اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 04-09-2017, 08:06 PM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طابت أوقاتكم بكل خير وكل عام وانتم بخير..

لا تشغلكم الرواية عن عباداتكم وأعمالكم


القطرة الخامسة"

جده 2017

انحرفت السيارة عن مسارها
بعد اطلاق النار على عجلاتها
وصدمت بالسيارات الخلفيه
انقلبت مره واحده واصبحت
عجلاتها في الاعلى وبقت
على هذا الوضع..
والسيارة الثانيه انحرفت
بعد اصتدام السيارة الاولى
وانقلبت ثلاث مرات...
وكل هذه المشاهد والحادث
تحت انظار السيارة الثالثه
المقله لماهر ومعاذ وحاتم..

"لا اله الا الله لا حول ولا قوة الا بالله"
بصراخ "وقف بسرعة وقف"
"حاتم اتصل بالاسعاف بسرعة"
"يارب يارب تحفظهم وتسلمهم"

اوقف السيارة على جنب وخرج
مسرعا مهرولاً ودقات قلبه تسبقه
خوفاً ورعباً..اقترب من السيارة
وحاول ان يفتح الباب ولكنه لم يقدر
وبصراخ "حاتم معاذ بسرعه بنطلعهم
قبل يصير شي فيهم"وبكل قوته
يضرب زجاج السيارة بقبضة يده..

اغمضوا اعينهم وايديهم على اذنيهم
بعد ماانفجرت السيارة الاخرى واحترقت
لم يستطيعوا ان ينقذوهم او يساعدوهم

"لا حول ولا قوة الا بالله "

كسر الشباك الخلفي للسيارة
وانفاسه تتطاير يسمع صراخ
وبكاء هديل وجود وانين عزام..
حاول ان يدخل مع الشباك لمساعدتهم
"هديل لاتخافين هديل"

بالجانب الاخر معاذ استطاع
ان يدخل بجزء من جسمه وبخوف"
عزام ينزف كثيييير"



الرياض2017
نوره وهي تعتذر من والدها بعد
زعله عليها من يومين لمعرفتها بسفر
عزام وهديل وجود وسماحها لهديل..
"انا غلطت واعتذر سامحني "وقبلت رأسه
بجديه بدون ان ينظر لها"اخر مره وبحزم
"نورة اللي صار شي ماينغفر له وهديل
تمادت كثير وحسابها معي اذا رجعت"
نورة بحب"سامحها هالمرة"
الجد بعصبية"قبل سنه طالعه مع ولد عمها
لا محرم ولا شي ومسافره معه الشرقيه
قلت غلطه وغفرت لها "وبتهديد"وهالمرة
ماراح اسكت "
"الله يهديك "
"الى متى اشوف الغلط واسكت"
"عزام معهن و..."
قاطعها بعصبية"نورة حتى عزام غلط
وانا اعرف سعود مايسكت عن الغلط
ويعاقب مااتدخل بعياله لكن هديل
حسابها معي "


جده 2017
"نفذت المهمة نفس ماطلبت"
بتهديد وهو يمد له شيك"وهذا المبلغ اللي
اتفقنا عليه وتختفي عن الانظار"
ابتسم "على امرك"
بوعيد وهو ينظر لعيونه"لاشفتني ولا تعرفني
وانمسكت صار لك شي انا مايهمني "
بخوف"طيب بختفي ولا اعرفك ولا شفتك"
"اسمي ماتنطق فيه واذا نطقت تعرف
ايش بيصير لك"



بعد ماوصل الاسعاف والدفاع
المدني ..قاموا بإطفاء الحريق
للسيارة الاخرى ولكن لم يستطيعوا
انقاذ من بداخلها ..
شخصين فارقوا الحياة الدنيا
لرحمة الله بعد غدر وظلم
من اشخاص لم يخافوا الله
ولم يعظموا حرمة قتل النفس..

بجانبها في الاسعاف ويده تقبض
على يدها بخوف "هديل"
بألم وصوت متقطع شبه مسموع
"ج و ود "
قاطعها "جود بخير بخبر لاتخافين"
ناظرت له دقائق بألم وفقدت الوعي..

جود ببكٌاء مرير وخوف" عزاااام عزااام"
"عزام بخير هدي نفسك"
برعب من فقده وخوف وبشهقات
"ينزف كان ينزف والله كثير"
تقدم منها "جود عزام بخير ومعه معاذ"
وابتسم بحزن"حتى هديل بخير انتِ
قومي عشان نروح المستشفى "
وقفت بألم وبدموع"انا بخير مافي شي "
وبألم"رجلي "
ساعدها تركب معه السيارة ونادى
عبدالمجيد"وانت بعد تعال شف وجهك
ورأسك"
بألم وهو يكابر"لا انا خفيف"
فتح لها الباب"تعال بس لايصير
فيك نزيف داخلي "
ركب وتوجه بهم الى المستشفى...


بأمر وهو يخرج سريعاً"بلغ جميع
نقط التفتيش"
"طيب"
ركب سيارته الخاصه وتوجه مسرعا
الى المستشفى..ابناء الضابط سعود
تعرضوا لحادث اطلاق نار وفيه
جرحى ووفيات بالحادث..هذا الخبر
الذي وصل اليه...
اخرج هاتفه واتصل برقم سعود
ولم يجيب...
"الله يعينه ويحفظ له ابناءه يارب"


الرياض 2017
بخوف وهي تدعي"يارب تحفظهم
جميعاً يارب "
"يمه الله يهديك وترتي نفسك"
جلست وبإحساس ام وبضيق
"قلبي ماهو متطمن جوالتهم مقفله
وحتى ابوك مايرد علي"
"ابوي تاركه صامت اكيد ونسى
انتِ ارتاحي "
بعدم ارتياح"طيب اتصلي على عبدالمجيد
او احد من الحراس اسأليهم "
"ان شاء الله"
وبعد دقائق "يمه مجيد يقول بخير"
وابتسمت"ارتاحي "
تنهدت بإرتياح" الحمدالله الحمدالله"
"وتعالي لجدتي تنتظرنا بالمجلس
وعندها خالي"
ذهب الى والدتها مع ابنتها.
وهي لم تعلم بخبر زوجها وابناءها..


جده2017
بعد ساعتين وبعد ماتطمن على عزام
التفت لماهر اللي واقف ومتوتر بعد ماطلعه
الدكتور عن هديل ..
وحاتم جالس على الكرسي بتعب..
"عمي سعود واصله الخبر
بطريقه فزعته وبروح له بمستشفى
....."
"لاتقول له ان عزام بغرفة العمليات"
"زين وطمنوني اول بأول"وخرج الى
عمه سعود...

ماهر جلس وتنهد بضيق"حاتم جود كيفها"
حاتم جلس جنبه وبحزن"الحمدالله بخير
فيها كدمه برجلها اليسرى والباقي سليم"
ماهر وهو يمسح على شعره "الحمدالله"
ووقف مايقدر يتحمل وينتظر اكثر
بيحاول بأي طريقه يدخل عند هديل
"بروح لهديل وطمني على عزام"


على السرير وتصحى وتنام من الالم و
الابره المهديه للالم..وبجانها ممرضتين..

دخل بعد ماسمح له الدكتور بدخوله..
بخوف ونظراتها عليها"طمنيني"
"كدمات بسيطه الحمدالله وخيطنا
لها الجرح اللي برجلها وبطنها"
تقدم من سريرها ومسح على رأسها
"هديل"
فتحت عيونها وكل جسمها يألمها
ورأسها وناظرت له بصمت..
ابتسم بحب وهو يضع يده على رأسها
واليد الاخرى على يدها
"اهم شي اني شفتك بخير"وباس يدها
"ابتسمي على الاقل خليني ارتاح"
مالها ابد خلق تسمع صوت احد
وجسمها يألمها وراسها بينفجر من الصداع
وصورة الحادث وانقلاب السيارة عالق برأسها
تحمدت بقلبها انها جت على كذا ولا صار لها
شي كبير او نزيف داخلي وغيره..
ناظرت لفوق ودمعتها تنزل"شفت الموت.."
حط يده على شفتها وهو يقطع كلامها
"لاتجيبين طاري الموت الحمدالله
انت بخير ارتاحي لا..."
قاطعته بتنهيدة الم"الحمدالله"



وصل للمستشفى اللي فيه عمه سعود
واول ماقرب من الغرفه واجه الضابط
ماجد "السلام عليكم"
ماجد من ملامحه عرف انه قريب
لسعود "وعليكم السلام"
"عمي اخباره"
"لا الحمدالله بخير انخفاض بالضغط
سبب له اغماء"
معاذ وهو يدخل مع الضابط ماجد
"ماصحى الى الان"
ماجد جلس"لا وسألت الدكتور وطمني"
معاذ جلس وبضيق"حتى جيت هنا
عزام بغرفة العمليات"

فتح عيونه بتعب مايتذكر هو وين
وكيف جاء للمستشفى مايذكر الا
ان ابناءه تعرضوا لإطلاق نار وفقد
واحد منهم وبعدها مايذكر ايش صار
رجع غمض عيونه وهو يشعر بصداع
قوي والرؤية ضعيفه عنده وملامح
اللي جنبه مايميزها بتركيز..

معاذ وماجد انتبهوا له ووقفوا
"الحمدالله على السلامه"
بتعب"عزام وجود"
ماجد ابتسم"كلهم بخير تطمن"
حاول يجلس وبنفس التعب"بروح لهم
بشوفهم" وطلع ابرة المغذي من يده ورماها
على السرير
ماجد وهو يحاول فيه"ابو عزام الله يهديك
انت تعبان وجود وعزام بخير"
كمل معاذ "وانت.."
قاطعهم وهو ينزل من السرير
"انا بخير مافي شي بروح لهم
اتطمن"
ماجد وهو يمسكه"بخير والله بخير"
سعود بتعب وهو يناظر لمعاذ"
بروح لهم وصلني"
ماجد "الله يهديك ياابو عزام انت تعبان"
"انا بخير "وطلع مع باب الغرفة وماجد
ومعاذ معه...



ايطاليا2017
احمد وهو يحاول يمسكه مايخرج
ويفهم منه اللي صار..
بعصبية "اجلس انت مجنون "
باعصاب ثايره وانفاس سريعة
"والله بدر ماغيره بدر"
احمد بصراخ"وش السالفه فهمني
وش قال لك اللي اتصل"
مسك رأسه وجلس بتعب على الارض
"جود واخوها تعرضوا لإطلاق نار
وبغصة"شكلهم ماتوا "
احمد بعدم استيعاب"نعم كيف عرفت"
"كلمت عبدالرحمن كنت بسأله
وبضيق"قال انهم متعرضين لإطلاق
نار والسيارة احترقت ومو متأكد الى
الان مين اللي حي او ميت"
احمد جلس وهو يحاول يبعد
اللي جاء بعقله وبصوت منخفض
"توقع بدر"
بندر وهو حاس انه بدر بس بيكذب
احساسه"مايسويها بدر تغير "
"يارب مايكون هو يارب"
وقف واخذ جواله وبعصبية"بكلمه بساله
وبتهديد"والله اذا كان هو او له علاقه لا ابلغ
عن مكانه وانا بنفسي اسلمه"
احمد بحزن "لا بإذن الله ماهو هو"
بندر بقهر"مايرد مايرد " وسكت
بعد ماجاه اتصال من عبدالرحمن
"طمني..وبتنهيده ..الحمدالله ..زين وطيب عزام
اي اذا طلع من غرفة العمليات طمني عنه
وبحزن تغير صوته لا حول ولا قوة الا بالله
الله يرحمهم ..طيب .مع السلامه)

احمد بخوف"طمني احد صار له شي"
بندر مسح على وجهه"اثنين من الحراس
توفوا وجود بخير ماصار فيها شي
"واخوها طيب"
"بغرفة العمليات ماطلع "
"الله يقومه بالسلامه"
بحزن "امين"


جده 2017
بحضن ابيها وتبكي ..
سعود بتعب وهو يهديها وبخوف
"جود انت بخير"
بشهقات"خفت والله خفت
وبغصة"صوت الرصاص ودم عزام.."
قاطعه وهو يمسح على رأسها بحزن
يعرف ان صوت اطلاق النار ورؤيتها
للدم تذكرها بحادثة عزام وقتله وبحنيه
"عزام بخير طلع من غرفه العمليات
وطمني الدكتور عنه"
مسحت دموعها وبعدت عن حضن
والدها"بنروح نطمن عليه"
بغصه وحزن"ماصحى الى الان
بالعناية المركزة بعد ٢٤ س .."
قاطعته وهو تبكي بإنهيار وهي
تنحني على ركبتيها على الارض
"يعني مو بخير مو بخير"
بضيق وتعب والصداع بيفجر
رأسه"جود "وانحنى لها
"قومي خلاص"
وقفت بتعب ورجلها تألمها
"طيب بشوفه من.."
قاطعها وهو يمسك يدها
"انتِ مو بخي...."
ومسكها قبل تسقط على الارض
بعد ماانتبه لاختلال توازنها ..واغمي عليها
بين يديه ...حملها بين يديه الى
الغرفه ..


حاتم بتعب طول يومه واقف
على رجوله"معاذ بما ان عزام
بخير وتطمنا عليه برجع للبيت"
معاذ "انتظر شوي برجع معك
بشوف عمي"


اما ماهر..بعد مااخذ جناح خاص
لهديل ونقلوها له..عشان يقدر يرافق
معها ويهتم فيها ..تحتاج راحة يومين
على الاقل بالمستشفى..بعد ماسكر
من عمته نورة اللي اتصلت فيه وهي
منهارة بعد ماوصل لها الخبر..
استلقى على الكنب بتعب وهديل
تغط في سبات عميق بعد الابرة


معاذ تنهد بضيق بعد ماقال له
عمه ان جود منهارة وتحتاج ابر
مهديه وبيجلس معه..
"طيب عمي المهديات مفعولها
تطول ارجع البيت انت وارتاح
ساعتين وترجع"
سعود برفض تام"لا كذا مرتاح انا"
وناظر لمعاذ"قسم العناية موجود فيه
حراس امن او لا ماجد قال لي
انه كثف الحراسه "
"اي موجودين حتى عند مدخل المستشفى"
بحزن"وجنازة علي وفهد اهتميتم فيها"
"اي وبلغنا اهلهم"
"الله يعافيكم"



الرياض 2017
حاول يهديها ولا قدر
منهارة تماماً وتبكي بحسرة
خايفه تفقدهم مثل مافقدت فزاع
"ياام عزام تعوذي من الشيطان "
ببكٌاء مرير "بروح لهم بشوفهم"
اقترب منها وجلس بجانبها"طيب بس
هدي نفسك"
"كنت حاسه والله ان فيهم شي"
وجدان بدموع"الله يقومهم بالسلامة"
"امين"



ياسر بجانب امه(خالته نورة)"تطمنتي
قلت لك هديل بخير"
بندم وهي تمسح دموعها"كله مني انا
السبب ليش اسمح لها"
"قضاء وقدر يمه لا تلومين نفسك"
بعد دقائق دخل خالد وهو يكلم
(هههههههه احمد ربك ماصحت زين الى الآن..
اي اي...لا ..طيب..ماوصيك هديل امانه عندك
مع السلامه.)واغلق ..وقبل رأس امه
"هذا ماهر هديل وبخير وحجزت لنا
موعد الرحله س٨ "
ياسر بإستفسار"جدي معنا وجدتي"
خالد جلس"عمي عبدالعزيز حجز لهم معه"
نورة بحزن"الله يعين سعود ماارتاح بعض
الوظايف نكد على صاحبها"
خالد "كل شي قضاء وقدر"
كمل ياسر"والمؤمن مبتلي والله اذا حب
عبده ابتلاه"





جده 2017
بعد ساعات ..
ذهب ليطمئن على هديل..
طرق باب الغرفه ولا مجيب ..فتح الباب
ورأى ماهر نايم على الكرسي..ابتسم
وتقدم بخطواته الى هديل ..وفتحت
عيونها بعد مااحست بوجوده
قبل رأسها بحنان"الحمدالله على السلامة"
ابتسمت له"خالي سعود"
وقف عند رأسها"كيفك تحسين بألم"
هديل"شوي خف عن قبل"
بنظرات عتب "ليش ماصرتي احسن
من جود كيف تسافرن بدون أذن"
نزلت رأسها بخجل وصمتت
سعود "الحادث رحمه لكم والا والله
كنت بعاقبكم ثلاثتكم ومو اي عقاب"

"العقاب الثاني مني انا"

لف سعود لماهر وتكلمت هديل بإستهزاء
"العقاب الثاني مني هذا اذا صار كل
شي على كيفك"
سعود عطاه نظرة وابتسم لماهر
"هديل والحين تحت عصمتك تسوي اللي
تبي"
ماهر وهو رايح يغسل"بإذن الله لكن خليها
تطيب"

هديل ناظرت لعمها"عمي ترى ملكنا بدون
تحليل وفح..."
"عادي مافيها شي تف.."
قاطعه ماهر بعد مارجع"صح مار ذكرتيني
شرايك نسويها هنا بما ان بالمستشفى"
هديل طارت عيونها"سلامات "وتحركت
وحست بألم بالجرح اللي ببطنها وعضت
على شفتها"اي"
سعود بخوف"لاتحركين"
ماهر بسخريه"مافيها شي ياعم هذا عشاني
قلت فحوصات وتحاليل "
هديل ناظرت له بقهر وسكتت..
سعود ابتسم "ياللا ماتشوفين شر "
وناظر لماهر وغمز له وبهمس"خذ راحتك بالنظر
لامكياج ولا شي هههههههههههه"وطلع..بعد ماسمع
صوت جواله ..
ماهر "دقايق وراجع لا تحركين ينفتح جرحك"وخرج

هديل بعد ماطلع تقلد صوته"لاتحركين ينفتح
جرحك "ورفعت السرير بتجلس"الله يصبرني
لازم اطلع "وبألم "مااقدر اجلس معه بغرفه
وحده"


سعود بعد ماقفل من ماجد .وبعد ماقال
له ماجد انهم وصلوا لدليل بكاميرات منزله
خرج لهم ...


ماهر رجع بعد ربع ساعه ودخل الغرفة
ومعه ممرضه..
"وين يعني لازم العناد"
هديل ناظرت له "بطلع البيت ..."
قاطعها ماهر وهو يأمر الممرضه
"سوي التحاليل اللازمه "
هديل بإستغراب"اي تحاليل "
ماهر جلس "فحص الزواج بنس..."
قاطعته هديل بعصبيه"شايف هذا وقته
والا الوقت من..."
قاطعها ماهر وهو يتمدد "بلا عناد وتعقيد
خلصينا"


سعود وصل لمنزله ودخل وتوجه
للضابط ماجد واللي معه من رجال امن
"السلام عليكم"
"وعليكم السلام"
ماجد بإستفسار"فيه كاميرات ثانيه "
سعود يناظر لتسجيلات الكاميرا "فيه
خلفيه مع الجهه الاخرى"وبتدقيق وهو
يناظر"لحظه لحظه قرب قرب"
ماجد بتركيز"قرب على لوحة السيارة"
سعود يسجل رقم اللوحه
ماجد بانتباه "هذا .."
قاطعه سعود بعد ماانتبه لشخص
"لحظه قرب اكثر"
"انتبه لوقت تسجيل الكاميرا قبل
الحادثه ب١٢ س"
بضيق"يعني كان يراقب "
"واضح شف حتى حركاته "
سعود بعصبيه "واللي عندي غافلين
ماادري ليه موظف .."
قاطعه ماجد بهدوء"هد نفسك ماعمر
العصبيه والصراخ جابوا نتيجة"




بمكان اخر بعيداً عن الكل..
يجلس بضيق وسرحان..
الى متى بعيش كذا كالمشرد
الى متى اهرب ..الى متى في الغربة..
قطع عليه تفكيره وسرحانه صوت جواله
ناظر للرقم وزفر بضيق صديق السوء
والاعمال السيئة تجر صاحبها للاسوأ
صديق السوء من المستحيل ان يترك
صاحبه الى ان يجعله نفسه او اسوا
منه...رد بطفش(خير ماتفهم قلت لك مستحيل..
وبصراخ وهو يوقف ..نعم نعم يا********
سويتها ياابن*******..وبعصبيه بعد ضحك
الطرف الاخر ..يعني حطيتها برأسي..الله لايوفقك
..وقفل بوجهه"
ورمى جواله على الارض بعصبية
"سعود الحين بيتوقع انه انا الله لايوفقك يا حسن"
وبتوتر وهو يطق اصابعه"ايش اسوي "
واخذ جواله من الارض واتصل بشخص
يحتاجه كثيرا ...


سعود اتاه اتصال من ماجد بعد ماخرج
منه قبل ساعه..لاشتباهم بشخص وتم
القبض عليه ..وصل للمركز والى مكتب
الضابط ماجد دخل "السلام عليكم"
"وعليكم السلام"
ناظر للشخص بغضب "تكلم قال لك شي"
"ماجد نفس توقعنا تكلم وقال انه اوامر
من بدر "
بعصبية وهو يصفع الشخص مع وجهه
"وينه بدر هذا وينه "وبصراخ "تكلم"
ماجد وقف "خذ كل اللي تبي منه" وخرج
تاركا سعود معه..
سعود ضربه بقبضة يده مع وجهه"تكللللم"
بألم وهو يضع يده على وجهه"ماادري مااعرف
شي"
سعود فقد السيطرة على نفسه وضربه بكل
مكان بجسمه وهو يصارخ عليه واعصابه
ثايره"تكللللم لاتسكت بس قل لي بدر وينه"
بألم وهو يبصق الدم الذي خرج من شفته
"ماراح اتكلم ولا اقول اي شي"
سعود بعصبيه وصراخ وهو يمسكه مع دقنه
"بتتكلم غصب "وبتهديد"والا بتموت هنا
لانافعك لا بدر ولا غيره"
بكذب وكلام الشخص الاخر الذي هدده
يتردد في مسامعه وبتعب"بدر موجود بإيطاليا و.."
سعود قرب منه "كمل "
"بدر بهوية مزوره وموجود بإيطاليا"
سعود بتركيز وهو يتفحص عيونه"كذااااااب"
وصفعه مع وجهه"كذاااااب لاتكذب وقل الحقيقة"
بإرتباك وهو متوتر على الاخر"هذهِ الحقيقة"
سعود بعصبيه وهو ماسك وجهه"انا اعرف
وجه الكذاب من الصادق "وهو ضاغط على
اسنانه"قل الحقيقه وين بدر"



فرنسا 2017
ابتسم بخبث وهو مرتاح للأخِر ..
قدر يلعب من بعيد..
وبراحة"وبالتحقيق بيقول بدر
وبكذا نضرب عصفورين بحجر"
"وبعد تأكد ان سعود اللي يحقق
معه"
رفع رجوله على الطاولة"حلو حلو
اهم شي قلت له ايش يقول"
"اي"وبجدية"طيب واذا ما..."
قاطعه وهو يشرب قهوة"ماعليك لاتخاف
اهم شي حطينا كل شي برأس بدر"
"احس.."
بحقد"لاتحس ولا شي اي شخص
يعاند حسن هذا مصيره"وبقهر
"انا كبرته وطلعته ودعمته مالياً
واخرتها بكلمه يرفض يكمل"
"طيب له سنتين تا..."
ببرود"اي شخص اشتغل او تعاون
معي لو بعد عشرين سنه يرفض ينفذ
لي طلب اقلب كل شي عليه"وبإبتسامة
خبث"الحين سعود يقبض على بندر على انه
بدر ..."
قاطعه "لاتنسى ان بدر اذا انقبض عليه
ابد ماهو من صالحنا"
"ادري ومن قال بسمح يقبض عليه بكلمة
مني ينهى أمره "


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 04-09-2017, 08:09 PM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


الرياض2017
جالس جنب امه ويحاول يقنعها
الى متى وهو واخوه كذا ..
بأي طريقه لازم يقنعها تقنع والده..
مسك يدها "تكفين يمه اذا مو عشاني
بس عشان سامر"
بعصبية وهي تسحب يدها"وعاد اللي
سويته انت واخوك بيقنع ابوك .."
"يمه تكفين انت تقدرين تقنعينه مرت
اربع سنوات وابوي.."
قاطعته بغضب"اي اربع سنوات وانا
صابره ومتحمله والسبب
من انت ضيعت اخوك معك و.."
بندم وهو يقبل يدها"والله يمه اني ندمان
اشد الندم وان حياتي انقلبت فوق تحت
ماادخل بشيئ الا افشل و..."
قاطعته بحزن "تحسب الظلم هين "

"وش جايبك لبيتي ياسويد الوجه"

وقف بإرتباك وتقدم بيسلم"يبه انا"

بعصبيه وهو يجلس ومطنشه تماما"
وانا مااقلت لا اشوفهم ولا حتى اس.."
قاطعته بحزن"هالمرة بس يابو سامي
وطالبتك ترضى عنهم "
بجدية "ارضى اذا سامر صلح غلطته
وراح يخطب ريما من جديد ويتزوجها"
"اوعدك يبه كل شي يتصلح بس انت
ارضى علينا واسمح لنا نرجع البيت"
"ماترجعون البيت الا اذا سامر تزوج
ريما "

خرج من منزل اهله ..ريما وكيف
بتوافق على سامر ..اكيد بترفض
كل حماسه وان والده يرضى عنهم
ويرجعون لمنزله تلاشى..ركب سيارته
الموجود فيها سامر
"والله الظاهر مكتوب لنا نقعد بشقتنا
الى ان يفرجها الله من عنده"
ببرود رد وهو يحرك جواله بحركات دائرية
"قايل لك ابوي واعرفه مستحيل يرضى
فكيف اذا غلطه مثل غلطتنا"
بحزن"يقول اذا سامر تزوج ريما
ارضى عنكم"
بدون مايناظر لأخوه"سامي وانت من جدك
تبيني اروح اخطبها مره ثانيه والله مالي وجه
حتى اتوجه لبيتهم"
بعصبيه وهو يلف له"تقدر انت جرب تعرف
عاطفة الأنثى بسرعه ترضى وتقتنع واذا تح.."
قاطعة بسخرية"ماعليش يعني انت تسمع اللي
تنطق او لا اللي سويته شي ماينغفر له "وبحزن
"ليتني ماسمعت كلامك ولا لعبتك ولا خططتك"
بطفش"خلاص لاتعيد وتزيد هالموال كل مرة
انا غلطت وانت..."
بعصبية قاطعة "انا ايش مو انت هددتني
بليلة الزواج اذا ماكملت اللي بدينا فيه
اني مو رجال ولا..."
قاطعه بصراخ وهو يضرب يده "اسكت خلاص
لاتكمل "وناظر له وخفف من نبرة صوته
"بكره بنروح لأبوها ونكلمه"
بعصبية "مستحيل مستحيل اروح "
بصراخ وهو يوقف السيارة"وليش ماتروح
ماتبي نرجع للبيت ماتقول ان روحك طقت من
الشقه ثلاث سنوات واحنا فيه وبعيد عن العائلة
ببرود"اعيش بعيد ولا افشل نفسي"
"براحتك انت الخسران"



بعد ثلاث ايام

جده 2017
في منزل سعود..خرجن جود
وهديل من المستشفى وعزام الى الان
لم يصحى من الغيبوبة..بهدوء وسكون
قاتل وحزن في المجلس..الجده والجد
وام عزام وجود وهديل والعمة نورة..

جود تجلس منفرده بمسافه عن جلستهم
بضيق وحزن على حال عزام لم تراه منذ
ثلاث ايام اخر مره بالحادث ووالدها رافض
زيارتها له..اما هديل تجلس معهم ولكنها صامته
على غير العادة...
ابو عبدالعزيز بجديه"هديل انتِ وجود"
التفتن له بصمت
ابو عبدالعزيز بحزم "ماتكلمت معكن عن
سفرتكن"
جود وقفت بطفش مالها خلق تتناقش ابد
والحال اللي هم فيه مايسمح للنقاش
"اعتذر ب..."
قاطعها بعصبية وهو يأمرها تجلس
"اجلسي ماتسمعيني اتكلم"
بهدوء وضيق"والله ياجدي ماهو وقت نقاش
وكلام" وخرجت بسرعة فيها غصة ودموع
لاارادي تنزل من عيونها ..خرجت الى الحديقة
تشعر بضيق وانفاسها تكتم على صدرها..

"عنيده وحتى ماتحترم اللي اكبر منها سعود
يربي ويتعب وهذهِ النهاية"قالها الجد بعصبية
وهو يخرج بغضب...

هديل بحزن"جدي"
ام عبدالعزيز بعصبية"انتِ اسكتي كلكن
مامن سنع ولا .."
هديل "ترى ماقلت شي قل.."
قاطعتها نورة بنظرة"هديل خلاص"


بعد ان خرجت الى الحديقة ..جلست
في مسافة بعيده عن مدخل المنزل ..
وبعيده عن انظار الحراس..زفرت
بضيق"يارب تقوم عزام بالسلامه
وليش ممنوعه الزيارة منه بس ابوي
يزوره اكيد حالته خطيرة وابوي مايبي
يقول لنا "وسقطت دمعتها على خدها
وبعدها بكت بقوة وهي تشهق بشهقات
وانفاس متسارعة..


عبدالرحمن يتفقد اسوار المنزل وبعصبية
"والله يابندر انك..."وماكمل كلامه بعد
ان سمع الشهقات والبكٌاء..تقدم بخطوات
ولكنه لم يقترب"فيه احد"

بعد ان سمعت الصوت سكتت ومسحت
دموعها ودون ان تنظر وراها"انا جود "

"فيك شي ليش جايه هنا بعي.."

قاطعته ببرود"ارجع مكانك عشان اقدر امر
برجع مامعي عبا.."
قاطعها بطفش"ارجعي وترى ماني ناقص.."

قاطعته بعصبية وهي تصرخ"ماطلبت منك تجي
وراي ومااحد طقك على ايدك وقال تعا.."

بإرتباك من صوتها وصراخها وخوفاً من سماع
احد لصوتها"طيب طيب هدي نفسك وارجعي كنت
امزح"

"ومن سمح لك تمزح او تتجرأ تكلم مع اهل بيتي"
قالها سعود الغضبان والمعصب ..

بخوف ودقات قلبه تتزايد"كنت ار.."
لم يكمل كلامه بعد ان صفعه سعود على خده
"وظيفتك هنا تحرس فقط اما تتجاوز حدودك.."

بلع ريقه وبإرتباك وخوف وهو منزل رأسه
"انت فهمت غلط كن.."
قاطعه بعصبية "ارجع مكانك وحسابك معي "
ذهب مسرعاً ودقات قلبه تتسارع خوفاً..
سعود بعصبية لجود "وانتِ وش جايبك هنا
وطالعة كذا ماتشوفين الحراس والشباب
بكل البيت"
جود ببرود وطفش "ماكان فيه احد مقابل لي
او.."
قاطعها سعود وهو يسحبها مع يدها"وانا ماقلت
لاتطلعين ماتشوفين الدنيا قالبه فوق تحت.."
قاطعته بصراخ وملل من خوفه وحرصه
"انا طفشت انا مليت خلاص الى هنا
وبس م..." ولم تكمل كلامها بعد صفع
سعود لها..اجبرته كثيراً وتكلمت معه بدون
احترام "اعتقد اني سكت كثير وتجاوزتي
حدودك"
بصدمه لأول مره بحياتها يضربها والدها
وبقهر "تحسب اني ببكي انا خلاص
حتى الاحساس مااحس انا امنيه وحده
اتمناها فقط اني اموت وارتاح وافكك مني
لاني مضيقه عليك ومنكده عيشتك"رمت
هذه الكلمات على والدها وذهبت ركضاً الى
داخل المنزل...


اغمض عيونه وهو يقبض على يده بعصبية
تسرع بصفعها ولكنها اجبرته على ذلك
ليته لم يأتي ليته لم يسمع صراخها عندما
كانت تتحدث مع عبدالرحمن..يعلم انها تعاني
وتعيش اسوا مراحلها النفسية ..تنهد بضيق
وهو يمسح على وجهه "يارب الفرج من عندك"


دخلت غرفتها واغلقت الباب بقوه
وهي تبكي ايش الذنب اللي سوته
عشان تنقلب حياتها كذا ..مسحت
دموعها بعصبية واقتربت من المرآه
ناظرت بوجهها هالات تحت عيونها
ووجه باهت خالي من الحياه رغم
جمالها وصفاء بشرتها ونقاؤتها الا
ان حالتها النفسيه غيرت من ملامحها
ملامح حزن وملامح تفقد للراحة النفسية
ضربت وجهها بعنف وهي تصرخ بعصبية
"وش سويت انا ليه يصير لي كذا"
وقطعت وجهها بأضافرها بعصبيه وهي
تبكي "اكرهك يانفسي خلاص"وزادت
بتعنيف وجهها وهي تصرخ وتبكي وترمي
كل شي موجود على تسريحتها...


