اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 02-07-2017, 01:26 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي



Part 11



محمد دخل البنك ودق على خويه ابو سلطان : ها وين مكتبك ؟؟ / ايوه / اوكي انتظرك
خمس دقايق وشاف ابو سلطان جاي له
سلم عليه وراحوا لمكتبه
ابو سلطان : ايوه وش اسم العميل ؟؟
محمد وهو يطلع جواله : ساميييي.... لحظه " طلع الاسم " سامي يوسف ابراهيم ال.......
ابو سلطان جلس يبحث في النظام لين طلعوا الاسماء : أعطيني رقم جواله لان في اثنين بهذا الاسم
أعطاه محمد الرقم وطلعه ابو سلطان
ابو سلطان : مدري هو الي تدور عنه ولا لا بس نفس الاسم والرقم لكن قبل فتره غير رقمه هو
محمد : نتأكد من رقم الحساب
أبو سلطان طلع رقم الحساب وجلس يقوله لمحمد
محمد : ايوه هو ، ابي رقم هويته
ابو سلطان : والله لو ما المسأله مثل ماتقول مسألة شرف واني واثق فيك كان ما اعطيتك لان هذي معلومات خطيره
محمد سكت وابو سلطان أعطاه رقم هوية سامي وهو يلمح له انه هو أعطاه رقم الهويه بس ممكن لو سوا اي شي ضد الشخص هو بيخسر وظيفته ويروح فيها
شكره محمد ومشى
ارسل محمد رقم سامي لضابط يعرفه وقال له يطلع موقعه وهو يحس انه اخذ رقم الهويه على الفاضي وهو ناوي انه يحذف رقم الهويه لان حس ان مالها فايده
مشى للبيت وهو ينتظر رد الضابط ( ناصر )
وصل وعقد حجاجه بخوف لما شاف سيارة شرطه عند باب البيت نزل من السياره بسرعه وراح لهم وهو يشوف ابوه يطلع معهم
محمد وقف واحد من الشرطه : لحظه اخوي وش صاير ؟؟ الشرطه : انا مدري وش قضيته أسأل الضابط
مشى محمد للضابط وهو يسأله : وش صاير اخوي ؟؟ ليه ماخذينه ؟!
الضابط ناظره ببرود : بصفتك ايش اقولك ؟!
محمد : ولده
الضابط : هذا مديون من عند واحد له اكثر من اربع سنوات ومو راضي يسدد الدين وجا شكى عليه
محمد صد وتنهد وهو يمسح وجهه بيدينه وهو يهمس : جتنا مصيبه ثانيه كأننا ناقصين
لف للضابط : انا شوي وبجي لكم بس في اي مركز ؟؟
الضابط : مركز ال****
محمد مشى لعدنان : يبه اسمع نص ساعه وانا بجيك وان شاء الله ديونك كلها تتسدد
عدنان : لا مايحتاج ، اسمع في فلوس في.....
محمد قاطعه : خلاص يبه لمتى بتظل تكابر كذا ؟؟ لين نخسرك وتظل طول عمرك في السجون بسبب فلوس ؟؟ اللعن ابو الفلوس طيب!!
عدنان جا بيتكلم بس محمد مشى وانقهر عدنان وركب معهم السياره ومحمد دخل البيت ودق على مشعل
مشعل : هلا
محمد بعجله : وينك انت ؟؟
مشعل : في بيت جدي ، ليه ؟؟
محمد : تعال البيت الحين بسرعه ، الحين الحين
مشعل بخوف : ليه وش صاير ؟؟
محمد : بتجي ولا اروح عنك ؟!
مشعل بحيره : لا لا انتظرني بس وش السالفه
محمد : انت تعال الحين ولا تتأخر
سكر مشعل وهو مستغرب وخايف وش فيه محمد يعجله كذا
وقف عند الصاله وتنحنح وبعد ماتغطوا بنات عمه وزوجة عمه دخل
مشعل : يلا جنات بنمشي
وقفت وطلعت نقابها من شنطتها بخفه : اوكي
ناديه : وين ماجلست معنا شي
مشعل قرب منها وباس راسها : اهم شي اننا جينا وشفناكم ، يلا مع السلامه
ناديه : مع السلامه
جنات وهي تضبط النقاب والشنطه على ذراعها : يلا مع السلامه تصبحون على خير
: الله يسلمك وانتي من اهل الخير
جنات رجعت قبل ماتطلع : الهنوف متأكده مازعلتي ؟!
الهنوف ابتسمت : لا مازعلت شدعوه ، اصلا عيال عمي اعتبرهم اخواني وخصوصا هم بعد ماسكنوا معنا صرت احسهم اخواني اكثر من عيال عمي الباقين
جنات ابتسمت من ورى النقاب ومشت ورى مشعل
بعد ماركبت السياره مشعل دعس على البنزين
جنات مسكت مسكة الباب : وش فيك مشعل ؟!
مشعل : مستعجل
جنات بخوف صرخت : يماااااااه هذا الي بيقتلنا الليله
مشعل ولا كأنه يسمعها يبي يلحق على محمد جته كل الافكار السوداويه من مكالمته لمحمد وكانت طول المشوار وجنات متمسكه في مسكة الباب وتصرخ خايفه
وصلوا البيت ونزل مشعل بسرعه ونزلت وراه جنات وهي تحس جتها ام الركب من سرعة مشعل وقلبها يدق بقوه
دخلت وشافت محمد وجهه مقلوب بس ما اهتمت من رعبها من الي صار قبل شوي

.

محمد : ابوي جو الشرطه واخذوه لأنه مديون وصار له ٤ سنوات الدين وماسدده
مشعل وقف بصدمه : الحيوان!! هذا رجال هذا ؟! " سكت شوي ورجع شعره على ورى " كم المبلغ ؟؟
محمد : مدري ، المهم بروح اطلعه الحين انا ، بتروح معي ؟؟
مشعل : يبيلها كلام ؟؟ اكيد
محمد : يلا اجل
مشوا محمد ومشعل وراحوا مركز الشرطه
في هاللحظه دق جوال محمد وكان الضابط ناصر ، ماكان له فكر في شي في هالوقت غير عدنان الي في التوقيف
أعطاه مشغول
وصلوا المركز ونزلوا بسرعه ودخلوا مكتب الضابط وشافوا الرجال الي مشتكي على عدنان مع الضابط
أعطوه نظره حاده ولفوا للضابط
مشعل : اخوي حنا عيال عدنان ال...... وجايين نسدد دينه
الضابط ناظر الرجال ورجع نظره لمحمد ومشعل : تمام
طلع الضابط ورقتين وكتب عليهم مبلغ الدين واسم الديان والمديون واسماء الي مسددين الدين
وقعوا على الورقه كدليل على أنه تم تسديد الدين
دخل ورقه في ملف عدنان و ورقه اعطاها الرجال
الضابط صرخ : ي حمد
دخل الشرطي ولف له الضابط : جب عدنان ال.....
الشرطي : حاضر سيدي
طلع وجا ومعه عدنان قربوا منه محمد ومشعل وباسوا راس ابوهم
مشعل : قدرك اعلى من هالمكان يبه
عدنان ابتسم بغصه وهو حاس بدمعه عالقه بطرف عينه متأثر من الموقف الي صار
محمد بمزح : يلا يلا ، تحصل الحين نوره رجعت من العزيمه وتصيح وتولول على عديل روحها عدنان المسجون

عدنان ضحك وضربه ؛ متى تعقل انت ؟! صكيت الثلاثين وانت للحين مخروش
محمد بضحكه : الجنون شي حلو يبه والله
عدنان هز راسه وهو يضحك وتقدم
محمد ومشعل انتبهوا للرجال طالع من المكتب اتجهوا له لما تأكدوا أن عدنان تقدم عنهم بكثير
محمد : تصدق ؟! حرام فيك هالشنب ، اجل في رجال بعمرك يروح يرفع شكوى لرجال بسبب دين ؟؟؟ ترضى على نفسك تنحبس والسبب دين ؟!
مشعل : ما اقول الا انك ماتستاهل ابوي يحط لك قدر عنده ، لو مايقدرك ويحسك انك بتصبر عليه ما كان تدين من عندك ، ولو جيت قلت لنا عن الدين ماراح نقصر بس انت براسك مشاكل
مشوا محمد ومشعل والرجال ما اهتم لكلامهم

.

طلعوا من المركز وشافهم عدنان
عدنان : طولتوا !!
محمد : شفت ضابط اعرفه سلمنا عليه وجينا
عدنان انتبه للرجال الي طلع من المركز وعرف انهم رموا عليه كم كلمه ومشوا كان بيعاتبهم بس محمد ومشعل مشوا وقرر يسكت
في الطريق دق جوال محمد ورفعه على طول
محمد : هلا ناصر ، طلعته ؟؟ / لا مو نفس الاسم / طيب بكذا برسل لك رقم الهويه وطلعه / لان انا من فهاوتي ما اخذت رقمه الجديد وماعندي الحين / طيب دقايق ويوصلك الرقم / ايوه ضروري / اوك ، حبيبي ، مشكور
قفل محمد ونزل عينه للجوال بيرسل رقم الهويه للضابط ناصر
عدنان : اترك الجوال عنك وانت تسوق
محمد : طيب بس دقيقه
ارسل محمد رقم هوية سامي لناصر وقفل الجوال
مشعل : وش عندك مع ناصر ؟!
محمد : شي بيني وبينه
مشعل : ادري شي بينك وبينه بس وشهو ؟!
محمد : واحد يبغى ناصر في شغله وخلاني انا الوسيط


_


جنات كانت بعد مارجعت البيت رجعت لقوقعتها وكآبتها
صح انها ارتاحت بعد ما قالت لمحمد بس ماتنسى الي صار فيها ، مستحيل بتقدر تعيش طبيعي وهي مو بنت
ودها تنتحر ولا تحس بهذا الإحساس احساس التقزز والاحتقار لنفسها
كرهت نفسها وكرهت حياتها بسبب الي صار لها يعني حتى لو فكرت انها توافق على الي يتقدمون لها بترفض بعد الي صار لها
تتكلم معهم وتسولف وتضحك وتمثل لهم انها مستانسه وفرحانه بس هي العكس حزينه ومتضايقه ومخنوقه بشكل قوي
تعبت تمثل عليهم الراحه والوناسه وهي من داخلها بتنفجر ضيق والم وحسره وندم
كل ماجلست لحالها فكرت في الي صار وذرفت دموع اكثر ، تمثل القوه على منى بس اذا جلست مع نفسها تحس بضعفها وانكسارها وبمدى سهولة اللعب عليها
جلست تبكي وتدعي على سامي بحرقه ، عمرها كله ما بتنساه ولا بتوقف دعواتها عليه ، ودها يموت ويشفى غليلها منه ، ودها تشوفه يتعذب قدامها ولا يقدر احد ينقذه ، ودها يصير فيه شي ويستنجد فيها وساعتها هي الي ماراح ترحمه وتزيد المه بدل تخفيفه ، هي بس تتمنى ومو كل ماتمنينا تحققت امنيتنا ( تجري الرياح بما لا تشتهي السفن )
فجأه دخلت عليها امها بخوف تبكي
نوره : جنات وين اخوانك ؟؟
جنات على طول مسحت دموعها ووقفت : مدري طلعوا
نوره جلست على سرير جنات وهي تبكي : ياربي وش اسوي انا في ابوك وعناده وش اسوي
جنات بخوف : يمه وش صار وش فيك تبكين وش فيه ابوي ؟؟
نوره : ابوك مسجون
جنات انصدمت : ايييييشششش!! ليه ؟!
نوره : عشان ديونه الي ماتخلص الي مطبعته تطبع
جنات بخوف : وش يعني ؟؟ ماراح يطلعوه الا لما يسدد الدين ؟؟
نوره هزت راسها وهي تبكي وبدت دموع جنات تنهمر على خدها
جنات : طيب سددوا الدين
نوره : وابوك من وين له ياحسره
جنات : اخواني طيب ؟!
نوره : ابوك مايرضى تعرفينه انتي
جنات سكتت وجلست تبكي مع امها وهي خايفه على ابوها و تحس ان حملت هم فوق همها
جنات : طيب كيف عرفتي يمه؟؟
نوره : وحده من الجارات جايه ولما شافتني قالت لي وش صاير في بيتكم قلت لها مو صاير شي الا هي تقول لي أن الشرطه جت البيت وأخذت ابوك
جنات بقهر : وهذي الجاره ماتعرف تسكت قدام خلق الله ؟! نوره : وهي شدراها ؟؟ كانت توها جايه وتفكرني كنت موجوده في البيت لما جوا أخذوا ابوك وسألوني وش صاير
جنات : ماعندها شي اسمه همس ؟!
نوره : جنااااتتتت ترى مب ناقصتك
سكتت جنات ودموعها تنزل بصمت الا سمعوا​ اصوات تحت ونزلوا وشافوا عدنان ومشعل ومحمد
جنات اول ماشافت ابوها راحت له تركض حضنته : الحمدلله على السلامه يبه
عدنان مسح على ظهرها وباس راسها وناظر لمشعل : قلت لها ؟!
مشعل : لا والله محد قالها مدري كيف عرفت
نوره وهي تمسح دموعها : عرفت مني انا
محمد بضحكه : مو قلت لكم انها جالسه تبكي ؟!
مشعل وعدنان ضحكو ونوره وجنات مو فاهمين شي
عدنان سحب جنات وجلس وهو يريح ظهره وجلّسها جنبه ووجه كلامه لنوره : وانتي كيف عرفتي ؟!
نوره : هذي وحده من الجارات جت وكانت تحسبني كنت موجوده في البيت لما اخذوك وتسأل ليش ماخذينك وانا الي مادري عن شي اجي اركض البيت الا البيت خالي لا انت ولا عيالك
جنات ضحكت : يبه عاد لو تشوف شكل امي لما جت لي ههههههههه شكلها تحفه صراحه ، طلعت تخاف عليك هههههه
مشعل ضحك : مهابيل انتي واخوك فاصلين
جنات ضحكت وناظرت محمد ولما طاحت عينها في عينه تذكرت وبسرعه وقفت
جنات : محمد تعال ابغاك لحظه
محمد عرف وش تبي فيه وقام معها ومشعل وعدنان ونوره مستغربين بس ما اهتموا كثير

.

دخلوا المجلس وجنات على طول سألته
جنات : وش صار على الموضوع ؟!
محمد : لا ماعليك محلوله
جنات : يعني اخذت صوري منه ؟!
محمد تنهد : قريب ان شاء الله
جنات تأففت وهي تصد وهي ودها محمد يسوي فيه اي شي يكسره يقتله يموته اهم شي يشفي غليلها منه
محمد : ماكلمك ؟!
جنات : لا
محمد همس : الله يستر
جنات كشرت من الالم الي ببطنها الي ملازمها ، تركته وراحت لأمها
جنات : يمه
نوره : هلا
جنات : ابي حبوب عن وجع البطن
نوره : بطنك يوجعك ؟!
جنات : ايوه حاسه بألم
نوره : اشربي لك مرقدوش الجسر
جنات كشرت : يمه ماحبه ابي حبوب
نوره : والله تعرفينا ماندخل حبوب لوجع بطن ابد مانتعامل الا مع المرقدوش
جنات جلست : وع لو اموت بوجعي ماشربته
نوره بعدم اهتمام : كيفك
جنات ناظرت امها تبي تعطف عليها وتعطيها حبوب وهي تدري أن عندهم حبوب بس امها ماتحب تعطيهم الا شي طبيعي
جنات وقفت لما حست الألم زاد عليها : طيب بشرب ، وينه ؟؟ نوره : في باب الثلاجه
جنات راحت للمطبخ وطلعت المرقدوش وصبت لها في بياله وشربتها دفعه وحده وهي مكشره
حطت البياله فوق الدولاب وشربت كاس مويه بعده على طول
ركبت غرفتها ونامت على طول من الوجع وتتمنى ماتصحى الا وهي طيبه


_


بعد ماطلعت جنات من المجلس دق جوال محمد وكان الضابط ناصر وعلى طول رفع
محمد : هلا / ايوه / ايوه هو / خلاص ارسل لي صورة صفحة المعلومات كامله / بنتأكد من شي بس / شاك هو لان / مدري عنه والله / يبي واسطه هو / بكيفه اقوله لا يعني ؟؟ عيب علي / ايوه / طيب حبيبي يعطيك العافيه ماتقصر / مشكور / يلا فأمان الله
سكر محمد وشوي ورسل له ناصر صورة صفحة المعلومات
بعجله دق على رقم سامي الجديد وهو يهز رجله بعصبيه وكانه لما عرف عنه كل شي استوعب وش الي عنده
كان مغلق ورجع دق مره ومرتين ولما مارفع ماقدر ينتظر اكثر
طلع العنوان من المعلومات وطلع من البيت ماشي لبيت سامي وهو يتوعده
وصل محمد ونزل من السياره الي وقفها بعيد لضيق الشوارع في الحاره وجلس يدخلها وهو مستغرب واحد مثله ساكن في ذي الحاره الي أشبه بالخرابه
جلس يدور رقم العنوان الي بجنب كل بيت لين لقاه
مشى ومايشوف الا القهر قدامه وهو يتمنى يكون سامي مو موجود عشان لا يذبحه اليوم على خساسته
دق الباب وجلس ينتظر وهو يشوف البزران والمراهقين وحتى الشباب الي جالسين في الشارع يناظروه وهم متعجبين مين ذا الكشخه والي باين عليه كاش جاي حارتهم ؟!
تأفف بعدم صبر الا وفتح عبدالله الباب وتفاجأ من الي قدامه
محمد رفع حواجبه : هذا بيت سامي ال...... ؟!
عبدالله هز راسه بعد فهاوه دامت عشر ثواني : ايوه
محمد بدا يحس بقهر : وينه ؟!
عبدالله : مو هنا سافر
محمد عقد حجاجه بعصبيه : ايييييشششش !!! وين سافر الزفت و......
قطع عليهم سعد لما جاهم الي ناد عليه راشد اخوه لما شاف محمد وشكله المرتب جاي لبيت ابو سامي وهو مافيه رجال
سعد : هلا اخوي
محمد لف له وبعصبيه : انت سامي ؟!
سعد : لا انا اخوه ، مين انت ؟!
محمد بحده : للمره الالف وينه ؟!
سعد عقد حجاجه : هدي الحين انت ، بس قولنا من انت ؟؟ محمد صرخ : انا مو جاي اتعرف جاي اشوف الزفت الي مايتسمى سامي
سعد شك في الموضوع : طيب قولنا مين انت عشان اقولك وينه
محمد صد بقهر وسكت وش يقوله ؟؟ يقوله انا اخو البنت الي جالس يبتزها بصورها ويهددها ويفكر سعد أن اخته واطيه وماتخاف ربها وتخون ثقتهم فيها وتخرب سمعتها قدامه وممكن قدام الناس الموجوده تبي تعرف السالفه وهي عكس كذا ؟؟
سعد شك انه اخوها من حركته وقهره وفكر انه درى أن سامي لمسها ، قرب له وبصوت قصير : انت اخو جنات ؟؟
محمد لف له بسرعه ونظرات حاده لدرجة أن سعد ارتعب وتكلم محمد بهدوء يخوف : انت سامي ولا جالس تلعب انك مو هو !! سعد تأكد بذي اللحظه انه اخو جنات : طيب ادخل ونتفاهم بالطيب
محمد صرخ بعصبيه : الحيوان اخوك خلى فيها تفاهم ؟! الي مايخاف ربه !! الي مايستحي !!
سعد مسك يده وهمس بجديه وتهديد : مو قدام الناس ، قلت لك ادخل ونتافهم
محمد سحب يده منه ودخل ودخل وراه سعد
لف سعد لعبدالله : عبدالله جب القهوه
محمد رفع حجاجه : انا مو جاي اتقهوى ولا يشرفني حتى اني اتقهوى معكم ومنكم
سعد لف لعبدالله الي شاك هو الثاني وفهم كلام سامي بذاك اليوم الي ماله الا ذا التفسير وهو مو مصدق أن سامي يسوي هالشي ابد
سعد : عبدالله ادخل داخل
عبدالله ماكان وده يدخل بس سكت ودخل
سعد تنهد : ما الومك بس كيف عرفت بيته ؟؟
محمد بحده ومتجاهل سؤال سعد تماما : وين الحيوان ذاك ؟! سعد : اسمه سامي ، وهو مسافر مب موجود
محمد : الحيوان هارب وعارف انه بيتحاسب على الي سواه
سعد بهدوء ورافع حجاجه : ممكن ماتسبه قدامي !!
محمد بسخريه : ليكون الاخ شيخ ومحترم وشريف وماينقال عنه ذا الكلام ولا يستاهله !!
سعد : على الاقل احترم أن اخوه قدامك
محمد ناظره بنظرات تخوف : وهو ما احترم نفسه بالاول !! ما استحى يلعب بأعراض الناس !! " شدد على الحروف بصوت حاد " اسمع هالكلام وقوله له بالحرف الواحد اذا ماحذف الصور والرقم وما وقف تهديد وترك اللعب ببنات الناس والله وبالي رفع سبع وبسط سبع راح يشوف شي ماشافه ولا يسره ، وصدقني ماراح يكون شي سهل وولا تستهينون بي

وقف محمد ومشى للباب وقبل مايطلع لف له : وقوله ربع ساعه بس وراح يحصل قرصة الاذن له عشان يعرف اني موب سهل زي مايعتقد ولاني كلام بدون فعل
طلع محمد وهو كان مغير اساسا رقم السر لبطاقة البنك حقت سامي " لان رقم الهويه يسوي كل شي واذا طاحت باليد الغلط يعني الشخص ذا راح فيها " مشى للبنك واخذ له مبلغ من حساب سامي بدون البطاقه لان المعلومات الي كانت عنده مستحيل توصل لأحد غير صاحب البطاقه نفسه وعشان كذا الموظف اعتقد انه سامي من المعلومات وأعطاه المبلغ من الحساب
طلع محمد وهو مبتسم إبتسامة انتصار وهو متأكد أن سامي مابيقدر يسوي شي وبيخاف


_


بعد ماطلع سعد
ريناد : وش يبي من سامي الي جاي ؟!
عبدالله : مدري سألت سعد بس يقول سعد انه ماقال له وأنه يبي سامي شخصيا
ريناد : طيب بخصوص وشو ؟!
عبدالله : مدري
ريناد صدت وهي تفكر وخايفه من الرجال الي جا
عبدالله : المهم انا بروح للعيال
ريناد : ذاكرت ؟!
عبدالله : ايوه بس باقي الانجليزي كالعاده
ريناد : قال لك سامي روح لياسر لاني انا ما افهم انجليزي بعد
عبدالله : فشله والله
ريناد : والله هي كذا ، سامي الي قال
عبدالله : مابي اروح ياخي ، والله بتفشل ما افهم ولا حاجه حتى كلمة ليش بالانجليزي ماعرفها
ريناد : طيب عادي هو بيترجم لك ويفهمك
عبدالله : مابي خلاص
ريناد : ترى بدق عليه او على اخته تخليه يجي زي ماوصاني سامي
عبدالله تأفف بملل : ي الله ريناد لا تطفشيني ، خليني بس اليوم ما اذاكر وبكرى بروح له
ريناد : انت نصاب ما اصدقك كل يوم بتقول لي بكرى
عبدالله : لا والله بكرى بروح واذا مارضيت اروح دقي عليه يجي لي والله بس خليني اروح للعيال الحين
ريناد تنهدت : طيب روح بس بكرى تروح له
عبدالله : اوكي
طلع عبدالله وريناد قامت تطل على ابوها


_


رجع سعد بيتهم وجلس يفكر في الي سواه سامي وجية محمد لبيت ابو سامي وتهديده
تنهد يقطع سيل أفكاره وطلع جواله ولقى مكالمه لم يرد عليها من سامي و رساله منه وكان اونلاين ورسالته قبل ساعتين يعني أنه استغرقت ساعه بس رحلته { هلا سعد
دقيت عليك ولا رديت المهم وصلت لأبو ظبي وان شاء الله بعد سبع ساعات رحلتي لمومباي
حبيت اطمنك بس
المهم اذا وصلت لمومباي بكلمك خلك صاحي لاني بعد ما اكلمك بقفل جوالي واذا مارديت ماراح اكلمك بعدها وضروري اكلمك طيب !! }
ارسل سعد لسامي { الحمدلله على سلامتك كم مدة الرحله ؟! }
بعد عشر دقائق رد سامي { الله يسلمك ، ان شاء الله بتكون الرحله خمس ساعات يعني قول على الساعه ثلاث الفجر بوصل
سعد : توصل بالسلامه أن شاء الله
سامي : الله يسلمك ، مريت اهلي ؟؟
سعد : ايوه مريتهم وكلهم طيبين الحمدلله
سامي : كويس يعطيك العافيه ، يلا مع السلامه ، الا تعال صحيح قبل ما اقفل ، اخذت انت عبدالله للصراف اليوم ؟؟ سعد : لا ، ليه ؟؟
سامي : غريبه ، جايني سحب من حسابي ٢٠٠ ريال حتى انا استغربت اقول عبدالله ياخذ كل ذا المبلغ ، الظاهر انهم محتاجين شي وراح كعابي للصراف
سعد : يمكن
سعد تردد يقوله عن محمد ولا لا بس قرر انه مايقوله الا اذا وصل للهند عشان لا يخاف على أهله ويرجع
سعد : اقول لأهلك انك في الهند مو بريطانيا ؟!
سامي تنهد وارسل : لا مو الحين
سعد : اجل متى ؟!
سامي : كل شي بوقته حلو ي سعد لا تستعجل
سعد : بس لازم اهلك يدرون
لما شاف سعد أن سامي شاف رسالته ومارد ارسل
سعد : بدق عليك
سامي : لا تدق لاني بقفل جوالي قبل ما ريناد تتصل
سعد : تطمن ما بتتصل تفكر رحلتك مطوله وانك رايح بريطانيا موب الهند
سامي : المهم شوف عبدالله في البيت ولا لا
سعد : لا هذا هو في البيت مع راشد
سامي : قوله يرجع البيت ينام بكرى عليه مدرسه
سعد : طيب يلا درب السلامه
سامي : الله يسلمك وانتبه لأهلي
سعد : لا توصي حريص }
نزل سامي جواله وجلس يتمشى في شوارع ابو ظبي لين ما يجي وقت رحلته ويفكر في حاله ونفسه وسفرته ، بيستفيد منها ولا لا ، وانتقل تفكيره لأهله الي تركهم لحالهم وسافر عنهم وخايف على ريناد وعبدالله اكثر شي يحس انهم بيتعبون ومابيقدرون يحملون مسؤولية ابوه وخصوصا أن سفرته مطوله اكثر من سنه

.

