الشجية. ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

السلامُ عليكم و رحمةُ اللهِ و بركاته () .







صباحكـم / مساؤكـم رضا و سعادة و بسمة أمل :







أفلا تعقلون , أفلا تتفكرون , أفلا يتدبرون , أفلا تبصرون ؟!


في أكثر من آية انذكرت أمور تعني التفكر , التدبر و التأمل و البصيرة إعمال العقل



بالتفكير بأغلب المشاكل إلي يمر فيها المسلم كفرد
أو يمروا فيها المسلمين كمجتمعات في شتى النواحي
ندرك في قرارة أنفسنا إن السبب ابتعاد المسلم عن تعاليم و ضوابط و توجيهات الاسلام
و المشلكة ندرك هالشي كفرد , لكن ما نسعى لتطويره في انفسنا و نبغى نطوره على المجتمع ككل !!
و هذا يخلينا نستمر بالنزول للأسفل بالرغم من إدراكنا لصلب المشلكة


يرجع أساس المشكلة فإن المسلم مؤمن بقرارة نفسه إنه مولود على الاسلام
و هذا لا خلاف عليه و مذكور في حديثه صلَّ اللهُ عليهِ وسلم
و مذكور أيضًا إن الانسان إذا كان بيتبع بالتقليلد فبيتبع أبواه يهوديًا نصرانيًا ماجوسيًا
جميل أجل يولد الانسان مسلم و هذا الأصل و التحول يكون حسب أبواه
إنما الملاحظ بالوقت الحالي
هوية مسلم دون إدراك حقيقة الاسلام
فصار و كأن الاسلام تقليد لا فطرة
بمعنى خُلقت يا انسان و جُبلت على الاسلام , أبوك و أمك مسلمين لذلك استمريت على الاسلام
لكن وين استخدامك لعقلك ؟
مو لمن نقفل عقولنا يعني إننا مقلدين فقط !!

بالأغلب لما يجلس الفرد يفكر بينه و بين نفسه يكون أول جواب لكونه مسلم فطرته كمسلم
ثم لو سأل نفسه ليش ما يكون يهودي نصراني مجوسي
سواء كان زرادشتي أو مانوي , بوذي , شنتوي , هندوسي , سيخي أو أيًا كان من الديانات الأرضية
يكون جوابه النصرانية و اليهودية اتعرضت للتحريف ,
و غيرها من الديانات الأرضية قرارات بشرية فأكيد خاطئة
و بس يكتفي بينه و بين نفسه بهالاجابة دون معرفة حقيقة هالأديان
عبادتهم كتبهم أو أي شي عنهم
ثم في يوم من الأيام قد يواجه شبهة ما أو يقابل شخص كافر يطلب منه تفسير لشيء
و هنا تلاقيه يتخبط مع نفسه و فجأة يدرك حقيقة إنه مسلم بالوارثة ! أي مُقلد وحسب !
فيا إما يشغل عقله و يفهم ليش هو مسلم ؟ و ما هو الاسلام ؟ و يستمر في ذلك
و يا إما يضيع نفسه و يتحول لديانة أخرى أو يكون لاديني



,



فسؤالي :


هل كون الانسان مسلم يعني عدم حاجته لمعرفة بقية الأديان معرفة طفيفة أي ما يخوض فيها
لكن يعرف على الأقل أساسها ؟


هل معرفة الأديان الأخرى قد تجره لطريق خاطىءمثل ما يقول الأكثرية , لذلك يكتفي بمعرفة دينه ؟


هو يقول إنه يعرف دينه لكن يقرأ الآية لا يدرك معناها , يحفظ و ما يفهم
ليش ما يشغل عقله ؟ ايش السبب في إن العقول صارت ما تشتغل ؟


تحول بعض العبادات لعادات دون إدراك مننا هل سببه الأساسي عدم استخدام العقل ؟

و سؤالك لنفسك " أي لا تجاوب عليه "

هل فعلاً كون عبادتك عادة خالية من الخشوع و التدبر و الخضوع و حُب و مخافة الله عزوجل
هي عبادة ؟ و هل تشوف نفسك فعلاً مسلم ؟

ما أطلب التقيد بالأسئلة
ساحة النقاش مفتوحة لكم





طابت أيامكم بِذكر الله

بـرنس ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

جميل .. بتكلم بشكل عام بدون التقيٌد بالاسئلة

- في نقطة لابد ان نضعها في عين الأعتبار , كل المجتمعات
الانسانية دون استنثاء تنظر الى نفسها مثل نظرة الطفل لأبويه
ترى في نفسها صفة المثالية الصالحة لكل العالمين

