اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 28-08-2017, 04:18 PM
الـــ غ ـــيد الـــ غ ـــيد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


السلام عليكم

روايه رائعه
الله يعطيك العافيه


ملاحظه فقط
واتمنى قبولها بصدر رحب
لو تغيري العنوان

🌹

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 30-08-2017, 09:29 AM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الـــ غ ـــيد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

روايه رائعه
الله يعطيك العافيه


ملاحظه فقط
واتمنى قبولها بصدر رحب
لو تغيري العنوان

🌹
وعليكم السلام
الله يعافيك ي قلبي
تسعدني متابعتك ❤🌹

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 30-08-2017, 09:36 AM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


Part 7



على الساعه ١٢:٤٠ م
صحت ساره مشاري وراحوا للمدرسه وبعد خمس دقايق صاحت الصافره ولما صار التجمع كبير نزلوا البنات ودخلوا المدرسه وجا لهم حمد واخذهم ولا احد درى


.
.


الساعه ٤:٣٠ م
ساره : يلا عاد هاني ودني المستوصف يلا ، بتروح علينا درجات ترى
هاني تأفف : اففففففف خلي فارس ولا مشاري يودونك
ساره : مشاري بيعصب اذا قلت له ، كفايه التهزيء الي حصلته منه ، واليوم هو الي ودانا وجابنا ، اما فارس ما يرضى انت اطيب منه عشان كذا جيت لك
هاني : ي الللللللله ، خلاص خلاص روحي اللبسي
ساره ابتسمت بقوه : حبيبي اخوي
راحت ساره لبست وراحوا للستوصف واخذوا على كل سكليف ٥ ريال وأخذت خمس سكليفات لها وللبنات بأسمائهم وكل وحده بعذر الم بطن ولا رجل ولا راس


.
.


يوم ثاني " في المدرسه "

ساره : شكوا ؟؟
البنات ضحكوا
بدور : ابدا ، اصلا لما قلت لبيانوه تحسفت ، تقول ليتني جربت معكم هالشعور
ساره طلعت السكليفات من جيبها ووزعتهم عليهم : هذا السكليف ، اخذتهم من المستوصف
وجدان وهي تقرأ الورقه : يعطيك الف عافيه سويره
ساره : يعافيك ي قلبي
بدور : بنات بموت بموت مو قادره
ساره : شفيك ؟!
بدور : صار لي اسبوع جالسه اذاكر في هالكيميا الزفت ، خايفه من الاختبار مره ، مو حاله ذي ، الي يشوفني يقول هذي تذاكر للنهائي ، مسببه لنا رعب هالابله الحيوانه
سندس وهي تاكل بعدم اهتمام : حتى انا خايفه منه ، بس والله ولا فتحته ، بذاكره بكرى
وجدان شهقت : ي غبيه ورى بكرى الاختبار
ريتاج : شي غريب عليها يعني اختي ؟! دايما تذاكر قبل الاختبار بيوم
وجدان : اي بس هذا كيميا وابله مدينه ، هذي وحده ما ترحم في الاختبارات ابد يعني هذا وجهي اذا فلحت فيه
سندس : حظي واعرفه ، احل وبس وآخر شي اعديه ، حبيبتي انا حظي ماشي معي سيده مب مثل حظوظكم
بدور : اللعن يومك على هالحظ
سندس طلع عيونها : وجع ، اتفلي اتفلي لا تسحديني اتفلي
بدور : ابشري " تفلت عليها وهي تضحك "
سندس وهي تمسح وجهها بقرف وبتعابير الي بتبكي : ووووععععع الله يقرفك
البنات كلهم بضحكه وتقزز : ييييععععع
بدور : هههههههههه انتي قلتي اتفلي
سندس : اتفلي تفله عاديه مو معها ريقك ي الوسخه
بدور : والله عاد انتي قلتي اتفلي وانا تفلت ، انا كذا تفلتي
سندس : وسخه
وقفت : بروح اغسل وجهي ، لا تتحركون


.
.


مرت شهور وشهور ولا جديد صار مع ابطالنا
بس بدأ علي يشتغل على كتابه الاول للخواطر ( طموح مقيده ) وقريبا بيصدر الطبعه الاولى وبيعرضه في معرض الكتاب في البحرين واذا لاقى اقبال عليه بيعرضه في المعارض الي بتنشأ في دول الخليج


.
.


قبل الاجازه الصيفيه بشهر
" بيت اخو مروى ( ابو جاسم ) "

جلس ابو جاسم ولف عليهم وهو مبتسم : حجزت لنا لتركيا كلنا بنروح رابع العيد ومابنرجع الا ١ ذو القعده إن شاء الله
سناء وفداء وجاسم صرخوا وهم مستانسين وفرحانين
ابو جاسم طالع تقاسيم وجوه بنات اخته وعرف انهم تأثروا : ترى انا قلت حجزت لنا كلنا
كلهم طالعوه مافهموا كلامه
ام جاسم طالعت بيان وبدور وابتسمت : حجزنا حتى لكم ولأخوكم بعد
سناء صرخت : الله ونااااااااسه
لسى ما أعطوا اي ردة فعل
ابو جاسم : شفيكم ؟!
بدور : ابوي ما بيوافق
تغيرت ملامح ابو جاسم لعصبيه : ليش على كيفه هو عشان ما يوافق ؟! كل سنه نسكت له ، لهنا وبس ، السنه بتسافرون معنا برضاه ولا غصبا عنه ، اذا هو ما بيسفركم انا بسفركم ، انا دامي اصرف على امكم واسفرها فماني عجزان اصرف عليكم واسفركم انتوا بعد
البنات سكتوا وهم عارفين ان حتى لو خالهم كلم ابوهم مستحيل يقدر يخليه يوافق


.
.


" سيارة حمد "

بيان : قال لك خالي أنه حجز لنا لتركيا ؟!
حمد : اي قبل ما نمشي قال لي
بدور : مستحيل ابوي يوافق
حمد : قال لي خالي أنه بيكلمه
بدور : وانت مصدق أن خالك يقدر يقنع ابوك !!
حمد : اي ، شوفي هو لما كلمني خالي شفته متضايق ومعصب ، وخالي سكت عن ابوي ١٤ سنه وانتوا تعرفون خالي يسكت ويسكت ويسكت لين ما ينفجر ، والظاهر أن جا الوقت الي ينفجر فيه
البنات ماردوا
حمد : لا تخافون دام الموضوع استلمه خالي فهو محلول
بيان : هذا في حال إن خالي انفجر بعدم دراية جدي للموضوع
حمد : خالي بيكلم جدي قبل ابوي ترى
بدور : شدراك ؟!
حمد : خالي ما يخبي شي عني ويقول لي عن كل شي
بدور تنهدت : أن شاء الله يقدر يقنعه ويوافق
حمد : حتى إذا ما وافق ترى بيسفركم غصبا عنه
بيان : تستهبل !! والتصريح من الي راح يسويه ؟!
حمد سكت


.
.



" بيت منصور "

وجدان : مرتاح في شغلك الجديد ؟!
سلطان : يعني ، اذا تبين الصدق ، هذي الوظيفه اريح بكثير من وظيفتي القديمه بس انا احبها وودي لو ارجع لها
وجدان : اهم شي الراحه سلطان ، اذا انت مو مرتاح في وظيفتك هذي فأنا بعذرك ومن حقك تقول بترجع لوظيفتك القديمه بس اذا مرتاح مالك حق تقول تبي ترجع لها
سلطان تنهد : ما بتفهمين شعوري ، محد بيفهمه ، المهم ما علينا ، بقولك شي
وجدان : وشو !!
سلطان ابتسم وهو يقول : ابخلي امي تخطب لي
وجدان صرخت : احلف !!
سلطان ضحك : والله ، الشقه قامت عظم
وجدان ابتسمت بوناسه : الله اخيرا ، ي الله والله فرحت لك ، طيب تبي وحده من العايله أو من برى ؟!
سلطان بإندفاع : طبعا من برى ، ناقص تخلف وتعقيد انا



.
.
.



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 30-08-2017, 03:38 PM
Purple Roze Purple Roze غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


روايتك حلووة
بتشرفوني بروايتي غرور معلمة
بتمنى تعجبكم او بدي رايكم
https://forums.graaam.com/619501.html

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 15-09-2017, 06:42 AM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


Part 8



وجدان ابتسمت بخبث : اها ، يعني تقصد أن ما عندك مانع تاخذ من العايله لكن بشرط ما يكونون اهلها متخلفين ومعقدين
سلطان : تقريبا
وجدان ضحكت : طيب شرايك في ساره بنت عمي عبد الرحمن ؟!
سلطان : قلت لك مابي من العايله
وجدان : بس عمي ومرت عمي مو متخلفين ولا معقدين ، يعني هي تفهم في اشياء احنا مانفهمها ، عقلها منفتح للي يصير في العالم ، بعكسنا ، يعني عز الطلب
سلطان : بس لو اخذتها جدك وابوك بيجلسون يتحكمون فيها سوي كذا ولا تسوين كذا ، بحكم انها بنتهم ، اما اذا اخذت غربيه فما لهم كلمه عليها
وجدان : امممممم صح كلامك ، عاد انا ما اعرف احد ولا امي تعرف يعني من وين نجيب لك الغريبه ؟!
سلطان : الله يخلي خالاتي
وجدان كأنها استوعبت وابتسمت : تبي وحده من بنات خالاتي ؟!
سلطان : اشتغلت الخطابه وجدان ، لا مابي
وجدان : ليه طيب !!
سلطان : بس كذا مزاج ، مابي ، ابي وحده غريبه
وجدان وقفت بطفش لانها تبيه ياخذ وحده تعرفها : مالت عليك وعلى الغريبه معك
سلطان ضحك ولا رد عليها
وجدان جت بتمشي بس رجعت : تعال علي رجع ؟!
سلطان : اي رجع من ساعتين
وجدان : اجل بروح له وانت خليك ي ابو الغريبه
مشت وجدان لغرفة علي طقت الباب ودخلت
وجدان : هااااااي
علي رفع رأسه وابتسم لها : هلا والله ، اشتقت لك ي السنفوره
وجدان عقدت حواجبها بإنزعاج : لا تقول سنفوره
علي ضحك : انتي سنفوره بعد شنسوي فيك ؟!
وجدان : افففف توه سلطان مطفرني وجيت اجلس معك لا تسوي لي مثله
علي ابتسم : تعالي تعالي ما عاش الي يطفرك
وجدان ابتسمت ودخلت وجلست على سريره : وش تسوي ؟!
علي طالع الاوراق الي قدامه على المكتب : والله جالس اكتب
وجدان بثقه : طبعا النسخه الاولى راح تكون من نصيبي لاني اخت الكاتب
علي ضحك : انتي ليش كل شايفه نفسك وبس ؟؟
وجدان : يحق لي دام علي اخوي
علي ابتسم بثقه : بهذي صدقتي
وجدان : مشكلة الثقه في عايلتنا
علي : اها قلتي لي ثقه اجل !!
وجدان ضحكت وهو بعد
وجدان : بنات عمي خالهم بيسفرهم تركيا
علي : كالعاده مثل كل سنه عمك يرفض
وجدان تنهدت : والله حرام عليه فوق انه مهملهم وحارمهم من امهم وما يطلعهم وحاكر عليهم اعظم منا وبعد مو راضي يسافرون مع امهم وخالهم ، والله حرام ، على الاقل انا عندي امي عندي انت وسلطان ، بس هم حتى حمد ما يجلس معهم كل عند أمه مثل ما قلت
علي تنهد وهو يتسند : الله يعينهم ، ما بيدنا شي نسويه لهم
وجدان : افففففف بعد كم اسبوع بتخرج ، و بجلس بالبيت مثل بيان ونوف
علي ما رد
وجدان بضيق : طموحي وأمنية حياتي وطفولتي اني اصير مهندسة ديكور
علي : بالشغف والفكر تقدرين تغيرين طموحك من هذا التخصص لتخصص تتواجدين فيه في مكان مخصص للنساء ، يعني تماشين طموحك وفكرك وشغفك على تفكير و هوا اهلك
وجدان : بس انا شغفي واحد ، شغفي الهندسة وبس ومستحيل اغير هذا الشغف ، وبعدين اهلك مو قابلين حتى ندخل جامعة أو كلية وانت تقول لي تماشين طموحك على هوا اهلك !! هم رافضين فكرة أن البنت تكمل دراستها ، حدها شهادة الثانوية وتجلس بالبيت
علي : انتي اذا غيرتي شغفك وصار مثل ما قلت لك فأبوي ممكن يوافق
وجدان : مستحيل ، انت تعلمني في ابوي وجدي !! اذا ابوي وافق جدي ما بيوافق
علي : شدراك يمكن يصير العكس !! مثل حال وظيفتي ، كنت متوقع أن اذا ابوي يوافق جدي ما يوافق بس صار العكس وجدي اقنع ابوي
وجدان تنهدت : خايفه على مستقبلي ، في هذا الزمن غلط تظل البنت بدون شهادة جامعيه وبدون وظيفه ، اهلك واقفين في وجه مستقبلنا وامانينا وطموحنا واقفين في وجهنا بكل شي
علي : معليش ي خيه اصبري إلا ما يجي يوم وتلين قلوبهم ويتغير فكرهم وتفكيرهم ومعتقداتهم ويغيرون الي في أنفسهم كله ، لأن أنفسهم كلها على بعضها صارت غلط بسبب تفكيرهم والمعتقدات الي زرعوها في أنفسهم
وجدان : تعبت انا خلاص صبرت ١٨ سنه مقدر اصبر اكثر احس اني بجن اذا عشت في هالبيت اكثر
علي ضحك بسخريه : وشو يعني تبين تتزوجين عشان تتخلصين من هالعيشه ؟!
وجدان بإندفاع : طبعا لا ، مجنونه انا عشان اصير نسخة امي الثانيه ، تتألم على حال عيالها بسبب تفكير ابوهم ولا تقدر تسوي لهم شي !! انا ما عندي الصبر الي عند امي عشان اصبر على تخلف جديد
علي : مو كل الرجال مثل جدك و ابوك و عمومك ، اصابع يدينك مو سوا ، الحين انا وسلطان صرنا مثل ابوي ؟!
وجدان : انا وحده تعقدت ، بالنسبه لي اعيش في هالحجيم والتخلف طول حياتي في بيت ابوي ولا اطلع من بيت ابوي لبيتي ومملكتي واذوقه بطريقه احدث و ارقى
علي : صدقيني ترى بتتعبين اذا ظليتي على تفكيرك هذا
وجدان : مابي شي انا من الدنيا إلا أن الله ياخذني له وارتاح ، لا انا الي عايشه مثل الناس مع هالتطور ولا انا الي مرتاحه
علي بحده : وجدان شهالكلام !! مابي اسمعه منك مره ثانيه ، سامعه ؟!
وجدان سكتت ووقفت
علي : وين بتروحين ؟!
وجدان بهدوء : بروح اذاكر
طلعت وجدان وراحت لغرفتها وبدت تذاكر لان الا ختبارات بعد اسبوعين


.
.


