اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 17-07-2017, 02:07 AM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 41



بيوم ثاني كل اهل عدنان زاروا اهل سامي ما عدا رهف الي لسى ما طلعت من الاربعين ولسى في النفاس


_


ياسر جلس جنب امه : يمه
ام ياسر لفت له : هلا يمه
ياسر : يمه انا موافق تخطبون لي ريناد
ام ياسر ابتسمت بفرحه : صدق يمه !! اخيرا ما بغيت ، خلاص اكلم ابوك ويحدد يوم تروحون تخطبونها من اخوها
ياسر ابتسم لها وقام
طلع ياسر من البيت وراح لبيت ابو سعد
بعد السلام والسوالف
ياسر : بخطب ريناد
سعد ابتسم : ريناد اخت سامي ؟!
ياسر هز راسه
سعد عرضت ابتسامته : والله !! زين ما اخترت ي ياسر ، الله يكتبها من نصيبك
ياسر ابتسم بهدوء : امين يارب وعقبالك
سعد بإبتسامة استهزاء : مين الي بترضى بواحد مايشتغل ومصروفه من ابوه !!
ياسر : بنات الحلال واجد ومايبون الا الستر
سعد : مايبون الا الستر في حال أن الرجال عنده دخل ثابت مو شهر عنده والف لا
ياسر تنهد : يلااااا خليها على ربك


_


بعد كم يوم تقدموا لريناد وبان على سامي وعبدالله انهم فرحانين

.

عبدالله بعد اسبوع سفرته بس انسحب لأنه مو مرتاح لهالسفره وسامي عصب كثير والرجال الي قائمين على هذي الرحله ما رجعوا لهم إلا نص المبلغ بس لانهم تكفلوا بالحجوزات له واخر شي ينسحب

.

جنات صارت كل بين يومين تروح بيت سامي عشان ريناد وكذا مره تصادف ميعاد واعجبتها كثير وتحسها مثل ريناد وصارت تجهز لزواجها بس اشياء خفيفه لانها حاطه ببالها انها بتخليهم يعيشون مثل الناس وتنسيهم الحزن وبعدها تطلب الطلاق وبترجع بيت ابوها وعشان كذا مايحتاج تاخذ لها اغراض كثير بس المشكله في هنوف وامها يروحون السوق ويجلسون يشيلون لها

.

سامي حاس بتغير جنات بس للحين تجيها دقات وتقلب عليه وتعامله مثل قبل بجفاف وبعد قرار عبدالله تحدد زواجهم بعد شهرين ونص

.

فهد درى بموعد زواج جنات وسامي وجالس يحاول يصبر نفسه


_


جنات : ها وش قلتي ؟!
ريناد بتردد : مدري والله ، خايفه على ابوي ، انا الحين الي اهتم فيه بس اذا وافقت وتزوجت مين بيهتم فيه !!
جنات جلست تفكر فيها بس تبي تبعد هالشي من بال ريناد لان من كلام سامي وعبدالله أن ياسر خوش رجال
جنات : لا تخافين لو وافقتي بتكون فترة الخطوبه طويله وانا بتزوج قبلك وانا الي بهتم فيه ، لا تخافين من هالناحيه ولا تشيلين هم
ريناد : بس انتي موظفه ، من الي يهتم فيه بفترة غيابك ؟!
جنات : نوديه لك قبل لا اروح دوامي واجي أخذه اذا رجعت من الدوام
ريناد : مدري ، جنات احس الفتره الي راحت كانت قصيره ما امداني افكر عدل
جنات : بس صار له الرجال اسبوعين ينتظر الرد واسبوعين مو شوي
ريناد : مدري مدري ، خلاص افكر وارد عليكم بعد يومين



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 17-07-2017, 02:15 AM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


مساء الخير حبايبي او صباح الخير ^_^


المهم اني حبيت اقولكم اني صرت ما انزل كثير في الفتره الاخيره لان زواج اختي قريب وكنا مشغولين بالاسواق
وراح انشغل بكرى لان يوم الثلاثاء حنا اختي والجمعه الزواج ويعني راح تكون عندنا قروشه واحتمال انشغل الاسبوع كامل بس بحاول انزل لكم


وبس هذا الي عندي وادعوا لأختي بالتوفيق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 26-07-2017, 11:37 AM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 42



جنات تنهدت وهي تمسك يدينها بحنان : لا تخافين ، اخوانك وابوك ما راح يضيعون
ريناد ابتسمت بخفه : اعرف هالشي ، مطمني وجودك معهم ، بس مو متقبله فكرة اني ابتعد عنهم
جنات : خلي فترة الخطوبة طويلة عشان تتقبلين الفكره وتهيأين نفسك
ريناد : بفكر وكل شي بقوته حلو ، ما ابي استعجل على هالفكره واخليها تشوش مخي واوافق بدون ما افكر
جنات : يومين بالكثير مثل ما قلتي
ريناد هزت راسها وسكتت
جنات ابتسمت لها : يلا حبيبتي ، انا اخليك ، اجيك بعد بكرى ، انا بمشي الحين
ريناد ردت لها الابتسامه : الله معك
جنات طلعت لسامي ومشوا للسياره
سامي : ها وش ردها ؟!
جنات : تقول بتفكر يومين وبعدها بتقولنا قرارها
سامي عقد حجاجاته بضيق : بس ترى والله مفتشل من الرجال تأخرنا عليه كثير
جنات : سامي ، هذا زواج مو لعبه خلها تفكر على مهلها ، وهي قالت يومين مو اكثر ، خلها براحتها
سامي سكت لمدة طويله وسألها : بكرى بتجين البيت ؟؟ امر عليك ؟؟
جنات : لا بجي الاربعاء
سامي : يعني بعد بكرى بتجين وبتاخذين قرارها
جنات : مو شرط يمكن تجي لك تقولك بدون ماتقولي
سامي : لا اكيد بتقولك اول وتشوف رايك في قرارها ، لانها مرتاحه لك كثير ، أنا متأكد من هذا الشي
جنات ماردت ورجعت تناظر لقدام
سامي : ماقررتوا تخطبون لمحمد ؟!
جنات بهدوء : هو مايبي يخطب الحين ، متى ما استعد للزواج حنا ما بنقوله لا
سامي هز راسه بدون مايرد وظلوا هادين طول الطريق


_


بعد اسبوع ردت ريناد بالموافقه وفرحوا كثير اخوانها وراحوا يسوون التحليل وطلع توافق وحددوا الملكه بعد اسبوع


_


في بيت سامي

كانت ميعاد موجوده في غرفة ريناد وجنات توها جايه وماتدري بوجودها
جنات فتحت الباب بقوه وحيويه وهي تصرخ : هايييي عرووووسسسس
ريناد استحت قدام ميعاد
جنات تفشلت على خبالها الي تعودوا اهل سامي عليه والي رجع مع شخصيتها القديمه بسبب كثرة جلوسها مع ريناد الي رجعت حيويتها لها الي اختفت من أكثر من سنتين بعد ما طلع سامي بحياتها أما ميعاد انفجرت ضحك على وجه ريناد المستحي
ميعاد : ي ربي استحت استحت ، م يليق عليك ريناد ابد ما يليق
ريناد ضربتها بخفه بإبتسامه : وجع ، شايفتني قليلة حيا ؟!
ميعاد : قدامي ايوه
جنات همست لريناد بعد ما سلمت على ميعاد : م دريت أن عندك احد ، كنت مخططه أن عبدالله يودينا السوق عشان الملكه ، لا ولا قالي بعد أن عندك احد
ريناد بصوت عالي : عادي تروح معنا ، يعني متعودين عليها يمكن عشان كذا ما قالك
ميعاد بفضول : مين ؟! ووين ؟!
ريناد بينها وبين نفسها ( ميعاد ما تترك لقافتها ) : انتي تروحين معنا للسوق ، قالت لعبدالله يودينا للسوق وما كانت تدري انك هنا
ميعاد بتبسيط الموضوع وكأنها متعوده : عادي اروح معكم " بخجل " الا اذا كنتي ما تبيني
جنات ضحكت : لا شدعوه ، اجل يلا اجهزوا ، ترى عبدالله في السياره
ميعاد : ليه وين سامي ؟!
ريناد : في الدوام ، خلا خويه يمره وترك سيارته هنا
راحوا للسوق بس ما اشتروا فستان لريناد لان كل ما جوا يشترون لها جنات كانت تتهرب وما اشتروا لها وطلعوا وجنات مستانسه بداخلها من كلام ابوها الي قاله لها قبل ما تطلع من البيت واهتمامه بريناد وموضوع ملكتها


