غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1031
قديم(ـة) 03-03-2018, 08:03 PM
صورة هايدي فتاة صحراء الرمزية
هايدي فتاة صحراء هايدي فتاة صحراء غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: انا بطبعي الوفاء بس في الحب خوان /بقلمي


اصدقاء النجاح ... ها مستعدين البارت... ترى طويل من طوله اخاف تملون هههه
دقايق يكون بين ايديكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1032
قديم(ـة) 03-03-2018, 08:08 PM
صورة هايدي فتاة صحراء الرمزية
هايدي فتاة صحراء هايدي فتاة صحراء غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: انا بطبعي الوفاء بس في الحب خوان /بقلمي


للَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ
لا تلهيكم الرواية عن الصلاة ولأشغالكم
اللهم بلغت اللهم فشهد



الخامس وثلاثون


رحيل ونادر انصدموا ..وش جالس يقول ابوها لالالا مستحيل ... رحيل مشاعر غير الثابت ... كانت تبغى الطلاق قبل لا تكون حامل وكان وافقت ع كلام ابوها بس الحين صعب ... وهي بعد مترددة تطوع ابوها ولا تروح مع زوجها .. عادي تروح مع زوجها ... لا نه طاعة زواج أولى من طاعة الاب ... بس ابوي سامحني ... انا ما سويت شيء خطاء عشان يسامحني تبغى تعرف ردت فعل نادر ... هل راح يقول لها خلاص روحي ...... بس انا ابغى رضى ابوي أولى من رضى نادر
نادر يحاول يمسك اعصابه : ترى انا لما جيت اخطب من عندك ... لأني كنت ابغى اناسبكم ما عندي استعداد اطلق زوجتي ... وهذ اللي عندي وش اللي تغير الحين ها
أبو ناصر بحده : بطلق ورجلك فوق راسك ... أصلا انا ما وافقت عليك الا عشان سمعتي ... وسمعت بنتي لأنه بعد اليوم جاني اتصل من وحده قلت لي أنه بنتي مظلومة ما كنت تكلم الشباب .. وأنه كل اللي صار لها ... من خويتها ندى تبغى تدمره ... خلاص ما عندي لك زوجة ... يلا والحين تتطلقها
ناصر قام : يبه انت اللي جالس تسويه خطاء ... كيف تبغى يطلقها ترى نادر كفو والرجال من ظهر الرجال ولا كنت تبغاها لسميرة ... ع طاري سمير ليش ما راحت شفت اخوك ...اللي حياته ... أنعفست فوق تحت حتى ما ينظر الناس من اللي سواه عياله ..والله مسكين عمي ما يستأهل .. اللي سواه فيه . يبه لا تظلم لمرة الثانية لـ رحيل
أبو ناصر : تعال ضربني احسن ... انت مالك دخل ... بنتي ما تتم عنده ... وهو مو من قبيلة ...... وفي من يبغاها من قبيلتنا
نادر .بـ ينجن رحيل لي انا محد راح يأخذها اشرب من دمه.. لو يجلس فعلاً بطلقها غصب عنه : رحيل ... تبغين تجلسن عندك ابوك ... اجلسي... واذا لا ... انا انتظرك برا ... طلع قبل لا يقوله غصب طيب بطلقها ...
رحيل تبكي .... بنحيب ...متضايقة بـ الحيل الحين ابوي عرف أني مظلومة ي الله كنت اترجه يسمع لي اشوي وينك من قبل يبه... وينك لما كان نادر يضربني ... وينك ... لما كنت انام ودمعتي على خدي ... وينك لما نادر اخذ حقه غصبن عني .. وينك لما كنت احتاجك ما حصلك ... اذا بجلس عندك الحين ... بس عشان ما اكسر كلمتك عند زوجي وبس.. طلاق صار صعب وخاص أني حامل بطفل او طفلة وانا ما بغى اشتت طفلي ....اخذت جوالها . رسلت لنادر ... بجلس عند ابوي ... بس ما بغى اطلق ... قامت بدون لا تكلم ابوها ولا ترد عليه ابوها متجبر. عليهم .. ابوها يجرحهم يرمي عليهم الكلام ... ما يهتم بشعورهم
صعدت غرفتها ... تبغى تكلم نادر... توضح له جلوسها عند ابوها فترة وجيزه ... وهي بتولد بعد أسبوع ... يعني مردها بتجلس عنده
*
*
ناصر تضايق ... كل شيء لا اخواته: يبه ترى انت جالس تظلمها ... الى متى وانت تبعدنا عنك ... الى متى وانت تحكم فينا ... مو مشكلة أنه نسمع لك ... او نطيعك ... بس مو الى درجة أنك تقهرن يبه ... ارجوك فكر في كلامي .. عدل يبه شوفني بكذبه انا مو متزوج ما عندي عيال ... كل من سبب تدخلك في حياتي ... والحين نفس شيء بتسوي لـ رحيل .. يبه لا يجي اليوم وتخسرنا ... ترى مو بس عقوق الإباء في بعد عقوق الأبناء ... خاص اذا كانوا متربين عدل .. اباءهم يجحدونهم ..قام اخذ جواله ... ادري يبه بتقول لي من أنت عشان تكلمني كذا ... يبه أنا احبك ... وكلامي لك ... مو معناته أني ...أتحدك أو أني أوقف في وجهك لا يبه ... فكر زين قبل لا تخسرنا ... طلع لأنه شاف نظرات ابوه له ... مو عجبه لكلام ... يارب متى ابوي يصحى من الغفلة ... طلع برا .... شاف نادر واقف شكله يبغى يكلمه
ناصر : نادر فيه شيء.. انا أسمع لك
نادر تنهد : أختك تقول تبغى تجلس ... عند ابوها ... بس اسمع أنا مو مطلق حتى لو تبقى معلقة ... وشيء الثاني ... وبصراحة لا تزعل مني انت أبوك ما دري كيف متحملينة ... وأعذرني ع صراحتي ... وأسف المفروض ما قول كذا بس من حره والله لو جلست داخل كان انا طلقتها الحين
ناصر تضايق من كلام نادر المفروض ابوهم ما يتكلم قدام احد او يحرجنا كذا :مو مشكلة هو ابوي واكيد بتحمله ... ما هنا احد يختار ابوه ..ع كيفه . وانت ي نادر اصبر ... الحين اختي باقي له أسبوع وتولد صح ... انت فكر فيها ع انها اجلست الين تولد ... وتجلس عند امي ... وان شاء الله ترجع لك ... من نفسها ع فكرة ترى هي عادي تقدر تطلع معك الحين ... لأنه طاعتك انت أولى
نادر تنهد : بصبر بشوف ... بس اذا اختك تفكر مجرد تفكير أني بطلقها لا مستحيل ... يلا عن اذانك
ناصر بعد ما ابتعد نادر ابتسم ... سبحان الله كنت خايف من زواج نادر ورحيل ... بس الواحد ما يقول كلام موقده ...يعني القلب يتقلب ... نادر كان واضح عليه نيته الانتقام اما الحين اشوف الحب في عيونه ... بعد الواحد ما يقطع ع نفسه واعد أنه ما يحب ... لأنه راح يحب القلب بيد رب العلمين يقلب فيه كيف ما شاء اللهم ثبت قلبي ع دينك
أي عيال عمي نزلوا روسنا في الأرض راكب سيارته اهم كيف يفكرونه أنهم يتركون دينهم ودنياهم ... ي الله الله يهديهم ... بس سمعت أنه اذا ما رجعوا لدينهم وعقلهم راح يقتلونهم ... مسكين عمي
كيف راح يتحمل الخبر .. بأول دواعش والحين بقتلونهم الله يصبره ..
لازم اروح اشوفه ... الله يصبرك ي عمي ... .اخذ جواله. شاف رساله من ياسمين ...تنهد تذكر لازم يروح الشركة ... ويشوف زفت يوسف ... ما ينفع معه .... سكوته هــ الكلب ... الحين البنت .. تجي لك كل أسبوع وش تبغى بعد ... والله لو أني ما خاف .... الله كان طردته من الشركة طردت الكلب مسح ع وجهه أستغفر الله .. فتح جواله
بحث عن رقم صديقي الوفي ياسر دق عليه ... رد عليه بسرعه .. والله أنك ونعم الصديق ي ياسر لو غيرك وش يبغى يماشي واحد طلق اخته اخ كان الحين انا نسيبه أستغفر الله : هلا أبو عبدالرحمن كيفك اشتقت لك ي الغالي
ياسر ابتسم : وانا اكثر ي قلبي ... انت وينك ما عاد تـ نشاف كل شيء شكله وراءك سوالف مو سالفة
ناصر ضحك : شفت عاد ...اي والله عندي سوالف مو سالفة ... سمع انت مشغول الحين ... ابغى اشوفك في أي مكان انت تبغى
ياسر كم مره يبغى يتقبل معه يصير ظرف ولا يشوف ... وده يجلس مع امه واخته بس لازم يروح يشوف ناصر ... من زمان عنه ياسر قام : اوكي حتى أنا أبغى اشوفك... خلاص نتقبل ... في مكان انت تبغاه وانا اجيك
ناصر : طيب اجل تعال لي في الشركة (*****) انتظرك هناك
ياسر استغرب : الحين ... انت تشتغل فيها ولا لا
ناصر ابتسم : انت تعال بتعرف كل شيء هناك ... المهم انا في انتظرك ي الغالي
*
*
ياسر

استغرب ... لالا ناصر وراءه سالفة الرجال تغير 180 درجة هو وده يجلس مع اخواته و امه بس لازم يروح له دخل الصالة ... جالس قريب من امه ... مسك جواله ارسل نداء .بفيس مكبر الصوت.. في ونادر ... يقهر خالد ههههه تعالوا ... عندنا في البيت ترى لمياء عندنا بسرعه خخخخ وجبت معها ورق عنب ايس كريم باسكن وقهوة والشاي وسهر واحلى سهر بعد
في دخلت ... نعم سي سيد ياسر اخ منك ... تعرف تلعبه صح بشوف فيهدان يوفق اجي ولالا
نادر رد عليه وهو مغبون ... مالي خلق اجي .... اليوم الثاني ان شاءا لله
ام ياسر ردت ع نادر يمه وش فيك فيك شيء تعال وانا أمك مجهز لك الحلا اللي يحبه قلبك
نادر خلاص اجل بجي عشان لحلوة لبن .... أقول لمياء ... اجهزي الورق العنب بس
لمياء ردت عليه تبغى محمد يذبحني ...هههههه حلف الأخ ما سوي شيء ولا انا عادي أقوم اطبخ لك من عيوني بس جبت ورق عنب جاهز من اسرة منتجة
في ترد ع لمياء انتِ عندك نعمة ... مو قدرتها ي لمياء ما شاء الله ع محمد ...الرجال السنافي
ياسر لالالا خخخخخخخخخ انتِ اليوم مذبحوها من قبل فهد .. من شوي اكتبه فيهدان ... والحين تمدحينه محمد هههههه مهبوله هـ البنت
في اضحكت هههههههههه محد شاف صح
خالد دخل ي نذل ... ياسر اجلس تقهرني صح ارويك ... وانتِ ي ست في راح ارسل هـ كلام لفهد زي ما اخذتي مي ... وانا اخليك ترجعين بيتنا هههههه
في أقول خالد ... رجاءنا ... روح منك يلا .... روح حق زوجتك ما دري وش اسمها ....اللي عندك هناك
ياسر هههههههههههه معليه مرة الثانية ي خالد يلا انا بطلع ... تعالوا زين
في .. شف تعزمنا وتطلع ما يصر . انا راح اجي ان شاء الله ... فهودي حبيبي رضى ...ي الله عن اذنكم بتجهز عشان اجي
ياسر .. ودي بجلسكم ي حبايبي بس لازم اطلع ضروري
نادر مسافة سكة وانا عندكم .... خالد المفروض تنقل شغلك هنا
خالد والله ... هـ الموضوع قيد دراسة ... مو على كيفي ي نادر


خالد وهبة

قبل ساعات لما كان خالد عند هبة : لالا جد انصدمتِ متوقعه اخليك كذا لا ي قلبي لازم اخذ حقي منك
هبة خافت منه ترجع ع وراء خالد ي قرب منها اللين ضربها كف ع وجهها مره مرتين : انا خالد ي هبة.... من هي انتِ عشان تلعبين علي ها ... جرها من شعرها
هبة تبكي : حرم عليك ي خالد ... انت جيت لأنه فايز مو هنا هذي وقحة منك
خالد بسخرية : احلفي ترى انا مو واحد حقير انا جيت اشوف اللي ينقال عنها زوجتي مالك حق تكلمين معي او ترفعين صوتك ... دفها ع الجدار ... على فكره ي هبة ... انا لو قبلتك قبل خمس شهور يمكن ما راح ارحمك لأنه لحره ما بردت اما الحين ما عاد تهميني ... سامعه ..
هبة ... كنت ما فكرة ترجع لخالد ..... هزت راسها لالا وش يقول : انت تحبني خالد ... صح انت تحبين كيف نسيت حبي لك
خالد بطنازه : واضح ي قلبي انك تحبيني ... انت ِ عندي حشره تعرفين كيف حشرة ... والحين انت ما تسوين عندي شيء ... يمكن ..لو أنك ما خدعتني ... ولا كذبتي علي ... يمكن ... ما فكر اطلقك ... بس .. وش له اخليك معلقة ... أنا ما حب اخلي شيء خلفي لازم اخلص اموري
هبة : خالد تكفى ابوس راسك ارجولك أكون خدمه عندك ...بس لا طلقني
خالد : الحين فكرتي لالا ي حلوه ... أي بعد حبيت اقولك .... اللي سويتي عشان ترجعين زوجك قصد طليقك ... ذهب هباء منثورة ... يعني ما في فايدة ترجعين له .. الا إذا كنتِ مثل الناس اللي تمشي على هواها هذا شيء الثاني ... روحي ي هبة وانت طالق طالق طالق ... ورقتك بتوصلك قريب ... طلع ما تلفت لـ صراخها .... او نداءها ..
الحين تبكين وين تفكير لما اخذتي محلل لك .. والله ي هبة أني حبتك صدق حتى أكثر من أم كشة ... بس انتِ خسرتِ قلب أحبك بصدق ... خالد دموعه انزلت ... كان وده يضربها أكثر لأنها أجرحت أكرمته
... مسح دموعه ما تستأهل تبكي عليها ... انساها ي خالد هي وحده أصلا ما شفتك إلا محلل لها ... اخ .. واللي يقهر بعد تبغني اخليها على ذمتي تخسي ... طيب ي خالد وش ذنب مي ... أنا احبها ... بس بطريقة الثانية ... تحسسني بطعم الثاني الحب ... كيف ما دري ... لما اتهوش معها احس بسعادة ... لما أشوفها تبكي .. اتضايق ... بس هي لي ... مو لازم اعترف لها بحبي .. لأني ... وش استفدت لما أعترف لـ هبة طعنه بخلف الغدر .. ودي انزل الشرقية بـ اسرع الوقت ... ي الله خمس شهور ما شفتها
*
*
هبة ... جلست ع الأرض تبكي بصوت عالي اخسرت خالد للابد ... ما راح ترجع له ... واخسرت حامد بعد بس ... ي ليتها فكرت... قبل ... لا اتزوج خالد ... صراحة ... انا بغيت رجع لحامد لانه طيب بس ... ما في مثل... طيبة و حنية خالد خاص اذا كان يحب لشخص ... ي حظك فيه ي مي ... أنا خسرت كل شيء ... وانا خاف ربي ... مستحيل أرجع لحامد .. لأني بصير ملعونة .. ظلت تبكي وهي جالسه ع الأرض ... جات أختها ... نرجس شافتها ,,, تبكي : فايز في شيء صار له شيء
هبة هزت راسها بـ لا .... نرجس جلست جنبها : اجل وش فيك ... وش اللي يبكيك ... تكلمي ترك قطعتي لي قلبي
هبة دموعها ع خدها تبكي بحرقة لأنه اخسرت انسان ... حبها بصدق : خالد
نرجس : وش فيه ... انا جالسه أخذ الكلام منك بقطاره ... تكلمي ي بنت ترى خوفتيني ......
هبة شافت ريناد وعناد ... وقفين رجعت نظرت اختها: خالد خلاص طلقني
نرجس ارتاحت تحسب فيها شيء خطير: الله يعوضك في عيالك ... انتِ اللي خسرتيه بتفكيرك الغبي .. بس الحين ما هو وقت نتحاسب فيه ... الله يسعده مع بنت عمه ...الحين قومي دخل واسعي صدرك .. واصلا ما في شيء تضايقين عمرك عشانه
نرجس ... تساعد اختها عشان تقوم .: يلا ي حلوين ... خلونا ندخل داخل
عناد ... فرحان انه ما كذب عليه ...خلاص امهم لهم بحالهم . بس ليه امه حزينة.. ما يحب يشوف امه كذا قرب منها وحضنه : ماما خلاص لا تبكين
هبة مسح دموعها : خلاص ما راح ... ابكي عشانكم حبايبي.. .. لازم تفكر في عيالها وبس ....هي تدري انه حامد راح يزعجها عشان ترجع له


