اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 19-08-2017, 06:36 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


قطرات من ألم الماضي فهل تنتصر؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طابت أوقات الجميع بكل خير.....ترددت كثيرا وحاولت ولكن فكرة وحب الكتابة غلبني ..قد لا أكون روائية وكاتبة مميزة ولكن أحاول أن انجح في قطرتي هذه ..فخلف كل ابداع وتميز كفاح وتشجيع ..فأتمنى أن تقبلوني في المنتدى كضيفة خفيفة وانظم كغيري لحزب الكاتبات المميزات هنا..لأطيل في ذلك وأتركم مع قطرتي واتمنى من الله ثم منكم ..التشجيع والابداع لكي أبدع .....

ليست القوة بأن لانتألم بل أن نصنع من الألم قوة..فالألم الذي نشعر بت اليوم سيصبح القوة التي نشعر بها غدا..فمهما شعرت بثقل الألم إياك والانحناء ...فهل ينجح أبطال قطرتي في ذلك؟؟؟؟؟ فإختصار الألم في كلمتين يامعين الصابرين...


"القطرة الأولى"

بعيد عن الأحياء والمنازل وفي مكان شبه مهجور ..في أماكن الاستراحات والاحياء سحبها مع شعرها ورماها جنبه ع الارض بكل قوته وبكل وقاحه:وياولد سعووود هذي اختك وقدامك وبضحك:هههههههههههه وانت هنا مربط ماقدرت تنقذها وقرب منه ورفسه مع بطنه:تصدق توقعتك قوي وبتطلع البطل وتنقذ اختك وضحك بسخريه وصدى ضحكاته تتردد بالمكان ..
بصق عليه وهو يحاول يفك يديه ويتحرك وبصراخ:حيوان حقير كلب الله ياخذك وبصوت مهزوز:الله ينتقم منك
قرب منه وبضحك وهو ماسك دقنه:مو انا اللي يحط راسه براسي ياولد الضابط:سعوووود قالها باستهزاء وتراجع خطوات وهو ماسك المسدس ويحركه بين اصابعه:امممم الافضل انك تموت ولاتعيش اختك وخسرت اهم شي تملكه كل بنت ومو واحد ثلاث وضحك :ههههههههههههههههههههه ابي اشوف صدمة ابوك وهو يدري هذا اذا عاشت وتقدم وحنى جسمه جنبها:والله ودي اذبحك وابرد حرتي فيك لكن حرام هالوجه الجميل يموت على يدي وهو يسمع صراخ اخوها وسبه له ورجاءه يتركها ...وقف واقترب منه وبصوت خبيث وهو يوجه المسدس له:والحين ياحلو نريحك من تأنيب الضمير وتموت احسن لك بدل ماتعيش طول حياتك بعار اختك واطلق رصاصه ببطنه وهو يسمع صراخ اخته ورعبها وخوفها ناظر لها وهي ماسكه راسها وترجف:تكفى اتركه لاتقتله اقتلني بداله تكفى ...ضحك بسخريه واطلق رصاصتين اخريتين بصدره وبطنه وخرج وهو يتكلم بنشوة حقد وفرح وانتصار:لا واخوي بعد يطلبني اسمح للاشكال هذي اللي ماترحم غبي غبي ...وترك وراءه شخص يتألم وينزف ويتجرع مرارة الالم...........
اقتربت بألم ووجع بدموع وحال يرثى له تبكي بصوت مهزوز محمل بانواع الالم والحسرة ..تزحف على اقدامها والالم يحيط بكامل جسمها ..ملابسها ممزقة من جراء ماحصل لها ..تحاول وتقاوم ولكن لاتستطيع ..

تقترب بالم على بعد خطوات والدموع تسقط منها بغزاره ..حاولت ان تساعد نفسها بالزحف على قدميها الى ان اقتربت الى ماكان مايسقط فيه وبشهقات وبكاء مرير:تكفى قوم لاتموووت لاتموووت بنطلع من هنا بس لاتتركني ووضعت يدها على وجهه:فزاااع تكفى تكلم معي رد علي لاتموت وتتركني
ناظر لها بألم ووجع وهو ينزف وبصوت متقطع:ما ق درت انا اس ا عدك سا محين.....مسكت يده وبكٌاء وشهقات:لاتتكلم ولاتقول كذا انت بتقوم بنطلع من هنا ابوي بينقذنا من هنا وقربت منه ورفعت راسه وهي تمسح دموعها:فزاااع ناظر لي:عزام مايقدر يعيش بعدك ولا انا ولا امي ساعدني نطلع من هنا وضمته لصدرها وبإنهيار:بنطلع ابوي مايتركنا .مايتركنا ووحطت يدها على جرحه اللي ينزف بغزارة والعرق يتصبب على جبينه وكامل جسمه:فزاع تذكر ان ابوي واعدنا مايتركنا لاي ظرف واي سبب وبشهقات:تذكر ..حاول يبتسم ويناظر لها بألم وشفته ترجف ونزف جرحه يزيد وبغزارة وبصوت متقطع:قولي لعزام انا مااستاهل اعيش وانا ماانقذتك ولا ساعدتك الموت احسن لي وبرجفه والم وهو يشهق ويحاول بكل جهده يتكلم:سامحيني وقولي لابوي يسامحني وانا احبكم ولاتنسين تقولين لعزام مايبكي ومايتألم ..وبصوت مقطوع وغير مسموع:لاتبكييين ..ضمته لصدرها اكثر وهي تبكي بصوت عالي:لا تغمض عيونك اصحى تكفى ..وشوي شوي الى ان فقد الوعي وسكرات الموت تنازع جسمه والنزيف يخرج منه بغزارة الى ان حول المكان لبحيرة دماء ..حاولت تقوم وتساعد نفسها لكن ماقدرت كل قطعه من جسمها تتألم وببكٌاء مرير:فزاااااااع لاااااااااا وبأنهيار:فزااااااااع تكفى لاتتركني فزاع بنطلع والله بنطلع بس لاتموت ووضعت يدها على الجرح:بساعدك ونطلع ..
والتفت بخوف ورعب بعد ماسمعت صوت خطوات قادمه اليها وهي تضم فزاع لصدرها وبرعب:بعد عني لاتسوي فيني شي وهي ترجف والرعب يحيط بكامل جسدها:وش تبي فيني ماكفاكم اللي سويتوه ذبحتوه قدامي والله قدامي وهي تناظر بيدها الحمراء من دماء فزاع وبشهقات وانهيار:لاتقرب مني الله ينتقم منك وياخذك وضمت فزاع اكثر لصدرها...
حاول ان يقترب بخطوات لها وكل مااقترب خطوه صرخت وزاد خوفها ورعبها وتمسكت بأخيها..ناظر لها بأسى وحزن ماتمنى يصير اللي صار لكن كل شي خارج عن ارادته ..الانتقام والحقد شي مخيف للابد ..طلع جواله وهو يناظر لها وهي ترجف وتبكي وتضم فزاع اللي ينزف وفاقد للوعي ولايدري هو عايش او لا ..حاول بسرعه يرسل رساله لرقم وهو مرتبك وخايف"اذا تبي تنقذ بنتك وولدك قبل يموت بالمكان "ووصف له المكان وخرج بسرعه
دون ان ينظر وراءه...
دون ان يساعدها او يحاول ينقذ اخيها..
دون اي رحمة تذكر من ضعيفه كانت فريسة لانتقام .
.ضحية عمل والدها ..
ضحية شهوات شيطانيه من اشباه رجال..
ضحية لانتقام مٌر ...
مرت ساعة وهي تحاول بكل جهدها ماتفقد الوعي لكن منظر اخوها والم جسمها والدم اللي مغطي المكان كل هذا ماساعدها وسقطت مغشي عليها على جسد اخيها المتوفي بعد ان نازع جسدة الالم ...

بعد ماوصلت الرساله وهو على اعصابه ثلاث ايام ماذاق للراحة طعم ..
كيف يرتاح ويتطمن وبنته وولده مخطوفين واللي خاطفهم اكبر واحد من عصابة مروجي المخدرات والممنوعات لداخل البلد وخارجة..
ماترك مكان بالرياض مابحث عنه ماترك شي هو وكل من معه بالعمل مابحثوا عنه
ووقف وهو يمسك راسه بألم والصداع يزيد وبصراخ:ماااااااااجد بسرعه الحقوني
ووضع المسدس بخصرة:بسرعة وطلع مسرع ووراءه كل اللي نادى مرتبكين وخايفين
..يعرفون طبع الضابط سعود وعصبيته وحبه وكفاحه لعمله ..
فكيف اذا الامر يتعلق باحد من عايلته ..والى مكان الحادثة............
وهذه اول قطرة من قطرات الالم فهل تنتصر !!!!!!!!!

الرياض..11/3/2013

بفستان زفافها ويوم فرحها بالفندق تحاول تستوعب اللي صار وابد ما صدقت كيف يتركها كذا بكل سهولة بليلة العمر كيف والسبب كيف يدخل مدة عشر دقائق ويطلقها وبكل سهولة وبدون مراعاه لمشعرها ولسمعتها ولحبهم كيف.. السبب.. كيف تجرأ ويقول سامحيني اللي صار غصب عني ويتركها ويطلع,,
هذا انسان عنده ضمير
هذا رجل ام شبة رجل
هذا حبيب ياما انتظرته وانتظرت أيامها معه جلست والدموع مغطيه كامل وجهها وهي تبكي بإنهيار موجع ومرير كيف تقدر تقول لأهلها وأمها كيف تقدر تنطق ان سامر طلقها وتركها رمت نفسها على الأرض وهي تبكي بشهقات ويدها على شفتها والفستان مضيق عليها ,,,
سمعت باب غرفة الفندق يفتح رفعت رأسها بأمل انه يرجع وتكمل معه احلامها وكل شي رسمته بحياتها لهم ...ولكن خاب كل شي وتقدم لها أخوها الخايف:ريما وضمها لصدره:ايش اللي صار ليش سامر سوا كذا وناظر لها بحزن وهو يكمل:ارسل لي تعال خذ اختك انا طلقتها صاير شي تكلمي
بألم وشهقات وصوت مهزوز:تخيل فيصل بكل سهولة دخل وقال سامحيني وطلقني وطلع وبشهقات:حتى ماقال لي السبب وليش وبكت بكاء مرير ,,,فيصل وهو يضمها لصدره:حيوان حقير وقطع عليه صوت جواله رفعه ورد:"هلا ...اي ..لا الحيوان طلقها وراح..رح شف وينه والله مااتركه الحقير ..طيب طيب انا بودي ريما لبيتي واجيك زين ..مع السلامة" وسكر ...ورفع رأس ريما وناظر بوجهها:ريما لاتزعلين نفسك هذا مايستاهل واذا انا ولد ابوي والله مااتركها له ووقف وساعد اخته توقف:بنروح لبيتي والصبح الله يفرجها ابوي وجدي مايتحملون ومشى معها وهو يساعدها عشان يطلعون من الفندق للبيت........

بالجانب الأخر وتحديدا بالطائرة المقلعة لمكان خفي لايعلمه الإ أخيه......
ناظر له وبقهر:وش فيك أنت منفس وقالب كذا مو هذا اتفاقنا وأنت وافقت تدخل باللعبة وضرب كتفه:أنا قلت لك لعبة تحبها ماتحبها هذهٍ مشكلتك واسند رأسه على كرسي الطائرة ماهمه أخوه ولا المصيبة اللي سواه فيه وبحبيبته
كيف يسامح نفسه...كيف يبرر لها...ليش وافق يدخل مع أخوه بشي نفس كذا وهو يعرف أخوه وحقده............وهذه القطرة الثانية من الألم فهل تنتصر؟؟؟؟؟؟

2017 ..جده ..
على طاولة العشاء وكالعادة هدوء وصمت بوجود والدهم ..التغيب عن أي وجبه ممنوع في قاموسه ..رفع رأسه وبصوت هادي:أمك ناديتيها ماحاولتي فيها تعشى
بدون ماتناظر له وبدون نفس:بغرفتها يعني المفروض ماتسأل السؤال هذا وأنت تعرف هذا اليوم وايش يذكرها فيه ووقفت:الحمدالله مالي نفس
ناظر لها وبعصبية:احترمي نفسك وتكلمي بأدب انا ماربيتك كذا ووقف وبنظرة لعزام:الحقني بعد ماتخلص للمكتب وراح وهو معصب...
ناظرت لها أختها وبأسى:اعجبك الحين ماترتاحين انتي وعزام الا تضيقون أبوي ووقفت وبعصبية:مرضى وطلعت لغرفتها وهي تكلم نفسها .......
جود وبملل وهي تناظر لعزام:توقع ايش مهمة ابوك العزيز الليلة
وقف وبملل:يعني ايش بتكون موال وحفظناه مانطلع الا بمرافقين ومانتأخر عن البيت و............الخ ,,,,ضحكت وهي طالعه لغرفتها :كأنا عايشين بسجن حر ههههههههههههه وانقطع صوت ضحكتها وهي متوجهه لغرفتها ...


2017 ,,الرياض ,,
في منزل شعبي في احد احياء الرياض البسيطة ..والفقيرة نوع ما..ناظرت لأخيها بأسى :ثامر وبعدين معك معجبك وضعك كذا ...التفت لها ويد البلاستيشن بيده والشيلات يضرب صوتها بالصالة:قاعد أنا على قلبك وكمل لعب..هزت رأسها بأسى:الفاشل يبقى فاشل طول حياته مستحيل يتعدل تعبت وأنا احاول اشجعك واساعدك لكن مااقول الا الله يهديك
التفت لها وبسخرية وهو موقف اللعبة:امين كثري دعوات مثل جدتي ...هزت راسها بقهر:جدتك والله مااحد يشجعك على حالك كذا الا جدتي .....

2017 ,,,ايطاليا
يناظر بولده وهو يلعب وبتنهيدة وهو يحاول يخرج الأفكار من عقله ,,تعب وهو ينتظر ,,تعب وهو يبحث عن حل وكل الحلول مسكره..5 سنوات وكل مامرت سنة وهو يتألم أكثر..الم غربة..وألم عشق..عايش للمجهول وبهوية مخفية عن الكل ..قطع عليه سلسلة افكاره صوت أحمد وهو يسلم ويضم عبدالله لصدره:ياقلبي أنت يازينك وناظر لبندر:وش فيك أنت بعد وراح له وجلس جنبه:بتنزل جده بكره
تنهد وبصوت منخفض:اذا انت بتجلس عند عبود يمكن ووقف :تعال للحديقه احسن والتفت لولده:عبود العب ونادى بصوت عالي:حالية انتبهي لعبود بنطلع وطلع مع احمد..............

نقف هنا كبداية عن ملامح روايتي واتمنى ان البداية تكون عند حسن ظن الجميع بإنتظار ردودكم وإعجابكم وتشجيعكم لي ..لأن مايكتمل كل عمل كتابي الا وخلفه مشجعين ...........
انتظر ردودكم وتشجيعكم لكي >>>>

تحياتي لكم ودمتم بود وموعدنا الأربعاء القادم ان شاء الله او قبله وابلغكم قبل ذلك

"وقفة"
(كما تدين تدان
إن لم يكن بنفس الموقف فسيكون بنفس الألم)


سنابي:deema99d
دييييييما



آخر من قام بالتعديل Deema99; بتاريخ 19-08-2017 الساعة 07:21 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-08-2017, 07:54 AM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟؟؟



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يامرحبا ديوم منوره المنتدى وإن شاء الله تلاقي التفاعل اللي يسرك وتكملي مابدأتيه

البدايه حلوه ومشوقه وتشد الإنتباه وأسلوبك حلو
فزاع وأخته ضحية أنتقام مجرمين من والدهم كيف راح يكون
موقف سعود بعد ماحصل لبنته وولده وماهو مصير بنته

أعتقد اللي حاول يساعدها واحد مع المجرمين لكن ماهو راضي
عن اللي حصل لها ورجع لها بعد ماأبتعد المجرمين عن المكان
سعود بعد اللي حصل لأولاده أصبح مشدد عليهم وحريص على
عدم خروجهم بدون حراسه ومايلام بعد اللي حصل لأولاده

ريما وسامر
ريما ضحية لعبة لسامر وأخوه وش هذه اللعبه وليه أخو
سامر أتفق مع أخوه عليها وليه سامر وافق عليها هل هو مجبور
لأن من كلامه لريما حاس بالذنب

ثامر وبندر ماعرفنا قصتهم مازلنا في البدايه
تسلم يمينك ديوم
منتظرين بقية الأحداث لا تتأخرين علينا




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 21-08-2017, 01:37 PM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتةطابت اوقاتكم بكل خير
شكرا لكم جميعا دون استثناء ..ردود بسيطة ولكنها محفزة
شكرا من أعماق قلبي...
قدمت ونزلت البارت قبل الموعد اللي حددت
وبماان الرواية في البدايات ..بالايام القادمة
احدد وقت مناسب..الى الآن مافيه يوم محدد لكن
ابلغكم قبله بيوم..والآن اتركم مع القطرة الثانية
قراءة ممتعة ولاتشغلكم الرواية عن عباداتكم واعمالكم.




