اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 12-08-2017, 06:48 AM
أسرار الماضي أسرار الماضي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه:48 ساعة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أَميْــرَة زَمــآنْ مشاهدة المشاركة
بتحمس اكثر مع كل بارت



استمري
ان شاءالله استمر بتفاعلك الحلو ذا😭

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 12-08-2017, 06:50 AM
أسرار الماضي أسرار الماضي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه:48 ساعة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فراقك غريب مشاهدة المشاركة
السلاام عليكم ورحمة الله...

باارت جميل كالعاده تسلم يدينك
خابت توقعاتي للاسف لكن باقي اشك في كريس
مدري ليش مارتحت له
العقاب اكيد الموت وهالمره بيكون لاي اعتقد...

بانتظاااارك......
وعليكم السلام ورحمة الله
انتي احلى والله؛خابت توقعاتك للافضل ولا الاسوء ههههههههههه؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 12-08-2017, 07:18 AM
أسرار الماضي أسرار الماضي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه:48 ساعة/بقلمي


-البارت الثامن-


(لقد كنتُ جبانًا)

حطّت نظرات الجميع بترقّب للاي, والذي كان جالسًا على الأريكة بشرود لثوانٍ قبل أن يرفع رأسه ويقف بلا شعور.
وضعتُ ذراعي أمام لاي كي لا يتقدم نحو الآلة: “إن إصابة خصره لم تشفى بعد.”نظرتُ لكاي بحدّة وأكملت: “لقد تأذى في آخر أداء قبل أن نركب الطائرة إن كنتَ تذكر…!”
أطلق كاي ضحكة صغيرة مستهزئة وقال: “ماذا؟ هل تريد أن تنافسني إذًا؟”

لم أجبه, لقد كنتُ جبانًا قليلًا بتلك اللحظة.

ابتسم كاي بسخرية وقال للجميع: “من ليس لديه إصابة ليلعب؟”
قالها ثم نظر للاي بحاجبٍ مرفوع.
كانت هذه مألوفة جدًا للاي حالما وصل لكوريا, وكاي يعرف نقطة ضعف لاي جيدًا.

قال لاي بهدوء: “لا بأس, أنا بخير.”
قالها ثم أبعد يدي عن طريقه متجهًا ليقف أمام آلة الرقص.
نظر لوهان لي بتوتر بنظرات كأنها تقول: “ألن تفعل شيئًا؟”
شعرتُ وكأنني أرغب بتأنيب نفسي على هذا لملايين المرات, شعرت برغبة بدفع لاي للخلف كي لا يخاطر ويرقص, لكنني لم أفعل.
بدلًا من ذلك, وقفت بحماقة في المنتصف وأنا أشاهد إخوتي يسيرون للموت بأرجلهم.

عقد كاي ذراعيه لصدره وقال: “لاي, أنتَ خصم أحترمه كثيرًا, لكنك لن تذوق طعم النصر.”
لكن لاي بقي صامتًا وهو يتأمل بالشاشة.
نظر كاي للاي باستهزاء: “هل نبدأ؟”
صرخ لوهان فجأة: “انتظروا!”
أدار كلا الاثنين رؤوسهم نحو لوهان لينظروا له متنظرين أن يكمل.
نظر لوهان لي ثم لكاي, كان يبدو وكأنه ضائع بالكلمات لوهلة.
سأل لوهان: “ماذا … سيكون العقاب أولًا؟”

هزّ كاي كتفيه بلا مبالاة: “لا أعلم. إلا إن كنتَ ترغب بالرقص نيابة عني وتنافس لاي, وعندما تخسر ضد لاي ستعرف العقاب.”
قالها بهدوء وثقة كبيرين وهو ينظر للوهان.
ابتسم كاي باستهزاء عندما لم يجبه لوهان: “قبل دقائق, ألم تكن تقول أن بعض الأشخاص مقدر لهم الموت؟ … ماذا؟ هل غيّرتَ رأيك عندما أصبحتَ أنتَ المستهدف؟”

بقي لوهان صامتًا لزمن طويل وهو يحدّق بآلة الرقص.

