اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 21-10-2017, 03:12 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


الرياض 2017

مصدوم من اللي سمعه من ياسر بعد
مكالمة ياسر له...كيف كذا ماهو مصدق
يعرف سارة ورفضها للزواج ..لكنه بيسألها
ويشوف ردة فعلها...ذهب للصاله وهو يجلس
جنب جدته بعد الغداء يكلم سارة..او بوقت ثاني..

"وش فيك ياابوي تهوجس"

نطق بهدوء لجدته"مافيه شي"
بخوف وهو تضع يدها على كتفه
"اكيد مافيك شي"
ابتسم بسرحان"اي متأكد"

دخلت منى وهي تضع السفرة جنب جدتها
وثامر ونطق ثامر بإستغراب
"وين سارة غريبه "
بطفش وهي تعدل السفرة"نايمه"وخرجت وبعد
ثواني عادت وصحن الغداء بيدها وتضعه على
السفرة"ايش فيك تنحت مستغرب من نوم سارة
بالوقت هذا"
نطقت الجده بحزن"مسكينه من البارح تعبانه"

بصدمه تعبانه وينه هو كيف اخته تتعب وهو مايدري
ايش هذا الاهمال منه تجاه خواته وبخوف وهو
يقف "تعبانه ليش مااحد قال لي طيب"
نطقت الجده وهي تأمره يجلس يتغدا
"ماعليها زكمه وتخف انت تغدا الحين
وبعد الغداء يصير خير"


من البارح والزكام متعبها..والصداع
والان حرارة ورشح..كحت بتعب وهي
تمسح انفها وعيونها تدمع من التعب

دخل بخوف وهو يقترب منها "سارة"

نظرت له بتعب "هلا"
لمس جبينها وبخوف"سارة حرارتك مرتفعه
قومي معي نروح المستشفى"
بتعب وهي تكح"لا زكام ويخف.."
قاطعه وهو يتوجه لعباتها المعلقة
"قومي معي بس"واخذ عباتها ومدها لها
"ياللا سارة "
"مااقدر امشي واحس ببرد"
بخوف اكثر"انا اساعدك بس قومي"
قامت بتعب ولبست عباتها بمساعدة ثامر
"كان قلتي لي انك تعبانه او على الاقل قلتي
لمنى"وخرج معها لخارج المنزل ذاهبين الى المستشفى...



جده 2017

الساعة 1:50 م...
وصلوا منزلهم..وسعود ذهب لغرفته بيرتاح
الى العصر وبيقابل ماجد...اما جود ذهبت
لغرفتها..

دخلت الغرفة وهي ترمي شنطتها الصغيرة
على السرير ..وتنزل عباتها وتعلقها..
بتأخذ شور سريع بعد السفر وتعبه مع ان
اول مره تكون الرحله كذا ..لكن الانتظار بالمطار
طفشها..بتنام نومه تعوض فيها كل شي..


دخل غرفته الجديدة في منزل عمه في الدور
الارضي وبجناح خاص ومنعزل بجانب منزل
عمه..وابتسم وهو يرى سرير وكل شي مجهز
متى جهز هذا كله عمه وهم بالرياض..ونطق
"والله ماانت بسيط ياعمي سعود"
ورمى نفسه على السرير وهو يلمسه بإرتياح
"اخخخخ بس ماني فاقد الا ماهر وحاتم"
وزفر وهو ينظر للسقف ويتذكر ايامه بالسجن
والنوم فيه"الله لايعيدها من ايام"وجلس بعد
ماسمع طرق باب الجناح..خرج من الغرفه
وفتح "عزام"
ابتسم له"عسى اعجبك القسم "
ابتسم له"اي ماقصر عمي"واشر بيده له
"تفضل"
"لا بس جيت بشوف محتاج شي"
نطق بإبتسامه"سلامتك"
"اذا احتجت شي ارسل على جوالي او
واشر بيده"كل الرجال اللي هنا تحت امرك"
بضحكه رد "ماني متعود كذا"
نطق بضحكه"تعود انت عند سعود خروج بحراسه
واي شي يصير لازم يعرفه"ولف بيخرج
"اهم شي اذا احتجت شي لاتستحي"وخرج
"ان شاء الله"واغلق الباب..وذهب لغرفته وهو
يكلم نفسه"والله حتى عزام تغير عنه قبل صاير
يتكلم ويمزح اي شكل كل شي صار وانا بالسجن"
وضحك بصوت عالي"اووه يامعاذ ايش بيصير خلال
ثلاث اسابيع"وفتح شنطته وهو يخرج له بيجامه
"انام وبعدها يبي لي اتفقد كل شي" واغلق الشنطه
وبدل لبسه..واستلقى مستعد للنوم....




الرياض2017
اخذ الدواء من صيدلية المستشفى وهو يشكر
الصيدلاني..توجه لسارة وخرجوا للسيارة..
فتح لها الباب وركبت وركب بعدها..حرك السيارة
وهو يلتفت لسارة"كيفك الحين"
بتعب رد عليه"الحمدالله بخير"
"اهم شي داومي على الدواء ولاتنسين"
"ان شاء الله"

بعد عشر دقايق وهم بالطريق قرر يتكلم ويفاتحها
بموضوع ياسر..يعرف انه ماهو وقته ابد لكنه ماقدر
يصبر اكثر وبتوتر نطق "ساره"
لفت له"هلا"
"بسالك ادري مو وقته لكن ابي اعرف"
بإستغراب"تعرف ايش"
بتوتر ويده على المقود"ليش رفضتي تميم"
ببرود نطقت"كذا ماافكر بالزواج حالياً وتميم
مايناسبني"
بإرتباك وخوف من ردة فعلها"طيب اذا تقدم
لك احد ثاني بتوافقين"
زفرت بضيق "طبعاً لا"
نظر لها وبهدوء"ليش طيب ايش السبب"
بملل ومالها خلق ابد تناقش بالموضوع التعب هاد
جسمها "ثامر ابد ماهو وقت اسألتك"
"ادري مو وقته لكن ابي اعرف ايش السبب"
وبشك"انتِ بقلبك احد"
ماتدري تضحك او تسخر منه او ايش تكون
ردة فعلها من جده ثامر يسأل كذا وكحت بتعب
"من جدك انت "وبسخرية"من بحب مثلا"
هز كتفه "ماادري انا عجزت افهمك"
ضحكت"ههههههههههه ماابيك تفهمني وتكفى
عجل بنوصل برتاح "

بعد تفكير وصمت وهم يقتربون من منزلهم
نطق"قولي لي سارة السبب ليش ترفضين
الزواج"
بهدوء نطقت"عشان منى وجدتي وانت بعد"
بجدية نطق"اذا بتحرمين نفسك كل شي عشانا
فأنتِ غلطانه بالنهاية..."
قاطعة بحزن"مستحيل اتزوج قبل مااتطمن
عليكم "
بضيق نطق "انا ومنى ماحنا اطفال نقدر
نتصرف بكل شي"
بجدية نطقت "انت تقدر لكن منى ماتقدر
تصرف بأي شي بدوني ومحتاجتني كثير خصوصا
هالفترة"
وصلوا المنزل ونزلت سارة وثامر بالسيارة
اخرج جواله وارسل لياسر ...




الساعة 2:30 م
وصل للمنزل عائد من المستشفى ..اليوم افضل
يوم عنده ..يكون خفيف ومافيه مراجعين..
دخل المنزل واغلق الباب وتوجه لغرفته لكنه وقف
بعد ماسمع صوت هديل وياسر بالصاله وياسر
يتحدث معها ولفت انتباه كلمة خطبه ..حرك حواجبه
بإستغراب وهو يدخل عليهم
"السلام عليكم"

لف ياسر له بصدمه خايف انه سمع شي وردت
هديل"وعليكم السلام"
نظر لياسر وبإستفسار"ايش فيه وكأني سمعت
فيه خطوبة"
بإرتباك نطق"سمعت غلط"
تقدم لوسط الصاله وبهدوء نطق وهو يأشر عليه
"لايكون انت اللي بتخطب"
ضحكت هديل على توتر وارتباك ياسر واستغراب
وصدمة خالد"قايله لك ياياسر بتصدم العائله"
اعطاها ياسر نظرة"هديل"
جلس خالد وهو ينظر لياسر بشك
"ياسر من جدك انت بتزوج بالعمر هذا
واكمل بسخرية"وطالب بعد وباقي لك سنتين
انت تعرف كم عمرك 22 سنه"
ضحكت هديل وهي تكمل"ماباقي شي
ويدخل على 23 "
بإستهزاء وهو يلاحظ ارتباك ياسر وتغير ملامح
وجهه"انا عمري 28 والى الان ماني مستعد ولا
فكرت للزواج تجي انت بعمر 22 وتفكر بالزواج"
ببرود وهو يقف"اعتقد ماني طفل والعمر مايفرق
بالزواج واذا ابي اتزوج فهذهِ حرية شخصية"
واخذ جواله ومفاتيحه بيخرج...
بعصبية نطق خالد وهو يقف ويمسك
"ماخلصت كلامي معك"
ببرود وهو يبعد يد خالد عنه"ماعندي كلام
وبسخرية"وبعدين انت افهم السالفه اول وبعده
تعال تكلم"....وخرج
لف لهديل وبغضب"هديييل ايش يقول هذا
من صدقه بيتزوج"
هزت كتفها"يقوله"
ضحك بإستهزاء وهو يخرج"لا هذا شكله مجنون"

نطقت هديل بصوت عالي"لا وماتدري من يفكر فيه
بعد بتنجن زيادة"

سمع اللي قالت هديل وهو بنص الدرج ورجع لها
وبعصبية"مييين"
بهدوء نطقت وخوف من يسوي خالد شي
"من بنات عمي ابو ثامر"
فتح عيونه على الاخر وهو ينطق بهمس
"بنات عمي ابو ثامر"




جده 2017
الساعة 4 م
بعد ماخلص من الملف وعرف كل شي فيه
ابتسم بخٌبث وهو يسكره"لا وطلع اسمه مزور
وله ثلاث هويات بعد"واكمل بإنتصار
"يامسكييين ياحسن والله اللي طحت ومااحد
سمى عليك"وانتبه لجواله ورد بسرعه
(هلا...طيب..وبإبتسامة فرح ماقصرت الله
يعافيك وانتبه لبدر ولاتقول له شي)



فرنسا 2017

اغلق من بندر..وهو ينظر لبدر النائم بعد
المخدر ..بالقوة قدر عليه ومقاومته..واخرجه من
منزل حسن بالخفاء وبدون علم حسن او رجاله
يعرف خطورة الامر لكن لابد من ايقاف حسن
واعماله وإهانته له ..وبعد ماطلب منه بندر قبل
يومين وافق بدون تفكير ..فتح شنطة بدر الصغير
واخذ جواله واغلقه..



"نقف هنا"

وقفه (‏الاخو ممكن يكون ورد مصغر
‏بوسط صدرك، يورد لك الحياة )

تحياتي دييييما


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 26-10-2017, 07:52 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


القطرة الثانية عشر"



فرنسا 2017



فتح عيونه ورأسه بينفجر من الصداع

وهو مايدري وينه وبأي مكان ومن اللي جابه

هنا ..جلس وهو يحاول يتذكر ..مايذكر الا

ان فيه شخص حاول يخرجه من منزل حسن

وحاول يتخلص منه وقاومه وبعده مايدري

ايش صار ..نظر للمكان الغريب وهو يفتح

شنطته يبحث عن جواله بحركة سريعة



"لاتعب نفسك جوالك معي"



لف لمصدر الصوت وبعصبية

"مين انت وليش جبتني هنا"



ببرود نطق"خلك هادي ولا تسبب مشاكل"



بصراخ وهو يحاول يتقدم له ومايقدر لوجود

قيود برجله اليسرى مربوطه بالسرير

"ايش اللي تبي مني"وبعصبية "فك رجلي"

بهدوء نطق وهو يجلس"لا "

بعصبية وصراخ "قلت لك فك احسن لك"

"افك رجلك وانت كذا منفعل"

اخذ نفس وهو يجلس"طيب بجلس هادي

قل لي السبب اللي جبتني هنا ومن انت"

"السبب حسن قريباً بينتهي"

بصدمة واستغراب"كيف"

ابتسم بإنتصار"تقدر تقول ان القبض عليه

قريباً"

بخوف نطق"اذا قبضوا على حسن بيقول لهم

عن مكاني"

"لاتخاف عشان كذا انا جبتك عندي وياليت

ماتطلع خلال هالايام وتكون هادي"ووقف

"بقفل عليك لأني مااضمنك يمكن تقول لحسن"

وتوجه بيطلع..

بسرعة نطق وهو يكرهه الاماكن المغلقه ومايقدر

يجلس فيها فترة طويلة"لا ماراح اقول له بس

اتركني تكفى"

خرج بدون ان يرد عليه..وسط صرخات بدر

منادي له ليخرجه ..





الرياض 2017



الساعه 5 م..

من الظهر ..وبعد الخبر اللي صدمته فيه

هديل وهو يفكر حتى ماقدر ينام رغم التعب

والنوم لكنه ماقدر ينام من التفكير بياسر

وليش بيتزوج الآن ومن بنات عمه ابو ثامر

اكيد فيه سبب...وقف وهو يخرج من المنزل

حتى ياسر مايدري وينه ومايرد على اتصالاته..

ركب سيارته وهو يعاود الاتصال بياسر..

وبعد عدة محاولات رد عليه وبعصبية

نطق"(انت وينك ليش ماترد علي..وبعصبية

ياسر لاتعصب فيني وتجنني..وزادت حدة صوته

ياسر انا سالتك وينك ..طيب ..ارسل لي الموقع)

واغلق وهو يمسح على وجهه بغضب..







جده 2017



عند ماجد ويسمع له وهو مصدوم..

كيف يكون عنده شخص خائن وبمنزله

والى الان ماهو مصدق ولا مستوعب

وبهمس"ماجد انت متأكد"

بهدوء نطق"الى الآن ماني متأكد لكن الشكوك

كلها عليه"

بقهر نطق"طيب ياعبدالرحمن والله مااترك عايش"

"لا ياسعود بتتركه عشان نوصل لبدر"

بعصبية نطق"اتركه وبالنهاية يصير شي

اندم عليه"

"بإذن الله ماراح تندم لكن هو الوحيد اللي

بيوصلنا لبدر"

زفر بضيق وهو يشرب كأس ماء

"بقول لك شي "

بإستغراب"اللي هو"

بحزن نطق"وصلوا لعزام بالرياض وحاولوا قتله"

بصدمه وخوف"وصار له شي"

تنهد ورد عليه"لا الحمدالله قدر ينقذ نفسه منهم"

زفر بإرتياح"الحمدالله ولا عرفهم"

"للاسف لا"





الرياض2017



وصل لمنزل عمه وهو متنرفز ومعصب

ومتقرف من الحي وصغره ..نزل من سيارته

وهو يتحسب بداخله على ياسر..طرق الباب

وبعد دقايق فتح له ياسر..

ببرود وهو يفتح الباب للآخر"ليش جيت"

اعطاه نظره وهو ينظر للمنزل بقرف

"بالله هذا مكان ينجلس فيه"

رد ببرود "بتدخل حياك بترجع بسلامتك ماطلبت

منك تجي"

تقدم بخطواته وهو يتبع ياسر اللي واضح

حافظ المنزل كله ودخل ووقف بنص الصالة

مصدوم من وجود جده عبدالله وخاله عبدالعزيز

ونطق "صاير شي"



نطق جده بإبتسامه وهو يأمره يتقدم

"خالد هلا تعال"

تقدم وهو الى الان بصدمته وخايف يكون

صار شي وسلم على ثامر

وجلس وهو يهمس لياسر

"فيه شي"

ابتسم ياسر له"جدي خطب لي"

فتح عيونه على الآخر وهو ماهو مصدق

وبصدمه وبهوت ملامح وجه نطق

"خطب لك "

نطق خاله عبدالعزيز بإبتسامه غصب طلعت منه

"جينا نخطب لياسر"

صمت خالد بصدمه وهو مايقدر يقول شي

بوجود ثامر..رغم غليانه من الداخل ومسك

نفسه احترام لوجود جده...



بعد عشر دقائق ..استأذن الجد وابنه

عبدالعزيز وخرجوا وخرج معهم خالد ويتبعه

ياسر ...

قبل يركب السيارة نطق بغضب"جدي صدق

انت خطبت له"

ابتسم الجد"اي ليه"

مايدري يضحك او يبكي من القهر وبإستهزاء

"جدي انت شايف عمره كم ودراسته"

بعدم مبالاة"عادي يدرس وهو متزوج مافيها

شي"وركب السيارة...

نطق عبدالعزيز بهدوء"خالد لاتضيق نفسك

والله يستر من هالخطبة اللي جت فجأه"

ورد بعد مناداة والده له"ياللا ياعبدالعزيز

تأخرنا"وبأمر لياسر"ياللا حرك"



يشد على شعره بقهر وعصبية وهو

ينظر للحي"هذا اكيد جن رسمي"

وفتح باب سيارته..لكنه وقف بعد ماتذكر

شي ..اكيد ثامر خطط لكل شي عشان

يأخذ كل شي من ياسر ..يعرف حركات

الناس هذهِ ..ورجع بيتكلم مع ثامر ودخل

وهو يزفر بعصبية ياسر تجاوز حدوده

ووقف وهو محتار مايدري اي باب يدخل

معه"انا من وين دخلت قبل شوي مع هذا

او هذا"وبغضب نطق"حسبي الله على عدوك

ياياسر ماترك فيني عقل"..ووقف بعد ماسمع

صوت بنت تصارخ ومعصبه وشكلها غير موافقه

على الزواج وابتسم بسخرية وهو يتراجع

"اي تجي منها افضل"وخرج لخارج المنزل.....





صدمها ثامر بالخبر جلست بعد ماتعبت من

الصراخ وحلقها يألمها مازالت متعبه..وبسخرية

وهي تمسك رأسها من الصداع"ثامر انت من

جدك بتوافق ياسر تسرع ومازال صغير ومنى

ماهي وجه زواج الآن"

بهدوء نطق"الزواج ماهو عند العمر اذا الشخص

قادر ومهيئ نفسه مافيه مشكله"

كحت بتعب وهي تنطق بعصبية

"الا فيه مشكله اذا ....وماكملت بعد ماانتبهت

لمنى تنطق بصوت هادي...



"انا ماني موافقه"



لف لها بصدمه ونطقت سارة بفرح توقعت ان

منى توافق على طول وتسرع وزفرت بإرتياح

"اي هذهِ اختي اللي اعرف "



نظر لها ثامر بحيرة وخرج..كيف يرد ياسر

اللي ماقصر معه بأي شي..لولا الله ثم ياسر

كان ضاع..ساعده بمشروع الكفي..والآن منى

ترفضه..صح انه مصدوم من خطبة لمنى وماتوقعها

ابد..

جلس بالحوش وهو يفكر بحيرة ..

عزام وياسر طلب منه يأخذ رأي سارة وموافقتها

مبدئياً عشان يتقدم لها رسمي..ومنى وياسر

زفر بضيق مايبي يجبر خواته على شي

ومايبي يرفض ياسر بعد اللي سواه له..

قطع عليه تفكيره ..صوت طرق الباب

ذهب اليه وفتح وهو مصدوم من اللي عند الباب



"السلام عليكم"



بهت وهو ينظر له ومازال مصدوم من جيته

وبقلق نطق"وعليكم السلام"وترك له مجال يدخل

"تفضل حياك"

"لا اسمح لي ابيك بموضوع ضروري وياليت

مايكون هنا"







فرنسا 2017



الساعه 7:40 م



كلهم قدامه ومنزلين روسهم من الخوف..

من صراخه وعصبيته ...واي احد يوصل

له يركله برجله وهو واصل اخر مراحل العصبية

بدر ومايدري وينه مختفي له ساعات

وجواله مقفل..

بعصبية وهو ماسك ياقة احدهم وبصراخ

"ماتقولي وينه "

بخوف وتلعثم"م مادري من العصر ماهو موجود"

بصراخ وهو يدفعه للخلف"كيف ماهو موجود"

نطق بخوف وهو ينهض من الارض"اي ماهو موجود

ماادري وينه"

تركهم وهو يسبهم ويتلفظ عليها بألفاظ سيئة

وهو يفور من العصبية والغضب اين ذهب

معقوله يكون خانه وتركه او صاير له شي

ضرب رجله بالارض وهو يصارخ

"وين ممكن يكون وين"وعاد الاتصال عليه

لكن جواله مقفل...







جده 2017



الساعه 10:00 م..



يجلس بصمت وسط ضحكات معاذ وعزام

ويبتسم بسعادة لسعادتهم..عزام نفسيته

تتحسن للافضل عن قبل..ووجود معاذ عنده

اراحه كثيراً ..نطق بعد صمت "معاذ"

نظر لعمه بإبتسامه "هلا"

بهدوء نطق"بكره تداوم مع عزام بالشركة"

بصدمه وهو ينظر لعمه"ليه طيب ووظيفتي

مو قلت.."

بضيق نطق"للاسف انه وصل قرار فصلك

قبل يومين وماقلت لك ماابي تتضايق"

وصل له الخبر كالصاعقه ماهو مصدق

وظيفته اللي تعب فيها وسوا كل شي عشان

يدخل فيها يخسرها ووقف وهو ضايق

"عن اذنكم"وخرج..



تركه سعود براحته وبعده يذهب له ويتطمن

عليه..وسأل عزام"علومك انت"

ابتسم لوالده "علومي بخير واذا تبي تسعدني

اكثر توافق على..."

قاطعه وهو يعرف اللي بيقول له وبضيق

"عزام ايش قلت لك ماقلت تنسى هالموضوع

ولاترجع تفتحه معي مرة ثانيه"

يعرف والده مستحيل يقتنع الا بعد عدة محاولات

وسكت ولكنه سيحاول في وقت اخر لإقناعة..





بعد ماخرج من عمه والضيق يسيطر عليه

ذهب للحديقة ووقف وهو ينظر لبركة السباحة

ماهو مصدق خسارته لوظيفته زفر بضيق

وهو نادم على انفعالاته وتسرعه بكل شي

من قبل مايبي يتوظف بأي شي من شركات

وفروع العائلة لكنه الان مضطر يذهب مع

عزام غداً..يعمل ولا يجلس عاطل..