"]القطرة الثانيه"[

جده 2017

اقترب منها بخطوات حزينه على حالها كل ماتمر سنه على وفاة ولدها ونفس اليوم تتألم وتتعب وتكون حبيسه لفراشها ..
جلس على طرف السرير ويده على رأسها:ام عزام وبحب:ليش تسوين بنفسك كذا اللي صار قضاء وقدر ...
ردت عليه بصوت مبحوح وبألم:مااقدر غصب عني هذا ولدي حاولت بس ماقدرت
وبشهقات:حاولت بس مااقدر كل مامر على وفاته وانه انقتل وماقدرت تكمل ..
قرب لها وضمها وبحزن:الله يرحمه لكن لازم نصبر ونتحمل عشان جود وعزام ووجدان وخالد
ووضع يده على ظهرها وهو يتكلم بحزن:انا يوم اتكلم واقول لك كذا وتظنين انه ماهمني لاوالله اللي صار قتلني وذبحني
وتنهد بحزن:لكن اتحمل واصبر عشان جود
وبصوت أليم:جود ماارتحت الا بعد ماطلعت من صدمتها
وبحزن:ادري انها تلومني وكل اللي صار لها بسبب عملي وانتقام ناس ماتخاف ربها..
قاطعته بحزن وهي تمسك يده:اللوم مو عليك ولا علي اذا فيه عالم كذا
وبتنهيده:وجود ادري انها تلومك واكثر شي منرفزها شدتك عليها وحرصك الزايد
بحزن وشفقة اب:ام عزام لاتنسين ان فيه شخصين الى الان ماتم القبض عليهم
وبقهر:واول مره بمسيرة عملي قضيه تأخر كذا وافشل فيها ..
وناظر قدامه:حتى الاشخاص اللي وصلنا لهم وهم الدليل على رئيس العصابه:ماتوا بالحادث بعد ماانقلبت سيا وانا وزملائي نلاحقهم
ردت عليه بحزن وهي تمسح دموعها بكف يدها:مرت خمس سنوات ك....
قاطعها وهو يضع يده على شفتها:لاتنسين ان عزام بعد فقد توأمه تألم وتعب والحمدالله قدرنا
نساعدهم وهذا وقتنا معهم وقدرنا بعد الله نساعد جود وتكمل جامعتها بعد ماتركتها سنه
وبحزن:جود انقلبت شخصيتها وغير مباليه لاي شي وتلومني كثير وادري انا بكل شي
لكن الحمدالله مع مساعدة دكتورتها قدرت تغلب على شي كثير ووقف :تعالي معي وانسي حزنك اذا مو مشاني مشان اولادك

وقفت بحزن:قدرت لكن الكوابيس الى الان معها ومشت خطوات:الى متى بتستمر كذا .رد عليها بحزن:مع المهديات تنام وترتاح والحمدالله مو دايمه الكوابيس والخوف فترات
واهم شي ماتدري ان باقي شخصين مالهم اي وجود
وبحزن:انا قلت ان كلهم ماتوا وتسكرت القضيه وبعد مانقلنا لجده وتركنا الرياض بدأت تتحسن اكثر ..
وطلع معها متوجهين للدور الارضي...


الرياض 2017

بعد مايأس منها ومن محاولاته لها..زفر بضيق وهو يناظر لها ..
ريما بضيق من مسأله الزواج والى متى هالموضوع ..
كل مانست وحاولت تعيش طبيعيه تفتح سيرة خطبة:فيصل انا الحمدالله حياتي مستقرة والزواج مو كل شي بالحياة
ناظر لها وبدون نفس لانه تعب وهو يتكلم بدون اي فائده:الزواج استقرار وحب ومودة
ومو اي احد هذا محمد صديقي واعرفه وانا ماابي لك الا كل خير
ابتسمت بألم:وسامر صديقك بعد والنهاية طلقني وبليلة زواجي وكم واحد يخطبني واذا جاء وقت الملكه وبحزن:يسحب
رد بقهر وهو يمسح على شعره:سامر الى الان ماادري ليش سوا كذا وليه والله كان رجال ينشد فيه الظهر
ومحترم ومو راعي محظورات وكذا بس الى الان ماادري ليش سوا كذا واللي يسحبون واضح فيه احد يقول لهم كلام
ردت بضيق:وانا بعد ابي ادري واعرف السبب وبقهر:وحتى اذا عرفت السبب ماارح اسامحه ولا انسى اللي صار
وسكتت بعد مادخل معاذ عليهم:السلام عليكم
"وعليكم السلام"
جلس وباستفسار:اشوفكم مع بعض وادري ماتجتمعون الا على سيرة
الو********* ومد رجوله:واجهني ابوه قبل يومين ويتصدد واضح متفشل من حركة ولده
رد فيصل:والله اهله كلهم متفشلين منه واللي سواه سواد وجه مايسويه رجال
قاطعته ريما بضيق:خلاص سكروا ع الموضوع
ووقفت:وقل لصديقك ماعندنا بنات للزواج وابتسمت بسخرية وتوجهت الى غرفتها.....
معاذ وهو يطقطق باصابعه:كالعادة رفضت اي خطيب والسبب واحد ضيع كل حياتها ودمرها الله يدمره
قاطعه فيصل:لاتدعي صح اللي سواه مو بسيط بس ماندري عن السبب
رد بعصبيه:بعد اللي سواه وتدافع عنه لو كان رجال وكفو ع الاقل جاء واعتذر
وقال اسبابه مو له اربع سنين مختفي ماندري عنه وووقف:وعسانا ماندري عنه من زين سيرته ................


2017 في مكان مجهول ...
رمى كل شي قدامه وبعصبيه وهو يمشي بخطوات طول المكان...
الى متى اخوه مايسمع له ..
الى متى يعانده بشي اكبر منه ..
متى يفهم ومتى يستوعب ان كل اللي يسويه من مصلحته ...
:هد نفسك يمكن عنده شي ضروري
التفت له وبصراخ:اي شي ضروري ينزل لمكان مايقدر يأمن نفسه عليه الى متى مايسمع كلامي
ورمى الطاوله برجله:هذا بيجنني انا ماارتحت الا بعد ماتطمنت ان سعود
تقاعد تقاعد مبكر وقفلوا القضية وجلس وبانفاس سريعة:مع اني مشكك بالموضوع كيف يتقاعد ويقفل القضية
رد عليها الطرف الاخر:اللي سويتوه مو شي بسيط بنته وولده ...
قاطعه وهو يرمي عليه الفازة وباستهزاء:مو شي بسيط لاتنسى انه راقب الاشخاص الغلط
حاول يتجاوز الفازة بسرعه ونزل راسه وبخوف:انتبه انت
رد عليه بقهر وهو متوجه لخارج الفله:ناقصك انا بروح اكلم احمد يمكن يجيب لي خبر
عن هالعله اللي بيورطنا قال احبها حبتك القرادة اي وخرج لخارج الفله.........

جده 2017

بعد ماخرج من المطار وركب سيارته ..
لبس نظارته ..كانت اسوا سفرة له
..تأخرت الرحله ثلاث ساعات بسبب احوال الطقس...
وبعدها بدبي تأخرت الرحله بعد نصف ساعه...
حرك سيارته وهو يتنفس الهواء بعمق...
راحه نفسيه يشعر بها يجهل السبب...
شغل موسيقي هاديه يحبها وتوجهه الى مكان يعشقه كثيرا....


...............

خرجت من غرفة عزام بعد ماحاولت فيه يطلعون ..
تحب جو البحر الصباح ونفسيتها مكتئبه وتشعر بضيق وبتغير جو يمكن ترتاح شوي بس رفض عزام
....دخلت غرفتها والضيق يكتم على صدرها ..
سحبت الكرسي وجلست وناظرت للمرآه
وتنهدت بضيق...فترات تكرهه تناظر بوجهها بالمرآه وخصوصا اذا ضاقت وشعرت بالملل ...فكت شعرها ووضعت يدها على شعرها وبحزن:عمري 25 وشهور وادخل ب26 واليأس واحساس قاتل
اشعر فيه كيف اذا تقدمت بالعمر ايش بسوي ..الجامعه درستها وانا ابي انسى ولا افكر ابي انسى كل شي صار لي ..
والحين خريجه وعاطله وابوي مانع وظيفتي
كيف اقنع ابوي على الاقل اتوظف بفرع من فروع شركات عائلة العبدالله (جدها لأبيها)....

طرق الباب ومافيه جواب...يعرف جود اذا متضايقه
ماترد وتكون سارحه بافكارها...
تقدم لها ولفت له بعد ماشافته بالمرآه عاكس..
جلس على طرف سريرها:بنطلع بس اذا ابوي ماوافق
اوعديني ماتزعلين
قامت له وباسته على خده وبفرح:الله لايحرمني منك
مااحد حاس فيني غيرك
ابتسم لها:مالنا الا وجدان تقول لابوي تقدر تقنعه
وهي مع ابوي قبل شوي شفتهم بالحديقه


بالجانب الاخر ..يديه على ظهرها وراسها على صدره وبحب:بقى شي واحد بما انك عرفتي تستخدمين الاسلحة ببراعة
بفرح وراسها على صدره:اكيد مو انا بنت الضابط
سعود العبدالله
بضيق رد عليها:كنت الان خارج العمل
رفعت رأسها وبجد:الحمدالله على كل حال لكن
احسن لك ترتاح والا ..وغمزت له:القضايا والاعمال
ماتجيب الا الهم والغم ..وانتبهت لجود وعزام
:بابا اذا مو يبون شي مااكون جوجي بنت سعود
ضحك وبصوت منخفض:ويبون الواسطه منك

تقدموا عزام وجود وبابتسامة من جود:صباح الخير
صباح النور
جود تناظر لوجدان ووجدان فهمت نظراتها وبخبث
:اي واسطه من ابو عزام مالي دخل فيها
ابتسم ابو عزام ووقف:عبدالمجيد عنده ظرف اليوم واستأذن مني مو راجع الا العصر وخروج مع احد غير مجيد مافيه
جود بتحطيم وهي تضع يدها على كتف ابوها:
تكفى يبه مع عزام والله مانتأخر بس بنروح البحر
والساعه 9 نرجع مانتأخر وعد
ابو عزام ناظر لعزام:انت قايل لها صح
جود بدفاع:لا يبه والله العظيم انا كنت اطلبه
ورفض و.....
قاطعها ابو عزام:اخر مره مع اني مااتطمن ولا ارتاح ووطلع جواله: بكلم واحد من الحراس يروح معكم بسيارته وغير اليوم كلكم مع عبدالمجيد غيره مافيه
جود تقدمت وباست راسه:ان شاء الله ...وبعد ماشافته راح:الى متى بنصير كذا يابو عزام وضحكت

كمل خطواته ورد عليها بدون مايلتفت :خالد لايروح معكم لانه تعبان ...وكمل خطواته

وجدان:وانا ماابي اروح فيني نوم واحس بشوي زكمه
جود وهي تناظر لعزام:جهز السيارة وانا بلبس


الرياض..2017

روتين معتاد بعد صلاة الفجر بنصف ساعه ..
او قبل الشروق ..يجهز القهوة والحليب والفطور ويفطر مع جدته..
مايحس بيومه الا بعد ابتسامة جدته ومدحها له...

"ياعين ابوي الله لايحرمني من هالزول"

ابتسم بحب:ولايحرمني منك وساعدها تجلس:اليوم عندي لك قصة يحبها قلبك

:لا يابوي ابي تكمل لي قصة وبتذكر:اللي غرق بالسفينه

ابتسم:تقصدين قصة موسى عليه السلام مع فرعون"اي اي هي "
صب لها فنجان قهوة:ان شاء الله بعد الفطور
بحماس وهي تنزل الفنجان:الا ياوليدي ماودك تزوج واشوف عيالك
ضحك:وين اتزوج لا وظيفه ولا شي كم لي عاطل سنتين وبكمل الثالثه

"والله ياولد ابوي قاعد هنا وتقول لا وظيفة ولا شي"

التفت لها وتكلمت الجدة:انتِ ماتستحين تهرجين الهرج ذا مع اخوك ماتقول ابو 26 سنه ماتحترمينه
جلست وبضيق:جده الله لايحرمني منك انا ماقلت شي وصادقه بكلامي
قاطعتها بعصبية:لا بالله كاذبه وين تبينه يروح هذا هو درس 4 سنين تبينه يشحد
ردت بضيق كيف تقدر تقنع الجده كل ماحاولت تشجع ثامر
الجده خربت كل شي بتشجيعها له:ماقلت يشحد اجل يجلس هنا مثله مثلنا لا عمل ولا شي يروح يبحث عن عمل
:ماانتِ ميته جوع وخلي ثامر عنك والتفت له:صب صب لي فنجان
ثامر ماسك ضحكته وهو يشوف اخته معصبه
والجدة ولا همها:زين واخذ فنجانها:خفي ياجديده على سارة شوي ترى عصبت
سارة بضيق وهي تصب لها حليب:لا جد اتكلم يعني على الاقل حس فينا و........
قاطعتها الجده:الا ياثامر وش رأيك اخطب لك هديل
ساره بضحك من هول ماسمعت:ههههههههههههههههههه
من جدك جده هديل بنت ال عبدالله توافق على ثامر
عاطل وفقير و.....ماكملت كلامها بعد مامدت الجدة عصاها:اي وش فيه ثامر كامل والكامل الله
وناظرت لثامر وبوصف لهديل:اسمعني هديل هذهِ ياوليدي وبحماس:مزيونه زينه غير لامن جسم ولامن بياض ولا من شعر
ثامر بضحك وهو يشوف ملامح سارة اللي طايرة عيونها كيف جدتها توصف بنت لولد وهذا مايجوز:اي كملي ياجده بعيش الجو
وبحالمية:يمكن تكون هالهديل من نصيبي وعلى الاقل اتوظف بشركة من شركاتهم
سارة بطفش:لاتحلم وانا اختك مد رجولك على قد لحافك ..وقامت:انت اسس نفس وتوظف بعده فكر تزوج
الجدة وهي تناظر لسارة:ياوليدي الله يزوجك تفكين هالمسيكين من هالهرجه اللي بكل وقت
ثامر بصدق:امين
كملت سارة خطواتها وهي مقهورة...الى متى غير مبالي
الى متى بيحس بالمسؤولية ..
تعبت من الفقر..وعدم سد حاجاتهم..
تعبت من كل شي..بعد وفاة ابوها وعيشهم عند جدتها غير كثير
فقد الاب شي صعب جداً ..
والام ماتدري عنهم تزوجت من سنوات وتركتهم عند جدتهم..

.......

خرجت من دورة المياه بعد شاور منعش بعد التمارين
..تقدمت بخطوات واستلقت على سريرها ..
فتحت جوالها ولفت نظرها الخاص بسناب شات من جود..
ابتسمت بود وهي تكتب لها ..تعرف جود ..وكل مايخصها ..
جود صديقة الروح ..وقبل ذلك ابنة خالها..
ارسلت لها "كيف سمح الضابط سعود وفيسات "
تعدلت وابتسمت:والله هالجود ماينعرف لها ..
ووقفت وتقدمت خطوات عند المرآة..
وتركت شعرها الطويل ينسدل بنعومة على ظهرها..
اسود حرير يصل الى خصرها رغم طولها المتوسط والمعتدل مع وزنها..
ابتسمت وبطفش:والله الشعر الطويل ضيقه قال زينه المرأه قال والله مشان جدتي والا طفشني ..
ماادري ليش الشعر لي والا لها وابتسمت بضحك:حتى خالتي مثلها

"سكنهم مساكنهم وش فيك تضحكين قدام المرآه"

لفت له:وانت ليش داخل كذا بدون استإذان
ابتسم بحياء واحراج: والله طقيت وماسمعتي
بعد ماشافت وجهه وهي ماسكه ضحكتها:امزح وبحب وصدق:يسور يتدلل امر
ضحك والاحراج الى الان على ملامحه:تاخرتي وتعرفين جدي مايفطر الا بوجودك
ابتسمت:دقايق بس
تقدم خطوات لخارج الغرفة وهو خارج:سرعه ترى جوعان
هديل وهي تسرع:طيب جايه

على طاولة الافطار الجد ..الجدة..نورة..ياسر
هديل وهي قادمه وبخطوات تقبل رأس الجد:صباح الخير
الجد بإبتسامه:هلا والله تو ماحلى صباحي
"لنا الله وانا"
الجد التفت له وبحب:كلكم عينان برأس
هديل بحب وصدق وهي تجلس:الله لايحرمنا منكم صح فقدت امي وابوي ورزقني الله فيكم
الجده بحزن:الله يرحمهم
نوره بإبتسامه:وانا وين رحت
ياسر بحب:انتِ امنا الله ماجابتنا
هديل بحب وهي تقبل يدها:جاوب ياسر وابتسمت :عاد لانقلب الجو حزن
الجد بحب:سموا بالله وبدأ وقت الافطار..عندهم


بالجانب الاخر..خرج وهو منفس ..
ركب سيارته وتوجه الى عمله..يتأخر ومو فاضي ابد للنقاش مع المدير..
بعصبيه وهو متنرفز من الزحمة..:الله ي*******
وقطع عليه صوت جواله ناظر وبطفش:والله مو وقتك عساني اوصل للدوام
...ورد(هلا ..نعم نعم..وارتفع حدة صوته..هذا اللي ناقصني بعد والله وحظك ياماهر)
وسكر وهو واصل حده من العصبيه ..
نام البارح بعد تعب القولون وعادته يغير ويقلب كل نفسيته...
وقف عند الاشارة واخذ جواله وفتح على قروب شباب العائله..
معاذ:جدي ياشباب واضح يفكر بشي
رد ماهر:جدي اكيد بيقول مافيه سفر لكم
سلطان ارسل فيسات حزينه..
معاذ:وانت ماطلعك الا السفر
ترك ماهر جواله بعد ماصارت الاشارة خضراء
..وقفله لازم باسرع وقت يوصل للدوام....


