غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 01-12-2017, 09:17 PM
ميلاف عبدالعزيز ميلاف عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مو معناة إني لقيطة يعني مالي حياة!/بقلمي


سلام


‏اللهُم أروي قبُور موتانا بنعِيمك


البارت التاسع



منار مصنمه و تطالع في الجدار الي قدامها الاستيعاب عندها صفر فقدت حياتها بثواني !! ماكانت تتخيل ان ممكن يصير لها كذا ابدا !! مسكت رأسها و انزلته ظغت عليه كثر ما تقدر !! تبي بس شي اشبهه بالغيوبوبه يريحها شوي تنهدت بضيق و رفعت راسها

طالع فيها الشرطي و بنفسه " ابي اسئلها بس حالتها مزريه الله يصبرها بس "
مد لها المويه الي كانت معاه طالعت فيها منار و رجعت تطالع الجدار بتعابير جامده
خاليه من الحياه !!

مر الوقت بسرعه

حوالي الساعه ١٢:١٥ ظهرا نزل ابو ريماز و الشرطه خلفهم طاقم الاسعاف حاملين جثه ام منار

انتبهت منار لنزولهم حست بقلبها بتقطع محد باقي لها بهدنيا محد لها لحالها تصرف على نفسها تعلم نفسها تروح و تجي بنفسها محد يسأل عنها محد يفتقدها مر شريط حياتها مع (المدعوون) اهلها لحظاتهم الحلوه و المره المضحكه و الحزينه الكره و الحب خنقتها العبره و خانتها الدمعه مسحتها بسرعه و بنفسها " اللهم اغفر لأهلي اللهم ارحمهم يارب انت ارحم الراحمين"

ريماز من كثر البكاء و المشاهقه نامت بدون ماتحس

ركبو الجثه السياره و ركب اغلب الطاقم و بقى الشرطي

الشرطي : عظم الله اجرك و اتمنى احد يجي يكمل باقي الاجرائات
ابو ريماز : واجرك و انا الحين لاحقكم بس اطمن على البنات و الحقكم
الشرطي : ننتظرك فمان الله
ابو ريماز تنهد : فمان الكريم

دخل ابو ريماز الصاله
شاف منار سرحانه في عالم ثاني و اما ريماز شبه منسدحه و تشاهق في نومتها واضح مو مرتاحه
ابو ريماز : منار رايح اكمل الاجرائات و اجيكم انتبهو لنفسكم
منار سرحانه مادرت عن احد
خرج و بنفسه " الله يحفظكن و يستر عليكن


مر الوقت بسرعه حوالي الساعه 6:00 مساءً

منار ماتحركت ولاشي على حالها
ريماز صحت و راحت تجهز شي ياكلو بما انهم ماتغدو ولا افطرو

دخلت و في يدها صنيه فيها اثنين كولا و صحنين باستا ، حطتها على الطاوله اتجهت لمنار
ريماز : يلا منور ناكل
منار عضت على شفايفها بقهر : مابي
ريماز سحبت يدها : مو على كيفك مايصير من الصباح ماااكلتي شي يلا بس
مشت معها منار بتسليك
جلسو و بدت ريماز تاكل بكل شراسه << كاني بالغت
منار فتحت الكولا و شربت نص اللعبه تقريبا دفعه وحده اخذت الشوكه و بدت تلعب بالباستا
طالعت فيها ريماز و بجديه : منار اكلي ولا حيصير لك شي ماتبغيه
منار بطفش بعدت الصحن عنها و صعدت فوق و هي في الطريق بكل صمود : ريماز احتاجه
ريماز فهمت قصدها : و اليه ترجع الامور


نقدم الوقت الساعه 8:00 مساء

عند عائله ال يوسف

بيت الجد

العم عادل كان يطالع التلفاز انتبه لأذان صلاه العشاء مسك جواله و ارسل سنابه لعيال اخوانه كتب فيها ~ انا راح امركم و بنروح مع بعض لحد يروح قبلي بوريكم شي بعد الصلاه خليكم جاهزين ~ قفل جواله و رماه طلع يصلي

اما عند تركي و نايف كانو عند مازن و خالد في بيت العم حمد ابو تركي
الي على جواله و الي يلعب سوني و الي يفصفص و الي سرحان
تركي فتح سنابه عادل استغرب من طلبه بس ارسل له ~ مازن و خالد عندنا ولا تطول علينا~ و خبر الشباب و اتصل على يزيد الي كان يلعب لودو و متحمس قطع عليه الاتصال تنرفز و صرخ: وجعووووه
طلال ببرود : شفيك
يزيد زفر : هو ووجهه تريك مالقى يتصل الا الحين
رد عليه و النفسيه بخشمه : نعم
تركي استغرب:شفيك يالاخ
يزيد صرخ عليه : شفيني هاه و انت ماتتصل الا بوقف غلط شتبي اخلص
تركي استغرب اكثر : هدي هدي بس كنت بقولك ان عادل( من زود الميانه عادل على طول مافي عمي ولا شي ) بيجي يمرنا فقلت ليه ماتجي لبيتنا انت و طلال نختصر الوقت
يزيد هدى شوي : اوك بنجي و قفل
تركي طالع جواله بستغراب و بنفسه " الله لا يبلانا"
و كمل طقطقه بجواله على بال مايجون

عند يزيد الي قال لطلال و بعدها راح يبدل اما طلال نزل و هو في الدرج شاف امه
ام يزيد : على وين
طلال : رايحين عند بيت عمي حمد بيجي يمرنا عمي عادل
ام يزيد : غريبه
طلال : مو غريبه ولا شي تعرفين عمي داشر
ام يزيد : اص لا يسمعك ابوك
طلال : هههههههه ان شاء الله تامرين شي يالغاليه
ام يزيد : سلامتك
دانه طلعت من غرفتها و بصراخ :كاني سمعت شي بتروحون قبلنا اجل هاه يمه شوي ترضين بنتك تروح اخر وحده مايصير
طلال بطرف عين : بيجي ابوي و ياخذك كل هالدراما ليه
دانه بزعل : انا اكلم امي مااكلمك يالدب
طلال طفش و تنرفز طلع بدون مايكلمها
ام يزيد : دانه عجلي علينا اذا جا ابوك ماحيصبر الى ماتجهزين و تخلصين
دانه بطفش : طيب
و دخلت غرفتها

عند طلال ركب السياره و فتح جواله راح للمحادثه بينه و بين حبيبته و زي ماهي مثل اخر شي كتبه ~ شوي و اجيك ~ابتسم و قفل جواله

عند يزيد بدل و خلص و هو في طريقه مر من عند غرفه لمى و سمعها تصارخ قرب اذنه للباب و سمع
لمى : لمييييس يازفتتت متى تفهمييينن؟؟؟
لميس ببرائه : وش انتي مو بنت يعني ؟
لمى تنرفزت : اي مو بنت بالله عليك ترى مو معناة بنت لازم تتكشخ و تصير ناعمه و تلبس و تتزين و حاله مافيها شي بلوفر و برمودا
لميس طفشت من سنين و هي تقنع اختها تلبس زي البنات على الاقل لو تطول شعرها : الا فيها
لمى سكرت عيونها و بعصبيه : والله ثم والله ثم والله ان ماطلعتي لا تشوفي شي مو كويس
لميس ضحكت : ههههههههههههههههه وش بشوف يعني
لمى ببرود اخذت جوال لميس و رمت من الدريشه < طلع مع الدريشه مايتذكرها الا جيل الطيبين
لميس فتحت عيونها على وسعها و سكتت من قادره تقول شي رمت الي في يدها و طلعت من غرفه لمى بسرعه لدرجه يزيد الملقوف طاح من قوه دفع الباب
يزيد حك راسه ولا اهتم و بنفسه " سواليف بنات انا شكو " < وش عقبه 🌚

اما عند لميس الي وصلت لتحت مسكت جوالها و شافت الشاشه متكسره و مو راضي يشتغل
لميس و الدموع اربع اربع و صراخ : مااامااا لمى
ام يزيد انخرعت طلعت بسرعه للحوش : وشبتس يابنتي
لميس تطالع امها شوي و جوالها شوي و تشاهق : ماما جوالي لمى
ام يزيد طالعت بالجوال : الله يهديك بس قولي لابوك انا عجزت عنها
لميس مسحت دموعها و ركض على غرفتها

نتركهم شوي هم و درامتهم

نروح لبيت العم محمد عند فهده و رهف
فهده : شرايك رهف وش البس هاذا ولا هاذا
رهف منشغله في الجوال : الي تبين
فهده : اوك ترى في سباحه لا تنسين تاخذين ملابسك
رهف ماردت عليها ولا طقت لها خبر
اما فهده راحت غرفتها تجهز شنطتها و نفسيتها زي الفل

اما العمه العنود اعتذرت بما انها بتروح لأهل زوجها


الجد و الجده و العمه شيخه مشوا

العم عادل رجع و نام على طول عسى انه واعد الشباب

الكل مشى الا الشباب ينتظرون عمهم عادل اتصلو عليه مليون مره مارد بما ان جواله في الصاله و هو في غرفته نايم

وصلت العوائل للمزرعه و بدت جمعه الاهل و السواليف الحلوه

اما عند الشباب الساعه ٩:٤٥ و السيد عادل ماجا
تركي بستغراب : شكله يستهبل علينا ذا
مازن اخذ مفاتيحه من الطاوله :بروح اشوف وينه ماصارت و طلع

اما عند البنات
فهده : بنات بروح اسبح احد بيجي ؟
رهف انصدمت : ماتفقنا نسبح اصلا ماجبت ملابسي
فهده فتحت شنطتها و طلعت ملابسها : انا قايله لك خذي لك تقدري تسبحي ببجامه بس بيروح لونها
رهف :عادي اهم شي الوناسه
دانه :لميس بتسبحين؟
لميس: اي وش وراي بروح البس
دانه : يلا
رهف : و انتي لمى
لمى و هي تطقطق في جوالها هزت راسها بالنفي و طلعت
رهف مااهتمت و راحت تلبس


عند مازن وصل بيت الجد و دخل بما ان معاه مفتاح احتياط و راح للمطبخ يسأل الخدامه
مازن : شفتي عادل
الخدامه : هوا الصباح هنا بعدين هو في روح صلي بعدين مافي يجي الا عصر بعدين طلع هاذا بنده روح جيب اغراض هو جيب كتير اندومي و كتير كتكات بعدين راح جا و جلس بالصاله بعدين راح ..
قاطعها بنرفزه : و الحين هو وين
الخدامه : انتا مافي يصبر انا في قول هوا يجي بعدين و يجلس صاله بعدين روح صلاه بعدين يرجع ينام هوا
مازن تنهد : مابغيتي
صعد مازن لغرفه العم عادل حاول يفتحها بس شافها مقفله مااهتم و رجع لشباب عشان يوصلهم حس انهم تاخرو

عند البنات الي كانو يسبحون
فهده بصراخ و حماس : بناات شوفووو
نطت و هي تتشقلب
دانه بصراخ : بنت بلا هبال مافي احد يقدر يطلعك على فكره
فجاء طفى النور و صار المسبح هدوء مافي ولا اي شي يشتغل


اعتذر عن الاخطاء الاملائيه ، اتمنى انه نال اعجابكم و اسفه على التاخير كان ودي اكتب اكثر بس الوقت مايسعف اشوفكم الجمعه الجايه .
ميلاف ، بيان




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 02-12-2017, 10:19 AM
صورة توليب-هلولويا الرمزية
توليب-هلولويا توليب-هلولويا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مو معناة إني لقيطة يعني مالي حياة!/بقلمي


سلام

الروايه جميله وصراحه اعجبتني❤ ،منار كسرت خاطري مسكينه 💔، متحمسه اعرف وش راح يصير معها وكيف بتتصرف، متشوقه لتكمله لا تطولي علينا 😉

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 08-12-2017, 10:14 PM
ميلاف عبدالعزيز ميلاف عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مو معناة إني لقيطة يعني مالي حياة!/بقلمي


سلام


‏وكأنك أسقيت أضلُعي فنبت قلباً مُتيماً بك.


