غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 14-05-2018, 01:41 PM
الشيطان المتمرد الشيطان المتمرد غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


السلام عليكم
قرأت الجزئية الأولى من الرواية
شدني الموضوع وبقوة
وخصوصاً إنه يسلط الضوء على قضية لم يسلط عليها الضوء إلى قليل
إن شاء الله راح أكملها
ولكن عندي انتقاد بسيط
وهو ان العنوان يشرح موضوع الرواية !
كان مثلا خليتي العنوان " سجن أبوي "
شئ ما يشرح كل القصة
و رواية رائعة إستمري يا مبدعة
تقبلي مروري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 15-05-2018, 06:55 AM
صورة Novels01x_ الرمزية
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الشيطان المتمرد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
قرأت الجزئية الأولى من الرواية
شدني الموضوع وبقوة
وخصوصاً إنه يسلط الضوء على قضية لم يسلط عليها الضوء إلى قليل
إن شاء الله راح أكملها
ولكن عندي انتقاد بسيط
وهو ان العنوان يشرح موضوع الرواية !
كان مثلا خليتي العنوان " سجن أبوي "
شئ ما يشرح كل القصة
و رواية رائعة إستمري يا مبدعة
تقبلي مروري

رأيك يسعدني
شكرا لك 🌹

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 15-05-2018, 07:17 AM
صورة Novels01x_ الرمزية
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


Part 16



لف لها ضاري بإبتسامة بس سرعان ما اختفت لما شافها تطالع وراها برعب وتكلمه بخوف
نوف : تكفى بسرعة امشي قبل لا يشوفونا جدي أو خوالي
ضاري مسك يدها الي ترجف واول ما مسكها فزت من الرعب الي عايشته بهاللحظة : طيب بس اهدي
نوف طالعته وهي شوي وتبكي : امش تكفى
ضاري تنهد وحرك : شفيك الحين ؟ هدي ما صار شي
نوف بلعت ريقها بخوف : خايفة
ضاري : والحين بنصير على طول كذا ؟ طول ما حنا طالعين انتي خايفة وعلى قلق ؟ كل مرة بتسوين كذا كأننا مسوين شي غلط ؟!
نوف تفشلت وطالعته بندم انها جت : اسفة لأني ضايقتك ، اصلا بس هالمرة بتكون كذا ، لان نواف وخواتي بيقولون لأمي اني معك والمرات الجايه بطلع بعلمها
ضاري خاف أن جدها وخوالها يسوون فيها شي : بس يمكن يسوو فيك شي خوالك وجدك
نوف هي الثانية خايفة بس ما تبي تضايقه : لا نواف بيحلها وما بيسمح لهم يسوون فيني شي
ضاري : الحمدلله طمنتيني


_


" في بيت منصور "

وفاء جلست على الكنب بتعب وجلست تطالع حولها ، اخيرا خلصت من لم اغراضهم كلها ، تنهدت وهي تنتظر منصور ينزل عشان ياخذون الاغراض ويروحون للبيت الي استأجروه
نزلت وجدان من غرفتها وكانت لابسة عبايتها
وفاء : وين رايحة ؟
وجدان : بروح بيت عمي اسلم عليهم
وفاء : طيب روحي بس مو تطولين
وجدان : لا ما بطول " سكتت شوي وبعدها وجلست جنب امها بضيق " يمه ليش بننقل ؟ والله ما اتحمل اجلس بروحي اطفش والله ، هنا اذا طفشت ولا تضايقت وزعلت اروح لبنات عمي او بنات عمتي ، اذا نقلنا وش بسوي ؟!
وفاء : متى ما بغيتي تجين ما راح نقول لا ، خلي علي أو سلطان يجيبك ، واساسا انا و ابوك كل يوم بنجي عشان جدك وجدتك
وجدان تنهدت وهي يائسة ، من علمتها امها وهي تحاول تغير رأيها بس لا حياة لمن تنادي
دخلت بيت عمها واستغربت الهدوء الي فيه اخذت نفس وابتسمت وهي تحاول تبعد حزنها على انتقالهم للبيت الجديد
لمحت قبل لا تدخل للصالة ظل شخص وحبت تخوفه
بصرختها
دخلت الصالة وصرخت بقوة : سلاااااااااااا......
سكتت وقفت مصنمة لما لقت بيان الي فزت وبجنبها اخوها الي ارتاع كمان ولف يطالع من الي دخل عليهم بهالطريقة
بسرعة رجعت لمدخل الصالة وهي متفشلة وتغطت وكانت بتطلع لكن سمعت صوت خطوات وراها تبعه صوته
حمد وهو منزل راسه : ادخلي ، انا طالع
قرب حمد منها لانها كانت واقفه بوجه الباب
على طول بعدت ولزقت بالجدار
ابتسم حمد وفتح الباب وطلع رايح يجلس مع جدته لأنه من زمان ما شافها
فتشت وجدان وتقدمت للصالة وهي تتمنى الارض تنشق وتبلعها من الفشلة
دخلت شافت بيان واقفة وتلبس شبشبها " عزكم الله "
انتبهت لوجدان وضحكت : توي بقوم اشوفك اقول وش فيها للحين ما دخلت ، وبعدين احسن صار لك هالموقف عشان ما تعيدينها وتروعيني
وجدان طلعت أسنانها الأمامية وجلست وسندت راسها وهي مرجعته لورى
بيان جلست : شفيك ؟!
وجدان تنهدت واستعدلت بجلستها : بعد شوي بنروح للبيت الجديد وبننتقل فيه خلاص
بيان انصدمت : أما
وجدان لفت لها : مابي اروح ، ابي اجلس هنا ، وقت ما ابي اجي لكم أو اروح بيت عمتي
بيان تنهدت : معليش عادي وقت ما تبين خلي واحد من اخوانك يجيبك
وجدان سكتت وهي تحس محد فاهمها وحاس فيها
بيان : خلاص عاد وجدان لا تجلسين كذا زعلانه
وجدان : وين بدور ؟
بيان : فوق بغرفتنا معتكفتها هالفترة
وقفت وجدان الا مسكت يدها بيان وهي تعرف أن وجدان وبدور قراب من بعض مره وتبي تعرف اذا كانت وجدن تدري ولا لا عن طريق ردة فعلها من سؤالها
بيان : وجدان بسألك عن شي ، تتوقعين بدور عندها جوال ثاني مخبيته عنا ؟
وجدان انصدمت : ايش ؟ منجدك " جلست جنب بيان وهي مصدومة ". وش تقولين انتي ؟
بيان عرفت انها ما تدري : مو متأكدة ، مدري احس
وجدان : لا تكفين لا تحسين لان لو كان جد بتصير مصيبة
بيان تنهدت بهم : ادري
وجدان وقفت : المهم انا بروح لها
ركبت وجدان وعين بيان تراقبها
انسدحت بيان وصارت تطالع السقف وهي تفكر ، ابوها بيقتنع بسهولة بسبب اهماله لهم ولا بيضل على رأيه لمن كانوا صغار ؟ بس وضع بدور يحتاج له سرعة ما ينتظرون لين ما تجيهم شجاعة يقولون لابوهم وبعدها ينتظرون فترة إقناعهم لأبوها وجدها وعمها ، وبعدها لين ما يروحون يستقرون هناك ، وبعدها لين ما تندمج وتعوض النقص الي عندها وتترك الطريق الي هي فيه
تنهدت من هالسالفة الي مشغلة تفكيرها ، لازم تعجل في الموضوع لازم
سحبت جوالها ودقت على حمد ورفع
بيان : وينك ؟
حمد : في بيت جدي
بيان : تعال ابيك الحين ضروري ضروري
حمد : ليه وش صاير ؟
بيان : انت تعال
حمد :طيب يلا ثواني
قفل حمد واستأذن من جدته وراح لبيتهم
حمد : ها وش تبين ؟
بيان : خلنا نقول لأبوي من الحين
حمد : ليه ؟
بيان : كل ما استعجلنا كل ما صار احسن
حمد : بس للحين ما كلمت امي ولا خالي
بيان : اجل خلنا نروح نكلم امي ونخلي بدور تغطي علينا ، واساسا اكيد هو دام راجع من سفر ودخل غرفته ما راح يطلع منها إلا بكرى
حمد : طيب يلا
ركبت بيان ودخلت غرفتهم
بيان : اسمعي انا بطلع مع حمد واذا سأل عنا ابوي سلكي له طيب ؟
بدور ما اهتمت : طيب طيب


_


"عند نوف وضاري "