جده 2017

ابتسم بتعب..وخرج مسرع من الفندق ..
ماوصل الا له ربع ساعه لكن بعد الخبر الجميل اللي وصله لازم يطلع للبحر بااسرع وقت..
كم له ينتظر هذهِ الفرصة..وجته على طبق من ذهب..
ليت عاد مايروح حماسه خسارة ويخيب كل شي كان مخطط له ...
ركب سيارته وطلع جواله وارسل (سعود معهم او لا )
ورد الطرف الاخر (لا فقط جود وعزام ولاترسل لان سعود بيجتمع معنا بعد شوي عشان حراسة البيت وكذا وحط فيس معصب)
ابتسم وهو يسكر جواله ويضعه على الطرف:ياحبي لك يابو عزام حراسة
وضحك:غريبه ماانتبه للامر هذا بالعادة مايوظف احد او يكلفه الا عارف كل شي عنه وعن حياته..
وعدل شماغه ولبس نظارته ..مجبور يلبس كذا عشان مااحد يشك فيه او ينتبه له احد..
دخوله جده امر خطير له ..مراقب..على سبب وضحية غيره..التوأم المتشابهه مشكلة ..لكن كل شي يهون مشانها..قطع عليه سلسلة افكارة صوت جواله ناظر
وبطفش:ياليل منك خلاص متى بيفهم ماني راد الى متى كذا وعطاه مشغول ...
وبعد دقايق وصله تنبيه منه بالواتساب
"بتجنني انت بتذبحني وانا حي"
"تروح جده ليش ماتفهم انت شكل مافيه الا احبسك"
"الو رد "..."ادري تقرا ومطنش"....
عض على شفته وبطفش :ابلك وارتاح ماني بزر امشي معك بالخطا ...
وكمل طريقه الى البحر ...


بعد مااجتمع مع حراس منزله ونبهم على كل شي وامور امن المنزل والحراسة...
دخل لداخل المنزل وهو ابد مو مرتاح اول مرة تطلع جود وعزام لوحدهم ومجيد مو معهم ..
ومراقب واحد لهم من رجاله..تنهد بضيق وجلس ...
ام عزام وهي تسكر غطاء علاج طفلها خالد:ابو عزام فيك شي
بضيق رد وهو يضع خالد اللي جلس بحضنه:ماني مرتاح لطلعة عزام وجود
ام عزام تطمنه:معهم احد
ابو عزام عدل خالد بحضنه:اي بس ماادري ليه ماني مرتاح شي قابض على قلبي الله يستر يارب
ام عزام :بإذن الله مايصير الا كل خير لاتخوف نفسك ولاتترك الشيطان يلعب عليك بوساوسه
ابو عزام:اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ...



البحر..

بعد ماخلصوا من الفطور ..طلبت منه جود اي سكريم..
مع انه مو وقته ابد ..لكن عندت وماحب يكسر خاطرها ..
نبه عادل ينتبه لها ..الى ان يرجع..
ربع ساعه فقط ..ورجع على السريع..
واستغرب من عدم وجود جود بمكانهم..وعادل واضح مرتبك ويبحث عن شي...
ذهب مسرع والخوف مسيطر على كل شي بجسمه:وين جود

عادل متفشل ومرتبك:كانت هنا وانا كنت قريب منها وبجيب مناديل من السيارة ورجعت ماهي بمكانها
عزام وهو ينزل اللي معه وبخوف وصراخ:كيف مو بمكانه كيف وين راحت...
وبخوف وهو يركض ومرعوب يبحث عنها بكل مكان.....
.




"نقف هنا"


وقفه"]‏(الخوف لا يمنع من الموت
و لكنه يمنع من الحياة)



استودعكم الله موعدنا الاسبوع القادم


سنابي deema99d


آخر من قام بالتعديل Deema99; بتاريخ 21-08-2017 الساعة 02:16 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 22-08-2017, 02:15 PM
سان ليم سان ليم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


السلام عليكم
رواية مشوقة وجميلة وجديدة
بالتوفيق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 24-08-2017, 12:00 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سان ليم مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
رواية مشوقة وجميلة وجديدة
بالتوفيق
وعليكم السلام
شكرا لك من ذوقك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 24-08-2017, 12:01 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بدوية رجه مشاهدة المشاركة
وآآآو روآآيةةة خوقــآآق ي جميلهه
نننتظر آلتكمـلهَ
وأتمنى آلـآقيكك بروآيتي
أمريكيه بثوب وشمـآآغ ..

https://forums.graaam.com/619451.html
من ذوقك..
بحاول انا حاليا موقفه عن القراءه ومع روايتي فقط
..لضيق الوقت
كوني بالقرب في البارت القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 26-08-2017, 05:08 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


[SIZE="6"]السلام عليكم ورحمة الله طابت اوقاتكم بكل خير
شكرا لكم جميعا...ومبروك عليكم هذه الايام
الفضيلة فاغتنموا الفرصة وكبروا...
الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر الله أكبر كبيرا والحمدالله كثيرا وسبحان
الله بكرة واصيلا...


تفضلوا القطرة الثالثة وقراءه ممتعة لكم
لاتلهيكم الرواية عن عباداتكم واعمالكم..


القطرة الثالثة"



بإنهيار وهي منحنيه على ركبتيها..
تحاول تستوعب معقوله كيف كذا
كيف ميت يطلع للحياة بعد خمس سنوات
كيف مو ابوها قال لها انه ميت
رأته هي وتعرفه كيف تنساه
كيف تنسى شخص دمر حياتها
وقتل اخيها ..كيف ..رأته يناظر
لها ويبتسم من بعيد هو بدر ماغيره
كيف تنسى شكله هو نفسه ماتغير
غمضت عيونها يمكن حلم يمكن هي
تخيل ..اكيد الادوية اثرت عليها
وصارت تخيل..لا لا انا مو مجنونه
بعيوني شفته متأكده يارب يارب حلم
وحاولت تقوم لكن عجزت ناظرت
للمكان اللي رأته فيه مافيه الا سراب
غير موجود غمضت عيونها وهي
منهارة على الآخر ..ليتها سمعت
كلام ابوها وماطلعت ليتها بقت بالبيت
فزت بخوف ورعب بعد اليد اللي
وضعت على كتفها..
بخوف وانفاسه تتطاير"جود وينك وش فيك"
"شفته والله هو شفته"وبإنهيار وبكاء مرير"
كان هنا والله هنا ويناظر فيني"
عزام ضمها لصدره وبإستغراب وخوف
"مين مين تقصدين احد ضرك بشي"
جود بشهقات وهي تضع يدها على فمها
تمنع نفسها ماتستفرغ(اكرمكم الله)
"بدر"
عزام والى الان مافهم شي وابد
ماذكر عليه مين تقصد وبتوتر
"جود مين بدر" وبعد عنها شوي
بعد مااستفرغت كل اللي ببطنها
وبإنهيار تام وتعب وهي تقاوم
الاستفراغ(اكرمكم الله)
"بدر الله خطفني وقتل فزاع"
وماقدرت تكمل ..كل جسمها يرجف
خوف ورعب وتعب والعرق يتصصب
من جبينها ..
فزاع ساعدها تقوم وناظر لعادل
اللي يناظر بخوف وهو مستغرب

"قدم السيارة"




بالجانب الآخر بسيارته غمض عيونه
تمنى يروح لها ومايتركها كذا
لكن كيف هذا مستحيل
يعرف انه عشق مننوع
وغلط..عشق الانسانه
الغلط..بنت عدوه
زفر بضيق وكمل طريقه قبل
ينتبه احد لوجوده ..كمل سيره
بسيارته ..ماتمنى انها تشوفه
كان يبي نظرة فقط من بعيد
لكن قدر الله وانتبهت له
وواضح انها عرفته والا كيف
انهارت كذا ..زاد سرعة السيارة
لازم يكمل اللي بداه
والا بيخسر ..لازم يصحح غلطه
عنيد ومايحب يخسر
شي ..لازم يكمل والا بيخسرها
وسرح بأفكاره..





بالخلف بالسيارة وهو يحاول
يطمنها ويخفف من رعبها وخوفها
"جود هدي نفسك مافيه احد"
"يعني كيف انا انجنيت والا كيف"
عزام وهو يناظر لها ويبتسم
"لا ياقلبي يمكن احد يشبه ويمكن مافيه احد
مجرد خيال"
تحاول تطرد كل فكرة سيئة من رأسها
يمكن كلام عزام صدق مافيه احد
خيال او احد يشبه ..
كحت بتعب وهي تشعر
بتعب وضيق بصدرها



ناول عادل اللي يسوق علبة ماء

"عزام اعطها ماء"

اخذ عزام علبة الماء وفتحها"جود"
اخذت الماء وشربت شوي وتركته
وهي تضع راسها على كتف عزام
وتسرح بأفكارها





الرياض2017

بعد ماتناولت فطورها..وخلصت
بعض اعمالها طلعت للصاله
عند امها وابيها..تصحى دايم الصباح وماتنام
لانها تنام بوقت مبكر وماتسهر ..
ناظرت للساعه بجوالها تشير الى التاسعة
تقدمت خطوات ودخلت الصاله
"السلام عليكم"
"وعليكم السلام"
قبلت رأس والديها وجلست
"اعتذر تأخرت اليوم ماافطرت معكم"
ابتسم لها والدها "لا عادي خوذي راحتك
بس خفت يكون فيك شي"
"لا بس يمكن لاني جلست ساعه بعد صلاة
الفجر تأخرت وغفيت"
ردت امها بإبتسامة"نوم العافية"
ابتسمت وهي تأخذ حبات تمر"معاذ مداوم اليوم"
"اي داوم ومانام شكله مواصل"
"الله يهديه كان نام ومايتعب نفسه
ودوامه كله تعب وشغل"قالها والده وهو
يقوم
ريما وهي ترتشف فنجان قهوة"عاد يبي له
نومه يوم ولا تكفيه" وناظرت لوالدها
"بتروح مكان"
رد وهو متوجه للخارج"اي بروح لجدتك طالبني"وخرج
هزت رأسها وكملت تشرب قهوتها..
ام فيصل وهي تحاول تفتح معها موضوع
وبإرتباك"ريما اقول"
ريما بإستغراب وهي تنزل الفنجان وبشك
"فيك شي يمه"
"لا بس بكلمك بموضوع"
"اذا موضوع خطبة صديق فيصل"ويضيق
"رجاء يمه لاتفتحينه والله مليت"
بضيق"ليه كذا ياحياتي انا ماابي الا لك
كل خير وابي اشوف عيالك .."
قاطعتها بطفش"واللي يشوفك يمه يقول
لي40 سنه او 30 "
"مابقى شي على 30 ترى عمرك 27
وابي اشوفك مستقرة وعيالك..
قاطعتها ريما وهي توقف"يمه زواج خلاص
انا ماافكر فيه والحياة مي واقفه على رجال
وانا الحمدالله مستقرة بحياتي ووظيفتي
وعندكم ماني محتاجه لا احد" وبضيق
وعيونها تغرق دموع"الا اذا عاد مضيق
عليكم وجودي وكلام الناس اللي مايرحم
هذا شي ثاني " وبكت "والله تعبت
يايمه كل ماشافتني حرمه او بنت قالت
هذهِ اللي طلقها بليلة زواجها اكيد فيها
شي ويارب لاتبلانا ..وبصوت عالي وهي تبكي
"حتى بدوامي بالمدرسة ماسلمت من الكلام"
وقفت امها لها وضمت وبحزن
"ماعليك من اي احد وكلام الناس عليهم
وانا يوم قلت لك ماابي اضيقك "
رفعت راسها وبدموع
"ماارتحت الا بالاجازة فالله يسعدك يمه
لا احد يضيقني ويجيب طاري خطبه وغيرها"







جده 2017

معصب وواصل اخر مراحل العصبية
له عشر دقايق وهو يمشي بالصالة
ويصارخ كيف لو خطفها مرة ثانيه
وش بيسوي بعدها كيف يسامح نفسه
ليش يسمح لهم يطلعون وين كان كل هالمدة
خمس سنوات ماترك اي مكان بالسعودية
مابحث عنه مع رجاله وكل تحركاته
كيف طلع بالوقت هذا تحديد...
تقدم بخطواته وانحى على ركبتيه عند
جود اللي منهارة وتعبانه ومستلقيه على الكنب
وعزام جنبها وخايف عليها وخايف من ابوه
وعصبيته..
"متأكده انتِ شايفته او لا" وهزها
"جود تكلمي وريحيني مااقدر اتحمل اكثر"
"يبه الله يهديك ماتشوفها منهارة"
بعصبيه وهو مو قادر يتحمل
"انت اسكت لاتكلم" وساعد جود تجلس
"جود "
تعدلت وهي تمسح دموعها وتحاول تتكلم
"يبه مو انت قلت انه ميت كيف طلع"
وقف وبإرتباك وهو يخفي عنها
"اي ميت" وبهروب عن اسئلتها
"خفت عليك انا اعوذ بالله من الشيطان الرجيم"
جود بتشكيك وهي تناظر لأبوها
"متأكد يبه والا فيه شي تخفيه ..وبحزن"والا انا
صار في شي"
تقدم لها وضمها لصدره وهو ماسك دموعه
"لا ياروحي مافيك شي هذهِ كوابيس وتعدي"
وضمها اكثر له
"او احد يشبهه ارتاحي انتِ "وناظر لعزام
"قوم جيب لها ادويتها بسرعة"
جود بحزن وعقلها مشوش
"خفت يوم شفتها وتذكرت فزاع و.."
قاطعها وهو يضع يده على شفتها
"انسي لاتذكرين اي شي مافيه الا مواجع"



جود وهي تحاول تطرد كل فكرة بعقلها وماضي

مر عليها..غصب جاء بعقلها هو واصحابة

ماتقدر تنسى والله ماتقدر..حاولت لكن ماقدرت

شعرت بغثيان وقامت بسرعة..



ابو عزام تنهد بضيق وتعب وهو يمسك رأسه

بعد ماشعر بصداع شديد...لا اله الا الله

لاحول ولا قوة الا بالله.. وانتبه لعزام اللي

نازل بخطوات وادوية جود معه..

"انتبه لها واعطها من ادويتها ولاتقول لامك لانها نايمه

تخوفها ولا وجدان بعد "ووقف "انا دقايق وراجع"

وطلع بسرعه واتصل على رقم لازم يتأكد

واتاه الرد سريعاً (السلام عليكم .اخبارك..الحمدالله

الا بسالك يابو مشعل وش سويت بالقضية..اي وبحدة "جود اليوم شايفته لازم تتاكد باسرع وقت..اي انا كل شي رفعته ومتأكد ..حاولت بس مافيه وجود له ابد..ماجد الله يوفقك جود ماابي تعرف بأي شكل انه عايش لازم يقبض عليه قبل يطلع على الساحه ويخرب كل شي ...زين ..واثق فيك انا ..وانا مااعطيت القضية الا واثق فيك..انتظرك ..مع السلامة..)









بمكتبه وبامر للعسكري:تذهب الان للمطار وتفقد

المسافرين زين

"امرك سيدي"

وقف وبحزم" بدر عبدالله ال...لاتنسى"

"حاظر طال عمرك " وخرج بعد ان القى

التحية العسكرية له...

جلس واخذ بعض الاوراق"الله يعين متى بنخلص

من هالبدر " وكتب كذا معلومة جديدة يمكن يستدل

فيها للمجرم...





مستلقي على السرير وجواله بيده بينام وتعبان..

لكن لازم يتطمن وينتظر رد عبدالرحمن ..

اووف هذا وينه تأخر لايكون سعود انتبه لشي

او صار لجود شي ...وانتبه لإشعار من عبدالرحمن

جلس وبحماس"وينك انت على اعصابي"

"مسوي لها شي انت"

"لا ليه"

"سعود جن جنونه والبنت دخلت منهارة وفيس حزين"

ابتسم بضيق وكتب"ماسويت شي بس شافتني"

"اها عشان كذا البنت بغت تجن "

"المهم انت انتبه لنفسك وامسح كل المحادثات"

"زين وبسكر سعود جاء ومعصب "



سعود بعد مانامت جود وتطمن عليها وتركها تصلي

ركعتين طلع ..مدة الادوية تنومها 8س الى 10 ..

تقدم واستغرب من ارتباك عبدالرحمن وفزته..

"فيك شي"

يحاول يتكلم بدون ارتباك وبإبتسامه

"لا "

سعود بعدم جدية للامر وهو ينبه على رجاله

"انتبهوا للبيت واذا دخلت حتى نمله لداخل البيت

او اسوار وحديقة البيت بوقتها تعرفون سعود من"

وخرج لخارج البيت ...





