اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 22-09-2017, 01:06 AM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي





صباح الخير

كيفكم ؟ وش اخباركم ؟

يالله نكمل الرواية مثل ماوعدتكم كل نهاية اسبوع انزل بارت جديد

ونبدأ الحين في البارت السادس - الجزء الاول


صحت من نومها وهي مرتاحة , تحس انها نامت حق سنة قدام
اخذت جوالها تشوف الساعة وشهقت " يــــــوه الساعة 1 في الليل
يمه نمت اكثر من 6 ساعات "
] بخلي الشخصية الحين تتكلم عن شعورها [

- رهف -


تثاوبت بكسل ورحت الحمام وانتم بكرامه , وبعدها صليت وغيرت ملابسي وطلعت من الغرفة
مريت من جمب غرفة غادة لقيت انوارها مقفلة استغربت معقولة نايمة !!
بعدها تذكرت ان الساعة 1 بالليل اكيد بتكون نايمة , ضحكت على نفسي ومشيت شوي ومريت من جمب غرفة مها لقيت انوارها شغالة وسمعت صوتها , اكيد تتكلم بالجوال مع صديقتها
ماشاء الله عليها حتى في الليل تتكلم مع صديقاتها
طلعت من جناحنا ونزلت الدرج , لقيت انوار الصالة شغالة استغربت من صاحي هالوقت
دخلت الصالة ولقيت ماجد مندمج مع التلفزيون , ناظرني ببتسامة : صباح الخير
رديت له الابتسامة وانا اجلس جمبه : صباح النور , وش تتفرج ؟
رد علي وعيونه على التلفزيون واضح انه مره مندمج : فيلم
ناظرت التلفزيون وعفست ملامحي وانا اشوف الدم والوحوش : مدري كيف تتفرج افلام رعب ؟
مايحتاج اقول انه رد علي وعيونه بالتلفزيون : عادي كله تمثيل
وقفت بروح المطبخ وانا بموت جوع : تبي شي من المطبخ
رد علي : مويه بس
دخلت المطبخ وصبيت له مويه ورحت اعطيه الكاسه ورجعت للمطبخ
فتحت الثلاجة مالقيت شي يعجبني , قمت اخذت لي تفاحه
غسلتها وجلست اكلها بالمطبخ على كرسي الطاولة وانا اتذكر موقف صار لي قبل اربع سنوات

كنت وقتها بالثانوي واتفقت مع بنات عمي اننا نتقابل بالسوق
رحت عند كشك يبيع اكسسوارات جوال والبنات كانوا جالسين ينتظرون عبير
اللي جايه بالطريق مع اخوها
كان جمبي مجموعة شباب يحاولون يغازلوني , كنت خايفة منهم بس مااعطيتهم وجهه
شجاعة من يومي الله يحفظني
فجأة سمعت صوت جمبي حاد وواضح عليه العصبية : خلصتي !
انا اخترعت ولفيت ابي اشوف مين ذا ! بس انصدمت لما شفت فارس
كانت عيونه على الشباب وده يقتلهم رديت عليه بصوت واطي : ايه
رد علي بنفس النبرة : امشي نرجع للبنات
مشيت وراه بدون مااقول شي , من الصدمة ماقدرت اقول شي
وقتها كان فارس بالجامعة , وصلني عند البنات وراح
طبعا البنات مسكوني تحقيق عن اللي صار وانا فضيحة قلت لهم كل شي
من وقتها كبر فارس بعيوني كثير , وكبر حبه معاه
وانبسطت اليوم لما سمعت صوته صح ماسمعته وش قال بس انبسطت
وخالد ! للامانة شكله عجبني لما صار اسمر وعضل شوي بس فارس اخذ قلبي وعقلي

قطع سرحاني صوت ماجد , ناظرته كان يطالع فيني : سرحانه في التفاحه
كنت ماسكه التفاحه وكأني اتأملها ابتسمت له : هلا بغيت شي
حط الكاسه قدامي وراح طالع من المطبخ : لا بس بنام , تصبحين على خير
ناظرت ظهره : وانت من اهله



دخلت على امها الصالة وببتسامة : صباح الخير لاجمل ام بالدنيا
ام وليد ببتسامه : وش صحبه الحين الظهر
حبت بسمه راس امها : ولا يهمك مساء الخير لاجمل ام بالدنيا
ام وليد : مساء النور
بسمه : وشلونك يالغالية
ام وليد : بخير يمه , فطرتي ؟
بسمه : لا باقي , الا ابوي واخواني وينهم ؟
ام وليد : من الصبح وهم بالشركة
بسمه : ماشاء الله , الله يوفقهم , الا صح يمه وش مخططاتنا لليوم
استغربت ام وليد : وش مخططاته ؟
بسمه : يعني بنطلع بنروح لاحد احد بيجينا يعني زي كذا
ام وليد : لا يمه مابنروح ولا بنطلع ولا شي ( وتذكرت ) خالتك لطيفه تسلم عليك
ابتسمت بسمه : الله يسلمها وشلونها وشلون بناتها
ام وليد : كلهم بخير , جميله بنتها حامل
تفاجئت بسمه : حامل !! مو هي قبل 3 شهور ولدت
استغربت ام وليد : الا
بسمه : وش فيه زوجها مايرحمها شوي , حرام عليه مايكفي جابت طفلين ورى بعض
عصبت ام وليد : انتي وش دخلك فيهم , وبعدين هي راضية والاطفال نعمه من ربي
بسمه : والنعمة بالله يمه بس
قاطعتها امها : مافي لا بس ولا شي , والله يرزق اختك زي مارزقها
حزنت بسمه على اختها اللي لها سنتين متزوجه ولا حملت : امين يارب
ام وليد : قومي شوفي الغدا خلص
بسمه : باقي بدري يمه
ام وليد : لا مو بدري الحين اهلك يرجعون من شغلهم ويبون الغدا جاهز ( وسمعت صوت الباب انفتح ) شوفيهم رجعوا
دخل ابو وليد ووراه عياله : السلام عليكم
ام وليد وبسمه : وعليكم السلام
جلس راشد جمب امه بعد ماحب راسها : ماشاء الله بسمه صاحيه
بسمه : توني صحيت
راشد بقهر : غش والله غش انا من الصبح صاحي وحضرتك توك تصحين
بسمه بضحكة : شسوي ماعندي شركة تشغلني
وليد كان واقف عند الباب : الغدا جاهز !
ام وليد : جوعان يمه ؟
ابتسم لها وليد : بالحيل يالغالية
ام وليد : الله يخس الجوع , روح يمه غير ملابسك وتعال بتلقى الاكل جاهز
ابتسم وليد : تسلمين يالغالية
راشد حب يتمصلح : يمه حتى انا جوعان
وقف ابو وليد عشان يغير ملابسه : وانت سويت شي عشان تجوع
تفشل راشد : يبه والله اشغلت
ابو وليد : قم غير ملابسك الله يصلحك
راشد : ابشر يبه ( والتفت لامه بعد ماراح ابوه ) يمه ابيك بموضوع في الليل
خافت ام وليد : خير يمه وش موضوعه
وقف راشد وابتسم يطمنها : كل خير يالغالية , بس لوحدنا يمه عشان بسمه ماتسمع
انقهرت بسمه : هين ياراشدوه
ضحك عليها وطلع يغير ملابسه , حب بس يقهرها

بعد الغدا جلسوا في الصالة يشربون شاهي وفارس نام بعد الغدا اما بدر كان نايم
فهد : كيف الشركة يبه ؟
ابو فهد : الحمدلله امورها ماشية
فهد : يعني الفترة اللي غبتوا كلكم عنها مااثرت عليها
ابو فهد : لا الحمدلله
فهد : عندكم مشاريع هذي الفترة ؟
استغربت ام فهد : وش فيك يمه ؟ تبي تشتغل بالشركة
فهد : لا يالغالية شغلي يكفيني
عبير : الظاهر جلسة البيت طفشته
فهد : والله تطفش
عبير بضحكة : حس بشعوري لما اقولك يافهد طفشت من جلست البيت وانت تقول على الاقل اهون من الدوام
فهد : ومازلت مصر على رأيي ( ولف لابوه اللي كان يقرأ الجريده ) يبه
نزل ابو فهد الجريده : هلا يبه
فهد : احتمال اسافر مع ناصر والعيال للشرقية
ابو فهد : زين توصلون بالسلامه
فهد بتردد : واحتمال ماارجع معهم
استغرب ابو فهد : ليه ؟ عسى ماشر
قال فهد بهدوء : الظاهر بقطع اجازتي
انصدمت ام فهد : ليه يمه ؟ تونا ماجلسنا معك
ابو فهد : اهدأي ياشريفه خلينا نفهم الموضوع ( والتفت لولده ) ليه تقطع اجازتك وانا ابوك ؟
فهد : يبه واحد من زملائي زواجه نهاية هذا الاسبوع ويبيني استلم مكانه وانا استحيت ارده وهو ياما وقف جمبي واستلم عني الشغل
ابو فهد بعد تفكير : سووا اللي يريحك ياولدي
فهد : تسلم يالغالي ( وناظر امه الحزينه وابتسم لها ) سامحيني يالغالية بس الرجال ماقصر معي واستحيت ارده
ام فهد : ماشبعنا منك يمه
فهد بحزن : ادري والله ادري حتى انا مابعد شبعت منكم بس شغلي كذا
عبير : الله يعيينك على شغلك
فهد : ايه والله الله يعيين ، الا يبه عندي اقتراح
ابو فهد : قول اسمعك
فهد : وش رايك تجون عندي الشرقية منها اكون قريب منكم ومنها تغيرون جو وكمان تزورون زوج عمتي
ابو فهد : والشركة ؟
فهد : شفت غبت عنها ثلاث ايام وماشيه امورها مايخالف لو تركتها اربع ايام وكمان عيال عمي هنا مابيقصرون
ابو فهد : خلني افكر بالموضوع شوي
فهد : خذ راحتك يالغالي
عبير : الا صح متى بتسافر ؟
فهد : بعد يومين مع ناصر والشباب ان شاء الله
ام فهد رضخت للامر الواقع : توصل بالسلامه يمه
فهد : الله يسلمك يالغالية



