Ro ro gi rl ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الثامن
عند ندى واحمد

ندى بعدها مصدومة ودموعها تنزل :انت انسان ح... انت اصلا مش انسان مو عارفة شو بدي احكيلك وناظرته باستحقار وتركت المكان وهي بتبكي وشبه منهارة


عند خالد وسلمى
خاالد : وينك حبيبتي ؟؟؟
سلمى اجت وبهدوء :نعم ؟؟؟
خالد بابتسامة :جهزي حالك رح نروح عند اهلك
سلمى بفرح :عنجد؟؟؟ شكرااا
خالد بحب وحنان :العفو ولو
سلمى اجت بدها تروح وهي مبسوطة وبعدين تذكرت اشي ولفت ع خالد وبحزن شديد : حكيت لسحر انيك ما رح اروح
خالد :اه قلتلها
سلمى ناظرته بألم وكره ولفت وراحت ع الغرفة تلبس



عند سالم وسحر
سحر : حبيبي
سالم : عيونه
سحر : بكرة ليان عازمتنا وبدها نرو ح عندها احنا البنات
سالم : من عيوني انا رح اوصلك واجيبك غيره سحووورة ؟؟؟
سحر باست خده : ولا اشي قلبي يسلمووو



عند ...
واقف ويناظر باب البيت وبنفسه : لا لا تفكر كل البنات نفس بعض لااا نهائيا ما رح احب من جديد وبعدين عادي اذا حلوة مو ضروري اخلاقها تكون منيحة رح تكون خاينة مثلها لالالا مو كل البنات مثل بعض لا كلهم خاينات
تعب من التفكير وركب سيارته وراح ع البيت


في المساء
عند خالد وسلمى كانو سهرانين ع التلفزيون

سلمى بتردد: خالد
خالد بابتسامة : يا عيون خالد
سلمى بلعت ريقها وحاولت تتشجع :لا لا خلص ما في اشي ما في اشي
خالد شاف ترددها وخوفها سحبها وقعدها بحضنه : احكيلي قلبي لا تخافي
سلمى بهدوء : بدي اروح عند ليان بكرة
خالد راحت ابتسامته : بس انا قلتلك لا صح؟؟؟ ليش ترجعي تفتحي الموضوع ؟؟؟
سلمى بدموع ورجاء : خالد ليان مادخلها انا وليان صديقات من زمان ما يصير اتركها عشان سبب تافه الله يوفقك انا وليان علاقتنا قوية لا تدمرها
خالد مسح دموعها وبهدوء : سلمى انا بحبك انا مو بحبك انا بعشقك كيف بدك اياني اتحمل انك بتحبي غيري
سلمى بأمل : شوف احنا مو اتفقنا نبدأ من جديد خلص صدقني ما رح اعمل اشي بس رح اكون مع ليان رح احاول انسى اياد ورح احاول احبك لكن اذا دمرت الي بيني وبين ليان لا تتوقع اني ممكن احبك

خالد بتفكير : اسمعي علاقتك بليان ترجع مثل ما كانت لكن روحة ع بيتها لا تيجي هي عندك اهلا وسهلا مفهوم وبتحكي معها قدامي اذا حكيتو ع التلفون

سلمى بمحاولة : طيب شو الفرق ؟؟
خالد بحزم : هذا قراري والفرق واضح ما بدي تشوفي اياد او تسمعي صوته ولا توصلك اخباره ولا يوصله اخبارك عجبك عجبك ما عجبك انسي ليان

سلمى بسررعه : لالالا عجبني بس عادي اخلي عزيمة بكرة للبنات عندي
خالد : طيب بعطيكي تلفوني ورني احكيلهم
سلمى بفرح :شكرااا وقربت باست خده
خالد بحب : العفووو
وفعلا اتصلت ع البنات كلهم وعزمتهم واعتذرت من ليان ووافقو كلهم


عند ندى بغرفتها بتتذكر الكلام الي دار بينها وبين احمد ومصدومة
كان الكلام احمد(انتي السبب يا ندى بسبب انانيتك خليتي اختك ترفضني انا بحب نادية ونادية ما رضيت عشان انتي بتحبيني انا ما بحبك ولا رح احبك ان شاء الله انتي حبك مرفوووض سمعتي مرفوووض بسببك دمرتي سعادة اختك )
ندى بصدمة (مع انه مو ضروري ابررلك بس بدي احكيلك انه نادية رفضتك لسبب ثاني ومو انا بدمر سعادة اختي واصلا لا سعادتي ولا سعادة اختي معك انت مو بشر انت ح... رح اقلك اشي اذا مفكر بحبك بتذلني فلا تفكر بكون احسن واذا ع قولتك حبي مرفوض لا تنسى انه حتى نادية رفضت حبك يا ولا اقلك بلاش وضحكت ضحكة سخرية )
احمد بعصبية (انتي مين حتى تشتميني لا وتردي علي بلسان طويل لكن خذيها مني اذا ما ربيتك ما بكون احمد )
ندى (حكت الكلام الي قلته بأول الجزء وراحت )

ثاني يوم

عند زينة
دخلت ع غرفة ابوها
لقته نايم بدها تصحيه عشان الصلاة
زينة : يبة يبة وتحركه بس ما رد استغربت وخافت
زينة : يبة يبة وبصوت عالي يبههههههههههه
زينة خافت وفورا طلبت الاسعاف



عند بيت ام وليد
وليد باستغراب : صار لها فترة ريم ما اجت وحاولت تعتذر من اخر مرة ولا حتى شفت وجهها
سامر : ولا حتى انا
تامر بهدوء : خلونا نفقدها ليكون صار لها اشي
وليد : اول اشي نسأل الخدامة
ناداها وليد وسألها قالتله انه ريم بغرفتها بتعطيها الاكل بس ما بتاكل وبترجع الاكل مثل ما هو وبس بتشرب ماء

وليد بصدمة : ايش؟؟
وراح ع غرفتها ولحقوه اخوانه
وليد فتح الباب وانصدم لما شاف ريم فاقدة الوعي وبالارض راح عندها وصار يضربها ع خدها ع الخفيف لكن ما صحيت
سامر : يمكن من قلة التغذية
تامر بهدوء : يمكن
وليد بسرعه لبسها وشالها : تامر تعالي معي وسامر خليك هون عشان امي
سامر وتامر : طيب
وراحو ع المستشفى

عند سلمى
البنات عندها
البنات :ههههههههه
ليان : لا وانا مستغربة شو صار
نادية بضحك :هههههه من الهبل الي عندك
ليان بمسخرة : شايفة تركت الذكاء الك
البنات :هههع
ندى بضحكة وتحاول تنسى همهاع الاقل هالوقت: تم قصف الجبهه بنجاح
سلمى :هههه لا وبكل ثقة بتحكي
سحر : اه ااااه بنات شكلي بولد

نادية بخوف : تحملي هلأ بناخدك ع المستشفى
سلمى بخوف كمان : رح اتصل ع سالم وين تليفونك ؟؟؟
والبنات كلهم خايفين
سحر فجأة :ههههههه
البنات :؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سحر بضحك :هههه كيف بدي اولد وانا حامل جديد هههه
سلمى : خوفتينا يا زنخة
ندى بارتياح : اوف وقعتيلي قلبي
والبنات كلهم ارتاحو وقعدو ضحك ومسخرة وهيك


بالمستشفى
كانت ريم نايمة ووليد برا هو وتامر
تامر : انا رايح اجيب قهوة من الكافتيريا
وليد بهدوء : طيب
راح تامر وهو ماشي شاف نفس البنت الي شافها المرة الي فاتت طبعا هي بتحط بس حجاب
وشافها وهي بتبكي قرب منها ووقف جنبها بحيث يسمع شو بيصير طلع الدكتور من عند ابوها
زينة راحت ع الدكتور : طمني كيف ابوي ؟؟؟
الدكتور : الله يرحمه
زينة بصدمة : شووو ؟؟؟ مات ؟؟ طيب وانا ؟؟؟
طالعها الدكتور بحزن وراح
قرب منها تامر وبهدوء : الله يرحمه
زينة ناظرته وصارت تبكي : وانا انا مين بدو يضل معي مين بدي احكي معه ؟؟؟
تامر وهو يناظرها : انتي مثلها انا رح انتقم منها فيكي رح اعذبك
زينة منهارة ومو مستوعبة شو الي بحكيه وقعدت ع الكرسي تبكي
تامر مسكها من ايدها ووقفها غصب بلا مراعاة لمشاعرها :انتي مثلها كلكم خاينات حتى اختي طلعت خاينة كلكم نفس الطينة كلكم وتركها وهي وقعت
قامت وهي تعبانة ومستغربة
اتصلت على علا وخبرتها واجت علا هي واهلها وساعدوها