ايطاليا 2017

وضع جواله على الطاولة ..ورفع عبدالله النايم

على الكنب ..وذهب فيه الى غرفته..قبل مايكون

عبدالله ابن لصديقه فهو ابن اخته رحمها الله..

لم يعش ولم يحس بإحساس الامومة ..فقدها

منذ ولادته بثلاث اشهر..بندر لم يقصر معه

بأي شكل ..حرص على تربيته ورعايته وجلب له

مربيه ..اربع سنوات يبلغها ابن اخته ..وضعه على

سريره ومسح على راسه" الله يحفظك وسمى عليه"

استودعتك الله" وغطاه واطفى النور ..

بعد ذلك خرج من الغرفه بالصاله العلوية ..واستلقى

الله يعيني واحد مايرد والثاني معصب ومافهمت منه

شي ..الى متى يبقون كذا ..الله يسامحك يابدر

ويعينك يابندر ...وسرح بأفكاره..

ماينسى ابد قبل اربع سنوات وسبعة اشهر ..

كيف بدر اهتم فيه واهتم بأخته وحماه من كل شي..

وزوج اخته ببندر ..المريض ذاك الوقت بعشق ..

وحب من انسانه مستحيل الارتباط فيها..

لاينسى حب اخته لبندر وتعلقها فيه..

ولاينسى احترام بندر لها رغم عدم حبه لها..

ولاينسى هروب بدر المتكرر واختفاءه .. من اجل

عدم تعريضهم للخطر وجلب المصائب لهم..

ولكنه كان قريب لهم واختار ايطاليا مأمن لهم..

بعيدا عن اعماله ..





الرياض..2017

بعد ماطلع من صلاة المغرب..والى الان

مو مرتاح لزيارة اعمامه لجدتهم..كل زيارة

لازم يصير شي ..دخل الصالة ..وانتبه

لسارة ومنى جالسات وكل وحده سارحه

بافكارها..

"السلام عليكم"

"وعليكم السلام"

رمى نفسه على الكنب "جدتي وينها"

سارة بدون ماتناظر له وهي مشغوله

بجوالها.."بغرفتها"

ثامر وهو يناظر لمنى"انتِ حياتك كذا بس

مسلسلات وجوال 24 س"

منى بطفش وهي تقوم"على اساس انت

ماتمسك جوال ولا تتابع "وبسخرية

"ترى فقط المسجد تتركه"

تنهد بضيق وهو مايبي يتناقش معها وناظر

لسارة.

"الا توقعين عمي راشد وسليمان ليه بيجون"

سارة بضيق وهي تنزل جوالها

"يعني وش رأيك جدتي طالبتهم"وبصوت

منخفض"وسمعتها تقول لازم تجون البنت

ماتطلع عن عيال عمها وثامر احق فيها وبمالها"

تعدل ثامر بجلسته وكأنه مضروب بكهرب220

"نعم وش انا مالي بنات عم ماتزوجن"

سارة وهي مستغربه نفسه"والله ماادري من تقصد"

وبخوف"جدتي وتعرفها مع المشاكل واللي براسها

تسويه"

وقف "الله يستر يارب ويكتب كل خير"....

وطلع تارك سارة تفكر..مين هالعم ومين بنت العم.

وليش يجون ..وليش ثامر بالذات..ومين بنت

العم اللي عندها مال..ايش دخل ثامر بمالها...







الجد مجتمع بجميع ابناءه واحفاده..

وابد مافيه احد مستغرب جمعة الجد..

لكن الاستغراب من ايش الموضوع..

فيصل ومعاذ جنب بعض ويتهامسون

"توقع فيه سالفة خطبه شي"

"مادري والله مااتوقع" وسكتوا بعد ماتكلم الجد

بصوت جهوري"انا جمعتكم هنا بخصوص

عيال بنتي مريم وانتم تعرفون اعمامهم"

الكل انتبه وكمل الجد بجدية

"محمد الله يرحمه اخوانه كانوا ضده ومايبون

الزواج بأي طريقه لكنه عاندهم وتزوج بنتي مريم

واعطيته انا اسهم واشتغل عليها معنا بالشركة

واسس نفسه "وكمل بحزن وكبرت تجارته بالشركة

وبعد ماتوفى الله يرحمه كتب كل شي بأسم هديل وياسر

وخالد عياله"

"الله يرحمه"

كمل الجد بحزن"وعارفين انتم ان اعمامهم مايبونهم

ولا يبون قربهم والجدة مثلهم وانا خايف يطمعون

باموالهم وحلالهم بعد كل هالسنين"

ابو فيصل بجدية رد"ام سليمان من تحت لتحت

ونعرف وش سوت قبل بولدها الله يستر منها"

كمل ابو سلطان"وقبل سنه وش سوت بهديل"

رد ماهر اللي يكرهه هالسيرة وبسخرية

"هديل والله هي اللي لعبت..."

قاطعه ابوه"هديل غلطت وهم استغلوها"

الجد "المهم اسمعوا انتبهوا وانا ماقلت لياسر

او خالد مابي يعرفون او يحقدون على اهلهم"

معاذ تكلم"والمطلوب ياجد منا"

الجد وبراسه اشياء لكن بيأجلها لوقت مناسب

"انتظر ابو عزام بعد اسبوع وابلغكم بكل شي"

ابو فيصل بحزن"كلمته اليوم والاوضاع عنده شوي

متوترة"

ابو سلطان بخوف"عياله فيهم شي"

الجد يطمنهم جميعاً

"لا بس النوبات اللي تجي جود وتعرف سعود"

ماهر ومعاذ مع بعض"والله البنات الحين .."

قاطعهم الجد"وش فيهن البنات "

معاذ وهو يهمس لماهر"عاد الموضوع فيه هديل وجود"

الجد بنظرة"ترى انتم واشر لماهر ومعاذ "يبي لكم قرصة تصحيكم"

معاذ بإبتسامه"الله يطول بعمرك"

ضحكوا بعد تغيير وتصريفة معاذ لجده..

ومرت ساعه وهم يتحدثون بينهم..حديث

عائلي ودي جميل مع الجد...





في منزل الجده ام سليمان وابناءها سليمان

وراشد..وبينهم ثامر اللي كل كلمة وحقيقة

تصدمه..

راشد بعصبية" هديل بنت اخونا وحنا اولى فيها"

كمل سليمان بحده"لكن كيف جدهم ومالنا قدرة فيه"

ام سليمان بخبث وهي تمسك يد ثامر" هي مستحيل

بتروح معكم وبتترك جدها واموالها لكن عندي حل"

وناظرت لثامر"نخطبها لثامر وبكذا حتى ثامر

يتوظف عندهم ويأخذ كل شي ويسلمه لنا"

ثامر وكأنه مقروص وبإرتباك وخوف "لا مستحيل

اخذ...

قاطعه عمه بعصبية"اجل اقعد هنا بفقرك وعيشتك

هذهِ وبنت عمك اللي ماينتسمى عايشه عيشة ملوك

وامراء هي واخوانها"

كمل عمه سليمان مع تأييد من الجدة

"لاتصير غبي ومغفل مثلنا يوم ولد عمك جابها معه

بيتزوجها ويملك وحنا نوقف ضده"

الجدة بقهر وندم اللي يغبنك انها حبته وجت وعاندت

جدها وخوالها ورفضنا"

قاطعهم ثامر بإستغراب"وش السالفه"

الجدة بتحفظ"شيٍ ماضي مالنا فيه بس

انت فكر باللي قلنا لك وبكره نروح نزورهم انا وانت"

سليمان وراشد "واسمع كلام جدتك زين حنا نبي

مصلحتك لاتصير ضايع ومالك الا رأيك مثل ابوك

وعمك"

كمل راشد"عمك على الاقل احسن من ابوك

اسس نفسه وعياله والا ابوك مات بفقره ودجته"

قاطعه ثامر بقهر"اللهم يرحمهم جميعاً"



سارة وهي تسمع كل شي ..هزت رأسها بأسى

الى متى جدتها واعمامها كذا..جشع وطمع..

حمدت ربها ان ابوها الله يرحمه غير عنهم..

والا عمها اللي يتكلمون عنه وعن عياله اول مرة

تسمع به ..ولا تذكر ابد ان احد جاب له خبر

او تكلم عنه..جدتها واعمامها تعرفهم اذا دخلوا

بموضوع لازم يخربون كل شي ..

حزنت على هديل اللي ماتعرفها ابد الا فقط اسم

وشهرتها بالسناب..ولا كانت تعرف انها بنت عمها







يوم جديد..في منزل الجد عبدالله..

نورة وامها وياسر واحلى جلسه بعد صلاة

العصر تقريبا بساعه ..عادة ياسر مايحب

ينام العصر ويجلس مع جدته وخالته

اللي ربته وبمقام امه..ربته بعد ماتوفت

امه اثناء الولادة وكبر وهي امه واحلى

واغلى ام ..وبعد مابلغ عمره 12 سنه

توفى والده..له والده عشر سنوات

متوفي ولكنه الحمدالله رزقه الله بجد

وخوال في مقام والده ولاينسى اخية الاكبر

خالد واخته هديل...

نورة بحب وهي تقطع حبات عنب لياسر

"سم ياابوي"

ابتسم بحب ومد يده

"ماافضله كثير لكن بما انه من يد امي

مااردها "واكل العنب

ابتسمت نورة وبحب"الله لايحرمني"

الجده بإستفسار"ماكلمتك بنتك اليوم"

نورة بحزن وضيق "لا وكلمت ام سعد وقالت

نايمه اذا صحت ابلغها"

الجده بارتياح"اهم شي انها بخير"

ياسر بحزن على حال عمته اللي فقدت

ولدها قبل ثلاث سنوات وتغيرت كلياً ..

وتخاف انها تفقد غيره وخصوصاً ياسر..

وهديل لانها متعلقه فيهم بشكل..

لها بنت من طليقها قبل 20 سنه ..وعند والدها

تبلغ من العمر 22 س..

رد بحب وهو يطمن امه(خالته)"ماعليها عند ابوها

واخوانها ونايمه قالته لك ام سعد لاتخوفين نفسك"

ردت بضيق"ابوها وخالتها واعرفهم لكن مطمنه عشان

خواتها واخوانها"



قطع عليهم سوالفهم دخلت الخدامة

"ماما فيه ماما كبير عند الباب يبي انتِ"



الجده وقفت "انا"

وقف ياسر وبإحترام"اجلسي والله ماتقومين

انا اشوف"

الجده وهي تلف طرحتها"لا يابوي يمكن حرمه

مانعرفها"

ياسر وهو متوجه للباب"لا عادي اشوف مين

وادخلها"





ثامر واقف عند جدته اللي جابته غصب

وبالحر والشمس..وعلى الفورد ..لكن ايش

يسوي غصب عنه..اول مادخل اسوار قصرهم

ندم انه جاء مع جدته..ليش يجي لناس مايعرفهم

ولا من مقامهم ولا طبقتهم..ليته سمع كلام سارة

واقنع جدته ماتجي..قطع عليه افكاره صوت جدته

"تشوف ياابوي العز والغناة وش تسوي تقول

بيت ملوك"



طلع ياسر قبل يرد ثامر على جدته وبترحيب

"حياكم تفضلوا"

ثامر بإحراج "السلام عليكم"

ياسر بإبتسامه

"وعليكم السلام"

تكلمت الجده وهي تدقق بملامح ياسر

ماتخفي عليها هالملامح نفس ولدها يوم كان بعمره

وباستفسار"انت ولد محمد"

ياسر حرك حاجبه وبإستغراب"اي ليه"

ام سليمان وهي تبتسم مجامله "انا جدتك

ام ابوك واشرت لثامر "وهذا ولد عمك "



ياسر وقف ماعمره شاف جدته ابد لان جدته واعمامه

ماكانوا يبونهم وكذا مره يروح مع جده وخواله وطبعا

مااحد يستقبلهم ومن سنه تقريبا ابد ماحاولوا

يزورونهم لان جدته واعمامه قطعوا العلاقة معهم كلياً



"وليه ماتسلم وش شايف نفسك عليه"



ياسر وهو وده يتكلم ويقول كلام كثير لكن احترام لعمرها

تقدم وسلم بسلام بارد"جدتي وامي موجودات داخل

تفضلي"

وسلم على ثامر وراح معه لقسم الرجال...



ثامر بإحراج وموقف لايحسد عليه"اعتذر عن كلام

.."

قاطعه ياسر "حصل خير وتفضل "وراح يجيب له

القهوة..



نورة وهي تجدد القهوة بالمطبخ"والله اعرف ام سليمان

ماتجي بخير" وصفت الفناجيل بالصينيه



دخل ياسر "يمه عرفتي اللي جت تقول انها جدتي"



نورة بعدم ارتياح"الله يستر والله ام سليمان ونعرفها

هي وعيالها ايش عملوا بهديل"



ياسر وهو يضع الاغراض بالصينيه

"واضح والله من اسلوبها وواضح غاصبه اللي معها"





ثامر يناظر بالمجلس..واثاثه والديكور

والاكسسورات والرخام اللي موجوده بالمجلس..

وتنهد فرق كبير وشاسع بين بيتهم والقصر هذا..

وجدته مجتهده وجايه بتخطب له..

كل شي مختلف ..من بتوافق على واحد

فقير وعاطل وحتى سيارته فورد كل شوي

متعطل ..تنهد بضيق وهو يحاول مايوضح

شي ..الغنى نعمة عظيمه لبعض الخلق..

والفقر موجع واليم لبعضهم.



"حياك الله "وصب له قهوة



ثامر بعدم ارتياح من المكان"الله يبقيك"

ياسر نزل الدله وجلس..



عند الجده ونورة اللي ابد مو مرتاحات..

ام سليمان وهي تلفت وبإستهزاء"اي هذا اللي

ولدي تحدانا واخذ ..."

قاطعتها الجده "الله يرحمه وماله داعي الكلام

والحديث عن الموتى كلن يلقى عمله عند ربه"

كملت نورة "الكلام بموتى وغيره كله غيبه ومايجوز"

ام سليمان بكرهه"وين بنت ولدي بسلم عليها والا.."

قاطعتها الجدة "نايمه ومافيه ان او غيرها

بنت ولدك هاللي تقولين عنه مانسسى ايش

سويتي فيها انتِ وعمانها قبل سنه"

ام سليمان بإرتباك وتبرير"هذا ماضي ونسينا

وانا جايه بستسمح منها واتعذر واسلم

وبتمثيل للدموع وهي تمسح عيونها بطرحتها

"مابقى بالعمر شي والظفر مايطلع عن اللحم"

الجده "والله عاد نايمه"

كملت نورة"وماتصحى الا متأخر اذا بتنظرينها"

والا ود نورة تطردها وتهينها مثل ماسووه بهديل

لكن احترام وتقدير لكبر سنها ومكانها ببيتهم



ام سليمان بقهر وهي توقف"كأنكم .."

قاطعتها الجدة وهي توقف معها"بتجلسين

اعتبري البيت بيتك "

ام سليمان وهي تعدل عباتها"لا بعد يومين

نجي انا واعمامها ونسلم" وطلعت خارجه

لخارج المنزل...



ثامر بعد ماسلم ودقت عليه جدته طلع مسرع

وساعدها وفتح لها باب السيارة..



ماهر طالع وبإستغراب من الفورد اللي

رايح فيها ..والعجوز اللي تركب والشاب

اللي يساعدها...لبس نظارته وتوجه لسيارته



ثامر وهو يناظر بالشاب اللي قدامه

وسامه وجسم وعضلات..وطول ورزه



سكر باب سيارتها وحركها ومشى "واضح

وجه الفلوس اي لنا الله"

جدته"قلت شي"

"لا لا "وكمل طريقه لحيهم ومنزلهم..

بعيدا عن الاحياء الراقية والمنازل

الفارهه ..







ياسر بعد ماراحوا راح لجدته وامه..

الجدة بخوف"الله يستر منها"

نورة بعدم ارتياح"اي والله جيتها ماتطمنت"



"ولا انا بعد ماتطمنت قالت شي"



الجدة بضيق"قالت ابي هديل واعتذر منها"

جلس ياسر وبإستغراب"تعتذر ومن هديل"





صحت من النوم..وهي بسريرها ناظرت بالساعة

باقي نص ساعه على آذان المغرب..صلت العصر

وكملت نومها..فتحت جوالها ودخلت الواتساب..

بعد ماشافت اشعارات من جود..

قرأت وجلست بحماس وردت على جود

"جد بتجون بكرة" وراح صح واحد فقط..

نزلت جوالها ودخلت تغسل وجهها..

بعد 5 دقايق ..نزلت تحت وقالت للخدامه

تحضر قهوتها الخاصة ..بعد توجهت

للمجلس ودخلت وواضح

فيه سالفه ...



"السلام عليكم" وقبلت رأس جدتها وامها..

"وعليكم السلام"



جلست وبإستغراب"جايكم احد"

"جدتك ام سليمان"

كمل ياسر"وشكل عندها شي"

اخذت هديل القهوة من الخدامه ونزلتها

"مااتوقع ان عندها شي يمكن زيارة"

"كانت تسأل عنك وتقول انها بتعذر"

هديل وماتحب طاري السالفه اللي صارت

"ماضي ومر عليه سنه وراح بخيره وشره"

نورة بجد وهي تناظر لهديل

"ماضي لكن جدتك بتفتحه "

هديل بعدم مبالاه وهي ترتشف من كوب القهوة

"مااتوقع ان بتفتحه ويمكن عندها شي"

ياسر وقف"انتبهي انت لنفسك "

هديل بضحكه"ماعليك ماصاير شي

جدتي وامي وساوس "

وفتحت السناب وصورت جلستها وقهوتها

بصورة احترافية وكتبت خاطرة..







