اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 21-09-2017, 08:15 PM
سارونة بنت خالد سارونة بنت خالد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....
أتمنى لكم قراءة ممتعة يا حبايبي... أعزائي القراء أنا سخية معكم في الفصل فأتمنى أن تكونون سخين معي في الرد ولو في شيء ما عجبكم قولو ترى أنا أتقبل النقد وما أزعل ترى والله رأيكم يهمني ويرفع من معنويتي في الكتابه مع جزيل الشكر... والله يعطيكم الصحة والعافية يا حبايب قلبي ... وشكر خاص لكل من قرأ الرواية وأعطاني رأيه الله يسعدكم دنيا وأخرة....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 21-09-2017, 11:02 PM
صورة تامر العربي الرمزية
تامر العربي تامر العربي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور


موضوع رائع
رائع وتحياتي بالتوفيق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 24-09-2017, 02:57 PM
سارونة بنت خالد سارونة بنت خالد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها تامر العربي مشاهدة المشاركة
موضوع رائع
رائع وتحياتي بالتوفيق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
هلا أخ تامر نورتني والله... والله يعطيك العافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 25-09-2017, 09:16 PM
سارونة بنت خالد سارونة بنت خالد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور


مقتطفات الفصل الخامس عشرة...

فيصل أنصدم من هالمعلومة لأنه ما كان يعرف برجعة نواف أبدا: أيش كيف رجع وأنا ما أعرف

***********************************

ريم بتساؤل: فيصل أنت كيف عرفتني ورحت وخطبتني من أهلي

*********************************

فيصل بحدة: أنقلعي عن وجهي لا أقوم وأذبحك

*********************************

ريم بعد ماراح فيصل عنها استوعبت اللي صار: حسبي الله على شيطانك يا فيصل المجنون لكن طيب والله لأخليك .....

*******************************

فيصل باستغراب: وليش أقول لك؟ وأيش فيك كذا منصدمه ......

******************************

ريم أخذت جوالها وأستغربت من الرقم المميز: الوو

*****************************

نوره بخبث: والله ما أظن أنك تقدرين لأني أحس فيصل يموت بريم

*******************************

فيصل: ريم والله أنا حاس أنه فيك شيء فياليت تقولين لي أيش فيك يا قلبي

*******************************

ريم بعدت عن حضن فيصل وبحدة: يعنى قبل كذا كان فيه صح

*********************************

ليان: والله يا فيصل أنا ما أعرف أيش اللي صار بينهم لأن ريم رفضت تقولي لي وأنا ما حبيت أضغط عليها

*******************************

موضي بعصبية: سوسن لو سمحتي أنقلعي على فصلك وأظن ان الحصة بدات لو أنا مو غلطانة

*******************************

سوسن بخبث: لا تخافين ماراح يصير لها شيء أهم شيء أنها تعرف الحقيقة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 26-09-2017, 11:53 PM
صورة lily aliy الرمزية
lily aliy lily aliy غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور


روعه الروايه اعتقد فى مشكله كبيره فى الطريق بين ريم وفصيل ونوره هذى احس أنها سريره الله يستر منها فى انتظارك على احر من الجمر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 28-09-2017, 08:31 AM
صورة R_x3366 الرمزية
R_x3366 R_x3366 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور


روايه سعوديه
اللامبالاة هي آخر فصول الوجع
https://forums.graaam.com/618944.html

فيها من الواقع القليل .وفيها من الخيال الكثير... البطله شخصية بعيده عن شخصيت انثى طيبه وحنونه ومحبه لا شخصيته تختلف عن اي شخصيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 28-09-2017, 08:36 PM
سارونة بنت خالد سارونة بنت خالد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها lily hosam مشاهدة المشاركة
روعه الروايه اعتقد فى مشكله كبيره فى الطريق بين ريم وفصيل ونوره هذى احس أنها سريره الله يستر منها فى انتظارك على احر من الجمر
هلا والله نورتيني يا عسل... والله يعطيك العافية...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 28-09-2017, 08:45 PM
سارونة بنت خالد سارونة بنت خالد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور


الفصل الخامس عشرة...



