اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 171
قديم(ـة) 04-09-2017, 02:54 PM
صورة لا يغــرك صــغر سنـــي الرمزية
لا يغــرك صــغر سنـــي لا يغــرك صــغر سنـــي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


نهاية رائعه جدا كل شخص اخذ جزائه

ننتظر الفصل الثالث


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 172
قديم(ـة) 04-09-2017, 02:56 PM
صورة لا يغــرك صــغر سنـــي الرمزية
لا يغــرك صــغر سنـــي لا يغــرك صــغر سنـــي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


نهاية رائعه جدا كل شخص اخذ جزائه

ننتظر الفصل الثالث


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 173
قديم(ـة) 04-09-2017, 10:53 PM
صورة Rere Mohammed الرمزية
Rere Mohammed Rere Mohammed غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


نهايه موقعه ع بنات جميل .. الام مرات تخطى بدلعها خاصه بوجود المال .. نحنا كهذا نرى المال كأننا ملكنا الجنه ... لا نرى سوا المتعه والتفاخر بالمجالس ..

زينب : القاتل يقتل
بتول : ابد ماتوقعت ان نهايتها بدا الشكل توقعت برائه او حتى سجن سنه ..
فيصل : ونعم الزوج والاب
خالد : لا تعليق
اريام : ان شاء الله ماتكون النهايه .. ي رب تلاقي الي يعينها ..


ملاحظه : ليه ماتخلين روايتك مفتوحه .. بمعنى ( كل م طرا ع بالك نزلتي قصه او فكرا جديده .. فهمتي .. )


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 174
قديم(ـة) 07-09-2017, 03:30 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها afnan20 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
اخبارك
نهاية رائعة للجميع ويستحقوها خصوصا البنات
حزنت على اريام وخالد لكن هذي افضل نهاية
ننتظر المتاهه الثالثة واتمنى ماتكون الاخيرة
.
.
.
عليكم السلام ورحمة الله ..
وأخذ كل ذي حق حقه ...
اريام وخالد هناك خيوط غير مكتملة في القصة ..
.
.
.
ان شاء الله الفصل سيكون جاهز اليوم
.
.
دمتي بود💚🍂

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 175
قديم(ـة) 07-09-2017, 03:32 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لا يغــرك صــغر سنـــي مشاهدة المشاركة
نهاية رائعه جدا كل شخص اخذ جزائه

ننتظر الفصل الثالث
.
.
اهلا بكِ...
انها بداية حياة جديدة لهم .. انها البداية الحقيقية لحياتهم الجديدة ..
دمتي بود 💙🌸

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 176
قديم(ـة) 07-09-2017, 03:41 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها rere mohammed مشاهدة المشاركة
نهايه موقعه ع بنات جميل .. الام مرات تخطى بدلعها خاصه بوجود المال .. نحنا كهذا نرى المال كأننا ملكنا الجنه ... لا نرى سوا المتعه والتفاخر بالمجالس ..

زينب : القاتل يقتل
بتول : ابد ماتوقعت ان نهايتها بدا الشكل توقعت برائه او حتى سجن سنه ..
فيصل : ونعم الزوج والاب
خالد : لا تعليق
اريام : ان شاء الله ماتكون النهايه .. ي رب تلاقي الي يعينها ..


ملاحظه : ليه ماتخلين روايتك مفتوحه .. بمعنى ( كل م طرا ع بالك نزلتي قصه او فكرا جديده .. فهمتي .. )
.
.
.
اهلا بك ِِِ ..
كانت النهاية مرضية بنظري .. و منصفه .. والحمدالله انها ارضتكم ..
الام .. حبها يعميها في معظم الاوقات .. العاطفه تغلب على العقل .. و غريزة الامومة تطغى على ذلك ..
.
.
زينب .. الجزاء من جنس العمل ..
.
.
فيصل .. احبها بصدق .. وحبه غلب على كل شيئ ..
.
.
خالد .. شخصية متناقضة .. مهزوزة
.
.
اريام .. مازالت في البداية ..
.
.
بالنسبة لرواية الفكرة قد اعجبتني .. شكرا لك
في نهاية الفصل القادم ساقرر بشأنها .. وساعلمكم بذلك .. اتمنى ان يكون قراري يناسبكم ..
.
.
دمتي بود 💜💫

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 177
قديم(ـة) 07-09-2017, 11:21 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


