ريما فؤاد* ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

[COLOR="Gray"]


2017 - البداية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وحشتوني جداً ووحشتني ردودكم , أسبوع مر على أكتمال الرواية الأولى , لكن يعلم الله وحشتوني و جداً
ما أطول عليكم


شويـــة كلام::

انا قارءة هاوية .. ولست كاتبة ..

Xxأنين من غياهِب السنيّنxX

روايتي الثانية و المختلفة , واتمنا لها النجاح من اعماق قلبي فكرة جديدة , و تخطيط و دقة أكثر "بعيدة كل البعد عن الإستنساخ والأفكار المستهلكة انما من وحي خيالي فإن حدث اي تشابةفإنه لا تجاوز حد الصدفة" .. .. أعانني الله على أكمالها على أحسن وجه وبالمستوى المطلوبإن أخطات فمن نفسي والشيطان,وأن احسنت فمن الله
تـنبيه مهم جداً جداً::

أنا لا أقصد الإهانة لأي دولة في كتاباتي أبداً , ولا لأي شخصولا أستخدم اسامي واقعية المهم والأهم , انا لأ أصور مجتمعاً ولا أمثل دولة , انا أكتب خيالي كما رأيته ... :$ غالباً البدايات راكدة بعض الشيء فلا تستعجل الحكم


مسموح لكم بالنقل إن أردتم , لكن مع ذكر المقدمة و أسمي لطفاً
**********

تويتر الرواية للتواصل || @hissrema2


روابــط ||
الأول:
https://forums.graaam.com/617303.html

XxXxXxXxXxX















بسم الله الرحمن الرحيم
******************
جميع الإسامي عربية في روايتي .. عذراً للإخطاء إن وجدت
( 1 )

الى
جميعنا أولاد الخذلان , و ربطت أيدينا بقيود الماضي
كانت أحلامنا و حتى ذاتنا ضائعة في غياهب السنين , في غياهب السواد والعتمه
هل سنلقى الفرح يوماً هل سنلمسه بإيدينا لنخبئه داخل صدرنا خوفاً من أن يضيع منا , أم نراه أمامنا ك الغيم , إذ لمسناه تبخر فوراً
مهما طال الزمن أو قصر , مصيرنا واحد ودمنا واحد .. و بيتنا واحد ..
خطئنا كثيراً , وولدنا نتيجة أخطاء ايضاً
نحن نخطئ نخطئ نخطئ ولا نتعظ ألا بعد أن نذوق حنظلة من تلك الأخطاء
ولكننا ضعفاء , و نحب الحياة .. نحب الصباح و قهوة المساء , نكره الظلم والعتمة .
ضعنا في متاهة الحب , ومتاهة التضحية ومتاهة الظلم , ظلم البشر وظلم أقدارهم , ضعنا في متاهة الفرح , و الوهم , ضعنا في متاهة ذواتنا حتى.
هل سنغُفر , ويغفر لنا , ونغفر ؟ .

**************************

Xxالمملكة العربية السعوديةxX

10:04pm

فـــــي الحي البسيط اللي يدل على محبة السكان لبعضهم .. رغم صغر هذا الحي او الحارة بالأحرى..
كان كل جار قلبه عند الثاني , ولا اول يخطئ على ثاني ولا ثالث على رابع , كلن اخو الثاني و سنده بالمواقف الصعبة ..


في بقالة ( عموا طارق) الصغيره و المعروفة بشعبيتها داخل هذه الحارة ا...
واقف بإرهاق مع بنات عمه الخمسة .. يحاول يقنع نفسه...
إنهم مزعجات وبس ؟! ..
لكن الحقيقة غير .. حاسس إنه بينفجر و يحط حرته فيهم..
مع إنه ماسواها ولا مرة .. يغيب عن الأنظار إذا تضايق او عصب..
لانه عارف نفسه و طبايعه ! ..
تأمل منظرهم ، خمسه ووحدة منهم شايلة في حضنها أخوها الصغير .. الزمن اجبره يصير السند و الظهر الاب والام للأخوات الخمسة واخوهم..
الصغير ! ..
هز راسه بإسى و قال بغضب:يابنـــــت انتي وهي , قسماً بالله ان ما سكتن عن ثرثرتكم وخلصتوا علي لا أمشي و اخليكم هنا !! ..
وحده من الأخوات بمرح:افا عويكف , يهون تترك خواتك ببقالة المتوحش طويرق ؟ ..
"عويكف",أو بالاصح عاكف : انتي اسكتي محد كلمك يالثرثارة , صد عنهم وهو ممسك براسه , البنات لحالهم أزعاج لا يطاق..
والولد الي صوت بكاه ردح في البقالة او الحارة بأكملها سبب له صداع ! ...
وأفكاره .. وألم مفاصله .. ضغط من كل ناحية ما يرحمه...
قالت الكبرى منهم بصوت رزين و متزن:خلاص تمام أنتي وهي , حطو اشيائكم في الكيس ..