الرياض2017



الساعه 11:00م

من بعد مقابلته وكلامه مع خالد وهو متضايق

ويفكر معقولة الكلام اللي قاله له يكون صدق

لكن مستحيل ياسر يكون بنفس هالتفكير

يعرف ياسر ويمكن خالد قال هالكلام له

عشان يبعد ياسر عن منى..لكنه ارتاح

من رفض منى..ومتضايق على رده فعل ياسر

اذا اخبره ..لكن مافيه الا هالقرار ويرتاح

منها يضمن حياة اخته وراحتها ..بالزمن

هذا مااحد يضمن حتى الاخو..

زفر بضيق وهو يتوجه لغرفة خواته طرق الباب

وبعد سماحهن له بالدخول دخل"السلام عليكم"

"وعليكم السلام"

جلس على الكرسي المتواجد بالغرفة

"منى انتِ يوم قلتي لي انك ماانتِ موافقه

مقتنعه"

نطقت سارة بجدية"اي ياثامر ومستحيل اوافق

انا حتى اذا هي موافقه اولاً انت تعرف اللي بين

اعمامي والعائله هذهِ والافضل نبعد عن المشاكل"

تنهد بضيق وهو يرفع يده لشعره"اي افضل حتى"

وبعثر شعره بتشتت"حتى خالد اليوم قال لي ان

ياسر ماهو مستعد واستعجل بخطبته ومازال

صغير وقال كلام كثير صدمني"

ابتسمت بسخرية وهي تنظر لثامر

"طبعاً بيقول خالد كذا عشان تبعد عن ياسر ولانه

مايبي هالزواج يتم"واكملت بهدوء"لكن ياسر اذا

يحبك ماراح يقول شي على الرفض وبيقتنع"

نطقت منى بعد صمت"واذا عاد صار شي بيزعل

علاقتكم ماعندي مانع اوافق"

رمقتها بنظره وهي تنطق بغضب"مستحيل تضحين

بنفسك وحياتك عشان اي شي اذا زعل فهذهِ مشكلته

انت كلمه وتفاهم معه"

وقف "طيب"وخرج من الغرفه بحيرة مايدري كيف

يقول لياسر..دخل غرفته وهو يرسل لياسر بالواتساب

ليتأكد هل هو نايم ام لا..وبعد ثواني اتاه الرد من

ياسر "مرحبا بك"

"ياسر"

"آمر"

"مادري كيف ابدا معك لكن منى رفضتك"

وبعد ثواني وثامر ينتظر على اعصابة

وصل له رد ياسر

"لعل في الامر خيره مافيه مشكله"

ارتاح ورد "ماانت زعلان ولا تضايقت"

ارسل له "ليش ازعل او اتضايق اللي بينا

شي كبير واذا هي مالها رغبة فيني ليش

اكبر الموضوع والله يوفقها"

ارسل له"الحمدالله طمنتني"

"انا كنت ابي اتزوجها عشان علاقتنا تكبر

واذا هي رفضت لعل بالامر خيره"







وقف وهو يفكر قرار خطبته لمنى كله عشان

سارة اذا خطبها عزام توافق والا ماهو ناوي

يتزوج الآن..لكن للاسف منى رفضته..خرج

من غرفته بيكلم عزام...وبعد عشر دقايق اغلق

من بعد مااخبره برأي سارة....









الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 26-10-2017, 08:01 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


"بعد ثلاث ايام"


جده2017

الساعه 7:00ص
خرج من المنزل..بيذهب لدوامه وهو
خارج لفت انتباهه..وجود ملف منزل على
سيارته...اخذه وهو مستغرب ويلتفت لرجاله
كل واحد مكانه..نظر لعبدالرحمن وهو
يتمنى يقطعه قطع على خيانته لكن مجبر
على الصبر ..عبدالرحمن هو الوحيد اللي
يوصله لبدر..اخذ الملف معه وركب سيارته
فتح الملف وانتبه لورقة بأول الملف مكتوب
فيها(اتمنى اني ساعدتك وهذا واجبي
وانا معك وهذا كل مايخص حسن اللي
تعتبرونه ميت وهو عايش)..اغلق الملف
وهو يفكر من يكون اللي مرسله معقوله
بدر لا مستحيل ..عبدالرحمن كيف لا
اكيد فخ اخر له..يوصل مكان عمله ويفتح الملف مع ماجد...


فرنسا2017
له ثلاث ايام وحالته حاله يخاف من الاماكن
الضيقة والمغلقه..يتخيل اصوات وصدره
قابض عليه بألم ..مرعوب ..واضع رأسه
بين رجوله وهو ينطق بخوف ويحاول
يبعد كل شي عن مخيلته"بدر اصحى على نفسك
انت بخير ومافيه اصوات مافيه شي"
ورفع رأسه وهو يسكر اذنيه بيديه..
مايبي يسمع شي ومايبي يتذكر شي
مافيه لا اصوات ولا شي لكنه..يتخيل
كل ماكان بمكان ضيق ومغلق ولوحده يخاف
ومايقدر يعيش فيه..يتذكر بداية ايام مراهقته
وتعذيب حسن له وكل شي صار له ..شد
على اذنيه وهو يصرخ بألم"افتح الباب
وبهستيريه وهو ينظر للغرفه برعب
"بندر بندر اخوك يتعذب وينك انت"
ووضع رأسه بين رجوله وهو مرعوب
ويكلم نفسه ....





ذهب يركض ..للغرفة الموجود فيها بدر بعد
مكالمة بندر له ..وعصبيته عليه بعد ماقال انه
مقفل على بدر له ثلاث ايام..ماكان يعرف ابد
انه يتأثر من الاماكن..كان يدخل عليه بكل
وقت وجبة ولاحظ انفعاله وعصبيته وتوقع عشان
يخرج ...فتح الباب وهو مرتبك ومتوتر وبصوت
خائف بعد ماانتبه لحالته ووضعيته
"بدر انت بخير"
رفع رأسه ونطق بسرعه
"تكفى طلعني من هنا مااقدر اتحمل اكثر
والله بموت اذا ..."
قاطعه وهو يفك قيد رجله"بطلعك من الغرفه
لكن توعدني ماتطلع خارج المنزل"
وقف بسرعه وانفاسه تسارع
"طيب طيب"وخرج بسرعة من الغرفه وهي
يأخذ نفس ونبضات قلبه ترتفع..




له ثلاث ايام وهو على اعصابه ماترك
مكان يذهب له بدر مابحث عنه..حتى جواله
مغلق ..وين ممكن يكون ومعقوله هرب وتركه
بحث بكل مكان ماله اثر..وحتى رجاله
بحثوا..ذهب للمطار وسأل وماترك اي شي
مكان يمكن يخرج معه خارج فرنسا الا بحث
عنه فيه..غير موجود...بغرفة بدر وبعثر كل شي
موجود..ملابسه وبعض اغراضه موجوده..حتى
جواز السفرموجود..وهويته المزورة موجوده
تأكد انه ماهرب وانه ماهو بخير..


جده 2017


بعد ماخلص قراءة الملف وكل شي يخص
حسن وتأكد من بعض المعلومات اللي حصل
عليها موخراً هو وماجد عن حسن..
خرج من مكتبه..وذهب لمكتب ماجد طرق
الباب ودخل
"السلام عليكم"
"وعليكم السلام"
وضع الملف على مكتب سعود "لقيت الملف هذا
على سيارتي وانا طالع للدوام"وجلس
"شكل اللي فيه صحيح"
اخذ الملف وهو يفتحه"يخص حسن"
وقرا اول ورقه على الملف"مين اللي ممكن يبلغ عنه"

هز كتفه بحيرة"ماادري والله لكن شكله فخ لنا"
يقرأ الملف بتركيز وبعد نطق"مااتوقع لكن يمكن
نقول من الاشخاص اللي كان يتعامل معهم وصار
بينهم خلاف"وبعد ماقرا معلومة اخرى
"مافيه الا حل واحد نسافر لفرنسا ونتأكد"
"فكرت بكذا ومع السفارة السعودية والسلطات
الفرنسية والشرطة هناك نقدر نقبض عليه"
واكمل بتنهيده"لانه يتاجر بالمخدرات بفرنسا
اكيد"
"طيب بحجز لنا بأقرب فرصه"ووقف
"بتأكد من الملف الموجود عندي بقضيته
وبعدها بحاول احجز لنا بأقرب رحله لفرنسا"


الساعة 5 م...

وضع رجل على رجل وهو يبتسم بفرح بعد
مابلغه عبدالرحمن ان سعود اخذ الملف
"باقي القليل يابندر وكل شي بيكون بيدك"

"تكلم نفسك عساه خير"

رفع رأسه لأحمد وبسعادة نطق
"خير خير"وابتسم "لابس ملابس رياضيه
بتروح مكان"
"لا على اساس نقدر نطلع على راحتنا"
وبضيق نطق"وزني زايد شوي وبمشي"
ضحك بصوت عالي"هههههههههه وزنك زايد حرام
عليك مااشوف انه زايد وانت هو انت ماتغيرت"
رفع حاجبه لفوق"والله تو شايف بالميزان"
وقف وكأنه تحمس يمشي مع أحمد
"طيب وانا بمشي معك اجل حديقه كبيره
ومانستفيد منها"
انحنى يربط سبورته "عبود طيب"
مشى بخطواته "نايم"ووقف"طيب الجو مو
كأنه حار شوي"
"اذا مره حار نرجع"
بإشتياق لإيطاليا وجوها"اخخخخ بعد الاجواء
الزينه جده ورطوبتها"


الرياض 2017

خرجت من غرفتها بعد ماطلبت منها والدتها
تنزل لماهر..وهي مستغربه له ايام ماكلمها ولا
ارسل لها..وفجأه يجي بدون مقدمات..ماتخفي

شعور الخوف وعدم الارتياح لزيارته..القت
نظره اخيره بالمرآه الموجوده بالصاله على شكلها
وهي تتقدم ذاهبه لمكان وجوده بالمجلس...


يجلس معه جدته وعمته نورة وهو ينتظرها مايخفي
اشتياقه لها ..ماسك جواله وكل شوي يرفع نظره
ينتظر دخولها ..

"كلمت معاذ اخباره"
رفع راسه لجدته وهو يبتسم"اي وبأخر الاسبوع
بروح له انا وحاتم"
"لا لاتروحون له هالاسبوع ياغير تضيقون
عليه ويمكن ماهو مستأنس بجده"واكملت بحزن
"اعرف معاذ مايرتاح ولا يستأنس الا معكم"
نطقت نورة بتأييد لكلام والدتها
"كلام امي صحيح على الاقل انتظروا اسبوعين
عشان يتعود "

"السلام عليكم"

نظر لمكان دخولها وهو يبتسم تبدو
اجمل اليوم..وعلقت نظراته عليها

شعرت بإحراج وخجل من نظراته لوجود
والدتها وجدتها وبتوتر وهي تجلس بجانبه
وتهمس"ياليت تغض بصرك شوي ماتشوف امي
وجدتي"
ابتسم وهو ينطق بخٌبث لإحراجها وهو يقبل
خدها "اخبار حبيبتي"
وقفت نورة بإحراج وهي تنظر لوالدتها اللي
نطقت بهمس"عيال اليوم مافيه حياء"ومسكت
ضحكتها بعد ماسمعت كلمة والدتها ونطقت
"يمه ماودك نطلع شوي تمشين عشان رجولك"
ومدت يدها لها تساعدها على الوقوف
"المشي زين لك"وخرجن...

وقفت بعصبية ونطقت ووجهها تكسوه الحمره
"ماتستحي انت"
وقف وهو مقابل لها ويمسكها لتجلس
"زوجتي وكيفي وماسويت شي حرام "وهز كتوفه
تقلد صوته وهي تنطق بسخرية
"زوجتي وكيفي وبعصبية"احرجتني وعند..."
وضع يده على شفتها يمنعها من الكلام وهو
ينطق ببرود وينظر لعيونها"ليه انتِ كذا انسانه
ماعندك ذوق والا فيه وحده تستقبل زوجها كذا"
دقات قلبها تخفق من قربه لها ونظرات عيونه
وانفاسه المنتظمه وهو ينظر لها وبتوتر نطقت

وهي تتراجع للخلف بإرتباك"ماهر"
يشعر بتوترها وارتباكها وهو يمسح على وجهها
بخفه وينطق بسخرية "كملي ليه سكتي"
بلعت ريقها وهي تتلفت "ماهر بعد عني"
بعناد وهو يبعد خصلات من شعرها الطويل
المغطي نص من وجهها"كذا احسن"
ماتتقدر تتحمل قربه اكثر متوتره وحرارة جسمها
ترتفع ونبضها يزيد وجهها ازداد حمرته وبتلعثم
وهي تحاول تبعد عنه ووقفت بتهرب"بجيب القهوة"
منع ابتسامه على طرف شفته"مابي قهوة "
ومسك يده"اجلسي بكلمك بموضوع "
جلست وانفاسها تتسارع وهي تحاول تبعد
نظراته عنه ونطقت بصوت عالي بعد ماقال
لها حددت زواجنا الاسبوع القادم"نععععععم"
ضحك لصدمتها ونطق ببرود وهو يقف
"حددت زواجنا الاسبوع القادم وحجزت كل شي
وطبعت الدعوات ووزعتها بعد وكل شي سويته"
تمنى تقتله على بروده ونبرة صوته من جده هذا
يتكلم كذا والوقت كيف بيكفيها اسبوع ايش
بتجهز خلال اسبوع وبإنفعال وهي تقف نطقت
"ماهر انت من جدك تقول بعد اسبوع "
ببرود وهو يعدل شماغه بيخرج"اي وجيت اعطيك
خبر ماشاورك"

تقدمت له بسرعه قبل يخرج وهي تمسك يده
وبصدمه"وقف "
وقف بدون ماينظر لها ويشعر ببروده يدها
على يده"هديل انا قلت اللي عندي والباقي عليك"
ولف لها بسخرية"مايحتاج كل هالانفعال والعصبية
زواج رجال فقط "



تحاول تستوعب اللي نطق فيه وهي تفتح عيونها
على الاخر مصدومه منه ومن بروده وبهمس
"زواج رجال"
"اي زواج رجال فقط "وبضحكه نطق
"لان مافيه وقت "وتقدم منها وباس خدهاعلى
السريع وبتهديد"وخليني اشوفك مدخله جدي
او خالد او اي احد هذا زواجي وانا اقرر" وخرج...
تاركها واقفه مصدومه من خبر الزواج المفاجئ
والزواج اللي بدون نساء ..وصديقاتها
ووووو ..جلست على الكنب وهي بصدمتها
مو من حقها تفرح بزواجها وتسوي زفه بإختيارها
وتعزم صديقاتها ليوم فرحها وضحكت بسخرية
وهي تكلم نفسها"عاد مين الزوج ياحسره يسوي

اللي يبي بكيفه..ورجعت تفكر لا لا مو بكيفه اهم
شي عندي انا مااحد يتكلم عني ..اووه كيفهم
خليهم يتكلمون ويق...

"هديل صاير شي ليش تكلمين نفسك"
وقفت بإرتباك وهي تنظر لوالدتها وتحاول
ماتوضح لها شي "لا بس كنت افكر ماهر يقول
انه حدد الزواج بعد اسبوع وزواج رجال"
ابتسمت لها "اي له اسبوع قايل لنا"
بصدمه وقهر"وانا ليش مااحد قالي"
بتبرير لها"كنت متوقعه عندك خبر"
بإستهزاء وهي تخرج وتنطق بعصبية
"موعد زواجي وانا اخر من يعلم ايش
هالعالم هذهِ"







جده 2017



تمشي بخطوات بالصاله ومعها كوب عصير

وانتبهت لباب الصاله الرياضيه مفتوح ..

هزت كتفها بإستغراب وهي تذهب

متوجه له..له فتره ومااحد يدخل الصاله الرياضيه

بمنزلهم..الا فقط والدها اذا كان معصب ومتضايق

دخلت وهي تتوسط الصاله وتنظر لجود عليها

ملابس رياضيه وسبورت والسماعات بأذنها

على الة المشي ...

وبإستغراب وهي تتقدم بخطواتها

"لا صاير بالدنيا شي جود ورجعت للرياضه

والتمارين"



انتبهت لدخول وجدان وتحرك شفتيها بالكلام

لكنها ماسمعت لوجود السماعات وقفت الاله

وهي تمسح على جبينها بفوطتها وتنزل

السماعه"تكلميني"

"اي غريبه ايش اللي طرى عليك وجيتي هنا"

اخذت نفس من التعب والمجهود اللي بذلته

"كذا من زمان ماسويت تمارين ولا رياضه

وطفشت قلت استغل وقتي"

قربت منها ووضعت يدها على الاله

"اي حلو "وشربت من عصيرها

"ابوي خرج مع امي "

بخوف نطقت"امي فيها شي"

ابتسمت "لا شكلهم اشتاقوا لبعض اكثر ووجود.."

قاطعتها جود وهي تشغل الاله بتكمل"الله يهنيهم

وخويلد لايكون معهم"

"لا مع عزام ومعاذ بجناح معاذ"

"طيب بيتأخرون اهلي"

هزت كتفها"ماادري بس قال لي ابوي انتبهي

لخالد بنطلع وبنتأخر"وبحزن"كم لهم ماطلعوا

مع بعض ولا استأنسوا وابوي كله مشغول

فينا"

"مايحتاج تقلبينها حزن ابوي هو اللي ضاغط

على نفسه بزياده "

بإستهزاء نطقت"وكل هالضغط مو عشان راحتنا"

ووقفت "اذا خلصتي انا بالمجلس بروح اجهز لنا

قهوة وحلى"وخرجت....



كملت رياضتها..ووقفت بعد ماانتبهت لجوالها

يأشر باسم هديل ..ردت وهي تلهث جراء المجهود

اللي بذلته"هلا هدول"....





الرياض 2017



ابتسم بسعادة وفرح وهو ينظر لخواته

وفرحهن بعد مااعطى كل وحده 500

البارح كسب من الكفي وتوزعت بينه وبين

زملائه بالشغل وكل شخص حصل على 1000

ريال ..يعتبر جيد نوعا ما باليوم طلع بملغ كذا

..

"عاد بإذن الله اخر الاسبوع نطلع مكان تغيرن

جو"

بفرح وهي ماهي مصدقه"صدق ثامر بتطلعنا"

ابتسم"بإذن الله اذا ماحصل عارض منعني"

نطقت سارة بعد تذكير"الا ثامر قدمت على

الوظايف التعليمية ترى اليوم فاتح التقديم"

تنهد بضيق"اي قدمت والله يرزقنا لكن قليل

احتياج التربية الخاصه"

"الله يكتب لك منهن نصيب"

"امين "ووقف"جدتي مو كأنها تأخرت بغرفتها"

وذهب لغرفته..فتح الباب ودخل وانتبه لها تقلب

بأغراضها قبل رأسها وهو يبتسم"اشوفك

مشغوله"

تربط الاكياس وتفتح بعضهن وهي مشغوله

"اي بعطي ام سعود وام يوسف من الحناء

وقطع الثياب هذهِ"

اخذ كيس من يدها"عطيني اساعدك"

"لا لا يابوي خلهن عنك"ونظرت له

"انت عندك فلوس ترى عندي 800 كان تبي"

"ماتقصرين معي اللي يكفيني"

بصدق وهي تدعي له"الله يرزقك من فضله"







جده 2017...



بعد مااغلقت من هديل واخذت شاور بعد

التمارين والرياضة..ذهبت لوجدان

دخلت وهي تنطق"تدرين ماهر حدد زواجه

الاسبوع الجاي"

بصدمه نطقت"اما"

جلست واكملت بإستهزاء"لا وزواج رجال بعد"

بصدمة اخرى"ليه"

هزت كتفها وهي تمد يدها وتأخذ قطعة حلى

"ماادري عنه غبي"

صبت لها وجدان قهوة ومدتها لها

"قهر كنت متحمسه له"وبإستفسار

"كأنه استعجل ابوي بيروح مع ماجد"

بإستغراب"وين بيروح"

"لفرنسا يقول مهمة عمل اليوم على الغداء

قال لنا"

شربت قهوة"غريبه بالعادة مايتركنا اذا سافر"

"اقولك مهمة عمل"

بشك"مهمة عمل ولفرنسا "





استأذن من معاذ وخرج لمشعل ينتظره عند

المدخل..

"وين طالع"

ناظر له بسخرية"نعم "

"عزام انت تعرف ابوك ماتطلع الا.."

قاطعه وهو يطنش كلامه"مشعل عند الباب

ينتظرني"

"طيب على الاقل استأذن من ابوك"

دون ان ينظر له "مشعل بيدخل معي ماني

رايح"..وبأمر للحارس يفتح الباب

"افتح الباب "واشر لمشعل يدخل

دخل مشعل بسيارته وركنها على جنب

ونزل وهو يبتسم"السلام عليكم"

سلم عليه"وعليكم السلام..اخبارك"

"بخير"

تقدم معه"بنروح للملحق عندي لك كلام"

ابتسم "وانا ليش متحمس"

دخلوا الملحق "بقول لواحد من الحراس يجيب

لنا قهوة"

"لا لا متقهوي وبعد ابوي يقول لاتأخر بنطلع

بعد شوي للبحر"وجلس"اي قلي تحمست"

جلس وهو يأخذ نفس مايدري كيف يبدا

وبتوتر نطق"مشعل انا احب"

فتح عيونه على الأخر وبهمس"تحب"

بتوتر وهو يمسح على شعره"اي "ومسح على

وجه"يوم كنا بالرياض...وقال له كل السالفة

وسط صدمة مشعل الصامت والمستمع له..

اكمل بهدوء"وهذهِ كل السالفه وابوي رافض

طبعاً وانا قلت لياسر يأخذ موافقه مبدئيه"

وبتنهيده نطق"وشكل البنت ماتفكر بالزواج

عشان جدتها واختها"

بحيرة وهي مايدري كيف ينطق او يقول له

شي"عزام مو كأنك استعجلت يوم قلت لياسر

وانت تعرف عمي سعود(يقول له عمي كحترام

له)..اذا قال لا لا"

زفر بضيق"انا ابيك تساعدني"

"انا اساعدك كيف"

"ابوي وعمي ماجد مو قالوا بيسافرون"

نطق بإستغراب"اي"

"نروح الرياض واخطبها رسمي"

بسرعة نطق"لا لا مستحيل ياعزام "

بقهر نطق"وليش مستحيل"

"عزام انت من جدك على الاقل انتظر شهر

شهرين وبعدها كلم عمي بيوافق لاتستعجل"

تنهد "انتظر"

وضع يده على يد عزام وبجديه نطق

"عزام رضى الله من رضى الوالدين واذا انت

سويت شي بدون رضى والدك ماراح تتوفق"

واكمل"انت انتظر وبعدها اقنع عمي واذا لزم

الامر انا اكلم عمي سعود"









الرياض 2017

الساعة 8:00 م..



