اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 21-08-2017, 02:12 PM
نوتلا البندق نوتلا البندق غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وهل تكفيك كلمة لا حياة بدونك / بقلمي


رغم ان المتابعين فوق 200 والردود بس 3
لكنها حلوة .. ولعينوهم بكمل

يلا كلها ساعة وانزل البارت الجاي ..
قاعدة اشيك عليه ..

بأمان الله ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 22-08-2017, 10:29 PM
سديـــم سديـــم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وهل تكفيك كلمة لا حياة بدونك / بقلمي


متى البارت؟؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 23-08-2017, 04:49 PM
نوتلا البندق نوتلا البندق غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وهل تكفيك كلمة لا حياة بدونك / بقلمي


"الجزء الثالث"

اسسسفة والله ع التأخير .. بسسس النت الله ياخذه يقههههرررر

#قراءة_ممتعة




بغرفة راشد اللي كانت مظلمة وباردة كالعادة ..
عيونه معلقة على مكانها .. تنهد بضيق .. اشتاق لها كثير واشتاق لحنيتها وبساطتها ولكل شي فيها ..تذكر رشا هي حتى ماتشبه هدى عشان تعوضه عن فقدانها .. رجع يتنهد وانقلب على ظهره قبل لايقوم ..
غمض عيونه بألم وقام يدخل دورة المياه ..
مسرع ماطلع منها وكان شعره مبلول .. مشطه بيده ولبس له قميص أسود وجينز أزرق ..
فتح باب غرفته وناظر صوب غرفة رشا .. زفر بضيق وهمس : قعدتها مثل قلتها .... ناقصني أنا
مايدري لي عصب وراح لغرفتها يدقه بقوه : قومي وراااانا مشواار .. قووومي
ماوقف راشد دق على الباب وزادات عصبيته أكثر لأنها ماترد .. فتح باب الغرفة بقوة حتى طرق بالجدار وتفاجئ بانها غير موجودة .. قلب عيونه بالغرفة المعفوسه ولف بسرعه وراه من سمع صوتها : راشد
عقد حواجبه وهو يناظرها من فوق لتحت : ليش ماتردين أصارخ من ساعه ؟
همست : كنت اتسبح وماسمعتك والله ..
كانت رشا لابسه بيجامه تلونت مابين الأبيض والأصفر ولافة شعرها بمنشفة صغيرة.. زفر بضيق : طيب جهزي الفطور وشوي بنروح ..
رفعت عيونها للساعه اللي تعلقت مقابلها : وين نروح ؟
وخر راشد كم خطوة وقال بعد ماابتسم بسخرية : شهر عسل ولا ماتبين ؟
قدرت رشا تلتقط نبرة السخرية بكلامه .. وتلخبطت مشاعر الخجل والحزن مع بعض داخلها ..

________________

اكتفت بكوب القهوة وعيونها منزلتها تحت ماتبي تناظره ..
أما راشد فكان مستغرب أنها قدرت تسوي الفطور .. يعني قليل من هم بعمرها وقادرين يسوون بيض حتى .. بس هي قدرت تسوي له فطور معتبر ماينقصه ولا شي .. يعني اللي بالثلاجة كله حطته قدامه ..
صوب عيونه عليها وشافها شلون مندمجة بكوب القهوة تشربه بهدوء .. تكلم بعد مابعد عيونه عنها : ماتنسين تجهزي ملابس تكفيك أقل شي ثلاث أيام ..
اكتفت تهز راسها .. وتقوم بعد ماتركت كوب القهوة ..
تتبعها راشد بعيونه وابتسم بسخرية وهو يهمس : قسم بالله كأن هي بنتي ..
زفر بضيق وقام هو الثاني يجهز نفسه ..

