اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 12-10-2017, 11:24 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي





البارت التاسع - الجزء الثاني



بعد صلاة العشاء جاء ابو وليد وولده في بيت اخوه
وام فيصل وبناتها جالسين بالصالة خايفين من زيارته المفاجأة خصوصا ان امس كانت الجمعة ببيتهم
نوف : يمه تتوقعين ليه جاء ؟
ام فيصل : والله مدري يمه بس ابوك متفائل خير بجيته
مرام : الله يستر قلبي مو مطمن من زيارته
شهقت نوف : ليكون زوج عمتي فيه شي
ام فيصل بقوة : فالك ماقبلناه قولي خير يمه
نوف : خير اللهم اجعله خير بس والله غريبة زيارته يعني امس كنا عندهم ليـ
قاطعتها امها : خلاص يانوف قلنا خير
همست لها مرام : اسكتي امي حاطة يدها على قلبها من الخوف مو لازم تزيدينها عليها
نوف : طيب خلاص بسكت
شوي ودخل ابو فيصل واولاده وراه وهم مبسوطين
ارتاحت ام فيصل لما شافت الفرحة بوجههم بس قالت تبي تتطمن زيادة لما جلس زوجها : خير ياابو فيصل وش الموضوع ؟
ابتسم ابو فيصل وهو يناظر بنته : كل الخير يانوره , نوف يبه تعالي جمبي
استغربت نوف : ابشر يبه
جلست جمب ابوها وهي مستغربة من نظرات اخوانها لها وابتسامتهم
ابو فيصل وهو يمسك يد بنته وببتسامة : اليوم خليتيني اسعد اب بالدنيا
ابتسمت نوف بستغراب : ان شاء الله دايما يبه
ام فيصل : وش فيه ياابو فيصل خوفتني
فيصل بفرحة : اصبري يمه شوي , تعرفين ابوي يحب المقدمات
ام فيصل فقدت اعصابها : ابوك حرق اعصابي
ضحك ابو فيصل عليها وقال لها : اخوي علي خطب نوف لولده وليد
صدمة !!
صدمتين !!!
فجأة اختفت التعبيرات بوجهها !!
يارب انها بحلم مو علم
ام فيصل بفرحة : والله !! وهذي الساعة المباركة مبروك يمه
فيصل : ايه والله مبروك يانوف ماشاء الله وليد رجال وماينرد
خالد بفرحة : ونعم الرجال والله مبروك يانوف
مرام كانت ساكته مصدومة تعرف اختها وش كثر تكره وليد
ابو فيصل ماانتبه لملامح بنته : هاه يبه وش رايك ؟ وليد رجال وماينرد لو تعرفين وش كثر فرحت لما خطبك
كانت ساكته مازالت مصدومة وش تقول لهم وهي تشوف الفرحة واضحة بعيونهم
فيصل ببتسامة : يبه الكتاب واضح من عنوانه " قصده ان السكوت علامة الرضا " وهي مابتلقى احسن من وليد
ابو فيصل : لازم اسمع موافقتها بصوتها
ارتبكت نوف ماتعرف وش تقول والكل ينتظر موافقتها اللي مستحيل تقولها بعد صمت ثواني : يبه اعطني كم يوم افكر
ابو فيصل : حقك يبه بس لا تطولين على الجماعة
هزت نوف راسها واستأذنت وطلعت لغرفتها



دخلت فاتن على اختها الغرفة وهي شايلة اكياس ولابسة عبايتها : اسماء عندي لك بشارة
اسماء كانت حاطة قناع على وجهها واخترعت من دخلة اختها : حسبي الله عليك خوفتيني
فاتن وهي تحط الاكياس وتاخذ نفس : اسمعي عندي لك بشارة
اسماء تتكلم بشويش عشان القناع : قولي
فاتن وهي تفسخ عبايتها : لقيت لك صالون بطل وحجزت لك فيه
اسماء بفرحة : قولي والله
فاتن : والله نوف اعطتني رقمه من غادة اللي اخذته من جواهر ، المهم البنات مره يمدحون شغله وقالت حقت الصالون ان عندهم وحده تقدر تروح للقاعات تجهز عرايس المهم اخذتها لك
اسماء : الله يسعد نوف وغادة وجواهر
فاتن : وانا !! ترى انا اللي كلمتهم لك
اسماء : والله يسعدك حتى انتي ، والله كنت شايل هم الصالون هذا بس الله يفرج همهم مثل مافرجوا همي
فاتن : وهمي معهم يارب
راحت اسماء تغسل وجهها بالحمام وانتم بكرامه ، اما فاتن فتحت واحد من الاكياس وطلعت فستان : اسماء ترى فستانك خلص تعالي البسيه ، ولا اقولك بلبس حقي اول وشوفيه اذا يحتاج له تعديل او شي
بعد مالبسته طلعت اسماء وبيدها منشفة : لفي اشوف ( لفت اختها ) والله مضبوط الخياطة فنانة ماشاء الله مره ضبطته لك
ابتسمت فاتن وهي تشوف نفسها بالمرايه : منجد مضبوط ؟
اسماء : طالع بيرفكت باقي حقي الله يستر
فاتن : اسمعي ترى بكره اخوالي بيجون عشان يسلمون عليك
اسماء وهي تلبس فستانها : وليه يجون ؟ خلاص ملكتي بعد بكره مايحتاج يجون
فاتن وهي تقفل سحاب اختها : لازم يسلمون عليك ، لو نزلتي لهم اول لما جوا ذيك المره كان ارتحتي الحين
اسماء : ياختي ماله داعي يجون ، شوفي اعمامي وش زينهم جوا مره وحده بس
فاتن : عاد لازم يشوفونك ويباركون لك ويسلمون عليك
اسماء : هذي كلها يقدرون يسوونها بالملكة ولا انا ممنوع الاقتراب مني يومها
فاتن بضحكة : قابلة للانكسار ، لفي خليني اشوف الفستان



شهقت بسمه : اححححلفي
ابتسمت لها امل اللي حطها فيصل عند اهلها بعد المغرب : والله خطب نوف
بسمه بصدمة : نوف نوف بنت عمي عبدالله
امل : ايه هي بنت عمي عبدالله , تعرفي نوف غيرها
بسمه : واه مو مصدقة انه خطبها توقعت يخطب غادة
امل : الكل كان متوقع انه يخطبها حتى ابوي وامي بس امي تقول انه هو بنفسه اختار نوف
بسمه : غريبة ، عاد انتي تعرفين نوف كيف تتنرفز منه
امل : اتوقع حتى هو يعرف هالشي بس غريبة ليه اختارها
غمزت لها بسمه : مامن محبة الا من بعد عداوة
امل : مااتوقع يحبها المهم ياخبر اليوم بفلوس بكره ببلاش
بسمه : على قولتك طيب اسمعي تتوقعي توافق عليه قلبي يقول انها راح ترفضه
امل : الله يكتب اللي فيه الخير
بسمه فجأة تذكرت : الا صح انتي ليه جيتي عندنا ؟
امل : طرده يعني ؟
بسمه : لا بس استغربت
امل : فيصل قال بوديك لاهلك قلت طيب بس
بسمه : تضاربتم
امل : لا الله لا يقوله حبيبي يسوي اي شي عشان رضاي
ناظرتها بسمه بنص عين : خلينا ننزل لامي وراشد اهون منك ومن زوجك
عصبت امل : طيب شوفي مين يجيكم مره ثانية
بسمه : الحين نوف بتجي تونسني بدالك ، تخيلي توافق عليه وناسه نسهر سوى ونتابع افلام ونسوي لنا اكل
امل ضحكت : بس بس بس اول شي خليها توافق بعدها خططي وش بتسوين معها
بسمه كانت مبسوطة : والله تحمست لفكرة زواجها من وليد



ناصر كان في بيت اخوه في الخيمة ويكلم بالجوال : ابشر ولا يهمك , لا لاتعب ولا شي , ياسر الله يهديك ترى هي اختي , ههههههه لا بس اذكرك
خلاص ابشر , بكره المغرب صح ! , ابشر ولا يهمك , فمان الكريم
فهد سأل عمه بعد ماقفل : هذا ياسر ولد عمتي ؟!
ناصر : ايه ياسر , يقول بكره اهله بيجون هنا ويبي احد يستقبلهم بالمطار
استغرب فهد : عمتي بتجي الرياض ؟!
ناصر : ايه تخيل هي وزوجها وريم
فهد : وعمي محمد صحته تستحمل السفر ؟!
ناصر : يقول انه بخير وبصحة وكمان اختي وبنتها نشبوا فيه الا يبون يسافرون وياسر مايقدر ياخذ اجازة من شغله عشان يسافر بهم تعرف لما كان مرافق مع ابوه بالمستشفى اخذ اجازة من شغله ومايقدر ياخذ الحين
فهد : ايه الله يعطيه الصحة والعافية ومتى بيوصلون بكره ؟!
ناصر : المغرب وصولهم لازم اكلم اخواني
فهد : انا بكلم ابوي ماعليك
ناصر : تمام وانا بعطي الشباب خبر عشان يكلمون اخواني



اليوم الثاني في بيت ابو فيصل بعد الغدا الكل كان مجتمع ماعدا خالد اللي نام اول مارجع من الدوام ونوف اللي نايمة كمان

ابو فيصل يناظر زوجته اللي تصب له فنجان قهوة : اليوم اختي بتوصل المغرب ان شاء الله
مدت له الفنجان وهي عندها خبر بجية اخته من امس : الله يوصلها بالسلامة وجناح الضيوف انا نظفته لها
ابو فيصل بحب : الله يعطيك العافية وجعل يد من ربتك الجنة
استغربت مرام : يبه عمتي بتنام عندنا ؟
ابو فيصل : ايه وانا ابوك حلفت عليها تنام عندنا واخواني وعوايلهم راح يجون هنا عشان يستقبلونها
ام فيصل : الله يحيهم والبيت بيتهم
ابتسم لها بحب ووقف : بروح انام شوي لما العصر
انتظرت مرام ابوها لما يروح ولفت لامها وبقهر : يمه ليه ابوي حلف عليها تنام عندنا
امها : اخته ويبيها قريبه منه
مرام : يمه العادة هي تنام بفندق اذا جات الرياض ليه هالمره لا
استغرب فيصل : طيب وش فيها لو نامت عندنا
مرام : ياخي ماابغى اجلس مع بنتها , كلامها مدلع ويجيب المرض
تذكر فيصل لما عمته دخلت بنتها لهم : تدرين انها دخلت علينا لما كنا بالشرقية
شهقت امل اللي كانت ساكتة : كيف دخلت عليكم ؟!
مرام كانت مصدومة مثلها : جلست معكم يعني ؟!
فيصل : ثاني يوم من وصولنا للشرقية زرنا عمتي في بيتها ودخلنا معها المجلس المهم شوي ودخلت بنتها وضيفتنا وجلست جمب امها
امه كانت تعرف حركات اخت زوجها : الله يهديها وانا امك
فيصل : الله يهدي الجميع يمه بس وشلون تخلي بنتها تجلس معنا
امل بخوف ويدها على قلبها : شفتها ؟!
ابتسم فيصل : تغارين ؟!
مرام تنرفزت منه مو وقت غزله بزوجته وهي تبي تعرف فهد شافها او لا : مو وقته هالكلام جاوب
استغرب فيصل وش فيها متنرفزه وناظرها بنص عين : كلنا لما شفناها دخلت علينا ناظرنا الارض ( وناظر زوجته ) ماجاوبتي علي
ضحكت امه : فيصل يمه خذ زوجتك واطلعوا لجناحكم
انبسط فيصل : ابشري يالغالية ( ولف لزوجته ) يالله ( وبهمس ) لعش حبنا
شب وجهها ضو لما عرفت قصده



في المغرب راح ناصر المطار يستقبل اخته وزوجها وبنتهم
ريم كانت معصبة لان ناصر اللي جاء اخذهم مو وليد
وعصبت اكثر لما عرفت انها راح تنام في بيت عمها عبدالله مو في بيت عمها علي
المفروض ينامون في بيت عمها الكبير
الحين كيف تقدر تشوف وليد وتكحل عيونها فيه
ابتسم ناصر وهو يسوق : الحمدلله على سلامتكم تو مانورت الرياض
ابتسم له ابو ياسر : الله يسلمك ومنوره باهلها
ناصر : ترى عشاكم جاهز في بيت ابو فيصل
ابو ياسر : ليه تكلفون على نفسكم
ناصر : هذا حق وواجب وترى حتى اخواني ينتظرونكم هناك
انبسطت ريم : حتى خالي علي ؟!
ناصر ابتسم : هو اولهم
همست ريم لامها : وناسة يمه يمديني اشوفه
امها بهمس : هالله هالله بالدلع



