اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 17-04-2017, 05:44 PM
صورة المجروحة من الصميم الرمزية
المجروحة من الصميم المجروحة من الصميم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بريق الأنوثة مشاهدة المشاركة
روااااااااااااااااااااااااايتك جناننننننننننننن ماشاء الله عليك استمري ياقلبي بالإبداع
احساسي يقول انو إسلام هو نفسه حبيب كاثرين إلا جات عشانه
وبس هذا توقعي
بس ملاك جد جد قهرتني حرام عليها تقتل نفسها الانتحار حرام حتى لو كانت تحب وتجرعت آلام هذا مو مسوغ
ولا كان الكل انتحر
أما عماد ذا يقهر بجد صح يخاف عليها بس مايسوي كذا ولا تينا كمان دلوعه وحقيره مره ماعجبتني
وأميره ذي مغروره وشايفة حالها اففف منها بس
المهم بنتضارك ياقلبي متى البارت؟
تسلميييييييييي كتيييببر يالغلا شكراا على ردك جد فرحني
مع الرواية رح يتضح لنا ان كان توقعك الاول صح ولا لا ...اما ملوكة فهي جد جد مسكينة مساويتها اضحية الرواية خخخة
عماد مع الاحداث رح يتضح انو اسوء من هيك بشوي فلا يقهرك من هلاء اما تينا حراام و لا المسيكينة هي ابرأ وحدة و رح تشوفي بالتكملة نشالله
اميرة توقعك ثح مية بالمية ....
البارتات نشالله رح نزلها كل سبت بإنتظام ابتداءاا من الاسبوع الجاي
و اتنمى تنال اعجابك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 17-04-2017, 05:54 PM
صورة بريق الأنوثة الرمزية
بريق الأنوثة بريق الأنوثة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها المجروحة من الصميم مشاهدة المشاركة
تسلميييييييييي كتيييببر يالغلا شكراا على ردك جد فرحني
مع الرواية رح يتضح لنا ان كان توقعك الاول صح ولا لا ...اما ملوكة فهي جد جد مسكينة مساويتها اضحية الرواية خخخة
عماد مع الاحداث رح يتضح انو اسوء من هيك بشوي فلا يقهرك من هلاء اما تينا حراام و لا المسيكينة هي ابرأ وحدة و رح تشوفي بالتكملة نشالله
اميرة توقعك ثح مية بالمية ....
البارتات نشالله رح نزلها كل سبت بإنتظام ابتداءاا من الاسبوع الجاي
و اتنمى تنال اعجابك


الحمدلله انه فرحك جعله دوووم يارب
لااااااا ياويلك تضبحيه ها صح أكرها بس ماأحب أحد يموت فاهمه ياويلك
ياربييي من الآن شكله بيجهز الحقد له
تينا صح مسكينه بس خلاص يعني لاتسوي كذا وتقوله منت أخوي لاجرحه تراني أكثر شئ أكرهه شخص يجرح شخص ثاني
يس يس يس حلو طلع توقعي صح الحمدلله
بإنتظارك يالغلا شوفي إذا ضروفك تسمح خليها مرتين بالأسبوع يعني عشان احنا ماشاء الله
علينا نسايين فراح ننسى الأحداث يعني بما أنك اخترتي السبت فأختاري معاه الثلاثاء


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 17-04-2017, 06:04 PM
صورة المجروحة من الصميم الرمزية
المجروحة من الصميم المجروحة من الصميم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


