اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 01-08-2017, 11:33 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي




اخذت جوالها وطلعت من الغرفة متوجّهه لـ الدور اللي تحتي
رفعت جوالها ترد على المكالمة : هلا هتيف ..... يلا بخلي قمره تفتح الباب ..... اوكي ....
رجعت قمره من سلطان وهي تمد الفلوس : رفض ياخذها سلطان
اخذت الجوهرة الفلوس وهي تقول : بكيفه .. افتحي لـ بنات خالاتي الله يسعدك ..
قمره طلعت لـ الباب
سلطان طلع وهو يقول : وش موديك لـ الباب ؟
قمره : بنات خالة الجوهرة جاينها ..
سلطان رجع دخل وهو متأزم من موضوع جلسته في البيت بسبب الجوهرة وعدم خروجها
وجّهه نظره لـ النافذه الزجاج عقد حاجبه وهو يشوف مجموعة بنات يدخلون لكن بينهم ولد , لابس ثوب ابيض وشعره بوي تمام محلّق ..
طلع بسرعه وهو يقول : لحظة ..لحظة ... انت من ؟
هتيف ناظرت في سلطان وبصوت خشن : ايش ..
..
واقفه قدّام النافذه الكبيرة الزجاجيه , تنتظر بنات خالتها لكن فجأة طلع سلطان !
أخذت طرحتها السوداء حطتها على راسها وطلعت متوجّهه لـ بنات خالاتها
قالت بـ استنكار : ايش في
سلطان ناظر فيها وهو يقول : موب تقولين بنات خالاتك هذا من
الجوهرة بـ احراج : هذي بنت خالي هتيف
سعود ناظر في الجوهرة بـ استنكار: بنت خالك
هتيف ناظر في الجوهرة : وش فيه
سعود رجع لـ ملحقه بـ احراج وهو يقول : معليش اعتذر ..
دخل لـ المحلق
هتيف ناظرت في الجوهرة : هذا مين ؟ سلطان ؟
الجوهرة بـ انحراج وهي تسلّم على هتيف : ماعليك منه .. وحشتيني
سلّموا البنات على بعض ودخلوا لـ المجلس
أما سلطان
جالس على كنبته , احراج فعلاً , لكن وش فيهم البنات ! صاروا كأنهم اولاد ما تعرف تفرق بين البنت والولد , العباية كأنها ثوب بيضا وكمّها ضيق وفيه كبك! والشعر مافيه الا في وسط الراس والباقي مشيول ! ما ينلام , شكلها ابد ماهو واضح عليها انها بنت ولو واحد بالميّه الا لـ المدققين واللي هم ابد موب مثل سلطان !
دخلوا البنات لـ الصاله , وبدأو يتقهون الا أن الجوهرة تحس بضيق بسبب سؤال سلطان السيء لأن مود هتيف ماكان ابد ممتاز ..
وقّفت هتيف وهي تبتسم : معليش جيجي حبيبتي بطلع ما اقدر اتاخر بعد
الجوهرة وقّفت وهي تقول بضيق : ماجلستي ..
هتيف وهي تتوجهه لـ الباب : مره ثانيه أن شاءلله
الجوهرة وهي تبتسم : ان شاءلله
طلعت لـحد ما وصّلتهم للباب , سكّرت الباب وهي تحس بضجر من سللطان اللي خرّب اليوم كلّه بكلامه البايخ
وقّفت عند باب الملحق تناظر فيه
لكن دخلت اخذت طرحتها ورجعت وقّفت عند الباب
..
عاقد حاجبه يشوفها موقّفه عند باب ملحقه من النافذه الزجاجية العاكسه وهي ولا منتبه , صد بوجهه لـ الجهة الثانية ! واقفه قدام بابه بدون حجاب .. غريب امرها كأنها نست اصلها وعاداتها وتقاليدها !
لف راسه على صوت جرس الملحق , وجهه نظره لـ الدريشة الزجاجية , لحد الآن موجودة لكنّها لابسه طرحه
وقّف متوجهه لـ الباب , فتح الباب
رفع حاجبه الايسر بمعنى نعم .؟
الجوهرة وهي شادة على اعصابها : مره ثانيه لمّا اعزم احد لا تتجرء وتحاكيه او حتى تسمح لـنفسك انك تحاسبني قدام بنات خوالي ..
سلطان اتكأ على الباب ببرود : يعني اخليه يدخل ؟
الجوهرة بغضب : من اللي يدخل من ؟
سلطان رفعت كتوفه : الرجال
الجوهرة بغضب شديد : بنت خالتي هتيف هذي ؟
سلطان بـ نفس البرود : وانا وش يدريني ..
الجوهرة بجنون : يعني انا بعزم رجّال ؟
سلطان رفع كتوفه : يجي عليك ليش لا
الجوهرة سكت لـ ثواني : حتى لو عزمت مالك دخل ..
سلطان وهو يحك دقنه : اذا عزمتي يصير خير
الجوهرة بتموت من بروده وطريقة ردّه : انا حذّرتك وانت واسلوبك
سلطان رفع حواجبه الثنتين : فيه تحذير ثاني ؟
الجوهرة ناظرت فيه بنظرات احتقار قويّة
وتوجّهت لـ الداخل وهي شوي وبتموت من طريقة كلامة
جلست على الـكنبة تهز رجلها بقوّة , ماتقدر تعيش وفيه احد يتحكم فيها لو واحد بالميّة
ناظرت في ساعة جوالها الساعه عشر ونص
توجّهت لـ غرفتها , رمت نفسها على سريرها ..
ماتبغى تجلس هنا على الاقل لين يجي جدّها ,

