اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات أدبية > شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 06-08-2017, 05:16 PM
صورة خالد بن ناصر الرمزية
خالد بن ناصر خالد بن ناصر غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
Uploadfef5c031fd قصة قصيدة صوت صفير البلبل + أبيات القصيدة + إلقاء القصيدة بصوت جميل





يُحكى أن الخليفة العباسى ابو جعفر المنصور كان حريصا جدا على أموال الدولة وكان من عادة الخلفاء أن يعطوا الهدايا للشعراء ويغدقوا عليهم بالأموال ، فلجأ ابو جعفر الى حيلة حتى لا يعطى للشعراء الأموال ، فأصدر بياناً بأن من يأتى بقصيدة من بنات افكاره أخذ وزن ما كتب عليها ذهباً ، فتسارع الشعراء الى قصر الخليفة ليسردوا شعرهم ولكن المفاجأة الكبرى انه عندما كان يدخل الشاعر ليقول قصيدته وينتهى منها ، يقول له الخليفة هذه القصيدة ليست من بنات أفكارك لقد سمعتها من قبل ويعيدها عليه فيندهش الشاعر ثم ينادى الخليفة على أحد غلمانه فيقول له هل تعرف قصيدة كذا وكذا فيقول نعم فيعيدها عليهم الغلام ثم ينادى الخليفة لجارية عنده هل تعرفين قصيدة كذا وكذا فتقول نعم وتسردها عليهم فيقف الشاعر ويكاد أن يطير عقله من هذا فلقد سهر طوال اليل يؤلف هذه القصيدة ثم يأتى الصباح ليجد ثلاثة يحفظونها .


فما هى الحيلة التى كان يفعلها الخليفة ؟
كان أبو جعفر المنصور يحفظ الكلام من مرة واحدة وكان عنده غلام يحفظ الكلام من مرتين وجارية تحفظ الكلام من ثلاث فإذا قال الشاعر قصيدته حفظها الخليفة فعاده عليه ويكون الغلام خلف ستار يسمع القصيدة مرتين مرة من الشاعر
ومرة من الخليفة فيحفظها وهكذا كانت الجارية تقف خلف ستار تسمع القصيدة من الشاعر ثم الخليفة ثم الغلام فتحفظها فأجتمع الشعراء فى منتداهم مغمومين لما يحدث ولا يدرون كيف أن القصائد التي يسهرون ليألفوها تأتى فى الصباح يحفظها الخليفة والغلام والجارية ، فمر عليهم الشاعر وعالم اللغة الأصمعى فرأى حالهم فقال لهم ما بكم فقصوا عليه قصتهم فقال إن هناك فى الأمر لحيلة ، فعزم على ان يفعل شيئا فذهب إلى بيته ثم جاء فى الصباح إلى قصر الخليفة وهو يرتدى ملابس البدو و استأذن ليدخل على الخليفة فدخل . قال للخليفة لقد سمعت أنك تعطى على الشعر وزن ما كتبت عليه ذهباً فقال له الخليفة هات ما عندك ، فسرد عليه الأصمعى القصيدة التالية :


