اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 22-07-2017, 05:54 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عبير آلورد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

عليكم السلام ...


اشكرك على الدعوه. .
شكرا لك على تلبيتها 💙💫

رواية جميله السرد رائع. .

تعجبني ثرثرتك كم انتي راقيه في كتاباتك ..

.. كجمال حضورك بين طياتها .. لم اصل الى هذا المستوى لو لاكم .. ثرثرتي من واقع نعيشه .. هرب الاغلب منه .. فابيت الى وان اكتبه اليهم ..

جاسر هذا وش ناوي عليه الله يستر ..

إيمان شخصيه جميله اتوقع تكشف جاسر بتحقيقها ..

.. الخير و الشر .. اقتربت النهايه .. هل ستصدق ظنونكم .. ام ستنقلب الايات ...

الله يعطيج العافيه استمري وانا أن شاء الله متابعه لج ..
.." الله يعافيج " .. تسلمين .. دمتي بود💜

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 22-07-2017, 05:59 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لا يغــرك صــغر سنـــي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
.. عليكم السلام...
صررراحه بهينك على اطلالتك وافكارك وابداعك صررراحه ابدعتي بجداره والروايه جدا رائع

اتمني لك التوفيق استمري يا مبدعه
.. شكرا لك .. هذا بفضلكم .. انتم اساس النجاح .. " تسلمين حبيبتي"

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لا يغــرك صــغر سنـــي مشاهدة المشاركة
الــــــــــــــــــــــرواية رووووووووووووووووووووووعه اتمني تستمري

وحددي موعد التنزيل ترررررررررررررررا متحمسه حييييييييل اعرف باقي الاحداث

لــــكـــــــــ ودي يا عسل استمري ولا تحرمينا من ابداعك نستناكي ع الجمرررر
.. موعد المتاهة القادمه يوم الثلاثاء .. اتمنى ان تكون بالمستوى المطلوب .. دمتي بود 💜💫

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 23-07-2017, 11:27 PM
صورة Rere Mohammed الرمزية
Rere Mohammed Rere Mohammed غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


لي عوده باذن الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 24-07-2017, 05:07 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


الفصل الأول .. متاهات
.
.
همسه :"الفقد: أم مشلوله ترى أبنها الوحيد يغرق "
"الأمل : رجل عقيم بنى دورا لأبنائه"
"الشوق : طفل أعمى يبكي قهرا لرؤية والدته."
.
.
.. المتاهة الثامنه .. الجزء الأول
.
.
منزل إيمان .. الطابق العلوي
غرفة نور ..

نور بصدمه : ها .. ضربت رأسها بخفه .. ايي فطوم .. مافيها شي .. أصلا علاقتها مع ابوها وايد زينه ..
ابتسمت ايمان .. اصبحها شكها حقيقه .. رفعت رأسها : انه سألت شفيها رفيجتج مع ابوها .. بس ماقلت انها فاطمه .. ليش فاطمه بالذات ..
تلعثمت نور .. حاولت ان يكون الموضوع طبيعي .. لم ترد أن يبان على وجهها ملامح الخوف والدهشه ..: ايي .. لان فطوم توها مكلمتني .. قالت لي انكم استدعيتموها .. وانتي المحققه
.. ظلت ايمان على وضعيتها .. وهي تنظر الى عين نور .. توترها .. خوفها ..
للحظه كانت ستتقول كل شيئ .. تداركت الموقف ونهضت : ايمان لو سمحتي لا تعاملني بأسلوب التحقيق و المحققين .. ترى انه مو مجرمه .. تبين شي كلمي فاطمه .. انه ماعرف شي ..
تقدمت ايمان ثلاث خطوات حتى وصلت الى نور .. ابتسمت وربتت على كتفها ..: اذا في شي تكلمي .. سكوتج مايفيد .. انه بمشي الحين .. اذا فكرتي تتكلمين اتصلي.. ابتعدت عنها وتوجهت الى الباب .. تكلمت دون ان تستدير .. سلمي على امي .. فتحت الباب وخرجت ..
زفرت بقوه بعد أن خرجت ايمان .. رمت نفسها على السرير وفتحت هاتفها : انه اعلمها .. وضعت الهاتف على إذنها ..
.
.
عالي / منزل الجده
غرفة فاطمه ..