..................
بعد مرور الايام
ريم طلعت من المستشفى وما حدا كلمها غير امها الي تصالحت معها لكن اخوانها لا

سالم وسحر من احلى ما يكون

سلمى وخالد
خالد بعاملها بحب وحنان واذا بتطلب اشي بنفذه اذا بيقدر وسلمى بتعامله عادي بعدها ما نسيت اياد لكن بتحاول ما تفكر فيه وتشغل تفكيرها بخالد


زينة ساعدوها اهل علا وقفو جنبها وما تركوها وهي كانت منهارة وهلأ تحسنت شوي وخاصة انه علا ما تركتها وكل يوم زينة بتقرأ قرآن وبتصلي وبتدعي لابوها وامها


تامر
بعدو بنظره انك كل البنات نفسها (مين هي بعدين بتعرفو) وتفكيره بزينة هاي احسن فرصة انه ينتقم من (...) عن طريق زينة وخاصة لما جاب عنها معلومات وعرف انها مقطوعة من شجرة ومافي غير الجيران وصاحباتها


وليد
مشتاق لريم وكلام ريم لكن بحاول يقسي قلبه اكثر ريم غلطت ولازم تتعلم.
وسامر نفس الاشي

اياد
قرب ينفذ خطته هو وابراهيم وكل ما يحاول يتراجع زن ابراهيم بيمنعه



توقعاتكم

1) اياد شو خطته ؟؟؟
2) تامر ع شو بيخطط ؟؟؟
3) زينة شو رح يصير معها ؟؟؟
4) ريم ؟؟؟ واخوانها ؟؟؟
5) سلمى وخالد وهل رح يخرب هدوئهم بسبب اياد
6) سحر وسالم ؟؟؟
7) ليان ؟؟؟
8) ندى واحمد ؟؟؟ ونادية كمان ؟؟؟

Ro ro gi rl ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت التاسع

عند ريم
ريم بتعب :يمة خلص تعبت خليهم يصالحوني انا بحبهم وندمت ع غلطتي وما رح اكررها يعملو الي بدهم اياه فيني بس لا يبعدو عني هيك

ام وليد بحنية : يمة انتي غلطتي ولازم تتعلمي من غلطك اخوانك بحبوكي وبدهم مصلحتك
ريم ببكاء : عارفة بس انا تعلمت من غلطي خلص
ام وليد بحنان : خلص رح احاول معهم
ونزلت عند ولادها
ام وليد : شباب
وليد بحب : هلا يمة ؟
سامر وتامر : هلا يا الغالية ؟
ام وليد : هلا فيكم يمة بدي احكي معكم على موضوع ريم اتوقع لهنا ويكفي زعل اختكم تعلمت مم غلطها انا خايفة عليها
وليد بشوق لريم بس هو خايف على مصلحتها : بس يمة .....
قاطعته ام وليد :لا بس ولا اشي هلأ تروحو تحكو معها كلكم
تامر : يمة ريم غلطانه ولازم تتعاقب الكل متعود ع الخيانة
ام وليد بحنية : يا حبيبي انسى خلص انسى مو كل الناس مثل بعض

تامر بعصبية : ليش مو مثل بعض اه ليش ريم مثل صبا مثلها بكل اشي شو الفرق احكيلي شو الفرق؟؟؟

وليد بقهر ع حال تامر : تامر خلص انسى يكفي
تامر بصراخ : لا تقول انسىى لا تقول
وليد بعصبية : لا تعلي صوتك علي فاهم
تامر بصراخ اقوى : لا مو فاهم ولا بدي افهم .....
قاطعه كف من وليد
تامر حط ايده ع خده وانصدم
وليد بصدمة واسف وندم : تامر ما ك...
تامر قاطعه : خلص وطلع من البيت
سامر قرب من وليد :وليد مهما كان ما يصير تمد ايدك عليه هو شب مو صغير
ام وليد ودموعها ع خدها : ليش يا وليد انت عارف انه نفسيته تعبانه
وليد بندم : يمة انا ما كان قصدي بس شفتي كيف كان يصرخ انا كنت بدي اسكته بدي اياه يطلع من صدمته من الح..... صبا لازم ينساها ويعيش حياته

ام وليد : بس مو بالطريقة هاي بس يرجع صالحه انا خايفة يسوق بسرعة او يصير له اشي
سامر : ان شاء الله ما يصير اشي يمة ارتاحي بس تامر رح يرجع هادي وراحت عصبيته ان شاء الله

ام وليد : رح اخلي ريم تيجي
وليد : يمة
ام وليد بمقاطعة : خلص يمة عشاني
سامر : خلص يا وليد لكن نصالحها ونكون شديدين معها
وليد بشوق : طيب

طلعت ام وليد وحكت لريم نزلت هي وريم




...................

عند زينة وعلا ببيت زينة
علا : لا خلص تأخرت
زينة : خليكي بس شوي
علا : صدقيني تأخرت بكرة تعالي عندي مفهوم وغداكي عنا كمان
زينة : ما في داعي للغداء
علا بمسخرة : متى صرتي مؤدبة
زينة بغرور مصطنع : من زمان مؤدبة بس انتي بتغاري مني
علا بضحكة :هههههاي بغار انا منك انتي هههههههها
زينة : اه بتغاري من سيارتي الحديثة والقصر الي عايشة فيه
علا بمسخرة : اه صح وبغار من الاراضي الي عندك والخدم ههههههاي قال بغار قال
زينة : بكفي خلص ههههههههههههه
علا : سلااام يا حلوة
زينة : مع السلامة

راحت علا

بعد ساعة تقريبا
سمعت زينة دق الباب استغربت وقامت عشان تفتح وقالت انها يمكن علا شافت من العين السحرية للباب ما بين اشي هون عرفت انها علا لانه علا اغلب الاحيان لما تيجي بتحط ايدها ع العين وما بترد لما تسأل مين
زينة : مين ؟؟؟
لما ما سمعت رد خلص شبه تأكدت انها علا فتحت الباب : متى تبطلي هاي العاده ورفعت راسها
انصدمت لما شافت .....

........................
عند ندى
وصلتها رسالة من احمد كان فيها صورتها هي وقاعدة معاه مما راحت تشوفه ووصلتها رسالة وراها مكتوب فيها (شايفة هاي الصورة شوية تعديلات وببعتها ل سند او ابوك وانتي عارفة الباقي)
انصدمت وتجمعت الدموع بعينها ما توقعت احمد يكون بهالنذالة
اتصلت عليه فورا ولما رد
ندى مباشرة :شو المطلوب مني ؟؟؟
احمد : حلو حلو يعني فاهمه
ندى بخوف تحاول تخفيه :شو المطلوب بدون لف ودوران
احمد :احكي بطريقة محترمه يا حلوة والمطلوب واضح بتروحي عند نادية وبتحكيلها انك ما بتحبيني وانه كان كل اشي صار كذب ما بعرف اعملي الي بدك اياه المهم نادية توافق لما ارجع اخطبها
ندى بصدمة : يا اخي افهم نادية رفضتك لسبب ثاني
احمد بعدم اقتناع : شو السبب احكيلي
ندى بقهر : لا
احمد بتهديد : احكيلي او الصورة هلأ ببعتها
ندى غمضت عيونها بقهر وفتحتهم ونزلت دموعها :نادية بتحب شخص ثاني
احمد بصدمة وتكذيب : كذابة
ندى نزلت راسها : هاي الحقيقة واذا مو مصدق اسألها
احمد بحزن : مين بتحب ؟؟؟
ندى : ما بعرف
احمد بعصبية : بلاش كذب يا ك.....
ندى بنرفزة : احترم نفسك وهاي اسرار ما في داعي للغريب يتدخل فيها
احمد بتهديد : طيب انا رح اربيكي يا و.....
واغلق الخط بوجهها
ندى خافت بس حاولت تطنش