سعاد

سعاد صعدت السيارة مع عمر ابتسمت ع صدمة عمر اجل شلون عامر ... تطلع الجوال ... كيف عامر يفكر مثل هـ تفكير .. والله ... لذبحك وذبحها معك
عمر مو مصدق : الحين انتِ لي ما قلتي لنا ... انك كنتِ حامل بتؤام ... حرم عليك ... المفروض تكلمتِ قلت لنا ولـ عامر ترى حركة ماهي حلوه بحق عامر
سعاد صدها عنه تناظر النافذة ..تنهدت : انا أصلا كنت راح اجلس عند جدتي .ع طول.. بس سبحان .. قبل لا تجي تخذني من المشفى جات دكتوره قالت لي اني كنت حامل بتؤام ... الثاني ثبت الحمد لله بحزن الأول طاح يمكن نطفة فاسده ما ندري ...
عمر ما عجبه تصرف سعاد : تدرين ي سعاد لو زوجتي تسوي اللي انتِ جالسه تسوينه بعامر ... والله ما تجلس عندي دقيقة وحده سامعه
سعاد تنهدت : ادري أني وقحة وقليلة ادب في حق عامر بس أنا قلت له... ما بغاك تركيني بحالي رفض
عمر بحده: سعاد لا تجنيني الرجال شاريك لا تجلسين تفكرينه مثل مشعل ... خلاص ولد خالك أنسيه ... راح في حال سبيله .. ولا تفكرين فيه ترك تسوينه خيانة لعامر
سعاد بحقد وغل : يخس إلا هو ... بس أنا خايفه من عامر ... يتركني .. بعد ما احترمه .. راح يقول لي ما بغاك ي سعاد مثل ما سويتي فيني راح اسوي لك مثله
عمر بسخرية : للأسف أنتِ ما عرفتي عامر عدل ... لو أنك عرفته عدل ما فكرتي مجرد تفكير أنه يتركك وخليك ...
سعاد .... تناظر طريق ادخلوا الشرقيه تحس بحزن وضيقة ع نفسها ... تفكر في كلام خالتها وجدتها... أنه الرجال شاريها ويبغاها بس هو طلقها في لحظت غضب يمكن حكمت ع عامر .. على أنه تصرفاته مثل مشعل ... بس عامر .. أفضل منه بكثير ... هو صادق و يحبني كم مرة حاولت استفزه عشان يطلقني .. كان يرفض مشعل واحد حقير ... هو نذل بعد ي ليته تركني كذا لا إلا قدام الجماعة ي ابومحمد أنا أسف تسرعت في موضوع الخطبة ..أنا ما بغى بنتكم الكريمة... مو لشيء فيها ... بس الله يعوضها بـ اللي احسن مني تحس بالقهر لما تذكر كلامه ... واللي يقهره اكثر كلام الناس .عنها.. هي احبته اخلصت له وش كانت نتيجة انها تركه في اول طريق ... دموعها انزلت شكل عامر بعد بيتركني وسبب افعالي معه انتبهت انه طريق غير : عمر .... الحين وين حنا بـ نروح فيه غيرت طريق
عمر : انتِ مو تبين عامر ...
سعاد :أي ابغى عامر المفروض توديني بيت اهله
عمر ابتسم : ترى الرجال من بعد ما طلعتي ... من عنده ينظرها ما دخل بيتهم ابد انتِ ما دري وش مسويه له
سعاد بسخرية : أي واضح ودليل أنه طلق والحين بتزوج بس صدق وين بـ نروح
عمر استغرب : من وين جايبها هـ الحكي انتِ
سعاد: انت ما عندك السناب حقة ... شوف وش حاط وتعرف
عمر : عطيني جوالك اشوف ما قدر طلع جوالي ... لأنه في جيب ..
سعاد مدت الجوال له ... تشوف الجو كيف برد والسماء متلبده بغيوم .. ي الله انزل علينا المطر ... الجواء في الشرقية غير وخاص في الشتاء البرد ينخر في العظم نخر ... فتحت نافذه تشم هواء الشرقية يالله اشتقت لها بحيل ...
عمر لما شاف صور ضحك بقوة ... الى ...درجة دموعه نزلت ... لو بقول لـ سعاد الحين ... بتقول رجعني الخرج ... سعاد انتبهت لضحك عمر : وش فيك تضحك ضحكني معك
عمر بكذبه : لا ابد....تذكرت الحين ... أنه عامر قال لي وأنسيت ي الله يسعده
سعاد بحقد سحبت جواله منه: يعني الحين انت ... فرحان بـ اللي جالس يسويه .. والله مخليه ... هو صح بعد ما اولد تنتهي العدة وخرج من ذمته بس الحين راح اوريه شغله
عمر ابتسم : هذا ما جنت يدك ي حلوه ... انتِ سبب يلا طبخنا طبختي ي رفله أكليه ههههههههههههه



تعديل هايدي فتاة صحراء; بتاريخ 03-03-2018 الساعة 08:37 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1033
قديم(ـة) 03-03-2018, 08:12 PM
صورة هايدي فتاة صحراء الرمزية
هايدي فتاة صحراء هايدي فتاة صحراء غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: انا بطبعي الوفاء بس في الحب خوان /بقلمي




سعاد تضايقت من كلام عمر ... صدت عنه ... عمر وده يضحك أكثر لأنه عارف أنه مقلب من عامر ما كذب لما قال .. راح خليها تجي بنفسها: سعاد ترى بنروح مزرعة ...
سعاد لا حظت انها المناطق الزراعية .... صار طريق يخوف : أي مزرعة ما ذكر عمي عنده مزرعة
عمر : انتِ تعرفين أنه عامر يشتغل في الشركة الليل نهار ... وهـ مزرعة له
سعاد : أي بحقد ع الشركة ... تصدق حسيت هـ الشركة زوجته الثانية
عمر ... تذكر الموضوع ... راجع يضحك : الحين انتِ من صدقك تغارين من الشركة ... تموتيني ضحك سعاد ...
سعاد ابتسمت لما شافت اخوها يضحك من قلب : دوم السعادة ي الغالي ...


عامر

جالس برا ..... في البيت شعر يحس الجو صار بارد ... ينظر الساعة عشر الحين ...يتنفس الهواء كميه كبيرة يدخل في رئته شكل راح تمطر ... قرب ... عند النار ... يسوي له الشاي ع جمر... يددن ابيات ... شعر .حط الشاي في الغوري ... سكب المويه ... عليه ... وحط ربع الفجان سكر لأنه ما يحبه حالي .وحط ورق نعناع عليه. حط ع النار ... اخذ جواله ابتسم ي ترى صدقت الصور ولالا ... اذا صدقت راح تجي ...حتى لو صدقت ... انت ما تهمها ... تضايق أي والله انا ما همها ابد ... فتح جواله داخل .. عند الملاحظات ... يبغى يسلي نفسه بشعر ..
جلس يلقي قصيدة ولقاءه يجنن
ي حبيبي بختصر لك مسافات الطريق
قلبي من الهم والحزن والضيق أكتفا!
العيون بكل ساعه على صدري تويق كنها
تنخاه تكفى نبي ليلة دفا!
ما قدرت أقاوم الحب والجرح العميق
لو عفا عنه كلامي ضميري ما عفا!
قلبك الطيب عليه الخيانة ما تليق
يوم شافك تجبره لـ الخيانة قال: أفا!
ليه ألومك والوفاء فـ الزمن هذا غريق
كيف أعاتب شخص عايش زمن مابه وفا!
لو تشابه وقفة الأخ وقفات الصديق
ما تشابه طعنة الصدر طعنات القفا! ....منقول

عامر تنهد والله هـ الابيات تصف حالي ... مع سعاد ... أنا ما راجعت بيت اهلي بعد ما طلعت منه كنت متضايق حدي ولا أبغى أشوف احد ... مميمتي اجعلني أفدها ... تحاول أني ارجع ما قدر يمه ... ولدك تعبان من بعدها ولا ابغاك تشوفين وش سوى فيني فراقها ... تعبت من الفرق وتبعت منها ... ي ليت تحس فيني ... أنا ابغى أعرف ليه ... كل هـ كراهية لي أحمد ربي الف مره أني رجعتها لو تموت ... ما راح طلقها ... بس اللي غبني وكسر ظهري .أني فقدت طفلي اللي يربطني فيها للابد.. اللي قهرني أنها تلعب لي بـ العاب خطره ي حرمه فكري ... قبل لا تلعبين .... ابتسم والله مأخذ لي بزره ... .. يشوف الغوري يفوح استنشق رائحة الشاي بنعناع يدخل المخ . صب له في كوب... والله ... الشتاء قرب ... جاء العامل يناديه: تعال ... ي كومر ... وش فيه
كومر : بابا هز بابا عمر يجي .... يفتح حق بابا عمر
عامر يحاول أنه ما يعصب ع العامل : أي فتح له وش تنتظر بسرعه ...
العامل لاحظ انه عامر بـ يعصب عليه راح يركض ... يفتح البوابة له : بابا يلا ادكلو بسرعه
عمر ابتسم : ما بغيت الرجال ... الساعة كامله الله يهديك ... دخل بسيارة المزراعة .. وين بابا عامر
جاء أبو حسنين له : أهلا سي سيد عمر كيفك ي رجل ... سامحنا بقى اخرنك شوي لأنه سي سيد عامر ما يبغى يشوف احد
عمر ابتسم له : الحمد لله . مسموح..دنتا وحشني اوي ي عمي حسنين بسالك عامر وين فيه
أبو حسنين : عند بيت شعر ... بحزن ... سي عامر ما تغير كثير
عمر تضايق عليه : مشكور ي عمي .. خلاص انا بروح له ... الله يعطيك العافية


