اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 12-07-2017, 02:09 AM
صورة novels_mm الرمزية
novels_mm novels_mm غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي الاولى / بعد سنين العلقم


السلام عليكم

اعــــشق الروايات التاريخية
خاصة التي حدث في بلاد العرب
وشخصيا كنت ابحث عن رواية تصف احداث ما حصل في العراق بطريقة ممتعة لا تجعلني امل ولحسن الحظ وجددت روايتك لاني لا احبذ قراءة المقالات وما شابه
اعجبني اسلوبك في السرد كثيرا
روايتك تستحق المتابعة فعلا

لدي ملاحظة صغيرة فقط حبذا لو تكبري الخط ليتسنى لنا القراءة بشكل اريح
ولا تفشلي عزيزتي لا تزال البداية
ارسلي رابط روايتك الى ملفات القارئات وباذن الله ستلقين ما يسعدك

اعتبريني متابعة لك
وبانتظار القادم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 13-07-2017, 06:43 PM
صورة ابكيك صمتا الرمزية
ابكيك صمتا ابكيك صمتا غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي الاولى / بعد سنين العلقم


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها novels_mm مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

اعــــشق الروايات التاريخية
خاصة التي حدث في بلاد العرب
وشخصيا كنت ابحث عن رواية تصف احداث ما حصل في العراق بطريقة ممتعة لا تجعلني امل ولحسن الحظ وجددت روايتك لاني لا احبذ قراءة المقالات وما شابه
اعجبني اسلوبك في السرد كثيرا
روايتك تستحق المتابعة فعلا

لدي ملاحظة صغيرة فقط حبذا لو تكبري الخط ليتسنى لنا القراءة بشكل اريح
ولا تفشلي عزيزتي لا تزال البداية
ارسلي رابط روايتك الى ملفات القارئات وباذن الله ستلقين ما يسعدك

اعتبريني متابعة لك
وبانتظار القادم

[size="5"]وعليكم السلام

اسعدني مرورك حبيتي فرحت لان الرواية عجبتك ....
وبنسبة لتاريخ الرواية او الفترة التي تدور بها الاحداث....
هي ذاتها الفترة التي عاصرتها لذالك ....
اخترت كتابة هذه الاحداث....

شكرا لدعمك لروايتي...
Size]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 16-07-2017, 07:59 PM
صورة ابكيك صمتا الرمزية
ابكيك صمتا ابكيك صمتا غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي الاولى / بعد سنين العلقم


مساء الخير

اعتذر عن التأخير بس قلة تفاعل منعتني من تنزيل البارت
ان شاء الله بكرا الساعة سبعة المغرب في بارت
احبكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 17-07-2017, 12:40 PM
صورة فتى ابكاه القدر الرمزية
فتى ابكاه القدر فتى ابكاه القدر متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي الاولى / بعد سنين العلقم


رواية جمييييييلة جدا
خاصة أنها تاريخية
بس ياريت لو تكبري خط شوي
وعتبريني من متابعيك
صراحة انتي اول واحدة التفاعل معها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 17-07-2017, 06:55 PM
صورة ابكيك صمتا الرمزية
ابكيك صمتا ابكيك صمتا غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي الاولى / بعد سنين العلقم


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فتى ابكاه القدر مشاهدة المشاركة
رواية جمييييييلة جدا
خاصة أنها تاريخية
بس ياريت لو تكبري خط شوي
وعتبريني من متابعيك
صراحة انتي اول واحدة التفاعل معها
شكرا لك على ردك الجميل ...
وان شاء الله تعجبك الرواية ...
وفرحت لأنك من متابعيني ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 17-07-2017, 06:59 PM
صورة ابكيك صمتا الرمزية
ابكيك صمتا ابكيك صمتا غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي الاولى / بعد سنين العلقم













أطيلي صلاتك حتى لا تعودي تنتبهين إلى من سرق قلبك، إن كان أخذه.. أم ردّه. كلّما أقبلت على الله خاشعة صَغُرَ كلّ شيء حولك وفي قلبك. فكلّ تكبيرة بين يدي الله تُعيد ما عداه إلى حجمه الأصغر، تُذكّرك بأن لا جبّار إلاّ الله، وأنّ كلّ رجل متجبّر، حتى في حبّه، هو رجلٌ قليل الإيمان متكبّر. البعض يفوق كرمه جيبه، لأن يده تسابق قلبه، فيمنحك في أيام ما لا يمنحك آخر في سنوات. سيصعب عليك نسيان رجل كريم كما يصعب على رجل نسيان امرأة كريمة.


