اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 30-04-2017, 10:41 PM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
01302798240 روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


السلام عليـــكم ورحمه الله وبركــآته ...
مو قادره اصدق اني بنزل روايتي الثالثه بعد انقاطع خمس سنوات عن الكتــآبه
الكتـــآبه العالــم اللي احب اعيــش فيـــه
واتمنـــى بجد تنــآل اعجآبكم روايتي واكون بالمستوى اللي كنت فيــه واحسن

دبـــي العــآلم اللذي سترو فيها شخصيــآتي من خـلآل كتـآبتي وتحت قوانيني وتخيلاتي ...

تتوآلى حــروفـي متشكلـــه بهيئــه قلب محــب
حفر في آعمــآقي كلمـآت ظلت ساطعه بريقهــآ
مشتعــله معآنيـها
لا يضمدهآ وآقع مديــد
ولا يسلبــها نآهب متصنع
جدرآن قلبـي مليئــه بالآحلام
مليئــه بشخصيــآت واقعيــه
آحدآثها غارقـه في بحور عالمنـآ
قصصهآ مترآميه على السواحـل
بعضها تنجو وتنهض لتكآفح
وبعضها يستلقي بيـأس


الفصل الثاني
https://forums.graaam.com/617421-4.html

الفصل الثالث

https://forums.graaam.com/617421-8.html

الفصل الرابع

https://forums.graaam.com/617421-15.html

الفصل الخامس

https://forums.graaam.com/617421-27.html

الفصل السادس

https://forums.graaam.com/617421-34.html

الفصل السابع

https://forums.graaam.com/617421-40.html

الفصل الثامن

https://forums.graaam.com/617421-46.html

الفصل التاســع

https://forums.graaam.com/617421-50.html

الفصل العاشر
https://forums.graaam.com/617421-58.html

الفصل الحادي عشــر
https://forums.graaam.com/617421-62.html





طفوله ملوثه بالواقع ...

" اطفال سرقو من حضن البرائه والطفوله "


ورقــه بيضاء خاليه من الكتآبه ..
سقط عليها بعضآ من الحبـــر
حاولت ان اتدارك الموقف وامحيــه
ولكن الورقه كساها السواد ...

كـ قلب الطفل
عندما يلطخه الزمن من صغره
يصارع ,,, يكافح للبقاء ... ولكن اثر الايام لايزول
وتبقى الطفوله المصدر اللذي يغذي بقيه سنوات العمر ....

الفصـــل الاول ...

تــلك الطفلــه تقــف تحت اشعه الشمس الحآرقه .. جائـعه .. تكمل بقيـه يومها بالتسول
واخـــرى لي اناس تجردو من الرحمه تجردو من تئنيب الضمير واصبحت هيا عائق لمسيره حياتهم
وهنالك تقف فتآه معنفه لاتستطيع ان تعبــر او تتحدث ببســآطه سلبت منها نعومه الطفوله والحيـآه الرغيده
واخــرى في مكآن مجهول بنسبه لها لاتعلم لما الجميع ينظر لها بنظره المذنبه ....

اربــعه اطفــآل ...
لايتجاوزو الخامسة عشر ... سلبت منهم الطفوله
سلبت منهم انقى اللحظآت .


جميــع اصناف الحلويـــآت ...
العـــآب باأحجام مختلفـــه ....
وروود ورديه منتشره في ارجااء الغرفـــه
وهيا تقف بفستان وردي منفوووش
مو عـــآٍرفه تــآكل ولا تلعب
بس كل اللي عارفتــــه انها اسعد وحده حاليا ...
تجري وتضحك وكأنو المكــآن مالو نهـــآيه


: سميـــه
صرخــه خلتها تصحى وتنط من فرشتها واحلامها الورديه البسيطـه...

صوتــه يجبلها الرعب
وقفت وشعرها منكوش ...
ولبسها المبهدل قميص اصغر منها وتحتو بنطلون
صحيت للواقع اللي هيا عايشه فيـه
غرفه صغيره يتشاركوها فتيات بعمر الزهور
وشخص يتآجر فيــهم ويجعلهم متشردين متسولين في الشوارع ...

قالت بخوف وصوتها كلو نوم : ايوا عمو جاسم
قرب منها ونزل جسمو لمستواها الصغير وقال بهدوء يرعب اكتر : ليش كلهم جاهزين الا انتي
قلبها حيوقف من الخوف طالعت في البنات اللي كلهم صف واقفين ومنزلين راسهم للارض
قالت بتلكلك : ا آنـ ا اسفه _ حطت صباعها عند فمها _ والله والله اخر مرا
مو حزنان
ولا كسرته بحركتها طفله بس برضو مو مهتم ...
وقف : اليوم حترجعي وانتي معاكي 400
فتحت عينها مفجوعه : بس
قاطعها بصرخته : مابتناقش معاكي روحي الله ي"""
_ بدأ يمن عليهم _ مشربكم وماأكلكم وذا اللي القاه تبوني بكرا احرمكم عشان تفهمو اني ماحب التأخير ...
ولاصوت طلع بس كل وحده قلبها يدق اكتر من التانيــه
وقفت سميه مع البنـــآت ...
كمل كلامه : كل وحده يلا على شغلهاا ...

انتشرو بالغرفه السبعه بنات ... اعمارهم متفاوته بين العشره ل 14
قال كلامو ومشي وهما يحوسو بالغرفه اللي متجمعه فيها اكياس سودا واغراض غير قابله للاستخدام
تمشي وتدف العفش برجلها راحت للحمام
عباره الباب عن ستاره سودا معلقينها البنات بنفســهم ...
والمكان صغيــر جدآ ...
فتحت الموياا وطلع صوت مزعج حطت يدها تستنى ينزلها شي ومانزل : اوووف مافي مويا
رجعت دخلت الغرفه الوحيده
خرجت بنطلونها الجنز مايل على الابيض من كتر مالبستو
رفعت شعرها البني بمطاط جاها صوت من وراها ..
: انا قعدت اصحي فيكي ياسميه بس مارضيتي
سميه اصغر وحده عمرها عشره سنوات : كم مرا اقول لاتنادوني سميه اسمممي روان
مريم :معليش .... طيب من فين حتجيبي الفلوس
روان : حاخد من اي احد
مريم : اربعميه مرا كتتتير محد حيديكي
روان بنرفزه : انتي لو صحيتيني ماكان صرخ عليا
مريم كالعاده كذابه : والله والله صحيتك
روان اتاففت: ماتبطلي كذب
مشيت وسحبت كرتون المووويا وراحت تبيع كالعاآده لموقعها ف الاسواق الشعبيه ....
تطالع في الناس الرايحه والجايه وتستنى ىاللحظه اللي تقدر تسرق فيــها
مو خايفه من احد غير جاسم ..
تنادي بصوتها الناعم وهيا رافعه قاروره المويه : مويااا مووويا
ابتسمت لما شافت اطفال بعمرها معاهم اللعاب ...نزلت القاروره لاشعوريا ولما يضحكو تضحك معاهم
وكأنه اللعبه في يدها مو يدهم ...
فاقت لما شافت وحده تمشي وشنطتها مفتوحه والجوال مانزل من عينها
ابتسم الشي الشرير الصغير الللي جوتها
تعشق دي اللحظات
تحب تسرق ... دي الموهبه اللي عندها وقاعده تطورها كل ماكبرت :P
نادت وحده من البنات اللي معاها : هدددددى
هدى معاها مناشف : ايوا
روان وتطالع بفريستها وتكلم هدى : اممسكي امممسكي المويااا شويا وحجي
هدى بطفش : روااان اقعدي عمو جاسم حيعصب
روان ضحكت وراحت بسرعه وبدات تمشي بهدوء ورا الحرمـــه
تستنى اللحظه المناسبه
تحس بسعاااده جوتها وكأنه احد جبلها افخم هديــه
عينها تترقب الكل ...
قربت من الحرمه لما دخلو وسط زحمه
دخلت يدها الصغيره وسط الشنطه وحست بالمحفظه سحببتها
وجرررريت .....
جريت وابتسااامه كبيره على وجهها وتحاول ماتضحك بصوتها
تبا تبعد لااكتر مكان ممكن تحس فيه بالامان ....
حافظه الشوارع زي اسمها ...
طاحت في الارض لما انقطعت جزمتها
بس دا ماوقف عزيمتها انها تروح لمكان امن وكأنو احد يجري وراها ...
وقفت ورجلها نصها براا
وصلت للمكان اللي تبآه ...فتحت المحفظه وسارت تنطنط وتضحك : وااااا
تخرج الفلوس وتعدهم عرفت انو كتير بس ماتعرف كم

خرجت من المحفظه الفلوس اللي يباها جاسم والباقي دستو في مكانها السري تحفر حفره وتدفن فلوسها ...

ورجعت كملت يومها بالتسول ... تجمع فلوس من كل مكان .. صغيره عيونها البريئه والكلمات اللي حافظتها
تخلي كتير يحزنو عليها ويدوها فلوس


وهذه اول طفلـــه لوثها الواقع .... " سميه او كما تحب ان يطلق عليها روآن "


طفوله ملوثـه بالوآقع




طفله روايتي الثانيـــه ...

ومابعد جهلها وبرائتها الا مصيبه وعار ...

لم تتجاوز الخامسه عشر ...
الكل ينظر لها وكل شخص له تحليل وسط راســه ورأيه الخاص
البعض ينظر لها بحزن
والبعض بااشمئزاز
والبعض لايعلم كيف تخفي تحت هذه الملامح البريئه شيئ مقزز كفعلتها
والبعض مازال يراها طفله لاتعلم ماذا حدث لها ...

قاعده امام خمسه اشخاص .. تاكل اظافرها وعيونها تائهه بينهم ومليئه بالدموع ...
مو عارفه ايش قاعد يسير
كانت في المدرســــه حست بتعب ودوها المستشفى
وفجاه

تشوف معلمتها تطالع في الدكتوره بصدمـــه ...

صرخه فوقتها : انتي سااامعتني
نزلـــت دمعتها على طول
يتكلم معاها بصوت جهوري: ترا مرت ثلاث سااعات وانا بتكلم معاكي فكيني واهرجي
صوت تنفسها العالي بين شهقات بكاها طغى بالمكان خايفه منهم
الرجال بعصبيه رمى الاوراق ووقف : لاحول ولاقوه الا بلله ... فهد تعال اتفاهم معاها انا تعبت خرج من الغرفه
وسارو اربعه رجال يطالعو فيها وصوت بكاها الطفولي بكل المكان
غطت وجهها بيدها وتبكي
فهد قلبه يوجعه بعمر بنته
مو قادر يتكلم معاها يحس انو حيبكي
مسك يدها ونزلها عن وجهها قال بحنيه : لاتخافي حكيني ايش سار معاكي
اشرت براسها بالنفي وبكل خوف : ماسار شي
استغفر كدا مرا وهوا يطالع بااصحابه ويبا احد ينقذه من دا الموقف : يابنتي انتي لسى صغيره
قاطعته وهيا تترجاه : الله يخليك كلم بابا ليش يبا يضربني
طفش ,,, حزنان بس ماحتستوعب اللي قاعد يسير : اهلك سابوكي انتي حتروحي الاصلاحيه بس ممكن تساعدينا وتقوليلنا التفاصيل
مو فاهمه ايش يقول
مو فاهمه ايش اصلاحيه
كل اللي بنسبه لها مهم بالجمله
" اهلك سابوكي "
قالت ببرائه وهيا تبكي : ليش يسيبوني طيب ليش كانو بيضربوني ماسويت شي اناا
حك شعره وخلاص بدا يتعب : يابنتي ساعديني عشان اساعدك
ولا كانه يكلمها صوت بكاها زاد : ابا بابا
فهد سابها وراح لصاحبه واتنهد يكل ضيق : بلله كيف حيرموها وهيا بدا العمر
حاتم : مو اي اب يستحمل شي عن بنته كدا
فهد اتنرفز: يااخي البنت مو فاهمه ايش سرلها مو معقول مستوعبه ,, اخوها كان حيموتها وهيا تقول ليشش
حاتم بجديه : بلاهه عااد انا متنرفزز تراا والله لو اختي كان ماخرجت الا وانا قاتلها
فهد مو قادر يصدق تفكيره : بجدك انتا ؟!!! البنت مو فاهمه عمرها 15 سنه
حاتم يحاول يفهمه : طيب فاهمك العمر هوا المشكله بس الجريمه اللي سارت فيها وحده والكلام اللي حيطلع واحد وبعدين الموضوع اتكرر وهيا سمحت بدا الشي
فهد حس انه محد حيحاول يساعدها
واساسا مافي مجال احد يساعدها
اهلها وسابوها
والطب الشرعي اثبت الجنايه
واللي يستناها " الاصلاحيه "



ظلم طفله

سذاجــــه ام برائــــه . ...؟؟؟؟


طفـــوله ملوثه بالوآآقع ...



عندمــآ تنزع من داخل الأم الغريزه الفطريـــه والثوابت الدينيـــه ...


" قلوب بلا انسانيـــه "

في احــد الامــآكن المشبوهه ..لابســه حجاب ووتحاول تغطي وجهها كل مامر احد جمبها ...
ومعاها بنت صغيره تمشي وراهاا ....وصلت للمكان اللي وصفولها هوآآ ...
طلت في البنت : خليكي هنا دحين جيــه
دخلت العمــآه وخلت البنت تستناها برا
طلعت اول دور وزي ماقال الشقه رقم اربعه ...
مدت يدها للجرس وقعدت فتره متردده تضغط ولا لا ...

