اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 21-04-2017, 12:30 AM
الكاتبة: M&R الكاتبة: M&R غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
Upload004d4df318 طفولة بالغين/بقلمي


السلام عليكم اعرف اني نشرت رواية قبل فترة وماكملتها الراوية الاولى راح انهيها ان شاءالله والسبب في تركي لها هو ان هذي الرواية سيطرت على عقلي وخلتني اكتبها فلذا اتمنى اشوف دعمكم واطمئنوا هذي الرواية على شرف الانتهاء بالورد


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 21-04-2017, 12:46 AM
الكاتبة: M&R الكاتبة: M&R غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: طفولة بالغين


البارت الاول بعنوان
"2006"

عام 2006
[size="5"
]في نهاية هذه السنة بدأت أوضاع العراق في التدهور وبدآ كل

شي جميل لامع بالتحول إلى ظلام حالك لا يمس العرو بة و اسلام

بشئ القتل الجماعي، الهجمات الإرهابية، والعصابات، والخطف

بسبب أسباب مجهولة استخدمت أبناء بلدي كبيادق لمخططاتهم بدأت

الطائفية ونشبت النزاعات وحمل أبناء شعبي السلاح ضد بعضهم البعض...

ديسمبر 2006

خرجت تلك الفتاة البالغة من العمر عشر سنوات طفلة الصغيرة لا تفقه شي خرجت إلى السوق مع


والدتها تبتسم لجميع الوجوه لا تفرق بين مذاهبهم وقومياتهم

مرتدية فستان بلون عينيها التي اكتسبتها

من جدتها العسل الصافي كانت تتبع خطى أمها بتعب بسب عدم مقدرتها على مجاراة خطواتها

بعد فترة وجيزة من السير وقفت والدتها أمام البائع وأخذت تسأل البائع إن يعطيها أنواع من الخضروات لتصنع طعام

لعائلتها لم تجد بد غير إن تخرج هي من خوفها على ابنها وزوجها أن

يختطفوا وان يتم ذبحهم من دون إن يحصلوا حتى على دفن مشرف لجثتهم...

انحت إلى ابنتها التي استطاعت أن تشعر بخوف والدتها وحملتها واتجهت مسرعة إلى البيت خوفا من

حصول شي ولكن خوفها كان في محله ففجاءة حصل ذاك الانفجار الضخم وتطايرت الشرارة والشظايا

حوطت ابنتها بيديها بخوف وجعلتها تحت عباءتها بعيدا عن الشظايا وشرارة الانفجار ولكنها لم يحمي

ظهرها احد كابنتها فماهي الا ثواني وتلفضت الشهادة بأنفاس متقطعة ثم نزلت يدها إلى الأرض أحست

الفتاة الصغيرة انه هناك شيء حصل رفعت رأسها ورأت وجه أمها مغطى بالدم قربت جسمها

الصغيروتحسست عينيها وشفاها الباردة بيدها برعب حاولت فتح

عينيها بيدها ولكن جفنها ينسدل مرة أخرى ضربتها بأناملها الصغيرة ولكن لا فائدة وجهت نظرها إلى

الشارع مترجية أحدا إن يساعدها ويخبرها لماذا والدتها لا تستجيب ولكن رأتهم يركضون بخوف مبتعدين

والقليل فقط يحاول مساعدة الجرحى زاد بكائها وصراخها عندما سمعت صوت إطلاق النار تمسكت بوالدتها أو بجثة والدتها بخوف ووضعت العباءة حول رأسها

من بعيد

كان يقف في مكانة لا يقوى على الحراك ليس خوفا وإنما هذا المنظر أعاد إليه تلك الذكرى الشؤمة قام

بترديد بعض مما يحفظ من القرءان حاول إن يحافظ على رابطة جأشه اخذ صندوق الخضروات التي يبيعها

وكان سيرحل مبتعدا ولكن تلك الفتاة أو مايظهر منها لم تتركه يرحل ببساطة تحرك نحوها ليس بشعور

الشفقة وإنما لأنه أحس أنها أخته بجسمها الصغير وخوفها شعر انه يستطيع إن يسمع دقات قلبها