فاقد الشيء ببذخ يبذله
لإنه أعلم الناس بمر الشعور
و الحزين تعلم الفرح وكيف يصنعه
أما المنعم بالخيرات غرور في غرور
و الفاقد درس الدمع , وكيف يوقفه
إما المنعم بالخيرات إن أصابه دمع دعا بالويل و الثبور
أجربت أن تسأل فقيرا بمال يتصدقه
إما المنعم في الخيرات , نسى يوم النشور
فاقد الشيء سكبا يسكبه
لأنه أعلم الناس بالحزن على اهل القبور
والذي قطعت من الوريد يده
هو من يشد قلبك للسرور
فاقد الشيء ببذخ يبذله
فهو أعلم الناس بمر الشعور .
.
.
.
الفصل الثالث .. متاهات
.
.
.
همسة :" كفاكم سهراً فالغائبون , غارقون في نوم عميق "
.
.
.
.. المتاهة الأولى ..
.
.
.
المتاهة الأولى " إختطاف "
نظرت في عيناه بغضب .. شموخ .. كبرياء لا ينكسر .. لا تريد أن تظهر ضعفها امامه .. استفزته بفعلتها .. لم تقف فتاه امامه هكذا من قبل .. لأول مرة يشعر ان احد اقوى منه من جبروته .. سحبها من شعرها .. وضرب رأسها في الجدار .. سقطت على الأرض .. صرخ بأعلى صوته " لا تعطونها اكل ولا تدخل الحمام لي باجر الظهر سامعين " نظر إليها باستحقار ثم غادر المكان ..
.
.
.
المتاهة الثانية " إجبار "
كانت تبسم في وجوههم وهي تحبس دمعتها .. تحاول ان تمسك بنفسها وتنفذ إرشادات والدتها .. إشارات لها والدتها لتنهض من الكرسي .. لا تعرف كيف وقفت .. من أين أتتها القوة وساندتها رجليها لتصل لأخر الصالة .. أعطتها والدتها عباءه لبستها بشكل مستهتر .. غادرت القاعة .. وكان بانتظارها في الخارج .. ظهرت ابتسامة على وجهة المجعد عندما سقط نظره عليها .. تقدم وأمسك يدها اليمنى بقوة .. هي لم تمانعه في الأصل .. تقدم وهي تسير ورائه .. فتح باب السيارة الخلفي .. استدار إليها لينبهها ان تدخل .. نظرت الى عيناه .. وأحست بغصة في صدرها .. تقدمت خطوة ونصف لتدخل الى السيارة .. جلست .. دخل هو وجلس بجانبها .. اخذت نظرة على السارة وقد ذهلت من ما رأته ..!
.
.
.
المتاهة الثالثة " تصفية حساب "
نظرت الى وجه إيمان وارتسمت ابتسامة استغراب على وجهها : مستحيل انه كنت في المعمل اصحح أوراق الامتحان وكان باقي ورقتين بس عشان انزلهم في موقع الوزارة .. محد كان معاي ..
اريام : متاكده يمكن اغمى عليج وبعدها دخلت البنت
المعلمة : حتى لو اغمى علي .. مفاتيح المختبرات عند المحضرة بس .. و الباب كان مقفول شلون بتدخل
سكت الجميع .. كلام المعلمة أوقف عقولهم واعادهم للوراء خطوات ..
.
.
.
.
المتاهة الرابعة " مأوى العجزة "
ابتسمت له .. تقدمت ورفعت صينية العشاء .. قبلته على رأسه ثم غادرت الغرفة .. في طريقها للمطبخ قابلت صديقتها .. ابتسمت ووقفت معها ..
دانه : خاطري مره وحده اجوفج قاعده .. ترى مو ملزومة تدورين عليهم واحد واحد
رغد : حرام عليج يا دانه .. حتى لو هذا مو من ضمن شغلي .. لكن هذا شي انساني .. والله يكسرون الخاطر
دانه : لازم يعطونج لقب ممرضة الإنسانية
ضحكة رغد : ما بعلق ..
.
.
.
12/6/ 2017 م
مركز شرطة المنطقة الغربية .. مكتب المحقق العام