وقطع صمتها الباب لما انفتح فجــآه
نزلت يدها وشالت الحجاب عن وجهها : جاسم .؟
اتاخرت وكان خلاص خارج : ايوا
ابتسم0ت بخوف شكلو مايطمن : ممكن نتكلم
جاسم فتح باب الشقه : ادخلي
دخلت وهيا متردده مو عارفه دا بيتو ولا لا بس المكان جميل ومرتب ...
جاسم ابتسم : اقعدي اقعدي انتي من طرف سعيد ؟
جلست وهيا حاضنه شنطتها : ايوا
جاسم : فين البنت ولا بطلتي
: هيا برا بس كنت بعرف فين حتروح وكي
جاسم قاطعها : الافلااام دي انا ماحبها اسلمك المبلغ ودي خلاص بنتي فين تعيش ايش تسوي دا مو شغلك
بخوف : يعني امها تبى تطمن انتا عارف الوضع ساير صعب
جاسم وياشر على عيونه : حتكون هنا وحتعيش احسن من الحياه اللي كانت عايشتها
مو عارفه تصدقه ولا لا بس مافي خيار للرجعه ...
جاسم يجلس بااهتمام : تجوني في يوم تطلبو البنت مالكم شي عندي اعتبروها فص وذاب وممكن برا البلد
: طيب بس اهم شي المبلغ دحين معاك
جاسم ابتسم بشر : اكيد معايا ... كم عمرها قلتيلي
: 11 _ اتذكرت وفتحت شنطتها _ دي البطاقه حقتها ..
يشد على كلامو بااعجااب : حلوووو
: طيب ايش حتقولها
جاسم وقف : اجبلك المبلغ وانتي امشي وسيبي الباقي عليا ...
: طيب
راح جاب الظرف الابيض وسلمها وخرجو مع بعض للبنت ...
هادئـــه واقفه ف مكــآنها وتلعب بطرف فستانها البسيط ..
: هديــل
هديل دارت : ايوا خاله ..
جاسم لما شافها انشكح ابتسامه عريضه على وجهه يحب دا المستوى من البنــآت ...
: دا عمك جاسم سلمي عليه
ماحست بشي غريب سلمت عليه كالعاده بهدوء وبكل ادب ...
خالتها نزلت لمستواها وحطت يدها على كتفها :زي ماقلتلك انتي حتروحي مع عمك جاسم وتبدأي تشتغلي وبعدين حنجيكي ..
حست بخوف بس اشرت براسها بكل طاعه : طيب
وكآآنت دي اول كذبـــه تنقال لهـــآ
حضنتها خالتها ومشيـــت
وجاسم مسك يدها : يلا حنروح دحين البيت اللي حتقعدي فيه مع 7 بنات حلوين زيــك
وكآن اسلوبـــه جميل ... ودي اول واخر لحظه ممكن تشوف نبره الصوت الهاديــه منـــه
تمشي معاه : طيب
مو زي باقي البنات اللي عندو باين انها هاديه بشكل فضيـــع
: انتي عارفه ايش حتشتغلي
اشرت براسها بنفي لا
جاسم : البنات لما توصلي حيعلموكي ...
واخدو تــآكســي ووصلو لوجهتهم

في المناطـــق العشوائيــه اللتي تفتقر سبل الحيــآه الكريــمه .
جدرآنها لاتخلــو من شخآميط المراهقيــن وتهديدآت عيآل الشوارع
وعبآرات متعصبين الانديـــه الرياضيــه
في كل ركــن من شوارعها كومــه قمائم
كل بيــت يحكي قصـه بدآخله ...
البطاله
الجوع والفقر
الذل والاهانـــه
تلك قواسم مشتركه يعيشوها كل يوم ...


بطالع بعيونها البربيــئه يمين ويســآر بانبهــآر وبتعجب

لاشعوريا قربت من جاسم وهيا تمشي
صح انها ماتعيش في بيت جميــل لكن حاسه بالامان فيــه
هنا الشوارع تخوف
الناس يخوفــه
الكل يطالع فيهآ
وعارفين انها بضاعه جديده حتنضم لبقيه البنات ...
مشيـــت مشيييت والبيت لسى ماوصلولو
ماتوقعت انها حتترمي في مكان كدا
ماسكــه نفسها لاتبكي
قطع تفكيرها صوت جاسم : وصلنا
قالها وتتمنى انها ماسمعت
تطالع في البيت ...اللي من دور وآحد وسقفـــو جدآ مرخـــي ..
وجدرآنو مشطبه ومليــآنه شخاميــط
جنب الباب آدوآآت بنــآء طووب وصخـــر ...


دق الباب الحديد ...
وفتحتو بنت في عمرها ودخلت بسرعه وهيا تقول : عموووو جاااسم
البنات كانو يلعبو في الغرفه كل وحده رمت اللي بيدها ووقفت ...
مشيت في اللممر الصغير ودخلت الغرفـــه اللي مضيئــه بسبب النآفذه المفتوحـــه





ذا وقت مايرتاحو البنات بعد الظهر لين بعد صلاه العصر يرجعو تاني لشغلهم
وقفو البنات السبعه صف واحد
وهيا واقفه قبالها بجانب جاسم
تلعب بطرف فستانها بكل توتر
انبسطت انو فيه بنات كتير دا الشي الوحيد الايجابي في عينها ...
جاسم بصرامه : دي هديــل بعد العصر حتبدا شغل معاكم وحتعيش معاكم ابا وحده فيكم تكون مسؤوله عنها وتعلمها كل شي
الكل خايــف يتطوع ... لانه لو غلطت هديل في يوم هما حيتعاقبو معاها ...
جاسم ضحك لاشعوريا بس ضحكتو تخوفهم اكتر وقال يلعب لعبه خفيفه دام هديل اول مرا معاهم : يلا اللي تجي حشتريلها حلويات
نقطه ضعفها الحلويات
حاولت تمسك نفسها
حاووولت بس ماقدرت
محد اتحرك من البنات
هيا رجلها تبا تتقدم بس متررده
تتذكر شكل الحلويات وتضعف ...
ماقدرت تقاوم واتقدمت ... : انا
جاسم عارف انها حتتقدم : هديل دي سميه من بعد اليوم انتي حتكوني معاها .. _ طل في روان وبتحذير _ سميه مابا اي غلطه
روان : طيب
جاسم طالع في للبس هديل : خليها كمان تغير للبسها واديها شي من عندكم
روان : طيب
جاسم : خلاص انا رايح وحجي اخر الليل اخد الفلوس ...
روان بحماس : عمو جاسم انا جبت الفلوس اللي طلبتها
جاسم ابتسم : هاتي
روان ادتو الفلوس وهوا مسح على شعرها : اييوا كدا لاتزعليني تاني
روان مبسوطه من نفسها : طيب
ماهمو كيف جابت الفلوس اهم شي دبرتهم ..
: يلاا انا ماشي ... _ باأمر _ هدى تعالي معايا
خرج وهدى بلعت ريقها من الخوف
عارفه ايش يبى بس برضو تترعب منو ...
الكل طالع في هدى وحزنانين عليها
خرجت من البيت وهيا خرجت معاه وردت الباب
جاسم رجع اياديه الاتنين ورا ظهرو : ها سار شي جديد
هدى ببلاهه من الخوف: مع سميه = " روان "؟
جاسم اتنرفز على طول : يعني مع مين انا قلتلك تسوي شي غير دا الموضوع
هدى بتلكلك : انا اسـ فه .لا ماسار شي
جاسم : مافي احد غريب جا كلمها .؟
هدى : لا متأكده اصلا عيني ماتنزل من عليها ..
جاسم بتحذير : كلمه وحده تنطقيها انتي عارفه ايش حسوي فيكي
هدى رفعت اكتافها وصباعها على فمها: والله العظيم ماتكلم
جاسم اشر على البيت : يلا ارجعي ولو احد سئلك قوليلهم كلام دايما .
هدى : طيب


دخلت هدى بس محد كلمها لانو كلهم حولين هديـــل
ويمسكو فستانها وشعرها وكأنهم اول مرا يشوفو بنت ...
روان تمسك فستان هديل : فستانك مرا حلو انا ابا اشتري زيو
هديل ابتسمت وماردت...
روان : شوفي انا حعلمك كل شي _ حطت يدها على صدرها _ حخليكي زيي فنانه
هديل بصوت خافت : طيب
نجاة : انتي حراميه ياروان مو فنانه
روان حطت يدها على وسطها : هيا اسكتي لااجي اضربك
نجاه : خوفتيني والله
هدى اكبر وحده فيهم: روووان خلاص
روان مسكت يد هديل : امشي امشي نخرج دولا مجانين اكره اقعد معاهم
هديل سحبت يدها : لا مابى اطلع برا
روان : ليش
هديل رجعت شعرها ورا اذنها : المكان يخوف
روان ضحكت : انتي معايا والله لو احد كلمك اضربو في عينو لين ماينعمي
هديل ابتسمت : خلينا هنا
روان طالعت في نجاه وهدى ورفعت صوتها : اوووف مع اانو في ناس مابى اشوفهم
جلست في الارض ومسكت يد هديل وسحبتها لتحت : اقعدددي
هديل : احنا ايش نشتغل ..
روان اتحمست وعدلت جلستها بااهتمام :مرا الشغل حتنبسطي فيه هوا الوقت طويل _ قربت منها وهمست في اذنها _ بس انا اشرد واللعب دايما ههه
هديل ضحكت لانو وهيا تهمس قشعرتلها جسمها : ماحيزعل الرجال
روان : هههههه اسمو عمو جاسم لا طبعا مايدري لو دري حيقتلني والله
هديل ابتسمت لانو روان بس بتضحك حبتها : طيب انا ايش حسوي
روان تحرك يدها وترمش بعينها وكأنو تشتغل في افخم مؤسسه في الحياه : اللي تبيه محد يغصبك انتي اختاري ايش تبي
هديل بدأت ترتاح : من فين اختار ..
روان دارت تبا تهرج مع هدى : هددددى
هدى : خييير
روان اتذكرت : اووه نسيت اني ماتكلم معاكي ياطويله انتبهي تصقعي بالباب وانتي خارجه ههههه _ طلت في هديل وتكمل هرجتها كأنو ماهزات دوبها احد _ شوفي فييه اتوقع كرتون مويا وللبنان مدري المناشف فيه كتير اليوم ولا لا
هديل ماقدرت تمسك نفسها حطت يدها على فمها وضحكت : حرام عليكي
هدى تشمق : تاففهه انتي يبالو احد يقص لسانك احترميني انا اكبر منك
روان تحرك يدها بدون ماتطالع فيها وكأنه تقولها اسكتي : سيبكي منها
هديل : خلاص حرام
روان تهمسلها : انا اصلا دايما اتضارب معاهم كلهم عبيطين مايسمعو كلامي
هديل حاسه انو روان مشكلجيه دا وهيا باين انها اصغرهم واقصرهم ...
هديل : هههههه
روان مسكت يد هديل : حعلممك كيف تجيبي فلوس كتتتتير
هديل ابتسمت وانبسطت من حركات روان معاها : ايوا ؟
روان مدت يدها بالهوا وهيا كأنها بتشحت : اول ماتشوفي حرمه حلوا على طول امدحيها يعني قولي عيونك مرا حلوا اللله يجعل ايامك حلوا زي عيونكك ولو عرفتي انها متزوجه ادعي لزوجها اللله يحفظلك زوجك ويعمي عينو عن كل الحريم
هديل تحسبها تمزح: ههههههه انتي تبيني اشحت
روان ضحكت معاها وبكل برود : نطلب فلوس عادي هما عندهم فلووس مرا كتتتير عادي يدونا شويا منها
هديل اتذكرت كلام نجاه وقالت بتردد : انتي حراميه
روان رجعت شعرها ورا كتفها ورافعه اكتاها بفخرر وكأنو احد بيكرمها : اييوا احلى شي لما اخد من الناس بدون مايدرو
هديل امها كانت تدرسها فاتعرف الصح من الغلط : حرااام
روان كشرت : ايش هوا
هديل : السرقه حراام
روان ضحكت وبكل ثقه تتكلم : لااا لااا مو حررام هما عندهم فلوس كتتير الناس ومايرضو يدونا انا اخد بدون مايدرو مو حرام
هديل ماعرفت ايش ترد عليها
روان بااسلوبها اللي تحبب الناس فيها : انتي سوي زي ماانا اسوي وخلاص
هديل بااقتناع : حسوي كل شي بس ماحسرق
روان : على كيفك اصلا مو اي احد يقدر يسرق بعدين الشرطه تمسكك _ روان شهقت لما اتذكرت _ ايوا الشرطه لما نكون في السوق ونبيع لو شوفتي الشرطه اشررردي
هديل انفجعت : ليشش ؟
روان وطت صوتها وهيا تحكي وكأنه شي مرعب : الشرطه لما يمسكوكي يعذبوكي انتبهي منهم
هديل : الشرطه تحمي الناس
روان عقدت حواجبها واول مرا تسمع بدا الشي وباانفعال قالت : لاااا واللله الشرطه لو مسكتك يخفوكي عن العالم_ رفعت صوتها _ بنااات مو صح الشرطه مرا اخدت وداد وماشفناها مرا تانيه
الكل : ايييوا
علياء : احنا نكره الشرطه
روان وهيا تأيدهم ومعقده حواجبها وداخله بااندماج في الموضوع : ايوا ايييوا حتى انا ماحبهم اصلا مرا رميت بواحد بحجره من بعيد وشردت _ حطت يدها على فمها وهيا تضحك _
هديل ضحكت معاها مع انو مو مقتنعه بكلامهم ومتفاجأه بتفكيرهم بس مع الايام حتسيـــر زيـــهم ...
هديل : انتي اسمك سميه ولا روان
روان :انا غيرت اسمي بنفسي عمو جاسم يقولي اسمي سميه بس ماعجبني
هديل ضحكت : هههههه مو على كيفك تغيري اسمك
روان : الا على كيفي كل شي اسويه على كيفي انتي مين اختار اسمك
هديل : ماما
روان فتحت عينها على وسعها : انتي عندك ام
هديل استغربت : ايوا
الكل طالع بهديـــل وكأنه عندها حاجه محد عندو زيهـآآ
جالسين بقيه البنات بعيد
بس سارت عيونهم على هديــل ومستنيتهم تحكيهم ايش يعني " ام "
روان : طيب ليش جيتي هنا
هديل : عشان هيا لازم تشتغل ومو مخليني اجي معاها ومافي مكان اقعد فيه
روان بااستغراب : يعني انتي بعدين حتروحي ؟
هديل بثقه : ايوا قالتلي بس تخلص وحتجي تاخدني
الكل حاســـدها مو عارفين انها حتسيـــر جزء منهم
هديل : وانتي فين امك
روان عادي مو زعلانه رفعت كتفها :مدري عمو جاسم يقول انو هوا لقاني وانا صغيره كان عمري سنه وحده
هديل : يعني انتي كنتي ضايعه ؟
روان : لا
هديل : طيب كيف ماعندك ام واب
روان : هوا قلي ماعندي ام واب ماتو ولقاني بعدين _ تأشر على باقي البنات _ كلنا ماعندنا ام واب
هديل بااستيعاب طفولي: اهاااا عشان كدا تعيشو مع بعض
روان : ايوا

واخـــدهم الوقت وهما يتكلمو كلام شويا طفولـــي وشويا يكون اكبـــر منهم ....