الساعه ٣ الفجر وصل سامي للهند ( مومباي ) واتصل على سعد ومارد وعرف انه نام فأرسل له أنه وصل وارسل له رساله طويله يوصيه للمره الاخيره على أهله
تنهد وفقل الجوال وطلع الشريحه وكسرها ورماها في الزباله وانسدح بينام من تعب وتكسير ١٣ ساعه في المطارات والطيارات



_


انتهى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 02-07-2017, 01:51 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 12



صحى محمد الصبح وصحّى جنات عشان يروحون المستشفى
في السياره
محمد : حليت الموضوع وحذف الصور وماراح يتجرء يعيدها في بنت غيرك
جنات زفرت براحه : الحمدلله ، محمد بقولك شي
محمد : وشو ؟!
جنات : ترى حنا مانطبق ، الدكاتره والممرضات مايخلونا نطبق نروح المستشفى بس كذا ترى ، يعني مدري كيف بنتوظف وحنا كذا ، يعني هو صحيح أن اريح لنا بس الشهر الجاي بنتوظف وبنصير ممرضات وحنا ماطبقنا مو عارفين كل شي
محمد عقد حجاجه : منجدك ؟!
جنات : والله اصلا من زمان وهم كذا ترى
محمد : خلاص اكلم المدير وهو يشوف موضوعكم ، وكان اصلا من البدايه رحتوا لإدارة المستشفى بلغتوهم
جنات : تكلمنا بس هم ما اعطونا اهميه ولا تحركوا ولا سووا شي

محمد : خلاص انا بكلم لكم المدير وان شاء الله يخلونكم تطبقون الا تعالي قالوا لكم وين بتتوظفون ؟!
جنات : لا
محمد : اجل روحي الكليه بكرى وقولي لهم تبين تتوظفين في ذي المستشفى
جنات : اي انا قلت ابي اتوظف فيه عشانك هنا


_


سعد طلع من غرفته وشاف راشد تو بيطلع بيروح المدرسه
سعد : تعال انتظر بشوف عبدالله وتروحون مع بعض
راشد : طيب
طلعوا سعد وراشد وراح سعد لبيت ابو سامي وطلع له عبدالله وهو يلبس شنطته
سعد : يلا راشد بيروح المدرسه الحين روح معه
جوا بيمشون عبدالله وراشد بس استوقفهم سعد
سعد : عبدالله
عبدالله لف له : هلا
سعد : اختك قاعده ؟!
عبدالله : ايوه
سعد : ادخل معي بكلمها شوي
عبدالله استغرب : طيب
دخل عبدالله وقال لريناد أن سعد يبيها وهي وقفت ورى باب المطبخ ودخل سعد الصاله وصار يكلمها وهي ورى باب المطبخ
سعد : كيفك ياريناد ؟!
ريناد مستغربه وفي نفس الوقت خايفه أن سامي صار له شي : الحمدلله تمام
سعد : عساه دايم المهم ابشرك وصل سامي بريطانيا
ريناد ابتسمت : صدق ؟! متى وصل ؟؟
سعد : ٣ الفجر
ريناد : كلمته يعني ؟!
سعد : لا ارسل لي رساله
ريناد : طيب خله يكلمني لاني دقيت عليه من شوي مغلق
سعد : ابشري يلا انتبهي لنفسك ولأبوك واذا تبغين تجيك ملاك ( اخته ) اخليها تجي تجلسون مع بعض لان اليوم ماخذه اجازه
ريناد تكلمت بإحراج : اذا هي صاحيه خلها تجي اذا تبي يعني لان بعد شوي بتجيني ميعاد « طبعا الشباب يعرفون اسماء بنات جيرانهم لانهم لما كانوا صغار كلهم يلعبون مع بعض »
سعد : ما اعتقد بترفض بس بسألها يلا فأمان الله
ريناد : فأمان الرحمن
طلعوا سعد وعبدالله وراح عبدالله المدرسه مع راشد
سعد دخل الصاله وماشاف احد ، دق باب غرفة خواته ودخل
شاف اخته ملاك صاحيه
سعد ؛ توقعتك نايمه
ملاك : خلاص مخي مؤقت على الجلسه في ذا الوقت
سعد جلس على سريرها : كويس الزبده طبعا تعرفين أن سامي سافر
ملاك : اي
سعد : هو موصيني على أهله وماودي ريناد تجلس بروحها وش رايك تروحين تجلسين معها ، تقول حتى ميعاد بتروح لها بعد شوي
ملاك : زين ماعندي شي خلاص بعد ما احمل لي حلقه وارتاح شوي اروح لهم
سعد ابتسم ووقف : يلا اجل انا بروح اكمل نومي وشوفي اذا يحتاجون شي
ملاك ابتسمت له : ان شاء الله

طلع سعد وراح غرفته وجلس يفكر في سامي واهله لين غلبه النوم ونام
ملاك حملت لها حلقتين من مسلسلها وقامت بدلت ولبست عبايتها وراحت بيت ابو سامي وشافت ميعاد جالسه مع ريناد مثل ماقال سعد
فرحت كثير لانها من زمان ماجلست معهم لان هم كانوا مايتجمعون الا الصبح وهي توظفت وصارت ماتجلس معهم
قربت لهم ولمتهم
ملاك : ي الله بنات وحشتوني من زمان عنكم وعن جلساتنا مع بعض
ميعاد : والله انتي الا ماعاد تنشافين
ملاك تنهدت بضيق : وش اسوي عشان شغلي
ريناد : عارفين والله وميعاد تمزح
ميعاد : ايوه ترى امزح لا تتحسسين
ملاك تحمست تتكلم عن دوامها لما فتحوا هذي السيره : والله ي بنات لو تشوفون الموظفات هناك !! تلقون العجب والله
يمه ي البنات يمه منهم مايستحون لا عباه مثل الناس ولا حجاب مثل ناس ولا احترام وحيا مع الموظفين ، والله مدري كيف عايشين في هذي البيئه القذره
ميعاد : الحمدلله أننا ماشفناهم ولا نبي نشوفهم حتى
ريناد بضحكه : عاد ميعاد مابتتحمل تسكت بتجلس تستحقرها بطريقة طقطقه وبتفشلها ويصير هواش
ميعاد نفخت صدرها : افا عليك جاهزه استوقح مع الوقحات
ملاك ضحت : خبله تنزلين نفسك لهالاشكال
ميعاد : ي خي احب اتمشكل معهم
ريناد : إلا على طاري المشاكل تدرون أن حصوه زوجها تزوج عليها وتطلقت !!
ملاك : حرام توها صغيره في العشرين ويتزوج عليها حيوان زوجها ذا
ميعاد : تستاهل عشان تتعلم ماترفع خشمها على غير سنع الحمدلله والشكر بس يالله لا تبلينا
ملاك لفت لريناد : رينادوه عندكم حب ( فصفص ) ؟؟ عشان تكمل جلسة الحش
ريناد وقفت : افا عليك جاهز
وكملوا سواليف وحش في خلق الله وضحك وسوالف ومسخره مثل ايام زمان وهم فرحانين مره واشتاقوا لمثل هذي الجلسه كثير ونسوا نفسهم في الجلسه ومارجعوا ميعاد وملاك الا الساعه ١١ الظهر


_


الساعه ٤:٣٦ م
رجعوا جنات ومحمد من المستشفى وجلسوا مع اهلهم
نوره : صرتي احسن يمه جنات !!
جنات : ايوه الحمدلله صحيت مافيني شي
نوره : قلت لك المرقدوش هو الدوا
جنات : بس طعمه ابد ماينبلع الله يكرم النعمه
نوره : والله هذا الي بينفعك ومابيضرك مثل ادوية هذي الايام
جنات وقفت : المهم عاد يمه تعبانه مره من الدوام وبركب انام صحيني بعد ساعتين
نوره سكتت وركبت جنات ونامت على طول من التعب


_


جلست رهف على الكنب بعد يوم طويل وشاق
رهف بتفكير عميق ومرهق واتعبها في الفتره الي فاتت وهي تفكر فيه وخايفة من شي واحد اذا عرف انها سوت الي كانت تبيه من زمان وفوقها كسرت كلامه وسوتها من وراه وخايفه اكثر من الطلاق اذا عرف النتيجه
رهف : سياف

سياف رد وهو حاط يده على عينه : همممم
رهف بإرتباك : بكلمك في موضوع
سياف شال يده واستعدل بجلسته من صوتها الجدي والمرتبك وحس أن الموضوع مهم
سياف : قولي
رهف شتت نظراتها بين زوايا الشقه ومتردده تقوله : انا حللت
سياف عقد حجاجه : حللتي وشو ؟؟
رهف عضت على شفتها السفليه وهي ماتدري كيف تقوله واخيرا اندفعت في كلامها وهي تغمض عينها : طلع السبب مني
سياف فهم قصدها وتغير وجهه وظل يتمعن فيها
رهف فتحت عينها وناظرته بضيق
سياف بهدوء : متى رحتي ؟؟
رهف نزلت راسها وصارت تلعب بيدينها : من شهرين وقبل شهر و و و امس
سياف صد عنها بقهر : يعني كسرتي كلامي
رهف مسكت يده وهي تحس نفسها بتبكي وتكلمه بنبرة رجى : تكفى سياف لا تزعل ولا تصد ولا تلومني ، والله اني اموت اذا شفت طفل وما اقدر اتحمل اكثر ، صبرت ثمان سنوات وما اقدر اصبر اكثر
رهف لما شافته مارد ولا لف لها حتى نزلت دموعها وشالت يدينها : اذا تبي كل واحد مننا يروح بطريق من الحين بسهلها عليك واخلي مشاري يجيني
سياف لف لها وحط عينه في عينها : رهف تفكرين بس انتي الي تتمنين وتموتين وانتي تشوفين البزران او الي تزوجوا قبلك وبعدك كلهم جابوا الا انتي ؟؟ ترى حتى انا بس ما اقدر اسوي شي ، ولا تقولين كل واحد بطريق لان هالكلمه اكبر مني ومنك وماتنقال بالسهوله هذي
قرب منها ومسك يدينها : لازم تعرفين ان انا ما اقدر اعيش بدونك ، تعرفين وش يعني ما اقدر اعيش بدونك ؟! ثمان سنوات مو قليله عشان اتركك بعد السنوات هذي كلها عشانك ماتقدرين تجيبين ، انتي صرتي لي بهذي الثمان سنوات زوجتي وامي وابوي وصديقتي واهلي كلهم
تتوقعين بهذي السهوله بقدر اخليك ويروح كل واحد مننا بطريق ؟!
رهف مسحت دموعها : طيب ليش اجل زعلت لما قلت لك اني رحت وحللت ؟؟
سياف : لانك كسرتي كلمتي ورحتي غصبا عني ومن وراي
رهف : بس انا حتى لو قلت لك مابترضى
سياف سكت
رهف : شفت !! سكوتك هذا يثبت كلامي ، انا قررت اروح اتعالج والدكتوره قالت لي أن في دكتور بألمانيا شاطر في هذا المجال
سياف : ترى حتى انا المفروض اروح ويحللون لي ، لو كان مني بعد وحنا ماندري وانتي تعالجتي مابنلقى نتيجه
رهف ابتسمت بفرح : يعني افهم من كلامك انك بتروح تحلل ؟؟
سياف ترك يدينها وقام وتنهد : رهف سكري الموضوع
رهف اختفت ابتسامتها : ليه ؟! الحل بيدينا وانت تبي تضيعه ؟!
سياف : رهف قلت لك سكري الموضوع ولا تفتحيه مره ثانيه
رهف وقفت ورجعت تنزل دموعها : اصلا انت ماتحس بالي أحسه لو تحس كان ما كان هذا ردك ، لا ترحم ولا تخلي رحمة ربك تنزل
تصدق !! انت كسرت بذرة الامل الي انزرعت فيني
مشت من جنبه ودخلت الغرفه وقفلت الباب وانفجرت تبكي
سياف تنهد وجلس على الكنب بضيق
جلس خمس دقايق وقام للغرفه
حاول يفتح الباب بس كانت مقفلته
تأفف ورجع للصاله وهو يفكر بكلامها


_


محمد : يمه
نوره : هلا
محمد : نبي اسماء الي ابوي متسلف منهم والمبلغ
نوره : لا لا لا ، لا تدخلوني بمشكله مع ابوكم
مشعل : يمه عاجبك يعني الي صار امس ؟؟ تبغينه يتكرر يعني ؟؟
نوره : انا مالي شغل روحوا تفاهموا معه
محمد : ييييممممههههه
نوره : مالي شغل
مشعل : يمه ماراح يدري هو
محمد كأنه تذكر شي و وقف : بتتعب مع امك انا الحين اجيبهم كلهم
استغربوا مشعل ونوره ولا فهموا عليه
قام محمد وراح لطاولة الطعام ومالقى الورقه
جلس يدورها في الروزنه الي قريبه من المطبخ وطاولة الطعام وشافها
قرأ الي فيها وابتسم وراح لأمه واخوه
محمد جلس : جبتهم حتى مسجل المبلغ
مشعل سحب الورقه وقرأها وابتسم : ابوس راسك انا
قاموا اثنينهم بيمشون
نوره : اسمعوا انا مالي دخل فيكم ، سامعين ؟! انتم الي تفاهموا مع ابوكم
مشعل : ماعليك ماعليك
طلعوا مشعل ومحمد ومعهم الورقه الي كانت عند عدنان امس وهو جالس يسجل اسماء الي متسلف منهم وكم المبلغ وكم سدد لهم وكم بقى
محمد : ماشاء الله الورقه عز الطلب
مروا الصراف وسحبوا كل واحد من حسابه مبلغ وراحوا يسددون ديون ابوهم


_


ريناد : تعال بذاكر لك
عبدالله طنش كلامها : سامي وصل لأبريطانيا ؟؟
ريناد بملل : يعني الحين انت ماسمعت سعد الصبح ؟!
عبدالله : بطلع
ريناد بحده : اقعد ذاكر
عبدالله : بعدين
ريناد : وانا اقولك ماراح تطلع الا وانت مذاكر
عبدالله : ي لييييل النشبه قلت لك بعدين
ريناد : الحين ، ترى بعلم سامي اذا دق
عبدالله بعدم اهتمام : قولي له
ريناد : ي الله عبدالله لا تطفشني وتعال ذاكر
عبدالله تأفف وجلس : اف طيب
ريناد : روح جب شنطتك
قام عبدالله وجاب شنطته وصارت تذاكر له ووصلت للأنجليزي
ريناد : شوف انا بعلمك الكلمات لأني اعرفهم وروح لياسر يفهمك القرمر لأني ما اعرف له
عبدالله تأفف : ي الللللله
ريناد : بتعترض بعد !!
عبدالله سكت وصارت تعلمه معاني الكلمات ومرادفها وضدها
لما خلصت لفت له واعطته الكتاب : يلا روح لياسر يعلمك
عبدالله اخذ الكتاب وقام
ريناد وهي فاهمته : وترى بدق على ميعاد بسألها اذا رحت لأخوها ولا لا

عبدالله ناظرها : ريناد ليه انتي نشبه كذا !!
ريناد طنشته : روح
عبدالله طلع وريناد صرخت : بدق على ميعاد ها
عبدالله تأفف بقهر ومشى لبيت ابو ياسر وهو متفشل ومايبي يدخل بس عشان ريناد ماتكسر خيزرانة ابوه عليه
طق الباب وطلعت له اخته الصغيره
عبدالله : ياسر هنا ؟!
تو بترد وجا ياسر : ادخلي
لف لعبدالله ابتسم : هلا عبدالله كيفك ؟!
عبدالله : الحمدلله
ياسر عقد حجاجه بإبتسامة : غريبه جاينا عبدالله
عبدالله حس بفشله اكثر حس نفسه مصلحچي
حك راسه من ورى بإحراج : ااااء فاضي !!
ياسر استغرب : ايوه فاضي ، تحتاج شي ؟!
عبدالله رفع كتابه بإبتسامة خجل : اذا فاضي تعلمني
ياسر ابتسم وفتح الباب اكثر : فاضي فاضي تفضل
دخل عبدالله وهو يحس انه بيموت من الإحراج مو متعود على ياسر ابد لو سعد كان عادي بس ياسر ابد
جلس عبدالله وجلس جنبه ياسر
ياسر : وش الي مو فاهمه ؟؟
عبدالله فتح الكتاب : القرمر بس
ياسر : متأكد !! الكلمات فاهمهم !!
عبدالله : ايوه علمتني اياهم اختي
ياسر : طيب
اخذ الكتاب ياسر وصار يقرا الي فيه وبعدها بدا يشرح له وبعد ماخلص وقف عبدالله
عبدالله : يعطيك العافيه ورحم الله والديك
ياسر وقف معه وابتسم : والدينا ووالديك
جا بيمشي عبدالله بس استوقفه ياسر : لحظه بعطيك كتاب نفعني كثير لما ابتعثت واكيد بيفيدك ، انتظر شوي وبجيك
راح ياسر شوي وجا واعطى عبدالله الكتاب
ياسر بضحكه : لا يغرك اني ابتعثت وجبت الشهاده وبلبل في الانجليزي ، تراي كنت ميح فيه ما اعرف فيه ولا شي وهذا الكتاب افادني كثير وحسن لغتي الانجليزيه مع المعهد طبعا
عبدالله ابتسم له بإمتنان : مشكور ماتقصر
ياسر : اسمع منا ورايح مذاكرتك علي ، مو بس الانجليزي
عبدالله انحرج : لا والله اساسا ريناد هي الي على طول كانت تذاكر لي يعني ماتغير شي بسفر سامي بس سامي قال إذا في شي ماعرفت ريناد تعلمني اياه اجي لك
ياسر : معليش عادي ، ماتبي تصير متفوق يعني ؟! اكيد انك تلعب على اختك تحل واجباتك وبس ماترضى تعلمك اكثر
عبدالله ضحك ياسر كشفه
ياسر ضحك وبمزح : عارف ، اجل انا بخليك تصير متفوق وغصبا عنك تذاكر كل شي تحضر وتراجع
عبدالله : مابي اتعبك
ياسر : هالشي جاي مني مافيها تعب
عبدالله بإحراج : رحم الله والديك ماتقصر
ياسر : والدينا ووالديك ، واذا محتاجين شي تراني في الخدمه مايردكم الا لسانكم وقول هالكلام لأختك وابوك
عبدالله ابتسم بضيق وهو يقول في نفسه اي كلام !! خله يذكرنا اول عشان يفهم ويذكر الكلام الي تقوله له

عبدالله : ان شاء الله يلا مع السلامه
ياسر : مع السلامه
وصله ياسر للباب ودخل وهمس : الله يعينه مسكين سافر اخوه وترك له مسؤلية أهله الصعبه
_

عبدالله دخل وحط كتابه في الشنطه وجا بيطلع على طول بس سمع صوت اخته
ريناد : كل هذا مع ياسر !! طولت
عبدالله : ايوه فهمني درس اليوم وبكرى
ريناد : ماشاء الله كويس
عبدالله تذكر : و اي ترى مذاكرتي منا ورايح على طول عليه ، هو الي بيذاكر لي
ريناد : الانجليزي ؟!
عبدالله : كل شي
ريناد : هو الي قال !!
عبدالله : اي
ريناد : ماشاء الله زين ريحني رحم الله والديه
عبدالله : والله انحرجت وانا اقوله ابيك تشرح لي
ريناد بلامبالاه : عادي
عبدالله مارد ومشى طالع
ريناد : وين رايح ؟!
عبدالله : للعيال
ريناد تخصرت : مو كأن سامي قال تخليهم يجون البيت بس ماتطلع ولا انا اذني كان فيها شي وسمعت هالكلام !!
عبدالله ببرود : تبون شي ؟!
ريناد : الحين لا بس بعدين اي
عبدالله : الشغله عناد يعني !!
ريناد هزت راسها
عبدالله انقهر وتأفف وجلس على الارض وطلع جواله واتصل على راشد وتركي يجونه البيت


_


عدنان ماسك الفين وجالس يعدهم يتأكد من عددهم : وهذا دين ابو فهد وبيتسدد هذا الشهر ودين ابو مساعد بيتسدد الشهر الجاي ، ان شاء الله كل شهر بسدد دين
نوره بإرتباك : عدنان
عدنان : نعم
نوره ترددت تقوله بس بعدين قررت تقول : عيالك سددوا ديونك كلها
عدنان لف لها : كلها ؟!
نوره: اي
عدنان عصب وهو يحس بالعجز : وكيف عرفوا قلتي لهم انتي عن ديوني
نوره : لا والله
عدنان : اجل كيف عرفوا
نوره : محمد شاف ورقه مسجل فيها انت اسماء الديانه ومبلغ كل دين لهم
عدنان تذكر الورقه الي كانت عنده امس قبل ما يجون الشرطه : اخذها من وين
نوره : شفته جاي من جهة المطبخ لما جابها
عدنان تنهد بعصبيه
نوره قربت وصارت تلعب بشعره : هدي وش فيك !! عيال وساعدوا ابوهم هذي فيها شي بعد !! اصلا هذا شي بسيط قدام حقك عليهم ، عمر العيال ماطلعوا من جزاة ابوهم
عدنان فكر بكلامها وحس بشعور ابو العيال منجد وحس بشعور الابو الي عنده احد يستند عليه في مرحلته هذي مرحلة الكبر
الحين بس حس انهم عياله صدق ومحبتهم له وخوفهم عليه لان مافي احد بيسدد ديون بمبالغ طائلة لشخص عابر في حياتهم ، الحين الاخو مايسوي كذا لأخوه ، يعني هم صحيح معتبرينه ابوهم مو كلمه يقولونها بس
تأثر لهالموقف كثير وانحبست دمعته فطرف عينه من شدة وقع الموقف عليه
صح ماعنده عيال يسندوه في كبره ويساعدوه لكن ربه عوضه بعيال زوجته الي يخافون عليه ويدافعون عنه حتى لو كان على حساب أنفسهم
حس أن عنده سند وما يخاف على نفسه وعلى تقدم عمره لان عنده عيال بارين فيه
عدنان همس : الله يحفظهم لنا
نوره ابتسمت وباسته : امين ويخليك لهم


_


انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 02-07-2017, 02:28 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 13




بعد خمس اشهر




جنات خلصت الامتياز وتوظفت في نفس المستشفى الي فيها محمد



محمد ومشعل للحينهم كل اسبوع ينامون في بيت



محمد طول هذي الفتره كان جالس يدور سامي لأنه مو ضامنه انه حذف الصور بس سامي مختفي ولا احد يدري عنه ولما يأس محمد وقف قبل كم اسبوع ونسى سالفته اصلا



مشعل يفكر انه يخطب وحاط في باله وحده



سياف اخيرا اقتنع وحلل وطلع سليم وقبل ٤ اشهر سافروا هو ورهف لألمانيا عشان تتعالج



سامي مختفي ولا يدق ولا احد يدري عنه واخر مره كلم سعد لما كان في ابو ظبي قبل رحلته لمومباي



ريناد خايفه على سامي مره لأنه مايدق ولا يرسل ولا تدري عنه وجواله كل مغلق وتوقعت انه اخذ شريحه بريطانيه لكن لو اخذ كان اعطاهم رقمه



عبدالله صار كل يوم يدرسه ياسر وكان ضاغطه بالمذاكره كثير وصار يذاكر ثلاث ساعات وبعض الاحيان اربع وياسر هو الي يسوي له البحوث والمشاريع والمطويات يقول له يخلي ريناد تسويهم له عشان يرفع درجاته الي كانت طايحه بالارض ويبي لها شي يرفعها
تفوق وصار من العشر الاوائل واخذ الخامس على الفصل وتخرج من المتوسط بنسبة ٩٨,٥١
تضايق كثير بحفل التخرج لان لا ابوه ولا سامي حضروا الحفل محد حضر له لكن ياسر وسعد راحوا عشانه ويحسسوه انهم اخوانه وحاضرين عشانه



ياسر وسعد صاروا كل يوم يمرون بيت ابو سامي يشوفون اذا محتاجين شي او لا وحاسين بالمسؤولية تجاههم وسعد مستغرب اهتمام ياسر فيهم بس لما ابدى هالشي قدام ياسر قال له انهم كاسرين خاطره ومافي رجال عندهم ويعتبرهم مثل اخوانه واهله



سعد يحاول بقدر الامكان أنه يسد فراغ سامي لين مايرجع وهو الثاني جالس يحاول يوصل لسامي بس مو قادر ولا يعرف احد بيروح للهند عشان يدور عنه



_



عند جنات
انطق عليها الباب
جنات : ادخل
دخلت امها وهي تبتسم وجلست على السرير ومسحت على شعرها
نوره : وش فيك ي يمه كل جالسه بروحك
جنات اخذت نفس بإبتسامه : احب اجلس لوحدي
نوره : لا ما كنتي كذا ، صار لك كم شهر حالك مو عاجبني
جنات بعدها على ابتسامتها تحاول تخفي توترها وارتباكها : ليه وش فيه حالي ؟!
نوره : كل جالسه لحالك واذا جلستي معنا ماتسولفين وضحكتك من ورى قلبك وبس ساهيه وتفكرين
جنات سحبت يد امها وطبعت بوسه رقيقه عليها : يتهيأ لك
نوره : ما يتهيأ لي حتى ابوك واخوانك ملاحظين وفوق كذا تراني عارفه اذا كنتي متضايقه وشايله هم شي ، افتحي قلبك ي يمه فضفضي عسى ارتاح وترتاحين
جنات بإبتسامه : لا تخافين اذا فيني شي بقول
نوره ناظرتها بضيق وتنهدت : حتى لو فيك شي ماراح تقولين بنتي واعرفك " سكتت شوي " يلا قومي اجلسي معنا اخوانك تحت تو جايين
جنات : طيب انتي انزلي وانا بلحقك
قامت نوره وعينها على بنتها المبتسمه والي خايفه عليها ماتدري وش سبب تغيرها المفاجئ ، طلعت نوره واختفت ابتسامة جنات
جنات دمعت عينها : الله ياخذك ي سامي الله ياخذك وياخذ حقي منك ، مو قادره انسى الي سويته واعيش حياتي الطبيعيه وانا ادري اني مو بنت واني خنت ثقة اهلي فيني ، مدري مين الي بيقبل بوحده مو بنت وليت بالحلال
مسحت دموعها وغسلت وجهها وبدلت ونزلت تجلس مع اهلها


_


ريناد جالسه تشاهد وتأففت بطفش ولفت لعبدالله
ريناد : عبدالله هات جوالك بلعب فيه شوي ، زهقت مافي شي زي الناس
عبدالله : الله والالعاب تراه جوال ابو كشاف موب ايفون مثل جوال سامي فيه العاب تفتح النفس
ريناد : احمد ربك عندك جوال اهم شي يدق شوفني انا شكبري ماعندي جوال اذا بدق ادق بالثابت
عبدالله : هذا الجوال الي حاسدتني عليه ترى محد ياخذه الحين
تعالي شوفي الشباب الي معنا في الفصل الي عنده ايفون والي عنده جالكسي
ريناد : ربي يرزقك مثل مارزقهم وبعدين هذا هم راشد وتركي عندهم ابو كشاف مثلك
عبدالله : مو لأننا مقرودين ووجوه فقر عشان كذا عندنا نفس الحظ وبعدين ترى راشد قريب بتاخذ له ملاك جالكسي
ريناد : طيب والمطلوب !! ماصار هذا قلت لك ابي جوالك بلعب فيه اعطيتني محاظره عن الجوالات ، خليه عندك مابغاه وعلى قولتك ابو كشاف وش ابي فيه اصلا بروح لميعادوه طفشت
عبدالله بملل : ابوي بعد شوي بيخلص مفعول دواه
ريناد تأففت وجلست ولفت ترجع تفرفر بالقنوات بملل
عبدالله بتفكير وفرحه : ريناد
ريناد : هممم
عبدالله : شرايك تسجلين بالسعوده مثل سعد او حافز ؟!
ريناد : ومن وين لي النت واللابتوب ؟!
عبدالله : بجوال وهواوي سامي
ريناد تنهدت لما ذكرها : سامي !! سامي والله شكله مابيرجع ، صار له ٥ اشهر مسافر ماكلف على نفسه حتى يرفع الجوال يدق او حتى يرسل رسالة ، لا وكل شهر يتحول مبلغ في الحساب واصلا مو مستفيدين منه الرقم السري كل يطلع غلط وهذا حالنا عايشين على الالفين الي من راتب التقاعد
عبدالله : ماعلينا من سامي الحين طيب خذي لابتوب ياسر خلي ميعاد تجيبه لك
ريناد : فشله وبعدين ماعندي بطاقة بنك
عبدالله : سوي لك
ريناد : افكر فيها
عبدالله : يلا عاد ريناد ، ترى ماراح يصير شي اذا سجلتي وسويتي لك
ريناد : بس فشله كل يوم والثاني رايحه ماخذه لابتوب ولد الناس
عبدالله : عندي الحل
ريناد : نورنا
عبدالله : راتب ابوي حق هذا الشهر بعد يومين بينزل طيب ؟! ونصرفه بشي مفيد تاخذين لك جوال لمس ولابتوب وقطعة هواوي
ريناد : اذا اللابتوب بالف وشوي والجوال يوصل للالف والهواوي توصل ل٤٠٠ والشرايح وحده بخمسين وشريحة البيانات ب١٦٠ بكذا بيطير الراتب
عبدالله : شوفي حنا بناخذ هذا كله الأرخص نوع بناخذه اما الشرايح عادي كل الشرايح بهذا السعر ، واحتمال يبقى لنا ميتين او ميه من الراتب وبقى من راتب الشهر الي طاف ثلاث مية تكفينا
ريناد سكتت وهي تفكر بكلامه
عبدالله : ها شرايك ؟! ريناد : مدري بفكر
عبدالله : انتي بس قولي تم
ريناد : طيب والفواتير ؟!
عبدالله : ندفعها الشهر الي بعده
ريناد : بيصير علينا ضغط
عبدالله : مو من كثر مصاريفنا حنا ، ها تم !!
ريناد اقتنعت : تم
عبدالله ابتسم : خلاص بروح أسأل لك عن محل يبيع هذي الاشياء ورخيص و ورى بكرى نروح ونشتريهم ونفتح لك حساب بنك وتطلعي بطاقه وبعدها تسجلين في سعوده احسن من حافز
ريناد : تمام
سكتت شوي
ريناد : الا على طاري البطاقه ، انت يبي لك تطلع بطاقة أحوال ، بعد كم شهر بيصير عمرك ١٦ ولا طلعت لك
عبدالله : سامي مو هنا عشان يعّرف عني
ريناد : لا عادي الاخت تعّرف عن اخوها ، خلاص بسجل لك موعد بعد مانشتري اللابتوب وتعلمني ميعاد عليه هو والجوال
عبدالله : طيب
قام عبدالله وطلع من الصاله ورجع مره ثانيه بسرعه : اااء ريناد ، عندي لك موضوع
ريناد : وشهو ؟!
عبدالله تربع قدامها : انا اقول بما أن الحين حنا في اجازه وما اقدر اسجل في نوادي صيفيه بدل جلستي في البيت اتوظف لي في سوبر ماركت حد الاجازه بس عن الطفش ويقولون إن السوبر ماركتات في الاجازات الصيفيه توظف كثير في عمرنا
ريناد : لا مافي
عبدالله : تكفين والله طفش في البيت
ريناد : راتب ابوي يكفي وان شاء الله انا اسجل في سعوده ويعطوني

