غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 23-11-2017, 08:08 PM
صورة صمت إحساآس الرمزية
صمت إحساآس صمت إحساآس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ناظر عيوني وتدري وش كثر أهواك / بقلمي


حس بسكين اخترقت صدره بدون رحمه : لا اكيد تمزحون شوق محد بيأخذها غيري
توسعت عيون ناصر : هيه لا تنسى أن الي تتكلم عنها اختي
خالد تجاهله وطالع أبوه : يبه ليش تزوجها لواحد ثاني وانا اموت فيها يبه ما اقدر أعيش بدونها صرخ أحبها ليش تخلونها تروح لغيري ليش
ناصر بان الغضب بعيونه وضاغط كف يده بقوه هذا اكيد جن يتكلم عن أخته قدامه وبهالطريقه المفروض ما يذكرها لانها مو حلاله ولا من محارمه وقف بعصبية بيروح له ويوقفه عند حده وقبل لا يروح له مسكه فارس وطلب منه يهدأ مع أنه حتى هو معصب دف يد فارس وطلع من البيت لأنه لو تم أكثر ما بيقدر يمسك نفسه وبيتهاوش معاه
الأب بعصبية : خالد وش هالكلام لو كنت فعلا تبيها ليش ما كلمتني أو خطبتها من أخوانها جاي الحين تقول ليش بس خلاص البنت صارت متزوجة يعني أنساها ولا تتكلم عنها كذا فاهم
ترك الصاله وراح بعد ما تنرفز من كلام ولده
خالد مسك المزهريه ورماها على الأرض بقوه
فز زياد بخوف ولحق أبوه للحين مو قادر يستوعب شوق ماهي بحلاله وهي حلال غيره وده يصرخ بأعلى صوته يمكن هالألم والضيق الي فيه يخف راحت عليه حبيبته و عشقه الأزلي قعد على الكنبة و عيونه امتلت دموع بس مو قادر يبكي تربى على مبدأ الرجال ما يبكون ، آه حاس قلبه شاب نار وضلوعه تحترق
حس بيد انحطت على كتفه هو الوحيد الي حاس فيه
بهاللحظه هو فقد حب طفولته ودنياه قعد جنبه
وبهدوء : اذا كنت فعلا تحبها ادعي لها الله يوفقها ويسعدها
خالد لف له : مو قادر استوعب أنها راحت مني
فارس : مو كل شي نبيه نقدر نحصل عليه
وقف وهو يمد يده له : يالله قوم و روح ارتاح توك واصل من سفر وتعبان
مسك يد فارس ووقف وهو يقول بنفسه وين ارتاح بعد الي صار مشى وراح لغرفته خذ المنشفه بياخذ له شور بارد لعل يطفي هالنار اللي شابه فيه

وفي هالليله النوم جافى اثنين واحد يفكر بحبه الي راح منه
والثاني يفكر شلون بتكون حياته مع شخص كل تفكيره الانتقام

*****


اتصلت فيها شوق الي أخذت رقمها الجديد من خلود بعد السلام والسؤال عن الحال فرحت لها وباركت لها على الملكه وتموا يسولفون فتره بعدها قفلت وطلعت لصاله وهي تشوف جراح
يشوف التلفزيون ابتسمت : غريبه ما صرت تروح الاستراحه هالايام
لف لها : اذا رحت قلتي اقعد معانا واذا قعدت قلتي غريبه ما تروح وش تبين بالضبط
ردت بهدوء : ولا شي
طالعها شوي : قومي قعدي بيون وتجهزي بنروح نتقضى لرمضان ونتعشى برى
فاطمه طالعته مو مصدقة
جراح : يالله بسرعه
وقفت بسرعه : دقايق أكون جاهزه
تم يطالعها وهي تمشي ابتسم قعدت بيان جهزتها ولبست وطلعت له وهي جاهزه وقف ولبس ثوبه وخذ مفاتيحه و بوكه ولبس جزمته وطلعوا


*****


جاء رمضان شهر الخير والقرآن والصيام أحب شهر على قلوبنا في المطبخ الي تلف السمبوسة والي تسوي الشوربة كل وحده تشتغل
أم خالد : شوق لا اشوفك على السفرة معنا
طالعتها شوق ورفعت حاجب اصلا هي ما تبي وخالد موجود ما تأخذ راحتها وهي تحس بنظراته لها بس عشان عمها الي يحب يجتمعون كلهم
طالعتها شوق ورفعت حاجب اصلا هي ما تبي وخالد موجود ما تأخذ راحتها وهي تحس بنظراته لها بس عشان عمها الي يحب يجتمعون كلهم تروح : طيب
شهد : أحسن عشان نأخذ راحتنا
شوق ابتسمت وهي تكمل شغلها


*****
في شقة جراح
جراح : فاطمه يالله بيأذن
فاطمة طلعت من المطبخ وفي يدها صحنين : خلاص خلصت قعدت وارتفع أذان المغرب
قالوا دعاء الافطار وسموا و فطروا
ابتسمت فاطمة بحب جراح بدأ يرجع نفس قبل وقفت
تصلي لفت لبيان الي تلعب بالايباد ومشت


*****


نواف قاعد في الحديقة في يده سبحه يستغفر ويسبح
توه رجع من صلاة التراويح في يده الثانيه فنجان قهوة
روان ما صارت تكلمه ولا تهتم فيه متجاهلة وجوده بس تطلع من الجناح تفطر وترجع ولما يدخل الجناح تشغل نفسها بأي شي
زفر بهدوء رفع جواله بحث عن رقم معين واتصل وصل رد انوثي هادئ : الو السلام عليكم
نواف : وعليكم السلام
شوق : متصل تبارك لي بالشهر ولا تبي تسمع صوتي
نواف : ايه ابي اسمع صوتك وابارك لك بالشهر
شوق زفرت بهدوء : اخباري بخير دام انا بعيدة عنك وانت اخبارك
نواف : بخير لأنك قريب بتصيرين عندي
شوق تنرفزت وبلا وعي : طلقني
اندهش نواف وضحك باستفزاز : حسابي معك لسى ما خلص يا حلوه ومو انا الي تتأمر علي حرمه فاهمة
وقفل نزل فنجانه على الطاولة الي قدامه ومسك باكيت السيجارة
وأخذ وحده يدخن و سرح بتفكيره


*****


واقف قدام الشباك وهو يطالعها واقفة في الحوش وتتكلم بالجوال ومركز مع كل حركه تسويها شافها تنزل جوالها وملامح الضيق باينه على وجها رفعت رأسها لفوق شافته واقف يطالعها من شباك غرفته
جات عينها بعينه لف مبتعد عن عيونها الي تأسره خلاص فكره أنها صارت لغيره استقرت في عقله وبدأ يستوعبها بس قلبه رافض هالشي بدل ملابسه لبس بنطلون جينز وفانيله خذ جواله
ومفاتيح سيارته وبوكه وطلع من الغرفة شاف فارس
نازل الدرج : فارس وين رايح
لف له فارس : رايح أسهر مع الشباب
خالد : لحظه جاي معاك
فارس ابتسم : حياك الله
لحقه خالد لبس جزمته وركب مع فارس

فسخت عبايتها وشيلتها رمت الجوال على السرير وقعدت من جدها تبي تتطلق بهالسرعه وش راح تقول لأهلها سبب طلاقها والناس وش راح يقولون عنها مسكت رأسها بقوه ما تبي تفكر بشي وقفت راحت تتوضأ مسكت مصحف تقرأ قرأن وتستغل وقتها بعبادة الرحمن في هذا الشهر الفضيل لانها ما بتستفيد شي من التفكير غير الصداع والألم
سمعت دق على الباب : تفضل
دخل ناصر وسلم : اخباركم
شوق ردت السلام : الحمدلله بخير
ناصر : دوم يارب ، بكرا بعد صلاة التراويح بنطلع السوق طيب
شوق : الله لا يحرمنا منك
ناصر ابتسم : امين ولا منك واشر بيده : هاذي من تكلم
شوق ضحكت : خلود من غيرها
ناصر : اها يالله سلام وطلع
فتحت المصحف وكلمت قراءة لفت لها شهد وهي
تشوفها تقفل المصحف وتستغفر و تسبح : اقول
شواقه
شوق : وش عندك
شهد : اشوفك مو متحمسة لزواج
شوق ابتسمت : يتهيأ لك
شهد : طيب امشي تحت نسهر
شوق : اوكي يالله
سهروا لي سحور دخلت شوق المطبخ تساعد
الشغاله وخذت لها ولاختها فوق يتسحرون
و بعد ما صلت الفجر انسدحت شوق على
السرير بتعب والنوم بدأ يتسلل لعيونها
اما شهد قعدت تقرأ قرآن لين أشرقت الشمس
وبعدها راحت تنام


*****


شقة جراح
بعد صلاة العصر
جراح : يالله فطوم بنروح
فاطمة وهي بالمطبخ خذت الاكلات غلفتهم وحطتهم بأكياس راحت تتجهز وخلصت خذت شنطتها
مسك يد بيان وطلع خذت فاطمة الأكياس وطلعت و
صكرت الشقة ولحقتهم ركبوا السيارة حرك جراح
الهدوء يعم المكان سواء من سورة الرحمن بصوت
ماهر المعيقلي وصلوا نزلت وخذت الأكياس
أم جراح وقفت تهلي وترحب بهم بعد ما فتحت لهم الخدامه
تقدم جراح بأس رأسها : اخبارك يالغاليه
أم جراح بابتسامة : الحمدلله بخير بشوفتك يمه
قربت فاطمة باست رأسها : كيفك ياعمه
أم جراح : بخير
قعدت وركضت لها بيان فتحت يدينها وضمتها
وباست خدها وشالتها وقعدتها بحظنها : هلا
والله بحبيبتي بيون
بيان بطفوله : اشتقت لك كثيل واشرت بيدينها
هالكثل
ضحكت أم جراح وبحنان : وانا اشتقت لك أكثر
قعدوا يسولفون شوي وبعدها سمعوا دق جرس
الباب فتحت الخدامه ودخلت روان بهدوء : السلام عليكم
ردوا عليها السلام
فسخت نقابها وشيلتها سلمت على رأس أمها
وسلمت على جراح وفاطمة وقعدت جنب أمها
جراح طالع فيها وجها شاحب وهاديه : روان فيك شي
روان هزت رأسها بالنفي : سلامتك مافيني شي
فاطمة وقفت : باروح أساعد الخدامه بتجهيز
الفطور روان تعالي معي
طالعتها روان شوي وقفت ومشت معاها
مشت فاطمه مع روان دخلتها المطبخ وبهمس :
وش فيك تعبانه صاير شي بينك وبين نواف
روان مسكت رأسها ودموعها نزلت
فاطمه انصدمت مسكت روان بيدها طلعتها من باب
المطبخ الخلفي الي يطلع على الحوش : روان وش فيك
روان بضيق : نواف تزوج
فاطمه بصدمة : ايش تزوج
روان هزت رأسها بأية ودموعها نزلت على خدودها
ضمتها فاطمه وهي متضايقه عليها هاذي اول مره
تشوفها تبكي ما عرفت وش تقول لها وتخفف عنها
بعد ما هديت روان بعدت عنها ومسحت دموعها :
يالله ندخل علشان امي ما تشك
دخلت روان وغسلت وجها وخذت صحنين ومشت
تجهز السفرة مع الخدامه لحقتها فاطمه طالعت
ساعتها ما بقى شي على أذان المغرب مشت جهة
جراح وعمتها علشان تقول لهم وقفت مكانها
بصدمة وهي تسمع كلام عمتها
: وش فيك نحفت يمه زوجتك ما تهتم فيك ما
تطبخ لك اكيد مقصرة معاك تزوج يمه وحده
سنعه وتهتم فيك
جراح يطالع أمه بهدوء
الأم : انت بس وافق وانا من اليوم ادور لك على وحده سنعه هبت ريح احسن من فطيم بمية مره
جراح : لا يمه فاطمه ما منها قصور مره سنعه ويا بخت من عنده مثلها لا عاد تطرين الزواج يمه
الأم لو فمها : بكيفك

عضت شفتها بقوة انا مو سنعه ومقصره معاه وتبي تزوجه بعد خذت نفس عميق وكلام جراح ريحها ، دخل أبو جراح وابتسم وهو يشوف فاطمه قربت منه تسلم عليه وباست رأسه وبعدها راحت تفطر مع روان علشان محمد موجود على الفطور


*****


مرت الأيام بسرعه وقرب العيد الشوارع زحمه و الأسواق زحمه يتجهزون للعيد
فاطمه و جراح صاير يهتم فيها وما يروح الاستراحات إلا نادرا بس آخر موعد راحت مع جراح تبين أن حملها ضعيف وتأخذ حبوب تثبيت الحمل
شوق وشهد تقريبا خلصوا كل شي و مابقى شي


*****

في قصر نواف
قعدت ريما جنب خالها : خالو
نواف : هلا
ريما : ابي بروح المول
وقبل لا يرد نواف تكلمت رشا : ليش ما خلصتي و شريتي أغراض العيد
ريما : ماما بليز تعرفين عرس خالو بعد العيد وانا ما جهزت له كل الي سويته فصلت الفستان
نواف فتح بوكه وطلع بطاقه وقبل لا تتكلم رشا
تكلم نواف : رشا وش فيك على البنت خليها تأخذ الي تبي ولف لريما وعطاها بطاقته : ريوم خذي كل الي تبين
ريما باست رأسه وراحت تركض بتلبس بتروح مع خالتها نوف المول
رشا بضيق : نواف لا تدلعها زيادة ترى بتخربها
دخلت روان وسلمت بهدوء وقعدت
أم نواف تمت تطالعها فترة
روان : وش فيك خالتي تطالعيني كذا
أم نواف ابتسمت : لا بس اشوفك سمنانه
روان بصدمة : ايش
كتمت رشا ضحكتها
روان بضيق : جد سمنت لازم اسوي دايت
ضحك نواف : روان الوالدة تمزح معك
روان تنرفزت هي تهتم بجسمها حيل : اووف عاد هذا مزح بالله يا خالتي لا تمزحين ترى مزحك ثقيل
نواف بحدة : روااااان
روان وقفت من عندهم وهي تسب نفسها غبية ليش نزلت كات تميت بغرفتي أفضل
وقف نواف بأس رأس أمه وتوجه للمكتب دخل يكلم جواد : حجزت كل شي
جواد: ايه طال عمرك
نواف ابتسم : حلو الله يعطيك العافيه


