اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 31-07-2017, 08:55 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


لنا لقاء بـ اذن الله بكرة ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 31-07-2017, 09:54 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حكايه غلا مشاهدة المشاركة
اسفرت وانورت يا ريم ❤❤
و استهلّت وامطرت فيييك والله ♥♥♥♥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 01-08-2017, 10:59 PM
صورة سُهاد الرمزية
سُهاد سُهاد غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي




السلاك عليكم
مسا الخير
عن جد اسفرت وانورت وبداية قميله وموفقه
وقفله صراحه تحمس وننتظر البارت الثاني
يعطيك العافيه
كنت هنا ..









"اللهم صلِ وسلم على نبينا محمد❤"..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 01-08-2017, 11:22 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سُهاد مشاهدة المشاركة
السلاك عليكم
مسا الخير
عن جد اسفرت وانورت وبداية قميله وموفقه
وقفله صراحه تحمس وننتظر البارت الثاني
يعطيك العافيه
كنت هنا ..
وعليكم السلام ..

يامساء النور ...

يا عمري فيك والله ..

الله يعافيك يارب ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 01-08-2017, 11:23 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


الجزء الثاني ..


بِداية صعبة ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 01-08-2017, 11:29 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


في كُل مره , عندما يتملأ قلبي حنين لـ غائب
عيناي تتعلّقان بصورته التي رسمها خيالي ..
على سواد عينآي ..
أبتسم , وكـ عادتي..
دعائي يسبق ابتسامتي ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 01-08-2017, 11:30 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي



سعود فتح عيونه بقوّة : وينها
تغريد : مدري طلعت من البيت
مد لـ تغريد الأكل وركض بسرعه لـ الباب
طلع لـ الشارع تلفّت يمينه ويساره , ما كانت بعيده مرّه
ركض بكل سرعته وراها ..
كانت تركض بسرعه , حست فيه وراها لكن ماتقدر توقّف لو ايش ..
كان يركض بكل قوّته ..
قرّب منها وهو يقول : وقّـــــفي ..
مسك يدها بقوّة , لحد ما وقفت
تنفّس بقوة وهو يناظر فيها وكأن عيونه بتطلع من مكانها
ليال وهي بالكاد تتنفّس : فك يديني ..
ماكان يتكلّم , نظراته كفاية ..
سحبها من زند يدها بقوّة
تغريد بصوت مسموع : فكّنــــــي .. فــــــكــــني الله ياخذكم .. فكّني ...... فــــــــــــــكني
لف عليها وبصوت قصير لكن فيه من الحدّة ما يكفي : ان تكلمتي زيادة حسابك ماهو معي ..مع ناس يعرفون كيف يتعاملون معك
ليال : تخسون .. حسابي ماهو مع احد .. تفهمون ولا لا .. حسابي موب مع أي أحد
دخّلها لـ داخل البيت , سحبها بسرعه لـ المكتب ..
سكّر باب المكتب وتغريد واقفه تناظر المنظر بذهول شديد من اللي جالس يصير
تغريد بذهول :ياربي ايش اللي جالس يصير ..
تغريد بصوت مذهول : سعود .. انت وش تسوي ..
سعود بصوت قصير : اصص ...
ليال بصوت عالي : فـــك...
حطّ يده على فمها وسط ذهول تغريد من الموقف اللي جالس يصير

