اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 03-08-2017, 02:48 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


الجزء الثالث

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 03-08-2017, 02:50 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


القلق لا يمنع مشاكل الغد , لكنّه يمنع متعة اليوم..

لعلّها تحُنّ ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 03-08-2017, 02:52 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


نزل لـ الدرج بخطوات سريعه فتح باب غرفتها ودخل وسكّر الباب
وجّهه نظره لـ السرير , كانت نايمة ومتلحّفه بـ اللحاف وغارقة بـ النوم
قرّب من الـلحاف سحبه بقوّة وهو يناظر فيها
فتحت عيونها بخوف , جلست بسرعه بعد ما حسّت باللحاف ينسحب منها
ناظرت قدامها بـ ارتياع , اللمبات مطفّيه و الابجورة مشغّله والجسم الكبير اللي واقف قدام سريرها
قالت بـ رهبه : من ..
ناظر فيها بـعيون غلظه بدون ما يتكلّم
بانت لها ملامحه
نزلت من السرير بسرعه وهي تقول بـ ارتياع : انت وش جابك هنا .. انت وش تسوي
قرّب منها بسرعه مسك يدينها الثنتين وهو يقول بـصوت هامس مسموع : وصلت اخري .. خذي جزاء اللي تسوينه الحين
فتحت عيونها بقوّة وقبل لا تتكلّم حط يده على فمّها
ناظر في عيونها بنفس نظراته الـغلظة .. نظراته معنى الرعب بالنسبة لها , معنى الترويع , معنى القساوة , كيف يناظر بهذي الطريقة , نظرات تجمع مليون نظره في شي واحد , في نظره وحده
رجّف جسمها بقوّة وكأنها نفّاضة , ماسك يدينها الثنتين بيد واحدة و اليد الثانية حاطها على فمّها و يناظر فيها
ناظر في عيونها بقوّة وهو يقول : اعطيك جزاك الحين
ركّز عيونه وهو يهزّها : تبينه الحين ؟ ردّي
شال يدّه من على فمّها شد على يدينها بقوّة : ردي
ليال بصوت راجف : كل هذا .. ليه .. وخّر عني ..
سعود ضغط على يدينها بكل قوّته : موب انا اللي تحاولين تصغّرينه قام اهله
ليال بنفس النظرات المرتاعة , غمّضت عيونها بقوّة وبصوت تغلب عليه الرجفة الواضحه :اطلع .. اطلع
ناظر فيها , دفّها بقوة على السرير , ناظر فيها وهو يقول : هذا اللي ابي اوصله لك .. انتي موب قدّيي ..
ناظر فيها بـنظرات صارمه
رجع على ورا وهو يقول : الاحساس اللي حسيتي فيه هذا يكفيك اليوم ..
طلع من الغرفة متوجّهه لـ غرفته , سكّر الباب وهو يتنفس بقوّة
جلس على الـسرير .. خطأ خطأ كبير اللي سواه , لكن الخطأ يورث خطأ ..
انسدح على سريره , غمّض عيونه بعد ما حس بـ ارتياح , بعد ما فرّغ طاقة الغضب اللي فيه فيها .. طاقة الغضب اللي تسببت هي فيها ..

جالسة على الـسرير ويدينها ماهي قادرة توقّف ارتعاد , بلعت ريقها .. رَعبها , رَعبها صدق , خوّفها اليوم , اليوم اول مره تتعرض لموقف مريع يخلّي كل عظمة فيها ترتعد , الـيوم حسّت أن عدم الامان اللي تعيشه مستمر في وجوده .. كيف يقدر يناظر بهذي الطريقة , طريقة يعجز الكل أنه يناظر فيها , طريقة نظراته مستحيلة في العالم كلّه , اول نظرات تمر عليها بهذي القسوة
وقّفت بخطوات ثقيله سكّرت الباب حطّت يدها على القفل , لكن المفتاح ماهو موجود ..
جلست عند الباب , حطّت يدينها على وجهها , ونفسها مازال سريع
مدّت يدها تشوف رجفتها , كمشتها بعد ما حسّت أنه ممكن يشكل خطر قوي عليها ..
ـــــــــ ـــــــــ ـــــــــ ـــــــــ ـــــــــ ـــــــــ ـــــــــ ــــــــ
في بيت جديد ..
بيت أبو مالك
الابن الثالث لـ الجدّة لطيفة ..

دخلت دلال بغضب لـ غرفة اخوها مالك
دلال ناظرت في اخوها بغضب : وبعدين يعني يا مالك وبعدين
مالك نزّل السمّاعات من اذنه وهو يقول ببرود: وش تبين يا حبيبتي ؟
دلال بغضب : ذبحتني البنت تتصل من الـيوم ميّته صياح تقول انك قلت بتخطبها وسحبت عليها
مالك بقرف : أي وحده , لا يكون ثريّه ..
دلال رفعت حواجبها بـ قهر : أي وحده بعد .. انا بفهم انا وش دخلني فيييك وش دخلي أي وحده تبغى تثبت لها انك صادق تعطيهم رقمي والمشكله مليون مره اقول لهم اخوي لعّاب ما يصدقون حرام عليك يا مالك والله حرام بتدور الدنيا والله بتدور
مالك وقّف واخذ جواله الرابع , اتصل على ثريّه
ردّت بسرعه وهي تقول بلهفه : مالك ..
مالك بملل: هلا ثريه ..
ثرية بغباء : كنت عارفة انك بترجع لي ..
مالك بسرعه : موب راجع ولا شي , اتصلت اقولك لا عاد تتصلين على دلال خلاص
ثرية بسرعه : يعني وشو اللي بيني وبينك انتهى
مالك بـ استفزاز : هو فيه شي عشان ينتهي .. اسمعي يا بنت الناس انا واحد موب راعي زواج وخرابيط ولا راعي حب كنت اتسلى وانتي تدرين اني اتسلى .. فـ الحين الله يعافيك لا عاد تتصلين مره ثانيه وان اتصلتي علي ولا على دلال موب صاير لك شي زين
قفّل السماعه ورمى الجوال على الـسرير
رجع جلس على سريره : ارتحتي الحين
دلال بحزن : لا .. حرام اللي جالس تسويه والله حرام ..
مالك ناظر فيها : دلال حبيبتي موب وقتك برجع اتابع فلمي اطلعي
دلال هزّت راسها بضيق : الله يهديك
طلعت من الغرفة وهي مستاءه من اخوها وحركاته اللي مستحيل تتعدل في يوم من الأيام اللي اذا حس باللي يحسونه البنات صدق .. دايم مفشلها حتى عند صاحباتها , ماعاد عندها صاحبات بسببه وبسبب مغازله الصريح لمّا يجون ..
جلست على الـسرير , في كل مره تتصل عليها أي وحده من اللي يعرفهم مالك تحس بضيق عليهم .. لكن ترجع وتقول هم اللي سوو بنفسهم كذا وش بتفيدهم هي .. جرّبت احساسهم في يوم حسّت فيه , وش كثر صعب .. تعلّمت درس من بعده , وكان الدرس قاسي عليها قاسي كثير وهي في عمر صغير ..
انسدحت على سريرها
وجّهت نظرها لـ الباب بعد ما انطق : ادخل
دخل مالك
جلس على الـسرير وهو يقول : ارسلت ل ثريه رساله اعتذرت لها على اني كنت اتسلا فيها
دلال رفعت حواجبها و بـ قهر : وانت تحسب أن الرسالة هذي بتجبر خاطرها خلاص وبتنسى وبتصير تضحك على طول ..
مالك بضيق : والله اني اكلمهم واحسبهم يتسلون نفسي .. ودي المخ كل وحده كف عشان تعرف تحبني ..
دلال ابتسمت نص ابتسامة : والله غرور .. تتكلم وانت صدق متضايق بتلمخ كل وحده كف عشانها تحبك يا اخوي الناس يدورون ناس تحبهم وانت تطردهم
مالك ابتسم وبآنت غمّازة خدة اليمنى : عكس التيّار ..
دلال بـ ابتسامة ناعسة: طيب وش رايك تروح تنام لأني بنام
مالك وقّف : تصبحين على خير ..
دلال : وانت من اهله
قبل لا يطلع
دخل عبدالرحمن , وجّهه انظاره لـ أخوه : وينك .. ما شفتك في المسجد
مالك : صليت في البيت
عبدالرحمن ناظر فيه : صلاتك في المسجد ابرك
مالك طلع من الغرفة وهو يقول : مطوّعنا مكانك موب هنا مكانك في منبر خطبة الجمعه تكفى ..
توجّهه لـ غرفته وسكر الباب , انسدح على سرير وسكّر جوالاته الاربعة ودخل في نومه العميق ..

