اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 04-06-2017, 07:11 AM
صورة po_liive الرمزية
po_liive po_liive غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Post روايه أيتها الأرض ماهذا العبء من منا فوق الأخر ؟ / بقلمي


بعد إنقطاعي عن الكتابه مِده لا بأس بها ، عدت إليكم بـِ معزوفتي الجِديدة لنعزفها معاً في بحر الأنغام وها أنا ذا أقدمٌ لكم روايتي الجديدة بعنوان أيتها الأرض ماهذا العبء من منا فوق الأخر ؟
لأروي لكم قصه أبطالي بطريقه تلامس قلوبكم وأتمنى أن تنال إعجابكم كما نالت إعجاب الكثير من محبين كتاباتي في الانستقرام
حسابي هو po_liive
فقط ولا امتلك غيره

-
-
-
-
‏أريد اتخّاذ دور المتفرّج، ولكن الحياة مازالت تقحمني في مواقفٍ تافهة وسطحية وغبية لدرجة لآيمكنني وصفهـا
‏بداية البارت الأول .
"أيتها الأرض ما هذا العبء، من منا فوق الآخر؟" -
توقفت بعد مده نصف ساعه من الركض المستمر وهي تلهث
امام بوابه سوداء اللون …. ضيقت عيناها السوداء اول مااشتغلت لمبه الحارس
قال بتساؤل : مين ؟
خذت نفس وهي تطالعه : أحمد موجود ؟
الحارس : اي منو اقوله ؟
خذت نفس وهي تحك شعرها بضياع : قـ قـول روان
الحارس : دقايق بس
التفت وهو يرفع السماعه ، لثواني طلع من غرفته وفتح بواب الدخول
دخلت داخل وهي حاطه ايدينها بجيبها ووالشال مغطي ملامحها البيضاء
بسبب البرد في لبنان .
رفعت راسها وهي تتامل المكان الغريب الي جت له مكان اشبه بمستودع عتيق
التفتت وهي تسمع صوت خطوات قام من الخلف
ابتسمت بعفويه ومدت يدها للرجال الي جاه ، كان شخص بالاربعينيات من عمره
شعره اسود وصاير رمادي من الشيب .. لحيته خفيفه
كان شكله مريح عكس المكان المرعب المتواجد فيه
أخذت منه الفلوس وبقت تطالع لدقايق
عطاها ظهره وطلع بدون اي كلمه
لوت شفايفها واخذت رزمه الفلوس الي بيدها
وطلعت من المكان بسسرعه وبحماس
رفعت ايدينها ب الشارع وهي تصارخ بسعاده .: ههههىووًهه اخخخيييررراً
.
.
بمكان ثاني ... طغى عليه الهدوء والعزله والقهر
قهر الظلم والسبب الي خلا أهله وناسه يبعدون عنه
عشان إيش ؟ وانا ذنبي إيش
جالس على كرسي هزاز
أخذ سيقارته وهو يسحب منها وينفث الدخان ببطئ
تنهد وهو يرميهـا ب الارض ويدعسها بقوه
وقف وراح لغرفة نومه ... حط راسه على مخدته بعد ماأخذ حبوب الأرق سكر عيونه بشويش ونـااام
_
.
وقفت عند حآره كانت لمسكنهم القديم هي وزوجهـا
مشت لعند الباب وكانت الابواب مقفله والانوار طافيه
خذت نفس وهي تطلع مفتاحها وتحاول تفتح الباب
حاولت اكثر من مره وعجزت
بديت ايدينهـا ترتجف وبدموع وتحس بضياااع بديره ماتعرف فيهـا احد ... صارلهـا شهرين بـ المصحه ولا أحد سأل عنهـا .. لفت وجلست ع الدرج وهي تمسح دموعها
غرزت ايدينهـا بشعرهـا وبصوت خفيف .: لذي الدرجه يعاقبون الانسان نتيجه غلط هو غير مـسؤول عنه ؟
ليـه انا ؟
شــهقــت شهـقه طويله وومسحت دموعهـا بطرف فمهـا
قـامت ولفت ع الباب بجنوننن .: أفتح الباببببب سلطانننن
كييييف تقدر تخلينييي بذا الوضعععع
رجعت ترفس الباب بأقوووى شي وبصيااااح .: سلطااننننن افتحح
تنهـدت بألم وبصوت خافت .: سلطان أنا اسسسفههه والله أحبك والله مو بيدييي
ضربت اكثر من ضربببه لين نزفت يدهـا من قوه ضربتهـا
تكت ع الباب بتعب .. وهي تهمس بإسمه
..
.: عفوا يااختي فيك شي ؟
لفت أول ماسمعت الصوت جا من وراها ..
مسحت دموعهـا بإحراج .: صاحب هذا البيت تعرف عنه شي ؟
.: والله ياختي ماعرف .. بس البيت هذا كان مأجر قبل اسبوع ونص طلع منو صاحبو والحين معروض للاجار
عضت شفتهـا ونزلت راسهـا بخيبه .: مشكور
تركـت ومشت خطوات ... وقبل لاتبتعد اكثر
وقفت وطلعت ورقه وقلم من شنـطتهـا
لفت وهي تكتب رقمهـا
روان .: اءء لو سمححت
لف عليهـا الرجال .: تفضلي
روان .: الله يخليك هذا رقمي ، اذا عرفت اي شي عن المستأجر الي كان بذا البيت الله يخليييييك علمني
مسك الورقه وهو يطالعهـا .: إنشاءالله .. والله يجمعك فيه
إبتسمت وصدت .. حطت ايدينهـا بجيبهـا ورفعت راسهـا للسماء
خذت نفس وكملت طريقهـا بضياع وهي تدور مكآن يأويهـا
.
.
.

تعثرت بحجره الرصيف الي كانت ماشيه عليه بسبب سرحانهـا ... مسكت ركبتهـا وهي مسكره عيونهُا بألمم
تأفأفت بقهر .: وووششششش بسويي الحيننن
قامت شوي شوي وجلست ع الرصيف وهي تدلك ركبتهـا الين خف الألم ، وقفت عند البقاله اخذت قاروره مويه
وكملت طريقهـا .
وقفت عن فندق عادي مو فخم ولا رخيص
حجزت لهـا غرفه لمده يومييين
عشان تريح لأنهـا على يقين بإن الايام الجايه أصعب بكثير من الي هي فيه الحين
طلعت لغرفتهـا قطت شنطتهـا الصغيره ع الارض ونزلت جكيتهـا
قفلت الباب وتوجهت الحمام ، أخذت لهـا شاور ساخن ومخهـا مشششغول وتفكر بألف شغله .. رفعت راسهُا وهي تمسح المويه الطايحه ع وجههـا.: الله يسامحك ياسلطان
طلعت لفت الفوطه ع شعرهـا وجسمهـا .. لبست بجامتها واخذت ملابسهـا تغسلهم لان شنطتهـا مافيها غير بجامه والملابس الي لابستهم ، هذا الي قدرت تاخذه من المصحه والا كانو بيكشفونهـا أكيد
تنهدت ورمت نفسـهـا ع السرير وهي تضم المخددده براااااحه من زمان ماحسـتهـاا تحس جسمهـا متككسر
.
.
.
بطلتنـا 💼
روان 20 سنه ، طالبه حقوق من عائله سعوديه معروفه
بيضاء شعرهـا بني غامق نااااعم حرير يوصل لنص ظهرهـا قـاصه قذله (غره)
عصـبيه بنفس الوقت طيبه ، متسرعه ، ذكيه جداً ، البنت الكبيره عند أبوهـا .. فقدت امها بحادثه بشعه وهي بعمر صغير
.
البطل 🕶
سـلطان 29 سنه ، شعره ماهو الناعم ولا الاجعد .. اسمراني شوي عنده عوارض ، طويل بكتوف عريضه ، مدير بشركته الخاصه إلي اسسهـا وتعب عليهـا بنفسه ، قيادي ، فلاوي ضمن العائله ، ثقيل ورزين بـ عالم الشغل والشركات ، مايدخل شغله الا وهو ضامن نجاحهـا .. عـايش بفيلتهم الكبيره مع أهله مع خواته الثلاثه وامه وأبوه وجده بس
يكـون ولد عم روان .. يحبهـا مَن هو وصغير إلين كبر وحبه لهـا انقلب لحقد وكره كبييـر والسبب ؟
..
السـاعه 9:00 الصـباح
عفست عيونهـا من صوت جوالهـا
كشرت بإنزعاج وهي ترفع يدهـا وتدور الجوال ع الكومدينه الي جمب سريرهـا وهي مسكره عيونهـا
مسكته وردت يوم شافت رقم غريب ..: خخخير من صباح الله خير ؟
.: اللسلام عليكم اختي
روان .: وعليكم السلام مين معاي
.: أنا الرجال الي اعطيتيني رقمك امس وطلبتي مني اتصل عليك اذا ...
قزت واستعدلت بجلستهـا .: ااااي عرفتك طمني عرفت شي ؟
.: الرجال قبل ساعتين جا وللحين ماطلع
روان .: شششكراااا قد الدنياااا ماتدري شكثر ساعدتني
انا جايه الحين
سكرت الجوال وطااارت للحمام غسلت وجهها وفرشت اسنانهـا بسرعه طلعت وهي تشوف ملابسهـا للحين رطبه
تأفأفت ولبسستهم عدلت شعرهـا واخذت شنطتهـا بسرعهه تركضض
وقفت وَهِي تلهث عند البيت
بلعت ريقهـا وطلعت مرايه وهي تعدل شعرهـا
دقت الباب دقتين بهدوء ماحد رد
رجعت تدق دقـات قويه .. الين سمعت صوته منزعج
فتح الباب وعين مغمضه وعين لا .: انا كم مره اقولك مابغـا اعلا...
فتح عيونه بصدمه وهو يطالعـهـا .. ارتعد وهو يشوفهـا كنه شايف جني
ضحكت بعفويه .: ها سلطانوه شفت جني ؟؟؟
عقد حواجبه بعصبيه .: انا كم مره قلت مابي اشوف وجهك ؟
روان حطت يدهـا ع حنكهـا وتكت ع السور الموجود بجنبهـا وهي مركزه بعيونه .: هههههه تدري احنا غريبين ياخي ، كيف احنا بشهر عسل وماتبي تشوفني ؟
سلطان .: وانتي الصادقه شهر كذب وتبن دام انه معاك
عفست وجههـا وقامت وهي تقرب منه .: سلطان انا اسفه والله اسسسسسفه على الي سويته معاك بس موو قصدي وربي ياسلطاان
مسكهـا من معصمهـا وسحبهـا داخل البيت .: فضحتينيييا انكتمي ولا كلمه
تقوست شفايفهـا .: ليش قطيتني بالمصحه ؟
لف عليهـا وهو يشد ع أسنانه .: لأني مااحوي مريضين
عادت عتبهـا ب سوال ثاني .: ليش ماسالت عني طول هالفتره ؟ ليش تخليني بمكان مو مكاني وديره مو ديرتي
سلطان .: بس عااااد لاتجلسين تبكين عندي وانتي انجس خلق ربي ، نظام الاستشراف وانا بريئه مو عندي
روان .: والله ماكنت اقصد الي صار والله ماكنت واعيه الله يخليييك ارجع سلطان الأولي