يوم السبت
" بيت زهير "
بدور دخلت البيت تركض : اللحقوا اللحقوا
بيان وحمد بخوف : شصاير ؟!
بدور : خالي في بيت جدي ومعه عمومي وابوي
حمد تسند : خبر قديم ، روعتيني فكرت عندك شي الحين
بيان : ي برودك ي حمد ، وانا اقول ليه جالس اليوم في البيت
حمد : يعني وش تبيني اسوي !!
بدور جلست : لا تسوي شي استريح بس
صاروا بدور وبيان يطالعون بعض بتوتر ، اول مره خالهم يجي يواجه ابوهم وجدهم في موضوع يخصهم مايدرون اذا بيوافقون او لا
بعد نص ساعه ما تحملوا البنات وهم جالسين على أعصابهم
بيان : حمد قوم روح بيت جدي شوف وش صار معهم
حمد : اصبروا شوي اكيد خالي الحين بيجي يبشرنا بموافقتهم
بدور : اشك انه بيوافق
حمد : ليه ؟!
بدور : ابوك وجدك صعبين في هالمواضيع
حمد : حسستوني انتي وهي انه جاي يناقشهم في موضوع عيشتكم معهم
سكتوا البنات وبعد عشرين دقيقه جاهم ابوهم
زهير طالعهم شوي وبعدها تكلم : اسمعوا ان عرفت ان وحده منكم نزلت النقاب والقفاز ولا العباه تحرمون تسافرون مره ثانيه
تركهم وركب
البنات طالعوا بعض بعد ما ركب يحاولون يستوعبون كلامه وفجأه صرخوا الثنتين ولموا بعض وهم يناقزون
حمد طالعهم وابتسم ابتسامه جانبيه على فرحتهم وتركهم طالع لخاله
بدور بعدت عن اختها ومسكت جوالها بسرعه : بقول للبنات ، وااااااااااه مبسوطه
بيان : وانا ببشر سناءوه قبل لا يروح لهم خالي


.
.


شهر رمضان تاريخ ٢٧
الساعه ١١:٥١ م
" بيت سعاد "
ريتاج بتوتر : يلا نواف بسرعه جيبه
نواف سحب اللاب توب من طاولة مكتبه : صار لها شهر من انرصدت النتايج توكم تطلعوهم !!
سندس : ي خي كنا خايفين ولما استعدينا نفسيا جينا نطلعهم " سحبت اللاب منه " شكرا مع السلامه
طلعت تركض وطلعت وراها اختها
دخلوا غرفتهم وكانوا البنات متجمعين فيها
ساره بتوتر : انا اول وحده ها
سندس : هي هي هي انا الي جبته انا الي أطلعها اول وحده
ساره : طيب انا بعدك
ريتاج : لا انا رحت معها انا بعدها " سكتت شوي وبعدها ردت بخوف " لا خلاص انا اخر وحده
وجدان : يلا اخلصوا علينا انتي وهي
سندس : طيب طيب
دخلت سندس الموقع وحطت اسمها وكل شي وبسرعه فتح معها لان محد يدخله بعد مرور هالوقت الطويل من تنزيل النتايج
سندس صرخت : ٩٧ يااااااااااااااااه
ساره : يلا يلا طلعي نتيجتي يلا
سندس : لحظه
طلعت سندس وصارت تطلع نتايج البنات وكلهم كانوا نسبهم عاليه بين ٩٣ و ٩٨
وجدان رجعت على ورى وتسندت وهي تتنهد : النسبه العاليه ما منها فايده دامي ما بدخل الجامعه
بيان وكأنها ما صدقت على الله احد فتح هالموضوع : بنات ما تدرن وش يصير اذا جلستوا اكثر من اسبوعين في البيت ، و الله احس اني بموت مو قادره اتحمل ، ابي ادرس ابي اشتغل ، اسوي اي شي بس ما اجلس في البيت كذا لا شغله ولا عمله
نوف : منجد تحسين إن في شي ناقص فيك بس ما تدرين وشهو
وجدان ماحست بنفسها الا ودموعها تنزل من كلامهم
البنات كلهم انتبهوا لها واستغربوا ردة فعلها



.
.
.



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 15-09-2017, 07:02 AM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


Part 9



بيان : حياتي وجدان شفيك ؟!
بدور قربت منها ولمتها وجلست تبكي
سندس : وجدان شفيك وش صار لك ؟!
ساره : حبيبتي انتي لا تخوفينا عليك
بدور رفعت سبابتها عند فمها تبيهم يسكتون لأنها تعرف ليه بكت وجدان
بعد خمس دقايق بعدت عن بدور ومسحت دموعها واعتدلت بجلستها وسحبت طرحتها وقفازاتها بتلبسهم
ريتاج : بتروحين ؟!
هزت راسها بإيجاب
بدور : تبيني اوصلك بيتكم ؟!
تنتحت وجدان تزين صوتها ووقفت : لا ما يحتاج ، باي بنات
طلعت وجدان وبدور تنهدت
سندس : شفيها ؟!
بدور : يعني ما تعرفون وجدان ؟! هي أمنية حياتها تكمل دراستها برى وتصير مهندسة ديكور ، والحين حتى دراسة هنا في السعوديه ممنوع
نوف : كلنا عندنا طموح مثلها بس ما سوينا كذا
بدور : ايوه كلنا نقول حلمنا نكمل دراستنا ونصير كذا ولا كذا بس هذا يظل مجرد حلم احنا ما نتعمق فيه لان احنا عارفين انه مستحيل يتحقق ، بس وجدان تعلقت بهذا التخصص وبهذا الحلم والطموح لدرجه كبيره وهذي النتيجه
البنات كلهم سكتوا وساره انكسر خاطرها على البنات اقل شي ممكن يسوونه هو الدراسه واهلهم بيحرمونهم منها


.
.


" بيت منصور "
علي وامه كانوا جالسين في الصاله وانتبهوا لوجدان وهي داخله وباين من وجهها أنها كانت تبكي
وفاء : وجدان ، وجدان
لفت لها وجدان : هلا يمه
وفاء : تعالي حبيبتي تعالي
قربت وجدان منها وسحبتها امها جلستها جنبها وحاوطت وجدان بذراعها وقربتها منها لين ما صارت لاصقه فيها
حبتها في منطقة الصدع : وش فيك ي قلبي ؟!
وجدان نزلت راسها : مافيني شي
وفاء : لا فيك ، قوليلي ليش كنتي تبكين ؟!
وجدان : ما كنت ابكي
وفاء بحنيه : افا تكذبين على امك ؟!
وجدان سكتت شوي وبعدها رفعت راسها ولفت لأمها ومسكت يدها : يمه تكفين ابي اكمل دراستي تكفين كلمي ابوي ، ابي ادرس والله اذا ما درست بموت والله ، انا عايشه للحين بس عشان احقق طموحاتي وأثبت جدارتي ، والله لو ماعندي طموح وامل كان والله من زمان مت وانا عايشه هالعيشه ، تكفين يمه تكفين
وفاء وعلي طالعوا بعض بقل حيله
وفاء لفت لها وحضنتها : إن شاء الله يمه إن شاء الله
علي ناظر اخته وتنهد لين سمع صوتها تبكي وقام ما تحمل
وفاء صارت تمسح على شعرها وتلعب فيه : خلاص ي قلبي ولا يهمك إن شاء الله بكلم ابوك وبتدرسين وبتتخرجين وبتصيرين مهندسه قد الدنيا ونفخر فيك ، خلاص ي قلبي خلاص
وجدان بعدت عنها ومسحت دموعها : منجد بتكلمين ابوي ؟!
وفاء : اي إن شاء الله
وجدان ماردت وقامت لغرفتها بسرعه



.
.


يوم العيد
بعد صلاة العيد بساعه
" بيت زهير"

كان حمد واقف قدام المرايا الي عند مدخل الصاله وينسف الشماغ
ابتسم ولف لخواته : كيف بس ؟!
بيان عضت طرف شفتها وقفلت عينها اليمين وهزت راسها : ي ويلي دخت
بدور : طالع مزززز
بيان قربت منه لحد ما لصقت خشمها في صدره
حمد دفها : وجع وش تسوين انتي !!
بيان ضحكت : لا بس ريحة العطر تهبل اول مره اشمها فيك
بدور : ههههههههههه غبيه
حمد ابتسم : اي هذا عطر جديد توي شاريه
انتبه للبس بيان ومسك يدها ورجعها على ورى عشان يشوف لبسها زين : شهالزين شهالكشخه !!
بيان بإبتسامه عريضه : احم احم طالعه عليك دائما كشخه
حمد : اكيد مافي شك
بدور تخصرت : لا !!! وانا بنت البطه السوده مالي مدح ؟!
حمد طالع بيان واشر على بدور بيده : صايره تحتك واجد اختك على فكره
بيان بضحكه : واجد
بدور لفت عنهم وباين انها زعلت ومشت عنهم
قبل ما تبعد مسك يدها وسحبها : انتي ليش صايره زعوله كذا ؟!
بدور : ما زعلت ازعل عشانكم !! مين انتوا اصلا
حمد : لا تزعلين ، والله انك طالعه احلى منها بس احب اغيضك وش اسوي !!
بيان : لا !!!!! تراضيها على حساب زعلي ؟!
حمد : وجع ، انتوا مو مال مدح ودلع ، الي يشوفكم يقول ذولي حريمي اراضي هذي و ادلع ذي ، ما تنعطون وجه
بدور : مو كل يوم يحصل لنا مدح ودلع منك
حمد بتلسيك : يلا يلا اللبسوا ترى تأخرنا ، ابوي بيعصب علي اكيد المجلس امتلأ الحين


.
.


" بيت منصور "

وجدان لبست الحلق وبعدت عن المرايا بكم خطوه وابتسمت برضا عن شكلها
أعطت نفسها بوسه من بعيد : فديتني اجننن ي ربي احبني ولبست عبايتها بسرعه ونزلت تركض رايحه بيت جدها


.
.


" بيت عبد الرحمن "

جميله : متأكد انك مستعد تروح ؟!
عبد الرحمن طالعها لثواني وبعدها تنهد : كفايه قطيعه ، تعبت من هالوضع
ما ردت عليه وطلعت من الغرفه ونزلت وانتبهت لعيالها بيطلعون
ساره انتبهت لها : يلا يمه مع السلامه
جميله : اصبروا لحظه
كلهم لفوا عليها
جميله : حنا بعد بنروح معكم ، اصبروا نروح كلنا مع بعض
مشاري وأخوانه كلهم صاروا يطالعون بعض مستغربين
هاني بفهاوه : قصدك بحنا ، انتي وابوي ؟!
فارس ضربه على راسه : شهالسؤال الغبي ، اكيد
مشاري ابتسم ورجع للصاله وجلس : اوك ننتظركم
حنين : بتروحون معنا ماما ؟!
جميله : ايوه ي قلب امك
حنين نقزت : هييييييييه
ابتسمت لها امها وركبت
مشاري سحبها وحضنها وبعدها اخذ يدها يبي يعضها : بعضك انا بعضك
حنين وهي تحاول تروح بعيد عنه وكل شوي تاخذ نفس وتتكلم بصعوبه من الضحك : لا لا لا مابي لا
فلتت من يده بصعوبه بعد ما عضها وصارت تمسح مكان العضه وهي تضحك
ساره : تعالي حنين بحط لك مكياج على ما يخلصون امي وابوي
حنين ابتسمت بفرحه وراحت لها تركض
مشاري : هي لا تحطين بوجه البزره شي ، خليها طبيعيه صغيره وبريئه
حنين لفت له بقهر : انا مو صغيره
ساره : لا تتدخل في شغلات البنات ي مشاري
مشاري طالعها بقهر وهي رفعت حواجبها بإبتسامه مستفزه
صدت وحطت لحنين ايلاينر ومسكرا وبلاشر وروج
ساره : الله شحلاتك تهبلين " سحبت القبعه الفرنسيه البيضا المتناسقه مع لون فستانها الوردي الفاتح المتداخل معه الابيض ولبستها إياها " كذا صرتي اجمل " وبغرور ممزوج بإغاضه لمشاري " روحي وري اخوك مشاري ابداعاتي
حنين راحت لمشاري وهي مبسوطه : شوف صرت حلوه
مشاري : لا انتي قبل شوي احلى ، روحي لها خلها تمسحه
حنين : اصلا انت ما تعرف البنات ، انا كذا احلى ، صح فارس ؟!
فارس : لا ، انتي في كلا الحالتين تلوعين الكبد
ساره انفجرت ضحك : حيوان انت ، ما عليك منه انتي كذا حلوه
هاني : الا حلوه ما عليك منهم
حنين : اي لانهم مو حلوين فيشوفون الناس كلهم مو حلوين مثلهم
ساره وهاني انفجروا ضحك
هاني : اعطتكم في نص الجبهه
مشاري : افا ، انا تقولين عني كذا !!
حنين طنشته ولا ردت
شوي ونزلوا امهم وابوهم ومشوا


.
.