عبدالرحمن ناظر في دلال : عاجبك اللي يسويه
دلال رفعت كتوفها : وش اسوي فيه يا عبدالرحمن يعني ؟ عقله في راسه و يعرف خلاصه
عبدالرحمن جلس على الكنبة : وانتي تشوفينه يعني يعرف خلاصه ؟ ماعمري شفته بالمسجد يا دلال !! ماعمري ..
دلال وقّفت وهي تمسك يد عبدالرحمن : مطوعنا .. موب وقته الحين تكفى ابغى انام
وقّف عبدالرحمن : الله يهديه
دلال بـ ابتسامة : امين يارب ..
عبدالرحمن بـ ابتسامة جميلة : صليتي ؟
دلال رفعت حواجبها وهي تبتسم : تستهبل ؟ تسالين بـ كل ابتسامة اكيد صليت
عبدالرحمن طلع من الغرفة : بروح اقوّم الباقي يصلون ..
دلال وهي تسكر الباب : جزاك الله خير ..
توجّهه عبدالرحمن لـ غرفة افنان طق الباب : افنان .. افنــــــان .. أفنــــان ..
افنان بصوت عالي ناعس : صليت والله صلــــــيت
عبدالرحمن ابتسم : كفو ..
توجّهه لـ غرفته وقبل لا يدخل
ابو مالك : عبدالرحمن
لف عبدالرحمن على والده : سم يبه
ابو مالك وهو يصعد اخر درجة في الدرج : وين الهيس الاربد ؟
عبدالرحمن : توه دخل غرفته يبه
ابو مالك بـ استعجاب : يا سرع صلاته .. اللي ما قد شفته في المسجد
عبدالرحمن : رجع من المسجد بسرعه ما شفته انت
ابو مالك هز راسه : ما شفته وشكلني مانيب شايفه في المسجد ابد
عبدالرحمن : الله يهديه
ابو مالك توجّهه لـ غرفه : امين .



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 03-08-2017, 02:52 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي



تعريف :
مالك : 31 سنة , طويل لكن ماهو عريض عرضه يعتبر طبيعي , اسمر شعره طويل الى اخر رقبته كيرلي يربطه دايم , حواجبه كثيفه , مافيه مساحه ابداً بين عيونه وحاجبه , انفه طويل ودقنه خفيف , عنده محل خاص فيه يستورد فيه من برا ملابس انتيكس , لوحات , اشياء غريبة عايش حياته بدون ما يحط حواجز , لعوب , يحب الحياة بكل مافيها ..
عبدالرحمن : 29 سنة , عكس مالك في كل شي , مربوع الطويل يمل الى الطول , عريض , ابيض اقرع الراس , دقنه كثيف , عيونه وسيعه خفيفه الجحوض , يتدرب في مكتب محاماه بعد ما رجع من امريكا دراسه لمدّة سبع سنوات ..
دلال : 24 سنة , طويلة , حنطيه , عيونها سوداء , انفها صغير , وجهها بيضاوي , شفايفها كبيره , جسمها مليان , انتهت من الدراسة الجامعية من سنه تخصص ترجمة انقلش ..

أفنان : 21 سنة , نفس طول اختها , بيضاء , انفها طويل , وعيونها لوزيه , نحيفة جداً , لازالت تدرس في الجامعة تخصص ادارة اعمال
...........................



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 03-08-2017, 02:53 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