ريم بابتسامة حزن: ما صار شيء طبعا لأن الاشاعات بدأت تطلع علي... وأول أشخاص أتكلم علي هم أهل نواف... وبضبط أمه اللي قالت لأهلي بأني شردت مع شخص ثاني أنت ما تعرف قد أيش يا فيصل أهلي انجرحوا وانهانوا بسببي... أبوي طاح في وقتها وتنوم في العناية المركزة... وأخوي خالد حلف أنه راح يذبحني لو رجعت على البيت وهذا من حقه لأني مهما كان أنا عرضه... أهم شيء ماراح أطول عليك أنا كرهت أخوك على اللي سواه فينا وكرهت نواف وأهله اللي أتكلموا علي... مع أن نواف جاء وأعتذر وحاول أننا نرجع لبعض بعد ما أنت جيت وخطبتني من أخوي خالد

فيصل أنصدم من هالمعلومة لأنه ما كان يعرف برجعة نواف أبدا: أيش؟ كيف رجع وأنا ما أعرف!

ريم باستغراب: وكيف راح تعرف طالما هذا موضوع شخصي

فيصل اتنهد بقهر وغيرة: ريم لو مثلا أنا ما خطبتك كان رجعتي لنواف

ريم وبكل حدة: مستحيل أرجع لشخص أهله أهانوني... وطعنوا في شرفي وجرحوا أهلي

فيصل حس بسعادة ما تنوصف من كلامه بس أتذكر شيء: طيب ممكن أعرف ليش رفضتي تشوفيني يوم الملكة

ريم بكل جدية: لأني كنت خارجة من تجربة حب فاشلة... ولو تبي الحقيقة أنا لو كنت شفتك قبل الملكة كان ما وافقت أتزوجك لأني مستحيل أرتبط بشخص كان أخوه سبب دماري

فيصل طالع فيه: طيب ممكن خير أنه نواف يتركك عشان أنا أتزوجك

ريم بتساؤل: فيصل أنت كيف عرفتني ورحت وخطبتني من أهلي

فيصل حس أن بيتوهق فقال بكذب: فاضل حكى لي عن كل شيء صار بينكم فحسيت بأنه ظالمك فقرارت أني أصلح خطاء فرحت وخطبتك... وفي قلبه (بس أتأكدي أنا حبيتك وبعدين خطبتك لأنك أنتي النوع المفضل عندي)

ريم بشك في كلام فيصل: الله يعين... فيصل طالع في ساعته واللي كانت اثنين ونصف

فيصل وقف: خلينا نقوم وننام عشان بكره جمعة ولازم أصحى عشان أروح الصلاة

ريم: طيب روح أنت وأنا بنظف المكان والحقك

فيصل جلس: خلاص خلصي وخلينا نطلع سوى... ريم هزت رأسها بالموافقة وقامت وشالت أكواب الشاهي ودخلت على المطبخ ونظفت كل شيء وبعد ما خلصت طلعوا على غرفتهم وناموا

*****************************

في اليوم الثاني

ريم وهي تقوم فيصل: فيصل حبيبي قوم الله يخليك ترى والله كذا ما ينفع

فيصل وبكل كسل: هممممممم

ريم بطفش: فيصل الله يخليك قوم عشان تلحق تتروش وتفطر وتروح للصلاة

فيصل بصوت كل نوم: يا ربي يعني بنرجع لموال أمي يا ست ريم

ريم بتأفف: يا الله... وانت يعني ما تقوم الا بطلوع الروح

فيصل بحدة: أنقلعي عن وجهي لا أقوم وأذبحك والله العظيم

ريم بقهر: بكيفك وعنك ما صليت ولا تذبحني ولا أذبحك... وخرجت وقفلت الباب بكل قوتها مما خلا فيصل يفز ويجلس على باله أنه في انفجار في البيت

فيصل اللي قام مفزوع: بسم الله... لا والله هذي البنت تبي تقتلني وأنا ناقص عمر لكن هين يا ريم... وقام وخرج من الغرفة ولحق ريم... ريم واللي كانت في المطبخ تسوي لها كوب كابتشينو... فيصل دخل عليها وشدها من يدها

ريم بصراخ من الخوف وللكاس طاح من يدها وأنكسر: يمه

فيصل واللي وجهه كله نوم: لا والله... يمه... حسي بالي سويتيه فيني لكن والله يا ريموا لو تكررين اللي سويتيه اليوم لأكون ذابحك.... وبصراخ في وجهها فهمتي يا زفت وراح وخلا ريم اللي مو مستوعبة اللي صار...