طرق الباب ودخل .. القى التحية العسكرية : سيدي بيقدم بلاغ
ايمان : خلاص انت روح .. نظرت الى الرجل .. اتفضل اخوي
غادر عامر المكتب وتقدم ذاك الرجل الاربعيني ذو الملامح الشبابية جلس على الكرسي ..
إيمان : خير اخوي تفضل
الرجل : بنتي صار لها يومين مختفية ..
إيمان : شلون يعني .. عطنا تفاصيل اكثر
الرجل : كانت طالعه للمجمع تأخذ أغراض .. وبعدها ما رجعت .. دورتها عند صديقاتها .. أمها .. الجيران .. محد يعرف عنها شي .. تلفونها مغلق .. وسيارتها في مواقف المجمع
ايمان : تتوقع انها مخطوفه
الرجل : مادري مادري .. حاول ان يسكت حتى لاتسقط دموعه .. صار لي يومين و الأفكار مومخليتني ارتاح .. موعارف شنو اسوي .. وين اروح .. أخاف صار لها شي .. واهيه ماتقدر تدافع عن نفسها
إيمان : عطنا اسمها او مواصفتها ورقمك ورقمها .. وان شاء الله خير
الرجل : اسمها دلال عمرها 21 سنه .. تدرس علم الحاسوب في جامعة الامل .. البنت ما تسمع ولا تتكلم ..
اعطته ايمان ورقه : سجل عنوانك و الأرقام فيها .. رقم سيارتها و رقمها الشخصي .. لو سمحت انت قلت دورت عند أمها .. ليش أمها مو ساكنه معاكم
الرجل : انه وامها منفصلين من 15 سنه .. والبنت عايشة معاي
ايمان : تشك في الام او أي احد قريب
الرجل : مستحيل .. دلال عمرها ماضرت احد .. وعلاقاتها مع الناس محدودة .. وكلها محصورة بناس يحبونها
ايمان : مو مشكله اخوي .. سجل عنوان الام يمكن نحتاجه ..
الرجل : ان شاء الله ..
.
.
.
حيث دلال ..
ابتسم وهو يراها مذلولة امامه .. نهض من جنبها ونظر الى الرجل الواقف : ارسل الصور لأبوها .. الليلة .. ضحك بمكر ثم غادر الغرفة ..
.
.
.
وقفت تنظر إليه وهو يدخل من الشباك .. تكرهه .. وتكره نفسها اكثر لأنها زوجته .. زوجة ذاك الجد .. اغمضت عينيها بتقزز عندما سمعت صوت الباب يفتح .. حاولت ان تتماسك .. ان تكون قوية .. ولكن كل ذلك تبخر عندما وضع يده على كتفها .. لم تستحمل رائحته .. ركضت الى الحمام كي تستفرغ .. هذا الحل الوحيد .. كي تهرب منه ومن مجالسته .. ركض ورائها ولكنها وضعة يدها أمام وجهة و اليد الأخرى على المغسلة .. نظر لها .. ثم غادر .. بعد لحظات سمعت صوت صفق الباب .. غسلت وجهها .. سحبت المنشفة وغادرت الحمام .. رمت بنفسها على الكرسي .. هذه حالتها منذ تزوجت .. تتهرب منه قدر الإمكان .. عائلتها قد دمرتها .. كانت تتمنى لو رموها اليه بسبب فقر عار او مرض .. ولكن كل ذلك لم يحدث .. لقد ارتمت بسبب تخلف عقول مريضة .. وتراجع دراسات غير موثقه .. وجبروت اب جاهل ..!
.
.
.
.
دخلت غرفتها .. رمت ملابسها على السرير .. فتحت الهاتف .. وقد دخلت احد البرامج .. كانت تقرأ الرسائل الفائتة .. فجأة رأت الرسائل بزدياد .. نزلت الى اسفل المحادثة بسرعه .. وقرأت .. " الحاج محمد .. مات " .. تغيرت ملامحها فجأة .. ارتسمت إبتسامة مكر على وجهها .. عندما سمعت صوت الباب استبدلت تلك الملامح كاستبدال الثياب .. انزلت الدموع .. واطلقت الشهقات .. دخلت اختها واحتضنتها .. وهي تحاول تهدئتها .. خلاص يا رغد خلاص .. والله كل اللي في البيت حفظوج .. ما يصير كل ما يموت احد المسنين تذبحين نفسج .. هذا قدر ..
.. التزمت رغد صمت الكلام .. و زادت من حديث البكاء .. اما اختها .. فشدت قبضتها على جسد رغد لتهدئتها .. هي تعلم مدى حب رغد لؤلائك المسنين ..
.
.
.
مركز شرطة المنطقه الغربية .. مكتب المحقق العام
أحمد : عممنا صورتها على كل المراكز .. وتأكدنا انها ما سافرت .. راح نبدأ تفتيش من باجر
إيمان : تمام .. وبخصوص قضية المدرسة .. المعلمة وقفت عقلي .. ملف القضية انفتح ولازم نحقق من جديد
اعتدلت اريام في جلستها : معنى كلامها شي واحد .. البنت انقتلت ما كان مجرد حادث .. و الحريق بفعل فاعل .. مو مجرد تسريب في المدرسة
إيمان : من ممكن يقتلها .. البنت يتيمة ام .. ابوها يشتغل في الكويت وما يرجع الا بأيام الاجازة .. اهيه عايشه عند خالتها ..
احمد : ممكن الخالة .. ملت من تربيتها وتخلصت منها
أريام : راح يكون هذا الاحتمال وارد في حالة وحدة بس .. ان الخالة تعاني من مرض نفسي .. يخليها تقتل بنت اختها .. واهية مو مجبورة بتربيتها .. تقدر بكل سهولة ترفض انها تستقبلها .. ومحد راح يعاتبها ..
احمد : ممكن انها على علاقة بشاب .. قرر يتخلص منها بعد ما لعب
ايمان : كل شي وارد .. كلام احمد منطقي .. وكلام اريام بعد .. إعادة التحقيق في القضية اهو الشي الوحيد اللي راح يكشف الاسرار كلها .. وذي المرة لازم يكون التحقيق جدي اكثر .. حتى مع الطالبات .. اذا استدعى الامر راح نحقق معاهم بالمركز ..
احمد : الحين خلص الدوام .. باجر بنجوف موضوع البنتين .. نهض من الكرسي .. انه في السيارة .. غادر المكتب
وضعت يدها على ظهرها وهي تنهض : تعب تعب
ضحكة إيمان وساعدتها على المشي : يالله ما باقي شي .. كلها شهرين وتولدين
اريام : ثلاثة اشهر و أسبوعين .. حسبي عدل
فتحت ايمان الباب : انزين لاتعصبين ..
عم الصمت لدقيقتان قبل ان تتحدث إيمان : اريام .. ما راح تتفاهمين مع خالد ..
وقفت اريام بنص الطريق .. نظرت الى ايمان ثم اكلمت طريقها الى السيارة .. كانت ستدخل قبل ان يستوقفها صوت إيمان : انه اسفة .. ماكنت اقصد ..
استدارت اليها .. تقدمت خطوتان حتى صارت امامها : ايمان حبيبتي .. خالد باعني .. تزوج علي بعد ماطلعت مباشرة .. ماحاول يتفاهم معاي يناقشني .. اهو باعني وانه شريت نفسي .. مستحيل ارجع له او اتفاهم معاه بعد اللي صار .. صج اني كنت مخدوعه فيه .. انه خلني متهاوشة معاه .. بنته شنو ذنبها .. ليش ما زارها كل ذي المدة .. ايمان انه من تركته ست اشهر مارفع تلفون يطمن على بنته ويسأل شلون عايشة .. لو انه ما اشتغل وراتبي مو عدل .. شلون راح تعيش .. خلاص نفسي عافته .. و اللي بينا ثلاث اشهر وينتهي كل شي .. انه عندي عيالي .. وخله مع حبيبة القلب يعيش مراهقتة .. وضعت يدها على كتف إيمان .. ولي يسلمج اذا لي معزة بقلبج لاتفتحين موضوعه مرة ثانية ..
.
.
.
المحرق .. منزل خالد
دخل .. رمى بنفسه على الكنبه .. نظر جانبا .. : شنو الغدا
انزلت كوب القهوة المثلجة من يدها .. : ما سويت غدا اليوم
خالد بغضب : شنو يعني مافي غدا .. عفاف انه ماقدر اتحمل ذي الحالة .. اريام كانت تشتغل وعمري مارجعت البيت مافي غدا .. انتي قاعده في البيت .. شنو عذرج ..
عفاف ببرود : ذي اريام .. مو انه .. وثانيا سيرتها لا تنطرى في بيتي .. ذي كفو تقارني فيها
نهض بغضب رفس الطاولة وقد سقطت القهوة على الأرض .. لم يهتم وصعد لغرفته .. اما هي فأكملت متابعة برنامجها بكل برود .. ولم تهتم الى شيء
.
.
.
فتح الظرف الذي وصله من ساعه .. سقط على الأرض عندما اخرج الصور منه .. كان ينظر وقلبه يحترق .. انها ابنته كيف يراها بهذا الحال .. من فعل بها هذا .. صرخ .. وصرخته خرجت من قلبه .. قلب محروق .. قلب اب .. يرى ابنته في اسوء حالتها !..
.
.
.
.. انتهت المتاهة الأولى ..
الفصل الثالث .. متاهات