......
الساعه 10 ونص المساء
جالسة في الصالة وهي تحتضن عصاها
تغريد بضيق : يمه تكفين الله يخليك لا ترسلينها لمكان ثاني , في النهاية هي بنت مالها الا الله ثم انتي ..
الجدّة لطيفة بضيق غير واضح وجبروت مسيطر : بنت راشد مالها مكان في بيتي
تغريد برجاء : يمه البنت مالها الا الله ثم انتي .. امس حاولت تنحاش من البيت .. خافوا الله فيها , حرام يا يمه تكفين , اعرف انك زعلانه من عمي راشد الله يرحمه لكن وش ذنبها المسكينة .. مالها احد في العالم الا انتي ..الكل يطردها والكل ماهو مستقبلها , انتي امها يا يمه ..تكفين لا تخلينها تضيع في الحياة وراسك يشم الهوا .. تكفين يمه
تسمع كلام تغريد وملامح وجهها قاسية لكن في داخلها كل كلمة تقولها تغريد كأنها سهم يخترق قلبها , سهم حار حارق مجمّر , صوتها وكلماتها , *أمي لطيفة* كانت زي القنبلة اللي انفجرت وفجّرت معاها كل المشاعر الدفينة في صدر الجدّة لطيفة ..
دخل سعود وهو يقول : الـسلام عليكم
الجدّة رفعت نظرها لـ سعود بقوّة نظرات هجوم , نظرات مليانة خيبة ..
سعود رفع حواجبه : عسى خير ؟ موب بالعادة ما تردون السلام
تغريد أشرت له بحواجبها أنه يجلس
جلس وهو يناظر في جدّته , ماخطر في باله ولو لـ لحظة أنها ممكن تكون عرفت بـ موضوع ليال
الجدّة لطيفة بـ اسلوب استحقار قوي : طلعت تعرف الكذب يا سعود .. طلعت كذوب .. وانا اخبر الرجّال ما يكذب
سعود ناظر في جدّته بنظرات غير مفهومة : وش اللي صاير
تغريد ناظرت فيه : عرفت بموضوع ليال ..
سعود بغضب قوي : قلتي لها
تغريد بسرعه : لا .. ماقلت لها
الجدّة لطيفة بنفس النظرات : وتبيهم يكذبون علي
حس نفسه صغير صغير قدّام جدته , طول عمره ما عرف طريق الكذب ولا حس بـ اصتصغار واليوم و لـ أول مره يحس بشعور أقل ما يقال عنه انه ذبّاح لـ شخصية مثل شخصيته , نظرات جدّته قويّة قوّية , ماكان يدري وش يقول , موقفه ما يساعده ابداً : كنت بقولك لكن ما لقيت طريقة ..
الجدّة لطيفة : تقوم تكذب ؟ وتخبيها عندك .. نسيت انها مره وانك في الاخر رجّال .. هذي حركات الرجال ؟ هذي علوم الرجال اللي عرفتها وتربيت عليها
رفع حواجبه , كلمات جدّته جمرات تجلس على صدره .. ماعرف وش يقول في النهاية هذي جدّته اللي مستحيل يرد عليها برد يضيّقها لو دار الزمن ولا وقّف
الجدّة لطيفة بنظرات قويّة : قم افتح الباب وجبها ..
وقّف سعود بـ إحتِدام : ابشري ..
تغريد تتابع خطوات اخوها الغاضبة بـ توتر مضّطرب
توجّه لـ المكتب وداخله جهّنم مشتعلة , ما يطفيها الا اللي خلقها
فتح الباب وجّهه نظراته لها , كانت جالسه على الـكرسي تناظر فيه
سعود بعد ما مسك اعصابه اللي ممكن تموّته : جدتي لطيفة تبيك
وقّفت وهي تناظر فيه , أبتسمت ابتسامة باردة بنظرات انتصار
قالت بـ صوت هامس : شفت ؟
طلعت من المكتب بعد ما تعدّت سعود
وقّف مكانه وابتسامتها عالقة في مخّه , نظرة الانتصار اللي في عيونها , خلّته يحس نفسه ماهو قد أي شي ينعطى له , هذا الاحساس مُكلّف جداً ويكلّف سعود واللي حوله , انفجار قريب بيكون فيه انفجار فيه ممكن يموّتها , شد يدينه بقوة , غمض عيونه بصبر لأن كل شي مردود ..