من ليلة الاستقبال ..وهي تحاشى الجلوس

بمفردها معه..واغلب وقتها تنزل عند عمتها

ام سامي..ماتبي تصير قريبه منه ولاحظت

ضيقه ..لكن ماتبي قلبها يتعلق فيه اكثر

هي ابد ماكرهته وتحاول تقنع نفسها لكنه

امر فوق طاقتها ..ماتقدر تخرج حبه من قلبها

لكن الاهم عندها كرامتها..وتحاول قد ماتقدر

تعطيه حقوقه كامله كزوج..وتقوم بواجبته

مخافه لله لأكثر..لكنه ماطلب شي منها

وصرخ وقال لها ان مستحيل يطلب شي بدون

رضاها..لبست عباتها بتنزل لعمتها واستغربت

منه له ساعتين خارج عن المنزل..اخذت جوالها

بتخرج وانتبهت له يدخل

"وين بتروحين"

ببرود وهي تلف طرحتها"انت سلم بالاول"

بعصبية نطق وسط استغراب ريما اللي

خافت من نبرة صوته"سألت وين بتروحين"

"بنزل لعمتي "وخرجت بسرعة ودقات قلبها

سريعة خوف منه ..

رمى شماغه بعصبية على السرير وهو

ينطق بقهر"طيب ياريما تاركك براحتك لكن

شكل كلام سامي صحيح ماينفع اسكت كذا

واتركها براحتها"







وصلت للدور الارضي وهي تنادي بصوت خفيف

مستغربه من عدم وجودها بالصاله كعادتها

سمعت صوت خارج من المطبخ ..وذهبت له

وبصدمة نطقت بعد مارأت عمتها تقطع بصل

"عمه انتِ بتطبخين"

لفت لها بإبتسامه"ريما"

تقدمت بخطواتها وهي تأخذ البصل منها

"وين الخدامه"

ابتسمت لها "اتركيه عنك انا بسوي لعمك عشاء

تخبرين مايأكل اي اكل"

بإعتراض وهي تنزل عباتها"انا اسويه"

نطقت بسرعه"لا انتِ عروس"

غسلت يدها وهي تأمرها تخرج من المطبخ

"والعروس ماتطبخ اجل اترك تطبخين وانا

موجوده..الله يهديك "

"ماهو متعبني ياامي"

ابتسمت لها بحب واحترام"ايش اللي يحب عمي

وانا اسويه وانتِ اطلعي عن المطبخ ارتاحي

بغرفتك "

ابتسمت لها بحب وهي تدعي لها

"الله يرضى عليك "واكملت"سوي خضار

بس انتبهي لايطلع الملح "وتقدمت بتخرج من

المطبخ

"تأمرين آمر"وتذكرت ونطقت بسرعه وهي

تقدم"طيب سامي وسامر ايش اسوي لهم

عشاء"

لفت لها"الخدامه مسويته"

"طيب"ورجعت للمطبخ ..كملت تقطيع البصل

واخذت الخضار وقطعتهن على السريع..

وبعد عشر دقائق ...وضعت الخضار

على الفرن ..ولفت بعد ماحست بوجود احد

معها بالمطبخ ...



واقف من بعد ماخرجت امه بدقائق وهو يتأملها

ومتكتف ويبتسم رغم عصبيته لها قبل تنزل

"ليش تطبخين وين الخدامه"

بإرتباك من نظراته "عشاء عمي"

تقدم وسحب كرسي وجلس

"ماتوقعتك تطبخين بالعادة المعلمات مايطبخن"

اغلقت غطاء القدر وهي تنظر له بسخرية

"صراحه توي ادري"

ضحك وهو يحرك الفازه الموجوده على الطاوله

"اممم صح ترى بنسافر"

بإعتراض وهي تسحب كرسي وتجلس

"الدوامات بعد اسبوعين وانت..."

قاطعها قبل تكمل"ليش مااخذتي اجازه"

وكمل "بعدين اسبوعين باقي حلو طيب"

ماتبي تسافر معه وبهدوء نطقت

"الاجازة رفضوا حاولت ورفضوا حتى على

حسابي ورفضوا"واكملت وهي تشد على

اصابعها بتوتر"وامك لوحدها تعرف حنان رجعت

مع زوجها"

"امي ماهي لوحدها"ووقف"امي من قبل ماتجين

وهي الحمدالله مكفيه نفسها والخدامه موجوده

وسامي موجود "وبرود نطق"لكن بإختصار قولي

مابي اسافر معك"

بلعت ريقها وهي تقف"صح ماابي اسافر معك"

"براحتك"وخرج عن المطبخ....

تقدمت بتخرج وراه ..لكنها وقفت وهي تتراجع

كيفه يزعل يرضى ليش اهتم له..واذا اهتميت

وبالنهاية تركني مااحد بيخسر غيري...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 26-10-2017, 08:06 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي





في منزل الجد ابو عبدالعزيز..يجلس الجد

وبينه ابناء ابنته خالد وياسر وهديل...

"قلت لي ياياسر ان البنت رفضت"

نطق خالد بإرتياح"صدق رفضت"ونظر لياسر

"من البداية خطبتك استعجلت"

بهدوء نطق"مافيه نصيب"

نطق الجد "لعل بالامر خيره"ونظر لهديل

بإبتسامه"انتِ ناقصك شي ماانتِ عاجبتني

فيك شي"

اكمل خالد بضحكه"لايكون عشان ماهر حدد

الزواج الاسبوع الجاي"

نطقت بقهر"ليش زواج رجال فقط"

نطق الجد بإبتسامه"ولا يهمك تبين تعزمين

صديقاتك "ومااكمل كلامه بعد مانطقت هديل

وهي خايفه من تهديد ماهر"لا لا خلاص بما

ان ماهر قرر خلاص "

"الله يوفقهم"

وقفت بعد ماسمعت امها تناديها"امين"وذهبت

لأمها وهي تقف عند الباب"هلا"

نطقت بسرعه وهي تستعجلها"تعالي معي

ماهر مرسل فستانك"

بصدمه وهي تقف بمكانها "فستاني كيف واللي

انا طلبت من..."

نطقت وهي متوجه للباب "بيتأخر ذاك وماهر

جاب لك واحد"

بسخريه وهي تذهب خلف والدتها

"كان ماكلف على نفسه وجاب فستان

يعني بالاخير بنات العايله فقط"

ابتسمت لها وهي تنظر للفستان بإعجاب

"من حقه يشوفه عليك"

سمعت رساله تصل لجوالها بالواتساب

وفتحت الرساله وهي تقرا(ان شاء الله يكون

اعجبك يازوجتي العزيزة ..وعذراً ماهو نفس ذوقك

لكن انا حب الهادي والناعم)

ابتسمت بسخرية وهي ترسل له

(مره اعجبني شكرا )





ابتسم وهو يقرا ردها اول مره ترد عليه بدون

ماتسبه او تقول كلام يعصب فيه..ومايمديه

يكمل ابتسامته الا وصلته رساله منها

(تعبت نفسك بالاخير يطلع ذوقك كذا

مره خايس..متوقع هديل بنت محمد ال..

تلبس كذ)

ضغط على جواله بعصبيه وهو ينطق بقهر

"هذهِ ماهمها الا المظاهر وارسل لها

(مايليق عليك الا كذا ياهديل بنت محمد)





ابتسمت بإنتصار تعلم انها اغضبته من رده

وارسلت له(شكراً يازوجي العزيز)..واغلقت

بعد ماامرتها امها توصل الفستان للغرفه

وصلت الغرفه ونزلته على السرير وهي

تنظر له بإعجاب"والله عنده ذوق"ومدته

على السرير "اممم يبي لي البسه واصور

وارسله لجود "....واغلقت الباب ولبست الفستان

وهي تقترب من المرآه وتنظر له بإعجاب وتلمسه

"حلو اممم كأن ناقصه شي"واكملت وهي

تكلم نفسها"لكن مع الكشخه بالزواج بيطلع

الشي الناقص"واخذت جوالها وهي تصور

سنابه خاصه وترسلها لجود تأخذ رأيها.....

وبدون ماتنتبه حددت ماهر مع جود وهي

تعلق على الصورة(جود رأيك بذوق ماهر طلع

يعرف لحركات البنات وكذا)وارسلتها...

وبعده نزلت الفستان وهي تنادي الخدامه

تعلقه بغرفه الملابس......







يمشي على الدرج بعد ماعكرت مزاجه هديل

بينزل لأهله ..وانتبه لوصول سنابه من هديل

فتحها وهو يقف بإعجاب ويبتسم وعيونه عليها

ويضحك بصوت عالي"اي وتقول لي ذوقك

خايس والله وانكشفتي ياهديل"مايخفي فرحه

بعد ماعرف انه اعجبها بعد ماحطمته بردها له

وارسل لها وهو يبتسم بخٌبث....واغلق جواله بعد

ماسمع صوت والده يناديه...





بعد ماخرجت الخدامه وعلقت فستانها..خرجت

بتنزل ووقفت بعد ماانبتهت لوصول دردشه

من ماهر وهي تهز كتفها "مرسل لي ايش عنده"

وحمر وجهها بعد اللي قرأت وهي تنطق

"الله يأخذ العدو محددته بالغلط اووف يافشلتي

الحين يحسبني ميته عليه وعلى فستانه"وهي

ترجع لغرفتها ووجهها الوان "وقح *****"

ومسحت ووجهها"استاهل احسن ليش ماانتبهت"









جده 2017



تمشي بالصاله بقلق وتوتر اول مره تتوتر كذا

اهلها من العصر طالعين والى الان مارجعوا

والساعة بتوصل 9:00...معها جوالها وتأكل

اضافرها بتوتر وقلق...



"جود يااختي اجلسي وترتيني معك"



اخذت نفس ونطقت"وجدان مو معقوله يتأخرون

كذا"

بخوف نطقت وهي تقف"الله يستر حتى مايردون

وعزام مايرد علي بعد"

ماتقدر تنتظر اكثر"طيب جيبي عبايتي بسأل احد

الحراس او اقول لمعاذ"وبعصبية"سرعه وجدان"



ذهبت وجدان تركض وبعد ثواني رجعت وبيدها

عباءة جود"خوذي"

اخذت عباتها ولبستها على السريع

"انت خليك عند خالد لايصحى يخاف بعد"

وخرجت وهي تتوجه للحراس بتسألهم...

وتدعي بداخلها الله يحفظ والديها..







"سعود تأخرنا "

ابتسم لها وهو يضع يده خلف ظهرها

"ماحسيت بالوقت والله"

ابتسمت له بحب"كانت اجمل طلعه بحياتي

محتاجتها من زمان"

ابتسم لها وهو يمسك يدها ويقف ويتقدم

بخطواته وينظر لأمواج البحر

"اهم شي سعادتك وسعادة اولادي"

نطقت وهي تنظر لأمواج البحر اللي تتحرك

بسرعه مخرجه اصوات"الله يخليك لنا ولا يحرمنا

منك"وبإبتسامه نطقت وهي تنظر له

"الشغل ابعدك عني كثير"

تنهد بضيق وهو مازال ينظر للبحر

"مااراح ارتاح الا لين اقبض على بدر"

نطقت بحزن وهي تسرح مع امواج البحر

"حتى لو قبضت عليه ماراح يشفي

الجرح اللي بقلبي على فقد ولدي وضياع

حياة بنتي"







نطقت بعصبيه وهي تنظر لهم

"اسالكم ابوي خرج من العصر ومارجع

وانت..."

قاطعها احد الحراس وهو ينطق

"سعود قال لنا ان بيخرج ويتأخر غيره ماقال

شي"

اكمل الاخر"يمكن طيب جواله خلص شحنه

او سايلنت"



"مامنكم فايده"قالتها وهي ترجع للمنزل بتذهب

لقسم معاذ مافيه الا هو ...مسرعه بخطواتها

وقلبها ينبض بسرعه خوف وقلق وتوتر على اهلها...



فتحت باب جناح معاذ وهي تنادي "معاااااذ"



مستلقي على السرير وفاتح باب الغرفه ويطقطق

بجواله وهو يضحك بصوت عالي ويكلم نفسه..



"اوووف هذا ليش مايسمع لايكون ماهو هنا"

وتقدمت وهي تمشي بسرعه وانتبهت له متمدد على

السرير ..وتراجعت وهي تنادي بصوت عالي

"معااااااذ"



فز بعد ماسمع الصوت وهو يتلفت من اللي ممكن

يناديه ووقف وانتبه لوقوفها وبخوف سأل

"فيه شي"



بإرتباك وتوتر نطقت"ابوي"

بسرعه نطق وهو خايف"فيه شي"

حست بشعور البكٌاء وهي تبلع ريقها وتحاول

تنطق وهي ماسكه نفسها"من العصر خرج مع امي

وتأخروا وجواله مقفل وامي ماترد"



انتبه لنبرة صوتها وحاول انه مايخوفها نطق بهدوء

"طيب لاتخوفين نفسك يمكن الطري..."

قاطعتها "مستحيل انا حاسه ان صاير

فيهم شي"وانتبهت لصوت جوالها وهي تنطق

بسرعة"امي" وردت بخوف"هلا يمه وينكم..ليش

ماتردون..زين ..طيب ..اوك..ياللا مع السلامه"

وزفرت بإرتياح بعد ماطمنتها والدتها انهم جايين

للبيت..

سأل وهو ينظر لها"طمنيني"

"جايين كان جوالها صامت وابوي خلص شحنه"

وخرجت بسرعه...وهي تركض بتخبر وجدان



دخلت بسرعه وبفرح"وجدان ابشرك بخير

كلمتني امي"

زفرت بإرتياح "قايله لك لكن انتِ خوفتيني"

جلست وهي تنزل طرحتها وعباتها

"اول مره اخاف كذا"

بضحكه نطقت وجدان"يااختي فالينها وحنا على

اعصابنا"

بضحكه ردت"والله ودي اخرب عليهم طلعتهم "

"لا عاد حرام عليك"

"مت جاني كل خيال سيئ "وفتحت جوالها

وانتبهت لسنابة هديل وبإعجاب"ماشاء الله

ونادت وجدان"وجدان وجدان شوفي فستان

هديل"

نظرت له وبإعجاب"يجنن والله ذوق ماهر"

تكتب لهديل"اي "



وقفت وجدان بعد ماسمعت صوت فتح الباب

"اهلي وصلوا"..وذهبت لهم وبإبتسامه

"ثاني مرة اذا طلعتوا وتأخرتوا لاتقفلون

جوالاتكم"

اكملت وهي تمشي خلفها وبمزح

"ثاني مره خروج من البيت مافيه وتأخير

كذا مافيه..انتم ماعندكم احساس"



ضحك بعد تقليدها له "اوووه اشوف جود

معصبه"ونزل الاكياس الموجوده بيده

قبلت رأس والدتها ورأسه وبدلع

"مره عصبت خفت يصير لكم شي "وبتقليد

لصوت والدها"الى متى وانا اتكلم مافيه لا احترام

ولا تقدير ماترتاحون لين تجننوني"

ضمها لصدره وهو ينطق"حافظه كل كلامي

شاطرة "

نطقت والدتها بإبتسامه"ليتها تطبق بالواقع"

بعدت عن والدها وبتمثيل للزعل

"حرام عليك يمه والله اطبق كل شي"

نطقت وجدان بسخريه

"اي مره"ولفت لأمها وهي تجاوبها

"ماادري والله ندق عليه مايرد"

بخوف نطقت"كيف ماتدرين"

بإستغراب وهو ينظر لهن

"فيه شي"

نطقت جود "وجدان ترى يمكن بغرفته او نايم"

"طيب بروح اشوف"

جلس سعود وهو يسأل"خالد وينه"

"نايم"

نزلت عبايتها وهي تمدها لجود

"قولي للخدامه تعلقها او علقيها "وجلست

"خالد اكل شي قبل ينام"

"اي وجدان اعطته"

رجعت بعد دقايق "طلع نايم عزام"

تنهدت بإرتياح"الحمدالله"

"ترى جايب عشاء معي من البيك اذا ماكليتن

شي"ونزل شماغه ووضعه على الكنب



استنشقت الراحه "اممممم والله جوعانه"

"تعشن ترى انا وامك اكلين"

نطقت وجدان بمزح وهي تفتح كيس من الاكياس

"كأنكم متسوقين كثير"

ابتسم "اعجبتني اشياء كثيره وماخليت بخاطري

شي"

تشم عطر وهي تغمض عيونها"الريحه بالراس"

ورشت منه



نطقت وهي تضع العشاء على الطاوله

"كأنه يشبه ريحة عطر عزام "



"هو لعزام اصلا اعرف يحبه وقليل يصير

متواجد بالسوق واخذته له"



فتحت كيس اخر "هديه لمن"

نطق سعود بسرعة"لاتفتحينها لمعاذ"



نطقت جود بسرعه بعد ماتذكرت معاذ

"وجدان معاذ شكله ماتعشى يووه نسينا"

وقف سعود وهو يأخد معه عشاء والهديه

"انا بروح له"...



"يمه كيف الطلعه واضح انها كانت جميله"

ابتسمت لها"اي الحمدالله غيرنا جو"

بمزح نطقت"عاد ليش مااخذتونا"

كملت وجدان"صادقه اجل تفلونها وحنا مسيكينات

بالبيت "

ابتسمت لها وهي تقف"خلينا نطلع يوم

بدونكم"





دخل جناح معاذ وهو ينزل العشاء على الطاوله

وينادي "معااااااذ"



خرج من غرفته بعد ماسمع صوت عمه وبإبتسامه

"هلا والله" وقبل رأسه"الحمدالله اللي جيتم

والله جود شوي وتبكي"

بإستغراب وهو يجلس"ليه قايله لك شي او مكلمتك"

جلس وهو يتذكر وقوفها وبضحكه"جت هنا وشوي

وتبكي وهي خايفه"

ابتسم"قايل لهن انا بنتأخر بس ماادري ليه

خافت"واخذ الهديه ومدها لمعاذ

"هذهِ هديه بسيطه مني اتمنى تعجبك"

ابتسم وهو يأخدها"تسلم"وحرك الهديه وبمزح

"عاد تعرفني معاذ مشفوح مااقدر اصبر

بفتحها"

وقف وهو يبتسم"انت تعشى وبعده افتحها

انا بروح بكره رحلتنا بوقت مبكر.."وبهدوء

نطق"ومااوصيك يامعاذ على اهلي وخصوصا

عزام انتبه له تعرف طالع بمهمه صعبه وماادري

ارجع منها او لا لكن اذا صار شي اهلي امانه

عندك"

بضيق وتأثر من كلام عمه نطق

"لاتوصي وبإذن الله ترجع سالم ومايصير الا

كل خير"

"الله كريم".......وخرج



اخذ العشاء وهو جائع رغم كلام عمه اللي

قال له وهو متضايق اول مره احد يوصيه على

شي ويكون بالنبرة هذهِ..نطق"الله يحفظك

ياعمي"









صباح جديد..

بعد ماودع والده مع معاذ بالمطار وهو يشعر

بضيق لأول مره يجيه الشعور هذا وكأنه اخر مره

يرأى فيها والده...زفر بضيق وكلمات والده تتردد

بذهنه"خواتك وامك امانه عندك اذا صار لي شي

انت تعرف اني متطمن لوجودك والا مااطلع لمهمه

خطيرة كذا..لكن بأخذ بثار ولدي ووطني..وكل

هذا مفتاح الوصول اليه هالشخص(حسن).."

فاق من سرحانه بعد ماهز كتفه معاذ وهو

ينطق"ياللا عزام بنرجع"

رد بضيق وهو ينظر لأخر مره للمطار

"طيب"

"كأنك متضايق شوي ايش رايك نروح

نفطر"

ماله نفس يأكل ولا يسوي اي شي ضيقه

تكتم على صدره وخوف من سفر والده

وبحزن نطق"ماودي اردك لكن والله مالي نفس"

زفر معاذ بضيق وهو يضع يديه بجيب بنطلونه

"حتى انا لكن قلت بغير مودك شوي"وبسرحان

"تصدق اول مره ماارتاح لسفر عمي"

قبضه قلبه حتى معاذ حاس بنفس الاحساس

وبلع ريقه"الله يحفظه ويرده بالسلامه"

"امين"







الرياض 2017



الساعة 6 م..

خرج من المنزل متوجه الى كفي ثامر..بعد ان طلب

من هديل ان تعلن عنه..في سنابها..قبل يومين

ومنها يتسلى مع ثامر وزملائه..بعد نصف

ساعه وصل للمكان وهو يبتسم بفرح بعد العدد الهائل

من الزوار الشباب...



"تو مانور المكان حي الله ياسر"

ابتسم وهو يتقدم"لا ماشاء الله اليوم زحمه"

"من الله ثم من بعد ماعلنت عنه الله يجزاك خير"

جلس وهو يشعر بسعادة وفرح لفرح وسعادة ابن

عمه"عاد ابي احلى قهوة عندكم"

"تبشر كم ياسر عندنا"ووقف"فيه كوكيز الطلب عليه

هائل لازم اذوقك منه"وذهب...

ابتسم وهو ينظر ثامر.."الله يرزقك"







جده 2017





الساعه 7 م



يخرج لأول مره هو وابنه واحمد بعد ان

اخبره عبدالرحمن بسفر سعود ولكن لم يقل

له انه سافر لفرنسا..فقط اخبره بان سعود سافر

ولم يخبر اي احد من رجاله عن مكان سفره

لكنه..توقع سفره لفرنسا..من اجل حسن...



يجلسان على شاطئ البحر.وسط اصوات

امواج البحر وضحكات عبدالله البريئه وفرحه

وهو يلعب بالكره بجانبهم...