ملاحظة صغيرة ( لما ندى طلعت مع احمد مجبورة احمد جبرها انها تعطيه تلفونها وعطته غصب عنها بعد ما هددها انه رح يحكي لاخوها وابوها انه شافها طالعة مع واحد وهيك بس لحد الان ندى ما بتعرف شو عمل احمد بتلفونها وانه اخذ صورها وهي مو لابسة حجاب وبلبس بيت او لبس طلعة او فساتين وهيك )
بعد شوي وصلتها رسالة وكانت الصدمة
صورها صورها مع احمد وتذكرت لما اخذ منها التلفون
وصارت تبكي ورجعت اتصلت بس ما رد عليها وبعدين وصلتها رسالة منه (مو فاضي احكي معك هلأ بس افضى برن عليكي )
نزلت دموعها وهي حاسة انها لعبة بإيد احمد


..................
عند سلمى وخالد
خالد : حبيبتي
سلمى بهدوء : نعم ؟؟؟
خالد : اممم بتحبيني ؟؟؟
سلمى بصراحه : الصراحه لا لسا ما حبيتك
خالد بقهر : يعني بعدك بتكرهيني ؟؟
سلمى بهدوء : يمكن
خالد بمسخرة : ومتى رح تحبيني ؟؟؟
سلمى : خالد انت عارف كل اشي صعب اني انسى بسرعه
خالد بغيرة : بعدك بتفكري فيه ؟؟؟
سلمى بحزن : حاولت ما افكر في اياد لكن لحاله بطلع بتفكيري شو اعمل مو في ايدي
خالد بغيرة جنونية : لا تحكي اسمه ع لسانك خلص انسيه انا بحبك وبحبك اكثر منه كمان لازم تحبيني لاازم
سلمى بكره : الحب مو غصب
مسكها خالد من ايدها بقوة بعصبية : لا غصب بدك تحبيني غصببب مو على كيفك
سلمى بألم : فك يدي
خالد شد اكثر على ايدها : نصيحة مني حاولي ما تستفزيني
سلمى ببكاء وشهقات : رح ييجي يوم واهرب منك رح ييجي يوم وتتركني واعيش حياتي ان شاء الله ييجي هاليوم لاني بكرهك بكرررررررررررررررررهك
خالد تركها بقوة لدرجه كانت رح توقع وحاول يمسك اعصابه وما يضربها : اسمعيني لا تحلمي بهاليوم وين ما رحتي ان شاء الله رح الاقيكي وين ما رحتيي
وطلع وتركها بحزنها

.....................

عند اياد وابراهيم
اياد : خلص ما بدي انفذ الخطة
ابراهيم بخبث : ليش تراجعت ما بصير ولا خايف ؟؟؟
اياد بقهر : لا مو خايف
ابراهيم : بس اذا مو خايف خلينا نشوف شجاعتك واعمل الخطة
اياد : بس
ابراهيم قاطعه لا بس ولا اشي الخطة رح تتنفذ هالايام
اياد بعدم اقتناع : طيب

........................
عند سحر وسالم
سالم بشتغل بالمكتب تبعه دخلت عليه سحر
سحر : حبيبي
سالم رفع عيونه عن الي بإيده : يا عيون حبيبك
سحر بدلع : اترك الشغل وتعال اقعد معي شوي
سالم : حبيبتي بس اخلص شوي من الشغل لانه علي كثير شغل
سحر بزعل : الشغل اهم مني وطلعت من المكتب
تركها سالم وكمل شوي وبعدين لحقها كانت بالغرفة
سالم بحب : سحورة
سحر عملت حالها زعلانه ولفت وجهها عنه
سالم بضحكة : قلبييي سحورتي
سحر بدون نفس : خير ؟؟؟
سالم صار يضحك وقرب منها وسحبها وقعدها جنبه وايده على خصرها : حبيبتي انتي عارفة انه انتي اهم من الشغل بس خلصت شوي عشان نقعد براحتنا
سحر بحب : بعرف بس بمزح
سالم : عندك ثقة بحالك ههههههههههههه
سحر بغرور مصطنع : طبعا حبيبي واثقة بحالي انا
سالم بعشق : حبيبة قلبي

............................
عند زينة
انصدمت لما فتحت الباب واجت بدها تغلق الباب بس هو دفش الباب ودخل واغلقه وراه بالمفتاح
زينة بخوف وصدمة : هيييييييييييييي خير مين انت حتى تدخل بيت العالم هيك
تامر ببرود : انا حر
زينة برجفة : انت حر ببيتك مو عندي ولو سمحت اطلع لبرا احسن ما اصرخ وييجو الناس
تامر ببرود اكثر وثقة : اصرخي الحكي رح ييجي عليكي مو علي يا ...وناظرها من تحت لفوق
وقرب منها بهدوء زينة بس شافته بدأ يقرب اجت بدها تركض تهرب ع الغرفة مسكها من ايدها بسرعة
زينة نزلت دموعها من الموقف :اتركني انت شو بدك مني اطلع من البيت
تامر بهدوء مسح دموعها : تئ تئ تئ ما اتفقنا هيك لسا احنا بالبداية قلتلك قبل هيك ورح ارجع اعيدها رح انتقم منها فيكي فاهمه رح انتقم منها فيكي
زينة بخوف : انا ما دخلني انا ما بعرفك
تامر بضحكة باردة : بنتعرف مع الايام
وتركها : راجعلك عن قريب وطلع وتركها خايفة وبتبكي

......................
عند ندى
طلعت من غرفة نادية بعد ما كانت سهرانه عندها وراحت ع غرفتها عشان تنام
تمددت ولسا ما غفيت رن تلفونها
ندى : اوووف مين المزعج المتصل بهيك وقت
لما شافت الرقم انصدمت هذا احمد
ردت بعد تردد : الو
احمد بروقان : يا هلا
ندى بعصبية : خير ليش متصل ؟؟؟ انت ما بتفهم لا ترجع تتصل اتركني بحالي
احمد : وصورك
ندى تذكرت كل اشي وبقهر : ليش اخذت الصور شو بدك فيهم ؟؟؟
احمد : احكيلي نادية مين بتحب؟؟؟
ندى بنفسها (مستحيل احكيله هو بيعرف اياد ويمكن يساويله اشي وتزعل نادية وبعدين اياد ما بيعرف بكل القصة ما رح احكيله )
ندى : قلتلك ما بعرف
احمد : مفكريتني صدقتك ؟؟؟
ندى بقهر : يا اخي بعرف وما بدي احكي شو دخلك ؟؟؟
احمد : تئ تئ تئ ما بصير لازم تحكيلي والا ؟؟؟
ندى بثقة : والا شو ؟؟؟
احمد : الصور ... سند ... ابوكي ...
ندى بخوف تحاول تخفيه : شو طلباتك غير هذا الطلب
احمد بتفكير : شوفي انا شفت صورتك وصورة نادية وبما انكم بتشبهو بعض لدرجه كبيرة صح الصفات يمكن تختلف لكن الشكل نفس الاشي واذا ما بتحكيلي مين بتحب نادية رح اجي اتقدملك ورح توافقي غصب رح اتخيلك نادية رح اقهرك لانك بتحبيني كل هذا رح يكون صعب عليكي وهيك رح تضلك متعذبة لحتى تنطقي اسم حبيب نادية حتى اتصرف
ندى بصدمة من كلامه : انت شو بتقول انت مجنوون؟؟؟؟؟

