اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 321
قديم(ـة) 07-01-2018, 11:26 PM
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اللامبالاة هي آخر فصول الوجع/بقلمي


وين البارت ع اساس يكون امس ومافي شي ...


بليز ألتزمي معنا والله احنا نتحمس مع الروايه وفالأخير تسحبو علينا ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 322
قديم(ـة) 07-01-2018, 11:28 PM
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اللامبالاة هي آخر فصول الوجع/بقلمي


مادام انه الروايه كامله معج المفروض تنزلي لنا بارتات كثيره وماتقطعينا فترات طويله...

احنا انقدر ظروفكم بس والله نتحمس مع الروايه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 323
قديم(ـة) 09-01-2018, 03:41 PM
صورة R_x3366 الرمزية
R_x3366 R_x3366 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اللامبالاة هي آخر فصول الوجع/بقلمي


البارت ««22»».❤





أسفه على الأخطاء الإملائية آسفة حبايبي ع التأخير الي حص
بس بجد عندي الاختبارات وأمس حتى خلصت وشكر خاص
لكل من مر روايتي وترك رد اسعدني .. او بمتابعة من خلف الكواليس .
وهذا هو البارت .. .^-^

مدخل ) :-.

و احببتها فوق هذا الحب حباً.

إلى أن دهشت عيون الحب مني.

انا من رأي جنه الله أن رآها.

فا كيف اذا لو بشوقاً تحتضني.

كلاماً وان قبلت فيني مكاناً.

تقول بقاياي أن حدثه عني..

رقيق أن تبسم احسن الحزن كذبه.

وليا من حزن جمل الحزن وفتني.

اخاطب سموك بلا ياء المخاطب.

ولاني اشوفك انا منزوع مني.

.........

قدرتك على الوقوف مرة أخرى لا يملكها سواك

££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££ ££££££.‏‏

وقفت فجأة ولارنب طاح من يدها شهقت بصوت مخنوق يوم حست في احد ضمهآ من ورى بقوة جسم ضخم كانت بتصرخ بس سد فمها تحركة بسرعة تبي تدفع ذا الشخص بس لصغر حجمها ماقدرت انحنى لها نزل الشال وبآسهآ ع رقبتهآ بقوة حست انها بتموت مين الي يقدر يسوي فيها كذا حطت يدينهآ ع يدينه وحآولت تفك نفسهآ وهي تحرك رجولها بسرعة في الهواء يوم رفعها
همس بصوت خفيف / بثانية رسمتيها و بدقيقة نفذتها

عضت يده بعد يده عن فمها بسرعة بس متركه تم ماسكه بيد وحده صرخت ب صوت عالي / آآآآآآآآآآآآآآآآه اتركني مااااماااا ي مشعـ.... حط يده على فمها بسرعة لفت وجها عليه بقوة و ضلت تناظر فيه ب صدمه

سمع صراخها المكتوم و راح يركض بسرعة يبي يسكتها مع ذياب قبل محد يسمعها تحسف انه خل ذياب يروح يجيبها لو انه هو راح جابها كان مخافت ذياب مو محرم لها اكيد خافت منه كان متردد يدخل يوم شافه ذياب متردد قال هو الي بيروح يجيبها بسرعة بدون متحس بس حست و صارت تصارخ

شاف ذياب ماسكها بقوة وهي تتحرك تبي تفك نفسها قرب من وراها و مسك رقبتها من وره و بحركة سريعه غابت عن الوعي مال جسمها على وره و كانت بطيح بس مسكها عبدالله بسرعة قطاها ب الشماغ و شالها بخفه و صار يمشي بسرعة كبيرة وحذر عشان ما يطيح و تطيح معه طل من بوابة الفله بسرعة و فتح باب السيارة و حطها وره و سكر الباب

طلع من جيبه ظرف و مده للحارس وهو مبتسم ب انتصار الحين مراح تقدر ترجع / هذا باقي المبلغ

الحارس يقلب الظرف / مشكور طال عمرك

لف جهة البوابة وطلع بسرعة و ركب السيارة و شغلها و ساق بسرعة يبعد عن الفله وصار يذكر كل الي صار بأمر من عمه صقر انهم يخطفونها أو يجبونها ب اي طريقة ب البداية عبدالله عارض و قال ناخذها ب المحاكم احسن لأنه رح ترجع زي اول مره بس صقر ما رضى و أصر على رأيه ان يخطفونها كلف ذياب و عبد الله و قال إنه ب يكلمها و رح تجلس غصب عليه مايقدر ي دخل فلة صلاح العبد الله و يكلمها لأنها بتنكر معرفتها له و أهلها بيمنعونه و لا لقاء حل الا انه يخطفها و ذا المره مرح تهرب ولا تنكر وجوده لأنها بتجلس برضاها

