اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 211
قديم(ـة) 08-10-2017, 10:25 AM
afnan20 afnan20 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


السلام عليكم
اخبارك
بارتات رائعة
عصابة الخطف
اتوقع الخاطف كان يتيم او لقيط او تعذب بحياته وخصوصا كلامة مع اريام لم كان يضربها وانه بيخلي ولدها يموت
اريام وخالد
حزنت عليهم جدا وصفك لحزنهم خورفي وخصوصا خالد لما راح يدفن ولده
دلال
الله يستر عليها
ارياج
الاب والخاله هم اللى تسببو بقتلها والاب والعمة بيقتلو الخالة عائلة حقيرة
رغد
نهايتها اقتربت
كوثر
بتتسبب بقتل خليل مثل رغد واتوقع بتكشف نفسها
ام ايمان وهدي
ممكن ام ايمان عندها شك بمعرفه اهل هدى
ارتي
رحمتها جدا ابوها ماعندة اي تحمل للمسوائلية الموضوع مايحتاج تفكير معروف ان زوجهم حرام


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 212
قديم(ـة) 14-10-2017, 05:08 PM
صورة لا يغــرك صــغر سنـــي الرمزية
لا يغــرك صــغر سنـــي لا يغــرك صــغر سنـــي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


سلمت انمالك غلاتي ع هذه الباره جدا جدا جميله احسنتي

تـــــــــــــــــــــــوقعـــــــــــــــــــــــ ـــــــاتي

1/ يمان رح تكشف كل القضية بسبب اريج ودلال
2/ اريام بترد لاخالد اظن هيك
3/ هدى هي ذي شغلت بالي بس اظن انها اخت ايمان ونور
4/ نور اظن الاوراق الي قرتهم تبع هدى انها اختهم
5/ ام خدى اظن انها تزوجت برجال غير ابو ايمان ونور وجابت هدى
6/ ارتي او زينه حزنت عليها يع يع ابوها قهرني
7/ اظن عمات اريج هم الي قتلوها ويشتو يقتلو كمان خالتها

ودي لك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 213
قديم(ـة) 18-10-2017, 10:36 PM
بنت صحار بنت صحار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


م أوفي حقج لو مدحتها روايه ولا اروع اشكرج جدا ع التغيير ؛ ي ليت تكملين الروايه ولاتقطعين؛؛ ههههههههه عاد تو برجع حق مدونات محقق عشان اقرأ الجزء الأول 🙇 اتمنى لج التوفيق 💜

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 214
قديم(ـة) 20-10-2017, 02:06 PM
meloka meloka غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


سلاااااام حبيبتي
سوري لاني كنت مسافرة وانقطعت عن روايتك الرائعة
لي رد بعد ما اقرا البارتات الي اكيد حتكون حلوة مثل كاتبتها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 215
قديم(ـة) 20-10-2017, 02:50 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها afnan20 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
اخبارك
بارتات رائعة
عصابة الخطف
اتوقع الخاطف كان يتيم او لقيط او تعذب بحياته وخصوصا كلامة مع اريام لم كان يضربها وانه بيخلي ولدها يموت
اريام وخالد
حزنت عليهم جدا وصفك لحزنهم خورفي وخصوصا خالد لما راح يدفن ولده
دلال
الله يستر عليها
ارياج
الاب والخاله هم اللى تسببو بقتلها والاب والعمة بيقتلو الخالة عائلة حقيرة
رغد
نهايتها اقتربت
كوثر
بتتسبب بقتل خليل مثل رغد واتوقع بتكشف نفسها
ام ايمان وهدي
ممكن ام ايمان عندها شك بمعرفه اهل هدى
ارتي
رحمتها جدا ابوها ماعندة اي تحمل للمسوائلية الموضوع مايحتاج تفكير معروف ان زوجهم حرام
.
.
.
عليكم السلام ورحمة الله 💜💫
.
.
جميع توقعاتك قد كشفت في النهاية .. سأدع النهاية تجيب على كل شيئ ..
.
.
دمتي بود💙🌸

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 216
قديم(ـة) 20-10-2017, 02:58 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لا يغــرك صــغر سنـــي مشاهدة المشاركة
سلمت انمالك غلاتي ع هذه الباره جدا جدا جميله احسنتي

تـــــــــــــــــــــــوقعـــــــــــــــــــــــ ـــــــاتي

1/ يمان رح تكشف كل القضية بسبب اريج ودلال
2/ اريام بترد لاخالد اظن هيك
3/ هدى هي ذي شغلت بالي بس اظن انها اخت ايمان ونور
4/ نور اظن الاوراق الي قرتهم تبع هدى انها اختهم
5/ ام خدى اظن انها تزوجت برجال غير ابو ايمان ونور وجابت هدى
6/ ارتي او زينه حزنت عليها يع يع ابوها قهرني
7/ اظن عمات اريج هم الي قتلوها ويشتو يقتلو كمان خالتها

ودي لك
.
.
.
اهلا بك..
.
.
جزء من توقعاتك صحيح .. النهاية كفيلة بكشف الأسرار ..
.
.
دمتي بود💙🌸

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 217
قديم(ـة) 20-10-2017, 03:01 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت صحار مشاهدة المشاركة
م أوفي حقج لو مدحتها روايه ولا اروع اشكرج جدا ع التغيير ؛ ي ليت تكملين الروايه ولاتقطعين؛؛ ههههههههه عاد تو برجع حق مدونات محقق عشان اقرأ الجزء الأول 🙇 اتمنى لج التوفيق 💜
.
.
اهلا بك ..
شكرا لك .. ويسعدني انك تقراين الجزء الأول .. هذا شرف لي .. وشهادتي بكم مجروحه ..
المتاهة الاخيرة جاهزة بقي التدقيق الاخير فقط .. وستنزل
اتمنى ان تنال رضاكم💚💫

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 218
قديم(ـة) 20-10-2017, 03:04 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها meloka مشاهدة المشاركة
سلاااااام حبيبتي
سوري لاني كنت مسافرة وانقطعت عن روايتك الرائعة
لي رد بعد ما اقرا البارتات الي اكيد حتكون حلوة مثل كاتبتها
.
.
عليكم السلام ورحمة الله ..
شكرا لك .. كلامكم دعم لي ..وستظل هذه الصفحات شاهدة على جمال حضوركم 💜🍂