ترى في معتقداتها الصحة المطلقة وفي نظام حياتها
الشكل المثالي الذي يحلٌ كل مشاكل العالم وترى في عرقها
وقوميتها التميز والانفراد وفي عاداتها وطبائعها الطهارة
و السلوك المثالي , وتكون نظرتهم للآخر المختلف أقل
مرتبة واقل قبول وتقبلٌ ويتصاعد لديهم شعور الاشمئزاز
من الآخر عندما يكون في عاداتهم مايستقبحونه أو مايذمونه

هذا الشعور الفطري الذي ينشأ عليه الفرد داخل مجتمعه
ويشمل كل المجتمعات الانسانية سواءاً من سكان المدن والقرى
او من سكان السهول والغابات و السفوح والحرائش

لهذا من جانب الدعوة مهم جداً أن يكون الداعية ملم
بهذه الامور ويفهم المجتمعات الانسانية من منظور
علمي وليس من منظور عاطفي حتى يتحقق القبول للدين
وهذا للاسف لايتوفر في أغلب الدعاة

- النقطة الآخرى مايتعلق بالمسلم وأعمال العقل,
تخلفٌ المسلمين اليوم سببه الرئيس ان المسلم لايفكر
بالطريقة الصحيحة .. لأنه لايفهم الحياة كما هو واقعها
انما يفهمها بطريقة عاطفية اقرب الى رغباته وأمنياته

عندما يصحح المسلم فهمه للاشياء من حوله
يتصحح معها طريقة تفكيره وسيفهم بشكل اعمق
مقاصد الدين في اعمال العقل والحث على التفكرٌ

المسلم اليوم اذا أراد ان يقتحم مجالات العلوم لايفكر
بطريقة العلم ولا بالمنهج العلمي وانما يفكر بطريقة
زغلول النجار وعلي منصور كيالي والشحرور وهؤلاء
اصحاب خلطة لا الى العلم تنتمي ولا الى الدين تنتمي
ولو اغلق المسلم عقله عن العلوم لكان افضل
من اعمال عقله بطريقة هؤلاء القوم

- جانب آخر مهم يحتاجه المسلم وهو في مجال التريبة,
التربية الدينية للمسلم مدمرة للعقل وللنفس, جانب الترهيب
يهيمن على كل شيء في المنهج التربوي , المسلم محاط
بالفواجع , ان ضحك يخشى من الضحك لانه يميت القلوب
وان صادف كوارث طبيعية يتخيٌل انها بسبب افعاله وان رزقه
الله بصحة او مال يخشى من العين والحسد وان قصرٌ في واجباته
الدينية يخشى من المس وتلبس الشياطين ولا يمرٌ يوم دون ان يستذكر
دراما الموت وسكراته وقصص الخواتم السيئة ومصير العصاة

نفسية محاطة بالكوابيس والفواجع من كل جانب
لايمكن لها ان تعيش بشكل سويٌ ومستقر فهذا الجانب
في التربية الدينية يجب ان يعاد النظر فيه

الحديث ذو شجون في هذا الجانب لان تفرعاته
كثيره والكلام فيها يطول لهذا اكتفى بما قلت

وشكرا لك

justwhy ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها الشجية . اقتباس :
السلامُ عليكم و رحمةُ اللهِ و بركاته () .







صباحكـم / مساؤكـم رضا و سعادة و بسمة أمل :







أفلا تعقلون , أفلا تتفكرون , أفلا يتدبرون , أفلا تبصرون ؟!


في أكثر من آية انذكرت أمور تعني التفكر , التدبر و التأمل و البصيرة إعمال العقل



بالتفكير بأغلب المشاكل إلي يمر فيها المسلم كفرد
أو يمروا فيها المسلمين كمجتمعات في شتى النواحي
ندرك في قرارة أنفسنا إن السبب ابتعاد المسلم عن تعاليم و ضوابط و توجيهات الاسلام
و المشلكة ندرك هالشي كفرد , لكن ما نسعى لتطويره في انفسنا و نبغى نطوره على المجتمع ككل !!
و هذا يخلينا نستمر بالنزول للأسفل بالرغم من إدراكنا لصلب المشلكة