سحبت نوف بسمه معاها للمطبخ وهي معصبه منها : ياكلبه ليه ماقلتي لي عن الموضوع
استغربت بسمه : اي موضوع
نوف : لا تسوين نفسك ماتدرين قسم بالله كان ودي تكونين قدامي وقتها عشان اذبحك
جلست بسمه ثواني تحاول تفهم الموضوع هذا اللي ماقالته لنوف وخلاها تعصب عليها بعدها تذكرت : اههها قصدك خطبة وليد لك
نوف : الحمدلله على السلامة توك تعرفين ، المهم ليه ماقلتي لي
بسمه : والله ماعرفت الا لما وصل بيتكم ( كملت لما حست انها ماصدقتها ) والله العظيم كنت احسبه راح يخطب غادة بس انصدمت لما قالت لي امل لما جات عندنا انه راح يخطبك
نوف : على العموم انا زعلانة منك ، يعني بنت عمي وصديقتي الصدوقة ماتقول لي بموضوع مصيري زي كذا وكمان يخصني
بسمه : قلت لك ماعرفت الا متأخر ( وابتسمت ) بعدين هاه وش رايك موافقة
نوف بنفسها - اكيد رافضته - : باقي ماقررت
بسمه : طيب امشي نطلع الصالة اكيد عمتي وصلت
نوف : الله يعيينها عليها وعلى لسانها
بسمه : وعلى بنتها بعد




عند الرجال بالخيمة بعد ماوصل ابو ياسر وناصر
ابو ماجد بفرحة : الحمدلله على سلامتك ياابو ياسر والله فرحنا بجيتكم
ابو ياسر : الله يسلمك والله يديم عليكم الافراح
ابو وليد : سامحنا ماقدرنا نزورك لما كنت بالمستشفى
ابو ياسر : مسموحين والله والعيال ماقصروا الله يعطيهم العافية
ابتسم ماجد : حق وواجب ياعمي لازم نزورك ونتطمن عليك ونطمن ابوي واعمامي
همس خالد لبدر : ليه ياسر ماجاء معهم
بدر : حتى انا استغربت انه ماجاء
سمعهم فهد : مايقدر ياخذ اجازتين ورى بعض
استغرب بدر : متى اخذ الاولى ؟
فهد : لما كان مرافق مع عمي بالمستشفى
لف وليد لماجد بعد ماسمع كلمة مستشفى وكأنه تذكر شي : بشر كيف مقابلتك ؟ هي كانت اليوم صح !!
فيصل تذكر : ايه كيف ؟ عدت على خير !!
ابتسم ماجد : الحمدلله كل خير ، بعد يومين ببدأ تدريب عندهم
استغرب راشد : بتتدرب وانت معاك دكتوراه !!
ماجد : ايوه لازم التدريب بس تدريبي يختلف عن الباقين بحكم شهادتي كلها يومين او ثلاث واتوظف ان شاء الله عندهم
فهد : اجل مبروك الوظيفة مقدما
فارس : والزواج بعد
خالد بضحكة : وشهر العسل
راشد بتساؤل : يحتاج اقول والحمل ولا باقي بدري
ضحك ماجد : الله يبارك فيكم كلكم وعقبالكم



عند الحريم كانوا كلهم مجتمعين بالمجلس والبنات معاهم
ام ياسر كانت جالسة بصدر المجلس : سمعت ان بنت اختك انخطبت يانوره
ام فيصل بفرحة : ايه وبكره ملكتها الله يتمم لها على خير وترى انتي معزومه
ام ياسر : ماشاء الله ومين اخذت
ام فيصل : واحد من جماعة ابوها
ام ياسر : ايه الله يوفقها وعقبال مانفرح بزواج ماجد ، الا يالعنود باقي ماحددتم الزواج ولا العروس باقي مصره على رفضها
همست رهف لغادة : وجع ماتقدر تمسك لسانها هذا
ام ماجد كانت مبسوطة لزواج ولدها اكثر من جرح ام ياسر لها وللعروس : بعد اسبوعين زواجه
طلعت عيون ام ياسر : بعد اسبوعين ! زواج ولد اخوي بعد اسبوعين وانا ياعمته توني ادري
ام فهد : السموحه منك تعرفين احنا ماعرفنا الا قبل امس
ام ياسر كانت مقهوره ان الكل يدري الا هي : زين والعروس وافقت على زواجها
ابتسمت عبير ابتسامة قهرت عمتها : لو مو موافقة ياعمه كان مانشرنا الخبر
انقهرت عمتها منها : اييه زين
قالت ريم بدلع وهي جالسة جمب البنات : ماشاء الله عبير كيف وافقتي مره قريب
عبير - انجبرت الله يسلمك - وببتسامة : طولت وانا مملكة خلاص طفشت
غمزت لها مرام : مستعجلة على رزقك
وردت خدود عبير : لا مو مستعجلة بس خلاص ماقصرت ٧ سنين مملكة
ريم : الله يتمم لك على خير , الا صح بكره عندكم ملكة ؟
مرام : ايوه بنت خالتي
ريم بدلع : الظاهر بكره الظهر بنزل السوق ادور لي فستان عشان الملكة
امل بطيبة : انا عندي واحد جديد اذا حابه تقدري تلبسيه
ناظرتها ريم بحقد هي اخذت اللي المفروض تتزوجه وتصنعت الابتسامة وبدلع : ثانكس بس ابي اشوفه الحين تعرفين الحماس
امل ماكانت تكرهه ريم عكس البنات : ايوه عادي تقدري تشوفيه ( ولفت للبنات ) شرايكم تطلعون معانا
استحت غادة : لا صعبه نطلع شقتك اخاف فيصل يجي
امل : لا ماراح يجي وكمان ريم بتطلع معاي
عبير : لا خلاص احنا بنجلس هنا ننتظركم
امل : هيا تعالوا خلونا ننقل جلستنا فوق
مها بتساؤل : طيب واذا جاء فيصل
بسمه : انا عادي عندي اذا جاء , زوج اختي وولد عمي
تخصرت امل : احلفي ! لا ياحبيبتي معليش مو لاني اختك يعني عادي تكشفين على زوجي
مها ببتسامة : الله الله بدت الغيرة
نوف قالت تغني : تغار حتى من الهوى ياويل حالي ياهوى
بسمه تكمل معها : خفف من الغيرة علي لي قلب غيرك ماهوى
غمزت امل لنوف وهي خدودها حمرا : كلها فترة وتصيري تغارين مثلي
ناظرتهم رهف بنص عين : كأني اشم ريحة سر هنا
بسمه ابتسمت : اصبري فترة وتعرفين
غادة حست بضيقة فجأة ماتدري وش سببها
تغيرت ملامح نوف وقالت تبي تغير السالفة : كلمي زوجك لا يطلع علينا فوق
وقفت امل : ايه والله صح نسيت , المهم بنات اسبقوني فوق وانا بلحقكم
بسمه وقفت : يالله يابنات اختي باقي بتطول مع الحبيب ( ضربتها امل على كتفها ) اييي ماقلت الا الصدق يااختي
ضحكت رهف : الله يهنيهم ويرزقني
ابتسمت امل وهي تنتظر فيصل يرد عليها : امين يارب
ورد عليها وطلعت برى تكلمه اما البنات طلعوا فوق مع ريم




همس فارس لخالد : اسمع باقي عشاكم يتأخر
ابتسم خالد : وانت دايم ماتفكر الا ببطنك
فارس : الجوع كافر يااخي
ناظر خالد ساعته : اتوقع بعد ساعة يطلع
طلعت عيونه : ساعة !! مره كثير والله
سمعهم راشد وقال يبي يرفع ضغط فارس : انا اقول لو تخلونها بعد ساعتين افضل تونا متقهوين ( وغمز لخالد )
ابتسم خالد لما فهم قصده : قولك كذا ! اجل خلني اكلم اخواتي يأخرونه كمان
طلعت عيون فارس : لا تكفى لا تكلمهم ولا ترى انا بنفسي بدخل المطبخ واجيبه
خالد : والله عادي مااقول لا بس المشكلة ان بنات اعمامي داخل
ابتسم راشد : ينفع ادخل بداله
ضحك خالد : لا ماينفع ولا ترى بعلم ماجد
خالد كان عارف ان راشد حجز بنت عمه له
سمعه ماجد وابتسم : كأني سمعت اسمي
راشد يصرف : صدقني سمعت غلط
خالد حب يورطه : راشد الله يسـ
حط راشد يده على فم خالد وقال : قلت لهم انك وحشتني بس
ناظره ماجد بشك بعدها ابتسم : بحاول اصدقك
دخل فيصل الخيمة وابتسامته شاقه وجهه بعد ماقفل من زوجته وجلس جمب ماجد اللي ضحك لما شاف ابتسامته
استغرب فيصل : وش فيك تضحك
ماجد : يااخي انا المملك مااكلم زوجتي كثرك
فيصل : انت حارم نفسك من متعة كبيرة
عقد ماجد حواجبه وابتسم : وشلون ؟!
فيصل : شف لما تكلمها بالجوال مو مثل لما تكلمها وهي قدامك , بالجوال تقدر تقولها كل شي تستحي تقوله وهي قدامك ( وابتسم ) تبيني اعطيك دروس خصوصية ؟!
ابتسم ماجد : لا شكرا احتفظ بدورسك لك ( وقال بجدية يبي يغير الموضوع ) المهم نبي نسلم على عمتي
فيصل : البيت فاضي
استغرب ماجد : والبنات ؟!
فيصل : كلهم بجناحي مجتمعين ( وابتسم ) الظاهر يعطون زوجتك دروس خصوصية
ضحك ماجد : الله يخس عدوك , قم شف لنا الطريق



بعد مادخلوا البنات جناح فيصل وامل , فضلوا انهم يجلسون بالصالة وريم معهم لما تخلص امل من مكالمتها وتجي لهم
رهف وهي تسترخي بجسمها على الكنبة : الله الكنب مريح ينفع للنوم
بسمه بضحكة : الظاهر فيصل اشتراه عشان اذا طردته امل يجي ينام هنا
نوف ضحكت : اتوقع انه انطرد اكثر من مره بعد
غادة : لا حرام مااتوقع امل تطرده
ناظرت عبير المكان باعجاب : فيصل اللي أثث الجناح ؟!
مرام : ايوه
عبير : ماشاء الله ذوقه مره رايق
قالت مها تبي تحرجها : حتى ذوق اخوي ترى حلو
ابتسمت عبير وبخجل : لازم تحرجيني
مها ضحكت : محد قلك امدحي شخص ثاني غير زوجك
عبير : الله يعين عليك واضح انك راح تكوني اخت زوج غثيثة
ابتسمت بسمه : لا حبوه مها يا ناسو عليها
مدت مها لسانها لعبير تقهرها وعبير ضحكت
دخلت امل عليهم بعد ماخلصت من مكالمتها وابتسمت : معليش تأخرت عليكم
غادة : لا عادي خذي راحتك
طلعت عيون بسمه : اكثر من كذا تاخذ راحتها " قصدها انها طولت وهي تكلمه "
ابتسمت غادة : ماتعرفي شي اسمه مجاملة
بسمه : للاسف مااحب اجامل مشكلتي اني انسانه صريحة
ضحكت امل وقالت للبنات : بنات اعتبروا الجناح جناحكم وخذوا راحتكم فيه ( وقالت تكلم ريم ) تعالي ريم الغرفة عشان تشوفي الفستان
نوف بلقافة : ابي اشوفه حتى انا
ابتسمت امل : تعالي حياك واللي يبي يجي حياه
دخلت امل ومعاها ريم ونوف الغرفة , اما البنات قرروا انهم يجلسون برى
ريم اول مادخلت الغرفة اعجبت فيها وبديكوراتها بس مابينت لهم
اما ضحكت نوف لما شافت الكنبة الصغيرة اللي قدام السرير : سواها فيصل واشتراها
ابتسمت امل : ايه والله سوى اللي براسه
جلست نوف فوق الكنبة الصغيرة مره : بس والله تجنن
ريم قالت تبي تجرحها : حلوه لما نونو صغير يجلس عليها
تغيرت ملامح امل اما نوف قالت : حتى لما تجلس عليها امل او فيصل بيكون شكلهم تحفه , الا صح امل فيصل جلس عليها ؟
ابتسمت امل رغم حزنها : صغيره عليه ما تكفيه
وراحت للدولاب تطلع الفستان اما نوف حقدت على ريم اللي واضح انها تعمدت تجرح امل
.. عند البنات برى ..
قالت لهم مرام عن سالفة دخلت ريم للعيال لما كانوا بالشرقية وانصدموا
مها بصدمة : اما دخلت عليهم ؟!
بسمه بعصبية : اصلا هي قليلة ادب وماتستحي
غادة : وعمتي الله يهديها ليه تسوي زي كذا
مرام بتساؤل : يمكن حاطة عينها على واحد من العيال
رهف : مين ياحسره ؟ ناصر ماتقدر وفيصل وماجد منتهي امرهم وفهد بعد مثلهم ( وشهقت ) ليكون وليد ؟!
ابتسمت بسمه : لا وليد مستحيل
عبير : ليه مستحيل ؟ بالعكس اتوقع انها حاطة عينها عليه وتبيه لبنتها
بسمه بثقة : مافي امل اصلا