مد عاكف عشرة ريال للعم طارق .. و مشى لطريق بيتهم القريب و البنات مثل سرب الطيور وراه , وقف عند باب البيت وهو يتنهد .
لمتى بيهرب بالبنات عن كلام الناس؟! ..
مايقدر يخليهم بالبيت لحالهم ..
لازم يروحوا معه .. ومع هذا مو قادر يخفي كلام الناس أكثر ؟!..
تعب إنه يبعد نفسه و يتحمل الكلام لحاله .. بدون مايوصل لمسامع إخواته ..
كلام هو بنفسه ما إستحمله ويجيب له الضيقة! .. أكيد مارح يستحملوه أخواته الحساسات ..
وبيبدأوا في سين و جين .. ويمكن يتعقدوا ! ..
إيمان الكبيرة , يعرف إنها أسنع وحده و فاهمة كل شي يصير , يشوف لمعة الخيبة في عيونها !
وهالشئ ! .. لحاله مسبب له ضيقة كبيرة
هم جزء منه .. أي وحده تضايقت تلقائياً يتضايق .. ! ..
أنحنى يفتح الباب بالمفتاح و دخل البيت المكون من غرفه و مجلس و حمام"أكرمكم الله"ومطبخ صغير
أتجه للمجلس يرتاح من الإزعاج و التعب..
*************

بنفس البيت الصغير و القديم
تحديدآ داخل غرفة البنات الخمسة .. !

رمت نفسها على الفرشة الأرضية بإرهاق و تعب : وش هالتعب , والحر الي ما ينطاق يا رب ..
قالت أختها بإستنكار:اهب بيانوه طلعنا للبقالة مترين من البيت , و رجعنا امداك تتعبين؟..
ضحكت وحده منهم وهي تنيم أخوها الصغير بفرشته اللي يادوب تدفيه , و الموجودة بزاوية الغرفة بعيد عن إخواته , خوف وحده تقلب عليه..
وتكتمه :لا تنسين ان روحتكم للبقالة سنة , وهذا الشئ لحاله يسبب التعب الشديد , مع صراخ أخوك عز الله بنموت من التعب و الحر وإحنا ننتظر ..
ردت عليها بإستخفاف وهي تسفط عبايتها , بتنظيم وترتيب شديد و تدخلها للخزانة الصغيرة:نطقت أيمان الحكيمة , وش يسكتها هذه الحين ؟ ..
الكبيرة مسوية حكيمة , والصغيرة أكسل خلق ربي ولا تدري ربي فين حاطها , ياربي وش هالإخوات الي انبليت فيهم انا !! ..
بيان بدفاشة:انكتمي , ..
كملت وهي تحاول تقلد صوت إختها:والمتوسطة ماغير تتحلطم على الرايح و الجاي..الله يريحنا منك بس ! ...
قامت و هي تدف بيان بقرف:فال الله ولا فالك يختي , حجرة على قلبك حره عليكم وعلى العدو , بعدين تعالي متوسطة ولا ثانوية ها ها ها ..

صوت من بعيد ينهي "المناقرة"بين الإخوات : بنات إسكتوا شوي , ما لاحظتوا نفسية عاكف اليوم متغيره ؟؟ .
قامت بيان و جلست جنب إختها وهي تحط إيدها على كتفها:حبيبتي شرشبيل , إنتي تتخيلي اشياء مو موجودة...
من يومه عاكف يتحلطم علينا ! , في البيت وفي البقالة وفي المدرسة , بكل مكان وقفت على الحين !! .
قالت إختها وعيونها في كتابها وتاكل من الـ"اللوزين":اسمها سلسبيل ..
ردت بيان عليها بإستخفاف:اسكتي يالذراع...
ردت ببرود:اسمي عضد
سلسبيل قامت و ووجهت كلامها لإخواتها الأربعه بجدية : لا , ركزوا في عيونه , حركاته , و حواجبه المقبوضة ..
باين شي مكدر عليه...
إيمان بهدوء وهي تاخذ عبايات اخواتها ترف و بيان من الأرض و ترتبهم: لا مافي شيء مثل كذا , إنتي لو تريحي نفسك من التدقيق في الناس..
بتعيشي مرتاحه حبي , يالله ترف طفي النور والله مصدعه حدي و ابغى انام ..
ترف بطاعة:طيب بس نخلص عشانا ! ..
**********