طفوله ملوثه بالوآقع


المــــذلـــه باأبـــشــع صـــــورهــــا
بـــعد مــآنزل الحـــكم ... بعد ماتهمت باإنهـــآ زانيـــه والحبـــس هـــوآ عقــآبها ...
نـــزلت من السياره ...
دموعها جفت من كتر البكى
تنتـــظر المجهول
دخلت للمركز وسلموها وكانها قطعه خردى
طلبو اسمها وقالتهلهم اسمها بالكامل ترف مراد ال"""""
سجلـــو كل بياناتها
ماتعترض على شي
ايش مايقولولها تسويه
ادوهــآ علبـــه عشان تشيل اكسسوارها
شالت بنجرتها الذهب بالقوه من يدها
شالت اخراصها
وشريطه المدرسه البيضا المزينه شعره
وبعدها وصلت لأكتر موقف يذل اي بــــنت ...
طلبت يدها انها ترفـــع يدها للجدار ...
والشرطيـــه تتحسس جسمها شـــبر شـــبر
حتى الامــآكن اللي المفروض محد يمسكها كآنت تنزل يدها الصغيره مقجوعه كل شويــآ
وتسمع صرخت الشرطيــه وترفع يدها بكل خـــوف
مالها حــق تعتـــرض
مالها حق تفتـــح فمـــها ..
سحبتها بعدين تاخد بصمتا تمسك صبــآع صبــآع وتحطو بكل قوتها بالحبر وتخليها تبصمم
صوروها من كــــل جنـــب

ودخلوها على اطباء يكشفو عليها عشان لايكون عندها اي مرض معدي
خـــلصت كل الاجـــرائات وهيا بس دموعها تنزل بدون صوت


ادوها اللبس اللي كان كبير كمان عليها وحطو الكلبشـــآت على يدها ورجها
تسحبـــها بالممر الطويــل وصوت السلاسل هوا اللي طاغي على المكــآن
مو قــآدره تمشي تحس انها بتطيـــح كــل شويــآ
وكاأي وحده جديده يدخلوها حبس انفرادي
ويــــراقبه تصرفاتها
غرفه 2*2 وحمام اعزكم الله

انفتحت البوابه الصغيره قالت بصوتها الجهوري : ادخللللي
اول ماشافت المكان قلبها دق بسرعه
تخاف تقعد لوحدها بااي مكان
دارت على الحرمه وتترجاها : الله يخليكي مابى اقعد لوحدي نادولي ماما
الحرمه كل مرا توصل لدي المنطقه تسمع نفس الموال من كل البنات
ماسابت مجال للنقاش دفتها وقفلت عليها الباب
اترمت وسط الغرفه بكل وحشيه
طاحت على الارض الصلبه والكلبشــآت اللي بيدها ورجلـــها وجعتها
دوبها بتقوم انقفل الباب سارت تدقدق الباب وتصررخ : لاتسيبوني هنا لوحدي الله يخليكم تعااالو
- صرختها بتزيـــد وحبـآلها الصوتيــه شويا وتتقطع - الله يخليكم تعااالو انا خااايفه
تتتتعالي اماانه
تترجى
تبكي
تصصرخ
مامن مجيب
جلست بالارض عنذ الباب وغمضت عينها
خااايفه
والدموع سيد الموقف
مرت ساعه ساعتين تلاته
وبدات تطالع بالمكان اللي اضائته خافته
وقفت وهيا تسند جسمها الصغير على الباب
راحت للفرشــه اللي على الارض وقعدت تكمل بكــآها لين مانـــآمت
مر عليها يوم كامل
وهدوءها هوا اللي طاغي عليها
حطولها اكل واخذته واكلت بسرعه
تحس كانه لها فتره طويله مااكلت
دي الفتره كلها وهيا مراقبه
بيشوفها جاهزه انها تتحط في زنزانه فيها 8 اشخاص ولا ممكن تسوي مشاكل
لكـــن الطفوله شي مستـــوحي من بــــرائتها
وكل اللي هيا فيه حاليا بسبب برائتها وجهلها
مرت عليها الساعات
ولسى مو عارفه ايش بيسير فيها
ليش اهلها ماسئلو عنها مو قادره تصدق انهم سابوها ...؟
ليش هيا هنا ...؟
الشي الاهم لمتى حتقعد هنا يوم يومين تلاته ؟؟
وفجاه فتحه الزنزانه
وعقدت حواجبها
لما دخلت اضائه قويه الغرفه
مسكت بالجدار ووقفت وهيا خايفه
سايره خايفه من اي احد رجعت على ورى
كانت تبى تخرج اول
بس دحين خايفه فين حياخدوها
نادتها بصوت صارم : تعالي
قالت بتردد وصوتها يرجف : حروح لماما وبابا ؟
صرخت بكل صوتها والصدى رجع بالمكان : قلت تتتتعالي
بكل طاعه راحت وهيا ميته خوف
سحبتها من يدها
وتمشي ترف معاها ويدها توجعها بس خايفه تقولها
تمشي بخطوات سريعه وهيا تنسحب وكانها خروف بينسحب للمشنقه
وقفت قدام زنزانه بس كبيره فيها 9 افرشـــه بالارض
فكت الكلبشات من يدها ورجلها و فتحت الزنزانه وقالتلها : دا خلاص مكانك دخلت وقفلت الزنزانه
الكـــل يطــآلع فيـــها
سمعت تعليقــآت بس لســآتها واقفه مكـــآنها
خايفه ... مرعوبـــــه ...
ومو عــآرفه ايش حيســـير معــآها
مو عارفه ايش وضـــع البنــآت دول في دآ المكـــآن
كلهم اهلهم مايبوهم ..؟
ليش بتتعامل وكأنها مجرمه



المجهول المنتظر ........



آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 25-06-2017 الساعة 07:05 AM. السبب: اضافة روابط
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 30-04-2017, 10:46 PM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفلوله ملوثه بالواقع


ليس هنـــآك اسوء من قلب بلا ضميــر عندما ترزق بطفله
وتجعلها مهـــآنه مذلـــوله جسدها يشوهه الكـــدمــآت
بسبب مشاعـــر طغت عليـــها وجعلتها كالعميــآء
جردت من انسانيــتها
جردت من انوثتها
والضحيـــه / آطفال ليس لهم ذنـــب


دق بـآب الجرس وهوا راخي راســو ... ماسك الشنطه اللي على كتفه واصابعو كلها مجرحــه
انفتح الباب .... اخوه بااستغراب : ايش بك اتأخرت
حاول يتحاشى نظرآتـــه ويدخـــل لكن الكل كآن متجمع بالصــآله
ابـــوه وامــــه واخوآنو الاتنين والكل يسئلو نفس السؤال : ليــش اتأخرت !
رفع راسسو وعينـــو كلها دموع عمرو 16 سنـــه
وجهه كلــو كدمــآت وخشمــو دم
الام شهقت وحطت يدها على قلبها : ايش بكك ياتميم
وكأنه هزأتو بالكلمه دي نزلت دموعــو على طـــول
بكــي بصوتـــه طاحت الشنطه من كتفه وغطى وجهه بيدو المجرحــه
شالت يدو من على وجهه وهيا خايفه : قولي ايش بـــك
يحاول يتكلم بين شهقاتــه : اصحــآبي يقولو اختي وسخــه
صمـــــت
صوت بكـــآه بس اللي في الصاله
الكل انخرس وملامحهم ونظراتهم المكسوره اللي تتكلم وكأنه جا يعصر لليمون على جرحهم
كمل وهوآ مقهور : يقولو انها بنت """" وانو احنـآ راضين وعارفين ايش كآنت تسوي
ياخد نفسو بين بكــآه ويكمل : قلتلكم مابى ارجع لما تخلص الاجازه
امـــو نزلت على ركبــها ودموعها في عينها تحاول تتكلم بكل قوه وتخلي اولادها ياخدو دي الثقه : دي مو اختك لو احد قال انها وسخه قلهم ايوا وسخه
يطالع فيها مفجوع : والله اللي يتكلم عنها حضربو
اخــوه بعصبيــه عمرو 25 ومتزوج : حتتضارب مع الكل عشانها ! لاتخلي احد يكســرك
امــآ اخوه اللي اكبر من تميم بسنـــه انسحــب مو قادر يقتنع بتفكير اهله الغريب عن اختــهم اللي المفروض في يوم وليله
يعادوها ومايدافعو عنها
وماينحرق قلبهم عليــها لو انجابت سيرتها
تميم يمسح دموعه: مابى اروح المدرســه
الام وهيا تشد على كتفـــو : شايف بسببها تبا تحرق مستقبلك .. تبا تدمر نفسك ! .. بكرا حتروح وحتشتكي على الوسخين اللي سوو كدا حتكسر عينهم كلهم لو جيت
تميم بعد يد امو وقال بعصبيه : مااابى ارووح قلتتت
دخل غرفـــته هوآ وآخوه التاني وبلبس المدرســه
انسدح على سريره واتغطى باللحـآف وقعد يبـــكي وكأنه طفـــل صغيـــر
اما في السرير اللي جمبـــو ..
سامع صريخهم بـــرا
مسوي مجنونن
مايبى يسمعهم
مايبى يتناقش معاهم
مو عارف اللي يفكر فيه صح ولا لا
شويا يكرهها وشوياا يشتقلها ...
تـآمر حط السمــآعات في اذنـــو وفتح الاغاني على اعلى شي عشان مايسمــع صوت شـــي ...



كان المفروض يتغدو لـــكن محد له نفس يتغدى
انسدت نفســـهم ...
الاب قاعـــد على الكنبـــه ... نظراتو مكســـوره .. مالو ســآر اي كلمــه بالبيت
الام ممشيــه كل شـــي

الام قاعده جمبـــو تحاول تكون الحلقه القويـــه بالموضووع تصرخ وتقولهم كلام تقنعهم فيــه وآخر الليل
يسمع زوجهـــآ شهقاتها لين ماتنــآم
مهما مثلت القوه لازم في لحظه تشيل القنــآع

اخـــوهم " لـــيث " انسحب من البيت وهوآ كاره اختـــو وكــآره كل حيــآتهم بسببها
راح لمـــرته وهوا بدي اللحظه شايل هم انو يقولولها حــآمل ببنت
البنــآت حاليــآ بنسبه له عـــآر وبس


صمــــت في البيــــت مو طبيعـــي
أجواء متوتره
كل وآححد في عــآلم عايش لوحدو
الهم مكبر الام والاب اضعاف اضعاف عمرهم
خــرجت من الغرفــه وهيا تلعـــب
صغيــره
مو فاهمه الا انو فجأه اختها " تــرف " سارت مو فيــه
فجأه تسمع الكل كارهها ويسبها في البيت بدون سبب
لكن هيا نفــس تفكير تميم مشتاقين لها وبــس ...

صرخه فجعتها وخلتها تطيح الكــآسه البلاستيــك من يدها : لمــى ادخلي غرفتـــك
حتى ماأخدت الكــآسه دخلت غرفتها وبـــس

ماهتمت عارفه انو امها معصبه كالعادهـ .... وكلهم يشردو لغرفهم كآنت بتروح لأخوانها لكن مع الفجعه
ماقدرت تروح وماتبى تخرج عشان لاتتهزأ
خرجت كيـــس المكعــبــآت الكبيـــره وكتتهم في الارض وتبــآ تبني قصـــر الأميــره

ولآ نص ســـآعه وســـآر هجوم على غرفتــها فجعها
فكت الباب واترزع بالجدآر ...طالعت مفجوعه : ايش في ماما
صغيـــره لســآتها تــآني ابتدائي ...
الام والجوال بيدها وشكلها عقلها بيطيـــر من اللي بيسير فيــها : دوبها كلمتني استاذتــك
لمــى !؟؟؟؟
الام جــآت لعندها وهيا تطالع في لمى المتربعه بكل عفويــه بالارض : فين شردتي هــآ!!
لمى انفجعت : ماروحت مكــآن
الام عرفت من اسلوب بنتها انها بتكذب مسكت من شعرها لين ماوقفتها
وتصررخ وعرووق رقبتها كلها بارزه : قووووليلي ولا والله لاأقتتتلك واللله يالمى لاأقتلك
لمى تحسسس شعرها بيتقطع :والله ياماما _ كانت بتتكلم بس من الالم والخــوف بكيت بكل صوتها _
والام تشد شعرها وتحركها وكأنها لعبه بيدها : قووووليلي لاتجننيني تبو تفضحوووني تبو تموتوني انتوو
الاب مو في البيـــت كآن دوبو خــآرج
والأولاد جو يجـــرو مفجوعيـــن يطالعو عند الباب مو مستوعبين ايش بيسير
الام ولساتها تصـــرخ : اتكلمي _ تديها كف على وجهها وبيدها التانيه ماسكه شعرها _ اتتتكلمي بقوول
تــآمر ماقدر دخل وسار يحاول يسحب اختـــو وهيا تدفو : اطلللع برااا اقولك
لمـى فلتت من يد امها وجات ورا تــآمر
الأم مع العصبيـــه تضرب نفسها ووجهها كلو احمـــر : حسبيه الله ونعم الوكيييل حسبيه الله فيكم انا ايش سويتلكم الله ينتقم منكم
تــآمر خاف من دعوآت امــو: ماما اهدي
الام رفعت يدها بتحذير : والله ياتـآمر لو مااخرجت من الغرفه ياويلك
لمى ماسكه في بلوزته من ورا وتبكي خايفه يسيبها من كتر مو شاده حاسس انها خانقتــه
تــآمر : قوليلي طيب ايش اللي سار
الام اتنرفزت مرا منـــو دفتـــو ومســـكت لمى من شعررها وسحبتها معاها وهيــآ تبكي بكل صوتــها دخلتها غرفتها
وقفلت عليــها الباب :قوليلي فين كنتي
لمى بعدت عنها وترفع صباعها الصغير وتبكي : والله واللله كنت خايفه من الأبله لأني ماحليت الوآجب
والبنات قالولي انها عصبيه وتضرب ونزلت قعدت الدرج
الام مو مقتنعـــه ماتثق في بنـــآتها من بعـــد ترف
ضربتــها من كل قلبـــها
ضربتها لين ماتحس الحريقه اللي في قلبها هديـــت شويـــآ


امـــآ بررا تـــآمر يدق البـــآب زي المجنون وهوا يسمع صريـــخ اختـــو
طالع في تميم الي واقف لساتو عند باب غرفه لمى وماتحرك : اتصللل على ابـــويا بسرعـــه
تميم ولا اتحرك
تامر صرخ : بسرررعه روح
تميم راح للتلفون يحاول يدق الرقم اللي المفروض حافظو زي اسمو
مو قادر
يضغط اول رقمين ويرجع يقفل
يضغط تلاته ارقام ويرجع يقفل
وحاول تالت ورابع وفجأه استسلم وســـآر يبــــكي ....