وصلوا لبيت ابو ضاري
طفى السيارة ولف لها شافها تفرك يدينها بتوتر و ابتسم : يلا
نوف طالعت البيت وبلعت ريقها بإرتباك واخذت نفس ونزلت معه
دخلوا وكانوا أهله كلهم متجمعين
مسك يدها ضاري بإبتسامة وهمس بإذنها : تراهم متجمعين عشانك ، قلت لهم اني بجيبك اليوم ، حتى اخواني ما طلعوا
نوف ابتسمت له بتوتر من ورى شيلتها الي مغطية فيها وجهها
اشر على ابوه : هذا الوالد
قربت منه وانحنت تقبل راسه : مساك الله بالخير خالي
ابتسم لها ابو ضاري بحنية : مساك الله بالنور
سلمت على ام ضاري وخواته وزوجة اخوه
اخوان ضاري كانوا واقفين ينتظرون تلقي عليهم سلام بس طولت
طالعوا بعض وهم بادروا
احمد : كيفك زوجة اخوي ؟
طارق : حياك والف مبروك
نوف طالعت ضاري بخجل وتوتر ، عمرها ما كلمت رجال غير محارمها ، حتى عيال خوالها وعمامها ما عمرها جا لسانها بألسنتهم ولا حتى جلست معهم في مكان واحد من انولدت للحين
ضاري تفشل لانها ما ردت عليهم ، طالعهم بنظرة يعني افهموا ليش ماردت عليكم : معليش انا برد بدالها ، تعرفون زوجتي خجولة ، هذا هي قدامكم تمام الحمدلله والله يبارك فيكم
فهموا اخوانه عليه وهو قال لهم اليوم كيف تفكيرها يعني اذا سوت اي حركة لا يتحسسون ولا يزعلون
ابتسموا لأخوهم وزوجته وطلعوا ما يبون يضايقونها وواضح انها مو متعودة على الوضع مثل زوجة احمد الي كانت من البداية وهي عادي تأخذ وتعطي مع اخوان زوجها
ام ضاري : امل روحي جيبي جلال لنوف
نوف لفت لها : لا خالتي ما يحتاج
ضاري بإبتسامة : لا عشان تتعودين " ضحك " ترى اخواني طلعوا تقدرين تنزلين غطوتك
تلفتت نوف وما شافتهم ونزلت شيلتها عن وجهها
جات امل بالجلال ونزلت نوف عبايتها ولبسته
جلسوا يسولفون خواته وزوجة اخوه مع امهم وهي ساكتة وكان أبو ضاري يطالعهم شوي ويطالع نوف ، لاحظ انها جالسة جنب ضاري وما تشاركهم السوالف وحتى ضاري ما تتكلم معه بس جالسة وساكتة
لف لزوجته الي مندمجة بالسوالف ونبهها على نوف
لفت تطالعها وابتسمت لها : تعالي يمه نوف اجلسي معنا ، شفيك جالسة بعيد
ضاري ناظرها وهو الي ما شال عيونه عنها بس ما حب يتكلم دامها هي ما تكلمت
نوف طالعت خالتها ولفت تطالع ضاري و وقفت بتردد وجلست معهم وكانوا يحاولون يشركونها السوالف لين بدت شوي شوي تتعود عليهم


_


" في بيت سعاد "

جلست سعاد على كنب الصالة بتعب بعد ما انكسر ظهرها وهي تنظف الطحين الي نثرته حنين بحسب ظنها
شافت عيالها كلهم متجمعين مو من عادتهم ، ونوف مو معهم
سعاد : وين نوف ؟
كلهم طالعوا بعض
ونواف اخذ نفس وتكلم بثقة : طلعت مع زوجها
سعاد انصدمت وحطت يدها على صدرها :وشوووووو !!!!!
نواف تصنع الاستغراب : شفيك يمه ؟!
سعاد صرخت بعصبية : كيف طلعت وانا ما دريت عنها ؟! وليه ما استأذنت مني ؟!
نواف : يمه الله يهديك لو استأذنتك بترضين ؟! انتي بنت الناس لما جت ما خليتي عنها كلمة ، اجل وش بتسوين ببنتك !!
سعاد بقهر : هين انا اوريها قليلة الحيا ، رايحتلي معه برجلها
نواف :يمه ما لك شغل فيها ، بتحاسبين ، حاسبيني انا ، هي جت واستأذنتني وانا سمحت لها
سعاد صرخت : ليه انت امها وانا مادري ؟! ولا امها ماتت عشانها تستأذنك انت ؟!!!
نواف : يمه نوف ما سوت شي غلط عشان تعصبين وتحاسبينا عليه ، هي راحت مع زوجها على سنة الله ورسوله
سعاد : زوجها اذا تزوجوا مو متملكين وتروح معه الي ما تستحي
نواف : دام هذا الي قاهرك وغاثك كان خليتيهم يملكون يوم الزواج احسن ، بس ما تخلين الرجال ينتظر شوفتها لبعد شهرين ، لو ما خليناها تشوفه وتطلع معه كان يمل الرجال ويطلق بنتك وياخذ له وحدة غيرها ، بدل ما يحس الرجال كأنه عزوبي
سعاد : خله يطلقها بس ما تطلع معه لو وش
نواف وهو عارف لأمه : وتصير بنتك مطلقه ؟! وش بيقولون الناس عنها ؟! تطلق وهي لسى ما دخلت بيت زوجها ؟!
سعاد سكتت و هدت لما قالها
نواف عرف أنه ضربها في الوتر الحساس : هو زوجها وحلالها من حقه يشوفها ويكلمها ، بس اعرفي يا يمه هذي مو اخر مره ، ان شاء راح يجيها وتروح له ، ما فيها شي " مسك ابتسامته " ولا ترى بيمل ويطلقها ، هذا انا قلت لك وحذرتك
مشى نواف والبنات كتموا ضحكاتهم وكانوا متوقعين أن امهم تقلب عليهم الدنيا اذا درت بس نواف عرف لها
قاموا البنات وركبوا فوق وما تحملوا ينتظرون لين تجي نوف واتصلوا فيها وقالوا لها كل شي


_


" في بيت منصور المستأجر "
وصلوا البيت ودخلوا الاغراض
منصور طالع البيت : حلو
وفاء ابتسمت وهي تشوف نظرات الاعجاب بعينه : اي وكبير يوسعنا
وجدان جلست على الأرض بزهق : انا ما عجبني ، بيتنا احلى
منصور ضحك : صادقة بيتنا احلى ، بس هذا بعد حلو
وجدان وقفت وقربت من ابوها : يبه تكفى خلنا نرجع بيتنا ما نبي هذا
منصور حط يده ورى اكتافها : ليه ؟!
وجدان : هناك جدي وجدتي وبيت عمي وعمتي ، اذا سكننا هنا بيصير كأنه بيت اموات كل فاضي
منصور ضحك على تعليقها
وفاء بسخرية : الي يسمعك يقول كلهم ساكنين معك بنفس البيت ما كأن كل واحد في بيته
وجدان : بس اشوفهم كل يوم تعودت على وجودهم
منصور مشى ويمشيها معه لين وصلوا لطاولة الطعام وجلسوا : ما علي وانا ابوك تتعودين ، وان شاء الله انا بمر بيت جدك كل يوم واخذك معي تشوفينهم كلهم
وجدان : توعدني ؟!
منصور ابتسم لها : اوعدك
وجدان ابتسمت : كذا كويس
وفاء طالعت منصور الي تغير كثير صار معظم اليوم هادي ورايق بعكس قبل كان كل معصب وكل قاسي وما يقدر أحد يحاكيه بشي بسبب اخلاقه السيئة
اكتشفت في هالفترة أن تعامل منصور طول هالسنين بسببها هي مو بسبب التربية الي تربى عليها مثل ما كانت تعتقد ، هي من صارت تكلمه بكلام حلو وصارت تدلعه وما ترفض له طلب وتتغنج عنده صار مخلوق ثاني نادر ما يعصب ، واخيرا عرفت مفتاحه
وفاء بإبتسامة : ورانا شغل يلا قومي
وجدان : ان شاء الله


_


" في بيت ابو جاسم "

بعد ما سولفوا مع بيت خالهم وامهم
بيان : يمه نبي نكلمك انا وحمد في موضوع
مروه خافت ونقلت نظراتها بينهم : شصاير ؟!
حمد : مو صاير شي بس نبيك في موضوع بيننا
مروه وقفت : طيب تعالوا غرفتي
دخلوا للغرفة وسألت بخوف : وش هو الموضوع ؟ وش صاير ؟ خوفتوني
بيان :مو صاير شي يمه شفيك خايفة ؟
مروه : زين تكلموا بسرعة نشفتوا دمي
حمد :يمه ، نبي البنات يعيشو معك
مروه تغيرت ملامحها وسكتت وهي تطالعهم
حمد : ها وش قلتي ؟
بيان نزلت راسها وهي متضايقة ، ردة فعل امها ما عجبتها ، كأنها ما تبيهم
مروه : اول شي ابوك موافق ؟
حمد : لسى ما قلنا له ، اول نسألك ونسأل خالي بعدين اذا وافقتوا نقوله ونقنعه
مروه : واذا ما اقتنع ولا وافق ؟
حمد تنهد وهو يصد : وقتها ما لنا الا المحاكم
مروه سكتت
حمد لف لبيان : بيان ابي اكلم امي لحالنا شوي
بيان قامت وهي ساكتة وطلعت وسكرت الباب وراها
حمد لف لأمه : نفهم منك انك ما تبينهم ؟
مروه طالعته : من قال ؟ قلتها انا ؟
حمد : ردة فعلك تقول
مروة : ما قصدي كذا ، وانا ودي اليوم قبل بكرى يكونون بناتي عندي لكن أنا أفكر بخالك
حمد :شفيه خالي ؟
مروة :انا اقول كفاية أنه متحملني هو وزوجته وضافني في بيته ويصرف علي ، واجي بعد و احمله مسؤولية بناتي !!
حمد : اولا هذا بيت ابوك وانتي لك مثل ما له ، ثانيا خالي مرتاح ومو متضايق منك عشان تقولين هالكلام ، صح مو مجبور يتحمل مسؤولية خواتي ، لكن حنا ما كلمناه بهالخصوص ولا شفنا ردة فعله
مروة : انا اعرف خالك بيرحب بالفكرة وبيقول احسن أنهم يعيشون عندنا ومن هالكلام لكن أنا ما ابي احمله هالمسؤولية واثقل عليه
حمد : بس انا مصر أن خواتي يعيشون عندكم واذا على سالفة أن ما تبين تثقلين على خالي ، ناخذ لنا شقة ونسكن فيها وانا اصير مسؤول عليكم ، بس البنات لازم يكونون معك
مروه طالعته بشك : ليش انت مصر لذي الدرجه ؟!
حمد : البنات كبروا ولازم تكونين جنبهم ، المهم انا بكلم خالي وبشوف
طلع حمد وراح لخاله وقاله انه بيكلمه لحالهم وراحوا للمجلس
حمد :خالي ، نبي البنات يسكنون عند امي
ابو جاسم تفاجأ : ابوك وافق ؟
حمد اخذ نفس : ما يدري ، لكن حتى لو ما وافق غصبا عنه بيسكنون عند امي
ابو جاسم : ليه وش صاير ؟
حمد : ابوي من رجعنا من السفر محد يدري عنه وينه وتو اليوم جاي البيت يقول إنه كان مسافر وكان يدري متى نرجع حتى أنه قال لجدي وجدتي ، واليوم لما تكلمت له بيان هزأها وركب ، وترى هو ما يدري عن البنات اصلا ، بعد حركته هذي صرت ما اضمنه يعني لو اني فكرت اسافر وابوي عندهم عادي أنه يسافر بعدي ويظلون البنات محد يدري عنهم
ابو جاسم عصب : صاحي ذا صاحي ؟ الوضع زاد عن حده ، اسمع ارجع البيت الحين وكلمه وإذا رفض تعال قولي ، انا ابيها من الله عشان ارفع الدعوة
حمد : واذا امي كسبت الدعوة خواتي وين بيسكنون مع امي ؟
ابو جاسم : وين يعني ؟ هنا في البيت ، كبير وفيه غرف تكفي لهم
حمد : بس امي مو راضية تبينا نسكن مستقلين
ابو جاسم : وليه أن شاء الله ؟ هالبيت صغر على أهله !!!
حمد وهو يبي خاله يقنع امه أن خواته يسكنون هنا : تقول انها مزاحمتكم في بيتكم
ابو جاسم رفع حجاجه : على اساسا أنه مب بيتها بعد صح !!
حمد رفع أكتافه بعلامة استسلام : مالي دخل ، قولها هالكلام مو لي
ابو جاسم : خلاص روح كلم ابوك وانا اتفاهم مع امك
حمد : طيب
طلع حمد مع بيان وسألته بيان في السيارة
: وش قالوا لك ؟
حمد : امي مقتنعة انكم تعيشون معها بس مو راضية تسكنون في بيت خالي لانها ما تبي تضيق على خالي وزوجة خالي مثل ما تقول ، بس انا كلمت خالي وقال لي أنه بيكلم امي ويقنعها تسكنون في بيته ويبيني اكلم ابوي الحين واذا ما وافق ابوي بيرفع دعوة
بيان : كويس " سكتت شوي وبعدها لفت له " مستعد تواجه ابوي ؟
حمد طالعها بقلق : كانك تبين الصدق ، لا
_