اليوم الثاني
الاعمام والعمات اتفقوا انهم يجتمعون في بيت ابو فيصل ويمشون بعد العشا للملكة
اما البنات بعد مارجعوا من الصالون راحوا لبيت ابو فيصل يلبسوا ملابسهم اللي حطوها قبل مايروحون للصالون
اما العيال كانوا ينتظرون البنات لما يخلصون عشان يوصلونهم للقاعة


بعد مالبست فستانها , ناظرت نفسها بالمرايه واعجبت بشكلها
رجعت ناظرت البنات كانوا كلهم مشغولين باللبس ومحد منتبه لها
ابتسمت بخبث , هذي فرصتها تنزل تشوفه
سحبت نفسها بشويش وطلعت من جناح البنات ونزلت بسرعة تحت
قبل ماتحط رجلها على اخر درجة انفتح باب الفيلا اللي قدامها


انتهى البارت + اعطوني توقعاتكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 14-10-2017, 06:18 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


السلام عليكم
البارتات تجنن
عبير وماجد كيف بتكون البداية بينهم
يعطيك العافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 14-10-2017, 04:11 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اسيرة الهدوء مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
البارتات تجنن
عبير وماجد كيف بتكون البداية بينهم
يعطيك العافية





ياهلا وعليكم السلام
ههههههه انتي مره شايلة هم ماجد وعبير
من اول تجيبي بس طاريهم
والله يعافيك ومرورك يابعدي اللي يجنن والله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 17-10-2017, 08:59 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي



السلام عليكم
كيفكم وش اخباركم ؟؟
وش رايكم اذا نزلت بارتين في الاسبوع ؟
حسيت كأني طولتها لما انزل كل اسبوع بارت
فـ قلت احسن بارتين .. انتم وش رايكم ؟!
بسوي اللي تبونه
ونبدأ الحين بالبارت العاشر

البارت العاشر - الجزء الاول


عند الشباب بالخيمة
فهد : الحين مين راح يوصل البنات ؟!
بدر بتفكير : اتوقع 3 سيارات تكفيهم صح ؟
خالد : اجل نحتاج 3 سواقين
وليد : انا عادي عندي اوصلهم ( وابتسم ) اذا ماوصلت البنات راح اوصل الشباب واتوقع البنات اهون منهم
ابتسم ماجد : اجل انا بوصل الشباب
فارس : لا انت معرس ومانبي نتعبك معنا
ابتسم ماجد : يعني اوصل نفسي
فيصل بعد ماقفل من جواله : متى بتروح ؟!
ماجد : اذا كنت بروح لوحدي , بروح الحين
فيصل : اجل خذني معك
استغرب خالد : مابتوصل البنات ؟
فيصل : لا والله مااقدر , ابوي اتصل علي يقول ان خالي عبدالكريم يبي احد يساعده
فارس : خلاص روح انت وخالد واحنا بنوصل البنات
فيصل : لا بروح لوحدي وخالد يجلس هنا
وليد : اذا خالكم يبيكم روحوا ساعدوه ( وابتسم ) ولا تخاف احنا اهل البيت اذا كنت مستحي تتركنا في بيتكم
فهد : روح ولا تشيل هم شي هنا
ابتسم فيصل : مشكورين والله ماتقصرون وهذا العشم فيكم ( وناظر اخوه ) خالد جاهز ؟!
وقف خالد : لا باقي بغير ثوبي
فيصل : بسرعة عشان نروح لخالي
طلع خالد بسرعة للبيت ودخل من باب الفيلا الكبير
وقف ثواني مكانه لما شافها قدامه نازلة من الدرج ومو منتبه له
مين هذي !!
بس شكلها ماخذه راحتها بالبيت !
رفعت ريم راسها للباب ووقفت مكانها وهي مبسوطة توقعته وليد
بس كشرت لما شافت ملامحه " هذا اكيد خالد "
هو لما شافها انتبهت له نزل راسه للارض ولف ظهره لها
وهو يفكر مين هذي !!
ابتسمت ريم وبدلع : شلونك خالد !
تفاجئ خالد من جراءتها وكمان تعرفه مارد عليها وهو وده يعرف مين هذي الجريئة
كان يبي يسأل مين هي بس جات اخته وانقذته
كانت نوف نازلة لغرفة امها تبي تاخذ منها شي وشافت ريم اللي واقفة باخر الدرج : اوه ريم وش تسوين هنا
مشت ريم لجهة المطبخ : ابد بس كنت ابي اشرب مويه
وراحت عنها
هزت نوف راسها بتفهم وهي نازلة انتبهت لواحد عند الباب ومعطيها ظهره وتفاجئت لما عرفته : خالـد !
خالد كان وجهه للباب : هلا
نوف بستغراب : ليه وجهك للباب ؟!
خالد : راحت ؟!
نوف : مين هي ؟!
لف خالد وتنهد براحه لما ماشافها : بنت عمتك مين غيرها
عرفها خالد انها ريم لما نادتها اخته
انصدمت نوف : انت شفتها ؟!
خالد : غصب عني مو بكيفي , دخلت البيت ابي اغير ملابسي وشفتها وهي نازلة من الدرج وعلى طول اعطيتها ظهري ابيها تروح للصالة او أي مكان بس تخيلي وش سوت
نوف : ايش ؟!
خالد بقرف : قالت وشلونك خالد
تنرفزت نوف : وجع قليلة ادب
خالد وهو رايح للدرج : المهم ماعلينا منها , انا بغير ملابسي وبروح مع فيصل القاعة
طلعت عيون نوف : مين راح يوصلنا ؟!
خالد : العيال برى باقي مااتفقوا , المهم ابيك تشوفين لي الطريق وانا نازل اخاف اقابلها مره ثانية
نوف : الدرب امان الحين كل البنات مشغولين بس وانت نازل اعطيني خبر
سوى خالد حركة بيده انه اوك وهو طالع من الدرج
اما ريم كانت تقز الشباب من المطبخ وهي تتمنى تشوفه

دارت مها حول نفسها : بنات وش رايكم ؟!
ناظرها عبير باعجاب : روعة ماشاء الله
انبسطت مها : والله !!
رهف تقهرها : بس اكيد مو اروع مني
مها : لا ياحبيبتي انا احلى منك شوفي كيف مكياجي انعم من مكياجك
غادة : الله لا يفضح العدو لا تتضاربون قدام البنات
ضحكت مرام : لا عادي عندنا وعندكم خير
بسمه : اما نوف تتضارب معاك ؟!
مرام : مو دايم
استغربت عبير : الا صح نوف وين ؟ حتى ريم وامل وينهم
ضحكت بسمه : امل مايحتاج تسألين وينها لان الاجابة معروفة اما نوف قبل شوي كانت هنا وين اختفت
غادة : وريم بعد وينها ؟!
بسمه : ماتهمني
دخلت نوف عليهم وسمعت اخر كلمه وقالت تغني : اهمه لو كذب اني مااهمه غلاي يجول
كملت معاها بسمه وببتسامة : في قلبه ودمه يبان الحب
ناظرتها نوف وقالوا سوى : في نظرة عيونه يقول الصدق ولا ولد عمه
رهف بضحكة : أي ولد عم فيهم ؟! ححدوا عندنا كثير
ضحكت مرام : عليك مداخلة شنيعه
ابتسمت رهف : يعني مااعيدها
غادة : لا تفكرين تعيديها
تذكرت نوف : بنات اسمعوا لاحد يطلع عشان خالد
استغربت مرام : وش فيه خالد
نوف : في غرفته قاعد يغير , تخيلي بيروح القاعة الحين مع فيصل
انصدمت مرام : واحنا ؟! مين يودينا !!
نوف : يقول العيال باقي ماقرروا
عبير : طيب خلاص احنا خلصنا
غادة : تقريبا خلصنا , لا تنسين باقي امل
بسمه بضحكة : يوه امل باقي ليلها طويل

في القاعة
دخلت غرفة اختها بستعجال : هاه خلصتي ؟!
لفت لها اسماء وابتسمت : وش رايك
ناظرتها فاتن باعجاب واضح وابتسمت : ماشاء الله وش هالجمال وش هالزين كله
ابتسمت اختها بخجل : منجد حلو
فاتن وهي تناظرها : قسم طالعة تهبلين مع فستانك السماوي والمكياج الناعم
اسماء كان فستانها منفوش زي حق سندريلا لونه سماوي وتوب من فوق وشعرها الطويل مسويته كيرلي وحاطة تاج فضي ومكياجها ناعم لونه وردي مع روج وردي
ناظرت اسماء شكلها بالمراية : مو كأن الروج شاذ شوي
ابتسمت فاتن : لا بالعكس لونه يجذب
اسماء بتوتر : قسم مره خايفه ومتوتره
فاتن : شعور طبيعي المهم انا جوعانه وين الاكل
ضحكت اسماء : شوفي في فطاير على الطاولة
ناظرت فاتن الطاولة اللي بالغرفة عندهم وابتسمت : زين الزين خليني اكل قبل مايجي احد
جلست اسماء على كرسي مخصص للعرايس : وين مرام ونوف والبنات ؟
فاتن وهي تفتح الكرتون حق الفطاير : كلمت نوف تقول انهم بالطريق وواضح انها متنرفزه بس مدري من ايش
اسماء : زين ، انتبهي لا تخربين روجك
فاتن كانت تاكل وماهمها الروج : ماعلي من الروج اهم شي فستاني لا ينعدم
كانت فاتن لابسه فستان سكري قصير ومكياجها بني وروج بني اما شعرها الطويل مسوية له تكسير وحاطته على جمب
اسماء : انتبهي ترى لونه فاتح وراح يبان فيه كل شي ، اسمعي مين تحت ؟
فاتن : امي وخالتي وزوجات عمات مرام ، يوه نسيت اقولك ترى عمتهم شيخة جات
شهقت اسماء : احلفي !
فاتن : والله جات الله يستر من لسانها
اسماء : ان شاء الله ماتقول شي ماابي ليلتي تخرب
غمزت لها فاتن : اخس يا ليلتي