طلعت من الـغرفة متوجّهه لـ الصالة , وقّفت عند باب الصالة رجفت يدينها لـ لحظات , ما كأنها صاحبت الابتسامة الباردة والنظرات المنتصره , سيطر عليها احساس التوجّس, مخيف احساسها , بعد سنوات طويلة تقابل جدّتها اللي رفضتها هي و والدها ولا اعترفت فيهم طول هذي السنين , بعد كل هالسنين وبعد كل هالمعافرة اللي عافرتها هي وابوها عشان ترضى عليهم ! , ومات ابوها ومّرت الحياة تمشي وهذي هي اليوم ..
..
دخلت بخطوات حاولت قد ما تكون أنها تصبح ثابته ..
قالت بصوت مبحوح : الـسلام عليكم
ناظر فيها الجدّة لطيفة بنظرات مطوّلة : وعليكم
تغريد بلعت ريقها : وعليكم الـسلام ..
ليال ناظرت جدّتها , أبتسمت ابتسامة حزينة , وبصوت جريء: هذي انتي يمه .. كان يوصفلي اياك الله يرحمه بس ما توقعتك كذا ابد ولا جا في بالي انك كذا ..
الجدّة ناظرت في ليال , صدّت بعيونها الثنتين : اجلسي ..
جلست ليال وهي تبتسم وعيونها واضح عليها الحزن ..
دخل سعود وجلس مقابل لـ جدّته , ونظراته وحركات جسمه واضح عليها الغضب ..
وقّفت تغريد وهي تقول بتوتر : تشربين شي ؟
ليال أبتسمت لها ابتسامة صغيرة مترقّبه لـ كلام جدتها بـ دقّه ..
تغريد صبّت لـ ليال بيالة شاهي , ولـ جدتها ولـ سعود , رغم ان الموقف كان متوتر جداً جداً الا أن هذا انسب حل بالنسبة لها ..
أخذ سعود بيالة الشاهي وهو يناظر قدّامه
الجدّة ناظرت فيها قالت بصوت قاسي جداً : وش جابك .. عقب طردت ابوك ما ضنّتي صار لك مكان
ليال بصوت مرتجف : ما .. ماعندي احد .. الا أنتوا بعد الله
الجدّة وكأن كلمات ليال خناجر تنطعن في خاصرتها : وخالك وينه عنّك
ليال بـ نفس الصوت : موجود .. لكن ما يغنيني عنكم ..
الجدّة ناظرت فيها بنظرات مطوّلة : واللي تبغينه مني الحين
ليال ناظرت فيها وبصدق : ابيك انتي يا أمي .. الله يرحمه أنحرم منك ما ودي اني انحرم منك انا بعد , ابي اعيش تحت ظلّك وجنبك ..
الجدّة لطيفة وعيونها وضح عليها غشاش الدموع لكن بسرعه تداركت الوضع : تبين تعيشين بيننا ؟
ليال هزّت راسها و وجهها عليها علامات الاستبشار : ايه ..
الجدّة لطيفة هزت راسها : زين .. عيشي هنا .. لكن لا تضنّين انك بنت ولدي .. لأن ولدي مات من زمان قبل لا تجيه بنيّه
تغريد كانت مستنكره من قوّة جدتها في المواجهه لكن أبد ما توقعت ان جدتها توافق على أن ليال ممكن تكون فرد من العايلة ..
ليال بسرعه و بـ اسلوب استعطاف صادق , وبمشاعر جيّاشه لـ جدّتها وأم والدها المتوفي : أمي .. ابوي قبل لا تغضبين عليه كنت انا توني والده وفيه , يعني انا كنت بنت ولدك من قبل لا تغضبين عليه , وكنت موجودة ايام الرضا .. لا تحرمينني منك تكفين .. أنتي اخر الناس اللي احس أنهم ممكن يحبونني صدق مثل ما كان الله يرحمه يحبّني
كلمات ليال هزّتها هز , ماكانت تتوقع أن كلمات هذي البنت الصغيرة ممكن تأثر فيها لـدرجة أنها حسّت لثواني أن الدنيا رجعت فيها لـ ورا .. ايام ما كانت تشيلها على يديها وهي في المهاد ..
سكتت لـ ثواني وبعد مدّه قالت بصوت حاولت قد ما تقدر ما يبان عليه التأثر : ابوك ما عاد هو ولد لي .. لا تزيدين في الكلام اللي ماله لزمه
يسمع الكلام ونظراته لـ قدام , الاحساس اللي في صدره بيذبحه , ماهو قادر يمسك نفسه , ماهو قادر يسيطر على اعصابه وهذا من عيوبه الكثيرة ..