" في بيت ابو ضاري "

بعد مكالمة ريتاج وسندس لنوف روقت كثير واخذت راحتها وانبسطت مع أهل ضاري
دخل ضاري الصالة بعد ما كان جالس مع اخوانه وابوه بالمجلس
ضاري : نوف
نوف لفت له : هلا
ضاري وهو يطالع ساعته : يلا عشان ارجعك بيتكم
نوف ابتسمت : يلا
قامت نوف ولبست عباتها وطلعت مع ضاري بعد ما سلمت على أهله
شافت ضاري يمشي بطريق غير طريق بيتهم
نوف لفت له : ضاري هذا مو طريق بيتنا
ضاري ضحك : ادري ، ما بوديك بيتكم الحين ، باخذك للمطعم نتعشى وارجعك
نوف : ودي لكن الوقت تأخر ، الحين يا ويلي من امي
ضاري : مو قالوا خواتك أن امك ما قالت شي عن طلعاتنا ؟!
نوف : الا بس عشان كذا انا خايفة لان اذا ما بتعصب على جيتي بتعصب على الوقت
ضاري استغرب : بدري الساعة ٩
نوف : بس عند امي متأخر ، ما تجي ٩ الا ونواف في البيت ممنوع يطلع بعد التسع




_




انتهى


آخر من قام بالتعديل Novels01x_; بتاريخ 15-05-2018 الساعة 07:24 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 17-05-2018, 05:09 AM
صورة Novels01x_ الرمزية
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


Part 17





ضاري طالعها مستغرب ، معقولة وصلوا لهالدرجة !! الله يعينهم :خلاص بوصلك وبكرى اخذك ونروح نتعشى ، شرايك ؟
نوف رفعت اكتافها : مدري ، كلمني بكرى واشوف الظروف
ضاري : طيب ، دام روحة المطعم تأجلت خلني اخذ لك شقف من محل عصيرات وأخذ فيك لفة وحدة بس وارجعك
ابتسمت له وهو راح لمحل العصيرات واخذ لها شقف مثل ما قال وأخذ فيها لفه ورجعها
دخلت البيت وهي تبلع ريقها خايفة من امها
بس ارتاحت لما ما شافتها وكانوا خواتها هم الي منتظرينها في الصالة واول ما دخلت كل وحدة منهم مسكتها ويبون يعرفون وش صار بينها وبينه
سندس وهي تطالع الكاس الي بيدها بضحكة : عصيرات وحركات بعد
ريتاج : اي وش على بالك عروس عروس
نوف ضحكت : وين امي ؟
سندس : مدري نزلنا وما لقيناها
ريتاج : انا أعتقد أنها بغرفتها ماتبي تنزل ، لان لو نزلت وشافتك تدري انها ما بتقدر تمسك نفسها وممكن تسوي فيك شي
نوف طالعتها بخوف : اجل خلني اللحق على عمري و اركب قبل لا تشوفني " كانت بتركب بس رجعت واعطت ريتاج الشقف الي ما اكلت منه إلا النص وكملت بتركب " خذيه شبعت
ريتاج مسكتها ورجعته لها : حبيبتي انا ما اكل فضلة أحد
سندس سحبته منها : ما تاكلين انا اكل
ما اهتمت نوف وركبت
ريتاج : بالوعه كل شي تبلعيه وش نسوي فيك
سندس وهي تاكل : بطني ولا بطنك ؟!


_


" في بيت زهير "

بيان طالعت اخوها وهي تحس بتردده وارتباكه واتجهت لغرفتهم
حمد : تعالي معي
بيان : اسفه ، افضل تكلمه لحالك
دخلت بيان الغرفة وهو اخذ نفسك بإرتباك وطق الباب
سمع صوت أبوه وفتح الباب ولقاه منسدح على السرير وجالس يطقطق بجواله
حمد قرب من السرير وسلم على راسه : الحمد لله على السلامه يبه
زهير طالعه ورجع عينه للجوال : الله يسلمك
حمد وقف مكانه لثواني ساكت مو عارف كيف يفتح معه الموضوع
زهير لما شافه مطول على وقفته وصمته قفل جواله وحطه على جنب
زهير : شعندك ؟!
حمد طالعه : ها ؟ لا ما عندي شي
زهير : اجل واقف على راسي صار لك ساعة ليش ؟
حمد سكت شوي وهو خايف من ردة فعله : صراحه يبه عندي موضوع ابي اكلمك فيه
زهير : هات الي عندك
حمد اخذ نفس وجلس على السرير بعيد عنه شوي تحسبا لأي حركة تجي منه : يبه الموضوع الي بكلمك عنه يخص خواتي
زهير :شفيهم خواتك ؟!
حمد بتوتر : انا اقول أنهم كبروا ، ويعني في امور يستحون يتكلمون فيها لي ولك ويح
زهير قاطعه : و جدتك وين راحت عنهم ؟! خطوتين وهم عندها
حمد : بس يبه هم يستحون من جدتي ويحتاجون وحدة تسمع لهم وتعطيهم حلول تناسب سنهم و.....
زهير بملل طالعه : تبي تعرس قول لا تلف وتدور لي
حمد حس أن الموضوع استصعب عليه : لا يبه " تنهد وهو يعطيه اياها على بلاطه " البنات لازم يعيشون مع امي
زهير طالعه بنظره حاده ورفع حجاجاته : شقلت
حمد صد ما يبي يطالع أبوه لان أن طالعه بيضعف وبيتخلى عن الموضوع لان أبوه طول عمره مربيهم في رعب وللحين ما تخلص من هالشعور والخوف رغم أنه كبر بس تربى على هالشعور مستحيل يقدر يتغير : الي سمعته يبه
زهير بحده : قوم انقلع برى وان سمعت هالكلام منك يا ويلك ، ما بقى الا ذي بعد يروحون يعيشون عندها وعند اخوها ويفسقون لي
حمد كان لسى جالس ما قام
زهير : اقولك انقلع ، ما تسمع !!!
حمد وقف ومايدري من وين جته الشجاعة : لا يبه سمعت ، وعشاني سمعت بقولك أن خواتي ما راح يسكنون الا عند امي ، واذا ما راحوا عندها بالطيب بيروحون بالغصب ، وهذا كلام خالي مو كلامي
زهير صرخ بعصبية : اعلى ما بخيلك انت وخالك اركبه ، قليل الحيا ، على أخر عمري يجيني ذا ويهددني ، يلا برى لا اشوفك
دخل حمد غرفته وهو كان متوقع ردة فعل أعنف من هذي ، ارسل لخاله أنه كلم أبوه ورفض
طفى جواله وانسدح بينام وهو يفكر بالي عرفه عن أبوه


_


" في بيت منصور "

