اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 05-07-2017, 03:58 AM
صورة Fatema14 الرمزية
Fatema14 Fatema14 متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


يالله من زمان ما شفت روايه زي كذا و ربيييي ختيييرة سلمت الانامل حبيبتي و تقبلي مروري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 05-07-2017, 01:34 PM
صورة olli الرمزية
olli olli متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


جمميل البارت وحماس

أتوقع أحمد مات

والبنت راح تقول لإيمان كل شيء وراح بس راح تنشغل على شان موضوع أحمد

وحسن ممكن يلحق أمه و ممكن لا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 05-07-2017, 01:34 PM
صورة olli الرمزية
olli olli متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


وشكرا على الدعوة 🙌

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 05-07-2017, 06:58 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها fatema14 مشاهدة المشاركة
يالله من زمان ما شفت روايه زي كذا و ربيييي ختيييرة سلمت الانامل حبيبتي و تقبلي مروري
مشكوره عمري.. الله يسلمج 💜💫
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها olli مشاهدة المشاركة
جمميل البارت وحماس
تسلمين

أتوقع أحمد مات
😏😌
والبنت راح تقول لإيمان كل شيء وراح بس راح تنشغل على شان موضوع أحمد

وحسن ممكن يلحق أمه و ممكن لا
😏
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها olli مشاهدة المشاركة
وشكرا على الدعوة 🙌
انتي اللي مشكوره على تلبية الدعوه 💙💫

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 06-07-2017, 02:59 AM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


الفصل الأول .. متاهات

همسه : " ليسَ النقاء بالمنظرّ إنِما بما تكنُه الأنفس "
.
.
.
.. المتاهة الخامسة ..


عالي .. منزل الجدة
جرت حقيبتها وهي تستدير لتخرج .. كانت تحمل ثقل كبير .. ليس بسبب الحقيبة .. وانما هو ثقل الموقف .. ثقل التفكير .. فتحت الباب كانت ستخرج ولكن ..
الجدة بصوت عالي وهي تنهض متعكزة على عصاها .. لتذهب الى غرفتها .. لحظه .. نامي الليله هني .. مب عدله تطلعين ه الوقت .. باجر الصبح امشي .. ذهبت الى غرفتها دون ان تسمع رد فاطمه ..
فاطمه .. ارتاحت قليلا .. فلاتعلم كيف كانت ستقضي هذه الليله .. بقائها هنا حتى لو يوم .. سيخفف من مصيبتها .. غيرت وجهتها الى الأعلى .. كانت تجر الحقيبه على الدرج .. هذه المره تشعر بثقل الحقيبه و ليس الموقف .. بعد مرور 3 دقائق وهي تصعد الدرج .. ليس بسبب كثرة عتباته .. ولكن تلك الحقيبة .. وصلت الى الطابق الثاني .. خمس غرف .. جميعها مغلقه .. في الجانب الأيمن حمام .. دخلت الى الغرفة الثانية من الجهة الشمالية .. ابتسمت .. غرفه متوسطة الحجم .. ثلاث اسره .. مرأه كبيره .. طاوله .. كان عليها علب مساحيق تجميليه .. عطورات لم يبقى منها سوى رذاذ .. اساور قديمة .. حلق اذن .. مكتبة كتب .. الغرفة نظيفة ومبخره .. وكأنهم تركوها البارحة .. شهدت هذه الغرفة على ضحكات .. بكاء مراهقات .. قصص حب غير مكتملة .. حفلات صغيره .. هذا سريرها .. و السرير الأوسط كان لهند اما السرير القريب من النافذة كان لربا .. لطالما كانت تتحين الفرص كي تنام هنا .. لماذا الزمن يتغير هكذا .. بين يوم و ليله تفرقت تلك العائلة .. جمعهم هذا البيت .. وفرقهم .. فتحت الخزانة .. ابتسمت .. مازالت ملابسهم القديمة هنا .. نظيفة معطره ..

المستشفى العام .. غرفة نورة
طرقت الباب ودخلت .. ابتسمت لها وكأن شيئا لم يكن .. تقدمت حتى وصلت الى سريرها .. جلست على الكرسي .. : من حسن حظج .. اني جفت صديقتي ومارحت البيت ..
نظرت اليها نوره و بألم ابتسمت .. كانت ابتسامه حزينه .. مكسوره .. فتاه ملامحها شرقيه بحته .. سمراء البشره .. واسعة العينين .. شامه اسفل خدها الأيمن .. شعر مموج الى نصف الظهر .. اسود لامع و كثيف .. ضعيفة البنيه .. طويلة القامه ..