آخر من قام بالتعديل النور-; بتاريخ 01-08-2017 الساعة 11:57 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 01-08-2017, 11:33 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي



الجدّة لطيفة وهي تناظر في ليال كمّلت كلامها : بس لازم تدرين يا بنت راشد اني ماقبلت عيشتك هنا الا عشانك في الاخر بنيه .. بس ولّا ابوك ماله مكان في داخلي ولا له مكان هنا ..
ليال ناظرت فيها أبتسمت : شكراً الله يخليك يا أمي ..
الجدّة لطيفة ناظرت فيها , يـا أمي .. ما كان يقول لها يا أمي احد الا راشد , الكل كان يقول لها يمّه , الا هو من يومه يقول يا أمي .. ماكانت تقدر تتمالك نفسها اكثر ..
وقّفت توجّهت لها , وقّفت قدامها وهي تناظر فيها قالت بصوت هادي : ماكان احد يقول لي يا أمي الا ابوك .. اخذتي كلمة ابوك من فمّه
وقّفت ليال وهي تناظر فيها , فيه احساس غريب رغم كل اللي سويته ورغم وجهها اللي فيه من الجهامة الكثيرة لكن يبقى فيه حتّه منها طيبة .. طيبة لدرجة أنها خلّت ليال ترتجف من كلماتها هذي ..
لفّت الجدّة وليال وتغريد على صوت الكسر اللي صار
بيالة الشاهي أنكسرت في يد سعود اللي ماكان منتبه لها يناظر قدّامه
تغريد توجّهت له بسرعه : بسم الله عليك سعود ..
رفع راسه لـ اخته : وش فيك ..
الجدّة ناظرت في البيالة , بعدها صدّت بوجهها وطلعت من المكان , عارفه أنه حاس أنه صغيّر بعد اللي صار , لكن لازم يذوق عشان ما يكرر ..
سعود ناظر في البيالة اللي انكسرت في يده , رفع نظره لـ ليال اللي كانت تناظر البيالة المكسورة بتوتّر
تغريد بخوف : يدك كلها دم رح المستفى
وقّف سعود وهو يناظر في ليال , قال بـ حدّه : سليمة أن شاءلله
طلع متوجهه لـ غرفته , دخل غرفته وسكر الباب بقوّة
ناظر في يده اللي كانت تنزف , وكأنها انحرقت ..
هذي أول اثار تركتها على يدّه ليال ..
هز راسه بغضب وكأنه أنّجن , جلس على السرير وهو يناظر قدّامه مستحيل يعيدها لها , مستحيل يعديها لها لو تقوم القايمة .. لو الدنيا كلّها تجي تعتذر لها مستحيل يغفر الاحساس اللي حسّه اليوم
.................................................. ...
ليال ناظرت في تغريد بتوتر : انا .. بيكون مرحب فيني في البيت ؟
تغريد ناظرت فيها , رفعت كتوفها : ما ادري .. من جهتي مرحب فيك لكن من جهة امي وسعود ما ادري
ليال ابتسمت بـ استبشار : على الاقل في واحد يرحب فيني
ابتسمت تغريد : على الاقل ..
تغريد وقّفت وهي تقول : تجين اوديك لـ الغرفة
وقّفت ليال : ايه
توجّهت ليال مع تغريد اللي بسبب اللي صار اليوم مالها مزاج ابد
طلعت الجدّة لطيفة من غرفتها وهي تقول : تغريد لا تخلينها تنام فوق .. خليها تنام في الحجرة اللي تحت .. فوق فيه سعود ماهوب مرتاح
تغريد ناظرت في ليال , بعدها ناظرت في جدتها بـ استغراب : الغرفة اللي جنب غرفتك يمّه
الجدّة هزت راسها : هي ..
ليال ناظرت في جدّتها وهي تبتسم : شكراً
الجدّة لطيفة ناظرت فيها , ودخلت غرفتها وسكرت الباب
توجّهت لـ الغرفة تغريد , فتحتها و شغّلت الأنوار : هذي الغرفة كل اسبوع تتنظّف من حظك ..
ليال بتطفّل خفيف : ليه ؟
تغريد : لها معزّه عند جدتي ..
ليال ناظرت في الغرفة عادية جداً , اثاث بني فاتح باين عليه أنه قديم لكنّه مرتب ..
دخلت
رفعت نظرها لـ تغريد : ممكن بس أحد يجيب اغراضي من المكتب لأن يعني ..
تغريد هزّت راسها : اكيد .. ارتاحي انتي وكل شي بيجيك
طلعت تغريد بعد ما سكّرت الباب , الله يعين اللي صار في سعود اليوم حاسه فيه , عارفه اخوها كيف كبرياءه قوي ولا يستحمل ان أي احد يحسسه أنه صغير ولا هو قد اللي هو فيه , البيالة لمّا انكسرت في يده , ونظراته لـ ليال , كانت مؤشر قوي لـحرب واضحه وصريحه لكن الله يعدّي الايام بسرعه ..
انسدحت على الـسرير , أقلها اليوم جدّتها رضت انها تكون هنا هذا بحد ذاته يقول لها تفائلي , أخذت نفس عميق .. تحتاج تفرّغ طاقتها السلبيه اللي فيها ..
عقدت حواجبها , ريحة المفرش عود .. شمّته مره ثانيه تتأكد , فعلاً عود ..
ما بالت كثير , ابتسمت ابتسامة عريضة , يحق لها تبتسم شوي , بعد اللي صار اليوم تعتبر بطلة .. مواجهة صراعات كثيرة , وفازت في الجولة الاولى .. يحق لها ..
انطق الباب ودخلت الخدّامة وفي يدها اغراض ليال
حطّتها وسكّرت الباب
وقّفت ليال نزّلت عبايتها و فكّت شعرها
فتحت شنطتها وطلّعت كل الاغراض اللي فيها
وزّعت ملابسها في الخزانة , و رتّبت اغراضها على التسريحة ..
اخذت روب الحمام وتوجّهت لـ دورات المياة بعد ما اخذت اغراض التروّش معاها ..
فتحت دورات المياة , ناظرت فيها , غريب ..
منظّف وريحة الديتول واضحه فيه , ومكمّل بـ كل شي
فعلاً جاها فضول تعرف مين صاحب الغرفة هذي .
تروّشت وطلعت ..
انسدحت على السرير عظامها ترتخي .. من فترة ما حسّت بالراحة هذي ..
زفرت نفسها بهدوء , وجّهت نظرها لـ المنظر اللي قدامها , لو كان والدها معاها .. لو حس بـ نفس احساسها الحين .. الله يرحمك .. ويسكنك الجنّه ويعوضك عن اللي عشته ..
وقّفت بعد ما اخذت بجامتها ولبستها
وانسدحت على السرير
طرى على بالها البيالة اللي انكسرت , و نظرات سعود القويّة , حطّت يدها على قلبها بسرعه , معقولة الغضب يوصّله لـ ان البيالة تنكسر في يده وداخلها شاهي حار ولا حس ! .. يارب استودعك نفسي ..
تلحّفت باللحاف .. وغمّضت عيونها
ودخلت في نومة بدون ما تفكر بـ أي شي , نومه يحتاج لها جسمها لأنها فاقدها من فترة ..
........

