اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 31-05-2017, 08:48 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي




السلام عليكم
اخباركم يا حلوين ؟!
انا عضوه جديده وراح انزل لكم روايتي بقلمي قد نزلتها في الانستا
ان شاء الله تعجبكم

قراءة ممتعه





Part : 1


: ي جنات اخلصي علينا تأخرت
جنات طلعت من غرفتها وهي تضبط النقاب وعلى ذراعها البالطو : يلا جيت جيت " نزلت تلبس جزماتها ( اكرمكم الله ) " يلا مع السلامه يمه
ام سياف : بحفظ الله ، الله يوفقكم يمه
طلعت جنات وركبت السياره
محمد حرك السياره : اخرتينا !!
جنات اخذت نفس وهي تتنفس بسرعه من ركضها : اليوم صحيت متأخر
محمد : منا ورايح انا الي بصحيك ، عشان لا نتأخر ، انتي اذا تأخرتي ماعليك شي تطبيق بس انا الدكتور
جنات : طيب اسفه على التأخير


_


مشعل حب راس امه وجلس : صباح الخير يمه
ام سياف : صباح النور ، ماعندك دوام ؟!
مشعل : الا بس ماعندي قضايا بذا الوقت ، قضيتي على الساعه ٩ بس بعد ساعه بروح لان القضيه يبيلها شوي
ام سياف : قضية وشو ؟؟
مشعل : هذي ام مطلقه أخذوا بنتها منها كزياره لأبوها ومن اخذها ما رجعها وزور اوراق على امها انها تنازلت عن البنت له
ام سياف : طيب بسيطه ود الأروراق للقاضي وبتكسب القضيه والابو بينسجن بسبب قضيتين
مشعل : وهذا الي بيصير ، صار لنا سنه ونص ندور هالاوراق عشان نبرء الام وتكسب الحضانه لأنه مخبيها وعاد جا واحد الله يجزاه خير وأعطانا الاوراق بس من وين ؟ الله اعلم
ام سياف بدعوه صادقه : الله يوفقك يارب وينصر كل مظلوم ويسلط على كل ظالم ، يالله ياكريم أن يكسب هالقضيه وترجع البنيه لأميمتها
مشعل ابتسم لها : آمين ي ام القلب الحنون آمين ، الا وين ابوي ؟؟
ام سياف : نايم ، تعرفه انت من تقاعد مايصحى الا الضحى


_


سياف قام وهو يفرك راحة يدينه ويبتسم لرهف : تسلم يدينك
رهف ابتسمت : بالعافيه
اخذ سياف شنطته الي على الطاولة : يلا مع السلامه
رهف : في امان الله
طلع سياف ورهف تنهدت وشالت الفطور
خلصت وجلست في الصاله وشغلت التلفزيون وصارت تقلب القنوات وشافت محطة قرآنية خلتها وسرحت تفكر في حياتهم
صار لهم ثمان سنوات متزوجين وما الله رزقهم بالذريه ، حاولت كثير انهم يفحصون ويشوفون يمكن عنده او هي مشكله بس كان يعصب ويرفض وبعد آخر مره لما هددها بالطلاق سكتت وماعاد فتحت الموضوع معه
تنهدت بألم وقامت تطوي الملابس وهي تستمع للقران وتردد وراه


_


الساعه ١٢:٧ ص
طلع مشعل من المحكمه ومتجه لسيارته بإبتسامه
جت له الحرمه واخوها يشكرونه وهي تبكي وفي يدها بنتها ، اشفق لحالها وبارك لهم وتكلم معهم شوي ومشى
ركب السياره ودقت عليه جنات
مشعل : هلا بجنونه
جنات ابتسمت : هلا فيك
مشعل وهو يشغل السياره : غريبه داقه علي ، من وين طالعه الشمس !!
جنات : عن العياره ، كأني ابد ما ادق عليك
مشعل بمزح : ماتدقين الا وقت الحاجه ، اكيد محمد دوامه مسائي او مناوب وتبيني امر عليك
جنات ضحكت : ايوه ، وبعدين لا تقول وقت الحاجه ترى تقهرني ذي الكلمه
مشعل : طيب آسفين غلطنا عليكم ، يلا اللبسي شوي وجايك مابتأخر
جنات : طيب انتظرك
سكرت جنات ولفت لصاحبها منى
منى : بيجي ؟؟
جنات : اي ، خليني اوصلك معي
منى : لا مايحتاج الميكرو الحين بيجي وبياخذنا انا البنات وبنرجع الجامعه
جنات : خليني اوصلك الحين بدل ماترجعين الجامعه وبعدها يجي سواقكم الثاني ويرجعك ، على طريقنا ترى
منى : لا وال..........
جنات قاطعتها : اللبسي يلا مشعل في الطريق
سكتت منى ولبسوا عباياتهم وطلعوا ينتظرونه في حديقة المستشفى
رن جوال جنات وكان مشعل
قاموا وشافت سيارته وركبوا
جنات : سلام
مشعل : وعليكم السلام
جنات : مشعل ترى صديقتي جت معي بنوصلها
مشعل : طيب ، بس وين بيتها ؟
متى بصوت عادي ونبره عاديه : في....... شارع ......
مشعل غير طريقه بضيق للمنطقه ولما وصلوا للشارع وصفت له بيتها ووصلها
جنات لفت له : وش فيك ؟؟
مشعل بإستغراب : مافيني شي
جنات : مدري احسك تضايقت لما قالت لك وين بيتها وضقت اكثر لما وصلتها بيتها
مشعل : لا عادي يتهيأ لك
جنات : مشعل لا تكذب ترى انا اعرفكم كلكم واعرف اذا تضايقتوا ولا عصبتوا
مشعل بضحكه بمحاولة اخفاء انفعاله : ليه ؟ امنا ؟
جنات : ايوه امكم الثانيه حتى لو كنت اصغر منكم ، لكن الاخت ام
مشعل : طيب ي امنا ، كيف دوامك اليوم ؟؟
جنات : كان خفيف وسخيف ، ماكانوا يخلونا الممرضات والدكاتره اننا نطبق
مشعل : قولي لمحمد وهو يتصرف
جنات : شكلي يبيلي كذا
مشعل : طيب متى يرجع محمد ؟؟ ماقالك ؟؟
جنات : الا بيرجع على الست المغرب
سكت مشعل وكان مركز على الطريق وبعد خمس دقايق
مشعل : صديقتك وش اسمها ؟؟
جنات لفت له : ليه تسأل ؟؟
مشعل : بس !! كذا ، المهم وش اسمها ؟؟
جنات : منى
مشعل : قصدي اسمها كامل
جنات : وش تبي فيه ؟؟ رايح تخطب انت !!
مشعل : جنات اسألك جاوبي
جنات : منى جاسم احمد ال..........
مشعل انقهر وصد للنافذه ورجع عينه للطريق
جنات : طيب وش مناسبة السؤال ؟!
مشعل مارد وجنات كانت بتتكلم لكن سكتت لما وصلوا البيت وطفى السياره ونزل قبل لا تتكلم
جلست جنات مكانها مستغربه سؤال مشعل
وردة فعله ، تنهدت ونزلت
جنات : سلام
ام سياف وعدنان ( ابوهم ) : وعليكم السلام
جلست جنات وكانت ساكته وتفكر
ام سياف ؛ وش فيه اخوك ؟؟
جنات لفت لها : ليه ؟؟ وش فيه ؟؟
ام سياف : مدري دخل وهو معصب سلم وركب حتى ماجلس معنا
جنات استغربت : مدري والله غريبه
عدنان عقد حواجبه وبإهتمام : صاير شي بينكم ولا بينه وبين محمد ؟؟
جنات : لا ، بس مدري وش فيه ماشفته الا متضايق ومعصب
ام سياف : محمد بيرجع متأخر ؟؟
جنات : لا مو متأخر مره على الست بيجي
ام سياف هزت راسها وسكتت وعدنان جلس يفكر


_


دخل مشعل غرفته ورمى الشنطه على السرير وطلع جواله وهو معصب ودق على محمد ومايرد عصب ورمى الجوال على السرير وصرخ بعصبيه


_


محمد كان عنده مريض وكان جواله سايلنت ولما طلع المريض طلع جواله وشاف ٧ مكالمات من مشعل خاف واتصل عليه


_


مشعل اول ماسمع صوت الجوال فز ورفع بعصبيه
مشعل : وينك ماترد ؟!
محمد بخوف : وش صاير ؟ امي فيها شي ؟؟ ابوي فيه شي ؟؟
مشعل : محد فيه شي ، انت تعرف الي يجلسون مع جنات ويماشونها ؟؟
محمد ارتخت أعصابه براحه : ليه يعني ؟
مشعل : سألتك رد علي
محمد : لا ، ليش تسأل ؟
مشعل : انت تدري اليوم وصلت مين بيتها بصفتها صديقة جنات ؟
محمد بقلق : مشعل تكلم وش صاير ؟؟ خوفتني
مشعل : جنات مصادقه بنت جاسم ال......
محمد بصدمه : اييييييش ؟!
مشعل بعصبيه : وانت حضرتك معها بنفس المستشفى واخوها بالاسم وولا تدري عن شي
محمد بقهر : وانت شدراك ؟؟
مشعل : وصلتها بيتها ، انا اول ماركبت السياره ما ارتحت لها حسيت بكتمه في صدري ولما وصلنا الحاره شكيت وبعدين طلعت اخته
محمد بعصبيه : اكيد مخطط على شي النذل ، لازم نقول لسياف
مشعل بسرعه : لا ، سياف لا يدري
محمد : ليه ؟! لازم يدري هو الأساس وهو الي تعامل معه ويعرف كيف يتصرف معه ويعرف تفكيره
مشعل : لا ، يكفيه الي فيه ، احنا اول شي لازم نتأكد " سكت شوي وسأله " انت بترجع المغرب ليه ؟؟
محمد تنهد بقهر وهو يتسند : مدري عنهم ، اخر مريض طلع ، يبغوني اجلس بس كذا لأنه دوامي الرسمي هالاسبوعين كذا
مشعل : اسمع ابيك تروح تستأذن وترجع البيت الحين
محمد : المدير الزفت مابيوافق
مشعل : انت جرب وشوف
محمد زفر : طيب سكر يلا
مشعل : لا تتأخر
سكر محمد وقام ، طلع من مكتبه واتجه لمكتب المدير
طق الباب ودخل
محمد : السلام عليكم
المدير رفع رأسه : وعليكم السلام
محمد : دكتور ابي استأذن
المدير ببرود : ليه وش عندك ؟؟
محمد : صارت مشكله في البيت وضروري اروح الحين
المدير نزل راسه للأوراق الي قدامه : شوف شغلك
محمد بقهر : ماعندي مرضى ، اخر مريض مشى
المدير : الدكتور غازي اليوم اجازه خذ مرضاه
محمد بعصبيه : اعتقد مو لعبه الناس عشان نعطيهم دكاتره وبس وان كل مريض يتابع مع دكتور معين مو كل مره دكتور ، ومايحتاج اعلمك ي دكتور " شدد على الكلمه الاخيره بسخريه " ولا...... ، خليني ساكت احسن ، انا ما احب أتعامل معك بهالاسلوب بس انت تخليني مضطر ، تعرفني كل مره اسكت ولا أتعامل معك بالطريقه وهالمره شكلي بضطر اني اسوي الي مايعجبك لأول مره ومو اخر مره اذا ظليت مع الموظفين كذا
المدير بلع ريقه بخوف يحاول يخفيه ، محمد هو الوحيد الي يعرف أن شهادته مزوره ، بس كيف عرف مايدري ، ورغم هالشي يعامله زفت لأنه واثق أن محمد مايسويها ويشتكي ، لكن هذي المره اول مره يهدده ولازم يخليه معه زي السمن على العسل ويغير معاملته له عشان يضمنه
المدير : طيب خلاص روح
محمد ابتسم على جنب بسخريه ومشى وطلع من المكتب
دخل المكتب وفصخ البالطو وحطه على الكرسي واخذ مفاتيحه وبوكه ، قفل المكتب وطلع متجه لبيتهم
وصل البيت دخل وكانوا أهله يتغدون وتفاجأوا بوجوده بهالوقت وهو يقول إن المغرب بيجي
جنات عقدت حواجبها مستغربه جيته ، لفت لأخوها مشعل بتشوف هل هو يدري أنه بيجي الحين لو لا ؟؟ شافته ياكل بهدوء وكأنه يدري أنه راح يجي
مشعل اكل لقمه بس بعد دخلة محمد وقام بعدها على طول وتأكدت جنات أن صاير شي من قومة مشعل وجية محمد
ام سياف : خلص دوامك ؟؟
محمد : ايوه
ام سياف استغربت : جنات تقول انك ماراح تجي الا المغرب
محمد بعدم صبر للموضوع ركب الدرج : ماعندي مرضى فرجعت
لف واشر لمشعل برأسه لفوق وكمل مشيه ومشعل هز راسه ونشف يدينه وركب وراه
ام سياف : طيب تعال تغدا
محمد بصوت عالي عشان تسمعه وهو فوق : مابي يمه بالعافيه
ام سياف هزت راسها وحطت عينها على جنات الي وقفت اكل وعينها على الدرج ، لفت لعدنان وشافته نفس الشي وقف اكل ويناظر الدرج ويفكر
ام سياف : وش فيكم ؟؟
لفوا لها
جنات : ليه ؟
عدنان : مافيني شي !!
عدنان قام وهو يحمد ربه وشاك أن صاير شي من جية محمد الحين وحركته لمشعل وتصرف مشعل الظهر
ام سياف : جنات خلي الخدامه تسوي شاهي وانتي سوي القهوه
جنات وهي تشيل السفره وتنادي على الخدامه تشيل معها : أن شاء الله
عدنان لف لزوجته : وش فيهم عيالك ؟
ام سياف : وش فيهم مافيهم شي ، شايف شي انت !! عدنان : لا ولا شي
ام سياف صدت بعدم اهتمام وفهم


_


محمد دخل الغرفه وفصخ تيشيرته على دخلة مشعل
محمد : هي اطلع بلبس وبعدين ادخل
مشعل ناظره بإحتقار وجلس على سريره : اقول كل زق ، شايفني شاذ قدامك ؟؟
محمد ضحك وهو يلبس التيشيرت النظيف : محشوم
مشعل بجديه : الحين وش بنسوي ؟؟
محمد جلس وهو يفكر بجديه : اول شي بنروح الحي ونتأكد اذا هو ابوه ولا تشابه اسماء
مشعل : وين تشابه اسماء !! ابوه
محمد ناظره بإستخفاف : ترى في مليون واحد اسمه جاسم احمد من قبيلة ال...... من عايلة صالح
مشعل سكت ومارد
محمد ضرب كتفه : يلا قوم
مشعل : وين ؟؟
محمد زفر بقلة صبر : ابي اعرف بس كيف صرت محامي وتكسب القضايا وانت بهالدلاخه ؟!
مشعل : اخلص وين بنروح ؟!
محمد : بنروح نتأكد اذا هي اخته ولا لا
مشعل وقف : يلا ، بس اتظرني بجيب جوالي وبجي
محمد : طيب انتظرك بالسياره
راح مشعل غرفته واخذ الجوال ومحمد نزل بيطلع
عدنان : على وين ؟!
محمد : طالعين انا ومشعل لمشوار
عدنان : وش ذا المشوار ؟؟
محمد : مشوار قصير و راجعين
عدنان : اي بس وشهو المشوار ؟!
ام سياف لفت له بإستغراب : عدنان وش فيك على الولد ليه تسأل ؟؟ اول مره تسأل
عدنان : خلاص آسفين غلطنا تفضل
مشعل نزل وسمع محمد
محمد : يبه لا تزعل يعني هو مشوار خاص وندري انك ماسألت الا لأنك خايف علينا ، بس والله مشوار خاص مقدر اقول
مشعل لف له بقهر وهو مايبي احد يشك حتى
مشعل ؛ يبه ماعليك منه لا مشوار خاص ولا شي بس راكان ( ولد خالته ) في التوقيف ويبغانا نسلفه المبلغ عشان يدفعه ومايبي احد يعرف
ام سياف بخوف : وش فيه ولد خالتك ؟!
مشعل : تراكمت عليه المخالفات مايدفعها ومسكوه وبس هذي السالفه
ام سياف : وليه مايبي احد يعرف
محمد : مايبي احد يعرف بسواد وجهه وأنه غير نظامي ، يمه واولهم اختك والله مايسلم من كلامها
ام سياف : عيب ي ولد لاتقول عن خالتك كذا
مشعل : يلا حنا بنمشي ، يلا محمد
محمد : يلا
عدنان بشك : راكان ولا شي ثاني ؟!
مشعل ناظر محمد بقهر ولف لعدنان : لا يبه راكان
طلعوا ومشعل بسرعه لف لمحمد : بذبحك ، شوف ابوك شك من مشوارك الخاص ي ابو الاسرار
محمد : طيب انا شدخلني ؟ ماعرفت وش اقوله ، اقوله أن صقر رجع وناوي هالمره على بنته ؟ والله ماطلع مع مخي شي خايف بس انه يشك ويعرف
مشعل تأفف بضيق وصد
ركبوا السياره ومشوا
محمد : حنا ماصدقنا أن سياف سلم منه وأنه ما اثر على مستقبله وشغله
مشعل سكت ومارد
وصلوا عند بيت منى ونزلوا دقوا جرس واحد من البيوت
مشعل : من جدك بتسأل جيرانهم ؟؟
محمد لف له ببرود : عندك حل غيره ؟!
مشعل جا بيتكلم بس طلع لهم رجال وسلموا عليه
الرجال : عذرا اخوي ماعرفتكم
محمد ضحك بإحراج : صراحه ي خوي حنا لا نعرفك ولا تعرفنا بس حنا جايين نسأل عن بيت جاسم ال...... أبو صقر ، حنا ضيوفه وقال ان بيته هنا وضيعنا ماندل
الرجال : جاسم احمد ال..... جارنا "اشر على بيت منى " وهذا بيته لك.....


_




انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 31-05-2017, 09:23 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة افعالك ؛ بقلمي


Part : 2


الرجال : جاسم احمد ال..... جارنا "اشر على بيت منى " وهذا بيته لكنه مهوب ابو صقر يتسمى بأبو سالم
محمد : طيب ماعنده ولد اسمه صقر ؟! يعني مو ولده الكبير بس عنده ولد اسمه صقر
الرجال : لا والله هو ماعنده الا سالم ووبنت ، انا اعرف بيت ابو صقر ورانا بس مدري اذا اسمه جاسم ال..... لو لا
مشعل ابتسم براحه : طيب مشكور ويعطيك العافيه
الرجال : الله يعافيكم
مشوا وركبوا السياره
محمد زفر براحه وبضحكه : والله ارتحت هم وانزاح ، وانت لا غصب اخته ، اقولك يمكن تشابه اسماء وانت تقول لا هو
مشعل ضحك : ي الله الحمدلله مو هو ، لكن تخيل لو تجاهلنا الموضوع وطلعت اخته منجد وناوي لها على شي ؟؟ وش بتسوي حزتها
محمد : صح
مشعل بضحكه : محد استفاد من السالفة ذي الا انت
محمد عقد حواجبه : وشو ؟!
مشعل : خروجك من المستشفى
محمد ضحك : اي والله
مشعل : الا تعال كيف رضى تطلع ؟!
محمد : الحيوان ذا شهادته مزوره ، هددته وخاف
مشعل بصدمه : اما !!! كيييفف ؟! شدراك ؟!
محمد : انتبهت للختم كنت مره ساهي وقت اجتماع مع كذا دكتور في مكتب المدير وكانت عيني على الشهاده وبعدين لاحظت أن حجم الختم اكبر من المعتاد ، اول شي ما اهتميت بس بعدين تذكرت دلاخة المدير في الأعراض والعلاجات وكان من يجي مريض ويطلبون مدير المستشفى هو الي يعالجه يتهرب ، رحت اخذت شهادتي طلعتها وشفت الختم وبعدين رحت اتأكد من أختام شهادات زملائي وانا اسوي نفسي جاي لهم اسولف معهم ولاحظت أن كل الأختام بنفس الحجم الا ختم شهادة المدير اكبر وعرفت انها مزوره ، واصلا ماتعرف أن الختم اكبر الا اذا كنت مدقق فيه زين
مشعل بإنبهار : والله انك داهيه
محمد بفخر : افا عليك
مشعل بجديه : بس لازم تبلغ عليه ، حرام هذي ارواح ناس يجي يلعب فيهم ويقتلهم وهو مايفهم شي في الطب
محمد هز راسه : انا انتظر الوقت المناسب وأبلغ ، خلني الحين استانس اطلع وقت ما ابي
مشعل ضحك : ي حيوان المرضى حرام يتألمون وانت تسرح وتمرح
محمد : لا يعني زي اليوم اذا كان دوامي لآخر الليل بس كذا عباطه وانا ماعندي مرضى والله بطلع ولا علي ، بس يعني يحتاجونا في الاسعاف كثير
مشعل: خليك منتظم في دوامك احسن

_


ريناد : سامي بتطلع ؟؟
سامي لف لها وابتسم : ايوه بروح الاستراحه ساعه وجاي
ريناد : لا تتأخر عشان تجيب معك أدوية ابوي ، نصهم خلصوا او بيخلصون
تنهد سامي بهم : طيب ابشري ، اهتمي له زين وكل عشر دقايق طلي عليه
جا بيطلع وتذكر شي ورجع بسرعه : واي صح ترى عبدالله عنده امتحان بكرى ذاكري له
ريناد بقهر : ويكذب علي بعد اقوله تعال بذاكر لك يقول لي ماعلي اختبارات وطلع
سامي ضحك : يعني وين بيروح جالس بالحاره هنا ، شوي وراجع خليه مسكين يرفه عن نفسه
ريناد تنهدت وماردت وطلع سامي وركب سيارته الي عفى عليها الزمن وطلع جواله دق على خويه
سامي : نوافوه جاي لك باخذ سيارتك طيب ؟؟
نواف : وش رايك ابيعك اياها ؟؟ كل يوم جاي وماخذها
سامي : اقول كل تبن جاي الحين بأخذها مابي اتأخر على الحب
نواف : انت ماتطفش من البنات ؟؟ ماتمل ؟؟
سامي بصوت حالم : واحد يطفش من البنات ؟؟
نواف : الله يثبتك بعقلك وانا اخوك
سامي ضحك : امين كثر هالدعوات كان الله يصلحني ههههه
سكر سامي وهو يزفر بقوه وهو يحس زي الصخره الكبيره الي كاتمه على صدره ومو مخلتنه يرتاح ويعيش مثل الناس
وصل بيت صاحبه وطلع له نواف أعطاه المفتاح وقفل سيارته وركب سيارة نواف ومشى رايح للمطعم
وصل للمطعم وفتح الصندوق وطلع عطر نواف الي حافظ مكان ومكان كل شي يخص خويه فيها من كثر ماياخذها من عنده
طلع النظاره الشمسيه ولبسها واخذ العطر وغرق نفسه فيه ورجعه
سامي : الله يرزقنا ونتكشخ بحلالنا خخخخ
نزل وهو ياخذ نفس عميق ودخل بإبتسامه
صار يناظر ارقام الكباين ولما حصلها دخلها وجلس ينتظر
عشر دقايق ووصلت « نور » وفتحت الستاره ودخلت
سامي ابتسم ابتسامه عريضه وتكلم بهيام مصطنع : اخيرا تكرم القمر ووصل ، لو تدرين بس وش سويتي فيني وانا انتظر كل هالمده ، لو تأخرتي شوي كان مت من الشوق
نور ضحكت بخجل : بسم الله عليك حبيبي
سامي ضحك بخبث : اكل فمك انا الي يقول حبيبي
نور نزلت راسها : خلاص استحي
سامي ( ي شين السرج على البقر بس ، ومصدقه نفسها الغبيه )
سامي : فديت الي يستحون ، عادي حبيبي عادي بتصيرين زوجتي مافيها شي ترى
نور ابتسمت بفرحه : صدق!!
سامي : ايوه أن شاء الله اسبوع و اتقدم لك
نور بفرح : يعني خلاص بنتزوج اخيرا
سامي مسك يدها : ايوه حبيبتي اكيد ماراح اكذب عليك
نور ضحكت : ماتدري شكثر انتظر ذاك اليوم
سامي ابتسم لها : قرب حبيبتي قرب
جلسوا يسولفون وطلعوا وسامي في نفسه يضحك على غباء البنات
ركب السياره ودق جواله وكانت « خوله » وبنت كاش
رفع وسوى نفسه متضايق
سامي : هلا حبيبتي
خوله بدلع : اهلين حياتي ، كيفك ؟؟
سامي تنهد بضيق : مو طيب
خوله بخوف : ليه وش فيك ؟؟
سامي : والله صار لي اسبوعين مطفر وماعندي فلوس ابد وانا والله ودي اخذ لي جوال جديد جوالي انكسر
خوله : ولا يهمك حبيبي الحين احول لك خمس الالف
سامي طلعوا عواينه من مكانهم ، راتبه مايوصل لهالمبلغ بس سوى روحه ثقيل وعزيز نفس : لا حبيبتي خلهم عندك انتي أحوج لهم مني ، انا بدبر نفسي
خوله : لا والله مو محتاجه لها وبعدين لو احتجت انا بقول لبابا وبيعطيني بس انت !! الحين بحول لك المبلغ
سامي : ي الله تحرجيني كذا حبيبتي
خوله : عادي حياتي فلوسي هم فلوسك ، يلا سكر عشان احول
سكر سامي وهو فرحان أن بيقدر يشتري أدوية ابوه مو مثل ذيك المره كان ماعنده فلوس ولا شرى الادويه لأبوه وانتكست حالته مره وماطلع الا بعد شهرين
بعد نص ساعه وصلت له رساله تم ايداع في حسابك ٥٠٠٠ ريال فقط
تشقق ومشى الصراف سحب الف وراح للأستراحه