*****


يوم العيد
جراح رجع من صلاة العيد شال بيون وباسها : فديت بنتي الحلوه نزلها مسك يدها وهو يمشي للغرفة وقف بذهول وهو يتأملها كم هي فاتنة إلى حد الوجع تجذبه عيونها قرب وهو يتأمل عيونها المكحله : ماشاء الله وش هالزين كله
نزلت عيونها بخجل وهو يرجع خصلات لشعرها لوراء و يمرر يدها على خدها : كل عام وانتي بخير
ردت : وانت بخير وصحه وسلامه
جراح بأس خدها : الله لا يحرمني منك يالله لبسي عبايتك بنروح بيت أهلي وبعدها بيت أبوك
فاطمه : أن شاء الله
خذت عبايتها تلبسها وشيلتها ونقابها
بيان : يالله يالله
جراح : اوكي يالله لف لفاطمة غطي عيونك
فاطمه : طيب


*****


امتلت عيونها دموع وهي تشوف الاسواره الراقيه من الذهب الابيض وباين عليها غالية هدية ناصر لها
ابتسم مد يده ومسح دموعها : ليش البكاء الحين كنت بعطيك إياها بالملكه بس بعد ما جانا خالد وعفسنا نسيت واليوم مناسب اعطيك إياها الله يوفقك ويجعل ايامك كلها سعادة
شوق بكت أكثر حضنها : ما ادري شلون بيكون البيت بدونك تعودت على وجودك وعلى انك كل يوم تصحيني لدوام
شوق تمسكت فيه : ناصر خلاص ما ابي أتزوج ابي اقعد معاكم ناصر : شواقه حبيبتي اهدي كل بنت تتزوج وتترك بيت أهلها وبعدين ودي ازفك لعريسك الي نافش ريشه تقولين طاووس
بعدت عنه وضحكت غصب عنها على التشبيه
ابتسم : وين شهد بتطلع نفتر و نروح أي مكان تبونه
شوق تمسح دموعها : راحت عند الجيران الحين بتصل فيها
ناصر :و هالبنت لازم تروح لخلود
شوق : هههههههه صديقة عمرها راحت تعيد عليها وبعدين خلود ما عندها إخوان كبار
ناصر : اوكي يالله لا تتأخرين


*****


مرت الأيام وجاء يوم العرس
لابسه الفستان الأبيض و مكياجها الفرنسي وتسريحة شعرها الراقيه و نقش الحناء الجميل لكتفها تتأمل شكلها بالمرايه رائعة وجميلة
شهد بدهشه : ماشاء الله تأخذين العقل
شوق بابتسامة هاديه: فديتك والله انتي طالعه قمر
جاهم صوت من وراهم : الله يوفقك
لفوا بصدمة لمصدر الصوت وشافو مرت عمهم
شهد : خالتي مع من بتروحين
أم خالد بهدوء : خالد انتظروا فارس بيجي وبياخذكم
شهد طالعت بأختها : لازم احضنك حطت يدها على رأسها
ابتسمت شوق بحب لها
رن جوال شهد باسم فارس
شهد خذت عباية شوق تساعدها تلبسها
شوق : حبيبتي لا تنسين تحصنين نفسك


*****


في مكان آخر بعيد عن الفرح : رائد ترى خلصت البضاعة والشباب ازعجوني
رائد وقف : قوم يالله الزعيم وصل أمس واليوم تسليم البضاعة
وقف وهو يأخذ جواله : بس كيفن هنا ولا بالشرقية
رائد : لا هنا
رد : يالله مشينا ما ابي اتأخر على الأهل
وصلو المكان الي كان قريب منهم
رائد : مالذي حدث
رد بلغته الانجليزية : لاشي إنما تأخرت البضاعة والزعيم غاضب لتأخرها
زفر بضيق : يعني بنتأخر
رائد : الظاهر كذا
رن جوال أحدهم ابتعد ليرد : هلا .. لا بتأخر عندي شغل .. خلاص روحي مع السواق وانا برجعك اوكي بحفظ الله
لف لرجل انجليزي دخل وهو مرتبك وخائف توجه لزعيم كيفن وبتردد : سيدي لقد قبضت الشرطة على البضاعة ، ما أن انهى
البضاعة حتى وقع جثه على الأرض بسبب رصاصة في رأسه من مسدس كيفن وبغضب : حمقاء اغبياء اللعنة عليكم التفت بغضب شديد : انت اذا لم تنهي مهمتك اعدك ستلحق به
عيونه متعلقة بالجثة وفي كلام زعيمهم كيفن وبنفسه " لا بالله رحت فيها اكيد موتي على يدهم انا وش الي خلاني اصير معهم بس"
زفر بضيق ولف لرائد : بتجي معي
رائد : لا الله معك
طلع رن جواله رفعه وابتسم : هلا بالغاليه
سكت وهو يسمع صوت بكائها : وش فيك ليش تبكين
، طيب الحين جايك مسافة الطريق مع السلامه


*****


ضمتها فاطمة بفرحة وهي تبارك لها : الف مبروك حبيبتي
شوق ابتسمت : الله يبارك فيك يالغاليه
شهد و نوف وريما ومعظم البنات يرقصون بفرح
نادوا يروحون للبوفيه
نوف : شهد الحين بيدخل نواف
شهد بسرعه راحت تلبس عبايتها وتروح البوفيه

دخل نواف بخطواته الواثقة وحظوره الطاغي رشا تزغرد بصوت عالي ابتسم وسلم على أمه وخواته وريما مشى وصل للكوشه وقف جنب شوق صورتهم المصوره أكثر من صوره وكانوا يسوون الحركات نواف قرب منها ومسك خصرها وعيونه بنظرتها الحادة تتأمل ملامحها وكل شي فيها ، فجأه لفت نظره مره جايه صوبهم عرفها خالته ابتسم بحب لها

وصلت متأخرة بعد ما قدرت تقنع زوجها ألي بالعافية وافق بس هي ما حضرت زواج نواف الاول وما قدرت تضيع عليها زواجه الثاني فسخت نقابها وسلمت على أختها الي لها فتره ما شافتها و بناتها وريما قربت من نواف الي تقدم منها وباس رأسها
أم اياد : الف مبروك يالغالي
نواف : الله يبارك فيك يا خاله لو تعرفي شكثر فرحتي بشوفتك جايه
أم اياد : الله يجعل السعاده ما تفارقك
لفت لشوق وهي تذكر الله : مبرووك
شوق : الله يبارك فيك يا خاله
ريما مسكت يد أم اياد : خالتي تعالي نتصور معاهم
ابتسمت أم اياد وتصورت معاهم و نوف ورشا والام خذوا صوره جماعية
بعد شوي راحو يلبسون عبايتهم ودخل عمها وناصر وفارس وباركوا لها ناصر باس رأسها وبارك لها وفارس نفس الشي
نواف مسك يدها : يالله نمشي
شوق على أنه اليوم عرسها بس ما كانت مبسوطه هزت رأسها بأيه
أشر لأمه وقال لها
ناصر : نواف جوهره حافظ عليها تراها أغلى انسانه عندي حطها بقلبك قبل عيونك
فارس : انتبه عليها و إذا ضريتها بشي انا اول من بيوقف بوجهك
نواف بهدوء : لا توصون حريص
دخل السيارة وتحركت متوجهه لقصر نواف الوليد


*****


قبل ساعة يسوق السيارة بسرعه كبيره
فاطمه : جراح خفف السرعه وش فيك
جراح بضيق : ليش رايحة عرس نواف
عضت شفتها : هي ما كانت تدري من المعرس ما سألت شوق من وانصدمت لما شافته داخل : عرس أعز صديقاتي لازم اروح
جراح سكت وهو منقهر حيل على روان الي لما شاف حالتها تمنى يذبح نواف
فاطمة بهدوء : جراح وين رايحين هذا مو طريق البيت
جراح : بنروح بيت أهلي
فاطمه بدهشه : ليش الوقت متأخر
جراح : لا هما سهرانين ولازم اطمن على روان
فاطمة تنهدت
وصل بيت أهله نزل وشال بيان النايمه ودخل لحقته فاطمه دخلوا الغرفة نزلت نقابها وشيلتها وبدلت فستانها ببجامه لأن لها ملابس في بيت أهل جراح تنهدت بضيق على روان بس ما تقدر تتجاهل عرس شوق وما تحضره وهي فرحت لها من كل قلبها


******

وصل القصر نزل وتركها نزلت من السياره وهي تجر فستانها الثقيل وتحاول تمشي بخطوات سريعه تلحقه فتحت باب القصر تلفت ما حصلته وين تروح الحين فجأه مسك يدها شهقت بقوة
: انا نواف وسحبها معاه للمصعد انفتح وتوجه لجناح
بعيد عن الاجنحه شوي فتحه وشغل الليتات ، طالعت الجناح بدهشه كبير حيل والاثاث فخم والديكور راقي مشى نواف لغرفة النوم ودخل غرفة الملابس
دخلت الغرفة وهي تطالع بإعجاب سمعت صوت أحد يدق الباب توجهت للباب وشافت شنطتها مع الخدامه ابتسمت : شكرا
سحبت الشناط وطلعت بجامه حرير وراحت للحمام يكرم القارى فسخت الفستان بصعوبة و خذت شور بعد هاليوم المرهق توضت وطلعت شافت نواف الي باين انه توضأ وفرش سجادته ولف يطالعها : تعالي نصلي
لبست جلالها حط يده على رأسها وقال الدعاء
سلم من صلاته وهو يشوفها طولت في سجودها الأخير بعد دقيقه سلمت ما شافته في الغرفة فسخت جلالها وشالت السجاده و توجهت لسرير انسدحت وتغطت تبي تنام قبل لا تشوفه واستسلمت لنوم بسرعه بعد يوم مرهق وجسديا و نفسيا
نواف واقف في البلكونه و هو يدخن بشراهه حقد وكره لهالانسانه القاتله مايدري كم سيجارة دخن من القهر الي فيه
دخل الجناح قرب منها شافها مستسلمه لنوم حس بقهر شديد هي نايمة براحة وهو مو قادر ينام
صحت من النوم على صوت جوالها الي وقتته يرن يوميا لأذان الفجر وقفت وراحت تتوضأ ولبست الجلال وصلت وخلصت قرت الاذكار رجعت تنسدح بجلالها ونامت
صحت على صوته : هيه قومي
شوق فتحت عيونها : نعم
نواف : قومي ترى الساعه 2 الظهر
شوق فزت بصدمة : الساعه 2
وقفت بسرعه علشان تصلي الظهر بعد ما خلصت فتحت الشنطه وطلعت لها فستان لي تحت الركبة راقي وهادي سرحت شعرها و خلته مفرود
وحطت مكياج ناعم ولبست كعب اسود وطلعت من الجناح ونزلت وهي تشوفهم مجتمعين على طاولة الأكل : السلام عليكم ، ردوا السلام
ريما : صباحية مباركة يا عروس
رشا : يا هلا والله بعروستنا
شوق بابتسامة : صبحكم الله بالنور والسرور
ابتسمت أم نواف : اخبارك يا بنتي
شوق : بخير يا خالتي اخبارك انتي طمنيني عنك
أم نواف ارتاحت لشوق و دخلت قلبها : الحمدلله
ريما : وين بتسافرون عاد لا اوصيك يهديه حلوة
ضحكت شوق : من عيوني
نواف : بكرا مسافرين لندن
أم نواف : بحفظ الله
ريما : يمه ترا وعدتيني بسفره هذاني جبت نسبه عاليه ابي اروح وحطت اصبعها على فمها بتفكير : أمممم اسبانيا
رشا : أن شاء الله ولا يهمك بنسافر إسبانيا في أقرب وقت
ريما : الله لا يحرمني منك يا أحلى أم

انتهى البارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 24-11-2017, 02:53 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ناظر عيوني وتدري وش كثر أهواك / بقلمي


السلام عليكم
البارت جميل
شوق ونواف وش بيصير بينهم
خالد بيفكر يتزوج او لا
جراح وفاطمه الله يستر عليها من امه
يعطيك العافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 24-11-2017, 05:16 PM
صورة Aidah20 الرمزية
Aidah20 Aidah20 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ناظر عيوني وتدري وش كثر أهواك / بقلمي


البارت روعة في انتظرك 😍

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 28-11-2017, 12:59 AM
جسوراحلام جسوراحلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ناظر عيوني وتدري وش كثر أهواك / بقلمي


اعتقد جراح مدن ومهرب مخدرات..
وابو نجودكمان
نواف ما له داعي ينتقم كان بلغ عنها وبس...
روان يمكن حامل...
خالد ؟
فيصل مدري متى يبطل لعب باعراض ا لناس
اعتقد بيضر صديقه شهد وشهد بتنتقم منه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 06-12-2017, 06:54 AM
صورة صمت إحساآس الرمزية
صمت إحساآس صمت إحساآس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
01302797233 رد: ناظر عيوني وتدري وش كثر أهواك / بقلمي