عبدالله : مو عشان الفلوس والله مو عشان الفلوس ، بس طفش حتى نوادي صيفيه ما اروح وجالس في البيت اشتغل واشغل وقتي في شي ينفع على الاقل " سكت شوي وبعدها تكلم " ريناد ترى سامي كان صادق بالي قاله
ريناد عقدت حجاجها : صادق في وش ؟! عبدالله : صراحه صايره انتي ماديه كثير كل تفكيرك في الفلوس
ريناد : والله الدنيا الحين كلها فلوس مايمشي شي الا بالفلوس
عبدالله : بس مو لهالدرجه ريناد تصيرين جعصه ( يعني تفكيرها كل بالفلوس وحريصه على الفلوس بس مو لدرجة البخل )
ريناد بعدم اهتمام : والله انا مب جعصه بس افكر كيف بنعيش لان انت واخوك مسرفين كثير
عبدالله بصدمه : حنا مسرفين ؟! ولا انتي شوي وتصيرين بخيله ؟! ترى البخل شين ، سامي والي شايل كل شي على راسه مابخل على نفسه ولا علينا ولا فكر في الفلوس مثلك
ريناد ما اهتمت وسكتت
عبدالله : طيب الحين أبي اشتغل في السوبر ماركت ، موافقه ولا لا ؟! ترى حتى راشد بيروح
ريناد : طيب روح ، بس غريبه تركي مابيروح معكم
عبدالله : ابوه مسجله في معهد انجليزي
ريناد هزت راسها : امممممم
عبدالله : اجل انا ماشي
ريناد : لا تطول لأني طفشت وابي اطلع
عبدالله : اوكي


_


جنات وقفت : انا بروح ادق على سياف
مشعل مسك يدها وجلسها : اجلسي كلميه بعدين لاحقه عليه ، حنا ساعتين وبنرجع بيت جدي
جنات رجعت وقفت : انتم الي لاحقه عليكم كل يوم وجيهكم بوجهي
مشت جنات ومشعل لف لأهله
مشعل : الحيوانه سحبت علي
محمد : عادي تعود
جنات كلمت سياف ورهف على التانغو ورجعت جلست معهم
مشعل لقاها فرصه وجود جنات وهو مكلم سياف في الموضوع من قبل وشاوره قبل يفتحه لأهله
مشعل : اااءءء يمه يبه عندي لكم موضوع
عدنان : خير ان شاء الله
مشعل ابتسم بإرتباك : خير خير ، ااااءءء يمه انا قررت اتزوج
نوره ابتسمت بفرحه : صدق !!! اخيرا ي يمه ماورى علي ، تبيني ادور لك ولا حاط في بالك وحده ؟!
مشعل بإحراج وارتباك وابتسامه : صراحه يمه في بالي وحده
جنات ابتسمت : الله حب وحركات بعد والله منت بهين ي شعول
محمد انفجر ضحك : وش شعول ذي بعد !!
جنات : هذا دلع لمشعل شعرفك انت
محمد : مشعل اذا الي تبيها مثل ذي اغسل يدك ههههههههههههههههه
نوره : اي ومنهي ذي ؟! اعرفها ؟!
مشعل ابتسم بإرتباك : ايوه
نوره : مين طيب
مشعل : الهنوف بنت عمي
نوره اختفت ابتسامتها والكل لاحظ عليها

محمد : يووووووووووه مالقيت الا ذي ام لسانين تاخذها !! احسك في اليوم الي تتهاوشون فيه بتجي لنا وراسك ينزف من المتوحشه ههههههههههههههههههههاااااااايييي
مشعل : سخيف تصدق !!
محمد : والله ماتشوف لسانها اذا هاوشتني شوي وتقوم تعطيني كف
جنات : والله انت تهاوش الكل والهنوف مسكينه شكلها ماتتحمل ثقل دمك
مشعل طنشهم : يمه ما أعجبتك !!
نوره بإبتسامه هادئه : الا البنت حلوه واخلاق وادب وماعليها كلام بس والله اني كنت اتمناك لمها بنت خالك
محمد : اي اخلاق يمه اي اخلاق تعالي شوفيها اذا هاوشتني
مشعل ناظره بنظره سكتته ولف لأمه : مها الله يرزقها الي احسن مني ، وانا ماتقدمت لهالخطوه الا لأني ابي يكون في رابط بيننا وبين عماني
نوره : بس ي يمه البنت تدرس برى والحين هي مو موجوده
مشعل : سمعت من عمتي ناديه قبل امس انها بعد شهرين بتتخرج وبترجع وقلت افتح معكم الموضوع واشاوركم واخلي سياف يشوف لي بيت وابدا اجهزه وبعد ماترجع ونتقدم الا والبيت جاهز وحتى اذا ما كان في نصيب وخطبتي لي بنت ثانيه البيت بيكون جاهز وماراح نطول مدة الخطوبه لأني ناوي الزواج خلاص
نوره ابتسمت : الله يقدم الي فيه الخير وعساها تكون من نصيبك
مشعل : امين
محمد ضربه على كتفه بضحكه : اجل كنت حاط عينك عليها من زمان ، وانا اقول ليش كل يهزئني اذا تهاوشت معها ، طلع الاخ يغار ولا يرضى عليها
مشعل ناظره بإستخفاف : ماتعرف تاكل تبن ؟!
محمد ضحك بقوه : اعترف عاد اعترف ليه مستحي
مشعل : تصدق !! الشره علي الي فاتح الموضوع قدامك
قام مشعل وجنات ضحكت : هذا ماينفتح مواضيع قدامه ابد ولا ينعطى وجه بعد
محمد بعد ماوقف : اي اقلبي علي انتي بعد هههههه​ ، يلا فأمان الله نشوفكم بكرى ، وانتي بكرى ترى بمر عليك باخذك بيت جدي
جنات : مالي خلق ، اصلا ورى بكرى انتم بتجون تنامون هنا ماله داعي اروح جايين جايين
محمد : بتروحين يلا مع السلامه
باس راس امه وابوه وطلع وطلع وراه مشعل بعد ماسلم على أهله هو الثاني


_


بعد يومين
عبدالله : يلا قومي نروح المحل نشتريهم
ريناد ضحكت : تحمست ، بسانتظر بشوف ابوي بلبسه وساعدني نوصله للسياره
عبدالله : طيب
دخلت ريناد غرفة ابوها ولبسته الثوب وساعدها عبدالله وركبوه السياره وكان ثقيل ماشاء الله عظامه واعصابه قويه فعشان كذا كانوا ضاغطين على أنفسهم بقوه لما طلعوه وركبوه السياره
مشى عبدالله بالسياره « هو طلب من سعد يعلمه السياقه وبالموت وافق لانه صغير وعشان يقضي المشاوير القصيره فقط البعيده عن عيون المرور وصار يعرف يسوق وماخذ سيارة سامي »

وصلوا المحل ونزلوا عبدالله وريناد وطولوا على ما اختاروا اللابتوب والجوال لانهم ما يعرفون شي واخيرا اشتروا كل شي ورجعوا البيت وهم مبسوطين ومتحمسين
بعد ماوصلوا دخلت ريناد ابوها مع عبدالله وجايه بتطلع
عبدالله : هي وين بتروحين ؟!
ريناد : بروح انادي ميعادوه تعلمني عليهم
عبدالله : طيب بس ترى انا اعرف الى الهواوي بحط فيها الشريحه وبشغلها
ريناد : تمام
راحت ريناد بيت ابو ياسر وقالت انها تبي ميعاد ولما جت ميعاد قالت لها ريناد تعالي البيت الحين بوريك شي ورجعت بيتهم وخمس دقائق ودخلت ميعاد
عبدالله شافها واستحى وقام : هلا ميعاد كيفيك ؟!
ميعاد ابتسمت : الحمدلله كويسه انت كيفك
عبدالله : بخير الله يسلمك ، يلا انا استأذن
ريناد : تعال وين بتروح
عبدالله : بروح الشغل بعد نص ساعه بيبدأ دوامي
ريناد : طيب
طلع عبدالله وجلست ميعاد : ها وش بترويني
ريناد نقزت : اي صح ذكرتيني
دخلت غرفتها وأخذت الاكياس وطلعتهم
ميعاد : وش ذا ؟!
ريناد طلعت الي بالاكياس : تاتاااااااا
ميعاد ابتسمت بفرحه : اخيرا اخذتي لك
حضنتها : ي قلبي مبروك عليك بالف عافيه
ريناد ضحكت : الله يبارك فيك ويعافيك
ميعاد : اخيرا !!
ريناد ضحكت : اخيرا ، طيب ابيك تعلميني عليهم ، لان اللابتوب مطور مو مثل الي درسناه قبل سنوات بالمدرسه
ميعاد قربت : طيب
صارت ميعاد تعلمها على الجوال واللابتوب وكيف تشبك على شبكات بيت الجيران في اللابتوب وركبت لها الشريحه بجوالها وحفظت فيه رقم ملاك ورقمها ورقم ياسر قالت عشان اذا احتاجوا شي
ميعاد : وبس
ريناد : طلع سهل
ميعاد : اي هم سهلين مايبي لهم شي
ريناد : ماتدرين !!
ميعاد : وشو
ريناد : بسجل في سعوده
ميعاد : اخيرا اقتنعتي
ريناد : انا كنت مقتنعه من قبل بس كان ماعندي لابتوب عشان اسجل ، يعني اسجل بجوال سامي وابلش بعدين ؟! ماعندي لابتوب عشان اشتغل ويشيلوني !!
ميعاد : زين سويتي
ريناد : اصلا عبدالله هو الي دخل الفكره في راسي ولا انا مافكرت حتى اخذ لي جوال
ميعاد : والله ذا اخوك ماشاء الله عليه الي يشوفه مايقول ان عمره ١٦ لا تصرفاته ولا حركاته ولا أخلاقه ولا حتى شكله وبنيته تدل على انه توه مراهق ، ماشاء الله عليه صراحه رجال
ريناد تنهدت : لازم يصير رجال دامه شايل مسؤوليتنا ، تصدقين انه ماعنده بطاقة أحوال
ميعاد شهقت : ليه ؟! المفروض من السنه الي فاتت تطلعون له
ريناد : سامي ما كان فاضي لنا ، وقلت بسوي له موعد وبطلع له بطاقه بس ما اعرف للنت ولا الموقع
ميعاد : هاتي جوالك
اعطتها ريناد الجوال
ميعاد : قومي جيبي بطاقة العايله وانا بسجل له موعد ويوم الموعد ياسر يوديكم

ريناد وقفت : لا مايحتاج سعد بيودينا
ميعاد نزلت الجوال : انتي وبعدين معك كل ماقلت لك ياسر قلتي لي سعد !! ليه وش فيه اخوي عشان ماتبغين من عنده شي !! كلها توصيله
ريناد : مو كذا انتوا ماتقصرون بس مانبي نثقل عليه
ميعاد : يعني سعد عادي تثقلين عليه
ريناد : مب كذا بس سامي كان موصي سعد علينا وقال لنا اي شي نبيه نروح لسعد وهو مستعد ومثل مايقول سامي انه مايشتغل بعكس اخوك دكتور في الجامعه ويعني اكيد انه يرجع من الدوام تعبان وحنا مانبي نتعبه اكثر ، كفاية الي سواه لعبدالله والله منحرجه منه وفضله ما انساه
ميعاد : وش هالكلام ي ريناد !! ياسر اخوك وهو الي مقدم خدماته محد جابره ومو شي الي سواه الى عبدالله كلها حفظه كم كلمه
ريناد : اي كم كلمه !! الا ياخذ من وقته ساعتين ثلاث ساعات حتى
ميعاد : عادي يعتبره اخوه
ريناد مشت ماتبي تناقش ميعاد اكثر ، اخذت بطاقة العايله من بوكها بعد ما صارت ما تثق أن ابوها ينسى بوكه في اي مكان وتروح عليهم
طلعت واعطتها ميعاد
ميعاد وهي وتدخل البيانات : ترى زعلت منك
ريناد : ميعاد لا تبدين لي عاد
ميعاد سكتت وكملت الي في يدها
رفعت راسها واعطت ريناد الجوال : وتسجل الموعد بعد شهر في مجمع الشاطئ مول سويته ، انا صورت الموعد
، ارسلي الصوره لي واتس عشان ياسر يطبعها لانهم يبونها ضروري " بزعل " وبعدين ياسر يعطيها سعد
ريناد : ميعاد لا تزعلين والله ان السالفه ماتسوى ، اخر شي انا بجلس في البيت لا بروح ولا بجي الين جية سامي ، مب حاله ذي طفشتوني ، اذا رحنا مع ياسر قال سعد شايفين علي شي وماتبغوني اوصلكم واذا رحنا مع سعد قلتي انتي واخوك زعلتوا واننا مانبي خدمات من عندكم
وش نسوي في عمرنا حنا !! وبعدين انا ما اختار سعد الا لان سامي موصيه هو
ميعاد ضحكت : خلاص رحمتك روحي مع الي تبين مالي شغل ، وصادقه انتي دامه وصى سعد يعني هو الي مسؤل عنكم
ريناد بضحكه : والله امرهم غريب يعني مدري مين الي يبي المشاوير والشقى لنفسه
ميعاد : سعد وياسر ههههه
وقفت : يلا انا بروح
ريناد : لااااا اجلسي معي بعد والله بطفش
ميعاد : عبدالله بعد شوي بيجيك
ريناد : وين !! عبدالله مايجي الا عشر
ميعاد انصدمت : بل !! والله لو انا بدالك ما اخليه يروح مجنونه انتي تخليه برى البيت لعشر وهو مراهق ماتدرين وش يصير له
ريناد : والله هو الي يبي وش اسوي له ؟! يقول مابتقدرين توديني نادي صيفي خليني ابشتغل
ميعاد مشت : والله مدري وش اقول صراحه عن اخوك ذا المهم يلا مع السلامه
ريناد بإستعطاف : مابتغيرين رايك ؟!
ميعاد : ودي بس تأخرت الحين ابوي وياسر يعصبون يلا مع السلامه اجيك الصبح
ريناد : مع السلامه
طلعت ميعاد وصارت ريناد تفرفر في البرامج الي نزلتها لها ميعاد وعلمتها عليهم وجلست تخبط فيهم وللحينها مو عارفه وش وظيفتهم

_

الساعه ١:٣٠ الظهر
ياسر : ميعاد وينك
ميعاد طلعت من غرفتهم : هلا غريبه جاي بدري اليوم
ياسر : مستأذن من الدوام ، المهم روحي الحين طياره قولي الى ريناد تتجهز هي وعبدالله وتجهز معها صور عبدالله نفس صور الجواز وشوف....... ( وصار يقولها وش تجيب من عند ريناد )
ميعاد : انت الي بتوديهم ؟!
ياسر : ايوه ليه ؟!
ميعاد : هي قالت سعد الي بيوديهم
ياسر : انا بوديهم اصلا تلقينها هي واخوها نسوا أن اليوم الموعد ولا قالوا لسعد ، بس روحي الحين اخلصي بعد نص ساعه الموعد تأخرنا كل من المحاضره اليوم كانت متأخره لان يلا روحي
ميعاد : طيب طيب
ميعاد لبست وراحت لريناد وقالت لها وريناد مثل ماقال ياسر كانت ناسيه واعطت ميعاد الي قال فيه ياسر
ريناد بتردد : وش يبي اخوك في بطاقتي الاحوال ؟!
ميعاد : اخلصي جيبيها مستعجلين ، يعني الحين اخوي ميت ويبي يشوف وجهك الحين اخلصي جيبها وقولي لأخوك يجهز بسرعه
اعطتها ريناد البطاقه وراحت ميعاد لياسر وأعطته بالي قال فيه واخذهم كلهم ونسخ الأوراق المطلوبه وحطهم كلهم في ظرف
ياسر : يلا روحي قولي لهم اني في السياره وقولي أننا متأخرين بيروح علينا الموعد ترى
ميعاد : زين
راحت ميعاد وقالت لهم وبسرعه طلعوا وراحوا للمجمع ولما وصلوا عند الاحول
ياسر لف لريناد ومنزل راسه وماد لها الظرف : ريناد خذي هذي الاوراق وادخلي قسم النساء وقولي لهم انك بتعرفين عن اخوك واعطيهم الي يطلبونه منك وبعدين بيصوروه في قسم الرجال
ريناد اخذتهم وهمست بإحراج منه : طيب
مشت ريناد ودخلت وأعطتهم ورقة الموعد وتم كل شي وطلعت ودقت على عبدالله وطلعوا لها
وأعطتهم الاوراق الي عبتهم ودخلوا وهي جلست برى وبعد ربع ساعه طلعوا
ريناد همست : وش صار ؟!
عبدالله : ماصار شي صوروني وقالوا إن بيرسلون على رقمك المسجل موعد استلام البطاقه
ياسر : تعالوا هنا نتغدى بطلب لكم غدا
ريناد : لا معليش بروح واسوي غدا
ياسر : الساعه الحين ٣ على مانرجع وتسوين غدا وتتغدون ، انا برجع وغداي جاهز بس انتم ، تعالوا الحين بطلب لكم وجبات وتغدوا
ريناد : ابوي في البيت اخاف اتأخر عليه

ياسر : ماعليك ابو سعد راح له قال لي سعد ، بس تعالي الحين انتي يابنت الحلال اجلسي مع اخوك وتغدي مالك عذر
عبدالله الي تعود على ياسر اكثر حتى من سعد وصار ميانه معه : مش مش نتغدى ماتبي بكيفها انت راجع من الدوام وانا تو قاعد من النوم وميتين جوع خلها هي بدون غدا
ياسر ضحك وضربه على راسه بخفه : اركد
اما ريناد تفشلت منه وناظرته بحده يعني خير من متى الميانه وعبدالله طنشتها
ريناد استسلمت وسكتت وهي منحرجه
طلب لهم غدا وجلست ريناد في طاوله وعبدالله وياسر في طاوله
عبدالله : الا تعال كيف الحين انت تدّرس في الاجازه ؟!
ياسر : كورس صيفي
عبدالله : يوووه تعب ماترتاح ابد ، وش لك فيها
ياسر : نفس السبب الي خلاك تشتغل في السوبر ماركت
عبدالله : تصدق قبل كنت انا في الاجازات ابي كل جالس فاضي ماعندي شي اما الحين يعني بعد ما اجتهدت وصرت متعود صرت بس ابي اشغل نفسي في اي شي ولا اجلس فاضي وعشان كذا اشتغلت فيه
ياسر : هي نقطه وخطوه حلوه بس ترى مو عاجبني انك تشتغل في السوبر ماركت
عبدالله : ليه ؟!
ياسر : انت مكانك دورات نوادي من هذي الاشياء الي يروحون لها الشباب الي بعمرك
عبدالله سكت مايبي يرد
ياسر : ترى عرفت ان راشد مايشتغل في السوبر ماركت وانك كذبت على اختك عشان توافق بس ، المهم انا سجلتك في دورة سباحه حسيتك من شخصيتك تحب السباحه
عبدالله : ليه ؟! والله ان عاجبني الوضع ياسر صراحه الي تسويه لنا كثير ، والله مو عارف كيف ارد جميلك
يسار : لا ترده لي ولا شي واصلا عيب هالكلام انا اخوك والاخوان​ مابينهم
عبدالله سكت
ياسر : الحين سامي مافي خبر عنه !!
عبدالله : لا
ياسر : سألت سعد ؟!
عبدالله : سألته فوق المليون مره وكل يقول إنه بخير ويكلمه بس حنا ندري انه يكذب عشان ما نخاف عليه بس تعدونا على غيابه صار له ست اشهر من سافر
ياسر : يمكن يبي ياخذ فترة نقاهه بس وينقطع فتره وبعدها يرجع لكم بالسلامه إن شاء الله
عبدالله : إن شاء الله
ياسر وقف بيشوف الطلب ولف لعبدالله : وانت قوم اجلس مع اختك ، جالسه لحالها ، الظاهر انك استحليت الجلسه والسوالف قوم لها
عبدالله ضحك وقام جلس معها
ريناد : وانت ماتسحتي ؟؟ خير سلامات ؟؟ وش بيقول الرجال ؟؟ مو شايف خير
عبدالله : شعليك ، شفيك غيرانه مني انتي
ريناد بإستحقار : مدري اغار على وشو
عبدالله: تغارين مني على الزين كله
جا ياسر ومعه الوجبات وأعطاهم وجباتهم وجلس في الطاوله الي وراهم عشان ريناد تاخذ راحتها بالاكل
خلصوا اكل ورجعوا



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 02-07-2017, 02:55 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 14



جنات وهي جالسه على التانغو تكلم رهف شهقت وتلتها صرخه : يووووووه نسيت

رهف نقزت من الصرخه : بسم الله وش فيك انتي
جنات : حدث مهم صار قبل شهر ونسيت ما أقوله لك
رهف : وشهو ؟!
جنات : خلاص اكيد سياف قالك وخرب علي خلاص
رهف : قولي وشو يمكن ما قالي شدراك انتي
جنات : لا قالك اكيد
رهف : اخلصي قولي وشو
جنات : اخوي مشعل يبي الهنوف بنت عمه
رهف : ايوه قال لي سياف
جنات : قلت انا ، خساره كنت ابي اقولك قبل ما يقولك
رهف بإبتسامه باهته : بس بذمتك مو لايقين على بعض ؟! جنات : لا ماحس ، اصلا انا تفاجأت قلت على هواشها مع محمد بتصير قصة حب وبياخذها محمد
رهف ضحكت بتعب : الصراحه حتى انا بس برضو لايقين على بعض مشعل والهنوف
جنات انفجرت ضحك : الظاهر أن المسلسلات مأثره علينا
رهف : مره
جنات : طيب اخليك حبيبتي شكلك تعبانه وجيت دقيت عليك
رهف : اي والله توي راجعه من المستشفى وتعبانه شوي
جنات : يو وانا الملقوفه ازعجتك
رهف : لا عادي ، اصلا لو ماكنت ناويه ارد كان عادي مارديت بس انا ابي اكلمك فعادي
جنات : طيب يلا اخليك باي سلمي على سياف
رهف : الله يسلمك وانتي بعد سلمي على اخوانك وامك وابوك
جنات : يوصل مع السلامه
قفلت جنات البرنامج وجلست تلعب بشعرها وقامت تبي تطلع ماتبي تجلس لحالها عشان ما تفكر كثير وتدخل في حالة اكتئاب مثل الي صار قبل اسبوعين
تو بتقوم الا انطق الباب ودخلت امها
جنات ابتسمت : هلا يمه
نوره : هلا
جنات : تو كنت بنزل وسبقتيني
جلسوا على الكنب ونوره مسكت يد بنتها
نوره بإبتسامه : يدك ناعمه الواحد يستانس يمسكها
جنات ضحكت بإستغراب : ماحس
نوره : الا ناعمه ومثل القطنه ، حاطه فيها بودره ؟!
جنات عرفت ان امها عندها موضوع وجالسه تمهد : لا
نوره وهي تتأملها : تصدقين !! شكلك يبين انك اصغر من عمرك وعقلك يبين انك اكبر من عمرك
جنات ضحكت : معادله هي ؟!
نوره ضحكت : ماشاء الله عليك وش حلاتك كبرتي واحلويتي وعقلك ماشاء الله يازن بلد ، عاقله وراكده " زفرت بإبتسامه " لكن بعدك صغيره في عيني وكبيره في عيون الناس الي جاين خاطبينك
جنات انصدمت وتسمرت مكانها
نوره اتسعت ابتسامتها : ولد خالتك فهد متقدم لك
جنات انصدمت اكثر فهد ولد خالتها !! الي كان فارس احلام طفولتها !! الي كانت ولا زالت تتمناه زوج لها
فهد اختارها هي بين بد كل بنات العايله الي كلهم يتمنونه ، فهد ماينرفض ولا يتطوف
اخلاق ودين وجمال ورزانه وهيبه وحكمه ومزوح
كيف ترفض واحد مثل فهد
نوره : فكري ي يمه وأعطينا ردك ، وفكري زين ولا تتهورين مثل كل مره اذا احد تقدم لك ، ترى فهد ماينرفض والكل عارفه ويشهد له
طلعت نوره وجنات للحينها منصدمه
مالقت نفسها الا رافعه جوالها وتدق على منى
منى : هلا جنات
جنات ببرود : تقدم لي
منى : مين ؟! " بشك " سامي ؟!
جنات : لا ، فهد
منى انصدمت : فهد !!
جنات : ايوه ، والله اني للحين احسني احبه او اميل له بس ما اقدر وافق
منى : طيب وافقي دام كذا تقدرين
جنات بغصه : كيف اوافق وانا مو بنت !! تتوقعينه بيرضاها لنفسه ؟!
منى : بس هو حكيم وعاقل ومتفهم بعد وما اتوقع اذا قلتي له الموضوع بيضل على رايه واكيد انه بيستر عليك ، انتي بنت خالته في النهايه
جنات بحيره وضيق : برايك ؟!
منى : ايوه
جنات : مدري بفكر وبستخير
منى : مايحتاج تستخيرين وافقي
جنات : بشوف
منى : طيب يلا حبيبتي اتركك
قفلت منى وجنات جلست تفكر وهي متردده وخايفه كثير
لو تقدم لها قبل كان وافقت بدون تفكير وكان طارت من الفرح لما امها زفت لها الخبر
اما في وضعها الحين الموافقه مستحيله قرار مثل الموافقه في هذا الموضوع مصيري وصعب كثير
اما انها توافق وتتطلق وتنفضح وهذا توقع مستبعد كليا لان فهد مايسويها او انها توافق ويستر عليها او انها توافق ويطلقها ويظل ساتر عليها
او في حالة الرفض
ترفض وتندم طول حياتها وتدوس على قلبها الي يبيه ويتمناه
لكن حتى لو عرف وستر عليها ماتبي تشوه صورتها قدامه ويفكر فيها تفكير سيء ، كفايه خطبها وفضلها على جميع البنات
قامت فرشت سجادتها وصلت ركعتين وانهارت بكي
موقفها صعب جدا
ودها توافق بس خايفه كثير ماتدري توافق ولا ترفض
قامت استخارت هذا افضل حل لها تاخذ مشورة قلبها وربها
خلصت صلاه ورجعت تبكي مو قادره تحس ان خطبة فهد لها فتحت جروح لها تظن أنها مستحيل تلتئم
ما ارتاحت ابد حتى بعد الصلاه وعرفت ان فهد مو من نصيبها وعرفت انها بتظل بدون زواج طول عمرها على غلطه هي مالها اي ذنب فيها
انسدحت وهي تفكر كيف صارت حياتها بعد مادخلها سامي ودمرها ودمر مستقبلها
جلست تدعي عليه بحرقه والم وحسره وهي للحين تلوم نفسها انها صدقت كذبته الي حتى بنت الخمس اذا قالها لها ماراح تصدق لأنه شي مايتصدق انه يجلس يهددها بصورها وبعدين بعد لقاء واحد يقول بيحذف صورها وبيسلمها له كذا بدون مقابل وبدون اي شي

عدنان رفع رأسه لنوره الي دخلت : كلمتيها ؟!
نوره : اي
عدنان : وش استشفيتي من ردة فعلها ؟!
نوره تنهدت بهم : والله شكلها بترفض بعد ، والله اني فرحت من كل قلبي لما كلمتني اختي ، فهد مافي منه والكل يتمناه بس والله كسرت فرحتي ردة فعلها ، كانت بارده مره ولا حتى فتحت فمها حتى بكلمه
عدنان : لا تستعجلين انتي وانا متأكد انها بتوافق على ولد خالتها ، فهد ماينعاف
نوره بقلق : أن شاء الله


_


بعد ٣ ايام جنات بلغت امها انها رافضه وامها عصبت وجلست تحاول فيها وتأخذ منها سبب الرفض بس قالت لها جنات انها ماتبي تتزوج وانها مارفضت فهد عشانه رفضت لانها شايله فكرة الزواج من اساسها يعني ماتبي لا فهد ولا غيره

.

