منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها رواية اللامبالاة هي آخر فصول الوجع/بقلمي
R_x3366 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

راح اكمل الرواية قريبا وانا قلت في wattpad

عَـآبثـهہَ * ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

وينك يابنت اختفيتي الحمدلله ع سلامه

R_x3366 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

):ونبدأ

البارت 36 و 37

أسفه على الأخطاء الإملائية .^-^

بسم الّٰله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله

مدخل ) :-

البكى لا دمجته بالملام .. الملام! 
‏ماييغير بوجهك .. يربكك داخل لِك

‏قال لِك صوتي إني ما أعيش بسلام
‏اعرفك ماتبيني أقعد أجامل لِك

‏والله إن اشياقي مثل ماهو العام
‏ماتغيرت للحيني وانا أحاول لِك

‏إخذني مِنِّي التعبان محتاج أنام،
‏لي ثلاث شهور .. يا أزعل أو أزاعل لِك.


سلمان بن خالد

.................................................. .........


في بيت العبد الله

بعد ثلاث أيام

الساعة 12 ونص

صحت من النوم على صوت امها الي تقومها من النوم


فتحت عينها وهي تناظر في امها /صباح الخير يمه

خلود ب خوف وارتباك / اي خير ي يمه مع ذا المصيبه

اسيل وهي تقوم بسرعة / وش صاير يمه

خلود وقفت وهي تحارب دموعه / صقر جاء مع القبيله كلها ومع ولد ولده

اسيل تلف تدور زي المجنونه / وين عيالي

خلود وهي تمسكها / مع الخدامه وخالتك رحاب

اسيل وهي تدور عبايتها / وربي ل حوسهم كلهم ولا يهمني الكبير منهم ولا الصغير

خلود وهي تحاول تمسكها / راح ياخذك صقر ي يمه لا تنزلين

اسيل / لازم احط لذا الموضوع حل من ثلاث سنوات وانا كذا وانتي من 20 سنه صح يمه ولا لا لازم نوقفه عند حده مو غصب اجي عنده ولا غصب اتزوج ولد اخوه يطلقني وانتهينا

خلود حطت يدها على وجه اسيل /كوني قويه انتبهي تتركيني يمه

اسيل /محد راح يقدر يمه صدقيني


نزلت تحت وتوجة عند باب المجلس الكبير سمعت صوت صراخ مشعل


داخل المجلس

مشعل وقف ب عصبيه /على موتي ترجع لكم و ترجع لولدكم

ذياب ببرود /موت أجل من الحين

قرب من ذياب يبي يضربه بس ذياب جالس ولا تحرك حتى يناظر فيه بنظرات خبث وابتسامه على جنب.

وبسرعة سحبه بو ريان هو و ريان

بو ريان / اهدا ي مشعل لا تسوي مشاكل احترم شيوخ القبيله

مشعل ب قهر /شايف ذا الحقير وش يقول

بو ريان / كل شي راح ينحل الحين

تكلم شيخ قبلة العبد الله لي يرجع اصلهم بدو ال#..• بو عز/ انا اشوف ي بو عبد الله زي مادخلنا ب المعروف تطلع ب المعروف البنت ماتبي ولدكم و انت ي بو عبد الله اذا تبي تجي تشوف بنتك مراح أحد يمنعك وبنتك كبيره

صقر / بس ولدنا يبي زوجته ولا في سبب ل الطلاق

تكلم بو عبد الرحمن الجد الي هو شيخ قبله العالي الي عود اصلاها لل#*^...•/ انا مع كلام بو عز نطلع ب المعروف وبنتنا مراح انخليها بتزورنا ونزورها

وقف ذياب عشان يوقف ذا المهزله من هم عشان ينهون زواجه من اسيل الي يعتبرها كل حياته حتى لو كانو أهله مالهم حق في حياته هو الي يقرر وهي واسيل له غصب عن الكل ب الغضب كان أو ب الطيب ! / أجل انا بأخذ عيالي

الكل ب صدمه معاد الي يعرفون الي هم أهل اسيل بس انصدمو كيف ذياب عرف وعرفو انه يبي يلوي ذراعهم وأنهم يواجهون صقر بشكل أخبث واذكاء أكبر مشكله ب تواجهم /عيالك!؟!

ذياب ب ثقه / اي عيالي

مشعل قرب منه / عن اي عيال تتكلم انت

ذياب قرب منه اكثر / عيالي و عيال بنت أختك

وقف شيخ القبلية يوقف ذا المهزله / كل واحد يسكت ويجلس والكبار راح يتفاهمون ويحلون الموضوع .... سكت مده ولف على صلاح / البنت عليها عيال من ولد العالي

صلاح جلس وهو يتنهد مايقدر يكذب قدام القبيلة وبعدين تطلع الحقيقه بعدين/ اي عندها منه عيال بس البنت ماختفت طول ذا المده الا انها ماتبي ولدهم

الجد / نطلع ب المعروف اذا البنت ماتبيه مو مجبورة

ذياب شد على يده بقهر وهمس /اخخخ ي جدي

ابتسم مشعل ب انتصار ل ذياب و ذياب ابتسم له

ذياب / بس ي جدي و يبو مشعل انا شاري البنت وأبيها هي وعيالي

اسيل من عند باب المجلس تدعي في قلبها / يالله انك تاخذه وتفكني منه

في المجلس

وقف ريان وقرب ل ذياب / انت تفهم !! نقول لك البنت ماتبيك
وبصوت عالي / اختيييي ماتبيك فكناااا وطلق

ذياب ناظر فيه من فوق ل تحت وابتسم وفي نفسه / لا تحاول تصير نفسها قوي بس بس هي القوية

أبو ريان / ريان اسكت انت والكبار يتفاهمون

وقف الجد عشان يحسم ذا الموضوع / خلاص الحل الطلاق يلا احنا نترخص

صلاح وهو يصافح الجد / وهذا احسن حل الكل ماتبي نعيد اللي صار ب الماضي

طلعو الكل وذياب ركب سيارتة اللي صافطها ورا فلة العبدالله تنهد بصوت عالي / انتي اللي أجبرتيني ي اسيل تهديد وهددتك وكل شي سويته طيب تهديد بس مافي فايده

رفع جواله واتصل /ايوا انا ورا الفله يلا تعالي اكك يلا جبت جبت خلاص نفس ماتفقنا

سكر الجوال وجلس ينتظرها تجي بعد 10 دقايق تقريبا جات ابتسم وهو يشوفها جايه ومعها

.
.
.
.
.
في عيُوني شوق ماله نهاية
‏وفي النهاية أنا أكثر من يحبك



.................................................. ..................


في بيت العالي

الساعة 2 قبل العصر

داخل الفله

صلاح وهو يشرب ماي / اخيرا انحل ذا الموضوع و صقر ماتوقع بعد بيقول ابي بنتي وبنتك خلاص كبيرة

خلود / لا بعدها صغيره طفلتي الحلوه

ضحكت اسيل و ضمت أمها / ماما

مشعل وهو يسحبها من عند خلود / خلاص عيبببب صرتي ام ترا

اسيل وهي تدفه / مالك دخل توني صغيره طفلة امي صح ماما

خلود /ايي ي روح ماما

ريان وقف / انا خلاص زهقت من الدلع الماصخ بروح اشوف سميي

وقف مشعل وانا و وراهم اسيل / خيررر لاحد يقرب عليهم حقيني

مشغل و ريان / حقينك !!؟

اسيل / اي انا امهم وش تبون

وبسرعة ركضو واسيا نزلت الكعب و وراهم

صلاح /ههههههههههههههههه اشتقت ل هبالهم

خلود وهي تضحك من الفرحة/ وانا بعد ههههههههههههههه




.................................................. .....


وصلت الغرفة قبلهم وهي تضحك دخلت ب شويش وتوجهت ل السرير رفعت المفرش/ي رو.....ح....... م

صارت ترمي المفارش وتدور على شب مو موجود / وينهم راينهههههه راينههههههه

دخلو ريان ومشعل الغرفة وهم يبتسمون بس اختفت الابتسامة من منظر الغرفة وصراخ اسيل / وينهم عيالي أخذتوهم صح يلا نروح لهم بسرعة

مشغل !!
و ريان !!

ريان / لا مو عندنا تونا جينا

اسيل بسرعة طلعت من الغرفة وهي تدور الخدامة
دخلت غرفة الخدامة وصار تدور في الغرفة وتنادي ب اسم الخدامه توها بتطلع من الغرفة بس وقفها صوت الجوال اللي يرن فوق سرير الخدامه



.
.
ً
.
ً

.

.
.
.
.
واستند إليها كأنها قوته وعاش بها كأنها روحه، فذلك هو الذى يشعر بحقيقة الحب ويفهم معناه السماوي


.........................................

في فله كبيرة قليل في حقها فخمه في احد احياء الرياض

جالس في نص الصاله وجالس يعد الدقايق رفع الجوال واتصل وهو يعد / 10 . 9 . 8 . 7 . 6 .5 . 4 .3 .2 و احـ ـ. /ثواني و وصل صوات صراخها

اسيل بجنون تصارخ على اللي تفكرها الخدامه / ي حقيرة اين اخذتي أطفالي تكلمييييييييييــي .... وجلست تسب فيها وهي تصارخ وتدعي سكتت يوم ماقلت الخدامه حروف ولا انطقت فايده وسالت ب هدوء / أين أطفالي هل هم معك



ابتسم وهو يتسند على الكرسي ويمد الجوال للخدامه يحب عصبيتها و صراخها ويمسك ضحكته على كل دعوه تدعيها

رفع عيونه لل خدامه عشان تقول اللي قاله لها ل اسيل / نعم الأطفال معي سيدة اصلين

اسيل ب لهفه / هل هم ب خير

الخدامه / نعم هم بخير وينامون في هدوء

اسيل وهي تحاول تمسك أعصابها / ماذاااا تريدين

وقف وسحب الجوال من الخدامه بسرعة / وش ابي يعني !! ابيك انتي اكيد

اسيل شهقت ب صدامه وعرفت انه ذياب مراح يخليها ابد تتهنا في حياتها


يتبع..............................

R_x3366 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

تابع........

وحين أفكر فيك
‏يسافر هذا الوجود الكئيب
‏إلى نجمةٍ
‏في الفضاء الرحيب
‏يبتسم الجرح وهو يطيب
‏فواعجبًا
‏كل هذا لأني
‏فكرت فيك
‏فكيف إذا ما التقينا ؟!

‏- غازي القصيبي



~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


ابتسم وهو يتسند على الكرسي ويمد الجوال للخدامه يحب عصبيتها و صراخها ويمسك ضحكته على كل دعوه تدعيها

رفع عيونه لل خدامه عشان تقول اللي قاله لها ل اسيل / نعم الأطفال معي سيدة اصلين

اسيل ب لهفه / هل هم ب خير

الخدامه / نعم هم بخير وينامون في هدوء

اسيل وهي تحاول تمسك أعصابها / ماذاااا تريدين

وقف وسحب الجوال من الخدامه بسرعة / وش ابي يعني !! ابيك انتي اكيد

اسيل شهقت ب صدامه وعرفت انه ذياب مراح يخليها ابد تتهنا في حياتها

ذياب وهو يشهق يقلدها / ايوا مستحيل اخليك

اسيل وهي تضغط على يدها ب قوة / وش تبيييي رجعهم رجعهم جعل روح ماترجع

ذياب / يدعيتك قلبك تدعين علي

اسيل وهي تضحك ب ستهزاء / انا ودعي أذبحك ويدعيني قلبي ف الدعاوى ولاشي عند كرهي لك ههه

ذياب وهو يوقف ويدور في الصالة اللي كلمة فخمة شوي عليها / متى بتجين بيتناً وتشوفينة ...وبهمس/ عيالنا يبونك خلود و ريان و مشعل وصلاح

اسيل بتهديد / رجع عيالي نفس ماخذتهم ولا صدقني ب تندم

ذياب جلس وهمس ببرود / وش بتسوين

اسيل صرختتتتت بيئس / اءءءءءءءءءء خلاصصصصص اطلعو من حياتي و حياة عيالي

ذياب غمض عيونة ندم على اللي يسوية بس الحب والتملك اللي فيه يسيطر عليه / حياتك حياتي مالك حياة بدوني ي معي ي مافي فهمتي

اسيل وهي تضحك تبي تقهرة / اهاااا حياتي لك كيف بالله والله صدق يعني تفكر تأخذ العيال راح تجبرني أجي عندك غيرك اشطر هههه

ذياب انفهر بس ضحك /ههههههه اي بتجين ماتقدرين بدونهم

اسيل سكرت في وجهه وجلست ب قهر على السرير وهي تسحب شعرها بقوة  /اييي ماقدر ايييي

وصلت لها رسالة
الليل أرسل لك العنوان وتكونين عنده وأجي أخذ للفلة حقتنا ً الساعة 9 ب الضبط تكونين هناك زوجك ولا تحاولين تعلمين احد عشان مانختفي نفسك ههه وقولي حق خالك لا يسوي مشاكل بعد.'
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

أوَلستِ قادرة على الكلماتِ؟
‏هاتِ المتاعبَ عن شفاهكِ هاتِ
‏هاتِ بُكاءكِ ، حائطُ المبكى أنا
‏فتعلّقي صدري ومُعتَلياتي




~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


في بيت العالي في الصالة

الساعة 6 بعد المغرب


الجد وهو يشرب فنجان القهوة / الحل الصح الطلاق ي صقر لا تخسر بنت اكثر وتعاند قلنا الطلاق أفضل حل

صقر / بس يبه انا مازوجتها الا عشان تكون قريبة مني

عبد العزيز أبو ذياب / وشفت وش صار البنت هجرت السعودية و أهلها مو بس احنا عشان بس تثبت انها ماتبي ذا الزواج ويوم رجعت عليها اربع بزران من ذيابو

نايف وسعود / اسيل عندها عليها عيال من ذياب ؟ ؟!