في المغرب
كانو بجناحهم يتفرجون على التلفزيون ، فيصل مايحب ينام العصر اما امل تجلس معاه وماتنام الا اذا نام
لما خلص الفيلم لفت امل عليه : فيصل
ناظرها بحب : عيون فيصل
حمرت خدودها : تسلم عيونك حبيبي ، ابي اروح المستشفى
استغرب وعقد حواجبه : خير عسى ماشر ، تعبانة !!
ابتسمت تطمنه : لا حبيبي مو تعبانه بس ابي اسوي تحاليل
زاد عقده لحواجبه : تحاليل وشو ؟
ترددت تقوله تخاف من زعله بس لازم تقوله : عشان اعرف سبب تأخر الحمل
( قالت تبي تقنعه ) انت لو شفت نظرات الحريم لي بالعزيمة كأنهم يقولون هذي لها سنتين ماحملت
اكيد العيب منها , وطول الوقت وهم يسألوني ليه ماحملتي ؟ طيب رحتي سويتي تحليل رحتي مدري وشو , حبيبي الله يخليك خلينا نروح نسوي التحاليل ابي اتطمن بس
اني سليمة مافيني الا العافية
ابتسم لها بحنان : حبيبتي اذا ربي ماكتب علينا نجيب علينا انا راضي بقسمته ونصيبه وصدقيني عمري مازعلت من هذا الشي
قالت بدلع : بس ابي اتاكد
ابتسم لها : فديت اللي يتدلعون ، ابشري لما ارجع ان شاء الله من الشرقية نروح نسوي التحاليل
بفرحه : ججد فصول !
خق عليها : وجد الجد ، امشي نرتب شنطتي وننزل لاهلي
مشت معاه وهي ماتدري وشهي نيته ، بدل ماترتب شنطته خلاها تتروش وبعد ساعة نزلوا تحت عند اهله
سمعت امل صوت خالد بالصالة مع اهله ولفت الطرحه على راسها : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
حب راس ابوه وامه وجلس وجلست زوجته جمبه
شاف خالد ومرام يتضاربون مو بعادتهم
مرام بنرفزه : هييا ياخالد وافق
خالد : قلت لك مو موافق
مرام لفت لابوها : يبه شوف بيفشلني من البنات
خالد : وش اللي افشلك ، قلت لك بكره معزوم عند اخوياي
مرام : وبكره عندي زواج وقلت للبنات انا بمر اخذهم
خالد : خلاص روحي مع السواق
طلعت عيون مرام قدام : وش اروح مع السواق ! لا ماني رايحه معه وانا كاشخه اخاف على عمري انا
فيصل بصوت حاد : خلاص انتي وياه ، عيب تتضاربون قدامي ابوي وامي
خالد بحرج : سامحني يبه وانتي يمه
ابو فيصل : خلصتم نقاشكم ؟
مرام بزعل : ايه يبه ، خلاص مو لازم احضر الزواج بكره
ام فيصل حزنت على بنتها : لا يمه روحي الزواج وانبسطي
فيصل : انا اوديك بكره
انبسطت مرام : منجد فيصل !!
ابتسم لها : منجد
ابو فيصل يناظر خالد اللي حس براحه لما اخوه وافق يوصل اخته : انت اللي بترجع اختك وبنات عمك ، سامع !!
خالد : حاضر يبه ( ووقف ) بروح الخيمة لناصر
وطلع من الصالة ونزلت امل الطرحة
فيصل : مين بنات عمي اللي بيجون معاك ؟
مرام : انا وعبير وغادة واسماء بس ، وامل اذا تبي
التفت فيصل لزوجته : بتروحين معهم ؟
امل ابتسمت : ودي اروح , شرايك
فيصل : طيب بس لا تتأخىين ، ونوف ؟
مرام : باقي ماقلت لها
فيصل التفت يدور لاخته : الا هي وين ؟
ام فيصل : عند عمك بالخيمة
وقف فيصل بضحكة : خليني الحق عليه قبل لا تجننه


ارسلت مرام لغادة ان فيصل اللي بيوديهم وقالت لابوها : يبه فيصل اللي بيودينا بكره الزواج
ابو ماجد : الله يعطيه العافيه
ام ماجد : لا تطولين بالزواج يمه
غادة : ابشري يالغالية
نطت لها رهف : غادة زواج مين ؟
غادة : زواج صديقتي جواهر
تفاجئت مها : انخطبت ماشاء الله ؟
ام ماجد : خلاص الحرمه حامل الحين
رهف : ههههههههه لا يمه مو لهذي الدرجة ، غادة ودي اجي معاك الزواج
غادة : حياك بتفرح جواهر اذا شافتك ( والتفتت لامها ) يمه تعالي معي بكره
ام ماجد : لا يمه مقدر ، ظهري يعورني من الجلسة الطويلة
غادة : والله جواهر ودها تشوفك
ام ماجد ببتسامه : وانا ودي اشوفها ، ان شاء الله نزورها ببيت رجلها
غادة : ان شاء الله
تخل عليهم ماجد وهو لابس ثوب وشماغ : السلام عليكم
ابو ماجد : هلا وعليكم السلام ، هاه رحت لعمك سعود
جلس ماجد وهو مستغرب : لا يبه كنت عند وليد
ابو ماجد وقف : على خير ان شاء الله ، يالله بروح المسجد اقرأ شوي قبل الاذان
وطلع وتركهم
ام ماجد ماصدقت ان زوجها طلع والتفتت لولدها : يمه ماتبي تشوف حرمتك
ماجد بهدوء : الا يمه بس مو الحين
اشرت غادة لاخواتها وطلعوا لجناحهم وتركوا امهم مع ماجد
استغربت ام ماجد : وليه مو الحين ؟
ماجد : يمه عندي اشغال لازم اخلصها اول
ام ماجد بستغراب : يعني الاشغال اهم من شوفة زوجتك
ماجد : يالغالية يمه افهميني ، انا الحين توني راجع من برى وغير كذا ابي ادور لي وظيفة قبل مااسافر مع الشباب لشرقيه
مااقتنعت امه بكلامه وابتسم لها : اوعدك اول ماارجع من الشرقيه اشوفها
ام ماجد : يمه وش تبي عمك يقول عنك له اسبوع بالرياض ولا جاء يشوف بنتي
ماجد : يمه عمي بكلمه وبقنعه بكلامي ، اصلا شلون اكمل مشواري معها - قصده الزواج - وانا بدون وظيفة
اقتنعت امه : الله يهديك
حب راسها وجلس جمبها وهو يفكر بعبير
كيف يقابلها الحين
له اكثر من اربع ايام من يوم جاء الرياض ولا قد شافها
ولا يبي يشوفها
والحين بخليها تنتظر شوفته اسبوع كامل
واحتمال يخليها لنهاية الشهر
وهو يبي يجرحها ، يبي يحسسها انه تاركها ومايبيها
اتحملي جرحي يابنت عمي زي ماتحملت جرحك


قفلت باب الجناح وراها وجلست على الكنبة جمب اخواتها وسوت مكالمة جماعية بين نوف وبسمه وفاتن : هلا بنات كيفكم
فاتن : بخير
بسمه : تمام
نوف : طيبه
رهف بضحكة : والله كأنكم في مدرسة , الا اسمعوا بكره البنات بيروحون زواج وش رايكم نروح معهم
سمعتها غادة وضحكت : هي مو زواجك عشان تعزمين على كيفك
رهف : والله بعزم بكيفي بعدين جواهر مابتقول شي ( ورجعت تكلم البنات ) هاه بنات وش رايكم ؟
بسمه : والله عادي اروح , الا زواج مين ؟
رهف : زواج جواهر صديقة غادة
نوف : ومرام
فاتن بضحكة : واسماء
بسمه : ههههههههه ماشاء الله الكل يعرفها الا انا , خلاص عادي انا بروح
نوف : ايوه صح ترى حتى امل بتجي
تفاجئت بسمه : منجد !! ماقالت لي اجل خلاص بجي مع اختي
رهف : تمام وانتي فاتن ؟
فاتن : اظن مايمديني اجي
استغربت بسمه : ليه ؟!
فاتن : تحددت ملكة اسماء وبكره بنروح السوق
تفاجئت نوف : احلفيييييي !!
فاتن : والله
بسمه : وناسه اخيرا بدأ الحماس
نوف : يالله نتفق يابنات ونتقابل بالسوق زي اول
رهف : طيب والزواج حق بكره ؟
نوف : انا بجي ان شاء الله
بسمه : وانا بعد , بس مع مين اروح !!
رهف : غادة تقول ان فيصل بيوصلهم الزواج
بسمه : مااظن سيارته تكفينا , خلاص بكلم وليد يوصلنا
نوف : لااااا ! الا وليد , كل شي الا وليد
فاتن ضحكت : باقي متعقده من ذاك اليوم
نوف : وازود بعد المهم نكلم أي احد غيره
بسمه : نشوف ناصر يمكن يوافق
نوف : خلاص بخلي فيصل يكلمه
رهف بتساؤل : ليه مو راشد ولا خالد يودونا
نوف : خالد يقول انه مشغول مع اخوياه واكيد راشد معاه
فاتن : يالله بنات سلام , امي تبيني
البنات : سلام
بسمه بخبث : بنات ليه مانخلي ماجد يودينا
رهف : مااتوقع يوافق بس بحاول اكلمه , الا صح ليه تبينه يودينا ؟
بسمه : عشان عبير
نوف ضحكت : يابخت من جمع راسين بالحلال
رهف : ههههههه خلاص بكلمه واشوف وش يقول بس مااوعدكم يوافق
بسمه : ان شاء الله يوافق




دخلت عند اهلها الصالة بعد ماخلصت مكالمتها مع البنات
كان ابوها ووليد يناقشون امور الشركة , وامها تكلم امل بالجوال
وليد : فيه مستثمر بالشرقية ناصر رتب لقاء معه
ابو وليد : بباله مشروع ؟
وليد : والله مدري عنه بس متفائل خير فيه
كانت تناظر ابوها واخوها بملل : متى بتخلصون اجتماعكم ؟
رفع وليد حواجبه اما ابوها قال : تقريبا خلصنا , بغيتي شي
بسمه ابتسمت : ايه يبه طلبتك
استغرب ابوها : امري
بسمه : بكره البنات بيروحون زواج وابي اروح معهم
ام وليد بعد ماقفلت من بنتها : زواج مين يمه ؟
بسمه : صديقة مرام وغادة وعبير , وامل كمان بتروح
ابو وليد : ضروري تروحي يمه ؟
بسمه تتمسكن : يبه الله يخليك ابي اروح معهم وانبسط
ابو وليد : روحي لكن بشرط
انبسطت بسمه : امر تدلل
ابو وليد وهو يناظر ولده : تجيبين عروس لاخوك
تفاجئ وليد اللي كان يراقبهم بصمت : عروس لي ؟
ابو وليد ببتسامة : ايه عروس لك ولا ماتبي تتزوج
استغلت ام وليد الفرصة : ايه يمه تزوج شف اللي بعمرك كلهم متزوجين
تورط وليد لكن ابتسم لهم : ابشروا ان شاء الله بتزوج لكن مو الحين
ام وليد : متى يمه ؟
وليد : قريب يالغالية قريب
بسمه لفت لابوها : يعني يبه اروح
ابو وليد ضحك : مانقدر نغير السالفة يعني
ابتسمت لابوها بخجل : لا ماتقدر الا لما تعطيني الجواب
ابو وليد : روحي يمه وانبسطي معهم , بس مين يوديك
بسمه : فيصل
رفع وليد حواجبه : ليه يوديك وانا موجود ؟
بسمه : لانه بيودي البنات واكيد بيمر ياخذني
وليد : لا انا اللي بوديك
بسمه : بس يمكن تكون مشغول
وليد : لا بكره فاضي وماعندي شي
بسمه : طيب يمـ..
اعطاها وليد نظرة وسكتت ماقدرت تقول له لا توديني عشان نوف ماتبيك
وليد بستغراب : راشد وين ؟
ام وليد : نايم تعبان من الشغل
ابو وليد : هذا وهو مااشتغل شي
وليد بضحكة : ولدك يمه مدلع
ام وليد : خليه يتدلع بعد عيني ماصدقت يكون حولي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 22-09-2017, 01:09 AM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي






البارت السادس - الجزء الثاني

قفل من الجوال وناظر ممر المستشفى وهو يتنفس بضيق , ابوه صار له اسبوعين وزيادة
وهو متنوم بالمستشفى , ولما الحين ماسمحوا بخروجه مع ان حالته مستقره
دخل الغرفة لقى ابوه منسدح وواضح عليه التعب وجهه كان كله هالات سودا غير وزنه اللي نقص
ابتسم له : يبه ناصر يسلم عليك
ابوه بتعب : الله يسلمه هو شلونه وش اخباره
سحب ياسر كرسي وجلس جمبه : بخير ماعليه يقول بعد يومين بيجي يزورك ان شاء الله
ابو ياسر : الله يعطيه العافيه ( وناظر ولده اللي له يومين مرافق معه بالمستشفى ) يبه روح البيت نام لك شوي
ابتسم له ياسر يحاول يخفي ارهاقه : لا يبه بقعد معك
الاب : انا بخير ومافيني الا العافية
ياسر : مااقدر اتركك لوحدك يبه ارجوك
الاب : مابقعد لحالي , الممرضات برى راح ينتبهون لي انت روح البيت وارتاح
رضخ ياسر بالامر الواقع وهو وده يروح ينام شوي : طيب بكلمهم ينتبهون لك اكثر
طلع من عند ابوه بعد ماتطمن عليه وكلم الممرضات بطريقه وراح لبيته
وقف سيارته بالحوش ودخل البيت بهدوء وتوجهه للصالة شاف امه واخته : السلام عليكم
ام ياسر وبنتها : وعليكم السلام
حب راس امه وجلس جمبها : شلونك يمه ؟
ام ياسر – شيخة – بزعل : توك تفتكر ان لك ام
ابتسم لها : حقك علينا ياام ياسر
طنشته ام ياسر : وشلونه ابوك ؟
ياسر : الحمدلله كأنه طيب اليوم
ام ياسر : لو انه يرضى ياكل كان الحين صار حصان يناقز بس هذا ابوك وهذا طبعه يحب يتدلع اذا مرض
تضايق ياسر من كلامها , هذا ابوه مهما كان : يمه الله يهديك مو وقته هالكلام
ام ياسر : ماعلينا , بكره بنروح السوق انا واختك فضي لنا نفسك
تفاجئ ياسر : وابوي مابتزورونه
ام ياسر : زرناه امس , ماله داعي كل يوم نزوره
تنرفز ياسر منها وقال يغير الموضوع : طيب انا جوعان , ابي اكل شي وانام
ام ياسر : الحين بكلم الخدامة تجهز لك اكل
ريم بضحكة : يمه الخدامة نايمة
ياسر : طيب قومي سوي لي شي اكله
ريم بدلع : معليش انا ماادخل المطبخ
ناظرها مصدوم مارحمت حال اخوها اللي له يومين ماشافته وبصوت حاد : قومي المطبخ سوي لي اكل
ناظرت ريم في امها : يمممممه !
خافت من ام ياسر من ولدها لانه اذا عصب مايصير يشوف قدامه : معليه يمه قومي
تنرفزت ريم وراحت للمطبخ وهي معصبه , دايم اخوها يصارخ عليها وامها ماتقول له شي
لف لامه : يمه ترى دلعك لها ما راح يفيدها
ماردت عليه امه وكمل هو : ترى ناصر بيزورنا بعد يومين مع العيال
ام ياسر : زين تذكر ان له اخت
تعوذ ياسر من الشيطان ووقف : انا بروح انام , واكل بنتك ماابيه
طلع من الصالة وترك امه اللي نادت بنتها
طلت ريم براسها من المطبخ : هلا يمه
ام ياسر : تعالي يمه اخوك طلع ينام
ريم وهي تمشي متنرفزه : كان من زمان راح نام وفكني من دخلة المطبخ
ام ياسر ببتسامه : تعالي عندي لك خبر
نطت لها ريم بحماس ونست نرفزتها : وشهو يمه
امها : ناصر وعيال اخواني بيجون بعد يومين
انبسطت ريم : صصصصدق !!
امها ببتسامه خبث : ايه صدق
ريم : وليد يمه بيجي ؟
امها : اتوقع يجي
ريم برجاء : يمممه تكفين ضبطيني معاه , ابيه يتزوجني مو كفايه ضيعت فيصل من يدي
امها : ماعليك بخليه يتزوجك ( وبشماته ) وفيصل ربي بلاه بزوجه عقيم
تفاجئت ريم : جد يمه ! امل عقيم
امها : ايه عقيم شوفيهم لهم اكثر من سنة متزوجين ولا جابت له عيال
ريم : يستاهل لو انه تزوجني كان جبت له بدل الولد عشر بس خليه يستاهل

] العايلة الجديدة , عايلة ابو ياسر [
ابو ياسر – محمد – رجل طيب وعلى نياته بس ربي رزقه بزوجه عكسه
ام ياسر – شيخة – اخت الاعمام الوحيده , سليطة اللسان وماتهتم ببيتها همها الوحيد تزوج بنتها واحد من عيال اخوانها
ياسر – الاخ الكبير والوحيد عمره 30 موظف بالاتصالات يكره تصرفات امه واخته , حازم وشديد مع اخته
ريم – البنت الوحيده عمرها 25 عاطلة وجالسة بالبيت , تحب تتميلح قدام عيال اخوالها وودها تتزوج واحد منهم


قفلت التلفزيون وهي تتثاوب من الطفش , قفلت انوار الصالة وطلعت لجناحها هي واختها
مريت من جمب غرفة اختها لقتها صاحيه : باقي صاحيه ؟
مرام وهي تناظر الفساتين : ايه , اسمعي تعالي اختاري لي لبس للزواج
نوف : فيني نوم
سحبتها مرام : تعالي اختاري لي وخلينا نسهر شوي
ناظرت نوف الفساتين اللي فوق السرير : الاسود حلو
مرام : حللت فلوسه لبسته 4 مرات
نوف بتفكير : طيب الموف والله بطل
مرام : محتاره بيني وبين التركواز
ابتسمت نوف : شوفي انتي خذي التركواز وانا بلبس الموف
تخصرت مرام : لا بالله
نوف : والله جد ( وبرجاء ) هييييا بسوي شعرك كمان
مرام : تسوينه كيرلي ؟
نوف ابتسمت : واسويه كيرلي بس باخذ الموف
مرام : خلاص خذيه
جلست نوف فوق السرير وهي تشوف مرام تعلق الفستانين : مروم
مروم وهي مشغولة بالتعليق : هاه
نوف : تعالي اجلسي ابيك بسالفة
جلست مرام جمبها : هلا
نوف وهي تناظر اختها : لك فترة حالك مو عاجبني
استغربت مرام : انـا !!
نوف : ايه انتي , من يوم العزيمة وانتي متغيره , وش صار لك ؟
حاولت مرام تبعد عينها من عين اختها لانها اذا كذبت تنكشف من عيونها : مافيني شي
نوف : الا فيك , قولي هيا انا اختك ومابقول لاحد اوعدك مااقول لاحد
كانت مرام تبي تفضفض لاحد وربي جاب اختها لها : قابلت فهد وجهه لوجهه
انصدمت نوف : احلفففففففي !
حمرت خدود مرام : والله قابلته وشافني وشفته
نوف تحمست : قولي بالتفصيل الحين الحين
بعد ماقالت لها مرام اللي صار , انبسطت نوف : الله وناسه واخيرا شفتي الحب
استحت مرام ولا علقت
نوف : يارب انه يخطبك قريب , يوه صح نسيت انه خاطبك يارب تصير خطبه رسميه
اندق الباب وخافوا البنات
مرام بخوف ليكون احد سمعهم : مين !!
امل وهي تطل براسها وابتسمت : صباح الخير
مرام ونوف وجههم مخطوف منه اللون : هلا صباح النور
نوف : غريبة مانمتي !!
مرام : وين فيصل عنك
امل وهي تدخل الغرفة : فيصل نام لما كنت ارتب شنطته لما خلصتها حسيت اني نشيطه قلت اسهر معكم شوي
ارتاحت مرام لما حست ان امل ماسمعتهم واشرت على سريرها تجلس معاهم : حياك اسهري
نوف ببتسامه : الليلة سهرتنا صباحي
امل : لا واللي يسلمك , حدي لما الفجر وبروح انام ( وشافت الفساتين اللي فوق السرير ) الله مرام هذي فساتينك
مرام ببتسامه : ايه , طلعتها عشان نوف تختار لي منها اللي بلبسه بكره
امل : الا صح وش الوانكم عشان مانلبس نفس اللون
نوف : انا موف ومرام تركواز
امل بتفكير : حلو , انا بلبس الاحمر
نوف ابتسمت : احلى يامولع
ضحكت امل بخجل : اوص لا يسمعك فيصل ( وتذكرت ) الا صح بسمه تقول انها بتجي
نوف : ايوه حتى رهف واظن مها بعد
امل : باقي فاتن وتكمل العصابة
ضحكت نوف : فاتن ماتقدر بتنزل السوق بكره مع العروس
مرام : الا صح تحددت ملكة اسماء , عندك خبر !
تفاجئت امل : منجد ! ماشاء الله الله يتمم لها على خير ويهنيها ( وغمزت لهم ) وعقبالكم
نوف : احس ان مرام قربت تصير خطوبتها رسميه
دقتها مرام , استغربت امل وابتسمت : وش عرفك ؟
نوف ببتسامه : قلبي يقول لي
امل : ياخوفي انتي تنخطبين رسمي مو هي
نوف : يجيب الله مطر