دفعوا حق الحارس فلوس و دخلهم كانو ب يدخلون ثنينهم الفله بس هي سهلة عليهم يوم شافوها تطلع من باب الفله و تروح الحديقة الخلفية يوم شاف عبد الله متردد انه يروح قال ل عبدالله انه هو بيجيبها و قتنع عبدالله بسرعة وقال انه بيشتغل السيارة وطل كان مقهور منها من الخطه الي بدقيقة نفذتها و نكرانها ل ابوها و حلف انه ي عقبها على ذا الشي هو ماصدق على الله تصير تقرب له و بسهوله تنكر القرابه مشى بخطوات سريعة و ضمها بقوة من وره وسد فمها و بعد الشال عن رقبتها و نحنى حط شفافية بدون وعي كان زي المسيطر عليه باسه بقوة ويوم شافها تتحرك بقوة بعد عنه رفعه عن الارض وهمي ب أذنه / بثانية رسمتيها و بدقيقة نفذتها... حس ب اسنانها تنغرز في يده و خر يده بسرعة عن فمها وهي على طول صرخت و رجع يده على فمها و تحمل العض لفت بقوة عليه وصار وجهه مقابل وجها ظلت تناظر فيه بصدمة وهو يطال ب عيونها ال افتح على وسعها من وصار يتأمل عيونها فجأة غمضت عيونهآ وغابت عن الوعي و عبد الله شالها و صار يمشي عبدالله فيها وهو وره ويفكر كيف سوا كذا وهي متحل له دفع الفلوس للحارس وطلع ورقة من جيبه و مدها للحارس وقال له يعطيها الخاتمه توصلها ل خلود بأمر من عمه ركب السيارة وحرك
.
.
.
.
.
.
.

‏إلَهي.. والفتن تكثر.. وشهواتي..
أذا طاوعتها ببقى أعيش بـ كرب!
,
يارب أقبل دعائي بـ كل دعواتي!
أنا عبدك، وأبي منك العفو يارب.

££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££ ££££££



صحت من النوم على الساعة 4:15 عشان الصلاه صلت ورجعت نامت صحت من النوم بعد حلم و كابوس مستمر بــــ حياتها من سبع تعش سنه كل يوم صباح و ليل حلم اسوأ من الي قبله 8:30 قرأت كم ايه من القرآن و عيونها دارت في الغرفة تبي تشوف كان اسيل موجود لأنه تعرف اسيل لازم تصحا تصحى من بدري و تجي غرفة امها أو تنزل تحت ومن ازعاجها تصحى بس اليوم ماله صوت رفعت رأسها من على المخده شالت المفرش عن جسمها وصارت تناظر في رجولها و تحاول تحركهم تنهدت ب حزن على حالها من سبع تعش سنه نادت ميري عشان تساعدها تجلس في الكرسي

طلعت ورقة من جيبها ومدتها ل خلود / ماما هذا ورقة مال انت

سحبت الورقة من يدها و ودفت الكرسي جهةالبلكونه فتحت باب البلكونة و طلعت منه على الحديقة الخلفية الي جناحه يطل عليها لفت على ميري وقالت لها تدخل داخل و تنادي اسيل لها تقدمت عند الطاوله و هي تناظر ب الورقة الي بيدها كانت بتفتحه بس سمعت صوت شي يتحرك عند الكراسي ميلت رأسها عشان تشوف وش الي يتحرك شافت الأرنب و ابتسمت و صارت تدور عيونها على المكان تدور اسيل / اسيل يمه انتي هنا

قرب منها الأرنب نزل شوي شوي ورفعته وحطته ب حضنها و طاحة الورقه من يدها صارت تمسح عليه و تتكلم معه / وين صاحبتك هاا... تحرك بسرعة و نزلته تحت لفت تناظر ب باب الفله تشوف اسيل كأنها جات مشتاقه لها من زمان مجلسو مع بعض شافت الورقة طايحه على الأرض ورفعتها صارت تقلب ب الورقة / من وين ذا الورقة؟!

فتحتها و قرتها تفكر انها من اسيل حست كل اطرفه انشلت وقلبه يدق بقوة

««فرحتي سبع تعش سنه بحياتك و ادعيتي انك ميته ب موتك المزعوم و عزاك الكذيبي وبنتي الي حرمتيني منها بس الحين خلاص صار دوري العب علي بنتك أقصد بنتي ارجعت لي المره الاوله قدرتو تاخذونها لاكن ذا المره لا » «

طاحت الورقة في الارض الدنيا صارت تدور فيها هل هي في واقع أو حلم وينتهي / اسيل بنتي أخذها صقر وهذي مو اول مره خذعوني.. صارت تهز رأسها ب لا / لا لا هذي مو اول مره يعني صقر رجع ل حياتي لا ي ربي بنتي كنت احس انها تناديني تناجيني تبيني احميها يعني كان يضربها زي ما يضربني

صرخت بصوت عالي / يضربها يضربها ي يبــــــــــههه

يبـه

بــــــهه

يبــــــــــههه

في الصالة على طاولة الطعام

طاح كأس العصير من يده ب فجعه من سمع صوتها فز وقف بسرعة يلف حوله يدور ويتبع مصدر الصوت / خـــــــــــــــــــــــلود

ريان / الصوت من وين جاي
مشعل ركض للباب / الصوت جاي من برا

.
.
.
.
.
أخبرنِي كيف أسترجعُ قلبي دُون كرهك و حبك دُون أن ينبُض..
لكُ أخبرنِي أين يُباع النّسيان...

