اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 07-09-2017, 11:35 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذي اول رواية اكتبها وان شاء الله تعجبكم
زمان كتبت رواية ولكن ماقدرت اكملها و روايتي هذي ان شاء الله راح اكملها
اذا ربي اراد لي تكملتها واتمنى تعجبكم
ترى هي اول عمل لي واكيد فيه نواقص واغلاط
اترككم الحين مع ابطال رواية
[ من قد قلبي دام حبك سكن فيه ]


العائلة الاولى ( عائلة ابو وليد )
الاب : علي هو اكبر اخوانه ويملك شركة له ولاخوانه وعيالهم
الام : الجوهره
وليد : الابن الاكبر عمره 29 سنة يشتغل مع ابوه بالشركة
امل : عمرها 27 سنة متزوجة ولد عمها من سنتين ولما الحين ربي ماكتب لهم الخلفة
راشد : عمره 25 سنة يدرس ماجستير في جدة مع ولد عمه
بسمه : 22 سنة طالبة في الجامعة قسم حاسبات

العائلة الثانية ( عائلة ابو فيصل )
الاب : عبدالله اخو ابو وليد ويشتغل معاه بالشركة
الام : نوره , عندها اخت راح تظهر مع الاحداث
فيصل : الابن الاكبر عمره 32 سنة متزوج امل بنت عمه ويحبها ومايقدر يفارقها لحظة
خالد : 25 سنة يدرس ماجستير مع راشد في جدة
مرام : 24 سنة متخرجة وجالسة بالبيت محجوزة لولد عمها
نوف : 22 سنة طالبة في الجامعة قسم تغذية

العائلة الثالثة ( عائلة ابو فهد )
الاب : سعود الاخ الثالث لابو وليد وابو فيصل يشتغل مع اخوانه بالشركة
الام : شريفه
فهد : ضابط عمره 29 سنة يشتغل بالشرقية حاجز مرام بنت عمه له
فارس : 26 سنة يشتغل مع ابوه بالشركة
عبير : عمرها 23 سنة متخرجة من الجامعة مملكة على ولد عمها اللي يدرس برى
بدر : عمره 21 سنة طالب اول سنة له بالجامعة




العائلة الرابعة ( عائلة ابو ماجد ) صالح والعنود
الاب : صالح الاخ الرابع يشتغل مع اخوانه بالشركة
الام : العنود
ماجد : الابن الاكبر عمره 29 سنة يحضر الدكتوراه في بريطانيا مملك على بنت عمه من 7 سنين اللي رفضت تسافر معاه
غادة : عمرها 24 سنة متخرجة وجالسة بالبيت
رهف : عمرها 22 سنة طالبة في الجامعة قسم رياض اطفال
مها : 20 سنة اول سنة لها في الجامعة

ناصر : الاخ الاصغر لابو وليد وابو فيصل وابو فهد وابو ماجد , مو متزوج له بيت خاص فيه قريب من اخوه الكبير ابو وليد عمره 30 سنة ويشتغل مع اخوانه وعيالهم في الشركة

الاخوان الخمسة لهم اخت وحيده مع الاحداث راح تظهر وراح تعرفون شخصيتها واخلاقها
مااحب في تعريف الشخصيات اكتب وصف عنها او عن اخلاقها مع الاحداث انتم بنفسكم راح تعرفون اخلاقهم وصفاتهم


اترككم الحين مع البارت الاول



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 07-09-2017, 11:39 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية : من قد قلبي دام حبك سكن فيه بقلمي / غموض


البارت الاول - الجزء الاول


كان سارح بفكره مشتاق لاهله وجمعتهم ، صرامة ابوه وحكمته ، حنان امه ودعائها لهم ، ضحكة اخوه الكبير وغزله لزوجته قدام الكل ، سوالف اخته كاتمة اسراره ، شقاوة اخته الصغيره وهبالها ، قطع سرحانه صوت صديق عمره ورفيقه في الغربة
راشد ببتسامه : وين وصلت ؟
تنهد خالد: وصلت لهم
راشد ببتسامة : يالله هانت كلها يومين وانت بينهم ان شاء الله
خالد : الله يصبر قلبي على هاليومين
راشد بضحكة : صبرت سنة ماتقدر تصبر يومين
خالد : ياخي مدري مين قال لي خلص سنتين في سنة ونص ، مدري مين اللي خلاني اسوي هالشي
راشد : هههههههههه الدفره الزايدة ( ويناظر ملابس خالد ) ماودك ترتبها
خالد بنظرة ترجي : رتبها لي
دخل عليهم سلطان : خالد انا جيعان
خالد باستغراب : طيب !
متعب يصارخ من الصالة : المطبخ في ظهرك اليوم
خالد شوي ويبكي : ياربييييي مو وقته والله مو وقته خلوني ارتب اغراضي
سلطان : قم بس سوي لنا اكل وخلي اغراضك كأنك عروس تجهز دبشها
راشد : هههههههههههههه زيين العروسه خالده ، الا خالده متى النقلة ان شاء الله ؟
سلطان : لا تنسي تعطي امه خبر عشان تتجهز لكم
خالد عصب عليهم : انقلعوا عني مو رايق لكم
راشد : ههههههههه خلاص امزح تعال اجلس
خالد وقف ويأشر لراشد : انت كمل ترتيب شنطتي ( ويناظر سلطان ) وانت روح للبقالة جيب لنا عصير وخبز
وطلع من الغرفة وتوجهه للمطبخ وهو معصب منهم
راشد : عصبت خالده
سلطان : هههههههه اسكت لا يسمعك ويحلف مايسوي لنا العشاء ، حدي جيعان ياخي
راشد : محد قلك لا تتقهوى معـ
قطع كلامه اتصال على جوال خالد ، ناظر الاسم وابتسم ورد : هلا والله بام فيصل
ام فيصل استغربت الصوت : هلا ، خالد !
راشد ببتسامة : لا ياعمه انا راشد ، شلونك وشلون عمي والعيال
ام فيصل بفرحه : هلا بولدي راشد ، بخير انت شلونك وشلون خالد
قام راشد يطلع من الغرفة : والله كلنا بخير نسأل عنكم ، الا اقولك تدرين خالد وينه
ام فيصل : لا هو وينه مايرد على جهازه ؟
راشد كاتم الضحكة : خالده في المطبخ تسوي لنا العشاء
خالد اعطاه نظره ورجع يقطع البصل
ام فيصل : وش خالده ذي
راشد : هههههه قصة طويلة اخليك معه الحين
راشد اعطى الجوال لخالد واخذ عنه البصل يقطعه وهمس : اخر مره اسوي عنك شغلك عشان العمه بس
اخذ الجوال منه : هلا بالغالية هلا
وراح لغرفته وقفل عليه الباب ، ابتسم راشد وكمل تقطيع بصل : اقول سلطان ياويلك لو خلص خالد من مكالمته وماجبت له اللي طلبه
سلطان قام بسرعه : يووه نسيت ، بركة ذكرتني


في احدى بيوت الرياض العريقة
خلصت ام فيصل من المكالمة وجلست تصيح شوق لولدها ضناها
نوف ببتسامة : يمه لو ادري انك بتبكين كان مادقيت عليه
ام فيصل وهي تبكي : لا تحرميني من صوته يمه ، يكفي شوفته محرومين منها
فيصل : يالغالية هانت كلها اسبوعين وهو عندك
ام فيصل من بين دموعها : وش اسبوعينه ، قال رحلته نهاية هذا الاسبوع
ابتسمت مرام وهي تعرف ان اخوها بيجي بعد يومين مو اسبوع زي ماقال لاهله ، حب يسوي لهم مفاجأة
ابو فيصل بحنية : دامه بيجي نهاية ذا الاسبوع وشوله هالدموع ؟
ام فيصل : ابكي من شوقي له
ابو فيصل ببتسامة : واحنا مالنا من هالشوق شي
فيصل : يعيش ابو فيصل
نوف : يبه نحن هنا
ابو فيصل بضحكة : وعشان انتم هنا بقول هالكلام ( والتفت لزوجته ) هيا يانوره امسحي دموعك تراها غالية
فيصل بضحكة : بروح بيت عمي اخذ زوجتي
مرام واخيرا تكلمت وبستغراب : وليه تاخذها ؟ خلها تنبسط وتسهر عندهم
فيصل يناظر ابوه وامه : من يشوف هالعصافير وده يعيش زيهم ( وقف ) يالله عن اذنكم
وقف ابو فيصل : وانا بعد بقوم انام ، تصبحون على خير
نوف تناظر امها وببتسامة : يمه ماودك تلحقيه ؟
ام فيصل استحت : استحي على وجهك يابنت
نوف : يمممه نعرف ابوي ماقام الا عشان تعيشون
ماكملت جملتها لان امها رمتها بالمخده ، طلعت نوف وهي تضحك على امها اللي مهما كبرت لازم تستحي من كلام زوجها
وبخاطرها ( الله يوفقهم ويرزقني )
وجلست مرام تسولف مع امها شوي لما قررت انها تنام مع زوجها

في بيت ابو ماجد
ابو ماجد وزوجته ناموا بعد العشاء مباشرة مابقي في الصالة غير البنات
مها التفتت على اختها اللي كانت تناظر في التلفزيون بطفش : اسمعي الحين الساعة كم في بريطانيا ؟
رهف ببتسامة : ودك تتصلين عليه وتزعجينه ؟
مها : بدل هالطفش يختي
رهف بتفكير وهي تناظر ساعتها : اتوقع الساعة ٧ او ٨
مها اخذت جوالها ودقت على اخوها بعد خامس رنه رد : هلا بمهاوي
مها وهي حاطة سبيكر : هلا مجودي ، شلونك وش اخبارك
ماجد ببتسامة : بخير انتي كيفك وكيف اهلي واخواتي
نطت رهف عندها : مجودي حبيبي وحشتنا
ماجد ابتسم : هلا رهوف شلونك
رهف ببتسامة حزن : مشتاقة لك والله
ماجد : وانا مشتاق لكم اكثر
مها بخبث : مااشتقت للحبيبة
ماجد سكت شوي بعدين قال : وين غادة عنكم ؟
رهف عرفت ان اخوها يبي يغير الموضوع : نايمة
ماجد استغرب : نايمة هالوقت ؟ مو توها الساعة 10 عندكم
رهف : ايه 10 مدري عنها صار لها فترة تنام بعد العشاء زي ابوي وامي
مها بضحكة : صارت دجاجة نوم
ماجد ضحك : ابوي وامي شلونهم ؟
مها : كلهم بخير يسألون عنك , متى ودك تجينا
ماجد ببتسامة : قريب ان شاء الله , يالله سلموا على الكل عندكم و,
رهف قاطعته : ويين وين تو الناس
ماجد : سامحوني بس والله عندي بحث لازم اسويه
رهف بخيبة امل : بالتوفيق ان شاء الله
مها : الله يوفقك مجودي
ماجد ابتسم بعد ماعرف من اصواتهم انهم زعلوا : اعوضكم المره الجاية ان شاء الله يالله انتبهوا لنفسكم وفمان الله
رهف ومها : الله معك
رهف بحزن : اشتقت لسوالفه
مها بحزن مثلها : وانا بعد ( وخطر شي ببالها ) الا اقولك ناصر وينه ؟
رهف : ايي والله صح وينه , ماجانا اليوم ( ببتسامة ) ودك نتصل عليه ؟
مها ابتسمت : قدااام

في بيت ابو وليد . الكل كان مجتمع بالصالة بعد ماتعشوا
بسمه وهي تمد فنجان الشاهي لابوها : يبه بكره الجمعة في بيت مين ؟
ابو وليد باستغراب : في بيت عمك ابو ماجد
بسمه ابتسمت : يبه طلبتك لا تردني
امل : الله يستر من طلبك
ابو وليد ببتسامة : ماعاش من يردك
وليد بضحكة : يبه لا تدلعها كثير , اخاف بعدين تنصدم اذا ولد الناس مادلعها
بسمه : بشترط عليه قبل الزواج انه يدلعني ( والتفتت على ابوها ) ولا شرايك يبه ؟
ابتسم لها ابو وليد : اشترطي يابنتي هذا حقك , الا وشهو طلبك
بسمه : بما ان الجمعة بكره عند عمي صالح قررت بعد موافقتك يعني ارجع مع رهف
وليد استغرب : ترجعين معها من وين ؟
بسمه : ارجع معها من الجامعة , عشان بيتهم كله بنات يمديني اخذ راحتي فيه
امل : وانا مين يجلس معي
بسمه : زوجك شوي بيجي ياخذك مايخليك تنامين عندنا
امل : يمكن انام , وش دراك
بسمه : اييي هين هذا اذا خلاك اصلا
امل : لا ما عليـ
قطع كلامها اتصال على جوالها , شاف المتصل وابتسمت
بسمه تتكلم مصري : ذكرنا القط جانا ينط
ناظرتها امل بطرف عينها : هلا فيصل , بخير انت شلونك ( استحت والكل عرف وش قال لها زوجها وهمست له ) ابوي جالس جمبي
ييووه حبيبي ماجلست معهم , طيب ان شاء الله , الله معك
بسمه تتريق عليها : قالت ايش يمكن انام
الكل ضحك على امل وهي انحرجت
بسمه تلف على ابوها : هاه يبه ماقلت لي وش رايك ؟
ام وليد : واذا رحتي انتي انا مين يجلس معي ؟
بسمه بوزت : ابشري يمه خلاص بجلس , يبه انسى ماقلت لك شي
ابو وليد بضحكة : انا اجلس معك يا الجوهرة ولا جلستنا ماصارت تعجبك
ام وليد استحت : لا يا ابو وليد محد يقدر يقول عن جلستك شي
ابو وليد : وانتي يا بسمتي بكره ارجعي مع بنت عمك بس اعطيها خبر قبل
بسمه ببتسامة : كلمتها من زمان يبه
ابو وليد وقف : ايييه زين , يالله اجل انا بنام تصبحون على خير ( وطلع )
بسمه وقفت : وانا بعد بطلع اجهز اغراضي ( وحبت راس امها ) اشوفك بكره عندهم يا الغالية
ام وليد ابتسمت لفرحة بنتها : ان شاء الله يمه , خليك عاقلة ولا تزعجينهم
بسمه : ابشري
ام وليد تناظر امل : امل يمه متى قال زوجك بيمرك ؟
امل ببتسامة : هو جاي في الطريق يا الغالية
وقفت ام وليد : سلمي لي عليه اذا جاء , يالله عن اذنكم
وليد وامل : اذنك معك
جلست امل تناظر اخوها , انتبه وليد لنظراتها وابتسم : الظاهر الاخت غلطانة , انا وليد مو فيصل
ابتسمت له امل : ادري انك وليد , بس مستغربة من جلستك لوحدك وين ناصر عنك
وليد استغرب : برى مع اخوياه
امل قامت وجلست جمبه وهو استغرب : حلو مافيه الا احنا ( شافت نظرات الاستغراب والحيرة بوجه اخوها وكملت ) الحين انت خلاص قريب بتصير حول الثلاثين , وهذا هو العمر المناسب لـ
قاطعها وليد : امل انا مو مستعد للزواج بعد
امل عقدت حواجبها : ومتى بتستعد
ابتسم لها : اذا قررت اني اتزوج ( وقال بسرعة يبي يغير الموضوع ) اظن زوجك وصل
امل انقهرت من تصريفته : هيين يا وليدوه , بظل وراك وراك لما توافق
ضحك وليد عليها وهو يتصل على عمه ناصر


اليوم الثاني في الصباح في جامعة البنات
نوف كانت معصبه من اتفاق بسمه ورهف
نوف شوي وتصيح : يا خاينين العشرة ليه ماقلتوا لي
رهف كانت مبسوطة : صارت الهرجة فجأة
بسمه ببراءة : عادي تعالي معانا
رهف : خير اختنا , تعزمين الناس في بيوت الناس
نوف : افااا يعني ماتبيني اجي
رهف بضحكة : لا امزح والله ببنسط لو عمي وافق لك
بسمه : اييوه نوف خلينا ننبسط اليوم , كلميه واقنعيه
نوف تناظر ساعتها : اخاف اقطع عليه شغله او يكون في اجتماع او يـ
رهف تقاطعها : بس بس خلاص لا تكلمينه
بسمه : شوفي الاوضاع من فيصل
نوف : ايي والله صح , اصبري خليني اتصل عليه هو حبوب ومابيعصب علي
اتصلت على اخوها ورد من ثاني رنه وبهمس : نوف مو وقتك انا في اجتماع سلام
قفل اخوها في وجهها وهي تناظر الجوال
رهف بحماس : وش قال ؟
نوف : عنده اجتماع وقفل في وجهي ( وقالت بقهر ) اصلا مافرقت رجعت معاكم الحين ولا لا , كذا ولا كذا بشوفكم في الليل
بسمه وهي كاتمة ضحكتها : يمكن يتصل عليك لما يخلص
نوف وهي معصبه : مابرد عليه لاني بكون في محاضره ( ووقفت ) سلام
رهف وهي تناظر ندى تروح لمحاضرتها : كسرت خاطري تدرين
بسمه باستغراب : انتي ليه ماقلتي لها ؟
رهف ابتسمت : ماتوقعت عمي يوافق لك اصلا , المهم تعالي نكلم نصور يجيبها لنا العصر
بسمه : ماسمعتي نوف تقول انهم في اجتماع , ولا فيصل مو مع ناصر ؟
رهف : برسله مسج اذا خلص من اجتماعه يدق علي واذا دق وانا في محاضره بطلع اكلمه عادي
بسمه وقفت : اجل مشينا على المحاضره
وقفت رهف معها وقالت بقهر بعد ماتذكرت استاذة المحاضره : هذي متى ودها تخلصنا
بسمه بقهر : مدري عنها , الاختبارات بدأت وهذي كل يوم تجيبنا عشان تقول لنا كلمتين ونطلع
رهف : الظاهر ماتبغانا نخلص
بسمه : ياشيخة الله يعيينا عليها ويصبرنا , انا من لما شفتها اول محاضره حاطة فل ميك اب وهذاك الفستان غسلت يدي منها
رهف : ايييوا من ذاك اليوم عرفت ان العلم في جهة وهي في جهة
ودخلوا للقاعة وجلسوا جمب نوف اللي كانت تسولف مع وحده من البنات


في الشركة , خلص الاجتماع بعد ساعتين والكل تنفس براحه لما خلص , ساعتين وهم جالسين على اعصابهم يعرفون ان المدير ( ابو وليد ) صارم في الشغل وما يرضى باقل خطأ
ناصر بعد مادخل المكتب ويتمدد : اخيرا مابغى يخلص هالاجتماع
فيصل دخل وراه : اهم شي انتهى بتراضي الاطراف جميعها
ناصر بضحكة : ماشفت شكل صالح ( ابو ماجد ) لما علي ( ابو وليد ) قال نسبة الارباح
فيصل يتذكر شكله عمه وبضحكه : هههههههههههههه بس المشكلة ماعلق ابد
وليد بعد ماجلس على كرسي مكتبة : بس والله النسبة قليلة موب حق التعب
فيصل : لا مو قليلة كمان احنا يهمنا الربح
وليد : بس اذا مااخذنا حق تعبنا مااستفدنا شي من المشروع
ناصر : اتركوا كلام الاجتماع في الاجتماع خلاص احنا خلصناه (والتفت لفيصل ) الا مين دق عليك ؟ امل !
فيصل وتذكر اخته : لا والله نوف مدري وش كانت تبي
ناصر فتح جواله وببتسامة : ورهف ارسلت لي مسج , شكل عندهم سالفة
وليد قطع كلامهم : دور مين في الاكل ؟
فيصل : انا امس جبت ( والتفت لناصر ) دورك يا الحبيب
ناصر وقف : بروح وامري لله , اجيب زي العادة ؟
وليد يحس بصداع : جيب لي شي خفيف
فيصل : وانا زيه
وليد رفع حاجبه : غريبة العادة تطلب رز
ابتسم له فيصل : حياتي تنتظرني على الغدا
ناصر : وانت وليد حياتك تنتظرك زيه ؟
وليد : لا بس حاس بصداع ومالي خلق اكل ولازم اخذ حبوب عشان يخف
فيصل ببتسامة : ياخي انا شاك فيك ( كمل لما شافه رفع حاجبه ) دايم مصدع هذا وانت موب متزوج
ناصر : يمكن متزوج بالسر
فيصل بضحكة : اتوقعها منه مع هالصداع
وليد : انا من دون زواج مصدع , كيف لو تزوجت
فيصل بضحكة : الظاهر بتجينا الشركة بسلك المغذي
ناصر ضحك وطلع يجيب لهم اكل , اما وليد رجع راسه على ورى وغمض عيونه وخلى فيصل اللي كان يراسل زوجته
بعد ماطلع ناصر من باب الشركة دق على رهف اللي بعد سادس رنه ردت : هلا نصور
ناصر بعصبيه : كان نمتي احس
رهف بهمس : طلعت من المحاضره عشان ارد عليك
ناصر رفع حاجبه ورايح للبوفيه : دامك في محاضره ليه ارسلتي لي انه اتصل عليك
رهف : ابغاك تاخذ موافقة عمي
ناصر بضحكة : ليه بتخطبين له ؟
رهف : سامجه , المهم ماعندي وقت اسمع ابيك تقنع عمي عبدالله ان نوف ترجع معي
ناصر بستغراب : ترجع معك وين ؟
رهف : ترجع معي البيت لان بسمه بترجع معي , وحرام نوف ترجع لوحدها
ناصر : طيب بكلمه وارد لك خبر , الحين ارجعي لمحاضرتك
رهف ببتسامة : زييين نصوري
ناصر : ناصر ناصر مو نصوري كأني اصغر عيالك
رهف ضحكت وقفلت الجوال وهو كمل طريقه للبوفيه