الساعه 11 الظهر
بعد ما لبّست بنتها لوراء نزلت لـ الصالة وحطتها , توجّهت لـ غرفة ليال
طقّت الباب بشويش , لكن مافي رد
فتحت الباب , لكن باين ان فيه احد خلفه , عقدت حواجبها
..
حسّت بالباب ينفتح
فزّت بسرعه من مكانها
مسكت يد الباب وفتحتها وهي تناظر في تغريد : .. اهلاً
تغريد بـ استغراب : انتي نايمة ورا الباب ؟
ليال بتوتّر : آ .. ماتعوّدت انام والباب مفتوح .. كنت ابغى مفتاح
تغريد بسرعه : ياويييييليييي عنّك ... لو دريت والله لـ أنومك عندي ..
ليال بـ ابتسامة متوتّره : لا عادي ..
تغريد : طيب انا انتظرك في الصالة
ليال هزّت راسها : طيب بـ اجي ..
سكّرت الباب , حطت يدها على راسها : حسبي الله عليك يا سعود الله ينتقم منّك ..
استندت على الباب , آه .. كان موتّر الموقف وغريب صدق ..
دخلت دورات المياة غسلت وجهها وطلعت , لبست بنطلون وبلوزة واخذت عبايتها وطرحتها ولبستهم
اخذت جوالها وطلعت لـ الصاله , شعور غريب تتمشين في بيت ماهو لك ولا تعرفينه والاغرب انه بيت اهلك , لكنّك غريبة فيه
جلست مقابل لـ تغريد وهي تبتسم : هذي بنتك ..
تغريد بنفس الابتسامة : لوراء ..
وقّفت ليال متوجّهه لـ الطفلة الصغيرة
شالتها وهي تناظر فيها : يااااربييييي ... وازيينه ..
تغريد وهي تشرب من الشاهي : تبتسم لك .. شكلها حبّتك
ليال : والله انا اللي حبيتها يازينها تبارك الله
رجّعت ليال لـ مكانها وبين يدينها لوراء
تغريد : اصب لك شاهي ؟
ليال : ياليت ..
..
تغريد بعد ما سمعت صوت جّدتها جايه : امي لطيفة جت ..
دخلت الجدّة لطيفة وخلفها خدامتها تحمل اكياس بين يدينها
جلست على الـكرسي بعباتها اللي على الرأس وبرقعها الثابت : الـسلام عليكم
تغريد و ليال : وعليكم الـسلام
ليال وجّهت نظرها لـ جدّتها وعلى وجهها ابتسامة تحمل القليل من التوتر الغير ملحوظ
تغريد : وين رحتي يمّه ؟
الجدّة لطيفة وهي تشيل عباتها وبرقعها : رحت اشري لـ الخدامات ملابس العيد
تغريد ابتسمت : يا حبي لك يمه ..
الجدّة لطيفة لـ خدامتها : جيبي الخدامات كلهن وتعالوا
الخدامة هزّت راسها ..
ليال تناظر بهدوء تام الموقف ..
اجتمعوا الخمس خدامات بالقرب من ام سالم *الجدّة لطيفة *
الجدّة لطيفة : هذي التنورة لك يا حليمة وخذي ساعه و البلوزة الحمراء مقاس اكس لارج
تقسّمت عطايا العيد على الخدّامات اللي بانت في وجيههم الفرحة
تغريد وهي تصب لـ جدتها الشاهي : متى طلعتي يمه ؟
الجدّة لطيفة : حول تسع ونص ..
ليال تشرب من شاهي بدون ما يبان لها صوت ..
الجدة لطيفة وجّهت نظرها لـ ليال , بعدها ناظرت في تغريد وهي تقول بغضب : انا كم مره اقول لك لا عادت تلفين البنيه بالمهاد .. فكيها منّه تلفينها اول شهرين تالي خلاص لا اله الا الله .. البنيه عمرها سبع شهور يا بنتي
تغريد فّكت المهاد بخوف من جدتها دايم تقول لها هذا الكلام لكن ما تسمع لها : اسفه اسفه ..
هزّت الجدة راسها : ياربي من هالوراعين اللي صارن امهات ..
تغريد بـ ابتسامة : انا ورعه ؟ يجي منك اكثر يمه
ضحكت ليال بصوت مسموع
ناظرت فيها تغريد وهي تبتسم
طلّعت الجدة لطيفة جوالها وهي تتصل على ابنها متعب
: سلام عليكم .... صبحك الله بالنور والسرور .... الحمدلله بخير يا ابوي .... يارب لك الحمد .... ابيك تسيّر علي عقب المغرب ...... اييه اييه ..... حافظ الله ... فمان الله
سكّرت من ابنها , عم السكون المكان .. تغريد على جوالها , وليال جالسة بهدوء ونظراتها ضائعه , والجدّة لطيفه بين يديها مسبحتها وتسبح بهدوء
انفتح باب الفيلا , دخل سعود وهو يكلّم بجواله : وين أي مقبره ..... لا لا جايكم قبل الصلاه بلحق ان شاءلله ... تونا باقي على الصلاة ساعه الا ربع ... على خير .... فمان الله
دخل جواله لـ جيبه توجّهه لـ الصاله : الـسلام عليكم
انتبه لـ الطرف الثالث الموجود *ليال * لكن نظراته ابد ما طاحت عليها
تغريد: وعليكم الـسـلام
سعود ناظر في جدّه : ما انتي براده السلام علي يمه
الجدّة ناظرت فيه بنظرات زعل : وعليكم السلام
توجّهه لـ جدته رفع يدها وهو يقبلها : اعذريني يمه ..
الجدّة ناظرت في سعود حطّت يدها على راسها , رغم كل شي يبقى سعود هو سعود :مسامح .. مسامح
أول ما سمعت صوته , نظراته المرعبه امس طرت على بالها , عدّلت جلستها بتوتر تام , توتر ص
ار ملحوظ .. يدينها حركاتها توضّح هذا الـشي
الجدّة لطيفة : مقبرة وش اللي تكلم فيها
سعود حط رجل على رجل وهو يقول : ابو واحد من الشباب توفا واليوم الصلاة عليه عقب الظهر ..
الجدّة لطيفة بـ تنهيده : الله يرحمه ويرحم جميع المسلمين ..
وجّهت نظرها ليال لـ جدتها قالت بصوت مسموع هادي : و أبوي منهم ؟
ناظرت فيها الجدّة , ماكانت متوقّعه أنها بتقول مثل هالكلام ..
تجاهلت كلامها ..
تغريد ناظرت فيها وهي تبتسم : الله يرحمه
سعود ناظر فيها بـ نظرات باردة : المسلمين الكافين العافين , الله يرحمهم وانتي شوفي ابوك اذا انطبقت عليه الصفات , فـ الله يرحمه
ليال هزّت راسها و بتوتّر ملحوظ : بيرحمه ربي ..
سعود لـ تغريد : تغريد تكفين سوي لي أي شيب اكله قبل لا اطلع
الجدّة بسرعه : ياويلي عن وليدي .. قومي خليهم يحطون له نواشف و يسون له شاهي ..
سعود وقّف : انا بتروش و بجي
الجدّة : لا تتأخر عشان يمديك تاكل ..
سعود بنظره طرفيه لـ ليال اللي كأنها جالسه على نار , يدينها تفكرها في بعض : ابشري
ناظرت فيه , وبسرعه صدّت بوجهها ..
طلع من المجلس وعلى وجهه ابتسامة خفيفه , واضح الخوف في عيونها ..
توجهه لـ جناحه تروّش , ولبس ثوبه وغترته ونزل لـ الصالة ..
تغريد ناظرت فيه : كلّمت عمّال المزرعه ؟
الجدّة لطيفة : صدق يا سعود , علّمهم اني بجي بعد يومين ..
سعود حط يده على انفه : ابشري على هالخشم
الجدّة : عليه الشحم ..
ليال وقّفت وهي تقول بصوت مسموع : عن اذنكم ..
ما كانت عاجبتها الجدّة جلستها ابداً بحضور سعود : اذنك معك ..
تغريد بسرعه : لحظة ليال .. يمه الله يعافيك عطي ليال مفتاح الغرفة حقتها
وجّهه انظاره سعود بسرعه لـ ليال , وبـ اسلوب ساخر ما انتبه له الا ليال : ليه
ليال ناظرت في سعود بسرعه , بعدها وجّهت نظرها لـ جدتها : لا ما يحتاج ..
تغريد وقّفت : تستهبلين .. اليوم كانت خايفة نايمة ورا الباب عشان مافيه مفتاح
شدّت يدينها بكل قوّته وكأن تغريد جابتها صريحه لـه , كأنها تقول ليال خايفة منّك يا سعود ..
ناظرت فيه بسرعه , وعيونه اللي باينها فيها نظره غريبة كأنها نظره مغزاها كلمه خافي .. نظره غريبة
سعود ناظر في جدّته : مالها مفتاح الغرفة هذي يمه ولا
الجدّة ناظرت في ليال : مالها مفتاح .. وش يخوفك بيتي امان .. ما انتي بخايفه تعودي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 03-08-2017, 02:53 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي



سعود ابتسم لـ جدّته وكأنه يقصد أن ابتسامته تكون لها : ما ينخاف في هالبيت ..
ليال ناظرت فيه , بعدها ناظرت في جدّتها : صادقه .. مافي شي يخوف , بس امس طلع لي فار جرذي كبيير في غرفتي .. مدري كيف دخل عشان كذا كنت ابي مفتاح ..
رفع حواجبه الثنتين بـ سخرية : جرذي ..
ليال بـ نفس نظرات سعود : كبير و وسخ .. طلع لي ..
الجدّة عقدت حواجبها : وش هالكلام .. من وين جاك
ليال ابتسمت لـ جدّتها : يمكن اتهيأ , أول مره انام فيها طبيعي ..
سعود وهو يعدّل جلسته : لا .. ما يتهيأ لك يمكن صدق ..
ليال تجاهلت كلامه
توجّهت لـ غرفتها , سكّرت الباب .. وفي وجهها بنات ملامح الغضب , ماكان لازم تغريد تقول هالكلام قدامه .. ماكان لازم ..
نزّلت طرحتها بضيق , ماكان ناقصها هذي الشماته منّه ابد ماكانت ناقصتها . .
........................
الساعه 12
في سيارة سلطان
سلطان وهو يبتسم : بشرني كيف اللي جيت منهم
ابو محمد هز راسه : الحمدلله مابهم الا زود النعمة
سلطان : ابو ياسر طيّب ؟ وشلونه
ابو محمد بضيق : والله انه مرقّد للحين , الله يكفينا الشر لقوا فيه الخبيث وهذا هو تحت رحمة ربه
سلطان : الله يشافينا وياه
ابو محمد : آمين .. شلون الجوهرة ؟
سلطان هز راسه : بخير .. حاولت حول مرتين تطلع من البيت لكنّي ماخليتها تطلع ..
ابو محمد ناظر قدّامه : اتعبتني ..كلّمني اول امس ابو خالد .. ماخذ مني موعد يبي يجي هو و الهيس ولده
سلطان بـ استغراب : وين لقى رقمك يا عمي .. وبعدين انت موافق على مبدأ انه يتزوجها ؟
ابو محمد وهو لازال يناظر قدامه : لا صار صالح وش المانع , اهم شي انه ما يكذب
سلطان هز راسه : اللي تشوفه
ابو محمد : بس ابيك تجيب لي الاول والتالي عنّه
سلطان : ابشر .. اجيب لك خبره وخبر اهله
ابو محمد : تسلم ..
وقّف عند بوابة الفيـلا الكبيرة وانفتحت لـ سيارة سلطان
نزل من السيارة وفتح لـ ابو محمد الباب
ابو محمد : تعال تغد معي
سلطان : ابشر
رجع ركب سيارته متوجّهه بها لـ قراج السيارات الموجود ضمن تخطيط الفيلا الكبيرة ..
وقّف السيارة في القراج الموجود به خمس سيارات وكلها خاصه بسلطان ماعدا واحده لـ ابو محمد
توجّهه لـ ملحقه الكبير ..
دخل وبدّل ملابسه واخذ بعض الاوراق
ودخل متوجّهه لـ الفيلا
دخل الفيلا وهو يقول : عمـي .. عمي
ابو محمد : تعال انا هنا
دخل لـ الصاله وجلس امام ابو محمد : جبت معي شوية اوراق ابي بصمتك عليها .
ابو محمد : عقب الغدا نتفاهم على الـعمل ..... قمره .. يا قمرره
دخلت قمره : آمر يا عمي ..
ابومحمد : خليهم يحطون لي الغدا لا خلص
قمره : ابشر ..
****************

الساعه 12 ونص الظهر
فتح عيونه , جلس على الـكنبة وهو يميّل راسه يمين ويسار ,
ناظر ساعته : اوف .. 12 الا ربع ..
وقّف متوجهه لـ دورات المياة , توضى وتوجّهه لـ الثلاجة فتحها ماكان فيها شي ينوكل ..
طلع متوجّهه لـ المسجد
صلا الظهر مع المصلين
أبتسم وهو يشوف عبدالرحمن
سلّم عليه وهو يقول : ابووو عابد ...
عبدالرحمن وهو يضمّه وعلامات وجهه متفاجأه بشدّه : يا حيوووووان لييه ما قلت لي اجي استقبلك .. ليه ما قلت لي انك بجي
عمر وهو يطبطب على ظهره : مفاجأه
عبدالرحمن وهو يلبس جزمته *اكرمكم الله * : والله انك حيوان وبس
عمر وهو يضحك : مطوّعنا .. وش بلاك الله يهديك
عبد الرحمن حط يده على كتف عمر : وين بتروح ..
عمر : بروح ادوّر لي شي ينوكل البيت فاضي
عبدالرحمن مسك عمر بيده : تعال امش مسوين غدا يحبه قلبك
عمر رفع حواجبه : اووووباااا غداكم ما ينتطوف .
عبدالرحمن توجّهه لـ البيت ومعه عمر اللي دخل لـ الملحق
عبدالرحمن توجّهه لـ الصالة : يمه .. يمااه
دلال جالسه في الصالة بنعاس : نعم تعال امي بتجي الحين
عبدالرحمن دخل وهو يقول : قولي لـ امي تحط غداي انا وابوي ومالك برا عمر جا وبيتغدا عندنا
ناظرت افنان بسرعه دلال
دلال ناظرت فيه , عدّلت جلستها وهي تقول بـ هدوء : طيب .. بقول لها
طلع عبدالرحمن من الملحق
افنان بغضب : وش يبي هذا جاي
دلال رفعت كتوفها و بهدوء : مدري ..
افنان وقّفت وهي تقول بغضب : مفروض ماعاد يدخل بيتنا ابد ..
دلال وقّفت متوجهه لـ المطبخ : خلاص اوص ..
دخلت لـ المطبخ قالت لـ الخدامة ورجعت جلست في الصالة ..
ماضي , هو ماضي .. ما عاد يأثر فيها ولا تتأثر فيه , لكن يبقى يوجع القلب هذا الماضي .. حبها له , وحبه لها , ورفض الامهات هذا الحب بكبره وهذا الزواج , وصار الموضوع كلّه ماضي , سافر انتداب برا , وهي استمرت في العيش طبيعي .. لحد ما تغلّبت على حبها له , لحد ما خلّته يندثر ..

جالس في المجلس , من زمان ما دخل هذا البيت , أخر مره دخله كان في يوم مناسبة كبيرة , وقتها طلب من امه تفاتح ام دلال بالموضوع لكن صدمته بالرفض من جهتها ومن جهة ام دلال , وقتها ماحاول يسوي شي غير انه يهرب برا بعد ما ترك في قلبها كلمات منّه عالقة في باله لحد الآن , وفعلاً هرب لمدّة اربع سنين ورجع بعد الاربع سنين وجلس شهرين ورجع يسافر لمدّة شهر اسبوعين للمؤتمر واسبوعين يفرغ فيها طاقاته .. مر الكثير , لكن مازالت باقيه في قلبه , ولازالت عالقة فيه , ما يقدر يتركها
تذكّر اخر لقاء بينه وبين دلال في مزرعة جدّته بكل تفاصيله
رفع راسه على صوت عبالرحمن بعد ما حط القهوة : وش تفكر فيه لا تقول لي شغلك تكفى
عمر ابتسم : لا والله ماهو شغل شي اكبر .. ماعلينا .. وين مالك ؟
عبدالرحمن : بيجي بعد شوي ..
...........................................
قمره وهي تحط الاكل على الطاولة الموجودة في غرفة الجوهرة : اقولك عمي يتغدا ومعه سلطان
الجوهرة وهي تاخذ طرحتها : وانا اقولك بنزل لهم
قمره : كيف تنزلين وسلطان فيه
الجوهرة : ماراح اتغدى بسلم على ابوي وارجع
قمره : براحتك
حطّت طرحتها على شعرها ولبست بشتها الوردي المزيّين بخطوط ذهبيه وفضيه
نزلت لـ صالة الاكل وهي تسمع صوت جدّها يتكلم مع سلطان
دخلت : الـسلام عليكم
رفعوا عيونهم لـها وهم يردون الـسلام
توجّهت الجوهرة لـ جدّها وهي تقول : شلونك يبه ؟
ابو محمد وهو يناظر قدامه : بخير
باست راسه وهي تقول بضيق : للحين زعلان علي
ابو محمد :.............
الجوهرة بصدق : سامحني يبه .. اسفه
تكّتف سلطان وهو ينقل بنظراته بين ابو محمد و الجوهرة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 03-08-2017, 02:54 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