احلام مستغانمي.
كتاب الأسود يليق بك



البارت الثاني

.
.
.
.

هدءت الاوضاع قليلاً واصبح اهل مدينة يخرجون لتسوق وقضاء حاجاتهم اليومية ...
ازدحمت الشوارع باهل المدينة والجنود المحتلين و صارو يتصرفو بعجرفة ويعطو الاوامر بأقالت هذا وتعين الاخر في المناصب الحساسة في المدينة واعتقلو الكثير من الرجال والشباب بحجة انهم مناهضين للاحتلال !!!
ألا يحقـ لنا ان نرفض وجودهم هنا ام يجب علينا ان نخرس افواهنا حتى لا نصبح ارهابيين ...
وفي يوم الجمعة ذاك استيقظت متأخرة بعض الشيء تحركت بملل من الفراش ورفعت عني الغطاء لأقف بكسل ارتدي منامة بلون زهري فاتح سرت متجهة حيث باب الغرفة خرجت لاجد والدي يجلس على الارض ويقرأ القران بصوت مرتفع قليلا ...
رفعت يدي لابعد خصلات شعري المتناثر بسبب نومي وهو مفرود
وتجاوزت ابي حيث جالس ابحث عن امي...
وجدتها في المطبخ تعد الحساء للافطار ولجت للمطبخ قائلة ببحة اثر النوم : صباح الخير ماما....
صباح النور حبيبتي ...ردت وهي منشغلة ...
قلت وانا اجلس فوق الكرسي الموضوع وسط المطبخ:
اريد ان افطر امي ...اشعر بالجوع والدوار ...
نظرت لي بجزع لتتلاشى نظرتها تلك بعد ان اكتشفت كذبتي
قالت : لا صغيرتي تحملي قليلا لم يبقى للافطار شيئا ...ثم ان والدك قال اذا اتممت الصيام سيشتري لك هدية رائعة ...
اتسعت عياني ونسيت الجوع والدوار الذي لم يكن من الاساس موجود....
قلت لها : وما هي الهدية امي ...
قالت وهي تتقدم لجلوس على الكرسي المقابل : لا اعلم صغيرتي اذهبي واسالي بابا...
نزلت من المقعد وخرجت راكضي حيث ابي كان على وضعه السابق لم اتوقف حتى وصلت لاحتضن كتفهُ من الخلف واضع راسي بين راسه وكتفه ....
ويبدو انه تفاجئ من فعلتي فأرتد للامام قليلا وقال بقليلا من الضيق: كدتي توقعيني صغيرتي ماذا هناك ....
قلت متجاهلة ضيقه بحماسي لمعرفة نوع الهدية :قالت ماما انك ستشتري لي هدية اذا اتممت صيامي...صحيح بابا....
قهقها ضاحكا وتحركت يداهُ ليعيد المصحف لمكانه ورفعها ليمسك كتفي ويسحبني لحجرهِ قائلا : وهل ستصومي اليوم كاملا ؟!!
قلتُ بأحباط وانا اتملل من جلوسي في حجره: ربما لا وربما نعم.
حدق بي باستمتاع وهو يردف قائلا: سننتظر لنرى صغيرتي..
تمنعت بملل من ما قاله وقلت : لا بابا ...لاتفعل ...ربما لا استطيع الصوم...
امممم اخرج صوت وهو يمثل التفكير ... ليقول بعدها: كيف تريدين
ان تأخذي الهدية وانتي لا تصومِ...ها لا ينفع هذا ...
عبستُ بطفولة وتمملتُ بدلال من حجره لا بتعد عنه وكأني ملسوعة وقفت على قدمي واستدرتُ مكتفة يداي ... كانت هذه طريقتي للاعتراض واظهار عدم الرضى ...ليفهم والدي هذا ويقول: اذا عليه ارضائك الان ..... اردف بمكر ....لا حل امام سوى ارغامك على الضحك ..
فهمتُ مايود فعله لأحاول الافلات لكن قبضة يداه كانتا اسرع مني
سحبني لحجره مرة اخرى وهو يقول سنرضي الصغيرة الغاضبة ..
ضحكت مرغمة عندما شعرت باصابعهُ تدغدغ جسدي ابتداءً من قدمي وحتى رقبتي ...كنت اضحك بشدة بسبب دغدغدته ...

