غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات اسلامية > مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 01-04-2017, 05:13 PM
امـ حمد امـ حمد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي فَضائل شهر رجب


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فَضائل شهر رجب
الحمدُ للهِ الّذي فضّلَ الأشهرَ الحرامَ على سائرِ شهورِ العامِ، وخصَّها بمزيدِ الإجلالِ والإكرامِ،وحذَّرَها من الظلمِ فيها،واقترافِ الآثام،
فقد أظلَّنا في هذِه الأيّامِ ،شهرٌ عظيمٌ من الأشهرِ الحُرُمِ العِظامِ، الّتي أمر اللهُ سبحانه وتعالى،بتعظيمِها، والالتزامِ فيها،وإجلالِها،فقال جلّ وعلا(إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ﴾التوبة،
وثبت في الصّحيحين عن سيّد المرسلين،أنّه قال(السنة اثنا عشر شهراً،منها أربعة حرم،ثلاثة متواليات،ذو القعدة،وذو الحجة، والمحرم،ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان)
وقيل له،رجب،لأنّه كان يُرجَّب،أي،يُعظَّمُ،
وإنّ الواجبَ على المسلم،أن يعرفَ قدرَ هذا الشهرِ الحرامِ،ذلك لأن معرفتَه وتعظيمه(هو الدِّين القيِّم) أي،المستقيم،
الّذي لا اعوجاجَ فيهنولا ضلالَ، ولا انحراف،
كما يجب عليه أن يحذرَ من المعصية فيه،فإنّها ليست كالمعصية في غيرِه،بل المعصيةُ فيها أعظمُ، والعاصِي فيه آثم،
كما قال سبحانه وتعالى﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ﴾البقرة،
أي،ذنبٌ عظيمٌ، وجرمٌ خطير،فهو كالظّلمِ والمعصيةِ في البلدِ الحرام،الّذي قال الله عزّ وجلّ فيه﴿وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ﴾الحج،
قال حبر الأمّة،وترجمان القرآن،عبد اللهِ بن عبّاس،في تفسير قوله تعالى﴿فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ﴾كما روى الطّبريّ في تفسيره،
اختصَّ من ذلك أربعةَ أشهرٍ فجعلهنَّ حراماً،وعظم حرماتهنَّ، وجعل الذنبَ فيهنَّ أعظم،والعملَ الصالحَ والأجرَ أعظم،
وعن قتادة رحمه الله قال(إنّ الظلمَ في الشهرِ الحرامِ أعظمُ خطيئةً ووزراً من الظلمِ فيما سواهُ، وإنْ كان الظلمُ على كلِّ حالٍ عظيماً، ولكنَّ اللهَ يُعظِّمُ من أمرِه ما شاء،
وقال،إنَّ اللهَ اصطفى صفايا من خلقه،اصطفى من الملائكة رسلاً، ومن النّاسِ رسلاً،واصطفى من الكلامِ ذكرَه، واصطفى من الأرضِ المساجدَ، واصطفى من الشهورِ رمضان،والأشهرَ الحُرمَ، واصطفى من الأيّامِ يومَ الجمعة،واصطفى من اللَّيالي ليلةَ القدر، فعظِّموا ما عظَّم الله،فإنّما تعظَّم الأمورُ بما عظَّمها اللهُ عند أهلِ الفهمِ والعقلِ،
وإنّ من أظهرِ الدلائلِ على تعظيمِ هذا الشّهرِ الحرام، هو الابتعادُ عن ظلمِ الإنسانِ نفسَه،باجتِراحِ الذنوبِ والسيّئاتِ، ومقارَفَةِ الآثامِ والخطيئات،ذلك لأنّ الذنبَ في كلِّ زمانٍ شرٌّ وشؤمٌ على صاحبِه، لأنّه اجتراءٌ على اللهِ جلَّ جلالُه، لكنّه في الشهرِ الحرامِ أشدُّ سوءاً وأعظمُ شؤماً،لأنّه يجمعُ بين الاجتراءِ على الله تعالى، والاستخفافِ بما عظّمه اللهُ جلّ وعلا،
وإذا كان تعظيم الشهر الحرام أمراً متوارثاً لدى أهل الجاهلية قبل الإسلام،يكفُّون فيه عن سفكِ الدَّمِ الحرامِ، وعن الأخذِ بالثّأرِ والانتقام،أفليس من ينتسبُ إلى الإسلامِ أجدرَ وأحرى بهذا الالتزامِ،
كيف والظلمُ عاقِبَتُه وخيمة،وآثارُه شنيعة، فلا فلاح مع الظلمِ،ولا بقاء مع الظّلم،مهما بلَغ شأنُ الظّالم،فقد قال اللهُ عزّ وجل﴿إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ﴾الأنعام،
وقال جلّ في عُلاه﴿هَلْ يُهْلَكُ إِلاَّ الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ﴾الأنعام،