بعد يومين



ايطاليا 2017

احمد وبدر اللي وصل ايطاليا البارح..

بإنتظار وصول بندر من السعودية..

بحديقة المنزل وبالقرب من المسبح وعبدالله الصغير..

يلعب بالعابه..واحمد متوتر يعرف..

لقاءات بدر وبندر اذا بندر عاند بدر بشي...

بدر وهو ماسك جواله ويناظر بالساعة

"متأكد ان واصل المطار"

"اي متأكد حتى ارسلت سيارته ووصلته "

"طيب ليه تأخر "

"يمكن زحمه بالطريق او شي "

"لا لازم يعاند ويرفع ضغطي انا قايل له

اني موجود هنا"

"اي"

"اي ماتقدر تمسك لسانك"

بإبتسامة"مااقدر اكذب عليكم اثنينكم"

ابتسم بدر وتقدم للمسبح"وانا ليه احبك"



"وانا ماتحبني"



عبدالله بعد مايسمع صوت ابوه راح يركض

له"بابا"

جلس على قدميه ومد يديه له "هلا "وضمه

لصدره ويقبله بكل مكان..



بدر تكتف وتقدم"لا زين حسيت اخيراً"



بندر وقف وهو شايل ولده"اكيد بحس "

وابتسم ببرود..

تقدم بدر وسلم عليه وضمه"ليش مارديت علي"

بندر وهو ضامه"لان اعرف وش بتقول"



احمد بإبتسامه وحب"خلاص خلوني اسلم" وتقدم وسلم

على بندر..وهمس بإذنه"بدر عنده كلام كثير"

بنفس الهمس"ادري اعرف بدر"

بدر وهو يتقدم للبيت "تعالوا لداخل برد الجو

وعبود معنا يضره"



داخل البيت بدر بتوتر"بندر"

بندر وهو يعرف سؤاله"نعم"

"ماتقول لي ليش نازل جده"

بندر وهو يمد رجوله"عندي شغل خلصته

وجيت"

بدر بعصبيه"اي شغل يخليك تنزل جده"

بندر ببرود"اسمعني حياتي ومالك شغل فيها"

بدر وقف وبعصبية"انا اخوك واعرف مصلحتك

واذا المسأله فيها خطر وضرر على حياتك بتدخل "

بندر ببرود اكثر"شف انا اذا ماصارت جود لي

مااراح اجلس"

بدر بصراخ وهو واصل حده من العصبية

"جود بنت سعود تعرف من بنتتتتتتت سعوووووود"

بندر وقف وبعصبية"ادري انها بنت سعود

وماراح تكون الا لغيري برضى او غصب"

بدر وشوي يصفق بندر"غبي انت غبي مجنون"

بندر بصراخ"لا ماني مجنون وجود بتزوجها لو

يوصل الامر لخطف"

بدر وهو يضرب الطاولة برجله"حيوان انت تزوج

وحده سبق........." وماكمل لان بندر ضربه بكل

قوته مع وجهه وشفته بلكمه طاح على الارض

"من اللي سوا كذا فيها مو انت والحيوانات اللي معك"

بدر وقف ولكم بندر"صار وانتهى خلاص بس انت

مااسمح لك تزوج وحده اخوك دخل عليها قبلك تفهم"

ولكم بندر مع وجه "تفهم والا لا البنت هذهِ تنساها"

بندر بصراخ وهو يتضارب مع بدر"جود لي وماراح

تكون لغيري تفهم والا ماتفهم"



احمد وهو يحاول يفرق بينهم"اغبياء انتم مجانين

اخوان تهاوشون عشان بنت" وبكى عبدالله من الخوف

وهو يشوف ابوه وعمه يتضاربون..



بدر وهو طايح على الارض"عاد ليتها بنت .."

قاطعه احمد قبل يكمل"بدر واللي يرحم والديك

تسكت"



بندر بعصبيه وهو جالس على الارض ووجه كل

ضربات وخشمه ينزف"كله منك خاف عبود"



بدر يقلد صوته بسخرية"كله منك لو همك عبود

مارحت لمكان فيه خطورة على نفسك"



احمد بعصبية"خلاص انت وياه " ومد يده

لبدر يقوم"قوم اساعدك عشان اطهر لك

جرحك شفتك تنزف"

بدر ابتسم"لا اتركني هنا بس جب المطهر

وقطن"

بندر وهو يطمن عبود"مافيه شي لاتخاف"



احمد جاب مطهر وقطن ويعقم جرح بدر

"شكل النهاية بموت بضغط منكم"

بدر بألم"آي خلاص احمد فقعدت كبدي"

بندر وهو يحط معقم على دقنه من اظافر بدر

"تقل مخالب بس الله وكيلك"

بدر"ههههههههههههههههههههه حديتني انت"

احمد لبندر"اجلس بمكانك لين اخلص "

بندر وهو يناظر بالمرآه"بدر"

بدر بحب رغم هوشتهم وعنادهم"عيونه"

"مابي عيونك خلها لك الا وش جابك"

"افا هذا جزاي جاي اتطمن عليك"

"قلت لك بخير وبالله من بيعرف ان فيه بندر"

"يالوح انت توأمي ويحسبونك انا ويبحثون عنك"

وكمل بضيق"والا ادري ان مااحد يعرف ان

لي اخو وبعدين انا ليش معطيك جواز مزور

وهوية مزوره عشان تعيش وترتاح بعيد عني"

بندر بجديه"الى متى بتهرب طيب سلم نفسك"

بدر بضيق"اسلم نفسي مستحيل كيف بعيش

بسجن وبعدين لاتنسى لاقضية ولا قضيين"

احمد بحزن وهو يسكر المعقم"ماودي اقول

لك سلم نفسك و...."

قاطعه بدر "نفسي ماني مسلمها واصلا

مااحد يعرف مكاني واشر لبندر"

لكن انت بعنادك بيقبض عليك

وتسجن "

بندر ابتسم"عادي خل يمسكوني ويسجنوني

بالنهاية انت بتجي وتسلم نفسك وتنقذني"

بدر استلقى على الكنب"اسوي كل شي

الا هذهِ يابدر انا مستحيل اهين نفسي

واعيش بين اربع جدران لكن احذرك

انت ابتعد عن بنت سعود "









الرياض2017

في بيت الجد مجتمعين كل ابناءه واحفاده..

ابو عزام..ابو سلطان..ابو فيصل..ابو حاتم..

ابناء الجد مع اولادهم..



سعود بينهم ومو مرتاح لانه ملاحظ ان عزام

متضايق ومو مرتاح بالجلسة..بعد مافقد

توأمه فزاع تغيرت حياته ..وبعد نقلهم لجده

صار مايحب الجمعات ولا يفضلها فقط

صديقه مشعل ولد الضابط ماجد وبعد يكون

جمعتهم ببيت سعود او ماجد..صار انطوائي

بعض الشي..وغير اجتماعي..

جالس جنب معاذ وبهمس"معاذ"

معاذ ابتسم لعمه سعود"هلا"

"عزام شكله متضايق شرايك تطلع معه"

رد بضيق"والله ياعم قلت له ورفض"

"طيب يمكن غير رأيه اطلع معه"

"ان شاء الله بقوله بعد شوي"

ابتسم بحب وراحة"ماتقصر"



ابو فيصل"بكرة بما انها جمعه وش رأيكم نطلع

للمزرعه "

ابو سلطان بتأييد"اي والله حتى البنات يتونسن"

"والله يايبه البنات مايعجبهن شي الحين لامزرعه

ولا غيرها مايعجبهن الا السفر"

"اي واذا سافرن كله تصوير سناب ماادري ليه

يسافرن"

الجد بإبتسامه"عادي يصورن يوثقن سفراتهن"

سلطان تعدل"الا بما ان سفرات العايله سافرتوا

بقى سفرة الشباب"

ابو سلطان"ارتاح مافيه هالمرة لكم"

سلطان"ياسلام ليش"

الجد بإبتسامه"تسافرون بإجازة عيد الاضحى"

سلطان بفرح"حلو حلو"

ابو عزام وهو يمد فنجانه لفيصل"صب لي

القهوة تكيف والله من مسويها"

فيصل"اتوقع انه سلطان مااحد يضبطها غيره"

سلطان سمع اسمه وبلقافه

"وش فيني"

ابو عزام ابتسم "ابد نمدح القهوة وقال انها انت

مسويه"

سلطان تعدل بغرور"اي الزين مايجي الا من

الزين"


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 26-08-2017, 05:12 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


عند قسم الحريم ..الجدة مستأنسه ودايم

معوداتها حفيدتها وزوجات ابناءها على

الجمعه كل ويكند ببيتهم..

تفرح اذا شافت جود مستأنسه وهالمرة

جود غير مستأنسه غير عنها كل جمعه

صح لها اكثر من ثلاث اشهر مانزلت

للرياض..وولدها سعود كعادته كل بعد

اسبوعين يزور اهله بالرياض واغلب

زياراته لوحده او معه وجدان فقط..



بفرح وهي تمد صحن حلى لجود

"جود ياامي كولي"

ابتسمت"والله اكلت ياجدة وتعرفيني

مااكثر حلويات"

نورة بفرح وابتسامة"جمعتنا الليله غير

الله يتممها ولو نكملها بكره بالمزرعه"

"لا لا ياامه فكينا"

"الا والله وناسه نطلع "

"اي والله فكره حلوه"

"لا الجو حار وبالبيت هنا احسن"

"بالنسبه لي اللي يريحكم معكم بأي شي"



ام فيصل"انا اقول بالبيت عشان الاطفال"

كملت ام سلطان"اي والله دايم ينكدون

طلعاتنا والبيت على الاقل يلتهون بالالعاب "







معاذ واقف مع عزام بالحديقة..ويحاول

يتكلم معه بس واضح على وجه عزام

متضايق وسكت...

عزام بحزن بعد صمت "ماادري ليه الرياض تذكرني

بفزاع وخصوصا بيت جدي"

معاذ وهو يحاول يغير مود عزام"الله يرحمه وهذا

حال الدنيا" وكمل بجديه"لكن انت مره معذب نفسك"

فزاع بحزن ويديه بجيب بنطلونه ويناظر قدام

"والله غصب بس عجزت انسى حتى توظفت

بعد ماتخرجت على طول بشركة جدي بالفرع

عندنا بجده بشغل نفسي عن التفكير وانسى"



"انت درست 7 سنوات وتعبت بالهندسه كان

ارتحت شهر على الاقل وماضغطت نفسك"



"ادري والله بس قلت يمكن انسى وفشلت"



"طيب خذ اجازة شهر وسافر معنا"



بسخريه مع حزن"اسافر معكم هذا اذا وافق

ابوي"



"عمي سعود علي "



"لا انا مافكرت بالسفر هالمرة واذا بسافر

اروح مع اهلي"



"براحتك لكن انا ابي عشان ترتاح وتغير

جو ودايم سفرات الشباب افضل من العايله

اللي تقيدك"



عزام وانتبه للسيارات اللي جايه عند مدخل

القصر وبإستغراب"من اللي جاء

معاذ وهو يناظر وبنفس الاستغراب"ماادري

يمكن جدي عازم احد بس ماقال لنا"





عند مدخل القصر سليمان بحقد

"اي والله واخونا كان عايش بنعمه"

"اسكت اسكت لو فيه خير كان عطانا

والا كتب لنا شي قبل يموت "

ام سليمان بطفش"انتم ادخلوا وقدموا

سيارتكم واسكتوا"

ثامر بطفش وهو يتنهد "شكل اليوم عندهم

احد انا مادري وين طاوعتكم وجيت"

سليمان بعصبيه "انت ادخل ادخل"

ثامر ماسك نفسه"وين ادخل البوابه

على الاقل بتكلم مع الحارس"

فتح الباب عمه ونزل"لاتكلمه ولا شي ننزل هنا

ثامر "وجدتي المسافه بعيده عليها"

"انا وعمك ببنزل هنا وانت كمل مع جدتك"



معاذ دخل وقال لجده واعمامه ان فيه رجال

جايين ومعهم عجوز..

الجد وقف"سعود قم رحب بالضيوف"



طلع سعود وانصدم لانه يعرفهم وبإبتسامه مجامله

"الله حيهم تفضلوا"

"الله يبقيك ابو عبدالعزيز موجود"

"تفضلوا حياكم موجود ابوي"

ودخل سليمان وراشد مع ثامر...

وام سليمان راحت لقسم الحريم..





هديل سلمت على جدتها ببرود..

ماتمنت انها تسلم كذا لكن غصب..

شي بداخلها ..ذكرها بإهانه..

وحقد وكرهه..

ام سليمان بمبالغة زايده"ياهلا والله ببنت ولدي

عساك بخير"

هديل بنص ابتسامة"بخير انتِ اخبارك"

ام سليمان جلست "بخير دامك بخير"





عند الرجال..الكل مستغرب وينتظر

بترقب سبب زيارة الضيوف ...

سليمان نزل فنجانه"لي طلب ياابو عبدالعزيز"

الجد بتحفظ"اشرب قهوتك وكلامنا بعد القهوة"

راشد"واتمنى ان مانطلع الا بطلبنا"

"اذا قدرت عليه تبشرون"



ثامر يناظر بصمت وهو كارهه ماهر ومعاذ..

يحسهم مغرورين بزياده ومتكبرين ..اي

لا وجدتي واعمامي جايبين اخطب بعد..

والله ماتوافق علي انا وخشتي هذهِ وعندها

عيال خوال كذا...انا ماادري ليه طاوعت

جدتي وجيت وقطع عليه سلسلة افكاره

صوت ياسر"وين وصلت يارجال"

من زيارتهم الاخيره وهو حاب هالياسر

واضح عليه مسالم ومحترم وحيوي وبإرتباك

"هاه لا مافيه شي"



معاذ وهو ماسك ضحكته"ماهر تصدق

حسيت انهم خطابين"

ماهر بهمس"لايكون لهذا الس..."

قطع عليهم صوت سلطان بهمس"لاتغتابون

الرجال وعيب الكلام بالمجلس ينتبه لكم"

معاذ بطفش"فكنا انت"







عند الحريم ام سليمان وهي تفحص البنات

والله وكل وحده اجمل من الثانيه ..طلعت فيه

وحده اجمل من هديل وهديل على جمالها احسن

منها الله يرزقنا ...

الجدة ام عبدالعزيز"اجل وعيال ولدك عندك"

ام سليمان بمدح"اي الله لايخليني ثامر

عن عشر رجال"وناظرت لهديل"وماهو كل

بنت تستاهله"



جود بضحكه وبهمس لهديل"شكلها جايه تخطب"

هديل وهي تضرب فخذها

"مصدقه انا تكرهني لاتنسين وش سوت قبل

سنه"



ام سليمان وهي تناظر لجود وبإعجاب

"ماشاء الله الا هذهِ من بنته"

الجده وهي تسمي على جود"بسم الله

عليها ماشاء الله هذهِ بنت ولدي سعود"

ام سليمان بعد تذكر وبحسرة وحزن

"هذهِ بنت سعود اللي خطفت وصار بها

اللي اعوذ بالله الله يحمي بناتنا " وطبعاً كل

الانظار تحولت لجود..

وكملت بحسرة"والله خسارة هالجمال تقعد

بدون رجال و....."

قاطعتها الجدة بعصبيه"ماله داعي كلامك هذا

ياام سليمان انتِ جايه تشمتين والا تسلمين"



جود وصدرها يضيق وكأن احد كاتمها

وقابض عليها ردت بحزن وهي توقف"

والله ماشكيت لك حالي واحترام لسنك

والا مانتشرف نستضيف ناس كذا تفكيرها

وهمها"وطلعت مسرعه خارج المجلس...



ام سليمان بقهر"جمال بدون اخلاق صدق

الجمال ماهو كل شي ..."



قاطعتها نورة بقهر"ياام سليمان كلامك مايصلح

هذا وقدام البنت"

كملت ام عزام بحزن بعد صمت "واللي صار

لها شي غصب عنها "

ام فيصل بجدية"وقضاء وقدر تحسبين يام

سليمان هذا شي سهل عليها وعلى اهلها"

ام سليمان وهي ندمت انها تكلمت وبتغير

السالفه"الله يكفينا الشر ويستر بناتنا

وبنات المسلمين"





هديل طلعت على طول وراء..جود وبمحاولات

وهي تهدي جود اللي تبكي

"سمعتيها جايه تشمت "

هديل وهي تضمها"ماعليك منها الله ياخذ

جزاك من كل ظالم ليش تضيقين نفسك"

مسحت دموعها وبشهقات"على بالها ان حياتي

وتفكيري كله واقف على رجال "

هديل ضمتهاهي تواسيها "ماعليك منها ولاتاخذين

اي كلام بجديه من الناس"

مسحت دموعها وانفها المحمر "بعض الكلام

يجرج "وتحاول تبتسم بحزن"يعني هذهِ جدتك"

هديل بإبتسامه "جدة العدو"

ضحكت غصب"هههههههههههه"

باست خدها "اي اضحكي لاتضيقين

نفسك "وتقلد صوت ام سليمان

..."الا هذهِ المزيونه من هي بنت له"

جود ضربتها مع كتفها"وععع عليها وعلى

مدحها وجمالها"





عند الرجال...