"بدر له مده ماكلمني تدري عنه"

بتحفظ نطق"اي بخير كلمني قبل يومين"

بشك وهو ينظر لبندر"فيه شي مااعرفه انا"

بدون ان توضح عليه اي ملامح نطق بثقه

"لا مافيه شي"وغير الموضوع"تصدق اني

افكر اخطف جود ونسافر بلا رجعه"

ضحك وهو يقف"شكل مافيه الا كذا "

وقف بجانبه "كل مره اقول بتهون تصعب"

بهدوء نطق"انت لو تترك حبك على جنب بترتاح

لان صعب صعب يابندر"

مسك يد ابنه ويده الاخرى كرته"ادري صعب لكن

مافيه شي يجي بسهوله وجود اذا ماكانت من

نصيبي ماراح تكون لغيري"







تنظر من شباك غرفتها بسرحان لمعاذ الجالس

امام بركة السباحه في الحديقه..وهي تفكر

ليش جالس وايش يفكر فيه..اغلقت الستارة

وهي تكلم نفسها"اكيد اشتاق لاهله الله يعينه"

وردت بعد ماسمعت كلمة وجدان اللي دخلت عليها

فجأه"معاذ"

حركت حواجبها وبإستغراب نطقت

"ليه ايش صاير له"وتقدمت وجلست على السرير

"اشوف كأن اهتمامك مبالغ فيه لمعاذ"



ابتسمت بسخريه وهي تجلس جنبها وتمسح

على مفرشها بخفيف"يعني تعرفين تفكيري من

هالناحيه"

"جود طيب عادي ايش فيها اذا تزوجتي وحبيتي

وعشتي حياتك"وبجديه نطقت"الحمدالله شي

صار لك مو بإرادتك ليش تعذبين نفسك"

بسرحان وهي تنظر قدامها

"مااحد يحس ولا يشعر باللي اشعر او احس

فيه شي يقتلني من الوريد للوريد"ووقفت وتقدمت

للمرآه وهي تنظر بوجهها"كل مافكرت وقلت بحاول

اعيش حياتي وارضى باللي كتبه الله لي اتذكر كل

شي صار لي واكره نفسي وعيشتي"

تقدمت لها ووقفت جنبها وهي تصف الاغراض

الموجوده على التسريحه"بالعكس المفروض تصيرين

قويه وتنسين كل شي تفكرين بحياتك المستقبليه

وتنسين الماضي وتتركينه خلفك انتِ بعز شبابك"

نطقت بسخرية وهي تلف ووظهرها للمرآه

"بعز شبابي لكن ايش الفايده اذا انا افقد اهم

شي تملكه كل بنت ..ايش الفايده وانا اعيش

بمسمى مغتصبه..ايش الفايده وانا اعيش جسد

بلا روح..اعيش واتعذب والمذنب يتمشى بكل

اريحيه وكل مره يفشل ابوي بالقبض عليه"

نطقت بحزن وهي تتذكر والدها

"ابوي ماقصر كل شي ضحاه عشان راحتنا"











فرنسا 2017



.........ثلاث ايام مرت وبالتنسيق مع كل

الجهات والسفارة السعودية بفرنسا والشرطة

والسلطات الفرنسية. والاستخبارات الامنيه

وبعد التأكد والتحقق من المعلومات ..

حان الان مداهمة وكر حسن

بمساعدة الشرطة الفرنسيه ...خرج هو وماجد

ومجموعه من قوات الامن الفرنسي..وتوجهم الى

مكان وجود حسن......





من بعد اختفاء بدر وهو على اعصابه ومشدد

الحراسة على منزله..وواضع كاميرات بكامل

اسوار المنزل...يجلس بالصاله وهذه رابع

سيجاره يستنشقها ...سمع صوت ركض

ودخول احد رجاله وهو ينطق بإرتباك وخوف

"الشرطة "

بصدمه نظر له وهو يتقدم مسرع للكاميرات

"شرطة اي شرطه"ونظر وفتح عيونه على الاخر

سيارات شرطه غفيره وعلى جميع اسوار المنزل

صعب ان يخرج او يهرب ..وبصراخ وهو يركض

للأعلى"بسرعه جهزوا كل شي ولا احد يستسلم

او يهرب "وركض مسرع وهو يدخل الغرفه

ويأخذ اسلحته ويضع الرصاص فيها بعجاله

"الله يأخذكم "وخرج مسرع وهو يصرخ

"اثنين يحموني بسرعه"واستعد للمواجهه....





وصلوا للمنزل..وبحراسه تامه اقفلوا جميع المداخل

والمخارج...ونزل سعود وماجد وهم يحملان اسلحتهم

وخلفهم اربع من الجنود...وباقي الجنود الكل بقي

في مكان في استعداد للمواجهه..



تقدم بخطواته بحذر وماجد بجانبه

"ماجد انتبه ترى حسن خطير وزي ماتشوف

دخولنا بيكون صعب"





ينظر بإحدى الكاميرات وبصراخ بعد ان رأى

تقدمهم"اطلقوا النار قبل يدخلون"وركض للاعلى



اطلق رصاصه على مدخل المنزل وهو يدخل

بسرعه بعد ان سمع اطلاق النار ..وماجد

اختبى في مكان اخر ...



تبادلوا اطلاق النار ...وتقدم سعود بخطوات

وهو يتلفت بحذر وموجه المسدس امامه...

صعد للأعلى وهو يتقدم بخطوات حذره

وبطيئه...يسمع تبادل اطلاق النار واصوات

طلب رجال الامن منهم تسليم انفسهم ولكن

لامجيب....



وصل للاعلى وهو يتقدم بخطوات بطيئه

وانفاسه متسارعه وتوجه لإحدى الغرف

ووقف بعد ان سمع الصوت خلفه وهو يدعي

الله بأن يحميه من كيد حسن وشره



"والله وجيت بنفسك ياسعود"ووجه المسدس له

وهو يقترب منه بعد ماطلب منه سعود تسليم

نفسه"مصدق نفسك انت ان حسن ال...

يسلم نفسه "....واطلق رصاصه استقرت

في صدر سعود واطلق اخرى سقط على اثرها

وسط دماءه ووجهه الثالثه وهو يبتسم بإنتصار ولكن

التفت للخلف بعد ماسمع خطوات قادمه وحاول اطلاق

النار ولكنه ماجد كان اسرع منه واطلق عليه..

رصاصه استقرت في رجله صرخ على اثرها



"اقبضوا عليه لايصير له شي ولا يموت

انتبهوا"



تقدموا بخطوات سريعه وهم يتوجهون لحسن

ووقفوا بعد ان وضع المسدس على رأسه لامفر

له من الهروب ولا يستطيع التخلص منهم

ومستحيل ان يسلم نفسه وبألم نطق وهو

يصرخ"ماقدرتوا علي قبل ٥ سنوات بتقدرون

علي الان...واطلق رصاصه على راسه تناثرت

الدماء في المكان وخر ساقطا على الارض

يسبح بدماءه....



نطق ماجد بسرعة وهو يركض لسعود

"الاسعاف بسرعه"وانحى على قدمه

"سعود"ورفعه

بألم والدماء تنزف منه وبصوت متقطع نطق

"ما ا ا ج جد عياا لي امانه عند ك "...........









جده 2017

سقط ماتحمله بيدها وقلبها يقبضها وسط

استغراب وخوف من ابناءها..وبدموع وهي

تقف بعدم اتزان ورؤية ضبابيه نطقت بهمس

"عزام ابوك ماهو بخير"...........







"نقف هنا"



وقفه(‏نحن نختلف فقط

في طريقة الوداع )



تحياتي دييييما


سنابي:deema99d


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 04-11-2017, 07:38 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طابت أوقاتكم بكل خير...البارت الثالث عشر بين أيديكم
قراءة ممتعة...
لاتلهيكم الرواية عن عباداتكم واعمالكم

"القطرة الثالثة عشر"

جده 2017

سقط ماتحمله بيدها وقلبها يقبضها وسط
استغراب وخوف من ابناءها..وبدموع وهي
تقف بعدم اتزان ورؤية ضبابيه نطقت بهمس
"عزام ابوك ماهو بخير"
اقتربوا لها ابناءها بخوف وعزام يساعدها
على الجلوس"يمه انتِ بخير"
الم يقبض ويكتم على صدرها وبدموع
نطقت"اتصل بأبوك قلبي ماهو متطمن"
يشعر بألم واحساس غريب ولكنه مجبر على
ان يتماسك من اجل والدته"يمه الله يهديك
ابوي بخير وانا مكلمه قبل ساعتين"
نطقت وجدان لتهدية والدتها"تطمني يمه
انا اتصل فيه لاتخوفين نفسك"
لا احد يشعر بما تشعر به الان تعلم انه ليس
بخير قلبها يقبضها وبدموع نطقت
"الله يستر ويحفظه يارب من كل مكروه"
اتصلت على والدها ولكن جواله مغلق وبمحاولة
للتخفيف عن والدتها نطقت"اكيد مايمسك الاتصال
يمه تعرفين الدولي دايم يكون ...."
قاطعتها والدتها وهي تقف وبلا وعي نطقت
"ماهو بخير ماهو بخير قلبي حاس"واهتز توازنها
وقبل ان تسقط على الارض مسكها عزام وهو
ينطق بسرعه"جود تعالي ساعدي امي وخليك
معها"
تقدمت وهي تسمك يد والدتها"بوصلك لغرفتك ترتاحين"


فرنسا 2017

ساعتين وهو يتقدم بخطوات سريعة وقلقه في
ممرات المستشفى بإنتظار خروج سعود من غرفة
العمليات..فقد كثير من الدم..والرصاصه في
صدره عميقه جداً..مسح على وجهه بتوتر وهو
يتذكر اخر كلمات سعود له وهو يوصيه على
ابناءه..زفر بضيق وهو ينطق"يالله "وتقدم
بخطواته وهو يدعي الله ان يشفيه...انتبه
لحالة استنفار وسرعة خروج الكادر الطبي
المتواجد في غرفه العمليات المتواجد فيها
سعود وبخوف وهو يسرع ويتحدث الفرنسية
"Patient référé"ما حالة المريض
اجابت الممرضه وهي تبعد الماسك عن وجهها
"Son état instable perd beaucoup de sang" حالته غير مستقرة يفقد الكثير من الدم
وذهبت مسرعة...

بلع ريقه وهو يقف بخوف وتوتر "يارب انت اعلم
بحال عبدك تشفي سعود يارب"......

مرت ساعة اخرى وهو مازال يقف وبتوتره وقلقه
وخوفه..خرج خارج المستشفى ليستنشق الهواء
ويخفف من توتره ..عزام يعيد الاتصال به تكراراً
من الواضح انه شعر بوالده..زفر بضيق وهو يتقدم
سيصلي ركعتين..ويدعي الله بأن يخفف عنه
ويشفي سعود...



جده 2017.
بغرفته وعلى اعصابه يمشي يمنةً ويسره...
وجواله بيده والده الى الان جواله مغلق مرت
اربع ساعة من بعد شعور وخوف والدته المفاجئ
وعدم فتح والده لجواله..وماجد لم يجيب على
اتصاله..جلس على سريره وهو يضع يده على
صدره بضيق"ياربي ليش مااحد يرد "
واعاد الاتصال مره اخرى وبفرح وسرعه نطق
بعد ان اتاه صوت ماجد (السلام عليكم.
اخبارك..اسألك بالله تقول لي ابوي فيه شي)
وبإلحاح بعد ان صمت ماجد نطق بهمس
(انا ادري ان فيه شي قل لي انا حلفتك بالله)
وبعد ان اخبره ماجد ...سقط الجوال منه على
الارض وهو يقف بصدمه ولم يستوعب مانطق
به وسط كلمات ماجد من الجوال وهو يردد
(الو..الو..عزام)....
شعر بنفسه ودموعه تسقط على خده وهو
يأخذ جواله وينطق بدموع(هلا
"ابوك بخير لاتخوف نفسك واذا فاق من البنج انا
اخليه يكلمك..واطلع لمشعل عند الباب ينتظرك)واغلق....

جلس على الارض وهو يسند ظهره على السرير
ودموعه تسقط بغزارة..لن يتحمل فقد والده
وبلع ريقه وهو يهمس"يارب لاتحملني مال طاقة
لي به..)ومسح دموعه بسرعه بعد ان سمع طرقات
الباب..

تقدمت بخطواتها وهي تنظر لعزام مستند على
السرير وبتوتر نطقت"عزام "
رد بدون ان ينظر لها خوفاً من ان ترى دموعه
"بغيتي شي"
وقفت امامه وبشك"فيك شي "وبخوف
"ابوي صاير له شي"
نطق بسرعه وهو يتهرب من الاجابه
"لا"ووقف لايستطيع ان يتحمل اكثر سيفضح
من عيونه امامها وبسرعة نطق
"مشعل ينتظرني بروح له"وتقدم بيخرج لكنه
وقف بعد ان مسكت يده جود تمنعه من الخروج
"عزام ايش صاير"
بلع ريقه دون ان يلتفت لها"مافيه شي جود"
وسحب يده"مستعجل بطلع لمشعل"وخرج بسرعه
هارباً منها...
هزت كتفها بشك "اكيد صاير شي اعرف عزام "
والتفت بعد ان سمعت صوت جوال عزام..نظرت
وهي تبحث عن الصوت وانتبهت له على الارض
تقدمت ورفعته واسم ماجد يٌنير الشاشه
فتحت الخط وهي تصمت واتاها صوت ماجد
السريع(عزام انتبه تقول لأمك والبنات عن ابوك
ولاتضعف ..لين ارجع وانا اقول كل شي )
تحاول تستوعب مانطق فيه واطرافها تتجمد
هل فقدت والدها..لاتصدق ذلك..سقطت دمعتها
وهي تقف وتنظر بلا وعي..والجوال بيدها لاتستطيع
ان تتحرك..الخبر صدمها وشل قدميها وهي تتذكر
اخر لحظات والدها معها..
"ماارتاح ياجود لين اقبض على كل من تضرر لك"
"انتِ روحي وكل شي صار لك يقتلني من الوريد
للوريد"
"متى يجي اليوم اللي اشوف فيه سعادتك وفرحك"
"مايهم انا افرح اهم شي انتِ"
تمايلت وهي تجلس بصدمه ودموعها تسقط
غير مستوعبه ماسمعت..


بعد عشر دقائق تذكر جواله..وصعد مسرع
ليأخذه ..دخل الغرفه وهو مستغرب من وجود
جود الى الان فيها
"جود انتِ هنا"..وبصدمه نطق بعد ان راى نظراتها
المصدومه ودموعها"جوووود"
تقدم وانحى امامها وبخوف"جود فيك شي"
غير قادره على النطق لسانها عاجز وكل اطرافها
بحالة جمود فقط دموعها تنزل بغزارة..
هزها بخفيف يعلم ان بحالة سيئة واعتاد على ان
يرأها بهذا الشكل عندما تصدم او تخاف يعرف حالتها
النفسية هذهِ ونطق بتوتر "جود تكفين ردي انطقي"

حاولت ان تنطق ولكنها لم تستطيع ذلك غير قادره
عاجزة خبر وفاة والدها كم زعمت شل كل عضو
في جسدها..

هزها مره اخرى وهو ينتبه اخيراً لوجود جواله
بيدها وعرف الآن سبب حالتها وبشك نطق
وهو يأخذ جواله من يدها وينظر لأخر اتصال
"انتِ راده على جوالي"
بتلعثم وصوت مكسور وحزين اخيراً استوعبت
الامر ونطقت ودموعها مازالت تسقط"اب و و ي"
بلع ريقه بتوتر وارتباك"ايش فيه ابوي"
مسحت دموعها وهي تمسك ياقة عزام وببكٌاء
مرير نطقت"راح وانا كنت اعانده واحمله كل شي"
وبشهقات"مات وانا .."
صٌدم وهو يهمس غير مصدق"مات" وبدموع
"من اللي قال لك "
بهستيريه وهي تبكي بشهقات وتصرخ
"انت عارف ياعزام ليش ساكت كانت حاسه
امي..والله حست حست ..قلبها مايكذب عليها"
وهزته بقوه وهي بحالة غير طبيعية
"ليش نفقد كل اللي نحب ليش"

انتبه لصوت جواله وهو ينظر لأسم مشعل
غير مصدق هل والده صحيح مات ولكن سيكذب
الامر حتى وان..ولم يعطي عقله بالتفكير السيئ
ورد بسرعه"هلا مشعل..طيب ..جاي جاي"ووقف
ليخرج..
صرخت عليه وهي تمسك يده وبشهقات
"وين بتروح وين"
"جود .."ولم يكمل بعد ان سمع صوت جواله
ورد بسرعة وهو ينظر لرقم ماجد
"هلا..وبفرح نطق صدق..طيب طيب..طمني
مع السلامه)واغلق وبفرح نطق
"جوود ابوي بخير طلع من غرفة العمليات"
بغير تصديق وبهمس نطقت"يعني حي مامات"
بسرعة نطق وهو يسرع بيخرج لمشعل
"انتِ ادعي له وتكفين لاتشوفك امي بالحالة
هذهِ ولاتقولين لها ولا لوجدان..بطلع لمشعل
وارجع"وخرج مسرع...

سجدت سجود شكر وهي تحمد الله.. خبر
فهمته بالخطا لم تتحمل فكيف لو كان الامر
صحيح..وقفت وخرجت بسرعة من غرفه عزام
الى غرفتها..وهي تذهب الى جوالها وتتصل
بماجد..غير قادرة على التحمل وهي لاتعلم
ماحال والدها....فقط عزام اخبرها بأن خرج
من غرفة العمليات



فرنسا 2017

لم يجيب على اي اتصال خصوصاً الارقام
الغير مسجله عنده..زفر بتعب وضيق وهو
يجلس على الكرسي ويسند رأسه على
الحائط..الحمدالله اخيراً خرج سعود من
غرفة العمليات وحالته مستقره..تذكر حسن
ومنظره ونهايته ..وقف وهو يخرج بسرعه
جاء مع سعود من اجل بدر سيكمل ماتبقى
الى ان يفيق صاحبه ..اجرى اتصال سريع
وبعده ..شد على شعره بعصبيه..لم يستطيعوا
ان يعثروا على بدر ورجال حسن الذين استسلموا
لم يعرفوا اي شيئ عنه واخٌبر انه مختفي منذ
ايام...وصل ليكمل باقي اجراءات التحقيقات

"سيدي وجدنا هذهِ"
اخذ مابحوزته وهو ينظر جوازين سفر يحملان
اسم بدر ولكن مزورات ..وبطاقات مزوره مع
بعض الاوراق الغير مهمه ابدا...
جلس بعصبيه"هذا وين يختفي ماهو معقوله"




بصدمه وهو ينظر له"نعم تقول لي حسن انتحر"
نطق بفرح اخيراً تخلص من شخص دمر كل
حياته"اي ابشرك داهمته الشرطه ورفض يستسلم
واطلق على نفسه "
جلس وهو يتنهد براحه"الحمدالله واخيراً بنعيش
بحريه"
ابتسم وهو يقف"اشكر اخوك بندر هو سبب كل
شي"
بصدمه اخرى وهو يهمس"بندر"
"اي بندر وصل كل شي يخص حسن للضابط
سعود"
وقف وكأنه مصفوع على وجهه وبعصبيه
"صادق انت "وبغضب وهو يضرب رجله بالارض
"ساعد سعود مجنون هذا بيجنني يساعد عدوي
نسى ايش سوا سعود فينا وصار كل شي فينا"
بصدمه من ردة فعل بدر نطق "ايش اللي سواه
سعود"
لم يجيب عليه وبقهر نطق"اعتقد ان وقتي معك
انتهى اقدر اروح بحال سبيلي"
ابتسم له"اي "وبجديه نطق"لكن انتبه ترى مازالت
الاوضاع مكركبه اكيد يبحثون عنك"
تراجع قبل ان يخرج"تقول ان الاوضاع مكركبه اجل
اجلس عندك افضل"



جده 2017

بحاجه للبكٌاء..وتفريغ كل مابداخله..لايستطيع
ان يصمد اكثر..ووجود صديقه ساعده كثيراً
بكى بمرارة وصديقه يضمه له اكثر لتهديته
"عزام هد نفسك عمي بخير"
بشهقات وهو مازال على صدر صديقه
"مشعل ماقدر اتخيل نعيش بدون ابوي"
ومسح دموعه وبصوت باكي نطق
"مااقدر اعيش صدمه اخرى بحياتي بعد فزاع"
طبطب على ظهره"عزام انت لازم تصير قوي
وتحاول ماتبين شي لأهلك ..واكمل بحزن
"عمي سعود الله يقومه بالسلامه واكيد بيتأخر
بما انه مصاب حاول قد ماتقدر تقوي نفسك
عشان امك"
مسح دموعه ونطق بحزن وصوت مهزوز
"امي اصلاً كانت حاسه وبتشك لكن الله
يعين"



لم يجيب على اتصالها ولا رسائلها..وحتى عزام
خرج بسرعة اكيد يكذب عليها وقال غرفة عمليات
وكذا عشان مايخوفها..وليش ماجد قال لاتقول
لأمك وخواتك وقو نفسك..اخذت جوالها وخرجت
بسرعة..بتتأكد من عزام ...خرجت مع باب المدخل
وهي تلتفت ..اليوم يوم اجازة لجميع الحراس
عدا اربع منهم عبدالمجيد وعبدالرحمن..
تقدمت بخطواتها وهي تنظر بالحديقه حتى
غريبه مافيه احد ابد حتى الحراس
"طيب واللي موجودين"وابتسمت بحزن
"اي ابوي مو فيه اخذين راحتهم"....
اكملت خطواتها وهي تقف قريب من الملاحق
وتكلم نفسها"سيارة مشعل موجوده "
وغيرت اتجاهها بتمشي بالحديقه الى ان
يذهب مشعل وتذهب الى عزام..