يرجع أساس المشكلة فإن المسلم مؤمن بقرارة نفسه إنه مولود على الاسلام
و هذا لا خلاف عليه و مذكور في حديثه صلَّ اللهُ عليهِ وسلم
و مذكور أيضًا إن الانسان إذا كان بيتبع بالتقليلد فبيتبع أبواه يهوديًا نصرانيًا ماجوسيًا
جميل أجل يولد الانسان مسلم و هذا الأصل و التحول يكون حسب أبواه
إنما الملاحظ بالوقت الحالي
هوية مسلم دون إدراك حقيقة الاسلام
فصار و كأن الاسلام تقليد لا فطرة
بمعنى خُلقت يا انسان و جُبلت على الاسلام , أبوك و أمك مسلمين لذلك استمريت على الاسلام
لكن وين استخدامك لعقلك ؟
مو لمن نقفل عقولنا يعني إننا مقلدين فقط !!

بالأغلب لما يجلس الفرد يفكر بينه و بين نفسه يكون أول جواب لكونه مسلم فطرته كمسلم
ثم لو سأل نفسه ليش ما يكون يهودي نصراني مجوسي
سواء كان زرادشتي أو مانوي , بوذي , شنتوي , هندوسي , سيخي أو أيًا كان من الديانات الأرضية
يكون جوابه النصرانية و اليهودية اتعرضت للتحريف ,
و غيرها من الديانات الأرضية قرارات بشرية فأكيد خاطئة
و بس يكتفي بينه و بين نفسه بهالاجابة دون معرفة حقيقة هالأديان
عبادتهم كتبهم أو أي شي عنهم
ثم في يوم من الأيام قد يواجه شبهة ما أو يقابل شخص كافر يطلب منه تفسير لشيء
و هنا تلاقيه يتخبط مع نفسه و فجأة يدرك حقيقة إنه مسلم بالوارثة ! أي مُقلد وحسب !
فيا إما يشغل عقله و يفهم ليش هو مسلم ؟ و ما هو الاسلام ؟ و يستمر في ذلك
و يا إما يضيع نفسه و يتحول لديانة أخرى أو يكون لاديني



,



فسؤالي :


هل كون الانسان مسلم يعني عدم حاجته لمعرفة بقية الأديان معرفة طفيفة أي ما يخوض فيها
لكن يعرف على الأقل أساسها ؟


هل معرفة الأديان الأخرى قد تجره لطريق خاطىءمثل ما يقول الأكثرية , لذلك يكتفي بمعرفة دينه ؟


هو يقول إنه يعرف دينه لكن يقرأ الآية لا يدرك معناها , يحفظ و ما يفهم
ليش ما يشغل عقله ؟ ايش السبب في إن العقول صارت ما تشتغل ؟


تحول بعض العبادات لعادات دون إدراك مننا هل سببه الأساسي عدم استخدام العقل ؟

و سؤالك لنفسك " أي لا تجاوب عليه "

هل فعلاً كون عبادتك عادة خالية من الخشوع و التدبر و الخضوع و حُب و مخافة الله عزوجل
هي عبادة ؟ و هل تشوف نفسك فعلاً مسلم ؟

ما أطلب التقيد بالأسئلة
ساحة النقاش مفتوحة لكم





طابت أيامكم بِذكر الله



موضوعك علي ما اعتقد يمكن تلخيصه في عباره واحده وهي



(( هل المسلم اليوم مسلم عن اقتناع وكيف اقتنعت بان تختار الاسلام وهل تخاف ان تتعرف علي باقي الاديان والمذاهب ))



يا ريت اسمع اجابتك اولا



وشكرا علي موضوعك الممتع

الشجية. ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها صوت الجزيرة اقتباس :
جميل .. بتكلم بشكل عام بدون التقيٌد بالاسئلة

- في نقطة لابد ان نضعها في عين الأعتبار , كل المجتمعات
الانسانية دون استنثاء تنظر الى نفسها مثل نظرة الطفل لأبويه
ترى في نفسها صفة المثالية الصالحة لكل العالمين

ترى في معتقداتها الصحة المطلقة وفي نظام حياتها
الشكل المثالي الذي يحلٌ كل مشاكل العالم وترى في عرقها
وقوميتها التميز والانفراد وفي عاداتها وطبائعها الطهارة
و السلوك المثالي , وتكون نظرتهم للآخر المختلف أقل
مرتبة واقل قبول وتقبلٌ ويتصاعد لديهم شعور الاشمئزاز
من الآخر عندما يكون في عاداتهم مايستقبحونه أو مايذمونه

