اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 26-01-2018, 04:48 PM
سناا سناا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لما لا يزهر ما اسقيه فيك / بقلمي


وصلوا للاستراحة ونزل الكل
ام فارس : الا وين هو مدخل الحريم
فارس يمسك امه وهو يكلم ليان اخته : ليون تعالي ولا ترا أمي بتدخل وتترك
نزل من السيارة وهي تعدل فستانها : ماما شكلي حلو كذا ؟ ما حطيت روج مثلك ابيي
لا دخلنا بحط لك بس يالله تعالي
رجع ياسر على ورا واحتاس شماغه من الجسم الصغير اللي دفعه بركضته
-بسم الله الرحمن الرحييم
عبدالرحمن بعد ما دقق في الطفلة انفجر يضحك
-ههههه ذا البنت من يوم جينا وهي متسلطة عليك
ولاء ابتعدت عنه وهي تكمل ركضها
فارس يرفع شماغه ويعدله
-يا شيخ انا شسويت بعمري الله يقلعها من بنت
والده بغضب
-اسغفر ربك يا ولد لا تدع على الضعيّفة
لحق ابوه عبدالحميد بعد ما قابل عبدالله اللي اعتذر منه ورجع يلحق بالطفلة نفسها
.
.
مسكها عبدالله وسحبها وهو يصرخ
-اقسم بالله لخبرك ذا يوصل لعمي أمشي والله انك ما تستحقين ذا العزيمة عشانك
أسرار تتبعهم وبخوف
-ياويلي من بابا طلعت وكان فيه رجاال بيعصب مني اذا شافنيي
عبدالله يلتفت لها وبابتسامة واسعة من حديثها اللطيف في وجهة نظره
-معليك محد شافك الحين تدخلين مع ذا السكنية ولا عاد تطلعين
ولاء بصراخ
-فكنيي يا **** اتركنيي اتركنييي
يفتح عيونه بصدمة لكلامها : بالله هو اذني فيها بلا ولا البنت قالتها
سحب اذنها بقوة الى ان اصطبغت باللون الأحمر واكمل سحبها الى ان دفعها لداخل البوابة : أسرار قولي لخالتي لعد تطلع لأن ثاني مرة ماهو صاير لها خير
أسرار اومأت براسها بخوف وقفلت الباب بعد ما دخلت
.
.
.
يوم آخر
استغلت الفرصة بعد خروج والدها لتركض خارج المنزل
تحرك الى الباب الخارج الذي يتوسط السور الواسع
خاب ظنها حين لم يفتح
مشت بعيدًا عن منزل والدها في السور نفسه الذي يضم منزل والدها وأهله
رأت الأطفال يلعبون ركضت لهم وهي تسحب الكرة بيديها
-بالعب معكم
سكتوا كلهم ولا حياة لمن تنادي
-شفيكم انا اكلمكم ولا انقطعت السنتكم !
جاها صوت عبدالله الكريه بالنسبة لها
-محد يبي يلعب مع بنت المزيومة
وتبعها بضحكة هازئة
تركض له أخته الصغيرة ألماس
-عبوود ماما قالت ما نلعب معها لأنها تقول كلام مو حلو يعني هي مو شاطرة صح ؟
يركض كل الأطفال يحيطون بعبدالله وكل شخص منهم يبدأ يرمي الكلام اللي يتداول بين أهله بخصوصها
تحدثت ولاء بعدم اهتمام : لعبتكم حقت صغار! مابيها انا بلعب لعبة ثانية احلى من لعبتكم
رمت الكورة من بين يديها وركضت تكمل طريقها بملل
جلست أمام أحد المنازل في الظل تبتعد عن حرارة الشمس
سرحت بفكرها لمكان بعيد عن حياتها الحالية
