اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 22-04-2017, 05:49 PM
صورة confused_ الرمزية
confused_ confused_ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


اذا حسيتو انو الاجزاء طويلة كتير بحاول قصرها مومشكلة



آخر من قام بالتعديل confused_; بتاريخ 22-04-2017 الساعة 06:49 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 22-04-2017, 05:59 PM
صورة confused_ الرمزية
confused_ confused_ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


منتظرة انتقادتكم و ملاحطاتكن

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 23-04-2017, 03:16 AM
صورة nancy.1998 الرمزية
nancy.1998 nancy.1998 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


مرحباااا ياااعسل
كييفك
يااسلاام انا اول ردد
بااارت رووووعه كالعاده
واحلى شي انووه طوييل
بس انا زعلااانه منك 😓

وعدتيني انك تزودي الأسئله وماااحطيت ولا حتى سؤاال
اصلااا عادي

بس حتى لو ماتوقعت اهم شي تتأكدي انو رواايتك روعه واول مرا اقرا مثلها يعني مختلفه ان باقي الروايات مرررا


وانتظرك في البارت الجاااي لا تطولي عليناااااااا

اممم وكمان ارسلي روايتك للأعضاء عشان الرواية تاخذ حقها

بسس

nancy

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 23-04-2017, 03:54 PM
صورة confused_ الرمزية
confused_ confused_ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها nancy.1998 مشاهدة المشاركة
مرحباااا ياااعسل
كييفك
يااسلاام انا اول ردد
بااارت رووووعه كالعاده
واحلى شي انووه طوييل
بس انا زعلااانه منك 😓

وعدتيني انك تزودي الأسئله وماااحطيت ولا حتى سؤاال
اصلااا عادي

بس حتى لو ماتوقعت اهم شي تتأكدي انو رواايتك روعه واول مرا اقرا مثلها يعني مختلفه ان باقي الروايات مرررا


وانتظرك في البارت الجاااي لا تطولي عليناااااااا

اممم وكمان ارسلي روايتك للأعضاء عشان الرواية تاخذ حقها

بسس

nancy
ياهلا فيك حبي
كروعتك غلاي منورة في كل مرة
لاااااا كل شي ولا زعلك يالغالية بس بصراحة لما بديت أكتب ما كنت بحط ببالي حط أسئلة بالنهاية أحس مو أسلوبي لهيك ما بحصر الشي اللي جاي بالاجابة بس على الاسئلة المطروحة لكن بترك خيالي هو يقودني بس لهيك مابحط اسئلة و بعتزر اذا اخلفت بوعدي الك
والله تسلمي ياقلبي انتي اصلا ماحد مدح الرواية اكثر منك بس انتي و بريق الانوثة الله يسلمها
والله والله اني مرسلة دعوات لكثير من الاعضاء بس ولا حد رد مابعرف ازا المشكلة بفكرة الرواية او اللهجة يمكن الاغلبية متعودين على اللهجة الخليجية و انا مثل ماعم تشوفي عم استخدم السورية وما بعرف ازا هاي هي المشكلة او الرواية اصلا ما تستحق الرد و المتابعة ....على كل الناس اذواق اذا ماعجبتن الرواية عادي انا رح كملها وشي يوم اذا تعبت بوقف وبس
شكرااا على مرورك



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 23-04-2017, 04:04 PM
صورة بريق الأنوثة الرمزية
بريق الأنوثة بريق الأنوثة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


روايتك جنااااان ماشاء الله عليك والله والله عندي تعليقات بس احس لسانس انلجم من الابداع بس اللي أقدر أقوله لك أميره قهرتني بغرورها وتينا كمان بكذبها وإسلام مره ماحبيته وهذي كاثرين احسها كيوووووت
وبالإخير حبيت أنبهك على شئ لإنو هذا الخطأ حرام وراح تكسبي ذنب عليه إنتي آخر كلمه كتبتيها الرحمان وهي أساسا تنكتب الرحمن صح تنطق بالألف بس الألف مانتكتب زي كذلك تنطق بعد ال ذ ألف بس ماتنكب
وشكرا على البارت عذرا على التأخير بس لأنو أختباراتي وكنت مشغولة فقسمت البارت لجزئين