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 219
قديم(ـة) 20-10-2017, 06:36 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


مقتطفات من الماضي ..
1- اعتراف العامل ..
2- موت جنين اريام
3- اختفاء دلال
4- سقوط الابرة في المطبخ
5- توريط خليل ..!
.
.
.
الفصل الثالث .. متاهات
.
.
.
همسة :" هناك شيء ما حدث في طفولتك وبدون أن تعي ذلك , كل شيء سيدور حوله حتى آخر لحظة من حياتك . "
.
.
.
.. المتاهة الثامنة ..
.
.
.
مركز شرطة المنطقة الغربية .. مكتب المحقق العام
نظرت الى احمد : اعتراف العامل خطير .. ما راح نتصرف قبل ما نتأكد من كل شي ..
احمد : المدرسة خلصت .. أخاف المعلمة او المحضرة يسافرون وتتوقف القضية .. انتي عارفه ان الحين وقت إجازة
ايمان : الجميع ممنوع من السفر بما فيهم أبو اريج و خالتها صديقاتها الكل .. حتى العاملات
احمد : ان شاء الله
ايمان : ما بي أي احد يعرف بشي .. حتى افراد التحقيق او البحث الجنائي .. خل الموضوع بينا
احمد : لا تخافين .. كل شي راح يصير بصمت
ايمان : المراقبة مازالت قائمة على بيت شريفه
احمد : أي نعم .. انتي لا تحاتين شي .. الأمور تحت السيطرة
.
.
.
اركن سيارته بجانب المسجد .. نزل واقفلها .. قبل ان يدخل الى المسجد استوقفه ثلاث رجال بلبس مدني .. طلبوا تفتيشه وبطاقته المدنية ..
خليل : نعم .. خير اخوي من انت
اخرج هويته العسكرية من جيبه : علي عبدالله احد افراد المباحث .. ممكن انفتش الحين ..
خليل : ماعندي شي عشان تفتشون عنه
الضابط بأمر : فتشوه ..!
تم تفتيشه .. كان ينازعهم .. ولكنهم غلبوه .. توقف فجأة عندما اخرج احد الشرطة كيس من جيبه ..
..: سيدي لقيناه
الضابط : اخذوه الدورية .. واخذ العينة المركز
خليل بصدمة : لحظة بس خل.. لم يكمل حديثه فقد سحبوه الى الدورية ..!
.
.
.
منزل اريام .. غرفتها
غرفة مظلمة .. لم يدخلها نور شمس منذ أسبوع .. جالسة على سريرها .. ملابسها سوداء .. شعرها مبعثر .. وجهها ذابل .. جسد دون روح .. بجانبها ملابس أطفال .. العاب .. تشم هذا وتحضن ذاك .. تمرر يدها على بطنها وكأنها تستشعر وجود احد .. ولكنها تعود خائبة عندما تجد ان بطنها قد التصق بظهرها .. تعيش حالة من الوحدة .. ندم اكتئاب .. طرق الباب .. مرة واثنتان ولكنها لم تجيب .. هي لم تسمعه في الأساس .. فتحت والدتها الباب بهدوء .. نظرت الى ابنتها .. هي ام أيضا .. وترى ابنتها تضيع امام عينيها .. حالتها سيئة جدا .. تقدمت وجلست بجانبها .. تكلمت بحنية : اريام يمه .. خالد ينتظر في المجلس .. يبي يقابلج ..
سكتت لتسمع جواب اريام المعتاد .. اما بتجاهل وجود خالد .. او الصراخ .. ورفض مقابلته .. ولكنها لم تجد أي ردة فعل منها .. لم تجد سوى صمت خيم بعد حديثها .. لم تجد سوى حروفها ترتطم بجدار الغرفة .. وتعود اليها في حالة فيزيائية ..!
اعادت السؤال على مسامع اريام ولكنها لم تجد أي شيء منها .. وكأنها تحادث نفسها .. نهضت وهي تستغفر ربها .. ضربت راحة يديها ببعضهما ثم غادرت الغرفة ..
دخلت الى المجلس .. حيث خالد ..
كان يجلس على الكرسي المقابل للباب مباشرة .. يهز رجليه .. ورأسه الى اسفل .. قد تعود ان يرى ردة فعل مهاجمة من اريام .. قد تعود على ان يعود بعد كل زيارة لها بخيبة .. في الست الأشهر الماضية لم يزورها حقا .. ولكن في الفترة الأخيرة قد زادت زياراته لها .. قطع تفكيره .. دخول ام اريام .. رفع رأسه وهو ينظر الى وجهها لعله يجد جواب يريحه ..: رفضت تجوفني صح ..
ام اريام : ما قالت شي .. ولا تكلمت .. ادخل لها يمه
سكت خالد قليلا : وين اهيه ..
ام اريام : بغرفتها .. تفضل
ذهب خالد ورائها .. تركته عند باب الغرفة وغادرت ..
مد يده لطرق الباب ثم تراجع .. اخذ نفس ثم مد يده وطرق الباب مرة ثانية .. لم يجد جواب .. انتظر قليلا ثم طرقه .. هذه المرة أيضا لم يسمع جواب .. فتح الباب بهدوء .. دخل وترك طرف الباب مفتوح .. نظر اليها .. لام نفسه الف مرة .. بنظره هو السبب بما حصل لها .. ليست اريام .. حالها قد تبدل .. تقدم بخطوات ثقيلة حتى وصل لها .. جلس على طرف السرير .. وضع يده على كتفها وتحدث : اريام
سكت ثم ناداها مرة أخرى : اريام .. لم تكن ردة فعلها معه مختلفة عن ردة فعلها مع أمها .. الصمت هو الرد الوحيد .. مسك يدها وتحدث ..: اريام .. ترى اللي تسوينه مو صح .. ادري انج متضايقة .. احنه بعد متضايقين .. ومثل ما انتي امه .. انه كنت ابوه .. ما تدرين يمكن اللي صار خيره .. يمكن موته رحمه له ولنا .. اريام لا تجزعين .. اللي صار قدر مكتوب .. ما نقدر نغيره .. الله سبحانه وتعالى قال { وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون } .. الله يبي يمنتحن صبرج .. شد على يدها .. ولدنا طير من طيور الجنة يا اريام .. نهض من مكانه .. قبل رأسها .. التف مغادر الغرفة .. وضع يده على مقبض الباب المفتوح نصفه .. كان سيغادر قبل ان يستوقفه صوت اريام المتقطع : خالد انتظر ..