نوره جلست بعصبيه جنب عدنان
نوره : بنتك رفضت
عدنان عصب : مايصير ترفض كم واحد تقدم لها ورفضت ؟؟ قبل كانت تتحجج بالدراسه الحين خلصت دراستها وتوظفت ، وش تبي بعد
نوره : بنتي اعرفها قبل لما كانت تقول عشان دراستها وماتبي شي يلهيها كانت تقولها صادقه وحاطه في بالها فكرة الزواج بس مأجلتها بس الحين مالها نيه اصلا للزواج
عدنان بعصبيه : تقدم لها فوق السته وكلهم رفضتهم ومافي اي مبرر لرفضها
نوره : هذي بنتك جننت........
ماكملت كلامها وهي تشوف عدنان وقف ومشى عنها
نوره : انا اكلمك تطنشني وتمشي عني !!
عدنان رد بعصبيه : رايح اشوف بنتك هذي ، حنا ماعندنا بنات يجلسون في بيوت اهاليهم
وعدنان طالع صادفوه مشعل ومحمد
محمد عقد حجاجه : وش صاير يبه
عدنان مارد ومشى لغرفة جنات وهم دخلوا غرفة امهم
مشعل : وش فيه ابوي ؟؟
نوره : جنات رفضت فهد
مشعل عصب : لا كذا كثير صراحه كم واحد تقدم ورفضته !! ومافي اي سبب يخليها ترفض
محمد هو الثاني انقهر : هذي شفيها قلبت على فكرة الزواج فجأه !!
نوره : شدراني عنها
مشعل ومحمد مشوا ولحقوا عدنان ونوره جالسه مكانها ماتبي تروح وتجلس تدافع عنها وهي مو عاجبها الي تسويه و تدري أن بنتها مالها اي حق ترفض وخصوصا فهد

.


عدنان بهدوء : ممكن اعرف ليه رافضه ؟!
جنات ارتبكت وهي تشوف ابوها يحاول يكظم غيظه : مابي اتزوج
مشعل الي توه داخل : وليه ماتبين تتزوجين ؟؟
جنات : بس !! خليني معززه مكرمه في بيت ابوي احسن لي من اتزوج وتتنكد عيشتي ، خلني بدون وجع راس احسن لي
محمد : فهد بيحطك على راسه لو اخذتيه وكلنا عارفينه ، والدليل انه فضلك على بنت عمه الي محيره له وكلنا عارفين ان ابوه يبيه لبنت عمه من زمان ، وهو لو يبي بنت عمه كان اخذها وهي اصلا محيره له من وهم بزارين ، يعني أنه يبيك انتي ومستحيل انه بيهينك اذا اخذتيه

جنات انصدمت توها تدري عن سالفة تحييره لبنت عمه وانصدمت انه يبيها هي دام ترك بنت عمه وجا لها هي ، واساسا هي اول بنت خطبها فهد وحست بغصه أن هي تبيه ويبيها بس ماتقدر تتزوجه
بس مع ذلك ماتبي تغير رايها وتوافق وتطيح من عينه
جنات : حتى لو انا شايله فكرة الزواج من بالي كرهت الزواج عفته خلاص
عدنان بدأ صبره ينفذ : والسبب أن شاء الله !!!
جنات : شفت أن حياة العزوبيه احلى واريح بكثير من حياة الزواج
محمد : ومين الغبي الي قالك هالمعلومه ان شاء الله ؟!
جنات : انت اخر واحد تتكلم ، شوف نفسك اول عمرك ٣١ وللحين ماتزوجت
محمد رفع حجاجاته وسكت
عدنان : ي بنتي الزواج ستر للولد وللبنت ، وفهد ترى مايتعوض
جنات بغصه تحاول تخفيها وتبين انها طبيعيه : الله يرزقه الي احس مني ان شاء الله
مشعل : يالغبيه الرجال يبيك وشاريك وبيحطك في عينه وافقي
جنات : بس انا مابي اتزوج لا منه ولا من غيره
عدنان : ي بنت ترى لا انا ولا امك ولا حتى اخوانك ظالين لك ، انا وامك مابقى من عمرنا كثر ما مضى منه
جنات ومشعل ومحمد : عسى عمركم طويل
عدنان : هذي الحياه وبعدين اخوانك كل واحد بيشوف حياته وبيتزوج من بيبقى لك ؟! ي بنتي الزوج سند
جنات : الله يخليكم لي انتم سندي وبعدين اخواني مستحيل يتركوني
عدنان : متأكده ؟! ضامنتهم ؟؟ ضامنه انهم بعدين مابيلتهون عنك مع زوجاتهم وعيالهم ؟؟
جنات سكتت
محمد ومشعل ماعحبهم كلام عدنان ولو أنه صدق بس هم تحسسوا منه وسكتوا بس عشان تقتنع
عدنان : وافقي وانا ابوك وافقي
جنات : مابي اتزوج خلاص مابي لا تجبروني
محمد : يحصل لك واحد يحبك ويبيك ي البهيمه
جنات انصدمت من كلامه وظلت معلقه عينها عليه توقعت انه بس اعجب فيها وقرر يأخذها وفضلها على بنت عمه وقال يبيها بس ماتوقعت أنه صدق يحبها
محمد : اي لاتطالعيني كذا يحبك يحبك وباين عليه وهو الي مفكر ان محد يدري عنه وهو اصلا نظارته فاضحته
جنات ظلت متسمره مكانها وللحين عينها فعين محمد ومو مستوعبه
مشعل : ها الحين موافقه ولا لا !!
جنات مسكت دموعها تعلق قلبها فيه من كلام محمد اكثر بس ماتقدر توافق : لا
عدنان عصب : دام كذا بنزوجك غصب ونجبرك موب على كيفك هو ، الناس بدت تاكل وجيهنا بالكلام وانتي بس ترفضين
مشعل : وبعدين فكري فيها يحبك وماراح يذلك ولا يهينك
جنات ماتحملت وغطت وجهها بيدينها وانفجرت بكي وصرخت : خلاص خلاص لا تضغطون علي تعبت والله تعبت خلاااااااااااااااااااااااااص

كلهم انصدموا منها ما توقعوها تصيح وتنفجر مايدرون وش فيها
عدنان سكت وطلع وهو عارف ان بيتولون اخوانها مهمة تهدئتها
محمد قرب منها وحضنها وهو خايف عليها مايدري وش فيها وخايف يغمى عليها مثل الي صار قبل شهر لما افتقدوها وما دخلوا عليها الغرفه الا وهي مغمى عليها ولما ودوها المستشفى قالوا لهم انها تعاني من اكتئاب وانهيار عصبي سببه صدمه شديده أو كثرة بكاء وتفكير وهم الي انصدموا مايدرون وش فيها فجأه صارت كذا بدون سبب ولما سألوها كانت تتهرب منهم وقال لهم الدكتور لا تحطوها تحت تأثير اي ضغط لان هالشي يسبب خطر عليها
محمد حاضنها وهو يمسح على ظهرها : خلاص حبيبتي جنات امسحي دموعك ماراح نجبرك ولا نسوي لك شي وكل الي تبينه بيصير
جنات ماتحركت وبعدها تصيح
محمد شد عليها وكلمها بحنيه : خلاااااص ، الي تبينه بيصير وش تبين بعد ؟! خلاااااص خلاص حبيبتي خلاص
مشعل كان واقف عند الباب متكتف وعينه عليهم يشوف اخرتها معها ويفكر يقول وش الي خلاها تصير بالحاله هذي ، مكتئبه و حساسه و عصبيه وطيحتها قبل شهر الي للحين مايدرون وش سببها وكلهم خايفين عليها من سببها
محمد كل ماحسها زادت في الصياح شد عليها اكثر : خلاص جنات حبيبتي وش فيك ؟! خلاص ماصار شي حصل خير​
جنات بعدت ومسحت دموعها ورفعت راسها وعيونها تعورها كثير وحارقتها وحمره من كثر الصياح في هالثلاث الايام
جنات بهدوء : اطلعوا برى
محمد : افا وانا صار لي ساعه جالس اراضيك تطرديني
جنات : محمد مالي خلق ولا شي تكفون لو سمحتوا اطلعوا برى مالي خلق اشوف احد
مشعل طلع بصمت بعد ما معن النظر فيها و وده يدخل داخلها ويشوف وش فيها
محمد تنهد : طيب بكيفك
طلع محمد ورى مشعل ونزلوا الصاله وشافوا امهم وعدنان جالسين تحت
نوره : كيفها ؟؟ سكتت ؟؟ هدت ؟؟
محمد جلس : اي
نوره وقفت : بقوم اشوفها
محمد : ماتبي تشوف احد
نوره ناظرته بحيره وعدنان لف لها : اجلسي خليها براحتها
نوره جلست وهي فكرها فيها وخايفه عليها
الكل تم ساكت والصاله في حالة هدوء وصمت وكلهم يفكرون في جنات
قطع الصمت عدنان بصوته الهادي : ي نوره بنتك تراها مو طبيعيه فيها شي
نوره تنهدت بضيق : ادري ، مشكلتها كتومه وماترضى تقول لي شي ، خايفه عليها وخايفه من هدوءها
عدنان : لازم نوديها لطبيب نفسي
كلهم ناظروه بصدمه : ايييييييييييييش !!
نوره : مستحيل اودي بنتي لطبيب نفسي ، بنتي مهي مجنونه عشان نوديها لطبيب نفسي
محمد : لا يبه شيل الفكره من بالك
مشعل بعد تفكير : صح كلام ابوي ، البنت شكلها كاتمه في قلبها كثير ، وانتوا شفتوا وش صار قبل شهر كتمت وكتمت ولما انفجرت شفتوا وش الي صار ، والدكتور قال إن اذا تعرضت لأي ضغط راح تتضرر والعواقب ماراح تكون سليمه ، وحنا مانبي هالشي يتكرر لان البنت باين عندها اشياء كثير والظاهر انها كبيره وماتقدر تقولها لنا ، وغلط أننا نسكت ومانسوي شي ، هي اذا راحت لطبيب نفسي راح تقوله كل شي واكيد راح ترتاح وبترجع مثل قبل
نوره : مستحيل اودي بنتي مستحيل
محمد وكأنه اقتنع من كلام مشعل : خلاص انا بشوف دكتور شاطر اعرفه
نوره عصبت : وشو بتشوف مابتشوف انت الثاني ، بنتي ماراح تروح لمكان بنتي صاحيه مهي مجنونه
محمد : يمه مو بس المجانين الي يروحون لدكتور نفسي ، تدرين أن المفروض كل شخص يداوم على زيارة الدكتور النفسي كل اسبوعين أو على الأقل شهر ؟؟ لان لكل شخص اشياء واسرار مايقدر يبوح فيها لأحد ولازم مايكتمها
نوره صرخت بعصبيه : لا انتوا استخفيتوا خلاص
مشت نوره بعصبيه وركبت
مشعل : والحين كيف بنقنع جنات ؟؟
عدنان : خل امك تقتنع بالاول
مشعل سكت
محمد : خلوهم علي الثنتين



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 02-07-2017, 03:21 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 15




عبدالله وهو يجهز شنطته
ريناد : بتروح الحين ؟!
عبدالله : ايوه
ريناد : يا الله والله ان ياسر يفشل ، مدري كيف بنرد له كل شي يسويه هو وسعد ، اصلا انت كيف قبلت انك تروح
عبدالله وهو يلبس الشنطه : الرجال سجلني ودفع وخلص مابي اخسره او ارده
ريناد تنهدت : يلا الله يغنيه ويرزقه
عبدالله طلع من الغرفه : امين ، يلا انا ماشي
ريناد : مع السلامه ، بس تعال
عبدالله لف لها : هلا
ريناد : الساعه كم ترجع ؟؟
عبدالله : الحين الساعه ٤ وياسر قال إن الدوره ساعتين يعني الساعه ٦
ريناد : انت الي بتروح ؟؟
عبدالله : لا سعد بيوصلني لانها قريبه من نقطة تفتيش
ريناد : غريبه ليه مو ياسر ؟؟
عبدالله : مشغول في الجامعه اليوم
ريناد : اممممممممم يلا الله معك
طلع عبدالله وهي جلست في الصاله وفتحت جوالها وصارت تدخل السناب والانستغرام والواتس الي تعلمت عليهم وفرحانه اخيرا تطورت
قعدت شوي وقامت تشوف ابوها الي صحى ويناديها


_


بعد يومين

طبعا محمد حاول يقنع جنات وامه بس الثنتين مارضوا وجنات كانت ردة فعلها عنيفه جدا فسكروا الموضوع بوقت ثاني
ونوره كلمت اختها ام فهد امس وقالت لها انهم رافضين


جنات دق جوالها برقم غريب ، استغربت ورفعت : الو
: الو جنات كيفك ؟؟
جنات عقدت حجاجها من الصوت الرجولي : مين معي
بترجي : انا فهد بس لاتسكرين اسمعيني تكفين لا تسكرين

جنات جمدت من الصدمه وصارت ترجف وصار قلبها يدق بقوه ودقاته متسارعه
فهد بصوت فيه انكسار : جنات ليه رفضتي ؟؟ ليه ؟؟ جنات ماتدرين شكثر انا انتظرت بس اليوم الي اتقدم لك فيه وشقد انتظرت ردك ، وصدمتي لما امي قالت لي انك رفضتي ، جنات انتي شايفه علي شي عشان ترفضيني ؟؟
جنات نزلت دموعها وحطت يدها على فمها تمنع شهقاتها انها تطلع وتفضحها
فهد : ردي علي جنات ، شايفه علي شي يخليك ترفضيني ؟؟ ولا تبين غيري ؟!
جنات ازدادت دموعها وداخلها يصرخ ما ابيك الا انت والله مابيك الا انت ولا ابيك تكون لغيري
فهد نزلت دمعته : جنات لا تسكتين ردي ، اعطيني سبب رفضك وانا اصلحه بس انتي وافقي والله بحطك بعيني بس وافقي ، صبرت كثير للحظه هذي وبكل بساطه ترفضين !!
جنات قاطعته وهي مو قادره تسمع اكثر نادته بصوت مهزوز من البكي ودموعها تنزل : فهد
فهد بلهفه لما سمع صوتها : عيونه نبضه روحه حي.......
جنات قاطعته وهي تحط يدها على صدرها مو قادره تتحمل من الكتمه الي جتها وهو يردد هالكلمات : فهد " غمضت عيونها ودمعتها نزلت " الله يوفقك مع غيري
فهد حس ان روحه خرجت مع خروج الكلمات من فمها : الا هالكلمه ي جنات مابي اسمعها ، والله اني ابيك وشاريك ، بس قولي لي سبب رفضك بس قولي لي وريحيني ، تدرين انك بكلمتك هذي ذبحتيني ؟؟ ذبحتي ولد خالتك ي جنات ذبحتيه
جنات ( وش اقولك ي فهد !! اقولك اني مو بنت !! اقولك ان في شخص حقير استغل ضعفي وضيعني وضيع شرفي !! وش اقول ي فهد وش اقول ، لا تحط على الجروح ملح انا الي انذبح في اليوم الف مره )
جنات : فهد انساني
فهد ضحك بسخرية الم : سهله على القول بس صعبه على الفعل ، محد يقدر ينسى روحه ي جنات
جنات ماتحملت تبي تعطيه بس كلمه تحسسه فيها انها هي بعد تحبه ولو تحس انه بيفهمها وترددت تقولها له : تأخرت كثير يا فهد ، لو خطبتني قبل ثمان شهور كنت وافقت ، انا الي انتظرت كثير تتقدم لهالخطوه ، بس للأسف تأخرت كثير
قبل ما تسمع رده سكرت وانهارت
كسرها ضعفه وانكساره كسرها كثير
صار فهد يدق ويدق وتعب من الدق يبيها تشرح كلامها بس هي قفلت جوالها وهي مو متحمله الي قاعد يصير لها ولا متحمله كلامه الي جا مثل الملح على جروحها


_


فهد بعد مارمت جنات هالكلمات عليه ما استوعب
فهد : جنات وش تقصدين ؟؟ دامك تحبيبني ليه رفضتي ؟! جنات جنات ردي ليه ساكته ؟؟
بعد الجوال فهد وشافها قفلت رجع اتصل فيها وما ردت وصار يدق عليها مثل المجنون بس هي ماترد
انقهر ورمى الجوال على السرير وجلس وهو يخلل أصابعه في شعره وهو حاس بقهر الدنيا فيه

فهد ( جنات تحبني ، بس رفضتني ، ليه ؟؟ وش قصدها بقبل ثمان شهور ؟؟ شمعنى ثمان شهور ، وش الي صار في هالثمان شهور عشانها تقطع امالي كذا )
صرخ بقهر ورفس الكرسي الي جنبه وطاح
دخلت عليه امه من سمعت صرخته : وش فيك يمه ؟!
فهد ناظرها بنظرة انكسار و وقف اخذ جواله من السرير وطلع بدون مايرد على امه الي تناديه
ركب سيارته وصار يمشي وهو مسرع ولا يدري اصلا وين رايح بس يبي يطلع القهر الي فيه
كان جواله يدق ولا سكت من المكالمات والي كانت من امه وهو كان حاطه سايلنت
صار يمشي بدون هدف ومالقى نفسه الا عند البحر
نزل وترك جواله في السياره
نزل للبحر ووقف عنده
حس بقهر وكتمه في صدره حاس أن نار شابه بين ضلوعه ومو قادره تخليه يتنفس مضيقه عليه نفسه
ماتحمل وصرخ بأقوى صرخه عنده لعل النار الي في صدره تهدا وتطفي
صار يصرخ ويصرخ لين ماتعب وانسدح وهو حاس بدقات قلبه السريعه
فهد بهمس : وعلى الجرح الي جاني منك بظل احبك
قام وجلس على حيله وصار يتأمل البحر ويفكر في جنات وكلامها
وده يروح لها ويكلمها ويتفاهم معها بس مايقدر ، مستحيل عيال خالته وزوج خالته ولا حتى خالته يوافقون انه يكلمها
وقف وهو مقرر يتهور ويسوي اي شي بس المهم ماتروح جنات من يده
وصل بيت خالته وتردد ينزل ولا لا لكن في الاخير طفى سيارته ونزل
دق الجرس وفتح مشعل وانصدم لما شافه جاي عندهم وانصدم اكثر من هيئته المحيوسه ومن الوقت الي جاي فيه " ١١ "
مشعل : هلا فهد حياك اقلط
فهد دخل بصمت ومشعل خاف من هدوءه وسكوته
جلس فهد في المجلس ومشعل راح يقول لأمه وابوه ومحمد انه في المجلس وانصدموا هم بعد من جيته
دخلوا وشافوا حالته واستنكروا جيته بهذي الحاله
سلموا عليه وجلسوا وطول الوقت وفهد مافتح فمه بكلمه حتى السلام مارد عليه
عدنان ناظر نوره بإستنكار ونوره اشرت له بيدها بمعنى علمي علمك
فهد رفع رأسه بهدوء : اعذروني واسمحوا لي جيتي بهالوقت ، و اعذروني على الطلب الي بطلبه واتمنى تتفهمون موقفي
الكل شك بس كان ساكت
فهد : ابي اشوف جنات واكلمها
هنا الكل تأكد
محمد : معليش فهد اسمح لنا بنرفض طلبك ، والبنت ردت بالرفض وانت الله يوفقك ويرزقك بالي احسن منها وان......
عدنان قاطعه : الحين البنت تنزل لك واعتبرها شوفه شرعيه
الكل ناظره بإعتراض
مشعل : يبه حاس بالي تقوله !!
عدنان طلع من المجلس بدون مايرد وفهد زفر براحه جزئيه

.

ركب عدنان لجنات وطق عليها الباب وفتحه بدون مايسمع ردها
عدنان : جنات
جنات كانت منسدحه ومتلحفه بتعب من البكي وساكته ماردت
عدنان : فهد تحت يبي يشوفك

جنات انصدمت ورفعت نفسها : كيف يبي يشوفني ؟!
عدنان : اعتبريها شوفه شرعيه وانزلي له
جنات انصدمت من رد ابوها توقعت انه بيعارض : مستحيل انزل له
عدنان : ي بنت انزلي شوفي وش يبي ولد خالتك يمكن عنده كم كلمه يبيها منك ، قومي بابا قومي
جنات : مابي يبه خله يرجع بيتهم ، وبعدين مجنون هو يجي هالوقت
عدنان : اعذريه بابا وقومي ، هو جاي بيبيك بالحلال ودامه جاي بالحلال يعني أنه ماراح يضرك
جنات قامت وهي تجر نفسها جر ماتبي تنزل وتنجبر تفسر له كلامها وتبي تنزل بس عشان تشوفه وتكحل عينها بشوفته
لبست عبايتها ونزلت
مشعل شافها عند باب المجلس قبل لا تدخل وانقهر : وانتي مصدقه نفسك نظره شرعيه ، اللبسي نقاب قبل تدخلين او تغطي ، مو عارفين انه يحبك يعني معناته عادي عندنا تدخلين كذا او حتى تكلميه
عدنان بحده : مشعل ، ابوها واقف قدامها وشايفها مالك حق تتدخل فيها ، ادخلي بابا ادخلي
دخلت جنات وابوها وراها وماسك كتفها
فهد اول ماشافها وقف وتعلقت نظراتهم ببعض وتذكروا اذا اللتقلت عيونهم ببعض بالغلط وكل واحد منهم صد عن الثاني ووقتها كان كل واحد جاهل مغزى نظرة الثاني له
عدنان : انا بترككم
جنات مسكت يد ابوها ماتبيه يطلع عشان لا يحاصرها فهد بأسألته وتضعف وتقوله
عدنان سحب يده بهدوء وابتسم لها وطلع وسكر الباب وهو مفكر أن بعد مايكلمها فهد تغير رايها وتوافق
اول ماطلع وسكر الباب انقهروا محمد ومشعل
محمد : يبه ليش خليتها تدخل ؟؟ طيب كان على الاقل جلست معهم او خليت الباب مفتوح
عدنان بحده : الرجال جاي من الباب وبأدب واحترام مهو جاي من ورانا عشان كذا مايصير نرده
مشعل : حتى لو يظل مو محرم لها
عدنان : وش بيسوي لها يعني وحنا ندري انهم جالسين مع بعض ؟؟
مشعل ومحمد سكتوا وسحبهم عدنان غصب للصاله

.

في المجلس
فهد : وش كان قصدك بالكلام لما دقيت عليك
جنات صدت : انا ماقلت شي
فهد : جنات ردي وش كان قصدك
جنات : وانا ماقلت شي كنت ساكته
فهد بنظرات ترجي : جنات تكفين لا تتلفين اعصابي بس قولي شقصدك
جنات سكتت
فهد : طيب تحبيني ؟؟
هنا جنات حست نبضات قبلها تزيد سرعتها اكثر من سرعتها من دخلت وغمضت عينها على هالكلمه وسكتت
فهد هنا عرف انها تحبه صدق من ردة فعلها وسكوتها
فهد بأمل : طيب دام تحبيني وافقي ونحدد الملكه ونملك
جنات بألم : فهد انا صح احبك بس مقدر اتزوجك
فهد حس ان قلبه طاح عند هالكلمه : ليه ؟!
جنات : لاني مقدر
فهد : طيب عطيني سبب ، فيني شي انا مو عاجبك ؟؟
جنات نزلت دمعتها : العله فيني مب فيك
فهد : مايهمني انا راضي فيك كلك وبكل شي فيك راضي فيه
جنات : فهد هالشي اكبر مني ومنك ومقدر اعديه وانا عارفه انك ماراح ترضى فيه
فهد وهو ماجا على باله ولا لحظه هالشي لأنه عارفه وواثق انها اكبر من كذا : قولي لي وجربيني
جنات بكت : فهد خلاص انسى اني اكون من نصيبك
فهد يحس انه بيجن : طيب ليه ؟؟
جنات : لاننا مانصلح لبعض
فهد : جنات لا ترديني والله اني مسكت نفسي ومافكرت اني اكلمك و اتواصل معك مثل الناس الحين ولا حتى اعترف لك بحبي بس عشان خوفي من ربي وكانت نيتي طيبه وانها نجتمع بالحلال بس
جنات مسحت دموعها الي كل ماتمسحها ترجع تنزل : خلاص يا فهد تكفى لا تزيدها علي تكفى
فهد : طيب بس قولي لي وش صار قبل ثمان شهور ؟؟
جنات غمضت عينها بألم وكأن حادثة ذيك الليله امس تتذكرها بتفاصليها
وقفت جنات وهي تمسح دموعها : الله يوفقك يافهد ويسعدك مع الي تستاهلك وانت رجال الف بنت تتمناك وابيك تعرف شغله أن رفضي لك كان العيب فيني انا مب فيك وانت كامل والكمال لله وابيك تعرف اني حبيتك سنين ومتمنيتك تكون لي بس بسبب غبائي هدمت حلمي وحلمك ولا ابيك تفكر لحظه اني رفضتك بسبب اني شفت فيك عيب ، لاني ما اشوف عيوبك
طلعت جنات وفهد همس بإنكسار : مابي الالف بنت ابيك انتي بس والله بس انتي

.

طلعت جنات وركبت غرفتها ركض وهي تبكي والكل شافها وشاف دموعها وعرفوا انها هي بعد تحبه بس مستغربين انها رافضه مع انها تحبه
راحوا للمجلس بسرعه وشافوا فهد واقف عند الباب ودمعته واقفه بطرف عينه وباين عليه الانكسار والضيق
رفع فهد راسه يمنع دمعته تنزل واخذ نفس ولف لهم وابتسم مايبيهم يشوفون انكساره : الله يخلي بنتكم لكم ويسعدها مع الي يستاهلها
طلع فهد واختفت ابتسامته وصار يفرفر في الشوارع بلا هدف

.