وجدان خرجت من غرفتها وسمعت
صوت تكسير الاغراض وبكٌاء وصراخ
جود "جتها الحاله "وبخوف وهي
تركض لغرفتها وبتفتح الباب لكنه مغلق
بخوف وهي تسمع صراخ جود والتكسير
اللي زاد"جوووووود افتحي جوووود"

بهستيريه وانهيار ووجهها ينزف نزف
خفيف وهي تشد شعرها وبكلمات غير
مدركه لما تقوله"جود ماتت مافيه جود"

تضرب الباب بخوف "جود تكفين افتحي
الباب لاتسوين بنفسك شي" وذهبت
مسرعه لتخبر والدتها ووالدها

بخوف وهو جاي لفوق"وش فيك"

وجدان بخوف"جود ص.."

قبل ان تكمل حديثها ذهب مسرعاً
الى غرفتها ..

"بابا مقفله عليها"

بخوف وهدوء وهو يسمع بكٌاء جود"جود افتحي"

بصوت جريح وبكٌاء "ماابي افتح يالضابط
سعود"

اغمض عيونه وتنهد بضيق "جود لاتسوين
بنفسك شي افتحي بتكلم معك"

وجدان جابت المفتاح الاحتياطي ومدت
لوالدها "افتح"

اخذه منها بسرعه وفتح الباب وبخوف
وهو يشوف المكان وحال جود"لاتحركين
شوفي الزجاج"

بحال يرثى له ووجهها متقطع من اظافرها
وشعرها متساقط بالغرفه من كثر ماشدت
عليه وهي تجلس القرفصاء وتناظر بخوف
"جود ماتت"

تقدم لها بحزن وخوف وهو منصدم من حالها
وبهدوء"جود"

وجدان عند الباب تناظر بخوف وصمت

جلس جنبها ومسك وجهها وبحنان "جود "
جود تنظر له بصمت وخوف
حملها ووضعها على السرير "وجدان
اعطيني قطن سرعه "وابعد شعرها
عن وجهها وبخوف من صمتها"جود"
تنظر لفوق وبحزن قاتل "انا كرهت نفسي
وكرهت حياتي وكل شي فيني "
مسح وجهها بلطف وبحزن"انا احب نفسك
وكل شي فيك "وبدموع "انا عايش ومتحمل
لانك موجوده..."
قاطعته بحزن ودموعها تسقط"لاتقول كذا
انا..."
وضع يده على شفتها يقطعها من اكمال
كلامها"لاتكملين بطلع معك لدكتورتك وب.."
قاطعته برفض"ماابي اروح لها انا متواصله
معها بالواتساب ويك..."
"لا مايكفي ماتشوفين حالتك"
اقتربت منهم وجدان بحزن وهي تجلس
على السرير"انتِ لك اسبوع حالتك مح.."
قاطعتها ببرود وهي تنظر لها"تطمني
ماوصلت الى الان حال الجنون..."
سعود وهو يأخذ كوب الماء ومهديات ويمدها لجود
"هذهِ حاله وتعدي "وابتسم"قومي خوذي"
اخذت الدواء من والدها وبحزن"عزام.."
تذكر وابتسم"عزام صحى وكنت جاي بقول لك
ونرو..."
قاطعته بفرح وهي تنزل كوب الماء"صدق بنرو..."
قاطعه "نروح له بكره انتِ اليوم تعبانه وتو اخذتي
دواءك ينو.."
وجدان وهي تحاول تغير من الجو
"ينومك اصلا قبل توصلين "وبمزح
النوم عباده ل.."
قاطعتها جود وهي تستلقي وبعيون ناعسه
ومفعول المنوم ببدايته"عباده وراحه خصوصا
لي"
سعود غطاها وبأمر لوجدان"نادي ماريا تنظف"
وبحزن بعد غفت جود"بروح انا للمستشفى
وانتبهي لها "


الرياض2017
ريما ووالدتها وخواتها..في حديقة
المنزل ..كتغيير لجو المنزل الداخلي
"ابوي بيتأخر يمه له اربع ايام قال
لك شي"
ام فيصل "لا "وبحزن"مااتوقع يرجع
ويترك عمك سعود وعزام ماصحى"
"الله يقومه بالسلامه"
ام فيصل "امين"
ريما وهي تمد صنية الحلى لأختها"روان "
"لا خلاص من اليوم اكل "
ريما ابتسمت"حبه بس"
"حبه حبه وبالنهاية اخلص الصينيه"
"عافيه يابنت عادي.."
ام فيصل "لا الافضل تحافظن على اوزانكن
واجسامكن "
روان "ياحسرة يمه من زين جسمي والا
جسم ريما"
ريما طارت عيونها"حرام عليك والله جسمي
تغير سمنت هالسنه"
"ههههههه اي سمنه يابنت وبقهر"
يااختي الله يأخذ هالسامر
قبل جسمك كان منحوت نحت و..."
قاطعتها ريما"وسامر ايش جاب طاريه"
بقهر وحقد"لانك نحفتي وتغيرتي وملامحك
تغيرت قبل اربع سنوات كن..."
ريما بضيق"كل شي يتغير جت على وزن
وجسم وملامح"
روان بجديه وقهر"ضيعتي نفسك وحياتك
عش.."
قاطعتها ام فيصل "روااااااان"

"السلام عليكم"

"وعليكم السلام"

قبل رأس والدته وجلس"اخبار ام فيصل"
"بخير ماجبت عزوز معك"
"طلعت من البيت قبل يشوفني"
"وليش ماجبته معك والله اشتقت له"
"يشغلني وانا بروح للشباب"وسأل خواته
"فيه شي جديد"
"لا جديد ولا شي بالبيت ونناظر لبعض"
ابتسم"وين بتروحين بالاجواء هذهِ"
روان بطفش"على الاقل نطلع و..."
فيصل ينزل فنجانه"سفر ومالكن الا شهر
راجعات .."
قاطعته روان"نسافر مره ثانيه عادي"
"احد فاضي دوامات"
روان وقفت"انا بروح لبيت عمي سلمان
يمه وترى مااراح ارجع الا الفجر"
"نامي احسن عندهم بعد"
روان وهي متوجه للبيت"بيت عمي وعادي
ومافيه احد بعد سلطان وماهر وبجده"



جده 2017
بعد ثلاث ساعات..
عند عزام بعد ماتطمن عليه وسأل
الدكتور عنه..بعد مانقلوه لغرفه خاصه
بقسم التنويم..
قبل رأسه بحنان وهو ماسك يده
"تحس بألم شي اشوفك ماانت مرتاح"
بإبتسامة تعب"لا "
"يرضيك اللي سويته "وبهدوء
"ترى الى الان زعلان على حركتك"
بتعب ونظرات اعتذار لأبوه"كنت متضايق
وجود بعد"
"اخر مره والله كنت بعاقبك عقاب
وبحزن"لكن قلبي ماطاوعني بعد الحادث"
بتعب"امي اخبارها وجود"
"بالطريق امك وجدتك "
بتعب وهو يحس بألم بمكان العملية
ومايبي يخوف والده"جود فيها شي"
"لا جود بخير وخرجت من المستشفى
الصباح ونايمه"
غمض عيونه ماقدر يتحمل الالم وانتبه له
والده وبخوف"عزام فيك شي تحس بتعب
والم"
بألم وملامح وجهه تتغير"مكان العملية"
بخوف "طيب بنادي الدكتور "وخرج مسرعاً



في منزل سعود..
هديل بملل وهي مستلقيه على
الكنب"يمه برجع مع ياسر وخ.."
قاطعتها نوره بإعتراض"لا باقي لك موعد"
هديل وهي تعدل بخفيف عشان الجرج
اللي ببطنها"المستشفيات كلها نفس
بعض..."
"الموعد بعد يومين وبعده كلنا بنرجع"

السلام عليكم"

هديل جلست ونورة ردت"وعليكم السلام"
ماهر قبل رأس عمته وجلس
نورة ابتسمت"تقهويت"
"اي وناظر لهديل "كيف جرحك"
ببرود وتجاهل ردت"بخير"
نورة ولا حبت نبرة الصوت واسلوب
التجاهل منها"هديل ت.."
ماهر قاطع عمته "الاسلوب والرد الجميل
فن مو كل شخص يتقنه"
هديل ببرود اكثر وقفت"بنام"
ماهر طنشها وامها اعطتها نظره ..

خرجت وذهبت فوق ..اشوف
جاز له الوضع يدخل ويطلع على
راحته ..هذا واحنا ماتزوجنا يالله
الصبر عليه ..


ايطاليا2017
بعد ماسلم على احمد وبندر
جلس..واصل ايطاليا له ربع ساعه
تقريباً..
بندر بتفحص"قلت ببتأخر ورجعت بدري"
"ماعجبتك جيتي"
بندر ببرود"مااقصد بس ماهو من عادتك"
"حصل ظرف ورجعت"
احمد وهو على اعصابه وبإرتباك"بدر"
ناظر له بدون مايتكلم
بلع ريقه وبتوتر"انت اللي اطلقت النار
على .."
قاطعه ببرود"وكد وصل لكم الخبر"
بندر بعصبية"وانت مو قلت لي تبت وتركت
كل اعمالك الوسخه"
اخرج جواله وناظر فيه"شي مايخصك لاتدخل"
بندر وقف وبعصبيه سحب جواله منه"الا يخصني
وسكت كثير عنك الى.."
بعصبيه رد"ومافيه الا انا اطلق على ك****
سعود"
احمد بعصبية"طيب قل وتكلم معنا مثل البشر
انت لك علاقه او لا"
ابتسم بسخرية"لا "
بندر بصراخ وهو يضرب الطاوله برجله
"اذا مو انت من "وبتهديد"والله يابدر
اذا لك علاقه لأسلمك بيدي انا لسعود"
صفق بيديه بإستهزاء"ياسلام عليك
يالعاشق الولهان بتسجن اخوك عشان
بنت"
احمد بهدوء"السالفه مالها دخل ببنت
و..."
قاطعه بدر وهو يوقف"تعبان بنام"
وتركهم بدون ان يوضح لهم اي شي..

بندر جلس وبعصبية"مااحد يأخذ منه
لاحق ولا باطل"


جده 2017
بعد ثلاث ايام من التحقيق
مع الشخص..
توصل لبعض الحقائق والمعلومات
اغلق الاوراق وابتسم"اخيراً "
واخرج جواله واتصل على سعود..
السلام عليكم..اخبارك..تمام ..الحمدالله
اي الحمدالله على سلامته..اي لا بس حبيت
ابلغك بدر بإيطاليا ..وله ولد بعد ..وتقريبا قاطع
العلاقه مع كل اللي كان يتعامل معهم..ينزل
جده كل فترة بهوية مزورة ..اي ..زين ..لا لا
هذا اللي قال بالتحقيق وعرفت منه ..زين
ببلغك بأخر التطورات..مع السلامه"

"حظرت الضابط ماجد"

رفع رأسه "قل اللي عندك"

"سوينا اللي امرتنا فيه "
وقف "طيب دقايق وجايكم"


بالمستشفى ..ام عزام عند عزام
وبحنان وهي تحاول تعطيه اكل
"عشان صحتك"
بضيق وهو يبتسم"يمه والله شبعت"
الجده"شبعت وانت ماكلت الا لقمتين"

سعود رجع بعد ماكلم ماجد خارج الغرفة
"لاتغصبينه ياام عزام على الاكل"

الجده "عشان يطيب وصحته ويطلع"
ابتسم سعود"بيطلع ان شاء الله ويطيب
وجلس
ام عزام بحنان"ان شاء الله"


بعد اسبوع


جده2017

عزام له يومين خارج من المستشفى
وجود تحسنت نفسيتها وحالتها..
واهل سعود رجعوا للرياض وهديل معهم..
ومافيه احد منهم..
سعود "عزام لاتحرك كثير تنفتح العملية"
عزام بضيق "طفشت م.."
ام عزام وهي تضع خداديه خلفه"كذا طيب
مرتاح"
ابتسم بتعب"اي كذا ارحم"
جود ناظرت لأبوها وباستفسار"بتروح مكان"
سعود بإستغراب من سؤالها "لا بغيتي
شي"
جود بدلع"اممم بطلب منك طلب"
سعود ابتسم وهو يقلد صوتها"اذا الضابط
سعود قدر عليه"
تقدمت منه وهمست بأذنه ..حرك حواجبه
"لازم"
جود بنفس الدلع وهي تقبل خده"اي عشان
عزام"
سعود يعرف جود وتقلبات مزاجها..
تزعل منه اذا كانت نفسيتها سيئه وتقلب
عليه وتحمله كل شي ..واذا نفسيتها عاليه
ومرتاحه ترضى عنه..احيانا تقلب كطفل
صغير يرضى ويبكي بسبب لعبة..
وقف وناظر لها"البسي والحقيني بالسيارة"
ام عزام بإستغراب"وين بتروحون"
سعود وهو بيطلع"مشوار قريب وراجعين"



لهم يومين بجده..احمد وبندر وابنه
بيجلسون بجده اسبوعين بعد ماطلب
منهم بدر يطلعون عن ايطاليا..
قال لهم يذهبون الى المانيا ولكنهم
رفضوا وبالقوة سمح لهم ينزلون جده..
طالعين يتمشون ويغيرون جو عبدالله
بالالعاب..ساعه كامله يلعبون عبدالله
بالملاهي ..وبعده ذهبوا لمحل حلويات
"احمد انتبه لعبود بروح الاتصالات
جوالي بشوفه بطاريته طفشتني"
"طيب وانا بجيب لنا حلويات اذا
رجعنا نتقوى بالبيت " ونزل احمد
ومعه عبدالله..
"طيب "


بمحل الحلويات وهي تناظر
"اممم اغلبه لوتس وعزام مايحبه"
بندر وهو يناظر"انتِ اختاري كذا
نوع "
جود اختارت كيكه متوسطه
وثلاث انواع حلويات مختلفه
"جهزي حتى الصينيه من هنا"
"طيب "وناظرت لعدد من صواني
التقديم"بابا وين احلى"
"اختاري انت مالي بالحركات هذهِ"
"التجهيز تقريبا يستغرق نصف ساعه"
سعود وقف "طيب انت جهز "ونادى جود
"بنطلع ونرجع بعد نصف ساعه"
جود "اي معنا وقت نجيب الهدية"


احمد احتار بمحلات الحلويات
ثلاث محلات وكل واحد افخم من الثاني
قرر يأخذ من كل محل نوع...
"كمية متوسطه اي"
"تبي نوع معين من الشكولت "
"لا عادي اي نوع"وطلع جواله بعد
ماسمعه يدق...ورد ويكلم ونسى
عبدالله اللي خرج من المحل..


سعود وجود جنبه"والهديه جاهزه كلمت
المحل وقال لي انها جاهزه"
جود بتفكير"امممم باقي شي واحد"
سعود بملل"بعد"


احمد قفل جواله والتفت "عبود"
وبخوف وهو يتلفت "عبود وين راح هذا"

"الطفل اللي كان معك خرج قبل دقايق"

خرج من المحل بخوف وهو يركض
وين راح ..كيف غفل عنه ..

سعود وهو منحني له"لاتبكي ياقلبي"
جود بحزن"شكله ضايع "
سعود وقف ومسك يده"بعض الاباء
والامهات مهملين كيف يترك طفل
كبره بالشارع"

احمد يركض بكل مكان بالشارع
وهو مرعوب اختفى وين راح
ماجاء له عشر دقايق..
اكيد انخطف وبصوت عالي
عبووووووود"

ببكٌاء وهو خايف "بروح بابا"
سعود واقف ويناظر"جود انتبهي
لعلى وعسى تشوفين احد "
جود بطفش من حرارة الجو والطفل
اللي طلع بوجههم صدفه"طيب بابا اسأله
عن اسمه نتوصل لحل"
سعود بحنان وهو يناظر لعيونه"ايش اسمك
يابطل"
عبدالله بدموع وخوف"عبود"
سعود ابتسم"وايش اسم بابا "
عبدالله ببراءه"بندر "

ركض ووقف بتعب وين راح
ياربي اكيد انخطف ..
وانتبه لسعود من بعيد ومعه
طفل تقدم له بخطوات
واول ماقرب منه وقف بصدمه
سعود ..

عبدالله انتبه لأحمد وسحب
يده منه وراح يركض له "احمد"

سعود تقدم "ولدك هذا"

احمد الى الان بصدمه من رؤيته لسعود
وبتلعثم وارتباك"اي اي"
سعود بشك وهو يسأل عبدالله"تعرف هذا"
عبدالله بفرح وهي يتمسك بأحمد"خالي احمد"
سعود بإستغراب من احمد "فيك شي "
احمد وهو يحاول يفوق من صدمته وبتوتر
"لا بس كنت خايف كان معي وطلع وضيعته"
سعود بجديه "انتبه له لقيته يبكي بجنب المحل"
"الله يعطيك العافية ماقصرت"وراح بعبدالله
وهو يحمد ربه الف مرة ان بندر ماهو معهم


جود سكرت باب السيارة"الرجال كأنه يعرفك
سعود"مااذكر ابد اني شفته او اعرفه"
"ماادري بس كأنه مصدوم"





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 04-09-2017, 08:16 PM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


الرياض2017
تعب له اسبوع وهو يبحث عن وظيفه
وماوجد شي..دخل المنزل بضيق
وسلم على السريع وذهب لغرفته..

"شكله متضايق"
سارة وقفت"ثامر له ايام متغير"
منى بإندفاع"توقعين عشان هديل رفضته..
قاطعته بملل"طبعا لا عنده شي غيره"
"طيب اسأليه يمكن تعبان "
"طيب ولاتقولين لجدتي شي"

مستلقي على فراشه ويناظر فوق
ويده بشعره ويفكر بسرحان

طرقت الباب ودخلت"ثامر"
ناظر لها "فيه شي"
سارة جلست جنبه "انت اللي ايش فيك"
بضيق"لي اسبوع ابحث عن وظيفه ومافيه"
سارة ابتسمت بحزن"وهذا اللي مضيقك"
ثامر جلس وبحزن"عرفت قيمة كلامك بعد.."
قاطعته بحنان "انا ماابي لك الا كل خير
وبما انك بحثت واجتهدت الله يرزقك"
وبإبتسامه"كثر من الحوقله(لا اله الا الله
ولا حول ولا قوة الا بالله)"
"انتِ ادعي لي "
سارة وهي توقف"كل ليله ادعي لك والله
يرزقك بالوظيفه من حيث لاتحتسب"
"امين"


في منزل سلمان(ابو سلطان)
ماهر مع خواته ويتناقش معهن عن
احسن شكل لمجموعة صور من الدبل
بيجي دبلة وشبكة هديل..
"والله كل واحد احلى من الثاني"
ماهر بحيرة "طيب ارقى وافخم واحد
هذا او ذا احترت بينهن"
"ماهر بدل الحيره قل لهديل هي تختار"
ماهر وهو يعرف هديل وبتصريفه"لا انا
بسوي لها مفاجأه وكذا"
ابتسمت اخته"حركات لكن افضل انا.."
"منال لاتخربين المفاجأه خلاص"
ماهر يناظر لمنال وسمر"طيب بسأل"
سمر بحماس"قبل تسأل وش رأيك
تحجز .."
قاطعه ماهر "لا لا "وسأل منال
"انتِ اقرب وحده لهديل "
"والله ياماهر تبي الصدق هديل مع جود
صح معنا وكذا لكن اسرار وفضفضه
ماتقول لنا "
كملت سمرت بجديه"اصلا علاقتها معنا
عاديه مجرد قرابه لا اكثر"
ماهر "انا فيه شي محيرني قلت يمكن
تعرفن وسألت "ووقف "بروح لخالد"
"الله معك"


في الجانب الأخر في منزل عبدالعزيز
(ابو فيصل)...
معاذ على اعصابه وماسك نفسه كيف
له وجه هذا يجي لا ومعه ابوه واخوه بعد
لايكون مصدق نفسه وجاي يخطب بعد
جالس معهم واحترام لأبوه ساكت..
"والله ياابو فيصل ماادري كيف ابدا"

سامر متوتر ومرتبك ونظراته بالأرض
الله يسامحك ياابوي انت وسامي

"قل اللي عندك ياابو سامي"
ابو سامي"هذهِ ماهي اول مره اعتذر
عن غلط سامر ولا اخر مره واللي سواه
ماينغفر له "

معاذ ماقدر يسكت اكثر وبغضب
"ياليت نعرف وش السبب بنات الناس
مو لعب "

ابو فيصل ناظر لمعاذ"معاذ"والتفت لسامر
"سامر"
سامر متوتر وش يقول كانت لعبة
مايقدر يقول كذا وبإرتباك"انا اع.."
سامي انتبه لإرتباك اخوه وتوتره
وبينقذ سامر"سامر كان مريض"
ابو سامي بصدمه ناظر لسامي
وسامر فتح عيونه على الاخر..
وابو فيصل بإستغراب"مريض "
معاذ بسخرية"مريض المريض الله يشفيه
ومااذكر انه كان مريض ايش هالمرض
اللي اكتشفه بليلة الزواج"وناظر لسامر
"تكلم وراك ساكت والا من حق..."
ابو فيصل بغضب"معاذ ياتسكت ياتطلع"
معاذ بقهر"يبه انت تشوف اللي سواه سامر
شي عادي "
سامي بقهر من معاذ "قلت لك كان مريض
والحمدالله تشافى ومااكتشف المرض الا
بيوم الزواج ومااحب يظلم البنت معه"
معاذ بقهر وعصبية"ياسلام وليش ماقال
لها ووضح ليش كذا طلقها دمر حياتها
ودمر سمعتها بين الناس"
سامر ساكت مايدري كيف يرد
كيف يبرر مره ثانيه ورطه سامي
بكذبة المرض..
معاذ بعصبية"تكلم ليش ساكت ايش
المرض اللي منعك وسويت سواتك اللي
مايسويها رجال "وبسخرية"اذا كنت رجال"

سامي بقهر من صمت سامر وعصبية
من معاذ"اي رجال غصب عنك لكن الانسان
تحده الظروف وبوقتها مايقدر يتصرف او
يتحكم بعقله"

ابو سامي بحده مايبي تكبر السالفة
"سامي"وبهدوء"ابو فيصل"
ابو فيصل بحيرة يبي يعرف ايش
مرض سامر يمكن ظلموه وانتبه
لابو سامي"هلا"
"انا والله ماكنت اعرف بسالفة المرض
الا من سامي ولكن جيتي كلها بنصحح
كل اللي صار ونخطب ريما على سنة الله
ورسوله"

معاذ هنا طارت عيونه من العصبية
والقهر بكل بساطة بعد اللي سواه ولد
يجي يخطب وش هالعالم والناس هذهِ

"والله ياابو سامي اسمح لي مانبي
نكرر الغلطه مره ثانيه "
ابو سامي بهدوء"ابو فيصل اللي سواه
ولدي غلطه وكبيره واوعدك مايتكرر الغلط
وانت اسأل البنت وفكروا براحتكم"

معاذ بعصبية "ماعندنا زواج وريما مستحيل
تزوج ولدك هذا ..واشر لسامر"بعد سواته
وسواد وجهه والله ماتزوجه وانا حي"
وطلع من المجلس معصب...

ابو فيصل ماحب من معاذ رفع صوته
وعصبيته على رجال كبره وبإعتذار
"ياابو سامي لاتواخذه تخبر الشباب
وعصبيتهم"
ابو سامي ابتسم برضى"ماصار شي
ياابو فيصل"ووقف "نستأذن وننتظر
الرد وخوذوا راحتكم"


معاذ بعد ماطلع من المجلس راح لريما
بغرفتها ..طرق الباب وفتحه وبعصبية
"ريما قسم بالله توافقين على ال***
لا اذبح بيدي هذهِ"

ريما ماتدري ايش الموضوع
ومن اللي توافق عليه وبصدمه
واستغراب"نعم ايش الموضوع

معاذ والى الان معصب ومقهور
كمل طريقه لنص الغرفة"سامر وابوه
جايين يخطبونك"

ريما بصدمه فتحت عيونها على الاخر
"سامر "
معاذ وهو يناظر لملامح وجهها "اي سامر
لايكون بعد.."
قاطعته ريما "ايش اللي بعد لايكون
مفكر اني احبه و..."
معاذ بإندفاع وتسرع"طيب وافقي على فيصل
ال....مو خاطبك وماردينا لهم"وبقهر
"منها تقهرين سامر وتكسرين رأسه"
بحيرة وتردد"انا قلت لأبوي اني رافضه"
بهدوء وهو يجلس جنبها"عادي قولي له مره
ثانيه مااتوقع انه رد له الرفض"




بالسيارة وبعد مسافة ..
ابو فيصل بعصبية"سامر ايش المرض
اللي فيك ليش ماقلت لي"

سامر ببرود"مافي مرض ولا شي
سامي يكذب"

ابو فيصل بعصبية "نعم يكذب "
وبحده وهو يأمر سامي يوقف السيارة
"وقف وبصراخ"تكذب انت"
سامي تورط "اي ماتشوف ولدك بغى
يفشلنا تورط مايعرف يرد"
ابو فيصل فتح الباب وبعصبية
"انزلوا انزلوا لابارك الله فيكم"
"يبه وين ننزل بالشارع"
بعصبية وهو يفتح باب السواق
"انزلوا فشلتوني "وسحب سامي
"ماكنكم فايده" وركب السيارة
وتركهم بالشارع...

"اعجبك كان كملت وقلت اي مرضت
وتشافيت"
بعصبية"بعد حتى بتبلاني بالمرض"
وبقهر"ياللا دبر لنا شي بالشارع
مثل الشحاذين"
وهو يطلع جواله وفاتح تطبيق كريم
"نطلب لنا سايق من كريم "
سامر تقدم وجلس على الرصيف
"ومن بيجي لك على طول يبي لنا
ربع او نص ساعه زحمه "
سامي جلس جنبه"نتحمل عاد ايش
نسوي ابوي نتضارب معه والا.."
بضيق وطفش من حرارة الجو
"اسكت خلاص واللي يرحم والديك "




جده 2017
احمد بعد ماركب مع بندر..
ماتكلم ابد ..ويفكر بعمق
كيف لو بندر معه يوم سعود
معه عبدالله ايش بيصير وقتها
تنهد بصوت مسموع لفت انتباه
بندر..
"احمد فيك شي"
احمد مايقدر يصمت اكثر بيقول
لبندر"تدري شفت سعود وكان معه
عبود"
بندر وقف السيارة بسرعة واحمد
مسك عبدالله قبل يطيح او يضرب
باللي قدامه"بشويش "
بندر بصدمه وهو يلف له"عبود كان مع
سعود "
احمد بضيق"اي عبود وانا داخل المحل
طلع وماانتبهت له وضاع وبحثت عنه
ولقيته مع سعود"
بندر مااستوعب"سعود ماغيره الضابط
ابو جود"
"اي وش فيك انت ابو جود"
بندر ضرب "قهر والله.."
احمد بعصبية"قهر ايش احمد ربك انت
كيف لو كان شايفك "
ببرود"واذا شافني ايش بيسوي"
احمد بطفش وقهر من رده فعله هو
على اعصابه وخايف وبندر ولا همه شي
"كمل الطريق افضل احر ماعندي ابرد ماعندك"
بندر بضحكه"ههههههههههه وش فيك "
احمد بضيق"انا وين وانت وين"
"عادي لو شافني بطلع له هويتي
المزوره وماهو عارفني"
احمد بجديه"هذا ضابط ومايخفى عليه
شي اهم شي مانطلع نجلس بالشقة
احسن وامان لك"


بعد ماجهزت جود بارتي صغير
لعزام وبمساعدة وجدان ..
"اممم تحسين ناقص شي"
وجدان بإعجاب "لا كذا تمام "
وبتذكر"صح بقى الهدية"
جود ابتسمت "جهزتها قدامك ماتشوفين"
وجدان بإعجاب"وااااااو تجننن "
جود بدلع"ذوقي"
وجدان فتحت جوالها"بصور"
جود بصرخه وهي تسحب جوالها
"لا تخربين السبراااايز وبعدين عزام
معه جواله"
"بصور واحفظ بعده انزل"
"اهم شي ماتنزلين "وخرجت ...


سعود معه جواله ويبتسم..

عزام فتح عيونه على الاخر اول مره
يشوف ابوه رايق ويبتسم وجواله معه
بإستغراب"يبه فيك شي"

سعود صغر عيونه وبإستغراب"نعم"
عزام بشك "من زمان ماشفتك كذا لا
وتبتسم "
"تبي اعصب و..."
قاطعه عزام"لا لا خلك كذا سعود الاب
بعيد عن سعود الضابط"

"وش فيه الضابط سعود"

ابتسم سعود لجود"ترى ماحب الكلمة
هذهِ"
جود تقدمت له وقبلت خده"بنساها خلاص
وبهمس عند اذنه"خلصت من التجهيز قل
لعزام"
"اي لنا الله جود تطلب وانا انفذ ويطيح
كل شي على رأسي"
وجدان "اي والله يابابا ماقلت شي على
سفرتهم المشؤومة"
عزام بملل"لاتذكرين ابوي بما انه نسى"
"لا ومن قال نسيت بوقت مناسب "وحرك
حواجبه
"مانبي نكد عاد "وبدلع وهي تمد
يدها لعزام"تقدر تمشي والا لا"
وجدان قاطعتها "اكيد العمليه ببطنه وصدره
مو برجوله"
عزام بإستغراب"فيه شي"
جود ابتسمت"بما انك اخونا الكبير وو.."
كملت وجدان بصوت عالي"ومالنا غيرك
.."
سعود ماسك ام عزام مع الجنب ويناظر
لهم بفرح وسعادة لاتوصف وبهمس لها
"احساس وشعور غير والا"
ام عزام بنفس سعادته وشعوره بالفرح
"من زمان عن هذهِ الفرحه"

جود مسكت يده اليمنى ووجدان اليسرى
"اول شي الحمدالله على السلامه"
عزام ابتسم وبخطوات بطيئه"مااقدر اسرع
بالمشي وين بنروح"
جود ابسمت "بندخل هنا"
كملت وجدان"نغير لك الجو عشان تغير نفسيتك"
عزام ببطئ وبشك"كأني حسيت"
قاطعته جود بضحكه "طيب لاتحس "
"مثّل عادي"....ووصلوا لمكان البارتي..

عزام دخل وتفاجئ بالمنظر ماتوقعه
بالجمال والترتيب والتنسق هذا متوقع
كيكه بسيطه وعليها شموع ...

"ايش رأيك"

عزام بفرح وهو يضحك "لي انا"
"هههههههههههههه اي لك والمقدمات و..."

قاطعها وهو يضمها بفرح "الله لايحرمني"
ومن حركته حس بألم العملية "اي"

جود ووجدان بخوف مع بعض"فيك شي"

"وش فيه"نطقها سعود وهو واقف عند الباب

عزام ابتسم"لا مافي شي "وجلس لانه مايقدر
يوقف اكثر

تقدموا سعود وام عزام...