داخل المكتب
ليال بصوت عالي : فكــــــــني .. من انت عشان تحاسبني .. من فكني
حط يده على فمها بغضب العالمين : انا ما كنت الا واحد موكلينه عليك .. لكن عقب حركتك صرت اللي حياتك كلها في يدّه
ناظرت فيه بعيون قوّيه تتكلّم بدلاً من فمّها
سعود رفع اصبعه السبّابة وهو يقول بتهديد قوي : اللي صار اليوم صار وبتاخذين حسابك عليه , لأن انا اذا احد أمّني على شي اصير قدّه , وانا مأمن عليك وانتي ما تقدرين تخلينّي موب قد الامانه ..
ليال ناظرت فيه بحدّه : انا موب امانه .. انا حرّة نفسي رضيت ولا مارضيت ..
طلّعت جوازها وهي تقول : انا هنا وبهذا حرّه , مالك أي دخل لا انت ولا عمامك فيني . فهمت ولا لا .. واذا ما خليتني اطلع الحين انت اللي بتروح في داهيه ماهو انا
قرّب منها , سحب الجواز وهو يقول : هذا اللي بيوديني في داهيه ولا ايش ؟!
ليال ناظرت فيه وبقوّة : رجع الجواز ..
سعود بغضب معمي عيونه , قطع الجواز لـ نصين
شهقت ليال وهي تناظر فيه يقطع جوازها قدّامها
سعود ناظر فيها وهو يقول : وريني الحين كيف انتي حره
ليال ناظرت في جوازها , رفعت راسها له وهي تقول بـ شكل واضح عليه القهر : بتندم .. أقســـم بالله لـ أخليك تندم يا سعود وربي وربي وربي لـ أندّمك
سعود توجّهه لـ المكتب وهو يقول : اعلى مافي خيلك اركبيه وركّبي اللي معك عليه
طلع من المكتب وقفّل الباب
وجّهه نظره لـ تغريد اللي كانت واقفه قدامه تناظر فيه بذهول تنتظر منه اجابه
سعود ناظر فيها : مالي مزاج اتكلم في شي .. اذا قمت فهّمتك
تغريد بسرعه : سعود .. انت .. شلون ..انت شلون تمسكها كذا
سعود والغضب معمي عينه : قلت لك اذا قمت فهّمتك
هزّت تغريد راسها , جلست على الـكرسي , هذي هي ليال ..
لكن ليال ليه هنا ؟ مع سعود ؟
سعود ليه كان خايف ؟ وهي ليه حاولت تهرب ؟
كانت فيه اسئلة كثيرة في مخّها , اسئلة ما يستوعبها مخها للحين ..
وقّفت وهي تقول : لا تطيح السماء علينا ..
..
داخل الغرفة , كانت في حاله انهيار كلّياً , خطّتها فشلت وجوازها تقطّع والحقير يكلّمها كأنها شي مملوك ..
ما كانت تتحمل هذي الافكار , جلست على الـكرسي تحاول تهدّي نفسها لكن مافي فايدة مستحيل تقدر تهدأ بعد اللي صار ..
بعد مرور نص ساعه , رن جوالها
اخذت شنطتها ,طلعت جوالها كانت رساله من محامي والدها ..
مافي احد يقدر يساعدها الا هو
فتحت الرسالة
عقدت حواجبها وهي تقرأ الرسالة
( اسعد الله وقتك بكل خير يا ليال , حاولت التواصل معك من يومين لكن ماحصّلتك وخبّرني خالك وليد أنك موجوده في الرياض , رسالة والدك تقدرين تقرينها الآن , اتمنى انك اول ما تقرين رسالتي تتصلين فيني حتى لو كان الوقت متأخر ... محامي والدك *هاني الناصر )
أتصلت على المحامي أول ما شافت الرسالة , جاها الرد بعد ثواني من الاتصال
هاني : السلام عليكم
ليال : وعليكم الـسلام والرحمه .. اهلاً استاذ هاني اعتذر منك على اتصالي في هذا الوقت لكن ما قدرت اصبر لحد ما يجي الصبح
هاني : ولا يهمك يا ليال , تتصلين في أي وقت .. بخصوص رساله والدك موجودة عني في الحفظ والصون , متى اقدر الاقيك عشان اعطيك اياها
ليال بتوتّر : صراحه في الوقت الحالي ما اتوقع اني اقدر القاك .. لكن ياليت لو ترسل لي الرساله عن طريق ايميلي ..
هاني : حصل لك شي ؟ فيك شي انا في الخدمة يا بنتي ؟
ليال غمّضت عيونها بقوّة : كل شي كويس .. لكن فيه شوية ظروف ان شاءلله تعدّي ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 01-08-2017, 11:30 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي



هاني : الله بيسر كل شي ..
ليال : ان شاءلله ... بس ياليت لو ترسل لي الرسالة الآن .. نفس ايميلي
هاني : ان شاءلله .. الآن برسلها لك ..
سكّرت الجوال , وقلبها يرجف .. رساله من والدها , حسّت بـ ذُعر أول مره تحسه , شي زي ما يكون خشية من كلمات الرسالة و ايش بيكون فيها , خوف من ماضي يمكن يفاجأها فيها ابوها ..
وقّفت متوجّه لـ المكتب , جلست على الكرسي فتحت اللابتوب الموجود
وعيونها على الـشاشه , شايله من المخافة ,و التوتّر , و التشتت الكثير ..
مرت السنة ونص وهي دائماً تفكر وش ممكن يكون محتوى الرسالة , وليه اختار سنة ونص بالتحديد ..
فتحت ايميلها , كانت الرساله موجودة ..
فتحت الرسالة
ناظرت في الصورة المدرجة ..
صورة الرسالة ..
فتحتها بعد ما استجمعت كل قواها ..
بدأت عيونها تقرأ الكلام بتمعّن ..
( بسم الله الرحمن الرحيم , والصلاة والسلام على رسول الله , افضل ما افتتح به رسالتي هذه ..
بنتي الغالية ليال , اتمنى من الله أنك تكونين بخير وراحه ورضى تامه , اكثر ما يشغلني في حياتي هو انتي وحالك , واتمنى من الله كُل التمنّي انك تكونين فعلاً بخير , يقولون أن المؤمن يحس بـ قرب يومه بفتره , وانا اليوم احس بـ قرب يومي , واتمنى من الله ان يربط على قلبك , ما ادري كيف ابدأ رسالتي وكيف انتهيها وكيف اشرح لك مطلبي , لكن كل اللي بقوله لك و بحاول اشرحه هو شي من كلمتين , اذا فهمتيها اغنيتيني عن الشرح , رضى والدتي , عشت حياتي كلها بعيد عنها , وكان هذا اكبر خطأ ندمت وتحسّرت عليه في حياتي , كان ملازم لي في كل فرحه وفي كل حزن وفي كل لحظة , لكن وجوك خفف عني الكثير رغم أن القليل ماهو هيّن , انا خجلان منك ومن طلبي هذا , لكن انتي اخر ما تبقى لي من هذي الدنيا , اكيد وانتي تقرين الرسالة يكون مر على وفاتي سنة ونص , لا تتسالين ليه اخترت سنة ونص بدل من سنتين , انا ما ادري , لكن هو وقت ويمر وبس , لو فيه طلب بـ أطلبه منك وهو اخر طلب مني لك , ابغاك تخلين امي ترضى علي , تسامحني على كل اغلاطي اللي سويتها , واذا قدرتي وخليتيها تسامحني تكفين , لا تبخلين علي بزيارة منها لقبري , طلبي كبير عليك وانا عارف , وعارف كيف تحسين اتجاه جدّتك وعمامك , لكن حاولي تحققين لي مطلبي وترحينني , لاتنسين يا ليال انّك بنتي , وبنت ابوها ما يصعب عليها شي , وفي نهاية هالرسالة ما ابغى اقول الا أني احبك , واتمنى من الله انك تلقين ناس تحبك اكثر من حبي لك مع اني ما اتوقع , لأن الحب اللي احبك اياه , ربي ما يحطّه الا في قلب ابو لـ بنته , الله يحفظك و يزيدك من نعيمة , لا تنسين تدعين لي أن الله يرحمني ..أبوك اللي يحبّك : راشد )
كانت دموعها مبلله خدودها , صعب صعب يبه , اكثر شي صعب في هالحياة .. الله يرحمك .. الله يرحمك كثر ما انا فاقدتك .. قّلي يبه كيف أخلي الشوق يروح مني لك , كيف اقنع الشوق اللي فيني انك ما انت موجود في الحياة , كيف اقنع نفسي انك ما انت موجود ولا لك حس على الارض , الشوق اللي فيني ما اقدر اوّقفه , يمكن .. الحقك واموت , حسّيت بمعنى اللي مالها ابو مالها سند وظهر في هالحياة , حسيت بمعنى أن ابوك يعني امانك .. حسيت يبه والله حسيت , في كل لحظة اشتاق لك , وفي كل لحظة ما القاك , يارب حسّك ما يموت في داخلي .. يارب حسّك ما ينقطع في داخلي , يارب ابوي مات , لكن لا تخليه يموت داخلي , يارب لا تخليه يموت داخلي .. يارب لا تخليه يموت داخلي , يارب طيفه لا يموت عنّي , وزياراته لا تنقطع عن احلامي ,, يارب .. كانت شهقاتها ورا بعض , شهقات مبحوبه بقوّة , شهقات توجع , تحس أنها طالعه من قلب مشتاق صدق , قلب فاقد ..
مسحت خدودها بقوّة وكأنها تقوي نفسها بعد انهيار البكاء اللي صار لها
: الله يقّدرني يبه .. الله يقدّرني ..
وقّفت متوجهه لـ الغرفة انسدحت على الـسرير , غمّضت عيونها وفي قلبها الاف الآمال ان ابوها يزورها في حلمها , يطمّنها بس أن بكرة بيكون احس بكثير من اليوم .. تتمنّى ..
.......................