الكل تفاجىء مكان الكل يعرف

صقر وهو مبتسم / اي اختكم عندها أربعة توم صرت جد وانتو خوال

صارو يناظرون بعض بصدمة و فرحة وقف نايف وهو فرحان / والله يبه يعني انا خال

وقف معه سعود وضمه الكل ابتسم مع صدمتهم اللي عند اسيل عيال من ذياب الشي زي الصدمة لهم

صقر يضحك على خبال عياله وسعود اللي اول مره يسخبل نفس نايف ولا هو متعود على نايف كذا

مقرن ب غرور وويضحك/ احم احم وأنا عمهم هههههههههه

الجد ضحك معهم /هههههههههههههههه مو وقت هبال خل نحل ذا الموضوع اول

فذا الوقت دخل ذياب البيت وهو مبتسم وقف مقرن وراح يركض يضمة

مقرن / هلا والله ب اخوي هلا

ذياب بنص عين وهو يبتسم / وش ذا الترحيب وش عندك

مقرن وهو يغمز له /هلا والله وصرت أبو ي شايب ههههههههه

عبد العزيز /هههههههههههههههه اي وصرت جد بعد انا وصقر بعد لاتنسى ترا أحفادي بعد هم

صقر / ههههههه معليك ي اخوي

الجد وهو يضرب العصا / الجد الوحيد ف ذا البيت انا هههههههه


نايف بحمس/ ايوا متى راح نشوفهم

ذياب ضربه على رأسة بشويش/ وش تبي انت

نايف وهو يحك رأسه ب تمثيل / احححح يوجع الله يعين عيال اختي عليك ي الدفش

سعود / يبه صدق متى بنشوف اسيل و البزران

صقر / ي بوك أختك ماتبي تشوف احد ولا تبينا حتى

عبد الله وقف / اي من عمايل ولد اخوك معاد تبينا خير شر بغض النظر عن مشكلتك انت و خالتي خلود ..قط ذا الكم كلمة وصعد فوق

نايف وقف ومعه سعود / يبه نستأذن احنا .... وصعود فوق

صقر / اذنكم معاكم يبه

والكل قام الا ذياب اللي انزلت له أمه وجلست معه


أم ذياب / وش سويت ي ذيبان في بنت اخوك وش صار من ثلاث سنوات وأنا ابيك تتكلم وتقول لي

ذياب / ولاشي يمه سافرنا تركيا و اهربت البيت كيف مدري

أم ذياب / وش اللي سويته لها يوم هربت قول

ذياب / ولاشي يمه تدرين البنت متعلقة في أمها عشان كذا هربت

اك ذياب \ هربت ولا راحت ل أمها اللي هي روحها كيف تجي ي ذياب

ذياب / يمه خلاص البنت ليش ماراحت مدري

أم ذياب / ذياب ترا انا اعرف ان البنت ماتطيقك وفجأة كذا عندها عيال منك ترا فاهمم ان غضب عليها حاول تصلح كل شي بس مو ب الغصب فهمت ي يمه .....و وقفت وطلعت فوق

ذياب صار يمسح على وجهه وهمس بصوت مسموع / لازم ب الغصب ي يمه

ريم وهي ناطه عنده / وش اللي ب الغصب

ذياب شال يده من على وجهه وهو منخرش >مرعوب .خايف > / بسم الله

ريم /هههههههههههههههههههههههه خفت ههههههههه

ذياب ضحك شوي وسكت / وش رايك

ريم / هههههههه مدري

ذياب وقف بيمشي / يلا انا بطلع

وقفت ريم بسرعة / ذياب طلبتك ي خوي قول تم

ذياب بسرعة / تم وأنا ذياب جاك ماتبين

ريم / ابي اشوف عيالك تكفى

ذياب ماتوقع تطلب ذا الشي ترقع تطلب شي ثاني شغله آو طلعة و عشانه قال تم اطر انها يقول لها صار / صار يلا متى تبين

ريم ضمته بقوة من الفرحة / يفديتك ي اخوي جعلني فدا لك ي بعدي

ذياب /يلا روحي البسي عباتك بدون حد يشوفك

ريم بسرعة / انشاءالله .... وراحت تركض

ذياب/ ًبشويش ي مطفوقة هههههه احتريك في السيارة

ريم / طيب طيب


.
.
.
.
.
.
.
.

‏هل التقينا؟ أم الأوهام تعبثُ بي؟
‏أين التقينا؟ متى؟ ألسبتُ؟ألأحدُ؟
‏وهل مشينا معاً؟ في أيّ أمسيةٍ؟
‏في أي ثانيةٍ أودى بها الأبدُ؟
‏وهل همستِ"حبيبي!"أم سَمعتُ صدى
‏من عالم الجنِّ .. لم يهمس به أحدُ؟



~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


عند اسيل

الساعة 7:15

في غرفتها جالسة على السرير تفكر و تفكر تحاول تلقاء حل بس مافي سكر كل الحلول اللي حولها ف اننيته وتملكه لها وحب نفسه

اسيل حطت يدها على رأسها / مافي حل مافي حسبي الله عليك

انطق الباب /يمه اسيل فتحي ذا الباب

اسيل وقفت وفتحت الباب وضمت أمها / يمه مافي حل مافي اءءءء حتى مشعل وجدي مراح يقدرون ي يمه قال اذا حد عرف راح يخفيهم عني يمه اءءءءءءء ...وجلست تبكي


خلود ضمتها على صدرها ودخلت فيها داخل الغرفة وجلست على السرير /ماعرفك ضعيفة كذا ي يمه انتي كنتي مصدر قوتي فذا الحياة بعد الله كيف صرتي ضعيفة كذا

اسيل وهي تتمسك في أمها ب قوة / جالس يحاول يكسرني ب اي طريقة

.../ معاش من يكسرك ي جدي

اسيل وقفت وراحت عند جدها وضمته /اخخخخ ي صلوح تكفى لا تخلي مشعل يسوي اي مشكلة عشان مابي اخسر عيالي

صلاح /بس ي يبه لازم نوقفه عند حده

اسيل / جدي انا ب وقفة والله خل ذا الموضوع لي انا اقدر

صلاح /خلاص ي قلبي لاعاد تبكين و مشعل وعدني انها مراح يسوي اي مشكله جالس تحت هو ومعصب بس راح يهدا

ولف على خلود / يبه خلود رحاب بنت عمك تحت روحي لها وانتي ي اسيل ارتاحي


الكل طلع من الغرفة ورجعت انسدحت على السرير وهي تناظر فوق /لازم ماضعف صح انا كنت قوية ماكنت كذا لازم أصير أقوى من قبل عشانكم بس نفس ماصرت قوية عشان امي راح اروح اي وراح اقلب علية البيت كله ي انا ي هو

> اسيل قالت ل أهلها كل شي عن المكالمة و الرسالة وأنها لازم تجي بس ماقالت لهم متى >


رفعت الجوال وكتبت رسالة قصيرة تحتوي >أرسل العنوان < فقط


.
.
.
.
.
.
.
.

وكُلَّ القلوب يُغيّرها الوقت، إلاَّ قلب الأمّ جنّة دائمه ."


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


وقفت السيارة عند بوابة فلة ذياب اللي كلمة فخمه شوي عليها

كانت البوابة ب الون الذهبي ومن حولها كرستال كبير الحجم والحراس حولها من كل جه


ريم وهي تذكر الله / مشاءالله مشاءلله هذا بيت أهل اسيل افخم من تصميم الفلة حقتنا

ذياب ابتسم /لا ذي فلتي انا

ريم وهي مصدومة وتناظر في ذياب / احلف اقصد كيف المهم حلوههه ي خوي يعني اسيل هنا ورا ماقلت لنا

ذياب حرك يوم انفتح باب البوابة  / بدون كثر كلام ل ارجعك الحين

ريم بسرعة حطت يدها على فمها / خلاص ابسكت

وقف السيارة عند المواقف الخاصة للفله ونزل ونزلت ريم وراه وهي تذكر الله

ريم /مشاءالله ي خوي الفله مرههه حلوه والتصميم احلى

ذياب ضحك /اللي يشوفك اول مره تشوفين فله وش فيك

ريم وهي تدور ب الحديقة اللي نصها مزروع فيها ورد احمر والأشياء اللي فيها و النافوره و المسبح الصغير /مشاءالله بسكن عندك هههههههه

ذياب وهو يسحبها عند باب الفله المدخل  /مابيك

ريم بصوت خفيف /وجع ... ورفعت صوتها /اي ماتبيني تبي اسيل هههههههههه

ذياب في قلبها / وغيرها مابي

فتح الباب ودخل و ريم صارت تدور تشوف الأثاث

ذياب دخل غرفة وبعد مده نادا ريم / ي ريمممممم تعالي

دخلت ريم نفس الباب اللي دخل منه ذياب وكانت غرفة كبيرة و وسيعه غرفت أطفال تفاجأت ريم من اللي جالسة تشوفة كانت صغار تمشي ب خطوات غير منتظمه وتسقط ثم تعود وتنهض من جديد

ريم بصدمة وهي تغمض وتفتح بسرعة / وش ذا

ذياب وهو يبتسم / مو قلتي تبين تشوفين عيالي هذا هن قدامك

ريم بسرعة / كيف شلون هذا متى هم هنا ذا ياربييييي كيوتتتت عيالك ذول ها

ذياب هنا ضحك /هههههههههههههههههه

البزران يدورون ورا بعض ويبتسمون و خلود وقفت وجلست في الأرض وهم ك العادة سو نفس أختهم صارت تناظر فيهم وتبتسم ابتسامة جميلة و وقفت و وقفو وراها وصارت تضحك

ريم تناظر فيهم وتبتسم وتضحك وذياب معاها

ريم وهي تناظر ذياب / مو ممنوع اللمس على مااعتقد ...وراحت تركض و قفت جنبهم وجلست وجلست خلود الصغيرة وهم وراها وضمتها بقوة كلهم وهي فرحانة

وبعد فترة صارت تبوس فيهم واحد واحد

ذياب  /خلاص ي ريم فكي البزران

ريم وهي تبوس خدود ريان / حلوين والله و البنت أحلى وأحلى مشاءالله اخخخ ي قلبي بس

ذياب قرب من البنت وشالها وهي من زعجه تبي ينزلها / ههههه ماتبيني ذي نفس أمها عنيده

ريم لفت على اخوها / ذياب وين اسيل ؟

ذياب لف عنها / ماهي هنا و مالك دخل

ريم /!! وفي نفسها اكيد أخذهم غصب اممم هذا يرم يقول غصب وسمعته يقصد كذا اكيد متأكده

ريم / احم وش اسمائهم  طيب

ذياب / البنت خلود و  ...وهو يأشر علي اللي في حضنها / هذا اللي في يدك ريان و اللي يلعبون مع بعض صلاح و مشعل

ريم /ريم مشاءالله ربي يحفظهم بس كيف عرفت وفرقت بينهم

ذياب / ضحك بس اعرف البنت خلود ألباقي اعرف اسمائهم من البدله حقتهم مطرز الاسم عليها

ريم صارت تناظر في التطريز / ايييي عشان كذا لانهم كذا يشبهون بعض حيل

ذياب / اي عشانهم تؤام ي غبيه ويلا قومي بنروح

ريم وهي تبوسهم وقفت بسرعة بعدها لانها خلاص مراح تقول له شوي و ماشوي تعرف ذياب مراح يرضا / يلا

ذياب / اسمعي مابي احد يعرف فهمتي اربطي فمك

ريم / انشاءالله مراح يطلع يلا

وطلعو من الفله ورجع اخته البيت

وبعد فترة فتح الرسالة اللي من اسيل وقرا اللي مكتوب وشاف الساعة قريبة 9 راح عند اقرب كافي ورسل لها الموقع وجلس ينتظر تجي

ذياب / الأيام راح تثبت لك اني سويت كذا عشان احبك بس ولا اقدر بدونك

.
.
.
.
.
.
.
.
.


‏سأخبرك سرا عميقا أدفنه في أعماقي ولن أخبره سواك..انا احبك نيابة عن جميع أهل الأرض..روحك وقلبك وتعبك وسعادتك مسؤوليتي لا تردد ولو بينك وبين نفسك أن لا أحد بشعر بك
‏ أنا أشعر بكل وناتك وكل ٱلام ماضيك وحاضرك فهو يعبرني مثلك تماما و لست بالساكنة فانا اضمك بكل حروفي وأدعو لك بكل صلواتي


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

الساعة 9 ونص ب الضبط عند باب الفله واقف وهي تناظر في كل شي ببرود مميت انفتحت البوابة ودخلت السيارة وكل ذا بصمت تام

وقف السيارة ونزل وهي نزلت بعده ب فتره


ذياب وهو يبي يسمك يدها بس هي بعدت عنه  / أهلين فيك في فلتنا

اسيل ب جمود / وين عيالي ؟

ذياب ابتسم وسحب يدها غصب /داخل

اسيل تحاول تسحب يدها وقفت ورفعت رأسها له وبنظرة استحقار /اترك يدي أفضل لك !

ذياب ترك يدها وبتسم لها. مايبي يضغط عليها اكثر / طيب يلا فتح باب الفله ودخل

وهي وراه و توجهه للغرفة اللي فيها البزران وفتح الباب وكان عندهم اربع مربيات وكل وحده ماسكه واحد تلعبه غمضت وحطت يدها على قلبها حست رجعت لها الروح قلبها صار يوجهه شوي اللي تمر فيه من ضغوط مو شوي بس جالسة تتحمل خذت نفس عميق ودخلت الغرفة وقربت من عندهم بسرعة كبيرة كل واحد نزل من حضن المربية و بخطوات سريعة غير منتظمة راحو يركضون ل امهم وقفو يناظرون فيها وهم مبتسمين ابتسم ذياب على شكلهم وهم يناظرون فيها ومبتسمين ابستسامة عريضة

قربت خلود من أمها وضمت رجولها ونزلت لها اسيل

خلود /مءمااا >ماما <

اسيل ب حب / يقلب وروح إلماماً اللي تضمني

و العيال مع بعض /مااااه

اسيل ضحكت بحب لهم على نطق كل منهم ماما / روحي انتو و قلب وعيون ماما ....وفتحت يدها لهم وطبو عليها وصارت تضحك وتبوس فيهم قرب ذياب منهم وضمتهم لها بتملك

اسيل وهي تخزه / خير!

ذياب ضحك وهو يرفع يده / أعصابك ماباقي الا تضربيني

اسيل وقفت وهي تناظر فيه من فوق ل تحت / يبي لك والله هه

حرك يده للمربيات عشان يطلعون

ذياب قرب شوي منها وهي بسرعة رجعت على ورا وراحت عند السرير اللي يتوسط الغرفة وجلست وهم راحو لها ورفعتهم كلهم معاها على السرير ولعبت معاهم شوي بعدها نامو

نزلت الشيلة عن شعرها ونزل شعرها كله على حضنها وصارت تحركة وتكلم نفسها / اوف طال زيادة

كان يناظر فيها بصمت وهي نست وجوده اصلا وقفت وهي تحركة بعدها طاحت عينها في عينه

هو يناظر في عيونها اللي يحب لونها للأبد عيونها الرمادية اللي مافي منها صار يمشي لا شعورين من عندها

ابتسمت ب خبث عاد هو قاهرها وصارت تقرب منه وهي تناظر عيونو وهو فاتته الابتسامة الخبيثة وقفت يوم صارت مره قريبه منه

رفعت رأسها له وهو صار يقرب أكثر وهي بسرعة كبيرة رفعت يدها وعطته كف من قوتههه حط يده على خده ورفع رسه لها.

قالت بسرعة وهي تبعد شوي / هذا عشان مره ثانية ماتلمس عيالي ولا تناظر فيني كذا....وطلعت من الغرفة تركض وهو قف فترة

ذياب بهمس /يبنت الذينهه....وطلع من الغرفة بسرعة يدور عليها وهي كانت تناظر فيه وهو يدور في الصاله الكبيرة اللي من كبرها مو عارف هي واقفة وين

اسيل ضحكت على شكلها / احسن بيموت الحين قهر باقي ماشفت شي بس ذي ج..ـجـ...مامداها تكمل الكلمة اللي وهو ساحبها بسرعة ولف يدها ورا ظهرها وقرب من وجهه

دياب بقهر /تضحكين ها وش قلت عن مدة اليد يدك ليش طويلة

رفعت يدها الثانية تبي تضربة بس مسكها بسرعة /توتتتو وش قلت انا

قرب من اذنها وهمس/ لازم عقاب هه

اسيل خافت قلبها قام يدق بقوة وتذكرت ذيك الليلة / وش عقاب ابعد عني

ذياب /مراح ابعد....وصار يقرب منها أكثر حس فيها ترتخي ويميل جسماها لاين طاحت بين يده

.
.
.
.
.
.
.
.
.