نائمه على بطنها .. جهاز الحاسوب امامها .. فتحت أحد البرامج .. كانت تكتب تفاصيل روايتها الجديده .. تكتب عن تلك الزهور التي سيقت الى السجن .. عن الام المحرومه من قلبها .. عن الاب المكسور و الاب الجائر .. الحسنه الوحيده من دخولها مركز الشرطه .. هو استيقاظ إلهامها .. لأول مره بعد كل ذلك تكتب بهذا الشغف .. تكتب عن شخصيات هي من صنعتها .. شخصيات حكاياتها مختلفه .. ولكن مصيرها هو واحد .. سلب الحريه .. انقطع صوت الموسيقى بصوت هاتفها .. أجابت بفرح : ماتتخيلين شقد أنه مستانسه .. نوير قدرت أكتب الروايه .. صديقيني راح تكسر الدنيا
نور بأستهزاء : صج .. وايد فرحانه .. إستانسي أكثر .. ايمان توها كانت عندي ..
فاطمه وهي تبتر حديثها وبتكهن : لاتقولين كلمتج في الموضع
نور : ياليت كلمتني .. قصدج حققت معاي .. اول مره تكلمني بذي الطريقه ..
فاطمه بخوف من الفضيحه : شاكه فيني يعني
نور : لالا .. موشاكه .. اهيه متيقنة ان وراج قصه ومصيبه .. بس ماعندها دليل ملموس
فاطمه : لاتقولين .. شسوي انزين
نور : سوات الله ابرك .. لان محد يقدر يفكج من ايمان غيره سبحانه .. انتي حمدي ربج الف مره اريام اللي حققت معاج .. تدرين لو ايمان .. جان انتي من زمان قلتي اللي صار و اللي ماصار
فاطمه وهي تعتدل في جلستها : استغفر الله .. شاسوي ياربي .. ليش المشاكل تلحقني ..
نور بعد سكوت .. فتحت عيناها وثنت رجلها بفرحه : سمعي .. عندج حل واحد .. خلي ابوج يروح المركز يسحب البلاغ
فاطمه : بس اليوم كان عندنا وقال بسافر
نور : كلميه يمكن لي الحين ماسافر
فاطمه : مابي اكلمه .. ماقدر
نور : زين خلج جذي .. بتستانسين اذا رحتي السجن .. وانهدم مستقبلج .. وصارت سيرتج على كل اللسان ..
.. مصيرهم السجن .. سلب الحريه .. هناك أيضا واحده أخرى .. هل ستقبل ان تسلب حريتها ..
.
.
الرفاع الشرقي / منزل حسن
المطبخ ..