بيت ال ياسر كلهم مجتمعين الا ياسر وخالد

في جالسها جنب أمها مشتاقها لها كثير .. تحس انها غبيه كيف تزعل او تفكر انها تضايق من أهلها ... اهم احرص منا على انفسنا .. في تحضن أمها : يمه اشتقت لك كثير سامحيني ي الغلا خلاص ما في ابعد عنك توبه
نادر منسدح ع رجول امه : أقول في وخري عن امي بس ...هي لي انا وبس
في تعفس شعره له : أقول نادر قوم انت بس ... عن امي أي والله ..جاي بيتنا يبغى يتحل امي له راح عند ماما الثانية
نادر ماله خلقها ابد متضايق من رحيل ... المفروض ما ترجع لـ ابوها انا اول ... يربي كافي انا وهي ... متزعلين ... والله احبها اموت فيها
انا ما توقعت ابوها يقول هـ كلام وش عقبه ... بعد شهور يعرف انها مظلومة ... والله لو ما خفت ابوها يحلف كان .. اجبرتها تجي معي غصب عنها ... طح دمعه من عينه ... ي الله ..الحب صعب وبنفس الوقت لذيذ. مسح دمعته بسرعه ... ام ياسر لاحظت ع نادر ضيقة تمسح ع شعره هي شافت دمعته: يمه وشفيك تكلم ... وش اللي مضايقك
في توها تلاحظ ضيقة ع وجهه اخوها: ندور من مزعلك اروح الحين .. اتوطى في بطنه عشانك بس انت قول
نادر ضحك ماله خلق قام من حضن امه: باتمان عندنا هنا وانا ما دري ... انتِ متاكد أنك بنت الله يخلف ع فهد كانك بتقلبين بيته مصارعه ههههه
لمياء تنظر نادر : انت لا تغير سالفة... وش فيك انت صاير كتوم مره مو نادر اللي نعرفه صح في
في : أي ... انا صادقة أتكلم قول وش فيك ..
نادر تنهد : شويت مشاكل في الشغل ... بس ما فيني شيء ألا غصب فيني شيء
ام ياسر : كيفك خلك كذا كاتم ع نفسك الين تنفجر .. حنا اهلك اذا ما شلنا عنك الحزن متى نوقف جنبك
نادر رجع وراء ع كنبه : وش أقول لكم أقول زفت أبو زوجتي يبغاني اطلق رحيل
لمياء : ايش ... انهبل هـ الرجال ع اخر عمره
في بعصبية قامت: والله محد يوقف في وجهه ه الشايب العايب كل شيء يفصله وخيطه ع كيفه ... قبل اختي والحين رحيل مجنون في عقله شيء والله انا سكتوا له ... انا بنفسي بروح له ولعلمه لـ اصول كيف
نادر ابتسم بحزن: شفتوا كيف ... بس انا مو مطلق زوجتي ماهو على كيفه ... بس رحيل اجلست عنده ورافضة تجي معي
ام ياسر : خلصتوا كلامكم ... وانتِ ي ست في وين حنا عايش فيه عشان تروحين تهوشين الرجال كبر ابوك ... نادر حبيي شيء طبيعي رحيل بتسمع كلام ابوها... بس اكيد بـ ترجع لك ... ادم بينكم طفل
نادر تنهد : هـ الشيء اللي مريحني ... اهم شيء ناصر معي ... قال هي مو صح تولد بعد أسبوع اعتبرها جالسه عنده امي كانها ولدت ... ان شاء الله ترجع لك ... بعد قال لي ... هي المفروض ترجع معك بس انت خلها ع راحتها
لمياء ساكتة مستغربه من كلام نادر ... هـ الشخصية اللي يتكلم عنه نادر مو معقوله انه ناصر تغير كثير ... لالا شكل اتحلم انا
في كأنها قرات أفكار اختها : نادر انت متاكد انه اللي قال هـ لكلام هذا ناصر ما غيره لالا احلم صح
نادر :ناصر خبرك قديم الرجال تغير 180 درجة .. مو ناصر ضعيف الشخصية اللي نعرفه لالا ... بعد ..ازيدك من الشعر بيت .طلق اشواق ... وابوه اطرده من البيت
لمياء تضايقت لأنه جالسه تسمع اخباره ... ما تبغى تعرف عنه شيء قامت ... بتـ روح تجيب له مويه بدون لاحد يحس عليها تبغى تجلس مع نفسها ما تبغى تسمع عنه شيء ...شاف جوال ينور باسم محمد حبيبي استغربت لمياء متى انا غيرت اسمه كنت كاتبه محمد بس تذكرت امس لما قال لها ... ابغى جوالك ... بكلم المطعم ابغى اطلب منه .اكل .. أكيد هنا غيره ...محمد كأنك حاس فيني أني افكر في غيرك ...انا أصلا ما فكر الافيك وبس ... انت اللي تشغل لي عقلي تنهدت عجبني اخوي ياسر أنه ... ما ترك خويه عشان أنه طلقني اذكر قبل سنه ي الله مسرع الأيام مرت... قلت له انت ... ما تحس فيني ليه انت للحين تمشي مع ناصر المفروض تنساه ...ياسر فديتك ي خوي رد علي يومها قال .. وش بنأخذ من دنيا غير كفن ...وناصر ما طلقك ... من نفسه هو تمسك فيك بس انتِ اللي اصريتي ع طلاق ... مو حلوه ...اخصمه او زعل منه لأنه بس طلقك... لمياء لما شافت إصرار محمد أنها ترد عليه ... ردت بسرعه بصوت ناعم: هلا
محمد بحده خفيفة : ان وش قلت لك ... لما اتصل عليك تردين بسرعة والله قلت يمكن حصل معك شيء
لمياء يربي من عصبية محمد تمتص غضبه: محمد اهدى ... ما صار إلا كل خير ... واذا تأخرت عليك برد مو معناته أنه فيني شيء.. ترى عصبيتك ماله داعي ...واذا صار فيني شيء اهلي موجودين
محمد تضايق ... انا عندك ولا شيء ي لمياء ي برود اعصابك احر ما عندي ابرد ما عندك : لمياء سؤال وانا وين موقعي في الاعراب عندك ... أنا أتوقع اخر واحد تفكرين فيه صح
لمياء : انت اهدى بس وروق اعصابك ... محمد انت شيء مهم بنسبه لي ... ولا تفكر مرد تفكير أنك .. عندي ولا شيء ...مو شرط ..أني اعترف بحبي لك عشان أوضح مكانتك عندي الاحترام اهم بكثير من الحب ...فيه الناس يحبون بعض ما في احترام ... وش لفايدة من حبهم بدون احترام
محمد ساكت ... مشكله أنك عارفه أني ابغاك تقولين لي احبك ... لمياء حست متضايق لازم تسعده ابتسمت : والله كل منك انت ... انا ... اعرف محمد واحد بس .. ما دري من مغير اسمك عندي في الجوال محمد حبيبي من هو هذا انت تعرفه
محمد ابتسم بغرور بخبث: اكيد انا حبيبك وعمرك وحياتك صح حبيبتي هـ المره سامحه بس ي ويلك
لمياء قاطعته : محــــــــــــــــــــمد تكفى خلاص عاد لا تزعل ي شينك اذا زعلت ... أسبوع ع ما رضيك اخي انت صعب الرضى
محمد : نعم من هو اخوك أنا زوجك حبيبك محمد اما ي اخي ذي ما دري انتِ من وين جايبته
لمياء اضحكت : ههههههههههههههه ي توها بتقول ي اخي
محمد : لالالا تقولينه ي ويلك مني ... الحين انتِ وش جالسه تسوين
لمياء: ما سوي شيء ... جالسه مع اهلي .. شافت نادر جاء ... يأشر عليها حطي سبيكر ناوي اغيظ محمد ؟... لمياء فيها ضحكه فتحت لسبيكر : لمو وينك وش فيك سكتي فجاة
نادر يسوي حاله توه داخل المطبخ : حبيبتي لمياء ... ليش قامتي من الصالة فيه شيء
لمياء بعفويه : لا حبيبي ما فيه شيء... انت فيك شيء نادر
نادر ابتسم : لالا ما فيني شيء حبيبتي انتِ فقدتك قلت اشوفك ... تعالي وش رايك نطلع نتمشى
لمياء ابتسمت : مشكور ي الغلا ... بس لازم اشوف محمد وش يقول
محمد ... بغيرة نادر حبيبك ي الغلا وانا ولا شيء سكر الجوال ع لمياء من العصبية
لمياء انتبهت انه سكر : شفت وش سويت ي دب ... ترى خويك ي شينه إذا زعل ... ي ربي منه أسبوع ع ما يرضى علي
نادر : ولا يمهك ... انا اكلمه لك .الحين.. لمهم .. انتِ فيك شيء احد مضايقك بشيء
لمياء ابتسمت ع حنان اخوها اللي ما تغير ابد هزت راسها بـ لا ...
: نادر لا تترك رحيل سامع ... ولا تسمع كلام ابوها ... في هـ لحظة قطع عليهم رنين الجوال


رحيل

جالس بالصالة مع أمها واختها متضايقة لانها أرسلت لنادر مارد عليها... شكله زعلان مني ... أنا بعد ابغى فترة ارتاح منه ... وأنسى اللي سوه معي عشان كذا قلت اجلس بيت اهلي ... اخذت جوال رسلت لنادر ... لا تزعل مني لازم حنا نبعد عن بعض نعطي انفسنا فرصه فكر فيها اشوي .حذفت الجوال ع كنبه .. وعلى فكر أنا بعد ... ما كبر بطني ..قربت ولادتي شلت فكرة طلاق من راسي ... لازم نحتاج وقت نصفي القلوب ونسامح ... رحيل ... تحس بالم فضيعها جاءها ... من الصباح . بس راح ..ألم الحين راجع لها وبقوة ... كانت شموخ ... تـ تـدرس عز .امي بمطبخ تسوي العشاء لـ ابوي .. أي ع طاري دارسه ... للحين ... ما سجلت بجامعه ... نادر يبغاني ادرس مع في بس انا ابغى تخصص الثاني.وجامعه الثانية.. رحيل لالا الم قوي يمكن يكون طلق صراخت: شموخ الحقيني بموت يمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه
شموخ رتاعت قامت لها: وش فيك وتش تحسين فيه
رحيل تبكي وتضغط ع شفتها : بموت ما قدر....... تصرخ بصوت عالي يمه بموت الحقيني
ام ناصر اسمعت صرخ بنتها جات تركض : وش فيها تصرخ
شموخ : أتوقع فيها حالة ولادة بسرعة يمة كلمي ابوي وين فيه .. انا بروح اجيب العبايات يمة بسرعة كلمي ابوي وش فيه وينه
ام ناصر دقت ع أبو ناصر رد عليه بسرعه : هلا
ام ناصر بسرعه تتكلم : انت وينك فيه
أبو ناصر استغرب : وش فيه صاير شيء انا في مجلس
ام ناصر تبكي ع رحيل : تعال بسرعه شغل السيارة شكل رحيل بتولد
رحيل تصرخ وعز يبكي مع خالته لانه اول مرة يشوفها كذا ..
أبو ناصر يسمع صرخها : طيب يلا انا .. بروح اشغل السيارة واجي اشيلها ... شموخ جابت عبايتها ساعدت اختها تلبس عباية... وعطت أمها العباية ...: يلا عز تعال ....
ام ناصر تساعد رحيل عشان تقوم : يمه ما قدر رجولي مو شايلتني
أبو ناصر دخل ... قرب من رحيل وشلها ... صايره ثقيل بحيل ..... مشى بخطوات ثقيله ... وصل عند السيارة ... حطها وراء ... ام ناصر جالست عندها وركب عز جنب جدته سكر الباب ... شموخ ركبت قدام عند ابوها ... ساق بسرعة قطع كم أشارة
رحيل تبكي : يمه تكفين طلب من نادر ... يجي ... وقولي له أني سامحته
ام ناصر : اهدي حبيبتي ... ان شاء الله ... تقومين بسلامة اخذي نفس ... ان شاء الله انتِ تقولي لنادر هـ كلام
رحيل تضغط ع شفتها بقوة تحس أنها بتموت ألم قوي ي الله كيف أمي تحملت هـ الألم الله يحفظك لنا ي الغالية تحس دموعها تنزل وحده وراء الثانية ... نادر سامحني ... لأني مو مثل ما تبغى انت تزوجتني لانتقام
اكيد في بالك وحده غيري .... انا اخذتني مجبور علي .... ولا بعد ...عشان تستر علي ... ي الله ... ابتسمت لم تذكر طفل ... بألم يارب خفف عني
أبو ناصر خاف على بنته ... لأنها تصرخ بقوة بالحيل ... تذكر قبل الساعات لما طلع من القهوة ....جاءه اتصل من بنت
البنت : هلا انت أبو رحيل
أبو ناصر : هلا أي انا ابوها امري ... وش بغيتي ومين معي
البنت : انا نوره ... صديقة بنتك رحيل ... في موضوع ... بغيت اقولك إياه عن رحيل
أبو ناصر : تفضلي قولي اسمعك ... لأنه عارف بنت اكيد سوت مصيبه
نوره: بنتك رحيل ... مظلومة ... والكل اللي صار لها من تحت راس أشواق بنت عمه ... وانا عرفت هـ الكلام من ندى ... لأنها الحين هي مشلولة في المستشفى وندى كنت تكره رحيل ... لأنه بنتك ... ما تسمع لها... وانت تعرف انه حنا البنات نجلس مع بعض ...ونلبس بعض الحين قصير . الله يهدينا. وهذا السبب اللي خل الرجال يوصف بنتك .. لأنه كنت تلبس قصير بس الحين رحيل افهمت هـ الشيء انه خطاء... وندى هي اللي وصفت رحيل لـ الرجال ... والله ... حاولت ادور ع رقم زوجها... او رقمك اكثر من مرة والحمد لله حصلته ... انتبه لبنتك ترها مظلومة ... والله اني اتشرف امشي معها ونعم تربي والله ... انا لما سمعت سالفة انصدمت ...قلت عشان كذا رحيل نفسيتها زفت ... انا اسفة اذا طولت عليك
أبو ناصر انصعق الا انصدم ... بنتي مظلومة وانا ساهمت ... في ظلمها ي الله : انتِ متأكدة ي بنتي ... كل الكلام اللي قلتيه الحين صحيح
نوره: أي متأكدة100/100 ي أبو رحيل انتبه لـ بنتك في أعداء كثير يكرهونها ... وخاص اللي ما يخافون الله
أبو ناصر يحس بالقهر والغبنه ع بنته عشان كذا ... فكرة يطلقها من نادر ..لأنه مو من ثوابهم. وصل المستشفى ... طلب كرسي له ... سال ام ناصر : من هي دكتورة ... وش اسمها
ام ناصر: تقول دكتوره هناء ع ما اظن ... طلبها دكتوره هناء جات تركض
دكتوره: هلا .... الموظف حالة ولادة .... المريضة رحيل
هناء استغربت موعدها أسبوع الجاي : بس يلا جهزوا غرفة الولادة ... بسرعه ... شالوها حطوها ع السرير .يدفعونه بسرعه.. دخلوا الغرفة


حازم

جالس ع مكتبه ... في القصيم ... بعد... ما نقل هو واخوه ماجد ... يتذكر اللي صار قبل خمس شهور ي الله ... الهنوف الكلبة وططت روسنا في التراب ... ما صدق كل هذا من تحت راسها لكلبة.. الحين عرفت ليه مات أبو سعد لأنه كشفها ... حسبي الله ونعم الوكيل ... ما قدرت اجلس في الشرقية ...كان جالس ع مكتبه ماسك مهرب مخدرات ... جاء عنده ...ضابط متعب يطلب حضوره عند ضابط جاسر
جاسر وش يبغى مني ... وهو رتبة اعلى مني ... وشغله غير عن شغلي قام : طيب دخل هـ مهرب السجن ... بعدين ارجع وحقق معه
ظابط متعب دق تحية : حاضر سيدي أي أوامر الثانية
حازم : لا بس ما قال لك وش يبغى ضابط جاسر ...في شيء صاير


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1034
قديم(ـة) 03-03-2018, 08:17 PM
صورة هايدي فتاة صحراء الرمزية
هايدي فتاة صحراء هايدي فتاة صحراء غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: انا بطبعي الوفاء بس في الحب خوان /بقلمي