ريم بعد ماراح فيصل عنها استوعبت اللي صار: حسبي الله على شيطانك يا فيصل المجنون لكن طيب والله لأخليك تندم على اللي سويته فيني... وطالعت في الكوب اللي أنكسر والقهوة اللي وسخت المكان ريم نظفت المكان وسوت لها كوب ثاني وسوت لها ساندويتش جبن بالتوست وبعد كذا خرجت وجلست تفطر في الصالة وهي تراقب الحديقة من الباب الزجاجي.... في هاللحظة شمت ريحة عطر فيصل فعرفت بأنه جاء

فيصل وهو يجلس جنبها: السلام عليكم

ريم بدون نفس وبزعل: وعليكم السلام

فيصل باستغراب: فين فطوري أنا يا الزعلان أنت

ريم طالعت فيه: المطبخ قدامك روح وسوي لنفسك

فيصل بتعجب: لا والله لكن تعرفين هاتي اللي في يدك... وأخذ فطورها وجلس يأكل وهو يضحك ويرفع حواجبه بطريقة مستفزة لريم

ريم طالعت فيه: الله المستعان... طالما أنك تبي فطور ليش ما قمت من أول بدل ما تصارخ فيني أول ما صحيتك وتقول بانك راح تذبحني

فيصل ضحك من قلبه: ههههه وباسها في خدها... على العموم أنا بروح وأسلم على أمي وبروح الصلاة أوكي... أبي لو رجعت القاك جاهزة ولابسه لأني ما أحب التأخير

ريم باستغراب: لحظة.. لحظة أيش اللي أتجهز والبس ليش أحنا فين بنروح

فيصل وهو يشرب القهوة: بنروح بيت جدتي عشان كل جمعة أحنا نجتمع عندها

ريم بصدمة: أيش.... وأنت ليش ما قلت لي

فيصل باستغراب: وليش أقول لك؟ وأيش فيك كذا منصدمه وعلى العموم أعملي حسابك أحنا كل جمعة راح نروح بيت جدتي لأن الغدا والعشا راح يكون عندها

ريم بتردد: بس أنا ما أقدر أروح معك اليوم لأني عندي شغل

فيصل حط الكوب بهدوء: ريم اليوم الكل بيروح بيت جدتي فأخزي الشيطان وجهزي عشان نروح سوا ولا تخليني أسوي شيء تندمين عليه طول عمرك

ريم واللي خافت من نبرة فيصل وبرجاء: فيصل والله أنا ما أبيك تزعل بس أنا مواعدة أختي عشان تجي وتشرح لي المحاضرة اللي فاتتني اليوم

فيصل التفت لها: أتصلي عليها وخليها تجيك بكره وأتمنى أني أرجع وألقاك جاهزة وقام وخرج وتركها... ريم انقهرت من فيصل وقامت وطلعت على غرفتها وأول مادخلت فتحت الشبابيك عشان الشمس تدخل على الغرفة... وبعد كذا رتبت سريرها ونظفت الغرفة والحمام (الله يكرمكم) وأخذت روبها ودخلت عشان تاخذ دوش وبعد خروجها لبست وصلت الظهر وبعد كذا جلست قدام المراية وتمكيجت مكياج ناعم جدا ولبست بنطلون جينز وبلوزه حمرا وخلت شعرها مجعد وحطت طوق أحمر سخيف وتسبحت بالعطر مثل زوجها في هاللحظة رن جوالها..

ريم أخذت جوالها وأستغربت من الرقم المميز: الوو

ليان: الو السلام عليكم أنا ليان يا ريم

ريم بابتسامة: هلا يا حبيبتي حياك معليش ما عرفتك لأني ما عندي رقمك

ليان بابتسامة: عادي يا روحي وأنا اتصلت عليك عشان أشوف متى بتروحون بيت جدتي...وبخجل.. لأني بروح معكم لو ما فيها احراج

ريم: لا عادي يا عمري... الحين بيجي فيصل ونروح سوا

ليان: أوكي راح أكون في أنتظركم... والحين مع السلامة

ريم أن شاء الله يا قلبي ومع السلامة... ريم أول ما قفلت تذكرت أسماء فاتصلت عليها على طول