في المجلس
الكل انكسر خاطره عليه من كلمته وانكساره الي بدله بلحظه بإبتسامه
قاموا محمد ومشعل بصمت وكل واحد ركب غرفته وماعرفوا ينامون من تفكيرهم في فهد وجنات
نوره بهمس : بشوف جنات
عدنان مسك يدها : خليها لحالها
نوره سكتت وقلبها عند بنتها


_


الصبح


محمد دق الباب على جنات ودخل وصحاها
محمد : جنات جنات جنات يلا قومي دوام
جنات فتحت عينها الحمره بتعب والي اصلا مانامت الا قبل ساعه من التفكير : تعبانه مابروح
محمد : براحتك
جا بيقوم بس انتبه لرجفتها وهي شاده على لحافها ورجع حط يده على جبينها وشافه حار مره
عقد حجاجه ومسك يدها يقومها : قومي قومي معي المستشفى
جنات برجفه : ما بدوام
محمد : اي دوام ؟؟ انتي مصخنه قومي بروح معك المستشفى

جنات رجعت جلست بتعب : مب رايحه لمكان
محمد : اقول قومي يعني بسمع كلامك الحين انا
مشى محمد للشماعه واخذ عبايتها ولبسها وهي جالسه تتحلطم ماتبي تروح ومحمد مطنشها
نزل وهو مسندها عليه واستسلمت له وحطت راسها على صدره الي اصلا جسمها كله مسنود على جسمه لانها مو قادره تمشي وغمضت بتعب
نوره وقفت بخوف لما شافتهم : وش فيها اختك ؟!
محمد : مافيها شي ان شاء الله بس شوية حراره
نوره ركضت : انتظرني بلبس واجي بروح معكم
محمد : طيب بس بسرعه لا تتأخرين
لبست نوره عباتها وراحت معهم
ومحمد دق على مدير القسم وقاله انه بيتأخر اليوم ودق على الاستقبال وقال له يقول للمرضى الي في الساعتين الجايه يقول لهم أن مواعيدهم تأجلت لبكرى
وصلوا للمستشفى وطلعت حرارتها ٤٠
واعطوها ابره وركبوا عليها مغذي
بعد ماخلص المغذي أخذوا لها ادويه ورجعوا البيت
محمد وهو طالع : بخليهم يعطوك اجازه مرضيه اسبوع
جنات الي بدت تنزل حرارتها : طيب
قامت جنات بتركب
نوره : وين رايحه ؟؟
جنات : بركب انام تعبانه
نوره : طيب نوم العوافي

.

المغرب


كلهم جالسين في غرفتها وماتوقعوا انها تتأثر بالموضوع وتحزن لدرجة أنها تصخن
كلهم ملتمين حولها وهي تعبانه وصخنت مره ثانيه واعطاها محمد ابره جابها لها من المستشفى
جنات منحرجه تطالع اهلها بعد الي صار بينها وبين فهد امس
مشعل : وش فيك انتي ؟؟ بتنكسر رقبتك وانتي تطالعين تحت ، ارفعي راسك وش فيك ؟؟
جنات رفعت راسها شوي وحاولت ماتناظر احد فيهم
محمد عرف سبب خجلها وانحناء راسها والشك ماكل قلبه
بعد ماطلع الكل وخلوا جنات ترتاح بإستثناء محمد
محمد وقف : شوي وبجي اتطمن عليك
نزلت نفسها ورجعت تنام بتعب

.

بعد ساعه

محمد دخل وشافها توها صاحيه وحرارتها نزلت واستغل الفرصه
جلس على الكنب وناظرها وهي على السرير : صرتي احسن ؟! جنات : ايوه الحمدلله
محمد سكت شوي وماتحمل يسكت اكثر : جنات
جنات : نعم
محمد : قولي الصدق وريحيني ، النذل سامي لمسك ؟؟ جنات : .............



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 02-07-2017, 03:37 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 16




جنات ارتبكت بس حاولت تكون طبيعيه وتحط عينها في عينه عشان لا يشك بس اول ماجت عينها عليه ماتحملت وصارت تشتت نظراتها : لا
محمد قام وجلس على السرير ومسك يدها : جنات لا تخافين انا عارفك وواثق فيك ولو صار هالشي بكون عارف انه مو منك بس انتي قولي لي وريحيني وعليك الامان
جنات : لا ماسوا لي شي
محمد : جنات طالعيني وقولي الصدق النذل لمسك ؟؟
جنات حطت عينها فعينه وحاولت تثبت نظراتها عشان يفكها من السؤال الي صار مثل الكابوس لها : لا ما لمسني
محمد اخذ نفس عميق وقام
هو عارف ميه بالميه ان سامي لمسها بس مايقدر يسوي لها شي وهي مو راضيه تعترف هو كان شاك في البدايه بس لما سأل جنات اول مره صدقها لكن لما شافها ترفض الي يتقدمون لها وبعدين رفضت فكرة الزواج من اساسها تأكد أنه ماتركها وندم انه ما ظل يدور عليه لهالوقت وتركه في حاله
قرر انه يرجع يدور ويقلب عليه الدنيا ، هو كان يدوره لغرض ضمان حذفه الصور بس الحين بيدوره لغرض انه ياخذ حق اخته وحق شرفها الي انتزعه منها بدون رحمه وحرمها تعيش حياه طبيعيه مثل البنات الي في عمرها
محمد يحاول يمسك نفسه ومايعصب قدامها يبيها بس تعترف : اخليك وماتشوفين شر " وبتلميح انه عارف انها مو بنت " واتمنى ما عاد تكذبين
طلع محمد وجنات منصدمه من كلمته وش قصده ؟؟ يعني أنه عارف انها مو بنت ؟؟ بس كيف عرف ؟؟ ودام عرف ليه جاي يسألها ؟؟ بس مع هذا حتى إذا سألها مره ثانيه راح ترد عليه بنفس الجواب
صعبه كثير انها تقوله أنه لمسها صدق
جلست تبكي مقهوره على نفسها وعلى الي يصير لها وجلست تدعي على سامي من كل قلبها


_


نزل محمد ولقى امه جالسه وخايفه
محمد : وش فيك يمه ؟؟
نوره : خالتك
محمد : اي خاله ؟؟
نوره : خالتك وفاء ( ام فهد )
محمد : وش فيها ؟؟
نوره : داقه تسأل عن فهد تقول اذا تدري انت ولا مشعل عنه ولا مر البيت او لا ، تقول من أمس مو لاقينه ولما يأسوا يلقونه دقت تسألنا عنه
محمد : كيف يعني مو لاقينه ؟؟ طيب يدقون عليه
نوره بقلق : تقول اول ساعتين يدق بس مايرد وبعدين طلع لهم مغلق خير شر وداقه وهي ميته من البكي صار له يوم كامل مو دارين عنه وينه
محمد عقد حجاجه : من متى طلع من بيتهم هو ؟؟
نوره : تقول امس الساعه ١٠:٤٥
محمد : يعني قبل جيته بيتنا بربع ساعه
نوره هزت راسها ومحمد وقف وهو خايف على ولد خالته الي شكله صار له شي
محمد : عسى قلتي لها انه جا البيت ؟؟
نوره : لا خفت ، خفت اقولها وبعدين تزعل علي وتقطعني وتقول لي أنه بسبب اختك
محمد : لا حول ولا قوة الا بالله ، انا بروح اشوفه وان شاء الله مافيه الا الخير

طلع محمد من البيت وهو ناوي يروح يدور على ولد خالته
وبعد ساعتين من التدوير اخذ اخر امل ويتمنى انه مو هناك
مشى لأقرب مستشفى قريبه من بيتهم لأنهم افتقدوه بعد ماطلع من بيت خالته نوره
وقف عند الرسبشن : لو سمحت اخوي عندكم مريض اسمه فهد فؤاد علي ال..........
: لحظه اخوي
نزل راسه يبحث في الجهاز ورفع راسه : اي موجود في غرفة العنايه
محمد انصدم : متأكد اخوي ؟؟ طيب متى جتكم حالته ؟؟
: جتنا حالته في حادث سياره امس الساعه ١١:٣٥ بالليل
محمد وهو يهمس : يعني بعد ماطلع من بيتنا
رفع راسه للموظف : بس اخوي كيف ما اتصلتوا على أهله بلغتوهم ؟؟
عقد حجاجه : ليه انت مو من اهله ؟؟
محمد : بلى بس ليه ما اتصلتوا علينا تبلغونا ، تخلونا زي الضايعين مو عارفين وينه نلف الشوارع ندوره
: والله يا اخوي عادة حنا ناخذ ارقام الاهل من جوال الشخص بس الاخ فهد مالقوا الجوال معه ماكان معه الا بطايقه وهويته فما قدروا يوصلون لأهله وخصوصا أن ملفه مو في مستشفانا عشان تكون الارقام مسجله
محمد سكت شوي : خلاص مشكور ، بس وين غرفة العنايه ؟؟
: هنا اخر غرفة في الممر
محمد : طيب مشكور يعطيك العافيه
: واجبنا
مشى محمد لغرفة العنايه وقلبه يدق بسرعه خايف من الي بيشوفه وبيسمعه ومو عارف كيف بيوصل الخبر لبيت خالته
وقف عند العنايه وشاف ممرضه طالعه منها
محمد : لو سمحتي اختي مين الدكتور المشرف على حالة الاخ فهد ؟!
الممرضه : الدكتور احمد
محمد : طيب وين القى مكتبه ؟؟
الممرضه وصلته لمكتب الدكتور ومشت
طق الباب ودخل بعد ماسمع الاذن
محمد : السلام عليكم
د.احمد : وعليكم السلام تفضل
محمد جلس : دكتور انت المشرف على حالة الاخ فهد ال.......
د. احمد : اي نعم ، انت من اهل المريض ؟؟
محمد : ايوه من اهله بس حاب استفسر عن حالته
د. احمد : والله ما اخفي عليك الاخ فهد جته الضربه في الرأس فتعرض لنزيف ودخل في غيبوبه
محمد انصدم : طيب دكتور هذي الضربه ماسببت له ضرر على العين ؟؟ ولا سببت له كسور ؟؟
د. احمد : لا كان الحادث على حسب كلام المسعفين صغير مو بذاك الضرر وكانت الإصابات في الجزء العلوي فقط بس مثل ما قلت لك تعرض لضربه في الرأس وسببت له نزيف في الرأس وخلع في مفصل الكتف وعنده رض في رسغ اليد والاصابات كلها من الجهه اليمنى وكسر في الذراع اليسرى ، بس بالنسبه للنزيف حنا تحكمنا فيه والكتف ارجعناه لوضعه وجبرنا له الذراع
محمد : طيب ممكن اشوف التقارير ؟؟
الدكتور استنكر : اخوي انت دكتور ؟؟
محمد : اي نعم دكتور عظام وراح استلم حالته بالنسبه لإصابات العظام وراح انقله للمستشفى الي اعمل فيه

د. احمد : بس مافي فرق بين مستشفانا والمستشفى الي انت تعمل فيها ، نفس العنايه بتتقدم له
محمد : هناك بتكون له عنايه خاصه وبكون انا الي مشرف على حالته
د. احمد ماعجبه بس سكت بكيفه وطلع له التقرير وأعطاه محمد
محمد أخذه وجلس يقراه وتنهد بهم وهو يحمل نفسه ذنب ولد خالته والي صار فيه ويقول لو انه قال لجنات من اول انه يدري واقنعها بالزواج وقال لفهد بالقصه وهو يعرف فهد متفهم وحكيم وخصوصا انه يحبها مايتوقع بيتخلى عنها بسبب شي مالها ذنب فيه
استغفر ربه ووقف : بروح اشوفه
اخذ الدكتور احمد التقرير ورجعه الدرج وقام مع محمد ودخلوا لغرفة العنايه
محمد وقف على راسه وانكسر خاطره عليه وهو يشوف وجهه المورم والي قالب لونه بنفسجي على اسود بعد ما كان حنطي وتذكر شكله قبل مايطلع ونظرة الانكسار بعينه
دمعت عينه ومسح دمعته بسرعه وحب راس ولد خالته وهمس : الله يقومك لنا بالسلامه
طلع من الغرفه والمستشفى بكبره ووقف عند الحديقه ودق على طلال ولد خالته ( اخو فهد )
محمد : هلا طلال كيفك
طلال رد بتعب : هلا محمد هلا
محمد : طلال ابغاك تجيني ضروري
طلال : معليش محمد اعذرني مقدر مشغول ، تدري ان فهد للحين مفقود وماندري وينه
محمد بتردد عض على شفته : لقيته
طلال فز : لقيته ؟؟ وينه ؟؟ معك ؟؟ اعطيني بكلمه
محمد : تعال لي على اللوكيشن الي برسله لك
طلال : طيب
سكر محمد وارسل له اللوكيشن ، ماقدر يقوله يجيه المستشفى عشان مايخاف او يصير له شي في الطريق
بعد نص ساعه وصل طلال وهو جاي يركض وخايف
طلال : وينه وين فهد ؟؟
محمد مسك كتوفه : اذكر الله اذكر الله
بخوف يبعد محمد عنه بيشوف فهد : وينه وينه
محمد شد على أكتافه : طلال اذكر الله قول لا اله الا الله اخوك مافيه شي لا تخاف
طلال : لا اله الا الله بس وينه ؟؟
محمد : اجلس بقولك
طلال : ماراح اجلس الا اذا قلت لي
محمد سحبه وجلسه على الكرسي غصب وقاله عن فهد وحالته
طلال بصدمه وخوف : وش يعني في غيبوبه ؟؟ ماراح يصحى ؟؟
محمد : لا أن شاء الله راح يصحى ويقوم لكم بالسلامه إن شاء الله
طلال وقف : بشوفه
محمد قام معه وراحوا له غرفة العنايه بعد مالبسوا اللبس المعقم
طلال اول ماشاف اخوه بهذي الحاله نزلت دمعته وقرب منه ومسك يده
طلال : ليه تسوي فينا كذا وتخوفنا عليك ؟؟ تبي تشوف غلاتك عدنا ؟؟ تعرف انك غالي مايحتاج السالفه هذي كلها ، يلا شد حيلك وقوم لنا بالسلامه ، ساعد روحك انت بس وبإذن الله بتقوم لنا سالم
ترك يده طلال ومسح دمعته وطلع مع محمد ماتحمل يجلس اكثر
طلال بترجي : تكفى محمد انت قول لأمي وابوي ماقدر اقولهم انا
محمد : انا اجل ليه جايبك انت بالذات تشوفه ؟؟ عشان انت توصل الخبر لأهلك
طلال : مقدر اقولهم ، خصوصا امي
محمد تنهد : خلاص انا بقول لأبوك وهو يخبرهم
بعد محمد ودق على زوج خالته ومهد له الموضوع بالبدايه وقاله وينه ، قفل ورجع لطلال
محمد : بنقله للمستشفى الي اشتغل فيه
طلال لف له : ليه ؟؟
محمد : عشاني انا الي بتولى علاج الكسور والرضوض والخلع و اقدر اختار افضل دكتور يشرف على حالته ويقدمون له عنايه خاصه بما اني دكتور في المستشفى
طلال : يكون افضل
محمد : اسمع انا بروح مستشفى ال..... ( الي يشتغل فيها ) بخليهم يجهزون له كل شي وانت سوي اجراءات النقل وطلب النقل
طلال : طيب
طلع محمد وراح للمستشفى وكلم المدير وطبعا مارفض له طلب وأعطاه اكبر غرفه والي يشوفها يقول انها في فندق كل هذا خايف أن محمد يشكي عليه
كلم افضل دكتور مخ واعصاب في مستشفاهم وقال له عن حالة فهد وأعطاه نسخه من التقرير ووافق الدكتور وصاروا هم الاثنين المشرفين على حالته ووصى الممرضات عليه وقالهم بالكثير ساعتين ويوصل فهد
طلع من مستشفاهم وراح للمستشفى الثاني الا طلال خلص الاجراءات بس بقى على النقل
بعد ساعه نقلوه للمستشفى الي يشتغلون فيه محمد وجنات وجوا له أهله امه وابوه وخواته
وكلم الممرضات والدكاتره المناوبين ووصاهم عليه للمره الثانيه
رجع بيتهم وقال لأهله وكلهم انصدموا بالخبر بإستثناء جنات الي ماتدري عن شي وقرروا انهم مايقولون لها
_

بعد شهرين


مروا الشهرين هذي على جنات كأنهم جحيم وحياتها من سيء لأسوا كل يوم بكي وصياح ودعاوي على سامي ونفسيتها في الارض
درت بعد الحادث بإسبوع لأنها داومت وانصدمت من شافت حالة فهد وحملت نفسها ذنبه وصارت هي الي كل تروح له واذا شافت وحده من الممرضات او الممرضين بيروحون له تتولى هي المهمه عنهم



محمد نفس الشي محمل نفسه ذنب فهد وهو مشرف على حالته ويحس أن سامي هو السبب في كل الي يصير وللحينه يدور عليه وموكل ناس في المطار اول مايوصل للسعوديه يعطوه خبر



رجعت الهنوف متخرجه قبل شهر بس للحين ماتقدموا لها بسبب حالة فهد



فهد للحين في الغيبوبه وشكله مطول
و فكوا الجبيره وتعافت ذراعه اليسار ورسغه اليمين بس كتفه يبي له شهر او شهرين زود على ماتتعافى



سياف ورهف بعد شهرين راح يرجعون لأن صار لهم ثمان شهور من راحوا ومابقى الكثير على نهاية العلاج



فتحت المدارس والجامعات وصار عبدالله في ثانوي وريناد فتحت لها حساب بنك وسجلت في سعوده واعطوها وظيفه وينزل لها راتب شهري وماشيه أمورهم واشترت ايفون لعبدالله
وابوها وسامي لاجديد




_





رجع عبدالله من المدرسه وهو معصب ومأتش مليون
ريناد : وش فيك ؟!
عبدالله : الحياوين ولاد الكلاب استاذ الكيميا والمرشد
ريناد : استغفر الله لا تسب ، وش فيهم ؟؟
عبدالله : مو قلت لك أمس إنه منقصني خمس درجات ولما سألته عن السبب يقول لي أن ورقتي كلها اخطاء وانا متأكد اني حال كل شي صح ولما طلبت منه أنه يوريني إياها مارضى ؟؟
ريناد : ايوه !!
عبدالله : تخيلي اليوم سعد راح عشان يطلب منه أنه يورينا ورقة الاختبار وبعد مارضى قام وقال له ان من حق الطالب يشوف ورقته وأنه إذا ما اعطانا إياها نشوفها بيشتكي عليه عند إدارة التعليم وعاد هو خاف وورانا اياها ، تخيلي بعدين وش صار ؟!
ريناد : وش صار ؟!
عبدالله : الحيوان النذل الي مادري وش اقول عنه ابن الكلب الا الاجابات اساسا كلها صح ونموذجيه وبالرغم من ذا كله منقصني خمس درجات لما سألناه ليه الا يقول لي والله انا شفتك تغش ونقصتك خمس درجات ، انا عاد جنوني ضربت اقوله اني ماغشيت وبعدين حتى لو غشيت ينقص درجه درجتين مره مره ثلاث ، " صرخ بقهر " خمس مره وحده !! وعاد هو الا مصر اني غاش راح سعد يتفاهم مع المرشد وجا للفصل وشهدوا الشباب كلهم يقولون إني ماغشيت الا المرشد يقول اكيد انهم بيغطون على زميلهم وبيقولون انه ماغش وان الاستاذ مستحيل بيكذب وبعد ماتهاوش سعد مع المرشد على كلامه الا هو يقول عشان هذا الالتباس بيعيد لي الاستاذ الاختبار
ريناد شهقت بقهر : الحيوان ووش سوا سعد ؟؟
عبدالله : سكت مارد عليهم بس في السياره قال لي أنه بيدق على ياسر وبيخليه يمر عليه بكرى الصبح وبيروحون لإدارية التعليم يشتكون على الاستاذ والمرشد
ريناد : يستاهلون الحياوين
عبدالله : والله قهرني الحيوان وش قال قال اختبر مره ثانيه ، انا ماصدقت اختبرت وافتكيت يجيني يبي يعيد اختباري
سكت شوي وتكلم بقهر : اصلا انا عارف هو ليه حاقد علي
ريناد : ليه ؟؟
عبدالله : من عرف اني اخو سامي وهو غير معاملته لي حتى انصدم اني اخوه اول ماقلت له قالي الحيوان وش يشتغل الحين ؟؟ لا تقول لي زبال لاني كنت عارف
ريناد انصدمت : الكلب
عبدالله : والله ويحتقرني وما يعاملني زين زي الطلاب الباقي
ريناد : حيوان لأنه يعرف أن محد راح يجي له ويوقفه عند حده ، مثل ماكان يسوي لسامي وابوي ماكان يجيب خبره ولا يروح له ، فقال أنت زيه
عبدالله : عشان كذا انصدم لما شاف سعد جاي حتى هو تفاجأ لما شافه قعد يقوله ماتستحي على وجهك جاي تهاوش الاستاذ الي غرقك بعلمه ، لكن انا قلت خله يتمادى بس والله ماراح اسكت له بخلي سعد او ياسر يروحون له مابستحي اطلب منهم هالشي هم مثل اخواني واكثر بعد وسووا الي ماسواه سامي



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 02-07-2017, 04:02 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 17




طلعت جنات من غرفة المختبر بعد ما اعطتهم عينات الدم وراحت ماشيه لغرفة فهد
طقت الباب ودخلت ولقت طلال ولد خالتها موجود « طلال هذا يحب يحارشها وكل يسولف معها ويسوي لها ومعها مقالب للناس ويتهاوش معها ويعني ميانه معها مره »
طلال اول ماشافها استعدل بجلسته
جنات ابتسمت له مجامله : كيفك طلول
طلال ابتسم لها بشقاوه : انا ماشيه اموري انتي كيفك ما عاد تنشافين كأنك حلزونه بس مختفيه في قوقعتها
جنات وهي تقرب للمغذي تتأكد انه ماخلص : والله انا موجوده وكل يوم اشوف اهلك وش اسوي لك اذا انت ماتجي الا بعد مايخلص دوامي
طلال : هذا انا اليوم طلعت من الدوام عشان اشوفك
جنات ضحكت بسخريه : ايوه طلعت عشان تشوفني صدقتك
طلال بجديه : جنات صدق انا طالع عشانك ابي اكلمك بموضوع مهم
جنات بلعت ريقها وحاسه انه بيكلمها في موضوع فهد
جنات ناظرت فهد : طيب بس مو هنا نتكلم برى احسن
طلال لف لأخوه : تراه مايحس بالي حوله
جنات : بلى يحس ويسمع ، لو مايحس ويسمع كان ماوصوا الأطباء ان يكونون اهل المريض معه وحوله ووجودهم سبب و رئيسي في صحوته ، يلا تعال نطلع الحين
طلع معها طلال وجلسوا بالكفتيريا
جنات : وش عندك ؟؟
طلال : انا عندي سؤال ابي أسألك اياه
جنات : أسأل ، بس لا تطول عشان الدكاتره لا يشوفونا مع بعض ويفهمون غلط
طلال : يعرفون اني ولد خالتك ، واعتقد عارفيني وعارفين عن وجود ولد خالة الدكتور محمد والممرضه جنات وبعدين خلهم يشوفون وخلهم يفهمون غلط بكيفهم جالسه مع ولد خالتها ومو مسوين شي غلط
جنات اخذت نفس : طيب ابدا موضوعك
طلال : انا شاك في شي بس ما تجرأت أسأل اخوانك
جنات : أسأل
طلال : فهد كان عندكم قبل لا يصير عليه الحادث ؟؟
جنات نزلت راسها وشتت نظراتها
طلال : افهم من ردة فعلك انه كان عندكم
جنات رفعت راسها وبقوه وجرأه ماتدري من وين جابتها : ايوه كان عندنا وكلمني بعد
طلال رفع حاجب ونزل الثاني : ومانحرجتي وانتي تقولينها قدامي ؟؟
جنات : ليه انحرج ؟؟ اخوك هو الي جا وقال يبي يكلمني وبعدين هو ولد خالتي ويعتبر خطيبي
طلال : وش كان يبي منك ؟!
جنات سكتت
محمد انتبه لهم وقرب منهم : ماشاء الله جالسين ومرتاحين ، انتي ماعندك شغل عشانك جالسه معه هنا وسوالف ؟؟
جنات لقتها من الله ووقفت
طلال ما اهتم لوجود محمد : جنات اجلسي ما انتهى كلامي معك
محمد عقد حجاجه : اي كلام ؟! وبعدين ترى عندها الشغل
طلال : مابطول معها كلها كم كلمه بس
محمد جلس وهو شاك انه يكلمها بخصوص فهد وخطبته لها
محمد رفع راسه لها : اجلسي
جنات : عندي شغل
محمد : اجلسي دقيقتين بس بنعرف وش عنده
جنات تنهدت وجلست

طلال : وش كان يبي منك ياجنات ؟؟
محمد هو رد عنها : وانت شدخلك وش كان يبي منها ؟!
طلال : انا داري أن حالة فهد هي بسبب جنات
جنات نزلت دمعتها من كلمته وسكتت
محمد عصب : انتبه لكلامك يا طلال وجنات مالها ذنب بشي واعتقد أن حالته بسبب حادث
طلال : اي واكيد هي سمعته كلام سم بدنه وقهرته وهو طلع وهو مقهور واسرع وجاه الحادث
جنات بإنكسار ودموعها تنزل : انا آسفه على الي صار لفهد وانت صادق الي في فهد بسببي انا
وقفت جنات ومحمد لف لها بقهر : انتي مالك دخل بشي وهذا قضاء ومقدر وماكان له داعي تعتذرين لشي انتي مالك دخل فيه
طلال وقف : عموما هو الي صار فيه قضاء ومقدر صح بس انتي جزء من السبب كمان ، وانا ما اقولك كذا عشان احسسك بالذنب او اقول انك غلطانه بس هذا الصدق ، وانا انصحك لأني احبك وابي مصلحتك فنصيحه مني بعد مايقوم فهد بالسلامه لا تعيدين غلطتك وترفضين ترى فهد اذا وافقتي عليه بيحطك على راسه وفي عينه لأنه يحبك ، وتكونين غبيه اذا كررتي نفس الغلط ورفضتي
محمد وقف هو الثاني : اذا صحى فهد لكل حادث حديث
جنات مسحت دموعها من ورى اللثام : خلصت كلامك ؟؟
طلال سكت
جنات : مشكور وماقصرت على النصيحه والكلام العسل
مشت جنات وعين محمد تتبعها وطلال ناظر محمد ومشى بس استوقفه صوت محمد
محمد : انت جاي عشان تسم بدنها بكلامك ؟؟ وتعتقد انك بكذا تنصحها لأنك تبي مصلحتها ؟؟ انت ماتدري أن نفسيتها من بعد اليوم الي طلع فيه اخوك زفت وفي الحضيض ؟؟ وانت تجي تزيدها عليها ، اذا سوت في نفسها شي ماتلوم الا نفسك يا طلال
مشى محمد بقهر وطلال رجع لغرفة اخوه