..............................
خرجت بعدها لشارع مع والدي الذي قرر ان نشتري بعض الخضار سويا ...
هههه كل هذه السعادة التي تشع من عيانكِ الخضراء بسبب الذهاب للبقالة... قالها والدي وهو يمسك يدي لنزول من الدرجات....
كنت امشي معه بسعادة لانه سمح لي بمرافقته لتسوق ....
قلتُ بمرح وانا احرك فستاني العشبي الذي يصل لاسفل ركبي وتتزين اطرافه بخرز بيضاء جعلني بأ طلالة بهية ومشرقة بعكس الاجواء الكئيبة ...افرد شعري الذي يصل لأكتافي بحرية :
انا سعيدة للخروج معك بابا ... فأنت ممتع للخروج هههههه.
كم انا محظوظ بك مدللتي..
كنا نمشي في الشارع انا ووالدي انظر للناس وما يفعلو كان البعض يرمم بيته من القصف السابق والبعض الاخر يسير بعبث لا أعلم اين وجهتهم...
وصلنا لنهاية الشارع لتشد كفا والدي على كفي الصغيرة لعبور الشارع العام لنصل لشارع المحلات الخضرة واللحم وصلنا لبقالة العم فالح
القى السلام عليهم وانشغل بأختيار الخضار المناسبة ....
اما أنا وقفتُ على روؤس اصابعي لأرى الفواكه واختار انا ألاخرى
كانت الخضار والفواكه متوفرة لكن بثمن غالي وذالك لأن القوات الامريكية فتحت الطرق لدخول الخضار والاغذية وحتى المساعدات الأغاثية للذين نزحو من بيوتهم وجاءو هنا ...
رفعت نظراتي لوالدي لأجدهُ يضع الخيار بكيس بلاستيكي ....
قلت :بابا هل استطيع ان اخذ القليل من التفاح الاخضر ؟!!
نظر لي العم فالح ذو اللحية البيضاء التي اضافت لوجهه المحبب لجميع اهالي الحي هيبة حضور رائعة ....وقال : خذي ما تريدين صغيرتي واذا لم تجدي ما تريدين اذهبي للبقالة المجاورة واختاري ما تريدي من السكاكر ومكعبات الشوكلاتة...
اتجهت حيث المحل المجاور للعم فالح وشقيقه حيث سأختار الحلوى من هناك ....
كنت انظر لانواع الحلوى بسعادة لا توصف احترت ماذا اختار السكاكر ام مكعبات










آخر من قام بالتعديل ابكيك صمتا; بتاريخ 17-07-2017 الساعة 07:26 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 17-07-2017, 07:01 PM
صورة ابكيك صمتا الرمزية
ابكيك صمتا ابكيك صمتا غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي الاولى / بعد سنين العلقم