البارت السادس

روان في حضن أمها ضايقه
أم جراح : حسبي الله عليه الله لا يوفقه
فاطمة قاعدة وجنبها بنتها الي تأكل كاكاو
أم جراح بعصبية : خل ولد أخوك يطلقها
أبو جراح : تعوذي من إبليس يا مره ولا تخربين بيت بنتك
سمعوا صوت محمد الي ينادي تغطت فاطمه بسرعه
سلم وانصدم من منظر روان مشى بسرعه وحط يده
على كتفها : روان فيك شي
نطت بيان بفرح : عمو
شالها محمد وباس خدها : هلا بحبيبة عمها
لف لابوه : يبه شسالفه
أبو جراح : نواف تزوج الثانيه
محمد بصدمة : نواف تزوج ولف لاخته : و انتي يا غبية ليش تركتي له البيت يأخذ راحته وبعدين هو ما غلط تزوج على سنة الله ورسوله
أم جراح بعصبية : محمد
محمد : وانا صادق يمه ليكون تبي تتطلق
أم جراح لفت لفاطمة الي قاعده وساكته : وانتي وش جابك جايه تتشمتين
فاطمة توسعت عيونها بصدمة
جراح : يمه وش هالكلام
الأم : رايحة العرس ومستانسه اكيد جايه تتشمت
روان لفت بصدمة : فطيم رايحه عرس نواف
فاطمه وقفت وبهدوء : ايه رحت عرسه صديقتي
ليش ما اروح عرسها
روان بصراخ وهي تشوف فاطمه تمشي : الله ياخذك انتي وصديقتك خطافة الرياجيل
جراح وقف واستأذن وطلع من البيت معصب

****

في بيت أبو خالد
شهد بغرفتها تبكي شوق تزوجت وتركتها والله من الحين مشتاقة لها البيت من دونها ولاشي
دخلت أم خالد : قومي ساعدي سيتا في شغل البيت
شهد طالعتها تقوم تساعد سيتا أحسن لها : طيب
وقفت وغسلت وجها ولبست عبايتها وشيلتها وطلعت تساعد سيتا في شغل البيت لأنها حاسة بضيقه وفراغ بعد ما راحت شوق

*****

يسوق السياره وبتفكير غامض متجه للمكان الي يروح له احيانا وقف سيارته ونزل وابتسامة خبث على شفتيه دخل وهو يحرك مفتاح السياره بيده بروقان : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، ردوا عليه العرب
طالع الزعيم بابتسامة خبيثة وبلغة انجليزيه متقنة : لدي لك خبر سيفرحك
كيفن بترقب : ماهو؟
بابتسامة : وجدت الفتاة
كيفن : انت متأكد
رد : أجل انا متأكد بأنها هي الفتاه التي نبحث عنها
ابتسم كيفن : من هي
رد بهدوء : زوجة نواف الوليد
كيفن بغضب : ماذا اللعنة ولكن لا بأس المهم أننا عثرنا عليها أحسنت

*****


في اليوم التالي
نواف جهزتي كل شي
شوق وهي تحس بتعب : ايه
نواف : وين جوازك
مشت لشنطتها وطلعت الجواز مدته له
نواف وقف وهو يشيل الشنط : يالله
شوق وهي تلبس عبايتها عطست : لحظه
نواف وقف ولف لها : خير
شوق بهدوء : ابي أمر اخواني قبل لا نروح المطار
نواف ببرود كمل مشي : لا مافي وقت
شوق طالعته بقهر وخذت شيلتها ونقابها وشنظة يدها
ولحقته شافته واقف في الصاله سلمت على ام نواف
وسلمت على نوف ورشا وريما طلع وهو يلبس نظارته
الشمسية وهي مشت وراه بهدوء
فتح السواق الباب له وراح بسرعه للجهة الثانيه بيفتح لها بس وقف لما سمع صوت نواف الآمر : خلها هي بتفتح لنفسها السواق رجع لمكانه
فتحته ودخلت وقفلته بغيض الي قاهرها انه ما راح يخليها تشوف اخوانها قبل لا تسافر
طلعت جوالها من شنطتها وأرسلت لشهد على الواتس

*****


قاعد رجل على رجل وبيده كوفي يشرب وينتظر جواد يخلص إجراءات السفر ، سانده رأسها على الكرسي بجانبه متغطيه بالسواد ما يبان منها إلا عيونها متوترة وتحس بخمول بتعب وصداع عطست مرتين وراء بعض تذكرت الي صار أمس بليل
""
خذت شور و طلعت ارتجفت من نظرته الحادة والحاقده قرب منها وهي رجعت لوراء بخوف صدمت بالجدار وراها
نواف : انا بنام على السرير شوفي لك مكان ثاني تنامين فيه سامعه
شوق هزت بأيه
نواف : والي يصير بالجناح ما أبيه يطلع لأي أحد ولا يويلك
طالع بعيونها وتذكر وفاة أخوه غمض عيونه ورص على أسنانه : بس سؤال ابي اعرف جوابه
شوق : و و وشو
نواف : ليش قتلتي فهد وش سوا لك
شوق نزلت نظرها لتحت : انت فاهم غلط
نواف ضرب الجدار بقوه
غمضت عيونها بقوه وبخوف : ن نواف فهد اخوك توفى بيومه الله يرحمه ويغفر له
نواف : لا تذكرين اسمه على لسانك وحده حقيره وقاتله
مسك كتوفها بقوة وهزها : هو تعب كثير لما تعالج من الإدمان بعد ما اكتشف انه مريض بالخبيث تروحين تقتلينه كان خليتيه يعيش الكم يوم الي بقى له
شوق دفته بضيق : هيه أصحى صح اخوك انقتل بس كان بيموت بهذاك اليوم بيموت لا تعترض على قضاء ربك
نواف بحده : مو معترض بس منقهر من طريقة موته والله لادفعك الثمن والله
شوق وهي تأخذ نفس بقوه : انا تعبانه وأبي انام الكلام معك ضايع
مشت وهي ترمي نفسها على الكنبة وتعطيه ظهرها و لما صحت من النوم كانت ترجف ومزكمه وتعبانه فيها خمول ومصدعه نامت بدون غطاء وهي توها خذت شور والتكييف بارد
""

رجعت من سرحانها بعسطه قويه
لف لها وهو يقول : يالله امشي
وصلوا الطيارة الخاصه لنواف ركبت الطيارة قعدت على المقعد ربطت الحزام وسندت رأسها تحس جسمها شاب نار
أقلعت الطياره بعد فتره لف لها وهو يشوفها ترجف مد بعد نقابها ولمس جبهتها حرارتها مرتفعة حيل ، وقف ونادى المضيفة وهو يطلب منها أكل وبنادول وكأس ماء راحت المضيفة بسرعه ورجعت بعربه عليها الأكل وثواني صار على الطاولة
ناداها : شوق
فتحت عيونها بتعب : هاه
نواف بأمر : قومي كلي علشان تاخذين الدواء
فكت الحزام وقفت بتعب ومشت بخطوات ثقيله لطاولة كلت شوي وخذت الدواء وشربت المويه وقفت بترجع مكانها بس وقفها صوت نواف : تعالي نامي هنا
راحت انسدحت طلع غطاء ورماه لها تغطت
تركها ومشى جلس على الكرسي وقدامه اللاب توب يكمل شغله

استقام بظهره وصكر اللاب توب وفسخ نظارته الطبيه
طلب عصير مانجو لف لشباك وسرح بخياله ما يدري كم مر عليه وهو سرحان وقف وهو يلتفت لها مشى لها لمس جبينها خفت حرارتها هزها
فتحت عيونها فزت واقفة : وين انا
نواف تجاهل سؤالها : قومي صلي الصلوات الي فاتك
لف وقعد يشرب العصير
شوق طالعت الساعه وشهقت : وليش ما قعدتني
نواف طالعها ببرود ومارد
شوق بقهر راحت تتوضأ وتصلي الصلوات الي فاتتها
بعد ما خلصت قعدت تستغفر
سمعت الكابتن يقول إن الطياره بتهبط مشت للمقعد
ضبطت شيلتها ومسكت نقابها بتلبسه مسك يدها : ماله داعي
وخرت يده بقوه وما اهتمت لكلامه و لبسته ربطت الحزام استعداد للهبوط بمطار هيثرو

*****


قاعد في شركته سرحان بالبنت الي شافها في بيت بو خالد ما يدري ليش مو قادر يبعدها عن تفكيره من لما شافها هذاك اليوم وقف وطلع من الشركة ركب سيارته ومشى ما حس بنفسه إلا واقف قدام البيت ضرب الدريكسون بيده : وش قاعد أسوي انهبلت
لفت انتباهه بنت طالعه من البيت المجاور لابسه عبايه مفتوحة نصها وشيلتها لافتها باهمال نزل من السيارة وتوجه لها : السلام عليكم
خلود : وعليكم السلام خير وش بغيت
عقد حواجبه من أسلوبها : بغيت أسألك هالبيت الي جنبكم بيت من
خلود بلا مبالاه : بيت أبو خالد وش تبي فيهم
فيصل : طيب عندهم بنات
خلود طالعته وطالعت لسيارته الفخمة : ليش تسأل
فيصل : بس كذا
خلود : وش المقابل وأقول لك كل شي
فيصل طالعها شوي وطلع بوكه وعطاها كم ورقه
نقدية من فئة الخمسميه
ابتسمت خلود بخبث وطمع : ايه بنات أخو بو خالد ثنتين واحده تزوجت والثانيه تدرس بالجامعة
فيصل ابتسم حلو وصل للي يبيه : وش اسمها الثانيه
خلود : شهد
فيصل : عندك رقمها
خلود : ايه تبيه
فيصل رفع جواله : كم وبدأ يسجل الرقم لف ببرود و مشى

*****


في لندن
صحت على صوت نواف العالي تأففت في بيت عمها تصحى على صراخ زوجته وهنا على صراخه وش عنده من الصبح يصارخ بعدت الغطاء نزلت من السرير غسلت وجها اسنانها وبدلت ملابسها وطلعت من الغرفه الي دلتها عليها اول ما وصلت مره اجنبيه في الأربعين من عمرها تشتغل في هالفيلا اسمها فلورا
نزلت الدرج ابتسمت لفلورا : good morning
فلورا : good morning
شافته واقف عند الباب شكله معصب بقوه بلعت ريقها بخوف ودخلت المطبخ صبت لها شاي وارتشفت منه بهدوء
دخل الصالة شافها واقفة في المطبخ : تعالي ابيك
شوق نزلت الكوب على الطاوله وطلعت له
نواف بابتسامة استهزاء : ابيك تنظفين الغرف كلها ورينا شطارتك بالنظافة
شوق بصدمة :هاه
نواف قعد على الكنبة و حط رجل على رجل : من قال هاه سمع ، وترى الغرف لها فتره ما تنظفت أبيها تلمع فاهمة
شوق بقهر : ليش أستاذ نواف قل الخدم في البيت
ولا فلوسك الي تغطي عين الشمس ما قدرت تجيب شركة نظافه
نواف احتدت نظراته : كلمه ثانيه وراح اخليك تنظفين البيت كله
شوق تكتفت : والله انا مو خدامه عندك وما راح انظف شي
وقف نواف بسرعة : شوق احسن لك سوي الي قلته من غير ما اسمع لك حس لأنه غضبي شين
شوق ببرود :لا طبعا ما راح اسوي
نواف مسك يدها وضغط عليها بقوه : انا ما ينقال لا لي فاهمة
شوق ويدها تعورها : طيب فك يدي راح انظف
نواف دفها :كان من الأول بدل هالعناد
شوق تأففت ومشت للمطبخ وهي تشوف فلورا وخدامه ثانيه شكلها طباخه سألت فلورا عن أدوات التنظيف
خذتهم ومشت دخلت اول غرفة قدامها تأملت ديكورها الراقي واثاثها الفخم طالعت المكتب والكراسي الجلد بلون الأسود والتحف واللوحات المعلقه ولفت ومشت لمكتبة ممتلئه بالكتب المتنوعه ابتسمت بحماس تعشق القراءة توجهت لشباك وفتحته لتهوية الغرفه مسكت الفوطه وبدت تنظيف من المكتبه الي كان عليها غبار بس مو كثير مسحت جبينها بارهاق بعد ما انتهت من الغرفة التي يبدو بأنه مكتب لنواف طلعت تتوجه لغرفة ثانيه


*****


قاعد مع زوجته يتقهوى بعد ما راحوا العيال المزرعة مع عمهم في يده فنجان القهوة لف لزوجته :سلمى
أم اياد : هلا
نزل الفنجان وهو يأخذ التمره الثالثه : وش رأيك نسافر
أم اياد بهدوء : براحتك يا ابو اياد بس اكيد اياد و نجود راح ينبسطو كثير
أبو إياد : طيب قومي نتعشى برى ونتمشى
أم اياد : كبرنا على هالسوالف
زفر بضيق لف شافها تطالع التلفزيون باندماج : سلمى طالعيني
لفت له : وش فيك اليوم
طالع بعيونها نظرتها باردة : مافيني شي بس جوعان
وقفت : نص ساعه ويكون العشاء جاهز
طالعها وهي تمشي لما دخلت المطبخ تنهد بضيق
حبها من أول يوم شافها فيه بملامحها الجميله والهادئه
تزوجها بعد ما كانت حالتها النفسيه دمار وقلبها محروق بفقدان أطفالها الأربعه بس مع الوقت بدت تتعود على حياتها وفرحتها كانت ما توصف اول ما عرفت بحملها بإياد حبها وعشق كل شي فيها مره سنعه وربت بيت ماهره تقوم بكل واجباتها وتهتم بعيالها وفيه بس ما عمره سمع كلمة أحبك منها ما يشوف لمعة الحب بعيونها ولا الشوق واللهفه لما يرجع من السفر ولما يعطيها هديتها تبتسم بهدوء وترد :مشكور أبو إياد الله يعطيك العافيه حتى اسمي ما اسمعه منها إلا نادرا طلع من أفكاره على صوت جواله الي يرن