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 23-04-2017, 05:01 PM
صورة confused_ الرمزية
confused_ confused_ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بريق الأنوثة مشاهدة المشاركة
روايتك جنااااان ماشاء الله عليك والله والله عندي تعليقات بس احس لسانس انلجم من الابداع بس اللي أقدر أقوله لك أميره قهرتني بغرورها وتينا كمان بكذبها وإسلام مره ماحبيته وهذي كاثرين احسها كيوووووت
وبالإخير حبيت أنبهك على شئ لإنو هذا الخطأ حرام وراح تكسبي ذنب عليه إنتي آخر كلمه كتبتيها الرحمان وهي أساسا تنكتب الرحمن صح تنطق بالألف بس الألف مانتكتب زي كذلك تنطق بعد ال ذ ألف بس ماتنكب
وشكرا على البارت عذرا على التأخير بس لأنو أختباراتي وكنت مشغولة فقسمت البارت لجزئين
تسلمي يا عيوووني والله كلك زوووء حلو روودك دايم تسعدني
صح لهلاء مومبين الا الجانب السلبي من الشخصيات لكن اكييد فيه جانب تاني ليسا ما حكينا عنو و يمكن تتغير وجهة نظرك عنن بعدين
والله بعرف ياقلبي لكن احيانا بنسى مثل ما قلتي نحنا بننطق الالف لهيك بنسي و بفكر انو كل شي بينقال ينكتب مثل اغلبية الكلمات لكن يسسسسلمو عالتنبيه و مرة تانية رح انتبه اكثر
ولا يهمك روحي مو مشكلة والله يوفقك باختباراتك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 24-04-2017, 07:50 PM
صورة confused_ الرمزية
confused_ confused_ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