بسم الله و الصلاة على رسول الله
الفصل الخامس
ادمنت حبك
اليوم السبت، اخر ايام الاسبوع استيقظت بطلتي باكراا لتنهي تجهزاتها بسرعة، اليوم هي مدعوة مع عائلتها الصغيرة) امها و اختها) الى منزل خطيب اختها الكبرى " شيماء"، هاهي الان شبه جاهزة، تحممت و سرحت شعرها، تجملت ( تمكيجت) و لم يتبقى سوى ان تلبس ملابسها.كانت قد احتارت ماذا ستلبس بهكذا مناسبة فهي اول مرة يدعوهن فيها الى منزله اذ انه لم تمر فترة طويلة على خطبتهما و اليوم اول دعوة لهن . ففكرت في لبس فستان بسيط و قصير لكنها لم تجده مناسب للغذاء فهو مناسب اكثر للحفلات ....ثم فكرت في لبس تنورة ربما لكنها ولاول مرة تكتشف ان خزانة ملابسها لا تحتوى على اي نوع من انواع التنانير ..وفي الاخير رست على بنطلون ....بنطلون جينز ضيق حتى الكعب مع قميص ابيض حرير ادخلته داخل البنطون الذي يصل من فوق الى نصف بطنها و برجلها لبست حذاء رياضي ابيض و تركت شعرها مسرح الى الوراء على ظهرها .
بعد فترة تدخل عليها اختها "شيماء" و اللتي كانت ايضا لا تقل اناقة عن بطلتي ببنطلون اسود مع قميص احمر بنصف اكمام و كعب عالي اسود و شعرها القصير ملفوف مع مكياج خفيف، تدخل و علامات التوتر احتلت مساحة لابأس بها من ملامح وجهها .
شيماء : ريومة وينك ؟؟؟ خلصتي ولا ليسه ( تلفتت اليها "ريمة" وهي تمسك بقارورة عطر عند تسريحتها و تتعطر بها)
ريمة : شو رايحين هلاء ؟؟
شيماء : علي تصل هلاء و قال انو بالطريق و كلها خمس دقايق بلكتير و يكون هون ...
ريمة : اي يالله دقيقتين و بكون عندكن برا
شيماء( بتوتر واضح ) دقيقتين شو كمان ...عم قلك الزلمة ( الرجال) واقف برا و انتي عم تقولي استنى دقيقتين
ريمة : بتعطر مانيك شايفة ...بعدين هلاء قلتي انو بدو خمس دقايق كمان ليوصل شو صار لحتى يكون واقف برا هلاء ؟؟؟
شيماء ( بترجي ) ريمة ...ريومتي ...اختي حبيبتي ..هاي اول عزيمة لي على بيت خطيبي و ما بدي يكون فيه اي نقص و الشي الاهم ما بدي نتأخر عليه ويوقف برا تحت الشمس ...يعنى حرام عالمسكين
ريمة ( تغيظها) يعني بدك تفهميني انك خايفة عليه من الشمس اي هو رجال طول بعرض رح تجيه ضربة سمش مثلا ( ثم تقول بإبتسامة وهي تلتفت على المراة و ترش من العطر وراء اذنيها و على معصميها) اي قولي انك مشتاقة لحبيب القلب و بدك تنزرعي تحت لتملي عينك فيه اول ما يجي ...( شيماء و قد شعرت ان اختها قد قرأت افكارها، تربتك و تحمر خدودها)
شيماء ( بضربة خفيفة على راسها ) انتي ما بتستحي تحكي مع اختك لكبيرة بهالطريقة ...انا مو مشتاقة ولا شئ بس عيب ننطر الزلمة برا شو بدو يقول علينا من اول يوم هاد فوق مانو معزب حالو و عزمنا عالغدا ....هلاء بتلاقه مكلف على حالو و مشترى اكل كتير من برا لحتى مايخجل ادامنا مع اني قلت لو ما يكلف حالو و يكتفى بالموجود بس لا الا ما يعمل اللي براسو و يعمل عزيمة كبيرة ....