في غرفته و مجلسه ومؤنسه الوحيد داخل هالبيت الصغير
كان نايم على ظهره وعيونه تدور بالسقف دون أي هدف , فكرة توديه و فكرة تجيبه , وكأنه لعبة بإيد أفكاره الي تزيد عليه همه و حمله الثقيل !. ..
" في كل مكان أروح له كلمة تنرمى وكلمة تنقال , ربي اعلم اني ما كشفت ولا على وحده منهم , وأعدهم مثل خواتي , ولا اخرج من هالغرفه...
إلا للمسجد أو الشغل , مع هذا الناس مو راحمتني , إن تركتهم.
ترك بنات عمه اليتامى وهم مالهم غيره ,.
إعتدل بجلسته بسرعة وهو يهز راسه وهو مرعوب من الفكرة ! "لامستحيل ! أنا ما أتخيل حياتي بدون حكمة إيمان , إستهبال بيان , غموض سلسبيل , برود عضد.
عفوية ترف , بكى أليف , بدونهم أجن وخالقي أجن ! , هم عيلتي ومسندي وملجأي , قطعة مني وجزء كبير من حياة عاكف الغامضة ..
الي مالها اي هدف الا إسعادهم , ..
رجع نام على ظهره وغمض عيونه , "لكن وإذا ظل معهم طعنوا به و بشرف إخواته , أنا يالله بالقوة قادر امسك نفسي على الكلام الي يتوجه بحق إي وحده منهم..
إحس نفسي أكسر فك وفم وأسنان وأقطع لسان الي يمسهم بحرف بإسناني وبدون رحمة , أتركه مثل الجثة الهامدة و أقتلع أحشائه , وأرميها للكلب , الكلب المسعور الي كل
ما قدمت عند شركته رفضني , و اسوي بإحشائه مقلقل و نفطر فيه , أحلل احشائه نقطة نقطة , مرة عشى مرى غدى وأرمي الباقي للطيور , و يكون مصيره التعفن , واحد معتوه
ضحك على مصطلحاته ضحكة رنانه وعيونة مستمرة بالدوران في سقف الغرفه الأبيض و الخالي من أي معنى ..
فز فجأة على صوت طق الباب , قام و فتحه:هلا
ترف من وراء الباب :خذ عشاك , ما يصير تنام بدون أكل .
تأمل الفطيرة والعصير الي بإيدها الصغيرة والي مادتها من وراء الباب , أبتسم و قال : لا ماني جوعان .
ترف: بس ما يصير !! ..
عاكف بلهجة نهاية:صدق ماني جوعان ترف..
قفل الباب و رمى نفسه على الكنبة الإرضية الي بزاوية الغرفه , أو سريره بالأحرى وهو يزفر...
زفرة طويلة متذمرة من وضعه المأساوي , تقلب على الجهة الثانية وهو يغمض عيونه ويحاول يهرب من أفكاره الساذجه و المؤلمة..
**********

صحت ترف على صوت الطقطقة بالعمارة اللي جنبهم , كانت تتحلطم الى أخر درجة: أول ما يقول المؤذن السلام عليكم..
يبدأوا بالطق ,
كملت بتأفف: انا عارفة إنهم يبغوا ينكدوني ! لفت عيونها بالغرفه الضيقة , شافت إخواتها نايمين بسابع نومة : حشى خرفان انتوا , لو زلزلوا الأرض تحتكم ما تحرك لكم..
جفن , قوموا صلوا بس ..
إيمان ضحكت و رفعت الغطى وهي تقول : دق عاكف الباب وقمنا كلنا وصلينا بعد ما إذن على طول , مو بعده بساعه يالحب , والحين إسكتي نبي ننام شوي قبل الدوام.
ترف كشرت وهي مازالت منسدحة بفراشها:مالت عليك حبك قرد .. لفت على صوت بابهم الي يطقه عاكف ..
لفت طرحتها على شعرها و فتحت الباب شوي : هلا ..
عاكف:يلا الساعه ست , خذي هالكيس فيه فطوركم , تجهزوا بسرعه عشان أخذكم للدوام ..
ترف أخذت الكيس من إيده , عدس و تميس مثل عادتهم , شكرته و حطت الكيس على الأرض وهي تصحي إخواتها...
قامت إيمان الي بالأصل مانامت من وقت الصلاة , بس منسدحه بإسترخاء على فراشها...
بس الحين اضطرت تقوم لإنه الدوام أولا و اخوها بدأ بالبكى ثانياً ..
أخذته بحضنها وهي تهزه بالخفيف: شش حبيبي ششش خلاص , ترف بالله اعطيني حليبه و الرضاعه ..
************

في ضجة الحارة الصاخبة كالعادة , أصوات بواري .. صراخ الاطفال الي رايحين للمدارس .. طقطقة العمال .. صراخ العم طارق على البرزان..
و أصوات الابواب الي تتقفل و تنفتح .. كان ماشي مع إخواته الخمسة بعد ما خلى أليف الصغير مع جارتهم.
اللي كانت طيبة جداً , و ارملة عايشة لحالها و عرضت عليهم تظل حاضنة اليف لحد ما يرجعوا من دواماتهم .. وبصدر رحب جداً ! تقريباً هي الوحيدة..
الي علاقتهم معها قوية و كويسة و يوثقوا فيها ..

.. كان ماشي وراء البنات لمدرستهم الحكومية الي في الشارع الثاني
قال بمنتهى الهدوء:برجع أخذكم الساعه 1:20 مثل كل يوم .. طيب ؟
أيمان : طيب ولا يهمك .. موفق .

دخلوا البنات داخل المدرسة الحكومية و القديمة مثل حال كل شي في هالحاره ..
عضد و سلسبيل راحوا سوا لصفهم
و ترف وبيان لصفهم سوا ..
إلا إيمان كانت لحالها لإنها الكبرى.
أيمان||17 سنة ثاني ثانوي,الكبرى الواعيه و المتزنة , إجتماعية و تحب إكتشاف كل جديد .. طموحة جداً ..
عضد || 16 سنة أولى ثانوي, باردة مثل الثلج .. إحتمال الأرض تتزلزل تحتها ولا إهتمت..
سلسبيل || 15 سنه اولى ثانوي,ذكية و تلقطها على الطاير , غامضة جداً و منعزله..
دخلت أولى ثانوي في وقت مبكر .. بعد أختبار الموهوبات في المتوسط .. عشان تكون مع أحد من اخواتها في الصف .. لإنها تخاف تكون لحالها
رغم إنها منعزلة وماتحب أحد يتدخل في خصوصياتها .. بإختصار متناقضة درجة اولى..
ترف&بيان||14 سنة توأم ثالث متوسط,أثنين مكملين لبعضهم في عفويتهم و إستهبالهم .. هم عباره عن نكهة جميلة ..