________________


ما مرت نص ساعه إلا وكانو بالشليهات ..
رشا واللي للحين ماانتبهت أنهم وصلو .. لأن طول الطريق والصمت مغلف المكان .. راشد ملتزم الصمت وهي كمان ماحبت تتكلم .. وحتى لو تكلمت عن ايش بتتكلم مثلا ..
صحاها من سرحانها صوته الجهوري اللي يخليها ترجف من الداخل : يلا وصلنا ..
نزلت ومشت خطوات بسيطه وراه قبل لا تتذكر أنها نست شنطة ملابسها .. وهذا خلاها ترجع ..
راشد صعد الثلاث درجات ووصل للباب .. فتحه بالمفتاح وناظر وراه مالقاها جنبه .. عقد حواجبه ونزل الدرجات بسرعه يشوف ..
نزلت شنطتها الصغيرة وحاولت ترفعها لكن كانت ثقيله عليها حيل .. طلعت الصيحة من بين شفايفها بسبب اليد اللي امتدت تشيل الشنطه بسهولة ..
رفعت عيونها العسلية له وغطت شفايفها بكفها .. ارتاحت لما شافت انه راشد ..
ابتسم راشد على تصرفها والخوف اللي انتباها من سحب الشنطه من بين ايديها ..
قرر يساعدها وهو يشوفها تتنازع هي والشنطه وتحاول تشيلها .. مايدري لي سوت هالشي حتى لما طلعو هو اللي شالهم .. مستغرب للحين من تصرفاتها الغريبة ..
قدر يخفى ابتسامته وعيونه تراقب تصرفاتها الطفولية وهي تتنفس براحة ويدينها الصغيرة على قلبها تحاول تهدي ضرباته المرتعبة ..
تصنع الغضب : ليش تشيلينها .. انت ياالله تشيلين نفسك .. قداامي يلا
ترقرقت الدموع في عيونها بدون ماتقول ولا كلمه وراحت بسرعه للشاليه ..

________________



بداخل ذاك المنزل البسيط ..
سألت رهف بقهر : من جده ابوي يمااا ؟
عصبت نوف : شفيك أنت هاااه ؟؟ شفيك مع البنت وكأن قاتله لك حد من اهلك ؟
صاحت وهي للحين مقهورة : يمااا البنت شلون ترضى على نفسها تاخذ زوج اختها .. يعني شهالبرود اللي عندها .. وكأن ماصدقت أحد يستر عليها .. خصوصا مع تورط أبوها في قضايا اختلاس كثيرة .. تدري أصلا محدن بيفكر ياخذها .. ماتت هدى من هنا جت لنا هذي تركض من هنااا ..
نوف : أيااا قليلة الحيااا قومي يلا من قدااامي قووومي .. لا بارك الله فيك ..
قامت وهي تتحلطم بقهر : نحن ماناقصنا هم .. تجي هذي تزيد الهم همين ..
زفرت نوف بقهر وماتكلمت .. وشوي إلا بدخلة سالم : هاه يما مشينا ..
عقدت حواجبها اللي يتتخللها اللون الأبيض : وين يما ؟؟
سالم : ما تبي تزوري البنات في المستشفى ..
قامت بتعب : أي أي والله نسيت .. أختك هذي تضيع عقول العقال ..