ابو محمد بـ صوت جامد : ابو خالد كلمي .. طلب مني موعد بيجي هو و ولده ..
الجوهرة بصدمة : بيجون ..
ابو محمد ناظر فيها : بيجون .. ليه مستغربه موب اللي بينك وبينه لازم نهايته تكون هالزيارة
الجوهرة بصدق : بس يبه انا مافي بيني وبينه شي وانت ما صدقتني ..
ابو محمد : سلطان بيجيب لي كل شي عن الولد و ابوه وعايلته .. لو حسيت ان عليه لو شويه غبار مانيب راضي فيه
الجوهرة ناظرت في جدها : اللي تامر فيه
سلطان وقّف وهو يقول : انا بطلع .. تامرني بشي
ابو محمد : سلامتك .. الاوراق برسلها لا بصمت عليها و قريتها
سلطان : ابشر ..
الجوهرة ناظرت في سلطان وهي تقول موجّهه الكلام لـ جدها : حصر التجول اللي علي ينفك الحين ولا لا ؟
ابو محمد ناظر فيها : ما تستاهلين اني افكه عنّك
سلطان ناظر فيها بنظرات عاديه جداً
الجوهرة بضيق : يعني ايش يبه ؟ مارجعت تثق فيني مثل اول
ابو محمد وقّف وهو يقول : للاسف الثقه لـ انعطت مره صعب ترجع تنعطى ثاني مره ولا يا سلطان ؟
سلطان : الله الله ..
الجوهرة هزّت راسها : الله يسلمك يبه .. شكراً
عطته ظهرها متوجّهه لـ غرفتها . جرحها جدّها جرح مستحيل ينبرى بسرعه
دخلت لـ الغرفة وقفّلت الباب ..
جلست على سريرها وهي شاده على يدينها الثنتين بغضب حزين على حالها اللي صارت فيه

........................................
في باريس ..
في واحده من مقاهي باريس الشهيرة
نادين بضيق : يعني شوو ؟ ما بدّنا نرجع هلا لـ الرياض ..
عبدالمحسن وجّهه نظره لها : عيد الاضحى قرّب مابقى عليه الا ثمان ايام لازم ارجع .. وبعدين ما كفّاك سفره شهرين يا نادين
نادين بـ حلطمة : لا بدّك ترجعني لـ أمّك , تطيّن لي عيشتي يالله منّك ما بتفهم
عبدالمحسن بضيق : تكلمي زين عنها
ورد توجّهت لـ طاولة أمها وابوها وفي يدها كيسين كبار : يلا بابا يديني ما عاد اقدر احس فيها
عبدالمحسن وقّف وهو يقول :خلصتوا يا بابا ؟
نادين بـ حلطمة : بيّك بدّو يرجعنا لـ الرياض
ورد ابتسمت : احسن والله تعبنا من السفر ..
نادين : يالله منّنك ومن بيّك بدياكِ عون صرتي فرعون
ورد ناظرت فيها : ماما .. بليز اتركي الحكي اللبناني وتكلممي مثلنا سعودي
نادين أخذت شنطتها : بدّي روح مشاور وارجع لـ الفندق .. عبدالمحسن دوّر على حسنا وين اختفت ..
عبدالمحسن : طيب روحي لا تعجلين وحسنا بـ القاها ..
ورد ناظرت في ابوها : بابا ما انصحك تدوّر حسنا لانها لقت اصاحبها الاجانب وجلست معهم فـ مستحيل تطيعك وترجع ..
عبدالمحسن حط يده على كتف بنته ورد : انتي تكفينني يا نور عيني
ورد توجّهت مع ابوها لـ الاوتيل ..
..........
في الرياض ..
الساعه خمس الفجر ..
نامت من الساعه عشر وقامت الحين
الباب مسكّر لكن ماهي مرتاحه ابد ولا تحس بـ أي نوع من الراحه .. كل شوي تقوم من نومتها , تشوف الباب وترجع تنام ..
وقّفت اخذت روبها الطويل ولبستها , حطّته قبعة الروب على شعرها وطلعت متوجهه لـ المطبخ
جلست على الـكرسي تناظر المطبخ بتأمل , في كل درج من هذي الدروج اشياء , عشان تلقى اشياءها اللي تبيها لازم تدوّر في كل الدروج هذي ..
سوّت لها شاهي , بعد عنا عشان تعرف مكان الشاهي , وتوست جبن بالمحمصه ..
جلست في المطبخ تاكل وتشيّك على جوالها , لازم تطلّع شريحه قبل لا توقّف شريحتها الاماراتيه ..
ابتسمت وهي تشوف رساله من عمّها يوسف كاتب لها فيها
*صباح الخير , شلونك اليوم عقب الصراعات اللي صارت فيك ؟ بس برافو عليك ما توقعت ان كذا هذا يصير , عرفت بموضوع رسالة ابوك الله يرحمه , بيني وبين محاميه تواصل , كفو يا ليال هذا الاصرار بنفسه *
ردّت على عمّها وهي مبتسمة رساله طويلة جداً ..
سكّرت جوالها وشربت الشاهي ..

صحى من النوم على صوت رنين الجوال , رفع جواله ناظر في الرقم عرف صاحبته , ما رد ..
وقّف وهو يناظر الساعه على الجدار
دخل لـ دورات المياة تروّش , لبس بنطلونه القطني الرمادي وتيشيرته الابيض ..
نزل لـ الصالة بعد ما اتصل على سكرتيره يوصّل له الاوراق قبل لا يروح لموعده
جلس في الصالة ينتظره , ساند راسه لـ الخلف ومغمّض عيونه بنعاس ما نام الا الساعه 3 الفجر ..
رن جواله مره ثانية برقم غريب
رد بصوت ناعس ثقيل من النوم : الـو
الصوت الانثوي : ليه ما تبغى ترد علي
سكت لـ ثواني بعدها قال بصوت مسموع : وش تبغين ..
منال بحزن : انت ..
سعود بغضب : انتي متزوجة الحين خطأ اللي تسوينه
منال بـ بكاء : بس ما ابيه ابيك انت ..
سعود بـصرامة : انتي اللي اخترتيه
منال بنفس البكاء : غصب والله غصب ..
سعود :منال .. اللي بيني وبينك انتهى يوم تزوجتي .. ولا عاد تعنين لي شي غير انك بنت عمتي بس ..
منال بجنون : لا .. انا موب بنت عمّتك انا البنت اللي حبيتها انت وهي تحبك .. لا تتركني تكفى .. والله بعدك تعبت ..
سعود اخذ نفس قوي وبضيق : انتي انتهيتي مني .. سكّري ولا عاد تدقين علي مره ثانية
منال بسرعه : سعود .. يعذبني والله ..ما احبه ولا اطيقه ولا ودي حتى اشوفه ..
سعود سكت لـ ثواني بعدها قال : الله يصلح بينكم ..
سكّر الجوال شد على يدينه بقوّة , انتهت من حياته لكن فيه شي يرده غصب , مافيه حب لكن فيه شي ثاني غريب بينه وبينها ..
..
واقفه قريب من الصالة , رافعه حواجبها الثنتين في حياته حب ..يحب بنت عمّته منال المتزوجة , ضحكت بـ سخريه , طلع وراه سر وسر وسخ مثله ..
توجّهت لـ غرفتها فتحت الباب وسكّرته