*****


قعدت على الكنبة وهي تتنفس بسرعه وارهاق بعد ما نظفت خمس غرف ما وقفت إلا لصلاة الظهر تحسبت على نواف من قلبها نادت الخدامه الي مرت من قدامها : احضري لي كوبا من الماء
غمضت عيونها تحب تسوي كل شي بنفسها بس لانها تعبانه حيل طلبت من الخدامه تجيب لها مويه حست بأحد جاي فتحت عيونها بتأخذ الماء وفجأة طلعت شهقه قوية من الماء البارد اللي انسكب على وجها الأحمر المرهق
وقفت بعصبيه بتمسح فيها الأرض على حركتها توسعت عيونها وهي تشوفه واقف قدامها وعلى وجهه ابتسامة سخرية قهرتها بقوة : هاه ارتحتي وبليتي ريقك
شوق باستفزاز : ليش تعبت نفسك وجبت لي المويه انا طلبتها من الخدامه إلا اذا أنت تعتبر .. سكتت بخوف من تعابير وجهة الغاضبه
مسك يدها وجرها له : احترمي نفسك وثمني كلامك لا يكون صدقتي نفسك انك صاحبة البيت قاعدة تتأمرين براحتك ترى حالك حال الخدم عندي سامعه دفها بقرف عنه
مشت بسرعه لغرفتها وقفلت الباب تسندت عليه وهي تبكي بقهر خلصت من مرت عمها وجاء لها الي أسوء حست بألم فضيع ببطنها رفعت نظرها لساعة توجهت للكبت طلعت لها ملابس وراحت تأخذ شور بعد ربع ساعه طلعت وهي تنشف شعرها جففته وسرحته وربطته ذيل حصان
فرشت سجادتها ولبست جلالها بدت تصلي العصر بخشوع وبعد ما خلصت انسدحت على السرير وهي تحس بألم ببطنها غمضت عيونها ونامت من التعب
نواف دخل مكتبه بعصبيه بس وقف يطالع المكتب يلمع بنظافته وكأنها نظفته من قلب ابتسم ومشى وقعد على الكرسي لبس نظارته الطبيه وفتح اللاب توب وبعد ما خلص قفله ومسك جواله واتصل لأمه يطمن عليها ويطمنها عليهم


*****


صرخت برعب ولفت حولها تتنفس بسرعه و جسمها يرجف مسحت العرق بجبهتها حطت يدينها على وجها وهي تتعوذ من الشيطان هدت انفاسها ورجفتها
شالت يدينها وحطت يدها على قلبها تحسه يدق بقوه من الخوف لفت تشوف الساعه المعلقة قدامها توسعت عيونها الساعه 3 صباحا وقفت توضت صلت القيام خلصت قعدت تستغفر لما صار وقت صلاة الفجر صلت ولفت في الغرفه تدور مصحف ما حصلت ، طلعت لغرفة نواف فتحت الباب بهدوء دخلت طاحت عينها عليه نايم بدون فانيله طلعت بسرعه
وجها أحمر دقات قلبها زادت صكرت الباب وهي تتنفس
بسرعه وبتوتر ضربت جبهتها لما تذكرت انه اكيد في
بالمكتب نزلت بسرعه ودخلت المكتب دورت ولقت مصحف القرآن خذته ورجعت لغرفتها قعدت عى السرير تقرأ وبعدها صكرت المصحف و صلت الفجر وقفت وراحت لشباك وبعدت الستاره وفتحته تمت تطالع لين أشرقت الشمس المنظر روعه طلت برأسها على الحديقة شافتها فاضية بدلت ملابسها ورفعت شعرها كله وطلعت تركض لتحت فتحت باب الفيلا بهدوء وطلعت استقبلها الهواء البارد بعدت عن الباب وتركض بالحديقة بكل نشاط وحيوية بعد فتره شافت ساعتها ٧:٥٠ لازم تدخل بسرعه قبل لا يطلعون العمال ويبدون الشغل
طالعت جهة البوابة الخارجيه الحراس برى وما يدخلون إلا إذا في شي طارئ هذا الي عرفته من فلورا مشت صوب الباب بتدخل تخبت وهي تسمع صوت ركزت في الصوت وحست براحة لما عرفت انه نواف
واضح انه يتكلم بالجوال بعد عن الباب وهي بسرعه دخلت توجهت لغرفتها بتاخذ لها شور دافي بعد ما خلصت خذت المنشفه ولفت بتاخذ ملابسها وانصدمت شلون نست تأخذ الملابس وهي متعوده تدخلهم معاها لفت المنشفه على جسمها وصلت لركبه خذت نفس
تهدي نفسها اصلا هو ما يجي غرفتها فتحت الباب وهي تشوف المكان هادئ أول
ما طلعت انفتح الباب : قومي سوي لي سكت وهو يشوفها
شهقت بقوه ودخلت الحمام بسرعه وقفلت الباب تسندت عليه :هذا وش جابه الغرفه اليوم الغبي ما يعرف يستأذن قبل ما يدخل
حطت يدها على وجها الأحمر من الاحراج سمعت الباب يتصكر حست بألم ببطنها بقوة فتحت الباب طلت برأسها بعد ما تأكدت أنه محد فيه
قفلت الباب و خذت دواها وطلعت لها ملابس ولبست جففت شعرها و رفعته شالت الكعب بيدها ونزلت قعدت على الكنبه ولبسته ما تحب
تلبس الكعب في الغرفة ولا تعودت تلبسه في البيت بس الحين لازم تتعود شمت ريحة عطر وقفت لما عرفت صاحبها وخدودها صاروا حمر شتت نظرها : وش تبي مني
نواف : روحي سوي لي ريوق نص ساعه وبروح الشركه
شوق : طيب
مشت للمطبخ والخدم يطالعونها سوت الفطور و شالته له الطاولة ورجعت المطبخ
فلورا : سيدتي انتي لم تأكلي شيئا
شوق : فلورا لا تقولي سيدتي وإنما شوق
فلورا صبت لها عصير برتقال : شوك اسمك صعب سيدتي أفضل
شوق خذت الكأس : حسنا
شربت شوي مالها نفس للأكل مشتاقة لاخوانها اشتاقت لناصر عصبيته وطيبته ولفارس الهادي واشتاقت حيل لغرور شهد و سوالفها ودها تسمع صوتهم وتأخذ أخبارهم صحت على صوت الخدامه : أين السيد نواف
الخدامه : لقد ذهب قبل قليل
طلعت بفرحة وهي تمسك تلفون البيت وتدق رقم حافظته جاها الرد : الو السلام عليكم
شوق : وعليكم السلام والرحمة شهوده حبيبتي اخبارك
شهد صرخت بفرحة : شوق يا حماره وينك خذاك نواف ونسيتينا
شوق : لا والله ما نسيتكم كيفك وأخبار نصور وفارس
عساكم بخير
شهد : كلنا بخير ما ناقصنا غير شوفتك
امتلت عيون شوق بالدموع : ياقلبي راح تمر الأيام بسرعه وراح تشوفين أن شاءالله عندكم
سولفوا فترة

قفلت شهد وضمت الجوال لصدرها بفرحة اول ما شافت الرقم من خارج المملكة ردت بسرعه وهي تدعي أنها شوق فزت من رن الجوال وهي تحط يدها على قلبها طالعت الرقم وتأففت هذا ما يمل من كثر ما يتصل صمتت الجوال وحطت بجيبها بتروح تقول لاخوانها عن اتصال شوق


*****


عند ناصر
منسدح على السرير و حاط يده تحت رأسه شوق من لما تزوجت ما اتصلت فيهم قاعد يحاتيها مو لهالنواف أبد تمنى لو انها تمت على رفضها ولا وافقت رجع بذاكرته لوراء لما راح يشوف ردها
""
ناصر : شوق صليتي استخاره
شوق : ايه
ناصر : وش ردك
طالعت وبهدوء : موافقة
ناصر بدهشه : ايش موافقه على نواف وش الي غير رأيك
شوق : صليت استخاره وارتحت
ناصر : شوق متأكدة من قرارك
شوق : ايه وان شاء الله ما بيصير إلا الخير
ناصر تنهد : الله يوفقك ويسعدك

انتبه على صوت طق الباب .. عدل وضعيته وقعد : تفضل
شهد : نصور شوق اتصلت فيني
ناصر : كم مره قلت لك لا تقولين نصـ.. قطع كلامه فجأه
وهو يستوعب كلامها وقف بسرعه : شوق اتصلت
شهد : ايه والله توها مقفلة من عندي
ناصر براحه : أخبارها طمنيني عنها
شهد : الحمدلله بخير

*****


فيصل شكلها عنيدة وصعبه ما راح اقدر لها بسهوله والله كل يوم يزيد إعجابي فيها أخ بس لو ترد وتسمعني صوتها ، غمض عيونه و مر طيفها وهي قاعدة في حوش بيتهم أسرته من هذيك اللحظة ، مسك جواله ودخل الواتس وكتب

يا بخت من شافك وباسمك يناديك
اللي سمع اسمك حشا ما يمله
الله يسامح والدك يوم سماك
سماك اسم زود الطين بله
اسمك ( شهد ) و لا الشهد منك وفيك

نزل الجوال وهو متأكد أنها راح تعطيه بلوك في الواتس دق جواله رفعه وهو يشوف دانه تتصل رسل لها بيكلمها بعدين و طلع من غرفته بيقعد مع أمه وأبوه

*****


روان متضايقه ومقهوره وفيها غيره مو طبيعيه على نواف واللي مجننها انه مسافر معاها ولحالهم ، تنهدت نواف اتصل فيها أكثر من مره بس ما ردت مع أنه مشتاقة حيل تسمع صوته ، أخ بس ودها تشوف هاللي تزوجها الكريهه وتخنقها بيدها وتفتك منها وتندمها على اليوم الي وافقت فيه على نواف فوق ما انها خذت زوجها منها فرقت بينها وبين صديقتها وبنت خالها فاطمه

*****


بعد ما تغدت وقفت بتروح غرفتها بس وقفها صوته : هيه انتي
خذت نفس بقوه ولفت له : تكلمني
نواف : لا الجدار الي وراك
شوق لفت للجدار : ترى يكلمك رد عليه
نواف تنرفز : تعالي شيلي الصحون والساعة خمس ابي قهوه عربيه وابيها كل يوم بنفس الوقت
شوق طالعت بعيونه الي تناظرها باحتقار وحقد وكره قربت وخذت الصحون وودتها المطبخ وقفها صوته مره ثانيه
عضت شفتها وهي تحاول تهدى : خير أوامر ثانيه
نواف : ايه ابيك تسوين لي عشاء تركي
شوق بفهاوه : هاه
نواف ابتسم بسخرية : أظن سمعتي الي قلته
شوق : ما اعرف
نواف وقف وقرب منها : ايش
شوق ببرود : ما اعرف أسوي أكل تركي عندك الطباخه قولها تسوي لك
نواف طالعها من فوق لتحت باحتقار : وش اللي تعرفين تسوينه
تظاهر بأنه يفكر ورد بفحيح وحقد : ايه صح انتي تعرفين تاخذين المسدسات وتقتلين خلق الله
شوق غمضت عيونها وبحقد : انا الحمدلله ما عمري قتلت أحد
فتحت عيونها بصدمه بعد ما حست بحرارة الكف على خدها
نواف : انا ما أحب أحد يستغفلني وأكره الكذب والله لو ما كنتي مره كان دفنتك بمكانك
شوق بعدت عنه : انا ما قتلت أحد هذا الي عندي صدقت ولا بكيفك
مسك كتوفها بقوه حست باصابعه بتدخل بجلدها ونظره عيونه الغاضبة خوفتها نزلت نظرها
نواف : قولي لي وش هدفك وراء موته
هزها بقوة : كم دفعوا لك تكلمي
حست بصداع وغثيان طالعته بعدم استيعاب منهم
جن جنونه وتألمت من مسكته واصابعه بأن الألم على ملامحها
دفته من صدره بس ما تحرك وبألم : وخر عني ما ادري عن وشو تتكلم منهـ توسعت عيونها بصدمه ليكون فهد كان منضم لعصابه وبعدها قتلوه لما تخلى عنهم ، يعني هو يتوقع أنها معهم ارتجفت وهي تتذكر شكله قبل لا يموت صرخت ودموعها تنزل
انصدم نواف وش صار لها
دفته عنها وركضت للحمام يكرم القارئ بعد ما حست أنها بتستفرغ طلعت راحت لها فلورا ومسكتها
شوق بتعب : خذيني إلى غرفتي
كان يطالعها مو فاهم شي وش صار لها فجأة قعد على الكنبة بضيق ما يحب يمد يده على مره بس معها ما قدر يمسك نفسه قدام كذبها وحادثة موت أخوه تمر قدامه كل ما طالع فيها ، بس وش سالفه استفراغها وتعبها حط يده على راسه وشد شعره وليش مهتم عساها بهالحال واردى الله ياخذها
غمض عيونه ومر طيفها بهيئتها الي شافها الصبح فتح عيونه و نفض رأسه يطرد هالافكار وقف وراح لمكتبه بعدين ييتفاهم معاها

انسدحت على السرير بعد ما غطتها فلورا وطلعت وقتت جوالها علشان تقوم لصلاة العصر غمضت عيونها بمحاوله منها لنوم وهي تضغط بيدينها على بطنها ونامت

*****



شهقت وهي تطالع الواتس بصدمه هالرقم هو اللي يتصل فيها من فترة بس وش عرفه باسمها طاحت عينها على صورته الشخصيه متكشخ بالغتره والعقال ولابس نظاره شمسية طاح الجوال من يدها من وين جايب رقمها مسكت رأسها ما تدري وش تسوي : يا ربي اقول لناصر أو فارس عن هالرقم الي ازعجني باتصالاته والحين مطرش لي هالمسج تنهدت قعدت على السرير تفكر وبعدين خذت جوالها وعطته بلوك ومسحت الدردشه وطنشته كالعاده