_


بيوم الملكه

جنات بضحكه : ها وش الشعور ؟!
ريناد اخذت نفس وهي تحط يدها على صدرها وتناظر جنات بتوتر : مدري خايفه مرتبكه متوتره كل شي ، احس قلبي بيطلع من كثر دقاته
جنات تغصبت الابتسامه وهي تتذكر يوم ملكتها وكيف هي ما عاشت شعور اي بنت طبيعيه بيوم ملكتها
تنهدت وهي تنفض عن راسها هالأفكار والذكريات الموجعه
جنات بإبتسامه : اوكي انا بنزل اشوف الضيوف ، اساسا حريم اخواني وامي تحت يستقبلونهم بس لازم اكون انا موجوده " جت بتطلع بس رجعت مره ثانيه وهي تسأل بإرتباك و وجل " ريناد
ريناد لفت لها : هلا
جنات سكتت شوي : عزمتي عماتك ؟!
ريناد انقهرت من سؤالها : لا ولا أبيهم يجون لا هم ولا حتى إخوانهم ، انا ما راح يحضر من اهلي عند الحريم غير خالتي والرجال اخواني وابوي وبس وما ابي احد غيرهم
جنات سكتت ونزلت وشافت امها تسلم على حرمه باين انها كبيره يمكن عمرها في نهاية الاربعين
نورة لما انتبهت لجنات ابتسمت وهي تأشر لها بمعنى تعالي : هذي هي جنات زوجة سامي
الحرمه اول ما شافتها ابتسمت إبتسامة عريضه وحضنتها بقوه
نورة بإبتسامة : هذي خالة سامي ي جنات
خالة سامي ( ام كمال ) بعدت عنها وعيونها مغرقة دموع : اسمحيلي ي بنتي ما قدرت احضر للملكة ، والله ان كان ودي اجي وازف ولد اختي بنفسي لزوجته بس الله ما كتب ، تعبت ولا قدرت اقوم من فراشي
جنات ابتسمت وهي تتذكر كلام ريناد وحبتها على راسها : معذوره خالتي معذوره
ام كمال : الف مبروك ي بنيتي ولو انها متأخره ، الله يسعدكم يارب ، زين ما اختار سامي والله ، الله يحفظك ، جيتيهم ي بنتي وفتحتي لهم باب رزق ، ما شاء الله تبارك الله ربي انعم عليهم بهالبيت الزين ورزق سامي بالوظيفة الطيبه وريناد جاها نصيبها ، ي الله لك الحمد هذا كله بفضله ثم بفضل بركات دخلتك عليهم
جنات اتسعت ابتسامتها بلطف : الحمدلله كله بفضل ربي ولطفه ، تفضلي خالتي ، والله اذا شافتك ريناد أن تفرح ، كانت تترقب جيتك بس
مشت ام كمال ورى جنات لغرفة ريناد
دقت الباب وطلت براسها من الفتحه الصغيره : عندي لك مفاجأه بتفرحك ي عروس
ريناد رفعت راسها لها : وش هي ؟!
بعدت جنات ووسعت فتحت الباب وبعدت على جنب بحيث تبان ام كمال
ريناد اول ما شافتها شهقت وركضت لخالتها وحضنتها بقوه وصارت تبكي
ام كمال بادلتها الحضن وابتسمت وصارت تمسح على ظهرها بحنان : لا ي بنيتي لا ، لا تبكين وتخربين زهوتك لا
ريناد مسحت دموعها ولا بعدت عنها : اشتقت لك ي خالتي اشتقت لك كثير
ام كمال : وانا اشتقت لكم اكثر ي قلب خالتك انتي ، والله اني عتبانه عليكم ، انا حرمة كبيره صحتي على قدي ما اقدر ازور واروح واجي لأحد ، يعني لو انا ما اجيكم ماتجوني ؟! انا ؟! خالتكم كريمه ؟!
ريناد حبت راسها : حقك علينا خالتي ، اهم شي انك جيتي لملكتي وما في شي يهمني بعده ابد
ام كمال ابتسمت بحنان ودمعتها بطرف عينها : الله يبارك لك ي قلبي ويسعدك ويهنيك ، كبرتي ي حبيبة خالتك كبرتي
ريناد ابتسمت بخجل وحاولت تغير الموضوع : خالتي شفتي زوجة سامي ؟!
ام كمال لفت لجنات : اي شفتها وتعرفت عليها وعلى امها ، زين ما اخترتي له
ريناد بضحكه : لا والله هو الي قال يبيها انا ماكنت اعرفها ، الظاهر أنه شافها وجن عليها
جنات صدت بتوتر و وجهها احرقها وصارت تلعن سامي وهي تحس رجع كرهها له
اما ريناد وخالتها كانوا يفكرونها من الخجل وضحكوا عليها وجنات بسرعه طلعت
ريناد : والله ي خالتي لو تدرين بس ، اهلها خوش ناس وجوا لنا كلهم امها وابوها واخوانها وحريمهم أمس يساعدونا للملكه واليوم جوا من الظهر ولا تركونا
وساعدونا كثير في التجهيزات وهم الي جابوا الضيافه هذي كلها ومارضوا ياخذون ولا ريال ، والله ي خالتي احرجونا وصاروا لنا اكثر من اهل ، وامها حنونه كثير ، ذكرتني فيك نفس الحنيه والطيبه " دمعت عينها بإبتسامة ضيقة " وابوها قبل كم يوم هو الي جاب لي فستان الملكه وقال لي اعتبره أنه من عند ابوي الثاني وكان حنون معي ، ذكرتني بحنية ابوي قبل
ام كمال مسحت على شعرها : الله يغنيهم ويرزقهم جزاهم الله الف خير ، والله يعطي ابوك الصحه والعافيه ، هذا من طيب اصلهم وانا امك ، مسحي دموعك ولا تخلين شي يضيق صدرك ، انتي الحين عروس المفروض الابتسامه ماتنمحى من ثغرك ي بنت الغاليه
باست راسها وطلعت عنها


_


في المجلس

كان محمد طول الوقت يناظر سامي بحده ومنقهر
هو صح انه استصاغ سامي بعد ما املك على اخته وصار يعامله زين بس منقهر من ابوه الي اخذ من عنده فلوس لأول مره بس عشان ياخذ لأخت سامي فستان ملكتها وضيافة ملكتها وهو يقول بنفسه ان سامي ما يستاهل كل الي يسويه ابوه عشانه وعشان اخته ، ما خجل من نفسه ، معتدي على اختي والحين ابوي يجازيه بأنه يعطيه بنته الوحيده الغاليه ولا وفوقها يمسك نص تكاليف ملكة اخته ، ما يستاهل الي يسويه ابوه له ولأهله ابد
سامي كان ملاحظ نظرات محمد ومستغرب منه بس يحاول أن ماتطيح عيونه عليه