أدار لاي ظهره لنا بالكامل مقابلًا آلة الرقص وقال: “لنبدأ.”
نظر كاي له وقال: “ماذا تريد أن تلعب؟ هل نجرّب الرقص الحر؟”
رفع لاي رأسه, وجميعنا نعلم ماذا سيحدث بعدها.

جميعنا نعرف آلية عمل آلات الرقص؛ وبالذات آلات الرقص التقليدية كالتي توجد في مدينة الملاهي التي ننظر لها الآن.
إنها من النوع الذي اعتدنا التدرب عليها في أوقات فراغنا.
آلة الرقص, والمعروفة أيضًا بآلة رقص العصر الحديث, تلقّت شهرة واسعة في أنحاء آسيا خلال عقد واحد فقط, ومن الممكن احتساب شهرتها حسب درجات الصعوبة وتنوّع الرقصات التي يمكن رقصها من خلالها.

بالنسبة للأشخاص الذين لديهم خلفية واسعة عن الرقص, وضعية آلة الرقص ودرجات الصعوبة قد تمكنوا من تخطيها كلها.
طريقة حساب هذه الآلة للنقاط تعتمدعلى مرونة خطوات الرقص وسرعة الحركات؛ هذه هي النقاط المهمة.
مما يعني أنه يجب للشخص أن يعرف الحركات القادمة, وهذا لم يكن يبدو صعبًا جدًا حتى لشخص مثلي.

على كل حال, بالنسبة للاي وكاي, إنهم ليسوا قادرين على تخطّي أصعب مراحل الرقص الحر, بل إنهم يستطيعون وضع درجات صعوبة تناسبهم هم.
كمثال, , يستطيع الشخص الواحد لعب دور شخصين في الرقص, مما يعني أن نقاطه ستتضاعف في كل مرة يقوم بها بحركة, وفي العادة, ستقوم أيديهم بالدعم لتتضاعف النقاط أكثر.

جميعنا قد جربنا لعب هذه اللعبة “المستحيلة” في الماضي عندما كنا نتراهن, حتى هذين الاثنان واجها وقتًا صعبًا بتخطي مرحلتهم الصعبة الخاصة.
إن خسر أي واحد منهما اتزانه أو نسي حركة ما خلال اللعبة, فسيتحوّل كل شيء لكارثة.

ابتسم لاي بخفّة وقال: “لا بأس معي بأي شيء.”
نظر كاي للشاشة وقال: “الأغنية الثالثة.”

أدار لاي رأسه نحوي بخفّة وقال بسرعة باللغة الصينية الشمالية: “اخرج من هنا حيًّا, والداي بين يديك.”

بعدها, بدأت الموسيقى الصاخبة فورًا.

لم أكن متأكدًا إن كان هذا موجهًا لي أم للوهان, حتى أنني لم أتمكن من الرد عليه لبدء الأغنية في اللعبة قبلي.
ما أراه أنها لم تكن تبدو كلعبة أبدًا, ولأكون دقيقًا, كانت كوسيلة للتعذيب.

في كل مرة يحتاج لاي بها أن يحني خصره وينحني على الأرض قليلًا, كانت قطرات العرق تتصبب منه بجنون كأنه خرج من الاستحمام للتو, وأطراف شعره مبللة بالكامل وتتطاير القطرات منها مع حركة جسده.
نظرته لم تكن تشير إلى أنه سيرتاح أو يتساهل أبدًا, كانت تحمل تلك التعابير التي تخبر أنه سيبقى صامدًا حتى مع أنه لا يستطيع الوقوف بعد الآن.
لم تبدو هذه النظرة غريبة لي أبدًا.