" بيت الجد "

اندق الجرس واستغربوا هم لأن الابواب كلهم مفتوحين
الجد : علي روح شوف يمكن هذا الباب تقفل ولا شي
علي : ابشر
راح علي للباب وشافه مفتوح ، راح لقسم الحريم وطلع هو الي مقفول فتح الباب وجا بيروح لقسم الرجال بس انصدم بعمه عبد الرحمن
عادةً كل سنه يجون عيال عمه لكن عمه وزوجته ما يجون بس على طول ابتسم بفرحه بجيته يعني اخيرا الاوضاع بتتحسن : هلا عمي هلا ، أسفرت وانورت
قرب منه وباس رأسه : كل عام وانت بخير عيدك مبارك
عبد الرحمن : وانت بخير وصحه وسلامه وايامك سعيده
ماشاف نفسه علي إلا وهو راجع على ورى بسبب حنين الي تذكرته وجت له ركض وحضنته من رجلينه بقوه ورجع على ورى
ضحك بسرعه : هلا حنين ، لحظه شوي حنين
بعد شوي عن الباب : حياكم تفضلوا
دخلوا وكان بيمشي لقسم الرجال بس استوقفه صوت عمه : علي حنا بندخل للصاله بنسلم على جدتك وعمتك ، انت ناد جدك هنا للصاله
علي ارتبك وطالع عمه وبعدها لعيال عمه وشاف نفس النظره بعيونهم
علي تنحنح : إن شاء الله
مشى علي للمجلس وراح لجده
الجد : ها الباب مقفل ؟!
علي : اي باب الصاله
الجد هز راسه بدون ما يرد
علي فرك يدينه بتوتر ما يدري كيف بيقوله : ااااءءءء جدي
الجد لف له : نعم
علي : يبونك في الصاله
الجد : مين ؟!
علي : روح وبتشوف مقدر اقول الحين
الجد وقف : خير ان شاء الله ، رح قهوي الضيوف
علي : إن شاء الله

.

عبد الرحمن : جميله شوفي لنا طريق
دخلوا جميله وبناتها
ساره أول ما شافت البنات صرخت : بناااات وحشتونييييييي
اول وحده جت لها سندس وسلمت عليها : بلا كذب قبل اربع ايام انتي هنا
ساره : بس وحشوني البنات الا انتي الوحيده ما وحشتيني
سندس انتبهت لزوجة خالها وابتسمت بإحراج وسلمت عليها : هلا خالتي كيفك ؟! كل عام وانتي بخير
صاروا البنات يجون يسلمون عليها وهم مستغربين انها جت
جميله : الا وين ام نواف وخالتي ؟!
نوف بإبتسامه : كلهم في مجلس الحريم
جميله : طيب حبيبتي ناديهم و بنات ادخلوا داخل شوي لان عيال عمكم بيدخلون
البنات هزوا روسهم ودخلوا في الغرفه الي جنب غرفة جدهم وجدتهم عشان ياخذون راحتهم أما نوف نادت امها وجدتها وابتلشت وهي جالسه مع الحريم هي الي تضيفهم وتسب في البنات لأنهم خلوها بروحها مع الحريم

.

طلعوا سعاد والجده للصاله واتفاجأوا بوجود عبد الرحمن
الجده أول ما شافت عبد الرحمن دمعت عينها مشتاقه له اخر مره شافته قبل ٢١ سنه لما كان صغير توه شباب في بداية حياته الزوجيه
عبد الرحمن قام بسرعه وراح لأمه وحضنها وجلسوا يبكون الاثنين
الجده صارت تحبه في اي مكان تطيح عليه عيونها وكأنه رجع صغيرها المدلل : ي قلب امك ي روحها انت ، ي قو قلبك ي عبد الرحمن ي قو قلبك ، كيف طاوعك قلبك تقطع امك ٢١ سنه ؟! كيف قدرت بكل مره تنزل عيالك عندنا ولا تنزل تسلم على اميمتك ؟! كأن ما عندك ام متشفقه لشوفتك
عبد الرحمن باس راسها : غصب عني ي يمه غصب عني
الجده : لا تقطعني ي يمه ، ما شبعت قطيعه وانا امك ؟! قاطعهم دخول الجد
وقف منصدم من وجود عبد الرحمن
ترك عبد الرحمن امه واتجه لأبوه
قرب منه واحنى راسه بيحب راسه بس ابوه بعده
ما استغرب عبد الرحمن من ردة فعله وسكت
صالح ( الجد ) وهو يحاول يغالب شوقه لولده : شجابك ؟!
عبد الرحمن نزل راسه شوي وبعدها رفعه : جيت اعايدكم و........ " سكت لثواني وبعدها استرسل بكلامه " وجيت اصلح الي انكسر ونرجع مثل قبل
صالح : بكل بجاحه تقول جاي تصلح الي انكسر !! " بحده " عبد الرحمن ، الي طلع من شوري ماله مكان عندي
عبد الرحمن بصدمه : تطردني يبه !!
صالح : اي اطردك ، وليه ما اطردك ؟! مو انت الي طلعت من هالبيت بإرادتك ؟! مو انت الي تكبرت على عاداتنا وتقاليدنا ؟! وانت تعرف الي ما ياخذ بعاداتنا وتقاليدنا ماهو مننا ، انت بدون تقاليدك ولا شي ، والحين مثل ما طلعت قبل ٢١ سنه من هالباب بإراداتك تطلع منه اليوم بكرامتك احسن لك
عبد الرحمن طالع امه وهو منصدم من كلام ابوه ما توقع يكون هذا كلامه
جميله بلعت ريقها وصدت لعيالها وشافتهم يناظرون جدهم وابوهم بنظرات الم وضيق
مهما كان هم ما يسمحون لأي احد يهين كرامة ابوهم قدامهم ، بس الي جالس يهينه مو اي واحد ، هذا جدهم ، ما يقدرون يتكلمون أو يقولون شي
فارس تنحنح ونغز اخوانه عشان يطلعون وطلعوا
مايبون يشوفون اكثر من الي شافوه
راحوا لقسم الرجال ودخلوا المجلس وسلموا على الرجال وعمومهم وجلسوا
علي جلس جنب هاني : وش صار ؟! عسى بس لان جدي ؟!
هاني وأخوانه تبادلوا النظرات ولا ردوا
علي فهم عليهم وتنهد : اكيد اذا جا عمي مره ثانيه وثالثه جدي بيلين وبترجع العلاقه مثل قبل
مشاري بأمل : إن شاء الله
فارس : عمومي يدرون إن ابوي موجود ؟!
علي : اي بس ما يقدرون يدخلون والرجال موجودين على الاقل يغطون وجود جدي على ما يرجع
مشاري تنهد : يلا اجل انا ماشي
علي : وين !! تو جاي
مشاري : عندي كم مشوار بقضيهم وبجي
فارس وهاني وقفوا : وحنا بنجي بعد
مشاري : لا انتوا خلكم ، ارجعوا مع ابوي ، ما بروح البيت ولا بيت جدي احمد
هاني : طيب
جلسوا فارس وهاني وشوي وجا جدهم وصاروا ينتظرون اتصال ساره تقولهم انهم بيمشون بس طولت
بعد ساعه اتصل هاني على ساره وقالت لهم أنهم من زمان طلعوا والحين هم في بيت جدهم احمد
هاني لف لفارس بعد ما قفل : راحوا لبيت جدي احمد من زمان
فارس : والحين حنا بنجلس هنا يعني ؟!
هاني : دق دق على مشاري خله يجي ياخذنا ، اصلا احنا الغلطانين الي قلنا بنجي معه ، لو حنا جايين بسيارتنا احسن
فارس تأفف ودق على مشاري وجا اخذهم بعد ساعتين


.
.


الساعه ٩:١٥ م
" بيت عبد الرحمن "

طلعت جميله من الحمام ( الله يكرمكم ) وشافت زوجها جالس بثوبه ومرخي جسمه على الكنبة ومرجع راسه على ورى ومقفل عيونه وبجنبه الشماغ والعقال
وقفت شوي تطالعه وبعدها تنهدت وقربت منه سحبت الشماغ والعقال وحطتهم على جنب وجلست جنبه وحطت يدها على فخذه
فتح عيونه الحمرا ورفع راسه وزفر
سحبت يده وشبكت اصابعها بأصابعه : لا تضيق صدرك ولا تفكر كثير ، طبيعي تكون هذي ردة فعله كونه رجال متمسك بعاداته وتقاليده ولو كانت خاطئه أو جاهليه ، هذي اول مره تقابله من طلعت من البيت بذيك السنه ، فلازم ما تتضايق من هذي الردة الفعل ، حاول مره ثانيه وثالثه ولو يتطلب الأمر المره المئه وواحد ، في النهايه بيرضخ وبيلين مهما كان الزعل الي يحمله الاب اتجاه ولده ، مشاعر الاب تتغلب على هذا الزعل ، انت لا تيأس كفايه زعل ٢١ سنه اسعى لرضى ابوك ولو كان بكل مره تروح له ويطردك بس لا توقف لحد ما يرضى عليك ، واذا تبي انا اروح معك كل يوم انا مستعده
عبد الرحمن ابتسم وسحب يدها الي مشتبكه بيده وباسها : الله يخليك لي



.
.
.



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 17-09-2017, 12:21 AM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


Part 10



" بيت منصور "

علي طق باب غرفة وجدان وبعد ما اذنت له دخل وهو مخبي يدينه ورى ظهره
علي بإبتسامة : كيفك ؟!
وجدان ابتسمت هي الثانيه وعرفت هو ليش جاي مثل كل سنه : كويسه
علي : دوم يا رب , أي وش عندك ؟!
وجدان : والله ابد جالسه على اللعب في اللابتوب من الطفش
علي : الحين انتي ما نعستي ؟! صار لك يومين مو نايمه حتى غيبوبة العصر ما دخلتيها معنا هههههه
وجدان : اذكر الله لا انام وما اقوم
علي ضحك : لا تخافين ما يصير فيك شي ذيبه , المهم " طلع يدينه من ورى ظهره وكان جايب باقة ورد احمر صغيره وكيس حجمه وسط وداخله صندوق حجمه وسط على شكل مربع " تفضلي , كل عام و انتي بألف خير والعمر كله يا رب
وجدان ابتسمت ووقف وحضنته : وانت بخير وصحه وسلامه
علي حط يده ورى ظهرها : صغيرتنا كبرت وكملت 19 سنه
وجدان استحت : اي
علي : يلا انا بروح الحين , تراي سابق سليطين يقول هو اول من بيهديك السنه وسبقته
وجدان بضحكه : لا حبايبي امي وابوي سبقوكم وامي هي اول من هدتني وعايدتني
علي حك مؤخرة راسه : برضو سابق سلطان ههههههه
وجدان ضحكت : الله يخليكم لي
علي قرص ارنبة خشمها : ويخليك لنا صغيرتنا " ابتسم بحنية " يلا تصبحين على خير
وجدان : وانت من اهل الخير
طلع علي وبعد خمس دقايق جا سلطان ومعه هديته
سلطان : وسبقت عل.........
قطع كلامه لما انتبه للكيس والورد
سلطان : افا
وجدان ضحكت : اهم شي وصلت
سلطان رفع كتوفه: على قولك " قرب وباسها " كل وعام وانتي بألف خير عقبال مية سنه
وجدان : يمه بسم الله علي 100 سنه , اتحلل وانا لسى عايشه
سلطان ضحك : غبيه , يلا خذي هديتك وانقلعي بروح انام
وجدان ضربت كتفه بخفه : وجع كملها ي خي , ابد اسلوب وذوق ما في الله يعين زوجتك بس
سلطان : احمدي ربك جبت لك هديه , يلا بروح انام , بس ترى هديتي احلى من هداياهم كلهم " بغرور " تعرفين ذوق اخوك حلو دائما في المقدمه , يلا نامي
طلع سلطان ووجدان تضحك على دفاشته
راحت للطاوله وسحبت هديتها الي من عند علي وجلست على السرير وطلعت هديتها الي من عند سلطان وفتحتها وكانت عباره عن ايفون 7 احمر مع غلافين له وحاط ورقة كاتب فيها " قلت لك انها احلى من هداياهم واتحداك تنكرين , ولا تقولين ايفون 8 لا افقع وجهك ترى هذا مو رخيص طفرني اعتبريها عيدية وهدية ميلادك , وعلى فكره للحين اذكر يوم امي ولدتك , خرشتينا و اشغلتينا بيوم العيد الله يشغلك ما خليتينا نتهنا فيه حتى عيادي ما جمعنا انا واخوي وكله على حسابك مالت عليك "
وجدان ضحكت وهي كانت متأكده مليون بالمئه انه بيكتب هالكلام لانه كل سنه يكتب نفس الكلام وهو كذاب لما سألت امها قالت لها انهم حصلوا عيادي كثيره لان خالهم اخذهم معه لجماعته
رجعت الهدايا في الكيس واخذت هديتها الي من علي وفتحت الصندوق وكانت ورقه مطبوعه وباين انها مصوره بجوال من لابتوب
وكانت هذي الصوره فيها بياناتها في فراغات وعرفت انها تسجيل للجامعه
وجدان صرخت مو مصدقه وصارت تناقز على السرير وبعدها رجعت للصندوق ولقت فيها كتاب بعنوان ( طموح مقيده ) وكان حاط ورقه ومصمغها على كتاب وكاتب فيها " النسخه الاولى مثل ما تبين "
لما شالت الكتاب لفت انتباهها علبتين بشكل مستطيل مخمل وكأنها علبة لذهب
فتحتهم وشافت العلبه الاولى فيها خلخال و الثانيه فيها سوار كف وكلهم ذهب
وانتبهت لميتين ريال مدبسه فيها ورقه ومكتوب فيها
" كل عام و انتي الى الله اقرب
ولفعل الطاعات ارغب
وللجنه اسبق
عيدك مبارك "
ابتسمت وهي فرحانه بالهدايا كلهم عزيزين على قلبها وحتى هدية امها وابوها كانوا عزيزين على قلبها
بكل سنه تحس بمعزنها عند اهلها بسبب مشاعرهم الي يقدموها لها كهديه معنويه قبل ما تكون ماديه وحتى لو ما كانت مشاعرهم مباشره مثل سلطان بس كفايه انها تعرف قدرها عندهم

.