البارت العاشر .

عند منار الي صعدت غرفتها و قفلتها دخلت دوره المياه - اكرم القارئ - و توضت طلعت و فرشت سجادتها و لبست الجلال و رفعت يدها و كلها ثقه بأن الله مستحيل مستحيل يردها واثقه أتم الثقه فيه سبحانه الخالق المدبر الواسع اللطيف الرحيم الرحمن و بنفسها " ربي مالي سواك ربي انك اعلم بحالي يامفرّج الهموم فرّج همي انت القادر الاحد المالك الوهاب ربي اني استغفرك بعدد خلقك من الجن و الانس ربي اني استغفرك بعدد حبات الرمل اللهم اغفر لابي و ارحمه و ادخله في فسيح جناتك يالله ربي انه كان عبداً شكوراً فغفر له و ارحمه و انت ارحم الراحمين اللهم اغفر لأمي الله اني اسألك عفوك و مغفرتك ياالله " مسحت على وجهها و تذكرت قوله سبحانه سوره لقمان ايه ١٦ ( يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ ) تذكرت عظمه ربها كيف ان حبه الخردل الصغيره تكون في صخره او في سماء أو ارض الله يقدر يأتي بها كيف ينساها او يتركها و هو قادر و فاكر الخردل ؟
صلت و دعت ربها و مسكت القران و بدت تقرا لعل و لعسى تهدى نفسها
و ما حست بنفسها الا و هي نايمه
.
.
.

" اختلائك بنفسك مع ربك احد اعظم الاسباب المحققه للامنيات بشرط النيه الصادقه"
.
.
.
فجاء طفى النور و صار المسبح هدوء مافي ولا اي شي يشتغل
دانه بخوف على فهده الي طبت ولا سمعو لها حس و بصوت خافت : ءء فهده .. بناات
وينكم
لميس كانت شبه قريب منها نقدر نقول وراها : انا هنا انتي وينك
دانه غمضت عيونها و بخوف و همس : لمييس
لميس بخوف على اختها عارفه ان اكثر شي تخاف منه الظلام : اضربي بالمويه عشان اجيك
رهف : و انا مسحوب علي ؟
لميس حركت يدها و لمست رهف : هاذا انتي
قربت لرهف و همست و هي ماشيه: دانه تخاف من الظلام ولا تبي احد يدري لا تحرجيها
دانه بخوف تزيد ضرب في المويه بشكل مزعج : لمي..س ويين..ك
لميس تتحرك بشويش ناسيه وجود فهده تحت الماء : جايه جايه
دانه حست بأحد يسحبها من تحت صنمت و غمضت عيونها و زادت ضربها بشكل اقوى و اقوى ، فجاء ! عم الهدوء و ضرب دانه للماء اختفى
رهف : بنات لميس
لميس خافت : رهف دانه وقفت ضرب صح؟
فجأه سمعوا باب المسبح " كان من حديد " انفتح و تسكر بقوه
رهف ترجف : لمييس دااننهه موو مووجودهه ماالههاا حسس
لميس ارتعبت لانها تعرف كميه خوف اختها من الظلام و فوق هاذا بمكان مغلق و مسبح خرشه !!
رهف و بدأ الرعب يزداد عندها و دمعهتا على طرف عينها : لميس امانه تعالي لا تتركيني
حست بان المويه زادت حرارتها طالعت في المويه و حست انها بدت تغمق
رهف قلبها بيطيح من مكانه: لميس المويه صارت حاره
لميس تحاول ماتبين خوفها عشان ماتخاف معها رهف : اضربي في المويه جايتك
رهف اول ماحست ان لميس قربت ضمتها و بكت : فهده و دانه مااعرف فينهم
فجأه سمعوا صوت شي ثقيل طاح في المسبح و لمس طرف من كتف رهف
رهف و لميس صرخو بأقوا ما عندهم و ... ؟


نتركهم شوي و نروح لشباب اخذهم مازن و خبرهم عن عادل اما الشباب تنرفزو و توعدو بعادل
وصلو المزرعه
تركي نفسيته في خشمه : وجع ان شاء الله شيحس فيه يواعد و يخلف
مازن بخبث : حسابه قريب لا تخاف
تركي استغرب ولا رد
طلال مستغرب : غريبه اللمبات كلها كافيه
يزيد : تلاقي جدتي سكرتها
نواف : ههههههههههههههههه تسويها لاعصبت
فجأه سمعو صوت الصرخه من عند المسبح
خالد وقفت و بخوف : مازن مو كأن هاذي رهف
مازن توتر : الا
ركض مازن للمسبح و لحقو الشباب
فتح الباب باقوى ما عنده و فتح النور بس مو راضي يفتح
مازن بصراخ : رررهههفففف
رهف الي كانت بتتكلم لكن...؟


نرجع شوي بالوقت كل الشباب لحقوا مازن ماعدى طلال الي استغرب من ان كل الانوار طافيه مافي شي ينور غير نور الشارع و راح لجهه الي فيها العداد « اتوقع اسمه كذا
و شغل منه الكهرب


نرجع لشباب


مازن بصراخ : رررهههففف
رهف الي كانت بتتكلم لكن انفتح النور و كان قوي و غمضت عيونها بقوه
لميس اول ماانفتح النور طالعت في المسبح و همست بصوت مسموع بخوف : دمم
رهف سمعتها و صرخت :يماااااااااا

دقيقه بوصف لك شكل المسبح ( المسبح في الوسط شبه كبير منقسم لقسمين عميق و مو عميق اول ماتدخل على يمينك المسبح و على يمين المسبح في زي الحاجز في دورات مياه و مكان لتبديل الملابس و قدام المسبح يعني على جهه الباب في قزازه كبير و فيه كمان ستاره اما على يسار المسبح الي هو كمان يسار الباب في كراسي لراحه و بس )

طلعت فهده من جهه دورات المياه و تمثل انها انفجعت و بنفس الوقت ماسكه ضحكتها: بسم الله شفيكم
لميس بطرف عين : مقلب هاه؟
فهده ما قدرت و فقعت ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه اخخ بطني
رهف باقي خايفه : و الدم
فهده : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه ملون خبله تصدقين
مازن بنفاذ صبر : فهده ترى قسما بالله ان ماعقلتي بيصير لك شي مو كويس
طلعت لمى من جهه دورات المياه و بعربجيه : هي انت لا تنافخ كله مزح
دخل يزيد راسه من فتحت الباب و طبعا محد قادر يشوف شي لان مازن شبهه مغطي عليهم : لمى اعقلي بعدين غطي شعرك ماتشوفين رجال طول عرض
لمى بسخريه : والله يا حبيبي اهو الي داخل علينا انا شكو
لميس تذكرت دانه و خوفها و توترت : ويين دااااننههه؟؟؟
فهده تهديها : معليك اعرف خوفها و طلعتها و عشان ازيد خوفكم بختفايها و غمزت
لميس تنرفزت : بايخه
فهده لفت على الشباب و حطت يدها على خصرها : مو ناوين تطلعون؟
طلع مازن و سكر الباب بقوه
لميس طلعت من المسبح و مسكت المنشفه : متخلفه
فهده تنشق شعرها الي باقي رطب : شفيك كله مزح
رهف بخوف : و مين بنظف المسبح من الدم اخاف يشوفه جدي و يزعل
لمى : معليك انا ادبرها
لميس تطالع لمى بنظرات غريبه اما لمى لاحظتها و تنهدت و طلعت من المسبح


نتركهم شوي الى مايبدلون و هيك



نسرع الوقت




الأهالي ناموا و الشباب كمان بسبب عمهم اقلقهم و صدعو فقرروا يناموا بدري
اما البنات كملو سهرتهم




نروح شوي و نرجع نكمل معهم السهره






عند منار
الساعه الواحدةُ مساءً
صحت منار و رايقه ماتحس بضيقه لدرجه البكاء
نزلت تحت و شافت ريماز جالسه و تهز رجليها وواضح متوتره
منار : شفيك؟
ريماز وقفت و تنهدت : اوه الحمد لله خفت عليك لان الباب مقفل و مارديتي علي
منار متوجهه للمطبخ : معليك بس كنت احتاجه
ريماز لحقتها :ابوي قال بيتركنا هنا ايام العزا
منار : كويس منها نعزي و منها اشيل الاغراض الي ماابغاها او مو لي بالأصح
ريماز استغربت منها ماتاثرت ولا سوت دراما ولا شي : منار متاكده انك بخير؟
منار ابتسمت تمد لها الساندويش الي صلحتها :دامه معي اكيد بخير
ريماز ابتسمت و اخذت الساندويش : الله يديم



في بيت ابو ريماز
ابو ريماز جالس في الصاله و يشرب كوب شاي و يقرا كتاب
ام ريماز سكرت التلفزيون و طالعت في ابو ريماز
ابو ريماز عارف انها تبي توبخه عشان بنته : يابنت الحلال هي عند صديقتها و صديقتها امها و ابوها ماتو ورا بعض ذاك امس و هي اليوم الله يرحمهم محد باقي لها قلت اخلي ريماز ولا تخافين عليهم يوم و كلش تمام
ام ريماز زفرت و فتحت التلفزيون

نرجع نكمل السهره «« هيصه خيووو 🔥🔥
البنات في غرفه نومهم
فهده منسدحه تحت السرير و ماسكه جوالها تطقطق فيه بطفش
دانه من الرعب الي شافته اليوم خامده ولا طفت لأحد طاري
لمى منسدحه و تحاول تنام
لميس بحماس : ياشيخه اقولك الاستاذه بدت تتنافض من الخوف
رهف تسلك : بالله ترى كلها حمامه و دخلت عليهم و طلعت سلام نظر وشوله كل هالاكشن
لميس بطرف عين : اقول الشرهه عليي جايه اسولف عليك خليني انام مابقى شي على الفجر و الحين الساعه ٢ و ياذن ثلاث « انا مرجعه الوقت بروايه عشان في اوقات ابيها صيف مثل الحين و اوقات شتاء اتمنى فهمتو »
رهف انسدحت و مسكت جوالها : فعالياتكم نايمه
لميس انسدحت و متحمسه لليوم الثاني لان ابوها وعدها ب...؟

يتبع..

