اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 15-06-2017, 07:19 AM
صورة ـ سَراب ، الرمزية
ـ سَراب ، ـ سَراب ، غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي فأنت الجحيم الذي استقر وأين المفرُ وأنت المفرّ


فأنتَ الجحيمُ الذِّي استقَر.
وأينَ المفرُّ وانتَ المفرّ ؟





:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، .
قد تخلق المعاناة منَّا الجحيم...
أو قد يمتدُّ ذاك الجحيم ليحرق جُموحنا..
قد نصَهلُ كالخيل بكبرياء...
ولكنّ الناس تمتطينا لكي تدُوس ببساطة على كبريائنَا..
قد يجُرنّا الزمن على الانحنَاء...
لكن سطوة العشق...قد تشعل انتقاماتنا،،
قد ينام صوت الليلُ فينا...
ونعيش على الحكايا القديمة...
قد أكُون تلك المهرة المتألمة ...
وقد يكُون هو الذئب الذي يلتهمُ ذلك القلب الذّي ينبض فيّ..
لكن الله لا ينسى اوجاعنا...
لكن الله وعدنا بأنهُ سيحَمينا...
(أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ) .

كلمّا قرأت هذهِ الآية بعد مصيبتي...
قررت ان لا اصمت ...
كلما مرت علي تلك الكلمات...
وحده الله تعالى يجعلني انهض..
وأكُون من أكُون...

_
رافقُوني في مسيرة هذه الرواية...
أتمنى ان تنال على اعجابكم:$،،



البــارت : الأوّل


:
:
/
الفصل الاول
الرسالة الاولى :
" عزيزتي فينــا... الحدود كانت ممتلئة بالغبار والدم...
كنتُ ملطخًا تماما...حتى شعرت بأنني انا الذي كنت انزف..
كنت انزف كما تنزف هذه البلاد...
كيف هي مدينة الحب والحلوى؟
هل لازالت شهية كما اعتدنا عليها قبل نهوض الحرب؟..
هل لازالت كعكة الليمون التي تعدينها تعطر مخبز العم جاو؟
اشتاق لان اراك وارى عيناك...
نحن مستعدون للحرب...
اتمنى ان تكوني انتِ مستعدة للحب اكثر...
اتمنى ان تكوني بخير...
مُحبّك...
آدم ستيفينز "

:
:












نزل من سيارته الغريبة على ملامح الحي...وهو يناظر بالمكان وكأنه يريد يتفحصه ويمسحه بعينه ويشوف شنو يشابه بملامح فتاته المتمردة...
تنهد الصعداء...ومضى لداخل ردهات الحي حتى وصل للبيت الصغير.. هنا وبكل بساطة انه هذا المكان المقصود...
سمح لنفسه بأن يخوض هالتجربة وان صار ماصار...رفع يده وبدأ يوزع طرقات متتابعة على الباب...حتى جاه الرد...

....
....
من داخل المنزل...رجل كبير بالسن يشتغل على توصيل بطارية سيارته المنفصلة ...ويداه ممتلئة بشحم السيارات...السيارة اللي عمرت معه 23 سنة...هذا هي تعلن استسلامها امامه...بس هو رفض...رفض كيف يستسلم عن اغلى هداياه؟؟؟من الراحليين؟؟؟ من اللي مضوا عن حياته كطعنة وخنجر في صدره... عن حفرة عميقة مايقدر يداهي صرختها..
رفع رأسه يمسح العرق من جبينه...لكنه افاق على صوت ضرب الباب المتكرر...
نفض يده...ومشى باتجاه الباب...ماكان يدري منهو ورا الباب...
ماشي يفتح القفل...ومن بعدها يفتح الباب ...
استغرب...رجل بهذا الهندام المرتب ورائحة العود المنتشرة...ماذا يفعل امام بيتي وبهذا الحي الصغير؟؟؟..الذي لايناسبه...
لم يفهم هذا الرجل المغطى بزيت السيارات مالذي يفعله هذا الرجل العملاق الشاب خلف بابه...
دقائق حتى نطق الرجال اللي قدامه :
( مساك الله بالخير...
يمكن ماعرفتني يابو عبد الله...
بس انا اعرفك...وبيني وبينك تاريخ...
مايعلم به الا الله..)

مافهم...عذرًا؟؟
وش التاريخ اللي ممـــكن يجمــعني معك؟
رجل عجوز بمثل سني؟؟؟
عن أي تاريخ تتحدث!!؟؟







قبـــــــل سنــــة...






صباح سبتمبر مختلف اليوم...طيور السماء وصوتها مختلف مع هذا الاثير البارد المشمس..
ارتبكت يدينها وهي تناظر بالسقف...تناظر بالثريا اللي ينزل منها نجوم وغيوم...هذي الثريا...من اغلى ماملكت على قلبها...
كانت هدية من امها وابوها يوم كانت صغيرة... ولما تطفي النور...ينعكس صورة النجوم والغيوم بالجدران وعلى كل زاوية بغرفتها...
انقلبت بوجع ...اليوم يوم موعود...اليوم باشوف ذياب ..ومن هاليوم بأسحب السجاد من تحت رجوله وهو مايحس...باخذ حقي وحق هلي منه...
هذا الرجل الاسطورة...الرجل الذي حكى لها الجميع عنه...
الرجل الشـــريـــر في حكـــايا جدهــا..
الرجل الذي قتل والديها بدم بارد قبل خمس سنوات... رجل استطاع بكل بساطة سرقة اجمل ايامها... افاقها بصفعة عظيمة لم تستطع نسيانها...او تناسيها...
كل مايملكونه جردهم اياه...وابقاها تعيسة بحياتها...وحيدة مع جدها المغبون الذي يذكر ابنه الوحيد الغالي على قلبه يدخل بجثته الى وسط المنزل بصراخ الحي...مع زوجته التي نقلت الى المستشفى بحالة حرجة...مستحيل تنسى هالمنظر قدام عيونها...مستحيل كيف كانت صدمتها..كانت اخر سنة لها بالثانوي...وبيدها ملزمة تراجع فيها اختباراتها...بمجرد ان شافت ماشافته من فجيعة...
نزلت دمعتها بشكل آلي وطاحت على ركبها تنتحب بعبرتها...شالوها الحريم ودخلوها لداخل بعد ماتعبت كثير وكان مغمى عليها...

ارتعشت بدمعة باردة سقطت على خدها القطني وهي تنقلب على جنبها الاخر...تذكر هذا اليوم المأساوي يمزق كل عضلة حية فيها ...
ولكن ...الاجمل قادم...فهي اليوم تبدأ عملها كمساعدة لمديرة اعمال ذلك الرجل الظالم...درست سنينها في ادارة الاعمال والعلاقات العامة حتى تقدر توصل لشركة آل زيد... وتفضح خباياهم...
وقفت من سريرها وبدلت ملابسها...لبست عبايتها وحجابها وطلعت وشافت جدها مش موجود وعرفت انه بالمحل لازال..
دقائق تنتظر السواق ومنها تشرب قهوتها...وملامح مدينة الرياض هذي المرة كانت جادة اكثر...وكأنها تخبرها بالبعيد...المستحــــيل
وهو ...
استعـــــــــــادة احبابها...




بوصولها الى مقر العمل...شركة آل زيد...تحدق طويلاً وترمش ومو قادرة تفتح باب السيارة...كل هذا ألم ووجع غاص في صدري...
كل هذا زرعته في قلبي ذياب...
انيابك لازالت عالقة...وحشيتك لازالت مرسومة ومحفورة بعقلي...
عنهجيتك لازالت تؤلم أضلعــي...
شرك امتد الى قلبــي ومزقه ..
جعلتني فتات...بقايا...رذاذ..

نزلت من السيارة وجسمها يرتجف بشكل ملحوظ...وعيونها محمرة...تحبس فيها العبرة والدموع...
وتختنق اكثر بذكر الغاليين على قلبها، دخلت بهدوء...وسمت بالرحمن..صعدت الى الاعلى ..متوجهة الى مكتبها اللي بنفس طابق المدير وطابق مديرة اعماله والاستشاري حقه...
رمت عينيها على مكتب ذاك المتغطرس ...كيف يسمح له ضميره ان يعيش؟؟
حينما قتلت امي وأبي الم ترى عيناهما؟...
ألم ترى أرواحهما تنازع؟؟؟...
الم تؤمن وقتها بأنك سرقت مني حياتي واجمل سنيني؟؟..
دخلت الى مكتبها تجابه الوجع اللي نمى بصدرها...واختنقت به...





بمكتبه... دخلت بهدوء وهي تحمل معها كوب قهوة لابن اخوها وبنفس الوقت تعتبره اخوها... اللي تعتبر ايضا مديرة لاعماله ويثق بها كثير...
كان منشغل بمؤتمر صحفي بالانترنت...وحاط السماعات باذنه... فهي حطت جنبه القهوة وجلست بهدوء...وظلت تنتظره...لحتى ينتهي من شغله..مــــاهـي الا دقائق...حتى شال السماعات من اذنه وناظرها... ابتسمت له :
( صباح الخير...)
بهدوء يجيبها : ( صباح النور..؟)
ابتسمت له :( بقى لك اخر اجتماع ياذياب.. بس اتوقع ان الاجتماع راح يتأجل لان الشركة كلمتنا وبلغتنا ان المدير يعتذر عن الحضور!)
رفع حاجبه وبلا تفاهم كان صريحًا :
(اذًا الغي الاجتماع..)
امجاد تفتح عينيها بصدمة وبرفض : (ذياب من جدك؟..
لنا شهور نحاول ننسق اجتماع وهالحين تلغيه ببساطة؟..)
ذياب ينهي النقاش محدقًا بها : (تأجيلهم للاجتماع بشكل مفاجئ هذا عدم احترام لاوقات الناس..
واعتقد ان فيه الف شركة غيرهم نقدر نتفاهم معاهم على الفندق الجديد...)
امجاد كانت ستتكلم لكن قطع آمالها ذياب : (وغيره؟)
امجاد تسحب مذكرتها من يدها وهي توريه جدوله :( اليوم عندك اجتماع بأحد فنادقنا مع شركة التأثيث تبع الفندق...)
لم يجبها كان صامتًا ينتظرها تكمل كلماتها : ( راح يبدأ الاجتماع الساعة 8 وينتهي تقريبًا 10 المساء...)
تجاهل كل ماقالته ليحدق بها بهدوء : ( جت مديرة اعمالك؟)
امجاد تهز رأسها : ( ايوه لساتها واصلة من شوية لمكتبها..)
ذياب : ( حلو...بلغيها انها راح تحضر الاجتماع معك اليوم المساء..)
امجاد بفجعة : ( ذياب قل لا اله الا الله..ماصار للبنت دقايق من بدات دوام..)
ذياب يقف وهو يشرب قهوته : ( مو هي تعتبر مديرة لاعمالي؟؟... من اليوم تنسى حياتها الاجتماعية...كل وقتها لــي...)
امجاد بتردد : ( بس هذا خارج اوقات الدوام مثل شوفة عينك...)
ذياب ينهي النقاش:( ورا ماتريحين بالك وتبلغيها باللي قلت لك؟)
امجاد تقف بهدوء وتبتسم بتوتر : ( الله يهديك بس..حاضر...شيء ثاني؟)
هز رأسه بصمت وهو يراقب خروج امجاد ويعود لاوراقه..
غير مُلم بالذي سيحصـــل بعد ...