بعد مادخلوا البنات القاعة وفسخوا عباياتهم
مسكت نوف بسمه وقرصتها وبعصبيه : ياويلك لو سويتي حركتك مره ثانية
بسمه وهي تفرك مكان القرصة : وش سويت ؟ هذا جزاتي ابيك تشوفينه وهو كاشخ
نوف بعصبية : مين قال لك اني ابي اشوفه وهو كاشخ
بوزت بسمه : خلاص عمتي اخر مره اسويها
بسمه كانت تحسب ان نوف معصبه لانها سحبتها معاها وركبوا مع وليد وهو خاطبها
اما نوف كانت معصبه لانها مع وليد اللي عرفها اول مادخلت سيارته
جات لهم رهف : ماتحسون ان شعري خرب ؟
رهف كانت مسوية ذيل حصان بشعرها الطويل ومع فستانها الاسود كانت طالعه بقمة الروعة
بسمه : اصبري يبي له شوي تعديل ( عدلته لها وقالت ببتسامة ) كذا تمام التمام
ابتسمت لها رهف : انا من دونك اضيع
قالت بسمه وهي تغني : انا من بعدك اتوه وعالمي بعدك يضيع
مرام : الله الله يالحماس
عبير : وفروا حماسكم للسهره
بسمه : مااقدر اذا مسكت خط بالاغاني مااقدر اوقف
ضحكت لها امل وهي تسحبها تمشي : امشي نسلم على الحريم
ومشوا كلهم واستقبلتهم ام اسماء بالزغاريط وهم بعد زغرطوا معها شوي بعدها سلموا عليها وعلى امهاتهم وعمتهم شيخة وطلعوا لفاتن والعروس
دقت مرام الباب وقامت فاتن تفتحه وابتسمت لما شافته : ياهلا والله
بسمه تغني : هلا بالطيب الغالي عزيز وشوفتك منوه
ابتسمت فاتن : عاشو
بعد ماسلموا على بعض قرروا انهم يجلسوا معاهم شوي
غادة ابتسمت : اسماء ماشاء الله شكلك يهبل
مرام : ايه والله ماشاء الله
امل : حصني نفسك ياعمري
حمرت خدود اسماء وابتسمت : حصنت الحمدلله
نوف : وقعتي ولا باقي ؟
اسماء توترت : ليه تجيبين هالطاري ؟ بالقوه نسيت توتري
امل : التوتر شعور طبيعي حاولي قد ماتقدري تنبسطي اليوم وانسي التوتر
بسمه : شوفوا مين يتكلم بالله ، مين اللي بكت في ملكتها
تفاجئت فاتن : اما امل بكيتي ؟
امل انحرجت : ايه بكيت بس جاء فيصل و هدأني شوي
غمزت لها مرام : واجمل من هدأها
وردت خدود امل : تبين الحق والله اني نسيت توتري لما تكلمت معه يعرف شلون يهدي الواحد ( وقالت لاسماء ) اسمعي لا تتوترين ابد ترى الرجال اذا شاف زوجته متوتره وخايفه يعرف وشلون يهديها
بسمه : بضمه !!
نوف : وقبله !!
توترت اسماء زياده : نوف وبسمه بالله اسكتوا لا توتروني اللي فيني مكفيني
بسمه قالت تغني : ضميني ضميني بالشمـ..
ماكملت كلمتها لان اسماء رمتها بالمخدة وضحكوا البنات عليها
بسمه : ابي اغني ياخي
اسماء : غني برى
دق جوال مرام واخترعت اسماء قالت لها مرام وهي كاتمة ضحكتها : بسم الله عليك هذا خالد
فاتن : ياقلبي على اختي كانت تحسبه ماهر
( ماهر اسم زوجها )
طلعت مرام تكلم اخوها برى بعيد عن الازعاج بعدها دخلت وقالت : اسماء تعالي عند الباب اللي عند الرجال شوي
خافت اسماء : ليه ؟
ابتسمت لها مرام : عشان توقعي على عقد القران ، خالد راح يجيبه لما الباب
دقت بسمه رهف : الحبيب راح يجيبه لها
ناظرتها رهف : لا حول ولا قوة الا بالله قلت لك مااحبه بس يعجبني
بسمه تغني : لا حول ولا قوة حبيبي ناوي ينساني وينسى وعد الحب وعهد الحب وماضيه ( لفت لنوف وبستغراب ) ليه ماتكملين معاي
نوف : مااعرفها
تفاجئت بسمه : تنكتب في التاريخ اول اغنية ماتعرفيها
عبير : كأني سمعت فيها
بسمه : هذي اغنية قديمة لاحمد حسين
فاتن : يووه ياغبارك هذا حق ستار اكاديمي
بسمه : ايييوا هو ، اسمعي مطربتكم متى تجي فيني رقص
فاتن : الساعة ١٠ تقريبا تكون قد وصلت
ريم كانت تناظرهم بستصغار بدون ماتعلق وفاتن ماحاولت ابد انها تحتك فيها
دخلوا مرام واسماء ، واول ماشافوهم البنات زغرطوا لاسماء
البنات : الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد كلللللللللوش
دمعت عيون اسماء من الفرحة ممزوجة بخوف ، حضنوها البنات وباركوا لها وجلسوا معها شوي بعدها نزلوا تحت لان الضيوف بدأو يجون وتركوها مع اختها شوي

في قاعة الرجال ،، وبالتحديد عند العيال
فيصل : الله تذكرت ايام ملكتي
ابتسم وليد : يومها كنت مرتبك ومختبص مره
فيصل : والله كانت حالتي حاله يومها ووضعي مزري ( وبضحكة ) وجات اختك وكملت الباقي كأني كنت ناقص
وليد يتذكر : لما بكت ؟
فيصل : ايه وجلست ساعة اهديها وبعدها خليه سر
وليد : واضح المقصد وبعدين ليه ماتحترمني شوي ترى انا اخوها الكبير
فيصل : انت ولد عمي وصديقي قبل ماتصير اخوها وان شاء الله قريب راح تصير زوج اختي
ابتسم وليد : خلها توافق بالاول
سمعهم فهد : مين هذي اللي توافق بالاول ؟!
وليد قال بتصريفه مهما كان الموضوع باقي ماصار رسمي : صديقي خطب وباقي ينتظر الموافقة
فيصل بضحكة : كأني اعرفه هالصديقك
خزه وليد يعني اسكت
اما فهد ناظرهم بشك : اهها الله يوفقه

تثاوب ماجد من الطفش : والله زواجاتكم تجيب النوم
فارس بضحكة : تعود تعود كلها اسبوعين وراح تصير مكانه
ناظر ماجد في المعرس اللي واضح انه طفش من كثر مايسلم
خالد بعد مارجع من قاعة الحريم : اتوقع المعرس ماصار يحس ببراطمه من كثر ماسلم
بدر بضحكة : انت شفت وشلون كل شوي يمسكها الظاهر يسوي لها مساج
راشد : انت ماعليك من براطمه شوف وجهه وشلون تصنم من كثر ماابتسم
ناصر : ماتحسون انكم حشيتوه كثير
خالد : احنا ماحشينا احنا قاعدين نقول تقرير واقع
ناصر : الله الله يالتقرير الواقع ( ولف لماجد ) ماجد انتبه منهم يوم زواجك ترى راح يمسكونك حش
ماجد : بس خلني اسمع شي منهم وهم راح يشوفون وش اسوي فيهم
فهد : ترى اعرف رئيس مخفر هنا لو تبي يقدر يستضيفهم بالسجن كم يوم
راشد : لا ماجد مايسويها انا ولد عمه وضعيف
فارس : وانا اخو زوجته الضعيف المسيكين
خالد : اما انا استاهل السجن والله ( ناظروه وكمل وهو كاتم ضحكته ) الحق ينقال
ناصر : الله الله يالقناعة
خالد : القناعة كنز لا يفنى

جلسوا البنات بعد ماتعبوا من الرقص
عبير وهي تاخذ نفسها : بنات والله تعب وش هذا
غادة : احمدي ربك هذا وهو مو عرسنا وسوينا كذا
رهف : كلها اسبوعين وننكرف بعرسها ( اشرت على عبير ) لما نطيح على وجهنا
بسمه : والله اتوقع برجع من زواجها وعلى طول اروح المستشفى من رجلي من كثر مابرقص يومها
ابتسمت عبير : خلاص بريحكم وبكنسل الزواج
نوف بسرعه : لا لا تكنسليه خلينا نشوف الزين
فرحت عبير : الله تبين تشوفيني انا , شوفيني وتأملي فيني الحين
نوف كاتمة ضحكتها : انتي شبعت منك ابغى ماجد
مها : لو سمحتي اخوي لعبير
نوف : انا ماقلت باخذه قلت ابغى اشوفه
همست لها بسمه : انتي حقك وليد
خزتها نوف وماردت عليها , جات لهم فاتن وهي مبتسمة وجلست معهم
مرام : ليه ماجلستي مع اختك تهديها شوي
فاتن : مااقدر زوجها عندها عشان التصوير
امل كانت شايلة همها : ياقلبي عليها الحين اكيد خايفة ومتوتره
فاتن : كمان معاها اخواته يعني الخوف الف
غادة : الا على طاري اخواته وينهم ؟ ابي اشوف اشكالهم
مرام : اللي لابسه اسود واقفة عند الباب وحده منهم صح ؟
فاتن : اييوه هذيك الكبيره ، باقي ثلاث اصلا هم كلهم اربع
اللي لابسة فستان اسود الكبيره والثنتين اللي بالوسط عند اسماء والاخيرة اصبري ( لفت تدور عليها وقالت لغادة ) شوفيها اللي على الكوشة لابسة اخضر
ناظرتها مرام وبعدها لفت لفاتن : اللي معاها حلوه مين هي ؟
فاتن : اظن صديقتها ، الاخت الثالثه مره تشبهه المعرس مره نسخة الاثنين من بعض حتى اسماء تحسبهم توأم من كثر مايتشابهون
بسمه بتساؤل : هي جميلة ؟!
فاتن : مره تجنن
بسمه بضحكة : ياحظ اختك اجل زوجها جميل
غمزت لها فاتن : ترى عنده اخو روحي تميلحي عند امه
رهف : لا وعع بعدها تصير نسخة هذيك ( واشرت على ريم اللي جالسة جمب عمتها الجوهره )
امل : لاحظت انها ملازمة امي مره وش عندها
عبير : حاطة عينها على اخوك
امل بستغراب : اي واحد منهم ؟
عبير : وليد لان راشد خلاص محجوز
رهف : لو سمحتوا لا تتكلموا عن حاجز اختي
نوف استغربت : حاجز ؟
رهف : ايوه يعني حاجزها له زي خاطب يعني خطيب وحده وكذا يعني المهم خلاص ولا شي

بعد ساعتين من الرقص والوناسة انزفت اسماء على اغنية هادية مع زوجها وبعد مالبسها الشبكة طلع معاها لمجلس لوحدهم وتفضلوا الحريم للعشاء

بعد ماتعشوا الرجال تجمعوا كلهم عند السيارات وكل شوي واحد يسحب نفسه ويروح البيت مع ابوه
ماعدى فيصل وخالد وراشد وبدر
ناظر فيصل ساعته : باقي الحريم مطولين ؟
بدر يتثاوب : الظاهر كذا بعدين ماتذكر يوم ملكتك جلسنا لما الفجر
فيصل ببتسامة : كنت بعالم ثاني يومها
راشد : لازم نتعود على الجلسة للفجر زواج ماجد بعد اسبوعين واحنا اللي بنتورط مع الحريم
خالد : انا ماعندي مانع اجلس للصبح بس يااخي الدوام هم
فيصل : سمعت ان عمي علي اعطانا اجازة بكره
استغرب راشد : ابوي اعطانا اجازة ؟
فيصل : كأني سمعته يكلم ابوي ويقوله ماله داعي نضغط على العيال بكره خلهم يداوموا متى ماقاموا من النوم
خالد : انا مو مداوم لاني اعرف نفسي اذا نمت الفحر راح اقوم الا العصر
راشد : والظاهر انا مثلك بعد
فيصل : اهم شي اعطوا ابوي وعمي خبر
بدر : ياحظكم عندكم شي تشغلون نفسكم فيه مو مثلي
راشد : تعال داوم بدالي والله مااقول لك لا
خالد : وبدالي انا بعد
دق جوال فيصل وراح يكلم بعيد عنهم
راشد : اهم شي انوي انك تداوم عننا الاثنين ، ترى لازم النية
بدر : بكره والله ماطرى لي اداوم عنكم اصلا تدرون بطلت لما تذكرت ان الموضوع فيه قومة من الصبح هونت
رجع لهم فيصل : يالله ياعيال الفرج جاء ، الحريم يبونا نرجعهم للبيت
خالد : واخيرا مابغوا
ركبوا العيال سياراتهم وقربوا من مدخل النساء واتصلوا على الحريم اللي طلعوا لهم بعد ساعة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 17-10-2017, 09:00 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي





البارت العاشر - الجزء الثاني


اليوم الثاني قام من نومه منزعج من جواله اللي له اكثر من خمس دقايق يدق رد بدون مايشوف الاسم وبصوت كله نوم : الو
: هلا فهد ، اسف ازعجتك
عدل فهد جلسته من المفاجأة : هلا منصور لا عادي تفضل
منصور صاحب فهد يشتغل بالجريدة وهو اللي دايم يقول له عن حركة نقل العساكر : شلونك وش اخبارك ؟
فهد : بخير الحمدلله هاه بشر
منصور بضيق : الظاهر العسكرية تبغاك بالشرقية
تضايق فهد : البلى انا ماابغاها لكن الله يعطيك العافية ماتقصر
عرف منصور من صوته انه متضايق : ماسويت شي كنت ابي افرحك لكن دايم اجيب لك الاخبار السيئة
قفل من صديقه بعد ماشكره وهو متضايق كان متفائل خير بالنقل لكن الظاهر راح يطول بعيشته بالشرقية
قام الحمام وانتم بكرامه تروش وتوضى وطلع يصلي الظهر اللي فاته

عند اهله تحت
ناظر ابو فهد بنته اللي تسولف مع امها : هاه يبه عبير ناقصك شي ؟ فلوس اغراض
ابتسمت عبير : لا يبه تسلم ، العصر بنزل مع البنات السوق نقضي للزواج ومهر ماجد باقي موجود يبه ماخلص
ابو فهد : زين مين راح ينزلك السوق
فارس : يبه انا مااقدر بطلع مع العيال البر تو اتفقوا
ام فهد : بتطول يمه ؟
ابتسم لها فارس : احتمال انام هناك يمه
ام فهد : انتبه لعمرك ولا تنسى تقرا المعوذات وتتحصن
ابتسم فارس : ابشري يالغالية بس ترى انا كبير مو صغير
ام فهد : بتظل صغير بعيني لما تتزوج
فارس بضحكة : اجل زوجيني الحين عشان اكبر
ضحكت امه عليه : منى عيني اشوفكم كلكم متزوجين لكن اول خلنا نزوج عبير وفهد بعدها افضى لكم
فارس : الله يطول لنا بعمرك يمه
دخل فهد عليهم وهو يحاول ينسى الضيقة : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
حب راس ابوه وامه وجلس جمب امه
ابو فهد : طولت اليوم بالنوم مو بالعادة
فهد : كنت صاحي يبه لما الساعة ظ© الصبح مو راضي النوم يجيني
فارس : شكلك متضارب معاه
ابتسم فهد : الظاهر كذا
ابو فهد : اجل ياعبير بدر اللي راح ينزلك السوق
استغرب فهد : انا انزلها عادي
ابو فهد : براحتك
انبسطت عبير : جد فهد ! من زمان ماكشخت بك في السوق
ابتسم فهد : لبس انا عشان تكشخين فيني لكن يالله بمشيها لك عشانك عروس

شهقت ريم من الفرحة : احلفي يمه
امها وهي تتمدد فوق سريريها اللي في جناح الضيوف في بيت اخوها عبدالله : والله ، بس لا اوصيك اكشخي و رزي عمرك عند امه
ريم بثقة : ماعليك يمه هذي سهله ، ماشفتيني امس بالملكة طول الوقت اسولف معها
ابتسمت امها : امس اعجبتيني لكن الحين ضبطي علاقتك باخواته
ريم : ماعلي باخواته اهم شي امه بس يمه تتوقعين خالي علي عزمنا لوحدنا عنده ولا عزم الكل ؟
امها : لا بس احنا الليلة فرصتك معه يكفي ذاك اليوم لما وصلنا ماشافك
ريم بقهر : كنت مع البنات في جناح فيصل ( وباعجاب ) يمه جناحهم يجنن وكبير المفروض يكون جناحي مو جناح هذيك العقيم
طلعت عيون امها : هي عقيم ؟
ريم بشماته : اكيد عقيم لها اكثر من سنتين متزوجه وماجابت له عيال

في جناح فيصل في العصر
دقت امل باب مكتبه اللي حبس نفسه فيه من بعد الغدا ودخلت راسها وابتسمت : الحلو مشغول اليوم
ابتسم لها فيصل وحط اوراقه على المكتب : نور المكتب بنور دنيتي
دخلت مكتبه الواسع بخطوات سريعة ووقفت عنده تقرأ الاوراق : هذي اوراق ايش
سحبها لحضنه وحاوطها بيدينه : اوراق عقد مشروع ناصر
حطت يدينها على يديه : ناصر بيسوي مشروع ؟
حط فيصل راسه على ذراعها : ايوه ماشاء الله عليه
امل : طيب انت مشغول ؟
فيصل ببتسامة : قبل ماتدخلين علي كنت اقرأ اوراق العقد بس بعد مادخلتي بشغل عمري فيك
حمرت خدودها : اجل انا بطلع
شد على يدينه : لا مافي ماصدقت امسكك
امل : طيب عندنا مشوار العصر
ابتسم : عادي نأجله لبعدين
امل : لا مايتأجل ( وبخوف وتردد ) نتايج التحاليل طلعت وابي اروح اخذها
لفها له لما صار وجهها مقابله وقال يطمنها لانه لاحظ من صوتها الخوف : حبيبتي انا قلت لك قبل الاطفال مايهموني اهم شي وجودك بدنيتي
امل بدلع : بس انا ابي طفل منك
مسك يدها وباسها : وانا ابيك انتي وبس واذا ربي ماكتب لنا نجيب عيال صدقيني انا راضي بحكمته بس ابشري نروح نشوف النتيجة والله يستر

تخصرت نوف : ياسلام اذا انت بتطلع للبر والسواق سافر مين راح يودينا السوق
خالد : شوفي فيصل
نوف : فيصل بيوصل عمتي لبيت عمي علي
استغرب خالد : بيت عمي علي ؟! ليه تضايقت مننا ؟
نوف : لا بس عمي عزمهم عنده للعشاء
هز خالد راسه بتفهم بعدها قال : عاد دبري عمرك انا بطلع الحين للبر
تأففت نوف بضيق واتصلت على رهف : هلا رهف
رهف : هلا نوف , شلونك
نوف : خلينا من هالمقدمات الحين , مين راح يوديكم السوق ؟
استغربت رهف : السواق
نوف : يوه مع سواقكم ماينفع سيارتكم زحمة راح تصير , خلاص سلام
رهف استغربت اكثر : اصبري اصبري فهميني وش فيه
نوف : مافي احد راح يودينا السوق وبسمه ماتقدر لان عمتي شيخوه بتجيهم
رهف : يووه الله يعينها
نوف : ايه والله تحتاج العون المهم ابعدي خليني اكلم عبير
قفلت نوف منها واتصلت على عبير
عبير : هلا نوف
نوف : هلا عبير مين راح يوديك السوق
استغربت عبير : فهد
ابتسمت نوف : زين الزين اجل مري خذينا معاكم
عبير : ابشري ( بضحكة ) بس مااتوقع مرام راح تركب معانا
نوف : لا ماعليك بقولها ان بدر اللي راح يجينا وبعدين راح تنصدم بالامر الواقع لما تشوفه فهد
ابتسمت عبير : حرام عليك
نوف : لازم اسوي لها اكشن بحياتها شوي , المهم اذا وصلتم اعطيني خبر
عبير : ابشري بس اسمعي ترى فهد يعصب اذا انتظر كثير يعني لا تتأخرون بسرعة اطلعوا
نوف : ماراح يعصب على خطيبته بس ابشري من الحين بلبس عبايتي وبننتظركم بداية الشارع
ضحكت عبير : والله تسوين فينا خير
ناظرت نوف فيصل اللي دخل الصالة : يالله عبير اقابلك بعد شوي ( قفلت منها وناظرت اخوها ) الله الله وش هالزين
ابتسم لها فيصل : رايح مشوار مع الحبيبة , عمتي وين ؟!
نوف : بجناحهم
فيصل : روحي استعجليهم اخاف اتأخر على موعدنا
استغربت : موعدنا ؟!
فيصل : ايه موعد الحب اللي بيننا , روحي يالله كلمي عمتي
وقفت نوف وهي متنرفزه وصلت عند جناحهم وسمعت اصواتهم العالية : يمه تتوقعين وليد راح ينبسط اذا شافني
طلعت عيون نوف وانصدمت من كلامها , الحين هذي من جدها حاطة عينها على وليد وابتسمت بستهزاء " لايقين لبعض كلهم يرفعون الضغط "
ودقت الباب وفتحته ريم : خير !
ناظرتها من فوق لتحت : الخير بوجهي دايما , المهم عجلوا فيصل ينتظركم تحت
راحت لجناحها مع اختها وتركتها

دخل ماجد البيت وهو تعبان من الشغل وشاف اخواته لابسات العباية عند الباب : على وين ؟!
غادة وهي تلف الطرحة : بنروح السوق نقضي لزواجك مع العروس
هز راسه بتفهم : ابوي وامي وينهم ؟!
رهف : نايمين
راح ماجد للدرج : لا تطولون بالسوق زي ذيك المره
طلع من الدرج وتوجهه لجناحه الكبير
فتح الباب وناظر الجناح وقلبه يعوره
كان جناحه جاهز أثثه كله قبل ماترفض عبير الزواج ويسافر
قفله 7 سنين ومااحد تجرأ يدخله
وحلف الحين مايغير فيه شي
حتى لو كان الاثاث موضته قديمة ماراح يغيره
هو أثثه اول لها ومايحتاج يغيره دام باقي ماشافته لما الحين
دخل غرفة النوم وحس بغصة
كان فرحان ومبسوط وهو يأثثها
ماخطر بباله ابد انها راح ترفض زواجهم
بس الحين جبرها وغصبها على الزواج
واتحملي نتيجة رفضك لي اول ياعبير

وقف فهد سيارته الرنج روفر قدام باب عمه عبدالله وهو متضايق
وشلون يفرح وهو مايقدر يتزوجها
ابتسمت له عبير : يالله من قدك راح تشوف خطيبتك
حاول يبتسم وهو يخفي حزنه : ترى بوديك لماجد
قالت عبير بسرعه : لا لا توبة ماراح اقول شي
ابتسم : ايه تعدلي
ناظر الباب اللي انفتح وطلعوا منه البنات صد وجهه عنهم وقلبه يعوره
يبيها بس مايقدر يتزوجها الا لما ينقل
دخلوا البنات السيارة : السلام عليكم
فهد وعبير : وعليكم السلام
حرك فهد سيارته وهو هادي
لما سمعت مرام صوته انصدمت وناظرته تبي تتأكد هو فهد اللي قدامها
ولما شافت وجهه دق قلبها بعدها لفت لنوف اللي كانت جالسه وراه وقرصتها
صرخت نوف من الالم لانها ماانتبهت لاختها : وش فيك ؟ ليه قرصتيني
عصبت مرام منها وبهمس وهي معصبة من حركتها : حسابك معاي لما نرجع
ضحكت عبير لانها عرفت السبب : تستاهلين لان قلت لك حرام عليك
نوف : حسبي الله ماكنت ادري انها راح تقرصني زي كذا , قرصتك تعور ياكلبه
لاحظت مرام طيف ابتسامه على وجهه وهمست لاختها : باقي حسابك بالبيت

كانت بسمه جالسه بالصالة معصبه : الحين البنات كلهم بالسوق وانا لا
امها : كيف تروحين وعمتك بتجينا ؟!
بسمه : على اساس ان بنتها تتكلم معاي لو جلست معاها والله لو رحت مع البنات ابرك
امها عصبت منها: خلاص بسمه قلت لك مانتي رايحه خلاص انتهينا
دخل عليهم وليد اللي كان برى : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
حب وليد راس امه وجلس جمبها : وش فيها الغالية معصبه ؟
ام وليد : من اختك كل شوي تقول ليتني رحت مع البنات وليتني رحت مع البنات
لف وليد لاخته : وين تروحين وعمتي بتجينا ؟
بسمه بنرفزه : ياربي من هالعمه وبنتها
عصب وليد منها : بنت عيب احترمي عمتك
بسمه : عمتي على عيني وراسي بحترمها غصب بس بنتها لا البنت ماتكلمني مره
استغرب وليد : طيب انتي كلميها
بسمه بقرف : ماباقي الا هي اتكلم مع هذيك
امها عصبت : لا تتكلمين عن بنت عمتك زي كذا
بسمه بوزت : حاضر
لف وليد لامه : راشد وينه ؟!
امه : طلع البر مع عيال عمك
عقد حواجبه : عيال عمي !
بسمه : ايه خالد وفارس واخوياه
هز راسه بتفهم ووقف : اجل انا بطلع اغير ملابسي قبل ماتجي عمتي
تذكرت بسمه وسألت امها : يمه ردت نوف ؟!
وقف مكانه لما سمع اسمها
ام وليد بضيق : لا يمه باقي ماردت
بسمه : مو كأنها طولت
ام وليد : حقها يمه هذا زواج مو لعبه لازم تفكر وتستخير قبل ماتقرر
هزت بسمه راسها بتفهم وناظرت اخوها اللي واقف واستغربت : انت باقي ماطلعت ؟!
حس وليد على نفسه : الحين بطلع
طلع وليد من هنا ونطت بسمه لامها من هنا تسألها : يحبها يمه ؟!
ضربتها امها : عيب عليك هالكلام
بسمه : يمه عادي الحب مو عيب ولا هو حرام
ابتسمت امها : طيب انتي تحبين
حمرت خدود بسمه وقالت بدلع : يمه عيب استحي
ضحكت امها عليها : اجل لا عاد تسألين