هذا الشعور الفطري الذي ينشأ عليه الفرد داخل مجتمعه
ويشمل كل المجتمعات الانسانية سواءاً من سكان المدن والقرى
او من سكان السهول والغابات و السفوح والحرائش

لهذا من جانب الدعوة مهم جداً أن يكون الداعية ملم
بهذه الامور ويفهم المجتمعات الانسانية من منظور
علمي وليس من منظور عاطفي
حتى يتحقق القبول للدين
وهذا للاسف لايتوفر في أغلب الدعاة

- النقطة الآخرى مايتعلق بالمسلم وأعمال العقل,
تخلفٌ المسلمين اليوم سببه الرئيس ان المسلم لايفكر
بالطريقة الصحيحة .. لأنه لايفهم الحياة كما هو واقعها
انما يفهمها بطريقة عاطفية اقرب الى رغباته وأمنياته

عندما يصحح المسلم فهمه للاشياء من حوله
يتصحح معها طريقة تفكيره وسيفهم بشكل اعمق
مقاصد الدين في اعمال العقل والحث على التفكرٌ

المسلم اليوم اذا أراد ان يقتحم مجالات العلوم لايفكر
بطريقة العلم ولا بالمنهج العلمي وانما يفكر بطريقة
زغلول النجار وعلي منصور كيالي والشحرور وهؤلاء
اصحاب خلطة لا الى العلم تنتمي ولا الى الدين تنتمي
ولو اغلق المسلم عقله عن العلوم لكان افضل
من اعمال عقله بطريقة هؤلاء القوم

- جانب آخر مهم يحتاجه المسلم وهو في مجال التريبة,
التربية الدينية للمسلم مدمرة للعقل وللنفس, جانب الترهيب
يهيمن على كل شيء في المنهج التربوي , المسلم محاط
بالفواجع , ان ضحك يخشى من الضحك لانه يميت القلوب
وان صادف كوارث طبيعية يتخيٌل انها بسبب افعاله وان رزقه
الله بصحة او مال يخشى من العين والحسد وان قصرٌ في واجباته
الدينية يخشى من المس وتلبس الشياطين ولا يمرٌ يوم دون ان يستذكر
دراما الموت وسكراته وقصص الخواتم السيئة ومصير العصاة

نفسية محاطة بالكوابيس والفواجع من كل جانب
لايمكن لها ان تعيش بشكل سويٌ ومستقر فهذا الجانب
في التربية الدينية يجب ان يعاد النظر فيه

الحديث ذو شجون في هذا الجانب لان تفرعاته
كثيره والكلام فيها يطول لهذا اكتفى بما قلت

وشكرا لك






أهلاً صوتَ الجزيرة




مرورك الأجمل , تمام خذ راحتك




ايوا تمام و هذا سبب نقاشي إنك لو جيت تسأل نصراني عن دينه يشوف في دينه الكمال
و لو سألت مجوسي حيشوف نفس الشي ولو سألت أي انسان عن ديانته حيشوفها كاملة
فلذلك كان السؤال على أي أساس الشخص يكون متقيد بدين معين إذا ما يعرف حقيقة الأديان الأخرى
و يمكن حتى دينه ما يعرفه كويس
و هالشي مثل ما إنت ذكرت ينطبق على شتى النواحي
هنا أتفق معاك

بالنسبة لفهم المجتمعات عقلانيًا برضو أتفق معاك
أما بالنسبة للدعاة
فالدعوة قد تكون عقلية و قد تكون عاطفية
بحسب الناحية السيكولوجية الفرد
بحسب شخصيته و تنقسم الشخصية بعلم النفس لأقسام كثيرة قرأت منها 23 نوع و لا أدري لو كانت أكثر
كل شخصية تعامل بالشي إلي يكون اكثر تأثير و اقناع عليها
فلا أتفق معاك في نقطة اسقاط العاطفة في الدعوة
الداعية الصح المفترض يفهم الأنفس البشرية الثلاثة يستوعب مختلف أنوع الشخصيات
أي يفهم الانسانية أولاً
و يكون بعد ذلك على فهم بالديانات و المجتمعات " عقليًا "
و يكون انسان ذا تأثير على القلب " عاطفيًا "
بعدها يقرر يستخدم العاطفة او العقل بحسب سيكولوجية الفرد المقابل له
و قد يجمع بينهم الاثنين " العلم و العاطفة " ببعض الأنفس و الشخصيات