_


طلعت جنات من غرفة سامي بعد ما بدلت ونزلت تحت
رهف وبيدها بنتها الي ما صار لها اسبوع من طلعت من الاربعين : بشوف جنات بشوف
جنات بحركة دلع وهي ترمش بسرعه وتدور حول نفسها وضامه ذراعينها على جنوبها : احم احم
الهنوف عضت على طرف شفتها وهي تغمض عيونها بمعنى دخت : اويلي
رهف : وش ذا الجمال ي مزه انتي
سمر ( اخت الهنوف ) الي تو جايه : لا لا انتي كسرتي على العروسه
جنات ضحكت بخجل : تسلموا لي بس عاد قويه ، المهم هذا هم اهل المعرس بروح استقبلهم
مشت جنات لأم كمال وامها وهي تقولهم أن أهل العريس وصلوا


_


نسرع الاحداث شوي لبعد كتابة عقد القران

اخت ميعاد الكبيره قربت ريناد : يلا عروستنا الحلوه الجميله الحين بيدخل ياسر
تو منتهيه من كلمتها الا وقربت منها جنات وهي لابسه عبايتها ومنقبه ، ابتسمت لأخت ياسر ومسكت ريناد من يدها ووقفتها أما اخته مشت
جنات : الحين بيدخل ، هو عند الباب الحين مع خواته وخالاته ، خذي نفس !!
ريناد اخذت نفس وزفرت بتوتر وهي تحاول تزين شعرها
جنات مسكت يدينها ونزلتهم : لا تخربين تسريحتك ، لا تتوترين خليك طبيعيه اوكي
ريناد ناظرتها بتوتر وحاولت تتجاهل التوتر : جت ملاك ؟!
جنات : مدري ما اعرفها
ريناد : بنت جيرانا في حارتنا القديمه ، اخت سعد
جنات : مدري والله ، يمكن جت بس لأني ما شفتها ولا مره ماعرفتها
ريناد فتحت فمها بتتكلم بس قاطعها صوت خوات ياسر وخالاته وهم يزفونه
جنات ناظرتها وابتسمت
ريناد ناظرته وشافته يناظر اخته الصغيره وهي ترقص قدامهم وهي تضحك فرحانه وهو رافع حجاجاته بإبتسامه وهو يضحك بداخله عليها ، رفع نظره لها وهي بسرعه نزلت راسها
اما هو لما انتبه لها اتسعت ابتسامته ولف لخالته الي تكلمه وضحك لها
وصلوا للكوشه ، قرب منها وباسها على راسها ومد لها الباقه واخذتها منه وهي منزله راسها بحيا
خواته وامه كلهم صاروا يزغرطون
جنات ابتسمت عليها وفرحانه لها كثير
قربت منها ميعاد وهي تسألها : جاهزين الشبكه والصينية ؟!
جنات لفت لها : اي ، جابتها اختك وجهزتها ، في غرفة عبدالله حطيتهم
مشت جنات لغرفة عبدالله ووراها ميعاد وطلعوهم وحطوهم بالصاله على الكوشه قدام ياسر وريناد
ريناد أشرت لميعاد عشان تقرب وسألتها اذا ملاك جت ولا لا
ميعاد ابتسمت لها وهي تأكد لها حضور ملاك قبل شوي الي وصلت هي واهلها متأخرين
لبسها ياسر الشبكه وريناد كانت متوتره بقربه مره لدرجة أنها مو قادرة تبتسم وكل ما قالوا لها ابتسمي تبتسم ابتسامه خفيفه بالكاد تكون ابتسامه وتختفي سريع وهو حس بأنفاسها الحاره والسريعه وحركاتها المتوتره
ابتسم وهو ينزل راسه ويحك جبينه وابتعد عنها بعد ما لبسها الشبكه
قطعوا الكيكه واكلها بس رفض يشربها العصير يخاف ينكب عليها وهي بالمثل لكن هي مو لهذا السبب ، عشانها منحرجه منه
جلسوا شوي وبعدها دخلوهم لغرفة لحالهم
دخلت جنات غرفة ريناد وفسخت عباتها وطلعت تشوف الضيوف وترحب فيهم
ميعاد نادت جنات وجت لها
ميعاد تكلم ملاك : شفتي هذي هي زوجة سامي " و لفت لجنات " هذي ملاك ، اخت سعد اذا تعرفيه
جنات تذكرت سعد وملاك الي سولفت لها ريناد عنهم : اي اعرفه ، هلا والله تشرفت
ملاك ابتسمت لها : الشرف لي
جلست جنات مع ملاك شوي بعد ما مشت ميعاد عنهم وبعدها قامت تشوف الضيوف


_


بأخر اليوم بعد ما طلعوا الكل وبقى اهل سامي واهل جنات
جنات جلست بتعب جنب اخوانها بالمجلس بعد ماسلمت عليهم وتأكدت أن عبدالله دخل ينام : افففف فل تعب
مشعل ابتسم لها : اكرفتي كرف اليوم ها ؟!
جنات استعدلت بجلستها : اي والله ، مو متعوده اكون انا الي بالواجهه واستقبل الناس والضيوف
سياف ابتسم بحنيه : تتعودين أن شاء الله
جنات لفت له : الا تعال بنتك هذي كيس نوم ، ما تجلس ابد ، كل ما اشوفها نايمه ، ابيها مره وحده بس تغلط وتكون صاحيه وانا موجوده في المكان الي هي فيه ابد
سياف ضحك : رضيعه يعني وش تبين منها ؟! ٢٤ ساعه صاحيه ؟!
جنات : بس تكون صاحيه بوجودي مره وحده بس عالاقل
محمد : تدرين ليش ما تصحى بوجودك ؟!
جنات لفت له بفضول
محمد بضحكه : لانها ما تحبك " ضحك " واااااااااااااااااااك
جنات وهي ترفع عدسة عينها لفوق وفاتحه فمها بحركة إزدراء : هاهاهاها ، ظريف بسم الله عليك
محمد حط رجل على رجل وتسند : من يومي مو جايبه شي جديد
دخلت نوره : يلا مشينا ، خلصنا شغلنا ، تأخر الوقت وحنا لسى في بيت الناس ، الساعه ١
سامي لف لها بإبتسامه لطيفه من حديث محمد وجنات الخفيف والعفوي قبل شوي : شدعوه خالتي ، وش هالكلام ، حنا اهل ، وبعدين اسمحوا لنا يعني تعبناكم معن....
قاطعته نوره : حتى لو اهلنا ما نجلس معهم لهالوقت انتوا تعبانين وتبون ترتاحون ، وبعدين انت قلتها اهل ومافي تعب ، الملكه ملكة بنتنا ، الله يبارك لكم ويتمم لهم على خير
سامي : امين يارب ، الله يجزاكم خير ويعطيكم العافيه
دخل سامي الصاله بعد ما وصل اهل جنات للباب وشاف البيت نظيف يلق
معناه انهم نظفوه هم وشغالتهم ، منحرج كثير منهم ، كانوا لهم اكثر من اهل
تذكر شكل جنات الليله وابتسم
مشى لغرفة اخته وابوه ، طق الباب ودخل نص جسمه من فتحة الباب الصغيره وكانت ريناد تفك التسريحه
سامي : ممكن ادخل ؟!
ريناد ابتسمت له : تفضل
سامي دخل وجلس جنبها بعد ما باس جبينها : الف مبروك
ريناد استحت : الله يبارك فيك
سامي لاحظها وابتسم : ها عسى ارتحتي مع ياسر ؟!
ريناد هزت راسها وهي تلعب بفستانها : الحمدلله
سامي : ترى ياسر خوش رجال وبيحفظك وبيصونك أن شاء الله وانا لو مو واثق فيه وعارف هالشي كان ما سلمتك له
ريناد سكتت
سامي : الله يوفقكم ويسعدكم يارب " وقف " يلا تصبحين على خير
طلع سامي وتنهدت ، تذكرت ياسر وطريقة كلامه وابتسمت وكملت تفك التسريحه