جلست وفاء بتعب على كرسي طاولة الطعام بعد ما لبقت الاغراض في المطبخ والمستودع : كلمت سلطان وقال لي أنه جاي ومعه الاثاث ( الكنبات واثاث الغرف ) ، وعلي توه واصل وهو طالع من الجسر الحين ، يقول إن الاجتماع اليوم طول عشان كذا للحين ما جا
منصور هز راسه وسكت على صوت سلطان
سلطان : يمه بيدخلون العمال يدّخلون الاثاث الحين
وفاء وقفت وطالعت وجدان : وجدان تعالي معي المطبخ
راحوا للمطبخ المكان الوحيد الي يقدرون يجلسون فيه لأن الغرف والصالات فاضين بإستثناء طاولة الطعام الي بالصالة الثانية الي خلوها غرفة طعام
بعد ساعة شافوا علي دخل عليهم وتوه جاي وتعبان سلم عليهم وجلس فوق الفريزر بتعب
وفاء : ما خلصوا ؟!
علي : باقي لهم يركبّون اثاث غرفتنا ويخلصون
وفاء : زين ، طفشنا وحنا جالسين هنا
وجدان تأففت : حتى شبكة ما فيه
علي نزل من الفريزر : الحين اشبك لك المودم
وجدان طالعته برجا : اي تكفى
شوي وصارت الاشعارات تجي وجدان ورى بعض وعلق جوالها وتأففت وطفته ورجعت شغلته وصارت تشاهد فلم
وفاء انتبهت لها وشهقت : وش تسوين ؟
وجدان فزت من شهقتها : بسم الله ، وش اسوي يعني ؟ اشاهد لي فلم
وفاء لفت للباب ورجعت لفت لها بخوف : ووجع ان شاء الله وتقولها عادي ، والله لو يدري ابوك كان ذبحك وذبحني انا وسلطان معك لأننا معطينك هالجوال
وجدان الي تطورت بسبب المواقع الي تدخلها وصارت شوي شوي تفهم في اشياء كثير : يمه وش فيها ، فلم عادي والله ، كل الناس تشاهد افلام ، بس حنا الي ما طلعنا على هالدنيا وما عندنا الا سبيستون وقنوات ثقافية ودينية ، خير ليش هذا كله ؟! والله انا صرت اخذ اسماء افلام من الانستا واشاهدها في قوقل ، ولا يهمني إذا ابوي درى انا مو جالسة اطالع شي غلط
وفاء طالعتها وهي ما تدري وش تقول لها ، وتذكرت هدفها من انتقالهم لذا البيت و ابتسمت
وجدان : وش فيك تتبوسمين
وفاء هزت راسها بلا
وجدان ما اهتمت ورجعت تشاهد
بعد نص ساعة جا لهم سلطان وقال لهم انهم خلصوا وطلعوا شافوا البيت اكتمل بالاثاث
وفاء : وين علي ؟
سلطان : طلعوا العمال هنا وهو انسدح على سريره ونام هنا ، شكله تعبان
وفاء ابتسمت : ي عمري هو تعب اكيد من الفجر طالع من هنا وتوه يرجع صار له اكثر من ١٢ ساعة
منصور : انا قلت لك لا يروح بس انتي الله يهديك اصريتي ، ها شوفيه الحين ، زين كذا !!
وفاء بلا مبالاه : اهم شي هو مبسوط ، المهم انا بروح احط فراشات لأسرتكم ، ي قلبي علي نام عليه كذا ، وانتي وجدان حطي مفارش لسريرك وسريرنا
وجدان : ان شاء الله


_


بعد اسبوع

حمد وابو جاسم كل يوم يكلمون زهير وصالح عشان البنات يعيشون عند امهم بس كل مره يصرخون عليهم ويطردونهم

_

منصور حاس أنه مرتاح باله في بيته الجديد وبدون مشاكل و وفاء جالسة تأثر عليه بأفكارها بدون ما يحس
سلطان وعلي و وجدان حاسين أن بيتهم هذا افضل من حيث الطاقة فيه ، ما تصير مشاكل فيه ويحسون أنه كله طاقة إيجابية

_

بيان مرة خايفة على بدور لأنها عرفت انها جالسة تخطط تطلع مع واحد من الي تكلمهم وهي مصدومه منها كيف ما خافت وماتدري كيف بتطلع وهم حتى زيارة لأمها ما يقدرون والحين بتطلع مع شاب غريب
خايفة تقول لحمد ويتعامل معها بقسوة ومحتارة بأمرها

_

بيت عبد الرحمن لا جديد

_

ضاري صار يزور نوف كل يوم ومره راح معها المطعم ومره راح معها السوق

_

نواف يدق على هنادي بس هنادي صارت تطنشه لين اخر شي سوت له حظر مكالمات وحظر في الواتس

_

" في بيت الجد صالح "

بعد المشادات الكلاميه كعادتهم من اسبوع
ابو جاسم طلع ورقة دعوى وصاية للبالغين ورماها عليهم : انتوا جبرتوني اوصل لهالمرحلة
زهير مسكها وانصدم لما قراها
صالح لما شافها طالع ابو جاسم بعصبية : اعلى ما بخليك اركبه ، ودامها وصلت للمحاكم فكون واثق انكم انتوا الي راح تخسرون
زهير رفع عينه لأبو جاسم ببرود : خذوهم
صالح طالعه بصدمه : صاحي انت ؟! تودي بناتك للفساد وقلة الحيا ؟! تتركهم يربون بناتك على أخر عمرهم تربية فاسده بعد ما ربيتهم احسن تربية !!
ابو جاسم بقهر على بنات اخته : اي تربية الي تتكلم عنها ؟ عيال اختي ربوا أنفسهم " اشر على زهير " ابوهم كل هايت ويطلع بالساعات ما يدري عنهم ، وأمهم ما تسمحون لهم يزوروها الا مره بالشهر ، ولا احد داري عنهم حتى عمتهم وجدتهم ، لولا الله ثم ام سلطان جزاها الله خير كان العيال ماتوا محد درى عنهم
صالح : انت تنطم وتسكت ، محد حرمهم من امهم الا انت ، لو ما غزيت راسها بفكرة الطلاق ، كان امهم الحين معهم
ابو جاسم لف لزهير متجاهل صالح : البنات الليلة ما ينامون الا في بيتي
زهير هز راسه بدون ما يتكلم
صالح بعصبية : اقص رقبتك قبل تاخذهم
ابو جاسم مشى مطنشه
صالح لف لزهير : بياخذ بناتك ي رخمه وانت ولا كأن شي عندك
زهير جلس وحرك يده بلامبالاه : خله ياخذهم يفكني منهم على الأقل
صالح صرخ : لا بالله منت بصاحي ، لكن وين بيروح مني ، بناتي ماخذهم ماخذهم


_


" في بيت زهير "

ابو جاسم لف لحمد بإبتسامة بعد ما ركبوا بنات اخته ياخذون اغراضهم كلها بفرحه وحماس أنهم اخيرا بيعيشون مع امهم وما راح يفترقون : يلا انت بعد روح خذ اغراضك يلا
حمد بضحكه : من قالك اني بسكن معكم ؟!
ابو جاسم بإستغراب : وليه ما تسكن معنا ؟!
حمد : مابي اضايق بناتك
ابو جاسم ضحك :اللعب غيرها
حمد ضحك لان بيتهم مثل الفندق بس للنوم ولا اصلا بنات خاله متعودين عليه وهو كأنه عايش معهم ، ٢٤ ساعة مسنتر عندهم
ابو جاسم : يلا يلا روح خذ اغراضك ويلا
حمد : واترك له البيت ؟! والله ما أسويها
ابو جاسم قرب منه مستغرب : وش قصدك ؟!
حمد ضحك : ولا شي ، انتوا بس خلوني لحالي مع ابو حمد بشوف اخرتها معه
ابو جاسم ما فهم عليه بس ما حب يتدخل
جلس على الكنب ينتظرهم لين يخلصون
ولما خلصوا راحوا مع خالهم لبيته


_


" في بيت سعاد "

دخلت سعاد وجلست بقهر
ريتاج : شفيك يمه ؟!
سعاد لفت لها بقهر : خالك جن ، بعد كل هالسنين وحرمان بناته من امهم ضاع هباءً منثورا ، جا خالهم وأعطاه بناته يعيشون مع امهم ، ما استفدنا من الي سويناه طول هالسنين كله ، بتفر راسهم في يومين
ريتاج انصدمت :بنات خالي زهير بيعيشون مع امهم ؟!
سعاد لفت لها وصرخت من القهر الي حاسه فيه من السالفة : وانا صار لي ساعة وش اقول ؟
ركبت ريتاج بسرعة لخواتها الي جالسين بغرفة نوف : بنات
لفوا لها خواتها وشافوها شوي وبتبكي
سندس : شفيك ؟!
ريتاج : بنات خالي زهير بيعيشون مع امهم ، تو راحوا مع خالهم
نوف صرخت بصدمه :اييييششش
نوف : تمزحين !!
ريتاج هزت راسها بلا
نوف بإستغراب : لكن كيف جدي وخالي وافقوا ؟!
سندس : صح كيف ؟!
ريتاج جلست بضيق : مادري
سندس تأففت : اول شي يروحون بيت خال منصور والحين بنات خالي زهير ، ما بقينا الا حنا
ريتاج : و وجدان صار لها يومين ما جت مع امها وابوها
سندس : حبيبتي طلعت من ذا المكان الخايس اكيد ما تبي ترجع له
نوف بهدوءها المعتاد : انتوا شفتوها من جاب لها اخوها جوال جديد وهي متغيرة ، كلامها ، تفكيرها ، أسلوبها ، كل شي فيها تغير
ريتاج وهي تو تنتبه : جد
سندس : بدق على سارة تجينا
ريتاج بحماس : اي اي دقي
رفعت جوالها بتدق على سارة بس اتصل ضاري على نوف
نوف طالعتهم وهم فهموا عليها
سندس بملل : طيب بنطلع بنطلع
طلعوا البنات ورفعت نوف وقال أنه بيجيها

.

بعد ساعتين جت سارة ومعها حنين
سندس تأشر على حنين تبي تقهرها : ليه جبتي هذي معك ؟! ما نبيها ام لسانين
حنين طالعتها بنظرة تعالي : والله انا الي ما ابيكم بس سارة ماتت علي تبيني اجي معها وما كسرت بخاطرها وجيت ، و اصلا ما بجلس معكم
طلعت لسانها لهم وطلعت
سارة ضحكت : يمه يالكذب أجل انا مت عليها ابيها " طالعت ريتاج وكلمت سندس " شفيها ذي الفتاة البائسة
سندس : بيت خالي منصور انتقلوا
سارة : اي ادري ، عشان كذا ؟!
سندس : لا ، بنات خالي زهير بيعيشون مع امهم خلاص
سارة انصدمت : أما ، كيف ؟! جدي يدري ؟!
ريتاج : اي
سارة رفعت جوالها : طق فيني عرق اللقافه لازم اعرف السالفة
دقت على بيان وقالت لهم إنها بتطير من الفرحه وسألوها كيف صالح وزهير وافقوا
بيان : خالي رفع دعوى وصاية واخذ هذي الدعوى لأبوي وجدي وابوي ما حب يدخل محاكم فوافق اننا نسكن مع خالي وامي ، وخالي بكرى بيروح بيسحب الدعوى
البنات انصدموا ما توقعوا أن خالهم خطى هالخطوة لان وهم صغار ما سواها ، فليش الحين يسويها
جلسوا يسولفون معها وسارة حاطة سبيكر
سندس : تخيلي بيانوه حنين راحت تتجول في بيتنا تدور احد تسولف معه وشافت ضاري جالس مع نوف وراحت لهم استلمته استلام
بيان انفجرت ضحك : ما كفتها ليلة الملكة يعني
سارة بضحك : لو تشوفين جت لنا نوف مصعبة ومتفشلة تقول لنا شيلوها لا ارميها من الشباك
بيان : هههههههههههههه حقها بنت عمتي
ريتاج : رحت قلت لها أن خالي عبد الرحمن يبيها وراحت بيت جدي لهم
فجأه سمعوا صوت صراخ تحت
طالعوا بعض بخوف
سارة : بيان بعدين نكلمك
قفلوا ونزلوا بسرعة
شافوا صالح واقف في المجلس ويصرخ على ضاري
ضاري : ابو منصور اس......
صالح صرخ : اقولك برى يلا
ضاري ناظر نوف الي تبكي بخوف وطلع
صالح لف لها و......