ريمة ( تقاطعها) : شوي شوي عليكي عم تحكي كانك شايفة الصفرة و شو محطوط عليها يمكن يادوبه حط لنا بيض و جبنة و شوية بندورة (طماطم) و بالكتير يكون عامل معهن بطاطا مقلية ....بعدين مو كانك مغيرة موضوعنا الاساسي اللي هو عن الشوق ( و هي ترص على الكلمة ) ...
شيماء( بجدية ) : ريومة حاسة حالي متوترة .... انا خجلانة كتير من علي يعني مامر وقت كتير على خطوبتنا و بعدين اليوم رح شوف ولادو وما بعرف كيف رح اتصرف قدامن ...مابعرف ازا رح بحبوني و يتقبلوني ولا لا....تخيلي اني روح سلم عليهن و يضربوني على وشي ..او يتفو علي ..هم ولاد صغار و ما بيعرفو يمكن يساووها ...( و هي تضع يدها هلى فمها و تغمض عيناها كي لا تتخيل الموقف ) اي والله لأوقع من طولي ...
ريمة ( بابتسامة مطمئنة ) شيومة ياقلبي لاتتوتري هيك مل شي رح يكون تمام اوكي ...لولاد اكيد رح يرتاحو لك و يحبوكي تماما مثل ما صهري علي بيحبك ماشي ...بعدين هما كبار و صهري شرحلن الوضع من قبل و قال انن موافقين على زواجو مرة تانية و متل ما فهمت منو هما عاقلين و هاديين لهيك مافي داعي تتوتري او تخافي من شي ...بعدين اختك معك و ازا شفتك مبوزة ( مفسدة ) الوضع رح رقعو اوكي ...
شيماء( وهي تصم اختها بقوة ) تسلمي لي يا احلى اخت بالكون ...عقبال ما افرح فيكي و شوفك انتي كمان عروسة و غضيك متل ماعم تساوي فيني ..
ريمة ( بحالمية ) اااااااامين يارب ( تبتعد عنها شيماء لتواجهها و هي تتصنع الصدمة )
شيماء : كيف يعني ليكون بدك تتزوجي
ريمة ( بنفس اسلوبها) طبعا اكيد ..يعني حلال عليك و حراام علي ( و تنفجران ضحك و هما يتعناقان، و بنفس الوقت يرن جرس البيت فتسحب " شيماء " نفسها بخفة
شيماء : وصل
ريمة : يالله روحي فتحي الباب ..بأخذ جزداني ( شنطة) و بلحقك
شيماء ( وهي تخرج من الغرفة ) اوكي بس لا تتاخري
ريمة : ماشي يالله اسرعي .
بعد مدة تصل " ريمة" وعائلتها بصحبة " علي" الى بيته و قبل ان يتجهو نحو مائدة الغذاء جلسوا بالصالة اولا ليسترحوا قليلا و ثانيا كي يتعرفو على اولاد " علي " من زواجه الاول .
علي ( وهو يوجه كلامه لام ريمة ) اي خالتي كيفك ...انشالله منيحة
ام شيماء: الحمد الله يا ابني ...دامكم بخير انا كمان بخير
علي : الله يخليك خالتي ...اهم شي صحتك ..
ام شيما: والله ياابني انا مو قاتلني غير وجع هالراس...لما بيوجعني ما بعود شوف شي قدامي
علي : لتكون معك صداع نصفي
ام شيماء : بالضبط ما بيوجعني غير النص اليساري بعدين بينزل الوجع لحد كتفي و مابقى شي ما عملتو ولا ظوا ولا اكلتو بس مافي فايدة ...
علي : الله يعنيك خالتي ..بس لا تقلقي بسأل صحابي ازا في حدا بيعرف شي دكتور راس او اعصاب منيح بأخذ منو العنوان
ام شيما : الله يخلي لك صحتك يا ابني ما بتقصر