اسفه على الاخطاء الاملائيه و التأخير ، اشوفكم الجمعه الجايه
بحفظ الرحمن















الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 08-12-2017, 10:21 PM
ميلاف عبدالعزيز ميلاف عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مو معناة إني لقيطة يعني مالي حياة!/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها توليب-هلولويا مشاهدة المشاركة
سلام

الروايه جميله وصراحه اعجبتني❤ ،منار كسرت خاطري مسكينه 💔، متحمسه اعرف وش راح يصير معها وكيف بتتصرف، متشوقه لتكمله لا تطولي علينا 😉
اهلا اهلا تومانورت روايتي ماتدرين تكسر خاطرك الحين و بعدين الله العالم 😂💙 اسعدني مرورك والله و ان شاء الله روايتي تنال اعجابك و اعجاب المتابع السري 🌚💙💙

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 16-12-2017, 07:14 PM
ميلاف عبدالعزيز ميلاف عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مو معناة إني لقيطة يعني مالي حياة!/بقلمي


سلام




شي شيبه الموت تشتاق لشخص ميت




تابع البارت العاشر



رهف انسدحت و مسكت جوالها : فعالياتكم نايمه
لميس انسدحت و متحمسه لليوم الثاني لان ابوها وعدها يشتري لها جوال يعوضها عن الي كسرته لمى و تفكر في شي ناويه عليه
.
.
.
.
صباح اليوم التالي
.
.