كانوا جالسين بكوفي في السوق ينتظرون البنات
مها بملل : باقي بيتأخرون طفشت وانا انتظر
غادة بضحكة : مالنا ربع ساعة من وصلنا
مها : وهالربع ساعة قليلة
غادة : اهم شي لا تنسون الاكل ، خلونا نشتري العشا من هنا
رهف : لا ماعندهم ماك
مها : عادي مو لازم ماك ناخذ اي شي غيره
رهف بعناد : انا ماابي الا ماك
غادة : اجل كلمي السواق يمر يشتري لك قبل مايجي ياخذنا
رهف : ابي اطلب بنفسي يااخي
غادة : اطلبي بس نطلع من السوق بدري
رهف : نطلع ظ،ظ،
طلعت عيون غادة : وش ظ،ظ، حبيبي نطلع من هنا ظ،ظ  مو احنا راح نطول عند ماك
رهف : مره بدري ظ،ظ 
غادة : لا مو بدري شوفي الحين احنا العصر من العصر لما ظ،ظ  اكثر من ظ¥ ساعات راح نجلسها بالسوق مره كثير
مها تغير السالفة : مين راح يدق على البنات انا طفشت من الانتظار
رهف : خلاص بدق على نوف لا ينط فيك عرق
اتصلت على نوف اللي ردت بعد سابع رنه وبعصبيه : ساعة لما تردين
نوف : وش اسوي الجوال كان ضايع بالشنطة
رهف : المهم وينكم ؟ تأخرتم ؟
نوف وهي تناظر من الزجاج : قريبين
سمعها فهد : عند البوابة
سمعت رهف صوته وقالت : مين هذا اللي تكلم ! لا تقولي فهد
ابتسمت نوف : ايه
شهقت رهف : امانة فهد اللي راح يجيبكم ؟
نوف : ايه
رهف بضحكة : مرام وينها ؟ معاكم
ناظرت نوف باختها وقالت : والله لو تشوفين شكلها بس خليني اوصل واحكيك
عبير بصراخ : مااحلل تحشون فيني
نوف : ماحشيناك حشينا ناس ثانين
وناظرت مرام اللي واصلة حدها من اختها
عرف فهد انها حشت بمرام وقال يدافع : الحش مو زين
استحت مرام من كلمته وارتبكت زيادة
كتمت نوف ضحكتها : حاضر عمي ، المهم رهف دقايق ونجيكم الا صح وين جالسين انتم ؟
رهف : بنفس مكاننا
نوف : اوك يالله سلام

وقف فهد عند البوابة ولف لاخته : اذا خلصتم اعطوني خبر
عبير استغربت : انت بتجي تاخذنا
فهد ابتسم : ان شاء الله
نوف : الله يعطيك العافية يافهد تعبناك معانا
ابتسم لها فهد : لا عادي لا تعب ولا شي
نوف بقهر : والله اخواني ماطلع فيهم خير اللي خرج مـ
قاطعتها مرام : مشكور فهد على التوصيل
ونزلت بسرعه وسحبت نوف معها لفت عبير لاخوها وابتسمت له
فهم فهد ابتسامتها : بدون تعليق وانزلي بسرعه
ضحكت عبير ونزلت وراحت للبنات وشافت مرام معصبه من تعليقات اختها
نوف بضحكة : مشكوره ياعبير
ضحكت عبير : على التوصيل
انقهرت منهم مرام وراحت وتركتهم وهم لحقوها لما وصلوا للبنات
بعد ماسلموا قالت نوف لرهف : مشكوره يارهف علـ
ماكملت كلمتها لان مرام رمتها بالمعقم اللي بنشطتها
استغربت رهف : وش فيكم ؟
مرام بنرفزه : ولا شي بس تعرفين نوف وسخافتها
تذكرت مها : الا مرام وش اخبار حبيب القلب ؟
ضحكوا نوف وعبير والبنات استغربوا
غادة : وش فيكم تضحكون ؟
رهف : الموضوع فيه إن
مها : والـ إن هذي بين مرام وفهد صح ؟
عبير : تخيلوا بنات طول الطريق ساكته ولما وصلنا قالت لاخوي مشكوره يافهد على التوصيل وطلعت ومسكناها عليها بس
رهف : اهها قولي كذا ، نوف
نوف : هلا
رهف وهي كاتمة ضحكتها : مشكوره لانك جيتي
ضحكوا البنات وعصبت عليهم مرام : والله انكم سخيفات
وراحت وتركتهم ولحقتها غادة
مها : عبير كيف كان شكل اخوك لما كلمته مرام
عبير : مو من السهل تفهمي فهد لانه يخفي تعبيراته
رهف : بس اكيد كان مبسوط لما سمع صوتها
نوف : اكيد مايبي لها كلام

اما عند فهد لما وصلهم مشي بالسيارة واخذ سي دي محمد عبده وبسرعه حط على اغنيته المفضلة اللي يحس انها توصفه

يكفيك إنَّك شفتهـا دون ميعـاد
يكفيك شمَّك من بعيـد لعطرهـا
الحظ لَك بالوقت ياصاحبي جـاد
فرحتك في صدفة لقـاء ياكبرهـا

لولا هواها مشعل الشَّوق وقَّـاد
ماعانقت عينك لواحـظ نظرهـا
سحابةٍ ملياء هـواء دون رعَّـاد
مِنَّك قريب ولاوصل لك مطرهـا
راعي المحبَّه دايـم بحاجـة إنجـاد
ومعرضٍ نفسه تهالـك خطرهـا
حدٍ حصيله في الهوى قدِّ فرصـاد
وحدٍ من الأغصان يجنـي ثمرهـا

جتك وتحدَّت نار شوقك ولافـاد
نفسك على رغم التِّحدي صبرها
البارق الَّلي فيه دجى الَّليل وقَّـاد
مِن قال إنَّه مالِمـع مـن نحرهـا
والبدرِ الي مسفر على النَّاس بنجاد
من قال إنَّه مكسبه مـن سفرهـا
قضيت عمري أرتجي الوصلِ ينعاد
وأعرضت عن بيض الخدود وحمرها


في بيت ابو وليد
كانت جالسة جمب امها تنتظر الوقت اللي تقدر تروح تشوفه فيه , انتظرت بسمه لما تروح للمطبخ
وسحبت نفسها وطلعت فوق لجناحه وهي حافظة مكان غرفته بالضبط وين
دخلت الجناح بهدوء ومشت بخطوات سريعة لاتجاه غرفته
: وش تسوين هنا ؟!

وانتهينا + توقعاتكم وارائكم تهمني
واشوفكم الخميس على خير ان شاء الله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 17-10-2017, 09:07 PM
jessss501 jessss501 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


ايوة نزلي بارتين 3>
بسحب على بحثي واقرأ البارت 3> 3> 3> :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 18-10-2017, 12:40 AM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها jessss501 مشاهدة المشاركة
ايوة نزلي بارتين 3>
بسحب على بحثي واقرأ البارت 3> 3> 3> :)

ياهلا ياهلا
ابشري ي بعدي بارتين بارتين
اقرأي البارت لكن بعد ماتخلصي من بحثك
يقال اني حسيت بتأنيب ضميري على سحبتك
وانا بنفسي بسحب على كويز بكره


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 18-10-2017, 02:30 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


السلام عليكم
البارتات تجنن
هذي المره مابجيب طاري ماجد وعبير هههههههههه
ريم تنرفز وامل ممكن عندها مشكلة وتتعالج
يعطيك العافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 18-10-2017, 09:04 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اسيرة الهدوء مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
البارتات تجنن
هذي المره مابجيب طاري ماجد وعبير هههههههههه
ريم تنرفز وامل ممكن عندها مشكلة وتتعالج
يعطيك العافية

ياهلا والله وعليكم السلام
انتي اللي تجنني وقسم
هههههههههه لا عادي جيبي طاريهم مابنقول شي
انا مثلك متنرفزة من ريم هههههه اييوا امل حبوه تحزن
الله يعافيك ي قلبي ونورتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 19-10-2017, 06:37 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي





السلام عليكم
كيفكم ؟ ان شاء الله كلكم بخير
بسم الله نبدأ بالبارت الحادي عشر


البارت الحادي عشر - الجزء الاول




كانت جالسة جمب امها تنتظر الوقت اللي تقدر تروح تشوفه فيه , انتظرت بسمه لما تروح للمطبخ
وسحبت نفسها وطلعت فوق لجناحه وهي حافظة مكان غرفته بالضبط وين
دخلت الجناح بهدوء ومشت بخطوات سريعة لاتجاه غرفته
: وش تسوين هنا ؟!
جمدت مكانها لما سمعت صوته , الصوت اللي ياما حلمت فيه
سمعته واكيد هو واقف وراها
لفت بهدوء ورسمت على وجهها اكبر ابتسامة وهي متصنعة الصدمة : اوه وليد
نزل وليد نظره للارض وهو عاقد حواجبه : ايه وليد , وش تسوين هنا ؟
ريم بدلع وبتساؤل : مو هذا جناح بسمه ؟!
هي عارفة وواثقة ان هذا جناح العيال
وليد : لا , جناح بسمه على اليمين اول ماتطلعين من الدرج
ريم بدلع : اوه اسفه الظاهر نسيت مكانه
وليد استغرب الظاهر ناوية تسولف هنا : لا عادي
مر من جمبها ودخل غرفته وقفل الباب بوجهها
ريم حطت يدها على قلبها وبصوت شبه عالي : وه فديته
وبسرعه طلعت من الجناح وهي تشم ريحة عطره اللي بكل مكان
دخلت الصالة عند امها وعمتها وجلست جمب امها وهي مبسوطة
ام وليد : يمه ريم وين كنتي ؟!
ريم ببتسامة شاقه وجهها : رحت الحمام ياخاله
هزت ام وليد راسها وقالت لبنتها : صبي لها قهوة
صبت بسمه لها القهوه ومدت لها الفنجان اللي عبته للاخير وهذي معناها عند البدو انه اشربي الفنجان واقضبي الباب
اخذت ريم الفنجان منها وهي ماعرفت معنى حركتها : ثانكس
ابتسمت لها بسمه بتسليك وهي مقهوره منها لانها اكيد طلعت لاخوها فوق

وليد دخل غرفته عشان يكلم عمه : ناصر والله العقد مضبوط قلت لك من اول
انا من رأيي تخلي النسبة 20 كحد اقصى واذا رفض نزلها لما 15 ,, طيب عادي روح له جدة
لا ماعليك انا وفيصل بنمسك مكانك في الشغل لا تشيل هم , يارجل قلت لك لا تشيل هم
ايه خلاص , تعال عندنا الحين كلمه , بس عمي محمد وابوي , راشد طلع البر مع الشباب
يالله ننتظرك
قفل من عمه ورمى جواله على السرير ورمى نفسه بعد على السرير بتعب وارهاق
وتذكر ريم ووقفتها عند باب غرفته وهو مازال مستغرب وجودها بجناحه هو واخوه
لكن لما سمع كلمتها " وه فديته " عرف سبب جيتها هنا
وابتسم بسخرية عليها لانه مستحيل يكون لها وهو يبي نوف
طلع من الغرفة والجناح وجواله تاركه بغرفته مايبيه
بخطوات سريعه مر من جمب الصالة يبي يطلع من الباب بس وقفه صوت عمته اللي شافته لانها جالسة قدام باب الصالة : وش دعوه تمر من عندنا ماتجلس معنا شوي
وقف وليد مكانه ولف لهم وببتسامة : اعذريني مستعجل
وطلع بسرعة من الباب , اما ريم خقت على ابتسامته وبان هالشي بوجهها
ناظرتها بسمه ودها تذبحها