علي : ولو خالتي واجبي ( ثم ينقل ناظريه على ( ريمة الجالسة بهدوء على يمين امها و هي تجول بناظرايها الصالة )
علي : وانتي ريوم كيفيك ...واخبار الشغل
ريمة ( بإبتسامة خجولة ) الحمد الله صهري ...امور الشغل تمام
علي: خلاص تعودتي على جو الشغل
ريمة : هلاء صحيح احيانا بضيع الطريق بين مكاتب الشركة ...واحيانا بخربط بمواعيد مديري بس الله بيسترها علي بكل مرة وبطلع منها بدون اصابات ( يضحك الكل )
ام شيما : مالها غير اسبوع مداومة وليسا مو متعودة
علي : موافقة ..واذا حتجتي لشي انا موجود ( وهو يغمز لها )
ريمة : تسلم صهري ( " شيماء لم تتفوه بكلمة من شدة خجلها و " علي" الذي لاحظ ذلك لم يريد احراجها اكثر فيكتفي بارسال نظرات ذات معني لها مع ابتسامة لطيفة .
صمت لبعض الوقت، لكن يكسره صوت " علي" و هو يرحب بأحد ما نازل من السلالم
علي ( بابتسامة ) : اوووه و اخيراا شرفتونا كنا رح نتغذى بدونكن ( يرد عليه صوت شاب )
:...... الف صحة وهنا على ألبكن ( وهنا تلتفت كل من " ريمة/شيما/و امهما) لرؤية من هذا الذي يكلمه على ، واذ بهم ثلاثة اشخاص. يتقدم ولدين بنت و ولد صغير ، يتبعهما شاب في اواسط العشرينات و بين يديه يحمل ولد صغير بعمر العام او العامين . " يالله" كلمة تنطقت بها " ريما" بداخلها فور وقوع عيناها عليه وعلى عيناه الرمادية التى لم يسبق وان رأتهما على احد من قبله، اما هو فمإن رأها تفجأء كأنها كانت اخر شخص توقع وجودها هنا، ثم يبتسم بهدوء كأنما فرح او اعجبه الوضع .
/بابا كنا جايين بس على اخر لحظة اسامة عملا و طرينا نغير لو( يضحك الكل
علي/ عن جد
/عيب ياغبي لا تقول هيك قدام الناس
/ليش؟؟؟
علي/ اسامة حبيبي شو عامل انت اه ؟؟؟ ( وهو يمد يديه للشاب ليعطيه الصغير الذي بين يديه) تعا لعندي تعا ( يمد الشاب الطفل له ثم يلتفت الى الضيوف و يحيهم
/مرحبا خالتي ....كيفيك؟؟؟( وهو يسلم عليها
ام شيماء /اهلين ابني ...اهلين فيك الحمد تمام انت شو اخبارك ؟
/ ( بغموض) الحمد الله ( ثم يليفت الى شيماء و يمد يده و يصافحها ) مرحبا
شيماء/ اهلين فيك ( واخيرا يصل الى " ريمة " و يمد يده ليصافحها و هو يقول بأبتسامة واسعة
/اهلا و سهلا
ريمة ( وهي تبلغ ريقها و تنطق بصعوبة من الخجل ) اهلين ......فيك
علي / ( وهو يشير الى شيماء ) مازن هاي شيما و خالتي نور بتكون امها و هديك الحلوة ريمة اختها لشيما لصغيرة ....و هاد بيكون مازن ابن اخي
مازن : تشرفت فيكن
ام شيما : مشالله الشرف النا ابني
علي ( و هو يقبل اسامة بين يديه ) و هالعسل بيكون ابنو
" ابن مين ؟؟؟ اول ما سألت " يمة "نفسها يارب ليكون اب...
وقبل ان تكمل جملتها يرمى " علي" عليها بالاجابة كالسهم )