: نوره .. عرفته صدفه .. بالجامعة .. كان زميل .. حاول يتقرب لي وايد .. وكنت ابتعد اكثر .. ماحبيت أسلوبه .. ولاحبيت سمعته في الجامعه .. كل البنات كانوا ميتين عليه .. اله انه .. كنت اتحاشاه .. وما احط لوجوده اعتبار .. كان مغرور .. سمعت وايد بنات يتكلمون عنه .. وعن اللي يسويه .. توقعته نجس قذر .. لكن مو لذي الدرجه .. نولد في فمه ملعقه من الذهب .. انه الوحيده اللي قلت له لا .. قلت له لا .. اغمضت عينيها بشده .. وكأنها تتذكر شيئ .. انه محافظه وايد .. سكتت .. تنفست بقوه .. وشدت قبضتها على المغذي .. مع الأيام بدى قلبي يلين ويصدق انه صج حبني .. بنت محتشمه محجبه منقبه .. عمرها ماكلمت ولد في الجامعه اله في الدراسه .. سولت لي نفسي و قالت عني عنده الفاصخين ولي بنظره منهم اروحون له ليش يكلمني اذا ماكان يحبني .. مادريت ان في راسه شي يبي يوصل له .. مشيت ورى سوء نفسي .. و الشيطان زين لي فعلتي شوي شوي .. كلامه اغراني وخدرني .. لين بيوم طلب يطلع معاي بحجة انه الجامعه خلصت وماراح نقدر نجوف بعض .. كنت برفض .. بس وقتها تمكن من ثقتي .. وافقت .. وطلعت .. في البدايه كنت مستانسه .. وطايره بالهوى .. لين جفته شوي شوي قام يبتعد عن الناس و الشوارع .. بديت اصحى من حلمي .. وبدا مفعول المخدر يروح .. سألته .. طمنني .. بس ماوثقت .. لين وصلنا ذيك المنطقه المهجوره .. وقف السيارة .. كلامه تغير .. وبدا يقول كلام خوفني .. اول مره اسمع كلام جذي .. وضعت يديها على اذنها .. وكأنها تسمع الصوت الان .. اغمضت عينيها بقوه .. وبكت .. كانت تضرب عقلها بقوة .. وكأنها تريد ان تخرج كل ذلك من عقلها .. نهضت اليها ايمان و بدأت بتهديتها : خلاص نوره .. يوم ثاني نكمل .. لا تضغطين على نفسج ..
نظرت اليها نورة بعيون منكسره و الدموع تجمعت فيها : لا .. خليني اكمل .. اكتفت ايمان ان تقدم لها علبة ماء .. ربما تستطيع تهدئتها .. أكملت : تجرأ ومسك يدي .. هني ما اتحملت وصفعته .. ضحك وقال " من صجج .. انتي طالعه مع صبي شنو كنت ناويه تسوين .. اطالعيني بس .. وضع يده على خده .. حركها ببطئ ثم .. وهالكف راح ارده بس بطريقتي .." هني حسيت شقد انه وحده رخيصه .. خنت ثقة اهلي .. و كسرت كرامتي .. ربي غضبان علي .. طلعت من السياره وبديت اركض .. اركض في البر .. اركض للمجهول .. اهم شي اتخلص من ه الوحش .. توبه بعد .. والله توبه .. طحت على الأرض .. وصل لي عندي وسحب نقابي .. ابتسم لما جاف وجهي لأول مره .. ولكن قبل لايسوي شي .. خذيت رمل من تحتي ورميته في عينه .. كملت ركض و رجلي موحاملتني .. كان حلم .. هزت رأسها بلا .. لا لا .. كابوس مو حلم .. وانه اركض .. طاح حجابي .. وانفتح شعري .. ازرار العباءة كانت تنفتح بروحها .. كل ذي ماخلاني أوقف .. بس ابي اجوف أي شخص يطلعني من مصيبتي .. لكن .. خفق قلبها بشده .. وضعت يدها بشكل عمودي على السرير .. كانت راحة يدتها تضغط على جوانب السرير.. وكأنها تخرج غضبها وآلمها .. في حجره .. ماجفتها .. طحت عليها .. انجرحت .. ماقدرت اكمل خلاص .. جفته وراي .. استسلمت .. غشى السواد عيني .. صرخت .. صرخت .. بس بدون فايده .. بعد ما سوى اللي سواه .. قال لي " هذا/ قدرج الشارع " صرخت بألم .. آآآآآه ..آآآآآه ..
حضنتها إيمان كي تشعر بالأمان .. حتى وأن كانت محققه .. وهذا وقت عملها .. هذا الموضوع انساني .. فتاه تشعر بفتاه أخرى .. امرأه و أمره .. فتاه لم تقبل ان يكون قلبها للأيجار .. ففقدت شرفها ..
ايمان بقوة : لا تخافين .. ماراح ارتاح اله لين انقط في السجن .. وانحكم عليه .. وعد من ايمان .. وعد من بنت ماتخلف وعدها .. وعد من محققه .. وعد من حارس امان على ديرته .. انتي بس قولي لي اسمه .. و الحين اسحبه المركز ..
ابتعدت نوره عن ايمان وقالت بصوت مخنوق : جاس..
قطع كلام نوره هاتف ايمان .. لم تكن ستجيب ولكنها المستشفى .. خافت على احمد .. ردت بسرعه : خير في شي .. شنو .. انزين بس شفيه .. ولي يسلمج قولي احمد فيه شي .. ان شاء الله خلاص .. أغلقت الهاتف .. وبأسف وخوف نظرت الى نوره : اسفه نوره .. رفعت هاتفها الى نورة .. هاي المستشفى متصلين لي يبوني اروح لهم بسرعه .. أخاف زوجي فيه شي .. قبلتها على رأسها لاتخافين .. ان شاء الله باجر من الصبح راح اجوفج .. تمام
ابتسمت لها نوره .. غادرت ايمان بسرعه و قلبها يدق بقوة .. كانت طوال الطريق تدعي .. ان لا يحصل مكروه لأحمد ..