.
.
.
كانت مجرد تعريف بالأبطال .. و القصص ..
المتاهة الثانية ستوضح الصورة اكثر ..
.. تصفية حساب .. قصة حقيقية !!
.. إجبار .. كنت متخوفة من طرح هذه الفكرة كثيرا .. فقد طرحت من قبل كثير .. وأصبحت مستهلكة .. ولكنها كانت تحدي مع نفسي .. كي اكتب شيء جديد .. ومختلف عن الباقي .. أتمنى ذلك
.
.
.
دمتم بود ..
المتاهة القادمة يوم الاثنين بأذن الله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 178
قديم(ـة) 08-09-2017, 06:14 AM
afnan20 afnan20 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


السلام عليكم
اخبارك
المتاهه الثالثة رائعة
اختطاف
دلال الخاطف اتوقع بينتقم من ابوها ممكن اعتدى علىها او عذبها
ماوى العجزة
الى الان مافيها اي احداث لكن ممكن احداث تبداء بحضور عجوز جديد او موت عجوز بسبب جريمة رغد شكلها هى اللى تقتل العجزة فى البدايه حبيتها بس شكلها شريرة
تصفية حساب
ايضا مافهمت كثير الا ان فية بنت مختفية او محروقة واضح السبب انتقام او تصفية حساب من العنوان الصراحة اشك با المعلمة مارتحت لها
اجبار
رحمت البنت واضح ان اهلها مزوجينها لنه عندهم البنت لزم تتزوج وبس اي شخص كان او طمع
خالد
الصراحة خاب املى فيه جدا المفروض يسائل عن بنتة
ننتظر المتاهه الثانية بحماس


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 179
قديم(ـة) 10-09-2017, 01:19 AM
صورة Rere Mohammed الرمزية
Rere Mohammed Rere Mohammed غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


بدايه متاهه جديده وغامضه ..

المتاهه الاولى ..

الاختطاف .. اعتقد كل المتاهات اليوم تصفيه حساب .. الى الان م فهمت الخطف لبنت لا تتكلم ولا تسمع ؟ صفي حسابك بعيد ..

رغد توقعت طيبه وع نياتها .. بس انها تقتل احد موب قادر عليها .. يمكن ثأر

اما المتاهه الاخيره .. غريبه ومعقده ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 180
قديم(ـة) 16-09-2017, 07:07 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


الفصل الثالث .. متاهات
.
.
.
همسة :" أحيانًا نحب عائلة بأكملها ورٌبما بلد ليسَ لشيء , سوى أن أحدهم ينتمى إليها . "
.
.
.
.. المتاهة الثانية ..
.
.
.
11:15 ص
اليوم الثاني .. مدرسة التعاون الثانوية للبنات
الأشراف الاجتماعي ..