التفت إليها وشيء بداخله قد تحرك ..
اريام ودموعها تنزل على خدها .. دموع حرقة قلب .. دموع ام قد فقدت جزء منها .. : تعباانه ..!
تقدم اليها .. جلس على حافة السرير مرة أخرى .. مسح دموعها .. ومسك يدها : انه معاج يا اريام ..
وكأنها كانت تنتظر هذه اللحظة .. لحظة ضعف يعيشها هما الاثنان .. ارتمت في حضنه وهي تبكي وتشهق .. ارتمت ورمت ثقل حملته لست اشهر في بعده .. رمت همومها عليه تعبها .. تقصيره .. وغضبها منه .. اشتكت منه اليه .. لم ينطق بكلمة .. ظل ساكت.. وهي تتحدث .. تشتكي .. وهو يمسح على راسها .. كانت تريد ان يصفى قلبها تجاهه .. تريد ان تنسى تعب ست اشهر عاشتها بعيدة عنه .. وهو يحاول ان يعوضها عن هجره لها ..!
.
.
.
احد الأماكن المجهولة ..
صفعها في الجدار ثم سحبها من شعرها ورماها على الأرض : والله لطلع الحركة من عينج .. ضربها بجنون وسط نظرات صديقه الباردة ودموعها .. اغمى عليها بين يديه .. تركها وغادر ..
.
.
.
مدينة عيسى .. منزل كوثر
ابتسمت وهي تسحب حقيبتها خارجا .. التفت وهي تنظر الى المنزل .. شعور الانتصار يعتريها .. ترى احلامها تبنى مرة أخرى .. قد ولدت من جديد .. وضعت حقيبتها في سيارة الأجرة وصعدت .. تحركت السيارة .. ابتعدت عن ذلك المنزل .. عادت الى عالمها ..
.
.
.
منزل رغد .. غرفتها
كانت تصف صورها معه .. وهي تضحك تارة .. وتبكي أخرى .. انسانه غير سوية ..!
.
.
.
السهلة .. منزل خالة اريج
ابتسمت وهي ترى الصور تحترق .. لقد اختفى آخر دليل ..!
.
.
.
منزل عمة أريج ..
ابتسمت وهي تنزل الهاتف : القضية لبست العامل لبس
.
.
.
" مقتطفات من يوم طويل "
مركز شرطة المنطقة الغربية .. مكتب المحقق العام
القضية "1 " خليل
ايمان : بس بعد فحص الدم اثبت ان دمك يحمل نسبة كبيرة من المادة المخدرة ..
خليل : اقسم لكم بشنو .. اني عمري ما تعاطيت أي نوع .. ومادري شلون وصل ه الشي في جيبي ..
احمد : عمي ساعدنا عشان نساعدك
مسك خليل على شيبته : والله و ه الشيبة اني مادري شلون وصل .. انزل رأسه وهو يبكي
ايمان : عامر .. اخذه الحجز
اخذ عامر خليل الحجز ..
احمد : شرايج بكلامه ..
ايمان : بصراحه في شي واحد يخليني اصدقه بغض النظر عن عمره وشيبته .. ان الكيس اللي لقيناه بجيبه عليه بصمات مختلفه عن بصماته .. هذا يفسر انه ما مسك الكيس .. في احد حطه له ..
احمد : من ممكن يورط رجل بذي السن في ذي القضية
ايمان : نحتاج نتأكد من البصمات وبعدها بنعرف ..!
.
.
.
القضية " 2 " دلال
غرفة التحقيقات .. اعتراف الفتيات
جميلة " 19 عام " : خطفني قبل سنه ونص .. هدد اهلي عشان لا يقدمون أي بلاغ .. قعدت عنده يومين وبعدها رجعني .. ما تجرأ يسوي لي أي شي .. ما مد يده و لا اهاني .. كان يلبي كل احتياجاتي .. انزلت رأسها بأسف .. لكن بعد ما رجعت انهدمت كل حياتي .. اهلي ما صدقوا انه ما اعتدى علي .. صدقوا الصور ..!
.
.
" دانه " 25 عام " : خطفني قبل ست اشهر .. لمدة خمس أيام .. ما لقيت منه أي تصرف مسيئ بذيك الفترة .. لكن بعد ما رديت زوجي طلقني .. رفض يسمع مني أي تبرير .. كانت الصور بنظره اصدق من أي كلمه اقولها ..!
.
.
ليلى " 21 عام " : خطفني قبل تسع اشهر .. قعدت في شقته ثلاث أيام .. استغربت من تعامله وانه ما اذاني .. ماكنت ادري ان يخطط لشي ثاني .. بعد ما رجعت وعرفت بموضوع الصور اللي ارسلهم لبيتنا كل شي تبين .. اهلي طلعوني من الجامعة وقعدوني في البيت .. اعتبروني عار عليهم !!
.
.
وديعة " 17 عام " : خطفني قبل ثلاث اشهر .. قعدت يومين بس .. ماكنت اجوفه غير وقت الاكل او الحمام .. بعدها ردني بيتنا .. بعد رجوعي بأسبوع اهلي زوجوني ولد عمي المتخلف عقليا .. أوقفوا دراستي .. وقعدوني في البيت .. انزلت رأسها بأسف .. كانت صور مفبركة اصدق من بنتهم ..!
.
.
خولة : " 20 عام " : خطفني قبل سنتين .. وكان اخر يوم افرح فيه اليوم اللي انخطفت فيه .. بعدها ما جفت يوم فرح .. اهلي دفعوني ذنب مو ذنبي .. لو التقي فيه دفعته ثمن اللي سواه فيني ..
.
.
.
القضية "3 " اريج
ابتسمت وهي تغلق الفيديو : مثل ما توقعنا ..
احمد : هذا تسجيل بيت الخالة بس .. في تسجيل المدرسة ..!
ايمان : افتحه ..!
.
.
.
القضية " 4 " رغد
دار الامل لرعاية الوالدين .. قسم الرجال
المطبخ ..