أسماء بصوت كله نوم: يا الله أيش تبين؟ يا مزعجة يا ريموا

ريم بهدوء: أسوم الله يسعدك صحصحي وأسمعيني أنا اليوم ما راح أكون موجودة في البيت عشان كذا أبيك تصورين كل المحاضرات وأنا بحاول مع فيصل لو رجعنا نمر عليك عشان اخذ منك المذكرة وبكرة العصر إذا يمديك تمرين علي وتشرحين لي كل شيء... وأنا راح أكون لك شاكرة ياقلبي

أسماء: طيب أن شاء الله... والحين قفلي لأني بنام يالله مع السلامة وقفلت الخط

ريم بعصبية: والله من جدها هذي فقلت الخط في وجهي... والله من جد هذي البنت ما تستحي على وجهها... ريم قامت ولبست عبايتها وأخذت معها جوالها والروج اللي حطت منه وبعد كذا لبست صندل أحمر عالي شويه ونزلت وجلست في الصالة تنتظر فيصل وأول ما جاء خرجوا وراحوا وأخذو ليان ومن ثم توجهوا لبيت جدتهم... وأول ما وصلوا فيصل أستاذن ودخل عشان يسلم على جدته

الجدة سارة واللي خطبت ريم لفيصل: هلا والله بحبايبي كيف حالكم

فيصل بعد ما حب رأس جدته هو وليان وريم: الحمد لله طيبين يا جدتي

الجدة سارة: وأنتي يا بنتي يا ريم كيفك وكيف فيصل معك

ريم وهي تلتفت لفيصل ومن ثم لجدته: الحمد لله مبسوطين بوجودك يا جدتي

الجدة سارة: الحمدلله... وأن شاء الله أشوف عيالكم يا حبايبي

فيصل بابتسامة: أمين والحين أستأذنك يا جدتي بروح عند الشباب

الجدة: روح يا حبيبي الله يرضى عليكم... فيصل قام ونادى ليان وخرجوا تحت نظرات غلا اللي كانت تعشق فيصل... وكانت تنتظره يجي ويخطبها بس هو خيب أملها لمن راح وخطب ريم

نوره: غلا يعنى الين متى بتجلسين وتخزين الرجال ترى خلاص طار منك

غلاء: والله البركة في جدتك اللي راحت وخطبت له لا! ولا الست ليان فرحانة فيها بعد... لكن انتظري علي أن ما خليت ريم هذي تكره حياتها مع فصولي ما أكون غلا

نوره بخبث: والله ما أظن أنك تقدرين لأني أحس فيصل يموت بريم

غلا بنفس الخبث: تتحديني أني أخلي فيصل يكرهها ويرجع لي

نوره واللي كانت تطالع في ريم اللي كانت جالسة مع ليان وروان ونجود وسارة: والله نفسي أعرف فيصل كيف عرف ريم هذي هي صح حلوة وشيك بس هي أخذت شيء مو لها... في هاللحظة ريم طالعت فيهم كأنها حست أنهم يتكلمون فيها... المهم ريم رجعت على بيتها الساعة عشرة... بعد ما مرت عند أسماء وجابت المذكرة وبعد ما أخذت لها دش ولبست قميص نومها جلست جنب فيصل اللي كان مستغرب من سكوتها من أول ما خرجوا من بيت جدته

فيصل مسك يدها وبخبث: أيش هذي الشياكة كلها لي... بس ممكن أعرف ليش كذا زعلانه

ريم بابتسامة باردة: لا مافيني شيء

فيصل بشك: في أحد ضايقك في بيت جدي

ريم: لا بالعكس الكل هناك مثل العسل

فيصل: أعرف من كلامك أنك أنبسطتي

ريم بنفس الابتسامة: أي يا حبيبي ولا تشغل بالك لأنه ما فيني شيء

فيصل: ريم والله أنا حاس أنه فيك شيء فياليت تقولين لي أيش فيك يا قلبي

ريم عفست ملامحها بعد ما تذكرت كلام غلا لها وبهدوء: فيصل ممكن أسألك سؤال بس توعدني أنك ما تزعل مني ولا تعصب