المشكلة مش بالعاطفة بحد ذاتها
المشكلة في التحيز و العنصرية
فالعاطفة موجودة بكل روح بشرية لكن على درجات
و كل ما كان الانسان مملوء عاطفة حيكون مملوء مشاعر انسانية
و كل ما كان مملوء مشاعر انسانية حيكون متقيد بدينه أكثر أيًا كان دينه
أول حجرة تم نحتها على طول انعبدت , الانسان منذُ أن يخلق يبحث على حاجة يعبدها
شجر حجر نار شمس أيًا كان
و عبادته للشي تحسسه بمشاعر جميلة هالمشاعر هي الانسانية بحد ذاتها و هذا الفاصل الأكبر بين الانسان و الحيوان
دليل ذلك أخي الكريم بعض المجتمعات لهم من العلم الشيء الكبير و بعلمهم هذا
عاشوا تكنوقراطية عظيمة حققوا كل حاجة و كل طموح
كونوا حضارة قوية متينة صناعيًا تجاريًا اقتصاديًا لكن تجد فيها حالات انتحار كبيرة جدًا
رغم إنهم حققوا أغلب أمنياتهم
السبب ؟!
إن الانسانية غير موجودة لأنهم ناس لا تؤمن بالدين
و الشي إلي يحتاجه الانسان أولاً انسانيته
لأن نهاية حياتهم الموت فكرة إنك بعد نجاحك العالي بتموت دون جزاء مرهقة للانسان
اسقاط الغيب و البعث بعد الموت تمحي تمامًا الانسانية إلي يحتاجها الانسان
و حب التنافس إلي يكون للخلود في الجنة أو النار
بالتالي يفضل الموت أو يعيش حياته بين أطباء النفس
فهو يتمنى الخلود و دام ينكر البعث بعد الموت ففكرة الخلود غير موجودة
و عندك قصة لقمان بن عاد و النسور و البحث عن الخلود

فالمشكلة الموجودة ببعض الشخصيات و بعض الدعاة اسمها عنصرية و تحيز و ليست عاطفة
و العنصرية مشكلة انولدت من لما ابليس شاف إنه أعظم لأنه خُلق من نار و استكبر و اتكبر
و هذا فعلاً الموجود بالانسان الاستكبار و تحيزه لنفسه دينه مجتمعه
أو حتى استكباره بالرغم من معرفته لوجود خالق للكون ينكر هالشي
كل ما زاد الكبر بالنفس كل ما ابتعدت النفس عن الانسانية أكثر بالتالي عن دينها أكثر




فالخلاصة العلم العاطفة الانسانية الدين كلهم أشياء لابد تتصل ببعض
فإذا كان العلم يبني حضارة
فالدين يبني الانسانية



,




نجي لثاني نقطة



بالنسبة لنقطة ربط الدين بالعلم
طبعًا مربوطين و إلا ما جاه هالشي بالقرآن و متفقين على هذا
القرآن يقول اتفكر اتدبر ابصر اتعلم استخدم عقلك
بس المشكلة المسلم مو جالس ينمي النواحي العلمية يتأمل يكتشف يستنتج يفهم
للأسف بعد ما تطلع النظرية عند الغير مسلم يجيك المسلم و يفسر آيات القرآن على أساسها
تحيزًا لدينه , و يقول القرآن صالح لكل زمان و مكان
تمام متفقين والله على كذا بس مش معناه نقلب القرآن رياضيات !
أخي الكريم أنا طبعًا ما عندي من العلم الشي الكثير حتى أفتي
لكن من خلال قراءتي بعض المواضع بالاعجاز العلمي تحس فعلاً التفسير صحيح و تحسه قريب لنفسك
لكن البعض الآخر تحسه حاجة لامنطقية بالنسبة لك خصوصًَا لغة الأرقام العجيبة
فعن نفسي أحس ممكن يكون هالشي صح لكن صار مبالغ فيه بشكل كبير جدًا جدًا و كل من هب و دب يفسر , قرأت كتاب اسمه " أقوم قيلا لـ سلطان موسى الموسى "
الكتاب حاز على اعجاب الكثير و انتشر بشكل كبير , حال قراءتي حسيت خلفية الكاتب بالأديان ضئيلة
حسيته صدقًا استعجل بالطرح لكن بما إنه كان كتابه الأول فهالشي يشفع و يغفر له
له أيضًا كتاب بـ اسم " تثريب " لكن ما قرأته للآن , مواضع الإعجاز كانت حقيقة تخوف
يعني مدري فعلاً اعجاز و لا ايش بالضبط ! مجازفة إن الواحد يكتب شيء كهذا
تحيزًا لدينه , و اتذكر مرة قرأت مقالة للغرب كان فيها إنكار لكلام زغلول
حيث تم وضع نظرية ما فجاه زغلول و فسر القرآن على أساسها
و بعدها بمدة اكتشفوا الغرب إن النظرية خاطئة فوضعوا الخطأ على القرآن
و هنا تكمن مشكلة التحيز , فإن غلط الفرد على دينه يقود لسخرية الغير بدينه
لذلك كل واحد يعرف مقامه و مكانته ولا يتجاوزها يكون أفضل