روان .: والله ماكنت اقصد الي صار والله ماكنت واعيه الله يخليييك ارجع سلطان الأولي
ضحك باستهزاء .: ليش انتي خليتي فيهـا أولي وتالي
قرب منهـا وحاوطهـا بايدينه .... كانت المسافه بينهم جدا قريبه
رفع يده وهو يضرب صدره بقهر .: انتي الي حرقتي الحب الي كان لك بقلبي ، انتي الي دمرتي نفسك ودمرتيني وهدمتي كلشي كنت اسويه لنـا انتي
بعد واخذ جكيته .. وصد عنهـا .: اذا رجعت ماابغا اشوفك هنا
روان : اعتتتذرت منك مليون مرررره ولاتفهمممم
ردنييي لاهلي ع الاقللللل اعطينييي جوازي خليني ارجع السعوديه
ضحك ولف عليهـا .: انتي خليتي لي وجه اطلع بين الاهل ؟
سلللطان الي الكل يهااابه الحين كل الناس تستحقره وكله من ورا رااااسك يالمريضضه
شركتي الي بنيتهـا سنينن قفلتهـا وكله من ورا راسك وتبيني اخليك تكملين حياتك ع الاساس انك البريئه ؟ هههه تعقبين
قومي انقلعي ولاتفكرين توريني وجهك ثاني مرره خير شر عشان لا أستعمل معاك اسلوب يخلي عقلك يطير صدق ذي المره
امتلت عيونهـا بالدموع ووشفاتهُا ترتجف .. مسكت ايدينهـا وهي تلعب بأصابعهـا تكتم دموعهـا الين سمعت صوت الباب تسكر
تركـت دموعهـا الي حاولت تكتمممهم قدامه وصااااحت بقهر .. غطت وجهههـا بايدينهـا واستندت ع الكنبه الي قدامهـا
إليين غفت .
.
.
.
بـالسعوديه 🇸🇦
فيله أبو سلطان
رجع البيت من الديوانيه وهو ضايق صدررره
حب راس والده (الي هو الجد) .: شخبارك يبه
الجد بتعب يالله يتكلم هز راسه .: بخير
ابو سلطان .: يااجعله دايم لاخلا ولاعدم من صباحك الحلو
جت أم سلطان متكدره وواضح ذا الشي من وججهها .: ليش الاكل زي ماهو
ابو سلطان طالع الارض بخيبـه وهز راسه .: لاحول ولاقوه الا بالله ، من عقب سالفه ولدك ماحد يطب الديوانيه
حتى الرجاجيل الي عازمهم ماحد جاء منهم غير واحد وهو من العمال مايدري عن سوالف الناس
ام سلطان ضربت يدهُا .: لا اله الا الله ، هذا هو الولد تزوجها وستر عليها والقصه ماتت من شهور للحينهم ماسكينهـا
ابو سلطان بعصبيه .: ولدك المغضوب هذا يحسب اذا تزوجها بيقدر يسكت الناس ، اللله لاايوووفقه بدنيته فضحنا بين العررررب
ام سلطان والدموع بعينها .: والي يعافيك لاتدعي عليه الانسان ماهو معصوم عن الغلط وكلنا بشر ونغلط
رفع يده وهو يتجاهل كلامها نزل شماغه وراح الغرفه
.

وقفت وهي تقرب من الرفوف الي ع الجدران
كانت فاضيـه مافيهـا غير مجسمات خيول صغيره
مسكت واحد منهم وهي تتفحصه بإعجاب
إبتسمت وسرحت ببحِر ذكرياتهـا .. سلطان هو الي علمهـا ركوب الخيل ، علمهـا تسوق لأن طفولتهـا وشبابهـا كله كانت معاه
رجعت المجسم الصغير ممكـانه وقربت لصورته الي كانت محطوطه ببإيطار أبيض جمب المجسمآت أخذتهُا وجلست ع الكرسي الي جمبهـا .. وهي تتلمسهـا مشتاقه له ولملامحه ولمعاملته معااها .. مسحت دمعتهـا وهي متضايقه من نفسهـا تحاول تتذكر السبب الي خلاها تتصرف بهالطريقه بس كلشي قدامهـا أسود !! فراااغ كبير كل ماحاولت تتذكر او تفكر هي ليش سوت كذا
رجعت الصوره مكانهـا وكملت جولتهـا ب البيت
تصميم البيت كان جداً رايق لأنه البيت الصيفي لسلطان
كآن كل ماتعب من ضغوط الشغل والشركه يجي فتره لحاله يريح
البيت اللون الأبيض هو الطاغي فيـه الصاله كانت كبيره جداً وهي اكبر قسم بالبيت فيهـا حمام معزول مع جاكوزي ، جدران الصاله معلقه عليهـا عده ساعات وثريـا بنفسجيه فخمه بزاويه الصاله حوض سمك كبـير فيه أنواع من السمك الصغير . . كنب أسود جلد فخم
دخلت المطبخ وكان واسع فيه بآر صغير وثلاجه صغيره والباقي فاضي غير عده اغراض خفيفه . عصيرات وخبز وجبن
حولت عيونهـا وهي تطالع كل مكان وتفكر بطريقه تخلي سلطان يسامحهـا او ع الاقل تضل معاه
وقعت عينهـا ع سخانه المويه
قربت منهـا وهي تعبيهـا مويه وتنتظر غليانهـا
وعلى وجهها ابتسامه شيطانيه صغيره
.
قربت للسخانه اول مابدت فقعاات المويه تطلع بسبب الغليان ... نزلت جكيتهـا ورفعت كمهـا
حطت يدهـا تحت المغسله ومسكت السخانه
وهي عاضه شفاتهـا الي ترتجف بإبتسامه
ميللتهـا وبدت المويه تنزل بقوووه على يدهـا من قو الحررق تحمرررت يدهـا على طول
صرخت بألم وبدت تتدارك فعلتهـا قطت السخانه بعيد عنهـا




..
[/B]
[/CENTER][/COLOR]


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 05-06-2017, 08:43 AM
سينوريتا سينوريتا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه أيتها الأرض ماهذا العبء من منا فوق الأخر ؟ / بقلمي


مـــرحباً.
روايتك جمييييللة ومتتعةة احببتها.
استطعتي ايصال الاحداث لقلوبنا ببساطةة احسنتِ

يحيط بالرواية الغموض. وهذا امر مُحبذ
روان وسلطان يبدو انهما يوجهان مشاكل عديدة
وماضيِ اسود.
ففعلاً اود معرفة ماذا سيجري بشغف ..

بانتظار المقبل عزيزتي.
اتمنى لك التوووفييييق

تقديري لكِ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 06-06-2017, 07:37 PM
صورة ما عرفوك صح يا توأمي الرمزية
ما عرفوك صح يا توأمي ما عرفوك صح يا توأمي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه أيتها الأرض ماهذا العبء من منا فوق الأخر ؟ / بقلمي


بدايه الروايه روعــــه بدايه مشكله من كل اتجاه
لاول مره اقرأ روايه من اولها بس اعجبتـــني جــدا
واعتبريني من المتابعــين لروايتك
بس حبيت اسأل اذا في ايام معين لنزول البارتات ولا لاء؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 14-06-2017, 11:19 PM
صورة po_liive الرمزية
po_liive po_liive غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Post رد: روايه أيتها الأرض ماهذا العبء من منا فوق الأخر ؟ / بقلمي


الـــــبـــــــــارت الــــثــــــانـــي
.
.
.
.

جلست بألارض ب وبصرااااخ وهي تتلوى من شده الوجععع ، زاد بكاااها وألمهـا ، جبتهتها تعرقت وعيونهـا بدت تزوغ ، الرؤيه صارت ضبابيه .... ماسكه يدهـا وشاااده على الحررررققق ، رجعت ووهيي تتكي ع الطاوله الي وراها ، شهقت شهقات متتتاليييه بألمممم حتى انقطعت انفاسهـا من شدته طاحت ع الارض مغمى عليهـا
.
.
بعـد مرور ساعتيـن 🕜
دخل البيت وهو شايل بإيده ملابسه جايبهم من المغسله
زم شفايفه اول مادخل الصاله ووكان البيت هدوء يدل على انه فااضي .. عفس وجهه بقلق /وين بتكون راحت ذي
حط ملابسه ع الكرسّي وهو يتمتم بعصبيه /أخخخ منك ياروان ماترتاحين ولاتريحييينيي
دخل المطبخ .. وقف لثواني منصصصدم وبخوف ركض عندهـا انحنى ع الأرض وهو يثبت ايده تحت رقبتهـا ورفعهـا طلع وهو شايلها وبسسررعهه ركبهـا بالسياره وطلع بسرعه وحرك للأقرب مستشفى
دخلهـا قسم الطوارئ وهو يتذكر شكل يدها المُرعب .. جلدهـا متأكل ووأحمممممرر
طلع الدكتور من المعاينه ، وعلى وجهه ملامح الاستغراب من الحرق واضح انه متعمد
سلطان بقلق /كيف حالها؟
الدكتور / بخير عطيناها مسكنآت وعلاج لحروق الدرجه التانيه ، مين حضرتك ؟
سلطان / أنا زوجها
الدكتور / خليك متواجد هون لأنو ممكن يبدو بالتحقيق معاك لبين ماتقوم المريضه
سلطان بإستغراب / تحقيق؟!
الدكتور / واضح انو المريضه تعرضت للحرق المتعمد واحتمال كبير تكون متعرضه للعنف
سلطان تجاوزه ومشى بعصبيه طلع برا المستشفى وهو يروح ويجي / شسوييتي بنفسك يامجنووونه
زفر بعصبيييييه ورجع دخل داخل