كانت واقفة تحدق بمكتبها الجديد...بعبائتها السوداء المختلفة عن جميع الموظفات البقية ..العبايات الملونة والمزخرفة...اما هي ..لاشيء سوى سوداوية عبائتها وحجابها المرتب ..
حينما دخلت امجاد .. نظرت لـ مهره بتفحص شديد ثم اردفت : (مرحبًا مهره..)
مهره كانت تشعر بارتباك، هل تكون بخير في شركة اعدائها؟ هل تنسى اوجاعها وقهر جدها؟..
هل يُعقل ان تكون رهينة لهذا المكان في حساب انتقامها؟؟... بللت شفتيها وعيونها تلمع ، لمحت امجاد عيون مهره التي تشارف على البكاء، كانت تظنه خوفًا من العمل ، كانت بتساندها مربتة على كتفها لكن مهره رفضت بلطف وهي تنظر لها :
(انا بخير..)
امجاد تبتسم : (طيب شرايك بالمكتب؟)
مهره تتنفس الصعداء : (ماشي حاله..)
ماشي حاله؟ !! ...رد اثار دهشة امجاد..مئات المتقدمين يتمنون هذا المكتب، لتأتي تلك الفتاة بذلك البرود متجاهلة الاثاث البارع الجمال والمرتب..
.ذو الموقع الاستراتيجي...
بجوار مكتب الاستشاري والمنسقة..
مقابلاً مكتب المدير..
امجاد تجاهلت برود مهره وهي تحدق فيها : (عمومًا استاذ ذياب بلغني اخبرك ان اليوم دوامك راح يخلص بعد الاجتماع بالليل واحتمال نخلص 10..)
مهره ترفع حاجبها باستنكار : (على اي اساس؟!!)
امجاد تكاد تحلف ان تلك الفتاة لاتشبه اي احد بالشركة سوى مديرها...ذياب ، لتردف :( المدير قال..)
مهره تهز رأسها بسخرية : (هذا عكس مواعيد دوامي الموجودة بالعقد..)
امجاد بغير تقبل لشخصية تلك الفتاة :( عندك اي اعتراض..بلغي المدير..انا علي اني ابلغك )
مهره تبتسم بتحدِّ :( يصير خير..)
الاقسى على امجاد ان يكون هناك احد بالشركة يشابه منطق ذياب في التفاهم، صعب جدًا ان تستلطفه وتحاول اقناعه..
لذلك وضعت امجاد احدى الملفات على مكتب مهره بهدوء :
( هذا ملف الاجتماع اللي راح يصير بالفندق.. خذي كل المعلومات اللي تبيها من الاقسام اللوجستية اللي عندنا ..
بس المهم انك تضبطين العقد حقنا بحيث يجذب الشركة تبع الاثاث.. وبامكانك تحطي المبلغ المعروض عندك بالملف..واذا حسيتي ان المبلغ يحتاج لزيادة تقدري تتواصلي مع عثمان مستشار الشركة...مكتبه جنب مكتبي..)
مهره بهدوء وبشبح ابتسامة عينيها تنظر للملفات بنظرة جانبية صامتة ، ..
امجاد مُدهشة من صمت مهره تردف :( مفهوم الكلام ولا اعيد؟!..)
مهره تبتسم بمجاملة واضحة : (اعتقد اني ماطلبت اعادة... شكرًا..... اشوفك على خير..)
خرجت امجاد بغضب " تتحلطم" على مزاجية الفتاة التي اتت اليوم، دخلت مكتبها تكمل اعمالها ..
بينما بداخل مكتب مهره فتحت الملف تقراهُ بصمت، ثم ضحكت ساخرة : (تبيني اداوم للساعة 10 ؟ نلعب حنا يا حضرة المدير؟ ... بس ولا يهمك..تبيها لعب...نخليها لعب!!!)
اكملت عملها وهي تضغط على رأسها ، تحاول ان ترتب عقدًا مغريًا لشركة الاثاث ، لتكون صفقتها ووجودها ناجحًا من البداية .
ياربي ساعدني...كيف بأكون معه بنفس المكان بدون قوة؟؟؟ ماتحمل اشوفه ...ماتحمل اطالع في وجهه...يذبحني كل ماتذكرت الغوالي تحت التراب بسببه...اكرهه الظالم...ربي ياخذ حقي وحق هلي مننه...ربي يسلط عليه من لايرحمه...

بللت شفتيها وتوجهت لمكتبها تكمل كومة الاوراق التي صدمتها من اول يوم عمل...اكملت عملها بكل غيظ وغير رضى...متوعدة بالعسير لذلك الرجل الذي يريد ان يبني هيمنته عليها...

*





امام فندق ضخم كبير..يفتح البواب الباب للسيد الموجود بداخل السيارة، ويستلم مفتاحها ليركنها جانبًا .. لينزل بهدوء للداخل ويستقبله مستشاره السيد عثمان..
اللي بادله التحية ودله على مقر الاجتماع، لكن ما ابدى الارتباك على وجه عثمان ان مديرة العلاقات العامة ماوصلت..واللي كان من المفترض ان تكون موجودة قبل ساعة.. الا انها تأخرت عن الموعد..
رفض ذياب تأخرها ليسأل عثمان : (وين مديرة العلاقات؟!)
عثمان بقلق :( لسة ماجات طال عمرك...)
ذياب بغضب : (بعد نص ساعة لو ماكانت موجودة تقدر تقدم استقالتها..)
عثمان تغير لون وجهه ليردف ذياب :
(بلــــغــــها بكـــــلامي..)
عثمان يهز رأسه لكنه تنفس براحة حينما دخلت مهره بهدوء امام انظار ذياب الصامته جدًا والتي تحدق لها بصمت صارم، كانت واثقة جدًا ، تحمل في يدها ملف، صادفتها امجاد التي اتت بطلب من ذياب حتى يزيل الاحراج بوجود امرأة في مقر عملها... بينما هي تمشي توبخها امجاد :
(وراه تأخرتي؟!!...)
مهره تحدق لأمجاد بسخرية :
(وعليكم السلام !!!! )

، ثم تكمل طريقها تاركةً امجاد باحراج... جلست مهره بهدوء وباحترام بعد ان القت السلام.. امام انظار الجميع.. تخرج الملفات والاوراق لتوزعها على الاطراف جميعها ثم تردف بهدوء : (اعتقد بأن العقد يشمل كل مطالب الطرفين..
والاهم من ذلك ان المبلغ محد يقدر ينافسنا عليه بالسوق..
يعني لو كان ربحكم مع اي احد ثانِي هو 40% ..فأتوقع مع شركة آل زيد يوصل للضعف.. وانا واثقة انه مابه منافس مثلنا بالسوق..
لذلك المطلب الرئيسي بأن الشركة تقرا الشروط وتشوف المبلغ وتوافق باذن الله على تأثثيث الفندق.. مهلة التوقيع على العقد ... الليلة فقط..واعتقد بأن احنا كريمين باعطائكم هاللحظات في التفكير.. لان مابه عاقل يرفض هالعرض!..)