ابتسمت الخادمه : زين ماما .. وضعت يدها على النقود .. بس وعد انتي تدرسين أولاد مال انا
مريم بخبث : ايي وعد .. وعشان تتأكدين راح احول مبلغ لحسابج .. كل اللي ابيه باجر تروحين لبابا وتعترفين .. تمام ..
هزت رأسها الخادمه ببتسامه .. لقد قبلت أن تكون حريتها للإيجار!!
.. هناك .. خلف الباب .. سمع حديثهم .. عاد أدراجه .. عاد الى غرفته .. وقد كسى الشيب رأسه .. عاد وهو يحمل أثقال .. ذهب طفل الثامنه .. وعاد كهل الثمانون .. كيف للناس أن تكون بهذه الخباثه .. كيف لهم أن يلبسوا جلد الأفعى .. ويتغيرن كتغير الحرباء .. وضع رأسه على وسادته .. وقد ثقل همه .. سحب لحافه وخبأ رأسه أسفله .. سحب صورة والدته من تحت الوساده .. ضمها الى قلبه ليشعر بالأمان .. فقد هذا الإحساس في الواقع .. فراح يبحث عنه في الاحلام وبين الصور ..
.
.
شقة نوره ..
سحبها من معصمها داخل الشقه و أغلق الباب .. رمى بنفسه على الأريكه .. وأشعل سجارته .. كان يتصرف ببرود كي يزداد خوفها .. نظر الى عينيها وابتسم .. نفث سجارته : محلوه عن ذاك اليوم .. اول مره اجوف ملامحج عدل ..
نظرت اليه بحقد .. يتفنن في إغاظتها .. للحظه شعرت إنها عاريه أمامه .. نظراته كانت تنهش جسدها وهي واقفه .. تريد أن تقتله .. لن تتريث لحظه بالتفكير .. يستحق القتل لامحاله
مد يده الى جيبه واخرج شيئ وضعه على الطاوله : هذا تلفونج .. نسيتيه ذاك اليوم .. غمز إليها .. في سيارتي .. رديته .. بس عشان تعرفين شكثر انه انسان طيب وحنون ..
ضحكت بستهزاء .. اما هو فنهض من محله .. بدأ يقترب منها .. حتى التصقت بالحائط.. سيتوقف قلبها الان .. نفسها ضاق .. رمشت عدة مرات لتستوعب مايحدث .. ابتسم بخبث : لو ابي شي سويته .. بس انتي ورقه وانحرقت .. رمى سيجارته ارضا وداسها .. مثل ه السجاره .. روقت مزاجي .. وبعدها دستها .. انه هني عشان احذرج .. لو تكلمتي بحرف .. او سويتي لي شرشره .. وانه عرسي قرب .. راح تندمين وربي .. ضربها على رأسها .. فهمتي .. استدار وخرج من الشقه ..
نوره .. سقطت ارضا .. حضنت نفسها ودفنت رأسها في حجرها .. غصه .. غصه في قلبها .. لم يكتفي بفعلته .. فجاء يزيدها هما .. لم يكتفي بما أخذ .. فجاء يسرق كرامتها .. لم يبقى لها شيئ ..
.
.
صباح جديد .. إشراقه جديده .. عداله جديده .. صباح الخير .. للأصحاء في المصحات العقليه .. للأبرياء في المعتقلات .. للقطط النائمه تحت سياراتكم خوفا من البرد و الشمس .. للطيور المختبئه بين نوافذكم .. للأم العقيم .. للأب في دار العجزه .. للمرضى .. للأصحاء .. للفاقدين .. للمنكسرين .. وصباح الخير لي ..
.
.
منزل أحمد .. الصاله
كانت تجلس على طاولة الطعام لوحدها .. هبه نائمه .. واحمد كذلك .. تفكر .. كيف ستحل كل ذلك .. احمد مريض .. وهي لاتريد أن تشغل باله .. اريام تساعدها .. ولكن الفريق ناقص .. لو كان المقدم رائد .. هنا .. لما إحتارت هكذا .. قطع تلك الأفكار صوت الكرسي .. جلس وابتسم لها : الحلوه تفكر في شنو
لتو كانت ستجيب .. ولكن .. استدارات وبصدمه : احمد .. انت بتداوم .. لالا مستحيل .. ماصار لك أسبوع من طلعت
أحمد : الحمدالله مافيني شي .. القعده في البيت اهيه اللي متعبتني .. بعدين انه هني زوجج واجب عليج تسمعين كلامي .. غمز إليها .. في المركز انتي المحقق العام .. هني انتي حرم السيد أحمد
ابتسمت إليه .. وقد لانت ملامحها : يعني مصمم تداوم
أحمد : أي .. يا زوجتي العزيزه .. و الحين يالله أكلي عشان نروح .. لا نتأخر ..
أخذت قطعة الخبز .. وضعت فيها جبن .. ولفتها .. سكبت الشاي في الكوب .. ووضعت عليه الحليب .. ثم وضعتهما امام احمد .. ابتسم اليها .. وعيناه تلمعان .. وقلبه يخفق بحبها .. تعامله وكانه طفل صغير .. تخاف عليه كخوفها على هبه .. توقع أن يكون حبه من طرف واحد .. فوجد أن حبها طغى على حبه .. هي لا تتلكم .. ولاتعبر عن مشاعرها .. تحاول أن تثبت ذلك الحب بتصرفاتها .. هو أيضا أعتاد عليها.. أصبح يفهمها .. حب طاهر .. لم يتدنس يوما .. توج بالزواج من اول نبضه في قلب احدهما ..
.
.
هنا أيضا حب .. حب ولكن يختلف عن ذاك الحب .. حب قذر .. حب نجس .. حب كبل يدي ذلك الحبيبين الى جنهم .. حب تتوج بالفضيحه وفقدان الشرف .. حب ابله .. حب إرضاء رغبات لا أكثر .. حب نهايته جحيم دنيوي .. و هناك عذاب آخر
.
.
رفعت رأسها .. حركته يمينا وشمالا .. رمشت .. ورفعت يديها .. نظرت جانبها .. رأت فتات سيجارته .. هذه هي جلستها منذ البارحه .. مازالت مكانها .. قضت الليلة الماضيه في البكاء و النحيب .. لم تتغير وضعيتها .. حتى غفت عينيها .. نظرت الى ساعة الحائط .. : استغفر الله .. قد فاتتها صلاة الفجر .. نهضت من مكانها .. وهي تستغفر .. دخلت الى الحمام .. غسلت وجهها وتوضأت .. خرجت وذهب الى غرفتها .. فرشت سجادتها .. ارتدت إحرام الصلاه .. وقفت .. بين يدي ربها .. كبرت .. الله اكبر كبيرا .. الله اكبر على كل من تكبر وتجبر .. بعد مرور خمس دقائق .. سلمت .. ثنت سجادتها .. وهي تفكر .. لايوجد شيئ كي تخسره .. ستنفذ ما تصبو إليه .. لن يثنيها أحد عن ذلك .. نهضت وذهبت الى الصاله .. قررت ان تغسل المكان مره ثانيه .. تريد ان تنظف المكان من دنس ذاك الوحش .. كانت تنظف .. وهي تخطط لشيئ واحد ..
.
.
في هذه البقعه حب أيضا .. حب طاهر .. تلوث بنيه بشعه .. حب فطري خالطه الشيطان بتميمه .. بشعوذه .. حب أبوي .. تحول الى حب غريزي .. حب رغبه ..
.
.