5 إخـــــوات مجهولين المســـتقبل و الماضـــي و الحاضــــر .
أرغمهم الزمن , يعيشون مع ولد عمهم..
عاكف||25 سنة , خدوم جداً , خجول و متسامح .. ما يعرف يتصرف مع الحريم أبداً .. مؤهل لإستحمال المسؤولية من صغره
أرغمهم الزمن , على ما لا تهواه الأنفس .. كل شخص بداخله حكايـة طويلة , ولمعة ألم وأمل .. !!
*************
داخل صف*أولى ث* كانت جالسة على طاولتها بأخر الصف , وبجنبها صديقتها نايمة على الطاولة...
أما أختها .. فكانت جالسة بعيد عنها .. الإهانة .. ياه ياكلمة الإهانة كل شئ يدور بنفسها هو الإهانة..
ما تبغى تسمع كلامهم .. كلامهم اللي مثل السكانين الي تطعن فيها .. وتقتل بسمتها .. أيش ذنبها من هذا كله ؟...
رفعت راسها على صوت وحدة من الطالبات الساخر:شرشبيلة شرفت .. "غمزت بخبث"الا كيف كانت الليلة أمس أتوقع كانت عندك ؟!! ..
قامت بإندفاع وعصبية و دفتها لأخر الصف :أثمني كلامك و أنقلعي من هنا ! ..
رفعت البنت حاجبها بإستهزاء:وش بتسوين لي هاه ؟ .. بتجيبين البطل المغوار ولد عمك .. ههه, ولا تحبسيني بغرفتكم المقرفة ؟ ..
يابيئة ! .. شوفي شكلك بس .. شعرك المبهذل .. قباحة وجهك .. فقر لبسك ومريولك الي راح لونه ؟! ولا شعرك المقصوص على موضة 2001 ؟!! ..
إكتفت بدموعها الي نزلت بدون أمر منها أو تحكم .. غلبتها دموعها وضعفها بمثل هالمواقف .. ماتعرف تتكلم لسانها ينربط !! كل الي تقدر تسويه.
تبكــي .. تبكي لحد ما يمل البكى منها ! ..
البنت بفوقية:وجه فقر .. ما غير تبكي .. انقلعي كسرتي خاطري ..

تدخلت عضد بعصبية , و دفت البنت على الطاولة بكل قوتها:انتي هيه وش محســـبة نفسك؟!!ماردت عليك قلتي اطول لساني .. تحسبي ما وراها احد..
لا ياقلبي وراها الي تمسح فيك الأرض وتنسيك أسمك أنتي وعشيرتك .. والي خلقهم سبع سماوات بدون عمد..
أدفنك هنا واذبحك واشرب من دمك يابنت ال## .. إذا ضايقتي إختي بحرف واحد سامعة يامختلة ؟؟ بعدين انا مستغربه منك تعيبي والعيب فيك .. يلا هش هـــــــــــش!.
البنت عقدت حواجبها بقهر..
وش عندها تقول !! ..
عضد صدق سكتتها .. عمرها ماشافت مثل قوتها و طول لسانها.
تقدر تتقاوى على بنات المدرسة كلهم .. الا عضد .. قوية جبارة .. بنفس الوقت باردة ولا يهزها حرف واحد..
تشرب من دمك .. وإن تكلمتي ولا يأثر فيها !! ..
حركت شفايفها تبغى ترد .. بس تفأجات برد عضد:اص ولا كلمة ياحقيرة مابي أسمع لك نفس .. كلامي حطيه في إذنك حلق .
تحركت البنت من المكان وطلعت خارج الصف .. لدورة المياه .. أو أي مكان اهم شي تخلص نفسها من الفشلة الي حطتها فيها عضد؟! ..

وعلى طاولتها .. كانت جالسة على كرسيها .. تحس بطعم الإهانة يمشي في عروقها و دمها .. مثل الأيادي الخانقة تطبق على رقبتها .. لتخنقهآ إلى حد الموت ..
حد الإحساس بالإرهاق الداخلي .. إحساس الموت
إحساس مابين الإهانة و الوحدة .. دافعت عندها عضد ! لكن هل مسحت دموعها .. طبطبت عليها ؟! .. قالت لها لاتبكي يا إختي ..تطمنت عليها..
ببساطة..هل ناظرت بوجهها ؟ لا ... رجعت جلست على طاولتها ببرود أبرد من الثلج..
تركتها .. مثل ما تركوها الكثير .. مثل ماتركتها قوتها و جمال روحها .. صارت غامضة ومنعزلة ... بنفس الوقت تحس إنها بحاجة لاحد بجنبها..
أحد يعوضها عن كل الي تحس فيها وينتشلها من إحساس الموت الي تعيشه كل يوم..