في بيت ابو فهد الكل كان يتغدى بهدوء
دخل لهم فارس مستعجل لانه تأخر على الغدا وشعره مبلول : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ام فهد : يمه ليه ماجففت شعرك
فارس ببتسامة : ما مداني يا الغالية
وقف ابو فهد : الحمدلله
عبير بعد ماراح ابوها : ليه تأخرت ؟
فارس وهو ياكل : دق علي واحد من الشباب ولا انتبهت للوقت
ام فهد وهي تقوم : الله يهديك لا تتعودها مره ثانية
فارس : ابشري يا الغالية ( ويتلفت ) الا بدر وينه ؟
عبير : بدر عنده معمل وبيتأخر
فارس : الله يعيينهم والله الدراسة تشيب الراس
عبير ببتسامة : على الاقل احسن من جلسة البيت
فارس : اقول عبوره ودك نتبادل , تعالي اشتغلي بدالي في الشركة وانا بجلس في البيت
عبير وقفت : لو فيه فرع للنساء كان اشتغلت , المهم خلص سريع والحقنا
ودخلت الصالة عند ابوها وامها بعد مااخذت صحن الشاهي وجلست وصبت لابوها ومدت له الفنجان : اقول يبه
ابو فهد بحنيه : سمي
عبير بتردد : يبه في دورة للحاسبات في معهد قريب مننا وودي اسجل فيها
ابو فهد عقد حواجبه : وشوله هالدورة ؟ ماتحتاجيها
عبير : يبه ابي استفيد من الوقت بدل جلستي في البيت
ام فهد : كم مدتها ؟
عبير : شهر
ابو فهد بتفكير : وقتها تكون الاختبارات خلصت
عبير : ايي يبه اخلص معهم , هاه وش قلت ؟
بعد تفكير قال ابو فهد : سجلي فيها يابنتي دام هذا بيرضيك
فارس وهو داخل : تسجل في ايش
عبير بفرحه : في معهد قريب مننا يعطي دورات
بعد ماجلس فارس جمبها : حلو على الاقل اشغلي نفسك بدل الجلسة في البيت
ابو فهد بحده : انت وين كنت فيه اليوم ؟
فارس بستغراب : في الشركة
عصب ابو فهد من رده : وراك ماجيت الاجتماع دامك في الشركة
فارس : سمعت انو الاجتماع لروؤساء الاقسام
عصب ابو فهد يعرف ولده مستهتر ومو راعي شغل : الاجتماع حضره كل عيال اعمامك وانت ماتدري عن شي ( وبحده وهو يرفع اصبعه ) بعد كذا اي اجتماع كبير كان او صغير انت اول واحد يحضره سامع !!
فارس : ابشر ياطويل العمر
قام ابو فهد وراح لغرفته
ناظرت ام فهد في ولدها : الله يهديك يرضيك كذا تزعل ابوك
فارس ببتسامه مكسوره : حقك علينا يالغالية
ام فهد بشك سألته : كنت بالشركة اليوم ؟
ابتسم فارس : افا الغالية شاكة فينا ، يمه والله كنت بالشركة مشغول بين ملفات المحاسبة
ام فهد : زيين دام عذرك معك بروح اراضي ابوك وانت لازم تستسمح منه بعد
فارس : ابشري يالغالية
وقامت ام فارس تلحق زوجها وتركتهم
لف فارس لاخته اللي كانت طول الوقت ساكته : الجمعة في بيت مين اليوم ؟
ابتسمت له عبير ابتسامة لها معنى ولا ردت عليه
استغرب ابتسامتها : هات وش عندك ؟
عبير : وين كنت اليوم ؟
فارس بضحكة : لا حول ولا قوة الا بالله وش فيكم محد يثق فيني
ردت عليه بضحكة : انا اختك واعرفك ، هيا قول وين كنت
فارس : تبين الصدق ! ( هزت راسها وهو كمل بصوت واطي ) كنت نايم بالمكتب
ضحكت عبير عليه وهو حط يده على فمها يسكتها : اسكتي فضحتينا
عبير بعدت يده : ههههههههههه كنت عارفة والله
فارس : يختي شسوي امس رجعت البيت متأخر ومانمت الا ساعتين وبعدها رحت الشركة وكمان عيال اعمامك قليلين الخاتمة المفروض يمروا علي يصحوني بس انا اوريك فيهم
كتمت عبير ضحكتها من شكله المتنرفز : تلقاهم طفشوا وهم يصحونك قاموا سحبوا عليك
فارس : الله يسحب عين العدو ( قال وهو بتثاوب ) شكلي بطلع اكمل نوم
عبير بستغراب : ونومة الشركة ماكفتك ؟
فارس تذكر شي وبضحكة : ماقلت لك عن حلمي ؟
عبير : اي حلم ؟
فارس عدل جلسته وبحماس : حلمت اليوم الله يسلمك ان الوالد دخل على المكتب وانا نايم وقام يهزأني يهزأني ، قمت ياشيخة من الحلم مفجوع منه واتلفت حولي اشوفه جاء او لا
عبير ضحكت عليه : تستاهل عشان مره ثانية ماتسهر لما الفجر ، الا تخيل ابوي يسوي جولة في الشركة ويجي مكتبك
فارس : لا ماعليك ابوي واعمامي ماعندهم هالحركات ، حدهم شغلهم بس
عبير قامت : انتبه لعمرك اقول
قام فارس معاها : ايه والله يبغالي احط منبه عند ممر مكتبي يصفر اذا شاف الوالد او اعمامي
ضحكت عليه عبير ومشت معاها يطلعون كل واحد لغرفته



في الجامعة بعد ماخلصوا البنات من محاضرتهم ، جلسوا في الكافتيريا
بسمه متنرفزه من الاستاذة : الله يغثها زي ماتغثنا
رهف تكمل معاها : ويرزقها بزوج بااااارد ويحب يتلكع
نوف وبنت خالتها ضحكوا عليهم
رهف : والله منجد تجيب للواحد المرارة
بسمه : والقولون بعد
فاتن ( بنت خالة نوف ) : بهذي صدقتي ، التهب علي قولوني وانا بمحاضرتها
نوف ضحكت وقطع عليها اتصال على جوالها ، ابتسمت لما شافت اسمه
بسمه لاحظت ابتسامتها : اعترفي مين
غمزت لها رهف : ليكون حبيبك ؟
نوف طنشتهم وردت : هلا والله بحبيبي
ناصر ابتسم : هلا والله بعمري ، شلونك
شاف نظرات احمد وكتم ضحكته
نوف برقة : بخير دامك بخير
البنات ناظروها مصدومين وبعدها ناظروا بعض
ناصر : فديت الصوت ورقته
ماقدر يمسك ضحكته من نظرات احمد وضحك
استغربت نوف ضحكته وابتسمت : وش فيك تضحك ؟
ناصر : من نظرات ولد عمك ( عقد احمد حواجبه مو فاهم شي ) الا اقول نوف
احمد عرف عمه مين يكلم وكمل شغله بهدوء وهو عاقد حواجبه من الصداع
نوف انتبهت نظرات البنات وحبت تلعب عليهم شوي : عيونها
ناصر : متى يخلص دوامك ؟
نوف بستغراب : بعد ساعتين ، ليه ؟
ابتسم ناصر : حلو اجل بمر اخذك من الجامعة
نوف انصدمت : قل قسم
ناصر ضحك عليها : والله بجي اخذك ، سواقكم سيارته تعطلت واخوك نايم منذو مبطي
فرحت نوف : اهها وناسه اجل انتظرك
ناصر : سلمي لي على البنات ويالله سلام
قفلت من عمها : بنات ناصر يسلم عليكم
فاتن ببتسامة : حتى انا ؟
بسمه : ياخاينه ليه ماقلتي انه ناصر
رهف : انا انصدمت لما قالت حبيبي قلت وش فيها هذي انجنت
فاتن : انا انصدمت اكثر منكم وبعد تقوله عيونها
رهف بلقافة : وش كان يبي منك ؟
نوف حبت تقهرهم وبدلع : قال بيجي ياخذني وه فديته
بسمه انقهرت : الخاين
رهف : ناكر العشره
فاتن بضحكة : والخمسة والسبعه
رهف تقول لفاتن : لا تعيدينها مره ثانية ( وناظرت نوف ) ليه يجي ياخذك ؟( وبقهر ) اول اقوله تعالي خذني من الجامعة يقول مشغول مو فاضي
بسمه تكمل معاها بقهر : واول لما نام عندنا قلت له ابغاك توصلني الجامعة عشان اتشخص فيك يقول لي مالي خلق اقوم الصبح
نوف ضحكت عليهم واضح مقهورين مره : احسن محد قلكم تخططون من وراي انتي وهي
فاتن التفتت لنوف : اذا انتي بترجعي مع عمك انا مين يرجعني
كانت فاتن دايم ترجع مع نوف بحكم انها بنت خالتها وبيوتهم بنفس الاتجاه
نوف تذكرت : ايه والله صح ( وببتسامة ) تعالي معانا يرجعك ناصر
فاتن : يازيني اخلي عمك يرجعني لا احس فشلة
رهف نست قهرها منه : تعالي معانا احنا نرجعك
بسمه ببراءة : منجد خلي سواق عمي يوصلك
التفتت رهف عليها : اكتشفت انك كريمة على حساب غيرك ، عزمتي نوف على بيتنا والحين تعزمين البنت على سيارتنا
بسمه ببتسامة : بنات عم ونمون على بعض عادي
فاتن : لا تتضاربوا عشاني خلاص بكلم اخـ
قاطعتها رهف : والله مايرجعك الا احنا ، اتركي عنك هالكلام قال اتصل على احد قال
فاتن بضحكة : طيب خلاص مابتصل على احد



في جدة - تحديدا شقة العيال
دخل متعب الشقة ، كانت هادية والكل نايم ماعدى هو اللي كان عنده اختبار
وهو ماشي لغرفته ويتحلطم وبصوت عالي عشان يسمعونه : والله قلة ادب انا اداوم واختبر وهم في سابع نومة لا والمشكلة اليوم دوري في المطبخ
دخل غرفته وشاف سلطان نايم في سريره فتح عليه الانوار : سلطانوه يالله قوم اذن العصر
انقلب سلطان للجهة الثانية وغطى عيونه باللحاف
حط متعب اغراضه على التسريحة وراح يفسخ ملابسه : لو تروشت وطلعت وانت باقي مانمت المطبخ بيكون لك
اخذ منشفته وطلع
سلطان فتح عيونه بالقوه وبكسل : اليوم دوري بالمطبخ ؟ مو وقته والله
تمدد بكسل واخذ جواله يشوف اخر الرسايل اللي جاته
- غرفة خالد وراشد -
راشد كان صاحي لان امه اتصلت تصحيه هي دايم متعوده تقومه من نومه , قام وصحى خالد معه ، سمعوا صوت متعب وهو يتحلطم وضحكوا عليه بصوت واطي عشان مايحس عليهم ويورطهم بشغل المطبخ
راشد : كسر خاطري والله
خالد : حظه نحس
راشد : اسمع اخذت اغراضك كلها ، مانسيت شي
خالد : حتى لو نسيت ، سلطان ومتعب موجودين اقولهم يجيبوها معاهم
راشد تذكر : الا صح متى نشحن السيارات ؟
خالد : شرايك نروح لهم قرب المغرب ، نكون خلاص حطينا الاغراض فيها
راشد : عين العقل ( وابتسم بشوق ) ماني مصدق واخيرا بسافر الرياض ، ياخي احس لي دهر هنا
خالد بحنين : ايه والله ( تذكر ولد عمه اللي في بريطانيا ) الله يعيين ماجد على الغربة
راشد : ويصبر قلبه بعد ، الغربة موحشة ، على الاقل هنا انت معاي بس هو لحاله هناك
خالد : الله يصبر قلبه ويلهمه الصبر
وقف راشد : امين يالله امش ننزل الاغراض
وقف خالد معاه : يالله





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 07-09-2017, 11:40 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية : من قد قلبي دام حبك سكن فيه بقلمي / غموض


البارت الاول - الجزء الثاني

بعد ساعتين وقف سيارته السودا قدام بوابة الجامعة واتصل عليها : يالله انا برى لا تتأخري
قفلت نوف منه والتفتت للبنات اللي يلبسون عباتهم : بنات ناصر برى ، السواق وينه
رهف : برى ينتظرني اقوله يقرب السيارة
فاتن : اجل يالله ماله داعي نتأخر
طلعوا البنات من البوابة بعد ماتغطوا
ركبت نوف السيارة : السلام عليكم لاجمل شخص
ناصر ابتسم : وعليكم السلام لاجمل انسانة ( وحرك سيارته وهو يناظر المرايه ) هذي مو سيارة سواق صالح
نوف : الا هي
ناصر باستغراب يناظر المرايه اللي مبينه سيارة السواق والراكبين معه : اجل ليه فيها ٣ بنات ؟ اخبر انهم رهف وبسمه بس ولا هم تكاثروا
ضحكت عليه : بنت خالتي راحت معاهم ، العادة انا اوصلها بس بما انك اخذتني قالت بتروح معهم
ناصر استغرب وهو مركز بالسواقه : كان خليتيها تجي عادي اوصلها
نوف : قلت لها بس قالت فشلة
ابتسم ناصر والتفت لنوف بعد ماوقف عند اشارة : امانة ماانقهروا زي ماقهروك ؟
نوف نست السالفة : مين هم ؟
ناصر : بسمه ورهف مو اتفقوا وسحبوا عليك
نوف ابتسمت : الا والله انقهروا مره ( والتفتت له باستغراب ) الا انت وش عرفك ؟
ناصر بضحكة وهو يسوق : اتصلت رهف علي تبيني اكلم ابوك عشان يخليك تروحي معهم بس اخوي وقتها كان مشغول ، خلص شغله ورجع البيت ومالحقته
نوف : اهها ، تحسبني بحركتها هذي انو بسامحها بس انا اوريها هي والثانية اجل يخططون من وراي
ناصر بضحكة : جيت اخذتك عشان ينقهرون بس برضوا مازلتي زعلانه ، خلاص انسي ولا لازم اراضيك بطريقتي
ردت عليه ببتسامة : لا خلاص رضينا اصلا يكفي اني رجعت مع هالوجهه المزيون
ابتسم لها ناصر وكمل طريقه


- عند البنات -
بسمه مقهوره : شفتي البنات كيف يطالعون ناصر ؟
رهف بقهر : الحين تلقينه اشترى لها شي يبرد عليها
فاتن بضحكة : سمعت البنات يقولون شوفوا زوجها يجنن
رهف : بععد زوجها
بسمه : هذا وانا كنت اترجاه عشان يوصلني ابي اتشخص فيه بس هين
ناصر كان مره قريب من بنات اخوانه كلهم بس نوف وبسمه ورهف يعزونه اكثر من الباقين ويغارون عليه
فاتن بجدية : اسمعوا بنات انتم ليه خططتم من وراها ؟
بسمه : ماخططنا من وراها ، السالفة صارت فجأة
رهف : كلمتني امس بسمه وهي طفشانه مره تقول ماعندها احد تسولف معه قلت لها تعالي عندنا بس
بسمه : شوفي نوف عندها امل ومرام ، انا ماعندي بنت اسولف معها فقلت لرهف بحكم ان بيتها كله بنات ماشاء الله ووافقت
فاتن : طيب انتم قلتوا لها هالشي ؟ قلتوا لها عن وجهة نظركم ؟ هي تحسبكم ماتبغوها عشان كذا خططتم من وراها
رهف : والله السالفة صارت فجأة ، اصلا كمان كلمت ناصر عشان يكلم ابوها يخليها تجي معانا بس مدري وش صار
فاتن وهي تاخذ شنطتها ، خلاص وصلت بيتها : طيب راضوها لا تنام وهي زعلانه بنت خالتي ومايهون علي زعلها ( فتحت الباب ) اشوفكم يوم الاختبار
مشي السواق لبيت ابو رهف ، قرروا البنات يراضون ندى لما يوصلون البيت عشان ياخذون راحتهم مايقدرون يكلمونها عند السواق



في بيت ابو ماجد - في الليل
الكل اجتمع في بيت ابو ماجد ، كانوا الاخوان متعودين كل خميس يجتمعون في بيت واحد منهم وبحكم ان هالجمعة اخر جمعة لهم عشان الاختبارات بتبدا ومابيجتمعوا الا بعد شهر قرروا الرجال يشوون في الحوش
البنات اجتمعوا في صالة في الدور الثاني ، والحريم في صالة في الدور الاول
رهف وبسمه كانوا يحاولون في نوف ترضى عليهم
رهف بدلع : هييييا نوف ابتسمي
بسمه بدلع : والله مانعيدها وقسم بس ابتسمي
عبير تناظر مرام بستغراب : وش الهرجة ؟
مرام اللي كانت عارفة من اختها : رجعت بسمه مع رهف بدون مايقولون لها
عبير : اهها ( وناظرت نوف ) نوف انا لو بدالك ماارضى عليهم ابد
مرام تكمل معاها : الشي اللي سووه ماينسكت عنه
رنا : قل خيرا ولا فاصمت
بسمه : السكوت من ذهب ( ولفت لنوف ) هييا نوف ، شوفي رهف كلمت ناصر عشان يكلم ابوك
نوف بتغلي : تحسبيني انتي وياها برضى اذا سويتم هالحركة
بسمه : مايهون علينا زعلك هييا ارضي علينا
رهف : مقدر على زعلك ، قلبي يعورني لو شفتك زعلانه
قالت غادة تكلم عبير وتركت البنات يراضون بعض : اقول عبير سمعت ان امس نزلت حركة نقل العساكر ، بشري فهد من ضمنهم ؟
دق قلب مرام لما سمعت اسمه وحاولت تخفي ابتسامتها عنهم
عبير بحزن : لا والله باقي
الكل عارف ان فهد رافض يملك على بنت عمه وهو شغلة باقي في الشرقية ، يبي ينقل للرياض بين اهله وناسه
مها بخبث تناظر عبير : اقول عبير ماتبي تشوفي غرفته ؟
كانت تقصد غرفة ماجد اخوها ، زوج عبير
حاولت عبير تخفي حزنها على فراقه ببتسامه : ماودك تجيبين لنا شي نشربه
انتبهت غادة للحزن اللي في نبرة صوتها وماحبت تزيد عليها اوجاعها : قومي مها جيبي عصير وحلى
سمعت رهف كلمة حلى ولفت للبنات : ترى انا اللي مسويته ( ولفت لنوف اللي باقي تتغلى ) سويت لك تشيز كيك ، تشيز كيكي اللي تحبيه
بسمه ابتسمت بفخر : انا اللي قلت لها خلينا نسوي شي لها تحبه
نوف طالعت فيهم وسكتت ، اما مها راحت تجيب لهم اللي طلبوه
امل كانت تناظرهم من اول وماعلقت بس رحمت اختها وبنت عمها : خلااص نوف ارضي عليهم ، كسروا خاطري ، شوفي نظرات الكلب الحزين بعيونهم
وكانت منجد نظراتهم زي الكلب الحزين
نوف ابتسمت : بس عشان امل برضى عليكم
حضنوها : واخييرا مابغينا
نوف بتهديد : بس ياويلكم تعيدونها ( والتفتت تدور ) باقي مارجعت مها ( واشرت على رهف ) مشتهيه تشيز كيكها
ضحكوا البنات عليها
تذكرت عبير : الا اقول بنات ، فيه معهد قريب من بيتنا عنده دورات مره حلوه ومفيده
تحمست غادة : عليها شهادات
عبير : يب عليها شهادات غير كذا يعطونك شهادة خبره
غادة : لازم اكلم ابوي عنه
مرام : حبيت الفكرة ، شكلي حتى انا بكلم ابوي
عبير : انا كلمت ابوي ووافق
بسمه تهمس للبنات : هذا بيصير حالنا السنة الجاية
سمعتها غادة ورمت عليها المخدة : سمعتك يا دبه
بسمه بضحكة : ماقلت الا الحق
نوف قربت منهم بحماس : عبوره اعطيني نبذة عن الموضوع لان افكر اسجل في دورات ، تتوقعي عندهم صيفي ؟
مرام بستغراب : تبي تدرسي في الاجازة
نوف : شوفي يا اختي الفاضلة دام مافي في الاجازة شي حماس ف ابرك لي اني اشغل نفسي بشي يفيدني
رهف : منجد دام ما عندنا زواج ولا مناسبة ولا شي خلوني اشغل نفسي معاها
بسمه : كمان الاجازة طويلة خلينا نستفيد منها شوي ، لان معروف مخطط عائلتنا الكريمة وشهو ، يا تسافر كل عايلة لوحدها او نجتمع في المزرعة او نجتمع بالبيوت
رهف : وهذي كلها طفشنا منها ، نبي حماس نبي اكشن كذا
نوف تطالع فيهم وبضحكة : ماشاء الله قرأتم افكاري
دخلت عليهم مها بالعصير والحلى
ابتسمت لها نوف : هلا والله بالحامل والمحمول هلا ومرحبا
بسمه تغني : مرحبا بقدوم خلي يوم جاني في محلي
مرام : منتو صاحيات والله
عبير : ماحسيتي انهم اكلوني قبل شوي
مرام : بس حبيت طريقة تفكيرهم



في خيمة الرجال
كانوا الكبار يتكلمون عن الاسهم وامور الشركة ، اما الشباب كانوا يزبطون اللحم
بدر عيونه منتفخه من كثر النوم وبنعاس : لازم نحط البطاطس والبصل في قصدير ؟
ناصر : والطماطم كمان
بدر : ياخي والله حوسه ، الحين يدي تصير ريحتها بصل
فيصل : على الاقل اهون من ريحة اللحم ولا شرايك يا وليد ؟
وليد كان يحط اللحم في حق الكباب : كلهم زي بعض
فارس بضحكة : غسلوا بكلور وتروح الريحه
قال فيصل بسرعه : ودك زوجتي تهج مني
ناصر بضحكة : دام الهرجة فيها هجه بروشك به
وليد : منجد يافيصل اعتق الادميه فوجهه الله خلها تشوف اهلها تجلس معهم شوي
قام فيصل وترك اللحم : انتم مخربين ذات البين
ضحكوا الشباب عليه وشافوه وهو طالع من الخيمة ، كلهم يعرفون شكثر فيصل يحب زوجته لانه يبين هالشي للكل مع ان حبهم انولد بعد الملكة زي اغلب الزواجات التقليدية الا انه ينمو ويزيد مع الايام
وليد التفت لفارس اللي كان يقطع السلطة : يمديك تقطع البطاطس معاك اللي عندي خلص
فارس : ابشر ، بدر اعطيني كم بطاطسه من عندك
بدر ماصدق خبر اعطاه الكيس كله : تفضل مايغلى عليك
ناصر وهو يلف القصدير على الطماطم وحب يقهره : فارس خذ نصها ورجع الباقي
بدر : يعني في ظهري في ظهري
ناصر بضحكة : ايه في ظهرك في ظهرك ، اخذت عنك ثلاث ارباع الشغل
وليد : بنخلي الشوي عليك
بدر : لا لا لا كله ولا الشوي خلاص هات يا فارس الكيس انا اقصدره واقطعه لاحمد
وليد ضحك : ناس ماتجي الا بالعين الحمرا



عند البنات
نوف وهي تاكل الشيز كيك بتلذذ : تسلم يدك رهوف على هالتشيز كيك
رهف : يفداك الباقي منه ( وقالت تغني ) يفداك قلبن على ماتشتهي حاضر
نوف : الله الله مقدر على هيك دلع ، الا اسمعي وش مقاديره خليني اتفنن عند اهلي
رهف تغمز لها : الخبره باليد
بسمه بضحكة : اقطعي يدها يانوف
غادة بضحكة : ههههههههههه حرام عليك بعد كذا مين يسوي لنا حلى
امل : انتي ومهاوي
مها لفت على امل بستغراب : غريبة باقي جالسه معانا
فهمت امل قصدها وحمرت خدودها : وين تبيني اروح يعني ؟
مرام : مع فيصل القلب
امل : لا قلت له ابي اجلـ
قطع كلامها اتصال منه ، وقفت وردت عليه وهي طالعه
عبير بضحكة : ماخلاها تكمل جملتها
بسمه : الله يرزقني مثل حب فيصل لامل ، ومثل فلوس الوليد بن طلال ، وجمال ماجد االمهندس ، وسمار
غادة : بس بس بس وش هذا كله
بسمه : خليني ادعي
مرام : ادعي وخذي راحتك في الاخير بتطيحين على وجهك
مها بضحكة : صامت صامت وافطرت على بصله
بسمه : اصلا بتنقهرون من زوجي المستقبلي
نوف : وقتها بنكون كلنا متزوجات ومابنطق لك خبر
ابتسمت بسمه : يعني مافي مجال اقهركم ، اوك اصلا عادي