الجد بعد مافجر قنبله لماهر واللي بالمجلس...

"والله هديل خاطبها ولد خالها ماهر ووافقت"

وناظر لماهر اللي طايره عيونه من الصدمه

مايقدر يتكلم ولا يخرب شي عند الرجال..



ثامر يناظر لماهر وبقهر...

اي والله اصلا من بيفكر فيني اصلا

شكل عادي ومنتف وعاطل...



راشد بقهر"وش يضمن لنا ان بنتنا

اخوانا موافقه وليه مااحد قال لنا"



تكلم خالد بصوت جهوري"والله ياعم ليش

نقول لكم البنت وانا اخوها الكبير وولي امرها

وانتم حتى عيال اخو ماحسستونا نجي بنسلم

ولا نلقى احد ..واحتد صوته "وغير كذا حتى

ابوي يوم يتوفى مااحد منكم جاء لعزاه كأنه

ماهو ولدكم"



الجد مايبي مشاكل وبجديه"والله لو البنت ماهي

فايته زوجناها وناظر لثامر"والله مااعرفك ياولد

ولا شي لكن واضح من شكلك رجال وماعليك

خلاف"

ابتسم ثامر بإحراج وسكت..

سليمان وهو يبي يوافقون على الخطبة بأي طريقة

"طيب بنسلم على البنت ونشاورها وهي تختار

وناظر لماهر بكرهه"هذا والا ثامر"

الجد بتوتر"زين "ووقف "خالد تعال معي" وناظر

لهم"بناديها وتجون بالمجلس الثاني"





معاذ وفيصل وسلطان وعزام وكل شباب العايله

يناظرون لماهر اللي متوتر وواضح مرتبك ومايقدر

يقول شي...

معاذ بضحكه وهمس"احلى جدي اختارك انت

لاميرته"

كمل سلطان بضحكه"والله وطلع جدي يحبها بعد

والا كيف يختارك لهديل بشحمها ولحمها"

ماهر بعصبيه"الله يأخذ عدوك انت وخفض صوته

بعد نظرة ابوه له وعمه سعود ...







خالد وهو معه جده ..

"ماعليك ماهر وواثق فيه ماراح يفشلك"

بثقه"ادري وانا ليه قلت ماهر لاني اعرفه"

بخوف"واذا هديل وافقت على ثامر ياجد

وش السواه واضح وراء خطبتهم سالفه"

"هديل ماترد لي طلب ماعليك" ونادى بصوت

جهوري "نورة يانورة ..هديل .."





نورة فزت لابوها وطلعت له "هلا "

الجد "نادي لي هديل وخليها تلبس

عباتها وتجي تسلم على اعمامها بمجلس

الرجال الثاني"

نورة بخوف"فيه شي يبه"

الجد يطمنها"لا تسلم على اعمامها"



بعد دقايق وصلت لهم هديل وهي مستغربه

وخايفه بنفس الوقت ومتوترة ..لاشافت اعمامها

وجدتها ماتنسى كيف اهانوها وطردوها قبل سنه

خارج المنزل ومافيه كلمه سيئة ماتلفظوا

عليها فيها..ولاتنسى حبها اللي سبب كل شي

وسبب لإهانتها لكرامتها وذلها...تقدمت خطوات

وهي متردده بعد ماقال لها جدها تسلم على اعمامها...





ماهر بعد ماطلعوا الرجال ومابقى الا رجال العايله

حتى ثامر طلع ...وقف ويدور بالمجلس

ابو سلطان بعصبية"وراء ماتجلس انت "

ابو عزام بضحكه"مالومه ابوي صدمنا كلنا"



ماهر تقدم وجلس على ركبه وعنده عمه سعود

"عاد توقع هديل من توافق عليه"

كل اللي بالمجلس انفجروا ضحك

"اقول لكم انا مستانس"

"اي انا ادري انه يحبها بس ساكت"

"اي مسوي ثقيل والله وطحت ومااحد سمى عليك

ياماهر"

كل هذهِ تعليقات الشباب لماهر اللي متوترة

وعلى اعصابه خايف هديل توافق على ثامر

يعرف ان هديل تكرهه بعد سالفتها مع ولد

عمها قبل سنه..رجوله ترجف من التوتر

ويحس بحرارة بجسمه ..فتح ازارير ثوبه

وجلس بضيق..



هديل بعد ماسلمت وقالها لها جدها

الخبر الصدمه واقفه وبصدمه وماهي

قادره تنطق بشي ماهر..الا وهو عاد

كيف توافق وتظلم نفسها وحياتها معه..

وكيف تكسر جدها وتفشله ...



تكلم عمها راشد وبتفحص لتغير وجهها

"ليه هم غاصبينك عليه"

خالد على اعصابه والجد متوتر بعد

يعرف ان هديل مستحيل تكسره

وتفشله...



سليمان "انتِ لك الاختيار ياثامر ياماهر"



هديل ومو قادره تنطق بشي وبعد صمت

وتفكير دام لخمس دقايق "موافقه على

................






نقف هنا



وقفه"‏دائماً يوجد من يستحق
التضحية و العطاء .."




موعنا الاسبوع القادم بإذن الله



سنابيdeema99d[/SIZE]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 30-08-2017, 01:33 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طابت أوقاتكم بكل خير...بالرغم من عدم التفاعل والردود
في القطرة السابقة..مقارنة بالمشاهدات الإ اني قدمت البارت
واتمنى تفاعلكم وردودكم وتشجيعكم لي ..


وهذا توضيح للعوائل في القطرات السابقة لبعض القراء
عائلة العبدالله (الجد عبدالله وابناءه..
عبدالعزيز الابن الكبير واولاده..فيصل..ومعاذ ..وريما
الابن الثاني..سلمان ..وابناءه ..سلطان..وماهر..
الابن الثالث..سعود وابناءه عزام وجود ووجدان وخالد
الابن الرابع..ناصر وابناءه حاتم..)
وبناته الاولى مريم متوفيه وابناءها (خالد..هديل ..ياسر
ونورة الثانيه لها ابن متوفي وبنت فقط عند والدها)
واذا طلعت شخصية
جديدة او ابن او ابنه من العوايل اوضحها بالقطرات
القادمة"


"القطرة الرابعة"

هديل بعد ماسلمت وقالها لها جدها
الخبر الصدمه واقفه وبصدمه وماهي
قادره تنطق بشي ماهر..الا وهو عاد
كيف توافق وتظلم نفسها وحياتها معه..
وكيف تكسر جدها وتفشله ...

تكلم عمها راشد وبتفحص لتغير وجهها
"ليه هم غاصبينك عليه"
خالد على اعصابه والجد متوتر بعد
يعرف ان هديل مستحيل تكسره
وتفشله...

سليمان "انتِ لك الاختيار ياثامر ياماهر"

هديل ومو قادره تنطق بشي وبعد صمت
وتفكير دام لخمس دقايق "موافقه على
وتلعثمت ما قدرت تنطق..

سليمان وهو يحاول يأثر عليها
"اذا متردده وانا عمك ثامر ولد
عمك واولى فيك واضمنه لك"

يضمنه لها كيف اصلا تضمن
اشخاص ماقدروها ولا اعطوها
اي احترام ولا مشاعر ولا عاطفه
كيف تنسى فضل جدها وخوالها
وتعيش بعيد عن امها نورة ...

الجد يطمن هديل"ياامي مااحد
جابرك على شي الاختيار لك وانتِ
تعرفين مصلحتك وحياتك"
كمل خالد بإبتسامه"وانا معك بأي
قرار تتخذينه وماهر ولد خالي ونعرفه"

راشد بقهر"وثامر ولد عمها واولى فيها"

هديل واحساس غريب ..شعور ضيق
تشعر به الآن ..ونطقت بضيق"ماهر"

خالد والجد واخيرا تنفسوا براحة
بعد مانطقت..
راشد وسليمان وعلامات الغضب
والقهر والحقد على ملامح وجيهم
"ماتوقعناك تردينا كذا وتفشلينا"

الجد بغضب"البنت وسمعتوا ردها
تجبرونها وتأثرون عليها ليش مافيه نصيب
وانتهى الامر"

سليمان بعصبية وهو ينادي ثامر
"تعال انت يالث****مامنك فايده"
راشد وهو متوجه للسيارة"مثل ابوها
مامنهم فايده" وطلع جواله واتصل
بأمه تطلع...


ام سليمان بعد ماسكرت من ولدها
وقفت وبعصبية"مافيها خير اللي ترد
ولد عمها"
كل اللي بالمجلس مستغربين
مايعرفون السالفة ...

طلعت ام سليمان وهي معصبة
وكل كلمة سيئة تقولها ومن سوء
حظ هديل انها كانت داخله وجدتها
بوجهها وبحقد"الله لايوفقك اللي تردين
ولدي ثامر ياقليلة التربية ..."

هديل مالها خلق تناقش معها او
تسمعها الى الان بصدمتها من الخطبة
تركتها وراحت فوق لغرفتها...

"وش السالفه ياام سليمان" قالتها لها
الجده وهي مستنكره دعاءها على هديل

ام سليمان بتطلع لخارج القصر وبكرهه
"جايين نخطبها واخر شي ترفضنا "وكملت
طريقها لسيارة ابناءها...

جود وقفت مع عمتها نورة "وش تقول
هذهِ ليش تدعي على هديل"
نوره بخوف وهي بتطلع من المجلس
بتروح لهديل"ماادري بروح لهديل اشوفها"


عند الرجال ويباركون لماهر ..
ماهر والابتسامه من الاذن للاذن
"الله يبارك فيكم جميعا" وشرب
علبة ماء دفعة وحده"والله اني خفت
من هديل ماتحبني وتكرهني لكن كيف
وافقت من الله " وابتسم "الحمدالله"

معاذ بحماس جلس على ركبه عند
عمه سعود وبرجاء "بما ان فيه خطبه
طلبتك ياعم تقول تم"

الانظار كلها توجهت لمعاذ.. وسعود
رد"اذا قدرت عليه ابشر"
معاذ بإرتباك وابتسامة"انا بعد اطلب
يد بنتك جود على سنة الله ورسوله"
سعود ابتسم"اذا وافقت ابشر " وبهدوء
"لكن مااتوقع جود واعرفها"

عزام بصمت يناظر لمعاذ

تكلم سلطان "انت ياعم اسألها
يمكن غيرت رأيها عن قبل"
سعود بضيق وهو يعدل شماغه"اعرف جود
وتفكيرها"
معاذ بأمل"انت اسألها " وبحماس وهو يوقف
"اسالها وانا بنتظر الرد"

الجد بفرح وأمل ان جود توافق وبتأييد
"ياللا ياسعود انا اروح معك ونسألها"


هديل بحضن امها(خالتها نورة)
بعد ماعرفت السالفه امها..
وبضيق وهي تناظر فوق ..
"شفتي يمه وش اسوي"
بحب وهي تمسح على شعرها"
"ماهر واعرفه وابوي مااختاره
الا لانه كفو ..وبابتسامه"المفروض
تفرحين و..."
قاطعتها هديل وهي تعدل"
يمه وين افرح ماهو مغرور ومتكبر
وغير كذا عصبي واعرفه شايف نفسه"

كملت جود اللي جالسه على طرف
سرير هديل"وضيفي عليها غثيث
وماسك عليك شي عاد هنا.."

قاطعتها نورة وهي توقف"تعالن معي
بس امي واللي بالمجلس متحمسين "
وهي طالعه " لاتأخرن بروح ابشرهن"
وطلعت...
هديل وهي ماسكه نفسها لا تبكي
وبضيق"جوود"
جود بإبتسامة حزن"ماادري ابارك
والا ازعل "
هديل تقدمت لها وضمتها وبدموع
"ماادري كيف اوصف شعوري
ماني مرتاحه وغير كذا والله عشان جدي"
جود ضمتها"ادري والله والله يوفقك وبضحكة
سخريه "مع المهندس ماهر"
هديل ضربتها مع ظهرها وبعدت عنها وهي
تمسح دموعها وبضيق"اووف احس ودي
اصرخ واقول لا ماابيه خلاص "
جود بضحكه وهي تمد يدها ليد هديل
"تعالي ينتظرونا تحت بنشوف"
هديل وماتبي تنزل وبنفس الوقت منحرجه
ومستحيه"اوووف "وزفرت بصوت عالي..


عند الحريم..الجدة مستانسه مايهم
ماهر وغيره احفادها وكلهم تعرفهم
تربية وماينقصهم شي..اهم شي
ارتاحوا من ام سليمان وابناءها..

ام سلطان بفرح"الله يبارك فيكن جميعا"
بعد ماباركن لها اللي بالمجلس..

وجدان بحماس"واخيرا بيصير فيه
زواج بالعايلة من زمان عن مناسبات الزواجات"
"اي والله "
"عساه يصير قريب"
"لا ماعليك اخوي واعرفه دايم مستعجل بكل شي"
"الله يكثر من سماع هالاخبار"

كل هذا سمعته هديل وهي واقفه عند الباب
ومتردده تدخل ..تحس بحرارة جسمها مرتفعه
وقلبها ينبض بقوه ونبضاته عاليه..اول مره
تستحي بموقف كذا ..وترتبك كل هالارتباك
والتوتر..ودفتها جود ودخلن مع بعض..

"هلا والله حي الله عروستنا"
"هههههههه والله وجهك الوان"
"عاد لاتحرجون البنت"
"مبرووووك "



ثامر صدع رأسه من صوت جدته
واعمامه ونقاشهم وحدت اصواتهم بسبب
رفض هديل ..يكفي انه متضايق بعد الموقف
اللي حطوه فيه ..والا رفض هديل له واختيارها
لماهر مااثر عليه ابد..لانه مافكر حتى بنسبة
٥٪‏ توافق عليه..
وبطفش وهو يفتح شباك سيارته عشان
يدخل عليهم براد"ماخلصتوا نقاش مامليتم"
بعصبية "لا ماملينا اللي مثلك يقوم الدنيا
ويقعدها كيف بنت عمك تروح للاغراب"
رد بعصبية"بنت عمك وبنت عمك خلاص
متى اصلا جتكم الحميّة لبنت عمي كله عشان
فلوسها و..."
قاطعته الجده بعصبية"اي فلوسها على الاقل
تضفك وتسنعك"
ثامر وهو يحس كرامته بالارض وبقهر وصراخ
"نفسي وماشكيت لاحد واذا ابي فلوس اسنع
نفسي مايحتاج اروح لغيري انا رجال.."
قاطعه عمه سليمان بطفش "سق وانت ساكت
بس ذبحنا الحر"


بعد مرور ساعتين وبعد ماجاب الجد شيخ
يملك لهديل بسرعة..خوفاً من رفضها وقال لهم
ان الاحتفال و.....الخ كلها بعد اسبوع او بأي
وقت يناسب ماهر وهديل...مانسى الجد خطبة
معاذ ونادى جود ومعه سعود....

جود وهي تحرك رجولها تنتظر ابوها
يتكلم لها عشر دقايق مناديها بموضوع
وساكت ..وجدها مثله ماتدري ليش
ساكتين ..
"فيه شي "
الجد ابتسم بحب"بكلمك بموضوع"
كمل سعود بتوتر"وتأكدي ان ماراح يصير
شي اذا انتِ ماوافقتي"
جود بإستغراب"موضوع"
الجد بجدية"معاذ خطبك وانا وابوك
وافقنا"
جود بعصبية وهي توقف"وانا ماني
موافقة"
سعود وقف ومسكها قبل تطلع"اسمعي
هدي نفسك اول شي" وجلسها جنب
جدها"انتِ فكري .."
قاطعته جود "يبه انت تعرف قراري
بالزواج وهذا مستحيل وخصوصا من شباب
العايلة "
الجد وهو يحاول يقنعها"جود شباب العايله
اولى من الغريب بعدين اللي صار هذا قضاء
وقدر وشي خارج عن ارادتك"
جود وهي ماسكه نفسها "انا هذا قراري ومستحيل
اغيره زواج ماافكر فيه ابدا"ووقفت" وانا ماابي
شفقه من احد لا من زواج العايله او غيرهم"
سعود ومن تفكيرها عصب"واحد قال شفقه ولد
عمك وخطبك ايش فيها"
جود وخلاص ماتقدر تحمل اكثر مااحد يفهما
وبصراخ"فيها اني وحده مغتصبه ..وبدموع وهي
تكمل"مافيه رجال بيرضى او ينسى لو كان ايش
وعلى اي كلمه او زعل بيتذكر ماضي وي...."
قاطعها سعود وهو ضايق كلمتها تقتله
تذبحه من الوريد للوريد..هو السبب
بكل شي ..تقدم لها خطوات وضمها لصدره
"لاتضيقين صدرك خلاص مافيه لا خطبه ولا زواج"
جود وهي تبكي على صدر ابوها"هذا شي صار
وغصب عني وخلاص افهموني انا وحده مااصلح
للزواج"

الجد مسح دموعه "حسبي الله ونعم الوكيل"
وطلع متوجه لداخل البيت..



