اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 12-05-2017, 06:04 PM
ملذ ملذ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي حيث كنا/بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم ...



..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

.....
كيفكم أن شاء الله بخير ؟!
..

عموما ابي اقول لكم ان هذي اول محاوله نشر لكتاباتي.

فخذوا في الاعتبار اني مبتدئه جدا في المنتديات وساحاتها. .

اتمنئ تشجعوني ،وتعلقون لو بشئ بسيط صدقوني راح أكون سعيده ...

وتراني أتقبل النقد بصدر رحب،فخذوا راحتكم😊.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 12-05-2017, 06:20 PM
ملذ ملذ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
21302797233 رد: حيث كنا


.....
كان الوقت قصيرا جدا.
. لايكفي لحديث واحد فما باله بكل هذه الأحاديث والاحداث العالقه بيننا..

يأرجح يده بين قهوته وخاتمه العقيق الأحمر. .

الهاتف يرن..
ينهي الحديث الصامت ويهم بجمع اغراضه من علئ الطاولة. .
يعلق عيناه بي ،لايبتسم، ولا يعبس

....:روحي البيت الكبير بيجيك السائق. .
وأخيرا كلمه تقطع الصمت!! ...
.
.

بالعودة للماضي أجد انه لا يختلف عن الحاظر بشئ. .

مازلت يتيمه حتئ الآن ، عقد نقصي ماانحلت ابدا ، جيوب السعاده مازالت فارغه متهدله الئ الخارج، أحاول ملئها بكل الطرق لكن لا شئ يجدي نفعا. .
..

.
أسترخي علئ مقعدي بعد رحيله ..

لسبب ما في حضوره تشتد اعصابي. . ..

أشعر أنني معه متأهبه لكل شئ ..

هو يشبهني جدا أن لم يكن مطابق لي . .
ولهذا كان تنافرنا مبررا. .


. لا أريد أن أغادر هذه الطاوله قبل أن ابصق كل الحديث العالق في حنجرتي علئ الأقل أمام نفسي.. .
...

إلا يكفيني من الوجع أن أولد بذاكره فولاذيه ؟!..

لماذا إذا كل هذا الكتمان الذي يصاحبني؟
...
منذ أن وضع ذاك سبابته علئ فمي قبل زمن من الآن :اششش لا تقولي لأحد. .

حتئ كتب علي أن ترافقني ال"اشششش ..ماحييت ..

..
أشعر أنني أعيش شيخوختي الآن ..
لا أصدقاء ولا أبناء ولا حتئ جيران. .
كعجوز مهمله بقيت انا ..
...
وها هنا ذكرئ !
لا أنسى ابدا يوم جاء عمي بالخبر الذي كسر قلبي الئ الأبد ..
ابنه التاسعه حفظت ملامح العزاء جيدا. . بكت والدها تحت شرشف صلاه أمها.
ونفرت من الرشوات المقدمه لها لتهدئتها. .

لا انسئ طعم عشاء تلك الليله ابدا ..
ماغادرت ذاكره لساني مرارة طعمه وغصته ..
كان حزينا. . حتئ العشاء ياابي حزن بعدك. .
..
مازال موتك يفجعني حتئ الآن. .
...
انقطع الجميع عني إلا أنت .
انت حي ها هنا ياابي حيث سواك ميتين. .
...


افتقد رائحه لحيه والدي القصيره والمبلله بماء الوضوء ..
بحثت عن مايشبه هذه الرائحه طويلا ..
ولم أجد شئ ..
..كانت خليط من دهن عود ورطوبه كأقل تعبير. .

...

..
ليتك ياابي مررت بحياتي سريعا. .
قبل أن تتشكل ذاكرتي. .
قبل أن تفجع طفولتي برحيلك. .

..

يضيئ هاتفي بأسمه يبدوا أن سائقه قد وشئ بي ..
تخرج مني شتيمه لزجه اتلاحق ابتلاع آخرها لأرد:همم
صرخ في أذني :وينك؟ ليش ماطلعتي؟

ارد بصوت حاولت أن اكسبه الضعف : . ماعاد لي قدره للمواجهات ،أتنازل لك عن هالمعركه. .