اليوم الثاني في العشا
كان جالس على كرسي المدخل ينتظرها تنزل وهو معصب منها لها ساعة تقول له دقيقة وبنزل
تأفف وهو يناظر ساعته متى ودها تنزل
شافها نازله من الدرج وبيدها الكعب وانتم بكرامه وباليد الثانية عبايتها وشنطتها
ابتسمت له باعتذار لما قربت منه وهي تعرف انه معصب : والله معليش والله مااعيدها
ناظرها بطرف عينه ولا رد عليها , وقف وتوجهه للمرايه يعدل شماغه
صفرت بسمه باعجاب وهي تقزه من فوق لتحت : ماشاء الله اخوي كاشخ اليوم , على وين ؟
وهو يناظر المرايه : معزوم على العشا
جلست على الكرسي تلبس كعبها : والله صاير حلو بالشماغ والثوب
مشى للباب : اخر مره اوديك مكان
بسمه بحزن : لييييييه ؟!
لف لها : نعنبو بليسك ساعة انتظرك تشرفين هذا وهو زواج مايقرب لك , اجل لو كان زواج يقرب لك ننتظرك يوم كامل
كتمت بسمه ضحكتها وقالت بدلع : والله ماعيدها ولودي
خزها : اصغر عيالك انا ولودي
مشى رايح لسيارته وهي وراه ساكته ماتقدر تتكلم وهو واضح انه معصب من تأخيرها
اول ماتحركت السيارة قال لها : كلمي بنات عمك ينتظرون عند الباب مابجلس ساعة انتظرهم زيك
بسمه وهي تطلع جوالها : ابشر ( ودقت على رهف اللي ردت بعد رابع رنه ) هلا رهوف شلونك
وليد وهو يسوق : شلونك وش اخبارك هذي بعدين , اعطيهم الزبده
بسمه وهي تناظر اخوها : رهف اسمعي 5 دقايق واحنا عند الباب
وليد : دقيقتين
بسمه : دقيقتين واحنا عند الباب , انتظرونا عند الباب , ولو كان عند باب الشارع بعد مانقول لا
ابتسم وليد على جمب وكمل سواقه بدون ولا كلمه , قفلت من بنت عمها اللي باقي مالبست فستانها وورطتها
وقف عند الباب ودقيقة وهم طالعين من الباب
لف وليد لاخته : ليتك لو كنتي زيهم , تخلصين بدري ولا تخليني انتظرك ساعة
ماقدرت ترد لان البنات ركبوا السيارة
غادة كانت فرحانه لانها بتشوف حبيبها , اما رهف منحرجه شوي
بسمه بضحكة : راكبين مع يهود انتم , سلموا
حاول وليد يكتم ضحكته وهو يمشي بالسيارة
غادة ورهف : السلام عليكم
وليد : وعليكم السلام , شلونكم يابنات العم
غادة بصوت واطي : الحمدلله بخير , معليش وليد بنتعبك معنا اليوم
ابتسم وليد : شدعوه يابنت العم
بسمه لفت لهم بستغراب : وين مها ؟
رهف بصوت واطي وبعصبيه : الكلبه راحت عند صديقتها واخذت ساعتي الروليكس بس هين اوريك فيها اذا رجعت
بسمه : الخاينه قالت بتجي الزواج
غادة : صديقتها عزمتها وعزمت صديقاتها الباقيين
بسمه : اهها بس برضو يارهف هزأيها بدالي
ناظر وليد اخته على جمب وقال بصوت واطي : تعرفين الزواج وين ؟
عضت بسمه شفايفها من الفشلة : لا
غادة سمعته : في قاعة ,,,,,
هز وليد راسه واتصل بجواله : هلا فيصل
فيصل كان عند بيت عمه : هلا وليد
عفست نوف ملامحها لما سمعت اسمه
وليد : اسمع انت وين ؟
فيصل : عند بيت عمي سعود انتظر بنت العم
عقد وليد حواجبه : بيت عمي سعود !! حلو الحين جايك , اعطيني ربع ساعة بس
فيصل : اوك انتظرك , سلام
قفل فيصل منه وعينه على باب البيت اللي انفتح وطلع منه فهد
نزل فيصل من السيارة يسلم على ولد عمه ويسولف معه لما تطلع عبير

مرام كانت تتأمله وقلبها يدق من الفرح
ابتسمت لا اراديا لما شافته يضحك ويبتسم مع اخوها
تأملت شكله كان لابس بدلة كاجوال جينز وتيشيرت اخضر وشعره شبه ممشط
ملامحه كانت حاده بحكم انه ضابط بس تختفي حدتها لما يضحك
وسماره اللي ذبحها وخلاها تعشقه اكثر واكثر
شافته جاي للسيارة مع اخوها وبلعت ريقها من الخوف , كانت هي راكبه ورى اخوها
فتح فيصل باب السيارة : توصي على شي يالنسيب
فهد ابتسم : انتبه لاختي
فيصل بضحكة : بنتبه لزوجتي اكثر من اختك , سلام
وركب السيارة وبعد فهد عنهم
نوف دقت مرام كانت تنتبه ان عبير جات
مرام كانت بعالم ثاني , عالم كله فهد وبس
ابتسمت لها عبير وتركتها سرحانه
امل وفيصل كانوا يسولفون وهم ينتظرون وليد
ثواني ووصل وليد ومشي ورى فيصل اللي حرك سيارته لما شاف سيارة وليد



بعد ماوصلوا القاعة وفسخوا عباياتهم
لفت رهف لبسمه وبحماس : اخوووووك طالع وسيم بشكل
بسمه : ايه محلو اليوم بزيادة
غادة تتصنع البراءة : وش عنده ؟
امل بستهبال : يكشخ للعروس اللي بنختارها له اليوم
انقبض قلب غادة اللي مالحقت تفرح بشوفته وهو كاشخ
عبير مصدومه : قرر يتزوج
بسمه بفرحه : اييه واخيرا
غمزت عبير لمرام : عقبال فهد يارب
ابتسمت لها مرام بخجل
نوف : وناصر يارب
ضبطوا البنات اشكالهم عند المرايه ودخلوا وهم مبتسمين من العيون اللي تناظرهم وتلاحقهم
شافتهم ساره اخت العروس ( اصغر منها باربع سنوات ) وابتسمت لهم لما عرفتهم : هلا بنات
بعد ماسلمت عليهم وتعرفت على الباقين
مرام ببتسامه : مبروك لجواهر وعقبالك يارب
رفعت ساره يدها اليمين ولمعت الدبلة بيدها وببتسامه : قولي عقبال زواجك
ابتسمت لها غادة : ماشاء الله ملكتي
ساره ابتسمت بخجل : ايه قبل خمس شهور
امل : ماشاء الله الله يتمم لك على خير
ابتسمت عبير وبخجل : سارونه عادي نشوف العروس
ساره : ايه اكيد , تعالوا
وطلعوا البنات للعروس وسلموا عليها , وحضنوها وسولفوا معها شوي
ونزلوا يسلمون على الضيوف وجلسوا بطاولة وكل العيون عليهم
رهف : يالله حسيت اني شخصية مشهوره
نوف : وان كل حركاتك مراقبه
رهف : ايييه والله
مرام : ماشاء الله الكوشه حلوه
غادة : ايه والله حلوه سمعت انها من تصميم ,,,,,,
تذكرت امل هالاسم وببتسامه : نفس المصممه اللي صممت كوشتي
بسمه : منجد نفسها ؟
امل : ايه نفسها
مرام : ماشاء الله شغلها روعة
قالت رهف بحسن نيه : عبير لازم تروحين لها عشان تسوي كوشتك
ابتسمت لها عبير وقلبها ينزف , له اكثر من خمس ايام بالرياض ولا فكر يزورها او يشوفها
مرام : يارب تكون المطربة " الدقاقة " صوتها حلو واغانيها حماس
اخذت بسمه ثلاجة القهوة وصبت لها : احد يبي قهوه
وصبت لبنات عمها معها
نوف وهي تناظر الضيوف : مرام وين ام المعرس واخواته
مرام : مااعرفهم
نوف : طيب هي عندها اخوات غير ساره
ابتسمت مرام : بس بنتين وخمس اخوان
طلعت عيون رهف : ماشاء الله خمس اخوان , عادي يسلفونا اخو يصير اخو لماجد
غمزت لها بسمه : يمكن تتزوجين واحد منهم ويصير نسيبكم
رهف بخجل : لا ياحبيبتي , ان شاء الله مااتزوج من برى العايلة
بسمه وهي تناظر الساعة : بنات متى العشا
امل بضحكة : تونا وصلنا , اصبري
بسمه : طفشت
مرام : الحين تجي المطربة وقومي ارقصي

في الليل تجمعوا الشباب كلهم في بيت ابو ماجد ولحقهم وليد بعد ماخلص من عزيمته

ناصر : شباب متى بنتحرك بكره ؟
ماجد : انا اقول نصلي الفجر ونتوكل على الله
وليد : والشركة ؟ لازم نداوم
ابتسم ماجد : يووه نسيت ان عندكم دوام
ابتسم فيصل : ايه وش عليه الاخ عاطل عن العمل
فهد : والله جلست البيت تطفش اسأل مجرب
ناصر بضحكة : تعودت على كرف الشغل
فهد : ماتوقعت اني بقولها بس الله يذكر ايام الشغل بالخير ، بس يالله كلها ايام وبرجع للكرف
استغرب وليد : ليه عسى ماشر
ابتسم فهد يطمنه : الشر مايجيك بس بقطع اجازتي عشان بستلم مكان واحد زواجه قريب
فيصل : قله يمسك عنك فترة زواجك
فهد : افا عليك قلت له
ناصر : طيب نرجع لموضوعنا ، متى بنتحرك ؟
وليد بتفكير : انا من رأيي نداوم لما الظهر ونرجع ننام شوي وبعدها نمشي
فيصل : نداوم نص دوام ، عمي علي بيعذرنا
العم علي اللي هو ابو وليد هو رئيس الشركة بحكم انه اكبر اخوانه
وليد : خلاص انا بعطيه خبر بكره
ماجد : طيب الحين مين بياخذ سيارته ؟ سيارتي باقي ماوديتها الورشة ومااضمنها بالسفر
فهد : انا ضروري اخذ سيارتي عشان الدوام
ناصر : خلاص ماجد بمر اخذه
وليد : انا ماابغى اخذ سيارتي
فيصل : تعال بكره عندي وحط سيارتك بالكراج وسافر معي
ابتسم وليد : ابشر يالنسيب
فهد : اجل نتقابل بكره في بيت عمي عبدالله
الكل : تم
ناظر ماجد ساعته ولقاها ٢ بالليل وقال : مين بياخذ البنات
تثاوب فيصل : انا قاعد صاحي عشان اخذهم ، المفروض خالد ياخذهم لكن بيطول مع اخوياه
ماجد : خلاص انا باخذهم وانت روح البيت نام بكره وراك دوام وسفر ( وناظر وليد وناصر ) واسمعي ياجارة
ابتسموا لما فهموا قصده
فهد : وانا باخذهم معك ، بحكم اني عاطل وما وراي دوام بكره
وقف ناصر : هذا العشم بعيال اخواني يالله تصبحون على خير
وقف وليد ومعه فيصل : نتقابل بكره على خير