فيصل بابتسامة: أسألي أي شيء تبينه... وأنا أوعدك أني ما راح أزعل ولا أعصب يا عسل حياتي

ريم بتردد: فيصل أنت كنت تحب وحدة من بنات عمك

فيصل باستغراب: مين قالك هذا الكلام عمتي الجواهر ولا غلا

ريم طالعت في فيصل وهي تحس بشيء يوجعها في قلبها: فيصل أنت تحب غلا... وفعلا أنت كنت خاطبها وبتتزوجها

فيصل: ههههه أيش هذا الكلام ومين اللي قالك هو... ريم حبيبتي أنت لا تصدقين أي شيء يقولونه لك... والحين قولي لي مين اللي قالك هذا الكلام

ريم طالعت في بقهر: ممكن أعرف ليش تضحك الحين يعنى أحر ما عندي أبرد عندك

فيصل واللي حاول يمسك نفسه من الضحك بصعوبة: ريم يعنى مثلا لو كنت أحب غلا ليش أتزوجك أنتي كانت تزوجتها هي

ريم وكأنها تبكي: مادري عنك أنت وهي عاد هي تقول إنكم كنتم تحبون بعض من أنتم صغار... والكل كان يقول غلا لفيصل

فيصل بتعجب: والله هذي معلومة أول مره أعرفها بأني كنت أحب غلا وعلى العموم حطي في بطنك بطيخ صيفي لأني عمري ما حبيت أحد من داخل العائلة... لا من طرف أبوي ولا من طرف أمي صحيح أن معظم شباب العائلة ما خذين من نفس العائلة بس أنه عمري ما فكرت أتزوج لا غلا ولا غيرها... وبعد كذا شد ريم لحضنه وبعد شعرها عن وجهها/ ولازم تعرفين أنه الحين مافي أحد في حياة فيصل غيرك أنتي يا ريم

ريم بعدت عن حضن فيصل وبحدة: يعنى قبل كذا كان فيه صح

فيصل بهدوء: ريم حبيبتي مافي شاب ما يحب أوكي يا قلبي... وعلى أساس ما أنتي قولتي بأنك مو مهتمة وعادي أتزوج عليك

ريم وقفت واتكتفت: مبروك مقدما... والحين تصبح على خير وراحت وخلت له المكان... فيصل أبتسم من تصرفها وأخذ جواله وأتصل على ليان

ليان بصوت كل نوم: هلا فصولي

فيصل بشوية عصبية: ليان أنا مو وصيتك على ريم قبل ما أخرج من عند جدتي

ليان بكسل: أي؟ ليش أيش الي صار

فيصل بحدة: والله المفروض أنا اللي راح أسألك هذا السؤال... وممكن تقولين لي أيش قصة ست غلا

ليان: ........

فيصل: ليان أظن أنا أتكلم معك

ليان: والله يا فيصل أنا ما أعرف أيش اللي صار بينهم لأن ريم رفضت تقولي لي... وأنا ما حبيت أضغط عليها

فيصل: أرسلي لي رقم غلا

ليان: فيصل الله يسعدك بلاش مشاكل ومالنا خلق حق عمي فهد وغلا... وأنا راح أتكلم معها وعد شرف

فيصل: طيب راح أشوف والحين مع السلامة... وقفل السامعة قبل ما ترد ليان عليه

*******************************

وفي اليوم الثاني في بيت أبو أيوب

كانت لابسه وبتخرج توصل ولدها للروضة وبعد كذا تروح لدوامها

أم أيوب: متى بترجعين يا يمه

هي: أن شاء الله ماراح أتأخر بس يمه الله يخليك خلي بالك من الباب على موعد رجوع مشاري عشان لا يروح هنا ولا هنا

مشاري: ماما أنا بلوح معك

هي وهي تحتضن ولدها وتبوسه: أي بس أنت بتروح الروضة خلاص وأنا بروح الدوام

مشاري بوز: ما أبي أنا أبي ألوح الملاهي

هي: لا اليوم مافي ملاهي ويكفي الأيام اللي جلسناها في الخرج... والحين كمل فطورك عشان لا تأخرني على دوامي

مشاري واللي كان ماد بوزه: ........ في هاللحظة رن جوالها وأول ما شافت الرقم عفست ملامحها وردت