الجوهرة .. الجوهرة
فتحت عيونها على صوت قمره تناديها
قمره بخوف : وش فيكي يا بنتي كل هذا نوم ؟
الجوهرة بعناس : الساعه كم ؟
قمره بخوف : قومي قومي .. انتي فيك شي .. الساعه الحين 2 الليل , جيتك وصحيتك اكثر من مره لكنّنك عيتي تصحي
الجوهرة جلست على السرير وهي تقول بحزن : قمت اصلي ورجعت انام .. جدي وين ؟
قمره : سافر سفره عمل
الجوهرة وقّفت متوجهه لـ دورات المياة : سأل عني ؟
قمره : لا ما سأل .. انا بنزل اجهز لك شيت اكليه ما اكلتي شي من زمان
الجوهرة : بروح لـ خوالي
قمره : الحين !
الجوهرة هزّت راسها : ايه ..
قمره : جدّك رافض انك تطلعين لـ أي مكان .. وسلطان محذرني
الجوهرة وهي تقفّل باب الحمام : ماله شغل
طلعت من دورات المياة وهي تقول : جدي مره زعلان علي .. مره مره .. قال لي كلام ما ينقال لـ أي احد عوّرني قلبي .. حسيت اني ما اسوى شي والله
قمره : لا تلومينه يا الجوهره , جدّك في النهاية رجّال له عادات وتقاليد و كبير في العمر اكيد مابيتقبل الكلام اللي تسوينه بهذي السهولة
الجوهرة وهي تلبس عبايتها : وش سويت يا قمره ؟ خالد جاد ويبغاني ويحبني .. وبعدين انا ما خرجت زي ما يقول سلطان لـ ابوي معه انا بس خرجت مره عشان اعطيه فايل كان يحتاجه بس .. لكن سلطان خرّب علي كل شي من البداية لين النهاية انا بعرف كيف اتصرف معه .. في كل مكان في كل مكان مصورينني امس لو تشوفين الصور اللي عند جدي انا ما ادري متى لقطوني اياها .. اساساً فيه صور طالع فيها خالد لكن والله والله ما كنت بقابله كان يلاحقني ..
قمره : خلاص .. اهدي
الجوهرة اخذت : ماراح اهدى لين يفهمني جدي زين
توجّهت لـ الدرج : انا بروح لـ بيت خوالي ارسلي لي مع السواق العصر ملابسي ما اقدر اجلس الا لمّا يجي جدي
قمره وهي تنزل معاها الدرج : ابشري ..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 01-08-2017, 11:31 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي



مستند على سيارته الفخمة جداً , وفي يده دخان واليد الثانية ماسك فيها جواله يكلّم
سلطان : طيب؟ ..... يعني المتر بـ 5000 , لا غالي لو بـ اشتري عشر الاف متر بكم تطلع لي الارض ؟ خمسين مليون ؟ ................ بعدين الارض ما تستاهل هالمبلغ ماهي على زاويه ولا موقعها استاتيجي ولا هي حتى على ثلاث شوارع يارجل ............... لا تبالغ بالسعر عشان ما تطيح بكبدك ......... ما اعجبني المكان ولا يصلح لـ مشروعي ... دوّر لي على المواصفات اللي قلتها لك وابشر بالحلاوه ..............
رفع حواجبه الثنتين وهو يشوف الباب ينفتح والجوهرة طالعه وهي لابسه عبايتها وطرحتها
نطل دخّانه على الارض و وطى عليه وهو يقول : ابو بشر .. اكلمك شوي
قفّل الجوال وعيونه على الجوهرة اللي ماشيه ولا كأنها تشوفه
سلطان : وين ؟ الساعه 2 الفجر
الجوهرة ناظرت فيه وهي تمشي من فوق لـتحت , وتوجّهت لـ الباب
سرع بخطواته , حط يده على الباب وهو يقول : على وين ؟ مافيه طلعه جدّك محذرني
الجوهرة بـ اسلوب جدّي : شيل يدّك عن الباب
سلطان بـ نفس الجدّيه : ما اقدر جدّك محرص على ما تطلعين
الجوهرة ناظرت فيه بـ نظرات قويّة : ما تحط يدك على الباب لمّا اجي اطلع تفهم ولا لا ؟ شيل يدك لأنك جالس تسوي شي خطأ
سلطان وهو يأشر على راسه : شكل مافيه عقل هنا .. اقولك جدّك مانع طلعتك
نزّلت شنطتها من على كتفها , رفعتها بقوة وضربتها بكل قوّتها على كتف سلطان
ناظر فيها بنظرات ناريّة , سحب شنطتها منها بقوّته , ورماها على الارض وهو يقول : لو ماكنتي حرمه ..
الجوهرة بصوت عالي : حرمه ! حرمت عليك عيشتك ... وش بتسوي ؟ بتمد يدك .. شكلك نسيت أنك هنا تشتغل عند جدّي لا تاخذ مقلب قوي بنفسك في النهاية انت واحد من الشغّالين اللي هنا فهمت ولا لا ؟ زي ما جدي يكون معزّبك انا معزبتك فهمت ولا لا
سلطان ناظرت فيها بنظرات ناريّه : ارجعي لـ وين ما جيتي عشان ما تندمين على كلامك .. جدّك اللي هو معزّبي سامح لي اسوي أي شي لا عاندتيني وموب من صالحك ان تعاندين ... أرجـــــعي
قمره وهي تركض بـ اتجاه الجوهرة وبخوف من الموقف : الجوهرة ارجعي يا بنتي
الجوهرة بقوّة ولا همّها : ابغى اشوف وش بيسوي ..
سلطان بحمقيّه : منتي بطالعه ..
الجوهرة هزّت راسها : اوكي .. بس يرجع جدي وترجع الامور اللي انت سبب فيها لـ مجاريها بعرف كيف اتعامل معك .. اطردك زيّك زي مليون غيرك ولا تسوى ولا ريال ..
سلطان بصوت عالي : قمـــــــره ... دخّلــــيـــها
قمره سحبت الجوهرة بقوّة وهي تقول : انجنيتي انتي ولا ايش فيك.. تتكلمين مع سلطان كذا
الجوهرة عطت سلطان ظهرها وهي تقول : عشان الصدق يوجع صح ..
سلطان بصوت مسموع : عشان ما يصير لك شي وانتي الصادقة
دخلت قمره البيت وفي يدها الجوهرة : انهبلتي ايش الكلام اللي قلتيه لـ سلطان هذا
الجوهرة وهي تشيل طرحتها : الكلام اللي لازم يسمعه ..
قمره حطّه يدها على خدها : يا ويلك من جدّك ياويلك ياويلك . .
الجوهرة بضيق : خلاص يا قمره بس .. كم مره قلتي يا ويلك
قمره وهي تأشر على راس الجوهرة : لأن مافيه عقل هنا يا ويلك ..
الجوهرة وهي تصنّع عدم الاهتمام : طيب ماعلينا .. جوعانه انا
قمره توجّهت لـ المطبخ : بحطلك اكل وبروح انا عشان اقوم بدري مع الخدم
الجوهرة وهي تاخذ نفس عميق : والله يا قمره مفروض انتي تنامين وتصحين على كيفك .. موب مع الخدم
قمره : تعودت بعد ايش اسوي
الجوهرة نزّلت عبايتها وشغّلت التلفزيون , اخذت جوالها : قمرره ابي وايفاي .. ماعندي شريحه ..
قمره : البيت كله مافيه الا وايفاي سلطان ..
الجوهرة : كان فيه وايفاي اخر مره جيت
قمره : كان .. وانفصل وانا قلت لعمي ولسلطان ما يفعلوه الخدم بس يشبكوا عليه ويتلهوا عن الشغل ..
الجوهرة تأفأف : طيب ايش اسوي انا الحين
قمره جابت الاكل وحطته على الطاولة قدام الجوهرة : اكلي .. وبعدها بـ اشبكلك عليه ..
الجوهرة بـ نهي كذبي : لا ..ما ابي ..
قمره أخذت جوالها وهي تقول : بشبكلك عليه خلاص
الجوهرة : انتي اللي بتشبكين انا ما ابي
قمره توجّهت لـ الملحق وهي تقول : سلطان .. سلطان
طلع من الملحق : وش تبين ؟
قمره : الله يعافيك اشبك الوايفاي على جوال الجوهرة
سلطان رفع حاجبه : ما عندي وايفاي
قمره برجاء : تكفى يا سلطان لا تلومها اذا عصّبت مسكينه ماهي متعودة ان جدها يقولها كلام زي كذا
سلطان بنهي : مافيه
قمره : عشان خاطري يا سلطان ..
سلطان اخذ الجوال وهو يقول : عشانك بس ..
شبك الوايفاي وهو يقول : قولي لها تمشي عدل احسن لها , وتنظف لسانها عن الكلام المايل
قمره : لا تتضايق من كلامها
شبك الجوال بالوايفاي , انهالت رسايل الواتساب الكثيرة
رفع حواجبه الثنتين وهو يشوف اسم خالد يتكرر اكثر من عشر مرات , دخل الواتساب ودخل على دردشه خالد ..كانت ممسوحه مافيها الا رسايل خالد اللي عباره عن ( الجوهرة .... ردي ..... ردي .... لاتسفهين امانه ... مدري وش صار انا في المطار ماهم راضين يطلعوني ........ الجوهرة طلعت الحمدلله عمّي طلعني...... ليش ماتردين اقلقتيني ..... الجوهرة ..... ردييي ... الـووو ...)
عطاه بلوك ومسح الدردشه و حضره من المكالمات
قمره : شبكته ؟
مد الجوال وهو يقول : شبكته بس علق شوي