عند الحريم
ام ماجد : شلون اختك يانوره ؟
ام فيصل ببتسامة : بخير الحمدلله كلمتها اليوم وتسلم عليكم كلكم
الكل : الله يسلمك ويسلمها
ام وليد : ومبروك لبنتها سمعت انها انخطبت
ام فيصل : ايه الله يبارك فيك وعقبال اولادكم
ام فهد : اي وحده هي ؟
ام وليد : الكبيره اسماء اللي بعمر عبير بنتك
ام فهد : الله يهنيها ويتمم لها على خير وعقبال وليد وعمه
ام ماجد ببتسامة : وفهد ان شاء الله
ام فهد بحزن : فهد باقي مطول على بال مايجيه هالنقل
ام وليد : ان شاء الله يجيه نقله قريب
ام فهد : الله يسمع منك
دخلت امل عليهم : شلون عماتي الحلوات
ابتسمت لها ام ماجد : كلنا بخير وين البنات عنك ؟
امل ببتسامة : البنات فوق
ابتسمت ام فيصل : وانتي نزلتي بطلب من ولدي ؟
استحت امل من عمتها ام زوجها
ضحكت ام فيصل : الله يهنيكم
امل : امين وعقبال البنات كلهم ، تامروني على شي
الكل : سلامتك
طلعت امل للحوش وشافت زوجها جالس على الكراسي اللي عند الشجر
مشت وهي تتأمله ، تتأمل ولد عمها ،، زوجها ،، حبيبها
ماتوقعت ابد انها ممكن تتعلق فيه لهذي الدرجة , كيف ماتتعلق فيه وهو يعاملها كأنها اميرة
صحيح ان زواجهم كان تقليدي ومثل اغلب الزواجات الا انه قدر يحتل قلبها ويستوطنه بطيبته وحنيته وتعامله معها
كان جالس على الكرسي يكلم بالجوال وما انتبه لامل : مايمديني افتك منك قبل شوي كنت عندكم , ليه ماتكلمهم انت " انتبه لامل اللي قربت منه وابتسم لها " الزين جاء سلام
جلست امل جمبه : مين هذا ؟
فيصل مسك يدها بعد مادخل جواله بجيبه : عذال ماعلينا منهم ( وببتسامة حنونه ) مشتاق لك والله وأنا حيل مشتاق يا نبض قلبــــــي يا الغلا وانت كلّي
حمرت خدود امل وببتسامة : أُغالِبُ فيكَ الشّوْقَ وَالشوْقُ أغلَبُ وَأعجبُ من ذا الهجرِ وَالوَصْلُ أعجبُ
فيصل : مااقدر اغلبك في هذي , تتذكري لما كنا نلتقي هنا
امل تذكرت فترة الملكة , كان بكل مكان يجمعهم يطلب يقابلها : اييه اذكر , كنا دايم نجلس على هذا الكرسي
فيصل : وتحت شجرة عمي محمد




كانوا البنات واقفين عند باب المطبخ اللي يفتح على باب خيمة الرجال
بسمه بتوتر : بنات هذي اول مره يطلبونا فيها
غادة : هم ماطلبونا , ناصر افتى من راسه
مرام : مو من عوايد ناصر يسوي هالحركة
مها تعدل شعرها : يمكن يبونا بسالفة
رهف : هذا هو جاء ( فتحت له باب المطبخ )
ناصر باستعجال : وينكم ؟ تاخرتم ؟
نوف : قل والله مابيهزؤنا
ناصر ابتسم : مابيهزؤؤكم , امشوا يالله
عبير : الشباب وينهم ؟
ناصر : في الخيمة ينتظرونكم
رهف ابتسمت : وناسه بندخل على الشباب
مرام : بروح اجيب شالي
ناصر ضحك عليهم : قسم مخفات كنت امزح معكم , يالله امشوا
مشوا البنات وراه ودخلوا الخيمة عند اعمامهم
البنات : السلام عليكم
الاعمام : وعليكم السلام
بعد السلام جلسوا البنات مع اعمامهم
ابو وليد ببتسامة : وش هالمفاجأة الجميلة
ناصر : انا اللي خططت لها
ابو فيصل : يعني لو مو ناصر كان ماشفناكم
غادة ببتسامة : العذر والسموحه منكم
ابو فهد ابتسم لها وقال يكلم البنات : كيف الدراسة يابنات ؟
نوف : ماشي حالها
بسمه : شادين حلينا
رهف : شادينه بشويش نخاف ينقطع
ابو فهد : ههههههههه هالله هالله بالمذاكرة الاختبارات قربت
مها : ابشر ياعمي
ابو وليد باستغراب : الا وين امل عنكم
بسمه : يبه امل من تزوجت صارت في عداد المفقودين , فجأة تختفي
ابو ماجد : هههههههههههه الله يهنيهم ويرزقكم
الكل : امين
رهف : عمي عبدالله طلبتك
استغرب ابو فيصل اشر على خشمه وببتسامه : على هالخشم
ارتبكت رهف من حركته : تسلم خلي نوف تنام عندي اليوم
طالعت نوف فيها بصدمة
ابتسم ابو فيصل : مااخترتي الا الغالية , لكن لاجل عين تكرم مدينة
رهف قامت تحب راسه : تسلم والله
بسمه ماقدرت تمسك لسانها : رهفوه وش هالخيانة
ناصر كان واقف عند باب الخيمة عشان الشباب مايدخلون : هههههههههههه وبعدين معكم في خياناتكم هذي
بسمه بقهر : والله ماقالت لي
ابو ماجد بضحكة : ولا تزعلين نامي معهم بعد
ابتسمت بسمه لعمها : تسلم ياعمي ( وناظرت ابوها ) عادي يبه
ابو احمد بحنية : مالي كلمة بعد اخوي
قالت غادة لاعمامها تغير الموضوع : مبروك تخرج خالد وراشد
ابو فيصل : الله يبارك فيك , عقبال مانفرح بشهادة ماجد
ابو فهد : وتخرج البنات كلهم
الكل : امين
مها : اعمامي قولوا تم نبي نسوي حفلة تخرج لهم
ابو ماجد بضحكة : كيف بنات يسوون حفلة لشباب
مها ابتسمت : عادي يبه هم عيال عمي
مرام : نسوي حفلة لنا كلنا
ابو فيصل ببتسامة : عقبال مانحتفل بزواجكم
نوف : يبه باقي بدري خلينا نتخرج اول
ناصر وهو يشوف الشباب : يالله يابنات الظاهر ان العشاء خلص
قاموا البنات وبسرعة راحوا للبيت قبل مايجون الشباب
بعد مادخلوا المطبخ مسكت بسمه رهف : تعالي تعالي وين رايحة , وش هالعلم اللي سمعته
نوف : تدرين انا ماعندي خبر عن الموضوع
قالت رهف وهي تغني : الخبر نفس الخبر ماطرى علم جديد
وطلعت من المطبخ وهي تغني وطلعوا البنات وراها
مسكت غادة يد عبير , التفتت لها عبير باستغراب : تعالي ابي اكلمك
طلعوا لغرفة غادة وبعد ماقفلت الباب : وش فيك ؟
عبير تسوي نفسها مو فاهمه : مافيني شي
غادة جلست جمبها فوق السرير : الا فيك , شفت ملامحك كيف اختفت لما مها جابت طاريه ( كملت لما شافت بنت عمها ماردت ) عبوره حبيبتي انا كاتمة اسرارك قبل مااكون اخته , مو زين تكتمي بقلبك , قولي وش صار معاك
عبير ناظرتها بحزن وبقلب مجروح : صار له سنة مايكلمني
انصدمت غادة : شلون ؟!!!!!!!!!




انتهى البارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 08-09-2017, 04:44 AM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية : من قد قلبي دام حبك سكن فيه بقلمي / غموض


منجد ولا تعليق !!!!!
لهذي الدرجة الرواية مو حلوه :(

انزل البارت الثاني طيب ؟!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 08-09-2017, 06:05 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية : من قد قلبي دام حبك سكن فيه بقلمي / غموض


بحكم انه مااحد علق قررت انزل البارت الثاني , اتمنى مااحد يسحب علي :(

البارت الثاني - الجزء الاول

عبير ناظرتها بحزن وبقلب مجروح : صار له سنة مايكلمني
انصدمت غادة : شلون ؟!
عبير دمعت عينها : تتذكري اخر مره زاركم فيها , هذيك كانت اخره مره اشوفه واسمع صوته , من يومها ماكلمني ,, ماكملني ياغادة
ماسمعت صوته , سنة كاملة ماسمعت صوته فيها , سنة كاملة ماادري عن حالة كيف , ادري ان مالي حق اشتكي , ادري اني جرحته لما رفضت اسافر معه , بس والله اني اتقطع من حالي , ماتدرين وشلون قاعدة اتعذب هنا , بكل لحظة افكر فيه وقلبي ينزف ليه مو راضي يكلمني , حتى رسالة ماارسلها , صرت اعرف اخباره من اهله وانا اللي كنت اجيب لكم اخباره اول باول , كان مايمر يوم الا ويكلمني , ماتمر ساعة الا وهو مرسل لي رسالة , والحين مرت الساعات والايام والشهور وانا مااعرف عن اخباره الا منكم , ماتعرفين قد ايش اتعذب لما اهلي يسألوني عنه وانا اقولهم وبداخلي غصه ابشركم هو بخير ويسلم عليكم وبعدها اروح لغرفتي ابكي بحرقه وقهر وغضب منه , ادري ان مالي حق ازعل عليه بس
حضنتها غادة وهي تتقطع حزن على حال بنت عمها " ليه ياماجد تسوي فيها كذا ؟ ليه " : اذكري الله ياعبير , يمكن هو انشغل بدراسته وبحثه , تدرين ان هالسنة اصعب سنة في الدكتوراه , احنا اهله مايتصل علينا الا كل اسبوعين وكلها عشر دقايق ويقفل , اعطيه عذره برري له موقفه صدقيني هو مشغول لو كان فاضي كان اتصل عليك وراسلك زي اول ( وببتسامة ناظرتها ) احد يحصل له زوجة زيك ومايكلمها , يالله امسحي دموعك الحين وخلينا ننزل , الحين تلقين العشا خلص علينا
مسحت عبير دموعها وراحت تغسل وجهها , سرحت غادة بفكرها
صح اللي سوته عبير باخوها مو بسهل واهانته بعد , وهو ماملك عليها الا عشان يتزوجها وياخذها معه في غربته عشان تكون له سند هناك
بس انصدمت !!!!!!!
من بنت عمها لما عرفت انها رافضة تسافر معه بريطانيا عشان ماتبي تقطع دراستها الثانوية وتسافر معه
توقعت اخوها بيسحب عليها اذا سافر بس انصدمت مره ثانية
لما قال لها ماجد } ايه اكلمها واعرف كل اخبارها { بس صدمتها الحين من كلام عبير فاقت كل الصدمات اللي قبل
ليه يااخوي تسوي فيها كذا ؟ ليه ما كلمتها ؟ سنة كاملة ماتكلمها , كيف طاوعك قلبك
قطع تفكيرها عبير : الحلو وين وصل ؟
ناظرتها غادة وابتسامتها مالية وجهها " سبحان الله ولا كأنها عبير اللي كانت تبكي قبل شوي " : عقلي مع العشا
ضحكت عبير ضحكة زائفة : امشي نروح لا تموتين علينا


في جدة
كانوا الشباب يتعشون في الصالة , اخر عشا راح ياكله خالد وراشد مع اخوياهم
راشد وهو يتلذذ بالاكل : يالله يامتعب راح اشتاق لطبخك ونفسك في الاكل
سلطان وفي فمه اكل : تزوجه طيب
متعب : ههههههههه هذا اللي ناقص عشان يذبحني خالي
كان متعب حاجز بنت خاله له
خالد بضحكة : احد يحصل له زي راشد ويرفضه
راشد : شفت كيف ياولد عمي ( وقال بحزن تمثيلي ) انرفضت وانا باقي ماتقدمت له رسمي
متعب وهو يسحب ملعقة راشد : الله يخس عدوك انقلع مو لازم تاكل عشاي
ضحك عليه راشد وهو ياخذ الملعقة منه : ههههههه لا لا خلاص والله امزح , كل شي ولا العشا ( وانقلب جدي ) والله حقيقي ياشباب راح اشتاق لجمعتنا وهواشنا على المطبخ وطبخك يامتعب وصراخك ياسلطان
ابتسم خالد : وانا ماراح تشتاق لي
ناظره راشد بطرف عينه : انت لزقه وراي وراي في كل مكان
طلعت عيون خالد شبر قدام : شف ذا
سلطان : لا تشتاق لصوتي ولا شيء بتصل كل يوم عليك واصارخ
راشد بسرعه : لا لا مايحتاج
متعب : الا متى رحلتكم ؟
وقف خالد بعد ماشبع : بعد المغرب ان شاء الله , نصلي العصر ونتوكل على المطار , سفرة دايمة ان شاء الله
الكل : بالعافية
راشد : انا بحرك قبلكم ( كمل لما شاف نظرات الاستغراب ) عندي مشوار مهم , سفرة دايمة
وقف يغسل يده
خالد وهو يمسح يدينه في المنشفة : وش مشواره ؟
راشد : بسمه توعدت فيني لو رجعت بدون هدايا لترقدني في الحوش
خالد : هههههههههههه تسويها والله
راشد : يااخي مدري مين قال لها ان انا جيت جدة سياحة مو دراسة , اشتريت لهم انت ؟
ابتسم له خالد : الحمدلله انا قاضي من زمان
راشد بلقافة : علمني وش اشتريت لنوف ؟
رفع خالد حاجبه وكمل راشد : ياخي مدري البنات وش يعجبهم قلت اخذ شورك
سمعهم سلطان اللي شبع وجاي يغسل يده : يعجبهم المكياج الشنط العطورات , خذ أي شي ماركة وصدقني راح تحبك طول عمرها ( وببتسامة ) الا مين هي ؟
راشد : اسرار عائلية



اليوم الثاني – في بيت ابو وليد
صحى وليد قبل صلاة الجمعة بساعتين عشان يمديه يفطر مع امه , قام تروش ولبس ملابسه وتعطر ونزل , شاف امه جالسه في الصالة تتقهوى لوحدها
حب وليد راسها وببتسامة : صباح الخير يالغالية
ام وليد ردت له الابتسامة : صباح النور بالغالي
صب له فنجان قهوة واخذ تمر : اشوف الغالية لوحدها ؟ وين الوالد عنك
ام وليد : توه راح المسجد
وليد : ماشاء الله عليه يحب يختم جزئين في المسجد قبل الصلاة
ام وليد : ايه الله يجزاه خير , قم حتى انت الحقه وسوو زيه
ابتسم لها وليد : ابشري بس اخلص فطوري
حست ام وليد ان هذي الفرصة الوحيده اللي بتقدر تكلم ولدها فيه على راحتهم بدون ماتقاطعهم بسمه وبما ان بنتها في بيت عمها قررت تستغل هالفرصة : اقول وليد
وليد بضحكه : دام قلتي وليد اكيد السالفة جامده , امري ياقلب وليد
ام وليد : خل قلبك لك كود انك تحب وحده ونخطبها لك
وليد بهدوء : يمه تعرفيني مو حق هالحركات والحب عندنا يجي بعد الزواج
ام وليد : طيب يمه ورى مانخطب لك بنت عمك
استغرب وليد " بنت عمي , أي وحده منهم " وقال بهدوء : بنت عمي الله يوفقها مع غيري , انا باقي مو مستعد للزواج ( ووقف عشان امه ماتكمل كلامها ) يالله عن اذنك بروح الحق الوالد
ام وليد بزعل : اييي اهرب زي كل مره
ابتسم لها وليد وحب راسها وطلع , عرف ان امل كلمته امس بطلب من امه
هو يدري ان الدور عليه والمفروض يخطب
الكل متوقع انه يخطب لانه الوحيد الكبير اللي باقي ماحدد شريكة حياته
بس هو وين والزواج وين , الزواج كان اخر اهتماماته
اللي يهمه الحين وصول اخوه لهم بالسلامة اللي كان مكلمه وقاله بيجي اليوم وماعلم احد بالموضوع
ورجعت ولد عمه بالسلامة من برى وهو حامل شهادته , ويبي يأمن مستقبل اخته اللي ماباقي على تخرجها غير ترم بعد كذا يقدر يفضى لنفسه



في بيت ابو فيصل
طلعت من الحمام بعد ماتروشت , ناظرت بزوجها لقته باقي نايم تنهدت براحه " يالله فرصة البس قبل مايشوفني " لبست بسرعة جلابية ومشت شعرها وتعطرت وراحت له عشان تصحيه
قالت وهي تجلس على السرير عنده : حبيبي يالله قوم ( مارد عليها كملت بدلع ) فصولي هيا قوووم
سمع فيصل صوتها وحاول يخفي ابتسامته , يحبها اذا نادته بدلع بس ماتحرك يبيها تزيد دلع
قربت امل منه وهمست عند اذنه : حبيبي فصولي يالله قوم , هيييا
فتح فيصل عيونه وببتسامه : ياجمال هالصبح بدلعها
استحت امل وبعدت عنه : صباح الخير
رفع فيصل نفسه وهو يتثاوب : ياصباح النور
امل وقفت بتروح بس هو مسك يدها : على وين ؟
امل بستغراب : بسويلك فطور ولا ماتبي
فيصل بخبث : وين حلاوة الصبح
شب وجهها ضوء , عرفت مقصده وهو ابتسم وباس خدها : مابي فطور خلاص شبعت
وراح الحمام يتروش وتركها مكانها محمره


صبت مرام فنجان قهوة لامها وقالت بصدمة : اسماء انخطبت ؟ متى ؟
ام فيصل : امس اختي معلمتني
مرام : من ولده طيب ؟
ام فيصل : يقولوا ولد حلال والكل يمدح فيه
مرام ببتسامة : الله يهنيها ويوفقها مع اني زعلانة منها لانها ماقالت لي
ام فيصل : ههههههه يالله عقبالك
استحت مرام وماردت وانقض الموقف دخلت امل عليهم ووجهها باقي احمر وببتسامة : صباح الخير
ام فيصل ومرام : صباح النور
مرام ببتسامة : وش فيه وجهك احمر ؟ ليكون من حلاوة الجمعة
شب وجهه امل ضوء ولا قدرت تتكلم ندمت لانها قالت لمرام عن حركات اخوها
ام فيصل بعصبية : اتركي زوجة اخوك بحالها
بوزت مرام : حاضر يمه
ام فيصل وقفت : الله يهديك
وراحت ام فيصل لغرفتها تقرأ قران وتستعد للصلاة
جلست امل جمب مرام وقرصتها : اجل حلاوة الجمعة هاه
مرام تضحك : والله امزح خلاص والله مااعيدها
قرصتها امل مره ثانية : وجهي احمر هاه , اوريك ان مافضحتك قدام امه
استحت مرام وقالت امل بنتصار : ايييوه تأدبي
دخل فيصل عليهم وهو كاشخ للصلاة : وش فيه صراخك واصل الدور الثاني
مرام خزت امل : من زوجتك
جلس فيصل جمب زوجته : اجل خليه يوصل لنهاية الحارة ماهمني ( صبت له امل فنجان قهوة ومدت له اياه مع تمر ) الا الوالدة وين ؟ مااشوفها
امل : توها قامت لغرفتها
شرب فيصل القهوة بسرعه ووقف : بروح اسلم عليها , يالله اشوفكم بعد الصلاة



في الشرقية
كان جالس لوحده في الصالة , شقة كبر بعرض مافيها غيره صح انها شقة لعزوبي بس تعتبر كبيره بالنسبة لشخص , طفش من جلسته لوحده , مل من عيشته لوحده ومن الشغل اللي حارمه من كل شي , حارمه من اهله وناسه وربعه . ناظر ساعته ومسك جواله واتصل على اهله
ردت ام فهد بلهفة : هلا يمه فهد
ابتسم لها فهد بحزن , مشتاق لها مشتاق لحضنها وريحتها وحنانها : هلا بالغالية شلونك
بكت ام فهد وحس فهد عليها وقال بعتاب : لا يالغالية ليه البكاء الحين والدموع
ام فهد من بين شهقاتها : مشتاقة لك يمه
فهد " وانا شقول يمه " : مشتاق لكم اكثر والله يالله هانت الفرج قريب ان شاء الله , شلون ابوي واخواني وعبير
ماقدرت ام فهد تكلم ولدها , اخذ ابو فهد الجوال منها : هلا فهد
ابتسم فهد , اشتاق لصوت ابوه الجهوري : هلا بالغالي شلونك
ابو فهد بحنان : كلنا بخير انت طمنا عنك شلونك وش مسوي
فهد : والله بخير الحمدلله , اخواني شلونهم
ابو فهد يناظر اولاده اللي كانوا مركزين معه : كلهم بخير يسألون عنك
فهد : وصل سلامي لهم ( قال بغصة ) نزل النقل
ابو فهد بلهفة : بشر !
فهد : اسمي مو من ضمنها
تغيرت ملامح ابو فهد وبحنية : ماعليه ياولدي اصبر ترى الصابرين جزائهم عظيم عند ربي ان شاء الله يكون اسمك في النقل الجاي
فهد بحزن : الله يسمع منك
ابو فهد : متى بتزورنا , ترى طولت هالمره
ابتسم فهد رغم المه : الشهر الجاي ان شاء الله
ابو فهد : اييه زين يكون كل عيال اعمامك جاوا من غربتهم
فهد : الله يوصلهم بالسلامة ( قال باستهبال ) سكتت الوالدة ولا باقي تبكي ؟
ناظر ابو فهد في زوجته اللي كانت تمسح دموعها وعبير جمبها تهديها : كأنها هدت شوي , خذ كلمها
اخذ ام فهد الجوال منه ونزلت دمعتها : يمه فهد
ابتسم لها : مايصير يالغالية كل مااكلمك تبكين
ام فهد : غصب عني يمه انت شلونك ؟ اكلت ؟
فهد " وانا لي نفس اكل لوحدي " : يمه شبعان مو مشتهي اكل
ام فهد بعتب : لا لازم تاكل يمه وش تبي بنت عمك تقول عنك مات رجلها من الجوع
ضحك فهد : ابشري يمه باكل الحين عشان خاطرها
ام فهد بغيره : وامك مالها خاطر عندك ؟
فهد : افا الغالية بدت تغار من الحين , خلاص ماني متزوج عشان لا تغارين
ام فهد : فالك ماقبلناه , الله يعجل بنقلك عندنا عشان نزوجك ان شاء الله
ابتسم فهد : ان شاء الله , تامريني على شي
ام فهد : انتبه لنفسك ياولدي ولا تنسى تاكل
قفل فهد من امه وناظر الفراغ اللي قدامه وسرح بفكره لعندها
لعندها وحدها !!
الوحيده اللي قدرت تملك قلبه وفكره بدون ماتسوي شي
الوحيده اللي كانت تسليه في وحدته , كانت تطري على باله في عز انشغاله وتعبه
طيفها مافارق خياله , طيف طفلة صغيرة والابتسامة مرسومة على وجهها
كان يتذكر شكلها وهي صغيره كانت جميلة بصغرها بس الحين مايعرف شكلها ولا عمره شافها
ولا يبي يشوفها الا اذا ملك عليها وصارت حليلته شرعا , وهالشي بالنسبة له صار حلم
حلم وتحقيقه بيكون صعب بالنسبة له , يتمنى النقل يجيه قريب وينقل عند اهله وناسه عشان يقدر يحقق حلمه
حلف مايملك عليها ولا يشوفها الا اذا جاه نقل وهو يعرف اذا تزوجها وهو باقي يشتغل في الشرقية بيظلمها معاه
لان شغله ماخذ اغلب وقته وبيتركها في البيت لوحدها بدون انيس ولا ونيس
عشان كذا قرر يملك عليها بعد مايجيه النقل على الاقل يكون قريب من اهله
كان ممكن أي رجال ساكن بعيد عن اهله يطلب الزواج عشان شريكة تونسه في غربته
لكن لا !!
هذا فهد اللي فكر فيها قبل مايفكر بنفسه , فضل سعادتها على سعادته
سعادته كان وجودها حوله ويمه شي بسيط لاي شخص
بس بالنسبة لفهد الوحيد البعيد عن اهله يعتبر شي كبير