متعب متضايق وده يقول اختك مسكوه ... بس صعب خل هـ مهمه ع جاسر : ما دري بس في شيء يمكن حب يناقشك فيه ... انت روح شوفه وش يبغى
حازم ابتسم له : الله يعطيك العافية ... الحين اروح له ... متعب مسك الحرامي بيوديه السجن ... حازم اتجاه الى جاسر ... طق الباب ع جاسر
كان جالس عنده عز جاسر : تفضل
حازم دخل ودق تحية وسكر الباب وراء : امرني سيد
جاسر ي الله ... فرق بينه وبين اخته: تفضل ي حازم في شيء لازم أقوله لك ... وبغاك تمسك اعصابك
حازم جلس ... واستغرب بنفس الوقت وش اللي صاير ...: تفضل اسمعك وان شاء الله اعصابي هادئة
جاسر ينظر عز مسكين الله يعينه جاسر رجع جسمه ع كرسي مسك القلم : تعرف أنه حنا نشتغل في قضايا ... الإرهاب الفكر المنحرف وخارج عن المله .. وحنا قبضنا ع مجموعه كامله منهم ... ومن ضمن ه المجموعة يأخذ نفس ... أختك الهنوف .... وهي ... راس الحية اللي تجمع النساء والفتيات ... يكون مع المنظمة دواعش
حازم انصدم ... لالا يحس ما يسمع وش يقول له ... اختي والله لـ اثور فيها قام معصب عيونه حمرا كانه بيقتل احد ... : وينها والله لــ اثور فيها ...
عز وقف له : اهدي ي حازم ... وستهدي باله .... روق
حازم دموعه القهر انزلت : وش اهدى ي عز ....حط يده ع راسه اختِ وططت روسنا في الأرض ... كسرت ظهري الله لا يسامحها... حسبي الله عليها من بنت كنت حاس انه وراءها مصايب بس توصل الى درجة انها ... تغرر بنات بلدها ... خلوني بس امسكها لا ذبحها ...
جاسر حاس بالي يحس في حازم : اهدى خلاص ... هي راح تحاسب وانسى ... انها لك اخت اسمه الهنوف ... انا ما بغيت أقول لك .. بس صعبة تسمعه من برا ... واذا تبغى تشوفها اخليك تشوفها
عز : مهبول انت ما تسمع وش يقول يبغى يذبحها ... شوف حازم انت الحين خذ لك إجازة مرضيه لمد أسبوع تعال ... بعدين هنا
حازم : لالا خلاص انا بقدم أستقالتي ... وش فائدة انا احمي هـ البلد واختِ تفسد ...وانا ما لاحظت عليها
جاسر : مرفوضه أستقلتك وانت ما تحاسب ع ذنب غيرك ... وترى القائدة قدم اورق نقلك القصيم
حازم بقهر اخذ نفس : تبغى من شيء الثاني
جاسر : لالا توكل على الله و ارتاح... ولا تضايق عمرك ... انت ما غلطت هي اللي ما حفظت ع سمعتها .. ما دري وش اوسيك فيه
حازم ينتهد : مشكور أصلا ما فيه شيء يوسيني غير اني ... اسمع بموتها ... عن اذانكم طلع. .زين جات منكم نقل مستحيل اجلس هنا لازم اشد ارحل .طلع من المركز الشرطه. وهو يجر ذيل خيانة ... والقهر ... كسرت ظهره ... شلون ماجد الحين وش يسوي اذا عرف .... ي الله كان ماجد حنون عليها ما يرضى عليها بشينه ... طلع جوال من جيبه .... يشوف اخوه شاف اكثر من اتصل له .. لا يكون صار فيه شيء دق عليه بسرعه : هلا ماجد فيك شيء
ماجد يبكي مقهور : اختك لكلبة الله لا يسامحها ان شاء الله داست ع سمعتنا في الأرض وش نقول الناس الحين ها
حازم ينتهد كان خايف كيف يقول له الخبر : انا اللي وين اودي وجهي من الناس ... خلاص ما راح اجلس في الشرقية ... بروح القصيم
تبغى تجي معي حياك ... تبغى تجلس بكيفك
ماجد : اكيد بجي معك اسمع اتصال عم ... سعد قلت خله عندكم ... انتُ أولى فيه تصدق ... وش قال لي
حازم : وش قال لك ..
ماجد : قال اكيد ما يحتاج وصية اذا امه ... من دواعش انت خواله وش تطلعون اكيد مثلها
حازم عصب : الله ياخذها ان شاء الله ... والله لو اسمحوا لي ... كان قتلتها بيدي
ماجد : ي الله انا بجهز الشناط ... بعد أسبوع بكثير نطلع من الشرقية ... انا طلبت نقل لي من الشرقية بس محددت المنطقة خلاص بقول لهم القصيم ... أسبوع بكثير يردون علي


خالد وجاسر

يتمشون .... في الباحة الجو رهيبة بصراحة ... تهبل وخاص بصيف بس الحين الجو صار بارد .صارت اجمل .. خالد متضايق لأنه خلاص طلق ... هبة طلعت من حياته ... بقي مي ... هل راح تظل معي ولالا ... ولا اكرهت العيشة معي ... اشتقت لها ... بس انا صدق حبيت هبة ... من كل قلبي حتى لما ضربتها الحين ...كنت جالس اعقاب نفسي .. اخ ي هبة طيب لية طلقتها بسهولة لية ما تمسكت فيها لأني عارف و متأكد انها تحب طليقها وش ابغى في وحده عقلها مو معي بس جسد
جاسر يأكل ايس كريم ابتسم له يتلذذ فيه: ي حبيب وي سرحان فيه يلا جاسر قوم ابغى امشيك و اعشيك ع كيفي تطلع معي وانت سرحان لالا وش فيك تكلم حتى ايس كريم ذاب
خالد تنهد: وش اسوي حياتي ملخبطه كلها ... والمشكلة انت اليوم ... بترجع الشرقية راح اظل وحدي يربي
جاسر : انت اللي سويت بنفسك كذا ...اسمع لازم تكلم فايز حرم عليك أنك تدخل فايز بمشكله مع اخته
خالد تضايق : رجعنا لفايز مرة الثانية افهمني لازم ابتعد عنه ما بغى شيء يذكرني بـ اخته ... بغبنه المشكلة انها هنا يأشر ع قلبه وهي ما تحبني كانت ما خذتني محلل لها ... والله اني أنقهرت لما عرفت .انها تزوجتني عشان هـ سبب. كنت راح اشرب من دمها
جاسر تضايق من ضيقة خويه يمزح معه : ي خلودي وسع صدرك ولا يهمك .. بس المفروض انه فايز ماله يد في اللي كانت تفكر فيه اخته لما شاف نظرات خالد .. خلاص ما راح ارجع افتح الموضوع معك مرة الثانية كيفك بس حنا وش ما خذين من هـ دنيا غير العمل الصالح الله يرحمنا برحمته انت فكر فيه ..
خالد :وع وش خلودي ي شينه من للسانك ...لله يهدي النفوس ... الحين معلينا من فايز ... انت متى موعد طيارتك والله راح توحشني ي دب ... اسمع واللي ضاقني اكثر اخوي نادر ما دري وش فيه حزين حتى امي لاحظت عليه ..وعنده مشاكل لالا لها اول ولا تالي .. ولا بعد كامل الناقص ... اخوي ياسر جالس يجمع اخواني عندهم في بيت العائلة
جاسر تذكر انه نادر ... قدم بلاغ ع سمير شكله خالد ما يدري واحترم رغبة ... نادر هو اللي لازم يقوله مو انا ابتسم : صدق شيء ي قهر واخوك عرف كيف يقهرك ... وان شاء الله نادر ما في الا العافية بعد انت .. وش راح تسوي مع بنت عمك
خالد بدون اهتمام : ما راح اسوي شيء تبغى تعيش معي اهلا وسهلا ما تبغى بطقاق انا تعبت
جاسر طارت عيونه : انت مهبول .وش هـ كلام ... ترى انت بعد خسران أي لا طلعني كذا انت تحبها.. واذا طلبت طلاق ... راح تطلقها صح
خالد انصدم انه مفضوح الى هـ درجة تنهد : لالا مستحيل اطلقها هي لي ... تعال انا الحين ...واضح علي اني احبها
جاسر ضحك : هههههههههههههههههه طحت محد سمى عليك وعلى فكرة ترى لا مواضح عليك بس انا ابغى اجرك في الكلام واعترفت بنفسك دامك تحبها ... لا تتركها ... وتخليها كذا معلقة ... وتكسره الله الله فيها
خالد : ينذل لا تستخدم معي أسلوب المحقق شافني مجرم وعشان ... تعرف وش اللي في قلبي ...تنهد يشوف الأطفال ... فرحانين ويلعبون ... بـ العاب .. أتمنى يكون عنده طفل ... حرمتني من هـ الشعور هبة الله يسامحها..
طفل يلعب بـ كرة ورمها عند ارجول جاسر .. جاسر ابتسم واخذها
طفل جاء لـ عنده ....جاسر : وش اسمك ي بطل ...
طفل: اسمي.. حمود
جاسر عطه الكرة وباسه : حلو اسمك ي بطل ي الله روح العب مع اصدقائك
حمود راح ركض لـ ابوه ... واخوانه .. فرحان يلعب معهم
جاسر :يهبل هـ طفل... الله يرزقنا يربي
خالد : لالا انت اليوم جالس تقرأ افكري ... يلا قوم خلنا نحلل اليوم قبل ... موعد سافرتك راح اشتاق لك والله القائد سو فيني خير لما جابك عندي بس بحزن بظل الحالي
جاسر ابتسم : يلا ... قاموا يتمشون ...في منتزه غابة رغدان



عامر وسعاد

عمر : سعاد ... بتجلسين عند عامر صح يعني ارجع وحدي
سعاد بسرعه : لا طبعا بكلمه ونمشي
عمر ابتسم اذا خلك عامر ترجعين معي : ما شاء الله مزرعة تجنن ... تهبل ... كبيرة واسعه ... الله يهنيه فيه
سعاد تبغى تغير الموضوع عن عامر : عمر وش سويت بموضوع اللي كلمك فيه ابوي ... راح توفق ولا
عمر تضايق : انا ما بغاها غصب يعني اخذها ... وبعدين الله يستر عليها مع غيري ... وبسخرية عاد ابوي اذا خلاني على كيفي انتِ و محمد زوجكم بكيفه بس انا مابغى يزوجني ع كيفه
سعاد :انت كنت تبغاها وش اللي غير رايك
عمر : كنت ام الحين لالا يعني لا ... عاد يربي ابوي يسمع لي
سعاد بضحكة : اكثر منها .. بـ تأخذها وانت ما تشوف دربك ... وحرم تحكم عليها كذا ... وهي حبوبه ... انت مو احسن منا
عمر اتضايق : أقول سعاد تكفين غيري سالفة لأنه تضايقني ... مالي خلق أتكلم في هـ الموضوع ... كل شيء بالوقت حلو ....
سعاد اسكتت لأنها لاحظت الضيق ع اخوها وصلوا عند بيت الشعر عند عامر ...عمر : سعاد اصبري لا تنزلين من السيارة بكلمه اول
سعاد طيب .... عمر نزل ... سعاد تراقب الوضع من السيارة زين انها مظلله ما يشوفني بس انا اشوف ... يالله هذا عامر ... كيف كذا ضعف مره بحيل ... لية طيب ... لالا مو حلو شكله كذا ... يربي منه ما يهتم بنفسه ... ولا عشان أني بعيدة عنها ... عشان كذا ضعف ..سعاد تحس بـ ضيقه عليه .. انا وحده نذله ... عندي احاس انه خلاص ... عامر راح مني بعد ... ما شفت الصورة ... المفروض يهتم بصحة .. عشان نفسه ... وعشان البيبي حرم عليك ي عامر ... طيب ليه ما نزل عنده اهله .. كل هذا بسب افرقي .... نزلت دموعها ... تحس انها انانية بشكل ما فكرت فيه ابد .. هي فكرت في نفسها كيف تخلص منه ... انا صدق ما بغاه خايف يطلع زي ولد خالي والله انه حبيته من كل قلبي وش سوى طعني من خلف ... مسحت دموعها
*
*
*
عمر بعد ما سلم ع عامر وقف متسند على السيارة ... ويكلم عامر ابتسم : اسمع انا جبت لك شيء تحبه ولا بعد فوقه هدية ... بس ها لازم تعطيني البشارة اول ..شوف اقدره لك 15000 الف وانا استأهل
عامر ابتسم له ما انتبه انه في احد في السيارة : تم ... لك اللي تبغاه بعد .. انا أصلا اثق فيك في هديتك
عمر : تسلم ي ولد عم ... انت ليه كذا ضعفان بحيل كل هذا بسب سعاد
عامر تنهد : تحسب افرقها عني سهل لالا والله وخاصه العاشق ... والله انه حتى النوم ... ما نام زي الناس ... يلا الله يسهله وترجع لي
عمر : أي ع طاري سعاد اتصلت علي ... تبكي صدقت سالفة
انت مهبول من صدقك مسوي هـ تصميم لا بعد حاط اللي الناس تبارك لك .ع خاص.. بغيت تجلط اختي ولا بعد بارك الله لكم وجمع بينكم مهبول انت عرفت تلعبها صح
عامر ابتسم : ههههه انت جاي تبارك لي صح خخخخخخ ...وش اسوي ابغاها ترجع لي ما في ألا هـ طريقة اختك كل شيء ولا احد يأخذ شيء من ممتلكاتها ... يعني انا ملك لها بحالها ..تنهد تصدق أتمنى بس ترجع لي
عمر ابتسم : ترى هديتك الحين تجيك .. أشار لسعاد تنزل من السيارة
عامر استغرب من الحرمة اللي انزلت .. وش قصده بهديتي ...هذا حرمه حامل بهمس : عمر من هي هذا ... انت تعرفها
عمر ابتسم : اف ما عرفتها ... هذي اللي خلتك تسهر الليالي ... ما تعرف تنام عدل
عامر انصدم كيف : حامل ؟؟؟؟ كيف ... ترى انا مو فاهم شيء فهموني بسرعه كيف كذا
سعاد جات وقفت قدامه تبغى تتهوش معه.. بس شافت تحت عيونه هالات لازم توضح له لا يفهمها غلط : بعد ما تركتني ... بسخرية وطلقتني ... جات دكتوره... قلت لي اني حامل بتؤام ... الأول طاح ... بس الثاني ثابت ... وبعده انا سافرت عند جدتي
عامر ابتسم يعني ... راح يصير أبو يعني ... راح يكون بينهم طفل يالله
عمر لاحظ نظراتهم لبعض ... ونسوا وجوده تحرك بخفه وركب السيارة وحرك مبتعد عن المكان
لالا حبيبتي قدامي .. ولا بعد حامل يالله صايره تجنن اخ من عيونها عذاب واخيراً حسيتي فيني وجيتي ... عامر من الفرحه انها حامل نزل ع ركبته وسجد الله شكر ... هو يمكن تسرع في الحكم عليها بس هي بعد قهرته ... انتبه انه عمر مشى والله راح ادبل لك الهديه ي أبو فهد تستأهل كثر قام وقرب منها وحضنها ابتسم مو قدر يحضنها اكثر ابتعد عنها ... رفع الغطاء عنها : تدرين أني اشتقت لك بحيل باسها ع خدها
سعاد ابتعدت عنها وبعصبية : انا ما جيت هنا ... الا عشان اتفهم معك وبعدها امشي
عامر ابتسم بخبث يعني عمر عشان كذا مشى بدون لا نتبه عليه : حذي وقتك كله لك انا اسمعك ي قلبي
سعاد : انت الحين تبغى تزوج او تزوجت بكيفك بس انا ورقة طلقي ترسلها لي ... لأني حامل ... بعد الولادة ... تنتهي العدة
عامر بخبث جالس عند النار: أصلا اذا في العدة .. ي حلوه ... بنسبة الموضوع اني اتزوج معي حق لأنه زوجتي ... مو معطتني كامل حقوقي ... أولها الاحترام ...
سعاد انتبهت نظرات اللي مو مريحه ابد وش وراك ... توه بتقول عمر يالله خلنا نمشي تلفت ما حصلته : وين راح عمر ... الغبي انا بس قلت بكلمك و امشي يربي منه
عامر يلبس الفروة : تعالي بس اجلس جنبي وتدفي ... ترى الجو بارد
سعاد تحس بخجل منه ... المفروض ... ما يكون طيب معها كذا : عامر ... تكفى ... رجعني البيت جدتي .... وعطني الغطاء
عامر ابتسم : حبيبتي تعالي هنا أشار جنبه ... ما في انتِ جيتي لي برجولك لي وبخبث هو يعرف انها تخاف من الحشرات صوت الكلب.. ترى في كلاب هنا
سعاد خافت قربت منه وجلست جنبه ... عامر ... حط الفروة عليها مسك يدها: شوفي يدك شلون تجمدت ... الحين انتِ تخافين من الكلاب ... انا جنبك هنا ...
سعاد خايفه : عامر تكفى رجعنا البيت ... حتى لو نروح شقتنا بس مابغى اجلس هنا
عامر بخبث : لالا حبيبتي انتِ راح نجلس هنا الى أن يطيب خاطري من جالسة
سعاد تسأله : انت ... ليه ما تأكل كويس حرم عليك لا تحملني ذنبك
عامر ابتسم بس بنفس الوقت تضايق خاف يلومونها يعني انا مو مهم عندك : سعاد ... انتِ الهواء اللي أتنفسه تعرفين ..السمكه اذ طلعت من المويه تموت صح انا تبتعدين عني اموت
سعاد تضايقت من كلام : بسم الله عليك الله يخليك وحفظك اللي يحبونك ترى صحتك اهم شيء تكفى عامر تغذاء كويس صدق مو حلو شكلك كذا
عامر ابتسم : فديت حبيبتي ي الناس مهتمة فيني ... خلاص ولا يمهك راح نأكل كويس ..
سعاد تنظره بنظرة للأسف: عامر غفرت لي زلتي اني سقطت الجنين وانا ما دري وعدك أني ماعد العب العاب خطيرة بس وش اسوي حب العب انا
عامر ما يحب يشوف نظرت الحزن في عيونها باس جبينها حط يده ع بطنها : يشفع لك هذا .... وان شاء الله تقومي بسلامه ...تكلم بشغف وبفرحه كم لك الحين... حرم عليك حرمتني ... وانا ابغى اشوفك ... وانتِ بجميع مراحل حملك ...
سعاد ابتسمت: أي لأنك ظلمتني ... لي الحين ...اسبوع الأخير من الشهر السادس ..
عامر ابتسم : اكيد ...وحمك كان صعب صح ... ولا لا ... اهم شيء عندي ي الغالية تقوم بسلامه لي انتِ والجنين
سعاد: أي كان متعب .بالحيل.. كل استفرغ أكلي الله يكرمك ....يكرم القارئ
عامر خايف عليها : الحين احسن صح ...اي سعاد اطلبك تكفي ... على اقل ...يكون بينا الاحترام عشان طفل اللي بينا
سعاد : أي الحين احسن ... لاحظ نظرات الحزن في عيونه .. حطت راسها ع صدره ان شاء الله
عامر ابتسم أي اللحين روحي ارجعت لي حضنها وهمس لها : احبك ي اغلى من روحي .. الله لا يحرمني منك
سعاد تأمن بصمت ... لازم اعطي عامر فرصة مو عشانه عشان اللي في بطني ... على اقل الاحترام ... يكون بينا