_


رجعوا البيت ودخلوا بإبتسامه
ام سياف : وين ولد خالتكم ؟؟
جلسوا براحه ولف مشعل لأمه : في بيتهم
ام سياف : وليه ما جاء معكم ؟؟
مشعل : هو اصر نرجعه البيت
محمد : يمه جوعااااااااان ، ابي غدا
ام سياف : يخسى الجوع ، قومي يمه جنات حطي لأخوك غدا
جنات ماكانت تبي تقوم بس كان الكل يناظرها ، زفرت وقامت حطت لمحمد غدا وأعطته اياه وركبت غرفتها
محمد جلس يتغدا خلص وتقهوى مع أهله شوي وركبوا هو ومشعل غرفته يسولفون

_


الساعه ٤:١٧ م
رجع سياف وجلس على الكنب بتعبت ورجع راسه لورى وحاط ذراعه على عينه ، جلس على وضعه عشر ثواني وجلست جنبه رهف
رهف : تعبان ؟؟
سياف على وضعه : مره هلكاااااان ، احس راسي بينفجر ، من الظهر وهو موجعني
رهف ابتسمت : دقايق وجايه لك
قامت ورجعت وبيدها قارورة زيت زيتون جسم
جلست بزاوية الكنب ونادته
سياف رفع رأسه وشاف القاروره بيدها ابتسم وراح لها وانسدح وحط راسه بحضنها
حطت لها شوية زيت بيدها وفركت يدينها وصارت تسوي لراس سياف مساج
خلصت من الراس واتجهت للصدع
سياف براحه : ااااااه
رهف ابتسمت : سلامتك
سياف مارد وابتسم
خلصت وقام بسرعه
سياف : انا بدخل اتروش وبنام صحيني على الثمان او التسع
رهف تنهدت : طيب
سياف عقد حواجبه من ملامحها بعد كلمته : وش فيك ؟؟
رهف بضيق : مافيني شي
سياف جلس جنبها ومسك يدها : لا جد وش فيك ؟؟ رهف صدت : قلت لك مافيني شي لا تخاف
سياف : الا فيك ، وش صار ؟؟
رهف : ما صار شي ، بس .....
سكتت رهف وسياف ينتظر ردها
سياف : كملي !!
رهف بغبنه : خلاص ولا شي انسى
سياف : لا ابي اعرف وش فيك
رهف لفت له : من تزوجنا وانا بس جالسه بروحي ماتجلس معي ، اجلس الصباح اسوي الفطور تفطر وتروح المؤسسه ، ترجع من المؤسسه تتروش وتنام وماتصحى الا الليل ، وانا خلاص أكون نعست وزهقت من جلستي بروحي ونجلس بس ساعه وانام وانت صاحي واجلس وهذي حالتي كل يوم حتى جلسة مع بعض مانجلس ، انا خلاص طفشت من هالعيشه مليت
سياف سكت ومارد
رهف : انا من بكرى بقدم على وظيفه
سياف ناظرها بحده
رهف : لا تناظرني كذا ، ايوه بقدم على وظيفه ، انا مادرست كل هالسنوات وتعبت وشقيت عشان اخر شي اجلس مثل الشغاله في البيت ، اطبخ وانظف وانفخ وانا عندي شهاده جامعيه وبمعدل عالي ، حتى جنات هذي هي بتخلص دراسه وبتتوظف ، ليه ماتكلمت لها ؟؟ ليه مستقوي بس علي !!
سياف بعصبيه : لان ابوي واقف في وجهي ومو راضي تجلس في البيت ومأيدها تشتغل
رهف : اي هذا تفكير العاقلين مو المتخلفين مثلك
سياف مسك حاله : رهف احترامي حالك
رهف : انا محترمه حالي من زمان بس انا صبرت كثير كثيييييير ، واصلا انا الغبيه الي وافقت اني اخلص دراسه واجلس في البيت ، انا لو حطيت شرط الوظيفه من شروط الزواج احسن لي
سياف : شغل ماراح تشتغلين ، سامعه !!!
رهف وقفت : اجل انا في بيت ابوي ومتى ماعقلت وغيرت رايك رجعت لك
سياف مسك يدها بقوه : ماراح تروحين لمكان
رهف سحبت يدها بألم : لا بروح وغصبا عنك بعد
مشت رهف لغرفتهم بسرعه وسحبت الجوال ودقت على اخوها يجيها

_


بعد ساعتين
رجع سامي البيت ودخل غرفة ابوه وشافه نايم وريناد تمسح على يده
ابستم وهمس : جبت الادويه
ريناد لفت له : لو تأخرت شوي كان يطوف موعد دواه
سامي تلفت : وين عبدالله !!
ريناد كأنها تذكرت : اي صح ، ترى للحين ماجا والله خايفه عليه
سامي عقد حواجبه : يعني من ساعتين . ماشفته برى
ريناد بخوف : كيف يعني ؟
سامي طلع : بروح اشوفه
مشى سامي لبيت جارهم الي يصير ولدهم صاحب عبدالله
طق الباب وطلعت له بنت صغيره
سامي : عبدالله وراشد هنا ؟
البنت هزت راسها بنفي
سامي : طيب ماتعرفين وين راحوا ؟؟
البنت : لا
سامي : طيب نادي ابوك او سعد
دخلت وبعدها طلع سعد والبنت وراه
سعد ابتسم وسلم : هلا بسمويييي
سامي ابتسم : هلا فيك
سعد : وينك ماعاد نشوفك !!
سامي : والله اشغال
سعد بغمزه لسامي : اي اشتغلت وتكبرت علينا
سامي ضحك بألم : اي تكبرت ي شيخ ؟؟ اتكبر على شغله وراتب يسوون الا الراتب كله ٢٠٠٠ مايكفي الحاجه
سعد حط يده على كتف سامي بضيق : احمد ربك وانا اخوك ، اهم شي انك تشتغل ، شوف حالتي ، اختي تروح تشتغل وانا الرجال حاط رجل على رجل وجالسه حرمه تصرف علي
سامي تنهد : خلها على ربك ي رجال
سعد ابتسم بألم : ي الله الحمدلله على كل حال
سامي : الحمدلله ، الا عبدالله عندكم ؟؟
سعد : والله راحوا هو وراشد لتركي
سامي : يلا اجل فأمان الله
سعد : حياك ادخل ، من زمان عن جلستك
سامي : المره الجايه أن شاء الله ، بروح اشوف عبود ، بكرى عليه اختبار ولا ذاكر ومدري بعد صلى المغرب ولا لا
سعد : لا اكيد صلى
سامي : يلا اجل مع السلامه
سعد : الله يسلمك
مشى وراح لبيت تركي وقالوا إن عبدالله مو موجود بس راشد هنا ، رجع للبيت على امل ان اخوه رجع
سامي : مارجع ؟؟
ريناد بخوف : ماشفته ؟؟
سامي : لا ، متأكده انه ماجا ؟؟
ريناد : ايوه متأكده
سامي مشى بخوف لغرفتهم يتأكد بنفسه


_


انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 01-06-2017, 09:41 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 3




سامي مشى بخوف لغرفتهم يتأكد بنفسه
دخل وشاف النور مطفي والغرفه بارده ، شغل النور وشاف اخوه متلحف ونايم
طلع بقهر لريناد : متأكده ماشاء الله عليك ، خبصتيني وقلبي طاح ببطني وآخر شي نايم في الغرفه
ريناد قمطت بفشله : اما طلع في الغرفه !!
سامي بتقليد طريقتها في الكلام : اي والله
ريناد دافعت عن نفسها : وش اسوي فيه اذا هو داخل يتسحب
سامي : كان قمتي تتأكدين اول قبل ماتخليني ادور بيوت الناس
ريناد : وهو حضرته ليش ينام وهو ما ذاكر
سامي دخل المطبخ : قومي صحيه وذاكري له لا تخليه ينوم لبكرى بدون مذاكره
ريناد : تعرف اخوك راسه اثقل منه مافي ، كيس نوم ولو اصحيه من اليوم لبكرى ماصحى
سامي وهو يصب ماء الغلايه في الكوب : حاولي تصحينه لازم يذاكر ، مستقبله ذا ما ابيه يصير مثلي يلعب في دراسته وآخر شي يندم
ريناد وجعها قلبها على اخوها وماردت
جاهم صوت ابوهم ينادي ومشوا له
سامي دخل وباس راس ابوه : مساك الله بالخير يبه
أبو سامي : مساك الله بالنور يبه
سامي : كيفك الحين ؟؟
أبو سامي هز راسه : الحمدلله ، الصحه والعافيه من الله
سامي : الحمدلله
ريناد : يبه اجيب لك عشاك ؟؟
أبو سامي : لا خله بعدين ، وين اخوكم ؟؟
ريناد : نايم
أبو سامي : كم الساعه الحين !!
سامي : سبع
أبو سامي : ليه ينوم من الحين ؟!
ريناد : يتهرب من المذاكره
أبو سامي : الله يصلحه ، وكيفك يبه سامي ؟؟
سامي : الحمدلله
أبو سامي : ريناد قومي جيبي دواي بشربه
ريناد : شربته يبه قبل ساعه اعطيتك اياه
أبو سامي : لا ماشربت شي انا ، اصلا حتى الصباح ما اعطيتيني ، تلعبين علي انتي ؟؟
ريناد : يبه بسم الله عليك اعطيتك وشربتهم ، ادويتك انت تاخذهم بإنتظام ، يمكن نسيت يبه
أبو سامي : لا مانسيت انا متأكد اني ما اخذتهم ، لو نسيت تذكرت ، افا ي ريناد ماتعطيني علاجي تبين الفكه مني !!
ريناد بسرعه : يبه وش تقول والله اعطيتك
سامي الي كان يراقب ابوه ومستغرب تصرفاته الاسبوعين هدول
سامي : يبه حنا وين ساكنين ؟؟
أبو سامي لف له : تستهبل على راسي انت ؟؟
سامي : لا يبه محشوم
أبو سامي : وين اخوكم ؟؟
ريناد : قلنا لك نايم
أبو سامي : متى قلتوا لي محد قالي !!
ريناد ناظرت سامي بخوف ولفت لأبوها
ريناد : يبه نام وارتاح لك شوي
أبو سامي : توي صاحي مابي انام ، وبعدين مهوب انتي الي جايه تعلميني متى انا ومتى اصحى ي البزر
سامي : طيب يبه هدي ماقالت شي " قام سامي ولف لريناد " ريناد تعالي شوي ابيك
قامت ريناد معه وطلعوا برى الغرفه
ريناد : وش فيه ابوي عصب ؟؟
سامي : مدري والله بس انا شاك من شي
ريناد : شاك في ايش ؟!
سامي : إذا تأكدت بقولك ، بس بسألك شي ، ابوي ينسى وين يحط الاغراض ؟؟
ريناد : ايوه ، وصار له يومين ملاحظه عليه ينسى مكان الحمام ( الله يكرمكم ) حتى انا خفت ، يسألني وينه ويلبس ملابسه مقلوبه ولا يلاحظ انها مقلوبه ، انا مستغربه وبنفس الوقت خايفه
سامي بخوف : اسمعي روحي اللبسي عبايتك بنوديه المستشفى
ريناد خافت من ردة فعله وما تجرأت تسأله وراحت تلبس عبايتها
سامي دخل لأبوه وقال له يجي معهم بيروحون مشوار لان لو قال المستشفى مابيرضى يروح
ركبوا السياره وريناد قبل ماتركب مشت بيت جيرانهم تطق الباب
سامي من داخل السياره : وش تسوين ؟!
ريناد لفت له : بخلي ميعاد تجي البيت عشان عبدالله بروحه
سامي : ي بنت الحلال نايم مابيجيه شي امشي تعالي
ريناد طنشته وانفتح الباب وطلع لها اخو ميعاد وريناد بعدت عن الباب وتكلمت بخجل
ريناد : ميعاد موجوده ؟؟
ياسر : ايوه موجوده ، ادخلي لها
ريناد : لا انا بمشي بس ابيها اذا ماعليها امر تجلس مع عبدالله ، نايم في البيت لحاله ، لان حنا بنروح المستشفى مع ابوي
ياسر : خلاص ابشري الحين يخليها تروح له ومايشوف شر عمي أن شاء الله
ريناد : الشر مايجيك ومشكور يعطيكم الف عافيه ماتقصرون
ياسر : حق وواجب ، خلاص انتوا روحوا ولا تشيلون هم عبدالله الحين ميعاد بتروح له
مشت ريناد للسياره ودخل ياسر وقال لميعاد وهي راحت بيت ابو سامي

_


طلعت رهف وبيدها شنطة ملابس صغيره
سياف كان جالس على الكنب بالصاله ويناظرها وهي طالعه من الغرفه وولا واحد منهم تكلم للثاني بكلمه
طلعت رهف من البيت تحت انظار سياف المقهور بس ساكت عنها
.

مشاري عقد حواجبه من الشنطه الي بيد اخته
نزل واخذ الشنطه من عندها حطها ورى وركب السياره
مشاري : زوجك مو موجود ؟!
رهف بهدوء : الا موجود
مشاري : بيسافر ؟!
رهف : لا بس بنام معكم اشتقت انام معكم
مشاري شك بس سكت
وصلوا البيت ونزلت رهف ووراها مشاري شايل شنطة ملابسها
دخلت رهف وسلمت على اهلها وجلست وابتسمت لأمها
رهف : عاد هاليومين بنام معكم
ام رهف : ليه ؟؟ زوجك بيسافر ؟!
رهف : لا بس كذا اشتقت انام معكم وقلت له بجي انام هنا وماقال لي شي
أبو رهف بشك : وليه مو هو الي جابك بدل مشاري ؟؟
رهف : مشغول جالس يشتغل بتصميم بيت
رهف انتبهت لنظرات امها و ابوها المشككه ووقفت بسرعه تهرب من نظراتهم
رهف : وين العنود ؟؟
ام رهف : في غرفتها
مشت رهف لغرفة اختها وطقت الباب طقات سريعه ودخلت
رهف سلمت عليها وباستها : اخبارك ؟!
العنود : هلا والله
رهف جلست جنبها وهي تناظر الدفاتر والاوراق الي بحضن العنود
رهف : عليك بكرى كويز ؟؟
العنود : لا بكرى اوف ، بس ورى بكرى علي وجالسه اذاكر له من الحين
رهف : اممم يعني توقيتي مو مناسب
العنود : ليه ؟؟
رهف وهي تحرك حواجبها : بنام معكم
العنود تغير وجهها : اكيد فتحتي الموضوع لسياف وتهاوشتوا عشان كذا بتنامين هنا
رهف وهي تشغل نفسها بدفاتر العنود تفرفر بصفحاته : همممممم " بمعنى ايوه "
العنود : ليش العناد ؟؟ انا قلت لك خلاص انسي الموضوع لان شكل زوجك ماراح يقتنع
رهف رفعت عينها لها : انتي جربي تجلسين جلستي يومين بس كان ماتطفشين من الحياه التافهه ذي
العنود : طيب ؟ جيتي البيت وبتنامي هنا ، وش بتسوي بعدين ؟؟
رهف بكبرياء : هو الي بيطفش من حياة العزوبيه المؤقته وبيجي لي وبيقول لي وافقت تتوظفين وذاك الوقت برجع
العنود : واذا ما وافق ؟؟
رهف بثقه : بيوافق لا تخافين
العنود هزت راسها : انتوا كلكم عنيدين الله يستر ما كل واحد يركب راسه ولا يتنازل وآخر شي تنفصلون
رهف صار قلبها يخفق بقوه من كلمة العنود وتغير وجهها والعنود لاحظتها
العنود : وش فيك
رهف قامت : ولا شي
العنود : وين بتروحين ؟
رهف : بجلس مع امي وابوي
العنود : اصبري بجي معك
قامت العنود وحطت اغراضها بالدرج وطلعت للصاله مع اختها
وصارت رهف تفكر في كلام العنود وتخاف يصير كلامها صحيح وآخر شي ما بيطلع الخسران الا هي ، مستحيل تقدر تتخلى عن سياف الي قضت معه عِشرة ٨ سنوات
بس هي بنفس الوقت كبريائها مايسمح لها ترجع بدون مايوافق وولا تقدر ترجع وتعيش حياه تافهه مالها هدف

_


سياف رمى الطاوله الي قدامه بقهر وقام لبس ثوبه وطلع رايح لبيت أهله
دخل وشاف البيت هدوء ومحد موجود في الصاله غير الشغاله الي تمسح الارض
سياف : وين ماما وبابا ؟؟
شغاله : فوق
سياف : طيب مشعل ومحمد ؟؟
شغاله : فوق
سياف تركها وركب طق باب غرفة مشعل ماشافه مشى لغرفة محمد ودخل وشافهم جالسين اخوانه كلهم فيها
سياف ابتسم على جنب : متجمعين عند النبي
محمد : هلا والله
جنات : اخيرا جيت ، من متى ماجيتنا ي الدب ؟!
سياف : اقول توي قبل امس كنت هنا وين من زمان
جنات حكت راسها ترقع لنفسها : عندي من زمان ، المهم وين زوجتك
سياف : ماجت
جنات : ليه ؟
سياف : في بيت اهلها
جنات : خساره ، وانا بس انتظر متى تجي عشان تجي معك ، ابي وحده من جنس حوا طفشت من جنس آدم
محمد مسك راسها ولفه بيده له : لا ؟؟ وامك من جنس ايش ؟؟
جنات : لا يعني قصدي صغيره تفهم لي
مشعل : شقصدك امي عجيز يعني ؟!
جنات بعدت يد محمد عن راسها وناظرت مشعل : لا تفهموني غلط عاد
سياف سحبها وحضنها من على جنب وحوطها بذراعه اليمين وصارت قريبه منه : فاهمينك بس يمزحون معك ، وش فيك زعوله صايره لنا ؟؟
جنات ضحكت : مازعلت
مشعل بعد جنات عن حضن سياف وصار يسحبها برى الغرفه من اكتافها من ورى : ممكن تتفضلين برى في موضوع خاص بينا احنا الاخوان ؟؟
جنا لفت براسها لمحمد : ترضى اخوك يطردني من غرفتك !! محمد اشر لها بيده وهو يضحك : روحي روحي
جنات ضحكت : حيوانات
مشعل : الله وياك
سكر الباب في وجهها
جنات من ورى الباب : مالت عليكم ، اصلا انا الي مابيكم
ضحكوا اخوانها ولف سياف لأخوانه بإبتسامه : وش الموضوع الخاص الي قلتوا عنه
محمد ضحك : اووووه ، مشعل سوا لنا اكشن اليوم
سياف عقد حواجبه بإبتسامه : وشو ؟؟
مشعل ضحك وصد
محمد : اليوم وصل مع جنات صديقتها لبيتهم وكان اسم ابوها جاسم احمد ال..... وبيتهم في نفس حي ال......
سياف تغير وجهه وناظرهم بحده
مشعل ضحك : بشويش علينا هد النظره بالله !!
محم : ههههههههه المهم بكمل لك بس لا تناظر كذا
سياف ماغير من نظرته وعصب : رجع ؟؟
مشع : ي رجال لو رجع بتشوفنا جالسين نضحك ونقول اكشن والوضع هادي ؟؟
سياف بحده : تكلموا
محمد : المهم ان مشعل دق علي ويهزئني وانا وصلت اخته وناوين على جنات وانت الي مو منتبه لها ومدري وش وعاد انا الي اجيك بفزع لها احمي اختي ، اطلع من الدوام واجي البيت ههههههههه اخذ مشعل ونروح لجيرانهم وحنا نتوعد فيه ، الزبده ونقول لجارهم نسأل عنه الا مو هو نفس الاسم بس ماعنده ولد اسمه صقر وان اصلا بيته ورى بيت صديقة جنات ، وخوفنا نفسنا وسوينا كل ذا وآخر شي تشابه اسماء ، لا وال...هههههههههه والي يضحك بالموضوع اني جلست افكر بيني وبين نفسي في الطريق ههههههه وش راح اسوي له اذا شفته وسويت اكشن بمخي هههههههه وآخر شي على تهيآت
سياف ناظرهم بحذر : متأكدين مو اخته
مشعل ناظره بملل : وش قالك بالله تو !!
سيا : لازم نحذر ، الناس الخسيسه ذي تجي وتلعب من تحت الطاوله
محمد يلطف الجو بضحك : ي هلا والله فيكم في سوار شعيب
مشعل بالرغم من سخافتها إلا أنه ضحك : ي سمجك ي شيخ
محمد ضرب كتف سياف : وش فيك انت نفست ؟؟ ترى كل شي اوكي ، اتز اوكي اتز اوكي كل شي ريلاكس ، بلا صياح بلا صياح الوضع ريلاكس بلا صياح ، عرفته مشعل ؟ هههههههههههههههههههههه
مشعل : ههههههههههههههههههههههههههههههه ايوه بس وش فيك انت فصلت فجأه
محمد : هههههههههههه مدري والله
لف لسياف وشافه للحينه عاقد حواجبه وباين انه متضايق
محمد : وش عندها حياة الفهد اليوم ؟؟ جايه لنا بنفسيتها الخايسه
سياف ناظره بطرف عينه ومارد
تنهد وقام
سياف : بروح اشوف امي وابوي
محمد ومشعل حسوا بجدية ضيق سياف وان عنده سالفه قويه
مشعل مسك كتفه : سياف وش فيك
سياف بدون مايلف له : مافيني شي
محمد : الا فيك ، شوف انت من اول ماجيت وانت كذا ، من سالفة صقر يعني ؟؟
سياف : لا
فتح الباب سياف وطلع منهي اسألة اخوانه
محمد ومشعل ناظروا بعض مستغربين وطلعوا وراه
سمعوا اصوات تحت ونزلوا وشافوا جنات وامها وابوها موجودين وسياف متجه لهم

_


وصلوا للمستشفى ولف ابو سامي على ولده
أبو سامي : ليه جايبنا هنا ؟؟
سامي : نتأكد من شي يبه
أبو سامي : وليه تكذب ؟؟
سامي تنهد ومارد ونزل ونزلوا وراه ريناد وابوها
وقفوا عند عيادة مخ واعصاب ولف سامي لريناد
سامي : خليكم هنا بروح شوي وبجي
دخل سامي للدكتور الي كان فاضي وصار يستفسر
سامي : السلام عليكم
الدكتور : وعليكم السلام والرحمة ، تفضل
سامي : دكتور انا جاي وشاك أن ابوي عنده مرض الزهايمر وجاي استفسر اكثر ونفحص بالمره عشان اتأكد
الدكتور : عنده اعراض المرض هو ؟؟
سامي : اعتقد ايوه ، عنده نسيان لبعض مواقع الاشياء والغرف ونسيان بعض الكلام ، مثلا قبل شوي سألنا سؤال وجاوبنا عليه بعدها رجع سألنا نفس السؤال لما قلنا له أننا جاوبنا انكر ، وفوق كذا يلبس الملابس مقلوبه ولا يلاحظ ذا الشي ، بس انا مدري هل اذا هذي اعراض المرض ولا لا بس انا شاك
الدكتور : والله يا اخ.....
سامي : سامي
الدكتور : والله يا اخ سامي الأعراض الي ذكرتها هي من اعراض مرض الزهايمر ، انتوا من متى ملاحظين هذي الاعراض عليه ؟؟ سامي : من اسبوعين
الدكتور : بس بعض الأعراض الي ذكرتها مب مبكره ، يعني مثل نسيان الكلام قطعيا هذي في المراحل المتقدمه
سامي بخوف : وشو يعني دكتور ، احتمال أن ابوي معه زهايمر ؟؟
الدكتور : لازم نتأكد بالاول ونعمل له فحص عن طريق سحب الدم
سامي : هو معنا الحين ، اخليه يجي ؟؟
الدكتور : ايوه اكيد
طلع سامي واشر لريناد وتقدمت هي وابوها ودخلوا
صار الدكتور يسأل ابو سامي اسأله ويتأكد من صحة اجابتها من سامي او ريناد
الدكتور : طيب الحين يبه تعال ناخذ منك عينة دم عشان الفحص
أبو سامي : فحص وشهو ؟؟
الدكتور ابتسم : نتأكد اول ونعطيك خبر
جت الممرضه وسحبت منه دم واخذوه للمختبر وقال لهم الدكتور أن النتيجه تطلع بكرى
ركبوا السياره وابو سامي كان ساهي ويفكر وريناد وسامي يفكرون عليه
وصلوا للبيت ونزل ابو سامي قبلهم
لفت ريناد لسامي : تعتقد يعني أن ابوي مصاب بالزهايمر ؟!
سامي : الدكتور يقول من اجوبته واختباره له احتمال ، بس ان شاء الله لا
ريناد : أن شاء الله
دخلوا سامي وريناد وصادفوا ميعاد طالعه بعد ماشافت ابو سامي دخل يعني انهم وصلوا ، سلمت ريناد عليها وشكرتها ورجعت ميعاد البيت