إهانة حياتها .. الطالبات .. حتى كلام الناس لعاكف .. كانت تسمعه .. ما إتعبها بهالحياة الا "تلقطها على الطاير"كل التصرفات .. التفاصيل
حتى أدقها و أتفهها .. تنتبه لها .. جعل هذا من روحها ضعيفه وحساسة لدرجة كبيرة

إحتضنت نفسها وهي تحط راسها على الطاولة .. ودموعها مازالت مستمرة بالنزول وتأبى التوقف .. بالنسبة لها
الموت ولا إحساس الإهانة الي ماتقدر تسوي معه شئ !!
************

منطـقة أخرى , أبعد كل البعد عن السعودية
كرواتيا - زغرب
4:12 pm


داخل الغرفة المتوسطة و الفخمة أثاثياً وتفصيلاً
كان الشباك مفتوح على وسعه .. وإشعة الشمس تنير الغرفه بحيوية .. ونور الشمس يركز على الكنبة الفضية
الي بوسطها .. تجلس وبإيدها الجريدة وهي تقرأها بكل شغف .. و إهتمام و تركيز

مع صوت التلفزيون الي كان يردح بالصالة .. بصوت عالي و مزعج

- تم رصد محاولة سرقة مساء الأمس .. بعدما تلقت الشرطة بلاغاً مبكراً عن العملية .. وحاوطوا المكان .. لكن وككل مرة هربت السارقه الغامضة من بين أيادي الشرطة .. دون اي أثر يذكر
- سنوافيكم بأحدث التفاصيل في تمام الساعه .. كان معكم ستيف كامايا دمتم بخير

.. بعدت الجريدة عن عيونها وهي ترمي عيونها على الخبر بشكل سريع .. هزت راسها باسى وهي تقول : طف هالتلفزيون جعلهم ما يفلحون
كملت بلا أهتمام:مدري متى بيملون مني .. لازم يفهموا اني أحب الأكشـــن .. ومو بحاجة لفلوسهم

هز راسه بطاعة و توجه للبلازما و طفاها بحركة سريعة .. ورجع لمكانه .. قال بتردد فاضح : أأ انسة أستاج
أستاج بلا إهتمام:همم

رمى القمبلة بلا إهتمام بوجهها .. والي يصير يصير : عمك أمس حجز لك تذكرة للرياض .. يبغى يشوفك أنتي وارام بأسرع وقت
أبعدت الجريدة عن عيونها وهي تتأمل وجهه .. تبغى تتأكد يمزح ولا لا؟ لكن فجأة أنفجرت ضحك بوجهه:هههههههههههههههههههههه .. نعم لؤي ؟!! ههههههههههه نعم ... بالله ههههههههه عيد عيد .. ههه ماسمعت ...
ورجعت تتأمل الجريدة وهي تقرأ الحروف بلا تركيز
عمــها ... وش يبغى منها كمان هالمرة ؟!!
هي قالت له مستحيل تدخل اي دولة عربية .. هربت منه من 8 سنين .. لكنه مو أي أحد
جابها من تحت الأرض في أسبوعين .. يبغى أرام ؟! لو يجن مستحيل تعطيه أرام
قال لؤي بإحراج : والله كذا قال ..
أستاج:سكر هالموضوع وبدل لي القهوة .. وأتوقع أنت تعرف أنها سابع المستحيلات .. لذا لاتعطلني أكثر عن شغلي
لؤي بطاعة : أمرك
شغـــل ؟ .. جريدتها الان شغل ؟! ما غير تتهرب .. هو بنفسه خايف عليها من هالعم
بس أستاج مو أي أحد .. أستاج وحده مستحيل تتكرر مرتين
جبـــــــــــــــاره بكل ما للكلمة من معنى .. أسمها أحتل أغلب دول أوروبا .. أسال متشرد بالشارع تعرف أستاج ؟ بيرد نعم !
لاعبة قمار .. تاجرة .. سارقة .. كل شئ ممكن يخطر في بالك !
طلع من الغرفة يباشر بإشغاله الأخرى

أما عندها فحطت الجريدة على الطاولة بعد ما تذكرت أرام ..
أراااام .. نقطة ضعفها الكبرى بالحياة
هي بسمتها الي تخفيها وراء قناعها الزائف .. هي رغم كل شي
ماتكتمل حياتها بدونها بأي شكل من الأشكال .. !!

قامت عن الكنبة الطويلة و نزلت مع الدرج الي بنهاية البيت
الي ينتهي بمدخل و مرايا , أبعدت الطاولة وهي تشيل الفرشة الصغيرة المليئة بالإتربة
فتحت باب القبو .. وقفت للحظات وهي تاخذ نفس طويل .. رتبت شكلها وكإنها تحاول ترتب أنفاسها المتضاربة
نزلت بهدوء و خوف بنفس الوقت !!..
**********

كرواتيا - زُغرب
و بنفس البيت الصغير .. و الي بعيد عن الإنظار .. بمكان داخل الغابة ..

هنا .. لا نور غير نور الكهرباء .. الشمس ما تعرف طريق لــ هالمكان أبداً ..
هنا .. لا هواء الا هواء المكيفات .. لا هواء طبيعي الا القليل الهارب من فتحات التهوية , و من فتحات الباب
واللي يكاد ما يشكل نسبة5% بــ المية من الهواء الموجود بالغرفه ..