الساعه 2 ونص في مطار الملك خالد
طلع من المطار ركب التاكسي , اتصل على والدته وهو مبتسم
عُمر : الله يسلمك يمه ..
نادين بقلق : هلا البيت مافي حدا , شو بدّك تعمُل فيه ..
عُمر : عادي يمه .. بـ أنتظركم لحد ما تجون .. الخدم فيه
نادين : اوكي مامي .. أول ما توصّل على البيت احكيني لحتى اتطمّن
عمر وهو يمسح على وجهه : ان شاءلله ..
سكر جواله , رفع يدينه الثنتين لـ راسها يسوي له مساج خفيف , كان عنده مؤتمر لمدة اسبوعين والحمدلله انتهى على خير
وقّف التاكسي عند الباب
دخل بتعب وانسدح على الـكنبة , وماهي الا ثواني دخل في نومه عميقة .. غير مدركة للمكان اللي نام فيه ..
عُمر بن عبدالمحسن بن محمد ..
30 سنة , أكبر ابناء ابوه , مهندس معماري , طويل القامة, ابيض البشرة , شعره بُني فاتح عيونه عسلية فاتحه , دقنه بُني بنفس لون شعره وارث ملامحه الجميلة من والدته اللبنانية
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
اخذت عبايتها وطرحتها
رفعت جوالها تتصل بـ السواق النايم
الجوهرة : صلاح الدين ...... اطلع في سيارة ابغى اروح بيت اهلي ... باب ثاني ورا ... موب الباب اللي قدام
سكّرت الجوال واخذت عبايتها ومفتاح البيت وجوالها وبوكها ..
نزلت بشويش مع الدرج الخلفي ..
فتحت الباب وتوجّهت لـ الباب حق الفيلا
رفعت جوالها : وين انت ..... اثنين دقيقه طيب طيب .. لا تطوّل ...
..
صحى على صوت اتصال جواله
رد وهو يقول بنعاس : وش فيك
الحارس : عمّي طالع عندي في كاميرا البيت الخلفيه الجوهرة لابسه عبايتها و شكلها بتطلع
وقّف بسرعه وهو يقول : طيب ...
توجّهت لـ دورات المياة غسل وجهه بسرعه وطلع يركض بخطوات سريعه لـا لباب
وقّف وهو يقول : وش تسوين
لفّت بخوف , حطت يدها على قلبها وهي تناظر فيه
لابس تيشيرته العلاقي الوردي , وشورته الرمادي الفاتح
رفع حواجبه : على وين ..
الجوهرة ناظرت فيه وبعد دقيقة سكوت : انتظر التوصيل ..
سلطان بسخرية : توصيل ؟
الجوهرة تصطنع الـعصبية : ايه .. فيه شي حتى توصيل ممنوع
سلطان ياخذها على قد عقلها : يعني انتي طالبة من المطعم ؟
الجوهرة رفعت عيونها بملل : ايه ..
سلطان ناظر فيها : ومحد قالك قبل تطلبين ان المطاعم تقفّل الساعه 2 والتوصيل يقفل الساعه1 , وش المطعم اللي فاتح الحين ؟!
الجوهرة ناظرت فيه , وهي تحس بـ صغر موقفها , صدّت بوجهها لـ الجهة الثانية
سلطان توجّهه لـ الباب وهو يسكره ويقفّله بمفتاح الجوهرة : تصبحين على خير ..
اخذ مفتاحها وهو يقول : قبل تكذبين لازم تعرفين ان كذبتك لازم تكون محبوكة عشان تضبط
الجوهرة وكأنها تطلب من الله أن الارض تنشف وتبلعها ..
توجّهه لـ ملحقه , ناظر ساعه الساعه 3 وعشرين دقيقة ..
جلس على الكرسي وهو يناظر في مفتاحها ..
نطله على الكنبه ودخل لـ دورات المياة يتوضى لـ الصلاة
..
جلست على الكرسي تناظر في الباب قدامها ..
تبغى تطلع لكن كيف وهو يطلع لها بالثواني المحسوبه ..
سندت يديها على الطاولة , رفعت جوالها تتصل على جدها او لا ..
ممكن يرد عليها ..
اتصلت لكن مافي رد رغم ان جدها مستحيل انها تتصل في مره ولا يرد
وقّفت متوجهه لـ باب الفيلا الاساسي , تمشي بهدوء
طلع من المحلق , بيروح يصلي