يوم ثاني صحت وجدان وبعد ما صلت نزلت بسرعه ولقت اهلها كلهم موجودين في الصاله الا ابوها
وقفت قدام علي : الحين الورقه الي حاطها منجدك ولا تستهبل فيها ؟!
علي ضحك : لا منجدي
وجدان بصدمه : ابوي وافق ؟!
وفاء وعيالها صاروا ينقلون النظرات ما بينهم
سحبتها امها وجلستها : اسمعي حنا قدمنا لك لكن بس في جامعة الدمام ومثل ما تبين هندسه , لكن ابوك ما يدري , انا كلمته وما وافق لكن انا واخوك قدمنا لك في الجامعه , اذا قبلوك بتروحين بدون ما يدري ابوك في بداية الامر وبعدين ببدأ امهد له الموضوع و اقوله
وجدان انصدمت اكثر : كيف اروح ادرس بدون علم ابوي وموافقته ؟! ما اقدر , حرام والله
سلطان انقهر : الحين انتي تبين تدرسين ولا لا ؟! اذا تبين تدرسين تاكلين تبن وتروحين بدون علم ابوك لين ما حنا نقوله واذا مره مو عاجبك الموضوع اجلسي في البيت لين تخيسين
وجدان : ما اقدر ادرس بدون موافقته والله غلط
وفاء بضيق : ادري غلط والله ادري بس الي يسويه ابوك بعد غلط , خلاص ما اتحمل اشوفه مقفلها عليكم من كل جهة واسكت , انا بقوله بعدين وبحطه قدام الامر الواقع بعد ما انتي تبدين دراسه واكيد هو ما بيقدر يقول شي
علي : وبعدين ترى للحين ما طلعوا دفعات القبول , يمكن يقبلوك ويمكن لا , بس حنا الحين حاطين امل انهم يقبلوك عشان كذا من الحين نقولك هالكلام
سلطان : اجل ما فتحتي الجوال الي شريته لك
وجدان لفت له مستغربه : ليه شفيه ؟!
سلطان : حملت لك مواقع التواصل الي عندي وفتحت لك حسابات فيها
وجدان شهقت : ابوي ما يرضى
سلطان : امي الي قالت لي احملهم لك لان ابوي وافق
وفاء وجعها قلبها وحاسه ان الكتمه الي فيها تزيد ما تبي تتعامل بهالاسلوب وتكسر كلمة ابوهم قدامهم وعشان كذا هي كذبت بشأن الجوال , كفاية سالفة الجامعه , هي تدري انه غلط كبير تسوي كذا وخصوصا ان عيالها يدرون انه غصب عن ابوهم وهذا اكبر غلط لانهم اذا شافوا امهم ما تبالي برأي زوجها وموافقته العيال يستهينون بقدر ابوهم واهميته وما يحسبون له حساب ولا يحترموه لان امهم تمشي كلمتها عليه قدامهم , وهذا الي ما تبيه بس ان شاء الله تكون هذي اول مره واخر مره
بس هي ما تبي بنتها تكون ما تفهم في شي خصوصا في هذا الزمن البنت الي ما تتماشى مع تطور جيلها ما تسوى شي لان اذا مو فاهمه في هالاشياء فهي تعتبر جاهله وهي ما تبيها تكون اقل من بنات جيلها بشي
بس لازم عيالها ما يعرفون بأن ابوهم ما يدري انها حملت لها هالبرامج لازم وبتحرص انهم ما يدرون
وجدان بحماس : جد ؟! الله بروح انزله
ركبت وجدان ركض ونزلته وجلست جنب سلطان
وجدان : تعال كيف ننزل صوره ؟! نسيت كيف
سلطان رفع حجاجاته : وش بتنزلي ؟!
وجدان : عادي بنزل صورة بزر
سلطان ضحك : لا ي غبيه لا تنزلين صور تافهه بعدين يصير حسابك بايخ حاله حال حسابات البزران
وجدان : ي خي كيفي انا ابي انزل صورة بزر , حسابي ولا حسابك ؟!
سلطان : لا تخليني الحين احذفهم لك كلهم , ترى انا الي منزلهم لك
علي : الحمدلله والشكر بزران
وجدان : افففففف طيب خلاص بنزل شي فيه محتوى بس علمني كيف انزل صور
سلطان : تدخلين هنا بيطلعون لك الصور اختاري مثلا ذي وهنا تكتبي الكلام وتضغطي على ذي وبس تنزل الصوره
وجدان : اه صح تذكرت الحين وانت قلت من هنا يغيرون تأثيرات الصوره
سلطان : اي
وجدان : انزين ذولي وشو ؟!
سلطان : هذا السناب جات وذا الوتساب تعرفيه طبعا كان عندك بجوالك القديم وذا تويتر وذا الفيس بوك بعلمك عليهم بعدين بس ترى مدري ليش بعلمك الفيس بوك صار قديم ومايدخلوه الحين الا الشياب و المصريين
علي : ترى الفيس بوك افضل من مواقع التواصل ذي ولا يصير قديم وفيه كل جديد مثل التويتر
سلطان : خلاص درينا انك تحب الفيس بوك , وبعدين مو شي غريب دائما الي يحبون القراءه والادب ما يدخلون الا الفيسبوك مدري ليه وش العلاقه
علي وقف : انا اقوم عنك انت انسان تافه وفاضي والي يجلس معك يصير اعظم منك
سلطان : اسفين استاذ علي لازم نصير مثقفين عشان لا نصير تافهين بس للأسف انا ما اثقف نفسي فما اوصل لرقيك
علي : استغفر الله , انت ليش لسانك كذا ؟! ليش ما تعرف تحكي ؟!
سلطان مارد عليه وعلي هز راسه بيأس ومشى
اما وجدان جلست على جوالها وهي مبسوطه بالبرامج الي نزلهم لها
وجدان : تعال هذي الحسابات انت الي خليتهم يطلعون عندي ؟!
سلطان : أي , يقولون انت مسوي لهم فولو او انت الي متابعهم , اما الي هنا لا الانستا هو الي يطلع لك الحسابات والصور حتى لو انتي ما تتابعيهم
وجدان : امممممم , طيب لو سمحت سلطان ممكن اذا جيت تعلمني تعلمنيى عادي ما تحسسني اني بزر جالس تعلمه ؟!
سلطان ضحك : طيب اسف


.
.


بعد يومين
" بيت زهير "
زهير وهو يسلم على بناته : انتبهوا لأنفسكم , مو تروحون منا ولا منا لحالكم او مع بنات خالكم , ما تمشون الا مع امكم وزوجة خالكم او مع خالكم وحمد , سامعين ؟! والعباه والنقاب لا اشوفكم منزلينهم , بسأل عنكم من حمد كل يوم , واتصلوا كل يوم
بيان : ان شاء الله
طلعوا البنات وراحوا يسلمون على البنات وعلى جدتهم وجدهم على ما يخلص حمد من سلامه على ابوه الي توصياته حريصه جدا كثيره جدا
طلع حمد وراحوا لبيت خالهم عشان بعد خمس ساعات رحلتهم
استعدوا لكل شي وبعد ساعه مشوا للمطار


.
.


" بيت عبد الرحمن "

جميله مسكت يد زوجها وابتسمت له : ان شاء الله بيرضى هالمره
عبد الرحمن تنهد : ان شاء الله
نزلوا عبد الرحمن وجميلة وانتبهت لهم حنين
حنين : ماما وين بتروحون ؟!
جميله : بنروح مشوار قصير وبنرجع
حنين : مشوار ايش ؟!
جميله ابتسمت لها : مشوار
حنين : طيب عادي اروح معكم مشواركم ؟!
عبد الرحمن ابتسم ونزل لمستواها وباسها : المره الجايه ان شاء الله
حنين : لا ابي اروح معكم , طفشانه ابي اطلع
هاني الي كان موجود وعرف انهم بيروحون بيت جده : تعالي حنين انا بروح معك الكورنيش او قرية الالعاب اذا تبين
حنين لفت له بفرحه : والله ! بتروح معي الالعاب ؟!
هاني : اذا خليتي الماما والبابا يروحون لحالهم ايوه الحين اروح معك
حنين لفت لأمها وابوها بسرعه : خلاص روحوا انا بروح مع هاني الالعاب
جميله طالعت هاني وابتسمت له بإمتنان ورد لها الابتسامه
طلعوا عبد الرحمن وجميله ولف هاني على اخته : يلا روحي قولي لساره تلبس وتبدل لك عشان نطلع
حنين بفرحه : طيب
راحت تركض لغرفة ساره وفتحت الباب بدون ما تطقه



.
.
.



انتهى





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 12-11-2017, 11:42 PM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


Part 5




حطت ساره راسها على الطاوله وغمضت عيونها وضربت رجل ريتاج من تحت عشان تلفت انتباه الاستاذه وتطالعها
ريتاج صارت تطقطق بالقلم لين انزعجت الاستاذه ولفت لها وانتبهت لساره : ي بنت ، ي بنت ، من ذي ؟!
ريتاج : ابله هذي ساره الطالبه الجديده من شوي كانت تقولي أنها تعبانه
الاستاذه قربت من ساره وهزتها : ساره قومي اذا تعبانه روحي للإسعاف لا تنامين لي هنا
رفعت راسها ساره وهزت راسها وهي عافسه ملامحها ووقفت وسوت نفسها دايخه وجسمها غير متزن وبسرعه مسكتها ريتاج
الابله : خلاص ريتاج روحي انتي معها واذا صارت احسن ولا جوا اهلها لها ارجعي
ريتاج : أن شاء الله استاذه
طلعت ساره وريتاج ساندتها على نفسها لين مابعدوا عن الفصل وكل وحده منهم اعتدلت بوقفتها
ساره : يلا وينه ؟!
ريتاج سحبتها : تعالي
راحوا للمعمل الي جالسين فيه البنات
ساره لفت لريتاج : اسمعي حنا بنقول أن الاداره تبيهم كلهم
ريتاج : اي اوكي ، أساسا هم كل يطلبوهم الاداره يعني بتصدق الاستاذه بس انا ماراح ادخل لانها تعرفني اني دايم معهم
ساره : طيب
دقت الباب ساره ودخلت : السلام عليكم عذرا ابله بس الاداره طالبين بدور ووجدان الحامد وسندس الميان
البنات طالعوا بعض مستغربين أن ساره هي الي منادتهم وأنهم مو مسوين مصايب
الاستاذه ناظرت البنات وتنهدت : كالعاده ، مدري متى بتعقلون ، الله يصلحكم بس " أشرت على الباب " تفضلوا
قاموا البنات وطلعوا مع ساره
سندس : شصاير ؟!
وجدان : جد طالبينا ولا تسخرين ؟!
بدور انتبهت لريتاج الي واقفه بعيد عن المعمل بشوي وصرخت بصوت واطي : منحشتنا ، الله من زمان ماسحبت على الحصص ، يلا يلا تعالوا نروح ورى المدرسه
مشوا البنات بإتجاه ريتاج وهم ماشين انتبهوا للمساعده مقربه منهم
وجدان : يوووه جت الغثيثه وبتعرف الحين أننا منحاشين
ريتاج ضحكت وطلعت بطاقه الاذن بالخروج من مخباها وهي تلوحها قدامهم : تقدرون تقولون زرفتها من ابله شدن بتكتيك
البنات ابتسموا : كفو
ساره احنت ظهرها وسوت نفسها ملتويه على بطنها
جت المساعده وشافتهم : ها بنات الحامد والميان " معروفين في المدرسه " اشوفكم جالسين تتمشون ، ما وراكم حصص !!
ريتاج : لا استاذه بنت خالي توها طالبه جديده ومسكينه تعبانه وتبينا نكون معها بما أن ما تعرف احد هنا واول يوم لها في المدرسه ذي
المساعده : من الي أذنت لكم تطلعون ؟!
بدور : استاذه شدن
المساعده وهي تطالع ساره وبعدها البنات بشك : متأكدين ؟! اروح اسألها يعني ؟!
البنات اختبصوا بس شافوا أن ريتاج وساره مرتاحين وعرفوا انهم مخططين لهالشي
وجدان : ابله حرام عليك بنت عمي تعبانه ووقفت كثير
ريتاج : اي استاذه اكيد روحي اسأليها اذا مو مصدقتنا ، اجل كيف بتصير عندنا البطاقه لو ما هي اعطتنا إياها !! المساعده طالعتهم شوي شاكه فيهم بعدها تنهدت : طيب روحوا
مشوا البنات ولما نزلوا الطابق الثاني اعتدلت بوقفتها ساره
سندس ضربت اختها : ي غبيه انتي وش سويتي لو راحت وسألت ابله شادن !!
ريتاج : ي الخبله لعبت عليها ونفس الكلام الي قلته للمساعده قلته لها بس كنا نبي منها بس البطاقه وقلنا لها أن ابلتنا نست ما تعطينا بطاقتها وهي الي اعطتنا البطاقه
وجدان : تقولي زارفتها
ريتاج : قلت لك تقريبا زارفتها
بدور : بلاك ما تعرفين الزرف " سحبت ساره من يدها " يلا امشوا قبل لا احد يشوفنا
نزلوا البنات وراحوا ورى المدرسه وكانت هذي بداية الحصه السادسه فأخذوا راحتهم وجلسوا حصتين لما صاحت صافرة نهاية الدوام ركبوا ياخذون اغراضهم
طبعا البنات عرفوا بنات فصلهم على ساره وأنها بنت عمهم والي راح تكون نصيرتهم في الايام الجايه بس وصوهم لا يعرفون الاستاذات الي لسى ما دروا عنها


.
.