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 01-08-2017, 11:32 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


قمره : تبغى تاكل شي ؟
سلطان وهو يدخل لملحقه : لا بس خلي الخدم الصبح يجيبون ثيابي من امس ماجابوا لي ولا ثوب
قمره : ابشر
توجّهت لـ الداخل وهي تقول : والله سلطان حبيب ... شبك لك الوايفاي
اخذت الجوهرة جوالها متجاهله كلام قمره
قمره وهي تصعد الدرج : حبيبتي انا بنام تبغين شي ؟
الجوهرة بملل : سلامتك ..
شربت الشاهي واكلت الخبزة تقلّب في جوالها , عقدت حواجبها بـ استنكار ماهي لاقيه اسم خالد في جهات الاتصال ! ولا حتى بالواتساب ! ولا هي حافظه رقمه ابد .. سكّرت الجوال وحطته على الطاولة بملل تام ..
اخذت الريموت تقلّب في التلفزيون تخفف شوي من الملل اللي فيها ..
قمره : عامله حبشية من 24 سنة تشتغل في البيت , كلامها سعودي بحت وحياتها كلها في السعودية كانت مرافقه لـ الجوهرة وين ما تروح وكأنها والدتها او اختها الكبيرة , البيت كلّه من مسؤوليتها من زمان وكان سلطان في صغره واحد من مسؤولياتها ..
............................
الساعه 5 المغرب اليوم الثاني ..
تغريد و نظراتها مصدومة : حرام اللي يصير في البنت ..
وقّف سعود وهو يقول : انا فهّمتك لأنك عرفتي انها فيه , لا تجلسين تعطينني رايك لأن الموضوع موب بكيفي انا
تغريد بضيق : بس يا سعود البنت ما تقدر تعيش كذا ..
سعود ناظر فيها بحدّه : شكلك نسيتي ابوها , واللي سواه في عمّاني وابوي اولهم
تغريد بعيون مصدومة : قلتها , ابوها مو هي .. وش فيك استوعب
سعود ناظر فيها بعدها قال بـ اسلوب جاف متناقض : ابوها يعني هي , ذنبها معلّق في رقبة ابوها ماهو في ارقابنا
طلع بعد ما قال الكلمتين اللي كانت عبارة كان صدمة لـ تغريد .. ما كان كذا سعود , ولا كان تفكيره كذا , وش اللي غيّره ..جلست على الكرسي تحاول تستوعب اللي جالسين يسوّنه في ليال , لكن ما كان في شي تقدر تسويه غير أنها تكون مصدومة ..
توجّهه لـ مكتبه بخطوات غاضبة , ما قدر يهدي نفسه من أمس , وكأنه مسيطر عليه شخص ثاني ماهو سعود
دخلت المكتب توجهه لـ كرسي , جلس عليه , اخذ اوراقه اللي يبغاها
رفع راسه على صوتها
كمّل تجميع اوراقه ولا كأنه يسمعها
ليال بصوت مبحوح بسبب البكاء : أكلمك .. ما تسمع ..
سعود وقّف وهو يناظر فيها بنظرات حادّة
ليال تتجاهل نظراته : ابغى أكلم جدّتي .. لو سمحت
سعود بـ اسلوب جارح : جدّتك ما تبيك ولا تبي تكلمك
ليال :.. انا ابي اكلمها وبترد علي
سعود ناظر فيها و بـ أسلوب مستفز : مافيه ..
ليال شدّت على يدينها بقوّة , ويتنازل عن كبرياءها القوي : لو سمحت .. لازم اكلمها
سعود رفع حواجبه : لا .. اللي سويتيه امس ما ينغفر لك , ولا راح ينغفر لك بسهولة
ليال وكأنها كبرياءها اوجعها بقوّة وانطلقت حبالها : انت تشوف نفسك مييين ..ميييين ... جنون العظيمة اللي تعيشه قوي مره مره قوي , محسسني اني صدق مصيري في يدك .. جدتي بقابلها , واذكّرك ومدام اسلوب الادب ما ينفع معك .. انا اعرف كيف اتعامل معك ..
سعود ناظر فيها بتحدّي قوي : وريني كيف بتكلمينها ..
ليال ناظرت فيه : بـ أوريك .. انتظر شوي و بـ أوريك .. واخليك تعرف صدق انت وش
سعود أبتسم في وجهها وهو يقول : نشوف .. انا بـ أشوف .. وانتي بتشوفين
طلع بعد ما قفّل الباب
جلست على الكرسي وكأن تحتها نار , ماهي قادرة تصبر اكثر على الـوضع ..
طيّب , طيّب ..
...
في الصالة