ناظر فيها وهو يقول بـ سخريه : وش تنتظرين التوصيل لـحد الحين ؟
الجوهرة بـ صوت مقهور : عطيتك وجهه اكثر من اللازم
سلطان رفع حواجبه : صحيح ؟
الجوهرة ناظرت فيه بنظرات احتقار قويّة ولا كأنه يسوى ريال , دخلت لـ الفيلا متوجهه لـ غرفتها
طلع من الفيلا لـ المسجد , نظراتها يبي لها تعديل , اكثر شي يستفزه في الحياة النظرات اللي تحسسه بـ انه ماهو شي وهي عندها هالقدرة
الساعه 3 وعشرين دقيقة الفجر ..
النوم ما جاها ولا مرها .. جالسة على كرسي الصلاة تفكّر في بنت ولدها و ولدها .. بينها وبين نفسها صعب الاعتراف بـ شوقها له , حتّى لو صرّحت بشوقها له , وش بيفيد وهو تحت التراب ..
تذكّرت قبل سنة ونص من الآن
جالسة على كرسي الصلاة بعد ما انتهت من صلاة العشاء ..
دخل ولدها متعب عليها وعلى وجهه ملامح غير طبيعيه
الجدّة لطيفة وهي تبتسم : يا هلا يا ابوي .. حياك الله
متعب قرّب من والدته وقبّل راسها : عساك بخير يا الغالية ؟
الجدّة لطيفة وهي تتمعن في وجهه ولدها قالت : بخير .. وش فيك انت .. اخوانك فيهم شي ..
متعب بتوتر ناظر فيها : مافيه الا العافية ..
الجدّة لطيفة بخوف : وجهك ما يطمّن وش فيه يا متعب
متعب ناظر فيها وبهدوء : راشد يطلبك الحل ..
لحظة سكوت , صمت , استيعاب ..
راشد ولدها بعد ثلاثه وعشرين سنة من الفراق يطلبها الحل , توّه صغير , توّه في عز الشباب ..
رفعت نظرها لـ ولدها متعب وهي تقول بدون استيعاب : اخوك توفّى ؟ راشد ؟
متعب و أول مره يشوف والدته في هذي الحالة : الله يرحمه
ام متعب بدون ادراك وعيون تلمع من الدموع : توه يا متعب .. ما دخل لـ الستين .. توه شباب .. وينه .. انت وش تقول.. راشد شلون مات .. لا اله الا الله .. لا اله الا الله .. يا مثبّت القلوب ثبّت قلبي ..
متعب مسك كتوف والدته , قال بـ اسلوب قاسي : يمه راشد .. لا تنسين منهو راشد
الجدّة رفعت نظرها لـ والدها و بصوت مٌتعب : البلا يا متعب اني مانسيت منهو راشد .. هذا البلا يا متعب .. راشد ولدي قطعه لحم طلعت مني .. قطة من قلبي انوخذت مني .. حتى لو كان بعيد حتى لو كنت غضبانة عليه .. مانسيت انا منهو راشد ..
متعب وكلام أمّه هزّه بقوة غشاش الدموع في عيونه بان , رفع طرف غترته الحمراء يمسح فيها الدموع : قولي لا اله الا الله
لطيفة ناظرت فيه ودموعها ملت عيونها : لا اله الا الله .. لا اله الا الله .. الله يغفرلك يا راشد .. الله يسكنك الجنّة .. ويغفر لك خطاياك , الله يرضى عليك .. ويسامحك .. والله يحلّلك ويبيحك ..
متعب هزّ كتوفها بخفّه : يمه راشد اللي عصانا .. لا تنسين .. راشد اللي فضحنا في المحاكم قدأم الله وخلقه .. لا تنسين
لطيفة فكّت يدين ولدها وهي تمسح بقايا دموعها : قل لهم ياخذون عزاه هنا
متعب بصدمة : يمه راشـ...
لطيفة بصوت غاضب حزين : راشـــــــد ولدي .. ولدي راشد .. زيه زيك يا متعب .. لكن غرته الحياة شوي واخذته .. وهذا هو اخذه ربه ولا حنا بشايفيه طول العمر .. ترحّم عليه ..
وقّفت متوجّهه لـ دورات المياة , تجبّرها وكبرياءها ينهار بعد الخبر ولا كأنها المرأة اللي حاربت ابنها لـ سنوات طويلة .. خبر وفاته رجّعها لـ ورا , رجّعها لـ احساسها في ولادته .. رجّعها ل الحقيقة , راشد ولدها , راشد قطعه منها ..