قومي ! افتحي الباب،كادَ الذئبُ يلحق بي
‏و علّلتْ نفسَها من خلفِه الضبُعُ

‏وكاد هذا النزيف الثرُّ يقتلني
‏في كلّ مُنْعَرجٍ من أضلعي بُقَعُش



__________________________________________________ _________________________

‏‏‏ بلا مَوعدِ
‏رأيتكِ .. ضعتُ مع المشهدِ
‏تلفّتِ .. أبصرتِني في الطريقْ
‏و طالعتِ في خطويَ المُجهَدِ
‏ضلال الغريب .. و خوف الغريقْ
‏وأبصرتِ في جفنيَ المُسهدِ
‏ظلالَ حنينٍ خفيٍ عميقْ

المرحوم بإذن الله غازي القصيبي


أنهى❄

__________________________________________________ _________________________

اتمنى انه نال اعجابكم

حسابي في wattpab

https://my.w.tt/UiNb/rL68WWJvlH

اتمنى يكون في تفاعل كبير و تعلايقتكم هي سبب لانتهاء الرواية

للامبالاة هي آخر فصول الوجع / موقع غرام

مع حبي ❤

R_x3366 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

):ونبدأ

البارت 36 و 37

أسفه على الأخطاء الإملائية .^-^

بسم الّٰله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله

مدخل ) :-

البكى لا دمجته بالملام .. الملام!
‏ماييغير بوجهك .. يربكك داخل لِك

‏قال لِك صوتي إني ما أعيش بسلام
‏اعرفك ماتبيني أقعد أجامل لِك

‏والله إن اشياقي مثل ماهو العام
‏ماتغيرت للحيني وانا أحاول لِك

‏إخذني مِنِّي التعبان محتاج أنام،
‏لي ثلاث شهور .. يا أزعل أو أزاعل لِك.


سلمان بن خالد

.................................................. .........


في بيت العبد الله

بعد ثلاث أيام

الساعة 12 ونص

صحت من النوم على صوت امها الي تقومها من النوم


فتحت عينها وهي تناظر في امها /صباح الخير يمه

خلود ب خوف وارتباك / اي خير ي يمه مع ذا المصيبه

اسيل وهي تقوم بسرعة / وش صاير يمه

خلود وقفت وهي تحارب دموعه / صقر جاء مع القبيله كلها ومع ولد ولده

اسيل تلف تدور زي المجنونه / وين عيالي

خلود وهي تمسكها / مع الخدامه وخالتك رحاب

اسيل وهي تدور عبايتها / وربي ل حوسهم كلهم ولا يهمني الكبير منهم ولا الصغير

خلود وهي تحاول تمسكها / راح ياخذك صقر ي يمه لا تنزلين

اسيل / لازم احط لذا الموضوع حل من ثلاث سنوات وانا كذا وانتي من 20 سنه صح يمه ولا لا لازم نوقفه عند حده مو غصب اجي عنده ولا غصب اتزوج ولد اخوه يطلقني وانتهينا

خلود حطت يدها على وجه اسيل /كوني قويه انتبهي تتركيني يمه

اسيل /محد راح يقدر يمه صدقيني


نزلت تحت وتوجة عند باب المجلس الكبير سمعت صوت صراخ مشعل


داخل المجلس

مشعل وقف ب عصبيه /على موتي ترجع لكم و ترجع لولدكم

ذياب ببرود /موت أجل من الحين

قرب من ذياب يبي يضربه بس ذياب جالس ولا تحرك حتى يناظر فيه بنظرات خبث وابتسامه على جنب.

وبسرعة سحبه بو ريان هو و ريان

بو ريان / اهدا ي مشعل لا تسوي مشاكل احترم شيوخ القبيله

مشعل ب قهر /شايف ذا الحقير وش يقول

بو ريان / كل شي راح ينحل الحين

تكلم شيخ قبلة العبد الله لي يرجع اصلهم بدو ال#..• بو عز/ انا اشوف ي بو عبد الله زي مادخلنا ب المعروف تطلع ب المعروف البنت ماتبي ولدكم و انت ي بو عبد الله اذا تبي تجي تشوف بنتك مراح أحد يمنعك وبنتك كبيره

صقر / بس ولدنا يبي زوجته ولا في سبب ل الطلاق

تكلم بو عبد الرحمن الجد الي هو شيخ قبله العالي الي عود اصلاها لل#*^...•/ انا مع كلام بو عز نطلع ب المعروف وبنتنا مراح انخليها بتزورنا ونزورها

وقف ذياب عشان يوقف ذا المهزله من هم عشان ينهون زواجه من اسيل الي يعتبرها كل حياته حتى لو كانو أهله مالهم حق في حياته هو الي يقرر وهي واسيل له غصب عن الكل ب الغضب كان أو ب الطيب ! / أجل انا بأخذ عيالي

الكل ب صدمه معاد الي يعرفون الي هم أهل اسيل بس انصدمو كيف ذياب عرف وعرفو انه يبي يلوي ذراعهم وأنهم يواجهون صقر بشكل أخبث واذكاء أكبر مشكله ب تواجهم /عيالك!؟!

ذياب ب ثقه / اي عيالي

مشعل قرب منه / عن اي عيال تتكلم انت

ذياب قرب منه اكثر / عيالي و عيال بنت أختك

وقف شيخ القبلية يوقف ذا المهزله / كل واحد يسكت ويجلس والكبار راح يتفاهمون ويحلون الموضوع .... سكت مده ولف على صلاح / البنت عليها عيال من ولد العالي

صلاح جلس وهو يتنهد مايقدر يكذب قدام القبيلة وبعدين تطلع الحقيقه بعدين/ اي عندها منه عيال بس البنت ماختفت طول ذا المده الا انها ماتبي ولدهم

الجد / نطلع ب المعروف اذا البنت ماتبيه مو مجبورة

ذياب شد على يده بقهر وهمس /اخخخ ي جدي

ابتسم مشعل ب انتصار ل ذياب و ذياب ابتسم له

ذياب / بس ي جدي و يبو مشعل انا شاري البنت وأبيها هي وعيالي

اسيل من عند باب المجلس تدعي في قلبها / يالله انك تاخذه وتفكني منه

في المجلس

وقف ريان وقرب ل ذياب / انت تفهم !! نقول لك البنت ماتبيك
وبصوت عالي / اختيييي ماتبيك فكناااا وطلق

ذياب ناظر فيه من فوق ل تحت وابتسم وفي نفسه / لا تحاول تصير نفسها قوي بس بس هي القوية

أبو ريان / ريان اسكت انت والكبار يتفاهمون

وقف الجد عشان يحسم ذا الموضوع / خلاص الحل الطلاق يلا احنا نترخص

صلاح وهو يصافح الجد / وهذا احسن حل الكل ماتبي نعيد اللي صار ب الماضي

طلعو الكل وذياب ركب سيارتة اللي صافطها ورا فلة العبدالله تنهد بصوت عالي / انتي اللي أجبرتيني ي اسيل تهديد وهددتك وكل شي سويته طيب تهديد بس مافي فايده

رفع جواله واتصل /ايوا انا ورا الفله يلا تعالي اكك يلا جبت جبت خلاص نفس ماتفقنا

سكر الجوال وجلس ينتظرها تجي بعد 10 دقايق تقريبا جات ابتسم وهو يشوفها جايه ومعها

.
.
.
.
.
في عيُوني شوق ماله نهاية
‏وفي النهاية أنا أكثر من يحبك



.................................................. ..................


في بيت العالي

الساعة 2 قبل العصر

داخل الفله

صلاح وهو يشرب ماي / اخيرا انحل ذا الموضوع و صقر ماتوقع بعد بيقول ابي بنتي وبنتك خلاص كبيرة

خلود / لا بعدها صغيره طفلتي الحلوه

ضحكت اسيل و ضمت أمها / ماما

مشعل وهو يسحبها من عند خلود / خلاص عيبببب صرتي ام ترا

اسيل وهي تدفه / مالك دخل توني صغيره طفلة امي صح ماما

خلود /ايي ي روح ماما

ريان وقف / انا خلاص زهقت من الدلع الماصخ بروح اشوف سميي

وقف مشعل وانا و وراهم اسيل / خيررر لاحد يقرب عليهم حقيني

مشغل و ريان / حقينك !!؟

اسيل / اي انا امهم وش تبون

وبسرعة ركضو واسيا نزلت الكعب و وراهم

صلاح /ههههههههههههههههه اشتقت ل هبالهم

خلود وهي تضحك من الفرحة/ وانا بعد ههههههههههههههه




.................................................. .....


وصلت الغرفة قبلهم وهي تضحك دخلت ب شويش وتوجهت ل السرير رفعت المفرش/ي رو.....ح....... م

صارت ترمي المفارش وتدور على شب مو موجود / وينهم راينهههههه راينههههههه

دخلو ريان ومشعل الغرفة وهم يبتسمون بس اختفت الابتسامة من منظر الغرفة وصراخ اسيل / وينهم عيالي أخذتوهم صح يلا نروح لهم بسرعة

مشغل !!
و ريان !!

ريان / لا مو عندنا تونا جينا

اسيل بسرعة طلعت من الغرفة وهي تدور الخدامة
دخلت غرفة الخدامة وصار تدور في الغرفة وتنادي ب اسم الخدامه توها بتطلع من الغرفة بس وقفها صوت الجوال اللي يرن فوق سرير الخدامه



.
.
ً
.
ً

.

.
.
.
.
واستند إليها كأنها قوته وعاش بها كأنها روحه، فذلك هو الذى يشعر بحقيقة الحب ويفهم معناه السماوي


.........................................

في فله كبيرة قليل في حقها فخمه في احد احياء الرياض

جالس في نص الصاله وجالس يعد الدقايق رفع الجوال واتصل وهو يعد / 10 . 9 . 8 . 7 . 6 .5 . 4 .3 .2 و احـ ـ. /ثواني و وصل صوات صراخها

اسيل بجنون تصارخ على اللي تفكرها الخدامه / ي حقيرة اين اخذتي أطفالي تكلمييييييييييــي .... وجلست تسب فيها وهي تصارخ وتدعي سكتت يوم ماقلت الخدامه حروف ولا انطقت فايده وسالت ب هدوء / أين أطفالي هل هم معك



ابتسم وهو يتسند على الكرسي ويمد الجوال للخدامه يحب عصبيتها و صراخها ويمسك ضحكته على كل دعوه تدعيها

رفع عيونه لل خدامه عشان تقول اللي قاله لها ل اسيل / نعم الأطفال معي سيدة اصلين

اسيل ب لهفه / هل هم ب خير

الخدامه / نعم هم بخير وينامون في هدوء

اسيل وهي تحاول تمسك أعصابها / ماذاااا تريدين

وقف وسحب الجوال من الخدامه بسرعة / وش ابي يعني !! ابيك انتي اكيد

اسيل شهقت ب صدامه وعرفت انه ذياب مراح يخليها ابد تتهنا في حياتها


يتبع..............................

R_x3366 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

تابع........

وحين أفكر فيك
‏يسافر هذا الوجود الكئيب
‏إلى نجمةٍ
‏في الفضاء الرحيب
‏يبتسم الجرح وهو يطيب
‏فواعجبًا
‏كل هذا لأني
‏فكرت فيك
‏فكيف إذا ما التقينا ؟!

‏- غازي القصيبي



~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


ابتسم وهو يتسند على الكرسي ويمد الجوال للخدامه يحب عصبيتها و صراخها ويمسك ضحكته على كل دعوه تدعيها

رفع عيونه لل خدامه عشان تقول اللي قاله لها ل اسيل / نعم الأطفال معي سيدة اصلين

اسيل ب لهفه / هل هم ب خير

الخدامه / نعم هم بخير وينامون في هدوء

اسيل وهي تحاول تمسك أعصابها / ماذاااا تريدين

وقف وسحب الجوال من الخدامه بسرعة / وش ابي يعني !! ابيك انتي اكيد

اسيل شهقت ب صدامه وعرفت انه ذياب مراح يخليها ابد تتهنا في حياتها

ذياب وهو يشهق يقلدها / ايوا مستحيل اخليك

اسيل وهي تضغط على يدها ب قوة / وش تبيييي رجعهم رجعهم جعل روح ماترجع

ذياب / يدعيتك قلبك تدعين علي

اسيل وهي تضحك ب ستهزاء / انا ودعي أذبحك ويدعيني قلبي ف الدعاوى ولاشي عند كرهي لك ههه

ذياب وهو يوقف ويدور في الصالة اللي كلمة فخمة شوي عليها / متى بتجين بيتناً وتشوفينة ...وبهمس/ عيالنا يبونك خلود و ريان و مشعل وصلاح

اسيل بتهديد / رجع عيالي نفس ماخذتهم ولا صدقني ب تندم

ذياب جلس وهمس ببرود / وش بتسوين

اسيل صرختتتتت بيئس / اءءءءءءءءءء خلاصصصصص اطلعو من حياتي و حياة عيالي

ذياب غمض عيونة ندم على اللي يسوية بس الحب والتملك اللي فيه يسيطر عليه / حياتك حياتي مالك حياة بدوني ي معي ي مافي فهمتي

اسيل وهي تضحك تبي تقهرة / اهاااا حياتي لك كيف بالله والله صدق يعني تفكر تأخذ العيال راح تجبرني أجي عندك غيرك اشطر هههه

ذياب انفهر بس ضحك /ههههههه اي بتجين ماتقدرين بدونهم

اسيل سكرت في وجهه وجلست ب قهر على السرير وهي تسحب شعرها بقوة /اييي ماقدر ايييي

وصلت لها رسالة
الليل أرسل لك العنوان وتكونين عنده وأجي أخذ للفلة حقتنا ً الساعة 9 ب الضبط تكونين هناك زوجك ولا تحاولين تعلمين احد عشان مانختفي نفسك ههه وقولي حق خالك لا يسوي مشاكل بعد.'
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

أوَلستِ قادرة على الكلماتِ؟
‏هاتِ المتاعبَ عن شفاهكِ هاتِ
‏هاتِ بُكاءكِ ، حائطُ المبكى أنا
‏فتعلّقي صدري ومُعتَلياتي




~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


في بيت العالي في الصالة

الساعة 6 بعد المغرب


الجد وهو يشرب فنجان القهوة / الحل الصح الطلاق ي صقر لا تخسر بنت اكثر وتعاند قلنا الطلاق أفضل حل

صقر / بس يبه انا مازوجتها الا عشان تكون قريبة مني

عبد العزيز أبو ذياب / وشفت وش صار البنت هجرت السعودية و أهلها مو بس احنا عشان بس تثبت انها ماتبي ذا الزواج ويوم رجعت عليها اربع بزران من ذيابو

نايف وسعود / اسيل عندها عليها عيال من ذياب ؟ ؟!

