اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 11-07-2017, 09:44 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 31




سالم : ارتاحي ماتحتاج خوفك عليها ولا سؤالك عنها ، ارتاحت من صديقه منافقه وماتسوى صداقتها ريال مثلك
طلع سالم من الصاله وجلست منى تبكي بإنهيار ، اشتاقت لدوامها واشتاقت لجنات كثير ومعاملة اهلها لها معذبتها اكثر


_


عبدالله كان جالس يمشي في الشارع ويسوي رياضه عن الطفش ومرت عليه سياره وتعدته وشافها مره وحده رجعت على ورى ووقفت عنده وفتحت النافذه الي قريبه منه
عمر بإستغراب : عبدالله !! وش جابك هنا
عبدالله تفاجأ منه : عمر !! بيتنا هنا اصلا
عمر فتح فمه بفهاوه : وشو !!
عبدالله : اقولك بيتنا هنا ، انت الي وش جابك
عمر تجاهل سؤاله : متى اخذتوا لكم بيت جديد وكيف ماخبرتونا
عبدالله تنهد بقلة صبر : والله انتوا لو تجون تشوفون خالكم ( ابوه ) كان دريتوا ، من طاح ابوي وابتلى بهالمرض ما شفنا ولا واحد من خوالك ولا امك وخالتك ما كأن هذا الشايب عنده خوات واخوان محد يسأل عنه
عمر : الحين شدخل بيتكم الجديد في زيارتنا لكم
عبدالله : مو لو تجون كان قلنا لكم وخبرناكم ، لا وازيدك من الشعر بيت سامي خطب وتملك وبعد ست شهور زواجه
عمر بصدمه صرخ : نننننععععععممممم ، ولا عمامك ولا عماتك يدرون !!
عبدالله بإشمأزاز : ومن هم هم عشان نعمل لهم حساب ونقولهم
مشى عبدالله وناداه عمر بس عبدالله طنشه ومشى راجع لبيتهم
دخل ورمى نفسه على الكنب
سامي : الناس يسلمون
عبدالله تجاهل ولف لهم بحماس : تخيلوا من شفت توي وعكر لي مزاجي ؟!
ريناد : مين ؟!
عبدالله : عمر ولد عمتي سميه ، لا وجاي بكل قواة عين يسأل وكيف ما خبرتونا انكم اخذتوا لكم بيت جديد ولا عمامك وعماتكم دريوا بملكة سامي
سامي تسند : لهم عين بعد جايين يعاتبون ، ياكل زق هو وخواله وخالته وامه فوقه
ريناد : عيب سامي ، صح أننا ما نحبهم بس مايصير نقول عنهم كذا ، شوية احترام يعني
عبدالله : والله انا ما اعترف بعم الا عمي زهير الله يرحمه هو الي كان من قبل يحبنا ويجينا على طول ولو لسى عايش كان ما قطعنا
ريناد : اي والله مع أن ولده سامي الكبير كبر ابوي وابوي كأنه ولده مو اخوه
سامي : ا لان جدي توفى لما كان ابوك صغير وعمي زهير الله يرحمه هو الي ربى ابوي وعمومي كامل ونادر وعمتي سميه وفوز وتحمل مسؤوليتهم فوق مسؤولية زوجته وعياله مع انهم كانوا اخوانه من ابوه مو من الام والاب
عبدالله : الله يرحمه للحين اتذكره كان حنون كثير
سامي : محد يقدر ينسى هالانسان ، لو كل الناس مثله كان الدنيا بخير
ريناد : تصدقون ، بعض الأحيان اجلس افكر ، ليه عمامي وعماتي ماطلعوا مثل ابوي وعمي زهير ؟!
عبدالله : لان ابوك وعمك من اهل الله ، وعماتك وعمامك عقارب



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 11-07-2017, 09:47 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 32



ريناد تنهدت : الله يسامحهم بس ، لو ابوي بصحته كان جلس يحط لهم ألف عذر وعذر عن سبب قطاعتهم ، من جاه المرض قطعوه مره وحده
سامي بقهر : هو ماهو بحاجتهم ولا انتوا ، انا تركتكم لحالكم سنه ونص محد درى عنكم ولا عرف بشي ، الغرب صاروا يعطوكم الفلوس ويسألون وش تحتاجون وهم حتى مكالمه تطمنهم عن احوالكم مافي ، والله لو اعتمدت عليهم كان متوا من الجوع ولا احد درى عنكم ، الله يخلي لنا جيراننا ما عندنا اهل غيرهم ، انا صرت ما اعترف لا بخاله ولا بعم وعمه كأهل
ريناد : حرام عليك والله خالتي طيبه وتحبنا بس هي كل تتعب وماتقدر تجي
سامي : ما اختلفت معم طيبه وتحبنا وكل تتعب ، بس ما تقدر على مكالمه ؟! حتى هي بسفري مادرت عنكم ، مو لانها خالتنا الوحيده نحط لها اعذار ، كلهم مالهم عذر
قام عنهم بقهر وطلع من البيت
ريناد وعبدالله ناظروا بعض وهم يدرون أن كلام اخوهم صح بس مايبون يكرهون خالتهم بعد ، خالتهم لها ظروفها وهم متيقنين من هالشي ومايبيون اي شي يمحي هاليقين من بالهم