تمشي بخطوات بطيئة ويدها في جيب بنطالها
وتنظر امامها بسرحان وهي تتذكر والدها..
زفرت بضيق وهي تنطق"يارب تشفيه وتقومه
بالسلامه"وعكست خطواتها وهي ترجع للوراء
بهدوء...وصرخت بعد ماضربت بشخص
خلفها وبرعب نطقت
"اتركنننني بعد عني لاتلمسني"

بصدمه من صرختها وعدم انتباهه لها الا بعد
ماصدم بها وصرخت ..وضع يده على فمها
يمنع صوتها لايخرج ويجرها معه للخلف
"لاتفضحيني وتسببين لي مشكله"وتركها
وابتعد قليلاً وهو ينظر لها..
برعب وخوف ونبضات قلبها تتسارع وهي
تتذكر خطفها وكل شي صار لها صرخت
بهستيريه"بعد عني اتركني اقول لك"واختل
توازنها وتمسكت بالحائط القريب منها

بتسبب له مصيبه هذهِ بصراخها وبإرتباك
وتوتر من حالها نطق وهو يتراجع للخلف
"جود هدي مايحتاج احد يجي على صوتك
ويفهم خطا"

شدت على بجامتها وهي مازالت بحالة رعب
وخوف وقلبها ينبض بسرعة وتقف بعدم اتزان
وحال يرثى له من خوفها بعد ماوضع يده على
فمها وهي تغمض عيونها وتنطق بألم
"كنت متوقعه بتخطفني"

ابتسم بحزن لتفكيرها وألمها من الماضي وهو يصد
بنظراتها عنه ويعطيها ظهره"ارجعي للبيت وثاني
مره لاتطلعين كذا والبيت كله رجال"

شعرت بنفسها اخيراً وهي تذهب بسرعه ولم
تنطق بشي عقلها يعيد لها كل شي بثواني
دخلت بسرعة وهي تغلق الباب وتزفر بأنفاس
متسارعه"يمه ياقلبي بيوقف"واخذت نفس
سريع "حسبي الله على عدوك يامعاذ"
واتجهت ركض لغرفتها ..دخلت واغلقت الباب
ويدها على قلبها "ماني ناقصه صدمات"
وجلست على سريرها"اتخيل ابوي شايفه وهو
يجرني والله مايترك عظم فيه سالم"وضحكت بصوت
عالي وهي تتخيل الموقف"وانا غبيه غبيه كيف اخرج
كذا "وبتبرير لنفسها"لا انا مارحت جهة الحراس هو
ايش اللي جابه لي وليش سحبني معه لايكون"
واكملت حديثها مع نفسها "والله شكله ناوي على
شي"وشدت يدها على صدرها بخوف
"كان كان"وبكت بصوت عالي..حالتها النفسيه
تبدو سيئة الآن..خوفها على والدها ورعبها من معاذ
وتذكرها لإختطافها وماجرى لها في الماضي كل
هذا كفيل بتغير حالتها النفسيه وبكٌاها...




بعد ان تطمنت على حال والدتها ونومها..خرجت
من الغرفه وهي حزينه..والدتها لاتتحمل اي شي
وبسرعة تتعب..واليوم خوفها على والدها وتوتر
والدتها لعدم رد والدها على اتصالها..ارهقها
..توجهت لغرفتها وهي ماره سمعت صوت
بكاٌء جود ..اسرعت بخطواتها"اكيد جتها الحالة"
وفتحت الباب وهي خائفه"جووود "
ببكٌاء ولا وعي وهي الان تعيش في ذكرى الماضي
"كان بيخطفني تخيلي"
اقتربت لها بخوف هل جنت اما ماذا جرى لها
وبتلعثم خرج صوتها"جود انتِ بخير"
بعصبيه وصراخ وحالتها تسوء"اقولك كان معاذ
بيخطفني كان ناوي على ..."
قاطعتها بسرعة وهي تضمها لصدرها
"جود هدي نفسك "
ببكٌاء مرير ودموعها تسقط بغزاره وعلى صدر
وجدان نطقت بشهقات"ابوي "
ابعدتها عنها وهي تنظر لعينيها وبشك
"جود انت بوعيك"
مسحت دموعها وهي تسحب مناديل وتحاول ان
تنسى لماذا الان بمخيلتها الماضي الاليم وبحزن
"معاذ"
بإستغراب اكيد اختها جنت ليش تردد
معاذ معاذ"معاذ ايش فيه "وبشك"انتِ رايحه
مكان"
وقفت وهي تتجه لدورة المياه وسط نظرات وجدان
المتفاجئه"لا اكيد جنت هذهِ" وذهبت خلفها لكنها
وقفت بعد ان اغلقت جود الباب وهي تنطق ببرود
"لا تعالي ادخلي معي احسن"

هزت كتفها وهي تتجه للخروج من الغرفه وتكلم نفسها
"جنت رسمي ..لا اكيد ماهي طبيعيه.."وخرجت
من الغرفة...

زفرت بضيق وهي تنظر بوجهها بالمرآه وتغسل وجهها
بماء بارد عده مرات "ايش فيني انا لايكون من
الدواء اتخيل اشياء"ورفعت رأسها للمرآه
"لا لا مستحيل بس هو خوفني هو اللي ذكرني بكل
شي"واغلقت الماء بعد ماسمعت صوت جوالها
خرجت بسرعه من دورة المياه وهي تركض وترد
بسرعة"هلا عزام وينك..وبعصبيه نطقت وصراخ
انت ماعندك احساس بتطلع مع مشعل تمشى
وابوي بين الحياة والموت.......والتفت بعد ماسمعت
شهقت وجدان

بدموع وهي تتقدم لها"ابوي ايش صاير له"
بإرتباك وهي تغلق من عزام"مافيه شي"
"جود احسن لك قولي ابوي ايش فيه"وهزتها
وهي تمسكها وتصرخ"ابوي فيه شي او انتِ
بعد صاير لك شي وجنيتي"
ضحكت بسخرية وهي تبعد يدها"اي انا جنيت
جت اللحظه اللي كنتوا تنظرون جود تجن فيها"

تنهد بضيق جود وبالحالة هذهِ ماتقدر تأخذ منها
لاحق ولا باطل وبحزن وهي تنظر لجود وهي تأكل
اضافرها بتوتر"جود ابوي صاير له شي تكلمي"
ببرود نطقت"اي ابوي بفرنسا ومصاب ارتحتي
الحين"
بصدمه ولسانها عجز عن الحركة والنطق وهي تحاول
ان تستوعب مانطقت به جود وبدموع وهمس بالكاد
خرج من شفتيها"مصاب"

تنظر لدموع اختها وصدمتها ..صدمتها بالخبر
لكن هي من الحت عليها ..هي من اجبرتها وهي
تسخر منها بكلمة جنت ..كما تزعم..نعم جنت
هي لاتعرف ماحالها ..كل مرة تقول بأنها تتحسن
وتعيش مع آلمها بصمت ولكن لاتستطيع...كانت
تفكر بسعادتها ومستقبلها ولكن الآن وبعد ان
اقترب منها معاذ..علمت انها مازالت تعيش
في ذكرى ماضيها الاليم...
بلعت ريقها ونطقت بهدوء"وجدان ابوي بخير
لاتخوفين نفسك ولاتقولين لأمي"
بشهقات نطقت وهي تقترب منها وترمي نفسها
بحضن جود"بموت لو صار له شي بموت"
وبكت وهي تضع رأسها بحضن جود"ليته بقى
عندنا ولا راح "
شدت على يد اختها "كل شي بسببي انا ليتي
مت مع فزاع وريحتكم مني"وبكت معها...


رجع من مشعل واعتذر من الخروج معه بعد
انفعال جود وعصبيتها عليه..كان بيخرج ليبعد
الضيقه عنه ويبعد قليلاً عن المنزل ويعود..
لن يتأخر ولكن بعد كلام جود..شعر بالثقل
على صدره ومواجهة والدته...دخل المنزل
وسأل الخدامه
"اين ماما"
"ماما في نوم غرفه"
ذهب الى الاعلى وهو يزفر بإرتياح ليس بحال
يسمح له بمقابلة والدته...واتجه لغرفة جود وانتبه
للباب فاتح وصوت شهقات تخرج من الغرفه..
اسرع بخطواته ودخل وهو يقف بصدمه لأول
مرة يرى وجدان ووجود بهذا الشكل..
اقترب لهن وهو يحاول ان يمنع دموعه من السقوط
وبصوت مكسور نطق"بنات"

ابتعد وجدان عن حضن جود وهي تمسح دموعها
وبخوف نطقت"ابوي صار له شي"
اكملت جود وهي تمسح دموعها "ليش رجعت ابوي
صار له شي"
بلع ريقه وهو يمسح دمعه سقطت على خده
"لا ابوي بخير لاتخافن"وبحزن"انت مع بعض
كيف"
بضحكه مع شهقات وصوت بكٌاء نطقت وجدان
"حتى انا استغربت ماعصبت جود وطردتني"
ضحك وهو يجلس على السرير
"ماهي بوعيها متأكد انا من يوم عصبت علي
كذا"
ابتسمت بحزن وهي تقف"لاتقولون ماهي بوعيها
ولا جنت ترى قسم كرهت هالكلمتين"
"نمزح "
"حتى لو كان مزح مااحب اسمعها"
"ابشري بس لاتزعلين"وقبل رأسها
"ترى مااحب اشوف وجهك كذا "
ابتسمت له وهي تخرج "بروح لأمي"

نظر لوجدان بعد سؤالها له"بخير تطمني"
بصوت مهزوز وهي تمنع نفسها عن البكٌاء
"الله يقومه بالسلامه ماني مصدقه"
زفر بضيق"امين"وابتسم لها بحب
ياللا عاد لاتضيقين نفسك ومثل مايوصينا
ابوي دائم اذا شعرنا بضيق نصلي ركعتين
ونقرأ قران ونكثر استغفار "
ابتسمت بحزن وهي تتوجه للخروج من الغرفه
"ان شاء الله "ولفت له وهي عند الباب
"اي خبر يوصل لك طمني"وخرجت...

خرج هو الآخر من غرفة جود ذاهب الى غرفته....


يجلس بملل بغرفته..وهو يشعر بالضيق
ولا يعلم السبب..تذكر صراخ جود ..وجره لها ليمنعها
من الصراخ..ابتسم وهو ينطق"الحمدالله مافيه احد
شافني والا يفكر بشي ثاني بعد ماني ناقص
وانا ماانتبهت له كله من تويتر الله يأخذ ابليس"
وتقدم وهو يفتح شباك الغرفة وينظر للحديقه
"الحمدالله ان زواج ماهر ماباقي عليه الا ثلاث
ايام على الاقل استأنس"



دخلت غرفة والدتها بهدوء..وهي تتوجه
الى سريرها..نائمة والدتها بسلام بعد ارهاقها
وقلقها على والدتها..زفرت بضيق وهي تهمس
اااه يمه لو تدرين ايش اللي صاير بأبوي
تقدمت بخطواتها وابعدت الغطاء عن والدتها
وهي تدخل بحضنها كم اشتاقت لحضن والدتها
وحنانها ..ابتسمت وهي تقبل رأسها وتمسح
عليه بحنان"مشتاااقه لحضنك كثير"
واستلقت بجانبها....

شعرت بوجود احد بجانبها وفتحت عينها
وهي ترى جود بجانبها نطقت بسرعه
"فيك شي"

سمعت صوت والدتها وفتحت عينها وهي
تبتسم"لا بس اشتقت لحضنك"
ابتسمت لها وهي تضع يدها خلف ظهرها
وبحنان نطقت"حضني فاتح لك بكل وقت
وانتبهت لإحمرار عينيها وومسحت على
شعرها "ليه باكيه"
اغمضت عينيها وهي تهمس"كنت متضايقه"
تنهدت بضيق"الله يبعد عنك الضيق" "امين"
ابتسمت لها وهي تغطيها"نامي عندي"
"اي بنام "وبمزح نطقت"بس عاد ترى سعود
غير"
ابتسمت لمجرد ذكر اسمه"الله يحفظه"
وبضيق نطقت"مافتح جواله"
تحاول ان لاتوضح لوالدتها شي او تلفت انتباهها
"اكيد مشغول وانتِ تعرفين ابوي بأي مهمه
يقفل جواله".


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 04-11-2017, 07:40 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


بعد ساعتين...
متوتر وقلق بعد مااٌخبر بإصابة سعود
يخطو بخطوات سريعة ومرتبكة وهو يشد
على شعره بعصبية

"بندر لك ساعه وهذهِ حالتك اجلس وترتني
معك"
لف له وهو يزفر بضيق"احمد انا السبب
اذا صار بسعود شي"وجلس وهو يمسح على
وجه بتوتر"خايف يصير له شي لاسمح الله
ماراح اسامح نفسي بعدها"
بضيق نطق "كل شي قضاء وقدر انت حاولت
تساعده على القبض على المجرم لاتلوم نفسك"
وبإستغراب"الا انت من قال لك ترى زعلان الى
الان عليك ماقلت لي شي الا بعد ماكشفتك
البارح"
"وليد هو اللي ساعدني واليوم اخبرني ان
حسن مات وسعود مصاب"
"وبدر وينه"
زفر بضيق وهو يقف"عند وليد"ونظر لأحمد
"انتبه لعبود انا بطلع"
وقف وبسرعة نطق"وين بتروح بندر لاتنسى
انّ مراقبين "
نطق وهو متوجه للخارج"متضايق بطلع
اشم هواء"
"انتبه لنفسك"
نطق وهو يخرج"ان شاء الله"وخرج...



الرياض 2017

بغرفته ومتحمس..يتابع المسلسل التاريخي
التركي الشهير ارطغرل...ومستمتع بالحلقة
الاولى من الموسم الرابع...وانتبه لصوت
سارة وهي تصرخ بإسمه
"ثامر ثامر طلع اسمك بالمفاضله التعليمية"

لم يصدق مايسمع وابعد البطانيه عنه وهو
يجلس ويمسح على عيونه ليتأكد هل هذا
حلم ام واقع وبعدم تصديق
"ساره متأكده انتِ"
بفرح وسعادة نطقت وهي تمد جوالها له
"شف بعد اسمك"
نظر للاسم مره ومرتين وثلاث وهو الى الان
لم يصدق...ووقف بسرعه وهو يرمي جواله
بجانبه بفرح ويصرخ بصوت عالي
"الحمدالله الحمدالله"...وسجد سجود
شكر...

بدموع فرح لفرحة اخيها وفرحتها له نطقت
"مبرووك الله يتمم لك على خير"
رفعها وهو يدور فيها بفرح بالغرفه وسط
ضحكاتها "الله يبارك فيك قسم بالله احلى
خبر سمعته بحياتي كلها"ونزلها "على هالخبر
اذا الله تمم لي اول راتب كله لك"
ابتسمت له "الله يوفقك ويتمم لك على خير
بالنسبة لي مايهم اهم شي تتوظف وظيفه
حكومية "



بالجانب الآخر صرخ بصوت عالي
"اسم ثامر والله اسمه"
نظرت له بإبتسامه"ماشاء الله الله يتمم له"
اخرج جواله وهو يتصل بثامر وبفرح
نطق"مبرووووووك ياولد قسم بالله ماصدقت
هههههههههه...الله يتمم لك..وتترشح قريب
يارب..ان شاء الله..زين..بكره نتقابل مع السلامة)
واغلق....


"ايش فيه"

نظر له وهو يبتسم بفرح"ثامر طلع اسمه
بالمفاضلة التعليمية"
جلس "ماشاء الله مبروك"
"الله يبارك فيك"
نظر لهديل "كيف النفسية"
نطق ياسر بضحكة"الله يعين ماهر صراحه
من يوم حدد الزواج وهي منفسه علينا"
ابتسم لها "عادي كل بنت تمر بالايام هذهِ
توتر وقلق وبالنهاية شي عادي "
بحرج نطقت "خالد عاد لاتوترني زياده"
ضحك"هههههه ترى الزواج مو الليلة باقي
ثلاث ايام"
اكمل ياسر"اجل ايش بتسوين ليلة الزواج
وانتِ من الآن كذا "
زفرت بضيق"خلاص عاد ترى ماني متخيله
نفسي بتركم"
بسخرية نطق"على اساس بتبعدين ترى
بيت ماهر جنب بيت جدي"
اكمل ياسر"اصلا حتى ماادري كيف نقول
جنبه الا وسطه هههههههههه"
بتمثيل للزعل"يووه عاد انت وياه شكلكم
فرحانين اني بتركم"
ضحكوا مع بعض ونطق ياسر"اكيد بنفرح
لك اختنا الوحيده "وبمزح نطق"فرحانين
انك تزوجتي ولا عنستي عندنا "
ضربته بخفيف وهي تقف"ليتني عنست"
"ههههههههههههههه وين ماهر يسمع"
بخُبث نطق ياسر"خالد ايش رأيك ندق
عليه يجي عندنا"
نطق وهو ينظر لهديل"اي والله فكرة حلوه"
بسرعة نطقت وهي خائف متوتره وقلقه
وماهي ناقصه تتوتر اكثر "لا تكفون"
"مصدقه عاد انتِ"ووقف "اووه ماباقي الا
ساعه على دوامي عندي الليله شفت مسائي"
وذهب...

بقي وحده بعد ذهاب خالد وهديل وهو يبتسم
بفرح وسعادة..ثامر بعد سنتين عطالة يطلع
اسمه اخيراً...
"الله يتمم له يارب "



فرنسا 2017

بجانب الشباك وينظر بسرحان ..الجو
جميل والامطار تسقط بغزارة..سعود مرت
خمس ساعات بعد خروجه من غرفة العمليات
والى الان مافاق..قلق من تأخره..
اخذ نفس وهو يتنهد "يارب تقومه بالسلامه"
والتفت بعد ماسمع همسات سعود ..ذهب له
بسرعة ونطق"سعود"
بهمهمه وشبه وعي نطق ومازال مغمض
عينيه"ع ي ال ي ..لاي موت"
نطق بسرعة وهو يمسك يده
"عيالك بخير لاتعب نفسك"
فتح عينيه بتعب وهو يهمهم"ماء"
بلل قطعة قماش ووضعها على شفتيه
"ارتاح لاتعب نفسك"
اغمض عينيه مرة اخرى وهو يفقد للوعي...
تنهد بإرتياح وهو يخرج لينادي الدكتور ويساله
ليتطمن...
بعد دقائق اخبره انه ..لايمكن ان يسترجع وعيه
نهائي الا بعد ٢٤ س تقريباً..استلقى على الكرسي
وهو يغمض عينيه بتعب..مرت ٢٠ س تقريبا
وهو لم يتناول شيئاً ولم يرتاح...وبعدها غط في
سبات عميق من التعب ...


جده 2017

يوم جديد مر..

منذ الصباح وهي قلقه..سعود وجواله مغلق
ولم تعتاد على هذا..دائما يخرج لمهات ومداهمات
ولكنه يخبرها بإتصال وان لم يكن اتصال
برساله ليطمنها..ومنذ الامس ولا تعلم عنه
خبراً..شعرت بضيق داخلي وألم..وهي تنظر
لجوالها لتتأكد مره اخرى ..ولكنه للاسف
لا جديد..

"صباح الخير لأحلى ام بالدنيا"
نظرت لها بضيق"صباح النور"وبحزن"وجدان"
نظرت لها بتوتر خائف ان تسألها عن والدها
"لبيه"
"ابوك من امس جواله مغلق"وبدموع
"حتى ماجد حاولت اتصل فيه مغلق"
بلعت ريقها لاتستطيع اخبارها الحقيقه تعلم
خوف والدتها وعدم تحملها لأخبار تصدمها
لاتستطيع التحمل وبإبتسامه حزينه نطقت
"لاتخوفين نفسك بإذن الله بيكون بخير
اكيد مشغول"
بعصبيه وهي تقف "كيف مشغول ولايقول
لي من امس على اعصابي"وجلست ودموعها
تسقط"مااقدر اتحمل اكثر مااقدر"
بمحاولة لتهديتها وتطمينها"الله يرضى عليك
يمه لاتتعبين نفسك وترهقينها انتظري الى الظهر
واذا مارد نحاول ندور طريقه لكن انتِ ارتاحي
ولاتفكرين بسوء ادعي الله يحفظه"


فرنسا 2017

فتح عينيه بتعب وهو ينظر للمكان اين
هو وماذا حدث له..ولماذا ماجد نائم بجانبه
وعلى الكرسي..حاول ان يتحرك ولكنه شعر
بألم في صدره..تلمس المكان وهو ينتبه لزي
المستشفى..ونطق بتعب بعد ان شعر بوخز
ببطنه وألم"ااه "

فتح عينيه بسرعه بعد ان سمع آهات من سعود
ووقف بسرعه بعد ان راه يحاول ان يجلس
ومسكه"ارتاح لاتحرك"
بألم وتعب نطق"ايش صار لي"وبسرعة نطق
"بدر "....وبدأ يتذكر كل شي..بدايه من مداهمتهم
واطلاق النار عليه...وحسن ودمائه المتناثره
اغمض عينيه وهو ينطق بألم "حسن مات صح"
بهدوء نطق"سعود انت ارتاح ولاتعب نفسك
وتجهدها من امس وانت بغيبوبه"
بصدمه نطق"من امس"وتذكر ام عزام وابناءه
اكيد خائفين وبسرعة نطق"جوالي وينه اكيد
ام عزام فاقدتني"
تنهد بضيق وهو يدخل يده بجيبه ويخرج
جواله"جوالك بالفندق لكن كلم من جوالي
وحاول ماتوضح شي ترى ام عزام ماتدري
بس عزام اللي يعرف "وجلس"وجود شكلها
تعرف لانها امس والبارح تتصل فيني وترسل"
بتعب نطق"ارفع السرير شوي عشان اقدر
اكلم "
رفع له السرير "لاتعب نفسك وتجهدها"
بتعب نطق وهو يتصل بأم عزام..........


جده 2017

سمعت صوت جوالها..واخذته بسرعه وهي
ترد بدون ان تنتبه للرقم..(سعود ليش ماترد
من امس وانا على اعصابي..وبشك بعد ان
سمعت صوته وهي تنظر لتتأكد هل هو سعود
او لا وانتبهت لرقم ماجد وبهدوء نطقت بعد
ان عرفت الصوت..سعود انت بخير ليش صوتك
متغير..وبشك اكيد زكمه ومافيه شي..طيب ..
اي كلنا بخير..طيب..انتبه على نفسك..ولاتطلع
بالجو اذا كان بارد وانت مزكم ..طيب ..اوك..
مع السلامه..واغلقت وهي تزفر براحه بعد ان
سمعت صوته..
"مين اللي تكلمين يمه"
بهدوء نطقت "ابوك"
بفرح وهي تسرع لها"ابوي الحمدالله واخيراً"
وبإستفسار وهي تدقق بملامح والدتها
"قالك ليش جواله مغلق"
"اي يقول انه كان مزكم وتعبان"
بهمس نطقت وهي تجلس"الحمدالله اهم شي
انه بخير..وبداخلها ..ماتعرفين شي يايمه والا
ماترتاحين كذا.."


بعد ان اتصل به والده واخبره بأنه بخير
وان لايخبر والدته ولا عائلته لقرب موعد
زواج ماهر ..وطلب منه ان يذهب للرياض
مع معاذ..ولكنه لايقدر بعد ماحجز تذكرة
سفر مع مشعل لزيارة والده في فرنسا...
صٌدم من جود وطلبها له بأن تسافر معه
ولكنه رفض ......وحاول اقناعها ولكنها
لم تقتنع...