كـ عادتها .. جالسة بوسط سريرها الأسود المزخرف بورود وردية .. تحتضن مخده وبإيدها كتاب
بإيدها كتاب ؟ أصلاً هالغرفة كلها كتب .. بكل مكان حواليها الكتب مرمية بإهمال .. وبكل مكان أوراق تحمل أماني
تحمل أمل .. و بسمة هاربة .. تحمل رسائل للمستقبل المجهول .. وللحاضر المؤلم !

رفعت عينها على صوت كركرة بالإعلى .. ما إهتمت
أما خادم والا خادمة !

لكن شئ شدها تطيل النظر .. لتتعرف على هوية ضيفها الجديد .. فجأة

رمت المخدة بأقوى ماعندها في جهة .. والكتاب في جهة .. وجرت بسرعه و حضنت إختها حضن كله لهفة وشوق ومحبة .. حضن كله مشاعر فياضة
يا ليتها لو تقدر تخبيها داخل ضلوعها .. مو بس تحضنها ؟! .. هي حياتها
الشئ الوحيد الي لها معنى .. الي له نكهة حلوة .. مهما سوت فيها قلبها ما قدر يحمل لها الكره .. هي الشئ الوحيد الي تقدر تطلق عليه إسم شئ !
حياتها تكاد ما تعرف الا هي .. أختها أستــــاج !
بنبرة يغلبها البكى قالت: شهـــر .. يالظالمة شهر ماشفتك .. شهر تاركتيني هنا .. شهر ياإستاج شهر .. ؟
إستاج بود وهي حاضنة إختها : حبيبتي وعمري وقلبي وروحي وحياتي انتي .. اشتقت لك يا اغلاهم
أرام أبعدت عن إختها شوي و مسكت إيدها وهي تاخذها معها للكنبة .. قالت بمعاتبة بعد ما جلست:مافي شي بالدنيا يمنعك عني ! .. أسبوع ماشي
شهر ؟ .. إنتي عارفه مالي غيرك !! ليه
إستاج تنهدت وهي تقول:انتي عارفه ما يمنعني عنك الا الشديد القوي .. صدق كنت مشغولة كثير و عندي أمور لازم أخلصها
أرام تنهدت بهم و سرحت بالفراغ .. شفيها يعني لو تركتها شهر ؟!
ماهي لها 24 سنة في هالقبو .. ما تعرف لا ليل ولا قمر .. لا نهار ولا شمس .. لا بحر لا هواء .. 24 سنــــة من عمرها
قضتها بهالقبو .. 24 سنة مسجونة بالقبو .. والسجان أختها .. تحت مسمى الدنيا مافيها خير
24 سنـــة .. ماتت فيها أحلامها وطموحاتها ومواهبها .. مات فيها كل شئ
هو أنخلق أصلاً عشان يموت ؟! .. عمرها ماعرفت بحياتها الا هالقبو .. ما تنفست الا هواء المكيفات .. ما عرفت الا نور الكهربه
يا ليته سجن .. هنا الأقوى و الأمر و الأفظع من السجن
هنا .. الوحده تعتصر قلبها وكيانها و تقتلع قلبها وترميه بلا رحمة .. وتدعس عليه بلا رحمة
هنا الوحدة أيادي حاقدة تخنقها .. ألم و إحساس فظيع يحفر داخل كل خلية فيها
إنتبهت على مناداة أختها .. قالت بهدوء و برد غير متوقع:ابي اطلع
أستاج قامت بلا مبالاة وهي تتأمل الكتب على الرف:تناقشنا قبل .. ما في
أرام : مافي ماعاد بتمشي معي .. أنا أنسان و بطلع و أشوف حياتي رغم إني انحرمت منها 24 سنة ياأستاج
هالكتب الي تتأمليها .. أقدر اسمعها لك عن ظهر غيب .. قرأتها عشرات المرات .. وقلبي يتعصر من الألم وأنا كلي لهفة
إيدي تبغى تتخلل البحر .. تلمس الورد
رجولي تبغى ترتعش من برودة ماء البرد .. وبنفس الوقت ثابتة ما تبغى تتحرك .. تبغى تمشي على العشب
بس تعرفي فين المؤلم في الموضوع؟ إني ارفع عيوني وأشوف واقعي .. الي السبب فيه إختي
رجولي ماتعرف الا الأرضية الخشبية .. و الفرشة الي ما تبدلت من 24 سنة
إيدي .. خشنة جافة .. ما تلمس الا أوراق الكتب
أرفع عيوني واشوف نفسي .. بينما عقلي مع أبيات وعبارات عن الحسن و الجمال
حب الشباب .. شعري المبهذل .. حواجبي اللي تكاد تغطي كل وجهي .. جفاف شفايفي .. وجفافي انا كاملة
جسدياً حتى مشاعرياً .. فكرتي فيني لو يوم ؟ .. ما أستحق أماني بسيطة جدا ً .. ما تكلف .. كبحتي كل الاشياء الي أحبها
كملت بإنفعال ورمت المخدة على الأرض بقهر و قوة:ما اهتميتي لا لمشاعري ولا لمواهبي ولا للاشياء الي احبـــــها!!
انا خلااااااااص .. الكيل طفح فيني .. بنخنق بموت
فكرتي بيوم ترجعي بعد شهر أو شهرين كالعادة ؟ تلقيني جثة متعفنة ما أحد درى عني
راحتي مو في أكل وماء ونوم .. راحتي داخلي .. انتي حرمتيني من معنى الحياة وبنفس الوقت مخليتيني حية ؟ أقتليني أهون أستاج أهون
اقلتيني وأنهيني .. بس لا تقتليني وأنا حيه .. كافي والله كافي
أنهت كلامها وهي تسمح دمعتها المتمردة بسرعة ! . ..
كملت وهي تفرغ أخر شحنات قهر فيها .. : بس إنتي إنانية
وعمرك ماحبيتيني
كذابـــــــة
قبيحـة
حقيــرة
ماتفكري إلا بنفسك !