دخلت الى المطبخ وهي تنظر .. كان العامل يحرك احد الخزائن الى الخارج ..
احمد : شنو بتلقين في المطبخ مثلا !!
ايمان : انتظر أوراق التحاليل للعجزة .. قلت بجوف المرافق
احمد : انزين تعالي نجوف شصار ..
مشت خلفه .. كانت ستخرج قبل ان تنتبه الى الابرة المرمية على الأرض .. نظرت اليها باستغراب : ابرة وهني ! .. تقدمت والتقطتها وضعتها في كيس طبي .. اغلقته وغادرت الغرفة ..!
.
.
مركز شرطة المنطقة الغربية .. مكتب المحقق العام
وضع التقرير على مكتبها : المادة اللي في الابرة نفسها اللي في تحاليل المسنين ..!
ايمان : البصمات اللي على الابرة لمن !!
احمد : ممرضة اسمها رغد نايف ..!
.
.
.
المحرق .. منزل خالد
الصالة ..

عفاف بغضب : ذي مو حالة يا خالد .. قلنا نفسيتها تعبانه .. قلنا ولدها مات .. بس مو معناته انك تنساني يا خالد .. انه زوجتك مثل مو اريام زوجتك .. ولي حق عليك مثل مالها سامعني ..
نظر اليها ببرود .. ثم صعد الى غرفته ...!
.
.
.
منزل اريام .. غرفتها
طرقت الباب ودخلت .. توقعت ان تجدها مثل كل يوم .. في حالة اكتئاب .. لا تكلم احد .. و لا تسمع احد .. ولكنها ارتاحت .. عندما وجدتها تصلي .. جلست على الكرسي تنتظرها .. ملابس الطفل ليست هنا .. ولا صورته .. جود ترقد على السرير ..
بعد خمس دقاق ..
سلمت اريام والتفتت ببتسامة : ايمان ..!
.
.
.
مدينة زايد .. منزل إيمان
غرفة الام ..

ام إيمان : لا تخافين يا هدى .. باجر راح يتبين كل شي ان شاء الله .. لا ماقدر أكون متواجده .. بس انتي خبريني .. كل شي راح يصير مثل اللي الله كاتبه .. انتي بس توكلي عليه وما راح تردين خايبه بأذنه ..
.
.
.
وقد جاء ذلك اليوم المختلف .. اليوم الذي تغير فيه مصير الجميع .. يوم في حياة كل شخص فينا .. يوم ينقلنا من حال الى اخر .. يوم وردي .. مليء بأحلام وامنيات .. خروج من المتاهة .. الانتشال من الوحل .. نفسه ذاك اليوم .. اليوم الذي نرمى في جحيم من اعلى .. نرى نفسنا قد سقطنا الى الهاوية .. من القمة الى النهاية .. !
كعادته هذا اليوم .. ليله مخيف .. قمره غائب .. نجومه متخفية .. رياحه قوية .. غيوم سوداء .. صوت رعد .. امطار في الخارج ..!
ولأنه يوم مختلف .. حتى طقسه كان معجزة .. استغرب الجميع منها ..
امطار في شهر صيفي !!..
.
.
.
9:30 م
يوم الاثنين ..

حي متوسط الحال .. بيوت متقاربة .. بعضها قديمة و الاخر قد رمم قبل فترة .. البيت الرابع يسار الشارع .. يتكون من دور ارضي واحد .. ثلاث غرف متجاورة .. مطبخ عربي خارجي .. حمام مشترك يسار الغرفة الثالثة ..
كانت ضحكاتها تملئ المكان .. تلعب مع اخيها .. تتشاجر مع اختها .. عادت الى حياتها الطبيعية .. عادت كوثر .. ولكن تلك العودة لم تدم .. سرعان ما اختفت الضحكات .. وتغيرت ملامح الفرحة .. عندما دخل اخ كوثر الأكبر ليخبرهم ان الضيف الذي قد طرق الباب ليس المطعم بل هو : الشرطة ..! يطلبون كوثر !!
.
.
.
دار الامل لرعاية العجزة .. قسم الرجال
كانت مطمئنة وهي تمشي في الممر .. لقد اخذت دوام صديقتها .. لا احد يفضل دوام الليل .. ولكنها اختارته لأنه اهدأ و استر لها .. كانت تمشي في الممر وهي تسمع أصوات الرعد و البرق .. تشم رائحة المطر .. دخلت الى الغرفة .. كان الجميع نيام .. سحبت ابرتها من جيبها .. ابتسمت بخبث وهي تحقنها في محلول المغذي ..
شهقت وهي تراها .. وضعت يدها على فمها وركضت مبتعدة عن الغرفة .. دخلت الى مكتبها وهي تحاول ان تستوعب ما رأته .. كانت تكذب عينيها .. ولكنها في النهاية قد تأكدت من شيء واحد .. رفعت الهاتف بتردد وتحدثت : بغيت ابلغ عن جريمة ..!
.
.
.
حيث دلال ..
امسكت رأسها بألم بعد ان غادر .. رفعت شعرها عن وجهها .. اغمضت عينيها ثم فتحتهما .. انتبهت للهاتف الموجود على الكرسي .. نظرت جانبا .. لم ترى احد .. نهضت بهدوء وهي تسند نفسها على الجدار .. مشت بخطوات متعثرة .. وصلت الى الهاتف ومسكته وهي تبكي بفرحه .. فتحته واتصلت الى الشرطة .. سرعان ما انزلت الهاتف بسرعه وقد قطعت المكالمة .. هي لا تسمع و لا تتكلم كيف ستخبرهم .. مسحت دموعها بقهر على حالها .. حتى عندما حصلت لها فرصة للنجاة قد فقدتها .. كانت ستنزل الهاتف ولكن بداخلها الهام قد استيقظ .. رفعت الهاتف وارسلت رسالة الى والدها " بابا انه دلال .. روح لشرطة وعطهم رقم التلفون هذا عشان يراقبونه .. بابا لا تتأخرون .. لا تتصل أخاف الخاطف يعرف اني استخدمت التلفون .. أرسلت الرسالة الى والدها ثم مسحتها من الهاتف .. انزلته وعادت الى مكانها بسرعه ..!
.
.
.
السهلة .. منزل شريفة
سحبت حقيبتها الى الخارج .. أقفلت الباب .. هاربة .. ولكن قبل ان تصعد الى سيارتها استوقفتها سيارات الشرطة ..!
.
.
.
مستشفى الاميرة للأمراض الوراثية ..
فحص الجينات الوراثية .. قسم إثبات النسب
المختبر ..