_




انتهى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 18-05-2018, 06:17 AM
صورة Novels01x_ الرمزية
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


Part 18





صالح لف لنوف وضربها : وانتي ي قليلة الحيا يالي ما تستحين على وجهك جالسة لي معه قبل الزواج ، تبي تنزلين روسنا ، اي اكيد لا حسيب ولا رقيب قلتي خل اللعب بذيلي
عبد الرحمن مسك يده : يبه اذكر الله ، ما يستاهل الموضوع عصبيتك
صالح سحب يده ولف له بعصبية : انت اخر واحد تحكي ، الشره علي سمعت لك وخليته يشوفها يوم الملكة لو ما وافقت ما كان تجرأ وجا لها
ولف كمل يضرب نوف ويصرخ عليها
سعاد وقفت قدام بنتها وهي تخبيها وراها : تكفى يبه اتركها عنك ، لا تضربها
صالح لما شاف سعاد عصب : وانتي ساكتة لها ؟! كنت متطمن انك بتنتبهين لهم لكن طلعتي مب كفو
دخل نواف للمجلس والي كان راجع لبيتهم ودق عليه ضاري يقوله يرجع البيت بسرعة لأنه خايف على نوف من جدها ودعس بنزين ووصل بسرعة
صالح انتبه له ولف عليه : وانت ي رخمه ، الي ما يستحي على وجهه يجي ويجلس مع اختك ويطلع معها وانت ساكت تتفرج عليهم ؟!
نواف لف لنوف : نوف روحي غرفتك
نوف ما صدقت على الله جا نواف واعطاها الضوء الأخضر انها تروح ، طلعت من المجلس تركض وهي تصيح ومسكوها البنات وركبوا معها
صالح : اي خلها تروح ، حسابي معك انت
نواف طالع جده : شفيك جدي اهدا
صالح : اشوفكم تسوون الغلط واهدا ؟ خليتوا فيها هداوه انتم ؟ ما تخافون ربكم !!
نواف عقد حواجبه : جدي وين الغلط ؟ وليش نخاف من ربنا وحنا ما سوينا شي يخالف شرعه ويغضبه ؟! هم متزوجين على سنة الله ورسوله ولولا الاعراس الي تسوونها للتشهير بأنهم صاروا على ذمة بعض كان هم الحين في بيت واحد ، يعني كل الي تسويه ماله داعي
صالح صرخ : يومهم متشفقين لبعض كان أخذها لبيته من يوم الملكة ، لكن دامه حدد موعد الزواج خله ينتظر زي الاوادم لزواجه وبعدها محد بيمنعه عنها
عبد الرحمن : يبه تراه مو منطق ، هم ما سووا شي غلط ، المهم انها على ذمته شرعا
صالح بعصبية : انتوا غسلت مخوخكم عادات هالجيل الفاسده ، حنا من يومنا نعرف أن العرسان ما يشوفون بعض الا ليلة الزواج ، وما نعرف عادة غيرها وتمشون عليها غصبا عنكم ، رضيتوا ولا طقوا روسكم بالطوفة
طلع صالح ونواف تنهد ولف لأمه
سعاد بادلت ولدها النظرات وهي ساكته ما تبي تتكلم لان قبل لا تلومه تلوم نفسها الي وافقته
جلس نواف وهو متضايق
عبد الرحمن لف لأخته : اسمعي يا ام نواف دام الرجال مو قادر يصبر على شوفة حرمته وابوي ما بيخليهم في حالهم ، سووا لهم زواج مختصر وياخذها لبيته ، مالكم الا كذا
سعاد بإنفعال : مستحيل ، هذي اول بنت بزوجها ابي افرح فيها وبزواجها ، مابي ازوجها حالها حال الشيبان
نواف : اجل حاولي انك تقنعين ابوي او انكم تكلمون الرجال يصبر لين الزواج
جت سعاد بترد عليه لكن دق جوالها وتفاجأت بالاسم ولفت لأخوها وولدها : ام ضاري
نواف رفع راسه لها : ارفعي شوفي وش عندها
رفعت سعاد بتوتر وكلمتها وقفلت
سعاد : تقول إن جاها ضاري الحين وقدم الزواج ويبيه بعد ٣ اسابيع
كلهم انصدموا
سعاد : امه ما تدري وش صار اليوم لولدها ، لو تدري كان الحين داقة تعطينا خبر أنهم لازم ينفصلون بس ما تدري ، وهي مو راضية عن موعد الزواج بس تقول انها مجبورة دام ان ضاري ونوف يبون
عبد الرحمن زفر : زين انها جات منه قبل نكلمه ، والله توقعت بعد إهانة ابوي له بيكنسل هالزواجه
نواف تنهد ووقف : انا بروح لنوف اشوفها
عبد الرحمن لف له : لا هنت نادي بنت خالك بنمشي
نواف : ابشر

.

" في غرفة نوف "

سارة : خلاص نوف لا تبكين ، والله قطعتي قلبي
نوف وهي تبكي : فشلني معه ، قال له كلام اعظم من كلام امي لهنادي واهانه وطرده ، وفوقها ضربني
البنات طالعوا بعض وتنهدوا ، من ركبت للحين وهي تصيح
سمعوا طق الباب وسارة تغطت ودخل نواف
نواف وهو من منزل راسه وما يعرف اسمها : خالي بيمشي
سارة وقفت : طيب ، يلا بنات مع السلامه ، ونوف تكفين لا تبكين
طلعت سارة ونواف طالع خواته يبيهم يطلعون وطلعوا
نواف جلس جنبها : امه اتصلت لأمي
نوف رفعت راسها تناظره تنتظره يكمل
نواف : قدم الزواج ويبيه بعد ٣ اسابيع
نوف انصدمت : لا وش ٣ اسابيع ، انا شهرين وكنت معترضه عليها كيف الحين ، لا مابي
نواف : ليه ؟ وترى هذا يدل على انه شاريك وهو الي يستاهلك
نوف : لكن ٣ اسابيع ما تناسبني
نواف :الحين هو تجاهل إهانة جدك عشانك ، ما تقبلين بهالموعد عشانه ؟
نوف سكتت
نواف : يلا امسحي دموعك مابي اشوفها ، ومن بكرى بوديكم كل يوم للسوق " غمز لها "
نوف ضحكت ونواف ابتسم لها


_


" في سيارة عبد الرحمن "

لف عبد الرحمن بعصبية لحنين الي جالسة ورى جنب سارة : انا كم مرة قايل لك لا تنقلين الحكي ؟ مو كل ما شفتي شي لازم الكل يعرفه
جميلة مسكت كتفه ولفته لقدام : مو وقته ، سوق انت الحين لا تسوي فينا حادث
سارة بصدمة تقدمت لقدام بين مقاعد امها و ابوها و تو تستوعب أن حنين هي الي قالت لصالح عن ضاري بعد ما ارسلتها ريتاج لبيت جدها : حنينوه هي الي قالت لجدي إن ضاري جالس مع نوف ؟
عبد الرحمن تنهد بضيق لان بنته هي السبب في الي صار
سارة لفت لحنين وضربتها : ليه تقولين لجدي يا حيوانه
حنين : انتي حيوانه انا ما قلت له شي
جميلة : سارة مالك شغل ، ابوك هو بيتفاهم معها
سارة سكتت وطالعت حنين بحقد وهي تحمد ربها أن بنات عمتها ما دروا أن جدها عرف من حنين أو لسى ما ربطوا الي صار بحنين




_





انتهى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 19-05-2018, 12:52 AM
صورة كــنــت أنـــا الرمزية
كــنــت أنـــا كــنــت أنـــا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


رواااية جمييييلة وفيها كمية من الحماس
...حبييتها لانها تعايش الواقع بدون مبالغة
ننتظركـ لا تطولي علينا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 19-05-2018, 12:53 AM
صورة كــنــت أنـــا الرمزية
كــنــت أنـــا كــنــت أنـــا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


متى مواعيد البارتات؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 22-05-2018, 06:49 AM
صورة Novels01x_ الرمزية
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


Part 105



" عند نوف "