*****


فتحت عيونها على صوت المنبه وهو يرن بازعاج قعدت وهي تتأوه بألم باكتافها استغربت من ايش هالألم طالعت لبسها نايمة بملابسها الي عليها ما لبست بجامه مسكت رأسها بألم من الصداع اللي فيها فتحت الدرج و طلعت لها باندول وصبت لها مويه وشربتها مدت يدها لساعتها على الكوميدينو وفزت بسرعه تتذكر صلاة العصر توضت وصلت وقعدت تستغفر وتسبح وتكبر وقالت أذكار المساء مسكت اكتافها وفجأة تذكرت الألم من وين
زفرت بضيق قعدت قدام المرايه وهي تشوف الاحمرار بخدها خذت المشط وسرحت شعرها حطت لها مكياج خفيف ولفت لكعبها تلبسه مسكت عطرها ورشته عليها بكثافة طلعت ونزلت ابتسمت : فلورا كيف حالك
فلورا : شكرا لرب انك بخير لقد قلقت عليكِ
شوق : لا تقلقي انا بأفضل احوالي
فلورا ابتسمت وتموا يسولفون مع بعض ، رفعت شوق معصمها تشوف ساعتها بقى خمس دقايق وتصير خمس وقفت وراحت المطبخ وفلورا تطالعها باستغراب فتحت إدراج تدور الي تحتاجه للقهوة وبعد ما لقتهم زفرت براحة وبدت تجهيز القهوه سمعت صوته ينادي فلورا ، ريحة الهيل خلتها تحن لبلادها سرحت بشهد واخوانها لما يتقهون وتعليقاتهم

بعد ما تكلم مع فلورا دخل وهو ناوي يهزأها ويغسل شراعها أنها تجاهلت أمره الساعه صارت خمس وطافت عشر دقايق بعد وقف وريحة القهوه العربيه منتشرة بالمطبخ وهي سرحانه والقهوة تغلي وجهزت مشى بسرعه وصكر على القهوة : ناويه تحرقينا بسرحانك
فزت من صوته متى دخل ما حست عليه لفت على القهوة : الحين بجيبها لك
طلع من المطبخ وقعد في الصالة لبس نظارته الطبيه وفتح اللاب توب

قاعده قدامه بعد ما صبت القهوه و تشرب بهدوء
نواف رفع فنجانه : وش فيك قاعدة هنا
شوق : اتقهوى
ارتشف القهوه وابتسم بداخله القهوه من يدها لها طعم غير
رجع يكمل شغله على اللاب بروقان
شوق : متى بنرجع السعوديه
نواف من غير ما يطالعها : لما نكمل شهر
 شوق بصدمه : شهر
نواف وهو يأخذ تمره : ايه
وقفت بضيق وتركت المكان

*****


جراح قاعد في البيت بعد ما أخذ اجازه شهر من دوامه بيقضي أكثر وقته مع زوجته وبنته ويتكلم بالجوال بانفعال : ما اقدر .. ليش انا أي أحد يقدر يروح .. ادري يوثق فيني بس مالي خلق
سفر ياخي روح انت .. أمري لله بس ترى هو
سكت وهو يسمعه .. تنهد وبمزح : لا انقتلت على يده لا اوصيك ادفنوني بالسعوديه قفل وهو يسمعه يضحك

سمعت آخر جمله قالها قلبها انقبض بقوه و تحس بألم ببطنها من الي راح يقتله ما راح تخليه يسافر بتسوي المستحيل علشان تمنع سفره ما تقدر تتخيل حياتها بدونه
شافها واقفة وجها شاحب ويدها على بطنها قرب منها بقلق ومسك كف يدها : حبيبتي فيك شي تعبانه اوديك المستشفى
هزت رأسها بلا : انت بتسافر
جراح عقد حواجبه : ايه
فاطمه : متى
جراح : للحين ما حجزت بس هالاسبوع اكيد
فاطمة طالعته برجاء : لا تسافر
جراح : فاطمة وش فيك
فاطمه : مافيني شي بس ما ابيك تسافر اقعد معنا
جراح ابتسم بأس جبينها : عندي شغل لازم أسافر اخلصه كم يوم بس وراد ان شاء الله اقول دام بيون عند روان يالله تجهزي بنطلع براحتنا
فاطمة وقلبها مو مرتاح : اوكي

يوم جديد
ارتجفت من نسمة الهواء البارد اول ما فتحت الباب
عدلت الشال على اكتافها و بيدها كوب كوفي دافئ اتنفست بعمق وهي تطلع والهواء يطير شعرها المفرود رجعت خصلات لوراء اذنها
مشت لجهة المسبح قعدت على الكرسي وهي تشرب بعد شوي وقفت ومشت بس فجأه حست بيد تمسكها شهقت لفها له و باين الغضب بعيونه : وش مطلعك برى الفيلا
شوق بهدوء : اتمشى فيها شي
نواف بعصبيه : غبيه انتي شلون تطلعين كذا بذا اللبس أشر على فستانها الي لركبه والشال الي ضامته على اكتافها " واذا شافك أحد من العمال أو الحراس والا انتي متعوده تطلعين بهالشكل قدام الرجال محد مربيك ومعلمك الاخـ..
سكت فجأه من انسكب الكوفي بوجهه ورقبته
ردت بعصبيه : ما اسمح لك تتكلم عني كذا وأبوي معروف بطيبته واخلاقه وتربيت على يده واعرف بديني احسن منك واذا طلعت الحديقة فلأني عارفه أن اليوم أحد والعمال إجازة والحرس ما يدخلون صرخت بألم من التوت يدها وراء ظهرها
نواف بعصبيه : انتي شلون تتجرأين تسوين هالحركه معاي ضغط على يدها بقوه والله لو عدتيها لأكسر يدك ويلي عارفه بدينك ما تعرفين أن القتل حرام والله أعلم وش مسويه غير القتل
شوق بألم وبكاء : فك يدي حسبي الله عليك واللي تتكلم عنه اسمه قذف
نواف فك يدها و دفها بقرف : مره ثانيه اذا بتطلعين الحديقة تعالي قولي قبل وتركها

مسكت يدها بألم وانهارت على ركبها تبكي بقوه كلامه أثر فيها حيل شهقاتها ارتفعت بألم وتعب منه وبعد فترة هدت وبصوت واطي : الله يسامحك يا ناصر ما لقيت إلا هالعايله
مسحت دموعها بيدها اليسار رجعت شعرها لوراء مسكت يدها تحاول تحركها كتمت صرختها من الوجع اللي تحس فيه بيدها
شالت الشال فتحت الباب ودخلت رمت نفسها على الكنبه غمضت عيونها ودموعها تنزل بصمت هي ما غلطت ومو قاتله سمعت صوت
فلورا فتحت عيونها وهي تشوفها قعدت جنبها
شوق : فلورا اريد كأسا من الماء
فلورا نادت وحده من الخدم وجابت المويه بسرعة خذته شوق وشربت
فلورا : سيدتي هل هناك ما يؤلمك لماذا تبكين
شوق مسحت دموعها بسرعه : لا شي
فلورا طالعت يدها آثار حمراء واضحة بقوة : يا إلهي ماذا حدث ليدك لما هي هكذا
شوق : لقد سقطت في الحديقة عليها بقوه
فلورا : يجب أن اتصل بالدكتور حالا
شوق بسرعة : لا لا انا بخير
فلورا : ولكن سيدتي
شوق : أتركيني لحالي

*****


جراح : فاطمه جهزي اغراضك باخذك لبيت أهلك
فاطمه مشت وقفت قدامه :ما بجهز اغراضي ولا بنروح
جراح : فاطمه مو فاضي لهالحركات يالله بسرعة
فاطمة تكتفت : مو متحركة ومافي سفر
جراح : جنيتي انتي هاذي مو اول مره أسافر وما تعترضين وش معنى هالمرة
فاطمه بعصبيه : لأن هالمرة غير من هذا الي راح تنقتل على يده يا جراح
جراح طالعها بصدمة
فاطمه مسكت يده : جراح اذا هالسفره فيها خطر
على حياتك تكفى لا تسافر
جراح : انا كنت امزح مع خويي مو من جد
فاطمه تسندت على الباب : المهم مافي سفر
جراح طالع ساعته : فاطمه بعدي تأخرت خلي بدر يجي يأخذكم طيب انتبهي لنفسك ولبيان
فاطمة ما تحركت
جراح تنرفز مسك يدها ودفها بقوه عن الباب وطلع
وقفل الباب وراه بقوة
صرخت بألم و ظهرها ضرب بطاوله قريبة من الباب
تنفست بقوه وهي تحس أنها بتموت من الألم اللي
بظهرها و بطنها طلعت بيان من غرفتها على صراخ
أمها ركضت وهي تشوف أمها طايحه على الأرض
ودموعها غرقت وجها : ماما ليش تبكين
ماردت عليها فاطمه
بيان بكت : ماما
توسعت عيون فاطمه بصدمه

انتهى البارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 07-12-2017, 12:00 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ناظر عيوني وتدري وش كثر أهواك / بقلمي


السلام عليكم
البارت يجنن

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 16-01-2018, 06:35 PM
صورة صمت إحساآس الرمزية
صمت إحساآس صمت إحساآس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ناظر عيوني وتدري وش كثر أهواك / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اسيرة الهدوء مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
البارت يجنن
وعليكم السلام

انتي الاجمل شكرا لردك ومروك الله يسعدك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 16-01-2018, 11:05 PM
صورة صمت إحساآس الرمزية
صمت إحساآس صمت إحساآس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ناظر عيوني وتدري وش كثر أهواك / بقلمي


اعتذر على التأخير بس لان مافي تشجيع ان اكمل بس مع هذا راح اكملها لاني احب اذا بديت الشي اكمله ..

البارت السابع

توسعت عيونها بصدمه دم بالأرض : بيان جيبي جوالي بسرعه من الغرفة
بيان خافت من صراخ أمها وقفت و ركضت بسرعه للغرفة وهي تدور الجوال حصلته على السرير خذته بسرعة لأمها وهي خايفة وتبكي مسكت الجوال وبسرعة اتصلت على بدر
وهي تبكي بألم : بدر تعالي الحين بسرعة بموت تعال بسرعه
قفلت دقايق وبدر يفتح الباب استغرب انه مو مقفل دخل وانصدم
بمنظر أخته وهي تنزف شاف بيان الخايفه وتبكي : بيان جيبي عباية أمك
راحت بيان وجابت عباية أمها لبسها وشالها بسرعه لسيارة وخلا بيان عند الجيران لما يطمن على أخته
وصلوا المستشفى بسرعة و دخلوها الطوارئ
بدر شبر المكان رايح جاي وهو خايف على أخته حيل
بعد فترة طلعت الممرضة سألها : طمنيني عنها
الممرضة : الدكتورة الحين بتطلع و بتقول لك عن حالها
بدر وقف بضيق وتسند على الجدار طلعت
الدكتوره : دكتورة طمنيني كيفها هي بخير
الدكتورة : انت زوجها
بدر : لا اخوها
الدكتورة : للأسف ما قدرنا ننقذ الجنين الضربه
الي تعرضت لها قوية ونزفت كثير و فقدت الجنين
بدر حط يده على رأسه وهو يعرف وش كثر فرحت
أخته بالحمل : لا حول ولا قوة الا بالله طيب هي كيف وضعها
الدكتورة : الحمدلله بخير لا تخاف
بدر : اقدر اشوفها
الدكتوره : بس ينقلونها للغرفة تقدر تشوفها
بدر : مشكوره
الدكتورة : واجبي
قعد على الكرسي وش صار معاها وأي ضربه الي تعرضت
لها ، خذ نفس عميق وقف بيروح يأخذ بيان ويوديها لبيت ابوه

*****



رجع من الشركة تعبان دخل البيت وقف وهو يشوفها مثل الملاك نايمة على الكنبة قرب منها وهو يشوف آثار الدموع على وجها انصدم من منظر يدها تنهد بضيق مشكلته لما يعصب ما يحس بنفسه هزها بخفيف
فتحت عيونها : قومي نامي بغرفتك
وقفت ومسكت يدها وبان الألم بوجها
نواف : تعورك
شوق : اتوقع هالشي ما يهمك مو انت تتمنى موتي اليوم قبل بكرا
نواف : أتمنى موتك ايه بس ما ابي أكون السبب
شوق : لا تأكد بتكون السبب
مسك يدها وهي غمضت عيونها : بتعورك شوي وبيخف الألم
سحبها لجهته تفرقعت وهي صاحت بألم
مشى عنها : هذا عشان ثاني مره لا تتجاورين حدودك ياحلوه
طالعته بقهر و بهمس : وجع
متى ارجع السعوديه تعبت هنا وهو ما غير مستفرد فيني بكلامه ونظراته و حتى ضرب مشت للغرفة الي فيها فلورا تأخذ منها مرهم ليدها
*****


شهد قاعدة في الصالة بعبايتها و شيلتها وماسكه جوالها
أم خالد : قومي سوي لك شغله تعلمي الطبخ مو بس قاعده أكل ونوم و ماسكه هالجوال طول الوقت الله يعين الي بياخذك ما تعرفين تسوين شي
شهد : تبين اصير خدامه عندك مو شوق افتكت الدور الحين علي
أم خالد : والله شوق على أنها استفزازيه و طويلة لسان وقليلة أدب بس مره سنعه هبت ريح شالت البيت كله يا بخت هالنواف فيها مو مثلك
شهد : الحين هذا مدح ولا ذم
أم خالد : الاثنين
طالعتها شهد بابتسامة وهمس : ايه والله يا بخته فيها

*****


مريم وبيان في حضنها : خلاص بيونه حبيبتي ماما بخير مافيها شي
بيان : ابي اشوفها وينها
مريم : بعدين خالو بدر راح ياخذك لها
بيان : لا لا ابي الوح الحين قولي له الحين
مريم وقفت وطلعت فيها
سألت التوأم ليان وريان : بدر ما جاء
ريان :لا
مريم : وين أمكم
هزوا اكتافهم : ما ندري
أبو بدر دخل البيت : وش فيها تبكي
مريم بضيق : تبي أمها
أبو بدر : وين فطيم
مريم : في المستشفى سقطت
أبو بدر : ايش سقطت لا حول ولا قوة إلا بالله
مريم : ايه بدر عندها بيجي بعدين بياخذنا لها
أبو بدر : خالتك تدري
هزت رأسها بالنفي : لا سألت التوأم عنها بس ما يدرون وين راحت
أبو بدر تذكر : ايه هي راحت لأمها مريضة ، طيب انا رايح لفاطمة هي في أي مستشفى
مريم : ما ادري دق على بدر واسأله