امجاد..عثمان..وحتى ذياب...بدوا مصدومين من قوة تلك الفتاة التي تتكلم بثقة وكأنها عملت لمدة عشرين سنة تحت شركة ال زيد...عثمان بغير شعور يردف بهمس سمعه ذياب وامجاد :
(هذي داهيـــة ال زيـــد!..)
ابتسمت امجاد، اما ذياب كان يحدق بها ، لم تنظر له...لم تحدق فيه ابدًا حتى ولم تتكلم معه.. كانت تباشر عملها دون ان تحتك بهذا المدير الذي كان يخفي شبح ابتسامة حينما رأى ملامح الدهشة على الشركة الاخرى من روعة العرض..ليجيب الرجل الذي كان بعمر اب لمهره :( والله يابنتي وش هو قولك بعد هالعرض؟ حد يسمع عرضك ومايوقع ؟؟..)
ابتسمت مهره بثقة وهي تهز رأسها بعد ان وقع بلا تردد : (فيه الخير ياعــم..)
وقفوا جميعهم..ليصافح ذياب اعضاء الشركة برضا، تلك الفتاة حتى لم تجعله يضطر لان ينطق اي كلمة سوى السلام.. انها المنشودة لمثل هذا العمل بكافة المقاييس .. تمت التواقيع بسلام اتفقوا على بقية الامور وحددوا تاريخ انتهاء العمل من اجل التنسيق لافتتاح الفندق ، بينما مهره تجلس صامته بهدوء.. تشعر بأنها ستخنق ذلك الرجل الذي يتحدث بصوته الرجولي الحاد البارد... وكأن لا شيء يعيقه..تود لو انها تجرمه..تفضحه..تخبره بأنه مجرم والف مجرم...سرقوا منها حياتها..سرقوا منها الكثير.. ارتجفت يدها فجأة امام نظرات امجاد التي لاحظت ردة الفعل هذه للمرة الثانية... ومن تحديق امجاد لمهره انتبه ذياب وحدق ايضا بكف مهره المرتعشة... تمالكت نفسها وهي تسعل بحرج...غادر اعضاء الشركة الاخرى..وهي وقفت متوجهة للخروج دون ان تنطق اي كلمة او تنظر لذياب..
كانت واقفة امام باب الفندق تنتظر مرور سيارة اجرى.. لكن جسدها اهتز بالكامل..واصابتها كهرباء رعشة قوية حينما شعرت به ايضا واقف يحدق بها .. همست في نفسها بغضب : (وجع ليكون مضيع شيء الاخ؟)
لم يسمعها ذياب لكنه شعر بانها تتمتم ليردف رافعًا حاجبه : (ماقدر اقول اي شيء على شغلك..
بس تأخيرك خرب عليك..)
مهره ابتسمت ساخرة ثم اردفت : (اوه معليش... ماكان من وقت دوامي فعشان كذا تأخرت..)
ذياب ينظر لسيارته التي وصلت : (المرة الجاية لو كان في بالك انك تتأخري... تقدرين توقعين ورقة استقالتك..وتجيبيها معاك)
مهره تجرأت بغير قصد لتلتفت ناحيته وتنظر له... للحظة كانت قوية..لكن كل جبل هذا القوة اصبح رمادًا .. استجمعت كل خذلانها ورهبتها..هي تنظر الآن لقاتلها...لمن ذهب بها الى المقصلة وسرق منها حياة والديها...كيف تستطيع تقبل تلك الحقيقة..؟؟؟ كيف تصمت... كل العبرات لم تكن كافية امام هذا الموقف..
لتردف بثقة : (عذرًا بس الظاهر انك ماتفرق بين شغل الرجال والبنت في مثل هالوضع؟)
ذياب بسخرية صمت لدقائق ، ثم اردف : (لو كان الاجتماع الساعة 12 بالليل... تعلمي تنزرعي قبلها بساعة..يومك دخلتي بـ هالشغل كنتِ عارفة ان حالك حال الرجال..)
مهره بغضب كانت ستردف ، تغيرت ملامحها جدًا .. لكن ذياب اردف وهو يتوجه لسيارته : (على طاري الفرق اللي تبيني اشوفه...انتي ماعندك مانع تركبين تاكسي بـ هالوقت لوحدك؟)
مهره بكره اجابت :( اعتقد ان هذا خارج نطاق العمل ومالك حق تتدخل فيه..)
تمردت كثيرًا من المرة الاولى ، اصدرت انتهازاتها وتمرداتها امام عيني ذياب ومسمعه..
ولكن ليس هو الذي يختار طردها حلًا كي يؤدبها..اردف غاضبًا فورًا : (اركبي السيارة اوصلك..انا بركب قدام وهاتي عنوانك اوصلك..)
مهره برفض وكره : (تصبح على خير طال عمرك..)
جن غضبًا من تمردها وتجاهلها لمدى خطورة مضيها وبقائها وحيدة بهذا الوقت..
لفت داخلة الى الفندق مرة اخرى ، لكن امجاد مسكتها من ذراعها :( وين رايحة؟ امشي قدامي نوصلك..)
مهره برفض : (اعتذر ماراح اركب معه بسيارة لوحدي..)
امجاد تضحك بسخرية : (ومن قال انه عارض عليك انك تركبين معه لوحدك...تراني معاه بالسيارة..)
مهره باستنكار : (وعسى ماشر تركبين مع غريب بسيارة وحدة؟!..)
ضحكت امجاد بقوة مفرطة : (هههههههههههه محد غريب...انا عمته..)
دُهشت مهره، غريب ان العلاقة التي بالعمل بينهم هي علاقة موظف ورئيسه، ليست علاقة ابن اخ وعمته..
صمتت تنظر للسيارة لتردف لها امجاد : (الساعة عشر ...
امشي يابنت نوصلك..ترا ان ظليتي لحالك محد حولك..)
وكأن فكرة الخوف تسللت دماغها حينما تخيلت فكرة رحيلهم وبقائها واقفة هي وحيدة تركب سيارة تاكسي لوحدها..
مشت مضطرة كارهة كل شيء لتركب السيارة بجوار امجاد بالمقعد الخلفي، بينما ذياب بالمقعد الامامي منشغل بجواله, وهي منشغله برجفة جسدها وانحباس الغصة في حنجرتها، كيف تكون مع هذه العائلة بمكان واحد من غير ماتقدر ان تفصح بكرهها لهم.. ؟
كيف؟؟ كيف امدها الله بهذه القوة..كيف جعل تستطيع ان تصبر صامته في مكان مثل هذا المكان..
كلما التفتت لامجاد وذياب..رأت طفولتها الصعبة تمر امام عينيــــها
وتحزن ،
ترى دموع جدها وتحسبه على ظالمي ابناءه..
اللذين سرقوا حياة ابنه وزوجته.. وابقوا له بقايا لطفلة مدمرة يتيمة تبحث عن حنان الام ووجود الاب..
شدت على قبضة يديها تمنع الدموع وهطولها...حتى وصلت لـ العنوان بعد ما ارسلت العنوان للسائق وتتبع بـ " قوقل ماب" .
لتقف هذه السيارة الفخمة امام بيت بسيط في حي بسيط.. نزلت بهدوء بعد ان اردفت للسائق : (يعطيك العافية).
واقفلت الباب ماشية الى باب بيتهم.. ذياب امر السائق بأن لا يتحرك حتى تدخل مهره للداخل..
دقائق حتى دخلت مهره للداخل ومضى هو في طريقه..دون ان ينطق بأي كلمة.. استرخت امجاد بهدوء وهي تحدق بصمت ذياب..
بغير رضى وكانها تريد ان تستجوبه..تريده ان ينطق ويمدحها ويشكرها لاختيارها مديرة علاقات عامة رائعة بهذه المواصفات..كل اللي تبيه مجرد إطراء.
مطت شفتيها مردفة : (ايه...ماقلت لي وش رايك ؟)
ذياب يرفع عينيه عن الهاتف وينظر للنافذة اللي قدامه: (راي بأيش؟)
امجاد تتنفس الصعداء وتردف : (بخبرات عمتك في انتقاء الموظفين..)
ذياب هز رأسه بسخرية : (يعطيك العافية..)
امجاد بغير رضى تفتح عينيها : (بس؟؟؟ مافي شكرًا...ما استاهل شيء انا؟)
ذياب يتنهد : (امجاد.. يرحم والديك ماهو بوقته.. وشيء ثاني)..
تذكر ملامح تلك الفتاة المتمردة والواثقة
( ماعليها كلام... بس في بعض الملاحظات اللي ما ارضتني..)
امجاد تسحب نفسا عميقًا :( وش هي الملاحظات؟)
ذياب يحدق بالنافذة امامه ويردف بغير تقبل : (تأخرها من اول اجتماع ماعجبني... ومن الواضح ان حنا بنعاني من تمردها..)
امجاد بقهر : (سيب الدكتاتورية والعنصرية اللي فيك لأنها بنت. البنت ماعليها كلام.. والتأخر مفترض تراعيها فيه..ترى دخلت بعدك بـكم دقيقة بس)
ذياب بنبرة حادة تنهي النقاش : (لو دخلت بالاجتماع الجاي بعدي بثانية..حطي باعتبارك انك راح تدبري لي مدير علاقات عامة بنفس اليوم..)
صمتت امجاد غاضبة لتعيد كلماتها :( الله يسامحك يازيد اخوي على هالطليعة ..)
قلبها لم يتحمل، فهي تعشق ابن اخيها الذي يعتبر كأخيها لتردف (استغفر الله يارب... يارب كل اللي اطلبك تلين قلبه وبس..)
لتنتبه لوصولهم الى مملكة آل زيد الدكتاتورية... نزلت بهدوء متعبة من اثر يوم طويل اضطرت فيه مجارات ذياب، ذياب ينزل بهدوء من سيارته ويتقدم للداخل، ليجد اهله مجتمعين في الحديقه...امه وخواته..لتتقدم امجاد وهي تنزع حجابها بتعب : (ياويلي ياوووويلي الجوووووع...)
ام ذياب تبتسم : (ماعاد اعرفك يا امجاد يومك تفكرين من بطنك...)
امجاد بزعل تبتسم : (الله يسامحك يا منيرة...انتي شايفتني طول الوقت على رجولي مع ولدك.. قسم بالله اليوم طلع عيوني..)
ذياب بشبح ابتسامة يرفع حاجبه مستنكرًا :( بالله من طلع عيون الثاني؟)
امجاد تبتسم بارهاق : (مو حلاتك تجيب لعمتك عشاء بعد هالتعب؟)
ذياب يهز رأسه : (مايغلى عليك..هالحين اطلب لك..)
طلب لها العشا وجاها بعد عدة دقائق ،دخلوا عبير وشيماء خوات ذياب..لتبتسم عبير :( حي الله من جانا..)
امجاد بنرفزة : (حياك جني..أنتي متى بتعقلين ..شايفتني ضيفة عندكم؟؟)
ضحكت عبير : (هههههه الله الله.. وراه قافلة معك يا قلبي؟؟ روقي والله الدنيا ماتسوى..)
امجاد بصوت منخفض تهمس لعبير وشيماء:( ليه اخوكم خلى فيه تسوى ماتسوى؟...بس لا تخافي...تزعلني الدنيــا
ويراضيـــني الاكل)
كانت سَتغص بالطعام الا ان ذياب ابتسم نصف ابتسامة ليعطي كأس الماء : (شوي شوي ... كل هذا مأثر عليك؟)
امجاد تبتسم : (الله يصلحك ..)
ذياب يقف بهدوء : (انا رايح اخلص كم شغلة وراجع..)
ام ذياب :
(يمة اجلس شوي اكل ..بعدها امشي..)
ابتسم مقبلاً رأسها : (بالعافية..)
وختم النقاش مغادرًا امام نظرات عمته وخواته..
استندت امجاد على الاريكة بتعب وتخمة لتقول بضحك : (الحمدلله...والله المقصد ماهو الاكل...المقصد شوفتكم..)
ضحكت عبير :( ههههههههههههههههههه شوي وتاكلين الملعقة والصحن ياعمتي...)
امجاد تضرب عبير : (صلِّ ع النبي لا يطلع كله..)
شيماء بتقرف تضع يدها على فمها : (وع وع...)
امجاد تضرب راسها بنسيان : (اووووه صح نسينا ان الاخت حامل.. يالله عن اذنكم برووح اتروش وانام..باكر عندي شغل ماهو كثير....اللي بعده!)
ابتسمت لها ام ذياب : (نوم العوافي..ترا حمامك جاهز خليتهم يجهزوه لك..)
امجاد ترسل قبلات لام ذياب : (بعد قلبي ام الذيب...مافي منك ثنتين..تؤبري ئئلبي..)
لتمضي مغادرة الى غرفتها.. وتضع عبائتها بشكل مهمل على الاريكة .. تكررت عليها ملامح مهره الغير مفسرة جدًا لهذا اليوم ، بدءًا من قوة شخصيتها ، حتى رعشتها، وارتجاف جسدها.. واحمرار عينيها بالدموع ... ثم مرة اخرى..مكابرتها وثقتها.. كل المؤشرات التي مضت على عينيها غير مفسرة..
لذلك قررت تجاهل الموضوع للمستقبل.