_


جنات فتحت لفة ( منال ) بنت اخوها الي قرروا يسمونها امها وابوها بهذا الاسم لانها طول ٩ سنوات كانت منالهم الوحيد الي يرتجونه من ربهم لين ربي وهبهم ياها واصروا يسمونها فيه بالرغم من قدم الاسم
مسكت يدينها بإبتسامة عريضه : حبيبة عمتها الحلوه " رفعت يدينها وباستهم برقه " حياة العمات انا حياتهم ، لبى البنات ي ناس
صارت جنات تحبب فيها من كل جهه
العنود : خلاص عاد جنات طفشتي النونوه من بوساتك
جنات : ي ختي فرحانه ما صدقت على الله صرت عمه ، خاله وربي ماراد لي اصير خلني استمتع بمذاق العمومه
هنوف ضحكت على كلمة جنات : طيب والي تقولك بتصيرين عمه مره ثانيه ؟! كلهم ناظروها بتفاجأ وفرحه وصاروا يباركون لها وهم مره مبسوطين لها
العنود : لا خلاص بيكنسل البيبي الجديد الي في الطريق على بنت اختي مابتصير صغيرة عائلة عدنان وعبدالعزيز
نورة بإبتسامة : بس بتصير كبيرة احفاد عدنان وعبدالعزيز


.


ركبت الهنوف السياره بعد ما مر عليها مشعل
الهنوف : السلام
مشعل حرك بإبتسامة : وعليكم السلام
ظلوا ساكتين شوي وبعدها تكلم مشعل
مشعل : تذكرين يوم قلتي لي انت صاير كل تنسى من شغلك وش قلت لك !!
هنوف استغربت سؤاله وبنفس الوقت اغتاضت لما ذكرها : قلت لي عشان كذا انا ماراح اخليك تتوظفين عشان مابيك تنسين بسببها مثل ما انا جالس انسى بسبب ضغط وظيفتي
مشعل : ايوه صح
هنوف بقهر وزعل : وللحين على كلامك مو موافق على شغلي ؟!
مشعل ضحك : كنت امزح معك وابي احضر لك مفاجأه ، انا كنت مقدم اوراقك على كذا شركة وفي شركة وافقت على الطلب وتبيك بكرى عشان المقابلة



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 11-07-2017, 10:09 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 33




هنوف ابتسمت بعدم تصديق : مممنننجججدددككك مشعل !!
مشعل هز راسه وسحب يدها بإبتسامة وطبع عليها قبلة : اي يا عيون مشعل
هنوف ضحكت بفرحه : الله يخليك لي ولا يحرمني منك يارب
مشعل : ولا منك ي قلبي


_


ياسر : ها يمه لقيتي لي وحده ولا لسى تراي مستعجل وناويها خلاص
ميعاد جلست جنبه بإبتسامة : انا عندي لك عروسه تجنن فيها من الاناقه والهدوء والادب والأخلاق والاحترام والرجه والمرح والجمال تأخذ من كل صفه شوي وتكونت احلى بنت
ياسر ضحك : ليه ريبوت هي تتكون !!
ميعاد ضربت يده : ياسر بلا سماجه
ياسر ابتسم : طيب مين ذي الي جالسه تمدحيها من اليوم
ميعاد اتسعت ابتسامتها : ريناد
ياسر تفاجأ : ريناد !! ريناد يوسف !! بنت جيرانا اخت سامي ؟! ميعاد هزت راسها : اي اي هي
ياسر ناظرها وهو مو مستوعب
ميعاد : ليه تطالعني كذا !! هي صديقتي واموت فيها ومانستغني احنا الثنتين عن بعض وكنا كل يوم نشوف بعض والحين هم نقلوا ومنطقتهم بعيده وانا ماودي اخسرها ، وما بنلقى احسن منها لك
ناظر اخته بحيره
ابتسمت امه بحنيه : صح يمه كلام اختك ما بنلقى احسن منها ، بنتنا وتربت معكم وربيتها بنفسي ونعرفها ونعرف اخلاقها وأهلها ، وانا متأكده مافي وحده بتحن علي وعلى ابوك وخواتك غيرها
ياسر اخذ نفس بحيره : والله مدري وش اقولكم ، انا ما اعتبر ريناد الا اخت عزيزه وغاليه ، وولا مره فكرت فيها بصفة غير صفة الاخت
ام ياسر : بس هي مو اختك عشان تحرم عليك ، مع العشره تتغير المشاعر من مشاعر الاخوه لمشاعر الموده والاحترام والتقدير والحب ، انا مابضغط عليك ولا راح اجبرك تخطبها ، انا اتمناها لك بس انت براحتك ، اذا ماتبيها نشوف لك غيرها ، بنات الحلال واجد
ياسر سكت شوي ومحتار : بفكر يمه بفكر ، يلا تصبحون على خير
قام ياسر وميعاد لفت لأمها بحماس ورجى : يارب يوافق نخطبها يارب ، والله ان مابنلقى احسن منها