عند أستاج .. طلعت بدون أي كلمة .. هربت !!
**********

طلعت لغرفتها بعد ما قفلت باب القبو كويس .. رمت نفسها على سريرها و عيونها تلمع من الدموع .. وقعت عيونها على الصور
المعلقة في الجدار .. وحيدة فيها .. هي بس أو مع أصدقائها
مافي مكان لأرام فيها .. !!
ولا لأبوها أو أمها .. أصلاً ما عمرها فكرت في موضوع يتمها ويتم إختها .. ألمها من نوع ثاني .. مو ألم فراق الأهل .. هي الوحيدة
الي ما بكت لو مرة على إحساس اليتم وألمه .. الي ماتعرفه ؟
وقعت عيونها للمرايا وهي تتأمل نفسها .. بعمق وتفكير .. و سرحان ماله أخر .. نزلت دموعها الي ماقدرت تقاومها !!
أستاج || 26 سنة , شخصية قوية ولا حدود لقوتها و صمودها .. إنسانه ما عندها قلب .. بدل القلب عندها حجر !
أرام||24 سنة,حساسة , ضعيفة إندفاعيه .. ما تعرف تتصرف باي موقف .. ذكية جداً طموحة لدرجة مالها أخر !

مسحت دموعها بسرعة .. قامت بشموخ وقالت بنبرة ثابـتة .. : مو إنتي الي تبكي فاهمــة؟!! .. فتحت دولابها بسرعة تطلع أي شي تلبسه
وتطلع لسهرة من سهراتها !! .. ككل مرة
تهرب من نفسها . من كل شئ تتخلص بـ الهروب !! ..
**********


الإمارات العربيـة المتحدة - دبــي
8:36pm

في غرفته السوداء .. بإنارتها الزرقاء الغامقة .. كل شي أسود مثل قلبه و ضميره..

كان متربع بنص الغرفة وهو يتفحص بعض الصور الي قدامة .. كلها صور بنات بعمر الزهور ..
رمى الصور بدون إهتمام و ألقى بجسمه على الإرضية .. فز على قرع الباب المتواصل , قام وهو يفتح .. كان منظره مخيف مثل منظر غرفته.
عيونه حمراء .. حواجبه مقبوضة .. وشعره نازل على جبينه .. تأفف وهو يقول: هـــاه خــير الواحد مايرتاح؟! ..
ألقى قمبلته .. وهو مرعوب من الشخص الي قدامه .. أنهى جملته و هرب بسرعـة : زهير رجع تحت .. يقول يبي يشوفك ..
نزل درج العمارة بسرعة ..
حمـــار !! حمار هذا زهير مايفهم ؟! كم مرة أهانه و طرده .. لكنه لا يمل ولا يكل
طلع من العمارة .. وشافه واقف وهو يترجى الموجودين .. ودموعه مغرقة عيونه !!
تنهد بطفش .. و قال بقسوة:نعم يا مختل .. نفسي أعرف متى بتحل عني ؟! لما أقتلك مثل زوجتك ؟!!
زهير برجاء:الله يخلي انته حق اهبابك .. والله هاد طفل صقير امه في موت انت اقتل .. لازم ياكل هليب والا موت موت
الله يسعدك ساعدني .. !
رمى نفسة بوحشية على المسمى بـ زُهير .. وهو يضربه بلا رحمة و يدعس بـ جزمته المليانة طين على وجهه .. يتفنن فيه بإنواع الإهانة
و التعذيب و الضرب .. أمام الحارة بأكملها

ثاقِب||29 سنــة , أسود القلب والضمير .. كاره لأي رمز يشير للحياة
لا معنى للرحمة أو الإنسانية في قاموسه
**************


||فـي الحياة .. لا بد من أن تهُين أو تهان
يقال .. الم الإهانة أعظم من كل الألام
الإهانة .. سم ينهش بإستمرار .. لكن لا يقتل ..
الإهانة أما تذوقهَا , او تُذوِقّها .