‏أصَبحنا بخيرك الدائم ولُطفك الخفي،أصِبحنا بك يا الله .
.
.
.
صحت منزعجه من اليد الي فوق يدها و صوت الشخير ابعدتها بقرف و قلبت على الجهه الثانيه و بنفسها " أول يوم بدونهم كيف اعيش بدورهم؟ فكره ريماز ناجحه ولا راح تورطني؟ لو فكرت فيها من ناحيه الاقي اهلي ممكن تنجح بس بنفسي راح اتضرر وش اقول لصحباتي ولا عماني مااتوقع يرضو بفكره اسافر ادرس برا لوحدي عشان دراسه الحمد لله العائق واحد اصحي ريماز و تحلها لي محد باقي لي " و لفت عليها و عدلت جلستها و طالعت فيها " الله لا يحرمني منك " و بدت تهزها : ريماز ريماز ريمو
ريماز بصوت كله نوم : ههمم كم الساعه
منار ابتسمت على شكلها و بداخلها هموم الدنيا كلها من تذكرت ان عزاهم اليوم : الساعه ثمانيه اصحي عندنا اليوم شغل كثييير
ريماز ناسيه العزا و عدلت جلستها : وش شغله
منار سكتت فتره و تطالعها نزلت من السرير و توجهت لدوره المياه - اكرم القارئ - تنهدت : عزاهم
ريماز ودها تذبح نفسها على غبائها تعرف منار ماتحب تبين حزنها ماتبي احد يدري انها منكسره من داخل و بهدوء اخذت من ملابس منار و طلعت لدوره مياه ثانيه - اكرم القارئ- لتتحمم و بعدها تسوي فطور
منار فتحت الدش ووقفت تحت تمنت لو كل الي شايلته من هم يروح مثل المويه الي غرقت جسمها و تنزل بكل سهوله رفعت راسها و غمضت عيونها ترخي فكره و جسدها من كل شي فيها.
.
.
.
.
عند البنات فاطسين بسابع نومه
دخلت العمه شيخه و بكل حقد سكرت المكيف و فتحت الستاير و النوافذ و كان معها ثلج توجهت لسرر و صعدت فوق اول سرير و كان سرير دانه و حطت الثلج عند رقبتها « السرر تصير جنب بعض تقدرون تقولون الغرفه اشبه بغرفه فندق نظامها لان مايجلسون فيها دايم» و نطت على سرير رهف و كبت بسرعه و بدت تنط بسرعه و تكب بسرعه بما ان الثلج بيحسون فيه بسرعه ووصلت لاخر سرير لمى و نزلت و طلعت ولا كأنها سوت شي
دانه انفجعت : اهئئئئئ وش ذاا
اما البنات صحو من صوتها و اصلا الثلج ماجا عليهم بما ان كبت بدون
رهف بنزعاج : دانه وجع
دانه بقهر : عمتكم ال.@#<#^ ماتتوب من حركاتها الطفوليه
فهده و توها تنتبه لثلج الي بلل فراشها : اهئئ
دانه بغضب : بدري فهده
قامت من فراشها و تكلمت : انا أعلمها الطفله كيف تصحي
لميس ماطقت خبر لان اصلا نص جسمها فوق و النص الثاني تحت و محد درى عنها
لمى صحت بنزعاج من صوتهم و بكل برود نادت الخدامه تنظف فرشهم الي تبللت و طلعت تتحمم
لميس دخلت تحت السرير و بسابع نومه
.
.
.
الجده مسكت فنجال القهوه العربيه و تطالع طبخه في التلفزيون و مطنشه ازعاج الحريم و بهدوء و صرامه وواضح على صوتها مو عاجبها الوضع : ياام مازن و ياام يزيد وين بناتكم
ام مازن : ياخاله نايمين
الجده : ماتلاحظون انكم مدلعينهم بزياده
ام يزيد : هاذا الجيل التالي ياخاله مابليد حيله
الجده وقفت : ماصارت بكرا يتزوجون و هاذا حالهم يرجعون لكم ثاني يوم مطلقين
ام يزيد و ام مازن : لا ان شاء الله
طلعت الجده لهم فوق و دخلت على غرفتهم و ماشافت الا فهده و بعصبيه : وين الباقين و ليه مانزلتو تحت تعرفون مفروض انتم تسون الفطور
فهده تلبس شوزها - اكرم القارئ - و استغربت من غضب جدتها الغير معتاد : الحين بننزل جده بس يخلصو البنات ننزل لا تشيلي هم
الجده تنهدت و لفت خارجه بدون تعليق
فهده ماتبي جدتها تعصب اكثر تعرفها تحبهم تموت فيهم بس اكيد في شي عصبها و جلست على الجوال على بال مايخلصو البنات
.
.
.
لبست ملابسها بعد مانشفت شعرها اخذت جوالها و شبكته في الشاحن و نزلت لتحت تشوف ريماز
ريماز شافتها و ابتسمت : صباح الخير
منار بضيق : صباح النور .. متى يجون الناس الصراحه ما فيني اقابل احد ابد
ريماز حطت الفطور على الطاوله : تبين اقول لابوي يخلي العزا بس في المقبره؟
منار ببرود هزت راسها بالموافقه
ريماز ماتعودت تشوف منار و وضعها كذا تحاول تطلعها من حالتها صحيح مالها يوم لكن ريماز كارهه فكره ان منار تكون بذي الحاله ضعيفه منكسره محد حولها تحس نفسها وحيده شعور صعب تنهدت و ابتسمت و مدت لها توست فيها مربى الفراوله : اعرفك تحبيه
منار ابتسمت و اخذته
ريماز تطالع فيها بمحاوله اخراج من عتمها عارفه انها تلقت صدمات مو اي احد يتقبلها مات ابوها في حادث انسان تعزه صحيح مو ابوها لكن احتواها يكفي الاحتواء عوضها او انقذها من انها تجرب النقص بعدها عرفت انها مو بنته لقيطه او بنت حرام ماتدري بعدها موت امها و كيف انتحار و قدام عيونها !! انكسرت كثير بس باقي ماشافت منها أي جزع حمدت ربها على كل حال و تنهدت : منور خيتي بقولك قصه
منار طالعت فيها و رفعت حاجبها و كأنها تقول هاذا وقته؟
ريماز مااهتمت و بدت بسرد و اختلاق القصه في وقت محدود لمحاوله اخراجها من العتمه تحاول تواسيها لعلها تتذكر قصتها حتى في مستقبلها : كان يامكان في قديم الزمان كان هناك طفل يعشق الرسم و لم يكن رسمه جيد لدرجه مقبوله كم من مره قالت له معلمته فاشل كم من مره قالت له امه انك فاشل مثل والدك والدك مروج المخدرات أصحابه لم يتوقفو عن مناداته بال(الغبي او العار ) لمجرد انه حاول الرسم أخرج موهبته و اطفاها كون انه ابن لمروج مخدرات الطفل لم ييأس و لم يبالي بكلام الناس ووضع له مرسم كامل في حضيره حيوان و في يوم من الايام كان ذاهب الى تلك الحضيره و لكن اوقفه صوت شاب يتألم اقترب منه و ساعده على المشي إلى أن وصلو الي الحضيره و قام بمعالجة قدمه المجروحه اثر جراء زجاج مكسور اما الشاب استغرب من المكان و الرسمات الجميله الي كانت اغلبها لمجرات سأله عنها و اجاب انها له و انه بين فتره و فتره يأتي ويرسم لحبه الشديد لرسم اما الشاب اندهش و طلب ان يصبح صاحبه مضت الايام و عرف أن الشاب من عائله مستواها المادي جيد و ساعدته كبر الطفل و أصبح في الجامعه شارك في كثير من المسابقات و فاز بفضل الله ثم بفضل الشاب ، هل كلام الناس فعل شي؟ و عشان كذا يامنار ياحلوه ماابيك ابدا تتاثرين من كلام الناس انتي كوني نفسك بنفسك انتي تمثلين نفسك ماتمثلين احد خلك قويه نوح نبي وولده عاصي ابراهيم نبي و ابوه عاصي كل شخص يمثل نفسه يامنار و ابيك توعديني تكوني قويه و الوضع عادي وعد ؟
منار ابتسمت و هي تفكر بكلام صاحبتها و موافقها الريئ : اي وعد
و بمزح ضحكت : تصدقين توي ادري لغتك العربيه كويسه
ريماز طقت صدرها و الفرحه مو سايعتها لان منار ضحكت : احم احم ماتعرفيني شكلك
منار ضحكت و كملت فطورها بهدوء
.
.
.
.
نسرع الوقت
.
.
.
خلصوا البنات و نزلو تحت عند الحريم
الجده : تو ماشرفتو
ام يزيد استغربت : شفيك بإدخاله
الجده ناظرتها بحده : كلامي معهم اتوقع
البنات قمطو اول مره تعصب جدتهم كذا
الجده بصرامه : وش مسوين امس؟
فهده ببرائه : وش جده ماسوينا شي
الجده رفعت حاجبها : و المسبح؟
فهده فطست ضحك و هي تتذكر مقلبها :
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه شفيك جده كله مقلب
الجده بعصبيه : نعم؟ مقلب ؟ احد يمزح ببدممم؟؟؟
لمى ببرود : جده مو دم ملون
رهف خافت : جده انا و لميس و دانه مالنا دخل لمى و فهده هم الغلطانين احنا مالنا دخل
دانه برعب و هي تتذكر امس : اي جده
الجده زفرت هم حفيداتها صعبه تكمل فيهم الهوامش : خلاص يلا اشوف لمى و فهده رحو نظفو جريمتكم قبل لااقول لجدكم
لمى رفعت حاجبها : الله اكبر وش جريمته
الجده عطتها نظره ارعبتها و خلتها تروح بسرعه تنظف الجريمه على قولت الجده
الجده تطالع في رهف و دانه : يلا على المطبخ ساعدو الخدامه على الفطور و الرجال يبون فطور يبيض الوجه مهب وافل و نوتلا و خرابيطكم ذي
.
.
.
دانه دخلت المطبخ و شمرت و بصوت يسمعه الي خارج المطبخ : ميري وين القلايه
رهف اخذت لها شبس و جلست و تناظر دانه : غريبه دانه متحمسه
دانه
دانه همست لرهف : خبله انتي عز الله كل العائله تسمم لو اطبخ لهم بس ابي جدتي تسمع صوتي عشان تفرح شوي و اخرتها بطلب من اي مطعم
دانه بصوت مسموع : ميري هاتي البقدونس ازين فيه البيض صحي و لذيذ اسرعي
رهف ضحكت : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه كويس عارفه مستواك بالطبخ
دانه ركلتها و هي تطخطخ بالمواعين يعني انا اطبخ
رهف ضحكت على تمثيل دانه المتقن
دانه بهمس : اطلبي من اي مطعم بسرعه
.
.
.
.
فهده تسندت على الجدار : طيب و بعدين كيف نوخره؟
لمى : سهله نصرفه و نعبي ثاني ولا من شاف و لا من درى
فهده طلعت جوالها و تطقطق فيه : شوفي شغلك
لمى تنرفزت من اسلوبها و هي الأساس بالمشكله اصلا و بخبث : اوك
و راحت عند المويه و حطت يدها جوا و سوت ان يدها علقت و بتمثيل متقن : فهده ساعديني علقت يدي
قربت فهده لها و حطت يدها جوا الماء و لمى بحركه سريعه طلعت يدها و دفت فهده في المسبح
فهده ماحست بنفسها إلا و هي طايحه في المسبح طلعت و تعلقت في طرف المسبح و شهقت بأقوى شي : ااااااااااااااااهههههههههههئئئئئئئئئ
لمى انفجعت و قربت لها بتطلعها
فهده شافتها متوجهه لها و الخوف واضح من عيونها و بخبث لما مسكت لمى يدها بتسحبها جرتها للمسبح
فهده بلعانه : احسن ليه تجريني
لمى بقرف : شفيك امزح بعدين قلعتك احد قالك لا تساعديني و انتي اساس البلوى
فهده طلعت من المسبح : اقول خلينا نخلص مو ناقصه جدتي تخاصمنا
.
.
.
.
نسرع الوقت وصل الاكل و حطوه على الطاوله اما الرجال في طاوله بالحوش بمفردهم
الجده جالسه و تناظر الاكل : لا عاد تطلبون
دانه غصت بلقمتها : كحكحكح
رهف بجفاسه ضربت ظهر دانه و زاد كحها ووجها حمر
ام يزيد خافت على بنتها و بسرعه شربتها مويه حتى ارتخت اعصاب دانه و رجع نفسها
دانه تعدلت و همست لرهف : بغيت اموت ياتبن
رهف ماسكه ضحكتها و بنفس الهمس : بس كنت لنفسك شفيك
الجده باستغراب : وين فهده و لمى للحين ماخلصو من المسبح
فهده تركض نازله من فوق : هاه لا لا جينا جينا بس لا تقولين لجدي
الجده ضحكت عليها
لمى جلست على الكرسي و غمزت لجدتها : فديت الضحكه و صاحبها ممكن نتعرف ياحلو
الجده بغرور : معليش مرتبطه
دانه طلعت عيونها : والله و طلعتي ياجدتي تعرفين ياحليلك
الجده بطرف عين : وش قالو لك عجوز؟ و ترى بعد الفطور بطلع المول معكم شوي اشوف العالم تكه هنا
رهف ضحكت : امري و حنا نطامر
فهده : هههههههههههههههههههه جديده ذي وش امري و حنا تكامل
رهف : مدري بس خلينا ناكل بس
الجده تحس شي ناقص و تطالع في البنات بس مو عارفه
.
.
.
.
.
الجد باستغراب : وين عادل مااشوفه مو هو الي جابكم
مازن بخبث مابينه و يمثل البرائه : والله ياجدي عمي عادل تركنا و رحت بيتكم و مالقيته « طبعا مازن مخطط من قبل و ماخذ جوال عمه و مجهز لك شي من قبل » حتى ادق عليه ولا يرد
الجد : اها
مازن قرص خالد و اشر له يتكلم
خالد بغباء و بصوت الكل سمعه : ياخي لا تقرص تكلم سيتي
مازن و هو منقهر من فهاوه اخوه و ببرود : ولاشي
يزيد فهم وش يبي مازن و تكلم : جدي ودنا نسافر مع بعض عطله و كلنا ماقصرنا تعبنا بالدوام و الدراسه
الجد : مب فكره شينه وين تبون بس
نايف بسرعه : اي شي بس نسافر مابغينا
الجد : خلاص اشاور عمكم عادل وين يبي و نروح
تركي رفع حاجبه : جدي تركي ماندري وينه من امس ولا يرد علينا ولاشي بس اشوفه بالواتس متصل معقوله مسوي شي
الجد عصب : شقصدك ترى عمك
مازن بجديه : جدي عندنا صفقه بالشركه و لازم احد يجلس و انا اشوف عمي عادل حضوره قليل خله يمسكها و نسافر حنا و بعدين هو يلحقنا و انا و الشباب تعبنا و انت كريم و حنا نستاهل
طلال بصوت منخفض : كريم ولا اوبر هاهاهاااي
نايف سمعه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
ابو يزيد : بسم الله شفيك ياابن الحلال
نايف انحرج : ولاشي خلاص
الجد : خلاص ياعيالي السفره بعد اسبوع و على ايطاليا و عمكم شغله معي
نايف قام و حب راس جده : تسلم جدي
طلال : مشكور
مازن و تركي : ماتقصر والله .. تسلم
الجد : خبرو اهاليكم
ابو يزيد : ان شاء الله
ابو مازن : يوم الاحد يعني؟
ابو تركي : ان شاء الله الاحد
.
.
.
.
لميس بنعاس صحت و تحس جسمها مكسره طالعت فوق و شافت الدنيا ظلام رفعت راسها صبخت في الي فوقها مااهتمت و طلعت من تحت السرير غسلت وجهها و رفعت شعرها و نزلت جلست على الطاوله وواضح ان نفسيتها صفر ومافيها خلق لاحد
الجده جاها اتصال من الجد : هلا
الجد: اهلين اسمعي يامره قولي لهم ان بعد اسبوع في سفره لايطاليا كلنا خليهم يتجهزون
الجده ابتسمت و بنفسها اخيرا وافقت ودي لو يوم افرح حفيداتي : ان شاء الله و مشكور اكيد بيفروحون تامر على شي ثاني ابومحمد
الجد : سلامتك يلا بسكر سلام
الجده : اي صح ابو محمد تراني بروح انا و البنات المول بعد الفطور أوسع صدورهم
الجد ضحك : طول عمرك صغيره المهم انتبهي لهم و سلام
الجده : سلام
الجده لفت على البنات و بحماس : بنات تخيلو في مفاجئه من جدكم بعد اسبوع توقعو
فهده : شاليه؟
دانه : ميلاد وحده منا؟
الجده بحماس : لا لا بنسافر ايطاليا
لميس بصدمه : تمزحين صح جدي اعرفه مايطيق طاري السفر
لمى : كويس نفتك شوي من ذي المزرعه
شيخه بقهر : يمه وش قلت بالبيت انا
الجده ماعطتها وجهه و مشت : بنات تجهزو بنروح المول نحتاج اغراض لسفره اكيد
شيخه تنرفزت منها و راحت لصاله تكمل تقهوي
.
.
.
.
نسرع الوقت
عدا اسبوع على خير
و عائلته ال يوسف سافرو بسلام
ريماز ماتركت منار و تساعدها انها تطلع من حالتها الكئيبه
و منار تظهر لها انها بخير لكن الي جوا غير
.
.
.
في امريكا
الساعه ١١:١٠ مساءً
... بدلع و غنج : لك شو بحبك رشودي بدك اكتر؟
راشد و عقله مو معاه : خلاص انا ابيك انتي بس انتي بس يانارين
ابتسمت نارين بخبث و سكبت له اكثر و بهمس : اشرب حبيبي اشرب
.
.
.
و هنا نوقف اتمنى عجبكم و ابغى تفاعل بس و اسفه لو كان قصير و بعيده لكم الشخصيات لأن احس يلحسون المخ


عائله آل يوسف
الجد و الجده عندهم ثلاث اولاد و بنتين
العنود متزوجه واحد من برا العائله اسمه ابراهيم و عندها ولد عمره سنتين اسمه جهاد
محمد ابو مازن و عياله مازن ٢٨ و خالد ٢٣ و رهف ١٦ و فهده ١٨
عبد الرحمن عياله يزيد ٢٥ و طلال ١٧ و لمى ١٦ و لميس ١٨ و دانه ١٧
حمد و عياله تركي ٢٧ و نواف ١٧
شيخه مطلقه ٤٢
عادل ٣٥ عزوبي