مستشفى الملك حمد .. غرفة أحمد

فتح باب المصعد .. خرجت ومشت بخطوات خائفه .. مهروله الى غرفته .. 3 اشهر كل يوم تمر في هذا الممر .. اليوم فقط كان الممر طويل .. متى ستصل الى غرفته .. وصلت .. وضعت يدها على قبضة الباب متهيئه .. لأي خبر .. فتحت الباب ودخلت .. نظرت مباشره الى السرير .. وجدته .. فتح عيناه ونظر اليها .. ارتسمت ابتسامه على شفاه لم يستطيع إخفائها .. حاول الإعتدال في جلسته بمساعدة الممرض .. اما هي فقد تجمدت مكانها .. كانت تضحك وتبكي .. قلبها يخفق بشده .. احمد .. احمد .. احمد هو سر هذه الابتسامه .. تقدمت اليه .. كلما كانت تقترب منه كان قلبه يخفق اشد منها .. نظراتها الحاده و قد بان عليهما الفرح .. ارتجاف شفاتها .. فكها يتحرك وحده من الفرحه .. لمعت عيناه .. كان يباغت نزول دموعه .. طوال هذه الفتره كانا ينتظران هذا اللقاء .. حبيبان .. زوجان .. اول خفقه في قلبه لها .. اول نبضه .. وصلت الى سريره .. مد يده إليها ببتسامه .. مدت يدها هي الأخرى .. وجلست على حافة السرير وهي تنظر الى عيناه .. الأن فقط عاد الامل و الأمان الى حياتها ..
.
.
1:05 ص
المستشفى العام ..


غادرت هناء المشفى بعد أن أطلعت على الحالتان .. لافائده لأن .. ستحقق في الموضوع غدا .. تأخر الوقت .. و المرضى مازالوا في العمليه ..

الجناح 9 .. الغرفه 908
سرير 6 ..


خرج من غرفة العمليات .. ذهبوا به الى الغرفه .. كانت متخدر .. لن يصحى الأن .. خضع لعمليه صعبه .. كاد يفقد رجله فيها .. نجاة رجله معجزه إلاهيه ..

الجناح 8 .. الغرفه 801
سرير 3 ..