احمد باستفزاز : احكي الي بدك اياه واذا ما بتعملي الي قلت عليه الصور معي وانتي عارفة شو رح يصيرر
ندى بألم نفسي : انت شووووووووو اه شووووو انت بشر
احمد : شو قصدك ست ندى ؟؟؟ رح تندمي ع كل كلمة قلتيها صدقيني وهلأ بدك تقرري تحكي اسم حبيب اختك الي رفضتني عشانه او بتقدملك ويكون بعلمك انا في الحالتين رح احاول اعرف اسمه
ندى بعصبية : لا تحلم فاهم لا تحلم اقلك مين ولا رح اقبل فيك
احمد باستهزاء : ما انتي بتحبيني هععع
ندى عكس الي بقلبها : كنت بحبك وهلأ لا بس عرفتك ع حقيقتك بعدين نين قلك اني بحبك كان مجرد اعجاب وراح
احمد بضحك : ههههههههههه انا سمعتك بإذني بتقولي انك بتحبيني
ندى بصدمة : ايش؟؟؟متى؟؟
احمد حكالها متى وكيف سمعها وهو بيستهزء فيها
ندى ودموعها تنزل : انت ح ..... حل عني اتركني
احمد بإصرار : انا خيرتك وهلأ بدي قرارك واذا انغلق الخط قبل ما تقرري اعرفي انه الصور رح توصل لاهلك مع شوية تعديل
ندى ببكاء وشهقات : هئ هئ هئ ليش هيك ؟؟؟
احمد بقسوة : لا تقعدي تبكي معك دقيقتين تعطيني قرارك وبستناكي ع الخط
وبعد دقيقتين تقريبا
احمد : شو قررتي خلصينا ؟؟؟
ندى بحزن :.......................
احمد ابتسم ابتسامة خبيثة :تمام واغلق الخط


...................
نزلت ريم مع امها
ريم بهدوء راحت لعند وليد وباسته : انا اسفة وضمته وصارت تبكي ضمها وليد بهدوء : خلص لا تبكي
بعدت عنه ومسحت دموعها وراحت لعند سامر وعملت نفس الاشي
وليد :اسمعيني ياريم احنا صالحناكي لانك اختنا وعارفة غلاتك بس ثقتنا انعدم جزء كبير منها مو بسهولة يرجع باختصار خليكي قد الثقة الي اعطيناكي اياها حتى لو ثقة صغير وبيدك بتكبر
ريم بحب :من عيوني و ان شاء الله رح اكون قد الثقة
سامر : من يوم ورايح دلع زايد مثل اول ما في حتى تلفون ما في داعي ولا طلعة لحالك او مع صاحباتك بدك تطلعي معنا او مع امي حتى لابتوب ما في داعي مفهوم

ريم بحزن : بس انا ما رح اعيدها بدي ترجعو مثل اول

وليد بحزم : اتوقع سمعتي كلام سامر

معها

بهدوء : خلص طيب

وقعدت شوي بعدين طلعت ع غرفتها

ام وليد : يا يمة هدو شوي عليها
وليد بإصرار : يمة احنا صالحناها صح لكن مو عشان ترجع مثل اول وتخون ثقتنا من جديد بس ترجع ثقتنا فيها بنرجع مثل اول معها

سامر : معاه حق وليد يمة

ام وليد : ع راحتكم يمة

.......................
بعد مرور ايام
زينة ع وضعها دايما مع علا حكت لعلا الي صار مع تامر وعلا قالتلها مرة ثانية لا تفتح الباب قبل ما تتأكد مين وغير هيك انه هو مجرد تهديد ويمكن ما يعمل اشي وانها تنسى لكن زينة بعدها خايفة من تهديده

ندى صارت منعزلة ودايما سرحانه ومو عارفة كيف تتصرف بس هي خلص اعطته قرار

تامر بيخطط على زينة وبعده مو مصالح وليد مع انه وليد حاول اكثر من مرة يحكي معه بس تامر ما عطاه فرصة
نسيت معلومة (تامر وسامر كثيير عصبيين سامر عصبي اكثر من تامر مع انهم الاثنين حنونين كثير وخاصة ع اختهم بس اذا زعلو من حدا صعب ينسو زعلهم فورا بضلهم فترة وخاصة تاامر )

ريم تصالحت مع اخوانها بس هو مو مثل اول معها يعني شديدين كثير عليها

وليد ندمان انه مد ايده ع تامر وهو عارف حالته من بعد صبا وعملتها وانه صار هادي زيادة عن اللزوم وهلأ بضربه لتامر اشتعلت النيران (ههههه بمزح )

سحر وسالم
سحر ملاحظة تغير سالم معها شوي وهذا مجننها وبدها تعرف ليش

سلمى وخالد
علاقتهم متوترة خالد عصبي كثير و ع اي كلم من سلمى صار يعصب وسلمى متضايقة وبعدها مشتاقة لإياد وكارهة خالد

ابراهيم واياد
رح ينفذو خطتهم هالأيام

ليان ونادية وسند
لا جديد عليهم


احمد
رح ينفذ قراره هاي الأيام

معلومة صغيرة كمان (احمد انا يمكن قلت انه تقدم لنادية بشكل رسمي هو لا ما تقدم بشكل رسمي بس طلب من سلمى تسألها ولما سلمى سألتها ما وافقت اعذروني ع الخطأ )


..................
توقعاتكم
1) شو قرار احمد وندى ؟؟؟
2) ابراهيم واياد ؟؟؟
3) سلمى وخالد ؟؟؟
4) سالم ليش متغير ع سحر ؟؟؟
5) زينة وتامر ؟؟؟
6) ريم واخوانها ؟؟؟
7) علا صاحبة زينة ؟؟؟
8) ليان ونادية وسند ؟؟؟




انتهى البارت التاسع

Ro ro gi rl ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت العاشر

عند سالم وسحر
سحر : سالم
سالم بدون ما يناظرها وعيونه ع التلفون : نعم؟؟؟
سحر بقهر : سالم انتبه معي بحكي معك
سالم رفع عيونه شافها ونزل عيون ع التلفون :منتبه منتبه
سحر بعصبية : اترك هالتلفون من ايدك
سالم طنشهاا
سحر سحبت التلفون من ايده وشافت اسم سهى وبعض كلمات الغزل سالم عصبب من سحبها للتلفون وخاف انها تشوف اسم سهى واخذ منها التلفون غصب
سالم بعصبية يخفي توتره : لا تعيدي الحركة فاهمه
سحر رفعت راسها وناظرته بصدمة ودموعها تجمعت بعينها : س..هى
سالم ساكت
سحر ببكاء : مين سهى.. احكيلي مين .. (وبسخرية) حبيبتك الجديدة (وبجدية ) عشان هيك متغير علي صار لك كم يوم (وبسخرية ) شكرا عنجد شكرا كثير
وراحت ع الغرفة سالم حط ايده ع جبينه ومو عارف كيف بدو يتصرف لكن عارف انه لو راح وراها راح تزيد المشكله ومارح يمسكو اعصابهم قعد ع الكنبة
اما سحر كانت بالغرفة بتبكي : خاين ... خاين


..............................
سلمى وخالد
خالد كان بدوامه وسلمى بالبيت لحالها (خالد ما بيقفل باب البيت ع سلمى )
فجأة سمعت دق الباب والجرس ورا بعض وبسرعة لدرجة ما قدرت تعرف مين لانه ع العين السحرية مغطية :ميننن ؟؟؟
ما سمعت رد غير دق الباب فتحت الباب بتردد وما حست ع اشي بعدها فقدت الوعي



....................
عند ندى
معلومة (انا لما حكيت انه صور ندى مع احمد ما اقصد انه صور ندى جنب احمد او هيك لا اقصد صور ندى بتلفون احمد )
ندى وصلتها رسالة من احمد مكتوب فيها (معك فرصة تغيري رأيك احسن ما انبلي فيك واذا مفكرة انه اذا اتخذتي هيك قرار رح احبك فأنتي غلطانه بعد نادية مارح احب )
ندى ودموعها تنزل : ما رح اقدر اقوله لمصلحة اختي بس كمان رح تدمر سعادتي سعادتي ما رح تكون معه اصلا انا لازم اكرهه لانه بلش يستغل نقطة ضعفي حبه هئ هئ هئ