..
رجعت لـ الواقع وهي تقول بصوت متعب : الله يرحمك يا راشد ويسكنك جناته ..
وقّفت كـ عادتها قبل تنام تتأكد أن كل شي برا طبيعي ..
طلعت من الغرفة وهي تتكأ على عصاتها
طفّت بقيّة اللمبات المفتوحه وقبل دخولها لـ غرفتها وقّفت قدام غرفة ليال , ناظرت فيها بنظرات مطوّله
فتحت الباب بشويش , كانت اللمبات مشغّله والتكيف بارد , وليال نايمة وعلى شعرها منشفه
وقّفت بالقرب منها تناظر فيها , راشد زي ماهو قطعه منها , هذي قطعه من راشد ..
قرّبت عندها وناظرت فيها بحنان واضح في عيونها الثنتين ..
رفعت نظرها لـ المكيف , اخذت الريموت وطفّته وشغّلت الابجورة وطفّت اللمبات وطلعت وسكّرت الباب
آه لو أن الجبروت يتنازل , آه لو أن الكبرياء يتراجع .. ويطلّع حقيقتها الطيبة .. حقيقتها الحنونة , لكن صعب .. صعب كثير ..

................................
ما قدر ينام , جالس على مكتبه مليون احساس يوديه ومليون يجيبه , نظرات جدّته الـلي حسّسته بـ أنه اشبه ما يكون رجل كذوب تذبحه من الوريد الى الوريد , وكأن نظرات الخيبة اللي في عيون جدّته جالسة تبين حجمه في عيونها , ولا غابت عن باله نظراتها المنتصرة وابتسامتها و كبسها التحدّي .. يضرب بـ اصابعه على الطولة بقهر
وقّف بدون ادراك لـ الشي اللي بيسويه
نزل لـ الدرج بخطوات سريعه فتح باب غرفتها ودخل وسكّر الباب
وجّهه نظره لـ السرير , كانت نايمة ومتلحّفه بـ اللحاف وغارقة بـ النوم
قرّب من الـلحاف سحبه بقوّة وهو يناظر فيها
فتحت عيونها بخوف , جلست بسرعه بعد ما حسّت باللحاف ينسحب منها
ناظرت قدامها بـ ارتياع , اللمبات مطفّيه و الابجورة مشغّله والجسم الكبير اللي واقف قدام سريرها
قالت بـ رهبه : من ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 01-08-2017, 11:34 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