هذه المره العاشره على التوالي .. ترفع الهاتف لتتصل .. وتقطعه .. انها الاخيره .. أدخلت كميه من الأكسجين لتساعدها على التنفس .. وضعت الهاتف على إذنها .. قلبها يدق بخوف .. سمعت صوته .. انزلت الهاتف بخوف .. زفرت .. ثم رفعته بتوتر : الو .. هلا .. لا تستطيع ان تلفظها .. لا تستطيع ان تناديه بأبي .. حاولت إختصار الحديث قدر الأمكان .. المركز استدعوني .. الخادمه تقول اني كنت في البيت وقت الحادثه .. وبعدها اختفيت .. والشرطة شاكين فيني .. لو سمحت روح مركز الغربيه وسحب البلاغ .. لم تعطيه فرصه كي يتكلم .. أغلقت الهاتف .. انزلته .. زفرت .. شهقت .. صوت نفسها عالي .. انزلت الهاتف .. نهضت من على الكرسي وخرجت .. كانت ستنزل .. ولكن استوقفتها الغرف الثلاثة الباقيه .. تقدمت وفتحت الباب الأول .. غرفه متوسطة الحجم .. طلت بلون ازرق .. سريران .. خزانه صغيره للملابس .. تجاورها كبيره .. كان فيها كرات تنس و قدم .. العاب الكترونيه قديمه .. رائحة عطر صبياني في الغرفه .. كانت تلك الغرفه .. لجاسر وجاسم .. كيف اصبح اشكالهم الان .. مر الكثير من الوقت على آخر مره رأتهم فيها .. تذكرت ربا .. كانت حب جاسر الأول .. هل مازال يحبها .. ام تغير كالزمان .. أغلقت الباب و خرجت .. دخلت الغرفه الثانيه .. سرير واحد .. جدران رماديه .. ذلك الجدار كان عليه ورق جدران أسود .. كان الوحيد .. خزانه .. مفتوحه .. علق على أحد أبوابها ثوب .. والأخر .. بدله رسميه .. نظرت جانبا .. مازال ذلك المبخر مكانه .. كانت غرفة خالها .. عدي .. أبو جاسر و جاسم .. كانت تحب خالها كثيرا .. تتذكر كيف كان يدافع عنها .. ويقف بصفها عندما تتشاجر مع جاسر و جاسم .. كانت هذه الغرفه من نصيب خالها معاذ أيضا .. ولكن بعد سفره الى البرازيل قبل 61 عاما .. فبعد سفره أصبحت الغرفه لعدي وحده .. هاجر و لم يأتي الى للورث .. وبعدها عاد ادراجه .. هي لاتعرفه .. أمها كانت تتحدث عنه .. أغلقت الباب .. وتوجهت للغرفه الأخيره .. كانت غرفة أمها وخالتها سناء .. لطالما كانت أمها تحادثها عن سناء .. حبها لسناء .. مغامراتهم .. مراهقتهم .. كل شيئ مثلما تركوه .. أحد عشر عاما على آخر جمعه بينهم .. لم يتغير أي شي .. حتى رائحتهم مازالت عالقه في زوايا المكان .. كم تعذبت تلك الجده .. فقد رأت أبنائها الذين ربتهم تحت اجنحتها .. وزرعت فيهم الحب .. والتضحيه .. يتقاتلون من أجل المال .. الميراث .. العمارات .. لم تتوقع أن يأتي يوم .. وتدخل المحكمه .. وهذا مافطنته .. دخل الشيطان بينهم ففرقهم .. أغلقت الباب ونزلت .. كم عانت تلك العجوز .. فلا يكفي جور الزمان .. حتى يجوروا أولادها عليها .. في البدايه انقطعوا هم .. وكان الأطفال وحدهم يواصلون جدتهم .. ولكن بعد حكاية ربا وجاسر .. انقطع الأبناء و الأحفاد .. آخر مره التقت بهم كانت في سن الرابعه عشر .. هي دخلت العشرون الأن .. كانت واقفه على الدرج .. ستنزل الى جدتها ولكن استوقفها صوت احدهم ..
الصاله ..
ضربت بعصها على الأرض : وانه اللي قلت أخيرا حن قلبه وتذكر ان عنده ام .. قلت حشمني وبيعزمني على عرس ولده .. اثاريك تبي نصيبك بالبيت .. ماتستحي انت .. ماتقول امي وين بتروح .. مره عويج .. وين تولي بنفسها ..
عدي : يا يمه .. انه قلت لج تعالي قعدي عندي في البيت .. انتي بروحج .. شتبين في ه البيت شكبره .. ليش تكبرين المواضيع ..
الجده : بيتي .. بيتي .. تبيني ابيعه .. وادور من بيت لبيت .. تبي تذلني آخر عمري يا عدي .. تبي تشمت الناس فيني
عدي : يمه انتي ليش ماتحسين فيني
الجده ضحكت بستهزاء : أحس فيك .. ليش شنو ناقصك .. وجم بيطلع لك من ه البيت 1000 الف .. انت تلعب بالملايين .. موناقصك شي .. عينك على بيتي ليش .. هذا اللي تم لي من ابوك .. هذا اماني
وقف عدي ونفض ثوبه : يمه احنه مو في مسلسل .. انتي كبرتي .. و البيت عود عليج .. انه كلمت الدلال .. وباجر بجوف البيت .. اذا عجباه .. بكلم اخواني و بنبيع .. جهزي اغراضج ..
أصبحت تتنفس بصعوبه .. شدت قبضتها على عكازها .. راتها من بعيد .. ركضت اليها .. : يدتي يدتي .. شفيج ..نظرت اليه .. شنو سويت لها
عدي بستغراب : من انتي ..
: انه فاطمه .. صرخت في وجهه .. شيلها بسرعه .. ماتتنفس .. نظر الى امه .. كانت فاقده الوعي .. حملها الى السياره بمساعدة فاطمه .. وضعها في الخلف .. نظرت اليه وعينيها تلمع .. ما ان بدأت الحديث حتى سقطت دموعها .. انتظرني دقيقه بس .. صعدت الى اعلى بسرعه .. سحبت عبائه من الخزانه .. أخذت هاتفها ونزلت .. فتحت باب السياره الخلفي .. جلست ووضعت رأس جدتها في حجرها ..
.
.
حب .. حب تتوج بالزواج أيضا .. ولكن متأخر .. ارادته ملكها .. فتأخر عليها .. أبيت ان تتركه .. حاولت تغير القدر والنصيب .. باسم الحب .. فخانت الصداقه .. واقتصت المروءة ..
.
.
جلسوا هم الثلاثه على مائده الأفطار .. كان الهدوء سيد الموقف .. أتت الخادمه ووضعت الخبز على الطاوله .. حركة مريم عينيها بأتجاه الخادمه .. ثم نظرت اليه ..
الخادمه : بابا انا يبي يقول شي
الاب : شتبين بيري .. عقب الاكل
بيري نظرت الى مريم ثم : لا بابا انا يبي انت الحين
الاب اسند ظهره على الكرسي : بيري ماتجوفيني اكل
بيري : بابا واجد ضروري .. تعال .. بليز بابا ..
عيسى نهض من محله وهو يتأفف .. ذهب معها الى الصاله الثانيه .. كانت مريم تسترق النظر و السمع اليهم بين الثانيه و الأخرى .. كل تلك النظرات لم تغيب عن حسن .. لن اكتب الطفل .. فلم يعد طفلا بعد البارحه !! ..
سمعت صوت صراخ وضرب .. نهضت من مكانها .. ذهبت الى الصاله الثانيه .. وكان عيسى يضرب بيري .. لأول مره تراه بهذه الحاله .. ركضت وسحبت بيري من بين يديه : عيسى شفيك ..
كان يلهث .. وقد تجهم وجهه .. يحاول ان يضرب بيري و لكن مريم كانت واقفه في وجهه .. : امنتج على بيتي .. او ولدي .. اعتبرتج ام له .. وانتي تبين تذبحينه .. تبين تحرقين قلبي عليه .. مثل ما احترق على امه .. كان يصرخ .. ويتحرك بجنون .. لكن والله ولي رفعها سبع ماتقعدين في بيتي لحظه .. تقدم وسحبها من شعرها .. فتح الباب .. وصرخ بأعلى صوته .. مريم عطيني مفاتيح السياره .. خلني اوديها الشرطه .. هناك يربونها ..
.
.
مدينة زايد / منزل ايمان
المطبخ ..