ابنو لمازن ( مستحيييييل ...هو ...هو متزوج وعندو ولد ...اكييد وهو بهالحلاوة مابيتزوج اكييد بيتزوج وحدة حلوة كتيير مثلوحتى ابنو حلو اكيييد طالع لامو ..." و تبعد عيناها عنه غير راغبة بالنظر اليه كانها عندما علمت انه متزوج لم يعد من حقها النظر اليه .
ام شيما : الله يخلي لك ياه يا ابني
مازن / تسلمي خالتي
علي / اما هدول بيكون ولادي ...ديمة و عمرها 14 و ايهم 10 كانو عند جدتهم لهيك ما شفتوهن من قبل ...ياولاد سلمو عالخالة ( يسلم الاولاد على ام شيما و على شيما وعلى ريمة و لم يظهرو اي مضايقة منهم على زواج ولدهم او من زوجة والدهم المستقبلية بالعكس استحسنو فكرة وجود امراة في المنزل تعتني بهم و بوالدهم خصوصا ديمة فهي ليست اجتماعية كثيراا في المدرسة وليس لديها صديقات و لطالما ارادت ان يكون لها ام او اخت لتسأنس بوجودها و تشاطرها خصوصياتها و عندما حدثها والدها عن فكرة زواجه وافقته على الفور على امل ان تجد في زوجة ابيها ام او اخت لها .
بعد الغذاء الذي اقل ما يمكن القول عنه انه فاخر و شهي و الذي وجدت فيه " ريما" و عائلتها صعوبة في تصديق انه طبيخ منزل و ان " علي و مازن" هم من حضروه من الالف الى الياء رجعو الى قاعة الجلوس ليكملو احاديثهم حتى العصر ثم تعدن الى المنزل .
يجلس كل من " علي/شيماء/وام شيماء " بجهة يتحدثون و تجلس " ريما /ديمة/ايهم " من جهة اخرى يشاهدون مقاطع يوتيوب من هاتف " ريما" اما " مازن" يجلس لوحده على احد كراسي الطاولة و بحضنه ابنه "اسامة" الذي يتهيأ لينزل من حضنه تارة ثم يضحك و يدفن رأسه بصدر والده تارة اخرى كأنه يشعر بالخجل ، فيضحك عليه " مازن" . " ريما" اللتي لم تعد قادرة على ضبط نفسها اكثر ، طول فترة الغذاء كانت تدفن رأسها بصحنها خشية ان ترفع عيناها و تتلاقى بعينيه و تحل عليها اللعنة . لكن هذه المرة ترفع ناظريها و تنظر اليه فتسمعه و هو كأنما يشجعه على النزول من حضنه و الذهاب الى مكان ما " يالله روح لعندا ....روح هي أعدة هنيك مع خالة ديمة ....يالله ىوح سلم بعدين رجاع " لكن " اسامة" يكتفي بالضحك و اخفاء وجهه بيديه بحركات طفولية ، لكن " مازن " يضعه ارضا و يوجهه نحو " ريما " " يالله روح سلم بعدين رجاع بسرعة" . ببراءة يركض اسامة نحو " ريما" و عندما وصل عندها قبل يدها بسرعة ثم التفت يركض مجدادا نحو والده ، فيضحك الكل على حركته و استغربو منه ذلك لانه عادة لا يحب الغرباء حتى افراد العائلة هناك من لا يرتاح لوجوده معه ، لكن الواضح انه احب " ريما" وارتاح لها من اول يوم . واثناء ركضه السريع يتعثر بالطاولة الصغيرة و يقع لكنه لم يتأذي ، فينهض " مازن" مسرعا نحو لكن " ريما" كانت اسىرع منه و رفعتها من الارض و حملته بين يديها ببتسامة و تقول له
ريما/ تعا لعندي شوي ...وين رح تهرب ( وتطبع قبله على خده)