فتحت باب الغرفــه وخـــرجت اما تــآمر راح لاختــه اللي مرميه بالارض وتبكي بدون صوت
آمـــآ هيا دخلت الحمام قفلت البـــآب
واقفه مكـآنها ماتحركت
حاولت تستوعب اللي سوتــه
وقعدت بالارض وســـآرت تبــــكي

محــد ســآر بعقلــه بسبب الفضيـــحه
الام اتحولـــت لكــآئن مافيه اي رحمـــه ...
ولمـــى اللي حـآليا البنت الوحيـــده هيا الضحيــه .

طفوله ملوثه بالوآقع


ومـــضت الايــآآم والشهور والسنيـــن ...
لن ابــآلغ واخبركم انها لم تمر عليـــهم ايام ابتسمو وضحكو فيــهآآ
ولكن قســوه الحيـآه والظلم طغت على جميــع اللحظات الجميـــله




لحـــظــآت ســـٍريعـــه ...

انـــآ لمـــى...
حيـــآتي كلها اتدمرت بسبب اختي " ترف "
جسمي كلــو كدمــآت اصحى من نص نومي بسبب الألم
اتوفى بابا بعد سنـــه من فضيحه " تـــرف "
وامـــي بعد وفــآته ســآرت اسوء
اخواني يدافعو عنـــي لكن بسببها يشردو دايما من البيـــت
وانا اللي اقعد معـآها
اخــآف من كـــل شــي لو طاحت فرشه من يدي تصرخ عليــآ
لو طلبت مني طلب وغلطت فيــه تضربــني باأي حــآجه جمبــها
اخويا ليث آخذ مرتـــو وسافرو ومانعرف شي عنهم غير اتصالات
انا ماحبــو اصلا لأانو يتصل كل يوم ويزيد هَم مـــآمآ ويحرص عليها انها تنتبه عليا عشان لاأكون
عار عليهم زي تــرف
بنسبــه للمدرســه ماما تجي كل يــوم معـآيا وتستناني لين ماأخرج !
ابتدآئي ومتوسط وثنوي
ودخلت الجـآمعه وبحكم الاختلاط في مدينتنا كرهتني بالدراســه لو مر رجال وهيا جمبي تقولي انتي طالعتي وشوفتك
سارت عيني في الارض وبرضو ماأسلم من لسانها
ماعرف اتعامل مع احـــد بسببها
خلتني بدون شخصيـــه
اكتــر اتنين اكرهم في حيــآتي ماما وتــرف
دمرو حيـآتي
نفسي اروح ازور ترف واخرج اللي بنفسي
لكن ماما مانعتنا نشوفها ...
ماما راحتلها مره بس
ماندري ايش سار معاها
لكن كل بعد فتــره يتصلــو عليـنــآ حاولت 4 مرات تنتحــر
وكل مرا تنتحر تزيد مده عقابها 6 شهور
وغيــر مشاكلها اللي بنص السجــن
وقعدت سنتنين لأنو امي مارضيت تاخدها وعرفنا بعد فتــره انها خرجت
امي لدحين مفجوعه كيــف خــرجت لأنو لازم احد من الاهل يخــرجها ودا السؤال اللي محد يعرف اجابتــه
اما بنسبــه ليــآ ... قتلت ماما كل احلامي وطموحـــي
بنتني زي ماهيا تبــآ انا ماليــآ رايي دخلتني ادرس شريـــعه
بعد مآكنت ابا طـــب
حتى لما حاولت ابني صداقات في الجــآمعه قابلتهم ماما وكسفتني قدآمهم تطلع كل عيـــوبي
وتتكلم عني بطريقه مو حـــلوه وتقول عني عاصيـــه وانا حتى صوتي مايترفع عليــها
مدري ليش اتعامل دي المعامله واخوآني شايلتهم فوق رآسها
تميم ســآر طبيب اسنــآن
وتـــآمر محــآسب في شركــه

تــــرف ....

استوعبت بعد دخولي الاصلاحيــه اني حآمل وكآنت دي صدمتي
لأني كنت احسب اللي تحمل هيا اللي تلبس فستآآن ابيض وتجيب بعدها النونو
كنــت احسب انو الطفــل يخرج من بطن امــو ويكون لابس ملابســه
يالله قد ايش كنت بريــئه ...
مريــت بتسعــه شهور حمـــل وانا عمري 15 سنــــه
كبـــرت ميـــه مرآآ مع التجربـــه
وكبرت الف مــرا لما ولدت
وكبـــرت مليـــون مرا لما مرت سنتنين وهوا بحضني
وسحبوه بكل وحشيه مني وودوه الملجأ
كآن عمري 16 سنــه وحسيت ايش يعني امـــومه ...
اصعب لحظــه في حيــآتي كنت اتوقعها دخول الاصلاحيــه بس كآنت
اصعب لحظـــه لما حرموني من ولدي
عشــت ديك الفتره حاله نفسيــه صعبه سرت اكلم نفسي كتتير
سرت هجوميــه وعدائيـــه على اي احد
احلــم فيه دايما انو يناديني وماقدر اخدوو
احلم فيه انو "جيعان وماحد ياأكلو "انو يبكي ومحد يحضنو" انو مريض ومحد يسهر معاه ...
بعد ماستوعبت اللي ســـرلي كرهت كل صنــف الرجــآل الا ولدي " سامي "
كآنو دايما يجهزو جلسات عشان اتقابل مع اهلي
بس محد كآن يجــي
مرا ماما جآت وشافتني وبكـــيت
وقفت مكآني حتى ماحضنتها
وهيا ماحضنتني ببساطه لأنه ممنوع احد يلمسني ..
كنآ نبكي وكل وحده ف مكآنها
وكأنها تلومني ليش سويتي كدا
وانا الومها واقلها ليش ماجيتيني طول دي الفتره
قربت خطوه كنت حتجرأ حسيت ايش يعني ام بعد ماجبت ولد
كنت حتكلم
بــس خرجــت
مافهمت ليش جآت .؟ مافهمت ليش مو راضيه تسامحني ..؟
اعرف انو اخوآني يبـــو يقتلونـــي انا كنت البنت الكبيــره
او بنسبــه لهم حاليآآ العار الكبيـــر في العيـــله
اما بنسبــه للاصلاحيـــه ...
بعد ماكنت في دنيــآ واسعــه بعد ماكنت زي الفراشه بكل مكآآن اطيــر
سرت في زنزانــه مافيها غير فراش حقيـــر واضائــه خافــته
حتى الكلام محســوب علينــآ
الوآن الجدار الكئيـــه
نخرج من باب وينقفل الباب السابق وكأنه سجن ورا سجـــن ...
كل بعــد فتــره تجيني محــآكمــه جديده ويحبسوني فوق الشهور شهور تــآنيه
وفوق عدد الجلد اللي اخدو جلــد تـــآني
اتذكـــر اول مرا انجلدت فيــه اغمى عليــآ من الالـــم
مستحيــل انســى شي ســآرلي بداك المكــآن
مستحيل انسى الاهــآنه والسب ونظرات الا ستحقار اللي كنت اشوفها بعيونهم
ومديره السجن في كل مشكله اســـويها اعرف اني حتعاقب بس اسويــهــآ
حاولت اكتــب لماما رســآله لكن جو رموها بوجههي وقالولي امك تقول ماعندها بنت اسمها تـَرف
طلعت فيــآ بقرف وقالت " انتي عار عار عليهم "
مستحيل انســى كلمتــها ...
مرا سمحو انوولدي يجي يزورني ... لكن ممنوع اللمســه
ممنوع احضنـــه
نظرتــو وهوا يطالع في الكلبشات اللي بيدي ورجلي
وبشعري النــآشف المشعتر
وبوجهي البآهت كسرتني زيـــآده
خلتـــني ابطــل مشــآكل وآحــآول اخــرج عشان اوفرلو بيئــه كويســآ

بس وجآ اليــوم اللي اخرج فيـــه من دا المكــآن
مافي اهل ياخدوني لكــن بعــد معــآنآه جا اخويــآ تــآمر وخرجني
شوفتــو وحسيت قلبي حيخــرج كبـــر ســآر رجال عمرو 27سنـــه
اول ماخرجنــآ مسكني من يدي
حسبت حيحضني
وقالي بتهديد وعينو مليــآنه دموع : مابى اشوفك تــآني
طالعت فيه مفجووعـــه : فين اروح
قال وهوا يتكلم من ورا قلبــه وخايف من اللي سواه : روحــي عند صحبتك خلود اتكلمت معاها مابى اسمع سيرتك بعد اليوم
نزلت دموعي ماعرف ارد عليــه
هديــل دي صحبــتي كآنت مسجونه معايا مدري كيف وصلــها !
مدري كيف عرفــها !
شــد على يدي وشويا يكسرلي هيا: ليث وامي ولمى لو شافوكي حيقتلوكي فاهمه
طالعت فيه بترجـــي : اسمعني
ساب يدها : لاتتكلمي انتي ماتدري ايش سويتي فينــآ _ صوته رجف _ انا مو عارف ليش خرجتك اصلا
مسكت يدو وأنا اترجاه خوفت يرجعني تــآني للمكــآن: والله ماحتسمعو سيرتي انا عندي ولد ابا اربيــه ابا بس ولدي ماحجيكم
يبــآ يبــكي ومــآسك نفســو ... : حوقفلك تـآكسي وحديــه المكــآن وعنوان صحبــتك ومابى اسمع شي عنكم
حركت راسها بالايجــآب وهيا تمسح دموعها : طيب
كمل كلامه وهوا يحذرها : مابى اسمع شي عنك
بكل خوف ترد : طيب
وقفلها تــآكسي وركبــت ومشيــت السيــآرهـ
امــآ هوا منهــآر من جوتـــه مو عارف ليش ســوآ كدا
بس يحس انه من حقــها تعيش واللي شافتــو بداك المكــآن يكفيــها .. الجلد والحبــس والاهــآنه يكفي
ماتوقعها كدآ شكلها اتغيـــر باين من وجهها قد ايش اتعذبت





خرجـــت لعالم جديــــد

عدلت حيـــآتي عشت انا وخلود حيــآه جديده في بيـــت وآحد ...
وبعد محاولات عده وصعوبــآت مريت فيها اخدت ولـــدي لحضنــي تانـــي
لــكن شهور قليله خلود رجعت تدمـــن وسحبتني معــآها لدي السكــــه .


هـــديـــل ...


كــل يــوم يمر وانا على امل ماما تجي تآخدني ...
كل يوم اقول بكــرا
وفجا انسى نفسي اسبوع اسبوعين وابسط موقف يخليني ابكي واسئل عم جاسم متى تجي
يالله قد ايش يعصب لما اجيب سيرتها
اسوء يوم في حيــآتي لما صرخ عليا وقلي هيا سابتك وباعتك ليــآ
شكــلو مرا كآن معصب مستحيــل هيا تسوي كدا
مع انو احس روان مصدقــتو
كلامو آثر في نفسيتي كتيــر ماصدقتو بس كلامه وجعني
جلست اربعه ايام ماتحرك من مكاني
وروان تروح تشتغل بدالي
وتجبلي اكل وتتحايل عليا اكل
وتغطيني وقت مانام
ولما ينقص الفلوس تتهزأ والكل يبا يشتكي لعم جاســم اني انا مابسوي شي
بس روان تحطها فيها وتتهزأ بدالي
مرت الشهور والبنات قررو يشردو بعد ماعصب علينا عم جاسم وحرمنا من الاكل يومين
اتحمســـت
كنت ابا اسيب المكآن المقرف دآ واشرد اعيش في اي خرآبه ولا اعيش تحت رحمــه واحد
لكــن روان مارضيـــت
تقول انو اتعودت على المكآن وخايفه تروح اي مكان تآني ..!
اول مانفتح الموضوع اتضــآربنـــا
وصرخت عليها وماحسيت بنفسي لما ضربتها من القهر
كنت ابكي ابا اروح معاهم ابا اشررد بس ماقدر اسيبها
اطالع فيها وبترجي لكن مارضيــت تجي
شردت معآهم
لكـــن بنص الطريق استوعبت انو روآن عندي اهم من اي حآجه
مستوعبين لما تنحرمو من العيله وتلقو في شخص واحد
الام والاخت والصحبـــه وكل شي دي روآن
رجعت ولقيتها تبــكي بكل صوتــها
ديك اللحظه انا وروان سرنــآ واحد
همنآ واحد كلمتنا وحده عم جآسم جاب بنات بعمر ال 8 سنوات
واحنا سرنا بالـ 24
انا ورواون غير مرا عن بعض
روان كل يوم في مصيبه وتسرق وعبيـطه ولتحــه كل العيوب فيها بس تموتني ضحك
يعني مايمر يوم الا وفيه مصيبه وتورطني معاها وننام واحنا نضحك


روآن ....
كبرت على يد عمو جآســـم .... ماعرف ولا شي غير عمـــو جآسم
وهديــل تبــآ تسيبو تقول انها اتخنقت مو قادره استوعب تفكيــرها
دا عالمي مستحيــل اروح لمكــآن تـآني
انا راضيــه بحيــآتي راضيــه بشغلي
التطورات في حيــآتي
سرت انظف بيوت الـنـآس واخد مقابل عليــه
ومازلت اسرق
وهديـــل لدحيـن كارهه دا الطبــع فيا
وكارهه على قولها الذل اللي احنـآ فيـه
لما نتكلم انا وهيا في دا الموضوع لازم نتجادل
وكأننا متزوجين وعندنا عشره اطفال
ماأنكر انو بعض الاحيـآن تسير مواقف تحرق قلبي لككــن حتسير سواء مع عمو جاسم ولا بدونه
نظره النــآس لينا اتغيرت عن اول بحكم انو كبرنـــآ

في الحــآره
سارو الشباب يطالعو فينــآ
صح محد يقدر يسويلنا شي لانهم يخافو نشتكي
لكن النظرات تكفــي
اما في خارج الحــآره نتعرض للأذيــه والتحرش بشكل يومــي
مانقدر نتكلم مو من حقنا نشتكي لانو احنا اللي حنخسر ...
هديـــل بنسبه ليـآ كل حآجه عمري ماحسيت ايش يعني عيلــه وهيا حسستني بدا الشعور
مع انو شخصياتنا غير مرا عن بعـــض
هديــل عاطفيـه وبس تضحك على اي حــآجه اسويها بس لما تعصب واحتاجها
تسند الظهر بدون كلام لما تفك فمها بالتهزيئ والشردحه ماتسكت
هيا السبب اللي مخليتني اقدر اكمــل ايآمي ...