"جود لاتجننيني قلت لا يعني لا"
بعناد وهي تقترب منه"عزام انا مسافره لابوي
مسافره "
ايش يسوي فيها ماتفهم يقول لا تقول الا
وبعصبية نطق"جود ماني ناقصك انا بسافر
مع مشعل وابوي اذا عرف بيرفض"
ببرود نطقت"اذا مااخذتني معك اتصل بأبوي
واقول اني بجي مع عزام عشان يرفض"
تعب وهو يحاول يقنعها عنيدة ماتفهم
وشد على شعره بعصبيه"جود قسم بالله
لايصير لك شي تندمين عليه وبلا عناد"
بعصبيه نطقت "بتطمن على ابوي ماني
مرتاحه ماتفهم انت"
"لاحول ولا قوة الا بالله"وضغط على شفته
بعصبيه"الجدار لو اكلمه فهم وانتِ ماتفهمين
اقولك ان مشعل معي وابوي بيعصب ويزعل
افهمي"
وقفت وهي بتخرج وبرود نطقت"انا قلت
لك وبكيفك اذا ماسافرت معك قلت لأبوي"
مسكها بعصبيه وهو يشدها مع ياقتها وينظر
بوجهها "شكلك مريضه ماتفهمين قلت لا لا"
بعدت يديها وهي تدفه عنها وبصراخ
"اي مريضه ومجنونه وكل شي سيئ موجود
فيني "وبسخريه نطقت"ارتحت الحين يوم
اعترفت لي"
زفر بضيق وهو يأشر بيده للباب
"اطلعي خلاص صبري له حدود"
توجهت للباب "اذا ماسافرت معك انا اقدر
اسافر واعرف حساب ابوي بأبشر اسمح
لنفسي"ولفت له"والا صح عمري تجاوز ٢١ اقدر
اسافر"وخرجت...
لم يرد عليها..وطنشها وهو يفكر بإخفاء جواز
سفرها .....




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 04-11-2017, 07:41 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


الرياض2017

استيقظ من النوم وهو ينظر لها بإبتسامه
تنام بجانبه..لاول مرة بعد زواجهم..انفعلت
البارحة وهي تتحدث معه...ولكنها في النهاية
استسلمت له..عيونها وقلبها فضحها امامه
والحب فوق كل شي...نهض بسرعة بعد
ماتحركت وهو يذهب لدورة المياه..

فتحت عيونها وهي تنظر وزفرت براحه
لعدم وجوده..لماذا تضعف امامه ..
تعلم انها مازالت تحبه وكل ماتقوله له
من كلام فهو غير عن مابداخل قلبها..
لم تنسى مافعله لها ..ولكنها استسلمت
له ..اغمضت عيونها وهي تنطق بهمس
"صعب والله صعب"ونهضت وهي تنظر
للسرير ..تذكرت ماحدث البارحه وهي
تبتسم بخجل..سمعت صوت فتح باب
دورة المياه واسرعت لغرفة الملابس
لن تراه ..

خرج وهو يجفف شعره ويبتسم بعد
ان وجد السرير يخلو من وجودها..
لبس ثوبه على السرير تأخر كثيراً عن الدوام
وبعجاله وهو يأخذ باقي اغراضه نادى بأسمها
"ريما "

سمعت صوته واغمضت عينيها لن تخرج له
وبصوت هادي من داخل غرفة الملابس نطقت
"نعم"
"بطلع الدوام وبتأخر اليوم"
ردت عليه بنفس الهدوء"طيب"
خرج وهو يحمله شنطته الصغيرة ...
بعد ان سمعت اغلاق الباب خرجت
وهي تأخذ نفس..وتتجه الى دورة المياه...


الساعه 9:40 ص

عاد من وزارة التعليم بعد ان طابق بياناته
ووثائقه الرسمية...وذهب الى ياسر في منزله..
وصل بعد دقائق ..وشعور السعادة والراحة
يمتلكه..نزل من سيارته وهو يرأى ياسر
يبتسم ويقف بإنتظاره
"بشر عسى كل شي تمام"
رد عليه بإبتسامه"الحمدالله بإنتظار الترشيح"
وسلم عليه"ماني مصدق"
بإبتسامه وهو يمسك يده متوجهين الى الداخل
"الله يتمم لك على خير ويوفقك ويكون تعيينك
قريب"
بهدوء نطق"امين عاد تدري حاط كل الرغبات
ماكان عندي امل حتى ١٪؜ "
"بإذن الله تكون بالرياض ولاتبعد عن خواتك
وجدتي"
"بإذن الله"ودخلوا لداخل المنزل.....

جده 2017

بعد ان اقنع امه بسفره ولم يخبرها بسفره
الى فرنسا بل قال لها انه مسافر مع مشعل
لدبي..وبعد الحاح وطلب منها ان لاتخبر
والده وافقت ..بقي جود ذهب بسرعة
وفكره تخطر عليه...دخل غرفتها بهدوء
وهو يتلفت وسمع صوت الماء..
اسرع بخطواته وهو ينظر للتسريحه
ويبحث بسرعة قبل ان تخرج...
بعثر خزانتها وهو يبحث عن جواز سفرها
وجده واخذه بسرعه وهو يخفيه داخل جيب
بنطاله..ونظر مره اخرى للتسريحه اين
تضع المنوم الخاص بها..بعثر الادوية الموجوده
عندها بسرعة وزفر براحه بعد ان وجده فتحه
واخذ حبه واغلقه ووضعه بمكانه وهو يخرج
بسرعه..
دخل غرفته وهو يكلم نفسه"غصب ياجود
جبرتيني على كذا"ووضع الحبة في كأس
العصير الذي احضره قبل ان يذهب الى
غرفتها..وحركه الى ان ذابت..خرج من غرفته
وكأس العصير بيده..نادى الخدامه وبعد ثواني
قدمت اليه"نعم ازام"
تلفت وبعد ان تأكد من خلو المكان نطق
بصوت منخفض"اعطي هذا العصير جود
ولاتقولين من عزام قولي لها هذا لك "
اخذت العصير وهزت رأسها ..


خرجت من دورة المياه بعد ان اخذت شور
بارد..وهي تجفف شعرها وتجلس عند التسريحه
ونطقت بعد ان سمعت طرق الباب
"ادخل"وبإستغراب "ماطلبت منك ليش
جايبته"وابتسمت"والا والله جاء بوقته شكراً
واخذته وشربته على ثلاث دفعات
"عاد الحين يبي لي اخذ منوم وانام نوم
يريحني لي يومين مانمت زين"وفتحت
دوائها وهي تتذكر "اممم صح لي اسبوع مااخذت
يعني عادي الدكتورة قالت لي اهم شي مااخذ
اكثر من حبتين بالاسبوع"واكلتها وشربت بعدها
ماء...........



خرج من المنزل وهو يحمل شنطته سيذهب
الى المطار مع مشعل ..باقي ساعتين على موعد
رحلتهم ..ولم يعلم بخطورة مافعله لجود......




فرنسا 2017

الساعه 10:00 م

خرج مع وليد ..سيهرب عن فرنسا قبل
ان يتم القبض عليه..ايطاليا ملجأه الوحيد
يقف عن محطة القطار وهو يودع وليد
"شكرا على كل شي سويته"
ابتسم"العفو وانتبه لنفسك"
"ان شاء الله"وابتسم بحزن"كل مره هروب
جديد الله يعين"
"الله يفرج لك واي شي تحتاجه انا بالخدمه"
"ماتقصر"وودعه وركب القطار..استعداد للسفر
الى ايطاليا.....



جده 2017

الساعه 11:00 م

بإستغراب وشك وهي تسأل وجدان
"جود ماصحت من اليوم الساعه 10
غريبة قومي شوفي اختك "

وقفت واتجهت الى غرفتها..فتحت الباب
وبرودة المكيف تستقبلها..شغلت النور
وهي تتجه لها"جووووووود يابنت جوووود"
وابعدت البطانيه عنها وهي تتحدث
"يااختي ماهو معقوله نايمه 13 ساعه"
وانتبهت لتعرقها ولون شفتها وبخوف
وهي تلمس جبينها"جوووود جوود"
وبصوت اعلى لعدم استجابه جود لها
"جوود"ولمست يدها وبخوف "ثلج"وحركتها
ولا اجابه...
ركضت بسرعه وهي تتجه لوالدتها ونبضات قلبها
تزيد ووتسارع وبخوف وهي تلهث
"يمه جود جود"
وقفت بسرعة وهي تركض ووتتجه الى غرفتها
"ايش فيها جود"
بخوف ودموع "ماترد ثلج و..."ولم تكمل بعد
ان دخلت والدتها الغرفه وهي تتجه لسرير
جود وبخوف وهي تلمس وجهها وترى لون
شفتها"قولي لعبدالمجيد يجهز السيارة
بسرعة"
خرجت تركض وهي متوترة وقلقه..ماذا
حدث لأختها..فتحت الباب وهي تنادي
بصوت عالي..وانتبهت لمعاذ يخرج من قسمه
"معااااااذ معااااذ جود ماادري ايش فيها
جيب سيارتك بنوصلها المستشفى"
نطق بسرعة"طيب"وذهب ليأتي بالسيارة
وهو قلق وخائف ..


تبكي بجانبها بصمت ماذا حدث لها فجأه
لماذا العرق يتصبب منها بهذا الشكل
واطرافها بارده كالثلج....وبعد دقائق
وصلت وجدان"يمه قلت لمعاذ"

اوصل السيارة قريب من الباب وهو
يقف بإنتظار قدوم جود ولم يعلم بأنها
غائبه عن الوعي...متوتر ويضرب بقدمه
على الارض..ولف بعد ان سمع صوت
ام عزام"معاذ تعال شيل جود "
بصدمه وارتباك"نعم"
ببكٌاء نطقت "جود غايبه عن الوعي وانت
تعرف لا انا ولا وجدان بنقدر نشيلها"
فتح باب السيارة وهو يسرع"طيب"
وذهب خلف ام عزام الى جود...
دخل الغرفه بتوتر وهو يتجه لها وبصدمه
بعد ان رأى حالها"ايش صاير لها"وحملها بين
يديه جثه هامدة ..وهو يركض بها الى السيارة
ويضعها بالخلف..وام عزام تركب بجانبها
"وجدان انتبهي لخالد وقفلي البيت"
انطلق بها مسرعاً الى المستشفى......




فرنسا 2017

وصلا الفندق بعد ان اخبرهم ماجد بمكان
اقامتهم..بعد ان اخبروه بقدومهم واثار غضبه
وعصبيته..ولكنه في النهاية مجبر على ان يتقبل
بعد ان وصلوا الى فرنسا....



بالمستشفى..
بعد غضبه وصراخه استيقظ سعود النائم
وهو ينطق بتعب"صاير شي"
زفر بضيق وهو يشد على شعره بعصبية
"عزام ومشعل بفرنسا واصلين لهم نصف
ساعة تقريباً"
نطق بعصبية وهو يتحرك بتعب
"ومن سمح لهم "وشعر بألم وهو يتأوه
"وينهم طيب"
"ارتاح لاتحرك "وبضيق نطق
"قلت لهم يروحون للفندق "واخذ اغراضه
"بطلع لهم وانت ارتاح ولاتقوم تتعب نفسك"
بتعب وهو يستلقي على ظهره بضعف غير
قادر على الحركة بإرتياح الالم مسيطر عليه
كل جسمه غير قادر على تحريكه..يشعر
بوخز في مكان العمليتين وبتعب والم نطق
"طيب وطمني ترى ماراح انام ولا ارتاح لين
توصل عندهم"
"طيب "..وخرج متوجه الى الفندق..



جده 2017

مرت ساعتين وهو يمشي بالممرات بتوتر
وام عزام تجلس ومتوتره وقلقه...يسمع صوت
شهقاتها ولم يستطيع ان يفعل شيئاً..

"معاذ ليش تأخروا"ووقفت"انا بدخل اشوف"
يعلم مدى خوفها وألمها على ابنتها ولكنه
منعها خوفاً من ان يخبروها بشي يصدمها
"ام عزام ارتاحي انا بشوف "وتوجه للغرفه
الموجوده فيها جود وقبل ان يدخل خرج
الدكتور"للاسف البنت بغيبوبة"
بصدمه وبهوت ملامحه همس
"بغيبوبه ليه"
"بعد التحاليل والفحوصات تبين انها
اخذه جرعة زائده من حبوب منومه"
مازال بصدمته"جرعة زايده"
اكمل الدكتور"الحبوب المنومه اللي متناولتها
اساساً بالاسبوع حبتين بالكثير واتضح لنا
انها اخذه جرعة زايده ادت الى دخولها بغيبوبة"
واكمل"هذا اذا ماادى الى الوفاة"وتقدم
"بندخلها الآن العناية ونعطيها بعض المضادات
تساعد على التخلص من مفعول الدواء بجسمها
لان نبضات قلبه مرتفعه وغير ثابته"وذهب تارك
معاذ بصدمة..جرعة زايده واغمض عينه
كيف يخبر والدتها..وهو يتسأل هل فكرت بالانتحار
اما ماذا ..ولماذا اخذت جرعة زائده هل عمد ..وبعد
ان تأكد من ادخالها العنايه ذهب وهو يفكر كيف يخبر والدتها...
وقطع تفكير صوت ام عزام
"بشر كيف جود"
تلعثم كيف يخبرها يعلم خوفها كيف يتصرف
ان حدث لها شي هي الاخرى وبإرتباك نطق
"ام عزام جود تأخذ منومات شي"
بخوف"اي لكن مو كل ليله اذا تعبت او صابتها
النوبات وماتتعدى مرتين بالاسبوع"
تنهد بضيق "جود اخذت جرعه زايده و..."
ولم يكمل بعد ان نطقت والدتها بخوف
ودموع"صار لها شي"
صمت لم ينطق كيف يخبرها..
وبألم نطقت وهي تجلس على الكرسي
"قل ايش صار لها "
بلع ريقه ونطق"جود دخلت غيبوبه"
تحاول ان تستوعب مانطق فيه ودموعها
تسقط وبتلعثم"دخلت غيبوبة"
حزن لحالها وبهدوء نطق"الليله بيتركونها
بالعناية ومع المضادات يتخلص جسمها
من مفعول الدواء لاتخوفين نفسك "
وبتوتر"جلستك هنا مالها داعي بنرجع البيت"
ببكٌاء نطقت كيف تذهب وتترك ابنتها
"بجلس انا مستحيل اتركها"
"ممنوع ياام عزام وبعدين حتى اذا جلستي
بالعنايه ماراح تحس فيك وبكره الصبح
نزورها"




فرنسا 2017

يوم جديد..وتحديدا الساعه العاشرة صباحاً
عند والده وهو سعيد لرؤيته..
"الحمدالله على السلامه"وقبل رأسه
"ماتشوف شر"
نطق بتعب وبعيونه نظرات العتب لتركه
لوالدته واخوته"انا بخير ليش جيت"
ابتسم وهو يجلس بجانبه"مارتحت الا يوم
شفتك بخير"
نطق مشعل بمزح وهو يقبل رأس سعود
"لا ماشاء الله مثل الحصان والله عزام خوفني
عليك"
ابتسم بتعب"طيب ليش جيتوا وفيه خطر
عليكم انا بخير وطمنتكم"
ضحك"خلاص يبه عاد جينا والحمدالله
وصلنا بسلام"
تنهد بضيق"قلبي ماهو متطمن ليش جيت
عن امك وخواتك"
"امي وخواتي معاذ عندهم والبيت كله حراس"
وسمع صوت جواله وابتسم
"هذهِ وجدان برد عليها اكيد بتكلمك ورد
هلا جوج ووقف بعد ان سمع صوتها وملامحه
تتغير..وهو يبتعد بخطواته بالغرفه
وسقط الجوال من يده بعد الخبر الذي
سمعه وسط استغراب ماجد ومشعل ونزول
سعود من السرير بخوف وهو ينطق بسرعة
"ايش فيه صاير شي"
تهاوى وهو يجلس بصدمه وينطق بهمس
"كله مني انا السبب"
لا يستطيع ان يتحمل اكثر وتقدم له وهو يمشي
بصعوبه وبعصبية نطق"عزااااااام تكلم ايش صار
امك خواتك فيهن شي"
بدموع وقف وهو ينظر لوالده الخائف والقلق
"جود كانت بتجي معي وصمت لم يكمل...
قلبه ينبض بخوفه وبعصبيه وهو يهز عزام
متناسي المه وجرحه"ايش فيها جود تكلم
لاتسكت"
نطق ماجد وهو يتقدم ويمسك سعود
"ابو عزام هد نفسك بنفهم منه شي"
بغصه ودموعه تسقط نطق"جود كانت بتجي
معي ورفضت وقالت اذا ماسافرت بسافر لوحدي
او تقول لك عن سفري"واغمض عيونه وهو ينطق
بهمس "وحطيت لها منوم بالعصير ومن البارح
وهي بغيبوبة"
بهت وهو يحاول ان يستوعب مانطق فيه
وبصدمه وهو يصفع عزام"مجنون انت مجنون
كيف تسوي مثل هالشي"ومسك جانبه بعد ان
شعر بسائل دافئ يخرج منه..وتأوه بألم
"ماجد احجز بنرجع بأسرع وقت"

يبكي بصمت ومشعل يهديه وهو يردد
"والله ماكنت اقصد يصير لها شي ..كنت مابي
تسافر ويصير لها شي"

انتبه ماجد لنزف جرح سعود..وتألمه وتقدم
له مسرعاً"سعود لاتحرك "وساعده الى ان
اوصله الى السرير وهو ينطق بسرعة
"مشعل ناد الدكتور"
استلقى بألم وهو يردد بتعب"ماجد احجز لنا
بنرجع"واغمض عينيه وشد على شفته لايستطيع
تحمل الالم وهو يردد"ماجد حاول بسرع
وقت بنرجع"وفتح عينه وهو ينظر لعزام
الجالس ويده على رأسه مازل بصدمته
وخوفه من فعلته"عزام اذا صار لجود شي
صدقني مااراح اسامحك طول عمري".......



جده 2017

الساعه 11:00 ص...

استغرب من طلب عبدالرحمن له بزيارته
في المنزل..ينتظره وهو يفكر ماهو الامر
الذي يجعله يستعجل ويزوره..هل سعود
حصل له شي ام تم كشفه ومساعدته له..

وقف بسرعة وهو يتوجه الى الباب بعد
ان سمع صوت الجرس ..
فتح الباب "هلا حياك تفضل"
تقدم بخطواته وهو يجلس"مابغيت اقولك
لكن الامر يخصك"
بحيرة وهو يهز كتفه ويجلس امامه بكنبه منفرده
"يخصني انا"ونظر له بصدمه بعد ماسمع مانطق
به وهو يقف ببهوت"جود بغيبوبة".............



"نقف هنا"

وقفه ‏(القلوب الطيبة مظلومة
دائما لأنها أسرع من يفتح الأبواب ..
و أول من يتلقى الضربات و الصدمات ..)


تحياتي ديييييما


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 05-11-2017, 11:25 PM
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


قطرات من ألم الماضي فهل تنتصر ..روايه جميله وفيها ابداع وتشويق جميل ومن نوع اخر انا متابعه لج من اول بارت من خلف الكواليس لكن حبيت ادخل واحييج واشجعج ع الروايه الرائعه واتمنى تكملي وما طولي علينا كثير متشوقه للأحداث الجايه وابي اعرف ردت فعل بندر وجود شوو راح يصير فيها


تحياتي وودي لج


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 09-11-2017, 07:52 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طابت أوقاتكم بكل خير..
موعدنا سيكون الخميس بدل من السبت من كل اسبوع
وقراءة ممتعة ....

"القطرة الرابعة عشر"

جده 2017
يوم جديد يمر...وتحديداً الرابعة عصراً

خرج بسرعة بعد ماسأل عبدالرحمن عن
المستشفى الموجوده فيه جود..اغمض
عينيه بألم لايستطيع تصديق ذلك بغيبوبه
هل سيفقدها...لا يستطيع التحمل..
وقع عليه الخبر كالصاعقه..لم ينام البارحة
ولم يرتاح طول الوقت وهو يفكر ..وبالنهاية
قرر رؤيتها ليرتاح قلبه....
وصل المستشفى..ونزل بسرعة ..سيجن لايقدر
على التحمل..ذهب الى قسم العناية المركزة
وهو يتنفس بسرعة..كيف يراها وبأي حق
هي ليست محرم له..وليس له الحق بزيارتها
اغمض عينيه وتوجه ليسأل عن حالها..
"السلام عليكم"
"وعليكم السلام"
بضيق وحزن نطق وهو يمسح على وجهه
"بسأل عن المريضه جود سعود العبدالله"
نظر للملف وجاوبه"حالتها غير مستقرة
ومازالت بغيبوبة"
"طيب اقدر ازورها"
"للاسف لا حاليا مانقدر "وبإستفسار
"ايش تقرب لك المريضه"
بإرتباك وهو يشد على يده"خطيبتي"
وبتودد للدكتور"تكفى لو ٥ دقايق تكفى"
رحم حالته ووقف"٥ دقائق فقط"
ابتسم بفرح "طيب"وهو يذهب معه...
ماهذا الجنون الذي فعله..كيف يدخل لغرفة
فتاة ليست محرم له..ولكنه لايستطيع ان
يصبر اكثر سيراها ربما تكون النظرة الاخيره
يعلم سوء مافعله ولكنه عاجز قلبه يؤلمه
لايستطيع الانتظار سيراها ليطمئن قلبه....



وصلوا الى مطار الملك عبدالعزيز الدولي
قادمين من فرنسا..وعلى طائرة خاصة...
رفض سعود المكوث في المستشفى والبقاء
في فرنسا ..رغم تعبه وعدم شفائه بالكامل..


زفر بضيق وهو ينظر لوالده منذ الامس وهو
لا يكلمه ولا ينظر له..قلبه يقبض خائف جداً
من اجل جود..لن يسامح نفسه اذا حدث لها
امرا ما..