هي: الو نعم

سليمان: السلام عليكم أحنا عند الباب طال عمرك

هي: فين تحت ولا فوق

سليمان: لا أحنا قدام الشقة

هي: طيب الحين بخرج لكم هو... وقفلت الخط وطالعت في ولدها/ يلا يا مشاري قوم لأن سليمان برا... مشاري قام وهي شالت شنطة مشاري وبعد ما تحجبت وفتحت الباب

سليمان بابتسامة: هلا مشاري أشلونك

مشاري المبوز: ...........بدون رد

هي: ماراح يرد عليك لأنه زعلان أهم شيء لو رجعت الظهر لا تروح الين يدخل البيت عشان لا يتكرر اللي صار... ترى والله مالي خلق حق أبوه

سليمان: أن شاء الله طال عمرك والحين عن أذنك... سليمان أخذ مشاري وراح...وهي أخذت شنطتها وخرجت وراحت لشغلها... وأول ما وصلت استغربت من اللي جالس يصير لأنها كانت كل ما تمر من عند مجموعة يتكلمون ويضحكون في هاللحظة خرجت موضي وشافتها تمشي وكأنه مصدومة من شيء

موضي طالعت في البنات وراحت لها: أنتي جيتي يا أماني تعالي معي

أماني باستغراب: أيش اللي صاير يا موضي ليش البنات أول ما شافوني صاروا يتوشوشون ويضحكون علي أنا فيني شيء غلط

موضي بخوف من أن أماني تعرف شيء وتنهار: لا ما فيك شيء وما عليك منهم

سوسن: هلا والله هلا بست العرايس

موضي بعصبية: سوسن لو سمحتي أنقلعي على فصلك وأظن ان الحصة بدات لو أنا مو غلطانة

أماني واللي حست أن قلبها راح يخرج من مكانه: لحظة يا موضي، وأنتي يا سوسن أيش عندك جالسة ترمين في الحكي ليتك توضحين كلامك بدل ما أنتم جالسين تاكلون في لحمي من أول الصباح وأظن هاللأسلوب عيب يا سوسن

سعاد بأسلوب مستفز: والله أحنا نعرف العيب الدور والباقي على اللي ما يعرف الحلال من الحرام... وبحدة/ يا أماني... أماني طالعت في موضي اللي نزلت راسها ودخلت على مكتبها علشان تفصخ عبايتها وتروح على حصتها

موضي بارتباك وهي حاسة أنه أماني ما تعرف بالي صار: أماني الله يعافيك لا تحطين شيء في بالك وما عليك منهم كلهم

أماني واللي كانت تحس بأن الدم يفور في عروقها: موضي ممكن تقولين لي أيش تقصد سعاد بكلامها لأني أعرف سعاد وأسلوبها الزفت معي وبشوية عصبية/ والله أنا ما أعرف هي أيش تبي مني رغم أني أتحاشاها بس هي كل يوم تطلع لي بهرجة جديده

موضي برجاء: أماني الله يسعدك ما عليك منها والحمد لله علي سلامتك... في هاللحظة دخلت سوسن وفي يدها مجلة وطالعت في موضي اللي كانت تهز راسها برجاء بلا

سوسن بخبث: لا تخافين ماراح يصير لها شيء أهم شيء أنها تعرف الحقيقة

أماني وهي عافسة ملامحها وبشوية عصبية: سوسن لو عندك شيء قولي لي بدل ما انتي ترمين في الحكي كذا... سوسن طالعت في موضي ومن ثم راحت لعند أماني وحطت لها المجله بطريقة مستفزه

سوسن بسخرية: شوفي أخر الاخبار اللي صارت من شهر في الصفحة الرابعة وأظن أنك ما تعرفين شيء... لأني متأكدة أنك ما تقرئين مجلة وبضحكة ساخرة/ يا حرم ولد عبد لله

أماني جلست من شدة صدمتها وهي تحس أن فيصل فيه شيء... بس حاولت تتشجع فمسكت المجلة بيدها اللي كانت ترتجف وفتحت على الصفحة الرابعة مثل ما قالت سوسن وانصدمت من الخبر المكتوب بخط عريض (أحتفل الشيخ عبد الله المسعود القاسم بزواج أبنائه الشيخ فيصل عبد الله مسعود القاسم والشيخ فاضل عبد الله مسعود القاسم وذلك يوم الاحد ليلة الاثنين بتاريخ... 22/11/..14هـ وذلك...... والى أخره) أماني حست بأن الدنيا تدور من حولها فجلست بصدمة وبدون سابق أنذار بدت الدموع تأخذ مجرها