_


رجع سامي البيت بعد ماراح لنواف وجلس يدردش معه شوي وفكت عنه ضيقته
تو منسدح على الكنب الا سمعوا صوت الجرس
ريناد ناظرت الساعه ٨
قام عبدالله وفتح الباب وبعدها بثواني دخل ووراه عماته سميه وفوز
ريناد ناظرتهم منصدمه
سميه : وينه اخوك
سامي قفل عيونه بقوه لما سمع صوت عمته وميزه وتنهد ووقف : هلا عمه هلا تفضلوا حي الله من جانا
فوز : الحين جاي ترحب وتهلل !! الحين تذكرت أن عندك عمات ؟! يعني لو مانجي حنا ونسأل انتوا ماتجون ؟!
ريناد تكتفت : والله ي عمه احنا بيت الكبير والمفروض انتوا الي تجونا مو حنا الي نجيكم
سميه : وطلع لك لسان ي بنت ساره
عبدالله : عمه عن الغلط



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 16-07-2017, 06:55 AM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 34



سميه : وانا وش قلت ؟! سبيتها ولا سبيت امك
ريناد صرخت : بس مانسمحلك تنطقين بأسمها ، امي ارفع واسمى من انك تذكرين اسمها على لسانك
سامي بهدوء : ريناد احترمي عماتك
ريناد بدت تنزل دموعها : لا ما راح احترمهم عمري ما راح احترمهم ، تعبت وانا امثل دور احترام العمات والي تطلب من اخوانها احترامهم تعبت ، اكرههم انا اكرههم ، مستحيل انسى الكلام الي قالوه لأمي بآخر يوم لها ، امي ما ماتت من النوبه الاعتياديه الي تجيها " صرخت وهي تبكي بقوه " امي ماتت من القهر من كلام عماتك الي جالس تدافع عنهم ، النوبه الي انصابت فيها اخر مره كانت بسبب كلام عماتك الي ضيق صدرها مو النوبه الي قتلتها عماتك هم الي قتلوها بكلامهم ، سمعوها الكلام يوم وجتها النوبه وبعدها امي راحت عننا وتركتنا بالدنيا نصارعها ونذوق مرها بروحنا ونفقد حضنها الدافي والسبب هم " لفت لعماتها وصارت تصرخ بهستيريا " اكرهكم اكرهكم اكرهكم اكرهكم اكرهكم
مشت لغرفة عبدالله وقفلت على نفسها الباب وجلست تبكي بقوه ( محد منهم كان موجود بذاك اليوم ومحد سمع الكلام الي سمعته ، محد شاف دموع امي مثل ما شفتها ، عشان كذا مايدرون ، يفكرون اني اكرههم لانهم ما يدرون عنا ولا عن ابوي مثلهم ، وانا اصلا مابيهم يجون اكرههم اكرههم الله ياخذهم ويذوق عيالهم اليتم مثل ماذوقوننا اليتم ، الله ياخذهم )

.