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 15-06-2017, 07:20 AM
صورة ـ سَراب ، الرمزية
ـ سَراب ، ـ سَراب ، غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: فأنت الجحيم الذي استقر وأين المفرُ وأنت المفرّ



*
بعد ان دخلت المنزل استندت على الباب تستجمع انفاسها...جُسمها ممتلئ برعشة ...تنتفض بشكل غير معقول وعينيها تُجمّدُ الدموع..
خدها القُطنِي صار مسارًا لدُموعها المنهزمَة لترسمَ خطًا الى أعلى شفتيها البارزتين..
تلك الرعشة التي حاولت ان تخفيها كانت تتكرر عليها ..
الى درجة كبيرة في الاجتماع، كم زرعت امال طويلة بانها لن تظهر أي جانب من جوانب ضعفها ...الا انها كاذبــــة...مُجرد فتاة ضعيفة، اختارت ان تتقوس بالقوة.
رفعت كفها الى خدها تمنع الدموع واستمراراها ، لكن الحرقة تشتعل في صدرها بشكل مجنون حتى طاحت على ركبها وصارت تبكي جنب الباب وتبكي بشكل مفجوع ...
أين سيبرر لها ذلك السيد ومن معه طفولتها ؟.. أين سيبرر لها قهر جدها وبكاءه وندبه لابنه الذي مات مقتولاً؟ أين؟؟ ..
أين سيمضي كل هذا ويرحل ؟ الى اين؟؟؟ لايوجد سوى عقلها يحتضن هذه الذكريات المُؤذية...
لايوجد سوى عقلها يدير عجلة الذكريات في كل مرة تنظر الى تلك الوجوه المُلامة ..
زخم الاوجاع الذي تسلل الى صدرها اليوم، كان ثقيلاً عليها. انها ساعات فقط، لكنها عبثت بها عبث غير مبرر!! ..
رفعت نفسها بصعُوبة حتى مايحس جدها فيها ودخلت لغرفتها ..
استلقت على سريرها الغجري المغطى بخيمة شفافة .. شغلت التكييف..رغم برودة الجو الا انها تحس بحريق في صدرها.. استلقت بعرض السرير.. تحدق للسقف..
للثرية التي كانت تغمض عين وتفتح اخرى وهي تطالعها.. هزت رأسها بوجع تمسح مسارات الدُموع : (وش بيصير يايمة ويبه لو كنتوا معي؟ وش بيصير؟؟؟ ليه ياخذكم مني ليه!! ليه سرق مني هالشيء بكل بساطة وسمح لنفسه يعيش مع ابوه وما سمح انهم يعيشون الفقد اللي عشته؟؟؟ لييييه!!!)
نهضت تنزع حذائها الرياضي المريح وتنزع عبائتها، لتخرج لها بيجامة كحلية حريرية وترتديها.. ثم استلقت بهدوء تتصفح رسائل البريد الالكتروني .. عثمان مستشار المدير ارسل رسالة عن موعد اجتماع بكرة الساعة 9 في الشركة واللي بيحضره الوفد الألماني عشان افتتاح سلسلة لفنادق آل زيد بـ المانيا.. لـ هالسبب طلب حضورها للشركة الساعة 7 ونص للقيام بالاجراءات المسبقة .
أطلقت تنهيدة ، واستسلمت عينيها للنوم ..بعد يوم طويل وشاق!.



*

الصباح....
الشمس، تتسل لعينيها، تداعب رموشها الطويلة... تنعكس كخطوط على وجهها بسبب خيمتها الشفافة.. سمعت صوت مجموعة العصافير الموجودة في حديقتهم وتزورهم دائما . ، وقفت بهدوء تتمد على سرير وتطلق صوت تثاؤب .. ترفس اللحاف ثم تتوقف وتخرج لدورة المياه ، دقائق حتى خرجت لتصلي صلاتها .. ثم راحت للمطبخ وهي تبتسم بسعادة تشتم رائحة الخبز الساخن يشتريه جدها كل صباح .. طلت براسها على جدها مبتسمة : (صباح الخير بابا علي...)
ابتسم لها جدها من الطاولة الخارجية الموجوودة بالحديقة وفي يده جريدة اليوم يقرأها : (صباح النور يابعد ابوك... تعالي يبه قولي لي شسويتي..؟؟!!)
جاه صوتها من المطبخ حيث كانت نافذة المطبخ تطل على الحديقة :
(كل شيء تمام يبه...اجهز الفطور واجي اقولك..)
بدأت بتجهيز الفطور ، وترتيبه..ثم طلعت بصينية الفطور وحطتهاا على الطاولة ، سكبت لها ولجدها الشاي ثم ابتسمت : (هنا وعافية..)
ابتسم لها جدها وهو يرتشف الشاي :
(قولي يبه..طمني قلب ابيك..)
ابتسمت بحب وهي تسند رأسها على يدها ثم ترخي عينيها بهدوء وتستجمع انفاسها :( مابه شيء يخوف...بس للحين ماصار شيء..)
جدها تغيرت ملامحه فجأة ليترك الشاي ويدير عينيه : (ليتني انا اللي القاه ...لاني اللي بقادر اخذ حقك وحق ابيك يابنتي...ولاني اللي قادر القاه..)
لمعت عيني مهره لتردف برفض وهي تضع يدها على جدها :( صحيح اني بنت يبه... بس ماني ضعيفه...انا بنت عبدالله يبه..)
ابتسم جدها يهز رأسه : (اللي يهمني تنتبهي ...)
مهره توقف وهي تقبله :( انا ماقدر اوقف هالطبع ...عسى يمر هالصبح بدون مابوسك بابا علي...اروح فيها..)
ضحك جدها على تصرفها المعتاد:( ههههههههههه اجلسي كملي اكلك يايبه وتقوي...وراك شغل..)
مهره تضرب على رأسها بنسيان :( والله نسيت نفسي... عليك بالعافية يبه... بروح البس واجهز..)
جدها يبتسم : (بالعدال يابوك..)
مهره تدخل وتبدل ملابسها وتلبس عبايتها وحجابها ثم تخرج .. لتأخذ صينية الافطار للداخل وتغسل الاواني بسرعة..
وقفت عند الباب تنتظر السايق تكسي تتعامل معه يعرفه جدها ويثق فيه حتى يوصلها يووميا الى الدوام

*





في سيارته ينظر لسيارة اجرى تنزل منها تلك الفتاة التي كانت موجودة يوم امس .. سمح لنفسه بأنه يتأمل وقوفها ..وتأملها لاسم الشركة..رفع عينه لاسم الشركة المكتوب بالجبس باللغة الانجليزية...شركة آل زيد.. كانت عيونها ترمش بشكل غريب وكأنها تحبس دمُوع.. ماكانت تدري بالشخص اللي يتأملها.. بالسيارة.. ماشال عيونه من عليها الا لما شافها تدخل الشركة..
نزل من السيارة وتوجه لمكتبه فورًا ، حتى صادف عثمان قدامه وهو يسلمه تقرير الاجتماع :( تفضل طال عمرك..هذا تقرير الاجتماع اليوم..)
رفع عينه الى مكتبها ثم اردف : (امجاد موجودة؟؟!)
عثمان يهز رأسه :
(لسة ماجت طال عمرك..)
ذياب : (بس تجي خل تجيني مكتبي..)
هز عثمان رأسه مبتعد وهو يلاحظ هدوء سيده لهذا اليوم!.. انتهى من كل شيء وتوجه لمكتب مهره يسلمها التقارير التي من المفترض ان تكون موجودة للاجتماع، اتم معها بعض الاجراءات ولمح امجاد ليتوجه مناديًا اياها : (طال عمرك..)
لفت امجاد بعينيها لترى عثمان :( تفضل؟؟)
عثمان بهدوء :( استاذ ذياب طلب حضورك بمكتبه..)
امجاد بقلق : (ياوجه الله وش يبي من صباح الله خير؟؟؟)
عثمان يرفع كتفه بغير معرفة : (ماعرف..)
امجاد تهز رأسها : (يعطيك العافية..)
تتوجه بسرعة ناحية مكتب ذياب، تطرق الباب ثم تدخل بهدوء لتراه منشغل ببعض الاوراق..وبمجرد ماشاف دخولها ترك كل مابيده واشار لها تجلس بهدوء حتى جلست واردفت : (صباح الخير..)
ذياب بهدوء يرفع السماعة يسألها : (شنو تشربين؟)
امجاد بهدوء تهز رأسها : (مويه..)
ذياب يتكلم بالسماعة ليطلب ماء وقهوة حتى اتت بعد دقائق بمجرد ان طلبها.. امجاد بهدوء :
(سم يقال تبيني..؟)
ذياب :( يقال!)
امجاد بخوف :( شصاير بعد ؟ فيه مصيبة مسويتها وانا مدري؟)
ذياب بهدوء: (مابه الا الخير.. بس ابيك تستفسرين عن السواق اللي تجي معه مهره..)
امجاد بتساؤل :( على أي أساس؟؟؟)
ذياب:( البنت تجي مع تكسي كل يوم..ماهي عدلة..على الاقل نأمن لها وسيلة مواصلات..)
امجاد تضيق عينيها : (وانت وش مدريك؟)
ذياب :
( ادري وبس... سوي اللي قلت لك عليه ..)
امجاد تهز رأسها : (طيب..)
تقف ( شيء ثاني؟)
ذياب يهز رأسه بالرفض لتخرج امجاد بينما هو تفرغ ليحضر للاجتماع، منشغلاً بكم الاوراق الذي ينبع كل صباح في مكتبه وكأنه لاينتهي.. حتى هو اشتاق ان يمتلك اجازة مثل بقية البشر..منذ ان فقد والده قبل سنين..نسى كيف يرتاح..نسى شعور ان يمتلك اجازة لنفسه.. وقبل ان يموت والده..لم يؤمن عمامه يومًا قط..يعلم تماما ان والده لايثق بعمامه..

وقف بهدوء بعد ما بلغه عثمان عن موعد الاجتماع حتى يتوجه لصالة الاجتماع في الطابق العلوي..المطلة بزجاجها الشفاف على شوارع الرياض..
قبل ان يدخل وجدها موجودة ممسكة بالملفات وتسلمه الملف : (تقرير الاجتماع..)
ذياب بهدوء يستلم الملف ويدخل للداخل.. كان الاجتماع مع اعضاء الشركة ومموليها.. هادئة وكانت تناقش بجدية تدعم قرار افتتاح فنادق بالدول الاخرى مثل قطر وعمان ودبي وايطاليا وروما.. كانت هذي الخطة موجودة من قبل 4 سنوات.. مخطط كان يخطط له والده لكن ما اتمه يومه رحل..

صدمة عمرها..طعنها..تغيرت ملامحها وحبست عبرتها وهي تسمعه ينطق حروفه :
( هذا المشروع من قبل لايتوفى الوالد الله يرحمه.. يعني من المفترض انه ينتهي قبل سنتين..بس حصلت تأخيرات واظن بكل تأخيرة فيها خيرة..)

طعنها موت...الى درجة انها مو قادرة تصدق اللي تسمعه...تعرف اليتم؟؟؟ تعرف اليتم وتيتمني انا ليه؟؟؟
ليه تخليني بدون هلي...اذا ابوك راح بروحة ربي..
.ليه تاخذ مني ابوي وامي...ليه تاخذ منا حقوقنا؟؟؟ ...
ليه تسوي سواياك بي وبهلي... الله ياخذكم..الله ياخذكم كلكم...