نادر ورحيل

ام ناصر تروحوا وترجع تأخروا كثير ... لها اكثر من الساعة يارب تسير لولادة على بنتي ي الله انك تقومها بسلامة يارب
أبو ناصر خايف يصير في بنته شيء وهو سبب لأنه الفروض تولد أسبوع الجاي شكلها متضايقه يمكن عشان كذا ... صار لولادة مستعجله .... لهم خمس الساعات الحين ي ليت ما تكلم لو ظل ساكت احسن لي ... لاحظ نظرت الخوف ع نادر ... ام ناصر كلمته ... يجي ..
نادر .لما كلمته ام زوجته جاء طيران ... والله ان صار فيه شيء ما راح اسامح ابوها .. لأنه المفروض اليوم ما تولد ؟.لأنه موعدها بعد أسبوع يأرب احفظ لي زوجتي وطفلي يأرب ... أي لما شفت اختي ... ضيقة في وجهي قالت بـ تجي معي بس انا رفضت ... قلت لها انتِ حامل كيف تجين معي ... راح تتعبين ... في اصرت تجي معي ... وهذي جنبي ..يأرب ...حياتي بدون زوجتي ولا شيء.. قبل ساعات



تعديل هايدي فتاة صحراء; بتاريخ 03-03-2018 الساعة 09:13 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1035
قديم(ـة) 03-03-2018, 08:20 PM
صورة هايدي فتاة صحراء الرمزية
هايدي فتاة صحراء هايدي فتاة صحراء غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: انا بطبعي الوفاء بس في الحب خوان /بقلمي


ابتعدت عني حسيت روحي طلعت ... يأرب قومها بسلامة ... يمسح ع راسه... يحس انهم تأخروا بحيل ... وش صاير معهم ... ليه ما يروح يدخل عليهم .. لالا انا متوتر شلون اذا دخلت عليهم اتوتر زيادة
في تضغط على يد اخوها: حبيبي ان شاء الله انها بخير بس انت لا توتر .. انا متوقعها بتجيب لك بنت زي القمر ...
نادر ابتسم بتوتر : ان شاء الله .. الله يقومها لي بسلامة ... فعلا بعد دقايق ... طلعت دكتوره هناء
نادر :ها بشري ... زوجتي عساها بخير طمنيني عليها
هناء ابتسمت ... اكثرهم يسألون وش جابت زوجتي الا نادر حاله خاصة : مبروك زوجتك بخير جابت ... طفلين يجننون الله يخليهم لك
نادر انصدم : كيف هي كنت حامل بتؤام ... ما قلت لي .. انا اسالها.. تقول لي ... ما سويت سونار
دكتورة هناء: أي هي حبيت تكون مفاجأة لك ... الله يجعلهم بارين لك ومن صالحين ..
في ابتسمت : دكتورة ... هي وش جابت أولاد ام بنات
دكتوره : الاثنين
في علامة استفهام ع راسها : كيف ما فهمت عليك .. ي دكتورة جابت اربع تؤام نقدر ندخل ع رحيل
دكتوره ابتسمت: لالا بنت ولد الله يحفظهم .. رحيل الحين ... نايمة بكره تعالوا لها. لـ نادر... مبروك د نادر ... يتربون بعزكم ... ابتعدت عنهم
في ابتسمت : مبروك ي نادر ... والله اني فرحانه لك كثير .. احلى أبو في دنيا
نادر قرب من أبو ناصر ام ناصر : مبروك ما جبت رحيل ... حمد لله على سلامتها
ردو عليه .. أبو ناصر ام ناصر بردود مختلفة ...
أبو ناصر ارتاح لما عرف بنته قامت بسلامة.. قال وش يجلسني اهم شيء بنتي بخير : يلا ام ناصر تأخر ... الوقت ... خلينا نمشي تعالي لها بكرة ..
ام ناصر: نادر يمه انتبه ... لرحيل ... وشوف وش تبغى كلمني زين
نادر يأشر ع عيونه : من عيوني ان شاء الله ...لا توصين حريص ..
بعدها طلعوا ... ال أبو ناصر من مستشفى رجعين البيت فرحانين ... بـ أطفال اللي الله رزقهم رحيل ونادر
في : تكفى .. نادر خلنا نروح الحضانة ... نشوف اطفالك ي الله ... حلو هـ الشعور انا صارت عمه ي سلام
نادر ابتسم هـ بيطير من الفرح انه صار أبو وامهم رحيل ... سعيد بحيل .. وخاصه انهم تؤام يربي لك لحمد: ابد انتِ بس تأمرين ي احلى عمه .بهـ مناسبة اطلبي اللي تبغينها انا حاضر . يلا تعالي نشوفهم .. بسرعة لأني ابغى اشوف ... زوجتي .. يتمشون في ممرات المستشفى
في : طيب .واكيد راح طلب اللي ابغاه وانت كريم .. ترى انا كلمت فهد يجي يأخذني .. زين يعني اجلس عندها
نادر ابتسم ع طيبة في وكيف انها تفكر فيهم تغيرتي بحيل ي في ولا يمكن حنا ما كان نشوف طيبتك الا في المواقف بس :مشكوره ي قلبي كنت افكر كيف ارجعك لأني متشوق ... اشوف زوجتي
في ابتسمت : لا تحاتي ولا شيء وانا معك ي اخوي ...وصلوا الحضانة ... سأل الممرضة ... وين .. اطفاله .. اشارت عليهن ... راحوا عندهم
في ابتسمت ودها تصرخ من جمالهم بس المشكلة انهم بمشفى: ي ربي يجننون نادر يهبلون ... الله يحفظهم لك ..
نادر مد اصبعه ليد ولده مسكه يده يجنن ي الله دموعه نزلت من الفرح ذولا أطفالهم هو ورحيل ي ربي تحفظهم لي جلس ينظر فيهم
في طلعت جوالها مستحيل تفوت هـ المنظر جميل ... شافت نادر دموعه تنزل حبت تخلي يختلي مع نفسه .مع اطفاله. اخذت لهم كم صوره يهبلون ... يأرب احفظهم لهم ...شافت جواله يرن .. طلعت بدون لا يحس عليها نادر ..


في وفهد

ردت ع فهد : هلا
فهد تنهد : هلا حبيبتي .. يلا تعالي انا انتظرك تحت ... سكر منها ع طول
في تضايقت ليه صاير أسلوبه معي بادر جدا... يأرب أنك تهدي فهد وتصلح حاله .. طلعت له ركبت شافته ساكت تضايقت .. بس لازم تكلمه : فهد .. وش فيك متضايق من شيء ... انا زعلتك في الشيء
فهد تنهد : لا ي قلبي ... ما في شيء .. بس تعبان من الشغل
في تضايقت بأسف : طيب انا اسفة اذا. كنت مضايقتك عشان سافره ... سامحني فهد ... انا بصراحة خايفة منك ... ترجع تضربني مرة الثانية....
فهد انصدم من صرحتها مسك يدها مسح عليها بحنان : حبيبتي انتِ جعل يدي الكسر ان شاء الله كان مديتها عليك في اليوم من الأيام ... خلاص مستحيل امد يدي عليك خلاص شر وانزح عن طريقنا
في بخوف عليه : بسم الله على يدك بعفوية ي قلبي جعل في عدوينك
فهد ابتسم ...قلت له ي قلبي بدون لا تحس : حبيبتي انتِ صدقني راح اسافرك ودلعك بس انتِ امري والله اني احبك .. لالا مو بس احبك إلا اموت فيك انتِ الهواء اللي أتنفسه ... الله لا يحرمني منك
في تبعد الاحراج عنها: فهــــــــــد ... أي نسيت اقولك اخوي صار عنده اطفال تؤام يهبلون يجننون يربي تحفظهم .. طلعت الجوال عشان يشوفهم
فهد : روحي حياتي انتِ ... خليه ع جنب لأني اسوق الحين ... ويحرجها اكثر ... عقبال عندنا يأرب
في ... وجها صار الوان من الاحراج لالا اليوم فهد ما تغير بحيل ما دري وش يعجبك ي في ... ان شفتيه زعلان قلتي وش فيه وان جالس يغزل فيك قلت وش فيه فهد .. اذا جلس يعبر عن مشاعره يكون جري معي بحيل يربي منه.. بعد دقايق وصلوا ... نزلوا من السيارة .... فهد قفلها دخلوا داخل البيت
في : فهد توقع جدتي نامت .. ولا
فهد ابتسم مسك يدها: لا ما توقع لأنها جدتي ما ترتاح الا اذا شفتنا في غرفتنا هي ترتاح وتنام
في فكت يدها منه ... : بروح ابشرها صارت عمه راحت تركض داخل بدون لا تنتظر من فهد.. يقول لها شيء
فهد ابتسم والله بزره هـ بنت ... دخل وراءها .... ما حصلهم في الصالة اكيد في غرفة جدتي اتجه الغرفة جدته طق الباب
شاف في جالسه جنب جدته ع كنبه : شوفي صورهم يجنون يربي بغيت اتهور واخذ البنت معي ... بس خافت من نادر يعصب علي
ام عبدالرحمن تبتسم لها : الله يحفظهم يربي ... وانتِ طول عمرك مطفوقه وش تبغين تأخذين بنته منه ههه ... الله يرزقك ان شاء الله
ام عبدالرحمن انتبهت لوجود فهد :هلا يمه ... كيف كان يومك ...من وصلت في بيت أهلها وانت هلك نفسك في شغل
فهد جلس مقابلهم ع السرير : اخلص شغل المتراكم اللي علي منها اقضي وقت فراغي يلا في ... قومي خلينا نروح نام انا حدي تعبان وابغى الفراش
في من فرحة بعيال اخوها ودها تسهر ما تنام : فهد انت روح انام ... انا بجلس عند جدتي يمكن انام معها
فهد تضايق : لالا ما في قومي معي الحين ... وش تنامين عند جدتي ... يلا في انا انتظرك برا ... طلع من الغرفة متضايق منها ليه ما تبغى تنام بعد معي
ام عبدالرحمن ما عجبها تصرف في: قومي لزواجك يلا ... لا تخلينه ينام زعلان عليك
في انتبهت لكلام جدته : كنت ابغى اسهر معك بس يلا مو مشكلة ..كل شيء ولا زعل فهد .. اتضايق اذا شفته زعلان ... يلا جدتي تصبحين ع خير ...طلعت سكرت الباب توها بتصعد الدرج الا فهد ورءها ارتاعت
فهد ابتسم : بسم الله على قلبك ي قلبي ... مسك يدها يلا تعالي نام ..في تنهدت صعدت معه فوق في الجناح عشان يناموا ..