في الصاله
فوز بخوف : وش تخربط اختكم !!
سامي وعبدالله لسى منصدمين من كلام ريناد ومو فاهمين من كلامها شي
فوز : اكلمكم انا وش تقول !!
سامي لف لها : انتم جيتوا البيت بيوم وفاتها ؟!
فوز وسميه ناظروا بعض بخوف وقلق ولا ردوا
سامي صرخ : جيتوا ولا لا !!
سميه ردت بسرعه من خوفها من الي سووه ممكن ينكشف بس ماتدري أن من خوفها بدل ما تنطق ال لا نطقت اي : اي
سامي وعبدالله ناظروا بعض وبعدها لفوا لعماتهم
سامي قرب منهم : صح الكلام الي سمعناه من ريناد !!
فوز بدفاع : احنا جينا بيوم وفاتها اي بس كننا جايين نشوف اخونا بس كان ماخذكم انت واخوك لبيت اخوي متعب ، ولما ماشفناكم موجودين طلعنا ومو صحيح الكلام الي قالته اختك ، جالسه تحكي وتألف من راسها
سامي قفل عيونه يمنع دمعته تنزل قدامهم وصرخ : اطلعوا برى ولا اشوفكم راجعين اطلعوا ، حنا ماعندنا لا عمات ولا عمام غير عمي متعب وعمي متعب الله يرحمه والباقي ما انوجدوا في حياتنا اصلا
سميه وفوز خافوا وطلعوا لعمر الي لحق عبدالله لباب البيت وراح قال لهم و وصلهم

.

عبدالله لف لأخوه بعد ما طلعوا عماته : افهم من طردك لهم أن كلام ريناد صح !!



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 16-07-2017, 07:02 AM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 35



سامي جلس على الكنب بغبنه : اي ، اذكر لما كنا عند عمي دقت علينا ريناد وهي تبكي قالت لنا أن امي جاتها نبوة ربو والجهاز مو نافع معها واغمى عليها ، جينا واحنا خايفين عليها ونحاول نصحيها ماصحت " نزلت دمعته وهو يتذكر ذاك اليوم " وديناها المستشفى بس مالحقنا عليها
عبدالله يغالب دموعه لا تنزل : اذكر هذا كله كنت صغير بس اذكر ذاك اليوم زين ومو ناسي ولا شي منه ، بس انا أسألك أن صدق عماتك جوا لأمي قبل لا تتوفى !!
سامي لف له بعد ما كان صاد وشاف عبدالله يحاول يمسك دموعه بالقوه ووجهه صاير احمر من الغبنه
قرب منه وحضنه وعبدالله حضنه بقوه مرت ثواني وهو بحضن اخوه وساكت وبعدها جلس يبكي ماتحمل يكتم
سامي مسح على ظهره بمراره وهو يبلع ريقه
عبدالله بين بكاه : مشتاق لها ، بين ال١٠ سنوات من وفاتها ما زارتني بحلمي الا مرتين ، ابي اشوفها ، ابي ارتمي بحضنها لحظات بس وربي لحظات
تنهد سامي وتغبن من صوت صياح اخوه ومن كلامه ، الرجال مايصيح الا اذا كان قلبه ماعاد يتحمل ، صياح الرجال وانكاساره يهد جبال
وعبدالله كبر وصار رجال ومستحيل يصيح على شي فارغ ، يصيح امه الي تركته وهو صغير ، يصيح ابوه الي فاقدين حنانه لأنه مايدري بوجودهم يحسب نفسه لسى شباب ، يصيح وحدته رغم وجود اهله وأصحابه ، يصيح كل الألم الي بداخله الي تولد من صغره ، يصيح شقاوته ومرحه وصخابة شخصيته الي تبدلت من لما سافر سامي ، يصيح على ايش ولا ايش
بعد عبد الله ومسح دموعه واخذ نفس عميق : الله يرحمها برحمته
قام ومشى لغرفته وشافها مقفله رجع على ورى بإستغراب ومشى لغرفة ريناد وابوه وشافها مو موجوده وعرف انها تبي تجلس لحالها وماتقدر في غرفتها لوجود ابوها
طلع من الغرفه وراح لعند الباب وتكلم لسامي
: انا طالع
سامي وقف : تعال وين رايح !!
عبدالله : بروح لراشد وتركي
سامي : انتظر انا بوصلك
عبد الله : مايحتاج يمكن اطلب لي سيارة أو اخذ لي تكسي
سكت سامي وعبدالله طلع وهو اصلا ناوي يروح حارتهم القديمه مشي
وده يتمشى وينفس عن ضيقته ، يحس نفسه مخنوق مخنوق بقوه فوق مايتصور والدنيا من رغم وسعها بس مو قادره توسعه وتوسع قلبه المتألم للآن من وفاة امه رغم المكابر للحزن الي يبي يطلع منه بس مو قادر
وصل بعد ساعه وشي للحاره لانها جدا جدا بعيده عن المنطقة الي ساكنين فيها وكان العرق تارسه وحس أنه منقرف من نفسه
طق باب بيت ابو سعد وطلع له سعد
سعد مستغرب من شكله : بسم الله وش في شكلك كذا ؟!
عبدالله ناظره بهدوء : هلا كفيك سعد !!
سعد : والله تمام انتم اخباركم
عبدالله : كويسين ، راشد موجود ؟!
سعد : اي ، بس وش فيك كلك عرق !!