الكل تفاجىء مكان الكل يعرف

صقر وهو مبتسم / اي اختكم عندها أربعة توم صرت جد وانتو خوال

صارو يناظرون بعض بصدمة و فرحة وقف نايف وهو فرحان / والله يبه يعني انا خال

وقف معه سعود وضمه الكل ابتسم مع صدمتهم اللي عند اسيل عيال من ذياب الشي زي الصدمة لهم

صقر يضحك على خبال عياله وسعود اللي اول مره يسخبل نفس نايف ولا هو متعود على نايف كذا

مقرن ب غرور وويضحك/ احم احم وأنا عمهم هههههههههه

الجد ضحك معهم /هههههههههههههههه مو وقت هبال خل نحل ذا الموضوع اول

فذا الوقت دخل ذياب البيت وهو مبتسم وقف مقرن وراح يركض يضمة

مقرن / هلا والله ب اخوي هلا

ذياب بنص عين وهو يبتسم / وش ذا الترحيب وش عندك

مقرن وهو يغمز له /هلا والله وصرت أبو ي شايب ههههههههه

عبد العزيز /هههههههههههههههه اي وصرت جد بعد انا وصقر بعد لاتنسى ترا أحفادي بعد هم

صقر / ههههههه معليك ي اخوي

الجد وهو يضرب العصا / الجد الوحيد ف ذا البيت انا هههههههه


نايف بحمس/ ايوا متى راح نشوفهم

ذياب ضربه على رأسة بشويش/ وش تبي انت

نايف وهو يحك رأسه ب تمثيل / احححح يوجع الله يعين عيال اختي عليك ي الدفش

سعود / يبه صدق متى بنشوف اسيل و البزران

صقر / ي بوك أختك ماتبي تشوف احد ولا تبينا حتى

عبد الله وقف / اي من عمايل ولد اخوك معاد تبينا خير شر بغض النظر عن مشكلتك انت و خالتي خلود ..قط ذا الكم كلمة وصعد فوق

نايف وقف ومعه سعود / يبه نستأذن احنا .... وصعود فوق

صقر / اذنكم معاكم يبه

والكل قام الا ذياب اللي انزلت له أمه وجلست معه


أم ذياب / وش سويت ي ذيبان في بنت اخوك وش صار من ثلاث سنوات وأنا ابيك تتكلم وتقول لي

ذياب / ولاشي يمه سافرنا تركيا و اهربت البيت كيف مدري

أم ذياب / وش اللي سويته لها يوم هربت قول

ذياب / ولاشي يمه تدرين البنت متعلقة في أمها عشان كذا هربت

اك ذياب \ هربت ولا راحت ل أمها اللي هي روحها كيف تجي ي ذياب

ذياب / يمه خلاص البنت ليش ماراحت مدري

أم ذياب / ذياب ترا انا اعرف ان البنت ماتطيقك وفجأة كذا عندها عيال منك ترا فاهمم ان غضب عليها حاول تصلح كل شي بس مو ب الغصب فهمت ي يمه .....و وقفت وطلعت فوق

ذياب صار يمسح على وجهه وهمس بصوت مسموع / لازم ب الغصب ي يمه

ريم وهي ناطه عنده / وش اللي ب الغصب

ذياب شال يده من على وجهه وهو منخرش >مرعوب .خايف > / بسم الله

ريم /هههههههههههههههههههههههه خفت ههههههههه

ذياب ضحك شوي وسكت / وش رايك

ريم / هههههههه مدري

ذياب وقف بيمشي / يلا انا بطلع

وقفت ريم بسرعة / ذياب طلبتك ي خوي قول تم

ذياب بسرعة / تم وأنا ذياب جاك ماتبين

ريم / ابي اشوف عيالك تكفى

ذياب ماتوقع تطلب ذا الشي ترقع تطلب شي ثاني شغله آو طلعة و عشانه قال تم اطر انها يقول لها صار / صار يلا متى تبين

ريم ضمته بقوة من الفرحة / يفديتك ي اخوي جعلني فدا لك ي بعدي

ذياب /يلا روحي البسي عباتك بدون حد يشوفك

ريم بسرعة / انشاءالله .... وراحت تركض

ذياب/ ًبشويش ي مطفوقة هههههه احتريك في السيارة

ريم / طيب طيب


.
.
.
.
.
.
.
.

‏هل التقينا؟ أم الأوهام تعبثُ بي؟
‏أين التقينا؟ متى؟ ألسبتُ؟ألأحدُ؟
‏وهل مشينا معاً؟ في أيّ أمسيةٍ؟
‏في أي ثانيةٍ أودى بها الأبدُ؟
‏وهل همستِ"حبيبي!"أم سَمعتُ صدى
‏من عالم الجنِّ .. لم يهمس به أحدُ؟



~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


عند اسيل

الساعة 7:15

في غرفتها جالسة على السرير تفكر و تفكر تحاول تلقاء حل بس مافي سكر كل الحلول اللي حولها ف اننيته وتملكه لها وحب نفسه

اسيل حطت يدها على رأسها / مافي حل مافي حسبي الله عليك

انطق الباب /يمه اسيل فتحي ذا الباب

اسيل وقفت وفتحت الباب وضمت أمها / يمه مافي حل مافي اءءءء حتى مشعل وجدي مراح يقدرون ي يمه قال اذا حد عرف راح يخفيهم عني يمه اءءءءءءء ...وجلست تبكي


خلود ضمتها على صدرها ودخلت فيها داخل الغرفة وجلست على السرير /ماعرفك ضعيفة كذا ي يمه انتي كنتي مصدر قوتي فذا الحياة بعد الله كيف صرتي ضعيفة كذا

اسيل وهي تتمسك في أمها ب قوة / جالس يحاول يكسرني ب اي طريقة

.../ معاش من يكسرك ي جدي

اسيل وقفت وراحت عند جدها وضمته /اخخخخ ي صلوح تكفى لا تخلي مشعل يسوي اي مشكلة عشان مابي اخسر عيالي

صلاح /بس ي يبه لازم نوقفه عند حده

اسيل / جدي انا ب وقفة والله خل ذا الموضوع لي انا اقدر

صلاح /خلاص ي قلبي لاعاد تبكين و مشعل وعدني انها مراح يسوي اي مشكله جالس تحت هو ومعصب بس راح يهدا

ولف على خلود / يبه خلود رحاب بنت عمك تحت روحي لها وانتي ي اسيل ارتاحي


الكل طلع من الغرفة ورجعت انسدحت على السرير وهي تناظر فوق /لازم ماضعف صح انا كنت قوية ماكنت كذا لازم أصير أقوى من قبل عشانكم بس نفس ماصرت قوية عشان امي راح اروح اي وراح اقلب علية البيت كله ي انا ي هو

> اسيل قالت ل أهلها كل شي عن المكالمة و الرسالة وأنها لازم تجي بس ماقالت لهم متى >


رفعت الجوال وكتبت رسالة قصيرة تحتوي >أرسل العنوان < فقط


.
.
.
.
.
.
.
.

وكُلَّ القلوب يُغيّرها الوقت، إلاَّ قلب الأمّ جنّة دائمه ."


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


وقفت السيارة عند بوابة فلة ذياب اللي كلمة فخمه شوي عليها

كانت البوابة ب الون الذهبي ومن حولها كرستال كبير الحجم والحراس حولها من كل جه


ريم وهي تذكر الله / مشاءالله مشاءلله هذا بيت أهل اسيل افخم من تصميم الفلة حقتنا

ذياب ابتسم /لا ذي فلتي انا

ريم وهي مصدومة وتناظر في ذياب / احلف اقصد كيف المهم حلوههه ي خوي يعني اسيل هنا ورا ماقلت لنا

ذياب حرك يوم انفتح باب البوابة / بدون كثر كلام ل ارجعك الحين

ريم بسرعة حطت يدها على فمها / خلاص ابسكت

وقف السيارة عند المواقف الخاصة للفله ونزل ونزلت ريم وراه وهي تذكر الله

ريم /مشاءالله ي خوي الفله مرههه حلوه والتصميم احلى

ذياب ضحك /اللي يشوفك اول مره تشوفين فله وش فيك

ريم وهي تدور ب الحديقة اللي نصها مزروع فيها ورد احمر والأشياء اللي فيها و النافوره و المسبح الصغير /مشاءالله بسكن عندك هههههههه

ذياب وهو يسحبها عند باب الفله المدخل /مابيك

ريم بصوت خفيف /وجع ... ورفعت صوتها /اي ماتبيني تبي اسيل هههههههههه

ذياب في قلبها / وغيرها مابي

فتح الباب ودخل و ريم صارت تدور تشوف الأثاث

ذياب دخل غرفة وبعد مده نادا ريم / ي ريمممممم تعالي

دخلت ريم نفس الباب اللي دخل منه ذياب وكانت غرفة كبيرة و وسيعه غرفت أطفال تفاجأت ريم من اللي جالسة تشوفة كانت صغار تمشي ب خطوات غير منتظمه وتسقط ثم تعود وتنهض من جديد

ريم بصدمة وهي تغمض وتفتح بسرعة / وش ذا

ذياب وهو يبتسم / مو قلتي تبين تشوفين عيالي هذا هن قدامك

ريم بسرعة / كيف شلون هذا متى هم هنا ذا ياربييييي كيوتتتت عيالك ذول ها

ذياب هنا ضحك /هههههههههههههههههه

البزران يدورون ورا بعض ويبتسمون و خلود وقفت وجلست في الأرض وهم ك العادة سو نفس أختهم صارت تناظر فيهم وتبتسم ابتسامة جميلة و وقفت و وقفو وراها وصارت تضحك

ريم تناظر فيهم وتبتسم وتضحك وذياب معاها

ريم وهي تناظر ذياب / مو ممنوع اللمس على مااعتقد ...وراحت تركض و قفت جنبهم وجلست وجلست خلود الصغيرة وهم وراها وضمتها بقوة كلهم وهي فرحانة

وبعد فترة صارت تبوس فيهم واحد واحد

ذياب /خلاص ي ريم فكي البزران

ريم وهي تبوس خدود ريان / حلوين والله و البنت أحلى وأحلى مشاءالله اخخخ ي قلبي بس

ذياب قرب من البنت وشالها وهي من زعجه تبي ينزلها / ههههه ماتبيني ذي نفس أمها عنيده

ريم لفت على اخوها / ذياب وين اسيل ؟

ذياب لف عنها / ماهي هنا و مالك دخل

ريم /!! وفي نفسها اكيد أخذهم غصب اممم هذا يرم يقول غصب وسمعته يقصد كذا اكيد متأكده

ريم / احم وش اسمائهم طيب

ذياب / البنت خلود و ...وهو يأشر علي اللي في حضنها / هذا اللي في يدك ريان و اللي يلعبون مع بعض صلاح و مشعل

ريم /ريم مشاءالله ربي يحفظهم بس كيف عرفت وفرقت بينهم

ذياب / ضحك بس اعرف البنت خلود ألباقي اعرف اسمائهم من البدله حقتهم مطرز الاسم عليها

ريم صارت تناظر في التطريز / ايييي عشان كذا لانهم كذا يشبهون بعض حيل

ذياب / اي عشانهم تؤام ي غبيه ويلا قومي بنروح

ريم وهي تبوسهم وقفت بسرعة بعدها لانها خلاص مراح تقول له شوي و ماشوي تعرف ذياب مراح يرضا / يلا

ذياب / اسمعي مابي احد يعرف فهمتي اربطي فمك

ريم / انشاءالله مراح يطلع يلا

وطلعو من الفله ورجع اخته البيت

وبعد فترة فتح الرسالة اللي من اسيل وقرا اللي مكتوب وشاف الساعة قريبة 9 راح عند اقرب كافي ورسل لها الموقع وجلس ينتظر تجي

ذياب / الأيام راح تثبت لك اني سويت كذا عشان احبك بس ولا اقدر بدونك

.
.
.
.
.
.
.
.
.


‏سأخبرك سرا عميقا أدفنه في أعماقي ولن أخبره سواك..انا احبك نيابة عن جميع أهل الأرض..روحك وقلبك وتعبك وسعادتك مسؤوليتي لا تردد ولو بينك وبين نفسك أن لا أحد بشعر بك
‏ أنا أشعر بكل وناتك وكل ٱلام ماضيك وحاضرك فهو يعبرني مثلك تماما و لست بالساكنة فانا اضمك بكل حروفي وأدعو لك بكل صلواتي


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

الساعة 9 ونص ب الضبط عند باب الفله واقف وهي تناظر في كل شي ببرود مميت انفتحت البوابة ودخلت السيارة وكل ذا بصمت تام

وقف السيارة ونزل وهي نزلت بعده ب فتره


ذياب وهو يبي يسمك يدها بس هي بعدت عنه / أهلين فيك في فلتنا

اسيل ب جمود / وين عيالي ؟

ذياب ابتسم وسحب يدها غصب /داخل

اسيل تحاول تسحب يدها وقفت ورفعت رأسها له وبنظرة استحقار /اترك يدي أفضل لك !

ذياب ترك يدها وبتسم لها. مايبي يضغط عليها اكثر / طيب يلا فتح باب الفله ودخل

وهي وراه و توجهه للغرفة اللي فيها البزران وفتح الباب وكان عندهم اربع مربيات وكل وحده ماسكه واحد تلعبه غمضت وحطت يدها على قلبها حست رجعت لها الروح قلبها صار يوجهه شوي اللي تمر فيه من ضغوط مو شوي بس جالسة تتحمل خذت نفس عميق ودخلت الغرفة وقربت من عندهم بسرعة كبيرة كل واحد نزل من حضن المربية و بخطوات سريعة غير منتظمة راحو يركضون ل امهم وقفو يناظرون فيها وهم مبتسمين ابتسم ذياب على شكلهم وهم يناظرون فيها ومبتسمين ابستسامة عريضة

قربت خلود من أمها وضمت رجولها ونزلت لها اسيل

خلود /مءمااا >ماما <

اسيل ب حب / يقلب وروح إلماماً اللي تضمني

و العيال مع بعض /مااااه

اسيل ضحكت بحب لهم على نطق كل منهم ماما / روحي انتو و قلب وعيون ماما ....وفتحت يدها لهم وطبو عليها وصارت تضحك وتبوس فيهم قرب ذياب منهم وضمتهم لها بتملك

اسيل وهي تخزه / خير!

ذياب ضحك وهو يرفع يده / أعصابك ماباقي الا تضربيني

اسيل وقفت وهي تناظر فيه من فوق ل تحت / يبي لك والله هه

حرك يده للمربيات عشان يطلعون

ذياب قرب شوي منها وهي بسرعة رجعت على ورا وراحت عند السرير اللي يتوسط الغرفة وجلست وهم راحو لها ورفعتهم كلهم معاها على السرير ولعبت معاهم شوي بعدها نامو

نزلت الشيلة عن شعرها ونزل شعرها كله على حضنها وصارت تحركة وتكلم نفسها / اوف طال زيادة

كان يناظر فيها بصمت وهي نست وجوده اصلا وقفت وهي تحركة بعدها طاحت عينها في عينه

هو يناظر في عيونها اللي يحب لونها للأبد عيونها الرمادية اللي مافي منها صار يمشي لا شعورين من عندها

ابتسمت ب خبث عاد هو قاهرها وصارت تقرب منه وهي تناظر عيونو وهو فاتته الابتسامة الخبيثة وقفت يوم صارت مره قريبه منه

رفعت رأسها له وهو صار يقرب أكثر وهي بسرعة كبيرة رفعت يدها وعطته كف من قوتههه حط يده على خده ورفع رسه لها.

قالت بسرعة وهي تبعد شوي / هذا عشان مره ثانية ماتلمس عيالي ولا تناظر فيني كذا....وطلعت من الغرفة تركض وهو قف فترة

ذياب بهمس /يبنت الذينهه....وطلع من الغرفة بسرعة يدور عليها وهي كانت تناظر فيه وهو يدور في الصاله الكبيرة اللي من كبرها مو عارف هي واقفة وين

اسيل ضحكت على شكلها / احسن بيموت الحين قهر باقي ماشفت شي بس ذي ج..ـجـ...مامداها تكمل الكلمة اللي وهو ساحبها بسرعة ولف يدها ورا ظهرها وقرب من وجهه

دياب بقهر /تضحكين ها وش قلت عن مدة اليد يدك ليش طويلة

رفعت يدها الثانية تبي تضربة بس مسكها بسرعة /توتتتو وش قلت انا

قرب من اذنها وهمس/ لازم عقاب هه

اسيل خافت قلبها قام يدق بقوة وتذكرت ذيك الليلة / وش عقاب ابعد عني

ذياب /مراح ابعد....وصار يقرب منها أكثر حس فيها ترتخي ويميل جسماها لاين طاحت بين يده

.
.
.
.
.
.
.
.
.