صـوتُ صَفــيرُ البـُلبـُلِ ** هَيـّـجَ قلــــبي الثّمِـــــلِ

المــاءُ والزهــرُ معـا *** مع زهـرِ لحـظِ المُقَــلِ

وأنتَ يا سيــــدَ لــي *** وسيـــدي ومـــــولى لي

فكـــم فكـــم تـَيّمُ لـي *** غُزيـّــلٍ عَقَيّـــــــقَلــــي

قطفتـهُ مـن وجنــةٍ*****مـن لثـمِ وردِ الخجـــــلِ

فقـــال : لا لا لا لا لا *** وقـد غــدا مُهــــرولِ

والخُـوذُ مالــت طربــاً ***من فعــلِ هذاَ الرَجُـــلِ

فولولــت وولولـت **** فلــي ولــي ، يـا ويــلا لي

فقلــتُ : لا تولــولي *** وبيّني اللــــؤلــــؤ لـــــي

قالت له حينــا كــذا ****انهـض وجِــد بالنُّقَـــــلِ

وفتيةٍ سقــوا نـَني ***** قهــوةٌ كالعســـــلَ لــــــي

شَممّـتُهـا بـأنـَفي *****أزكــى مـن القَـرنفـــــــلِ

في وسطِ بستـانٍ حِلي** بالزهـرِ والسرور لي

و العـود دن دن دنا لي **والطبـل طب طبَ لـي

طب طَبِطَب،طب طَبِطَب** طب طَبِطَب،طب طابَ لي

والسقف قـد سق سق لي ** والرقـصُ قد طابَ إلي

شـوى شتوى وشاهِ شو ** على ورق سُفرجَـلِ

وغـــردَ الغمـِر يصيـح ***ملَــلٍ فـــي ملَـــــــــــلِ

ولـو ترانـي راكــبٍ **** علـى حمـــارٍ أهـــــزَلِ

يمشـــي علـى ثلاثــةٍ *** كمشيــة العرَنجـِــــــلي

والنـاس ترجـم جَمَــلِ*** فـي الســوقِ بالقُـلقُـلَلِ

والكــلُ كعـكع كَعـي كــع ** خَلفـي ومـن حُويلَلي

لَكـن مشيـتُ هاربـــاً ****مـن خَشيـت العَقَنقَــــلي

إلـى لقـــــــــــــــاءِ مـلـكٍ *** مُعظــمٍ مُبجَــــــــــلِ

يأمـرُ لــي بخلعــةٍ ***حمـــــراءُ كالـدم دَمَلــــــي

أجــرُ فيهــــــــا ماشيـــــاً *** مُبَغـدِداً للذِيـَّـــــــــلِ

أنـا الأديب الألمعــي ****مـن حـي أرض الموصــلِ

نظِمـتُ قِطعــاً زُخرِفَت*** تُعجــِزُ الأدبُ لـــــــي

أقــول في مَطلعِهـــا **** صــــــوتُ صَفـــيرُ البُـلبُـلِ



هنا تعجب الخليفة ولم يستطع حفظها لأن فيها أحرف مكررة فقال: والله ماسمعت بها من قبل. أحضروا الغلام، فأحضروه؛ فقال: والله ما سمعتها من قبل. قال الخليفة: أحضروا الجارية، فقالت: والله ما سمعت بها من قبل. فقال الخليفة: إذاً أحضر ما كتبتها عليه فنزنه و نعطيك وزنه ذهباً ، فقال الأصمعي: لقد ورثت لوح رخامٍ عن أبي لا يحمله إلا أربعة من جنودك، فأمر الخليفة بإحضاره، فأخذ بوزنه كل مال الخزينة و عندما أراد الأصمعي المغادرة قال الوزير: أوقفه يا أمير المؤمنين والله ما هو إلا الأصمعي. فقال الخليفة: أزل اللثام عن وجهك يا أعرابي ، فأزال اللثام فإذا هو الأصمعي، فقال: أتفعل هذا معي، أعد المال إلى الخزنة. فقال الأصمعي: لا أُعيده إلا بشرط أن ترجع للشعراء مكافئاتهم فقال الخليفة: نعم فأعاد الأصمعي الأموال وأعاد الخليفة المكافئات.


قصيدة صوت صفير البلبل بصوت جميل :








آخر من قام بالتعديل خالد بن ناصر; بتاريخ 06-08-2017 الساعة 05:21 PM.
الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

قصة قصيدة صوت صفير البلبل + أبيات القصيدة + إلقاء القصيدة بصوت جميل

الوسوم
أبيات , البلبل , القصيدة , بصوت , جميل , سفير , [مقال , قصيدة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ديوان أين أخي جليبيب؟ محمود العياط شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 0 04-07-2017 01:38 AM
ديوان اعدام الملكة جانك بالسم محمود العياط شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 3 02-09-2016 08:01 PM
ديوان أنا طفل يحبو اليك محمود العياط خواطر - نثر - عذب الكلام 1 27-08-2016 02:17 AM
ديوان اسكتوا محمود العياط شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 2 03-05-2015 06:25 PM

الساعة الآن +3: 11:30 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1