غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 23-04-2017, 05:58 AM
امـ حمد امـ حمد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي احثوا التراب في وجوه المداحين


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا ينبغي للمرء أن يجزم بمدح أحد إلا بعد خبرة،والأصل أن مدح الغير،كما قال الراغب الأصفهاني،ليس في نفسه بمحمود ولا مذموم،وإنما يحمد ويذم بحسب المقاصد،
المحمود، فمن قصده طلب ما يستحق به الثناء على الوجه الذي يستحب فذلك محمود ،
والمذموم منه، أن يميل إليه من غير تحريه لفعل ما يقتضيه،وقد توعد الله تعالى من طلب المحمدة من غير فعل حسنة تقتضيها،
فقال تعالى(لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب)آل عمران،
وقال الغزالي،والمدح تدخله ست آفات،أربع في المادح،واثنتان في الممدوح،
فأما المادح،الأول، أنه قد يفرط فينتهي به إلى الكذب،
قال خالد بن معدان،من مدح إماماً أو أحداً بما ليس فيه على رؤوس الأشهاد بعثه الله يوم القيامة يتعثر بلسانه،
والثانية، انه قد يدخله الرياء فإنه بالمدح مظهر للحب،وقد لا يكون مضمراً له ولا معتقداً لجميع ما يقوله،فيصير به مرائياً منافقاً،
والثالثة، أنه قد يقول ما لا يتحقق ولا سبيل له إلى الاطلاع عليه،
روى أن رجلاً مدح رجلاً عند النبي صلى الله عليه وسلم،فقال له عليه الصلاة والسلام(ويحك قطعت عنق صاحبك،ثم قال،إن كان أحدكم مادحاً لا محالة فليقل،أحسب كذا وكذا،إن كان يرى أنه كذلك،والله حسيبه،ولا يزكي على الله أحداً)أخرجه البخاري،
وهذه الآفة تتطرق إلى المدح بالأوصاف المطلقة التي تعرف بالأدلة،
كقوله،إنه متق وورع وزاهد وخيّر،وما يجري مجراه،فأما إذا قال،رأيته يصلى بالليل ويتصدق،ويحج فهذه أمور مستيقنة،وإنه عدل،فإن ذلك خفي،فلا ينبغي أن يجزم القول فيه إلا بعد خبرة باطنة،
الرابعة، أنه قد يفرح الممدوح وهو ظالم أو فاسق،وذلك غير جائز،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(إن الله عز وجل،يغضب إذا مدح الفاسق)أخرجه البيهقي في شعب الإيمان،
وقال الحسن، من دعا لظالم بطول البقاء فقد أحب أن يعصى الله تعالى،في أرضه،
والظالم الفاسق ينبغي أن يذم ليغتنم،ولا يمدح ليفرح،
وأما الممدوح فيضره من وجهين،
أحدهما، أنه يحدث فيه كبراً وإعجاباً وهما مهلكان،
قال الحسن،كان عمر رضي الله عنه،جالساً ومعه الدرة والناس حوله،إذا أقبل الجارود بن المنذر،فقال رجل،هذا سيد ربيعة، فسمعها عمر رضي الله عنه،ومن حوله وسمعها الجارود،فلما دنا منه خفقه بالدرة فقال،مالي ولك يا أمير المؤمنين،قال،مالي ولك أما لقد سمعتها،قال،سمعتها فمه،قال،خشيت أن يخالط قلبك منها شيء فأحببت أن أطاطيء منك،
الثاني، هو أنه إذا أثنى عليه بالخير فرح به وفتر ورضي عن نفسه،ومن أعجب بنفسه قل تشمره ،وإنما يتشمر للعمل من يرى نفسه مقصراً،فأما إذا انطلقت الألسن بالثناء عليه ظن أنه قد أدرك،
أما إذا سلم المدح من هذه الآفات في حق المادح والممدوح لم يكن به بأس،بل ربما كان مندوبا إليه،
قال الخادمي،من الستة المتعلقة بآفات اللسان،فيما الأصل فيه الإذن والإباحة من جانب الشرع،
المدح،وهو جائزة تارة،ومنهي عنه تارة، على اختلاف الأحوال والأوقات،فإن كان لله ورسوله وسائر الأنبياء والصالحين ونحوهما ممن يجب تعظيمه فهو من القرب وأعلى الرتب،جاز المدح،أي لغيرهم،كما صرح الإمام أحمد(لأنه يورث زيادة المحبة والألفة واجتماع القلوب،
ثم قال الخادمي،لكن جوازه بشروط خمسة،
الأول، أن لا يكون المدح لنفسه لأن تزكية النفس لا تجوز،
قال الله تعالى(فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى)
لكن إن كان يقصد التحديث بالنعمة،أنه جائز بل قد يستحب،وفي حكم مدح النفس مدح ما يتعلق بها من الأولاد والآباء والتلامذة والتصانيف ونحوها بحيث يستلزم مدح المادح،
الثاني، الاحتراز عن الإفراط في المدح المؤدي إلى الكذب والرياء،وعن القول بما لا يتحققه،ولا سبيل له إلى الاطلاع عليه،كالتقوى والورع والزهد لكونها من أحوال القلوب،فلا يجزم القول بمثلها بل يقول،أحسب ونحوه،
والثالث، أن لا يكون الممدوح فاسقاً،وإنما يغضب الله لأنه تعالى أمر بمجانبته وإبعاده،فمن مدحه فقد وصل ما أمر الله به أن يقطع،وواد من حاد الله،مع ما في مدحه من استحسان فسقه وإغرائه على إدامته،
الرابع، أن يعلم أن المدح لا يحدث في الممدوح كبراً أو عجباً أو غروراً،فإن للوسائل حكم المقاصد،وما يفضي إلى الحرام حرام،
وأما إذا أحدث في الممدوح كمالاً وزيادة مجاهدة،وسعى طاعة فلا منع بل له استحباب،
والخامس، أن لا يكون المدح لغرض حرام،أو مفضياً إلى فساد،مثل مدح القضاة ليتوصل به إلى المال الحرام المجازي به منهم،أو التسلط على الناس وظلمهم ونحو ذلك،
وقال العز بن عبد السلام رحمه الله، لا يكثر من المدح المباح،ولا يتقاعد عن اليسير منه عند مسيس الحاجة،ترغيباً للمدوح في الإكثار مما مدح به،أو تذكيرا له بنعمة الله عليه ليشكرها،وليذكرها بشرط الأمن على الممدوح على الفتنة،
ما رواه أبو موسى،رضي الله عنه،قال،سمع النبي صلى الله عليه وسلم،رجلاً يثني على رجل ويطريه في المدحة،فقال،قطعتم ظهر الرجل،
وعن المقداد رضي الله عنه،أن رجلاً جعل يمدح عثمان رضي الله عنه،فعمد المقداد فجثاً على ركبتيه فجعل يحثو في وجهه الحصباء،فقال له عثمان،ما شأنك،فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم،قال(إذا رأيتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب)
أخرجه مسلم،
قال القرطبي،تأول العلماء،قوله صلى الله عليه وسلم(احثوا التراب في وجوه المداحين)أن المراد به المداحون في وجوههم بالباطل وبما ليس فهيم ، حتى يجعلوا ذلك بضاعة يستأكلون به الممدوح ويفتنونه،
قال العلماء، وطريق الجمع في النهي والإباحة،أن يقال،إن كان الممدوح عنده كمال ويقين ورياضة نفس ومعرفة تامة بحيث لا يفتتن ولا يغتر بذلك ولا تلعب به نفسه فليس بحرام،ولا مكروه ،
وإن خيف عليه شيء من هذه الأمور كره مدحه في وجهه كراهة شديدة،
عن خرشة بن الحر،قال،شهد رجل عند عمر بن الخطاب، رضي الله عنه،بشهادة،فقال له،لست أعرفك،ولا يضرك ألا أعرفك،ائت بمن يعرفك،فقال له رجل من القوم،أنا أعرفه،
قال،بأي شيء تعرفه،قال،بالعدالة والفضل،فقال،فهو جارك الأدنى الذي تعرف ليله ونهاره،ومدخله ومخرجه،قال،لا،قال،فمعاملك بالدينار،والدرهم اللذين بهما يستدل على الورع،قال،لا،قال،فرفيقك في السفر الذي يستدل به على مكارم الأخلاق،قال،لا،قال،لست تعرفه،ثم قال للرجل،ائت بمن يعرفك،
وعن عبد الله العمري،قال،قال رجل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه،إن فلاناً رجل صدق،فقال له عمر،هل سافرت معه، قال،لا،قال،فهل كان بينك وبينه معاملة،قال،لا،قال،فهل ائتمنته على شيء،قال،لا،قال،فأنت الذي لا علم لك به،أَراك رأيته يرفع رأسه ويخفضه في المسجِد،

اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين المتقين المفلحين،ولا تجعلنا من المنافقين ولا المداحين بالباطل،
وأسألك اللهم أن تحسن خاتمتنا وتظلنا تحت ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك،
اللهم آميـن.


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 27-04-2017, 12:59 PM
مَلاك الرّوح مَلاك الرّوح غير متصل
** قلبٌ محكومٌ عليه **
 
الافتراضي رد: احثوا التراب في وجوه المداحين


جزاك الله كل خير

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 29-04-2017, 03:32 AM
امـ حمد امـ حمد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: احثوا التراب في وجوه المداحين


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اسم من ذهب مشاهدة المشاركة
جزاك الله كل خير
وجزاك ربي كل الخير

موضوع مغلق

احثوا التراب في وجوه المداحين

الوسوم
الميادين , التراب , ادبوا , وينه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
دس جبريل عليه السلام التراب في فم فرعون \ مسابقة \ نيرووز مواضيع مميزة 45 21-01-2019 04:01 PM
مخطوطات التراث العسكري slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 0 22-01-2017 03:23 PM
ماكيت التراث و الفلكور العراقي TheOther صور في صور - صور غريبه - صور كاريكاتير 2 25-10-2016 12:14 PM
وسط التراب هي مدفونه بنت بو محمد خواطر - نثر - عذب الكلام 4 19-04-2015 02:13 PM
انشودة (فرش التراب) mp3 من اروع ما انشد مشاري العرادة Mileys خُطب - أناشيد - صوتيات و مرئيات إسلامية 1 06-02-2015 05:17 AM

الساعة الآن +3: 09:27 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1