جود تجهز الكاميرا"لحظه لا احد يبدأ بشي"
"اي خلاص مكانها كذا حلو اتركيها وتعالي"
جود "بابا وماما جنب عزام خلود اجلس تحت"
وجدان بإستغراب"مو فديو"
"الا فديو ومابي يطلع حوسه و..."
"مكان الكاميرا حلو وبسرعة قبل
يطفي الحماس"
جود تنادي الخدامه "اذا انا قلت اضغطي
هذا تضغطين فهمتي"
بحماس"طيب ماما جود"

جود تقدمت لهم وبحماس"وجدان سرعة
الشموع شغليهن.."وبأمر للخدامه "
ياللا"
عزام بفرح وهو يقطع الكيكه"من زمان
مااحد سوا لي بارتي"
سعود سعيد من سعادة وفرح ابناءه"
اهم شي سعادتك"
ام عزام بدموع "انت عزام مو اي احد"
"لاتقلبون الجو حزن تكفون ولا احد يبكي"
خالد بحماس "ابي اقطع مثل عزام"
سعود قبل خده وحمله لحضنه"ياللا قطع"
وعطاه السكين..
ووسط اجواء عائليه رائعة وجميله وضحكات
وفرح ..تفتقده العائله منذ فترات..وتوثيق تلك
الفرحة ..مرت ساعه
جود ابتسمت "بقى عاد اخر شي"
عزام ابتسم وهو يشرب عصير"انتظري
احس اني ماشبعت"
جود وهي تحمل معها الهديه"افتحها
وكمل"
عزام بإعجاب وحماس"الله لو دريت ان السالفة
فيها هدايا وبارتيات كان مرضت نفسي من زمان"
جود جلست جنبه "ان شاء الله تعجبك"
عزام بفرح وهو يفتح الهديه "اكيد بتعجبني
بما انها من ذوقك"
بغرور"انا عاد ماجبت هديه هديتك وجودي"
عزام ابتسم وقبل يده"واحلى هديه "ولف
وقبل يد ام"هديتي انكم موجودين بحياتي"



الرياض 2017
هديل بفرح واعجاب وهي تناظر بسنابات
جود مع امها وجدتها
"تحمست اسوي بارتي"
"الله يهنيهم"
الجده وهي تقوم"اهم شي ان عزام بخير "
هديل ابتسمت "كأنه ماعجبك ياجده التصوير"
الجده "تعرفيني مااهتم للاشياء والحركات
هذهِ"
نورة بتذكر "صح ترى ماهر كلمني والفحوصات
طلعت ومتطابقة و...."
قاطعته هديل بصدمه"لايكون بيقول بنتزوج.."
نورة ابتسمت"لا كلمني وقلت له بسوي لك
ملكه و..."
هديل وقفت"ماله داعي يمه حفل وخراب.."
نورة بعصبية"الا له داعي مثلك مثل غيره
بنسوي حفل وشبكه ونستانس ونفرح"
هديل بعصبية"مافيه وقت و..."
نورة تقاطعها"معك اربع ايام التنسيق وغيره
علي والفستان واغراضه عليك"
هديل جلست وبضيق"يمه انا اعرف ماهر مايحب
حركات ال..."
قاطعتها نورة وهي تقوم"انا علمتك وانتهى الامر" وخرجت..
هديل تهز رجلها بعصبية"ادري بيقهرني
بيعاند "واخذت جوال امها وسجلت رقم ماهر
وارسلت له
(انا مابي حفل وخرابيط)
بعد ثواني ارسل
(حلو توفرين علي مصاريف)
بقهر وهي معصبة"هذا اللي همه مصاريف
وبصراخ بعد ماقرأت الرساله الثانيه اللي ارسل
"عناد والله لاسوي وش شايف نفسه
هذا حقود ماينسى"
وارسلت له"بسوي وبعزم كل اللي ابي عندك
مانع "


ابتسم وهو يقرا هذا اللي يبي يستفزها
لانه يدري انها تحب المظاهر وبتعاند
وارسل لها(تراها ملكة للعائلتين يعني خاصه
والعزايم بالزواج ومافيه زواج
عشاء بسيط ويكفي )وسكر
جواله وطلع...

وصلت لأخر مراحل العصبية مايبي زواج
ايش تقول لصديقاتها وقرايبها بيقولن اكيد
هديل ال..مغصوبه والا كيف خطبة فجأه
وزواج بدون فرح وزفة ..



جده 2017
يوم جديد ..
من بعد صلاة الفجر وابنه تعبان
ومرتفعه حرارته تغيرت الاجواء عليه
وتعب..حمله للمستشفى واعطوه
الدواء اللازم وبعد ماانخفضت حرارته..
رجع معه للمنزل...واضطر يخرج
مره اخرى ..دواء نقص ومو موجود
بالمستشفى وذهب للصيدليه..
ولم ينتبه للعيون المراقبة له منذ خروجه
من المنزل...


ابتسم بفرح واخيراً بعد خمس سنوات
يجد بدر..اخرج جواله واتصل بسعود
بعد ثواني اتاه الرد"صباح الخير..الحمدالله
اي ..ابو عزام بدر مراقبه من الفجر لمحته صدفه
بالمستشفى شكل ولده تعبان..اي اي ..موجود عند
صيدلية ال.....شارع...حي ............
اذا جيت جب معك عدد من
الشرطة مانبي يضيع منا
اي طيب..بإنتظارك لا تأخر)


"تقدر تنتظر عشر دقايق الدواء طالبه
وبيوصل"
بندر ينتظر عشان ابنه يسوي كل
شي من اجله وبتعب"طيب بنتظر"

"تفضل اجلس على الكرسي هذا"
جلس واخرج جواله واتصل بأحمد
سأله عن عبدالله وطمنه انه بخير
ونام..تعبان ومرهق البارح ساهر
مع عبدالله واليوم ساعتين من الفجر
وهو معه بالمستشفى..عبدالله فيه
ربو واذا تعب يتعب مره..يعاني
معه كل ماتعب ..ويحمد ربه بوجود
احمد معه يساعده في بعض الشي
وضع رأسه على الكرسي وصداع
وعيونه يفتحها ويغلقها من النوم
بكل جهده يقاوم النوم..بعد تقريباً
عشر دقايق وصل الدواء ..اخيراً
وقف وتوجه للصيدلي"جيب اثنين"
"تبي شي ثاني"
"لا حسابك"
"١٠٠ ريال"
دفع الحساب واخذ الاغراض ...


"واخيراً يابدر بن عبدالله ال شرفتنا"

لف للصوت وانصدم سعود ومعه
عدد من رجال الشرطة..حاول يكذب
عيونه وكل جسمه يرجف ابد ماهو وقته
ولده تعبان ومحتاج هذا الدواء..
وماله ذنب والله ماله ذنب تمنى يصرخ
ويقول انا ماني بدر ..ماسويت شي
ليه اتحاسب واتحمل اخطاء غيري
لكن ماقدر عجز ينطق بدر توأمه هو يقدر
يتحمل اكثر من بدر ..بدر مايتحمل الاماكن
المغلقة فكيف بعيش بالسجن وبين اربع
جدران..سقطت كيسة الدواء من يده

سعود واحساس وشعور الانتقام منه
يحرك كل عرق بجسمه..هذا المجرم
هذا قتل ابنه واعتدى على بنته ..
وامامه الآن تقدم له وبحقد وكره
وبسخرية وهو يوقف امامه
"تفاجأت تحسب اذا كنت بهوية
ومخفي نفسك ..."
كمل الضابط ماجد وهو يأمر الشرطي
"اقبض عليه "واعطاه القيود الحديديه

بندر بلع ريقه كيف يدخل السجن
وعبدالله مين يوصل له الدواء كيف
يقول لأحمد ليش ماهو قادر ينطق
او يتكلم ليش وقف جامد وبصوت
طلع منه بالغصب"انا ماسويت شي"

بكل برود ينكر ماسوا شي وفزاع
اللي قتله ايش ذنبه وجود ويقول
ماسويت شي هذا ماعنده احساس
فاقد للانسانية والرحمة ..تقدم
له بقهر وعصبية وصفعه مع وجه
"ك************ "
"سعود هد نفسك"

بعد صفعة سعود حس الارض تدور
فيه تعبان وفيه نوم وصداع ليش
ماقدر ينطق ليش وقف ضعيف
قدامه وبصوت مهزوز"عبدالله
تعبان بوصل له..."

قاطعه سعود بكره وحقد وهو يسحب
القيود من الشرطي وبعصبية
"حتى لو شفته قدامي يموت مااراح
اشفق عليه "
بندر بفزع وهو يضع يديه خلفه وترجي
"تكفى والله تعبان والله"
سعود سحب يديه بعنف وبعصبيه
وهو يأمر الشرطي"امسكه"

غمض عيونه بألم ضعف وترجاه
كله عشان عبدالله سعود ماراح يرحمه
او يسمع له ..قتل واعتداء بدر على ابناءه
ابعد عن سعود الرحمة والشفقه ..
بعد مااغلق على يديه بالقيود الحديديه
وامر بأخذه قدامهم وهو يدفه بعنف وعصبية
بندر بصراخ "طيب وصلوا الدواء له والله تعبان
تعبان"
دفه بعنف وبلا رحمه وهو يدخل داخل السيارة
وصوت ترجيه وصراخه باسم ابنه...........


نقف هنا

وقفه(‏لا توجد في الدنيا سَعادة دائمة
ولا حِزن باقي ..
كلها فواصل لمراحل جديدة)





موعدنا القادم بعد تفاعلكم وردودكم بإذن الله

سنابي:deema99d
تحياتي ديييييما

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 09-09-2017, 02:49 PM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طابت أوقاتكم بكل خير..شكرا لكل من قرأ ورد وتفاعل
دون استثناء..واقدم لكم القطرة السادسة ..قراءة ممتعة لكم جميعا


لاتشغلكم الرواية عن عباداتكم واعمالكم

"القطرة السادسة"

جده 2017
بعد ماوضعه في الخلف في سيارة الشرطة
والقيود الحديدية مكبله بيديه اغلق الباب
بعنف..وذهب في سيارته الخاصة
ذاهباً الى منزله ..ويعود للتحقيق معه في
وقت لاحق ..مكلف ماجد للقيام في ذلك لعدم
لفت الانتباه له والانظار لانه يعمل بالخفاء

اما ماجد وباقي رجال الشرطة ذهبوا الى
مركز الشرطة..

ايش يسوي كيف يفهمونه ..ولده مريض محتاج
للدواء ..على الاقل يسمحون له يكلم احمد ويقوله
تعب وهو ينادي ويصرخ عليهم بأسم ولده الكل
مايسمع له ...
بهدوء بعد صمت"طيب اسمح لي بكلم والله ولدي
تعبان "
بدون ان ينظر له رد ببرود
"حسيت الحين بفقد الابن ليش ماحسيت قبل
يوم تقتل فزاع ماحسيت بألم سعود و..."
قاطعه وهو يغمض عيونه بألم"طيب وصلوا
له الدواء"
ببرود وهو ينظر له"امه عنده مايحتاج ..."
"امه متوفيه"
ماجد ناظر له وبإستغراب"وولدك تاركه لوحده"
بندر بأمل ان ماجد يوصل الدواء لعبدالله نطق
بسرعة"كنت برجع له و..."
قاطعه ماجد بحده وقهر كيف يترك طفل مريض
بالشقه لوحده"انت انسان انت اصلا ليش اقول
عنك انسان انت قاتل مجرم"
ببرود رد "قاتل مجرم سمني اللي تبي لكن
طلب واحد بطلبه منك وصل الدواء اللي كان
بالصيدليه له"
ماجد ببرود رد"واذا قلت لا"
"انت وضميرك عاد"



احمد استغرب من تأخر بندر الصيدلية
قريبه ومايحتاج كل هذا التأخر..اخرج جواله
واتصل ببندر ومافيه رد ..بإستغراب وهو يذهب
لعبدالله اللي فتح عيونه بتعب وهو يكح وتنفسه
ضعيف مرة..اسرع له وهو خايف وحمله
"بسم عليك "


صوت هدوء بالسيارة حتى بندر صمت
بعد محاولاته وترجيه احد يفهمه ويحس فيه
قطع الصمت صوت جوال بندر
"اكيد احمد ينتظرني بدواء عبدالله"
ماجد ببرود دخل يده بجيب بندر واخذ
الجوال وبتهديد "كلمه وحده بتخسر ولدك"
لازم يفتح الجوال ويعرف من يمكن يقدر يوصل
لباقي العصابة والمجرمين ..
فتح الجوال وهو صامت واتاه الرد بصوت سريع
وخايف
(وينك انت تأخرت عبود تعبان مره والسيارة
معك )
بندر بيتكلم لكن ماجد اغلق الجوال..
بعصبية ويديه مكبله ويحاول يسحبهن ويحرك
جسمه وبصراخ"مااعندكم احساس عبوود تعبان
فيه ربو "ودف الشرطي اللي جنبه بكتفه وبهستيريه
وصراخ"اتركوني بروح له بس بوصله المستشفى"

بعصبية وهو يعدله بمكانه"خلاص اسكت"
وبأمر للسايق"وقف السيارة انا بروح له
وانتم كملوا الطريق للمخفر"ونزل من السيارة
واشر بطريقه للسيارة الثانيه المرفقه لهم
"انزلوا مع الشباب "واخذ السيارة وراح لشقة
بندر..


الرياض 2017
ابو فيصل طلب ريما وماكان يعرف ان معاذ
مخبرها بشي..واحتار مايدري كيف يقول لها
عن خطبة سامر لها..متوتر وخايف عليها
"فيه شي بقوله لك"وبتوتر "وماابي تزعلين ولا ت..
قاطعته بابتسامه وهي تمسك يده"ازعل منك انت
مستحيل"
ابتسم وخف التوتر"تدرين من كان عندنا البارح"
ريما تدري ولكن ماحبت تقول لابوها "لا"
"ابو سامي ومعه سامر جاي يخطبك مرة ثانيه"

ريما بمجرد ذكر اسمه شعرت بضيق وكره وحقد
دمر حياتها ودمر كل شي جميل فيها..قتل احلامها
وشوه سمعتها بين الناس وجاي بكل بساطه يخطب
تمنت يكون قدامها وتطلع كل اللي بقلبها وخاطرها
له ..تمنت ترد كرامتها وتجرحه ..تمنت تصرخ وتقول
له عن كل شي صار لها بعد ماطلقها وتركها كذا بدون
مايوضح لها السبب ..كل عرق بجسمها ينبض بكره
وحقد له وشعور واحساس قاتل ..
"ريما تسمعيني"
ناظرت لوالدها وهي تمنع دمعه تسقط لاارادي من
عيونها "انا موافقه على فيصل"
ابو فيصل وهو يناظر لها وبحزن "اذا قصدك تنت.."
قاطعته وهي توقف "انا موافقه على فيصل واي وقت
يبون الملكه ماعندي مانع"وطلعت بسرعه متوجه الى
غرفتها تاركه والدها بحيرة وحزن على حالها...
دخلت الغرفة ودموعها تسقط ..اغلقت الباب
تسرعت بموافقتها على فيصل لكن هذا الحل الوحيد
تكسره وترد كرامتها ترفضه وتنتقم لنفسها..


جده2017
خرج من الشقة ركضاً مثل المجنون وهو يحمل
عبدالله بين يديه زادت حالته ..يلهث وانفاسه تسبقه
يقفز من الدرج وهو خايف من فقد عبدالله..
واول ماوصل الدور الارضي انتبه لماجد يدخل
وبسرعة"تكفى وصلنا المس..."
قبل يكمل رد ماجد بسرعة "ياللا بسرعة تعال معي
"
خرج يحمل عبدالله بخوف ورعب ويتلفت مافيه سياره
الا سيارة الشرطة غيرها مافيه شي لف لماجد
"وين سيارتك "ماكان يعرف ان ماجد ضابط لانه بملابسه
العاديه..
فتح الباب وبأمر"تعال "
ركب السيارة بسرعة والحالة اللي فيها ماسمحت
له يسأل او يشك بشي..خلال ٥ دقائق وصلوا
المستشفى ونزل من السيارة بسرعه وهو يركض
بخوف لقسم الطوارئ...

ماجد بتفكير"لايكون هذا ماهو ولد بدر "
ورجع للسيارة وتوجه للشقه..بعد دقائق وصل
وانتبه لباب الشقه مفتوح ..دخل بحذر وهو ينادي
"فيه احد"وماسمع الا صدى صوته...

تقدم بخطواته ..الاثاث انيق والمكان مرتب
"يعني يعتاد يجي هنا وحنا غافلين عنه"
واخذ صوره منزله على الطاوله وفيها عبدالله
"اي هو الولد الحمدالله كنت شاك ..اممم مين
اللي كان موجود عنده وهذا يكذب يقول تاركه
ولف يناظر لعلى يلقى دليل او اي شي يوصله
لكامل القضية....مرت ساعه وهو يتفقد المكان مافيه
اي شي الا اغراض شخصيه
"كيف كذا والاسلحه والمخدرات اللي كان يدخلها
قبل سنتين "وضرب رأسه بخفيف"غبي غبي ياماجد
ماهو تاركهن هنا اكيد بمكان ثاني ..وفتح شنطه
اخرى صغيره مرتبه بترتيب انيق وانصدم وفتح
عيونه على الاخر صور بنت ..اخذ الصور وناظر
ووبتدقيق وصدمه"صور جود هذهِ ايام الحادث"
واخذ باقي الصور وانصدم اكثر هذهِ كلها جديدة "
وغطى الصور واخفاهن بجيبه بعد ماسمع صوت
مرت ساعه وهو ماحس ..

احمد بعد ماتحسنت حالة عبدالله بعد البخار والادوية
وتذكر انه ماقفل الشقة ..ترك عبدالله ووصى عليه ممرضه
وحتى بندر اول شي مايرد وبعده رد ولا تكلم وبعده مغلق
جواله غريبه بندر وهو يعرف ان عبدالله تعبان
مستحيل يتركه ..اكيد فيه شي
وبصدمه من الشخص الواقف بنص الصاله
"ايش تسوي هنا "مو انت اللي وص.."
قاطعه ببرود "كيف حالة الطفل"

احمد بشك واستغراب داخل الشقه ويسأل عن
عبدالله وهو كان موصلهم كيف رجع وكيف...

قطع عليه كل توقعاته واستفسراته صوت ماجد
"وش فيك ساكت ليش تركت الطفل ب.."

قاطعه احمد بعصبيه من هذا عشان يحاسبه او
يسأله عن عبدالله وبكل وقاحه يدخل الشقه بدون
اي احترام "ومين انت عشان تسأل وبعدين
ماتستحي تدخل بيت الناس ..."

قاطعه ماجد وهو يتقدم بيخرج وببرود"انت واشكالك
تحاسبني على الاحترام وبيوت الناس.."

احمد تنرفز وزادت عصبيته وتقدم له بيتهجم عليه
لكن يد ماجد مسكت يده وبثقه "احترم نفسك
وخلك عاقل وانتبه لمين الشخص اللي قدامك "

احمد ناظر له بصمت

"معك الضابط ماجد بن مشعل ال.."

احمد يحاول يستوعب اللي سمع وبتردد"ضابط"

ماجد ببرود وهو يناظر له"اي مستغرب"
احمد بقهر وتوتر "حتى لو كنت ضابط من سمح لك
تدخل البيت و..."
"مين انت عشان ابرر لك "
احمد بعصبية"تدخل بيت الناس بدون امر تفتيش
وتفتش وبكل ثقه تقول من انت حت..."
قاطعه ببرود وهو يخرج"بدر موجود عندنا بالمركز
والدور عليك" وذهب....تارك احمد بصدمه
بدر كيف بدر ..بدر موجود بإيطاليا كيف وبعد
استيعاب وتذكر ..جلس على الارض واطرافه
ابد ماتساعده يوقف من الصدمة....
بندر بندر كيف لا مستحيل ...
وهو يحاول يركز كيف قبضوا عليه ايش يسوي
وعبدالله ..بلع ريقه ..كيف يتصرف كيف يقول
لبدر ..بدر بيجن بيصعبها ..حاول يوقف لازم
يتصرف يقوي نفسه ..عبدالله وبندر محتاجينه
صرخ بألم"يالله "وخرج بعد ان اقفل الشقه ذاهباً
الى عبدالله.....


ماجد بعد ماخرج من احمد توجه الى المركز وهو
يفكر صور جود هو متأكد صورها يعرف جود..
يعرفها والصور هذهِ ايام الحادث يعرفها زين
هو بالحادث مع سعود ..الغريب الصور الجديدة
كيف وصلت لبدر..ايش يخطط له مره ثانيه ضرب
يده بقوه بالسيت"انا اعرف بطريقتي"


بمركز الشرطه بين اسوار الحديد والقيود مازالت
بيده ملقي برأسه ..تعب من الصراخ مااحد يرد
عليه..بيعرف ويتطمن على ولده ..الصداع
اشتد عليه وكل جسمه يألمه ..مانام بيكمل
٢٤ ساعه..هلكان من الجوع ابد ماهو قادر يتحمل
اكثر..غمض عيونه الحمراء من التعب والنوم
"ايش اسوي بدر وعبدالله يارب ساعدني يارب"


الرياض2017
الساعه 10 ص..معاذ رجع من الدوام مبكر
بعد مااستأذن ..نام البارح ولا سأل ريما
عن قرارها ..توافق على فيصل او لا
دخل المنزل ..واستغرب لعدم وجودها عند والديها..
"السلام عليكم"
"وعليكم السلام "وباستغراب من رجعته مبكر
"فيك شي"
ابتسم وهو يقبل راس والديه"لا "وبإستغراب
"ريما .."
قاطعه والده بحزن"اليوم قلت لها عن خطبة سامر
وقالت انها موافقه على فيصل وماشفتها بعدها"
"انا بطلع لها"وخرج وهو مرتاح ..اهم شي ماترجع
لسامر وتكسر رأسه بموافقتها على فيصل..
طرق باب الغرفه واتاه صوتها
"ادخل"
فتح الباب ودخل بإبتسامه"ريما"
ابتسمت له ببرود"ارتاح قلت لأبوي اني موافقه
على فيصل"
جلس جنبها وبجديه"ريما لايكون انتِ قبل كلامي
بتوافقين على سامر"
ريما تناظر بصمت
معاذ وهو يتفحص نظراتها "ريما تكلمي"
ريما بحزن وهي تحرك اصابعها"مافكرت ابد انه يرجع
حتى بنسبة١٪‏"
معاذ بعصبية وهو يوقف"ريما هذا ترك بيوم زفافك
حتى مافكر فيك ولا باللي سواه وغير كذا اللي يحب
مستحيل يسوي مثله "
ريما وهي تمسح دموعها"مااكذب عليك واقول اني
ماحبيته سنه وشهرين ماهي قليله.."
قاطعها معاذ بهدوء وهو يجلس جنبها"انا ابي الان
مشاعرك تجاهه كيف قبل.."
قاطعتها ريما بهدوء"الان لو تطلب مني اقطعه قطع
بيدي مايكفيه ماكرهت انسان كثره"
تنهد براحه وهو يقبل رأس ريما"اي هذهِ اخت معاذ"
ووقف "امممم لازم افكر بشي ارد حركته له"



ايطاليا 2017
فز من نومه بخوف بسم الله الرحمن الرحيم
وقلبه قابضه..بندر فيه شي اكيد..انا حسيت
والله حسيت توأمي واعرف..مسح عيونه وهو
يفتحها ويغلقها ..واخذ جواله واتصل ببندر
مغلق ..بلع ريقه بخوف ودقات قلبه تنبض
"ليه مايرد انا حاس فيه شي ادري"
واتصل بأحمد ومايرد..
هنا تأكد ان صاير فيهم شي
وناظر بساعته 9 بإيطاليا ..10بالسعوديه
"نايمين اكيد"وجلس بضيق "طيب ليش
حاس انا اووف ياربي"وارسل لبندر
واحمد يتطمن...



جده2
دخل المركز بسرعه وهو ينادي
"بدر لمكتبي بسرعة"
دخل مكتبه ونزل الصور على المكتب
وهو قلق..ليش الصور عنده ..اكيد ناوي
على شي ثاني..والصور الجديدة اكيد بيخطفها
اكيد...وضرب يده بعصبية على الطاولة
"وش ناوي عليه يابدر" والتفت بعد ماجاب
العسكري بندر ..
بندر بتعب بكل اجزاء جسمه وبصوت اليم
"كيف عبود رحت له"
ماجد بأمر للعسكري " فك القيود واطلع عند
الباب ولا احد يدخل"
العسكري فك القيود من يدين بندر وطلع..
بندر وهو يمسح على مكان القيود وبتعب"
عبود .."
ماجد بقهر وهو يجلس قدامه"بالمستشفى
و..."
قاطعه بندر بخوف "بالمستشفى ليش .."
ماجد بعصبية وصراخ"خلاص "ومسك وجه
بعصبية"ايش ناوي عليه انت"
بألم من قبضة يده وهو منحني على ركبه
"ايش تقصد"
ماجد زادت عصبيته وبصراخ وهو يلكمه مع
فمه ووجه"لا تستغبي "
بندر بألم وهو يسقط على الارض جوع وتعب
"ماسويت شي م..."
قاطعه ماجد بعصبيه وهو يرفعه وهو ضاغط
على اسنانه وماسك وجهه
"بدر استغباءك هذا ابد ماهو من
مصلحتك ليش رجعت "
بندر يناظر له بصمت وتشويش ماهو قادر
يتحمل ابد ..
ماجد بعصبية وصراخ وهو شاد على ياقة
بندر"تكلللللم ايش ناوي عليه ايش ناوي تسوي
بجود"
اغمض عيونه وابتسم بتعب"جود"
ماجد هنا خلاص وصل حده مايقدر يتحمل
اكثر صفعه مع وجهه "بتجنني انت"
بندر وكل شي قدامه يدور ماهو قادر يتحمل اكثر
وبتعب وألم وشفته تنزف"انا انا.."وماكمل
سقط مغمي عليه..
ماجد بعصبيه وصراخ وهو ينادي
"تعال للح***** بأي طريقه خله يصحى"
واخذ علبة الماء وبوجه"ماهو وقت اغماء .."

"حظرت الضابط"

بدون مايناظر وهو يمسح على وجه بعصبيه
"طلعه واطلب له الاسعاف واول مايصحى خبرني"
وجلس بقلق..ليش عصب وفقد اعصابه ..
واخذ صور جود"اووف كيف بقول لسعود "
وغمض عيونه"ياربي وين كان كنا نبحث ٥ سنوات
مختفي ليش رجع ..ليش صور جود عنده..
والصور الجديده كيف حصل عليها كيف...بعد تفكير
عميق نادى بصوت عالي"عسكري"
دخل عليه واعطاه التحية العسكرية
"سم طال عمرك"
وقف وبأمر"خذ اثنين معك من العسكر وعلى
مستشفى .....وفيه طفل اسمه عبدالله بدر عبدالله
ال....اسأل عنه واذا موجود بالمسشفى انتظروا عند
غرفته لين اوصل لكم فيه شخص لازم نقبض عليه"



بالمستشفى ..احمد عند عبدالله وكل هموم
العالم فيه ..مايدري كيف يتصرف..بدر
انسان مجنون فكيف اذا الامر يخص بندر
تنهد بضيق وهو يناظر بجواله اللي كل شوي
توصل رساله من بدر ..اكيد حس اعرف بدر انا
ونزل من السرير وهو يناظر بعبدالله النايم بسبات
عميق ..مسح على رأسه وبحزن"ماتدري عن شي"
كيف يخرج ..ماجد وقال الدور عليك..واذا قبضوا
عليه عبدالله وين يروح كيف يتصرف..
بدر لازم يعرف يدري انه بيغلط ويصعبها لكن
لازم يعرف ...فتح الباب بيطلع وانتبه لمجموعه من
الشرطه متوجهين للغرفة....دخل بسرعه واغلق الباب
وتوجه لدورة المياه بالغرفه واتصل ببدر...


ايطاليا2017
على اعصابه يدور بالغرفه احمد مايرد ومافيه
اي خبر ..ليش مايردون ليش ...وضرب رجله
بعصبيه وهو يصرخ ودموعه تسقط لاارادي
ليش قلبي ينبض كذا ليييييش..بندر
بندر ..وجلس على الارض ..ودق جواله وقف
بسرعه وسقط ووقف مره ثانيه وبسرعه رد
"ليييييش ماتردون وش صاير قلبي...وبصراخ
نعععععععععم تقول قبضوا على بندر..وجلس
على الارض..وهويته كيف لايكون رايح لبيت سعود
..طيب خلاص وبعصبية..تطلع عبود بأي طريقه
من المسشفى وتختفي لين اشوف حل وصرفه..
وزادت حدة صوته حسبي الله عليك ياسعود ال****
اسمع كلامي انت لاتجنني ..بندر مستحيل يعترف ويقول
..اي ..لا لا ..وبصراخ قلت لك تطلع بأي طريقه ..وقفل
ورمى جواله بالارض"سعود ال******* "


احمد بعد مااغلق من بدر ..كيف يهرب صعبه
كيف يختفي وعبدالله كيف يطلعه من المستشفى
تعبان كيف يخاطر بحياته...واذا دخل السجن
مين عند عبدالله..خرج من دورة المياه واول ماخرج
ماجد موجود ومعه اثنين بالغرفه ..ارتبك وتوتر
مايقدر يرجع لدورة المياه كشفوه وهو خارج

ماجد وهو يناظر لعبدالله"كيف حالته"

احمد بلع ريقه وبتوتر وهو يحاول مايرتبك
"تحسن عن قبل "
ماجد تقدم منه وبأمر"بطاقة الهوية"
احمد بتوتر وقلق وهو يفتح محفظته الصغيرة
ويطلع بطاقته وبإرتباك "تفضل"

ماجد لاحظ توتر وارتبإك احمد وبشك وهو يصغر
عيونه"فيك شي" ..واخذ بطاقته وناظر بالاسم
"احمد عبدالعزيز ال.."وطلع جواله واتصل
(السلام عليكم ..محمد اسمع ..الاسم هذا تبحث
لي عنه احمد عبدالعزيز ال...كل المعلومات وكل شي
يخصه قضايا ..سوابق..طيب الله يعافيك مع السلامه"

احمد خلاص التوتر وصل اخر مراحله
وعيونه بالارض يفكر..

ماجد بإستفسار لأحمد"وش علاقتك ببدر وليش
انت مع ولده"
احمد رفع رأسه "ولد اختي"
ماجد ونظراته على احمد"الغريب ان الطفل بإسم
عبدالله بندر عبدالله ال.."وبشك"بدر مغير اسمه
حتى بهوية المزورة بندر لكن الاختلاف باسم الجد
والعائلة"

احمد بلع ريقه ..كيف يقول ان هذا ماهو بدر
انتم قبضتوا على شخص اخر توأمه..كيف
يخون بدر اللي ضحى بكل شي من اجله
كيف ..الافضل يصمت ولا يتكلم بشي..

"اكلمك ليش ساكت"

احمد حاول يكون هادي وبهدوء وهو يهز اكتافه
"ماادري انا مااعرف شي و..."
قاطعه ماجد ببرود"لا صدقتك"وبجدية
"احمد ربك ان هذا تعبان"وأشر لعبدالله
"والا سحبتك معي عند خويك"وبأمر لرجاله
"عند الباب لا احد يتحرك انا برجع للمركز
واي خطا منكم تعرفون ايش يصير"

"بأمرك حظرت الضابط" وخرجوا عند الباب
وماجد ذهب للمركز..

احمد جلس جنب عبدالله وبتنهيده "اوووف كيف
اطلع "وطلع جواله وارسل لبدر ..مايقدر يكلم
يسمعونه ..(بدر ماقدرت اخرج الضابط ماجد
حاط حرس عند الباب وسألني شك باسم بندر
ولاتتصل علي ولا ترسل لين انا اكلمك"ومسح
كل شي ..


فرنسا 2017
س :9:40 ص...
اغلق الهاتف وهو يضحك بخبث ..اخيرا
وصل لهدفه..بدر ونقطة ضعفه بندر ..باقي
يكمل على باقي الاشخاص اللي خانوه..
اللي يدخل معه بعمل يكمل لين يستغني عنه
اما يتركونه كذا لا ...

"ضحكنا معك"

بإبتسامة نصر وهو يتمدد"بدر وخلاص رجع للعمل
معي "وبخبث "بندر تم القبض عليه "
"ايش بتسوي"
حط رجل على رجل وهو يسحب باكيت السجاير
"بدر طلب مني اهرب بندر من السجن ويرجع للعمل
معي"
"وكيف هذهِ صعبه"
ابتسم بثقه"مافيه صعب على حسن لكن البلاء بندر
بدر يقول لي مستحيل يهرب "


الرياض 2017
بحزن وهي مقهوره من الداخل معاملة جدتها
لها هي وأختها سيئة ..كل يوم صراخ وعصبية
وتقليل من احترامها..زفرت بضيق وهي تخرج
من الغرفة بعد ماسمعت صوت وصراخ جدتها
وهي تناديها..
"بغيتي شي"
بعصبية "ثامر وينه له اسبوع مايجلس بالبيت"
"قال انه بيطلع يدور له شغل"
بحده وهي تقوم"كله منك انتِ اللي كل شوي
تهزين فيه و.."
قاطعتها سارة ببرود"ماتهزيت انا بعدين هذا"
قاطعتها الجده بعصبية وهي متوجه لغرفتها
"الله يزوجك ويفكه منك "واختفى باقي
صوتها وهي تدخل الغرفه ...