في المستشفى
بدر بأس رأسها : فطوم وش صار لك
فاطمة حطت يدها على بطنها وعيونها
مليانه دموع : راح يا بدر
بدر مسك يدها : الله بيعوضكم
فاطمه نزل دموعها : كنت متلهفه اشوفه
بدر : أن شاء الله بتحملين و بيرزقك ربي غيره قولي الحمدلله
فاطمة مسحت دموعها : الحمدلله
بدر: ماراح تقولين لي شلون طحتي
فاطمه بضيق : كان في مويه في الصالة وما انتبهت وزلقت وطحت على الطاوله بقوه
بدر : جراح سافر
فاطمه هزت رأسها بهدوء
بدر : طيب أول ما يتصل قولي له بلي صار لك
فاطمة ببرود : لا ما ابي اعطله عن شغله خله لما يرجع بالسلامه و باقول له
بدر عقد حواجبه : اذا ما خبرتيه راح يعصب عليك وانتي عارفة انه ما يحب يكون آخر من يعلم
فاطمه : انا بتفاهم وياه
بدر: براحتك
دخل الأب : السلام عليكم
ردوا السلام
الأب : الحمدلله على السلامه يا بنتي كيفك الحين
فاطمة : الحمدلله يبه
قعد جنبها على الكرسي بعد ما قام بدر تموا
يتكلمون فتره تذكر شي لف لبدر : روح جيب بيان لأنها مو راضية تسكت تبي تشوف امها
بدر : يووه نسيت الحين رايح
فاطمة تطالع ابوها بحب كانت شايله عليه من قبل لأنه تزوج بعد ما توفت أمها وجاب وحده تأخذ مكانها بس بعدها عرفت انه محتاج مره بحياته تشاركه فرحه و حزنه وتهتم فيه مع أنها لحد الحين ما قدرت تتقبل مرته ابدا

*****


بعد عدة ساعات
وصل جراح لبريطانيا طلع من المطار اتصل أكثر من مره على فاطمه بيطمنها انه وصل ويسأل عن أخبارهم بس ما ردت حط بباله أنها اكيد انشغلت مع أهلها وما انتبهت لجوالها أو ممكن تكون نايمة ركب تاكسي وراح يشوف فندق بيرتاح فيه من بعد هالسفره المرهقة

*****


شوق قاعده على سريرها وماسكه القرآن وتقرأ قفلته وهي تطالع الساعه تبي نواف يروح شغله من الي سواه هذاك اليوم فيها وهي ما تشوفه تطلع بعد ما يروح الشركه و تدخل قبل لا يرد وقفت قدام الشباك وهي تشوفه طالع من الباب الرئيسي ابتسمت بدلت ملابسها ورفعت شعرها كله لفوق وطلعت من الغرفه ونزلت دخلت المطبخ سوت لها ريوق وقعدت تأكل برواق وقفت بعد ما خلصت شالت الصينية المطبخ خذتها الخادمة منها ودخلت المكتب خذت الكتاب اللي ما خلصت تقرأه قعدت على الكنبة تقرأ فيه كملت قراءة وطلعت المطبخ بنشاط لفت لطباخه : انا سأطبخ الغداء اليوم
الطباخه : ولكن
شوق قاطعتها : قلت لك أريد أن أطبخ الغداء اليوم خذي إجازة مني
الطباخه : حسنا
بدت تقطع و تجهز كل الي تحتاجه للكبسه بعد فتره غطت القدر وخلته ينضج خلصت طفت على الكبسة بعدت الغطاء
وهي تذوق بالملعقه : اممم تسلم يديني والله
غرفت لها بصحن وقعدت على الطاولة بالمطبخ تأكل بهدوء ورواق
دخل الفيلا وهو يشم ريحة الطبخ جوعان وتعبان وقبل لا ينادي فلورا لمحها قاعدة في المطبخ له كم يوم ما شافها مشى المطبخ وهو يشوفها تأكل كبسه والله خاطره في الكبسة بقوه : عسى حسبتي حسابي
شوق رفعت رأسها وشرقت وكحت مدت يدها  للمويه وبسرعة شربت طالعته : تحنح قول شي مو كذا فجأه تسألني خوفتني
نواف : ميت جوع اغرفي لي بروح ابدل ملابسي وجاي
شوق : اوكي
مشى وهي وقفت وخذت صحن وغرفت له دقايق وقعد مقابلها خذ الملعقة وبدأ يأكل بتلذذ رفع رأسه لها : هه حتى كبسه حلوة ما تعرفين تسوين
شوق طالعته بصدمة هاذي اول مره ما تسمع مدح دايما اخوانها وشهد وعمها وحتى زوجته يمدحون طبخها ردت بقهر : اذا ما عجبتك مو لازم تأكل
نواف : لاني جوعان مضطر أكل
وقفت تغسل الصحون والحوسه الي سوتها بالمطبخ
نواف : وين الخدم
شوق : انا صرفتهم من المطبخ
نواف رفع حاجب : ليش
شوق : افضل لما اطبخ أكون لحالي
نواف وقف : الحمدلله توجه للمغسله غسل وطلع
شوق كملت شغلها في المطبخ وطلعت
دخلت غرفتها خذت شور وسرحت شعرها لبست بنطلون ليقينز وبلوزه ربع كم صلت العصر وخلصت شغلت البلازما وطفت الليتات و حطت على فيلم رعب تربعت على الكنبة وحظنت المخده وطالعت باندماج وكل ما تجي لقطة مرعبه تغمض عيونها أو تصرخ حست بيد على كتفها صرخت برعب وجسمها يرجف
شغل الليتات : وش فيك انهبلتي دام تخافين من هالافلام ليش تطالعينها
شوق حطت يدها على قلبها وهي تتنفس بسرعه مسكت الريموت وطفتها : كيفي أحب اطالعها وش عندك جاي غرفتي
نواف : شفت الساعه طافت الخمس قلت يمكن صار لك شي أجي اشوفك قبل لا ابتلش
شوق تأففت : ما انتبهت كنت مندمجه مع الفيلم الحين بروح اسويها فزت من الكنبة ولبست الشبشب وهي تطلع من الغرفة
نزل الصاله وبدأ يشتغل على اللاب توب
شوق جابت له القهوه وحطتها قدامه على الطاوله : اقول انت ما تتعب من اللاب طول وقتك عليه
نواف : شغلي يعتمد عليه
صبت له فنجان ومدته له نواف خذه وشرب
شوق خذت الفنجان الثاني وعم المكان الهدوء
طلع نواف جواله بعد ما تذكر أنه ما كلم أمه اليوم سأل عنهم وعن أخبارهم وسفرتهم وسولف شوي لما طلبت أمه تكلم شوق مد الجوال لها : الوالده تبي تكلمك
خذت الجوال بحماس : وعليكم السلام ورحمة الله .. هلا خالتي اخبارك احنا بخير الحمدلله مشتاقين لكم حيل .. فديتك والله أخبار نوف ورشا وريما هههههه طيب عطيني إياها .. ريموو وحشتيني اخبارك يا حلوه وقعدت تسولف معاها وتضحك على سوالفها وهو يتأملها اول مره يسمعها تضحك بهالشكل شلون قدرت تندمج معهم بهالسرعه ، قفلت وعطته الجوال
نواف بهدوء : ما ودك تكلمين اخوانك
طالعته بعدم تصديق هي أمس الصبح مكلمتهم من تلفون البيت بس ما راح تضيع هالفرصه ردت : ايه اكيد ودي
خذت جواله الي مده لها وبسرعة دقت رقم ناصر وانتظرت رده كلمته و خذت اخباره وفارس وشهد وبعد ما قفلت ضمت الجوال لصدرها : الله لا يحرمني منكم مدت الجوال له : شكرا
أخذ الجوال وهو متفاجا شافها بشخصيه غير الي عرفها شخصيه مرحة وكلها حياه وضحكتها طالعه من قلبها نزل الجوال على الطاوله وبدأ يشتغل وهو يحاول يبعدها عن تفكيره وبالفعل قدر واندمج بشغله

طلعت من الفيلا بعد صلاة العشاء تدري العمال ينتهي دوامهم بعد المغرب وقفت قدام المسبح وهي تطالع السماء ضمت شالها على اكتافها

ضمت شالها على اكتافها من البرد ،
 سمعت صوته الغاضب : انا ما قلت لك قبل لا تطلعين قولي لي
شوق زفرت بقوه : أوف طفشت وطلعت اشم هواء كيفي
نواف : تكلمي معاي عدل
شوق عطته ظهرها وهي تطالع قدامها
نواف مسك ذراعها ولفها : لما اكلمك لا تعطيني ظهرك فاهمة
شوق طالعته : هذا انا اعطيتك وجهي زين كذا
نواف تنرفز : شوووق
شوق : اووه ما عرفنا لك وش تبي بالضبط
نواف بأمر : ادخلي داخل الدنيا ليل
شوق بتحدي : ما ابي وش راح تسوي
نواف بعصبية دفها وطاحت بالمسبح
شهقت بقوة المويه باردة غاصت تحت وبسرعة سبحت وارتفعت فوق طلعت وخذت نفس بقوة وفجأة حست بيدين تنزلها تحت المويه ما قدرت تبعد رفعها وصارت تكح وقبل لا تحاول تأخذ نفس نزل راسها ورفعه شهقت بقوة تبي تتنفس بس وين وهالوحش رجع نزل رأسها بعد مرة رفعها وصارت تكح بقوه و بتعب واضح استسلمت وأول ما شاف انها بتغوص تحت ومبين عليها التعب رفعها بيد تحت رقبتها والثانيه تحت ركبها وطلعها من المسبح حطها على الأرض كحت بقوه
 قلبها علشان يطلع منها الماء الي بلعته وبسرعة شالها ودخل الفيلا وهو ينادي فلورا لحقته بسرعة وخوف وهي تشوفه مبلل هو واللي شايلها نزلها على السرير وبأمر : قومي بدلي لا تمرضين وابتلش فيك
شغل التدفئة لف لفلورا : ساعديها على تبديل ملابسها ونشفي شعرها
فلورا بطاعة : حسنا

دخل غرفته توجه للحمام يكرم القارئ" يأخذ شور وهو في البانيو غمض عيونه بقوه هو يعرف نفسه اذا عصب ومعاها بالذات ينقلب وهو يتذكر أخوة وابنه الي رباه بنفسه لما دفها بالمسبح من عصبيته ما توقع أنها تعرف تسبح تفاجا ونزل و هو ينزلها بيديه علشان تغير أسلوبها الي يستفزه بقوه و تتأدب بعد ربع ساعه لبس روب استحمامه وطلع فتح الكبت طبع بجامه وانسدح على السرير تغطى ونام

صحت على صوت المنبه قعدت على السرير وهي تضم اللحاف لصدرها وبرجفه بكل جسمها وهي تتذكر وش صار أمس وقفت بتعب ودخلت الحمام يكرم القارى توضت وصلت الفجر وقالت الأذكار ورجعت انسدحت وتغطت وهي ضامه نفسها تحس جسمها مخدر بالعافية قدرت تقوم تتوضأ وتصلي ورجعت لنوم من جديد
طلع ناصر وهو كاشخ بالثوب الابيض شاف بطريقة فارس : وين رايح
ناصر : باروح اشوف البيت اتصل فيني مكتب العقار يقول لقى بيت
فارس : بننقل
ناصر : أن شاءالله بس رايح اشوف البيت اول
فارس : الله يوفقك
ناصر وهو يكمل طريقه : آمين ركب سيارته ووصل للعنوان الي أعطاه اياه الرجال وسلم عليه
الرجال : أن شاء الله يعجبك
ناصر : أن شاء الله البيت وهو يشوفه طابقين
فيه 4غرف كبار فوق و 2تحت مناسب لهم نظيف نوعا ما وكل شي فيه اوكي لف لرجال : البيت عجبني بس باشوف رأي الاهل فيه
رد عليه : طيب يالله مع السلامه
ناصر مسك جواله واتصل لفارس أعطاه العنوان وقال له يجي ويجيب معه شهد

*****


قاعدة قدام الشباك المفتوح لابسه بلوفر و فوقه شال من برودة الجو
أنطق الباب
ردت بصوت هادي : تفضل
دخلت فلورا : عزيزتي كيف حالك اليوم
شوق : بخير
فلورا : هل أحضر لك الطعام إلى هنا
شوق : لا لست جائعه
فلورا : ولكن انتي لم تأكلي شيئا منذ الصباح
شوق : احضري لي كوب شاي فقط
وقفت فلورا وراحت وبعد دقايق رجعت ومعها كوب شاي مدته لشوق الي أخذته بهدوء
فلورا : الا تريدين الخروج من الغرفه والقيام بما تحبين كالطبخ وغيره
شوق هزت رأسها بلا
فلورا التزمت الصمت
شوق وقفت من شافت الساعه صار وقت صلاة العصر حطت الكوب على الطاولة الي قدامها وراحت تتوضأ
فلورا كانت تطالعها باستغراب لفت لجهة الشباك تطالع
طلعت شوق طالعتها وهو تشوف وجها المبلل وراسها ويديها
شوق خذت السجادة فرشتها باتجاه القبلة ولبست جلالها وكبرت تكبيرة الإحرام وبدت تصلي خلصت وسلمت وقالت أذكار المساء رفعت السجادة وفسخت الجلال
فلورا : ما هذا الذي قمتي به دائما أرى السيد وعائلته يقومون بهذه الحركات والآن انتي أيضا
شوق ابتسمت وهي تجلس قدامها : أنها الصلاه فديننا الإسلام فرض علينا خمس صلوات
فلورا : اها الآن فهمت
شوق شافتها فرصه تقول لها عن الإسلام وبدت تكلمها عنه بحماس وفلورا تسمعها باهتمام

مر من قدام غرفتها وقف وفي يده كوب كوفي بعد ما سمع من الخدامه انها اليوم ما طلعت من غرفتها وقف وهو يسمعها تتكلم عن الإسلام بحماس كبير وكمل طريقه لمكتبه