_


يوم ثاني
راح سامي المستشفى عشان ياخذ نتيجة التحليل والصدمه طلع أن ابوه مصاب بالزهايمر في مرحله مبكره وطمنه الدكتور انهم يقدرون يتداركون الوضع ويعالجوه ويعطوه علاجات تبطأ تطور المرض لكن مو الشفاء النهائي له
دخل البيت وحاس أن هموم الدنيا كلها على راسه جلس وحط يده على راسه وحاس بغبنه
جت ريناد وجلست جنبه : عبود اليوم مارضى يروح المدرسه يقول ماذاكر للامتحان واخذها حجه ومارا......
قطعت كلامها لما لاحظت ملامح اخوها
ريناد : وش فيك ؟!
سامي نزل يده وناظرها : طلعت نتجية التحليل
ريناد بخوف حطت يدها على صدرها : ايوه ؟!
سامي بغصه : طلع مصاب بالزهايمر
ريناد بصدمه حطت يدها على فمها
ريناد : لكن هو يتذكرنا
سامي : لأن المرض في مرحله مبكره في المراحل المتقدمه يبدأ ينسانا وتبدا وظائف الجسم تتعطل
ريناد نزلت دمعتها : وشو يعني ؟ ماله علاج ؟!
سامي هز راسه بأسف : لا
جا عبدالله وجلس معهم وشاف اشكالهم
عبدالله : وش فيكم ؟؟
ماردوا عليه وصدوا
عبدالله : هي اكلمكم ما اكلم لجدار
ريناد : عبدالله تكفى مالنا خلق قلة ادبك
عبدالله : وش صاير طيب ؟؟ علموني كأن ميت من عندكم احد
ريناد : بسم الله علينا
عبدالله : قولوا لي وش صاير ، تراي اخوكم مو ولد الشارع
سامي لف له : ابوي معه زهايمر ، زين !! عرفت !! ارتحت !! عبدالله بعدم اهتمام : ايوه ويعني ؟؟ بينسانا وبينسى اسمائنا عادي مافيها شي
ريناد ناظرته بإستخفاف : تفكر الزهايمر بس نسيان وخلاص ؟؟ ترى وظائف الجسم تتعطل وبعضهم يموت من ذا المرض لأبوي طوالة العمر ، ويتعبون ومايقدرون يسوون شي بنفسهم اهلهم هم الي يخدمونهم ويسوون لهم كل شي
عبدالله انصدم وسكت بغبنه وخصوصا من كلمتها ( وبعضهم يموتون )
سامي لف لريناد بعتب : ريناد !! ليه تقولين له
ريناد : عشان يفهم أن المرض ذا مو بسيط ولا يستهان فيه عشان م يكون عادي عنده
عبدالله تركهم وقام وطلع
سامي : ليه تقولين له ؟! كان خليتيه جاهل عن هالشي ، حرام نفسيته تتعب وهو بهالعمر
تركها سامي وفتح باب الشارع بيروح لعبدالله وانصدم لما شافه جالس على عتبة الباب وحاط راسه بين ركبه
جلس جنبه وهو يناظر قدامه
سامي : تضايقت ؟؟
عبدالله لف راسه للجهه الثانيه وخده على ركبته وهو ساكت
سامي : فضفض لي تكلم
عبدالله بهمس : صحيح كلام ريناد ؟؟
سامي سكت
عبدالله : مابي أفقد ابوي ، كفايه اني فاقد امي
سامي : ادعي له الله يعطيه الصحه والعافيه ويطول بعمره ويخليه لنا
عبدالله يهمس : الله يطول بعمره
سامي سحبه من كتفه وحضنه على جنب
سامي : شرايك نطلع ؟!
عبدالله بهدوء غير معتاد منه : بروح لراشد وتركي
سامي : ماتبي تطلع معي ؟!
عبدالله : بروح لهم
سامي وقف وجلس ينفض ثوبه : براحتك
قام عبدالله وراح بيت راشد وسامي تنهد ودخل
ريناد : وينه ؟
سامي : راح لراشد
دخل سامي غرفته هو وعبدالله ودق جواله وكانت " ريم "
سامي : هلا ريم
ريم : اهلين ، كيفك ؟!
سامي رمى نفسه على السرير بتعب : تمام
ريم : شفت لك بنت كاش مغروره على غير سنع خبله ماتعرف تتصرف ، تنفع للإبتزاز تبغى رقمها ؟؟
سامي استعدل بجلسته وابتسم : اكيد مانقول لا
ريم : يلا الحين انا برسل لك صورها ورقمها
سامي : بس وش اسمها
ريم : اصبر اول بتأكد من رقمها وبعدها بعطيك معلوماتها
سامي : طيب يلا انتظر لا تتأخرين
ريم : طيب
سكر سامي وهو مستانس طاح على بنت كاش ثانيه يحس أن الفلوس بتهل عليه هل




الشخصيات :

عايلة ام سياف ( نوره ) وعدنان
سياف : عمره ٣٥ اكبر اخوانه مهندس رزين وقليل ما يسلك مع عباطة اخوانه واذا كان مروق يفصل معهم ، متزوج صار له ثمان سنوات وماعنده عيال
مشعل : عمره ٣٣ الثاني محامي عزابي عاقل وشبه رزين بس اذا اجتمع مع محمد ومحمد فصل يفصل معه ويصيرون كأنهم سكارى
محمد : عمره ٣١ اصغر الاخوان الذكور عزابي و دكتور عظام ، انسان فاصل والي يشوفه ويجلس معه مايعطيه عمره لان شكله وحركاته ماتوحي انه كبير
جنات : عمرها ٢٣ اخر العنقود ودلوعة امها و ابوها وهي الثانيه تفصل كثير مع اخوانها وخصوصا مع محمد وقريبه من محمد كثير رغم فارق السن بينهم ، تدرس تمريض والسنه هي امتياز تطبيق وتطبق في نفس المستشفى الي يشتغل فيها اخوها ويروحون مع بعض لكن من يدخلون المستشفى ما كأنهم يعرفون بعض علاقتهم علاقة طالب تطبيق مع كتور
رهف : عمرها ٣٠ زوجة سياف متخرجه بكالريوس إدارة أعمال وودها تتوظف بس سياف ما يأيد وظيفة المرأه

_


عايلة ابو سامي عائله فقيره وساكنين بحاره فقيره وحالتها يرثى لها وبيتهم متهالك ومتصدع

ام سامي متوفيه من ٨ سنوات

ابو سامي رجال كبير في السن متقاعد ومريض بالربو والامراض المزمنه السكر والضغط وابتلى الحين بمرض الزهايمر يعني صحته متدهوووورررهههه

سامي : عمره ٢٦ أهمل دراسته في المدرسه ودخل جامعه تقبل نسب طايحه في الارض ومافلح فيها وحصل له وظيفه بعد عناء سنوات وبعد الحرمان والعيشه المزريه الي كانوا عايشين فيها على الضمان الاجتماعي وتوظف قبل ٥ شهور بس مو عاجبه الراتب ولا يكفي حاجتهم

يحب البنات وصار يشبك بنات ويكلمهم والسبب الرئيسي الي خلاه يدخل في ذا الطريق انه يسحب فلوس من عند البنات الي يتخرفنون ويصرفهم على أهله ويدفع ثمن أدوية ابوه
ويعرف وحده تجيب له صور بنات وارقامهم للإبتزاز
وشكله يساعد كثير لأنه وسيم واذا كان بيقابل بنت يروح لخويه الي يعرفه من الثانويه نواف الي عندهم خير بعد مافتح لهم ربي باب رزق وطلعوا من الحاره ، ياخذ سيارته لانها لاند كروزر

ريناد : عمرها ٢٥ خلصت الثانويه وجلست بالبيت عشان تهتم بأبوها وباره كثير فيه وكأنها ام لأخوانها

عبدالله : عمره ١٥ في صف ثالث متوسط ، مراهق مو مهتم في دراسته ويكره شي اسمه مدرسه وكل يتهاوش مع ريناد ويعتبر سامي قدوته ومثله الاعلى إلا أنه يقلل أدبه مع اخوانه ، وكل طاير مايجلس في البيت كل مع راشد وتركي عيال حارتهم وهو اكثر واحد يفتقد امه ويفتقد وجودها خصوصا أن ذكرياته بسيطه وقليله معها لانها توفت وهو صغير عمره سبع بس وهو يبي احد يعوضه فقد امه الي ماقدرت ريناد تعوضه لان فيها طبع جاف شوي



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 01-06-2017, 10:06 PM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 4


نوره ( ام سياف ) : ابي اروح اتقضى للبيت البيت فاضي يصفر
عدنان تنهد : اصبري علي شوي ماعندي الحين
نوره ( ام سياف ) : لا اجل ما راح انتظر بخلي واحد من عيالي يوديني واتقضى
عدنان : اقولك ماعندي فلوس
نوره : مايحتاج هم يدفعون
عدنان ناظرها بحده : انا كم مره قلت لك انا الكبير وانا الي اصرف عليكم وعلى البيت !!
نوره : تراهم كبروا خلاص يشتغلون وماشاء الله رواتبهم عاليه مافيها شي لو تقضينا من عندهم وهم حتى ماعندهم زوجه ولا عيال يصرفون عليهم
عدنان : قلت لك اصبري علي شوي على ماينزل الراتب ( راتب التقاعد ) وبعدها اوديك تتقضين ، ولا تفتحين السيره مره ثانيه
قام عدنان ونوره حطت يدها على خدها بهم وتذكرت قبل ٢٥ سنه ( دخلت نوره لعيالها وشافتهم يذاكرون وكانوا لسى صغار سياف كان عمره ٩ ومشعل ٧ ومحمد ٥
نوره جلست على الكنب : تعالوا ماما ابيكم بشي
جوها عيالها وجلسوا جنبها ومستغربين
نوره مسحت على شعر مشعل الي بجنبها
نوره : انتوا تعرفون أن ابوكم الله يرحمه توفى وانتوا لسى صغار ولازم احد يعطينا فلوس ، صح ماما ؟؟
سياف : خالو يعطينا فلوس
نوره مسحت دمعتها وهي تتذكر كلام اخوانها لها الي همهم الفلوس وماهمهم احد غير الفلوس { : اسمعي في واحد متقدم لك رجال مطلق وماعنده عيال وموافق انه ياخذ عيالك ويصرف عليهم ويربيهم وهذا كرم منه و حنا ردينا عليه بالموافقه واسبوع الجاي ملكتكم خبري عيالك وجهزي ملابسكم وبتملكون وبياخذك زوجك لبيته
نوره وهي تبكي : حرام عليكم توي طالعه من العده وماصار للمرحوم شي من توفى ، وبعدين انا مابي اتزوج بجلس اربي عيالي
: انتي عندك ثلاث عيال من وين بنصرف عليهم مو واحد ولا اثنين ثلاثه حنا عيالنا مو قادرين نصرف عليهم نصرف على عيالك بعد ؟؟ واحمدي ربك أن الرجال راضي ياخذك انتي بعيالك
نوره : مابي لا تغصبوني
: حنا عطينا الرجال كلمه وماراح نردها
نوره : حرام عليكم والله حرام ، طيب خافوا الله في هاليتامى
: قلنا لك الرجال مستعد يصرف عليهم وش تبغين اكثر؟؟ }
نوره : بس لازم أحد يربيكم ولازم اب لكم صح ولا لا ؟؟
سياف : انتي تربينا
نوره : بس انا مقدر اربيكم لحالي وعشان كذا ، انا بتزوج وبيجيكم بابا ثاني غير بابا عبدالعزيز ، بابا عدنان
سياف هز راسه برفض : لا لا مانبي ابو غير ابوي عبدالعزيز مانبي
نوره : لا تخافون تراه مره طيب وحنون ويحبكم
مشعل : بس حنا مانحبه
نوره : بتحبوه
محمد حضنها : اذا هو يحبنا حنا بنحبه اكيد وعادي ماما ، عشان يصير عندنا ابو اثنين ، بابا عبدالعزيز وبابا عدنان
سياف صرخ : ياغبي حنا ماعندنا الا ابو واحد وهو عبدالعزيز ماعندنا غيره ولا نبي غيره
محمد : مالك شغل انا احبه بابا عدنان
نوره : خلاص حبايبي ، اذا ماحبيتوه حنا نرجع هنا ومابنروح له بعد ، وعد ، اتفقنا ؟؟
مشعل وسياف هزوا روسهم برضاء : اتفقنا )
وبعد الزواج صار عدنان يعاملهم معامله حلوه ويخاف عليهم ويجيب لهم الي يبون وعوضهم فقد ابوهم وحبوه وحبهم وبعد زواجهم بسنه حملت بجنات
ووعد نفسه عدنان اول ماتزوج أنه يهتم فيهم ويقوم لهم بدور الاب وان حتى إذا كبروا هو الي يصرف عليهم مو هم الي يصرفون عليه وما ياخذ منهم شي لأنه يكون من حقهم ومن تعبهم وولحينه مايرضى ياخذ من عندهم فلوس
جنات : يمه
لفت لها نوره بعد ماكانت ساهيه : نعم
جنات جلست جنبها بإستغراب : وش فيك ؟!
نوره تنهدت : مافيني شي
جنات : المهم يمه ابي اروح السوق تكفين
نوره ناظرتها بتمعن وبعدها سألتها : عندك فلوس ؟؟
جنات : ايوه عندي المكافأه ماخلصت واصلا تو قبل اسبوع مشعل عطاني
نوره : طيب روحي ، بس ابوك يدري ؟؟
جنات وقفت بفرحه : أيوه قلت له قال لي قولي لأمك
نوره : لحظه ، بتروحي مع مين ؟؟
جنات : صاحبتي منى جايتني وبروح معها
نوره : طيب
ركبت جنات بحماس لبست عباتها ونزلت تركض
محمد سحب طرف الشيله الطايره من ركضها : وين رايحه ؟!
جنات وجعتها رقبتها من شد الشيله على رقبتها : آآآآآآآآه وجع
محمد : توجع الشيطان ، اخلصي وين بتروحين ؟؟
جنات عدلت وقفتها وفكت الشيله ورجعت تلفها : بروح السوق مع صاحبتي
محمد : اي صاحبه ؟؟
جنات : تكفى يعني لو قلت لك بتعرفها
محمد : يمكن
جنات : ماعندي الا وحده ، منى
محمد بمجرد ماسمع اسمها تذكر سالفة امس وضحك
جنات : وش فيك تضحك ؟!
محمد ابتسم : ولا شي
جنات : اعترف
محمد : تذكرت شي صار لي امس انا ومشعل وضحكت
جنات : وشهو ؟!
محمد : وش هاللقافه الي عليك انتي !! انقلعي خويتك ناقعه برى
جنات : واكي لا تقول بس بسأل مشعل وهو بيقول لي
محمد وهو ماشي للصاله ورافع صوته لها : ملقوفه
جلس جنب امه وعقد حواجبه : وين ابوي ؟؟
نوره : مدري عنه ، فتحت معه موضوع وعصب وقام
محمد هز راسه وسكت
كأنه تذكر شي وبسرعه لف لأمه
محمد : يمه لاحظتي على سياف امس شي ؟؟
نوره : شي مثل وشو يعني ؟؟
محمد : مدري ، طيب ماقال لك شي !!
نوره : وش فيه اخوك ؟؟
محمد وهو يدق بالكلام : مافيه شي بس انا الظاهر يتهيأ لي أن كل الناس مخبين مواضيع عني
نوره فهمت عليه بس سوت روحها مو فاهمه
محمد : يمه ماودك نطلع ؟؟
نوره : وين نروح يعني !!
محمد : مدري اي مكان
نوره : مانطلع بدون جنات
محمد : يمه الله يهديك هي طالعه عنك مع خويتها ومستانسه وانتي تحرمين نفسك عشانها ؟!
نوره : وش اسوي بعد !! تعودت ما اطلع الا وهي معي
محمد : طيب قومي نروح لخالتي
نوره : ليه وش طرى على بالك نروح لها
محمد : بس كذا عن الطفش ، قومي يمه
نوره : طيب بس بقول لأبوك اول
قامت نوره تلبس ومحمد ركب يركض يبدل خلص ونزل وشاف امه تو نازله ووجها متغير
محمد : وش فيك ؟؟
نوره : مافيني شي ، يلا مشينا
محمد سكت وطلعوا ومشوا رايحين لبيت خالته

_


سياف شابك يدينه على الطاوله وهو يفكر في سالفته مع صقر ايام الثانوي ويتذكرها " كان عنده صديق هو الي يقولون عنه الصديق الصدوق من متوسط معه ، وفي ثاني ثانوي وجا يوم في الويكند وقاله تعال المكان الفلاني نسهر سوى وتفاجأ لما راح ، شاف شقه مختلطه شباب وبنات وخمر والعياذ بالله
والصدمه الأعظم لما شاف خويه رايح فيها سكران
انتبه له خويه واشر له واتجه لسياف وكان فرحان وهو يرحب بسياف ويقول له أنه ماكان متوقع يجي ومن هالكلام
وبعد ذاك اليوم صار سياف يحاول يبتعد عنه بالتدريج وبدون مايغير معاملته له عشان لا يحسسه انه مو عاجبه الوضع لكن صقر ماتركه في حاله ويعرف انه جالس يبعد بشويش وكان مصر انه يمشي معه في هالطريق
لما حس سياف انه بيستسلم لشهواته راح قال لزوج امه عدنان
عدنان عصب وقوم الدنيا وصار يهدد صقر انه بيقول لأبوه ولما مانفع هدده بالهيئه ولما مانفع راح عدنان وبلغ الهيئه عن الشقه ، لكن بعدين رجع له صقر وقال له أنه ندمان وأنه تاب لربه ومن ذا الكلام وسياف صدقه
لما رجع وثق فيه صار يمشي في المدرسه ويخرب سمعة سياف وكل شي يسويه صقر يقول للناس ان سياف يسويه وأنه انقطع عنه فتره بسبب الي عرفه يعني قلب السالفه على سياف و قالهم سالفته لكن بأسم سياف مب صقر لدرجة أن وصل الكلام لبعض المدرسين والاداره وكانت بتوصل لفصل سياف لولا ان عدنان راح ودافع عنه وطلب استدعاء ولي امر صقر وقاله كل شي عن ولده
وهدد إدارة المدرسه اذا مافصلوا صقر بيشتكي عليهم عند المندوبيه
بعد مافصلوا صقر نقل عدنان سياف لمدرسه ثانيه لأن اختربت سمعة سياف في المدرسه بباطل وعشان يحافظ على سمعة سياف نقله
وفجأه انقطعت اخبار صقر ولا سمعوا عنه شي بعدها
وكان بذيك الفتره البيت كل متكهرب ومتوتر وكان عدنان كل معصب بسبب كثرة تفكيره في ذي السالفه "
رفع رأسه بتنهد ومشى للمطبخ شرب كأس مويه واخذ مفاتيح السياره وجواله رايح لبيت ابو رهف وهو مقرر قراره ورده لها
وصل لبيت اهلها نزل ودق الجرس وفتح له ولد اخوها ، سلم عليه دخل سلم وجلس
طلعت رهف من غرفة العنود وانصدمت من وجود سياف وصار قلبها يدق بقوه وبسرعه ، تغصبت الابتسامه واتجهت لهم
سلمت على سياف وجلست ولفت له بإرتباك
رهف : غريبه تبيني ارجع اليوم ، حتى ماكلمتني قلت لي ، حنا اتفقنا يومين
قالت كذا عشان مايشكون اهلها انهم متزاعلين
سياف ابتسم من ورى قلبه : اشتقت
رهف تدري انه قالها لنفس سببها بس نزلت راسها استحت قدام اهلها
سياف وقف : يلا ؟؟
أبو رهف : وين ؟؟ ماجلست معنا
سياف : بكرى دوام وعلي جلسه من الصبح
.

العنود فتحت الباب بتطلع وانتبهت أن سياف موجود وعلى طول رجعت ودخلت غرفتها
شوي ودخلت عليها رهف
رهف : جا
العنود : ادري شفته ، وش قالك ؟؟
رهف : مدري والله ، ماعرفت اسأله واهلك موجودين
العنود : اجل اكيد انه وافق وعشان كذا جا ياخذك
رهف جلست على السرير : مدري والله ، متردده اقوم اطلع وارجع معه البيت ولا اول شي اخذ رده
العنود : اول شي خذي رده اضمني الموافقه
رهف بحيره : برايك ؟!
العنود : ايوه
طلعت رهف جوالها وارسلت لسياف الي جالس بالسياره ينتظرها
رهف : اول شي وش ردك على الموضوع ؟؟
سياف اول ماشاف رسالتها تنهد ورسل لها : ي بنت الحلال اطلعي الحين ، ونتفاهم في البيت
رهف : قلت لك ما ارجع الا وانت موافق ، ماراح توافق ماراح ارجع ، وانت لسى ما اعطيتني رد
سياف : يعني شفتيني جاي لك وش معناته
رهف طولت بالرد وسياف عرف انها جالسه تفكر وتستوعب كلامه فقفل الجوال وحطه على جنب
.

رهف شافت الرساله مو مستوعبه ، لفت على العنود
رهف : العنود
العنود قربت وهي تنزل راسها للجوال تشوفه : وش قال ؟؟
قرت الرساله العنود ولفت لرهف بفرحه : وافق رهفوه وافقق

رهف ضحكت بفرحه : اخيرا
فزت : بقوم اللبس ، اففف اشتقت له
العنود : تو تقولين ماتجلسين معه ولا تشوفيه والحين تقولين اشتقت له !!
رهف : بس على الاقل اشوفه
العنود : خليك ثقل عاد مو تقولين له بوجهه اشتقت لك ، تغلي عليه شوي
رهف : مو شغلك ، المهم بروح انا بفتك من وجهك اخيرا
العنود : والله انا الي بفتك من وجهك ومن مناشبك لي
ضحكت رهف ولبست بسرعه وطلعت لسياف
مشى سياف بدون مايلف لها ومسوي نفسه زعلان ومابيكلمها
ىهف حست عليه ومسكت يده وهمست : اشتقت لك
سياف من قالت له هالكلمه ماتحمل مايبتسم ولا يلف عليها
سياف : وانا اشتقت لك اكثر ، افتقدتك اليوم الصباح ، وحتى بعد مارجعت ، ماعرفت انام بعد مارجعت من الدوام اليوم وانتي مو فيه ، افتقدتك كثير " مال لها وباس راسها ويده الثانيه على الدركسون " عساني مانحرم منك يارب
رهف فرحت اكثر وابتسمت له : ولا منك " سكتت شوي " بس للحين مصره على الوظيفه ههههههههههه
سياف تنهد بإبتسامه بدون رد
رهف : طيب مافهمت كلامك ، نتفاهم ، الحين انت موافق ولا لا ؟! سياف مارد عليها وعينه على الطريق
رهف : سياف اكلمك
سياف : اذا وصلنا البيت
رهف سكتت ولفت لقدام

_


نوره لفت لراكان : وانت ليه ماتسدد ماخلفاتك ؟؟ ي المخالف !! راكان لف لها بإستغراب : انا ؟؟
محمد ضرب جبهته وهمس : هذا الي بيفضحنا
نوره : ايوه انت
ام راكان : وش تقولين ؟؟
راكان : افاااا !! انا نظامي اصلا
نوره : وتكذب بعد !! اجل عيال خالتك مطلعين مين امس من الحجز ؟؟ ها ؟؟ تكذب بعد
راكان لف لمحمد وهمس له : متى طلعتوني ي الكذابين
محمد بنفس الهمس : سلك لها الله يلعنك سلك ، بعدين بقولك السالفه
راكان رفع حواجبه : لا !! انتوا تسوون بلاوي وتكذبون وتطيحونها على راسي
محمد : سلك لها ي حيوان
راكان انقهر ورجع لف لخالته : خاله ليه تفضحيني قدام زوجتي وامي ي خالتي
منال ( زوجته ) لفت له بإستغراب : اصلا انت ماطلعت من البيت امس
راكان غمز لها وهي فهمت وهزت راسها
منال : ايوه تذكرت ، ليه ماتقول
ام راكان : وانت ، بايع عمرك !! تبي تموت ؟؟ ولا تبي تجيب الفقر لنفسك بسبب المخالفات !!
راكان همس : الله يكنبك انت واخوانك ، تكذبون وانا الي ابلش
محمد ضحك : مانخلى منك يارب
راكان : ايوه عشان تسوون البلاوي وتكذبون وتطيح علي ، اقسم بالله شكلي يوم بفضحكم انت واخوانك ، كل مره وجايه امك تهاوشني وانا اسلك لها ويقومون معها امي وزوجتي
محمد ابتسم : لاننا نحبك مانشوفك الا انت تجي على بالنا سبحان الله ، نحبك
.