££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££ ££££££££££


في بيت العالي

جالسه على السرير لابسه بجامة أمس و شعرها مفتوح و منثور على السرير بطوله و حاطه يدها على رأسها تحاول تلقا حل للي صار

نرجع ثلاث ساعات

صحت من النوم رفعت عيونها لسقف فزت من السرير ب سرعة شافت عبد الله و صقر و قفين في الغرفة عند السرير صقر ردت فعله انه كان يبي يمسكها بس هي بعدت بسرعة عنه قرب منها عبد الله بسرعة يفكر انها شافت حلم و كوابيس صرخت فيه بصوت عالي ورفعت يدها توقفه يقرب منها / ابعد لا تقرب

نزل يده وهي رجعت على وراه بسرعة وهي تناظر في صقر الي واقف و ماسك في يده أوراق صرخت ب عصبيه / انا وش جابني هنا

قرب منها صقر ب هدوء / انا الي جبتك هنا بيت ابوك

مسكت اعصابها قدر المستطاع لأنه ماتبي تغلط عليه مهما صار هذا ابوها حتى لو متقبلته بس امها علمتها الاحترام / انت مو ابوي لو سمحت خلني اروح من عشان ما اجن و اقلب البيت على راسكم

قرب منها ومسك كتفها بقوة لازم يصير شديد معها بعد الي سوتها في المستشفى و و نكرانها بعدم معرفتها لهم / سمعي هذا بيتك وانا ابوك رضيتي ولا انرضيتي

صرخت بصوت عالي و فقدت اعصابها الي في الموت قدرت تمسكها / انت مو ابوي انا ماعندي ابو

رفع يده يبي ي خوفها من صراخها بس ابد ما خايفه ولا اهتز لها رمش قرب عبد الله من ابوه بسرعة و بعده عنها / يبه هد الله يهديك هاذي بزر

اسيل رفعت يدها وهي تأشر على عبد الله / انت البزر فاهم

عبد الله مارد عليها ولف على ابوه عشان ينهي الأمر لأنه عرف مامنها فايده العناد راكبها ركب فتح الورقة ومدها لها / راح تجلسين هنا غصبون عليك فاهما ي بنت العالي

خذت الورقة من يده وصارت تقراها بصدمة و عبد الله طلع برا / انا ما بصمت على شي

صقر /انا بصمتك ي اسيل صقر

رفعت صبعها و شافت فيها لون ازرق آثار المبصم صرخت ب هسترية / انا مو اسيل صقر ابي ارجع بيت جدي انت وش تبي فيني كيف تقدر تبصمني على شي بدون علمي

صقر / جدك بيدخل السجن مع امك وخالك ب تهمه انتي اتهمتيهم فيها وهي حرمانك من حقوقك

اسيل شقت الورقة بسرعة تكلمت بقوة واندفاع / ماتقدر مستحيل انت كيف تسوي كذا ماتقدر تدخل جدي وماما ومشعل السجن

صقر قرب منهاا وهو يحس ب ندم بس ماعنده غير ذا الطريقه / تجلسين هنا و جدك و خالك و امك العزيزه ميصير لهم شي إلا تنسين انك في بيت ابوك

رفعت رأسها و بنظرات حقد وكره / انا مابي اجلس هنا انا مو بنت احد انا بنت خلود وبس فاهم لا يمكن فيوم من الايام اني اقول لك يبه أو اعترف بوجودك في حياتي

طلع ورقه ثانيه من جيبه و مدها لها / راح تجلسين هنا غصبن عليك

سحبت الورقة نطقت بعصبية وبصوت عالي شوي / تبي تعيد الزمن

صقر / دقيقه بس وجدك راح يخسر كل شي يملكه عشان كذا لازم توفقين تجلسين هنا في بيت ابوك و ماعندك وقت كثير

ب نظرات تحمل الكثير من الحقد تسأل في نفسه عن حقدها وهي معرف عنه شي كثير معقولة يكون له تبرير ينقذه من نظرآت آلحقد آلي يششوفها ب عيونها رجعت شعرها على ورا غمضت عيونها بقوة وهي تغطيها بكفوف يدينها الصغار تحس الدنيا تدور فيها عمرها متصورت يكون صقر كذا إذا بقى يحصل على شي يسوي المستحيل حتى لو كان ذا الشي يضر غيره