استغفرت الله حينما استوعبت انه لايجوز عليها ان تدعو على مسلم بهذه الطريقة، لتحمر عينيها بشكل غريب وتلمع بالدموع ، بلعت غصة عقيمة وهي تجلس بصمت دون ان تعلق..

ناظرها ..وناظرتها امجاد اللي استغربت من ملامحها اللي تغيرت..ماكانت تدري شنو اللي فيها..كانت تتوقع انها عاطفية بموضوع العائلة وحساسة ..ويمكن تأثرت بأبو ذياب يومه انذكر ..لانه ميت..مثل ابوها..
احد ممولي الشركة يجاوب : (طيب لو افتتحنا هالفنادق كلها بمرة وحدة ممكن يحصر مشاريعنا عليها يا طويل العمر..انت تعرف ان افتتاح فندق واحد مكلف..فكيف بسلسلة فنادق..)
ذياب : (الوالد ماراح الا وهو مفكر بالموضوع ودارسه زين..واعتقد ان الميزانية تبع هالمشاريع موجودة من زمان وماراح تأثر على ميزانية الشركة.. انا بلغتكم ان فندق ايطاليا وروما انبنى ولكن يحتاج بعض الاشراف...فاحتمال كبير نروح خلال شهر نوفمبر..)

كانت مقهورة...يتكلم عن ابوه...يعرف شعور اليتم وفقد الابو وقاعد يتكلم ببساطة... بينما هي محصورة بزاوية فقدان امها وابوها وسلبه لحياتهم...يارب يزيدك قهر مثل ما قهرتني..
عثمان : (طيب يا استاذ ذياب احتمال يكون جدولك مزدحم في نوفمبر...عندنا اجتماعات كثيرة ماراح نقدر نوفر وقت لـ هالسفرة وخصوصا انك طالب جميع اعضاء الشركة تقريبا في الرحلة..)
ذياب باعتراض : (لو مابه وقت اخلق لي وقت عثمان...هذا ماهو محل نقاش.. ومش كل اعضاء الشركة راح يتواجدون..انا وانت والممول وامجاد ومديرة العلاقات العامة..)
لم تبدي مهره اي ردة فعل..كانت عينيها مشغولة بيديها تحبس عبرة مرة وقفت في حنجرتها تجاري صدمتها في رؤية ذياب الذي لطالما حلمت سنين ان تواجهه ..ان تصرخ فيه وتهينه..ان تفعل اي شيء ..ولكن...لا تستطيع..
الشيء اللي تبيه انها تسحب منه اغلى مايملك من غير مايحس...وللان ماعرفت شنهو اغلى املاكه...
امجاد تحدق بمهره وهي تمد لها الماء :( انتي بخير؟)
مهره تشرب من الماء وهي تشعر بأنها تبتلع حجرًا ليس ماء لتجيب بنبرة خافته وكأنها غير مسموعه: (بب ـبخير..)
هزت امجاد رأسها بتفهم ولم تلاحظ مهره نظرات ذياب التي تراقبها منذ البداية .. الكل اتفق على ان يتم السفر في شهر نوفمبر ..اللي راح يكون بعد اسبوعين..الرحلة راح تكون مدتها اسبوع..من 1 نوفمبر لحتى 9 نوفمبر..
عثمان يقف خاتما الاجتماع : (تذاكر سفركم راح تكون على الشركة طبعًا..لذلك نحتاج هويات السفر وجوازاتكم تكون موجودة بكرة.. ويعطيكم العافية..)
مهره بسرعة وقفت مغادرة من مقر الاجتماع الى دورة المياه..جهشت بالبكاء والانين وهي غير مستوعبة... شقت سنين عشان تقابل قاتل امها وابوها والآن بكل بساطة ماتقدر تقتله..ماتقدر تذبحه؟؟؟
شوفتك ياذياب ماحسبته طعنة...كأني اسمع بخبر وفاة امي وابوي مرتين..كأني صرت يتيمة من جديد...
تمالكت اعصابها المفلوته وهي تشهق..غسلت وجهها بسرعة بارتباك...ثم خرجت لمكتبها مبتعدة عن الانظار التي تناظرها باستغراب من ارتباكها المفاجئ وربما ...لمحوا شيئا من عينيها المتورمة بالبكاء..
توجهت لمكتبها تكمل عملها..لكن اللي صدمها وجود امجاد بمكتبها.. ارتبكت بالبداية لكنها كملت ودخلت بهدوء: (السلام عليكم...)
ردت امجاد بهدوء السلام ، جلست مهره امام مكتبها ..امجاد لاحظت عيون مهره اللي واضح انها كانت باكية..بس توقعت انه امر شخصي وماله داعي تفتح جروح الغير..لتردف لها : (مهره ادري ان هالشيء مش من اختصاصي..بس لازم اسأل...انا عبد مأمور..)
مهره تهز رأسها : (تفضلي؟)
امجاد بارتباك:
(ذياب... أ..اعني ..هو سأل)
مهره لازالت تهز رأسها بهدوء.. تعطي لامجاد المجال في اكمال تساؤلها : (بلغني اسالك عن الشخص اللي يجيبك ويوديك..لان لاحظنا انك تجين مع تاكسي كل يوم..وهالشيء ممكن يكون خطر عليك او صعب... فاذا هالشيء مضايقك ممكن نوفر لك وسيلة نقل..)

خطر علي؟؟؟؟ والله ماهو خطر كثر وجودي بمثل هالشركة.. مافي اخطر منكم ياعيال زيد...مافي اخطر منكم..
هزت رأسها : (بلغيه السلام وقولي له لو كان هالشيء مضايقني فماراح اكون موجودة بالشركة..)
امجاد باحراج :( ممكن فهمتينا غلط يامهره...كل اللي نبـ...)
مهره بمجاملةة : (يعطيكم الف عافية.. شكراً انكم فكرتوا فيني وفي راحتي..)
امجاد استغربت عناد مهره وكرهها لاوامر ذياب وغطرسته..لتقف باستسلام : (براحتك ... ومتى ماحتجتي لشيء احنا موجودين..)
خرجت امجاد لتصفع مهره بالملف على مكتبها بقهر : (الله لايحوجني لكم...)




تدخل امجاد بهدوء الى مكتب ذياب المنشغل كعادته..لتجده يرفع عينيه اليها ويجيب وعينيه تعود للورق : (شفيك امجاد؟)
امجاد تغيرت ملامح وجهها بهدوء لتجلس على الكرسي : (تكلمت مع بنت الناصر..)
ذياب يهز رأسه : (شصار؟)
امجاد : (البنت ماقبلت.. وواضح انها مش متقبلة فكرة ان نعطيها سواق على حسابنا..)
ذياب ببرود :
(حلو... هاتي رقم سواقها..)
امجاد باستغراب:( مامعي رقمه..)
ذياب باصرار : (طلعيه من تحت الارض امجاد.. اذا عاجبها هي تركب مع سواق مختلف كل يوم وماتضمنه.. فاحنا مايعجبنا هالشيء..وبلغيها انها ماتمشي الامور بكيفها..دام رجولها وطت لـ آل زيد..تتقبل غصب عنها..)
امجاد : (ذياب ...اعتقد هالشيء خاص فيها..)
ذياب بدون تفاهم : (هالاجراء سويته معها ومع غيرها وانتي ادرى بـ هالشيء...محد عاند مثلها..)
امجاد تتقبل كلام ذياب وتجده منطقيًا لان ذياب بالفعل اتخذ هالاجراء مع كل بنت تشتغل بالشركة هذي.. لتقف بهدوء :
(حاضر..الحين اطلع رقم سواقــها..)
ذياب يهز رأسه ليراقب خروج امجاد..وهو غير متقبـــل لفكرة وجود بنت تفرض هيمنتها وتعارض كلمته.. وكان ينتظرها بتوعد بالمساء...موعد الخروج من الدوام..


*




الساعة 7 المساء.. كان موعد خروجها من الشركة..قررت تاخذ معها كم ملف تخلص باقي اشغالها في البيت لانها تحتاج لراحة بعد الشيء اللي عرفته بالاجتماع...كل ماتذكرت صدمتها يزيد القهر فيها والالم...وكأن اوجاعها عيت تهدا..
فتحت باب المكتب شافته يطلع من مكتبه..هربت بعيونها بعيد عنه ...اكيد عرف الحين برفضي...قال خايف علي قال... خوفوك جن ان شاء الله...
مشت من قدامه بكل ثقة بينما هو اخفى ابتسامته عن الشيء اللي راح يصير بالاسفل... دخلت بالاصنصير وكان الاصنصير وسيع موجود به كذا شخص معهم...انفتح للدور الارضي وهي كانت تراسل صديقتها منار بهدوء... طلعت من الاصنصير متوجهة للخارج...
انفجعت لما شافت ان السواق مش موجود وهي حذرته واكدت عليه ما يتأخر..رفعت السماعة وصارت تكلمه من برا الشركة وهي تراقب المواقف: (السلام عليكم...)
:
(وعليكم السلام..)
مهره بتساؤل : (لو سمحت فينك؟؟ انا اكدت عليك تجيني 7 ونص..الحين 8 وانت لسة مش موجود)
: (اعتذر لك ياختي بس انا ما اوصلك انتي بس...عندي شغل طول اليوم انقل واجيب بضايع...فطبيعي اني ماراح اكون ملتزم معك مئة بالمئة..)
مهره بغضب : (ماراح تكون ملتزم؟؟؟؟ ترضاها على بنتك ياعم ؟؟ ترضى بنتك توقف بالشارع كذا؟؟)
اجابها باحراج :
(والله يابنتي هذا شغلي وانا اترززق الله..)
مهره بقهر : (بس احنا ماقطعنا يدنا عنك ...كل شيء بحقه..)
ماعرف كيف يرد حتى جاوبت وهي ترتجف من الغضب :( خلاص مشكور ياعم...ادبر عمري..)
سكرت السماعة بوجهه لتنتبه لوجود ذياب ، شعرت بالقهر لانه يبتسم بشماته على وقوفها وهو اليوم عرض عليها سواق خاص فيها يجيبها ويوديها.. ظلت واقفة وهو لازال واقف...كل مواقف التأخير تصير قدامه..يعني ماصار هالموقف الا قدامك..
وقفت سيارة امام عينيها ليلتفت ناحيتها ذياب :
( لو ماعترضتي كان هالشيء ماحصل لك ...تحبين تحطين نفسك بـ هالمواقف..)
مهره بقهر :( انا جبت هالشيء لنفسي واتحمله...انت مش ملزوم فيني طال عمرك..)
ذياب :( حلو...يعني اشوفك بكرة واقفة بنفس مكانك تنتظرين سواقك المتأخر؟)
ماردت عليه، سفهته بكل بساطة ..ماتبي تنشغل باشخاص يعكرون مزاجها وصدمة موت ابوه لساتها تخليها ترتعش...وهي تفكر كيف راح تقدر تكمل معهم... تخرج امجاد لتنظر مهره وذياب وتهمس في نفسها :( الله يسامحك ياذياب...يعني سويت اللي براسك...)
مشت امجاد للامام لتنظر لمهره :( امشي نوصلك..)
شعرت بالاحراج وهي كل مرة بتطلع وينعرض عليها هالعرض : (خلاص اكلم ابوي علي يجيني...)
امجاد : (يابنت الناس امشي ...لاتتأخرين واقفة كذا..ماهي حلوة..)
لم ترد مهره سوى انها تجاهلت ...ليردف ذياب بغضب :( اركبي السيارة ...وانتي ساكتة...)
فتحت عينيها بصدمة كيف يخاطبها بهذي الطريقة لتردف:( لو سمحت انت مش ملزوم فيني ...)
امجاد لاحظت الغضب على وجه ذياب يزداد لتمسك بيد مهره وتهمس لها : (اذا تشترين سلامتك اركبي...لاتخلينه يعصب اكثر من كذا..ومن بكرة يجيك سواق الشركة وبدون اعتراض ...انتهى الموضوع..)
مهره بقهر تصمت وهي تنظر لزيد اللي كان بالفعل ينتظر اي كلمه حتى يكفر فيها... لكنها دخلت بهدوء للسيارة متجاهلته .. وكرهت نظرات اللي يشتغلون بـهالشركة..ماهي حلوة كل يومين تركب سيارة المدير..
جلست بصمت طول الطريق بغير رضى...ماعندها اي خيار سوى انها تروح وتجي مع سيارة الشركة...الله ياخذ بليس..يعني وش بيجيك ياعم لو ماتأخرت عليي وانتظرتني...لازم انحط بالموقف هذا مع هالصنم اللي قدام..
بللت شفتيها وراقبت شوارع الرياض من النافذة.. بصمت....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 15-06-2017, 08:15 AM
صورة ـ سَراب ، الرمزية
ـ سَراب ، ـ سَراب ، غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: فأنت الجحيم الذي استقر وأين المفرُ وأنت المفرّ