"سعود لاتجهد نفسك"
يمشي ببطئ وتعب"بروح المستشفى انا"
"وين تروح وانت تعبان الله يهديك ارتاح
وبعدها تروح"
برفض تام وهو ينظر لعبدالمجيد الواقف
بجانب سيارته بإنتظارهم"انتم روحوا البيت
وانا بروح مع عبدالمجيد للمستشفى"
تقدم لوالده وبحزن نطق"يبه انت.."
رمقه بنظره ومازال عاتب عليه"انت تسكت
لاتكلمني"
ضغط على يده صديقه وهو ينطق بهمس
"عزام لاتكدر خاطرك عمي الى الان مصدوم"
ولف لوالده بعد ان امرهم بالتوجه له
"ياللا تعال نوصلك البيت"ركبا السيارة..

بتوتر وارتباك ولم يعلم ماحدث لسعود
ولكنه يمشي ببطئ وملامحه متعبه جداً
نطق وهو يفتح له الباب"ابو عزام صاير شي"
ركب السيارة وهو يزفر بضيق
"حادث بسيط ووصلني لجود سرعة"
اغلق الباب..واسرع وركب وذهب به الى
المستشفى......

الرياض 2017

الليله هو موعد زفافهم..ولم يقدروا على تأجيل
الموعد للحجز ..والضيوف..سيقام حفل الرجال
بموعده..خبر جود صدم العائلة..بعدما اخبرهم
معاذ ...لكن الوحيده التي لاتعلم بما حدث هديل
لم يخبروها..يعلموا بأنها ستخاف وترفض اتمام
الزواج..وبعد الانتهاء من الزواج ستذهب العائلة
جميعها الى جده....

تتصل منذ يومين وترسل على جود ولكنها لاترد
سألت وجدان واجابتها بأنها نائمة..
"ماهي معقوله كل ماسألت نايمه مستحيل
جود تعرف ان الليله زواجي وماتكلمني صح
ماتقدر تجي بس تكلمني"وانتبهت لدخول
والدتها وبحيرة"يمه جود لي يومين اتصل
فيها ماترد"
بإرتباك نطقت وهي تتقدم"مزكمه وتعبانه
سالت امها"
بخوف وهي تقف"زكام يمه اكيد ولا شي
ثاني"
"اي "
زفرت بضيق "يمه الحين مافيه الا العائله
ليش البس فستان "
ابتسمت لها بحنان"ليلة العمر لازم تكونين
باحلى اطلاله وماهر من حقه يشوفك "
وتقدمت منها وهي تقبل رأسها"وعشان
التصوير"





منذ الصباح والقولون متعبه..اخذ مسكنات
ولم ينفع بالنهاية..ذهب مع اخيه سلطان
للمستشفى واخذ ابره..ليس وقته كيف
سيستقبل الضيوف ويقف مده طويله..

"ماهر حاول تصبر مابقى شي على الحلاق"
بتعب نطق"ماله داعي"
ابتسم "كيف ماله داعي والضيوف ورجال
الاعمال بتطلع كذا وجهك كأنك مغصوب"
زفر بضيق"ياخي شايف وضعنا يساعد بنت
عمنا حالتها الله يعلم فيها و..."
قاطعه وهو يقف عند صالون الحلاقة المعد
له بحجز مسبق"انزل بس جود الله يشفيها
وبإذن الله تقوم بالسلامه وانت خلصني والله
يعدي هالليله على خير"
نزل وهو ينطق"سلطان الغي حجز الفندق"
"ليش الغيه"
"ماراح نروح له بالنهاية انا بالقوة متحمل
واذا صار شي لاسمح الله اكون بالبيت افضل
وقريب منكم ..وهديل اكيد بتعرف بخبر
جود سواء الليله او بكره"
"بالبيت تقصد بيتك"
"اي بيتي"


جده 2017
دخل المستشفى بمساعدة عبدالمجيد
بخطوات بطيئة..توجه لقسم العناية المركزة دخل عند الدكتور المسؤول عن حال ابنته .. بعد ذلك ..لبس اللبس الخاص ووضع الماسك ودخل الى عند جود...تقدم منها بخطوات واصوات الاجهزة تخرق مسامعه ..اقترب منها ودموعه تتجمع بمحجر عينيه فلذة كبده وغاليته..مسك يدها وهو ينظر. لها بحزن"جود ياروح ابوك انتِ كيف بتحمل كيف بقدر اعيش اذا صار لك شي" وقرأ عليها بعض آيات القران الكريم ودعاء لها وهو يقبلها بحزن"الله يقومك
بالسلامة ياقرة عيني".......وخرج لانه تعب من الوقوف ولانه غير مسموح له الا ب٥ دقائق....

خرج من المستشفى ..وهو ضائق ..حال حبيته غير مطمن..وبعد ان راى منظرها قبضه قلبه ليست جود التي يعرفها ...ركب سيارته وهو يجيب على اتصال احمد"جاي للبيت"واغلق..
زفر بضيق وهو يسرع بسيارته ..بعد ربع ساعه وصل للمنزل ..ركن سيارته جانباً ودخل.. فتح الباب وهو يزفر بضيق واستقبله احمد بعصبية"وين كنت " ببرود وهو يدخل ويرمي جواله ومفتاحه على
الكنب"زرت جود" بصدمة نطق وهو ينظر له"من جدك انت على اي اساس تزورها"وبعصبية"بندر جود لامحرم لك ولا شي وكيف سمحوا لك اصلا" مد رجوله بملل وهو يزفر"قريباً بتكون خطيبتي ان شاء الله"وبلع ريقه "الله يقومها بالسلامة" نطق وهو يجلس امامه وبهدوء"بندر اذا صارت خطيبتك وملك لك بذاك الوقت سو كل شي واكمل حديثه"لكن الآن لامحرم لك وهذا ماهو بشرعنا ولا عاداتنا"
بسرحان وهو يستلقي"احمد ترى والله مالي نفس حتى اسمع شي "



دخل المنزل بعد ان اوصله ماجد وابنه
مشعل..وهو يزفر بضيق ...انتبه لوجود
والدته ووجدان تجلسان بحزن في الصالة
"السلام عليكم"وقبل رأس والدته واجابها
بعد ماسألته بحزن"قالت لي وجدان"
وجلس وهو يزفر بضيق"اخبار جود"
نطقت بحزن "على حالها"
تنهد وقلبه يقبضه وبحزن وصوت اليم نطق
"الله يقومها بالسلامة"ونظر لوالدته
"ترى ابوي جاء وعند جود"
بفرح نطقت وجدان"جاء يعني تشافى"
بصدمه بعد كلمة وجدان نطقت"تشافى
ليه هو صاير له شي"
بهدوء نطق عزام"ابوي كان مصاب والحمدالله
بخير وانا مارحت لدبي رحت له"
بعدم تصديق نطقت وهي تقف بخوف
"مصاب ليه صاير له شي ..ووينه"


"انا هنا وبخير"وتقدم بخطوات بطيئة
"لاتخوفين نفسك"وقبل وجدان
"اخبارك"
ضمته "بخير انت اخبارك"ولف لام عزام
"اخباركم"
اطمأنت بعد مارأته"بخير الحمدالله"
وتقدمت له"انت بخير"
جلس بتعب وهو يمر من عند عزام
"اي بخير "ونظر لعزام وهو ينطق
"جود حالتها الى الان غير مستقرة "ولف
لأم عزام"تدرين ان عزام هو السبب"
بلع عزام ريقه وهو ينظر لأمه اللي تنظر له
بصدمه وهي تنطق"عزام السبب ليش"
وبدموع"كيف يعني عزام السبب"
بقهر وغضب نطق"عزام هو اللي معطي جود
المنوم بالعصير"
اقتربت منه بصدمه وهي تحاول تستوعب
مانطق فيه زوجها"عزام صدق"
نزل رأسه وهو يبلع ريقه"ماكنت اعرف ان
بيصير لها كذا"
مسكت ياقته وهي تصرخ بعصبية ودموعها
تسقط"كيف تسوي شي مثل هذا انت ذبحتني
ياعزام ذبحتني"وبغصة نطقت"انا فقدت
واحد ماابي افقد جود مااقدر اتحمل"
وبعصبية وهي تأشر بيدها
"اطلع لاتشوفك عيني اطلع"
ذهب بسرعة وقلبه يقبضه..ضائق ومقهور..
خرج من المنزل وهو يتوجه الى قسم معاذ
بضيق وكلام والدته يتردد بمسامعه...
دخل القسم وهو يصرخ بصوت عالي
ويضرب يده بالحائط"ماكنت اقصد ماكنت
اقصد"وزاد بضرب يده"يارب ساعدني يارب"


وقف بتعب "انا برتاح بغرفتي"وذهب وام عزام
ذهبت خلفه...
زفرت بضيق وهي تضع يدها على خدها والدتها
قست على عزام..ووالده غاضب جداً منه..
"الله يقومك ياجود بالسلامه"




الرياض 2017

الساعة 11 م....

بعد ماودع المعازيم..وانتهت مراسم زواج
الرجال...ذهب الى المنزل...لهديل..
قبل مايذهب لقاعة الزواج صور مع هديل
وخف الم القولون عنه..ومن بعد صلاة
العشاء وهو عند الرجال ومن التوتر والتعب
وهو واقف ويسلم ويستقبل المعازيم مع
والده وجده ..زاد الالم عنده...
ذاهب مع معاذ وخالد الى المنزل ليذهب
هو وهديل الى منزلهم...
بمزح وهو يقود السيارة"والله ياماهر بتروح
عليك احلى ليله"
اكمل خالد بضحكة"القولون وقته غلط"
ابتسم بتعب"اهم شي الله يشفيني منه وهديل
كل يوم عندي "
ضحك معاذ "لكن عاد الليله ليلة عمر.."
قاطعة ماهر وهو يأشر بيده"تحرك انت
ترى قسم بالله يالله ماسك نفسي من الالم"
"اكلت مسكن"
بتعب نطق"من الصبح اكل"
بجدية نطق"انتبه عاد مو بكل وقت تأخذ
مسكن"




ارتبكت اكثر وهي تحرك اصابعها بتوتر بعد
ان اخبرتها والدتها بأن تتجهز..لقرب وصول
ماهر
"يمه"
ابتسمت لها وهي تهديها وتمسك يدها
لتطمنها"لاتوترين نفسك ياقلبي"

قدمت لها وهي تبتسم بفرح وتنطق
"الله يوفقك ياامي"
ابتسمت لجدتها وهي تقف
"امين"


وصلوا للمنزل..وبقي ماهر بالسيارة وخالد
نزل لينادي هديل..
"ماهر ليتك نزلت "
بتعب نطق"عادي هديل وشايفها قبل اجيكم
ومصور معها ومااقدر امشي والله ذابحني
ذبح القولون"
"الله يشفيك"وتنهد بضيق "عمي سعود رجع
لجده"
"اي وتدري طلع مصاب بعد قال ابوي"
بخوف نطق"اما وبشر عساه بخير"
"اي الحمدالله بخير"وانتبه لهديل قادمه
مع خالد بفستانها ونطق"عاد انزل انت خلاص"
ضحك وهو يفتح الباب"اي لنا الله تراي
صديقك"
بمزح نطق "اصلا من انت"

تمشي بصعوبه من فستانها..وخالد يساعدها
فتح لها الباب ..وركبت
رفع نص فستانها وهو يبعده عنها
"كان نزلتيه اريح لك"
بهمس نطقت وهي تشد على شفتها بقهر
"اي تشوفك مرتاح حتى ماتعبت نفسك
تنزل"
"اعتقد ماهو مكان للهواش خالد معنا"

ركب خالد ليقود السيارة بهم ليوصلهم الى
منزلهم...لقرب المنزل من منزل جدته
استغرقت المسافه دقيقه تقريباً..
نزل ماهر وهو يتجه الى الباب الموجوده
عنده هديل فتح الباب وهو يساعدها لتنزل
..فتح باب منزله ودخلا....
"شرفتي منزلك"
بتوتر وارتباك نطقت"الله يسلمك"
شعر بوخزات في بطنه والم يشتد عليه
وتغيرت ملامح ووجه ونطق وهو يتجه لها
ويمسك بيدها ويذهبا الى غرفتهما....
دخل الغرفه ونزل البشت وعلقها وذهب
الى غرفة الملابس لبس بجامة على السريع
وتوجه ورمى بنفسه على السرير بتعب وسط
صدمه ونظرات هديل ...

جلست على الكنب وهي تنطق بسخرية
"ماشاء الله ..."ولم تكمل بعد ان نطق ببرود
"العشاء موجود بالصاله تعشي انا بنام متعبني
القولون ومالي خلق اسمع شي او اتكلم "

وقفت بقهر وهي تتقدم له وبعصبية نطقت
"احسن ان شاء الله تع...."ولم تكمل بعد ان
قفز لها سريعاً ووضع يده على شفتها
"ماني ناقص وجع ودعاوي"وتركها
"الافضل انك تبدلين فستانك وترتاحين"
وحرك حاجبه بخٌبث"والا عاد يمكن معجبك
وبتحللينه"
عرفت مقصده وهي تطنشه وتخرج من الغرفة
وتسمع مانطق به"من سوء حظي تعبت بااجمل
ليله عندي وضحك بصوت عالي...بعد ماخرجت
...

انتبهت لطاوله مرتب عليها العشاء بتنسيق
انيق ومرتب والرائحة تشهي...ابتسمت وهي
تجلس بصعوبه من فستانها..نزلت الكعب
"والله جوعانه بأكل لين اشبع"وسمت بالله
وتعشت.....بعد عشر دقائق اكتفت بالكمية
اللي اكلتها وشربت عصير..ووقفت ذاهبه
لتبدل فستانها...دخلت بهدوء وهي تراها
نائم وبهمس نطقت"مسرع ماشاء الله نام"
وتوجهت بخطوات هاديه الى غرفة الملابس
لبست لها بيجامه مريحة..وغسلت المكياج
وفكت التسريحة...
وخرجت وتوجهت
الى الصالة...وضعت باقي العشاء في المطبخ
وهي تلتفت بخوف المكان هادي ..والمطبخ
في الاسفل..اسرعت الى الاعلى وهي تلهث
"الحمدالله ليش اخاف عاد اووه صح لو حطيته بالمطبح التحضيري فوق بس نسيت"
وضحكت بسخرية
وهي تجلس"اول مرة اشوف عروس كذا لا
الظاهر زواجي بيدخل بقائمة الزواجات المضحكه
والغريبه"وفتحت جوالها وهي ترسل لجود
ولكن لامجيب....زفرت بضيق وهي تمدد قدميها
"ماني مرتاحه "ووقفت وذهب للغرفه بعد ان
شعرت بخوف....تقدمت وهي تنظر لماهر
وتغير ملامح وجهه وتقلصه..
"شكله تعبان مره"
وتراجعت وجلست على الكنب..وهي تستلقي
وبعد عشر دقائق نامت بدون ان تحس......





الساعة 3:15 ص...

فتح عينه وهو يشعر بجوع..لم يأكل شي
طول اليوم...انتبه لهديل تنام على الكنب
ابتسم وهو يبعد الغطاء عنه"حتى النور
شغال"...ذهب لدورة المياه وهو يمر من
جانبها..بعد دقائق خرج...حملها ووضعها
على السرير وأول ماوضعها شعرت بها
وجلست بفزع وهي تنظر له..
"ارتاحي وكملي نومك كنتِ نايمه على الكنب"
بتوتر من قربه لها نطقت وهي تقف
"الساعة كم"وبإرتباك نطقت بعد مااجابها
"اووه باقي وقت على الاذان"
طلع صوت يصدر من بطنه دليل على جوعه
وبإبتسامة نطق "تعشيتي"
"اي ونزلت العشاء بالمطبخ"
وتوجهت لدورة المياة وهي تهرب منه..

نطق بصوت عالي وهو يخرج "انتظرك
بالصالة"....ذهب للمطبخ وسخن العشاء
وحمله للاعلى...




جده 2017

لم يستطيع النوم..ومنذ ان غضبت عليه
والدته العصر ..وهو لم يخرج من قسم
معاذ..طول الوقت يفكر بحزن وألم ماذا
لو فقد جود كيف يسامح نفسه..حتى لم
يتناول شيئاً ولم يشتهي اي وجبه..
شهيته منسده تماماً..زفر بضيق وهو يضع
يده خلف رقبته ..شعور العجز وعدم القدرة
على فعل اي شي صعب جداً..لايلوم والديه
على غضبهم وعتابهم عليه..لكن في النهاية
لم يقصد..ارتكب خطا عظيم لاينساه طول عمره..




استيقظ من النوم بفزع وهو يتعوذ من
الشيطان الرجيم وينفث على يساره..
رأى حلماً افزعه..مسح على وجه بضيق
وهو ينظر لأبنه نائم بسلام بجانبه..عدل
الغطاء عليه..واتجه لدورة المياه سيصلي
ركتين ليرتاح..قبل انا ينام صلى الوتر...

بعد دقائق خرج من دورة المياه..استقبل
القبلة وصلى ركعتين..وبعدها دعاء لجود
بالشفاء العاجل....

خرج من الغرفه وذهب الى الصالة
وهو يشعر بضيق لم يعلم مصدره..
زفر بضيق وهو يجلس ومارأه في الحلم في
مخيلته نطق بهمس"اعوذ بالله من الشيطان
الرجيم"



الرياض2017

خرجت من الغرفة بعد ان نادها وهي تنظر
له يأكل بهدوء..وتقدمت بعد ان نطق بصوت
هادي"تعالي اجلسي"
جلست بمسافة بعيده عنه "فيه شي"
ابعد الطبق عنه "الحمدالله"ولف لها
بغرور"شعورك وانتِ زوجة ماهر ال.."

تكرهه نبرته الواثقه وغروره بنفسه وردت
بسخرية وهي تضع رجل على رجل
"كشعور اي زوجة زواجها حدث بسرعة
وبدون زفة وووو.."
ابتسم وهو يقف ويجلس بجانبها
"ياحبكن يالبنات للمظاهر عادي طيب"
وشد على يدها بعد ان تراجعت للخلف بتوتر
"تعرفيني ماارضى بسرعة انا واخر الايام
ماعجبني اسلوبك معي ولا حركاتك"
وشد على يدها اكثر"سنوات وانا احاول انسى
بس مااقدر"
تعرف مايقصد ونبضات قلبها تزيد نطقت
بهدوء رغم ارتباكها"كل شي كان بالماضي وهديل
الان غير عن هديل قبل سنوات"وبلعت ريقها
"اذا تفكر اني مازلت ا.."ولم تكمل بعد ان نطق
بقهر "لاتقولين اسمه خلاص غيري الموضوع"
ارتاحت رغم خوفها منه ..وهي تقف ولكنه
مسكها لتجلس"انتظري ماخلص كلامي"
جلست بتوتر وحرارة جسمها ترتفع ..قربه
منها يوترها اكثر ..لاتخفي انها تعودت من
خلال الملكة على تغير مزاجه ..ونطقت
بإرتباك"بنام"
"صلاة الفجر باقي تقريباً نص ساعه مايمديك
وعندي لك خبر واتمنى ماتنفعلين ولا تخافين"
توترت اكثر وهي تنظر له وجدية ملامحه
"صاير شي"
بهدوء نطق "جود"
بخوف وصوت عالي خرج فجأه منها نطقت
"ايش صاير لها"
لايريد ان يخوفها وبهدوء نطق وهو يمسك
يدها ليطمنها"جود لها يومين بغيبوبه"
نظرت له بصدمه وهي لم تصدق مانطق به
وبهتت ملامحها وبلعت ريقها"بغيبوبه ليش
مااحد قال لي"ووقفت ودموعها تسقط
"ليش اخر وحده تعلم انا"
وقف معها وهو ينطق بإرتباك
"ماكنا نبي نخوفك و.."ولم يكمل بعد ان قاطعته
بعصبية ودموعها تسقط"كنتم ساكتين عشان
مايتأجل الزواج"واكملت بصوت باكي
"حرام عليكم ايش هالقلوب عندكم اتزوج
وافرح و..."ولم تكمل بعد ان نطق
"هديل هدي نفسك جود حالتها مستقرة
وبكره بنروح لهم مع جدي وجدتي"
مسحت دموعها وهي تجلس الخبر وقع عليها
صدمه..وبحزن وصوتها يتغير نطقت
"ايش السبب ليش بغيبوبه"
اجابها بهدوء"جرعة زايده من المنوم"ووقف
"انتِ لاتخافين بإذن الله تكون بخير"





جده 2017

يوم جديد اخر يمر ...

اغلق جواله بعد ان اطمئن على حالة
ابنته وانها في تحسن واستجاب جسمها
لمفعول المضادات لطرد مفعول المنوم
عن جسمها وآثاره...وزفر براحه وهو يتحدث
مع زوجته "جود حالتها اليوم افضل"
ابتسمت بفرح وهي تغلق المطهر بعد ان
طهرت مكان جرح العمليتين لزوجها
"الحمدالله الله يقومها بالسلامه"وبأمر لزوجها
"ياللا عاد افطر عشان الدواء"
جلس بتعب وهو يغطي جسمه بقميصه
"عزام شفتيه اليوم"
بضيق نطقت"الساعه 7 رحت ادوره وبقسم
عزام ونايم"
زفر بضيق وهو يقرب الطبق منه"لاتقسين عليه
يام عزام انا ترى والله لو هاوشته وعصبت عليه
من وراء قلبي"وسألها "ترى اهلي بيجون اليوم
لاينقص شي واذا فيه نواقص قولي لعزام او
الشباب"
"ان شاء الله"واتجهت لتخرج"اذا بتروح تزور
جود بروح معك"
"الزيارة اليوم ساعه فقط والساعة 3 “



الرياض 2017

ترك جواله وهو يجلس جنب جده
"مايرد ماهر شكلهم نايمين"
وقف"اجل انا وانت وجدتك ونورة بنروح مانبي
نتأخر وماهر وهديل متى مابغوا يجون"
وبسرعة نطق"ياللا ترى ماباقي شي على
رحلتنا وتعرف الرياض زحمه"
وتقدم "قل لجدتك وخالتك يتجهزن"وخرج..




الساعة الثانية ظهراً.....