_


ميعاد دخلت لياسر بعد ما أذن لها
ميعاد : ها اعجبتك رنود ؟!
ياسر تذكرها وابتسم : امممممم
ميعاد ابتسمت ابتسامه عريضه : طيب بوش حكيتوا ؟! كنتوا تسولفون عن ايش ؟! تكلم تكلم
ياسر لف لها واختفت ابتسامته : الحين انتي وش دخلك ؟! اقول قومي اذلفي برى وسكري الباب وراك " حب يقهرها وكمل " ما بقى الا ذي بعد نعلم بزران عن حكي الكبار
ميعاد منجد انقهرت : مالت عليك وعليها
طلعت ميعاد وسكرت الباب وراها بقوه وياسر ضحك عليها وانسدح على ظهره وهو يرجع يدينه ورى راسه وهو يفكر بريناد



_



انتهى









الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 26-07-2017, 12:06 PM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 43




ونقول بعد شهرين ونص

يوم زواج جنات & سامي

جنات واقفه على كوشتها تنتظر دخول سامي عليها وتناظر الناس الي حولها والضيوف
كلهم فرحانين ومستانسين الا هي ، ليه ؟!
هي العروس المفروض هي الي تكون فرحانه مو هم ، ليش انا يصير معي كذا ؟! ليش انا دائما اكون كذا مختلفه عن الكل ؟! ليش ما احس بإحساس اي بنت بيوم زواجها وبلحظة دخول زوجها لها ؟! ليش ؟!
المفروض تكون مشاعري الحين خوف !! ارتباك !! توتر !! فرحه !! شوق !! حماس !! اي من هذا الشعور المفروض الي تحس فيه ، بس هي ما تحس الا بإحساس واحد فقط إلا وهو الحزن
حاسه ان صدرها ضايق ومو قادره تتنفس مخنوقه بشكل
عمركم شفتوا عروس على كوشتها مخنوقه وكارهه حالها وكارهه زوجها ؟! هذي جنات بطلتنا المسكينه الي تفكر بكل شي على نيتها وبسبب نيتها الطيبه و وثوقها في انسانه ما تستاهل وتصديقها لكذبه واضحه ، وصلت لهالحاله ، بسبب نيتها ، ويا كثر الناس الي مثل جنات الي يوصلون لأسوأ الحالات بسبب نياتهم الطيبه والي يفكرون أن كل الناس نياتهم مثلهم


_


ريناد تهز رجلها بعصبيه : وبكل بجاحه جايين
سامي اخذ نفس : ريناد خلاص ، انا الحين بدخل لجنات وانتي كذا معصبه ؟!
ريناد بعصبيه : ترى انا طول الوقت انتظر بس جيتك ، ذولي وش جابهم ووش دراهم ؟!
عبدالله : ريناد خلاص ، اكسري الشر وادخلي زفي اخوك
ريناد صرخت وهي تجلس على الكنبة الي بغرفة العرسان : وانا ماني زافته وذولي موجودين
عبدالله صرخ بعصبيه : يعني وش نسوي ؟! نطردهم ؟!
ريناد صرخت بنفس نبرة عبدالله : الحين مو سامي ذيك المره طردهم من البيت وقال إنه مايبي يشوفهم وماعندي عمات ؟! ليش جايين
سامي عصب وفسخ غترته وبشته ورماهم على الكنب : بلاها زفه ، ودخله عند الحريم !! ماني بداخل ، خلوهم يجيبوها لي هنا
عبدالله ناظر ريناد بعصبيه وريناد صدت وكأن كلام سامي عاجبها
دخلت خالتهم ام كمال مستغربه : وش صاير ؟! ليش فسخت بشتك وغترتك ؟! منت بداخل يمه ؟! وش في اشكالكم كذا !!
ماردوا عليها وهي قربت
ام كمال : يلا ي يمه حرمتك تنتظرك داخل الحريم جاهزين عشان دخلتك
سامي زفر وهو يحاول يتماسك أعصابه : ما بدخل خلهم يزفونها لي هنا
ام كمال جت بتسأل بس شافت وجوه عيال اختها وسكتت وطلعت
ظلوا خمس دقائق محد تكلم ولا تحرك
سامي صرخ : يعني حتى بليلة زواجها ما تتهنى بنت الناس !! حتى زفة زوجها لها مثل الخلق مافي !! تفشلونها قدام الناس ، تجهز لزفة المعرس وآخر شي يطلعوها من القاعه بعد ماجهزت لدخوله هو !!
ريناد ماردت
شوي ودخلت نورة الي بعباتها ونقابها عشان وجود عبدالله
نورة : وش هالكلام ي سامي ، ما راح تدخل !! زوجتك مجهزينها مغطينها تنتظر دخلتك عليها
سامي ناظر نورة وبعدها ناظر ريناظ وصد
ريناد بعد صمت طال : بنزفه وندخله القاعه لها ، بس عماتي ولا يقربون من الكوشه حتى !!
عبدالله وسامي بصوت واحد : ريناد !!!
نورة استنكرت كلامها بس ما تكلمت
ريناد : يا انا يا هم ، تبيهم يزفونك انا ما راح اقرب
عبدالله زفر : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، ريناد عدي هالليله على خير
ريناد : محد قالك تعزمهم ، انا ادري انك انت الي عزمتهم لان لا انا ولا سامي نبي وجودهم
ام كمال : ريناد يمه اذكري الله وقومي زفي اخوك وماعليك من وجود عماتك
ريناد : ما راح اوقف جنبهم لا تحاولون
دخلوا بهاللحظه عماتها
فوز : مصختها ي سامي الحريم صار لهم ساعه من تغطوا ، قوم يلا
ريناد بصوت عالي : كملت
عبدالله : ريناد خلاص
سميه : وش صاير عندكم !!
ريناد بصراحه : انا ما ابيكم تزفون اخوي ، مابيكم حتى تحضرون من الأساس ، ي ختي اكرهكم مابيكم
سامي : ريناد خلاص
فوز : ليه هو على كيفك ولا على كيفك ؟! بنزف ولد اخونا غصبا عنك ، كفاية انكم ماعلمتونا بملكته ولا حضرناها ، وتبينا بعد ما نزفه بزواجه !! لا حبيبتي مو انتي الي تمنعينا
ريناد : وانا ماراح ازفه دامكم موجودين
سميه : عمرك ما زفيتيه ، قوم بس ي ولد اخوي قوم نزفك
ريناد تجمعت الدموع بعيونها وصرخت وهي تأشر بيدها : لا حبيباتي لا تحسبون أن امي مو موجوده يعني تمشون رايكم علينا ، اصلا لو ما انتوا كان الحين امي موجوده معنا الحين ولا تعطلنا عليكم
عبدالله مسك يدها : خلاص ريناد مو وقته
ريناد : لا وقته مو هم الي يمشون رايهم علي وعلى اخواني
نورة سمعت كلامهم وهي متعجبه بس قررت تنسحب لان شافت النقاش احتد وباين انه عائلي
بس لما جت بتنسحب جمدت من كلمة ريناد
ريناد : مو انتوا الي قلتوا أن حنا مو عيال اخوكم وماتدرون حنا عيال مين وامي مشت مشية امها !! ليه جايين اذا حنا مو عيال اخوكم ؟! ولا لما قتلتوا امي اعترفتوا أننا عيال اخوكم ومن لحمكم ودمكم !!
كلهم جمدوا من كلام ريناد الي مايدرون عنه اما سميه وفوز ناظروا سامي يشوفون ردة فعله من كلامها
سامي وقف منصدم من كلامها وقرب منها : وش قلتي !!
ريناد سكتت وهدت وحست على نفسها وأنها فضحت كل شي بسبب غضبها
سامي قرب منها اكثر بنظرات ارعبتها : وش قلتي تو !!
ريناد همست : ما قلت شي
ام كمال انصدمت من كلام ريناد بس الي انصدمت منه اكثر أن ريناد تدري ان هم مو عيال عم ابوها : ريناد ، انتي تدرين وش جالسه تقولين !!
ريناد نزلت راسها : ابوي قالي
ام كمال جلست على الكنب بصدمه
اما نورة تسمرت مكانها مو قادره تطلع ولا تدخل من الكلام الي سمعته
سامي : وش قالك ابوي ؟! وش قصدك بالكلام الي قلتيه ؟!
سميه تشجعت انها تتكلم : انا اقولك ي ولد اخوي ، ابوك خبى عنكم طول هالسنين وحنا سكرنا فمنا ولا تكلمنا
ام كمال صرخت : سميه
سميه : ليه !! ماتبينه يعرف عن حقيقتك انتي واختك !!
ريناد بعدت سامي عن طريقها وقربت من عمتها وصرخت : انتي هي جدتي وبناتها انظف منك سامعه !!
فوز : وتدافع بعد ، الي يسمعك يقول تعرفينها ، اذا امك وخالتك الي هم بناتها ما يعرفونها ولا يدرون عنها ، جايه انتي تدافعين
سامي عصب وخاف من الكلام الي مايدري وش وراه : لا تتكلمون لي بالالغاز !! انطقوا وش الي مخبينه عنا !!
سميه : امك وخالتك بنات حرام وجايبينهم من ميتم
ام كمال صرخت :حدك ي فوزيه ، كان اختي المرحومه سكتت عنك انا مابسكت !!
سامي لف لريناد : وش تقصد ذي ؟!
سميه : اقصد أن ابوك حب امك وتزوجها غصب عن....
فوز نغزتها : مو وقتك ي سميه مو الحين مو بليلة زواجه
سميه : لا خله يعرف حقيقة امه وخالته ، امك وخالتك عاشوا بميتم ومايعرفون الا أسمائهم واعمارهم وانهم خوات ، ابوك شاف امك وحبها وتزوجها غصب عننا ولما خاف الناس تاكل وجيهنا قام قال مالنا الا عمي متوفي وماعنده عيال ، وسووا لعبتهم على الحكومه وسجل خالتك وامك بأسم عمي
سامي لف لخالته بهمس: صح كلامها ؟!
ام كمال صدت وتنزل دموعها
سامي رفع نبرة صوته ولف لريناد : صح كلامها ؟!
ريناد هزت راسها وهي حاسه ان دموعها بتنزل
بهاللحظه جت الهنوف وماتدري عن شي
الهنوف : يلا معرسنا تجهز ، صار لنا ساعه الا ربع جاهزين ننتظر دخلتك
انتبهت لوجوه الموجودين وخافت ولفت لنورة وهمست : خالتي وش صاير ؟!
نورة للحين مصدومه تمنت بس انها ماقربت من هالغرفه وظلت تحت في القاعه تنتظر حالها حال البقيه ولا تسمع هالكلام ، تمنت بس انها سبقت حكي ريناد بنزولها ولا سمعت كلام ريناد وعمتها
نورة رفعت صوتها : بنزف جنات لهنا
كلهم لفوا لها بس عبدالله وسامي لفوا لبعض يناظرون بعض وحاسين بإحساس غريب مايدرون وش هو
نزلت نورة ورقعت السالفه أن اخت المعرس تعبت شوي وما يقدرون يزفون المعرس
وقفوا جنات الي كانت مستغربه ومشت عليها أن ريناد تعبانه
لما دخلوها غرفة العرسان استغربت أن كلهم موجودين ما عدا عبدالله الي لما حس انهم بيركبوا جنات لهنا طلع
ناظرت سامي واستغربت حالته
كان جالس على الكنبه وعلى راسه الطاقيه وبدون غتره ولا بشت وحاط يدينه على راسه
وخالته تبكي وريناد تناظر سامي وقلبها يوجعها ومأنبها ضميرها تمنت لو انها زفته على جنات مع عماتها وهي ساكته بس ما ينفع الندم الحين وهو لازم يدري بالحقيقه ماتتخبى طول هالوقت
اما عماته واقفين وهم حاسين بنشوة انتصار وطلعوا بعد مادخلت جنات على طول
نورة أعطت المصوره فلوسها وشكرتها وقالت لها أن العرسان تعبانين ومايقدرون يصورون اكثر ومشت
جّلسوا جنات جنبه وبدون مايلتفت لها رفع راسه بهدوء : ممكن تخلون لنا الغرفه ؟!
فهموه هم انه يبي يكون لحاله مع جنات فطلعوا وراحوا الغرفه الثانيه لان وضعهم مايسمح لهم ينزلون