قرب منها بخوف يوم شافها تغطي عيونها / فيك شي

بعدت يدها عن عيونها بسرعة و بندفاع رفعت يدها / لا تقرب مني انا راح اجلس هنا بس ولا أحد يقرب مني والحين لو سمحت ي صقر العالي اطلع برا

طلع من جيبه جوالين و حطهم على الطاوله / هذولي جولاتك من يوم اجيبك اول مره... خلاص كلمه وطلع برا الغرفه

رجعت ل لواقع وقفت وصارت تدور ب الغرفه كانت بتتصل على امها أو جدها بس المشكله وش تقول لهم و صلت عند الحمام فتحت الباب و دخلت شافت المرايه و قفت قبالها همست ب تعب من ذا المشاكل الي هي جابتها على نفسها / انتي قويه... رجعت شعرها على ورا شافت شي احمر على رقبتها بس مهتمت مسحت على وجها ب تعب / لازم اخذ لي شور

بعد 15 دقايق طلعت من الحمآم وهي تنشف شعرها بالفوطة دخلت غرفة التبديل وناظرت الكبت كان كبير وفيه أشكال و ألوان من الملابس وكلها مقاسها سحبت له تيشرت اسود و جنز اسود و جيكيت بطيخي / تفكر ي صقر إذا شريت وحطيت لي برضا فيك ابو مستحيل ولا يمكن يصير ذا الشي

لبست و رجعت شعرها على ورا كله و لبست كاب اسود و جزمه بيضه رفعت جوالها من على الطاوله وحطته ب جيبها فتحت البلكونة الي تطل على الحديقة كانت الحديقة كبير كثير فيه ورد بنسفج و ابيض و كان شكلهم جميل وهم يتحركون مع نسمات الهواء الطلق لفت عيونها للجها الثانية شافت نايف و سعود و و معاهم باقي الشباب كانو جالسين بالحديقة الامامية للفلة .. رغم جمال المكان والتصميم للفله و الحديقه الا انها مو قادرة تتحمل تظل هنا دقيقة زيادة شافت ذياب جالس معهم و يضحك و يساولف حطت يدها على رقبتها ب صدمه يوم تذكرت كل شي صار لها يعني حلم كان حقيقه ضلت تناظر فيه وبلحظة رفع عيونه وجات عيونها في عيونه خزته و سكرت البلكونة بقوة ل درجة الي برا ارتاعو

همست بحقد / الحقير هذا منه انت الي بديت العبه مع ي ولد العالي

.
.
.
.
.
.
البادي اضلم وفعلك تقطف اثماره
واليوم ،،كلا ينزل حسب مقداره


££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££ £££££

في بيت العبد الله

صرخت بصوت عالي / يضربها يضربها ي يبــــــــــههه

يبـه

يبــــــهه

يبــــــــــههه

في الصالة على طاولة الطعام

طاح كأس العصير من يده ب فجعه من سمع صوتها فز وقف بسرعة يلف حوله يدور ويتبع مصدر الصوت / خـــــــــــــــــــــــلود

ريان / الصوت من وين جاي

مشعل ركض للباب / الصوت جاي من برا

طلع من الباب الخلفي ل لحديقة بسرعة شافها على الأرض و بيدها ورقه و تبكي و تحاول توقف / انا لازم اروح اجيبها يبه بنتي

نزل لمستواها و رفعه بسرعة و جلسها على الكرسي وهو يحاول يهديه قرب جنبها صلاح و سحب الورقه من يدها وصار يقرأ الورقه و هو مو عارف ايش يسوي

««فرحتي سبع تعش سنه بحياتك و ادعيتي انك ميته ب موتك المزعوم و عزاك الكذيبي وبنتي الي حرمتيني منها بس الحين خلاص صار دوري العب علي بنتك أقصد بنتي ارجعت لي المره الاوله قدرتو تاخذونها لاكن ذا المره لا » «

خلود تبكي و مشعل ضامها / يبه راح يضربها آآآآآآآآآآآآآآآآه

مشعل / مين راح يضرب مين

خلود بهستريه / صقر صقر ايه هو رجع ل حياتي مو مو راضي يطلع من حياتي يبه

مشعل يضمها أكثر وهو يهديه / لا هو مو موجود و اسيل في غرفتها هذا حلم

خلود تحاول تفك نفسها منه / لا مو حلم هذا واقع حقيقه بنتي ابي بنتي مشعل مشعل ااائئئ

طلع ريان من الباب بسرعة و رحاب وراه / جدي اسيل مو موجود السرير من امس ماحد نام عليه