________________



في الشاليه ..
للحين لابسه عباتها ولافة الطرحة على راسها .. جالسة على الكنب البسيط اللي يتوسط الصالة الصغيرة ..
تراقب بعيونها المكان .. مرة صغير وحميمي .. يتكون من غرفة واحدة وحمام جنبه .. مطبخ أمريكي يفتح على الصالة .. وشرفة كبيرة بجهة المطبخ تطل على البحر ..
قامت وهي مقررة تروح للشرفة بس جلست بسرعة من شافت راشد يطلع من الحمام يمسح ايدينه ..
قدر راشد يلتقط حركتها وهي تجلس بسرعة وملامحها اللي واضح فيها الخوف .. قلب عيونها بتعب وراح للغرفة ..
رجعت تقوم وتكمل مافكرت فيه ..
خذت نفس عميق والابتسامه زينت شفايفها الزهرية .. رغم هدوء الجو إلا أن البحر كان هايج .. تنفست رائحة البحر واللي من زمااان ماشمتها ..
رجعت تاخذ نفس ثاني بس هالمرة كان مختلط بريحة السجاير .. ناظرت وراها ووجها معفوس .. شافته جالس على الكرسي ويطقطق على جواله .. وبين شفايفه استقرت السيجارة
تتأمل شكله .. هيبة ملامحه .. شفايفه الرقيقة واللي تحيط بيها لحيته الكثيفة .. حواجبه الغليظه وعيونه السودا الحادة .. شكل جسمه الرياضي .. خشمه الطويل .. ملامح حادة تدل على الوقار والثبات .. واضحة الرجولة بكل جزء من وجهه .. بس الله أعلم شلون طبيعته مثل أبوها ياترى ولا لأ ؟؟
لفت انتباهها الخاتم اللي لمع في البنصر .. مالت براسها تبي تتأكد من اللون اللي كان يتلون بسبب أشعة الشمس مابين الأسود والزمردي ..
طقطق رسالة لصديقه وقام من شافه يتصل : هلا مشاري .. الحمد لله ..
وانتهت هيبته بطوله الفارع بالنسبة لطولها .. حست نفسها قزمه قدامه .. تحركت وراه تبي تغير ملابسها اللي تقيدها ..
دورت بعيونها على شنطتها ومالقتها .. ناظرت صوب الغرفة بدون ماتدخلها .. ترددت تدخل أو لا .. وهي خايفة من ردة فعله ..
طولت وهي تنتظره يخلص مكالمته ..
انتبه راشد لها وهي تناظره : لأ أنا جهزت كل شي وحطيته بالفلاش .. أي أي ..............
من طبت عيونه عليها حتى همست وهي تأشر للغرفة : شنطتي داخل ؟
عقد حواجبه وهو ماسك الضحكة على شكلها : لا يامعووود وين شهر ؟؟ كلها 3 ايام وأنا أخوك وراجع .. ان شاء الله .. مع السلامة
نزل الجوال من يده وقال : شنطتك حطيتها داخل الغرفة ..

________________


دخلت نوف للبيت ولقت قدامها أبو عبد الرحمن اللي سألها : كيفهم ؟
همست وهي تتنهد بتعب : ماقدرت أشوفهم اليوم .. يمكن في المسا أقدر .. بس للحين على حالهم
تضايق أبو عبد الرحمن : الحمد لله .. المهم أنا عندي غدا برا اليوم .. ماتنتظروني ..
اكفت تهز راسها بدون ماترد عليه وكملت طريقها تبي ترتاح بغرفتها ..
بنفس البيت وتحديدا بذيك الغرفة اللي غلب عليها اللون الزهر ..
عقدت حواجبها وبدلت مكان الجوال من الشمال لليمين : بس يامحمد أنا ما مرتاحة لها .. يعني كذا ما دخلت قلبي ..
محمد بهدوء : شلون أبا افهم ؟ يعني هدى ما كانت صديقتك وتحبينها ؟
رهف بقهر تحاول تكتمه : أي صح بس هدى غير .. بعدين لما تزوجت راشد ماكنا ندري ان ابوها محتال ومتورط بقضايا اختلاس .. ترا جد ماناقصنا الناس تتكلم علينا ..
تضايق محمد من كلامها : ليش كلام الناس يهمك .. دام البنية كويسه ومرتاحة مع راشد خلي الناس يولون ..
عقدت حواجبها ورفعت عيونها السودا فوق : طيب خلاص غير هالموضوع ..
زفر بضيق : يلا نتكلم بعدين .. انا عندي كم شغلة ..
عصبت رهف : طيب .. سلااام
قفلت الخط وهي تتكلم من بين اسنانها : تافهه أكرهها هي وكامل عايلتها ..