بعد ما طلع نواف منها دق جوالها وكان ضاري
تفشلت تكلمه بعد الي سواه جدها له
اخذته وحطته صامت وتركته يرن
دق عليها فوق الثلاث مرات وهي ما ترد اخر شي ارسل لها رسالة مضمونها : } ردي , ابي اتطمن عليك لا تخليني احاتيك واقلق عليك{
ثواني ورجع اتصل لما شافها فتحت الرسالة
اخذت نفس ورفعت وهي ساكته
ضاري : ليه ما تردين ؟
نوف نزلت راسها تلعب بلحالفها بفشلة من الي صار وساكته
ضاري اخذ نفس وهو عارف ليش ما ردت عليه : لا تتفشلين , مو ذنبك
نوف غطت بيدها اليسار عيونها وتحس ان دموعها بترجع تنزل : كيف مو ذنبي وانت لو ما كنت جاي لي ما كنت تلقيت الإهانة من جدي " بكت وهي تحس نفسها قدامه صغيرة مره " ضاري , انا اسفة , بسببي انهنت اليوم , ادري ان هالكلمة ما تكفي لرد اعتبارك بس ما اقدر اسوي شي غير اني اتأسف منك
ضاري ابتسم وهي كاسرة خاطره بقوه , صح انه مقهور من جدها بالي سواه وقاله له وحس بالاهانة وكرامته انخدشت , بس نوف مالها ذنب , ولو احد غير جدها سوى فيه الي سواه له جدها ما سكت له بس سكت عشان نوف ثم احترام لكبر سنه : لا تبكين قلت لك مو ذنبك " قال لها بصوت باين عليه الاهتمام والقلق " بس انتي كيفك ؟ جدك سوا فيك شي ؟ والله اني كنت خايف عليك مره
نوف مسحت دموعها وحطت يدها على كتفها مكان ضرب جدها لها وهي تناظره وشافت المنطقة متورمة ومزورقة وتألمها بس ما حبت تخوفه عليها : ما سوا فيني شي , أصلا نواف جا لنا بعد ما طلعت على طول
ضاري زفر براحة : الحمدلله , والله كنت خايف يسوي فيك شي " ابتسم بفرحة وهو يتذكر " صح دريتي ؟
نوف عرفت انه يقصد موعد الزواج ، رجعت شعرها خلف اذنها بخجل : قصدك موعد الزواج ؟
ضاري : دام سألتي يعني دريتي " بابتسامة واسعة " 3 أسابيع بس ونكون تحت سقف واحد محد له شغل فينا ومحد يتدخل في حياتنا , ما تدرين شكثر مبسوط و كأن صار هالشي عشان اقدم الزواج
نوف تكلمت بعد تردد وهي مستحية تقولها بس ما تدري ليش حبت تقولها ، يمكن تبي تحس انها جريئة شوي معه و ما تبي تتزوج وفي حاجز كبير بينهم وما باقي شي على الزواج , ويمكن لأنها واثقة ان ضاري يبيها ويحبها ويبي تكون معه بأسرع وقت ممكن : وانت تبيها من الله
ضاري ضحك بقوه : صادقة , كيف عرفتي ؟ " بنبرة الي يبي يحرجها بنذالة " واضح ؟
نوف استحت وتمنت انها مسكت لسانها وتكلمت بارتباك : طيب , انا , انا بقفل
ضاري ضحك : لا لا تقفلين , خلنا نسولف والله ما شبعت منك ما امدانا نجلس اليوم والحين تبين تقفلين
نوف ابتسمت بخجل : طيب
سكتوا كل منهم
ضاري : سولفي , تكلمي
نوف : ما عندي شي أقوله , شفت ؟ خلني اقفل
ضاري بسرعة : دقيقة دقيقة , انا عندي سالفة
موف مسكت ضحكتها عليه وهي تعض شفتها السفلية : طيب قولها
ضاري انبسط وهو يحسها بادية تتعود عليه وينكسر حاجز الخجل بعكس قبل كان حتى اذا كلمها تسكت ما ترد عليه
صار يسولف عليها وهي تبتسم لطريقة حكيه وهي تحس انها بدت تميل له


_


" في بيت أبو جاسم "

سناء بفرحة : وربي مو مصدقة
بدور : والله انا الي مو مصدقة للحين , احسني بحلم
أبو جاسم طالعهم وهم يتكلمون وابتسم
سناء وقفت وتحس الفرحة مو سايعتها : تكفون نبي نفلها اليوم عاد , نبي نشاهد فلم ونبي نلعب ونبي نسهر ونبي نطبخ ونبي نسوي كل شي كان في خاطرنا نسويه مع بعض قبل
أبو جاسم بابتسامة : بنت , اهجدي , خلي بنات عمتك يرتاحون تو جايين " لف لبنات اخته " قوموا وانا خالكم ارتاحوا , امكم ومرت خالكم جهزوا لكم غرفتكم بتصيرون مع بعض بالغرفة الي جنب غرفة سناء وفداء
فداء : يبه , راجعين من سفر هم ؟ راجعين من سفر ؟ كلها مسافة طريق أبو عشر دقايق الي جوها
أبو جاسم ضحك : طيب براحتكم , لا تاكليني بلسانك
فداء ضحكت : اسفة يبه ما قصدي
سناء : يلا قوموا انا بجهز للجلسة من تجي معي ؟
البنات كلهم قاموا
بدور : كلنا بنجي معك
بيان تذكرت الي سمعته وهي تكلم سارة الي ما رجعت اتصلت عليها وقالت وش صار وخايفة ان صار شي مو زين : بنات انتوا روحوا وانا شوي وبلحقكم
طلعت الحوش واتصلت في سارة وقال لها كل شي
بيان : مسكينة هالنوف مو تاركينها بحالها , واختك هذي يبي لها قص لسان
سارة : قهرتني كان ودي اجلدها بس امي ما خلتني , لما رجعنا ابوي اخذها وكلمها بالي سوته , المشكلة انها للحين مو قادرة تستوعب وتفهم ليه عصبنا عليها ووش غلطها , لانها تشوف الوضع عادي متعودة على جلسات المخطوبين من عايلتنا
بيان هزت راسها بتفهم وسكتت
سارة لما شافتها طولت وهي ساكتة : بنت معي ؟
بيان : معك معك , المهم الحمدلله الي ما صار شي قوي والله كنت خايفة ان صار شي في احد لا سمح الله , يلا الحمدلله , اتركك انا يلاف امان الله وسلميني على عمي ومرت عمي
سارة : يوصل ان شاء الله يلا مع السلامة
قفلت بيان منها ودخلت للبنات وشافتهم جالسين بالمجلس وشابكين اللاب بالتلفزيون وموقفين عند بداية الفلم ومقفلين الانوار واربع مخدات وبطانيات على الأرض وقدامهم فشار وحب وقهوة وعصيرات وشبسات وبسكويتات
بيان : الله كل هذا بتاكلونه !!
فداء : يلا تعالي ترا كنا بنشغله عنك بس الأخت سناء عيّت
بيان طالعت سناء : يا بعد حيي الي يفكرون فيني
سناء أرسلت لها بوسة بالهوا وهي تقول بعجلة : يلا يلا تعالي بنشغله
انسدحت بيان على الأرض جنبهم وشغلت سناء الفلم وجلسوا يتفرجون على الفلم وبيان وبدور يحسون انهم وأخيرا لقوا حريتهم , اذا ابسط شي مشاهدة فلم ما كانوا يشاهدون
وأخيرا الدنيا بتبتسم لهم


_


" في بيت منصور "

دخل علي وهو فرحان وجلس قدام وجدان بعد ما سلّم على امه وابوه
علي : هاتي البشارة يا وجدان
وجدان سكتت وهي ناسية الموضوع تماما : ايش ؟
علي وهو متحمس : خمني يلا
وجدان وهي تفكر : كتابك حصل على اكثر المبيعات ؟
علي ابتسم تذكرته ونست نفسها : أي
وجدان ضحكت بفرحة وقامت حضنته : يا عمري مبروك تستاهل كل خير
لفوا له امه وابوه وهم مبسوطين له ويباركون له
علي : الله يبارك فيكم , بس مو هذا الموضوع
وجدان احتارت : اجل ؟!
علي : شكلك نسيتي
وجدان : ايش ؟
علي وهو ناسي راي ابوه : قبلوك في الجامعة , تو قبل شوي ارسلوا لي على ايميلي ورقمي
وجدان طالعته لثواني مو مستوعبة و ترمش بعدها وقفت بحماس : احلف !! علي احلف , قول انك ما تمزح
علي ضحك : والله قبلوك شفيك
وجدان صرخت وهي تحط يدينها على فمها وتناقز بوناسة بعدها راحت له وحضنته : شكرا شكرا شكرا شكرا , الحمدلله يارب الحمدلله
منصور عصب وجاي بيتكلم بس وفاء مسكت يده وهي تهمس له : حرام عليك , شوف فرحتها كيف , لا تكسر فرحتها , تراها بتدرس في جامعة بنات مو مختلطة عشان تمنعها
منصور طالعها وهو يفكر بكلامها , صح صادقة
لف بعدها يطالع وجدان وكيف هي فرحانه وما قدر يقول شي بس يبي يعرف وش التخصص الي داخلته
منصور : وش تخصصك ؟
كلهم طالعوا بعض وخايفين من ردة فعله اذا عرف , حتى لو انه وافق أخيرا على الدراسة بس مستحيل يوافق تدرس اذا عرف بتخصصها
منصور بشك انها اختارت مسار صحي : شفيكم سكتوا ؟
وفاء تشجعت وهي ترجع شعرها على ورى والي بادية تعتني بنفسها مثل عناية البنات ويمكن اكثر , ابتسمت في وجهه : تصميم داخلي , ان شاء الله تدرس وتتخرج وترفع راسنا
منصور طالعها بحده ونظراته تنطق بشرار ووجهه ابد ما يبشر بالخير : وش قلتي ؟
وفاء عادتها بثقة مع انها خايفة بداخلها من الي بيسويه بس ما بينت له : تصميم داخلي
منصور لف على وجدان الي واقفة وهي خايفة : تدخلين هندسة ؟! والله لو تن.........
وفاء قاطعته بسرعة : منصور لا تحلف , اتركك منها وتعال معي الغرفة نتفاهم بهدوء
منصور لف عليها بعصبية : أي تفاهم !!! بزر قدامك تبين تلعين علي بكلمتين وتخليني ارضى !!! لكن دراسة ما في وخلك جالسة بالبيت حالك حال بنت عمك وبنت عمتك , لو انك مختارة تخصص زي الخلق كان سمحت لك , بس انك تدخلين تخصص فيه اختلاط تحلمين فيه
وجدان وهي شوي وتبكي : ليه يبه ؟ والله حرام , انا تعبت على ما وصلت لهالمستوى والنسبة الي تأهلني لدخول الجامعة وهذا التخصص بالذات
منصور : قلت لك دراسة ما فيه ولا تناقشيني
علي : بس يبه ترى ذا التخصص الي بتدخله غالبا الي يتعاملون معهم من الحريم , نادر تشوف رجال يجيب له مصممة ديكور لان الرجال الي عندهم هذا التخصص اكثر من الحريم الي لسى مو منتشر عندهم بشكل واسع , والأكيد ماراح يتركون الرجال ويروحون للحريم , والعكس
منصور : واذا جا لها واحد ما يخاف ربه يبي يتعامل مع حرمة ما يبي رجال , وش تسوي حزتها ؟
علي : يبه تراك والله مكبر الموضوع , بسيطة تقدر ترفض طلبه و الخيار بيدها ما فيه شي يجبرها توافق
منصور انجن : ويسمع صوتها اجنبي !! صاحي انت !! ديوث ؟! ما تجيك غيرة على اختك ؟!
علي متجاهل لكلمات ابوه : يبه لا تستبق الاحداث , خلها الحين تدرس واذا تخرجت لكل حادث حديث , وبعدين يبه تراك مربيها احسن تربية واذا انت واثق في تربيتك لها مستحيل تخاف عليها لذي الدرجة , لان اختي عارفة ربها وتخافه , يبه اذا هي حتى حمد ونواف والي كننا ساكنين معهم في نفس المجمع السكني ما قد جا لسانها بلسانهم وتخاف تجلس معهم او تكلمهم وهم ولد عمها وعمتها تعرفهم وتعرف اخلاقهم , اجل كيف بالغريب الي ما تعرف عنه شي , اكيد انها بتكون حريصة وبتتجنبه ومستحيل توافق تتعامل معه , وبعدين اذا انت خايف عليها وما تبي حتى صوتها يسمعه رجال , عادي انك تكون معها في المكتب وتشوف من الي يدخل لها وتتفاهم مع الرجال وترفض طلبه بهدوء بدلها , يعني كأنك المتحدث الرسمي لها
وجدان طلعت عيونها من كلامه الأخير , سلامات !! وش الي يداوم معها في المكتب
منصور بدأ يقتنع وهو يقول بسخرية : أي لأني ما عندي شغل غيرها , صح ؟!
علي : وش وراك يبه ؟! متقاعد , بس حرام انك تضيع مستقبلها على شي انت تتخيله و نسبة حصوله 10 بالمئة , وقلت لك اذا تخرجت لكل حادث حديث , مننا لذاك الوقت اذا ما اقنعت بشغها لا تخليها تشتغل بس تدرس على الأقل وتاخذ الشهادة
منصور سكت شوي وهي يفكر بكلام علي وبعدها مشى وهو ساكت معناها وافق
كلهم انصدموا وماكانوا متوقعين انه يوافق بس الحمدلله انه اقتنع
وجدان لف لعلي : انت تعال وش الي يداوم معي بالمكتب ويصير المتحدث الرسمي عني , خير ؟ وين قاعدين
علي جلس : وشفيك انتي خبلة ؟! قلتها عشان يقتنع بس , وبعدين هذا بدل ما تشكريني لأني اقنعته !!
وجدان ابتسمت : شكرا يا احلى واطيب اخو في الدنيا ذي كلها
وفاء طالعتهم بابتسامة ومشت ورى زوجها وهي مبسوطة عشان وجدان وعلي