قومي ! افتحي الباب،كادَ الذئبُ يلحق بي
‏و علّلتْ نفسَها من خلفِه الضبُعُ

‏وكاد هذا النزيف الثرُّ يقتلني
‏في كلّ مُنْعَرجٍ من أضلعي بُقَعُش



__________________________________________________ _________________________

‏‏‏ بلا مَوعدِ
‏رأيتكِ .. ضعتُ مع المشهدِ
‏تلفّتِ .. أبصرتِني في الطريقْ
‏و طالعتِ في خطويَ المُجهَدِ
‏ضلال الغريب .. و خوف الغريقْ
‏وأبصرتِ في جفنيَ المُسهدِ
‏ظلالَ حنينٍ خفيٍ عميقْ

المرحوم بإذن الله غازي القصيبي


أنهى❄

__________________________________________________ _________________________

اتمنى انه نال اعجابكم

حسابي في wattpab

https://my.w.tt/UiNb/rL68WWJvlH

اتمنى يكون في تفاعل كبير و تعلايقتكم هي سبب لانتهاء الرواية

للامبالاة هي آخر فصول الوجع / موقع غرام

مع حبي ❤

R_x3366 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

):ونبدأ

البارت 38

أسفه على الأخطاء الإملائية .^-^

بسم الّٰله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله

مدخل ) :-

قدرت احبك الأول و أنا الاخير,
‏من الناس اللي تضحي بـ أشياها
‏,
‏قدرت اطير فيك , وماقدرت اطير !
‏رضى ربي على ضحكتكّ و ارضاها
‏,
‏ياليت ان الليالي عاد فيها خير
‏كثر ضحكاتنا اللي قد ضحكناها ,

منصور بن جعشة







~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

في بيت ذياب.

الساعة 10:15


ذياب بقهر /تضحكين ها وش قلت عن مدة اليد يدك ليش طويلة

رفعت يدها الثانية تبي تضربة بس مسكها بسرعة /توتتتو وش قلت انا

قرب من اذنها وهمس/ لازم عقاب هه

اسيل خافت قلبها قام يدق بقوة وتذكرت ذيك الليلة / وش عقاب ابعد عني

ذياب /مراح ابعد....وصار يقرب منها أكثر حس فيها ترتخي ويميل جسماها لاين طاحت بين يده

جلس في الأرض وهي في حضنه بخوف وصار يضرب خدها بشويش / اسيل اسيل اصحي مراح اسوي شي كنت ابي اخوفك.

وقف وشالها من على الأرض وسدها على الكنب وحطها في حضنه وهي غمضت عيونها بقوة لانها كانت تكذب

اسيل في قلبها / يارب كيف أخذ عيالي واطلع

ذياب شافها وعي تغمض بقوة وابتسم  و تركها منسدحه و قرب منها يطالع في وجها بدون صوت

تم خمس دقايق يطالع وبدون صوت ولا حس

اسيل في قلبها / وش فيه ذا راح يمكن

وبشويش فتحت عيونها وأول مافتحت عيونها طاحت عينها ب عين ذياب اللي يبتسم ب خبث غمضت عيونها بقوة ورجعت فتحت وصارت تناظر في عيونه بنظارات غريبة ك حب او أعجاب تصنعتها > يمكن

وهو بذا الحظة معاد رمش في عيونه صار يناظر في عيونها وكأنه في عالم ثاني كان نظراته كلها حب وعشق لها وتملك بدون يحس صار يقرب منها

هي كانت تناظر في عيونه وتسال نفسها وش في عيونه كذا صارت يحب ؟! اقصد يحبني لا ي اسيل اصحى غمضت بسرعة وياليتها ماغمضت بذا الحظة

قرب من وجها اكثر وشافها تطالع بشرود وتفكير وقرب من شفايفها ويوم غمضت باسها بسرعة وبقوة ك عقاب لها

فتحت عيونها بسرعة وهي مفجوعة ماكانت تتوقع ولا حسبت حساب ان النظارات اللي تصنعتها راح تكون ردة فعل ذياب حست ب الم وحاولات تدفه عنها وتحاول تبعد عنه / ذ. يـ...ا بــــب

بعد عنها و ثبت يدها وهمس لها / مراح اتركك لا تحاولين ذا المره حتى لو غنى عليك صدق .... ورجع يبي يبوسها وبحركة سريعة من اسيل دفته وطاح في الأرض وبسرعة نزلت من على الكنب توها بتهرب الا مسك رجولها وطاحت على الأرض صرخت ب الم / اااءءءه اترك رجلي

رفع نفسه من على الأرض وبسرعة رفسته ب رجاله و وقفت تركض بسرعة شافت الدرج وبسرعة صعدت وهي تركض ويدها على قلبها

وقف يناظر فيها وهي تركض يوم وصلت نهائية الدرج صارت تناظر فيه بحقد / تموت ولا تلمسني مره ثانية ل هنا وبس

قرب من الدرج وضغط زر وسكرو البابين اللي يودون داخل الغرف

>في باب يسار يدخل على الغرف و في باب يمين يدخل على غرف عند نهائية الدرج و في النص جدار مزين في حروف عربية في الون الذهبي >

يعني اسيل مالها مكان ترهب له الا انها تنزل

صارت تناظر فيه بخوف يوم شافت الأبواب تسكرت عمرها ماخافت ذا الكثر ترجعت على ورا لين لصقت في الجدار

وش ذا البيت سجن ولا قله وهو اللي يحكمها ؟؟
ويقول ذا بيتنا وبيت عيالي مريض مريض وش اسوي ي رب اعترف اني صرت ضعيفة عنده وصار اكبر مخاوفي .,


صار يمشي لدرج ويصعد لها ببطئ مخيف وهو يناظر فيها
كيف رجعت من الخوف بس مصر انه مايخليها اليوم تعب من رفضها لها وهروبها وتمردها


وكأنه يقرا اللي تفكر فيه وهو يناظر فيها

هذا بيتنا ي اسيل مصمم ل تمردك بس لين بتغير حالنا !!
اي ذا بيتنا بنعيش فيه انا وانتي وعيالنا اي مريض ب حبك
صرت اشوف الخوف في عيونك بس مني ويرضيني لين تبطلين تمرد وترضين في حياتك معي


...
..
.
.
.
.
.
.
.
.
.
‏انا احبك واشوف انك من اغراضي
‏وانا اغراضي ابيها لو مافيها احساس
#منصور_بن_جعشة


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


بعد سبوع


في بيت العالي.

على طاولة العشاء

الكل مجتمع ويأكلون بهدوء قطع الهدوء والصمت الجد

الجد / وين ذياب له سبوع مو باين؟

بو ذياب / اتصلت عليه قبل كم ساعة قال مشغول عنده شغل

الجد / امممم

و رجعو يأكلون ب صمت

دقايق و رن جوال صقر ب رقم غريب

رفع حواجبه ب ستغراب مين اللي يعرف رقمه ذا مستحيل تجيه اي مكالمة الا الأرقام المسجلة حتى رقم غريب ماجي ابد

رد ب ستغرب / الو السلام مين ؟!!

بدون مقدمات...../ وينهم وين اخذتوهم

وقف ب سرعة عرف الصوت ميزه غمض وفتح عيونه و الكل يطالع فيه ب ستغراب 

ام عبد الله / وش فيك ي صقر

صقر جلس و تكلم بتعجب كيف عرفت رقمه وكيف جاتها الجرئه تتصل / خلود ؟

خلود وهي تأخذ نفس / اي خلود بنتي و احفدائي وين ؟!!

صقر متعجب كيف وين وهم عندها وقف وطلع الصاله يكلمها / خلود وش جالسه تقولين ؟!

خلود بعصبية / اول شي لا تنطق اسمي وبعدين لا تسوي نفسك ماتعرف سلطت علينا ولد اخوك بعدك وش تبي مني وش تبي اكثر ليش مارتاح منك اطلع من حياتي وحياة بنتي خلاص

صقر بهمس / لا تنسين انها بنتي والشئ اللي يربطني فيك ويربطه فيني

خلود ب عصبة / مايربطني فيك شي بعد الطلاق ابددد فاهم بنتي ذي انا وبس لاتنسى ومستحيل اصلا في يوم ترضا فيك فهمت ..... وهمست / خل يرجعهم بنتي معاد هي نفس قبل قوية معاد قوية رجعهم لي اول مره اطلب منك شي. ........ وقفلت

غمض عيونه بقوة وش كثير اشتقاق ل صوته بس متغير شوي صايرة قوية من بنتها اكيد / انتي تامرين مو بس تطلبين

ورجع مره ثانية غرفة الأكل

صقر بعصبة / ذياب وين بسرعة

الجد وقف وهو يناظر ولده مشتعل من العصبية / وش فيك صقر وش صاير في الشركة شي ولا

بو ذياب وقف وهو يسال بتعجب ماقد عصب صقر على ذياب حتى لو شي عن الشركة اكيد مسوي شي بعيد عن الشركة / وش صاير ي صقر وش مشوي ذياب

صقر وهو يناظر فيهم كلهم ويتكلم / لا بس الجميل ذياب ولدك أخذ بنتي و عيالها من وسط بيتهم كيف مادري

الكل شهق و ريم شرقت في الأكل وصارت تكح وصار يناظر فيه صقر فترة وشال عيونه عنها

طبعن البنات كلهم يتحجبون بس من عيال عمهم

وقف عبد الله وهو معصب حده من ذياب / ذا مايفهم قلنا له اختي ماتبيك وش يفهم ذا انا الحين رايح له

وقف نايف و سعود / بنروح معك

صرخ الجد بعصبية / بدون مشاكل وش تروحون لا تنسون أنكم عيال عم .. لف على صقر / صقر من قال لك ان اسيل وعيالها مع ذياب

صقر جلس / أمها وطلبت مني ارجع بنتها وعيالها ... وحط يده على وجهه

الجد ناظر في مقرن / تعرف مكان اخوك ؟!!

مقرن هز رأسه ب لا / هو قال عنده شغل في الشركة

عبد الله بعصبية / لا لا عنده شغل مع اختي اللي مو تاركه ب حالها الحقير

الجد بعصبية / عبد الله اسكت بنحل الموضوع كله وبنشوف حل

عبد الله صار يتكلم ب سرعة / وش الحل ها قبلية وتدخلت وطلق وطلبت وهو الا غصب طيب يبيها انا اروح اشوف وين ... وطلع من غرفة الطاعم والصاله وبرا البيت كله

جلسو كلهم في الصاله وبعد مده صقر صار يناظر في ريم اللي مرتبكه

صقر / يلا ي ريم زي الشاطره علميني وين هو فيه

الكل صار يناظر في ريم اللي انصفق وجهه / ما اا ع ر عرف

صقر / عمي ريم باين تعرفين وانا عارف بسرعة قولي لي وين

بو ذياب وقف وراح عند بنته / تعرفين وينهم فيه ي بابا

ريم نزلت رأسه / وعدته ماقول والله بعصب علي .. وكملت وترا بس شفت البزران عنده اسيل ماهي موجوده

نايف صرخ / الا موجوده مخبيها

صقر/ نايف اسكت

نايف قلب عيونه وسكت

صقر وقف وطلع المفتاح من جيبه حق السيارة / يلا البسي نقابك و تعالي معي

بو ذياب وقف ومسك يدها / يلا قومي عشان نحل المشكلة ذي ي بابا

ريم وقفت بتردد / بابا ذياب ب

الجد بحده /خل يعصب خلاص اتفقنا على الطلاق ولازم تنتهي ذا السالفة ويخلص الخلاف اللي بين اسيل وصقر.

تنهد صقر بحزن من جد وده بنته تقول له ابوي بابا بس انحرم من ذا الشي بس حبه لنفسه


.
.
.
.
.
.
.

.
.
.
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


في بيت العب الله بعد ماسكرت خلود من صقر صارت تبكي بحسره على ذا الحال / اخخخ ليتني مارجعت السعودية


مشعل كان واقف برا وسمع كل المكالمة فرح على قوة اخته البسيطة اللي خذتها من بنتها وحزن يوم طلبت من صقر يجيب بنتها كانت تقدر اطلب منه

همس بقهر / لو اعرف مكانك ي حقير اخخخ لو اعرف

بعد عن الغرفة ونزل تحت شاف ابوه جالس بحزن و ريان جالس جنبه / يبه انا طالع تبي شي

صلاح / لا يبوك انته لنفسك وشوف وش صار على اسيل ماهي حاله أختك بترجع ل حالتها القديمة مر سبوع ولا تدري كم بيمر بعد

مشعل غمض عيونه بقوة فكرة ان اسيل تختفي ذبحته

طلع من البيت وصار يمشي لين وصل كراج السيارات دقايق وجاه اتصال / السلام طال عمرك

مشعل / وعليكم السلام وين

.../ في حي #*#* شارع *٪٪# طريق *^*# فله وسط الحي كبيرة

مشعل قفل وركب السيارة بسرعة / جايك جايك


،
..
.
.
.
.
.
.
.
.
.
:
؛


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

الساعة 10 الليل



بعد نص ساعة وقفت سيارتين حلو الفله

نزل عبد الله اللي عرف انهم عرفو ورجع البيت بسرعة ولحقهم و صقر و عبد العزيز و ريم

ومن السيارة الثانية مشعل

صار يقز فيهم واحد واحد وجات عينه على ريم اللي بسرعة راحت ورا ابوها همس /خوفه

عبد الله بسخرية / انتبه على عيونك بس

مشعل صار يناظر فيه من فوق ل تحت / بنت اختي وينها بسرعة خل تطلع مستعجل

صقر في قلبه هذا اذا تركها

عبد الله رفع يده واشر على الفله وهو يلوي فمه/ هنا


قربو من بوابة الفله اللي لونها ذهبي غامق و وقفو ريم شافت الزر اللي ضغطه ذياب وراحت له تبي تضغطه بس ماطالته

ريم بهمس/ هنا تفتح البوابة بابا

صار يناظر فيها مشعل وقرب من المكان عشان هو كان اقرب شي وهي بعدت بسرعة ورجعت عند ابوها ضغط الزر وانفتحت البوابة

وكانت مثل الحديقة انبهرو من جمالها ورد احمر و ورد اصفر ونفوره و قدام سيده على طول باب كبير اللي هو المدخل حق الصاله

عبد العزيز /مشاءالله هذا بيت ذياب

ريم /اي حلو صح

عبد الله / اقول وينه ذا ... وصار يمشي يبي يدخل بس فجاه طلعو قدامة خمس حراس لابسين اسود

مشعل / هذا اللي كان ناقصني ...وقرب منهم /وخرو من طريقي بسرعة

الحارس / ممنوع احد يدخل الا لما يوافق طويل العمر

مشعل ب قلبه يدعي /جعل عمره قصير يارب مالو اسيل تدعي عليه ... وبسرعة دف الحارس وعبد الله معه

صرخ واحد لو سمحتو وقفو دقايق وانفتح الباب يوم قربو منه مشعل وعبدالله

فتح ذياب الباب وطلع / وش ذا الإزعاج

الحارس وقفو جنب بعض /طال عمرك في ضيوف يبون يدخلون غصب

ذياب /تقدرون تروحون ...قفل الباب من وراه وترك عبدالله ومشعل اللي صارو يحاولون يفتحون الباب

قرب من عند ابوه وعمه باس رأسهم /هلا تو مانور المكان ...ولف على ريم وابتسم نص ابتسامه / ماتعرفين تقفلينه هههه

ريم بسرعة مسكت ثوب ابوها وهي تقول /ماقدر ارد ابوي

صقر / ذياب كلمة ولأحد ولا أعيدها بنتي وينها لها سبوع مختفيه وتو اعرف كافي المده او السنوات اللي اختفت فيها وينها ي ذياب ؟!