_


بعد يومين


خلص دوام جنات وكالعادة قبل ماترجع تطل على فهد وتشوفه
دخلت وقربت منه وجلست تتأمله شوي ولفت لجهاز المؤشرات الحيويه وعقدت حجاجها من دقات قلبه السريعه
لفت له تطالعه ولقته جالس يرمش بسرعه ويحاول يفتح عينه
فتح عينه وبعدها بسرعه غمض من النور القوي وصار يكرر الحركه لين مابدت عيونه تتعود على النور وسط ذهول جنات وعدم استيعابها انه صحى
فجأه شافته يناظرها وهي ارتبكت ماعرفت وش تسوي حست أعضائها كلها انشلت
فهد تكلم بصعوبه والحروف مقطعه وصوت خفيف مره وتكلم كأنه مايعرفها وكأنه اول مره بحياته يشوفها : ا...بي......مو.....ي......ه...ه
جنات حست على نفسها ومشت بخطوات سريعه للطاوله الي بجنبه وصبت له في كاس وقربت منه وترددت انها تشربه بس في النهايه تشجعت لأنه مايقدر يحرك يده اليمين بسبب كتفه المخلوع
مسكت ظهره وحست بقشعريره ورجفه في جسمه وجسمها
رمشت ببطئ وقربت الكاس لفمه وشربته المويه
رفع كفه اليسار بمعنى أنه اكتفى
جنات بإرتباك وتوتر بعدت عنه : طيب انا انا .... انا بروح انادي الدكتور
طلعت جنات بسرعه وركضت لا شعوريا لمكتب محمد وفتحت عليه الباب بدون ماتطقه : محمد فه....
انقطع صوت جنات لما شافت مريض جالس مع محمد
محمد تفاجأ من فتح الباب كذا
جنات تفشلت وبرجفة صوتها : آسفه بس ما...
ماعرفت وش تقول وسكتت
محمد خاف ان فهد صار فيه شي و وقف : فهد صار له شي ؟؟
جنات ناظرت المريض الي هو الثاني متفاجأ وينقل نظراته بينهم وكأنه فهم غلط ورجعت ناظرت محمد : لا بس صحى
محمد ابتسم بفرحه ونزل نظراته للمريض وجلس : خلاص روحي انتي قولي للدكتور ضاري وبعدين انا بعد ما اخلص اجيكم
جنات : حاضر دكتور
طلعت جنات وسكرت الباب ومحمد لف للمريض
محمد : عذرا على الي صار قبل شوي
نزل عينه لصورة الاشعه ورفعها وبعدها نزل عينه للورقة الي بيده بنشاط بعد الخبر الي سمعه
محمد : لا ماعليك شر أن شاء الله وبدأ يلتحم العظم بس الجبيره لازم لها تبديل
وقف محمد ولف للممرضه بعدم صبر مو متحمل يبي يشوف فهد
همس لها : اسمعي بخلي الدكتور طارق يبدل الجبيره وانا بروح للمريض فهد
لف للمريض بإبتسامه : اسمح لي عندي مريض ضروري اروح له وان شاء الله الحين بيجيك زميلي الدكتور طارق يبدل لك الجبيره
المريض على وجهه علامة تعجب كبيره : عفوا بس انت الدكتور الي ماسك حالتي
محمد : وانا الحين عندي مريض تو صاحي من غيبوبه وماسك حالته وبيجيك زميلي الدكتور طارق دكتور عظام بعد وهو الي بيبدلها واعتقد أن الاولى للمريض الي تو صاحي لازم نفحصه وانت حالتك بسطيه تبديل جبيره بس
المريض بوقاحه : الا قول تروح تسامر مع الممرضه الي تو جايه وجالسين تحطون اعذار وتمثلون لنا
محمد والممرضه الي معه انصدموا من كلامه
محمد : شهالوقاحه
الممرضه لسى منصدمه : على فكره هذي الممرضه الي جت تصير اخته ي المتخلف المريض
محمد ناظره بإستحقار : مايحتاج ي منار ( الممرضه ) تبررين لأشكال مريضه مثل هذي
طلع محمد وهو منقهر ومشمئز من العقليات هذي ، راح للدكتور طارق وقال له يبدل الجبيره للمريض ومشى للعنايه
دخل ولقى ممرضتين وجنات والدكتور ضاري
قرب منهم ومن شاف فهد صاحي ابتسم له : الحمدلله على السلامه ي فهد ، اخر السوء أن شاء الله
فهد ابتسم له بهدوء : الله يسلمك
محمد : خوفتنا عليك يارجال
فهد ابتسم بألم وهو حاس بالي واقفه جنب سريره على اليمين وضامه يدينها لبعض : عسى ناس يحسون

محمد انقهر وحس بغيره هم صحيح يعرفون عن مشاعره تجاه اختهم بس مو لذي الدرجه هم مايرضونها لأختهم بس سكت لان لا الظرف ولا المكان يسمح انه يتكلم
وجنات دقات قلبها تسارعت ووجهها قلبها وحست بغبنه وضيقه في صدرها
محمد قرب للدكتور ضاري وجلسوا يتناقشون في حالة فهد وان ضروري يسوون له اشعه في الرأس والكتف
لف محمد لجنات : خلاص جنات روحي السواق برى ماله داعي جلستك هنا
جنات ناظرت فهد وطلعت واول ماطلعت نزلت دمعتها ومسحتها ماتحب تبكي قدام الناس بس في الاشهر الاخيره انكسرت كثير قدام ناس كثير وبكت قدامهم
ركبت السياره واتجهوا لبيتهم واول ماوصلت ركبت غرفتها ومن تذكرت كلام فهد بكت


_


عبدالله وهو جالس يتعشى : اي صح ماقلت لك وش صار اليوم في المدرسه ؟!
ريناد : عاد انا اليوم شفتك ؟؟ جيت من المدرسه وقلت ان تركي عازمكم على الغذاء ورحت له رجعت وأخذت شنطتك ورحت لياسر جيت حطيت شنطتك ورحت للعيال ، متى امدانا نجلس مع بعض ولا نسولف
عبدالله : المهم مو امس سعد وياسر اخذوني من المدرسه وراحوا معي لمديرية التعليم واشتكينا عليهم ؟؟
ريناد بإندماج : اي !!
عبدالله : اليوم الاستاذ اعتذر لي وقال لي إن كان في سوء تفاهم وأنه اعطاني الخمس درجات
ريناد : تمام
عبدالله : تذكرت صح بكرى اذا رحت لياسر ماراح ارجع البيت الا الساعه ٦ المغرب
ريناد عقدت حجاجها : ليه ؟!
عبدالله : علي بعد بكرى اختبار احياء
ريناد : احياء سهل
عبدالله : سهل بالنسبه لك اما انا بالنسبه لي صعب
ريناد : انت كل شي عندك صعب تكفى بس اسكت
عبدالله​ : اي صح يسلمون عليك سعد وياسر
ريناد : الله يسلمهم
عبدالله : واي ويقولك ياسر سوي لي البحث انتي لأنه مو فاضي اليوم يسوي مشغول
ريناد : خلاص بعدين اسويه لك


_


مشعل : يمه خلاص خلونا نروح نخطب ، مصخت السالفه ، هذا فهد صار له شهر من صحى ماله داعي التأخير
نوره : انتظر لين جية اخوك وزوجته
مشعل : يمه هالمره بس خطبه ومابنسوي الملكه الا اذا جاء سياف اكيد وهو مابقى شي ، الشهر الجاي بيجي السعوديه
نوره : خلاص اكلم ابوك بعدين واشوف
مشعل : لا يمه كلميه الحين وقولي له بعد بكرى بنروح نتقدم
نوره : وش فيك انت مستعجل ؟!
محمد ابتسم بخبث : مو يمه مو متحمل كل يوم يصحى ويشوفها قدامه ، ماعنده صبر يمه ماعنده
نوره : والله من حقه اذا استعجل مهوب صغير عمره ٣٣ خلاص لازم يعرس ، حتى انت بحول عليك بعد ملكة مشعل خلاص انت بعد كبرت صار عمرك واحد وثلاثين
محمد : يوووه يمه خلاص بسكت بسكت بس اهم شي ماتجيبين طاري هالموضوع
رجع عدنان وقالت له نوره وهو ما اعترض وبعد بكرى العصر بيروحون يخطبون لمشعل


_


بعد يومين تقدموا للهنوف وبان على عمهم سعيد الفرحه بهذا الطلب


_


بعد كم يوم

دخل سعيد وجلس في الصاله
سعيد : وش فيك ؟!
ناديه : تعال شوف بنتك مو موافقه على ولد عمها
سعيد عقد حجاجها : ليه أن شاء الله ؟!
ناديه : شدارني عنها روح شوفها
سعيد : انا ماقدر عليها ماراح يقدر عليها الا اخوها
ناديه : اخوها !! اخوها من تزوج وهو مطيور حتى مايجي يقول بسلم على امي ، المسكينه امه متلهفه تبي تشوفه ولدها وحيدها بالساهل تجي وحده وتاخذه منها وياليت يمرها ولا يشوفها
على دخول ناصر
ناصر بإبتسامه : مين الي امه متلهفه تبي تشوفه ؟؟
ناديه : انت ، ترى امك زعلانه عليك صار لك اسبوع ما مريتها
ناصر مشى لأبوه وعمته وباس راسهم : زعلانه أراضيها بس والله اني هذا الأسبوع كنت مشغول مره
ناديه : هذا الأسبوع بس ؟؟ انت على طول مشغول ، بسألك بالله انت شفت عيال عمك عبد العزيز الله يرحمه ؟؟ اذا حتى جمعتنا بيوم الجمعه ماتجي كل الشباب هنا الا انت
ناصر : شفتهم يمكن اربع مرات بعد العزا
ناديه : وهم صار لهم اكثر من تسع شهور ساكتين معنا
ناصر : كل ما اجي يكونون يا نايمين في بيتهم او رايحين لأهلهم ، وبعدين كوثر ( زوجته ) جمعتهم يوم الجمعه ويروحون ازواج خواتها ومايصير ما اروح
سعيد : اهلك اولى من اهل زوجتك ي البهيمه
ناصر سكت بعدم رضا : المهم وين حبيبة قلبي الهنوف ؟؟ ناديه : قالت لك ؟؟
ناصر : الي قالت لي سمر « اخته
ناديه : اركب شوفها مو موافقه روح اقنعها
ناصر : الحين مين الي خطبها بالضبط العريض ولا الاشقر ابو عيون رماديه ؟؟
سعيد رفع حجاجه : بالله !!!
ناديه ضحكت : استغفر الله في احد مايعرف عيال عمه !! الاشقر
ناصر : ااااه اي تذكرته ، ماعليكم أن شاء الله مابطلع الا وهي موافقه
مشى ناصر على دخول امه وجلست تعاتبه وراضاها بكم كلمه كالعاده
مشى من امه وراح للهنوف
طق الباب ودخل
ناصر : كيفها حبيبة اخوها !!
الهنوف ناظرته بعدم اهتمام ورجعت للجوال
ناصر : افا وش فيها الحلوه زعلانه ؟!
الهنوف : صار لي شهر من رجعت وانت ماجيت لي الا مرتين تشوفني ؟؟
ناصر : مشغول والله اني مشغول
الهنوف بقهر : اي مشغول بزوجتك الي اخذتك منا ، مين يصدق ناصر الي يموت على خواته وبس يطلعهم ولا يرضى بزعلهم الحين بالاسابيع مايمر عليهم ولا اخته الهنوف الهنوف براسها ترجع من امريكا ما جاها الا مرتين ، الهنوف الي كل معه وملازمته
ناصر باس راسها : افا لهالدرجه شايله بقلبك علي !!
الهنوف بعدته : ابعد ، واكثر بعد
ناصر : ليه تزعلين ؟؟ حتى انتي بتتزوجين وبياخذك زوجك منا
الهنوف : ومن قالك اني موافقه اصلا ؟!

ناصر بمزح وهو يغمز : ادري انك ميته عليه ادري
الهنوف بقرف : مين ؟؟ مشعل ؟؟ وووعععع اقسم بالله محمد الي بس اتهاوش معه اهون من ذا المغرور
ناصر ضحك : اووووه الاخت كانت تبي تشبك الاخو بس لم تزبط معها ، ترى مشعل اشقر احلى
الهنوف رمته بعلبة الكلينكس : سخيف قوم ارجع بيتك
ناصر ضحك ورجع جلس جنبها بجديه وحنيه : طيب ليه ماتبين مشعل ؟!
الهنوف : مغرور وشايف نفسه وماينبلع وثقيل دم بعد
ناصر : اكيد بتكون نظرتك له كذا ، لانك مو زوجته ولا امه ولا اخته ولا بنته ، فطبيعي بيعطي الناس انطباع عكس انطباعه لأهله ، كل الرجال كذا ، الحين بالله عليك تبين شخصية ابوي قدام الرجال وشخصيته قدامنا ؟! وش تشوفينه اذا جلس مع عيال عمي وعمتي او ازواج عماتي ؟!
الهنوف : كتوم وبس ساكت ومايسولف ولا يضحك
ناصر : طيب هو كذا معنا ؟؟
الهنوف : لا ، يسولف ويضحك ويمزح ويعاند ويلعب بعد
ناصر : شفتي ؟؟ نفس الشي بالنسبه لمشعل الي ما يعرفه ولا ساكن معه بيعطيه عكس انطباعه مع أهله
الهنوف : بس هو ساكن معنا واشوف هالصفات فيه
ناصر : بالاسبوع الي ينام هنا انتي كل تحت جالسه معه ؟؟ الهنوف : لا نادرا اذا جلست تحت معهم لان من انزل ينكد علي اخوه العله
ناصر : شفتي !! يعني اخوه العله مو هو ، طيب اذا شفتيه جالس مع عمتي ناديه كيف يعاملها ؟!
الهنوف : يعاملها عادي
ناصر : كيف يعني عادي !!
الهنوف : مثل ما تعاملها انت
ناصر : شفتي !! مين الحين الي يعامل عمته زي كذا ؟؟ كأنها صديقته أو أخته مب عمته ، يعني الرجال حبوب " سكت شوي " شوفي انا صح ما جلست معه كثير بس اشوفه في قروب عيال زياد ( جدهم ) مزوح وطيب وحتى عيال عمي وعماتي يمدحوه لي
الهنوف : بس رعد نظرته له غير
ناصر : وانتي وش عليك من رعد ؟؟ انتي تعرفين ان رعد محد يعجبه وشايف نفسه وانتي تعرفين هالشي وتدورين اعذار ، اعطيني السبب بصراحه ليه مو موافقه ؟؟ ادري ان اعتراضك مو على شخصيته وهذي كلها اعذار
الهنوف سكتت شوي وبتردد : خايفه
ناصر : خايفه من وشو ؟؟
الهنوف : خايفه يصير مصيري مثل مصير عمتي ناديه و زواجي يفشل
ناصر : عمتك حاله استثنائية ، زوجها كان واحد نذل ، بس شوفي امي وابوي زواجهم فاشل ؟؟ طيب سمر اختك زواجها فاشل ؟؟ انا زواجي فاشل ؟؟
الهنوف : اي انت زواجك فاشل ، زوجتك ماخذتك منا وهمك اهلها واهلك مو معبرهم

ناصر اخذ نفس : خلينا من موضوعي وزواجي وخلنا في الموضوع الاهم ، زواجك انتي ، شفتي زواج عماتي الباقي ؟؟ امي وابوي ؟؟ اختك ؟؟ لا كلهم الحمدلله مرتاحين ، وبعدين لا تقارنين طليق عمتك النذل بمشعل لأنه مايتقارن ، صح ما اجلس معه كثير بس الرجال الشهم ينعرف
الهنوف سكتت شوي : بس اخاف مايوافق اتوظف
ناصر ابتسم عرف انها اقتنعت : لا تخافين اكيد انه بيوافق لان اساسا اخته مثل ما سمعت انها موظفه بعد واذا كنتي تبين تضمنين حطيه شرط من شروط العقد
الهنوف سكتت تفكر
ناصر : ها وش ردك ؟!
الهنوف اخذت نفس : موافقه
ناصر ابتسم ابتسامه عريضه وباس راسها : الله يوفقك ويسعدك يارب
طلع ناصر والهنوف زفرت وخايفه انها تندم بعدين

.

تحت
نزل ناصر لهم بإبتسامه : ابشركم وافقت
سعيد همس بإبتسامة فرح : كنت عارف محد يعرف لها الا اخوها
امه وقفت : صدق ؟؟ وينها ؟؟
ناصر : في غرفتها ، عمتي دقي على سمر خلها تجي وحشتني هي و ولدها البطه
ركبت امه للهنوف
ناديه بفرحه : تستاهل على هالخبريه الحلوه
دقت ناديه على سمر بنت اخوها وقالت لها تجي البيت
ناديه : تقول زوجها مو موجود ماتقدر تجي
ناصر : قولي لها بمر عليها الحين
ناديه قالت لها وقفلت : تقولك تنتظرك
وقف ناصر : اجل انا بروح اجيبها وتكفين ي ندوش تكفين نفسي فبسبوسه من يدك الحلوه
ناديه : ولا يصير بخاطرك شي الحين اسوي لك
ابتسم لها ناصر وطلع
سعيد لأخته : والله ولدي خوش ولد بس البلا في زوجته الي مبعدته عنا وهو فاتح لها المجال
ناديه تنهدت : الله يهديهم ، يلا انا بدق على مشعل وابشره


_


مشعل قفل من عمته وهو مبتسم اعرض ابتسامه وجلس في الصاله
مشعل : ابشرك يمه الهنوف وافقت
باركوا له كلهم وفرحوا له كثير
محمد : خلاص تعالوا بكرى المستشفى عندنا عشان التحليل واخليهم يطلعون النتيجه لكم في يومين
مشعل : لا مو بكرى بكلم عمي واشوف متى فاضيه البنت ونروح
محمد : الاخ ديموقراطي ههههههههه
مشعل بإبتسامة ثقه : عندك شك ؟!
محمد بمزح : لعن الله الشاك ههههههههههههههههه
الكل ضحك وهو فرحان من هذا الخبر
مشعل وقف : بروح ابشر جنات وأدق على سياف ابشره
الكل اختفت ابتسامتهم لما طرى جنات وضاقت صدورهم
تغيرت جنات كثير ماعاد صارت تجلس معهم
تجي من الدوام تنام تصحى تتعشى وتجلس في غرفتها وتنام وتصحى تروح الدوام وهكذا واليوم الي عليها مناوبه طول النهار نايمه ترجع يوم ثاني الصبح تنام واذا صحت تجلس لحالها وتبكي لين ماعيونها تنشف من البكي
ركب مشعل لجنات وطق الباب ، ماسمع رد ودخل
مشعل : ليه ماتردين ؟؟
جنا سكتت
مشعل تنهد : الهنوف وافقت
جنات ببرود : مبروك
مشعل : مافرحتي لي ؟!
جنات : بلى
مشعل : باين بوجهك العكس ، البنت فيها شي ؟؟ ما عجبتك ؟؟
جنات عدلت جلستها : البنت حلوه وماعليها كلام
مشعل : اجل ليه ردة فعلك باردة كذا ؟
جنات : مشعل تكفى مالي خلق شي
مشعل : يلا قومي نروح السوق تاخذين لك ولأمي فساتين للملكه
جنات : خلها لين تتحدد الملكه احسن
مشعل : طيب بكيفك



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 02-07-2017, 04:25 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Post رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 18




قبل الملكه بيومين

دخلوا سياف ورهف الصاله لان كان الباب مفتوح
جنات صرخت بفرح اول ما شافتهم وراحت ركض حضنت سياف
سياف ضحك وبادلها الحضن : وحشتيني ووحشني دلعك
جنات دمعت عينها وشدت على ثوب اخوها : اشتقت لكم ، طولتوا كثير
سياف بعدها عنه بخفه : بس انا زعلان منك
جنات : ليه " تنهدت " سياف تكفى لا تبدأ لي انت الثاني ، فهد الله يوفقه مع البنت الي تستاهله وتسعده
سياف : انا مو زعلان عشان كذا في النهايه هذا نصيب ورزق ، بس انا زعلان منك لانهم يقولون انك ماتجلسين معهم ولا تاكلين ، ليه ؟؟
جنات ابتسمت له ورجعت حضنته : هذا انا اليوم نزلت جلست معهم
سياف : مننا ورايح مافي جلسه في الغرفه لحالك ، وتاكلين بعد
جنات : على المزاج
سياف : تاكلين وتجلسين معهم غصب
جنات : يصير خير
رهف : كأن انسحب علي هنا ؟؟
جنات بعدت عن سياف وقربت من رهف سلمت عليها وحضنتها : الحمدلله على سلامتكم
رهف ابتسمت : الله يسلمك
جنات : استانستي هناك ؟؟
رهف بتكشيره : لا والله تعبت ، احد يرتاح في سفرة علاج ؟؟ مافي يوم جلست مستانسه ولا مرتاحه بس تعبانه ومو قادره اقوم من التعب
سياف تألم لها وقرب منها وهمس لها بشي ورهف ابتسمت ابتسامه عريضه
جنات : طيب يلا ادخلوا ترى ما انتبهوا لغيابي ولا يدرون انكم وصلتوا ولا متى توصلون
سياف مسك يد رهف بإبتسامه : يلا اجل خل ندخل
مشوا لمجلس الحريم و اول ما دخلوا صرخوا محمد ومشعل
محمد ومشعل : ووووووووووووووووووه ، وصل وصل
قاموا كلهم سلموا عليهم بشوق ١٠ شهور ما شافوهم
بعد السلام جلسوا يسولفون وفرحانين برجعة سياف ورهف
في وسط السوالف
سياف بفرح : بقولكم شي
كلهم سكتوا ينتظرونه يتكلم
سياف : رهف حامل
الكل تفاجأ وفرح لرهف وسياف وباركوا لهم ونوره جلست تبكي بفرحه
سياف : خلص العلاج من زمان بس كنا ما نبي نرجع الا ورهف حامل عشان تصير فرحة رجعتنا فرحتين " بضحكه " يمه عاد بتعيدين لنا فلم رهف لما عرفت ؟!
نوره وهي تمسح دموعها : والله من الفرحه ، ماتنلام ، تسع سنوات مب قليله
رهف مالت لسيف وهمست له : مسوي طالع منها ، مدري مين الي لما سمع الخبر حضني وجلس يبكي معي
سياف ضحك : اسكتي لا تفضحينا اسكتي
رهف ضحكت وصدت
محمد : الف مبروك ي ام محمد
محمد : الف مبروك ي ام محمد
سياف عقد حجاجه : مين مين مين ؟!
محمد بإبتسامة ثقه : محمد سمي عمه
سياف : تخسي اسمي ولدي على اسمك
نوره : وليه يخسي ؟! اسم الرسول احد يعيفه ؟! الرسول عليه الصلاة والسلام قال ( من رزق بولدين ولم يسمي بأحدهما محمد فقد جفاني )
سياف : عليه الصلاة والسلام بس هذا اول واحد أن شاء الله ربي يرزقنا الثاني والثالث واسمي محمد
محمد بضحكه : غصبا عنك تسمي بعد
سياف ناظره بنظرة إستحقار ومحمد انفجر ضحك
مشعل : ليه ماقلت لنا متى بترجعون عشان نستقبلكم في المطار ؟؟ لا ويكذب الاخ بعد يقول بكرى بنجي
سياف : انا كنت ابي اسويها لكم مفاجأه اني بوصل اليوم وجنات تدري بس قلت لها لا تقول لكم
نوره بإبتسامه : يلا اهم شي شوفتكم ووصولكم لنا بالسلامه
سياف لف لمشعل : اجل بتتزوج خلاص !! وبتصف معي وبتودع العزوبيه !!
مشعل ابتسم : اي والله بودع العزوبيه اخيرا
مشعل : الي وصيتهم عليك عشان يشوفون لك بيت مضبوط وعمال كويسين جو لك ؟؟
مشعل : اي جو و لقوا لي بيت على نفس مواصفاتي وقريب من هنا بعد
سياف : تمام ، والعمال ؟؟
مشعل : بكرى بيبدون في البيت لسى ماشفت شغلهم
سياف : منهم هم ؟؟ عمال مين فارس ولا اشرف ؟!
مشعل : عمال فارس
سياف : لا عماله كويسين وشغلهم حلو ومرتب
مشعل : زين طمنتني
سياف لف لمحمد : وانت متى ناوي تصف معنا ؟؟
محمد تأفف : اخلص من امك وابوك تجيني انت !!
نوره : وتحسبني بتركك لا حبيبي ماحزرت ، خليني بس اخلص من سالفة زواج مشعل واذا تزوج واستقر في بيته بزوجك
محمد : والله انا اذا جت نفسي في العرس بعرس بس الحين انسي
عدنان : ليه لعبه الزواج عشان تكون بالنفسيه ؟؟
محمد : بس محد يتزوج غصب وانا مو من خطتي الزواج الحين ، بعد فتره يمكن
عدنان سكت وجلس يناظر جنات وهو طول جلستهم اساسا جالس يناظرها وده يعرف وش الي صار فجأه كذا صار لها سنه كامله منقلب حالها


_


بعد سبع شهور


ملكوا مشعل والهنوف وقبل شهر تزوجوا وتو راجعين من شهر العسل



وجنات رجعت لقوقعتها وكآبتها وصياحها من جديد




فهد رجع خطب جنات مره ثانيه ولما رفضته للمره الثانيه سكت ويأس انها توافق



اجزوا المدارس والجامعات اجازة الصيف


_


دق جوال محمد وهو جالس مع اهله ورفع واول ما سمع الي قاله المتصل فز بعصبيه وطلع يركض ومايشوف قدامه الا الانتقام متجاهل نداءات أهله المستغربين عصبيته وطلعته العجوله


_


اندق الجرس وقام عبدالله يفتح الباب واول ماشاف الي قدامه انصدم وتم مبهت لثواني وفمه مفتوح
ضحك بحماس : مو ناوي تسلم علي ؟؟ ماوحشتك ؟؟
عبدالله صرخ بحماس وهو لاف لورى : رييناادد سسسساااامييييي ررجع
ريناد كانت جالسه في الصاله مطلعه أدوية ابوها لأنه وقت دواه
اول ماسمعت جملة عبدالله طاحوا الأدوية من يدها
سامي دف عبدالله على داخل : ادخل ادخل
دخلوا وسكروا الباب وراهم وطلعت ريناد تركض
واول ما شافت سامي ماتحملت تعاتب وتعصب لما جا مثل ما كانت تقول سفرته طولت كثير مهي شهر ولا شهرين ، سنه ونص سنه ونص بعمر بزر ، سنه ونص الف حي فيها والف ميت
ريناد راحت لسامي وحضنته بقوه وجلست تبكي
سامي مسح على راسها : ليه تبكين ؟؟
ريناد : تعبت في غيابك تعبت كثير
ابتسم وباس راسها ومشى وهي بحضنه
جلس وريناد جنبه
ريناد : ليه طولت ؟؟
ابتسم بدون مايرد
ريناد : طيب ليه اول مارحت قطعت حتى اتصالات او رسايل ماترسل
سامي : طيب ليه تبكين الحين ؟؟
ريناد : تعبت كثير وانت مو موجود ، خفت كثير لما كان يتعب علينا ابوي وكنت بموت لما مرض عبدالله
سامي : طيب مو اول مره يتعب ابوي ولا اول مره يمرض عبدالله
ريناد : بس كل مره انت موجود يعني اكون متطمنه وجودك مطمئن بس لما سافرت لو صار فيهم اي شي انا الي بتحمل المسؤوليه وبيكون في ذمتي لا وانت مو موجود بعد وانا بنت لحالي ما عرف اتصرف لو صار اي شي
سامي ضحك ومسح دموعها : طيب خلاص لا تبكين وتوجعين قلبي
ريناد مسحت دموعها وتوها تلاحظ شعر اخوها الخفيف والقصير مره باين ان شعره تو يطلع وحتى حجاجاته ولحيته مو بس شعره وأنه نحفان كثير ووجهه اصفر وبارزة عظامته وعروقه ووجهه صاير يخوف
عقدت حجاجها بخوف وشك : وش في شكلك كذا ؟!
سامي بإبتسامة صفرا : وش فيه ؟؟ شزيني وجهي وجه قمر
ريناد : سامي قول الصدق ، ليش شكلك كذا ؟؟
سامي تنهد وعرف انه مايقدر يخبي اكثر من كذا لان اساسا شكله ابد مو شكل واحد طبيعي او بمعنى اصح صاحي
سامي : سافرت للهند مو بريطانيا
ريناد بشك : ليه ؟؟
سامي نزل راسه بألم مايقدر يشوف ردة فعلهم : رحت اتعالج عن السرطان
عبدالله شهق وريناد جحظت عيونها وحطت يدها بفمها بصدمه
سامي حاول انه يبتسم لهم ورفع راسه : ريناد لا تبدين ، امسكي دموعك ، شوفيني قدامك بخير ، تعالجت وشفيت الحمدلله
ريناد غطت وجهها وجلست تبكي وسامي تنهد وقرب منها ولمها
سامي : خلاص ريناد لا تبكين شوفيني قدامك صاحي مافيني شي
ريناد : ليه ماقلت لنا من البدايه ؟؟
سامي : كان صارت ردة فعلك اقوى من كذا ، وانا ماكنت ابي اضيق صدوركم وازيدكم هم فوق هم مرض ابوي وانا كلها كم شهر وبرجع وبعدين حتى لو مارجعت والله اخذ امانتي عشان تكونون متعودين على غيابي وغياب صوتي منكم
عبدالله مسح دمعته الي نزلت غصبا عنه : لا تقول كذا سامي الله يخليك لنا