سمعت دق ع الباب مسحت دموعها وهي عارفة انها نادية من دقة الباب :ادخلي نادية
دخلت نادية
نادية بمرح :وينك مختفية ؟؟
نادية بس شافت ندى انصدمت من عيونها
نادية بقلق : ندى شو صاير ؟؟؟
ندى بارتباك : ولا اشي
نادية بشك : ليش بتبكي ؟؟؟
ندى نزلت راسها : ولا اشي صدقيني
نادية : انا مو مصدقتك انا موجودة متى ما بدك تعالي احكيلي
ندى : طيب
نادية بمرح : قومي ننزل لتحت بيت عمي عامر جايين
ندى بفرح : جد ... اشتقت ل نور وهبة
نادية بشوق : وانا كمان

.....................
عند زينة
سمعت دق الباب راحت عنده : مين ؟؟؟
تامر : افتحي
زينة بخوف : مين انت؟؟؟
تامر بعصبية :زينة افتحي احسن ما اكسر الباب
زينة برجفة وهي شكت انها عرفته : شو بدك ؟؟ ما بصير افتحلك انا لحالي
تامر بصبر : افتحي الباب بحكييلك بسرررعة
زينة بعناد وخوف : مو فاتحه وانقلع من هون
تامر بلش يضرب الباب زينة خافت وقالت انه اذا كسر الباب رح يشوفها بدون حجاب اما اذا هي فتحت رح تلبس
زينة بخوف : خلص خلص رح افتح
تامر وقف عن ضرب الباب : بسررعة
زينة : بس دقيقة
وراحت لبست ع السريع العباية والشال وفتحت الباب
تامر دخل :بكير وبس شافها ضحك :ههههههه تحجبتي ولبستي ع اساس انك مؤدبة ومحترمة
زينة برجفة وقهر : انت شو بدك مني ؟؟؟ اتركني بحالي
قرب تامر منها وهي تبعد لحد ما صارت ع الحيط وهو حط ايديه ع الحيط وصار مسكر عليها الطريق وبهمس عند اذنها : بدي انتقم منها فيك
زينة برجفة وخوف : بعد عني وبعدين انقلع انتقم منها ع قولتك مو مني انا ما دخلني
تامر بعصبية : القهر انه ما رح اقدر انتقم منها لكن رح انتقم منك انتي رح اقدر
زينة : ليش ما بتقدر ؟؟؟ وليش انا ؟؟؟ دور ع وحدة غيري انتقم منها اتركني بحالي مو ناقصة انا
تامر قرب ايده من شالها وفكه وهي تحاول تمنعه ما قدرت قام عنها الشال وبين شعرها بلشت تبكي :رجعه... حرام ... اعطيني ........... وتحاول تاخده لكن هو رماه بعيد
تامر بسخرية : الحركات هاي ما بتمشي علي تعملي حالك محترمة وخايفة وانتي خاينة
زينة بقوة رفعت ايدها وضربته كف
تامر انصدم :انااا انا تضربيني يا .... يا ....
وبعصبية شد شعرها وسحبها ورماها بالغرفة وقفل عليها بالمفتاح
تامر من عند الباب من برا : انا رح اربيكي بدي اشوف مين بدو يطلعك من هون
زينة ببكاء وخوف صارت تضرب ع الباب : افتح افتح الباب ... افتحه
تامر ببرود : لا تحلمييي ... سلام انا طالع يا قمر
وطلع
زينة بصراخ لما سمعت صوت الباب : افتتح افتتتح الباب الله يوفقك افتح الباب (دموعها صارت تنزل وقعدت عند الباب )
زينة وهي بتبكي : انا شو عاملتله مين هو اصلا ؟؟؟
يارب ساعدني يارب ... ييييبة يييييمة وينكم ؟؟؟ هئ هئ هئ

..................
بمكان بعيد
بلشت تصحى فتحت عيونها شوي شوي وهي بعدها مو مستوعبة ايش صار ولما تذكرت الي صار التفت حولها باستغراب وخوف هي بمكان مو بيتها راحت عند الباب حاولت تفتحه لكن مقفول صارت تبكيي
وتضرب ع الباب : سلمى : افتحووووولي مين انتم ؟؟؟ طلعوني من هون
سمعت صوت قفل الباب ينفتح بعدت شوي وانصدمت من الشب الداخل عليها
سلمى بصدمة :ايااد !!! شو بتعمل هون ؟؟؟
اياد بحب وهيام : عيون اياد ... انا جبتك لهون
سلمى بصدمة :ايش ؟؟؟ بس مو انت الي فتحتلك الباب
اياد : هذا صاحبي
سلمى بصدمة اكبر : وليه جايبني هون ؟؟ هلأ خالد بعصب اذا عرف اني مو بالبيت رجعني بسررعة
اياد : انا ما جبتك عشان ارجعك
سلمى بعدم فهم :فهمني شو القصة ؟؟؟
اياد : انا جبتك لهون عشان اخليكي عندي واروح عند خالد احكيله انك معي وما رح اتركك غير لما يطلقك وبس يطلقك بنتزوج
سلمى بصدمة وعصبية : انت مجنوون ... لا طبعا مارح انفذ خطتك
اياد بحب : سلمى احنا بنحب بعض لازم نغامر عشان نحصل على بعض
سلمى بهدوء : قلتلك من قبل لازم ننسى لانه احنا ما رح نكون لبعض
اياد بعصبية : اذا بعدنا خالد من طريقنا بنصير لبعض ان شاء الله
سلمى بهدوء : وخالد ما رح يبعد شو ما عملنا وهذا مو حل انت هيك بتزيد مشاكلي
اياد :لا انا هيك رح احل المشكلة ورح اخليه يبعد
سلمى بعصبية : بحكيلك رجعني هلأ
وراحت عند الباب بدها تطلع اياد وقف بوجهها عند الباب
اياد : ما رح تروحي
سلمى بعصبية : بعد
اياد بعصبية اكبر : قلتلك لا
سلمى حاولت تبعده لكن ما قدرت
اياد بعصبية وقهر دفشها ووقعت ع الارض :اذا صرتي تحبي خالد مشكلتك لكن انا بعدني بحبك ورح احصل عليكي بالطيب او بالغصب
سلمى بألم : انت ح... انت مو اياد الي حبيته انا ما حكيت اني حبيت خالد لكن انت حلك للمشكلة غلط اتركني بحالي
اياد بتهديد : ما رح اتركك ورح تشوفي شو رح اعمل وطلع وقفل الباب