بسم الله و الصلاة على رسول الله
الجزء الثاني من الفصل الاول
أدمنت حبك
التوقيت 12:00 ظهرا
وصلت أخيراا ساعة الغذاء، منذ أن بدأت دوامها بالشركة و هي تراقب الساعة تحسبها بالثانية بدل الدقيقة، حاولت مراراا وتكراراا ان تركز بعملها لكن دون جدوى، لا إراديا ترفع يدها وتتفقد الوقت من ساعة يدها الفضية .لاول مرة منذ أن بدأت العمل تتمنى ان يمر الوقت بسرعة وتصل إستراحة الغذاء ليس لانها جائعة و مستعجلة للاكل بل لسبب أخر تماما ..منذ ان علمت بالصدفة انه يعمل بالمطعم الذي بجانب المعطم الذي تتغذي فيه كل مرة وهي تشعر برغبة ملحة للذهاب هناك و التأكد بنفسها و اليوم قررت من الصباح أن تجد طريقة للذهاب لنفس المطعم الذي يعمل فيه .
وهي في الشارع متوجهة للغذاء مع صديقتها "عليا"، تمشي و تبحث عنه اوعن إبنه بعينيها و بقلبها تدعو ان تقابله و بحجته ستقابله هو أيضا ..وهما تتقدمان نحو المطعم كالعادة تلمح طفل صغير بشعر اشقر ناعم جالس بكل هدوء على عتبة باب المطعم المجاور للذي هي متجهة نحوه ويلعب بسيارة اطفال صغيرة، وعندما دققت النظر فيه صرخ كل ما بداخلها فرحاا " يااااااااااااااااااااي يالله هاد أسامة والله انو هو ...احم احم(وهي تمسح على شعرها لتعدله ثم تعدل ياقة معطفها الاسود وتمسح عليه بطوله كأنها تنفض غباراا او ما شابه و بعدها أخذت تتقدم نحو "أسامة" بإبتسامة تعلو ثغرها . "عليا" التي إستغربت تصرفها عندما رأتها تغير مسارها تستوقفها بسرعة
عليا : هييييي انتي لوين رايحة ... مو لهون
ريما : بعرف دئيئة بس ( تكمل طريقها و تتبعها" عليا" دون ان تفهم شيئا. تصل عند "أسامة" وتقف أمامه ) مرحباا ( يرفع الصغير عيناه و يراها فيبتسم تلقائيا
ريما ( وهي تدنو الى مستواه وتأخذه بحضنها) مرحبا حبيبي أسامة
أسامة : ملحبا (مرحبا)
ريما : كيفك يا ألبي انت منيح ؟؟( يهز"اسامة" برأسه موافقا و ماهي إلا لحظات حتى يخرج "مازن" باحثا عنه )
مازن : أسامة وينك انت ؟( تلتفت إليه "ريما" و بعينيها بريق إعجاب واضح )
ريما : مرحبا
مازن : اهلين ريما كيفك ؟؟
" يالله إسمي شو حلو"
ريما : الحمد الله تمام و انت منيح ؟
مازن : الحمد الله
ريما : هاي عليا رفيئتي وهاد مازن ئرايبو لصهري علي بيكون ابن أخوه ( و أخيراا فهمت "عليا" لماذا توجهت "ريما" نحو هذا المطعم فالسبب واضح، ليس الاكل و لا حتى ذلك الصغير انما هذا المخلوق الرمادي العينين هو السبب )
عليا (وقد تاهت فيه ) مرحبا تشرفت بمعرفتك
مازن : اهلين انسة عليا الشرف إلي (ثم يلتفت نحو "اسامة" وهو يمثل الغضب ) : شو قلت لك ...ما قلت لك تلعب جوا وما طلع ابداا
اسامة : ألعب هون
ريما(و هي تحضنه بين يديها) خلاص لا تصرخ عليه الله يخليك
مازن : بخاف عليه من السيارات شوفي المطعم قريب عالشارع بخاف يروح يقطع الطريق او شي
ريما : هو بضل هون معك طول الوقت ؟
مازن : ايه
ريما : هيك بعذبك ...ليش ما تتركو مع حدا من اهلك ؟( يرتبك "مازن "ولا يعلم بما يجيبها فيكتفي بالصمت امافي خاطره يقول "الشغلة مو بإيدي والله" .
عليا :اممم ريما شو رايك نفوت وناكل هون اليوم ؟( تنظر اليها "ريما" و بداخلها تجتاحها رغبة تقبيلها على هذه الدعوة فمن الاول كانت تبحث عن حجة للغذاء في هذا المطعم بالذات )
ريما : مثل ما بدك
مازن : اهلا و سهلا فيكن تفضلو
ريما(وهي تخاطب اسامة ) وانت بدك تتغذى معنا ؟أه بدك ولا لا ؟؟( يهز "اسامة"برأسه موافقا وهو يضحك ويدفن رأسه على كتيفها ) يالله منك شو لزيز (لذيذ)
يتقدم "مازن" و تتبعة "ريما/عليا" و لما وصل الى طاولة قرب الزاوية استدار إليهم "مازن"
مازن : تفضلو قعدوا هون (تجلس "عليا" من جهة و "ريما" من الجهة المقابلة و "اسامة" لايزال بحضنها ) شو جيب لكن
ريما : بيتزا ( لان المكان معطم للوجبات السريعة لا اكثر)
مازن : اوك ...بدكن شي تاني ؟
عليا(باندفاع) ايه ...بدنا كمان عصير ...اممم عنذكن عصير فواكه مع حليب
مازن : ايه اكييد بيكون فيه
ريما : انا ما بدي عصير بدي مشروب غازي عندكن seven up
مازن : اي في عنا seven up
عليا : وجيب لنا كمان مايونيز لو سمحت
ريما : ايه و كتشوب بطريئك
عليا : و مناديل لا تنسي ...احسن مايدحكوعلينا العالم (وتضحك بغباء على نفسها و محاولاتها هي و "ريما" بإبقاء "مازن" معهما قدر المستطاع و ذلك بالتناوب فيما بينهما بالطلبات ، اما "مازن" فيكتفي بنقل نظراته فيما بينهما ويهز برأسه في كل مرة يضيفان طلبية جديدة )
ريما : خلاص بس هيك
مازن (بإبتسامة قاتلة ): اصلا ماعنا أكثر من هيك ...كل شي متوفر طلبتوه ( تضحك كل من "ريما وعليا" وهما تشعران بإحراج كبير ، شعرتا للحظة انه علم بطريقة ما انهما تتعمداتا الموقف .