>عودة للماضي<
ليالٍ لا تعد ولا تحصى تحصى, وفي داخل غرف تدريب الرقص المنعزلة, أمام المرآة الواسعة التي تمتد من الجدار إلى الجدار الآخر, كانت تعكس جسد شخص يشع أملًا ووثوقًا على الرغم من الجو الكئيب هناك.
قال مدرّب الرقص ببرود: “حركاتك ليست قوية بما فيه الكفاية.”
هذا كان السبب الوحيد لعدم قدرة لاي على الالتحاق بصفوف التمثيل بعد آخر اختبار للرقص له في صيف 2009.
بالنسبة للاي الذي تميّز بالرقص, عدم قدرته على الالتحاق بصفوف التمثيل يعني أنه ليس لديه أمل في الترسيم.

أجابه لاي وهو ينحني بـ90 درجة: “أستطيع التحمّل.”
أي شخص سيلاحظ أن مظهره يقنعك بأنه لا يزال حيًّا ويستطيع إكمال العيش على الرغم من أنه يبدو على شرفة الفشل.

>في الحاضر<
نسيتُ بالفعل متى حدث ذلك بالضبط, لكن أتذكر هذين الاثنان عندما صعدوا أرض المسرح لأول مرة وعندما كانا يتنافسان على المثابرة.
ضغط الاثنان على أسنانهم بقوة وكلاهما يقاوم الألم والتعب, ووجوههم تشحب أكثر فأكثر.
على الأرجح أن لاي لم يعد يشعر بخصره بعد الآن, وبالنسبة لكاي فلم تكن تعابيره جيدة بسبب الجوع؛ كانت تخبرنا بأنه على وشك أن يغشى عليه وكأنه يرجو اللعبة أن تنتهي سريعًا.

في تلك اللحظة عندما أنهى الاثنان الأغنية بحركة واحدة, توقّفت الآلة عن عزف الموسيقى.
وكلا الشاشتين المقابلة لهما أصبحت صافية وتظهر رسالة تقول أنهم إن ضغطوا الزر الأحمر فستبدأ الجولة التالية.

جلس كلاهما فورًا وسقط كلا جسديهما على أرضية اللعبة وهما يلهثان بشدّة ويحدّقان بالشاشة, ولم تهرب أي كلمة واحدة من بين شفاههما.
طأطأ لاي رأسه وعضّ شفته السفلية بقوّة, ويده اليسرى ممسكة بخصره.
بينما كانت شفاه كاي شاحبة جدًا, وكلا كفّيه على الأرض لتدعمه وإلا لكان سيغشى عليه.
إن كانوا سيرقصون في الجولة التالية أيضًا, فلن نكون قادرين على تحديد الفائز لأن كلاهما سيغشى عليه حالما يقفان.
في العادة سيرقصان بسهولة وسلاسة, لكنهما بالحتم لن يستطيعوا ذلك تحت ظروف قاسية كهذه الآن. فليس لأي منهما طاقة على الاستحمال …

تقدّم سيهون وقال: “إنها لا يستطيعان الإكمال بعد الآن, يجب أن يكمل اثنان آخران.”

في الاتجاه المعاكس, كان لوهان واقفًا بهدوء لكنه تقدّم لآلة الرقص بعدها.
كان لاي ينظر للوهان بقلق على الرغم من سوء حالته.

ابتسم لوهان لسيهون وقال: “كيف سنلعب؟”
أمال سيهون رأسه للجانب: “كما تريد.”
قال لوهان: “لا يمكن أن نرقص بشكل حر أيضًا, لكن إن لعبنا باعتيادية فلن نستطيع تحديد الفائز بعدل أيضًا.”
طأطأ سيهون رأسه بتفكير عميق.
هناك العديد من طرق اللعب, لكن كلاهما جيدان بجميع الأنواع؛ فكان الاختيار صعبا ً.

رفع لوهان رأسه بسرعة وقال: “لنجري قرعة!”
قالها ونظر لتشانيول, وفهم تشانيول ما يعنيه لوهان, فجرى بسرعة ليحضر ورقة, وأحضر معه كحل بيكهيون أيضًا كقلم.
طوى تشانيول الورقتين بقرابة العشر مرات تقريبًا, ثم وضعها بين كفّيه الكبيرة.
أشار لوهان لسيهون أن يسحب ورقة أولًا, فأمسك سيهون بورقة عشوائية, فتحها وقرأ بصوت جهوري: “على الرُّكبة.”

