غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1031
قديم(ـة) 15-08-2017, 08:31 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
مايحتاج اقولكم على تقصيري بالردود ولأني بتأخر ...
بس بجد مرا بنضغط بالكتــآآآبه ..





الفصـــل التــآسع عشــر ... .. ..

ويشهـد الله أنني بذلت جهدآ كبيـرا حتى اقــف على قـدمي
حتى اكون بهذا الشموخ بهذا الثبــآت
حملت العـآلم كله وانا اسيــر عكسـهم
مزقت كل صور المــآضي
تمردت على كـل شي وقـف بطـريقي
واليــوم اسقـط دفـعه واحده عندمـآ ارى نفسي مره اخــرى
عندمـآ ارى ماذا حـدث لي ف المـآضي


تسمع الكلام اللي تقــوله بالمقطع
وهيا تتذكر كيف كآنو واقفين قدامها ويعلموها كيف تنطق كل كلمـه
كيف ابوها يترجـآهآ ويقولها يابنتي قولي كلامهم وانتي حتخرجي قريب هما وعدوني
كيف نظرة الوســخ قاسم وهوا خـآيف على مستقبلـه وسمعتــه
كيف اقنعوها انو ممكن كم شهـر وتقدر تخــرج بس لازم تقول دا الكلام
عشان اخوانها
تتذكر ابوها لما يقولــها ماكنت حرضى يهينوكي يابنتي بس اخوكي في المستشفى صدموه وقالولي دي المرا
خليناه عايش المرا التانيه تشيلو انتا واأولادك وتدفنوه بنفسكم
تتذكــر بكى ابوها اللي ماهان عليـها وبسببه انكسرت طول عمرها
دموعها تنزل وبتشوف نفسها تنجر بالمقطـع زي ماكانت تنجر من كل مكـآن خلال دي العشره السنوات
كأنها شي مالو حــق يعيش بس همـآ مخلينها تتنفــس تكرمآ منهم
تتنفــس بس بدون مشاعر
بدون احسـآس
ميتـه كآنت من جوآ
قتلو كل شي حلــو جوتها وأول مابدأت تحس بالحياه دوبها ابتسمت رجعو يذكروها
انو المفروض ماتعيـــشي
المفروض تتذكري انك نكره بدا المجتمع
تنزل دموعها وصوت تنفسها يزيــد
جات شاشه سودا بس لساتها تطالـع بالجوال
مكســوره .. وكلمـه مكسوره قليله بالاحساس اللي جوتها حاليــآ
رفعت عدسه عينها عليه لما كلمها بقهر وهوا محروووق من جوآ : ااايش دااا
ولا اتحركت تطالع فيـه وكأنها بعالم تاني
تامر قرب منها : انا انا بتتتكلم معاكي انططقي
رجعت خطوى وصدمت بالجدار ..خرجت شهقاتها ورا بعض نزلت بجسمها بالارض
غطت على اذانيها وبكيت بصوووتها
بككيت وكأنه كل شي بيتعاد جوت راســها
مواقف تكسر رجال
مواقف تهد حيــل اي شخـص
تضغط على اذانيها بيدها اللي تتنــآفض وتبكي ولا همـها هيا في الدرج ولا فينها
اصلا مو مستوعبه ولا شي
حتى تامر مو عارفه ليش جاها
تامر مايبى فضااايح وبنفس الوقت انعمى من المقطع : تتترف قوومي انا بهرج معاااكي

دوبـها دخلت العمـآره وقفت عند الدرج لما سمعت صوت وحده بشكل يفجــع
طلعت واول ماشافت ترف جالسه بالارض وتبـكي ووقدامها واحد باين انو معصــب
بسـرعه جات بااتجاهها وكأنها تعرفها
وكأنه لها حـق تدافع عنها وماتخلي احد يقرب منها
دا طبـعها
نزلت لمستواها : ايش بككك _ طالعت ف تامر _ ايش بها
تامر مو عارف مين دي ولا ايش تبا : مالك صلاااح _ قرب وجا يسحب ترف من يدها وترف سحبت يدها وبكيت زياااده _ تررف قووومي
روان قاامت ودفتو بعصبيـه
رجال مو رجال ماتفرق عندها
فجعتــه : والله لو لمستها تاني ياويلك
تطالع بعينه وكلها حقــد
تامر بعصبيــه وهوا يبا يدخلها جوا ومايبى احد يتلم عليهمم قال لروان : اهجدددي بقولك
روان وقفت قبااله بزبـط وبرضها تهدد : امشي من هنـآ احسنلك لاترفع صوتك وتحسبني حخاف منك
تامر مفجوووع منها مو عارف من فين طالعتله دي كمـآن كان حيخصرها الا وقفت قباله وكأنه تقوله ماحتمسكها
مسكها من ذراعها بعصبيه وضغط عليها ..قربها منو وولأول مرا بحياته يعامل وحده بدا الشككل : سيبيني اتفاهم مع اختي لاتخليني انجن عليكي انتي كمان
على بــآله حتوجعها يدها ولا حتبينلو انها بتتألم
ضغطت على كلامها : لو انك رجال تعال قرب وامسكها تــآني
دفت يدها لما سمعت صوت باب الشقه اللي فوقهم انفتحت ونزلت لمستوى تـرف وهيا تكلمها : تعالي جوآ
ترف ولا كأنه فيه احد بيتضارب جمبها تبكي تبكي ومو سامعه غير الكلام اللي براسها
اول ماكلمتها ترف قالت : مااااليا صلاح انااا
تامر مو طايق دي البنتت اللي طلعتلو فجأه بس مو وقته يحط عقله بعقلها
بلحظه وباأقل من ثانننيه مسك تررف ورفعها روان جات تمسكها الا دفها ولا أهتم انها بنت
هيا ماخلت الموضوع فيه اصلا بنت ولا ولد
قرب ترف منـو ووجهها كلو دموع : مالك صلاااح ف ايش يااازباااله مالك صلاااح ف ايش وانتي اهنتينا كلنا
اشرت براسها بالنفي وتقول بصوت وحده مرعوبه : ماسويت شي والله
روان تمسك ف تامر تحاول تبعده ولا قدرت عليه : بقووولك سيبها
تامر سحبها للشقــه ودفها على الجدار وقال وهوا يسئل بصدمه : ابويااا مات وهوا سامع دا الكلام سامع بنته الصغيره تقول ماتتذكر كم واحد تنام معاه جايبه ولد مو متذكره من مييييين
روان وقفت عند باب الشقـه ولا اتحركت
انفجعت

التلفزيون صوته عالــي والباب مقفــل على سامي ومفتوح المكيـف مو داري عن الدنيــآ
ترف سانده يدها على الارض وتبكي دموعها تنزل ورا بععععض
وجسمها يتنــآفض طالعت ف تـآمر وقالت بصوت متقطع : بابا اللي قلي اقول دا الككلام
كآن دوبـه بيهرج كآن دوبه لسى بيصرخ ويضــرب بس ماستوعب كلامها
رفعت يدها على صدرها وهيا تحس باألم بقلبها مو طبيعي قالتلو بصوت متقطع : بابا قلي اقول دا الكلام عشان لايسرلكم شي ..دمرت حياتي عشششانكم وجاين كلكم تحاسبوني
رووان رجعت لورا نزلت اول الدرجات وحزنانه عليـها
بس اخدت اول لفــه وبعدها جلست على الدرج وبكيــت
ماتدري ليش
بس حست انه كتير بيعانو
كل واحد بينحــرق بس بسبب غيــر
تنزل دموعها اللي لها فتره حابستها
وتبكي من غير صووت
ماتعرفها بس حزنانه عليها وحزنانه على نفســها وعلى هديـل وعلى كل وحده قاعده تنداس لأنها بنت


تامر ابتسم بصدمه واختفت ابتسامته قال بعدم استيعاب : تستهبلي انتي
سندت يدها على الجدار وطالعت ف غرفة ولدها وبعدها اتكلمت ودموعها تنزل
شكلها كآن يقطع القلب
وجهها محمر
دموعها تنزل
جسمها يتنــآفض وتتكلم بصوت يـرجف : ايش سار لليث قبل اول محاكمه ليا .؟ _ مارد عليها عادت كلامها وهيا تضغط على الكلمه بدون ماتصرخ عشان سامي _ قووولي ايش سرله
تامر عقد حوآجبه وقال وهوا يتذكر : حـ حادث
ترف : مين اللي سواله ؟
تامر رفع كتفـه : ايش عرفني !
اتشتت مو عارفه كيف تثبتله وكيف تقنعه وخلاص
تعبااانه من جوتــها : سيبك من ليـث _ اشرت على نفسها _ انا لو الكلام اللي قلتو بالمقطع صح ليش حقوله بدي الطريقه ليش مادافعت عن نفسي بكلمه ليش كلامي كلو يثبت اني وحده وسخه حتى لو كنت وسخه زي ماتقولو ليش مادافعت ليش مابكيت ليش ماحاولت ابرئ نفسي بكلمه وحده ..كل الكلام اللي قلتو كآن يثبت انو لازم اتسجن صح ولا لا
تامر مو عارف مو اثبات دا على انها بريئه وقال الشي اللي مو مخليه مستوعب شي : ابويا ليش حيخليكي تسوي كدا
ترف : لأنه خاف عليكم وماخاف عليا _ اشرت على نفسها _ رضي اني اندفن وانا حيه وانتو تعيشو رافعين راسكم
تامر حرك راسه وهوا مو مستوعب مافي شي منطقي بالكلام : ايش بتتقولي انتي تستهبلي علىى راسي
ترف رفعت كتفها : ايش تباني اقولك عشان تصدقني
تامر قرب منها وقال : قولي شي يدخل العقل مالقيتي غير الميت ترمي بلاكي عليه
ترف بلعت ريقها : اللي شافعلو بنسبه ليا انو ميــت .. ربي اخده من كتر ماكنت ادعي عليه
عمتتتتو بكلامها
مسكها من يدها يبا يضربها وماسك نفسه : ياااااووسخه احتترمي نفسك لاتجيبي سيرة ابويا على لسانك
ترف تسحب يدها : ليش قولي ليش حدعي عليه كان دعيت عليكم قبل لاأدعي عليه ليش حكرهه لدي الدرجه لو مارماني العمر دا كلو
قربها له وهوا ضاغط على فكه ووجهه محمر ويتكلم بحقققد : لاتستتهبلي ابويا يرمي نفسو بالننننار ولايرمي بنتو
ترف : بابا رماااني في النار ولا رماااكم بابااا كان يزورني كل شهر يبكي ف كل مرررا ويباني اسامحه عشان انتو تعيشو مبسوطين _ دفتو ورجعت تبكي _ انتو ايش تعرفو انا ايش عشت ليش بابا حيزورني لو انا كذابه كيف كنت حعرف اخباركم لو انا كذابه مو مرت ليث جابت بنت كان بابا يبا يسميها ترف ليش لو يكرهني قال لليث يسميها ترف لمده سنه وقبل لايتوفى كان يجيني يقولي كل شي تسووه وعلى باله انا بنبسط بالاخبار اللي يقولها مايدري انو بنحرق بكل مره وهوا يقولي انكم مكملين حياتكم عادي وانا بتهاااان كلكم عشتو على حساب سعادتي وحريتي ..اكرررههه عاارف ايش يعني اكرررهههه
تامر واقف قدامها مو قادر يكذبها وبنفس الوقت مو قادر يصدقــها
ايش الكلام اللي تقــوله دا ... ليش ليش ابوه بيسوي كدا
ترف : ماعندي شي يثبتلك كلامي بس عندي ولد احلف براااسه انو ولا كلمه قلتها كذب
تامر بصوت راخي وباين من وجهه انو مو قادر يستوعب شي : ليش ابويا حيسوي كدا ! ليش محطوط بموقف انو يختار بينك وبيننا !
ترف مو قادره توقـف ..جسمها كلو يتنــآفض
ترفع يدها وتمسح دموعها وتحس قالت كلام كتيــر
وخلاص مو قادره تهرج اكتتر
تحس قلبها يووجعها وراسها وكل حاجه جلست بكل ضعف في الارض وبكيــت تـآني
قالت بكل ضعف : اطلع من بيتي خلاص ..اطلعو من حياتي وريحووني
يطلــع ايش يبا يتجنن يعرف ايش الهرجه
ايش اللي ابوه سواه
تستهبل ولا تهرج من جدها
تباه يخرج كدا عارف نص هرجه !!!!
طالع وراه لما سمع صوت بالدرج قفل باب الشقــه ... ورجع نزل لمستواها وهوا يهرج بعدم استيعاب : حتقوليلي كل شي
ترف تحس قلبها يوجعها يدها ورجلها اليمين فيها تنميــل غريب : سيبني بقولك
تامر مسكها : قومي قومي اجلسي واتكلمي يااااترف لاتجننيني

تسحب يدها : مااابى خلاص بقولك تعبانه سيبني ف حاااالي
تامر ولا اهتم مسكها من يدها وقومها للمرا التانيه
وقفت وهوا يطالع بوجهها : للليش ابويا سووا كدا
ضاغط على اياديها الاتنين ميلت راسها لليمين ودموعها تنزل رجعت طالعت فيه
وقالت بتعب ولأول مرا تقولها : سامي ولد قاسم ... ولد قاسم داود
بدأت ترتخي ضغطه يده عليــها
سابها وهيا نزلت دموعها : كآن بيهدد بابا فيكم خايفين على سمعتهم
تامر
صدمــه
صدمـــه
قال وهوا بالقوه ينطق الكلمـه : كيف جلستي معاه
ترف مسكت راسها باألم وهيا تحاول تخفف المها اتكلمت باانهيار: خلااااص خلاااص اللله يخليك خللاااص
تامر بيده اللي تتنافض رجع مسكها وخلاها تطالع فيه : قوووليلي كيف
ترف كل شييي يرجع برااسها
كيف سحبها لغرفته وهيا صغيره
كيف كتمها
كيف كآنت تصرخ ومحد يسمعها
كيف خلص كل شي ورمآهآ بكل سهووله
غمضت عينها بشويش ورجعت فتحتها قالت بصوت ارتخى وبنبره غريبه : اطلع من بيتي
تامر انفجــع
رجعت غمضت عينها بقوه بتعب وبعدها بكيــت وهيا تتذكر قاســم
رفعت يدها على قلبها وخرجت شهقاتها ووجهها محمر بشكل فضيــع


يطالع فيها وقلبه يدق بســرعه
يمكن سلمى عشان كدا عندها المقطع
مو فاهم الهرجه مزبــوط بس فيـه شي بدأ يوضح
اختـــهم مظلـــومــه ..!
قال بضعف : تترف

قالت بين شهقـآتها : انا تعببببانه ومحد حاسس فيا ارحمووني

ياألله قد ايش دمرت فيه كل شي بصوووتها
بوقفتها اللي باين انها مكسوره فيه
لأول مرا يحس بدا الضعــف
دموعه بعينه ولأول مرا يحس انو يبا يعبــر ويبــكي
ظلم اختــه 10 سنيــن ..!
ظلموها عشان واحد وســخ !!!!!

مدت يدها للجدار عشان تسند نفسها
الا قرب منها وحضنــها بكككيت بكل صوتها وشدت على ثوبــه
بكــي معاها ومو قادر يستوعــب اي حاجه سارت فيها