ايمان : الظهر باخذها .. الحين اهيه نايمه مستحيل تقعد .. بس انتبهي لها
ابتسمت الام : ماما ايمان شفيج .. الحين هبه عمرها 3 اشهر كل يوم عندي .. ماصار أسبوع قعدت مع احمد .. بنسى
ابتسمت ايمان : لا بس اذكرج .. تقدمت وقبلت رأس والدتها .. مع السلامه يمه
الام : الله يسلمج ويحفظج ..
عندما سمعت صوت الباب نزلت دخلت المطبخ : يمه شتبي ايمان
الام وهي تقلي البيض : صباح الورد
نور : صباح الخير .. بس شنو تبي
الام أغلقت النار واستدارت : يعني شنو تبي مثلا .. بتروح الشغل .. واحمد داوم .. بتخلي هبه عندي
نور : اها ..
.
.
منزل عدي / الصاله
جاسم بصدمه : بس ذي اللي صار
جاسر : أي .. شنو بصير بعد
جاسم : مادري توقعتك تسوي شي .. مصيبه ثانيه .. بس انك تعطيها تلفونها وترجع ماصدق
جاسر : ترى انه مو نذل
ضحك جاسم بصوت عالي : الحين بعد كل اللي سويته تقول مو نذل .. اعتدل في جلسته .. بس تصدق معاك حق .. لأن اللي سويته .. مافي كلمه أطيح عليه
جاسر : اسمع جسوم .. خلك بعيد عني أحسن لك ها .. ترى يامه غطيت عليك .. لاتنسى ترى أحنه دافنينها مع بعض ..
جاسم : انزين .. متى بتملج .. عشان نفتك من ه الموضوع ..
جاسر : بعد يومين
.
.
.
10 : 15 ص
شقة نوره ..