الجدّة لطيفة بعد ما سمعت صوت مكتب سعود : سعود تعال يا ابوي
دخل سعود و نظراته على جدته : عندي شغل يمه .. ما اقدر اتاخر
الجدة لطيفة : وش في وجهك .. عسى مافيك شي
سعود وهو يقبّل راس جدته : مافيه يمه ..
الجدّة هزت راسها : حافظك الله .. اجل
توجّهه لـ الباب , طلع بعد ما تأكد ان مكتبه متقفّل
تغريد نزلت من الدرج وهي تقول : انت من جدّك اللي جالس تسويه
سعود ناظر فيها بحده : لا تخلينني اندم اني قلت لك ..
تغريد أخذت نفس , هزّت راسها : طيب .. ماراح اخليك تندم ..
توجّهت تغريد لـ الصالة وهي تناظر في جدّتها : يمه ..
الجدّة لطيفة وهي تبتسم : يالله انك تحيي تغريد وراك تأخرتي مانزلتي اليوم
تغريد وهي تجلس جنب جدتها وكأنها انتظرت السؤال من جدتها : كنت افكر .. ما قدرت انام اللي , افكر في الضعيفة اللي مرميّة بدون لا ابو ولا ام ولا عمّان ولا جدّه مدري كيف حالها .. ولا ادري كيف يعاملونها اللي حولها
الجدّة لطيفة ناظرت في تغريد , وقّفت وهي تقول : كانك تبين تجلسين معي لا تفتحين المواضيع اللي مالها لزمه
جالسة عند الباب تفكّر , تقّلب تفكيرها , لكن ما يطلع معاها الا نفس الفكرة ..
وقّفت و استجمعت كل الجراءة اللي عندها
رفعت يدينها الثنتين وطقّت بكل قوّتها الباب : أفتــــــــحوا الباب .. أفــــــتحـــوا الباب ..