سامي لف له وابتسم : محد ضامن عمره ومحد يعرف متى يومه
ريناد بضيق : اسكت لا تفتح هذي السيره
سامي : طيب خلاص شي ومر والحمدلله الحين مافيني الا العافيه
عبدالله : كان سعد يدري ؟؟
سامي : ايوه
ريناد : ي سلام الغريب يدري وانا مدري
سامي ناظرها بحده : سعد مو غريب ، سعد اخوي
ريناد : بس المفروض تقول لنا ، المشكله ان حتى هو ما قال لنا
سامي : هو كان بيقول لكم بس انا مارضيت يتكلم
ريناد : بس ليه رحت الهند مو بلد اوروبي ؟؟ العلاج هناك افضل واضمن
سامي : العلاج بنفس المستوى في الهند او اوروبا لكن الفرق هو القيمه ، العلاج في الهند ارخص
ريناد سكتت
سامي بمحاولة تغيير الموضوع : اجل السنه الجايه بتروح ثنوي !!
عبدالله : هي انت بسم الله علي تراك لما رحت كانت نهاية السنه وكنت في ثالث متوسط تخرجت وصرت في ثنوي والسنه بروح ثاني ثانوي
سامي ضحك : احلف !! والله وكبرت
عبدالله : لا بظل على حالي تصدق !!
سامي : وانا اقول حتى اللحيه طلعت لك زين مو مثل قبل
عبدالله غطى لحيته بيده وضحك بإحراج
سامي : طيب كم نسبتك ؟!
عبدالله : اول ثانوي ولا ثالث متوسط ؟؟
سامي : الاثنين
عبدالله : متوسط ٩٨,٥١ واول ثنوي ٩٩
سامي رفع حواجبه بمفاجأه و وناسه : ماشاء الله ، وش صار في الدنيا عبدالله تفوق
ريناد : الله يخلي ياسر ، هو لما راح له اول مره يشرح له الانجلش قال له هو الي بيدرسه كل شي ، ومن بعدها صار عبدالله دافور
سامي : زين رحم الله والديه
ريناد بإحراج : صراحه سامي ماسويت بالي قلت لي عليه
سامي : الي هو !!
ريناد : إن يعني...... يعني أن يكون ياسر اخر الاحتمالات ، هو خدمنا كثير هو الي راح معنا للبنك افتح لي حساب ونطلع لعبدالله بطاقة أحوال ، بس هو صراحه كان خوش رجال وقام معنا هو وسعد وقفة رجال وكانوا مثل اخوان لنا
سامي هز راسه بضيق : الله يجزاهم خير
ريناد : بس تعال دامك بتغير الرقم السري كان ما اعطيتنا البطاقه
سامي عقد حجاجه : اي رقم واي بطاقه ؟؟
ريناد : بطاقتك ، جربنا كذا مره ويطلع الرقم غلط
سامي : متأكدين ، كم الرقم الي حطيتوه ؟؟
عبدالله : *****
سامي : الا هو
ريناد بإستغراب : ليش انت ماغيرتها ؟؟
سامي : لا
ريناد : حنا فكرنا انك تحول المبالغ الي فيها لبطاقتك الثانيه وغيرت الرقم وما استفدنا منها
سامي بمفاجأة : اصلا انا البطاقه الثانيه ما اخذتها معي والبطاقة الي اعطيتها عبدالله ما اخذت منها ريال واحد ، كيف كذا !! طيب من وين كنتوا تصرفون على البيت ؟؟

ريناد : في البدايه كنا نصرف من راتب ابوي وصاروا سعد وياسر يعطونا مبالغ نقضي فيها غرض بعدين انحرجت وسجلت في سعودة وشافوا لي وظيفه وصاروا يصرفون لي اربع الاف كل شهر
سامي وباله مشغول بالبطاقه : خلاص بكرى اشوف وش سالفتها
ريناد بتفكير : بس دامك ماكنت تصرف من البطاقات من وين لك فلوس العلاج ؟؟
سامي تنهد بضيق : لا تسألين ، ربك فرجها
ريناد جت بتتكلم بس اندق الجرس وقام عبدالله فتح الباب وكان سعد
عبدالله دخل : سامي سعد عند الباب
سامي قام بإبتسامه وشوق له وطلع له واول ما شافوا بعض لموا بعض بقوه
سعد دمعت عينه : خفت عليك واعتقدت اني ما راح اشوفك مره ثانيه ، الحمدلله على سلامتك ي خوي الحمدلله على سلامتك
سامي ابتسم وشد عليه : الله يسلمك
بعدوا عن بعض وسعد تألم من شكل سامي
سعد : اخر السوء أن شاء الله
سامي : امين يارب ، ادخل ، والله يا اني مشتاق لك
سعد : اي صح نواف ترى كذا مره جا يسأل عنك
سامي ضحك : والله من بعد ما تركت البنات قلت روحاتي له وصار يعتب علي يقولي اني مصاحبه مصالح ، بس والله هو الثاني وحشني
سعد : ترى قلت له انك سافرت عشان تتعالج
سامي عصب : ليه تقول له ؟!
سعد : قلت له وانتهى الموضوع ، وتراك قاهرني على حركتك السخيفه الي سويتها
سامي : ماندمت على الي سويته
سعد جا بيقول له عن محمد الي كذا مره جا وهو مسافر يسأل عنه بس في النهايه هون
سامي : ا..........
قاطعهم نزول محمد المعصب
محمد قرب بعصبيه : انت سامي ؟؟
سامي استغرب : ايوه انا ، ليه ؟؟
سعد خاف على سامي وتو بيتكلم الا ومحمد هجم على سامي بعصبيه
محمد : جيت والله جابك ، محسب أن بعد ما تسافر كل هالمده أننا بننسى الي سويته في اختنا ؟؟ ي عديم الشرف ي الحيوان الحقير النذل ي الي ما تخاف ربك ي الي تلعب بأعراض الناس !! سعد يحاول يفك سامي من محمد بس محمد كان شاد على سامي بقوه ويكفخه وسامي مو قادر يدافع عن نفسه بسبب ضعف بنيته وأعصابه من المرض والعلاج الكيماوي الي استنفذ طاقته كلها وللحين ما استرد قوته
كانوا الناس متجمعين البعض جايين يشوفون الي صاير وسبب الهوشه والبعض يصور والبعض يتفرج والبعض يحاول يفك محمد من سامي بس ما قدروا عليه
محمد مكمل على سامي : والله انك بتندم على الي سويته ي الحقير والله
فجأه بدت الدنيا تسود في عين سامي واغمى عليه ومحمد تركه ومشى وهو حاط في باله انه له جيه ثانيه له لأنه مابرد الي في قلبه

.

عبدالله جمد مكانه وهو شايف سامي مغشي عليه قدامه خاف عليه وركض داخل يجيب مويه بعد ما سمع صراخ سعد ينادي يبي مويه
دخل وركض للمطبخ واخذ قارورة وطلع

ريناد نادته لما شافت وجهه : عبدالله وش في ؟؟ وش صاير ؟؟ عبدالله طنشها وطلع ركض وجلست ريناد خايفه
أعطى عبدالله سعد المويه واخذها منه وجلس يرش على سامي ولا صحى وخافوا يدخلوه كذا وريناد يصير فيها شي لو شافته بذا الشكل
وتوتروا ودمهم نشف من الخوف عليه
وبعد خمس دقايق صحى
سعد زفر براحه لما شاف سامي صحى
سامي شاف الي حوله وعقد حجاجاته ورفع نفسه بمساعدة سعد
الناس لما شافوه صحى ومحمد مشى تفرقوا
دخل سامي وهو مسنود على سعد وعبدالله لأنه مو قادر حتى يمشي من ضرب محمد له
دخلوا المجلس وجلسّوه
سعد لف لعبدالله : روح جب الاسعافات الاوليه
طلع عبدالله وسامي لف لسعد : اخو جنات
سعد : ادري ، مو اول مره يجي
سامي عقد حجاجاته : وشو ؟؟
سعد : اول مره بعد ماوصلتك للمطار جا يسأل عنك وقطع ومن سبع شهور رجع صار كل يجي يسأل عنك
سامي تنهد بدون مايتكلم
جا عبدالله ومعه الاسعافات الاوليه وجلس سعد يعالج سامي بصمت
وبعد ماخلص سعد لف سامي لعبدالله
سامي : عبدالله قم شوي
عبدالله فهم انهم بيتكلمون في شي خاص واحترم خصوصيتهم وقام
سامي : وانا في الهند قررت شي مهم
سعد : الي هو !!
سامي : بتزوج جنات
سعد سكت
سامي : والله ان الي صار لي حوبتها ، حوبتها ماتعدتني ، شفت الموت قدامي وتمنيته ولا حصلي ي سعد ، في كل ألم جاني أتذكرها وأتذكر شكلها " نزلت دموعه بندم " اتذكر نظرتها وتوسلها لي وانا مثل الكلب مارحمتها ، مالها ذنب بشي ، بنت عفيفه وطاهره وانا دنست طهارتها وعفتها ، والله ان ما شجعني اني أحارب المرض و اقاومه ولا استسلم له الا هي ، اتذكر الي سويته فيها واتشجع اتحداه واحاربه لآخر لحظه في موته عشان انا احيا واصحح غلطي
سعد : وليه ماقلت له ؟؟
سامي : ما امداني اتكلم
سعد : واذا تزوجت
سامي سكت شوي : ما اتوقع
سعد : يمكن تزوجت السالفه صار لها سنه ونص وانت مثل ماقلت لي انها الحين عمرها ٢٤ كبيره يعني اكيد أنها تزوجت
سامي : ما اعتقد ، بس ان شاء الله لا
سعد بهدوء : تحبها ؟؟
سامي بصدق : لا ، بس ندم وتصحيح غلط
سعد : بس كيف بتتزوج بنت الناس وانت ما تشتغل !!
سامي : للحين اعتبر موظف في الشركه ، كلمت المدير قبل ما اسافر وقلت له بظرفي وقال لي أذا احد جا قدم على وظيفه بمؤهلات زينه بيوظفه مكاني " بضحكة سخريه " في حال أن قضى علي المرض مايكون خسر موظف بس اذا تعالجت وتعافيت وبغيت ارجع اشتغل معهم بيرجعني في شغله نفس شغلتي الاوليه بس بمكتب ثاني واذا مافي هو بيدبر لي وظيفه
سعد : اجل من بكرى روح وتقدم لها ، بس اهم شي المهر جاهز

سامي : لا مو جاهز " سكت شوي وتذكر سالفة البطاقه " اي تعال ريناد تقول إن بطاقتي الي تركتها لهم رقمها السري تغير من اول مارحت ولا رضت تسحب لهم ، براجع البنك اشوف وش قصتها واشوف كم فيها اذا تجمع مبلغ المهر بتقدم واذا لسى بنتظر شوي لين مايتجمع
سعد عقد حجاجه : انت ماغيرتها يعني ؟؟
سامي : لا ، مدري وش سالفتها
سعد : من متى تغير الرقم ؟؟
سامي : اول ماسافرت
سعد فكر في كلام محمد له ( وقوله ربع ساعه بس وراح يحصل قرصة الاذن له عشان يعرف اني موب سهل زي مايعتقد ولاني كلام بدون فعل ) وكان يتكلم وهو واثق يعني مو بس تهديد بس ما سوا شي هو من تهديده وشك
سعد : سامي انت في اليوم الي وصلت فيه وصلك شي ولا تهديد ولا يعني من ذي الامور
سامي عقد حجاجاته : مافهمت شقصدك ؟؟
سعد غير سؤاله لأنه غبي : ماوصلك شي في الرسائل انك غيرت الرقم السري او سحب مبلغ !!
سامي جلس يفكر : اي صح تذكرت وصلتني رسالتين اول شي بتغيير الرقم السري وبعدين سحب ٢٠٠ استغربت انا أن محد يقدر يغير رقم الحساب غيري بس قلت يمكن بالغلط صارت الرساله وبيرسلون لي وبعد ماوصلت للهند كسرت الشريحه فتوقعت انهم ارسلوا لي بس ما وصلتني لاني ماعندي شريحه وان يمكن احتاجوا المبلغ وسحبوه
سعد سكت يفكر وبعدها رفع رأسه : لا مو غلط ، انا اعرف مين الي غير الرقم ومين الي سحب الفلوس
سامي استغرب : مين ؟؟
سعد : اخو جنات
سامي بإسخفاف للموضوع : ايش ؟! لا مايقدر كيف اصلا بيغير الرقم
سعد : عاد هذا انا الي مدري عنه لأنه لما جا بعد ما سافرت قال .......... ( وقال له عن كلام محمد كله )
سامي : تهديد بس ما اتوقع انه هو الي غيره لأنه مايقدر ، لو عنده رقم الهويه كان قلت يقدر
سعد : طيب يمكن عرف رقم هويتك
سامي : من وين له الرقم ، كيف بيعرفه ، اسكت سعد لا تضحكني الموضوع مايدخل العقل محد يقدر يغير الرقم السري الا انا
سعد : والله انا قلت لك وانت بكيفك ، تحدري براسك تفكر كيف تغير الرقم
سامي طالعه بدون مايرد
سعد تأمل شكل سامي الي صار يخوف واختفت الوسامه من وجهه
سعد تنهد : تاخذ انت فيتامينات ولا لا ؟؟
سامي : لا ليش
سعد : لازم تاخذ شوف شكلك كيف صار ، لازم تسترد صحتك وتأخذ لك فيتامينات ولا شوف جسمك الي يخوف جسمك وجسم البنت واحد
سامي : يعني وش اسوي ، انفخ جسمي بسيلكون يعني عشان يرجع مثل قبل !!
سعد : منت ظريف للأسف وهذا يسمى سخافه
سامي : يعني وش اسوي اذا المرض هدني كذا
سعد : خذ لك فيتامينات وخل تغذيتك صحيه عشان تسترد عافيتك وشكلك ، شوف وجهك جلد على عظم ولا لما هجم عليك اخوها ، ماقدرت تدافع عن نفسك لدرجة أن ضربه سبب لك اغماء
سامي : اي و وش المطلوب مني ؟!
سعد انقهر من برود سامي : مو مطلوب منك شي ارتاح
سامي صد وجلس يفكر وسعد احترم صمته وشوي وسمعوا صوت الجرس تو بيقوم سامي ودخل عبدالله ووراه ياسر
سامي اول ما شافه ابتسم ووقف له يسلم عليه خدادي
ياسر بمزح : وش فيك كذا نسمت ؟! وش هالكورس الي اخذ من صحتك وعافيتك والله لو انها جامعه ماسوتك كذا ههههههههههه
الكل تغير وجهه ولاحظ ياسر وعقد حجاجاته مستغرب
سامي بمحاولة أنه يكون طبيعي ضحك : هههههه لا انا مارحت اخذ كورس
ياسر شك من شكله بس استبعد هالفكره على طول : اجل !! سامي جلس وبإبتسامة صفراء : رحت اتعالج عن السرطان
ياسر انصدم وبان على وجهه ما استوعب
سامي ضحك : وش فيكم مستغربين ومنصدمين ، اول واحد يجيه سرطان ويتعالج !!
ياسر : سرطان وش ؟؟
سامي : معدة
ياسر بصدمه اكبر : المعدة !! متأكد !!
سامي : ليه منصدم أنه سرطان المعدة يعني ؟!
ياسر : هذا نادر ما يصيب الشباب ونسبة إصابة الشباب فيه مره ضئيلة ، اكثر شي الي يصابون به الشياب
سامي نزل راسه بنص ابتسامه : قدرة ربك وابتلائه
سعد حس أن سامي تضايق وناظر ياسر : اجلس حياك
جلس ياسر وظلوا ساكتين
سامي : يا جماعة وش فيكم تراي تعالجت الحمدلله وانا بخير وعافيه
ياسر : اهلك ما كانوا يدرون ؟؟
سامي : لا
ياسر : ليه ؟؟
سامي : مابي ازيدهم هموم الي فيهم كافيهم
ياسر سكت وحاول سعد انه يكسر الصمت وبدأ يسولف واندمجوا معه ونسوا السالفة



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 02-07-2017, 04:49 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 19



دخل محمد وجلس في الصالة متضايق
نوره دخلت الصالة واستغربت من شكل محمد
نورة : وش في شكلك كذا الي يشوفك يقول طالع من حرب
محمد استعدل بجلسته وتنهد : مافيني شي
نورة بحنية جلست جنبه ومسحت على شعره : وش الي مضيق صدرك يا قلبي ؟؟ مافي شي يسوى
محمد سحب يدها وباسها : مو متضايق يا الغاليه بس تعبان شوي من الشغل
نورة : تلعب علي ؟! وطلعتك وانت معصب وشكلك كذا وش معناه ؟؟ تكلم حبيبي قولي وش الي صار معك وخلاه يضيق صدرك كذا !!
محمد : ولا شي يمه لا تشيلين هم " وقف وهو يحك عينه بتعب ، كان توه راجع من الدوام وتعبان ويجيه خبر وصول سامي ويعصب ويروح يحط حرته كلها فيه ويتمنى لو أنه صدق مات ، اتعبه اكثر المجهود الي بذله في ضرب سامي " انا بركب انام
نورة بتردد من شكل محمد التعبان : محمد
محمد : هلا
نورة : جنات تبيك توصلها بيت صديقتها
محمد مايبي يشوفها يحس بتأنيب الضمير اذا شافها أنه ما انتبه لها المفروض هو وأخوانه يكونون أكثر حرص عليها خصوصا انها ماعندها اخت تنصحها ، صح انها عاقله وما يطلع منها هالشي لكن الشيطان شاطر وعيال الحرام كثير ، وفنفس الوقت مقهور منها محملها ذنب الي صار لها لأنها ماكلمته وقالت له من البداية كان قدر يتصرف ويوقفه عند حده بس هي ماجت له وقالت له إلا بعد ما اخذ سامي منها اغلى شي عندها
نورة شافت امتعاض وجهه وعرفت أنه تعبان بحد تفكيرها : اذا تعبان مايحتاج تروح مع السواق أو واحد من اخوانها يمر يوديها بس انت ارتاح
محمد بعد تفكير عقد حجاجاته بتعب : لا بوصلها ، خليها تجهز وانا بركب اتحمم على السريع ونازل لها
نوره : ارتاح يمه اذا تعبان ارتاح ، بدق على واحد من اخوانك يوصلونها
محمد : يمه عيب تطلعينهم من بيوتهم وتوهم راجعين من دواماتهم وهلكانين يبون يرتاحون وتخليهم يجون مشوار للبيت وبعدها لبيت صديقتها وانا معها بنفس البيت ، وش بيضرني لو وصلتهها !! خلها تجهز
نورة : الله يعطيك العافيه يمه ويقويك
مشى محمد وركبت نورة تخبر جنات


_


بعد يومين

بوسط سوالف سامي وسعد
سامي : ابتقدم لها بكرى
سعد : جهز المهر ؟؟
سامي : هو عندي الحين ٣٨ و بتسلف ١٥ وبس هذا المهر قبلوا كان بها ماقبلوا الله يوفق بنتهم
سعد : وليه ما تاخذ قرض ؟؟
سامي : شي طبيعي اني باخذ لي قرض زواج بس الي انا باخذه بس للزواج ومابشيل منه للمهر أعتقد أن المهر يكفي
سعد بسخريه : صاحي انت !! الحين المهور ماتقل عن تسعين وانت رايح تبي تاخذ بنتهم بمهر ٥٣ !! والله مايقبلون فيك اذا مازدت هالمهر ، اسمع انا بعطيك بعد عشره صحيح انه بيظل مو شي بس معليش على الاقل يكون مايقل عن الستين
سامي : وانت من وين لك ؟؟ كلها ثلاث الآلاف الي تنزل لك
سعد : ماعليك من وين اهم شي انها توصل
سامي : لا مايحتاج ماتوقع مايقبلون عشان مهر والمهر مب قليل
سعد : ليش ما انا اعطيك ال١٥ وولا تتسلف ومثل ماقلت يمكن يقبلون بهالمهر القليل ، وعشان لا تشيل على ظهرك الديون ذي كلها
سامي ناظره بحده : وتعتقد انك اذا اعطيتني ماراح اردها لك ؟؟ لا حبيبي انا ما راح اقبل اخذ شي الا وهو سلف
سعد : ومن قال لك اني ابيك تردها ؟؟
سامي : قلت لك انا ما اقبل اخذ شي الا وراح ينرد لصاحبه ، وبعدين شيل من بالك انك تعطيني انا بتسلف ، يعني كذا ولا كذا متسلف متسلف
سعد : لا والل...
سامي قاطعه : لا تحلف ، انا ما راح اقبل انك تتسلف عشان تعطيني
سعد : ومن قالك اني بتسلف !!
سامي : اعرفك ولا انت من وين لك !!

سعد : انت الحين وش دخلك من وين بجيبها ، ياخي محد قالك من قبل انك غثيث ؟؟
سعد بتهكم : لا والله ماقد احد قال
سعد : اجل انا أعلمك الحين " وكأنه تذكر شي مهم " اي صح نواف دق علي وقال لي أنه اليوم بيمرك
سامي ابتسم : و شخباره ؟؟ مشتاقله ابو الكاشات ههههه
: ياريت ابو كاشات كان ما قابلت وجهك دقيقه كلها سياره ترا
كلهم لفوا للصوت وسامي اول ماشافه ضحك وراح يلمه
سعد بضحكه : كلها سياره !! تراها بي ام
نواف ضحك وقرب من سعد يسلم عليه : مشكلة الحفي منتفين وفوقها حسودين !!
سامي جلس والإبتسامة مرتسمة على وجوههم وعارفين سعد و سامي أن نواف يمزح ومايزعلون منه
سامي : عاد ابتليت بأخويا حسودين وحفي ، المهم محسوبين عليك اخويا
نواف : الله يعيني اجل على مبتلاي
سعد : وانت ابد من ربي انعم عليكم وطلعتوا من الحاره ماعاد تجينا ؟!
نواف : والله وانا اخوك مشاغل اول ماطلعنا من الحاره جتنا المصيبه بجدتي اذا تذكرون وبعدها لهتني الجامعه وكنت مكروف فيها كرف عشان بس المعدل وبعدها الوظيفه والتعب بعد الدوام تعرف ، وبعدين لا تشره حتى انت يمكن ماطبيت بيتنا الا يمكن ثلاث اربع مرات ، مافي الا ذا النسونجي يجي عشان السياره ولما قطع البنات قطعني بعد
سامي بضحكه : اجل اجي عشان وجهك ؟؟ من زينه عاد عشان اجي عشانه
نواف : والله الف بنت تتمنى اعطيها الاشاره وتجيني عشان هالوجه الي انت متكبر عليه
سامي بقرف : هي لا تحكي مثل البنات وبأسلوب ناعم رجاء
نواف وسعد انفجروا ضحك على وجه سامي المتقرف من طريقة نواف بالحكي الي تشبه طريقة البنات
سعد : ماتدري !!
نواف : وشو ؟!
سعد : سامي بكرى بيخطب
نواف : افا ولا تقول ي سامي انك بتخطب ولا شي
سامي : مابعد صار شي ليه اقولك !! استريح بس استريح
نواف : هذا وش في اسلوبه دفش اليوم ؟؟
سعد : ماعليك النفسيه قافله عنده
نواف : هالنفسيه لو انك بنت عليها الدوره !!
سامي وسعد ضحكوا
سامي : وصخ انت وقليل ادب تصدق !!
سعد : ههههههههههه توك تدري عنه !! من يوم يومه


_


يوم ثاني ٨م

تسلف سامي ١٥ الف ومارضى سعد يتسلف أو يعطيه
ريناد تمد له البخور : طيب هي بنت من ؟؟
سامي زفر : بنت عدنان ال.........
ريناد : ماعرفهم
سامي سكت ولا رد وهو يفكر
ريناد : طيب ليه ماتخليني اروح واشوفها وبالمره انا اخطب لك !!
سامي : لا ، تشوفينها يوم الملكه أن شاء الله بس ادعي يوافقون
ريناد : وليه مايوافقون !! وش ناقصك عشان ما يوافقون اصلا
سامي بضحكة سخريه : ناقصه فلوس
ريناد : الفلوس مو كل شي
سامي : بس عند الناس كل شي ، عموما أنا أعرف أن اهلها مب من النوع الي يهتمون بالطبقه الاجتماعيه ، يلا مع السلامه ادعي لي " صرخ عشان يسمعه ابوه " ادعي لي يبه
أبو سامي : ادعي لك بوشو !!
ريناد : رايح يخطب يبه رايح يخطب
أبو سامي : منهو ؟؟
ريناد : سامي
أبو سامي : خالك !!
ريناد : يبه الله يهديك انا عندي خوال ؟؟ اخوي يبه ولدك ولدك
أبو سامي : ولد ساره !!
ريناد : ايوه يبه
أبو سامي ابتسم بحنيه ووجهه تهلل : اييييييه الله يوفقه ويسهل دربه ويرضى عليه وعسى ياربي ينور طريقه ، روح ياوليدي روح عسى الله يكتبها من نصيبك اذا هي بنت ناس اجاويد ، والله انك طالع طيب على ابوك متعب ( عم سامي ) ساره ورى ماتقومين تزفين سامي ولد اخوي ( ولد عم سامي المتسمين بأسم جدهم ) للباب رايح يخطب تراه ولو انا بصحتي كان رحت معه ، وينك ساره ساره " لف لريناد " وينها ؟؟ خلها تجيني ماترد
ريناد هزت راسها وهي تتكلم بصوت واطي وجلست : سامي ولد عمي من زمان عرس ينتظرك !! الحين وش كبره ، لا وعنده احفاد بعد ولا امي الله يرحمها شبعت موت
عبدالله جلس يضحك وهو يهمس لنفسه ( شر البلية مايضحك )
سامي توجع لحالة ابوه ودمعت عينه وطلع بعكس ريناد وعبدالله الي تعودوا على ذاكرة ابوهم الي ترجع لسنين طويله لورى تتذكرها وتنسى حاضرها وماضيها القريب وعلى تغير ذاكرته بثواني مثل الحين عرف سامي انه ولده وولد ساره وفجأه بثانيه وحده نسى أن عنده ولد على وجه زواج وتذكر سامي ولد اخوه الي كان بعمره ، لدرجة أنه مايعرف عياله وينادي ريناد بعمتي وعبدالله بعمي لأنهم يدارونه ويفكرهم اكبر منه


_


اخذ نفس عميق بتوتر ودق الجرس
شوي وفتح له مشعل
مشعل بإبتسامة : هلا والله سامي ؟؟
سامي ابتسم بإرتباك : اي نعم
مشعل : حياك حياك تفضل أسفرت وانورت
دخل سامي بتوتر وارتباك للمجلس ورحبوا فيه ولاحظ نظرات الحقد من محمد وسلامه الغليظ والبارد بس تجاهله
وبعد نص ساعه من الجلسه والسوالف المواضيع المتشعبه
سامي : اظن ياعمي مايجهلك سبب زيارتي ، وانا والله يشرفني اني اناسبكم واخطب بنتكم
عدنان : والله يا سامي انتم ناس والنعم فيكم وقربكم ينشرا لكن الشور الاول والاخير للبنت
سامي : حقها يابو جنات حقها
محمد رفع حججاته : أبو سياف اسمه
عدنان لف لمحمد الي ملاحظ من بداية الجلسه أنه كل شوي يقاطع سامي ويكلمه بدون نفس وكأنه كارهه : وهو ماكذب انا ابو جنات وتستاهل جنات ينادوني بسمها ، افخر فيها قدام الرجال ومو عيب ينادوني فيها
عدنان بإبتسامة لسامي : أن شاء الله نشاور البنت والله يقدم الي فيه الخير
سامي : ونعم بالله " حط الفنجان على الطاولة ووقف " يلا اجل انا استأذن
كلهم وقفوا معه
سياف : بدري ماجلست معنا
سامي : والله ان جلستكم ماتنمل بس اشغال
محمك رفع حاجب ونزل الثاني على كلمة * اشغال * وكان وده يقول له مشغول بالبنات
سامي : يلا فأمان الله
وصله سياف للباب ودخل
عدنان لف لمحمد : انت ماتقولي وش فيك على الرجال ؟؟ محمد لف له : بس ، ماحبيته مادخل مزاجي
مشعل : عدااااال ي ابو المزاج ، استريح بس ، الرجال باين أنه خوش واحد وماينرد
محمد هز راسه وببتسامه جانبيه : اي اسألوا عنه
سياف : شايف عليه شي انت !!
مشعل : اقول ماعنده ماعند جدتي بس
محمد وقف : انا بدخل
سياف : تعال رد لا تسفه
محمد : ماعندي جواب لسؤالك
طلع محمد من المجلس ودخل للصاله بعد ما تنحنح بسبب وجود حريم اخوانه
عدنان : الله يستر بس
تركهم عدنان ولحق محمد
سياف ناظر مشعل : تعتقد محمد شايف على الرجال شي ؟؟ مشعل : ما عتقد ، هو بعظمة لسانه قالك الرجال مافيه شي
سياف : ما قال مافيه شي قال ماعنده جواب ، الوضع يختلف
مشعل طلع جواله بدون اهتمام : اخوك يرمي كلام وبس وهو بكبره مايدري وش يقصد بكلامه
سياف رفع حجاجه : كيف ذي بعد !!
مشعل مارد وهو مشغول بالجوال وسياف شافه مارد قام وراح للصاله هو الثاني