#أنتهى
قراءة ممتعة .. عموماً اول فصلين بيكونوا مثل التعريف للشخصيات و لمحة عن قصص الأبطال دون التعمق فيها

ملحوظة:الفصل يعرف "بعض"الشخصيات .. مو الكل .




||استغفرالله واتوب اليه

شكراً فدا عيونه للتصميم


nancy.1998 ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

مرحبااااا
في البداايه شكراً شكراً على الدعووه
حبييت البدااايه
وان شاء الله انا من متابعينك
واول م ينزل البارت الجاي ارسلي لي لو سمحت
وياريت تحددي مواعيد نزول البارتات

انتظرك

nancy


اميرة الغرور ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

السلام عليكم
كيفك اشخبارك
مبروك حبيبتي روليتك الثانية
وبدايتها حلوة ومشوقة ومختلفة عن البدايات الاعتيادية تقريبا
موفقة غاليتي تسلمي

ريما فؤاد* ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©



أولا اعتذر عن الأخطاء الاملائية و جاري تصحيحها

ثانيا مساكم راحة و شكراً لردودكم غالياتي

nancy.1998

مرحبتين يا هلا بالعسل
اسعدتيني بمرورش و ردك فوق ما تتصوري شكرا لك
وأسعد أن البداية نالت على اعجابك =]
أتشرف فيك و من عيوني بإذن الله كل بارت برسل لك الرابط
هلابش

و نورتي

أميرة الغرور

وعليكم سلام
يا هلا هلا هلا بالحلوة .. بخير وانتي كيفش غناتي ؟
الله يبارك فيك حبيبتي
سعيدة كثير بردك ومتابعتك لي .. و الحمدلله ان البداية نالت على اعجابك
شكرا لش من القلب

نورتي و هلابش .


إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

قسم بالله روايتك ذي غيررر وجنان انتي ماشاء الله مبدعه وازددتي ابداع أحس نفسي أقرأ لكاتبه عالمية الصراحه أغبطك على ابداعك هذا ماشاء الله عليك الله لايضرك مبروووك ألف مبرووك على مولودتك الثانية وعقبال الثالثة واضح انها جميلة والغموض يحفها من كل جهه استمري
بس اللي بقولك ثاقب أكررههه ماأطيقه مره
البنات الخمسه كل وحده لها شخصية بس عجبتي عضد لما دافعت عن اختها ولا سلسبيل مرههه حزنتي ياقلبي عليها
استمري








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم


ووردالعمرر ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

السلام عليكم

الف مبروووك على مولودتك

باين من بادية الرواية والشخصيات الي فيها انهاحلوة
وفيها غمووووض احب الغموض الي في الروايات

ارام واختها باين انو قصتهم فيها حماس فيها جانب كتير غااامض

في انتضااارك
النت قاهرني ولا ني من الضهر ارسلت الرد وما وصل

في انتضااااارك


ووردالعمرر ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

اسم الروااايةحلو كتيير ابدعتي حس
موفقة


reeme_ ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

رواية جميله جداً
ماشاءالله مبدعه

يعطيك العافيه ع البارت
بانتظار البارت القادم


ريما فؤاد* ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©



المشاركة الأساسية كتبها بريق الأنوثة اقتباس :
قسم بالله روايتك ذي غيررر وجنان انتي ماشاء الله مبدعه وازددتي ابداع أحس نفسي أقرأ لكاتبه عالمية الصراحه أغبطك على ابداعك هذا ماشاء الله عليك الله لايضرك مبروووك ألف مبرووك على مولودتك الثانية وعقبال الثالثة واضح انها جميلة والغموض يحفها من كل جهه استمري
بس اللي بقولك ثاقب أكررههه ماأطيقه مره
البنات الخمسه كل وحده لها شخصية بس عجبتي عضد لما دافعت عن اختها ولا سلسبيل مرههه حزنتي ياقلبي عليها
استمري
ههههه حبيبتي انتي ^__^ . .
ياخي والله ردودك قريبة لقلبي كثير و تسعدني ربي يحميش و يسعدش
أخجلتيني والله شكراً بحجم السماء للإطراء الحلو زيك ^-^
كاتبة عالمية والله كثيرة علي .. كلك ذوق ربي يسلمك

الله يبارك فيش ويخليش ولا يحرمني منش ومن ردودش الحلوة والي تثلج الصدر يا رب

هههههه على طول كرهتي ثاقب ^_^ لا تستعجلي بالحكم
اما سلسبيل معاكي حق تكسر الخاطر

هلابش و نوورتي :$


ريما فؤاد* ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©



المشاركة الأساسية كتبها ووردالعمرر اقتباس :
السلام عليكم

الف مبروووك على مولودتك

باين من بادية الرواية والشخصيات الي فيها انهاحلوة
وفيها غمووووض احب الغموض الي في الروايات

ارام واختها باين انو قصتهم فيها حماس فيها جانب كتير غااامض

في انتضااارك
النت قاهرني ولا ني من الضهر ارسلت الرد وما وصل

في انتضااااارك
وعليش السلام
يا مرحبابش مليوووووون ولا يسدون

الله يبارك فيش ويخليش غلاي
اهم شي إنها نالت على أعجابش هذا الشي لحاله يسعدني
ومتابعتش والله شي اتشرف فيه و تثلج صدري ردودش الي كل مرة


حلو تحليلك , و الغموض له دور كبير بمولودتي بــ صراحه

ولا يهمش أهم شي كتبتي ردك الحلو
صدق المنتدى منهبل أستخف ما يرسل الردود كلش

نورتي و هلا بش


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1