لو ماشافت المقطع ماكان انهارت بس حرق كل شي فيها لما فتحو قدامها
رجع كل ذكرى عانت منها وكأنه دوبها سارتلها ...
تبكي تبكي من قلـب
تغمض عينها ودموعها تنزل
شهقه ورا شهقه ومو متخيله انو اخوها حاضنها
صح شايله عليهم
بس شويا تبا تغمض عينها بحضن واحد فيهم
بعد الذكريات اللي جات براسها مو قادره تكمل يومها لوحدها
يحرك يده على راسها وقال بكل حقـد : والله لاأقتلو والله لاأقتلو
طالعت فيـه مفجوعه بعدت عنو وهيا ماتبى مشاكل ماتبى اي حاجه بينها وبينه : سيبوه ف حاله انا مابى شي منو بس ابا ولدي
تــآمر طالع فيــها
اتذكر رسالتها اللي قرأها زمـآن
اتذكر كيف كآنت تترجاهم يجوها
تقولهم اشتقتلكم تعالولي
بس بشوفكم حتى لو من بعيــد
يتذكر معاناتها وكيف تنتحر لأنه ماتحس احد جمبها
كيف يعاملوها كيف انجلدت كل شي قاعد يجي براسه
وكأنه الورقه قدآمـــه
قرب منها وباس راسها وهوا يبكي قال بقهر : انا اسف
مابعــدت عنــو
حضنها تـآني ... بس دي المرا بكل قوتـــه وكأنه بيعتذرلها بحضنـه ليها
ماقال اي كلمه بس كان يمرر يده على شعرها
وهيا ولا حــركه حتى دموعها وقفــت
تحس كل شي حلو بيسوه حاليا بيوجعلها قلبها من جوآ
راضيــه فيه
مبسووطه وهيا بحضن اخوها
بس في شي يوجعها
بعد عنها ونزلت راسها وهيا تمسح دموعها
رفعلها راسـها وحاول يتكلم بصوت مايخونــه : خليناكي توطي راسك فينا وولدك هوا الوحيد اللي وقف جمبك
طالعت فيه بدون ماتعلق وبدون ماتبكي بس دموعها لسى على خدها
تامر : اباكي تقوليلي كل شي
حركت راسها وقالت بتعب وبصوت مو احسن منو: مابى اهرج دحين
تامر : مو مشكله ارتاحي _ طالع فيها وقاعد يتخيل انو عندو اخت رامينها ومالها ذنب حاسس نفسو حقيـــــر _
بلع ريقه وهوا يبلع الف غصه جوتــه دحين
سمعت صوت انفجعــت : اخرج برااا شوويا
فكت الباب باارتباك وهوا خرج من غير اي مقدمـآت قفلت الباب
وراحت لغرفــه سـآمي فكت الباب بشويش .. لقتـه نايــم اتنفست براحه
وقفت بنص الصاله وهيا مو مستوعبــه انو اللي كان ف بيتها تـآمر
اكيــد رااح خلاص
جلست على الكنبـه تستوعب ايش ساار
وبعدها اتوجهت للبـآب وقفت على اطراف اصابعها وهيا تشوف من العيـن
وقلبها تحسو طــآح لما لقتو قاعد في الدرج .. مسكت مقبض الباب وبعدها سابتو بتــردد
وقفت حق دقـآيق ورجعت تطالع تــآني لقتــو برضو جـآلس
فكت الباب بتـردد ضمت يدها تحت صدرها وطالعت فيه
جالس بتالــت درجه سند جسمو على الجدار وطالع فيــها
مشيت بخطوات هاديـه وجلست على اول درجه بس من ناحيـه الدربزآن تلعب بيدها ولا طالعت فيـه
وهوا مانزل عينه من عليــها
بيتخيــل قد ايش عانت
بيتخيــل ايش شافت وهما مسوين رجال عليها وخاصرينها
شتت نظره
وهما ساكتيــن
مو قادرين يستوعبــو انو دي اول جلسـه بينهم
فجأه ضاع الكلام
مكسوف من نفسـه
وعتبانه عليـهم
مشتاقين
وبنفـس الوقت في كلام مانقـآل
في نفــوس مو صافيـه
ماسك نفسـه مايبكي كل مايجي ف باله كل شي كان يوصلهم وخاصرينها
الصمت مازال سيد الموقــف
طالع فيـها وعينه مليانه دموع وقال بتوتر : لا الوقت اقدر ارجعه ولا الندم ممكن يسوي حاليا شي بحاول من اول اقولك كلمه اقدر اريحك فيها بس مافي مافي شي يخليكي تسامحينا وبنفس الوقت مافي شي يخليكي تنسي اللي سرلك
ترف عينها على يدها وهيا تلعب فيها بتوتر ... مشاعر متضاربه بيـقول الكلام اللي المفروض هيا تقـوله
تامر : مو عارف ليش ابويا سوا كدا حتى لو كان على حساب سعادتنا تتوقعي احنا حنرضى تنبني سعادتنا على حساب اختنا الصغيره .؟
تتوقعي ليث لو عرف ف وقتها كآن خلاكي وسابك وماقتل ابن""" فلحظتها انا ماحقولك ماغلطنا بحقك بس اللي نعرفو شي ماحتقدري تستوعبيه .. ترف احنا اتهنى كتير بسبب موضوعك تميم كآن ينضرب بالمدرسه كل يوم ويلقى الكل كاتب على كتبه وماصته اشياء عنك لمى امي كل يوم تضـربها بدون سبب ... ليث ساير واحد تاني حتى مرته بتعاني _ ماأتكلم عن نفسـه _ عارفين انو انتي تعبتي اكتر مننا بس ابويا كيف رضى كلنا نعيش دي الحياه !
ترف : راضي انكم تعيشو وانتو مخنوقين وكارهين حياتكم ولا تموتو وينحرم منكم
تامر لساته مو قادر يستوعب مو قادر يدخل بعقله انو ابوه ممكن يسوي شي زي كدا: طيب لما مرض ليش ماقلنا شي .؟
ترف بااستهزاء : عادي انتو أهم ف النهايه ... انا عندي طلب واحد منك
تامر يطالع فيها ومستنيها تهـرج
ترف : مابى احد يقرب من قـآسم روح اتكلم مع ليث قلو يسيبو ودا ال
تامر قاطعها : وربي ماحيسكتنا الا واحنا اخدين حقك منه
ترف حطت يدها على صدرها : انا عندي ولدي مابى شي تاني ... ماأضمن دا الانسان ولا أهله
ترف شافت الحقد بعينه : تامــر مابى احد يقرب منوو لو جا واخد ولدي مني والله ماحسامحكم لو سويتولو حاجه اهلو ماحيسكتو ..اعتبرو دا الشي الوحيد اللي حطلبو منكم _ سكتت وبعدها قالت _ اقنع ليث مايرحلو دا اللي اباه منك دا طلبي الوحيد منك
بتطلب حـآجه منــه رجولته مو سامحتله انو يســويها
يطـآلع فيـها ومايقدر بعد دي السنين يجي يمشي كلامـه عليها
ضغط على فكـه بقهر وقال بحقد : قوليلي متى سـآر
ترف سكتت لفتره وبعدهها قالت : اليوم اللي بابا قال انفصل من العمل وانا راجعه معاه
تامر : كيف كيف سااار
ترف ضيقت على عينها : الله يخليك خلاص
بالقوه ماسك نفســه
بيحاول يرتب كلامها وسـط راسـه
قاســم هوا ابو سـآمي
قـآسم بعد ماغتصبها هددهم انهم يسكتو اكيد لما راحت المدرسه وعرفت انها حامل كآن حينفضح وبدأ يهدد ابويا
بعدها ليث دخل المستشفى وهنا بدأت اول محاكمه لهـآ
مافي اي تفاصيــل تشفع لأبوه اي حاجه سواها
اصلا مافي اي تفاصيل دا اللي فهمو من كلامهـآ ومو قادر يسئل اكتر
بدأ يستوعب حاجات كتيــر ابوه كآن يقولها ... كآن ضميره باين انو يوجعه
كآن التعب واضح فيـه ...مسرح وباله مو معاه ..وبعدها اتغيرت معاملته مع داود ..
بدأ يشبك مواضيع كتتتير وهوا مســرح وساكت
وكل مايعرف حاجه قلبه يوجعه
مد يدو لها ومسك يدها اللي على رجولها ضغط عليها : ولدك محد يقدر ياخدو منك حتى لو مو مسامحتنا احنا ماحنسيبك
ياأللله
تحسسس انها تحلللم
قلبها يدق يدق
ماتخيلت ولا ثـآنيه انو ممكن تميم وتـآمر يوقفو معآهآ
حاسه بشعور حلللو
شعوور تتمنآه من زمآن
شعور يبــكي
شعوور هزها وخــلاص
سحبت يدها منـه بهدوء حركه تبين انها لساتها شايله عليهم
قالت وبتحاول ماتبكي : قولي وعد
قالتها بضعف وحده ماهمها غيـر ولدها
تامر : وعد
وقفــت ونفضت بجامتها . بهدوء اتكلمت وسحبت نفسها ودخلت : تصبح على خير
مارد طالع فيـها وهيا تمشي وقفــلت الباب
جلست ورا البـآب وحطت يدها على فمها وبكيــت
تبكي من غيــر صووت
تبــآهم من كل قلبها بس مجروووحه مجرووحه منهم
صح انها ماحتصدهم بس ماتقدر ماتبكي بعد ماتشوفهم

بينهم بــآب بــس

رفع يده ودموعــه تنززل
دموع رجـآل كآن متمسك بعقليتو وتفكيرو الشــرقي ونسي انو احتمال اختـو عندها كـلام تبا احد يسمعه
يبــكي على كل لحظـه كآن يجلس فيها مع قاسم ويتكلم ويضحك معاه وهوا انجس منه مـآفي
يبـكي لأنه ببساطه حرمو اختهم من ابسط سبل الحيآه


كل وآحد بنـآحيه بيعــآني مجروح .محروق . مقهور على الايام اللي ضاعت
على الايام اللي مايقدرو يرجعوها ..على الايام والشهور والسنين اللي حفرت جوتهم اسوء ايام حياتهم ...
وسببها وآحد عايــش كل يوم ف دولـه
عايش بكل رفـآهيه وحدو يرفع سمآعه يدور فيها على ولده
ويعصب شويـآ ويرجع يقفل ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1032
قديم(ـة) 15-08-2017, 08:33 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع




ف نفــس المكآن بس مشاعر مختـلفه ..
الخوف القلق التوتر هيا اللي طاغيه على مشـآعرها ..
وآقفه ورا باب العماره وتطـآلع من الفتحـه
شايفـتو وآقف .. تعرف شكلو مو زي هديـل اللي ماكانت تعرفو ..
مو قادره تخرج من العماره ولا قادره تتحرك من مكـآنها عشان لايشوفها
جلست بتعب وجوآلها صامت مافيه حق اي رنه ولا كآن كلمت لؤي يجي
بلعت ريقها وهيا مخنوقه
" هدى ونعيمه اكيد غلطانين مستحيل ..مستحيل يكونو عندي اهل "
" انا مو محتاجه احد عشت لوحدي واقدر اكمل طول حياتي لوحدي "
" سايره ضعيفه وبلهه من يوم ماعرفت دا الموضووع"
" بس بحرق قلب جاسم دا الشي الوحيد اللي ابا اسويـه وبعدها اقدر اكمل حيآتي وانا مرتاحه"
" حتى لو عانيت لو شحت في الشوارع حكون مرتاحه شفيت غليلي "
" شفيت غليلي ..؟! ايش الشي اللي حيشفي غليلي ! ا اضحك على نفسي بدا الكلام "
مـرت نص ساعه وحطت راسها على ركبتــها
ام الذل اللي عايشينو مخلينها جالسه في اسياب العماير بوقت زي كــدا

نــآزل من الدرج بكل هدوء وهوا يفكر بكل شي ســآر
رفع عدسـه عينـو وعقد حوآجبه لما شاف وحده قاعده في الركنيــه بدا المنظر
عرفها نفسها اللي استهبلت وكآن حيضـربها
ماقدر يتحرك
مفجوع ايش بتسوي هنـآ !
فجأه شك بنفسـه انو عورها ولا سرلها شي بسببه
رفعت راسها لما سمعت صوت خطوات
وقـف عندها بس اي احد في الشارع يشوفو مسك باب العماره وطالع فيها : اختي فيكي شي !
فرصعت عينها ماتوقعت يكلمها :: اووووصصص
دارت راسها بسرعه تطالع من الفتحه ورجعت طالعت فيه واشرت بيدها : بعععد عن الباب
رجع خطوى لورى مفجوع : ايش بككك !!!!
روان رجعت تطالع من الفتحه ورفعت راسها تطالع فيـه : ايش تبببا انتا
تامر مفجوع من نظرتها اللي فجأه خايفه وتطالع فيه معصبه : فجعتيني
روان : خليك ف حالك
تامر عقد حوآجبــه !!!!!!!!
دا جزآته على انو يموت ويعرف ايش مجلسها بس نرفزتو ومــشي
دوبـه بيخرج الا استوعبت بلاهتها
حطت فمها عند فتحه الباب وتناديه كأنو بسـه : بسسسس بسسسس
تامر وقف في الشارع وطالع في فتحه الباب ودوبو بيتكلم الا قالت بنرفزه : لاتطاللللع يااأهبل
تامر شتت نظره وترت اهللللله
مو عارف من ايش مستخبيه
روان كملت بهمس : تعال تعال
تامر مو فاهم اي شي رفع يده وهوا يحركها على رقبته ورجع دخــل وطالع فيـها
روان ماسابتلو مجال يهرج باين مفجوع : تقدر تسـآعدني _ ابتسمتلو وهيا مسويه نفسها بريئه _
تامر يعني بوضعها اكيد ماحيقول لأ
شكلها يحزن !
بلع ريقه وقال بتردد : ايش تبيني اسويلك !
روان ابتسمت من قلبها مدت يدها : قومني قومني وانا اقولك
تامر يطالع بيدها ومارضي يمسكها قال : ايش تبيني اسويلك بقول
روان رفعت حاجبها وبعدها وقفت لما سندت يدها على الجدار نفضت الجنز اللي كلو سار غبره : شايف الرجال الدبه اللي واقف برا
تامر خرج راسه الا هيا ضربتو على كتفه : لاتتتتتطالع
انفجع رفع صوته عليها : ايش بي اهلك انتي
اول مرا اول مرا وحده تمد يدها عليه
روان ولا اهتمت باإسلوبه :اووووصصص تبا تفضحني
تامر خلاص وترته مو عارف ايش الهرجه : اختي قوليلي في ايش اقدر اساعدك وخليني امشي
روان اتكلمت زيو : طيب ياأخويا شايف الرجال اللي برا
تامر بجفاصه : كيف حشوفو وانتي مو مخليتني اطالع
قربت خطوه منو وهيا ترعبـو : عشان لو طالعت احتمال يقتلك
رفع حـآجبه وهوا شاكك انو منجد كلامها دامها قاعده كدا !!!!!
روان : ههههههههههه امزح
شوياويخنقها
اما روان من كتر ماتبى تبكي على نفسها سارت تضحك كعادتها : معليش والله شر البلية مايضحك
تامر حس انها بلههه ومستحيل دي ف مصيبــه كان بيمشي الا مسكت يده : فيين راايح
تامر طالع بيدها وسحب يده وهرج بعدم استيعاب : يابنت الناااس انتي ايش بكك
روان مو مستوعبه انو يتنرفز لما تمسكــه ومايمسك اصلا حريــم مايعرفهم
اول مسكها وهما يضاربو بس هيا عمتو لما اتهجمت عليــه
روان :مو كنت حتساعدني
تامر سكت وبعدها قال : حساعدك بس فهميني اول ايش هرجتك
روان ماعندها اشكال تحكي اي احد : الرجال اللي برا اخاف يمسكني
تامر : وليش حيمسكك
روان : اممم ايش اقولك _ تحاول تبسط الموضوع ماعرفت _ هوا حيوان ويبا يمسكني
تامر : !!!!!كيف يعرفك !
روان : اوووف والله الموضوع لغوصه مرا
شويا يحسها بمصيبه شويا يحسها تستهبل !!!
تامر : طيب فهميني انا مابا اتدخل اذا واحد من اهلك
روان : والله مو من اهلي ولا أعرفو
تامر بتردد : انتي أذيتهم ولا هما أذوكي !
واحد ماييييييييييحب المشااااااكل
لو عرف انها انسانه مشكلجيه حيمشي ويسيبها حتى لو حزنتـه
روان : انتا شايف كيف حجمه بسمم الله كيف حاأذيه استغفرالله ايش التحقيق دا
تامر : طيب كيف حساعدك ؟\
روان : مدري فكر معايا بس ابا اخرج لشارع العام



امــآ في الشارع وفي الرصيـف اللي قبالهم .. لما دخلت روان كآن في البقاله راح يشتريلو مويــه
طالع في السـآعه وبدأ يجيـه النوم
" يكون جات وانا مو فيــه ! "
طالع في الممر وانتبه لــظل في السيـب
عقـد حوآجبــه
ومشي بااإتجاه العماره
قطع الرصيـف وطلـع الدرجـآت اول مادخل العماره تامر طالع فيــه على طول
اول ماروان شافتو دست نفسها ورا تااامر : دا دااا هوا
ماااااااااصدق يشوووفها لهم شهـــر يدورو عليها طلع عينهم جــآسم
على طول جا يتهجم ويبا يمسكها الا تامر مسكك يدو وروان انكمشت على نفسها بخووف وراه
: خييير خييير ايش تببا
الرجال دف تامر : بعد اقووول
تامر مسكــه بعصبيـه وبدأت مضـــآربه بينهم وروان واقفــه مفجووعه
حاولت تدافع عن تامر بس مرا فجعوها
كل واحد يضــرب باأقوى ماعنده وهيا تصــرخ
لين ماتامر رماااه في الاارض ومسكه من بلووزتـــه وهوا يتنفــس بسرعه ويتكلم : امممشي من هنــآ احسسن لك
مستححيل يمشي
مستحيل يخلي جلال يهزأه مرا تــآنيه
مو قادر يقووم وتعبببان طالع يمينــه
شاف حجره كأنهم مو ف عماره من كتر القمـآيم اللي جمبـهم
بدون مايفكر ايش ممكن يســرله
كل همه سميـه وبس
في لحظه واقل من ثــآنيه شال الحجره الكبيــره وضــربها برااس تامر
على طوول فلته تــآمر من قووة الضــربه
دفو الرججال ووقـــف وهوا مو شايف الا سميــه وبــس ماهمه ايش سار لتـآمر
قام متوجه لها وهيا تطالع في تـآمر وتطالع فيـــه
دوبها بتخرج من العماره الا رجــآلين جووه على حظـها واول ماشافو تامر
روان استنجدت فيــهم : بعدوه الله يخليكم عنــي
وبدأت مضــآربه تــآني وبدأ كدا واحد في الشارع يووقف
خاف على نفســه
خاف من الفضيحه وجلال يقتلووو
شــرد وسابهم روان على طول راحت لتامر وهوا ماسك راسه وساند جسمو على الجداار
: معلللليش واللله
تشوف الدم بينزل على جبينــه
جاه ولد في العشــرين : كيفك كووويس
تامر يمسح الدم بكم ثوبـه الابيــض :تمام تمااام
مو قاددر يفك عينه من الالم مو قادر حتى يوقـــف
لولد : تباني اوديك المستشفى
تامر رفع يده : لا تسللم شويا وحقــوم
جالسـه على ركبها جمبـه وقلبها يدق بسـرعه مرا كارهه نفسها : روح المستشفى احسن
تامر ولا بيطالع فيها : خلاص مايحتاج
روان مو شايفه الجرح بسبب شعره : والله الدم كتيــر
تامر رفع يده وهوا يضغط على الجرح وملامحه كلها ألم
مابقي جمبـه غيــرها وقــفت ولما شافها رايحه الدرج كلمها : فين راايحه
روان : دقيييقه
طلعت بســرعه وهيا مرا خــآيفه ... وصلت لشقه تـرف ومو عارفه ايش ساار بينهم بس تبا احد يساعدها
دقت الباب كدااا مرا وبصــربعه