لف مشعل راسه بسرعة يناظر ريان فز واقف بسرعة / وش قاعد تقول

رحاب / انا دخلت الغرفه السرير مو نايم عليه أحد من امس رسلت الخدامه تدور في الغرف

خلود تمسح دموعها الي مو راضيه توقف / هي مو هنا مو هنا يبه جيب بنتي ابيها

قرب مشعل من ابوه الي ماسك الورقة و لا كان له ردت فعل عرفت اسيل و خلود برجوع صقر الحقيقه الي حاول يخفيها 17 سنه انكشفت ردت فعل خلود كذا و اسيل كيف بتكون ردت فعلها ماصدق على الله اسيل ب المره الاوله تنسى بس الحين كيف

سحب الورقه من يد ابوه بشويش و صار يقرأها وهو يرجف من العصبيه و الغضب صرخ بدون وعي / رجع و سواها مره ثانيه الحقير

خلود صرخت بصوت عالي وصارت ترمي الي على الطاولة على مشعل / مو اول مره يعني ليش خبيتو علي لو لـ...و ااائئئ يمه

قربت منها رحاب وضمتها بقوة بس خلود صرخت فيها / ابعدي عني انتي ليش خبيتي عني لو قلتو لي كنت راح اخبيها عندي في قلبي اخبيها عنه انتو السبب

رحاب تمسح على شعرها / خلود والي يعافيك لا تسوين في نفسك كذا

خلود / يبه ابي بنتي بنتي ماقدر اعيش ااائئئ

قرب منها ابوها يوم صحا من سرحانا / خلود يبه اهدي شوي مو انا جبتها اول مره الحين اجيبها مره ثانيه

خلود تبكي بكاء الطفل / يبه ابيها

بو مشعل / من عيوني الحين اجيبها مستحيل يقدر يبعدها عنك

خلود ب الأم / يبه هو وش يبي مني ليش مايطلع من حياتنا

مشعل قرب منها و مسك يدها بس هي سحبت يدها و صدت عنه وهي تبكي / انت لا تحكي معي ليش ماقلت لي ليش ها قول قول

مشعل / انا انـ..

صرخت عليه بصوت مبحوح من البكي / انت ايش مشعل ليش خبيت علي لو انك حكيت لي كان خبيتها عندي عن صقر

مشعل قرب منها وضمها / خلود لا تسوين في نفسك كذا

رفعت عيونها وصارت تناظر في بنظرات رجا / مشعل رجع لي بنتي انتو ماتعرفون صقر ب يضربها

وقف صلاح و هو يصرخ و يجمع الحراس لف على رحاب و الخدامه / دخلو داخل و خذ خلود معكم بسرعة

قرب من خلود و طبع قبله على جبينها / الحين اجيبها لك

خلود تمسح دموعها / وعد يبه

ابو مشعل هز راسه ماهو قادر ينطق ب الوعد وهو مايدري ب الوضع

لف على مشعل / روح جهز السيارة انا بحكي مع الحراس و بجي و خذ معك ريان

مشعل / انشاء الله يبه

جاو الحراس و وقف قبال صلاح / نعم طال عمرك

صلاح / الحراسه على مين كانت آخر اليل

.
.
.
.
.

.
.
.
.
.

.

££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££ ££££££

وصلت لنص الدرج المطل عالصالة وهي لابسه شال مقطيه فيه شعرها و جسمها و قفت تناظر فيهم جالسين و يسالفون طاحت عينها ب عين ذياب خزته و بعدت عيونها عنه بسرعة شافت البنات يبتسمون لها

نايف نطق بفرح / اسيل انتي هنا

سعود لف رأسها جهة الدرج و بتسم و هو يلوح لها ب يده / متى جيتي

اسيل ب ابتسامه هادية / بدايت الصباح

نايف / تو منور البيت

وقف سعود / والله اني اشتقت لك

وقف نايف وهو فاتح يده / وانا بعد

كانت تسمع كلامهم و تبتسم
وقف صقر وهو مبتسم لها / هلا ب بنتي الجميله

نظرات فيه و كأنه تقول انت تقبلات الأمر بس انا لا عطتها ظهرها و صعدت فوق بسرعة

سعود لحقها / اسيل انتظري

تنهد صقر ب حزن و جلس جا الجد يتمشى ب عصاته الأسود لف يناظر الكل / وش صاير
نايف وهو يمشي جهة الدرج /اسيل اختي جات.. وصعد فوق بسرعة

جلس الجد وهو يناظر صقر  / من جابها البنت مو كانت تعبانه

عبد الله / انا جبتها الصباح

الجد ب عصبية / بدون ما تعرف

ولا احد رد عليه / استغفر الله العظيم انتو تدورون المشاكل

صقر / يبه البنت راضيه تجلس هنا

الجد / كيف راضيه؟!