قال ماجد بعد ماراحوا الشباب ماباقي غير فهد : خلني ارسل لغادة لا تفضحني عند الشباب ( والتفت لفهد ) تتوقع زواجهم يخلص متى
فهد : تقريبا ٣ الفجر
طلعت عيون ماجد : الله يحلل زواجات بريطانيا اجل
تفاجئ فهد : حضرت زواجات هناك ؟
ابتسم : ايه زواجات اخوياي الاجانب ، حضرت تقريبا ٤ زواجات
فهد : كنت معهم في كنيستهم وكذا ؟
ماجد يحاول يتذكر : لا مااحضر حق لما يقولون نذورهم لبعض ، احضر اللي بعدين لما يطلعون الاكل
كنت احضرها مجبور مع اخوياي العرب
فهد : عشان تقولون للكفار ان احنا عندنا صلة رحم ؟
ابتسم ماجد : اييييوه عليك نور ، بغيت اتحمس مره واروح لهم بالثوب والشماغ بس اللي معي كانوا رخوم




بعد ماانزفت جواهر وسلموا عليها البنات توجهوا للعشا
نوف باعجاب : ماشاء الله اخوانها حلوين
عبير : حتى المعرس حلو
نوف ابتسمت : He's taken
غادة : يالله بنات عجلوا عشان ماجد وفهد جايين في الطريق
استغربت نوف : مو خالد اللي كان بيجي ياخذنا ؟
غادة : والله مدري
بسمه: طيب الحين كيف ترتيبنا ؟ انا مع مين اروح
امل : نفس تقسيمنا واحنا جايين
قالت مرام بسرعه وخدودها حمرا : لا انا ابي ارجع مع غادة
ابتسمت عبير : لا ياحبيبتي زي ماجيت معاك ارجعي معاي
ترجتها مرام بس عبير كانت مصره على رأيها
رهف : خلصتي انتي وهي ؟
استغربت نوف : ايه انا خلصت
بسمه : وانا بعد
وقفت رهف وهي تعدل فستانها : امشوا نروح نسولف مع ساره شوي
وراحوا البنات
مدت غادة جوالها لعبير : بروح اجيب لي كيك وخلي جوالي معاك
اخذت عبير الجوال منها : طيب واذا احد دق عليك
ابتسمت لها غادة : عادي ردي عليه
تركتها قبل ماتعترض وهي مبسوطه على الانجاز اللي سوته
هي عارفه انهم ماتكلموا من يوم جاء الرياض
والحين بتخليهم يتكلموا
يمكن جدار العناد اللي بينهم ينكسر
دق جوال غادة واخترعت عبير ناظرت امل : وش اسوي
امل تتصنع اللامبالاة : عادي ردي هو زوجك
بلعت عبير ريقها وردت : الو
ماجد : هلا غادة
ارتبكت وقلبها دق : ااااااه هلا
شك ماجد بالصوت وعقد حواجبه : غادة !!!
توترت ماتدري وش تقول

انتهينا + ابي اسمع توقعاتكم ؟!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 22-09-2017, 02:49 AM
صورة مـيفن . الرمزية
مـيفن . مـيفن . غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


هلا يحلوين تفاعلو بروايتي اسمها " لم اخلق نفسي " تكفووووون

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 22-09-2017, 02:53 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


السلام عليكم
البارت يجنن
ام ياسر وبنتها ناوين على حاجه الله يستر منهم
الله يعطيك العافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 28-09-2017, 08:14 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اسيرة الهدوء مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
البارت يجنن
ام ياسر وبنتها ناوين على حاجه الله يستر منهم
الله يعطيك العافية


ياهلا وعليكم السلام
مرورك يجنن والله
هههههههههه اصبري عليهم شوي وتشوفي المصايب
الله يعافيك وتسلمين على التفاعل والمرور


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 28-09-2017, 08:21 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


البارت السابع


وقف ماجد سيارته قريب من مدخل النساء ووقف فهد وراه
واشر له انه بيتصل عليهم
بعد سادس رنه ردت : الو
عقد حواجبه يحاول يميز الصوت : هلا غادة
ارتبكت وقلبها دق : اااااااا هلا
شك ماجد بالصوت وقال بشك : غادة !!
توترت ماتدري وش تقول : اااا لا
ابتسم بسخرية لما عرفها وقال بقصد : اوه بسمه ، شلونك !!
انصدمت لهذي الدرجة ماعرف صوتها : بخير
ماجد " تحملي جرحي " : اسمعي بسمه انا برى
حاولت تحبس دموعها لا تنزل مصدومه منه كيف ماعرف صوتها : طيب خمس دقايق ونطلع
ماجد : لا تطولون وترى فهد معاي
قفل منها وقلبه يعصره ، مايدري ليه سوى فيها كذا
بس تستاهل هي اللي جرحتني بالبداية
وهذا ثالث جرح اجرحها فيه
وانتظري الجاي ياعبير


قفلت عبير منه وهي باقي مصدومه
وتحاول تحبس دموعها لا تنزل
لهذي الدرجة صوتها تغير عليه
لهذي الدرجة ماقدر يميز صوت زوجته
ابتسمت امل لما شافتها ساكته
كانت تحسب انها سرحانه بزوجها لانها كلمته
ماحبت تقطع سرحانها
جات لهم غادة وبيدها صحن مليان كيك وحلويات : هاي صبايا
ابتسمت لها امل : هلا
قالت غادة بعد ماجلست وشافت سرحان عبير : احد اتصل
امل : ايه ( واشرت على عبير بعيونها ) شوفي الاخت كيف هيمانه بصوته
ابتسمت غادة وبقلبها تدعي ان ربي يهديهم ويصلح بينهم
قامت امل : انا بروح انادي البنات
فضلت انها تروح وتترك غادة وعبير لوحدهم
ناظرت غادة فيها وببتسامه : وش قال ماجد
عبير بصدمة : اسمعي بسمه انا برى
انصدمت غادة : ماعرفك !!!!
دمعت عيون عبير : لا
تنهدت غادة بحزن على حالها وقالت تبي تواسيها : يمكن مع الازعاج ماقدر يميز صوتك
يالله امسحي دموعك قبل لا يجون البنات وامشي نجيب العبايات


بعد دقايق تجمعوا البنات عند حقت العبايات ولبسوا عباياتهم وطلعوا
كان ماجد مقرب سيارته " اخذ سيارة ابوه الجمس " عند الباب ووراه فهد بالرنج

في سيارة فهد
كان يناظرهم واعصابه على نار
يبي يشوف مرام بتختار سيارته ولا سيارة ماجد
وانبسط لما سمع صوتها بسيارته
البنات اول ماركبوا : السلام عليكم
رد فهد السلام ببتسامه وحرك سيارته
لف لعبير وسألها : هاه كيف الزواج !
اخفت عبير حزنها : حلو ماشاء الله
فهد : يعني انبسطتوا ؟
عبير : الحمدلله
قالت عبير تبي تحرجه : فهد ترى بنات عمي عبدالله معنا يعني وقف عند بيتهم
ابتسم فهد وهو فاهم قصدها , انه ترى خطيبتك معنا : حاضر عمتي
نوف ماقدرت تمسك نفسها : فهد عادي اسأل سؤال
استغرب فهد : تفضلي
نوف بلقافة : ليه خالد ماجاء ياخذنا
ابتسم فهد وبمزح : اففا يعني ماتبيني اوصلكم
دقتها مرام على جمب وبهمس عشان مايسمعها : وقته هالسؤال
نوف : فيني لقافة لازم اعرف ( وقالت تكلم فهد ) لا محشوم ياولد العم بس خالد وعدنا يجي ياخذنا واستغربت انه ماجاء
فهد : خالد بيطول مع اخوياه
امل بخجل : سامحنا بنتعبك معنا
فهد : لا عادي تعبكم راح



في سيارة ماجد
ماجد : بشروا يابنات انبسطتوا في الزواج
غادة : والله كان حلو والمطربة ماشاء الله بطله
بسمه : والعشا كان لذيذ
ماقدر ماجد يمسك ضحكته وضحك عليها وهي تفشلت من لسانها اللي ماتقدر تمسكه
رهف : اصلا انتي ماحضرتي الزواج الا عشان الاكل
قرصتها بسمه : خلاص فضحتيني
ماجد : بالعافية ( وهمس لغادة ) اوصلها بيت عمي ولا بيتنا ؟
غادة : اصبر اسألها ، بسسمه !
بسمه : هلا
غادة : شرايك تنامين عندنا ؟
رهف تحمست للفكرة : ايه بالله نامي عندنا
بسمه : لا مااقدر انام مااخذت موافقة ابوي ( ولفت لرهف ) خليها بوقت ثاني
بوزت رهف ولا حق الحماس اللي تحمسته
قال ماجد يبي يتأكد : يعني نروح بيت عمي علي ؟
بسمه : اذا ماعليك امر
ابتسم ماجد ووصلها بيت اهلها وراح بعد كذا لبيتهم


ترفـق ع قلبي وخـذني بـروف ... ترى الليل طـايح في ايد الغـزال

اول ماوصلت البيت على طول طلعت غرفتها وقفلت الباب وهي طايره من الفرح
شافته وسمعت صوته وغير كذا وصلها للبيت
صح كانت متوتره ومرتبكة وهي معاه بالسيارة
بس فرحتها كانت اكبر
كيف ماتفرح وخطيبها اللي موصلها للبيت
خطيب !!
حمرت خدودها لما تذكرت يوم خطبته لها
كانوا اهلها كلهم مبسوطين لما خطبها
غمضت عيونها وهي تتذكر شكله
كيف كان يبتسم وهو يسولف مع اخته
وصوته يتردد بداخل اذنها




رمت نفسها فوق السرير وهي تبكي بحسره
كل دموعها اللي حبستها سنة كاملة عشانه
طلعتها اليوم
بكت بحرقة قلب وحسره على حالها
كيف ماعرف صوتها
كيف ماقدر يميز صوت زوجته
وناداها مرتين باسم شخص ثاني
ما درى انه جرحها بدل الجرح جرحين
جرحها لانه ماتذكر صوتها
وجرحها لما ناداها باسم شخص ثاني
جلست على سريرها وهي تمسح شلال الدموع
وبيدين مرتجفه مسكت جوالها وارسلت له رسالة وقفلته
ورجعت تكمل بكى لما نامت




يكفيك انك شفتها ... دون ميعاد
يكفيك شمك من بعيد ... لعطرها


كان جالس بالصالة وهو ينتظر اذان الفجر
سند راسه على الكنبة وغمض عيونه وهو يتذكر صوتها
او همس صوتها
صح انها ماتكلمت كثير
بس حس بتوترها وارتباكها من وجوده
وهالشي فرحه اكثر
غير فرحته بوجودها معه
وبسيارته
كان يحاول يخفي توتره قدامها
وقدر يخفي مشاعره بسهوله لانه رجال
وحاول قدر المستطاع مايناظر المرايه ويشوف عيونها
عيونها اللي اسرته وعذبته لايام وليالي
اهه ياعيونها

ياعيونها يا أول محطات ... الهلاك !!
يعيونها ... يآخر متاهات الغرور



.. اليوم الثاني ..
كان واقف قدام المرايه يعدل شماغه , وابتسم برضا لما ضبط معاه
لبس ساعته وتعطر , شاف جواله على التسريحة
تذكر رسالتها اللي قرأها مرتين من الصدمة