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
المكان : في القرية
جالسة بغرفتها ، و بالتحديد على سجدتها تقرأ القرأن، و ما ان إنتهت من قراءة أخر أية من سورة مريم أغلقته و وضعته بجانبها على السجادة ثم رفعت يديها و بدأت بالدعاء "اللهم صلى و سلم على نبي محمد .. يارب ..يارحمن يا رحيم ..يامن يريد شيئا فيقول له كن فيكون قل لسعادتي ان تكون كي تكون ..يارب انك اعلم بما في نفسي اكثر مني و تعلم سبب و مصدر سعادتي فسخره لي ..إجعل من اريده يكون من نصيبي ..لا اريد شيئا اكثر من ان اكون زوجته بالحلال الاولى او الثانية لا يهم ..ارجوك ياربي ساعدني و ساعد سيف كي نجتمع على ما تحب و ترضي اجعله من نصيبي و انا راضية بما سيأتي فيما بعد ..انك لطيف ودوود ...انك رحيم عطوف تلطف بي يارب تلطف انا ارجوك ..مالي احد في هذا الكون سواك ثم امي فإجعل سيف يكون سندي في هذه الحياة اجعله ملجئي و عوني وزوجي وسأكون لك من الشاكرين ...اللهم صلى و سلم على نبي محمد " . تنهض "ملاك" من الارض و تأخذ مصحفها وتضعه على رف الخزانة اين تضع كتبها و دفاترها، تنزع حجابها و تلفه مع السجادة و تضعهما على سريرها ثم تجلس عليه هي الاخرى وتتنهد بقهر وهي ممسكة براسها بين يديها، بعدها تتذكر يوم رأت "سيف" المرة الاخيرة و تحدثت معه، عندما سألها ان كانت سترد عليه إن إتصل ام لا، فتأخذ هاتفها بسرعة من تحت الوسادة لتتفقده للمرة المئة ان كان قد إتصل ام لا لكن للاسف لا تجد اي مكالمات واردة منه فتتركه ينسحب من يدها على الارض وقد بدأت الدموع تتجمع في عينيها، لكنها تفتحهما على وسعيهما كي تمنع نفسها عن البكاء، وهي تقول في خاطرها "وينك عني يا سيف وينك ؟ انت اكتر واحد بيعرف انو مستحيل تتصل فيني و ما رد عليك ". تنهض من مكانها و تتقدم نحو درج الطاولة الصغيرة التي تكتب عليها عادة و تأخذ منه علبة اقراص ، و قارورة ماء ، تأخذ حبتين و تشربهما دفعة واحدة ثم تعيد كل شي الى مكانه و تتجه مرة ثانية نحو سريرها لتغط في نوم عميق لا ينتهي الا بعد إنتهاء مفعول المنومات التي أخذتها .