وضعوه على السرير .. هو الأخر مخدر .. وضعت له الممرضه مغذي .. كان السم قويا جدا .. ابتسمت الممرضه للمرأه الجالسه بجواره ..
الممرضه وهي تضع جهاز الضغط على حسن : انتي امه
نظرت مريم اليها بنكسار وبتسامه وهي تمسك يد حسن الأخرى : لا .. انه زوجة ابوه
الممرضه : يا حظه فيج .. حسبتج امه .. خوفج عليه .. وإصرارج انج تنامين عنده ..
تذكرت مريم مافعلته بالصبي .. ياحظه فيني .. ماتدرين اني انه اللي وصلته لي هني ..
الممرضه وهي تضع الأغراض في السله : على العموم تقدرين تاخذين راحتج .. جناح الأطفال كله أمهات ..
مريم : مشكوره ..

جناح 1153 .. غرفة نورة
سرير 8


لم تذق عينيها النوم منذ ذلك اليوم .. اليوم فقط استطاعت النوم .. كل ذلك بفضل إيمان .. هذه الفتاه كالبلسم على قلوب الفقراء و المستضعفين .. وأشد من ضرب السيف على رؤوس المستكبرين و الظلمه .. هذه اول ليله تنام دون كوابيس .. دون خوف .. ولكن لم تكتمل تلك الليله .. باغتها القدر وكسر بقلبها مره أخرى .. لم تدم تلك الراحه .. فتحت عيناها على صوت .. ماهذا الصوت المقزز .. اغمضت عينيها بشده .. ثم فتحتهما ببطئ .. نظرت الى عيناه .. شر يتطاير .. تجمدت مكانها وفقدت القدره على الكلام او الصراخ .. شد قبضته على معصمها .. وضخم صوته وهو يرفع سبابته في وجهها بتهديد : والله .. وآمان الله ان احد عرف بأسمي .. او جبتي طاري لي في التحقيق .. لأعيشج بيوم اسود اكثر من ذاك اليوم .. ضغط عليها اكثر لتتألم .. سمعتي
.. ضحكت بداخلها .. يحلف بالله وأمانه .. وهل اشكالك يعرفون من هو الله ..
اما هو .. : لا تفكرين راح انساج .. واخليج تسرحين وتخربين حياتي بعد اللي صار لا .. انه وراي زواج .. اهلي خاطبين لي .. وعشان اتأكد انج ماراح تتكلمين في يوم .. وعشان تعرفين اني اقدر أوصل لج في أي مكان و بكل وقت .. نظر اليها بمكر .. حرر معصمها ورفع يده .. اخرج علبه من جيبه .. فتحها وسكب ذلك السائل على يدها .. صرخت بألم مستنجدة بالأطباء .. اما هو فركض بسرعه الى الخارج .. اصطدم بممرضه .. ولكنه لم يتوقف .. نوره كانت تصرخ .. تجمع الأطباء حولها .. نظروا الى يدها وتفاجؤوا من ذلك .. نقلوها الى غرفة العمليات البسيطه بسرعه ..
.
.
3:[color="green"]34 ص
عالي .. منزل الجده
الطابق الثاني .. غرفة فاطمه [/color]
رفعت يدها الى السماء و هي على سجادتها .. يارب .. يا غياث المستغيثين .. يارب مالي غيرك ياربي .. فرج همي .. استر علي .. يارب صبرني عشان اتخطى هذا الامتحان .. بكت .. ربي حنن قلب جدتي .. ربي لا تكلني الى نفسي طرفة عين .. ربي يامن اليه ملتجأي و رجاي .. ارحم عبيدك المبتلى يارب ..

خلف ذلك الباب كان هنالك من يسترق السمع .. لماذا كل ذلك الحزن .. لم تتوقع الموضوع كبير لهذه الدرجه .. فتاه تشاجرت مع والديها و خرجت من المنزل .. ولكن نبرتها الحزينه المنكسره .. اثبتت العكس الموضوع كبير .. فاطمه تلك الفتاه التي ربيتها .. الضحكه لاتفارقها .. فراشه تنتقل من مكان الى اخر .. تنشر الفرح و السرور .. لماذا كل ذلك ..

مستشفى الملك حمد .. غرفة أحمد

كانت هي الأخرى تصلي .. حمدت ربها على هذه النعمه .. ثم ايقضت احمد .. وساعدته ليصلي هو الأخر ..

