غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 61
قديم(ـة) 29-11-2018, 04:19 PM
صورة Novels01x_ الرمزية
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك


Part 27




مرت ثلاث شهور سريعة على اصحابها واهم الاحداث الي صارت


فتحت الجامعات والمدارس قبل شهرين ودخلت وجدان الجامعة بعد هواش اخوانها وامها في محاولة اقناع ابوها وبالموت وافق ولما عرف صالح قوم الدنيا على راس منصور بس تجاهلوه لين تعب صالح من الهواش وسكت وهو مو راضي بالي يصير في احفاده ويحس انهم يضيعون منه واحد ورى الثاني
وكل الي تعودت تسويه في الفترة الاخيرة رجع زي ما كان بعد ما هدأ منصور وسووا الي خططوا له سلطان وامه وصاروا كل يوم يتفرجون على فلم جميع لين اقتنع منصور

.

علي بعد اسبوع من ارسال الخطاب قبله دار النشر واستقال من وظيفته السابقة وهذا الي فرح امه و ابوه كثير

.

بعد ما رجعوا زهير وزوجته للبيت اثث غرفة جديدة وقفل الغرفة الي كان ينام فيها وهي نفس الغرفة الي كانت له ولمروة وكلم بناته عشان يظلون معهم بس هم رفضوا وبشدة وقبل كم اسبوع انتقلوا لشقة مستقلة مع امهم وحمد وهذا الشي ضايق زهير بس ما يبي يفرض عليهم شي ويكرهوه زود على كرههم له بحسب ظنه وصاروا عياله كل يومين يجون عشان يشوفون ابوهم واخوانهم وبعض الاحيان حمد ياخذ اخوانه لشقتهم وكانت مروة تعاملهم بطيبة بس للحين مروة وعبير ما اللتقوا ببعض وقوت علاقة الاخوان في بعضهم اكثر واكثر


_


لمدة اسبوع بعد الي صار بين نواف وهنادي صارت هنادي تدق عليه على طول بس هو صار يطنشها في البداية لين حظرها

.

نوف دخلت الجامعة تدرس بواسطة ضاري لانه ما قرر يدخلها الا بعد انتهاء التسجيل ، وصارت مشكلة كبيرة بين ضاري وصالح وسعاد عشان دراستها ولكن ضاري خلاها تدرس غصبا عنهم بعد ما قال لهم جملة سكتتهم ( الحين هي زوجتي وانا ولي امرها ومحد له دخل ولا احد يقدر يتدخل ، والقانون والشرع بصفي ) و زعلوا صالح وسعاد على نوف شهر بسببها

.

ريتاج وسندس اذا طفشوا راحوا يجلسون مع ديم وديما لان ما في الا هم يجلسون معهم

.

ريتاج حاطة امل كبير انها تدخل الجامعة بعد ما شافت اختها وبنات خالها كلهم الي يدرسون الحين والي السنة الجاية بيدرسون مثل سارة وبيان وبدور


_


سارة شادة حيلها هي وريتاج لانهم يبون النسبة العالية عشان يدخلون الجامعة ، وخف جنونهم بدون وجدان وبدور وسندس

.

مشاري توظف في شركة عم نواف

.

فارس وهاني دخلوا الجامعة فارس تخصص هندسة وهاني تخصص اشعة


_


سناء وفداء وجاسم كلهم تضايقوا لما طلعوا بيت عمتهم في شقة بروحهم لكن حسوا بحرية كبيرة لعدم وجود حمد وتو يفهمون ويحسون بكلام امهم وعمتهم الي كانوا يرددونه دايم عن حريتهم المقيدة بوجوده ، وخفت الميانة شوي مع حمد لانه ما صار يجي بكثرة زي قبل وهذا الي مريح ام جاسم

.

سناء دخلت الجامعة وشادة حيلها وتبي تمر السنة بسرعة عشان يكونون بنات عمتها معها


_


ليلة زواج هنادي & نواف
الساعة ١٢:١٥ م

ديم قربت من بيان الي جالسة على طاولة البنات الي كانت مليانه فيهم وكلهم قاموا يرقصون الا هي وفداء
ديم : بيان قومي ارقصي معي
بيان طالعتها شوي وبعدها صدت تطالع البنات وهم يرقصون : لا مابي ارقص
ديم : تكفين يلا ، من بداية العرس للحين وانتي جالسة مكانك ما قمتي ، يلا قومي معي
بيان : ديم ترى والله تعبانه وما فيني حيل
ديم : ليه شفيك ؟
بيان ما ردت عليها وهي متحسرة ودها تقوم ترقص معهم
فداء : الاخت معها الدورة وتعبانه مو قادرة تقوم
ديم طالعت اختها بشفقه : حياتي انا التعبانين " قربت منها وحضنتها وبيان ابتسمت لها بضحكه "
بيان : روحي ارقصي ما عليك مني
فداء : هذا انا بجلس معها يلا روحي
بيان : لا انتي بعد روحي معها ، انا بروح اجلس مع امي وامك
فداء : متأكده ؟
بيان هزت راسها وهي توقف
فداء طالعتها شوي ووقفت رايحه مع ديم : طيب
مشوا ديم وفداء وبيان راحت للطاولة الي فيها امها وزوجة خالها وجلست معهم
مروه طالعتها بحنية : كيفك الحين ؟ للحين تعبانه ؟
بيان : اي شوي ، شكلي بخلي حمد اذا طلعنا من هنا يوديني للمستشفى اخذ لي ابرة مسكن
ام جاسم : انهبلتي انتي ؟ ابرة ؟ ما عليك منها يام حمد ، ارجعي وسوي لها بابونج ولا اعشاب ، الابر ضررها اكثر من فوائدها
مروه : وانتي صدقتي اني بوديها
بيان : عادي يمه متعوده ، انا كنت اذا تعبت مره ابوي يوديني اخذ لي ابر
مروه انقهرت : قلتيها كنتي ، الحين دامكم صرتوا معي احلموا تروحون للمستشفى عشان ابرة مثل ذي
بيان صدت وهي تتحلطم بهمس
البنات لما خلصت الاغنية جلسوا كلهم بتعب
وجدان وهي تحاول تغالب ضحكها : يمه بنات شفتوا رقص هذيك ؟
سناء وهي ضحك : ام فستان اصفر ؟
وجدان وهي تحط راسها على الطاولة من نوبة الضحك الي جايتها : اي
البنات انفجروا ضحك
ديما : اي الغبيه كأنها سيارة تفحط هههههههههههههههههههههههههههههه
سندس ضحكت : التشبيه معبر
ديما : وانا صادقة جالسة تلف وتدور حول نفسها
سارة : اتركوا التفحيط على جنب ، شفتوها كيف تحرك يدينها ولا كيف تناقز لنا ؟ هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
البنات انفجروا ضحك
فداء : خلاص بنات ما نبي نحش استغفر الله ، حشينا واجد الليلة
البنات كلهم : اي ، صح ، استغفر الله ، خلاص خل نسكت ، يا رب اغفر لنا هههههههههههههههه
ريتاج بحماس : بنات بنات شوفوا شعر هذيك ؟
البنات كلهم لفوا مكان ما تطالع ريتاج وانفجروا ضحك
ديم طالعتهم بسخرية : هذا الي ما يبون يحشون هههههههههههه
سارة ضربت ريتاج : كل من ذي المعفنة
ريتاج طالعتها بنرفزة : وجع عورتيني
سارة : تستاهلين
بدور طالعت سندس وريتاج : يمه بنت عمكم ودي اخنقها تنرفز
نوف استغربت : مين ؟
بدور : هذي ام وردي
ريتاج طالعتها : ايييي " لفت لسندس " تقصد رزان بنت عمي خالد الكريهه
سندس : ايييي ، وع ترى حتى حنا نكرهها شايفة نفسها مدري على ايش
بدور : والله قاهرتني نظراتها ، كأنها تناظر حشرات
ريتاج بعدم اهتمام : مع نفسها ، خلها تولي عنك ما عليك منها ، هي مريضة نفسيا اصلا
نوف وقفت : اهل ضاري جو بروح استقبلهم " لفت للبنات " وانتوا اتركوا عنكم الحش في خلق الله
البنات طالعوا بعض وهم يضحكون
وجدان بخبث ممزوج بسخرية : نوف تزوجت وصارت حرمه هههههههههه من يصدق ؟ لا وصارت تستقبل وتودع
نوف طالعتها بطرف عينها : سخيفة
مشت نوف عنهم ونادت امها ومشوا يستقبلون ام ضاري وبناتها وجنان زوجة اخوه احمد وجلست معهم نوف عشر دقايق وبعدها قامت تستقبل الضيوف مع امها متجاهلة البنات الي يبونها تجلس معهم
سارة : خلاص اتركوها بكيفها ، نادو بيان مسكينة تعبانة وجالسة مع امها وزوجة خالها ما تهنت اليوم ابد
بدور وقفت : انا بروح اناديها
مشت بدور لطاولة امها وزوجة خالها : بيان تعالي البنات مكسورة خواطرهن عليك ويبونك تجلسين معنا
بيان طالعتها : ياعمري هم ، تعبانة والله حتى مالي خلق اقوم
بدور : ترى ما صارت معك الدورة صرتي مقعدة مرة وحدة ، ترى مره اوفر بيان
بيان طالعتها بقهر وما ردت
ام جاسم : وش ذا الكلام بدور استحي على وجهك قدري تعب اختك
مروة : انتي اكثر وحدة تعرفين بيان اذا جتها تتعب مرة ولا اسمعك تكلمينها كذا مرة ثانية
بدور تأففت وكانت بتمشي بس تفاجأت بزوجة ابوها الي متجهة لهم
بدور بسرعة نغزت بيان تبيها تطالع عبير
بيان رفعت راسها وتفاجأت بزوجة ابوها الي وقفت عندهم بأبتسامة
عبير : كيفكم بنات
بدور وبيان ردوا عليها بفهاوة
عبير وام جاسم ومروة صاروا يطالعون بعض لين استدركت بيان وصحت من فهاوتها
بيان بإرتباك : يمه ، مرة خالي ، هذي زوجة ابوي ، خالتي هذي امي وهذي زوجة خالي
عبير سلمت عليهم بإبتسامة ومروة وام جاسم سلموا عليها بإستغراب
عبير بٱبتسامة : سألت محمد عنك يا ام حمد واشر لي على طاولتكم وجيتك ، قلت لازم اجي اسلم واتعرف عليك واشكرك
مروة استغربت اكثر : تشكريني على ايش ؟
عبير جلست واعطت بدور دانة الي ميته تبي بدور : عشان عيالي ، يعني ، تعرفين في الفترة الاخيرة صار حمد ياخذ اخوانه ويوديهم عندك ، وانا اعرف عيالي مزعجين وفوقها شياطين ما يجلسون ، اعذريني على اي حركة سووها لك ومشكورة صراحة ما قصرتي على عيالي ابد ومثل ما يقولون لي انك تعاملينهم مره كويس وحبوك مره خصوصا محمد وديم بس يمدحون فيك
مروة ابتسمت : ما سويت شي والله وانا بعد مره حبيتهم وبسم الله عليهم لا مزعجين ولا شي ، اصلا اما يجسلون قدام البلايستشين واما يسولفون ولا يلعبون بالالعاب الثانية بهدوء وانا معتبرتهم مثل عيالي ، يكفي انهم اخوانهم ، وانتي بعد الصراحة ما مرة سمعت وحدة من بناتي ولا حمد يشتكون منك ، بالعكس يقولون انك ما تقصرين معهم ابد ، وبياض عليك
عبير ابتسمت : تسلمين والله
بدور لفت لبيان وهي تحرك حجاجاتها لها
بيان رفعت حواجبها من حركة اختها
بدور مالت لزوجة ابوها واعطتها : معليش خالتي بروح للبنات
عبير اخذتها منها ومشت بدور
بدور بعد ما جسلت مع البنات : بنات تخيلوا شصار من شوي ؟
البنات تحمسوا من حماسها : وشو ؟
بدور : جت زوجة ابوي تبي تتعرف على امي والثنتين داعسينها سوالف
ديم صرخت : احلفي !!!
ديما : اما !!
البنات كلهم لفوا للطاولة وشافوهم يسولفون مندمجين مع بعض
وجدان طالعت بنات عمها : ما كنت متخيلتهم مع بعض ابد
سارة : شفيكم بنات ، ترى خالتي ام حمد طليقة عمي ، وخالتي ام راشد زوجته ، يعني ما في بينهم علاقة عشان يعادون بعض ، ما في شي يشركهم ببعض غير ان عيالهم اخوان
سندس : صح صادقة
ريتاج بضحكة : بنات تخيلوا الحريم بس جالسين يسألون امي وجدتي عن ديم وديما وزوجة خالي ام راشد ، يقولون من ذولي باين ان صلة القرابة بينكم مره كبيرة لان طول الوقت الحرمة جالسة مع حريم اخوانك وبناتها مع بناتكم وحنا اول مرة نشوفهم
البنات بحماس : اي ووش قالوا ؟
ريتاج : وش بيقولون بعد ؟ قالوا لهم الصدق ما يصير يخبون عن الناس اكثر
سناء : وبعدين ترى الحريم ملاقيف ، يمكن انهم اصدقاء العائلة ، ليش يسألون
وجدان : اي والله
فداء وهي تضحك : بنات بنات شوفوا حنين ومحمد
لفوا البنات للكوشة وماتوا ضحك وهم يشوفون حنين ومحمد يرقصون ، واشكالهم وحركاتهم تضحك