_




انتهى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 22-05-2018, 06:59 AM
صورة Novels01x_ الرمزية
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كــنــت أنـــا مشاهدة المشاركة
رواااية جمييييلة وفيها كمية من الحماس
...حبييتها لانها تعايش الواقع بدون مبالغة
ننتظركـ لا تطولي علينا
حبيبتي والله
يسعدني رايك ونورتيني


اما بالنسبة لمواعيد بالبارتات ما عندي وقت بالضبط لان نظامي شوي مخربط
بس يوم الثلثاء والجمعة قلّة انزل فيهم لاني اكون مشغولة
اما بقية الايام كل يوم انزل الا اذا حصل لي ظرف

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 23-05-2018, 03:06 PM
صورة Novels01x_ الرمزية
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload80df0fa5d4 رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


Part 20



" بيت أبو جاسم "

انتهى الفلم ولفت سناء للبنات ولقتهم كلهم نايمين حتى جاسم الي جا بنص الفلم يبي يتفرج معهم ما عدا بيان الي عيونها تغزّل وتدمع من النوم الي فيها لانها اليوم صاحية الصبح من بدري
سناء طالعت بيان وهي تأشر عليهم : ذول من جدهم ناموا قبل لا يخلص الفلم ؟
بيان وهو تتثاوب وتحك عيونها بنعس : والله انا غفيت كنت بنام بس جت لقطة كان الصوت فيها عالي و فزيت منه وكانت الاحداث الي تصير حماسية وكملته , المهم عليك تقومينهم عشان يركبون , انا بروح انام
سناء بحماس : هي وش الي بتنامين واخليهم ينامون " صرخت متعمدة تبي تقومهم " هي اصحوا
فزوا من صرختها القوية وبيان حمدت ربها ان المجلس معزول عن الدرج والغرف ولا كان الي فوق ما ينامون من ازعاجهم
البنات وجاسم فزوّا من صرختها القوية
فداء : وجع ان شاء الله وش هالصوت , صوت بقرة
سناء تجاهلتها : أقول قوموا بس يلا لسى ما سهرنا , تو الساعة 3 , والله ما انومكم الا الساعة 10 الصبح
بيان تثاوبت للمرة المليون يمكن من شدة النعس : لا تحلفين بس , بتسهرين اسهري لحالك
سناء : لا حبايبي تقومون يلا
بدور نفسّت وهي تحك شعرها وتطالع المكان : سناؤه يا كلبة ابي انام اطلعي خلاص , الفلم البايخ الي حاطته لنا وانتهى وش تبين
سناء بإصرار : دامي قلت بنسهر , يعني غصب عنكم تسهرون ان شاء الله لو يغمى عليكم من النوم الي فيكم , تسهرون يعني تسهرون
بيان هزت راسها وطلعت برا المجلس وكلهم لحقوها بيركبون معها سافهين سناء الي تمشي وراهم وتناديهم
جلست على الكنب وهي تتأفف , كانت متحمسة لسهرتهم , تنهدت وهي تقول لنفسها ( يلا معليش منا ورايح هم عندنا , المره الجاية ان شاء الله )
قامت بطفش بتشغل لها الفلم الثاني من قائمتها الي مسجلة فيها الأفلام الي تبي تشاهدهم بعد ما شافت قصصهم واعجبتها