مــــٍرت الــــسنــــيـــــن .....



في آحد البيــــوت البسيـــطه وآقـــفه جمــب ولدها اللي ســآر بعمر الـ 11
سـآر بطولــها اللي يشــوفهم مع بعض مايستوعبــو انو دا ولــدها
مايستوعبــو متى حملت وولدت وكبــر وهيا حاليا ب 25
شعــرها مبهدل لآبســه قميس بيت قصير وعليــه روب
كل شويــآ تغطي جسمها بالروب وهيا بالقوه تحاول تتكلم معاه : لا تتآخر
تغمـــض عينــها بكل قوتــها وهيا حــآسه بصداع ..
يطالع فيها وهوا عارف ايش بــها بس سآكت
كمل فطورو وهوا قاعد على الكنبه ويطالع بالتلفزيون
تـــرف وهيا تحاول تركــز : ايش .. _ ضربت جبينها _ قصــدي نسيت
ســآمي انسد نفسو عن الاكــل وقف وشال شنطه المدرسـه السودآ
قال وهوا يذكرها : الساعه عشره حيجي صاحب الشقه ياخد الايجار لاتنسي
يكلمها وكأنه هيا اصغر منــو
فتحت عينها على وسعها : اييييوا صح صح يبالي اقول لخلود
سامي حط الشنطه على كتف واحد واستغرب : مو اخدتي منها انتي نص الايجار
ترف ضحكت وحطت يدها على فمها : ايوا صرفت _ ضيقت على عينها _ بس شويا
سامي بقله حيله وصوتو علي : مو قلتلك اديني الفلوس انا امسكها
ترف تبرر لنفسها : سامي والله كنت احتاجها
سامي قرب منها وبهجوميه قال: في ايش احتجتيها .؟
ترف تطالع حولينها وهيا مشتته مرا : اممم ... كنت ابااا
سامي بعصبيــه : حشيش صححح
ترف فتحت عينها بخوف : لا لا حبيبي انا بطلت _ حطت يدها على كتفو _ مستح
سامي دف يدها بعصبيه _ مشي وهوا مقهوور _ انا رايح المدرسه
ترف حاولت تلحق وراه : سامي اسمعني والله
ومالحقت تبرر لنفســها الا هوا قفل باب الشقه بعصبيـــه
غطت اياديـــها على عينها وسارت تدوور بالغرفه بتوتر
وفجأأأه صرخت بقله حيــله


الا سامي
مو قادره تتغير كل مرا تحاول تتغير عشــآنه
بس ضعيفــــه
خلـــود خرجت مفجوعه وهيا دوبها صاجيـــه : ايش فييي
ترف جلست على الكنبه : تعبببت تعبببت
خلود لساتها واقفه مكانها خلاص اتعودت كل بعد كم يوم مضاربه سامي وترف ...: ايش فيـــه
ترف تهرج بخوف : سامي عرف اني حششت
خلود اتثاوبت بملل : دام شايفه نفسك كدا ليش خرجتي من غرفتك
ترف مسكت راسها : مدري مدري
خــلود مو فارقه معــآها : روحي نــآمي ياشيخه حيجي وهوا مو زعلان ماتعرفيه
ترف : الا بس انا وعدتو
خلـود رفعت اكتافها : عادي اوعديه تاني
ترف : لا لا حبطل ماحكدب عليه
خلود ضحكت بااستهزاء لانها عارفه طبــع ترف : انا حدخل انام صحيتيني انتي وولدك من صباح ربنـــآ


البيت عباره عن ثلاث غرف
غرفه سامي , غرفه ترف , غرفه خلود
والصاله هيا مكان جلستهم واكلهم ...


خــرج ســآمي كآره عمــرو ... كآره نفســو ... بس مايقدر يكره امــو
يحــزن عليها يعرف انو لو رجع حتجي تحضنو تبكي
عارف انها حتتأسفلو وتقلو واللله ماكررها وماحسويها
عنـــدو امل كبيــر فيـــها
عارف قد ايش مضغوطه ف حيــآتها وعمرها مانقصت عليه بشي
وكل مرا يصدقهـآ وحيصدقـــها ويديها كمــآن فرصـــه ...
رآآح للمدرســه وطبــعا الاجتهاد دا شي اللي يحبـــو ...
يعشــق المدرســـه ودا الشي اللي يحلي يومـــه .

آمـآ بنسبـه لترف حطت راسها على المخده وقعدت تبـــكي لين مانـآمت
دقــت الساعــه عشــره ...
وهنــآ خلــود زآدت من عندها فلوس وادتو لصاحب العمآره ورجعت تنــآم


ســآمي خلــص من المدرســه
عـآرف انو امو منآحه وبــكآ دحين
اشترى غدى بطريــقو ورجع البيــت
فتح باب الشقه بمفاتيحـــه
وحطها على الطاوله مع شنطتو ودخل المطبــخ
جهز الاكــل لاأمو وكأنه هيا الزعلانه مو هوآ
ودخل عليها وهوا شايل صحن الاكل
جلس جمبها على السرير : ماما ... ماما
فتحت عينها بشويش طالعت في الاكل وبعدها بسامي وابتسمت
اتذكرت الي سار الصباح ورفعت جسمها على طول
سامي يحط السلطه على الرز : يلا كلــي
تــرف تنقهر انو ماحتلقى زي ولدهآ
ودا الصراع اللي دايما بينها وبين نفســها ...
حط صحن الاكل على رجلها وهيا مسكت يدو: الله يخليك ليا
سآمي ابتسم وهوا لسى شايل في نفسو عليها : اباكي تاكلي عشان اتكلم معاكي بموضوع
تــرف شربت كآسه مويـآ : حبيبي شويا حآكل قولي ايش فيـه
سامي اتربع على السرير قبالها بااهتمام : لقيتلك وظيفه
ترف رفعت حاجبـها بااستغراب : طيب انا عندي شغل !
سامي يفكر بكل شي اكتر منها : بس الدخل بسيط وبتتعبي مرا ياماما على الفاضي
ترف ضحكت : طيب فين العمل
سامي بحماس : في محل ملابس ابو صاحبي مشتري وكالتها
ترف عقدت حواجبها : طيب ؟
سامي : تقريبا المحل فاتح منو في كل مول ماشاءالله عليـه المهم كلمتو تتوظفي عنــدو ..
ترف : كلمت صاحبك
سامي بفخر : لا ابوه
ترف : هههههههه منجدك
سامي : ايوا
ترف ميلت جسمها عليه ودفتو : يسعد ولدي اللي كبــر
سـآمي ابتسم ودقيقه واختفت الابتسامه :ماما انا بسوي دا كلو عشان ماباكي تشتغلي مع خاله خلود اباكي تخرجي لعالم تآني
ترف لحظه صمت وبعدها حطت راسها على كتفو وحست انها حتبكي : كل ماأحس اني اكره نفسي انتا تسحبني وتخليني اطالع في الحيآه بنظره تانيه
رفعت راسها وحضنت وجهه بيدها : انتا احلى شي سار في حيــآتي واعرف اني كبرتك بمشاكلي بس _ مسحت دموعها _ انا ماعندي احد غيرك
مسك يدها وباسها : انا عارف انك تبي تتغيري وبتحاولي
ابتسمتلو بين دموعها
سامي وقف : يلا انا بروح استحمى
ترف : طيب حبيبي
وهوا عند الباب اتذكر : اوه صحح نسيت اقولك ترا في العصر حنروح نقابل ابو صاحبــي
ترف : امااا
سامي يطالع فيها بحماس ويرفع حوآجبه الاتنين : اتجهزي ياقميل
تــرف ضحك : روووح استحمى
خــرج وهيا تطالع ومفتخره فيـــه
تحس انها ظالمتو في حيــآتو
تفكيره وكلامو كأنه ولد بالعشرين
بسبب الظروف اللي عاشها مع امو وخلود واضطر يكون لهم الرجال قبل لايكون المراهق اللي يبا يعيش اللحظه
اضطر يرد بصرامه على اي احد عشــآن لايشكو في يوم انو امو وصحبتها بدون سنــد
اضطر يسوي حاجات كتيــر عشان وصل لدي المرحــله ....



تــرف نطت من على الســـرير وطالعت في نفسها بالمرآيه وعلى وجهها ابتســآمه عريضــه
اخيــرا جو جديـــد غير عن وظيفتها هيا وخلود الممله
فتحت دولاب ملابســها مو عارفه ايش تلبس
شي كآجوال
ولا شي رسمي
ولا شي انيق
نادت بحماااس : ساااامي
بس ماردد
: ااوووف
غمآزاتها الاتنين محفوره بخدها من كتــر مو مبتسمــه
غصبــآ عنــها مهما قدمت على وظآيف
ماكانت تلقى اللي تبــآه
لكن حاليآ دي وظيفه حبتها مع انو ماتدري كيف طبيعه العمل
مــر الوقت وهيا بالغرفه وحايســه
دخل سامي وشعرو الملبلبل على جبينو ومدخل يدو وسط اذنو ويحركها ...
ترف ابتسمت : اخيرا جيييت شووف شووف ايش اللبس _ تحط البلوزه اللاولى _ دي _ وتحط الثانيه _ ولا دي
سآمي : ههههههه من جدك ياماما اللبسي اي شي
ترف اتذكرت : هيي هناك ناديني ترف مو ماما اخاف يحسدوني
سآمي : ههههه طيب
عارف انه محد يصدق انها امو بذات لما يقعدو يضحكو ويتكلمو مع بعض كأنهم اخوآن
تــرف شكلها صغير وطفولي ودا الشي يخليه متحسس حتى من اصحابو لما يشوفوها ...



طفوله ملوثه بالوآقع

d3do3a001



آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 07-05-2017 الساعة 11:29 PM. السبب: بطلب من الكاتبة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 30-04-2017, 10:48 PM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفلوله ملوثه بالواقع



آحيـآنا من الصعب التمآثل للشفاء
بعد آلام السنين , وخيبات امل متتابعــــه .....