لبست نقابها .. وأغلقت عبائتها .. اخذت حقيبتها ومفتاح الشقه .. فتحت الباب وخرجت .. نزلت وكانت سيارة الاجره بنتظارها .. صعدت في الخلف .. أعطته العنوان .. كانت متشوقه لتلك اللحظه .. متشوقه للحظه الأنتصار .. متشوقه للأخذ بثارها ..
.
.
مركز شرطة المنطقه الغربية .. مكتب المحقق العام
فتحت البريد .. أخرجت القرص وادخلته في الحاسوب .. بدأت بتحريكه .. حتى وصلت الى الوقت المحدد .. ابتسمت وهي تراه .. نظرت الى اريام .. ثم احمد .. جاسم .. استدعوه ..
.
.
المستشفى العام / غرفة الطوارئ
كانت خائفه كثيرا .. جدتها هي الأمان الان .. تنظر الى خالها .. وقد ماتت جميع مشاعرها تجاهه .. ليس هو من احتمت خلفه مرارا .. من يقف امامها الأن انسان لاتعرفه .. انسان غريب عنها .. فتحت الستاره وخرج الطبيب .. دخلت هي الى جدتها .. اما هو فذهب الى الطبيب .. وقفت جانبا .. اخذت يدها وقبلتها .. ثم قبلت رأسها : الحمدالله على السلامه يدتي ..
الجده بتعب : الله يسلمج يمه .. سكتت قليلا ثم نظرت الى فاطمه .. تكلمت بصعوبه .. يمه فاطمه .. الطبيب يقول اني مطوله هني .. على الأقل أسبوع .. وخوالج مثل ما انتي جايفه .. يتمنون موتي .. و الساعه اللي يورثوني فيها .. والدنيا مالها امان .. سمعي يمه .. ردي بيتج .. وأول ما أقوم انه رجعي عندي
فاطمه : بس يدتي
بترت الجده حديث فاطمه : يمه .. خوالج مو الأولين .. باجر يقطونج بنص الليل من البيت .. والله يرفعون عليج قضيه قاعده في بيتهم .. روحي بيتج .. وأول ما اصحى .. ردي عندي .. زين يمه
.. هزت فاطمه رأسها .. ستعود .. ستعود مره أخرى الى ذلك المنزل .. ستذهب الى الموت برجليها ..
.
.
.. الفصل الأول .. متاهات
.. انتهى الجزء الأول .. المتاهة الثامنه ..
الجزء الثاني من المتاهة الثامنه يوم الأربعاء .. كونوا بالقرب ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 24-07-2017, 06:25 PM
صورة ريحانة الشرق~ الرمزية
ريحانة الشرق~ ريحانة الشرق~ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