ساره بضيق وهي تجلس"ياربي حتى كلمة الحق
تضيق جدتي"


بالجانب الاخر..ثامر بحث عن عمل ومافيه عمل
مناسب له..حتى سيارته ماتساعده بأوبر وكريم..
يأس وتحطم..حتى مبلغ مالي ماعنده شي يساعده
لو مشروع صغير..مايملك الا 200 ريال الباقي
من ضمان جدته..وسارة مخبرته انهم محتاجين
مواد غدائية ...دخل السوبر ماركت بيأخذ المهم
..واول مادخل لفت انتباهه ياسر ولد عمه خارج
من السوبر ماركت..السوبر ماركت هذا نادر يجي
له..

ياسر انتبه لثامر وابتسم"السلام عليكم"
وسلم عليه "اخبارك"
"الحمدالله بخير"
ياسر انتبه لملامحه والتعب والهالات تحت عيونه
وهيئته وبشك"تعبان فيك شي"
ثامر ماحب يقول شي ياسر يعتبره غريب عليه
وبإبتسامة برود"لا بأخذ اغراض "ودخل وترك ياسر
مستغرب من رده وهيئته...

ياسر وقف دقايق ووبعده رجع للسوبر ماركت بدون
مايلاحظ ثامر وجوده..يمكن فيه شي تعبان
هذا ولد عمه ..مهما كانت الظروف ..وبعد تقريباً
سبع دقايق ثامر عند المحاسب..حاسب وقال
له الحساب واضطر ينقص من بعض الاغراض
لعدم اكتمال المبلغ...الى هالدرجه مايقدر يدفع
كامل المبلغ حتى المبلغ قليل 200 ريال..
معقوله مايملك الا 200 ريال..لازم يشوف حال
ولد عمه ..ورجع بسرعة وركب سيارته ..

ثامر بعد دقايق خرج وهو حامل بين يديه مواد
غذائية لازمه..ركب سيارته بضيق حتى الاغراض
ناقصه ..لكن ايش يسوي ماعنده مال..وهذا اللي
قدر عليه..يعرف سارة بتسكت ومايهمها شي
لكن منى ..اغلق باب السيارة وتوجه للمنزل..

ياسر بعد ماحرك ثامر سيارته ذهب خلفه
لازم يعرف حالهم وينظر لهم..سكنهم ...
وكيف حالتهم المادية ..


جده 2017
س 11:30 ص ..مركز الشرطة
ماجد بهدوء وهو ينظر لبندر"وين كنت طول
ال5 سنوات"
ببرود وحاله افضل من الصبح وتفكيره كله بعبود
"مااراح اجاوب على اي سؤال بتطمن على عبدالله"
ماجد يحاول يبقى هادئ "ولدك بخير ومع احمد
وبسخرية "يمكن افضل له منك "
ابتسم ببرود"يمكن "
ماجد ومستغرب من هدوء بندر عكس الصبح
"ارجع لسؤالي وين كنت بالسنوات ال٥ وليش
رجعت بالوقت هذا"
ببندر بملل وهدوء وثقه"كنت بإيطاليا"
ماجد بإستغراب من ثقة بندر "ليش رجعت مره
ثانيه واطلقت النار على ابناء سعود"
بنفس الثقة والبرود"ماتعرضت لأبناءه ولا لي علاقة"
ماجد وبداية عصبية لكن يحاول يتمالك نفسه
"الشخص اللي استخدمته اعترف وباقي
انت فاتمنى ماتصعب الامر "
بسخرية وهو يبتسم بثقه"وكل من اعترف وقال شي
بيصير صدق"
ماجد وقف وبعصبية"بدر لاتحاول تنكر انت اللي
اطلقت النار و..."
قاطعه ببرود قاتل"انا مااطلقت النار ولا حاولت
والشخص اللي قال لك الكلام كذاب هذا اللي
عندي"
ماجد ضرب يده بالطاولة بعصبية"بدر اعترف قبل
استخدم معك اسلوب ثاني"
"اعترف على شي ماسويته"
ماجد قرب منه وبعصبية وهو ماسك ياقته
"وصور جود ايش تسوي عندك"

صور جود هذا كيف عرف..مين قال له..
عبدالرحمن ولايعرف ابد بسالفة الصور..
ولا احد غيره ..ارتبك وتوتر ..ابد ماهو وقت
كشف الحقائق الآن ..الامور صعبه..

بصراخ وهو ماسك الصور"الصور هذي ليش
عندك ايش ناوي عليه بتخطفها بعد بتكمل

بتوتر والعرق يتصبب منه وحرارة بكامل جسمه
ايش يقول يحبها ..لا مستحيل.وبلع ريقه
"وين لقيت الصور"

ماجد بغضب وصراخ"انا سألت جاوب الصور
ايش علاقتها معك ..واشر لصوره"هذهِ صوره
جديده كيف وصلت لك"

بندر مايقدر ينطق ايش يقول كيف يبرر
وبتلعثم وهو متوتر ومرتبك وخايف "انا.."
وسكت ماكمل مايدري ايش يقول..

ماجد بصراخ وهو يضرب يده بالحائط
"انت ايش تكلم لاتجنني"

فتح الباب ودخل..ماقدر يصبر اكثر
كيف يترك قاتل ابنه ويجلس بعيد
هذهِ قضيته الاخيره بمجال عمله
يكملها وبعده يبتعد عن عمله لحياة ابناءه

لف له وبصدمه ابد ماهو وقته يجي سعود
سعود بيجن والصور بيده كيف يخبيها كيف
يتصرف وبتوتر"سعود"

سعود تقدم ووقف عند المكتب وانتبه لصور
جود وبصدمه وهو يأخذ الصور ويناظر
"ماجد صور جود ليش هنا"

بندر وصل اخر مراحل التوتر والارتباك
والخوف كيف يبرر لنفسه ..سعود مستحيل
يسكت ..

ماجد بتوتر وهو يمسح على شعره "اا.."
قاطعه سعود بعصبية "ماجد صور جود ليش
هنا" وناظر لبندر المتوتر والمرتبك وكأنه فهم
وبتهجم وهو يصرخ بعصبية
يال********* انت انت "وركله برجله وصفعه
مع وجهه..

ماجد بعصبية وهو يمسك سعود
"سعود هد نفسك بنفهم الموضوع"
سعود بصراخ وهو يضرب بندر"اي موضوع
هذا ايش تسوي صور بنتي عنده ايش ناوي
عليه بيجنني هذا"وضربه بكل قوته وسقط
على الارض..

بندر يتألم ضرب ماجد له الصبح الى الان
يحس فيه وكمل عليه سعود..كيف يتحمل الباقي
كيف ينقذ نفسه وبألم رد"والله مابسوي فيها
شي والله"

سعود وهو يسحبه من الارض ويجلسه وبصراخ
"ليش عندك صور جود ليش"

ماجد سحب سعود وبهدوء وهو يحاول يهديه
"سعود بعصبيتك كذا "
سعود وهو يزفر بعصبية "ماجد واللي يرحم
والديك تطلع"

ماجد يعرف مستحيل يقنع سعود او يقدر عليه
اذا كان بعصبيته هذهِ..

قطع عليهم دخول العسكري"حظرت الضابط
ماجد هذا كل مايخص احمد بن عبدالعزيز ال
ونزل الملف .."وهذهِ صور له وهنا صور للطفل "

"اي احمد هذا ايش علاقته"

بندر يدعي للعسكري اللي دخل..وانقذه
من ضرب سعود ..غمض عيونه الله يسامح
بدر اللي اجبره على كذا..

ماجد جلس على مكتبه ونادى"عسكري"
دخل العسكري واعطاه التحية
"تفضل حظرت الضابط"
"خذ هذا رجعه للسجن "واشر على بندر..

بندر وقف بتعب وألم اخيرا..بيتنفس ويرتاح
صح ان مافيه تنفس وراحه بالسجن..
بس مع النزلاء بالسجن..ارحم من غرفه فيها
سعود وماجد ..رعب وعذاب ..وخرج مع العسكري..


سعود وهو يقلب صور عبدالله واحمد"هذا انا يوم
اطلع مع جود شفته .."
قاطعه ماجد بسرعة"وين شفته"
"كنا بمحل الحلويات وبالشارع وجدته يبكي
واخذته وبعد دقايق جاه هذا "واشر على احمد
"وكان مصدوم وسألته وقال انه خاف يوم ضاع
الطفل"
"يعني يعرفك توقع مع بدر وباقي العصابة"
"اكيد مافيها شك بس انت تعرف بداية القضية
وقبل الحادثه وقتل عزام مافيه الا حسن وماله وجود
حتى اسمه مسقط من السجلات المدنية واثبتنا
وفاته"
كمل ماجد "وبدر هرب ومعه ثاني يمكن يكون
احمد" وفتح الملف وبدأ يقرا..

سعود بضيق وهو ماسك صور جود"انا شددت
الحراسة لان اكيد بدر يدعمه احد كبير واذا
عرف ماراح يسكت "

ماجد وهو يقرا"ماله اي سوابق من مواليد الرياض
اممم ويتيم وله اخت اللي هي زوجة بدر ومتوفيه"
سعود مسح على شعره "يمكن ماله علاقه "
وبقهر "وبدر خاطف اخته او متزوجها غصب او
كان يأخذ منه مخدرات شي"
ماجد بحيرة"حتى بدر اسمه بندر كيف "
سعود بإستغراب "نعم كيف بندر توقع مغير
اسمه"
ماجد بنفس الحيرة"حتى بالهوية المزورة اسمه
بندر الاختلاف فقط باسم الجد والعائلة"
"المعلومات اللي جمعتها طول القضيه عن بدر
ماله لا اهل ولا اخوان ابوه وامه متوفين وهو وحيد"
"مغير اسمه اكيد وانا ببحث اكثر "ووقف
"اهم شي تحقق معه لو يوصل للتعذيب
ليش صور جود عنده وبعدها نكمل باقي
التحقيق"


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 09-09-2017, 02:51 PM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


الرياض2017
ثامر وصل البيت ودخل ومعه الاغراض..
وياسر خلفه بدون ماينتبه له ..
استغرب من الحي قديم وشعبي
وضيق معقوله عايشين فيه ..
وصل وسيارته تدخل بصعوبة من ضيق
الحي ..وقف بأول الحي ونزل يمشي
لين وصل عند باب ثامر..بيطرق الباب
واوقفه صوت الصراخ وواضح فيه نقاش..

منى بسخرية وعصبية وهي تمسك الاغراض
اللي جابهن ثامر"وهذا اللي قدرت عليه "
ثامر جلس وبضيق"احمدي ربك غيرك مايأكل
شي"
سارة بحده لمنى"منى"
منى بدموع وهي معصبة"ابي اعيش مثل العالم
واطلع واسافر واكل من المطاعم و..."
قاطعة ثامر بعصبية وهو يوقف هو ناقصها بعد
"منى"
منى بصراخ ودموعه تسقط"منى منى حتى عيشه
مثل العالم ماعشت بالبيت وجدتي تهاوش على
الطالع والنازل و..."
قاطعها ثامر وهو يمد يده بيصفعها لكن يد سارة
اقرب ومسكته تعرف منى صغيرة ومراهقة وكل شي
يأثر فيها وتتأثر منه
"ثامر اتركها "

ياسر رجع لسيارته يرجع لهم وقت ثاني وقت
زيارته ماهو مناسب ومابقى الا نصف ساعة
على صلاة الظهر..يرجع لهم العصر او المغرب
ماسمع نقاشهم لكن حدة الاصوات منعته من
طرق الباب..ركب سيارته وذهب للبيت...

ثامر خرج بعصبية من البيت فوق همه وضيقته
تجي هذهِ تزيده..يدري انه مقصر بخواته لكن
غصب الظروف حدته ..مافيه شي الا بمال
وميزانية وكل هذا ماعنده..تقدم بخطواته
بالشارع والجو حار والشمس قوية ..
مايبي يرجع البيت ..انتبه لإمام المسجد
يدخل المسجد..ناظر بساعته باقي نصف
ساعه على اذان الظهر..يدخل المسجد
افضل يرتاح ويقرأ قران يخفف عليه من
ضيقته...

سارة بضيق وهي تجلس جنب منى اللي تبكي
بالغرفة"منى حبيبتي"
منى ببكٌاء وهي تضم البطانيه عليها"اتركيني"
سارة سحبتها منها وبحنان"منى "
منى رفعت رأسها وبدموع"يرضيك اللي حنا
فيه تر.."
قاطعتها سارة وهي تمسح على رأسها بحنان
"منى انا ادري ليش تفكيرك كذا وتغيرتي
كله من اللي تشوفين بالسناب والمشاهير
منى كل انسان يفكر للي ادنى منه مايفكر
للي اعلى منه"
منى وهي تمسح دموعها وبشهقات
"انا ما.."
قاطعتها سارة بجدية"منى السناب اغلبه مظاهر
واذا انتي بتفكرين بحياة فلان وغيره مااراح
تعيشين حياة طبيعية "وكملت بإبتسامة حزن
"صح مانطلع ولا نروح مكان واذا رحنا سوق
وبالمناسبات فقط بس الحمدالله بخير وعندنا
اللي يكفينا"
منى بحزن "ابي اعيش اب.."
سارة وتحاول تقنعها وتغير من تفكيرها
"منى ياقلبي حنا عايشين وبخير غيرنا
حتى اكل ولبس ماعندهم جدتي ماتقصر
كل ضمانها لنا و.."
قاطعتها منى بقهر"جدتي م.."
سارة وماتبي منى تحقد او تسب جدتها وبإبتسامة
"جدتي كبيره بالسن وتعرفين تفكير الكبار
مايعرفون حاجات البنات ولا تفكيرهن"وبجدية
وهي تمسك يدها"وتصرفك مع ثامر غلط ليش تقولين
كذا له "
"كنت ابي يحس"
"ثامر يحس ويكابر بس مايبين هادئ وكل شي
يأثر فيه"وابتسمت"هو يبحث عن عمل اذا الله
رزقه بيغير كثير وانتِ لاتضغطين عليه واذا رجع
اعتذري منه"


جده 2017
س 4:50 العصر..
يمشي بخطوات ويده على خصره والثانيه
ماسك فيها مكان العملية ببطنه..ويمشي
بخطوات متوجه لمكتب والده مستغرب من
الظهر وهو مشغول مافيه فاصل الا صلاة
العصر ورجع..فتح الباب ودخل
"السلام عليكم"
بخوف من دخول فزاع وهو يغلق اللاب توب
وعليكم السلام فيك شي"
فزاع وهو يمشي بخطوات بطيئة ويجلس على
الكرسي وبشك"يبه انت راجع لشغلك"
سعود بهدوء"ليش تسأل"
فزاع ونظراته على والده"ماتركت الشغل صح"
سعود بنفس الهدوء "مفكر اني بترك قضية
تخص عائلتي قبل تنتهي"
"افهم انك تعمل بالخفاء"
"اي وبعد ماتنتهي القضية بقدم تقاعدي خلاص
ولان القضية ماتخص عائلتي فقط تخص الوطن
بكمل "
فزاع بإستغراب"طيب مو قلت ان القضية تسكرت
وان الاشخاص ماتوا بحادث"
سعود يمسح على رقبته وبهدوء"بدر وشخص اخر
عايشين"
فزاع بصدمه"يعني بدر عايش اللي شافت.."
قاطعه سعود بإبتسامه"موجود عندنا بالمركز
تم القبض عليه "وبحزن"انا قلت اني تركت
العمل وبدر ميت عشان جود ولاتقول لها"


عزام غير موجود بغرفته ..استغربت
مايقدر يخرج عن المنزل وانتبهت لمكتب
والدها فاتح ..اكيد بيكون عنده ..وقفت بعد
ماسمعت كلمة قضية وحادث..وبعدها
انصدمت والدها قايل لها تارك العمل
والقضية تسكرت وكل الاشخاص متوفين
كيف يقول موجود عندنا بالمركز..يعني
اللي شافته حقيقة بدر عايش ..دخلت
وهي مصدومه وتحاول تكلم تسأل لكن
ماقدرت تنطق...

سعود وعزام وقفوا بصدمه من جود اكيد
سمعت والا كيف داخله كذا بصدمه
وملامحها متغيرة..
"جود "
جود تقدمت بخطوات غير متزنه وبصدمة
"عشان كذا انت مشدد الحراسة و.."
قاطعها سعود وهو يتقدم لها "جود"

جود جلست على الكنب لانها ماتقدر توقف
اكثر اللي سمعته صدمها وجمد اطرافها
"ليش ليش كذبت وقلت ل.."
سعود انحنى وجلس قدامها وبحنان
"جود اسمعيني "
جود ودموعها تسقط "يعني عايش ممكن يرجع
ويضرني مره ثانيه "وبعصبية ودموعها تنزل
"انت على رأس العمل حياتنا بخطر "
سعود وهو يحاول يهديها"جود لاتخافين
قبضت على بدر موجود عندنا بالمركز ب.."
قاطعته بحزن وهي تمسح عيونها بطرف بجماتها
"ايش الفايدة من القبض عليه الآن هتك عر.."
سعود وهو يضع يده على فمها يمنعها من
اكمال كلامها"لاتضيقين نفسك ولاتنسين
اني بخليه يتعذب وهو حي"
كمل عزام بحزن لحالها"ونهايته بتكون قصاص"
جود تمسح دموعها وبإبتسامة حزن
"وتسمح لي اشوفه وهو..."
سعود ابتسم وضمها لصدره وبحنان "لو تطلبين
مني اجيب لك رأسك جبته"
جود وهي على صدر والدها وبضحكه مع حزن
"قدها يالضابط سعود"
"ههههههههههههههههههههههه ماقلت ماابي اسمع
هالكلمه"
عزام وهو يجلس مايقدر يطول "كلمه من قاموسها
مابتنساها"
جود وهي ترفع رأسها عن صدر والدها وتعدل
بجلستها"كنت جايه لك"

سعود رجع وجلس على مكتبه..جود وعرفت
بيسألها عن احمد تعرفه او لا..كل صور
الاشخاص موجوده معه..اخرج صورة
احمد وسأل جود بحذر
"جود تعرفين هذا"
جود وهي تناظر له وبتذكر "مو اللي شفناه
يوم يضيع الطفل"
"هو وبسألك"وبهدوء"هذا اللي معه ولد بدر"
جود بصدمه وقهر"ولده يعني انقذناه من ال.."
قاطعها سعود "جود هذا طفل ماله ذنب "
جود بحقد وقهر"لكنه ولد مجرم ولد انسان
قتل ولدك"
سعود بحزن وهو يتكلم بجدية"مهما كان
الطفل ماله ذنب يتحاسب على اخطاء والده"
جود بعدم مبالاه"الله ي..."
"جود خلاص"وبإستفسار وصورة أحمد بيده
"حاولي تذكرين هذا كان مع بدر بالحادث او
لا"
جود ومستحيل تنسى اللي بالحادث ثلاث
أشخاص بدر وتعرفه واثنين معه وتعرفهم
ماتنسى اشكالهم ابد ..كيف تنسى وهم
ضيعوها ودمروها كيف..والشخص
الرابع اللي يقول عنه والدها ماتذكر من ابد..
وبحزن "كيف انسى اي اعرفهم
وهذا ماكان معهم "
سعود بحيرة"طيب يمكن هو الشخص
الرابع لان بعد ماتأكدنا ٤ اشخاص"
واخرج صورتين"الثنين ذولي ماتوا بالحادث
ومعه صح"
جود وهي تنظر لهم وبحزن وتحاول ماتذكر
بوجيهم اي شي ورغبة بالاستفراغ(اكرمكم الله)
وهي تضع يدها على فمها"اي هم "ووقفت بسرعة
وطلعت من المكتب ركض لدورة المياة..
وقفت بتعب وهي تقاوم الاستفراغ ولاقدرت
تستفرغ(اكرمكم الله)..وفتحت الماء وغسلت
وناظرت للمرآه ..وصورهم تطلع بمخيلتها
غمضت عيونها وغسلت وجهها بماء بارد..

"جود "

اغلقت الماء ولفت له"مافي شي"
عزام بحزن على حالها"متأكده"
جود بحزن وهي تقدم له"اي"

سعود ضرب يده بقهر وألم على الطاولة
جود ومانست كيف ..تطلع من الحالة هذهِ
حاول بكل الطرق وماقدر..حتى دكتورتها
النفسية قالت له مستحيل تنسى الا بمساعدة
نفسها ..الحين تأكد ان جود مستحيل تفكر
او ترضى برجل بحياتها ..زفر بضيق
وهو يوقف ويخرج من المكتب متوجه للمستشفى
لازم يتأكد من الحقيقة لازم يوصل لدليل..



الرياض2017
ياسر لابس ثوب وشماغ .ومتكشخ وماهي عادته
بالبيت..واضح بيخرج..
هديل بإستغراب وهي نازله "بتروح لمكان"
ياسر يعدل شماغه"بروح لواحد من الشباب"
هديل وهي توصل للصاله"لاتأخر المغرب بطلع
ل.."
قاطعها وهو يخرج"قولي لخالد"
"خالد عنده شفت مسائي"
من الخارج وهو يغلق الباب"اذا رجعت لنا
كلام"..وذهب الى سيارته متوجه لثامر..



في منزل ابو فيصل...
فيصل ومعاذ وباقي اخوانهم وخواتهم..
مجتمعين على قهوة ويتناقشون بخبر
خطبة ريما...
"يبه قلت لسامر ان ريما ماهي موافقه"
فيصل بجديه"لا بنسمع..."
قاطعه معاذ بعصبية"ايش نسمع سامر
خلاص ريما ماهي موافقة
ابو فيصل بهدوء"معاذ ليش انت كذا عصبي
وتنفعل بسرعة خلك هادي مافيه شي ينحل كذا"
روان "يبه معاذ ماقال شي صادق خلاص
ريما ماهي موافقه على سامر"
كمل معاذ"وليش نأجل الموضوع رد له انها
ماهي موافقة وقل انها موافقه على اللي خطبها
عشان نعجل بالملكه "
فيصل بهدوء"ليش العجله"
معاذ "خير البر عاجله"
ام فيصل بإستغراب لروان"ريما مو كأنها تأخرت"
روان بملل"يمه تعرفين ريما تلقينها مستحيه والا
متضايقه"
ابو فيصل بأمر"روحي شوفي وينها"
روان وقفت وراحت لريما...


ريما جالسه بغرفتها ومتردده تنزل ماتبي
اي نقاش وسالفه عن الخطبة..

"ماشاء الله ننتظرك وجالسه"

ريما بحياء "مستحيه من فيص..."
قاطعتها ريما وهي تسحبها مع يدها
"تعالي بس اللي استحوا ماتوا بعدين
ابوي واخواني من تستحين منه"



في منزل..ام سليمان..
سارة مجهزة القهوة وحلى ..وبالصالة
بإنتظار جدتها وثامر ..اما منى نايمه

ثامر وهو يسند جدته "لا ماكلمني"
الجدة وهي تساند عليه "يقول انه بيجي الخميس"
وجلست وبسؤال لسارة"وين اختك العوباء"
"نايمه"
الجد وهي تمد رجولها"هذا اللي فالحه فيه"
ثامر جلس "زعلانه"
سارة ابتسمت"لا "وصبت قهوة لجدتها وثامر
وحطت صحن الحلى عند ثامر وجدتها تمر لانها
ماتأكل الحلويات..
بعد ربع ساعة تقريباً من جلستهم سمعوا طرق
الباب ..
ثامر وقف وهو مستغرب مافيه احد يجيهم او
يزورهم الا اعمامه ويخبرونهم..يمكن احد
الجيران ..فتح الباب وانصدم ياسر كيف
عرف مكان بيتهم..ليش جاي..

بإبتسامة وهو ملاحظ استغراب ثامر
"السلام عليكم"
"وعليكم السلام "وبترحيب "حياك تفضل"
وراح لمجلس الرجال وياسر خلفه..
منصدم من صغر المنزل وقدمه واثاثه..

"المكان ماهو قد.."

قاطعه ياسر بإبتسامه"لا عادي حنا اخوان
واهل"

ثامر خرج يحظر القهوة..

"من اللي جاء"
"ياسر ولد عمي محمد"
الجدة بإستغراب"غريبه وكيف عرف مكان المنزل"
ثامر بأمر لساره"بأخذ القهوة وجيبي فناجيل"
سارة بسرعة ذهبت للمطبخ واحظرت فناجيل
وصفتهن بالصينيه واخذهن ثامر لياسر..

بعد عشر دقايق من السؤال عن الاحوال
والتعرف على بعض أكثر..
ثامر ابتسم"يعني باقي لك سنتين الله يعينك
مافيه لا وظايف ولا شي"
ياسر ابتسم "اي حتى الهندسه قليل اخر سنتين
لكن انا هندسه كهربائية ان شاء الله استفيد "
"الله يكتب لك كل خير"
"امين وياك"وبجديه"ثامر انا جيتك بموضوع"
ثامر بإستغراب"موضوع"
ياسر ابتسم "اي "وبتردد خايف من انفعال
ثامر"انا حاب اساعدك ب..."
قاطعه ثامر "تساعدني بأيش"
"بعطيك مبلغ ما..."
قاطعة ثامر بعصبية "انا شاكي لك حالي.."
قاطعه ياسر بإرتباك"انا مااقصد كذا حبيت
اساعدك واعتبرها دين ب.."
ثامر برفض تام"مستحيل ا.."
قاطعة ياسر بهدوء"ثامر انت عاطل وعندك
مسؤولية خواتك والبيت ومصاريف" وبجدية
"انا بساعدك واعرض عليك عرضين ياتوظف
بفرع الشركه عندنا شركتنا الخاصة انا وهديل
وشركتنا تصميم مجوهرات وعقود الماس
وابتسم"طبعا هديل مصمه وهي تصمم والشركة
تنتج وتصنع وتصدر لمحل هديل طبعا انا مااعرف
شي بالامور هذهِ لكن لي اسهم بالشركة"
وكمل"او اعطيك مبلغ مالي وتسوي لك مشروع
واعتبره دين بأي وقت ترده"
ثامر بتردد"انا ماابي ا.."
ياسر ويحاول يقنعه"ثامر انت فكر ورد لي
لاتستعجل"
ثامر بحرج"انا ماابي ا.."
قاطعه ياسر وهو يوقف"انت فكر وهذا رقمي"
واعطاه كرت..
ثامر وقف معه "سلّم على جدتي"
ياسر تذكر "اي صح نسيت"
"بناديها لك"
"لا لا انا اسلم بس شف لي طريق"

ثامر ذهب لجدته وقال لسارة تدخل ..ونادى
ياسر..
ياسر قبل رأس جدته"اخبارك"
"بخير الحمدالله"وبأمر"ليه ماتجلس"
ياسر بإستعجال"لا والله مستعجل بس جيت
لثامر"
الجده استأنست "لثامر"
ثامر ابتسم وهو يناظر لياسر"اي خلاص قلت
ثامر انت مقدس عند جدتي هههههههههه"
ياسر ضحك"ههههههههههه"وقبل راسها
"مع السلامه" وسلم وطلع وثامر معه
لين وصله لسيارته....


جده 2017
سعود وصل للمستشفى ..وذهب لغرفة
عبدالله..طرق الباب ودخل
"السلام عليكم"
احمد تعدل بجلسته وبإرتباك "وعليكم السلام"
سعود يناظر لعبدالله بحزن على حاله يتيم وابوه
بدر وناظر لأحمد"كيف حاله"
"الحمدالله تحسن"
سعود وهو يدقق بملامح احمد اللي ارتبك من
نظراته"سوابق ومالقينا عليك شي لكن ابي
اعرف ايش علاقة بدر"
احمد ابتسم بتوتر"صداقه "
سعود بسخرية"ومالقيت الا بدر تصادقه"
احمد بدفاع"صدقني بدر تغير و.."
قاطعة سعود بإستهزاء"تغير وليش رجع"
وبعصبية"ناوي يخطف مره ثانيه
"لا لا والله انت فاهم غلط"
سعود بهدوء"لنا لقاء بالمركز ونفهم كل شي
لكن بإنتظار شفاء الطفل"..وخرج تارك
احمد بتوتر وخوف ..كيف يدخلون السجن
وعبدالله حتى لو تشافى ..مين يصير عنده
مين يرعاه لا مستحيل ..وذهب لدورة المياه
واخرج جواله واتصل على بدر وبصوت خفيف
(الو بدر ..قدرت تدخل السعودية ..زين اي اي
لا جاني سعود..لا لا لاتخاف ماقال شي ..زين
طيب مع السلامة" واغلق وخرج بإرتياح من دورة
المياه..


بالجانب الآخر ..بدر بعد مساعدة حسن له
قدر يدخل جده بعد ٥ سنوات من الغياب
والغربة عن السعوديه..ودخل متنكر وبهوية
مزوره..خرج من المطار وركب السيارة المرسله
له بواسطة حسن عن طريق رجاله..
توجه الى المنزل المخصص لحسن
في احد احياء جده القديمه لعدم لفت
الانتباه..


الرياض 2017
بعد المغرب..هديل خرجت مع السايق هي
وياسر ..بتزور محلها وتعرض اخر تصاميمها
للمجوهرات وعقود الالماس وتصور بسنابها
لعرض اخر تصاميمها ومسابقة بالفوز
بثلاث عقود الماس وطقمين مجوهرات لمتابعينها..
"ياسر "
بدون مايناظر لها وهو بجواله"هلا"
"من صديقك اللي رحت مااذكر ان لك
اصدقاء"
رفع رأسه لها"ثامر ولد عمي "
هديل بإستغراب "ثامر ليش"
"كذا زيارة له ارتحت له من يوم جاء مع
جدتي ويوم خطبتك"
"اها طيب انتبه لنفسك"
"لا ماعليك ثامر واضح طيب "
وكملوا طريقهم الى المول الموجود فيه
فرع محل هديل للمجوهرات..


الساعة
٩:٣٠ م بعد العشاء..
منى وهي تناظر بسناب هديل "اي ياسارة
شوفي العز و.."
قاطعتها سارة بملل"منى وبعدين"
منى بخيال "تخيلي ان حياتنا مثل حياة بنت
عمنا ونطلع ونروح كيف بتكون "وبحماس
وهي بخيالها"وااااو حماس .."
سارة بملل وعدم مبالاة"منى ترى ماني ناقصتك"
"واااو مسويه مسابقة على ثلاث عقود الماس
وطقمين مجوهرات"وقربت الجوال لسارة
"شوفي شوفي ياسر رزه "وبحالمية
"يارب يتزوجني"
سارة بعصبيه وطفش"منى خلاص عاد ترى
طفشتيني"ووقفت"والله بدل انشغالك بالبرامج
ترتبين وتنظفين البيت احسن"..وتركتها بخيالها
وذهبت للغرفة...


جده 2017
س ١٢:٠٠ ليلاً بالمستشفى..
احمد على اعصابه ومتوتر..بدر قال له بيجي
لك دكتور من المستشفى ..وتأخر والعسكر اللي
أمرهم ماجد بالحراسة عند الباب كيف يقدر
يهرب..الامور صعبة ..يأكل اضافره بتوتر
ويحرك رجله بالارض ..