قلقه ومتوتره من زيارة تميم لهم..حتماً لن
يأتي بخير..تقدمت وهي تمشي بخطوات
في الغرفة وبسرحان نطقت وهي تنظر
لأختها"منى توقعين تميم ليش جاي"
"اكيد عشانك"وبجدية نطقت
"سارة وافقي عليه عادي .."ولم تكمل بعد
ان صرخت عليها سارة بعصبية"منى انتِ
مجنونه كيف اوافق عليه ماتعرفين اعمامي
وبلعت ريقها"حتى باقي العائلة من بنات
مايحبونا "
ببرود وهي تستلقي على فراشها
"بكيفهم اهم شي تميم يحبك"
بسخرية نطقت وهي مقهوره من اختها
وتفكيرها"وانتِ مصدقه انه يحبني هذا كذا
عناد لاني رفضته"


مرتاح جداً بعد ان خرج ثامر واستأذن ليرتاح
بغرفته بعد العمل الشاق الذي قام به منذ
الصباح ..
ابتسم وهو ينظر لجدته هي الوحيده التي
تستطيع مساعدته "جده انا جاي واكيد
بتعرفين سبب جيتي"
نظرت له وهي تعدل طرحتها"اذا جاي عشان
سويرة انت تعرف ردها "
بهدوء نطق وهو يمسك يد جدته
"جده انتِ تعرفين ان ثامر طلع له تعيين
ويمكن يصير بمنطقة بعيده من بيصير عندك
وعند البنات"واكمل حديثه "صعبة انتِ
بتروحين معه صحتك ماتساعدك وكيف
تتركين منزلك"
لم يخطر على بالها ابدا وبسرعة نطقت
"لا ان شاء الله يكون بالرياض"
بمحاولة لتحريضها"واذا كان بغير الرياض"
تنهدت "ماادري والله خوفتني انت"
ابتسم ونطق"المطلوب منك ياجده انك
تجبرين سارة توافق علي"واكمل بعد ان
رفعت جدتها راسها وهي تستمع له بتركيز
"مافيه الا هذا الحل ياجده انتِ كلمي ثامر
واقنعيه"




فتحت عينيها وهي تتلمس الى ان مسكت
جوالها ونظرت بالساعة وفزت ..موعد الرحلة
راح عليهم..ابعدت الغطاء عنها وهي تهز
ماهر ليصحى"ماهر ماهر"
فتح عينه وهو يهمهم"اممم "
هزته مره اخرى "ماهر الساعة 2 وربع اصحى"
اجابها وهو يضع ذراعه على عينيه
"فات الموعد خلاص ليش تصحيني"وجلس
وهو يمغط يديه لفوق"خيره"واخذ
جواله وفتحه وهو يقرا "راحوا جدي وجدتي
وعمتي نورة وياسر"
بقهر وهي تضرب رجلها بالارض
"طيب تصرف شف موعد الرحلات"
ابتسم وهو ينزل من السرير
"مافيه رحلات الا الساعة ٨ الصبح الى
٢ الظهر اليوم"واخذ فوطته واتجه للحمام
"مايسوى كل هالتعصيب بكرة بعده اي
يوم نروح"
بسرعة نطقت"لاتكفى ماهر والله مااقدر
اصبر اكثر بتطمن على جود"
"جود وبغيبوبه ماهي حاسه"ودخل دورة المياه
....
زفرت بضيق وهي تأخذ روبها وفوطتها
وتخرج خارج الغرفة.....





جده 2017

يجلس بجانب عائلته..بوجودهم شعر بالراحة
ازالوا عنه بعضاً من الهم والضيق على ابنته
قبل يد والدته وهو يجيبها بإبتسامه
"يمه والله اني بخير"واكمل حديثه بعد ان
نطقت له"ماانت مرتاح بحياتك لين تترك
هالوظيفه"
ابتسم بحزن"تعرفين سعود ياام عبدالعزيز
مستحيل يترك شي قبل ينهيه فما بالك اذا
الشي يخص عائلتي"وبقهر نطق "سنوات
وانا ابحث واتعذب كل سنه لكن بالنهاية
فشل"
اجابته اخته نورة"عمر الظلم مايضيع ياابو
عزام وبإذن الله بيجي اليوم اللي تقبض على
كل واحد ضرك وضرك عائلتك"
زفر بضيق"الله كريم"ونظر لياسر وعزام
بعد ان راهم يتهامسون بينهم"فيه شي"
نطق ياسر بإبتسامه "لا"ولف لجده
"فيك شي يبه اشوفك متضايق"
بحزن نطق وهو يزفر بضيق داخلي
"جود ياسعود اذا ماتحسن وضعها حاول
تنقلها لخارج البلاد"
بضيق اجابه"اليوم وضعها مستقر زرتها انا
وامها"
"الله يشفيها"
وقف بصعوبة "امين"ونظر لعزام وياسر
"الحقوني فوق"
نظروا لبعض بإستغراب "طيب"


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 09-11-2017, 07:55 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


الرياض 2017

تجلس بعصبية وقهر وهي تهز رجلها
بغضب..سامر ورفض سفرها مع اهلها الى
جده...وهذا مايغضبها..تلقي بكلمات
سب وشتم له مقهورة وغاضبة جداً...
نظرت له بقهر وهو يجلس ببرود وعينه
على جواله"طيب ترفض ليش"
دون ان ينظر لها نطق ببرود"زوجتي وكيفي"
تقدمت له بخطوات عصبيه وهي تهز كتفه
"سامر بلا عناد ادري ترفض عشان تقهرني"
وبصراخ نطقت"ماكفاك اللي سويته فيني
ماشفى غليل قلبك ..."ولم تكمل بعد ان
نطق بعصبية"رييييما ماانتِ بزر اعيد الكلام
مئة مرة قلت مااسمح لك خلاص "ووقف
وهو يزفر بقهر"بنت عمك وبالعناية ماهي
حاسه بأحد يعني رحتي او جلستي كلها
ماتفرق"ومسك وجهها بعصبية
"وسالفة كل شوي سويت فيني وفيني
انسيها فاهمه"وتركها بتقزز وهو يخرج
ويتحدث بغضب"تجبرين الواحد يخرج
عن طوره"


تنظر لمكان خروجه ودموعها تتجمع بمحجر
عينيها..ينفعل كثيراً هذهِ الايام..حياتها معه
بدأت بطريق مسدود..كيف لها القدرة على
التحمل..جلست وهي تضع يدها على فمها
لتمنع صوت بكٌاءها..تتحسس كثيراً من اي
كلمة يلقيها ..او رفض لطلب لها..خائفه
من تكرار الماضي...خرجت شهقاتها بصوت
عالي وهي تغطي وجهها بيدها ...



بعد ان خرج من عندها غاضب..نزل الى
الاسفل...دخل المجلس ووجد والدته
وسامي يتحدثان..
"السلام عليكم"
"وعليكم السلام"
نطقت والدته بخوف بعد ان رأت ملامح وجهه
العصبية"فيك شي"
اجابها وهو يزفر بضيق"لا"
بشك نطق سامي"متهاوش مع ريما"ونظر
لوالدته بعد ان نطقت بعصبيه تمنعه من التدخل
بينه وبين زوجته"يمه الله يهديك ماقلت شي
انا مجرد سؤال"
وقفت بعصبية"انت لاتتدخل بحياة اخوك
فاهم"وخرجت غاضبه.....
زفر بضيق وهو يتمدد على الكنب"ريما
ماهي ريما اللي اعرف"
بهدوء اجابه"اكيد ماراح تكون ريما اللي
قبل ٤ سنوات"ونظر له"ايش صاير بينكم"
بعثر شعر رأسه وهو ينظر للاعلى
"بتروح مع اهلها لجده ورفضت وعصبت
وانفعلت"
"طيب ليش رفضت"
بسرحان اجابه"لاني ماابيها تبعد عني
وبقلق نطق"واخاف اذا راحت ماترجع"
واكمل حديثه بسرحان"وبعدين تو متزوجين
ماكملنا حتى شهر"
"لاتخوف نفسك وتفكر كثير باشياء يمكن
ماتصير وقم الحين رح لزوجتك "
بضيق نطق وهو يغطي عيونه بذراعه
"ماينفع اروح لها وهي معصبة تصعب
الامور اكثر"





تجلس على طرف السرير وهي غاضبه
تتحدث معه..وهو مستلقي ويجيبها ببرود
وهو يبتسم....
بعصبية نطقت وهي تشر بيدها بإنفعال
"ماهر ترى اتكلم معك بجد "
بإبتسامة نطق وهو ينظر لها "طيب قلت
لك رحلات مافيه"
بإنفعال نطقت"ادري انك مستأنس "
واكملت وصوتها يعلو اكثر"فيه سيارات"
ضحك وهو مستمتع بإنفعالها ملامحها
تبدو اجمل مع عصبيتها واحمرار وجهها
"مسافة 900 كيلو ليه العناء والتعب"
غير قادرة على اقناعه غاضبه جداً وعرق
يشتد برقبتها من العصبية نطقت بقهر
وهي تتجهه لتخرج"الله ياخذك الله
ياخذك"وتقدمت خطوات ولكنها وقفت
بخوف بعد ان مسكها من الخلف وهو ينطق
"عمر طويلة اللسان ماتتغيير"
توتر اكثر ونبضها يزيد وتحاول ان لاتوضح
له خوفها وهي تغمض عينيها وتجيبه
بإرتباك"ماهر بعد عني ترى مالي خلقك"
لفها لجهته وهو يمسك كتفها وينظر لها
"اعتقد ماينفع معك الا اسلوب الشدة"
بتوتر ونبضها يزيد وهي تبلع ريقها
"ماهر اتركني"وابعدت يده عنها
"لاتناظر لي كذا"
لم يستطيع ان يمنع ضحكته بعد ان
لاحظ خوفها منه وتوترها وارتباكها
وهو يبتعد"اذا ماانت قد كلامك وفعلك
لا تحمسين"وجلس على السرير وهو
يضحك بصوت عالي...تاركها تقف
بقهر وتوتر وارتباك منه...
"اي نشوف اخر الدلع ياهديل"قالها بعد
ان خرجت من الغرفة.....




جده 2017

لم يستطيع الاجابه على والده وهو ينظر
لياسر الاكثر توتر منه..ووالده يتفحص
نظراتهم بتدقيق...
"سألت انا ليش ساكتين"
بإرتباك وهو ينظر لعزام لينطق ولكن عزام
اكثر توتر وارتباك منه..بلع ريقه وهو يجيب
"مافيه شي من ال..."ولم يكمل بعد ان
نطق عزام بسرعة"يبه انت تعرف جاوبي
انا قلت لك قبل اني ابي سارة وانت رفضت
وبعدها انا سكت عن الموضوع"
زفر بإرتياح "الموضوع يغلق ولايفتح
هذا اخر كلام عندي"ووقف وهو ينظر لياسر
وعزام"واي شي يصير من وراي انتم تعرفون
ايش بيصير "وخرج.....

اخذ نفس وهو يجيب"الحمدالله بغيت اموت"
بتنهيده نطق عزام"الله يعين عاد ابوي الحين
اخذ عني موقف عشان جود"
بهدوء نطق ياسر وهو يطمنه"جود بتقوم
بالسلامة بإذن الله"واكمل "انت لاتفقد الامل
بالله"
بسرحان اجاب وهو يزفر بضيق
"تدري اني ماافكر حالياً بأي شي الا بجود
حتى سارة وفكرة زواجي منها مستحيل اذا
صار لجود شي"



الساعة 9 م..

على العشاء..يجلسان بصمت وهدوء
الا من صوت الانفاس..
نطقت الجدة وهي تنظر لثامر
"ماتدري وين تعينت"
اجابها بهدوء"لا بعد اربع ايام تطلع
نتايج الترشيح"
تنهد وهي تنظر لسارة"عسى بس مايبعدونك"
تعرف سارة ماتلمح له جدتها وخصوصا
بعد زيارة تميم لهم اليوم"اذا صار بمكان بعيد
نروح معه عادي وين المشكلة"
اجابت منى بفرح"اي على الاقل نغير عن
الرياض"وبحماس"يارب يكون بالجنوب"
ونطقت بآي بعد ان ضربتها جدتها بعصاها
"فال الله ولا فالك وين بتودينه للحرب"
ضحك ثامر وهو ينظر لجدته وبمزح
"عادي ياجده الحمدالله رجال امننا ماقصروا
وحامين الوطن الله ينصرهم"
اجابته بتهكم"ان جاك صاروخ بكرة ماانت قايل
هالكلام بس خل عني هرجك"
ضحكوا ونطقت منى"والله ياجده انك عطيتها
ثامر"
بعصبية نطقت"ثامر ولدي واقول له كل شي"
قبل رأسها وهو يقف"الله لايحرمني من هالرأس"
واتجه ليغسل يديه...
نطقت سارة ببرود وهي تنظر لجدتها
"كأن عندك كلام بتقولينه ياجده"
بإرتباك اجابتها وهي تدير جسمها لتقف
وتمسك بعصاها"ماعندي كلام انت خليك
بحالك بعيدة عني وعن ثامر"ووقفت بصعوبة
.....
نطقت سارة بسخرية"اذا تميم قايل لك شي
بخصوصي انسي ياجده"




"بعد مرور اربع ايام"

جده 2017

بقلق يستمع للدكتور بعد ان طلب
منه الحظور عاجلاً.....
"جود كانت حالتها متحسنه وفجأه
ساءت ونبضات قلبها غير ثابته احياناً
ترتفع واحياناً تنخفض"
بخوف نطق"طيب مو امس كانت افضل
ايش السبب"
بهدوء نطق"يمكن خطيبها قال لها شي
بالزيارة لانها تحس وتسمع لكن مات..."
قاطعه بصدمه وهو ينظر لها بخفوت
"اي خطيب انت ايش قاعد تقول"
بإستغراب نطق"خطيب جود يزورها
يومياً خمس دقايق ويخرج"
وقف وهو لم يصدق ولم يستوعب مانطق
به وبعصبيه"جود ماعندها لاخطيب ولا شي"
وقف من عصبية سعود وبخوف وارتباك
"ايش"
بعصبية وصراخ وهو يتقدم ويمسك الدكتور
مع ياقته"كيف تسمح لأحد يدخل عند
بنتي ايش هالتسيب و..."
بتوتر وخوف"هد نفسك انا م..."
تركه وهو يدفعه بعصبية ويجلس بعد
ان شعر بألم"مين اللي يتجرأ ويدخل على
بنتي"ومسك رأسه"اكيد اكيد بيقتلها "ووقف
بيخرج لكن دخول الممرضه بسرعة وهي
تنادي الدكتور"المريضه في غرفة 119"
وخرج الدكتور بسرعة...وسعود خرج خلفه
بعد ان عرف انه رقم الغرفة الموجوده فيها
جود...


فتحت عيونها بتعب والرؤية ضبابية
تسمع صوت الاجهزة وانبوب الاكسجين
عليها يمنعها من الحديث..ماتتذكر اي
شي الا انها رأت بدر وسمعت صوت ضحكه
كان يوقف عندها وماسك يدها..اغمضت
عينيها ودقات قلبها سريعه ..انتبهت لدخول
الدكتور وخلفه الممرضه وهو يرفع الاكسجين
عنها"الحمدالله على السلامه"ونظر لقياس
دقات قلبها وابتسم"لا الحمدالله كل شي تمام"
وفحص عينيها"جهزوا غرفه للمريضه بننقلها
لقسم التنويم"



يقف بجانب قسم العناية المركزه بتوتر
وقلق وهو يفكر..ماذا حدث لها ..هل
حاولوا قتلها..ضرب يده بعصبيه في
الحائط وهو ينطق بغضب
"حسبي الله عليكم"...وانتبه لخروج
الدكتور وبسرعة نطق"ايش صار"
ابتسم له"الحمدالله بنتك صحت من
الغيبوبه ونصف ساعه وننقلها لقسم
التنويم"
"الحمدالله الحمدالله"وجلس
"الحمدالله لك يارب"..واخرج جواله واتصل
بزوجته يزف لها خبر ابنته.....


لم يخرج من المستشفى من بعد ان ساءت
حالتها..وهو بجانبها..فتحت عينيها وهي
تنظر له بخوف ورعب ..فرح وضحك
بسعادة...ولكن بعدها لم يسمع الا صوت
الاجهزة..واغماض جود لعينيها مرة اخرى
ركض بخوف ورعب وهو يطلب الدكتور
لرؤيتها...بعدها بعشر دقائق رأى سعود
قادم..خرج بسرعة وهو يختبئ في المستشفى..
كان يراقب سعود بالخفاء..وسمع مادار بينه
وبين الدكتور عند قسم العناية....
بسعادة وفرح نطق"الحمدالله"وسمع خطوات
خلفه ولف بسرعة وهو ينطق بصدمة
"سعود"

يحاول ان يركز هل مايراه حلم ام حقيقة
بدر امامه على بعد خطوات امامه في
نفس المكان..تقدم له بخطوات سريعة
وبندر يتراجع للخلف مازال في صدمته ولم
يتوقع ابداً ان يواجه سعود في هذه اللحظه

"بدر هروبك مااراح ينفعك فلا تصعب
الامر"

بلع ريقه ونطق"سعود انت اب وتعرف غلا
الابناء "
تقدم له وهو يتكلم بقهر وحسرة
"اعرف ومستحيل بنسى اللي سويته
بفزاع او جود مستحيل يابدر"
"صدقني كل شي نسيته بالماضي انا
غير الان غير وجود مستحيل اضرها
او اسوي لها شي "واسرع بخطواته للخلف
"بيجي اليوم اللي تعرف فيه كل شي
ياسعود"وهرب....

ركض خلفه ..ولكنه وقف لا يستطيع ان
يكمل..ومسك بطنه بألم وهو يتأوه وجرحه
ينزف..اخرج جواله بسرعة وهو يتصل
"عبدالمجيد بدر بيخرج من المستشفى
راقبه بدون مايدري عنك"واغلق...
اتجه للطوارئ وهو يمشي بصعوبة
والألم يشتد عليه.....




بعد ان اخبرت العائلة بتحسن حال جود
واستيقاظها..الجميع تحمد الله على سلامتها
ودعاء لها بتمام الصحة والعافية..

بفرح وهو يضم والدته"الحمدالله الحمدالله"
واتجه لجدتها وقبلها مع راسها"قرة عينا
ياجده"
بفرح وسعادة نطقت"الحمدالله الله يتمم
عليها "
جلس وهو يشكر الله ويتحمده"ماني مصدق
قسم بالله كل الايام وانا على اعصابي خايف
يصير لها شي"


قادمه لهم بخطوات سريعة بعد ان اخبرتها
عمتها بجود والسعادة والفرح على ملامحها
وبضحكة فرح وسعادة نطقت
"الحمدالله اخييييرا "وضمت والدتها
"قرت عينك يمه"..وضمت عزام
"الحمدالله يارب "
ضمها بفرح وهو ينطق بضحكة
"وجدان قسم الى الان ماني مصدق احس
اني بحلم"





بعد نصف ساعه..

وضعوها في غرفه خاصه في قسم التنويم
وهي تنظر اين عائلتها..لماذا لم ترى احد
لماذا لوحدها ماذا حدث لم تذكر شيئاً
ابد الا ان والدها مصاب وعزام سيسافر
له ماذا حدث بعدها لم تتذكر...

بعد ان خيط جرحه وعقمه ورفض الراحه
من اجل جود ..دخل الغرفة وهو يراها
شارده في تفكيرها....
تقدم لها بخطوات وهو يبتسم بسعادة
"الحمدالله على السلامة"
نظرت له بفرح وهي تجيب"بابا"
جلس على طرف السرير وهو يضمها
لصدره "ليش تخوفيني كذا"
بدموع وهي تشد عليه اكثر"خفت افقدك"
ورفعت راسها وهي تلمس وجهه ببكٌاء
"انت بخير "
ضمها له اكثر وهو يجيب"انا بخير ياجود
بخير بعد ماصحيتي وشفتك بخير"
مسحت دموعها وهي تشهق وبإستغراب
"ليه انا من متى هنا وايش اللي صار لي"
مسح دمعتها بيده ونطق"لك اسبوع بغيبوبه"
واكمل بضيق"عزام حاط لك منوم بالعصير
والجرعة......"
تحاول تتذكر اخر ماحدث..خرجت من دورة
المياه والخدامه قدمت لها عصير شربته
وبعدها اخذت حبة منوم ...وقبل ان يكمل
والدتها اجابت بإستغراب"عزام طيب انا كنت
محتاجه للنوم واخذت حبه"ونظرت لوالدها
بشك"صاير شي غيره"
ابتسم وهو يزفر براحة"يعني اخذتي منوم غير
اللي بالعصير عشان كذا قالوا جرعة زايده"
ونزل لها السرير"ارتاحي انتِ لاتعبين نفسك"
ومسح على يدها بحنان مكان احد الاجهزه
والمغذيات"يألمك"
"شوي "وبعد تذكرت نطقت بسرحان
"امي"
ابتسم وهو يمسح على شعرها
"امك بتجي عندك ..بالطريق مع عزام"
وبإستفسار وهو يتذكر بدر"يوم صحيتي
شفتي احد عندك غريب"
بهمس نطقت وهي تتذكر بدر وشدت على
يد والدها بخوف وصوت ضحكاته وابتسامته
في مخيلتها"كان واقف كان يضحك"ونزلت
دموعها وحلقها يألمها من الكلام"كان.."
ولم تكمل بعد ان ضمها لصدره وهو يزفر
بقهر وضيق "ياقلبي هدي نفسك مافيه
احد "وبمحاولة لتهديتها ونسيان ماحدث
نطق بمزح وهو يتذكر كلام الدكتور
"صار لك خطيب "
صغرت عيونها وهي ترفع حاجبها للاعلى
"خطيب اي خطيب"
ضحك وهو يبتعد عن السرير"الدكتور حاط
ان لك خطيب"ووضع يده على بطنه بعد
ان شعر بوخز الم ..لفت انتباه جود اللي نطقت
بخوف"بابا انت بخير"
ابتسم وملامح وجهه تشتد من الالم
"انا بخير"وجلس على الكرسي وهو يقرا
رساله وصلت له من عبدالمجيد..ابتسم
واتصل فيه"انتبه عبدالرحمن يعرف شي
او اي واحد من الرجال..وارسل لي اثنين
للمستشفى"






الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي

الوسوم
الماضي , تنتصر؟؟؟ , قطرات
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كلام عن الماضي .. confused_ مواضيع عامة - غرام 11 01-08-2017 07:20 AM
روايتي الثانية/بين الماضي والحاضر انا ضعت فيك +bayan روايات - طويلة 27 09-05-2017 12:18 PM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM
شيء من الماضي عوق$المحاسن خواطر - نثر - عذب الكلام 2 05-11-2015 12:42 AM
في الزمن الحاضر نقدر نقول فيه رجال اما في الماضي لا beloved. نقاش و حوار - غرام 105 19-03-2015 10:28 PM

الساعة الآن +3: 06:55 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1