اعطتها الممرضة التقرير .. فتحته ويداها ترتجف .. !!
.
.
.
مدينة زايد .. منزل ايمان
الصالة ..
رمت الأوراق على الطاولة .. نظرت الى أمها وهي تتنفس بسرعه
ام ايمان : شنو هذا !!
نور: انه اللي ابي افهم ليش ذي الأوراق عندج ..
ام ايمان : أوراق شنو !!
نور : أوراق هدى .. واثبات نسبها .. ضيقت عينيها .. يمه هدى اختنا !!
سكتت ام ايمان وهي تنظر الى نور ..!
.
.
.
.. انتهت المتاهة الثامنة ..
الفصل الثالث .. متاهات

.
.
.
دمتم بود


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 220
قديم(ـة) 20-10-2017, 06:58 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


الفصل الثالث .. متاهات
.
.
.
همسة : " إحدى صلواتك ستكون الأخيرة , وستودع الدنيا بعدها , فحافظ عليها , و أحسن فيها جميعها , فما تدري أيها ستكون الأخيرة . "
.
.
.
.. المتاهة التاسعة ..
.
.
.
منزل كوثر ..
نظرت في وجوههم .. تريد من احد ان يتكلم .. ولكن الجميع في صدمة .. ثقلت أطرافها عن الحركة .. ولسانها عن الحديث .. جلست على الكرسي .. تتمنى ان ما سمعته كذبة من اخيها .. ولكن ملامحه تدل على جديته .. هل كشف امرها .. ولكن كيف .. ماذا ستفعل الان .. لم يدعوها تفكر .. او تستنج .. تم اقتحام المنزل من القوى النسائية واخذها الى الدورية وسط صرخاتها .. واستنجاد والدتها .. هدأ صوتها عندما ابتعدت السيارة .. وتلتها باقي السيارات .. كانت تنظر اليهم بانكسار .. لقد سحبوا ابنتها من حضنها للمرة الثانية .. اول مرة عند هذه العتبة رأتهم يأخذونها في سيارة الى رجل مسن يدعى زوجها .. واليوم يسيقونها الى السجن بدورية !!
.
.
.
دار الامل لرعاية المسنين .. قسم الرجال
دخلت الغرفة وهي مبتسمة .. جلست على الكرسي .. استغربت من سكوت صديقتها الغير معتاد .. : دانه غريبه ساكته .. صاير شي
رفعت دانه رأسها بهدوء .. نظرت في وجه صاحبتها الطفولي .. : والله حرام
تغيرت ملامح رغد : شفي.. لم تكمل جملتها .. دخلت اريام وسحبتها من كرسيها .. !
.
.
.
عالي .. منزل دلال
الصالة ..

كان يقرأ القرآن وهو يبكي .. ابنته مفقودة منذ أسبوع وهو لا يعلم عنها أي شيء .. سمع صوت هاتفه .. اغلق القران وقبله .. وضعه جانبا ورفع هاتفه .. فتح الرسائل وقرأ رسالة دلال .. كان يقرأها وهو غير مصدق .. نهض من محله .. سحب مفاتيح سيارته وخرج .. لم ينتبه انه خرج بثوب المنزل .. لم ينتبه الى حذائه المنزلي .. صعد الى سيارته وهو يفكر بأبنته فقط .. ساق بجنون .. لا يعلم كيف وصل .. اركن سيارته ونزل .. دخل الى المركز وتوجه الى مكتب المحقق العام بسرعه ..
مكتب المحقق العام ..
ايمان : اريام استلمت المهمة .. انت عليك التحقيق
احمد : ان شاء الله
طرق الباب ودخل .. القى التحية العسكرية : سيدي أبو دلال ينتظر بره ..
ايمان : خله يدخل
عامر : حاضر .. ادخله ثم غادر
تقدم واعطاها الهاتف تقرأ ..
نظرت اليه : ان شاء الله بنتك اللية عندك .. رفعت الهاتف .. هيثم تعال المكتب بسرعه ..
.
.
.
مدينة زايد .. منزل إيمان
الصالة ..