وصلوا البيت واستغربوا أن في رجال واقف مع عدنان وعدنان منفعل وباين من وجهه انه متضايق

قربوا منهم ونوره على طول دخلت
محمد وقف جنب عدنان وهو عاقد حواجبه
عدنان ارتبك : مثل ماقلت لك مو الحين يومين بالكثير وانا جايك واجيبهم لك
: بنشوف يومين لو شهرين !!
مشى الرجال ومحمد لف لعدنان
محمد : من ذا يبه ؟!
عدنان : رجال
محمد : وش السالفه وشو الا يومين ؟؟
عدنان لف له ورفع حواجبه : شدخلك
محمد ضحك بإحراج : جبهتي يبه
عدنان هز راسه ودخل
محمد شك وجلس يناظر الطريق وهو يفكر ودخل وراه
شاف امه حاطه يدها على خدها ومتضايقه وابوه جالس جنبها وسرحان يفكر وباين الهم فوجهه
محمد على طول ركب وراح لغرفة مشعل
محمد : مشعل
مشعل : هلا
محمد : تعرف ذا الي جا لأبوي ؟؟
مشعل : مين ؟؟
محمد : في رجال كان واقف مع ابوي وابوي ارتبك لما شافني جيت عندهم وقال له يومين وبيوديهم له والرجال باين انه يطالبه بشي
مشعل : قصدك فلوس ؟؟
محمد : ايوه لان ابوي بعد يومين بيستلم
مشعل : مدري والله
محمد : والي خلاني اشك اكثر أني ما دخلت الا امي وابوي متضايقين ، امي ماكانت متضايقه كذا رجعتنا
مشعل : نسأل امي
محمد : تعرف أمك ماراح تقول
مشعل : نجرب
محمد : المهم جنات جت ؟؟
مشعل : لا
محمد : متأكد ؟؟
مشعل : ايوه
محمد عصب وقام : وانت كيف مادقيت عليها
مشعل : مدري شدراني عاد انا سهيت بقضيه ونسيت سالفتها
محمد طلع جواله بسرعه ودق على جنات
جنات : الو
محمد : حضرتك ليه للحين ماجيتي ؟؟
جنات : جايه قربنا من البيت
محمد : طيب لا تتأخرين
جنات : طيب
سكر محمد وجلس
مشعل لف له : متأكد أن السالفه سالفة فلوس
محمد : اتوقع
مشعل : روح ناد امي
محمد نزل وشاف ابوه مو موجود فركب وناد مشعل
نزلوا محمد ومشعل وجلس مشعل جنبها وحضنها على جنب
مشعل : وش عندها الغاليه متضايقه !!
نوره ابتسمت : ماعندي شي
محمد : يمه محتاجه فلوس ؟؟
نوره ابتسمت : لا حبيبي مو محتاجه
مشعل : طيب وش فيه ابوي ضايق ؟؟ محتاج ؟؟
نوره : لا ماعليكم لا تشغلون بالكم ، يومين وهو مستلم الراتب
محمد : يعني محتاج ، يمه ليه ماتقولون لنا اذا محتاجين ؟؟
مشعل : يمه والله عيب حنا عندنا فلوس تكفينا وزياده وجيوبنا مليانه ويطلع الشهر وللحينه الراتب ماخلص وانتم ماعندكم
نوره : ابوكم مو مقصر علينا بشي الحمدلله بس هذا الشهر شوي مضغوطين
محمد : يمه كل شهر هذا كلامك
مشعل طلع محفظته واعطى امه ٥٠٠٠
مشعل : خذي يمه
نوره : مابي
مشعل : يمه خذيها تراها من ولدك مو احد غريب
محمد : يمه لا تعاندين وخذيها
نوره : مايحتاج خلها عندك
محمد : يمه مو عيب علينا عندنا ولا نعطيك ؟؟
نوره : تو عاطيني سياف بداية الشهر

محمد بعتب : وشو يمه يعني تاخذين من عند سياف وحنا ماتخذين ، ماتبي من عندنا شي يعني ؟؟
نوره : مو كذا بس سياف عطاني قبلكم ومايحتاج اخذ من عندكم المبلغ الي اعطاني ياه سياف يكفي
مشعل : حتى لو ، مننا ورايح اذا اعطيناك فلوس ماتقولين لا
محمد بجديه : يمه ابوي مايرضى تاخذين من عندنا صح ؟؟ نوره تفاجأت وانربط لسانها : لا عادي ، وش هالتفكير ؟! مشعل : يمه ترانا من زمان ملاحظين ، من اول ماتوظفنا كنا ملاحظين انك ماترضين تاخذين من عندنا ، لو جنات تعطيك عادي بس حنا لا ، ليه ؟؟
محمد : صح كلامه يمه ، ماتوقع منك اتوقع من ابوي هو الي رافض تاخذين منا
نوره سكتت ماعندها رد على كلامهم
مشعل : يعني يمه كلامنا صحيح ، ابوي مايرضى
نوره : هو مو سالفة أن مايبيني اخذ من عندكم بس مدري ليه ، حتى لو سألته مايجاوب علي
محمد : انا بكلمه
نوره : لا لا تكلمه
مشعل : لا بنكلمه ، يمه شوفي والله عيب علينا عندنا ولا نعطيكم وحنا ندري انكم محتاجين ، وندري أن الي جا اليوم جاي يطالب ابوي بفلوس ، من تقاعد وابوي هذي حالته
نوره : لا تكلموه مايحتاج قلت لكم بعد يومين بيستلم
محمد : حنا مابنتكلم معه عشان اليوم حنا بنتكلم عموما كل ذي السنوات الي طافت وهو يحتاج ولا يرضى نعطيه ولا نعطيك
مشعل : يمه ابوي ما يدري اننا نعطي جنات بعد صح ؟؟
نوره سكتت
محمد صد وهو متضايق مايدري ليش زوج امه يتصرف كذا مع أنه يحبهم ويعاملهم زين ويخاف عليهم بس اذا جت على الفلوس يرفض
مشعل : بكرى بنكلمه بعد مانرجع من الدوام
نوره : لا تتكلمون له لا تسوون مشاكل
مشعل : لا حنا لازم نواجهه عشان نعرف ليه اذا كانت السالفه فيها فلوس يرفض ، حنا ننحرج اذا شفناكم بهذا الوضع ولا ترضون تأخذون من عندنا شي
نوره : لا تنحرجون ولا شي ، خلاص سكروا الموضوع ولا تفتحونه
ما اعطتهم مجال يردون وبسرعه قامت وركبت مع زوجها
محمد لف لمشعل : انا بكلمه بكرى ، متى ترجع انت ؟؟
مشعل : ٤ او ٥ العصر
محمد : زين يعني اكون موجود
شوي ووصلت جنات وركبوا ينامون


_


انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 03-06-2017, 03:20 AM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 5


رهف جلست : ايوه راح نتفاهم على وشو ؟؟
سياف : انا وافقت بس بشرط
رهف : الي هو ؟؟
سياف : شغلك يكون معي ، في المؤسسه
رهف بمفاجأه : بس انا ماعرف للهندسه ولشغلك ذا ، وبعدين تخصصي إدارة أعمال وين بتشغلني ؟؟
سياف : بحطك مديرة مشاريع المقاولات
رهف رفعت حواجبها : معرف لشغلك انا
سياف : الا تعرفين ، كذا مره ساعدتني وماشاء الله شغلك حلو ، وبعدين إدارة المشاريع مايبغالها رسم وذا الخرابيط كل شي يكون عندك جاهز بس الي عليك تنظمين المشروع وتتعاملين مع اصحاب المشروع وتحددين احتياجات ومتطلبات المشروع ، ومن الاشياء الي بعلمك عليها والاحتياجات الي يتطلبها كل مشروع وعلى حسب المشروع نفسه وصاحب المشروع ، المهم انك بتكونين فاهمه ، ان شاء الله ذا الاسبوع ابيك تداومين معي وبتمسكك فداء " سكرتيرته " وبتعلمك المطلوب من ذا المنصب وبعدين انا بعلمك الباقي ، وبعدين ترى في واحد يشتغل بنفس المنصب بس ابيك انتي تتعاملين مع الحريم وهو مع الرجال
رهف عقدت حواجبها : في حريم بذا المشاريع والمجال ؟؟ سياف : اووووه كثير
رهف تحمست وابتسمت : طيب
سياف : خلاص من بكرى تداومين
رهف اختفت ابتسامتها : بكرى !! لا خلها الي بعده احسن
سياف : الحين انتي سويتي السالفه ذي كلها وزعلتي ورحتي بيت ابوك عشان الوظيفه والحين تقولين ماتبين تداومين
رهف : اي بس مو الحين على طول كذا ، للحين ماتهيأت تو قلت لي وصدمتني ، على الاقل اجهز نفسي نفسيا للوظيفه
سياف : طيب براحتك ، المهم اني بقوم انام تعبت ونعست
رهف نزلت اكتافها بخذلان : تو في السياره تقول اشتقت لي ، والحين بتنام !!
سياف رفع حواحبه بتعب وعيونه شوي وتتقفل : تعبااااااان
رهف : طيب نام ، بالعافيه
سياف كان وده يروح يراضيها ويجلس معها لكنه مره كان تعبان اليوم مارجع الا المغرب انهلك مره في الدوام اليوم
دخل نام ورهف تنهدت وهي تشوف أن مغسلة المطبخ كلها مواعين وسخه
تنهدت وغسلت المواعين ودخلت تنام معه

_


يوم ثاني
الساعه ٧:٢٠ ص

جنات صحت محمد النايم
جنات : يلا محمد قوم الساعه سبع وثلث تأخرنا كثير اليوم
محمد انقلب الجهه الثانيه : خلي مشعل يوصلك ذا الاسبوع دوامي مسائي
جنات : اففففف كان قلت من امس
مشت جنات وزين لحقت على مشعل الي صادفته بمقدمة الدرج
جنات : مشعل ابيك توصلني المستشفى
مشعل بإستغراب : ومحمد !!
جنات : دوامه مسائي ذا الاسبوع
مشعل : طيب يلا

_


الظهر

عبدالله رجع من المدرسه ورمى شنطته في الصاله ودخل غرفتهم وانسدح على بطنه بينام
دخلت عليه ريناد
ريناد : طيب تعال سلم قول جيت من المدرسه ، شي
عبدالله بتعب : ريناد ابي انام
ريناد قربت منه بخوف : وش فيك ؟؟
عبدالله لف للجهه الثانيه عنها بضيق : مافيني شي
ريناد بحنيه جلست تمسح على شعره : الحين زعلان ومتضايق من الكلام الي قلته امس عن مرض ابوي ؟؟
عبدالله نزلت دمعته بدون ماتشوفها ريناد لأنه عاطنها ظهره
ريناد : طيب ادعي أن الله يطول بعمر ابوي وان شاء الله مايصير له شي
عبدالله : ابي انام
ريناد نزلت له وباست راسه : طيب نوم العوافي ، اذا حطيت الغدا بصحيك
عبدالله : لا تصحيني مابي مالي نفس
طلعت ريناد وعبدالله مسح دمعته وحاول ينام

_


على العصر جنات كانت في السياره مع مشعل ووصلتها رساله على الواتس
فتحتها وكانت من رقم غريب { : هلا ي قمر ، كيفك ؟؟
جنات اعتقدت انها وحده من البنات الي صاروا معها بالثانويه فردت
جنات : اهلين ، الحمدلله تمام ، بس انتي مين ماعرفتك ؟
: 😂 قصدك مين انت
جنات رفعت حاجب ونزلت الثاني ولا ردت : المهم ماراح اقول لاني حتى لو قلت ماراح تعرفيني بس انا اعرفك ي جنات
جنات ضحكت وردت : طلول ؟؟ " طلال ولد خالتها الي كل يمقلبها ويتهاوش معها "
: لا
جنات : طلال بلا استهبال
: اقولك انا موب طلال
جنات : اجل مين
: قلت لك ماتعرفيني ، بس شرايك نتعرف على بعض ؟؟ او بالأصح تتعرفين علي لاني اعرفك
جنات : احلف بس انت !! اقول كل زق }
اعطته جنات حظر وقفلت الجوال بنرفزه
شوي ودق الجوال
شالت الجوال وانصدمت انه نفس الرقم الغريب
انقهرت من وقاحته وسكرت بوجهه
شوي ورجع دق مره ثانيه
لف لها مشعل
مشعل : مين الي داق ؟؟
جنات : رقم غريب مطفشني
مشعل مد يده لها وعينه على الطريق
مشعل : هاتيه
أعطته جنات الجوال
مشعل بصوت رجولي جهوري : الوووووو
ارتبك وماعرف وش يقول : الو اهلين هذا مب رقم حمد ال.... ؟؟
مشعل : لا غلطان
: طيب اسفين عذرا
مشعل سكر بوجهه بدون مايرد واعطى جنات الجوال : ناس ماتستحي على وجهها حركاتهم صارت مكشوفه ، وانتي مره ثانيه اذا دق عليك رقم غريب لا تسكرين بوجهه وتخليه يدق دق ويطفشك ، على طول عطيني اياه او عطيه محمد او اي رجال جالس معك
جنات حطته بالشنطه : طيب
سكت مشعل وجلست جنات تفكر خايفه ، مين هذا اذا ماكان طلال ؟؟ لو طلال كان قال لمشعل انه طلال وجالس يلعب عليها ، المشكله انه يعرفها
وصلوا وعلى طول ركبت غرفتها وبدلت ونزلت مع امها
شوي وشافت اضافه في الانستا وكان حسابه فاضي وعنده بنات وبعض المشاهير وماعنده صور ولا فيديوهات ولا حتى اسم
دخلت الخاص وشافت رساله جديده من وحده مو ضايفتها دخلت وشافته نفسه الي تو ضايفها : ليه سويتي لي حظر ؟؟ جنات خافت وانقهرت : انت ما اخلص منك ، من وين جايب رقمي وحسابي ؟؟
: عندي حساباتك في البرامج كلها
جنات : من وين جايبهم وكيف عندك اصلا وانا ما اعرفك !!
: مو بس حساباتك ، وصورك بعد
جنات لما شافت كلامه استخفت فيه : ايوه صح
: ماصدقتي يعني ؟؟ بكيفك لا تصدقين ، اذا نشرتها بذيك اللحظه صدقي ي بنت ال.....
جنات خافت من كلامه وثقته بنفسه وخصوصا انه يعرف اسمها فنفس الوقت مو مصدقه انه عنده صورها لانها اذا صورت ترسل بس لصاحباتها وبنات خالاتها وبنات عمامها ماترسل لأحد غيرهم
نوره انتبهت لها وعقدت حجاجها : وش فيك ؟؟
لفت لها جنات وابتسمت : مافيني شي
نوره : مدري احسك فيك شي
جنات : لا شدعوه
محمد ومشعل جلسوا ولفوا لأمهم بسرعه
محمد : يمه وين ابوي ؟؟
نوره شافتهم وعرفت ليش يسألون عنه
نوره : مصرين يعني ؟؟
مشعل : ايوه ولا راح نغير راينا ، وترى سياف في الطريق
نوره ناظرتهم بعتب : ليه ؟؟ والله السالفه ماتسوى
محمد : لا تسوى
جنات تطالعهم بإستغراب مو فاهمه شي : وش صاير ؟؟ اي سالفه ؟؟
كلهم طالعوها وسكتوا
جنات : اسأل انا !! وش صاير ؟؟
محمد : مو صاير شي ب....
قاطعه صوت الجرس وعلى طول فزوا محمد ومشعل وقاموا للباب وهم متأكدين انه سياف وفعلا كان سياف
محمد : زين ما تأخرت ، شخبارك رهف ؟؟
مشعل : كيفك مرت اخوي ؟؟
رهف : هلا انتم اخباركم
محمد ومشعل : الحمدلله تمام
بعدوا عن الباب ودخلت
سياف على طول لف لهم : ابوي موجود ؟؟
مشعل : مدري
محمد : سيارته برى ؟؟
سياف : ايوه
محمد : اجل هو فوق
دخلوا بعد ماتنحنحوا محمد ومشعل وجلسوا
مشعل : جنات روحي نادي ابوك
جنات : ابوي في المجلس
محمد : في المجلس ولا غرفته ؟؟
جنات : لا بالمجلس
ناظروا بعض الثلاثه وقاموا للمجلس
سلم سياف عليه وجلسوا معه
عدنان : جبت زوجتك معك ؟؟
سياف : ايوه برى
عدنان : زين ، جنات ميته وتبغى تشوفها ، المسكينه تطفش بروحها في البيت محد معها من البنات
سياف : داري عشان كذا جبتها
مشعل يبي بسرعه يدخل بالموضوع : اححححم ، يبه عندنا لك موضوع
عدنان عقد حجاجاته بإهتمام : وشهو الموضوع ؟؟
مشعل ناظر اخوانه وتكلم سياف
سياف : بخصوص امي وجنات
عدنان : وش فيهم ؟؟
سياف : هو مو امي وجنات يعني لا بخصوص الفلوس
عدنان : مافهمت قصدك
محمد : يبه حنا ندري أن انت محتاج وراتب التقاعد مايكفي وانت حتى الفواتير اقلا ماترضى ندفعها
مشعل : وغير كذا ماترضى ياخذون جنات وامي من عندنا شي
سياف : يعني تعتقد أن فلوسنا حرام يعني ؟؟
عدنان تفاجأ من كلمة سياف وعصب : وش هالكلام ي سياف ؟؟ انا اذا شككت فيكم يعني اشكك بتربيتي وتبرية امكم ، وانا اعرف ان مايطلع منكم العيب ، انتم عيالي تدرون وش يعني عيالي ؟؟ ولو ماكنتوا من لحمي ودمي تبقون عيالي
مشعل : دام كذا يبه ليش ماترضى تاخذ مننا ؟؟ ليش ماتخلينا نفك ضيقتك ونفرجها وحنا عندنا المقدره ؟؟
محمد : يبه ترى هالموضوع يخلينا نفكر بجديه أننا نطلع من البيت انا ومشعل ونأجر لنا شقه عشان نقلل من مصاريف البيت ، تحسسنا غرب جالسين كأننا ضيوف ماتخلينا ندفع قيمة شي ولا حتى مقاضي البيت ولا مصروف جنات وامي
عدنان : سكروا هالموضوع ولا تفتحوه مره ثانيه
مشعل بجديه : يبه اذا تسكر هالموضوع بدون مانعرف السبب ولا الحل بنطلع انا ومحمد من البيت ، وترانا نتكلم جد ، حنا مانرضى على أنفسنا جالسين ماكلين شاربين نايمين ونمشي يدنا بالطوف وماندفع ريال واحد على الأقل لمقاضي البيت
عدنان سكت ومحمد وسياف ومشعل قاموا وجلسوا بالصاله
محمد همس لمشعل : احجز لنا غرفتين يومين بالفندق
مشعل : ليه؟؟
محمد : حنا بنجلس في الفندق عشان اذا ابوي غير رايه وجا وقال لنا السبب وبيغير ذا الطبع بنرجع وما نخسر صاحب الشقه واذا ما قال بعدين نشوف لنا شقه
مشعل هز راسه موافق على كلامه
نوره لسياف : وش قال ابوكم ؟؟
سياف : ما قال شي يقول لا تفتحون الموضوع مره ثانيه
نوره تنهدت : انا قلت لأخوانك اسكتوا بس هم راسهم قاسي
سياف : لان صراحه يمه مو منطقي الي يسويه ابوي ، يعني حنا نعرف انكم محتاجين والديانه تطالب بفلوسها وحنا عندنا خير كافينا وزود ومايرضى ندفع عنه ، ولا على مصروفك انتي وجنات ، يعني مو من حقنا نعطيكم مصروف بصفتنا اخوانها وعيالك ؟؟ ولا يعني لاننا مب اخوانها من امها وابوها ؟؟
نوره بعتب : سياف وش هالكلام ؟؟ تعرف أن ابوك مايفرق بينكم وبين جنات الا في الدلع لأنها بنت بوسطة عيال فشي طبيعي بيدلعها اكثر وبيعاملها غير
سياف : انا ما اتكلم عن الدلع والمعامله يمه ، انا اتكلم عن المصروف ، يعني لو كان عندها اخوان من غيرنا منك ومن ابوها بيرفض يعطونها مصروف ؟؟ او بيرفض انهم يتقضون لأغراض البيت مع امهم ؟؟ يمه جاوبيني بصراحه
نوره : لا تقول لو ي يمه خليك بواقعك
سياف سكت وصد عن امه لأنه يدري ان لو كان عنده اخوان من امه كان مابيقول شي زوج امهم انهم يصرفون على البيت او يعطون امهم واختهم مصروف او يدفعون الفواتير او يسددون ديونه بعكسهم هم ، هم لو أهله مقتدرين ماديا كان ما اهتموا لذا الموضوع وكان عادي عندهم الوضع ، بس يدرون أن اهلهم ماعندهم فلوس ومحتاجين ومارين بضائقه ماليه كبيره ومديونين ومو قادرين يساعدونهم ويفكون هالضائق المادي بسبب رفضهم
وقف سياف : يلا رهف
جنات بإستياء : لااااااااااااااا توكم جايين ليه بتروحون بدري ؟؟ سياف بإبتسامه : مو المدام عندها دوام بكرى
جنات بإستغراب وفهاوه : اي مدام ؟؟
سياف اختفت ابتسامته : زوجتي يعني مين ؟؟
جنات لفت لرهف بفجعه : تشتغلين ؟؟
رهف هزت راسها بضحكه من ردة فعلها : ايوه
جنات حضنتها : ي عومرييييي ، اخيرا وافق تشتغلين !!
رهف ناظرت سياف من طرف عينها وهي بالنقاب : بعد قرصة اذن سويتها له
ضحك سياف بدون رد
وقفت رهف وسلمت عليهم
رهف : يلا فأمان الله
نوره : فأمان الكريم الله يحفظكم وعداكم الله الشر ونوائب الدهر
طلعوا سياف ورهف وتنهدت نوره بهم
نوره: الله يرزقهم بالذريه الصالحه ي رب وتبرد قلوبهم وقلوبنا
جنات نزلت راسها : امين
جا عدنان وجلس معه
مشعل لما شافه جا وقف
مشعل: انا بقوم اجهز شنطتي
محمد قام وراه : اي وانا بعد ذكرتني
نوره عقدت حجاجاتها : ليه ؟؟ وين رايحين ؟؟
مشعل : بنروح نشوف لنا شقه نتأجرها
عدنان ركز عينه عليهم ونوره حطت يدها على صدرها
نوره : ليه ؟؟ وش صار ؟؟
محمد : لا بس حنا ضيوف وطولنا عندكم كثير والظاهر أننا ثقلنا عليكم ٢٥ سنه وحنا عندكم مردكم بتطفشون ، وفشله طول هالسنوات تصرفون علينا وحنا جالسين على قلوبكم
عدنان بحده : وش هالكلام ي ولد ؟؟
مشعل : والله ما قال الا الصدق الظاهر ثقلنا عليكم كثير كثير وجا الوقت الي نسلم عليكم ونمشي وبعدها نصير ضيوف خفاف ونزوركم كل يومين
مشوا محمد ومشعل وجنات ناظرتهم بإستغراب مو فاهمه شي
نوره لفت لعدنان بعصبيه : وش قلت لهم ؟؟
عدنان الي عصب من كلامهم دار لها وصرخ : اسألي عن كلام عيالك !! اجل هذا كلام رجال في الثلاثين عاقلين ؟؟ هذا منطق ؟؟
نوره صرخت بإنفعال : وانت مصختها صراحه ، انا ابوكم انا ابوكم كلام بس ، اجل في ابو مايقبل مساعدات من عياله ؟؟ يعني حتى إذا ما كانوا حاسين انك مو ابوهم غصب يحسون
عدنان : يعني الحين يوم صرت اخليهم يخبون قرشهم
ليوم يحتاجونه صرت ممصخها ؟؟ يوم صرت مابي اخذ مال يتامى صرت ممصخها ؟؟
نوره : تراهم بيعطوك برضاهم مو غصب عنهم عشان تخاف من عقاب ربك و تراهم كبروا ما عادوا اليتامى الي يتوصون فيهم ، كل واحد منهم انشد عوده وكبر وصار طولك ، شكلنا اخر شي والله بناخذ مساعدات من الجمعيات الخيريه اذا ظليت كذا وفكرت انه مال ايتام
ركبت نوره وهي معصبه مره وعدنان جلس بعصبيه
جنات منصدمه من كل شي يصير وجالسه تناظر مو مستوعبه الي صاير ولا الكلام الي سمعته ، اخوانها بيطلعون من البيت خلاص ؟؟ مابيرجعون البيت يسكنون معهم ؟؟ اصلا شقصد
امها بأنهم بياخذون مساعدات من جمعيات خيريه ؟؟ لهالدرجه هي غبيه ما لاحظت انهم محتاجين وان
ابوها ماعنده وهي بس تبي وتبي !! تمنت الارض تنشق وتبلعها ولا تسمع ذا الكلام وحمدت ربها
أن اخوانها كانوا يعطونها وماكانت تطلب الكثير من ابوها
ركبت غرفتها وهي لسى مو قادره تستوعب الي صار تحت
شوي ودق جوالها كان الرقم الغريب
رفعت وهي تصرخ وكأنها تبغاها من الله وتطلع حرة الي سمعته فيه : خير ؟؟ وبعدين معك انت ؟؟ ترى طفشتني كل مادخلت برنامج طلعت لي كأنك مروان تلودي ، احذف رقمي لا والله لتشوف شي مايسرك ، رقمك ذا بسلمه للهيئه ، فاهم ؟؟
: ههههههههههههههههه بشويش على اعصابك ي قلبي ماتسوى والله
جنات تنهدت بقهر وهي يئست منه وبهدوء : وش تبي انت الحين ؟؟ صار لك يوم كامل مطفشني خلاااااص بكل برنامج تطلع لي
بجديه : طيب انتي وش فيك معصبه ؟؟
جنات تخصرت وكأنه يشوفها : لا والله !! الحين كل هالي تسويه وتقول وش فيك معصبه !! الحين اخلص قولي وش تبي مني ؟؟
ابتسم وتكلم ببراءه : ابغى منك بس اسلوب زي الناس وتشيلين الحظر عني " وببراءه اكبر " وبس مابي شي غير هالشيئين
جنات تنهدت بإستسلام : طيب ، سكر الحين
سكرت جنات وشالت عنه الحظر لعل يفكها منه ويتركها بحال سبيلها ، هذا يوم بس وطفشها كذا اجل لو مر اسبوع وش بتسوي ؟؟ بتجن
انسدحت على السرير وهي تفكر في ذا الشخص المجهول والي يعرفها ويعرف اسمها ويعرف كل شي عنها حتى اخوانها واشغالهم ، جلست تفكر وتفكر وهي ناسيه سالفة امها و ابوها وحتى اخوانها بعد ما تذكرت ذي السالفه وبعد مكالمته لها
بنص تفكيرها وسرحانها سمعت صوت رساله واتس
رفعت الجوال ودخلت وكان هو : زين انك عاقله وما عاندتي اكثر لأني اعرفك عنيده 🙃
جنات خلاص جنت هذا شعرفه فيها وكيف يعرفها { جنات : انت من وين طالع لي ؟؟ من انت ؟؟
: 😂😂😂 رجعنا لنفس السالفه ؟؟ طيب بقولك خلاص رحمتك ، انا سامي
جنات : سامي مين ؟؟
سامي : لا ماتفقنا على كذا
سامي : ❤
جنات ضحكت : هي انت لا تصدق نفسك خلاص احذف رقمي وحساباتي كلها
سامي : مقدر نار العشق ولعت فيني من صورك 😍😘
جنات : انت مصدق نفسك كثير وتعتقد اني غبيه وبصدق تهديدك وانا ادري تهدد بس كذا وانت ماعندك صوري ، بس خليني اقولك شي ي حبيب امك لو تموت ماوصلت لصوري وانا عارفه هالشي وعارفه اني ما ارسل لأحد صوري
سامي : 😂😂😂😂😂😂😂
سامي : متأكده ؟؟
جنات بثقه : ايوه 😒
سامي : طيب طيب ، دقايق وتوصلك الصوره ي بعدي 😍😍 }
ارسل سامي صورتها وانرسلت وباقي تتحمل
طول ما الصوره تتحمل وجنات مو مصدقه انه عنده صورها
تحملت الصوره والصدمه إن كان صدق صورتها حطت يدها على فمها وارتجفت يدها من الصدمه وطاح الجوال من يدها
دق جوالها وشالته بيد ترجف وردت ودمعتها بطرف عينها
ماتكلمت تنتظره يرد
سامي بضحكه : صدقتي الحين !!