_


نورة : راح ؟؟
عدنان وهو يناظر محمد الي منسدح وحاط راسه على رجل امه ومغمض عينه لكنه يعرف أنه مستمع لهم
عدنان : ايوه راح
نورة : كيف شفت الرجال ؟؟
عدنان : ماعليه كلام
جا سياف وجلس وبعده بدقائق مشعل
سياف : استح على وجهك منسدح بحضن امك ، قوم لا تكسر رجلها ، لا وقدام حريم اخوانك بعد
محمد وهو مغمض عيونه : مو عيب ولا هم غرب ، وحده بنت عمي والثانيه زوجة اخوي
سياف : طيب قوم لا تكسر رجلها
محمد تجاهله وظل ساكت
نورة : خله خله ، الا كيف شفتوا كلام الرجال وسوالفه
مشعل : والله انا الي استشفيته منه أن ثقافته بسيطه مره بس والله اذا تبين الصدق شفته رجال وحتى كلامه ومواضيعه تحسيه رجال وماعليه حركات مقلقله
محمد ابتسم بنص ابتسامه بسخريه : هه
سياف : وش ذي مقلقله بعد !!
مشعل : يعني افهمها ماله بالسوالف العوجه
عدنان : شكله محمد يعرفه
محمد مارد
نورة نزلت عينها له : تعرف الرجال يمه ؟؟
محمد ساكت
مشعل : اي واحقر امك بعد يالي ماتستحي
محمد تأفف وقام من رجل امه وركب
سياف : وش فيه ذا اليوم ؟!
عدنان : من قلت له أن هالرجال بيجي اليوم وهو عافس أخلاقه علينا
سياف : دام كذا اجل يعرفه وان الرجال مو زين بس ما يبي يقول

نورة بحده : لا تظن بالناس سوء ي سياف ولا تاخذ اثم ، لو انه مو زين كان تكلم ما بيسكت ويعطي اخته لواحد وبس وهو يعرف أن ممشاه مو زين
سياف سكت
مشعل : انا أعتقد أنه يعرفه بس ما يبلعون بعض
سياف : مايبلعون بعض وجاي يخطب من عندنا !! لا لا دور غيرها
مشعل : شدراني عنه انا ، الحين انتم وش الي حارق رزكم تبون تعرفون اذا يعرفه ولا لا خلاص مايهم انتم روحوا اسألوا عن الرجال وخلصنا لا ترتجون منه شي لو منا لبكرى الصبح سألتوه ومايبي يجاوب ما راح يجاوب
عدنان بتجاهل لكلامهم : وين جنات ؟؟
رهف : ركبت لها شفتها نايمه
عدنان : ما صحيتيها ؟؟
رهف : لا ماحبيت ازعجها خلها براحتها ، بعد ساعتين دوامها
عدنان لف للهنوف : بابا الهنوف قومي صحي جنات
رهف : هذا انا بقوم عمي
الهنوف : لا اجلسي انتي يالله تشيلين عمرك انتي وكرشك ، انا بقوم
رهف ضربت الهنوف في رجلها بإحراج وهي تضحك والهنوف ضحكت وقامت
نورة : الا يمه انتي بأي شهر الحين ؟؟
رهف : توي قبل اسبوع دخلت الثامن
نورة ابتسمت : ما شاء الله الله يسهل عليك بوقتك
رهف ابتسمت بخجل : امين
شوي ونزلت الهنوف ووراها جنات
سلمت جنات على اخوانها وحبت روس امها وابوها وجلست
جنات : نعم يبه تقول الهنوف تبيني
عدنان : ما في شي بس ابيك تجلسين معنا
جنات هزت رأسها وهي مو مقتنعه برد أبوها
حطت يدها على بطن رهف : ومتى ولد اخونا بيشرف !!
رهف استحت قدام مشعل وعدنان : بعد شهر أن شاء الله
جنات بفرحه : ياربي مره متحمسه له
نورة : لا تتحمسين كثير ويتحمس هو الثاني ويطلع قبل أوانه
الكل ضحك على تعليق نورة الساخر


_


بعد اسبوع جو سياف ومشعل بعد ما طلبهم عدنان
عدنان : محمد قم ناد اختك
محمد عرف وش يبون فيها وانقهر بس سكت وقام
شوي ودخلوا محمد وجنات
عدنان : انا والله ياجنات مابي اجلس احط عندك المقدمات الي اعتقد حفظتيها بس ترى في رجال متقدم لك
جنات وقفت : قلت لكم من قبل انا مابي اتزوج شلت فكرة الزواج من بالي وكرهتها
محمد بمقاطعه لمشعل الي بيتكلم : هو سامي ال.........
جنات انصدمت وناظرت لمحمد وكأنها تبي تتأكد منه أنه يقصد سامي نفسه الي في بالها
محمد هز راسه لها وجنات ناظرت اخوانها وابوها وحست أن الدموع تجمعت بعيونها وركبت بسرعه
كلهم لفوا لمحمد وحاسين أنه يعرف شي وهالشي مرتبط بجنات
مشعل : محمد بسألك سؤال بس لا تكذب انت تعرفه سامي ؟؟ محمد زفر من كثر مايرددون هالسؤال عليه : ايوه
مشعل اردف : وجنات تعرفه
محمد سكت شوي : ايوه
كلهم رفعوا حجاجاتهم من رده

محمد : تبون الزبده ؟؟ الرجال راعي بنات ومشيه مو اوكي وانا قد سولفت لها عنه وعن حركاته عشان كذا هي انصدمت لما قلت اسمه وهذي السالفه بس
سياف : تلعب على بزران انت !! حنا بنفسنا صار لنا اسبوع نسأل عنه والكل مدحه لنا ولا احد قال لنا عنه بشي شين
مشعل : بلى في كم واحد سألتهم وقالوا لي أنه كان يكلم بنات بس فجأه سافر ولما رجع ما شافوا منه إلا كل خير وأنه ما شافوه مع بنات والظاهر أن الولد ترك هالحركات
محمد : المهم أن تحلمون تزوجونها اياه ، انا ما أعطي اختي لواحد مثله يلعب بمشاعر البنات وسمعتهم
عدنان : مهو بكيفك ، لين توسد ابوها لتراب وقتها زوجها من الي تبي وارفض من الي ماتبي ، الشور شورها ومحد راح يجبرها على شي ، الرجال سألنا عنه وماعليه كلام وشهم أن وافقت فالله يوفقهم ويسعدهم وان رفضت فالله يرزقهم بالزوج والزوجه الصالحه لكل منهم
محمد سكت بقهر وقام
طق الباب على جنات وماترد فتح الباب شافها تبكي
محمد : جنات
جنات ماردت عليه وهي ذابحه نفسها من البكي
محمد تنهد وسكر الباب وراه وقرب منها وجلس جنبها
جنات رفعت راسها وتتكلم بصوت ممزوج بالصياح والغبنه : وش يبي جاي ؟؟ ما استحى من نفسه وهو جاي يخطب بعد الي سواه فيني ؟؟ ما استحى ؟؟ ولا الحين جاي يشفق علي بالي سواه فيني وجاي يبي يصحح غلطته ؟؟ انا مابي منه شي مابي لا ستر ولا شي ربي الي ستر علي طول هالشهور ما هو بعاجز يستر علي طول عمري وماراح اتزوجه لا هو ولا غيره انا مارفضت الي احسن منه عشان اوافق عليه
محمد انكسر خاطره ويحس قلبه يتقطع عليها لمها لصدره وجلست تصيح لين تعبت وباح صوتها
جنات بهمس : محمد تكفى لا تخليهم يزوجوني اياه ، مابيه مابيه ، اكرهه احقد عليه ، طول هالاشهر ادعي عليه بالموت ليه ربي ما استجاب دعوتي وأخذه له ؟؟ اتمنى له الموت واتمنى له ابشع شي يحصل للشخص في الحياه ، اتمنى له حياه معذبه اتمنى يحصل له شي يشغله عن ربه عشان لما يقابل ربه ما يصير عنده حجه على نفسه وما في شي يشفع له ولا يحميه من عذاب ربي
محمد مسح على راسها : محد بيجبرك صدقيني ، وهو يخسي تكونين له ، ماراح يطول شعره منك ، بس انتي اهدي الحين ، خلاص لا تتعبين ياروح اخوك انتي ، مايستاهل دموعك هذي ، خلاص اهدي
بعدت منه ومسحت دموعها : اخاف يزوجوني اياه غصب
محمد : لا تخافين اساسا ابوي قال محد راح يغصبها على شي هي ماتبيه وان الخيار لك ، واصلا حتى لو حاولوا يغصبوك انا بوقف بوجوههم مايقدرون ، خلاص انتي اهدي وما راح يصير إلا الي انتي تبينه
جنات ارتاحت نسبيا من كلام محمد بس للحين خايفه وقلقانه من أنهم يغصبونها

محمد وقف : ارتاحي ولا تفكرين بهالموضوع وخلي يدينك ورجلينك بمويه بارده ، عشان صحتك لا تفكرين
جنات هزت راسها ومحمد ابتسم لها وباس راسها وطلع


_


لأسبوع استمروا سياف ومشعل وعدنان يقنعون جنات لأنهم يحسون إن اذا ما وافقت على هذا خلاص مابيجيها رزقها لان كثير كثيييييييير الي رفضتهم وفوقها الناس بدوا يتكلمون عليها ويطلعون عليها كلام
اما محمد كل يوم من يشوف اخوانه موجودين يعصب ويجلس يتهاوش معهم تنتهي بتهزيء من عدنان



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 02-07-2017, 05:30 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Post رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 20




الهنوف وهي تكلم جنات في الجوال : جنات عازمه رهوف اليوم ، تعالي انتي بعد
جنات : متى ؟؟
الهنوف : بتجي الساعه ٨
جنات : بس محمد دوامه يبدأ خمس ينتهي ٥ الفجر
الهنوف : تعالي مع السواق طيب
جنات : اخواني ما يرضون اركب السواق بروحي
الهنوف : المشكله ان مشعل مشغول ولا كان خليته يمرك
جنات : خلاص بكلم سياف ، بس امي ؟ تجلس بروحها ؟؟ الهنوف : خلها تجي معك
جنات تنهدت : طيب بشوف
قفلت جنات ونزلت جوالها جنبها وطلعت ونزلت للصاله
جنات : يمه الهنوف عازمتنا احنا ورهف عندها
نورة : حلو روحي تونسي
جنات : وانتي ؟؟
نورة : لا ما بروح وش له اروح جمعة بنات روحي انتي بس
جنات : بس محمد دوامه الساعه ٥ وماعندي احد يوصلني بشوف اذا سياف يقدر يمرني
نورة : لا شوفي ابوك موجود خله يوصلك
جنات : طيب
راحت جنات لأبوها وقالت له ووافق أنه يوصلها
ركبت غرفتها وارسلت للهنوف انها بتجي لها

.

بعد اربع ساعات عدنان وصل جنات بيت مشعل ومشى
وشوي ووصلت لهم رهف وجلسوا يسولفون وبنص السوالف
الهنوف : جنات ليه رافضه الي تقدم لك ؟؟
رهف نزلت كاس العصير على الطاوله : منجد والله ان سياف جلس يمدح لي اياه من كلام الناس عنه سامي اعتقد اسمه
جنات اخذت نفس : مابي اتزوج كارهه فكرة الزواج
الهنوف : اي طيب ليش ؟؟ اكيد في سبب
جنات : مابي اترك امي وابوي وانا اعرفهم مايحبون الوحده ومايبون يجلسون لحالهم
رهف : محمد معهم طيب
جنات : محمد اسبوع معهم واسبوع في بيت جده وبعدين محمد كذا ولا كذا راح يتزوج واكيد بيطلع في بيت لحاله مثل ازواجكم
رهف : بس هذا مايمنع انك تتزوجين وتكرهين الزواج
الهنوف : صح كلام رهف ، وبعدين مردهم يعيشون بروحهم ، هذا حال كل ام واب
جنات : طيب بس هذا سامي انا مو موافقه عليه مابيه
الهنوف : ليه ؟؟
جنات : لأنه راعي بنات وقليل ادب ومايخاف ربه في بنات الناس
الهنوف : قال لي مشعل هالشي بس الناس قالت إنه ترك هالطريق
جنات : مو بعيده أنه يحن وبعدين الناس شدراهم أنه ترك هالطريق ؟؟

الهنوف : انتي تقدرين بيدك ينسى العالم كله مو بس البنات ، تقدرين تخليه يعشقك ، ممكن تتعبين يوم يومين شهر شهرين بس بالنهاية انتي الربحانه
جنات : هذا مو منطق ، تزوجوني رجال ابو بنات وتقولون تقدرين تخليه ينسى البنات ، انا ما اتزوج واحد مثل كذا مستحيل
رهف : طيب فهد لما خطبك ليه ما وافقتي
جنات ضغطت على يدها وحست بغبنه وضيق بصدرها : هنوف انتي مسويه ذي الجمعه عشان تقنعوني اتزوج صح ؟!
رهف والهنوف ناظروا بعض
رهف تكلمت بثقه : ووش فيها لو سويناها عشان نقنعك ، عاجبك يعني تشوفين اخوانك وابوك وامك ضايقه صدورهم بسببك ؟؟ حتى سياف ومشعل متضايقين كثير ومو عاجبهم الوضع وحنا مانقدر نشوف ازواجنا كذا ونشوفك مو عارفه مصلحة نفسك ونسكت ومانسوي شي
جنات : محد يعرف مصلحتي كثري
الهنوف : لا ماتعرفين لو تعرفين مصلحتك كان وافقتي ، جنات انتي كبيره والي بعمرك واصغر منك كلهم تزوجوا وعندهم عيال بعد ، لازم تتزوجين الزواج سنة الحياة ، بعدين انتي الي بتندمين اذا شفتي نفسك وحيده ، عمي وخالتي بعد عمر طويل ماراح يديمون لك ومحمد بيتزوج واخوانك كل واحد في بيته ، تعيشين بروحك ؟؟ وش هالعيشه ذي لا ام لا اب لا زوج لا ولد ، وش حياتك ذي الي بتعيشين لها وترفضين الخطاب عشانها ؟؟ وش هالحياه !! لا تضيعين نفسك بنفسك يا جنات فكري واستخيري
جنات سكتت وهي تفكر
الهنوف ورهف اعتقدوا انهم قدروا يقنعونها وابتسموا بوجيه بعض
الهنوف وقفت : انا بقوم احط العشا
رهف وجنات قاموا معها : بنقوم معك
جنات والهنوف لفوا لها : اجلسي انتي ارتاحي
رهف : يا الله تحسسوني كأني مريضه ، ترى حتى في البيت اقوم انظف واكنس وأمسح واغسل واطبخ مافيها شي لو ساعدتكم الحين
الهنوف : حنا بندلعك عاد ، وبعدين ولد عمي ماعنده سالفه زوجته حامل ويشغلها
رهف : قولي له عاد ما يعطيني اجازه ليوم
جنات : عند اخواني رحمه مافي ههههههههه


_


بعد مارجعت جنات من بيت اخوها دقت على منى وقالت لها عن خطبة سامي لها
منى : لا لا توافقين
جنات بتردد : برايك ارفض ؟؟
منى : ايوه اكيد ، اصلا انتي مابتتحملين تعيشين معه بعد الي سواه فيك عشان لو صار شي ما تصيرين مطلقه ، نصيحه
جنات بحيره : مدري ، طيب يلا باي اخليك
منى : باي
جلست شوي مع نفسها تفكر اعطت نفسها مهله لبكرى تفكر وبكرى تحسم رايها


_


يوم ثاني وبعد تفكير متعب لها نزلت وراحت لأبوها المجلس المكان الوحيد الي يحب يجلس فيه اذا يبي يختلي بنفسه ويفكر واذا افتقدوه على طول يروحون للمجلس ويلقوه
بس لما راحت للمجلس تفاجأت بوجود محمد معه
جنات : يبه انا موافقه على الرجال
محمد رفع راسه لها بصدمه

عدنان ابتسم بفرحه : صادقه ولا تمزحين ؟؟
جنات وهي تضغط على اسنانها : يبه الزواج مافيه مزح
عدنان باس راسها : الله يبشرك بالخير ، والله ان تو قلبي ارتاح ، الله يكتب لك الي فيه الخير
جنات تركتهم ومشت ومحمد ما ان طلعت لف له ابوه
عدنان : وانت وشبك معصب ؟؟ منت فرحان لها ؟؟
محمد : افرح لها اذا كانت بتاخذ رجال كفو مب ذا
عدنان هز راسه بمعنى مافي فايده
محمد ماتحمل وقام وهو يسرع بخطواته وفتح الباب على اخته بقوه وسكر الباب وراه
محمد بعصبيه : صاحيه انتي توافقين عليه ؟! عقلك براسك يومك نزلتي وقلتي موافقه ؟!
جنات تصنعت القوه : ايوه صاحيه وعقلي براسي لان محد بيستر علي الا هو والمفروض محد يندم بالسواة الي سواها وبهذا الزواج الا هو والله لخليه يندم على الساعه الي فكر يخطبني فيها وفكر انه يسوي هالشي فيني
محمد بصراخ : وين الي امس بتموت علي ماتبي تتزوجه وخايفه يزوجونها غصب ؟! وين الي تبكي امس ماتبيه ؟! مسترخصه بعمرك انتي عشان توافقين عليه ؟! تدرين انتي من بتاخذين ؟! النذل سامي ، سامي ، اذا ناسيه مين سامي او وش سوى فيك انا اذكرك ، وبعدين اذا حبيتيه وخانك او سوى لك شي تعالي ابكي وتشكي منه
جنات : اولا مانسيت وما يحتاج تذكرني كل شوي ثانيا لا تصرخ تراني اسمعك ثالثا انا الي بعيش معه وانا الي اتحمل قراري وما لأحد دخل فيه وموب انا الي احب شخص حقير مثله
محمد : انتي قلتيها قرارك انتي يعني بعدين لو صار اي شي انا مالي دخل وبشيل يدي من كل شي لا ترتجين مني شي ، دامك فضلتي النذل على فهد انا شكيت بصحة عقلك
جنات بألم : لا تقول فضلته عليه لا تحسسني اني ماخذته بإرادتي او عن حب انا ماراح اخذه الا عشان احسسه بالي سواه فيني
محمد : انتي تدرين ان فهد يحبك وراح يستر عليك بس مع ذلك رفضتيه لسبب مجهول
جنات صرخت : محمد اسكت واطلع برى
محمد : ماشي راح اطلع لكن مثل ماقلت لك انا مالي شغل بأي شي يصير بينك وبينه بعد الزواج عساه لو يذبحك انا مالي شغل
طلع محمد من الغرفه وسكر الباب وراه بقوه
نزل وهو معصب : انا رايح بيت جدي ، لا تنتظريني بنام هناك
نورة : وين هالاسبوع عندنا مو عندهم
محمد : اشتقت لهم وبنام معهم
طلع محمد قبل ما امه تتكلم


_


نورة : وش فيه ذا ؟!
عدنان ناظر الدرج : اخته وافقت على الرجال الي خاطبها وهو مايبيه وعصب
نورة تنهدت : مدري هالولد متى بيعقل وبيترك عنه العصبيه الزايده
عدنان : طبعه والطبع محد يقدر يغيره
نورة : الله يصلحه

جنات بعد ماطلع من عندها محمد جلست تبكي وهي تهمس ( ليه تذكرني ليه ؟؟ والله ان قلبي يتقطع اذا تذكرت انه راح يعرف بخطبتي وبيعتقد اني فضلته عليه ، واحس بطعنه بصدري اذا تذكرت امله الاخير في اني اوافق عليه ) جلست تدعي على سامي وهي تصيح بإنهيار
_

سامي بإبتسامة هاديه : وافقوا
ريناد ابتسمت بفرحه : صدق !! " راحت له وحضنته وباست راسه " مبروك الف مبروك ياخوي
سامي ردها لها براسها بإحراج من حركتها : الله يبارك فيك ، الا وين عبدالله ؟؟
ريناد : مع تركي وراشد في بيت ابو تركي
سامي سكت وقام : انا بروح لسعد واذا تأخر عبدالله دقي علي
ريناد : طيب

.

سامي : طلبني بكرى اروح له عشان نتفق على كل شي
سعد : كويس ، متى بتحللون ؟؟
سامي : والله مدري بكرى نشوف
سعد : ارتحت لما وافقت ؟!
سامي تنهد : تبي الصدق ؟؟ لا
سعد عقد حجاجاته : ليه ؟!
سامي : اخاف المواجهه والله اني بستحي حتى اطلع في عيونها بعد الي سويته فيها
سعد : ماعليك هي ما وافقت الا انها عارفه انك ندمان وجاي تصحح غلطك واكيد انها تبي تفتح صفحه جديده معك ات
سامي قاطعه : او انها تبي تنتقم مني
سعد بإستنكار : تنتقم منك ؟! كيف تنتقم منك يعني ؟! لا ما اعتقد
سامي : والله خايف ومتوتر
سعد : لا تخاف ولا تتوتر ، انت اول ما تجلس معها قولها انك ندمان وانك اول مره تسويها
سامي سكت
سعد : خلاص عاد لا تجلس لي كذا منفس ، منا لذاك اليوم يحلها الف حلال
سامي مارد
سعد : ي خي اذا جاي تسكت بس وتهتم وتحط يدك على خدك من غير مطرود انقلع لبيتكم
سامي رفع حجاجاته : هذا الي طلع معك ؟!
سعد : وش تبيني اقولك يعني ؟ اجلس اناظر فيك وانت تفكر وحاط همك على غمك ؟!
سامي وقف : انا اروح بيتنا احسن من جلستك ذي الي تجيب الهم والملل
سعد بضحكه : احلف بس !! مدري مين الي جايب الهم والملل للثاني
سامي لف له بإستحقار : كل تبن
طلع سامي وسط ضحك سعد عليه


_


يوم ثاني 7م

سامي جهز ورسم وتعطر رايح بيت عدنان
لما وصل استقبلوه مشعل و سياف وعدنان بحفاوه واستغرب من هدوء ملامح محمد بعكس زيارته السابقه بس ارتاح لهالشيء
سامي : والله ياعمي انا جاي عشان نتفق على كل شي
محمد بهدوء : قبل ماتقول اي شي حنا عندنا شرط
كلهم استغربوا لفوا لمحمد
سامي خاف من شرط محمد خاف يكون شرطه فوق طاقته
محمد : اختي تسكن في بيت جديد وبروحها

اخوانه وعدنان عرفوا ان هالشرط من محمد مو جنات
سامي اعتدل بجلسته وفتح قارورة المويه الي قدامه وشرب له شوي بسبب حلقه الي جف ، سكر القاروره ولف لمحمد
سامي : البيت الجديد تبشر فيه بس لحالها اعذروني مقدر ، انا رجال اعيل اهلي وابوي رجال مريض مايقدر يدافع عن بيته و اهله واخوي صغير توه مراهق مايقدر يشيل مسؤولية البيت ولو صار شي مايعرف يتصرف
محمد حط رجل على رجل : والله عاد هذي مشكلتك ، اختي تسكن في بيت بروحها
عدنان اعطى محمد نظرة حاده ورجع يناظر سامي : والله بعذرك يا سامي وهالشرط مهوب حنا الي نشرطه ، حنا مانشتري بيوت وفلوس حنا نشتري رجال
سامي : ودام كذا يابو سياف المهر 53
محمد : مهر اختي ما يقل عن ال70
مشعل يحاول يمسك نفسه : محمد رح جب الضيافه
محمد : الضيافه هذي هي قدامك
مشعل همس لسياف : اخوك هذا بذبحه انا على بجاحته
سياف : لا تسوي شي انتظر بس الرجال يطلع وابوك بيوريه شغله
سامي بقوه مايدري من وين جابها : انا يامحمد رجال على قد حالي واذا ماكان عندي المبلغ الكبير هذا خلاص يعني انسى الزواج ؟؟ وانا والله لو عندي ماراح ابخل على بنتكم واخليها اقل من غيرها
عدنان : حنا مانشرط في المهور ولو كان المهر ريال ماحنا بقايلين لا دامك فعلت الواجب واديت امر ربك ، والي بتقدمه لنا حنا قابلين فيه
سامي : اذا على كذا اجل نروح نحلل بعد بكرى اذا يناسبكم
عدنان وهو يناظر محمد : تم وراح تكون في المستشفى الي يشتغلون فيها عيالي وان شاء الله تطلع نتيجة التحاليل فنفس اليوم
سامي : الله يقدم الي فيه الخير ، يلا اشوفكم على خير
ودعهم سامي وطلع واول ماطلع هزأ عدنان محمد على الكلام الي قاله وكان محمد طول الوقت ساكت ولما سكت عدنان قام هو وركب لغرفته
نورة دخلت : وش صار ليه هالصراخ ؟!
عدنان جلس : ولدك الي مايستحي فشلني قدام الرجال ، شروط اخته تسكن في بيت جديد ولحالها ومهرها مايقل عن السبعين
نورة رفعت حجاجها : وهذا شرط جنات ؟!
سياف : جنات ماتطلع منها هذي الشروط منه هو
مشعل : اصلا هو من الاساس مو بالع الرجال وماقال هالشروط الا وهو عارف انه مايقدر عليها وتتكنسل الخطبه
نورة جلست : واخته كيف بتتزوج هالرجال واخوها مايبيه ؟؟ مايصير بعد ، وش يقولون بعدين عيالها ؟؟ خالي يكره ابونا ؟! لا بالله عيب
عدنان ارتفعت نبرته ويحرك يده : فهميه ، عقليه ، قولي له هالكلام
زفر عدنان بقوه وطلع من المجلس
قاموا مشعل و سياف : يلا يمه حنا نستأذن
نورة : وين ماجلستوا معي ؟!
حب راسها : رهف تو داقه علي عند اهلها وتقول اهلها بيطلعون للسوق وهي ماتبي تقول تتعب وماتبي تعطلهم ويكنسلون الطلعه عشانها
مشعل : وانا بروح للهنوف جالسه لحالها في البيت و تعبانه مارضت لا تجي ولا تروح بيت جدي واخاف تتعب اكثر وانا هنا
نورة ابتسمت : عساها حامل
مشعل انحنى لها وطبع على راسها حبه بإبتسامه : الله يسمع منك ، يلا فامان الله
نورة : فامان الرحمن
طلعوا مشعل و سياف وجلست نورة لحالها بملل شوي وقامت لبست عباتها تطلع لوحده من جاراتها


_


عدنان طق الباب على جنات وهي مسحت دموعها وغسلت وجهها سريع ونشفته وفتحت الباب له
عدنان حط يده على راسها بحنان : حبيبتي بعد بكرى بيروح سامي عشان التحليل في مستشفاكم ، انا بدق عليك اذا هو وصل عشان تروحون تسحبون دم سوا وعشان يطلعون النتيجه فنفس اليوم
جنات بصدمه : لا يبه مانحلل في هذي المستشفى ، نروح مستشفى ثاني ولا نحلل في هذا
عدنان : ليش ؟!
جنات : يبه فضيحه !! كل زميلاتي وزملائي بيدرون ان في احد متقدم لي
عدنان : واذا دروا !! خيرتهم بيدرون
جنات : اي بس مو قبل لا يصير شي العالم كلها تدري
عدنان بعدم اهتمام : انا كلمت الرجال وقلت له وبعد بكرى بيجيكم المستشفى واخذيه وروحوا سووا التحليل
جنات جلست على سريرها بقهر وابوها سكر الباب وطلع
ضربت رجلها بالسرير وهي جالسه من العصبيه وهي تصرخ بقهر



_




انتهى



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي

الوسوم
افعالك , بيدخل , بقلمي , رواية , عيشتني , فعلك , وحرمتني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 186 11-04-2017 08:03 PM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 11:47 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1