يلاحقني طيفك في يقظتي وفي احلام
فإن كنت هائما في بحر حبي
اجعل شراعي يصل الى بر الامان
واجعل النجوم الساهرة
تضيء دروبي في عتمة الليل
تشاطرني السهر وتوصلني الى القمر
الي حيث لا حياة ولا وجود للبشر
لأموت ,, ثم ابعث بحبك مع القدر



في بيت ابو ماجد
كانت نوف متنرفزه من فيصل اخوها لانه كلمها وقال انه بيجي ياخذها هي وبنت عمها , طلعت مع البنات للصالة اللي بالدور الثاني وهي معصبة ولا تتكلم وبسمه نفس حالها
غادة تحاول تهديهم : معليه يابنات خيرها بغيرها ان شاء الله
بسمه بعصبية : وين خيرها بغيرها واحنا ماجلسنا معاكم نص يوم , تعرفين شنو نص يوم
رهف كانت زعلانه لانهم بيروحون : معليه بنطفش من بعض في الاجازة
غادة : الاجازة ماباقي عليها الا شهر , اتفقوا كل يوم تنامون ببيت
نوف بنرفزه : تتوقعين ابوي يوافق , وافق لي هالمره بس لان رهف طلبته والحين دام العيال كلهم بيرجعون مستحيل يوافق لي
بسمه : هي مره وحده في العمر تصير وليتهم لو كملوها لنا
غادة : معليش الحين بدل النرفزه خلونا ننبسط شوي قبل مايجي فيصل وياخذكم
رهف : هيا لا تخلون هالوقت يروح بنرفزتكم , يكفي انو بننقطع عن بعض بسبب الاختبار
قالت بسمه بسرعه : بس بنشوف بعض في الجامعة ( بحزن ) صح ؟
نوف بقوه : ايوه ان شاء الله , والله ماادخل الاختبار من غيركم
رهف بستهبال : منجد بعدين مين يغششني
ضحكت غادة عليهم وقامت : اشوفكم ان شاء الله بعد شهر
اما مها كانت في غرفتها تذاكر لاختباراتها , كانت تمر بفترة صعبه بالذات لانها توها متخصصة ولازم تشد حيلها من البداية عشان معدلها
قامت رهف : امشوا الغرفة نكمل سوالفنا هنا
تو نوف وقفت الا دق فيصل عليها
بسمه بخوف : فيصل !
هزت نوف راسها وردت : هلا فيصل ... طيب ثواني وننزل ( قفلت وناظرتهم بحزن ) يقول هو تحت
راحوا غرفة رهف ولموا اغراضهم وهم عند باب البيت حضنوا رهف وطلعوا
بعد ماركبوا السيارة : السلام عليكم
فيصل وامل : وعليكم السلام
بسمه بستغراب : ماشاء الله امل هنا
امل ببتسامة : لا خيالي
بسمه : ليه جيتي ؟
فيصل بضحكة : لازم مرافق
ضربته امل وهو ضحك عليها وناظر اخته من المرايه : وش فيك ساكته ؟
نوف : ليه ماخليتنا نجلس شوي ؟
بسمه : منجد ماطولنا عندهم , على الاقل لما ياذن المغرب
فيصل : عاد هذي اوامر الوالد
امل : بسمه عندي لك خبر بمليون
بسمه بلقافة : وشهو ؟
امل تناظر فيصل : بنزل معاك بيت ابوي
بسمه : احلفي , قرر يطلق سراحك ؟
فيصل بضحكة : حسيت اني مجرم
بسمه كانت تكلم فيصل عادي وكأنه اخوها مو ولد عمها : مجرم ونص بعد ( انتبهت له لما رفع حاجبه وكملت ) ياخي ليه ماتخليها تجلس معانا وتسهر , ترى عادي المتزوجات يسهرون مع اهاليهم وينامون بعد
فيصل : معليش نوم برى البيت لا . الحرمة مالها الا بيت رجلها
امل كانت تضحك عليهم
نوف : والله لو زوجي سوى نفس اللي يسويه اخوي كان مت من زمن
فيصل : ليه تحسسوني اني شرير
نوف : انت مو شرير مره بس شرير شوي
فيصل بضحكة : بعد شوي ( التفت لزوجته ) عاجبك اللي يقولونه عني ؟
امل : لا والله مو عاجبني ( وقالت بعصبيه مصطنعة ) بس انتي وهي , اتركوا زوجي بحاله انا عاجبني
مسك فيصل يدها وباسها قدامهم وببتسامة : يكفيني من الدنيا هالكلام
استحت امل اما البنات طلعت عيونهم قدام من حركته بعد كذا سكتوا ماقالوا شي من الاحراج
بعد فترة ضحك فيصل : لو ادري انهم بيسكتون كذا كان من زمان سويت هالحركة
امل بهمس : حرام عليك احرجتهم
قرر فيصل انه يحط امل عند اهلها عشان تستقبل راشد اللي محد يدري برجعته غير وليد وفيصل , وليد لانه اخوه وفيصل لان خالد بيجي معاه
تفاجأت امل لما فيصل قال لها بعد الغداء وهم في جناحهم : اتجهزي بعد شوي بنمر ناخذ ندى وبسمه من بيت عمي وانزلك بيت عمي مع اختك
بس بنفس الوقت فرحت لها بتجلس مع اهلها اليوم كله


في بيت ابو فهد
كان ناصر في الخيمة مع ولده اخوه اللي اتصل عليه عشان يمره البيت
ناصر : مع ان النسبة كانت قليلة الا ان الكل وافق وبكذا انتهى
الاجتماع والكل راضي عنه
فارس : غريبة الكل وافق على النسبة ؟
ناصر ببتسامة : محد يقدر يثني كلمة علي ( تذكر شي وقال ) الا انت ليه ماحضرت ؟
فارس : نايم كالعادة ( وبنرفزه خفيفة ) كنت معتمد عليكم تصحوني
ناصر : تعبنا من كثر مانصحيك منت راضي تتحرك في الاخير قررنا نسحب عليك
انصدم فارس : امما صحيتوني ؟ والله ماحسيت بشي
ناصر : انا مدري كيف تقدر تنام وسط الازعاج
فارس : الازعاج عندك انت لان معاك فيصل واحمد اما انا مكتبي فاضي
ناصر : لا تفرح كلها شهر ويزعجونك خالد وراشد
فارس : يمكن ينامون معاي
دخلت عبير عليهم وبيدها صحن القهوه وببتسامة : تو مانورت الخيمة
وقف ناصر ياخذ الصحن منها ورد لها الابتسامة : منور بوجودك ( قال وهو يناظر الصحن ) الله الله كل ذا لي
قالت وهي تجلس : هو انت قليل
حط ناصر الصحن وجلس : مقدر انا على كذا دلع ( وبستهبال ) اخاف رجلك يعصب علينا بعدين
استحت عبير وتغيرت ملامحها
قال فارس يغير الموضوع : الله سويتي فطيرة بالزعتر ، انتي مافي مثلك احد
ابتسمت له عبير ومدت له فنجان القهوه : شفت كيف اني افكر فيك
شم ناصر القهوه وتنهد : اه يا ريحه القهوه ترد الروح ( بعدها شهق ) يوه نسيت
خافت عبير : بسمه والله وش فيك
ناصر وهو يفتش بجواله : نسيت اكلم رجلك
تغيرت ملامحها وسكتت ، لاول مره تحسد عمها ، يقدر يكلمه وهي لا
قطع شرودها اسمه
ناصر ببتسامة : هلا والله مجود
ماجد بضحكة : كلها ايام وباخذ الدكتوراه وانت تناديني مجود
ناصر : هههههه خلاص امزح ماجد ، اخبار وش مسوي
ماجد : الحمدلله بخير ، انت اخبارك
ناصر : والله كلنا بخير ( ناظر عبير وببتسامة ) تخيل انا مع مين
بلعت عبير ريقها بصعوبة واستحت ، اما فارس كان بعالم ثاني
مبسوط بالفطيرة
ماجد دق قلبه وقال بشك : احمد !!
ناصر بتكشيره : وانا ماعندي رفيق غيره جالس مع حرمك المصون
دق قلبه وقال بستهبال : ماشاء الله انا متغرب هنا وانت جالس تتفاخر
ناصر : ههههههههه محد قال تغرب
تمنت عبير تعرف وش قال له ماجد حتى يضحك
ناصر : شسمه نسيتني ليه متصل عليك ، منك انت وزوجتك
سكت ماجد وكمل ناصر : ايوه صح ، طلبتك
استغرب ماجد : امرني
ابتسم ناصر وبفشله : في عطر ابيك تشتريه لي
ماجد : ابشر ماطلبت
كمل ناصر : دورت عليه بكل الاسواق مالقيته يقولون ممنوع في السعودية
عقد ماجد حواجبه : غريبه ، بس ابشر ولا يهمك ارسل لي اسمه وصورته وانا بجيب لك بدل الواحد عشر
ناصر : تسلم والله يا الحبيب ماتقصر ( بستهبال ) يوه عبير عصبت عشان قلت الحبيـ
ماكمل كلمته الا وعبير رمت عليه المخده : ههههههههه اسف والله ما اعيدها
ماجد وعلامة استفهام كبيره : ناصر وش فيك
ناصر وهو يكلم عبير المعصبه : اقدر افسر له اللي صار
هزت براسها " لا "
ماجد مازال مو فاهم شي : ناصصر !!
ناصر انتبه له : هلا معاك معاك ، خلاص ان شاء الله اليوم ارسلك اسمه وصورته
قامت عبير وقالت بهمس : بروح اجلس مع امي ، اشوفك بعدين
وطلعت وتركتهم وهي تحاول تحبس دموعها لا تنزل ، حسدت عمها لانه يكلمه بسهولة وبساطة ، تمنت تكون بداله وتسمع صوته
صوته اللي حرمها منه ، زي ماحرمها من شوفته

عودتني كل يوم اسمع انا صوتك
وعودتني لا ضاق صدري ماتخليني
والله وغيابك طال مدري وش اسبابه
وإن غاب صوتك خيالك باقي في عيني
إن كنت زعلان قلي وش هي ذنوبي
الكون يزعل ولا تزعل يامحبوبي
أضيع من دونك وأضيع أجمل دروبي
ياخوفي تنساني وتنسي كل عناويني

" الله يسامحك ياماجد "



في المطار
كان وليد وفيصل ينتظرون اخوانهم وعيونهم تتلفت بين القادمين من صالات العودة
لمح اخوه من بعيد واشر له ببتسامة : راشد شوف فيصل ومعاه وليد بعد
راشد ويناظر مكان ما يأشر خالد وابتسم وسرعوا بخطواتهم
حضن وليد اخوه : الحمدلله على السلامة
راشد ببتسامة : الله يسلمك ( وحضن فيصل ) هلا والله بالنسيب
فيصل حضنه بعد ماحضن اخوه : هلا فيك الحمدلله على السلامه
اخذ فيصل شنطة اخوه الصغيره : مبروك الشهادة
راشد ببتسامة : الله يبارك فيك
وليد وهو يشيل الاكياس اللي مع اخوه : صبرتم ونلتم
خالد : ايه والله ، الحمدلله
فيصل : يالله نمشي قبل لا يفقدنا احد
الكل : يالله
طلعوا مع البوابة وكل واحد راح مع اخوه
وليد وهو يسوق : كيف الاجواء هناك ؟
راشد : رطوووبة
وليد : رطوبة اهون من الغبار
راشد بشوق : مافي اجمل من غبار الرياض وحرها
وليد بضحكة : وزحمتها
راشد : والله مشتاق لكل شي فيها ، والله الغربة تهد الواحد
وليد : الحمدلله انك وصلت لنا سالم ومعاك شهادتك ( قال بضحكة ) بشر اشتريت اللي طلبته بسمه تراها متوعدة عليك
راشد : اشتريت لها اول وحده وكمان اكثر من شي
وليد : حقها دلوعة الكل
راشد بجدية : تصدق توني ادري ان ارضاء البنات شي صعب
وليد : شلون ؟
راشد : جلست افكر بشي يفرح بسمه عجزت القى
وليد ابتسم : بسيطه ، جيب لها بنات اعمامي
راشد بستهبال : والله فكرة ماهي بشينة ، خلاص باخذهم واغلفهم واقدمهم لها



في سيارة فيصل
خالد : سلطان ومتعب يسلمون عليك
ابتسم فيصل : الله يسلمك وشلونهم
خالد : بخير ماعليهم بس معصبين ليه رحنا وتركناهم
فيصل : باقي بيطولون هناك ؟
خالد : ايه باقي ماخلصوا اختبارات غير كذا عقد الشقة بينتهي نهاية الشهر ( قال يبي يتأكد ) ماقلت لاهلي صح عن رجعتي ؟
فيصل : ماعلمت احد حتى زوجتي ، ياخوفي تزعل مني لا درت
ضحك خالد : جهز فراشك بالصالة من الحين
فيصل بتكشيره : الله لا يقوله ، اصلا هي عند اهلها
خالد بصدمة : ليه متخاصمين ؟
فيصل بضحكة : ناوي علينا انت ؟
ضحك خالد وكمل اخوه : وديتها عشان تقدر تاخذ راحتك معنا وغير كذا هي تشوف اخوها
خالد : زين سويت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 08-09-2017, 10:05 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية : من قد قلبي دام حبك سكن فيه بقلمي / غموض


البارت الثاني – الجزء الثاني

قفلت كتابها بملل وفركت عيونها : بلا بلا بلا كله بلا بلا بلا خليني انزل تحت ابرك
وقفت قدام المرايه عدلت شعرها ولبسها وتعطرت ونزلت
دخلت على اهلها الصالة وببتسامة : السلام عليكم يا اهلي الكرام
الكل : وعليكم السلام
جلست جمب امها تغني : ست الحبايب ياحبيبه ، شلونك
ناظرتها امها ببتسامة : بخير ياحبيبه ست الحبايب
مها بغيره : الله اذا هي حبيبتك انا ايش ؟
رهف وهي بحضن امها : امي تحبني اكثر منك لازم تتقبلي هذا الواقع
ام ماجد بضحكة : كلكم احبكم وكل واحد له محبة غير عن الثاني
غادة : الله يخليك لنا ويطول بعمرك
الكل : امين
ام ماجد : ويفرحني فيكم يارب
قالت رهف تغير الموضوع وهي تتلفت : ابوي وينه ؟ مااشوفه ؟
غادة : ابوي في المجلس
عقدت رهف حاجبها ، نادر ابوها مايجلس في المجلس لوحده : لوحده ؟
غادة : عنده ضيف
رهف بحماس : مين مين مين ؟ ناصر !!
مها بضحكة : يعني لو ناصر معاه تتوقعين تشوفيني هنا
تفشلت رهف : قلت يمكن عندهم موضوع خاص ( والتفتت لامها ) يمه مين اللي عند ابوي ؟
ابتسمت ام ماجد للقافة بنتها : صاحبه ابو محمد
عقدت حواجبها رهف تحاول تتذكره : مين ابو محمد ؟ مااذكر ابوي عنده صاحب اسمه ابو محمد
مها بضحكة : ياحبك للقافة
رهف : لازم اعرف يااختي ، منجد مين هذا ابو محمد وليه جاء
امها رمت عليها المخده : نعنبو ابليسك واحد جاء يزور صاحبه يبي لها سبب ؟
تفشلت رهف منها : خلاص يمه نمزح ( وقفت ) بروح اسوي لي اكل احد يبي ؟
مها : وش بتسوين ؟
رهف ترد لها الحركة : ياحبك للقافة
عصبت مها : خلاص ماابي
دخل ابو ماجد الصالة بعد ماراح صاحبه والابتسامه على وجهه: السلام عليكم ( ولفت بناته ) رهف ومها روحوا شيلوا القهوه ونظفوا المكان
رهف : يبه خلي الخادمات ينظفونه
ابو ماجد اعطاها نظره وراحوا الثنتين للمجلس
وقفت غادة : بروح اساعدهم
ابو ماجد بعد ماجلس جمب زوجته : تعالي يمه ابيك بموضوع
خافت ام ماجد : وش موضوعه ؟
ابو ماجد ببتسامه لها معنى : كل خير ( جلست غادة قدام ابوها وهو كمل والابتسامه مافارقته وقال بصراحه بدون لف ودوران ) يمه جاك اليوم خطاب
فرحت ام ماجد وغادة استحت : مين خطابه يابو ماجد ؟
ابو ماجد وعينه على غادة : ولد صاحبي ابو محمد
استغربت ام ماجد : بس ابو محمد زوج ولده محمد
ابو ماجد : ايوه زوجه بس هو خطبها لولده صالح ( وبحنية لبنته ) شوفي يمه ابو محمد انا اعرفه واعرف اولاده كلهم والنعم فيه وبتربيتهم انتي فكري واستخيري والله يوفق الجميع
دخلوا رهف ومها وكعادتها رهف ملقوفة : تستخير في ايش ؟
ابو ماجد بضحكة : الله يهديك ماتتركي عنك اللقافة
وقفت غادة وهي منحرجه من الموضوع : عن اذنكم
طلعت لغرفتها وقفلت الباب عليه وهي سرحانه ، صحيح ان هذي مو اول مره تنخطب فيها لكن هي تبيه هو يخطبها
تبيه هو من بين الكل يجي يخطبها ويفرحها
تحبه وتموت فيه صح هو مايعرف عن مشاعرها
بس تحس انه ممكن يخطبها
هو الوحيد من ضمن عيال عمها الكبار اللي باقي ماخطب احد
وهي الوحيده اللي باقي من الكبار اللي باقي ماتزوجت
رفضت ناس ماينردون عشانه
رفضتهم وهي كلها امل انه ممكن يجي ذاك اليوم اللي يفرحها بخطبته لها
" متى يا وليد تحس فيني "



في بيت ابو فيصل
الكل كان مبسوط برجعة خالد لهم اللي فاجأتهم لما دخل عليهم وهم يتقهون بالصالة
خالد كان ماسك يد امه ويحبها كل شوي : خلاص يمه كافي دموع ، شوفيني قدامك
ام فيصل بفرحه : هذي دموع الفرح يمه
مرام ببتسامه : مبروك الشهادة خالد
خالد : الله يبارك فيك ( ويناظر نوف ) وعقبال نوف
ابتسمت له نوف : يووه باقي مطولة انا لكن امين
استغرب خالد : مو تخرجك هالترم ؟
نوف : المفروض بس باقي لي ترم
رفع فيصل حاجبه : وليه ترم زيادة ؟
نوف : باقي لي مادتين ومع التدريب صاروا ٣
خالد : طيب خذيهم بالصيف
نوف : ودي لكن مافي تدريب في الصيف
ابو فيصل : الله يوفقك يمه وعقبال مانفرح بشهادتك
نوف ببتسامه : امين يبه
التفت خالد لابوه : شلون اعمامي يبه والاولاد
ابو فيصل : كلهم بخير يسألون عنك
خالد : وفهد وماجد وش اخبارهم ، تعرفون عنهم شي
دق قلب مرام من طاريه
ابو فيصل : كلهم بخير ( وبحزن وهو يناظر بنته ) نزل نقل قبل يومين بس اسم فهد مو من ضمنها
ام فيصل : الله يكتب اللي فيه الخير ويعجّل بنقله
نوف وهي تغمز لخالد وبهمس لانها جمبه : ماتبي تسأل عن البنات ؟
ابتسم لها خالد : هذي الاخبار ناخذها بالليل
ابتسمت له نوف وهي تعرف انه يحب بنت عمه رهف اللي ماتدري عن مشاعره
فيصل : وش فيكم تتهامسون ؟ علمونا
نوف ابتسمت : ابد سلامتك
قال خالد يغير الموضوع : الا وين ناصر مااشوفه
ابو فيصل : اتصل علي تو يقول بيجلس مع اخوياه شوي عشان الاهل ياخذون راحتهم وبيجي في الليل يسلم عليك
وقف خالد : الله يسلمك ويسلمه , اجل بطلع غرفتي اغير واتروش وانزلكم
وقفت نوف معاه ناظرها : على وين ؟
نوف : معاك , ابي اخذ هديتي
ضحك خالد وراحوا لغرفته
نوف وهي تجلس فوق كرسي المكتب حق اخوها : فاتك مها اقنعت اعمامي نسوي لكم حفلة
خالد وهو يفتش في شنطته اللي حاطها فوق سريره : حفلة لنا !
نوف : ايه عشان تخرجتم وكذا
ابتسم خالد وهو يطلع الاكياس حقت الهدايا : والله فكرة مو شينه , بنات يسوون لنا حفلة
نوف بضحكة : لا يروح فكرك لبعيد
خالد مد الاكياس : خذ وطلعي هديتك منها واعطي الباقي لاهلي
نوف : الله وناسه
توها بتجلس الا مسك خالد : اجلسي برى ابي افسخ واتروش
طلعت نوف وهي تضحك
في الصالة تحت
تذكرت مرام كلام عبير وفجأة : اقول يبه
ابو فيصل : سمي يبه
مرام : ابي اشترك في دورة مع عبير
فيصل استغرب : وش دورته ؟
مرام : دورة حقت حاسبات في معهد قريب منهم , مدتها شهر بس
ام فيصل فضلت ماتتكلم
ابو فيصل : مو تعب عليك يبه ؟
ابتسمت له مرام : لا يبه مو تعب بالعكس اشغل نفسي بدل هالطفش
ابو فيصل : مايخالف روحي دام عبير بتكون معاك
قامت مرام حبت راسه : الله يخليك لنا يارب . بروح اشوف العشا مطول ولا
فيصل : تكفين خرجيه بدري
ام فيصل استغربت : جيعان يمه !
ابتسم فيصل : لا يمه بس بروح اخذ زوجتي بعده
ابو فيصل : وانت ماتترك حرمتك تجلس مع اهلها شوي
فيصل بحزن : يبه مقدر , الشوق ماكلني
ام فيصل : خس الله عدوك ( والتفتت لزوجها وقالت تبي تقهر ولدها ) اقول يا ابو فيصل ورى ماتقنعه يخلي امل تنام عند اهلها
فيصل بسرعة : لا يمه اموت
الكل ضحك عليها
ابو فيصل بجدية : خلها تسهر عندهم وفي الليل روح خذها
لما شاف فيصل جدية ابوه وماقدر يقول شي ورضخ للامر الواقع