انت ذبحت الحب فيني ,, و انت تنكرت كل حنيني
و إن بقى عندك جراح ,, كمل الناقص و هات

ابتسم بستهزاء ولا فكر يرد عليها ودخل جواله بجيبه واخذ شنطته ونزل لاهله
دخل الصالة وشاف امه لوحدها : وش فيها ام ماجد لوحدها ؟
امه : هلا بولدي
حب راسها وجلس جمبها : ليه الغالية وحيده
ام ماجد : خواتك نايمات وغادة بالمطبخ مدري وش تسوي
عقد ماجد حواجبه : وابوي وينه ؟
ام ماجد : ابوك نايم ( ناظرت شنطته وبحزن ) خلاص يمه بتسافر ؟!
عوره قلبه على امه يعرف انه ماجلس معها والحين بيسافر : ايه يالغالية ناصر الحين بيمرني وبنروح لبيت عمي عبدالله ومن هناك نمشي كلنا
ام ماجد : انتبه لعمرك يمه
ماجد : ان شاء الله
ام ماجد : واول ماترجع تروح تشوف زوجتك
ابتسم ماجد : ابشري
ام ماجد : ولا تنسى تحدد زواجك
ضحك ماجد : خلاص يالغالية ابشري
طلعت غادة من المطبخ وشافته : اووه ماجد هنا , وانا اقول امي تسولف مع مين
ابتسم لها ماجد : وش تسوين بالمطبخ ؟
قالت غادة تبي تقهره : اسوي حلى , واللي تحبه بعد
تصنع ماجد القهر : لا كذا غش , يوم اني بسافر تدخلين المطبخ وتسوي حلى واللي احبه كمان
قالت ام ماجد بزعل : محد قلك تسافر
مسك ماجد يدها وقال بحنية : يمه لازم اسافر ازور زوج عمتي , وبكره ان شاء الله بكون عندك , ولو تبين اليوم ارجع رجعت ابشري كم ام ماجد عندي انا
رضت ام ماجد بالامر الواقع , ماتقدر تمنع ولدها من صلة الرحم
ام ماجد : انتبه لعمرك يمه
ابتسم لها : ابشري
قالت غادة اللي كانت واقفة عند باب المطبخ : ماجد سويت لكم فطاير تاكلونها بالطريق , لا تروح قبل ماتاخذها
ابتسم لها : تسلم يدك
ابتسمت له غادة وراحت تجهز له الفطاير
دقايق واتصل ناصر على ماجد اللي وقف وحب راس امه وحضنها
طلعت له غادة وبيدها سلة مليانة اكل : خلاص بتروح ؟
ماجد : ايه ناصر برى ( سلم عليها واخذ السلة منها ) الله يعطيك العافية على الاكل , وسلموا على ابوي واخواتي
وانا مابطول يومين بالكثير وراجع لكم
حبست ام ماجد دموعها : استودعتك الله يمه


نزلت من الدرج تركض تفتح الباب لفاتن اللي قالت انها جايه بالطريق
كانت لابسه برمودا جينز وبلوزه ليموني وشعرها تاركته على راحته
فتحت الباب وببتسامه : ياهلا والله بفتنة قلبي
ناظرت الشخص اللي قدامها وهي مصدومه
رمشت بعينها مره ومرتين وثلاث تبيه يختفي
كان واقف قدامها بثوب وشماغ ونظارته الشمسية بعيونه
لحظة !!
هذا مو فاتن !!!
صحت من صدمتها لما سمعت صوته الحاد : باقي مطول على الباب
تنرفزت منه وقفلت الباب على وجهه بدون ماترد عليه
ورجعت بتدخل الصالة وهي معصبه
شافتها امل اللي كانت نازلة تركض تفتح الباب لاخوها
مرت من جمبها وقالت باستعجال : نوف الجرس دق ؟
نوف بنرفزه : ايه اخوك برى
استغربت امل وش فيها معصبه , بس راحت تفتح لاخوها
ابتسمت لما شافته : هلا والله بوليد
ابتسم لها وليد غصب , كان متنرفز من حركة نوف : هلا امل
اشرت له على المجلس : تعال حياك المجلس
دخل وليد وبيده شنطته : زوجك وينه ؟ مطول !!
حمرت خدود امل لانها هي سبب تأخيره : ثواني وينزل بس يلبس ثوبه
جلس وليد بالمجلس , وراحت امل المطبخ تجهز له القهوة
طلعت وبيدها صينية القهوة والدله
شافت نوف جالسه وتهز رجلها : وش فيك معصبه ؟
نوف بنرفزه : سلامتك انتظر فاتن
راحت المجلس وقهوت اخوها لما نزل لهم فيصل
اما نوف طلعت فوق مع فاتن اللي وصلت بعد دقايق
اول مادخلت الجناح قالت نوف بنرفزه : قال ايش قال باقي مطول
وججججججججع طول طول جعل الشمس تحرق ابليسك وجعع ينرفز
اخترعت فاتن وش فيها قلبت هذي : وش فيك ؟ ليه معصبه !!
اما مرام طلعت من غرفتها مخترعة : وش فيك تصارخين
نوف بعصبيه : وفيه احد يشوف وليد ومايعصب ( وبقهر ) تخيلي يقول لي باقي مطول على الباب
الله يقلعه ابليسه , يقهههههر بس ماقصرت فيه قفلت الباب على وجهه
ضحكت مرام عليها ودخلت الغرفة تكمل سوالفها مع عبير
اما فاتن ناظرتها مو فاهمه شي , بعد ماهدت نوف شوي
دخلت عليهم امل : سلام صبايا , اهلين فاتن
وسلمت على فاتن , ناظرت نوف وحاولت ماتضحك : نوف انتي اللي فتحتي الباب لوليد ؟
نوف : ايييه
امل : اهها طيب , على العموم حبيت اسلم عليكم واشوفكم على خير
استغربت نوف : ليه ؟! رايحة مكان
امل ببتسامه : بنام عند اهلي
ابتسمت نوف : اخيرا اطلق فيصل سراحك
امل : ايه والله مابغينا
نوف : اسمعي اخوك باقي تحت , ماابي انزل والقاه بوجهي
امل : طلعوا الخيمة ينتظرون الباقين
وقفت نوف : حلو , فتون انتظريني هنا , البس عبايتي ونروح السوق
فاتن : طيب بس عطشانه
نوف : انزلي تحت البيت فاضي , ثواني والحقك
نزلت فاتن تحت اما امل راحت لجناحها ترتب شنطتها
دخلت المطبخ واخذت قارورة مويه وجلست تشرب وهي متعودة تأخذ راحتها ببيت خالتها
نزلت نوف بعد مالبست عبايتها وتغطوا وطلعوا برى ينتظرون السواق يجي
شافهم ناصر وراح لهم : هلا ببنات عبدالله
ابتسمت نوف - الحمدلله ماعرف فاتن - : هلا ناصر
ناصر : وش مطلعكم هنا ؟
فاتن كانت متخبية ورى نوف ومنزلة راسها عشان لا يعرفها وينحرج
نوف : ننتظر السواق ( عقد حواجبه وكملت ) بنروح السوق , تبي شي
ابتسم ناصر : لا امانع الهدايا
ضحكت نوف وكمل وهو رايح للشباب : انتبهوا لنفسكم
مسكتها فاتن من يدها بعد ماراح : هذا ناصر عمك !!
نوف ببتسامه : ايه عمي
ناظرته فاتن بصدمه : توقعته شايب بس طلع شباب ومزيون
دفتها نوف : هييي لا تتغزلين بعمي
فاتن : وانا ماقلت الا الصدق , طيب اسمعي اخر سؤال مين اللي لابس شماغ
ناظرت نوف الشباب وبعدها لفت لفاتن وهي تضحك : كلهم لابسين شماغ
فاتن وهي تفتح باب سيارة السواق : لا اللي لابس نظارة شمسية
ركبت نوف جمبها وبقهر : هذا اللي هزأني
فاتن باعجاب : ليته يهزأني انا
خزتها نوف وقالت للسواق : فريد روح سوق ,,,,



بعد اربع ساعات ونص وصلوا الشباب شقتهم اللي حجزها لهم خوي فهد
رمى ناصر جسمه على السرير وبتعب : الحمدلله مابغينا نوصل
فيصل : الحمدلله انا وصلنا بالسلامه , بروح اطمن اهلي
انسدح وليد على السرير وبارهاق : وخلي امل تطمن اهلي معاك
استغرب : طمنهم انت
تثاوب : انا الظاهر بنام
ناصر : انتظر الاكل طيب
طلع ماجد وفهد يشترون لهم الاكل
وليد : اذا وصل قومني
ولف الجهة الثانية وغمض عيونه
اما فيصل طلع من عندهم واتصل على زوجته اللي ردت بعد ثالث رنه وبلهفه : هلا فيصل , طمني !!
ابتسم لها بحب : هلا بعيون فيصل . تطمني يالحبيبة احنا وصلنا بالسلامة
دخلت امل المجلس وجلست في اخره عشان محد يسمعها من اهلها : الحمدلله على السلامة
فيصل : الله يسلمك , وصلتي بيت اهلك ؟
امل : ايه دخلت عليهم المغرب , راشد جاء اخذني
انسدح فيصل فوق الكنبة وتثاوب : الحمدلله , طمني اهلك على وليد
استغربت امل : طيب
حس فيصل انها قلقت على اخوها وحب يطمنها : وليد بخير وطيب بس مرهق من الطريق وقال بيرتاح شوي
( وبضحكة ) المفروض انا اللي ارهق لاني انا اللي سقت طول الطريق بس يمون ابو نسب
ضحكت امل وقال بشوق : اشتقت لضحكتك
حمرت خدود امل : وانا اشتقت لصوتك
قال فيصل : اشهد ان المفارق من عظيم البلاوي
اما ناصر قرر يتصل على ولد اخته بعد ماتروش وغير ملابسه
رد ياسر بفرحة : هلا والله بناصر
ابتسم له ناصر : هلا والله فيك , شلونك وشلون الوالد
ياسر وهو يقفل باب غرفة ابوه : الحمدلله كلنا بخير , انت شلونك وشلون العيال
ناصر وهو يناظر ظهر وليد النايم : والله كلنا بخير , ابشرك تونا وصلنا الشقة
جلس ياسر على كرسي بالممر : الحمدلله على سلامتكم
ناصر : الله يسلمك , متى نقدر نزور الوالد ؟
ياسر : والله ابوي عنده ضيوف الحين ومدري متى بيروحون
ناصر : خلاص اجل نزوره بكره على خير , الزيارة مفتوحة له ولا لها موعد محدد
ياسر : لا مفتوحة , بس هو يريح جسمه شوي بين الظهر والعصر
ناصر : على خير ان شاء الله اجل بيننا اتصال بكره على خير
ياسر : ان شاء الله , تعالوا تعشوا عندنا بالبيت اليوم
ناصر : اعذرنا هالمره تعرف تونا واصلين ومرهقين خلها بوقت ثاني
وقف ياسر : بكره لازم تتعشون عندنا ولا ترى بزعل
ابتسم ناصر : مقدر اردك مرتين