امـآ ترف جالسه لساتها على الكنبــه سمعت اصوات اول في الدرج بس ماهتمت
دي الحواري كل يوم مشاكل فيـها
" تامر جـآآ !!!!! "
راحت بخطوات سـريعه بااتجاه الباب : ميين !
: انا رووان
فكت الباب : هلا
روان ماسكه اياديها الاتنين ومتوتره : عندك تلج
ترف مفجوعه من الطلب كانت تحسب تبا الشنطه : ايوا
روان مررت يدها بتوتر على رقبتها ومو عارفه تقولها ولا لا شافتهم يتضاربو : امم دا اخوكي اتوقع فيه واحد ضربو براسه ومو عارفه كيف اوقف الدم
ترف وسعت عينها بفجعه : ايييش
رووان انفجعت : مافيه شي هوا طيب بس ابا تلج لو عندك
ترف من غير تعلييق دخلت بســرعه للمطبخ وجسمها يرجف تفك الفريزر
وتخرج تلج كآنت خارجه الا اتذكرت واخدت منشفه صغيره ولفت التلج فيـها وراحت لرووان
لحقتها من غيــر اي كلمــه واول ماشافته كآن واقــف ويدو كلها دم وتوبه فيه بقــع
وقفت ف مكانها ولا اتحركت
كل اللي تعرفه انها خــآفت على اخوها
روان جات لعنده : فينن راايح
تامر طالع فيها وبعدها بترف اللي جات عنده مفجوعه وقالت بخوف : ايش سرلك
من نظراتهم وكيف يهرجو بخوف وتوتر حستهم مو اخوان للحظــآت
تامر : ولاشي انا ماشي
روان بهجوميـه : اهبل انتا اقعد بس وقف الدم
تامر طالع فيها مفجوع يبا يضاارب معاها بس مصدددع
ترف بااسلوب هادي وهيا ماسكه التلج : اقعد في الدرج بس يوقف الدم _ سكتت وهيا تطالع بعينه وقالت بنفس الهدوء _ شويا بس ارتاح
ماقالها لا
ماعارضها
مشي في السيــب الطويل وبعدها جلس على تاني درجه ترف جلست جمبـه ومدت جسمها بناحيته وهيا تحطلو التلج على راسه
على طول بعد راسه على ورا : لا اصبري اصبري
ترف : استحمل بس شويا
رجعت حطتلو وهوا غمض عينه بقوه وحاسته مرا بيتألم
حزنت عليـه وشالتو : يوجعك
روان مرا اتنرفزت سحبتو من يدها : هاتي ياااشيخه
مسكت راسه وتحطلو وهوا يبعد ومايباها تمسكو : خلاص خلاص
روان بعدت القماش وتطالع فيه وهيا مفرصعه عينها : بقولك سيب ماتفهم انا اللي حسويلك
رجعت حتطلو وهوا نزل عينه ووجهه محممر حاول يبعدها تاني وهيا ولا كأنها واقفه قباله وماسكه بيدها اليسار راسه من ورا وحاطه القماش بيدها اليمين على راسه من قدام ..تحرك القمااش على راسه : حيوقف الدم شوويا
مايدري ايش السطاوه اللي عندها
يعني مو حاسه انها بتسوي شي غلللط مرا
وبنفس الوقت مرا بتوجعه
ترف قالت : شيليه شويا ترا بيوجعه
روان : طبيعي يعني يوجعه خليه رجال يتحمل
نزلت راسها وهيا تطالع فيه وتتكلم : اتحمل اتحمل مو مشكله
تامر مرا موترته رفع يده : خلاص هاتي
شالت يدها اليسار وضربت يدو : ماافي
نزل يدو وبلع ريقــه
بنت واقفه قريبه منو
واختو كمان جمبو
ومصدع وتعببان
منحرج لييين ماخلاص
ترف طالعت فيه وهوا منزل عينه عشان لايطالع ف روان وباين انو متوتر ماسكه نفسها لاتضحك
صح ماتعرفــه بس مرا باين انو مو على بعضـه
روان بسطاوتها تتكلم : يلا مو مشكله كويس بس فك راسك ..خوفت تنقتل بسببي وضميري بعدين ياأنبني
تــآمر ولا عــلق مايبى يعلق وهيا كدا قدامه
اما تـرف : ايش ساار !
تامر رفع يده ومسك القماش ورجع على ورا : خلاص بديت اتعود عليه
روان ويدها فيها دم منو ...مسحتها بكتفـه على توووبه
ماتستتتتتتتتتتحي
تامر جبـــس وجهه محمر بشكل فضيــع
روان : ولاشي اخوكي مشكلجي يتضارب مع ذبان وجهه
تامر رفع عدسه عينه عليها : نعم !
روان : ههههههههههههه يلا شكرا انا حمشي دحين
تامر ولا رد عليها .. طالعت ف ترف : ممكن الشنطه والاشياء اللي عندك
ترف وقفت : دحين اجبلك هيا
طلعت على طول
وروان اتكلمت بجديه : معليش والله على اللي سار
تامر : عادي مو مشكله
روان تطالع باإتجاه الباب : تتوقع راح
تامر : مين دا المجنون !
روان وعينها على الباب : قلتها مجنون
تامر بعد القماش وروان طالعت فيه وقربت منو : دقيقه اشوف الجرح
تامر وقف باارتباك: شـ شكلو وقف الدم _ حط يدو على الجرح _ ها خف
روان : اووه والله بكرا راسك حيككون منفوخ ومصدع
تامر ولا رد عليها
روان طالعت فيه وشمقت مرا جااامد فين لؤي الفلــه مداه سبسبها لين ماقال بس
تــرف نزلت وهيا تتنفس بسـرعه : خدي
روان اخدت اشيائها : شككرا
ترف ابتسمتلها واتذكرت وهيا تدافع عنها : سلميلي على صحبتك
روان : نقلنا واحنا لسى ماتعرفنا على بعض
ترف : مو مشكله فين نقلتو
روان اتذكرت انو ماعندهم بيت اليوم : ههههههه والله اليوم انا وهيا شكلو حنام في الشارع
ترف انفجعت وتامر طالع فيـها وهيا ولا كأنه قالت شي ممكن يفجع اي احد
ترف : من جدك !؟
روان تطالع في الشارع تاني بتوتر وبعدها طالعت فيها : ايوا والله لسى مالقينا شقه
ترف مرا ارتبكت : طيب تعالو عندي
تامر طالع فيها مايبى اختو تدخل اي احد .... البنت شكلها حق مشاكل
روان : لا مانقدر احنا شاردين من دا المكان اصلا
تتكلم كأنو كلام عادي طبيعي
والاتنين قبالها يسمعولها وبس
طبعا تررف سمعت حكااااوي كتير زي كدا
اما تــآمر مرا مصدوم
ترف / طيب اديني رقمك يسير لو احتجتيني ف اي شي كلميني
روان : طيب سجلي رقمي
ترف استوعبت : جوالي فووق انتي سجلي رقمي
روان خرجت جوالها من جيبها : هاتي
واتبادلو الارقام وتــآمر واقف بيــنهم ولا اتكلم ف شي
روان : يلا انا ماشيه ...مع سلاامه
ترف ابتسمتلها : مع سلامه
اول مامشيت تامر طالع فيـها : من فين تعرفي دي البنت
ترف بااستغراب : كانت جارتي
تامر : مايحوج تكلميها تاني
ترف : ليش !
تامر : جا واحد لين هنا بيتهجم عليها البنت حق مشاكل
ترف سكتت شويا وبعدها قالت : اكيد حتطالع فيها بدي النظره لأنه عمرك ماحسيت باإحساسنا ا ليث اتهجم عليا وكآن حيموتني فكل مرا يشوفني ...انا ماعرفها بس كل اللي اعرفه انو ماعندها اهل واللي مايكون وراه سند طبيعي تلقى المصايب تجيها من كل جهه
بتدقدقو بالكلا وخلتو يسكت ومايعلق عليـها قال بتردد : خلاص اطلعي البيت عشان امشي
ترف : طيب
نفسها تقلو طمني عليك بس فيه لسى حاجز بينهم
طلعت بتردد لبيتها
وهوا خخـرج وركـب سيارته


امـآ روان تمشي في الشوارع تطالع حولينها وهيا مرعووبه ...وقلبها يدق بسـرعه
اي احد يمشي وراها تطالع فييه وتزيد خطواتها
واول ماوصلت للشارع العام وقفت على الرصيــف وتحاول توقفــلها سياره
وبعدها استوعبت فين حتروح !!!
دخلت البقـآله اخدتلها بطاقه شحن وجات جلست على الرصيــف والسيارات تعدي جمبها
تحاول تشحن البطـآقه وعلى طول اتصــلت على هديــل
يتفقو فين حينامو اليوم ايش وضعهم .....!!!
: ايوا ...هديل ايش بك !!! ....مين !!!!! ..... بنت جاسم ! ...طيب فينك انتي ..حتتاخري !! ..فين استناكي ... خلاص خلاص خليكي معاه
قفـلت من هديل وهيا مصدومه
ودا معنى القلب النظيــف البريئ
جلست مصدومه وكأنه حزنـآنه عليها
ونسيت فجأه حقدها على ابوها
نسيت كيف كانت حاقده وهيا تمسك اغراضها ومقهوره انها عايشه احسن عيشـه


وقفــت وبدأت تمشي ومو عارفه فين تروح بدا الوقــت
رفعت يدها وهيا تشوف الوقـت


تـآمر ركـب سيارته وجلس متنــح ...بيحاول يستوعب كلام تــرف
كسرة ظهره بكلامهــآ
انقهر إنو اتكلم عن روان كدا وجرح تــرف
حس إنو الناس كانو يهرجو عن اختو كدا دي الفتــره
ولما تطالع بالموضوع طلعت هيا البريئه وهما الوسخين
حكــم عليها من براا وبس
اخد مناديل وقاروره مويـآ من زمان محطوطه في السياره طالع بنفسـه بالمرايه وهوا يمسح وجهه
مرر يدو على راسو وعقد حوآجبه ايش اليوم دا التقيــــل
سلمى ترف دي روان والهمججي اللي ضربو
حرك السياره ومشــي وهوا معقد حوآجبه
كلام ترف يدور يدور ف راسه وكأنه مسجل مو راضي يوووقف
خرج للشارع العــآم وشـآفها تمشي
الشوارع فاااضيه بس تجي سياره مسررررعه من جمبها ترميلها كم كلمه وتمشي
ولا تطــآلع روان
يتخيــل انو ف يوم ترف اضطرت تمشي لوحدها بدا الوقــت !
اتخيل انو الحـآجه خلتها تضطر تكون مكـآنها ومافي احد يقدر ويطالع فيها بنظرة كويسـآ !
عدى من جمبـها وماقدر يوقــف
مشي وبــس
ورجع يتذكر كلام تـرف تاااني
ضغط على الدركسون بقهــر ... طالع وراه ورجعععع بالسياااااره لين ماوصل عندها
فتح الطــآقه ويددق بوووري
وهيا عينها على الجوال وبتحاول تعدل الوقت فيه ومعصبه مو فاهمه ايش مكتـــوب
ولا رفعت عينها عليه تحسبه واحد عبيط بيأذيها
رجع دق بووري تاني
وروان برضو ماطالعت قالت بصوت عالي : امشي من هنــآ قبل لاأفقع وجهك
وسكتت وهيا تضغط على الخيارات وتمشي بشويش ومندمجه مرررا
مسك نفسه لايضحك ابتسم اصلا واختفت ابتسـآمته على طول لما طالعت فيـه
قال وهوا معقد حوآجبه : تبيني اوصلك ولاامشي !
نفــس اسلوب سـآمي لما يتعامل مع انفـآل مايعرف يبين نفسـه طيب
بكشريتــه .. بجفاصتــه .. بااسلوبه الحـآد والجامـد يسوي الشي الطــيب
روان : اوووه الجفص _ قربت للطاقه _ ههههههههه والله بدا يتنفخ راسك
تامر مايدري دي قليله ادب ولا ايش يفسسر حركاتها !
واقفــه اخر الليل قدام سياره واحد وتتكلم معاه وتضحك بدون اي حدود!!!!!
كيف كيف ترف بتدافع عنها !
ماضحك ..ماأبتسم حتى : اختي تبيني اوصلك !
روان فكت باب السياره وركبـت : طيب
حتـروح للمكان اللي نامو امس فيه .. وحتستنى باللوبي ولا وقفتها دي ف الشارع ..
تامر : فين اوصلك ؟
روان : تعرف """"""""""
تامر عقد حوآجبه : فينو بزبط
روان قالتلو فيـن بزبــط وبعدها ماتكلم ولا كلمــه عينه على الطريـق وبس
اما روان تتضارب لسى مع الجوال لين ماتنرفزت ومدت يدها بااتجاهه : تعرف تغير الوقت ف الجوال الحقير دا
طالع بالجوال : طيب
جوال قديييم حالته حاله خـلاص ...ولا دقيقه الا غيرلها الوقت ورجعلها الجوال
روان : ههههههههه شكككرا والله إنتا اليوم غلبت السوبرمان حقتي
تامر طالع فيـها ورجع طالع في الطريــق وهوا مو فاهمها اصلا ماعبرها حتى
روان اختفت ابتسامتها " دمو تقيــل "
وقررت انها تسـكت احسن ..

يـرفع يده كل شويـآ ويخللها بشعره من قدام ويمسك الجرح ويرجع ينزل يده
مصــدع وبنفس الوقت متورط معااها المكان بعيــد
دق جوآل روان وهيا تتثاوب ..
: ايوا هديل ... ياألله ... طيب فين اروح دحين ؟! ... خلاص لما تخلصي نرجع على مكاننا ..اوف ياااهديل ترا وربي تعبانه فين حنام يعني ... انا حستناكي هنـآك خلصي وتعالي

سمعهـآ وهوا سـآكت ... مايدخل ولا يدي عروض ...
قفــلت من هديل وسندت جسمها على الكنبه ميلت راسها على الطـآقه بتملل ..وبعد خمسه دقايق غمضت عينها ونـآمت
مال راسها على الطـآقه وعشانه مسـرع وددعس بالسياره مو عارف على ايش .. رجع راسها ودق تاني بالقزاز
طالع فيــها
وهيا قامت ومسكت راسها مفجوعه : آآآآآي
تامر : معللليش والله
روان مرا انفجعت : اهبل انتا
تامر كآن لسى يبا يعتذر بس بعد سبتها كرامتـه ماسمحتلو : ياابت احترمي نفسك
روان مستفزها مرا تحرك يدها على راسها وطالعت قدامها : استغفرالله كأني ناقصه حركات هبله تانيه
رجعت سندت جسمها مرا تانيـه وطالعت في الطاقه
متنرفففففففففففز
لو انو وسخ كان وقف بنص الطريــق ونزلها
ندم ندم انو خلاها تركـب
يدق باأصابيعه بالدركسون بنرفزه وااضحه
طنشت طنشــت ورجعت طالعت فيـه وهيا مو قادره تغمض عينها تاني : ايش بك ايش بك دحين مصنقر
تامر بدون مايطالع فيها : خليكي ف نفسك ولا تهرجي لين ماوصلك المكان اللي تبيه
روان مو ناقصه احد يتمنن عليها : وقف وقف
تامر طالع ف الطريــق يفجع ومافيـه احد : خلاص بقولك حوصلك وكل واحد يروح بطريقه
روان مسكت الباب : قلتلك وقف لاتخليني افتح الباب دحين
طالع فيـها : انتي ماتفهمي
روان بااسلوبها المستفز : ايوا ماأفهم انا بلهه انا عبيطه ايش لي امك صلاح فيا
تامر ولا فكككر ثانيه انو مايوقف
فجأأأه وهوآ مسسسرع وقققف وطلع صوووت مزعج
رووان انفجعت وبالقوه مسكت نفسها
قال بعصبيه :لاتجيبي سيرررة امي على فمك
روان : طيب ياحبيب الماما _ فكت الباب _ مرا تانيه سوي الخير للنهايه ولا لاتسويه احسن لك
عبيـــطه
مهي غلطانه
مو شايفه انو هيا اللي مستفزه
نزلت من السياره وقفلت الباب باأقوى ماعندها
وكأنها تطفي قهرها بالباب
مشيت على الرصيـــف
وهوا خصــرها وممشي ... ولا حزن ولا انقهر بكيفها تدبر نفسها
مو خارجلها من مصباح عشان يحقق كل اللي تباه
اصلا شايف كبيره منو انو وقف لوحده وساعدها
وف النهايه طلعت وقحـه ومو محترمه
لمى لما رفعت صوتها بس ضربها كــف
مايقدر مايقدر يتحمل دي الفئه من البنـآت
روان تمشي ومشاعر متضـآربه
جاهله ... مو متعلمــه
الهجوميـه هوا سلاحها بالدفاع عن النفس
حدود محد علمها انو بين الرجال والحرمه حدود
بالعكس مشيت في الاسواق وتحط راسها براس اي رجال عشان لحد يدعــس عليها
عشان لايقولو بنت وضعيفــه
تفرض اسلوبها على الكل
عشان لايتأكل حقـها

تحس انها لما نزلت ماتدري ردت كرامتها ولا حطت نفسها بموقــف بايخ وهيا مو عارفه فينها اصلا
" الله يحــرق قلبـــه "

قــآلتها من قلبــها
ولا دقــيقه وهوا مســرع فجأه السيااره يحس فيها صـوت غريب بدأ يبطئ وجنبها على جنـب
واول ماوقفها رجع يشغلها تـآني مو راضيــه تشتغل
نزل وفتح كبوت السياره وطلع دخــآن
بعد على طول ومو عارف ايش اللي سار بزبــط
حاول يشوف مسك الحديده وشال يده على طول لما حرقتو : استغففففراللله اااايش اليوم الزززفت دا



روآن تمشي وتمــشي ولما شافت سياره واقفــه نفس سيـآرته وسعت عينها : ههههههههه ايش بو دا
شايفته يحوووس ويحاول يتصـل
اول ماوصلت لعنده تمشي بشويش وبدون ماتطالع تتكلم بااستهزااء : ياأللله حزنتني هههههههههههه
تمشي وهيا تضحك ولا كأنها رمتلو اي هرجه
مجنونه !
متخلفه !
مو عارف ايش يصنفها من اي نوع بزبـط
بس مخليته يولــع

ماشيه وسامعتو يتكلم بالجوال : ايوا تميــم .... تقدر تجيني ...السياره الزفت وقفت عليا بنص الطريــق .. انا ف """" .... _ بعصبيه قال _ خلاص مو وقت اشرحلك تعال وخلاص
فتح السياره ورمى جواله بنرفزه
معصـــب معصـــب
سند جسمو على مقدمة السياره وهوا يطــآلع فيـها وهيا تمشي
لين مااختفت
وبعدها جات ف بالو سلمى اذا ترف ماتباه يتداخل مع قاسم حيحرق قلب اختو فيها
" اصلا المقطع ليش مصورينه ؟ دا اكبر دليل انو كلام ترف صح والموضوع فيه قاسم "

" كيف كيف حمسسسك نفسي !!!! "
بدا تنفســه يزيد وهوا بس يتخيل يشوف قاسم قدآمه بدي اليومين سمع انو حيرجــع
الحقــد واضح بعينه
كيف كآن يمد يده له زمان ويضحك ويتكلم معاه
مو متخيـــل انو دا الانسـآن هوا نفسه اللي شتت اهله
هوا اللي نفسه حبس اخته وظلمـها
هوا نفسـه ابو سـآمي !

حيحاول يخلي الموضوع بنفســه اليوم وبكرا يجمع ليث وتميم ويقولهم كــل شي
مايبى يتكلم مع تميم وبعدها مع ليث مايبى واحد منهم يسوي شي مجنون
يبا يرتب كلامه ويفكر بكل شي ساار زمــآن وبعدها يقولو ايش حيسو
بعدها يشوفو كيف حيردو اعتبار اختهم بدون ولدها مايبعد عنها ..
من كتــر مايفكر من كتر مايستنتج ويحلل ويتذكر ماستوعب الا وتميم موقـف عنده
تميم نزل وكان دوبه بيهرج الا انفجع من توبـه : ايش بككك سرلك
تامر طالع ف توبه واستوعب : ولاشي اتضاربت بس
تميم : اماا عااد
تامر : يااشيخ خلاص راح ف حاله المهم السياره شكلي بكرا الصباح حخليهم يسحبوها
تميم : طيب يلا تعال
تامر فتح باب السياره اخد اغراضه وطفى السيـآره وركب مع تميــم ...