في بيت ابو وليد
كانوا البنات في المطبخ يجهزون العشاء . قرروا هم يطبخونه بمناسبة رجعة اخوهم لهم بالسلامة , والخادمات يجهزون الصحون والطاولة
كان بسمه تقطع السلطة بفرحة : من زمان مااجتمعنا كلنا
امل : الله يديم علينا هالجمعة
بسمه : امل اقنعي زوجك تنامين عندنا
كانت امل تعصر الليمون في كوب : واترك زوجي بالحالة مقدر
بسمه عصبت : وين تتركينه لحاله هو عند اهله
امل : مابيوافق والله اعرفه هذا اذا ماجاء اخذني بعد العشاء
بسمه : وين يجي ؟ باقي ماجلستي معانا
جاء مسج لجوال امل فتحته وضحكت
بسمه استغربت : وش فيك تضحكين ؟
امل وهي توريها الرسالة : فيصل بيخليني اسهر عندكم
بسمه : كثر الله خيره ماقصر
عصبت امل عليها : احمدي ربك جات برضاه
بسمه : الحمدلله الحمدلله ( باستهبال ) الا اقول ورى ماتجيبين له نونو يسليه ويفكك شوي
تغيرت ملامح امل : ربك باقي ماكتب
ندمت بسمه على كلامها وتمنت لو انها ماقالته وقالت تغير الموضوع : شفتي الهدايا اللي جابها راشد ؟
ابتسمت امل تحاول تتناسى موضوع تأخر حملها : لا ماشفتها , بعد العشاء ننشب له لما يعطينا اياها
دخل لهم راشد وببتسامة : سلام لاجمل الاخوات
ابتسموا له : هلا باجمل اخ
جلس على الكرسي حق الطاولة : من زمان مادخلت مطبخنا
بسمه بضحكة : وغثيتنا فيه
اخذ طماطم من عندها : قولي اسليكم ، مين اللي طابخ العشا ؟
امل بفخر : انا
راشد : يالله نشوف نفسك حلو بالطبخ زي متعب
امل بضحكة : لا تقارن طبخي باحد لو سمحت
بسمه : راشد لازم تذوقنا طبخك
راشد : ابشري ( وبتفكير ) بكره يمكن ، لا لا بكره بكون منهك خلاص بعده
امل : لا غش ، فيصل مابيوافق يجيبني هنا
ضحك راشد : وهو باقي على عادته ( وقال يغني ) حابسني بحبه وبوحدتي فرحان ، يحسبني بترجاه واصيح ياسجان
بسمه تكمل معاه وتغني : على قولة اهل النيل السجن للقدعان
قالت امل تغير الموضوع وهي متفشلة : راشد ماودك تجرب هالسجن ؟
راشد بضحكة : اصبري شوي خليني اخذ نفس
بسمه فرحت : يعني موافق
راشد ببتسامه : احد يقدر يرفض النعيم
بسمه : ياليت هالمنطق عند وليد
استغرب راشد : باقي رافض ؟
امل : ولن يوافق ابد
راشد : ماعليكم انا بقنعه بمنطقي
بسمه بضحكة : ياخوفي هو يقنعك بمنطقه
وقف راشد وبضحكه : مااستبعد هالشي والله


مرت اسابيع الاختبارات بطيئة على الطلاب , مها وبدر تنفسوا براحة لما اخذوا امتياز في كل المواد
غدير رفضت ولد صاحب ابوها بحجة انها تبي تتوظف اول
فهد قرر ياخذ شهر اجازة من شغله ويجتمع مع اهله واقاربه
ماجد تقررت رجعته لاهله بعد اسبوع والكل انبسط بهالشي ماعدى عبير اللي خايفة من تطنيشه لها
اتفقوا الاعمام انهم يروحون المزرعة وينامون فيها 3 ايام وثاني يوم وهم في المزرعة بيصادف رجعة ماجد
بعد الظهر الكل مشي من البيت متوجهه لمزرعة
المزرعة كانت كبيرة عبارة عن اربعة اقسام مع بعض , كل واحد من الاعمام له قسم , قسمين جمعوهم مع بعض وخلوه للضيوف , والقسمين الباقية خلوها للنوم
دخلت مها الفيلا : الله من زمان عن المزرعة
نوف وهي تجلس على الكراسي : وسهراتنا
بسمه : ومقالبنا للعيال
تلفتت رهف حولها : وين اغراض الحفلة
امل : كلها بسيارة فيصل , قلت له يوقفها عند خيمة الحريم اللي بقسم الضيوف
ابتسمت عبير : حلو عشان نجهز المكان
مرام : ورانا شغل اليوم
نوف بتعب : خلونا نرتاح شوي بعدها نقوم نرتب
عبير : لا تنسين الضيوف بيجونا بكره
رهف وهي تغمز لها : بكره رجعت الحبيب
استحت عبير وسكتت وهي خايفة من مقابلته
طلعوا البنات لغرفتهم اللي كانت عبارة عن غرفة كبيره عشان تكفيهم كلهم , والعيال نفس الشي لهم غرفة وحده وكبيره , اما الاعمام وزوجاتهم كل زوجين لهم جناحهم الخاص
بعد ماحطوا البنات اغراضهم , فتحت نوف الستارة وشهقت
نوف : بسرعة طفوا الانوار بسرعة
مها خافت : وش فيك ؟
نوف بخبث : خلينا نتأمل الزين
مرام : بنت عيب عليك
غمزت لها بسمه : علينا عيب عليك , اظن انتي اول وحده متحمسة للفكرة
حمر وجهه مرام وسكتت , طفوا البنات الانوار ووقفوا قدام الشباك يشوفون الشباب وهم ينزلون الاغراض من السيارات , مرام كانت تشوف فهد وقلبها يدق
نوف تكلم عبير : فهد صار اسمر
بسمه بهيام : قولي صار يجنن
رهف : الشرقية تحلي الواحد والله
مها : حتى جدة , شوفي خالد وراشد كيف صاروا حلوين

عند الشباب
بدر بعصبية وهي ينزل الاغراض : احد قال لهم اننا بنهاجر , اخذوا كل شي بالبيت
خالد بضحكة : باقي ماتعودت على البنات
فارس : حتى لو مشوار صغير لازم ياخذون شنطة وش كبرها
راشد : والمشكلة يحطون فيها اشياء للمستقبل
ناصر : اقول انت وياه لا تتكلمون عن بنات اخواني بالسوء
قزه بدر : ايه وش عليه , وانت جاي لوحدك مامعاك اغراض
ناصر : شوفني قاعد اساعدكم ماتذمرت
خالد : والحين مين يدخل الاغراض هذي جوى ؟
فهد ببتسامة حب يستفزه : انت الله يسلمك
خالد : وانت لازم تساعدني , اغراض حرمك المصون من ضمنها
ضحك فهد واعطاه ظهره بيروح لابوه واعمامه : مابعد صارت حرمي
ناصر يتلفت حوله : وين فيصل ؟ مااشوفه
راشد : يقول بيوقف سيارته بقسم الضيوف
ناصر : ايه زين و وليد؟
فارس : كأني شفته رايحه للخيمة عند اعمامي
اتصل راشد على اخته وهو يقفل شنطة السيارة : هلا بسمه , اسمعي كلمي الخدامات يشيلون الاغراض موجوده عند الباب
خالد وهو يصارخ عشان تسمعه بسمه : ونبي نطلع نرتاح شوي
لف له بدر : ماتبي تتقهوى مع الرجال ؟ تلقى وليد الحين زبط لهم القهوة والشاهي
خالد : لاحق عليها الحين مااشوف قدامي من النوم
فارس : وانا بطلع معك انام
قفل راشد من اخته : امشوا عند الرجال شوي وبعد الغدا نرتاح
قال خالد يبي يكسر خاطره : يااخي ابي انام مواصل من امس
سحبه ناصر معاه : اقول امش نجلس معهم ونتغدا بعدها كلنا بنام
دخلوا الرجال للخيمة : السلام عليكم
الاعمام : وعليكم السلام
ابو فيصل : عسى ماشر تأخرتم
ابتسم له راشد : سلامتك ياعمي بس كنا ننزل الاغراض
بدر بقهر : البنات ماقصروا فينا جابوا اغراض تكفي لشهر
ابو وليد بضحكة : هذول البنات وهذا طبعهم
دخل فيصل وهو احمر من الشمس لانه مشى مسافة من قسم الضيوف للقسم اللي هم فيه : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
استغرب ابو ماجد شكله : وش في شكله كذا ؟ تعبان
ابتسم له فيصل وهو يجلس : مافيني الا العافية بس كنت بقسم الضيوف اشوفه نظيف ولا يحتاج له شغل والحمدلله العمال ماقصروا نظفوه ورتبوه
ابو فهد : بدر قوم شوف الغدا خلص , خلينا نأكل ونرتاح شوي قبل المغرب
وقف بدر : ابشر يبه
وطلع من الخيمة وراح لباب المطبخ ودقه محد رد عليه فتح الباب بشويش : ياولد
طاحت قارورة الموية من يدها وتجمدت مكانها ماتدري وش تسوي وهو واقف قدامها منصدم


انتهى البارت هالله هالله بالردود
كلمة ولو جبر خاطر :(



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 09-09-2017, 08:54 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية : من قد قلبي دام حبك سكن فيه بقلمي / غموض


البارت الثالث - الجزء الاول


في غرفة البنات بعد ماراحوا الشباب للخيمة جلسوا فوق اسرتهم وكانوا يتكلمون عنهم
رهف بابتسامة : نوف ومرام اسمحوا لي بس شكلي وقعت في غرام اخوكم , الحيوان صار حلو بعد مارجع
مرام ضحكت : بعد حيوان
بسمه : من كثر ماخقت
نوف بصدق : يابخت اخوي فيك
حمرت خدود رهف : ياكلبه ماقلت بتزوجه
غمزت لها مرام : احنا بنمهد له الموضوع
تذكرت بسمه : الا صح , تخيلوا راشد شكله حاط بباله وحده
غادة بصدمة : احلفي
دق قلب مها من الخوف وارتبكت بس محد انتبه لها
بسمه : والله , اقولكم الولد موافق يتزوج اول مارجع من السفر قال انه موافق
امل : عقبال وليد يوافق مثله
عبير : وناصر معهم
مها بتساؤل : تتوقعون عمتي شيخه تجي بكره ؟
تغيرت ملامح نوف : ان شاء الله ماتجي
خزتها امل : سمعت ان زوجها تعبان وماتقدر تتركه
خافت رهف : وش فيه ؟
غادة : يقولوا متنوم في المستشفى له فترة ، تعرفين الضغط والسكر
حزنت نوف على عمتها سليطة اللسان : الله يشفيه ويخليه لهم
بسمه : اهم شي ماتجي بكره وتغثنا هي وبنتها
مرام : حرام عليك زوجها تعبان
بسمه : زوجها الله يشفيه ويخليه لهم , بس للامانة ماتجي جمعة لنا الا وتغثنا بكلامها
رهف : لا وبنتها زيها ورثت طولة اللسان من امها
امل : خلاص بنات الحرمه زوجها تعبان وهي وبنتها الله يهديهم ويصلحهم
وقفت رهف : بروح اجيب مويه , احد يبي
مرام : جيبي لي معاك وحده
نوف : وانا بعد
غادة : خليها ثلاث
حطت رهف يدها على خصرها : قولوا قسم , هذي بالله كيف اشيلها
وقفت عبير وبضحكة : امشي انا بساعدك
نزلوا الثنتين ومروا عند الحريم بالصالة وسلموا عليهم وراحوا المطبخ , طلعوا مجموعة قوارير من الثلاجة ومن الازعاج والسوالف ماسمعوا دق الباب
وقفت عبير وقالت لرهف : سمعتي شي ؟
رهف استغربت : لا
شوي ودخل عليهم بدر !!!!!!!!!
رهف من الصدمة طاحت القارورة اللي بيدها بالارض وتجمدت مكانها وبدر انصدم ووقف مكانه مايعرف وش يسوي انتبه لاخته : بدر اطلع
انحرج بدر ورجع ورى وقال برتباك : معليش يابنت العم
رهف ماقدرت تقول شي ومره منحرجه , عبير ماحبت تحرجها زيادة : لا عادي حصل خير , بغيت شي
بدر : نبي تعجلون بالغدا , سلام
راح بدر للخيمة ولا كأن صار شي , لفت عبير لرهف وهي كاتمة ضحكتها : خلاص راح
رهف كانت واقفة مكانها ومتفشلة ناظرت عبير : هاه طيب
عضت عبير على شفايفها تمنع ضحكتها : امشي ننادي البنات ونجهز الغدا
قالت رهف بسرعه وهي تبي تطلع من المكان : انا بناديهم
طلعت من المطبخ تركض وعبير ضحكت عليها , بعد دقايق نزلوا البنات
نطت بسمه بوجهه عبير وبلقافه : عبير وش فيها رهف ؟
مرام وهي تدور على الصحون : وجهها مخطوف منه اللون
عبير بضحكة : يارب رهف تسامحني بس لازم اقول
نوف بلقافة : قولي يالله وش صار ؟
حكت لهم عبير الموقف وضحكوا عليها البنات
بسمه : ههههههههههههههه تحزن
نوف : وماطاحت الا على بدر هههههههههههه
عبير : والله شكلها كان نكته ( وتتذكر شكل اخوها ) وبدر بعد
غادة بضحكة : ياقلبي عليك يااختي
مها ببتسامة : والله حماس هالمزرعة اذا بدايتها كذا اجل كيف بعدين

بعد الغدا الكل نام من التعب , وفي المغرب قاموا البنات بسرعة وغيروا ملابسهم واخذوا عباياتهم بيدهم عشان بيروحون لقسم الضيوف يجهزون للحفلة وانتظروا ناصر عند باب المطبخ اللي كان عنده خبر بخطتهم وراح يشوف لهم الوضع
شوي ورجع لهم : يالله امشوا المكان خالي , صرفت العمال
لبسوا عباياتهم ومشوا كلهم وراه ووصلهم لقسم الضيوف ومسك غادة : اسمعي كل شوي بجي اتطمن عليكم لا تخافون طيب
غادة ابتسمت : اخاف نتعبك
ابتسم لها ناصر : تعبكم راحة , يالله سلام
وراح وتركهم يجهزون المكان على راحتهم , وصلوا للقسم الحريم وفسخوا عباياتهم وجلسوا على الكنب يتناقشون وين بيسوون الحفلة
مرام : اسمعوا انا اقول لو نسويها في المجلس حقنا احسن
مها : بس مجلسنا مقفل
بسمه بتفكير : احنا نبي مكان كذا مفتوح عشان يمدينا نشوف تعبيرات الشباب بحكم اننا مابنحتفل سوى
نوف بضحكة : عايشين برى احنا عشان نحتفل سوى
رهف بحماس وهي تناظر بسمه ونوف : تخيلوا بنات كذا كلنا مع بعض ونحتفل والله وناسه
نوف بستهبال : ونقدم لهم الهدايا
بسمه تكمل معها : ونرقص في الاخير سلو
عبير بسرعه : وقفي وقفي لما هنا وخلاص اقطعي الخيال
بوزت بسمه : هادمة اللذات
قالت امل تغير الموضوع : طيب بنات شرايكم نسويها في المجلس حق الرجال والخيمة حقتهم , نجهز الخيمة لنا وهم نجهز لهم المجلس كمان مجلسهم مفتوح وقدام الخيمة مو مقفل زي حقنا والخيمة نقفل بابها يصيرون مايمديهم يشوفونا
مرام اعجبتها الفكرة : اييوه صح , نقدر احنا نشوفهم بس هم مايقدروا
غادة بتفكير : الخطة بيرفكت - perfect – ( وقالت تكلم الكل ) كلكم موافقين
فكروا البنات شوي وبعدها وافقوا وراحوا يجهزون الاماكن


عند الرجال
قال ابو وليد لاخوه : الا اقول يا سعود اكدت على ابو محمد على العزيمة
ابو فهد " سعود " : ايوه اكدت عليه وقال ان شاء الله بيجي هو والاهل
ابو وليد : الله يحيهم " والتفتت للعيال " وانت ياخالد وراشد كلمتم اخوياكم ؟
خالد ابتسم لعمه , اللي يحب يعزم ومايقصر بحق احد : سلطان احتمال يجي اما متعب يعتذر مسافر مع اهله للشرقية يتمشون
همس فهد لوليد : عاد من زين الشرقية يومهم يتمشون فيها
كتم وليد ضحكته , واضح على ولد عمه القهر لان نقله مابعد جاء
ابو ماجد : اقول ياعلي كلمت شيخة ؟ شفت زوجها شلونه
ضاق صدر ابو وليد : كلمتها تقول كأنه احسن شوي
ابو فهد : والله الرجال حاله مو معجبني , اجل عشان سكر وضغط يتنوم في المستشفى اسبوعين
ابو فيصل كان قلبه حازه من هالشي وقال يطمن اخوه : ياخوي انت تعرف السكر والضغط وش يسوون بالواحد , قول الله يشفيه ويقومه بالسلامه
فهد يطمنهم : انا زرته ياعمي قبل مااجي الرياض ، والحمدلله بخير وطيب
ناصر : انا بسافر الشرقية الاسبوع الجاي عندي اشغال هناك ومنها عشان ازوره واطمنكم عليه
ابو وليد : خذني معك اجل
وليد : ارتاح ياابوي انا بسافر عنك واطمنك عليه
عقد راشد حواجبه وهو يتذكر : الا صح متى موعد وصول ماجد بكره
ابتسم فهد : العصر ان شاء الله
وليد : الله يوصله بالسلامة وعقبال مانفرح بزواجه
فيصل ببتسامة : وزواجك يارب
ناظره وليد بطرف عينه ولا رد اما فيصل ولا عبره ارسل رسالة لامل عشان يتقابلون , اشتاق لها من اول ماوصلوا ماشافها لانها نامت مع البنات وهو نام مع العيال , اصلا بالقوة وافق يجي المزرعة لانه يعرف انه مابيشوفها كثير



خلصوا البنات من المجلس وباقي لهم الخيمة , وهم يحوسون بالمكان
دخل عليهم ناصر : بووه
خافوا البنات
رهف بعصبية : حسبي الله عليك خوفتني
ابتسم لها ناصر : سلامتك من الخوف ( وناظر المكان ) اخبار التجهيزات
غادة وهي تربط البلونه : باقي لنا اشياء بسيطه
مرام وهي تشبك السماعات : احسب لنا نص ساعة بعدها تعالوا
كانت نوف ترتب الطاولة مع الباقين : بنتصل عليك اذا خلصنا
ناصر وهو يشوفهم مشغولات ماحب يشغلهم زيادة : محتاجين شي , اجيب لكم شي ؟
بسمه وهي ترتيب الصحون : لو تقدر تمر المطبخ تكلم الخدامات يجيبون العصيرات والكيكات والشوكـ..
قاطعها ناصر بضحكة : نعنبوا بليسك مافي وجهك حيا , بدال ماتقولين ماابي الا سلامتك تقولين مر المطبخ وكلم الخدامات بعد
ضحكت بسمه عليه : ياخي شوفة عينك كلنا مشغولين ولا كان رحت انا بنفسي
ناصر حب ينرفزها : اتركي اللي بيدك وروحي كلميهم بنفسك
وقفت امل بعد ماقرت رسالة زوجها : خلاص انا بروح , كمان فيصل يبغاني
ندى قالت بسرعه : لا لا لا تروحين انتي , ادري بياخذك من هنا ومابنشوفك بعدها
استحت امل من كلامها ومن ابتسامة عمها : ثواني وبرجع
مها وهي تناظر المكان : ناصر مالقينا شنطة اللابتوب عشان السماعات , تعرف وينها ؟
ناصر : ايه بسيارتي الحين اجيبها ( عقد حواجبه يتذكر ) كمان فيه اكياس مدري حقت ايش
شهقت مرام : يوووه اكياس الهدايا
ناصر بضحكة : بركة اني تذكرتها
مرام : والله نسيتها , الحمدلله انك تذكرت
بسمه : يا فلاحتك و احد ينسى اساس الحفلة
تفشلت مرام : شسوي نسيت
رهف : الهدايا في الحفلة زي العروس في الزواج , ماتكتمل المناسبة من دونها
نوف : الله الله وش هالدرر يابنت عمي
غمزت لها رهف : اعجبك
ضحك ناصر عليهم : خلاص انا بجيبها مع الشنطة
راحت مرام له : انا بجي معاك بعد لأنها كثيره , ثواني بنات وارجع لكم
غادة وهي تجمع البلونات بمكان واحد : لا تطولون نبي نخلص بدري
ناصر : ان شاء الله


كان واقف عند باب المطبخ يستناها وهو مستغرب مو عادتها تتأخر عليه , شاف من بعيد حرمة لابسة عباية وكاشفة وجهها ومو واضحة ملامحها غض نظرة عنها واعطاها ظهره
شافت امل حركته وابتسمت وحبت تعلب عليه شوي , قربت منه بشويش وغيرت صوتها : هلا بولد العم شخبارك
انصدم فيصل منها , بنت عمه وتكلمه كذا وش هالجراءة فيها وبصوت حاد : بخير , ادخلي داخل يابنت
كتمت امل ضحكتها وبنفس الصوت : ليه ؟ ماصدقت اشوفك لوحدك
عصب فيصل منها : لمي نفسك وادخلي داخل
ماقدرت تمسك نفسها وضحكت لف فيصل عليها لما سمع ضحكتها وهو منصدم : امــل !!!!!
ابتسمت له تحاول تروقه : جعلني فدا زوجي الثقيل ( ابتسم وهي كملت ) يمه منه وهو ثقيل
قرب منها وبخبث : يمه منك لا ابتسمتي ( يغني ) وإبتسامة من حلاها تختصر عشرة بنات
استحت امل منه وحب يغير الموضوع : ليه لابسه العباية ؟
شهقت امل : يوووه نسيت ليه جيت
عقد فيصل حواجبه وهو يراقبها تفتح باب المطبخ وتكلم الخدامات رجعت له : معليش فيصل برجع للبنات
حزن فيصل : باقي ماشبعت منك
حمرت خدودها : بعوضك بوقت ثاني
مسك يدها فيصل وبخبث : تعوضيني بالليل
عضت شفايفها من الحياء وهزت راسها وباس يدها وتركها تروح وهو رجع للخيمة


بعد ساعة كل شي كان جاهز والبنات بعد غيروا ملابسهم وزبطوا نفسهم وكلموا ناصر , والبنات كلموا الحريم اللي كانوا يعرفون بالموضوع واخذوا عباياتهم وراحوا كلهم لقسم الضيوف , كانوا الحريم جالسين بالخيمة وكان بابها مفتوح
والبنات بالوسط بين الخيمة والمجلس
شافت رهف باب الفاصل انفتح ودخلوا الرجال قالت لمها اللي عند اللابتوب : مها بسرعة ارفعي الصوت وشغلي الاغنية
فارس وهو ماشي ورى اعمامه : وش الهرجة ؟
هز وليد كتوفه : علمي علمك
خالد ابتسم وهو يتذكر كلام اخته : ليكون هذي الحفلة اللي قالت نوف عنها
عقد بدر حواجبه : أي حفلة ؟
راشد : ماعندي خبر بهالموضوع
جاء ناصر من وراهم وببتسامة : امشوا وانتوا تعرفون
وصلوا الرجال عند الباب وفكوا البنات المتفجرات اللي تطلع اوراق – مدري وش اسمها للامانة –
البنات بصوت واحد : مبروك الماجستير
استحى خالد وراشد وناظروا بعض بعدها ابتسموا
ابو فيصل ببتسامة : الله يبارك فيكم وعقبالكم
مرام وهي تأشر على المجلس : تفضلوا حياكم
دخلوا الرجال المجلس , والبنات دخلوا الخيمة عند الحريم , دخلوا خالد وراشد للحريم يسلمون عليهم بعدها راحوا للمجلس
بعد مادخلوا نط لهم فارس : يالله من قدكم البنات مسوين لكم حفلة
خالد وراشد من الصدمة والفرحة ماقدروا يعلقون بس مبتسمين
فيصل بضحكة : واحنا لنا الله
بدر يغني : لنا الله يا خالي من الشوق من الشوق
فارس يكمل معاه : وانا المولع
ناصر كمل معاهم : على نارييين هييي
ابو فهد فرحان لفرحتهم : وين العصا خلنا نعرض شوي
ابتسم فهد : يعيش الوالد
بعد ماعرضوا الاعمام جلسوا على الكنب , راح ناصر للطاولة واخذ سكاكين الكيك ومدها لاخوانه : خذوا قطعوا الكيكة ( ومد سكين ثانية لخالد وراشد ) وانتم كمان لكم كيكة
وليد بضحكة : هنا منجد لنا الله ( ولف لبدر ) تكفى لا تغني
بدر : افا لذي الدرجة صوتي نشاز
فارس يقهر ولد عمه : غن غن وماعليك فيه , مقهور من صوتك
سوى بدر نفسه منحرج : احم احم اخجلتم تواضعنا
بعد تقطيع الكيكة والتوزيع , مد ناصر اكياس الهدايا للمتخرجين : تفضلوا هذي من عماتكم والبنات
فيصل ابتسم : واحنا مالنا شي
مد له ناصر كيس صغير : وهذي من زوجتك
فهد : واللي مو متزوج وش له ؟
ناصر ضحك : مالهم شي
ابو ماجد بضحكة : الحق على عمرك وتزوج
ضحك له فهد ولا علق
قدم ناصر الهدايا لاعمامه بعد , اما العيال الباقين ماكان لهم نصيب منها