ناصر وياسر قبل ساعات

ناصر جلس ... ع الكرسي مكتبه ... ينتظر ياسر جاي جلس يفكر وش سوه مع يوسف ... كل شوي ... جلس يحرض البنت ع أمها .. انا زعلان مني ياسمين متضايق منها لانه تعتبرني انا ... الهم بكبرة ..
شاف دفترها الى اليوم ما عرف ... كيف اعرفت بخبر انه يوسف متزوج من قبل ... وكيف كانت صدمتها اكيد كنت تحبه من اعمق قلبها هـ الشيء يزعجني بحيل ... ياسمينتي لي لوحدي .. مسك دفتر لازم اخلص منه اليوم واحرق لأنه ما بغى شيء يذكر ياسمين بـ يوسف ..انتبه انه الباب ... يطق : تفضل ... دخل دفتر في درج المكتب ...
دخل ياسر مستغرب : السلام عليكم
ناصر ابتسامة ... لصديق لوفي قام له .. سلم عليه بحب خشوم : هلا وعليكم السلام ...كيفك ي الغالي
ياسر : انا الحمد لله بخير ونعمة بفضل ربي ... سؤال كذا شطح وش سالفة وليش جيبني هنا ... وهـ الشركة ...من حقته ... انت شكل مدير منظر بس صح
ناصر ضحك: صبر شوي وتعرف كل شيء ... رفع سماعه سامر جيب قهوة لنا عربيه .. ما نبغى تركية
ياسر ابتسم : للحين انت تكره هـ القهوة
ناصر : الى يومك ... اول شيء انت عطني اخبارك من زمان عنك ي الرجال ... ي الله في ديرة وحده ما نعرف اخبار بعض
ياسر بحزن : ظروف وانا اخوك ... بس راح اعطيك خباري ... اول شيء الحمد لله ... انا بخير .. وبشرك ... اخوك خطب .. بملك قريب ..
ناصر ابتسم له : واخير ما بغيت ... من اللي بتأخذ بنتهم اعرفهم انا
توه بيرد ياسر الا ادق الباب : تفضل سامر ..... سامر دخل حط القهوة قدامهم ... طال عمرك انت طلبت يوسف وهو برا
ناصر : ما يعرف اني المدير صح ...
سامر : لالا للحين .. خليه يدخل
ناصر قام وجلس ع كرسي مكتبه : أي ... طلع سامر يكلم يوسف..
ياسر عن اذانك ... بخلص شغلي مع هـ الرجال .. ورجع لـ سوالفنا اخذ راحتك وتقهوى ع كيفك
*
*
يوسف

غريب و ش يبغى مني المدير وهذا اول مرة يطلبني من بعد ما صار علينا مدير ولا مرة شفته ... سامر يعطنا الأوامر بنيابة عنه بس .. وحنا نفذها وهو ما شاء الله مدير طيب كفو انه يمسك هـ منصب .. بس وش يبغى مني .. الحين اكيد اني سويت شيء خطاء ما يطلبني الا شديد لقوي... يأرب الله يستر
سامر : تفضل ..ي يوسف المدير يبغاك
يوسف قام ... متوتر يبغى يعرف من هو هـ المدير دخل عنده ... وكان ناصر معطيه ظهره الباب : سم طال عمرك
ناصر الحين ما عطيه ظهره : سم الله عدوك ي يوسف ...تذكر مرة أني هددتك .. بجلوسك في البيت
يوسف انصعق ... هذا صوت ناصر وش اللي جاب هنا : انت وش تسوي هنا
ناصر لتفت عليه بهدوء: حبيبي انا المدير ولا تنسى نفسك .. وانت تكلمني
يوسف انصدم .. لالا .. مستقبل عيالي بيضيع دامه هو المدير انا وش سويت غبي طول عمري غبي تعدل في وقفته : طيب انت الحين وش تبغى مني
ناصر يحاول يمسك اعصابه : ي يوسف انا عطيتك فرصة صح ولا لا .
يوسف بضيقة : أي .. انا الحين ما سويت شيء خطاء .. عشان تحاسبني
ناصر بهدوء ما يبغى يصدر قرار يندم عليه بعدين جلس ع كرسي: يوسف اخرة مرة راح اعطيك فرصة ... ابعد افكارك لوسخه عن نور ولا والله ... اتأخذ قرار فصلك ... ما في شيء يمنعني ... ولا بعد بتهديد اكثر .. راح اكتب في ورقة فصلك انه سمعتك زفت .شوف مين يشغلك عنده بعد سمعه لـ حلوه ..ها... تتأدب معي ولا كيف
يوسف وده يقهر اكثر ويحرم ياسمين من نور بس ما يقدر لأنه .. عيالي بـ ينحرمون من ابسط الأشياء : خلاص ما راح أقول لها شيء
ناصر : حبيبي ...ما في ضمان ... الحين تكتب ع تعهد خطي .. انك اذا قربت من نور ... تعترف فيها انه سيرتك سيئة.. سمعه ... وبيدك وتوقيعك .اشار على ياسر .. وهو شاهد كل شيء انت سويته
يوسف. توه ينتبه لوجود ياسر.. ي الله إهانة كرامته بحيل : واذا ما كتبت ... وش راح يصير لي
ناصر : انت عندك القرض لشركة ... واللحين ما دفعت الا ربع ...حتى نصه ما كملت ... والله بيتك موقع ممتاز ... وش رايك
يوسف فهم علية: عطني الورق و القلم ... ناصر مد له الورق ... والقلم يوسف كتب بخط يده ..انه يتعهد لناصر ... ما يقول لنور شيء .. يشوه الصورة ناصر أمها عندها ... وكتب .. بعد انه اذا انقض ..هـ تعهد ... انه ناصر فصله ... لانه سمعته سيئة وعشان كذا اطرده من الشر. كة ... اكتب اسمه وقع بعدها ... مد الورق لناصر .. يحس بالقهر امسكه من يده اللي توجعه. ها . زين .. كذا
ناصر ابتسم له : والله اني ما بغيت توصل الأمور ... الى هـ درجة انت .. حديتني ع... هـ الشيء ... تفضل ع مكتب ... و اي باقي ساعة و ينتهي دوم ..
يوسف طلع من عنده مكسور تحطمت كل أحلامه .. ي ليت ... ما تزوج بسجى ... ولا عرفها كل من خوانها الله يأخذهم ...بس هي طيبة بس انا ما احبها اكرهها... لا بعد عشان اضايقها سميت بنتي بـ اسم ياسمين ... بسخرية مسكينه انتِ ي سجى ... انتِ زوجتي الأولى ولا عمري حبيتك ما دخلتي قلبي انت بس مجرد زوجه لا اقل ولا اكثر ولا بعد اسمي ..بنتي بـ اسم حبيبتي ... هذي خيانة لك ...
خسرت ياسمين بسبها هي لو يعرف انه سجى من خبر ياسمين انها زوجته الثانية كان يخلص عليها وهو خلص عليها وانتهى بعد ما كتب اسم بنته بـ ياسمين
*
*
*
ياسر اسنغرب : انت المدير لالا الحين تشرح لي كل شيء ... يلا اسمعك
ناصر جاء جلس جنبه وابتسم له صب له قهوة: اسمع تذكر لما كنت اشتغل عند ابوي العصر
ياسر : أي ... وش دخل هذا الموضوع بموضوع شغلك الحين
ناصر ابتسم له : انا مو كنت بعض لمرات ... الاستراحة ...اعتذر منكم ما احضر صح ولا ولا
ياسر : أي كنت ترفض تجي تقول لي عندي شغل لما اسالك .. تقول لي ما قدر اقولك الحين بعدين
ناصر ابتسم له: هذا شغلي اللي كنت اشتغل ... بدون لا ابوي يعرف ..كنت اشتغل عند واحد وهذا الشركة كانت لها ... كنت اشتغل لليل نهار .. الى ان ... جاء ذاك اليوم وفلست الشركة .. والمدير عرضها ع البيع عشان يسدد ديوانه ... ورواتب الموظفين ... وانا عرضت عليها اشتريها منه .. بـ ملبغ اللي يبغاه فعلأ شريتها منه ... كنت ادخر فلوسي ... وكنت اتصدق بعض المال ...وهذي بركة صدقة وانا اخوك
ياسر انصدم من صديقه تغير 108 درجة : وفي شيء تبغى تقول لي بعد
ناصر قام : يلا قوم خلنا نطلع برا نسوالف ... الجو برا يجننن .. أي اسمع ..ابتسامة عريضة انا تزوجت ابوي ما يعرف ... بعد ...بصير أبو قريب... ولدي راح يكون اسمه ان شاء الله ياسر
ياسر : اوخص ... ي الرجال ... انت تغيرت بحيل ... طلعوا برا الشركة ... وركبوا السيارة الحين انت اذا احد عرف انك متزوج بسر اكيد بقول لـ ابوك
ناصر بدون اهتمام : خلهم يقولون له انا ما سويت لا جريمة ولا منكر ... المهم وين تبغى نروح ... الا قطع عليهم اتصال اخته شموخ رد عليها هلا ... ابتسم صدق مبروك الف مبروك وصارت خال المرة الثانية
ياسر ابتسم يعني نادر ... زوجته ولدت ... الحمد لله ... سكر ناصر : مبروك ... ياسر صارت عم
ياسر : الله يبارك ... فيك ... تكفى ودني البيت ... بشوف امي ..ابوي ... واخوي نادر ...
ناصر: خلاص ... لنا القاء الثاني .... فعلا غير اتجه الى البيت ياسر
ياسر : ان شاء الله ... ترى ... ملكتي بعد شهر زواج والملكه مع بعض ..ابغاك تجي تكون انت شاهد سامع
ناصر وده يقول ... عفيني من هـ المهمة بس اكيد ياسر يزعل : ان شاء الله الله يتمم عليك



نادر ورحيل

دخل الغرفة رحيل جالس جنبها ... ينظر .. تعب الوضح ع عيونها .. اخ ي قلبي .. شكلك تعبانه بحيل ... هو فرحان .. انه صار ابوه بس بنفس الوقت انقهر لأنه ولادت وهي زعلانها كل من ابوها ... المفروض بعد ما ولدت ... يقول لها مو قبل الولادة يغثها .. بـ ه كلام
رحيل جالست وهي تون ع طول حطت يدها ع بطنها انصدمت وين اطفالي صار فيهم شيء نادر لاحظ عليها الخوف : حبيبتي انتِ مبروك .. ولادتي أطفلين يجننون حمد لله ع سلامة ي قلبي
رحيل بكت : تعبت خفت ... صار فيهم شيء ... الحمد لله .. انت من خبرك
نادر مسح دمعتها ابتسم لها : يعني كنتِ عارفه انهم تؤام ما قلت لي ليه
رحيل ابتسمت بتعب : مفاجأ لك كيفهم هم بخير ... خلهم يجبونهم لي
نادر ابتسم لها باس ع خدها : احلى مفاجأ والله صدق تفأجت يجنون الله يحفظهم ... لنا يأرب ... دقيقة بقول الممرضة تجيبهم الحين .. نادر ضرب الجرس جات الممرضة بسرعه
الممرضة : نعم دكتور
نادر : جيب اطفالي لـ زوجتي الحين تبغى تشوفهم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1036
قديم(ـة) 03-03-2018, 08:24 PM
صورة هايدي فتاة صحراء الرمزية
هايدي فتاة صحراء هايدي فتاة صحراء غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: انا بطبعي الوفاء بس في الحب خوان /بقلمي


الممرضة : طيب ... طلعت من الغرفة ... متجه الحضانة .. كنت دكتوره سارة وقف مع هناء تشوف أطفال نادر وهي ميتها قهر ... كنت ترسل وتغث رحيل بكلام .... بس ما في فائدة هذا ولدت قامت مثل القطة بسبعة اروح ... اخ ي القهر انت متى تحس فيني ..ي نادر. لازم ادمر هـ العلاقة حتى لو ما فكرت فيني ي نادر .. قربت من شابك ابتسمت تشوفهم كيف انهم يجننون ... الله يحفظهم ... صح ان احب نادر بس مو الى درجة أني اكرهه اطفاله منها ... يأرب يجننون .. جات المرضة .. طلبت ممرضة الثانية تجي معها ... دخلوا شالهم ... عشان يودونهم ...حق امهم
د هناء: صحت ... المريضة رحيل
الممرضة: نعم دكتور وطلبت اطفالها ..
د هناء: طيب .. الحين اروح اشوفها وعطيها تعليمات ... عن اذانك د سارة ... راحت مع الممرضتين ... مشت وراهم ... وصلوا غرفتها ...طقت الباب د هناء دخلوا
حطهم في سريرين لجنب سرير حق رحيل ... المرضة شلت البنت لأنها جالسه واعطتها ... رحيل ... اما لولد حطت في سرير نايم ..
دهناء: حمد لله على سلامتك ي رحوله ... يتربون بعزكم ان شاء الله ابغاك تتهمين بنفسك .. وبطفالك ... وابعدي عن زعل ... سبحان انتِ كان موعدك أسبوع الجاي ... بسب زعل .. ولادتي قبل موعدك ... اهم شيء انك بخير وطفالك بخير. ورح اكتب لك علاج وعطيه د نادر .. رحيل مو معها ابد .. جالسه تشوف هـ كائن الصغير هزت لها راسها بـ أي ي الله عن اذانكم
رحيل مسكت يد بنتها وجلست تبوس : حبيبتي ماما ... البنت كنت تبكي بس بعد ما اخذتها رحيل اسكتت كانه حاس بـ أمها
نادر ابتسم : الله لا يحرمني منكم يربي ... أي رحوله .. الحين انتِ كنت من صدقك راح تجلسين بيت اهلك
رحيل ابتسمت له رفعت عيونه عن بنتها: أي كنت بجلس بس شوي ... عند امي ... وعشان شيء في خاطري ابغى ابتعد عن الكل مو بس انت .. تكفى نادر ... نبعد شوي عن بعض ... الى 40 اليوم ... بعدها اعطيك قراري .. بس صدقني .. موضوع الطلاق ... شلته من بالي
نادر قرب منها وحضنها هي وبنتها بهمس : تدرين اني احبك .. اموت فيك .. الله يحفظكم لي ... اخليك ترتاحين ... انا بكون برا زين
رحيل بخجل : طيب ... بعد ما طلع ... كنت تبغى ترضع بنتها بس تستحي منه ... وشكل نادر حس عليها .. رضعتها .. حبيبتي ... جوعانة ... تمسح ع شعرها فديتك ي ماما حبيبة ماما تشم رائحتها .. تجنن رائحتك ي ماما من يصدق انا عندي أطفال ولا بعد ابوهم نادر ... أي صح تذكرت لازم أقول لنادر ... عن الغثة ... اللي كل ترسل لي رسائل ... تحسبني ما عرفتها .. زفت د سارة ... أصلا واضح عليها انها تحب نادر ابتسمت بغرور أصلا مستحيل تأخذين نادر مني ... لأني واثقه بحب نادر لي ... أي صح نسيت اساله وش راح يسميهم