مهما مر من أيام لم تجد نفسها تتقبل ما هي تعيشه الآن .. الحياة غريبة كأنها بكوكب مختلف والغريب انها مهما سألت عن سلمى لا تجد غير والدها يسكتها ويحاول اقناعها الا وجود لهم
فكرت في كل الأمور اللي تغيرت عليها وابتعدت كل البعد عن واقعها إلى ان أخذها النوم وهي جالسة
.
.
 يصرخ ياسر
-كيف ما تدرين وين هي ؟؟؟ والله العظيم ان ما لقيتهاا ان تحرمين علي بقية عمريي!
شهقت وهي ترمش بعدم استسعاب
لم تقصد ذلك هي تعتقد ان ولاء بغرفتها والان تجده  لأول مرة منذ ارتبط اسمها باسمه يكلمها بهذه الطريقة
اسرار تمسك يد والدتها واول ماخرج ابوها انهمرت دموعها
-ماما ماا أحب ولااء لييه هي تخلي بابا يخاصمك ؟ مابيهاا عندناا ماابيهااا
.
.
أمام منزل العم محمد ما زالت تغط بنوم عميق
تخرج سميرة ابنة عمها
حست بيد تمسك عضدها فتحت عينيها بسرعة
-انتِ ولاء ؟
ولاء تتأمل بملامح من تتحدث فاغر فاهها بين قسمات وجهها الجميلة
تهز رأسها موافقة وبهمس : ايوه
حضنتها بلطف : انا سميرة بنت عمك محمد اخت شروق شفتيها مع الصغار اكيد صح ؟
ولاء ترفع اناملها لوجه سميرة : انتِ حلوة حييل
ضحكت سميرة بخفوت : شكرا حبيبتي ولأنك لطيفة كذا اليوم تتغدين معانا شرايك ؟
تهز رأسها بموافقة وهي تتبعها
بدأت تاكل الى ان وقفت على صوت صراخ زوجة عمها : وانتِ قمتي تدخلينهاا ؟ ما سمعتي وش يقولون الناس تبين يسمع خطيبك بمسودة الوجه انها جاتنا ولا عاد بتشوفيين وجهه طلعيها مثل ما دخلتيها اشوف
-يمممه حرام والله البنت محد يعرف وين كانت يعني لا تصدقين بالاشاعات اللي جاية من كل مكان واحنا مو مخلين لها مجال لا تتأقلم ولا حتى تقول لنا وين كانت
وبصوت خافت اكملت دون ان تسمعها والدتها : ولو راح خطيب الغفلة ابركها من ساااعة !
سحبت نفسها ولاء بهدووء وخرجت من المنزل متجهة لبيت والدها
يستقبلها صرااخ والدها وصفعته على خدها ثم مسكه لأكتافها الصغيرة وهو يحركها للأمام والخلف : تطلعيين من البيت بلبسك ذاا وبدون علمنا ؟ هو انتِ صااحية ؟ والله ان باقي عتبت رجلك ذا الباب ليصيير لك علم روحيي من قداامي لا باارك الله فيووم رجعتي فييه
.
.
.
 تشعر بأمور أكبر من ارادتها
لا تستطيع التعبير عن ما تريده ولا أحد منهم كان قد سألها
لكنها تحن وكثيرًا لما اعتادت عليه ، تحن لأن ترى ماهو مختفٍ تماما عن انظارها الآن
لهماسته ولمساته القذرة لسلمى .. لأصواتٍ وحديث لا يليق بطفلة
كيف لها ان تعتاد على مالم تكن لتتخيله قط .. لم تعي بعد ما معنى والدها واقاربهم
.
.
.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 26-01-2018, 04:50 PM
سناا سناا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لما لا يزهر ما اسقيه فيك / بقلمي