أنتهى الجزء الثاني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 01-08-2017, 11:35 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


لـنا لقاء أن شاءلله بكرة في نفس التوقيت ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 02-08-2017, 08:13 AM
صورة صفيهه الرمزية
صفيهه صفيهه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


ياهلا وسهلااااا حبيبتي نوررر ❤❤😍..البارت الماضي مادنت عارفة انه نازل بالمنتدى عاد انتي عارفة قد ايش انتمي للمنتدى وأحبة 😍💜💜
رجعناا للابدا ع اللي يحبه قلبي البارت جمييللل الله يسعدك ❤❤
القفلة جدا اليمة اشوى بكرو في بارت ولا شيصبرني ؟
الله يستررر واضححح سعوودد حاقد على ليالل لا يسوي فيها شي بس 😢
الجدةةةة واضححح قلبها حنييينننن حبيتها رغم انها تعامل ليال بالقسوة بس ليالل قدعا بتحننن قليبها عليها 😂💓
دمت بود حبيبتي 💜
بانتظارك الليلة بإذن الله 💓🌸

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 02-08-2017, 06:27 PM
صورة سُهاد الرمزية
سُهاد سُهاد غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي




بارت مرا رائع وقميل
الله يعين ليال ع عصبية سعود
مو جايه بخير
ولطيفه خلاص حنني قلبها سعود ماكان يكرها بس دحين
كرهها وهيا اللي بتحمي ليال من غضب سعود
كنت هنا يعطيك العافيه









"اللهم صلِ وسلم على نبينا محمد❤"..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 02-08-2017, 10:06 PM
سديـــم سديـــم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


هلا والله بالنور
مبارك روايتك الثالثة
البارت جمييل جدااا واحداثها حلوة
والله يعين ليال على سعود وتحكمه فيها
والله يعين الجوهرة ع تحكم سلطان فيها كمان
بالتوفيق
يعطيك العافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 03-08-2017, 02:46 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صفيهه مشاهدة المشاركة
ياهلا وسهلااااا حبيبتي نوررر ❤❤😍..البارت الماضي مادنت عارفة انه نازل بالمنتدى عاد انتي عارفة قد ايش انتمي للمنتدى وأحبة 😍💜💜
رجعناا للابدا ع اللي يحبه قلبي البارت جمييللل الله يسعدك ❤❤
القفلة جدا اليمة اشوى بكرو في بارت ولا شيصبرني ؟
الله يستررر واضححح سعوودد حاقد على ليالل لا يسوي فيها شي بس 😢
الجدةةةة واضححح قلبها حنييينننن حبيتها رغم انها تعامل ليال بالقسوة بس ليالل قدعا بتحننن قليبها عليها 😂💓
دمت بود حبيبتي 💜
بانتظارك الليلة بإذن الله 💓🌸
يا اهلا فيك يا متابعتي الوفيّه .. قلوب لك كثيرة

الحمدلله اننه اعجبك انتي مخصوص ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 03-08-2017, 02:47 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سُهاد مشاهدة المشاركة
بارت مرا رائع وقميل
الله يعين ليال ع عصبية سعود
مو جايه بخير
ولطيفه خلاص حنني قلبها سعود ماكان يكرها بس دحين
كرهها وهيا اللي بتحمي ليال من غضب سعود
كنت هنا يعطيك العافيه
الحمدلله انه اعجبك مره مبسوطه

نورتيني ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 03-08-2017, 02:48 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مهرة الخيال. مشاهدة المشاركة
هلا والله بالنور
مبارك روايتك الثالثة
البارت جمييل جدااا واحداثها حلوة
والله يعين ليال على سعود وتحكمه فيها
والله يعين الجوهرة ع تحكم سلطان فيها كمان
بالتوفيق
يعطيك العافية
اهلاً فيك وسهلاً ...

يبارك فيك ...

الحمدلله انه اعجبك ...

ويعافيك يا عمممريي

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية انتِ ملكي

الوسوم
انتِ ملكي , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 01:51 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1