تجمّد الجميع بمكانه !!

الرقص على الركب هي طريقة ابتكرها مجانين الرقص المحترفون, مما يعني أن الشخص يجب أن يرقص باستخدام ركبيته وليس قدميه, وهذا يتطلب قوّة الخصر وعظمة الفخذ.
كان هذا نوعًا لن يختاره أحد قطّ, لأنه لن تتأذى ركبتيك فقط, بل سيؤدي إلى إصابات خطيرة في الخصر والظهر.
والأسوء من هذا, فلا أحد منّا يرى أي جمال في هذه الطريقة.

أحد أساب عدم اختيارنا لهذا الأسلوب لأنه كان يستعمل كعقاب عندما كنا لا نزال متدربين.
كان الجميع يراقب الشخص المُعاقب, وبالعادة سيخسر هذا الشخص رغبته في الرقص بسبب الإذلال, حتى أن البعض يستقيل من كونه متدربًا.
بعض الأحيان, كان هذا المقصد الرئيسي من العقاب نفسه؛ ففقد الأمل في التدريب يعني أن الترسيم لن يكون مناسبًا له.
هؤلاء الذين يكملون مسيرتهم سيكونون الأقل اهتمامًا بسمعتهم وكبريائهم.
سيصبح هؤلاء أكثر مثابرة وأكثر جدارة وسيتلقون المديح على مثابرتهم من المدربين, مما يعني أنهم على أتم استعداد للشهرة.

من بيننا نحن الـ12, الشخص الوحيد الذي مرّ بهذا العقاب هو لاي فقط.

>عودة للماضي<

في بداية 2010, اختيار المرشحين للترسيم في فرقة الفتيان الجديدة كان على الأبواب.
لاي, والذي كان على أبواب بداية التدريب على التمثيل بعد تطوّر ملحوظ, كان أحد المرشحين أيضًا لدور الراقص الرئيسي, ويليه كاي بسبب حقيقة أن الشركة ترغب بتوثيق العلاقات مع الشركات الصينية والسوق الصيني.
حتى مع أنه تدرّب أكثر منّا لعامين, لكن الجميع كان يترقّب أخذ منصب الراقص الرئيسي.

سمعتُ أحدهم يقول عندما كنتُ عائدًا للمسكن برفقة لاي: “إنه ليس وسيمًا حتى, ألم يختاروه لأنه صيني فقط …؟”
لكن كلانا حافظ على هدوئه وتجاهلنا الأمر, نظرًا لأننا يجب أن نكون حذرين ووجوب أن نبتعد عن المشاكل في هذه الفترة.

لكن أخطائنا لم تظهر إلا في الوقت السيء.

خلال أحد ليالي تدريبنا في الشهر الثاني من عام 2010, تلقيت رسالة من المدير تخبرني أن أذهب لغرفة التدريب الصغيرة في أعلى طابق عند المبنى الفرعي ليقوموا بالنظر في ملامح وجهي والنظر فيما إن كنتُ قد أحتاج لجراحة تجميلية قبل الترسيم.
قبل عملية التفقّد تلك, سيقومون بتقييم ملامح وجهي ومدى وسامتي فقط.

ذهبتُ نحو تلك الغرفة بقلق. حتى مع أنني ضدّ فكرة الجراحة التجميلية, لا أزال أتمنى أن أكون محظوظًا وقد أستطيع تخطي مرحلة تفقّد الوجه؛ ربما لا بأس في بعض اللمسات التجميلية فقط.

كانت غرفة الضيوف والأشخاص المهمين غرفة لم أطأ أرضها من قبل, لكن لم يكن هناك أي شخص ينتظرني هناك.
وعلى عكس ما توقّعته, حالما شغّلتُ الأضواء, رأيتُ بابًا يقود لدورة مياه في الزاوية جنبًا إلى جنب مع باب غرفة التمرين الأخرى بالداخل.