وقف سيارته عند باب بيتهم وبسرعة نزلت امل للبيت
ناظر طيفها وتنهد بضيق وهو يتذكر كلام الدكتوره
قفل باب السيارة ودخل البيت وتوجهه للصالة
فيصل يحاول يبتسم : السلام عليكم
ابوه وامه : وعليكم السلام
حب فيصل راسهم وجلس جمبهم : كيفكم اليوم ؟
ابوه : بخير الحمدلله
ام فيصل : تعشيتم يمه ؟
ابتسم لها فيصل : لا يمه ماتعشينا
ام فيصل : تبيني اكلم الخدامة تجهز لكم الاكل ؟
فيصل : لا تتعبين نفسك يالغالية والله مو مشتهين شي
ابوه : وين زوجتك عنك ؟!
بلع ريقه : طلعت للجناح
ناظر ولده بشك : زعلتها ؟!
ابتسم : وانا اقدر يبه كل شي ولا زعلها
ابوه : ياويلك لو زعلتها ترى هذي الغالية بنت الغالي
فيصل : ابشر ياطويل العمر ( ووقف ) عن اذنكم
خرج من عندهم وبسرعة طلع لجناحهم
فتح باب الجناح وقلبه يعوره على زوجته حبيبته
دخل لها الغرفة شافها فوق السرير تمسح دموعها
جلس جمبها وقال بضيق : ليه الدموع يالغالية ؟
زادت دموع امل : انت سمعت الدكتوره وش قالت ؟ ( وشهقت ) فيصل انا عقيم
تعرف يعني شنو عقيم يعني مستحيل اجيب منك عيال , مافي عيال ابد
مسح فيصل دموعها بحنية وقال وقلبه معوره عليها : لا ماقالت انك عقيم قالت انك مع الادوية راح تقدري تجيبي عيال بس انتي استمري عليها
امل : لا انا عقيم , فيصل انا عقيم , هي ماتقدر تقول لي انتي عقيم لانها تعرف وش كثر ابي اجيب عيال
ناظرها وهو يحس بضيقة بصدره : صدقيني انتي مو عقيم انتي بس عندك ضعف زي ماقالت والادوية اللي وصفتها لك راح تساعدك كثير
زادت دموعها : الادوية هذي ماراح تفيدني لاني عقيم
سحبها لحضنه مايقدر يشوف دموعها : لا عاد تقولين هالكلمة مره ثانية لانك مو عقيم صدقيني العيال مايهموني
والله العظيم مايهموني انتي الوحيده اللي تهميني وجودك بدنيتي اغلى شي عندي , امسحي دموعك يالغالية
ترى هي غالية عندي
دفنت راسها بحضنه وتمسكت فيه بقوه وهو حاول يهديها ويمسح على شعرها لما نامت بحضنه


مرت الايام سريعة على ابطالنا
البنات كل يوم وهم بالسوق يقضون لزواج عبير اللي قرب وحاولوا يساعدونها باشياء كثيره
ماجد كان مشغول بدوامه اللي تثبت فيه وصار دكتور بمستشفى
فيصل كان حزين ومتضايق وهو كل يوم يشوف زوجته تذبل بين يدينه
امل كانت منهاره ونتيجة التحاليل سببت لها صدمة وهالشي خلاها تدريجيا تبتعد عن فيصل
وليد كان جالس على اعصابه ينتظر رد نوف اللي تأخرت عليه
نوف ولا همها وليد بس اللي كان يهمها علاقة فيصل بزوجته تغيرت وهالشي لاحظته
ريم كانت كل يومين تروح مع امها لبيت خالها علي عشان وليد اللي دايما تتعمد تشوفه
فهد كان متضايق وكئيب لان اسمه ماجاء من ضمن اللي نقلوا وهالشيء راح يخليه يصبر على الغربة وقلبه محترق على بنت عمه ولا قال لاهله الخبر عشان ماينكد عليهم فرحتهم بقرب زواج بنتهم



نزلت الدرج بخطوات سريعة متوجهه لغرفة اهلها وهي عازمة ومتخذة قرارها
دقت الباب وسمعت صوت امها : تفضل
دخلت نوف وابتسمت لما شافت امها على سجادة الصلاة : تقبل الله
امها ببتسامة : منا ومنك
حبت راس امها وجلست قدامها
ناظرتها امها بشك وببتسامة : بغيتي شي يمه ؟!
نوف بتردد وهي تبلع ريقها : يمه انا جاية اقولك رأيي
حبت امها تستهبل عليها وقالت بستغراب : رأيك بايش ؟!
ابتسمت لها نوف : يمه انتي عارفة , عن وليد
ابتسمت امها وقالت بترقب وهي تنتظر رد بنتها من يوم خطبها : هاه يمه بشري !
اخذت نفس وقالت بهدوء : انا رافضته
انصدمت امها : وشهو !! وشو له ترفضينه ؟!
نوف برجاء : يمه انا ماابيه
تنرفزت امها من ردها السخيف : ليه ماتبينه ؟!
نوف : ماابي اتزوجه
امها : ليه ماتبين تتزوجينه ؟ انتي شفتي فيه عيب ؟
نوف : لا وليد مافيه عيب بس انا ماابيه وهو الله يوفقه مع غيري
امها : وش تبين الناس يقولون عنا رفضت ولد عمها اللي ماينرد
نوف انقهرت : يمه انا وش علي من كلام الناس ، الزواج قسمه ونصيب واحنا ماصار بيننا نصيب
امها : انتي ماشفتي الفرحة بعيون ابوك واخوانك يوم انه جاء خطبك ؟ ماشفتي وشلون فيصل كان مبسوط لان اخو زوجته خطب اخته اذا تبين تخربين علاقة اخوك وزوجته ارفضيه ، اذا تبين تخربين علاقتك باخته بسمه ارفضيه
نوف وهي تحاول تدور سبب : يمه فيصل وزوجته علاقتهم ماراح تتأثر بسبب رفضي واذا على بسمه انا بحاول اقنعها وترى هذا زواج مو لعبة
امها : رفضك لوليد ماله سبب مقنع
دمعت عيون نوف : يمه الله يخليك والله ماابيه
قست امها قلبها شوي : اتركي عنك الدلع الزايد وروحي غسلي وجهك وتعالي الصالة قولي لابوك انك موافقة هو الحين اكيد راجع من الصلاة
نوف شوي وتبكي : يمه ماابيه
امها بصرامة : سمعتي وش قلت ! اذا تبين تكسرين بخاطر ابوك واخوانك ارفضيه اذا تبين تدفنين فرحتهم بخطبته لك ارفضيه ( وبحنية ) عشان خاطري يمه سوي اللي قلت لك عليه
نوف : الزواج يمه مو غصب
امها : لانه وليد راح اجبرك واغصبك عليه الولد يمه ماينرد وصدقيني لو شفت فيه عيب واحد كان رفضته انا بس الولد ماينرد والكل يشهد بمرجلته واخلاقه
نوف برجاء : بس يمه
قاطعتها امها : خلاص يانوف الظاهر ان الدلع الزايد خربك ، يالله قومي سوي اللي قلت لك عليه والحقيني للصالة
قامت نوف من عند امها وهي متضايقة كانت تتوقع ان امها راح تقبل بقرارها بدون اي اعتراض لكن اعترضت واعتراض حازم راحت غسلت وجهها واخذت نفس عميق وراحت لاهلها بالصالة
شافت ابوها وجمبه امها حاولت تتصنع الابتسامة : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ابتسم ابوها لها : هلا بحبيبة ابوها
حبت راسه وجلست جمبه وهي متضايقة - وشلون تكسر بخاطره وهو فرح بشوفتها الحين -: هلا فيك يبه
ابوها : وينك يبه ماشفناك على الغدا
نوف تتصنع الابتسامة : تعرفني يبه كنت نايمة
ابوها : ايه زين ، هاه يبه ماقلتي لنا وش ردك ترى طولنا على الجماعة
ناظرت نوف بامها تترجاها بس امها ناظرتها بحزم
بلعت ريقها وهي تحس بغصة بحلقها : موافقة يبه
فرح ابوها : الله يفرحك يبه مثل مافرحتيني
مسك راسها وطبع على جبينها بوسه وقال لزوجته : وين الجوال يانوره خليني ابشر اخوي
مدت له زوجته الجوال وقالت لبنتها : مبروك يمه والله يكملك بعقلك
ابتسمت لها نوف بحزن بعدها استأذنت وطلعت لغرفتها تبكي بقهر
الحين وشلون تتزوج شخص ماتحبه


فرح ابو وليد وهو يكلم اخوه : والله !! الله يبشرك بالخير ومبروك ، الله يبارك بعمرك , فمان الكريم
قفل وهو حاس بنظرات الكل المترقبة حب ينرفزهم شوي : هذا اخوي عبدالله
ام وليد : بشر ياابو وليد
ابو وليد : بيننا مشروع ونجح
استغرب راشد : مشروع للشركة ؟
عقد وليد حواجبه : وش مشروعه يبه ؟
ابتسم له ابوه : مبروك ياالمعرس ( لاحظ استغراب الكل بعدها قال ) نوف وافقت
زغرطت ام وليد وطلعت بسمه من المطبخ : وش فيه ؟ وش صاير ؟ ليه الزغاريط
ام وليد بفرحة : باركي لاخوك يمه
استغربت بسمه : مبروك بس لاي اخو فيهم
راشد بضحكة : انا مطول بس وليد راح يودع العزوبية قريب
ام وليد بفرحة : العروس وافقت
شهقت بسمه : احححلفوا ! نوف وافقت
ابتسم وليد : واخيرا
راحت بسمه له وحضنته : مبروك يااخوي ويازين من اخترت والله منك المال ومنها العيال
ابتسم لها وهو يمسح على شعرها : الله يبارك فيك وعقبالك
بسمه : ان شاء الله ( وبعدت عنه ) خلوني افرح البنات
ابوها ضحك : لا يبه اصبري شوي خليهم يسوون التحاليل بالاول
بسمه : يبه تعرفني مافيني صبر
ضحك وليد : اصبري يومين بس


اتفق وليد مع فيصل انهم يسوون التحاليل بالمستشفى اللي يشتغل فيه ماجد عشان يطلع لهم النتيجة بسرعة
وخلال يومين طلعت وانتشر خبر خطبة وليد لنوف


ابو ماجد وهم على القهوه قال بفرحة : وليد ولد اخوي خطب
جمدت غادة مكانها من الصدمة
ام ماجد بفرحة : ماشاء الله ومن اخذ ؟
ماجد بضحكة وهو عارفها لانه شاف ورقة التحاليل : عاد هذي مستحيل تخطر ببالك
ام ماجد : مين يمه
رهف بلقافة : هيا مين خطب
مها : خطب وحده من بنات اعمامي ؟
ابو ماجد : خطب نوف بنت عمكم عبدالله
شهقوا البنات كلهم بما فيهم غادة من الصدمة
رهف بصدمة ممزوجة بفرحة : بالله وليد خطب نوف ؟
مها : نوف انخطبت !!
رهف بفرحة : وناسه الحين راح يصير عندنا اكشنات بالعايلة ( وقالت لابوها بتساؤل ) ببه ما قالوا متى الملكة ؟
ابو ماجد : لا يبه باقي ماقالوا
رهف : وناسة اكيد بتجي لنا اليوم والله لازعجها
مها : تتوقعين ماتكون منفسة علينا ؟
رهف : الا اكيد اخلاقها بتكون في راس خشمها بس عادي نزعجها مالها غيرنا اصلا
مها : من جد والله لاطفشها بالاسئلة ( وقالت لاختها ) تتوقعين شافها
رهف بتفكير : والله مدري ( وابتسمت ) عادي نسألها اليوم
ماجد ضحك عليهم : الله يعينها عليكم
مها : ليه يعينها علينا ؟! احنا بنات عمها ومن حقنا نسألها
رهف : ايه صح من حق بنت العم لبنت عمها انها تسألها
ضحك ابوهم : الله يكون في عون بنت اخوي
طلعت غادة من عندهم بهدوء وراحت ركض لغرفتها قفلت الباب وراها ورمت نفسها على السرير وهي تبكي
وشلون يتزوج ويتركها وهي رفضت كل اللي تقدموا لها لما الحين
كيف بتكمل حياتها واللي تحبه راح تاخذه وحده غيرها
ومين !! بنت عمها !
بنت عمها اللي تعرف انها تكرهه
وشلون راح تقابلها الحين
كيف راح تكلمها وتضحك معها وهي اخذت اللي تحبه اخذت اللي تحبه منها
وبكت لما استسلمت للنوم