صبـاح الخير لكم جميعًـا...
اتمنى ان يكون الجزء هذا عليكم خفيف لطيف...
وبالمقابل ايضا اتمنى اني اشوف نقدكم ومدحكم بالرواية...
انتظروني الليلة بالبارت الثاني والثالث...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 15-06-2017, 06:10 PM
صورة ـ سَراب ، الرمزية
ـ سَراب ، ـ سَراب ، غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: فأنت الجحيم الذي استقر وأين المفرُ وأنت المفرّ



السلام عليكم حبوبات...
برجع لكم باذن الله اليوم بالبارت الثاني والثالث...
اتمنى تشاركوني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 15-06-2017, 08:34 PM
صورة ـ سَراب ، الرمزية
ـ سَراب ، ـ سَراب ، غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: فأنت الجحيم الذي استقر وأين المفرُ وأنت المفرّ




البـــارت : الثــاني..



:
:
:
/
الفصل الثاني
" الى العزيزة فينــا...
هل تعلمين ان الحرب اكلت الكثير من الجثث..
لقد امتد دخانها وبدأ يأكل بأحشاء القطط ...
لقد اصبحت الشوارع متسخة بالدم...
حتى عويّ كلابنا قد اختفى...
ماذا حدث في فرنسا؟ ... هل لازالت الحياة كما نعرفها؟
هل لازالت حديقتنا عامرة بالعاشقين؟
هل لازلتي تحفظين رقصتنا تحت ضوء القمر...
اشتقت اليك...
اتمنى ان لايذهب دخان هذه الحرب اليك...

آدم ستيفينز "

:
:
:





تدخل للمنزل بهدوء...يعاكس العاصفة اللي بداخلها...كيف تطفي جحيم هالنار.. شوفة ذياب ماخلف فيها الا الرماد... كيف تقول لجدها وتخبره...كيف تقول ان ماعاد ينفع تبقى مع آل زيد...حقها وحق ابوها ضايع...حقها راح ..ماعاد تقدر تطالب الشيء...اقصى مطالبها تتمنى من ربها يخلي ذياب يختفي من الوجود..
اللي غصب حقوقها وحق ابوها ... وش له داعي تواجه اهل قاتلين امها وابوها؟؟؟ وش له داعي تطلع طعونهم من ظهرها..
دخلت محطمة تحبس عبرة ، ولما شافت جدها جالس بالكرسي الطويل اللي بالحديقه...سلمت بهدوء ومارفعت عيونها لجدها.. اللي حس بشيء في مهره بنته واردف: (مهره ابوي شصاير لك؟)
مهره ترفع عينيها بانكسار وبعجز وتلمع عيونها بالدمع...
لم يتحمل جدها ليحتضن صغيرته :
( افأ...منهو اللي قدر يزعل بنتي ؟)
مهره بحزن تجهش بالبكاء في حضن جدها وهي تهز رأسها بحسرة :( مقدر يبه... مقدر والله مقدر...)
جدها يهز رأسه : (بسم الله عليك يابوك...صل ع النبي..فهميني شصاير لك؟؟!)
مهره بغبنة :( مقدر اشوفه يبه... تعرف وش يعني مقدر اطالعه واسوي شي بحضوره؟؟؟!! ...احسني خاسرة يبه
مقدر اخذ حقي وحق اهلي منه...مقدر انتقم وافضحه بسوايد افعاله..)
جدها ينتفض بعدم رضى : (تسكتين يابوك وحقوقك يتلاعبون بها عيال زيد؟؟؟ انا ماقولك ضريهم..
بس لاتسكتين للناس ولك حق...خذي حقك ..خذي حق ابوك..لو انا رجال بصحتي وبعافيتي ماتركتك تسوين هالشيء لوحدك...)
مهره باندفاع : (ماني لوحدي يابو عبد الله...ماني وحدي وانت معي...)
مسحت دموعها لتنتفض من فكرة ان لها حق ويتلاعب بهِ غيرها لتجيب جدها : (وحقوقنا محد مضيعها يبه...بأرجع وبأخذها..ماني بنت عبد الله لو مأخذيت حقي وحق هلي..)
ابتسم جدها يقبل جبينها : (خلك قوية يامهره...خلك قوية..ولاتقولين مقدر..انا ماربيتك عشان تتنازلين عن حقوقك للظالم..روحي قدام عينه وطالبي بحقك...)
مهره تحتضن جدها بحب: (والله لو ما انت مدري وش بيصبرني على هالحياة...)
بو عبد الله يحتضنها بحنان ويبتسم : (قوي عودك يابنتي...روحي اقري لك من آيات ربّي...
وكل هم بك بيروح ..)
هزت رأسها لتبتسم بعد ان قبلت جدها بحب وتوجهت لغرفتها الصغيرة... لتجد رسائل متعددة من صديقتها منار التي كانت تريد ان تعرف ماذا جرى لها منذ يومين...ابتسمت بحب لصديقتها الوفية..بدلت ملابسها واستلقت براحة على سريرها وبيدها الجوال لتتصل على منار ليأتيها صوتها بعد دقائق بصراخ : (مهيييييييييييييييرووه)
مهره تبعد السماعة من ذانها : (اخ اخ بطيتي اذني...انتي شلون صرتي ام وبعدك ماعقلتي؟؟.......)
منار بحماس : ( هههههههههه بسرعة قووووووووولي شصار عطيني التقرير ..)
مهره تضحك وهي تتربع وتحتضن وسادتها :( هههههههههههه انتي ماتخافين الله..سوسة سوسة...تحبين تقروشين الناس..)
منار بابتسامة : (يالله خلصيني عطيني تقرير باللي صار..)
مهره بارتباك تتنفس بقوة ثم تردف :( ماعرف شنو اقول يامنار وشنو اخليه!!...
اليوم انفجعت...تذكريني كيف كنت اقولك بأروح لذياب وبأسويه له وبأنتقم منه..
كل هالشيء راح من يدي وماعادني اقدر اسوي شيء..)
منار بفجعة : (ليييييه شصار؟؟؟ حد تعرض لك يابنت؟؟!)
مهره صمتت قليلاً وهي تحدق بيديها ..
لتجيبها منار بجنون :
(بنننننننت...)
مهره بقهر :( مقدر اواجهه..احسني ضعيفة وخاسرة ..)
شهقت منار بغير تصديق : (تمزحيييييييين؟؟؟ مهووور....وين كلامنا اللي قبل؟؟...ماعهدتك تحبين المزح كذا...)
مهره بسخرية:( ليتني اقدر امزح..)
منار بمواساة : (طيب شنو بتسوين ؟؟)
مهره تستجمع شتاتها لتردف: (مستحيل اترك لي حق ولاهلي عند عيال زيد...ابوي كان شريك لهم...وله حصة من الايرادات..)
منار بتشجيع : (ايه ياقلبي خلك قوية...لاتسكتين...ياويلك لو تتنازلين عن حقك...والله اجيك واتوطى ببطنك..)
مهره تبتسم : (كيفه خلوودي؟؟)
ابتسمت منار تنظر لولدها بحسرة : (مشتاق لابوه اللي راح...)
مهره بحزن لصديقتها :( الله يرحمه ويجعل ملقاه به بالجنة..)
منار بألم : (اللهم امين...)
مهره بتساؤل : (طيب ماقدرتي تطلعين للحين؟؟على الاقل تروحين مواعيد خلودي )
منار بقهر وعبرة : (وين اطلع؟؟ وييييييين اطلع وعندي مثل هالابو؟؟ شوي ويحبسني انا وضنااي بالحمام...)
مهره تهز رأسها بقهر : (لاتسكتين...واجهيه قولي له مالك حق ..ماله حق يسوي بك سواته..)
منار بوجع : (اواجهه عشان اشيل قفاي للقبر؟؟؟ ...لو تبيني اعيش لاتزرعين هالافكار براسي مهره...تكفيييييين..)
مهره بحزن :(بسم الله عليييــــك...
والله ماخليكم كذا...اصبري والله لا اطلعك...كم صار لي ماشفتك..حرام عليه..شهور ماخلاك تتوطين برا البيت...)
منار بابتسامة تحتضن ابنها النائم في حضنها :( والله مابه شيء مصبرني غير خلوودي...ياجعلني فدا رجوله بس...)
ابتسمت مهره بحب : (افغصيييييييه وبوسيييه عني...بعد قلبي والله اشتقت لخدوده...)
منار : (يالله هانت ...ان شاء الله بحاول اقنعه اطلع واجيك..)
مهره :( ان شاء الله..)
منار: (يالله اخليك ترتاحين...)
وبتنبيه :( مهره....حبيبي كوني قوية عشانك وعشان بابا علي...)
مهره تبتسم وعينيها تلمع : (ماراح اكون ضعيفه...ان كان لي حق باخذه...)
منار :( انتبهي لنفسك حبيبتي...يالله مع السلامة...)
مهره تغلق السماعة: (مع السلامة..)
استلقت وهي تتقلب على السرير، وبدت فكرة تخطر ببالها مقد خطرت لها...هل معقولة ذياب ماحس من انا؟؟؟ ...كيف يسمح لنفسه يعيش بضمير ميت ويرضى بظلم الناس؟؟؟؟ ...احتضنت الوسادة وهي تحاول اغماض عينيها..
الله لا يسامحك...قهرتني بامي وابوي...قهرتني بحياتي اللي عشتها بنقص ووجع...
عشت بهنا وتهنيت بابوك وامك...وتركتني طول سنيني اعيش بلا ام وابو...