توجّهت انظار تغريد و الجدّة لطيفة لـ الباب
الجدّة لطيفة لـغريد : بسم الله الرحمن الرحيم .. تسمعين الصوت
تغريد هزّت راسها بضيق: ليال ..
الجدّة لطيفة بغضب : ليال من .. تخربطين على راسي
تغريد ناظرت في باب المكتب : ليال بنت ولدك داخل المكتب هذا .. حابسينها من يومين ..
الجدّة لطيفة بصدمة بانت على ملامحها الكبيرة :............
تغريد ناظرت في جدّتها وبسرعه : اجيب السبير ؟
الجدّة لطيفة ناظرت فيها و بجبروت قوي : لا تجيبين شي ..
تغريد بقلق : يمه البنت تصارخ .. حرام عليك خلينا نفتح لها
الجدّة لطيفة بصوت حاد : خلـيها ..
تغريد بضيق : ياربي يا يمه تكفين خلينا نفتح له الـ..
الجدة بصوت عالي : تغــــــــــــريـــــــــد
سكتت تغريد بضيق ..
توجّهت الجدّه لحد باب المكتب , وقّفت قدام الباب
تسمع صوت ليال اللي كانت تصارخ بصوت عالي
تغريد توجّهت لـ الجدة وهي تقول برجاء : خلينا نفتح يمّه
ليال وقّفت صراخ بعد ما سمعت صوت
قالت بسرعه : أمــــي لطيفة .... أمـــي لطيفة افتحي الباب تكفين .. ابغى اكلمك افتحي الباب تكفين
ما كانت تتوقع أن هذي الكلمات البسيطة من بنتها ولدها بتأثر فيها كل هالتأثير , حسّت بـصوت ولدها في صوتها رغم اختلاف الصوت لكن , حسّت فيه .. رجفت يدينها الثنتين , وطاحت عصاتها من يدّها , الصوت كأنه يدخل لـ شرايين قلبها شريان شريان , يريّحها من شي كان معذبها طول السنين اللي فاتت , كأن فيه شي مربوط في قلبها بقوّة بشدّة , وبصوتها ارتخا , برد ..
رفعت تغريد عصاه جدتها بسرعه وهي تقول : يمه فيك شي ..
الجدّة لطيفة ناظرت في تغريد , هزّت راسها بالنفي : مافيني شي ... سكّتيها
توجّهت لـ غرفتها وعيونها تغشى بالدموع , وكأنها لـ أول مره حست بروح ولدها تلمس روحها بعد سنين طويلة , دخلت الغرفة صلبت نفسها , هدّت من نفسها , وكأن قوّتها جالسة تنهدم قدامها بسبب مشاعر دفينة ..
تغريد واقفه عند الباب , اخذت نفس قوي , موقف صعب صعب ..
ليال بصوت تعبان : فيه أحد عند الباب , جاوبوني تكفون والله ما يصير اللي يصير فيني والله ما يصير
تغريد بضيق: اسمعك .. بس ما اقدر اسوي شي ..
ليال بسرعه : مين .. انتي اخت سعود .. افتحي لي تكفين .. ابغى اشوف جدتي تكفين افتحي
تغريد بصدق : ليت اقدر .. والله ما اقدر ..
ليال جلست على الـكرسي بضيق , كيف بتقابل جدّتها وهو حابسها هنا زيها زي القطوة , لكن خطوة ممتازة جدّتها عرفت انها هنا .. اول خطوة تمّت ..
تغريد توجهت لـ الصالة , تحس بـ احساسها , السجن شي شين مرّت فيه وذاقت وجعه عشان كذا هي واصلها احساس ليال . واصلها كثير كثير الله يستر من الايام الجاية ...
............................

الساعه 7 , بعد ما صلّت العشا
توجّهت لـ دولابها , لبست فستان صيفي طويل بـ اكمام طويلة باللون اللون الابيض المشجر بـ الوان الصيف الاصفر والوردي والسماوي , رفعت شعرها البني ذيل حصان رتّبت غرتها , حطّت كحل اسود وبلاشر وروج رغم أن مالها خلق لكن لازم بما ان بنات خوالها بيجونها لانها هذي الفترة ما تقدر تطلع ..
قمره دخلت وهي تقول : الجوهرة انتي طالبة حلا ؟
الجوهرة بملل : ايه وصل ؟
قمره هزّت راسها : وصل ودفعه سلطان
الجوهرة طلّعت بوكها ومدّت الفلوس على قمره : وصليها له
قمره : ان شاءلله


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية انتِ ملكي

الوسوم
انتِ ملكي , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 01:53 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1