امـآ روآن من يوم ماختفت عن عين تامر وهيا تمــشي وتوقف كدا مرا تمسك ظهرها وتتنفس بصوت مسموع
ايش الطريق الطويل اللي يفجع
السيارات مسرعه بشكل مجنون
مو لاقيـه اي تـآكسي
كل شويا ترتاح حق دقيقه وترجع تكمل مشي
لين خلاص ماحست انها تعبببت مرا وعطشت وعينها حتقفل من كتر النوم
وصلت لعند الاشاره وهنا احسن مكان عشان السيارات يوقفــو وممكن تلقى تـآكسي
اتوجهت للرصيـف التاني لما شافت كـرسي
وجلست عليــه تستنى ...تستنى
فسخت الفلات اللي برجلها ورفعت رجولها
خرجت جوالها اتصلت على لؤي مرتين مارد
حطت راسها على ركبتها
مو عارفه ايش التبلد اللي وصلتلو
قاعده الساعه 1 الليل في الشارع ومو خايفه
وتحس قلبها يوجعها
مابتبكي
بس تحس انها منهاره من جوآ
طبيعي شكلها
بس مخنوووقه وحاسه انها تبا تتضارب مع احد
ماسارت تعرف نفســها
ماسارت تعرف ايش تحس ولا ايش المفروض تقول
كل اللي تعرفه انها بتحاول تكون قويــه
انها ماتهين نفسها لاأحد
انها ترجع روان اللي زمان وحتى لو من جوتها مدموره
بس حتتصنع انها لساتها زي زمــآن ومحد يقدر يهزها
" حور ماتت .؟ "
مو عارفه حزنانه ولا مو حزنانه
نفسها تشوف جاسم حاليا
نفسها تشوفه منهااااار
ويبكي
وينحرق
وبنفس الوقت يجي ف بالها صوت حور وهيا تتكلم وشكلها الصغير المدلع وتحس قلبها يوجعها
مع انها ماتعرفها
بس حزنــت
" ليش حزنانه يمكن دا من دعاوينا "
رفعت يدها ومسحت دمعتها اول مانزلت لما اتذكرت
تهاني اللي ماتت بحادث سياره وهما يترجو جاسم يشوفوها وجاسم يقولهم خلاص رااحت
ماتنسى نظرتو كيف ماكان مهتم
كيف ماانقهر
ماتدري ليش اول ماكانت شايفه دي المواضيع
ليش دحين كرهت جاسم
بس عشان عرفت انو عندها اهل ..!
زفرت بضيــق وحبست الف دمعه ماتنزل
وغمضت عينها وبدون ماتحس رجعت تنـــآم بكل تعب وارهــاق



نرجع للشخــص التاني ...
تميم يطالع كل شويا ف تامر اللي مكشر وساند يدو على الطاقه وماسك راســه
باين انو ف مصيبـــه انو عنده الف موضوع جوتــه
تميم للمرا التالته : تامر وربي فاجعني سايرلك شي
تامر : متى اخر مرا شوفت ترف ؟
تميم : اليوم
تامر : ايش سار بينكم
تميم : لساتي عند كلمتي بحاول فيها لين ماترضى
تامر بلع ريقــه : اسمع بكرا ف العصر جهز نفسك رايحين لليث
تميم : ليش !
تامر : بتكلم معاكم ف موضوع ترف
تميم : اهبل انتا تدخل ليث
تامر ضغط على راسه وهوا مصدع : اللي حقوله حيسكته انا عارف
تميم : ايش عندك انتا اليوم
تامر غمض عينه : خلاص بكرا نهرج والله تعباان
تميم مو قادر مو قادر يستحمل : طيب اي
تامر قاطعه : تميم والله ماليا خلق اهرج ولا ف موضوع راسي حينفجر
تميم سككت وعينه على الطــريق
وكلهم تفكيرهم محصور ف شي واحد " تــــرف "
بعد عشــره دقـآيق وقف تـميم عن الاشاره ...وفجأه عقد حوآجبه
ركز اكتــر : دي بنت صح !
تامر شال يده وطــآلع .. موو مخليته يحزن عليها بسبب اسلوبها
حقها ضايع بعينه بسبب قوتها وحركاتها
رجع مسك راسـه واكتفى بالصمت وماعلق
امـآ تميم حزن ووللحظـآت حط ف راسه انه ممكن تستنى احد ومشـــي ...
بعد خمسـه دقايق خرجو اخيـرا لمنطقه حيـه وفيها سيارات .. تميم وقــف عند محطه ونزل يشتري من الماركت
امـآ تامر جالس وشايف سياره تاكسي قدآمهم تعبـي بنزيــن
لحظـه تردد
فك باب السياره ونـزل اتوجه للرجال ودق القزاز وفكلو الطـآقه : السلام عليكم
: وعليكم السلام
تامر : اخويا فيه وحده محتاجه سياره تلقاها ف """" عند الاشاره
: طيب
تامر بتأكيد : حتروحلها ؟
مافيه حيل يمسك الطريـق ويرجع : حشوف دحين كيف طريقي
تامر خرج محفظته عشان لايصـرفه : خد دا حق روحتك لها والمشوار بس اهم شي تروح
انغرى طبعا وبيده الفلوس ابتسم : خلاص دحين بس احرك حروح
تامر بكذب : حتصل عليها واتاكد

بس اكدلو على مكـآنها بزبـط وفين تبا تروح ورجـع ركب السياره
حتى لو ماكان تميم معاه ماكان وقفلها تـآني ....
دا طبـعه دي عقليـته ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1033
قديم(ـة) 15-08-2017, 08:33 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


بينــهم مسـآفــه طويــله الاتنين بيطــآلعو ف بعض بس كل واحد نظرتو غير عن التـآنيه
مرو جمبو مجموعه بنــآت
سمع ضحكه وحده
تعليق التانيه على شكلو طالع فيـهم ووحده فيهم ابتسمت
بس ماأهتم رجع نقل عدسه عينه على هديــل
مايدري هيا احلى وحده ولا من كتر مو متجنن عليها سار مايلفتو غيرها
بعد ماكان يشوف كل بنت غير عن التــآنيه
كل وحده لها ضحكه غير ديك تعجبه لأنه ضحكتها عاليه
التانيه ضحكتها خجوله
التالته نبرة ضحكتها مميزه
وبالشكل نفس الشي
ديك تعجبه لأنه عيونها صغار
والتانيه عيونها كبــآر
والتالته رسمة عينها تجننه
والرابعه لون عينها تلفته
مايحس البنات واحد كل وحده مميزه بشي كل وحده يلحق وراها لحاجه
دي لا
دي مايدري ايش اللي يعجبه فيها
فجأه سارت كل ضحكات البنات واحد
كل ملامحهم وحــده
كل كلامهم سطحـــي ومايهمه
الا هديــــل ... عن مليون بنت ف عينــه وبس .



امــآ هيا يدها بدأت تتنــآفض شتت نظرها عنه وعن ابتسامته الللي وجعتلها قلبــها
دارت ظهرها وهيا تتكلم بخوف :متاكد انتا
مو عارفه ايش تقول بس خايفــه وكأنها تعرفها
راكآن : احنا هنا بالمستشفى من العصر دوبو ابوها واعمامها وخالها راحو ومحد قادر يوصل لبشار
هديل دموعها بعينها: طـ طيب ايش اسوي
راكان : حاولي تقوليلو
هديل وسعت عينها : لا لا معللللليش والله ماقدر مرا ماقدر
راكان : اسمعي انا صاحبه راكان .. انتي مين دحين
هديل تتنفس بخوف : عهود
راكان عقد حوآجبه :نفسها حق يوم الحادث
هديل بلعت ريقها : ايوا
راكان مسك جبينه بتوتر : اسمعيني اخته ماتت مغتصبه طيب يعني قوليلو دحين انها اتوفت ويسير احنا نقوله كيف ماتت بدال مايسمع من الناس
هديل وسعت عينها ودموعها خلاص حتنزل مو قادره تستوعب الكلام اللي بيقوله بس كل اللي تعرفه انها ماتقدر
ماتقدر تشوف ردة فعله : لااا والله ماقدر حديك انتا كلمو ولا حقوله يجيك
رآكآن مو قادر حتى يستوعب انو هوا حيقول لصاحبه شي زي كدا : طيب اسمعيني والله اهله هنا منهارين
هديل نزلت دموعها وهرجت بضعف : طيب ايش اسووي والله ماقدر معلللليش والله معليش
راكان : طيب خليه يجي المستشفى وانا حتكلم معاه
هديل دموعها تنزل بس وهيا تتخيل الصدمه اللي حيمر فيـها : طيب
مو عارفه تفكر مو راضي يجي اي شي ف بالها
قالت بتوتر وهيا تمسح دموعها : ايش اقوله طيب كيف اخليه يجي المستشفى انها تعبانه يعني ؟
راكان سكت وبعدها قال : لا قوليلو احد من اهلك تعبان وتبيه يوصلك تقدري ولا صعبه ؟
هديل قلبها حيخرج من كتر مايدق : اقدر قولي بس فين اخليه يجيكم وانا حجي معاه


قفــلت منـه طالعت ف بشار اللي ساند جسمه على السور ومستنيها تجيـه
ماكان شايف ملامــح وجهها مزبــوط
تمشي بااتجاهه وهيا تتمنى ماتوصــل
تتمنى انها ماخرجت اصلا اليوم معاه
واول ماشاف دموعها بعد جسمو مفجوع : ايشش بك
تطالع ف ملامح وجهه مو قادره تتكلم
قلبها يدددق وتحس هيا مفجوعه
بشار : عهوود ايش بك مين كلمك
هديل ولأول مرا تحس الكذبه تقيله على قلبــها : بابا ف المستشفى
بشار يضعف قدام دموعها : ايش بو
هديل رفعت كتفها وكأنه تقوله مدري
رفع يده وهوا يمسح دموعها يتكلم بكل حب : طيب حبيبي روحي اطمني عليه
ماتدري ليش كلمه حبيبي وجعتها بدا الموقف
يممكن لأنه هادي وهوا بيتكلم وعارفه انو حينفجع بعد لحظــآت
من غير مايحضنها هيا اللي قربت وحضنته وبكيت حضنته بقوه وتتمنى انو مايروحلهم
ولا يعــرف حاجه
تتمنى الوقت يوقف هنا وخـــلاص
ماتدري حينصدم من انها ماتت ولا انها مغتصبــه ولا ايش بزبــط "
تحبــه تحبــه ودا اللي عرفته دحين انه ماتبى قلبه يوجعه
بشار مرا مستغرب منها .. دقات قلبــه تدق بٍسرعه
وبيحاول مايفكر بحاجه غير انها مفجوعه على ابوها
يمرر يده على ظهرها وهوا مازال يناديها بالاسم اللي حاسه : ياقلبي خلاص أهدي ان شاءالله مايكون فيه شي
بعدت عنـو : تقدر توديني
بشار بدون مايرد عليها حوط يدو على كتفها ويمشي ويهرج وهوا يأذيها : لاتخاافي ثانيتين واحنا عنده
عارفه انو بيستهبل وقصده على الدباب بس اسلوبه مخليها تبا تبكي وخلاص
اول ماركبــو الدباب ....عكس مشاعرها اول ,, كآن مســرع بس ماكانت مهتمه
حاطه راسها على ظهره ومغمضه عينها .... وماأخد وقــت طويـل لما وصـلت
: تعال معايا
كان واقف عند الباب ومستنيها تدخل
مرا استغرب ..كيف اهلها ممكن يشوفوه !
وترته بحركتها : فين اجي ؟
هديل اشرت : جوا
بشار يطالع بعينها مو عارف ايش الهرجه بس مو قادر يشوفها كدا ويقول لا
اكيد حيكون بعيد عنها وقت مايوصل لأهلها
ماأخد الوقت كتيـر
لما مسكت يدو ومشيت ومشي وراها بدون تفكير
دخلو المستشفى
ودخلو المصعد
وفيـن ماقلها رآكــآن راحت
دوبـهم بيمشو في الممر اللي اضائــته البيضا مرا قويــه
وقف ويحس قلبـه غاص جوته لما شاف راكان واتنين من اصحابــه
وقفت هديل مشي طالعت فيـه بتوتر
عرف انو فيـه حاجه


امــآ اصحـآبه
اصحـآبه اللي علاقته بنسبه له سطحيـه واقفين دي الوقفه من العصـر
مو قادرين يستوعبـه صدمت صاحبهم
يعزوه ... وشايفينه اخ بنسبـه لهم
بكيــو مع اهله وكأنها اختهم
وقفـو وقفة رجـآل وكل تفكيرهم كيف يوصلـو لبشار وكيف ممكن يقولوله الخبر حبه حبه
وماينصدم زي جــآسم وامــه ...
الثلاثــه واقفيــن ومو عارفين ايش يقولو ايش يهرجو .. ضاع الكلام اول ماشافوه


بشار بدون مايطالع ف هديل وهوا شايف اصاحبه : ايش فيه ؟
ماقدرت ماقدرت تفتح فمهــا
طالع فيها ولما مالقى غير دموعها مشي بخطوات مهزوزه باإتجاههم
وكل اللي ف راســه " ابوووه "
" ابويا سوا حادث "
" لا ابويا سارتلو مصيبه واحد قتــلو "
" لا لا يمكن عمي جلال ايوا عمي جلال "
يمشي باإتجاههم وهوا عارف انو فيه خبر حيفجعه وقاعد يحط احتمالات ف راســه
اول ماوقف قدامهم ووجهه مصفــر يبا يعرف ايش الهرجه وبنفس الوقت خايف
راكان مد يدو على ذراع بشار وقلو : الله يقوويك ياصاحبي _ بللل لسانه بشفايفه وقلبه يدق بسرعه ويبا يقلو الموضوع_
بشار : ابويا سرلو شي !
راكان اشر براسه بالنفي
بشار بخوف : امممي !
راكان شد على ملامح وجهه وهوا بيقول الكلمه بصعوبه : اختك حور اتوفت
مافي اي ردة فعــل
كأنو ماسمع
حتى قلبـه نفس النبـض
راكان : ادعيلها الله يثبتها ويصبركم على فراقها
بشار رمش بهدوء ..عقد حوآجبه وبعدها قال بعدم استيعاب والاسم خرج بصعوبه منو : حور ؟
راكان كاره نفسه لأنو محطوط بدا الموقف : ايوا _ حط يدو على كتف بشار _ تعال اجل
قطع كلامه بشار لما نزل يدو بهدوء : اختي حور ماتت ؟
راكان انفجع
طالع ف اصحابه وحس فجأه انو بيكلم نفسـه
ماقدر يتكلم راكان اكتر من كدا
بشار : فينها ؟
راكان دكتور بنفس المستشفى : حينقلوها شويا للمغسله
بشار رفع حوآجبه الاتنين وهوا مو مستوعب قال تاني : فينها ؟
ركان : تبا تشوفها ؟
حواااار
بارد
بس النظرات هيا اللي تكسر
نبرة الصوت هيا اللي تقشعر الجسم
بشار يطالع فيه من غير مايرد
راكان ماعرف ايش يسوي قال بصعوبه : تعال
على قد ماوقف قدام ناس وقلهم انو اخوك او اختك او امك او ابوك اتوفى
بس بنسبه له دي كآنت اصعب مرررا يقولها
شاف ردااات فعل صدمــه صريخ صمت زي بشــآر بس برضو دي كسرتو اكتــر شي
يمشي وراه بشــآر
ولسى مو مستوعب اي شي
يمشي وكأنه بعالم تاني
جسمو تقيــل
راسو تقيــل
وكأنـه نايم ويبا يصحى ايوا يبا يصحى من نومــه
كآن دايما يخاف انها تموت بس لما كانت مريــضه
دحين خلاص سارت احســن دحين سار عندها حاجات تبعد عنها وعارفين انها ماحتمرض
انفتح الباب الكبيــر
ودخل على المكـآن البارررد
اسره رماديــه
ثلاجــآت مربعه رماديه مرصوصه فووق بعــض
فتح الثلاجــه وسحب السرير ووطلع صووت مزعج ف المكــآن الفاضي
وحده مغطى بشــرشف ابيـض
رآكــآن سحب نفسـه وخرج من المكــآن اول ماخرج نزلت دموعه وبــس
جاسم وجلال وجميــل سمع اصواتهم بكيو بصوتهم لما دخلهم ودحين جا يدخل صاحبو

بشار مو شايف اي شي لسى فيـها
يطالع فيها رفع يده ورجع نزلها
بدأ تنفسـه يزيـد مابين انو ممكن غلطانين وممكن هيـآ
رفع يده للي تتنافض لما قال ممكن يكونو غلطانين واتشجع وشال الشرشف من عليها اول مابان وجهه
اتوسعت عينه ومارمممممش
فجأه يحس قلبــه وقف عن النبض
ساب الشررشف الابيض
يطالع بمنظر ف حيـآته ماتخيل يشووفــه
بوجه اختــه الشاحب
شاححححب بطريقه تفجــع

يقرب ...يبعد ...يصرخ ..يبكي مو عارف
يطالع بس بذهووول
بذهوول لين مانزلت اول دمعــه وسارت دقات قلبــه ورا بعــض
نزلت تاني دمعه وصوت تنفســه يزيــد ورا بعــض
نزلت تالت دمعــه وبدأ يستوعب انو هيا حور اللي ماتت
قرب حط يدو على رقبتها وهوا يحس نبضـها ورجع شال يدو
معقد حوآجبه وشويا يستوعب شويا يقول لا فيه شي
رجع رفع يدو عند خشمها يحسها يمكن تتنفـس ورجع نزلها
نادى اسمها مره مرتين تلاته بهدوووء
قرب منها ويتأمل ملامحها اللي تدل على انها جسم من غير اي رووح
لحظــه صمت بدون اي حركه وعينه عليــها
وبعدها
مرر يدو على خدها البارد وبـــكي
بكي لأنه بارد ولا بكي لأنها ماتتنفس مو عارف
بس مو عارف ايش اللي بيسير
مصدووووم ويدو تتنافض بشكل يفجع وهوا يمرر يده على خدها ووجهها الصغيــر
ناداها للمره الرابعه بعدم استيعـآب وبصوت متقطع : حــ و ر
نزل راسـه لجسمها وطلعت اول شهقــــه وبكي بصووووته
بكككي بصوت لأول مرا بحيـآته يبكي فيـــه
اختــه راااحت
اختــه ماتتت
اختــه بين يده بس ماتتنفس ولا تتحرك
رفع راسه من عليــها ويطالع فيـها ويبكككي
رجع حضنها وغمض عينه بكل قووته وهوا مايبى يشوف وجهها كدا
يبا يشوفها زي اول تضحك وتبتسم
يبا يسممع كلامها الممل
وتعليقاتها العبيــطه
بكي بككككي مايدري قد ايش مر عليــه وهوا بيحاول يستوعب انها مابتتحرك خلاص
وقف بااستقامه وصوتــه اختفـى يطالع فيــها بصمممت طووويل
مميل راسه ويتأملها بدون اي حركه
يرمش بهدوء
يتنفــس بهدوء
دقات قلبه هاديــه وضعيفه
ليـن مامد يدو وغطاها بالشرشف ... اتأملها وهيا مغطى ورجع بكــي تاني
مايدري ليش اتخيل انها حتنكتم مايدري ليش شال الشرشف من عليها
مو قادر خلاص يطالع فيــها نزل على ركبــه ورجع يبـــكي بكل صووته


مستنيــنه برا حتى هديـل جات عند الباب سامعينه يبــكي
بس مو قادرين يدخلوله
اهله انهارو قبــلو
وجا دورو يستوعب الصدمــه
هديل تمسح دموعها كل شويا ومو مهتمه فين جاااسم ولا اي حاجه
كل اللي تفكر فيه بشاار وبــس
صوت بكككاه قطعلها قلبها
باين انو يبكي بصدمه شويا يختفي صوته ,,وشويا يرجع
شويا بُكككى من قلبه وشويا بُكـــى هادي
خالد وعيونه محمره : خلاص خليه يخخرج
راكان حرك راسـه وفك الباب ودخل عليــه اول ماشافــه كدا اتوجه له بخطوات ســريعه نزل لمستواه : بشااار قووم
ماسك على صدره ويبــكي بكل صوتته : آآآه ياأختتي آآه
يقولها بحــرقه بصدمه بعدم استيعاااب
راكان وقف , ودموعه تنزل غطاها وكآن حيدخلها الا بشار وقف وطالع فيـه : امااانه لا
راكان ماستوعب
بشار حاول يمسك نفسـه وقال بصعوبه : سيبها
راكان بعد
مسح دمووعــه ... رفع عنها الشرشف الابيض بس بين جبينها ...سلم عليها ودموعه ماوقفــت
غطاها وقلبـــه يوجعه
دفــها جوت التلاجــه ومستحيل ينسى الصووت اللي يطلع وهوا يدخلها وسط التلاجه
قفل عليـها ويدو تتنفــض
مايدري كيــف مممشي
مايدري كيف سابها ف مكـآن ضيــق وبارد
خـآيفه ..؟
دا اول سؤال سئله
كيف ماتت اتألمت ..؟
وجعها شي ولا ماتت بهدووء
يمشي ويسئل نفسـه مية سؤال
كآن فيه احد جمبـها ولا ماتت لوحدها
اخته الصغيره ايش كآنت تحس قبل لاتموت
فتح الباب ووجهه محمــر ومو شايف احد
من الدموع
ومن كتر الاسئله اللي تترمي ف راسه وحده ورا التــآنيه
جسمها بااارد
مغطى بشرشف ابيض خفــيف
وسط مكــآن ضيــق
ماحشوفها تاني .؟
خلاص ؟
راحت خلاص؟
نظرتها الاخيــره جات برااسه
نظرتها وهيا مقهوره منـه في الحوش لما صــرخ عليهم
وهنــآ وقف مشــي وكل الاسئله وقفــت
طالع بللي جات ....جات قدآمه
شايف شفايفها تتحرك بس مو ســآمع ولا شــي
معقد حوآجبه
مو داري ليش مو سامعها
مو داري ليش بس شاايف حور ونظرتها
مو داري ليش بدأ ينخنق
رفع يده على صــدره ويحرك يده بخفــيف على صدره
حتى صوت تنفسـه اللي يفجع وياخده بصعوبــه مو داري عنــه
كل شي اتوقف بعينــه وبـــس