المستشفى العام .. جناح الأطفال
سرير 3


قبلته على رأسه .. وتمتمت بصوت منخفض يشبه الهمس : يا راد يوسف ليعقوب رده علي .. يا راد يوسف الى يعقوب رده علي ..
.
.
.

صباح جديد .. أمل بإشراقه مبهجه .. كانت الليلة الماضيه طويله جدا وصعبه على الأبطال .. أحداث كثيرة .. أتمنى ان يواجهون يوم جديد .. يغير فيه حياتهم للأفضل .. يوم في السعي للخروج من متاهاتهم .. يوم تتحقق فيه أحلامهم ..

9:14 ص
عالي .. منزل الجده
الصاله


وضعت الخادمه صينية الطعام على الطاوله الصغيرة امام الجده .. اعتدلت في وقفتها ..
الجده اخذت بيضه من الصحن وبدأت بتقشيرها .. نظرت اليها وتأففت : جم مره قلت لج اغلي البيض عدل .. تبين تسمميني .. الله يزيد النعمه بس .. شلون اكلها وهي نيه .. حسبي الله على من جابج و قال تعرف تطبخ
اكتفت الخادمه بالصمت .. فحتى لو ردت لن تقتنع الجده .. أمرأه كبيرة في السن .. لاتريد ان تجادلها ..
الجده وهي تمسك عصاها وبتهديد : ليش ماتردين ليش .. تفكريني سفيه .. اكلمج انا
الخادمه : يا خاله انتي استعجلتي عليه .. قلت لك تركيه بس انتي مارضيتي ..
الجده وهي تنزل العصا : خلاص بلا مبررات .. روحي نادي فطيم من فوق
الخدامه : حاضر يا خاله
صعدت الخادمه الى أعلى وطرقت الباب .. سمحت لها فاطمه بالدخول ..
الخادمه ببتسامه : الخاله بدها إياك تحت
فاطمه وهي تترك الكتاب الذي بيدها .. بادلت الخادمه لابتسامه : نازله الحين .. أغلقت الخادمه الباب وتوجهت الى المطبخ مباشره .. اما فاطمه .. ربطت شعرها وأغلقت مصابيح الغرفه لتنزل .. ضحكت وهي على الدرج .. من صجها يدتي بتطردني الحين .. ذهبت اليها عندما وصلت ورأتها .. تلاشت إبتسامتها تدريجيا .. ووقفت امامها : صباح الخير يدتي .. اسفه تأخرت .. بكذب .. كنت بجهز شنطتي و اطلع ..
انزلت الجده كوب الحليب الساخن على الطاوله : انتي ماتستحين .. نزلي تريقي معاي .. قاعده من الفجر ومتعلقه فوق .. ليش
ضحكت فاطمه في قلبها : اسفه يدت..
قطعت الجده كلام فاطمه : قعدي تريقي
جلست فاطمه بجانب جدتها وبدأت تأكل معها .. لاتحب فاطمه هذا النوع من الإفطار .. ولكن وجود جدتها وتعليقاتها اجبرها على ذلك .. رغم قساوة هذه الجده الى وانها لا تستطيع إخفاء حنيتها و خوفها على أبنائها واحفادها .. بعد مرور 15 دقيقه .. : الحمدالله .. مسكت عكازتها ونهضت .. تقدمت خطوتان وقالت وهي تكمل مسيرها الى المطبخ : قعدي هني لين ترجع امج .. وه المره لا تجذبين علي .. اجل كنتي تلمين شنتطتك .. استدرات ودخلت المطبخ
ضحكت فاطمه على ذلك .. لكن سرعان ما اختفت تلك الابتسامه للمره الثانيه عندما تذكرت ماحصل البارحه .. كان بمثابة الحلم .. استخرجت هاتفها من جيبها .. كان صامت .. رأت كمية الاتصالات من الخادمه و السائق ولكنها ترددت في معاودة الاتصال لهما ..!
.
.
مدينة زايد .. منزل إيمان
غرفة نور


ابتسمت نور بعد ان أغلقت قميص هبه : يالله يا حلوه صرنا جاهزين .. بنروح نجوف البابا .. ضحكت هبه .. ماشاء الله .. اليوم المزاج حلو .. هاي كله عشان ابوج .. حملت هبه واخذت حقيبتها ..
في الأسفل كانت ام ايمان في الانتظار .. تنظر الى الساعه ثم الدرج .. نزلت نور وهي تحمل هبه .. تقدمت واعطت هبه الى أمها .. : يالله يمه
نظرت ام ايمان في وجه هبه ببتسامه : عمري البنات اللي يضحكون
نور وهي تفتح باب المنزل : اليوم مستانسه حدها .. جنها تدري بتروح لأبوها .. ماشاء الله الضحكه مافارقتها ..

