غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 11-10-2017, 06:27 PM
صورة fayza al jebrty الرمزية
fayza al jebrty fayza al jebrty غير متصل
ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة
 
الافتراضي صدفة كاتب/بقلمي

























دلفت الباب سريعًا بهذا الجو الأزرق باستعجال بسبب عواصف ثلجية ، دفأت يديها لتطلب القهوة ، تارةً تتذمر كونها خرجت قبل شروق الشمس ، وتارة أخرى تنشغل بتلك الجريدة الجديدة .

لاحظ خليط مشاعرها . . توتر وخوف وفرحة بنفس الوقت ، لم يكن هنالك أحدًا بالمحل سواه وقد شعرت بالأمان حين اكتشفت شخصًا ما يشرب القهوة .
كيف يخبئ ابتسامته تلك من شفتيه الشقية ؟

يرفع كوب قهوته إلى شفتيه ليبعد آثار الشك عنها ، كانت تلمح فاهه كل مرة بسرعة حين يبتسم ، أخفضت رأسها للجريدة لتكمل القراءة
كانت تتابع أخبار مشاهير وحديثي الشهرة .

تأمل ، عينيها السوداء التي تتحرك بسكون ، وهدبها الذي يُضمم الحروف بشغفٍ ، وحاجبيها يرتفعان بكل هدوء ، أنفها الصغير المحمر من شدة البرد ، وشفتيها الوردية التي ترطبهما بحماسة لتصبح أكثر جمالًا ، وشعرها الأسود المموج الذي ينسدل من تحت وشاحها البندقي ، فتحت هاتفها لتلتقط صورةً ما على الجريدة وكانت تهز قدمها بسرعة ، خيل له بأن ابتسامتها كطفل عثر على حلوة ، تأملها . . ولكنها لم تعر عينيه البنية أية اهتمام .

تحدثت بحماسة وهي تقضم شفتيها عبر الهاتف :

ـ أهلًا عزيزتي . . أوصلك خبر الكاتب الذي كنا نتحدث عنه . . نعم نعم . . ستصدر روايته بعد أسبوع والكل متحمسًا لها . . . نعم إنه وسيم للغاية ! أتعلمين أود لو ألتقي به . . . حسنًا أراكِ لاحقًا !

قام بهدوء وحرك كرسيّه قليلًا من مقعده وأصدر صوتًا ، التفتت ليديه ومن ثم عادت لتنشغل بهاتفها ، اقترب قليلًا ليرى ما تقرأه ، خفق قلبه بشدة ، ليتراجع ويأخذ كوب قهوته ليفتعل صدفةً ما بها ، تردد . . لكن ماذا يفعل ؟ مشى بهدوء ليجلس مقابلًا لها ، لم ترفع رأسها بل عادت تقرأ المقالات وهي تهمس :

ـ يا إلهي !

أخذت الكوب لترشف القهوة ، قفز كلبها ليلعب معها ، أُفرغت كل القهوة على صدره ، فزعت ووضعت كلبها على الأرض لتوبخه بغضب :

ـ كلبٌ سيء أنظر ماذا فعلت بهذا الشاب .

وجهت اعتذارها بخجل ودموعها بدأت بالهطول :

ـ أنا آسفة ، آسفة للغاية سأمسح ملابسك . .

قام بفتح معطفه الرمادي وأشاح به :

ـ لا لا داعٍ لهذا

أقفلت قفل الكلب على الطاولة لتهمس :

ـ هذا جزاؤك لن تتحرك من هنا .

تنحنح بهدوء ليهتف بعد عدة ثواني :

ـ جريدة اليوم مثيرة للغاية .

أرجعت خصلة إلى أذنها اليمنى ومسحت دموعها ، نظرت إلى وجهه للمرة الألف لتهتف :

ـ نعم ، ولكن على أية حال أنا لا أحبذ الجرائد ، وقد اشتريت هذه الجريدة كي أقرأ عن بعض الكُتاب .

أشارت إلى صورة ذلك الشاب ومن ثم انعقد حاجبها وهي تتمتم مردفة :

ـ سحقًا . . إنه يشبهه !

أومأت برأسها لتنفض أفكارها :

ـ أعتقد بأني لم أنم جيدًا !

ابتسم ليمد يده المرتعشة للقهوة :

ـ لا سيما لو كنا نفكر بشخص ما ونظن بأننا ننظر إلى الشخص ذاته . .
ولكننا في الحقيقةِ ننظر إلى أشخاص عاديين .

انعقد حاجبيها بغضب ، ولكنها لم تجرؤ على رفع رأسها ، اتكأت على المنضدة لتتظاهر بالقراءة في الصفحة نفسها ،فرقع أصابعه بتململ ليردف :

ـ ألم تملي بقراءة مقالات هذا الشاب ؟

بانت على ملامحها آثار الغضب واحمر وجهها بحياء :

ـ لا شأن لك في هذا !!

ضحك بخفة وشعر بأنه يتحدث إلى طفلة ، أعاد جملته :

ـ ألم تملي بقراءة مقالاتي ؟!

استقامت بجلستها دون أن تنظر إليه ، أمالت وجهها قليلًا بصورة ذلك الشاب ومن ثم نظرت إلى من هو بجانبها ، وضعت يديها على شفتيها وعينيها تلمعان بسوادهما .