_


انتهى



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 03-06-2017, 03:45 AM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 6


جنات نزلت دموعها بغزاره على خدها بصمت وسألت بصوت مهزوز وبه رجفه : من وين جبت صوري ؟؟
سامي تسند على حديدة السرير المتهالك وحط يده ورى راسه بإبتسامه : عاد هذا مو شغلك
جنات : من وين تعرفني ؟؟ من وين جبت رقمي ؟؟
سامي : هذا سر من اسراري الخاصه " وضحك بقوه ضحكه بغيضه تنرفز وهو متعمد يضحك ذي الضحكه " هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جنات : وش تبي مني ؟؟
سامي ابتسم وهو يرفع حاجبه : لا !! طلعتي فهيمه والله ، ٢٠٠٠ بس مابي اكلف عليك
جنات انفجرت بكي : تكفى بعطيك الي تبي والمبلغ الي تبي بس احذف صوري تكفى ، انا مدريي من وين جبتها وانا متأكدة انك ما اخذتها مني ، بس تكفى احذفهم حلفتك بالله تحذفهم
سامي انكسر قلبه عليها من صوت بكيها بس هو يحتاج لهالفلوسس ويستفيد منها : افكر
جنات : تكفى ، كل شي ولا سمعتي وشرفي تكفى ، اعتبرني مثل اختك وخاف الله فيني ولا تخلي الصور ذي عندك ولا توصل لأحد
سامي ماتحمل يسمع صوتها وهي تبكي كذا : اقول لا تتبثري امي الحين ، برسلك رقم حسابي واسمي وابغاك تحولين لي الالفين بعد شوي ، واذا حاولتي تلعبين بذيلك صدقيني بضغطه وحده وصورك في كل موقع وبرنامج ، وهذا انا حذرتك
جنات شهقت بصياح : ليه تسوي فيني كذا ؟؟ وش سويت لك ؟؟
سامي سكر في وجهها مو متحمل
مسح على وجهه بيدينه ( ي ربي متى انا اخلص من ذي الحاله ، اجلس اللعب على بنات خلق الله واشحت منهم ويصير علي وعليهم ذنب عشان فلوس ، الله يلعن ابو الفقر الي يخليني احتاج كذا ، اذا حتى شغله بسيطه تاكسي مو قابليني ، ليه ؟؟ انت ماتتوفر على طول ، اه ي القهر ، ي الله انك تسامحني )
طبعا هذا كان كلام سامي الي يلعب فيه على نفسه وهو مستانس على الوضع لكن الوضع الي مو عاجبه انه يبتز البنات بس هو على حسب كلامه أن مافي الا هالطريقه يجيب فيها هبشة فلوس (كثيره) دفعه وحده غيرها واصلا لو يبي يعرف كيف يجيب فلوس الحلال بغير ذي الطريقه بس هو يلعب ع نفسه بهالكلام
تنهد طلع الصاله وشاف ريناد تذاكر لعبدالله وعبدالله حاط يده على على خده بملل مو معها
ضحك عليه وهو يقوله : هي ، ولد ، اختك طاحت بلاعيمها وهي تشرح وانت في وادي ثاني
عبدالله ناظره بملل ولف لريناد ورفع حاجب : بالله مازهقتي وانتي تشرحين ؟؟ صار لي ساعه جالس المح لك اني زهقت ومو معك وانتي صامله وتكملين ، تراك تتعبين نفسك على الفاضي كل الكلام الي قلتيه يدخل من هنا ويطلع من هنا
ريناد رفعت الكتاب وصفقت راس عبدالله فيه : الله يلعنك ي حيوان ، ي خي قول من الاول مابيك تذاكرين لي ، ليه تخليني اجلس اشرح للجدران ؟؟ قوم انقلع عني ذاكر لنفسك وهذا وجهي اذا ذاكرت لك مره ثانيه
عبدالله قام : احسن بعد
سامي سحب دلة القهوه وصب له : اقول اجلس مكانك انا بذاكر لك ، لو اعتمدنا عليك عمرك ماراح تذاكر
ريناد : انت مافلحت بدراستك عشان تدرسه !!
سامي بجديه : انا كنت مو ما اعرف اعرف بس كنت لاعب على نفسي وماخذ الدراسه لعب وآخر شي ندمت ولا انا اعرف وافهم
عبدالله تأفف : بروح للعيال
سامي : اجلس ذاكر اول شي ، خلاص مننا ورايح ماتطلع من البيت الا لما اذاكر لك ، اعرف ريناد بسرعه يرتفع ضغطها منك واذا قلت مالي خلق اذاكر تترك بكيفك
عبدالله صد الجهه الثانيه بملل : ي ليل
سامي : اقول تحلطمت ولا ماتحلطمت بتذاكر يعني بتذاكر ، جب الشنطه وتعال
عبدالله : بزر انا بزر تذاكرون لي !!
سامي : والله عاد دامك ماتذاكر بنفسك بنذاكر لك ، اخلص جب الشنطه وتعال
عبدالله تأفف واخذ الشنطه واعطاها سامي وجلس جنبه
فتح سامي الشنطه وعبدالله ناظره بملل وهو حاط يده على خده وبعدها سحب الدله وصب له فنجان
سامي لف له : هذا جدولك كامل ؟؟ متأكد ؟!
عبدالله : لا ، بكرى عندنا رحله وبندرس بس الحصتين الاولى وانا بدرس وبرجع البيت على طول مابروح الرحله
سامي رفع حاجب ومنزل الثاني : ليه أن شاء الله ؟!
عبدالله صد بتهرب : بس مابي
سامي : والله مو خابرك ماتبي الرحلات ، انت تموت وتطلع ، اكلمك جد انا ليه ماتبي تروح ؟!
ريناد : ماعندك فلوس ؟؟ خلص مصروفك الشهري ؟؟
عبدالله سكت
سامي : انا بعطيك بس الحين انت اجلس ذاكر
ريناد ظلت تناظر لسامي وهي ساكته ماتقدر تتكلم قدام عبدالله وسامي منتبه لنظراتها بس متجاهل وصار يدرس عبدالله

_


جنات قفلت من سامي وجلست تبكي بقوه خايفه ومو عارفه من وين جاب رقمها ولا حساباتها ولا صورها
دقت على منى
جنات : منى الحقيني
منى بخوف : وش صاير ؟؟ وش فيك تبكين ؟؟
جنات : شفتي الي قلت لك اليوم انه كل شوي يتصل ؟؟
منى : ايوه
جنات : كلمني في الواتساب وفي برامج التواصل وآخر شي دق علي عشان اشيل الحظر عنه ولما شلته قال لي أن عنده صوري وأرسل لي الصوره ، وجالس يهددني بصوري ، رسل لي صورة بأسمه ورقم حسابه ، ولما فكرت ابلغ عليه الهيئه هددني انه بينشر صوري
منى حطت يدها على فمها بصدمه : الحقير ، من وين جاب الصور ؟؟
جنات : مدري ، خايفه منى والله خايفه ، سمعتي بتضيع اذا انتشرت ، شكلي بقول لمحمد
منى بإندفاع : لا يالغبيه لا تقولين له ترى مابيصدقك وبيحط الغلط عليك
جنات بحيره ودموعها تنزل بغزاره وحرقه : اجل وش اسوي ؟؟ ابي أوقفه عند حده
منى : هو طلب منك شي ؟؟
جنات : ايوه قال لي يبغى ٢٠٠٠
منى : خلاص حولي له خله يقفل فمه
جنات : بس مابتكون ذي اخر مره
منى : معليش تحملي لين مانلاقي حل
جنات برجفه وصوت ضعيف : خايفه
منى ماعرفت وش تقول لها لان الوضع منجد يخوف
منى : بكرى نشوف لك حل
جنات بدت تهدى : طيب
منى : حاولي انك ماتقولين لأحد حنا ان شاء الله بنقدر نحلها
جنات : طيب
منى : يلا حبيبتي مع السلامه اشوفك بكرى
جنات : مع السلامه
سكرت جنات وانسدحت وحاولت تنام بس ماعرفت وهي تفكر لو نشرهم وش بيصير ووش بتكون ردة فعل اخوانه اذا شافوها ؟؟ اكيد مابيصدقونها ، قلبها يقولها قولي لأخوك وعقلها يقول لها لا تقولي له بيطلعك انتي الغلطانه وماراح يصدقك وبتتعاقبين على شي انتي مالك ذنب فيه
جلست ثلاث ساعات تفكر لين غفت ونامت

_


نوره : لا تروحون يمه ، هذا بيتكم ومكانكم
محمد وهو يطوي التيشيرت ويحطه بالشنطه : لا هذا بيتك ومكانك انتي ، حنا بناخذ لنا شقه على قدنا حنا الاثنين
دخل مشعل ووجهه معفوس وانعفس اكثر لما شاف امه
محمد انتبه له ولاحظ هالشي : وش فيك ؟؟
مشعل وهو ينقل نظراته بين امه ومحمد وتكلم بهدوء : عمي دق علي يقول إن جدي توفى
محمد انخطف لونه : وشو ؟؟
مشعل : بكرى الدفن والحين الرجال جالسين في بيته ويبغونا نكون حاضرين ، ويقول إن وصية جدي اننا نروح نسكن مع عماني
نوره رفعت صوتها بإنفعال : لا مو بكيفه ولا كيف عياله ، عيالي عندي ، الحين هم ٢٥ سنه ما سألوا والحين تالي هالعمر جايين يبونكم تسكنون عندهم ؟؟ مشعل رفع حواجبه : يمه ترى حنا كبار وحنا نعرف مصلحتنا
محمد تنهد : دام كذا اجل نروح بيت جدي احسن
نوره لفت له بقهر : وشو بعد بيت جدي مابيت جدي !! ماراح تروحون لمكان وهذا مكانكم
مشعل : يمه خلاص حنا قررنا وانتهينا " لف لمحمد " دق على سياف وقوله
محمد : طيب
نوره صرخت : وانا كأني جدار واقفه قدامك انت وياه ؟؟ محد راح يطلع من البيت
بهاللحظه دخل عدنان ولف له مشعل
مشعل : يبه اقنعها !!
عدنان : وهي صادقه محد راح يطلع من البيت
محمد بصوت واطي : بيه جدي توفى وبكرى الدفن وكانت وصيته نسكن في بيته مع عياله
عدنان تغير وجهه وسكت شوي
مشعل : يبه
عدنان لف لنوره بضيق : خليهم يروحون ي نوره ذا جدهم ووصيته خلهم ينفذونها ويحضرون دفنه وعزاه
نوره : انا ماقلت لا يحضرون بس مايعيشون عندهم
عدنان بنبرة حزن : هم رجال ويعرفون مصلحتهم والقرار بيدهم ، مهم بزران ولا مراهقين ولا حتى شباب نمشيهم بكيفنا هم رجال خلاص
مشى عدنان ونوره ناظرت عيالها وعدنان بقهر وطلعت
محمد جلس ولف لمشعل بضيق : منجدك جدي توفى ولا بس عشان نطلع من البيت !!
مشعل : الموت فيه مزح بعد !!
محمد : تصدق !! اول امس بس رحت له مريته بيتهم الا عمي يقولي انه تعب عليهم واسعفوه وتنوم في المستشفى ورحت له وزرته وكان يسولف معي وكان مره فرحان اني رحت له ، وحتى انه سأل عنك ، يقول إن انا وسياف على طول نزوره بس انت من زمان ماجيته ، يعتب عليك ، ما اصدق انه توفى وهو كان قبل امس يسولف معي ويضحك
مشعل نزل راسه بحزن ونزلت دمعته : الله يرحمه ، كنت مجافيه ومقصر بحقه كثير ، اخر مره زرته يمكن قبل شهر ونص
محمد بصوت مبحوح من الغبنه : متى توفى ؟؟
مشعل بهمس وصوت هادي : قبل ساعتين
وقف ولف لمحمد : انت مر على سياف وروحوا بيت جدي وانا بروح المستشفى
محمد : ليه ؟؟
مشعل وهو صاد عنه ودموعه تنزل ندم : بروح اشوفه وبلحقكم
محمد تنهد : طيب براحتك
مشى مشعل ومحمد لبس ثوب وشماغ وشال شنطته وراح مر على سياف
سياف ركب السياره وسكر الباب وعقد حواجبه : صاير شي ؟؟ محمد بدون مايلف له : جدك توفى
سياف بصدمه : ايش !!!! متى !!
محمد : من ساعتين
سياف : لا حول ولا قوة الا بالله ، انا لله وانا اليه راجعون
محمد بهدوء : المهم انزل بدل وتعال لأن الرجال جالسين في بيت جدي وعشان نعزي عماتي بعد اكيد هم الحين في بيت جدي
سياف بضيق : طيب وين مشعل ؟؟
محمد : راح المستشفى بيشوف جدك
سياف : الحين انت مو المفروض دوامك بعد ساعه ؟!
محمد : بالله سياف احد له خلق يداوم بعد ذا الخبر وذا الظرف ؟! وفي ذي المصيبه اترك اهلي عشان دوام !! يلعن ابوه من دوام ، بتصل للمدير وبقول له اني باخذ اجازه اسبوع
سياف : طيب براحتك
نزل سياف بدل بسرعه وقال لرهف وركب السياره ومحمد مشى
محمد وعينه على الطريق : وصية جدك أننا نسكن في بيته مع عمومي
سياف لف له بمفاجأه : وانتوا بتسكنون معهم ؟؟
محمد : مدري ، انا بذا الاسبوع ايوه بس بعدين مدري ، للحين ماقررت اما مشعل مدري ماكنت معه كان فكري مشوش فما انتبهت لرايه لهالموضوع
سكتوا لين وصلوا بيت جدهم نزلوا وسلموا على عمومهم وعيالهم وعزوهم وجلسوا معهم وبعد ما جاء مشعل دخلوا سوا للحريم يسلمون على عماتهم ويعزونهم

_


يوم ثاني الساعه ٧:١٤ ص

نزلت جنات وشافت البيت فاضي
جنات تذكرت الي صار امس
جنات : اووووووه كيف بروح الحين !!!
دقت جنات على مشعل وطول على ما رد
جنات : وينك ؟؟
مشعل بصوت كله نوم : في بيت جدي
جنات عقدت حجاجاتها : اي جد ؟!
مشعل : وش تبين الحين !!
جنات : ابي اروح المستشفى
مشعل : خلي صاحبتك تمرك
جنات تنهدت : طيب
سكرت جنات ودقت على منى وقالت لها تمرها وجلست تنتظرها بهم وتفكر بالي صار امس مع سامي ومره تضايقت
قربت عمته منه وجلست جنبه وهو نايم وصارت تمسح على شعره بحنان
محمد حس بالحركه الي برأسه وفتح ورفع رأسه وشاف عمته عقد حواجبه بإستغراب
عمته ابتسمت له : صح النوم
محمد قام بسرعه لما استوعب انهم نايمين اليوم في بيت جده
محمد : صح بدنك
عمته : يلا قوم عمك يبغاك انت واخوك تحت
محمد مسح عينه وتثاوب بنعس : طيب
طلعت عمته وراحت تصحي مشعل
قام محمد غسل وبدل وطلع من الغرفه وصادف اخوه مشعل
مشعل قرب منه : تتوقع وش يبي عمك ؟؟
محمد : مدري والله ، اقولك روعتني عمتك ، احس احد يلعب بشعري ما افتح الا هي بوجهي
مشعل ضحك بدون نفس : ضحكتني وانا مالي خلق اضحك والله
نزلوا وشافوا اثنين من عمومهم وعمتهم الي صحتهم
سلموا على عمومهم وجلسوا
عمهم محمد الكبير : كيفكم عساكم ارتحتوا بالنومه امس
محمد بصراحه وهو يحرك يده : يعني
عمهم صالح : ها وش قررتوا ؟؟
مشعل عقد حجاجه بعدم فهم : قررنا وشو ؟؟
العم محمد : تسكنون هنا مع عمتكم ناديه ( مو متزوجه وبالاربعين من عمرها ) وعمكم سعيد ( اصغر عم لكنه بنهاية الاربعين )
مشعل نزل راسه بتفكير : انا للحين ماقررت ، بفكر واشوف
محمد : انا عن نفسي عذرا يعني ماراح اسكن هنا ، عندي بيت امي اسكن فيه
العم صالح : ذاك بيت زوج امك مو بيت امك
محمد : زوج امي ابوي ، يعني بيت ابوي وبيت ابوي بيتي
العم محمد تنهد : براحتك بس تراها هذي وصية جدك يعني نتمنى انكم توافقون تسكنون هنا ، وترى عمكم وزوجته وعمتكم بيحطونكم بعيونهم ، انتم عيال المرحوم
محمد ابتسم على جنب بسخريه : عيال المرحوم الي ماتسألون عنهم ، الي لو مانجي نشوف جدي ونسأل عنه كان ماتدرون عننا ولو تشوفونا بالشارع ماعرفتونا
العمه ناديه : حرام عليك والله اني كل ادق على نوره أسأل عنكم ومايصير اروح بيتكم واشوفكم وزوج امكم هناك
محمد لف لها وهو رافع حواجبه : ماتعرفين تاخذين ارقامنا ؟؟
ناديه : اذا قلت لأمك تتهرب تعطيني ، وولا مره صادفت تجون واشوفكم فيها ي اكون برى البيت او نايمه ، ولا انا والله ودي تسكنون معي واشوفكم ولما كنت اقول لجدكم اني ابيكم تسكنون هنا يقولي ان البيت بيتهم اذا يبغون يجون البيت مفتوح واذا مايبغون براحتهم ، لكن لما اشتد عليه المرض وصى بذي الوصيه ، لا تكسرون بخاطري
محمد حس انها تتكلم بصدق وما تكذب أو تمثل : انا بنام ذا الاسبوع هنا وبعدين اشوف بس لا تحطون امل كبير ، اهلي يحتاجوني اكثر وعندي اخت ماعندها اخوان الا حنا تتكل عليهم
العم صالح نزل راسه بيأس : براحتكم حنا مانقدر نجبركم
مشعل : وين عمي سعيد ؟؟
ناديه : راح هو وعياله المطار يستقبلون بنته راجعه من اميركا عشان العزا
محمد رفع حجاجه : عمي عنده بنت كبيره ومبتعثه ؟!
ناديه : اي وعنده بنت وولد متزوجين بعد
محمد : ماشاء الله ماكنت ادري ان عمي سعيد عنده عيال كبار
العم صالح : تراه مو صغير عمره ٤٨
محمد : الله يطول بعمره
الكل همس : آمين
شوي ودخل عمهم سعيد ووراه زوجته وعياله
سلموا على عمهم وجلسوا ودخلت بنته ( الهنوف ) وسلمت على عمومها وعمتها تعزيهم وتحمدوا لها بالسلامه
الهنوف بهمس لعمتها : من هدولا ؟؟
ناديه : عيال عمك عبدالعزيز
الهنوف : اول مره اشوفهم
ناديه : احتمال يسكنون معنا
الهنوف لفت لها بإنفعال : وشو ؟! مابناخذ راحتنا انا وخواتي
ناديه : والله هذي وصية جدك وتراهم من الحين ينامون معنا ، البارحه ناموا هنا
الهنوف : لا تقولين فوق ؟؟
ناديه : ايوه
الهنوف : يا سلام !!
ناديه : خلاص اسكتي مالك شغل
الهنوف صدت بقهر : لا مانبيهم ، بكلم ابوي
ناديه : انتي كلها كم اسبوع وبترجعين أمريكا خلك ساكته
الهنوف : بس خيرتي برجع
ناديه : اذا رجعتي كل تزوجتي وما بتجلسين في البيت
الهنوف : من قالك اني بعرس اصلا
ناديه : ليش بكيفك هو ؟!
الهنوف : ايوه بكيفي
ناديه : اي كلام بس
الهنوف ابتسمت : بجلس معك برافقك
ناديه ابتسمت بضيق وسكتت والهنوف عرفت تسكتها بردها لان عمتها عافت الزواج بعد طلاقها ولو قالت ماتبي تتزوج بنت اخوها بتعذرها بسبب التجربه الفاشله الي مرت فيها

_


ركبت جنات السياره ولفت لمنى بسرعه
جنات : لقيتي حل ؟؟
منى بعد صمت دام لثواني : لا ، بس الا مانلاقي حل
جنات بغبنه : خايفه ينشرهم
منى : حولتي له المبلغ ؟؟
جنات : لا ، ما امداني
منى : اجل وش تنتظرين ؟؟ تنتظرين لين ينشر الصور ؟؟ لفت منى للسواق
منى : روح لبنك الراجحي
السواق : مدام انا مافي يأرف بنك راجهي
منى : تكفى وش تعرف انت
جلست توصف له منى البنك ولما وصلوا نزلوا للفرع النسائي وحولوا لسامي ٢٠٠٠ ريال
ركبوا السياره وقالت منى للسواق يتوجه للمستشفى
فتحت جنات جوالها وشغلت الكونكت ( قطعة النت ) وارسلت لسامي انها حولت له وارسلت له صورة عملية التحويل وعلى طول جاها رده
سامي : شطوره ، خليك على طول كذا عشان ما أتعامل معك بإسلوب ثاني
جنات همست : حقير
طلعت من المحادثه وقفلت جوالها وهي حاسه بقهر الدنيا مجمع في صدرها وحاسه انها بتنفجر

_


رهف جلست بحماس وسوت الفطور وجهزت وهي مره متحمسه للدوام
سياف طلع من الحمام ( الله يكرمكم ) وانتبه لحماسها وابتسم نصف ابتسامه ومشى الغرفه يبدل ويجهز
خلص وطلع وشاف الفطور جاهز
جلسوا يفطرون بسرعه وشالت رهف الصحون وودتهم المطبخ وما امداها تغسلهم وطلعوا على طول

_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 05-06-2017, 05:45 AM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 7


سامي مد لعبدالله ٥٠ ريال
سامي : خذ
عبدالله : الرحله بس بثلاثين
سامي : خل الباقي لك
عبدالله انحرج من اخوه : طيب شكرا
طلع عبدالله وضحك سامي عليه من احراجه
ريناد : متى بتجي ؟؟
سامي : ليه ؟؟
ريناد : اليوم موعد ابوي عند دكتور المخ والاعصاب
سامي عقد حجاجه : يوووووه كنت ناسي والله ، متى الموعد ؟؟
ريناد : الساعه ١٠ الصبح
سامي : خلاص استأذن من الدوام واجيكم ، ودقي علي ذكريني لأني انسى
ريناد : طيب

_


سياف دخل المكتب بإبتسامه وهو حاط يدينه على رهف من اكتافها من وراها : استاذه فداء هذي زوجتي رهف ، رهف ذي سكرتيرتي فداء
فداء مدت يدها لرهف بإبتسامه : تشرفت
رهف ابتسمت وفرحت انها محتشمه ومحترمه ولا كان قلبت المكتب على راس سياف
سلمت عليها : الشرف لي
سياف : طبعا خلاص الحين بتستلمك فداء وبتعلمك طبيعة الشغل لمدة أسبوع واذا حسيتك تعودتي بتباشري فيه
رهف اخذت نفس بإبتسامه : طيب
سياف ابتسم لها : يلا بالتوفيق
دخل سياف المكتب ولفت فداء لرهف
فداء : تفضلي ، اول شي بعلمك المتطلبات من المخزن حسب نوع كل مشروع وبعدها بعلمك كيف تتعاملين مع اصحاب المشاريع الي تعاملهم وذوقهم وافكارهم صعبه ، لان بيمرون عليك كثير
رهف هزت راسها : اوكي
راحوا للمخازن الي في المبنى الي جنب مبنى مؤسستهم وصارت فداء تعلمها ورهف كانت متحمسه كثير للشغل ولمعرفة طبيعته فصارت تتعلم بسرعه

.

اخر الدوام
طلع سياف وشاف فداء ورهف يسولفون
سياف : احححححمم
لفوا له ووقفوا
سياف ابتسم : ماشاء الله اندمجتوا مع بعض
فداء : ماشاء الله استاذه رهف عسل واسلوبها حلو
سياف طالع رهف بإبتسامه وثقه : عارف
رهف ضحكت بخجل وصدت
فداء ابتسمت : الله يسعدكم يارب
سياف : امين ، ها كيف شفتي رهف ؟؟
فداء : لا بسرعه تعلمت وطلعت عارفه لبعض الشغلات
سياف : كويس ، يلا يعطيك العافيه
فداء : الله يعافيك
مشوا سياف ورهف بعد ماودعوا فداء
رهف لفت لسياف : وجع احرجتني قدام البنت
سياف مسك يدها : زوجتي ومن حقي امدحها
رهف سحبت يدها : ماتنحرج تسوي كذا لزوجتك قدام موظفينك ؟؟
سياف : مو عيب
رهف : بس انت مديرهم يعني خلك هيبه قدامهم
سياف رجع مسك يدها : يصير خير ونزلي شيلتك على عيونك ، عيونك تبين
نزلت رهف شيلتها اكثر على عيونها وهي تلف لسياف : لا تدقق عاد الحين
سياف : المهم بكرى بروح معك اخذ لك عباية كتف اريح لشغل مابتعرفين تشتغلين بعباية الراس ، وبعدين بنروح بيت جدي للعزا ، لازم تروحين امس مارحتي
رهف : طيب
راحوا للبيت وبدلوا واتجهوا بعدها لبيت جده



بعد اسبوع


صار سامي كل بين يومين يطلب من جنات فلوس وهي تضطر تحول له خوف من انه ينشر الصور وكل ماتقول بتعلم اخوها محمد تتردد وتهون او منى تقولها انه راح يعصب ويحط الغلط عليها

.

عدنان وجنات ونوره كل يوم يروحون العزا عزا العصر وعزا الليل

.

رهف وسياف صاروا يطلعون بنص الدوام العصر عشان يروحون العزا لانه جد سياف مو واحد غريب او واحد حي الله قريب

.

مشعل ومحمد ناموا ذا الاسبوع كله في بيت جدهم وكان عدنان ونوره وجنات مره مفتقدينهم بقوه ويتمنون انهم يرجعون يسكنون معهم

.

الهنوف ابد مو متقبله أن عيال عمها يعيشون معهم ومو مصبرها الا انهم بس ذا الاسبوع وبيرجعون بيت امهم الا اذا غيروا رايهم
ولما اعترضت هزئوها عمامها وابوها وقالوا لها أن هذا بيت جدهم وبيتهم ، وهي معترضه اكثر لان هي وخواتها مو ماخذين راحتهم لان غرفهم قريبه من الغرف الي ينامون فيها محمد ومشعل
ومحمد ومشعل كذا مره سمعوا حلطمتها واعتراضها على سكنهم هنا بس مطنشينها

.