_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 17-07-2017, 01:39 AM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 36



عبدالله تنهد : جاي كعابي
سعد انفجع : انهبلت انت !! وين سامي عنك ؟!
عبدالله ماله خلق شي وطفش وهو واقف في الحر ، دفه عن الباب ودخل : انا بدخل المجلس ناد اخوك وخله يجيب لي ملابس ومنشفه ، قرفان من نفسي مره وابي اتروش
دخل عبدالله المجلس وعلى طول راح للحمام يغسل وجهه ورقبته وصدره وهو مكشر
سعد تنهد وراح لراشد وقاله عن عبدالله وراشد استغرب بس سوا الي يبيه وراح له للمجلس
سلم عليه وهو مستغرب وجا بيسأل بس عبدالله قاطعه لما سحب المنشفه منه
: انا بدخل اتروش جاي كعابي وملابسي تنعصر من العرق وقرفان من حالي ومالي خلق اتكلم اكثر
دخل عبدالله يسبح وراشد مستغرب من حاله
طلع عبدالله من الحمام وناظر راشد وراشد يناظره لما حس عبدالله أن راشد مطول على وضعه صد بتأفف ولف عليه
: ممكن تطلع لأني ابي اللبس !!
راشد : اللبس ماسكك انا ؟!
عبدالله ببرود : لا والله !!
سحبه لباب المجلس وهو يتكلم بهدوء وبرود : عذرا بنطردك من مجلس بيتك
طلعه من المجلس وسكر الباب ولبس وفتح الباب
عبدالله : ادخل
دخل راشد وهو يهز رأسه يمين ويسار بإبتسامة سخريه
راشد : قوم ضيفني
عبدالله : ماعليها كلام الحين اقوم اقول للأهل يسوون القهوه
ناظروا بعض ببرود وكل واحد فاهم الي بقلب الثاني بعدها ضحكوا الاثنين
راشد بإبتسامة هادئه : شفيك ؟!
عبدالله اخذ نفس وانسدح وحط ذراعه على عينه : مافيني شي
راشد : ما جيت بهالوقت كعابي وقطعت المسافه هذي كلها الا وفيك شي ، وبعدين حتى وجهك واسلوبك يدل على انك شايل هم كبير
عبدالله شال يده ووقف : قم نروح للبولينج
راشد اخذ نفس وهو عارف عبدالله مايقول يبي يروح للبولينج الا اذا كان متضايق ومايبي يتكلم
راشد : بولينج !! هالوقت !!
عبدالله ترى الساعه ١٠
عبدالله : عادي بعد ساعه يسكرون الصاله ، يمدي نروح ونرجع
راشد تنهد : طيب بكلم تركي يجي معنا
عبدالله بضيق : لا مانبي احد بس انا وانت
راشد عرف أنه هالمره ماراح يروح صالة البولينج عشان يتهرب لا بيروح عشان يفضفض وعشان كذا مايبي تركي ، لان راشد أقرب له ومايبي نظرات الشفقة من تركي
راشد : طيب بس بروح اخبر امي وابوي وجاي
عبدالله هز راسه وجلس شوي وجا له راشد ومشوا


_


اما سامي بعد ماطلع عبدالله حس نفسه متضايق ولو جلس اكثر في البيت يمكن يصير فيه شي ، مايبي يضيق صدر سعد ولا ياسر ولا نواف
لمين يلجأ ؟! وين يروح ؟! مايدري ليه طرت على باله بهاللحظه
لف يطالع باب غرفة عبدالله وبعدها اخذ نفس عميق وراح لها
دق الجرس وفتح له محمد
محمد : هلا هلا سامي ، حياك تفضل ، حي الله من جانا
سامي ابتسم له بهدوء : الله يحييك



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 17-07-2017, 01:42 AM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 37