بهدوء دخل لعدم لفت الانتباه"احمد"
احمد لف للشخص وعرف انه هو الشخص
المقصود لان بدر ارسل له صورته"دكتور مجدي"
بهدوء وهو يقرب من احمد"اسمع اللي عند الباب
اعطيتهم كوفي فيه منوم"
احمد هز رأسه
كمل مجدي"المستشفى فيه كاميرات والخروج
صعب من البوابة في رجال أمن عند الحراس"
احمد بتوتر"طيب كيف اطلع"
"اطلع بدون مااحد يحس وخلك حذر فتحت
لك باب الطوارئ"وبحذر"انا طبعا مااقدر
اروح معك فيه كاميرات وخلف باب الطوارئ
فيه سيارة سوداء مظلله بالكامل اركب فيها
توصلك لبدر"
مسح على وجه بتوتر وبتردد"طيب عبدالله"
مجدي يطمنه"عند بدر موفر كل شي لعبدالله
حتى اسطوانة اكسجين وادوية لاتخاف"
ولف بيخرج"اهم شي لا تأخر انا بروح اتكلم
مع ممرضات القسم والدكتوره المناوبة واشغلهن
وانت اطلع"وتقدم عند الباب وانتبه للحراس
ناموا من المنوم..اشر لأحمد يخرج وخرج بسرعة
احمد حمل عبدالله وهو يغطيه ومرتبك ومتوتر يدري
انه خاطر بصحة عبدالله وبنفسه لكن ايش
يسوي مجبور....خرج بحذر وهو يتلفت وانتبه
لمجدي والممرضات عنده وماانتبهن له..اسرع
بخطواته وهو يتلفت ..وخرج من قسم التنويم
بسرعة..وهو يزفر براحة وانتبه وتوجه لباب
الطوارئ وخرج بسرعه وهو يركض ويوقف
من التعب الدرج طويل ومن الدور الثالث
نازل..ومن الحركه فتح عبود عيونه
احمد بخوف وهو يتصبب عرق"عبود لاتطلع
صوت"
عبود يكح بتعب وأحمد هنا تورط خايف
احد يسمعه مع ان الدرج المؤدي لقسم
الطوارئ فاضي..وركض مسرع..واخيرا
وصل الدور الارضي والباب قدامه ..
وتقدم بخطوات حذره الى ان خرج من الباب
وانتبه للسيارة اللي قال له مجدي بمسافة عن
المستشفى...ركض وهو يلهث ويحمل عبدالله
اللي يكح ويطلب منه ماء...
فتح له الشخص الاخر الباب الخلفي ركب بسرعة
والسيارة اسرعت ..
احمد بتعب وانفاسه تتسارع"فيه ماء موجود ماء"
مد له الماء بدون مايتكلم ولا يفتح لثمته..حسن
اي رجل يشتغل عنده او يوظفه معه له قوانين
ومنها التنكر وعدم اظهار ملامح الوجه ..
احمد وهو يفتح الماء لعبدالله"عبووود اشرب"
وعدله يجلس..
عبدالله يكح بتعب ودموعه تسقط من التعب شرب
خفيف وترك الماء وغمض عيونه..بعد تقريباً ربع ساعه
وصلوا للمكان المطلوب....

بدر بالمنزل وعلى اعصابه قال له مجدي انه قدر
يهرب احمد وعبود...يمشي بطول المكان ويجلس
التفت بعد ماسمع صوت كح عبدالله..
وبخوف وهو يركض يفتح الباب"ادخلوا بسرعه"
احمد بخوف وتوتر"شكله تعبان .."وماكمل لان
بدر اخذه من احمد ونزله على السرير"متى
اخر مره اعطوه الدواء"
احمد بخوف"قبل تقريباً خمس ساعات"
بدر وهو يتحسس جسم عبود"جسمه كأنه حار"
واسرع وفتح شنطة الاسعافات واخرج قياس
الحرارة وقاس حرارته"٣٦
احمد بإرتياح "طيب لي.."وبخوف وهو
يرفع عبود اللي زادت كحته وهو يتنفس
بصعوبة
بدر بسرعة وضع الاكسجين على عبدالله
وبعد تقريباً خمس دقايق بدأ يرتاح..
بدر براحه "كان مكتوم"وترك الاكسجين
عليه"بخليها عليه ربع ساعه لين يرتاح"
احمد جلس وزفر بتعب"اووووف "
بدر ابتسم بضيق "ماسلمت علي"
احمد وقف "نسيت خوفني عبدالله"
وضمه"اخبارك "
وهو يضمه أكثر"بخير اهم شي اشوفكم
بخير"
احمد ترك بدر وجلسوا تحت على الارض
"وبندر كيف يهرب انا قسم ياللا طلعت
من الخوف"
بدر بضيق"ماعليه موجود لحسن رجال
بالسجن من العسكر ومناوبين النهار غير
عن الليل"ومسح على وجهه"البلاء ببندر
اذا رفض"


الساعه ١:٠٠ ليلاً
بمركز الشرطة..بحذر وهو يتلفت وتأكد من
هدوء المكان وخلوه تماما..بقسم النزلاء هو
فقط بعد مأمر الاشخاص المناوبين معه
بأخذ قصد من الراحة لمده ساعتين ..
ومن التعب ارتاحوا وناموا..قسم
النزلاء معزول عن مكاتب الضباط
والقائدين..في كل الممرات مناوبين من رجال
الامن والحراس..
ولكنه تصرف معهم بوضع المخدر لهم في
الشاي.ذهب الى السجن الموجود فيه بندر
ودخل بحذر ..وفتح الباب ونادى على بندر
بهدوء بعد ماانتبه لنوم جميع النزلاء..
بندر بإستغراب وهو يخطوا له ..تحقيق وبالليل
ايش ناوين عليه"فيه شي"
بهمس وهو يخرجه من السجن "بدر يسلم عليك
وطلب مني اهربك من.."
قاطعه بندر بعصبية "اهر..."
لم يكمل كلامه بعد ان وضع يده على فمه"اششش
لا احد يسمعنا ولدك تعبان مره و..."
بخوف "عبود ايش فيه"
كمل بكذب"حالته خطيرة واحمد قبضوا عليه
وتعرف بدر مستحيل يدخل السعودية و...."
قاطعه بخوف وسرعه"طيب بهرب معك ب.."
سحبه معه لمكان جانبي واعطاه لبس خاص
بالزي العسكري"البس هذا وبنطلع بسرعة"
اخذ اللبس ولبس على السريع وهو خايف
وتفكيره بعبدالله ..بعد خمس دقايق خرج مع
الشخص لخارج المركز بسرعة..

"على وين ان شاء الله ومن اللي معك"


نقف هنا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 16-09-2017, 04:35 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طابت أوقاتكم بكل خير ..
القطرة السابعة بين أيديكم قراءة ممتعة للجميع
لاتشغلكم الرواية عن عباداتكم واعمالكم


"القطرة السابعة"

جده2017
بعد ماطلعوا من المركز بسرعة اوقفهم صوت
من الخلف..بندر تجمدت اطرافه من الخوف
والارتباك..اما الشخص الاخر لف للصوت

"نعم قلت شي"
بإستغراب وهو ينظر لهم"اي وين طالعين
ماانتهى وقت الدوام"
قرب له الشخص "عندنا مهمه امرنا الضابط
عبدالعزيز"
بشك وهو ينظر لبندر اول مره يشوفه
"صح هذا من اللي معك اول مره اشوفه"

بندر زاد خوفه وتوتره وبلع ريقه ..

"هذا جديد كان مع اللي بالدورة ورجعوا اليوم"

بعدم ارتياح وشك "اها"

مشى مع بندر على السريع وهو يتلفت..
واضح رجل الامن مااقتنع بكلامه ..ووصل
للسيارة وركب معه بندر وذهبوا بسرعة
فائقه لبدر...


احمد وبدر كل واحد منهم متوتر وقلق اكثر
من الثاني..
"بدر "
ناظر له بصمت
"ماني مرتاح ابد "
"عاد انا اللي مرتاح "وناظر بساعته
"مرت ساعه ليش مافيه خبر"
احمد تقدم خطوات ووقف عند الشباك وفتح
يناظر"مالقى الا الحي هذا عاد .."
قاطعه بدر وهو يغلق الشباك ويسحب
احمد عنه"زين بعد اهم شي طلعنا من هالمصيبه"
"وش بيصير عا.." وماكمل لانهم سمعوا صوت
طرق الباب...
بدر اسرع وفتح الباب ودخل بندر والشخص
اللي معه
بندر بصدمه وهو يدخل بخوف على عبدالله
"بدر "
بدر ضمه "خوفتني عليك يا******"
بندر بعد عنه وبخوف وهو يتلفت"عبود وينه"
وناظر لأحمد وبصدمه "انت هنا "وبعصبية
وهو يلف للشخص اللي هربه"مو قلت ان
عبود تعبان واحمد مقبوض عليه و..."
قاطعه بدر ببرود"لاني اعرف انك مستحيل
تهرب و..."
بندر بعصبية "بدر انت مجنون انت ب..."
قاطعه بدر بصراخ"لانك ماتفهم ابد والنهاية
قبض عليك ماتسمع كلامي .."
قاطعه بندر بصراخ"يقبض علي ي..."

احمد قاطعهم بعصبية وهو يصرخ
"خلاص عاد يكفي"

بندر زفر بضيق وتقدم بخطوات"وين عبود"
"بالغرفة نايم ماله نصف ساعه"

بدر جلس بضيق وهو يفتح ازارير قميصه
"وانت مادخلت الا تبي شي قل"
بصوت منخفض"حسن يسلم عليك ويقول
اي غلطة تعرف ايش يصير"
بملل وطفش"زين بس اعطني وقت على الاقل
اسبوع لان صعبه بنطلع من السعوديه بالايام
هذهِ"
"حسن يقول اي شي يبيه بينا اتصال"
وخرج..

بندر يقبل عبدالله بكل مكان بوجه ورأسه ويديه
"خفت عليك ياقلبي"
جلس احمد جنبه وبدموع"تعب مره خوفني عليه"
بندر وهو يغطيه وبحزن"وانا بعد خفت كثير"
ووقف"اسأل مااحد يجاوبني"
بخوف بعد ماانتبه لكدمات بوجه بندر
"عذبوك "
جلس بندر وتمدد "لا وين بس رحمني ربي"
ولمس شعر رأسه"ماجد مفتش البيت"
بشك"ليه لاقي شي "
بندر جلس"اسأل انا مفتش البيت"
"كان فيه فتش ماادري بس كل شي
مرتب"
بندر وقف"الشناط اللي بالشقه واغراضنا
وين جبتوها"
"اي جبنا الشناط فقط على السريع "

بندر وقف بسرعه "وينهن"
احمد بإستغراب"هنا موجودات بالغرفه"

"وش فيك كأنك مقروص"قالها بدر ببرود وهو
واقف عند الباب...

بندر طنشه وخرج من الغرفه وراخ للغرفة الاخرى
بيتأكد ..دخل وفتح شنطته بسرعه وعض على
شفته بقهر..اخذهن ..اووف ..لا ..حصل عليهن
بصعوبة واخر شي اخذهن ماجد..

بدر وهو مستغرب ودخل خلفه "وش فيك انت "

ماله نفس ابد يبرر او يقول لبدر وبملل
وهو يناظر لبدر"ايش تبي انت ناقصك انا"
تقدم له وهو ينظر لملامح وجه بندر وبشك
"ايش اللي كان فيها ونقصك "وبخوف
"لايكون انت قلت شي او انك بندر ..."
ببرود وهو زعلان من حركة بدر وكذبه عليه وتهريبه
"اي قلت اني بندر وان.."
قاطعه بعصبية كيف يقول كذا والشخص
اللي هربه يقول مااعترف بشي بالتحقيق
"نعم مجنون انت"
خرج وتركه وذهب للغرفه الموجود فيها
عبدالله ..تارك بدر بحيرة مايدري يصدق
بندر او الشخص الاخر..لكن بيسكت
يعرف بندر اذا معصب مايقدر يتكلم
معه لان بالنهاية كلهم بيعصبون ويتهاوشون..



الساعه 2:40 ص
بالمستشفى ..فتح عيونه ورأسه مصدع
مسح عليهن واغلقهن وفتحن مره ثانيه
وهو ينظر لصديقه نايم..مايدري ايش
صار وليش ناموا مايذكر الا ان ممرضه
اعطتهم كوفي وبعده مايذكر شي..
وقف وراسه ثقيل من النوم..وتقدم بخطوات
وفتح باب الغرفه الموجود فيها عبدالله ..انصدم
وخاف لعدم وجود عبدالله واحمد..بسرعه
وهو يأمر صديقه يستيقض"سعد سعد"
وهزه بقوه"سعد"
فتح عيونه وبنوم"فيه شي "
بخوف وارتباك "احمد ماهو موجود "
فز بسرعه وبخوف وهو يوقف"كيف ماهو موجود"
بإرتباك وخوف"الغرفه فاضيه"وذهب يركض
بخوف ورعب من اختفاء احمد..واذا ماجد
وسعود عرفوا ايش بيصير لهم ..كيف يتصرفون
وزميله خلف ..وبعد نصف ساعه من البحث
بأسوار المستشفى بدون جدوى..
"وش نسوي"
بخوف وتردد"نقول لماجد "
بعصبية وهو يضرب يده بالحائط "كيف نمنا كيف"
بعصبية رد"ماادري مادري "
اخرج جواله وناظر وبصدمه"الساعه 3:10
بصدمه"3:10
بخوف"اي اي ايش نسوي"
"نكلم ماجد مافيه الا كذا"
اتصل برقم ماجد ولكنه مغلق..
"مقفل "
مسح على وجهه بعصبية"ننتظر الى بعد الصلاة
ونروح له ببيته"



في منزل سعود..وجدان بملل وهي تقفل
الشاشه بعد ماخلصت متابعة فلم ..واخر شي
النهاية ماعجبتها..بالصاله بالدور الثاني
مدد رجولها..وناظرت بالساعة "اووه باقي
ساعه على الاذان "وبملل"حتى جود نفسيه
مافيه احد "

"اي نفسيه عاجبتك والا.."

قاطعتها وجدان"بسم الله ماكنتي نايمه"
بملل وهي تجلس "لا "
"طيب ليش ماطلعتي عن غرفتك وجيتي
تابعتي معي والا صح احسن لك النهاية
مااعجبتني ابد ضاعت ساعتين من وقتي"
بملل"تعرفيني مااحب الافلام ولا.."
قاطعتها "جود ليش كذا انتِ مرة منكده على
نفسك "
بدون ماتناظر لها وهي تفتح جوالها
"ايش اسوي مثلاً عشان يرضيك"
جلست جنبها"انا مابي رضى منك
ولا شي انا ابي اشوفك سعيده وتحبين
الحياة و.."
قاطعتها بحزن"وجدان انتِ ماتعرفين شي
ماج.."
بجديه وهي تحاول تحمسها"انا اعرف ان اللي
صار لك شي غير حياتك وغير حياتنا كلنا
وانه ماهو بسيط ولا سهل "وبتشجيع لها
"لكن انتِ عيشي حياتك عادي ولا تفكرين
كثير وانسي اللي صار ادري صعب وكذا
لكن حاولي حاولي"
بحزن "حاولت ماقدرت صعب صعب"
"مافيه شي صعب انتِ حاولي"
هزت رأسها "ان شاء الله"
بحماس "حتى اذا عشتي حياتك
طبيعيه تزوجين و..."
بفزع من كلمة تزوجين"اسكتي لاتكملين"
وجدان بضحكه"بالعكس تعيشين حياتك مع
انسان يفهمك وتفهمينه وبينكم موده "وكملت
بحماس"ويصير عندك اطفال شعور جدا ممتع"
جود ويدها على خدها وهي تسمع لها بملل كملت
"اي وانتِ خالتهم وت.."
بصرخة حماس وهي تضم يدها لصدرها
"ياللا والله تحمست"
بعصبية"صوتك ابوي نايم"
"بالغرفه عادي ماهو سامعنا"
"مو كأن الاذان طول فيني نوم"
استلقت وجدان على الكنب"وانا بعد فيني
نوم بصلي وانام"



بعد صلاة الفجر ..ماجد خرج من المسجد
ووصل بيته وانتبه لوجود سعد وزميله واقفين
بإستغراب"فيه شي"
بتوتر وارتباك وخوف"احمد"
"ايش فيه "
"هرب"
يحاول ماجد يستوعب الكلمه اللي القاها
عليه وبغضب وهو يتقدم خطوات له"نععععععم
كيف هرب"
بإرتباك وتبرير وخوف"ماادري ماادري"
بصراخ وعصبية وهو يمسكه مع ياقته
"كيف ماتدري ايش صار كيف هرب"وبغضب
وهو يلف للشخص الاخر وعصبية
"ماتقول لي كيف هرب كيف "
بلع ريقه ورد"ماادري بس نم.."
قاطعه وهو يصفعه مع خده"نمتوا هاه "
ولف للشخص الاخر وصفعه"حسابكم معي"
وخرج بعصبية وركب سيارته وراح للمستشفى..
كيف يهرب شخص مراقب من مسشفى كبير
كيف..وبالليل كيف..مافيه الا شي واحد شخص
من المستشفى مساعده..وصل المستشفى بعد
عشر دقايق ودخل وقت الدوام مابدا باقي
كثير..كيف يوصل لمدير المسشفى كيف
اذا انتظر الوقت طويل..زفر بضيق اكيد
احمد له علاقه ببدر ومعه بأعماله والا كيف
هرب ومن ساعده..وبعد ساعه من التفكير
والانتظار وهو جالس بالقرب من غرفة مدير
المستشفى ..انتبه لشخص يدخل
وقف "السلام عليكم"
"وعليكم السلام"
"معك الضابط ماجد بن مشعل ال.."
فتح الغرفه "هلا حياك تفضل امر"
"شخص هرب من المستشفى "
بخوف وهو مرتبك"من هنا كيف"
بسخرية وهو يجلس"ماادري عنكم ايش
هالتسيب وا.."
قاطعه بتبرير"مافيه تسيب ولا شي لكن.."
بعصبية "لكن ايش شخص مراقب وتارك
عنده حراسه وبالنهاية يهرب "
"صدقني الامر.."
قاطعه بغضب"ابي اشوف كاميرات المسشفى
بسرعه"
بسرعه وهو يخرج"طيب تعال معي"وذهب
معه وبعد مافتح له الكاميرات..
"مافيه احد خرج مع البوابة الرئيسية
يحمل طفل او.."
قاطعه وهو يدقق بالكاميرات"باب الطوارئ او
باب ثاني فيه"
حرك الجهاز وانتبه لأحمد وهو يخرج ومعه طفل
ومسرع بخطواته
يضرب ماجد يده بعصبيه"اي هذا هو"
"اخر شي هنا خرج من المستشفى"
بغضب "طيب مافيه كاميرا خارجيه اقدر
اوصل لشي"
بإرتباك "لا اخر شي هنا"
بعصبية وهو يأمر مدير المسشفى
"جميع الموظفين اللي مناوبين البارح تتصل
فيهم "




في منزل سعود وتحديدا الساعه 6:00ص
اخذ بعض الملفات على السريع وخرج
بيحقق مع بدر بأسرع وقت..بيعرف سبب
رجوعه ووجود صور جود معه..ركب سيارته
وذهب لمركز الشرطة..


بالمستشفى عند ماجد وهو يحقق مع
الموظفين بعد ماطلبهم المدير..
بعصبية "مااحد يتكلم ويقول شي قسم
بالله مايبقى واحد منكم بوظيفته "
"والله مانعرف شي"
"ماساعدناه ولا نعرف شي"
"ماشفنا شي والله"
كل هذهِ التبريرات سمعها ماجد من الموظفين
مدير المستشفى بعصبية"تكلموا لااحد يسكت"
"والله مانعرف شي"
"وماشكينا بشي"
ماجد خلاص وصل اخر مراحل العصبية
وبتهديد"احمد نهايته بيقبض عليه وبنحقق
واي احد منكم له علاقه والله ماارحمه."
وخرج معصب من غرفة المدير والمستشفى
كله..كيف يقول لسعود كيف..ومره ثانيه
يفشلون بعد مايتوصلون لدليل يوصلهم
لكامل القضية..


دخل مركز الشرطة ..على السريع بعد
مالقوا له جميع من مر من عندهم من
الحراس التحية العسكرية.. دخل
المكتب ونزل الملف وجلس على الكرسي
وبينادي احد الحراس لكنه قطع عليه
دخول احد الجنود بسرعة"حضرت الضابط
سعود بدر غير موجود بالسجن"
وقف وهو يحاول يستوعب اللي نطق فيه
الجندي وبصدمه وعصبية"كيف مو موجود"
وخرج بسرعه ذاهب للسجن ..كيف يهرب
بدر هرب كيف ..امر الجندي يفتح له السجن
وبعصبية افزعت جميع النزلاء وهم يوقوفون
"وين بدر"
"ماندري كان موجود البارح"
"نمنا وهو موجود"
"كان معنا لكن صحينا ماهو موجود"
كل هذهِ سمعها سعود وهو يتوجه لدورة المياه
يفتش فيها لعلى وعسى يلقاه موجود ..
بصراخ وهو يضرب رجله بالأرض"وينه
كيف طلع من هنا"وقطع عليه صوت جواله
رد (هلا وبصراخ نععععم هرب كيف..وبعصبية
وغضب حتى بدر ماهو موجود..اي طيب"
وقفل بعصبية وهو يخرج والله مايترك اي
احد ساعده لانه مايقدر يهرب الا بمساعده
وبعصبية وغضب وهو ينادي بصوت عالي
بالممر"اجمع لي كل اللي بالمركز"
ودخل مكتبه بعصبية وهو يرمي برجله
اللي قدامه ..هرب كيف هرب كيف...
زفر بضيق وهو يجلس بتعب ويمسك رأسه
من الصداع..فشل مرة ثانيه..فشل بإغلاق
قضيه قتل ابنه واغتصاب بنته..

ماجد دخل بسرعة وانفاسه تتطاير وبعصبية
"بسرعة اجتمعوا" ودخل مكتب سعود
"كيف هرب من موجود البارح"
سعود بعصبية وهو يضرب يده بالطاولة
"انا اخليهم يتكلمون"
ماجد وهو يرفع سماعة التلفون وبسرعة
"ببلغ جميع الجهات الحكومية "
"المطار اهم شي"
ماجد اغلق بعد مابلغ جميع الجهات
الرسمية عن بدر وأحمد..وجميع مراكز
الشرطة..

ماجد خرج بعد مااجتمعوا العسكر ومنهم
الخايف والمستغرب والمتوتر والمرتبك..وسعود
طلع بعده..
بعصبية وهو ينظر لهم صافين قدامه"
كيف سجين يهرب منكم ايش هالتسيب"
وبصراخ "قولوا لي كيف"
كمل سعود بعصبية"ماهرب الا بالليل يعني
من اللي هربه منكم لان ماانتهى دوامكم الى
الان "
بتوتر وإرتباك"البارح الساعة تقريبا 1 وعليها
شفت اثنين.."
قاطعه بصراخ وعصبيه وهو يقرب منه
"من شفت وليش تركته"
بخوف من عصبية ماجد "كانوا لابسين زي
عسكري واحد اعرفه من الشباب هنا والثاني
شكيت فيه ووقفتهم بس قال لي انه من اللي
خرجوا من الدورة وطلع"
بعصبية وهو يضرب رجله بالارض
"كلكم عقاب لكم مافيه خروج اليوم
من هنا وتناوبون بدل اخوياكم اللي
دوامهم بعد ساعتين الى بكره الصبح"
كمل سعود بعصبية"واي واحد يغلط
غلطه يتحمل اللي بيصير له" وبأمر
وهو يستعد"٤ اشخاص معي بسرعه"
ماجد وهو يضع المسدس بخصره
"انت وانت وانت معي بنطلع نبحث"
وخرجوا للبحث عن احمد وبدر ...




الرياض 2017
س 2 ظهراً...خالد رجع من الدوام من المستشفى
اليوم يوم متعب جداً المراجعين كثار ..مرهق
دخل المنزل وتوجه لغرفته..نزل لبسه على السريع
ودخل دورة المياه ..بعدها خرج وتذكر ياسر
لازم يفهم منه ايش علاقته بثامر..وليش ساحب
مبلغ كذا..لبس بجامته وخرج لغرفة ياسر
طرق الباب واتاه صوت ياسر يسمح له
بالدخول..
"السلام عليكم"
"وعليكم السلام"وتعدل بجلسته"فيك شي"
جلس خالد "لا بكلمك بموضوع قبل انام"
بإستغراب "موضوع"
"ايش علاقتك بثامر وليش ساحب 30 الف
بهدوء"ثامر عادي م..."
قاطعه خالد "ايش اللي عادي ياسر لاتعصبني
ليش رحت لثامر "
ببرود رد"عادي ولد عمي ورحت له زيارة"
بعصبية "ولد عمك مانعرف اي شي عنهم الا اسم
وفجأه كذا تروح له زيارة و..."
بهدوء"انا شفته صدفه وحالتهم المادية"
قاطعه خالد وهو يصفق بيديه بسخرية
"ماشاء الله وجيت بتنقذهم و..."
عصب من سخرية خالد منه
"عادي مافيها شي ولد عمي وحبيت اساعده"
وقف خالد وبعصبية"تساعده كذا بتعيد غلطة
هديل بعد "وبأمر"اعطني بطاقتك الصراف "
وقف وبرفض تام"لا انا ماني طفل "
بغضب"ياسر انا ماابي الا مصلحتك
وانت تصرفك غلط كيف تسحب كل هالمبلغ
وتعطيه ثامر"
بعدم مبالاة"عادي تراه 30 الف بعدين
معي مااعطيته ثامر"وبسخريه"وماشاء الله
من اللي قالك عن هذا كل هديل اكيد"
بهدوء"هديل قالت لي خايفه عليك"
استلقى على سريره وبرود"انا غبي
اللي علمتها"
بتهديد"ياسر اسمع اي شي تسويه
بدون علمي او علم جدي بتندم"وخرج لغرفته



جده 2017
بعد 8 ساعات من البحث والتحريات..
ماجد وسعود رجعوا لمركز الشرطة..
لاوجود لهم ابد..حتى الشخص الخائن
من المركز لاوجود له..لافي منزله ولا منزل
اصدقاءه..وخروج خارج البلاد..ماخرجوا
ماجد بتعب وهو ينزل اغراضه "يعني وين راحوا"
"متأكد ان فيه احد مساعدهم ومخبيهم"
"الاستراحات ايش رايك نأخذ جوله عليهن"
"مستحيل بيكون فيهن هذا وراه داعم كبير"
"نرسل دوريتين ايش رايك اضمن لنا"
بيأس "نرسل لكن مستحيل يكون فيهن"
وبقهر"هذا اذا كان موجود بجده"





الساعه 2:40 ظهراً..
بدر وبندر واحمد على سفرة الغداء والصمت
يعم المكان ..الا من بعض الصوت الصادر
من عبدالله وهو يسأل مره والده وعمه وخاله ويكمل
لعبه..تحسنت حالته للافضل عنه مساء البارحة
"ممكن اعرف ليش ساكت وماتكلمني"
ببرود وهو يأكل"برأيك اللي سويته ينسكت
عنه"
بنفس البرود رد عليه"انا سويت الصح اجل بتحمل
غلطتي و.."
قاطعة بقهر"عادي اتحمل ولا تصير حياتنا كذا
الى متى بنهرب"
احمد بطفش وملل"حتى خروج مانقدر نطلع"
بدر بعصبيه قهر وهو يرمي الملعقه ويوقف
"على اساس اني مستأنس وماني مكتوم من
المكان"
رفع بندر راسه ببرود له"وان شاء الله كم بنجلس
هنا "
بضيق وهو يمسح على رقبته"الى ان تهدأ الامور
بسخرية وهو يعطي ابنه"على اساس بتهدأ وقدرنا
نخرج"
كمل احمد "بيصير كل شي مراقب ومتشددين"
"ماعليكم حسن .."
قاطعه بندر وهو يوقف بعصبيية
"نععمممم حسن مين حسن لايكون ذاك الل.."
قاطعه بدر بإرتباك بالغلط نطق اسمه ومن الان
اعماله مع حسن بتكون بالسر حتى عن بندر
وبتوتر وهو يحاول يبعد نظره عن بندر
"ماهو حسن اللي تعرف"
بتشكيك "اكيد يابدر "وبتهديد
"بدر انتبه تسوي شي غلط انت تركت
هالشغلات من سنتين لاتغلط مره ثانيه"
وبود وحب"والوطن هذا وطنا كل شي ممنوع
له ضرر وعواقب وانتبه يابدر انتبه "وبحزن
"لاتعرض الوطن للخيانه وتعرضنا معك للخطر"
بدر يناظر بصمت..مايقدر يترك حسن ويضر
بندر واحمد وعبدالله..ويعرف حقد حسن ومخططاته
قدر يستغله بنقطة ضعفه..بيكمل بالسر ويبتعد
عن بندر واحمد وعبدالله بعد مايأمن لهم وطن
يعيشون فيه بأمان بعيداً عن اعماله..

ماسك جوال والده وببراءه"بابا شوف"
"يالله حلو"ومد له يده"ياللا اخر حبه"
بعدم رغبة واكتفاء من الغداء"مابي"
وبعد الملعقه عنه..

وقف بندر ومد يده لأبنه وابتسم"ياللا بابا
نغسل"
ترك الجوال ووقف بحماس "ياللا"

بدر ينظر لهم وهو يبتسم بحزن..علاقة
بندر بأبنه قويه ..هو الام والاب وكل شي
له..وبندر يعاتبه على انه هرب كيف لو
ماهربه من السجن وتركه ..بيحكم سنوات
ويترك ابنه..اللي سواه صح اي صح
اهم شي ان مايفترق بندر عن عبود
وهو يقدر يعيش لوحده ويتحمل ويحل
كل شي ..



في منزل سعود..
مستغربه من تأخر سعود من الفجر
خرج ولا رجع واتصل قال انه بيتأخر لاحد
ينتظره او يخاف عليه ..ايش اللي صاير
الله يستر ..وبصوت عالي وهو تنادي
"وجدااااااااان"
بعد ثواني وصلها صوت وجدان نازله
"هلا يمه "
"اختك نايمه"
"اي يمه نايمه وحتى عزام"
"تركت لك غداء بالمطبخ"
"طيب بروح اتغدا لاني جوعانه وبرجع لك"
"طيب"واخرجت جوالها واتصلت بسعود
ومايجيب عليها..زفرت بضيق سعود ابتعد
وانشغل كثير عنها من بعد وفاة ابنها وحادثة
ابنتها تغير كل شي بحياتهم اصبحت حياتهم
حياه ثانيه غير عن الاولى ..ماتنسى جود وعزام
كيف كانوا وكيف تغيروا..وتحمد ربها ان وجدان
كانت ابنة ال16 سنه يوم وفاة اخيها والحادثه
ولا تأثرت مثل اخوانها لانها ماتعرف الكثير بالامور..
قطع عليها سلسلة افكارها دخول سعود بشكل
غير ..مرهق وعليه زيه العسكري وشعره مبعثر
بخوف وهي تقترب منه"سعود"
دون ان ينظر لها رمى اغراضه على الكنب
وجلس بتعب وهو مخنوق "مافيه شي لاتخافين"
كيف ماتخاف وهو بالحالة هذهِ وقربت منه
وجلست قدامه"سعود لاتخوفني اكثر"
بضيق "مافيه شي تعبان من الدوام ومااكلت
شي و..."
قاطعته بسرعة وهي توقف"احضر لك الغداء
الان"
"لا لا ماني مشتهي مالي نفس"ووقف
"بغير ملابسي "وراح فوق لغرفته...تارك زوجته
بحيرة وخوف..


بالجانب الاخر ..عند ماجد لم يخرج من
المركز..وبعد ماتناول غداء خفيف..اخذ
كوب كوفي..ينشطه ويساعده على اكمال
دوامه..بيحقق مع الشخص الذي ادلى
لهم بمعلومات عن بدر قبل القبض عليه
لازم يرجع له مره ثانيه بيتوصل لشي
نادى بصوت عالي
"سرعه حضر لي ..."
"بأمرك حضرت الضابط"
بعد دقائق اتى يحمل الشخص المطلوب
"اتركه واخرج"
تقدم بخطوات وهو يتكلم بهدوء
"سؤال اخير منك "
ببرود وهو ينظر للارض"كل اللي عندي قلته"
ضربه يده بقوه افزعت الشخص وخوفته
وبعصبية"بدر موجود عندنا ونفى كل شي
قلته"
بخوف وتردد وإرتباك"بدر هو اللي قال لي"
جلس جنبه ونظراته بعيونه"لاتحدني
استخدم معك الصعق الكهربائي"
برعشه وهو خايف كيف ينطق حسن
بيقتله ..وكيف يتحمل الصعق وبتردد
"بدر قال.."
قاطعه وهو يصفعه مع وجهه مرتين مع بعض
"انا اعرف انك تكذب لكن قل لي من اللي
قالك"
بألم ينظر للارض مايقدر ينطق شي خايف
اخذ ماجد علبه ماء وشربها دفعه وحده
"معك خمس دقايق تقول لي كل شي تعرفه
والا انادي الشباب يتصرفون معك"

بيتعذب غير عن قبل يومين..والى الان ضرب
اليومين يحس فيه ..كيف يقدر يتحمل واذا
استخدم الصعق الكهربائي واسلوب اخر
للتعذيب كيف يتحمل ..حتى حسن ماهمه
ولا انقذه وهو قال انه بيساعده ..