ناديه وخواتها واخوانها مره فرحانين لان احتمال محمد ومشعل يعيشون في بيت جدهم وما حسوا بندم تجاههم وانهم هدولا عيال المرحوم ويشوفون اخوهم فيه ويتذكرونه كل ماشافوهم الا لما توفى ابوهم ( جد محمد واخوانه )

_


محمد ومشعل وسياف كانوا جالسين بالصاله الي فيها عماتهم وعمومهم والشباب كلهم
العم محمد : ها ي محمد ومشعل وش قررتوا ؟؟
مشعل ناظر محمد ومحمد هز راسه له ولف مشعل لعمه
مشعل : والله ياعمي حنا مانبي نعيد غلطتنا لجدنا ابتعدنا عنه ولما توفى ندمنا وتمنينا لو عشنا معه
بس بنفس الوقت امي متعوده علينا وماتقدر الام تعيش بعيده عن عيالها وخصوصا إن كانوا عزاب ومافي مبرر أنهم يطلعون من البيت
وزوج امي اعتبرناه اب لنا وولا يوم حسسنا أننا عيال زوجته موب عياله ووالله أنه يتمنى نرجع البيت معه وحنا متعودين عليه ومشتاقين له
وعندنا اخت مالها اخوان غيرنا وتحتاجنا ومتعلقه فينا كثير مانقدر نتركهها وتحس بفراغ خصوصا انها ماعندها لا اخوان ولا خوات يونسونها في غيابنا
عمامهم وعماتهم من مقدمتهم ذي يأسوا انهم يعيشون معهم وعرفوا انهم بيرجعون بيت زوج امهم
محمد : عشان كذا حنا قررنا أننا نعيش في البيتين
الكل علامة استفهام كبيره على وجوههم كيف يعني يعيشون في البيتين
ناديه : مافهمنا !!
محمد : يعني اننا نجلس هنا اسبوع ونجلس في بيت ابوي الي هو زوج امي اسبوع
مشعل : هو صح بيكون في البدايه صعب كيف أننا كل اسبوع نتنقل بس حنا خلاص ، بنجيب اغراضنا هنا بننقلهم ، نص هنا ونص هناك وولا نشيل ولا نحط بعدين لا جينا بنجي هنا او بنروح هناك
محمد : وطبعا معروف أن الي يجمع العائله هو الكبير والكبير راح ، وبعد ماكانت جيتنا لجدنا الحين جيتنا ماعاد لها لازم ، وحنا مانبي تنقطع علاقتنا فيكم بالعكس نبي نقويها ، مانبي الغلطه الي سويناها في حياة جدنا نعيدها
العم محمد ابتسم : زين ما سويتوا
لف لسياف : وانت ياسياف لاتقطع ، كل اسبوع يوم الجمعه جمعتنا هنا في بيت جدك تعال و واصلنا ، وانتم يامشعل ومحمد حتى في الاسبوع الي تروحون فيه لبيت امكم تجون يوم الجمعه
سياف هز راسه : أن شاء الله
ناديه : يعني الحين بترجعون بيت امكم ؟؟
مشعل : ايوه ، أن شاء الله اسبوع الجاي نلتقي
ناديه بحزن : والله تعودت عليكم وبفقدكم ذا الاسبوع
محمد ابتسم لها : أن شاء الله كل يوم نمرك
ناديه ابتسمت له : ي قلب عمتك

.

بآخر المجلس

رعد ( ولد عمهم صالح ) رافع حاجب وببقرف : شوف شوف ي كرهي لهم ، مابلعتهم ابد ، شايفين نفسهم مدري على وش ، بالذات ذا الي اسمه مشعل
خالد بضحكه : انت من سمعت عن شغلة كل واحد منهم كرهتهم ، مدري ليه غاير ، لو اجتهدت بدراستك كان صرت بنفس مرتبتهم
رعد بغرور : ليه وش قالوا لك بنت اغار عشان شغلتهم ؟؟ عساهم لو كانوا وزراء شدخلني فيهم ؟؟
الشباب كلهم ضحكوا لانهم يعرفون رعد هو المغرور والي شايف نفسه ويغار كثير من الي اعلى منه مستوى كل يحس ان الناس اقل منه ومحد قده
وكلهم الشباب حسوا أن عيال عمهم عبدالعزيز الله يرحمه حبوبين وخفيفين دم ومو شايفين نفسهم زي ماقال رعد
عبدالعزيز سمي خاله ( ولد عمتهم عبير ) : ي عيال قوموا نجلس مع عيال خالي
كلهم قاموا وراحوا جلسوا مع سياف وأخوانه وبداوا يسولفون واندمجوا مع بعض بسرعه

_


سامي : ماعندك صور لها غير ؟؟ زهقت من الصور الي عندي
ريم : لحظه برسل لك صوره وهي في زواج
سامي ضحك : ي لبى ، متأكده صورة جنات !!
ريم : ايوه متأكده دقيقه بس وتوصلك ، بس للحين ما اعطيتني المقابل
سامي : وانا من وين لي ؟؟ اصبري اليوم بخليها تحول لي وبعطيك
ريم : ابي النص
سامي بإنفعال : لا ما اتفقنا على كذا
ريم : يا حبيبي انا اجيب لك البنات وارقامهم وحساباتها وصورهم وكل شي عنهم كني مخابرات بمبلغ بسيط بالمره ، وترى غيري ياخذون عليك الضعف ، عجبك عجبك ماعجبك في واحد بيبني اتعامل معه ، اذا ما اعطيتني النص بروح له
سامي بقهر : طيب بعطيك بس تحول لي بالاول
ريم برضى : ايوه الحين توصلك الصوره
سامي سكر وهو منقهر منها بس لما شاف الصوره نسى القهر كله وجلس يدعي لريم
سامي : ي لبيييييييه ، اي والله لو مليون بنت تكشخت مابتتكشخ مثلك ، عساها لو تاخذ الفلوس كلها تستاهل على الصور الي تعطيني اياها ، خلني ازيد المعيار هالمره هذي الصوره مو عاديه مثل كل صوره فتناسب شي ثقيل
كانت صورة جنات بزواج ولد خالها وكانت لابسه فستان لنص الفخذ وكان ضاغط عليها ولونه كحلي ويبرق من بعيد ولابسه كعب اسود وكانت مخليه شعرها ويڤي وهو طويل يوصل لنص الظهر وكانت حاطه لها مكياج ثقيل
كانت مصوره شكلها كامل من المرايا وارسلته للسته الي عندها وكاتبه عالصوره ( ماتقدرون تكشخون زيي 😉 )
سامي ارسل لها : شرايك نتقابل في****** يوم الجمعه ؟؟

.

جنات شافت الرساله ورفعت حجاجها بقهر وارسلت له
{ : خير ان شاء الله كأنك مصختها
سامي ارسل لها الصوره : طيب شرايك بذي الصوره ؟؟ اكيد الكل يبغاها ويتمناها 😉
جنات فتحتها ومن شافتها انقهرت وجلست تبكي : ياحقير امسحها
سامي : لا لا مايصير امسحها لان قلبي بيوجعني عليها
جنات : بعطيك الي تبغى بس احذفهم والله سمعتي بتروح فيها
سامي : لا تستعجلين على الي أبغاه جايك في الكلام ، الحين ابغى نتقابل يوم الجمعه في***** ، اما الحين ابي منك ٤٠٠٠ الاف
جنات طلعت عيونها من المبلغ ومن الطلب لانها اكيد بتروح مجبوره
جنات كتبت له بذل : طيب }
سكرت جنات المحادثه وهي تسبه وتدعي عليه ، دقت على محمد وتحس نفسها بتموت من القهر

.

محمد كان جالس مع عيال عمومه وعماته ودق جواله ، طلعه ( جناتيي ❤ يتصل بك )
انسحب منهم وطلع يكلمها
محمد : هلا جنون
جنات حاولت تعدل صوتها : احححم اهلين
محمد عقد حجاجه : فيك شي ؟؟
جنات : لا بس " سكتت بخجل "
محمد : تبين فلوس ؟!
جنات : ايوه
محمد بإستغراب : وش صاير لك هالاسبوع كل تطلبين فلوس ، مو عادتك ، طيب كم تبين ؟؟
جنات عضت على شفايفها بفشله وتحس نفسها بتبكي : خلاص ولا شي انسى
محمد : اقول مسويه تستحين ، كل الخلق تستحي الا انتي ، كم تبين ؟؟
جنات : شقصدك ؟!
محمد ضحك : ولا شي كم تبين الحين ؟؟
جنات نطقتها بصعوبه وبعد خمس ثواني : الفين
محمد طارت عيونه وهو خايف ذي ثالث مره ذا الاسبوع تطلب فلوس وبالآف بعد هي كانت اذا تطلب مره يعطيها ٥٠٠ وتكفيها لشهر ونص والحين ذي ثالث مره وكل تطلب بالآلاف : جنات فيك شي ؟! محتاجه شي ؟؟
جنات نزلت دموعها بقهر وهي تحس انها منذله ، تعرف ان اخوها لو تطلب عيونه عطاها بس هو مستحيل يعطيها مبلغ كبير بدون مايسألها تبيه لأيش فما بالك ثلاث مرات تطلبه مبلغ كبير : لا ، بس ابي اشتري هديه لصاحبتي وماعندي فلوس كفايه
محمد شك بكلامها بس سكت مايبي يحرجها : طيب بعد شوي بحول لك
جنات بسرعه : لا الحين " حست لنفسها وتكلمت بهدوء " يعني أقصد أن ضروري لان بعد ساعه بنسوي لها العيد ميلاد
محمد : طيب اوكي الحين اروح احول لك
جنات بإحراج : مشكور والله يغنيك ، تعبتك معي
محمد ضحك : ماعرفتك والله ، اقول بلا هالكلام الفاضي بس مسويه تنحرج
دخل لهم
محمد : استأذن
ناصر : وين ؟ تو الناس
محمد : معليش بس اختي تبيني بشغله ضروريه ، يلا اشوفكم على خير
مشعل عقد حجاجه وقام له وقرب منه : وش فيها جنات ؟؟ سياف جالس من بعيد يراقبهم بس مايدري وش يقولون
محمد : مافيها شي ، ليه ؟؟
مشعل : انت تقول تبيك بشغله ضروريه
محمد : تبيني احول لها فلوس بس
مشعل ارتاح : اها ، تمام
رجع جلس مشعل جنب سياف ولف له سياف
سياف : وش فيها جنات ؟؟
مشعل : مافيها شي بس يقول تبيه يحول لها فلوس
سياف هز راسه وصد
رعد لعبدالعزيز : شوف كيف خايفين على اختهم ، مدري هي بتطير ولا بتطير !!
عبدالعزيز لف له بمفاجأة : شدخلك طيب ، اختهم وخايفين عليها ، تفكر كل الناس زيك خواتك ولا كأن عندهم اخو !!
رعد جلس يتلفت للشباب الي لفوا لهم يطالعوهم من انفعال عبدالعزيز وصوته العالي له
رعد لف له بقهر وهمس : طيب قصر صوتك لا يسمعون
عبدالعزيز بنرفزه وبطرف عينه : تراك تقهر
صد عبدالعزيز وهو يحرك راسه بعدم حيله لولد خاله الي مستحيل يتغير طبعه

.

راح محمد للبنك وحول الفين لجنات ورجع بيت جده يجلس ولما مشى الكل سلموا على عمهم سعيد وعمتهم ناديه وراحوا ثلاثتهم لبيت امهم

_


في السياره

سياف لف لرهف : كيف شفتي بنات عماتي وعمومي ؟؟
رهف هزت راسها : امممممم كويسين بس بعضهم فيهم غرور ، كنت متمنية تكون جنات معي
سياف : ان شاء الله الاسبوع الجاي اخلي مشعل ومحمد يجيبوها معهم ، طيب عماتي كيف معاملتهم لك ؟؟
رهف : مره طيبين صراحه واستقبلوني احلى استقبال ، احس معاملتهم لي احسن من لما كننا نروح لهم ايام العزا
سياف تنهد : اكيد لان كانت نفسياتهم تعبانه اما الحين تحسين أن الجمره خفت وصغرت المصيبه
رهف همست : الله يرحمه ويغفر له ويصبرهم
سياف بنفس الهمس : آمين
وصلوا البيت مع بعض ودخلوا سوا
محمد فتح باب الصاله بقوه وصرخ
محمد : هاااااااااااااي ي اهل البيت
محمد لف لاخوانه : بسم الله شفيه البيت كأنه مهجور
تو خاتم كلامه على نزلة امهم السريعه
سلموا على امهم وجلسوا
محمد : يوووووووه ي المغبره كح كح كح صار لي اسبوع ماشفتك ، بعدي شوي " دف امه بخفه بيده وحط يده على فمه " كح كح
نوره ضربت كتفه وهي تضحك : اعقل
مشعل وهو يحرك حجاجه بإبتسامه : عاد ذا الاسبوع بننام معكم
نوره تغير وجهها : وش قصدك بكلمة ذا الاسبوع ؟!
مشعل تنهد وجلسوا يناظرون بعض هو وأخوانه
رهف تنحنت لما شافت الموضوع شكله خاص : عمه وين جنات ؟؟
نوره : بغرفتها
ركبت رهف لجنات ومحمد اخذ نفس وقال لأمه بالقرار الي قرروه هو واخوه
نوره تضايقت وقامت على طول
محمد مسك يدها : يمه اجلسي
نوره سحبت يدها وبتمشي بس قام سياف ومسكها وجلسها
مشعل : يمه اسمعينا بالاول ، ترى حتى هم اهلنا ، وحنا مانبي نستمر بالقطاعه هذي صلة رحم ، وترى عمتي ناديه شالتنا على راسها الاسبوع الي طاف وعمامي وعماتي مره كانوا فرحانين بالقرار الي اتخذناه
نوره بحده : اكيد لأن جدكم كتب اسمكم ضمن الورثه وعشان كذا يبونكم تقربون منهم
سياف : يمه وش هالتفكير !! هو لو صحيح كلامك كان تكلموا عمامي لكن محد منهم تكلم
محمد : بعدين ولو كان كلامك صحيح ، حنا مو مراهقين عشان يتقربون مننا عشان ياخذون ورثنا اذا كان حاطنا جدي ضمن الورثه
مشعل : يمه دائما بكلامك تحسسينا انا صغار والكل بيلعب علينا ومانعرف نتخذ قرارات واي واحد يقدر يتحكم فينا ، ترى يمه خلاص كبرنا ، كل واحد مننا عدا الثلاثين
نوره بدمعه عالقه ع طرف عينها : لاني اشوفكم بعيوني لسى صغار ، لو كبرتوا مليون سنه وصرتوا جدود بتظلون في عيني عيالي الصغار الي مايكبرون
سياف حضنها : الله يخليك لنا يمه ولا يحرمنا منك
نوره باسته : ولا يحرمني منكم
محمد : يمه حنا اخذنا قرارنا وخلاص قررنا
نوره تنهدت بضيق : بكفيكم ، هدولا اهلكم بعد ماقدر اقول شي لكم
مشعل جلس جنبها ومسك يدها وباسها : يمه لا تخافين كل يوم بنزورك في الاسبوع الي نكون فيه في بيت جدي
محمد : اي صح تخيلي يمه طلع عمي سعيد عنده عيال كبار بنت وولد متزوجين ووحده مبتعثه
مشعل بتكشيره : بنته المبتعثه ي انها غثيثه
محمد بتأييد : اي والله ، ووقحه
نوره ضحكت : اي الهنوف ، ليه ؟؟
مشعل مايبي يقول لأمه ليش حكموا عليها ذا الحكم عشان لا تمسك النقطه لصالحها وتقول مايبونكم لا تروحون او مايصير تسكنون مع بنات ومن ذا الكلام
مشعل : مدري اسلوبها
نوره : لا والله ، والله ان البنت عسل
محمد : الا صح يمه ، ليه لما كانت تكلمك عمتي ناديه ماتعطيها ارقامنا ؟؟
نوره تغير وجهها وسكتت وانتبهت أن عيالها كلهم يترقبون الاجابه
نوره نزلت عينها ليدها : لاني كنت خايفه ذا اليوم يجي ، لاني كنت اعرف ان عمتكم ناديه تحبكم كثير وتموت عليكم من لما كنتوا صغار هي الوحيده من اهل ابوكم الي كانت كل تتواصل معي وتسأل عنكم وبعد وفاة ابوكم بشهر صاروا عمامكم وعماتكم كل يجونكم وبعدين قطعوا الا هي بس بعد زواجي ماصارت تجي واكتفت انها تتصل كل يوم تسأل عنكم ولما كبرتوا خفت اعطيها ارقامكم وتطلب منكم ذا الطلب وكنتوا كل ماقلتوا بتروحون لجدكم ينغزني قلبي اخاف تروحون وماترجعون الا وانتوا جايبين لي خبر سكنكم في بيت جدكم وكنت عارفه أن ناديه مابتسكت عن ذي السيره كثير ، وصحيح جا ذا اليوم الي كنت خايفه منه
محمد قرب منها وحضنها وحب راسها : لا تخافين ماراح نترككم ولانترك البيت ، حنا سويناها كذا عشان لا نترك ذا ولا نترك ذا ، في الاسبوع الي في بيت جدي كل يوم نجيكم ، وفي الاسبوع الي هنا كل يوم نمر بيت جدي نشوفهم



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 05-06-2017, 06:00 AM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 8


سامي بعد ما حولت له جنات الفلوس ارسل لريم { تعالي خذي الالف
ريم : لي الفين
سامي : هي ما اعطتني الا الفين نص لي ونص لك
ريم : اعطتك ٤٠٠٠
سامي : اقولك ما اعطتني الا الفين
ريم : طيب خلاص حول الالف لي
سامي : نتقابل واعطيك اياها
ريم : لا حولها
سامي : لا بتجي وانا اسلمك اياها بنفسي
ريم : سامي لا تحاول تختبر صبري طيب ؟! لا توصل بلاويك للهيئه
سامي همس : حقيره
ارسل لها : طيب خلاص بتوصلك الالف }
سامي حول لها الف عن طريق الجوال وهو متضايق من الكلام الي قاله الدكتور لهم امس بعد ماراحوا له الموعد الثاني ، ذاك الاسبوع موعد وذا الاسبوع موعد ، كل اسبوع له موعد بسبب تقدم حالته
طلع الصاله وشاف ريناد هي الثانيه متضايقه من الكلام الي سمعوه وتحس أن كلام الدكتور يترد على اذانها ( صار مرض ابوكم يتقدم بسرعه كبيره ومتفاجأين ان الحبوب الي اعطيناه مو قاعد يبطأ تقدم المرض ومو جالس يجيب نفع له بالعكس جايب له نتيجه عكسيه الا وهي تقدم المرض بشكل سريع وحنا الحين كل الي نقدر نسويه بذي الحاله عشان نتدارك الوضع نعطيه علاج اقوى بس راح يكون كل خامل وكل نايم واذا كان صاحي ماراح يكون معكم ولا يحس بالي حوله ومايستجيب معكم ، يعني ممكن تصيبه هلوسه )
سامي جلس وطالع ريناد : وين عبدالله ؟؟
ريناد : مدري
ما انهت كلامها الا وشافوه داخل عليهم
سامي قام بحماس مصطنع يبي يغير جو اخوانه : يلا يلا قوموا بطلعكم
ريناد بضيق خلق : تكفى سامي مالنا خلق نطلع
سامي ناظر عبدالله وتكلم بمزح مع أنه متضايق اكثر من اخته بس لازم يغير نفسياتهم : وش عندها ذي النفسيه ؟!
عبدالله : شدراني عنها !
سامي : قومي قومي بس بنطلع ، ترى مو كل يوم يحصل لك هالعرض المغري ، بنروح للكورنيش والمول ومدينة الملاهي ، ماتبين تروحين بعد ؟؟
ريناد نزلت راسها بحزن : لا
تقرب سامي ورفعها ومسكها من اكتافها وجلس يمشيها لغرفتها
سامي : يلا اللبسي عباتك وحنا ننتظرك
طلع سامي وشاف عبدالله جالس وهو لابس ثوب ومره معفوس ويبي له كوي وشعره مبعثر وحالته حاله
سامي : قوم بدل يلا وش تنتظر
عبدالله : جاهز انا
سامي رفع حجاجه : بالله بوديك اماكن محترمه تطلع كذا ؟؟ " ابتسم " تعال بكشخك
مشوا للغرفه وفتح سامي دولابه وطلع لعبدالله تيشيرت رمادي فاتح ساده وعليها جكيت رسمي اسود وبنطلون اسود « لان عبدالله بلغ وجسمه مقارب لجسم سامي ، طويل مره وعريض الاكتاف والصدر وبدا الشنب يطلع له وصوته صار خشن ، ويتلابسون بس لان ملابس سامي كشخه مره وعبدالله ملابسه عربجيه ولحجيه فسامي مايلبس من ملابس عبدالله وعبدالله على طول يلبس من ملابس سامي لكن مايعرف ينسق فيكون لحجي »
سامي : يلا اللبسهم
طلعت عيون عبدالله : لا حر ماراح اللبس الثنتين يا ذي يا ذي
سامي : شعرفك بالكشخه انت ، اللبس وانت ساكت
عبدالله : لا مانا
سامي : عبدالله لا تغثني تبي تكشخ اللبسهم وبعدين ترى المول والملاهي باردين اما اذا على الكورنيش أفصخ الجكيت عادي
عبدالله تأفف : طيب
فسخ عبدالله يبدل وسامي لف للتسريحه يجهز تكميل الكشخه من مشط وبديل زيت والكريم
عبدالله : خلصت
لف سامي له وحط يده على وجهه : شعرفك انت ، ياربي ي الملحجه
قرب سامي وصار يدخل التيشيرت داخل البنطلون ويرتب وضع الجكيت وسحبه للكرسي الي عند التسريحه
سامي : تعال هنا
سحب سامي بديل الزيت وحطه بشعر عبدالله وبذي اللحظه دخلت ريناد
ريناد : خلصت
سامي وهو جالس يرتب شعر عبدالله بيده : وحنا شوي ونخلص
سحب المشط وصار يمشطه واخذ العطر وعطره واخذ العود وحطه له ورى اذانه وفي رقبته ومعصمه
عبدالله : هذا يحطونه على الثوب
سامي : هذا اسمه نظافه وطيب ي الفهيم على اي وقت تبي ، بس مايصير لحجي وتحط لك عود ابد مايناسب يصير شكلك بيضض
اخذ الجزمه وقربها له : وهذي جزمتك جزمة المناسبات اللبسها اكشخ فيها
عبدالله لبسها وريناد تناظرهم بإبتسامه
سامي وقف قدام عبدالله بإبتسامة رضا : ايوا كذا ولا بلاش ، ي جنتل مان انت
ريناد بضحكه : انا خقيت اجل كيف البنات
عبدالله رز نفسه : احم
سامي : كله ببركات يدي
ريناد : يلا يلا
سامي : صحيتي ابوي ؟؟
ريناد : لا
سامي : متى اعطيتيه الدوا ؟؟
ريناد : قبل شوي
سامي : طيب مايحتاج يروح معنا هو ماراح يصحى
ريناد بخوف : بس اخاف يصحى ومايشوفنا معه
سامي : لا هو الحبوب علاج ومنومه بعد ومفعولها ست ساعات وحنا ساعتين ثلاث وراجعين ماراح نطول
ريناد بتردد : مدري
سامي : ماراح نطول
ريناد تنهدت ووقفت : طيب
ابتسم سامي ومشوا متجهين للكورنيش
وصلوا الكورنيش
نزلوا وجلسوا يتمشون كلهم على البحر
ريناد : انا ابي عصير خنافس من دربي
سامي وعبدالله ضحكوا
سامي : من عيوني
عبدالله بضحكه : وللحين مانسيتي !!
ريناد : هههههههه ولا بنسى
طلع سامي بوكه واعطى عبدالله ٥٠
سامي : روح اشتري ثلاثه عصير ليمون بالنعناع واثنين مويه
عبدالله اخذ الفلوس وراح يشتري لهم
ريناد لفت لسامي : عندك فلوس ؟!
سامي : ايوه عندي
ريناد : سامي انت من وين تجيب الفلوس ؟؟ حتى في نهاية الشهر يصير عندك وانا اعرف ان الراتب ضعيف
سامي : حسن تدبير ، اعرف اتدبر بالراتب ويظل وصرت اقتصادي
ريناد : وانا اشوف العكس الا صرت مسرف ، سامي قول الصدق من وين الفلوس ؟!
سامي : خلاص ريناد مو شغلك اهم شي ماشيه امورنا
جايه بترد ريناد لكن جا عبدالله ومعه العصيرات والمويه وسكتت
عبدالله مد لسامي الباقي وسامي اخذهم من عنده وعبدالله وزع العصيرات عليهم وجلسوا على الكرسي الي في وجه البحر
ريناد وهي تشرب : احححح من زمان عن عصير الخنافس
عبدالله ضحك : اي والله
جلسوا يسولفون شوي وبعدها راحوا المول
ريناد : ليه جبتنا هنا ؟؟ مو محتاجين ملابس ولا شي
سامي بعدم اهتمام : انتي مو محتاجه اخوي محتاج " لف لعبدالله " تعال بشتري لك ملابس
مشوا عبدالله وسامي وريناد تأففت ولحقتهم
سامي رفع تيشيرت : شرايك ؟؟
عبدالله كشر : لا لا مو حلو
ريناد : اتحداك ، ماعليك منه حلو ، لمتى بيظل لحجي كذا
سامي : انا ناوي بهالطلعه اغير ملابسه كلهم ، بدل ملابس الملحجه الي في البيت
عبدالله وقف بملل يناظرهم وهم يشترون له وهو متافجأ أن جالسين يشترون ولا يبالون بالاسعار وكأن عندهم فلوس
سامي بتعب : خلاص تعبت وانا اشتري لك ، روح انت دور لك
ريناد : لا انا بدور له مايعرف يختار ذا انا ماتعبت
وصارت ريناد تختار وسامي وعبدالله يلحقونها واذا سامي شاف حاجه حلوه يشتريها لعبدالله
بعد ماخلصت من التسوق
ريناد جلست تطالع الاكياس بفجعه : كل هذا شريناه ؟! لا ومن مجمع بعد ، ما اصدق !!
سامي ضحك : صدقي وتعودي
ريناد وعبدالله استغربوا من كلمته
سامي بإبتسامه يخفي وراها الم : لقيت لي دخل اضافي
ريناد : الدخل من ايش ؟؟
سامي : دخل وخلاص مالك شغل انتي
طالعها بإبتسامه : شريت لك فستان وكعب لزواج وفاء بنت جارنا
ريناد لفت له بصدمه : ليه ؟! اصلا تعرف انت مقاسي ؟؟
سامي : اشرت عليك والي تشتغل هناك طلعت الفستان على حسب جسمك، بس احتمال يطلع كبير
ريناد : وش المقاس ؟؟
سامي : ١٤
ريناد : انا اللبس ١٢
سامي : طيب عادي بكرى نبدله بمقاس ١٢ وناخذ لك طقم اكسسوار ، اما الكعب اعرف مقاسك ٣٧
ريناد سكتت وماردت
سامي بإبتسامه : والحين على الملاهي
عبدالله: سامي ما صدق على الله صار عنده فلوس هههههههههههههه
ريناد : هههههه وانت صادق
وصلوا مدينة الالعاب ( الملاهي )
وصاروا يلعبون في الالعاب الخارجيه الخطيره وكان عبدالله وريناد مره فرحانين وخصوصا عبدالله لأنه مره في حياته جا والحين جاي يلعب في الالعاب الخطيره اللعاب الكبار فكان مره فرحان
عبدالله وهو يتنفس بقوه : ابي مويه عطشت
ريناد طلعت الغرشه من شنطتها الي كانت عندهم من لما كانوا في الكورنيش : خذ
اخذها عبدالله وشربها كلها ومارفعها الا وهو يتنفس بقوه لأنه شربها دفعه وحده
ريناد : خلاص تعبت خلاص نرجع ، اساسا طولنا على ابوي كثير خايفه عليه
سامي : ترى باقي ساعتين على مفعول الدوا
ريناد : حتى لو يمكن يحتاج شي او يصير شي لا سمح الله
عبدالله : بلعب ذيك اللعبه اول بعدين نمشي
سامي : طيب يلا وانا بركب معك
ركبوا سامي وعبدالله ونزلوا و روسهم دايره مره وهم ميتين ضحك على البنات الي كانوا وراهم الي جالسين يتشهدون ويبكون وصراخهم واصل لتحت
سامي لف لهم : اذا مو قد الالعاب الخطيره لا تلعبون
عبدالله طالع وجوههم المنصدمه وانفجر ضحك وسامي ضحك معه وبدون ماينتبه عبدالله رمى الرقم عليهم ومشوا وهم يضحكون
البنت انقهرت ورفعت صوتها له : ترى ماتو الي يرقمون والله
عبدالله عقد حواجبه ولف لسامي وسامي ابتسم له
سامي : المسكينه جالسه تزبد لحالها تبي تفشلني على اني مرقمها ماعرفت ، ماتنلام شايفه قمر قدامها
سامي صرخ عشان تسمعه وهو يمشي : لم تزبط معنا
طالع عبدالله وضحكوا ومشوا لريناد
طلعوا من الملاهي ومروا على واحد من المطاعم واخذوا لهم عشى بعد اصرار ريناد انهم يتعشون في البيت بدل المطعم عشان ابوها
رجعوا وتعشوا وناموا على طول من التعب بإستثناء ريناد الي جلست عند ابوها لان بعد ساعه يبدا يروح مفعول الدوا ويصحى