بعد ماقفلت امل من زوجها , رجعت الصالة لاهلها وشافت الكل موجود الا ابوها
جلست امل جمب امها وبستغراب : ابوي وينه ؟
امها : راح ينام
تفاجئت امل : باقي بدري
بسمه : وين بدري الله يهديك , ابوي لازم ينام الساعة 10
لف راشد لامه : يمه ابيك بموضوع
قالت امل بضحكة : يعني نطلع
راشد ابتسم : لا انتي اجلسي ( وناظر بسمه يبي يستفزها ) وانتي اطلعي من غير مطرود
انقهرت بسمه : لا والله بجلس وبسمع بعد
قالت امه له : وشهو موضوعك يمه ؟!
ابتسم لها راشد وجلس قريب منها : يمه تذكرين قبل يومين قلت لك ابيك بموضوع ضروري
عقدت ام ماجد حواجبها وهي تحاول تتذكر بعدها قالت : ايه يمه تذكرت , محتاج فلوس يمه ؟!
راشد : لا الله يسلمك عندي اللي مكفيني بس قررت اتزوج
انصدموا امل وبسمه اما امه فرحت : وهذي الساعة المباركة يمه , من بكره ندور لك على عروس تناسبك
ابتسم لها راشد بخجل : يمه لا تدورين ولا تعبين نفسك , انا ببالي وحده
غمزت له امل : ماشاء الله اخوي بدا يحب
راشد : لا مو حب بس البنت ماشاء الله اخلاق والكل يمدحها
بسمه بلقافة : مين هي ؟
حب راشد ينرفزها : مابقول اسمها قدامك
انقهرت منه بسمه : اخرتها بعرف مين هي
راشد : اهم شي مو الحين خليني اقهرك شوي
قالت ام ماجد : مين هي هالبنت يمه
ابتسم لها راشد : مها بنت عمي صالح
طلعت عيون امل وبسمه , اخر وحده توقعوا ان اخوهم يختارها هي مها
امل : شلون تعرفها ؟!
راشد يستهبل : لي فترة اكلمها
ضربته امه على كتفه : استح على وجهك وشهو اكلمها , وين حنا عايشين
ضحك راشد : امزح يمه والله امزح , والله ماكلمتها ولا اعرف صوتها
ناظرته امه بشك : متأكد
راشد : اففففا الغالية تشك فيني , والله يمه ماكلمتها والله , بس اسمع اخوانها يمدحونها دايم وماابيها تضيع مني
امه : طيب خلني اخذ شور ابوك
راشد : اخاف تضيع مني يالغالية
ضحكت امه عليه : خلاص يمه قلت ناخذ شور ابوك
قالت امل : بس راشد مو كأنه بدري عليك الزواج
راشد : لا مو بدري
امل : احسك باقي مو قد حمل مسئولية وبيت وزوجة
اقتنعت امها بكلامه : ايه يمه باقي بدري عليك
ناظر راشد في امه يحاول يقنعها : يمه ابيها , وماابيها تضيع مني
امه : نحجزها لك بس
امل : راشد البنت باقي توها اول سنة بالجامعة والزواج بهالمرحلة راح يشغلها عن دراستها , خلي البنت اول تخلص جامعتها بعدها نخطبها لك , ولا تخاف احنا بنلمح لعمتي العنود انك تبيها
راشد : بس ابي اعرف رأيها فيني بالاول
بسمه : شوف راشد هي البنت ماتجلس معنا كثير بس بحاول اتقرب منها واعرف رأيها بس مااوعدك
راشد : طيب
لفت امل لامها : يمه من جد وليد قرر يتزوج
ابتسمت امها : ايه يمه
امل : وما قال لك متى ؟
ابتسمت امها وهي تتذكر كلامه لها امس : يقول بعد مايرجع من الشرقية يعلمنا
انبسطت بسمه : ججججد يمه !! وناسه واخيرا اخواني قرروا يتزوجون
ابتسم لها راشد ووقف : انا بطلع مع اخوياي تامروني على شي
امه : الله يحفظك يمه
حب راس امه وقالت بسمه : راشد الله يخليك جيب شوكولاطات
راشد : بجيب لك كرتون لو تبين
انبسطت بسمه : جججد !!
ابتسم راشد وهو طالع من باب الصالة : اذا جبتي لي موافقة البنت

مرت الايام سريعة على ابطالنا
ناصر وعيال اخوانه زارو ابو ياسر وتطمنوا عليه وطمنوا اهاليهم عليه
وماطولوا بجلستهم في الشرقية ورجعوا للرياض
فيصل اللي حس بشوق كبير لزوجته وانبسط لرجعته لها
وقرروا يروحون المستشفى زي ماوعدها
فهد استلم مكان خويه اللي تزوج وبعدها اخذ اجازة ثانية
وهو متفائل خير بحركة النقل القريبة
ماجد قرر واخيرا انه يزور عبير ويقابلها
عبير خافت وتوترت من زياره ماجد لها لما علمها ابوها بزيارته
اسماء كانت على اعصابها ومتوتره لان ملكتها قربت
العمه شيخه وبنتها قرروا يقنعنون ياسر وابوه انهم يسافرون للرياض شوي بعد ماتتحسن صحة الاب
راشد كان مبسوط لما عرف ان مها موافقة عليه وزادت سعادته لما حجزها ابوه له



في العصر
طلعت من المطبخ بعد ماجهزت كل شي تعرف تسويه
اشغلت نفسها بالطبخ عشان تتناسى التوتر والخوف
قررت تطلع غرفتها تستعد لزيارته لها
صار لها اكثر من ٣ سنين مازارها ولا شافها
غير صوته اللي حرمها منه
وهي تعرف سبب تغيره عليها
ولا تضايقت من تصرفاته وتعتبر هالشي من حقه
واقل شي ممكن يسويه فيها


قابل امه بطريقة وهو كان متوجهه لباب الفيلا : هلا بالغالية
ناظرت ام ماجد في كشخته وابتسمت له : واخيرا قررت تزورها
ابتسم لها ماجد : شلون عرفتي
ام ماجد : سيماهم على وجوههم
حب راس امه : دعواتك يالغالية
ضحكت امه عليه : ليه رايح حرب انت
ابتسم ماجد : يمكن
ام ماجد ابتسمت : الله يوفقك يمه وبشويش على البنت
ابتسم لها وطلع من الباب



وقفت قدام المرايه وناظرت شكلها وبلبسها
كانت لابسة جلابية سودا وبحزام ذهبي
وشعرها الطويل تاركته بحرية
[ عبيـر ]
ابتسمت على شكلي باعجاب واخذت نفس عمييق احاول اخفي توتري ورجفة يديني
فتحت باب غرفتي وطلعت ، نزلت من درج بيتنا الكبير وانا اسمع اصوات بالمجلس
اكيد وصل !!
بدأ قلبي يدق بقوه وعاد التوتر لي دخلت الصالة لقيت امي جالسة لوحدها
حبيت راسها وجلست جمبها
حست امي بتوتري وحاولت تهديني بس مافي فايده
اكثر من ٣ سنوات ماشفته والحين هو بالمجلس مع ابوي واخواني
وجاي عشان يشوفني
واخيرا قرر يزورنا ويشوفني
مدري وشلون بقابله
وش بقول ؟ وش بسوي
اسولف معه عادي ولا اكون ساكته ومستمعه له
اعاتبه على هجره لي ولا مالي حق

قطع تفكيري دخلة ابوي وبدر وفارس وراه : السلام عليكم
رديت عليهم السلام مع امي
جلس ابوي جمبها وقال ببتسامه : روحي يمه لرجلك تراه ينتظرك
هزيت راسي له وبدأ توتري يزيد وقلبي يدق اكثر واكثر
سمعت بدر يقول بضحكة : لا تنسين تروحين له بالشاهي
دخلت المطبخ وسويت له شاهي على ذوق ابوي
مااعرف هو يحب شاهي مر ولا حالي
شاهي احمر ولا اخضر
احط حبق ولا نعناع ولا بدون
هالاشياء كلها مااعرفها عنه
وهالاشياء تعتبر بسيطه وسهله
بس لانه جاحدني ماعرفت عنها
زينت صينية الشاهي ودقيت باب المجلس
وسمعت صوت فهد الجهوري : تفضلي ياعبير
دخلت بشويش وانا ماسكه صينية الشاهي بقوه
يديني كانت ترتجف
قال فهد بضحكة : انتبهي لطريقك
انحرجت من كلمته بالذات لان عيني كانت بالارض ولا رفعتها
رفعت عيني عشان اشوف طريقي على قولة فهد
وياليتني مارفعتها
جات بعينه على طول
شفته جالس بكل شموخ على الكنب وواضح انه مسترخي بجلسته
ابتسم لي بهدوء : واخيرا ناظرتيني
وقفت مكاني ماعرفت وش اسوي والصينية بيدي
قام فهد واخذها من يدي وحطها على الطاولة الصغيرة اللي قدامه : انا بطلع احس اني عذال
ناظرته برجاء لا يطلع ويتركني لوحدي
ابتسم لي وهمس قريب مني : تراه مايعض
وطلع وتركني معه
اخترعت لما وقف وقرب مني ومد يده
ناظرت يده ليش مدها
حسيت انه حس بغبائي ومسك يدي وصافحها
يووووه كان يبيني اسلم عليه
منجد كنت غبية
قال لي بصوته المميز ببحته : شلونك عبير
قلت بصوت واطي ومرتجف : بخير
سحبني وجلسني على الكنب وانا مفتحه عيوني على كبرها
اخترعت من حركته بس هو صادق
طولت وانا واقفة بمكاني
لمحت صينية الشاهي قلت بهمس : اصب لك شاهي
رد علي وهو يجلس مكانه : مااقول لا
صبيت له شاهي وقلت له لإبراء ذمتي فقط : تشربه مر ولا حالي
قال : مر
حمدت ربي ان ذوقه زي ذوق اهلي ومديت له الفنجان
اخذ الفنجان وشرب منه شوي وبعدها حطه قدامه على الطاولة الصغيره
وقال : شلون الدراسة معك ؟
تفاجئت من سؤاله : دراسة ! اي دراسة !!
ابتسم وقال : مو انت تدرسين ؟
استغربت منه من جده هذا ولا يستهبل : تخرجت من الجامعة من زمان
كمل بنفس ابتسامته : اهها مبروك
ناظرته ابي افهمه
من جده يسأل عن دراستي وهو يعرف ان لي اكثر من ثلاث سنوات متخرجة
قال ببرود غريب : طيب متى تبين الزواج !!
زواج !!!
احد جاب طاري الزواج الحين !!
وش جابه بباله !!
كمل بنفس البرود : دام مافي شي يمنع الزواج زي اول ( وشدد على كلمة زي اول ) اتوقع ماله داعي نأخره زياده
قلت بهدوء : اللي يريحك
قال ببرود : شرايك نخليه بعد اسبوعين
طلعت عيون قدام : مره قريب
قال : اتوقع سبع سنين واحنا مملكين تكفي
شلون بتزوجه وهو جاحدني
شلون بتزوجه واحنا باقي مو فاهمين بعض
مد فنجان الشاهي لي وصبيت له واحد ثاني
ناظرته وهو يشربه بهدوء
كان جالس مسترخي ولا تكلم بس يشرب الشاهي
قطع الصمت دخلة فهد علينا وقال ببتسامه : عسى ماقاطعت شي
انصدمت من تغير ملامحه وضحكته : ياشين العذال
جلس فهد جمبي : هاه عضك ؟!
حمرت خدودي لما شفت ابتسامة ماجد
لف فهد نظرة له وقال بتهديد : وش سويت باختي ؟!
قال بهدوء وابتسامة : عضيتها
ناظرت بملامحه اللي تغيرت من دخل علينا فهد
وانا حاسة بخدودي تشب ضو من نظرته وابتسامته لي
ياربي وش فيه هالانسان
اعترف !!!!
انا مو قادرة افهمه ولا ابي افهمه اصلا
وقفت ابي اطلع من عندهم
وقفتني كلمته : انتظري اتصالي اليوم
هزيت راسي وطلعت لغرفتي وانا مو فاهمه شي
مو هذا اللقاء اللي كنت اخطط له ايام وشهور !!!!!!!