ذياب ببرود/ مو عندي

وبسرعة هجم عليه مشعل اللي كان وراه ومعه عبد الله وطاح ف الارض / وينها وين بنت اختي بسرعة

عبد الله رفع يده بكل قوة ولكم ذياب على وجهه والضربة الثانية جات من مشعل


قرب عبد العزيز بسرعة عند ولده وذياب و الحرس تجمعو وبعد دقايق فككو بينهم

صرخ مشعل وهو يحاول يفك نفسه من كثر ماستفزه ذياب وهو يبتسم / أعصابك وش فيك مضغوط ؟! هههه

عبد العزيز ب عصبية / ي ذياب خلاص وقول لنا وين بنت عمك ترا جدك معصب وفكنا من المشاكل

ذياب ببرود / مو عندي بنام الوقت متاخر اذا تبون حياكم داخل .. ولف على مشعل / وحتى انت حياك بيت بنت أختك تنور المكان هه ... ومشى متوجه للباب وعمه وابوه وراه فتحت الباب ببصمة صبعه وانفتح الباب

الكل صار يذكر الله من اول مادخلو البيت

ريم تهمس ل ابوها / بابا شوف بيت ذياب حلوووووو مرررره

ابتسم نص ابتسامه وهو يفكر ب شي واحد بس !

دخلو البيت و وقفو ب نص الصاله

و مشعل معهم بطوله بال / ذياب اسيل و البزران وين ولا وربي تندم

ذياب لف على ابوه وعمه وعبد الله \ تفضلو جلسو

ذياب / تفضل اجلس مشعل

وجلسو كلهم الا مشعل غمض عيونه بقوة وصرخ / انا مو جاي اجلس ااااااااسيللللللللللللللل ااااااااسيللللللللللللللل بنت اختي وين ويينننننننننن وينهااااااا
.
.
.
.
.
.
.


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~




في غرفة في الدور الثاني كبيرة مره ب الون الذهبي و العنابي و ب النص سرير كبير متوسط الغرفة منسدحه على السرير و نايمه ب تعب ومنثور شعرها على السرير و ملفوف راسها ب شاش و يدها مكسوره

كانت الممرضه فوق راسه تبي تعطيها منوم بعد ماصحت لانها كانت نايمه يوم تقريبا من الالم اللي يجبه تاخذ مسكن ب منوم بس صحت من صوت الصراخ

اسيل وهي تحاول ترفع راسه وبهمس / مشعل والله هو

قربت منها الممرضه اسيل فتحت عيونها بسرعة ورفعت راسها وب نظرات شر رفعت يدها للممرضه انها ماتقرب رجعت الممرضه بسرعة على ورا وقفت وشالت الابرا من يدها و وقفت ب تعب
| كانت لابسه بجامعه طويله وعليها روب >شال< |

الممرضه /سيدتي ارجوك وعدي اللى السرير انتي متعبه جدا

اسيل وهي تغمض عيونها / اين هم الاطفال

الممرضه وهي تحاول تقري منها بس اسيل رفعت يدها انها ترجع /انهم مع المربيات

اسيل خذت نفس وهي تحاول تذكر وش صار فيها فتحت عيونها وهي تسمع صراخ مشعل يرتفع اكثر / والله هو اوريك ي ذياب اوريك الحين

طلعت من الغرفة ب خطوات متمايله وصارت تمشي ب المرر الطويل اللي يوصل للدرج من الجهه اليمين صارت تمشي وهي تتمايل وصوت مشعل يصير اقرب لين وصلت عند الدرج رفعت يده تنادي بس من التعب انحنت بتعب وغمضت عيونها ومال جسمها شوي بس وقفت وقاومت التعب صرخت ب صوت متقطع من التعب /مممممشـــــــــــــعــــــــــــ. ........ــــــــــــل

رفع راسه لها وصار يناظر فيها ب شكلها راسها الملفوف يدها الملفوفة راح يركض لها وعيونها فيها خوف مو طبيعي وصل عندها الدرج و رفع راسها من على الارض و حطه في حضنه /اسيل ابوي امي انتي من سوا فيك كذا

فتحت عيونها تناظر فيه ب تعب لفت تناظر في ذياب اللي واقف تحت و تشوف عبد الله و ريم و صقر وعمها جاين عندها الا ذياب واقف ابتسمت له ب خبث ولفت تناظر في مشعل رفعت صبعها ب حزن وخوف وبراءه وهي تاشر على ذياب / ذ ذ ياااب هذا هذا .... وبتمثيل صارت تبكي

ذياب في قلبه / حتى وانتي تعبانه تتخابثين وتقولين مانصلح ل بعض ...ابتسم اكثر يوم شاف صقر يقرب لها / اكيد الحين بتنتقم زين

اسيل ب تمثيل رفعت يدها ل ابوها هي صدق تعبانه بس تبي تنتقم من ذياب ب اي طريقة.

صقر ماصدق انها ترفع يده قرب منها اكثر ومسكت يده / ذياب ضربني و .....بصياح / يرضيك اءءءءااه

صقرترك يدها ولف على ذياب وكان معصب كثير ونزل له وعبد الله معه و و عبد العزيزوسحب ذياب الصاله الثاني ابتسم ذياب ل اسيل كانه يتوعد فها وعي ابتسمت ب خبث له وانتصار.

وغمضت عيونها ب تعب ومسكت مشعل اللي وقف وكان ناوي يهجم على ذياب وهمست / ودني الغرفة اللي تحت عند عيال وخل نروح من هنا خل ياكلون بعض هم

مشعل خذ نفس من العصبية اللي شبت فيه من حال اسيل / طيب اللي تشوفين وين الغرفة خل نطلع من هنا

لفت على ريم اللي ترجف من الخوف وهي تسمع صراخ عمها وابوها اللي اول مره يصرخ كذا في الصاله الثانية / روحي الغرفة وراح نلحقك ناخذ البزران

ريم حزة راسها ب اي بسرعة وراحت صوب الغرفة ومشعل وراها شايل اسيل اللي التعب لعب فيها بس مصره تنتقم

دخلو الغرفة وسدحها على السرير و راح عند البزران كانو نايمن

اسيل ببجه وتعب / كيفهم

مشعل / نايمن ... لف على المربيات وقال لهم يلا بنروح من هنا

اسيل / هيا كل واحد تحمل واحد سنذهب من هنا ... وافت علم ريم / ريم شفتي عباتي هنا

ريم هزت راسها ب و غباء / تبين عباتي ... وكانت ب تفصخها لف مشعل يناظر فيها وفي قلبه ذي اختك الخبيث ذيابو !

فتحت عيونها ب فجعه من الغباء واسيل ضحكت / خلاص بجيب لك انتظر وطلعت من الغرفة بسرعة

اسيل ضحكت وهي تحاول تجلس ولمت شعرها / حد من يصدق انها اخت الخبيث ذيبو

مشعل ابتسم وجلس جنبها دقايق وجات ريم مع العباية وطلعو من البيت و خذت الزران وهي عارفة ان ذياب مراح يخليها بذا السهوله



.
.
.
.
.
.
.
.
.


مذاق الحب من طرف واحد مذاق عجيب حلو. مرّ. مدمّر. منعش. كل المتناقضات في شعور واحد. لا تستطيع أن تبقى. ولا تستطيع أن ترحل. لا تستطيع أن تنسى. ولا تريد أن تتذكر. لا تريد أن تفرض نفسك. وتعجز عن إنكار ما في نفسك"

المرحوم باذن الله غازي القصيبي .


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


في الصاله عند ذياب اللي نص وقته جالس وهو يسمع كلام ابوه اللي اول مره معصب عليه عشان انه ضرب بنت عمه

صقر / ذياب انا زوجتك بنتي عشان تصير بين عيوني بس وش صار خطفتها مره وهربت من سنين وترجع وعندها بزران وترجع تاخذها ب القوة عندك وش الحل قول وفوق كذا ضارب البنت

ذياب وقف / عمي صدقني ماضربتها تعرفني زين مستحيل اضرب كذا ولا استقوي على بنتك

عبد الله / وربي لا تطلقها وحلفت انا

ذياب لف عيله ببرود / لو وش يصير زوجتي وكيفي انا بنام بتباتون هنا حياكم ...باس راس ابوه وصعد فوق عارف ان اسيل مو موجوده وراحت وخذة البزران


دخل نفس الغرفك اللي كانت فيها اسيل وانسدح على السرير وهو يشم ريحتها / فوق ذا كله احبك وش اسوي فذا القلب اللي مو راضي يخليك لا طيب راضية ولا غصب

غمض عيونه وهمس /

ولغيرك أنا ما أملك أي شعور
‏ياكبر حظك حتى بغيابك أحبك

.
.
.
.
.
.
.

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


انسدحت في غرفتها وهي تناظر ب السقف بعد ماطلعت من عندها وخذت البزران عشان ترتاح


غمضت عيونها وهي تسال نفسه / ل متى وش راح يسوي بعد عشان ياخذني


غمضت عيونها وهي تذكر وش صار قبل سبوع وليش حالتها كذا


نرجع الاحداث قبل سبوع


قرب من الدرج وضغط زر وسكرو البابين اللي يودون داخل الغرف

>في باب يسار يدخل على الغرف و في باب يمين يدخل على غرف عند نهائية الدرج و في النص جدار مزين في حروف عربية في الون الذهبي >

يعني اسيل مالها مكان ترهب له الا انها تنزل

صارت تناظر فيه بخوف يوم شافت الأبواب تسكرت عمرها ماخافت ذا الكثر ترجعت على ورا لين لصقت في الجدار

اسيل بخوف / ارجع ورا احسن لك

ذياب بهمس / توك القوية وش صار لك الحين

اسيل صار جسمها يرجف يوم خلاص حاصرها و قرب وجهه منها ضمها ب قوة وصار يغضط عليها وهي بخوف تبي تدفه

صارت تتحرك بقوة بقوة لين افلتت ورجعت على ورا وهي تقول لها لا تقرب

ذياب يبي يقرب او يوقفها / انتبهي طيب

اسيل لفت شافت الدرج ورجعت على وراء متعمده / لازم انتبه منك انت ...وغمضت عيونها ورمت نفسها من الدرج

فتح عيونه منفجع من جنونها مكان يتوقع انها ماتخاف على روحها لدرجة وبسرعة صار ينزل من الدرج يبي يمسكها بس للاسف الدرج اسرع وجسم اسيل اسرع طاحت لين اخر درجة وقف ب نص الدرج يناظر فيها ب خوف منصدم

تخيل انها تموت بس انجننن نزل بسرعة تحت وجلس عندها رفع راسها من الارض وحطه بحضنه شوي وحس ب شي حار حط يده تحت راسها ورفعها وشاف دم / اسيللل اصحي بس كنت ابي اخوفك مراح يصير لك شي

طلع جواله من مخبه بس مو عارف وش يسوي / تيناااااااا


جات الخدامه تركض بعد دقايق وانفجعت من المنظر اسيل في حضن ذياب و دم في ثوبه ورسها ينزف / نعم سيدي

ذياب / اتصلي ب الطبيب الان

شالها بين يده ودخلها اقرب غرفها دقايق وجا الدكتور وكشف عليها


ذياب جلس ب راحه بعد ماطمنه الدكتور ان مافيها شي

الدكتور / انا خيطت الجرح اللي براسها و الممرضه راح تلف راسها الحين والجرح لازم يتعقم ل حسن الحظ انك لحقت عليها بسرعة ولا طاحت طيحه قوية بس جرح شوي عميق في الرس وكسر بسيط في اليد اليميمن ولازمها راحه ل مدة خمس او ست ايام

ذياب / شكرا يعطيك العافية دكتور ....قرب من عندها بعد ماطلعو الكل ومسك يدها وباس راسها وهمس في اذنها / احبك


الواقع

فتحت عيونها وهي تذكر همسته / يمكن صدق .... غمضت عيونها وهي تكرر كذب كذب كذب اءءءءههه كذب اطلعي من راسي ي كلمه






.
.
.
.
.
.
..
.
.
هب لي طيفٌ بين الوردي يطوقني
‏بالعشق أمضي والأشواق غفرانِ



~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

في بيت العبد الله


في غرفة اسيل


صباح يوم جديد صحت ب نشاط وهي تتمقط وشافت امها واقفه عند النافذه وهي تبتسم لها / صباح النور ي قلبي امها

وقفت وهي ترجع شعرها ورا وضمت امها / صباح الخير ب احلى امزفي الحياة صباحك نور و ورد وكل شي حلو يمه

خلود وهي تضمها / اوه كبرنا على ماما صرنا نقول يمه

اسيل ضحكت / يمه خلاص كبرت صرت ماما حق اربع بزران هههههههههههههههههه

خلود ضحكت معاها / اي صح ههههههههه ..: وباستها واسيل باست راس امها ويدها

دقايق وسمعو صراخ ريان و مشعل

/ يبهههه

ريان / جدي وش فيك

خلود ب خوف / وش صاير تحت تو مافيهم شي

وطلعو من الغرفة بسرعة يركضون ونزلو ولقو الجد منسدحه على الكنب و مفتوحه ازرار ثوبه و يتنفس بصعوبه ويده على قلبه

راحت تركض هي وامها

خلود بخوف / يبه وش فيك وش صاير وش يوجعك

اسيل مسكت يد جدها بخوف و البزران خايفين من الصراخ وماسكين بعض وريان جنبهم

صلاح ب كلام متقطع وهو يحاول يتنفس زين بعد ماهدء شوي / افلس..نا تعب كل ..اذا السنين راح افلس

انصدم الكل

مشعل / كيف انا اتابع الشغل اول يبه صدقني

صلاح وهو يكح و يتنفس / وانا كنت ارجع وراك

جلس مشعل ب تعب عند ابوه ويده على راسه من ذا المصيبه و خلود ضمة ابوها / يبه كل شي ينحل لا تشيل هم ولا تتعب نفسك

ثواني وجات تركض الخدامه وفي يدها جوال اسيل / سيدة اسيل هاتفك لا يتوقف عن الرنين

خذت الجوال وردت وهي عارفة مين / انتي جنيتي عليهم الحل بيدك انتي ...وقفل

صرخت ب تعب / ذياببببببب

وجلست ب الارض ب تعب هذا اللي محسبت حسابه

.
.
.
.
.

:
.

.