_


بعد اسبوع يوم الجمعه


مشعل : قومي روحي معنا بيت جدي اجلسي مع بنات عمامي وبنات عماتي
جنات : لا مابي اروح
محمد : ترى حتى زوجة اخوك رهف كل اسبوع تروح واليوم بتروح بعد
جنات : لا مابي
مشعل : بدل ماتجلسين بروحك هنا في البيت ، قومي اجلسي مع البنات واختلطي معهم
جنات : لا مابجلس بروحي بروح لصديقتي اليوم
مشعل : يلا عاد قومي ، تعرفي على اهلنا
محمد : خلاص اتركها براحتها
كسروا خاطرها كانوا متحمسين انهم يروحون معها وبعد ما رفضت حست جاهم احباط
ابتسمت : سلموا عليهم نيابه عني ، ان شاء الله اسبوع الجاي اروح معكم
ردوا الابتسامه لها وحسوا بأمل انها صدق بتروح معهم المره الثانيه وماتصير كل بروحها في البيت ويبونها تتعرف على بنات عمهم سعيد عشان بعدين اذا طفشت في الاسبوع الي ينامون فيه في بيت جدهم من جلستها هي وامها ياخذونها لبيت جدهم تجلس مع بنات عمهم سعيد وعمتهم ناديه
مشعل : أن شاء الله يلا فأمان الله ، محتاجه شي ؟؟
جنات : سلامتكم
طلعوا محمد ومشعل وجنات تنهدت وطلعت جوالها وارسلت لسامي
{ : الساعه كم ؟؟
سامي : الساعه ثمان وثلث المغرب
جنات : طيب
سامي : لا تتأخرين
جنات ضغطت على اسنانها حيوان : طيب }
طلعت من الواتس ودقت على منى
جنات : هلا منى
منى : اهلين
جنات : كيفك ؟؟
منى : انتي الي كيفك مع النذل ذاك
جنات : بروح اليوم المغرب له يبغاني اتقابل معه
منى شهقت : يالغبيه ليه تروحين معه ؟؟
جنات بقهر : الحيوان عنده صوره لي في زواج علي ولد خالي ويهددني انه ينشرها
منى : الحيوان
سكتت شوي جنات وردت بامل : شرايك تروحين معي ؟؟
منى بسرعه : لا ماقدر
جنات بخيبة أمل : ليه ؟؟
منى : عندي ظروف مقدر اروح معك
جنات : تكفين اخاف اروح له لحالي
منى : والله لو اقدر كان رحت معك بس مقدر
جنات بضيق : طيب سكري الحين
منى بسرعه : جنات زعلتي ؟!
جنات : لا مازعلت
منى : متأكده ؟!
جنات : ايوه متأكده ، يلا مع السلامه
منى : مع السلامه ، وانتبهي على نفسك منه
جنات : لا توصين
سكرت وجلست تبكي خايفه تحس ان بيصير شي وجلست تفكر ، لو هو طلع نذل ودق على واحد من اخوانها وخله يجي ويشوفها معه وش بتسوي وقتها ؟؟ تعوذت من الشيطان وقامت تشغل نفسها بالمشاهدة لين مايجي الوقت

_


سياف : ليه ماجت معكم جنات ؟؟
محمد : مارضت تجي
سياف عقد حجاجه : ليه ؟؟
مشعل : بتروح لصديقتها
محمد : قالت الاسبوع الجاي بتجي معنا
سياف : أن شاء الله تجي مو بس كلام
مشعل : لا بتجي أن شاء الله
الساعه ٧:٥٥ م

نزلت جنات ودقت على منى تخلي سواقها يجي لها يوصلها الكوفي
بعد عشر دقائق وصل سواق منى وقالت لأمها وابوها انها بتطلع وطلعت
وصلت الكوفي وأخذت نفس ونزلت
دخلت وجلست تتلفت وأخذت جوالها وارسلت لسامي
{ انا موجوده وينك ؟؟
سامي : انتي الي واقفه عند الباب ؟؟
جنات : ايوه
سامي : جايلك ي قلبي 😍😍 }
قفلت الجوال وهي تضغط على اسنانها بقهر وهي تهمس : حقير
قرب سامي ومسك يدها
جنات فزت وبعدت بخوف
سامي : لا تخافين انا سامي
جنات صدت بقرف : الله والزق
سامي تجاهلها ومسك يدها وسحبها معه
جنات كانت بتسحب يدها بس شدها اكثر
سامي : اثبتي لا يشكون الناس
جنات : احسن وان شاء الله يجيبون الهيئه
سامي ضحك ببرود ينرفز : مو من صالحك يجون
جنات من بين اسنانها : حقير
سامي ابتسم : تسلمين من ذوقك
دخلوا وحده من الكباين وجلسوا
سامي بإبتسامه : اكشفي جعل محد يكشف غيرك
جنات بقهر وحقد : كل زق بالله
سامي : طيب اكشفي
حقرته جنات بس صار سامي كل شوي يقول لها اكشفي ببرود بدون طفش لأنه يدري انها بتزهق وبتكشف
جنات انقهرت وتنرفزت وكشفت
سامي بلع ريقه لما شافها وماعرف يتكلم و جلس يتلعثم ، ماتوقع انها تكون اجمل من الصور بكثير واكثر براءه
سامي : احححمممممم بروح اطلب ، وش تبين ؟؟
جنات ناظرته بقرف : مابي شي
سامي : بكيفك
طلع سامي واخذ نفس : اللعن يومها مزه ، اول مره وحده تمر علي بذا الجمال
راح طلب ٢ اسكريم وسوفليه ورجع
سامي : ها كيف امورك ؟؟
جنات : اخلص وش تبي جايبني هنا
سامي : مابي شي منك بس ابي ندردش فيس تو فيس
جنات بعصبيه : اقول اخلص قول وش عندك
سامي حسها احلوت لما عصبت وابتسم : لا مو كذا ، اسلوبك هذا ينعكس بنتيجه سلبيه
جنات نزلت راسها وهي تعض على شفتها بقهر
سامي بحركه لا اراديه من الفهاوه في شكلها نزل شيلتها
جنات رفعت راسها بعصبيه : ي نذل بأي حق ؟؟
سامي جمد من شكلها وانوثتها وبراءتها ، وقف بسرعه وخبث ملى قلبه بلحظه
سامي : خلاص اتصلي على السواق ياخذك
جنات ماردت على حركته لانها تبي تطلع بسرعه وصارت تلفها : اصلا هو برى
سامي : طيب بس اول شي تعالي السياره بعطيك صورك اخذت فلوس كفايه منك
جنات صدقته : جيبهم لي هنا
سامي : لا مايضبط
جنات بقهر : طيب
مشوا لبرى و وصلوا لسيارة نواف وجلس يدور الصور
سامي بعد يأس رفع رأسه : اركبي دوري معي الصور
جنات بأمل ركبت وبدون ماتسكر الباب جلست تدور وسامي سكر بابه وشغل السياره وجنات شهقت وقبل ماتنزل بسرعه مشى وتسكر بابها ولفت لسامي



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 05-06-2017, 06:21 AM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 9


جنات : ي حقير نزلني
سامي بخبث ضحك : تحلمين
وصل لحاره وسخه وقذره وفاضيه الا من كم بزر ، وقف عند عماره وكانت جنات طول الطريق تصرخ وتصيح وتحاول تفتح الباب بس سامي كان مأمنها
جنات صارت ترجف من الخوف ودموعها تطيح : تكفى لا تسوي لي شي ، الا شرفي تكفى والله بعطيك الي تبي والله بس تتركني اروح ، بدفع لك طول العمر بس اتركني ، والله مابجيب سيرتك لأحد بس اتركني
سامي ضحك : لا ماعاد ينفع ذا الكلام
نزل سامي وحملها وهي تصرخ وتضرب فيه وترفس تبيه يحس بثقلها ويفلتها بس هو صامل ماسكها
جنات : نزلني خلني اروح نزلنييييييي
كان سامي مستغل أن الشارع فاضي وماخذ راحته
سامي : لو تصرخين منا لبكرى الصبح محد بيسمعك
وصل لعند شقه وطق الباب وطلع له واحد وهو يدخن ومن شافه ابتسم
: اخيرا رضيت تسويها في وحده !!
سامي ضحك وهو يغمز له : ناويها هالمره
ضحك وطلع من الشقه وهو يرفع يده : يلا سلام ، اذا خلصت دق علي عشان ارجع ومعي الحب
دخل سامي وطول هالوقت وجنات تصرخ وهم يتكلمون ولا كأنها موجوده
نزلها على السرير ونزل عبايتها وجنات تصارخ وتقاوم وفجأه حست أن راسها دار من كثر الخوف والصراخ ومقاومتها واغمى عليها وسامي استغل هالشي وسوا الي يبي بدون رحمه او شفقه او حتى خوف من رب العباد الي يشوفه ويقدر يحط اعز احبابه بهالموقف ونسى مثل ( الدنيا دواره )

_


نوره بضيق : للحين مارجعت جنات والله خايفه عليها
عدنان : يعني وين بتروح ، عند صديقتها قالت لك ساعه بالكثير وهي راجعه
نوره بخوف : وهذا صار لها ساعه ونص ولا جت للحين
عدنان : بنات وجالسين مع بعض وتلهيهم السوالف ، شوي وتشوفينها جايه لك
نوره : لا انا قلبي مقبوض حاسه ان صاير لها شي ، بدق عليها اشوفها
دقت نوره على جنات خمس مرات وكل ماترد
نوره جلست بخوف : مدري وش فيها البنت ماترد ، والله اني خايفه عليها احس صاير فيها شي
عدنان : مافيها الا العافيه ان شاء الله وش فيك انتي ؟!
نوره وقفت بعدم صبر : بقوم ادق على اخوانها مقدر اقعد كذا اكثر وانا بالي مع اختهم
عدنان : خليهم مستانسين مع اهلهم وبنتك شوي وتجيك
نوره : لا ما اتحمل انا
قامت وأخذت جوالها ودقت على محمد

.

محمد : هههههههههههههههههه يبيلي اجربها
دق جواله وطلعه وكانت امه ورفع وقام منهم
محمد : هلا يمه
نوره : هلا محمد ، وينك ؟؟
محمد بإستغراب : في بيت جدي
نوره : تدري وينها اختك ؟!
محمد بإستغراب اكبر : قالت انها بتروح بيت صديقتها
نوره : دق عليها شوف ، انا ادق عليها ماترد ، قالت لي ساعه وراجعه صار لها الحين ساعه ونص من راحت وشوي وتصير ساعتين
محمد بخوف : طيب الحين بدق عليها واطمنك
سكر محمد من امه ودق على جنات فوق السبع مرات وماترد ، خاف وحس أن في مصيبه صايره ، ليش تأخرت وليش ماترد ؟؟ وجوالها لو مغلق كان الامر بيكون عادي بيقولون انه مطفي لكن جوالها يدق ليش ماترفع ؟؟
رجع اتصل على امه
نوره بلهفه : ها يمه ردت ؟؟
محمد : لا يمه ، عندك رقم صاحبتها ؟؟
نوره : عندي رقم منى بس
محمد : وهي ماتروح الا لها اعطيني رقمها بكلمها
نوره : لحظه الحين برسله لك
سياف ومشعل انتبهوا لوجه محمد الي منقلب وباين انه متوتر من حركاته وقاموا راحوا له بسرعه خايفين لان حركاته مو طبيعيه
سياف : وش فيك ؟؟
محمد لف لهم بخوف : جنات من طلعت للحين مارجعت وندق عليها ولا ترد
مشعل : ايييييشششش !!
سياف بعصبيه : طيب وين صديقتها ذي اتصلوا عليها
محمد : الحين امي بترسل لي رقمها وبكلمها
ارسلت نوره رقم منى وعلى طول اتصل عليها محمد ورفعت
محمد : هلا السلام عليكم انتي منى ؟؟
منى : وعليكم السلام ، ايوه انا منى انت مين ؟؟
محمد : انا محمد اخو جنات ، جنات معك ؟؟
منى بلعت ريقها بخوف دام متصل يسأل عنها يعني للحين مارجعت : ايوه معي
محمد : طيب ليه ماترد على جوالها ؟؟
منى : مدري يمكن صامت
محمد : طيب عطيني اياها بكلمها
منى بسرعه : لا هي نايمه الحين
محمد عقد حجاجه بعصبيه : ووش الي منيمها معك !!
منى : هي لما جت قالت لي انها تعبانه ولما شفتها تعبانه قلت لها تنام شوي
محمد : طيب صحيها بكلمها
منى ماعرفت وش تقول خافت وهي اساسا خايفه على جنات ماتدري وش صار عليها وندمت انها ما راحت معها
منى : خليها نايمه وبعدين اذا صحت اخليها تكلمك
محمد : ما اخليها تنام في بيت ناس غرب
منى : طيب خليها ساعه بس وأدق عليك تجي لها
محمد تنهد وهو اساسا مو مرتاح من كلامها حاس انها تكذب بس يعطي نفسه امل انها صدق عندها : طيب
سكر محمد وتكلموا اخوانه بلهفه : معها ؟؟
محمد : ايوه معها نايمه وجوالها صامت
مشعل : اجل بروح اخذها
محمد : ساعه وبروح لها انا
سياف : خلاص خلونا نروح البيت عشان امي
محمد : طيب يلا
دخلوا محمد وسياف ومشعل طلع
محمد : يلا حنا نستاذن !!
العم سعيد : وين ؟؟ مو الاسبوع هذا تنامون هنا
محمد : بلى بس في سالفه صغيره في البيت ولازم نروح ، لا تخافون شوي بس نحلها ونجي
العم محمد عقد حواجبه : عسى ما شر !!
محمد ابتسم : ما شر أن شاء الله
سياف : عمه اذا ماعليك امر نادي رهف عشان بنمشي
ناديه : طيب اجلس معنا انت شوي
سياف : لا معليش بروح بيت ابوي اشوف وش صاير
ناديه : براحتك
دخلت ناديه ونادت رهف وطلعت رهف ومشوا كلهم لبيت عدنان
وصلوا وسلموا على امهم وابوهم وجلسوا
نوره بخوف : وين اختكم ؟؟
مشعل : في بيت صديقتها
نوره : ليه ماجبتوها معكم ؟؟
مشعل : تبي تجلس هناك ساعه وبعدين محمد بيجيبها
نوره زفرت : الحمدلله " بقلق " متأكدين انها مع صديقتها ؟؟
سياف : ايوه يمه معها
عدنان : انا قلت لها بس امكم الا مصره أن بنتها فيها شي

_


صحت جنات ورأسها ثقيل ويوجعها من مقاومتها ومن مدة الاغماء الي استمرت ساعه الا ربع
رفعت راسها وانهارت لما استوعبت الي صار لها
حاولت تستر نفسها ووقفت عند باب الغرفه وشافت سامي جالس على الكنب وهو حاط راسه بين يدينه ويفكر
جنات بإنهيار : حسبي الله عليك ، حسبي الله عليك ، الله يحرق قلبك مثل ماحرقت قلبي وعفتي ، حسبي الله عليك ، عساني اشمت فيك ، الله يوريني فيك عجائب قدرته ، حسبي الله عليك
سامي ماتحمل ووقف ودمعته عالقه بطرف عينه
سامي : بوصلك لسواقك
جنات صرخت : مابي منك شي ، الله لا يوفقك وينتقم لي منك
سامي : اخاف يجي صاحب الشقه ويشوفك وتراه مايخاف ربه
جنات ضحكت بسخريه بوسط دموعها : يعني انت الي تخاف ربك ؟؟ وبعدين مافي شي اخاف عليه ، عفتي وراحت ومافي شي اغلى منها
سامي بنظرة رجا : تكفين لا يجي وانتي هنا بروحك
جنات رغم الي صار لها بس خافت ومشت معه
طلعوا من العماره وركبت ورى ومشى للكوفي وركبت سيارة سواق منى وانهارت وهي تحس نفسها مقرفه وحقيره واقذر مخلوق على وجه الارض
وصلت البيت وشافت سيارات اخوانها مسحت دموعها ونزلت وهي تحاول تتماسك
فتحت الباب بمفتاحها ودخلت
جنات بصوت مبحوح : سلام
الكل : وعليكم السلام
نوره : وينك انتي ؟؟
جنات : كنت في بيت منى
محمد عقد حجاجه : مين الي وصلك ؟؟
جنات وهي راكبه مو متحمله شي تحس بترجع تنهار قدامهم : سواقهم
مشعل رفع حواجبه : بهالوقت جايه مع سواق بروحك !! جنات : لا هي وبنت عمها كانوا معي بالسياره
عدنان بحنان : وش فيك يبه ذابله !!
جديد جنات قوست ثغرها بغبنه وصدت عنهم بسرعه : تعبانه ، تصبحون على خير
ركبت جنات والكل جلس يتبادل النظرات وهم مستغربين حالها

.

دخلت جنات الحمام تاخذ لها شور وظلت تحت المويه ومتقززه من نفسها وجالسه تبكي بقوه على الي صار
.

تحت

مشعل اخذ نفس وتنهد ووقف : يلا يمه مع السلامه نشوفكم على خير
محمد وقف معه وسلموا على امهم وابوهم
رجعوا بيت جدهم وشافوا الكل جالس ومحد رجع بيته وجلسوا معهم وتفكيرهم مع جنات

_


بعد ساعه طلعت جنات من الحمام بعد ماجفت دموعها وعيونها صارت حمره
لبست ملابسها وانسدحت على السرير تفكر بالي صار لها وكيف بتقدر تعيش وعفتها وشرفها ضاعوا نزلت دمعتها وبسرعه مسحتها وتلحفت وحاولت ماتفكر كثير وتحاول تنام ولو أن النوم مجافيها
دخل سامي البيت وهو كاره نفسه ، صح انه يكلم بنات ويبتزهم ويلعب عليهم بس عمره ماسوا هالشي عمره ماقرب من وحده طول عمره حاط حد لعلاقاته مع البنات وهي الاماكن العامه
مر الصاله وشاف ريناد وعبدالله يشاهدون وابوه جنبهم منسدح ونايم
ريناد طالعت الساعه : بدري والله
سامي طالعها بعقدة حاجب : ريناد تكفين ترى والله مالي خلق محاضراتك
مشى سامي للغرفه واخذ ملابسه ومنشفته ودخل الحمام ياخذ له شور
طلع من الحمام ( الله يكرمكم ) ودخل الغرفه نشف شعره ومشطه وجلس على سريره وهو يفكر في الي سواه
نزلت دموعه خوف من ربه وقام صلى ركعتين وجلس يبكي بإنهيار يناجي ربه ويدعي أن الله يغفر له ويسامحه

.

عبدالله وقف : بقوم انام نعست
ريناد ناظرته ورجعت تشاهد بدون اهتمام
وقف عبدالله بيدخل بس سمع صوت بكي سامي ( ياربي سامحني واغفر لي ، سامح عبدك العاصي الفاسق الداني المذنب المسيء ، يارب سامحني وساعدها واستر عليها ، يارب انت تعرف انها عفيفه وطاهره وانا العاصي مسيتها بسوء واجرمت بحقها ساعدها واستر عليها ) عقد حجاجه ورجع جلس مع ريناد
ريناد طالعته بإستغراب : تقول بتنام !!
عبدالله : هونت
سكتت ريناد وعبدالله جلس يفكر في الي سمعه من سامي وش قصده بأنها عفيفه و اجرم بحقها ؟!

.

لما حس سامي أن طلع كل الي في قلبه لربه طوى السجاده وانسدح يحاول ينام

_


يوم ثاني الساعه ١:٢٠ م

دق جوال جنات وكانت منى { My twin ❤ }
في البدايه شافت جنات الاسم وتركته وماردت ودق مرتين وثلاث واربع والمره الخامسه رفعت
منى : زعلتي ؟؟
جنات نزلت دموعها : تدرين وش صار فيني ؟؟
منى بخوف : وش صار ؟!
جنات : ضاع شرفي
منى شهقت وحطت يدها على فمها بصدمه : ايييييشششش !! كيف ؟!
جنات بصوت بكي ممزوج بغصه وعتب : لو كنتي معي ماصار معي كذا
منى : حياتي الحين بجي لك
جنات : مابيك لا تجين
منى : لا بجي
جنات : لا تجي
منى : بجي
جنات صرخت ودموعها تاخذ مجراها : لا تجين مابيك مابي اشوفك ، لو رحتي معي ماصار معي الي صار
منى بهمس وتأنيب ضمير : اسفه
جنات : اسفك هذا مابيفيدني ، ومابيك لا تجين
سكرت جنات في وجهها ومسحت دموعها تحاول تستقوي

_


بعد شهر

سامي ندم على الي سواه وصار كل يوم يفكر فيها وماتروح عن باله وحاس بالندم وتأنيب الضمير بالي سواه فيها
قطع طريق البنات نهائيا وحذف ارقام البنات كلهم ولما شاف ان البنات الي حبوه صاروا يدقون عليه غير رقمه وتاب وتقرب لربه اكثر وصار يتدبر بالفلوس ويقتصد اكثر لان ماعنده الا الألفين الي تسد حاجته

.

اما حالة ابوه كل ما جاء لها تسوء

.

جنات صارت كل يوم تجيها كوابيس عن الي صار لها واستقوت بهالشهر ذا وصارت يوم الجمعه تروح مع اخوانها بيت جدهم والاسبوع الي ينامون في بيت جدهم كل يوم يمرونها تجلس معهم شوي ومع عمتهم ناديه وبنات عمهم وزوجته
وهي ندمانه انها سمعت كلام سامي وراحت له وملاحظه انه من بعد ذيك الليله ماكلمها ولا مبين في البرامج وولا صار يأذيها بس خايفه أن يكون هذا الهدوء الي قبل العاصفه وصار موال براسها

.

محمد ومشعل تعودوا على الوضع وعيشتهم بهذي الطريقه وعماتهم وعمومهم صاروا يحبونهم وتعودوا على وجودهم

.

الهنوف بتنفجر ماتبي محمد ومشعل يسكنون معهم ومو مرتاحه وكل ماتكلمت سكتوها وذكروها انها بعد اسبوع بترجع امريكا
صارت في هالشهر كل تتهاوش مع محمد لان محمد مايسكت عنها اذا سمعها تتحلطم ومشعل يسمعها ويحقر وكل يهاوش محمد عشانه يرد عليها

.