في المدينة
في هذه الاثناء "سيف" يحاول أخر محاولاته لاقناع أحدهم بالذهاب معه ليطلب يد "ملاك"، وهو جالس بسيارته يرى الشخص يخرج من بناية كبيرة جدا ويتقدم نحوه و ما ان وصل ، فتح الباب و جلس بالمقعد الامامي بجانبه وهو يقول
....: خير ليش طلبت مني انزل ونحكي بالسيارة لكون خدامك ومالي خبر ؟
سيف : موهيك
...: لكان ليش ما طلعت لفوء ...انت اللي محتاجني لهيك المفروض انت اللي تطلع لعندي مو انا اللي انزل لعندك
سيف : خلاص خالي حقك علي بس والله مستعجل و كان بدي ياك بموضوع ضروري
خال سيف: خير (وهو يغمزله )
سيف : بصراحة خالو بدي أتزوج
(بصدمة) انت طلقتا لنورا ؟؟
: لا
: لكان
: بدي اتزوج مرة تانية
: ملاك ما غيرا ؟؟
: ايه ...ليك خالي بعرف انو مو لازم اطلب منك هالطلب لانو نورا بتكون بنت اختك و ما بهون عليك اتزوج عليها بس والله مو بإدي انا بدي ملاك بالاول وعدتها بالزواج بعدين خذلتا بس هلاء لا بعد ما شفتا اخر مرة تقطع ألبي عليها ..لما تركتا تأثرت كثير و هي هددتني انو رح تنتحر اذا مارجعنا لبعض
...... (بإعجاب ) والله وطلع منك كتير يا ابن اختى..هيك لكان بدا تنتحر كرمالك ...الله الله
..... : خالي انت سمعان شو عم احكي ولا لا ؟
...... : ايه ايه سمعت تقول طلب ما طلب ...شو طلبك ؟
...... : تجي معي لتطلب لي ملاك من امها
...... ( بإستهزاء) هاي شغلة ابوك موشغلتي ...قوول لابوك (يتأفأف "سيف" من إستخفاف خاله من الموضوع ، هو يعلم ان خاله لا يأخذ معظم الامور على محمل الجد و دائما ما يستخف بها لكن احيانا يقهره ببرودة أعصابه خصوصا عندما لا يكون بمزاج يسمح له بالمزاح ) وعم تتأفأف كمان فوء ماناك جايبني بالبيجامة لحدهون ( يكتفي "سيف" بالصمت فبداخله يشعر بعجز كبير يشعر انه أخطأ بمجيئيه الى هنا اولا لانه قريب لزوجته الاولى و ثانيا خاله شخص لا يعتمد عليه ابداا )
.....(بجدية) إمتا رايحين نحنا ؟ (ينظر اليه بشك ) إمتا رايحين لنشوف البنت ؟
....(بعدم تصديق ) يعني رح تجي معي لبيت ملاك ؟
....(بنفس اسلوب الجدية) سماع سيفو انا عرفت من الاول انو زواجك من نورا غلطة كبيرة انت خلاص ندمت عليها واهلك كمان رح يجي يوم و يندمو عليها ..كمان بعرف اديشك متعلق بهالبنت و اذا كانت نورا بنت اختي وما بتهون علي فأنت كمان ابن اختي وما بهون علي شوفك تعيس طول عمرك بسبب زواجك ..لهيك قررت ساعدك وقف معك ..بكرا ...بكرا المسا تجيب كيكة و بوكي ورد جوري علي كيفك و تمر علي لنروح و نخطب لك (وهو يغمز له . "سيف" لا يصديق انه و اخيراا وجد معينا بجانبه "هذه من دعوات ملاك اكييد" هذا ما فكر فيه على الفور . يهجم على خاله ويعانقه بقوة و هو يردد بفرح
....: لك الله يخلي ياك يا احلى خالو بالدنيا كلها ...شكراا شكرااا
....(و هو يتأوه) اااااه لك بعدعني يالدب ...بعدرح تخنقني (يبتعد عنه "سيف" و يبدأ بالكح )
.....: ايه والله ياخالو بس نتجوز انا وملاك لحتى أفضى لك و دور لك على عروس تكون على كيف كيفك
....(وهو يدلك رقبته ) تساوي خير والله ليك انت اصغر مني ومتزوج مرتين وانا ولا مرة ( وينفجران ضحكا هما الاثنين ) .