رفع راسه بسرعه , صوت الباب ..
وقّف يشوف من , لكن مافي احد ..
يمكن تكون هي سمعته ؟ دخّل يده في شعره ماكان ناقص ابد ..
انسدحت على الـسرير تناظر قدامها , كل احد عنده سر , وهو سره صار عندها ..
...
الساعه 7 ونص المساء
.........
......................
في بيت ابو احمد
جالسه على الكرسي الهزازي والخدم يرتبون ملابسها
مشاعل بصوت عالي : حميييييييييييييده هذا سفطيه كويس ... انتي معلوم هذا كم .. كلو معاش انتي سلري مافي جيب سيم سيم هذا حق انا
حميده هزت راسها : سوري
دخل احمد وهو يقول بـ انزعاج : وش فيك تصارخين
مشاعل وهي تحط مناكير لـ اصابع رجلها : التنكة ذي .. عفّست بلوزتي
احمد هز راسه بضيق : لا تصارخين مره ثانية .. المهم وين حمد
مشاعل : وينه يعني .. في غرفته
توجّهه احمد لـ غرفة اخوه حمد ..
فتح باب الغرفة اللي كانت باردة وريحتها دخّان , صوت ميوزك هادية , وجّهه نظره لـ المكتب اللي جالس عليه اخوه ومسنّد رجليه على الطاولة ويقرى كتاب وفي يده سيقارا
أحمد : حمد ..
نزّل الكتاب : هلا ..
أحمد : ابوي يبيك تحت .. ليه ما تشوف جوالك اتصل عليك
وقّف حمد وهو يقول : حاطه صامت .. يلا نازل له ..
طلع من الغرفة متوجّهه لـ غرفته
رتّب ملابسه وبطبعه المبهذل ولا بلوزة ولا ثوب ولا بنطلون كان مكوي ولا مسفط


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 03-08-2017, 02:54 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


سكّر الشنطة بعد ما كلفه الترتيب عشر دقايق بس
انسدح على سرير يتسلى بجواله قبل ما يطلع يخلص بعض اشغاله
في المكتب
حمد : والله يبه ما ابي اروح ابد
متعب : يا ولدي ما يصير لازم تروح
حمد وقّف وهو يقول : ابشر عن خاطرك بجلس يومين وبرجع
متعب : اقولك بتجلس الاسبوعين كلّها ..
حمد : ابشر ..
متعب وهو عارف طبع ولده : جب خرابيط كلها كتبك كلها عشان ما تقول انك نسيتها
حمد : ابشر
متعب ناظر فيه : انت للحين تبي تسافر لـ امريكا ؟
حمد رفع حاجبه : وش جاب الطاري ؟
متعب : اسالك
حمد بصدق : والله يبه .. اليوم قبل بكره
متعب هز راسه : على خير ..
حمد طلع من مكتب ابوه متوجّهه لـ غرفته , اكره ماعليه في هذا الكون الاماكن المزدحمة او العزايم او أي مكان فيه مجاملات يحس أنه مخنوق وكأنه محنّط
جلس على سريره بتفكير , غريب الحاح والده هالمرّه عليه

حمد
28 سنة , تخصص ادب انقلش , عاطل عن العمل بسبب انه مالقى له عمل يناسبه ولا قدر انه يتكيف مع أي عمل , لكن في اخر سنه بدأ ينشئ مشروع صغير يجيب بعض الكتب الغير مشهورة ويترجمها لـ اللغة العربية وتنضاف لـ مكتبته الصغيرة وقريباً بينشئ دار نشر صغيرة على قدّه , وسيم جداً , طويل القامة وعريض , فكّه عريض وعيونه صغيرة لكن جذّابه , انفه طويل ودقنه خفيف , شعره بني غامق كثيف
.................

في بيت ابو مالك
جالسة ترتب اغراضها
دخلت افنان وهي تركض : دلال تخيلي
دلال رفعت راسها لـ افنان : وش فيك
افنان بصدمة : بنت عمي راشد في بيت جده
رفعت دلال حاجبها : بدري .. اعرف من زمان
افنان : ليه ما قلتي لي
دلال : وش بيفيدك فيه الموضوع يعني
افنان : تستهبلين !!! موضوع مثل هذا لازم ادري فيه
دلال : هذاك دريتي
افنان : يا شييييينك .. انتي من يوم ما دخل التبن هذا بيتنا وانتي متغيره
دلال بسرعه : أفنان ..
افنان ناظرت في فستان دلال الاحمر : بتلبسينه ؟
دلال هزّت راسها : في العيد ..
افنان انسدحت على سرير دلال : والله متحمسه ودي اشوفها
دلال وهي تحط اكسسواراتها : يقول عمي يوسف أنها تشبه امها كثير
افنان بحماس : امي تقول ان امها كانت جميلة الجميلات , مات عليها عمي راشد لين تزوجها
دلال : الله يرحمه ويرحمها
افنان بتكفير : احسها تنرحم امها وابوها ميتين واهل ابوها ما يبونها
دلال بحزن : الدنيا كلبة ما ترحم احد
دخل مالك وهو يقول بفضول : من اللي تتكلمون عنها
افنان : يممه يمممه يجي على الريحه أي سالفه فيها أي بنت يجي بسم الله
مالك : كلي تراب ... دلال من اللي تسولفون عنها
دلال وهي تقفل شنطتها : بنت عمي راشد ليال
مالك رفع حواجبه : اما .. جت هنا ؟ استقبلوها
دلال وقّفت متوجهه لـ جوالها اللي على الشاحن : ايه جت وسكنت عندك جده تسولف لي تغريد
مالك بحماس : امانه حلوه ؟
افنان : وش يدرينا حنّا .. اساساً ما شفناها , بس امي تقول ان امها كانت جميلة
مالك بتفكير : المهم كنت جاي اقولكم اني بروح معكم المزرعه
افنان بـ استغراب : ماشاءلله .. ماعمرك حضرت عيد في المزرعه وهالمره بتحضره
مالك : لا تنصبين العام حاضره
دلال ناظرت في اخوها : طيب بتروح بسيارتك ؟
مالك هز راسه : ايه
دلال : طيب خلاص توكّل
مالك توجهه لـ الباب : قوموني معكم موب تسحبون علي تراني ما ادل الطريق زين
طلع وسكّر الباب
افنان وقّفت وهي تقول : بروح اخلص اغراضي تطلعين معي لـ السوق
دلال اخذت روب الحمام : لا بس اذا بتروحين جيبي لي شراريب تكفين

افنان : اوكي .. بس فلوسك يا حبيبتي تكون حاضرة قبل تطلبين مني شي
دلال : خلاص ما ابي شراب اطلعي برا
افنان : يمه يا البخل
دلال :تخسين بس مالي خلق اجادلك ومالي خلق اعطيك اقوم وادور لك فلوس
افنان : خلاص بجيب لك من فليساتي
دلال : كثّر الله خيرك
افنان وهي ترفع يدها وترسل بوسه في الهواء لـ دلال : تشاو حياتي
دلال : تشاو

في الصاله
سارة بـ استغراب لـ زوجها صالح : والله غريبة خالتي رضت وسكّنت بنت راشد
صالح هز راسه : البنيه ضعيفة مالها الا الله ثم امي وعمّانها
سارة بنفس الاستغراب : يالله اخذوا عزاه الحين تستقبل بنته
صالح : يا بنت الحلال الله يسامح
دخل مالك وهو يقول : يقولون بنت راشد ساكنه عند جدتي .. من الحين اقولكم اذا هي حلوه فـ انا بخطبها
سارة رفعت حواجبها : انت افلح الحين في شغلك تالي اختار لك وحده
دخل عبدالرحمن وهو يبتسم : الـسلام عليكم
الكل : وعليكم الـسلام
سارة بحب لـ ولدها : هذا والله الشيخ اللي بزوجه ازين بنت في الرياض
عبدالرحمن ابتسم لـ امه : الله لا يحرمني منك يا الغالية
مالك لـ ابوه : امي بتخطب لـ المطوع وانت بتخطب لي بنت اخوك كانها حلوه
صالح : ياولدي افلح انت بس افلح
سارة وقّفت وهي تقول : يالله .. بروح اجهز شنطتي وشنطتك وانتم يا عيال لا خلصتوا شناطكم نزلوها عشان يشيلها السايق بكره
عبدالرحمن وماالك : ان شاءلله ..