اما عند البنات ، قفلوا عليهم الباب وفسخوا العبايات وقعدوا مع الحريم يشوفون فرحة اعمامهم والعيال
ام فيصل والابتسامة على وجهها : الله يسعدكم يابنات كثر مااسعدتموهم
امل ببتسامة : وش دعوة ياعمه هم عيال عمي وفرحتهم من فرحتنا
غادة : والله هم فرحونا بشهادتهم وودنا يحسون بهالشي
ام فهد تناظر البنات : عقبال مانفرح بالباقيين
الكل : امين يارب
ام ماجد : وعقبال ماتكتمل الفرحة بكره برجعة ولدي نظر عيني
تغيرت ملامح عبير وماقالت شي
كانت رهف متحمسه لرجعة اخوها : امييين يارب
بسمه بحماس : ونسوي حفلة مره ثانية عشانه
نوف وهي تغمز لعبير : وعبير تكون المسئولة عنها
ابتسمت غادة : اخوي مايحب الحفلات
مرام بضحكة : الله يعيينك عليه ياعبير الظاهر مافيه حفلة زواج
مها : مو على كيفه اخونا الوحيد بنسوي له زواج محد قد سوى زيه
ضحكت عليها بسمه : اول شي خليه يوصل بالسلامه بعدين خططي لزواجه
حبت امل تغير الموضوع ووقفت : يالله ياعماتي قوموا قطعوا الكيكة
ناظرت ام وليد في الكيكات اللي على الطاولة : يمه امل الكيك كثير خليه لبكره
امل : يمه ماعليك بنخلصه كله اليوم ان شاء الله
مرام : تكلمي عن نفسك انا ماباكل منه , خايفة على جسمي
نوف : انتي اول وحده بنخليها تاكل
بسمه : مو انتي اللي اخترتيها لازم تذوقيها
رهف : طبخن طبختيه يا الرفله كليه
ضحكت ام فهد عليهم : بشويش على البنت اكلتوها بقشورها
ضحكت عبير وهي تغمز لمرام : ايه وش عليه قامت امه تدافع عنك ( ولفت تكلم امها وتسوي نفسها مقهوره ) يمه انا بنتك دافعي عني انا مو هي
ام فهد ابتسمت : هي زوجة الغالي
حمر وجهه مرام وابتسمت لعمتها ام خطيبها
حبت امل تغير الموضوع : وين الكاميرا ؟ خلونا نوثق الاحداث
شهقت نوف : تركتها في المجلس عند العيال
امل : يافرحتي فيك
مها : عادي نصور بالجوالات
امل : لا لازم الكاميرا احسن , الجوالات بنجلس نتميلح مو زي الكاميرا على الطبيعة
وكلمت عمها يجيب الكاميرا لهم اذا خلصوا العيال منها
غمزت رهف للبنات وتأشر لهم على الاكياس وقاموا كلهم واخذوا الاكياس الاربعة واعطوا لكل وحده من عماتهم كيس كبير منهم كلهم ، دمعت عيونهم الحريم وهدووهم البنات وبعدها قاموا يرقصون

انتهت الليلة على خير والكل كان فرحان وراضي عنها
البنات من كثر ماتعبوا ماصدقوا وصلوا غرفتهم وبسرعة غيروا ملابسهم وناموا
اما العيال جلسوا يسولفون شوي على ترتيبات العزيمة وبعدها ناموا

...... بوصف شعور بعض الشخصيات ......
خالد وراشد – كانوا فرحانين ومبسوطين من اللي صار , اول مره يحسون بفخر من شهادتهم وشكروا ربهم على نعمة وجود اهلهم حولهم
فيصل – كان زعلان لانه ماقدر يشوف زوجته او يجلس معها شوي , وارسلت له رسالة تعتذر فيها منه لانها تعبت من التجهيز وراضته بكم كلمة ونام وبوجهه ابتسامة رضى
عبير – كان شعورها غير عن الكل , خايفة من رجعته بكره , ومتوتره من لقائهم ومرتبكة اكثر من كلامها معاه , هي متأكدة ان بكره بيطلب يشوفها وهالشي مخوفها اكثر بالذات انه ماعلمها بموعد رجعته وهالشي زعلها لان الكل يعرف بالموعد الا هي بس مابينت لاحد
غادة – كانت خايفة على بنت عمها , تعرف انها خايفة ومتوتره من رجعته حتى لو ماقالت لها , حاولت معها اليوم قدر المستطاع انها تنسيها رجعته بس بنفس الوقت غادة فرحانه اخيرا بتشوف اخوها الوحيد , ودها تسأله ليه ماكلمت عبير ليه قطعت اتصالك بها بس بنفس الوقت خايفة من اجابته , دعت ربي يهديهم ويحنن قلب اخوها عليها


اليوم الثاني قاموا الاعمام وزوجاتهم اول ، اما البنات والعيال كانوا نايمين
عند العيال
اول من قام فارس ، قام تروش وغير ملابسه وجلس فوق السرير يلعب بجواله في الظلام
فارس : ياعيال يالله قوموا
محد تحرك ورجع يصحيهم بصوت اعلى شوي : يالله شباب قوموا , يالله بدير قوم ( وبصراخ ) ولييييد يالله قوم ، ناااصر ، فيصصصل فهههد خاللد وراشد يا اصحاب الحفلة , هيا ياعيال قوموا ( وقام يغني يبي يزعجهم ) يانسيم الصباح سلّم على باهي الخد نبهه من منامه قله اني على وعده بحبه مقيد حتى يوم القيامة
لما ماشاف منهم اي استجابة شهق يبي يخرعهم : يوووه بياذن العصر
قام وليد مخترع وفتح جواله يشوف الساعة وبصوت كله نوم : حرام عليك حتى الظهر ما أذن
فيصل فتح جواله بكسل : الساعة ماصارت ١٢ كمان
فارس ابتسم وهو يلعب بجواله : طفشت وانا اصحيكم محد تحرك قلت مافي غير افجعكم
قام فهد بكسل واخذ منشفته عشان يتروش : الله لا يوليك على مسلم
فارس : قام واحد باقي سته يالله نرجع نغني ( ويغني ) وانت يامن ترى في جمالك مزيد شي علينا ملامه
غطى راشد اذنه بالمخده : فارس خلاص
ضحك فارس : لا مافيه خلاص كلكم تصحون
خالد بعصبيه : صاحين صاحين بس اسكت شوي
قام وليد ياخذ منشفته وطلع يتروش وفيصل لحقه
فارس : هييييا باقي اربعه ( وبصراخ ) نصصور نصصور يالله قوم ترى بشغل الانوار
بدر بعصبيه : فارس اسكت ، والله المنبه اهون منك
فارس بعناد وهو مروق : مافيه لازم كلكم تقومون
ناصر قام معصب بس ماعلق وراح يتروش
فارس : شوفوا حتى ناصر قام يالله يادجاج قوموا كافي نوم
دخل فهد وهو ينفض شعره المبلول : باقي ماقاموا ؟
فارس باستسلام : عجزت فيهم
فهد بصراخ وهيبة ضابط : خلاص نوم انت وياه يالله قوموا ( وشغل الانوار ) بعد من واحد لما ثلاث لو ماقمتوا برش عليكم مويه بارده , وااحــــد اثنـ..
قاموا الثلاث بسرعه وهم متنرفزين
فارس ضحك : عاد محد يقدر على الضابط
دخل وليد الغرفة والمنشفة حول رقبته وناظر فهد بضحكة : انت ماصحيتهم انت نفضتهم نفض
ضحك فهد عليه وراح يمشط شعره : يستاهلون ناس ماتجي الا بالعين الحمرا
دخل فيصل وناصر وهم كاتمين ضحكتهم على اشكال المتنرفزين
فيصل : وش فيهم يتحلطون ؟
جلس فهد على سريره : انا صحيتهم
ناظروا فيصل وناصر بعض وانفجروا ضحك
استغربوا الباقين وفهد رفع حاجبه : وش فيه ؟
فيصل وهو يحاول يسكت : هو انت الوحش الاخضر
فهد وهو رافع حواجبه : الوحش الاخضر !!
ناصر وهو ينشف شعره : قالوا وهم يتحلطمون ان اللي صحاهم مو انسان , الوحش الاخضر
ضحك فارس : والله لايق عليك الاسم
وليد ببتسامة : انت لا عصبت ماتصير تشوف قدامك
فهد : مشكلتي العصبية ولا انا حنون
فارس يتريق عليه : ارحمنا ياحنون
اعطاه فهد نظرة وقال فارس بخوف : يمه خلاص امزح , صدق لا قالوا انك الوحش الاخضر
قال وليد يغير الموضوع : البنات ما قاموا ؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 09-09-2017, 08:55 PM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية : من قد قلبي دام حبك سكن فيه بقلمي / غموض


البارت الثالث - الجزء الثاني


الكل استغرب وقال فيصل : لا باقي تو امل تقول لي
ناصر : فهد شرايك تصحيهم
دخلوا الشباب وجلسوا على اسرتهم
فهد ببتسامة : لا حرام خلهم ينامون شوي
خالد بقهر : لا والله احنا تصحينا وهم لا
بدر بقهر : وبعد حرام
راشد كمل قهر معاهم : وبعد خلهم ينامون شوي
وليد : نسيت انت وياه وش سووا لكم امس
سكتوا الثلاثة وقال فهد وهو يوقف : يالله ننزل للاهل نجلس معهم شوي ونفطر قبل مايقومون البنات
ناصر : اعذروني انا مقدر
استغرب فيصل : ماتبي تفطر ؟
ناصر وهو طالع من باب الغرفة : مو مشتهي بس جيبوا كاس عصير معاكم
استغربوا الشباب رفض ناصر بعدها استوعبوا انه مايقدر يجلس مع حريم اخوانه وعذروه , بعد مانزلوا الشباب وسلموا على الحريم
ام فهد باستغراب وابتسامه : وش مصحيكم هالوقت ؟
بدر وهو يخز اخوانه : اسألي عيالك
ام فيصل ضحكت : زين اللي سووه فيكم
فهد : عمه بعد العصر ان شاء الله بروح المطار اجيب ماجد
ام ماجد بخجل : سامحنا بنتعبك معنا
ابتسم فهد : ولو ياعمه , ماجد اخوي قبل مايكون ولد عمي
ام ماجد : ياسعد اللي بتاخذك
ابتسم فهد وقال فارس : وين الخدامات يجهزون لنا الفطور ؟
ام فيصل : الفطور جاهز يمه , جهزته امل قبل شوي ثم طلعت
ابتسم فيصل بحب : ويلوموني فيها ( وقال وهو يناظر ام وليد – امها - ) عمتي الجوهره الله يسلم هاليدين من النار على هذي التربية والجميع ان شاء الله
ام وليد ابتسمت : امين ويدينك يمه
بدر وهو يفكر : الا صح مين اللي بيسوي الغدا اليوم ؟
فهد بسرعة : البنات اكيد
ام فهد : لا البنات تعبوا امس , معليه اعطوهم اجازة اليوم يكفي بيتعبوا في الليل
راشد همس لخالد وبعدها ابتسموا
راشد : انا وخالد اللي بنسوي غدا اليوم
وليد يبي ينرفزه : اقول فهد انت عندك علاقات مع الهلال الاحمر صح ؟
فهد فهم قصده وبضحكة : الظاهر بسوي رقم اشتراك معهم واقولهم يرسلون 10 سيارات اسعاف
ضحكوا الشباب والامهات
عصب خالد : هذا جزاتنا نبيكم تنبسطون بالاكل
راشد : ونبي نريح البنات كمان ( والتفت لوليد وفهد ) هيا الحين كلوا من اكل الخدامات
كان الكل يعرف ان احمد وفهد مستحيل ياكلون اكل من يد الخدامات
وليد : عادي مو شرط اتغدى , بقعد بجوعي لما العشا عشان اكل صح
ام وليد حزنت على ولدها : راشد يمه قوم سوي الغدا لاخوك حرام يجلس جوعان
ابتسم لها وليد : الله يخليك لنا يالغالية
فيصل التفت لشباب : اقول ماودكم تفطرون ؟
ام فيصل : جوعان يمه ؟
فيصل بشوق : ايه يمه جوعان ومايشبعني غير شوفتها
وليد تصنع العصبية : ياولد لا تتغزل في اختي قدامي , على الاقل احترمني شوي
فيصل : طفشت وانا المح لكم ابي اجلس معها بس محد معبرني
ام فيصل : قوم يمه شوفها لا يصير فيك شي
ضحكوا الشباب عليه وقاموا يفطرون بسرعة عشان فيصل يمديه يجلس مع زوجته , بعد ساعتين اطلق فيصل سراحها وراحت للبنات عشان تصحيهم باقي شوي ويأذن العصر وهم باقي نايمين
امل وهي تفتح الستارة عشان نور الشمس يدخل للغرفة : بنات يالله قوموا , بيأذن العصر وانتم باقي نايمين
انقلبت مرام للجهة الثانية : امول خلينا ننام شوي
امل فتحت عيونها : وين تنامون ؟ خلاص بيأذن العصر هيا قوموا , كمان عشان نتغدى
هيا بنات قوموا , خلاص نوم يا دجاجات ( وبتهديد ) ترى بخلي فهد يصحيكم
فتحت مرام عيونها على اسمه وامل كملت اللي تعرف بسالفة فهد لما صحى الشباب : يالله ترى هو مايمزح لا جاء يصحي احد
انقلبت بسمه للجهة الثانية : امول اسكتي وقفلي الستارة معاك
امل بعناد : ماني مقفلتها , ترى بتصل على فيصل ينادي لكم فهد
هييا قوموا نسيتم الضيوف اللي بيجون المغرب
يالله نبي نخرج الغدا بدري عشان ماجد لا جاء
فزت عبير على طاريه وضحكت عليها امل : يالله شوفوا عبير قامت هيا قوموا , ترى بنادي عليكم امي وهي تشوف شغلها معاكم
ام وليد كان معروف عنها انها تكره النوم الكثير ودايم تتضارب مع بسمه على هالشي
قامت بسمه : لا خلاص كل شي ولا امي
ضحكت امل : شاطره اختي , يالله الباقين قوموا
راحوا عبير وبسمه للحمامات يتروشون
امل بصراخ : يممممممه , يا الجوهره يمممممه , امي الجوهره
بعد جهد وتعب وصراخ من امل قاموا الكل وتروشوا وصلوا اللي فاتهم وغيروا ملابسهم ونزلوا للحريم اللي كانوا يتغدون
مها ببتسامة : مساء الخير لاجمل خلق ربي
ام ماجد ببتسامة : هلا يمه واخيرا صحيتم
ام فيصل بضحكة : كنا بنادي عليكم فهد يصحيكم
غادة وهي تجلس على الكنب : امل ماقصرت معانا
مرام وهي تناظر الاكل وتشمه : مين اللي مسوي الغدا ؟
رهف : شكله لذيذ
ام فهد : خالد وراشد الله يعطيهم العافية
بسمه دقت رهف وهمست لها : يالله مين قدك حبيب القلب اللي مسويه
ناظرتها رهف بطرف عينها : انتم محد يقدر يعبر عن اعجابه لاحد عندكم
نوف وقفت بتروح للمطبخ : بروح اسوي لي فطور لاحقه على الغدا
عبير : ثواني واجيك
دخلت نوف المطبخ تدور لها اكل , فتحت الثلاجة مالقت شي يعجبها وقالت تكلم نفسها بصوت عالي : ياربي ابي اكل بموت جوع ( حكت راسها ولفت للدواليب وابتسمت ) يمكن القى كورن فليكس
فتحت الدولاب لقت كرتون بسكوت اخذته وحطته على الطاولة , فتحت الثلاجة اخذت قارورة مويه وجلست على الكرسي تأكل البسكوت , كانت تاكل وتلعب بالجوال حست بصوت رفعت عينها لا اراديا على باب المطبخ اللي يفتح على خيمة الرجال , شافت ظهر رجال يدخل وكان شايل شي ناظرته ثواني مصدومة مين هذا بعدها غطت وجهها بالجوال
وليد شافها وغض نظره عنها وحط صحن الرز بالارض وقال لها بهدوء : المفروض تخرجين من المطبخ اذا شفتي واحد غريب
عصبت نوف منه : والمفروض انت تتنحنح قبل ماتدخل بطولك
وليد كان طالع من باب المطبخ بس جمد مكانه من ردها ولف بيخاصمها بس ماشافها , انتبه لشي ازرق تحت الطاولة وعرف انها هي ابتسم على جمب بسخرية وقال هو يقفل الباب : اذا منتي قد الكلام لا تقولينه
طلعت نوف من تحت الطاولة معصبة منه وعضت على شفايفها من القهر لانه راح : مالت عليك
دخلت عبير وسمعتها وبستغراب : مين هو ؟
نوف بعصبية : ولا احد
وجلست على كرسيها تكمل بسكوتها وهي باقي مقهوره منه
دخلوا رهف وبسمه وهم يغنون : ومثل مااحبك ابيك تحبني غار واشتاق وتعلق بي واسهر ( ولفوا لبعض وببتسامة ) ولا طلبتك لا مابيك تردني
شافت رهف وجهه ندى وكيف تاكل البسكوت بقوة من العصبية : بشويش على البسكوت
بسمه باقي مندمجة : بشويش ياكل الغلا بشويش ياما وياما كنت متغاضي
مرام دخلت وهي تغني : وش فيك دايم بلي هو وليش
عبير : بنات خلاص اسكتوا
ناظروها البنات وهي اشرت بعيونها على نوف بمعنى شوفوها معصبه
مها بخوف وهي تجلس على الكرسي : نوف وش فيك ؟
نوف : مافيني شي
رهف سحبت كرسي وجلست جمبها : مو علينا هالحكي , قولي وش فيك
ناظرتهم نوف وقررت تقولهم اللي صار بعد ماشافت نظرات الخوف بعيونهم
بسمه تحاول تهديها : معليك اخوي دايم كذا عصبي
ابتسمت مرام : بعدين انتي الله يصلحك كان تخبيتي تحت الطاولة
نوف : وش دراني انا انصدمت لما شفته قدامي ماعرفت وش اسوي
مها تكتم ضحكتها : كيف جات الفكرة براسك , تغطين وجهك بالجوال
نوف : حركة لا ارادية
اما غادة كانت ساكته ماعلقت على شي وهي تحس بالم بصدرها وضيقة , الشخص اللي تحبه شاف ندى وخاصمها بعد وهي ماقصرت معاه بس ليه هي متضايقة من الموضوع , هذا الشي اللي هي ماتعرفه
سمعوا البنات صوت فهد اللي كان عند باب الفيلا يصارخ
راحت له عبير بسرعه وبخوف : هلا فهد تبي شي
فهد ابتسم : لا سلامتك ابي اطلع الغرفة
استغربت عبير : وليه تصارخ طيب ؟
ابتسم فهد : عشان تسمعوني , البنات وين ؟
سؤاله كان بريء بس اخته فهمته بطريقة ثانية انه يسأل عن خطيبته وابتسمت له بخبث
فهم فهد ابتسامتها وقال بضحكة : ابي اطلع غرفتي اغير
غمزت له عبير : علينا هالكلام
فهد بضحكة : عبيروه اهجدي
ضحكت عبير : اطلع وعليك الامان , كلنا بالمطبخ
فهد وهو طالع من الدرج : ترى بنزل بعد شوي
عبير : اوك بنجلس في المطبخ ( وبخبث ) ارسلك احد ؟
طنشها فهد وكمل طريقة وهي راحت للمطبخ تضحك وجلست فوق الكرسي
مها بخوف : وش كان يبي ؟ وليه يصارخ ؟ كان معصب صح ؟
عبير بضحكة : نعنبوا بليسك خطيبته ماسألت كثرك
استحت مرام : شدخلني الحين
عبير ببراءة : لازم أي سالفة فيها فهد نجيب طاريك فيها
دخلت امل لهم بعد ماكلمت فيصل : كأني سمعت فهد يصارخ ؟
بسمه تستهبل : شاف مرام وصرخ
ضربتها مرام بقارورة الموية ضحكت بسمه : ياختي لازم نجمعكم بنفس السالفة ( وفركت يدها مكان الضربة ) اههه تعور
مرام بنرفزه : تستاهلين
ناظرت غادة في مرام اللي كانت واقفة تناظرهم ومبتسمة : وين كنتي ؟
امل : كنت اكلم فيصل بالجوال وسمعت صراخ فهد وخفت
عبير : فهد الله يسلمك كان يبي يطلع الغرفة ويبيني اشوف له الطريق
استغربت نوف : طلع ينام ؟
عبير : لا يقول شوي ونازل
ابتسمت امل وهي تناظر عبير : ايوه عرفت بيروح المطار يجيب ماجد
دق قلب عبير وماقدرت تقول شي
رهف بفرحة : وناسة اخوي بيجي
مها بفرحة مثلها : واخيرا بشوفه مو مصدقة ( وقال بتردد ) تتوقعون لو قلت لفهد بجي معاك بيخاصمني ؟
ابتسمت بسمه وبستهبال : لا بيقول حياك ياقلبي
مها : والله جد اسأل
نوف : يارب انها تمزح , مها مو من جدك بتروحين معه
مها : والله اذا هو وافق عادي بروح
عبير : خلاص بسأله ولا يهمك
انبسطت مها : جد !!!!!
ابتسمت لها عبير : ايوه جد بس تعالي عند الباب عشان تسمعين رده
سمعوا البنات صوت تقفيل باب
مها : عبير يالله بسرعة هذا اكيد فهد
وقفت عبير ووقفوا البنات
نوف : والله ماافوت علي مشهد التهزيء
بسمه : وانا بعد
مرام الوحيده اللي كانت جالسه مستحية : انا بجلس هنا ماله داعـ
ماكملت كلامها لان رهف وبسمه سحبوها غصب , وقفوا البنات جمب الباب
اما عبير طلعت عند الدرج
فهد انخرع لما شافها فجأة حسبها وحده من بنات اعمامها : عبور خوفتيني
ابتسمت عبير : سلامتك من الخوف , الا اقول فهد
فهد وهو يعدل شماغه : امري
عبير بتردد : بتروح المطار ؟
استغرب فهد وش عرفها بس قال بهدوء : ايه بروح , تبين شي ؟
عبير : سلامتك بس مها تبي تروح معك
رفع فهد حاجبه : مها ولا مرام ؟
ناظروا البنات بصدمة في مرام اللي حمرت خدودها ولا تكلمت
ضحكت عبير : لا مها مها اخته
فهد ببرود وهو متوجهة للباب : عادي حياها
انصدمت عبير : منجد فهد
فهد : الله يصلحك عبور بالله هذا طلب تطلبينه
عبير : هي اللي طلبت مو انا
فتح فهد الباب : والله يصلحها هي بعد , سلام
طلع وقفل الباب وراه اما عبير رجعت للبنات : احمدي ربك انه كان مروق ولا كان تهزأت
مها وهي تتصنع الحزن : جرحني
بسمه تغني : جرحته الليالي والحظوظ الردية
ناظرتها مها بطرف عينها : والله انك رايقة
ابتسمت بسمه : ايه ياحبيبتي حدي مروقة ( وتكمل تغني ) والله اني بوسط الناس كني خلاوي
كملت نوف معاها : من يلوم المفارق عقب فرقا خويه
قاطعتهم رهف وهي رايحة بتطلع للغرفة : بروح اتكشخ لاخوي
مها : خذيني معاك
ناظروا نوف وبسمه في بعض وفهموا نظراتهم وغنوا بصوت واحد : خذني معك لا اصير جسم بلا روح
حيث انها تقفي اذا اقفيت روحي
غادة بضحكة : بدأت اذاعة mbc fm شغلها
فتحت نوف فهمها بتغني بس امل حطت يدها عليها : اسكتي واللي يرحم والديك اسكتي
بعدت نوف يدها : بس كنت بتثاوب
امل : ايي هيين
ولفت امل بتروح
بسمه : وين رايحة ؟
ابتسمت امل : عند زوجي
نوف تتمسكن عندها : امول الله يخليك خليني اغني بس هالمقطع ( وغمزت لها ) وقوليه لفيصل
ابتسمت امل : يالله اسمعك
بسمه بلقافة : وش بتغنين ؟
نوف : الحين تعرفين ( وتغني ) اتصبر واقول اني على البعد قاوي
( ناظرت في امل اللي حمرت خدودها , وقالت لمرام وعبير ) ترى ينفع لكم بعد
استحوا البنات وكملت بسمه معاها : والله اعلم بقلب فيه الاشواق حية
ضحكت امل عليهم وهي مستحية : الله يخسكم
طلعت من باب الفيلا وشافت فيصل ينتظرها وهو لابس نظارة شمسية وكاب حطت يدها عند جبتها عشان الشمس على عيونها
شافها فيصل وقرب منها وفسخ الكاب حقه ولبسها اياه : اجمل من لبس كاب والله ( ابتسمت له وهومسك يدها ) امشي يالغلا ندور على ظل
مشت جمبه : وش رايك نرجع الرياض الليلة ؟
انصدمت امل : الليلة !
فيصل ابتسم : ايه الليلة بعد العزيمة , حبيبتي والله مقدر اصبر ( وقال يبي يكسر خاطرها ) صرت اشوفك بالسنة حسنة
ابتسمت له امل : هذا واحنا مالنا الا يوم
تنهد فيصل : البلا انه يوم وصار فيني كذا , مدري كيف بستحمل لما بكره
قالت امل تصبره : ماعليه حبيبي اصبر لما بكره وكلنا بنرجع سوى
فيصل : بصبر وامري لله لكن بشرط
ابتسمت له امل : امر تدلل عيوني لك
خق فيصل عليها : امشي نرجع الرياض الحين
ضحكت امل عليه وقالت تغير الموضوع : وش شرطك ؟
فيصل بخبث : اسبوع كامل مانخرج من البيت ولا نقابل احد
استحت امل : افا بتحبسني
وقفوا قدام شجرة كبيرة لها ظل وجلسوا تحتها
فيصل بشوق يغني : حابسني بحبه وبوحدتي فرحان يحسبني بترجاه واصيح ياسجان , هاه وش قلتي ؟
حمرت خدود امل هزت راسها , حب فيصل يحرجها زيادة وقرب منها : لا ابي اسمعها
امل وتناظر الارض وبصوت واطي : موافقة
حب فيصل راسها وحطه على صدره - زي اللي كأنها نايمة عليه - وسند نفسه على الشجرة : كمان ابي اقوم بكره على صوتك ( وبحب ) على صوتك انا اصحى وعلى همسك انام الليل
ابتسمت امل : هذي سهلة ومقدور عليها
فيصل بخبث : واللي قبلها كانت صعبة
استحت امل وقالت بدلع : فيصصصصصل
ابتسم : عيونه
امل : خلاص والله استحي
ضحك فيصل : يازينك اذا استحيتي , سنتين مع بعض ولما الحين تستحين مني
امل : حتى لما اعجز بظل استحي منك ومن كلامك
فيصل : الله يطول باعمارنا ونشوف عيال عيالنا
حمرت خدود امل وهو ضحك عليها