.

نسرع الاحداث لبعد زفة العرسان


هنادي جلست بالصالة جنب نواف بعد ما بدلت وفكت تسريحتها
نواف طالعها شوي وبعدها صد
هنادي مع انها كانت بتموت حيا بس تجرأت ومسكت يده بيد ومسكت وجهه باليد الثانية ولفته لها : طالعني طيب
نواف بعد يدينها عنه ووقف
هنادي على طول وقفت بوجهه : نواف تكفى لا تزعل مني ، ما كفتك ثلاث شهور زعل ؟
نواف طالعها ببرود : وليه ازعل ؟
هنادي : نواف قدر موقفي ، ترى موقفي صعب والله صعب ، يعني انحطيت بين خيارين واحلاهم مرّ ، اكلمك وتزعل خالتي او ما اكلمك وتزعل انت
نواف : وانتي استحليتي زعلي على زعل امي ، صح ؟
هنادي : نواف ، انا كنت افكر لو ما كلمتك انت بتتفهم موقفي ولا بتزعل لانك تدري اني سويت هالشي عشان امك وادري انك ما بتكرهني ، لكن لو فكرت اكلمك بتزعل خالتي وبتكرهني وبتقول اني اخذتك منها وخليتك تكسر كلمتها ، وفوقها بسكن معها في بيت واحد وطابق واحد ، اكيد لازم احسب لها ولكلمتها وزعلها الف حساب
نواف ناظرها وهو يفكر بكلامها لكن ما علق ودخل الغرفة
هنادي جلست على الكنب بعد ما دخل وصارت تبكي ، من مكالمتهم للحين زعلان منها ، حتى اليوم ، يوم زواجهم الي المفروض ينسى كل الي صار بينهم قبل
نواف سمع صوت واطي مره جاي من الصالة وعرف انها تبكي وكسرت خاطره وحس فيها وعرف ان موقفها كان صح وتفكيرها منطقي وامه يعرفها لو ما سوت الي تبيه كان تخلي حياتها بعد الزواج سودا
طلع من الغرفة وهنادي حست بحركة وبسرعة اعطته ظهرها ومسحت دموعها ما كانت تبيه يسمعها او يشوفها تبكي ابد
نواف انتبه لحركتها وهو يتقدم منها لين وصل لها و امسك وجهها بيدينه وباس راسها ولمها وهمس : اسف وربك انا اسف



_



انتهى


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 62
قديم(ـة) 16-03-2019, 04:43 AM
صورة Novels01x_ الرمزية
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك


Part 28



الساعة ٤:٣٠ م

زهير وقف : عبير تعالي الغرفة ابيك بموضوع
مشى راكب لفوق وعبير استغربت
راشد : وش يبي ابوي ؟
عبير طالعته : مدري ، وبعدين شدخلك انت
راشد ضحك : لا بس جاني فضول
عبير سكتت ولحقت زهير لين وصلت غرفتهم
قفلت الباب وراها وجلست على الكرسي قدامه : آمر
زهير طالعها بجدية وكان باين انه مرتبك : اسمعي يا ام راشد ، انا ناوي ارجع ام حمد
عبير صرخت : وشو ؟ عيد عيد ما سمعت ، اذني فيها شي اكيد
زهير طالعها بدون ما يتكلم
عبير بعصبية : انا من رجعت وشفتك مقفل غرفتها وانا خايفة انك تحن وترجع لها ، بس حريمتك ترجع لها
زهير عصب : وش قلتي ؟!
عبير : الي سمعته ، وبعدين تعال ، الحين ابوك مو هو الي قام وقوم الدنيا معه وزعل عليك عشانك متزوج زواج ثاني وهو بعد طلاق ، اجل كيف لو تتزوج ثنتين ؟ اكيد ان ابوك ما يدري
زهير اخذ نفس : يدري ، فاتحته بالموضوع ووافق عشان بناتي الي عايشين بعيد عننا
عبير صرخت بعصبية : اسمع حبيبي ، انا ما وافقت عليك الا لما تأكدت انك مطلق ومستحيل ترجع زوجتك ، شمعنى الحين تبي ترجعها ؟ ليش ما رجعتها قبل ما تتزوجني ؟ الحين بعد ١٦ سنة تبي ترجعها ؟
زهير جاوبها بصراحه : لاني اكتشفت من تزوجتك وجبتي عيالك انجبرت اوافق على اشياء كنت مانعها عليها وعلى عيالها وهي الي كانت سبب خلافاتنا انا وهي ، ولا انا وهي عمرنا ما اختلفنا على اسباب غير هذي ، هي كانت دايما خايفة اعيّشها واعيّش عيالها واربيهم على الي تربيت عليه وعشت فيه وكانت تعتقد ان بعد الطلاق بيكونون عيالها عندها ، وهذا كل الموضوع ، وانا الحين ابي ارجعها
عبير حست بقهر ما فكر ياخذها الا بعد ما شافتها وتعرفت عليها عشان تصير الحره حرتين : تحلم ترجع لها
زهير وقف : انا جاي اخبرك مو اخذ رايك
عبير صرخت بقهر : اذا رجعتها ما تطب هالغرفة ، تسمع ؟ ما تطبها
طلع زهير بدون ما يرد وجلست عبير وهي تهز رجلها ومقهوره
اما راشد وخواته سمعوا صوت صراخهم واستغربوا ، هم من انتقلوا هنا ما شافوا امهم وابوهم متهاوشين
من شافوا ابوهم طلع من البيت بسرعة ركبوا لأمهم
طقوا الباب ودخلوا
ديما : ماما شفيكم ؟
عبير طالعتهم بغبنه وصدت
راشد : وش صاير يمه ؟
عبير ببحة : اطلعوا وقفلوا الباب
ديم : مام...
عبير قاطعتها بصرخة : قلت اطلعوا وقفلوا الباب
راشد وخواته طالعوا في بعض وطلعوا وسكروا الباب
ديما : تتوقعون ليش متهاوشين ؟
راشد : مدري ، قبل كان كل هواشهم عشان اهماله لنا وخوف الناس انهم يشوفونا
ديم : صح ، اكيد الحين متهاوشين على شي كبير
تنهدت ديما ونزلوا كلهم
اما زهير لما طلع من البيت راح لشقة مروة وعيالها بعد ما اتصل على حمد وقال له يرجع الشقة لما عرف انه مو موجود
وصل ولما جا بيدق الجرس رن جواله
طلعه وتفاجأ برقم مروة ، اعطاها مشغول واخذ نفس ودق الجرس
شوي وسمع صوت قريب من الباب
زهير : انا ابوك
بعد ثواني فتحت بدور الباب ودخل
سلمت عليه وباركت له زواج نواف ودخل وجت له بيان تسلم
جلس في الصالة وبناته يطالعونه مستغربين
زهير هز راسه : امكم وينها ؟
على كلمته طلعت مروة بجلالها وهي متغطية : هلا ابو حمد حياك
زهير نزل راسه وهو حاس بتوتر : هلا الله يحييك
مروة : بدور قومي جيبي لأبوك قهوة
جت بدور بتوقف بس قاطعها زهير : اجلسي وانا ابوك اجلسي ، ما يحتاج يا ام حمد بس انا ابيك بموضوع مهم وخاص
بدور وبيان استغربوا ورفعوا حواجبهم
مروة هي الثانية استغربت : عن وشو الموضوع ؟
زهير طالع بناته شوي وبعدها صد لمروة وبسرعة نزل راسه : معليش الموضوع خاص
مروة بإرتباك : ما اعتقد في مواضيع خاصة بيننا يا ابو حمد وبعدين لو عندك موضوع قوله قدام بناتي
زهير اخذ نفس : لا تخافين انا كلمت حمد وهو جاي وما راح اتكلم الا قدامه ، بس انتي اتصلتي علي قبل شوي ، امري تحتاجون شي ؟
مروة ابتسمت براحة بعد ما تذكرت الموضوع الي كانت تبيه فيه : اي بس " سكتت شوي " ننتظر لين يجي حمد افضل
زهير عرف انها ماتبي بناتها يعرفون بالموضوع واستغرب وش الموضوع الي تبيه فيه
جلسوا ساكتين شوي
مروة : نسيت ابارك لك ، مبروك يا ابو حمد زواج نواف عقبال العيال كلهم ان شاء الله
زهير : الله يبارك فيك
رجعوا سكتوا لين سمعوا صوت مفاتيح تفتح الباب
كلهم اتجهت انظارهم للباب الي دخل منه حمد المُرتقب
سلم على امه وابوه وبعدها البنات عرفوا ان جا وقت مواضيعهم ودخلوا غرفتهم
زهير : تفضلي يا ام حمد ، وش الموضوع الي تبيني فيه !! عسى خير
مروة ابتسمت : خير ان شاء الله " طالعت حمد وبعدها صدت لزهير " بيان البارحة متكلمين فيها ، يبونها واليوم اتصلوا علي يخطبون ، وانا قلت لازم اخبركم اول عشان تسألون عن الولد واذا كان الولد زين نقولهم يجون يتقدمون رسمي
حمد ابتسم بدون ما يعلق
زهير ابتسم : ما شاء الله ، وش اسمه المعرس ؟
مروة قالت : اسمه فيصل عبد العزيز خالد ال.........
زهير : نسأل عنه ونشوف ، ان شاء الله خير
مروة همست : ان شاء الله
زهير اخذ نفس وهو مرتبك ومتوتر ، نزل راسه شوي وبعدها رفعه وطالع حمد وشتت نظراته : انا ، انا جاي اتقدم لك من ولدك وابي نرجع لبعض
مروة انصدمت حتى انها تلعثمت ما عرفت وش ترد وحمد مو اقل منها صدمة
زهير : ها وش قلتي يا ام حمد ؟
مروة سكتت لمدة اشبه بالطويلة : اسفة يابو حمد بس انا مو موافقة ، وانت الله يوفقك مع ام راشد
زهير توقع ردة الفعل هذي منها : انا بعتبر نفسي ما سمعت شي ، انتي فكري اكثر وخذي راحتك وبعدين ردي علي
مروة : معليش يابو حمد انا اخذت قراري وما راح ارجع فيه
زهير : معليش فكري اكثر ، يلا فامان الله
طلع زهير وبعدت مروة الغطا عنها وطالعت في حمد وللحين مصدومة من الي صار من شوي
حمد ناظرها وهو بعد مصدوم بس ابتسم لها : صح كلام ابوي ، فكري زين ، وحطي في بالك ان ابوي تغير كثيييير كثير ، تغير من بعد طلاقكم وتغير اكثر واكثر بعد ما رجع مع زوجته للبيت
مروة : بدون ما افكر مو موافقة ، هو متزوج وساكن في بيته ، لو رجعت له بيسكنني معها في نفس البيت
حمد ابتسم وهو فكر في شي ثاني : اذا على البيت اكيد هو مفكر فيها وبياخذ لك بيت ما راح تكونين معها
مروة : هو مو علي انا ، عليها هي ، وبعدين انا ما افكر اتزوج ابد ، ماتزوجت لما كنت صغيرة اتزوج الحين ؟
حمد : بس انتي بترجعين لأبوي ، ابو عيالك
مروة : حتى ولو ، انا ذقت طعم الحرية وعصمتي في يدي ومحد له كلمة علي ، حرمة شايلة مسؤليتي بنفسي ، ومحد له شغل فيني وين اروح ووين اجي ، الحين اتزوج ويجي رجال يحكمني بعد هالعمر ؟ لا حبيبي لا ، واكد على ابوك اني رافضة وما راح افكر اصلا ، يعني لا يأمل خير
حمد تنهد : براحتك
طلعوا البنات من الغرفة
بدور بحماس : وش الموضوع الي يبيه منك ابوي وشو ؟
حمد : ابوي يبي يرجعها
بدور وبيان شهقوا بقوة
حمد بسخرية : بشويش على نفسكم لا تموتون من قوة الشهقة
بدور وبيان فجأة صاروا يضحكون بقوة وكل ما يحاولون يسكتون يرجعون يضحكون
مروة : استخفيتوا ؟
بدور بين ضحكها : يمه ما اتخيلكم انتي وابوي بعد هالعمر
طالعوا في بعض هي وبيان ورجعوا يضحكون
حمد : الله يخلف عليكم
بيان : يمه تكفين لا تقولي وافقتي ؟
مروة : لا ما وافقت ولا بوافق
بدور ضحكت : اشوا ، صراحة يمة مدري كيف تزوجتوا انتي وابوي ودام زواجكم ١٠ سنوات ، ما تناسبون بعض ابد
بيان : صراحة انا ما اذكركم قبل الطلاق
حمد : وش تبين تذكرين ؟ كل هواش
مروة طالعت بيان : اختصر لكم ال١٠ سنوات بكلمة ، هواش
بدور ضحكت : ويبيك ترجعين له ، والله احيانا يضحكني ابوي ، احلامه واماله كبيرة واجد ، حتى افكر واقول ابوي كيف يفكر ؟ احسه شخصيته حالمة واجد هههههههههههههههه
مروة : وجع ، استحي لا تتكلمين عن ابوك كذا
بيان حركت حجاجاتها : اووووه ما ترضى عن الوالد الوالدة
حمد طالعها بجدية : بلا قلة ادب انتي ، تراهم مو على ذمة بعض عشان تقولين هالكلام
بيان بقمطة انسدحت : طيب اسحب كلمتي
بدور تأففت : بيانوه قومي معي خل نروح بيت عمي منصور
بيان حركت يدها ب روحي : تعبانة ما بروح مكان
بدور : طيب قومي نسوي حلا ترى مره طفش
بيان : اقولك تعبانة تتعع بباا ننهه افهمي
حمد طالع بيان شوي وبعدها صد لأمه : المهم يمه انا طالع تبون شي ؟
مروة : لا يمه سلامتك
بدور : توك جاي من برى وين بتروح ؟
حمد : بروح بيت ابوي ، صار لي يومين ما شفت خواتي ، واصلا انا كنت رايح لهم بس اتصل علي ابوي وقال لي ارجع
بدور : انا شايفتهم امس مالي خلقهم اليوم بعد كفاية وجه بيانوه الي ابي الفكه منه ، بس تكفى طلعني قبل تروح لهم ، بموت طفش ابي اطلع
حمد : اقول انقلعي لاختك مسكينة تعبانة لا تخلينها بروحها ، يلا روحي
طلع حمد وبيان غطت وجهها بفشلة : يعني انا لازم احراجات معه كل شهر ؟ بشنق نفسي انا خلاص
بدور كانت بتهاوش لانها ما طلعت عشانها بس ضحكت على كلامها : مسكينة تنرحمين هههههههههههههههههههههههههههه
بيان طالعتها : هاهاهاهاهاها مره يضحك
يدور : اي يضحكني انا
بيان : لانك نذله


_


" في بيت سعاد "

دخل نواف ووراه هنادي بعد ما رجعوا من بيت ابوها
سلموا على امه وخواته وجلسوا
سعاد : بتسافرون ؟
نواف : اي يمه رحلتنا بعد ثلاث ساعات ، جايين نسلم وبنمشي للمطار
ريتاج بحماس : وين بتروحون ؟
نواف : ايطاليا
سندس : الله كشخه ، نسألكم الوناسة ههههههههه
اكتفوا نواف وهنادي بإبتسامة هادية وجهوها لها
سعاد : كم بتجلسون هناك ؟
نواف : اسبوعين وراجعين ان شاء الله
سعاد ضيقت عيونها : اسبوعين واجد ، ليه ما تروحون اسبوع وترجعون ؟ انت تعرف هذي اول مره تسافر عننا وبتغيب المدة الطويلة ذي وحنا ما عندنا رجال ، نحتاج وجودك معنا
نواف كتم تنهيدة كادت تخرج منه : عارف والله ، ولو مو لأجل شهر عسل ما سافرت عنكم المدة ذي كلها ، وبعدين يمه ان شاء الله انك ما بتحتاجين شي ، راشد وخالي زهير موجودين ما يقصرون ، وحمد بعد انا اشوفه كل يوم يجي يزور ابوه واخوانه ، لو تبين اي شي هم عندك ما بيرفضون لك طلب ، ولا تنسين ضاري بعد تراه الحين بحسبة ولدك ، اذا تبين مشوار ولا شي هو حاضر
سعاد عقدت حواجبها بغيض : يعني افهم من كلامك انك الحين صرت بحسبة ولدهم ؟ ( تقصد اهل هنادي ) وبتصير لهم سواق ولا عامل تروح وتجي تجيب لهم الي يبونه !!!
هنادي صدت تحاول تتجاهل كلامها ولا كأنها سمعت شي
نواف اخذ نفس عميق ويحاول يتماسك اعصابه : انا ما قصدت كذا يمه لا تفسرين كلامي بالي تبين " طالع ساعته بتعمد وتمثيل " تأخرنا حنا " وقف ولف على هنادي " يلا هنادي " انحنى لراس امه " يلا يمه نخليك ، استودعتكم الله
سعاد وهي حاسه انها ضايقته بكلامها وتضايقت من هالشي بس هي ما تدري ليه من تشوف هنادي معه غصب عنها تحس بغيرة منها وقهر تحس ان ولدها بيروح منها : تروحون وترجعون بالسلامه يا يمه الله معكم ، الله يوفقكم ويسعدكم
نواف ابتسم لها وبعد وتبعته هنادي لأمه وبعد ما ودعوا الكل طلعوا متوجهين للمطار
نواف مسك يدها وعينه على الطريق ويكلمها بحنية : معليش حبيبتي ، لا تزعلين من امي ، ترى هي مره حنونه وطيبة ، هذي في البداية بس بتكون معك كذا ، بعدين تتعود عليك ، لا تضيقين صدرك " وقال بشيء من الاحراج " واتحمليها شوي وامسحي كل شي يبذر منها بوجهي ، بس مع ذلك ابي اوصيك عليها ، انا اعرف امي واسلوبها بس ما ابي مره ترفعين صوتك عليها ولا تراددينها ، ترى هذي امي وانا ما ارضى عليها ، حتى لو كانت هي الغلطانة ، اسكتي وتحملي ، بس ما ابيك تزعلينها بكلمة ولا حركة
هنادي طالعته شوي وصدت ما اعجبتها كلمته ( حتى لو كانت هي الغلطانة ، اسكتي وتحملي ) بس ما حبت تبين له هالشي : من عيوني
نواف طالعها بإبتسامة وسحب يدها وباسها