مازن : اسامة يالله هلاء قول لا شو كان بدك تقولها هداك اليوم ( الكل مستغرب عما يتحدث " مازن" يطلب من " اسامة" ان يخبر " ريما" بشي اراد ان يخبرها اياه سابقا لكنه لم يفعل ...فماهو ؟؟ و الاغرب اين رأها من قبل ؟؟؟؟
علي / ليش انتو بتعرفو بعضكم من قبل ؟؟ ( ريما تنظر الى " مازن" باستغراب فهي لا تذكر انها رأته من قبل
ريما / لا ....
مازن / مو هيك ...بس اسامة كان عم شوفها تجى عالمطعم اللي جنبنا و شكلو تعود عليها ..
ريما( غير مصدقة انه يعرفها من قبل ...حتى لو كانت مجرد نظرات من بعيد ...لكن كيف لم تلتفت على وجود شخص بهذه الجاذيبة بمكان كانت تمر فيه يوميا ) جد ؟؟؟بس انا ما شفتو ولا مرة
مازن / بيكون ما نتبهتي ..
ريما / هيك شكلو ( ثم تلتفت نحو اسامة و تمسكه من وجهه ) وهلاء قولي شو كان بدك تقول من قبل ....عم بسمع
........./..............
ريما/ يالله قول حبيبي ....
مازن / شكلو مستحي
اسامة ( بطفولية ) انتي حلوة ( ويغطي وجهه بيديه الصغيرتين بينما يضحك الكل عليه )
ريما / لك انت الحلو والله ..،،انت العسل يا قلبي ( و هي تطبع قبلات على يديه و شعرة و جبهته ) حبيبي قولي وين ماما ؟؟؟
اسامة : فوء ( و هو يشير بيده للاعلى )
ريما / فوء بالغرفة يعني ؟؟؟ ( يهز برأسه نافيا ) لكان وين فوء ؟؟؟
علي / ام اسامة متوفية .... ( معلومة جديدة محزنة و مريحة بنفس الوقت لريما ، فمن جهة ارتاحت بتلقائية عندما علمت ان مازن غير مرتبط كما ظنت لكن و من جهة اخرى اشفقت على هذا الصبي الصغير الذي فقد اقرب شخص اليه في عمر مبكرة ، فتضمه بين يديه بقوة علاه يوجود بداخلها حنان امومة حتى وان ام يكتمل بعد تعطيه لهذا الملاك .) توفت بعدما ولد اسامة مباشرة
الكل/ الله يرحمها ( تنظر ريما لمازن و لملامح وجهه علاها تقرا مشاعره على زوجته الراحلة و كيف قابل ذكراها لكنها لا تجد شيئ سوى جمود وجهه و برودة نظراته، تشيح بنظراتها فورا و تلتفت نحو اسامة عندما شعرت بمازن يرفع بناظريه عليها و تخاطب اسامة
ريما / لكان الماما مع بابا هلاء ...لانو انا كمان بابا فوء ( و هي تشير بيدها للسماء . بالرغم من انه لم يفهم جيدا عليها الا انه ابتسم لها ) بس انت بابا وين ؟؟؟ وينو بابا ؟؟؟
اسامة / بابا ( وهو يشير بناحية مازن و يضحك .
كانه حمل ثقيل و ازيل عن قلب " ريما" عندما علمت ان " مازن" غير متزوج ، الان تستطيع ان تترك الحرية لمشاعرها...ان تعجب به...ان تحبه ....ان تعتبره مجرد صديق ...او حتى مجرد قريب لاختها ...المهم انها لن تخاف مما هو قادم . لكن هل يا ترى ماهو قادم أمن ولا يدعو حقا للخوف ام لا ؟؟؟ و الاهم من ذلك ان قررت يوما دخول حياة مازن هل سيقبل بها ام انه سيصدها؟؟؟ و الاهم الاهم هل مازن منجذب نحو ريما مثلها ام لا ؟؟؟
نهاية البارت الخامس و الاخير من الفصل الاول
الموعد يوم السبت مع بداية الفصل الثاني
فمان الرحمان