نــروح لبيـــت افـــخم ...
واثاثـــه بسيط يعكـــس آنـــآقـــه سيدة المنــزل ....
متجمعيـــن الاخوآن في غرفـــه المعيشـــه مع امهـــم ...
وهــوا يلعب بجوالــو ..
و ليـــث مســرح وفي عالم لوحده
الام : ليـــث ايش بك
تـآمر : شارد من بزورتو عشان يروق هنا
ليـث كشـــر : الله يحفظهم قول ماشاءالله
تـآمر : ايش قلنا دحين - باستهزاء _ الله يحفظهم بس
الام وعلى فمها ابتسامه بسيطه : ايش بك ياولدي
ليــث : مو حابب افتح الموضوع وانكــد عليكي
الام على نفس روقانها اخدت فنجان القهوه : اتكلم عادي
ليث بتردد غير جلسته واتكلم : من يوم مارجعت لدبـي تــآني قلبي قابضني , وانا عارف انها عايشه هنــآ ومبسووطه
لاشعوريا وهيا ماسكه الفنجـــآن سار يتحرك
يدها رجفت
ماتوقعتتت يفتح السيــــرهـ
تــآمر انصدمم وماعـــلق
والللي كــآن يلعب بجوالــه رفع عينـــو يطالع فيـــه مصدوم برضـــو لي
ليــــث حس بنظراتهمم وقال بتشتت وهوا يحرك اياديه : قولو عني مجنون قولو حقود بس مو قادر انسى ومو قادر اكمل حياتي وهيا عايشه ومبسوطه واحنا نتحمل نتيجه غلطها
حطت الفنجـــآن وقفت وعدلت بلوزتها قالت بكل رواق : لاتجبلي سيرتــها تــآني _
وخرجت من الغرفه وهيا تحاول تلم شتات نفسها
رمالها قنبـــله فجرت كل شي جوتها
حاولت تروح لغرفتـــها عشان تخبي الالم اللي جوتـــها
حاولت تشرد من نظرات اولادها
من الكلام اللي ممكن تسمعو
بكل بساطه ماتبــى تسمع شي


امـــآ في الغرفـــه
تــآمر بصدمه يهرج : انتا مجنون !!!
ليـــث وقف بتوتر ويهرج بسرعه : مو قاددددر مو قادرر احس ليا شهر هنا ةانا مو قادر اخرج الموضوع من راسي اتمنيت اني مارجعت
تــآمر لساتو على نفس الصدمه : انتا تعرف كم مر ..؟!
ليـــث : عااارف مو المصيبه اني عااارف كل اللي حولينننا محد ناسي احنا بس االللي نسوي غبي ونتناسى _ اشر على نفسو _ انــآ عندي بنت حالــيا خايف عليها من كل شي خـآيف انها تطلع على خالتها الوســــخه اخاف ربي يبليني و
: قفللل الموضوع
ليـــث طل فيــه وهوا متنرفز : لييش عشان شايفها مظلومه صح
تميـــم مايبى يتناقش : انا ماقلت مظلومه ولا جبت سيرتها
ليـــث يااشر على راسه : محد فكرر هيا كيف عايشه هيا ايش بتسوي بسمعتنا دي لسى شايله اسم العيله
تــآمر باانفعال : ايش تباانا نروح نقتلها
ليـــث سكـــت وماعلق وكأنه يقولو ايوا بصمتـــه
تـامر صرخ عليه :انتا تستهبببل
ليـــث بنفس الانفعال : ماأستهبل على الاقل الناس لما ياأشرو عليــآ يقولو نظف شرفو مو يطالعو فيا ويقولو اختهم ال"""" مدري فين عايشه وايش بتسوي
تميـــم وقف وجا لعندو وهوا متنرفز : انتـــآ باأي حق جـآي تتكلم دحين بعد ماشلت مرتك وشردت وسبتنا في نص المصيبــه
ليــث اشر على نفسه وهوا يضرب على صدره ويصرخ :اناااا ماعيش زيكم وراااسي تحتت انا لو حعيش هنا كنت قتلتها وعشت
_ يضرب على صدره بااقوى ووجهه احمر وبكل انفعال _ مووو انا اللي تجي وحده تخليني امشي وراسي بالارض وماقدر اطالع باأحد مو انننا اللي تخليني مكسور قدام الرجـآآآل آآآنآآ رجال دمي حــآر اغسل شرفي بيدي
تــآمر ضحك بااستهزاء واشر على برا : روووح دور عليـــها دا اذا كانت عايشه هنا اصلا ولا اذا كآنت عايشه من الاساس
تميم دار واخد جوآله اللي على الكنبـــه وانسحــب لغرفتــــه
مايبى يتنكـــد
عاشـــو اسوء ايــآم حيــآتهم بسبب دا الموضوع
مايبـــى يرجع يتذكـر الاهـــآنآت واللحظات القديمــــه


خفف اضائــه الغرفـــه ... وانسدح على السرير ورفع جوآله يتفرج في اليوتيوب ..
فجأه فتحت البــآب
طالع وابتسم : تعـــآلي
جـآت لعندو وجلست على طرف سريره وهيا تلعب بكم بلوزتها الطويله : طفشــآنه
تميم اتربع على السرير : ايش تبيني اسويلك
لمــى وهيا تزيد سرعه لعبها بكم البلوزه بتوتر : ابا اتكلم مع ماما بموضوع بس سايره غريبه يوم هاديـه واحس ماعرفها ويوم ماتكون طبيعيه
تميم : قوليلي وانا اتكلم معاها
لمى طالعت فيــه وخايفه تتكلم وكأنو ماسك عصايه وبحاسبها :هوا موضوعين
تميم : طيب قوليلي
لمى كانت بتهرج الا حط يدو على يدها وترته وهيا تلعب بالبلوزه : وقفي
لمى ابتسمت : طيب
شال يدو وهوا كدا ارتاح : ايوا ؟!
لمى : اول شي نفسي بجوآل كل البنات عندهم تعبت وانا اتابع من جوالها كلام البنــآت والله ماحسوي شي غلط فيــه
تميم بدون مايعلق على هــرجه الجوال : وتاني شي ؟
لمى : دي الفتره بنات الجـآمعه يتكلمو عن وحده ميك اب ارتست اسمها عُلا وهيا من هنــآ وتسوي دوره مكيــآج _ وهيا تتكلم يحس بلمعه بعينها من كتر مااتتمنى الشي _ والله شوفت الاعلانات بالجـآمعه ومرا نفـــسي فيــها
تميم ضحك : تبي تجلطي امك مو عارفه كيــف
لمى : هههههههه ايش اسوي مرا نفسي اتعلم مكيــآج
تميم يقلد امه وبنبرتها الحاده : تبي تحطي المكيــآج لمين وتتعلميه اصلا ليـــش
لمى : هههههههههههه خلااص خلاص مابى شي
تميم ضربها بمزح على ظهرها : حتكلم معـآها
لمى ابتسمت وقالت بصوت وآطي : باقي شي صغير صغير مرا
تميم : هيا خدلك ماتنعطي وجه مرا
لمى : ههههههههه الدوره حق المكيــآج غاليه وماما لو عرفت و
تميم قاطعها : قومي من وجهي
لمى عارفه اخوها فاضحكت : ايش بك
تميم : ماحقولها بكم الدوره لو رضيت انا اسجلك وخلاص
لمى تحس الابتسامه طالعه من اعماق قلبــها تحس نفسها تحضنو بس ماتعرف تعبــر وتنكســف : مرا شكرا
تميم حس بفرحتها : لاتنبسطي لين مانشوف نفسيه امك كيف
لمى ترفع يدها بتشجيع : اللله يقويـــك وينصرك عليها
تميم : هههههههههه
لمى خرجت من الغرفه وعلى وجهها ابتساامه محد قدهـــآ
وفجأه سمعت صوت اخوآنها قربت وهيا تسمع واختفت الابتســآمه
ليـــث : انا لو بس ادري مين اللي خرجها حقتلو بيدي والله
تــآمر قعد بملل على الكنبـــه : خللاااص ياخي قفل الموضوع
ليث لساتو وآقف ويتكلم بنرفزه : دام انا رجعت ماحيرتاحلي بال لين ماألقى دي الوسخـــه
تامر قعد باهتمام في طرف الكنبــه ويهرج بكل برود وهوا يعدد النقاط اللي حيمر فيها : اها عشان تقتلها وتنسجن انتا ,وامي تتجنن زيــآده وبزورتك يضيعو ويسيرو الناس يقولو ابوكم قاتل ومسجون ويعيشو بدون اب وبنتك وقتها بجد حتضيع لأنو مافي رقيب ولا حسيب عليها _ رجع سند جسمو على الكنبه وقال بااستهزاء _ اهنيك على تفكيرك
ليث مرا انقهر منــو رفع يدو بتهديد : بنتي لاتجيب سيرتها وبعدين لو قتلتها محد حيدري
تــآمر : انتا بجدك بتدور عليها !
ليث والجديه طاغيه على ملامحه : طبببعا حريح ابويــآ بقبره واريح امي من حرقه قلبها
تــآمر بدأ يخااف بس يحاول مابينلو : استغفر ربك دا قتـــل حكمها اخدتو واتعاقبت عليه الباقي بينها وبين ربنا
ليث جلس في الكنبه اللي قبالو وهوا يستهزأ : انتا لليبرالي صح ! بقولك اختي جابـــت ولد ماندري من مييين
تــآمر بنفس نبره ليث يهرج : ترف كآن عمرها 15 سنـــه _ رددها بقهر _ 15 سنـــه ياووووسخ _ قال بصوت أعلى _ 15 سنـــه يا"""" _ وقف وهوا ياأشر على راســو _ لو روحت تكلم انسان شبه عاقل حيقول البنت استغلها واحد وهيا مو عارفه شي
ليث وقف قبالو بزبط هنــآ لأول مرا تامر يقول رايــو عن الموضوع
ليث الشياطين قدام عيننننو لأنو من اسلوبه تامر واضح دايما انو بصفها قال بااستنتاج : انتا اللي خرجتها ؟
تـآمر دفو من قدامو وماعلق
ليــث رجع مسكو وهوا يرفع صوتــه : قووولي انتا اللي خرجتها ولا لا
تـآمر دف يدو تــآني : لاتمسكني انا قلت انها بريئــه وانو احنا ظلمنــآها بس ماحروح بنفسي اخرجها
خــرج من الغرفــه ولقى لمــى قدآمو
انقهرت من كلامـــه
وكأنه تقولو انتا شايفني كيف سرت بسببها
سابها وخـــرج من البيت بكبــــره
وهوا يفكـــر اللي سواه صح ولا غلـــط
الرساله اللي كتبتها لأمه قراها قبل لاترجعلهم هيــآ
قطعتلو قلبـــو
ماتوقع انها هنــآك تعاني بدا الشكـــل
كل يوم يحط راســو على المخده يحلم فيـــها
يحس انهم ظالمينها لأنو محد يبا ياخدها
وفيــه كآن كلام غريـــب مافهمه
ونفســو يروح يقعد معــآها بس مو قادر يجلس معاها
حاسس انو ضعيف
عندو اخــت ومايقدر يدافع عنــها او يكون سند لــها ...
اتذكر موضوع ليــث
بدأ يخــآف عليها يبا يحذرها اقلها
بس سنـــه ونـــص عدى من يوم ماخــرجت مايدري لساتها ساكنــه بنفس البيت
ولا صحبتها غيرت رقمها ولا نفســـو ...


اما ليـــث لمــح لمــى وناداها بعصبيـــه : تعااالي
انفجعت ضمت اياديها لبــعض ودخلت بشويش : هلا
طالع بلبســها : ايش البجااامه دي !
طالعت بلبسها مافييييه شي !
بنطلون وسيــع وبلوزه وسيعه مرا مو مبين اي تفاصيــل بجسمــها ... : ايش بهــآ !
: روووحي غيريها
كانت بتخرج الا اتذكرر : ايييوا صح تعااالي
ندمت انها وقفت تسمعلهم اصلا من يوم مايجي ليـــث مستحيـــل تخرج من غرفتها الا وقت الاكل
تعرف انها حتتهزأ
: انتي ليش سايره تلبسي طرح ملونــه مع عبايتك
قالت بااستغراب : طرحتي نفس العبايه
ليث بشك : انا شايفك
طالعت فيه مفجوعه : والله مو ملونه تباني اجبلك هييـآ
ليث : جيبيها
لمى !! :طيب !
وبجد دخلت جابتها وعلى طول لازم ينتقد
ايش لزمه الخط الرمــآدي دا لفت نظر لاأكتر
لمى : ماما اشترتلي هيا مو انا
ليث رمالها الطرحه وطاحت بالارض : امي سايره ماتفكر وانتي دارستلي شريعه على الفاضي
لمى نفسها تتكلم معاه بالدين وتفهمو انو فاهمو غلـــط لكن
تعتبرو انسان همجي وعقليتو متخلفه ومستحيل يسمع غير لنفسو
لمى بتنهي النقاش كالعاده اخدت طرحتها من الارض : حروح اشتري غيرها
ليث ملامحه كلو قرب : خلي واحد من اخونك يجبلك

لمى : طيب
ورآحت على غرفتــها على طــــول
امــآ ليث بعد خمسه دقايق فتح عليها باب الغرفه فجأه
ودخل ويطالع بكل الغرفه واياديه ورا ظهرو وكأنها بمعسكر !
ورجع خرج : مو لازم تقفلي الباب
انفجعت لانو اخوانها يدقو الباب امها تسوي نفس الحركه بس عادي اتقبلتها
اما هوآآ يدخل بد يالطريقه طيب لو تبا تللبس !
راح لأمو لقاها نايـــمه فارجع لبيتـــو بعد ماكره الكل في جيتـــو ...


بعد مرور نص اليــــوم والاجواء هاديــه في البيــــت ...
تميم راح لغرفه مامتو ودخل لقاها قاعده على كرسيــها وعلى الطاوله كـآسه مويـآ والحبوب المهدئــه
: كيفك دحين _ قفل الباب ورآه _
: احسن راسي مصدع شويـآ
جلس جمبها ومسك يدها : طيب تميمك يبا طلب منك
ابتسمت دي الفتره هيا انسانه تــآنيــه مع الحبوب اللي يكتبلها هيا الدكتور : ايش
تميم يتكلم بااسلوبها : مو عاجبني جلسه لمى الطويــله في البيت بدون شي
عقدت حوآجبها وهيا ماتبى تنفعل اصلا : ليش سوت شي
تميم شد على يدها : لا لاا تعرفي لمى مايطلع منها شي غلط بس المجتمع اتغير شوفي كيف البنات حولينها مانباها تتمنى حياتهم
: ايش تباني اسويلها جامعه ودخلتها عشانكم ايش باقي اكتـــر
تميم بكدب : في دوره مكيــآج شوفتها اليوم في الصباح وحده اعلنت عنها ونسائي الموضوع مافيه اي ختلاط كدا يسير تنشغل بعد الجامعه ويادوب عندها وقت للمزاكره
بدات تكشر : وليش افتح على نفسي ابواب
تميم : بالعكس احنا كدا مانفتح على نفسنا ابواب انها تنخنق ماحيكون عندها وقت تحك شعر راسها
: لا لا انا تعبت كل يوم اروح معاها الجامعه يكفي مافيا ا
قاطعها وهوا يبوس يدها ويتكلم بكل هدوء : ولاأزعلك انا استناها عند الباب ولا اتحرك لين ماتخرج _ يشد على كلامو _ عند الباب مو في السياره
مو داخل برضو مزاجها : ايش الموضوع دا اللي تباه انتا فجأه
تميم يعرف امو حتنفي الموضوع فاجاب كدبــه تــآنيه : اسمعي يانبع الحنان انا ليا مصلحه بالموضوع
: ايوا ؟!
تميم : صراحه في بنت عاجبتني وهيا هنــآك وانتي عارفه اني ابا لمى تشوفها وتعرف كيف طبايع البنت واخلاقها دا الزمن الواحد مايعرف كيف البنات الا مع العشره
الام اتحممممست اخيييرا احد يفكر بالزواج بعد فتره طويــــله : اللليييوم تروح تدخلها الدوره دحين دحين روحو دحين
تميم يضحك ويسلم على يدها : هههههههههه وعد لمى في عيني قبل اي احد تــآني
الام ماهمها لمى : البنت انتا فين شوفتها كيف محترمه بنت نــآس
تميم طبــعا بدأ ياألف : اوووه لو تشوفيها ياأمي تقولي تربيتك اخلااق واحترام
الام وابتسامه على وجهها : ااه ياتميم ماتدري قد ايش نفسي افرح فيك انتا وتــآمــر
تميم حاول مايعلق لأنو ماجابت سيره لمى باس راســها : يلا حبيبي ارتاحي وانا حقولك ايش يسير معانا بكــرا
الام وابتسامه على وجهها سندت جسمها على الكـــرسي ...
بدأت تكبـــر والامراض تكتـــر بسبب الهـــم
بسبب العصبيـــه
بسبب الضغط النفسي والهلوســـه اللي معيشه نفسها فيـــها
توصل لمراحل ماتنام الا باأدويه منومـــه
وتوصــل لمرآحل من العصبيه ماترتاح الا بالمهدئــآت
وكلو بسبب افكــآر هيا رسمتها في راســـها



طفوله ملوثه بالواقع ...
كــيف لشخص وآحد ان يكون اسرة واصدقاء ووطـــن .؟
كيف لجزء ضئيــل جدآ من هذا العالم ان يكون لك العالـــم كلـــه ....