مراحب حبيبتي
كيف الاحوال انشاللله طيبة
الله يعينها لفطووم
و البارت مشالله كل مانتي قاعدة تبدعي فيه اكثر و اكثر
الله يوفقك و للامااااااااام

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 24-07-2017, 07:36 PM
صورة لا يغــرك صــغر سنـــي الرمزية
لا يغــرك صــغر سنـــي لا يغــرك صــغر سنـــي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


الباره مرررررررررررررررررررررره تجنن تسلمي يا عسل على الطرح انتي بين كل باره وباره تبدعين اكثر


ودي لا يـــغرك صغر سني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 25-07-2017, 06:33 PM
meloka meloka غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


رواااية حقا كلمة روعة قليلة في حقها
واصلي ونحن انشاء الله بانتظارك

تحيااااتي 😘

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 25-07-2017, 08:25 PM
صورة عبير آلورد الرمزية
عبير آلورد عبير آلورد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


السلام عليكم ..

بارت جميل ..

ايمان ليش قالت استدعوا جاسم وهو المفروض جاسر ..

جاسر ان شاء الله ما تتوفق بزواجك يا حقير الله ياخذك ..

عدي قهرني بكلامه مع أمه ..

فاطمه الله يعينها ..

زوجة عيسى حسبي الله عليها ونعم الوكيل قهرتني ..

الله يعطيك العافيه ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 25-07-2017, 08:48 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها rere mohammed مشاهدة المشاركة
لي عوده باذن الله
بنتظارك .. ����

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 25-07-2017, 08:50 PM
صورة tofoof الرمزية
tofoof tofoof غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية متاهات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها fatema14 مشاهدة المشاركة
مراحب حبيبتي
كيف الاحوال انشاللله طيبة
الله يعينها لفطووم
و البارت مشالله كل مانتي قاعدة تبدعي فيه اكثر و اكثر
الله يوفقك و للامااااااااام
اهلااا
« الحمدالله .. »
شكرا لك .. هذا بفضلكم .. دمتي بود 💙💫

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية متاهات / بقلمي

الوسوم
متاهات , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 01:34 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1