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
في مطعم الوجبات السريعة
عليا(وهي تقظم من قطعة البيتزا بين يديها ) هلاء فهمت ليش جيبتينا لهون
ريما : ليش يعني
عليا : مبين كرمال ابو عيون رمادية ...بس تصدئي كلمة حلو قليلة عليه هو حتى احلى من موراد بيك ...خلاص عطيتك ياه انتي خذي موراد بيك وانا باخذولهاد (وهي تشير اليه بعينيها )
ريما : اي شو نحنا عم نصطاد سمك ...سمكة الك و سمكة إلي بعدين انا مو مهتمة لا فيه ولا بموراد بيك خذهيم تنيناتهم
عليا( بعد تصديق ) اي مصدئتك لهيك عينتي حالك ام لإبنو من هلاء (تضحك "ريما" بقوة ) ..امو متوفية من زمان ؟؟
ريما : صهري علي قال ماتت بعد ولادة اسامة مباشرة
عليا (بشفقة ) ياحرام مسكين ليسا صغير...اسامة حبيبي (وهي تمد يدها لتمسك بيده ) لا تزعل يا قلبي لانو ماما مو موجودة ماشي ..لانو هلاء صار عندك ماما ريما اوكي (تفتح "ريما" عيناها على اخرهما متفاجأة مما قالته )
ريما: شوهالحكي ..هلاء بقلدك و يناديني هيك قدامولمازن
عليا : اي شو فيها خليه يتعود عليكي من هلاء ...حبيبي قول ماما ريما ...يالله ..ماما ريما ,,قولا ..
اسامة (ببراءة ) ماما ليما (ماما ريما)
عليا : شفتي كيف حلوة ماما ليما (وهي تضحك)
ريما : سكتي وبلا سخافتك ...واحد متل مازن مستحيل يطلع بوحدة مثلي
عليا( بتعجب ) و شو ناقصك بالله ..عيون سودا بنظرات مثل الرصاص شعر طويل بسواد مثل سواد الليل ...تربية واخلاق و شغل ...طول و عرض بالله شوفي اكتر من هيك ؟؟
ريما (تضحك ) الطول مزيف موحقيقي (وهي تريها حذائها ذو الكعب العالي جدااا ثم تردف بجدية ) صحيح مو ناقصني شي بس انا مجرد بنت عادية كتير وما عندي شي مميز
عليا(وهي تمسك بيدها بحنية ) سمعي حبيبتي إوعيك تحاولي تغيري من حالك ميشان اي حدا حتى لو كنتي بتحبيه ، خليكي على طبيعتك تركيه يتعرف على ريما الطيوبة و الهادية اللي جواتك ولا تعرفيه على ريما الحلوة بمظهرها وبس ..تركيه يشوف اخلاقك و مبادئك بالحياة و رح يكون أغبى واحد بالكون إذا ما حبك
ريما (متأثرة ) تسلم ياقلبي كلك ذووء ..بس تعي لهون من قلك إني بحبو و رح غير حالو كرمالو؟
عليا(وهي تترك يدها وترجع نفسها للخلف ) اي مبين من عيونك
ريما (تضحك) لا والله مو حب بس يمكن إعجاب ..يمكن انا معجبة فيه حبيتين .