قبل ان تتكلم ام ايمان .. طرق الباب .. نظرت الى نور كي تفتحه .. تقدمت نور وفتحت الباب .. تغيرت ملامحها : هدى !!
اما هدى كانت تحمل ورقة التقرير بيدها .. دخلت وهي تبكي .. نظرت نور خلف هدى .. وقد تفاجأت : عمي !! .. اتفضل ادخل ..
تقدمت ودخلت قبله .. وجدت والدتها تحضن هدى وهي تبكي .. لا تعلم لماذا راودها شعور الغيرة .. تحدثت بقهر : يمه عمي بيدخل .. تحجبي ..
ابتعدت ام ايمان عن هدى .. مسحت دموعها .. لبست حجابها وجلست .. أدخلت نور عمها .. جلس وهو ينظر اليهم ..
كانت نور تتصفح وجوههم .. تريد من احد ان يخبرها ماذا يحدث .. تكتفت وهي واقفه : ممكن احد يفهمني شنو السالفة ..!
نظرت ام إيمان في وجه العم .. أشار برأسه لها كي تتحدث .. تنهدت : قبل 20 سنة .. عمج تزوج وحده .. بس بدون علم جدك وجدتك .. لانهم كانوا رافضين بحكم الطبقات الاجتماعية .. بعد سنه من زواجهم البنت ولدت بهدى .. وبنفس اليوم ماتت .. عمج إنهار بعد موتها .. سلم البنت لأبوكم وسافر .. انه وابوكم مالقينا حل للبنت .. لو امه وابوه دروا ما راح يتحملون .. م انقدر نقول إنها بنتنا لأن كنت توني والده فيج .. ظلت البنت عندنا عشر أيام .. وفي يوم قعدت و ما لقيتها .. سألت ابوكم قالي اني تصرفت .. حاولت اعرف وينها بس رفض .. وطلب مني انسى الموضوع .. في البداية حاولت ادور و اسأل .. لكن بعدها سكت ونسيت الموضوع .. بيوم اللي توفه فيه ابوج .. قال لي انه تركها عند باب ميتم في مدينة حمد .. مع رسالة .. فيه قصتها .. كنت بروح لها .. لكن بعدها تراجعت .. خصوصا ان مانعرف شي عن عمج .. خفت اوهمها بشي .. وبعدها تنصدم من الواقع .. سكت للمرة الثانية .. لكن باليوم اللي عرفت فيه هدى وصديقاتها .. رجعت السالفة .. بديت ابحث واسأل .. لين عرفت قصة هدى .. وقتها كلمت عمج وطلبت منه يرجع .. في البداية كنا شاكين .. بس اليوم تأكدنا .. !
.
.
.
دورية الشرطة ..
هيثم : سيدي المنطقة كلها مصانع .. جدا خطر تنزلين .. خصوصا في ذي الأجواء ..
ايمان : هيثم سو اللي اقولك عليه .. أتأكد ان عارف صك الشارع العام
هيثم : لا تخافين سيدي كل شي تحت السيطرة ..
نزلت ايمان من السيارة وكانت تشير بيدها الى القوات كي يتوزعوا .. دخلت بحذر الى المصنع .. كانت تمشي وهي ملتصقة بالجدار ..
نظر الى دلال .. سمع الأصوات من خلفه سحب مسدسه من جيبه واطلق عليهم .. اشارت اليهم ايمان كي يطلقوا ولكن دون أي حوادث .. مجرد ترهيب .. نظر الى المكان وقد حاصروه من كل جانب .. نزل الى دلال .. صفعها بقوة : والله راجع لج .. تركها وركض الى اعلى ..
دخلت الى المكتب الذي حبس به دلال : هيثم خلكم مع البنت واطلبوا اسعاف .. ركضت خلفه .. صعدت الى اعلى ولكنها لم تجد احد .. نظرت الى اسفل فوجدته يركض بتجاه المخرج الأرضي .. تشبثت بالعمود المثبت خارج المصنع ونزلت الى اسفل .. لحقته حتى أصبحت خلفه .. سحبته من قميصه ولكنه رماها على الأرض المبللة .. استغل فرصة المطر للهرب .. ولكنها كانت اسرع منه .. سحبت رجله قبل ابتعاده .. فسقط في مستنقع وحل .. نهضت ووجهت السلاح عليه ..
.. في الداخل ..
رفع يده وهو ينظر اليهم .. كان يلتفت يبحث عن صديقه لكنه لم يجد أي احد ..
.
.
.
مركز شرطة المنطقة الغربية .. الحجز
رفعت رأسها عندما سمعت صوت الزنزانة المزعج وهو يحك في الأرض .. دخلت الشرطية ومعها فتاة صغيرة لم تبلغ الثامنة عشر .. اجلستها وهددتها أن سمعت أي صوت منها ستنقلها في زنزانة لوحدها .. لم يغلق الباب .. حتى أدخلت الأخرى فتاة عشرينية بملابس طبية .. اجلستها واعادت على مسامعها الحديث نفسه .. غادرت وأقفلت الباب بشدة خلفها ..
قد بدأ التحقيق ..
القضية الأولى " اريج "
العامل البنقالي " بعد الترجمة " : عطوني فلوس عشان أقول كل هذا .. حتى بصماتي خذوها في البيت .. مو انه اللي قتلتها ..
.
.
العمة رباب : احنه خططنا ان نقتل شريفه .. بس .. صج انه فرحنا بموت اريج .. لكن كل الأدلة اللي ضدنا مجرد تلفيق ..!
.
.
العمة غالية : احنه اللي عطينا العامل فلوس عشان يسكت .. ماكنا ندري من قتلها وشنو مصلحته .. لكن موتها ارحم لنا .. شرينا راحتنا بسكوت العامل ..
.
.
الخالة شريفة :صح كنت اكره اختي لانها تزوجت شخص مثل حسين .. لكن عمري ما فكرت اضر اريج .. كل اللي بغيته فلوس حسين .. موتها كان من صالحي .. لكن انه ماعرف أي شي عن الحادثه .. بس قبل التحقيق بيومين اكتشفت .. كل شي
.
.
المحضرة : كان المبلغ كبير جدا .. عماني عن الحق .. حطيت المخدر في كوب المعلمة .. وعطيته نسخ من مفاتيح المعمل و الحمامات ..
.
.
حسين : أي أي انه الاب القاتل .. انه كنت ادري بكل شي .. انه خذيت اسوارة اريج وخليت بصمات العامل عليها .. انه اللي أرسلت رباب للعامل ومعاها صور اريج .. انه أرسلت البنت تناديها .. انه سحبتها .. خنقتها .. خليتها تشم الغاز .. جفتها تموت قدامي .. سحبتها ورميتها في المختبر .. ولو رجع الزمن راح اقتلها مرة وثنتين وثلاث ..
.
.
.
القضية " 2 " كوثر
غرفة التحقيق 1 ..
كوثر : هدم احلامي وهدمته .. كنت ابي أعيش حياتي بعيد عنه .. انه ما ضريته .. كنت ببعده عني ..
.
.
.
القضية " 3 " رغد
غرفة التحقيق 1
رغد : بعد ما طلقني صار عندي هدف واحد في حياتي الانتقام .. الانتقام وبس .. رجعت المدرسة .. كملت دراستي وحصلت معدل عالي .. تخرجت ودخلت كلية العلوم .. درست تمريض بس عشان انتقم .. كل ذي الفترة كنت انتظر لحظة انتقامي .. شهادتي كانت تخليني اشتغل بأي مستشفى لكني اخترت الدار .. من اول يوم اشتغلت بديت انتقم .. كنت احس بشعور الانتصار وقتها .. لما في يوم كلمتني كوثر .. وطلبت مساعدتي .. وقتها رجع كل شي قديم .. لقيت فرصه .. لكن ما قدرت اني اقتله .. كنت اضعف من اني اقدم على ذي الخطوة .. قررت اني اعيشه في ذل وحسرة مثل ما عيشنا ..
.
.
.
القضية " 4 " دلال
غرفة التحقيق 2 ..
جعفر : كان صديق طفولة .. ما قدرت اتخلى عنه .. ادري اللي سويناه غلط .. لكن في أشياء مالها مبرر في حياتنا .. كنت اجمع صور البنات و معلوماتهم .. نوبة الخطف نتناوب عليها .. صار لنا ثلاث سنوات تقريبا ..!
.
.
.
جابر : عشت في بيئة قذرة .. بيئة شوارع رغم وجود الاهل .. ابوي مات وانه عمري سبع سنين .. من وقتها ما جفت يوم حلو .. كنت اجوف امي كل يوم مع رجل .. اجوفهم في بيتنا وما قدر اسوي أي شي .. كرهت كل الحريم .. اولهم امي .. كبرت وانه بداخلي حقد وكره عليهم .. كان يكبر داخلي كل يوم .. بعد ما دخلت ال 24 .. بدت سلسلة انتقامي .. كنت اخطف البنات اللي واثق ان أهلهم متحجرين .. البنات اللي ما يقدرون يتكلمون .. البنات اللي محد بيوقف معاهم او يصدق براءتهم .. كنت ادرس عائلة البنت قبل لا اخطفها .. بعد الخطف ارسل صور البنت المركبة لأهلها وانه واثق انهم ما راح يبلغون .. كنت ادري ان البنات اللي اخطفهم راح تدمر حياتهم بعد ما يرجعون .. وهذا اللي كان يصير .. كلهم تدمرت حياتهم .. اله وحده .. اله وحده دمرتني ..!
.
.
.
2:03 ص
مدينة زايد .. منزل ايمان
غرفة نور ..