مكعبات الشوكولاته ام البسكويت المملح ام ماذا ....
كان المحل فارغ لا يوجد فيه احد فهم يتناوبو على الوقوف في المحل واحيانا يقف العم فالح هنا وهناك ....
اخترت مكعبات الكاكو التي احبها ...كنت سأذهب لوالدي حيث العم فالح لكن توقفت بفزع عندما استدرت ورأيت جنديان يقفان امام الباب ....ارتدت للخلف وأنا امسك نفسي من الصراخ.... كانا مخيفان
جدا ... كان الباب محجوب بطول احدهم ...وتعابير وجهه مرعبة كان ينظر لي بنظرة جعلت جسدي الصغير يرتجف من القذارة التي تلمع بحدقتيه ....اقترب وهو يتكلم بلغة لا افهمها....كانت نظراتي
مشتتة بين الجنديين والباب اريد الخروج من هنا ولا اعلم كيف ...
اجتمعت الدموع بعيني وتوقف قلبي عن النبض عندما جثى على ركبته وأمسك بيدي وكانهُ ضغط زر لأصرخ باكية ليبتعد ...
كان كأنه يخفف من خوفي بكلماتٍ لا اعي معناها ...فجأ...
ماذا يحدث ؟!...كان هذا الشاب يقف امام باب المحل بجانب الجندي الأخر ...متفاجئٍ من احتجاز هذا الجندي لي ....
اقترب بسرعة ليتجاوز الاثنين بعد ان انتصب الجندي واقفا ...
وأقترب الشاب مني سائلا بخوف : ماذا هناك ياصغيرة !!
كنت ابكي بخوف و جزع لاقترب منه والتصق به وكانه ليس غريب هو الاخر ... وقد يكون يضمر لي شراً...
كان شابا بمقتبل العمر ...
تفاجئ بي عندما التصقت به ووضع يده باستغراب على كتفي لينحني لي هامسا : لا تقلقي لن يؤذوكي .
كان يتكلم معهما بذات اللغة استمرا يتحدثوا سويا حتى ابتعد الجندي بعد ان ألقى عليه النظرة ذاتها ...خرجا سويا ...خارج المحل...
عندها عادت نظراته لي بقلق ليقول: هل اذاكي احدهم...واقترب منك؟..
قلت وانا امسح دموعي بيدي :لا لكني خائفا ...وأريد بابا...
تنهد ببعض الراحة وهو ينظر لي ... ليبتسم قائلا: ماشاء الله
ما أجمل عيناكي يا صغيرة ...وكأنهما اراضاٍ خضراء...
ليردف مازحا ...اعان الله من ينظر لهما ويسحر بهما ...
اريد بابا ...قلتها بسرعة وانا انظر لعينيه ...
ليبتسم وهو يمسك يدي قائلا : سوف نبحث عن والدك معا...
انا اعلم اين هو ....
سرنا سويا وهو يمسك كفي وخرجنا وهو يسألني اذا اذاني الجندي...ليتطمن عليه كما قال ...
رأيت ابي يتكلم مع العم فالح ويبدو انهما لم يلحظا غيابي
تركت كفه لأركض لوالدي واتمسك بقدمه ِ وكان جسدي يرتجف ...
توجس والدي من امري لينحني لي قائلاٍ بخوف: ماذا هناك صغيرتي ؟ ....هل انتي بخير !!
قلت وأنا اخفي وجهي بكتفه بعدما جثى على الارض : أأننا خ..ائفة
بابا ....اريييد العودة ...
اقترب منا العم فالح بقلق .... في هذه اللحظة وصل ذالك الشاب ...
قائلا بأحترام : السلام عليكم... كيف حالك عم راجح ...
رد ابي وهو يحتضنني ليرفعني عن الأرض ويرد بتشتت: وعليكم
السلام ...بخير ...كيف انت بحر ...
رد بحر مطمئنا : لاتقلقل عم راجح الصغيرة خائفة فقط ..
من ماذا ؟!
"كانت في المحل ودخل عليها جنديين و..يبدو انهما اخافاها ...
اكمل بحر جملته لينظر لي والدي : صغيرتي هل انتي بخير ...هل
فعلا لكي شيء .
لا ..!!
جاهدت ان انطق بعدها بشيء يطمئن والدي ولم استطيع ...
اردف عمي فالح غاضبا :كيف يصولو في المدينة هكذا ...ألا يوجد ما يردعهم !!
من يمنعهم يا عم فالح يكن جزاءهُ السجن بتهمت الارهاب.
لا عليكي صغيرتي ذهبا ولن يعودا مجددا .
كان همس والدي مطمئن جدا لي .
سار بي والدي الشارع وهو يحملني مع بحر الذي تبرع لحمل الاكياس لنا....
كيف حال الدراستك يا بحر ؟
رد بحر بهدوء اسمه:
"تسير جيدا لو تدخل الاحتلال بالمناهج وسير التعليمي"..
"وهل ستتخرج هذا العام من الاعدادية بمجموع جيد"
"ان شاء الله ساتخرج وألتحق بجامعة او ربما اسافر لدراسة في الخارج"
"خيرا تفعل فهذا البلد يحتاج لمن هم امثالك ...يحاربون الاحتلال
بعقولهم"
وصلنا امام المنزل ليستيدر والدي لبحر قائلا : شكرا لك مرة اخرى ..
لو لم تكن موجود بقرب المحل لكانت الصغيرة بورطة .
رد خجلا : لا تقل هذا ياعم فما فعلته واجبي .
رفعت رأسي لأنظر له فتبسم عندما نظر لي وقال: ألن تودعيني ..
فربما لن تريني مرة اخرى .
ابتسمت له فقط كتوديع له كما قال.
لتلتمع عيناه بأعجاب قائلا : ماشاء الله كم انت طفلة جميلة و ودودة
ضحك والدي ليقول وهو يصطنع الحزم : هل ستتغزل بأبنتي امامي يابحر .
رد بحر بحرج : اسف عماه ...ليردف بعدها قائلا..لكن لم اعرف اسمها
حتى الان.
كان يسأل وهو ينظر لي ليخرح صوتي مبحوحا بسبب البكاء :
اسمي ياسمين .
ياسمين اسمك جميل كما هو لون عيناكي ".
نظر لوالدي بأحراج وانسحب بعد ان وضع الاكياس امام الباب ورحل بهدوء .