أجد موافقته في اغلاقه الخط ..
اعاود الاسترخاء في مقعدي .. أتأمل معتزلي. .

سجني الاختياري. . هاهنا سأعيش وحدي. .
وحدي فقط .. سأمارس وحدتي حتئ النهايه .

لا اخاف الوحده بقدر خوفي من الجميع .. .. .
لا اخاف كوابيسي القديمه التي يسكنها عقال عمي ويدي جعفر صاحب البقاله ، معركه الطين، وغرق المسبح ،وكلب جارنا السوداء
..

هذا اليوم أشعر برغبه كبيره في البكاء والشكوئ ..
لكن "اششش" ذاك وهو يمسح دموعي ..
تجعلني ازهد بها .. علمني آنذاك أن البكاء لن يفيد. .
وحاولت أن اتمسك بنصيحته جيدا. .

مضئ زمن علئ نصيحته ،
اتراني حقا ما عدت اعرف كيف ابكي الآن. .

واتسأل حقا متئ آخر مره بكيت؟! ..


...








ك........ت ..








..
..أوقف هنا .
.. جزء قصير أدري لكن أحس انه مشوق شوي .. اخاف بس انا اللي متحمسه ...😂
عموما وصلت في الروايه للنصف ..
وإن شاء الله راح أنهيها قريبا. .
لذلك اتمنئ تشجعوني حتئ ارجع بقوه 😁

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 13-05-2017, 05:04 PM
بيسان مصاصة الدماء بيسان مصاصة الدماء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حيث كنا


بالنسبه كبدايه كتير حلوه بس فيها غموض
استمري
بأنتظار البارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 21-05-2017, 10:17 AM
ملذ ملذ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حيث كنا/بقلمي


السلام عليكم ...
عوده سريعه ...
...
..


..
مضئ وقت طويل ماعدت اعرف كيف ابكي الآن. .

اتسأل حقا متئ آخر مره بكيت؟! ..
يوم تخرجي؟
ام تلك الليله في سطح منزلنا القديم ؟

لا أدري يبدوا بأنني خلاف لما أعتقد قد بكيت كثيرا ولم تستطع ال"اششش أن توقفني

. انا حقا اشتاق الدموع. .

كم كنت سعيده حين كنت ابكي انذاك؟

الوجع يكبر في قلبي. .
نسيت شعور السعاده في بكائه خارجا! ..

...


ومتئ كانت اخر مره ضحكت. .
لااتذكر ..
بعيدا عن ضحكات السخرية التي أطلقها بين الفينه والاخرئ.
لا أتذكر متئ كانت اخر ضحكه صادقه.
..


خرجت مني ضحكه صغيره وصادقه
..وانا أشاهده في التلفاز بنجومه التي تسند نفسها علئ كتفه. .
نعم هو رجل لا يحتاج لشئ يسنده ..
مكتفي هو بذاته.
كيف يمكنه أن يملئ المكان دائما بحضوره. .

عيناه موجعه.
. اتسأل ياترئ كم شاهدت عيناه من وجع حتئ تنكهت به؟!
ساعة الجد تحتل معصمه ،
خاتم العقيق يحتضن اصبعه بقوه احسده عليها. .

قهقهتي كانت رده فعل مفاجأه ..
لرؤيتي غمازته بعد فتره طويله. كان يبتسم بقوه للمذيع ..
يبتسم لتحفر الغمازه في خده سحر حلال. .

لنرقص ونحتفي وننثر الورود في الارجاء. .

"صقر ابتسم" ..
..


..


ذاك اليوم البارد يوم ناداني أمام الجميع وهو يرفع طرف فروته السوداء:تعالي برد. .

ضننته يمزح .. لكن شخص جدي للغايه مثله
لا وقت لديه للمزاح أو للتحايل. .

اقترب منه ببطء بأستسلام ادخل معه في فراءه وأحاول أن أبتعد عن جسده بقدر مايسمح لي المجال ..

يومها لم اكن احتاج الدفئ بقدر حاجتي لوجود شخص بجانبي ..

اتراه كان يشعر بذبذبات حاجتي؟!. .

اذكر ان هناك كان المكان دافئ وهادئ ..
كأن فرائه الذي احاطني به منع عني حديثهم وسخريتهم وبروده قلوبهم وبيوتهم. .