ايمان : ممكن تعيدين تفاصيل ذاك اليوم .. بالتفصيل
المديرة : كان وقتها حفل المتفوقات .. واغلب المعلمات و الطالبات في الصالة الرياضية .. و الباقي في الصف او غايب .. بنص الحفل سمعنا صوت الإنذار .. صار فوضى وتدافع .. طلعنا الكل للساحة الخلفية وفتحنا الباب الخارجي .. ورحنا مع المشرفات نجوف باقي الصفوف .. و الحمامات .. تأكدنا ان الكل موجود ومحد مفقود .. فجأة المحضرة تذكرت ان معلمة الاحياء في المختبر و الباب مقفول عليها .. رحنا المختبر وحاولنا نفتح الباب بس للأسف الباب كان مقفول من داخل .. واحنا نحاول نفتحه سمعنا صوت من حمامات المبنى .. وذي الحمامات مهجورة .. حاولت اعرف من داخل بس كان مجرد همس .. رجعنا للمعلمة عشان نجوفها .. بعد دقايق وصل الدفاع المدني وفتحوا الباب .. طلعوا البنت ميته من داخل .. و المعلمة كانت نسبة الاختناق اللي اتعرضت لها كبيرة جدا .. ادخلتها في غيبوبة.. لمى فتحوا الحمامات مالقينا أي شي مع اني متاكده من الصوت اللي سمعته
ايمان : تمام .. أريج من البنات المتفوقات ؟؟
سكتت المديرة للحظات .. وكأنها تذكرت شيء .. نظرت لإيمان : أي صح .. أريج من البنات المتفوقات بالمدرسة .. وكانت في الحفلة .. وتم تكريمها ..
إيمان : يعني أريج كانت موجودة .. وبعد ماتم تكريمها .. اختفت من الحفلة .. نهضت من كرسيها .. شكرا حضرة المديرة .. اذا استجد أي شي راح نخبركم ..
.
.
.
مركز شرطة المنطقة الغربية .. مكتب المحقق العام
اريام : راح نتأكد من الصور
أبو دلال : من ممكن يسوي جذي .. البنت عمرها ما اذت احد .. بدأ يتعثر بالحديث .. حتى ما تقدر تتكلم او تسمع .. ليش ..
اريام : لا تخاف يا عم .. راح نعرف من ورى الموضوع .. التحقيقات متواصلة .. وراح نقدر نحدد مكانها بأقرب فرصة ان شاء الله ..
نهض أبو دلال : أي شي يصير خبروني
اريام : ان شاء الله ..
غادر أبو دلال المكتب .. اما هي فكانت تنظر الى الصور بتقزز .. من سيفعل هذا بفتاة عاجزة .. كيف يتجرأ على فعل ذلك .. يغتصبها ثم يرسل الصور لوالدها .. ماذا سيكسب من ذلك .. طرق الباب و هي في زحمة افكارها .. : تفضل عامر ..
لم ترفع رأسها .. كانت تنظر الى ملف الفتاة .. دخل ذاك الشخص وظل واقف دون كلام لخمس دقائق .. هي لم تنتبه فكانت منشغلة بربط الخيوط .. ولكنها انتبهت أخيرا لسكوت عامر .. رفعت رأسها وكانت ستتكلم .. ولكن ضاع كل شيء عندما رأته واقف امامها .. هيبته .. شكله .. ظلت لثواني تنظر إليه وداخلها الف عتاب حب .. لحظات ضعف مرت عليها وهي تنظر الى عيناه .. كانت ستنسى كل الم الشهور الماضية .. ستسامحه .. بهذه السهولة !! .. زادت سرعة تنفسها .. أغلقت الملف .. وترددت كلمات في رأسها " اريام لا تضعفين .. اريام ما يستاهل " .. نظرت اليه وقد ارتسمت ابتسامة سخرية على شفتاها : خير اخوي في شي
صدم من ردة فعلها الباردة تجاهه .. تجهمت ملامحة : اخوي !! .. اريام شنو ه الاستهبال .. انه زوجج .. شفيج
اريام : عفوا زوجي .. ضحكة بستهزاء .. توك متذكر بعد ست اشهر .. لا فيك خير والله
خالد : اريام .. موقته .. انه ادري اني غلطان .. وعارف بغلطي .. انه هني عشان احل سوء التفاهم .. وتردين البيت وخلاص
نهضت من مكانها : لا لا مو خلاص .. لاتقول لي عارف غلطي .. لانك بحياتك ماراح تعرف غلطك .. واللي بينا مو سوء تفاهم .. اللي بينا مو غلطة .. انت انهيت كل شي .. انه مستحيل ارجع واعيش مع واحد مهزوز عديم شخصية مثلك .. انت بعتني وانه شريت نفسي .. خالد اطلع بره .. ومابينا غير ورقة الطلاق
خالد : اريام .. فكري زين .. لاتخسريني
اريام : ومن قالك اني ابيك .. انت ورقة وانتهت من حياتي .. مافي شي يربطنا .. كل واحد في طريق سامع
خالد : اريام حرام عليج احنا عندنا بنت .. بتخلينها تعيش بدون أبو ..
اريام : تعيش بدون أبو احسن من تعيش مع أبو مثلك .. صرخت بصوت عالي .. يا عسكري ..
دخل عامر المكتب .. والقى التحية العسكرية
اريام : عامر طلعه بره .. ولا تدخله مره ثانية مكتبي ..
تقدم عامر ومسك يد خالد .. سحب خالد يده : طالع بروحي .. نظر الى اريام ثم غادر المكتب .. وغادر عامر وراءه ..
نظرت الى الباب وهو يغلق .. جلست بتعب على الكرسي .. لن تستسلم بهذه السهولة .. لن تسمح لمشاعرها ان تقودها .. مهما احبته فهي لا تستطيع ان تعيش معه بعد اليوم .. لا يجب ان تضعف .. ففي الأيام القادمة ستصادفه كثيرا بالتأكيد .. فتحت ملف القضية مرة أخرى .. وهي تحاول ان تشغل نفسها حتى لا تفكر به ..
.
.
.
دار الامل لرعاية الوالدين .. قسم الممرضين
نهضت رغد : انه رايحه للعم جعفر
دانه : مافي فايدة .. روحي
غادرت رغد الغرفة .. دخلت الممر الثاني .. نظرت خلفها .. تأكدت خلو الممر من أي شخص .. مشت على اطراف اصابعها .. وقفت امام الباب الكبير في نهاية الممر .. أخرجت القفازات من جيبها .. ارتدتهم .. فتحت الباب ودخلت .. كان مطبخ الدار .. نظرت الى اليمين فوجدت الطاولة وعليها طعام كل مريض .. وعلى الجانب رقم السرير .. تقدمت الى الطاولة .. واخذت تبحث عن طعام العم جعفر .. رأته .. فتحته بحذر أخرجت علبه من جيبها الاخر .. فتحتها ورشت المحلول على الطعام .. اغلقته .. وابتسمت بخبث .. نهضت وغادرت المطبخ .. بعد ان تأكدت ان احد لم يراها .. دخلت الى الجناح الثالث .. وتوجهت مباشرة لسرير العم جعفر .. رسمت بتسامه على وجهها الطفولي ودخلت .. ما ان رأها العم .. حتى ذهب حزنه .. وتهلل وجهة .. : هلا هلا
جلست بجانبه : هلا عمي .. شلونك اليوم ان شاء الله احسن
العم : الحمدالله يابنتي الحمدالله .. وينج اليوم تأخرتي ..
رغد : شسوي ياعمي اليوم كان عندي شغل كثير .. بس خلصته قلت اجوفك .. في هذه اللحظة دخل العامل وهو يحمل صينية الطعام للعم وضعها على الطاولة وغادر .. فتحت رغد العلبة : يالله عمي وقت الغدا
العم بمنتاع : مالي خاطر يابنتي .. خليه لبعدين
رغد وهي تفتح باقي العلب : لا لا مافي بعدين .. الحين يعني الحين .. رفعت الملعقة واطعمته .. وهي تشعر براحة .. هذا هدفها .. وهو سهل جدا ..
.
.
.
مدينة عيسى ..
احد المنازل الميسورة .. يتكون من طابقان.. الأعلى لها .. والاسفل لزوجته و أولاده .. كان الطابق كبير عليها نسبيا .. بما انها وحيدة .. هو لا يأتيها دائما .. وقد خفف من زياراته بعد تصرفاتها المريبة تجاهه .. كانت واقفه على الشرفة وهي تنظر الى الأسفل .. أتت في بالها فكرة .. لن تخسر لو نفذتها .. استدارت بحماس .. نظرت لنفسها في المرآه .. ملابسها مناسبة لتخرج بها .. سحبت هاتفها ونزلت الى الأسفل .. كان الباب الرئيسي يقابل الدرج .. وهناك صالة كبيرة تفصل بينهما .. في الجهة اليمنى المطبخ و حمام .. بجانبه ممر به ثلاث غرف متقابلة .. اما الجهة اليسرى فكانت صالة الجلوس .. التفت يسارا فرأت امرأه اربعينية تجلس على احد الكراسي وهي تشاهد التلفاز .. تقدمت بحذر .. وكانت متهيئة لأي ردت فعل ستلقاها .. وقفت امامها .. تكلمت بتردد : السلام عليكم
نظرت اليها المرأة وقد ارتسمت ابتسامة على وجهها : هلا يمه عليكم السلام .. تفضلي قعدي ..
نظرت اليها بدهشة .. كانت متهيئة لأي ردت فعل ولكن هذه فلا .. انها ضرتها .. كيف تحادثها بهذه الطريقة .. جلست وهي تنظر اليها باستغراب ..
..: اشوه نزلتي .. والله ضايق خلقي في البيت بروحي .. انه ام جمال .. اسمي نفيسة .. اذا مايضايقج تقدرين تناديني خالتي
..: خالتي !! .. سكتت للحظات .. انه كوثر
نفيسة : جم عمرج يمه
كوثر : 16 سنه
ظهر الحزن على وجه نفيسة .. حاولت ان تخلق حديث مع كوثر بأي شكل
نفيسة : ماشاء الله .. الله يخليج يمه
ابتسمت كوثر بحزن .. رفعت رأسها وبتساؤل : عندج عيال
نفيسة : أي عندي بنتين زهراء و جمانة او ولد واحد جمال
كوثر : الله يخليهم لج ان شاء الله
نفيسة : آمين
.
.
.
حيث دلال ..
أسندت نفسها بتعب على الحائط .. أخيرا ستدخل الى الحمام .. مشت بخطوات بطيئة حتى وصلت .. دخلت .. وبعد خمس دقائق .. فتحت الباب .. نظرت إليه بحقد .. تقدمت ووقفت امامه بتعب .. اشارت بيدها اليه مرتان .. لم يفهم ماذا تريد
نظر جانبا نهض من الكرسي وتقدم للطاولة .. اخذ الدفتر الصغير وسحب قلم .. أعطاها كي تكتب .. سحبت الدفتر و القلم من يده .. كتبت له ثم اعطته
نظر الى الورقة وضحك باستهزاء " ابي اصلي .. وين القبلة " : تصلين بعد .. أشار بيده الى الجهة الأخرى .. جذي القبلة .. هزت رأسها .. مشت خطوات ووقفت .. تذكرت واستدارت إليه .. حركت يدها مرة أخرى
بملل : شنو تبين الحين بعد .. اكل
هزت رأسها بالنفي
..: ملابس
هزت رأسها بالنفي
تقدم واعطاها الدفتر و القلم مرة أخرى كي تكتب .. كتبت له " شفيك شلون اصلي بدون حرام صلاة " .. قرأ الورقة وضحك .. خلاص لا تعصبين .. غادر الغرفة وبعد دقيقتان عاد وبيده حرام صلاه وسجاده .. أعطاها .. ثم ذهب للصالة ..
.. اول مره اخطف بنت وتقول تبي تصلي .. ضحك باستهزاء .. لازم اتخلص منها بأسرع وقت .. وجودها هني اكثر مو في صالحي .. فتح التلفاز .. على فلم .. وقد نسى كل شيء ..
دلال ..
وقفت لتصلي .. لتشعر براحة لم تحسس بها منذ ثلاثة أيام .. كانت تصلي بخشوع .. لا تريد من أي شيء ان يقطع عليها .. ستحاول تصفية ذهنها من اية أفكار ..
.
.
.
مركز شرطة المنطقة الغربية .. مكتب المحقق العام
احمد : لازم ناخذ عناوين البنات .. لان ذي فترة امتحانات .. يعني المدرسة راح تغلق واكيد راح نحتاج نحقق معاهم اكثر من مرة ..
ايمان : اكيد .. الحين خلونا بالقضية .. اكيد الحادث كان مدبر .. لان البنت كانت موجوده بالحفلة لنصها .. ولما سألنا صديقاتها قالوا ان في بنت دخلت ونادتها .. وبعدها صار الحريق
اريام : ما عرفتوا البنت اللي نادتها
احمد : للأسف صديقاتها مروا على كل البنات .. ماتعرفوا عليها
ايمان : هذا اذا كانت البنت في المدرسة أصلا
سكت احمد وهو يفكر : قصدج ان البنت مو من طالبات المدرسة .. وكان وجودها لتكمل رسم الخطه بنجاح
إيمان : بالضبط هذا قصدي .. القاتل ذكي جدا .. لدرجة ما في ولا خيط وراه .. لولا ان المعلمة صحت من الغيبوبة ما عرفنا شي ..
اريام : بس احنه ما نقدر نستثني أي شخص من الجريمة .. الكل تدور حوله الشكوك .. بالأخص المعلمة نفسها .. لان على كلامكم ان الباب كان مقفول من داخل .. وهذا له تفسير واحد بس
ايمان : القضية معقدة .. ما راح نقدر نحلها بذي السهولة .. وصعب ان نطلب الجثة .. احتمال كبير أهلها مايوافقون
احمد : خلونا الحين بالتحقيق المبدئي .. اذا ما استفدنا شي راح نطلب فحص الجثة وامرنا لله ..
نظرت إيمان لاريام : شنو صار على دلال
فتحت اريام الملف الذي امامها .. أخرجت منه ظرف وأعطته الى ايمان : هذا الظرف وصل لأبوها امس بالليل ..
أخذت ايمان الظرف وفتحته .. كان يوجد به مجموعة صور .. نظرت اليها .. ثم انزلتها مقلوبة على سطح المكتب : اذا كان الموضوع مجرد اغتصاب عابر .. ليش يرسل الصور للأب .. اكيد في شي يخلي الجاني يقدم على ذي الخطوة ..
احمد : مثلا عداوه بين الاب و الجاني
إيمان : وهذا الاحتمال الأكبر .. لان عملية الاختطاف كان مرتب لها بحذر .. سكتت للحظات وهي تسمع تحليلات احمد واريام .. قطعت حديثهما .. احمد ابي منك تسجيل كاميرات المجمع لذاك اليوم .. اريام اخذي الصور المعمل الجنائي .. وتأكدي ان الصور حقيقية
اريام بتساؤل : شاكه في شي ..
ايمان : الاحتياط واجب .. رفعت الصور وقبل ان تعطيهم اريام لمحت شيء خلف الصورة الثالثة .. سحبتها وكان قد كتب خلفها ..
" اذا فكرت تبلغ الشرطة بنتك ما راح ترجع لك .. "
ابتسمت باستهزاء وقد أرتهم ما كتب خلف الصورة ..
احمد : اكيد ابوها ما لاحظ والله سحب البلاغ اكيد ..
ايمان : الحمد الله انه ما لاحظ .. هذا من صالحنا .. نظرت إليهم .. انتوا روحوا وانه راح اسوي الباقي ..
.
.
.
مدينة عيسى .. منزل كوثر
الصالة ..