..........
انتهى






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 17-07-2017, 07:09 PM
صورة ابكيك صمتا الرمزية
ابكيك صمتا ابكيك صمتا غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي الاولى / بعد سنين العلقم


اعتذر لان اابارت صغير ....
بس اوعدكم ان يوم الجمعة ببارت بحجمه ...
هههه يعني بعد صغير خليكم معاية شوي شوي ..
وان شاء الله نكمل الرواية سوية ....
وتكون تليق بكم ...
.
.
.
.
انتبهو لشخصيات وحاولو تتوقع معايا...
واريد منكم تفاعل بردود ...
احبكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 19-07-2017, 01:32 PM
صورة فتى ابكاه القدر الرمزية
فتى ابكاه القدر فتى ابكاه القدر متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي الاولى / بعد سنين العلقم


البارت حلوووووو يسلمو يداك
ننتظر البارت الجاي لاتتاخري علينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 19-07-2017, 01:35 PM
صورة ~شمس الأصيل الرمزية
~شمس الأصيل ~شمس الأصيل غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي الاولى / بعد سنين العلقم


لي عوده



تسجيل حضور

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايتي الأولى : بعد سنين العلقم

الوسوم
مولودتي , الاولى , العلقم , سنين
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : جريمة غير متوقعة/كاملة nancy.1998 روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 28 25-04-2017 09:50 PM
روايتي الأولى : كم أحببته خفايا انثه روايات - طويلة 11 18-02-2017 11:04 PM
روايتي الأولى اه يا عذابي/كاملة &نـــونـي بنت الجنوب & روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 5835 02-02-2017 06:24 AM
روايتي الأولى : إلا قلبك تكفى لايقسى عليّ . الــوجــدان . روايات - طويلة 6 11-01-2017 09:29 PM
روايتي الأولى : عندما تعتاد الظلام يصبح النور عدوك اللدود Akahaka Scarlet روايات - طويلة 18 30-10-2015 01:48 PM

الساعة الآن +3: 07:36 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1