جاسر

وصل ... الشرقية بعد ما ودع خالد .... استنشق هواها ... ي زينك ي الشرقية و زين جوك ... كلام ابوه .. قال يمهد الموضوع لـ امه ... واخواتها ... اما نوف ... هو لازم يشوفها لازم تنصدم عشان يرجع صوتها ... وصل بيت عمه وخايف .. كيف يستقبلون شخص ميت بنسبة لهم ... نزل من السيارة ... طلع جواله من جيبه ... دق ع عمه رد عليه بعد ثواني : هلا عمي كيفك عساك تمام ... ها انتُ مجتمعين ان شاء الله
أبو رائد : أي الحمد لله ... كلنا بخير جعلك بخير ... طيب طيب الحين اجيك
الكل مستغرب وين بروح أبو رائد بعد ما جمعهم .. الا أبو جاسر ... طلع ... أبو رائد من مجلس .. سكر الجوال. راح يفتح الباب ... ل جاسر طلع مع عند الباب : هلا والله بطل اللي رفعا رؤوسنا...كيفك ... وكيف شغلك ... ها بس بشرني عنك ... وش اخبار الحد الجنوبي وش خبار جنودنا هناك
جاسر ابتسم له : الحمد لله ... كلنا بخير ويسلمون عليكم كلهم يطلبون منكم دعاء لهم
أبو رائد : ان شاء الله ما نسيناهم من دعاءنا ... الحين ... انت ابغاك تدخل عليهم كذا فجاءهم
جاسر ابتسم بتوتر : والله أخاف يصير فيهم شيء ..لازم تمهد لهم ع اقل الموضوع
أبو رائد مسك جاسر من يده : أقول بس تعال انت خلك عند الباب وانا ... بقول لهم بدون لف ولا دورن .. مشوا متجهين عند المجلس أبو رائد ترك يد جاسر ... ودخل اسمعوا ي رائد وبندر ,.. تذكرون قبل خمس شهور اكثر .. انفجار العماره وبعدها اختفى جاسر ما حصلنا جثته
بندر ورائد ... ما انصدموا لأنه ... شافوا رددت فعل أبو جاسر ما بكى هـ الشيء ثبت لهم انه جاسر حي يرزق بس ما يعرفون ارضه وين
بندر قام : وينه حصلته صح ... تكفى ي عم تكلم ولا تحرق اعصابي اكثر
أبو رائد لما لاحظ عليهم ... انهم ما تفاجأوا : تعال ي جاسر ... شكلهم ... عارفين انك حي ادخل ما راح يصير فيهم شيء
جاسر ابتسم ودخل عليهم بندر ورائد ... بكوا ... لأنه صدق حي ما مات ... بندر تقدم من اخوه وحضنه بقوة وجلس يبكي جاسر بدله الحضن ... ويهدي في اخوه: تكفى بندر لا تبكي وانا اخوك ... والله شديد القوي اللي حادني اختفي عنكم والله أني طيب ابتعد خلني اسلم ع ابوي
رائد مو مصدق جاسر صدق حي كان ... كلام بندر صحيح لما قال له شوف ابوي و ابوك ما تأثروا يعني جاسر حي
بندر ابتعد عنه ... يفسح لجاسر مجال ... قرب من ابوه باس راسه ويده ونزل باس رجوله وحضنه : وش لونك ي الغالي
أبو جاسر ابتسم : الحمد لله راضي عنك دنيا واخر .. رفعت راسي اجعل ولدك يرفع راسك يربي
جاسر ولدي يمكن اقصده اذا حملت نوف : امين ... الحين ابغى .. اسلم ع امي ... واخواتي بس كيف ... نعطيهم خبر
أبو جاسر : انا اقولهم ... بس اصبر ... تعال ... في جناح هنا عطني إياه عمك ... هم جالسين هناك ... انت خلك جالس مع عمك ولد عمك وانا كلمهم مهد لهم موضوع
جاسر : طيب بس تكفى يبه عجل علي ما فيني صبر كافي اللي بعدت عن امي ...سنة كامله
أبو جاسر قام ... أي هو سبب انه يبعده عن امه : طيب ما راح تأخر عليك .. طلع من المجلس ... رائد قرب منه وسلم عليه وحمد ربه انه بخير
*
*
أبو جاسر
دخل جناح اللي سوى له اخوه .. الله لا يحرمني منك ي الغالي ... لو الله ثم انت كان ولدي ضاع وسبب انا ... الحمد لله انك كنت دايم وقف معه .وجنبه اذا احتاج لـ احد. الحين لازم ابلغ امه الحمد لله ...اللي ... طلع من هـ عصابة سالم ... امه حاسة فيه انه حي ... دخل الصالة شاف الحزن في عيونها ...ي قلبي عليك ي ام جاسر .. والله لو ما حذرني جاسر كان قلت لك ولا اشوفك كذا حزينة انتبهت ام جاسر نظرات أبو جاسر : فيه شيء أبو جاسر
أبو جاسر ابتسم لها ... تحسين فيني ... حتى لو مجرد نظرة : كل خير ان شاء الله ... وين البنات ... ناديهم بقول لك سالفة
ام جاسر استغربت... وش عنده يمكن نطلع من البيت اخوه راحت تنادي بنتها دخلت الغرفة ... شافت وفاء تذكر عندها امتحان بكرة من دخلت الجامعة وهي من متحان الى متحان ... وهند ... الحمد لله .. تحقق حلمها وتوظفت في مدرسة قريب من هنا : ي بنات تعالوا ابوكم يبغاكم ضروري
استغربوا البنات وش فيه ... ابتسمت هند يمكن ...رائد ... خطب وفاء ... يمكن ليش لا ... لأنه ابوي قال لـ امي رائد يبغى وفاء له .. بس قال أبو رائد ... لما تحصل ع وظيفه بأول يمكن مجرد خطبه طلعوا البنات من الغرفة لحقو امهم ... يبغون يعرفون وش اللي بخبرهم ابوهم
جلسوا ام جاسر : هذا البنات جاو يلا قول لي عندك
أبو جاسر يحاول يرتب كلامه : ام جاسر بسالك سؤال تعرفين قصة ... يوسف عليه السلام
ام جاسر استغربت بس ردت عليه : أي لما ضاع ورجع لـ ابوه انصدمت لا يكون جاسر ... تكفى جاسر حي وينه فيه ... دموعها نزلت تكفى علمني وينه فيه ولدي رجع لي صح قول شيء
أبو جاسر قرب منها وجلس جنبها حضنها يهديها: اول شيء اهدي انتِ عشان اقولك .. بقي كلمي .. ولدك بخير الحمد لله ..حي يرزق ...
ام جاسر بصراخ عليه وابتعدت عنه تبكي : ليه ما تكلمت من قبل ليه حرقت لي قلبي ... ليه انت ما عندك إحساس ابد ..بأول طردته من البيت والحين .. جاي بكل برود تقول لي حي .. وين ابغى اشوف
البنات يبكون ... من بكى امهم .. لأنه صعبة يشوفين الغالية تبكي ما يبكون معها
أبو جاسر ما يلومها ... لأنه ...تعبت بعد فراقه وشلون ...نوف : راح اناديه وجي
ام جاسر مو مصدق انه ولده هنا حي لالا تحلم ي الله ي كريم لك الحمد يالله ... البنات مو مصدقين اخوهم صدق حي ...ابو جاسر دخل ودخل وراءه جاسر
ام جاسر راكضت ولدها تحضنه تبكي ... عليه تمسك يده وجه مو مصدق : انت حي ي جاسر .. صح حي ما فيك شيء صح
جاسر يبكي مع امه صعب عليه يشوفها بـهـ حاله : يمه ي الغالية انا بخير شوفيني قدامك ... سامحيني انا طلبت من ابوي ما يقولكم .. باس راسها ورجولة ويدها ... واخواته جاو سلموا عليه ...يبكون مع امهم
بعد الساعة ... الكل .. فرحان برجعة ... جاسر ... الا نوف اللحين ما تعرف كان جالسه ... في غرفتها ترتاح من تعب الحمل ... جاسر جلس يسوالف عليهم ... ليه وش سبب اختفى ... واضح لهم وش كان يشتغل طوال هـ السنوات ... وحريق بيتهم ... كان من عصابة كل هذا عشان يقهرونه ... الله يعوضنا ان شاء الله ... جاسر يبغى يشوف حبيبته ... قام : يمه انا بروح اشوف زوجتي ...راح تشوفين قدامك ع طول .. ما راح ابتعد عنك
ام جاسر ابتسمت له: أي يمه روح شوفها .. كلم رائد ... يشوف لك درب... ما حبت تقول له انه زوجتك حامل .. تبغاه يتفاجأ
جاسر طلع من جناحهم ... كلم رائد يبغى يشوف نوف ...
رائد ابتسم له : تصدق اللحين مو مصدق انك حي ...الحمد لله انك بخير ... انتبه لـ اختي بحزن فقدت صوتها من اليوم اعرفت بخبر وفاتك الى يومك .. ما تكلمت
جاسر بحزن : هي في عيوني ... دخل رائد وجاسر معه وسلم ع ام رائد
ام رائد : حمد لله ع سلامتك يمه ... الله ينصرك ع كل من يعاديك
جاسر ابتسم لها : امين .. عن اذانك ي عمه ... بروح اشوف زوجتي
ام رائد ابتسمت له: اذانك معك ... من يلومك اكيد مشتاق لها
*
*
نوف

تحس براحة عجيبة ... كانها حاس بـ جاسر ... جالسة ترتب غرفتها .. تحس مرككبة ... تعبت وجلست ع السرير حطت يدها ع بطنها ابتسمت جلس يرفس حبيبي ماما ... باقي لك ماما شهرين بس وتجي ع دنيا ... راح تنورها ي قلبي ... بس بابا مو موجود بس انا احس انه حي .. وان شاء الله راح يجي قريب ...انت تحس بلـ بابا صح رفس بطنها كان يقول لها أي ... ابتسمت له ... عند الباب غرفتها اخوها رائد طق الباب : نوفه ادخل ... عارف انه ما راح ترد عليه ... بس ع واتس تكتب ... اكتبت له تفضل ...
رائد لجاسر: انت اصبر هنا اشوي زين خلني امهد له اشوي والله خايف عليها تجيها صدمه الثانية
جاسر ابتسم متوتر بحيل مشتاق لها .. خايف عليها من نفسه ..يارب
رائد دخل الغرفة اخته ... وخل جاسر برا جلس جنبه ع السرير : انتِ زينه
نوف تهز راسها الحمد لله انا بخير رسلت له ع واتس
رائد يبغى يمهد لها : في شيء بقولك ... بس ما دري هل راح تصدقني ولا
نوف رسلت له قول راح اسمعك ما تدري يمكن اصدقك ..
رائد : انا مصدقك انا جاسر حي ... وبعد اللي خلاني اصدق أني كلمته من اشوي
نوف انصدمت يمكن احلم رسلت له حلف قول والله
رائد: والله وإذ تبغين ... أقوله يجي أقول له ... صدقني ترى هو حي ما مات انا مصدقك بعد
نوف بكت من الفرحة رسلت له ... تكفى خليه يجي ... ابغى اشوفه .. انا ..حاسة انه ما مات
رائد قام : خلاص الحين اجيب لك ... دقايق بس خليك هنا زين
نوف ابتسمت لـ اخوها انه مصدقها ... وراح يجيب لها ... دخلت غرفة الملابس تبدل ... لأنها تحس مو حلو .. يشوفه كذا .بجامه واسعة ..غيرت ملابس ... البست .. جلابية ناعم تجنن عليها وخاصه وهي حامل ... انتبهت ع نفسها ... يمكن يكذب علي رائد يمكن مقلب طلعت من الغرفة معصبه تبغى تهوش اخوها لا نه تعرف راعي مقلب ... الا انصدمت بشوف جاسر
جاسر انصدم مثلها نوف حامل ... لالا هذا كثير علي يأرب لك الحمد عشان كذا ابوي يقول جعل ولدك يرفع راسك رائد طلع بعد ما دخل جاسر يتركهم بحالهم .. قرب منها ... وهو مبتسم ... زوجتي تجنن .. وهي حامل .طلع حلوه تهبل كلمة تهبل قليل في حقها. اليوم كنت .. مع خالد ... وكنت أقول له اتمني يكون عندي طفل ... حضنها : نوف حبيبتي انا هنا موجود جنبك شوفيني
نوف دموعها تنزل بدل بحضن تحاول تضغط ع صوتها تكلم بشكل متقطع : ج ا س ر
جاسر باس جبينها وخدها مسح دموعها : انا هنا ي روح جاسر ... حبيبتي اشتقت لك ...
نوف حطت راسها ع صدره تبكي مو مصدق .. صوتها يطلع ... شوي شوي ..بس حلقها يألمها بحيل لأنه من زمان ما تكلمت
جاسر حضنها : حبيبتي خلاص ما راح اتركك بعد اليوم ...نوف سامحني اذا كنت اضايقك بتصرفاتي
نوف تهز راسها بـ لا .. رسلت له واتس اب ... انت سامحني ... صوتي شوي تعبان ... بس ان شاء الله يرجع ..لي
جاسر :ان شاء الله تعالي جالسي لا تعبين حالك وانت واقفه... جات وجلست ع كنب وهو جنبه مو مصدق راح يكون اب بعد شهور .. نوف حبيبتي متى كنت حامل وليه ما قلت لي
نوف تبكي دموعها نزلت ... رسلت له .. لما طلعت .. ورحت العمارة هي كنت حامل وعرفت كنت بسوي لك مفاجأ... بس ما دريت انك بتختفي بعدها
جاسر مسح دموعها : حبيبتي لا تبكين ... تكفين عشان ... اخذي نفس .. ورياحي حالك
نوف .. رسلت له زين .. بس لا تركني .. زين نام معي اليوم ... تكفى
جاسر : مستحيل اتركك ي قلبي ...خلاص الخطر راح عنا ... وزال شره ... ابتسم لها حبيبتي .. الحين انتِ في أي شهر
نوف رسلت له ... انا في الشهر السابع اخر أسبوع .. بعده بدخل الثامن
جاسر ابتسم وحضنها همس لها : انا احبك واموتك فيك ي ...اجمل شيء حصل لي ...
نوف ابتسمت بخجل ... له شافت الساعة 1:33 رسلت له انت تعبان صح ..
جاسر بكسل: بحيل ... جسمي مكسر ودي ارمي حالي بالفراش
نوف ... قامت سكرت الباب بمفتاح ... رسلت له تعال نام هنا
جاسر ... فاهم عليها انها خايفة تصحى ... ما تحصله ... : بنام هنا بس ... بشرط بكرة نروح مستشفى ... نشوف اخبار صوتك
نوف .. هزت راسها بـ أي ... رسلت له ترى صوتي ... شوي يطلع ..
جاسر واقف قدامها : ادري ... بس لازم أطمن اكثر ... باس جبينها ..واتجه السرير ... ينام ... رمى حال ع الفراش اعصابه ارتاحت وخاصه انه يشم رائحتها


اليوم الثاني

اشواق

كانت جالسه بغرفتها ... خايفة تطلع بـ أي لحظة يمسكونها ... تحمد ربها انه ما دخلت معهم ..مو مصدقه اخوانها في السجن .. ولا بعد قصاص مسكت رقبتها خايفة من المشنقة .. تبكي كانت بتدخل ...وكان بتعلن دخولها معهم بنفس اليوم اللي مسكوهم فيه ي الله ... كان انا الحين معهم بسجن .. حال امي و ابوي لا يسر لا عدو ولا صديق ... حنا ما نستأهل يكون ذولا أهلنا ... حنا ...المفروض ما نكافهم كذا وش عقبه ... الحين تحسين ي اشواق ... انا ابغى ارجع لحياتي قبل ... كل من ابوي ليش جلس ي قارن بعيال عمي ... انا كرهتهم وسبب ابوي ... بس احب ناصر ... مسكت بطنها يألمها لها شهور تتألم ... متحمل هـ الم بس ما تروح المستشفى يقول لها انه فيها شيء خطير .. يربي ... ارحمني برحمتك .. الم قوي بحيل ... ي الله ... اشتقت لناصر ... ودي أقول له انا احبك .. بس انت سامحني ... وش يسامحك عليه أي اشواق ... انت اذيتي ... رحيل و زوجها خربتي حياته مع لمياء ...امه ما كنتي تحترمينها ... وش يسامحك عليه ..ها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1037
قديم(ـة) 03-03-2018, 08:27 PM
صورة هايدي فتاة صحراء الرمزية
هايدي فتاة صحراء هايدي فتاة صحراء غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: انا بطبعي الوفاء بس في الحب خوان /بقلمي