ابتسمت بحزن .. تغيرت ملامحها فجأة : مادري .. في الفترة اللي مرت كنت أتمنى ان يطلع كلام خالتي صح .. ان يكون عندي عايلة .. اب وام واخوان .. لكن الحين كل ما أتذكر السبب اللي خلاهم يتركوني احس بنقص فيني .. اكسر خاطر نفسي .. لما أتذكر الأشياء اللي واجهتني في الميتم .. اذكر كلام البنات في المدرسة .. ذيلين لقطاء .. أولاد حرام .. لا تصادقونهم بيخربونكم .. شكثر عانيت بعد خروجي .. ماقدر اسامح وانسى بذي السهولة .. حتى البنات مادري شلون اواجهم بالحقيقة ..
اقتربت منها نور .. ربتت على كتفها بحنية وهي تبتسم .. كأنها تخبرها ان كل شيء سيمر ..
.
.
.
مركز شرطة المنطقة الغربية .. ممر المكاتب
ركضت له واحتضنته وهي تبكي .. كانت خائفة جدا .. لا تريد ان ترى أي احد .. تريد ان تحتمي به فقط ..
.
.
.
7:30 ص
احمد : بسرعه لا تتأخرين
ايمان : ان شاء الله
تركها وغادر المكتب ..
ايمان : يالله خلنا نمشي
نهضت اريام : شفيه معصب
ايمان : ماتعرفين يعني
اريام : عشان هبه يعني .. ليش ما خليتوها مع زينب دامها رجعت
ضحكت ايمان : انه ارتاح اذا خليتها عند امي .. واهو يرتاح اذا خلاها عند اخته يقول مايبي يثقل على امي
اريام : ماهقيتها من احمد لا يكون حسدته
ايمان : انه كنت شاكه ان عينج حارة .. امشي بسرعه
ضحكت اريام ومشت خلفها .. ودعتها عند باب المركز .. ذهب اريام لسيارتها .. وقبل ان تدخل وجدت خالد ينتظرها .. لا تعلم لماذا ابتسمت حينها ..!
.
.
.
بعد مرور شهر ..
قضايا كثيرة .. قد قررت المحكمة النطق بها اليوم ..
" قضية قد اشعلت الرأي العام .. وأثارت السخط و الاحتجاجات على موظفي الطب بالأجمع "
القاضي : بعد الاستماع لوكيل النيابة ومحامي الدفاع .. وبعد الاطلاع على الأدلة و اعتراف المتهم قد قررت المحكمة المدنية الحكم على المتهمة رغد نايف بالأعدام على افعالها .. هذا وسينفذ الحكم بتاريخ 4/8/2017 م
شدت قبضتها على القضبان .. تلفتت في وجوه الحاضرين .. اغمضت عينيها وهي تبكي قهرا ..
.
.
.
" قضية إنسانية .. قد تعاطفت اغلب الجمعيات الإنسانية معها .. ولكن عندما يحكم على العمر وليس العقل "
القاضي : بعد الاستماع لوكيل النيابة ومحامي الدفاع .. وبعد الاطلاع على الأدلة واعتراف المتهم .. قررت المحكمة المدنية الحكم على المتهمة كوثر ناصر بالسجن لمدة ثلاث سنوات وذلك لتوريطها زوجها خليل علي بتهمة هو بريء منها .. هذا وقد قررت أيضا تطليقها من زوجها بناء على طلبها .. وتحال قضية الطلاق الى المحكمة الصغرى ..
سقطت على الأرض .. ركضت لها والدتها .. امسكت يدها من خلف القضبان .. كانت تبكي وتأن .. تهذي بكلام غير مفهوم ..!
.
.
.
" قضية قد تصدرت عناوين الجرائد المحلية و الخليجية .. بعنوان اب يقتل ابنته في مدرستها .. و العائلة مساعدة له "
القاضي : بعد الاستماع لوكيل النيابة ومحامي الدفاع .. وبعد الاطلاع على الأدلة واعتراف المتهم .. قررت المحكمة المدنية الحكم على المتهم حسين علوي .. بالسجن المؤبد
نظر اليهم بشموخ لم يهتز .. كانت عدسات الكاميرات تتصيده .. ولكنه لم يهان او يذل ..!
.
.
القاضي : بعد الاستماع لوكيل النيابة ومحامي الدفاع .. وبعد الاطلاع على الأدلة واعتراف المتهم .. قررت المحكمة المدنية الحكم على كلا من رباب علوي وغالية علوي بالسجن لسنه وذلك لتظليل القضاء واخفاء الأدلة و السجن لأربع سنوات وذلك لمحاولة قتل شريفة السيد ..
نظرت الى اختها .. قد اغرتهم الحياة .. و خذلتهم اليوم ..
.
.
القاضي : بعد الاستماع لوكيل النيابة ومحامي الدفاع .. وبعد الاطلاع على الأدلة واعتراف المتهم .. قررت المحكمة المدنية الحكم على شريفة السيد بالسجن لمدة عام وذلك لتظليلها القضاء و إخفاء الأدلة ..
.
.