,




نقطة التربية يطول فيها الحديث
تربية ترغيب أو ترهيب
الترهيب على شاكلتين
إما زرع الرهبة من الله و هذا يؤدي للغلو
و إما زرع الرهبة من الوالدين و هذا يؤدي مستقبلاً للابتعاد عن الدين
أما الترغيب فهو أيضًا على نوعين :
إما ترغيب بالدين " الروح " و هذا الصحيح
إما ترغيب بأمور الحياة " الحضارة " و هذا يؤدي لحرية مفرطة بعيدة عن الدين .




تُعتبر إنت ما شاء الله غطيت على جوانب كثيرة جدًا
و أنا إن شاء الله لي عودة بغطي فيها على جوانب أخرى
عشان بالنهاية تتشكل صورة إذا ما كانت مكتملة تكون على الأقل قريبة من الكمال




جدًا أعجبني ردك
و أعتذر على الإطالة عليك




و أنرت

فخر العرب .. مشـ© همس القوافي ©ـرف






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


العقل لا حدود له هذا كل شيء !

طاب يومك .


















روماااانس مشـ© النقاش والحوار ©ـرف

الشجيه ....

نادرا ما اثني علي موضوع الا اذا كان متعوب عليه كـ هذا الموضوع ....
الموضوع جميل وفيه دعوه للتأمل والتدبر والتفكر ...
وبما انكِ لم تطلبي التقيد بشيء والولوج للموضوع ممكن ان يتم من اي زاويه فسأحدثك من حيث شئت....
قرأت فالديانات ...ودخلت بعض الكنائس لمعرفه مايفعلون علي الطبيعه ..قرأت عن البوذيه واليهوديه ...
قرأت الكثير ..اغرب ديانه مانت بالنسبه لي هي اليهوديه ..!!
ديانه منغلقه علي نفسها .تشعرين انها نادي خمس نجوم خاص بهم هم ..!
ليس لليهوديه دعاه مثل النصرانيه والاسلام ...
حتي تاريخهم مع النبي موسي غريب وعجيب.
ارنا ربك .".وسالفه البقره الصفرا...ونبي بصل ونبي ثوم ...ونبي ونبي...ابو جوهم" !
ونجاهم الله من فرعون بعصا موسي ولافيه فايده ..!
البوذيه تدعو للسلام والمحبه لكن تشعرين انها مثل "رياضه اليوغا" مجرد دعوه للتأمل لكن مجرد ان تخوض في اصولها تجدها هشه ولاتدخل عقل طفل..!!
النصرانيه حرفت والنكبه في اناجيلهم ..
جاء في أنجيل " متى " مثلا..
"لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة"
لا أعلم حقيقه إن كان المسيح عليه السلام قد قال مثل هذا الكلام أم لم يفعل لكن من يجعل لله ولدا قادر على أن يكتب في أناجيله أن إبليس يدعو للفضيلة ايضا ..!

وقيسي علي ذلك ...
بالنسبه لي انا مقتنع بالاسلام علي الرغم من انهُ ليس من اختياري فأنا ولدت به لكنني احمد لله علي ذلك لأنني وجدت فيه مايتناسب مع فطره الانسان اولا ...
الانسان ياشجيه مخلوق قبل الاديان فلذلك كان واجبا علي الاسلام ان يكون مع متوافقا مع فطره الانسان وهذا ماحدث
كل المطلوب منّا كمسلمين ان نعبد الله بالفروض العبادات المطلوبه وان نقوم بعماره الارض...
الاوله نقوم بها للأسف ونحن خارج التغطيه الايمانيه والاخري "لك عليها بقوه" .!!