ثامر بعد مانزل جدته واعمامه راحوا الشرقيه
طلع يتمشى بالحارة وهو ضايق ..اول مره يحس
ويشعر بأنه عاجز ..محتاج يفضفض يطلع
كل اللي بصدره..جلس بمكان قريب من مدخل
الحي..وزفر بضيق انفاسه كاتمه ..تمنى كل شي
يصير حلم ومجرد خيال ..مر وينسى..
اول مره يحس بكلام اخته سارة والحاحها
عليه يتوظف ويعتمد على نفسه..
بضيق وهو يمسح على وجه"يارب فرجها من عندك
يارب انت تعلم بحالي وعجزي فرجها من عندك
وساعدني يارب"


ام سليمان بعد مارجعت معصبه وكل كلمة
سيئة قالتها لسارة ومنى ..جلست على الارض
"نافختن نفسها الله لا..."
قاطعتها سارة "جده البنت مالها ذنب ليش
تدعين عليها ماضرتنا ولا سوت شي"
ام سليمان بحقد وحبها لثامر ابعدها عن الحق
"وليش ترد ثامر ليش"
سارة وهي تحاول تخفف من حقد جدتها
وبهدوء"جده الزواج قسمة ونصيب وكل شي
بالحياة مقدر ومكتوب والبنت نصيبها وقدرها مع
ولد خالها ليش تضيقين نفسك "وبابتسامة
"الرزق ياجده بيد الله وكل شي كاتبه الله
لثامر بيأخذ نصيبه من الدنيا"
الجد بدعاء لثامر"الله يرزقه الله يرزقه"
سارة ابتسمت "امين"


بعد خبر عقد قران هديل لماهر..ورفض جود
لخطبة معاذ..اصبح الهدوء مخيم على المكان
في قصر العايلة..والجد طبعا انسحب وذهب
يرتاح بغرفته..

معاذ وماهر وحاتم طلعوا يتمشون مع بعض
وبيتعشون بمطعم احتفال بماهر
وباقي الشباب عند الرجال..

جود ضاقت خلاص ماتقدر تحمل وتجلس بالرياض
كثر خيرها تحملت وجلست ثلاث ايام..واذا فرحت
واستأنست لازم خبر يضيق عليها..
مستلقيه على سرير هديل اللي جنبها
وتلعب بشعرها"هديل شرأيك اقول لعزام
ونرجع جده وتروحين معنا"
هديل بطفش"تصدقين فكرة حلوه بس من بيوافق
عمي سعود والا امي والا جدي"
"ومن قال اني بقول لأحد"
هديل تركت شعرها وبإستغراب"كيف"
جود بعدم تفكير وبتسرع"نروح انا وانتِ وعزام
طيران "
قاطعتها جود"مجنونه انتِ"
"لا مجنونه ولا شي انا ضايقه مااقدر اتحمل
برجع بيتنا خلاص وابوي ماراح يوافق لين تخلص
اجازته وباقي ٤ ايام منها"
هديل تنهدت بضيق "على اساس انا مرتاحه
وطايرة من الفرحه عاد "وبسخريه "لا والحين
زوجة ماهر وكل شي بسرعة لافحوصات.."
قاطعتها جود "يابنت عادي كلها كلمة من جدي
سهلت الامور وزي ماقال جدي عادي تفحصون
مع بعض وتختارون كل شي مع بعض"
هديل وقفت "ي****** اروح معه او اطلع
انا ..وطارت عيونها بعد ماشافت خاص السناب
جود قربت منها وناظرت معها"ههههههههههههههه
لا وطلع يتابعك الرجال عارف كل شي عنك يعني"
هديل بقهر وهي معصبه"وععع من زينه الو****
ويقول محتفل احت...."
جود وهي تحط يدها على فم هديل"هدي هدي يابنت
والله فخم المطعم وواضح بيقهرك"
هديل بقرف وبسخريه" الليله مع الشباب وبكرة معك
يام..."
قاطعتها جود بضحكه"لاتدعين على الرجال يابنت"
هديل بتهور "ياللا كلمي عزام موافقه اروح لجده معك"
جود بحماس "نهرب " واتصلت بعزام...



عند ماهر ومعاذ وحاتم ...
ومعاذ وهو يصور سناب"ليت جود وافقت ياخي.."
قاطعه حاتم وهو ينزل جواله"يارجال خيره لك
وبعدين هذهِ ثاني مره ترفض جود لاتضيق خلق"
كمل ماهر وعينه على جواله بعد ماتأكد ان هديل
فتحت سنابته"وبعدين بتعقد انت معها و..."
معاذ باقتناع وهو يعدل طبقه"انت صادق واصير
نفسيه "ومجرد ماتخيل المنظر "لا لا اعوذ بالله
من الشيطان الرجيم"
"ههههههههههههههههههههههههههههههه"
حاتم بحماس للعشاء"ياللا تراي ميت جوع
نص ساعه تصورون "
معاذ اخذ ملعقه"ماهر نزل جوالك والله ماتشوف
رد ياخي بتكون مستحيه"
كمل حاتم وبخبث"الا وضايفها سناب وتقول
مااتابع بنات..."
قاطعه ماهر "اي ماتابع بنات وهديل زوجتي"
"ماصارت الا الليله والله كنت شاك
بحبك و..."
قاطعه ماهر بتصريفه"العشاء برد"


عزام حاول ومافيه الا حجز بحدود الساعه
١ ص...يدري انه مسوي شي غلط..
يروح بدون ابوه مايدري ولا يعرف..
لكن حتى هو محتاج يختلي بنفسه..
قال لجود تستعد الساعه ١١ ونص
يروحون للمطار ....


هديل حاولت واقنعت امها بالقوة
وقالت لها ماتقول لأي احد ..وبعد
عصبيه ورفض وافقت..
نورة بعدم اقتناع"واذا..."
قاطعتها هديل بدلع وهي تقبل رأسها
"يمه والله بغير جو وبيت خالي ماراح
نطلع وجدي عادي وخالي بيعصبون
ويرضون"
كملت جود"واذا بنركب الطيارة انا ارسل
لأبوي كل شي علي"
نورة"سعود بيعصب و..."
قاطعتها جود وهي تقبل يدها"عمه ابوي
معصب معصب بس والله ماراح يقتلني
او يسوي شي بيعصب ويرضى بعدين"
نورة"وج..."
جود وهي تقبل رأسها"عمه لايأنبك ضميرك
كل شي علي و.."
كملت هديل اللي ترتب شنطتها"وماراح نتأخر
اسبوع كذا او اقل بعد وبعدين لجده يمه مو
ل.."
قاطعتها نورة"لجده بس عاد بدون شور احد
و..."
قاطعتها جود بملل"عمه خلاص قلت كل شي
علي ارتاحي انت ونامي عشان مااحد يسألك
وكذا"
طلعت نورة وجود وهديل رتبن الشناط ..وطلعن
بالخفاء ..وراحن لسيارة عزام لان الساعه قربت
ل١١ونص....


له ساعتين بيأخذ غفوه ونام ..
من يوم جاء للرياض يسهر
مع ابناء اخوانه لين الفجر ..الا الليله
غفى ونام بالمجلس..وطبعا الشباب بعد
مانام طلعوا للملحق وغطوه ...
فتح عيونه وناظر بساعته الساعة
تشير الى ١:٢٠ دق.تعوذ من الشيطان
ومغط يديه"نومه زينه والله" واخذ جواله
وفتحه وماهو مصدق رجع يمسح عيونه
وناظر مره ثانيه ..لا اكيد ماقرا صح
كيف يسوونها كيف عزام يسوي شي
كذا..تأكد وعصب ووطلع بجنون وهو
يصارخ"زين والله مافوتها لك"

الشباب سمعوا صراخ سعود
وكلهم فزوا بخوف وطلعوا له...

"عمي فيك شي "
"وش صاير"

سعود بعصبيه وهو يتصل على جود وعزام
وطبعا الجوالات مقفله لانهم بالطائرة لهم ثلث
ساعه مقلعه الطائرة..."بيجنوني بيجننوني
هالثنين"
"عمي هد وش صاير"
سعود بصراخ وهو يضرب رجله بالارض
"سلطان شف لي حجوزات مطار الملك
عبدالعزيز سرعه ابي رحله باقرب ساعه"

معاذ تقدم وبخوف"فيه شي عم"

سعود جلس وبعصبيه وهو يجلس على الارض
"جود وعزام رايحين جده ماقالوا لي الا بعد
ماراحوا ارسلت جود..وبضيق"هالبنت بتجنني
وعزام عنيد عنيد مايرد لها شي"
معاذ ويده على كتف عمه وهو يهديه"هد نفسك
ماعليهم..."
قاطعه سعود بضيق"وين اهدي نفسي انا ليش
جبتهم هنا هالاسبوع مشككين بوجود بدر بجده"

"عمي مافيه رحله الا بكره الساعه ٤ العصر "
قالها سلطان بعد مااستفسر عن موعد الحجز..

سعود وقف وهو يمسح على رقبته وانفاسه
تتطاير"واحد يجيب لي ماء" واتصل بعبدالمجيد
وبعد ثواني جاه الرد(الو ..هلا ..اي بخير
اسمع الحين تروح المطار تستقبل عزام وجود..وبعصبية
اي الحين واذا طلعوا او راحوا اي مكان خليك مراقب لهم
..انتبه لاتتركهم ابد..اي ..زين الله يعافيك..مع السلامه)
وبعد صمت دام دقايق"معاذ"
معاذ فز"هلا"
سعود بهدوء"بما ان مافيه حجز الا العصر
عادي تروح انت وماهر لجده على السيارة
وناظر لمعاذ وبضيق"ادري المسافة بعيده
واذا مشيتم الان ماتوصلون الا تقريبا بحدود
٨ او ٩"
معاذ وقف "طيب وانت لاتشيل هم باتصل
على ماهر لانه راح بيتهم ماجلس معنا"
سعود بتذكر"اي صح ترى هديل معهم"
سلطان "اما معهم والله مايسكت ماهر"
سعود وقف "لا عزام شغله عندي وجود
سكت انا وتحملت لكن هالحركة والله
مااعديها لهم"



جده 2017
لهم تقريبا عشر دقايق واصلين مطار الملك
عبدالعزيز بجده..واول ماخلصوا بيطلعون
خارج المطار الا عبدالمجيد موجود..

جود فتحت جوالها "ابوي قرا الواتساب
وله مكالمه"
عزام "وانا بعد"
جود"يعني عرف وانتبهت لصوت مجيد ينادي
عزام"اي والدليل هذا مجيد هنا"
عزام بضيق"ابوي مادري متى بيتركنا بدون
حراسة"

"ياللا معي"

عزام سلم عليه"كلفت على نفسك ليش جاي"
عبدالمجيد بنظره له"انا على اوامر سعود "
تقدم مجيد ..ومعه عزام وجود وهديل..الى منزل
سعود...


الرياض2017
بعصبيه وهو يرمي ملابسه بشنطته"
تحسب بترك هالحركه لها الليله لجده
بعده لايش"وسكر شنطته بعصبيه
وارسل لقروب اهله يقول لهم انه رايح لجده
مع معاذ وحاتم..

معاذ وحاتم ينتظرون ماهر بالسيارة..
"عاد ماهر ومعصب اكيد"
"يااخي لاتلومه رايحات مااحد يدري
الشرهه على عزام"
"عزام...." وماكمل بعد ماركب ماهر
وسكر باب السيارة بقوة..
"ترى ابي باب سيارتي"
بعصبية رد"تحرك وانت ساكت "
حاتم ماسك ضحكته ..ومعاذ سكت وحرك
السيارة متوجهين لجده..


ام عزام بعد ماقال لها سعود سكتت
ماتدري ايش ترد عليه..تدري ان ابناءها
غلطوا وعاندوا ابوهم..وسعود اذا عصب
ماتحب تناقش معه لين يهدأ..
سكر جواله بعد ماتطمن انهم مع عبدالمجيد
"بما ان عبدالمجيد عندهم "ووقام "بنام
وارتاح "وناظر لها"بكره العصر بحجز لنا
نرجع"
"مازرت اهلي ك.."
قاطعها "اذا بتجلسين انت ووجدان
عادي وانا بعد اسبوع اجيكم"
ام عزام بارتياح"اي لان ماجيت امي ولا اخواني"
"يصير خير وتصبحين على خير" وطلع ..

"اوووه الضابط سعود سهران الليله" وتقدمت له
وباست خده وبإستغراب"بابا فيه شي"
ابتسم لها بضيق ..
"اكيد انا اعرفك اذا متضايق"
قاطعها وهو يمسك يدها معه لفوق..
وجدان غير عن اخوانها كلهم..تحترمه
وتقدره وتعرفه اذا فرحان او متضايق..
ومستحيل تزعله او تعانده بشي..
"بابا فيه شي متزاعل مع ماما"
سعود بضيق"لا بس عزام وجود راحوا جده"
بصدمه وصوتها يطلع "رااااحوا"
كمل سعود بضيق"ولا قالوا لي ومعهم هديل"
وجدان بقهر "مرضى "وقبلت يد ابوها"انت لاتضيق
نفسك وارتاح"
فتح باب غرفته ودخل"وبرجع جده بكره وامك بتروح
لأمها اذا بتجلسين معها براحتك"
وجدان ابتسمت"اي بجلس واغير جو"
نزل اغراضه على التسريحة "براحتك"
والتفت لها "بنام انا وبكره يصير خير"
تقدمت وقبلت رأسه "نوم الهناء" وطلعت وسكرت
الباب..
نزل لبسه ولبس بيجامة النوم وتوجهه لدورة المياه..
بعد خمس دقايق خرج..وفرش سجادته وكبر يصلي
الوتر...



جده 2017
بعد ماوصلوا البيت ..عزام قال لجود انه
بينام ساعتين قبل اذان الفجر وقالها تصحيه
للصلاة...وهديل وجود بالصالة..
جود وهي تستلقي على الكنب براحه"يالله
يازين الراحه وبيتنا"
هديل وهي تعدل ربط شعرها"اي والله راحه
بيتكم هذا فيه راحه غير طبيعية"
جود تعدلت "ههههههههه عاد تبين الصدق
الله من الضيق حراسه و..."
قاطعتها هديل "ماعندك فلم شي نتسلى"
جود وقفت"لا وتعرفيني مااحب الافلام
لكن بجيب لنا مكسرات وعندي كذا سالفه
بقولها لك"



بعد ماوقفوا عند سوبر ماركت بالطريق
وصلوا الفجر واخذوا لهم اغراض..
كملوا طريقهم وباقي تقريبا ساعتين
على جده..لان ماهر بعد الرياض
بساعتين هو اللي يسوق...
"روق ياخي خلاص طفشت ترى"
بخوف"لا والله خفف السرعة قسم بالله
مت من الخوف "
"لاتبالغ عاد ترى بس 180"
معاذ "وساهر ثلاث مرات حرام عليك ياماهر"
ماهر بطفش"خلاص ماعليك انا اسدد لك"
معاذ ابتسم"لا سدد ثنتين وانا وحده بخفف عنك"
حاتم بهدوء"لا عاد الحين مابقى شي خفف السرعة
وبصراخ بعد ماانتبه لسيارة"ماااااااهر انتبه"
ماهر وهو يتجاوز السيارة بصعوبة"الله ي***"
معاذ عمض عيونه وبعد دقايق فتحهن وبتنهيده
"الحمدالله ماصار شي"
حاتم بعصبية وخوف"ياخي خلاص انا اسوق
قسم بالله مت من الرعب على اعصابي "
ماهر لف له وببرود"خلاص ياولد وش فيك"
معاذ وهو حاس بخوف حاتم وبجديه"صدق
ماهر خلاص انا اسوق او حاتم انت تعبت"
ماهر وقف على جنب ونزل بصمت..
"الحمدالله اخيرا "ونزل وراح مكان السواق..
ماهر ركب بالخلف وسكر الباب"ارتحت"
حاتم حرك السيارة "اي ارتحت"

ماهر فتح جواله وقرا القروبات على السريع
وفتح السناب بعده وهديل منزله سنابه ..
فتحها وعض على شفته بقهر...وبهمس
"اي هذا اللي تبي "
معاذ لف له "قلت شي"
ماهر وهو يناظر بجواله "لا"



هديل استأنست لانها تأكدت ان ماهر
فتح سنابتها..."اي احسن هذا اللي ابي"
جود وجوالها بيده"هديل تراه ماهر ماهو خالد
والا ياسر او جدي"
"واذا انا ابي اطفشه كذا عشان مايتحمل
ويطلقني"
"طلاق ماهو مطلق واذا طلقك بذاك الوقت
بتكونين حب..."
قاطعتها هديل بفزع وبقهر"لا انا خلاص
مقرره مااحب ولا افتح قلبي لأي احد"
"على اساس الحب بيستأذن منك قبل يدخل
قلبك"وبضحكه"قلبك رهيف واعرفه "
بحزن وفكرها راح لأيام وذكريات أليمه"الله
يبعد كل حب عني"
جود نزلت جوالها "امين لاني ماابي ينعاد لك
اللي مع تميم"
هديل بتنهيده"يأختي الحمدالله اللي طلعته من
قلبي"
جود بقهر"كذاب يااختي استغلالي النذل"
هديل بحزن"سنتين والله توقعت انو.."
قاطعتها"يااختي الشباب كلهم كذابين كذا
ولاعبين .."
قاطعتها هديل"يااختي ولد عمي وغصب حبيته
وكان والله جاد بس بعد مارحت مع الشرقيه
انتهى كل شي"
"لانه مستحيل بيعاند اهله ويروح معك "
هديل بندم"ادري غلطانه وكنت بذاك الوقت
بالمراهقه وفترة حساسة و..."
جود "يااختي خلينا نقفل هالموضوع
اذا تكلمنا فيه احس ينعاد كل شي تعبك
وتغيرك وعصبيتك"
هديل وماتحب هالذكريات"لاتذكريني تكفين"

جود سمعت عزام ينادي وراحت له ..