لا أتذكر سوا أنني استندت عليه ونمت. ..
لجئت له .
. هو البعيد جدا كان في تلك اللحضات الاقرب لي ..

حين ما استيقظت كان رأسي في حجره ويده فوق ساقي تمنعها عن الخروج من حدود الدفئ. . .
دله الرسلان بلونها النحاسي أمامي ..
لا يوجد في المجلس الواسع سوانا. .

ماذا أفعل؟!
اعاود النوم؟ ام اقف لأخرج فقط؟!
..كيف أتخلص من يده التي تقيد ساقي؟

قطع شتاتي صوته العميق : صحيتي؟

كيف علم بأستيقاظي؟
التسؤال الاهم هنا ..كيف هو شكلي الآن ؟ أجزم أن عيناي منتفخه بشكل مرعب؟
همهمت كنايه عن الإيجاب.. وانا لا خطط لدي للخروج من حظنه. .

رفع يده عن ساقي ومال للأمام. . شهقت
كان قريب جدا..خلت أن بنزوله انقطع الهواء..
واختنقت بأنفاس لم ازفرها ..

تناول دلته النحاسيه . .
سكب له فنجان جديد وعاد الئ الوراء ..

لوهله كنت سأدفعه بتمنع صارخ ربما سأشتمه قليلا وربما كنت سأقتبس من جمله السابقه شئ اكسره به ..
لكن لا شئ حدث. .
كأنني أصبت بالخيبه؟!
.

كان وقتي الآن لأوضح بعض الاشياء..
استجمعت قوتي وتجاهلت شكلي وانقلبت علئ ظهري لأواجهه. .
كانت الرؤيه من الأسفل جميله ومرهبه،
كان شامخا جدا
بذقن حاد وانف مرتفع. .

بصدر عريض مغلف بالأسود. .
يرتشف فنجانه ببطء يسرح بنظره للفراغ. .

فجأه انزل الشامخ عيناه .
. بعقده حواجب ماانفكت تلازمه
. . لتلتقي بكابوسه الذي اودعه حظنه. .

كابوسه انا ..
هكذا قال لي كل ماسمحت له الفرصه. .

لم نتحدث ، لكن نظراتنا تحدثت ..
قال لي وهو يغطي عيني بكفه : تو . تو .بعدين. ..
...




..


اسرق شرشف صلاتي الأبيض اتشرنق به. .

أخرج للحديقه. . أجد أبو يوسف يجلس تحت شجره البوابه الكبيره يلعب بطاوله النرد يتقمص كالعاده دور اللاعبين والجماهير يغني مع الراديو ويشتم كلب الجيران .

.

اجلس أمامه ،يحييني ويعاتبني. .
ويعاود الانغماس في اللعب. .
أسأله :أبو يوسف وين العايله ماشفتها لي فتره. .

رد وهو يرمي النرد بدقه : أخذهم يوسف معه. .
أعدت السؤال :الئ اين؟

صمت ولم يجبني. . كأن الحديث تكور في حلقه وماعاد قادر علئ أن يبصقه.

.هذا الكهل عاصر جدي. .
كان شاهد علئ طيش اعمامي واولادهم. .
وآلان هاهو يجلس في آخر معتزلي

بجانب البوابه ليسد الفراغ فيها فقط ..
..


قبل أسبوع من الآن استيقظت علئ أصوات شجار. .
ضرب وصراخ وعويل. .

ارتديت رداء صلاتي ونقابي بسرعه.

لأخرج اتبع الصوت. .
كان يوسف يضرب أخته مي. .
أمام والده الجالس بصمت. .
والدته السمينه تحاول أن تحول بينهما.

.لكنه في كل مره كان قادر علئ تجاوز حاجز الحمايه لها. .
لا أتذكر الكثير. . ذاكرتي الفولاذيه توقفت عن التسجيل هذه اللحضه. .

أتذكر فقط وقوفي وحمايه مي. .
مهما كان حجم الذي اقترفته سيئا .. لاشئ يبيح العنف. .
كنت أحميها، كأنها انا قبل عام من الآن. .

ضعيفه. . بلا حول سوا الاستسلام. .