الساعه ٤:٥٥ م
بيت منصور

وجدان : تخيل سلطان اليوم وش سوينا ؟!
سلطان : سحبتوا على الحصص كالعاده
وجدان : اي بس تخيل كيف !! ساره بنت عمي اليوم نقلت لمدرستنا والخبله جت وقالت أن الاداره طالبينا وطلعنا الا هي مسويه نفسها تعبانه ولأنها جديده ماتبي تكون لحالها وننزل ونجلس ورى المدرسه لنهاية الدوام ولا احد درى عنا
سلطان : خطيرات انتوا ، ينخاف منكم كلكم اجتمعتوا
وجدان : تعرف ابله حكيمه ؟!
سلطان : شعرفني فيها
وجدان : الي قلت لك عنها اننا طاقين صحبه معها
سلطان : اي شفيها
وجدان بضحكه : لما قلنا لها أن ساره طالبه جديده معنا ضربت على راسها وهي تقول اجتمعتوا بنات العم والعمه والله يعيننا على مصايبكم ، لاننا قد قلنا لها عندنا بنت عم بعمر ريتاج بس مو معنا بنفس المدرسه
سلطان ضحك : ما الومها
وجدان ضحكت : لا وازيدك من الشعر بيت الغبيه كانت مهربه جوالها وقطعة النت ولما رحنا ورى المدرسه شغلتهم وجلسنا نطقطق على خلق الله في الانسغ..... شسمه ذا الي علمتني عليه ؟!
سلطان : الانستغرام
وجدان : اي هذا هو وبعدها شاهدنا لنا فلم في جوالها هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه تخيل ، لا وفي بنتين كانوا هربانين مثلنا جلسوا معنا شوي وقاموا وبعدين انقفطوا الا حنا الحمدلله محد درى عنا
سلطان : خبله بنت عمك ذي ، اول يوم لها وطالبه جديده ومسويه كل هذا ، وش كان بيصير فيها لو انكشفت !! وجدان بضحكه وهي تمد لسانها : يلا عدت الحمدلله
سلطان : انتبهوا المره الجايه ولا تسوون شي زي كذا لا فصل نهائي لان اكثر من مره كتبوكم تعهد وكذا مره يفصلوكم ٣ ايام واحمدي ربك أن امك تغطي عليك وابوك ولا درى على كثر مافصلوك ولا كان شفتي شغلك مثل بنات عمتك مساكين ، ولا تنسين انتوا الحين اخر سنه ، انتبهوا
وجدان بلعت ريقها بخوف من الفصل : أن شاء الله


.
.


" بيت زهير "

بيان دقت بدور تبي هي الي تكلم ابوها
تقدمت بدور : يبه ، مر شهر
بيان عقد حواجبه : مر شهر على ايش ؟؟
بدور : مر شهر من زيارتنا لأمي ، نبي نروح لها
زهير طالعهم ببرود : خلوها لبكرى
بدور وبيان طالعوا بعض بغبنه
بدور : اجل يبه بكرى اذا جا لنا ولد عمتي ياخذنا من المدرسه بخليه يوديني لأمي ، وحمد يودي بيان الظهر
زهير ما رد عليها وعرفوا أنه موافق وارتاحت خافت ينفجر فيها ويصرخ عليها ويرفض
ركبوا فوق وجلسوا
بيان : على الاقل بكرى احسن عشان ناخذ راحتنا
بدور : كان ودي اروح يوم الجمعه من الصبح بس مشتاقه لأمي
بيان ابتسمت : اي صح ، خلنا نروح يوم الجمعه من الصبح ولا نرجع الا عشر ١١ يعني وقت أطول
بدور بتعابير حزن : بس انا مشتاقه لأمي وما اقدر اصبر
بيان : صبرتي شهر ما تصبرين كم يوم ؟!
بدور : مدري
بيان بحسم للموضوع : بنروح يوم الجمعه مو بكرى


.
.


يوم الجمعه
الساعه ٩:١٥
" بيت ابو مروه ( جد حمد ) "

نزلوا من السياره وكانوا بيدقون الجرس بس نزل اخوهم وطلع مفتاحه وفتح الباب
طالعوه مصدومين وهو ابتسم لهم
حمد : ما بتدخلون ؟!
بدور : انت من وين لك المفتاح ؟!
حمد : خالي اعطاني اياه
ليان : ليش وانت ما تجي الا مره في الشهر ؟!
بدور : صح
ابتسم ومارد عليهم ودخل ودخلوا وراه
وقف عند باب الصاله الداخلي : ادخلوا سووا لي طريق
دخلوا البنات واول ما دخلوا شافوا بنت خالهم وصرخوا : سنااااااء
وهي الثاني صرخت ولموا بعض بقوه
سمعهم حمد وهو برى وضحك : مهابيل
بعدوا عن بعض وتذكرت بيان : صح حمد يبي يدخل
سناء : انتظروا بلبس جلالي
راحت ودخل حمد
شوي وطلعت امهم وراحوا لها يركضون وحضنوها مشتاقين لها كثيييييير
بعدت امهم وسحبتهم للصاله وجلستهم
مروه : شخباركم ي بنات ؟!
بدور ابتسمت : كويسين
مروه : ما شاء الله اشوف نفسيتك احلى من لما جيتي الشهر الي فات
بيان : اي مو لان يمه ساره نقلت معهم المدرسه ومسوين بلاوي في المدرسه ومبسوطين على الخراب
مروى : ساره بنت عمك عبد الرحمن ؟!
بدور ضحكت : اي
مروى : انتوا متى تعقلون ؟! اذا استدعوني ما راح اروح ، كل يوم والثاني طاقتها المدرسه عشانك ، أعقلي أعقلي
بدور ضحكت وهي عارفه ان امها ماتبي تروح بس تروح عشان نفس السبب الي تفتعل هي المشاكل عشانه
دخلت سناء و جلست معهم و تذكرت شي و بسرعه لفت لحمد
سناء : صح تذكرت ، وين الي وصيتك عليه ؟!
حمد رفع حجاجاته : نعم !! وش الي و يصيتيني عليه اصلا ؟!
سناء : بوكس المفاجآت
حمد : وليش أن شاء الله اجيب لك بوكس المفاجآت ؟!
سناء ضوقت عيونها : هممممممم ، نسيت الرهان الي كسبته !!
حمد صد وهو يبتسم : اصلا الرهان حرام
سناء صرخت بإنفعال : مالي شغل انا كسبت الرهان و كان انك تجيب لي بوكس المفاجآت
حمد لف لها : طيب رحمتك ، بس لا تصدقين عمرك ما راح اجيب لك البوكس ، مالك الا عصير سن توب
سناء بقهر : نحيييس
مروه ضحكت : خلاص و لا يهمك ي بنت اخوي انا اجيب لك هالبوكس ، وانت اذا مو قد الاتفاق لا تلعب معها
حمد ضحك : خل تولي كل يوم تبي شي
بيان وبدور رافعين حجاجاتهم متعجبين من الي يسمعوه و يشوفوه
بدور : هي اصلا متى تشوفك عشان كل يوم تطلب منك شي وتمون عليك ؟!
سناء حطت رجل على رجل و ابتسمت بخبث وهي تطالع حمد الي ما يبي خواته يدرون عشان لا يجبرونه يجيبهم معه
سناء : اخوك العزيز كل يوم يجينا ، و ترى مو توه ، يمكن صار له ٤ خمس سنوات كذا على طول يجينا كل يوم
بيان وبدور شهقوا
حمد سحب الخداديه و رماها على سناء
سناء بعدتها وهي مكشره : وجع
حمد : توجعك
بيان : و ليش أن شاء الله ما تجيبنا معك ؟!
حمد : تكفين يعني ابوك بيرضى تجون معي
بدور : ليش ابوي يدري انك تجي هنا كل يوم ؟!
حمد ضحك : لا ، اصلا ابوك فاهي ترى ما يدري عن اي شي يصير في البيت و الدليل عدد المرات الي يفصلوك فيها و لا مره عرف
بدور : منجد ، وجدانوه ما انكشفت لان امها تغطي عليها أما انا لان ابوي ما يحط باله علينا و فاهي مثل ما قلت و بنات عمتي هم الي ياكلونها كل مره
مروه : عيب هذا ابوكم
بيان بعدم اهتمام لكلام امها : شرايكم دامه ما يدري عننا كل يوم نجي ساعتين وقت ما يكون برى البيت ونرجع قبل لا يرجع ولا راح يدري عنا
مروه بحده : لا مابيكم تجوني من ورى ابوكم
بدور : يمه هذا حمد يجي من ورى ابوي
مروه : تفكرين راضيه عن هالشي ؟! بس هو الي كل يوم يجي بكيفه ، بطرده يعني ؟!
حمد طالع امه و حس أن كرامته انخدشت بس سكت و ما تكلم
بيان : وين خالي و مرت خالي ؟!
سناء : امي تسوي الفطور و ابوي نايم
بدور : وفداء و جسوم وينهم ؟!
سناء : نايمين بعد ، امس سهرانين و هم يشاهدون المنيونز
بدور وقفت بلعانه : بصحيهم
مروه وقفت : اتركي عيال اخوي ينامون براحتهم لا تزعجينهم ، انا بقوم اجهز الفطور مع مرت خالكم
ما ردت بدور على امها و راحت ركض لغرفة بنات خالها و الي نايم فيها جاسم ما يحب ينام بغرفته
و ازعجتهم لين صحوا و هم ميتين نعس


.
.


بعد كم اسبوع
" في المدرسه "

ساره : يلا بنات روحوا
ريتاج : اخاف ننكشف
بدور : ما بننكشف كيف ببنكشف اصلا ، هي شدراها و هي ما تعرفنا ، يعني بلاوينا ما توصلها
دخلوا البنات لغرفة المسوؤله عن بيانات الطالبات وتكلمت وجدان
وجدان : ابله حنا كلنا من عائله وحده و نبي نغير ارقام اهالينا الى رقم عمتي الصغيره لان هي مو متزوجه و جايبه لها سواق وحنا بنروح و بنجي معه و هي الي لو صار اي شي بتجي لنا هنا ، و هذا طلب من جدتي لان امهاتنا ما يقدرون يجون و عمتي بدلهم
الاستاذه سألتها : كيف كلكم من عائله وحده ؟!
وجدان : هذي بنت عمي وهذولي بنات عمتي خوات
الاستاذه : و كيف اتأكد من صحة كلامكم ؟!
بدور : احتفظي بالارقام الي راح نغيرهم
سألتهم الاستاذه عن أسمائهم وطلعت ملفاتهم و تأكدت ان ذولي بنات عمتهم من اسم امهم و بعدها غيرت الارقام لرقم عمتهم الصغير الي هي ( ساره )
الاستاذه : بس ترى لو صار اي شي و ما رد علي هذا الرقم بدق على الارقام الي تغيرت وراح احذف هذا الرقم من بياناتكم وارجع الأرقام القديمه
سندس هزت راسها : اوكي عادي انا متأكده انك ما راح تحتاجين ترجعين الارقام لان خالتي قدها
طلعوا البنات و هم متحمسين و يضحكون و اتفقوا على كل شي بيصير بكرى


.
.


يوم ثاني
" في بيت عبد الرحمن الساعه ٦:٥ ص "

دخلت ساره غرفة مشاري و هي تهز فيه تبيه يقوم : مشاري لا توقف قلبي ، قوم
مشاري لف الجهه الثانيه بإنزعاج : افففففففف اليوم عندي اوف شتبين
ساره : ادري و عشان كذا انا جايه مصحيتك
مشاري : لعانه يعني ؟؟
ساره : مشاري المسأله مسألة حياة أو موت إذا ما صحيت بيروحون فيها بنات عمومي و عمتي
مشاري عقد حجاجاته وقام : ليش ؟!
ساره : انا اليوم ما بروح المدرسه و هم بيهربون قبل الدوام و بجيبهم البيت بدون ما يدرون امي و ابوي ويرجعون المدرسه قريب نهاية الدوام و انت الي بتوديني آخذهم
مشاري عصب : نننععععممممم !!! مجانين انتوا ولا عيال ؟! بهايم والله ، انتوا بنات انتوا !! ماني رايح و خلهم يخيسون في المدرسه
ساره : لكن هم معهم جوالاتهم و ملابسهم و كل شي
مشاري : ما بروح عشان تتوبون عن حركات الزحف ذي
ساره بغبنه : مشاري انا خايفه عليهم ، هم ينتظرون بس ارن و يهربون و اذا دقيت عشان اقولهم انك ما بتجي بيفتكروني جيت لهم و بيهربون و بيتورطون
مشاري بعصبيه : الله يلعنك انتي وهم ي المجانين ، روحي اجهزي
مشت ساره وهو قام وهو يتأفف ويسب في بنات عمومه و اخته الزاحفين و جهز و مشوا بعد ما شافتهم امهم و كذبوا عليها بإنهم بيروحون يفطرون برى
وصلوا المدرسه و ينتظرون يشوفونهم نازلين من سيارة واحد من عيال عمومهم أو نواف


.
.


انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 13-11-2017, 12:06 AM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


Part 6



وصلوا مشاري وسارة المدرسه و ينتظرون يشوفونهم نازلين من سيارة واحد من عيال عمومهم أو نواف لين ما انتبهوا ل٤ بنات نزلوا من سيارة سلطان وبإيد كل وحده منهم كيس
مشاري زفر بعصبيه : هذا سلطان ولد عمي
ديور مشاري وراح ورى المدرسه


.
.


" في المدرسه الساعه ٦:٣٠ ص"

دخلوا البنات وراحوا ورى المدرسه ينتظرون الاتصال من ساره
شوي وحست وجدان بإهتزاز في جيبها طلعته وشافته اتصال من ساره
رجعته لجيبها ولفت للبنات
وجدان : يلا بنات من الي بتبدأ ؟
ريتاج بخوف : بنات انا خايفه ننكشف
بدور ضربتها بقهر : انتي جبانه كل خايفه تنكشفين ، انتي اول وحده بتنقزين
ريتاج : يمه السور رفيع
سندس : اجل ليه الكرسي الي هنا ؟! اخلصي يلا انقزي لا نتأخر وننكشف منجد
ريتاج بلعت ريقها : طيب طيب
فتحت عباتها ورفعت مريولها لخصرها وربطته عشان تقدر تنقز بأريحية بالضاغط وقفلت عباتها وركبت الكرسي
ساره انتبهت لها وهي فوق السور وصرخت : هذي وحده منهم
لف مشاري مكان ما تطالع وشاف وحده متعلقه في السور وخايفه تنقز لان السور رفيع مره
مشاري بقهر : مجانين
البنات صرخوا : يلااااا
ريتاج غمضت ونقزت بسرعه وتعورت رجلها وبسرعه نزلت لها ساره وركبتها السياره وهي تعرج
انتبهوا بعد شوي أن الشناط والاكياس جالسه تنرمي من ورى السور
بعدها صاروا البنات وحده ورى الثانيه تنط وركبوا السياره بعد ما حطوا الشنط في شنطة السياره
مشاري بعصبيه : انتوا خبلان ؟! مافيكم عقل ؟! عيال ؟! كيف طرت عليكم هذي الفكره ؟! ترى اذا انكشفتوا انا بطلع منها مالي دخل
البنات ماردوا وهم قلوبهم تصفق بقوه من الخوف
ساره : افففففف مشاري ماله داعي هالكلام ، بسرعه امشي قبل لا احد يشوفنا ، ارجع من طريق ثاني لحد يشوف السياره مليانه بنات ويشك
مشاري : اقسم بالله لو منتو بنات عمي وعمتي كان والله اخليكم تنلطعون في الدوام وتنكشفون
ساره : مشارييييي خلاص
مشى مشاري وشوي ما سمعوا الا صوت بكي
كلهم لفوا للصوت وشافوها ريتاج
سندس حضنت اختها
بدور : رتوج حبيبتي شفيك ؟!
ريتاج من بين شهقاتها : رجلي توجعني وخايفه من امي ومن وخيلاني ونواف وخايفة منه " تقصد مشاري " ، خايفه من الكل
ساره طالعت مشاري كأنها تحمله الذنب لأنه جلس يهزئهم ويصرخ عليهم
سندس : حبيبتي انتي أن شاء الله ماراح يصير شي لا تخافين ، خلاص ريتاج
وجدان : رتوج حياتي خلاص ترى والله بصيح معك
بدور ما تحملت وصرخت بدون ماتحس على نفسها : اوووووه خلاص بلا دلع ، ويعني ورجلك توجعك ؟؟ ترى كلنا رجولنا توجعنا ، وبعدين ليه تخافين منه ؟! ترى هو الي بيودينا بيت عمك ولو ما هو جا كان الحين حنا انكشفنا وشوفي وش صار فينا ، ومن حقه يصرخ علينا لان احنا غلطنا ، خلاص عاد ، جزانا وأقل من جزانا
وجدان همست لها : وجع قصري صوتك لا تصرخين ، وبعدين حتى لو كنا غلطانين ما له حق يصرخ علينا وبعدين لا يصدق نفسه علينا ، والله

وصلوا البيت

مشاري فتح الباب وقرب راسه في الوسط بين المرتبتين ويناظر قدام : اسمعوا انا بنزل احاول اشغل امي وانتوا ادخلوا مع ساره من الباب الخلفي
البنات هزوا روسهم وهو نزل
دخل وسوا الي قاله ودخلوا البنات وعلى طول للدرج لغرفتها وهي طلعت من الباب الخلفي ودخلت من الباب الامامي وسلمت على امها وركبت
قفلت الباب بالمفتاح وتسندت على الباب وزفرت : وه الحمدلله عدت على خير
سندس : بتعدي اذا رجعنا البيت بدون محد يكشفنا
بدور بتجاهل لكل شي : اقول سويره ، انا جوعانه امس ما تعشيت واليوم ما فطرت وبموت جوع
وجدان أشرت عليها بكفها : شوفوا هذي حنا في ايش وهي تفكر ببطنها
بدور : ي ختي جوعانه اكلي من غداي أمس
ساره : طيب اصبري امي بعد شوي بتركب تنام وانا بركب لكم فطور أو ننزل تحت
ريتاج : لا لا لا ي شيخه خلنا هنا في غرفتك اامن
وجدان : اي صادقه
ساره : براحتكم ، الزبده ماودكم تفصخون هالمريول ؟!
بدور : الا والله انا مت من الحر من الملابس الي تحته
سندس : اي والله حتى انا
ريتاج : اقول سويره
ساره : هلا
ريتاج : متأكده أن جوالك فيه شحن فيه ابراج ؟! يستقبل مكالمات ؟! عشان لا ننكب ي قلبي
ساره : لا ماعليك مضبطه اموري
وجدان : كويس
البنات قاموا ونزلوا مراييلهم لانهم كانوا لابسين تحته ملابسهم
بعد ساعتين نزلت ساره وسوت لهم فطور وركبته وجلسوا يفطرون ومبسوطين
شوي وسمعوا جوال ساره يدق
ساره رفعت جوالها وحطت سبابتها على فمها : اشششش ، هذي المدرسه
رفعت وهي تحاول تزين صوتها : الو / وعليكم السلام ي هلا / اي نعم انا عمتهم وخالتهم / اي مو لان أمس كننا بإستراحه ورجعنا متأخرين وتعرفين بعد الاستراحات تعب من المسبح واللعب والنوم متأخر / حركات البنات ودلعهم / اي يصير خير / فأمان الله
سكرت ساره وكلهم انفجروا ضحك
بدور : ممثله ولا اروع ههههههههههههههههههههه
ساره : لا و اسمعوا وش تقول ، تقول بس اختي هذا مو سبب مقنع للغياب وماراح يقبلون الاعذار حتى الطبيه
وجدان شهقت : احلفي ، الحيوانه
ساره : ماعليكم الواسطه الي قبلتني هي الي راح تقبل الاعذار " وغمزت "
سندس ضحكت : كفو عليك
ريتاج : بس تعالوا من وين بنجيب لهم اعذار طبيه ؟!
ساره : من مستشفى خاص
ريتاج : اي بس كيف بنجيبه واهالينا ما يدرون أن حنا ساحبين اليوم
ساره : اي والله صح ، ما فكرت فيها ، لكن ما عليكم بخليهم يعطوني ٥ لكل وحده واحد
وجدان : اي اش....
قاطعها فتحت الباب القويه والدفشه
كل البنات شهقوا وحاولوا يتسترون
هاني وفارس وقفوا مصنمين متفاجأين مو مستوعبين
ساره استغربت وجودهم
وقامت بسرعه ودفتهم بيدينها على ورى وقفلت الباب
فارس صحى من فهاوته : من ذولي ؟!
ساره : انتوا اصلا وش جابكم هنا ؟! مو كنتوا في المدرسه ؟!
هاني : بلى بس كانوا بيودونا رحله للكلية التقنيه وحنا سحبنا عليهم محد بيلاحظ
ساره يتعجب : ليش اليوم يوم النحشه العالمي!!
فارس : ليش من الي منحاش بعد ؟!
هاني : تعالي صحيح مين الي معك ؟؟
ساره : بنات عمومي
فارس : احلفي !! اما وش جابهم في هالصباح !! ما عندهم مدرسه ؟!
هاني بصوت عالي : ليكون ذول الي تقصدينهم انهم منحاشين ؟!
ساره : اسكت فضحتنا ، نحشناهم انا ومشاري
فارس شهق : ي خطيرين ، كيف نحشتوهم
ساره : هم نقزوا من سور المدرسه واحنا اخذناهم وجبناهم هنا
هاني : ي بهيمه الحين بيتصلون على اهلهم وبيروحون فيها لانهم شافوهم رايحين المدرسه ، وبعد من حلاة وطيبة عمومك وعمتك ، ي ويلهم صدق
ساره : للأسف حبيبي محنا اغبياء ، غيروا الرقم الي في السجل لرقمي ودقوا علي وكلمتهم
فارس : يمه منكم تخوفون ما يطوفكم شي
هاني : بس بعدين وش بيسوون ؟؟
ساره : بنرجعهم انا ومشاري للمدرسه في وقت نهاية الدوام ويروحون بيتهم وبس
فارس : هاهااااااااي حبيبتي مشاري راح في سابع نومه
ساره : عادي بصحيه بعدين ، المهم وش كنتوا تبون مني ؟؟
هاني : كننا جايين نخرب عليك نومك بس انفجعنا بالبنات الي عندك
ساره : نذول ، المهم تعالوا ترى امي ماتدري ولا ابيها تدري ترى انا ومشاري دخلناهم بالتهريب
هاني ضحك : خبلان وزاحفين
ساره : المهم لا اسمعكم قايلين لأمي او ابوي ، هي تجربه ، والله المساكين مشاري هزئهم وصرخ عليهم حتى وحده منهم صاحت
فارس بتنعيم لصوته ويحرك يده مثل البنات بدلع : يااااااي انا دلوعه انا رقيقه انا مقدر على التهزيء والصراخ
هاني انفجر ضحك
ساره ضربت يد فارس : وجع ما ارضى على رتوج
هاني : رتوج مين ؟!
ساره : ريتاج بنت عمتي
هاني وفارس بنفس الوقت : ووووووووع
هاني : شهالاسم الخايس
فارس : عمتي ما دورت تسمي الا رتاج ؟! عدمت عليها الاسامي يعني ؟!
ساره : اقول كلوا تبن ، اسمها احلى من أسمائكم المعفنه ، فانس ، هاني ، يلا انقلعوا مناك
تركتهم ودخلت الغرفه
فارس : زق والله
هاني : توك تدري ، مش بس نلعب بلاك أوبس

.

" في غرفة ساره "

ساره : سوري بنات هذا توأم الغثاثه فارس وهاني ما كانوا يدرون انكم هنا معليش
بدور بصراحه : طيحوا قلبي والله ، لا وجالسين يطالعون بعد
ساره انحرجت : معليش والله ، ما علينا منهم ، بروح اجيب البروجكتر ونشاهد لنا فلم محترم وحلو

.

على الساعه ١٢:٤٠ م
صحت ساره مشاري وراحوا للمدرسه وبعد خمس دقايق صاحت الصافره ولما صار التجمع كبير نزلوا البنات ودخلوا المدرسه وجا لهم حمد واخذهم ولا احد درى


.
.


الساعه ٤:٣٠ م

ساره : يلا عاد هاني ودني المستوصف يلا ، بتروح علينا درجات ترى
هاني تأفف : اففففففف خلي فارس ولا مشاري يودونك
ساره : مشاري بيعصب اذا قلت له ، كفايه التهزيء الي حصلته منه ، واليوم هو الي ودانا وجابنا ، اما فارس ما يرضى انت اطيب منه عشان كذا جيت لك
هاني : ي الللللللله ، خلاص خلاص روحي اللبسي
ساره ابتسمت بقوه : حبيبي اخوي
راحت ساره لبست وراحوا للستوصف واخذوا على كل سكليف ٥ ريال وأخذت خمس سكليفات لها وللبنات بأسمائهم وكل وحده بعذر الم بطن ولا رجل ولا راس


.
.


يوم ثاني " في المدرسه "

ساره : شكوا ؟؟
البنات ضحكوا
بدور : ابدا ، اصلا لما قلت لبيانوه تحسفت ، تقول ليتني جربت معكم هالشعور
ساره طلعت السكليفات من جيبها ووزعتهم عليهم : هذا السكليف ، اخذتهم من المستوصف
وجدان وهي تقرأ الورقه : يعطيك الف عافيه سويره
ساره : يعافيك ي قلبي
بدور : بنات بموت بموت مو قادره
ساره : شفيك ؟!
بدور : صار لي اسبوع جالسه اذاكر في هالكيميا الزفت ، خايفه من الاختبار مره ، مو حاله ذي ، الي يشوفني يقول هذي تذاكر للنهائي ، مسببه لنا رعب هالابله الحيوانه
سندس وهي تاكل بعدم اهتمام : حتى انا خايفه منه ، بس والله ولا فتحته ، بذاكره بكرى
وجدان شهقت : ي غبيه ورى بكرى الاختبار
ريتاج : شي غريب عليها يعني اختي ؟! دايما تذاكر قبل الاختبار بيوم
وجدان : اي بس هذا كيميا وابله مدينه ، هذي وحده ما ترحم في الاختبارات ابد يعني هذا وجهي اذا فلحت فيه
سندس : حظي واعرفه ، احل وبس وآخر شي اعديه ، حبيبتي انا حظي ماشي معي سيده مب مثل حظوظكم
بدور : اللعن يومك على هالحظ
سندس طلع عيونها : وجع ، اتفلي اتفلي لا تسحديني اتفلي
بدور : ابشري " تفلت عليها وهي تضحك "
سندس وهي تمسح وجهها بقرف وبتعابير الي بتبكي : ووووععععع الله يقرفك
البنات كلهم بضحكه وتقزز : ييييععععع
بدور : هههههههههه انتي قلتي اتفلي
سندس : اتفلي تفله عاديه مو معها ريقك ي الوسخه
بدور : والله عاد انتي قلتي اتفلي وانا تفلت ، انا كذا تفلتي
سندس : وسخه
وقفت : بروح اغسل وجهي ، لا تتحركون


.
.