غمضت عينيها وهي تردد آيات من كتاب الله المجيد...حتى يرتاح قلبها ويهدأ النار المشتعل بصدرها...


*



اسبوع كامل مضى بحذافيره بتلك الشركة...طوال الاسبوع تتهرب من فكرة التصادف مع امجاد او ذياب...كانت تسوي شغلها مع عثمان غالبًا ومكتب المحاسبة اللي تحت...
واذا طلب ذياب تقارير تتهرب ...او تعطيها عثمان او اي موظف ثاني يدخلها....
ان واجهت نفســـها وقالت تبــي الصدق...حست انها ضعيفة...ايه ضعيفة...ضعيفة ماتقدر تطلب حقها...
ماتقدر تسوي شيء.... بس ماتبي تخليه يتهنى بحياته...تبي تاخذ اغلى مايملك...او تستولي عليه...ضرني سنين بفقدي لامي وابوي...كيف وليه ما اضره...يستاهل...يستاهل ...
ابعدت الفكرة من راسها...كيف تقدر تضره وهي ماقد ضرت نمله...شفت يالظالم؟؟؟ حتى انا ارحم منك ومقدر اسوي مثل سواتك...الله حسيبي عليك..
وقفت بتثاقل وراسها يوجعها وهي تطلع من مكتبها واخيرًا متوجهة لمكينة القهوة تاخذ لها كوب كوفي وتنزل بالمقهى اللي تحت... لكن ماصارت الا دقائق عديدة وهي تشوف امجاد تجلس معها على نفس الطاولة :
( قررت اعقد معاك صفقة...)
بسخرية اردفت :
( وانتوا حياتكم كلها صفقات؟؟؟..متى بتفرقوا بين الحياة الواقعية وحياة العمل؟)
لم تفهمها امجاد لتجيبها :
( ماعلينا من هذا كله...موافقة ولالا؟)
مهره تهز رأسها :
( موافقة على ايش بالضبط؟؟ هاتي ماعندك واشوف..)
امجاد : ( نقدر نصير اصدقاء لفترة معينة؟؟؟)
مهره بينها وبين نفسها تهمس : ( ما اتشرف..)
لكن ماسمعتها امجاد واردفت بتساؤل وهي تشرب رشفة من قهوتها :
( وش مناسبة هالصداقة؟؟؟!)
امجاد برجاء :
( ادري انك ماتتقبليني...ومدري ليه بس ماهو شغلي...تكفييييييين يااختي طلبتك بالله ...طلبة مسلم ماله الا اخو المسلم..)
مهره ضيقت عينيها: ( تفضلي؟؟؟!)
امجاد تتنهد وتردف :
( عندي فوق الـ 15 تقرير حق رحلتنا لروما...بس ماني جاية اخلص ولا شيء منها...لان اعدادها هايلة ومو قادرة اسيطر عليها...تقدري تساعديني؟؟؟!)
مهره تهز رأسها باستغراب :
( وليه مايشفق عليك ولد اخوك...) صمتت لدقائق ثم اردفت
( اوه صح نسيت انه مايعرف الشفقة والرحمة..)
امجاد تبتسم : ( انتي قلتيها...ذياب بالشغل مايرحم...مايرحم نفسه ولا غيره... فتكفين...)
مهره ابتسمت : ( اتفقنا...)
امجاد بسعادة : ( يا اختي الله يسعدك ويهنيك... وهم مايمنع ان احنا نصير اصدقاء عن حق وحقيق...)
مهره دارت بعيونها عن امجاد...ماتبي تطالعها وتقول لها ...انتم اهل شخص قاتل ...وهالقاتل ماقتل اي شخص...قتل اعز الناس لي...كله عشان يحفظ فلوسه ومايفرط ففيها...كله عشان الطمع والجشع اللي في قلبه...
مهره هزت رأسها مجاملة تأييد : ( بعد ساعتين اخلص لك التقارير... بس لاتتوقعي اني بوديها لمكتب المدير بنفسي...بليز توسطي بالموضوع وانتي وديها او خلي اي احد ياخذها له..)
امجاد تغمز لها : ( افا عليك... تم)
وقفت مهره باحترام : ( اشوفك على خير..)
هزت امجاد رأسها لتراقب مغادرة مهره للاعلى ...وانتبهت لطيف ذياب واقف من بعيد وهو يراقب حديثها مع مهره... وقفت بسرعة وصعدت ورا مهره حتى مايهاوشها ذياب لانها صايرة هاليومين بطيئة مرة في الشغل وسفرتهم مابقى عليها الا اسبوع واحد بس...




*


فتحت ألبوم صورها بوجع...فستانها الكحلي الفيكتوري بيوم ملكتها كان محل انظار الجميع...طقم الالماس اللي من اخوها ذياب كان شيء ملفت بليلة ملكتها... مستحيل تنسى لمسات مسفر لها وهمساته باذنها...مستحيل تنسى كيف كان يدللها ويرضي غرورها... لكن اللي صار بعد كم يوم من الملكة...خرب عليهم كل حاجة...امه بكل بساطة طلبت منه يطلقها... هاوشته وهددته اذا ماطلقها ماراح تكلمه ...كانت تخانقه وتقوله تتزوج وحدة اخوها مايخاف الله وقاتل له بني ادم؟؟؟ ... ماكانوا يدرون باللي يعرفه مسفر عن ذياب...
كان صاحبه وصديق روحه...وبنفس الوقت ولد عمه... فكيف يطعنه ويطلق اخته بكل بساطة بعد كم يوم من ملكة اخته...وبعد كم يوم من عقده عليها؟؟؟ اضطر انه يطلقها...بدون مايقول لها اسبابه...
اضطر انه يحرقها ويجرحها...ويدمر عليها اجمل ايام عمرها...ويقتل شبابها... ماتنسى كيف كانت ماتطلع من غرفتها بالاسابيع...وماترضى تاكل لين ماتجيها امها وامجاد ويهاوشوها عشاان تاكل...
تعبت وهي تسكر الالبوم بكره... وبحقد... خمس سنين من سويت سواتك يامسفر...ليت قلبي يقدر يسامحك...وليته ياخذ غيرك وينشغل به...
بلعت غصتها وهي توقف وتحبس البوم حياتها في صندوق... ممتلئ بالزهور اللي اهداها اياها يوم ملكتها...زهور الزنبق...
ماتت زهورك مسفر...ماعاد سقتيها...رحت وتركت لي بقاياها الذابلة...
تكسرت بعض الاوراق المتيبسة وسط كفها الناعمة...وبللتها بدموعها...نثرتها بالصندوق واغلقته ورفعته في دولابها من فوق...
طلعت وهي تشوف امها تقرا على بطن بنتها الحامل...نزلت بخطوات متواسعة من الدرج وتوجهت لرجول اختها وهي تقبل بطنها وتهمس بحب : ( كيفه شيخنا؟؟؟...بعده نايم ماطلع من بيضته الكسلان؟؟؟)
امها بعتب تهز راسها : ( الحين انتي تدرين انه ولد ولا بنت هاللي تسولفين معاه؟؟)
عبير بابتسامة :
( عندي شعور انه ولد...)
شيماء تنظر لعبير المستلقية على رجولها : ( واذا ماكان ولد وش بتسوين..)
عبير بسخرية : ( احتفظي فيه...حنطيه...علقيه سوي به اللي تبيه...انا مابي الا ولد..)
شهقت شيماء وهي ترفس عبير : ( انتي ماتخافين الله...عندك عنصرية من الآن؟؟؟...خليك ديموقراطية...)
عبير بضحكة : ( هههههههههههه استغفر الله بس دايم احسك لو جبتي ولد بيطلع احلى...يعني تخيلي تجيبين بنت عصلاء مثلك...تكفين لاعاد تجيبينها لي...)
امها تخزها بقوة : ( انتي ماتتأدبين ...اللي بيجي من الله حياه الله... وانا ماعندي فرق بين الولد والبنت...كلهم عندي سوا)
شيماء تقبل امها بحب : ( تعلمي من ست الحبايب يالحولاء...بكرة بيدخلون بناتك في صدمة نفسيه من امهم..)
عبير : ( يعني تخيلي بكري تكون بنت؟ والله اطب من السطح... استغفر الله ممكن افكر اني احولها لبوية... البسها ملابس اولاد والعب عليها ...اقولها لها ترا اسمك زيد وهويتك ذكر)
شيماء بفجعة : ( ءءءءءءءءءااااااا .....والله ماتستحين على وجهك...) رمتها بالخدادية بوجهها
( الله يعين بناتك عليك..)
ضحكت عبير : ( ههههههههههههههه مو لهدرجة ياختي العزيزة...لكن شأسوي فطرة من ربي...مافي احلى من الاولاد..)
ناظرت بامها اللي مو عاجبها كلامها لتردف لامها : ( وتبين الصدق يمه ...شنو يقولون؟؟؟ مااغلى من الولد الا ولد الولد... مافي على البنت حاجة...دايما مسحوب عليهاههههههههههه)
ام ذياب تهز رأسها باسف وهي تبتسم : ( انتي طول عمرك ماتتأدبين ...والله هذا انا جبت بنتين ولو خيروني بدالهم باولاد مابغيت... )
شيماء بحب : ( فديت ام ذياب ياناس...)
عبير بنص عين تنظر لامها : ( اسألك بالله...ننقاس احنا وذياب بكفة الميزان؟؟؟...اكيد كفة ذياب هي اللي ترجح معك...)
امها تهز رأسها ( كلكم غالين على قلبي... وكل واحد له مكانته بقلبي..)
عبير تبتسم بعنصرية وهي ترفع يدينها للسماء ( يارب خل كل ذريتي اولاد...)
شيماء تضحك وهي تطالع امها : ( بنتك هذي مرفوع منها القلم...خلاص ماعاد به فايده نتفاهم معاها ههههههههههههه)
عبير ببجاحة : ( اقول اخلصي علينا كم باقي على ولادتك؟؟!
...الفيلة والبقر ولدت وانتي بعدك تزحفين..)
امها تضربها بغضب : ( سمي بالله الرحيم لاتصيبين اختك بعين...)
ابتسمت شيماء بهدوء وهي تضع يدها على بطن طفلها : ( مابقى الا كم اسبوع تقريبًا ...)
امها تنظر لابنتها : ( ربي يسهلها عليك يايمة...)
نظرت لعبير بحب وبدعاء ام صادق ( ويخلف بك اختك..ونشوف عيال عيالكم..)
صمتت عبير...لم تردف...
الالم المنكسر...
الامنيات...
الاطفال...كلها كانت احلام من الماضي...
لم ترد يوما الا مسفر...
ولن تبتغي احدًا غيره..
وان لم يكن لديها اطفالًا من مسفر...فلا تريد اطفال ...البتة!