________________


بذيك الغرفة الصغيرة
صلت صلاتها .. وراحت صوب شنطتها ادور لها شي تلبسه
اختارت قميص أبيض واسع يوصل لنص فخوذها مع جينز أزرق.. رفعت شعرها بإهمال وترددت قبل لا تطلع من الغرفة ..
شافته يصلي مرت من وراه وشوي إلا يدق الجرس ..
قام راشد بعد ماسلم وراح للباب .. رجع ومعاه أكياس
تكلم وهو يمد يده : وصيت على الغدا من المطعم ..
قربت منه بدون ماتنطق ولا كلمه .. شالت الأكياس منه وتوهقت في شيلتهم ..
ابتسم راشد ولحقها .. وجلس في الشرفة ..
فتحت الأكياس ورتبت كل شي بالسفرة وشالتها للشرفة .. حطتها على الطاولة القريبة من راشد واللي كان منشغل بجواله ..
ورجعت للمطبخ ..
حدها جوعانه .. جلست على الكرسي وقربت لها صحن السلطه وخذت منه كم ملعقة .. مدت يدها لصحن قطع الدجاج بالصوص .. تاخذ منه شوي وتحطه فوق الأرز ..
وقفت اللقمة في حلقها وهي تشوفه واقف قدامها بطوله ..
رفعت عيونها اللي لمعت بخوف صوبه وشافته عاقد حواجبه ومستغرب حركتها ..
راشد تم ينتظرها وتأخرت .. فقام يشوف وينها وتفاجئ انها قاعدة جالسه بزاوية المطبخ تاكل بهدوء ..
تكلم باستغراب : وانا اللي قاعد انتظرك ؟
بلعت اللقمة بصعوبة ونزلت عيونها بدون ماتنطق ولا كلمه ..

________________


نرجع لذيك الفيلا ..
الكل مجتمع ع الغدا ..
دانا اللي كانت منشغلة بجوالها , تأفأفت بتعب : اوووف ليش ماترد ؟
رفع عيونه لها وسأل : منو ؟
بلعت ريقها وابتسمت ببراءة : صديقتي يابابا ..
رجع ياكل بدون مايرد عليها .. صوبت نظرها لأمها اللي تحرك في راسها بعدم رضا ..
بوزت وقامت : مالي نفس ..