هذا اللي طلع من ذمتي فالتو واللحظه وشكرا لك ...

رومانس \الحدود الشماليه

الشجية. ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها justwhy اقتباس :
موضوعك علي ما اعتقد يمكن تلخيصه في عباره واحده وهي



(( هل المسلم اليوم مسلم عن اقتناع وكيف اقتنعت بان تختار الاسلام وهل تخاف ان تتعرف علي باقي الاديان والمذاهب ))



يا ريت اسمع اجابتك اولا



وشكرا علي موضوعك الممتع






أهلاً جست


أنا ما حبيت ألخصه ^_^
يعني خليته مفتوح هو صح السؤال الأكبر فيه هو سؤالك لكن برضو تركت المجال مفتوح
لأن حصره يضيق الاجابة
و أنا الحين مو عارفة كيف أجاوبك :)
يعني أجاوبك على مستوى المسلمين و على مستوى نفسي كمسلمة ؟
ما أدري ايش تقصد بسؤالك بالضبط
لكن إذا على أغلبية المسلمين فـ إن شاء الله لي رد نهاية النقاش بجمع فيه رأيكم و رأيي
و نختم على خير


إنما على نفسي فأنا عن نفسي أقرأ بمجالات عديدة ومن ضمنها الأديان
و أشوف إن القراءة بالأديان ذات فائدة لا مضرة
بحيث في نهاية المطاف تشكر ربك إنه وهبك نعمة الاسلام دون مشقة و عناء و بحث
تدرك إنك بنعمة مو حاسس فيها و لا مقدرها
فسبحانه وتعالى اختارك من بين البشر و كرمك بهذه النعمة العظيمة دون جهد منك
فـ ايش أكثر من كذا ؟!
يعني برأيي القراءة بالأديان فوق ما إنها معلومات عن أديان و ثقافات و شعوب أخرى
هي تثبت لك في نهاية المطاف شي إنت غافل عنه تمامًا
و تمارس فرائضه دون احساس و استشعار
و خشية و خشوع و خضوع و إذلال له سبحانه وتعالى



أنرت


الشجية. ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها رَوان وكفى! اقتباس :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


العقل لا حدود له هذا كل شيء !

طاب يومك .



و عليكِ السلام و رحمةُ اللهِ و بركاته () .




موضوع النقاش اتعدى هالنقطة ^_^
موضوع النقاش يقول عقلك يا انسان حدوده واسعة جدًا
فليش ما تستعملها ؟
ليش مقفل عقلك ؟
و للأسف بأهم حاجة إنت عايش عليها و هي دينك و أساسًا دينك يقولك استخدم عقلك
فليش ما تستمع لدينك بالهنقطة ؟
ما السبب ؟ ما الحلول ؟
و الأهم اقعد مع نفسك و راجع أفكارك من أول و جديد قبل فوات الأوآن


أنرتِ

كَـسـر`• واستراحَ الشـوقُ منـي °

°













السلام عليكم
طاب يومك
شكرا على الموضوع الجميل والمفيد جداا

اسفه بتكلم بحريه شوي مادام الموضوع مو مقيد على الاسئله فقط
الاسلام هو شيئ ماراح تفهمه عقول هالايام وركزي هالايام فقط لان عقول هالايام نظريتهم للاسلام صلاة وصيام مو الصغار فقط الا الكبار كمان صار ما يفرقنا عن الكافر غير ان صلاتنا مختلفه وصيامنا مختلف فقط وكلامنا مثل كلامهم شتم وسب ولبسنا مثل لبسهم حتى عاداتنا وتقاليدنا صارت زيهم بالضبط يعني صرنا مسلمين بالاسم فقط طبعا العقل ما راح يشتغل او حتى يتلهف للتعلم عن الاسلام لان البيئه والمجتمع ما تساعد ابدااا حتى ان العقول نفسها اصبحت في حاله تخدير اهم شيء جوال مسلسل اغنيه اجل وين غذاء العقل الي هو معلومات وهو الاساس عشان يشتغل عقلك يالانسان نهايه الكلام عقول البشر تحتاج دافع عشان تتلهف و يكون فيها شغف وفضول لتعلم عن الاسلام واحنا ماعاد عندنا لا دافع ولا هم يحزنون

هو يقول إنه يعرف دينه لكن يقرأ الآية لا يدرك معناها , يحفظ و ما يفهم
ليش ما يشغل عقله ؟ ايش السبب في إن العقول صارت ما تشتغل ؟
اممم ليش ما يشغل عقله سوال حلو طيب انا اقولك من وجهة نظري فقط وانا احترم وجهات نظر الجميع عقله مايفهم الايه ببساطه لان حاط في عقله قانو او معلومه اساسيه من صغره ان هالكتاب العظيم الي قدامك تقراه وتختمه دخلت الجنه طيب ما فكرت تفهمه او حتى تتمعن فيه القران الكريم سبحان الله فيه من المعلومات تفيدك ويمكن ما عمرك عرفتها لا في المدرسه ولا في حياتك ...