ضحك إثر ملامحها الجديدة ، على إهداءها له بعضًا من التعابير التي لم يستطيع وصفها في كل إصداراته الروائية ، بعضًا من الخيال الخصب ، وبعضًا من الجمال، لم يجد شيئًا حقيقيًا فيها أبدًا ، كان يظن أنها ستكون فقط على السطور دون أن تكون على الواقع ، كان يظن بأنه يحلم قليلًا وسيصحو ليكتب عشرة صفحات على التوالي دون حب . . دون الشعور بالخيال على الواقع ، افتر ثغره أكثر ، حين أيقن بأنه يكتب الآن ليصفها جيدًا ، بهذه الوضعية كيف تكون ؟
حاول ترتيب سطوره فقط في عقله ولكنه لم ينجح ، فقد يفوته أغلب ما كان يريد كتابته ، فرحتها مع لمعان سحر عينيها . . أم تورد خديها سريعًا أثناء قراءتها ، أم رعشات شفتها السفلى .

نطقت اسمه بعد هنيهة مردفةً :

ـ أنا سعيدة بالتقائي بك !

لاحظ شفتيها المتوترة ليضحك :

ـ وأنا سعيد بأني وجدت بطلات رواياتي فيكِ !







بقلم | | فَـايزة .






















الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 11-10-2017, 11:24 PM
صورة أَميــرَةُ زَمــآن الرمزية
أَميــرَةُ زَمــآن أَميــرَةُ زَمــآن غير متصل
~ مُـخْـمَـلِـيَّـةٌ ~
 
الافتراضي رد: صدفة كاتب











يااااا الله

فااايزه...ما بتتخيلي قديش كان مزاجي معكر قبل رسالتك

بس من اول جملتين ابتسمت
وابتسامتي كل مالها بتصير اوسع واكثر حماس

رااااائعه...سحرتني بكل معنى الكلمه


خلص يكفي كلام...رح ارجع اقراها مره تانيه

لا تحرميني من حرووفك










الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 11-10-2017, 11:28 PM
صورة نـــــيروز `° الرمزية
نـــــيروز `° نـــــيروز `° غير متصل
واستراحَ الشـوقُ منـي °
 
الافتراضي رد: صدفة كاتب


°













جميل حقا
استمتعت بوصفك الجميل واللطيف كشخصيتك
فايزة اهنئك على هذا الارتقاء
سعدت بوجودي هنا
تقبلي مروري



















الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 12-10-2017, 12:17 AM
صورة صرخة حرف الرمزية
صرخة حرف صرخة حرف غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: صدفة كاتب


قصة قصيره بكلماتها كبيرة بمعانيها
من البداية إلى النهاية كانت قصتك سلسة تجلب القارى
ولو كانت تحمل مئة صفحه لما كان الملل عندي مكان
اهنئك سيدتي على ابداعك
واتمنى لك التوفيق
احترامي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 12-10-2017, 06:22 AM
الفارس 111 الفارس 111 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: صدفة كاتب


قصةٌ متناسقة تتواصل احداثها بتسارع وتناسق ابداعي ، ماإن بدأت القراءة
حتى وجدت نفسي عند اخر سطر وكأني اتابع فلما سنمائيا من اخراج الكاتبة
شكرا لهذه الروعه ، وممتن لدعوتك الكريمة فقد استمتعت بسطور الرواية بانتظار القادم ان شاء الله .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 12-10-2017, 06:59 PM
صورة ..! Roselle !.. الرمزية
..! Roselle !.. ..! Roselle !.. غير متصل
كَأنَ تِلْكَ الدُموعِ كَقَطْرَةُ نَدَى .. يَقْطُرَ مِنْ النَرجِس عَلى الوَرْدُ
 
الافتراضي رد: صدفة كاتب












ما شاء الله عليكِ يا فايزة .
قصة جميلة جدًا يا عزيزتي.
أبدعتي بحق .
بإنتظار المزيد من إبداعاتكِ.





















الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 14-10-2017, 05:17 PM
صورة fayza al jebrty الرمزية
fayza al jebrty fayza al jebrty غير متصل
ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة
 
الافتراضي رد: صدفة كاتب

















اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أَميْــرَة زَمــآنْ مشاهدة المشاركة
يااااا الله

فااايزه...ما بتتخيلي قديش كان مزاجي معكر قبل رسالتك

بس من اول جملتين ابتسمت
وابتسامتي كل مالها بتصير اوسع واكثر حماس

رااااائعه...سحرتني بكل معنى الكلمه


خلص يكفي كلام...رح ارجع اقراها مره تانيه

لا تحرميني من حرووفك
تسلميلي يا أميرة على كلامك الحلو ، يسعدك وما يحرمني منك
















الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 14-10-2017, 07:51 PM
صورة تامر العربي الرمزية
تامر العربي تامر العربي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: صدفة كاتب


قلم معبر راقي
ارق تحياتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 16-10-2017, 12:19 AM
صورة ~شمس الأصيل الرمزية
~شمس الأصيل ~شمس الأصيل غير متصل
فَخَامَةُ الاِسْمِ تَكْفِي
 
الافتراضي رد: صدفة كاتب


قصة جميلة جداً

حبيت وصف للبنت احسنتِ حسيتك رسامه وتبدعي في الرسم

اما بالنسبة للقصه بصوره عامه
جميلة جداً لدرجة اني بسرعه دخلت لجو البطل والبطله
وحسيت نفسي اشاهدهم حقيقه
+
حبيت وهدوئك بالكتابه ملفت جداً


بالتوفيق ♡

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 16-10-2017, 07:24 PM
صورة تـــارا الرمزية
تـــارا تـــارا غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: صدفة كاتب


رااائعه ك روعتك أختي سلمت يداك

لك منى كل التحايا والتقدير...


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1