استند ماجد على الطاوله ورجوله يحركها بالارض
وبهدوء وهو ينظر له"وبدر واعترف بقى المحكمه فقط"
ونظر لساعته"وانت اذا اعترفت بتخفف عنك العقوبة"

بخوف وتردد "واذا مااعترفت"
"امممم والله وانت وقدرتك بتحمل انواع التعذيب
صعق وثلج "
بفزع وخوف نطق بسرعة"بدر ماله اي علاقه بحادث
اطلاق النار"
"ومن اللي دبر هذا وليش انت اطلقت كمل"
بتردد وكذب"انا فقط نفذت اوامر من الشخص
مااعرفه لانه اشخاص قالوا لي ودفعوا فلوس"
تقدم منه وهو ينظر لعيونه"وعشان الفلوس سويت
كذا" وركله مع بطنه"تضر الناس والعالم عشان
فلوس"ومسك ياقته"وليش قلت بدر طيب"
بألم وخوف "الشخص امرني اقول كذا"
بعصبية"وبدر ايش علاقته ليش رجع"
بإرتباك"ماادري مااعرف شي عن بدر"
ضرب يده بالطاوله بغضب..تصعب القضية
والوصول لمفتاح او دليل لها صعب جداً
بدر وكما توقع وراه دعم واشخاص..
وبصوت عالي ينادي
"رجعه السجن"
دخل العسكري واخذه بقوه وخرج فيه للسجن...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 16-09-2017, 04:42 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


الرياض2017
بعد المغرب..
هديل عند امها ومتردده وخايفه..
بتقول لأمها ماراح تسكت وتكبر المسأله تدري
انها بتعصب وتهاوش لكن لازم حل قبل تندم
ماتبي تكرر الغلط مره اخرى ..
وبتردد وهي تحرك كل شوي"يمه"
نظرت لها نورة وبإبتسامه"عيونها"
من ابتسامة امها تشجعت تكلم وبتوتر
"يمه بقول لك شي ولاتعصبين"
"بما انك قلتي لاتعصبين اكيد انه شي كايد"
بتردد وهي خايفه من غضبها"تميم"
بعصبية وهي تلتفت خايفه احد يسمع
او يدخل"وش جاب طاريه"وبعصبية
"تكلمي"
بتوتر"يمه هدي نفسك لاتعصبين بقول لك"
وبإرتباك"رجع .."
قاطعتها بسرعة"وين رجع"
بلعت ريقها "يمه يرسل لي بالسناب و..."
قاطعتها بعصبية وهي توقف"واذا ارسل واذا
رجع بكيفه مو انت خلاص على ذمه ماهر"
بتوتر وضيق وهي توقف"يمه هذا اللي مخوفني
اني على ذمة ماهر خايفه يفهم غلط و..."
قاطعتها بغضب وهي تجلس"بلكيه "ونظرت
لعيون هديل "لايكون لك علاقه فيه بعد"
بسرعة ردت وهي تنكر"لا يمه والله مالي علاقه
بس بلكته ومافاد يرجع بحساب جديد"وماكملت
كلامها سكتت..
"وايش بعد ليش سكتي"وبتفحص لملامحها
"صاير بينكم شي قبل والا ماسك عليك شي"
بتوتر وهي خايفه"لا لا بس "وماكملت
بخوف وهي تنظر لهديل"بس ايش هديل لاتجننيني"
زفرت بضيق وهي خايفه"يمه انا خايفه يقول شي
لماهر وماهر تعرفينه عصبي "
تحاول تمسك اعصابه ونطقت بهدوء"مثل"
بتوتر وهي تحرك رجلها بالارض
"عن حبنا وعلاقتنا قبل"وبهدوء
"ماهر مايعرف شي توقع ان فقط ذاك يلعب
عشان فلوسي انا قلته يوم جاء ذاك اليوم
بنفس السالفه"
بضيق ردت "ماهر كان مع جدك وخالد وهو
اللي قال لهم عن سفرتك معه للشرقيه واهانة
وطرد اعمامك لك وجدتك كيف عرف ماادري
ماقال شي"
"طيب ايش اسوي يمه قولي لي حل ماابي
ماهر يسخر او يأخذ عن فكره سيئه"
"والله وانا امك هذا عمل يدك وافعالك"
بقهر ردت"غلطت وانتهى الامر "وبعصبية
"ماابي ماهر يثبت علي شي او يشوف
نفسه هو المنزهه الطاهر ال..."
قاطعتها امها بتهديد"انت بلكيه واذا اضطر الامر
قفلي حسابك وخلاص "وهي تأشر بيدها
"واسمعيني ياهديل زين والله يصير منك غلط
مره ثانيه مااسامحك "وخرجت من الغرفة...

هديل بضيق وهي تنظر لجوالها..ياربي
ايش الحل..ايش ناوي عليه تميم..شكل
هالزواج كله مصايب وهو مااكتمل..
ناقصه انا بعد..



بالجانب الاخر ..بغرفته وعلى سريره
اكل بالدوام اكل حار وهيج القالون عنده
واتعبه ..اكل مسكنات ونام من الظهر
ماحس بشي من التعب..صاحي له عشر
دقايق ..صلى الصلوات اللي نام عنها
وهو يتعوذ من الشيطان اخرهن..صلاة
العصر والمغرب..ورجع استلقى على سريره
وهو يفتح جواله ويلقي نظره على برامجه..
ذهب لبرنامج السناب وتحديداً حساب هديل
ابتسم بسخريه..وهو يكتب لها
"يصير اشارك بالمسابقة"
وبتفكير وهو ينتظر ردها..السناب مسألة
وقت ياهديل..اخذ اغلب وقتها وحياتها كلها
فيه ..مايحب ابد المظاهر ولا نشر وتبادل الحياه
الشخصية مع الآخرين..كل شي له استخدامه
مستحيل بيمنعها من شي روتيني وتعودت عليه
لكن يفكر يغير منها كثير ..وانتبه لهديل جاري
الكتابة ..ابتسم بإنتظار وصول الرد..
"للاسف تمنيت لكن كيف بيكون تصميمي
عليك "
ابتسم وهو يكتب على السريع وبغرور
"اكيد بيكون غير يكفي انه على ماهر ال.."



بقهر وهي معصبة من غروره وثقته بنفسه
كتبت"لاتثق بنفسك كثير انت مجرد شخص
مثلك مثل غيرك لاتهمني كثير ولا التفت لك"
ارسلت الرد وبعد ماتأكدت انه وصل له
بلكته...


ضحك بقوه وهو يعتدل ويجلس"طيب ياهديل
الايام بينا"ووقف وخرج من الغرفة لعائلته..
بيأكل شي خفيف ..ويخرج للشباب...



بعد مابلكت ماهر..نزلت سنابه فيها
الاعلان عن السحب على مسابقتها..
بيكون بعد نصف ساعه..



فرنسا 2017
واصل اخر مراحل الغضب والعصبية
كيف يخسر شي مثل هذا ..٥ مليون
ماهي قليله ابد..واعده الشخص بدفعها
اذا دخل اسلحة للسعودية خلال يومين
واخر شي بدر مارجع وقال انه
صعب يرجع الآن ..بغضب وهو يحرك
رجله ويجري اتصال(اسمع باسرع وقت
تهرب بدر لفرنسا ..بااي طريقه بحر جو
اهم شي خلال يومين يكون عندي..شف
المطار تقدر فيه شخص موجود فيه يقدر
يساعده..واهم شي يتنكر مايطلع بشكله
المعروف..شف الوضع ورد لي ..وخلال ساعه
اكلمك..زين ..لاتأخر واغلق)


الرياض 2017
ثامر مع جدته بالحوش..رغم حرارة الجو
لكن غصب عشانها..وسارة ومنى داخل
بالصالة..
على اعصابها منى"يارب افوز بالسحب"
"ليه بتعلن هديل عن الفائزين"
بحماس"اي قالت بعد نصف ساعه وباقي
عشر دقايق"
"لاتأملين لان ماانتِ فايزه"
بقهر"لا هالمرة انا حاسه اني بفوز"
وقفت"لافزتي تعالي قولي لي "
وخرجت لجدتها وثامر بالحوش..

"اسكت جت لاتسمعنا"

ابتسمت سارة بضيق بعد كلمة جدتها ماتدري
ليش جدتها ماتحب البنات وخصوصا هي
وسارة ..القت السلام وجلست..

"وليه ماتجي اختك تجلس عندنا هنا"
بضيق نطق ثامر"جده كيفها اذا بتجي حياها
واذا ماهي جايه براحتها"
تناظر لسارة وتدقق بملامحها
"ماانت ِشينه لكن ماادري ليه بس زعلانه"
"هههههههههههههههههه قوية ياجده"
ببرود وهي تناظر لثامر"عاجبك الكلام"
بضحكه"تحملي يابنات "وبهمس وهو
يقرب عند اذنها"هذهِ عقلية الكبار"
بجدية نطقت ام سليمان "اسمعي ياسارة عمك
راشد كلمني اليوم "
تعرف عمها راشد مايكلم الا جايب
مصيبه معه وناظرت لها بصمت..
"تميم بيخطبك بيجون بعد يومين"
بصدمه وعصبية وهي توقف"نعم ومن قال
اني بوافق"
بعصبية "توافقين غصب عليك"
تناظر لثامر تبيه يتكلم لكنه سكت ونزل
عيونه بالارض..وعادته ضعيف دائماً ضعيف
ماله شخصية قويه ..وجدته تأثر بقرراتها عليه
وبحزن وهي تنظر لثامر"تسمع ايش تقول
جدتي ياثامر"
بحزن وهو يقوم"تميم ولد عمك و..."
بعصبيه وهي تمسك ذراعه"ثامر انت
تعرف انا مستحيل اتزوج واترك منى خصوصاً
هالمرحلة "
بعصبيه نطقت ام سليما "منى ماهي صغيرة
وبعدين تميم ولد عمك والبنت لولد عمها و..."
قاطعته سارة بصراخ وانفعال لأول مره عليها
"وانا ماابي تميم لو على قص رقبتي"
وذهبت ركض لداخل البيت..تاركه ثامر ينظر
لها بحزن ..يعرف سبب عدم رغبة سارة
بالزواج كله عشانه هو ومنى..بتضحي
عشانهم..وهو يبي لها عيشه افضل
واحسن..تميم ومتوظف ومتوسط الحال
وافضل من حياتهم بكثييير وولد عمه ..


مرت من عند منى ركضاً ..ودخلت الغرفة
واغلقت الباب بعصبية ..مخنوقه من كل
شي ..جلست على الارض ودموعها تسقط
اول مره تحس بإنكسار كذا..تعرف جدتها
قالت شي لازم تسويه..كيف تزوج وتترك
منى عند جدتها ..منى ماتقدر تحمل كذا
بكت بقوة ودموعها تتساقط بغزارة..


منى مشغوله بالسناب ولا انتبهت لسارة
صح لمحتها تركض لكن مافكرت انها تبكي
وزعلانه..بحماس تنتظر اعلان هديل للفائزين
وفجأه خلص اشتراك باقة النت..صرخت
بقهر وهي تذهب للغرفة وتفتح الباب بقهر
وعصبيه"ساره النت خلص"

ساره مسحت دموعها بسرعه قبل تنتبه لها
حالها مايسمح لها ابد تتكلم مع احد.. ومنى
تشكي من انتهى باقة النت..هذا همها الى
متى هذا همها وبصراخ لأول مره بحياتها
على منى"احسسسسسن هذا اللي همك
نت انت .."
ماهمها صراخ سارة الى الان بقهر
انتهاء النت وبعصبية وهي ماسكه نفسها
ماتبكي"اي هذا اللي همني نت هذا متنفسي
الوحيد عندكم "وبدموع"انتِ تقدرين تصبرين
على كل شي وانا مااقدر مااقدر افهميني
حسي فيني"
هنا خلاص عصبت وحالتها النفسيه
ماتسمح لها تسمع اي شي..مخنوقه متضايقه
متى بتفهم منى وترضى بحياتها وعيشتها
وبصراخ وهي ماسكه منى مع اكتافها وتهزها
"الى متى وانا بتحملك كذا ماتفهمين انتِ "
بخوف وهي تبكي اول مره تشوف رد فعل
سارة كذا وهي تنظر لها برعب ودموعها تسقط
"اتركيني "
حست اخيرا على نفسها وبدموع وهي تترك
منى"اطلعي عني"
منى ذهب بخطوات حزينه اليمه وخرجت من الغرفة
ودخلت المطبخ وجلست وبكت بكٌاء مرير..سارة
قست عليها مع الحياه ..واشتراك النت انتهى
كرهت نفسها وحياتها وكل شي..


سارة عادتها اذا ضاقت وعصبت تأخذ لها
ركعتين وتقرأ قران..والآن ماتقدر لعذر شرعي
استلقت بضيق على فراشها ووضعت السماعات
بتسمع قران ترتاح وصوت القارئ عبدالله الموسى
انشراح وطمأنينه .وغطت نفسها بالكامل..



الشرقية 2017
"سارة ماراح اتزوجها"
بعصبية رد عليه والده "غصب عنك تزوجها سارة
بنت عمك ومافيها شي"
رد بغضب وهو يوقف"يبه انت منعتني من الزواج
من هديل واهنتوها وطلعتوها من البيت واجبرتوني
اقول شي غصب عني عشان مااشوفها تهان كذا
وبأنفاس متسارعة"حتى توقعت اني العب عليها
وبأخذ من فلوسها واضطريت اكذب وابتعد "
وبقهر"وبالنهاية ايش رحتوا خطبتوها لثامر"
ببرود رد عليه"هديل ومالك نصيب فيها البنت
وتزوجت خلاص"
بقهر وألم "ادري والله يوفقها ويسعدها لكن
سارة مااراح اتزوجها "
بغضب وانفعال"اسمعني ياتميم والله اذا
ماتزوجتها لأغضب عليك ليوم الدين"
تنفس بعمق وبهدوء وحزن"يبه الامر مايحتاج
غضب واجبار هذا زواج ماهو لعب "
وقف وبدون مبالاة"انا علمتك وقلت لك سارة
بتزوجها يعني تزوجها "..وخرج تارك تميم
يجلس بقهر وعصبية ..زواج وماله رغبه ابد
هديل كانت اجمل شي صار بحياته وماضي
وانتهى ..والآن يحس بشعور القهر والحقد
تجاه اللي اخذ اجمل شي بحياته..


فرنسا 2017
يضرب يده بخفيف على فخده بإنتظار اتصال
وهو متوتر..قال بيتأكد ويشوف الاوضاع بجده
له نصف ساعه ينتظر ومافيه رد..اخرج سيجارته
وهو يستنشقها بقوه وانفاسه متسارعة بغضب
سمع صوت جواله اخذه بسرعه ورد
(تكلم ..وبعصبية وصوت يحتد.يعني صعبه
طيب ..خلاص سكر وقفل بوجه"ورمى جواله
وهو مقهور ..بدر وصعب تهريبه هالايام..
وهو اللي بيحل له مسألة التهريب..
كيف يقدر يستخدم شخص اخر او
مسأله اخرى..بيفكر وبعدها يوصل لحل...





جده 2017
خرج على السريع بدون ان يلفت انتباه احد
خائف ومتوتر..سعود اليوم ماترك شي ماحذرهم
عليه وشدد الحراسة وكل شي ..وبندر محتاجه
ضروري ..ركب سيارته وذهب حيث المكان الموجود
فيه بندر بعد ماارسل له الموقع...بعد ربع ساعه
وصل وانتبه لبندر بين احد اسوار الحي ..
وقف السيارة ونزل وهو يحمل بعض الاغراض
الموصى بهن من قبل بندر "السلام عليكم"
"وعليكم السلام"..وسلم
مد له الاغراض"بصعوبة خرجت سعود مشدد
الحراسة"
اخذ الاغراض بهدوء"يعني الاوضاع نار عند
سعود"
"بقوة "وبإستفسار"وش وضعكم"
"الى الان اصلا مانقدر نخرج ابد عن المنزل"
بإستعجال وهو يخرج مفاتحه"انا مستعجل
واذا بغيت اغراض شي ارسل لي لاتتصل
يشكون فيني"
"شكرا لك تعبتك معي ماقصرت "
"العفو"وركب سيارته وذهب..وبندر اسرع
بخطواته الى المنزل..فتح ودخل

بعصبية وهو يصارخ"وين طالع مجنون انت"

بفزع من صراخه لانه خوفه وهو داخل
"بسم الله الرحمن الرحيم كنت اجيب اغراض
ناقصتنا"
بغضب وهو يتقدم بخطوات سريعه له
"ماتفهم انت انا وهو انا ماقدرت اخرج وانت
طالع.."
قاطعه بندر وهو ينزل جزمته عند الباب ويلبس
فلات وبرود"يعني بسوي لنا عشاء ..."
بضيق وهو يرد بندر عنيد "لو تعيش على جبن
خبز اهم شي ماتورطنا"

خرج احمد من الغرفة وبطفش وملل
"يعني لازم هواش وصراخ كل يوم"
وبجديه"على الاقل عشان عبود "
بعصبية نطق بدر وهو يلف لأحمد"هذا يفهم عنيد
بيجيب نهايتي"

بندر وهو بيدخل المطبخ"تعالوا ساعدوني بس"
بدر ببرود"بالنسبة لي ماابي عشاء وبنام"وراح
للغرفه
"طيب انتظر شوي."
"صلاه وصليت "وبسخرية "عشان بندر يرتاح
صليت معه يشك حتى بصلاتي"
"ههههههههههههههههه ليه"
رد وهو يقترب من الغرفة
"يسألني كل شوي صليت صليت"وبضيق
"صح اخطا كثيره سويتها بس عاد ماعمري تهاونت
او تركت الصلاة حتى لو كنت اتأخر مااصلي بس
ترك ماعمري تركتها"
"الله يتوب علينا جميعاً "وبإبتسامه
"ياللا عاد كنسل النوم وتعشى معنا"
فتح باب الغرفة"تصبح على خير "واغلق الباب..

بندر يقطع البصل ويغني ..

"كل شي فيك حلو يااخي وتكملها بصوتك"

لف له وبثقه"اي باقي البيبي ويكتمل كل شي"
نطق وهو يفتح الثلاجه"البيبي شكلها مستحيله"
وطلع خضار"ايش اسوي فيهن"
بحيرة"ماادري الله يذكر حاليه بالخير
والمطاعم "
احمد يفكر"صنية خضار مافيه غيرها"وإشتياق
"اكثر شي اشتقت له بإيطاليا البيتزا والجو.."
يضع البصل "والله كل ايطاليا اشتقت لها"
يقشر احمد البطاطس"توقع متى نرجع"
"الظاهر نهايتنا بجده"

دخل عبدالله يحمل بطانيته الصغيره واللي
مايستغني عنها وهو معصب"بابا"

لفوا له وبضحك على طريقة دخلته وعصبيته
"عبوود"
معصب وهو يرمي البطانية"مااحبكم"
نزل بندر القفاز وغسل يديه وبإبتسامه وحب
وهو يحمله"مين اللي مزعل عبودي"
وهو مازال معصب التزم الصمت
يقبل خده "ليش زعلان دلوع بابا"
بزعل وبراءة وهو يغلق عيونه
"مااحبك"
ضمه لصدره وهو يقبل خده
"انا احبك "
ابتسم بدلع وهو يضحك
يضع احمد الخضار على الطاوله
"كمل يابندر وانا بطلع مع عبود"وناظر
لعبود"نلعب بالصاله "
ركض لأحمد بحماس"ياللا"
ضمه احمد ورفعه فوق"ياقلبي اموووواح"
وقبله بقوه مع خده....


الرياض2017
لها ربع ساعه بالحوش
وهي تنادي بعصبيةوغضب..
اذا كانت مطوله بالجلوس
ماتقدر تقوم الا بمساعدة احد
وثامر تأخر اول مره عادته يرجع
مبكر بعد صلاة العشاء..وسارة
غفت ونامت ومنى بعد نامت..
تقدمت بخطوات وهي تحبو
على ركبها لين وصلت لمدخل
الصاله وهي تنادي بصوت
عالي"ياساااارة يامنى حسبي
الله على العدو تاركاتني وانادي لي
ساعة"وبصعوبة وهي تمسك الباب
وتدخل لداخل البيت وبصعوبة وهي
توجه لغرفتها"ياسارة ياسارة "


فتحت عيونها وناظرت بجوالها
وفزت بفزع وهي تبعد الغطاء عنها
وتربط شعرها على السريع ماحست
بنفسها وهي تخرج من الغرفه بسرعة
كيف نامت اكثر من نصف وعشاء جدتها
وثامر ..وذهبت ركض وهي تسمع صوت
غضب جدتها وهواشها بغرفتها..
ذهبت لها وبسرعة"هلا جده"
بغضب وهي تعدل طرحتها بتصلي
وصوتها متغير"وينكن انادي ولا وحده
منكم ردت علي"وكبرت تصلي...

خرجت مسرعه للمطبخ ..واول
ماخرجت انتبهت لثامر يدخل وبإستغراب
من وجهها والنوم بعيونها"نايمه"
بإستعجال وهي تدخل المطبخ
"اي غفيت"
ذهب لغرفة جدته وجلس على الكرسي
وهو مستغرب جدته تصلي اول مره
تأخر وبسؤال بعد ماسلمت جدته
"تقبل الله غريبه تو تصلين"
بفرحه لثامر وصوتها متغير وبدموع
"ياوليدي يوم رحت تصلي ماقدرت اقوم
وانادي البنات ومافيه وحده جتني"ومسحت
دمعة سقطت على خدها..
بفزع وهو يتقدم لها ويقبل رأسها ويدها
"لاتكدرين خاطرك "وبعصبية"البنات انا
اتكلم معهن"وخرج مسرع للمطبخ..



سارة من حسن الحظ ان فيه بالثلاجة
من باقي الغداء..اهم شي ماتأخر على
ادوية جدتها وتعشى مبكر عشان الدواء
اخرجته بتسخنه..وفزعها دخول ثامر
بعصبية وهو يصارخ
"سارة ليش جدتي متكدر خاطرها ومااحد
عندها"
بضيقها الى الان وموضوع الخطبه
مغير نفسيتها مع نفسية الدورة وبدون ماتناظر
لثامر ردت وهي تسخن العشاء
"اخذت غفوة ماكنت ادري اني بنام او منى
بتنام"
"منى تعرفينها ماعليها مسؤوليه وجدتي كبيره
بالسن وبحسن الله يرحمها"
لفت له وبضيق وهي مخنوقه على الاخر
"ثامر الله يخليك خلاص انا اعتذر نمت.."
قاطعها وهو يقترب منه بخطوات وبجديه
"سارة لاتتركين كل شي يأثر عليك وتنسين
جدتي"
بعد ماشعرت بدموعها تسقط لفت بسرعه
بدون ماينتبه لها ثامر"ان شاء الله"
خرج وهو متضايق اول مره يتأخر بعد
الصلاة.والسبب خرج مع ياسر نصف
ساعه ورجع يشعر بندم ومسؤوليه كبيرة
تجاه جدته ماقصرت معه ولا مع خواته
بعد كل شي صار لهم من وفاة والدهم وترك
والدتهم لهم وزواجها برجل اخر ونسيانهم
ذهب لها وخرج معها للصاله بإنتظار سارة
تحضر لهم العشاء بيتعشى مع جدته
ويعطيها ادويتها..


الرياض2017
تبتسم بفرح بعد مافرحت 5 اشخاص
فائزين بمسابقتها .وباقي المتابعين
واعدتهم بمسابقة اخرى قريباً بين
امها واخوانها بإنتظار الجد والجده
بيتناولون العشاء جميعاً..
"هديل"
بإبتسامه وهي تعدل شعرها"هلا"
اقترب منها وجلس بجانبها وبهمس
"شرايك بكره تروحين معي لجدتي"
بإستغراب وهي تصغر عيونها
"اي جده"
"جدتي ام ابوي"
بسرعة وهي رافضه لطلبه"لا"
"ليش طيب ومنها تشوفين بنات عمي"
"لا مستحيل ياياسر"
"براحتك لكن قلت كزيارة وكذا"

"السلام عليكم"

وقفوا احترام للجد وبعد ماجلس قبلوا راسه
خارج من المنزل له وقت طويل مع ابنه عبدالعزيز
وتأخر مارجع..
التفت وبإستغراب من عدم وجودها"وين ام عبدالعزيز"

سمعت صوته ودخلت وهي تبتسم بحب له
"حيا الله ابو عبدالعزيز تأخرت"
بتعب رد وهو يجلس"طول الشغل "وبأمر
"جهزوا العشاء"

قامت نورة وهديل يساعدن الخدامه بتحضير
العشاء على الطاولة..

"ياسر "
التفت لجده وابتسم "هلا"
"ايش علاقتك بثامر"سأله جده بجديه
"عادي ولد عمي ومابينا شي"
وقفوا بعد ماسمعوا نداء نورة لهم للعشاء
"انتبه لنفسك اهم شي ثامر مانعرفه وكانه
مثل جدته واعمامه مايأمنون"



جده 2017
بعد مايأس من عدم وجود اي اثر
لبدر وأحمد وتأكد من عدم خروجهم
لخارج البلد خرج من مكتبه وهو يودع
ماجد ذاهب للمنزل وجود صور جود
مع بدر ضيق عليه كثير خايف من خطفها
مره اخرى او حدوث شي لها .مايسامح نفسه
ابد اذا تضررت او صار لها شي كل مره يضيق
وتصعب مهمته تعب نفسياً وجسديا حتى شعر
رأسه بدأ يظهر بعض من الشيب تعب من التفكير
بقضية وبدر وكيف يتخلص منه اصعب قضية
مرت عليه بحياته العمليه .كيف وصلت الصور
لبدر هذا اللي حيره .جود ماعندها صديقات
ابد الا هديل ومن العائلة ..من المستحيل ان
بنته بترسل صورتها مثلاً او تنزلها باي
وسائل من وسائل التواصل الاجتماعي والصور
بكاميرا واضح يفكر بالصور الجديده ام القديمه
فااكيد ان بدر اخذ لها صور عشان يبتزه فيها
اما ان يكون احد وصلهن لبدر من الاشخاص
بالمنزل او ان بدر حصل عليهن بطريقة ما
وصل المنزل وهو ماحس من كثر مافكر
دخل بالسيارة بعد ماانتبهوا له الحراس وفتحوا
البوابة له ...وقف سيارته ونزل منها وهو ينادي
الحراس بصوت عالي
"كلكم اجتمعوا بسرعه"
خلال دقائق اجتمع جميع الحراس بترقب لسعود
وسبب اجتماعه
"للمرة الاخيرة انبه عليكم انتبهوا "
ولف لعبدالرحمن المشغول بجواله
"انت سمعت"وبغضب لعدم انتباه عبدالرحمن له
"انت ماتسمع"
بإرتباك وفزع وهو يلتفت له"نعم"
بعصبية "اقول انتبهوا زين فاهم او لا"وبحده
"اي شي يصير انتم المسؤولين"..وذهب لداخل
المنزل تارك جميع الحراس يذهبون لأماكن حراستهم
بخوف وتوتر من سعود..

وصل لمكان حراسته واخرج جواله واتصل
"سعود وصل البيت الان ومعصب .لا لا اي ..
لابغيت شي ارسل لي .مع السلامه) واغلق
بسرعة بعد ماانتبه لواحد من الحراس جاي
له..حاس انه شاك فيه اكثر واحد انتبه له
وانه يراقبه ..وطبعاً هو مااثبت شي ابد
ولا وضح عليه.لكن الحذر مطلوب.

"كنت تكلم من"

ببرود وهو يضع جواله بجيبه"فيه مشكله
اذا كلمت "
"لا لا ابد بس ملاحظ عليك هالايام كثيره
مكالماتك وطلعاتك"
بدون مايوضح عليه اي ارتباك وتوتر رد
"عادي اكلم اهلي وطلعاتي سعود يعرف"
"مااتوقع انه يعرف"
بدأ يرتبك ومقهور منه كيف لاحظ وليش يراقبه
لايكون سعود ملاحظ شي ويحاول مايوضح
ذلك رغم بداية الارتباك"الا يعرف ومستحيل
اني بخرج بدون مايعرف وياليت تترك الاسئله
وترجع مكانك تحرس"





"نقف هنا"





وقفه
(الولاء :
‏هو أروع مايمكن أن تقدمه لوطنك
‏في زمن الخيانة
والأمان :
‏ هو أثمن مايقدمه الوطن لك
‏في زمن الفتنة)

يتجدد بنا اللقاء الاسبوع القادم

سنابي:deema99d
تحياتي ديييما


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 24-09-2017, 05:03 PM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طابت أوقاتكم بكل خير

لاتلهيكم الرواية عن عباداتكم واعمالكم

"القطرة الثامنة"

الرياض2017
خرجت مع معاذ للمستشفى لفحص الزواج
يستغرق تقريباً اسبوعين على الاقل ..وبعده
يحددون وقت عقد القِران..تسرعت بالموافقه
وخايفه من تسرعها..قطع عليها سلسلة افكارها
وسرحانها صوت معاذ
"رييوم"
لفت له وبإبتسامة"هلا"
"احسك ماانتِ مرتاحه"
بتردد وهي تطق بأصابعها"خايفه"
ابتسم بود لها"لاتخافين مو كل رجال نفس سامر"
بخوف وتردد"انا تسرعت بالموافقه"
"الله يكتب لك كل خير وتوكلي على الله"
"والنعم بالله"
بعد دقايق وصلوا المستشفى ..


جده2017
اغلق اللاب توب ووضعه على الجنب ووقف وهو يناظر
لعبود يلعب مع احمد المستلقي عشانه..زفر بضيق
بدر وسافر له ثلاث ايام ومايدري كيف سافر وكيف
خرج ومتأكد انه فيه احد مساعده لكنه مايدري
ولا قال له ان بيسافر لكن بعد ماصحى لقى رساله
منه يخبره ان سافر ووضع له مبلغ مالي احتياط
بحسابه..ماهو محتاج ابد لمال عنده مبالغ ماليه
تكفيه وزياده بعد ..خوفه من بدر فقط اذا رجع
لسوابقه غيره مايخاف من اي شي حتى سعود
وماجد مستعد يذهب لهم ويبلغهم عن كل شي
ويرتاح من هذهِ العيشة اللي عايشها 5 ايام
وهو بالمنزل لايقدر لايخرج ولا يسوي اي شي
حبيس بين الغرف والجدران ..خرج وذهب للمطبخ
فتح الثلاجة واخرج الماء وصب له كوب ماء وشربه
دفعه واحده وصب مره ثانيه وشربها دفعه واحده
مرة اخرى..بيخرج خلاص قرر يعترف ويقول لسعود
كل شي اغلق الثلاجة وهو يفكر بعمق واذا اعترف
وبدر واذا ماصدقوه وانسجن هو واحمد كيف يعيش
عبدالله تراجع عن الفكرة وهو يغمض عيونه يتحمل
الجلوس بالمنزل ولايعيش عبدالله بدار ايتام او عند
احد غيره نطق بحزن وهو يمسح على وجهه
"يارب تفرجها من عندك"وخرج لأحمد وابنه
"السلام عليكم"
تعدل وجلس"وعليكم السلام"وبشك واحساسه
يقول بندر فيه شي"فيك شي وجهك ماهو مطمني"
وبخوف وهو ينطق بسرعة"تعبان شي"
ابتسم له بضيق وحزن "لا مافي شي"
اقترب منه وجلس جنبه وبجديه نطق وهو يناظر لملامحه
"متأكد بندر "
وضع ابنه القادم اليه بحضنه وبنبرة متغيره
"اي متأكد "وبسرحان وهو يمسح على شعر ابنه
"كنت بعترف ونرتاح من الحياة هذهِ"
زفر بضيق وهو ينظر لعبدالله الجالس بحضن
ابيه"مايهمني نسلم انفسنا لكن عبود ايش
مصيره"
بألم ومرارة وقسوة زمن نطق بحزن وهو يضم ابنه
لصدره"هذا اللي ذابحني عبود والا انا عادي ماهمني
شي"
قلبه يألمه على حياة بندر وابنه وحياة بدر وحياتهم كلها
سعودين لكن للاسف بغربه وهروب نطق بألم
"الله ييسر لنا كل شي "



الرياض2017
بعد صلاة العشاء
حمل اغراضه بيده وهو يتأكد من كشخته واخر مراحل
تجهيزاته..الليله وبعد مااتفقوا قبل حفل ملكته هو وهديل
سبق وعقدوا القِران والان يكملون الفرح بحفل وفرح
عائلي ..خرج من غرفته وهو ينظر لخواته وفرحهن وسرعتهن بالممرات وتجهيزاتهن من لمسات ميك آب
وتأكيده لوضع الهدايا وتجهيزهن..والمسافه بين
منازل العائله قريبه جداً باسوار تحيط بجميع
افراد عائلة الجد ابتسم بفرح وهو يحاول يكون
ثقيل ومايوضح ابد الليله شعوره واحساسه غير
مابين فرح وخوف وارتباك وتوتر كلها تجمعت عنده
هديل وقريباً بتكون زوجته وبمنزله ..وقف وهو يفكر
كيف بيكون شكل هديل الليله هل هي فرحانه او لا
يعرف انها ماتحبه وتحاول بكل الطرق تغيضه وتستفزه
لكنه بيبدأ يغيرها وويسلمها قلبه تمتلكه قطع عليه
خياله وابتسامه صغيره تخرج من فمه صوت
والدته وهي تبتسم وتدعي له بالتوفيق
"الله يوفقك يارب"
اقترب منها بخطوات وقبل رأسها"امين "
تلبس عبادتها وبحماس وهي تنادي بناتها
"ياللا يابنات لاتأخرن"وناظرت لماهر "بتروح"
"اي بروح الشباب ينتظروني عند الباب" وخرج
وهو يبتسم ونبضات قلبه سريعه شعور واحساس
مايقدر يوصفه ..