*****


طلع من الفندق وهو يتكلم بالجوال قفل وهو يفكر بالكلام الي صار بينه وبين المتصل وصل للمكان المتفق عليه وهو يشوف الرجال الي جاي يخلص شغله معاهم مشى تجاهه بسرعه


******


ما تدري كيف المر الوقت بسرعة وهي تتكلم مع فلورا لبست جلالها خلصت من صلاة العشاء مسكت المصحف تقرأ بترتيل وهدوء وفجأة فزت بصدمة وهي تشوف شباك غرفتها يتكسر ويدخل 3رجال متلثمين وقفت وهي تحط القرآن على السرير وتطالعهم برعب و صدمه رجعت لوراء وهي تشوف واحد منهم يقرب منها شال اللثام عن وجهه
شال اللثام عن وجهه و هو يطالعها : لا تقولين ما عرفتيني
شوق توسعت عيونها بصدمة : أ أ أنت
رد عليها : عرفتيني حلوو وفرتي علينا الوقت عطينا الفلاش وبتركك لحالك
شوق برجفه : ما ما عرف وش قصدك
قرب منها : لا كذا نتعب معك كثير
شوق رجعت لوراء : لا تقرب يا حقير
قرب منها أكثر : وين الفلاش خلصينا
شوق صرخت بأعلى صوت : نواااااااااااف
غطا وجهه وبعصبيه : اسمعي الزعيم معصب حيل لأن لنا فتره ندورك
فتح الباب لف بسرعه مسكها وحط السكين على رقبتها : انزلوا الاسلحه والا سأقتلها
شوق ترجف خوف استغربت ضضضض فيه قلب انجليزي
نواف أشر للحرس ينزلوا الاسلحه : اتركها حالا
الشخص يكلم شوق : اذا لم تعطينا ما نريد سيكون موتك على يدينا
دفها بقوه وهرب من الشباك هو والي معه
نواف مسكها وصرخ : الحقوهم
خذ المسدس وراح لشباك وهو يطلق أكثر من مره بس ما تصاوب أحد رمى المسدس على الأرض بعصبية
شوق حطت يديها على آذانها بخوف
نواف مشى لها : وش يبون منك
ابتسم بسخرية : ليكون يبونك تشتغلين معهم وتقتلين الناس
شوق مسحت دموعها : بس اسكت كافي ظلم
نواف : هه ظلم طيب فهميني وش يبون منك
شوق بصراخ : ما راح اعطيهم الي يبون مستحيل راح انتقم لكل شخص مات بسببهم " تذكرت أخوها كيف تعذب من الإدمان وصراخه بالمستشفى " بدمرهم
نواف يطالع صراخها الهستيري وبعصبيه هزها من اكتافها : اصحي راح يقتلونك بدون رحمه
شوق بعصبية دفته : مو خايفة منهم
سمعت صوت فزت لا شعوريا وحضنته وجسمها كله يرجف
خايفة حيل منهم بس تتظاهر بالقوه
تردد يحط يدينه على ظهرها حس بدموعها بللت فانيلته حاوطها بيديه وضمها
دخل الحرس نواف وهو عاطيهم ظهره أشر بيده لهم يطلعوا
لفوا وطلعوا
نواف : خلاص اهدي وعد ما راح يأذونك وانا موجود
شوق كلماته لامست قلبها حست بالأمان مع أكثر شخص يكرها بهالدنيا
تذكرت الليله الي غيرت حياتها من شافت الشخص الي قتله قدامها اكيد مصيرها بيكون مثله بيقتلونها تكلمت لا شعوريا بصوت يرجف : نـ نـواف هو قـ قتل فهد قدامي وانا بيقتلوني
نواف يستوعب كلامها " قتل فهد " بعدها عنه وطالع بوجها : من هو
شوق نزلت نظرها وبعدت عنه وبهدوء : ما أعرفه مشت بضيق أنها بينت ضعفها له فسخت الجلال وانسدحت
على السرير وتغطت
نواف ضاقت عيونه وهو يطالعها تركها على راحتها وطلع توجه للمكتب : جواد قدرت تعرف منهم
جواد : لا اختفوا وما لقينا لهم أثر
نواف : طيب تقدر تتفضل
مسح بيده على شعره ليش يلاحقون شوق ، في شي هو مو عارفه تذكر كلام الشخص " اذا لم تعطينا ما نريد "
وش اللي يبونه وموجود عندها حط يده على الطاولة وابهامه والسبابه بين عيونه يفكر بكلامها " قتل فهد قدامي " هذا يعني أن كان معها أحد
في شي هو مو عارفه

فزت برعب من انفتح الباب تنهدت براحة وهي تشوف الخدامتين يدخلون علشان ينظفون القزاز المتناثر على الأرض بعد ما خلصلوا وطلعوا حاولت تنام بس ما قدرت الخوف للحين مصيطر عليها وعينها ما ابتعدت عن الشباك خوف ان اي لحظة راح يرجعون
طقت الباب فلورا بعد ما سمعت الرد دخلت : سيدتي أن السيد يريدك الآن في غرفته
وقفت بسرعة ومشت مع فلورا طقت الباب ودخلت : تبيني
نواف : ايه نامي الليله هنا
شوق : طيب
نواف : خذي لك لحاف ومخده من الكبت ونامي على الكنبة
شوق خذت المخده واللحاف و انسدحت على الكنبة بس ما قدرت تنام لفت تشوفه باين انه في سابع نومه وقفت بهدوء وراحت لسرير دخلت تحت الغطاء وانسدحت جنبه شمت ريحة عطره وأخيرا نامت

فز بخوف من صوت الصراخ لف وهو يشوفها تبكي وتشهق وجسمها يرجف : شوق
شوق : نواف راح يقتلوني
نواف مسك وجها بين يديه ومسح دموعها : انا وعدتك ما راح يأذونك هو بس كابوس تعوذي من الشيطان وارجعي نامي
شوق : ما ابي أنام وارجع أحلم فيه
نواف تنهد وضمها وهي لا زالت تبكي مسح على شعرها لما حس فيها هدت وانفاسها انتظمت بعدها عنه وحط رأسها على المخده ووقف بيصلي القيام صلى وقرأ قرآن لما صار وقت صلاة الفجر صلى وطلع للحديقه وهو يفكر لازم يرجعون السعوديه

*****


وقفت مثل المقروصه قلبها مو مرتاح طلعت من غرفتها لغرفة بنتها نجود الي كانت تطقطق على الجوال اول ماشافت أمها وقفت : يمه شفيك
أم اياد ماسكه جوالها وتتصل لاياد بس جواله مغلق لفت لبنتها : ما ادري ليش قلبي مو مرتاح أخاف اياد فيه شي اتصل عليه جواله مغلق
نجود مسكت يدها تطمنها : يمه اكيد مافيه إلا العافيه وجواله يمكن خلص الشاحن وتقفل
أم اياد اتصلت عليه ونفس الرد تكرر " أن الرقم الذي تتصل به مغلق حاليا " قعدت على الكنبة بقلق : يارب سترك
بعد ربع ساعه من الانتظار والخوف والقلق دخل اياد وشكله مبهذل سلم و ردوا السلام
وقفت أمه : يمه انت بخير ما فيك شي
اياد : يمه بخير ومافيني شي
ألام : الحمدلله
نجود : ليش شكلك كذا متهاوش مع أحد
اياد : ايه تهاوشت مع شباب ومشى متوجه لغرفته
الأم تطمنت انه عياليها بخير بس للحين مو مرتاحة ما تدري ليش


*****


نواف وهو يمشي لسيارة : جواد بكرا بنرجع لسعوديه ابي الطايره تكون جاهزه الساعه 7 الصبح
جواد : أن شاء الله طال عمرك
فتح له السواق باب السياره ودخل بيروح شغله بالشركة هنا علشان يرجع المملكة وكل شي تمام

واقفة قدام شاشة البلازما تسوي تمارين رياضية بعد نص ساعه مسحت وجها بالمنشفه قعدت وبعد خمس دقايق وقفت وهي تأخذ منشفتها وملابسها و تروح تتروش وتصلي الظهر بعد ما خلصت نزلت ما تبي تقعد وتفكر بلي صار أمس
ما تبي تقعد وتفكر بلي صار امس وتخاف تتعب تقعد تحت احسن ابتسمت وهي تدخل المطبخ : مرحبا
ردوا عليها : مرحبا
شوق لطباخه : انا سأطبخ اليوم
الطباخه ابتسمت : حسنا
بدت تطبخ بحماس وبعد ما خلصت غرفت لها جوعانه
نواف : وش طابخه اليوم
شوق : وانت كل مره بتدخل بهالطريقه
نواف : كيفي ادخل بالطريقه الي تعجبني قولي وش طابخه
شوق : يعني شوفت عينك باستا تبي
نواف : ايه
شوق حطت له بصحن وحطته على الطاوله
قعد على الطاوله وسمى وكل لف لها : بكرا بنرجع السعوديه
شوق بفرحة : احلف
نواف بهدوء : خلصي أكل عشان نطلع السوق
شوق استانست من لما وصلت وهي محبوسه بهالفيلا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 16-01-2018, 11:06 PM
صورة صمت إحساآس الرمزية
صمت إحساآس صمت إحساآس غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ناظر عيوني وتدري وش كثر أهواك / بقلمي


دخل البيت وهو يشوف خواته قاعدين في الصالة قهوه و حلا وسوالف : تتقهون بدوني
فاطمه : لا كنا ننتظرك تفضل
مريم : عن العياره لا كنا ننتظرك ولا شي
بدر ضحك وقعد : ادري تلفت : إلا وين بيان ماشوفها مع التوأم
فاطمة : جاء محمد واخذها
بدر : من عطاه بيان
فاطمة : ابوي كان موجود لما جاء
مريم : يا زين البيت ومها محد
فاطمه : ايه والله فكه
بدر : بس انتي وياها تراها مرت أبوك ولازم تحترمونها
مريم : فكنا بس ، زين أنها راحت عند أمها والله البيت راحه
فاطمه : إلا ماقلتي لي ليش راحت عند أمها وش صاير
مريم : أمها مريضة وخواتها كل وحده بمنطقة ما في إلا هي بالرياض وراحت لها
فاطمة : الله يشفيها
الكل : آمين
بدر : جراح متى بيرجع
فاطمه ما تدري ما كلمته : هالأسبوع أن شاء الله
بدر : الله يوصله بالسلامه
فاطمة : آمين

*****


دخل البيت وهو يسمع صوت بكاء طفل مشى لجهة الصوت شاف بيان تبكي بصوت عالي انصدم من منظر يدها محترقه والكوب المتكسر على الارض أخذها بسرعة للمستشفى وطول الطريق وهي تبكي وشهقاتها ترتفع وصل المستشفى
عالجو الحرق ولفوا لها الشاش
محمد : دكتور كيف يدها
الدكتور : الحمد لله تمام خذ لها هالادويه وانتبهوا لها
محمد : أن شاء الله مشكور
الدكتور : العفو
محمد شال بيان اللي للحين شهقاتها ما هدت تشهق بين فتره والثانيه ركبوا السياره وقف عند صيدليه وأخذ لها الادويه
محمد : بيونه حبيبتي قولي كيف تعورتي
بيان : عمو كنت عطشانه وقلت لعمه لوان قالت لي لوحي المطبخ وقولي لشغاله لحت بس ما حصلتها شفت القلاص أخذته عشان اصب لي بس كان حاال ملاااا عمو يعولني ( حاار _ مرااا _ يعورني )
محمد ضغط على الدريكسون معصب من روان : حبيبتي راح تتشافين ويروح
بيان : يعني ما لاح يعولني
محمد : ايه
وصل البيت دخل وهو شايل بيان سلم ردوا السلام وقفت الأم بخوف : وش فيها بيان
محمد بهدوء : احترقت
الأب بعصبية : وكيف احترقت
محمد : أسأل روان كيف
روان بصدمة : انا
محمد بعصبية : لما طلبتك بيان مويه ليش ما قمتي تعطينها أو تقولين لهالغبيه الي حاطه الكوب على الطاولة حار وراحت خليتها تروح بنفسها وهي طفله ما تعرف شي هذي النتيجه عجبتك
روان بندم : والله توقعت تلقى الشغاله وتعطيها
ألام : خلاص الحمدلله الي وصل محمد بسرعه و ضمت بيان وباستها
محمد وقف وهو يشيل بيان من حظن امه : باخذها لأمها طيب
ألام : فمان الله
طلع محمد بيوصلها لأمها

*****


رجعوا من السوق بعد ما شروا كل الي يحتاجونه وهدايا للكل قاعدة ترتب الشناط
مع فلورا وتسولف لها وبعد فترة خلصوا
شوق : شكرا
فلورا ابتسمت : عزيزتي ستذهبين غدا سأفتقدك كثيرا
شوق : وانا أيضا سأشتاق لك كثيرا ولكن سيكون بينا اتصال تذكرت شي ووقفت بسرعه وهي تدور عن الكتب الي اشترتها عن الاسلام و حصلتها وعطتها لفلورا بابتسامه : تفصلي اتمنى ان تقرأي هذه الكتب
فلورا : شكرا سأقراها اكيد
ابتسمت شوق لها راحت فلورا ..