________________


راشد انقهر من حركتها وكأنها خدامه .. تكلم ببرود : لما اكلمك تطالعيني
وبسرعة رفعت عيونها وهمست بتقطع : كنت جيعانه ..
ماقدر يمسك نفسه انه يبتسم بس مسرع مااختفت : ليش وحدك ؟؟ كان اكلنا مع بعضنا ..
نزلت عيونها ورجعت ترفعها وهي تقوم حتى يبان طولها قدامه : شبعت الحمد لله ..
مسكها من ذراعها وحس بالرجفة اللي احتلت كيانها : توك جيعانه ؟
همست بصوت ضايع : والله شبعت
زفر بضيق وارتفع صوته : ليش هالحركات ؟؟ ابا افهم ؟؟ أحس أحيان كأني متزوج خدامه كله سمعا وطاعة .. والحين تاكلين لحالك ؟
تجمعت الدموع وماردت عليه .. شتقول بالله ؟؟
رغم ان قلبها مليان كلام بس ماتقدر تقوله ..
لما ما شاف منها أي ردة فعل .. وللحين كفه تحاوط ذراعها.. رحمها وهو يشوف ملامح وجهها المعفوسه ,سحبها معاه للشرفة وجلسها مقابله : يلا كلي ..
بلعت غصتها وهي تناظر الطعام قدامها .. حاسة انها لو قعدت دقيقة اخرى بتصيح .. ماتعرف ليش لكن الصيحة تغلف رقبتها ...
راشد جلس مقابلها وعيونه مصوبة عليها .. شافها ترفع عيونها اللي بدا يتعلق فيهم وتتكلم بربكه : والله ما مشتهيه ..
راشد ببرود وهو ياخذ الملعقه يقربها منها : كلي ....
تقوست شفايفها وبيد ترجف مسكت الملعقة ورجعت تناظر راشد من ثاني يمكن يرحمها ويسمح لها تقوم ..
مابادلها راشد النظر وتم ياكل بهدوء ..
رفعت كفها بسرعة تمسح الدمعة اللي نزلت من عينها وقامت بسرعة تدخل للمطبخ قبل لا يشوف دموعها ..
بس راشد كان اسرع منها وقام وراها يمسك ذراعها ويلفها صوبه .. شاف دموعها تتساقط وهي تجاهد تمسحهم وينزلو أكثر ..
رفعت كفها تغطي عيونها وتتكلم بصوت مبحوح : تكفى اتركني ..
عصب راشد وكأنه ضاربها ولا مسوي له شي قوي حتى تصيح بهالشكل : شفيك انت ؟؟ ليش كل هالصياح ؟
تحاول تكتم رشا شهقاتها وبصوت ضايع : اقلك اتركني ..ماتفهم انت
ضغط بقوة اكبر على ذراعها اللي محاصره بين اصابعه وتكلم من بين اسنانه : شيلي يدك وتكلمي عدل
ومثل ماتوقع راشد شالت يدها وتحاول بفشل تسحب ذراعها من بين انامله القاسيه ..
خفف من قبضة يده وقرر يسايرها ويفهم شفيها .. لا يكون البنت مريضة نفسيا ولا فيها شي : رشا شرايك نجلس نتكلم بهدوء ونتفاهم على كل شي ..
رفعت كفها تمسح دموعها وهمست : طيب
نزل لطولها وهمس : لكن الأول روحي اغسلي وجك قبل وتعالي انتظرك بالشرفة
حركت راسها بـ ايه .. واختفت من قدامه وهي تمشي بسرعه ..
رشا اللي لقتها فرصة تهرب منه .. دخلت الحمام تمسح دموعها اللي مو قادرة تسيطر عليها .. هي نفسها ماتعرف ليش هالدموع .. خذت نفس عميق وغسلت وجهها وهي تشوفه في المراية كيف أحمر .. رجعت تغسله بمياه باردة حتى يخف الاحمرار شوي ..
رجع راشد يجلس بالشرفة .. بعدين قام يشيل السفرة ويحطها بالمطبخ وشافها جاية صوبه ووجها أحمر حيل
انتظرها حتى قربت منه وراح يجلس وهي تجلس مقابله , ملتزمة الصمت ..
تمو على هالحال فوق من العشر دقايق .. ترفع عيونها له وترجع تنزلها .. وهو مركز نظره على كل حركه تسويها ..
يشوف شفايفها اللي ترجف واللي قاعدة تزمها كل شوي .. عيونها اللي حابسة الدموع داخلها وتناظره كل فترة والثانية .. يدينها اللي تفركهم شوي وتقبض عليهم بقوة ..
تكلم بعد فترة : رشا بدون صياح نتكلم بشويش اوكي ؟
هزت راسها بـ ايه .. حس راشد ان يكلم بزر قدامه كمل : انا مااعتقد سويت لك شي حتى تصيحين .. كل اللي طلبته منك .. ان تاكلي معاي صح ؟
ردت بصوت مبحوح : أي
سايرها وقال : ليش طيب تـ .......
قاطعاته وصوتها ارتفع بس الرجفة للحين واضحة بين ثناياه : هذا الشي مارح يتكرر, أوعدك .. بس أترجاك لا تسألني ليش وكيف .. لأن أنا نفسي معرف ..
عقد حواجبه ونطق وهو يقوم : طيب نشوف ..