دخلتُ متجهًا نحو غرفة التدريب ذات الأرضية الخشبية التي تلمع, لاحظتُ أن المرايا في كل الاتجاهات, وكانت هناك كاميرات مراقبة عند كل زاوية.
خرج صوت رجل ما من مكبرات الصوت في الزوايا الأرضية تخبرني أن ألتفّ بـ360درجة, لكن يجب أن أقوم بتعابير مختلفة بلحظات!

فعلتُ كل ما طُلب حتى الآن.

بعد ذلك, طلب مني الرجل عبر مكبرات الصوت أن أنزع قميصي وبنطالي حتى وكأنني في دعاية تلفزيونية!
بعد تردد كبير, قلتُ: “سأذهب لدورة المياه أولًا..”

عائدًا إلى الغرفة الفارغة في الخارج, حاولتُ أن أفتح الباب لكنني استوعبت بعدها أنني قفلتُ الغرفة من الداخل وقد أغلقت الباب بعدها.
حاولتُ أن أهدء من روعي, وعدتُ لدورة المياه (أكرمكم الله).
أخرجتُ هاتفي من جيبي حالما دخلتُ دورة المياه, واتصلت بلاي فورًا وأنني حبست نفسي هنا بالخطأ.

بعد أن أخبرته بموقعي ووضعي, وصل لاي فورًا إلى الشركة.
استوعب بأنه لم يأخذ مفتاح الباب برفقته, لذلك ردّ عليّ برسالة نصية تقول: (تولّى الأمر بنفسك في البداية لكن لا تجعلهم يشعرون.)

بعد مرور دقائق, كان قد تسلّق الحائط الطويل ودخل لحجرة الحراس, كسر قفل الصندوق حيث يحتفظون بمفاتيح الشركة كلها, ثم دخل الشركة مرة أخرى واتجه نحو الغرفة التي أنا بها.

لم نبلغ أحدًا بشأن ما حصل.
لكن في اليوم التالي, قدّم الحراس شكوى للشرطة عن زانق ييشينغ لتخريبه الممتلكات العامة وسرقته للمفاتيح.
لكن المدير المشرف على المتدربين قرر تدبّر الأمر.
قال للحارس: “لم يكن عليكَ إبلاغ الشرطة.”ثم نظر للمدرّب بعدها وقال: “اجمع كل المتدربين في غرفة المصادر.”

كان اليوم مشمسًا. ووضّح لاي للمتدربين بأنه سرق المفاتيح فقط لأنه أراد أن يتفقّد غرفة تدريب الرقص لأنه نسي محفظته هناك.
على الرغم من أن عذره سخيف, لكن المدير لم ينظر في المشكلة من جميع النواحي, لكنه قرر أن يعطي لاي خيارين يختار بينهما.
إما الإيقاف من التدريب, أم أن يقوم بتنفيذ عقاب الرقص على الركبة على آلة الرقص الالكرونية.

وبالتالي, بالنسبة لشخص كـ لاي, فهو بالطبع سيختار الرقص وإن كان في أصعب مراحله.
قام لاي بالعقاب تحت مراقبة دقيقة من المتدربين الأعلى منزلة.
أما نتيجة ذلك العقاب فكانت إصابة طفيفة في الخصر مع جروح عميقة في الركبة.

>في الحاضر<
كان لوهان وسيهون واقفين بصدمة أمام آلة الرقص تلك!
قال تشانيول بعجلة: “كل هذا خطأي, ما كان علي وضع هذا الخيار ضمن القرعة, لنعملها مرة أخرى بسرعة!”
رفع لوهان رأسه بتردد ملحوظ وقال: “انسى الأمر, بما أن الهدف الرئيسي من هذا هو معرفة الفائز من الخاسر الحقيقي, فستكون هذه الطريقة المثلى.”
رفع سيهون رأسه للوهان وقال بابتسامة صغيرة: “وأيضًا, لم يجرب أحدنا هذا الأسلوب من قبل. فسيكون الأمر عادلًا.”