صقر

جلس بكوفي ... ويفكر ... انا خسرت في ... الى ابدا حتى ... لو فكرت اخرب علاقة مع فهد ما ينفع .. اتزوجها لأنه خائن بنظرها
أصلا انت وش سويت ... عشان هي تحبك ولا شيء ... الله يسعدك ي في... مع فهد لأنه هو الرجال ... فعلا ... وراح يسعدك ... مو مثلي خرب بيوت ... توك تحس ع حالك لالا والله ... لأني ما كنت اشوف نفسي وش جالس اسوي ... لان الحب اعمى بسخرية امي لا غصب تزوجني .... زين اني اقدر انفذ بجلدي ... من اللي تخطبهم لي ... ادري اني اللي اسويه شيء غلط بس .. ما بغى ... اربط نفسي مع بنت الناس وانا اتخيلها في حرم ... علي ... الله يصبر قلبي ع فراقها .. ادري انه صعب بس بـ حاول ... الله يسعدك ي في ... مع فهد


جمان والوليد

جمان طلعت مع الوليد برا ... مطعم عائلي ... عشان يتكلمون ع راحتهم ... الوليد وافق ع شروطها بدون لا يعرف وش هي انها يطلع معها بس بشرط يشوفها مشتاق لها بحيل ...
جمان ابتسامة : شوف حبيبي ... اللي اول شرط اخر نور يعني توفق ع شروطي ولا كل واحد يروح بدربه ..وانت وافقت من لبداية ع شروطي
الوليد تنهد : اخ ي قلبي ... الحين تقولين لي حبيبي واخر شيء شروط
جمان ... تحطم قلبه : حبيبي انت .. هـ كلام قوله حتى العيال اخوي ي قلبي حبيبي ... يعني مجرد كلام .عادي. ولا تزعل من صراحتي ... المهم اسمع شروطي
الوليد تضايق : يعني انا ولا شيء عندك... يلا قولي اللي عندك انا اسمعك
جمان تضايقت : لالا مو كذا .. انت رفيق دربي ... و زوجي اهم شيء الاحترام بينا واذا جاء الحب حلو .بعد.. شرطي الأول ... انك تقول لي ... عن شغلك اول بأول زين
الوليد ابتسم: هـ الشيء مقدور عليه ... وبعد وش شرطك الثاني
جمان تنظر عيونه : اذا عندك ... تواصل مع أمهات طلاب ... او قاربهم انا اتوصل معهم مو انت ها توافق ولا
الوليد ابتسم شكلها تغار علي تقول لا ما احبك : مو مشكله ي قلبي ... هذا الشرط بسيط
جمان ابتسمت له : للحين شروطي حلوه بنسبة لك بس اسمع شرطي الأخير اذا سمعت او شفت ... فيه احد في حياتك او بنت تلعب بذيلها حولينك ما راح اعطيك فرصة تشرح .. لي لالا .. راح اترك وامشي ... وراح اختفي من حياتك ... ما راح تسمع عني شيء
الوليد ... تخيل حياته من دون جمان ...كان يموت هي كل حياته كيف يبعد عنها مستحيل قام وجلس جنبها ومسك يدها وجلس ينظر عيونها لما يشوفها يغرق فيها قرب من اذنها وهمس لها : انا احبك انتِ وبس ما في احد غيرك ملك قلبي انتِ حياتي ...
جمان بخجل من قربه ... من كلامة بخوف : الوليد لا تخلينا اعيد تجربتي مع اللي ما تتسم الوليد انا خايفة بحيل
الوليد ودها يحضنها بس المكان ما يسمح له :وعد ي جمان ...أني لك بحالك محد يقرب صوبك ... لما احس .. انه في احد بـ يدخل حياتي انا اللي بصدها .. ما راح اسمح لمين كان يدخل في حياتي ... زي ما قلتِ انت راح تكلمين امهاتهم ... يلا عاد رضيتي علي
جمان ابتسمت : ي ويلك مني .. خلاص سامحتك ... هذي الفرصة الأخير ي الوليد
الوليد ... ما قدر يصبر يبغى ... يكون معها بحالهم ... مو في مكان عام قام : قومي معي .. يلا
جمان قامت ... معه تبغى تعرف وين بوديها ..... ركبوا السيارة ... الوليد ... ..وصل القرب فندق ونزلوا عنده
جمان تقرأ العنوان مهبول وين بوديني هذا ... الوليد جاء عند الباب جمان فتحه... مد يده لها ..مسك يدها .. مشت معه... كلم الاستقبال ... عطهم البيانات ... وحقتهم بطاقة الاحول ... بعد ما حجز اخذ اروقه ..عطوه مفتاح الغرفة اللي حجزها. رجع مسك يدها ...ا صعدوا وفوق ... دخلوا الجناح سكر الباب ... جمان راحت عند النافذة تشوف الفندق مطل ع البحر يجنن ... الوليد قرب منها حضنها من وراء : جمان ارحميني ... ترى فراقك عذبني وان عطشان
جمان الوليد ما تغير جري يربي منه :انت الحين ليه جايبني هنا
الوليد عارف انه تبغى تغير سالفة ...شل غطاءها عنها ... واخذ شيلة منها : أفصخي عبايتك خلينا اشوف زينتك
جمان بخجل : الوليــــــــــــــــــد خلني ارجع البيت
الوليد ابتسم : عيونه روحه قلبه ...كلي فداك لالا مافي رجعه حرم عليك خمس شهور مبتعدة عني
جمان فصخت عبايته ... كنت لابس فستان ابيض ... لأنه لما تزوجت الوليد ... تزوجت بدون حفل ولا عراس في حبت تلبس له الأبيض ولا بعد متزينه بـ الحناء
الوليد ينظرها تجنن بـ الأبيض جمالها زدا جمال ..والحناء العذاب ع يدها وخاصه انه بيضاء زدها جمال .بـ يأكلها بعيونه قرب منها باس جبينها خدها ... جمان استسلمت له ... لأنه مو من حقها تمنعه من حقه الشرعي وهو محروم منها


محمد ولمياء

محمد جالس يتابع برنامج ... وسرحان متضايق حده من لمياء تقول كلام لحلو لـ اخوانها طيب انا اغار حتى من اخوانك يمكن لو احد غيري ..قال عادي ... اخوانها مجرد كلام ... لالا انا ... غير انا طمع ابغاها لي بحيل حتى بكلام ... يتابع البرنامج وهو مو حوله ابد .. كل تركيزه وفكره عند اللي شغلت عقله لمياء هي من امس تحاول ترضيني وانا زعلان منها
لمياء جالس ع السرير متضايقة ... والله محمد يزعل من أشياء تافه ... يعني وش فيها اذا قلت كلام حلو لـ اخواني ... من امس وهو معصب علي ي كرهي له اذا عصب .. بـ حاول معه الحين .. والمرة الأخير اذا ما رضى بكيف قامت وطلعت من الغرفة شافت جالس يتابع .. تلفزيون لمياء جالست جنبه : محمد تكفى .؟.. سامحني ... ترى انا ..ما سويت شيء خطاء عشان تزعل
محمد لتفت لها وبسخرية : في نظرك مو خطاء .. وليه جيتي تطلبين سامح دامك ما غلطتي
لمياء تبكي اول مرة تشوف كذا معصب عليها : محمد انا مو عارفة انت وش تبغى مني بضبط والله تعبت بحيل امس مو قدرها انام وسبب انك زعلان مني
محمد يحاول انه ما يرضى بسهوله عليها قام : انا بروح تحت عند امي أكل تبغين تعالي
لمياء وقفت في وجهه دموعها ع خدها: ما تطلع الا ترضى علي وترى الموضوع تافه عشان تزعل عليه وترى كلها المقلب أخوي نادر مقلبك وانت زعلت
محمد وده يحضنها ويمسح دموعها بس لالا بحده: انتِ عندك تافه اما
انا غيور حتى لو اخوانك ....لو بس تقولين لي احبك ي محمد حتى مجرد كلام ... راح اصدقك .. انا طمع ابغاك كلك لي لمياء ابعدي ابغى انزل
لمياء ... تستخدم نقطة ضعفه: روح ... بس اذا صار فيني وفي البيبي شيء لا تزعل وتضايق عمرك انت سبب
محمد توه بـ يطلع بس انتبه لكلامها رجع لها : وش قصدك
لمياء ...تبكي : اخوي نادر زوجته ولدت امس .. قبل موعد ولادتها ... وسبب انها زعلانها وانت جالس تضايقني ... واذا زعلت ... يمكن يصير شيء البيبي ترى نفسيه تأثر كم مره انصحتني دكتوره ما ازعل ..
والله ي محمد مو لازم يكون في الحب بينا كافي الاحترام ... وبعد لو انا ما احبك ... ليش اطلب رضك الحين ... انت شيء مهم عندي غالي ع قلبي
محمد ابتسم عارف انها ...تقول هـ كلام عشان يرضى عليها هو يدري انها ما احبته كثر ما حبت طليقها . تضايق لما تذكر ناصر محمد ابعده عن راسك خلاص هـ شخص طلع من حياتها وهي لي انا وبس .. وشكل صعب لوصول لـ قلبك ي لمياء وعد مني راح اخليك تحبيني غصب عنك جلس جنبها مسح دموعها .. حضنها : خلاص سامحتك بس ها مو كل مره ارجع واسمعك تغزلين اخوانك ي ويلك ... سامعها ... احبك ي دلوعه
لمياء رمت حالها في حضنه بهمس : لا خلاص ما راح أقول كلام حلو حق أي احد بناديهم بأسمائهم بس يرضيك هـ حل
محمد قام وقومها معه : كل شيء منك حلو ي حبيبية محمد ... يلا خلينا نأكل الحين ... شهيتي مفتوحه راح اكل الأخضر ويابس
لمياء تضحك عليه ي الله كان بأكل بدون نفس الله لا يحرمني منك ي الغالي للحين بس ارتاحت

مي

جالسه غرفتها .. تسوالف مع ... بدريه . ع واتس اب.. وتقول لها ... عن انه اخوها صقر ما دري وش فيه ... تخيلي ما تغير بحيل مره كم مره سالته ... ما يقول لي وش سبب يقول مالك دخل انتِ طيب انت اخوي ... واتضايق عشانك
بدرية ترد عليها ليه انتِ حسيتي انه ما تغير بحيل .. وش فيه يعني وش ما سوي يخليك تشكين فيه
مي ردت عليها تخيلي اخطبت له امي ثلاث مرات ... يروح بعدها يقول لناس شيء ويجي الرفض منهم مهبول هـ لولد
بدرية ردت عليها أي عارفه ... بـ سالفة هذي...بس وش سبب الرفض وش يقول الناس ما عرفتي منه شيء
مي لالا ما عرفت ... بس بشوف وش وراه ... تحس بألم فضيع في ظهره وبطنها وش سالفة يروح ويجي من العصر ... الله يستر بس ... رسلت لـ اختها .. بدرية اخليك احسن اني تعبانة بموت من الم ..
بدريه خافت عليها ردت عليها... وش تحسين فيه ... قول لي ...
مي ردت عليها ما قدر اكلمك من الألم فضيع ... بروح اكلم امي اخليك .. طلعت من غرفتها ... تبحث بعيونها ... على أمها.... شافت توها طلع من الحمام
مي تبكي : يمه الحقي ... علي بموت ألم فضيع بحيل .... يمه بموت
ام نواف ... خافت عليها ... اخذتها جلست ع كنبه : صبري بكلم اخوك .. نواف ... راحت تشوف في غرفته ...
نواف ... جلس يشتغل ع لاب ..دخلت عليه امه . شاف امه وجهها مخطوفه : يمه وش فيك
ام نواف : مي ما دري وش فيها تصرخ ... بسرعه شغل ... سيارتك
نوف : ان شاء الله ... بس ابدل
مي تصرخ من قوة الم : يمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــه بموت





يتبع

ان شاء الله هـ مره لقفله خفيفة ي حلوين ههههه

اهم شي تعليقاتكم تشجعني اعطوني توقعاتكم
أتقبل الرأي الناقد والحاقد ...الناقد يصحح مساري الحاقد يزيد إصراري
ما احلل ولا اسامح اللي ينقل الرواية بدون ذكر اسمي هايدي فتاة صحراء
سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، لا إله إلا الله وحدهُ لا شريك له، لهُ الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1038
قديم(ـة) 03-03-2018, 08:29 PM
صورة هايدي فتاة صحراء الرمزية
هايدي فتاة صحراء هايدي فتاة صحراء غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: انا بطبعي الوفاء بس في الحب خوان /بقلمي


يلا ي اصدقاء لحلوين البارت ونزل قراء ممتعه لكم
الله الله بردود ي حلوين
احبكم في الله



تعديل هايدي فتاة صحراء; بتاريخ 03-03-2018 الساعة 08:41 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1039
قديم(ـة) 03-03-2018, 10:32 PM
صورة Faadfaad الرمزية
Faadfaad Faadfaad غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انا بطبعي الوفاء بس في الحب خوان /بقلمي


البارت روعه

نستناكي في بارت جديد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1040
قديم(ـة) 04-03-2018, 12:42 AM
غرور الحربي غرور الحربي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انا بطبعي الوفاء بس في الحب خوان /بقلمي


تسلمين ياعسل مرة حلو وتوي جاية من سفر بس قلت اقراءه قبل انام واعلق بعدين يالغلا

الرد باقتباس
إضافة رد

انا بطبعي الوفاء بس في الحب خوان /بقلمي؛كاملة

الوسوم
أنا بطبعي. الوفاء. بس في. الحب . خوان
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
علي سبيل الوفاء (قديم الجرح) المقهى الأدبي نبض الحروف 168 22-01-2019 10:41 PM
نكران الجميل وقلة الوفاء من الأخلاق الذميمة امـ حمد مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 4 07-05-2017 09:28 PM
[مسابقه] الوفاء والاخلاص كنز ثمين ورقه شجر منقولات أدبية 4 06-07-2015 02:56 AM
~ مسابقه ~ الوفاء والاخلاص غــيّــم • منقولات أدبية 2 05-07-2015 11:08 AM
للازواج بقدر العطاء يكون الوفاء تاج الزهور خُطب - أناشيد - صوتيات و مرئيات إسلامية 3 01-03-2015 09:24 AM

الساعة الآن +3: 05:17 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1