________________


بالمستشفى ..
انصدمت وهي تشوفه .. ماتوقعت أبد تلقاه هنا ..
اسرعت بخطواتها صوبه : راشد
التفت لها وابتسم : هلا يما شلونك ؟
نوف بخوف : وينها رشا ؟
زفر بضيق : يما وين يعني ؟؟ بالشاليه تركتها ..
انصدمت : مجنوون انت ؟؟ شلون تتركها لحالها ؟؟
عقد حواجبه وابتعد عن قسم الحاضنه وراح يجلس على المقعد : يما تعباااان ومالي خلق لها ولصياحها ..
خافت نوف أكثر .. ليش تصيح ؟ شصاير ؟؟ .. قربت منه حتى صارت مقابله وسألت بقلق : شفيها ؟؟
رفع عيونه : مدري يمااا .. البنت يمكن مريضة نفسيا او فيها شي .. المهم مب طبيعية
نوف : راشد قول الصدق ..
رفع صوته وعصب شوي : ليش يماااا .. تشوفيني كذاب يعني ؟
ردت عليه بحزن : لا يماا بس استغربت ..
همس وهو يمسك راسه بقوة : استغربتي من شنو يالغالية ؟؟
جلست جنبه تمسك كتفه : توك تقول مريضة او فيها شي .. بس البنت نعرفها وعال الله عليها .. مافيها إلا العافية .. انت قولي ايش شفت عليها يمااا ..
تكلم وهو يغمض عيونه : مدري يمااا احسها تتصرف بغرابه احيان واحيان ثانيه تصيح لأسباب ما أشوف لها داعي .. والشي اللي مستغربه منها هو لا طلبت شي تسويه من فم ساكت .. حتى وان عصت اعيد كلامي يتنفذ .. احس انه البنية وراها سالفة .. وسالفة كايده بعد ..
ماعرفت نوف شتقول .. هي ولا مرة شافت رشا تتصرف بشكل مش طبيعي .. سألتها بعد فترة من التفكير : طيب يما احكي معاها .. يمكن خايفة او يمكن عشان أختها هدى الله يرحمها يـ .........
قاطعها بعنف : شدخل هدى الله يهديك يمااا .. هدى مافي مثلها اثنين .. هدى كانت كل شي بالنسبة لي .. ما أقدر أقارنها بهالبزر أبد ..
التزمت نوف الصمت وهي تفكر ..
قامت نوف بعد ما رن جوالها : يلا حبيبي راشد روح مرتك حرام لاتخليها خطيه البنيه برقبتك الحين ..
قام وهو يهمس : ان شاء الله .. أوصلك ؟؟
نوف بابتسامة : لا يما سالم تحت ..