امـآ هديل تبـكي وتحاول تهرج معاها : بشااار بشاار ايش بك
ترفع يدها وهيا تشيل يده عن صدره وتهرج بسرعه وبكل خووف: سامعني ...بشاااار كلمني بشاار الله يخليك
فاجعها فاجعها صووت تنفســه
فآجعها نظرتو الللي مالها اي معنــى
طالعت ف اصحــآبو اللي جو مفجوعين من صووت هديــل
عقد حوآجبه وهوا يطــآلع فيــهم وحاول يبعد عنهم بس راكان يمسكو يحاول يهديه
يحاول يكلمـــه بس مســك فيه لما بدأ مايشوف طريــقه
رفع يده التانيه وهوا يشد على صدره وياخد نفســه بكل قووه بطريقه فجعت الكــل
ومامرت كم ثانيــه لما ماحس بشي حوليه وطــآح

وهنــآ هديل حست قلبها طــآح معاه بكيت بكل صووتها
رجعت على ورا برعععب
رفعت يدها على صدرها وهيا تطــآلع فيــه واصحابــو يحاولو يفوقوه وبعدها رفعــوه
وهوا مو داري عن حــآجه
ماتحركت من مكــآنها
بكيييت بببكيت وقلبها يدق بســرعه من الخوووف

ماراحت وراهم ولا لحقتهم مسكت فالجدار وهيا تبــــكي
دا انتقــآمها اللي تبا تسويــه عشان جاسم
سايره خايفـه على ولده
تعشــق ولده
قلبها ماتحمل تشــوفه بدي الحاله جلست على اقرب كرسي وهيا تبكي بكل انهيــآر
ورجولها مو شايلتها عشان تروح وراهم
حاطه يدها على صدرها وهيا ندمـآنه على اللحظه اللي وقفت قدام سياارته
ندمانه على اللحظه اللي قررت تقــآبله
كل اللي تعرفـه انو مو قادره تتحمل تشوفه منهاااار
تبا تروحله وماتبى شعور يقتتتل يقتتتل اللي تمر فيـــه
رفعت يدها وتمسـح دموعها
ماتقدر تسيبـو
مشيت وكل اللي تعرفـه انو ماتقدر تعيــش بدونـه
دورت عليهم ومو عارفه فيـن راحو
رفعت جوالها واتصلت على اخـر رقم
واتوجهت للمكــآن الي قالولها هوآ
اشرلها صاحبه في الغرفه اللي فيها سريرين ودوبها بتدخل وقفـت لما شافتو على السرير الابيـض
مو داري عن حـآجه
حاطين على وجهه كمامة التنفـس وبس
دموعها تنزل ورا بعض
راكان طالع فيـها حسبها زي اي وحده تعرف بشار ومتأثره مع الموقف : اديناه مورفين حينام شويـآ
طالعت فيه ورجعت طالعت ف بشار وهرجت بهدوء : فين اهله
راكان : دحين حينقلوها عشان يغسلوها وحيصلو عليها الفجر
رفعت يدها وهيا تمسح دموعها
راكان : انا حقول لأهله انو لساته منهار ماحقولهم تعب خلاص اللي فيهم مكفيهم
هديل : ابوه عرف ؟
راكان : ايوا من العصر يقولي بشار خرج من عندي واتصلت عليه مايرد محد عارف ليش مابيرد على جواله ..المهم انا خارج لو فاق كلميني

خــرجو وســآبوها لوحدها واقفـه تطـآلع فيـه ... قربت بخطوات تقيـله
جلست على طــرف السرير وتتامله وهوا يتنفـس بهدوء ونـآيم
مسكت يده ويدها التانيه حطتها على صدره وهيا تدعي وتبككي
" الله يجبر قلبك حبيبي ... الله يجببر قلبك ياعمري ..الله يجبر قلببك "
ماتبى تشوفه منهار
ماتتحمـــل
سارت تدعي وتبكي انو
الله يصبره
الله يديه القوه
عشان يوقف على رجله ويتحمل صدمه انها مغتصبه كمــآن
مررت يدها على شعره على ذقنــه لأول مرا تحس بدا الشعوور
بس ماتبى تجــرحه شويا تفكر بوضعه شويا تفكر بوضعها ووضعـه
دق جوآلها وفاقت من الصدمـه قفلت من روان بعد ماقالتلها الخبــر
ورجعت تتأمله بدون ملل
تضغط على يده بشويش
ماتدري قد ايــش مر من الوقت بس سابت يده ووقفت اول مادخل صاحبـه
راكان لوحده .. وقال بملامح طاغيه عليها الحزن : خلاص اخدوها للمغسله
هديل : خلاص ماحيشوفها تـآني .؟
رآكان : قلت لواحد من الشباب يروح يجبلو ثوب يسير لو فاق ومافي وقت على الصلاه اخليه يلبس بغرفتي واوديه على طول
هديل حركت راسها
راكان : خلاص روحي ارتاحي الله يديكي العافيه
هديل عارفه انو حينشغل عنها بعدين تبا تجلس معاه لأخر لحظه : مو مشكله لما يفوق حمشي
راكان جلس على الكـرسي واتنهد بضيـق
هديل بتردد : كيف اهلو ؟
راكان : ابوها شويا ويتجنن امها الله واعلم بحالها ماشوفتها بس اكيد حتشوفها قبل الدفن
هديل بلعت ريقها ولأول مرا تحزن على جاسم : الله يصبرهم ويرحمها يارب
راكان : اممين
راكان حس انو حينام من كتر التعب قام وخرج تاني وراح يجبله قهوه
امـآ هديـل
مر بـرضو عليـها الوقت ودخل راكان والاتنين يستنــوه
لين ماعقـد حوآجبه وحرك يده بهدوء
تحس قلبها وجعها نقلت عدسه عينها لراكان وهيا تطالع فيه بخوف ورجعت تطالع ببشار
كلهم واقفــين جمبـو
فتح عينو وعقد حوآجبه
رفع يدو وشال الكمــآمه
ماأتكلم
حاول يستوعب ايش ساار
ورجع غمض عينه بتعب لما استوعب الموضوع
راكان : كيفك دحيين
فتح عينه وحرك راســه بصمت رفع جسمو وجلــس
شال الكمامه المعلقه برقبته وحطها على السرير
محد عارف يتكلم معاه
وهوا ســرح
يطالع في الارض
ويحس اللي سار قبل كم سـآعه حلم
ويتمنا يكون حلممم
شكلها
شكلها مرسوم ف راسـه
قال بكل انكساار وبدون مايطالع ف احد وبصوت مبحوح : اهلي عرفو ؟
راكان : ايوا
حرك راسه وبعدها قال بكل جمود : كيفها ..قصدي .. ايش سرلها
رفع عدسه عينو على راكان وهوا مستني جواب
ماقدر ماقدر يتكلـــم .. كآن يبا يقلو من هنـآ خايف لو خرج يسمع من احد بس ماقدر يتكلم : قلبها اتوقف ف الجامعه
بشار طالع فيـه وقال بضعف : بتاخد ادويتها ومابتسوي اي مجهود كيف ماتت
راكان شتت نظره وهوا بيكذب : قضاء وقدر
بشار سكت خمســه دقايق وكلهم سايبينو على راحتو بس رجع يسئل تـآني : ماتت على طول ولا اتألمت ؟
راكان ضاع الكلام لوهله ايش يقلو وقــف قلبها من كتر الصريخ والموقـف اللي اتحطت فيـه
اتعذبببت لين ماطلعت روحها : فجأه طاحت
نزل عدسـة عينو على الارض
هديـل تسمع لكلامهم وماسككه نفسها لاتبكي
قام دحيـن انسان تاني وكأنه الانهيار اللي كان عندها كفـآه
مابكي جامد جامد وبــس

جا صاحبـه خالد جايبلو الثوب ... ادوه ولأول مرا بحياته يكره الثوب الابيــض
اخدو ودخل غرفه راكـآن وغير ملابســه
دخل المستشفى بشكل وخرج بشكل تــآني
ركب مع اصحــآبه السياره وهما متوجهيـن للمغســله
محد اتكلم
محد فتح فمه بكلمــه
واول ماوصــل وكآن رايحلهم للمغسـله بس قدم وسمع صوت بكــآ امـه من بعيييد
صوت حريييم صوت ابووه
ورجع تاني السيــآره
راكان : بشا
وقبل لايكمل بشار قال : خلاص شوفتها مابى اشوفها تاني
مو قادر يشووف امـه وابوه بدي الحـآله اذا من بعيد سامع اصواتهم مايبى يدخل
مــآيدري كيف عدى الوقــت
شاف امـه الحريم ماسكينها وركبوها السياره
شاف ابووه يمشي بدون عقــل
جــآسم اللي ماينكسـر
انكســر
جاسم اللي كلو شموخ
يرفع طرف شماغه ويمسح دموعه كل شويــآ
حتى وقفتــه مكســوره يمشي ومو عارف فين يروح ويلقى كل شويا احد يمسكه ويوجهه
بنته راحت بطريـــقه تفجع
بنته راحت باأبشع منظظظر
حققو معاه لمده كم ساعه يسمع اسئله تقهر تحرق
بنته مغتصبـه
بس يقولو البنات خرجت باإرادتها
والي يقول حبيبها
واللي يقول هيا مسكينه ومو حق دي الحركات
اشاااااااعات
خلال الـ 12 ســآعه
لحظـــآت تقيـله
لين ماوصـلو للمسجــد واول ابوه ماشافو بكككي وحضنه
اول مرا يحضن ابـوه
كآن يتمنى دا الموقف من صغره بس ماتمنــآه يكون كدا
ابوه يبـكي بصوته قدام اخوانه
وهوا بس دموعه تنزل بصمــت
هوا اللي يصبـر ابوه
محد كآن متوقع جموده دا
اصعب لحظــه بنسبه له لما صلــو عليها
كلمة الصلاه على الميت يرحمكم الله
دي خلتو من جوآ بينهاار
بس بيمسك نفسسسو بيمسك نفسو
رفعو جنازتها وخرجــوها اتوجهه للمقــآبر وهما يشيلوها وينزلوها للحفره
مايدري كيف بتمر اللحظات بس بيسوي دا كلو ومو قارد يستوعب انها اخته
واول مايطالع ف ابوه وجلال وجميــل وخاله يبكو يعرف انو حور راحت
عظــم الله اجرك
البقيـه ف حيـآتك
عظم الله اجرك
عظم الله اجرك
يسمعها من كل شخص ويحس انو كل واحد يقولو
اختك ماتت
اختك ماتت
اختك ماحترجع
جاسم انهيــآر .. انكســآر ... لحظــه ماتوقع ف يوم يعيشها
ماتوقع ف يوم يمر فيها جلال ماسكه وهوا يبكي : الله يرحمك ياابنتي
يقولها وخلاص قلبه يوجعه
قلبــه يوجعه وف حياته ماحس بدا لوجع : تعال السياره
يمشووه وهوا مو شايف السياره
مو شـآيف حاجه


وصــلوهم للبيــت ... دخل جـآسم.. وبشار نزل من سيارة اصحـآبه
وكآنت دي اللحظه اللي حيسيبوهم لوحدهم
يسيبوهم يستوعبـه الصدمـه
دخل جـآسم البيت وبشار وراه يجرو نفسـهم جر
مايبو يدخلو البيت
مايبى يستوعبو انهم دفنوها ورجعــه بدونها
واول مادخل جاسم شاف مرتـه جالسه عند الكنبه وحاضنه ملابس بنتها وتبـكي
واختها جمبها وامــها : ياابنتي ارحممي نفسك ادعيلها ادعيلها
تبكي بهستريا : آآآه حووور يااابنتي _ لما طالعت ف جاسم وف بشار حضنت اللبس اكتر وكدا حست خلااااص راحت راحت رجعو بدونها سابو بنتها لوحدها وجووو بكيت بكل صوووتها _ حرااام علييييكم حرررام
ماتدري ايش بتقول بس نفسها تدخل للبسها جوت قلبها نفسها تحس انو هيا اللي ماسكتها مو ماسكه ملابسـها
جاسم اتوجـه بخطوات تقيـله نزل لمستواها مسك راسها وقربـه لحضنــه
بكي بكيييي
وهيا بكيــت
بكييت بصوت يفجع بصوت ام محروق قلبــها
بصوت وحده مصدومه بخبر ماتوقعت تسمعه
جـآسم ماهمه امها ماهمه اختــها بس محد حيحس بللي ف قلبه زي مرتــه
مو عارف بيصبرها ولا يصبـر نفسه
بس كآن يبكي بصوووته

يطــآلع فيهم بلع ريقه الف مرا طالع ف ملابس اختـه اللي بالارض
وانسحب بكل هدوء لغرفتـه
قفل على نفسه الباب ..وقفل بالمفتاح انسدح على السرير بثوبه
بجزمتـه
ويسمع اصواتهم
ادعيلها حرام عليكي
يسمع امــه : جيبووولي هيا جيبوووولي بنتتي الله يخليكم
يسمع صوت بكا ابوووه
مايدري قد ايش عدى من الوقت
بس الاصوات تختفي وتروح
انهيــــآر نص ساعه
وساعه صمــت
صمت يفجع
وبعدها يسمع بكى ابوووه
وفجأه يسمع صووت امه وكأنها كل شويـه ماتقدر تستوعب انها ماحتشوفها تاني
اطول وقت مر عليهم ماتحرك من على السرير ...
كل شويـآ احد يحاول يفك الباب عليه
ينادوه .. يدقو الباب بس ماتحرك من السرير
ابوه ... امـــه ... جدتـه ... خالته بس جسمه تقيـل
ومايبى يتحرك
نفسه يشرد من الواقع اللي قاعدين يعيشوه
مرت 12 سساعه تانيه واجسامهم طايحه من كتر البكى
بدأو يستوعبـه الصدمـــه
امهم مسدوحه في غرفه بنتها وبين اغراضها الناعمه
ابوه ف مكتــبه وبينهاار لوحده بعيد عن الكل
وبشـآر على سريره ولا اتحرك طول دا الوقت

طفوله ملوثه بالواقع




امــآ بــنت جاسم حاليا الوحيـده قاعده في الشوارع وف آخر الليل ..
مو ملاقيـه احد يوقفلها ... مو ملاقيـه غير ناس يجو يعاكسوها وبس
لين ماجاها تاكسي ووقف عندها وسئلها تبي تروحي فندق """""
روان نزلت رجولها من على الكـرسي مفجوعه : ايوا !
اشرلها : يلا
شالت الشنطه بصدمه والكيس ووقفت لبست جزمتها وقربت للسياره : ايش عرفك !!
الرجال مو فاهم ايش الهرجه : دا واحد قلي اجيكي
روان استغربت مرا من حركتـه
عنده ضميــر : اها
ركبت السياره بدون تردد وبـزبط وصلها وفكت الشنطه وهيا ماعندها صـرف : امم دقيقه
الرجال : خلاص الله يديكي العافيه هوا اداني الفلوس
روان شويا وتضحك كانت حاقده عليه بس كويس طلع منو شي طيب
نزلت من السياره واتصلت على هديل : فينك .. طيب تمام انا عند الغرفه استناكي ... مع سلامــه

دخلت واتوجهت للمصـعد وراحت للشقه المريحه اللي تبا ترمي جسمها على السرير وتناااام
بس تبا تفهم هرجه بنت جاسم ..
وقفت عند الباب وهيا تتثاوب
اطول يوم مر عليـها
اما هديــل اول ماخرجت من المصعد
وشافت روان
وجهها محمر دموعها على طوول نزلت مشيت بخطوات تقيــله
تبا تحكي تبا تتكلم تبا تقولها ايش تحس وخلاص
روان مرا انفجعت : هديل ايش بكك
هديل حضنتها وبكييت بصووتها : اكككره نفسي اكرره نفسي
روان بصدمه تهرج : ساارلك شي
هديل ولاردت بس تبككي
روان بعدت عنها وتطالع فيها بخووف .. بقوه .. بضعف بتشتت من النهايه : هدددديل لاتفجعيني
هديل اشرت على نفسها وهيا تهرج : اكره نفسي اكره شخصيتي اكره طببببعي عمري ماقلت حسوي شي وسويته
روان عقدت حوآجبها : والله مو فاهمه
هديل بضعف : روان احببو كنت بحرق قلب ابوه بس ابوه حرق قلبي للمرا التانيه بولدو
روان تطالع فيها تبا تقولها شوفتي
تبا تقولها ماقلتلك ياهديل بعدي
تبا تقولها كلام كتتتير بس مو كدا تهديها : هديل فجعتيني ايش يعني اخصريه ولا عاد تردي عليه
هديل اشرت براسها : ماقدر اسيبو وهوا كدا ابا اطمن عليه ... انا ماأنطاق صح ؟؟ طول الطريق اسئل نفسي مافيا شي عدل يتحب مافيا شي عدل صح عمري ماقررت قرار وسويته يمكن عشان كدا على قولكم ماما رمتني قوليلي مين المجنونه اللي تحب واحد ابوه جاااسم ابوه عذبني وطلع عيني وانا واقفه جمب ولدو وخايفه عليه