ايش السبب
السبب واضح الي هو قله التغذيه مما يؤدي الى تخدير العقل او عدم ادائه بعمله و غذا العقل هو المعلومات ولا شيء غيره و القران الكريم كله علم اذا تمعنت بكلماته و فهمتها ملكت الدنيا والاخرة معا وبقي عقلك يعمل بنشاط فيكون لديك شغف التعلم عن الاسلام


وتحياتي لك
ارجو ان اكون افدتك ♥

















نفح الخزامى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها روماااانس اقتباس :
الشجيه ....

نادرا ما اثني علي موضوع الا اذا كان متعوب عليه كـ هذا الموضوع ....
الموضوع جميل وفيه دعوه للتأمل والتدبر والتفكر ...
وبما انكِ لم تطلبي التقيد بشيء والولوج للموضوع ممكن ان يتم من اي زاويه فسأحدثك من حيث شئت....
قرأت فالديانات ...ودخلت بعض الكنائس لمعرفه مايفعلون علي الطبيعه ..قرأت عن البوذيه واليهوديه ...
قرأت الكثير ..اغرب ديانه مانت بالنسبه لي هي اليهوديه ..!!
ديانه منغلقه علي نفسها .تشعرين انها نادي خمس نجوم خاص بهم هم ..!
ليس لليهوديه دعاه مثل النصرانيه والاسلام ...
حتي تاريخهم مع النبي موسي غريب وعجيب.
ارنا ربك .".وسالفه البقره الصفرا...ونبي بصل ونبي ثوم ...ونبي ونبي...ابو جوهم" !
ونجاهم الله من فرعون بعصا موسي ولافيه فايده ..!
البوذيه تدعو للسلام والمحبه لكن تشعرين انها مثل "رياضه اليوغا" مجرد دعوه للتأمل لكن مجرد ان تخوض في اصولها تجدها هشه ولاتدخل عقل طفل..!!
النصرانيه حرفت والنكبه في اناجيلهم ..
جاء في أنجيل " متى " مثلا..
"لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة"
لا أعلم حقيقه إن كان المسيح عليه السلام قد قال مثل هذا الكلام أم لم يفعل لكن من يجعل لله ولدا قادر على أن يكتب في أناجيله أن إبليس يدعو للفضيلة ايضا ..!

وقيسي علي ذلك ...
بالنسبه لي انا مقتنع بالاسلام علي الرغم من انهُ ليس من اختياري فأنا ولدت به لكنني احمد لله علي ذلك لأنني وجدت فيه مايتناسب مع فطره الانسان اولا ...
الانسان ياشجيه مخلوق قبل الاديان فلذلك كان واجبا علي الاسلام ان يكون مع متوافقا مع فطره الانسان وهذا ماحدث
كل المطلوب منّا كمسلمين ان نعبد الله بالفروض العبادات المطلوبه وان نقوم بعماره الارض...
الاوله نقوم بها للأسف ونحن خارج التغطيه الايمانيه والاخري "لك عليها بقوه" .!!

هذا اللي طلع من ذمتي فالتو واللحظه وشكرا لك ...

رومانس \الحدود الشماليه
أوافق رومانس في كلامه

قرأت كثير عن الأديان السماوية والارضية وحتى الجماعات الخارجة من بعض الديانات
وحتى عن الالحاد
جميعها غير مقنع وفيها كثير من المغالطات والاخطاء استغرب أحيانا من مثقفينهم كيف يقتنعوا بها
وكيف يؤمنوا بها
حقيقة المفروض ان نعرف عن الأديان وعن تفكير أصحابها
بمعرفتنا لها نعرف أن الدين الإسلامي هو الحق
ونؤمن انه الدين الصحيح وليس فقط دين ورثناه عن ابائنا
ونؤدي فروضه ومناسكة فقط بحكم العادة وما وجدنا عليه أباءنا .

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1