دخـل المستشفى وشياطين الارض تنط قدامه من شده العصبيه .. وصل عند باب غرفتهـا ووكآن موجودين اثنين من الشرطه يتنتظرون قدام الغرفه
لف الدكتور وهو يأشر على سلطان / وهاد زوجها
ضل واقف مكانه الين تقدم له الشرطي / تفضل معنا ع الفرع
سلطان مشى معهم وبدون ولاكلمه
رآحو المخفر ... وبدو تحقيق مع سلطان
علمهم بالقصه وأنه هربت من مصحه للامراض العقليه
الشرطي / وليش مارجعتها؟
سلطان / لأنهـا اليوم الصبح جت وماكان عندي وقت
طرح الشرطي بعض الأسئله على سلطان وبعدها سمح له إنه يروح بعد ماتاكد من ملفها .. وان ممكن تكون هي الي مسويه بنفسهـا كذا
رجع سلطان المستشفى على المغرب
وكانت توهُا باديه تصحى ، دخل غرفتهـا ووتسند ع الباب وهو يطـالعهـا بععّتتبب .. مايدري يزعل عليها والا يزعل على نفسه
صدت عنه وهي تهرب نفسها من نظراته
قال بهدوء / بس تطلعين من هنا بترجعين للمصحه
لفت عليه / أنا موب مجنونه وانت اكثر واحد يعرف هالشي
سلطان بعصبيه قرب وهو يصارخ / الا مجنوونه اجل في احد فيه عقل يسوي الي سويييتييه ؟؟؟
استعدلت بجلستهـا وهي تسكر عيونهُا بألم من يدها
شدت ع سنوننهـا وطالعته بتحدي / قلت لك اني مو مجنونه واذا في احد مجنون فّ هو انت
سلطان بنفاذ صبر رفع يده لراسه / وصلت معاااي لهنا مننك ، لاتخليني اسوي شي لايرضيني ولايرضيك
خليك بعيده عن حياتي واكفيني شرك
رفعت راسهـا بحزن من سمعت كلامه وشفايفهـا ترتجف / تبيني بعيده عن حياتك ؟
تنهدت بحزن وقـامت من سريرهـا قربت منه برجفه وهي تلمس يده الي مثبتهُا ع الكرسي
أبعد يده بسرعه / يابنت الناس ماعاد تفهمين ب الكلام انتي ؟! بتجبريني اجرحك
رفعت يدهُا وبقوه ضربت صدره / تجرحني اكثر من كذا ؟؟؟ كيف ؟؟ ثمن غلطه ماكنت واعيه لهـا تهدم حب سنين ؟
مسكهـا من معصمهـا وهو يهزها / ااتهاااام باني اغتصبتتتك وانا الي ماااكنت ارضى المسسس ايدك حتتتى ، الين تصيرييين على ذمتتتتييييي
تروحييين قدام اهلي واهلك وعمااامي تتهميني باتهام بااااطل ؟؟؟ وين اودي وجهي من النااااس ومن مسرحيتتتتك الي خلت الي يسوى والا مايسوى يتكلم عليك هدمتي نفسك وهدمتيني
زادت دموعهـا وهي تهمس / اسفه اءسفه اءءسفه والله ماكنت واعيه والله مااذكر اني سويت كذا
دفهـا بقوه الين طاحت ع الارض
صرختت بألم وهي تمسك يدهـا منزله راسهـا وتبكككي
طلع من الغرفه ، راح للريسبشن يدفع التكاليف وطلع من المستشفى
ركب سيارته وحرك بضياع مايعرف وين رايح

بعّد مرور يومين من التفكّير المهلك الي مرت فيه
إبتسمت بطّيبه للسيستر إلي جت تعطيها اوراق الخروج عشان توقع عليهّم
وقعت وقـامت خطت أول خطواتهـا خارج المستشفى
ثبتت رجولهـا ع الارض ومشت وهي مصممه إنه خلاص
قصتهـا مع سلطان إنتهت
سكرت عيونهـا ودموعهـا تنزل وهي تمشي بالشوارع بضياع مافيه مكان واحد تعرفـه هنـا
مسحت دموعهـا وضلت تمشّي الين تعبت
جلست ع رصيف وتكت ع الجدار وهي سرحانه تفكر وهي ميته صياح
وقف سيارته بالشارع المقابل نزل الدريشه شوي عشان يشوفهـا فتح باب سيارته ومشـى لعندهـا
جلس جمبهـا وطلع منديل مده لهـا
لفت عليه وهي تطالعه / شجابك
سلطان /قومي خل اوصلك البيت
صدت عنه وهي تطالع الطرف الثاني / ماابغا اروح معاك
سلطان / تتغلين بعد ، اقول قومي بلا دلع ومصاخه اخلصي
روان بضيق / قلتلك مابي روح ليش لاحقني ؟
سلطان بنفاذ صبر / اجل خلك بالشوارع باقي شوي وتعتم الدنيا
قـام ومشى متوجه للسياره
روان التفتت حولهـا بخوف / ووقـءف خلاص بجي معاك
سلطان ابتسم بدون لا يبين لهـا واشر لهـا بيده / الحقيني
طلعت معاه بالسياره وحرك
طول الطريق كانت تناظر الدريشه ببفراغ وهو يطالعهـا ب المرايه إلين وصلو للبيت
نزلت ونزل وراها
سلطان / انتي ادخلي ارتاحي وانا بطلع اجيب غدا لاني مااكلت
ناظرته بدون نفس / الحمام وين ؟
سلطان / فوق
تجاهلته وطلعت لفوق وهو طلع من البيت
دخلت الحمام وحاولت تاخذ شاور سريع بدون لايجي مويه على يدهـا ... خلصت بسرعه ولبست قميص من عند سلطان يوصل لنهايه فخذهـا فوق ركبتهـا بشوي بسبب فرق الطول والحجم بينهم
أخذت فوطه ونزلت الصاله تحّت جلست على الكنب وهي تنشف شعرهـا بصعووبه
دخل وهو جايب معاه وجبات لهّم شافهـا بوجهه أول مادخل
سلطان / الدكتور مو قايل ابعدي عن المويه ليه تتروشين ؟
روان / ريحتي كلهـا مستشفى بعدين حاولت مايجي مويه ع يدي
هز راسه وحط الاكل ع الطاوله أخذ اكله وخلا لهـا اكلها وراح اللمطبخ
عفست وجهها وجلست تاكل
إلين انتهت من اكلهـا شافته واقف وراها
سلطان / بنرجع السعوديه
توسعت عيونها بدهشه / متى ؟
سلطان / الاسبوع الجاي
تنهدت براحه / اشوى
وبتساؤل / ليش؟
روان بربكه / ها لا ولاشي بس كنت بتقضى من السوق قبل نروح
عفس وجهه بنفاذ صبر / انا وين وانتي وين
تركهـا وطلع للغرفه اخذ بطانيته ومخدته ونزل الصاله
/ تقدرين تنامين بغرفه النوم الين نسافر
ابتسمت بدون نفس وقامت تغسل ايدينها / طيب، بس اول بطلع عندي مشوار
سلطان / تطلعين وين ؟
وهي تبعده عن طريقها / مشوار خاص
كشر وفتح البطانيه وهو يتغطى ويعطيهـا ظهره / بكيفك .
. ‎" بـعـد مرور أسببوع "
وقبل رحلتهم بعده ساعات
نزل جواله بعصبيه وهو يدور بالحارات / وينننهاا هذي
شد على مقبض الطاره بعصبيييه ووقف على جمب
ورجع يحاول يتصل عليهـا
"
ناظرت جوالهـا حطته سايلنت ورفعت راسها تعتذر من الطبيب
روان/ ماله علاج ؟
الدكتور هز راسه بيأس / كلشي له علاج بس مرضك صعب ولكن نخلي أملنا بالله كبير .. وأنا بعطيك رقم دكتور مستشار في أمريكا واذا حبيتي تباشرين بالعلاج لاتررددين وكلميه كثير تخلصو من امراضهم بفضل الله ثم فضله
صد عنهـا وهو يأخذ قلم وورقه ويكتب رقم الطبيب وعلاج مهدئ يساعدها أو ع الاقل يخفف
اخذت منه الرقم بعد ماتشكرته وطلعت وهي تحس الدنيآ ضايقه فيهـا وقفت عند باب العياده وهي تناظر للبعيد
دخلت ايدينها بجيبهـا ورفعت راسهُا ودموعها ملت عيونهـا قالت بغصه / يارب
كملت طريقهـا مشي وبداخلها الف سوال ماله اجابه ؟ كيف بروح امريكا ؟ كيف بقاوم نفسي ؟ كيف ببرر لسلطان الي سويته ؟ راح يسامحني
رفعت جوالهـا بنفاذ صبر من كثر الاتصالات وبعصييه / شتتتبيي ؟؟
سلطان / تصارررخين بعد ، الطياره باقي لها ساعه والمفروض نكون بالمطار قبل ساعتين اخلصي تعالي والا والله العظيم تحلمين تشوفين اهلك ثاني مره
روان / طيب طيييييببب جايه
قفلت الجوال بوجهه ووقفت سياره تكسي
"
ركبت معاه بالسياره بعد ماكان مطلع الاغراض كلها وباقي هي تركب ويحركون
حرك السياره ولف عليهـا / وين كنتي للحين مختفيه من الصبح
ضلت تطالع الدريشه متجاهله كلامه
سلطان سكر عيونه ومسح ع ذقنه وهو يتمتم / استغفرالله العظيم ، لا أجرم فيها الحين
ضرب بريك بقوه من قوته ضرب وجهها بالطبلون الامامي للسياره ارتدت لورا وهو لاف يطالعها بعصبيه / اقولك وييين كنتي
لفت عليه وهي ماسكه أنفها بألم / الله ياخخخخذذذك خليني بحالي ولاتتكلم معاااي مب ناقصصتك
مسك يدهـا بقوه وهو يهزها / اما تتكلمين زي الناس او اقطك زي الكلاب واذبحك وافتك منك يالمصيبه
روان ابعدت يدها عنه وبدون سيطره على دموعها نززلت / قامت تضربه بهستريا / مابغاك ولا ابغا منك شييي خليني ارجع السعوديه وانا ماراح اخليك تشوفني
دفها عنه وقط عليها المناديل
لف وحرك السياره بسسرررررعهههخ / تبين السعوديه اي بوديك وافتك من وجهك تبين السعوديه اجل تبين ترتاحين عقب ماخربتي سمعتي عند العالم واهلي لك عين بعد