مشى في الممر الطويل بكل هيبه ورزه وهو يجر شنطته الصغيره معاه
ناظر الموجودين حوله وطيف ابتسامة ارتسم على وجهه الوسيم بملامحه الحادة
كان يشوف كيف اولاد يحضنون ابوهم بفرحة ، والاهل يحضنون ولدهم بشوق ، والصغار وهم يحضنون امهم
لمح وجهه يعرفه بين الحشود وابتسم وهو يروح صوبه
قرب فهد منه وحضنه : ياهلا والله بالدكتور
ماجد وهو يحضنه : هلا بالضابط
فهد ببتسامه : الحمدلله على السلامه
ماجد : الله يسلمك ان شاء الله
اخذ فهد الشنطة من يده : كيفك وش مسوي ؟
ماجد يمشي جمبه : بخير ماعلي ، انت كيفك وش اخر اخبارك
فهد : الحمدلله تمام
ماجد : والاهل وش اخر اخبارهم
فهد: كلهم بخير وعلى حطت يدك ، فيصل انت عارف تزوج والباقي محد ناوي
ماجد كان يزور كله مرتين او ثلاث مرات بالسنة وحضر زواج فيصل من بنت عمه
رفع ماجد حواجبه : توقعت ناصر و وليد تزوجوا
فهد : ماعندهم نية ابد
ماجد ابتسم : وانت ؟
تنهد فهد بحزن : خلها على ربك
حزن ماجد على حاله لانه يبي يتزوج ويستقر : الله يفرج همك قريب
فهد : اميين ( وابتسم ) الفال بك الحين
ابتسم له ماجد وهو يخفي حزنه ولا علق
قال فهد يبي يغير الموضوع : الا صح امس البنات سووا حفلة لخالد وراشد
استغرب ماجد : وش حفلته ؟
ابتسم فهد : نسيت انهم اخذوا الماجستير وامس سووا لهم حفلة بهالمناسبة
ابتسم ماجد : ايه والله صح مبروك والله ، عاد هذي الماجستير مو اي شي
فهد : الله يبارك فيك ومبروك لك الدكتوراه
ماجد : الله يبارك فيك ( وابتسم ) بس ابي حفلة مثلهم ؟
ضحك فهد : ان شاء الله قريب
طلعوا من بوابة المطار ووقفوا قدام سيارة فهد
ابتسم ماجد وهو يشوف الرنج روفر : ماشاء الله الضابط مايمزح والله رنج مره وحده
ضحك فهد عليه وهو يحط شنطته بالمعقد اللي ورى : شرايك تناسب شخصية ضابط ؟
ماجد بضحكة يبي يستفزه : انت تناسبك فورد
خزه فهد على جمب وركب سيارته ، ركب ماجد جمبه وهو يضحك على شكله
شغل فهد السيارة : قول لي وشهي سيارتك هناك ؟ خليني اشوف تناسبك او لا
قال ماجد بستهبال : سيكل
انفرج فهد ضحك وابتسم ماجد على ضحكته وهو يحاول يخفي توتره من مقابلتها اليوم
كيف يقدر يشوفها وهي طعنته
طعنته بكرامته
لما فضلت اهلها عليه
لما فضلت تكمل دراستها على زواجهم
هو كان موافق تكمل دراستها معاه هناك وتنازل عن كل شروطه عشان تكون معه في غربته
بس رفضته قدام الكل لما كسرت كلمته قدامهم
انطعن منها ، انطعن من حبيبته واللي بتكون رفيقته بالغربة
ناظر يده اليمين اللي حاطها على ركبته وانحرق قلبه لما شاف لمعت الدبلة
الدبلة اللي ربطت مصيره بحبيبته واللي طعنته طعنه مستحيل تشفى جراحها
تمنى يفسخ الدبلة ويرميها يكره وجودها بيده بس هي كانت الشي الوحيد اللي يبعد البنات عنه
البنات اللي ياما تقربوا منه لوسامته وهيبته بس مااعطى احد وجهه
قلبه ملك لها ، ملك للانسانة اللي جرحته
صح انه كان يكلمها لما يشوف البنات حوله عشان يصدقون انه متزوج ولا هو مايبي يكلمها يبيها تذوق طعم الحرمان ، طعم الجرح والطعن من اقرب شخص
والحين صار له سنة ماسمع صوتها ولا يبي يسمعه
الصوت اللي ياما اشتاق له
واللي ياما هز قلبه
قطع سرحانه فهد : يا الحبيب وين رحت
التفت له ماجد : هلا
فهد ابتسم : لي ساعة اتكلم ماسمعتني
ابتسم له يخفي المه : معليش ، هوا الرياض لعب فيني
فهد بشوق : الحال من بعضه ، الغربة صعبه وانا اخوك
ماجد : بالحييل صعبه
حب فهد يغير الموضوع : الا صح تدري مين كان يبي يستقبلك في المطار
عقد حواجبه : غيرك انت ؟ لا مين !
غمز له فهد : يمكن عبير
تغيرت ملامحه بس حمد ربه انه فهد كان مركز بالسواقه ولا انتبه له قال بهدوء : ماتسويها ( لاحظ ان فهد عقد حواجبه وقال بكذب ) مع ان ودي تكون هي اول من يستقبلني
فهد ابتسم : ايه هذا الكلام الزين
ماجد : ماقلت مين الشخص
فهد : وحده من خواتك
ابتسم ماجد هو يعرف حركات اخته وهبالهم : اتوقعها من رهف
ابتسم فهد : لا مها
استغرب ماجد : مها !!
فهد : حتى انا استغربت مثلك وتوقعتها رهف بس قالوا مها
الكل يعرف ان مها هادية مو مثل اختها رهف المرجوجة
ماجد بضحكة : الظاهر ان رهف عدتها
دق جوال فهد ورد : ياخي ماصارت كل دقيقة واحد متصل ، تطمن اخذته والحين جايينكم
عقد ماجد حواجبه وابتسم ، قفل فهد والتفت لماجد : هذا فيصل يسأل عنك
ابتسم ماجد : الله يسلمه


في المزرعة ، نزلوا البنات بعد ماكلمهم ناصر وهو مستغربين وش يبي راحوا للمطبخ ينتظرونه
مرام تكلم البنات : قال لكم ناصر وش يبي ؟
نوف هي اللي كلمها : لا ، كل اللي قاله تجمعوا في المطبخ
بسمه : غريبه


انتهى البارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 11-09-2017, 04:12 AM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


البارت الرابع - الجزء الاول


في المزرعة ، نزلوا البنات بعد ماكلمهم ناصر وهو مستغربين وش يبي راحوا للمطبخ ينتظرونه
مرام تكلم البنات : قال لكم ناصر وش يبي ؟
نوف هي اللي كلمها : لا ، كل اللي قاله تجمعوا في المطبخ
بسمه : غريبه
فتح باب المطبخ ودخل ناصر وهو شايل علبه حجمها وسط : ما الغريب الا الشيطان
حط العلبة على الطاولة : هذي كيكة عشان ماجد ( استغربوا البنات وهو كمل ) امس سويتم حفلة لخالد وراشد والحين نبي نسوي له حفلة
بسمه وهي تتذكر : بس الاغراض خلصناها كلها امس
غادة : باقي بس البلونات
ناصر ابتسم : لا تشيلوا هم ، فارس راح يجيب من البقالة القريبة
رهف تحمست : طيب وين نسويها ؟
ناصر : قلنا بالخيمة حقتنا
حزنت مها : بس مانقدر ندخل الخيمة كلكم هناك
ناصر : لا محد فيه ، اخواني طلعوا ينامون و فارس راح البقالة مع خالد و وليد وبدر يجهزون قسم الضيوف وراشد بالشارع يراقب الطريق وفهد راح يجيب ماجد وفيصل مختفي
ابتسمت نوف : اخوي نايم بالعسل
ناصر : مع امل ! الله يهنيهم ، يالله بترك الباقي لكم واذا احتجتم شي انا موجود ( وتذكر ) ايوه صح تذكرت خالد مايعرف وش يشتري من البقالة ندى ولا مرام وحده منكم تتصل تقوله اللي محتاجينه
مرام : خلاص الحين نشوف اللي ناقصنا ونكلمه
قال ناصر بكذب يبيهم يخلصون بدري : بس بسرعه بالله لان فهد يقول انه قريب
ارتبكت غادة : يالله الحين نتحرك ( والتفتت للبنات بتفكير ) بسمه ونوف شوفوا الاغراض اللي لموها الخدامات من بقايا الحفلة وش اللي ناقص وكلموا خالد يجيبه ، رهف شوفي الصحون والاكواب والملاعق اذا باقي موجوده ، مرام ومها وانا بنرتب لكم المكان ( لفت لعمها ) وانت بتروح تجيب لنا السماعات من سيارة فيصل ، يالله كلكم تحركوا
استغربت عبير : وانا !
غادة ماحبت تعطيها شغل لانها حاسه فيها وبتوترها برجعته
غمزت لها رهف : تكشخي عشان تستقبليه اذا وصل
حمرت خدود عبير وتورت قال ناصر : اظن احتاج احد يساعدني في اغراض السماعات ، شرايك عبير ؟
ابتسمت عبير : موافقة


ناظرت مرام في المكان برضا وهي تبعد شعرها عن وجهها : اتوقع كذا تمام
ناظرت رهف في ساعتها : وااو خلصنا في ربع ساعة اسرع من امس
غادة : اتقنا العمل خلاص
نوف : يالله بنات نروح نتجهز للحفلة والضيوف
مها قالت بتكسر خاطرهم : ابي استقبل اخوي
سحبتها رهف معاها : لاحقه عليه خلينا الحين نتجهز الوفود بتجي بعد المغرب
جاء لهم ناصر وهو متكشخ بالثوب والشماغ
ابتسمت نوف : الله الله وش هالكشخة
ناصر ابتسم : وش رايك فيني ؟
بسمه : وسيم طول عمرك وسيم
ناصر : اخاف اغتر بنفسي
مرام بصدق : من حقك محد وسيم بالعايلة كثرك
غمز لها ناصر : حتى فهد
حمرت خدود مرام وقال يناظر المكان : هاه بشروا خلصتوا ؟
غادة : ايوه كله تمام التمام
ناصر يناظر المكان برضا : بيرفكت ، يالله الحين روحوا للفيلا عشان العيال يجون
ولفوا البنات بيروحون وقفهم : اسمعوا روحوا من المطبخ لان العيال عند البوابة
هزوا البنات راسهم وراحوا من المطبخ ومن هناك طلعوا لغرفتهم شافوا امل قدام المراية تحط روج
مرام حطت يدها على خصرها : وين كنتي ؟
نوف : ايوه احنا نكرف وانتي حضرتك نايمة بالعسل
بسمه : وكمان خلاص تجهزت
ضحكت امل : كنت مع فيصل وتوني طلعت دورت لكم مالقيتكم قلت فرصة اتجهز واخلص قبلكم
غادة بضحكة : يالله عشان تنكرفين مع الضيوف اذا جو بدري
حبت مها تستفزها : ايوه صح احنا باقي بنطول
ضحكت امل وقالت بستغراب : وين كنتم ؟
بسمه وهي تفتش في شنطتها : نجهز لحفلة ماجد
استغربت : حفلة ! حفلة ايش ! ماعندي خبر
مها : مو عشان حضرتك كنتي نايمة بالعسل
امل برجا : لا امانة وش حفلته
رحمتها غادة : حفلة مسوينها لماجد بدون مايدري وبس
بسمه وهي تاخذ منشفتها : الشاطر اللي يلحق له حمام
نوف بسرعة اخذت منشفتها وركضت مع بسمه ورهف للحمامات وانتم بكرامه ، كان للبنات ٣ حمامات وللعيال مثلهم
مرام بقهر جلست فوق السرير : غش والله غش
عبير : الحين ننتظر ساعة لما يطلعون
ضحكت امل : يالله تضاربوا الحين على الحمامات وانا بنزل تحت
مها اخذت منشفتها : بروح حمام اهلي
ابتسمت مرام وتذكرت جناح اهلها : وانا بعد
غادة : مها يا خاينة
ضحكت مها وطارت لحمام اهلها
عبير ابتسمت : ودي اتركك بس ماتهونين علي
غادة ابتسمت لها ابتسامة لها معنى : وهذا اللي ابيه ، يالله فضفضي لي
وقفت عبير : بطلت بروح اتروش
ضحكت غادة وماحبت تضغط عليها : بس عجلي طيب ابي اتروش
عبير : ابشري
وطلعت عبير وماكان فيه غير غادة اللي قامت تطلع اغراضها وتجهزها وهي فرحانة برجعة اخوها وبنفس الوقت قلقانة على بنت عمها


بعد مانزلت امل شافت الحريم بالصالة وابتسمت : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ام ماجد تناظر ورى امل : وين البنات عنك ؟
امل : فوق يتروشون ويتجهزون
ام فيصل بعصبية : ورى ماتجهزوا من بدري
ابتسمت امل : كان عندهم شغلة بس خلصوها وطلعوا يتجهزون
ام وليد : الله يصلحهم ويهديهم ، مايتركون عنهم اللعب
امل : ايه والله ، الا صح متى تبون تروحون القسم الثاني ؟
ام فهد : بعد مانصلي المغرب ان شاء الله
ام ماجد : انا بجلس مع وليدي شوي ثم اجيكم
امل : زين عشان اكلم وليد ولا فيصل يقربون لكم السيارة ، المسافة بعيده ومو زين لكم المشي الكثير
ام فيصل بضحكة : لا احنا باقي شباب يمدينا نمشي
ام وليد : اي شباب يانوره وانتي زوجتي ولدك
ام فيصل : دام ماشفت حفيدي بظل شابة
ضحكوا الحريم وسمعوا بوري السيارة
امل : هذا اكيد ماجد وصل ، الحمدلله على سلامته ياعمه
ام فهد : الحمدلله على سلامته يالعنود ومبروك الدكتوراه
ام وليد : قرة عيونك بشوفته
ام فيصل : عقبال ماتشوفينه عريس
دمعت عيون ام ماجد بفرحة : الله يسلمكم ويبارك فيكم وعقبال الباقين كلهم
طلعت امل لغرفة البنات ، شافت مرام ومها قدام المراية : وين الباقين ؟
مرام وهي تعدل شعرها : غادة وعبير بغرفة وحده من عماتي ، والثلاثي المرح راحوا غرفة العيال
طلعت عيون امل قدام : غرفة العيال ؟ ليه !
مها وهي تحاول تقفل سلسالها : عشان المرايه يقولوا هنا زحمة
شافتها امل حايسه بالسلسال : خليني اساعدك
دخلوا رهف ونوف وبسمه وهم يضحكون وبيدهم اغراضهم
بسمه : والله ياويلنا لو شافوا الغرفة
رهف : اظن انهم بيذبحونا
نوف وهي تشم ريحة العطر : عجبتني ريحة العطر شكلي بسرقه
ضربتها رهف : مو كافي انك تروشتي به
حطت نوف الاغراض فوق السرير ورجعت بتطلع : والله لاخذه ، ان شاء الله محد ينتبه
مسكتها بسمه : بنت يكفي خربنا عليهم التسريحه
مرام ابتسمت : وش سويتم ؟
بسمه : ابد الله يسلمك ، الاخت رهف كانت تحط مناكير وانكبت على التسريحة
شهقوا البنات وكمل رهف : لا وبعد نوف طاح روجها
مها بضحكة : بعععد !!
امل : وبسمه وش سوت ؟
بسمه ببراءة : ماسويت شي ابد
رهف ونوف صرخوا : كذاااابة
امل بضحكة : كنت عارفة اختي مو يم البراءة ، قولي وش سويتي
بسمه : انكب العطر على التسريحة
عقدت مها حواجبها : كيف انكب
رهف بضحكة : كنا نتضارب مين يتعطر منه وطاح وانكسر
شهقوا البنات الا بدخلة عبير وغادة
غادة : وش فيكم تشاهقون ؟
مرام : الحقي البنات وش سووا بغرفة العيال
حكتهم مرام السالفة
عبير : ياويلكم منهم
بسمه : عاد مابيلاحظون شي
رهف : اصلا بننكر ان احنا اللي سويناه
امل : طيب الحين خلونا ننزل ، لان الظاهر ان ماجد وصل
رهف بفرحة : احلفففففي !!
امل ضحكت : والله وصل من زمان اصلا
نزلوا مها ورهف بسرعة مشتاقين لاخوهم ونزلوا البنات وراهم بشويش وعبير خايفة ومتوتره وماسكه يد غادة بقوة


ماجد وهو جمب ابوه : وش هالمفاجأة الحلوه ؟ حفلة وحركات
ناصر ببتسامة : البنات الله يعطيهم العافية هم اللي جهزوا المكان
ماجد : الله يعطيهم العافية
ابو فهد : والله البنات ماقصروا معكم امس حفلة واليوم حفلة وكلها عشانكم
خالد : بس عوضناهم ياعمي بغدا اليوم
فيصل بضحكة : مااكلوا منه شي
التفت راشد له بصدمة : لا بالله ! مين قال لك
غمز له فيصل : مصادري الخاصة
ابو فيصل بجدية وهو يناظر العيال : اسمع عاد انت وياه والكلام للكل لو وصلني خبر انكم قلتم لاخواتكم - لا - ماتلومون الا نفسكم , البنات ماقصروا معكم فرحوكم مرتين
العيال : ان شاء الله
همس بدر لراشد اللي جمبه : بتكبر رؤوس البنات علينا لو سمعوا هالكلام
راشد بنفس الهمس : ان شاء الله مايوصلهم
ناظر ابو وليد في اخوه : اقول ياناصر !
كان ناصر يسولف مع فهد والتفت لاخوه : سم ياخوي
ابو وليد : كلمت حق المطعم ؟ لا يفضحنا عند الناس
ابتسم ناصر يطمنه : كلمته واكدت عليه ان العشاء يوصل قبل الساعة 10
ارتاح اخوه : زين ان شاء الله , يالله نقوم نصلي المغرب بعدها نروح للقسم الثاني
وقفوا كلهم
ماجد بحرج : اسمحوا لي مابجي معكم
ابو فهد استغرب : عسى ماشر
ابتسم ماجد : تطمن ياعمي بس ودي اجلس مع الوالده واخواتي شوي
ابو فيصل : صل معانا وتوكل على الله
ابتسم ماجد : صار