القاضي : بعد الاستماع لوكيل النيابة ومحامي الدفاع .. وبعد الاطلاع على الأدلة واعتراف المتهم .. قررت المحكمة المدنية الحكم على خاتون مهدي بالسجن لسبع سنوات وتجريدها من وظيفتها وذلك لتعاونها مع المجرم
.
.
القاضي : بعد الاستماع لوكيل النيابة ومحامي الدفاع .. وبعد الاطلاع على الأدلة واعتراف المتهم .. قررت المحكمة المدنية الحكم على سرج نومان بالسجن لمدة ست اشهر ومنعه الدخول الى البحرين ..
.
.
.
" قضية قد جهلها الكثير .. فكان مجهول منبوذ طوال حياته .. تناقلتها بعض مواقع التواصل الاجتماعي "
القاضي : بعد الاستماع لوكيل النيابة ومحامي الدفاع .. وبعد الاطلاع على الأدلة واعتراف المتهم .. قررت المحكمة المدنية الحكم على جعفر حسين عبدالرضا بالسجن لعشر سنوات مع الاعمال الشاقة ..
.
.
القاضي : بعد الاستماع لوكيل النيابة ومحامي الدفاع .. وبعد الاطلاع على الأدلة واعتراف المتهم .. قررت المحكمة المدنية الحكم على جابر عثمان عبدالرحمن بالسجن لخمسة عشر عاما مع الاعمال الشاقة .. وتعويض الضحايا مدنيا ..
.
.
.
" عندما يكون الواقع يشبه السحر "
وكأنها قصة خيالية .. لا تصدق و لا تخطر على بال احد .. بين يوم وليلة اكتشف ان لدي اهل .. شعور غريب .. مخيف .. بين فرحة وحزن .. مشاعر متضاربة .. ولكن هنالك فراشة صغيرة تحلق في قلبي .. وكأنها تعيد ترميم جروحه ..
.
.
.
" قدر "
بعض الأحيان نحتاج ان نبتعد .. لنعرف معزتنا لبعض .. كل ما حصل لنا قدر .. حملي .. موت الطفل .. زواج خالد .. وحمل عفاف أيضا .. كان الله يريد اختبارنا .. فهل نجحنا ام ماذا ..!
.
.
.
" ندم "
لتو قد استفقت من سكرتي .. لتو قد رأيت غلطتي .. ولكن بعد ماذا .. انا اليوم اعاني .. و الذنب يكاد يقتلني .. فكم من فتاة مراهقة قد دمرتها .. لأشبع رغباتي وكبريائي ..
.
.
.
" مأوى العجزة "
عندما يتحكم الشيطان بك .. عندما تصبح اسيرا له .. فتسير خلف خطواته البشعة .. انت تمثله .. انت رسوله في الأرض .. كنت لعبة في يد خليل .. وبعدها في يد الشيطان .. واليوم انا لعبه و اضحكوه لسجينات هنا .. انتظر يوم القصاص لأتحرر من كل هذا
.
.
.
" تصفية حساب "
ابي .. هو من قتلني .. وشتان بين ابي واب دلال .. كانت خطته محكمه .. محنكة .. ولكن ربي قد فضحه .. دفنت شبابي بيدي .. فلا احد قد حزن علي .. انا هنا مع امي ..
.
.
.
" إجبار "
انا واحده من آلاف قد تدمر مستقبلهم .. وتلوثت أيديهم بالدم و الرذل .. واحده قد استرخصها أهلها لرجل يكبر والدها .. ليدمروا مستقبلها .. ويقضوا على احلامها .. لقد دمروني مرتان .. مرة عندما زوجوني خليل .. ومرة عندما تركوني أعيش هنا .. انا في زنزانة اغلب نزيلاتها اجنبيات .. تم امساكهم بقضايا أخلاقية .. ولكم ان تحيكوا باقي قصتي بما عرفتموه ..!
.
.
.
" إختطاف "
احزن على نفسي .. ام على عشرات غيري .. انا اليوم ضعيفة .. مهزوزة .. لقد استطاع جابر الانتقام مني .. رغم بعده .. أخاف من الجميع .. في كل ليلة أتذكر ذاك الأسبوع .. أتذكر ضعفي وعدم قدرتي على مراسلة الشرطة .. لا استطيع ان أكون طبيعية ..!
.
.
.
امسك بيدها واخرجها من اسوار تلك المتاهة .. هما الاثنان فقط استطاعا ذلك .. اما الباقي فقد ظلوا اسراء لمتاهة مظلمة .. لم ينهض احدهم من مكانه يحارب كي يخرج .. بقوا مكتفي الايدي .. ينتظرون بزوغ شمس .. وفتح الأبواب .. سيطول انتظارهم هنا .. فالأبواب لا تفتح الى بتغير نفس .. و الشمس تخاف ان تمر من هنا ..!
.
.
.
.. انتهت المتاهة التاسعة ..
الفصل الثالث .. متاهات

.
.
..النهاية ..


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية متاهات / بقلمي

الوسوم
متاهات , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 07:19 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1