بـ السعوديه - الدمام تحديداً 🇸🇦
فتح عيونه يتأمل السقف والتفت وهو يطالعـهـا نايمه جمبه على السرير ، عقد حواجبه باستغراب وداخله اسئله كثيره
أمس بالمطار كانت كارهته وكارهه طاريه !! وش صار عشان تغيرت كذا
لف وجهه عليهـا وهو يتامل ملامح وجههـا وشعرها المنسدل ع وجنتهـا ابتسم بخفه وعض شفاته وهو يطالعهـا
قرب من راسها وهو ياخذ نفس وايده ترتجف أخذ نفس
بنفس الوقت تحركت وهي تفتح عيونهـا بانزعاج وتطالع يده الي فوق راسها
تدارك الوضع ومد يده للكومدينه الي جمبه وهو ياخذ ساعته
روان فزت وهي تبعد : شتبيي واقف فوق راسي
سلطان عفس وجهه ورفع الساعه بوجهها : اخذ ساعتي
صد عنهـا وراح الحمام
رجعت رمت نفسها على السرير واخذت جوالهـا وهي تتفحص الرسايل
دخلت قروب بنات عمها وصديقاتهم كانت الرسااايل واااجد زماااان مافتحت تلفونها .. تجاهلت الرسايل القديمه وهي تشوف رسايل اليوم
ساره : ااوه طافكم روان وسلطان والله اجمل كبلز
مرررااا متغيييريييين شكلهم فالين امها بشهر العسل والله
ريماز : روان الكلببببه ماصورت سناب ابد تقهررر
العنود : ماتعرفون اخوي يعني ؟ تلقونه سحب جوالها عاد هو دينه ودين الجوالات والتصوير
ساره : هههههههههههههه
روان : أووه أوه ماسكينها حشش ماشاءاالله
يبيلي جلسه عشان اقرا وش حاشين فيني قبل 😌
ساره : صححححت العرووس ماابغغغغغت واالله
العنود : اي تستهبلين هذا نظامهم البنات من تتزوج تنسى خوياتها
روان : 😂
ريماز : بنات يبيلنا نجتمع ، حددو وين تبون ؟ تجون بيتي والا مطعم والا ؟
ساره : لالا ريماز كلمي البنات وتعالو عندنا
روان : اي احسن بالبيت هنا مالي خلق اطلع
العنود : اجل انا اليوم بسويلكم حلا يحبه قلبكم
ساره : لاااااا تكفين لاتدخلين المطبخ مانبي نتسممم
روان والبنات : 😂
قـاطعهـا صوت الباب وهو يدق .. قفلت جوالهـا وقامت وهي تعدل شعرهـا .
استاذنت منهـا الشغاله(ريتا)ودخلت لهـا صينيه الفطور
روان تركتهـا وجلست ع السرير تعقم الحرق الي بيدها وتبدل الشاش : شكرا ريتا
ريتا : عفوا مدام
روان : وين چيك العصير ؟
ريتا : تحت بنزل أجيبه
روان : أوكي
طلع من الحمام وهو لاف المنشفه ع خصره وماسك الفوطه الثانيه ينشف فيها شعره
روان : كنت راح افطر لحالي واسحب عليـك ماصار حمام لك سـاعـ.. قطعت كلامها اول مارفعت راسها وشافته
وبحياء : وراك ماتلبس بالحمام قليل الادب ؟
سلطان بتجاهل فتح كبت الملابس وهو ياخذ تتيشرت
لبسه وتقدم عندها جلس ع الكنبه وصب له عصير
وهو ماسك الجريده يقرا العناوين الرئيسيه
عفست وجهها وواضح عليها انها تحارش : ويع مسوي مثقف يعني انت وراسك ؟
سلطان رفع عيونه لهـا ببرود ورجع يطالع :ع الاقل اشغل مخي بأشياء تنفع مو اشغله وانا أحيك مؤامرات للناس
خذت خبز وهي تاخذ لقمتها : اقول انقلع بس لاتتفلسف يرحم امك
اخذ نفس وبغضب : لاحول ولا قوه الا بالله ، انتي وش جايبك غرفتي
روان : هههه نسيييت اني زوجتك ؟؟؟ اي والله شكلك ناسي لاني اشوفك اخذت راحتك بلبنان *وبمصخره* مع صديئاتك
نزل الجريده وقرب منها وهو يطالع بعيونها شد ع اسنانه بطريقه استفزازيه : ممالك دخخل بصديئاتي على قولتك ههه
خذت كاسه العصير وشربتها مره وحده نزلتها وهي تحطها ع الطاوله بقهر : سديت نفسي الله يسد نفسك يارب
ضحك وهو ياكل : هههه حركي بس
روان : وترا على فكره اليوم مانيب فاضيه لك يعني راح تجلس لحالك لان البنات بيجتمعون
سلطان : من مين اخذتي الاذن عشان تروحين ؟
روان : ومن قالك لي خلق اروح ؟ هم بيجون ممنوع بعد ؟
سلطان : اها اوكيه اذا كذا
اخذت روبها من الشنطه واتصلت على ريتا عشان ترتب لهُا ملابسها بالدولاب
سلطان : اشوفك ناويه تستقرين
روان : تبيني انزل لعمتي واقولها ولدك يبي نسكن كل احد بغرفه ؟ وعاد انت تفاهم معها
سلطان : روحي بس ماالي خلق اناقشك النقاش معاك عقيم
روان : فكككه
.
.
~ المغرب ~
طلعت بعد مااخذت شاور ورتبت أغراضهـا
بدت تحط ميـكب خفيف مسكره وشوي فاونديشن وكونسيلر تخفي الهالات الي صارت تحت عينها
فكت ربطه شعرها وهي تنثره بعشوائيه اخذت الستريت ومشطته شوي ع الخفيف
أخذت لها بنطلون جينز و بلوزه ناعمه لبستهم ولبست جزمتها السبورت حطت اساورها وخذت جوالهـا ونزلت تحت
.
.
العنود وساره ولينا : يصيرون خوات سلطان
العنود : ٢٠ سنه تدرس ترجمه
ساره ١٨ سنه تحضيري جامعه
لينا : متزوجه وعندها ولدين وبنت
بتتعرفون عليهم اكثر مع الرروايه
.

نزلـت لهـم وووبسسرعه وهي تركضضض ضمت ساره بأقوووىى شييي لدرجه طاحت وطاحت ساره معها : مرااا اشتقتتلك اشتتتتتقتلللك قد الدننننيييا
ساره بألم : اشتتتتقتللك اكثر يامجنووننه بس بعدددي عني كسرتي ايدييي
العنود وهي تتخوصر من وراها : وانا مالي رب ؟؟؟
لفت عليها وضمتها بسرعه : اشتتتتقتلللكمم كثيييررررر وين البنات ماجو ؟
العنود : ها شوي ويوصلون كلمت ريماز تقولي بتمر تاخذ رنا ويجون
ساره حطت يدها ع رقبه روان وهي تسحبها للكنبه : اجلسي علمينييي وش سويتي وش ماسوييتيي
روان بربكه : ولا شي عادي دوله حلوه زيها زي اي بلد
ساره : روانووه بلا عبط تكلمي وش سويتي بأخوي واضح مستانس
روان باستهزاء : اي بيموت من الوناسسسه
قـاطعهم صوت الجرس
ساره بصوت عالي : ريييتا افتحي الباب
روان : لالالا انا بقوم افتح
قـامت بسرعه وراحت للحديقه
كانت الحديقه كبيره واسعه بأسوار خشبيه
ووجسر صغير فوق المسبح يودي للبوابه الرئيسيه وعلى جمب ملحق للعيال وقفت وهي تفتح الباب للبنات بنفس الوقت كان سلطان طالع من الملحق يلبس جزمته
لفت عليه وهي تطالعه : انت للحين هنا ؟
سلطان : قاعد على قلبك ؟
تجاهلته وهي تسلم ع البنات : اسبقوني وانا بلحقكم
طالعت بسلطان نظره بعصبيه وايديهـا ترجف بطريقه غريبه وقربت وهي تمسك ياقته وتتنفس بسرعه : ليش طالعتهم ؟ ليش ماصديت عنهم ؟
سلطان باستغراب أبعد ايدها عنه : شفيك انجنيتي ؟
روان والدموع بعينها وترتجف : مانيب مااليه عينك؟
سلطان : لا صدق انتي مجنونه ، وخري بس العيال ينتظروني
دفهـا عن طريقه وطلع لبرا
وقفت مكانها وهي تضرب رجلها بالارض : هيننن انا اورييييك
خذت نفس وهي تحاول تخفي عصبيتها ودخلت داخل جلست مع البنـات
.
العنود : وهذاااا الحلا انا سوييييته والله ماطلبته
ساره بهمس : بنات لاتاكلونه لاتمرضون ، انا حذرتكم وانتم بكيفكم
العنود حذفت عليها مخده صغيره : سامعتك يالسوسه
رنا : بناااات خلو الاستهبال منو الرجال الي كان برا ؟ يااااربي مزززيوون يخرب بيته كيكه
روان تنحنحت : تقصدين سلطان ؟
ريماز : ااااي مزيون والله خقيييت
روان رفعت يدها وهي توريهم خاتمها وتسبل بعيونها باستهبال : يكون زوجي ياعل عينك القلع انتي وياها
ريماز : ههههههههههههه غارتتتت غارت
ساره بتفاخر وهي ترجع شعرها لورا : ويكون اخوي على فكره تعرفون الجمال متوارث بالعائله
رنا : هههههههههه خخخبللللله .