كانوا البنات تحت مع الحريم بعد ماصلوا المغرب
نوف كانت تكلم بسمه ورهف وفجأة تذكرت شي والتفتت لامها : اقول يمه
ام فيصل : سمي يمه
ابتسمت نوف : الله يسلمك من النار, خالتي فاطمة بتجي هي وبناتها ؟
استغربت ام فيصل : ايه بيجون ان شاء الله
انبسطت نوف : حتى العروس ؟
ام فيصل : حتى العروس
بسمه سحبت نوف من كتفها : وش عروسه ؟ فاتن انخطبت ؟
ضحكت نوف : لا وش فاتن , اسماء الكبيرة
فرحت بسمه : منجد , ماشاء الله الله يوفقها
نطت لهم رهف بعد ماسمعت الهرجة : وعقبالي يارب
غمزت له نوف : بخالد
دفتها رهف عنها : مالت عليكم , محد يقولكم شي
ضحكت عليها نوف : تعالي تعالي امزح معاك
دخلت امل وبيدها الجوال بعد ماخلصت مكالمتها : يالله تجهزوا العيال بيقربون السيارات لنا
مرام استغربت : حتى احنا ؟
امل وهي تلبس عبايتها : وليد يقول كلنا
نوف بضيقة : ليه , نبي نمشي
امل : عجزت في وليد والله
رهف : حاولي معه خليه يخلينا نمشي
بسمه وقفت تلبس عبايتها : مابيوافق ابد قومي البسي عبايتك
بوزت وقامت تلبس عبايتها , ثواني وجات السيارات قدام الباب
اتصل احمد على امل وردت عليه : هلا وليد , ايوه جاهزين , عمتي العنود ! اهها طيب ان شاء الله , ان شاء الله سلام ( قفلت منه والتفتت لعمتها اللي واضح عليها القلق ابتسمت لها تطمنها ) عمه انتي والبنات بتجلسون هنا ماجد يبي يسلم عليكم
بسمه تستهبل : حتى انا !
سحبتها نوف معاها : انتي بتجين معاي
لبست عبير الطرحة قال لها ام ماجد : اجلسي يمه معانا , هو زوجك
انحرجت عبير : معليش ياعمه خليها بوقت ثاني
قالت غادة تصرف الموضوع : يمه لازم ترتيب مسبق للقاء
ام ماجد : براحتكم
وطلعوا العمات والبنات ماعدى ام ماجد وبناتها , شوي وسمعوا صوت ماجد وهو يتنحنح
وقفت غادة : تفضل
دخل لهم ماجد وهو مبتسم , راح حضن امه وحب راسها ويدها : اشتقت لك يمه ولريحتك ولحنانك
دمعت عيون ام ماجد : وانا شقول يمه ( مسح ماجد دموعها وهي كملت ) قول امين الله لا يحرمني منك
ماجد : امين يارب ويطول لنا بعمرك
والتفت لاخواته وابتسم لهم , نطت رهف بحضنه وحاولت تمسك دموعها : وحشتني ياخوي وحشتني
ابتسم ماجد وهو يحضنها : وانتي وحشتيني اكثر
وناظر مها وغادة وفتح لهم يدينه وماصدقوا خبر نطوا بحضنه


دخلوا البنات القسم وهم يضحكون على نوف المعصبة والمتفشلة
بسمه جلست على الكنبة : هههههههههههه نوف والله معليش ههههههههههه مقدر اسكت
ناظرتها نوف بعصبية : مالت عليك
مرام تضحك كانت معاهم بنفس السيارة : هههههههههههههه والله شكلك كان يضحك
دخلت غادة وهي تفسخ طرحتها اللي كانت بسيارة فيصل : وش فيكم تضحكون ؟
بسمه : نوف طاحت قدام وليد
غادة : امانة
وضحكت عليها ونوف عصبت
دخلت امل بعد ماكلمت فيصل ومعاها عبير : مين اللي طاح ؟
مرام : نوف ههههههههه
عبير وهي تفسخ طرحتها : كيف طاحت ؟
بسمه تمسح دموعها : طاحت عند باب السيارة
وانفجرت ضحك , عصبت نوف وراحت تفسخ عبايتها
مرام : ياقلبي على اختي
امل بضحكة وهي تتذكر شكل نوف : والله الطيحة جامدة
غادة : وليد وش سوى ؟
بسمه تذكرت شكل اخوها وضحكت : لف يشوف وش صار , وبعدها صد وهو يحاول يكتم ضحكته
عبير رحمتها : لا تقولون لها والله تعصب يكفي موقفهم الظهر
غادة بتساؤل : تتوقعون عرفها ؟
مرام : اكيد عرفها يكفي صرختها لما طاحت
امل : والله موقف لا يحسد عليه , امشوا نروح للحريم
فسخوا البنات عباياتهم وعدلوا شكلهم ودخلوا عند عماتهم اللي وصلوا قبلهم
جلست بسمه جمب نوف اللي كانت مطنشتها ومعصبه


اخذ فارس حبة بقلاوة : متى العشاء ؟ بموت جوع
وليد وهو يناظر الشيبان وهم يسولفون باندماج : اصبر ساعتين ويجي
فارس اخذ حبة ثانية : بعد ساعتين !! اخخ يابطني
ماجد : محد قلك لا تاكل في الحفلة
فارس بقهر : لو كنت ادري اني بجوع كذا كان اكلت بس ماكنت مشتهي وقتها
ابتسم ماجد : عاد تحمل
جاهم ناصر : بعدوا لي
جلس ناصر بينهم وتنفس براحه
استغرب فهد : وش فيك ؟
ناصر لف عليه عشان محد من الشيبان يشوفه وهو يتكلم : ياخي سوالف الشيبان تطفش والمشكلة مسكوني بالاسئلة عن الاسهم والشركة ماصدقت ابعد عنهم
فهد : محد قلك رز وجهك عندهم
ناصر بقهر : شسوي لازم اوقف جمب اخواني
سلطان لف يكلم وليد وشاف ناصر جمبه وابتسم : واخيرا شفت ناصر اللي ازعجوني فيه خالد وراشد
ابتسم ناصر : عسى ما حشوني بس
سلطان : قالوا كل خير عنك ، تحمست اشوفك من كثر مايتكلمون عنك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 11-09-2017, 04:15 AM
صورة » غ’ــموض • الرمزية
» غ’ــموض • » غ’ــموض • غير متصل
マウンズ
 
الافتراضي رد: رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي


البارت الرابع - الجزء الثاني


ناصر : وانا تحمست اقابل اللي علمهم الطبخ ( قال بتساؤل ) هو انت صح ؟
ابتسم سلطان : بشحمه ولحمه ، كيفك وش اخبارك
ناصر : بخير انت وش مسوي ومبروك الشهادة
سلطان : الله يبارك بعمرك ، سمعت انك تحب طلعات البر
ناصر : عندك لنا طلعه
وليد تنحنح عشان ينتبهوا لوجوده بينهم
استغرب ناصر : وش تبي ؟
وليد : عبرنا شوي تراني بينكم
قال ناصر يستهبل : تصدق نسيت وجودك
وليد : احلف

ماجد همس لفيصل وهو يناظر بجهة الشيبان : مين اللي جمب ابوي ؟
ابتسم فيصل : ماعرفته ؟
عقد ماجد حواجبه يحاول يتذكر : شكله مو غريب علي
فيصل : هذا صاحبه ابو محمد
انصدم ماجد : احلففف ! كيف تقابلوا
فيصل : عمي يقول صدفة شافة بمسجد يصلي وعزمه اليوم
ماجد : سبحان الله افترقوا عشر سنوات والمسجد جمعهم
تذكر فيصل شي والتفت لماجد وابتسم : شفتها ؟
رفع ماجد حواجبه : مين ؟
غمز له فيصل : علينا مين
فهم ماجد قصده وابتسم مايبي يبين له شي : لازم ترتيب مسبق
فيصل : حلاتها بالصدفة ( وغمز له ) اسأل مجرب
ابتسم ماجد : تجاربك خلها لك
فيصل حب ينرفزه : تدري شاك فيك
عقد ماجد حواجبه : الله يستر منك
فيصل : مدري ليه عندي احساس يقول انك متزوج لك وحده من هناك
سوى ماجد شكله متفاجأ : شلون عرفت ؟
انصدم فيصل توقع انه يتنرفز بس جابها صح : منجد !
ماجد : ايه والله متزوج
تحمس فيصل : وش اسمها ؟
حب ماجد يلعب باعصابه : عيب اقول اسمي حرمتي
فيصل : يعني الحين الغرب كلهم شافوها وعارفينها , وماتبي تقول لي اسمها
ماجد كتم ضحكته : مصمم تعرف
فيصل : لازم
ماجد بهدوء وهو يحاول يتأمل ملامح فيصل بعد الصدمة اللي بيقولها : اسمها عبير
ناظره فيصل وبعدها خزه : احسب عندك سالفة
ماقدر ماجد يمسك نفسه وضحك
التفت لهم فهد ببتسامة : وش سر هالضحكة ؟
ماجد ببتسامة : فيصل الله يهديه كان يبي ينرفزني قمت نرفزته
فهد : انقلب السحر على الساحر
ماجد : بالزبببببط ( وناظر ساعته ) يووه توها 8 ونص
ابتسم فهد : مستعجل على شي
ماجد بتعب : ودي انام والله
فهد : اصبر كلها ساعتين ويجي العشا , تعشى وروح نام
ماجد : باقي بصبر ساعتين ( وبعد تفكير ) اسمع انا بروح الخيمة اللي بالقسم انام لي شوي اذا جاء العشا لا تنسى تصحيني
رحمه فهد : خلاص ابشر
وقف ماجد : اذا سألك عني احد قول برى يتمشى
وطلع من المجلس
لف فيصل لفهد : وين راح ؟
فيصل كان يغازل زوجته بالجوال
ابتسم فهد : انت اترك الجوال وخلك معنا
فيصل : الله يبليك بحب يعذبك
ابتسم له فهد يخفي حزنه وبخاطره " واللي فيني وشهو " : الله لا يقوله



عند البنات , كانوا جالسين بمجلس لوحدهم بعيد عن نظرات الحريم
دخلت لهم بسمه : يمممه بنات الحقوا
خافوا البنات عليها
غادة : وش فيك ؟
رهف : وش صار لك ؟
نوف : تكلمي
مرام : طحتي قدام العيال زي نوف ؟
رمتها نوف بالمخدة : حللتوا طيحتي من كثر ماقلتوها
فاتن اللي علموها بالموضوع : والله تنرحمين يانوف
ابتسمت اسماء : بس والله طيحتك جامدة , غير الفشلة
رهف بقهر : فاتتني الطيحة صراحة , نوف تكفين عيديها
نوف : لا بالله , اقول اسري
ناظرتهم بسمه بعد ماجلست : طيب وسالفتي ؟
غادة : قولي وش صار ؟
بسمه : شكلي انخطبت
امل خزتها : بس هذي سالفتك ؟
مرام : والحقوني بعد في الاخير شكلي انخطبت
مها : بالله لا عاد تقولين سوالف بعد كذا
ناظرتهم بسمه بطرف عينها وطنشتهم ولفت تكلم البنات اللي متحمسين : تخيلوا رحت لامي اقولها هرجة المهم كانت جمبها حرمة , ملاحظتها من اول نظراتها لي مو مريحة
رهف تحمست : طيب وبعدين !
بسمه : المهم انها قامت تمسكني وتسألني كم عمرك وش اسمك مخطوبة خلصتي الجامعة وزي كذا يعني
فاتن : طيب ! بعدين
بسمه : المهم ونادتني عمتي العنود وانا ماصدقت احد يفكني منها بغيت احب راس عمتي قدام الضيوف
رهف بستهبال : عادي حبي راسي بدال امي , انا وامي واحد اصلا
بسمه : يجيب الله مطر
بوزت رهف
فاتن : واه بنات مو مصدقة اني ارتحت من وجهه استاذة خلود
بسمه : الحمدلله افتكينا من وجهها
نوف : وكلامها اللي يفقع القلب
فاتن : والله لما الحين لما اقوم الصبح اقول الحمدلله مابشوف وجهها بعد كذا وارجع اكمل نوم
مرام : بنات مو منجدكم
بسمه : حبيبتي انتي لو شفتيها تفلتي العافية
غادة : شكلكم مره تبالغون
رهف : لا والله مانبالغ ، انتي لو شفتي بس لبسها كان عرفتي اننا مانكذب
نوف بقهر : تخيلي تجينا الجامعة ، تجي لصرح تعليمي محترم بفستان ضيق وفل ميك اب
انصدمت مها : خير اختنا غلطانة
بسمه : حتى احنا قلنا زي كذا بس المصيبة لما تتكلم ( وتقول وهي تقلدها وبدلع ماصخ ) i only speak English
نوف : وكمان محاضره طول بعرض عشان تقول لنا كلمتين
فاتن : والادهي والامر ان الكلمة الوحده تجلس تنطقها ربع ساعة
امل بضحكة : خلاص بنات ماقصرتوا فيها حشيتوها كثير
غادة : استغفر الله اخذتم ذنوبها
نوف : ايه والله استغفر الله بس الحمدلله ارتحنا منها
بسمه : ومن مادتها بعد
رهف : ان شاء الله ماتدرسنا بعد كذا
مرام بضحكة : تخيلوا تمسك بحث
فاتن : الله لا يقوله
بسمه : مستعدة ادرس عشر سنوات زيادة ولا اخذ معاها مره ثانية
رهف : ان شاء الله مانقابلها خير شر
غادة بتفكير : الحين مو تخصصاتكم مختلفة ؟ كيف اخذتم مادة مع بعض
بسمه : الحين يابنت عمي العزيزه في مواد في الجامعة لازم كل التخصصات تاخذها اسمها مواد عامة
فاتن تكمل معها : واحنا كنا نتكلم عن استاذة وحده من هذي المواد
غادة : اهها قولوا كذا
وتذكرت نوف شي : ايوه صح اسماء
اسماء ابتسمت : هلا
نوف ابتسامة : امانة وش صار بالشوفة الشرعية ؟
استحت اسماء , دقتها بسمه في جمبها : بنت عيب
نوف : عادي هي بنت خالتي , هيييا اسماء وش صار ؟ , والله اقولك وش صار بشوفتي ( وبضحكة ) ان صارت اصلا
فاتن : اقولها انا
غادة : نوف خلاص احرجتي البنت
نوف : طيب خلاص بسكت
اسماء بخجل : لا عادي بقول
انبسطت نوف : يالله قولي
اسماء شافت الكل سكت وانحرجت زيادة : كان هو وامه بالمجلس وانا كنت بالغرفة اتجهز جات امي وقالت قدمي له العصير عشان يمديك تشوفيه لانها تعرفني مستحيل ارفع عيني واحنا جالسين
مرام اندمجت : طيب وش صار ؟
رهف : لا تقولي انكب عليه
مها : طيحتي الصحن ؟
فاتن ضحكت : اصبروا خلوها تكمل
بسمه : هههههه طيب كملي يالله
اسماء : اخذت العصير ورحت قدمته لهم عادي بس لما وقفت عنده قزيته صح
ابتسمت نوف : صقره من يومك
بسمه بلقافة : طيب كيف هو ؟ حلو
تفشلت امل من اختها : بسممه !
بسمه بحرج : اسفه
ابتسمت اسماء : لا عادي
حبت بسمه تغير الموضوع : مافيه زي شوفة امل
ابتسمت امل : وش جاب شوفتي بالموضوع
بسمه وفيها الضحكة : امانة قولي لهم ولا بقولهم انا
تفاجأت اسماء : فيصل طلب يشوفك ؟
ابتسمت امل بخجل : ايوه من حقه طبعا قهرني بالطلب بس رديتها له
فاتن : كيف ؟ وش سويتي ؟
امل : لبست جلابية عادي وشعري رفعته كله ولميته وماحطيت بوجهي شي
فاتن بضحكة : من جدك ؟
امل : والله , امي حاولت فيني احط كحل احط شي بس مارضيت
محد قله يطلب يشوفني
بسمه بضحكة : بغت تدخل عليه اصلا بالعباية
شهقوا اسماء وفاتن اما البنات كانوا يضحكوا لانهم يعرفون بالسالفة
اسماء : امانة كنتي بتدخلي بالعباية ؟
امل : والله بس فجأه اختفت
قالتها وهي تخز بسمه اللي دست عنها العباية
فاتن : وش قال فيصل بعدين
امل بخجل : حبيت الجلابية اللي فوقك بالشوفة
وقفت رهف : وين السماعات خلونا ننبسط
راحت عند السماعات تبي تشغلها وجلست تدور : بنات شفتم اللابتوب
غادة : لا
رهف بخوف : ليكون محد جابه
مها : انا مااخذته
امل : ولا انا
رهف : بالله محد جابه من هناك
نوف : انا مااخذت معاي شي
عبير بتفكير : ماشفت احد اخذه معاه اصلا
انقهرت رهف : ياربي الحين مين يجيبه لنا
بسمه : كلمي ناصر
اتصلت رهف على ناصر ومارد عليها : شكله مشغول
وقفت عبير وعدلت فستانها القصير : عادي انا اجيبه لك
مرام وقفت معاها : وانا بجي معاك
خالد يكلم راشد وهو يناظر سلطان : ماتحس انه سحب علينا وراح مع ناصر
راشد : ولا كأنه خوينا ابد
خالد بصوت عالي عشان يسمعه سلطان : الا صح ياراشد كلمت متعب
راشد بصوت عالي زيه : لا والله ماكلمته , ودي اخذ اخباره وكذا
خالد بنفس النبرة : سمعت انه في الشرقية , بس مدري بيطول ولا
لف سلطان : انا كلمته قبل يومين
ابتسم خالد : ما قال لك متى بيرجع ؟
سلطان : يقول احتمال يرجع بعد اربع ايام
راشد : الا وش رايكم اذا جاء نخرج البر
سلطان : والله قدام ( ولف لناصر اللي كان يسولف مع فهد ) شرايك ناصر تخاوينا ؟
عقد ناصر حواجبه : اخاويكم وين ؟
خالد : احتمال نهاية هذا الاسبوع نطلع البر
ناصر : اظن مايمديني لان بسافر الشرقية
سلطان : اجل نأجلها شوي
فهد سمعهم : احسبوني معكم
ابتسم ناصر : من زمان ماطلعت معنا البر
فهد : والتخييم والقنص
راشد : عوضها هالمره
فهد : والله قدام
خالد : حلو كل ماصار عددنا اكثر كل ماصارت الطلعة احلى
راشد : الا وش رايك نكلم عيال اعمامي كلهم
سلطان : انا ماعندي مانع
راشد : بس اعمامي لا يدرون ولا قلبوها عوائل
ناصر : لا ماعليك هذي خلها علي

همس وليد لفيصل اللي مشغول بجواله: روح قابلها وارتاح وريحنا
فيصل : ودي والله لكن الوالد متوعد فيني لو ماشافني بالمجلس بيخلينا نجلس هنا اسبوع
وليد حب يستفزه : طيب حلو خلنا نجلس
طلعت عيون فيصل : لا ياشيخ ، انا يومين وبالقوة مصبر نفسي ( وتذكر ) تدري كلمت اختك اننا نرجع الليلة بعد العشاء لكن رفضت
وليد ضحك : اثقل يارجال اثقل
تنهد فيصل : والحب خلى فيني ثقل
ضحك عليه وليد : الله يهنيكم
فيصل : الله يرزقك يارب
عقد وليد حواجبه : فالك ماقبلناه
ناظر وليد ساعته وقف وطلع برى الخيمة يكلم حق المطعم وجلس يوصف له المكان
شافه فهد ولحقه برى الخيمة قال بعد ماقفل : العشا وصل
لف له وليد : ربع ساعة ويوصل
فهد : اجل بروح اصحي ماجد
استغرب وليد وبعدها تذكر انه ماشافه بالمجلس : هو نايم ؟
فهد : ايوه بالخيمة بالقسم الثاني كان مرهق من السفر وراح يرتاح شوي
مشى فهد رايح للخيمة



وصلوا عبير ومرام الخيمة وحطوا طرحهم على كتوفهم
مرام وهي تاخذ نفس : والله مشوار
عبير تاخذ نفس زيها : ايه والله ، امشي ندور على اللابتوب ونرجع
ماانتبهوا لماجد اللي نايم عند الباب على جمب ، كان نايم ومفسخ الشماغ ومغطى وجهه بيده ، من التعب والارهاق ماحس بوجودهم
وهم يدورون ، شافت مرام ماجد وماعرفته لانه مغطي وجهه : عبير شوفي مو كأن هذا ناصر
لفت عبير مكان ما تأشر مرام وحسبته ناصر : عشان كذا مارد علينا ، كان نايم
وراحت له عشان تصحيه بس سمعت صوت فهد قريب من الخيمه ويصارخ : ماجد يالله قوم
جمدت عبير مكانها ومرام نفس الشي ماعرفوا وش يسوون
دخل فهد الخيمة وشاف عبير وتفاجأ : عبير وش تسوين هنا ؟
ولف للحرمة الثانية اللي كانت بعيده شوي
طاحت عيونها بعيونه
عيونه اللي اسرتها
العيون اللي ياما حلمت فيها

ياعيون الكون غضي بالنظر
واتركينا اثنين عين تحكي لعين
بيد ترجف من التوتر رفعت طرحتها وغطت وجهها
حس فهد على نفسه وطلع برى الخيمة وقلبه يدق من الصدفة الجميلة
طلعت مرام بسرعة من الخيمة وراحت للمطبخ حق الفيلا
اما ماجد كان منسدح مكانه منصدم من اللي سمعه
عبير هنا !!
عبير بالخيمة معي
ليه جات ؟
بس ماتحرك عشان ما يحرجها ولا يبي يشوفها
طلعت عبير لفهد وهي تضحك عليه : يالله من قدك شفت خطيبتك
ابتسم لها فهد يخفي ارتباكه : الا وش تسوين بالخيمة ؟
عبير : جينا ندور على غرض وشفنا ناصر نايم
عقد حواجبه : ناصر ؟ ( يحاول يخفي ابتسامته عن اخته ) هذا ماجد
انصدمت عبير : ماجد !
فهد : ايه ماجد بس دامك هنا روحي قوميه العشا الحين بيجي
راح فهد وتركها مكانها منصدمة ، تركها لانه يبي يهدي دقات قلبه
وقفت عبير مكانها ماتدري وش تسوي
كيف ماعرفت زوجها وهو نايم
كيف قلبها مادق لما شافته منسدح
كيف ماحست بشي من وجوده حولها
والحين المصيبه الاكبر لازم تقومه من النوم
كيف تقومه وهم ما تقابلوا لما الحين
كيف تقومه وهي لها سنة ماسمعت صوته
" نعنبوا بليسك يافهد ورطتني ورحت "



سمع ماجد كلام فهد لها وسوى نفسه نايم
الفضول اكل قلبه
يبي يعرف وش بتسوي الحين
بتجي تصحيه ولا تخليه نايم
معقوله تخليني نايم ؟
لا لا اكيد بتصحيني
بس كيف تصحيني وانا سنة ماكلمتها


اخترعت عبير من جوالها اللي دق ، شافت الاسم وردت : هلا رهف
رهف كانت معصبه لانهم تاخروا : وينكم تاخرتم ؟
خطرت ببال عبير فكرة : جيتي وربي جابك
استغربت رهف : وش فيه ؟
عبير : اولا اللابتوب مالقيناه ، ثانيا ابيك تدقين على اخوك وتصحينه
عقدت رهف حواجبها مو فاهمه شي : اخوي ؟
عبير تنرفزت وهي تمشي رايحة للمطبخ : ايه اخوك ماجد ، دقي عليه وصحيه لانه نايم
رهف برضو مو فاهمه شي : نايم ؟
عصبت عبير منها : اووف رهف فتحي عقلك شوي
تنرفزت رهف : ياخي شسوي فيك ماتعرفين تفهمين الواحد
اخذت عبير نفس : اخوك نايم بالخيمة هنا دقي عليه قوميه لان العشا بيوصل
رهف : قوميه انتي
عبير : رهف والله مو رايقة لك اقولك قوميه انتي
خرج ماجد من الخيمة وهو يعدل شماغه وبهدوء وهيبه : مايحتاج احد يقومني انا صاحي

انتهى البارت


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي

الوسوم
من قد قلبي دام حبك سكن فيه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية لا زعلت وجاك مني خطا إمسكني بيدي وعلمني خطاي /بقلمي * الغيد .. روايات - طويلة 113 12-02-2017 12:15 AM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
رواية وعيونك اللي تعلم الخاين يتوب ويردّ لدروب الوفا عاشق /بقلمي الكاتبة:احلام روايات - طويلة 1 25-03-2016 08:38 PM
رواية مهرها دم /بقلمي jeehad-hs روايات - طويلة 36 01-08-2015 03:15 AM
رواية في هالدنيا عابرين /بقلمي ماضي جميل روايات - طويلة 2 09-03-2015 02:20 PM

الساعة الآن +3: 10:29 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1