مر الـيوم هادي جداً على الـكل

الكل مشغول في ترتيبات المزرعة والخروج لها ..

بعد ما انتهت تغريد من شنطتها وشنطة بنتها
نزلت لـ الدور الارضي
طقّت الباب على ليال
دخلت وهي تبتسم : وش تسوين
ليال جالسه على الـكنب وايبادها في حضنها : اتفرج على مسلسل تركي
تغريد جلست على الـسرير : سويتي شنطتك .
ليال ناظرت فيها : قصدك لـ المزرعه حقتكم ..
تغريد هزّت راسها : أي
ليال رفعت كتفوها : لا .. ماسويت شي .. و .. انا بجلس هنا ماراح اروح
تغريد رفعت حواجبها : من جدك كلنا بنروح ..
ليال حطّت شعرها خلف اذنها : بس أمي لطيفة ما قالت لي اني بروح
تغريد : يعني تحتاجين من امي لطيفة تقول .. مستحيل تجلسين بلحالك في البيت يعني ..
ليال هزّت راسها: خلاص بسويها
تغريد : معك ملابس صح ؟ لان هناك تقريباً كل يوم بتشوفين ناس جداد عيد يعني ..
ليال هزّت راسها وهي تبتسم : معي كل شي
تغريد وهي تبتسم : زين .. اذا احتجتي شي ناديني
وقّفت ليال بسرعه وهي تقول بصدق : بس والله خايفه ان امي لطيفة ما تبيني اروح
تغريد ناظرت فيها وبصدق : شوفي .. يعني على حسب علمي في شخصية امي لطيفة , امي ماهي سهله يعني مثلا لو ما تقبّلتك او حبت وجودك مسستحيل تخليك تجلسين في البيت وتعكرين مزاجها , مستحيل , امي لطيفة باديه تتقبلك , لا تنتظرين منها انها تتقبلك بسرعه في النهاية انتي جيتي من مكان ومده بعيده طويلة .. صدقيني كل شي بيكون زين لمّا انتي تكونين مقتنعه ان كل شي بيصير زين ..
ليال هزّت راسها : ان شاءلله
تغريد وقّفت وهي تقول بـ ابتسامة : بروح لـ بنتي لو درت امي لطيفة اني تاركتها ذبحتني ..
طلعت تغريد لـ بنتها
وبقت ليال تفكر بكلام تغريد
وقّفت متوجّهه لـ غرفة الجدّة لطيفة
طقّت الباب بشويش ..
الجدّة لطيفة : ادخل يا سعود
فتحت الباب بشويش و على وجهها ابتسامة خائفة : موب سعود انا ليال
الجدّة لطيفة ناظرت فيها , قالت بهدوء : وش بغيتي ؟
ليال دخلت وسكّرت الباب : ابغى اسالك شي
الجدّة لطيفة هزّت راسها بـ اسلوب جاف : اسألي ..
ليال ناظرت فيها و بـ اسلوب خجول جداً : عادي .. اروح معكم المزرعة ؟ اذا ما تبينني عادي اجلس
الجدّة لطيفة ناظرت فيها وبنفس الاسلوب: اذا بغيتي تجين تعالي ..
ابتسمت ليال لها , قرّبت منها تبوس راسها
قبل لا تبوس راسها رفعت الجدّة لطيفة يدها : ما يحتاج ..
هزّت راسها ليال بـ كسحه : ان شاءلله
رجعت على ورا , طلعت من الغرفة
ودخلت غرفتها على طول , جلست على الكرسي : عادي يا ليال .. اكيد ما تبيك تبوسين راسها .. طبيعي كل شي بيذوب مع الوقت .. كل شي بيذوب ...
جهّزت شنطتها بوقت قياسي , جداً ..
انسدحت على السرير وهي تفكر , كيف بيكون النظام ؟ مفهوم المزرعه ماعمره مر عليها , كيف يجتمعون فيها ! وش نظامهم , ماعمرها عاشت هذا الاحساس ولا حسّت فيه ..
..
اخذت طرحتها وعبايتها
طلعت متوجّهه لـ الدور الفوقي , تبغى تغريد ..
ليال بصوت مسموع : تغريد .. تغريد ..
تغريد بصوت عالي : تعالي ليال انا هنا
توجّهت ليال لـ مصدر الصوت : عادي ادخل ؟
تغريد : تعالي تعالي ..
دخلت ليال وهي تبتسم : كنت ابغى اسالك
تغريد وهي تربّط شعر بنتها : ايش
ليال جلست على السرير بالقرب من ليال : ايش النظام هناك ؟ يعني وضحي لي اكثر
تغريد : قصدك في المزرعه ؟ عادي جمعه كل عمّاني وعمّاتي و زوجاتهم , يعني بيني وبينك من زمان ما نشوف بعض فاذا شفنا بعض لازم نكشخ وكذا يعني ..
ليال : يعني كل يوم لبسه وكذا ؟
تغريد : تقريباً .. زي كذا ..
ليال : زين ..
تغريد وهي تبتسم : شكلك متحمسه
ليال : الا قولي متوترة والله ..
تغريد : يا عمري حاسه فيك .. بس تبين اعطيك نصيحه .. خلّك واثقه من نفسك عندهم ولا كأنهم يسون شي .. لأنك لو عطيتي أي وحدة من حريم عمّانك ولا عماتك وجهه الله يعينك .. فـ خلك سيريس مرره معهم
ليال بصدق : ياربي صعب والله
تغريد : موب صعب .. ابد موب صعب .. بتشوفين انتي بعينك اذا رحنا هناك اول سؤال بيسئلوني اياه ليه تطلقتي , وش السبب , بيطلعون لي مليون سؤال بس انا فاهمه لهم واعرف اتعامل معهم .. وانتي بتقدرين ..
ليال وهي تزفر نفسها بتوتر : طيب .. مشاعل ؟ بتجي
تغريد بصدق : وع .. ايه بتجي يا ثقل طينتها .. معليك اسفهيها
ليال : الله يعينني ..
تغريد وهي تشيل بنتها اللي خرّبت شعرها : ماعليك بتعدي ... ياااااربي يا لووووراء ليييه يا مامي ليه شعرك خربتيه
ليال وهي تبتسم : بسم الله عليك ماشاءلله ماهو واضح انها بنتك ابد
تغريد وهي تبتسم : كلهم يقولون لي .. لو تشوفينها اول ما جت والله يا ليال كبر كفي .. بدون مبالغه صغيرووونه مره ..
ليال وهي تشيلها : يا قلبييي والله يا حلو البنات والله .. ووواااه
لوراء ويدينها الصغيرة على وجهه ليال : وسووو ؟ وسووو يا بطه
تغريد وقّفت وهي تقول : تخلينها عندك شوي لين اتروش جيسي راحت تنام عشان تقوم بكرة مبكر وتروح مع امي لطيفة
ليال : بتروح بدري ؟
تغريد هزّت راسها : اييه بتروح سبع بس موب لـ المزرعه تحب تروح لـ السوبرماركت الصبح تقضي هذي عادتها
ليال وهي تبتسم : اوكي ..
نزّلت عبايتها وطرحتها
وجلست على الـسرير وهي تحتضن لوراء الصغيرة وتلاعبها بـ لطافه ..
..
في غرفته يجهز شنطته واغراضه اللي ناقصه , دخّل اغراضه كلها وقفّل شنطته بالعافية .. مليانه لأنهم بيطولون هناك ..
توجّهه ل تسريحته : ياليل .. وين اوديهم هذولا
كيس فيه عطره واله الحلاقة و بعض من مستلزماته
وفيه تيشرت ما قدر يلقى لها مكان
اخذ التيشرت وكيسه اغراضه
طلع من الغرفة متوجّهه لـ غرفة تغريد
فتح باب الغرفة وهو يقول : تغريد حطيهم معك في شنطتك شنطتي ما تكـ..
ليال بسرعه وهي تاخذ طرحتها : لحظه ..
رجع على ورا بسرعه , طلع من الغرفة راجع لـ غرفته , لا حول ولا قوة الا بالله .. صدق وجودها ماهو مريح له .. في كل مكان يروحه تطلع ..
نطل الاكياس على سريره واخذ بوكه ومفتاح سيارته نزل لـ الدور التحتي متوجهه لـ الخارج
الجدّة لطيفة : سعود وين يا ابوي لاتطلع ارتاح عشان تقوم باتسر وانت مصحصح
سعود بـ حاجبين منعقدين : بطلع بسرعه مانيب متاخر
الجدّة لطيفة : وش فيك ؟
سعود : سلامة عمرك .. توصين على شي
الجدّة لطيفة : سلامتك
طلع من البيت لـ سيارته , في وجودها ماهو قادر ياخذ راحته التامه في بيته ! لو استمر على هالحال ممكن يفقد اعصابه , خصوصاً وانه شخصيه تحب يكون لها خصوصية ونوع من الراحة ف بيته
........................
في غرفة تغريد
طلعت من دورات المياة وهي لابسه روبها : وش يبي سعود
ليال وعبايتها عليها وطرحتها : مدري دخل يبيك بس طلع
تغريد بـ اسف : معليش ليال هو متعود يدخل بدون ما يطق الباب
ليال هزّت راسها : عادي
تغريد : عسى ما اتعبتك البطة ؟
ليال وهي تبوسها : لا والله .. وزيينها
حطتها في سريرها وهي تقول : انا بنزل لـ غرفتي .. بس متى اقوم ؟ يعني عشان نتجهز لـ الروحه
تغريد : يعني عشر بنحرك ان شاءلله
ليال : اوكي .. تصبحين على خير
تغريد بـ ابتسامة عذبه : وانتي من اهله ..
نزلـت لـ غرفتها , الساعه الان عشر
دخلت دورات المياة تروّشت ونشّفت شعرها , استشورته استشوار خفيف ..
لبست بجامتها
وانسدحت على سريرها , بعد ما طفّت اللمبات وشغلت الابجورة
زفرت نفسها بتوتّر خفيف ,
كيف بتقابلهم بكره , كيف بتتعامل معهم ! ما تدري ..
أنقلت لـ الجهة الثانية تناظر قدامها , ابتسمت بـ حزن , لو كان ابوها معاها بس ..
رحمه الله عليه ..
غمّضت عيونها بنعاس شديد .. دخلت في النوم بعد ما حاولت تستعد نفسياً لـ اليوم الصعب من وجهة نظرها ..
...............................