فلاَ بقاءَ للظلمِ والاعتداءِ والطغيانِ، ولا سُلطانَ لها على الدوامِ؛ مهما طال وامتدّ بها الزّمانُ،وثبت في الصحيحين أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال(إنَّ اللهَ لَيُملِي للظَّالمِ حتَّى إِذَا أَخَذَهُ لم يُفلِتْه) ثم قرأ﴿وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ﴾هود،
وإذا كانت هذه عاقبةَ الظّالم في سائرِ الأوقاتِ والأزمان،فكيف بالظّالمِ المعتدِي في هذا الشّهرِ الحرامِ، وفي هذه الأيّامِ العظام،
ولهذا فينبغي على المسلم أن يكون في هذا الشّهر أكثر ابتعاداً عن الذّنوبِ والآثام،فيبتعد عن ظلمِه لربِّه بالإشراك به سبحانه،وعن ظلمِه لإخوانِه بالاعتداءِ عليهم وسفكِ دمائِهم، أو أكلِ أموالِهم وحقوقِهم، أو الولوغِ في أعراضِهم، ونهشِ لحومِهم، وتتبّعِ عوراتِهم، وإفشاءِ أسرارِهم، وإلحاقِ الأذى بهم،
ويبتعد عن ظلمِه لنفسِه،وخاصّة ما يتساهلُ فيه بعضُ النّاسِ من صغائرِ الذُّنوب،فإنّ صغائرَ الذّنوبِ متى استرسل فيها الإنسانُ كان على وجهِه في النّارِ مكبوب،إلاّ أن يتوب،
وكما أنّ المعاصيَ تعظم في الشهرِ الحرامِ،فكذلك الحسناتُ والطّاعاتُ تعظُمُ وتُضاعفُ في هذه الأيّام،فالتّقرّبُ إلى اللهِ عزّ وجلّ بالطّاعةِ في الشّهرِ الحرامِ أفضلُ وأحبُّ إليه سبحانه من التّعبُّد في سائرِ الأيّام،
وفي قول ابن عبّاس رضي الله عنهما(وجعل الذنب فيهنّ أعظم، والعمل الصّالح والأجر أعظم)
فيستحبُّ للمسلمِ في هذا الشّهر الإكثارُ والمواظبةُ على ما ثبتت به السنّةُ في سائرِ الأيّامِ من نوافلِ الطّاعات، من صلاةٍ، وصيامٍ، وصدقاتٍ، وغيرِها من القرباتِ ، مع المحافظةِ على الفرائضِ والواجبات،وكن لا يشرع تخصيصُه بعبادةٍ من العبادات،
ذلك لأنّه رُويت أحاديثُ كثيرةٌ موضوعةٌ أو منكرةٌ ضعيفةٌ ، وأخبارٌ عديدةٌ واهية،تدل على استحبابِ إحياءِ بعض ليالي هذا الشّهرِ،أو فضلِ المداومةِ على الصِّيامِ، وإخراجِ الزّكاةِ في أيّامِ هذا الشّهر،وتلكم الأحاديث والأخبار لا تصلح أن يعتمدَ عليها في إثبات مشـروعية تخصيص شهرِ رجبٍ بتلك،العبادات،لأنّ العبادةَ لا تشـرعُ في الإسلامِ إلّا بدليل ظاهر
من الكتابِ الكريمِ،أو من صحيحِ سنّةِ خيرِ الأنامِ،وإلّا كان العمل غير مقبول بحال،لقوله صلى الله عليه وسلم،فيما رواه مسلم(من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)


اللّهمّ بارك لنا في رجبٍ وشعبانَ،وبلّغنا رمضانَ، ونحن في أمنٍ وأمانٍ، وسلامةٍ وإسلام،اللّهمّ آمينَ،


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 01-04-2017, 08:26 PM
ورقه شجر ورقه شجر غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: فَضائل شهر رجب


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اللهم آمين
بارك الله فيك
وجعله فى ميزان حسناتك

احترامى..ورقه شجر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 01-04-2017, 11:03 PM
امـ حمد امـ حمد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: فَضائل شهر رجب


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ورقه شجر مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اللهم آمين
بارك الله فيك
وجعله فى ميزان حسناتك

احترامى..ورقه شجر
وبارك الله فيك وفي حسناتك

وجزاك ربي جنة الفردوس

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 01-04-2017, 11:37 PM
أميـرة الأمـل أميـرة الأمـل غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: فَضائل شهر رجب


✿❁࿐❁✿​






وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خيرا على الموضوع القيم

اللّهمّ بارك لنا في رجبٍ وشعبانَ،وبلّغنا رمضانَ، ونحن في أمنٍ وأمانٍ، وسلامةٍ وإسلام،اللّهمّ آمينَ،

يعطيك العافية











Saraha


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1