................................
عند سحر وسالم
بعد ساعتين تقريبا دخل سالم الغرفة ما لقى سحر سمع صوت بالحمام قعد يستناها طلعت سحر بعد ما غسلت وجهها من الدموع وهي ناوية ع اشي طلعت ولقته قدامها سالم قام لعندها لكن قبل ما يقرب عندها سحر بعدت شوي : لا تقرب
سالم بحزن : سح...
سحر قاطعته : خلص ... لو سمحت ما بدي اسمع اي تبرير ... بس اولد طلقني ومن هون لأولد ما تحكي معي الا للضرورة
سالم بصدمة : سحر اسمعيني بالأول ...
سحر قاطعته مرة ثانية : لو سمحت قلتلك ما بدي اسمع اي تبرير شفتك بعيني ما حدا حكالي ممكن تطلع برا ... اه صحيح انا بدي اجهز حالي واروح عند اهلي اقعد هناك فترة (وباشمئزاز) عشان ارتاح منك
سالم عصب من كلامها وهو من النوع الي بكره حدا يستفز فيه وهو عصبي كثير : سحر احترمي حالك ويكون بعلمك ما في روحة لاهلك بدك تضلك عندي هون محبوسة لحتى تتعلمي كيف تحترميني وانتي بعدك بتحبيني يعني انتي ما بتقدري تبعدي عني وبعدين لا تفكري انه ما بقدر ابعد عنك ... (وباستفزاز) لا تنسي انه حبيبتي سهى موجودة وحتى ريم بعدهااا لا تفكري اني ميت عليكي ترى بدالك عشرة
سحر بصدمة من كلامه جرحها معنى كلامه انه هو من الاول ما حبها سكتت وما ردت عليه بس ناظرته بنظرة استحقار خلته يستحقر نفسه على الحكي الي حكاه ..... مشت اخدت تلفونها وراحت بدها تطلع من الغرفة سالم بس شاف تلفونها خاف تتصل بحدا من اهلها وتزيد المشكلة راح بسرعه وسحبها من ايدها بقوة المتها
سحر بألم : اااه
سالم بخوف : شو صار لك ؟؟؟
سحر مسكت ايدها : اتركني شو بدك مني ؟؟؟ (وبسخرية) حبيبتك سهى موجودة وحتى ريم بعدها
سالم عصب من طريقتها : سحر لا تستفزيني احسن من بكرة بروح بخطب ريم او سهى وبخليكي تتعلمي كيف تحكي معي
سحر باستفزاز : اذا بدك بروح اخطبلك اياهم لاني بحب تكون سعيد هههه
سالم عصب وضربها كف وشد على فمها : اسمعيني منيح بتشوفي اذا ما بتزوج وبقهرك وبدي اشوف مين رح يضحك بالاخر يا حلوة ههههه وسحبها من شعرها ورماها ع التخت وطلع وهو مقهور وتركها بتبكي
......................
عند زينة صار لها كم ساعة محبوسة بالغرفة عطشت وبدها ماء ومو قادرة تطلع وبدها تدخل الحمام تعبت من البكي والصراخ ولسوء الحظ تلفونها مو معها بالصالة كان وكانت تسمعه يرن وهي متوقعه انها علا ومتمنية انه علا تيجي يمكن تقدر تساعدها سمعت صوت الباب انفتح خافت و مسحت دموعها بسرعة
زينة تضرب ع الباب : افتحلييي افتح البااب
تامر ببرود : صوتك لا يطلع انا بحكي هون وانتي بتجاوبي بس
زينة بعناد : افتح الباب بسررعه
تامر ببرود : ما رح افتح لما بدي افتح انا بقرر
زينة بعطش : افتح الباب... الله يوفقك ... عطشانه
تامر بحزن : ما رح افتح بدي انتقم بدي ارتاح
زينة بهدوء ومحاولة للتفاهم :طيب اسمعني افتحلي الباب وخليني البس و اشرب ماء وادخل الحمام وبعدها نتفاهم
تامر بتردد :لا انتي كذابة خاينة مثلها
زينة بتعب : انا مو مثلها انا ما بعرف عن مين بتحكي لكن مين ما كانت انا مو خاينة افهمني انا ما بعرفك
تامر بعصبية : لا تحاولي تقنعيني ... رح افتحلك الباب تشربي وتاكلي واعملي الي بدك اياه معك بس نص ساعة ورح ارجعك للغرفة بسرعه
زينة بهدوء عشان يفتح وبعدين بتتصرف : طيب
تامر بتهديد : يا ويلك تخدعيني
وفتحلها الباب ولف وجهه بسرعه وراح ع الصالة

............................
بيت ام وليد
وليد : يا سامر تعبت انا وبصالح فيه وهو مو معطيني وجه حتى
سامر : ارجع حاول
وليد : ان شاء الله
نزلت ريم من الدرج بهدوء
ريم : السلام عليكم
وليد وسامر : وعليكم السلام
قعدت ريم جنب وليد وهي بتستنى يضمها مثل زمان لما تقعد جنبه لكن ما ضمها ناظرته لقته مو معبرها ويحكي مع سامر ولا حتى سامر عبرها دمعت عينها فقدت حنان اخوانها و تامر لحد الان ما صالحها
بعد شوي قام وليد ع غرفته وسامر ع غرفته
راحت ريم ع غرفة وليد دقت الباب ودخلت مثل مو متعودة دايما تدق وتدخل ما تنتظر اذنه
وليد بعصبية مصطنعه : مين سمحلك تدخلي ؟؟؟
ريم بصدمة : بس...اناا دايما كنت ادق وادخل
وليد ببرود مصطنع وهو ذابحه الشوق : انتي قلتيها كنتي لما كنتي ريم دلوعتي لكن انتي مو ريم دلوعتي ولو سمحتي اطلعي وارجعي دقي الباب و ما تدخلي لحتى اسمحلك
ريم بعدها مصدومة وبهمس : طيب
وطلعت قعد وليد يستناها وهو نفسه يضمها ما عجبته نبرة الانكسار بصوتها ولا نظرتها المنكسرة لكن مضطر استناها كثير و ما رجعت دقت قام فتح باب الغرفة ما لقاها شاف غرفتها الي قبال غرفته تردد يروح عندها ولا لا بس هو مو غلطان لا لا انا غلطان قسيت عليها كثير اوووف حاول يطنشها وما يروح عندها اما ريم بالغرفة كانت مصدومة حتى ما اجا شافها وصارت تبكي ندم
..........
عند اياد
اتصل ع خالد بعد ما جاب رقمه
خالد : الووو
اياد : كيفك يا عسل ؟؟؟
خالد باستغراب : عفوا مين معي ؟؟؟
اياد باستفزاز : انا اياد حبيب سلمى
خالد بعصبية : ولك عين تتصل انقلع
اياد بسرعه : قبل ما تغلق الخط احب اقلك انا وسلمى مبسوطين كثيير
خالد بغيرة وعصبية : شو قصدك يا ح...
اياد بضحكه : سلمى معي هلأ يا عسل وبرضاها هي اجت عندي وكل يوم بتيجي عندي انا لو انها عندي من زمان طلقتها وحتى تتأكد ارجع البيت وشوف ما رح تلاقيها وهي رح ترجع قبل رجعتك من دوامك بساعة او ساعة ونص عشان تجهز الاكل واحيانا تجهزه قبل ما تيجي وترجع تسخنه وانت نايم بالعسل
خالد بعدم تصديق : انت واحد كذاب
اياد : ارجع البيت وشوف ورح تصدق
واغلق الخط بوجهه
رجع خالد البيت وانصدم لما ما لقاها معناته كانت تروح لعند اياد وهو بالدوام الح .. الك..
قعد يستناها بعصبية بعد نص ساعة شافها تنزل من سيارة اياد و انفتح الباب ودخلت منه وهي شبه مبسوطة خايفة يكون اياد عمل اشي يضرها
....................
قبل بوقت
عند اياد
دخل اياد ع سلمى الغرفة بعد ما حكا مع خالد وقهره
اياد : سلمى
سلمى برجاء : اتركني اياد رجعني قبل ما يرجع خالد الله يوفقك
اياد بفرح : سلمى خالد رح يطلقك
سلمى بصدمة : جد ؟؟ كيف ؟؟
اياد : ما عليكي كيف اهم اشي انه رح يطلقك ويمكن يطلقك اليوم
سلمى فرحت واخيرا : طيب رجعني
اياد : مبسوطة ؟؟؟
سلمى : كثيير
اياد : هلأ بس ترجعي احكيله انك بدك الطلاق ورح يطلقك
سلمى بخوف : يمكن يضربني
اياد بعصبية : بكسرله ايده لا تخافي
سلمى : طيب خليني ارجع البيت
اياد : قومي انا رح اوصلك
وصلها ونزلت وهم مبسوطين

........................
عند تامر
انتبه عليها لما دخلت الصالة بحجابها
تامر بحزم : خلصتي ؟؟
زينة تحاول تاخد تلفونها بدون ما ينتبه : خلصت بس ممكن اتفاهم معك
تامر انتبه ع تلفونها بدها تاخده قرب واخده بسرعه : نتفاهم ؟؟؟ لا لا ما في داعي للتفاهم و ما في داعي للتلفون
زينة بقهر : هذا تلفوني وانا حرة فيه
تامر بسخرية : عشان تصيعي ع كيفك
زينة بعصبية : هييييي احترم نفسك ... بعدين لو سمحت فكني منك حل عني مين انت حتى تدخل بيتي متى ما بدك لو سمحت لا تجيبلي كلام
تامر : اسمعيني منيح انا رح اجيبك خدامه عنا بالبيت وطبعا يا خدامة بدون ما تاخذي قرش واحد
زينه بكره : لا تحلم ولو سمحت اطلع برى بيتي واذا بتيجي مرة ثانية رح ابلغ الشرطة
تامر بضحكه : هههههههههههههه قلتيلي ما بيطلعلك انتي حتى اسمي ما بتعرفيه
زينة بقهر وصراخ : انقلع برى
تامر ببرود : رح اطلع بإرادتي
وقام مسكها وهي تحاول تبعده ما قدرت ورماها بغرفتها : اسمعيني طلعة من هالغرفة حتى تشربي ماء او تدخلي الحمام مافي لحتى تيجي خدامه عنا يا حلوة
زينة بقهر وخوف منه : مين انت حتى تتدخل فيني
تامر بهدوء : مع السلامه فكري منيح وطلع قفل الباب بسرعه وتركها تنادي وتصرخ بفتح الباب .....