في الآحيـــآء العشوائيـــه وبتحديد المنزل العتيق المكـــون من طــآبــق وآحد ....



تضرب باأياديها الاتنين في بعض : يلا يلا يابنات اتأخرتـــو ...
جات لعندها البنت الصغيره : ماما روان سويلي شعري
ابتسمت روان تعاملهم كأنها امهم لأنو تبـآهم يحسو بالشعور اللي ماتعرفو هيا ومستحيل يجربوه
صح ماحتكون في مكــآن الأم لكــن تحاول تعوضهم بطريقـــه حلــوا
: تعاالي
ادتها ظهرها وهيا تتكلم : ماما لو جآ داك الولد تـــآني
روان بقهر وهيا تمشطلها شعرها : غيري مكــآنك ولو احد اذاكي ارجعي البيت
: بس عمو جــآسم لو شافني حيصرخ
: روااااان
روان انفجعت وسابت البنت الصغيره ... خرجت من الغرفـــه
: ها ياهديـــل
لقت هديــل جالسه في الارض مع وحده برضو صغيره
روان قربت منها : ايش فيي
البنت الصغيره مغطيه على عينها وتبــكي لها اسبوع جديده بينهم : ماببى اروح
هديل تمسح على شعرها : حبيبي فرح لازم تروحي وتشتغلي شوفي الكل بيروح _ تطالع في روان وتباها تتصرف معاها _
روان ماتكلمت ولا علقت قاعده بتفكر في كلامها قبل لاتقـــولو ...
بعد تفكيــر وهديــل تفرصع عينها تباها تقنعها تروح : تعالي معايا الغرفه
دخلت الغرفه وصرخت: بننننات ابا اكلمكم
كلهم سابو اللي بيدهم وفرح واقفه عند باب الغرفه وتفرك يدها الصغيره بعينهها ونظراتها كلها قهــر
وهديــل واقفه جمبــها ...
روآن : انا عارفه انكم بتتعبو عشان كدآ حنسوي مصيبه صغيره وعمو جآسم مايدري عنها
البنات كلهم عيونهم الصغيره مترقبه كلامها وهما مو فاهمينها ايش تبا تسوي
روان تآشر على الاكيــآس اللي فيها ملابس مجمعينها من بيوت النــآس : اباكم تدورولكم احلى الملابس وانا وهديل حنسوي شعوركم وحنوصلكم الملاهـــي
صــــرخه هزت البيـــت كلــــو ينطنطو وهديل ضحكت ماجا في بالها تسوي كدآآآ
روان رفعت يدها وهيا تباهم يوطو صوتهم : اوووص اوووص اسمعـــونـــي عشان تروحو
وقفو كلهم بطـــآعه والابتسامه مو قادرين يخفوهــآ
روان : حتروحو تدسو العفش اللي المفروض تبيعوه عشان عمو جــآسم ثانيــآ انا وهديل حنشتغل اليوم ونجبلو الفلوس وانتو انبسطو
هديـــل وهيا واقفه عند الباب هرجت : لاتنســـو نفسكم وتتاخرو
البنــآت باصوات مختلفه : ماحنتاخر
:حنخلص ونجي على طول
: انا بلعب كل الالعاب
: ههههه ايوا حتى انا
: روان : يلاا بسرعه روحو دسو العفش وتعالو نلبسكم ونخليكم اميرآت اليـــوم
فـــرح ضحكت بين دموعها وجريت اخدت علبه اللبان وخرجت بسرعه اول وحده تدس اللعلبــه
اما هديـــل جـآت لروان : انا حدي كل وحده من الفلوس اللي عندي ينبسطو فيــها
روان :اووك
هديل ضررربتها على كتفها : تبهريني والله
روان ضحكت وادتها نظره اللي انا فخمه : مدري ايش تسو بدوني ..
هديل راحت الابتسامه اللي بوجهها : اسرري _ وسابتها _


البنـــآت بفتره قصيـــره جدآ اتجهزو ... ولبســـو .... وكل وحده تطالع في نفسها بالمرايه الصغيــره
المعلقه في الجدآر هديـــل ترفعهم عشان مايوصلولها : تجننو تجننو
فرح ضحكت وهيا مبسوطه بفستانها : مررا حلوو
هديل نزلت لمستواها : دا فستاني لما كنت بعمرك
فرح رفعت الفستان من قدام وغطت وجهها وتدور : ابا اخدووو
هديل وقفتها ونزلت الفستان من وجهها : هههههه لاتطيحي ياهبله
فرح وقفت بااتزان وهيا تبتسم ومبينه كل اسنانها : طططيب ماما هديـــل _ حضنتها _ انا مراا احبـــك
هديل شدت عليها واتنهدت بقهر على حالهم : وانا احبك كمــآن

ادوهــم الفلوس ... وخرجوو مع هديـــل وروان وصلوهم للملآهي ومشيـــو يسترزقو ...
ببيحاولو يدورو شغـــل قريـــب ...
روان بقهر : حبايبي ماتوقعت ينبسطو لددي الدرجه
هديل : وانا بعمرهم كنت احتاج دا الشي
روآن :كلنا... ان شاءالله ينبسطو والله نفسي اقعد معاهم بس جاسم حيقتلنا لو ماجبنالو اليوم مبلغغ محترم
هديل استوعبت : والله نسيت انو اليوم اجــآزه
روان : مو عشان كدا اترددت اوديهم بس خلاص نحاول نضغط على نفسنا هوا يـــوم ...


هديــل اشرت على العمــآره : آجل خلاص انا حدخل ادق اشوف لو احد يبــآ شغل
روآن : اووك وانا العمــآره اللي جمبـــها ....


هديــل دقــت على شقتين محد يبــآ
اصلا يطالعو فيــها من فـــوق لتــحت وكأنهم مو مستوعبين انه دي ممكن تدخل تنظف بيتهم
اللي عندها اولاد واللي خايفه على زوجـــها يصرفوهــآ ويقفلو البــآب ...
فتحتــلها وحده كبيـــره في الســـن ودخلتها تنظــف ...


امـــآ روآن دقت على وحده الباب وفتحتلها الباب ونفس النظرات بتلقاهـــآ
خرجت من العماره للعماره اللي بعدهــآ
واللي بعدهــآ
محد يبـــآ
خرجت جوالها نوكيـــآ وشافت الساعه انصدمت من الوقت باقي تلاته ســآعات
دي يادوب في شقه وحده ... وكم حيطلع معاها
الحـــل الوحيــد تروح للآماكن الفخمـــه البيوت الكبيـــره على الاقل لو استقبلوها حتخرج بمبلغ طيب
وقفت تــآكســـي .. وخلتو يمشي بدون اتجــآه لين ماهيا حست انو دي الشوارع اللي تبــآها

دقت على الفله الاولى بالانترفون ومحد رد والتاني قالولها لا والتالت قالتلها تعــآلي ..
فتحتلها الباب والسعاده على وجه روان
لابســـه جينز اسود وبلوزه وسيعه رجاليه لونها زيـــتي وشعرها ملموم بطريقه عشوائيـــه ...
امــآ صحبــه البيت وكلت شغالتها تستقبلها وتخليها تنزل تنظف المستودع معـــآها
وبجد نزلـــت المستودع اخد وقت طويـــل روان بسرعه بسرعه سارت تحاول تخلص
وجهها كلو غباار وبس تكحكح : انا لازم امشي
الشغاله : بس لسى فيه شغل
روان بكدب : السياره تستناني لازم اروح بكــرآ اجــي اكمل
الشغاله : طيب دحين نروح نكلم مدام
روان تنفض يدها من الغــبــآر : طيب فين الحمام
الشغاله : فوق لف يمين فيه حمام
روان طلعت وتمشـــي بالبيت وهيا معجبــه بالمكــآآن
فاتحه فمهاا على الفخآمه والانــآقه
شايفتها جنــــه بنسبه لها
حست بنفسها ودخلت الحمام غسلت وجهها ويدها وكآنت بتخرج سمعت صوت رجال عند الباب
مانزلت يدها عن مقبض الباب ماتدري ليش ماتبــى تخرج
تكره الرجال لما يشوفوها في بيتهم ماتبى تتعرض كالعاده لاأحد يتحرش فيها بكلامه ولا بشي تــآني
: والله محتاجين عمــآل في المستودع
صوتــه واصلهاا وبتسمع بتمعن
: عادي شوف لو حتى شباب ياخدو باليوميه ..... لا لا اباهم في المستودع اللي ب """""""" ... مشكور شووف كمــآن
وبدأ يبعد الصووت ...
اما هيــآ فتحت الباب وكآنت بتروح المستودع للشغاله انتبهت لمحفظه رجاليـــه وجمبها مفاتيح سياره
بدون تفكير طالعت يمين ويســـآر
مافي احـــد
مجبوره تســـرق ولا اليـــوم حيقتلهم جــآسم ...
اخدت المحفظه فتحتها وسحبت اللي فيها بدون ماتشوف دخلتها في جيب الجينز ونزلت بسرعه المستودع
الشغاله لساتها تشتغل
روان وقلبها يدق تبا تخرج من البيت بسرعه : قولي لمدام تجيب فلوس انا بروح
الشغاله سابت الكرتون وتضحك : معليش معليش انا فيه ينسى
روان ابتسمتلها : بسرعه بللله دا رجال يستنى
الشغاله : دحين اجي
الشغاله مشيت ووراها روان اشرت لروان تستناها في الحوش
وهيا دخلت لصحبــه البيت اخدت فلوس روآن
وروان طبعا ماتنازلت عن فلوسها
كآن باإمكانها تشرد لكن تبا حق عرق جبينها ...
واخدت فلوســـها وخرجت تدور تآكسي ...
خرجت الفلوس وضحكت : يالله قد ايش انا خطططططيره
اتصلت على هديـــل بكل سعاده تتكلم : الوووو
هديــل التعب واضح في صوتها : هاا
روان : هههههه ايش بك ياقلبي ايش مزعلك
هديــل تهرج بقهر : العجوزه الكلبــه اغرتني بوجهها الحزين وخلتني انظف كل شي تخيلي دا الوقت كلو بيت واحد
روان :هههههه اماا
هديـــل : والله ظهري حينكسر
روان : اسمعي الرصيد حيخلص فينك
هديــل: في الطريق اكيد البنات رجعو انا قريبه
روان : والله لسى باقيلي حق تلت ساعه
هديل : مو منجك يعني حنتهزا على تآخيرك وعلى الفلوس
روان : لاتشيلي هم جبت فلوس تعيشنا اسبوع مانشتغل
هديل صرخت : ياوووووسخه ماتبطلي , سرقتي صح انتي مجنونه تبي يمسكوكي
روان تضحك وكآنت بتهرج الا رصيدها خلـــص
هديـــل : الووو .. الووو _ طالعت في الجوال وعرفت انو خلص رصيدها وهيا اصلا ماعندها حطت جوالها في الشنطه اللي معلقه على كتفها وقالت بقهر _ حيوووانه حيووووانه