محمد : غريبه ماقالت لنا جنات انك جاي ، شكلها نسيت تخبرنا
سامي نزل راسه ويحك طرف خشمه : لا انا جاي كذا حتى هي ماتدري
محمد تفهم : اييييي ، حياك حياك
دخل سامي الصاله وسلم على راس نورة وعدنان وجلس
نورة : كيفك يمه وكيف الاهل
سامي هز راسه : الحمد لله طيبين ، يسألون عنكم
عدنان : على هالطاري ، أن شاء الله اذا ماعندكم شي بكرى جايين نسير عليكم
سامي ابتسم ابتسامه عريضه وهو حاس أن اذا جوا يمكن يتغير جوهم هو واخوانه شوي : حياكم البيت بيتكم ، تشرفونا والله
على دخلة جنات الي استغربت من كلام سامي
سلمت عليه وجلست جنبه
سامي صار يناظر جنات بنظرات غريبه ويبي تقوله يروحون المجلس بس مستحيل تجي منها وهو لو قالها بتفشله
محمد حس عليه وتكلم : شغلت مكيف المجلس لكم ، عشان تأخذون راحتكم اكثر
جنات كانت بترفض بس سامي على طول وقف وانقهرت منه وراحوا للمجلس
جنات جلست بقهر : ليه جاي ؟!
سامي انسدح جنبها وحط راسه بحضنها واخذ يدينها وحطهم على حجاجاته : دلكيهم وسوي لي مساج براسي
جنات نفضت يدينه : نعم حبيبي !! اقول صدقت حالك انت ، قو.....
قاطعها لما حط يده على فمها : تكفين بس هالمره ، خلي الحواجز كلها على جنب ، بس في هاللحظه ، تركت كل الناس ولجأت لك ، ضايق ومخنوق واحس اني مو قادر اتنفس ، انسي كل الي صار قبل وانسي كل الكره الي تحسيه تجاهي ، بس خليني ارتاح الحين انا جاي لك وادور عندك الملجأ والراحه ، لا تخذليني
جنات هدت وهي تناظر عيونه الي باين فيها الصدق ، لا اراديا سحبت يدينها وصارت تسوي له مساج لراسه
سامي ابتسم وبالكاد تكون ابتسامة وحاس براحه من تقبلها لكلامه
جنات بهدوء : فيك شي ؟!
سامي زفر بقوه : تعبان ومتضايق " سكت شوي " جنات
جنات ناظرت عيونه تنتظره يكمل
سامي : انا واخواني نحتاجك ، نحتاج وحده تقوينا وتنسينا وتمسح الحزن من قلوبنا
جنات خافت : وش صاير عندكم !!
سامي غمض وحاس بغصه : جوا عماتي وعرفنا من ريناد انهم كانوا سبب وفاة امي
جنات ما استوعبت : وشو ؟! انت عندك عمات !!
سامي ضحك بخفه : طبعا ، تفكرين يعني ماعندنا احد !! هو صح ماعندنا احد اصلا عمات بالاسم ، يكرهونا من كرههم لأمي
جنات : كيف يعني هم سبب وفاة امك !!


_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 17-07-2017, 01:46 AM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 38



سامي رجع قفل عينه مايبي يشوف نظرات الشفقة منها : عماتي يكرهون امي كره مو طبيعي ، ماندري ليه ، العلم عند ابوي وكان دائما يتهرب من الاجابه ، وامي كان عندها ربو وحنا يوم وفاتها كنا رايحين انا وابوي وعبدالله لعمي الكبير اخو ابوي من ابوه وبعدين ريناد دقت علينا وتقول أن امي جاتها نوبه حاده واغمى عليها ولا الجهاز ينفع معها وولا شي رحنا للبيت واخذناها للمستشفى بس هي توفت من النوبه الحاده الي جتها ، واليوم لما جوا قالت لنا ريناد أننا لما كنا مو موجودين جوا عماتي وسمعوا امي كلام ضيق صدرها وجرحها ، وامي اذا تضايقت تجيها النوبه والظاهر أن كان زعلها وضيقتها كبيره وجتها نوبه حاده وريناد مالحقت عليها تجيب لها البخاخ وتوفت بسببهم
جنات سكتت وودها تسأله متى توفت
سامي : ١٠ سنوات من توفت للآن
جنات ارتاعت ( بسم الله هذا شكله والله يقرأ أفكاري بدون ما يطالعني ، مو اول مره )
سامي : جنات نحتاجك حنا كثير ، اذا في مجال أننا نقدم الزواج ، عشان اخواني بعد مو بس عشاني ، والله مو عشاني ، جنات انا حسيتك انسجمتي مع اخواني كثير وانا حاس فيهم انهم من وفاة امي للحين الحزن بقلوبهم مو قادرين يتجاوزونه ، يفرحون بس فرحتهم تظل ناقصه ، يضحكون ويروحون ويجون ويسوون كل شي وهم حاسين أن في شي ناقص ويخرب فرحتهم ويخرب الي يسوونه ، يمكن وجودك يخفف هالشي كثير عليهم
جنات سكتت تفكر شوي : ما اقدر اقدم الزواج
سامي استعدل بجلسته وتنهد : كنت متوقع هالرد " سكت شوي " ابيك الحين تجي معي البيت لريناد ، قافله على نفسها الباب وانا خايف عليها
جنات ردت بدون تفكير دام السالفه فيها ريناد : طيب
قامت جنات تلبس وطبعا عارضوا اهلها انها تروح بيت زوجها في هالوقت بس هي قالت لهم انهم جالسين يمرون بظروف صعبه وريناد تحتاجها ووافقوا
اما سامي زفر براحه دام جنات بتروح لريناد يعني ماعليها خوف لان عارف قيمة جنات عند ريناد والعكس
وصلوا البيت وراحت غرفة ريناد بس مالقتها وقالها سامي انها بغرفة عبدالله
قربت من غرفة عبدالله وسمعت صوت ريناد وهي تبكي وطقت الباب وانقطع الصوت
جنات طقت مره ثانيه وبنبره هادئه : ريناد افتحي ، انا جنات
ثواني وسمعت صوت قفل الباب يفتح
انفتح الباب وريناد اول ما شافت جنات حضنتها وجلست تبكي
جنات سكرت الباب وراها وسحبتها وهي بحضنها وجلسوا على السرير وصارت تمسح على شعرها
جنات : خلاص حبيبتي خلاص ي قلبي ، يومها ي حياتي يومها
ريناد عرفت أن سامي قالها كل شي : هم الي حرمونا من امي ، ماراح اسامحهم طول حياتي
جنات : لا تقولين كذا ي ريناد هذا يومها وعماتك مالهم علاقه