موضي بشوية عصبية ومن بين سنونها: خلاص هي عرفت وانكسرت مثل ما تبون قلتوا لها وارتحتوا الله يسامحكم كلكم... وترى الفتنة موب حلوة أبد والحين ممكن تتركونا في حالنا

سوسن وهي تلوي بوزها: والله أنتي ليش زعلانه مني روحي واتفاهمي مع زوجها اللي وعدها بانه يعلن زواجهم وراح وأتزوج غيرها... وبعد كذا تعالي وتحاسبي معي

أماني بصراخ وبكاء: بس خلاص بس أخرجوا برا... سوسن خافت هي وسعاد وخرجوا من عندهم بسرعة أما موضي فراحت واحتضنت أماني وهي تهديها وتقرأ عليها

***********************


بعد مرور يومين وفي نهاية حفلة ريم ونوره....

أسماء بفرحة: يا الله... والله السواق أتأخر

ساره: السواق ماراح يجي لأن خالد قال هو بيجي ويأخذنا

ريم: أيش عندك تبين تروحين البيت من الحين

هدى: عاد خلاص خلصت الحفلة خلينا نرجع على البيت... ولا تنسين أن عدنان في البيت مع جولي

ريم بابتسامة: أهم شيء انبسطتوا يا حبيبتي

سارة: الحمد لله... والله العزيمة مرة حلوة عقبال ما نحتفل بسابع ولادتك

ريم بخوف: لا مو الحين، أنا ما أبي أحمل الحين

هدى باستغراب: هوا وليش وعلى فكرة المال والبنون زينة الحياة الدنيا... في هاللحظة جات ليان لهم

ليان بابتسامة: ريم أخوي فيصل يبيك

ريم بتعجب: يبيني أنا... وفين هو فيه

ليان تأشره بيده: في صالة العشاء... ويقول لك بسرعة ولا تتأخرين

ريم وقفت: بنات الحين برجع بشوف فيصل وبرد... ريم راحت لصالة العشاء، وأول مادخلت شافت بنات عم فيصل وعمته جالسين وفيصل كان واقف عند البوفيه ومعطيهم ظهره... ريم راحت لعنده ووفقت جنبه وبدلع علشان ترفع ضغط غلا اللي كانت مركزه مع فيصل/ فوفوا حبيبي أنت أيش تسوي هنا

فيصل التفت لريم وأول ما شافها خاق على كل شيء فيها: .......

ريم أستحت من نظرات فيصل: فصولي أيش فيك يا حبيبي

فيصل زعل وشال عينه عنها ورجع للبوفيه علشان يشوف شيء يأكله: سلامتك مافيني شيء

ريم بدلع: فصولي والله أنت زعلان... بس قول لي أيش سويت يا عمري

فيصل حوط ريم من خصرها: لأنك ما خليتيني أشوفك قبل الناس يعني الناس أفضل مني

ريم بارتباك وخجل من وضعهم قدام أهل فيصل: فيصل حبيبي ترى عمتك هنا أخاف تأخذ فكره سيئة عني... فيصل طالع في عمته وفي بنات عمه فباس ريم على خدها

الجوهرة عمة فيصل صرخت فيهم: فيصل أنت ما تستحي على وجهك أنت وست ريم حضرتكم تبوسون بعض قدامي وقدام البنات عيب عليك والله... ريم تلون وجهها حست بأحراج، وتمنت لو أنها تدخل جوا الأرض من الحياء

فيصل بجرأة: عادي يا عمتي هذي زوجتي وحلالي واللي يستحي عادي يخرج وأظن أنه عادي أحلي مع زوجتي قبل العشاء

غلا قامت وطالعت فيهم وبشوية عصبية وقهر: والله اللي يبي يحلي يحلي في بيته مو قدام الناس يا فيصل... وخرجت هي وساره وروان اللي كان عاجبهم الوضع

ريم برجاء وهمس: فيصل الله يخليك أتركني... والله جبت لنا كلام... أنا الحين أيش يفكني من عمتك