الساعه 8 ونص الصباح
فتحت عيونها على صوت رنين جوالها
اخذته بنعاس شديد
ردّت بعد ما شافت الاسم : الـو
وليد وهو يبتسم : صباح الخيررر صحصحي
ابتسمت وبصوت ناعس : صباح النور ..
وليد : وشلونك ؟ وحشتينا من زمان ما اتصلتي ولا كأن لك خال
ليال بعد ما جلست على السرير : سوري يا حبيبي .. والله حالتي حاله هالايام ..
وليد : شكلك توك قايمة
ليال : تستهبل انت مقومني من النوم
وليد : طيب اجل ارجعي نامي والليل اكلمك
ليال : لا خلاص طار النوم وش عندك
وليد : خلاص الليل اكلمك ..
ليال بـ ابتسامة : خلاص ..
وليد : فمان الله
ليال بسرعه : ولييد .. عشان من سمع صوتك والله ياخالي احس رجعت فيني روحي
وليد : يا عيون خالك انتي .. بسم الله عليك وعلى روحك
ليال بـ ابتسامة ناعسة : حافظك الله ..
وليد : فمان الله
سكّرت الجوال , راحه نفسية ..
تسمعين صوت احد تعرفينه وتحبينه وانتي في وسط مكان تحسينه مكان غربة هذا بحد ذاته امان بالنسبة لها
ناظرت ساعة جوالها : الله يسامحك يا وليد 8 ونص
وقّفت , دخلت دورات المياة
لبست بنطلون قطني اسود و تيشرت بيبي بينك اخذت روبها لبسته ولبست القبعه حقتها
طلعت من غرفتها بشويش متوجهه لـ المطبخ
الخدامات صاحيات يرتبون بعض الاغراض اللي بتاخذها جدتها معاها لـ المزرعه
ليال بلطف : حليمة ممكن تسوين لي شاهي
حلمية بـ ابتسامة : ان شاءلله
توجّهت لـ الصالة جلست فيها تتفرج على جوالها
لازم تطلّع رقم سعودي شريحتها الاماراتيه بتنتهي بعد كم يوم
جابة حليمة الشاهي لها , شربت الشاهي بهدوء
ناظرت ساعتها , 9 ! المفروض ان تغريد تقول الان على الاقل بما انهم بيحركون عشر
وجّهت نظرها لـ الجدار الزجاجي الكبير المطل على باب الحديقة بعد ما سمعت صوت الباب , جدتها داخله وخلفها الخدامة شايلة اكياس السوبر ماركت
وتدخلتها
جلست في مكانها , وكأن اصوات البيبان بدأت تبان والكل بدأ يقوم
دخلت الجدّة وهي تشيل برقعها من على وجهها الـمجعد
دخلت الصالة وهي تقول لـ الخدامة : انتبهي حطيه في الكرتون الكبير حق الثلج
جيسي بعدم فهم : وين انا ودي ماما ؟
الجدّة بغضب سريع : اقولك وديه في كرتون الثلج حطيه
جيسي بخوف : هذا وين فيه ؟
ليال بسرعه : آيس بوكس .. حطيه في آيس بوكس
جيسي : اوكي ..
الجدّة بحلطمة : ذبحتني في نحري
ليال ناظرت فيها وهي تبتسم : صباحك الخير
الجدّة ناظرت فيها وبـ أسلوب جاف : هلا

وجّهت الجدة نظرها لـ المطبخ بعد ما سمعت صوت سعود يطلب موية من الخدم
الجدّة : دقيقة يا سعود لا تدخل


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 03-08-2017, 02:55 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


أنتــــهــــى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 03-08-2017, 02:56 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ملكي


لـنا لـقاء ان شاءلله بنفس الوقت بكره

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية انتِ ملكي

الوسوم
انتِ ملكي , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 01:51 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1