‏عند سلطان .. التفت فجاه بعد مده لاباس بها من الشرود
‏سلطان : طلال وقف هنا لاهنت
‏طلال والشباب باستغراب : ليه فيه شي ؟
‏سلطان : لالا بس ابرجع البيت تذكرت عندي شغل مهم
‏طلال : اجل عادي نرجعك ونكمل طريقنا
‏سلطان : لاياخوك انا حاب امشي بعد من زمان مامشيت
‏عزام : اذا تبي مساعده او شي حنا موحودين
‏التفتت عليه وهو يضرب كتفه برفق : هذا العشم فيك بس والله عندي شغلتين بخلصهم وبكرا اشوفكم على خير
‏فتح باب السياره مشى عكس اتجاههم متوجه لبيته رفع يده وهو يفك ازرار ثوبه بضيق
‏وداخله مقههووور منزل راسه بالارض ويفكر مو هذي روان الي عرفها !!
‏هو متاكد ان الانسانه الي حبها من الصغر ماكانت كذا !! مايقدر ينكر حبه لها
‏ومايقدر ينكر ان كل مازعلها قلبه يحترق الف مرراا ولايقدر ينكر انها الوحيده الي تقدر تعذبه بهالطريقه وتسيطر ع تفكيره
‏تنهد بضيق وهو يذكر الايام الي حطها بالمصحه النفسيه كيف كان ماينام لين يتطمن عليها
‏ويشوفها غير الممرضتين الي حاطهم لها عشان ماتتعب ولا يعطونها ادويه تتعبها
‏وصل للفيلا طلع المفتاح من بيتهم وطلع لجناحه ع طول ‏دخل مكتبه وهو يفتح الانوار جلس على الطاوله وهو يطلع مفتاحه ويفتح الدرج الاول
‏ططلع منه دفتر قدديم واضح من تصمميه
‏ابتسم واستند ع الطاوله وع وجهه ابتسامه
‏كان الدفتر يخص روان يوم عمرها ١٥ قبل خمس سنوات من الحين
‏كانت تعتبره فارس احلامها لدرجه كل يوم تكتب شعورها رغم براءه تعبيرها الا انه كان صادق من قلبها
‏ماينسى يوم صادها ب المجلس تكتب وهي تصيح لانه كان يدلع خواته ولايسال عنها
‏مع انه كان الدلع هذا عشانها وعشان تجي معاهم وخصوصا يوم بدت تتغطى عنه
‏والاحراج الي صارلها يوم شاف الدفتر
‏تركته معاه وهربت بسرعه لعند امها
‏.
‏.
‏.
‏ريماز رفعت جوالها وهي تشوف الساعه : اووه الساعه ١٠ الحين امي بتبدا اتصاااالات خليني اروح بدون تهزيئ احسن
‏رنا : هههي بتروحين قطيني معاك سواقنا مشغول
‏العنود : بنننااات ماشفناكم زييين وحلاي باقي ماخلص ع فكره وش قصدكم يعننني ؟؟
‏ساره : مالومهم خايفين ع نفسهم يتسممون
‏روان : ماعليك نودي انا بتقهوى عليه اصلا نومي معكوس بواصل
‏العنود وهي تحضنا : يابعد عمري والله احسن من بعض ناسس انصحك توخرين عنهم لايعدوونك
‏ريماز قامت وهي تاخذ عباتها من العلاقه وجابت عباه ررنا : امسكي يلا خنمشي قبل لاتذبحني امي ازعجتني
.
.
.
.
#انتهى البارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 15-06-2017, 07:59 AM
مشكلجيـهـ مشكلجيـهـ متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه أيتها الأرض ماهذا العبء من منا فوق الأخر ؟ / بقلمي


رووووعهعععههههههيجنننننن كمللللي 🖤🖤🖤🐥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 17-06-2017, 10:47 PM
صورة po_liive الرمزية
po_liive po_liive غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه أيتها الأرض ماهذا العبء من منا فوق الأخر ؟ / بقلمي


أهلآ سنيوريتا
أسعدني تعليقك على البدايه
والقادم أفضل باذن الله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 17-06-2017, 11:46 PM
صورة po_liive الرمزية
po_liive po_liive غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Post روايه أيتها الأرض ماهذا العبء من منا فوق الأخر ؟ / بقلمي