_


ميعاد وملاك خافوا على ريناد وركبوا يشوفنها وشافوا نورة واقفه عند الباب ومعها حريم عيالها و وجهها متغير وهنوف ورهف يناظرون بعض بحيره
ميعاد : ريناد داخل ؟!
هزوا روسهم بإيجاب ودخلوا ملاك وميعاد
اول مادخلوا قربوا من ريناد
ملاك : ريناد حبيبتي سلامات وش فيك ؟!
ميعاد : تعبانه ؟! ادق على ياسر يجي يوديك للمستشفى ؟؟
ريناد ماردت بس تنهدت ولفت عنهم
جلسوا جنبها بحيث تكون هي بالوسط
ملاك : ريناد شفيك ؟! تشكين من شي ؟!
ريناد هزت راسها بلا
ميعاد : يقولون انك تعبانه !! انا حسيت ان فيك شي من بداية العرس
ريناد غطت وجهها بيدينها وجلست تبكي
ميعاد حضنتها من كتفها : حياتي ريناد وش فيك ؟؟
ريناد : كل مني ، نكدت عليه ، خربت عليه فرحته
ميعاد : مين ؟! تقصدين مين ؟!
ريناد ماردت وهي تبكي


_


سامي اول ماطلعوا حضن جنات بقوه ويحس نفسه وده يصيح يصرخ يسوي اي شي بس ما يكتم بداخله
جنات حاولت تبعد سامي عنها وهي متضايقه من حضنه القوي بس سامي ما فكها
جنات بهمس : بعد وجعتني
سامي خف عليها بس ما فكها
جنات : سامي بعد
سامي تنهد بقوه وماحس بنفسه ودمعته تنزل
جنات حست بالدمعه الي نزلت على كتفها بس ما توقعت انه يبكي استبعدت هالشي كليا
سامي بسرعه حس على نفسه وبعد وصد عنها ووقف بسرعه وهو صاد ومسح على عيونه ودخل الحمام ( عزكم الله ) غسل وجهه الي احمر من الغبنه
جنات لما بعد شكت من حالته ومن القطره الي نزلت على كتفها ولما طلع وشافت وجهه وعيونه الحمرا عرفت انها كانت دمعه
اتفاجأت وش فيه ؟! بس توقعت انه تذكر امه ، شي طبيعي واحد بمكانه بيذكر امه في مثل هاليوم
سامي جلس بإرتباك : جنات
جنات ناظرته بدون ماترد
سامي : اعذريني ما راح نروح للفندق " سكت شوي " على الاقل الليله
جنات ارتاحت من هالشي بس ماعلقت
سامي اخذ نفس : مشعل هو الي بيوصلنا ، هو ينتظر برى
سكتت جنات وقامت بتثاقل بتلبس العبايه ، ماتبي تروح معه ويتسكر عليهم باب ، حتى لو كانت واثقه انه مابجيها بس برضو ماتبي
سامي لبس الغتره البيضا والبشت وطلع وركب السياره ولحقته
سامي : مشعل لاهنت بنروح للبيت
مشعل استغرب : ليه ؟! ما راح تروحون لفندق ؟!
سامي : لا
مشعل بجديه : اذا ماعندك انا أعط.....
سامي قاطعه : عندي وحاجز لنا سويت بس " سكت شوي " نبي نروح للبيت
مشعل لف يناظر له وشافه متضايق رجع نظره للطريق وهو مستغرب وش فيه ؟! هو موصله القاعه ما كان فيه شي وكان فرحان وش الي قلب حاله كذا ؟!
وصلهم للبيت بارك لهم وسلم عليهم ومشى راجع للقاعه