عائله ريماز
ابو ريماز و ام ريماز
كان فيه واحد اسمه خالد بس غيرته لراشد لتشابه الاسماء عمره ٢٣ مبتعث
فاهد ٢٢
ريماز ١٨
و منار ١٨ تكون صاحبه ريماز و اهلها توفو


معليش لو طولت عليكم و استاذنكم
بحفظ الرحمن
ميلاف،بيان











الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 18-12-2017, 07:29 PM
صورة توليب-هلولويا الرمزية
توليب-هلولويا توليب-هلولويا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مو معناة إني لقيطة يعني مالي حياة!/بقلمي


البارت مـــره حلو😍، الصراحه تمنيت لو كان اطول😔💔، متحمسه لمنار لما تسافر او تدرس احس وقتها تبدأ الاحداث، راشد صراحه مدري احزن عليه ولا اكرهه، لميس ضحكتني 😂😂 نايمه تحت السرير ولاهمها شي، اخيرا منتظره البارت الجاي بفارغ الصبر لاتطولي ويكون احسن لو حطيتيه فيوم قريب 😉😁-استغلاليه😂💔-

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 22-12-2017, 04:00 PM
ميلاف عبدالعزيز ميلاف عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مو معناة إني لقيطة يعني مالي حياة!/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها توليب-هلولويا مشاهدة المشاركة
البارت مـــره حلو😍، الصراحه تمنيت لو كان اطول😔💔، متحمسه لمنار لما تسافر او تدرس احس وقتها تبدأ الاحداث، راشد صراحه مدري احزن عليه ولا اكرهه، لميس ضحكتني 😂😂 نايمه تحت السرير ولاهمها شي، اخيرا منتظره البارت الجاي بفارغ الصبر لاتطولي ويكون احسن لو حطيتيه فيوم قريب 😉😁-استغلاليه😂💔-
اهلا اهلا نورتي احاول والله اخليها طويله بس توني في البدايه و قليل اشوف تعليقات ، منار قريب تعرفون كل شي و ان شاء الله بنزل اليوم او بكرا او الاحد بارت طويل ان شاء الله لان بعدها بيضيع جوالي 😂❤
و شكرا على ردك الحلو زيك اسعدتيني الصراحه 💙💙.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 23-12-2017, 08:37 PM
ميلاف عبدالعزيز ميلاف عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مو معناة إني لقيطة يعني مالي حياة!/بقلمي


سلام


ان لم يأخذ الموت شخصاً تُحبه ، فأنت لم تمت حُزناً بعد.

البارت الحادي عشر

الصباح الساعه الثامنه بالظبط

قفلت غرفتها و مشت خارجه للكراج تزور منار و بنفسها " من وفاة اهلها و هي بالبيت ما راحت لشقه و الحين مر اسبوع على وفاة اهل منار اتوقع اليوم بتطلع من حالتها الكئيبه لا اكل زي الناس ولا نوم زي الناس الله يسهل بس "
كلها كم دقيقه ووصلت للبيت دخلت على طول بما ان معها مفتاح دخلت و قالت بصوت عالي : السلام عليكم

««قوله تعالى: ( فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً ) النور / 61 .»»

دخلت الصاله و شافت منار بحاله مزريه عيون محمره و خشم احمر لكن صاير وردي من شده بياض منار و كل ماجت لها على نفس الحاله تنهدت و رفعت حاجبها : السلام سنه و رده واجب
منار حطت يديها على وجهها و بصوت مبحوح همست : و عليكم السلام
قربت ريماز لها و حضنتها من جنبها و حطت راس منار على صدرها و يدها على جبهتها و بدت ترتل بعض من الايات تشرح النفس و تهديها
https://youtu.be/AdLD1NnAh-0
وبدت تكرر الايات الي في المقطع و من حفظها بصوت خاشع و تردد بعض الادعيه الي تبث السكينه على نفس
و بصوت يبعث الراحه : منار ياقلبي انتي مايجوز تجزعين من اركان الايمان الايمان بقضاء الله و قدره لك اجر اصبري و احتسبي ربي قال بكاتبه الكريم (إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُون)َ (111) المؤمنون ربي يجازينا بالصبر اغلب الاعمال تعتمد على الصبر يا منار بسك جزع
اما منار مستنده على كتفها و تشاهق و هي مغطيه على وجهها
ريماز تنهدت و بدت تكرر الايات و الادعيه و تمسح على شعر منار كلها ثلث ساعه و حست ان انفاس منار انتظمت سدحتها و جابت بطانيه و غطتها و طلعت للحوش تكلم
ريماز : سلام .. اخبارك
.... : و عليكم السلام .. الحمد لله اخبارك انتي؟
ريماز بجديه : تمام تقدري تجي اليوم للبيت لان صعبه اقولها بتزعل مني
... : ان شاء الله العصر جايه اشوف حالتها انتي مهدي لها الوضع مابي افجعها
ريماز : ان شاء الله ارسل لك اللوكيشن و الله يحيك
... : يلا مابي اطول استاذن
ريماز تنهدت : اذنك معك و قفلت
.
.
.
.
.
ايطاليا الساعه ٠٧:٢٢ صباحاً
لفت على الساعه المعلقه في الجدار : كويس لازم احلل كل دقيقه هنا النوم ماانخلق لعيون الذيابه
لمى شافتها : ياحيوانه
دانه تنرفزت : خير ؟
لمى جلست و حط رجل على رجل و ببرائه : وش انتي قلتي النوم ماانخلق لعيون الذيابه تقصدين نفسك و الذيب حيوان ماسويت شي
دانه طنشتها
دخل عليهم طلال و بهدوء : جدي يقول بكرا بنرجع و الحين تجهزو بنطلع نفطر
دانه تاففت : بدري مالنا اسبوع
طلال : عنده شغل و غير هاذا عمي عادل ماجا معنا و ماسك الشغل كله
لمى قامت و هي تتمغط : احسن طفشت هنا
دانه عطتها نظره و دخلت للغرفه تجهز اغراضها
لمى تناظر طلال : طلال ابغى اكلمك بموضوع
طلال استغرب : اوك بس مو الحين اسف مشغول
لمى : مو مشكله
و طلع طلال رايح يخبر البقيه
.
.
.
.
.
دبي
٠٢:٢٢
يسوق سيارته و يطقطق بجواله و هو يفكر بخبث و نذاله جاه اتصال و رد بسرعه و هو مرتبك : هلا سم
... : سم الله عدوك ... شالاخبار عندك
... بكذب : الحمدلله تمام الحين رايح للشركه تامر شي يبه؟
الجد : سلامتك بس الله الله بالشركه ياعادل
عادل بتسليك : معليك يبه عادل ماسكها مو اي احد
الجد : الله يوفقك بغيت اخبرك رجعتنا بكرا
عادل انصدم ماامدا يفلها بدبي : مسرع يبه
الجد بمزح : مااشتقت لنا
عادل بتسليك مايقدر يقول شي : لا شدعوه يالغالي
الجد : يلا اجل استاذن
عادل : اذنك معك
قفل عادل بسرعه و اتصل على صاحبه متعب
متعب رد بسرعه : هلا هلا من طول الغيبات جاب الغنايم
عادل : متعب اسمع خلصو اليوم كل المعاملات ابي الشركه مزبوطه ابوي بيرجع بكرا امانه بسرعه ماابيه يدري اني مسافر
متعب : طيب هد هد و ابشر بالسعد يالخوي
عادل : بشروك بالجنه يلا استاذن
متعب : ي هلا ي هلا
قفل عادل من متعب و طاح جواله تحت عند رجله نزل ياخذه و ماحس بنفسه الا و السياره تصقع في السياره الي قدامها
عادل فتح عيونه على الاخر و قمط رفع راسه بيشوف مين صدم و صقع راسه في الدركسون رفع راسه و حك مكان الضربه : انا وش مسوي بحياتي عشان يصير حظي كذا
نزل من سيارته و توجهه لسياره الي صدمها
دق الدريشه و فتحت له بنت
عادل رفع حاجه بغرور : عسى ماصارلك شي؟