نفسية : تزوجني وانه عمري 15 سنه .. كنت مراهقة .. اهلي زوجوني إياه غصب عني .. ماكنت اعرف شي .. ربيت معاه وعلى يده .. كان عمره 30 سنه وقتها .. بعد خمس سنوات من زواجنا .. تزوج علي اول مره .. عصبت وعفست الدنيا خذيت جمال ورحت بيت ابوي .. لكن محد استقبلني .. اضطررت ارجع له .. بعد ثلاث اشهر طلقها .. فرحت وقلت خلاص رجع لي .. لكن يافرحة ماتمت .. ظل كل بين مدة ومدة يتزوج بنات ويقعد معاهم ثلاث واربع اشهر بعدها يطلقهم .. صج في البداية كنت اغار وازعل .. ولكن بعدها ماعاد يهمني .. اهم شي عيالي .. ربيتهم وكبرتهم الحمدالله ..
كوثر بحقد ..: ليش يلعب في بنات الناس جذي ..
نفيسة : شقولج يا بنتي .. انه ذقت الويل منه .. صج انه مايقصر علينا ماديا .. ولكن مع هذا انه مو قادره أعيش معاه .. وجودي هني عشان عيالي بس .. لا تتوقعين ان راضيه عن سواته في البنات .. بس انه ماقدر اسوي شي .. حاولت امنعه بس ماقدرت
كوثر : ليش يمنعني من المدرسة باقي لي سنه واتخرج .. والله حرام
تنهدت نفيسة : قبل ثلاث سنوات .. تزوج خليل وحده عمرها 17 سنه .. وكانت وايد زينه معاه .. ومره من المرات السايق سوى حادث .. فراح ياخذها من المدرسة .. واكتشف انها تواعد صبي بعد المدرسة .. ضرب البنت عند باب المدرسة لي حد الموت .. يمكن ظلت ثلاثة اشهر في المستشفى .. وبعدها طلعت وراحت بيت ابوها .. ومن يومها مانع زوجاته من الدراسة
كوثر : ماطلقها
نفيسة : لا .. خلاها معلقة بين السما و الأرض .. وأهلها ما مانعوا .. البنت انتهت حياتها بعد ذاك اليوم .. لا مستقبل ولا دراسة لازوج ولاطلعه ..
كوثر : حسبي الله عليه ..
سكتت نفيسة للحظات : سمعي يا بنتي اذا تبين تفتكين منه بأسرع وقت وترجعين لحياتج .. كوني طيبه معاه .. كلها شهر وتردين لحياتج .. لاتفكرين تلعبين عليه .. تراه مو سهل .. نهضت من الكرسي : انه رايحه للغدا ..
.
.
.
مدينة زايد .. منزل إيمان
الصالة ..