_


بعدت ريناد ومسحت دموعها وحاولت انها ماتخرب المكياج وحمدت ربها ان مكياج الكوافيره كله ضد الماء
ملاك : انتي بخير الحين ؟!
ريناد ببحه : اي
ميعاد : متأكده انك بخير ؟!
ريناد : اي ، لا تخافون علي " رفعت راسها تتلفت " وين خالتي ؟! كانت هنا
ميعاد : قبل شوي مرها ولدها ومشت
قامت عنهم ريناد ودقت على خالتها وتطمنت عليها ورجعت لهم
ميعاد حبت تغير جوها : يقول ياسر انك تبيه يدخل عشان تصوري معه !!
ريناد : لا خلاص مايمدي
ميعاد : لا يمدي بعد مايطلعون الناس
ريناد ماردت عليها وملاك سلمت عليهم ونزلت لأن اهلها بيمشون
ميعاد : ياسر الي بيوصلك ؟!
ريناد : لا عبدالله عنده سيارة سامي ، برجع معه
ميعاد : صح متى بيطلع له رخصه ؟!
ريناد : على السنه الجايه ، عشان يدخل السن القانوني



_



انتهى



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 27-07-2017, 04:08 AM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 44



مشعل يهمس للهنوف : وش فيها امي ؟!
هنوف : مدري جيت بشوف ليش تأخروا بزفة سامي الا واشوفهم كلهم متغيره وجوهم وضايقه صدورهم وخالته تبكي ، يمكن تذكروا امهم
مشعل ما اقتنع بهالعذر بس سكت


_


بعد مارجعوا ريناد وعبدالله من القاعه كل واحد دخل غرفته ينام ولا دروا أن العرسان فوق يفكرونهم راحوا الفندق


_


جنات بهدوء : ممكن تنام بغرفتك القديمه أو انا اروح انام بالغرفه الي جنب هذي !!
سامي اخذ نفس ومارد
جنات شافته مارد فتحت الباب بتطلع بس هو سبقها لما قرب منها وسكر الباب واللتفت لها وهمس : خلك ، محد راح يطلع من هنا ، انتي نامي على السرير وانا بنام على الكنب
جنات بتوتر : بس انا مابي انام معك
سامي : ما بقرب منك ترى لا تخافين
جنات : ي خي افهمها مابي حتى اكون معك بغرفه وحده
سامي بقل صبر ويحاول يتماسك أعصابه بعد الي سمعه عن امه : جنات ، ترى ريناد ماتدري أننا نايمين هنا ، واذا ركبت وما شافت واحد منا مو موجود اكيد بتشك
جنات : بس بتشوف أن كل واحد نايم بمكان
سامي : عادي هذي تترقع بأول ليله وبعدين اذا مره خايفه تشوفنا ، عادي بقفل الباب ما بخليه مفتوح بس بعدين لا تشوف الفراش على الكنب
جنات توترت وخافت : لا تقفل الباب ، خله مفتوح
سامي : ما راح ناخذ راحتنا كذا
جنات : لا عادي مافيها شي
سامي عرف انها خايفه منه تنهد وجلس على الكنب : ي بنت الحلال لا تخافين ، والله مابسوي فيك شي
جنات : بس انا ما اثق فيك
سامي طفش منها وطنشها وطلع من الغرفه لغرفته القديمه بدل واخذ وساده وفراش ورجع لها وحطهم على الكنب
جنات : اقولك انا ما اثق فيك كيف تبي تنام معي !!
تأفف وهو ينسدح ويقول : والله عاد هذي مشكلتك
جنات وقفت وهي تحط يدها على خصرها : طييييييب ، انا الي بخلي لك الغرفه ، خيس فيها
طلعت من الغرفه ولحقها بسرعه وسحبها للغرفه : خلاص بلا حركات بزرنه ، انثبري هنا و نامي
جنات طنشته وفتحت الباب وراحت للغرفه الي جنبهم ركض وهو يلحقها وبسرعه سكرت الباب وما امداه يدخل الا وقفلته بالمفتاح



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 01-08-2017, 06:41 PM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 45



سامي عض شفته بقهر وطق الباب بشويش عشان اخوانه مايصحون : هي بنت افتحي
جنات متسنده على الباب وهي تضحك وتهمس لنفسها ولا كأن في احد يكلمها : تذكرت لما كنت اتهاوش مع طلالوه واجلس ازبن في الغرف واقفلهم علي هههههههههههههههههههههههههه له وحشه طلول قسم
سمعت صوت سامي وهو يرجع ينادي : جنات افتحي احسن لك
جنات ضحكت : هههههههههههههه اقسم بالله اني فاضيه ، هذا جالس يهاوش ويتوعد وانا جالسه اتذكر شوقي لطلول واسترجع ذكريات الطفوله معه ههههههههههههههههههههه جوي عليل مع الازعاج ذا
طنشت سامي ودخلت للحمام ( عزكم الله ) تبي تبدل بس تذكرت أن شنطة ملابسها بالغرفه الثانيه
تخصرت وهي تتأفف : اففففففففففف والحل !! والله مني طالعه ، انام بهالخيمه الي علي ولا اطلع ، والله لو اطلع أن يمسكني ولا يفكني
رمت نفسها على السرير وصارت تفكر في كل شي ولما حست بالحر شغلت التكييف ورجعت للسرير وحاولت تنام بس ما قدرت ، مب مرتاحه بالفستان
طالعت الساعه ولقتها ٣ يعني صار لها ساعه من دخلت ( اكيد نام الحين ، بروح للغرفه واخذ ملابسي وارجع بسرعه بدون ما يحس علي ، لا يمه اخاف ما نام ، يسويها يجلس ينتظرني وهو واثق اني بطلع له وما راح انام بهالفستان )
جلست تنتظر تمر ساعه ثانيه وثالثه عشان تضمن أنه نام وتروح تأخذ ملابسها بس وهي تنتظر ماحست بنفسها الا وهي نايمه من التعب


_


نرجع قبل ساعه

سامي بعد ما يأس انها تفتح الباب أو أنها ترد عليه رجع الغرفه وهو يتنهد ، انسدح على السرير ورجع ذراعينه ورى راسه وجلس يفكر في الكلام الي قالته عمته ، لسى مو قادر يستوعب الحقيقه ( ضروري أسأل ريناد واستفسر منها واعرف هي من وين درت بهذا كله )
جلس ساعتين يفكر لين وجعه راسه من التفكير وانسدح على جنبه يحاول ينام ولو أن النوم مجافيه وكل ما حاول يتجاهل التفكير في الموضوع غصب عنه يتجه تفكيره له