مرت شهور وشهور ولا جديد صار مع ابطالنا
بس بدأ علي يشتغل على كتابه الاول للخواطر ( طموح مقيده ) وقريبا بيصدر الطبعه الاولى وبيعرضه في معرض الكتاب في البحرين واذا لاقى اقبال عليه بيعرضه في المعارض الي بتنشأ في دول الخليج



.
.


قبل الاجازه الصيفيه بشهر
" بيت اخو مروه ( ابو جاسم ) "

جلس ابو جاسم ولف عليهم وهو مبتسم : حجزت لنا لتركيا كلنا بنروح رابع العيد ومابنرجع الا ١ ذو القعده إن شاء الله
سناء وفداء وجاسم صرخوا وهم مستانسين وفرحانين
ابو جاسم طالع تقاسيم وجوه بنات اخته وعرف انهم تأثروا : ترى انا قلت حجزت لنا كلنا
كلهم طالعوه مافهموا كلامه
ام جاسم طالعت بيان وبدور وابتسمت : حجزنا حتى لكم ولأخوكم بعد
سناء صرخت : الله ونااااااااسه
لسى ما أعطوا اي ردة فعل
ابو جاسم : شفيكم ؟!
بدور : ابوي ما بيوافق
تغيرت ملامح ابو جاسم لعصبيه : ليش على كيفه هو عشان ما يوافق ؟! كل سنه نسكت له ، لهنا وبس ، السنه بتسافرون معنا برضاه ولا غصبا عنه ، اذا هو ما بيسفركم انا بسفركم ، انا دامي اصرف على امكم واسفرها فماني عجزان اصرف عليكم واسفركم انتوا بعد
البنات سكتوا وهم عارفين ان حتى لو خالهم كلم ابوهم مستحيل يقدر يخليه يوافق


.
.


" سيارة حمد "

بيان : قال لك خالي أنه حجز لنا لتركيا ؟!
حمد : اي قبل ما نمشي قال لي
بدور : مستحيل ابوي يوافق
حمد : قال لي خالي أنه بيكلمه
بدور : وانت مصدق أن خالك يقدر يقنع ابوك !!
حمد : اي ، شوفي هو لما كلمني خالي شفته متضايق ومعصب ، وخالي سكت عن ابوي ١٤ سنه وانتوا تعرفون خالي يسكت ويسكت ويسكت لين ما ينفجر ، والظاهر أن جا الوقت الي ينفجر فيه
البنات ماردوا
حمد : لا تخافون دام الموضوع استلمه خالي فهو محلول
بيان : هذا في حال إن خالي انفجر بعدم دراية جدي للموضوع
حمد : خالي بيكلم جدي قبل ابوي ترى
بدور : شدراك ؟!
حمد : خالي ما يخبي شي عني ويقول لي عن كل شي
بدور تنهدت : أن شاء الله يقدر يقنعه ويوافق
حمد : حتى إذا ما وافق ترى بيسفركم غصبا عنه
بيان : تستهبل !! والتصريح من الي راح يسويه ؟!
حمد سكت


.
.


" بيت منصور "

وجدان : مرتاح في شغلك الجديد ؟!
سلطان : يعني ، اذا تبين الصدق ، هذي الوظيفه اريح بكثير من وظيفتي القديمه بس انا احبها وودي لو ارجع لها
وجدان : اهم شي الراحه سلطان ، اذا انت مو مرتاح في وظيفتك هذي فأنا بعذرك ومن حقك تقول بترجع لوظيفتك القديمه بس اذا مرتاح مالك حق تقول تبي ترجع لها
سلطان تنهد : ما بتفهمين شعوري ، محد بيفهمه ، المهم ما علينا ، بقولك شي
وجدان : وشو !!
سلطان ابتسم وهو يقول : ابخلي امي تخطب لي
وجدان صرخت : احلف !!
سلطان ضحك : والله ، الشقه قامت عظم
وجدان ابتسمت بوناسه : الله اخيرا ، ي الله والله فرحت لك ، طيب تبي وحده من العايله أو من برى ؟! سلطان بإندفاع : طبعا من برى ، ناقص تخلف وتعقيد انا
وجدان ابتسمت بخبث : اها ، يعني تقصد أن ما عندك مانع تاخذ من العايله لكن بشرط ما يكونون اهلها متخلفين ومعقدين
سلطان : تقريبا
وجدان ضحكت : طيب شرايك في ساره بنت عمي عبد الرحمن ؟!
سلطان : قلت لك مابي من العايله
وجدان : بس عمي ومرت عمي مو متخلفين ولا معقدين ، يعني هي تفهم في اشياء احنا مانفهمها ، عقلها منفتح للي يصير في العالم ، بعكسنا ، يعني عز الطلب
سلطان : بس لو اخذتها جدك وابوك بيجلسون يتحكمون فيها سوي كذا ولا تسوين كذا ، بحكم انها بنتهم ، اما اذا اخذت غربيه فما لهم كلمه عليها
وجدان : امممممم صح كلامك ، عاد انا ما اعرف احد ولا امي تعرف يعني من وين نجيب لك الغريبه ؟!
سلطان : الله يخلي خالاتي
وجدان كأنها استوعبت وابتسمت : تبي وحده من بنات خالاتي ؟!
سلطان : اشتغلت الخطابه وجدان ، لا مابي
وجدان : ليه طيب !!
سلطان : بس كذا مزاج ، مابي ، ابي وحده غريبه
وجدان وقفت بطفش لانها تبيه ياخذ وحده تعرفها : مالت عليك وعلى الغريبه معك
سلطان ضحك ولا رد عليها
وجدان جت بتمشي بس رجعت : تعال علي رجع ؟!
سلطان : اي رجع من ساعتين
وجدان : اجل بروح له وانت خليك ي ابو الغريبه
مشت وجدان لغرفة علي طقت الباب ودخلت
وجدان : هااااااي
علي رفع رأسه وابتسم لها : هلا والله ، اشتقت لك ي السنفوره
وجدان عقدت حواجبها بإنزعاج : لا تقول سنفوره
علي ضحك : انتي سنفوره بعد شنسوي فيك ؟!
وجدان : افففف توه سلطان مطفرني وجيت اجلس معك لا تسوي لي مثله
علي ابتسم : تعالي تعالي ما عاش الي يطفرك
وجدان ابتسمت ودخلت وجلست على سريره : وش تسوي ؟! علي طالع الاوراق الي قدامه على المكتب : والله جالس اكتب
وجدان بثقه : طبعا النسخه الاولى راح تكون من نصيبي لاني اخت الكاتب
علي ضحك : انتي ليش كل شايفه نفسك وبس ؟؟
وجدان : يحق لي دام علي اخوي
علي ابتسم بثقه : بهذي صدقتي
وجدان : مشكلة الثقه في عايلتنا
علي : اها قلتي لي ثقه اجل !!
وجدان ضحكت وهو بعد
وجدان : بنات عمي خالهم بيسفرهم تركيا
علي : كالعاده مثل كل سنه عمك يرفض
وجدان تنهدت : والله حرام عليه فوق انه مهملهم وحارمهم من امهم وما يطلعهم وحاكر عليهم اعظم منا وبعد مو راضي يسافرون مع امهم وخالهم ، والله حرام ، على الاقل انا عندي امي عندي انت وسلطان ، بس هم حتى حمد ما يجلس معهم كل عند أمه مثل ما قلت
علي تنهد وهو يتسند : الله يعينهم ، ما بيدنا شي نسويه لهم
وجدان : افففففف بعد كم اسبوع بتخرج ، و بجلس بالبيت مثل بيان ونوف
علي ما رد
وجدان بضيق : طموحي وأمنية حياتي وطفولتي اني اصير مهندسة ديكور
علي : بالشغف والفكر تقدرين تغييرين طموحك من هذا التخصص لتخصص تتواجدين فيه في مكان مخصص للنساء ، يعني تماشين طموحك وفكرك وشغفك على تفكير وهوا اهلك
وجدان : بس انا شغفي واحد ، شغفي الهندسة وبس ومستحيل اغير هذا الشغف ، وبعدين اهلك مو قابلين حتى ندخل جامعة أو كلية وانت تقول لي تماشين طموحك على هوا اهلك !! هم رافضين فكرة أن البنت تكمل دراستها ، حدها شهادة الثانوية وتجلس بالبيت
علي : انتي اذا غيرتي شغفك وصار مثل ما قلت لك فأبوي ممكن يوافق
وجدان : مستحيل ، انت تعلمني في ابوي وجدي !! اذا ابوي وافق جدي ما بيوافق
علي : شدراك يمكن يصير العكس !! مثل حال وظيفتي ، كنت متوقع أن اذا ابوي يوافق جدي ما يوافق بس صار العكس وجدي اقنع ابوي
وجدان تنهدت : خايفه على مستقبلي ، في هذا الزمن غلط تظل البنت بدون شهادة جامعيه وبدون وظيفه ، اهلك واقفين في وجه مستقبلنا وامانينا وطموحنا واقفين في وجهنا بكل شي
علي : معليش ي خيه اصبري إلا ما يجي يوم وتلين قلوبهم ويتغير فكرهم وتفكيرهم ومعتقداتهم ويغيرون الي في أنفسهم كله ، لأن أنفسهم كلها على بعضها صارت غلط بسبب تفكيرهم والمعتقدات الي زرعوها في أنفسهم
وجدان : تعبت انا خلاص صبرت ١٨ سنه مقدر اصبر اكثر احس اني بجن اذا عشت في هالبيت اكثر
علي ضحك بسخريه : وشو يعني تبين تتزوجين عشان تتخلصين من هالعيشه ؟!
وجدان بإندفاع : طبعا لا ، مجنونه انا عشان اصير نسخة امي الثانيه ، تتألم على حال عيالها بسبب تفكير ابوهم ولا تقدر تسوي لهم شي !! انا ما عندي الصبر الي عند امي عشان اصبر على تخلف جديد
علي : مو كل الرجال مثل جدك و ابوك و عمومك ، اصابع يدينك مو سوا ، الحين انا وسلطان صرنا مثل ابوي ؟!
وجدان : انا وحده تعقدت ، بالنسبه لي اعيش في هالحجيم والتخلف طول حياتي في بيت ابوي ولا اطلع من بيت ابوي لبيتي ومملكتي واذوقه بطريقه احدث و ارقى
علي : صدقيني ترى بتتعبين اذا ظليتي على تفكيرك هذا
وجدان : مابي شي انا من الدنيا إلا أن الله ياخذني له وارتاح ، لا انا الي عايشه مثل الناس مع هالتطور ولا انا الي مرتاحه
علي بحده : وجدان شهالكلام !! مابي اسمعه منك مره ثانيه ، سامعه ؟!
وجدان سكتت ووقفت
علي : وين بتروحين ؟!
وجدان بهدوء : بروح اذاكر
طلعت وجدان وراحت لغرفتها وبدت تذاكر لان الا ختبارات بعد اسبوعين


.
.


يوم السبت " بيت زهير "

بدور دخلت البيت تركض : اللحقوا اللحقوا
بيان وحمد بخوف : شصاير ؟!
بدور : خالي في بيت جدي ومعه عمومي وابوي
حمد تسند : خبر قديم ، روعتيني فكرت عندك شي الحين
بيان : ي برودك ي حمد ، وانا اقول ليه جالس اليوم في البيت
حمد : يعني وش تبيني اسوي !!
بدور جلست : لا تسوي شي استريح بس
صاروا بدور وبيان يطالعون بعض بتوتر ، اول مره خالهم يجي يواجه ابوهم وجدهم في موضوع يخصهم مايدرون اذا بيوافقون او لا
بعد نص ساعه ما تحملوا البنات وهم جالسين على أعصابهم
بيان : حمد قوم روح بيت جدي شوف وش صار معهم
حمد : اصبروا شوي اكيد خالي الحين بيجي يبشرنا بموافقتهم
بدور : اشك انه بيوافق
حمد : ليه ؟!
بدور : ابوك وجدك صعبين في هالمواضيع
حمد : حسستوني انتي وهي انه جاي يناقشهم في موضوع عيشتكم معهم
سكتوا البنات وبعد عشرين دقيقه جاهم ابوهم
زهير طالعهم شوي وبعدها تكلم : اسمعوا ان عرفت ان وحده منكم نزلت النقاب والقفاز ولا العباه تحرمون تسافرون مره ثانيه
تركهم وركب
البنات طالعوا بعض بعد ما ركب يحاولون يستوعبون كلامه وفجأه صرخوا الثنتين ولموا بعض وهم يناقزون
حمد طالعهم وابتسم ابتسامه جانبيه على فرحتهم وتركهم طالع لخاله
بدور بعدت عن اختها ومسكت جوالها بسرعه : بقول للبنات ، وااااااااااه مبسوطه
بيان : وانا ببشر سناءوه قبل لا يروح لهم خالي


.
.