_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 17-07-2017, 01:51 AM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 39



ريناد صرخت : الا لهم علاقه ، تدرين وش قالوا ؟! ماتدري عشان كذا تقولين مالهم علاقه
جنات : صح ما ادري بس برضو مصره أن عماتك مالهم دخل
ريناد بقهر : انا اقولك وش قالوا ، قالوا لأمي انك بنت حرام وماتشرفينا و انتظري اسبوعين بس وراح تسمعين خبر زواج يوسف الي هو ابوي وراح يطلقك ويرميك انتي واولادك بالشارع الي مادري من مين جايبتم ولاعبه على اخوي انهم عياله ، اذا اخوي مشت عليه حنا ماتمشي علينا ، طبعا بتمشين مشية امك ، لكن بعد طلاقك بترجعين انتي وعيالك من مكان ماجيتي دار الايتام ، وجلسوا يستهزئوا فيها بكلمتهم الاخيره وبنشوف يا بنت عمنا حنا ولا انتي
جنات منصدمه من الكلام الي جالسه تقوله ريناد : كيف ؟! بس انتي قلتي أن عندك خاله !!
ريناد : حنا ما كنا ندري أن امي من دار الايتام ومالها نسب ، أنا بعد وفاة امي وكلام عماتي رحت كلمت ابوي وقال لي أن دار الايتام شافوا امي وخالتي مع بعض عند الباب وماكان في اسم عائلاتهم بس كاتبين أسمائهم وانهم خوات وكاتين أعمارهم وتاريخ ميلادهم وقالوا إنهم بنات حلال بس لشي خاص بأمهم وابوهم مايقدرون يبيحون بنسبهم وكانت خالتي عمرها سنه وخمس اشهر وامي عمرها شهرين وتربوا مع بعض وابوي شاف امي مره في مكان عام واعجبته وتزوجها غصب عن اخوانه وخواته الي كانوا معارضين بس عمي متعب الله يرحمه كان واقف مع ابوي وقال اذا هي بنت ماعليها كلام واخلاق ما يهم نسبها وتزوجها وبعدها عشان يسكت الناس سجل امي وخالتي بأسم عمه المتوفي الي ماكان عنده عيال وكنا كل نفتكر أن امي بنت عم ابوي ، ابوي قالي اني ما اقول لأحد حتى سامي وعبدالله وانا تكتمت على الموضوع ، اصلا حتى ابوي يدري أن عماتي هم السبب بس مدري ليه كان يدافع عنهم ، امي نجرحت وكان تبكي وتضايقت من كلامهم كثير ومن ضيقتها جتها النوبه الي قتلتها ، الله ياخذهم يارب الله ياخذهم ، تتخيلين عمات يشككون في زوجة اخوهم وينكرون عيال اخوهم ؟! في عمات كذا !! انتي اذا عندك عمات يحبوك ويحبون امك احمدي ربك لان هذي نعمه انتي مو حاسه فيها
جنات سكتت منصدمه من قصة عمتها ام زوجها حست نفسها جالسه تسمع قصة من رواية مو قصة واقعيه
ريناد : شفتي !! الدعوات حلال عليهم هذولا ، وجايين بكل قوة عين الحين يقولون تخطب وتملك ولا تقول ، لهم عين بعد ، مو هم الي قالوا حنا مو عيال اخوهم ؟! اجل وش يهمهم إذا خطب وتملك ولا لا ؟! " صرخت بقهر " حيوانات متسلطات منفصمات الشخصيه الله ياخذهم
جنات سكتت وهي تقول بنفسها يستاهلون كل هالدعوات بعد