ماتـــدري انها مو بس واقفـه مع ولدو
حتى بنتـو واقفــه جمبها
حتى بنتــو هيا عيلتها اللي محرومه منها
روان حضنتها وقالت بقهر : هديل لاتتكلمي زي كدا انتي عارفه انو انا احب كل شي فيكي ايش ماسوت امك لاتخليه ياأثر فيكي ولو على بشار حاولي تضغطي على نفسك حاولي تسيبيه
هديل وهيا بحضنها وقالت من قلبها : والله ماقدر والله ماقدر اسيبو
روان : خلاص أهدي تععالي ندخل ونتفهم
هديل بعدت عنها فعت يدها تمسح دموعها
وحاولت تفك الشنطه بيدها اللي تتنافض
الا روان مسكت شنطتها : انا اخرج المفتاح
خرجتو فكت الباب ودخللو
هديل اول مادخلت اتوجهت للكنبــه
جلست وبعدها انسدحت ورجعت تبكي كل ماتتخيل كيف كآن شكلو اليوم
روان جات جمبها مررت يدها على شعرها : هدييل خلاص انا حوقف معاكي انا حخليكي تبعدو عنو
هديل بدون ماتطالع فيها تتكلم : انتي ليش تحسبيني اني ابا ابعد ععنو انا ابااه ابا اكون معاه وعارفه انو ماحيسامحني
روان مقهوره عليها : مافي شي صعب حتتعبي بالبدايه وب
هديل جلست وتتكلم باانفعال : مااابى اسيبو مابى اتعب مابى احس ولا بحااجه اباه معايا وبس
روان اترخى صوتها وهيا تحاول تتفهم مشاعرها : انتي عارفه انو ماينفع
دموعها نزللت وتطالع بروان بضعف : انا ليش كدا ليش عمرري ماسرلي شي عدل
روان مسكت يدها وتبا تبكي معاها : كل يوم اقول نفس الكلام بس لما اطالع فيكي اقول حمدالله ربي رزقني فيكي ومني لوحدي منتي محتاجه بشار منتي محتاجه احد كوني قويه وحطي حد لدا الشي اللي بيسير
هديل حست روان مو فاهمتها مو فاهمه ايش يعني حب
ايش يعني اتعلقت فيه
ايش يعني حاسه بالامان جمبو وماتبا بحياتها غيرو
انسدحت بضعف تاني ودموعها بس تنزل
ماتكلمت مخنوووقه
حاسه ماعندها شخصيه وتافهه كارهه نفسها لأنه حبتو من الاساس
لأنه عرفت اليوم ماحتقدر تكمل بدونه
مرت نــص ساعه وبعدها جلست وحكت روان كل حاجه
اكتر شي حرقلها قلبـها وخلاها تنهار لما خرجو من المستشفى وهوا بدون عقله
ويمشي ويفكر بمليون شي وراح وقفلها تاكسي ورجع لأصحابه
كسرها كسرها بحركتــه
ماخلاها بهمو ف اخر الليل
حتى وهوا يوقف تاكسي ماتكلم ماقال شي
كآنت لحظه صمت بس قتلتها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1034
قديم(ـة) 15-08-2017, 08:35 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع




بعيــد عن الاجواء الحزينـه ... كل بيت يخفي حكــآيه
كل بيت فيـه قصـه ...نروح لأكتر اتنيــن عايشين حياه بسيطه لدحيــن
بين مشاعر ملخبطه نرفزه
حب
عصبيه
قهر

اول مادخلــت اسوار الجامعه شافته جاي ناحيتها .. انبسطت انبسطت
بس ماكان يطالع فيها عقدت حوآجبها ووقفت مكـآنها
مشي من جمبــها ودارت تطالع فيه مصدومه

وقف بعيــد استوعبت انو ماشافها
ماتدري ليش راحتلو
بدون ماتحس راحت وهوا مديها ظهره ورافع جواله ويتكلم
وقفت لما سمعت كلامـه : لاتجي الجامعه وتفضحيني ..بقولك خطبت خلاص ماتتستوعبي ..مدري احبها ولا لا بس خلاص كل واحد يروح بطريق ومابى اظلمك معاايا
قلبها سار يدق ورا بعض
فججأه استوعبت انو ملكها لها
انو قلبها بيدق لأنها انجرحت
انجرحت ليش مو عارفه
دوبها قريب تعرفه
كيف حبته بسرعه !
دموعها اتجمعت حولين عينها
نادت عليه بهدووء وباانكسار : عددي
طالع فيها نزل جواله : لمى !
دقات قلبها زادت ...ماتبى تبكي ليش ليش حتبككككي
كانت بتتكلم بس ماعرفت ايش تقول
عيونها بس فاضحتها
قرب منها مفجوع مفجوووع
خرجت منو ضحكه هبله ومد الجوال : والله أمزح والله مابكلم احد
ماستوعبت !
تطالع بالجوال وبعده ففيـه
عدي حس مزحوو تقيــل ماتوقـع انها حتبكي واقف قبالها ودقات قلبه ورااا بعض
مرا كره نفسسسه : معلليش والله معليش ليش حتبكي
لمى بتناحه : ماحبكي
عدي يطالع بعيونها : قلتلك مزحي تقيييل والله مافكرت
لمى بلعت ريقـها : عندي محاضره ابا اروح
مشيت وعلى طول مسكها : تعاالي _ قربها منو تاني _ والله بمزح _ يفتحلها جواله _ شوفي اخر اتصاال لكي
لمى تطالع بالجوال وبعدها بهدوء قالت : طيب خلاص
سحبها وجلسها على الكرسي وجلس جمبها : لمى ايش بكك
لمى تحس نفسها مفجوعه ماتدري من احساسها ولا من الموقف نفسه : ولاشي
عدي مسك يدها : حبيبي والله امزح
نزلت دموعها على طول
بكااايه
تبكي على طول ماتستحمل
ومقهوره لأنها بكيت
عدي وسع عينه بصدمه : اللله يخليكي لاتبكي والله انا غبي انا عارف بس لاتبكي
رفعت يدها ومسحت دموعها : عندي محاضره بروح
عدي مو مخليها تتحرك : ماحتروحي مكان حطي شي ف بالك مستحيل اغلط عليكي
لمى حركت راسها وهيا ماسكه نفسها ماتبكي تاني
عدي بمشاعر ملخبطه ضحك وقال : تغاري عليا
لمى على طول طالعت فيه ووجهها حمـر : ابا اروح
عدي بدأ يفك على قد ماانقهر على قد مانبسط انو تباه : يناسو على اللي تحب زوجها
لمى حست دحين حتبكي بجد : عدي اب
ماكملت لما قلها : عيون عدددي قلب عدي انتي
لمى وجهها مرا حممر مو قادره تطالع فيـه : خلااص بعد _ حاولت تسحب يدها بس ماسكها _ سيبني
عدي : والله ماسيبك طز فالمحاضره واوووم المحاضره خلينا نرسب دي السنه
لمى على قد مو منحرجه ضحكت : ارسب لوحدك
عدي : ههههههههههه ارسب لعيونك
لمى خلاص مو عارفه تهرج من غزله الزايد : خلاص بقوم
عدي : والله لو دخلتي حدخل معاكي وافضحك بالمكان
طالعت فيه بصدمه : عددددي
عدي لانت ملامحه وبعدها قال :ليش اسمي مرا حلللو من فمك
خلاص لمى اتوترت وجسمها يتنفــض من الاحراج وهوا ولا كأنه
مبسوووووووووووووط
مبسوووووط
ومحد قـــده شعور انها غيرانه عليه وانها بتبكي عليه
خلاه طــآير ف السمـآ
عدي : خلاص ماحقول كلام يحرجك ايش تبينا نسوي
لمى وراسمه على وجهها ابتسامه : بروح المحاضره
عدي : وربي ماحتروحي حنرسب قلتلك مع بعض
لمى : هههههههههه مابى ارسب
عدي : مو على كيفك
لمى تطالع فيه مصدومه : ايش اللي مو على كيفي
عدي : اذا بايعه نفسك وتبي تنحرجي روحي وشوفي ايش حيسرلك
خافت
ماتثق فيه طبـعا
عارفه انو مجنون وماهمو احد
ماتحركت بكل استسلام وهوا ضحك : ايييوا كدا يلا تعالي نخرج نتمشى
لمى : ماما برا
عدي بتملل : ايششش يعني انا حكلمها
لمى : لا مابى
عدي : مو من جدك يالمى
لمى : والله حتزعل
عدي : طيب خلاص انا اعرف اتعامل معاها اقولها كلمتين حلوه وابوس راسها وهيا حتنكسف وتقول شي
لمى خايفه طبعا تقول طيب وبعدين ترجع البيت وتنضرب : ماابى

عدي اختفت ابتسامته : لمى ليش كدا عادي ترا نتجنن شويا يكفي امس الليل ماخليتيني اجي
لمى : اخواني ماجوه الا متاخر وتميم دوبني كنت حكلمو الا تامر اتصل عليه وخرج تاني
عدي : طيب خلاص نستغل دا الوقت
لمى بترجي : لا ماببى خلينا هنا
عدي : ايش نقعد نسوي هنا _ وقف _ يلا قومي
لمى بنظرات خوف : عدددي مابى اخرج خلاص
عدي : مو على كيفك امشي
لمى بصرامه وهيا خايفه وتبا تنهي الموضوع : قلتلك ماحخرج مابى اروح مكان
عدي واقف ويطالع فيها : ليش !
لمى : بس خلاص
عدي : قوليلي ليش دامك ماحتروحي محاضرتك ايش نقعد نسوي ف الجامعه
لمى : انا مابى اخرج من الجامعه
عدي :برضو ليش !
لمى : انا حره
عدي رفع حاجبه : وانا ابا اخرج معاكي وقلتلك جلسة الجامعه ماتعجبني وانا حكلم امك بنفسي
اول مرا تعرف انو عبيط و يعاااند
لمى بتوتر ماسكه شنطتها : ماباك تكلمها ومابى اطلع اصلا معاك
عدي سكتت وهوا يطالع فيها بنظرة جديه
بنظرة اول مرا تشوفها
بس قلبها سار يدق بسرعه وبخوف
مو عارف ايش هرجتها ومتأكد امها وراها هرجه : طيب براحتك انا حخرج اسلم عليها واقعد معاها وانتي روحي لمحاضرتك
لمى ماتباه يخرج ماتبى يتكلم مع امها وتسير تدقق معاها ف الجامعه هيا اتصالات ومطلعه عينها : عدددي خلاص بقولك لاتروح
عدي قال بهدوء وهوا يتكي على كلامه : ليش ماتبيني اسلم عليها ! مو معقول دايما بتجي والمفروض ماشوفها
لمى تهرج بضعف : انتا اشلك فيها
عدي : من باب الادب اني لم اعرف حماتي قريب اروحلها واسلم عليها صح ؟
لمى : هيا ماحتزعل
عدي رجع سكت وبعدها قال : لمى ايش وراكي انتي
فجععععها
لمى : ايش فيه
عدي رجع جلس بس ملامح وجهه مرا غير عن دايما : شوفي امك غريبه وانا مراا ارسلت وحده لبيتك عشان تطمن عليكي بعد هرجه الصور لو تتذكري وقالتلي انو _ سكت مو عارف كيف يوصلها الكلام من غير مايجرحها باأمها _ يعني حستهاعصبيه البنت ...وانتي عمرك ماحكيتيني عنها تجيبي سيره اخوانك الا ليث وامك وبحاول ماركز وكل مااأكلمك اسمع صوتها تناديكي بااسلوب مايعجبني بس ف النهايه امك وماقدر اتكلم لكن لدرجه انها تكون قريب وتبيني ماسلم عليها ولا اطلب شي منها يعني من حقي اعرف انتي ليش بتسوي كدا
لمى تحرك يدها على شنطتها بتوتر
ايش تقــوله!!!!!
مافي وحده تحب تطلع امها بصوره مجنونه
بذات لأنهم دوبهم متعرفين
شايفه عيلته بسيطه وهاديـه
وعمرو ماحس بحاجه هيا بتحسها كل يوم
وقفت وكآنت حتمشي الا مسك يدها بالقوه وجلسها : بكلمك انااا
طالعت فيه مفجوعه ف يده اللي ماسكه يدها وبعدها فيـه
سحب يده وقال بصوت جدي ممزوج بالنرفزه : لاتخصريني وانا بكلمك يالمى
نزلت عينها على الشنطه وقلبها يدق بسـرعه قالت بخوف : لو مسكتني كدا تاني حقول لاأخواني اني ماباك
عدي !!!!!!!!!!
لمى فجعها لما حست باألم بيدها من مسكته
موضوع تافه خلاه يسويلها كدا
ماحتخرج من بيت تنضرب فيه لبيت واحد تاني تتهان فيـه
موقف غبي حركه هبله وبسيطه بس بنسبه لها شااافتها كبيــره
شافتها كبيـره لأنه كل شي يبدأ بشي بسيط
اول مرا ليث دفها بعصبيه
تاني مرا مسكها من شعرها
تالت مرا ضربها كف
مايجي كلو مرا وحده
يجي بالتدرييييج
عدي بيحاول يفهمها بيحاول يتكلم معاها مع انها نرفزته بتهديدها : كل ماسار شي حتدخلي اخوانك يعني وتهددييني يالمى احنا مو صغار
لمى ولا طالعت فيه تلعب بالشنطه وتحرك يدها بتوتر من غير ماتتكلم
ولا ردت عليه
طالع ف يدها وهيا تحركها وحطها على يدها
حاسس انو فيه شي
مو حاسس عارف ومتأكد : خلاص أهدي
وقفت حركه يدها
رفع يدو التانيه و مسك ذقنها وخلاها تطالع فيه : طالعي فيا ليش خايفه
تحس انها تبا تبكي
دموعها اتجمعت وسارت تحرك رجلها
مو قادره ماتحرك شي بجسمها ايش تقوله
ايش الرعب اللي هيا عايشه فيه كل يوم
حتى تنفسـها زاد من التوتر
قلبــه محروق يحس انها ملكه وحقته وكل شي ومايعرف ايش عايشه
يحس انها خايفه ومو داري ليــش : لمى إنتي مرتي عارفه دا الشي ؟ لو فيه شي بيضايفقك قوليلي وانا اتفاهم مع اهلك محد يقدر يزعلك ولا احد يقدر يسويلك شي احفري دا الشي في راسك
كلام يطمــن
كلام مريـــح لقلبـها
بس برضو ملامحها طاغي عليها الخووف والتوتر
بيحاول يتمالك نفسـه
بيحاول يديها فرصه ومايكون متسرع
" دي تالت مرا ياعدي تجلس معاها اهجد ماحتحكيك كل شي عن حياتها على طول "
مع انو موللللع ونفسه يعرف بس بيحاول بدي المواقف مايكون متسرع
بيحاول بلاهتته ماتطغــي على اي شي تاني
وقف ومد يدو : تعالي
لمى طالعت فيه : قلتلك مابى اروح
قطعتلو قلبه بالكلمه : ماحنروح ..تعالي نفطر هنا ونسوي اي شي اهبل
دوبها كانت خايفه انو يزن عليها عشان تتكلم
تطالع فيه بعدم استيعاب ورجع حرك يده وابتسملها : يلااا
لما ماتحركت مسك يدها وقومها : صنننجه وربي
سحبها معاه بالقوه وهيا مو مستوعبه الفصله الغريبه اللي جاتو
يمشي معاها وهوا ماسك يدها : والله كآن نفسي اخرج معاكي بس مو مشكله
لمى مبسوطه انو اتنازل : ننبسط هنا
عدي : كآن ف راسي نروح نتفرجلنا فلم ونروق
اما لمى انبسطت قالت بدون ماتحس : مرا نفسي اروح السينما
عدي وقف مشي وطالع فيها
وهيا طالعت فيه : ايش في
قالتلو نفففسي
طلبت شي منو
اخييرا نفسها بحااجه
ومايقدر يسوويها !
يجبلها السينما كلها للجامعه
يسررلها هوا بحد ذاته سينننما ولا يكسر بنفسها
تنح بوجهها وهوا يرتب كل شي برااااسه قبل لايتكلم
وبعدها دخل يده بجيبه خرج جواله وفتح الواتس
وهوا يكتب بقروبات اصحابه
يبا اي احد يمر عليــه
لمى : ايش بك ؟
عدي بدون مايطالع فيـها : دقيقه دقيقه

لما رد عليه واحد اتصل عليه على طول اشر للمى : اصبريي
وبعد عنــها خلص مكالمتـه وجاها مصــربع
وترها تطالع فيه ومو عارفه ايش فيييه
مسك يدها ووداها للكراسي : اقعدي هنا اديني بس ربع ساعه واجيكي
لمى : فين راايح !
عدي ابتسملها : ماحتاخخخر دقيقه
مشي خطوتين ورجع مسك يدها وباسها وابتسم ومشي بحممماس
متحممس انو حيسوي شي تبااه
مو فاهمه ايش بيسوي ومو قادره تتخيل اي شي !!!
اما هوآ طللع لفووق وزبـط وضعه مع السكيورتي
ودخل للقــآعه سوا كل حـآجه ونزل بسرعه لما جاه اتصال من صاحبه
ياخد نفسه بسرعه من الصربعه اللي هوآ فيـها راح لصاحبه
اخد منو الاغراض وراح اداها لللسكيورتي عشان يغريـه باأكل لزيز ..
ورجع اخد من صاحبه الفشار وعلب البيبسي الكبيره
واتوجه للمى اللي قاعده بكل تملل ومو عارفه ايش الهرجه ...