البنت بخوف : اسفه والله مو قصدي وقفت سيارتي من نفسها مدري شفيها
عادل : اها اشوا ماصار بسيارتي شي بس انتي شوي انمخشت
البنت برتباك : لا لا عادي اهم شي سيارتك
عادل استغرب و بغرور : انزين بشوف شفيها افتحي لي الصندوق «« مدري شسمه بس ذا الي قدام
البنت فتحته و نزلت معه
عادل مسوي فاهم ولا عنده سالفه : اسمعي بوصلك للمكان الي تبينه و سيارتك بدق على ورشه تاخذها تصلحها اركبي سيارتي انطرك
البنت تمثل البرائه : اوك
ماهي إلا دقايق حتى جت سياره « سطحه » و اخذت سياره البنت
ركب عادل للسياره و بغرور و ثقل : وين تبيني اوصلك
البنت : البيت حي ال....
عادل و هو يسوق طلع كرت من جيبه و اعطاها : امسكي هذا رقمي اتصلي علي عشان اوديك لسيارتك
البنت شهقت بخوف : عادل ال يوسف ؟؟؟!!!
عادل استغرب و طالع فيها : اي عادل في شي ؟
البنت تخفي ارتباكها و خوفها : لالا مافي شي ... هذا البيت يلا استاذن و مشكور
عادل وقفت عند بيتهم طالع فيه و كان عباره عن و بغرور : العفو و حرك على المطار يدور حجز
.
.
.
.
دخلت البنت للفندق و هي تفكر بكل خبث وصلت غرفتها و فتحتها و اتصلت على صاحبتها
ردت صاحبتها : هلا ماثر كيفك
ماثر : اهلين تمام كيفك انتي رند
رند : تمام شعندك متصله
ماثر تربعت و بحماس : اسمعي اسمعي « قالت لها سالفه عادل
رند : امانه عاد
مأثر : جد بجيب راسه من تحت الارض مااكون مااثر ان ماجبته
رند : طيب بعدين و رأفت ؟
ماثر بقرف : يع مليق بس فتره اتعرف على عادل و اتزوجه و اسحب عليه كريهه
رند مااهتمت لماثر : سوي الي تبيه باي مشغوله و قفلت بدون لا تسمع رد
مااثر طالعت في الجوال : انا ليه مبليه فيها هالمرجوجه
تركت الجوال و انسدحت تفكر في مخططاتها الخببثه
.
.
اعرفكم على مأثر و رند اعمارهم ٢٣ و يكونو بنات حالات
( مأثر فيها خبث العالم كله ترمي نفسها على الشباب بدون اي تفكير لا في الدنيا و الآخرة طولها متوسط و شعرها طويل مو سمرا ولا بيضاء عندنا غمازه في خدها اليسار )
( رند تعتبر مااثر الصديقه الصدوقه صحيح هي و ماثر بلاويهم عظيمه لكن اهي اخف تندم و تتاثر بسرعه لو نصحتها و برضو تخرب بسرعه لو تبعدنا عنها مااثر عقلت شكلها شعرها لنص ظهرها و تعتبر قصيره و ملامحها ناعمه حيل و طفوليه )
.
.
.
.
الرياض
العصر ٠٠ : ٠٤
صحت منار بخمول شديد و تقلبت على الكنبه صح نومتها مو مريحه بس الخمول غلب عليها
ريماز طلعت من المطبخ و بيدها قهوه و حلا حطتها على الطاوله و توجهت لمنار و هي تهزها : منار منار اصحي في وحده تبيك
منار فتحت عيونها و عدلت جلستها : غريبه مين بيجي ؟
ريماز ابتسمت : وحده تعرفك قومي غيري لبسك و تجهزي
منار تمغطت و هي ماشيه : اوكي
ريماز بتوتر : منار دقيقه
لفت لها منار و رفعت حاجبها : شتبين؟
ريماز بتوتر : انا احبك و ابي لك الخير و الي جايه في الطريق دكتوره نفسيه
منار بصدمه : تستهبلين صح
ريماز خافت : إذا ماتبيها عادي اقول لها ترجع انا قايله لها من زمان تجي كنت احسب حالتك خطره بس اليوم تحسنتي و خفت عليك والله
منار ابتسمت و هي فرحانه ان في احد خايف عليها : قولي لها ترجع ما فيني الا الخير اتحمم و اجيك نسولف و ننقنق و شسمه ابي شاي و مكسرات مااحب القهوه
ريماز رفعت حاجبها : تتشرط بعد
منار و هي ترفع حواجبها بطريقه مستفزه : يحق لي
ريماز مشت للمطبخ تسوي شاي و كلمت الدكتوره و اعتذرت منها
.
.
.
.
مر يومين بدون احداث مهمه سوا ان
عائله ال يوسف رجعو و رجع روتين حياتهم اليوميه
مااثر بدت تاخذ و تعطي مع عادل و تتمصلح و عادل انلعب عليه و صار قريب منها و يكلمها بشكل يومي
ريماز و منار تعدلت نفسياتهم و رجعو مثل مااكانو
منار للحين ماراحت للشقه من بعد وفاة اهلها و قررت تترك البيت كذكرى حلوه لاهلها و بدت تدور على وظيفه لها و اعلنت عند عمانها و خوالها انها راح تسافر كدراسه و محد اهتم و اصلا ماكانو قريبين لأهلها و هي بدورها اعطتهم خبر بس
ريماز ساعدت منار قد ما تقدر و زبطت اوراقها و جوزاتها و كل شي على اساس انها اياد اخوها من ابوها الي مات بظروف غامضه ولا نشرو وفاته لانهم ماشافو الجثه و قالو مختفي
.
.
.
و بعد مرور اسبوع تقريبا حصلت منار وظيفه لها توصيل طلبات في مطعم و دوامها من ٣ العصر الى ١٠ الليل ثلاث ايام الاحد و الاثنين و الثلثاء
.
.
يوم الاحد الساعه ١٠ صباحاً
صحت منزعجه من اشعه الشمس و من الم راسها الفضيع

و هنا نوقف اعتذر عن الاخطاء الإملائية و كان ودي لو اطول بس للاسف مخي قفل جدا اسفه و انتظروني في الثلثاء او الجمعه إذا قدرت.

توثعاتكم تهمني

ميلاف،بيان







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 06-01-2018, 11:26 PM
ميلاف عبدالعزيز ميلاف عبدالعزيز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مو معناة إني لقيطة يعني مالي حياة!/بقلمي


سلام


كنت أراك نقيًا ، فما الذي دنّسك؟


البارت الثاني عشر
.
.
.
يوم الاحد الساعه ١٠ صباحاً
صحت منزعجه من اشعه الشمس و من الم راسها نزلت من سريرها بكل خمول و توجهت لدوره المياه- اكرم القارئ- توضت و صلت الفجر الي فاتتها و بدلت ملابسها و راحت تشوف غرفه اهلها و بدت تراسل وحده في الواتس
منار : السلام عليكم
.... : و عليكم السلام ... امري؟
منار : اختي انتم شركه ال.... الخاصه في تنظيف البيوت؟

الشركه : اي نعم تفضلي
منار : الله يسعدك ممكن طاقم يجبني لأني ابي انظف و في أشياء ابي اشيلها " و بكذب " راح انقل لبيت
الشركه : ان شاء الله و مبروك مقدما بس انتي اختاري الوقت الي تبغينا نجي فيه
منار : الاربعاء من الصباح الله يعافيك تقدري؟
الشركه : ان شاء الله
منار : مشكوره
الشركه : العفو
قفلت جوالها و حطته في جيب بنطلونها و قفلت غرفه اهلها بالمفتاح و راحت تبدل ملابسها و تروح لشقتها من زمان عنها و غير هذا اغراضها مارتبتها و هي حاليا بدت حياة ثانيه
.
.
.
.
.
مأثر ردت على الاتصال و بكل شوق كاذب و مزيف : صباح العسل ياعسل
عادل بصوت حنون و غلبه النوم : صباح الورد
ماثر بدلع متصنع : كيفك اخبارك من زمان عنك عدولي ليه تقطع عني؟
عادل ابتسم : بخير من كلمتك و اسف مشغول بالشغل
ماثر تتصنع الزعل : حبيبي مايصير كذا تزعلني ولا تراضيني
عادل ضحك : امري بس كيف اراضيك ؟
ماثر بخبث : امم يصير نتقابل؟
عادل بتفكير : مو شينه متى تبين؟
مااثر : اليوم او بكرا الي تبغى
عادل : اوك بكرا اليوم مشغول المهم اسدحي سوالفك علي شسويتي وش ماسويتي
~ هذا احنا وصلنا لعصافير الحب الكاذبه متناسين بان هناك رب يرى و يسمع
( الم يعلم بان الله يرى ) ' العلق ١٤ ' غافلين عن العواقب الحاضره و المستقبليه في الدنيا و الاخره ~
.
.
.
.
.... 1: يابن الحلال شفيك انت خلاص والله حاطها في عيوني و منتبه لها و مشدد الحراسه عليها بدون ماتحس بآهتم فيها معليك
..... 2 : تعرف غلاها عندي ابي كل صغيره و كبيره تسويها ابي اعرفها
.... 1 : ابشر بالسعد
....2: الله يسعدك يارب وربي تكون قدمت لي خدمه العمر استاذنك
و قفل و هو يفكر بكل خطوه ناوي يخطيها
.
.
.
.
.
دخلت الاصنصير و غمضت عيونها و تنهدت ماانتبهت اذا فيه احد او لا
عبداللطيف قرب من اذنها و صرخ : بوووو
منار انخرعت من صوته و و بحركه غير اراديه لفت عليه و رفعت يدها بكل مااعطاها الله من قوه و صفعته
عبداللطيف حط يده على مكان الصفعه و منصدم : اسف مااتوقعتك تعصب و تزعل من مزحي
منار تفشلت : لا والله انا الي اسف تحركت يدي بدون لااحس
عبداللطيف بمزح : عليك كف يخرب بيتك
منار ضحكت : هذا كيوت الحين ماشفت شي
عبداللطيف بتساؤل : اي صح وينك مختفي لك اسبوعين تقريبا عسى ماشر
منار سكتت فتره و بهدوء : كنت في بيتي
عبداللطيف حس انه ضايقه : اها طيب استأذنك لنا لقاء ثاني
منار بهدوء : اذنك معك
.
.
.
دخلت شقتها و هي تشم رائحه نَتِنه تقدمت و دخلت الصاله و هي حاطه يدها على خشمها و عاقده حواجبها شافت الأكياس المتناثره في الأرض و تذكرت اخر شي سوته في الشقه لما رمت الأكياس من السوبرماركت و طلعت تنتظر ابو ريماز كشرت لما تذكرت الاحداث الي صارت بعدها و بتأفف بدت ترتب البيت الي صار شبهه مهجور و الغبار الخفيف توزع على الاثاث.
.
.
.
.
.
في بريطانيا