.......................
بيت سالم
رجع البيت وهو متضايق من الي صار بدل ما يصالحها زعلها زيادة بس هي استفزته ... دخل ما سمع صوتها خاف تكون راحت عند اهلها دخل الغرفة ارتاح لما شافها نايمة قرب منها بهدوء وانتبه ع وجهها الي مبين انها نايمة وهي بتبكي قرب وباس جبينها وبدل ملابسه وتمدد جنبها وضمها ونام بتعب
................
انتهى البارت ان شاء الله يعجبكم
واتمنى ردودكم
توقعاتكم

..... سلمى وخالد
..... سحر وسالم
..... ريم ووليد
..... تامر وزينة
..... اياد وسلمى
..... ندى واحمد

Ro ro gi rl ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الحادي عشر

(ملاحظة صغيرة انا يمكن عند كل شخصية بالرواية بكون وقت يعني مثلا ممكن عند سلمى وخالد الصباح وعند سحر وسالم المساء ما اقصد الخربطة لكن الاحداث الي بتكون صايرة مع كل شخصية بتكون بوقت)

................
بيت خالد
انجن بس شافها نزلت من سيارته مبسوطة نزل بسرعه عشان يلحق سيارة اياد ويضربه الا وبدخلتها هي خافت لما شافته بالبيت ومعصب طلع بدون ما يحكي معها اشي لكن ما لقى سيارة اياد رجع ع البيت شافها بالغرفة دخل عندها وقرب منها وهي خايفة وتبعد بس وصلها ناظرها بألم وضربها كف وبدأ يضربها بدون ما يستجيب لصراخها وبكائها وهو مافي قدامه غير تخيله انه هي واياد كانو مع بعض ونزلت من سيارته ضربها لحتى تعب وقعد ع السرير بتعب وهي مرمية بالارض تون من الالم
خالد بعصبية : يا ح... يا ك... طلعتي بتطلعي معه لما اكون بالدوام وانا المغفل لكن انا رح اوريكي ما بكون خالد اذا ما ربيتك
سلمى بألم من الضرب : طلقني... ما بدي اياك ...
خالد بس سمعها زاد جنانه وكمل عليها ضرب وبعدين بعد احسن ما يذبحها : اسمعيني يا زفته طلعة من البيت مافي وليان مافي تحكي معها ولا اي وحدة من صاحباتك كمان ومن يوم وطالع باب البيت رح ينقفل عليكي يا ك... وطلاق لا تحلمي فيه والك... اياد انا رح اورجيه وتركها بالارض و طلع

...............
ثاني يوم الصباح
عند زينة
تعبت صار لها اكثر من ١٢ ساعة بدون ماء ولا حمام ولا اكل عطشت كثير وتامر ما مر عليها سمعت صوت الباب قامت بتعب وراحت لعند الباب وضربت عليه : افتحليي ... تعبت افتحليي ... الله يوفقك
فتحلها تامر وهي اجت بدها تطلع مستعجله بس هو مسكها :استني ما في طلعة قبل ما توافقي تيجي خدامة عنا
زينة بكرامة : مستحيل فاهم
تامر ابتسم نص ابتسامه ورماها ع الارض وطلع بدو يقفل الباب لكن زينة منعته : ابعد وانقلع من هون
تامر : انا حكيت شرطي وما في طلعة من الغرفة الا ع بيتي
زينة : بدي ادخل الحمام واشرب ماء واكل ابعد عني سحبها لعند الحمام : هي الحمام كرم مني ادخلي
دخلت زينة وهو وقف بعيد شوي وبس طلعت اجت بدها تروح ع المطبخ تشرب ماء سحبها بقوة وحط بالغرفة وطلع وقفل الباب : قلتلك ما في طلعة الا ع بيتي
زينة بصراخ : افتح بدي اشرب ماء بس شوي عطشانه
تامر ببرود وضحكه :لا لا يا حلوة فكري منيح برجعلك وطلع

............
بيت سالم
صحيت سحر لقت جنبها سالم وضامها ويطالع فيها كان صاحي قبلها تذكرت الي صار وبسخرية : شكلك غيرت رأيك وبطلت تتزوج ههه؟؟؟
سالم يحاول يمسك اعصابه : لا تستفزينيي ..خلينا نحل الموضوع بهدوء
سحر ببرود : انا ما بدي احل الموضوع بعدين مين قررت تخطب ريم ولاسهى ولا في وحدة ثانية
سالم فقد صبره : ما اتوقع يخصك مين المهم وحدة رح تيجي لقلبي
سحر بحزن : الله يهنيها ويهنيك
سالم باستفزاز : ويهنيك انتي كمان ههه
سحر دمعت عينها بس لفت وجهها بسرعة وقامت ع الحمام انتبهلها سالم وتنهد بألم ع الحال الي وصلوله
طلعت سحر من الحمام بعد ما توضت وبدأت تصلي
وهي مو معطيته وجه خلصت صلاتها
سحر ببرود : بدي ازور اهلي اليوم ...
سالم بقهر من برودها : قلتلك ما رح تروحي عندهم نومة برى البيت ما في
سحر بنص ابتسامة : ما قلت بدي انام انا قلت بدي ازورهم زيارة
سالم باستغراب وخوف من بسمتها : شو سر الابتسامة
سحر بابتسامة : ولا اشي ممكن توديني ؟؟؟
سالم بخوف من انها تحكي لاهلها : خليها يوم ثاني
سحر اختفت ابتسامتها وصارت نظرتها جمود وما ردت عليه ناظرته بكره مصطنع وطلعت برى اما هو انصدم من نظرتها الي باين انها كارهته اوووف شو الحل ...............

.............
بيت ام وليد
وليد دق باب غرفة تامر
تامر :ادخل
وليد دخل و ع وجهه ابتسامه : السلام عليكم
تامر ببرود : وعليكم السلام خير في اشي ؟؟؟
وليد بهدوء : تامر انا جاي اعتذر عن الي صار
تامر ببرود : ما في داعي
وليد : تامر انا عارف انك زعلان تامر انا لما ضربتك كان بدي تصحى ع حالك صح ما كان قصدي اضربك بس صدقني الي بتساويه غلط يعني ريم لهلأ ما صالحتها ليش صح انا مو مثل اول معها بس مصالحها بحكي معها انت مطنشها
وغير هيك صبا ...
تامر قاطعه بحدة : لا تجيب اسمها ع لسانك
وليد بحنية : طيب و نادر شو ذنبه ؟؟؟
تامر بحدة اكبر : لا تفتح الموضوع
وليد : بس
تامر قاطعه بحزن : خلص يا وليد
وليد : طيب ع راحتك خلص نتصالح (وابتسم)
تامر بابتسامة : نتصالح
وليد : وريم
تامر بشوق : اشتقتلها بس
وليد : لا تبسبس قوم بس اهم اشي ما نرجع مثل اول معها لازم نحسسها بغلطها اكثر وبعدها يصير خير وراحو عند ريم
...............
بيت خالد
رجع بليل لكن ما طلع الغرفة نام بالصالون في الصباح
دخل الغرفة عندها كانت بتصلي خلصت
خالد بسخرية : يا محترمة يا مؤدبة يلي بتحافظي على زوجك وما بتروحي مع حبيبك قومي حضريلي فطور بسرعه
كانت سلمى معطيته ظهرها وقاعده ع سجادة الصلاة غمضت عيونها بقهر ونزلت دمعتها
سلمى : طيب وقامت
بعد الفطور
سلمى بتردد : خالد
خالد بعصبية مفاجئة وصراخ ارعبها : لا تنطقي اسميي ع لسانك يا ...
سلمى بخوف : حاضر حاضر
بس حست انه هدأ شوي
سلمى بخوف : ممكن تسمعني تخليني افهمك...
قاطعها خالد بصراخ : انتي ما بتفهمي ما بدي اسمع صوتك اخرسي
سلمى برجفة : ططيب...
واجت بدها تقوم لكن وقفها صوته
خالد بحزم : اسمعيني منيح طلعة من البيت مافي والباب رح ينقفل صحبات ما في داعي بتقطعي علاقتك مع الكل وبالنسبة ل..... انا رح اخذ حقي منه وكمان قبل ما انسى اذا بلاقي اشي مو نظيف بالبيت اي وقت او الاكل ما بكون جاهز ع الوقت يا ويلك يعني اي غلطة رح تندمي (وناظرها بحده) مفهوم
وصوتك مافي داعي اسمعه غير اذا سألتك او لما تحكيلي حاضر وطيب وكمان شغلة ما في داعي تناقشيني في اي اشي بحكيه الي بقوله يتنفذ من فم ساكت فاهمه ؟؟؟
سلمى مصدومة وتعبانه ونفسها تعرف شو عمل اياد : فاهمه بس ممكن اعرف شو
قاطعها خالد بكف ع وجهها وبعصبية : انا شو حكيت مو قلت ما بدي اسمع صوتك غير ع جواب سؤالي طبعا مو ممكن تعرفي اي اشي وكمان اشي اسمه طلاق انسيه مفهوم لا تحلمي فيه وتركها وهي بتبكي وخايفة منه وطلع