_


" في بيت ابو ضاري "

الكل مجتمعين في الصالة بعد الغذا ويتقهوون
نور اخت ضاري : الا بسألك نوف ، البارح سمعت امك تقول لحرمة عن وحدة من الي كانوا جالسين معكم انها بنت اخوها ، وانا اول مره اشوفها هي وتوأمها
ام ضاري الي عرفت بالسالفة من ضاري لما كان يسولف لها مره وخافت أن نوف تنحرج : وانتي شدخلك
نوف عرفت انها تقصد ديم وديما الي ما صارت مناسبة تجمع اهل زوجها فيهم بعد ما عرفوا عن بنات خالها يعني اول مره يشوفوهم : لا عادي خالتي شدعوه " كملت موجهة الكلام لنور وهي حاسة انهم اهلها وما بتنحرج لو قالت لهم الصراحة : ذولي بنات عمي ، كان متزوج بالسر وبعد زواجي بيوم عرفنا عنهم
امل شهقت : بناته شفتهم كبار ، طول ذي السنين وهو مخبيهم عنكم !!
نور بصدمة : وكيف ردة فعل زوجة عمك لما عرفت انه متزوج عليها بالسر طول ذي السنوات
نوف : لا هو مطلق
امل : دامه مطلق ليه تزوج بالسر ؟ وليه خبى عنكم زواجه لهالوقت ؟!
نوف انحرجت تقول السبب فهزت كتفها بمدري
ضاري حس انها انحرجت لانها كذبت عليهم لانها قالت له السبب من قبل وانقهر من خواته : ابي اعرف انا متى بتتركون عنكم اللقافة
نور طلعت لسانها له : مالك دخل " لفت لنوف " بس حماس عندك بنات خال توم
نوف ابتسمت : وخالي الثاني بعد عنده اولاد توم
نور بضحكه : حماس يعني احتمال يجونا عيال اخو توم
احمد : بنت ، اعقلي
نوف لفت لطارق اخو ضاري وهي تبي تغير الموضوع وهي الي تعودت على حميانها لان كل يوم هذي جلستهم مع بعض : صح طارق ، اسمح لي اليوم اخرتكم ، جلستوا تنتظروني واخر شي ما اروح ، بس لاني نسيت ما اعطيك خبر اني ما بداوم
طارق الي يوصل امل ونوف لجامعتهم ونور لمدرستها كل يوم : لا عادي شدعوه
نور : خيير !! المفروض تعتذرين لنا حنا بعد لاننا انتظرناك معه
امل سبقت نوف بالكلام : ما عليك منهم ، ترى انا قلت لهم اكيد ماراح تداوم وامس زواج اخوها بس هم قالوا انك ما قلتي بتسحبين
نوف بإحراج : اي نسيت اقولكم
جنان زوجة احمد : انتوا بعد المفروض بديهي ، دام زواج اخوها امس وتعب اكيد انها ما راح تداوم
امل : انا قلت لهم بس هم ما يفهمون شسوي


_


بعد يومين
بعد ما طلعت مروة من غرفة البنات تكلم بيان عن موضوع الخطبة
بدور بضحكة : منهي ذي الغبية الي ماعندها نظر تشوفك بتموتين ووجهك يجيب المرض وتخطبك لولدها
بيان انقهرت : مالت عليك ، هذا يدل على ان حتى وانا تعبانه مزه اجنن
بدور : الا قولي اما انها ما عندها نظر ولا انها تغار على ولدها وتبي تسكته بتزويجه وحده كل مكشره ونكديه عشان يكره الزواج
بيان : حيوانه انتي تصدقين !!
بدور ضحكت : امزح خلاص اسفه ، كأني زودتها وصرت كريهه
بيان طالعتها بطرف عينها : توك تدرين !! بس لا منجد حتى انا فكرت بنفس الشي ، اقول شفيها ذي ههههههههه
بدور : شفتي هههه ، المهم ما علينا ، بتوافقين ؟!
بيان صدت وهي تحاول تخفي خجلها : مدري بفكر
بدور : وافقي خل افتك منك
بيان : جب


_


بعد مرور اسبوعين والي صار فيهم ان حمد ومروة اكدوا لزهير رفض مروة واستحالة الموضوع
وافقت بيان وصالح خاف يتكرر الي صار مع نوف في بيان فخلاهم يشترطون ان تكون الملكة والزواج بيوم واحد وعشان كذا تحدد الزواج بعد شهر بإصرار من العريس ( فيصل ) الي ما كان متوقع يكون هذا شرطهم وما بيتحمل يصبر اكثر من شهر


_


" في الطيارة "

مروا الاسبوعين سريعة وحلوة على العرسان وراجعين للسعودية
نواف مسك يد هنادي وتكلم بجدية : حبيبتي بطلب منك طلب واتمنى ما ترديني
هنادي ابتسمت : عيوني لك
نواف رد لها الابتسامة : تسلم لي عيونك " سكت شوي " انتي تعرفين كيف تربوا خواتي وتفكير امي ، وانا حاس ان خواتي يحتاجون يصيرون مثل بنات جيلهم ويمشون معهم ، وانا ادري انك تربيتي غير عننا كليا وانتي فاهمه للحياة صح وتعرفين كل الي يصير فيها ، بعكس خواتي " طالع بعيونها " فأنا ابيك تشركينهم معك في كل شي تسحبيهم لك وللدنيا هذي ، ابيك تغيرين تفكيرهم وشخصياتهم كليا ، ابيهم يصيرون واعين بالي يصير حولهم من كل شي ، ما ابيهم يظلون على تربية الزمن القديم ولا ابيهم يكونون بنات الزمن القديم بتفكيرهم ، ابيهم يكونون بنات هذا الجيل ، ابي يطلق عليهم اللقب ذا بسبب تفكيرهم مو وقت ولادتهم ، تقدرين تسوين كل هذا وتساعديني بهالشي ؟
هنادي اتسعت ابتسامتها : اكيد ، يسعدني هالشي وكثيييير
نواف : يا عمري انتي ، عساني ما انحرم


_


" بعد اسبوع في المول "

كانوا البنات كلهم مع بيان ، كل يوم يجون للسوق معها عشان يخلصون جهازها بسرعة ويجي معهم حمد الي مأكدين عليه ابوه وعمه منصور انه ما يترك البنات يتمشون لحالهم ويدخل معهم لاي محل يدخلونه بس حمد طنش كلامهم وصار يتركهم ويجلس في كوفي او يطلع يخلص أشغاله ويرجع اذا خلصوا
سارة جلست على الكرسي بتعب : وانتي زوجك ليه مستعجل ، تراك ما بتطيرين منه ، تعبنا وحنا بس نشاوط بهالاسواق
بدور : ترى كل من شرط جدي ، لو ماشرط هالشرط ما كان صار الزواج قريب
سندس : بس احسن ، منتم ناقصين يصير فيكم الي صار بنوف
سناء : بس ترى تفكير ابوها تغير ، يعني لو ملكت كان عادي يجلس معها ويكلمها وما بيوصل خبر لجدكم
ديم : احسكم مكبرين الموضوع
وجدان : منجد
بيان تجاهلت كلامهم لأنها بدت تتوتر : طيب خلنا نطلب لاني جعت وتعبت من التفرفر
فداء : اي والله حتى انا جعت
سارة : بيان ترى بكرى ما بقدر اجي معكم لان الي بعده علي اختبار
ريتاج : اي صح انا بعد
بيان : خلاص اجل مهمتكم انا باخذها بكرى " لانهم مقسمين كل بنتين ياخذون نوع من الجهاز ، جزم ، شورتات ، اكسسوارات شعر .......الخ ، وبيان واثقة من ذوق البنات وعشان كذا سوت ذي الحركة "
بعد ما طلبوا لهم عشا وخلصوا رجعوا يتسوقون ولما تعبوا اتصلوا على حمد يجي ياخذهم وجا لهم بسيارة ابوه لأنه الوحيد الي عنده سيارة كبيرة وتكفي البنات


_


" في بيت سعاد "

كان نواف نايم وجالسة هنادي مع سعاد
هنادي : نوف شفيها صار لها اسبوع ما جت ؟ اشتقنا لها
سعاد والي حابة هنادي مره لانها وفت بوعدها ولانها تعاملها كويس ومو مقصرة معها بشي وتساعدها بالتنظيف والطبخ وتجلس معها كثير لكن تجيها احيان تقلب وتغار منها على ولدها : تقول انها ضاغطينها الجامعة هالاسبوع وما عندها وقت فراغ حتى تجي لنا
هنادي هزت راسها بإبتسامة : الله يوفقها
وفي هالوقت جوا البنات وبعد عشر دقايق صحى نواف ونزل يجلس معهم
هنادي طالعت البنات وهي اصلا عندها فساتين بس عشان تاخذ للبنات على ذوقها والي فيصل ( خطيب بيان ) يصير لها ولد خالها : عاد بكرى اعتذروا من بنت خالكم ، بطلع معكم للسوق عشان ناخذ لنا فساتين وتوابعها
ريتاج : لااااااا ، بكرى بجلس اذاكر لأختبار الفيزيا ، خليها الي بعده
هنادي صارت تنقل نظراتها بين ريتاج ونواف : على نواف ، اذا فاضي بعد بكرى ولا
نواف اخذ فنجان القهوه من امه : مدري ، كلموني بعد بكرى واشوف وضعي
هنادي هزت راسها : خلاص اوكي " وقفت " انا بقوم احط العشا
سندس : حنا بنركب ننام تعشينا في المول
هنادي : اي ادري ، عوافي
البنات : يعافيك
ركبوا البنات ومشت هنادي تحط العشا لها ولنواف وسعاد