تحديدا برايتون

الساعه الخامسه صباحاً
طلعت في الحوش و هي متحمسه تشوف منظر شروق الشمس مع الغيوم تعشق هذي اللحظه ، تعطيها طاقه لليوم كله
هي مؤمنه بأن الغيوم ، تعزف صوت المطر المحبوب لدى الكل.
بَنت علاقة قويه بينها و بين الغيوم منذ طفولتها شافت ان اساميها و اسم الغيم معناهم واحد " سَحاب" فبدت تزيد قوه العلاقه بينها و بين الغيمه الطاهره كقلبها.
انسدحت على العشب و يديها تحت رأسها و تطالع السماء و هي مبتسمه عدلت جلستها و كأنها تكلم الغيمه بلغه الاشاره اشرت على نفسها و حطت يدها اليمنى فوق اليسرى فوق صدرها باتجاه قلبها و اشرت باصبعها للغيمه " احبك " اشرت على حلقها من فوق الى تحت " اريد " شبكت أصابعها الإبهام مع السبابه و خلتهم بالعرض و نزلت يدها " ان " و حطت يدها اليمنى عند كتفها و الكف من قدام و عكستها و رجعتها " تكون" و قفلت أصابعها السبابه و الوسطى و البنصر وتركت الخنصر و الإبهام و حطت الإبهام على شفتها و مدت يدها على قدام " دائما" و ضمت يدينهاا لجهتها اليمنى " معي" «« الي مافهم في برنامج اسمه الترجمان في لغه الاشاره يترجم لغه الصم و البكم
ضحكت و كأن الغيمه تستجيب لسوالفها و كملت معها سوالف ، مرت ساعه تقريبا و الغيوم خفت سمعت صوت امها تناديها للفطور و ركضت بنشاط و فرح لامها.
هنا بدأت قصه احد بطلات روايتي " سَحاب التي تبلغ من العمر ١٨ عاما بكماء منذ ان ولدت بيضاء و تعتبر طويله شعرها طويل لآخر ظهرها و بني و عيونها رمادي فاتح لو ركزت فيها بتلاحظ ان عين رماديه و عين خضرا بس مو واضح مرا طفوليه جدا و مرحه و قلبها ابيض و تظن أن قلوب الناس بيضاء زيها و عايشه مع امها في بريطانيا و ماخذه الجنسيه البريطانية مع انها سعوديه كيف كذا بنعرف بعدين"
.
.
.
.
.
خلصت مرتبه البيت و هي متقرفه ، اخذت شور سريع و بدلت ملابسها و انسدحت على كنبه الصاله تاكل شبس و تناظر التلفزيون بملل قررت تنام عشان تقدر تبدأ دوامها بشكل كويس اتجهت لغرفتها بس سمعت صوت الجرس راحه عند الباب و قالت : مين؟
عبداللطيف : انا
منار بستغراب فتحت الباب : اهلا و سهلا غريبه وش جايبك
عبداللطيف ابعد منار عن الباب و دخل الشقه : ابد والله طفشان و قلت اجيك
شاف الشبس على الطاوله و راح اخذه و جلس على الكنبه و يقلب بالقنوات و بصوت مزعج مع مضع الاكل : ايوه وش الاخبار
منار سكرت الباب و رفعت حاجبها و هي تناظره : و صرنا نمون
عبداللطيف يمثل الحزن : ياخي انا مسكين مااعرف احد اول شي انا من الرياض و عشان دوامي جيت الشرقيه منبوذ من المجتمع
منار جلست في الكنبه الثانيه : و الشرقيه بطولها و عرضها مافي الا انا
عبداللطيف رمى كيسه الشبس في الارض و اتكى على الكنبه : شسوي محد قالك تدخل القلب بسرعه
منار تنرفزت و مسكت الريموت و رمته عليه و تكلمت من بين اسنانها : قوم شيل الكيسه ماعندنا خادمات
عبداللطيف تفاداها : ياخي شقتك شيلها انت
منار غمضت عيونها و شددت على كلامها : قوم شيل الكيسه ياعبداللطيف
عبداللطيف خاف و قام شالها و رماها في الزباله : الحين رضيت يابزر؟
منار تنهدت و تطالع في الجوال : اي و مالبزر الا انت
عبداللطيف : بالله شف وجهك لا دقن ولا شنب كم عمرك بالله
منار تنرفزت : عمري ١٨ بعدين مو كل شنب شنب ولا كل املط رخمه
عبداللطيف صفر : اخس والله طلع البزر يعرف اقول شرايك تقوم تطبخ لنا شي احسك تعرف ميت جوع
منار طالعت فيه : ماودك تتقلع؟
عبداللطيف : شدعوا تطردني خلاص اسف بس سولف علي وربي زهقان
منا ضحكت : طيب
عبداللطيف : اي ثانوي ؟
منار : لا اول سنه جامعه
عبداللطيف : موفق
منار : الزبد عندي دوام بعد شوي و بدخل انام اذا تبي شي علمني
عبداللطيف : خلاص اشوفك في وقت لاحق بطلع الحين مابي اضايقك
منار و هي مو مصدقه انه بيروح : اهلا و سهلا
عبداللطيف رفع حاجبه : يعني اجلس؟
منار ابتسمت بترقيع : براحتك
عبد اللطيف هز كتوفه و طلع من الشقه
منار بسرعه توجهت للباب و قفلته و راحت تنام ماتبي يكون اول يوم لها في الدوام مو كويس
.
.
.
.
في بيت عبدالرحمن آل يوسف
.
.
مرت من عند غرفته و سمعت صوت ضحكه

طلال ضحك : اما عاد مو معقوله كل هذا يطلع منك
سمر : باقي ماشفت شي اقولك مره كنا في الظهران مول و ....

دخلت بسرعه للغرفه و سكرت الباب بقوه و قالت و هي تلهث بصوت مسموع : طلال

سمر عقدت حواجبها و بهمس : طلال من ذي ؟
طلال بترقيع : خلاص سامر اكلمك استاذنك
سمر طيرت عيونها : من سامر ذا
ماامداها تكمل جملتها الا و هو مسكر

طلال بعصبيه : شتبين؟
لمى بصوت هادي : سمر؟
طلال تنرفز لانها تعرف بس قال بدون مايبين : مين ذي؟ ... اقول اذلفي هذا الي ناقص تجي تهذرين عندي بقرقر فاضي
لمى ببرود و صوت مسموع : حبيبتك الي ماراح تقبل فيك لان فيل عليك شويه
طلال انصدم و قفل الباب و طالع فيها : انتي شعرفك؟
لمى جلست على السرير : تحبها ؟
جلس جنبها و تنهد : اموت فيها بس ماراح تقبل فيني لو اعترفت لها غير هذا لو عرفت اني سمين
لمى اشرت له على حضنها و هو بدروه حط راسه على حضنها و بدت تلعب بشعره : و من قال انها ماراح تقبل فيك قالت لك هي كذا
طلال غمض عيونها بضيق : لا
لمى : طيب جرب تعترف لها و توضح لها
طلال : لمى بلا هبال حطي نفسك مكاني
لمى : الحب مايستاهله الا الي يحارب عشانه مهما كان نوعه
طلال بتفكير : و لو رفضتني؟
لمى : نعيد و نكرر الحب للي يحارب اذا انت تبغاها صج راح تتغير مو بس عشانها لنفسك لصحتك لحياتك كمان و اذا انت تبي تتغير تغير لنفسك مو عشانها كل الناس بيروحون محد راح يبقى لك الا نفسك
طلال فتح عيونه : سمر ماتسويها ماتسحب علي
لمى : انا مو جالسه اكذب عليك بس هي تسويها خبرتك بس لانك اخوي حاول تكون لنفسك كل شي محد راح يبقى
طلال : يختي مدري كلامك عين العقل بس مدري مدري
لمى قامت : فكر بعقلك قبل قلبك ي طلال انا بخليك الحين تفكر يااخوي انتبه لنفسك
طلال : منتبه لها
لمى قبل تسكر الباب قالت : ولا تقول كل شي عشان ماينقلب السحر على الساحر
طلال مافهم و سلك : طيب طيب
مسك جواله و بدا يراسلها و ما فكر بكلام اخته كثير مافكر ان الاهل اقرب شي لك لو مهما كانوا
.
.
.
.
.
خلص شاور و لبس جلس يجفف شعره بشكل سريع عشان يحلق على دوامه
نسرع الوقت
وصل دوامه و بسرعه توجه لمكتبه
جلس على الكرسي و بتفكير و هو بيناظر الملفات الي على مكتبه " اخلص المعادلات و اطلع ادور مطعم ينفع اتقابل فيه مع مااثر " ابتسم لما تذكرها و بدا بشوف الملفات
دخل عليه و هو يصفق : ماشاء الله شعنده الحلو سرحان و مبتسم
عادل رفع عيونه : و انت ماتعرف تطق الباب ؟
يزيد : لا مااعرف علمني يابابا الا تعال ما قلت لي ليه مبتسم
عادل ضحك : حرام؟
يزيد : لا بس غريبه يعني..الزبد العيال بيجون بعد شوي عندك
عادل رفع حاجبه : ماشاءالله عازمهم بمكتبي بعد اقول طير انت و العيال مب ناقصكم
يزيد بزعل مصطنع : تطردني؟ ماهقيتها منك والله
عادل رفسه من تحت المكتب و جا بيتكلم بس قاطعه دخول مازن و تركي
مازن مسوي منصدم : وله وله
تركي : يمه منك يامتوحش
يزيد يمثل الأسى : معذور معذور الحب مأثّر عليك
مازن يمثل الأسى : اخخ يا دنيا و صرنا نحب و نعشق
عادل تنرفر : من قال اني احب تكذبون الكذبه و تصدقوها
يزيد تألم : احح بشويش ياثور
عادل : مالثور الا انت
تركي بسماجه : ثور ولا بقره هاها
يزيد : بقره ولا بقرأ
عادل رفس يزيد بشكل اقوا من قبل : ماودكم تتفضلون؟
يزيد قام و جلس في الكرسي الثاني البعيد : لا قاعدين على قلبك
مازن جلس مكان يزيد و حط يديه على المكتب : يلا عاد مين تحب خلنا نقول لجدي عشان نروح نخطب شيبت و انت ماتزوجت
تركي : جد ياخي
عادل : ماحبيت من قال
يزيد : انا متاكد اجل وش تفسر سرحانك و ابتسامتك؟
عادل عصب : وش العقول المحتجره ذي الحب مو حرام ياخي
مازن فطس ضحك :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه فضحت نفسك
يزيد ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه قايل لكم انه يحب
تركي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه عويدل منهي ذي الي حركت قلبك بالله
عادل بنفسه " فضحت نفسي عند ثالثه لو عند واحد اهون الحين وش يفكني من ثلاثه" و رد ببرود : شدخلك
يزيد بسماجه : هي هي تركي شوف جبهتك هناك تركض الحق عليها و امسكها لا تروح عليك
تركي : ها ها سخيف
مازن بسماجه : لا عريض هاها
عادل تكلم و هو راص على اسنانه : تقدرون تتفضلون الحين ولا اقدر اكلم جدي يخصم عليكم
مازن تربع و اتصل على السكرتير
مازن : سلام اسمع جيب فصفص حار و مالح و عادي و شاي حلو في مكتب عادل استعجل و قفل بدون يسمع رد
عادل طير عيونه و جا بيتكلم بس قاطعه مازن
مازن : خلصنا و ماورنا شي قلنا نجي نوسع صدرك
تركي : شاي و فصفص تخليك تروق و تقول لنا سالفة حبيبتك ذي الي مدري من وين طلعت ياقيس
اندق الباب و دخل السكرتير و في يده صينيه فيها الي طلبوه و حطه و جا بيطلع لكن اوقفه صوت عادل
عادل بأمر : انس طلع الشباب معك و اذا مو راضين اخصم من راتبهم
و مسك الاوراق و بدأ بشغله ولا كأنهم موجودين
الشباب طلعو من دون أي كلمه و انس طلع و سكر الباب
اول ماسمع ان الباب تسكر ركض و قفل الباب و رجع عند الفصفص و الشاي و مسك جواله و بدا بنقنق «« حالتي اذا راحو الضيوف 🌚
.
.
.
.
الساعه ٤٠ : ٢
كانت تتقلب على السرير و النوم مو راضي يجيها شافت ان الساعه قربت تصير ثلاث فقررت تقوم تستعد و تطلب لها اوبر على بال مايجي عشان تروح لدوامها
خلصت لبس و كان عباره عن لبس رسمي بنطال اسود و بلوزه رسميه بيضاء مع سدريه سوداء و جزمه - اكرم القارئ- بنيه جلد و صففت شعرها و تعطرت و شافت ان اوبر وصل فركضت لتحت و ركبت السياره
منار اخذت نفس : سلام
اوبر :وعليكم السلام .. على وين يا اياد
منار تخشن صوتها : مطعم ....
اوبر استغرب من صوتها الغريب بس مااهتم و حرك للمطعم
منار كانت ساكت طول الطريق اما بنسبه لاوبر كان يسترق النظر لها و هو مستغرب
حست فيه منار و قررت تتكلم و تبعد التوتر
منار بصوت خشن : شالاخبار
الولد : والله تمام اخبارك انت
منار : حمدلله كيف اوبر معاك ان شاء الله كويس؟
الولد : هه و هه