اما في جناح الضيوف
صرخت ريم بقهر : وشلون يخطب ؟ وانا !!!!
امها : لو انك رزيتي عمرك عنده كان ماخطب غيرك
ريم : يمه من كثر مارزيتني عنده شوي وبدخل عليه الغرفة ، بس ليه يخطبها لييييه
هي تكرهه ! دايم تتضارب معاه ! ليه يخطبها
امها : يمكن هو من النوع اللي يحب اللي يتضارب معاه
ريم : ليتني تضاربت معاه من زمان ، يمه والله قهر فيصل وراح مني والحين وليد وراح
امها : لا وليد باقي ماراح منك ، باقي عندنا امل انه يكنسل الخطبة ويحول عليك
ريم : يمه وليد مو بزر عشان يكنسل بس انا اوريك وش بسوي في نوف
ان ماقلبت عيشتها سودا وخليتها تتمنى تكون رفضته مااكون انا ريم بنت محمد
امها : اهم شي وليد لا يعرف بالموضوع
ريم : ماعليك يمه لا تخافين , راح اخليه يخطبني ويتزوجني فوقها وهي بنفسها اللي راح تخطبني له
امها : كفو ببنت امها
ريم : تربية يدك يالغالية
امها : يالله جهزي نفسك عشان عزيمة خالك صالح
ريم بملل : مالها داعي عزيمته خلاص ولده راح يتزوج بعد بكره وش له العزيمة
امها : مدري عنه بس خلينا نروح نشوف بيت ولده
ريم : اكيد ماراح يكون مثل جمال جناح فيصل
امها : خلاص فيصل راح عنك الحين حطي عينك على وليد مالنا غيره
ريم : ايه صح فهد وحاجز بنت نوره وماجد راح يتزوج وفيصل تزوج مالي الا وليد ( وقفت ) يالله بروح اتجهزني



دخل جناحه وهو متضايق له فترة وزوجته ماتكلمه وطول الوقت تبكي
اخذ نفس عميق ودق باب الغرفة : امول حبيبتي
ماردت عليه وفتح الباب شافها جالسة على السرير وتمسح دموعها
قال لها بحنية : وشو له الدموع الحين ؟
امل بحزن وهي تمسح دموعها : انت عارف سببها
تنهد بضيق وجلس جمبها ولف وجهها له : حبيبتي انتي مافيك الا العافية وانا راضي بحكمة ربي
امل : بس يافيصل الادوية
حط يده على فمها يسكتها : قلت لك الادوية راح تفيدك مابتضرك لو تضرك ماكان وصفتها لك الدكتوره
( وابتسم يبي يغير الموضوع اللي طفش منه ) والحين يالله جهزي نفسك عشان عزيمة عمي صالح ( قال يبي يفرحها ) وكمان كأني سمعت ان اخوك راح يشوف اختي اليوم
تفاجئت امل : وليد بيشوفها ؟
ابتسم : ايه قال لي اليوم في الدوام
امل : ونوف تعرف ؟
فيصل : لا ماابيها تعرف الا بوقتها ولا ترى راح تسوي لنا فضيحة ماتعرفين اختي ودلعها
امل بضحكة من بين دموعها : تعلمني فيها اعرفها
قال لها بحنية وهو يناظر اسنانها اللي بانت من الضحكة : يسعد الضحكة اللي صاحبتها سرقت قلبي
وردت خدودها وابتسمت بخجل
خق هو على شكلها كانت مثل النونو اللي بكى وبعدها ضحك
لمعت عيونه بخبث : اقولك وش رايك تكنسلين تجهيزك ورانا مشروع
استغربت : وش مشروعه ؟
قرب منها وابتسم : انت تعرفين



دخلت مرام الجناح وهي مبسوطة لاختها شافتها على الكنبة تلعب بجوالها
ابتسمت : العروس وش تسوي
ناظرتها نوف بطرف عينها : امحق عروس
جلست مرام جمبها وبضحكة : مالت عليك انا فرحانة اكثر منك
نوف تلعب بجوالها بطفش : اشبعي فيه حلالك
استغربت مرام : وش فيك معصبه ؟
نوف : لا سلامتك مو معصبه بس مدري ليه كلكم فرحانين
مرام : فرحانين فيك ياحظي
نوف بسخرية : عشان وليد الرجال اللي ماينرد خطبني ؟
مرام بطفش : ياربي منك كم مره اقولك وليد كفو
نوف : بالله ريحيني وين كفو وهو دايم يهزأني انا مدري ليه خطبني يعني غباء دايما اذا تقابلنا نتضارب والحين جاي يخطب مره غباء
مرام طفشت منها ومن كرهها الواضح لوليد : نوف بالله اسكتي انا مزاجي رايق وماابيك تخربيه علي لو سمحتي طفشت وانا افهمك واعلمك ( وقالت تغير الموضوع ) المهم الحين خلينا نتجهز عشان عشا عمي صالح
نوف بتساؤل : عبير مابتحضره صح ؟
مرام بضحكة : وين تحضر وبعد بكره زواجها من ولدهم
نوف : بس اسأل طيب مين راح يجلس معاها ؟
مرام : اسماء بتروح عندها ، المهم امشي نتجهز ابوي يقول بعد المغرب نمشي



بعد المغرب الكل اجتمع في بيت ابو ماجد اللي مسوي عزيمة بمناسبة زواج ولده وخطبة وليد ونوف
عند الحريم الكل استقبل نوف بالاحضان والزغاريط والتبريكات
وهي كانت تبتسم لهم وبداخلها عصبية الدنيا كلها
ليه الناس يباركوا لها على خبر موتها هي ماتبيه ولا تبي ترتبط فيه
والناس كلهم فرحانين ومبسوطين لهم وهي بتموت من القهر والغيض
مسكتها ام وليد وخلتها تجلس جمبها وهي فرحانة

عند البنات
قالت رهف لبسمه وامل : وش الحركات هذي ؟ تخطبون لوليد واحنا اخر من يعلم
امل ببتسامة : جات صدفة بس الحمدلله الحين الكل عرف
بسمه : والله يافرحتي لما نوف وافقت وتحاليلهم تطابقت واخيرا مابغينا وليد يخطب
مها : عاد توقعت هو يكون اخر واحد بالعايلة يتزوج
رهف تتصنع العصبية : بس معليش ليه تخطبون نوف ؟ ( قالت وهي كاتمة ضحكتها ) وانا يعني ! مو عاجبتكم
بسمه : ليت لو عندي اخو ثالث كان اخذتك له
رهف : لا الله يخليك انتي كذا وناشبة فيني اربع وعشرين ساعة كيف لو تزوجت اخوك
انقهرت بسمه : مالت عليك الا مالت مو وجهه مجاملات انتي
قالت ريم بدلع : كيف لكم اخذتم نوف ؟ توقعت تاخذون له من برى العايلة
ابتسمت امل : عاد هو اختارها
انقهرت ريم من ردها اما غادة تضايقت مره يعني هو يحبها عشان كذا اختارها
دقت مها بسمه : ياحركات بعد هو اللي اختارها ؟
ابتسمت لها بسمه : زي مااختارك راشد
وردت خدود مها وقالت بعصبية : ياكلبه استحي
ضحكت مرام : انتي اللي جنيتي على نفسك
قالت بسمه للبنات وهي تناظر نوف اللي تأشر لها تجي تاخذها : شوفوا نوف لها ساعة تأشر لي اجي اخذها
رحمتها رهف : حرام روحي جيبيها شوفي كيف مستحية
بسمه بضحكة : نوف تستحي ؟ ايه هين
مرام تتصنع العصبية : حرام عليك والله اختي خجولة
بسمه تغني : خجول الورد ماينلام لانك اجمل انسانة
رهف : اتركي التغني الحين وروحي جيبي لنا نوف نبي نسألها كم سؤال
بسمه بلقافة : وش تسألينها ؟
قالت رهف تبي تقهرها : اسرار
ناظرتها بسمه بطرف عينها : شوفي مين راح يجيبها لك الحين خلي الاسرار تنفعك
وقفت رهف : عادي انا بروح اجيبها
بسمه : مالت عليك مافي شي يقهرك انتي
رهف بدلع : لا ياحبيبتي مافي شي يقهرني
ابتسمت بسمة بخبث لما تذكرت : الا فيه ( وقالت تغني ) الحب خالد وحـ
على طول رهف قفلت فمها بيدها وقالت بقهر : قلت لك مااحبه
بعدت بسمه يدها عن فمها وقالت : انقهرتي ولا باقي ؟
ضحكت امل : متى تعقلون انتم ؟!
بسمه بضحكة : اذا تزوجت رهف من خـ
خزتها رهف : قولي اسمه وشوفي وش يصير لك
بسمه ببراءة : اقول اسم مين ! قصدك خالـ
ضربتها رهف بكرتون المناديل في راسها : انتي ماينفع معك الا كذا
ضحكوا البنات عليها وراحت رهف تجيب نوف من عند عمتها



في الخيمة – عند العيال
قال بدر : صدق الخبر اللي سمعته ياوليد ؟
استغرب وليد اللي كان يسولف مع فهد : أي خبر ؟!
فارس يغني : الخبر نفس الخبر ماطرى علمٍ جديد
بدر : انك خطبت !
ابتسم وليد : ايه صدق
فهد : عاد تصدق توقعت ان الموضوع كله كذب
استغرب وليد : ليه ؟!
فهد : انت كنت اكثر واحد معارض فكرة الزواج وش اللي تغير
ابتسم وليد وبسخرية : الحب عذبني
صفر خالد : اخس والله طلعت اختي موب هينه
فارس يغني : يامدور الهين ترى الكايد احلى
كمل معاه راشد : واسأل مغني كايدات الطروقي
قال ماجد يقاطعهم : تدرون انا انصدمت لما قال لي فيصل انه بيجي مع وليد يسون تحاليل الزواج عندي بالمستشفى وماتأكدت من الموضوع الا لما شفت اسمه واسم بنت عمي في الورقة
فيصل : اجل وش تقولون عني انا لما جاء مع عمي علي يخطبون اختي
رفع وليد حواجبه بستغراب : لهذي الدرجة صدمتكم
بدر : اقولك لما الحين مو مصدق
وليد بضحكة : شكلي بكنسل الموضوع
قال خالد بسرعة وبترجي : لا ياشيخ تعوذ من ابليس ماصدقنا اختي وافقت
ضحك وليد : اجل خلهم يسكتون ( واشر على ماجد ) بعدين شوفوا هذا ترى زواجه بعد بكره حولوا عليه
ابتسم ماجد : تصدق عاد ان اخوياي في بريطانيا كانوا يبون يسون لي حفلة توديع عزوبية
استغرب خالد : انت قلت لهم عن زواجك ؟!
ماجد ببتسامة : اكيد لازم اعزمهم بيننا عشرة عمر
فارس : وعيش وملح وجبن وخيار
بدر : واحلى فطور من مطاعم ابو الخير
ضحك راشد : تسوي دعاية انت ؟!
بدر يستهبل : ايه ترى اخذت منهم فلوس عشان اعلن عنهم
أشر وليد لفيصل بعد ماكلم عمه وطلعوا الاثنين برى الخيمة
فيصل : امرني
وليد ببتسامة : خلاص اخذت موافقة عمي عبدالله
ضحك فيصل : الظاهر ان الحبيب مستعجل على شوفة نوف
طنشه وليد : بتكلم امل ولا اكلمها انا !
فيصل : مره مستعجل بعد , ابشر الحين اكلمها لك


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي

الوسوم
من قد قلبي دام حبك سكن فيه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية لا زعلت وجاك مني خطا إمسكني بيدي وعلمني خطاي /بقلمي * الغيد .. روايات - طويلة 113 12-02-2017 12:15 AM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
رواية وعيونك اللي تعلم الخاين يتوب ويردّ لدروب الوفا عاشق /بقلمي الكاتبة:احلام روايات - طويلة 1 25-03-2016 08:38 PM
رواية مهرها دم /بقلمي jeehad-hs روايات - طويلة 36 01-08-2015 03:15 AM
رواية في هالدنيا عابرين /بقلمي ماضي جميل روايات - طويلة 2 09-03-2015 02:20 PM

الساعة الآن +3: 07:12 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1