الــــبـــــــارت الــــثــــــــالــــــث

.
.
.
والله احسن من بعض ناسس انصحك توخرين عنهم لايعدوونك
‏ريماز قامت وهي تاخذ عباتها من العلاقه وجابت عباه ررنا : امسكي يلا خنمشي قبل لاتذبحني امي ازعجتني
‏رنا : زوجه ابوي تلقينها ماليه راسه الحييين دعواتكم بنات
‏ساره : اي والله يبيلها دعوات عاد عايشوه ذيك عوووبه الله يعينك كيف متحملتها
‏رنا: الشكوى لله متى بتزوج وافتك
‏سلمت ع البنات وودعتهم وهي تحس بصداع براسها : نودي ساره انا بطلع فوق قبل لايجي سلطان
‏اشوفكم بكرا
‏تركتهم وطلعت
‏.
‏.
‏.
‎‏
‎‏دخلت جناحهم واستغربت من انوار مكتبه
‎‏راحت عنده وهي تدق الباب بشويش
‎‏نزل الدفتر ودخله بالدرج بسرعه : ادخلي
‎‏روان : ليه راجع بدري
‎‏سلطان : ماكان لي خلق اطلع من الاساس
‎‏روان : اها
‎‏قام من مكتبه واشر لها ع الكنبه الي ع جمب : اجلسي بتكلم معاك
‎‏روان رفعت حاجبها باستغراب : فيه شي ؟
‎‏سلطان : لا بس اجلسي
‎‏جلست وهي ماده بوزها وتطالعه بتساؤل
‎‏تقدم وجلس جمبها سكت لثواني وهو يرتب كلماته
‎‏ورفع راسه لها ……….
‎‏سلطان / روان انتي تعرفين مكانك بقلبي بس الي قاعده تسوينه موب طبيعي
‎‏انتي ليش قاعده تكرهيني فيك وعارفه هالشي مستحيل ؟ ليش قاعده تحرقين قلبي منك وعليك
‎‏نزلت راسها وهي تلعب باصابعها وايدينها ترتجف
‎‏كمل كلامه وهو يطالعها رفع يده وهو ياشر ع نفسه / انا جرحتك بشي ؟ زعلتك بشي ؟
‎‏انا والله كنت راح اتزوجك واسويلك عرس ماحد يحلم فيه ليش سويتي فينا كذا ؟
‎‏عضت شفايفها باحراج وشعرها مغطي وججهها
‎‏مسك حنكها وهو يلفها عليه / قولي ليشش !!
‎‏دفته وبعدت عنه بسسسرعه / لاتلمسسسنييي
‎‏سلطان بنفاذ صبر وعصبيه وقف وهو يمسكها من ايدينها ويهزها / يامجنونه ورب البببيت احححببببك
‎‏لاتصيييرييين كذذا قولي ليششش تسوين هالتصرفات ليه مصره ع هالشي ؟
‎‏ليه تبين تخربين حياتنا ؟ ننسى الي صار ونبدا من جدييد
‎‏هزت راسها وهي تبعد عنه / مابغا منك شي ، كرهتك انت مايملى عينك شي كيف تحبني وتطالع بنات ؟
‎‏وشغلك كله مع بنات يوم انا ببيروت ؟ كيف تحسبني مب داريه انك خليتني بالمصحه عشان تسربت معهم
‎‏يالوصخخ الله يااااخخخخذذذذذذذذذذذذكك
‎‏رجعت لورا وهي تمسك علبه الاقلام وتحذفها عليه بجنون
‎‏وقف منصدم من تصرفاتها
‎‏صارخ بعصبييييييه / خخخلااااصصصص
‎‏روان وهي ترتجف / اااي خلاص مجنونه تحسبني ؟ انت المجنون وخوياتك المجانين وكلكم مجانين ممببب انا انا صاحيه اكثر منكككمم
‎‏وعارفه وش انت ناوي علييييه واذا تبي غيري تطلقني وبتزوج غغيييرك وبلعنننتتك
سلطان بنفاذ صبر رفع يده وضربها كف من قوته طاحت على الارض
نزل لمستواها ومسكها من معصمعها وبعصبيه / ان قلتي كلامك هذا مره ثانيه
او فكرتي يكون بحياتك احد غيري ورب البيت ذبحك على ايدي
دفعها بقوه وطلع من المكتب وهو معصب
نزل من الدرج بسرعه
العنود ركضت عنده اول ماشافته : سسسلطااان تعال مسويه حللا يحبببه قلبببببك
سلطان بعصبيه : وخخري بسسس
رفع جواله واخذ مفاتيح سيارته واتصل ع سكرتيره الشخصي / احجز لي غرفه بفندق
ياسر / ابشر طال عمرك تبي الغرفه لكم شخص ؟
سلطان بحده / شخص واحد يعننني كم
ياسر / انشاءالله تم
>
>
>
>
بمكان ثاني قريب من فيلآ ابو سلطان .. قصر ابو راشد
جاالسه بجناحها .. متمدده ع سريرها وماسكه جوالها
ريماز وهي عاضه شفايفها وترسل بتويتر
ريماز : اشتقتلك كثيير
عزام : والله ماتوقع كثير .. اسف حبيبتي اليوم مافضيت امسك جوالي
ريماز : ليش ؟ وش لاهي فيه علمني
عزام : مب مهم الي لاهي فيه المهم اااني مشششتااق لصوتك ابي اتصل عليك
ريماز باحرااج : والله صدق ؟
عزام : ليه من متى اكذذب عليك
ريماز والابتسامه شاقه وجهها اخذ نفس وهي تكتب يلا اتصل .. وقبل لاترسل انفتح باب غرفتها بقووه
لفت بسرعه وبرعب وهي تطالع الباب
نوف واقفه تتخوصر وهي رافعه حاجبها : رريماز وووييييين فسسستاانني الجدديد
ريماز بعصبيييييه ويدها ترتجف من الخوف : يااااحماره امي ماعلمتك تدقين البابب ؟
نوف وباستفزاز : اييييي ماعلمتني .. وانتي ماعلمتك ماتاخذين ملابس غيرك
ريماز / ورب البيت معاك دقيقتين ان ماطلعتي لامححططك وافقع عينك
نوف عفست وجهها / محطيني ههه هه هه يييمه منك يالشريره روعتييييني
قامت ريماز بسرعه قفلت جوالها وهي تمسك شعرها وتسحبه بقوووه
نوف بألم وهي تصااارخ / ياااااحييوااانه وخررررييي
ريماز بصراخ / كم مررررره اقولك هالاسلوب ماتستتخدددمييينه عندي
اذا امي ماعرفت تربيك انا اعرف كيف اربيك
نوف وهي توخرها / أأىىيي وخخررري يابقققره والله مااخلييييكك
دخل عبدالله بسرعه وهو يمثل العصبيه ويفكهم عن بعض وبصراخ / بسسس انتي وياااها
نوف بعدت بسرعه وهي تحتمي ورا ظهره وتصيح وشعرها شوشه
رفعت يدها وهي توريه اثار اظافر ريماز / شوووففف ايديييي .. الله ياخذك يارببب عندديي حفللله كيففف بروح
عبدالله وهو يهز راسه وكاتم الضحكه ع اشكالهم
.
.‏رفع يده وياشر عليهم / هذي اشكال بنات هذي
‏شكبركم صرتو بالجامعه وباقي تتطاقون كنكم مبزره
‏انفجرت ريماز وهي تصييييح / والله انهههاا هي الي دخخلللتتتت
‏عبدالله ماتحمل وانفجر ضحك ع اشكالهم / هههههههههههههههه ههههههههههه مبببزررره وربييي
‏مسوين صجه وازعاج تالي الليل عشان دخلت عليك
‏.
‏.
‏.
‏عائله ابو راشد
‏ابو راشد ٥٥ سنه
‏ام راشد ٤٧ سنه
‏راشد وهو الكبير مبتعث بامريكا ٢٩ سنه
‏عبدالله ٢٥
‏ريماز ٢١
‏نوف ٢٠
‏ـ
‏عـــــــنـــــــد بيـــــت أبـــــو فـــــهــد
‏(رنا)
‏رجعت من عند البنات نزلت عباتها وجزمتها عند الباب(يكرم القارء)
‏ورفعت رجولها وهي تتسلل على الدرج الين غرفتها
‏وصلت عن باب غرفتهــــا ولكن استوقفها صوت مزعج وراها
‏صوت تكرررههه ححــــييــل
‏عـــــــزام : هو مافيييـه مساء الخير ياحلوه
‏رنــــا غمضت عيونها وهي ماسكه نفسها لاتسفل فيه
‏استغفرت بصوت مسموع ودخلت غرفتها متجاهلته
‏سكرت الباب بقوه وبعصبيه : حقيير مايستحي
‏تقدم لغرفتها دخل وسكر الباب وراه بسرعه
‏رنا بخوف : انت ششقاعد تسوووي اطلع برااا
‏عـــزام بخبث وهو يتقدم منها : صايره تتغلين واجد ياحلوه
‏قرب منهـا زياده لين صار ظهرها ع الجدار الي يفصلهم شعرهه
‏ثبت ايدينه حولها وقرب من اذنها وهو يهمس : مشتاقلك كثير والله
‏رنا لفت وجهها وهي تحاول تبعد تدفه وترتجف : شتببيي ليه جايي
‏عــزام : لا بس اشـتقـتلك وحبيت اشوفك
‏رنـا بقرف : وانا مابي اشوف رقعه وجهك اتمنى تنقلع
‏سكت لدقايق وهو يطالعها : رنا تتزوجيني ؟
‏انـــصصصدمت وهي تطالعه وحست لسانها انشل وعلقها وققفف عن التفكييير
‏طالعت فيه من فوق لتحت بقرف : انت كيف قلبك حجر كذا ؟
‏عــزام ببرود : ليه ياقلبي ، شفيك علميني
‏عقدت حواجبــها : وريماز الي لك سنه معلقها فيك ؟
‏ريماز الي هي زي اختي كيف تقبل ع نفسك اصلا تسوي كذا انت ماتستاهل ظفرها حتى
‏عـــزام : عادي اتزوجكم ثنينكم
‏رفع يده وهو ياشر باصابعه : الشرع محلل لي اربع
‏رنـــا كره : ياعل جثتك تحلل ومايلقونها
‏عــزام : وجعععع استغففففري
‏رنــــا : والله العظيم ان ماطلعت برا لاصارخ وعلي وعلى اعدائي
‏عفس وجهه وتجاهلها وطلع وسكر الباب بعصبيه وقف برا لدقايق رفع يده بيصفق الباب بقوه
‏بس تراجع ونزل على الدرج وووشياطين الارض تناقز قدامه من اسلوبها‏عائلـــــه أبـــــو فـــــهــد
‏حالتهم الماديه جداً عاليه بسبب ورثه جدهم
‏أبو فهد متوفي وهو يكون ابو رنا
‏فــهد الولد الكبير ٣١ سنه مدير لشركات ابوه
‏أم فهد : ٥٥ سنه تصير -زوجه ابـــو رنـــا-
‏انسانه ظالمه بشكل مايتوقعه أحد وخصصوصا على رنا
‏ظالمتها بشكل كبير لدرجه حتى مصروف ماتعطيها
‏عـــزام : ٢٦ طويل ومعضل اسمراني وجمييل ومستغل جماله بالكذب على البنات
‏يصير اخو ام فهد وعايش معهم بالبيت لاشغله ولامشغله بس سفريات وتميلح ولعب على خلق الله
‏روز : الاخت الوحيده هي ورنا بالبيت البنت طيبه بشكل
‏عكس امها حبوبه طويله وعيونها بنيه شعرها بني كيرلي بيضاء
‏عمرها ٢١ سنه
‏رنا : ٢٢ سنه .. طويله جسمها نحيف ومخصر .. عيونها عسليه
‏شعرها اسود طوووويييل تهتم بنفسها كثيييرر عفويييه .. مستحيل احد يجلس معها ولا يحبها
‏وفيييه ووصعب توثق باحد حساسه ماتحب تحتك بالناس كثير ومكتفيه بصديقاتها
‏شخصيتها قويه قدام الناس
‏.
‏.
‏.
‏.