ابتسمت وهيا مو فاهمه ايش الهرجه واول ملاوصل قالت : ايش دا
: يلا ع سينما
لمى ببلاهه : قلتلك ماحخرج من الجامعه
عدي : وانا ماأرفضلك طلب ماحنخرج قوممي.... يلا
لمى وقفت وهوا ادها علبه الفشار والبيبسي وتمشي معاه
مو عارفه ايش تقووول دوبها بتتكلم : ترا و
عدي : لاتهرجي لين مانوصــل
مشيت معاه بكل صمت وطلعو للدور اللي شبه فاضي والقاعات فاضيه
هدووء هدووء
لمى اتوترت : عددي ايش تبانا نسوي
وصل لعند الباب خلي هنـآ ثواني
دخل ...قفل الاضائــه شغل جواله بلوتوث مع البروجكتر
ومن اول مزبــط الكرسين والطاولتين جمب بعض وكل الباقي مرجعهم لآخر القاااعه
طلع صوت موسيقة بدايه الفلم حط فشاره والبيبسي على طاولته وراح فكلها الباب : تعالي
لمى دخلت بخطوات هاديه ووقفت اول ماعدت الباب قالت بصدمه : ايش داا
عدي قفل الباب : ماحخلي شي بنفسك _ اخد منها البيسي ومسك يدها _ تعالي اجللسي
الغرفــه باااارده
الاضااه خافته
والفلم اخد حيــز كبير في الجدار
يمكن هوا يشوف الموضوع عادي
يمكن يشووف انو شي بسيط سوالها
بس مو متعوده على دي الحركات
تحس قلبها يدق بسرررعه
وشايفتها كبيره
كبيره مراااا انو سوا دا كلو عشانها
قالت بصوت هادي عكس اللي جوتها : عدي ماحتسرلنا مشاكل
عدي : ههههههه افا عليكي زبطت السكيورتي
حط اكلها على الطاوله وكآن بيقولها اجلسي الا وقف قدامها
ويحس انو يبا يسوي شي مجنون بس ماسك نفسـه
بيتذكر انو سوا دا كلو عشانها خايفه
وابتسملها ابتسامه حححب
ابتسامه واحد حاسس براحه مو طبيعيه بدون سبب لأنها بحياته
باسها بجبينها وبعد : تعالي اجلسي
وجهها حممر
جسمها يتنافض جلست عشان تحاول تخفف رجفتها
تطالع في الشاشه ومو قادره تستوعب انها بتتفرج فلم معاه بالجامعه
قوولبهم تددق بشكل مجنون
ونسيو فجأه انو فيه فلم مفتوح
مسكت علبه البيسي باارتباك تبا شي يبرد على قلبها
وحطت المصاص عند فمها وتشرب وهيا حاسه بااحساس حلللو
احساس ماتتمنى ف يوم يروح منها
الاهتمـــآآآم
اما هوآ اخد علبه الفشار اللي قدامه مو اول مرا يحب
مو اول مرا يعجب بوحده
بس يمكن لأنها خطيبتو ملكو خلاص يحس بااحاسيس غريبه اتجاهها
يحس انو مسئول عنها وماله احد كلمه عليها غيرو
يحس انها غير عن الف بنت شافها
خجلها
حياها
وبنفس الوقت حياتها اللي مايعرف شي عنها
وقبل دا كلو انها محترمه بشهاده كل الجامعه ...
فجاه يدو قربت منها : كلي
اشرت على علبه الفشار اللي قدامها : حاكل
مانزل يده وهيا قربت بتردد واكلت ورجعت سندت جسمها وعينها على الشاشه
ومو عارفه ايش اللي بينعرض اصلا
اتكلمت عشان تخفي توترها: الفلم عن ايــش
عدي مو عارف ايش الفلم ولا اوم الفلم اللي بينعرض
مو قادر يخرجها من راسه وبس بيحاول يركز بس مو قادره
لمى طالعت فيه لما مارد : ايش بك
عدي استوعب : يقولو رومنسي بطل بطل _ طالع ف الشاشه _ انا ماليا ف الرومنسي بس عشانك حسيتو جوك
لمى ابتسمت : ماحب الرومنسي دايما لما اروح مع اخواني يدخلوني اكشن
عدي على طول مسك جواله ووقف الفلم: اماا يعني افتحلك شي كلو قتتتتل وحررق
لمى انفجعت : لاا اكشن كدا جري وفله
عدي : هههههههههههههه جري وفللله ايش جوو سبيستون دا
لمى : ههههههههه
عدي : طيب اسمعي اسمعي بما اني احب ضحكتك وابا بس اسمعك تضحكي ماحنتفرج فلم
لمى خلاص منحرجه وبــس اتوقعت حيكون زي امس ويفصل كل شويا
عدي كمل : حتفحلك مقاطع عن اربعه شباب يسو مقالب ف بعض اسمو impractical jokers
لمى بالقوه طلع صوتها من كتر مو مستحيل : طيب
حافظ المقاطع زي اسممو
عارف ايش اللي يموت ضحك وممكن يعجبها
فكلها المقطع الاول
وقعد يضحك معاها وكأنه اول مرا يتفرج المقطع
مجنون ويحب العباطات دي
لأول مرا تضحك بدا الشكل
تضحك وتدمــع
مبسوطه وخايفه من دا الاحساس
مرت ساعه الا ربــع وهوا يتنقل من مقطع لمقطع وصوت ضحكتها بكل الغرفه
خلصو وقامو وهيا لازم تروح محاضرتها التانيه ...
خرجو من القاعه وكآن ماسك يدها
يمشو بالممر الفاضي
رفع يدها وباسها وطالع فيها
نزلت عدسة عينها بتوتر . : ستي تبا تشوفك
لمى: فين
عدي : حكلم اخوانك حقولهم نخرج نتعشا وبعدها نمر على بيتي تسلمي على اهلي وارجعك البيت
طالعت فيه بتناحه خافت وهيا بس تفكر بالحركه : لا مالو داعي
عدي : ولا حخرج اسلم على امك
لمى بردة فعل سريعه : لا لا
عدي : ههههههه خلاص اختاري
لمى : هما اخواني لسى زعلانين مني
عدي : يختي انتي فيه احد يقدر يزعل منك
رفعت يدها وهيا تطالع ف اظافرها
وهوا كمل : مو مشكله زعلانين منك مو مني انا اقدر عليهم
لمى ماتبى تروح بس بنفس الوقت ماتبى تقوله لا بعد مارفضلها طلب اليوم : طيب
عدي : طيب لو ماقدرنا اليوم حقولهم بكرر تمام ؟
لمى حركت راسها
عدي مسك خدها : حبيبي المؤدبه حقتي

طفوله ملوثه بالواقع

امــآ في صبـآح اليوم بمكــآن تاني لساته مصـر على اللي حيسويه واقـف عند اسوار
القصـر وتعب تعب وهوا يحاول يقـآبله
وترف عايشه حياتها
اخته بس مايباها تعيش
مايباها تنبسط
حيحرق قلبها بولدها دام مو قادر يوصـل لقاسم
حيعرف كيف يجيبـه
كلم الحـآرس اللي عند البوابه الكبيـره
واداه الورقه : ادي دا لقاسم قلو دا عنوآن ولدك لو تبآه .. صدقني لو ماوصلتله دي الورقه حينهي كل حياتك بدون مايفكر



سلم الورقـه بعد تفككير طويل بالقرار اللي سواه
دا الحل الوحيد تعب وهما يمرمطوه ومو قادر يوصلـه
بس دحين حيطلللع اكيد
دحين لما يعرف فين ولده حيجي وياخده
حيحرق قلب ترف لما ينسحب ولدها منها
وبعدها يقتل قاااسم وهوا لسى ماعاش مع ولده لحظه حلوه


ركب سيارته وجاته رساله من تـآمر ف الواتس
فتح وقرا
" اليوم العصر حجيك انا وتميم "
ليث مايتذكر متى اخوانه فكرو يجوه
بس كل اللي فسرو انهم يبو يعتذرو على اخر مرا
في الملكه و كيف الكل يرقع لليث واضح انهم كآنو حزنانين عليه وعلى موقفو الغبي
" وروني كييف حستقبلكم اجل ... تمشوني بمزآجكم والمفروض استقبلكم متى ماتبو "
طردوه اخوانه من البيت بكل اسلوب وسخ
بعد ماكبرهم ورباهم يتجرأو ويصرخو عليه وينطرد
حيمرمطهم شويـآ ... صح ماحيرد اعتباره لكن اسمنو يرد شويا من كرامته


طفوله لموثه بالواقع


في آحد المطــآعم كل وحده قدآمها صحنها وبتآكل وكآسه العصير الطبيعي
على يمين الصحن
سندت جسمها : والله ياعلا مو عارفه ايش اقولك يعني من البدايه انتي كآن غلط تقوليلو تعال وارجع زي اول اللي سار بينكم المفروض نهايته كل واحد يروح بطريقه
علا : يااارشا بلا هباله خالتي دوبها متوفيه وانا عارفه قد ايش متعلق فيها كيف كيف تبيني اسيبو فحالو وانا شايفتو مقاطع الكل
رشـآ : ايش استفدتي طيب دحين
علا : على اساس انو رجع علشان انا قلتلو تعال بسبب عدي وستي هوا دخل البيت
رشا قربت للطاوله وهيا تهرج بعدم استيعاب : انا مو عارف ه كيف رجعتي تفكري فيه يعني شويا احسك حزنانه عليه شويا احسك تحبيه وشويا مشتته واخاف تتسرعي وترجعو لمشاكل اول
علا : مو عارفه ايش ابا كل اللي اعرفو انو قلبي يوجعني وخلاص سيرتو تتعبني وعشان ستي ف البيت كل ساعه تذكر الكل انو لوحده انو ماعندو احد انو محتاجنا ودا الشي لوحده يتعبني زياده
رشا : عشان كدا بقولك خايفه تفكري فيه لأنك حزنانه عليه
علا : حتى لو حزنانه عليه انا عارفه اني احبو عارفه انو ماحلقى احد زيو
رشا طالعت فيها وبعد صمت : طيب ليش ماتنازلتي ؟ لو انو مهم ف حياتك لدي الدرجه ليش
سكتت رشا وهيا تطـآلع في اللي وقف ورا علا وقلبها طـــآح
علا عقدت حوآجبها دوبها بتدير الا قدم ووقف جمب طاولتهم : معليش ..بس علا اقدر اتكلم معاكي
علا مو قادره تستوعب انو واقف قدامها
واقف يبا يتكلم معاها
دوبها ف سيــرته مو قادره تتحرك
رشا اخدت شنطتها : انا عندي مشوار ..مع سلامه
وسحبت نفســها وهيا تبا تمووت وتعرف ايش حيسير
اما هوا على طول جلس على كرسي رشـآ وقدم كرسي بااتجاه الطاوله : انا اسف على حركتي
لساتها مبلمه ومو مستوعبه كيف جاا وايش الجرأه انو جاي يكلمها اصلا
مو قادره تتخيل اي حاجه
مو قادره تتخيل الكلام اللي حيقوله
يعتذرلها وحيمشي
طيب حيتأسف ويحكيها عن حبيبته الجديده
ايش ايش حيييقول
ماتباه يهرج خااايفه خايفه
نزلت يدها من على الطاوله وهيا تخفي رجفتها
طالعت فيه وبتحاول تكون قويه وتنطق كلمه
كلمه وحده
بس ماقدرت
شعور انهم جالسين لوحدهم بدا الشكل وجعها وبس
اشتاقت لخرجاتهم اشتاقت لحاجات كتير
بس ماحتكون انانيه وتهرج عن مشاعرها
لؤي عارف انها خايفه بس مو داري ليش
لأنها كارهته ؟
لأنها مماتبى تكلمه .!؟
قطع صمتهم صوتـه وهوا يهرج بهدوء : كيفك
علا اشرت براسها بدون اي كلمه
ماقدرت تهرج
يحس قلبه وجعه وهوا يطالع فيها : انا مو عارف ايش حجي اقول وكل مابى ارتب كلامي واستوعب اني حجلس معاكي كل شي يضيع مني
علا ضامه اياديها الاتنين تحت الطاوله وضاغطه عليها بكل قوتها
بلع ريقه وكمل : افكر فمية حاجه واقول خلاص احنا ماننفع نكون لبعض بعدين تجي ف بالي ولا اشوفك
..كل الكلام اللي قعدت اعبي راسي فيه يتبخر
علا ماتوقعت دا الكلام اللي تسمعه نزلت عدسه عينها على صحنها وهيا تحاول تتمالك نفهسا رجعت طالعت فيه مو عارفه ايش تقووول !!!
لؤي قرب للطاوله : انا عارف شي واحد اني اباكي بس الشي اللي ماعرفه كيف اكون معاكي واحنا مو متفقين مابى افكر لوحدي اباكي انتي تبعديني ولا تقربيني منك _ قال بكل ضعف _ انا ماعندي غيرك ياعلا ف حياتي وماعندي استعداد اخسرك بعد امي
علا دموعها اتجمعت بعينها تبا تبــكي
لخبط كل شي فييها يقولها اباكي تبعدبني وبنفس الوقت كلامه معناه اباكي جمبي
يقولها مانتفق مع بعض بس بنفس الوقت مايبى يعيش بدونها !!!
ففتحت فمها بتتكلم ورجعت سكتت صوت تنفسها زاد بتوتر
ورجعت اتكلمت وكل اللي خرج منها : مـ دري
لؤي نزل عدسه عينه على الاشياء اللي على الطاوله وحرك راسه فهم انها ماتبى خلاص : طيب _ بلع ريقه وهوا بيحاول يمسك نفسه ويحترم قرارها _ على العموم اعتبري انو ماسار شي
بعد كرسيــه حيقوم الا
علا بكيت وقالت بكل ضعف خافت انو يمشي : كل اللي اعرفه اني احبك بس انتا ماحترمت حياتي ماحترمت اللي بسويه سحبتني قدام الناس واهنتني بكلامك وضربتني ف اول مرا اقولك فيها لا وفوق دا كلو ولين دحين مو شايف نفسك غلطان
لؤي جلس كلمه انا احبك دي اول حاجه كان يبا يسمعها : الشي اللي سار غصبا عني
علا هرجت بقهههر : لا مو غصبا عنك لما اسوي كل شي برضاك وماأدي احد كلمه الا لما ارفع جوالي وقولك يرضيك يالؤي دا الشي ولا لا وتقولي روحي وسوي ياعلا وانا جمبك ياعلا وفجأه تتحول لإنسان تاني وكل يوم اسير اتهان بكلامك وتجلس تلقحني بالكلام بعد مارفعتني وخليتني اوصل للحاجه الللي اتمناها سرت تبا تنزلني وبدون سبب وياريتك جيتني باإسلوب ياريتك اتكلمت معايا باإحترام شهر كامل وانا ماكنت لاقيه منك شي عدل واجلس اسئلك ها يالؤي لو ماتباني اروح ماحروح لو ماتباني اسوي ماحسوي وبرضك تقولي لا روحي وسوي اللي تبيه حبيبي واول ماسويه ارجع لنكد وقرررف وتحقيق واطلع انا البنت اللي مو طيبه صح اللي فيه مية بنت اشرف مني مو دا كلامك !؟
لؤي يطالع فيها وهيا تبـكي ووجهه باين عليه القهر مو عارف احساسه ايش
مقهور لأنه عاملها كدا بس كان غصبا عنـه : كنت احبك وماحب ارفضلك طلب كنت مابى اكسرك لما اشوفك مبسوطه ومتحمسه تسوي شي وارضى على حساب نفسي على حساب مشاعري انحرق انحرق لما اشوف اصحابي يفتحو مقطع ليكي ويضطرو يقفلو بسرعه ويطالعو فياا
علا رفعت يدها : لا لاتدي لنفسك مبررات عمرو الحب ماكان كدا عمرو الحب ماتدي بدون تفكير دام حسيت انك بديت تكرهني بديت تحس انو فيه مية بنت احسن مني ليشش ماقلتلي اباكي ياعلا تبطلي و
لؤي قاطعها: قلتلك وخيرتك انا
علا : بعد ايش ؟ بعد ماكرهتك ؟ بعد ماهنتني بكل مكان وتتكلم معايا بشك وتتصل على ماما وتسلئها علا فين والسواق يتصل عليك بكل مرا انزل فيها لمحل وكل مطعم للؤي ياتكون قد الشي اللي اديتني هوا ياتسيبني وانا قلتلك دا الكلام انك تخيرني بعد ماكرهتني فيك انتا عارف اني ماحختارك ولا حختارك دحين .. الا لو حبيتك بس انتا لساتك على عقليتك اللي تبا تسحب الشي مني بالقوه وكأنو ماليا حق احتفظ فيه
لؤي يطالع فييها ماتوقع انها تنفججر كدا ... وصلو للنقطه اللي سابو بعض فيها
وصلنو لنفـس الموضوغ
بس جملتها الاخيره ادته امل قال بهدوء : انا ماباكي تسيبي الشي اللي تحلمي فيه انا بس اللي ماقدر اتحمل انتي عارفه ايش بزبط
علا سندت جسمها على الكرسي وتمسح دموعها ارتاحت قالت الكلام اللي عندها الكلام اللي ماكان له وقت مناسب تقوله : مني فاهمه انتا كنت اول تباني اسيب كل شي

لؤي بلل شفايفه بلسانه وقال بضعف : كل اللي اعرفو دحين اني اباكي ...فاكره يوم عيدميلادك لما قلتلك لو سبتيني حخليكي ترجعي تحبيني زي اول وانا لساتي عند كلمتي
علا مشاعرها ملخبطه بين الخوف انها ترجع تعيد التجربــه
بين انها تسمع لدقات قلبها وتخلي مشاعرها هيا اللي تسحبها
بين مية شعوور غريب
طالعت بعينه

اشتاقتله
اشتاقت لكل شي فيـه
مهما تسوي اللي تحبو حاليا لكن فيه شي ناقص بحياتها
شي نااااقص ومخلي حياتها ماسار لها معنى

لؤي : حسيبك تفكري لو تبينا نرجع زي اول مو شرط خطوبه خلينا نتعرف على بعض من اول خلينا نرجع نعيد كل شي من البدايه ووقتها نقرر اذا نكمل ولا لا ... المهم لو تبينا نرجع خلي نانا تسوي العشا اللي احبو وستي حتتصل على طول تعزمني
مسكت نفسها ماتضحك ...
اشرت براسها ومو قادره تستوعب النقاش اللي سار دوبه
قام من مكانه بالهدوء اللي جاه فيه وخرج من المكـآن
اما علا ترمش بعينها كدا مرا
مو عارفه تبككي ولا تضحك ولا ايش بس تبا تفكر بالموضوع بجد
فجاه انسحب الكرسي اللي قدامها طالعت : بسم الله انتي ماروحتي
رشا : ههههه كيف كيف اروح وسط الحماس دا استنيت في السياره ايش سااار
علا حطت يدها على قلبها ودموعها بعينها لسى : مدري
رشا بتنجلط : اااايش ماتدري بلا بلاههه الادمي خااارج مبتسم وشويا ينطنط تقوليلي مدري
علا : ههههههههههه بلله ؟
رشاا بقله صبر : علا اهرررجي
علا : لسى ماسار شي قلي انو يبا يرجعلي
رشا : طيب !!!
علا : طبعا ماهرجنا انا عاتبتو على الكلام الللي بنفسي وقال انو مستعد يتنازل بس يباني جمبو واداني فرصه افكر
رشا : طيب!!
عا كشرت : ايش تبي كمان بس دا اللي سار
رشا : طيب ليش خارج كدا مرا مبسوط وكأنه قلتيلو موافقه
علا ابتسمت : يعني انا مبسوطه حاليا مع اني مو عارفه اذا حنكمل ولا لا بس كنت مشتاقتله
رشا : والله تستهبلو والله مو فاهمتكم كأنكم اطفال
علا : ههههههههههه ايش بك انتي دحين
رشا : يعني يوم خطوبه عدي قلك كل شي اتغير وكأنه هوا الزعلان دحين جا يراضيكي ويباكي
علا : انا فاهمته كآن بيسوي نفسه مو مهتم واني مو فارقه معاه
رشا : طيب ايش حتقوليلو
علا : مددددري ابا ارجع البيت وافكر يعني الموضوغ مو سهل عشان اقول ايوا وينحرق قلبي مرا تانيه
رشا :والله ماتوقعت حركه منو كدا يلا الحمدالله الله يكتبلك اللي فيه الخير حبيبي
علا اتنهدت : الله يعين ..ايوا ايش سار مع تميم مو المفروض جاي يخطب
رشا : قفلي موضوعه عشان لاأنفجر عليكي
علا : هههههههههه طلع وسخ ؟
رشا : مدري ماسرت عارفه عقليتو ولا تفكيرو خلاص انخنقت كل ماضايق يختفي وانا مقدره وعارفه ظروفه
علا : حاولي تغيريه
رشا : كيف اغيرو وهوا مختفي ويرد عليا بعدها يعتذر وبكلمتين حلوه انسى نفسي انا الهبله وانسى الموضوع
علا : تبآ للحب شو بيزل
رشا : هههههههههه ايوا والله ..اقولك قبل لايختفي زعل مني عشان نقصت 3 كيلو
علا : هههههههههههههه تمزحي
رشا : هههههههههه والله بيجنني يقولي لاتسوي رجيم
علا : هههههههههههههههههههههه يااارب ارزقننا بواحد مايهتم للوزن
رشا : اووفر داا
علا : لؤي كان يطلع عيني لما يشوفني زدت
رشا : هيا خدلك مافي حل وسط ... يعني والله جسمه حقير كمان يعني مافي توافق بيني وبينه
علا : ههههههههههههههههههه خليكي شايفه نفسك دام يحب دا الوزن شوفي نفسك عليه
رشا بصدمه وهيا تقلدها : دا الوووزن !!! خييير ايش شايفتني
علا : هههههههههههههههههه والله والله مو قصدي يعني انو يحبك متينه
رشا لساتها مصدومه : لدي الدرجه انا متينه لدي الدرجه خانك التعبير
علا : ههههههههههههههههههههه حبيبي والله ت
رشا قاطعتها : خلاااص انتهى الموضوع جرحتيني والله _ سكتت شويا وعلا بس تضحك وبعدها قالت _ اطلبيلي حلى لو سمحتي