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 17-07-2017, 01:58 AM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 40



ريناد حست نفسها مرتاحه لما فضفضت ولما باحت لأحد بالسر الي ظلت كاتمته ١٠ سنوات وبردت قلبها بالدعاوي والسب
ريناد وقفت وهي تاخذ نفس : قومي نطلع
وقفت معها وطلعوا برى وجلسوا مع سامي
وصاروا يسولفون ويحاولون يتناسون الي صار اليوم


_


في السياره وهم راجعين من صالة البولينج

راشد : اوصلك بيتكم ؟؟
عبدالله اخذ نفس : لا بروح بيتنا القديم بنام هناك
راشد : انت وش فيك اليوم ؟! انهبلت !! تنام لحالك في البيت
عبدالله : ليه !! بزر ما انام لحالي
راشد : كل زق بنام معك
عبدالله مارد وعرف راشد أن ماعنده مانع
وصلوا البيت ودخل واستغرب راشد
راشد : ليه ما اخذتوا الأثاث معكم ؟!
عبدالله رمى نفسه على الكنب بعدم اهتمام : البيت اخذناه بأثاثه
سكت راشد ودخل غرفة عبدالله وسامي بينام وبعدها رجع : مابتنام !!
عبدالله لف له : بلى بجلس شوي وبدق على سامي وبنام
راشد تثاوب : اجل انا بسبقك ميت نعس
دخل راشد وأرسل رساله لسعد يقوله أنه في بيت ابو سامي القديم نايم فيه هو وعبدالله ونام وعبدالله دق على سامي وقاله أنه بينام هنا وطبعا حصل له تهزيء من سامي بس اخر شي رضخ


_


في السياره

جنات بعد تفكير وهي تتذكر شكل ريناد وهي تفكر أن ريناد تستحق المخاطره
جنات بهدوء : سامي
سامي : همممم
جنات نزلت راسها وضغطت على شنطتها بيدينها : انا موافقه اننا نقدم الزواج
سامي وقف على جنب بصدمه : وشو !! جنات لفت له مستغربه : اقولك موافقه نقدم الزواج
سامي : كيف !! ليش !! لحظه ، ماتوقعتك توافقين
جنات رفعت حجاجاتها : لا تنسى انا بقدم الزواج مو عشانك عشان اخوانك
سامي ابتسم : عارف ، مشكوره على كل شي سويتيه لأهلي ي جنات ، ادري ما سويتي كل هالاشياء عشاني ، بس تستحقي الشكر عليها
سامي : طيب شرايك بعد ثلاث اشهر بعد رجعة اخوي بكم يوم !! ج
نات جلست تفكر وهي فكرها كله في ريناد حبتها كثير : انت لازم عندك تتزوج زواج كبير !!
سامي استغرب سؤالها : لا ، ليش ؟!
جنات : بس انا يهمني ، شرايك يكون الزواج بعد شهرين ، طبعا زواجي بيكون زواج كبير بس انت قلت مايهمك فما بيكون في زواج للرجال عشان اخوك ، وبكذا انت ماراح تضطر تأجله اكثر
سامي : لا لا لا
جنات : تو تقول مايهمك الزواج الكبير
سامي : بس يهمني وجود اخوي بيوم زواجي سواء كان كبير او تدخلين بيتي بدون طقطقه وبلبله ، يسمى يوم زواج
جنات : بس انا مصره يكون بعد شهرين
سامي : وانا مصر يكون بعد ثلاث اشهر
جنات ( بكيفك ماتفرق معي ، لاني في النهايه متطلقه متطلقه ، احسن بعد ) : طيب ثلاث اشهر ثلاث اشهر
سامي ابتسم ( تطور ي جنات تطور كبير ، أن شاء الله دوم هالتطور )



_



انتهى


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي

الوسوم
افعالك , بيدخل , بقلمي , رواية , عيشتني , فعلك , وحرمتني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 186 11-04-2017 08:03 PM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 11:47 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1