شاهدنا كلاهما وهما يجثيان على ركبتيهما فوق أرضية آلة الرقص الملونة وهم يتأهّبون للمنافسة.
رفع لاي نظره وقال للوهان باللغة الصينية: “انسى نفسك…”


بما اني تفاجئت بصراحه من الردود والتفاعل اللي ماتوقعته بنزل بارتين لعيونكم❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 12-08-2017, 07:31 AM
أسرار الماضي أسرار الماضي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه:48 ساعة/بقلمي


-البارت التاسع-

>عودة للحاضر<

خارج غرفةِ التحكم ، شعرتُ بمدى حاجتي للهواء ِ النقي . هذا الفتى المراهق العاطفي أدار ظهرهُ لنّا .. وجهه مقابل ٌللحائط، سامحاً لنفسه ِ بسكبِ الدموع ِ بإمان .
حين يكون المرءُ حزينا ، يجب ُ أن يسمح للدموع بالنزول .. هذا الشي ، ربما لا يدرسُ في تلك الشركة الكورية.
عاملني كما يعامل رجال الدين ، متوقعاً مني أن أفدي روحه و أغفر لها .. لكن لم يكن ذلك ممكناً . في الحقيقة، لو كنت كاهناً لبعتُ روحه .
الشخصُ الوحيد في هذا العالم الذي يستطيع أن يخونه قد كان نفسه ُ في نهاية المطاف.
في تلك الليلة ، كان لا يملكُ شيئاً ليقوله بينما ينهار جسده .
مشيتُ وحيداً إلى الحديقةَ في الخارج ، لكن عندما عدت كان مكتب ُ الشرطةِ بأكمله في حالة من الفوضى.
أمرأة ٌ كورية ترتدي ملابسَ المكتب تحمل تعبيراً هائجاً منزعجاً كانت تتحدثُ إلى ديفيد – ضابط الشرطة – و هي تلوح بالهاتفِ النقال بيدها ، بينما يومئ هو لها مراراً و تكراراً لكي يهدأ.
أُعطيتَ تعليماتٌ لمايك ليبحث عن مترجم ٍ ، و ليبحث رسمياً عن قلمٍ و ورقة ٍ ليستعد لتسجيل البيان .
كان ذلك بوضوح ٍ عدةَ أمورٍ ليست من شأني ..
كريس من بعيد كان مستلقياً في غرفة ِ المراقبة، غير قادر ٍ على أن يشهد حالة الذعرِ التي تحدث ُ خارجاً .
بالنسبة له ، أنتهت القصةُ في اليومِ السابق ، بلا أن يعرف َ السبب أو النتيجة .. فقط يعاني من ما حدث .. ربما يظن أنه لم يعد مهماً .
البشرُ لا يلبسون نظاراتٍ حين يدققون النظر في زاويته .. الألم و السعادة و الفرح ُ و الاكتئاب ُ جميعا تظهرُ على شكلِ غبارٍ في عيوننّا .
تلك الليلة ، قدته عبر النسيم ، في طريق مألوف . لكنني بشكلٍ خاطئ ٍ اضعتُ طريقي . ربما الجميع ُ ضائع ٌ مثلي .. خاصةً حين تفقدُ إحداثياتِ الحياة .
من وجهِ نظر العلاقات الاجتماعية ، أنا مجرد طبيب ٍنفسي وظفتهُ الشرطة ، لكن ما زلتُ في قسمِ ” الجرائمُ شبه المؤكدة ” .
كنّا نجلسُ وجهاً لوجه ، حين أستديرُ خارجاً من غرفةِ المراقبة أدخلُ في هواءٍ من الحريةِ ، لكن كريس يواجهُ السجنَ الذي سيحرمه حتما من شبابه .
كأثنين متساويين ، على طريقٍ ما .. كان هو معلمي .
منذ البارحة إلى اليوم، هو و صديقه ُ الميتُ عرفاني على كرامةِ البقاءِ على قيدِ الحياة..
كلُ من يشاركُ في أعمال ِ المفاضلةِ بين شيئين يختارون القتال ، ما يجعلني حسوداً بإعتباري مسناً ، مثل مجموعةٍ محترمة ٍ من الاطفال ِ.
كانوا قد عاشوا حياتهم بجدية ، على عكسي ، فأنا كنت ُ أعيش كميت .
مستيقظاً ، أعتقدُ أنني عشتُ حياةً بلا أي ِ تعويضاتٍ . لا أتقبل أشعة الشمس اللطيفة كهدية .
انا لم أغير يوماً هذهِ الرغبة المتواضعةَ للتعاطف و التي قدَ ينظرُ إليها بأنها العيشُ بكرامة .
ربما كنت مخطئاً، ربما هذهِ الفئة من الأطفالِ حظوا بفترةٍ طويلة ٍ من خبرةِ التضحيةِ للوصولِ إلى أحلامهم الصغيرة …
الأحلام تافهةٌ إلى حدِ أن شخصاً ناجحاً مثلي يبدو قادراً على الحصولِ عليهِ في لمحة واحدة .. و التي تشعلُ طريقها إلى الدم ِ و الجسمِ لمعظمِ الشبانٍ و الأشخاصِ الجذابين .
ليس فقط في هذا البيت – الجنة البيضاء-
ربما لن أتقدمَ لمرحلةِ القبول ، إن لم يكن هناك أختلافاتٌ و فروقاتٌ بين البشر.
هؤلاء الفتيانُ حين عرفتهم في الباديةِ كانو جميلين و أنثويين أكثر من اللازم لكنهم أنجزوا اشياء تتطلبُ شجاعة لا أمتلكها .
و مع وصولِ هذهِ القصة لمنتصف الطريق، لم أكن أعلم أن الليلة السابقة هي أخر ليلة ٍ سيذكرُ فيها كريس أولئك الأطفال قبل أن يحاكم.