تمر الأيام تتبعها الاسابيع والأشهر حتى تنقضي ست أعوام من قدومها ولا شيء يزيد سوى المشاكل بوجودها .. حديثها الذي يكبرها سنًا .. تصرفاتها الغريبة والمثيرة للريبة
الساعة 1:22 am
تنظر اليها فايزة بكره شديد وخوف على أبنائها
تتلصص بعيدًا عن انظارها حتى تختلي بزوجها تخبره ما رأته بعينيها اليوم
-ياسر واللي يرحم والديك لا تحملني شي مالي طاقة عليه ! ما اقدر اربيها اكثر من كذا البنت مو طبيعية ولا شي يفيد فيهاا .. انا متأكدة انها كانت بمكان الله يكفينا شره ولا كان اوحت كلامي واللي اقوله لها
سكتت قليلا وياسر ينظر لها بصمت والقهر ينهش ما بداخله
اكملت بصوت مهتز من بين شفتيها
-هو انت ما تدري شسوت اليوم؟
اجهشت ببكاء مرير
-تتحرش بعيالنا يا ياسر والله العااالم انها من زمان ولاقد انتبهنا لهاا واحنا يا غافلين لكم الله ! حرااام حرام اللي جالس يصيير .. بيصيير فيني شيي لو بقت ببيتناا بموووت بخوفي عليهن منها !!
يتلقى حديثها فتخرسه الصدمة .. كم يتمنى في هذا الوقت لو حافظ عليها منذ البداية لو لم تختطف لو بقيت بين يديه دون ان يتخلى عنها بنفسه
لكن لاشيء يفيد الآن .. هو الوحيد الذي يعلم أين كانت ولكن رغم انه يعلم انها قد تتأثر لم يأخذها لم يعالجها لم يفعل شيئا
كان يأمل انها ما زالت طفلة ستتعايش مع حياتها الحالية وتطوى حياتها السابقة بما حملت
لكن ذلك لم يحدث .. ما زالت تتذكر ويبدو انها تحن لهم !
تهزه فايزة من كتفه ولا زالت تؤلمه وجدًا بحديثها عن ابنته
-عيالنا وبنت هاجر مستحيل يعيشون ببيت واحد ! شرايك توديها لأمها .. طلبتك ياسر تتصرف بأمرها بأسرع وقت
دفعها بغضب من حديثها الأخير ليخرج من الغرفة ووجه مصطبغ باللون الأحمر
يدخل غرفتها ليجدها فارغة .. اتجه للصالة يراها تشاهد التلفاز ببراءة شديدة
لا يليق بها ان تتحرش بابنائه .. لا يليق ان تعيش بمكان قذر كما كانت
يجلس بجانبها وهو ينظر اليها بحزن كان قد كسره من سنين عده
-كيفك يا بابا رحتي المدرسة اليوم ؟
لم تلتفت له
-ودك نسافر انا وانتِ ؟
-نسافر ؟
-ايه
-عند سلمى ومالك ؟
تغيرت ملامحه للشدة وعصبيةٌ تكاد تنتزع مابقي لديه من هدوء وصبر
-ما حطمك غيرهم يا
قطع حديثه ليكمل بقهر
- ياليت روحك راحت لخالقها ولا اشقتيني
-انا ما ابيكمم اصلا ما ابيكم .. رجعني لسلمى ومالك عادي يضربني بس انا أحبهم .. ليه تاخذوني من عندهم ؟ قلت لك يا ياسر ولا سمعت لي محد سمع ليي كلكم تجاهلتوا كلاميي بس انا مابيكممم رجعونييييي لهمم
وقفت بعصبية وكره شديد واتجهت لغرفتها وهي تغلق الباب خلفها بقوة
امسكت بحاسبها المحمول .. فتحت ايميليها وابتسمت باتساع وهي تجد صديقتها مشاعل التي تكبرها سنا كانت قد تعرفت عليها من طالبات المرحلة الثانوية
*هااااااي ميشووو*
ترد مشاعل في غضون ثواني
*ولاء حبيبتي الحين اشوي مشغولة بابا جا بس بكره تعاليني خلينا نستانس -وتبعتها بوجه يغمز-*
*من عيونيي وترا مرة مشتاقة لك*
*حبيبتي انتِ يالله باي*
*باي*
.
.
.
.
.
في المنزل المجاور يدخل فارس وهو يتحدث بصوت عالي
-وينكم يا اهل البييت السلاااممم عليكم
تنزل والدته وبجبين مقطب
-الله يهداك نزل صوتك يا ولد ما صدقت ينامون اخوانك عشان بكره
-سعة يمه خل يقومون شوراهم كلها دوامات
-هو انت قربت تتخرج من جهة وعقلك طار من جهة ثانية .. والله ان قاموا محدٍ مقومهن الصباح غيرك ها جااك العلم
ضحك واتجه لها يقبل رأسها
-أبوي سافر من جهة والقلب الحنون بدأ ينكد من الجهة الثانية ما عرفناك كذا
تلون وجهها وضربت كتفه
-خلك من الكلام اللي ماله لزمه وروح نام بلاها هالمناقر معي
ضحك بصوت عالي ثم اكمل حديثه
-الا اقولك شصار على موضوعنا يمه كلمتي امها ؟
-علمني هو انت ما توحيني ؟ ما سمعتني قلت لك مابه خطبه ليين تتم تخرج وتخلص سنة الامتياز اما قبلها وش له تعذب البنت وقريشاتك يالله تسدك بنفسك
-لا لااا أمس كانت الدراسة الحين وش طرا سنة الامتياز ؟ معليك استلم فيها راتب ان شا الله يسدني لين اخلصه ولا جات الوظيفة ربي يفتحها من واسع فضله
-خلاص من قرقك اللي ما ينتهي وقت ما تتخرج تعال ونشوف العلم اما الحين مالي كلام معك بذا الموضوع
-بسييطة يام فارس مصيرك تحتاجينا
تضرب كتفه ليبتسم بحب لها ولعصبيتها
.
.
.
.
بعد مرور أسبوع
ياسر بعصيية لفايزة : أسرار وعادل ماهي عاجبتني جلستهم عند اهلك !
-قلت لك انا دام ان بنت هاجر هنا مالهم دخله لذا البيت
يهز راسه بتهديد ومن بين شفايفه
-دقي على أخوك خليه يجيبهم وبنيّتي لك ما تبين في أمرها ..!
.
.
.
## to be continued ##

توقعاتكممممم ؟؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 27-01-2018, 06:58 AM
سناا سناا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لما لا يزهر ما اسقيه فيك / بقلمي


اذا في قراء لي اتمنى اشوف ردودكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 27-01-2018, 01:18 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لما لا يزهر ما اسقيه فيك / بقلمي


السلام عليكم

كقاريء أتمنى إنك تكملي الرواية لأنها حلوة

وننتظر المزيد

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية لما لا يزهر ما اسقيه فيك / بقلمي

الوسوم
/بقلمي , اسقيه , يسهر , روايات -طويله , روايات . الحب والعشق , روايات /قصص/رمنسية/ , رواية , سواا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 187 30-07-2017 04:15 AM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية خطيئتك ستكون معك وحدك / بقلمي Holy Spirit روايات - طويلة 43 29-07-2016 06:52 PM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 04:30 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1