‏༄ صصــــبـــــااح يــــوم جــــديـــــد ༄
‏.
‏صحى من نومه وكان نايم بالملحق فرك عيونه بنعاس وهو ياخذ الجوال
‏ويشوف الساععه ، قــام للحمام الخارجي وغسل وجهه فرش أسنانه ودخل داخل
‏وكانو أهله كلهم متجمعين ع الفطور
‏عدا العنود وساره نايمات
‏دخل الصاله وكانت جالسه تفطر مع ابوه وامه
‏سلطان : صباح الخير
‏قــرب وهو يسلم ع راس ابوه وامه
‏متجاهل روان وقرب وجلس جمب امه
‏ام سلـــطان : من زمااان مااجتمعتو على الفطور الله لايحرمكم هالجمعه
‏سلطــان بخبـث : قصدك من زمان مااجلستي مع اببوي علي السفره
‏بس للمنع الشبهات حطيتينا
‏ام سلطان تهز راسها وهي تضحك وتعطيه الخبز : امسك وكل وانت سساكت
‏ابو سلطان يضحك : ههههههه والله ونعم التربيييه ماتستحي ع وجهك انت تحرج امك كذا
‏سلطان : شفييها يبه تراك زوجها
‏روان استاذنت وقــامت
‏ام سلطان : هوو كملي اكلك مااكلتي زي الناس
‏روان : لاخالتي والله مواصله وبنام
‏ام سلطان ماحبت تصّر عليهـا .. : انزين نوم العافيه حبيبتي
‏لفت وهي تنادي ( ريتا ): ريييتااا يارريييتااا وصصمصمخخخ تعالي
‏ريتا : نعم ماما
‏ام سلطان : اطلعي قعدي ساره والعنود وخليهم يفطرون وصلحي القهوه والحلا بتجي لينا وعيالها اليوم
‏ســـلطان ناظر روان بنص عين متضايق من حركتها …
‏كمل تجاهلها : ها يما صدق بتجي لينووه مشتاق لها والله هي ومبزرتها المزعجين
‏ام سلطان : اييه خليك لاتطلع تراها جايه تشوفك
‏سلطان قام وحب راسها :ابشري يمه بطلع اخذ شاور والبس وانزل لكم
‏ابتسمت له وطلع غرفته
‏.‏༄ سلـــطـــان & روان ‏༄
طلع لفوق وكانت بغرفتها متمدده ع السرير ولافه للجنب الثاني
‏وتطقطق بجوالــــهـــا
‏ســلطططان فتح اللباب بقققوووه
انتفضت بذعر من دخلته وسكرت جوالها
‏بســــرعه
‏قرب منها وبشك : ليـش خبيبتي الجوال ؟
‏روان بتهور وعنـــاد : أكلم حبيبي وانت دخلت كذا تعلم تدق الباب
‏سسلـطان بحده : عيدي وش قلتي ؟
‏وقفت وهي تبعد عنه : قلت اكــلـم حبييبي
‏مســك جوالها بقققووه وحذفه ع الجدار بأقوى شي لين انكسر وتناثرت قطعه ع الارض
‏شهقت روان ورجعت لورا بخوف ،،قفل الباب وقرب منها بعصصصبييييه
‏صمدت بالجدار وهي خاييــــفه تحول فجـــاه لانسان ماتعرررفه أأأبددد
‏رفع ايده وهو يمسسك شعرهها ويضضررربببهااا ويرفس بطنها ببقققوووه
‏روان زود على عوار راسها الي ذبحها صرخت بألم : أأأهه
‏بعد عنها وجلس على السرير وهو يتامل شكلها لابسه بجامعه ورديه
‏شعرها متناثر ع وجهها ماسكه بطنها بأالم وهي بالأرض
‏يطالعها بنظرات مليانه قرف ،، حـــقـــد ،، غــــيييره
‏سلطان وهو يردد داخله : مستحيل هذذي البنت الي انا حبيتها مستحيل روان الي اعرفها توصخ سمعتها
‏بس شكلها هذي حقيقتها وانا للحين ماتقبللتها
‏وقف وهو يطالعها بقرررف نظره تمنت لو تنشق الارض وتبلعها
‏طلع وسكر الباب وراه بقوه ونزل تحت
‏.
‏.
‏جلست تتلوى من الالم بدون ماتطلع دمعه منها
‏تسحبت للسرير وهي تاخذ التلفون الثابت وتتصل على العنود
‏روان بتععبب : العنود تعالءي غرفتي بسرعه
‏العنود : يالله صباح الخير شفيييك
‏روان بدمووووعععع : العنوود تعالييي تععبببانه بمووتتت
‏قفلت السماعه وانحنت وهي تضم رجولها لبطنها باااللمممم يمموووووتت
‏قـامت العنود بسرعه ركضت لجناح سلطان
‏حاولت تفتح الباب ولكن كان مقفللل .. ركضت للدرج بسرعه : ريييييتاااااا جيبييي مفتاح جناح سلطان بسرررعه
‏ريتا : ايش في ماما
‏العنود بعصبيه : ااخخخخلصي جيبي المفاتيح
‏طلعت بسرعه وهي تاخذ المفتاح من العلبه الي ع الدرج وتعطيه العنود
‏خذته ورجعت تفتح الباب : شفيك تناظظظرين ؟ انزلبي تحت وياويلك امي تدري بشي
‏ريتا : اءء طيب ماما
‏دخلت بسرعه وشافتها بالارض تتلوى من الالم
‏العنود قربت منها وضمتها وهي تسمي عليها وتقرا المعوذات : حبيبببتيي بسممم الله علييك شفيييييك
‏روان : أبي اروح بيت اهلي
‏العنود : اوديك من عيوني بس شفيك وش يعورك !!
‏روان لوت شفايفها وهي تطالع العنود : انا خسرت سلطان خلاصص
‏العنود : شصصار !!
‏روان : قلتله اني اكلم غيره
‏شههقققت بصدمه : تكلمين غيررره ؟
‏روان هزت راسها وهي تغطي عيونها : ..
.‏.
‏خذت نفس وهي تاخذ الفاونديشن وتخفي الكدمات الي بوجهها رفعت شعرها ذيل حصان وقذلتها نازله ع جبهتها
‏حطت لزق طبي ع الجرح الي بجبهتها
‏لبست عباتها وحطت الشيله ع كتفها
‏أخذت شنطتها ونزلت بتعب للسياره اول ماطلعت الحديقه الخارجيه
‏التفتت ع الملحق وهي تشوفه فاضي وملابس سلطان محيوسه ع الفرش
‏دخلت بهدوء وهي تاخذ بلوزته .. شمتـــها بشوووق كــبيـــر لــه
‏نزلت دموعها بدون وعي مننها
‏حطت البلوزه داخل شنطتها وطلعت لبــرا بتركب السياره
‏استوقفها صـوت عالــي واضضحه العصبيييه بنببرتته : رووااان
‏خذت نفس وهي تعرف هالصوت زييين
‏ضغطت كفها بقوه وضلت صاده
‏تقــدم منهــا : بتروحين ؟
‏روان صــاده بدون ولاكلمه
‏اخذ نفس وهو يمسح ذقنــه : اذا طلعتي من هالبيت مالــك رده لـه
‏رفعت عيونها له وناظرته وكنها اخر مـــره بتششوفه ودها تضمممه
‏وووتقــــوله مالــها ذنب بالي قاعده تسويه !! ودهـــا تفهمه انها قاعده تأذيه وتأذي نفسها
‏بشي خارج عن ارادتها
‏خــــــذت نفس وهي تمثل الثبات وقربت بتفتح باب السياره مسكت المقبض ويدها ترتجف
‏بحركه ســريعه من سلطان حط يده فوق يدها وهو يشددها وعيووونه حمرررا من العصبيه
‏: متـــأكده !!
‏هزت راسها بالايجاب
‏تنهد بضيق وبعد ايده ببرود … فتحت الباب وركبت السياره متوجهه لبيت أهلها
‏" ليس كل حب نترجمه بالبقاء والتواصل
‏أحياناً لانك تّحب عليــك بالإبتعــــــاد ".
‏.
‏.
‏.
‏وقــــفت الســـياره قــدام بيـــت أبو رائد
‏الي يكون ابــو روان ، اخوانها ٣ وهي اكبرهم
‏عايشين بــقصصر أبو رائد (والد روان)
‏مــع عمتها وبنــــاتهـــا الأربع وعيالها فيصل وماجد
‏وقفت قدام الباب وهي متردده تدق الباب او لا
‏خايفه يأثر هالشي عليها وتتعب زياده
‏حست بنغزات قويييه براسها حاولت تقاوم وقربت وهي تدق الباب فتــحــت لهــا الشغاله
‏ناظرتها روان بحــققددد وووهي تتـــذذكررر الحااادددددثه وتتذكر شكل امهها
‏روااان بصصصراااخ : اانتتتييي شتسسسويين هنا مين جاابك ااططللععيي برا
‏الشغاله بخوف رجعت لورا منصدمه من روان وهي اول مره تشوفها
‏نزلت عمتها مرتاااعه من الصراااخ : شفيه شصصاييير
‏التفتت عليها روان وهي ماسكه راسها بألممممم
‏روان بهمس : عمــتي
‏لثواااني بدت الروييه تصير ضبابيه وطاحت ع الارض
‏شهقت ام فيصل واشرت للشغاله : تعععالي ساعدينييي خنوديها غرففتهاا
‏،،
‏بعد مـــرور ســاعه
‏بدت تصحــى وهي تحس بألم فظيييع براسسها
‏التفتت ع جمب والدموع ماليه عيونها اخذت قلاس المويه وشربت
‏خذت نفس والعبره خانقتها
‏رفعت راسها لفوق وكاتمه صيحتهاا
.
.
.
‏༄ بــــعـــد مــــرور يـــومــيــــن‏༄
‏روان جالــسه بـالــصالــه مع أهلـها وأخيرا طلعت من سجنهــا
‏كل أخوانـها وبنـات عمتها ويسولفــون ويضحكون عكس روان
‏الي كانت مكتفيه بالصــمت
‏أم فيــصل وهي تمسح ع ظهرها بحنــان : يمه روان ، اقول للشغاله تجيبلك شي تاكلينه ؟
‏روان وججهها مصفر والتعب واضح عليهـا : لا يمه مابي شي ،، مو مشتهيه !!
‏أم فيصل بعتب : طيب ليه ماتتقهوين معنا ؟ كلهم يتقهوون الا انتي صحن الحلى مثل ماهو وفنجالك برد ولا شربتي منه ولا نقطه ؟؟
‏أبو رائــد : يبه روان تعالي بجنبي ياابوي
‏روان هزت راسها وابتسمت
‏ابتسامه باهته ،، وراحت جلست جمبه
‏ابوها مسك يدها وبحنان : يبه روان بقولك هالكلام وخليه حلق باذنك
‏سلطـان ولد عمك تزوجك والكل يعرف انكم لبعض من كنتم صغار
‏متى ماتبين تجين بيتنا مفتوح لك بس بشرط ماتكونين على خلاف مع زوجك
‏لأن مايصير الحرمه تطلع من بيت زوجها بدون اذنه
‏روان وهي تناظــره ……….. بـــدون ماتعرف وش ترد عليــه
‏نـزلت دموعها وحطت راسها ع كتف أبوها وبـكت
‏أم فيصل بحزن قامت وهي تاشر للبنات يلحــقونهــا
‏عشــان روان تاخــذ راحتها لانها واضح عندها كلام بتقولـــه
‏روان ابتسمت لام فيــصل وهي تسكر الباب
‏رجعت تناظر ابوها وبتوتر : يبه مااقدر أرجع لسلطان
‏أبو رائــد : سلطان مسوي لك شي ؟
‏نزلت راسها ودموعها تنزلللل بغزارررههه
‏رفعت يدها وهي تمسح دموعها
‏روان : يبببه أنا قاعده أأذذيييه مو قادره امنع نفسي
‏ابو رائــد اكتفى بالصمت وعلامات استفهام على وجهه
‏روان مسحت دمعتها وبغصه : يبه سلطان مالمسسنيي انا أفتريت علييه
‏ييبببه انا قاععـــده أأذييه أأذي نفسسييي .. ششوفف ايددي شوفف الكدمات الي فينيي
‏كلــها انا تعمدت اسويها عشان يخاف علي ويرجع يحبنيي .. يبببه انا قاعده اجرحه بدون مااحس
‏مااقدر اكمل معاااه الله يخليييك خليه يطلقنيييي
‏ابو رائــد بصصدددمه من كلامهههاا …: ..
‏<
‏<
‏<
‏جالسـه بالصاله وماسكه جوالهـــا
‏جتها رساله من عزام
‏(( الشينه نايمه والا قاييمه ؟؟))
‏ابتسمت بحب : ياشيييينك
‏عبد الله سمعها : منهههو ؟
‏ريماز بربكه : هاه لا هذي وحده دمها ثقيل
‏عبدالله بستهزاء: ارحميني يالشربات انتي
‏ريماز وقفت وبغرور :هه طبعا شربات .. ولايكثر
‏بطلع غرفتي احسن
‏نـــوف بنص عين تطالع عبد الله : انت تموت اذا ماحارشت ؟
‏عبدالله مبقق عيونه : ذاك اليوم متصافقين ولاعنه خيرك والحين تدافعين عنها
‏نوف : لاتدخل
‏عبد الله : والله ماينعرفلكم يالبنات
‏نوف : لايكثرر
.‏ام راشد : هههههههههه .. عسى ربي يفرحني فيييكم
‎‏عبدالله التفتت عليها وبسرعه رفع ايده : امييييننن ويرزقني زوجه زي القمر
‎‏ومزززه وتهبل
‎‏نوف : لذي الدرجه طفشت من العزوبيييه ؟؟
‎‏ام راشد بابتسامه وهي تغمز لنوف : اكيد . وان شاءالله الي ببالي
‎‏عبدالله : اوووووه الوالده مخططططه
‎‏نوف : ههههههههههههههههههههههههههه
‎‏<
>
‏༄عائله أبو رائد والد روان‏༄
نوواف 18 سنه
ورائد ووليد توأم / 15
عمتها أم فيصل وبناتها الاربع
سلاف وتولين / جامعيات
رسيل / متزوجه وعايشه مع زوجها
أما اختها سمر مبتعثه بأمريكا
وعيال ام فيصل : فيصل 30 سنه
ماجد : 27
‎‏<
‎‏على العشاء بعد ان تم تنوميهـا غصب عنهـا بفـعل حبه
‎‏قرب وباس راسها بهدوء وطــلع وهو يدق البـباب على غرفه تولين
‎‏فتحت الباب وطلعت وهي تحب راس عمها : هلاا عمي
‎‏ابو رائد : هلا بحبيبه عمها .. ها باقي مانمتي
‎‏تولين : لا عمي ماراح انام بكره ويكند وابي اواصل
‎‏ابو رائد : الله يوفقك .. انتبهي لروان انا بطلع للديوانيه
‎‏تولـين : ان شاءالله
‎‏ابو رائد : طلي واذا صحت خليـها تاكل شي لأنها ماكلت شي
‎‏تولين : ان شاءالله عمي من عيوني
‎_‏
‎‏تتقدم بخطواتها ببططييئ والسكين ورا ظهرهــها ،، روان على الكنبه متمدده بسبب رجلها المنكسره وتطالع حركات شغالتهم باستغراب
‎‏أمهـا جالسسه بالمجلس الي جمبها تقرأ تقران عقب ماخلصت صلاه ،، البيييت فاضي مو مسموع غير صوت خطوات (جينا)
‎‏روان بتعب وهي تنزل كتابها : جيينا جيبي قلاس العصير لو سمحتي
‎‏تجاهلتــتها وهي تبتعد من قدامها متوجهه للمجلس
‎‏رفعت سكيينها الحاده وهي تططعن أم روان عده طعناااات ببططنهاا الى عنقها
‎‏اهتز البيت من صررخه أم رواان .. انتفضت وهي تسمع صوت أمها
‎‏ورجلها ترتجف بألم حاولت تقول
‎‏وهي تدور عكازها عشان يساعدها تمشي . وصرخخااات امها تتتعالى بالبييييت
‎‏رواان بذعر : يييممه شفييييكك ،،، جييينااا شفييها اميييي
‎‏فجــــــأه البـــييـــــت هــــــــــدوء مرعـــب
‎‏بلعت ريقها وهي تنزل تحبي على الاأرض وبهمس : يـمــه ..
‎‏حاولت بكل قوتها تحبي لين توصــــل لغررفه أمهــــا‏أبو رائد التفت هو وتوليييين على باب غرفه روان من الصوت الي صررختتته
‎‏: يييييييبببببههههه
‎‏ابو رائد بهلللع ركض وفتح الباببب : ياعيووون ابببوك
‎‏جلس جمبها وهو يمسح ع ظهرها بحنيييه
‎‏تقدمت تولين وهي تصب مويييه لهـــا
‎‏روان بفزع والعرق يصب من جبينها وهي ترتجف بين ايدين ابوها : اميي اميي
‎‏ابو رائد مسح دمعته وهو يحضنها : ادعيلها بالرحمه ياعيون ابوك
روان تردد بكلمات متقطعه :: يبببه انا شفتتها شفتتت اميي الله يخليييك أبغاااها...
‎‏ابو رائد يمسح بكفِّه اليُمنى عرقِ جبينها , ليقرأ عليها
" وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ " ثم أردف " اللهم أني أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك . أو علمته أحدا من خلقك أو أستأثرت به في علم الغيب عندك أن تُطمئن قلبها وتُجلي حزنها وتعفو عنها وتغفر لها ياكريم يارحيم "
‎‏سكـــرت عيونها ليــن تطمن انها غفت
‎‏اخذ نفس وهموم الدنيا فوق راسسه حس على جواله الي يهتز
‎‏طلع برا الغرفه عشان لايسبب ازعاج : هلا سلطان
‎‏سلطان : هلا عمي ، موجود ب البيت ؟
أبو رائد : أي
سلطان : بجيك نتكلم فاضي ؟
أبو رائد : حياك الله ، انتظرك
قفل جواله وتنهد وهو يطـالع غرفـة روان بقـهر على حال بنـته إلي يمكن بعمره ماراح يتـعدل
عدل شماغه ونـزل للديـوانيـه‎‏༄
‎‏أخذ نفس ولبس ساعته وهو شنطته الي مجهزهـا
‎‏شالهـا وحطها بطبلون السياره
‎‏ركب سيارته وحــرك
‎‏………………
‎‏༄ بـــالدييــــوانـــيـــه ༄
‎‏.
‎‏.
‎‏ابو رائد تنهد بحسره
‎‏سلطــان : شفيك ياعمي عسى ماشر
‎‏أبو رائد هز راسه : ياسلططان بنتي لها أيام ماناامت
‎‏مااقدر أخلييها عندي وبهالقصر بالذات ،، ذكرى امها تلاحقها بكل مكان
‎‏بلع ريقه وهو ياخذ فنجال القهوه ومتوتر كيف يفاتح عمه بالموضوع…
‎‏ابو رائد يكمل كلامه : حلّ المشكله الي بينكم وخذها لبيتك
‎‏سلطان بتفكيـر لثوانــي مايقــدر يرد عمــه ‎‏نزل فنجاله وبابتسامه : إن شاءالله ياعم ،، في مجال اتكلم معها ؟
‎‏أبو رائد ابتسم وهو يربت ع كتفه : وهذا العشم فيك
‎‏طلع ابو رائد وسلطان وراه وقف عند باب غرفتها
‎‏عيونـه تتأمل ملامح وجهها النائمه ،، التعب واضح عليــها
‎‏ابو رائد نـزل وخلا سلطان
‎‏سكر الباب وقربت منها وبهمس : روان
‎‏فزت بسرعهه وبخووففف
‎‏سلطان : بسسسم الله شفيك انتي
‎‏روان بخوف تتلفت حولها : وش جابك ؟
‎‏سلطان : قومي البسي بترجعين معي
‎‏روان : ممااابغاااك انا قلت لابوي يطلقنيي منك
‎‏سلطان بعصبيه : عاساس انا الي ابغاك ؟؟ قومي انثبري البسي وبلا كثر كلام
‎‏وعلى فكره ابوك الي قالي خذها والا انا ككنت بطلقك واسافر افك عمري منك
‎‏روان قامت وهي تقرب منه وتضربب صددره : انتتت كذااببب كذذااابببب ‎‏كلشييي تسويييه كذذذذذبببببببب
‎‏الللههه يلعنننككككك
‎‏قاطعهــا صوت ابوهــا : روووااان
‎‏بدت تهدأ والتفتت عليه بأمل : يييبه ليش ماخليته يطلقني ؟
‎‏ابو رائد : ارجعي من زوججك لبيتكم
‎‏التفتت على سلطان وهي ترجع تطالع ابوها بصدمه وابتسامه غبيه على وجهها : انت تمزح صح يبه تمزح أكيد
‎‏ابو رائد : لا ماامزح رتبي اغراضك وترجعين بيت زوججك ماعندنا بنات يطلبون الطلاق وهذا اخر كلام
‎‏طالعته وبحقد : ماراح تشوف وجهي ثاني مره لين أموت
‎‏والتفتت على سلطان : أككرهك
‎‏طــلع وتـركهــا ترتب أغراضـها وهو يحسس بضضضيقه صدر فظظيييعه
#انتــــهــى البارت