[


آخر من قام بالتعديل المجروحة من الصميم; بتاريخ 17-04-2017 الساعة 06:11 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 17-04-2017, 06:18 PM
صورة المجروحة من الصميم الرمزية
المجروحة من الصميم المجروحة من الصميم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بريق الأنوثة مشاهدة المشاركة


الحمدلله انه فرحك جعله دوووم يارب
لااااااا ياويلك تضبحيه ها صح أكرها بس ماأحب أحد يموت فاهمه ياويلك
ياربييي من الآن شكله بيجهز الحقد له
تينا صح مسكينه بس خلاص يعني لاتسوي كذا وتقوله منت أخوي لاجرحه تراني أكثر شئ أكرهه شخص يجرح شخص ثاني
يس يس يس حلو طلع توقعي صح الحمدلله
بإنتظارك يالغلا شوفي إذا ضروفك تسمح خليها مرتين بالأسبوع يعني عشان احنا ماشاء الله
علينا نسايين فراح ننسى الأحداث يعني بما أنك اخترتي السبت فأختاري معاه الثلاثاء
اميين وياك يا قلبي ...
هلاء بالنسبة للموت يمكن رح يكون رح حاول ما تكون النهاية مثالية بس اككيد ميشان الحب و ميشانو كلو بهون ههه
تينا قالت هي وهي مو قصدها تجرحو هاد لانو ...))رح خليكي تعرفي من خلال البارت الجاي ))
و رح حاول خلي يومين بالسبوع اذا قدرت بس ما بظن لانو الكتابة صعبة + شغل البيت اللي ما بيخلص = جنووووون رسمي ...
دمتى بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 17-04-2017, 06:21 PM
صورة بريق الأنوثة الرمزية
بريق الأنوثة بريق الأنوثة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


ابداااااااع يارب والله ابداع
ياحياتي أسامه وربي توقعت امه متوفيه
اما ريمة ذي ضحكتني مررره بس اتوقع بتتزوج مازن مدري ليه واتوقع مازن يكره زوجته
وتوقع شاطح ادري شاطح بس اتوقع هو سبب بموتها
وبث بإنتظارك السبت يالغلا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 17-04-2017, 06:37 PM
صورة المجروحة من الصميم الرمزية
المجروحة من الصميم المجروحة من الصميم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بريق الأنوثة مشاهدة المشاركة
ابداااااااع يارب والله ابداع
ياحياتي أسامه وربي توقعت امه متوفيه
اما ريمة ذي ضحكتني مررره بس اتوقع بتتزوج مازن مدري ليه واتوقع مازن يكره زوجته
وتوقع شاطح ادري شاطح بس اتوقع هو سبب بموتها
وبث بإنتظارك السبت يالغلا

مشكوووووورة والله على المتابعةو الرد السريع والله خجلتيني
توني كنت رح خبرك بوصول البارت فجأتنى بردك اول شئ يسلمووووو حبيبتي و انشالله الجاي ينال رضاكي
ريومتي بزوجها لمازن لكن بعد ايش ...بعد معاناة طوييييلة ههه
شاطح ؟؟؟ مافهمت شو معناها لكني حاسستك داخلة بأفكاري والا كيف توقعاتك صحيحة كل مرة مازن صحيح السبب بموت ام اسامة بس ليش و كيف ...الاجابة في الحلقة القادمة ههه
بااااي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 17-04-2017, 06:48 PM
صورة بريق الأنوثة الرمزية
بريق الأنوثة بريق الأنوثة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها المجروحة من الصميم مشاهدة المشاركة
مشكوووووورة والله على المتابعةو الرد السريع والله خجلتيني
توني كنت رح خبرك بوصول البارت فجأتنى بردك اول شئ يسلمووووو حبيبتي و انشالله الجاي ينال رضاكي
ريومتي بزوجها لمازن لكن بعد ايش ...بعد معاناة طوييييلة ههه
شاطح ؟؟؟ مافهمت شو معناها لكني حاسستك داخلة بأفكاري والا كيف توقعاتك صحيحة كل مرة مازن صحيح السبب بموت ام اسامة بس ليش و كيف ...الاجابة في الحلقة القادمة ههه
بااااي