بالسيارة بإنتظار ماهر ابتسم وهو ينظر لماهر
"حاتم ماهر "
لف حاتم نظره وبضحكه وهو يبتسم"مااحد قده"
وبتنهيده"عقبالنا يارب"

فتح الباب وركب واغلق"تأخرت عليكم"
ضحك ولف له وبمزح"يعني عاقد قرانك لك تقريباً
اسبوعين والليله الحفل ماتجي ابد"
كمل حاتم وهو يعدل شماغه وعقاله بيده الاخرى
"احس نلعب هههههههههههههههه"
بدون ان ينظر لهم نطق بسخرية"اي نلعب وبنكمل
اللعب "
وقف عند منزل جده وبإبتسامه"نمزح لاتزعل"
فتح ماهر الباب ونزل وبإبتسامه"الا بزعل "


متوتره ومرتبكه ونبضات قلبها سريعة وجسمها حرارته
تزيد من الخوف والتوتر والارتباك ..هذهِ ثاني علبة ماء
تشربها كانت توقع عادي المسأله تمر وكلها خاتم وتلبسه
بيدها وينتهي الامر ماتوقعت كل هذا بيصير لها ابد
جسمها يرتعش ..خلصت من تجهيزاتها ونفسها بعد
مااكتفت بميك آب ناعم يوضح ملامح وجهها الجميل
لبست عقد الماس ناعم وهو تتنفس بسرعه
"ياربي ماتوقعت بخاف كذا ياليت جود كانت معي"

"ماخلصتي بيوصلون وانتِ متأخره"

لفت لأمها وهي تبلع ريقها "مخلصه بس خلي هالليله
تعدي على خير"

تقدمت خطوات لها وهي تبتسم لها بحب وحنان
وتقترب منها "لاتخوفين نفسك ياامي ماهر ماراح يطول
عشر دقايق بالكثير"ومسحت على شعرها الاسود الطويل
المنسدل على ظهرها"وكل اللي هنا بنات خوالك مافيه
احد غريب"

"الله الله ايش هالزين "

لفت لمصدر الصوت وهي متوتره"ياسر "
تقدم لها بخطوات وهو يبتسم "مبرووك وقبل راسها"
بتوتر وهي تحاول تبتسم"الله يبارك فيك"
مسك يدها وهو يحاول يخفف من توترها وارتباكها
"لاتخافين كلها خاتم وانتهى الامر"وبضحكه وهو
يغمز بعينه"الخوف خليه لليلة الزواج"

دخل والابتسامه من الاذن للاذن "السلام عليكم"
وتقدم وضم هديل"مبرووك ياقلبي"
بتوتر واحراج وارتباك نطقت بصوت خفيف
"الله يبارك فيك"
"ياللا ياسر بنخرج قبل يوصلون البنات "وخرج وياسر
معه..



عند الرجال..الجد بكامل سعادته وفرحه ويبتسم
هديل حفيدته الغاليه والمحبوبه لقلبه ..يفرح لفرحها
ويحزن لحزنها ..بين ابناءه واحفاده بجو عائلي جميل
جداً
نطق بحب وحنان وهو ينظر لخالد"شفت اختك"
ابتسم لجده "اي "وبهمس نطق"متوترة شوي"
ابتسم الجد"الله يوفقها"


يناظر بأخوه ومستغرب ومصدوم قبل يوصلون لمنزل جده
وهو سعيد وفرحان ايش اللي غيره فجأه كذا ملامح وجهه
وسرحانه وكأنه يشكي من ألم..تقدم له بخطوات وجلس
جنبه ونطق وبهمس"ماهر تعبان انت وش غيرك فجأه"
ببرود رد عليه وهو يتمنى يخرج من المجلس مقهور وضايق
"لا"
بتأكيد وهو ينظر له"اكيد مايألمك قالونك شي"
بملل وطفش "اي اي"
ذهب عنه وتركه وهو مستغرب ومتأكد ان فيه شي لكن مايدري ايش هو..

بهمس وهو يقرب فمه من اذن معاذ"توقع الهديه فيها
شي اللي شافها ماهر"
بنفس الهمس رد"اتوقع اجل ليش قلب كذا وماشفته يوم بندخل وقرأ البطاقة وعصب وقطعها ويوم سألناه قال مافيه
شي ودخل"


اكتمل جميع الحظور من العائلة بوسط تبريكات
وافراح واحاسيس ومشاعر سعاده ومودة بين العائلة
"مبرووك ياقلبي"
"اليوم غير طالعة الله يوفقك"
"محظوظ ماهر فيك"
كلها هذهِ الكلمات تسمعها هديل من بنات خوالها وزوجاتهم اللي خففن عنها التوتر والارتباك عن قبل
وحست اخيراً بشعور واحساس عقد القِران بعد التنسيقات
الجميلة في المكان والهدايا الكثيره من بنات خوالها
وزوجاتهم وحتى خوالها وزياده على كذا هدايا من متابعينها بالسناب شات..ابتسمت بتوتر وهي تسأل
ريما عن الوقت"ريما الساعه كم"
ابتسمت لها"10:30 "

تقدمت بحماس لها وهي تحمل معها الكاميرا
"هدول مااخذت لك صور الان افضل من يدخل ماهر"
بتوتر رد وهي تنظر لمنال"لازم اصور"
بتشجيع لها وحماس"اكيد توثقين احلى يوم"
"بحفل الزواج"
"لا لا الان وتعدلي خليني اصورك"


عند الرجال ماهر افضل منه اول مادخل المجلس
ويحاول مايفكر وينسى اللي قرا ورأى ومايبي يفكر
ويخرب على نفسه اكثر يوم كان متحمس له لكن اللي
شافه دمر كل شي شعور واحساس جميل فكر فيه اوتخيله
معقوله يكون صدق ..كيف لا مستحيل واذا صدق..
شد على قبضة يده بعصبيه لفتت نظر جده اللي سأله
بخوف"ماهر فيك شي"
انتبه على نفسه وحاول مايوضح او يبين شي وغصب نفسه يبتسم"لا"
وقف الجد وبإبتسامه وهو يأمر ماهر يقوم"ماتبي تشوف
عروسك"
ياسر وخالد وقفوا مع الجد وماهر ذاهبين لقسم النساء


على اعصابها لحظات ويدخل ماهر خايفه ومتوتره
ودقات قلبها سريعة ..بلعت ريقها وسألت امها
"كيف شكلي يمه"
تحاول تخفف عنها وهي تهديها وبإبتسامه"حلو حلو"


منال بحماس تعدل الطاوله وتأكد من وجود السكين
لتقطيع الكيكه ..ووجود الشبكه وهي تصور بسناب هديل نيابه عنها..وخرجت على السريع لان ياسر وخالد بيدخلون

دقائق ودخل جدها واخوانها باركوا لها وبقى اللحظه
الاخيره دخول ماهر هنا زادت نبضات قلبها وجسمها
يرتعش من التوتر والخوف تناظر بالارض وماقدرت ترفع
رأسها..

كان متحمس للحظه الجميله هذهِ لكن مايدري ليش حماسه قل تقدم بخطوات ونبضات قلبه تسبقه قرب
من هديل وجلس جنبها بدون ماينظر لها ..

بفرح وسعاده وهي تتقدم لهم"مبروك والله يوفقكم"
ومدت لهم السكين"قطعوا الكيكه مع بعض"
اخذ السكينه ومسك يد هديل البارده وضغط عليها
بقوة وهو يقطع الكيكه بسرعة مايحب هذه العادات
وسط صفقات فرح وتبريكات من جده وخالد وياسر والجده
وعمته نورة..

مرت دقائق وهديل وماهر كلاهما على اعصابه توتر
وارتباك ..سمح لنفسه يلقي نظره عليها جميلة وذات
ملامح حادة لم يخفي الميك آب شي من ملامحها بل
اظهر ملامحها الجميلة مع فستانها الجميل والانيق
حاول ينزل عيونه ومايحرجها بالنظر وشعور متناقض
بداخله مره يأمره ينظر اليها ومره يمنعه من ذلك..
قطع كل هذه اللحظات صوت عمته نورة وهي تمد
له الدبل"ياللا لبس هديل"وفتحت له العلبة واخرجت
الخاتم
وقف ومد يده واخذ الخاتم وهو يبتسم وتبرز اسنانه البيضاء كحب اللؤلؤ وبهمس وهو يقرب فمه من أذن
هديل"لاتمثلين كثير ابد ماهو لايق"
ووضع الخاتم بأصبعها بقوه دون ان يحس

حست بألم وتحاول تمسك نفسها ولاتنطق بشي مستغربه
من تغيره المفاجئ ماهو ماهر اللي يرسل لها ولا اسلوبه
ولا ماهر اللي كان مرافق معها ايام الحادث شخص اخر
وايش يقصد بكلمته لاتمثلين كثير ..كيف تمثل ايش معنى كلمته هذهِ وسحبت يدها بخفيف وهي متوتره وخايفه

"ياللا هديل جاء دورك تلبسين ماهر الخاتم"

توترت اكثر وهي تمد يدها تأخذ الخاتم من أمها وبسرعة وضعته في اصبعه وبعدت يدها ..

بعد دقايق خلى المكان ومابقى الا هي وماهر وهذهِ اللحظه
الخايفه منها ومتوتره تحرك رجلها بخفيف بالارض ودقات قلبها في تزايد

بسخريه وهو ينظر لتوترها وخوفها"تراي انسان ماأكل"

سخريته وكلامه لها اللي مافهمت منه شي قهرها واستفزها وناظرت له وبإرتباك نطقت"ايش تقصد اذا تلمح لشي قل"
قرب منها اكثر وهو يمسك خصل من شعرها ويهمس لها بإستهزاء "حركات التوتر والخوف والتمثيل ماتمشي علي"

تحاول تستوعب وتعيد بعقلها كلامه اللي نطقه وبقهر وهي تبعد يده عنها بعصبية"بعد واذا عندك شي قله بدل تلميحك"
ببرود وهو ينظر لها ويتفحص ملامحها وجسمها"انتِ تعرفين "ووقف "الايام بينا ياهديل"وقرب منها اكثر وهو ينزل رأسه بالقرب منها ويمسك وجهها وينظر لها وعقله الباطني يعيد له كل شي وامره بشد وجهها بعصبيه وقهر وهو ينطق بغضب"تذكري ان انا الوحيد بحياتك"وبعد يده بسرعة وخرج...
تألمت من حركته وخافت ودموعها تسقط لاارادي من عيونها
وخروجه السريع من عندها اهانه لها وليوم نفس كذا بحياتها وتلاميحته لها مسحت دموعها على السريع وهي تسمع صوت البنات داخلات وامها وجدتها ووقفت وهي تصنع الابتسامه ماتبي توضح اي شي مجبورة تبين لهم فرحها رغم حزنها الداخلي وانكسارها واهانتها من ماهر
وبإرتباك وهي تحاول بكل قدرتها تكون قويه"منال جوالي معك"
ابتسمت لها بحب وهي تمده لها"اي"
اقتربت منها بحب وود وهي تأمرها تجلس"هديل تعالي هنا"
جلست جنب روان وهي مخنوقه تبي تخرج وينتهي الحفل وكل شي وتمنى انه حلم ويمر وبضيق نطقت"كم الساعه روان"
"١٢:١٤"
البنات شغلن السماعات يرقصن ويعيشن فرح من افراح العائلة..وهديل رفضت ترقص والكل توقع انه حياء منها ولا احد يعرف اللي بداخلها وناظرت للهدايا بحزن ليش قلبت نفسيتها بعد كلام ماهر ليش همها كلامه قالت انه شخص مثله مثل غيره بحياتها مجرد شخص دخل حياتها وبيسرق كل شي جميل وسعيد مر عليها ليش ضيقها كلامه واستفزها واعتبرته اهانه لها اكيد كل بنت احد بيقول لها كذا بملكتها بتأثر وتحزن ونظرت للهدايا الكثيره المصففه بحركات جميله وانيقه جانباً ونطقت بعد سؤال روان ومنال الحماسي لها"افتحي الهدايا تحمسنا"
ابتسمت غصب لهن وبمحاولة للتخفيف على نفسها ونسيان ماحدث"نفتحهن"
تفتح ببطئ والبنات بحماس يترقبن الموجود بكل الهدايا وتسمع منهن كلامات اطراء واعجاب وشكر..فتحت هديه
اخرى وشدها محتوى الهدية وبلعت ريقها وهي تطرد كل شي جاء بعقلها تعرف ذوقه وتعرف جيداً صاحبها هي نسته وتركته مجرد ايام جميله مرت بحياتها وانتهت مستحيل بالوقت هذا وشتت افكارها وهي تقلب الهدية لتعلم من صاحبها او صاحبتها وبإرتياح وهي تنهد بضيق وسط استغراب البنات"هديل فيك شي من من الهدية"
بإرتباك وهي تضعها جانباً"ماعليها اسم شكلها من فلورزي"





جالس عند الشباب وهو ابد ماهو معهم من بعد ماخرج من عند هديل وهو يفكر معقوله لها علاقه بتميم وكيف تجرأ وارسل هديه لها..ليته ماشاف شي وارتاح ليته ماانتبه للخدامه صدفه وهي تحملها ولفت نظره شكلها ليته مااخذها وكسر فضوله وتركها ايش استفاد الآن ..يفكر وكل مره يوسوس له الشيطان بأمر شد على قبضة يده بعصبية وعروق يده تبرز ..وقف بسرعة وخرج من المجلس وهو يضرب يده بالحائط بكل مااوتي من قوة..

"هد نفسك وش فيك"

ماهو رايق لأي احد ولا نفسيته تسمح له للنقاش مع اي شخص لف له وبحده وهو ينزل شماغه على كتفه"معاذ واللي يرحم والديك تسكت"

تقدم لها بخطوات ونطق بهدوء"ماهر انا مااعرف سبب انقلابك كذا لكن تذكر ان هذا يوم فرح لك حاول تسيطر على عصبيتك وغضبك"
زفر بضيق وهو ينطق بهمس"الله يستر من هالفرح"
قرب منه اكثر وهو يوقف امامه وبشك"ماهر صاير بينكم شي انت وهديل"
ببرود وهو يبعد نظره عن معاذ"لا"وحاول يبتسم بثقل
"ماصار شي لكن ماادري ليش قلبت فجأه كذا"
يعرف ماهر عدل مستحيل يقول له شي وبسرعة نطق"البطاقة اللي قريته بالهدية من صاحبها "
بعصبية وهو يدفع معاذ عنه بإنفعال"وانت ايش عليك واي بطاقة"
استغرب وانصدم من ردت فعله وببرود وهو يقوم من الارض بعد ماسقط من دفع ماهر"تعرف مايحتاج اسأل والمح اكثر"
ندم على سرعة غضبه وانفعاله وعصبيته على معاذ وبضيق "معاذ انت تشوفني بحال مايسمح للنقاش فاتمنى تتركني ماابي يصير بينا شي"وذهب تارك معاذ ..ركب سيارته وذهب..

تأكد ان فيه سبب ومصيره بيعرف ذهب لداخل المجلس وجلس جنب حاتم وهو يهمس له"قايل لك ان ماهر فيه شي"
"عارف والسبب هديل"

ماهو مرتاح ابد اخوه ومتأكد ان فيه شي وهمس معاذ وحاتم شككه تقدم وجلس جنبهم وهو يسأل بخوف
"ماهر صاير له شي وليش طلع"
ابتسم وهو يطمنه"لا بس انت تعرف ماهر وتقلبات مزاجه رجع البيت"
"غريبه يرجع والى الان موجودين كلنا"
يحاول يقنعه ومايشككه بشي"عادي خلاص دخل عند هديل وشافها ايش يبي فينا"
ارتاح من كلام معاذ ونطق وهو يوقف"اهم شي مايكون فيه شي"





بعيداً عن اجواء الملكه وفرح عائلة العبدالله..في منزل الجده ام سليمان..جالسه بحزن بالصاله لها اربع ايام ماعندها اشتراك نت..ملت وضاقت فيها الدنيا ماتقدر تحمل وتصبر اكثر حتى مستغربه من ساره ماسألتها ولا قالت لها شي وتنام قبلها وهذا الامر غريب عليها متعوده على سارة ماتنام الا اذا نامت منى وغطتها وتأكدت من نومها وجدتها وثامر وله اربع ايام ماتتكلم ولا تسأل فقط تسوي لهم اللازم من الوجبات ..حتى انتبهت لها تصلي الوتر البارح وتبكي وهي تدعي.. ولا تعرف بخطبة تميم لسارة وقفت وتوجهت لغرفتهن وفتحت الباب وانتبهت لسارة مستلقيه على فراشها وتناظر فوق ولا نامت ..طيب هي لها تقريبا ساعتين داخله الغرفة ليش مانامت ..تقدمت خطوات وبحزن وهي تنظر لها
"سارة"
بدون ماتناظر لها وعيونها فوق ردت"بغيتي شي"
تقدمت لها وجلست جنبها وبدموع"انتِ فيك شي"
بحزن ونظراتها مازالت فوق"لا"
سقطت دموعها وهي تلف وجه ساره لها وبصوت فيه بكٌاء
"ناظر لي وقولي لي ليش تغيرتي "وبشهقات"ماتسألين
عني ولا تغطيني مثل العاده اذا نمت وت.."
قاطعتها وهي تجلس وتضمها لصدرها ماكان يحق لها تترك أمر يأثر عليها وتغفل عن اختها لكن للاسف امر فوق قوتها وتحملها وبحزن"منى ياقلبي انا كنت محتاجه اجلس مع نفسي فترة"وضمتها اكثر لها
بشهقات ودموعها تسقط على خدها بغزارة"خفت تكوني مريضة"
تمنت تكون مريضة ولا تفكر بأمر الخطوبة وخوفها منها
واللي بيحدث لها وبغصة نطقت"لا ياقلبي ماني مريضه ولا شي نفسيتي شوي متغيره"
مسحت دموعها وهي تمسك يد اختها وبإبتسامة حزن
"ماعندي شي اتسلى فيه وبعد ماخلص اشتراك النت طفشت وحسيت بتغيرك"
ابتسمت لها بحزن "انا ماعندي الا 300 وتاركتها لحاجتنا والا اشترك لك"
بضيق وحزن ردت"طيب لو تشتركين لي مده يوم والله طفشت "
"انتِ قومي صلي الوتر ونامي وبكره اكلم ثامر واجدد لك ولاتضيقين نفسك"
بفرح وهي تقبل يد اختها "شكراً لك "وطلعت لدورة المياه

زفرت بضيق أختها همها الوحيد اشتراك نت وانها تكون مثل الناس الاعلى من طبقتها..وثامر مااهتم لها ولا تكلم ولا حتى لاحظ تغيرها وانقلاب نفسيتها له ثلاث ايام مايجلس بالبيت ولا يهتم ابد...مااحد يحس فيها ولا يشاركها حزنها او فرحها وحيده تهتم لغيرها ومهله نفسها وراحتها همها الوحيد اسعاد منى وثامر ورعاية جدتها..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 24-09-2017, 05:05 PM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


الساعه 2:00 ص
بعد ماذهبت كل عائله الى منزلها ..بدلت ملابسها وغسلت الميك آب ولبست بيجامه واستلقت على سريرها وفتحت جوالها ..كثير يباركون لها وردت عليهم بسنابه شكر للجميع لانها ماتقدر ترد على كل شخص ..تفتح الخاص وتقرأ وتبتسم بضيق فئات كثيرة تبارك لها وفئات قليله تحسدها على حياتها ..مايعرفون خبايا كل انسان ..
تفتح الخاص ولفت نظرها دردشه وبقهر وهي تغلق جوالها بضيق عرفت الآن الهديه من صاحبها وليش ماهر اسلوبه
كذا معها اكيد شايف شي لان البطاقة ماهي موجوده وقفت مافيه الا حل واحد امها اكيد مانامت وتميم اكيد بيكون صاحي ..خرجت من الغرفه وانتبهت لأمها تذهب لغرفتها بسرعة ذهبت لها
ونطقت على السريعه"يمه"
لفت له وبخوف"فيك شي"
بضيق وهي تمسك يد امها وتذهب معها للغرفة"بقول لك شي"
بإستغراب"قولي"
"شفتي الهديه اللي بالبوكس الابيض "
"اي اللي قلت انها من متابعينك"
بتوتر"لا يمه من تميم وكان كاتب عليها وماهر شاف المكتوب"
بعصبية"وبأي حق يرسل وين عايشين وكيف عرفتي ان ماهر شايفه قايل لك شي هو"
بضيق وهي تجلس على سرير أمها"اسلوبه يسخر ويستهزأ وانا تأكدت من الخدامه قالت اخذ البطاقه "
بنتها متى بتعدل وهذا خطاها وتحمله وبرود نطقت
"وانا ايش اسوي "
"يمه كلمي تميم وقولي له يتركني ولا يرسل"
بعصبية"اكلم رجال مااعرفه ولا محرم لي ولا شي مجنونه انتِ"
"تكفيين يمه عشاني برتاح ماابي جدي يزعل اذا صار شي بينا ويتوقع اني على علاقه بتميم"
تنهدت بضيق "تعرفين رقمه"
بسرعه وهي تفتح جوالها وترفع الحظر عنه وتسجل الرقم بجوال امها"هذا هو كلميه"



مستلقي ويديه تحت رقبته ونظراته في الاعلى يفكر بردت فعل هديل بعد هديته..ابتسم وهو يتخيل فرحتها وهي تفتح الهدية وتصرخ فرح انها منه ...قطع سلسة افكاره الخيالية صوت جواله ناظر وهو مستغرب الرقم وتردد يرد او يتركه ناظر بالساعة ورد يمكن مكالمة ضروريه
(الو..وعليكم السلام.بخير..وبصدمه ونعم والله..ودقايق وهو يستمع )


بالجانب الاخر عند نورة وهي تتكلم بهدوء("هذهِ بنت عمك وسمعتها من سمعتك وماكتب لكم نصيب واللي تسويه شي لايرضي الله ولا رسوله ولا يرضينا حرام..وبهدوء اكثر
وماهو لامن عادات مجتمعنا ولا شي فإذا كنت صادق بحبك لهديل بما انها عقدت قِرانها على غيرك تتركها بحالها وتستر على الماضي والله يوفقك ويكتب لك بنت الحلال اللي تسعدك ..وياليت ماترسل عليها وتنسى هديل..الله يوفقك..ماتقصر ..مع السلامة"

"بشري يمه"
نزلت الجوال "قلت له واذا هو رجال ماهو متعرض لك"
وبهدوء"انتِ الحين انسي كل شي ولاتشككين ماهر بشي واسلوبك عدليه معه "
"ان شاء الله "وخرجت لغرفتها هم وانزاح ان شاء الله مكالمة امها لتميم تجيب نتيجة..



بعد ماأغلق غمض عيونه بحزن وقهر هديل واكيد بتنساه وتزوج وتعيش حياتها وهو والحب اللي بينهم..ضرب يده بعصبيه وهو يقوم مافيه الا حل واحد يقول لأبوه انه موافق على سارة..اهم شي ينسى هديل ..ولا يضيع حياته بحب فشل وانتهى...



فرنسا 2017
وضع زجاجة الخمر وهو يضحك بخبث وبشبه فقدان
"ماتبي تشرب معي"
بقرف وهو يبعد مسافة عنه "لا"وببرود"طالبني واخر شي
سكران بالله كيف بتكلم معك"
يتمايل يمين ويسار وهو يجلس بصعوبة"ههههههه ليش معصب"
ببرود وهو يتحرك خطوات"متى مارجع لك عقلك تعال قل اوامرك"..وخرج عنه وذهب لغرفته وهو حزين ومتضايق من بعد ماقاله حسن عن شروطه والضيقه ماراحت عنه ضيقه كاتمه على صدره..مايقدر يترك حسن ومتردد يكمل معه
استلقى على سريره وهو ينزل بسنابه بأسم الشبح اسعار زجاجات الخمر والمخدرات وانواعها وطريقة استلامها هذا العمل الجديد من قبل حسن بعد صعوبة الدخول حالياً الى الحدود الخليجة والسعودية...وضع جواله جانباً واخذ جواله الثاني وفتح السناب وابتسم بحزن وهو ينظر لبندر وابنه واحمد ..اغلق ومسح دمعه سقطت على خده اشتاق لهم كثيراً وعمل بأعمال مننوعه وخطيرهم لحمايتهم..



جده 2017
اغلقت من هديل ووضعت جوالها جانباً وهي تنظر لباقة الورد اللي وصلت لها المغرب من مجهول ويبارك لها بعيد ميلادها..ومستغربه كيف دخل ووصل والحراس وكيف استلمتها الخدامه ومين الشخص هذا اللي يعرف ان اليوم عيد ميلادها ..شكت بالامر وهي تمسك الورد وتحركه بخفيف ..مين هذا الشخص معقول يكون احد يحبها ضحكت بقوه من بيحب وحده نفسها اصلاً من بيفكر فيها..وبحزن وهي ترمي الورد بصندوق النفايات الموجود بغرفتها..وجلست على الكنب وهي تفكر كيف تقول لوالدها واذا قالت له ايش بيصير واذا سكتت والشخص تمادى..وقفت وخرجت بسرعة بتسأل الخدامه وبعد ماطلعت تذكرت ان الوقت متأخر والخدامه نايمه..رجعت لغرفتها بطفش وتقدمت بخطوات ووقفت عند المرآه وهي تنظر بملامح وجهها بحزن نحفت كثير وتغيرت ملامحها عن قبل وكل سنه تتغير اكثر عن السنه الماضيه..ملامح جمالها وكبر عينيها وحدة انفها مازالت باقية ..لكن الحزن والتفكير ونفسيتها اثر عليها كثير...بعدت بسرعة عن المرآه وهي ماتحب تشوف ملامح وجهها كثير تتذكر اشياء تضيقها وتنكد عليها حياتها..استلقت على سريرها وهي تسحب الغطاء وتغطي كامل جسدها بتحاول تنام وماتفكر
هذا مجرد شخص مجهول ليش اهتمت لمسأله الورد ومين ارسله ..غمضت عيونها وهي تطرد كل فكر مر بخيالها ودقائق حتى استسلمت للنوم...




الشرقية 2017
مانام طول الوقت يفكر وينتظر والده قرر وانتهى الأمر
قرر يخطب سارة مع والده وعمه رسمي ..هديل وخلاص انتقلت لذمة شخص غيره ..وكلام نورة ايقضه وصحاه من غفلته..انتبه لوالده قادم ..فز بسرعه وهو يناديه
"يبه"
التفت له وبإستغراب"فيك شي"
بسرعة نطق وهو يلمس وجه بتوتر"موافق على سارة بس بشرط اشوفها النظرة الشرعية"
ببرود وهو يتقدم بخطواته لغرفته"نظرة مافيه ماهي بعاداتنا وسارة بنت عمك"
بعصبية وهو يرد كيف يفهمه والده"يبه النظره الشرعية جائزه وكل الناس عندهم ومن حقي"
وقف ولف له وبحزم"تجهز العصر نروح الرياض ونظره شرعية مافيه "ودخل غرفته واغلق الباب ..تارك تميم على اعصابه وانفاسه تتسارع بعصبية الى متى والده كذا وتفكيره كذا..ماقال شي غلط كلها نظرة شرعية دقايق فقط ويرتاح ليش يمنعه الى متى اسلوبه وتعامله كذا معه ..ذهب لغرفته وهو يغلق الباب بعصبية تعب من التفكير طول الليل وكيف يفاتح والده بالنظرة الشرعية وخطبة سارة ..استلقى على سريره بينام ويحاول يصحى الظهر ويقنع والده مره اخرى...



الرياض 2017
الساعه6:40 ص
مستعجل على السريع يفطر مع جدته بيخرج مع ياسر القادم اليه ..
"على مهلك وانا جدتك الاكل ماهو طاير"
ابتسم لها"مستعجل ياسر بيجيني بعد شوي"
"عندك شي انت وياسر وبعدين طلعاتك هالايام كثيره"
وبتحذير له"لايكون ياسر بيلعب عليك والا شي وانا جدتك"
ضحك وهو يوقف"لا تطمني "وبفرح"امور زينه بإذن الله"
"الله يكتب لك كل خير"وبجديه "ثامر ترى عمك بيجي هو تميم عشان خطبة سارة"
على السريع وهو يخرج نطق"الله يوفقهم ياسر يتصل علي اذا رجعت اشوف امر سارة"ورد على اتصال ياسر(هلا ..صباح الخير..جاي جاي)واغلق وخرج لياسر..

فتح الباب وركب"السلام عليكم"
بإبتسامه"وعليكم السلام"
اغلق الباب"كيف الوضع"
"كل شي تمام باقي فقط لمسات اخيره وابي تشرف انت عليها"
بفرح وهو ينظر لياسر"الله يجزاك خير ويكتب لنا الخير بالمشروع "
بثقه وهو يخرج من الحي"من ناحية النجاح على ضمانتي بينجح ان شاء الله بس يبي الجدية منك"


بعد ثلاث ساعات من خروج ثامر مع ياسر..
سارة تنظف المطبخ ومنى عند جدتها بالصالة..
"علمي اختك ترى عمها وتميم بيجون يخطبون رسمي"
بصدمه واستغراب وهي ماتدري عن شي"اي خطبة"
ببرود وهي تقلب الراديو على اذاعة القران"خطبتها"
بصدمه وهي تقوم.خطبتها وساره متى انخطبت وليش ماقالت لي..وذهبت لها للمطبخ واول مادخلت نطقت
بحزن"سارة تميم بيجي مع عمي الليله"
سقط اللي بيدها على الارض وهي تنظر لمنى بصدمه
"بيجون"
تقدمت وبحزن"ليش ماقلتي لي عن الخطبة و.."
قاطعتها سارة وهي ترفع كل ماسقط منها على الارض وبغصة"كنتي زعلانه عشان النت و..."
بقهر "هذا مو عذر "
"اصلاً انا مااراح اوافق لكن جدتي واعمامي واعرفهم"
بفرح من كلام اختها ماتبي تفقدها وتبعد عنها
"اذا اجبروك ثامر يمنعهم"
بسخرية "ثامر اصلا حتى ماسأل ولا قال شي يتكلم باللي تقول جدتي ولافكر فيني"
"سهله قولي لتميم"
بسرعة نطقت"وكيف اقوله"
"خوذي رقمه من جوال جدتي وارسلي له"
بعد تفكير"وتوقعين يوافق"
"اكيد بيوافق مافيه احد يرضى على نفسه يتزوج وحده ماتبيه"
خرجت من المطبخ وبصوت منخفض"طيب انا بتكلم مع جدتي وانتِ خوذي الرقم بدون ماتنتبه لنا"
"طيب"وخرجت معها

تستمع للقارئ عبدالوالي الاركاني من سورة البلد
ومندمجه مع الصوت وتردد بقلبها الايات..ساره ماحبت
تقاطعها وجلست بصمت ومنى بدون ماتنتبه اخذت من جوالها رقم تميم وارسلته على السريع لسارة ومسحت الرسالة..
بعد ماانتبهت لجلوسهن اغلقت الراديو وهي تنظر لهن
"علامكن تفكرن في"
ابتسمت سارة لها"مافي شي بس ماحبينا نقاطعك وانتِ تسمعين "ووقفت"بقوم عندي شغل"
وذهبت بسرعة للغرفة واغلقت الباب ..اخذت جوالها وهي متوترة مافيه الا هذا الحل يمكن تميم يحس ولا يتقدم لها
وترتاح ماتفكر ابداً بالزواج حالياً..ارسلت(انا ماني موافقه اتزوجك وجدتي بتجبرني فاتمنى انت ترفض وتنهي الأمر)ووضعت جوالها وهي مرتبكه ومتوترة وخايفه من رد تميم..وكل دقيقه تناظر بجوالها وللاسف تميم مافتح رسالتها وصح واحد فقط راح له...