كان بيتكلم بس جات الخدامه وهي ماسكه التلفون / سيد صقر هناك أحد يريد مقابلات

صقر ناظر فيها / من يكون ؟

الخدامه / لا أعرف سيدي

سحب التلفون من يدها / الو

الحارس / السلام طال عمرك

صقر / وعليكم السلام مين الي يبي يشوفني

الحارس / صلاح العبد الله

صقر / لا تدخلهم

.
.
.
.

££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££ ££££££

صعدت الدرج بسرعة ويدها على قلبها من التعب لانا جانحا في الدور الثالث و صلت الجناح و دخلت و فتحت باب الغرفة و انسدحت على السرير ب تعب شالت الشال عن شعرها و حركته بسرعة

وصل سعود الغرفة وهو يلهث من التعب و نايف وراه / اسيل  ليش ماتستعملين المصعد تعب

نظرته نظره سريعة و وقفت / كيفي... توجهت البلكونه وفتحتها و طلعت منها

سعود بهدوء / اسيل وش فيك

شعرها يطير ب الهواء / فيني اني مابي اجلس هنا

نايف طلع من البلكونه و وقف جنبها / طيب انتي ليش هنا

نزلت رأسها بعد ما كنت تناظر الغيوم  / مجبوره وبس ولا تسأل ليش

نايف ببتسامه / طيب ماشتقتي لي

نظرته و لفت تناظر الغيوم مره ثانية / اتوقع اليوم بينزل مطر

قرب منهم سعود / ايه السماء مغيمه

اسيل لفت على نايف الي يناظر فيه وساكت بعد ماسالها ولا ردت عليه / نايف ترا اشتقت لك

نايف / ايه باين

اسيل / اقول يله جب.... و طبت على سعود و ضمته
و صار يدور فيها / انت الي اشتقت لك على أني جلست معكم يوم بس حبيتكم

نايف يسحب اسيل من سعود / وانا ابي بعد

اسيل وهي تضحك / سعود بالله نايف كم عمره كأنه طفل

سعود نزلها و نايف ضمها / عمره 21 أكبر مني

نايف / ايه انا اخوك الكبير

اسيل / ايوه يصير خير ههههه

رجعت و قفت عند البلكونه شافت البوابة الرئيسية تنفتح و 4 أشخاص يبون يدخلون منها مشعل ريان جدها و عمر أبو ريان بس الحراس يمنعونهم صرخت بصوت عالي وعي تلوح ب يدها له / مشـــــــعـــــــــل

طلعت من البلكونه بسرعة ودخلت الغرفة راحت عند السرير و سحبت الشال و صارت تلفه بسرعة

سعود / اسيل وين بتروحين

اسيل ب ابتسامه جميله / تحت... فتحت الباب الجناح و طلعت بسرعة كانت بتنزل من الدرج بس شافت المصعد دخلت فيه بسرعة كانت بتقفله بس سعود ونايف وقفوه ودخلو معها و اظغطت على رقم واحد الدور الأرضي

نايف / بتروحين معهم

اختفت ابتسامتها ب تدريج ناظرته وعيونها رجعت للغموض / لا

صار يناظر في عيونها الي لونهم تغير و صار غامق / عيونك وش فيهم كذا اقصد وش لونهم

ماردت عليه لانا المصعد انفتح طلعت تركض شافت الكل جالس بوسط المجلس و صقر معهم الكل صار يناطرها طاحت عينها ب عين ذياب ناظرتها بقوة و توجهة للباب

الجد / على وين ي بنتي

اسيل ب هدوء / بروح اشوف الي برا ولدك مانعهم يدخلون... وفتحت الباب بسرعة و طلعت يوم شافت صقر وقف و عبد الله و عامها و ذياب

صقر صرخ / راح تجلسين هنا ولا انتي عارفه وش بيصير


....
...
.
.


££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££ ££££££


طلعت برا وهي تركض كانت تركض باقصى سرعتها و قفت تناظر وراها و شافت صقر يمشي جاي لها هو و عبد الله تركتهم كلهم ولفت تناظر ذياب الي يناظر فيها صرخت بصوت عالي / لا تناظر بلا بشكلك

وصارت تركض ب سرعة جهة البوابه صرخت على إلاحراس / فتحو البوابه

صقر / اسيل وقفي مراح تروحين من هنا ولا عارفه وش راح يصير

تحس ب جسمها تعب مو طبيعي ظغطت على نفسها و و صرخت / عارفه بس راح احكي معهم

أشر للحارس يفتح البوابة و توجه ل ذا داخل و عبد الله معه إلا ذياب و أقف عند الباب نفس مكانه

دخل ريان يركض يوم شافه و هي راحت تركض له ضمته بقوة و كأنه تستمد منه القوة / اسيل انتي كيف مين جابك هنا