_


" في بيت زهير "

عبير من قال لها زهير عن فكرته برجوعه لمروة وهي ما تكلمه زين وتتجاهله
ديما جلست بتعب : تعبنا ماما تعبناااا ، مسكينه بيان تلحق وشو ولا وشو
عبير : الله يعينها ، وترى بكرى بنطلع كلنا للسوق عشان ناخذ لنا ولدندون فساتين ولحمودي بدله
ديم : لا ماما فصلوا له ثوب مع ابوي وراشد ، يطلع اجمل وافخم كذا ، لانه اخو العروس
عبير صارت تفكر : نشوف بعدين
ديما : اي ماما وخذوا له بعد بشت وشماغ ، يطلع يهبل
عبير : لا ، ثوب يكفي ، ليه ابلش البزر ببشت وشماغ
ديم : يطلع احلى ماما
عبير : ما علي منك ثوب يكفي
ديما : طيب ماما ، وش بتاخدين لدندون لون الفستان ؟
عبير : مدري نروح ونشوف
ديم : ماما خذي لها ابيض ، عشانها اخت العروس يعني مثلها ، فهمتي ؟
راشد لف لها : وانتي كل شوي اخت العروس واخو العروس ؟ طيب درينا والله ، وبعدين ذي الاشياء مالها علاقة بصلة القرابة من العروس ، لا تجين تتفلسفين على روسنا
ديم : انت ما تفهم بهالشغلات ، لا تتدخل
عبير : وهو صادق ، ابثرتينا اخو العروس واخت العروس ، الي يسمعك يقول اول وحدة ولا اخر وحدة تتزوج لها اخت ، خلك بسيطة يا ماما
ديم برطمت : طيب ما قلنا شي ، لازم كل شي تقلبوه محاضرة
عبير طنشتها ولفت لراشد : وانت قوم صح اختك ، نامت كثير ما بتنام لي الا الصبح اليوم ، قوم
راشد هز راسه وقام يصحي دانة


_


" في شقة مروة "

مروة طلعت اكياس من غرفتها وجلست على الكنب المواجه الى بناتها : طلعنا اليوم للسوق انا وزوجة خالكم ، شوفوا وش شريت
طلعت لهم فستان فخم مرة ويناسب ام عروس ولونه بصلي اقرب للبيج
البنات انبهروا عليه
بدور : يمه يهبل مره
بيان : يجنن ، اللبسيه يمه بنشوفه عليك
مروة : اصبروا بوريكم بعد " طلعت كرتون من الكيس الثاني وطلعت الي فيه وكان كعب ذهبي يناسب فستانها " شوفوا هذا عليه
بدور بحماس : يمه قومي سوي لنا بروڤه يلا ، خل نشوفهم عليك
مروة بضحكة : باقي الاكسسوار
بيان : مو مهم الحين نبي الحين نشوف الفستان عليك وطوله كيف بالكعب
استجابت لهم مروة ودخلت لغرفتها ولبست الفستان والكعب وطلعت لهم الصالة
بيان بإنبهار : واااااو يهبل عليك
بدور : يجنن مرة ، وطوله حلو بالكعب
مروه نزلت راسها تطالع نفسها : صدق ؟ حلو علي ؟
بدور : يهبل مو بس حلو
مروة مشت للمراية الي في مدخل الشقة وهي تطالع نفسها بإعجاب : واصبغ شعري بعد واسوي لي تسريحة مرفوعه " لفت لبناتها " شرايكم ؟
بدور وهي تتأمل امها : لا يمه الفستان يناسبه تسريحة نازلة
بيان : ولا تنسين الجو بارد الحين شتا والقاعة بتكون زي الثلج بالتكييف ، ادفى لك تسريحة نازلة
مروة فكرت فيها : صح ، عاد يبيلي طقم اكسسوار ذهبي لان لون الفستان يناسبه ذهبي
بيان : اي
مروة هزت راسها وبعدها تذكرت ولفت لبيان : تعالي ، ترا حجزت لنا في صالون صبغ انا وانتي وحجزت لك برنامج عروس
بيان عقدت حواجبها : وشو ذا برنامج عروس
مروة استوعبت ان بناتها ما يفهمون في هالشغلات وانقهرت عليهم : برسله لك وشوفيه
بيان هزت راسها بإيجاب : بس حجزتي لمتى ؟
مروة : بعد اسبوعين يعني قبل الزواج بأسبوع
بدور الي متكفله بحجوزات بيان : اي يمه والنقاشة بتجي قبل الزواج بثلاث ايام ، وبنستلم الفستان قبلها بيوم ، كويس الي حصلنا لنا فستان ايجار صاحي مو معدوم مثل الي شفناهم قبله
مروة : لا الحمدلله كل شي بيمر سهالات ان شاء الله
بدور كأنها تذكرت هم تحس فيه : باقي لي انا ، مشغولة بجهاز الاخت وشكلي ما بيمديني حتى اخذ لي فستان
مروة : بيمدي بيمدي ان شاء الله ما عليك انتي


_


وبعد يومين راحوا سعاد وبناتها مع هنادي للسوق
وكان متعمد نواف انه ياخذ امه يتسوق معها بمحلات بعيد عن هنادي والبنات عشان هنادي تاخذ راحتها في اختيار الفساتين بدون تسلط وتدخل سعاد
وهنادي اختارت للبنات فساتين على ذوقها وحستهم حلوين ولكن البنات اعتبروها جريئة ' بالنسبة لفساتينهم '
كان فستان سندس عنابي ويبرق وطويل ومفصل جسمها وفتحة الجيب واسعة توصل لنص الظهر ومكمم
وفستان ريتاج كان لونه تيفاني ويجي على الكتف بدون اكمام وقصير يوصل لفوق الركبة بشوي وراص على جسمها وفي فتحة ٨ صغيرة من ورى
ولما خلصوا من اختيار الفساتين اعطت هنادي نواف رنة وجاهم هو وسعاد الي اخذت لها فستان من ذوقها وبمشاركة من نواف
ولما رجعوا للبيت
سعاد : بشوف فساتينكم
سندس وريتاج انخطف لونهم خايفين من ردة فعلها وهم اصلا مو مقتنعين بفساتينهم ولكن من اصرار هنادي الشديد على هذي الفساتين
هنادي هي بعد خايفة من ردة فعلها بس كانت مجهزة لكل شي : الحين يلبسونهم وتشوفيهم عليهم





_


انتهى


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 63
قديم(ـة) 17-03-2019, 06:49 PM
صورة Novels01x_ الرمزية
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك


Part 29



هنادي هي بعد خايفة من ردة فعلها بس كانت مجهزة لكل شي : الحين يلبسونهم وتشوفيهم عليهم
غمزت للبنات وفهموها واخذوا فساتينهم ودخلوا غرفتهم يبدلون
لما خلصوا نادوا امهم لأنهم يستحون من نواف يشوفهم بهاللبس
سعاد : اطلعي ، ليه تكلميني من ورى الباب ؟
ريتاج بتوتر طالعت نواف وزوجته وبعدها صدت لأمها : تعالي يمه شوفي الفساتين
سعاد انتبهت لنظرتها لنواف وشكت : تعالوا انتوا بشوفهم هنا
ريتاج بتوتر اكبر : ما ينفع يمه ، تعالي الغرفة
سعاد : ليه وش شارين عشان تستحون تطلعون فيها لأخوكم ؟
ريتاج ما ردت وسعاد وقفت وهنادي تقدمتها بسرعة ودخلت الغرفة ومعها سعاد الي اول ما شافت لبس بناتها شهقت بقوة
سعاد : سود الله وجيهكم ، ذا لبس ذا ؟
سندس وريتاج طالعوا بعض بخوف
سعاد قربت من سندس الي رجعت على ورى بخوف بس سعاد رجعت تقدمت منها ولفتها على ورى بقوة لانه باين من جيب الفستان انه يمتد لورى
سعاد شهقت للمرة الثانية وهي مصدومة : وش هاللبس ؟ جنيتوا ؟ تبون تفشلونا ؟ تفضحونا ؟ هذي فساتين ؟ تجلسين نص عريانة بهالفتسان ؟ " لفت لريتاج " وانتي ؟ من متى تلبسين قصير بهالشكل ؟ والي يقهر زود من تتحركين طلعت فخوذك " تقصد الفتحة الي ورى " صاحية انتي تلبسين هاللبس ؟ لا والادهى والامر يفصلون اجسامكم " كلمتهم بحدة " اسمعوا هي كلمة وحدة وتنفذونها ، من بكرى تروحون للسوق وترجعون هالفساتين الي تكشف اكثر من انها تستر
هنادي بسرعة تكلمت : خالتي الله يهديك تراهم بيلبسونها قدام حريم ، وهم ما بيظهرون عورتهم ، العورة من السرة للركبة ، وهذا شوفي فتحة الظهر للنص ، وريتاج فستانها للركبة بس والفتحة الي ورى مو كبيرة مرة صغيرة ما راح يبان شي مثل ما تقولين
سعاد لفت لها بقهر وهي عارفة انهم من اختيارها لان بناتها ما يلبسون هاللبس : قلت يرجعونها ، مو ناقص غير بناتي يلبسون كذا
هنادي وهي خايفة تخلي البنات يرجعون الفساتين صدق : خالتي اسمعيني ، اذا على فستان سندس انه عاري من ورى بنخلي الكوافيرة تركب لها وصلات عشان تكثف شعرها وتسوي لها تكسير وهي ما شاء الله شعرها طويل وبكذا بتتغطى الفتحة ، اما على فستان ريتاج بنشتري لها هيلاهوب متين تلبسه عليه وانحلت المشكلة ، ها وش قلتي ؟
سعاد طالعتها بعدم اقتناع : والقماش الي راسم اجسامهم ؟ لا لا لا ، يرجعونهم
هنادي : خالتي صدقيني ترى الموضه الحين كذا ، واذا رحتي للزواج بتشوفينهم كلهم لابسين نفس اللبس ، وبعدين عادي دامهم لابسينهم قدام حريم
لا تخافين خالتي انا ما اخترتهم لهم الا وانا متأكدة انهم عاديين وما راح يطلعون فيهم بالشينة قدام الناس
سعاد كانت بتتكلم بس قاطعها صوت نواف الي يناديها من برى الغرفة ويقول ان جدته تبيها فسكتت وطلعت لنواف وامها
زفروا بناتها براحة وجلسوا على اسرتهم
سندس طالعت هنادي بضيق : هنادي ، انا مو مرتاحة بالفستان احس كأني عريانه فيه
هنادي : عادي ، اول ساعة بتحسين بهالاحساس لأنك اول مرة تلبسين كذا بس بعدين عادي ، ومثل ما قلت لأمك ان بيكون شعرك مغطيه
ريتاج طالعتهم بتردد : وانا ؟ احس ان شكلي بيكون غلط بالهيلاهوب ، احس انه ما يناسب
هنادي غمزت لها : ما عليك ، خليها علي
ريتاج وسندس سكتوا وهم مو مقتنعين
طلعت من الغرفة واستغربت ان سعاد ونواف جالسين بالصالة وفوزية مو موجودة ولما جلست جنب نواف سألته وقال لها ان لما سمع صوت امه تصرخ كذب عليها ولما طلعت قال لها ان جدته طفشت ومشت وقالت خلاص ما تحتاج شي