_


صحت ريناد وناظرت للساعه ١٢:١٤ م
تثاوبت وهي تمدد جسمها وحاسه أن جسمها كله متكسر
لفت لسرير ابوها ولقته لسى نايم لان صار له اكثر من ٤٨ ساعه صاحي ولا نام ولا نيمها معه ف عشان كذا مستحيل يصحى الحين
سحبت نفسها غصب من السرير وغسلت وصلت وبدلت وطلعت من الغرفه وراحت للمطبخ سوت لها كوب كوفي وحطت فحمتين على النار وجلست تنتظر لين تشتعل وحطته بالمبخره وحطت البخور وركبت للغرفه الي نايم فيها سامي والي راح تكون غرفته مع جنات
فتحت الباب بتبخر الغرفه والدواليب مع ملابسهم قبل لا يجون من الفندق وانصدمت بسامي الي نايم على السرير وجنات مو موجوده
استغربت متى جوا ووين جنات
حطت المبخره على الكومدينه وقربت من سامي وصارت تهزه وتناديه



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 01-08-2017, 06:44 PM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 46



سامي انزعج وفتح بنص عين وهو عاقد حجاجاته
لما استوعب أن ريناد جايه الغرفه وجنات مو موجوده والفراش والوساده على الأرض تحت الكنب لما كان بينام عليه ، بلع ريقه بتوتر
لف لها : ها هلا
ريناد معقده حجاجاتها : وش جابك هنا ؟! ووين زوجتك ؟! " أشرت على اللحاف والمخده " ووش هذا الي على الارض وش وضعه هنا ؟!
استعدل بجلسته وسوى نفسه مستغرب ومتفاجأ : صح وين جنات ؟! ريناد ناظرته بفهاوه وش قصده يعني
سامي وقف وهو رايح جهة الحمام الي مو باين
سامي : جنات انتي هنا ؟!
ثواني وطلع من هناك وراح عند ريناد
سامي : صحت قبلي وهي الحين في الحمام
ريناد ناظرت الي على الارض وماردت وشاكه
سامي انتبه لنظراتها وبسرعه تكلم : ما يحتاج اعلمك عنكم ي البنات الي ماتحب تنام و احد مشترك معها بنفس اللحاف
ريناد ماعلقت ومشت للكومدينه : جايه ببخر الغرفه وملابسكم ، افكر انكم بالفندق ، عموما بما انكم صحيتوا خلي زوجتك الي تبخرهم ، ولو انها عروس المفروض حنا الي نسويه لها " سوت نفسها مستحيه ولا هي الحيا بجهه وهي بجهه ثانيه " بس استحي وانتوا موجودين اجي اتطفل عليكم ، المهم انا بنزل اسوي الغدا ، ما يحتاج تنزلون بجيب غداكم هنا
طلعت ريناد وسامي لحقها ولما تأكد انها نزلت زفر براحه وهو يحس قلبه دقاته تعلى وهو مايبي يشككها بشي ولا تعرف بعلاقتهم السيئه وزواج المصلحه وياليت أنه لصالح واحد منهم إلا لصالح اخوانه شفقه من جنات
مشى للغرفة الي نايمه فيها جنات وطق الباب : جنات جنات افتحي الباب ، جنات
حاول معها لين تعب وعرف انها ما راح تفتح ولا هي لسى نايمه ومو حاسه بشي
رفع يده وهو يمسح على شعره الي ينخز كأنه شوك
احتار وش يسوي ؟! تذكر أن عنده مفاتيح نسخه احتياطيه
مشى بسرعه لغرفته القديمه وطلع مجموعة المفاتيح الي كان حاط عليه شطرطون ورق وكاتب على كل مفتاح هو مفتاح اي غرفه
مسك المفتاح ودخله وفتحه لما دخل اللتفت لقفل الباب وشاف أن المفتاح مو موجود
سامي بضحكه ( هه والله وطلعتي ماتشغلين مخك ، يعني ما جا على بالك اني اكيد عندي نسخه ثانيه للمفتاح واقدر افتحه اذا شلتي المفتاح من القفل ؟! )
قرب منها وجا بيناديها بس مايدري من وين جته لعانه وابتسم ابتسامه خبيثه
وقرب منها بشويش وقرب من اذنها
ناظرها وكسرت خاطره وهو يشوفها نايمه بالفستان والمكياج والتسريحه ونايمه بوضعية الجلوس
بس بسرعه خلى ضميره على جنب وصرخ في اذنها
جنات نقزت بفزع لما شافته بوجهها صرخت : وجعه توجعك



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 01-08-2017, 06:47 PM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 47



سامي لما شاف نقزتها انفجر ضحك عليها : طيب يلا قومي ترى ريناد جت لي الغرفه وانا نايم ، زين قدرت ارقعها ، يلا قومي
جنات جالسه تناظره بنظرات ناريه
سامي طالعها وخق ، لانها لسى ما مسحت المكياج ولا شالت ولا شي صحيح أن شعرها اعتفس شوي بس المكياج ما تأثر لانها نامت بوضعية جلوس ولأنه امس ما ما شافها
سامي حس لنفسه وضحك يبي يقهرها : ابي اعرف انا ، انتي كيف نمتي والطوبى ذي على راسك والطحين بوجهك ولا الخيمه الي انتي لابتسها
جنات عصبت وصرخت : سامي ، اطلع
سامي : ما راح اطلع الا ورجلك على رجلي
جنات تنهدت وهي عارفه أن مافي مجال تتناقش معه ومشت للغرفه وتو بتسكر الباب الا وحط رجله وفتحه ودخل
سامي : لا تفكرين انك تلعبين علي مرتين بنفس اللعبه ، هذا يعتبر غباء ، اخطي خطوه ذكيه
جنات رفع حجاجاتها : ليه في حرب حنا ؟!
سامي نزل راسه وهو يضحك بخفه ومارد
اما جنات غمضت عيونها وأخذت نفس عميق وفتحت : طيب ابي ابدل ، ممكن تذلف دقايق !!
سامي : طلبي بأدب واحترام وانا انفذ الي تبينه
جنات حاولت تمسك نفسها بقوه : لو سمحت ممكن تطلع شوي لأني ابي ابدل !!
سامي ابتسم ابتسامه عريضه : من عيوني
طلع سامي من الغرفه وجنات قفلت الباب وراه وهي تقول بقهر وكره : عسى عينك العمى وكل علل العيون " جلست تتأففف بنبرة بكي " اففففففففف اتعب وانا افك هالشعر لحالي ، وينك ي محمد بس ، ولا صلاة الفجر تأخرت عليها ي ربي
مشت للحمام وبدلت وطلعت وجلست تمسح المكياج بزيت الاطفال لأن ما عندها مناديل مزيل مكياج ، خلصت وصارت تفك التسريحه وناظرت لشعرها من المرايا وهي تتنهد ونزلت يدينها بألم : افففففففف ، تكسرت ايديني و انا رافعتهم كذا ، عديم ذوق بشكل ، يعني ما يقول ابفك التسريحه معك ولا شي ابد ، اصلا احسن ما بيه يكون قريب مني لذي الدرجه
شوي الا وسمعت صوت دق الباب وسامي ينادي عليها
سامي : كل هذا بتبدلين ، ما صارت !! اخلصي افتحي لي ابي ادخل اتروش
طنشته وكملت تفك التسريحه وهي تتحلطم ، خلصت وتوضأت وصلت ودخلت بتسبح ولسى سامي يطق الباب وينادي وهي مستمتعه لأنها عارفه أنه الحين منقهر
طلعت من الحمام وهي تدندن ، مشطت شعرها وسوته كعكه ولبست ذهبها وكانت راح تحط لها ميك اب بس فكرت انها اذا حطت لازم بتغطي عن عبدالله فهونت
تبي تاخذ راحتها وسحب عطرها المفضل ماي بربري وبخت منه ولبست جلالها وفتحت الباب ومالقت سامي
نزلت لتحت وشافته جالس في الصاله ضحكت بينها وبين نفسها وبسرعه دخلت المطبخ بدون ما ينتبه لها
ضربت كتف ريناد الي جالسه تطبخ بخفه : هاي ي حلوه
ريناد لفت لها بإبتسامه : هلا والله بالعروسه ، وش عندك جايه للمطبخ