وعدت من المعارك لستُ أدري
‏علامَ أضعتُ عُمري في النِّزال .
‏غازي القصيبي

__________________________________________________ _________________________



أيـا رفـيقةَ دربـي!.. لو لديّ سوى عمري..
لقلتُ: فدى عينيكِ أعماري أحـبـبتني..
وشـبابي فـي فـتوّتهِ ومـا تـغيّرتِ..
والأوجـاعُ سُمّاري مـنحتني مـن كـنوز الحُبّ.
أَنفَسها وكـنتُ لـولا نـداكِ الجائعَ العاري مـاذا أقـولُ؟
وددتُ الـبحرَ قـافيتي والـغيم مـحبرتي والأفقَ أشعاري
إن سألوك فقولي كان يعشقني
‏بكل مافيه من عُنفٍ وإصراري
‏وكان يأوي إلى قلبي ويسكنهُ
‏وكان يحملُ في أضلاعهِ داري

المرحوم بإذن الله غازي القصيبي


أنهى❄

__________________________________________________ _________________________

اتمنى انه نال اعجابكم

حسابي في wattpab

https://my.w.tt/UiNb/rL68WWJvlH

اتمنى يكون في تفاعل كبير و تعلايقتكم هي سبب لانتهاء الرواية

للامبالاة هي آخر فصول الوجع / موقع غرام

مع حبي ❤

R_x3366 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

):ونبدأ

البارت 39

أسفه على الأخطاء الإملائية .^-^

بسم الّٰله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله

مدخل ) :-

أحبوا بعضكم :
‏فالفراق لا يعطي إنذاراً

‏واسألوا عن بعضكم :
‏فلا أحد يعلم متى ستكون
‏آخر مكالمة أو لقاء

‏وتحملوا بعضكم :
‏فإن كلمة "يا ليت"
‏لن تُعيد الذي رحل

‏ وتذكّروا :
‏كلمة طيبة في الحياة
‏خير من قبلة على جبين ميت . .

‏#غازي_القصيبي





~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

في بيت العبد الله

الصباح الساعة 8:30


ثواني وجات تركض الخدامه وفي يدها جوال اسيل / سيدة اسيل هاتفك لا يتوقف عن الرنين

خذت الجوال وردت وهي عارفة مين / انتي جنيتي عليهم الحل بيدك انتي ...وقفل

صرخت ب تعب / ذياببببببب

وجلست ب الارض ب تعب هذا اللي محسبت حسابه رجعت شعرها على ورا / جدي هذا الغلط بسبتي انا ذياب مراح يخليني لحالي بروح عشانكم وعشاني ي جدي

خلود قربت منها بسرعة ومسكت يدها / ماتروحين لا

اسيل وهي تمسك يد امها / بروح لازم اضحي يمه عشانك حتى لو ذا الشي مابيه

خلود تشد على يدها / نكلم ابوك يتفاهم معه

وقفت اسيل بسرعة / يمه لا ذياب مافي احد راح يوقفة ذياب نفس صقر و صقر نفس ذياب يمه لا تنسين ....قربت من جدها وباست راسها / كل شي بيرجع ي جدي لا تخاف

خذت جوالها وقالت للمربيات يلحقونها ب عيالها وعصدت فوق

مشعل ساعد ابوه مع خلود يدخلونه الغرفة يرتاح

خلود قربت من اخوها وضمته بقوة / وش الحل ياخوي وش الحل

مسح على شعرها وتنهد / والله ماخليهم وعد من اخوك

قربو من ابوهم وجلسو عنده وريان طلع من الغرفة ل عند اسيل


دخلت الغرفة وفتحت الدولاب وجابت شنطة وصارت تحط لها ملابس دخل ريان الغرفة ورفعت راسها وابتسمت ورجعت تشيل ملابس وتحط في الشنطه

قرب لها و بحزن / بتروحين صدق له

تنهدت ولفت عليه وابتسمت / عشانكم عشاني و عشان عيالي بروح لين اشوف حل يفكني منه

ريان مسح على وجهه / طيب بقول ل ابوي يساعدنا نرجع الشركة وانتي بعد تقدرين تساعدينا

اسيل جلست و جلس جنبها ريان ومسكت يده / ريان انت مو فاهم لين الحين ان ذياب مراح يخليني لو تدخل ابوك او انا بنفلس كلنا انا ماعندي اي شي اسويه غير اروح للاسف اول مرا اصير يائسه لدرجة ذي

ريان ضمها وهي ضمته بقوة / احتاج قوة عشان اوجهه بس وربي بيدفع الثمن غالي صدقني


جهزت شنطتها وشناط عيالها وشالت جوالها ونزلت تحت وشافت اهلها كلهم واقفين امها جدها خالها اخوها .،.

لفت الحجاب على راسها ولابست نظارتها الشمسيه وقربت من جدها وباست راسه ويده و ضمت مشعل اللي ماسك اعصابه ينفجر ويسوي شي مجنون وبعدها ريان و اخر شي امها.

ضمت امها بقوة كانهع تاخد منها قوة / يمه انتهي لنفسك وعلى جدي بجي اشوفكم كل يوم

ومشت عند الباب وهم يناظرون فيها بحزن ابتسمت / ترا رايحه برضاي انتبهو لنفسكم


ركبت السيارة وقالت ل السوق يحرك وقالت له وين يروح لانها عرفت وين بيت ذياب فتحت الجوال ورسلت له رساله

>>> ‏انا لما اطوف الماي من تحتي ترى برضاي
‏وان مارضيت اعرف اخليك شلون تشرق بمايك <<


رد عليها

<<مثل هالوقت كان الصبح به : شمسين
‏لهذي الارض شمس و شمس بإيديني

‏على طاري ( صباح الخير ) ما تدرين
‏حلمت البارح بـ وجهك ... وحشتيني !>>


اسيل قلبت عيونها / ماحقرة الوطي بكل عين يكتب وربي بتندم ي ذيب ي تراب



.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.



ستدرك في وقت متاخر من الحياة ، أن معظم المعارك التي خضتها لم تكن سوى أحداث هامشية اشغلتك عن حياتك الحقيقية فاجعل هذا الادراك مبكراً .
‏- غازي القصيبي



~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

الظهر 10:16

في بيت العالي


في غرفة ريم

بشرى ب طفش / ريم وش صار اخلصي علي

ريم وهي تلعب في شعرها / لا ذياب قال لا تقولين ل احد وبعددين توني راجعه من الجامعه و محاضرات وقرف ولا لي خلق

دخلت سارة الغرفة ورمت نفسها على السرير / ي التعب اخيرا خلصت دوام اوف >>سارة بنت عمتهم سبق وذكرتها في بعض البارتات وهي تدرس طب كانت و الحين توظفة طبيبة اطفال

دقايق ودخلو باقي البنات منيرة و نورة وجلسو جنبهم

ريم / اوف غرفتي وش لكم يلا كل وحده غرفتها

منيرة انسدحت وهي تلعب في شعرها / عندي علوم حلوه

ريم نطت في وجهه / وش هي

نورة / وانا بعد بس قبل قولي وش عندك انت وش صاير

ريم / وجع اسمعو طيب بختصر ذياب ماخذ اسيل و عيالهم غصب ومسكنهم ب فله لا اقصد قصر و امس صارت مشكله و اسيل تقول ذياب ضاربه وجا خالها واخذها بس اخوي مو ناوي خير

بشرى / طيب وش بيصير الحين وذياب ليش ضربها نعم عمي صقر وش قال

ريم / اللي بيصير ماعرف عمي وابوي عصبو كثير على ذياب بس انا ماتوقع ضربها

سارة قلبت عيونها / الا اتوقع من اخوك كل شي

ريم / مدري بس هو يحبها ماتوقع ضربها

منيرة / المهم اسمعي العلوم اللي معي اخوي خالد قرر يخطب المهم مين سعيدة الحظ

سارة / طبعن مو انا انا محجوزة حق بعض الناس

ريم وهي تغمر /مين بعض الناس ها

نورة / المهم مين اللي تشوف نفسها زوجت اخوي وكفو اصير حماتها هههههههههه

بشرى وقفت وشالت شنطتها / دور له عجوز نفس عمره يلا بنات بروح ارتاح شوي

منيرة / مالت عليتس حاصل لتس اخوي

بشرى من بعيد / من زينه وبشويش على حرف س ماعرفتتس وانتي تتكلمين نفس جدتي قبل وجدي

البنات /هههههههههههههههههههههههه

ريم ب لقافة / متى ملكتكم انتي و عبيد

سارة / وش دخلك انتي يمه ملقوفة

ضحكو شوي وكل وحده راحت غرفتها 

سارة وهي طالعه من الغرفة نزلت تحت بدون عباية عباتها تحت كانت تاركها شعرها مفتوح اللي يوصل ل كتفها وتمشي و عيونها على الجوال ولا انتبهت ل عبد الله اللي يناظر فيها

همس يوم غابت عن عينه حط يده على قلبه /

دافئةٌ أنتِ كرمل البحرْ
‏رائعةٌ أنتِ كليلة قَدْرْ
‏من يوم طرقتِ البابَ عليَّ
‏ابتدأ العُمرْ.


نايف من وراه / واو ماعرفتك دافئه مثل وش

عبد الله لف عليه / من متى وانت هنا

نايف / من عند دافئة من تقصد الدفايه ولا وش هههههههههههههههه

عبد الله دفه بشويش / ولا لقافة بس واسكت

نايف  / اي اي صح سارة بنت عمتي هنا..... وغمز له وراح وهو يضحك

عبد الله ضحك عليه ونزل تحت الصاله عند ابوه وجده وعمامه


.
.
.
.
.
.
.
.
.



.



~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


عند اسيل

الساعة 9:30


وقفت السيارة عند بوابة الفله اللي انفتحت على طول اول ماقبلت سيارة اسيل.

دخلت السيارة بداية الحديقة وجا واحد من الحراس يركض وفتح الباب اسيل ف خاطرها / مسوي نفسه وزير هه

نزلت من السيارة واول مارفعت عيونها بتطالع في الفله طاحت عينه على ذياب اللي مابتسم لها لفت عنه وراحت تفتح الباب ل عيالها فتحت الباب وشالت خلود الصغير والباقي المربيات شالوهم

وقفت قباله عند باب الفله و خلود في يدها عطة خلود المربيه وقالت لهم يدخلون داخل في البزران ودخلو

اسيل بدون مقدمات / الشركة بسرعة وش صار

قرب منها وحرك يده بكشل مستطيل عند وجهها / كل شي رجع نفس مكان ب الدقيقة اللي دخلتي فيها هنا واي صح اصلا مصار شي كبير يعني كم تلاعب بكم ورقة لا اكثر

اسيل تناظر فيه بنظارت كرهه ومرت من جنبه ودخلت داخل وجلست في الصاله وهو جلس معاها في الصاله دقايق ودخلو الخدم الشناط

ذياب وهو يناظر فيها ب تفحص\ ترا ماله داعي تجيبين اغراض لك في هنا كل شي لك و ل عيالي اعرف المقاسات ب الضبط ... وقمز لها وكمل كلمه / وبعدين شيلي عباتك ترا مافي رجاجيل

اسيل / اي صح مافي رجال هنااااا هه .... وشدة على الكلمة فهم وش تقصد

ذياب وهو يتسم ب خبث / اسيلللللل زوجتي الحلوه

اسيل وقفت / وين غرفتي بسرعة

ذياب / غرفتنا فوقك

اسيل ناظرات فيه من فوق ل تحت وضحكت / انا بروح اختار لي ماله داعي تتعب نفس واي صح عيالي ابيهم معي ب الغرفة او جنبي فهمت ! .....وصارت تعصد فوق بسرعة

وذياب لحقها لفت عليه ووقفت في نص الدرج وصار يناظر في وجهه





.
.
.
.
.
.


لايكة الرضى سمت على رضواك
‏وانا سميت بسم الله , على وجهك


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


__________________________________________________ _________________________

‏فيك انت امر في صوتك مرور الكرام
‏لو جيت بسولفك اسولف بدون صوت
‏,
‏معاك احاسيسي تعاني وفيها انفصام
‏مدري ولكنها تمرض .. وهي ماتموت
‏,
‏اذا تكلمت انت .. اصير مثل الكلام
‏واذا بتسكت .. انا اصير مثل السكوت

منصور بن فهد


أنهى❄

__________________________________________________ _________________________

اتمنى انه نال اعجابكم

حسابي في wattpab

https://my.w.tt/UiNb/rL68WWJvlH

اتمنى يكون في تفاعل كبير و تعلايقتكم هي سبب لانتهاء الرواية

للامبالاة هي آخر فصول الوجع / موقع غرام

مع حبي ❤

ايمان Eman ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

...............

R_x3366 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وباركته.

اسفه كثير كثير على إهمال الرواية لكن الظروف و الدراسة صعب اني اكون افكار واكتب بس راح اعوضكم ب الايام الجايه وشكرا على اللي قدرت ظروفي + واللي ماقدر وشتم هم شكرا وبخصوص الأحداث راح اشوي بارت استرجاع الأحداث بشكل سريع اذا لزم الامر ❤ +اسفه على الأخطاء

حسابي الانستا للتواصل كان مو عشان انزل الرواية
بس والله


)؛ ونبدأ

البارت 40

أسفه على الأخطاء الإملائية .^-^

بسم الّٰله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله

مدخل ) :-

إذا أحببت أحدهم يومًا ما، أرجوك مهما قهرتك الظروف وأتعبتك الحياة لا تجعله يشعر بالسوء، لا تجعله يشعر أن وجوده بجانبك بلا فائدة، لا تجعله يتهم نفسه بالتقصير لأنك لا تتحدث، لا تجعله يتمزق وهو ينظر إليك ولا يعرف ما الذي يتحتم عليه فعله."





~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


في بيت ذياب

الساعة 9:40 م

اسيل وقفت / وين غرفتي بسرعة

ذياب / غرفتنا فوق

اسيل ناظرات فيه من فوق ل تحت وضحكت / انا بروح اختار لي ماله داعي تتعب نفس واي صح عيالي ابيهم معي ب الغرفة او جنبي فهمت ! .....وصارت تعصد فوق بسرعة

وذياب لحقها لفت عليه ووقفت في نص الدرج وصار يناظر في وجهه /على وين ؟ انتظريني

اسيل وهي ترجع شعرها على مره وبرفعت حاجب / هه اهد من كذا عشت الدور اشوفك

وصارت تركض بسرعة لين وصلت وقفت عند بابا غرفة من الغرف فتحت الباب ودخلت بسرعة توها بتقفل الباب الا شافت يد ذياب عند الباب صارت تدف الباب بسرعة وهو يدف بعدين بسرعة بعدت عن الباب وطاح

اسيل وهي تضحك بكل مو طبيعي / قد الثور وتطيح كذا ههههههههههههههههههههههههههههههه اخخخ بموت هههههههههههههههههههههههههههههههه

ذياب همس \ ‏

‏قدرت اطير فيك ⠀⠀ོ⠀ ོ⠀ , وماقدرت اطير !
‏رضى ربي على ضحكتكّ و ارضاها 
‏,
‏ياليت ان الليالي  ⠀⠀ོ⠀ ོ⠀, عاد فيها خيـر !
‏كثر ضحكاتنا اللي قد ضحكناها ⠀⠀

اسيل يوم تعبت اجلس جنبه وهو طايح / ايوا وش تبي وراي جاي ؟! معاد به غرف ف البيت يعني ولا كيف

ذياب وقف وعدل بجامته / الا فيه غرف كثيرررررر بس لازم معي ف الغرفة وانتهى ولا تعرفين وش يصير ...فتح الباب وطلع

اسيل وهي تصرخ  / لو تموتتتتتت لو تموت تسمع ي انا ي انت

ذياب سماها وهي تصرخ بس ماهتم نزل الصاله وجلس يشوف التلفزيون

بعد فتره نزلت وف عيونها شر



.
.
.
.
.
.

.
.
.
.

‏التجسيد يحرق الأشياء الجميلة ؛ الغناء يحرق الموسيقى ، الفيلم يحرق الرواية ، الطقوس تحرق القداسة ، حتى الكلام ، مهما كان بليغا ، فإنه يحرق حكمة الصمت !


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


في بيت العالي

الساعة 10:20 م.