لكن كنت احسدها. . كانت تصرخ وتعبر عن المها. .
بينما انا حين كنت في مكانها قديما.
كان محرما علي الصراخ حتئ التعبير عن الوجع كان رفاهيه ماكنت لأحصل عليها. . .
..

يوسف كان يرغي ويزبد .
. يهدد انه سيقتلها اليوم لا محاله. .
تدخلت أمه وهي تحول بينهما مره اخرئ. .

أتذكر انه في لحظه غضب وعيناه مثبته علئ مي كان علئ وشك ضرب أمه
.

دفعته بكل ما احمل من قوه عنها
. .
فتراجع خطوتين للخلف وقد استوعب ماكان سيفعل..
تأمل المشهد العام .. ثم خرج. .


خرجت انا بعده لأدخل معتزلي بصمت. .
لا دخل لي بمشاكلهم. . سأعتزلهم فتره
. ....


تأملت الحديقه .
. كل هذه الورود تجلب الاكتئاب.

. خاليه من عشوائيه الطبيعه..
مصفوفه بداخل أتربه مليئه بالأسمده والكيماويات.
.
تذكرت الصبار الذي يسكن طرف نافذتي!. .

كانت هديته يوم رحيله..
قال لي : أن نبتت فيه ورده سأعود لأجدك. .

دعوت الله طويلا أن يعقمها. . إن لا تزهر ابدا. .
وتحقق لي ذلك. .
حسنا ..ماكان ينقصني عودته هو الآخر. .


سألت : أبو يوسف .. كيف حالي ؟
ضحك ساخر: انتي أعلم به. .
ضحكت ساخره انا الاخرئ : المشكله أنني لا أعرف. .
تعلق نظري بفنجالي القهوه الاثنين : من اللي كان عندك؟
..طويل العمر جلس شويه معي تقهوئ وطلع ..



..


أتراك تعلم أن طويل العمر ياعم. مافتئ يألمني. .



..



ك........ت .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 21-05-2017, 11:14 AM
صورة وحدتي سبب فوضتي الرمزية
وحدتي سبب فوضتي وحدتي سبب فوضتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حيث كنا/بقلمي


البدايةة جدا جميلة
على الرغم من انها مبهمة للآن
بس شدتني كثيير
اتمنى انها تكتمل
وبدايةة موفقة ياررب
انتظرك ببارت جديد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 23-05-2017, 10:27 PM
صورة هيكاري33 الرمزية
هيكاري33 هيكاري33 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حيث كنا/بقلمي


شدتيني ما شاء الله عليك
مع اني ما استوعبت القصة كويس
بس اسلوبك كان مرره جمييل
من زمان عن الروايات الفريدة
استمري
استنى البارت الجاي
الله يوفقك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 25-05-2017, 08:41 AM
ملذ ملذ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حيث كنا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها هيكاري33 مشاهدة المشاركة
شدتيني ما شاء الله عليك
مع اني ما استوعبت القصة كويس
بس اسلوبك كان مرره جمييل
من زمان عن الروايات الفريدة
استمري
استنى البارت الجاي
الله يوفقك
...



حبيبتي شكرا ..ان شاء الله راح تجذبك اكثر واكثر 💙

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 25-05-2017, 08:53 AM
ملذ ملذ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حيث كنا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وحدتي سبب فوضتي مشاهدة المشاركة
البدايةة جدا جميلة
على الرغم من انها مبهمة للآن
بس شدتني كثيير
اتمنى انها تكتمل
وبدايةة موفقة ياررب
انتظرك ببارت جديد
حبيبتي تسلمين 💙

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 25-05-2017, 09:08 AM
صورة الهاجري... الرمزية
الهاجري... الهاجري... غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حيث كنا/بقلمي


روايتككك مرههه حلوهه
وتجذب الشخص بسرعه
اتمني لك النجاح وانتظارك في البارت القادم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 26-05-2017, 02:14 AM
ملذ ملذ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حيث كنا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها mxxy22 مشاهدة المشاركة
روايتككك مرههه حلوهه
وتجذب الشخص بسرعه
اتمني لك النجاح وانتظارك في البارت القادم
حبيبتي مره شكرا ..خليك بالجوار
شاكره لدعمك

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1