امــآ لؤي
خرج من المطعــم وابتسم من قلبـه
جلس معاها
كآنت قريبــه
اخيرا سمع صوتها وكآن كلامها موجه له
قلببه يدق بسرعه وكأنه خلاص رجعو لبعض

دخل السياره واتنهد براااحه لما قال كلامـه سند جسمو على الكرسي وغمض عينه
من يوم مانفصلو وهوا مسوي كبرياااء وماحيتنازل وماحيتكلم وزعلااان
بس وصل لمرحله عرف انو كبريائه قاعدد يحرقـه وبس
قاعد يدمر نفسه ويخاف يجي في يوم يندم ويقول ليش ماحاولت مرا تـآنيـه ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1035
قديم(ـة) 15-08-2017, 08:36 AM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع



فتحت عينـها وهيا نايمه على الكنبه وطالعت بالكنبه اللي قبالها
جلست بتعب صح الكنبه مريحه بس كآن نفسها تنام على السرير
وهديل مو راضيه تدخل غرفـه نوم بشـآر
ماتبى تشوف اغراضـه
واضطرت تنام معاها ..
اتمطعت ومسكت جوالها ... انصدمت لما شافها الساعه 1 الظهر
امس من سهرهم والكلام نامو الفجر
اتذكرت جاسم
نفسها تروح
نفسها تشوفه كيف وهوا محروووق ومقهور
" حرام عليكي دا مووت "
" ووهوا مو حرام عليه اللي سواه فينا مو حرام عليه البهدله و المرمطه اللي عشناها يعني لما ابا اشوف قلبو محروق حسير انسانه بطاله "
" مو اليوم بكرا اروحلهم واسوي مجنونه ومدري عن حاجه "
" ولو شافني ؟ اكذب على مين اني اقدر اوقف قدامه "
" اوووف صعبه صعععبه بلا بلاهه "
" اروح اني ابا اتكلم مع بشار استغفرررالله ايش الفايده كمان "
اتافف وهيا مو قادره تحط لنفسها اي مبرر من روحتها
وكلها نهايتها جاسم ممكن يشوفها ودا ماتباه حاليا
جلست مسرحه وتفكر وتفككككر
لين ماصحيت هديـل وعلى طول مسكت جوآلها عارفه انو ماحيتصل بس برضو شيكت على الجوال
روان : صباح الخير
هديل جلست وهيا تعدل شعرها : صباح النور
روان : متى حتروحي دوآمك ؟
هديل بتعب : ماليا نفس اروح مكان
روان : ايش حتسوي بجلستك
هديل : ولاشي بس ماليا خلق اشوف احد
روان : طيب انا حروح ا جيب فطور واجي
هديل رجعت انسدحت : طيب


ف مكـآن تاني صاحيه على نغمه جوآلها ... مدت يدها واول ماشافت الرقم جلست على طول
بلعت ريقها وقلبها يدق بسـرعه ..حطت الجوال على اذنها بعد ماردت : الو
: هلا صحيتك ؟
ترف : لا قصدي ايوا
: معليش ماكان قصدي
ترف : لا عادي عندي دوام اصلا
تامر : كيفك
ترف عدلست جلستها بعدم استيعاب : تمام
تامر : حتمشي دحين على دوامك ؟
ترف : ايوا شكلي ماسمعت المنبه
تامر : مع مين حتروحي
ترف : تاكسي
تامر سكت بيحاول مايعلق : اها .. طيب متى تخلصي دوامك ف اليل
ترف مو عارفه ايش الاسئله دي بس مبسوطه : على 11
تامر : مبسوططه بعملك ؟
ترف ابتسمت : ايوا
تامر من غير مقدمات: اقولك اليوم صحيت اسويلي بيض واتذكرت لما قلنالك دا عصفور واحنا نطبخه وناكله وقعدتي تبكي
ترف ضحكت ورفعت يدها على عيونها وهيا تبا تبكي
كدا لحظه سعييييده بس جات بدمووع
بشي يبكككي
ماتوقعت يتصل
ماتوقعت يحاول يتكلم معاها عادي
تامر اختفت ابتسامته : فيه حاجات كتير ماسرنا نسويها لأنها تذكرنا فيكي
ترف : زي ايش
تامر : الاشياء الغبيه اللي كنتي تسويها وتخلينا نسويها زيك نشرب اللبن من علبته بمصاص
ترف : ههههههه
تامر قاعد في سيارته ومو قادر ينزل للعمل من غير مايكلمها : لا وتجيبي المصاص الفخم وامي تعصب عليكي
ترف ضحكت وبعدها بتردد قالت : فاكر لما حطينا وسط اللبن كاتشاب لتميم واديتو المصاص
تامر : هههههههههه قعد يومين يستفرغ كل مايشم ريحه الكاتشاب
ترف : ههههههههه
تامر سكت بس لسى راسم على وحهه الابتسامه ...اما ترف دموعها كلها بعينها وماسكه نفسها ماتبكي
بعد صمــت والاتنين من قلبهم مبسوطين
: مابا اطول عليكي بس كنت بسمع صوتك واطمن عليكي
ترف حركت راسها : طيب
: انتبهي على نفسك
قفلت منــو ونزلت دموعها على طول
شعوووور مرا حللللو
اخوها كلمـها
بعدت اللحاف ومسحت دموعها
حاسه انو الحيـآه بدأت تتغير بعينها مبتسسسمه من قلبها
رجع دق الجوال وعلى طول مسكته وزادت ابتسامتها لما شافت برااء : اللوو
برااء : ترا جاي قبل الدوام بساعتين من حماسي وانتي لسى ماجيتي
ترف بحماس : ههههههههههههه دحيين جيا
برااء : يااصباح الروقان
ترف : هههههههههه من دحين اقولك انا اليوم مزاجي مرا عالي
براء ابتسم : مين اللي روق مزآجك
ترف : بعدين احكيك بس فيا اليوم كدا طاقه غريبه ابا اللعب ابا انطنط
براء مرا مفجوع من اسلوبها بالكلام بس مبسوط يشوفها كدا تهرج مع سامي ويتمنى دايما تكلمو كدا : ههههههههههههههههههههه ايش بك اليوم !
ترف :هههههههههه مدري ولا اقول خلينا بالمحل واطلع عينك وافضحك
براء : هههههههههههههه ايش حتسويلي
ترف : انا شريره صغيره لايغرك حجمي
براء : دي اول معلومه عرفتها عنك اصلا

تــآمر واقف قدآم بوابه الشركه وهوا يدعي انه يشوفها قدآمــه
دام ترف ماتباهم يوصلو لقاســم يعرف كيف يبر حرقـة قلبـه

طفوله ملوثه بالواقع

الهدوووء طاغي على ارجاء البيت
كل شي فيهم يوجعهم
راسهم
جسمهم
من التفكير من البكى ...

في المكــتب مرت اربعه سـآعات وهوا منهـآر ويطالع في جواله ويقرا الرساله
الف مــرا
جالس على الارض وساند جسمه على المكتب
قرا الرساله ودموعه تنـزل
" كما تدين تدآن واخدنا حقنا بموت بنتك صح ماتمنيت انها تمموت وماكنت اعرف انها مريضه
لكن ربي بلاها بدا المرض عشان تموت على يدي ونكسر راسك "
وكســروه بجد
كسرووه ومابقو فيه اي شي صااحي
قتل بنته بنفســه
ربى اطفال صغااار وبنفسه خلاهم وحووش وجو ينتقمو منـو
ساب الجوال على الارض بتعب
رفع يده لراسه وخلاص حينفجججر
مو عارف باايش يفكر
يحس كدا كومة حاجات تجي ورا بعض
شكل حووور
الرساله
مرته اللي منهاره برا مو قادر يطالع فيها
فتح الباب جلال : لاحول ولاقوه الا بلله ياجاسم الرجال برا
جاسم يهرج ولأول مرا بدا الضعف والانكسار: جايين يعزوني ف بنتي اللي انا قتلتها
جلال نزل لمستواه : لاتهرج زي كدا حق حور انا حجبلك هوا والله لاأخلي روحو تطلع قدام عينك
جاسم ولا همه : وبعدين ؟ بنتي حترجع ؟ اللي قتلها انا اللي كبرته وربيته عشان يقتل بنتي الصغيره مو عارف اضحك على نفسي ولا ابكي _ بككي بندم _ مو عارف ربي بيعاقبني ولا ايش اللي بيسرلي

جلال حاول يهديـه وقومـه بالقوه عشان يخرج للنـآس اللي بـرا ...

امـآ بشـآر رفع جسمه من على السرير وهوا يسمع صووت القران بالبيت كلو
وقـف بتعب
باارهاق
عارف انو لازم يخرج من غرفته خلاص .. بس مالو نفس يشوف احد
يحس كل نفس ياخده يووجعه من جوآ
كل شي برا دي الغرفه يذكره فيها
مد يدو لباب الغرفهوماقدر يفك
بيسمع صوت القرآن ودموعـه تنزل
يسمع الآيااات وجسمه يتنآفض

إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا

امس اول مرا يدخل المسـجد عشان اختـه
شد على مقبض الباب ودموعه تنزززل بقهر بحرقه قلللب
رفع يده ومسحها وفك الباب شاف مرت عمه ف الصاله بس اتوجه للحمـآم
اتوضــى
دوبه بيدخل غرفته الا جات لعنده : عظم الله اجرك ياولدي
اشر براسه وبصوت يادوب طلع منو : جزآكي الله خير
: الرجال يستنوك من اول
اشر براسه بدون مايعلق ودخل غرفته
دخل غرفته يبا يصلي
وكآنت اول صلاه يصليها من سنين وكآنت اكتر صلاه فيها خشووع
بكككي في كل ركعه
بكي في كل سجججده
يبكي بصووته وهوا مو قادر يرفع عينه عن الارض
واول ماسلم رجع سجد تــآني
يبا يدعي لأخته
يبا يقول الله يرحمها
الله يغفرالله
بس ماقدر لسسسانه تقيل على دي الجمله
بكي وبببس بدون اي كلمــه
وقــف ومسح دموعه وغير ثوبه لثوب ابيـض تاني
واتوجه لقسم الرجــآل واول مادخل
الكل جا يسلم ...يقولولو كلام حاليا هوا مو طايقه
جلس على الكرسي اللي قريب من ابوه
بيتكلم عادي مع الكل
بيرد عليهم
بيحاول يمسك نفسه ومايطالع في ابوه اللي مايرد على احد
يبلع ريقه كل شويـآ
وبدأ يتملى المجلــس
وبدأ يسمع كلام مو قادر يسمعه
اسئله مايبى احد يسئله
ناس ماعندهم ضميــر
ناس ماعندهم احساس
متى ماتت
كيف ماتت
متى دفنتوها
سمع كلام غريب بس مافهمه
ماسك نفسه مايقوم يضربهم
ماسك نفسه مايصرخ على الكل ويطردهم
بس ساكت ويسمع
" الله يصبركم على الفجعه"
" والله لما وصلنا الخبر ماصدقنا "
" انا سبت كل اللي ف يدي وجيتهم على طول فجعه "
اصواتهم تدخــل ف بعض وكلها عن اخته
جالس بكل استقامه وهوا بيحاول ماينهار
بيحاول مايكون زي ابوه
بس فيه ناااس تكسر بكلامهم
رفع يده وهوا يفتح ياقة الثوب
جلس جمبو عمو جميل : بشاار قوم كل ولا اشرب مويا مايسير لاإنتا ولا ابوك
بشار : ماليا نفس
عم جميل : حتقعد كدا للعشا ارحمو نفسكم
بشار ماعلق
عم جميل : لاحول ولا قوة الا بلله
بشار ..حاول حاول يتحمممل بس ماقدر
وقــف وهوا يبا يشرد من الكل
فتح الباب اللي يخرج للشارع
واول ماشاف مجموعه رجال داخلين رجع دخل المجلس ودخل للقسم اللي يودي لبيتهم .
كآن يبا يروح غرفتـه بس ماقدر حريم ف كــل مكـآن
دخل مكتب ابوه وجلس على الكنبه سند راسه على ورا واتنفس بصوت مسموع
غمض عينه يبا يريح راااسه
تعبببببببان من كل حاجه
الا رفع راسه لما سمع صوت جوال
انتبه لجوال ابوه مرمي في الارض وبعدها طننش
جلس نص سـآعه وبعدها دق جوآل ابوه وقف
يبا يرجع للرجال ومرا وحده اخد الجوال
طنش المكالمه برضو
اتصل مرا تانيه دوبو بيصمت الجوال الا طفت المكالمه وهوا ضغط على الزر ونوار الجوال بيدو
وقف ف مكــآنه وهوا يقـرا الرساله


نهايه الفصل

snapchat : D3do3a001


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1036
قديم(ـة) 15-08-2017, 02:41 PM
صورة hgod الرمزية
hgod hgod غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


في البارت الي قبلو يوم وصل خبر موت حور حسيت عادي بس في ذا البارت حسيتني محل بشار ودي اي لحضه يطلع مقلب يعني مر كنت منسجمه لدرجه مو طبيعيه
يعني واضح انك تعبتي عليه مره

لوى و علا / يارب يرجعون لي بعض

عدي ولمى / مره ككيوتين مع بعض

ترف و اخونها / ليث اذ سمع اخونه حس بي يوقف مع ترف بس ليه عطا قاسم الورقه يارب السكرتي ما يعطي قاسم

جاسم /يمكن يصحا الحين ويهتم بي روان (سميه) ودي تصير هي و ام حور يحبون بعض زي الام وبنتها

هديل / احس كل ما تاخرت كل ما تعلق فيها اكثر ورح يتجاوز الكذب الي قالتا انا عن نفسي ما اعتبرها كذبت هي قالت الحقيقه بطريقه ثانيه


الصراحه وقفت احترام على التعب الي تعبتيه في هاذ البارت
نتتضرك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1037
قديم(ـة) 15-08-2017, 02:48 PM
صورة صمت إحساآس الرمزية
صمت إحساآس صمت إحساآس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


البارت رائع و حزين كثير وبين انك تعبتي عليه كثير. .

الله يعطيك العافية بس القفله غلط

متحمسة لهديل راح تقول لبشار عن حقيقتها وردة فعل بشار الله يعينك يا هديل ..

ليث وتصرفه الغبي الله يأخذه والله قهرني الحين هالقاسم بيأخذ سامي ..

تامر و كيف راح يتصرف مع سلمى حماس

عدي و لمى هالاثنين ملح الرواية يضحكوا ..

علا ولؤي أتمنى ينسوا الي راح ويرجعوا لبعض ..

الله يوفقك ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1038
قديم(ـة) 15-08-2017, 03:59 PM
شذى المطر شذى المطر غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تفأجات بالبارت
ما علقت البارت السابق //البارت السابق ممتع جدا جدا ..بس يمكن الحوار كان وايد طويل بين عدي ولمى..ما احب الحوار الطويل بينهم لان موضوعهم تقريبا منتهي الا اذا ظهرت قصة ترف لعدي واهله
اما بارت اليوم طويل واحداث جديده..وممتعه تستمع بقراءة كل حرف..
الحزن كان سائد البارت وعبرتي عنه باحساس عالي من ناحية ترف..وان الكاتبه تقدر توصل مشاعر الشخصيه للمتلقي شي مب الكل يقدر له..احسنتي
-بالنسبه لجاسم حان وقت سداد الدين..واول ضحيه حور بنته..وهو حاليا خائف على روان عشان يمكن الي يعرف انها بنته يحاول ينتقم منه فيها...
ليث //ضيع كل شي بلحظة غياب العقل //واتوقع قاسم ياخذ سامي ..وتروح فيها ترف
لما يجتمعون بيكون الاوان فات ..
هديل موقفها صعب جداجدا
بشار..هذي المره ما بيسكت
متوقعه البارت الجاي شعله نار من الاحداث
وشكرا لك وتسلم يدك وبالتوفيق وللاعلى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1039
قديم(ـة) 15-08-2017, 06:20 PM
meloka meloka غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


بااارت يحزن
اكثر شخص حزنت عليه بشار وامه مساكين 😭😭😭
اما جاسم يستاهل كل شر
قهرني ليث لما بلغ عن سامي
ما بتوقع ان هديل تقول الحقيقة لبشار في هالظروف و في النهاية يكتشفها لحاله
تامر واخيرا عرف الحقيقة (ونحن معه)و الحمدالله صدقها
لاتطولين علينا

تحياتي 😘😘

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1040
قديم(ـة) 15-08-2017, 06:46 PM
صورة كِـناز الرمزية
كِـناز كِـناز غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


طبعا الفصل ما يحتاج نقول عنو شي جمييييل كالعادة وطويل وأحداث حلوة وتحمس

مرا مرا أنبسط لما تامر صدق ترف، ما كنت متوقعه أنه يصدقها بدي السرعة أبدا
طبعا ليث ما يحتاج كلب وندل من يومو، بس تعرفي احسن شي سواه أنه ما حيتكلم مع أخوانو
لانو حيصدقهم ويساعدها وبكدا حقدي لو حيخف وأنا ما أبغاه يخف أبغاه ياخد جزاءه لما ضرب لمى وخنق ترف ويترجاهم يسامحوه
متحمسة لردة فعلو لما يعرف انو ترف مظلومة وقاسم حياخد سامي في البداية بس أتوقع ترف ترفع قضية عليه بمساعدة تامر وتميم وحتكسبها لأن ابن الزنا على حسب علمي يكون دائما للأم
وفي داك الوقت ليث والام المريضة راح يندمو ولمى تعرف عن ترف وحقدها يروح، مستنية دي اللحظة ترا

بالنسبة لجاسم وبشار، أبدا ما حبيت تكون حور ضحية لأفعالهم وكأنها هيا كفارة لأخطائهم، هم ما سرلهم شي وأكبر متضرر كانت حور البريئة.. صح غلطت لما تكون في علاقه من رجل غريب لكن ما تستحق تموت وهي مغتصبة
وما أبا يكون عقاب جاسم بس موت حور لسا ما بردت حرتي فيه

هديل في موقف صعب، بس احسن لها إنها ما تعترف له دحين خليه يرتاح المسكين هوا في صدمة ورا صدمة
وأتوقع بشار حيعرف مين اللي أغتصب أختو وينتقم أشر انتقام منو (اتمنى)

تعرفي حبيت انك تبعدي روان عن لؤي عشان يشوف مستقبله مع علا وهيا خلاص خليها تروح عند تامر، بس يا ترا كيف حيجتمعوا تاني

لؤي غلط على علا بس أتوقع أخد عقابه وعايش في تشتت لازم يستقر مع علا وأتوقع تسير مشاكل مع بنت زوجة أبوه

ورشا دي البنت فنانة وربي أحسن شي الاكل

وبس والله ان شاء الله ما نسيت أحد


الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع/كاملة

الوسوم
أمنته , الثالثه , بالواقع , روايتي , طفلوله
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك Novels01x_ روايات - طويلة 62 17-03-2019 06:49 PM
روايتي الثالثه : لو لم أكن أنا جنانوهـ روايات - طويلة 166 07-10-2018 01:11 PM
روايتي الثالثه : خيانه لا تغفر/كاملة ثرثره صامته روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 770 02-09-2018 05:03 PM
روايتي الثالثه : هو يحسب ان الغلا بالقلب لعبه ما جرا لي من بعد هجر نصيب سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 87 29-07-2017 11:51 PM

الساعة الآن +3: 05:04 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1