_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 01-08-2017, 06:49 PM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 48



جنات جلست على كرسي طاولة الطعام : طبعا مو جايه اطبخ
ريناد رفعت حجاجاتها من كلمتها هي صح ما كانت بتخليها تطبخ معها لانها عروس بس الطريقه الي قالتها فيها شي من الغرور
جنات ضحكت : امزح معك وش فيك ، جايه اشوفك بس
ريناد تجاهلت : اي المهم ، جيت الغرفه واستغربت انكم موجودين ومارحتوا للفندق
جنات : والله مدري عن اخوك ، كان حاجز لنا سويت بس قال يبي يجي البيت
ريناد صدت وهي حاسه بالذنب وهي عارفه أن اخوها جا البيت عشان كذا
ريناد : ماعلينا " تكلمت بلهجة المزح " تعالي انتي وش مسويه في اخوي ؟! بعد علينا حركات الدلع الي ماتحب أحد ينام معها بنفس السرير ويشاركها نفس اللحاف !! لا وبعد عمري هو جلس يدافع عنك
جنات ما عجبها تدخل ريناد بس سلكت : وش اسوي اذا انا متعوده كذا
ريناد لفت تكمل شغلها : لا حبيبتي تعودي
جنات : أن شاء الله عمتي
ريناد لفت لها تطالعها ببرود وجنات ضحكت
ريناد : طيب اطلعي من المطبخ
جنات : طرده يعني !!
ريناد : لا بس عروس لا تنشب فيك ريحة الطبخ
جنات بحركه لا اراديه وعفويه سحبت الجلال وشمته وهي توقف : ايوه صح
ريناد شافت حركتها وضحكت
طلعت جنات وانتبه لها سامي بس سوى نفسه ما شافها
جلست بالصاله الثانيه وهو بسرعه قام وجلس جنبها ومسكها من زندها
سامي : ليه ما بدلتي وفتحتي الباب وبعدين كملتي شغلك !!
جنات : والله عاد انا ابي اخذ راحتي
سامي كان بيتكلم بس شاف عبدالله ماشي المطبخ ومو منتبه لهم لأن الصاله الثانيه بعيده شوي عن المطبخ
انتظره لين دخل ولف لها : اخر مره تسوينها ، هالمره سماح لانه أول يوم ، المهم انا بركب اتروش وفيك خير اشوفك مبينه لهم عن علاقتنا
جنات صدت بملل : طيب طيب بس روح
سامي رفع حجاجاته وقام وهو ساكت


_


عبدالله دخل المطبخ وسلم على ريناد وتربع فوق دولاب المطبخ
ريناد : شفت جنات وسامي في الصاله ؟!
عبدالله استغرب : لا ، ليه هم هنا ؟!
ريناد بضيق : اي ، ماراحوا للفندق امس ، اكيد بسبب الي سمعه تضايق وقال مابيروح
عبدالله ناظر القدر الي فيه الاكل ومارد يتجاهل يطالعها لانها منجد غلطانه
ريناد : افففففففف الله يلعنني يوم تكلمت ، لو انا مدخلته معهم ومشيت السالفه عشان خاطره ما صار الي صار
عبدالله حب يغير الموضوع : حسبتي على غدا سامي وزوجته ؟!
ريناد : ايوه
عبدالله : كان خليتيني اروح اشتري لهم غدا ، عرسان لازم ياكلون من المطعم مب اكل من البيت
ريناد : حتى انا قلت كذا ، بس ماحبيت اصحيك وانا شفتك كنت تعبان امس من الكرف
عبدالله : انتي ماصحيتيني بس زوجك صحاني
ريناد لفت له : ياسر دق عليك ؟!



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 01-08-2017, 06:53 PM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 49



عبدالله : اي ، يقول يدق عليك ما تردين ، جيت عشان اقولك بس نسيتيني بسالفة سامي
ريناد : جوالي في الغرفه ما جبته ، بعد ما اخلص من الغدا بشوفه
لفت شوي وبعدها رجعت ناظرت عبدالله : شفيك ؟!
عبدالله تنهد : مافيني شي ، بس متضايق شوي من الوضع
ريناد : اي وضع ؟!
عبدالله : اني جالس بالبيت كذا ، مو متعود ، شكلي بسجل في معهد في نادي ، اي شي يشغل فراغي
ماردت عليه ريناد وهو لما شافها سكتت طلع بدون اي كلمه


_


جنات جلست تفرفر في جوالها ولما زهقت ركبت لفوق وصارت تستشور شعرها وتكويه
طلع سامي من الحمام وهو لابس الروب ورمى المنشفى الي كان ينشف فيها رقبته ورأسه على السرير و يناظر لجنات بس جنات متجاهله نظراته
جنات : على فكره بعد الغدا بروح بيت ابوي
مارد عليها سامي وطلع ملابسه من الدولاب ومشى لغرفة التبديل ولبس وطلع
جنات : اكلمك انا ترى
سامي برضو طنش وطلع حبوبه من الدرج وحطهم بجيب ثوبه الي راح يطلع فيه عشان لا ينساه وطلع من الغرفه وهو عاطي جنات طاف
جنات انقهرت وضربت رجلها بالارض : غصبا عنك بتوديني
لفت للمرايا وهي تكمل تسوي شعرها وهي معصبه


_


٣:١٢ م

وقف سامي : يلا عشان نروح بيت ابوك ، انا انتظر بالسياره
طالعته شوي وبعدها قامت بصمت وركبت للغرفه وجلست تحط لها ميك اب
اما سامي كان في السياره ولما شافها تأخرت نزل بيشوف وينها
راح للغرفه وشافها وهي تحوس بالمكياج
سامي تكتف : لا والله !! وانا مثل الحمار جالس انتظرك في السياره
جنات ناظرته وبعدها لفت للمرايا تحط لها روج : انتظر وش وراك !! وبعدين ترى خلصت الحين بس ببدل واللبس عباتي واجيك
سامي غمض عينه وهو ياخذ نفس : ي صبر ايوب ، انتي مستوعبه ان اليوم اول يوم زواج لنا !!
جنات طلعت فستانها وعلقته على ذراعها : لا تكذب الكذبه وتصدقها ، زواج على ورق بس !!
سامي : حتى لو زواج على ورق اسمها زوجك وواجب علينا الاثنين احترام بعض
جنات وهي داخله غرفة التبديل طالعته بنظرة معناها بالمشمش تشوف الاحترام ودخلت
سامي تنهد وهو يجلس على الكنب وحاس أن البيت يخنقه
طلعت جنات ولبست عبايتها بسرعه وقربت له : يلا خلصت
سامي ناظرها ونزل معها بدون رد
جنات ( بسم الله الرحمن الرحيم ، هذا وش فيه مره وحده صار الرجل الصامت ؟! يخوف توه يبربر لي ويوجع لي راسي وفجأه يصير بس ساكت )
لحقته ومشوا متجهين لبيت عدنان وكانوا طول الطريق ساكتين وصوت القران يصدح في السياره لين وصلوا للبيت


_


وصل ياسر ونزل دق الجرس وفتح له عبدالله
دخل وجلس انتظر شوي وجت له ريناد
سلمت عليه وبارك لها وردت وجلسوا
ياسر بقلق واضح : فيك شي انتي ؟!



_



انتهى


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي؛كاملة

الوسوم
افعالك , بيدخل , بقلمي , رواية , عيشتني , فعلك , وحرمتني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 03:49 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1