دخلت إلى الصالة وهي تحمل صينية وضعتها امام الفتاة لتضيفها .. ثم جلست امامها .. وببتسامة قد رسمتها على وجهها : أخيرا يا هدى قدرت القاج .. صار لي اكثر من سنة ادورج واسأل البنات عنج ..
ابتسمت هدى باستغراب : خير يا خالتي شنو فيج ..
اختفت ابتسامة ام إيمان تدريجيا : بصراحه يا هدى ...
.
.
.
الهند .. مومباي
مركز الشرطة 21 .. مكتب المفوض العام

دخلت وقد القت التحية العسكرية .. تقدمت وجلست على الكرسي وضعت الأوراق على الطاولة : هل يمكنك توقيعهم
نظر الى الأوراق وقد اختفت ابتسامته : إجازة لمدة شهر .. لماذا يا آرتي .. هل حصل مكروه لك او لأحد من عائلتك
آرتي : لا ولكنني اريد ان ازور البحرين ..
ابتسم رفع القلم ووقع على الأوراق : رغم ان وجودك مهم جدا في المفوضية .. ولكنني سأسمح لك بالسفر لمدة شهر واحد لا اكثر ..
آرتي : شكرا لك حضرة المفوض .. نهضت واخذت الأوراق من عنده ..
المفوض : ابلغي سلامي لإيمان .. واخبريها ان تأتي في اقرب فرصة ..
آرتي : بالتأكيد سأفعل ..
غادرت آرتي المكتب .. ذهبت للمواقف .. صعدت الى السيارة وتوجهت الى منزلها ..
منزل آرتي ..
أوقفت السيارة امام الباب .. نزلت واقفلتها .. دخلت الى المنزل .. كانت تبحث عن أمها فلم تجدها .. ذهبت لغرفتها لتجهيز حقائبها .. كانت تضع اغراضها حتى سمعت صوت الباب .. تركت ما بيدها وخرجت لترى .. كانت والدتها قد عادت من المعبد للتو .. ذهبت وجلست بجانبها ..
آرتي : وقع المفوض على الاجازة .. سأسافر صباح الغد ..
وضعت ام آرتي يدها على رأس آرتي : ليبارك الرب سفرتك .. ويحفظك فيها ..
ابتسمت آرتي : سأذهب لأكمل حقائبي .. ومثل ما اتفقنا ستأتون بعد اسبوعان ..
الام : سيدو و كارتيكا سيلحقون بك .. ولكن انا لا اعلم
آرتي : لو سمحتي يا امي .. لقد وعدتني ان تأتي ..
الام بمحاولة لأنهاء النقاش : حسنا حسنا اذهبي واكملي حقائبك .. لا يوجد متسع للحديث الان ..
.
.
.
صعدت هدى الى سيارتها وهي تفكر بحديث الخالة .. لم تستوعب أي شيء .. لماذا هي .. كيف .. عقلها قد توقف .. لا تعرف كيف ساقت الى منزلها .. أوقفت السيارة في مواقف العمارة ونزلت .. صعدت الى شقتها .. دخلت ولم تنتبه لوجود احد .. توجهت الى غرفتها مباشرة .. لا تستطيع التكلم مع أي احد الان ..
.. الصالة ..
رانيا : شفيها هدى .. معقولة ما سمعتنا واحنه اناديها ..
ريم : شكلها مو طبيعي .. اكيد صاير شي
رانيا : شنو بصير مثلا .. حتى الجامعه ماراحت .. وين كانت
ريم : خليها وبعدين بنكلمها ..
.
.
.
مدينة عيسى .. منزل كوثر
غرفتها ..