________________


مرت الساعات على رشا وكأنها أيام ..
زفرت بضيق وهي تتذكر اللي صار "شافته يقوم ويطلع بدون مايقول ولا كلمه"
كان ودها تتكلم معاه .. يمكن ترتاح ولو شوي ..
مضغوطه بقوة .. لو كانت ببيت أبوها أحسن ..
من تمنت هالأمنية حست برجفة قوية تحتل كيانها الضعيف .. غمضت عيونها بألم .. رغم كل شي تحبه .. وتخاف عليه .. أبوها لو مهما سوا بيظل أبوها ..
قامت تطلع جوالها من شنطتها .. ابتسمت من شافت مكالمات فائته .. حزرت منو ؟؟
وفعلا طلعت دانا ..
اتصلت فيها ومن اول رنه وصلها صوتها : رشاااااا يالدووووبه
ضحكت رشا : دندون حبيبتي .. شخبارك ؟؟
دانا وهي مبوزة :وين حبيبتك وين ؟؟ بالله كم لقيتي اتصال مني ؟؟
جلست رشا في الشرفة وعدلت طرحتها اللي حركتها الريح : والله ماانتبهت له .. مشتاقتلك دانا
ابتسمت دانا : انا بالأكثر .. طمنيني عنك ؟؟ شلونك ؟؟
رشا بهدوء تخفي وراه الكثير : الحمد لله يا روحي انت .. كيف عمور وخالتي ....... وابوي
اختفت ابتسامة دانا : الكل بخير ..
كمل دانا كلامها وهي تغير الموضوع : شهر عسل وحركاااات هااااه ؟؟
ضحكت رشا على خبال اختها : أي شفتي .. تزوجي احسن لك
دانا وهي تتضمر : منو بس منووو يارشا بيرضى فيني
انفجرت رشا تضحك : هبله وربي هبله .. تعالي اقولك بس ..
دانا : هااااه قولي ؟
رفعت عيونها للسما وتكلمت بخيال : تصحي الصبح على فطور من تحت يدينه .. لا وكمااان الوردة الحمرا بيده .. تصحين على بوسه وانت ..........
قاطعتها دانا اللي عاشت اللحظه : وين يبوسك قولي ..
ضحكت رشا : عن الافكار المنحرفة يلاااا .. بوسه بريئة ع الخد بس
دانا بخبث : أي أي صدقت ... كملي وبعدين
رشا تكمل خيالها : بعدين يمسك يدينك ويقولك ياجميلتي ووردتي وين تبي تسافرين .. عاد انا احيان اقول باريس واحيان ثانيه لندن .. اممم بس هالمرة اخترت اروح الشاليهات اشتقت لديرتنا ولهواها ...
دانا بملل : ااي ايي صدقتك .. قلتيلي اشتقت لهوا ديرتنا ؟؟
ابتسمت رشا وردت وهي ترمش ببراءة : أي اشتقت
دانا : اوووكي يالولهانه اخليك تشمين هوا ديرتك ومن تخلصي .. كلمينا ..
ضحكت رشا وجت تبي ترد وإلا بذاك القطار في وجهها "طوووط طوووووط طوووط"
ضحكت اكثر وارتفعت عيونها لذاك الظل ..

________________


"النهاية"


________________


تسعدني رودوكم والله ..
عبروووونا ياقووووم ..


أيش رأيكم بالبارت حلووو ولا ؟؟
طوله مناسب ولا ؟؟
علقوووو يلاااا >_<

________________


البارت الجاي بعد يومين .. هذا لو لقيت ردود منكم أصلا

________________


بأمان الله ~


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 24-08-2017, 09:10 AM
سديـــم سديـــم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وهل تكفيك كلمة لا حياة بدونك / بقلمي


صبااح الخيير نوتلا


الباارت يجنن يجنن... كتتتير حلووو

بصراحة الله يعينها رشا ...عشان متعودة ببيت اهلهااا كدا واثر عليهاا وهي متزوجة
اتمنى تصير قوية ما تبكي على كل حاجة

التوأم بيتحسنو وبتربيهم وهما اللى بيقربوهم من بعض

راشد طريقته حلوة وهو بيتفاهم معهاا ..كانها بنته مثل ما حكي

رهف اتمنى ما تسوى مشاكل لرشاا ...

خلص اسمه ارتبط باسمهاا ما في مجال للتغيير ...

وبالنسبة للتفاعل

باذن الله راح تلاقي اللى يرضيك ان شاء الله ...لا تيأسي وكملي روايتك ..لانو عنجد روايتك حلوة وما عليهاا كلام

بالنسبة للطول ايه كويس منيح

بالتوفيق ان شاء الله

يعطيك العافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 24-08-2017, 02:05 PM
نوتلا البندق نوتلا البندق غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وهل تكفيك كلمة لا حياة بدونك / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سديـــم مشاهدة المشاركة
صبااح الخيير نوتلا


الباارت يجنن يجنن... كتتتير حلووو

بصراحة الله يعينها رشا ...عشان متعودة ببيت اهلهااا كدا واثر عليهاا وهي متزوجة
اتمنى تصير قوية ما تبكي على كل حاجة

التوأم بيتحسنو وبتربيهم وهما اللى بيقربوهم من بعض

راشد طريقته حلوة وهو بيتفاهم معهاا ..كانها بنته مثل ما حكي

رهف اتمنى ما تسوى مشاكل لرشاا ...