في الصباح التالي, رحب بي مايك.
بدا كريس هادئًا تمامًا, كان جزءٌ من شعره مربوطٌ من الخلف بمساعدة مايك.
شكره كريس, مع أن مشاعره لم تكن محررة ولكن لم يفقد عادة الانحناء والشكر.
بالمقارنة بوجهه الرسمي و هويته كمشتبهٍ به في ذلك الحين, كان الأمر سخيفًا للغاية.

فكّرت: ربما لو كان هناك أشخاصٌ آخرون ينحنون بجانبه لبدا الأمر أقل فظاظة.

في ذلك اليوم, قابلت امرأة في منتصف العمر بمظهرٍ جميل, والدة كريس.
بجانبها وقف زوج والدة كريس –أي زوجها- وهو صديقي القديم, كونراد ستينوينغ.
محامٍ مرموقٌ و عالي التكلفة, متخصصٌ بالدفاع عن المشتبه بهم في قضايا القتل.
“مضى وقتٌ طويل منذ آخر مرة رأيتك بها, يبدو أنك منتظمٌ هنا؟”
مد كونراد يده بينما قال ذلك.
هذا الرجل ألمانيّ الأصل والذي تربّى في الولايات المتحدة كان قاسيًا أكثر من الألمان الآخرين.

“نفس الشيء, أعلم أنه في كل وقتٍ تظهرأنت, لا أستطيع إكمال عملي.”

قلت ذلك بينما أصافحه.

قال: “أرجوك, فقط أعطني كل المهام في المستقبل.”

“أتفهم أن الكلام الكثير لن يجلب له أي منفعة.”

مال باتجاهي بينما قلت ذلك,

“على أية حال, ما زلت فضوليًا بشأن الأشياء التي حدثت لاحقًا.”

قال قبل أن يضحك: “ستكون من لائحة الذين سيحضرون المحاكمة بالتأكيد.”

قطّبت حاجبي عندما شعرت بوجود شيءٍ خاطئ: “بهذه السرعة؟”

“اسأل الطاقم, أيًا كان.”

نظر للأسف: “من خلال نظرتي لهذه الحالة, أظن أنه واقعٌ في الكثير من المشاكل.”

يبدو أن الاتفاقات السريّة أخفت عني الكثير من المعلومات.
مشيت باتجاه مايك ورأيت كريس يغادر غرفة التحكم, على الأغلب لمقابلة والديه, المحاميان.