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
تصل "كاثرين" الى المحطة الثانية بسلام ،تنزل من الحافلة و الدفتر لا يزال بين يديها، فهو يُعتبر خريطتها التي ستضيع مرة أخرى بدونها ، تلقى نظرة عامة على المكان ومن خلال البنايات العالية و المحلات الكثيرة و السوق الموجود على بضع خطوات الى الامام إستنتجت ان المكان هو عبارة عن مدينة صغيرة او ما شابه فتتقدم بخطوات ضعيفة الى الامام لانه و بحسب المخطط الذي على الدفتر يجب عليها ان تكمل الطريق الى الامام ثم تنعطف يسارا و تتسلق السلالم الحجرية الموجودة هناك و بعد ان تنتهي من الصعود تصل الى ساحة واسعة مليئة بالناس أغلبهم شباب و رجال و بعض الفتيات الواضح من مظهرهن أنهن راجعات من المدرسة او الجامعة و بوسط الساحة ممر للسيارات و على الاطراف رصيفين على اليمين وعلى اليسار و طبعا هناك محلات و مطاعم وجبات سريعة إلى أخره .
تجول "كاثرين" الساحة بعينيها زاوية زاوية ..تنظر إلى الناس واحدا واحدا و فجأة تتصنم في مكانها و يعود قلبها للنبض بقوة ..فجأة تتوقف عقارب الساعة عن الحراك والارض عن الدوران ..لحظتها مر شريط ذكرياتها معه كاملا امام عيناها ..تذكرت اول لقاء..اول موعد ..أول عناق ..و أول قبلة ..إجتاحها حنين و شوق جامع للإرتماء في حضنه وضمه حتى تتشابك أضلاع صدريهما ..إجتاحتها رغبة عنيفة بالركوض نحوه والصراخ امام الكل انها تحبه و تعشقه وانها لا شيئ بدونه ظلت تحدق بعيدا لمدة وهي تردد بنفسها " إنه هو ..إنه أدام حبيبي العربي الذي رهنت عليه حياتي والذي دخلت المشفى بسببه انه من تركت لاجله اهلي و منزلي ...انه هو ...قسما انه هو " ، وعلى وقع هذه الكلمات تتقدم "كاثرين" بخطوات سريعة و تتجه نحو "أدام " الذي كان جالسا قبل قليل مع أصدقائه في الجهة المقابلة من الشارع ، بعدها إنفصل عنهم وتوجه نحو أحد المقاهي هناك ليحضر لنفسه coffe cup و قبل أن يصل كانت "كاثرين" قدإقتربت منه لكنه لم يراها لانه أعطاها ظهره لكنه فجأة يتوقف في منتصف الطريق و يشعر بهزة في الجهة اليسرى من صدره و برعشة خفيفة إجتاحت جسده .في البداية خاف ان يلتفت وراءه لكنه إنْجبر على الالتفات بعدما سمع نفس الصوت الانثوي يهمس بإسمه للمرة الثانية "أدام ..أدام " وهنا كانت الصدمة ، للحظة إنشل تفكيره ..لهنيهة كذب بصره عندما راءها امامه ..نفى بباله صورتها ..قال انه مجرد طيف ..مجرد خيال ..شبح ..حلم ..قال انه يهذي و صار يراها في كل مكان و يسمع صوتها في أذنيه "يارب شو هالحالة اللي وصلت لها بسببك يا كاتي " فيهم ليستدير و يكمل طريقة لكن هذه الصورة تفاجئه بالتحرك و الارتماء في حضنه و ضمه بلهفة ..بتملك ..فينصدم مرة أخرى انها هي وليست وهم .."هاد شعرها المموج " وهو يمسح على طول شعرها .."وهاد فعلا ذراعها الناعم " وهو يمرر يده على ذراعها الملفوفة حول رقبته " وهديك لعيون اللي شفتا هي عيونها ..هي عيون حبيبتي كاتي الزرقا ..هاي هي قسما انو هي " .كاد يطير من الفرح ..كاد يصرخ بأعلى صوته ليخرج ماهومكنون بقلبه طيلة الشهرين الماضيين ،رفع يده رغبة منه بإحاطة جسمها و ضمها الى صدره لكنه يتوقف عندما يلاحظ ان الكل في الشارع يتفرج عليهما و ينظر اليهما بإندهاش و مما يفعلانه وسط الشارع ..فتاة شابة بحضن شاب امام الكل مشهد مخل ومخزى وهذا شيئ لا يختلف عليه إثنين فيسحب "أدام" نفسه بخفة وهو يتصنع القوة و السيطرة على الوضع كي لا يضعف امامها:
أدام : what the hell are you doing here katherin
كاثرين(بصوت مخنوق ) i’m here for you….i missed you so much …so much
أدام : لكن هل جننت ؟؟ اصلا كيف وصلت الى هنا و من أحضرك؟؟
كاثرين (متجاهلة هذا الاستجواب) إشتقت إليك كثيراا ..لم استطع ..لم استطع العيش بدونك ..انظر انظر (وهي تشمر عن ذراعيها لتظهر بقع زرقاء في منطقة الاوردة دليل على إبرر مغذي مغروزة فيه ) كنت في المستشفى منذ ان غادرت و تركتني بدون ان تخبرني ..لم استطع مقاومة ذكراك فسقطت من الاعياء (ثم تعود لتمسك وجهه بكفيها وتقول بكل إصرار ) ادام لماذا ..لماذا تركتني لماذا غادرت دون ان تخبرني ؟؟مالذي حدث مالذي فعلته لك؟؟...(وعلى حين غفلة منه تتعلق برقبته مرة اخرى وتعانقه وهي تردد ببكاء ) ادام انا احبك و لا استطيع البعد عنك ( "أدام" في وضع لا يحسد عليه، أكثر ما يكرهه هو الفضائح و اليوم يشعر انه مفضوح بين اصدقائه و معارفه لكنه ايضا لا ينكر شوقه لها و رغبته الجامحة في معانقتها بالمثل وتوضيح الامور لها و لماذا سافر دون إعلامها )
ادام (وهو يفك يديها بقسوة و يبعدها عن حضنه) كف عن هذا نحن في الشارع ..( يمسكها من ذراعيها و يجرها امامه مبعدا اياها عن المكان و في داخله يستشيظ غضبا ليس من قدومها الى هنا و لكن من الموقف الذي وضعته فيه،فماذا سيقول عنه اصدقاءه الان سيتكلمون و يقولون انه لم يسافر الى الخارج للدراسة انما لمصحابة الفتيات غير ان "كاثرين" المسيكنة لم تتعمد ما حدث فهي من شوقها و لهفتها عليه لم تعد ترى امامها احد .