_


بعد 3 أسابيع
يوم زواج نوف وضاري
الساعة 6:45 م

نوف اخذت نفس وهي تهف بيدها وجهها ما تبي تبكي ويخرب المكياج
بس مو قادرة , بتتزوج , بتروح بعيد عن أمها وخواتها , بتشتاق لهواشها مع خواتها على أي شي , بتشتاق لحنية أمها المغلفة بقسوتها , بتشتاق لحنان نواف عليها وعطفه , والسبب الرئيسي الي مبكيها انها بتعيش مع شخص عاشرته شهر واحد بس , ما تدري كيف بتكون حياتها معه , خايفة مره , ومتوترة من الزواج الكبير الي أمها وام ضاري اصروا عليه مع انهم اثنيناتهم ( نوف وضاري ) يقولون يبون زواج بسيط ومختصر , ما تبي تنزل قدام العالم الي عازمينهم ذولا كلهم , لو على كيفها كان دقت على ضاري يجي ياخذها للفندق وبلاها هالحفلة الي تحس انها مو مرتاحة لها , او انه بسبب توترها و ارتباكها , ما عمرها حست انها مو فاهمه نفسها الا ذي اللحظة , تحس مشاعرها متضاربة , ما تدري وش تبي , او وش الإحساس الي جالسة تحس فيه , كيف تفسره ما تدري و بس الي تعرفه انها تبي تبكي وبس , بس لازم تمسك نفسها عشان ما يخرب مكياجها
دخلوا عليها البنات كلهم
بدور قربت منها بضحكه : ويمه فديت قلبوه النونو انا
نوف عقدت حواجبها من كلام بدور , وش تقصد
وجدان : يا ربي نوف شكلك صاير بيبي منجد , تنطبق عليك مقولة بيبي فيس , ليه سوت مكياجك كذا بيوم زواجك , ظلمتك مرة صراحة
نوف دمعتها على الطرف لا والحين يجون يقولون لها ذا الكلام وش بتسوي
لفت على المرايه وهي تدقق بشكلها , صح صاير شكلها مره نعوم نعومة أطفال , صح انها خلقة كذا ملامحها ناعمة وطفولية بس الكوافيرة نعمتها زيادة وصارت كأنها بنوتة 14 سنة ما كأنها عروس ابد , كيف ما لاحظت لما شافت نفسها بالمراية
صدت للبنات ونزلت دموعها كأنها ما صدقت جا سبب قوي يبكيها : والحين بنات وش اسوي , كأني بزر بهالمكياج مو عروس
سارة قربت لها وصارت تمسك المنديل من الطرف وتمسح دموعها بحيث ما تخرب مكياجها وتعفس لها الدنيا : لا تشيلين هم انا ادبرك بس انتي خذي نفس عميق وازفريه
نوف صارت تسوي الي قالت لها وتحس أنها منغبنة بقوة بعدها حست ان اعصابها تلفت : خلاص بنات مابي زواج مابي شي , صرفوا المعازيم , خله يجي ياخذني وبس , مابي
سندس : خلاص نوف شفيك اهدي ما صار شي , الحين سارة تجيب لك كوافيرة تضبطك
بيان لفت لها وهي تأشر على ساعتها يعني مافي وقت , متى تجي ومتى تبدي ومتى تخلص
نوف انتبهت على حركة بيان لسندس وانفجرت بكي
البنات قربوا منها يحاولون يهدونها
ريتاج لفت لوجدان وبدور : وانتوا ليه تقولون لها و ترى حنا لاحظنا بس سكتنا هي اليوم اعصابها مشدوده وعشان كذا محد تكلم وقال شي
وجدان طالعتها بقهر : لا حبيبتي المفروض لما شفتوها قلتوا للكوافيرة تعدله تسوي شي واذا ما عدلته ما تعطونها المبلغ كامل
بيان لفت لهم بعصبية مو وقت هواشهم ابد سارة دخلت عليهم بعد ما طلعت من شوي تكلم
قربت من نوف وهي ترفع راسها بيدها : خلاص نوف لا تضايقين نفسك ولا تبكين , الحين بنت خالتي جاية ومعها اغراضها , قريبة هي توها طالعة من عروس في قاعة قريبة , لا تخافين تراها ميكب ارتست عرايس بتضبطك
نوف اخذت نفس : اطلعوا ابي اجلس بروحي شوي
كلهم طالعوا بعض بس احترموا رغبتها وطلعوا
وجدان تكلم ريتاج وسندس : شفيها اختكم
ريتاج : صار لها ثلاث أيام كذا , بس متوترة واعصابها مشدودة واقل شي وتبكي
سارة : بس مب لذي الدرجة عاد , اوفر نوف الليلة صراحة , ندري خوف عروس وتوتر عروس , بس مب كذا
بيان : كل وحدة ومشاعرها واحاسيسها " شددت على الكلمة " و ششخخصصييتتههاا , وخصوصا ان نوف حساسة ورقيقة من يومها , فاعذروها
سكتت سارة ورجعت تدق على بنت خالتها تعجلها
بعد 10 دقايق جت سعاد بتدخل لنوف واستغربت جمعة البنات كلهم عند الباب
سعاد : شفيكم واقفين هنا ؟ ليه مو معها داخل ؟
سندس : يمه الكوافيرة الخايسة سوت نوف كأنها بزر بالمكياج وهي تبكي الحين وطردتنا
ريتاج : يمه قلنا لك نجيب وحده معروفة بس انتي اصريتي نجيب هذي
سعاد ما ردت عليها ودخلت لنوف تهديها على دخلة سارة ومعها بنت خالتها
سارة : خلاص نوف امسحي دموعك الحين بنت خالتي تضبطك
سعاد زفرت براحة وطلعت تشوف التجهيزات
جلست بنت خالة سارة بعد ما سلمت على البنات ومسحت مكياج نوف كله وبدت تحط لها من جديد
البنات طالعوا بعض بقلق , يخافون الوقت ما يسعفهم
سارة : حنان , متى تخلصيها ؟
حنان طالعت ساعتها : الحين الساعة 7 , على التسع أو تسع ونص اخلص
سارة : اكيد ؟
حنان ابتسمت والي هي دائما تحط لبنات العايلة في المناسبات : شدعوه ما تعرفيني اني سريعة !!
سارة : كويس " لفت البنات " بس تخلصها حنان على طول ندخلها
سندس : ترى ضاري ما بيدخل , امي رافضة يدخل عند الحريم
سارة : وش يعني ما راح تدخلونها بدري ؟
ريتاج : لا , اقلا بندخلها 10 عشان 12 تطلع
سارة : بدري 12
البنات رفعوا أكتافهم بمعنى ما لنا دخل
وصح الساعة 9 ونص بالضبط خلصت حنان من نوف
حنان بإبتسامة : انتهينا
البنات قربوا من نوف وابتسموا طالعة تجنن , بالكونتور أبرزت ملامحها شوي على أساس يبان انها بعمرها مو اصغر وثقلت الشدو بعينها شوي وطلعت قمة في الانوثة والجمال
وجدان : يا عمري تهبلين , كأنك مودل واحلى بعد
نوف مع انها ما فهمت عليها بس ابتسمت بتوتر وهي تطالع نفسها بالمرايه وتشوف كيف صار شكلها
لفت لحنان : تسلمين يا قلبي , يعطيك الف عافية مدري لو ما جيتي وش كنت بسوي
حنان ابتسمت : شدعوه حبيبتي , حنا اهل
دخلت سعاد بعد ما نادتها ريتاج ومدت لحنان ٥٠٠ : خذي حبيبتي
حنان : لا تحرجيني كذا , ما راح أخذها
سعاد : قيمة تعبك يا بنتي
حنان : لا معليش ما اقبلها , تعتبرها هدية زواجها مني أو من سارة
سارة ابتسمت
سعاد : الله يسعدك ويعطيك العافيه
حنان ابتسمت بوجهها : يلا انا بمشي , والف مبروك يا عروسه الله يتمم لك بألف خير
نوف ابتسمت لها
سارة : لا لا تمشين , اجلسي
حنان : لا بروح السواق ينتظرني برى , يمكن بعدين اجي مع امي وخواتي اذا جو " وهي ترفع حواجبها " شوفي قلت يمكن مو تعتبريها اكيد , اعرفك انا
ضحكت سارة وطلعت حنان
سعاد طالعت نوف وابتسمت لها طالعة كيوت من قلب تقطر كياته
باركت لها وطلعت
سندس ضحكت لنوف : كذا كويس ؟
نوف طالعت نفسها وضحكت : طبعا

.

الساعة 12 انزفت نوف لضاري الي في غرفة العروس
ضاري ابتسم اول ما شافها مقبلة عليه وهي مغطية وجهها بالطرحة
وصلت لعنده واتسعت ابتسامته ورفع الطرحة عن وجهها وباس راسها وهمس لها : الف مبروك ي قلبي
نوف ابتسمت برقة وهي ترد عليه
سارة ضحكت وهي تقول لوجدان : اقسم بالله الوضع يضحك وهي تقرب له وهي مغطيه ، الايه معكوسه بدل ما هو الي يجيها
وجدان ضحكت : اي والله ، بس يلا اهم شي انها مبسوطه
سارة : ي قلبي هي مره فرحانة لها
قربت حنين منهم وهم جالسين جنب بعض ونوف على طول صدت ، حنين من تجي لهم تجي معها المصايب
والبنات اول ما شافوا ردة فعل نوف انفجروا ضحك وهم راحمينها
ضاري لما شاف حنين ضحك : هلا بالفتانه
حنين عقدت حواجبها : انا مو فتانه
ضاري ضحك : طيب اسف غلطت عليك
حنين بضحكه : ترى نوف بكت اليوم
نوف طلعت عيونها ، هذي شدراها وهي ما كانت موجوده لما صاحت : حنين حبيبتي روحي لأمك
حنين بخبث : تغارين ؟
ضاري انفجر ضحك : هذي النتفه ينخاف منها
نوف ناظرتها بإستخفاف وخايفة تقول كل الي صار لضاري : اي اغار منك عشان كذا روحي لأمك
حنين ضحكت : عشانك عروس بسمع كلامك
مشت حنين وضاري لف لنوف بإبتسامة : ليه الحلوه بكت ؟
نوف استحت وسكتت وهي تسب حنين بداخلها
وانقذتها امه لما جابت الكيكة والعصير
ام ضاري بإبتسامة : يلا تعالوا
وقف ضاري والابتسامة شاقة حلقه و وقفت معه نوف
أكلوا الكيك والعصير وبعدها كلهم طلعوا وتركوهم يصورون


_


بيان شافت حنين تركض ونادتها : حنين حنين تعالي
حنين جت لها
بدور : تعالي وش قلتي لنوف وضاري ؟
البنات تحمسوا يعرفون وهم متأكدين انها قالت إن نوف صاحت
حنين : شدخلك
سارة : بتقولين ولا اقول لهم وش سويتي أمس
حنين خافت سارة تقولهم انها أمس حلمت بكابوس وصحت وهي مسويتها على نفسها : خلاص بقول ، قلت إن نوف بكت
سارة شهقت : بقول لأبوي
حنين : لا لا تقولين له
سارة : اجل ليش تفتنين
حنين : خلاص اخر مرة
ريتاج : عشان كذا ضحك ضاري ؟
حنين : لا ، لاني سألتها تغار مني ولا لا
وجدان ضحكت : غبية
حنين : انتي الغبية
سندس : مره ثانيه أن فتنتي على اختي عند ضاري يا ويلك ، سببتي لها عقدة منك
حنين طالعتها بطرف عينها ومشت
وجدان : صح بنات بقولكم شي
البنات كلهم طالعوها بإهتمام
وجدان بفرحه : انقبلت في الجامعة
البنات فرحوا لها وباركوا لها
بيان ابتسمت : واحنا بعد خالي قال لنا أنه بيسجلنا في الجامعة السنه الجاية لان فاتنا التسجيل
ريتاج : خالي يدري ؟
بدور : لا ، اصلا هو من رحنا بيت خالي ما سأل عنا ولا زارنا ، وحنا من نروح له ما يكون في البيت ، يعني باعنا ومسلم كل شي لخالي وامي يعني ماله حق يعطي رأيه
سندس تنهدت بضيق : عقبالي
وجدان : حبيبتي لا تتضايقين ، اكيد امك اذا شافتنا كلنا ندرس بتخليك تدرسين
سندس رفعت كتوفها بمعنى ما ادري
بدور : اذا ما وافقت خلي نواف يكلمها
ريتاج : خلاص بنات سكروا الموضوع ، قوموا خلنا نرقص قبل لا يروحون الطقاقات
البنات : يلا


_



" في بيت زهير "

من خلص العرس وحمد منسدح قدام التلفزيون الي شغال بدون ما يطالعه وهو جالس على جواله او يفكر
اليوم أبوه طلع بدري من العرس ولا رجع ولا هو موجود في البيت ، خايف يكون الي يشك فيه صح ، وقتها جده مستحيل يرحم أبوه مستحيل
سمع صوت عند مدخل الصالة رفع راسه يشوف من الي جاي ، كلها ثواني ودخل أبوه الصالة وجنبه حرمه حاملة بيدها بنت يقدر عمرها سنة و وراهم بنتين و ولد كلهم في عمر مراهقه وولد يمكن عمره ٣ او ٤
حمد وقف مصدوم : يبه ، من ذولي
زهير جلس على الكنب ولف له : يعني جايب معي حرمه ومعها عيال ، يعني من بيكونون غير مرة ابوك واخوانك
حمد انصدم وصرخ : وشوووووو



_



انتهى

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1