رأته عندما أوقف سيارته .. ذهبت الى المرآه بسرعه لتتأكد من نفسها .. لأول مره تهتم بمنظرها امامه .. رسمت ابتسامة مجاملة على وجهها .. التفتت الى الباب عندما فتح .. استدارت لتصبح مقابله له ..
اما هو .. اغلق الباب وتقدم .. جلس على الكرسي وهو ينظر إليها .. قد استغرب منها .. هذه المرة الأولى التي يراها هكذا .. لم تنفر منه .. لم تسترجع .. : ليش واقفه قعدي
تقدمت وجلست بجانبه .. حاولت تجميع حروفها : تبي احط الغدا ..
أبو جمال : أي حطيه
كوثر : حاضر .. نهضت وغادرت الغرفة .. أغلقت الباب وقد اختفت ابتسامتها " اذا الموضوع موضوع شهر .. راح اتحمل .. المهم افتك منك يا الشيبه " .. نزلت الى اسفل لتجهز اليه الغداء ..
.
.
.
مركز شرطة المنطقة الغربية .. مكتب المحقق العام
ايمان : يعني مثل ما توقعنا
اريام : أي .. الصور مزيفة .. مجرد فوتوشوب
إيمان : حلو ..
دخل أحمد الى المكتب وهو يحمل الأشرطة في ظرف .. وضعهم على المكتب .. وجلس على الكرسي
أحمد : الأشرطة .. كل شريط يخص مدخل .. اللي ما عليه رقم هذا مدخل الطوارئ ..
سحبت إيمان احد الأشرطة وفتحته على الجهاز .. لم يكن به أي شيء يثير الريبة ..
.. الشريط الثاني .. هذا كذلك
.. الشريط الثالث .. لم يجدوا أي شيء
.. الشريط الرابع .. كانت إيمان ستغلقه .. قبل ان تلاحظ حركة احد الزوار الغريبة في نهايته ..
إيمان : لحظه لحظه .. جوفوا البنت ذي .. حركتها غريبه
تقدمت اريام اكثر لترى : أي ليش تمشي جذي .. مو عارفه تمشي بالعباية ..
احمد : لحظه لحظه .. مو ذي دلال تمشي .. جوفوا البنت قاعده تتقرب منها
وضعت الفتاه شيء في ظهر دلال وسحبتها .. وقد توقف المقطع ..
اريام : معقولة المقطع بس لي هني .. ما يصير
احمد : اكيد فيه تكملة ..
رفعت إيمان شريط الطوارئ : اكيد التكملة هني .. أخرجت الشريط الرابع وادخلت شريط مدخل الطوارئ .. وبالفعل كانت تكملة المقطع هناك ..
سحبتها بهدوء كي لا تظهر أي ردة فعل .. حتى وصلت الى مخرج الطوارئ .. أدخلت دلال الى هناك .. وقد دخلت خلفها .. ثم اغلق الباب !!
احمد : يعني خطفتها عبر مخرج الطوارئ .. وهذا يعني ان اكيد عندها المفتاح الخارجي ..
اريام : اكيد متعاونة مع احد من المجمع .. والله شلون بتحصل المفتاح ..
ايمان : قصدكم متعاون .. مع احد من المجمع .. فتحت المقطع مره أخرى .. لاحظوا المشية .. الجوتي " عزكم الله " .. هذا صبي مو بنت .. من جذي مو عارف يمشي بالعباية و النقاب ..
.
.
.
.
حيث دلال ..
الخاطف : عطها المخدر وبعدها رجعها بيتهم .. بدون مايحس احد !!
.
.
.
دار الامل لرعاية الوالدين ..
ابتسمت وهي تضع المحلول في الأبرة .. اخذت الأبره وذهبت لأحد الغرف .. كان الجميع نيام .. تقدمت ووضعت المحلول في المغذي .. ثم غادرت الغرفة بهدوء ..
.
.
.
ثرثرة : دائما ما تكون ضعيفة امامه .. امام عيناه التي تأسرها .. وقفته وهيبته .. مهما تكن قوية امام الجميع فلا تستطيع الوقوف امامه .. مهما وعدت نفسها ان لا تحادثه .. لا تبحث عنه .. لا تراقبه .. ترى نفسها تفعل ذلك دون شعور .. تحاول النوم مبكرا حتى لا تفكر به .. تخشى السهر كما تخشى عيناه .. تحاول ان تكره صوته .. وهي تبحث عن همساته في كل مكان .. كلما تبتعد خطوة ترى نفسها تقترب منه الف خطوة .. وكأنها اسيرته .. هي تعلم انه لا يستحقها .. هي تعلم انه لا يحبها .. هي تعلم ان حياتهما معا مستحيلة .. ولكنها تعيش أحلام ورديا .. لا تريد ان تستيقظ منها .. تريد ان تبقى في الخيال .. تقطف ازهار شوكه .. على ان تعيش واقع يملئه ورد غيبته ..!
.
.
.

.. انتهت المتاهة الثانية ..
الفصل الثالث .. متاهات





الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية متاهات / بقلمي

الوسوم
متاهات , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 09:42 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1