*

طلعت من المكتب بعد انتهت من 9 تقارير لامجاد...واللي من المفترض ان تسلمها لامجاد...او عثمان...لكن ماشافت لا امجاد ولا عثمان بوجهها...توجهت لمكتب امجاد...ضربت الباب اكثر من مرة بس ماكان فيه رد...حست بقهر شديد لما فتحت الباب...
وهي تطالع مكتب امجاد الفاضي بحقد شديد...
كيف تتركها كذا وهي وعدتها انها راح تسلم التقارير لذياب بنفسه..
انتفضت من غضبها وهي تعض شفايفها بغيض :
( الشرهة ماهو عليك يابنت آل زيد...علي انا اللي خذيت كلامك بمحمل الجد...)
هي اكثر الناس كرهًا لرؤية ذلك الرجل...
فكيف تدخل ببساطة وتتواجه معه وتناقشه على تلك التقارير..حست انها راح تذبح امجاد بمجرد تشوفها ووعدت نفسها انها ماعاد تسوي شيء لـ هالبنت اللي ماينوثق فيها..اضطرت انها تستسلم لعدم وجود امجاد بعد مانتظرت ربع ساعة...
توجهت لداخل الممر اللي فيه مكتب ذياب... ارتجف جسمها..وهي مو متقبلة فكرة انها تدخل وتناقشه بالتقرير..بس بما ان هذا الشغل وقع على عاتقها...فمحد راح يتعاقب غيرها..
مشت بهدوء وهي تطرق الباب عدة مرات حتى جاها الرد انها تدخل...من سمعت كلمة تفضل من صوته...اهتز جسمها...وارتعشت اطرافها...اختنقت وكأن الاكسجين ماعاد يكفيها...
كيف اقدر اواجهك بمكان واحد واسيطر على افعالي وملامحي...؟؟
كيف ماتشوف الطعنة اللي جرحتني فيها ومو ممكن اسامحك عليها...
كيف تسوي كل سواياك وتجلس مرتاح ورا مكتبك؟؟؟
دخلت بخطى مرتبكة ...تعاكس الثقة اللي كانت فيها كل مرة ..
منزلة عيونها وميتة خوف...وتحس انها مو قادرة تبلع ريقها حتى...كان يناظرها..وكانت ودها تخنقه بالمقابل...
ماكانت تدري انه كان يقرأ عيونها واللي تقوله...ماكانت تدري انه عارف بارتعاشها وخوفها...ومايلومها...
حطت التقارير على مكتبه وبصوت هادئ:
( هذي التقارير تبع الاجتماع اللي راح ينعقد بروما باذن الله الاسبوع الجاي..)
ذياب يلتقط التقارير ويمرر نظره سريعة ثم يردف :
( ماكان هذا شغلك...كان هالشيء على عاتق امجاد..)

جعل يطيح فوق عاتقك جبل قل امين...تكلمني بضمير ميت ومرتاح...ماتعرف خطاياك وماتنبش الماضي الاسود اللي يدينك متوسخة فيه...
ارتباكها وتقطع صوتها ماخلى ذياب الا انه يركز عليها حتى نطقت:
(أمـ ممجـاد ...طلبت مني اخلصه لها..)
ذياب : ( على أي أساس؟)
رفعت عيونها بصدمة تطالعه وهو يتكلم : ( تاخذين شغل انا ما امرتك به ليه؟؟؟)
مهره بنبرتها المختنقة ..والتي تكاد ان تكون مخفية تردف:
(كل اللي سويته اني طاوعت مديرة اعمالك وسويت اللي تبيه..)
ذياب يقف يمزق الاوراق امام عينيها ويرميها بالقمامة :
( امر ماجاك مني ...ماتسويه...ومالي شغل بامجاد وغير امجاد...)
ناظرت الاوراق بقهر ..مالك حق يالظالم مالك حق...ساعتين وانا منكبة اسوي لك تقارير في النهاية تسوي كذا..لعلك البط
قالت بخوفها تبي تغيظه:(لو كنت ادري انك بتسوي كذا كان حرقتها قبل لا اجيبها لك طال عمرك..)
باستلعان اكبر اجابها : ( ولا لك لوى الحين احرقها لو تبين...بس كنت ابي ارميها قدام عينك)
بغيض ترد بنبرة غاضبة : ( شيء ثاني؟؟؟؟)
ذياب يقف وهو يسلمها ملف كبير : ( عيدي التقارير وهاتيها...بعد ساعة تكون على مكتبي...)
مهره بغير تصديق : ( ليه اعيدها؟؟؟ ليه رميتها من البداية اذا انت تبيها..)
ذياب : ( ضريبة قبولك لاوامر غيري ... تحملي ماجاك..)
مهره بداخلها ...
الله ياخذك وينتقم منك... صدق من قال انه مابقلبك رحمة...القتل والجرايم مو غريبة على امثالك...
حاولت انها ماتكون مهزوزه وهي تردف له : ( الله خلق ومحمد ابتلى....)
عرف من تقصد...ان امجاد تأمرها وهي تبتلي بكلامها...يطالعها بنظرة قوية : ( عندك اعتراض؟)
مهره بسخرية وقوة : ( ساعة وتوصل التقارير لمكتبك..)
ذياب يهز رأسه : ( تفضلي..)
خرجت من مكتبه وهي تحمل كمية غضب مو طبيعية...
عليه ...على امجاد...على آل زيد..
وعلى الساعة اللي فكرت فيها تقابل وجهه...
طلعت من مكتبه وهي تدخل مكتبها بغضب : ( الله ياخذك...الله ياخذك اخذ عزيز مقتدر ...)

وكملت شغلها بقهر وهي حالفة تخلصه قبل ساعة عشان تكسر به عينه...





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 15-06-2017, 09:13 PM
ضِياع ، ضِياع ، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: فأنت الجحيم الذي استقر وأين المفرُ وأنت المفرّ


بداية موفقة ، فكرة جديدة .
واكثر شي جذبني لها وخلاني اقراها ، انك وصفتي بالفصيح والحوارات بالنبطي .
استمري عزيزتي ع هذا الابداع ، وصدقيني ع هذا الجمال بالكتابة راح يتطور ويصير اجمل .
نتمنى شخصيات اكثر ، ومواقع مختلفة .
لكِ ودي .. ضياع ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 15-06-2017, 10:41 PM
صورة من فهمني ملكني الرمزية
من فهمني ملكني من فهمني ملكني غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: فأنت الجحيم الذي استقر وأين المفرُ وأنت المفرّ


بدايه جداً رائعه
وذياب دام منتبه لكره مهره له راح يكون وراها لما يطلع ماتخفيه عنه
بنتظارج عزيزتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 15-06-2017, 11:16 PM
صورة ـ سَراب ، الرمزية
ـ سَراب ، ـ سَراب ، غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: فأنت الجحيم الذي استقر وأين المفرُ وأنت المفرّ


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ضِياع ، مشاهدة المشاركة
بداية موفقة ، فكرة جديدة .
واكثر شي جذبني لها وخلاني اقراها ، انك وصفتي بالفصيح والحوارات بالنبطي .
استمري عزيزتي ع هذا الابداع ، وصدقيني ع هذا الجمال بالكتابة راح يتطور ويصير اجمل .
نتمنى شخصيات اكثر ، ومواقع مختلفة .
لكِ ودي .. ضياع ..

اهلاً بك جميلتي...
شرفتيني والله ..
واتمنى ان الرواية تنال على رضاكم :$


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 15-06-2017, 11:18 PM
صورة ـ سَراب ، الرمزية
ـ سَراب ، ـ سَراب ، غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: فأنت الجحيم الذي استقر وأين المفرُ وأنت المفرّ


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها من فهمني ملكني مشاهدة المشاركة
بدايه جداً رائعه
وذياب دام منتبه لكره مهره له راح يكون وراها لما يطلع ماتخفيه عنه
بنتظارج عزيزتي
لا تستعجلي ياقلبي لانك ماتدري من فيهم مخبي على الثاني،،
وحياك عزيزتي نورتيني والله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 15-06-2017, 11:46 PM
صورة كلارينت الرمزية
كلارينت كلارينت غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: فأنت الجحيم الذي استقر وأين المفرُ وأنت المفرّ














ياهلا وعليكم السلام والرحمه

ماشاء الله وش هالابداع اللي جذبني حيل بالذات العنوان
سردك ووصفك للاحداث والشخصيات صراحه انا عن نفسي عشت جو
وتخيلت فعلا الاماكن .. مبدعه وعندي يقين انها بتكون من افضل الروايات على الاطلاق
هالحكي مو مجاملة والله ولكن انتي تستاهلين اكثر وهذا الصدق
ان شاء الله لما اتفرغ بأقراها لأني بس قريت البداية وحيل شدتني
استمري والى الامام .. وان شاء الله بتلاقين تفاعل اكثر لانك تستاهلين
والله يجعلها شاهده لك لاعليك يارب
وسجلت دخول على طول عشان ارد عليك واثبت لك كلامي لانك فعلا تستحقين ماشاء الله عليك
وبالتوفيق لك حبيبتي ...*













الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

فأنت الجحيم الذي استقر وأين المفرُ وأنت المفرّ

الوسوم
المفرش , المفرط , الذي , الجحيم , استقر , فأنت , ومين , وأنت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
بإشارة منهم وطئت الجحيم بقدميّ فاحترقتُ حتى اختفت الاشارة و خُمّدت | بقلمي . | غيمة كبرياء | روايات - طويلة 103 اليوم 02:35 PM
حيزبون الجحيم / بقلمي؛كاملة الشجية . روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 812 26-03-2017 11:45 PM
تفجير في بلده سبع الدجيل ... العراق الابي من الوجدان آيه أخبار عامة - جرائم - اثارة 6 08-11-2016 12:34 AM

الساعة الآن +3: 07:02 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1