عزام معه فطور "جبت لكن فطور"
جود وهي تستنشق راحة الخبز"الله يشهي"
"جبت فول نوعين و..."
قاطعته جود "عادي اهم شي فطور قبل ننام"
عزام نزله على الطاولة"انا بفطر مع مشعل
وماراح اتأخر"


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 30-08-2017, 01:37 AM
Deema99 Deema99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي


ايطاليا2017
بعصبيه وهو يمشي ويكلم"اي واعلى مابخيلك اركبه..
مستحيل قلت لك..انا تارك هالشغلات لي سنتين وماراح ارجع تفهم او لا...وزادت عصبيته اسلحه مستحيل اهربها
او مخدرات تفهم ..وبصراخ ماتقدر تضرهم وبتقتلني اقتلني ماهميتني..وبعدين بندر فلوسه مااعطيته انا
ولا شي كل شغله وامواله هو بنفسه اسسها..وبأنفاس
سريعه وعصبيه..انا قلت اللي عندي وبس ..وقفل جواله..
وضرب يده بالجدار بعصبيه"مستحيل ارجع مستحيل
واعرفه مستحيل يضر بندر وابنه او احمد"
وذهب لداخل الفله مسرع..
لازم يختفي بأسرع وقت ..
وجوده عند بندر وعبود واحمد ضرر
وخطوره لهم..توجه فوق وهو يركض
لغرفة بندر طرق الباب وفتح..
رأى بندر نايم ولبسه عليه وعبود
على السرير والعابه معه..
تنهد بضيق وتقدم "بندر"
ومسح على شعره "بندر"
بندر نومه خفيف ويحس بسرعه
فتح عينه"بدر"
"نايم"
تعدل وجلس"استلقيت وغفيت"
"طيب انا جيت بودعك بروح"
بندر وهو متعود على سفر وغياب بدر
"بطول هالمرة"
"مادري لكن اسمعني لاتعاند وتطلع
بهويتك الرسمية لاي مكان وانتبه لنفسك
واذا احتجت شي كلمني" وتقدم ورفع
عبود"وعبود انتبه تطلع مكان وهو معك
او.."
قاطعه بندر وهو يضم من الخلف"
ان شاء الله وانت انتبه لنفسك"
مهما كان بدر شديد عليه واحيانا
قاسي لكن يبقى بدر الحنون على بندر
بدر ضمه وبدموع"ابي امنية وحده بس
ليت كل اللي صار قبل مايصير"
بندر ضمه اكثر له وبدموع"ليت كان عشنا براحة"
بدر نزل عبود ومسح دموعه"كل اللي صار غصب
كله عشان تعيش بعيد عن الفقر وبعيد عن كل شي"
وكمل بحقد وقهر"سعود السبب اي هو السبب"
بندر بضيق وهو يعرف حقد اخوه وسببه على
سعود"قضاء وقدر خلاص لاتفتح المواجع"
بدر بوداع ضم بندر بدون مايتكلم وخرج من
الغرفه متوجه لغرفة أحمد...

احمد بعد ماسمع طرق الباب سكر
مصحفه ووضعه جنبه"تفضل"
بدر دخل "بسلم عليك بروح"
احمد وقف وبضيق لسفر بدر"بتطول"
بدر تقدم وضمه"ماادري وانتبه لنفسك
ولبندر وعبود وكل شي خبرني فيه"
وجلس على الكنب"اسمعني انا هالمرة
السفره يمكن تطول لكن اسمع بندر انتبه
له وحاول تقنعه مايقرب من بنت سعود
ولا يحتك معه .."
"بندر وتعرفه عنيد ولا يسمع لأحد لو بيسمع
وينسى كان نسى من تعذيبك له وسجنك له"
بدر بندم "هذا كان قبل سنتين وكنت ابيه
ينسى مااابي يتعلق ببنت مستحيل يرتبط
فيها"
بجديه"بدر بندر خلاص عشق جود وتعرفه
عنيد ..."
قاطعه بدر وهو يوقف"الله يأخذها وارتاح
وبإستعجال"مع السلامه وانتبه لنفسك "
وخرج ..تاركاً خلفه ثلاث قطع من قلبه..
اهم شي راحتهم والامان لهم..



جده2017
وصلوا جده وباقي تقريبا ربع ساعه
حتى يوصلون الحي الموجود فيه عمهم سعود..
"ماهر حرام عليك رفضت ان نفطر وانا جوعان"
"بيت عمي اكيد بيكون فيه فطور وتفطر"
ومسح على شعره "يااخي بنوصل ونرتاح"
معاذ بجديه لانه عازف ماهر وطبعه وعصبيته
"ماهر رجاء ماتتكلم مع هديل "
حاتم بتأييد "لين تروق تكفى مانبي نخسر
زواج مااكتمل فرحه"
ماهر وهو يقلد حاتم"زواج مااكتمل فرحه
بيكتمل ان شاء الله وقريبا"
حاتم دخل الشارع الموجود فيه منزل عمه
"الله يستر ماهر عصبي وهديل عنيده
واستر يارب"
كمل معاذ "تدري طول الطريق واتخيل
سيناريو هوشتهم"
ماهر ابتسم"لا عاد مو لدرجه توصل هواش"


جود تثاوب بكسل وهي تكلم هديل"ياللا
عاد حان وقت النوم"
هديل وقفت"اي والله ميته نوم وتعب"...
توجهن لفوق ووقفن بعد ماسمعن اصوات رجال..
"بسم الله من"
جود بخوف وهي تمسك كتف هديل"حتى
عزام قال برجع مبكر وتأخر"
هديل بنفس الخوف"لايكون صار له شي"


معاذ وماهر وحاتم دخلوا القصر بعد مافتح لهم
مجيد اللي كلمه سعود وقاله يدخلهم القصر ..
فتح لهم باب المدخل من جهة قسم الرجال ودخلوا

"اذا دخلت بيت عمي احس بهيبة"
حاتم وهو يفتح باب المجلس"لا والله رعب من الحرس
وال..."
قاطعهم ماهر "افتح افتح "


جود بخوف ورعب "يمه مين بكلم عزام "
هديل بتطمنها والا خايفه مثلها"طيب يمكن من الحراس
"لا مستحيل يدخلون البيت قسمهم وخاص فيهم"
واتصلت بعزام ومايرد..."اووف مايرد اكيد فيه شي"
هديل بعد مازادت الاصوات"خلينا نشوف مين
او نطلع فوق ونقفل الغرفة"
جود بردت بمكانها"نشوف مين افضل"

معاذ استلقى على الكنب بتعب"عزام مايرد شكله
نايم"
حاتم جلس ونزل مفتاح السيارة واغراضه"
اتوقع ان واحد من الحراس قال انه عند مشعل"

ماهر بعد مانزل اغراضه توجه لخارج المجلس
بيروح لدورة المياه..ووقف بعد سؤال حاتم له..


جود بخوف وهي تمشي بخطوات"الاصوات
بقسم الرجال"
هديل وهي تشجع نفسها"طيب انتِ خليك
هنا بشوف"وتوجهت لقسم الرجال بخوف
وهي تلفت....


"اي اتوقع انه ولد الضابط ماجد" والفت
لجهة الباب بيطلع وعصب...هديل ايش جايبها
تمشي لقسم الرجال....

هديل من الخوف تمشي وتلفت وهي تسمي
وتدعي بقلبها...

تقدم لها بعصبيه يغطيها بصدره واكتافه
وطبعا طوله وجسمه ولا شي عند طولها
وجسمها...وضمها لصدره بعد ماشاف
حاتم طالع من المجلس..وبعصبية
وهو عاض على شفته"ايش جايبك هنا"
وسحبها معه بقوه عن طريق المجلس
وبعصبيه وهو فاير كيف لو دخلت والمجلس
فيه معاذ وحاتم"وين رايحه بتدخلين المجلس
وفيه الشباب م.."
قاطعته هديل وهي تدفه عنها وعطره داخل
انفاسها..وبخوف ورعب من الجسم اللي
قبض عليها بدون سابق انذار..
وفجأه بدون مقدمات رفعت رأسها من
صدره ودفته "اتركني"
ماهر بصراخ وهو ماسك دقنها
ويناظر لها"سألت انا جاوبي"

حاتم بعد ماانتبه لحركة ماهر رجع للمجلس
معاذ وقف وبخوف بعد صراخ ماهر
"وش صاير"
حاتم جلس "شكلها هديل كانت جايه هنا"
معاذ بضحكه" اما والله وهذا حظها السيئ"


جود بعد ماسمعت صراخ ماهر راحت
ركض حتى نست انه مو محرم لها ..

ماهر وهو ماسك نفسه"هديل سألت
تكلمي "وانتبه لملابسها وبغضب
"لا وبجامة بعد وتمشين ولا كأن البيت
فيه رجال..."
قاطعته هديل بقهر وهي تبرر له
"انا كنت ب..."
ماهر بتهديد وهو يحاول يخفف من
العصبية"هالمرة ياهديل ب..."
قاطعته هديل وهي تسحب يدها
من يده"لاتهدد وانت .."وسكتت
بعد ماسمعت صوت جود اللي واقفه
عند الباب تناديها بخوف..

ماهر لف واعطى جود ظهره وبتهديد
"ادخلي واخر مره اشوفك تروحين قسم
الرجال وكذا "

جود بتبرر لهديل "والله خف..."

قاطعها ماهر وهو يتوجه للمجلس
"يبي لكن سنع كلكن" وراح المجلس..

هديل اخذت نفس"اووف"
جود وهي تمشي معها "وش جايب هذا"
هديل بعصبية"وأنا ادري قسم بالله
حظ زفت" وكملن خطواتهن لغرفة جود..



معاذ بعد مادخل ماهر ماسك نفسه
لا يضحك وهو يشوف ملامح وجهه
وعصبيته..
"وش صار ملامحك "
ماهر قاطعه ببرود وهو يطلع لدورة المياه
"ماصار شي خلك بنفسك" وطلع..

معاذ انفجر ضحك"هههههههههههههههههه"
حاتم كمل معه"ههههههههههههههههههههه"
معاذ بدموع من الضحك"حريقه هالماهر
نار مولع"
"هههههههههه مره الله يعينه"


عند جود وهديل...هديل معصبه وهي
تغسل انفها"شكل كل العطر مخلصه
مره وحده "
"هههههههههههه يابنت والله ماانت الا
متعبه نفسك"
هديل طلعت وجلست على السرير
وبضيق وعصبية"وش جايبه هذا بينكد
علي"
جود انسدحت" نامي يابنت وبتذكر"اي
صح عزام تأخر"واخذت جوالها واتصلت فيه
ومقفل
"مايرد ياربي وش فيه هذا "
هديل انسدحت "طيب يمكن خلص شحنه"
جود بعدم ارتياح "ماادري قلبي مو متطمن"
وجلست "الحين اللي هنا مين ماهر ومين"
"ماهر ومعاذ وحاتم"
وقفت"يووه ماضيفناهم وحتى الخدامه مع
اهلي"
هديل ببرود"ماهو وقت زيارة كيفهم"
"لا والله فشله على الاقل .."وماكملت
بعد مادق جوالها وبخوف"مجيد اكيد
عزام فيه شي"وردت بسرعه"هلا ..اي ..لا ..طيب"
وسكرت"يقول جايب للشباب فطور"
وبراحه وهي تنزل جوالها "وعزام معه وجواله
مخلص شحن"


عزام وصل مع مجيد ومعهم فطور للشباب..
"هلا والله"
ماهر ببرود"عقلك معك تسمع لبنات"
عزام بنفس البرود ويدري بغلطه
وبإبتسامه"انا كنت محتاج ارجع"
معاذ بجديه"ترجع ماقلنا شي لكن والله
حرام عمي سعود مايستاهل تسوون فيه
كذا"
كمل حاتم"استأذن وقله.."
قاطعه معاذ وهو ينزل الفطور من الكيس
على الطاوله"بيرفض"
ماهر بهدوء"طيب انت تعرف انه بيرفض
تعانده ليش هذا ابوك ياعزام جنتك ونارك
وبغضب"واذا بتسمع لبنات بكذا ما.."
عزام بندم"بإذن الله اخر مره وابتسم
"حياكم افطروا"



الرياض 2017
ثامر لأول مره مايرجع للبيت ويتأخر
كذا..دخل وسمع صوت جدته اللي
تدعي له وخايفه..وسارة تطمنها

"السلام عليكم"

التفت الجده له بدموع وخوف"وينك ياابوي
ثامر تقدم وقبل رأسها وبإعتذار"
كان عندي شغل خلصته ورجعت"
الجده تبوس يديه وبدموع"اهم شي
انك رجعت وبخير انا ماصدقت سارة
قلت فيك شي" وضمته لصدرها وبكت..
ثامر يقبل راسها ويديها وبندم "جده
هدي نفسك هذا انا مافي شي"
الجده وهي تمسح دموعها بطرحتها
"اخر مره تسوي كذا وتأخر "
ثامر ابتسم لها"ان شاء الله"
ووقف"عاد بنام تعبان "وناظر لسارة
"افطرت جدتي وتقهوت"
"بالقوة بعد غصبتها عشان علاجها"
ابتسم بصمت وتوجه لغرفته..
كان محتاج يغيب عن المنزل ..
يريح تفكيره ..



بعد يومين

جده2017

بمسافة بعيده عن منزل الضابط سعود..
ولكن يستطيع رؤية من يخرج ويدخل الى
المنزل..يراقب المنزل من يومين تقريبا
واللي طمنه وريحه مافيه اي اثر
او وجود لسعود..فقط ابناء اخوانه
الثلاث ..وبنته وابنه عزام..
اخرج جواله بعد ماانتبه لخروج
ثلاث سيارات من المنزل تتقدمهن
سيارة سوداء بالكامل لاستطيع
احد رؤية من بداخلها.. الا فقط
السائق والمرافق له ..ابتسم بحقد
وخبث بعد ماانتبه ان المرافق للسائق
عزام...
"طلعت الان ثلاث سيارة اول
وحده انتبه ترى فيها عزام..اي اي متأكد
وسيارتين الثانيه من الحراس والثالثه اتوقع
انها من الشباب اللي عندهم بالبيت..
متأكد ..اي ..زين بطلع وراهم ..واعطيك
اشارة مني..وقفل الجوال...
وحرك سيارته بإنتباه وهو يتلفت كل
مره يتأكد بعدم مراقبته من اي احد..


بالمطار..وصل تقريبا له نصف
ساعه ..امس وقبله بسبب سوء
الاحوال الجوية بالرياض ماقدر
يقلع الى جده..واضطر يتأخر يومين
ووجود معاذ وماهر وحاتم بجانب
عزام وجود ريحه وطمنه اكثر عليهم..
بعد ماخلص كل الاجراءات ..اخذ
شنطته بيخرج من المطار واوقفه صوت
جواله ..ناظر واستغرب من الرقم
فتح ورد
"السلام عليكم ابو عزام ..السيارة اللي
فيها عزام واخته تعرضت لإطلاق نار..
وتوفي احد الاشخاص.."وقفل ..
صدمه القاها له المتصل بدون تمهيد
وبدون اي مراعاة له ..اوصل له خبر
جمد جميع اطرافه..سقط الجوال
من يده ..وانحنى على قدميه على
الارض وبغصه نطق
"لا اله الا الله لاحول ولا قوة الا بالله
اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي
خيراً منها..يارب يارب لاتفجعني بأحد
منهم يارب انت تعلم بحالي وقلة حيلتي
يارب لاتفجعني فيهم..
رددها مراراً..وهو لم يستوعب
صدمة الخبر ..وقف ولكن لم يستطيع
وسقط مغمي عليه بساحة المطار.........



"نقف هنا"



وقفه"اثنان فقط يهتمان بأدق تفاصيلك
‏شديد الحب ، و شديد الحقد"



موعدنا بعد عيد الاضحى المبارك بإذن الله


سنابي deema99d

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

قطرات من الم الماضي فهل تنتصر؟/بقلمي

الوسوم
الماضي , تنتصر؟؟؟ , قطرات
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كلام عن الماضي .. confused_ مواضيع عامة - غرام 11 01-08-2017 07:20 AM
روايتي الثانية/بين الماضي والحاضر انا ضعت فيك +bayan روايات - طويلة 27 09-05-2017 12:18 PM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM
شيء من الماضي عوق$المحاسن خواطر - نثر - عذب الكلام 2 05-11-2015 12:42 AM
في الزمن الحاضر نقدر نقول فيه رجال اما في الماضي لا beloved. نقاش و حوار - غرام 105 19-03-2015 10:28 PM

الساعة الآن +3: 07:21 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1