...................
بيت ام وليد
دقو باب غرفة ريم وبس سمعوها تقول : تفضل
دخلو
وليد بحدة : شو بتعملي بالغرفة ؟؟؟
ريم انصدمت من دخلتهم وانصدمت اكثر من سؤال وليد... ريم بحزن : انا مو مرغوبة برى ليش اطلع
وليد حزن عليها بس حاول يطنش وبحزم : قومي اعتذري من اخوك
ريم ناظرت تامر وقامت عنده واعتذرت منه وضمته وصارت تبكي وهو يهديها بعدت عنه وناظرت وليد بهدوء ونزلت نظرها عنه
وليد حس بنظرتها حزن وانكسار بس طنش...
وليد بشدة : انزلي تحت
ريم بتعب من حالتها : بدي انام شوي بس اصحى
وليد بحزم : مو علي هذا الحكي انزلي تحت ورانا بسرعه
ريم بهمس حتى تحاول تخفي نبرة البكاء بصوتها : طيب
وليد حس فيها هو فاهم ريم :تامر تعال
تامر ناظر ريم وناظر وليد وطلع مع وليد
تامر : ليش قسيت عليها ؟؟؟ كان ما صالحتها انت احسن من ماتقسى عليها وانت عارف انها حساسة
وليد بحزن : لا تسألني ... من خوفي عليها لازم اكون شديد معها
تامر : معك حق
ونزلووو عند سامر تحت وامهم
بعد شوي تقريبا نزلت ريم ومبين ع وجهها انها كانت تبكي وقعدت ع كنباية بعيدة عنهم كلهم بعد ما حكت : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ام وليد : يمة قومي كلي بعدك بلا اكل
ريم : شبعانه يمة
او وليد : كيف شبعانه وانتي مو ماكله من مبارح وما اكلتي منيح ككمان
ريم : معلش يمة بس اجوع باكل
وليد : شو هذا الي سمعته ناقصنا امراض ومستشفيات ... قومي كلي مو فاضي لدلعك
ريم انجرحت من كلامه وبهدوء قامت وراحت ع المطبخ تاكل اي اشي
ام وليد بعتب : يمة ليش تحكي معها هيك ؟؟؟
سامر : احنا قلنا لازم نشد عليها بس مو مثل هيك انت بتجرحها وانت عارف كيف ريم علاقتها معك
وليد بقهر : هي جرحتنا كلنا قبل لازم تتربى ويمة انا صالحتها وخلص لكن ما حد يحكيلي ليش بتعامل معها هيك
ام وليد : الله يهديك
.......................
في الليل
بيت زينة
خلص بطلت تقدر تقوم من العطش عطشت وجاعت وكل اشي ولسا تامر ما اجا سمعت صوت الباب انفتح
حاولت تتحرك لكن ما قدرت وصوتها مو قادرة تصرخ شوي وانفتح باب الغرفة ودخل تامر ناظرته بتعب
زينة بتعب : مااء
تامر شفق عليها بس لا مو وقت شفقة : شو قررتي ؟؟
زينة بهمس : بدي مي
تامر ضحك ببرود : قرارك بالاول رح تيجي خدامة ولا لا
زينة بعناد :لا
طلع من الغرفة وقفل عليها هي بس شافته انجنت زحفت للباب وخبطت عليه بضعف تامر كان متوقع انها ترجع تناديه وفعلا رجع فتحلها الباب
تامر : نعم ؟؟؟
زينة بضعف واستسلام : خلص بشتغل مثل ما بدك بس بدي اشرب مي واكل الله يوفقك
تامر بضحكه : ههههه اوك موافق بس لا تفكري تخدعيني لانك ما رح تقدري
زينة : طيب
تامر : قومي اعملي الي بدك اياه معك ساعة وراجع اخدك لكن احسبي حسابك باب البيت مقفول يعني لا تفكري تهربي
زينة بضعف : طيب وطلع تامر وقامت بصعوبة وطلعت لبرى شربت مي واكلت ودخلت الحمام وهي تبكي

....................
بعد مرور شهرين
خالد وسلمى
الاوضاع زفت بينهم خالد موقف لسلمى ع الغلطة واذا غلطت بضربها ومو مخليها تحكي معه كلمه وما بتطلع من البيت غير ع اهلها بروح هو وياها ساعة وبرجعو وبكون مراقبها..... سلمى صارت تخاف منه وتحاول تنفذ الي بدو اياه لانه جسمها مكسر من ضربه

سحر وسالم
الاوضاع متدهورة بينهم دايما بتهاوشو وسحر بتستفز سالم وهو بستفزها وسالم قرر يتزوج من (.....) عشان يقهرها وسحر تحاول تكون باردة كانت تزور اهلها بس سالم كان يحذرها ما تحكي لاهلها والا بقلب الموضوع عليها وكان اغلب المرات يروح معها

زينة وتامر
راحت زينة معه ع البيت وتامر حكى لاهله انها وحدة محتاجه لشغل وقرر
يجيبها تشتغل عندهم بالبيت واهله ما حكو اشي لانهم محتاجينها وبالعكس عاملوها كثير منيح
وتامر بذل فيها بس مو قدام اهله بضل يتأمر عليها ويتعبها واذا ما نفذت بهددها انه برجعها لبيتها وبحبسها مثل هديك المرة وهي تخاف وترجع تنفذ طلباته

ريم
ريم صارت هادية زياده وتنفذ اي اشي بحكيه وليد بدون ما تحكي اي اشي ووليد مستغرب منها صارت هي تبعد عنه وتحاول ما تحكي معه لكن مع اخوانها بتحكي عادي صح مو مثل اول بحكو معها بس يعني عادي بس من لما يدخل وليد بتسكت وبتبطل تشارك كثير بالموضوع واحيانا بتطلع ع غرفتها ... وكلهم مستغربين منها هذا وليد اخوها والي بتموت عليه وهو بموت عليها شو صار بينهم.....


اياد
اياد بعدو بستنى لكن للاسف ما توصل لاشي من خطته وعرف انه خلص لازم يتركها بحالها لكن ابراهيم بزن عليه انه لازم يكمل خططه وما يتنازل
....................
ليان ونادية وندى
مستغربين من سلمى ... خالد بعت رسالة للبنات ع اساس انه سلمى انها بدها تقطع علاقتهم فيها وما يسألوها ليش لانها ما رح ترد

ندى واحمد
طبعا بهالشهرين تقدم احمد لندى رسمي وندى وافقت مجبورة وكتبو كتابهم ومو عارفة ايش رح يصير ؟؟؟

........................

انتهى البارت
توقعاتكم ...
بانتظار ردودكم

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1