فيصل ترك ريم والتفت لعمته: خلاص اللي مو عاجبه الحال يتيسر وأظن أنا واقف مع عسل حياتي وعادي أبوسها في خدها يا عمتي وأظن أنتي بعد تبوسين عم ناصر ولا أنا غلطان

الجوهرة فتحت عيونها على الأخير: والله أنك ما تستحي على وجهك لكن هين والله لا أعلم عليك أخوي عبد الله... وهو راح يتحسب معك يا قليل الادب... وخرجت وتركت المكان

فيصل بهمس في اذن ريم: خلينا نتعشى ونرجع لبيتنا

ريم واللي كانت منزلة رأسها من الخجل من تصرفات فيصل: الله يهديك أنت ليش سويت كذا الحين عمي أيش راح يقول عننا

فيصل بابتسامة وهو يرفع وجه ريم له: ما عليك من عمتي وترى أنا وعمتي جوهرة ما نتفق أبدا وأبوي يعرف هذا الشيء والحين يا الله نأكل لأني حدي جوعان... ريم وفيصل تعشوا.. وبعد كذا خرجوا وراحوا على بيتهم....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 28-09-2017, 08:49 PM
سارونة بنت خالد سارونة بنت خالد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور


قراءة ممتعة يا حبايبي... عاد أنا أنتظر توقعاتكم ورأيكم بالفصل...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 02-10-2017, 09:43 PM
سارونة بنت خالد سارونة بنت خالد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور


مقتطفات من الفصل السادس عشرة...

الجوهرة ببكاء كاذب: لا أنا ما أبي منه شيء بس أبيه يحترمني وبالضبط قدام زوجته لأنه مهما كانت بتفضل غريبة عننا وأنا هاوشت لأن البنات كانوا جالسين وعيب هذي ......

***************************

أبو مناف: أبشري يا حبيبتي... وأن شاء الله ما يصير خاطرك الا طيب...

**************************

أم مناف بهدوء: حبيبي أنت الحين لا تحكم على الولد قبل ما تسمع منه انت سمعت من الجوهرة فلازم تسمع من فيصل كمان...

***************************

فاضل واللي عصب من كلام ليان: السلام عليكم أنتي ما تستحين على وجهك أشلون تقولين هذا الكلام...

***************************

ريم التفتت لفيصل اللي كان نازل ببجامة النوم: أكلم خالتي وهي تبيك...

***************************

فيصل قفل من أمه ونادى ريم: أسمعي لا تجهزين شيء لأني بأخذ دش وبروح لعند أبوي الحين

***************************

ريم وهي تطالع غلا اللي كانت تطلعها بغيرة: والله لوجاء راح أكون فرحانة لأني أحب الأطفال... بس في وقتنا الحالي ماني مستعجلة لا أنا ولا فصولي وكمان عشان دراستي

*************************

أم مناف بابتسامة وتفاخر: الله يعطيك العافية يا حبيبة قلبي... والله يبرد على قلبك مثل ما بيضتي وجهي

***************************

غلاء بخبث: انتظري علي بس شويه... وراح تشوفين كل شيء بنفسك.....

*************************

ليان بنفس خوفها: مين اللي يكلمك عسى ما شر... ريم مدت الجوال لليان اللي طالعت فيها وأخذت الجوال منها وبخوف/ الو

*************************

أم مناف وأختها وبنات عمها جوا عند ليان المخطوفة واللي ترجف من الخوف: أيش فيكم وريم أيش جاها

************************

فيصل بحدة: خليها تموت الله يقلعها... وخرج وتركهم.....

***********************

غلا بارتباك واضح: أأأأنا وليش تظنين أني لي يد......

************************

الجدة بحدة: ردوا عليا لا والله أدخل أبو كل وحدة في الموضوع........

************************

فيصل بارتباك: لا يبه... أنت محشوم ومهما يكون أنا مستحيل أقول كذا

**************************

أبو مناف: وأنت طبعا رحت ومسكت البنت وطحت فيها ضرب صح......



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور

الوسوم
رواية سعودية رومانسية جريئة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM
رواية عروس البحر/بقلمي Goong روايات - طويلة 9 13-10-2015 01:41 AM

الساعة الآن +3: 04:51 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1