شهر رمضان تاريخ ٢٧
الساعه ١١:٥١ م
" بيت سعاد "

ريتاج بتوتر : يلا نواف بسرعه جيبه
نواف سحب اللاب توب من طاولة مكتبه : صار لها شهر من انرصدت النتايج توكم تطلعوهم !!
سندس : ي خي كنا خايفين ولما استعدينا نفسيا جينا نطلعهم " سحبت اللاب منه " شكرا مع السلامه
طلعت تركض وطلعت وراها اختها
دخلوا غرفتهم وكانوا البنات متجمعين فيها
ساره بتوتر : انا اول وحده ها
سندس : هي هي هي انا الي جبته انا الي أطلعها اول وحده
ساره : طيب انا بعدك
ريتاج : لا انا رحت معها انا بعدها " سكتت شوي وبعدها ردت بخوف " لا خلاص انا اخر وحده
وجدان : يلا اخلصوا علينا انتي وهي
سندس : طيب طيب
دخلت سندس الموقع وحطت اسمها وكل شي وبسرعه فتح معها لان محد يدخله بعد مرور هالوقت الطويل من تنزيل النتايج
سندس صرخت : ٩٧ يااااااااااااااااه
ساره : يلا يلا طلعي نتيجتي يلا
سندس : لحظه
طلعت سندس وصارت تطلع نتايج البنات وكلهم كانوا نسبهم عاليه بين ٩٣ و ٩٨
وجدان رجعت على ورى وتسندت وهي تتنهد : النسبه العاليه ما منها فايده دامي ما بدخل الجامعه
بيان وكأنها ما صدقت على الله احد فتح هالموضوع : بنات ما تدرن وش يصير اذا جلستوا اكثر من اسبوعين في البيت ، و الله احس اني بموت مو قادره اتحمل ، ابي ادرس ابي اشتغل ، اسوي اي شي بس ما اجلس في البيت كذا لا شغله ولا عمله
نوف : منجد تحسين إن في شي ناقص فيك بس ما تدرين وشهو
وجدان ماحست بنفسها الا ودموعها تنزل من كلامهم
البنات كلهم انتبهوا لها واستغربوا ردة فعلها




.
.
.



انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 13-11-2017, 12:16 AM
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


Part 7



وجدان ماحست بنفسها الا ودموعها تنزل من كلامهم
البنات كلهم انتبهوا لها واستغربوا ردة فعلها
بيان : حياتي وجدان شفيك ؟!
بدور قربت منها ولمتها وجلست تبكي
سندس : وجدان شفيك وش صار لك ؟!
ساره : حبيبتي انتي لا تخوفينا عليك
بدور رفعت سبابتها عند فمها تبيهم يسكتون لأنها تعرف ليه بكت وجدان
بعد خمس دقايق بعدت عن بدور ومسحت دموعها واعتدلت بجلستها وسحبت طرحتها وقفازاتها بتلبسهم
ريتاج : بتروحين ؟!
هزت راسها بإيجاب
بدور : تبيني اوصلك بيتكم ؟!
تنحنحت وجدان تزين صوتها ووقفت : لا ما يحتاج ، باي بنات
طلعت وجدان وبدور تنهدت
سندس : شفيها ؟!
بدور : يعني ما تعرفون وجدان ؟! هي أمنية حياتها تكمل دراستها برى وتصير مهندسة ديكور ، والحين حتى دراسة هنا في السعوديه ممنوع
نوف : كلنا عندنا طموح مثلها بس ما سوينا كذا
بدور : ايوه كلنا نقول حلمنا نكمل دراستنا ونصير كذا ولا كذا بس هذا يظل مجرد حلم احنا ما نتعمق فيه لان احنا عارفين انه مستحيل يتحقق ، بس وجدان تعلقت بهذا التخصص وبهذا الحلم والطموح لدرجه كبيره وهذي النتيجه
البنات كلهم سكتوا وساره انكسر خاطرها على البنات اقل شي ممكن يسوونه هو الدراسه واهلهم بيحرمونهم منها


.
.


" بيت منصور "

علي وامه كانوا جالسين في الصاله وانتبهوا لوجدان وهي داخله وباين من وجهها أنها كانت تبكي
وفاء : وجدان ، وجدان
لفت لها وجدان : هلا يمه
وفاء : تعالي حبيبتي تعالي
قربت وجدان منها وسحبتها امها جلستها جنبها وحاوطت وجدان بذراعها وقربتها منها لين ما صارت لاصقه فيها
حبتها في منطقة الصدع : وش فيك ي قلبي ؟!
وجدان نزلت راسها : مافيني شي
وفاء : لا فيك ، قوليلي ليش كنتي تبكين ؟!
وجدان : ما كنت ابكي
وفاء بحنيه : افا تكذبين على امك ؟!
وجدان سكتت شوي وبعدها رفعت راسها ولفت لأمها ومسكت يدها : يمه تكفين ابي اكمل دراستي تكفين كلمي ابوي ، ابي ادرس والله اذا ما درست بموت والله ، انا عايشه للحين بس عشان احقق طموحاتي وأثبت جدارتي ، والله لو ماعندي طموح وامل كان والله من زمان مت وانا عايشه هالعيشه ، تكفين يمه تكفين
وفاء وعلي طالعوا بعض بقل حيله
وفاء لفت لها وحضنتها : إن شاء الله يمه إن شاء الله
علي ناظر اخته وتنهد لين سمع صوتها تبكي وقام ما تحمل
وفاء صارت تمسح على شعرها وتلعب فيه : خلاص ي قلبي ولا يهمك إن شاء الله بكلم ابوك وبتدرسين وبتتخرجين وبتصيرين مهندسه قد الدنيا ونفخر فيك ، خلاص ي قلبي خلاص
وجدان بعدت عنها ومسحت دموعها : منجد بتكلمين ابوي ؟!
وفاء : اي إن شاء الله
وجدان ماردت وقامت لغرفتها بسرعه


.
.



يوم العيد
بعد صلاة العيد بساعه
" بيت زهير"

كان حمد واقف قدام المرايا الي عند مدخل الصاله وينسف الشماغ
ابتسم ولف لخواته : كيف بس ؟!
بيان عضت طرف شفتها وقفلت عينها اليمين وهزت راسها : ي ويلي دخت
بدور : طالع مزززز
بيان قربت منه لحد ما لصقت خشمها في صدره
حمد دفها : وجع وش تسوين انتي !!
بيان ضحكت : لا بس ريحة العطر تهبل اول مره اشمها فيك
بدور : ههههههههههه غبيه
حمد ابتسم : اي هذا عطر جديد توي شاريه
انتبه للبس بيان ومسك يدها ورجعها على ورى عشان يشوف لبسها زين : شهالزين شهالكشخه !! بيان بإبتسامه عريضه : احم احم طالعه عليك دائما كشخه
حمد : اكيد مافي شك
بدور تخصرت : لا !!! وانا بنت البطه السوده مالي مدح ؟!
حمد طالع بيان واشر على بدور بيده : صايره تحتك واجد اختك على فكره
بيان بضحكه : واجد
بدور لفت عنهم وباين انها زعلت ومشت عنهم
قبل ما تبعد مسك يدها وسحبها : انتي ليش صايره زعوله كذا ؟!
بدور : ما زعلت ازعل عشانكم !! مين انتوا اصلا
حمد : لا تزعلين ، والله انك طالعه احلى منها بس احب اغيضك وش اسوي !!
بيان : لا !!!!! تراضيها على حساب زعلي ؟!
حمد : وجع ، انتوا مو مال مدح ودلع ، الي يشوفكم يقول ذولي حريمي ارضي هذي و ادلع ذي ، ما تنعطون وجه
بدور : مو كل يوم يحصل لنا مدح ودلع منك
حمد بتلسيك : يلا يلا اللبسوا ترى تأخرنا ، ابوي بيعصب علي اكيد المجلس امتلأ الحين


.
.


" بيت منصور "

وجدان لبست الحلق وبعدت عن المرايا بكم خطوه وابتسمت برضا عن شكلها
أعطت نفسها بوسه من بعيد : فديتني اجننن ي ربي احبني ولبست عبايتها بسرعه ونزلت تركض رايحه بيت جدها


.
.


" بيت عبد الرحمن "

جميله : متأكد انك مستعد تروح ؟!
عبد الرحمن طالعها لثواني وبعدها تنهد : كفايه قطيعه ، تعبت من هالوضع
ما ردت عليه وطلعت من الغرفه ونزلت وانتبهت لعيالها بيطلعون
ساره انتبهت لها : يلا يمه مع السلامه
كلهم لفوا عليها
جميله : حنا بعد بنروح معكم ، اصبروا نروح كلنا مع بعض
مشاري وأخوانه كلهم صاروا يطالعون بعض مستغربين
هاني بفهاوه : قصدك بحنا ، انتي وابوي ؟!
فارس ضربه على راسه : شهالسؤال الغبي ، اكيد
مشاري ابتسم ورجع للصاله وجلس : اوك ننتظركم
حنين : بتروحون معنا ماما ؟!
جميله : ايوه ي قلب امك
حنين نقزت : هييييييييه
ابتسمت لها امها وركبت
مشاري سحبها وحضنها وبعدها اخذ يدها يبي يعضها : بعضك انا بعضك
حنين وهي تحاول تروح بعيد عنه وكل شوي تاخذ نفس وتتكلم بصعوبه من الضحك : لا لا لا مابي لا
فلتت من يده بصعوبه بعد ما عضها وصارت تمسح مكان العضه وهي تضحك
ساره : تعالي حنين بحط لك مكياج على ما يخلصون امي وابوي
حنين ابتسمت بفرحه وراحت لها تركض
مشاري : هي لا تحطين بوجه البزره شي ، خليها طبيعيه صغيره وبريئه
حنين لفت له بقهر : انا مو صغيره
ساره : لا تتدخل في شغلات البنات ي مشاري
مشاري طالعها بقهر وهي رفعت حواجبها بإبتسامه مستفزه
صدت وحطت لحنين ايلاينر ومسكرا وبلاشر وروج
ساره : الله شحلاتك تهبلين " سحبت القبعه الفرنسيه البيضا المتناسقه مع لون فستانها الوردي الفاتح المتداخل معه الابيض ولبستها إياها " كذا صرتي اجمل " وبغرور ممزوج بإغاضه لمشاري " روحي وري اخوك مشاري ابداعاتي
حنين راحت لمشاري وهي مبسوطه : شوف صرت حلوه
مشاري : لا انتي قبل شوي احلى ، روحي لها خلها تمسحه
حنين : اصلا انت ما تعرف البنات ، انا كذا احلى ، صح فارس ؟!
فارس : لا ، انتي في كلا الحالتين تلوعين الكبد
ساره انفجرت ضحك : حيوان انت ، ما عليك منه انتي كذا حلوه
هاني : الا حلوه ما عليك منهم
حنين : اي لانهم مو حلوين فيشوفون الناس كلهم مو حلوين مثلهم
ساره وهاني انفجروا ضحك
هاني : اعطتكم في نص الجبهه
مشاري : افا ، انا تقولين عني كذا !!
حنين طنشته ولا ردت
شوي ونزلوا امهم وابوهم ومشوا


.
.


" بيت الجد "

اندق الجرس واستغربوا هم لأن الابواب كلهم مفتوحين
الجد : علي روح شوف يمكن هذا الباب تقفل ولا شي
علي : ابشر
راح علي للباب وشافه مفتوح ، راح لقسم الحريم وطلع هو الي مقفول فتح الباب وجا بيروح لقسم الرجال بس انصدم بعمه عبد الرحمن
عادةً كل سنه يجون عيال عمه لكن عمه وزوجته ما يجون بس على طول ابتسم بفرحه بجيته يعني اخيرا الاوضاع بتتحسن : هلا عمي هلا ، أسفرت وانورت
قرب منه وباس رأسه : كل عام وانت بخير عيدك مبارك
عبد الرحمن : وانت بخير وصحه وسلامه وايامك سعيده
ماشاف نفسه علي إلا وهو راجع على ورى بسبب حنين الي تذكرته وجت له ركض وحضنته من رجلينه بقوه ورجع على ورى
ضحك بسرعه : هلا حنين ، لحظه شوي حنين
بعد شوي عن الباب : حياكم تفضلوا
دخلوا وكان بيمشي لقسم الرجال بس استوقفه صوت عمه : علي حنا بندخل للصاله بنسلم على جدتك وعمتك ، انت ناد جدك هنا للصاله
علي ارتبك وطالع عمه وبعدها لعيال عمه وشاف نفس النظره بعيونهم
علي تنحنح : إن شاء الله
مشى علي للمجلس وراح لجده
الجد : ها الباب مقفل ؟!
علي : اي باب الصاله
الجد هز راسه بدون ما يرد
علي فرك يدينه بتوتر ما يدري كيف بيقوله : ااااءءءء جدي
الجد لف له : نعم
علي : يبونك في الصاله
الجد : مين ؟!
علي : روح وبتشوف مقدر اقول الحين
الجد وقف : خير ان شاء الله ، رح قهوي الضيوف
علي : إن شاء الله



.
.
.



انتهى


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي

الوسوم
للأسف , لتخلفك , الثالثه , اثنى , احفادك , بإبداع , روايتي , ضحية , طاحوا , قلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثالثه : طفولة ملوثة بالواقع d3do3aa روايات - طويلة 1524 اليوم 08:09 PM
روايتي الثالثه : لو لم أكن أنا جنانوهـ روايات - طويلة 156 اليوم 02:24 PM
روايتي الثالثه : هو يحسب ان الغلا بالقلب لعبه ما جرا لي من بعد هجر نصيب سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 87 29-07-2017 11:51 PM
روايتي الثالثه / بنت ابوها اللي بتييب راسي شله'ه خوقاقيه'ه `~ روايات - طويلة 113 10-02-2016 03:52 PM
روايتي الثالثه : خيانه لا تغفر/كاملة ثرثره صامته روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 769 10-01-2016 04:27 AM

الساعة الآن +3: 11:24 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1