_


بيوم الزواج الساعة ١٠:١٥ م
" في القاعة وتحديدا غرفة العروس "

جلست سارة بعد ما سلمت على بدور وبيان وبنات خالهم و وجدان الي كلهم تعدلوا مع العروس
سارة : كيف النفسية يا عروس ؟
بيان ابتسمت بتوتر : كويسة
سارة ردت لها الابتسامة : شافوك اهل العريس ولا لسى ؟
بيان : شافوني ، تو نازلين
بدور : تدرين ان زوجها طلع ولد خال هنادي زوجة نواف ولد عمتي ؟
سارة : اما !!
بدور : والله ، عشان كذا انا وبيان مرتاحين ، نقول دام ان اهله بيت خال هنادي معناها كويسين مثلها
سارة : اي ، الحمد لله
سناء وقفت : انا بروح اشوف امي وعمتي اذا يحتاجون شي دامهم مشغولين بإستقبال المعازيم
في هاللحظة دخلوا سندس وهنادي ووراهم ريتاج الي دخلت بعبايتها متفشلة الناس يشوفون شكلها الملفت بالهيلاهوب على الفستان الي طوله كويس
البنات كلهم صرخوا لما شافوا فستان سندس الي اول مرة تلبس زي كذا
ضحكوا سندس وهنادي سلموا على البنات وجلسوا
بدور مصدومة : كيف عمتي خلتك تجين بهالفستان
سندس طالعت هنادي بإبتسامة : ببركات هنادي
سارة بإعجاب : بس الصراحة فستانك روعة عشرة على عشرة يهبل
سندس : اسكتوا بس مو ماخذة راحتي ابد ، اصلا متضايقة احسني عريانة
فداء : ليه ؟
سندس بعدت شعرها والبنات انصدموا اكثر بسعاد الي وافقت انها تجي كذا
وجدان طالعت ريتاج : شفيك لابسة عبايتك ؟
هنادي وقفت لما تذكرتها : اي صح اجلسي ، انا بنزل بجيب عصير من الضيافة وبجي
ريتاج هزت راسها لها وطلعت هنادي من هنا ونزلت ريتاج العباية من هنا
البنات اول ما شافوا ريتاج انفجروا ضحك
وجدان بسخرية : مووووووولعه خيتوووو ههههههههههههههههههه
ريتاج جلست بزعل : يا سخيفة ، تراي مو ناقصتك
سارة ضحكت : لا لا جد وش تحسين فيه بهاللبس ؟
سعاد كانت بتتكلم بس قاطعها صوت نواف الي يناديها من برى الغرفة ويقول ان جدته تبيها فسكتت وطلعت لنواف وامها
زفروا بناتها براحة وجلسوا على اسرتهم
سندس طالعت هنادي بضيق : هنادي ، انا مو مرتاحة بالفستان احس كأني عريانه فيه
هنادي : عادي ، اول ساعة بتحسين بهالاحساس لأنك اول مرة تلبسين كذا بس بعدين عادي ، ومثل ما قلت لأمك ان بيكون شعرك مغطيه
ريتاج طالعتهم بتردد : وانا ؟ احس ان شكلي بيكون غلط بالهيلاهوب ، احس انه ما يناسب
هنادي غمزت لها : ما عليك ، خليها علي
ريتاج وسندس سكتوا وهم مو مقتنعين
طلعت من الغرفة واستغربت ان سعاد ونواف جالسين بالصالة وفوزية مو موجودة ولما جلست جنب نواف سألته وقال لها ان لما سمع صوت امه تصرخ كذب عليها ولما طلعت قال لها ان جدته طفشت ومشت وقالت خلاص ما تحتاج شي
_
بيوم الزواج الساعة ١٠:١٥ م " في القاعة وتحديدا غرفة العروس "
جلست سارة بعد ما سلمت على بدور وبيان وبنات خالهم و وجدان الي كلهم تعدلوا مع العروس
سارة : كيف النفسية يا عروس ؟
بيان ابتسمت بتوتر : كويسة
سارة ردت لها الابتسامة : شافوك اهل العريس ولا لسى ؟
بيان : شافوني ، تو نازلين
بدور : تدرين ان زوجها طلع ولد خال هنادي زوجة نواف ولد عمتي ؟
سارة : اما !!
بدور : والله ، عشان كذا انا وبيان مرتاحين ، نقول دام ان اهله بيت خال هنادي معناها كويسين مثلها
سارة : اي ، الحمد لله
سناء وقفت : انا بروح اشوف امي وعمتي اذا يحتاجون شي دامهم مشغولين بإستقبال المعازيم
في هاللحظة دخلوا سندس وهنادي ووراهم ريتاج الي دخلت بعبايتها متفشلة الناس يشوفون شكلها الملفت بالهيلاهوب على الفستان الي طوله كويس
البنات كلهم صرخوا لما شافوا فستان سندس الي اول مرة تلبس زي كذا
ضحكوا سندس وهنادي سلموا على البنات وجلسوا
بدور مصدومة : كيف عمتي خلتك تجين بهالفستان
سندس طالعت هنادي بإبتسامة : ببركات هنادي
سارة بإعجاب : بس الصراحة فستانك روعة عشرة على عشرة يهبل
سندس : اسكتوا بس مو ماخذة راحتي ابد ، اصلا متضايقة احسني عريانة
فداء : ليه ؟
سندس بعدت شعرها والبنات انصدموا اكثر بسعاد الي وافقت انها تجي كذا
وجدان طالعت ريتاج : شفيك لابسة عبايتك ؟
هنادي وقفت لما تذكرتها : اي صح اجلسي ، انا بنزل بجيب عصير من الضيافة وبجي
ريتاج هزت راسها لها وطلعت هنادي من هنا ونزلت ريتاج العباية من هنا
البنات اول ما شافوا ريتاج انفجروا ضحك
وجدان بسخرية : مووووووولعه خيتوووو ههههههههههههههههههه
ريتاج جلست بزعل : يا سخيفة ، تراي مو ناقصتك
سارة ضحكت : لا لا جد وش تحسين فيه بهاللبس ؟!
ريتاج عصبت : ترى غصبا عني ، امي اجبرتني اللبسه وقالت لي هنادي بتدبرني ومدري شبتسوي ، متفشلة انزل
بدور بضحكة : رجاء اذا بتنزلين قولي انك من اهل العريس لا تفشلينا
ريتاج حذفت عليها علبة المناديل : سخيفة
دخلت بهاللحظة هنادي وبيدها عصير توت وطالعت ريتاج وهي تقول لها بأسف : سامحيني على الي بسويه ، بس ارفعي فستانك شوي وافصخي الكعب
ريتاج ما استوعبت وتو بتتكلم الا وهنادي قربت وكبت العصير على الهيلاهوب
ريتاج شهقت بقوة من الصدمة وهنادي ضحكت
ريتاج : وش سويتي انتي ؟
هنادي ضحكت اكثر وهي تقرب منها : يا خبلة قومي الحمام نزلي الهيلاهوب وغسلي رجلينك ، وبكذا خالتي ما بتقدر تقول لك شي اذا جلستي بدون هيلاهوب لان معك عذرك
ريتاج ابتسمت وهي تو تستوعب ليه سوت كذا ، لا ارادي قربت منها ولمتها : يا بعد قلبي انتي ، مدري لو ما انتي وش كنت بسوي
هنادي ضحكت : حياتي ، يلا ادخلي بسرعة
دخلت ريتاج الحمام " عزكم الله " ونزلت هنادي تشوف اهلها وصلوا ولا وتبارك لبنات خالها وزوجة خالها و راحت تقول لسعاد الي صار والي تحلطمت كثير وعصبت على الي صار بس كانت هنادي مطنشتها لين سكتت ومشت هنادي تجلس مع بنات خالاتها

.