نهاية الجزء الثاني من الفصل الثاني
فمان الرحمن


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 24-04-2017, 10:38 PM
صورة رايه الرمزية
رايه رايه غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


شاكره لك دعوتك عزيزتي
استمتعت هنا واكثر
وجميل ماقراته واصلى عطائك
لقلبك الورد ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 25-04-2017, 12:45 AM
صورة nancy.1998 الرمزية
nancy.1998 nancy.1998 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


مرحباااااا مرحبااااا
جد جد جد جداسسسفه اني تأخرت عليك بس والله انشغلت مرررا
بااارت قمممة في الروعه والابداااع

ما شاء الله عليك مبددعه والله كالعاده
وحتى لو مافي ردود كثير عادي يا قلبي كملي والله اني روايتي الاولى انهيت الروايه كلها ب ثلاث قفحات بس لان مافي تفاعل
بس عادي مره على مره بيصير عندك متابعين كثير شوفي ايش الاخطاء في هذه الروايه وعدليها في روايتك الثانيه
وهو من نظري يمكن مثل م قلت عشان باللهجه السوريه والناس مو متعودين عليها اول مرا وكذا
والناس اذواق
بس انا شخصياً اعجبتني مرررا حاجه غيير عن الروايات المعتاده
وبس اهم شي لا توقفيها وتكملي للنهايه
وانااااا انتظرك

nancy

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 25-04-2017, 11:25 AM
nona.jyh nona.jyh غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي


السلام عليكم يا قمر

كيفك عساك بخير
اسسفه والله تأخرت عليك بس صار عندي اشغال والله
المهم المهم اني حبيييييت رواااايتك مرررررا حاسه نفسي كأني اتفرج على مسلسل سوري وربي
حاجه غريبه
وحزنت على كاثرينوحبيبتي مسكنه
اما ادام فهو بوضع لا يحسد عليه صراحه
وبسسس
انا في انتظارك لا تطولي علينا

nona.jyh


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية الحب بين التضحية و الأنانية/بقلمي

الوسوم
الانانية , التضحية , الحب , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 07:35 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1