هههههههههههههههه ياقلبي أصلا وربي من أول فاتحه متحمسة للرواية كنت بقفل بس لقيتك
نزلت الرواية ههههههه

ياااااااااهوووووو والله مدري أفرح ولا أبكي الصراحه أفرح على أنو توقعي صح ولا أبكي أو هو السبب
لا ليه كذا حرام أسامة وريمة ياربي بس أتوقع انها مسوية شي كااايد الله يستر بس عشان كذا كان السبب
أو انه ماأنقذهااا بدري مع اني ماأتوقع ورى نظراته بس جد طرت من الفرح من طلع توقع صح خصوصا
اني حسيت احتمال ضعيف يطلع صح
شاطح ياقلبي يعني مستحيل يصير تعرفي مو بس مستحيل يعني مثلا انتي تقولي شي بعدين أنا أقولك والله توقعك شاطح يعني مو قريب منه ولاشوي مرره بعيد عن الأساس بس طلع العكس


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 17-04-2017, 07:34 PM
صورة المجروحة من الصميم الرمزية
المجروحة من الصميم المجروحة من الصميم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بريق الأنوثة مشاهدة المشاركة
هههههههههههههههه ياقلبي أصلا وربي من أول فاتحه متحمسة للرواية كنت بقفل بس لقيتك
نزلت الرواية ههههههه

ياااااااااهوووووو والله مدري أفرح ولا أبكي الصراحه أفرح على أنو توقعي صح ولا أبكي أو هو السبب
لا ليه كذا حرام أسامة وريمة ياربي بس أتوقع انها مسوية شي كااايد الله يستر بس عشان كذا كان السبب
أو انه ماأنقذهااا بدري مع اني ماأتوقع ورى نظراته بس جد طرت من الفرح من طلع توقع صح خصوصا
اني حسيت احتمال ضعيف يطلع صح
شاطح ياقلبي يعني مستحيل يصير تعرفي مو بس مستحيل يعني مثلا انتي تقولي شي بعدين أنا أقولك والله توقعك شاطح يعني مو قريب منه ولاشوي مرره بعيد عن الأساس بس طلع العكس
والله كللك ذووق حبي ..
لما ما في ردودعالرواية كنت رح وقف بعدين قلت انو يمكن البارتات الجاية تكون احلى و تعجب القراء
و لما لقيت متابعة منك تشجعت اكثر ...الله لا يحرمني من طلتك الطيبة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 17-04-2017, 08:35 PM
صورة nancy.1998 الرمزية
nancy.1998 nancy.1998 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


هاااااي
كيفك ياقلبي
بااارت راااائع راااااائع بكل معنى الكلمة
وانا للصراحه اول مرا اقرا روايه باللهجه السوريه بس ما شاااء الله ابدعتييي

ما اعرف اتوقع للأسف
بس ريمة تضحك وربي 😂😂
وبسس انتظرك في البااارت الجااي لا تطولي علينا
nancy

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 17-04-2017, 08:50 PM
صورة المجروحة من الصميم الرمزية
المجروحة من الصميم المجروحة من الصميم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها nancy.1998 مشاهدة المشاركة
هاااااي
كيفك ياقلبي
بااارت راااائع راااااائع بكل معنى الكلمة
وانا للصراحه اول مرا اقرا روايه باللهجه السوريه بس ما شاااء الله ابدعتييي

ما اعرف اتوقع للأسف
بس ريمة تضحك وربي 😂😂
وبسس انتظرك في البااارت الجااي لا تطولي علينا
nancy
هاياااات
تمام ...وانتي عساك بخير ؟؟
طلتك هي الرائعة غلاي و الحمد الله انو عجبك
غريبة معي اني حطيط لكاسئلة مثل ما طلبتي هه
انشالله دوووم الضحكة ...السبت الجاي اذا الله راد

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي

الوسوم
الانانية , التضحية , الحب , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 10:25 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1