كان جالس بالصالة ينتظرها تخلص : املي هيا بنتأخر
سمع صراخها من غرفة النوم : حبيبي ثواني واخلص
قال بضحكة : لك ساعة وانتي تقولين ثواني , الثانية عندك كم بالضبط
طلعت من الغرفة وهي تضحك وبيدها عبايتها : خلاص خلصت
وقف : يالله توكلنا على الله
عدل شماغه ومشي وناظرها : متأكده تبين تسوينها ؟!
ابتسمت له امل وهي خايفة من النتيجة : ايه متأكده
فيصل بتساؤل : وماتزعلين مهما كانت النتيجة ؟!
امل : وماازعل
قال يبي يطمنها : حبيبتي صدقيني مهما كانت النتيجة مستحيل اتغير عليك
وصدقيني موضوع الحمل عندي عادي انا راضي بحكمة ربي
مسكت امل يده وهي تحاول تخفي خوفها : خلينا نتأكد بالاول
مسك يدها بقوة ونزلوا لاهله تحت
دخل الصالة لقى امه وخواته لابسين العبايات : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
جلس جمب امه : اشوف الغالية بعبايتها ؟ على وين ؟!
امه : بروح لخالتك تدري ملكة بنتها قريب وبشوف يمكن تحتاج شي
ابتسم لها فيصل : الله يعطيك العافية هذا العشم بام فيصل الله يطول بعمرها
امه : الله يخليك يمه ويحفظك لاخواتك
فيصل : اللهم امين ( والتفت لاخواته ) وانتم بتروحون مع امي ؟
مرام : لا بنروح السوق
كملت نوف : بنات اعمامي ينتظرونا هناك نشتري فساتين للملكة
فيصل : مين بيوديكم ؟!
نوف : السواق , صار له ساعة متصلين عليه ولما الحين ماجاء
عقد فيصل حواجبه واتصل على السواق يشوف وينه
قالت لهم امل : اذا لقيتم فستان حلو اشتروا لي
مرام : عادي أي لون ؟!
امل : اهم شي ابعدي عن الاسود , فساتين كلها سودا
قفل فيصل من السواق وقال لاهله : السواق يقول سيارته تعطلت بالطريق
انقهرت نوف : لا تقول !! والسوق !!
وقف فيصل : قوموا انا اوصلكم ( والتفت لامه ) يالله يمه انا بوصلك لخالتي
امه : اخاف اعطلك عن مشوارك
ابتسم لها فيصل وقال : شدعوه ياام فيصل , انتي اهم من مشواري
قالت امل : ايه ياعمتي قومي نوصلك معنا , البيت بطريقنا ( ولفت للبنات ) يالله بنات قوموا نوصلكم
وطلعوا كلهم مع فيصل اللي مايعرفون وش مشواره مع زوجته بس قالوا يمكن يتمشون سوى
بعد مانزلت امه في بيت خالته ناظر اخواته من المرايه لما امل تركب جمبه قدام : أي سوق بتروحونه ؟!
مرام : سوق ,,,,
عقد حواجبه : عكس مشواري ( ولف لزوجته ) عادي نتأخر ساعتين مايضر صح
قالت امل : ايه عادي
قالت نوف : اصبر نكلم بنات اعمامي يمكن احد منهم باقي بالبيت
واتصلت نوف على رهف اللي كانت قريبة من السوق , قفلت منها واتصلت على بسمه
ومن حسن حظها ان توها طلعت من البيت وقالت لها تنتظرهم بالطريق
وصلهم فيصل عند سيارة السواق وركبوا معاه وراح وتركهم



في بيت ابو وليد – الخيمة

كان ناصر مع وليد يتناقشون عن مشروع ناصر الجديد
قرى وليد الاوراق وحطها بالارض : الشروط جيدة بس تتوقع المستثمر راح يوافق عليها ؟
ناصر : مبدئيا وافق عليها بس ماحددنا نسبة الارباح
وليد بتفكير : شوف احنا نحتاج 14 % لميزانية الشركة
ناصر : بس 14 قليلة لنا , كمان هو راح ياخذ موقعنا
وليد : 14 هذي ثابتة بناخذها منه , وانت لو تبي تزود من النسبة من عندك براحتك
فكر ناصر شوي بعدها قال : الظاهر بنأخر توقيع العقد شوي لما اتناقش مع اخواني
وليد : يستحسن
جمع ناصر اوراقه ووقف : يالله نشوفك بكره
وليد وقف معاه : وين باقي ماتعشينا
ابتسم له ناصر : دايمه ان شاء الله , مواعد واحد مو اخوياي بروح عنده
مشى وليد معه : سلم لي عليه ونشوفك بكره
ناصر : يوصل
ركب ناصر سيارته وراح , اما وليد رجع للفيلا
حصل ابوه وامه جالسين وجلس معهم
قال ابوه : خلصت موضوعك مع ناصر ؟!
ابتسم لابوه : ايه يبه خلصنا
ابوه : هو نفسه المشروع ؟!
وليد : ايه نفس المشروع , يبه يمدينا بكره نسوي اجتماع بيننا
استغرب ابوه : وراه ؟!
وليد : ناصر باقي ماحدد نسبة الارباح حقت المشروع ويبي يناقشها معاكم
ابوه : على خير ان شاء الله
استغرب وليد هدوء البيت : وين بسمه ؟!
امه : متفقة مع بنات اعمامك يتقابلون بالسوق
عقد حواجبه : ليه ؟! يتقابلون بالبيوت ازين
امه : يبون يشترون اغراض لملكة بنت عبدالكريم
هز وليد راسه بتفهم وانتهزت امه الفرصة : وانت يمه متى تبي تفرحني ؟!
ابتسم وليد : قريب يالغالية
امه : ومتى قريبك ذا يجي ؟!
حس انه خلاص زودها على امه وهو دايم يقولها قريب قريب
تذكر كلامه لها قبل مايسافر " ان شاء الله يمه اذا رجعت الرياض بفرح قلبك وبخطب "
خلاص هو اعطى امه كلمه ولازم ينفذها
رفع راسه وقال لامه : خلاص يمه اللي تبينه بيصير
فرحت امه : صدق يمه
ابتسم لها : ايه صدق
امه : من بكره نروح نخطب لك شيخة البنات كلهم
عقد حواجبه وقال : ومن هي شيختهم يمه
امه ببتسامة : غادة
ابتسم لها وقال : لا يمه غادة الله يوفقها مع غيري
استغرب ابوه اللي كان ساكت طول الوقت : ليه وش فيها غادة يوم انك ماتبيها
قال بهدوء : انا ببالي وحده يبه وابيها
ابتسم ابوه : ومين هي هالوحده ؟!
ابتسم وقال : ,,,,,,,,,,,,,



] خلوني احرق اعصابكم شوي , البنت بالبارت الجاي بتعرفونها [
توقعاتكم ونشوفكم الاسبوع الجاي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 28-09-2017, 08:39 PM
صورة صــــعـــــ المنال ــــــــبة الرمزية
صــــعـــــ المنال ــــــــبة صــــعـــــ المنال ــــــــبة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


••

يااااه مرة حلوة الروايه دوبي بديت اقراها
انتظريني اخلصها واجيب لك رد يحبه قلبك

وكملييي للنهايه





••



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 28-09-2017, 09:54 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صــــعـــــ المنال ــــــــبة مشاهدة المشاركة
يااااه مرة حلوة الروايه دوبي بديت اقراها
انتظريني اخلصها واجيب لك رد يحبه قلبك

وكملييي للنهايه

ياهلا والله
الله يسعدك كلامك مره فرحني ومرورك الاحلى
ابشري انتظرك ولا يهمك وان شاء الله اقدر اخلصها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 28-09-2017, 11:16 PM
Remn Remn غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


روايه جووونااااااان قريبه للواقع
أكره روايات اللي فيها مبالغه واوفره بالحوار
اسلوبك يجننننننن
توني قريتها وحيل أعجبتني
معاآآآك ي جميله النهايه وان شاءالله تكتمل ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 29-09-2017, 01:28 AM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها remn مشاهدة المشاركة
روايه جووونااااااان قريبه للواقع
أكره روايات اللي فيها مبالغه واوفره بالحوار
اسلوبك يجننننننن
توني قريتها وحيل أعجبتني
معاآآآك ي جميله النهايه وان شاءالله تكتمل ❤


ياهلا والله
الله يسعدك ياروحي انتي اللي تجنني والله
اسعدني مرورك ومدحك لي لا خلا ولا عدم


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي

الوسوم
من قد قلبي دام حبك سكن فيه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية لا زعلت وجاك مني خطا إمسكني بيدي وعلمني خطاي /بقلمي * الغيد .. روايات - طويلة 113 12-02-2017 12:15 AM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
رواية وعيونك اللي تعلم الخاين يتوب ويردّ لدروب الوفا عاشق /بقلمي الكاتبة:احلام روايات - طويلة 1 25-03-2016 08:38 PM
رواية مهرها دم /بقلمي jeehad-hs روايات - طويلة 36 01-08-2015 03:15 AM
رواية في هالدنيا عابرين /بقلمي ماضي جميل روايات - طويلة 2 09-03-2015 02:20 PM

الساعة الآن +3: 07:26 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1