كان وجهه خالي من اي تعابير / انا جيت

مشعل قرب و الجد و عمر

قرب منها و عيونه فيها قلق و خوف وصار يتفحصها / اسيل انتي بخير

اسيل بعدت عن ريان و ضمت جدها بقوة تنهدت بتعب و غمضت عيونهآ بكل قوتها ونطقت ب فرحا مسطنعا / ايه بخير كثير مين ماشوفك و مايصير بخير

بعدها عنه بشويش و طبع قبله على جبينها / ي روح جدك انتي الي اذا شفتك ترد روحي

مشعل قرب منها بسرعة وضمها / اسيل قلبي في احد سوا لك شي

تهز رأسها ب لا وهو ضامها / يله الحين لازم نروح من هنا

أبعدت عنه ولفت وجهها للجهة الثآنية و سكتت

صلاح / اسيل يبه وش فيك تعالي قبل يجي صقر امك تنتظرك

ظغطت على نفسها و تكلمت / انا بجلس عند ا.. ابو.. ي
... قالتها ب صعوبه وهي ماودها تنطقها

ترددت الكلمة اكثر من مرة

ابوي

ابـــوي

ابـــــــوي

شلون ابوها في يوم وليله اكيد كذب عليها كيف تبي تجلس عنده وهو الي باقي شعر وحده وتنجن امها
بسبته

غمض عيونه بقوة وصرخ / اسيل انتي وش قاعد تقولين

اسيل وهي ترجع على وراه / الي سمعتوه و ارجوك لاحد يسأل ليه

ريان / اسيل يمه خلود تنظرك وهي تبكي

اسيل سكرت عيونها بقوة وهي تحاول توقف تبي بس تدخل و تنسدح على السرير و تنام وتصحى ويكون كل هذا حلم

اسيل بحزن شديد / جدي امي بخير

صلاح / تصير بخير بشوفتك تعالي ي بوك خل نمشي قبل يجي صقر

اسيل / جدي انا اعرف كل شي و انا مجبوره أجل هنا ولا تسألني في ايش ارجوك جدي روح من هـ...

قآطعه بصوت غاضب / اسيل وش ذا الحكي قدامي على السيارة واعتبري نفسك ماعرفتي شي

نزلت رأسها تحت و صارت تناظر العشب / خالي عمر ماقدر صدقني

مشعل / ليش قولي ولا بديتي تتعلقين في ابوك

رفعت رأسها وصارت تناظر فيه / مشعل انت مو فاهم شي ارجوك روح من هنا

قرب منها بسرعة وكان بيسحبها بس رجعت خطوتين على ورا / مراح اجي معكم راح اجلس هنا جدي افهمني انا مجبوره

مشعل / يبه فهم ذا الغبيه صقر وش سوا في امها
... عطاهم ظهره ومشى طالع من الفله

صلاح لف يناظر عمر / عمر خذ ولدك ورحو انا بحكي معها و بجيبها معي

عمر / انشاء الله عمي ريان تعال معي

مشى ورا ابوها ومل شوي يلف رأسها يناظر اسيل بنظرات رجا انها تجي معهم

ضمت جدها بقوة وهي تجاهد انها ماتستسلم وتروح معهم وتخرب كل شي / صلوحي حتى انت روح

صلاح / وانتي

اسيل / ببقى هنا انا مجبوره صدقني

مسك يدها ب حنيه و مسح على شعرها بيده الثانية / ايش الي جابرك ي روح جدك

اسيل / ماقدر اقول جدي روح وقول ل ماما اي شي وهتم فيها انا راح احكي معاها كل يوم

صلاح / انا فاهم انك مجبوره ومن صقر بس قولي لي وانا راح اساعدك ي يبه

اسيل هزت رأسها بتعب / جدي ماقدر

صلاح شاف كرسي عند الحديقة الخلفيه سحبها من يدها وجلسها جنبه / انتي بخير فيك شي

هزت رأسها ب لا / لا بس كنت اركض كثير وتعبت

صلاح / يعني مصره انك تجلسين هنا

اسيل / مصره و مجبوره

صلاح هز راسه ب يآس / احكي مع امك وطمنيها انك بخير و باقي الأمور انا راح اقولها لها ولا طولين ب جلوسك هنا

ضمته بقوة و كأنها تقول لا تروح وتتركني خذني معك/ انشاء الله صلوحي

طلع من جيبه البوك وسحب البطاقة Visa Card و حطها في يدها /خلي هاذي معك و اهتمي في نفسك برسل ادويتك مع السواق مع بعض من اغراضك

اسيل خذت البطاقة من يده و طبعت قبله على يده / أنشأء الله جدي احضن لي ماما و بوسها لي