وصلوا ديم وديما وركبوا مع امهم لغرفة العروسة وسلموا على بيان وباركوا لها ونزلت عبير مع دانة ومحمد وراحت لمروة " الي هدت مشاعرها تجاهها بعد رفضها عرض زهير " تشوف اذا تحتاج شي
بعد نص ساعة انزفت وراحوا لها الناس يسلمون عليها
بدور الي جالسة جنبها على الكوشة : بيان ايش احساسك الحين ؟
بيان طالعتها : وشو ؟ احساسي لأيش ؟
بدور طالعتها بإبتسامة ونظرة خبث : يعني انك عروس وبعد كم ساعة بتصيرين مع الفارس الي على الحصان الابيض
بيان ابتسمت لا ارادي : سخيفة تراك
بدور مسكت يدها بترجي : لا جد بيانوه قولي وش هو احساسك الحين ؟ ترى والله ما استهبل عليك
بيان ابتسمت بحيا ونزلت راسها للمسكة وتلعب بالورد بأصبعها : مدري ، احس اني فرحانة وبنفس الوقت خايفة ومتوترة ، احس اعصابي مشدودة لو يصير شي صغنون بنهار بس ما ابي ابين لأحد ، مشاعري متناقضة بهالوقت ، خايفة لاني بقبل على ناس جدد وحياة جديدة وبيئة جديدة ، كل شي جديد ، مدري كيف بتأقلم
بدور ابتسمت بفرحة لأختها وغمزت لأختها وهي تأشر براسها وعينها على نوف الي متجهه لهم : بتتأقلمين مثل ما تأقلمت وارتاحت
بيان رفعت راسها بعد كلام بدور وشافت نوف جاية لهم وسلمت عليها وباركت لها
بيان : ليه توك تجي ؟ انتظرناك ربع ساعة ما ابي انزف الا اذا جيتي ولما تأخرتي امي دخلتني
نوف ابتسمت لها : معليش بس ضاري ضاع مفتاح سيارته وجلسنا ندوره ولما تأخرت اضطرينا ناخذ سيارة ابوه
بيان ابتسمت لها : دام كذا معذورة ، اهم شي جيتي
ردت لها نوف الابتسامة وجلست جنبها
البنات لما شافوا نوف وصلت ركبوا الكوشة وسحبوا بدور ونوف وجلسوا يرقصون وبعدها راحوا لبيان واجبروها ترقص معهم ، رقصت معهم شوي وبعدها جلست وهم رجعوا يكملون رقص


_


" عند هنادي وبنات خالاتها الي ماخذين لهم طاولتين عشان تكفيهم "

داليا : بنات قوموا نرقص
رهف : يلا
البنات كلهم طالعوها مستغربين بس هي تجاهلت نظراتهم
كادي حاولت تشتت البنات عن اختها : اي يلا انا طربانة حدي
قاموا نص البنات وجلسوا الباقي
صديقة : هنادي ، زوجة خالي وبناتها يدرون عن اهل زوجك كيف ؟
هنادي بحيرة : مدري والله
خولة : اكيد يدرون ، مستحيل ياخذون له وحدة ما يدرون عنها
هنادي : مدري ، لان على كلام خوات زوجي وبنات خالي انهم خطبوها يوم زواجي ، يعني يمكن مايدرون ، اعجبتهم واخذوها ومايدرون عنها
ليان : بس اكيد سمعوك تسولفين عن تفكير اهل زوجك من قبل
شادن : تراها ما تتكلم عنهم الا قدامنا ولا مرة تكلمت عنهم عند بنات خوالي
هنادي : عموما سواء يدرون ولا ما يدرون مالنا شغل ، الله يهنيهم ويسعدهم وبيان تستاهل كل خير ، عسل هالبنت

.

لما جا وقت زفة فيصل جت سعاد لمروة معترضة ومصرة انهم ما يدخلون المعرس ويزفون بيان له مثل نوف وهنادي اما فوزية ( ام منصور ) كانت كعادتها ما تتدخل في شي حتى لو كانت هذي حفيدتها لانها اساسا ما تأيد زوجها في تفكيره ، لكن مروة طنشت سعاد وقالت لأم فيصل تجهز لزفته الي بتكون بعد خمس دقايق

.

بيان وقفت بعد ما اخذت عنها ديما المسكة وقربت منها بدور وهي تغطيها بالطرحة
ديما مدت لها المسكة بعد ما غطتها بدور
بيان صدرها يعلى ويهبط بتوتر وتحس انه بيغمى عليها من شدة توترها ، ما عمرها احتكت برجال غريب عنها ، والحين فجأة رجال ما تعرف عنه شي غير اسمه ونسبه بيصير شريك حياتها حاسه برعب
بيان لفت لبدور : الساعة كم ؟
بدور : ١ ونص
بيان : بدري ، ليه يدخلوه الحين ؟
بدور : لا مو بدري انتي صار لك جالسة ثلاث ساعات ، خلاص لازم ندخله الحين
بيان بإرتباك : طيب كان سويتولي مثل نوف وهنادي
بدور : عمتي حاولت في امي بس امي عيت ، وبعدين مافي فرق هنا لو داخل ، عادي
بيان اخذت نفس وما ردت
ديم ضحكت : ابتسمي يا اختي شفيك ؟ ترى الرجال ما بياكلك
بيان اعطتها ابتسامة صغيرة
بدور وخواتها اول ما سمعوا صوت الزفة لفوا وراهم وشافوا المعرس ينزف ، بسرعة غطوا وجوههم بالشيلة ووقفوا بجنب الكوشة
بدور انتبهت لرجفة يد بيان ومدت يدها ومسكتها وضغطت عليها : اهدي شفيك
بيان ابتسمت لها وهي تنزل راسها تحس ان جسمها كله حار من قوة توترها واحراجها وفي الحقيقة جسمها زي الثلج
لما وصل فيصل مع اهله لبيان سحبت بدور يدها وتقدم فيصل بإبتسامه ورفع طرحتها واتسعت ابتسامته بعد ما شاف وجهها ، باس جبينها ووقف بجنبها
امه لما شافت ابتسامته الواسعة وفرحته الواضحة ارتاحت
فيصل انتبه لحركة خواته وهم يأشرون له بحركة الخاتم بأصابعهم وابتسم وهو يهز راسه لهم
لف لبيان وتقدمت اخته وهي تاخذ من بيان مسكتها واعطتها ديم ورجعت لبيان ولفتها لفيصل بحيث انهم صاروا متقابلين
فيصل مسك يدينها الي حس برجفتهم اول ما مسكهم وضغط عليهم بخفه وهو يطالع عيونها الي بسرعة شتت نظراتها اول ما جت عينها بعينه والي خلته تتسع ابتسامته وقرب يدينها من بعض وهو يحط اطراف الاصابع ببعض ونقل دبلتها من بنصرها اليمين لبنصرها اليسار
بيان ابتسمت بخفه وهو سوا نفس الحركة بيدينه وقربهم منها
بيان ما استوعبت وطالعته وبعدها طالعت خواته ولما شافت خواته يأشرون فهمت ولفت وقربت يدينها حطت يدها اليسار على يده ونقلت دبلته بيدها اليمين وقبل لا تبعد تمسك في يدينها وقرب منها وهو يهمس لها : الف مبروك ، مع اني كنت انتظرك تبادرين
بيان تفشلت وهو تقول بنفسها ( يستهبل ، ما اشوف نفسي الا اقول له مبروك لانك تزوجتني ، خير )
بعد عنها وهو يطالع تعابير وجهها بعد كلامه بإبتسامة وجلسوا وبعد خمس دقايق جابوا الكيك والعصير
ولما خلصوا تصوير انزفوا لغرفة العروس يصورون ولما خلصوا دخلت بدور للغرفة بعد ما طلع فيصل للسيارة
بدور وهي تساعد بيان في لبس العباة على الفستان لان عبايتها راس ومسكره : اغراضك كلهم وداهم حمد شقتك امس وفي شنطة حجمها وسط هذي جبتها معي هنا ، الحين بجيبها ، ذي الشنطة للفندق وسفرتكم ، خلي زوجك ياخذها ، وداخلها شنتطين صغار ، شنطة للمكياج وشنطة لمجموعة العطور جهزناهم لك انا وخواتك وبنات خالك ، ضروري تستعملينهم وحتى لو ما تعرفين حاولي ، شوفي مقاطع الميك اب في اليوتيوب وحطي لك
لفت بيان شيلتها وهي تهز راسها لبدور
بدور قربت منها وهي تبوسها ولمتها : يلا يا قلبي الف مبروك الله يتمم لك على خير وعشرة دايمة وطويلة يا رب
بيان دمعت عينها : بدوروه يا كلبه بشتاق لك
بدور مسكت نفسها : وانا بعد بشتاق لك ، بس لا تبكين وتروعين ولد الناس
بيان ضحكت من بين دموعها وضربت كتفها : سخيفة
بعدت عنها على دخول امها وزوجة خالها وبناتها ودعتهم وجابت لها بدور الشنطة وحطتها عند الباب
بدور : خلي زوجك يجي ياخذها
بيان هزت راسها : طيب
طلعت وكلهم رجعوا للقاعة
اما بيان طلعت وشافت فيصل معطيها ظهره ويسولف مع حمد و راشد
بيان : فيصل
فيصل لف وهو مو مستوعب انه اخيرا سمع صوتها ولا تناديه بإسمه بعد ، بسرعة تقدم منها بإبتسامة : عيونه
بيان استحت ونزلت راسها وهي تأشر على الباب : في شنطة عند الباب ، لي
قالت في نفسها ( يا كذبه متى عرفني عشان اصير عيونه ههههههه )
فيصل هز راسه وهو يبتسم لها : ان شاء الله الحين اجيبها لك
مشى فيصل للغرفة ياخذ الشنطة وبيان راحت لحمد وحضنها
حمد : مبروك ، الله يتمم لكم بألف خير
بعدت عنه وهو تلفت وما شاف احد نزل الشيلة من وجهها ومسك وجهها بيدينه وباسها بخدها وجبينها : الله يوفقك ويسعدك يا رب
بيان ابتسمت
وقف جنبها فيصل بعد ما حط الشنطة في السيارة
راشد فتح يدينه : اختي الجميلة القمر العروس
بيان ضحكت وقربت منه ولمته
راشد : والله انك اطلق عروس لسنة 2019
بعدت بيان وراشد ابتسم : مبروك
بيان : الله يبارك فيك يا عمري ، عقبالك هههههههههه
راشد طالعها وهو عاقد حجاجاته : لا انا وراي مشوار " رفع يدينه بعلامة الدعاء " الا عقبال شنقل ومنقل افتك منهم
بيان استغربت : من ؟
حمد ضحك : ديم وديما
بيان ضحكت : استح ، تراهم اكبر منك
جاهم صوت زهير ورى حمد وراشد الي بعدوا وتقدمت بيان لأبوها وسلمت عليه وبارك لها وبعدها ركبت السيارة ورى وجلس زهير يوصي فيصل عليها وبعدها ركب فيصل جنبها وركب حمد قدام واتجهوا للفندق الي بيباتون فيه الليلة وبكرى ماشين لجورجيا وكان حمد طول الطريق يوصي على بيان لدرجة انها حست بالفخر وان وراها سند وظهر