رهف تعودت على الشغل وصارت تداوم دوام منتظم مع سياف وعاجبها الوضع وصارت هي وفداء صديقات نوعا ما بس علاقتهم اقرب للزماله

_


سامي دخل البيت وهو حاس نفسه مخنوق مره
جلس جنب ريناد وطفى التلفزيون لأنه وقت اذان
سامي : وين ابوي وعبدالله ؟؟
ريناد : في المجلس جاي يزوره جارنا ابو سعد
سامي رفع حجاجه : ابو سعد عندنا ؟؟
ريناد : ايوه
وقف سامي : جهزي القهوه
ريناد : سويتها واعطيتها عبدالله ودخلها
سامي سكت ودخل للمجلس سلم على ابو سعد وجلسوا يسولفون وأبو سامي كل شوي يسأل من هذا ؟؟ « يقصد ابو سعد » ويردون عليه
ابو سعد وقف بضيق : يلا وانا ابوكم استودعكم الله ، وانتبهوا لأبوكم والله يعطيه الصحه والعافيه وسلموا على اختكم وهالله هالله فيها هالضعيفه المسكينه بعدها صغيره وشايله على راسها حمل كبير
سامي هز راسه : الله يجزيها الف خير ، باره بأبوي اكثر من برنا له وقايمه فينا بدل امنا
ابو سعد : الله يسعدها ويوفقها
عبدالله : عمي راشد في البيت ؟؟
ابو سعد ابتسم له : ايوه في البيت جالس مع تركي روح معهم
سامي حس بضيق من تذكر الي فيه : لا خله ابيه في موضوع وبعدين يروح لهم
ابو سعد : يلا اجل اخليكم ولا تنسون توصلون سلامي لاختكم
سامي : يوصل ان شاء الله ، مو اخر مره هالزياه ي عمي ها !! ابو سعد ابتسم : وانا اقدر اقطعكم ولا اقطع ابوكم ؟! والله اني ما اطلع من جزاة ابوكم " تنهد بضيق " الله يكون بعونه وعونكم
سلموا على ابو سعد ووصلوه للباب ودخلوا للمجلس وساعد سامي ابوه يدخله معه للصاله
جلسوا في الصاله كلهم وعبدالله ينتظر يقوله سامي الموضوع الي يبيه فيه وهو يفكر ( معقوله عرف اني سمعت كلامه ذاك اليوم وجاي يقول لي السالفه !! بس ان شاء الله مايطلع الي افكر فيه صحيح ، اصلا سامي مستحيل يسوي هالشي مستحيل ، سامي يخاف ربه مايسويها )
سامي شبك يدينه ببعض : بكلمكم بموضوع يخصني
سامي رفع صوته وهو يناظر ابوه : يبه تسمعني ؟؟
أبو سامي : اسمعك بس منهو انت ؟!
سامي تنهد ورجع يصرخ عشان يسمعه : انا سامي يبه سامي
أبو هز راسه : ايييي قول وش عندك !!
سامي جلس يتكلم بصوت عالي عشان يسمعه ابوه ويفهم : انا بطلع اخذ كورس انجلش برى في اوروبا وبرجع
ريناد وعبدالله انصدموا وأبو سامي مافهم
أبو سامي : وش تقول انت وش سوركه و وروبته ؟؟
عبدالله : يبه بسافر بروحي بدرس وبرجع لكم
أبو سامي هز راسه : اييييييه الله يوفقك
ريناد بهدوء : كم شهر ؟؟
سامي : مدري على حسب ، احتمال سنه ونص او سنتين
ريناد اكتئبت ملامحها : بتتركنا سنتين ؟!
سامي بضيق : مو بيدي هذا مستقبلي
ريناد : طيب ، بس عندك فلوس الكورس ؟؟؟
سامي بعصبيه : ريناد انتي وش فيك ؟؟ حياتك كلها فلوس ؟! كل ماقلت لك شي قلتي فلوس وفلوس ؟؟ يلعن ابو الفلوس طيب ؟؟
حط يده على اعلى بطنه بألم وتجاهل ذا الألم
ريناد : لان حنا محتاجين الفلوس ، مو عشانا عشان ابوي عشان علاجه ، عشان مصروف عبدالله
سامي تنهد وبهدوء : ماعليك الكورس ببلاش
ريناد بشك : كيف ببلاش ؟!
سامي بقهر : ريناد لا تصيرين ماديه لذي الدرجه ، خلاص ترى اهل الخير واجد يسوون كل شي لوجه الله
ريناد : طيب متى بتروح ؟؟
سامي بعد صمت دام خمس ثواني : الليله
ريناد وعبدالله بصدمه : ايشششششش !!!
سامي : ذا الي بيصير
عبدالله : ليه ماقلت لنا قبل ؟!
سامي : عشان ردة فعلكم ماتخليني اهون لان ذا الكورس بيغير حياتي كليا
ريناد وقفت بزعل : الله يوفقك
قربت من ابوها الي اساسا نسى كلام سامي وهي توقفه وتوصله لغرفته
سامي تنهد ولف لعبدالله : وش اسوي لأختك انا !!
عبدالله : وانت صراحه غلطان ، جاي اليوم تقول لنا انك الليله بتسافر ، اكيد بتزعل ومن حقها بعد
سامي وقف : بقوم أراضيها ، مايهون علي اسافر وهي زعلانه
عبدالله بضيق : بنشتاق لك
سامي ابتسم : وانا بعد بشتاق لكم
عبدالله وكأنه تذكر شي مهم : تعال وابوي مين الي بيوديه المستشفى لمواعيده ؟؟

سامي : سعد ان شاء الله بيتكفل بكل شي من ناحية الموصلات ، وانت ان شاء الله بتصير رجال البيت بدلي وتهتم في ابوي وريناد وتهتم في احتياجات البيت ، وبعطيك بطاقة البنك انت تتصرف فيها لاني اعرف انك عاقل وتعرف كيف تتصرف في الفلوس ، وانا ان شاء الله كل شهر بحول من البطاقه الي عندك الي ينزل فيها الراتب مبلغ بسيط للبطاقه الي عندي
عبدالله حس بمسؤوليه كبيره عليه ومتضايق من هالشي بس لازم يتحملها ويكون قد ثقة سامي فيه
عبدالله : طيب
ابتسم له سامي ومشى لريناد وطق باب غرفتها ودخل راسه في فتحة الباب الصغيره
سامي بإبتسامه : مافي مجال ندخل!!
ريناد ناظرته وصدت بقهر بدون ماترد
سامي فتح الباب ودخل وسكر الباب وراه وجلس على السرير : زعلانه؟!
ريناد : طبعا بزعل ، يعني حنا الحين محتاجينك اكثر من اي وقت وبتروح وتتركنا!!
سامي : والله لو ما هالشي لمصلحتي ومستقبلي مارحت وتركتكم
يعني تفكرينها سهله علي اترك مسؤولية اختي وابوي المريض الي مايقدر يشيل نفسه ويرعى نفسه على واحد لسى صغير عمره ١٥ مايعرف يتصرف لو صار شي لا سمح الله!!
لا وكل اسبوع ابوي له موعد واخوي مايسوق صغير وبيحتاجون الغريب في المواصلات
تراها صعبه علي بس لازم عشان مستقبلي
ومستقبلي اهم من كل شي
ريناد حست أن كلامه سليم بس مو قادره تتخيل أن سامي يسافر ويضيعون هم بدون شخص كبير معهم يعتمدون عليه
سامي : مابي اروح وانتي زعلانه ، مقدر ازعلك ، اذا زعلتك احس اني مزعل امي هههههههه
ريناد رغم ضيقها وقهرها ضحكت بدون نفس وضربت فخذه : سخيف
سامي ابتسم : طيب رضيتي علينا ي الست هانم؟!
ريناد ناظرته بطرف عينها : افكر
سامي ضرب راسها من ورى : اقول اعطيتك وجه واجد عاد
ريناد ضحكت وقامت
سامي : ابيك تجهزين شنطتي ، الشنطه تحت السرير
ريناد : تعال معي ما اعرف اجهزها وانا ما اعرف وش المهم والمو مهم
سامي : حطي نص الملابس الي في دولابي ، بس مو كلها ، واحملي المشط وعطر واحد بس وجزمه ( الله يكرمكم ) وحده بس ، كريمات لا تحطين ، بديل الزيت لا تحطين ، بنطلونات حطي اربعه بس ، وكثري من الملابس القطنيه والمريحه والخفيفه
ريناد : تعال معي تعال ما اعرف كذا انا
سامي : طيب
طلعت ريناد ومشى وراها سامي ودخلوا غرفته هو وعبدالله وطلع سامي الشنطه من تحت سريره وريناد فتحت الدولاب وصار سامي يعلمها وش تحط والي لا
بعد ساعه خلصت وجلست على السرير بتعب وهي تمد يدينها تريحهم : وه تعب
سامي : وبكذا اكون خلصت اغراضي ، رحم الله والديك
ريناد وقفت : والدينا ووالديك
طلعت ريناد وسامي سكر الشنطه ونزلها وانسدح ياخذ له غفوه ساعتين يرتاح قبل سفرته



_



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 05-06-2017, 06:35 AM
Novels01x_ Novels01x_ متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي


Part 10


ختمت جنات صلاتها بدعوه ( ياالله ارحمني واستر علي ، ياعزيز ياجبار انتقم لي منه فأنت عزيز ذو انتقام ، يارب انصفني يارب واستر علي وخذ لي حقي منه يا الله )
قامت جنات طوت السجاده والجلال وطلعت من غرفتها متجهه لغرفة محمد وولاشي بيوقفها تسوي هالشي كفايه سكتت وجت العواقب سيئه
طقت الباب ودخلت وكان محمد منسدح وحاط ذراعه ورى راسه
جنات : صاحي؟؟
محمد قعد على حيله : ايوه تعالي
جت جنات وجلست جنبه : ابي اقولك عن موضوع
محمد بإهتمام : قولي اسمعك
جنات جلست تلعب بيدينها خايفه من ردة فعله : بس الموضوع الي بقولك عنه صار من شهر
محمد عقد حجاجه بخوف : جنات بلا هالمقدمات
جنات دمعت عينها ودخلت في الموضوع على طول : في واحد يهددني
محمد طلعت عيونه بصدمه : وششششووووو!!
جنات : يهددني بصوري ، وانا والله ما اعرفه ولا عمري شفته ، وانت تعرفني مستحيل اسوي شي غلط وانا مدري من وين جاب صوري
محمد بعصبيه : كيف يعني ماتعرفيه ؟! من وين جاب صورك اذا مو منك
جنات بكت خايفه مايصدقها : مدري والله سألته كثير يقولي مو شغلك ، حتى أنه يعرفكم ويعرف وين تشتغلون ويعرف ابوي وبيتنا
محمد : كيف يعني!! جابهم من جيبه وحزر فزر يعني ؟!
جنات زادت في البكي : تكفى انا جيت وقلت لك لأني خايفه ينشر صوري وعارفه انك بتصدقني وانك واثق فيني ، لا تخليني اندم اني قلت لك
محمد بحده : للحين يهددك ؟؟
جنات هدت شوي لما حسته بدأ يصدقها : لا ، عشان كذا انا جيت قلت لك ، صار له شهر ماكلمني ولا هددني ، انا خايفه يكون نشرهم او بينشرهم دامه قطع مره وحده
محمد كأنه بدا يستوعب : يعني الفلوس الي كنتي تاخذينها مننا عشانه !!
جنات نزلت راسها : ايوه ، بس والله اني كنت مجبوره ، لما كنت بقولك خفت ماتصدقني وخفت ما اعطيه وينشر صوري
محمد : روحي جيبي جوالك " تكلم بسرعه بخوف وحده " في مره طلعتي معه ؟!
جنات حست نفسها اختنقت وانقطع نفسها هو يبي جوالها اذا قالت له لا بيقول المحادثه تدل انها طلعت معه واذا قالت ايوه بيشك
جنات بدون تفكير : ايوه
محمد طلعت عيونه بخوف : غبيه انتي !! وصلك لدرجه ذي ولا تقولين لنا ، طيب وين التقيتوا ومين الي وصلك ؟؟
جنات عضت على شفتها وهي تسب نفسها وغباءها انها قالت اي : رحنا لكوفي والي وصلني سواق صديقتي
محمد : لحالك ؟؟
جنات : لا كانت معي هي
محمد بخوف وحنان بنفس الوقت : جنات لا تخافين لا تكذبين قولي لي الصدق رحتي معه لحالك ؟؟
جنات ارتجفت شفتها السفليه ونزلت راسها : ايوه
محمد بخوف كبير وقلق : سوا فيك شي ؟؟
جنات حست دموعها بتطيح مو قادره ونفسها تلخبط : لا
محمد : متى لما رحتي له ؟!
محمد : متى لما رحتي له ؟!
جنات : قبل شهر
محمد كأنه تذكر وبخوف : يوم الجمعه ؟!
جنات عرفت أنه تذكر ذيك الليله واذا قالت له اي بيعرف انه لمسها لانها تأخرت ثلاث ساعات كانت برى البيت ورجعت وهي تعبانه ومنهاره : لا
محمد بشك : جنات هذي المواضيع مافيها كذب قولي الصدق
جنات اخذت نفس وبرجفه بسبب الغبنه : لا مو يوم الجمعه
محمد حس انها متغبنه وماسكه نفسها وكسرت خاطره هو عارفها وواثق فيها مستحيل تسوي شي غلط وهي كبيره وفاهمه ، لو انها اصغر كان قال إن الشيطان لعب بعقلها بس هي كبيره وعقلها من يوم هي صغيره اكبر من عمرها وللحين ف ماتسوي شي غلط ابد وواثقين فيها
محمد قربها منه وحضنها وانفجرت تبكي
جنات بهمس : خايفه
محمد مسح على ظهرها : لا تخافين ان شاء الله راح احلها بس قومي جيبي جوالك بشوف محادثاتكم وابي اسمه واطلعه لك
جنات رفعت نفسها ومسحت دموعها وقامت : طيب
طلعت جنات وطلع في وجهها مشعل
مشعل عقد حجاجه وهو يشوف وجهها احمر والي باين فيه الدمع ، ناظرها وبعدها ناظر باب غرفة محمد : تعالي جنات وش فيك ؟؟
جنات مشت بسرعه : مافيني شي
مشعل خاف عليها ودخل غرفة محمد : وش فيها جنات ؟؟ محمد تنهد : مافيها شي بس قالت لي سالفه وتأثرت وبكت
مشعل بشك : سالفة وش ؟!
محمد : شدخلك ؟! سالفه بيني وبين اختي
مشعل فهم انه شي خاص بينهم لان محمد هو اقرب واحد منهم لها فقام وطلع ومحمد ما اهتم
دخلت جنات ومعها الجوال وهي حذفت المحادثات الي قال فيها انهم بيطلعون يوم الجمعه
جنات : خذ
اخذ محمد الجوال وركب لأول محادثه ومن وصل لكلام سامي عن الصور عصب وحس نفسه وده لو يكون قدامه ويكفخه
ضغط على قبضة يده وهو مره معصب
جنات : موجود اسمه كامل هنا
طلعت له جنات الصوره الي رسلها لها اسم ورقم حاسب البنك واسمه كامل
محمد اخذ رقمه واسمه وحفظهم في جواله واعطاها جوالها : خذي واذا كلمك تعالي لي على طول وريني كلامه طيب ؟؟ جنات : طيب
مشت جنات وهي حاسه براحه انها قالت لمحمد ماعاد في شي اخاف منه ، بس الي خايفه منه يكتشف أنه لمسها ، وش بتكون ردة فعله وقتها ؟!
جلست على سريرها وارسلت لمنى : قلت لمحمد عن السالفه كلها وهو بيتصرف
قفلت الجوال ونزلت تجلس مع امها وهي مرتاحه
شوي ونزل مشعل وشاف جنات جالسه مع امها وباين انها فرحانه عكس قبل شوي
مشعل : جنات بروح بيت جدي تجي معي ؟!
جنات نقزت : ايوه دقايق بس اجهز واجي
نوره وقفت : اجل انا اقوم اروح لعزيمة جاراتي
مشعل : وعزايم هالجارات ماتخلص
نوره : وش يسوون بعد ؟؟ ماعندهم شي مثلي ، ما لنا الا نتونس ببعض في هالعزايم
مشعل : اي وخذلك النفاق الي في الجلسه
نوره : اسمع هالكلمه وخليها حلقه في اذنك طول الدهر ، شوف جارك قبل دراك ، الجيران اهل ، الجيران بتعيش معهم طول العمر وخلي دايما علاقتك فيهم مثل السمن وان كان فيها نفاق راجع نفسك اكيد فيك شي مخليك تقلب على جارك ، النبي وصى بالجار ، انتم هالايام صايرين تستهينون في الجار ، الجار لو صار شي ولا شي قام لك وفيك ، في جيران وانا امك هم الي ينقال عنهم اهل والاهل هم الي ينقال عنهم عقارب ، والله وجيراني ولله الحمد طول عمري اشوفهم وازورهم وعايشه معهم ماعمري شفت عليهم شي والله رايتهم بيضا ويوم طحت ماقصروا والله لا فيكم ولا فيني ، والمنافقين وانا امك هدولا النفوس المريضه ومثل ماقلت لك لزوم يراجعون نفسهم
مشعل سكت وجنات نزلت وهي جاهزه ونوره مشت
مشعل : محمد مابيجي ؟؟
جنات : مدري ، اروح اشوفه ؟!
مشعل : خله هو اذا يبي يروح بيروح ، يلا مشينا
طلعوا مشعل وجنات ومشوا لبيت جد مشعل

_


محمد تنهد وهو يتوعد في سامي وقف واخذ بوكه وجواله ومفاتيح سيارته ونزل وشاف ابوه جالس على طوالة الطعام وبيده ورقه وقلم وباين انه ضايق مره
محمد عقد حجاجه : يبه
عدنان رفع رأسه : هلا
محمد ؛ وين الجماعه ؟؟
عدنان رجع راسه للورقه : امك طلعت الجيران مسوين عزيمه ، اما اخوانك مدري عنهم
محمد هز راسه : يلا اجل انا ماشي
عدنان : بتروح بيت جدك ؟؟
محمد : لا ، مريتهم اليوم الظهر بس رايح لمشوار قصير وراجع
عدنان مارد وحط يده على راسه وهو يناظر الورقه ومحمد مو منتبه وش في الورقه
طلع محمد واتجه لبنك سامبا وهو يتصل على صاحبه
محمد : هلا ابو سلطان ، كيفك ؟؟ / الحمدلله ماشيه الامور / طلبتك ي ابو سلطان واتمنى ماتردني / لا ما شر ان شاء الله بس ابي خدمه عندك في البنك ولو ادري انها صعبه بس اذا ماتقدر خلاص / لا لا لا مالها دخل في هذا كليا / " تكلم بصعوبه " ابي معلومات واحد من العملاء / ادري صعبه وممكن حتى تخسر وظيفتك بس يعني هو شي مهم مره لو مو مهم كان ماطلبتك / والله تبي الصدق يا ابو سلطان ؟؟ القضيه قضية شرف / لا لا لا مو الاهل / تسلم ماتقصر والله هذا العشم / انا في الطريق شوي وجايك / تسلم تسلم يلا مع السلامه
سكر محمد وهو يتنهد ويفكر ويتمنى ان تكون المهمه تمر بسهوله ولا يخسر خويه وظيفته بسبب السالفه ذي

_


صحى سامي على المنبه وقام بسرعه وبدل وطلع من الغرفه وهو يسحب الشنطه
وقف في وسط الصاله وهو مبتسم : مابتودعوني ؟؟
عبدالله قرب سلم عليه وحضنه : تروح وترجع لنا بالسلامه
سامي ابتسم : الله يسلمك
بعد عبدالله وقربت ريناد وحضنته بقوه : بنشتاق لك وبنحتاجك
سامي تنهد بضيق : يعني لازم تضيقين صدري ؟!
ريناد : آسفه ، تروح وترجع لنا بالسلامه ، كل يوم اتصل
سامي : ان شاء الله
بعدت ريناد ومشى سامي لأبوه النايم وحب راسه وحضنه بقوه وغمض عينه بيشتاق له ومو هاين عليه يتركه وهو مريض ومحتاجه بهالوقت على واحد صغير
قام سامي بسرعه ورجع حضن عبدالله وهو يوصيه : هالله هالله في ريناد وابوي صاروا بأمانتك من الحين ، واهتم في دراستك ولا تجنن اختك اسمع كلامها وخلها تذاكر لك زين ، وذاكر لإمتحاناتك عدل واذا ماعرفت تعلمك ريناد الانجليزي او الرياضيات روح لياسر ولد جارنا يفهمك ، واسمعي ريناد اذا مارضى يروح له انتي روحي وخليه يجي البيت يدرسه بالمره والمرتين هو بيستحي وبيروح له بيتهم
عبدالله رفع حجاجه : وشو يعني تهدد !!
سامي ضحك : تقدر تقول ، المهم وخلك على طول في البيت واذا تبي راشد وتركي خلهم هم يجونك عشان اذا احتاجتك اختك تكون موجود ، وانتبه تسوي مشاكل في المدرسه ولا الحاره سامع !! بوصي سعد عليك ترى وبخليه بروح لك المدرسه اذا طلبوا ولي امرك فلا تحرج نفسك معه وخلك عاقل
لف لريناد : وانتي ي ريناد اسمعي انا سجلت في ورقه ارقام الصيدليه والمستشفى والبقاله والملحمه ، الدفاع المدني والهلال الأحمر اذا صار شي لا سمح الله
ورقم سعد وياسر للإحتياط اذا ماكان سعد موجود دقي على ياسر وخلي ياسر اسوء الاحتمالات
ريناد : ليه يعني ؟؟
سامي بصدق : ياسر مافيه شي الكل يشهد له بس ما اعرفه معرفه تامه يعني مو واثق فيه بسبب قلة جلستي معه وتعرفيني ما اثق بالناس بسهوله ، بعكس سعد اخوي عارفه وعارف أخلاقه وواثق فيه ثقه عميا بعد ، المهم مثل ماقلت لك خلي اسوء الاحتمالات ياسر واخرها ، يعني اذا يأستي من عدم وجود سعد روحي له ، تبين مواصلات عندك سعد ، عبدالله طار مع اخوياه وتأخر روحي لسعد اي شي يصير ، عندك سعد ، سامعه ؟! انا بوصيه يعني هو ماراح يقصر عارفه والمسكين ماعنده وظيفه يلهى فيها يشغل نفسه فيكم على الاقل ، يلا مع السلامه
رجع حضن اخوانه بقوه وهو مره يحس قلبه يتقطع لأنه بيتركهم احتمال سنتين بروحهم وفي هذي الظروف بس مايقدر ظروفه جت عكسهم
بعد عشر دقايق بعد عنهم وتنحنح : يلا امنتكم الله ، ومثل ماقلت لكم سعد موجود لا تستحون منه
طلع سامي وطلع وراه عبدالله ومشى لسيارته الي واقف عندها سعد ينتظره يطلع من البيت ومن طلع سامي ركب سعد السياره
عبدالله : بروح معكم المطار
سامي : لا خلك مع ريناد وابوي يمكن يحتاجون شي
عبدالله تنهد : طيب
سامي ابتسم وحضنه لآخر مره : يلا فأمان الله ، استودعتكم الله الذي لا تضيع ودائعه
ركب سامي ومشى سعد وعبدالله دخل البيت بضيق
سعد : وصيت اخوك عبدالله على اختك ؟؟
سامي : ايوه وصيته بس الاهم اوصي ريناد عليه
سعد : لا ماعليك عبدالله رجال وشايل نفسه ومايحتاج توصي احد عليه
سامي تنهد بضيق : ان شاء الله يكون كلامك صح ، والله اني خايف عليه بالذات
سعد : ماراح يصير له شي ان شاء الله " سكت شوي وسأل بهدوء وضيق " ماراح تقول لهم ؟؟
سامي لف للنافذه : مو الحين
سعد : لازم يدرون
سامي : ان شاء الله بيدرون بس مو الحين " لف لسعد " سعد اهلي امانه في رقبتك ، كل يوم روح مرهم وشوف وش يحتاجون ، ووالله اني منحرج منك بحملك حمل ثقيل بس والله اني شايل همهم
سعد : وش هالكلام ي سامي ؟؟ لا تخليني ازعل منك ، حنا اخوان ومابيننا هالكلام ، وبعدين بدون ماتقول اهلك في عيوني ، اهلك اهلي
سامي : المهم أن انا أعطيت ريناد رقمك ورقم ياسر بس قلت لها يكون اسوء الاحتمالات
سعد : وشفيك انت على الرجال ؟! والله انه مافيه شي رجال والنعم فيه والكل يشهد له
سامي : تعرفني ما اثق بأي احد وياسر تغرب سنين وقليل كانت جلساتي معه عشان كذا ما اخاطر بأهلي
سعد : انت تفكيرك مريض تصدق!! تفكر كل الناس مثلك ومثل سواتك الي تسود الوجه
سامي : ادري ان ياسر مو كذا بس خلاص ما اثق في الناس
سعد : الله يعينك اجل على الغربه وهذا طبعك
سامي بعد صمت طويل بينهم : سعد اختي بعد عيني ماتتزوج غيرك ، محد يستاهلها غيرك وماتروح الا لك
سعد حس بغبنه : لا تقول كذا عسى عمرك طويل وترجع لنا بالسلامه وانت تزوجها بنفسك
سامي حس انه ضايقه فحب يغير هذا الموضوع : عاد اذا عبود سوا شي في المدرسه روح له انت ، واذا سوا شي غلط اضربه عادي
سعد : لا خير!! رجال طول بعرض واضربه!!
سامي : عادي خله يتعلم
سعد : هذي سياستك مب سياستي
وصلوا المطار وسلم على سعد وودعه ووصاه على أهله ومشى لصالة المغادرين وسعد عينه عليه وحاس انه مخنوق ، بيفتقد صديق عمره صديق طفولته وشبابه بيفتقده كثير وممكن للابد

_


جنات بضحكه : واخيرا بيفتكون اخواني منك هنوفوه
الهنوف تغير وجهها وسكتت حست انها غثيثه مع عيال عمها
جنات حست انها زعلت : امزح لا تزعلين والله قلتها عن مزح
الهنوف ابتسمت : مازعلت
جنات : الا زعلتي ، والله ماكنت اقصد كنت امزح ، وبعدين ترى اخواني عادي متعودين كل اهاوشهم وهم يعتبرونك اختهم ، حتى مشعل كل يقول لي اذا شافك انتي ومحمد تتهاوشون كأنه يشوفني انا اتهاوش معهم ومحمد يقول إنه يستانس يتهاوش معك ، اخوي اعرفه يحب الهواش
الهنوف تغير وجهها اكثر وجنات حست انها جابت العيد وسكتت



_



انتهى


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / بقلمي

الوسوم
افعالك , بيدخل , بقلمي , رواية , عيشتني , فعلك , وحرمتني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 186 11-04-2017 08:03 PM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 11:37 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1