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 18-06-2017, 08:19 AM
صورة تومآآ... الرمزية
تومآآ... تومآآ... غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه أيتها الأرض ماهذا العبء من منا فوق الأخر ؟ / بقلمي


اناااههه ججييتتت
روايه جميله وعجبتني جدا جدا بس مثل ما قالت ماعرفتك صح ي توأمي
لازم تحددين ايام تنزلين فيها البارتات وكذا وجدا عاجبتني فكرتك


توقعاتي على البارت الثالث

اتوقع انه روان تكون فيها مرض مشابه للانفصام بالشخصيه بس اخطر وكذا
بحككم انها ما تتذكر بعض الاشياء وسلطان شخصيته جدا حلوهه صحيح يتضايق
بس يحاول يبين انه مرح وناسي همومه.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 18-06-2017, 10:29 AM
صورة po_liive الرمزية
po_liive po_liive غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Post رد: روايه أيتها الأرض ماهذا العبء من منا فوق الأخر ؟ / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها تومآآ... مشاهدة المشاركة
اناااههه ججييتتت
روايه جميله وعجبتني جدا جدا بس مثل ما قالت ماعرفتك صح ي توأمي
لازم تحددين ايام تنزلين فيها البارتات وكذا وجدا عاجبتني فكرتك


توقعاتي على البارت الثالث

اتوقع انه روان تكون فيها مرض مشابه للانفصام بالشخصيه بس اخطر وكذا
بحككم انها ما تتذكر بعض الاشياء وسلطان شخصيته جدا حلوهه صحيح يتضايق
بس يحاول يبين انه مرح وناسي همومه.

~
أهلا توما ، توقع رائع
موعد البارت بيكون كل اثنين ان شاءالله
أسعدني مرورك عزيزتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 19-06-2017, 04:54 AM
2000SOSO 2000SOSO غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه أيتها الأرض ماهذا العبء من منا فوق الأخر ؟ / بقلمي


روايتك تجننننن وبليز متى موعد البارت الثالث

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايه أيتها الأرض ماهذا العبء من منا فوق الأخر ؟ / بقلمي

الوسوم
دموع , حزن , روايات -طويله , روايات /قصص/رومنسية/ , روان , سلطآن
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشق ولكن عزيز العاشقين ذليل / بقلمي هذيان الروح** روايات - طويلة 324 28-06-2017 03:52 AM
المصطفين الأخيار عاشق مكة حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 48 05-02-2017 05:59 PM
امراض الدم الوراثية <---عزوز---< صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 1 24-10-2016 11:19 PM
روايه في عينيها اغنيه للكاتبه ميم \ بقلمي po_live روايات - طويلة 3 10-10-2015 09:04 AM

الساعة الآن +3: 06:44 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1