الساعة 11:00 ص
بعد ان ذهبت للشركة للتوقيع لعقد رعاية جديد لمجوهراتها..وصلت للمنزل وقبل تدخل مع باب المدخل اوقفها صوت ماهر الساخر عليها
"كل هذا حماس مداومة عشان الناس تبارك لك بالملكة"
لفت له وببرود خارجي عكس داخلها المحترق من القهر
"اكيد مو انا زوجة ماهر بن سلمان "
ابتسم وهو يتقدم لها خطوات يعرف انها تسخر منه وبغرور نطق
"وهذا من النعم الربانية التي انعمها الله عليك انك زوجتي"
قهرها غروره بنفسه وبملل ردت"الله يديم هالنعم"
ضحك ومستغرب من الهدوء الغريب عندها حتى الآن
وهو يقرب اكثر منها"امين"
تراجعت بسرعة بعد ماقرب منها وبإرتباك وتوتر وبعصبية نطقت"لاتقرب شايف مكانا مناسب "
ضحك بسخرية وخبث وغمز بعينه"عادي اذا تبين مكان مناسب ماعندي مانع"
ضربته بشنطتها وهي معصبة وبقهر نطقت"حي****"
ضغط على شفته بقوه وبغضب نطق وهو يشد على يدها بقوة"اخر مره تمدين يدك وتطولين لسانك"
بألم وخوف وهي تغمض عيونها"اتركني ألمت يدي"
تركها وبرود وهو يأمرها تدخل للمنزل"ادخلي وياليت تتركين العناد واللعب من وراي"
بقهر نطقت وهي تأشر بيدها له"اذا انت مريض وتشك بشي فهذه مشكلتك مو مشكلتي"ودخلت بسرعة للمنزل وهي مقهورة ومعصبه منه..تاركته ينظر لها وهو يمسح على وجهه بعصبية..واللي صار البارح بالملكة يصدق نفسه ويكذبها او يكذب نفسه ويصدقها...



بعد المغرب..في منزل الجدة ام سليمان..سليمان وراشد وتميم واصلين لهم ربع ساعة تقريباً..وثامر عندهم ويسمع ولا عجبه كلام اعمامه مع جدته لكنه ملتزم الصمت احتراماً لهم ..حتى تميم ملتزم الصمت وجالس بطفش ..

"اختك بكرة توديها تفحص سامع"
كمل عمه سليمان"مانبي نتأخر بالملكة"
ينظر لتميم الصامت وبجدية"اول شي بسأل سارة يمكن
ماتوافق"
نطقت الجدة بعصبية"ثامر مافيه بنات عندنا يرفضن الزواج وخصوصاً من عيال عمهن"
كمل عمه سليمان بعصبية"نعم تزوجه غصب"
بعصبية وهو يوقف"مافيه ياعم شي بالغصب"
وبغضب نطق"واذا سارة ماهي موافقه مافيه زواج"
ببرود نطق وهو ينظر لثامر"اعصابك ترى الموضوع مايستاهل كل هالعصبية "ووقف"مو جدتي قالت لابوي انها موافقة خلاص انتهى الامر"
بهدوء وهو ينظر لجدته"قالت سارة لك انها موافقة"
بإرتباك وهي تحاول ماتوضح شي"اي قالت انها موافقه"
جلس وبإستغراب"ماكنت اعرف"



تبكي بالغرفه بمرارة وألم..مانفعت الرسالة بتميم..وجدتهاواعمامها بيزوجونها غصب ..ماكانت تعرف ابد ان تميم بالاصل ماقرأ الرسالة..دائما بالمواقف قوية والآن ليش ضعفت ليش ماتدافع نفسها وتواجه جدتها واعمامها ..مسحت دموعها بسرعة وهي تنظر لمنى الصامته وبجوالها بعد ماجدد لها ثامر..وقفت بضيق حتى منى ماهمها شي بعد اشتراك النت..ماعندها احد تشكي او تفضفض له ..تحملت كل شي من أجل اختها واخيها والنهاية هي الضحية تتعب وتتحمل اشياء فوق طاقتها..
اخذت عباتها المعلقه ولبستها مافيه الا هذا الحل ..

انتبهت لأختها بعد مالبست عباتها واغلقت جوالها وبإستغراب نطقت"ليش لبستي عبادتك"
بحزن وقهر نطقت"بطلع اقول اني مااراح اوافق"وذهبت للمجلس وهي ترتعش من الخوف والتوتر والارتباك..حاولت تقوي نفسها وماتضعف ..تقدمت خطوات ودقات قلبها في تسارع ووقفت عند الباب وبتردد وهي تبلع ريقها وتحاول تنطق ..
خوف وارتباك وتردد من رد فعل جدتها واعمامها وبعد عده محاولات وهي تتقدم وترجع بخطواتها نطقت بهدوء
"انا ماني موافقة على تميم"

لفوا لمصدر الصوت ووقف ثامر بسرعة ونطقت الجدة
بعصبية"توافقين غصب عنك ياقليلة الحياء"

وصل ثامر لها وبإستغراب"ليش تراجعتي مو كنتي قايله لجدتي انك موافقة"
بحزن وهي تبلع ريقها"ماقلت لها بس هذهِ من عند جدتي"

لف ونظر لجدته وبصدمه نطق"صدق ياجده"
تحاول تبرر لنفسها ماتقدر تكذب ولا تقدر تقول الصدق وبعصبية"انت ماعليك منها ياثامر هذه ماتعرف مصلحة نفسها"
بعصبية نطق"كيف ماعلي منها مو هي اختي وانا ولي امرها"وناظر لتميم "اعتقد انك سمعت الجواب"

استفزه ثامر وقهره رفض ساره من هي عشان ترفضه وبسخرية نطق وهو يوقف"على اساس اني ميت على اختك والا.."

قهرها بكلمته ونطقت بهمس وهي تنظر لهم عند الباب
"ومن زينك "

قاطعه ثامر بعصبية وهو يتقدم له"ومن انت عشان .."

قاطعهم بصراخ وهو يوقف"بس انت وياه"ونظر لولده
"استرجل انت واجلس"

اخذ اغراضه وبعصبية وهو متوجه بيخرج"ماني جالس بمجلس انهان فيه "وخرج بسرعة وهو مقهور من هذهِ سارة عشان تجرأ وترفضه لا وتقولها بوجهه بعد ماهي موافقه عليه...

بعد ماسمعت كلامه تراجعت بتبعد عن الباب وتذهب لغرفتها لكنه اسرع منه خرج ودفها بكره وهو ينطق بتهديد
"اذا ماكنتِ لي ماراح تكونين لغيري والايام بينا"
وخرج وصفق الباب بكل قوته خارج المنزل..

تراجعت بخوف وهي ترتعش وتشد على عباتها ارعبها صوته ودفته لها وهي تنظر له وهو يخرج..وضعت يدها على رأسها وهي تغمض عيونها بعد ماصفق الباب وقطع عليها صوت ثامر العصبي"وانتِ واقفه هنا ياللا لغرفتك"

ذهبت ركضاً وهي تدخل الغرفة وانفاسها سريعة وزفرت بتنهيده وهي ترمي نقابها على السرير"اووف الحمدالله "
وقبل تنزل عباتها فتح الباب بعصبية وهو يدخل وبغضب
"ولد عمك وبتزوجينه غصب عنك "وبتهديد وهو يأشر بيده لها "ان مااخذتيه انتِ بتأخذه اختك غصب عنكن"
وخرج تاركها..بصدمه من دخوله المفاجئ لغرفتهن
وخوف من تهديده والطامة الكبرى بعد ماقال اختها..
تنظر لمنى المفجوعة وهي واقفه بصدمه وتنظر لها
وبحزن نطقت"ماعليك منه ومن كلامه" وتقدمت لها وهي تحاول تهديها بعد خوفها وصدمتها وسقوط دموعها على خدها وبإبتسامه نطقت"منى"
تقدمت لأختها وببٌكاء وهي ترتمي عليها"يعني بيزوجني"
تمسح على ظهرها وهي تهديها وبحنان"لا لا قال كذا عشان اتزوج انا لاتخوفين نفسك"
بعدت عن أختها ومسحت دموعها وبحزن"واذا انتِ ماتزوجتي تميم وجبرني انا"


"مافيه احد بيجبركن على شي وانا موجود"

لفن لصوت ثامر ونطقت سارة بإبتسامه"الله يخليك لنا"

تقدم لهن وبضيق"راحوا وجدتي زعلت علي ومعصبه"
نطقت بهدوء وهي تطبطب على كتفه"جدتي بترضى لاتضيق نفسك وعمي راشد وسليمان تعرفهم ماهو اول مره وبقهر "طول السنين ظالمينا ومايجون الا وقت المصلحة"



بعد ماخرج منهم معصب ومقهور..فتح جواله وانهالت عليه رسائل الواتساب وانتبه لرقم قرأ المحتوى ورمى جواله على السيت وهو غضبان وواصل لأخر مراحل العصبية وهو يحلف ويهدد من سارة عشان ترفضه او تهينه قدام والده وعمه ..وتجرأ ترسل له بعد..اخذ جواله بعد ماسمع صوته ورد على والده ورجع لبيت جدته بيأخذ ابوه وعمه ويذهبون للشرقية



جده 2017
الساعة 11:00 م
بتعب وهو يضع الملفات على جنب ..من الصباح بالدوام
ولا رجع للمنزل..تم الحمدالله بالتعاون مع زملائه وماجد
من القبض على اشخاص يروجون للمخدرات عن طريق السناب شات..وايضاً احباط تهريب طن من المخدرات والحشيش في ميناء جده الاسلامي قادمه من خارج البلاد..
حمدالله على تعاون زملائه معه والقبض عليهم وتطهير
البلاد من كل من دعى للتخريب والفساد لأبناء الشعب والمجتمع...
حمل اغراضه واغلق مكتبه وهو متوجه لمكتب ماجد وواجه ماجد يخرج من المكتب
"خلصت"
اغلق مكتبه"اي "وناظر لساعته"والله اصعب يوم مر علينا"
ابتسم بتعب"اهم شي قبضنا على الاشخاص واحبطنا عملية التهريب"
"الحمدالله "
خرجوا مع بعض وكل واحد ذهب لسيارته وعلى منازلهم..



الساعة 11:20 م
تنظر بملل وهي مستنده على الكنب وتسمع نقاش عزام ووجدان عن فلم تابعوه ويحللون احداثه..بعد ماانتهوا من النقاش ..
انتبهت وجدان لدخول والدها وبفرح وهي تقفز وتضمه "حي الله ابو عزام"
ضمها لصدره "هلا فيك"

وقفوا جود وعزام وتقدموا وقبلوا رأس والدهم
بتعب وهو ينزل اغراضه"وين خالد"
"نايم "

"هلا والله تأخرت "
جلس بتعب "اي وبنام تعبان"
جلست جنبه وبهدوء"تنام وانت مااكلت شي"
تنهد بتعب"لا ماني مشتهي والله "ووقف "صح ترى عبدالعزيز كلمني اليوم بعد اسبوع زواج ريما اذا بتروحون السوق ترى بعد يومين او ثلاث نروح الرياض"
وقفت ام عزام "اي قالت لي ام فيصل "
بإستغراب "زواج ريما"
"اي رفضت الحفل ملكة وعشاء وبتروح مع فيصل"
بقهر نطقت وجدان"مالومها سامر دمر حياتها كم واحد خطبها وقبل الملكة بأيام تراجع"
"الله يوفقها ويكتب لها كل خير"وذهب لغرفته وزوجته معه..

"عزام"
التفت لها بصمت
"عادي بكرة تروح معنا "
ابتسم "عادي بس ماتلفين فيني كثير اذا تحركت كثير
احس بألم العملية"
"لا ماراح نطول هدية لريما وبعدها كوفي ومطعم من زمان ماطلعنا"
بحماس ردت"اهم شي خالد ماناخذه يخرب علينا"
"هههههههههههههههههههه واذا قال لنا ابوي"
"اذا قال لنا نوافق والا يروح معنا وتعرف ابوي متقلب مزاجه فجأه يعصب ونرجع"
وقف عزام"هههههه كأني اشوف ابوي بيطلع معنا"
"اذا عبدالمجيد موجود ماعلينا"
"اي شايفه العصر مع الحراس"
"حلو حلو بكذا كل شي تمام"
"تصبحن على خير"وذهب لغرفته..تارك جود ووجدان يفكرن بنوع هدية ريما وهديل ..






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 24-09-2017, 05:06 PM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


فرنسا2017
اشرقت شمس صباح جديد ...
بعد ماانتهى من صلاة الفجر ..زفر بطفش وهو يسمع صوت حسن وصراخه يناديه ..تأخر بالنوم وحتى تأخر عن صلاة الفجر وصلاها متأخر..من يحرس على ايقاضه للصلاة حسن او شلته ..تنهد بضيق بندر كان حريص دائماً على ايقاضه للصلاة بوقتها اذا كان موجود عنده
اما الآن كل شي جميل بحياته بيخصره..ابتسم بسخرية وهو يخرج متى اصلاً صار شي جميل بحياته من مراهقته وهو من مصيبة لمصيبة ومن غلط لغلط ..انتهى كل جميل بعد وفاته والديه..اسرع بخطواته وهو يسمع غضب حسن
وصل اليه وبرود"خير من صباح الله تنادي"
بعصبية وغضب نطق"اي اليوم تطلع "واشر لكمية مخدارت كبيرة جداً"وتدخل هذهِ السعودية بأي طريقة"
برفض تام نطق"مااراح اهرب ولا ادخل شي "وبجدية
"الآن كل شي صعب الامور ماهي قبل اربع سنوات ولا ثلاث"
تقدم له وبصراخ وهو يصفعه"ومن انت عشان ترفض لي طلب"
وضع يده على خده وبقهر نطق"انا بدر وتهريب مستحيل اهرب تفهم او لا مستحيل"
لكمه مع فمه بقوة "اشوف طالع لك لسان يال****"
تقدم وصفع حسن بكل قوته وبعصبية"انا ماني لعبة بيدك يال*****"
دفعه على الارض وهو يسقط وبصراخ"متى نسيتني من طلعك وكبر تجارتك وخلاك كذا غيري يال****"
بألم وهو يقوم من الارض بصعوبة وبسخرية نطق
"على ايش طلعتني لاتنسى ان كل شي لك يد فيه تركته قبل ماقصرت لكن الآن تحلم انك بتمشيني على راحتك
وبعصبية"انا ماني مجنون ادخل السعودية وانا مطلوب وادخلها بتهريب "وبلع ريقه"انا وافقت اعمل معك عشان بندر وابنه واحمد فقط "
قاطعة بغضب وهو يشده مع ياقته"وبعد ماامنت لهم مكان وهربت اخوك تجحد كل شي يال*****"
بعد يده عنه بعصبية وهو يدفعه عنه"ماجحدك وهذا انا اروج لك عن طريق السناب بس طلبك دخولي السعودية صعب ومستحيل "
بصراخ"لا مافيه شي مستحيل وغصب عنك بتسوي اللي ابي واطلبه منك"وبتهديد"والا اجيب رأس اخوك جثه لك
وخرج وهو بأخر مراحل العصبية..تارك بدر بعصبيتة ويرمي كل شي امامه برجله...




الرياض 2017
بعد المغرب
مااعجبه ابد قرار ريما بعدم موافقتها على حفل زفاف واكتفاءها بحفل الملكة وعشاء بسيط للعائلة وصديقاتها..طيب وخططه اللي خطط اللي كان بيقهر فيها سامر ويرد له حركته بريما..زفر بضيق وهو يسأل ريما
"ريما ليش تخلين حفل الزواج مع الملكة طيب وتجهيزك .."
قاطعته ببرود"لان مابي يتكرر لي الموقف والتجهيز عادي اسبوع اجهز فيه الاساسيات والباقي اكمل بعد الزواج"
تنهد بضيق"ودي انه كبير ونعزم "
"عادي اللي بتعزم اعزمه "
وقف "اهم شي واحد لازم يحظر"
ضحكت بحزن وهي تعرف مين يقصد"وعاد اذا عزمته توقع بيجي ويبكي على الاطلال "
بقهر وهو بيخرج"ابي اقهره انا بأي طريقه بس اهم شي يجي"




في منزل ابو سامي..طالب سامي وسامر عنده ويتحدث معهم..
بحزم وهو يهدد"ابو فيصل كلمني اليوم يعزمني على زواج ريما الاسبوع الجاي"
ببرود رد"ولهم وجه يعزمون "وبقهر"ادري هذهِ كلها خطط معاذ عشان يقهر سامر"
ابتسم بحزن وهو ينظر لأخوه"على اساس بنروح لهم"
قاطعهم بعصبية"اي بتروحون معي غصب ماابي اتفشل على الاقل نحفظ مابقى لنا من وجه"
وقف وبعصبية"اسمح لنا يبه "
بعصبية وهو يأمره يجلس"غصب عنك واخوك معك بنروح ماابي اتفشل عند ابو فيصل صديقي وعشرة عمره معه واشر لسامر"بنرد كل شي خربه اخوك"



بعد اسبوع

جده 2017
وضع ابنه بسريره وقلبه يألمه من بعد مااستيقظ من النوم
اليوم وهو ماهو مرتاح واحساس وشعور ضيق حاس ان بدر فيه شي حتى مايجيب على اتصالاته وقبل يومين طلب منهم يخرجون عن منزل حسن بأسرع وقت..وطبعاً بعد مااخذ لهم عبدالرحمن شقة غرب جده وخرجوا ليلاً بحذر وعدم لفت للانتباه برفقة عبدالرحمن..لهم يومين مستقرين بالشقة وارتاح فيها اكثر من منزل حسن..لكنه اليوم غير احساس وشعور والم وضيقه مايعلم فيها الا الله ..قلبه دليل له ومايحس بشي الا اخيه فيه شي ومتأكد لكن مايدري كيف يوصل له بعد مافشل بالوصول له شخصياً
تنهد بضيق وهو يغطي ابنه"اللهم اني استودعتك بدر فاحفظه"
دخل وبصوت منخفض نطق"مارد بدر"
بضيق وصوت مكسور"لا "
"الله يستر يارب ويحفظه"
"امين"



الرياض2017
في ليلة من اجمل ليالي العمر لكل فتاة هاهي الليلة
المنتظره ويوم فرح ريما..رغم خوفها وتوترها الا ان فرحت
والدتها اسعدتها جداً ..تضع لها خبيرة التجميل اخر اللمسات الاخيرة من الميك آب
بإعجاب "هذهِ ريووم الله اعرف"ونفثت عليها"ماشاء الله
الله يحفظك من كل شر"
بتوتر وخوف "طيب شعري"
بإعجاب اكثر"ماشاء الله كلك اليوم تمام الله يتمم لك"
بتوتر"امين"


"الله جود ايش هالجمال"
ابتسمت لها"من ذوقك "وبإعجاب"وانتِ وين ماهر يشوف هالكشخه"
بضيق ردت"لاتخربين فرحتي الليله "
تقدمت لها وبخوف"صار شي ماعرفه"
"وهو صار شي جميل اصلا بعد حفل الملكة"
بقهر"ماعليك منه طنشيه انتِ ماسويتي شي غلط واذا بيعاقبك على الماضي فهو انسان مريض مع احترامي له"




بعصبية وهو ينظر لوالده"يبه تكلم قل شي"
ببرود رد له"اعتقد كلام امك واضح ومعها حق"
بغضب "يبه عيب علي افشل الناس واسحب"
نطقت والدته بغضب"لافشله ولا شي انا قلت ماتروح ماتروح واذا رحت والله مااسامحك ولا ارضى عليك"
زفر بضيق وهو يمسح وجه بعصبية"يمه الله يرضى عليك والله عيب اترك البنت واسحب ماروح لملكتي وهم متكلفين وينتظرونا وبهدوء"تعوذي من الشيطان وقومي انتِ وابوي تأخرنا على الناس"
ببرود نطق والده"فيصل ياابوي بنت كم واحد يتركها ولايتمم معها ايش تبي فيها تبلش.."
رد على والده بعصبية"انا ايش علي من كلام الناس وبعدين ليش تو تكلمون يوم تممت كل شي وحددت الزواج "
ببرود ردت والدته"اصلاً من يوم حطوا الزواج مع الملكة اكيد ان فيها شي"
وقف والده وكلام زوجته اقنعه وبأمر"امك صادقه واذا لنا خاطر لك ورضى عندك كنسل هالزواج قبل يتم مالنا بكلام الناس"




الشيخ له نصف ساعة واصل ..وينتظرون فيصل يوصل وتأخر..الضيوف المدعوين حظروا اغلبهم..الا العريس واهله..
يدخل ويخرج وهو على اعصابه من التوتر ليش تأخروا الحظور بدأ يكتمل..وكل شوي يسأل فيصل اخيه عن صديقه فيصل وليش تأخر ويجيبه بأنه مايرد ..ينظر لسامر واخيه الواضح على ملامحهم حاظرين بالغصب ابتسم بغرور وهو يجلس بجانب ابناء اعمامه وبهمس لسلطان"مو كأن فيصل واهله تأخروا"
"الا حتى الشيخ واضح مل"
بتوتر "الله يستر لايكون صاير لهم شي بالطريق"
"لا اكيد زحمه "وبإستغراب"احس الحظور مره مو كأن الزواج عائلي"
ابتسم بفرح"كلهم قرايبنا واصدقاء خاصين مع ابو سامي وانا متعمد اخلي ابوي يعزمه بقهر سامر"
ضحك وهو ينظر لسامر وسامي"حرام عليك واضح جايين غصب"
"احسن هذا اللي ابي مو يدمر حياة ريما ويعيش حياته ولا كأنه مسوي شي"



كل مازادت دقائق الساعة زادت دقات قلبها معها خوف وارتباك..شعور وإحساس أليم يسيطر عليها من تأخر أهل فيصل..نزلت تحت وجلست على الكوشة وهي مرتبكة ومتوترة وبتخفف من كل هذا بجلوس عند البنات وزوجات اعمامها وخالاتها وبناتهن ومافيه احد غريب عن العائلة ..


بهمس لمنال وهي تنظر لأختها وتوترها"منال مو كأن اهل فيصل تأخروا"
بتوتر وخوف"مره"
بقهر "لايكون ماهم جايين"
نطقت بسرعة وهي تحاول تقنع نفسها قبل تقنع روان"
لا لا اكيد زحمه تعرفين زحمة الرياض"
وقفت "بشغل شي بغير جو الهدوء"





فرنسا 2017

ملقيه على الارض وواضع رجله على بطنه وهو يصرخ عليه ومعصب"ناوي تهرب يال********"
يحاول يتحرك بألم لكنه لايستطيع من ثقل رجل حسن ونطق "اتركني بعد عني"
شد رجله على بطن بدر وسط صرخات بدر الأليمه وبغضب
"متى نسيت اعمالك الوسخه وسوياك "وبعد رجله عنه وانحنى له وهو يرفع رأسه ويشده بقوه"نسيت اللي سويته ببنت سعود وولده انت واخوياك "
الالم قطع جسمه وبصوت مهزوز نطق"انا الآن تغيرت "
بسخريه "تغيرت"وصفعه مع وجه"انت وافقت تكمل برضاك ..
قاطعه بصراخ وعصبية"انت اجبرتني ووخليت ك**** يكذب على بندر"
اخذ المسدس الموجود على الطاولة وببرود"اخفيت بندر وابنه وبتهرب تحسب بترك على كيفك واذا اخفيتهم مااقدر اوصل لهم"
بصراخ وجسمه يألمه"ماتقدر تسوي شي لهم"
بسخريه واستهزاء وهو يضحك بخبث"الآن مالي اي علاقة فيهم انت قدامي ونهايتك على يدي"
اغمض عيونه بألم وهو لايستطيع ان يفعل شي او ينقذ نفسه من حسن وبحزن نطق"اقتلني وكل شي افعله بس تترك بندر وابنه وماتعرض لهم"
وضع المسدس على رأسه وهو يفكر بخبث"اممم فكر بأخر لحظات عمرك لان هذهِ اخر دقائق بتعيشها قبل ارسل جثتك لأخوك"



الرياض 2017

مرت ساعة على وصول الشيخ ..وفيصل واهله الى الان ماحظروا ولا احد يرد منهم ..ابو فيصل بدأ يتوتر اكثر ووتره زيادة سؤال الحظور عن العريس واهله..
الجد بهمس لأبو فيصل"وينهم الناس ملت كم لنا ننتظر"
بإرتباك وخوف"ماادري "ووقف وتقدم لفيصل وهو يهمس له"اتصل عليه وينه"
بتوتر وارتباك وهو ملاحظ نظرات الحظور له"مااحد يرد لا هو ولا ابوه ولا اخوانه"
خرجت منه عصبية لفتت انتباه الحظور"ماهي سواه هذهِ"


سامي بملل وهو يهمس لسامر"شكل العريس سحب"
وبضحكه وهو ينتبه لمعاذ معصب ومتوتر ويدخل ويخرج وفيصل بجواله ومرتبك"تخيل عاد يسحب عليهم"
بضيق نطق"سامي ماهو وقتك انت تشوف الناس على اعصابهم "

وقف الشيخ ونطق"شكل ماهو جاي وانا عندي اعمال مااقدر اتأخر اكثر"
يحاول يبرر للشيخ "بيوصل اكيد صاير شي اخره"
كمل الجد بتوتر وارتباك"اكيد انه زحمه او شي اخره اجلس "
جلس الشيخ بملل وهو ينظر بساعته

وقف سعود بعصبية وهو يذهب بجانب فيصل
"صديقك وينه رح شف ليش تأخر بيفشلنا قدام الناس بعد"
بتوتر وهو يعاود الاتصال على فيصل"للاسف مايرد وارسلت له مايرد"
يشعر بضيق وقهر وبغضب نطق"فيصل بنروح نشوف ليش تأخر"
تقدم بيخرج مع اخوه لكنه وقف بنص المجلس بعد ماسمع صوت جواله ورقم فيصل ورد بسرعة(وينك فيصل تأخرت..وتغير صوته نعم كيف ماانت جاي)

لحظة ترقب لإنتهاء مكالمة فيصل وتركيز بعد ماسعوا كلمة فيصل كيف ماانت جاي..

وقف الجد وابناءه بخوف وتوتر وهم ينظرون لفيصل ينتهي من المكالمه بعد ان رفع صوته بحده وعصبية وغضب..

اغلق الجوال وهو مصدوم وينظر للعيون المراقبه له والشيخ ماقدر ينطق ويقول ان فيصل اعتذر ماهو عاقد قِرانه على ريما ولا مكمل الزواج وحفله ..وانه سحب مثله مثل غيره لكن حركته احقر من غيره ..غيره اهون منه قبل الملكة بأيام يتراجعون ..وفيصل نفس سامر تراجع بحفل الزواج وعقد القِران..يفكر بريما كيف تحمل صدمة الخبر ..


يهز فيصل بعصبية وهو متوتر"تكلم وينه ليش تأخر"
بصوت حزين وهو ينظر لوالده وملامح وجهه المتغيره ويلقي نظره على جده واعمامه وباقي الحظور وبهمس وصوت مكسور حزين نطق"اعتذر خلاص مايبي يتزوج"

فقد توازنه وهو يتمسك بأخيه سعود ويجلس على الكنب وبحزن وهو يفتح ازارير ثوبه بعد ان شعر بضيق يقبض على قلبه وبقهر نطق"حسبي الله ونعم الوكيل"

خرج مسرعاً وهو غضبان وواصل اخر مراحل العصبية ويتوعد بفيصل وانه ماراح يترك الحركة له...

وقف وهو يعتذر للخروج وبيده اغراضه"الله يعوضكم خير انا استأذن"وتقدم بيخرج ولكن اوقف صوت ابو سامي
"ياشيخ وقف"

بعصبية وهو ينظر لأبناءه"قوموا روحوا وراء معاذ لايسوي مصيبه بعد ماحنا ناقصين مصايب"
خرج ماهر وسلطان بسرعة خلف معاذ الذي سبقهم بالركوب بسيارته والانطلاق بسرعة جنونية لمنزل فيصل...

بعد مااوقف ابو فيصل الشيخ الكل في حال ترقب ونظرات له ..وسامي وسامر وقفوا بعد صوت ابيهم بخوف وتوتر

"سامر بيتزوجها"




واقف بحزن عند باب المنزل وهو متفشل من حركته لكنه اهله اجبروه على شي غصب عنه..يدري ان اللي سواه شي ماينغفر فشل نفسه وفشل اهل ريما..وبيخسر صديقه فيصل كيف بتكون ردت فعله وصدمة ريما وردت فعلها اعاد غلطت وحقارة سامر..ضرب يده بعصبيه بالحائط وهو يصرخ"ليه كذا ليه طاوعت اهلي وسويت كذا"..ولف بعد ماسمع صوت سيارة توقف بسرعة جنونيه ينزل منها صاحبها بعصبية وهو تارك بابها فاتح وبصراخ وصوت فحيح وهو ينادي"فيصل يال***** والله مااترك الحركة لك "


زاد بسرعة السيارة وهو يصارخ بعصبية"هذا مجنون كم يمشي يوصل قبلنا ويجيب مصيبه بعد وينه ماله اثر"
بإرتباك وخوف وجسمه يرتعش"ماهر شكله رايح مع طريق مختصر"
بتهيده وهو يضرب الدركسون بعصبية"الله يستر الله يستر"


يضربه بكل قوته وهو يسبه ويصارخ عليه..ومن العصبية مايشوف اللي قدامه والغضب سيطر عليه كيف يسوي بأخته كذا كيف يفشلهم قدام الناس..كيف قلبه طاوعه يكسر قلب ريما مثل ماكسره سامر..كان بيجبر قلبها ويفرحها وبالنهاية فيصل يكسره مره اخرى
وبعصبية وصراخ وهو يضربه بقوة"فشلتنا قدام الناس كسرت ابوي وكسرت قلوبنا ماعندك احساس انت"
بألم وانفه ينزف وشفته ودموعه تسقط نطق"اعتذر والله غصب عني"
بعد كلام فيصل زاد بضربه وهو مايشعر باللي يسويه من الغضب والعصبية والجرح اللي تسبب فيه فيصل لقلبه وبصراخ نطق"والاعتذار بيكفي للي سويته"وضرب رأسه عدة ضربات بالحائط جعلت جسم فيصل يتمايل على الحائط وهو يسقط على الارض ورأسه ينزف بشده

"معاذ يامجنون انت ايش سويت"

ينظر له بصدمه وهو مغمي عليه والدماء تحته وتغطي المكان بالكامل و دماء فيصل على يده وصوت بكٌاء ام فيصل الخارجه من المنزل بعد سماعها لصراخ فيصل وابناءها وزوجها خلفها وصراخهم
نطق بصوت مهزوز وهو يلقي نظره مره على فيصل واهله المجتمعين عليه وصراخهم وبكٌائهم وماهر وسلطان الواقفين ينظرون له بصدمه"انا قتلته"





نقف هنا

وقفه(‏لا تستطيع رُؤية الحَقائق
فِي حياتك وَقت الغَضب.)


موعدنا القادم بعد اسبوعين بإذن الله
بإنتظار ردودكم وتفاعلكم وتشجيعكم

تحياتي ديييييييما


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي

الوسوم
الماضي , تنتصر؟؟؟ , قطرات
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كلام عن الماضي .. confused_ مواضيع عامة - غرام 11 01-08-2017 07:20 AM
روايتي الثانية/بين الماضي والحاضر انا ضعت فيك +bayan روايات - طويلة 27 09-05-2017 12:18 PM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM
شيء من الماضي عوق$المحاسن خواطر - نثر - عذب الكلام 2 05-11-2015 12:42 AM
في الزمن الحاضر نقدر نقول فيه رجال اما في الماضي لا beloved. نقاش و حوار - غرام 105 19-03-2015 10:28 PM

الساعة الآن +3: 04:44 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1