قربت من البيـــت بــآقي لفه سمعت صريــخ واصوات ازعــآج
جريـــت بسرعه وفي بداايه اللفـــه والبيت يبعد عنها بثلاث منــآزل ...
الشرططـــه محاوطين بيتهم ومعاهم البنـــآت الصغــآر
من الصدمـــه ماتحركت
تطالع فيهم وهما ينسحبو لجوت السيــآرات
صريـــخهم
شافت فرح تنشــآل
وتهاني
وخديجـــه
وتغريـــد
صوت تنفسها زاد
صريخهم تحسو وســـط راســـها ...
صرخت بكل صوتــها لما احد مسكها من وراها وسحبها لممر ضيق بين منزلين ضربتو لاشعوريا : سيبببني
حاول يمسك يدها : انا انا عمك جاااسم
استوعبت
طالعت فيـــه مفجوعـــه دموعها نزلت
لاأول مرا تنبسط لما تشوفو : عمو جاسم البنات اخدوهم
جــآسم : فين سميــه
هديل : لسا بعيده
جاسم بتوتر : طيب روحي بسرعه استنيها في بدايه الحي وتعالولي انا في المحطه استناكم بسيارتي
هديل بين دموعها : طيب البنااات ي
جاسم دفها : روووحي سوي اللي قلتو ولا مصيرك حيكون زي باقي البنـــآت
هديل مشيت وهيا تطالع وراها
جاسم صرخ عليها : بسسسسرعه
هديـــل جريت وهيا تبــــكي
بكآآها بيزيد وهيا تستوعب اللي قاعد يسير
البنات دولا زي اخواتها
ايش اللي ســـآر ...
كيـــف جو الشرطـــه لبيتهم ..
بيتهم يعني خلاص رآآح
فين حيروحو ...
راحت لبدايـــه الحـــي وهيا تستنى روآآن
تبـــكي واللي يمر من جنبها يطالع فيها
تمسح دموعها وتحاول تتمالك نفســـها
مر الوقت وهيا تستنى وشافت روآن راحت لها بســـرعه
روان انفجعت اول ماشافت هديـــل تبكي
اتوقعت انو حتوصل على مصيبه وصريخ من جــآسم بس مو لدي الدرجه : ايــــش فيه
هديــل رجعت تبكــي لما شافتها : الشرررطه
روان قلبها طاح بس لما سمعت الشرطـــه
عرفت انو في وحده تكون اتمسكت
هديـــل كملت : حولين بيتها واخدو كل البنـــآت
روان انفجعت : اييييش _ روان كآنت رايحه _
هديل مسكتها : فين رااايحه
روان والخوف طاغي عليها : البنااات
هديل : خلاص اخدوهم ياروان
روان رفعت شعرها عن وجهها والكلام يخرج بالقوه منها : ااه يااااربي _ اتذكرت فتحت عينها على وسعها _ كلمتي عمو جاسم
هديـــل كآنت دوبـــها بتقولــها نروح المحطـــه
شي وقفـــها
روان ماحتفوق الا لو سحبتها بالقوه من دآ العالــــم
هديل بدون ماتفكر ايش ممكن يسير لو عرفت روان قاالت : عمو جـآسم كآن هنـآك
روان : ايوووا !
هديـــل مو عارفه تقول الحقيقه
ولا تألف حــآجه ممكن يغير حيـــآتهم
قالت بكل انـــآنيـــه
: هوا اللي بلغ علينا
روان عقدت حوآجبها : كييف يبلغ على نفسو
هديل رفعت كتفها وقلبها سار يدق اكتر من اول : مدري شفتو ياأشر على البنــآت وهما ياخدوهم
روان اشرت براسها : مستحيل مستحيل يسويها
هديل سمعت صوت سياره الشرطه : خلينا نمشي الله يخليكي
روان واقفه مصدومه دوبها بكيـــت
ايش يعنـــي يبلغ عليـــهم
كيف يبلغ على نفســـه اصلا ...!
هديـــل خافت جاســـم يجي سحبت يد روووان ومشيت
وروان تمشي وراها بدون اي رده فعل
هديـــل وقفت السيـــآره
مسكت روان وخلتها تدخل وبعدها دخلت هيـــآ وقالتلو :امشــــي ....

طفوله ملوثه بالواقع



واقفـــه قدآم المـــرآيه وهوا متربع على السرير ويتفرج مقاطع ويضحك ...
مقربــه وجهها من المرآيه وهيا ترسم الايلاينر وتخليهم نفس الرســـمه
بعدت وسارت تطالع في عينها
اقتنعت وعملت مسكرا خفيفه .... وبلاشــر وروج وردي مات
طالعت فيه وهيا تعدل بشعرها وتحركو : يلا خلصــت
رفع عينو من جوالـــو وباين التفاجئ اللي فيه
ضحكت : ايش بـــك
سامي : والله ياماما بديت اندم
ترف عارفه ايش قصدو مسكت علبه المناديل ورمتها بوجهه : ايش حتحسبني في البيت
سامي : والله وظيفتك الاولى كنتي تروحي مبهدله مو متعود اشوفك كدا
ترف وهيا تتعطر : انتا تقارن كمــآن دي بديك
سامي مبسوط انه في وجهها كدا الابتسامه وتحس بالحيـــآه ومتشيكه
صح شايل هم نظرات الرجال لها بس حيحاول يتغاضــى
سامي وهوا اتجهز في عشره دقايق : هههه خلاص نمشي
ترف وهيا تلبس الكوتش وتنطنط عشان تدخلو
سامي : اقعدي ياماما
ترف وهيا رافعه رجل وتحاول تدخل الجزمه : اهو بخلص سرعه سرعه في الاداء
سامي قام من على السرير : لكي ساعه تتجهزي جات على الجزمــه
ترف : ههههههه دا جزاتي مابى الطعك
سامي ويتريق : بسسس ياهوووو
ترف شالت جوالها : امشي خلصت اهو مانخلص من فلسفتك ...
خرجو للصاله وهما يضحكو
وخــلود في يدها الفصفص وتـتفرج على التلفزيون
مو عآجبها انو لقيت وظيفه بدونـــها ...
ترف : خلود تبي شي وانا راجعه
خلود طالعت فيها من فوق لتحت : والله اللي يشوفك يقول رايحه تفتحي شركتك الخاصه
ترف انفجعت سوت بس ايلاينر وهيا متردده بس الكل بيسوي
مو شايفه انها اوفـــر
خلود تخرج الفصفص من فمها وتكمل : جيبلي معاكي حشوه معســل
سامي حك خشمو وهوا عارف انو مو عاجبها العجب : انا حنزل اوقف سياره
ترف : طيب لو تبي شي تـــآني ارسليلي على الجــوال
خلود بدون ماتطالع فيــها : طيب
رفعت صوتها لما سامي مشي قبلها : اصبر حنزل معاك


اتوجهه للمـــول وتــرف مرآ متحمســـه ...
وصـــلو وســـئل السيكيورتي على مكـآن المحـــل بــزبــط ...
وراحـــو .... وصل للمحـل ودخل وهيــآ ماسكه يدو ..
بـــس كآنت فيــه حرمــه
ماعرف ايش يســـوي
يتصل ولا يسئلها ...
اللي في المحل لبنانيـــه : اتفضلي
سـآمي : عم ماززن ال""""" موجود
الحرمه بااستغرب : والله ماعرف هوا مايجي كل يوم
ســآمي رفع جوالو: خلاص واتصل عليـــه ... _ بعد عن الحرمه وهوا يتكلم وقفل بعدها راح لاأمه _ دحين حيجي
ولا خمسه دقايق وهوا داخل بخطوات السريعه وباين انو مايبى يتآخر عليهم : هلا سامي
سامي سلم عليـــه : اهليـــن .. معليش ياعم والله بتعبك معايا
مازن: انتا زي ولدي _ يطالع في المحل _ فينها امك
سامي اشر لاأمه وهيا جات
ماستوعب مـــآزن : امك فين
سامي ضحك واشر عليها : دي هيا
حتى العامله اللي في المحل مفجوعه !!
مــآزن كبير في السن لابس نظارتو ويحركها قدام عينو عشان يستوعب : ماشاءالله صغيره وحلوه _ ونظرته قهرت سامي _
ترف تكره نظرات الرجال لها حاولت تتماشى معاه عشان العمل : مشكوور
مــآزن : والله نفسي اقعد معاكي ومع سامي بس معايا واحد يستناني ولازم امشي بس بكرا توقعي على العقد وعلى الراتب انا اتفاهمت مع سامي
ترف : اووك
مازن : انا حوصي ميرنا عليكي وحتعلمك كل شي لاتشيلي هم
ترف : الله يديك العافيه ماتقصـــر ....

مــآزن راح للموظفخ وباين انو كآن بيتكلم معاها عن موضوع زاعجو
وبعدين غير الموضوع ووصاها على ترف ...
سامي : ماما انتبهي على نفسك انا خلاص حمشي كمان ونهايه الدوام اجيكي
ترف : لاتجي انا حرجع البيت بنفسي
سامي : حشوف بيننا اتصال
ترف : خلاص حبيبي الله يحفظك طمني عليك لما توصل
سامي قرب بيبوس راســـها
وترف لما قرب قرصتو في بطنو : خلاص انا اختك الناس داخله المحل
سامي ضحك ومسك بطنه باألم : آي ههههههه عورتيني
ترف : تستاهل
سامي رفع يده : يلا سلام ماشي
ترف ابتسمتلو : حبيبي جبلي موكآ لاتيه من ستاربكس قبل لاتمشي
سامي : طيب

سامي راح وجبلها وهيا قاعده تتعلم وتمسك قطع الملابـــس باإعجـــآب
تسمع لميرنا كيف بتتعامل مع الزبايــن بكل للطف وابتسامه على وجهها
حاولت حاولت تكون زيـــها .... تحس براحه نفسيه وهيا هنـــآ لدحين



ضايقتها البلوزه مرآ : ميرنا فين ممكن اعدل بلوزتي
ميرنا : في المخزن
ترف وف يدها الموكآ الحـــآر : طيب
دخلت المخزن ... وهوا مظلم .... شمت ريحه دخــآن
استغربـــت
بتدور مفتاح اللمبـــه خرجت راسها : ميرنا من فين اللمبه
ميرنا : جوااا على اليسار
تـــرف بخطوات بطيئـــه تمشـــي .... وفجأه شي يمسك رجلهاااا
صرخت بكل صوووتها
شافت شي اسوود اتحرك ومع الفجعه رمممت الكككفي حقتها على الشي اللي اتحرك كدفااع عن النفس
سمعت صرررخه واااحد وشردت على طووول بعد ماسوت فيـــه مصيبـــه ...



نهايه الفصل الاول ...
انتتظر رايــــكم
.



آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 07-05-2017 الساعة 11:33 PM. السبب: بطلب من الكاتبة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 01-05-2017, 01:10 AM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
11302798202 رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع






.








السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته

قرأت لكي رواياتك السابقه
رواية اشتعال السحب كان واضح النضح في الأسلوب والتفكير أكثر من الأولى
جداً عجبتني




وهاذي الرواية واضح فيها النضـج اكثر وِ اكثر

روان حبيت شخصيتها
بس السرقه دي حاسّة إنها بتوديها في داهية ..

تـررف .. قصتها مررا تحزن
مييييين دا الشيطااان اللي اغتصبها بدون ما تدري
وأهلها ردة فعلهم تجاه الموقف مرررا مستفزّة بلا *.*
بس ما حبيت ترف مدري ليش ^^

اختها لمى اللي بجد حزنت عليها ، يعاقبوها بذنب غيرها
واخوها ليث معفــن الله يحرقو > عصّبت ^^




.
.

البداية عجبتني مرررا
وأتوقع إنها البداية فعلاً ولسّى في شخصيات بتطلع


يعطيكي العآفيه يَ سوكرة
ومتآبعه لكي أكييييييد ..


دآنتيلآ ..











.



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 01-05-2017, 11:43 AM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


ياهلا بعودتك وألف مبروووك مولودتك الثالثه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 01-05-2017, 03:40 PM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها دانِـتيلاَ مشاهدة المشاركة




.








السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته

قرأت لكي رواياتك السابقه
رواية اشتعال السحب كان واضح النضح في الأسلوب والتفكير أكثر من الأولى
جداً عجبتني




وهاذي الرواية واضح فيها النضـج اكثر وِ اكثر

روان حبيت شخصيتها
بس السرقه دي حاسّة إنها بتوديها في داهية ..

تـررف .. قصتها مررا تحزن
مييييين دا الشيطااان اللي اغتصبها بدون ما تدري
وأهلها ردة فعلهم تجاه الموقف مرررا مستفزّة بلا *.*
بس ما حبيت ترف مدري ليش ^^

اختها لمى اللي بجد حزنت عليها ، يعاقبوها بذنب غيرها
واخوها ليث معفــن الله يحرقو > عصّبت ^^




.
.

البداية عجبتني مرررا
وأتوقع إنها البداية فعلاً ولسّى في شخصيات بتطلع


يعطيكي العآفيه يَ سوكرة
ومتآبعه لكي أكييييييد ..


دآنتيلآ ..











.

اشكرك مرا على كــــلآمك اول تعليـــق له بصمه في نفسي جميله

والله مو عارفه ايش اقولك من زمــآن ماعلق على ردود وتعليقات تفتح النفس بدا الشــكل
الله يسعدك وعقبال ماتحبي تـــرف :$

اككيد الفصل الجـاي فيه شخصيـــآت جديده وآحداث اكتتتر

الله يعافيكي حبيبتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 01-05-2017, 04:49 PM
صورة d3do3aa الرمزية
d3do3aa d3do3aa متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فيتامين سي مشاهدة المشاركة
ياهلا بعودتك وألف مبروووك مولودتك الثالثه
الله يبـــآرك فيكي اختتي ...مشكوره

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 01-05-2017, 10:01 PM
صورة فلسطينية و يخزي العين الرمزية
فلسطينية و يخزي العين فلسطينية و يخزي العين غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


كتير روعه
بس خايفه ع ترف مسكينه واضح للكل انها مضلومه بس حسبي الله
روان و هديل ان شاء الله يقدرو يهربو من الشرير جاسم
موفقه ناطرين البارت التاني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 01-05-2017, 11:17 PM
صورة anaya الرمزية
anaya anaya غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


حلوة حلوة ما شاء الله فكرة رواية جديدة وكمان حسيت نفسي عايشة معهم وشايفتهم،

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 02-05-2017, 09:13 AM
صورة بنت السلآطين' الرمزية
بنت السلآطين' بنت السلآطين' متصل الآن
والعيُـون نعـاس ...مرخيها هدبها
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع


تهبببببببببل بجد رووووووعه
حبيتها واااااايد والبنات كل وحده وشخصيتها
ماا شاء الله عليج مبدعه^^


بليز لا تطولي علينا ما احب الانتظار


دمتي بود


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع

الوسوم
أمنته , الثالثه , بالواقع , روايتي , طفلوله
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مأقسى من غيابك الا شوفتك صدفه / بقلمي ؛كاملة اتالم بصمت روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 43 08-06-2017 04:39 PM
روايتي الثالثه : لو لم أكن أنا جنانوهـ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 154 05-04-2017 09:15 PM
روايتي الثالثه / بنت ابوها اللي بتييب راسي شله'ه خوقاقيه'ه `~ روايات - طويلة 113 10-02-2016 03:52 PM
صدفه غيرت مجرى حياتي صدفه بدلت ابطال روايتي عاشقه الشوكلاته روايات - طويلة 11 30-01-2016 11:51 AM
روايتي الثالثه : خيانه لا تغفر/كاملة ثرثره صامته روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 769 10-01-2016 04:27 AM

الساعة الآن +3: 07:02 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1