مستشفى الملك حمد .. غرفة أحمد
أبعدت الطاوله عنه .. وأغلقت الصحون : العصر بارجع ..
احمد بشك : اكيد او بتروحين المديريه وبتنسيني
ضحكت ايمان : لا والله ما انساك .. بروح البيت بريح شوي .. بعدين بروح لوحده وانه راجعه لك
احمد : بنجوف ..
ايمان وهي تأخذ مفاتيح السياره : دير بالك على روحك .. فتحت الباب ونزلت ..
في طريقها رن هاتفها .. اجابت بفرحه : هلا والله .. صباح الياسمين
اريام : اليوم الصوت اينن .. هاي كله عشان احمدي
ضحكت ايمان : حرام عليج .. مايحق لي افرح
اريام : يحق لج ونص .. الحمدالله على سلامته
ايمان وهي تضغط زر المصعد : الله يسلمج حبيبتي
اريام : لا تقولين ماراح اتجين المركز .. ترى الكشف وصل انه مافتحته احارسج ..
ايمان : انه قلت لأحمد ماراح اروح المركز اليوم .. بس بجوف اذا قدرت
اريام : انه ماراح افتحه اله معاج .. بشتغل على قضية الترويج على ماتفضين
ايمان : تمام ..

البسيتين .. منزل فاطمه
المطبخ ..


كانت الخادمه تنظف آثار الشوربه من على الأرض .. رن هاتفها و اجابت .. هلا ماما فاطمه .. هاده بابا يوسف يحترق احنه يوديه مستشفى .. المستشفى العام .. يسوي له عمليه وهوه ينام .. هاي رجول مال هوه تشوه .. انتي وين ماما ..

عالي .. منزل الجده
الصاله

فاطمه وهي تقصر على صوت التلفاز : مالج خص وين انه .. المهم اذا صحى بابا قولي حقي سمعتي .. قفلي الباب عدل .. ونظفي البيت .. اذا ماما شريفه اتصلت على رقم البيت .. قولي لها تكلمني على رقمي سمعتي .. يالله باي ..
سمعت الجده ذلك الحديث .. خرجت من المطبخ وتوجهت لصاله .. جلست بجانب فاطمه .. اعتدلت فاطمه في جلستها .. وضعت الجده يدها على رجل فاطمه : سمعي يابنتي .. انه عشت وجفت وايد .. واعرف الواحد من عينه .. انه ربيتج يا فطيم واعرفج عدل .. اللي كلمتني امس مو فاطمه اللي ربيتها وحده ثانيه .. شصار لج يابنتي قولي لي .. لا تخشين علي .. اللي فيج اكبر من هوشه مع ابوج و امج .. تكلمي قولي .. ابوج شنو مسوي لج ..
نظرت اليها فاطمه و الدموع تلمع في عينيها .. تلعثمت وحاولت إخفاء الكلام .. ولكن ذلك اكبر من طاقتها .. ستنفجر من الكبت .. لا تطيق ذرعا .. تكلمت بختناق .. الحروف مبعثره .. : أبوي .. نزلت دمعه ولحقتها الأخرى .. أبوي كان يبي يغصبني..
تجهم وجه الجده ..
.
.
.
المستشفى العام ...