الولد استغرب من ضحكتها و ابتسم بترقيع
.
.
مر الوقت و السكوت عم عليهم
وصلو مطعم على الساعه ٥. : ٣ اعطته اجرته و نزلت
وقفت قدام المطعم الي كان عباره عن مطعم بحري على البحر رايق لابعد حد و في جلسات خارجيه مطله على البحر و جلسات داخليه كان المطعم شكله مثل القصور فخم بشكل و كان لونه ابيض
سمت بالله و دعت ربها يوفقها في وظيفتها الجديده و دخلت اول مادخلت كان عباره عن مطعم فخم بشكل مطعم فندقي
الوصف ( أول ماتدخل راح يكون شكله زي الفندق و على يمينك مساحه كبيره فيها جلسات لشباب جهه الشباب فيها جلسات خارجيه و داخليه و الحاجز كان عباره عن زجاج و كان على يسارها الكاشير و جنبه المطبخ تقريبا و كان بين الكاشير و جلسات الشباب زي الدولاب الي في رفوف عليها تحف و صعبه تشوف الداخل و الطالع بس لما يقدم تقدر لان الدولاب الي في رفوف مغطي على النص مو الكل و قدامها من جهه اليسار في اصنصير و جنبه درج الطوارئ من جهة اليسار و جنب درج الطوارئ فيه الاداره لكن شوي بعيده لان المطعم مساحته كبيره فمو كل شي جنب بعض في مساحه يودي على فوق قسم العوائل الي كان اول ماتدخل راح يكون قدامك نافوره و فوقها ثريه و الاضواء خافته المكان كان شبه رومنسي و هادي كان الجلسات ساتره في حاجز بينها و كمان في جلسات خارجيه لكن مو ساتره و في جنب الاصنصير درج طوارئ و كمان في مطبخ لكن بعيد شوي عن الجلسات يعني صاد )
سمت بالله و تقدمت للكاشير و سألته عن الاداره و اشر لها لمكانها اخذت نفس و توجهت الاداره و هي متوتره خافت يرفضوها لان في غيرها احتياط مع انهم قالو لها تجي و تكمل الإجراءات و تشتغل يعني موافقين لكن خايفه يرجعوها اذا كان احد سبقها وقفت قدام الاداره و طقت الباب تنتظر رد سمعت احد يقول لها تفضل اخذت نفس و فتحت الباب
منار بتوتر حاولت تخفيه : السلام عليكم
الرجال رفع عيونه لمنار و بصوت جهوري : و عليكم السلام و رحمة الله تفضل استرح
منار جلست على الكرسي
الرجال طالع في عيونها و عرفها من لون عيونها المميز : اياد ؟
منار خشنت صوتها : اي نعم
الرجال وقف مد يده يصافحها : مبروك عليك الوظيفه الله الله فيها شد حيلك
منار وقفت صافحته و هي مبتسمه و ارتاحت لان الوظيفه صارت لها : الله يبارك فيك
الرجال : معك المدير مساعد اهلا و سهلا
منار : اهلين
مساعد ترك يدها : الحين بتصل على واحد من الشباب اسمه ابراهيم و هو راح يعلمك على الشغل كله و راح تكون نادل ان شاء الله و موفق ي رب
منار : و يوفقك ي رب و ماقصرت استاذ مساعد مشكور
مساعد جلس و اتصلت على ابراهيم و طلب منه يجي لمكتبه
.
.
بعد كم دقيقه دق الباب و دخل منه ابراهيم
ابراهيم : السلام
منار و مساعد : و عليكم السلام
مساعد : ابراهيم هذا اياد موظف جديد و راح يكون نادل تقدر تعطيه شارته حتى يحطها على صدره و تعلمه بشغله عشان يبادر
ابراهيم طالع في منار و نطق : اهلين اياد تفضل معي
مشت منار مع ابراهيم و توجهو لخارج غرفه الاداره الى جهه المطبخ الي من جهه الشباب
ابراهيم طلع شاره مكتوب عليها الموظف/اياد ال... : تفضل البسها على صدرك و على فكره هي ضروريه احرص عليها عشان ماتنفصل
منار : ان شاء الله
ابراهيم : باخذك بلفه سريعه على المكان و بعدها بعرفك على الشباب و بعدها بادر لشغلك الي راح يكون من ثلاث العصر الى عشر اليل تمام؟
منار و هي متحمسه : تمام
.
.
نسرع الوقت ابراهيم اخذ لفه على المكان و علمها عن أمور شغلها
.
.
منار بأنبهار من المكان : حلو طيب الشباب كيف؟
ابراهيم : شوف اغلبيه الي هنا فلبن تقريبا ، في شباب سعودين اكيد بس الاغلب فلبن
منار : تمام يلا نروح لشباب
ابراهيم بطرف عين : ابثرتني كل دقيقتين الشباب و الشباب مامليت عينك انت
منار بترقيع : الا الا بس شسمه متحمس لدوام و كذا
ابراهيم ضحك : ماتترقع
منار سكتت و هي متفشله
" نعرفكم على ابراهيم انسان خلوق بشكل و علقه اكبر من عمره بكثير يحب يتعمد على نفسه لدرجه انه يشتغل و يداوم بنفس الوقت جالس يبيني مستقبله من الحين عمره ٢٢ و شكله اسمر سمار حلو و طويل ملامحه عاديه بس الي مميزه غمازته في خده اليسار و شبه معضل بالنسبه لمنار لو يمزح معها بكف راحت فيها "
.
.
دخلو المطبخ الي كان تفوح منه رائحه الطعام الشهيه و كان حرك من العمال و الشباب الي يشتغلون و توجه ابراهيم لواحد كان واقف بعيد عن العمال و يطقطق بجواله ضربه من كتفه و بعصبيه خفيفه : هي سلمان
سلمان فز : ها هلا
ابراهيم بعصبيه خفيفه يدعيها : هويت في بئر شعندك لا شغل ولا مشغله
سلمان تنرفز : خلص دوامي يا الغالي و دوامك خلص بعد بس قلت بجلس شوي اريح رجولي مقدر اسوق و هي توجعني
ابراهيم : سلامتك المهم بغيت اعرفك على اياد النادل الجديد
سلمان عقد حواجبه : وينه
ابراهيم عرف انه يتسيمج و ضربه مع كتفه و اعطاه نظره
سلمان تألم بس سكت و قال : اوه اياد اهلا و سهلا كيفك اخبارك
منار رفعت حاجبها : ويني اجل الزبد انا تمام كيفك انت
سلمان ضحك : هههههههههههههههههههه نمزح شفيك و عسى دوم ي رب انا بخير
منار ابتسمت : وياك
سلمان بسماجه : كم عمرك بالله اعطيك ١٢ ١٣ كذا على شكلك
منار بسخريه : والي عمره ١٢ ١٣ بيجي يتوظف هنا ؟
سلمان تفشل : لا بس يعني شكلك صغير مره
منار و هي تسلك مو رايقه له : لا عمري ١٨
سلمان ابتسم : العمر كله حبيبي
ابراهيم رفع حاجبه : شكلكم مطالبتها
سلمان ضم منار من الجنب : شدخلك صاحبي الجديد و ابي اجلس معه
ابراهيم طنشه و التفت لمنار : اياد خلك معد سلمان يعلمك على الشباب انا بروح عندي شغله لازم اخلصها و خذ رقمي من سلمان اذا احتجت شي ولا شي اتصل علي
منار ابتسمت : ان شاء الله
ابراهيم : استاذن
و طلع من الباب الخلفي
سلمان التفت لمنار : هي انت نسيت شسمك
منار تأففت : اياد
سلمان : هي احترمني عمك انا
منار : طيب طيب
سلمان ضحك : فديت المطيعين
منار :الزبد يلا ورني الشباب
.
.
" نعرفكم على سلمان ماله دور كبير في الروايه سوا انه انسان اربع و عشرين ساعه يمزح و خفيف دم و نقدر نقول حبوب و يعتذر اذا حس انه ضايق الشخص الي مزح معه يعني مو وقح شكله عادي جدا و الي معطيه هيبه صوته الثقيل"



و هنا نوقف اتمنى ان البارت عجبكم و اعتذر عن التأخير و السحبه بس الاختبارات تسوي كذا و اكثر و احتمال انزل الثلثاء اذا ماانشغلت بس احتماليه كبيره على فكره
و اعتذر عن الاخطاء الإملائية
توقعاتكم 💓
ميلاف،بيان


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 10-01-2018, 03:19 PM
صورة rex_xx الرمزية
rex_xx rex_xx غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مو معناة إني لقيطة يعني مالي حياة!/بقلمي


جمال روايتك ي قلبي صارلي فترهه انطر البارت الله يوفقك ويسعدك .

الرد باقتباس
إضافة رد

مو معناة إني لقيطة يعني مالي حياة!/بقلمي

الوسوم
مالي , معناة , لقيطه , حياه! , يعني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الاولى: أن العالم قاسي فما أفعل عندما أكتشفت إني لقيطة وأنجبرت لأكون ولـد !!؟ Eugnen187 روايات - طويلة 36 07-02-2017 01:52 PM
العالم قاسً لكن أقسى شيء أنى أكتشفت أني لقيطة وتصارعت مع الحياة/بقلمي Eugnen187 أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 13 20-03-2016 11:31 PM
رواية ولي في حُضنك حياة/بقلمي عازفة الانين." روايات - طويلة 9 20-10-2015 03:36 PM
روايتي الثالثه:استكشفت اني لقيطة عيون_الشوق روايات - طويلة 13 17-08-2015 02:42 PM
روايتي الاولى : لقيطة بهالدنيا معروفة بالعالم لموشا الشقردية أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 8 10-03-2015 01:12 AM

الساعة الآن +3: 09:03 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1