الجد جالس ف الصاله ومعه عياله بس يسولفون

الجد / صقر وش حال بنتك عسى بس رضت لو شوي عليك ي بوك

صقر وهو يتنهد / بعد عمايل ذياب وذا الزواج ماتوقع ي يبه ختى يوم قالت لي يبه كانت تبي بس احد يخلصها من ذياب بس عشان يمشي كلمها

عبد عزيز حط  يده على كتف اخوه /الا ماتلين ي اخوك بس اللي صار معها ومع امها مراح اقول منك ولا من ذياب ومراح ألومك ولا ألوم ذياب انت كنت بفترة مراهقه والحين ذياب على انه تعدا مرحلة المراهقة بس الشكوى لله.

صقر /مو مراهقه ولدك يحبها ولا اتوقع يتخلى عنها لو تهرب وين راح ترجع  ويرجعها 

عبد الرحمن ابتسم على جنب / ي عزيز ولدك فاهم الحب غلط هه

عبد العزيز ابتسم / عاد الحب مو غصب ههه

وصقر حط يده على وجهه وهي يبتسم يذكره ف نفسه

الجد ابتسم و وقف/ الله يهديه بس البنت اذا اصرت انها ماتبيه انا اللي بوقف ب وجهه يلا تصبحون على خير

عبد العزيز عبد الرحمن صقر /وانت من اهل الخير.

شوي وقام صقر / لا وانا بنام تصبحون على خير

عبد العزيز عبد الرحمن وقفو /يلا واحنا بعد قايمين



.
.
.
.
.
.
.
.
.

.
.


.


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


في بيت ذياب

نزلت من فوق وف عيونها شر

اسيل وهي تشد شعرها من العصبيه /ابي غرفة ل حالي مستحيل انام معك ف غرفة وحدهههههههه تفهم !!

ذياب رفع راسه لها وجليس يطالع فيها وهي تسحب شعرها ولا فهم الكلام كثر ماشفها تشد بقوة وقف بسرعة / ي غبيه وش فيك تسحبين شعرككك كذا ...وقرب يبي يبعد يدها

اسيل رجعت على ورا وهي تشد اكثر\ ابي غرفة ل حالي ولا اعرف وش اسوي

ذياب / وش راح تسوين يعني

اسيل ابتسم ب خبث / انت قلت تحبني اممم ذيك اليوم عشان كذا مراح تخلي شي ياذيني صح

ذياب وهو عارف وش بتقول /صح

اسيل تركت شعرها وهي تدور شي ف أنحاء الصاله /ف انا باذي نفسي اذا صرت معك ف غرفة فهمت كافي اني رضيت اعيش معك لا تجبرني عليك اكثررر

ذياب جلس ب استسلام لانه صج عارف جنونها / تمام اختاري الغرفة اللي تبينها

وقفت ولفت عليه ابتسمت ب انتصار وهي ترجع شعرها على ورا / ماتجي الا ب العين الحمرا ...وبسرعة صعدت فوق وقبل توصل / الغرفة اللي يختارها ابي عيالي فيها

ذياب توه بيقول لا بس سكت وابتسم وهو يغمض عيونه ب هدوء /انشاءالله من عيوني

اسيل بهمس /جعلك ماتشوف فيهم

ذياب وقف/ترا سمعتك بسك دعاوي

اسيل / كيفي بدعي ....ورجعت نزلت وقربت منه وسألته /وين المطبخ ؟!

ذياب / ليش ؟!

اسيل / ابد بروح انام والله يعني المطبخ ليش ياني بطفح او بتسمم لي شي وينه اخلص

ذياب / تقصدين أكل مو اطفح المطبخ هناك تعالي ...وصار يمشي وهي وراه

اسيل تقلد كلمها / ناكل مو نطفح

لف عليها وابتسم

اسيل / يع لا تبتسم من زينك

دخلت المطبخ وجلست على الطاوله شوي وجات وحده من الخدم / سيدتي ماذا تريدين ان تأكلي

اسيل / اريد كوب القهوه و الفطائر

ولفت على ذياب /وانت سيدي ؟

ذياب /شاي سكر قليل وبعض الفطائر

الخادمه\حسناً سيدي

وراحت تجهز لهم الاكل قام يناظر ف اسيل وتنهد وسأله سؤال /وش مريتي فيه !؟

اسيل رفعت راسها وطاحت عينها ف عينه وعيونه صارت مزيج من الحزن والحقد وخذتها ذاكرتها......



‏"فقدت الكثير من قلبي ليكتمل جزء من عقلي، هكذا تقتضي معادلة النضج"


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

قبل ثلاث سنوات ونص اربع  شهور ونص  من الان

ماليزيا

مرت عليها ثلاث شهور من هربت من ذياب و تركيا

كانت ماجرا لها شقه في احد الأحياء الراقية ف ماليزيا وتسكن ل حالها ~> طبعاً ستعملت البطاقة الخاصه فيها ف بعد اشغالها الخاصه مو من اللي من اهلها عشان مايشوفون الحسابات ويعرفون وينها

كانت ف الحديقة الخارجية الخاصه ف البيت جالسه وقفت وصار رأسها يدور ورجعت جلست ب تعب

اسيل بهمس ل نفسها / ياربي مابي اتعب مو وقت امرض عندي معرض بسيط لازم احقق فيه .. وثقل لسانها من التعب معاد اقدر تتكلم وقفت بسرعة تبي تدخل داخل بس طاحت على الارض مغمي عليها

دقايق وجات وحده من الخدمات مع وحده من صديقاتها اللي ف المعرض شأفتها على الارض وجات تركض

قربت منها الصديقة وهي تحاول ترفعها/ سيده اسلين ماذا يجري لك ياللهي احضري ماء اللي هنا بسرعة

راحت تركض الخدامه والصديقة رفعت اسيل ل حضنها وهي تضرب خذوها بخفيف جات تركض الخدامه وخذت منها الماي وصارت ترش عليها قطارات من الماي وأسيل بدت تفتح عيونها وتستعيد وعيها

ميرانا/ سيده اصلين ماذا يجري لك هل أخذك اللي الطبيب

اسيل /لا شكرا وهي تحاول ترفع راسها ..بس حست بدوخه ورجعت بحضن ميرانا

ميرانا وقفت وهي تحاول توقف اسيل معاها والخدامه ساعدتها / لا يجب ان تذهبي

وصارت تمشي فيها وميزانا عدلت حجابها و صارت تدور شال ل اسيل تغطي راسها فيه >ميرانا مسلمه كونها من ماليزيا و ماليزيا فيها مسلمين كثير

لقت شال ابيض ولفته على شعر اسيل وساعدتها الخدامه وطلعت فيها وركبتها السيارة وهي متوجه للمستشفى .


دقايق و وصلت المستشفى ودخلتها ف غرف الطوارى شوي وجات دكتور وصارت تسال ميرانا عن حالة اسيل

الدكتوره / لا تقلقي سنجري لها بعض التحاليل ونرا ماذا يجري لها وجهه اصفر و وزنها نازل بشكل مفرط  /هل تعاني من أمراض مزمنه

ميرانا / لا اعلم ايتها الطبيبة حسناً انتو أجرؤ لها التحليل وانا ي أتكفل ف المصاريف

جات الممرضه وسحبت دم من اسيل وجلسو ف المستشفى مايعادل ثلاث ساعات ونص لين تطلع التحاليل


دخلت الدكتوره وفي يدها التحاليل وشافت اسيل صاحيه وجنبها ميرانا وكانت تطمنها عن حالها و تقول لها ان التحليل بتطلع بعد شوي

رفعت اسيل راسها ل الدكتوره اللي مبتسمه /مساء الخير السيده  المريضه

اسيل وهي تبتسم ووجها شاحب /مساء النور لكي

وصارت تساهلها الدكتوره اساله روتينه عن عمرها  و اذا عندها مرض مزمن

بعد فتره الدكتوره وقفت الدكتوره /التحاليل الخاصه بكي سليمه لا كنكي تعانين نقص وزن وهذا شي طبيعي ف مراحل الحمل وخاصتاً انكي ستنجبين توام سيدتي

كانت صدمهههه على اسيلللللل فتحت عيونها على وسعها من الصدمه وصارت تقول ف قلبها لا ياربي كانت اقول لا لا تربطني في شي منه والحين توام يارب كيف بتحمل ذا المسوؤليه  وصارت ترجف

ميرانا قربت منها يوم شأفتها ترجف ب شكل مو طبيعي/ اسلين اهداي ارجوك ماذا يجري لكي

الدكتوره قربت منها وهي تحاول تهديها / لا تقلقي عزيزتي لان يكون هذا خطير على صحتك اذا استمريتي ب تناول الحديد والفتامين

شهقت شهقه تقطع القلب ودخلت ب حالة بكى تحزن القلب قربت منها ميرانا وضمتها بقوة وهي تحاول تهديها الدكتوره حزنت على بكيها وطلعت من الغرفة.

ميرانا نزلت دموعها اول مره تشوف شخص يبكي جنبها بكل ذا الحزن /ارجوك اهداي اسلين انا معكي سأكون للابد س اكون اختك لكي وكل شي

اسيل وهي ترجف وتصيح من قلب محروق تبي امها اي تبي امها ! هي بعدها صغيره ف عينها وعين نفسها هي ماتقدر تتحمل مسؤولية ماتقدر

اسيل /اءءءءءءه ماماااااااا




في الممكله تحديدا في غرفة خلود

جاتها نقزه ف قلبها حطت يدها على قلبها وهي تحاول توقف طاحت ب الارض / لبيه يمه لبيه اسيل يمه انتي تناديني اسيل فيك شي يمهههه بنتي عيون امها فيها شي وش يوجعك وش وش

دخل مشعل بسرعة من صوت الصراخ راح يركض ل اخته اللي طاحت من الكرسي راح لها وضمه / خلود خلود وش فيك

خلود وهي تضمه بقوة مو طبيعيه / مشغل بنتي مشعل بنتي احس فيها شي والله والله سمعتها تقول يمه من قلب يتوجع اكيد فيها شي والله

ضمها بقوة وعيونه دمعت/ صلي على النبي خلود بالله لايصير لك شي

خلود وهي تضمه / جيب لب بنتي مشعل بنتي وربي صغره توها ترا انا اعرف بنتي خل كل قوتها والله ضعيفه بدوني انا قوتها وهي قوتي رجعها

مشغل / وعد بترجع بجيبها اخوك بوعدك بس انتي اهدي اهدي يصير قويه عشانها ...وضمها بقوة ودموعه تنزل



.
.
.
.
.
.
.
عن كل اللحظات التي بدوت فيها صلبًا، وكأني لا أشعر، كنت أشعر حينها كثيرًا، أكثر مما ينبغي."


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


نرجع للواقع في المطبخ

غمضت عيونها بقوة من ذا الذكرة يمكن يكون شي عادي للبعض لو ينحكي بس ب النسبة لها شي كبير شي اكبر من ان اي شي يتحمله

اسيل بهدوء/ وجاي تسألني وش مريت فيه بشر عيونك نسيت وأبديت كنت ماني على قيد الحياة كانت ميته بس الحين انا على قيدهم اهم وبس ولا تسال مالك حق ...غمض عيونه وهي تحاول تهدي نفسها

ينتابني قلق المصير و كلما آنست لطف الله عادَ هدوئي

مسك يدها وهي سحبتها بسرعة / من حقي اعرف

سحبت كوب القهوة وهي تشرب منه ب صمت وبعد فتره قالت / مالك حقوق عندي ...وحطت الكوب وطلعت من المطبخ

حط يده على راسه ب حزن غمض عيونه بقوة وهو يتذكر عيونها يوم سالها كأنها حكت له كل شي

طلع من المطبخ وصعد غرفته

إن الاعتذار الذي لا يليق بحجم الجرح، جرحٌ آخر."


فتحت بابا الغرفة اللي ف الطابق الأرضي ودخلت عندهم شافتهم نايمن قربت من كل واحد وهمست ف أذنه بعض الكلمات وباسته تمت ساعة عندهم الساعة مقسومة ب التعادل بينهم كلهم من كلمات و بوسات وادعيه وعمليات حنونه واعتذارات لا شان لها فيها


رفعت راسها بتعب وهمست /يتكفل الله بِمُداواة روحك دائماً "

وطلعت من الغرفة وصعدت الدرج وكانت حيل دايخه بس تبي تنام دخلت اقرب غرفة وكانت ذا الغرفة غرفة ذياب

هبت عليها برودة الغرفة ب الرقم من ان الجو بارد بس التكيف مشتغل على درجة بروده مو مرتفعه كثيررر

صارت ترجف وداخت اكثر تبي النوم والغرفة الظلام فيهااااا يشع
قربت من السرير من تحت ودخلت تحت المفرش وطحت راسها ودخلت ب النوم بسرعة

فتح عيونه يوم حس بشخص يدخل تحت المفرش اللي هو متغطي فيه فكر انه واحد من البزران بس قال لا مستحيل البزران غمض عيونها وصارت يقرب يده بخفه يبي يلمس أطراف ذا الشخص اذا صغيره ولا كبيرة طحت يده على شعر اسيل الحرير سحبه بخفه لين وصل ل صدره ووجهه

وشم ريحه وهمس ب اسمها / اسيل

رفع نفسه من السرير وهمس /وش تسوي هنا اسيل ليكون تعبانه

رفع المفرش عنها وشاف شعرها منثور على وجههه والسرير بعد شعرها عن وجههه وحط يده على راسه همس ب راحه / الحمدلله مافيها شي تعب نوم بس ... باس راس وهمس / عوافي

ورجع انسدح مكانه وهو متوقع بيجيه هجوم الصباح وغمض عيونه مبتسم

"أحاول جاهدًا أن أبقى متوازن بين كثافة هذه المشاعر


الساعة 8 :15 ص

صحيت من النوم وصارت تتمقط وتعدل شعرها / ش النومه المريحه المتعبة يبي لي انكد على ذياب واتسلى عليه

هنا ذياب انفجر ضحك ماتدري ان اللي بيتنكد يومه اليوم هي

لفت ب صدمه وهي فاتحه فمها وتناظر فيه وتناظر في نفسه ر فالغرفة و السرير صرخ بسرعة ونقزت من السرير / كيف

ذياب وهو يتمقط / والله انتي اللي جيتي اسألي نفسك كيف

اسيل وهي تلم شعرها وبصوت عالي /في كل صباح أُقرر ألا أغضب وأقضي يوم هادئ، ثم ألتقي ببعض الأغبياء الذين يجعلون ذلك مستحيلًا."

وبسرعة رفعت رجلها تبي تضرب ذياب وتذكر يوم تضربه كف و يوم تدفه من قبل و ردة فعل قام يضحك بصوت علي وهنا كانت فرصتها



.
.

..


.

.
.
.
.
وأعرف أنني لو تحدثت لن يتمكن أي شيء من إيقافي، وإن اخترت الصمت لن يكون بإستطاعة السكين حتى أن يفتح فمي"



~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


__________________________________________________ _________________________

ان احبك واشوف انك من أغراضي                

وانا اغراضي ابيها لو مافيها احساس              

نسولف غيرك ل غيرك حكي فاضي.              

وسوالفك انت عن نفسك طناخة راس.          

وملامح وجهك .........الزعلان والراضي
     
تكفيني فديتك عن  ( وجيهه.  )الناس 


منصور بن فهد


أنهى❄

__________________________________________________ _________________________

اتمنى انه نال اعجابكم

حسابي في wattpab

https://my.w.tt/UiNb/rL68WWJvlH

اتمنى يكون في تفاعل كبير و تعلايقتكم هي سبب لانتهاء الرواية

للامبالاة هي آخر فصول الوجع / موقع غرام

مع حبي ❤

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1