جناح الأطفال .. غرفة حسن


فتح عيناه .. احس بوجع في رأسه .. اغمض عيناه بقوه .. نظر جانبا .. رأها .. كانت نائمه على الكرسي .. استغرب من وجوده هنا .. و انصدم منها أيضا .. كان يمرض كثيرا ولكنها لم تذهب معه يوما الى مشفى .. الان هي نائمه عنده .. حاول الاعتدال في جلسته .. الظمئ قطع جوفه .. مد يده ليأخذ الكأس .. من سوء الحظ .. سقط الكأس على الأرض .. وانكسر .. نظر الى وجهها مباشره بخوف .. اغمضت عينيها وارتفع حاجبها اليمين .. بدأ جفنها يتحرك .. بان الانزعاج على وجهها .. فتحت عينيها .. نظرت اليه .. قال بخوف وهو يحاول ان يتماسك : والله آسف يا خاله .. سامحيني .. بالغلط
ابتسمت له لأول مره .. نهضت من مكانها وتقدمت نحوه .. كانت دقات قلبه تزداد خوفا .. اغمض عيناه بخوف .. إما هي .. فانحنت وقبلته على رأسه : ان شاء الله احسن الحين يا ماما ..
لم يستوعب ما حدث هل هو يحلم .. فتح عيناه .. هل هي الخاله مريم .. كيف يمكن ذلك ..
.
.
.
جناح العمليات .. غرفة يوسف
فتح عيناه بألم .. نظر جانبا .. ثم الى رجله .. كانت ملفوفه .. تكلم بصعوبة : وين فاطمه
السائق : مايدري بابا .. من امس انه يتصل فيها بس ماترد .. اليوم صبح كلمت خدامه بس مارضت تقول وين فيه .. سألت عنك بس بعدين صكت تلفون ..
يوسف : شلون ماتدرون وينها .. اتصل فيها بكلمها ..
السائق : حاضر بابا .. كان هاتفه في يده .. اتصل لفاطمة ولكنها لم تجيب .. ماترد بابا
سكت واغمض عيناه .. وين بتروح يعني .. اكيد عند امي .. يحبها كثيرا .. لا يعلم لماذا يفعل ذلك فيها .. ليس بإرادته .. لا يعلم ما يصنع .. يعلم بحبها له .. يحاول ان يتجاهلها فقط كي لا يقدم على شيء .. ولكن بعد البارحة قد خسرها ..
.
.
.
غرفة نوره ..
كانت نائمه .. لتو اعطتها الممرضه مخدر .. كانت تبكي طوال الوقت وهي تنظر الى يدها .. الجميع استغرب من تلك الحادثه .. كيف حصل ذلك .. من فعل ذلك ..
.
.
.
مستشفى الملك حمد .. غرفة احمد
ابتسمت له ووضعت هبه في حجره .. نظر اليها و ابتسم .. قبلها بين عينيها .. نظر الى عمته : عندي بنت
ضحكت نور على حركته .. ولكنها عذرته فهو لم يشهد ولادتها ..
ارجع نظره الى هبه .. قبل يدها اليمنى ثم اليسرى .. : تشبه ايمان .. بدأ يكلمها ويضحك معها وكأنها تفهم مايقول .. هي أيضا كانت تضحك .. تتحرك بحريه في حجره .. ام ايمان و نور .. استغربتا من هبه تلك الطفلة المزعجة التي لا تسكت الى عند ايمان .. تضحك وتلعب مع والدها .. سبحان الله ..
.
.
.
مركز شرطة المنطقة الغربية .. مكتب المحقق العام
فتحت الباب ودخلت .. كان واضح على وجهها ملامح الاستياء .. جلست على المكتب
اريام وهي تغلق الملف الذي امامها : خير شفيج
ايمان : توها هناء مكلمتني .. تقول الفجر سمعوا صراخ نوره ومارحوا لها اله تصرخ من يدها .. في احد صب تيزاب على يدها عشان تتشوه
شهقت : معقوله نفسه اللي ..
ايمان : اكيد من غيره .. من له مصلحه يخوفها .. من له يد غيره
اريام : حسبي الله ونعم الوكيل فيه
ايمان : والله توني كنت بنام اتصلت لي هناء وطيرت النوم من عيني .. خايفه على ه لبنيه ..
اريام : الله يساعدها
ايمان سكتت قليلا .. تذكرت شيء .. نظرت لأريام : وين الكشف
اريام وهي تشير بيدها جانبا : وراج
استدارت واخذت الظرف .. فتحته .. : تقرير الطبيب الشرعي يثبت انه الدم اللي على الحجر اهوه دم نوره ..
اريام : انزين جوفي الملف الثاني في كشف البطاقة و الأوراق
اخذته ايمان .. : لورقه اثبات ملكيه لمحل في كوريا و البطاقة مثل ما توقعنا بطاقة تجميع نقاط .. دققت قليلا وقارنت بين الوقتين .. بس في شيء غير ..
أريام : شنو
ايمان : البطاقة بأسم جاسم خلف الم.. و الملكية بأسم جاسر خلف الم..
أريام : شلون .. نظرت الى ايمان .. قصدج يعني ..
ايمان : أي
.
.
5:15 م
مقهى .. الطاولات الخارجية