خلص اسمه ارتبط باسمهاا ما في مجال للتغيير ...

وبالنسبة للتفاعل

باذن الله راح تلاقي اللى يرضيك ان شاء الله ...لا تيأسي وكملي روايتك ..لانو عنجد روايتك حلوة وما عليهاا كلام

بالنسبة للطول ايه كويس منيح

بالتوفيق ان شاء الله

يعطيك العافية
ياصبااااح الورد
حبيبتي انت سديم ..
والله كلامك يحمسني أكمل ..
تسلمي يالغالية ..
..
يلا أنا قاعدة اشيك ع البارت وبكرا بإذن الله أنزله
~
أتمنى جد القي حماس وردود من المتابعين ~
~
بأمان الله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 25-08-2017, 08:18 PM
صورة *السمراء الفاتنة* الرمزية
*السمراء الفاتنة* *السمراء الفاتنة* غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وهل تكفيك كلمة لا حياة بدونك / بقلمي


رواية جميلة يانوتيلا
وخفيفهة علينا مثلك يانوتيلا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 25-08-2017, 09:35 PM
سديـــم سديـــم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وهل تكفيك كلمة لا حياة بدونك / بقلمي


وييين البارت؟؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 26-08-2017, 10:54 AM
نوتلا البندق نوتلا البندق غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وهل تكفيك كلمة لا حياة بدونك / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها *السمراء الفاتنة* مشاهدة المشاركة
رواية جميلة يانوتيلا
وخفيفهة علينا مثلك يانوتيلا
تسللمين يالغلا <3

نوررررتي والله الرواية بردك الجميل


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 26-08-2017, 10:55 AM
نوتلا البندق نوتلا البندق غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وهل تكفيك كلمة لا حياة بدونك / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سديـــم مشاهدة المشاركة
وييين البارت؟؟؟
حبيبتي سديم والله البارت انحذف من اللاب معرف ليش :(
وقاعدة اعيده من امس واتذكر اللي كتبته ..
ان شاء الله بنزله اليوم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 26-08-2017, 02:24 PM
زهره عمري زهره عمري غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
11302798240 رد: وهل تكفيك كلمة لا حياة بدونك / بقلمي


الرواايه جميله ، وهي غير عن کل الروايات اللي قراتها
الصراحه تحمست لها ، ونفسي اعرف ليش ابو عمر يعامل رشا کذا ؟! ومن هو اعز الناس علي قلبه ؟! وايش هو علاقه رشا به ؟!

اما اکثر الشخصيات حبيتها هم رشا ودانا واکثر وحده کرهتها هي رهف ما ادري ايش ذنب رشا تکرهها ؟!

عمووما اتمني لک التوفيق ، وانتظرک في البارت اللي جاي
ولا تتاخري علينا اوک ؟!

واتمني من المتابعين يتابعون روايتي الاولي ويعطوني اراءهم فيها

روايه مغامره صديقات
https://forums.graaam.com/619457.html

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

وهل تكفيك كلمة لا حياة بدونك / بقلمي

الوسوم
بدونك , بقلمي , تكفيك , حياه , كلمة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية : يا معشوقي لعبت بأوتار قلبي و انت ناوي عذاب بس ما طرى لك انك بمعزوفتك أسرت كياني بالنوتات / بقلمي Roond روايات - طويلة 67 14-08-2017 09:38 PM
جنازة كلمات...\بقلمي DELETED خواطر - نثر - عذب الكلام 16 06-08-2017 07:51 PM
الحياه مليئه بالمعجزات / بقلمي JK99 روايات - طويلة 1 12-08-2016 09:53 PM
قصه عتاب جاء من بعد الغياب بقلمي (saldhaheri) suhaila.seed قصص - قصيرة 3 07-05-2016 02:16 AM

الساعة الآن +3: 09:47 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1