رفعت رأسي وقلت لمايك: “لطالما طردت الأشخاص الفاضلين.”

“هيا فرانك, الشخص الذا ابتاع الحديث من فم ذلك الشرطي بالتأكيد ليس منّا ولا من المحاميين, بالطبع جميعنا تمنّى أن يتكلم أكثر.”

“استغرقت العملية القضائية وقتًا قصيرًا جدًا, أي قضاةٍ وضعتهم للمحاكمة؟”

نظر لي مايك: “ما قاله ليس بالتأكيد الحقيقة, وما سمعته ليس كلّه حقائق.”

“ماذا تعني؟”

لم أشكك أبدًا في نزاهة وصدق ذلك المريض.

“حسنًا~~~”

نظر إليّ مايك: “في أي جانبٍ أنت؟ يبدو أنه جانب السيد الناجي.”

قلت بفلة حيلة: “سأحضر المحاكمة.”

“عليكَ ذلك, بالحديث عن القضاة الآن.”

بعد لحظة من الصمت أنزل مايك رأسه للأسفل: “تهمة القتل الثلاثي.”

تجمدّت: “من!؟”

“الفتية الكوريون كاي, تشانيول, والصيني لاي.”

وضع مايك المستندات التي بيده على الطاولة ورفع رأسه بصمتٍ تام معطيًا إياي ظهره.



اكيد انتوا حتسألوا عن التغير المفاجئ بالاحداث ومتفاجئين منه ومليون بالميه محتفهموا شي فعشان كذا انا حفهمكم؛لعبة الموت اللي كانت بين كريس وباقي اصحابه انتهت وكلهم ماتوا وهو كان الناجي الوحيد من بينهم! فعشان كذا الشرطه مسكته وجات تحقق معه لانه مشتبه به؛وطبعآ والشي اللي حصل مع اصحابه وموتهم كان ماضي وشي حصل من زمان فأنا مجرد سويت لكم استرجاع احداث حصلت له بالماضي عشان تفهموا فكره الروايه وذحين انا رجعتكم للحاضر فهمتوا؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 12-08-2017, 07:39 AM
أسرار الماضي أسرار الماضي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه:48 ساعة/بقلمي


المهم رايكم بالبارتين؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 12-08-2017, 11:02 AM
أسرار الماضي أسرار الماضي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه:48 ساعة/بقلمي


اتمنى تقرأو البارتين❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 12-08-2017, 09:41 PM
صورة حروف لم تقرأ الرمزية
حروف لم تقرأ حروف لم تقرأ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه:48 ساعة/بقلمي


يب يب فهمناكي
مابظن انو كريس هو الي قتل
حبيت كثير فصحتك
المنتدى صار ينشر عن اكسو <قسم اكسو ملوك >
اني من عشاقهم
استمري يامبدعه ويامتالقه
ومتى الايام الي تنزلي فيه بارتات
...
كاسميدا
..
..
..
مونه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 12-08-2017, 10:09 PM
أسرار الماضي أسرار الماضي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه:48 ساعة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حروف لم تقرأ مشاهدة المشاركة
يب يب فهمناكي
مابظن انو كريس هو الي قتل
حبيت كثير فصحتك
المنتدى صار ينشر عن اكسو <قسم اكسو ملوك >
اني من عشاقهم
استمري يامبدعه ويامتالقه
ومتى الايام الي تنزلي فيه بارتات
...
كاسميدا
..
..
..
مونه
اكسوال؟؟ ياهلا والله❤
بالنسبة لللبارتات انزلها متى ما افضى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 12-08-2017, 10:36 PM
صورة حروف لم تقرأ الرمزية
حروف لم تقرأ حروف لم تقرأ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه:48 ساعة/بقلمي


اها بالتوفيق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 12-08-2017, 11:54 PM
صورة Marie.g الرمزية
Marie.g Marie.g غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه:48 ساعة/بقلمي


السلام عليكم. .ممكن تشيلين اعلانك عن روايتي؟.

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1