هز راسه و وقف / يله اهتمي في نفسك

ضمته بقوة / طيب قول ل ماما تقول لك اسيل بترجع لك

صلاح / اسيل انتي من وين عرفتي

لفت وجها الجهه الثانية و ماردت عليه / بأي جدي

صار يمشي جهة البوابه ب ضعف نفس اول مره ترك خلود في الفله ب يد صقر همس بصوت خفيف / هاذي المره مو زي كل مره ي صقر


ظغطت على البطاقة بقوة توجهات ل باب الفله شافت ذياب واقف نفس مكانه انقهرت يعني كان يراقبها كافي الي سواها أمس نآظرتهآ بقوة وهي ودها تذبحه نزلت تحت و دخلت يدها في الطين وشالت في يدها وحطت يدها ورا ظهرها

ضل واقف يناظر فيها مو عارف وش تسوي

صرخت بصوت علي / خير تناظر

تقدم منها وهو يناظر فيها بجمود / قصري صوتك

صرخت ب عصبية / خير وش عندك

ذياب / قصري صوتك ي بنت ولا تقللين أدب

اسيل ضحكت ب ستهزاء و سخريه / اسمعو من يتكلم عن الأدب

ذياب / قدامي داخل

اسيل / انشاء الله ي ولد العم... رفعت يدها بسرعة و رمت الطين على ثوبه و ركضت داخل بسرعة

.
.
.
.
.

££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££ £££££

على هالوسادة لك ذراعي قلاده

زفيري شعر فارق ونبضي يغني

وصالك دعاني أن تماديت بسجودي

غيابك ولو بس ابتخيل طعني

ولا تسأليني عن الحب وتخافين

مثل مكه بعين مسلم ف اطماني

انتهى ⭐

££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££££ ££££££

اتمنى انه نال اعجابكم

مع حبي 💙

حسابي في wattpab

https://my.w.tt/UiNb/rL68WWJvlH

حسابي في انسقرام

M_x2244

اتمنى يكون في تفاعل كبير و تعلايقتكم هي سبب لانتهاء الرواية

للامبالاة هي آخر فصول الوجع / موقع غرام

مع حبي ❤❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 324
قديم(ـة) 09-01-2018, 08:23 PM
بنت الجمل والناقة بنت الجمل والناقة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اللامبالاة هي آخر فصول الوجع/بقلمي


أول تعليق
ررررررررررروعة بشكل كبير متحمسة امتى البارت الجاي ومتى بتخلص الرواية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 325
قديم(ـة) 09-01-2018, 09:48 PM
صورة 5o0o5ty94 الرمزية
5o0o5ty94 5o0o5ty94 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اللامبالاة هي آخر فصول الوجع/بقلمي


بارت جميييييييييل يسلم ايدياتك
وننتظر التكمله على أخر من الجمر
بليييييز لا تطولين علينا


ودي لك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 326
قديم(ـة) 11-01-2018, 03:54 AM
صورة غيمة سماء .. الرمزية
غيمة سماء .. غيمة سماء .. متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية اللامبالاة هي آخر فصول الوجع/بقلمي


وووووواو البارت حماس

ذياب ذا شرير ويقهر

اسيل مسكينه ياحياتي ان شاء الله ترجع بيت الجد صلاح

اكيد اسيل رح تدور على خطه وتتخلص من الورق لي عند

ابوها

ربي يعطيك العافيه البارت مره حلو تسلمين


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 327
قديم(ـة) 12-01-2018, 08:01 PM
صورة عَـآبثـهہَ * الرمزية
عَـآبثـهہَ * عَـآبثـهہَ * غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اللامبالاة هي آخر فصول الوجع/بقلمي


السسسسسلام ي حلوه مشكوره ع الروايه والبارت الجميل هاه بشري نجحتي :graaam (274)
.....
منتظرتك بالبارت الجاي لاطولي علينا واذا بغيتي شي انا موجوده
وامن عن الاغلط عاتي عاتي الكل يغلط ههههه
وتو مانورت المنتدى بشوفتك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 328
قديم(ـة) 16-01-2018, 10:35 PM
بنت الجمل والناقة بنت الجمل والناقة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اللامبالاة هي آخر فصول الوجع/بقلمي


متى البارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 329
قديم(ـة) 18-01-2018, 02:34 AM
انكتب لي آحبك انكتب لي آحبك غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اللامبالاة هي آخر فصول الوجع/بقلمي


وين البارت الين متى ننتظر 😴

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 330
قديم(ـة) 18-01-2018, 08:15 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اللامبالاة هي آخر فصول الوجع/بقلمي


السلام عليكم
البارت يجنن
اسيل وش تفكر فيه
يعطيك العافية

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية اللامبالاة هي آخر فصول الوجع/بقلمي

الوسوم
انتقام_ اللامبالاة هي آخر فصول الوجع , بارث , بارت_ رواية _غرام_ , رواية , غرام الابداع..
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 53 02-01-2018 11:22 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 12:51 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1