حيدر : عمور ه السالفة لايدري عنها واحد من الشباب فهمت ترى اذبحك
عمر : والله فهمت خلاص عدت التهديد الف مره ..
حيدر : لأني اعرفك تخوره .. ماتيود كلام ..
عمر ضحك : مابتكلم والله .. بس فهمني شنو صار في المستشفى
حيدر وهو ينظر جانبا وبصوت خافت يشبه الهمس : جاسم وراك صك الموضوع .. بعدين نتفاهم
عمر وهو يعدل جلسته : تمام
....
ثرثرة : يختلف الأباء و الأبناء في شيء واحد .. حب الوالدان فطري .. وحب الأبناء مكتسب .. مهما فعل الأبناء لا يستطيع الأباء كرههم لأن حبهم فطري .. شيء طبيعي .. خارج عن سيطرتهم .. و لكن بالمقابل يستطيع الأبناء أن يكرهوا آبائهم لان حبهم مكتسب وناتج عن تصرفات الوالدين .. انتبهوا الى ابنائكم .. فأنتم من تدخلونهم في هذه المتاهات ..

" لا اصدق الصدف المختلقة .. و العلاقات الوهمية .. فكل ماتقرأونه حقيقه الخيال "
..انتهت المتاهة الخامسة ..
الفصل الأول .. متاهات


... سيكون التنزيل بإّذن الله كل ثلاثاء ..



آخر من قام بالتعديل tofoof; بتاريخ 06-07-2017 الساعة 04:08 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 06-07-2017, 05:54 AM
همس الامومه همس الامومه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


السلام عليكم اولا احب اهنبك عاى بدابة الرواية الجدبدة واتمنى ان تكون افضل من سابقتها اتمنى لك التوفيق واستمري وانا معك ان شاء الله احب اهننيك على اختيارك اسم الرواية متاهات شششششكرا والى اللقاء

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 06-07-2017, 10:13 PM
صورة Fatema14 الرمزية
Fatema14 Fatema14 متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


حبيبتي شكرا جد ع الفصل . و خصوصا من كلمات كاتبة واعية و ذكيه مشالله عليك الله يوفقك
...
زعلت ع نورة كثيير و شكلو حيد بيطلع صاحبو لجاسم ؟ او اسمه جاسر مايعرف !!
جد مشكووورة و الله لا يحرمنا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 07-07-2017, 04:08 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها همس الامومه مشاهدة المشاركة
السلام عليكم اولا احب اهنبك عاى بدابة الرواية الجدبدة واتمنى ان تكون افضل من سابقتها اتمنى لك التوفيق واستمري وانا معك ان شاء الله احب اهننيك على اختيارك اسم الرواية متاهات شششششكرا والى اللقاء
عليكم السلام .. شكرا لتواجدك هنا .. اتمنى ذلك .. دمتي بود 💙💫
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها fatema14 مشاهدة المشاركة
حبيبتي شكرا جد ع الفصل . و خصوصا من كلمات كاتبة واعية و ذكيه مشالله عليك الله يوفقك
...
زعلت ع نورة كثيير و شكلو حيد بيطلع صاحبو لجاسم ؟ او اسمه جاسر مايعرف !!
جد مشكووورة و الله لا يحرمنا
الشكر لكم .. هذه شهاده أعتز بها .. اجمعين ان شاء الله .. دمتي بود 💜💫

كلماتكم البسيطة لها في القلب معنى 💚💫

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 08-07-2017, 02:58 AM
Indian girl Indian girl غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


السلام عليك هاد اول رد لي على روايتك
في البداية احب اهنيك على روايتك الجديدة مره روعة و ممتعة انت عنجد كاتبة مبدعة و ذكية بتمنالك التوفيق و النجاح
انا مره متحمسة لباقي الرواية و منتظره البارت الجاي على احر من الجمر شششششكرا والى اللقاء

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 08-07-2017, 02:00 PM
meloka meloka غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload23b63e0d89 رد: رواية متاهات / بقلمي


بارت جنان 😘
تسلم اناملك المبدعة

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية متاهات / بقلمي

الوسوم
متاهات , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 07:44 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1