_


رجع حمد القاعة وكلم خواته وامه عشان يطلعون وبيوصلهم كلهم ، لان ابوه رجع للبيت مع راشد ومحمد
ديم : ماما حنا بننام مع بدور طيب ؟
عبير : بس ما عندكم ملابس
ديما : عادي ماما الحين اذا وصلنا البيت ناخذ ملابسنا ونرجع
حمد : ما شاء الله ، وانا الحمار انتظركم برى لين ما تجمعون اغراضكم
ديم : وجع ، ترى كلها دقايق
مروة : ما عليكم منه الحين بس نوصل غصبا عنه ينتظركم
حمد بقهر : يمه وش الي غصبا عني
ديم وديما مسكوا ضحكتهم
حمد : لا ، على كذا انا لازم من بكرى اعطيكم دروس في القيادة
مروة وبدور ضحكوا
مروة : على كذا ما بيصير عندك الا طالبة وحدة ، الي هي انا
بدور وامها طالعوا بعض : قال يعطينا دروس ، يعني هو ما يعرف ابوي وجدي ولا عمي منصور تكفون ههههههههههه
ضحكوا مروة وبدور
حمد رد ويسوي نفسه جدي : مو لازم موافقة ابوي ، القانون في صفنا
انفجروا ضحك الي في السيارة وهم يعرفون ان هالشي مستحيل يصير
وصلوا للمجمع السكني ونزلت عبير مع عيالها وبعد عشر دقايق طلعوا ديم وديما وراحوا مع اخوانهم للشقة وهم مقررين ينامون معهم ثلاث ايام


_


" في سيارة سلطان "

وفاء : ما شفنا اشجان الليلة
سلطان تنهد بضيق لما ذكرته : صار لها اسبوع تعبانة ، الصخونة ما تفكها كل ست ساعات ترجع
وجدان شهقت : يا حياتي ، طيب خلها تروح المستشفى
سلطان : مو راضية تروح حاولوا فيها اهلها وانا بعد ، بس معندة
وفاء : ودوها غصب ، خطيرة الصخونة اذا ظلت معها المدة ذي كلها
سلطان تنهد : هذا الي بيصير ، بكرى الصبح بمرها واخذها للمستشفى غصب
وفاء : وانا اقول غريبة ما جت لا هي ولا حتى امها " مسحت على كتف سلطان لما شافته متضايق " ما عليها شر ان شاء الله ، لا تخاف


_


" الساعة ١٠:٣٠ ص
في الفندق "

فيصل : يلا عمري !!
بيان وهي تقفل الشنطة : يلا خلصت
وقفت وتقدم وسحب الشنطة وحطها جنب شنطته الي عند الباب
فيصل : انتي انزلي وانا بنادي خدمة الغرف ياخذون الشنط وبجي لك
بيان هزت راسها وطلعت من الغرفة ودقت على بدور تتأكد انهم صاحين لانهم بيروحون لهم بعد ما يمرون على اهل فيصل ويسلمون عليهم عشان رحلتهم الي بتكون بعد ٤ ساعات
نزلت اللوبي وبعد عشر دقايق شافت فيصل يأشر لها وهو واقف عند الاستقبال راحت له وطلعوا وشافوا اخوه واقف ينتظرهم والي بارك لهم وراحوا لبيت ابو فيصل والي كانوا بس امه وابوه واخته الصغيرة واخوه الي بيوصلهم المطار يستقبلونهم
فيصل : الا وين الشعب ؟
شهد : خامدين
فيصل : وطبعا كالعادة يالدجاجة انتي اول النايمين واول الصاحين
شهد : اننننننن ، امس كان زواجك و رجعنا متأخر وكنا تعبانين فأكيد ما بيصحون بدري
حسام بضحكة : مو توه يقول انك دجاجة مو مثل الناس ، نايمة متأخر وصاحية بدري
شهد انقهرت : طبعا بصحى بدري ، خلاص مخي مؤقت ، على التسع اصحى ان كنت نايمة بدري ولا متأخر
فيصل : ليه مخك منبه يتأقت ؟هههههههههههه
حسام صار ينقل نظراته بين شهد وفيصل وبعدين ثبت نظراته على شهد : هذا يعني يستظرف ويخفف دمه ؟
شهد : شدراني عنه السخيف
فيصل ضحك بفشله وهو يطالع بيان : مالت عليكم
ابو فيصل قاطع عياله بملل من نقاشهم : متى رحلتكم يا فيصل ؟
فيصل : الساعة ٢ الظهر
ام فيصل عقدت حواجبها : وبتطلعون من الحين ؟
فيصل : لأن بيان تبي تروح تسلم على امها وبعدين تروح لأبوها ، بس بنجلس معكم ساعة وبعدين بنطلع




" في شقة مروة "

ديما وهي تصب الشاي على الحليب : تراني للحين مستغربة كيف ديم صاحية بدري
ديم وهي تطالع حمد بطرف عين : الله يخلي الاخ المزعج
بدور ضحكت : عادي تعودي هو على طول كذا
حمد ياكل وهو مطنشهم
ديم رجعت طالعت حمد : انا ابي اسألك سؤال بس ، انت عندك ثار مع الابواب ولا وش وضعك
حمد طالعها : هه هه هه ظريفة بسم الله عليك
ديما : لا منجد حمد ، طالع تضرب بالباب ، داخل تضرب بالباب
ديم تكمل عليها : وفوق ذا كله صوته النشاز الي واصل لآخر العمارة ، احترم ان في ناس نايمين يا اخ
حمد رفع راسه ببرود : بتسكتون ولا الطخ كل وحدة فيكم بهالكوب !!
كانت ديم بتتكلم بس مروة بسرعة قاطعتها بضحكة : لا تلطخهم ولا شي بيسكتون بيسكتون
حمد طالع بدور يغير الموضوع : تعالي ، نواف امس كلمني يقول لي ان يوم الاحد انا الي بوصل بنت عمتك لانه مشغول ، اسأليها تأكدي بتدوام بكرى ولا لا
مروة طالعته شوي بتردد : انا اقول لا توصلها وتسبب لك مشاكل
حمد : ليه ؟
مروة : انت تدري انك لو وصلتها بتفتح لنفسك باب ، امها وجدك وحتى ابوك ما اتوقع انهم بيسكتون لك اذا عرفوا انك وصلتها وكنتوا بروحكم في السيارة
حمد كان متوقع هالرد : يمه محد راح يدري تطمني ، وبعدين حتى لو دروا ، وش بيسوون ؟ حنا ما سوينا شي غلط ، وصلتها مدرستها بس ، وترى يمه ابوي تغير كثيييييييير ، افكاره ، معتقاداته ، كله على بعضه تغير
مروة : ولو ، انا اقول وصل معك خواتك عشان تتجنب المشاكل
حمد تنهد وهو يطالع ديم وديما : ان شاء الله
اندق الجرس وحمد وقف : بيان وصلت
مروة قامت : بنات شيلوا السفرة ، انا بدخل اللبس جلالي واسلم عليهم وابي اجي واشوف المكان نظيف
بدور : طيب
راحت مروة لغرفتها ولبست جلالها وطلعت تسلم على فيصل وبيان والبنات شالوا السفرة وغسلوا المواعين سوا وجت لهم مروة بجلالات علشان يطلعون من المطبخ وكانت وراها بيان
ديم شهقت : عمري العروووووس
ضحكت بيان وحضنتها
سلموا عليها البنات ولبسوا جلالاتهم وطلعوا الصالة وسلموا على فيصل من بعيد وسحبوا بيان لغرفة بدور
بدور طالعت اختها وهي تغمز لها : ها كيف العريس ؟
بيان ضحكت : كويس
بدور : هههههه اكلمك جد ، كيف شفتيه معك ؟!
بيان انسدحت وصارت تطالع السقف : طيوب ، هادي ، بارد ، مزوح ، بس
ديم : غبيه انتي ؟! على طول حكمت عليه ، حبيبتي ترى ما جلستي معه الا ليلة وحدة ما امداك تتعرفين عليه
ديما : صح لا تحكمين عليه الا بعد السفر
بيان اعتدلت بجلستها : ادري ، بس انا اقول رايي المبدأي عنه
بدور ضحكت : والله ما عرفتكم وانتوا كل وحدة تتكلم بمنطقيه ، ولا العروس جالسة تستخدم لنا مصطلحات فصحة
ضحكوا البنات وتكلمت ديم : بيان بسألك انتبهتي لبنت عمة زوجك رهف ؟
بيان استغربت : ما اعرفها ، كيف عرفتيها ؟
ديم : لان ريتاج قالت لي انها بنت خالة هنادي ، وهنادي بنت عمة زوجك ، وعرفتها
بيان : المهم شفيها ؟
ديم : انتبهتي لها كيف تطالعك ؟
بيان : لا ، ليه ؟
ديما : تستهبلين ؟ كيف بتشوفها وبتلاحظها بين الخلايق وهي على كوشتها
ديم : لا هي كانت ترقص وبعدين لما وقفت المطربة وقفوا يرتاحون شوي وشفتها كيف تطالعهم وسألت ريتاج قلت يمكن تعرفها بما انها من اهل زوجة اخوها وقالت لي انها بنت خالتها
بدور : اييي !! كيف تطالع يعني ؟!
ديم : مدري احسها كأنها حاقدة عليها ، وبعدين طول الزواج صرت اطالعها وانتبهت لها ما بعدت عينها عنها وحتى بعدين لما كانوا بيزفون فيصل كنت اطالعها من الكوشة ، قامت ومعها ثنتين طلعوا من القاعة وما رجعت الا بعد ما قاموا بيان وفيصل




_



انتهى


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 64
قديم(ـة) 06-04-2020, 10:41 PM
صورة Novels01x_ الرمزية
Novels01x_ Novels01x_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كــنــت أنـــا مشاهدة المشاركة
اللحين سناء وحمد مخطوبين ولا اخوان برضاعة ؟؟؟
أخوان برضاعة صح؟؟؟

لا ، عشان كذا مروة وام جاسم متضايقين من وضع البنات مع حمد

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 65
قديم(ـة) 07-04-2020, 01:00 PM
اصول العشق اصول العشق غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثه : للأسف يا ابوي طاحوا احفادك ضحية لتخلفك ؛ بإبداع قلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها novels01x_ مشاهدة المشاركة
لا ، عشان كذا مروة وام جاسم متضايقين من وضع البنات مع حمد
اها بس ما شاء الله الروايه قمه قمه في الروعه بس ياليت تحددين لنا مواعيد لان توي اقرا الروايه وم ادري متى تنزلين

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1