وارتجافها من مكانه تخلى عن لقمة عيشه واتجه نحوها سحبها بقوة بسبب تمسكها بجثة والدتها

وركض متجها نحو بيته ركض بقوة مبتعدا عن المكان وقد زاد تبادل إطلاق النار بين القاعدة والجيش

الأمريكي ركض حتى انقطعت أنفاسه وقد ابتعد مسافة كبيرة عن الحدث توقف وسحب الفتاة من

حضنه ووضعها على الأرض مستغربا توقفها عن البكاء فزع وهو يسمع الخشخشة في صدرها ونبضها

الخافت شعر بخوف إن تموت بيده ويتهموه بقتلها حمد ربه عندما تقرب ذاك الشيخ الكبير منه

وسحبها منه تكلم بكلام كثير ولكنه لم يفهم شي وضع الفتاة في السيارة ولكن لا يعلم لما ركب السيارة معه فكانت هذه فرصته للتخلص منها سأله الشيخ الكبير أسئلة كثيرة ولكنه لم يستطيع

تحريك شفته توقفت السيارة إمام المستشفى نزل وتبع الشيخ إلى غرفة الطوارئ بدا الأطباء بوضع الأجهزة على جسمها الصغير إمام ناظريه ومن ثم سحبته إحدى الممرضات إلى غرفة الاستعلامات

جلس على الكرسي وأعطته ماء ارتشف القليل منه تركته ليهدئ قليلا بعدها بدأت تسال عن هوية الفتاة

الممرضة" كيف حالك ألان ؟ أفضل "

الولد " نعم شكرا على الماء"



الممرضة" مااسمك أيها البطل"

الولد " الياس" الممرضة بابتسامة " اووه اسم غريب اذا الياس كم عمرك"

الياس بملل" اثنا عشر"

الممرضة " آووه أنت رجل كبير ألان هل تستطيع إن تخبرني بشخص قريب لكما استطيع إن اتصل وابلغه بوجودكما هنا"

اليأس اخذ نفس: لا اعرف الفتاة فقد وجدتها في مكان الانفجار وأخذتها خوفا من إن تموت إثناء تبادل إطلاق النيران انا أسف لكني لا اعلم إي شي عنها

الممرضة بصدمة"إذا هي من جرحى التفجير حسنا سأحاول التواصل مع احد من أقاربها وسأخبرك عندما انجح ولكن أولا لنفحصك ياصغيري" الياس اخفي جرح يده "ولكني لا املك المال "

الممرضة بشفقة" لا تهتم نحن مستشفى حكومي "

الياس وقف" حسنا شكرا لكي"

"بعدمرور خمس ساعات " نظر إلى يده المغطى بالشاش واسند رأسه بتعب على الحائط وشعورالملل فتحالباب لاسترجاع تلك الذكرى التي حدثت قبل شهر من ألان

[/size]



آخر من قام بالتعديل الكاتبة: M&R; بتاريخ 21-04-2017 الساعة 01:06 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 21-04-2017, 01:05 AM
قلب المحرق قلب المحرق غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: طفولة بالغين


بداية موفقة
واسلوبج مشاء الله حلو
تابعي ي قلبي وسجليني من متابعينج ان شاء الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 21-04-2017, 10:07 AM
الكاتبة: M&R الكاتبة: M&R غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: طفولة بالغين


نورتي حبيبتي

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

طفولة بالغين/بقلمي

الوسوم
رومانسية , واقعية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
طفولة في احضان الرجولة/بقلمي؛كاملة اميـرة بكلمتي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 17 17-06-2017 08:16 AM
رواية حرمتني من أحلى طفولة و وعد مني أمتلك كل ها الرجولة/بقلمي razanecool روايات - طويلة 3 30-12-2016 11:00 PM
طفولة موجعة ولهآآنة عليه قصص - قصيرة 29 24-06-2016 09:15 PM
طفولة جمعتنا وشهرة فرقتنا shoneer مواضيع عامة - غرام 8 09-01-2016 06:17 PM

الساعة الآن +3: 02:58 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1