دخلت لغرفة نواف انسدحت على الكنبة بفرحة بترجع لبلادها بكرا شكثر مشتاقة لها نامت وهي تفكر بالرجعه

دخل وطاح نظره عليها نايمة بدون غطاء ومشى وجاب اللحاف وغطاها و توجه لسريره ونام

قامت من نومها بعد ما قضت الليله بالكوابيس شافت الساعه وانصدمت طافت السبع الطيارة اكيد فاتتهم
حست بضيق قعدت على الكنبة وهي متضايقه بعد دقايق راحت تقوم نواف : نواف
نواف : هممم
شوق : قوم الساعه 7 ونص
نواف قعد : طيب ليش ما جهزتي
شوق : انت قلت 7 بنروح المطار الحين اكيد الطيارة طارت
نواف : قومي تجهزي لأن الطيارة طيارتي بأي وقت نقدر نسافر
شوق نست انه الطياره له : طيب الحين بجهز
بعد ما جهزوا نواف أخذ الشناط و نزلهم
شوق ضمت فلورا وودعتها وودعت الخدم ومشت لسيارة فتحت الباب لنفسها ودخلت وتحركت السياره للمطار


*****


فاطمة بخوف : وش فيها شصار لها
بدر : حرق بسيط لا تخافين
فاطمة بصدمة : احترقت كيف
بدر : انكت شاي حار فوقها الحمدلله الي ما جاء على وجها
فاطمه بعصبية : وليش ما انتبهوا لها
بدر : فاطمه الحمدلله جات سليمه
فاطمة خذت بيان وهي تتحلطم ومعصبه


*****

بعد عدة ساعات

حطت طيارة نواف الوليد على أرض المملكه في الرياض تحديدا ، نزلوا من الطياره
شوق وهي تاخذ نفس قوي : فديتك يالمملكه اشتقت لك حيل
نواف : لهالدرجه اشتقتي لها
شوق : وأكثر بعد
مشى مع شوق خلصوا الإجراءات شافته واقف قدامها بطوله وثقته ورجولته وسلم على نواف تقدم تخاشما برجوليه بحته
ناصر : الحمدلله على السلامه نورت المملكة فيكم
نواف : الله يسلمك منوره فيك وبأهلها
مشوا لسيارة ناصر الي اتصل فيهم نواف يستقبلهم
وصلوا القصر نزل ناصر وباس رأس شوق : اخبارك يالغاليه
شوق : الحمدلله بخير سلم على فارس وشهد
ناصر : أن شاء الله مع السلامه
نزل الشناط وراح

دخلوا القصر توجه نواف لصاله : السلام عليكم
وقفت أم نواف بفرحه : وعليكم السلام يا هلا والله متى وصلتوا
نواف ضحك وراح لأمه سلم على رأسها : تونا يالغاليه واصلين
ريما : خالو وش هالمفاجأه الحلوه راحت وضمته
شوق سلمت على أم نواف الي تحمدت لها عالسلامه
رشا : الحمدلله على السلامه ليش ما قلتوا لنا
نواف : الله يسلمك حبينا نسويها مفاجأة
رشا : واحلى مفاجاه
أم نواف : كيف حالك يا بنتي أن شاء الله استانستي
شوق ابتسمت : الحمدلله
نواف : وين نوف
الأم : طالعه مع صديقاتها
نواف وقف : طيب عن اذنكم بنروح نرتاح
أم نواف : اذنك معك يمه روحوا ارتاحوا
ريما : ابي اقعد اسولف مع شوق
نواف : ترى معك في البيت ما بتطير
شوق ضحكت : ريوم والله تعبانه الحين بكرا بقضي معك اليوم كله
ولحقت نواف للجناح اول ما دخلته رجعت ذكريات لها اول يومين قعدت فيه وحست بضيق مشت للغرفه وهي تبتسم حتى لو اليومين الي قضتها هنا مو حلوة فهي أفضل من قعدتها بلندن طلعت لها بيجامه وراحت تأخذ لها شور بعد ما خلصت نشفت شعرها وقعدت قدام التسريحة سرحت شعرها وحطت لوشن ليدينها ورشت عطرها بكثافة مو منتبهه للعيون الي تراقبها لفت وشهقت وهي تشوفه مبدل ملابسه ببجامه ومنسدح على السرير هي شلون نست ان بينام معاها بالجناح عقدت حواجبها لما دخلت الغرفة ما كان موجود لفت لجهة البلكونه مفتوح بابها زفرت بهدوء وهي تمشي لغرفة الملابس خذت مخده ولحاف وانسدحت على الكنبه

يراقب كل حركاتها بهدوء فجأه سرح وما حس إلا لما شافها تنام على الكنبة لف على جنب تغطى ونام

*****


شهد بفرحه : احلف
ناصر : اقول لك انا جايبهم من المطار تقولين احلف شايفتني كذاب
شهد : لا محشوم مو قصدي بس من الفرحه ، طيب ناصر تكفى خذني لها
ناصر : وش اخذك لها انهبلتي توهم واصلين تعبانين
شهد : اووف طيب مشتاقة لها شسوي
ناصر : هي راح تجي انتظريها
شهد زفرت بضيق ومسكت جوالها


*****



الساعه الرابعه عصرا
توسعت عيونها بصدمه وهي تسمع كلام ناصر
ناصر : اقول لك بموت عطني حبوب أو ابره أو شي بموت .. مو شغلي دبر لي من أي مكان .. فهد تكفى جيب لي والله ما اقدر أعيش بدونها .. لا تقول لي تركت الشغله هاذي دبر لي والا والله لاقتلك يافهد تفهم بقتلك .. طيب جايك الحين
وقفل الجوال وهو يحس انه بيموت من الصداع و جسمه يرجف والم فيه توجه للكبت دور في الإدراج و تحت الملابس و أخيرا لقاءه وطلع بسرعه
شوق انهبلت وهي تشوف ناصر طالع وفي يده مسدس ركضت بسرعه للغرفه و هي تأخذ عبايتها وتلحقه لا يتهور ويضيع عمره
ركبت مع السواق : بسرعه الحقه وانتبه تضيعه
وقف ناصر سيارته و نزل
ووقف السواق ونزلت شوق : لا تروح انتظرني هنا ومشت بسرعه وهي تدور ناصر طاحت الشيله عن وجها عدلتها وهي تتلفت شافته واقف مع واحد وشكله النقاش بينهم حاد
قربت وهي تسمع كلامهم
ناصر و جسمه يرجف و تحت عيونه سواد واضح بقوه و حالته حاله : وين الحبوب يا فهد
فهد : ناصر المخدرات انا تعالجت منها والحمدلله بطلتها تعال معي بأخذك لدكتور الي تعالجت عنده
ناصر : وش تخربط انت اتعالج أو لا كيفي انت الي عليك تعطيني الجرعة وبس
فهد : ما عندي من وين أجيب لك
ناصر : وين خويك الي كان يعطيك اختفى
فهد تنهد : أنسى المخدرات وتعال اوديك
ناصر قاطعه بصراخ بألم من رأسه الي يحسه
راح ينفجر لأشلاء : يعني ما رح تعطيني
فهد ببرودة : ايه قلت ما عندي بتجي معي أو توكل على الله
ناصر طلع مسدسه : أجل ترحم على روحك
فهد بصدمه رجع وراء : ناصر استهدي بالله ونزل المسدس
ناصر بعصبية : والله لاقتلك
فهد : نزل المسدس خلنا نتفاهم يا ناصر
مشت بسرعه وقفت قدامه : ناصر انت جنيت تبي تقتله وتضيع نفسك
ناصر : بعدي من قدامي بقتله
شوق تدري انه مو بوعيه وان ممكن يقتل ببرود : ناصر تعوذ من الشيطان و اترك المسدس
دفها ناصر بقوه على الأرض طاحت وانكشف وجها
طالع فهد : ما عندك أمنيه اخيره قبل تموت
ما رد عليه مصدوم
شوق شافته راح يضغط على الزناد وقفت بسرعه وهي ترفع يده و المسدس لفوق والطلقه صارت بالهواء دفته فقد توازنه وطاح خذت المسدس
وانصدمت وهي تسمع صوت إطلاق رصاص لفت وراها و انصدمت اكثر وهي تشوف فهد متصاوب في صدره وبعد ثواني طاح على الأرض لفت لمصدر الصوت وهي تشوف رجال واقف ومعه مسدس التفتت تشوف ناصر مالقته
مشت لفهد ودموعها نزلت الشاب صغير ينقتل بكل برود و بهالطريقه : اخوي تسمعني
فهد وهو يتنفس بصعوبة : ايه انتي اسمعيني 
شوق طلعت جوالها من جيب بنطلوها بيد ترجف : الحين بتصل للاسعاف تحمل
اتصلت وهي تعطيهم العنوان وتوصف لهم المكان بضبط وتستعجلهم لانه حالته ما
تتحمل التأخير
قعدت عنده : الحين بيجون الإسعاف تحمل
فهد مد يده بصعوبة لجيب ثوبه وطلع فلاش : ه هذا عطيه اخوي سلميه لنواف الوليد ال واذا ما قدرتي توصلين له سلميه لشرطة امانه عندك
شوق خذته : أن شاء الله مسحت دموعها الي بدت تزيد وهي تشوف الدم ملى ثوبه
شهق وهو يحس روحه بتطلع
شوق ارتجفت وهي تشوفه يشهق وبسرعة : اخوي قول أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد عبده ورسوله بصعوبة وصوت خافت حيل
نزلت رأسها تسمعه : أشهد أن لا إله إلا الله
ردت بسرعه : و أشهد أن محمد عبده ورسوله
سمعته يقولها وانتفض جسمه و طلعت روحه
صرخت بفجع وهي ترجع لوراء وتبكي و هي تشوفه يموت قدامها اول مره تشوف أحد يموت بهالطريقه حطت يدها على فمها تكتم شهقاتها بقوه و دموعها تنزل بغزارة وقفت هي تسمع صوت سيارات واسعاف حطت جوالها والفلاش في جيبها و مسكت المسدس بخوف على نفسها لفت بتشوف القاتل ما حصلته

شهقت بقوة ورعب و هي تبكي مدت يدها المرتجفه لوجها وهي تشهق بصوت عالي انسدحت على الكنبه وهي تستوعب أن الي شافته كابوس دموعها ما وقفت من زمان ما حلمت بحادثة وفاة فهد من بعد آخر من مره في شهر وفاته كل الي كانت تحلم فيه دم وقتل ، تنهدت بعد الي صار رجعت البيت وانهارت و تمت أسبوع منهاره نفسيا بسبب الي عاشته ضمت المخده تكتم شهقاتها

فتح عيونه لف لساعة يشوفها كانت 4صباحا سمع صوت بكاء مكتوم طالعها وهو يشوف اكتافها تهتز دليل على بكاها : شوق
ماردت عليه
نادها مره ثانيه طالعته وهي تمسح دموعها : نعم
نواف : شفتي كابوس بعد هالمرة
شوق : ايه
نواف بهدوء: قومي صلي الصلوات الي فاتتك ترى كله حلم ماله داعي هالبكاء كله
شوق طالعته بهدوء ليته حلم بس هالشي صار معها واقع طالعت الساعه انصدمت : كيف نامت كل هالوقت وقفت تستغفر وتوجهت للحمام يكرم القارئ الي خارج الغرفه بالجناح

الساعه 10 ص
تسوي التمارين الرياضيه الي تعودت تسويها من لندن خلصت و دخلت الغرفه وهي تسمع صوت الماء في الحمام خذت روب استحمامها وراحت تأخذ شور خلصت
توجهت لغرفة الملابس طلعت لها فستان طويل فوشي وكعب سرحت شعرها ورفعته ذيل حصان و بعض خصلات طاحت على وجها لبست حلق ناعم و ساعتها والأسوارة الي جابها لها ناصر و ولبست كعب عالي و حطت مكياج خفيف وروج فوشي طلعت من الغرفة وهي تشوف نواف كاشخ و يعدل تنسيفة شماغه ما حست بنفسها وهي تتأمله إلا على صوته : خلصتي
شوق انحرجت كانت بتمشي بس لفت نظرها كيس مجوهرات فخم شافته معه في لندن بس حق من ما تدري
كملت طريقها وهي تطلع من الجناح و تنزل : السلام عليكم ورحمة الله
أم نواف تنزل مجله كانت بيدها : وعليكم السلام ورحمة الله
شوق قربت وباست رأسها : اخبارك يا خاله اشوف الوجه ينور
ابتسمت أم نواف : أما انا الي وجهي ينور والا انتي
شوق ضحكت : إلا وين البنات
أم نواف : طالعين
دخل نواف وهو يسلم بأس رأس أمه : كيف حالك يمه خذتي دواك
أم نواف: ايه خذته انت وين رايح
نواف : بروح لبيت عمي
شوق شتت نظرها بضيق يعني جايبه لها
وقف : عن أذنكم
أم نواف : فمان الله يمه
شوق جاء في بالها سؤال : اقول يا خالتي نواف صار له فتره متزوج
ام نواف : من ثلاث سنين
شوق : وللحين ما عنده عيال
أم نواف : الله ما راد يكون عندهم عيال روان كل ما تحمل بعد 3 أو 4 شهور تجهض
شوق : مسكينه
أم نواف ابتسمت : جيبي لنا انتي الولد
شوق عضت شفتها بإحراج استاهل احد قالي افتح هالموضوع

******


رجع المملكه وهو مشتاق لها كثير دخل شقته تروش وبدل ملابسه وراح لبيت أهله
استقبلته امه بالاحضان وفرحه
جراح : اخباركم
الأم : الحمدلله بخير
جراح : و روان حبيبة أخوها
روان : الحمدلله
بعد السوالف وقف بيروح يشوفها مو من عادتها ما ترد عليه ولا تسأل وقف استأذن من الكل وطلع وقف قدام الباب الخارجي وهو يشوف نواف يطلع من سيارته مشى له بابتسامه : يا هلا والله بولد العم الحمدلله
 على السلامه متى رجعت من السفر
نواف ابتسم : الله يسلمك أمس رجعت
جراح : تفضل حياك
دخله مجلس الرجال : اخبارك
نواف : الحمدلله
وقف جراح : عن اذنك بنادي الوالد لأن عندي مشوار مهم
نواف : طيب بحفظ الله
طلع جراح وبعد دقايق دخل أبوه يرحب بنواف تقدم نواف
بأس رأسه بحب : اخبارك يا عمي
أبو جراح : بخير الحمدلله وانت اخبارك والحمدلله على سلامتك
نواف : الحمدلله بخير الله يطول بعمرك ويسلمك
دخلت الخدامه وفي يدها صينية القهوه والشاي والتمر
مسك نواف دلة القهوه وصب فنجانين
مد فنجان لعمه : سم
أبو جراح : سم الله عدوك
سكت شوي : إلا عمي وين روان ابي اشوفها و اتكلم معها
أبو جراح : طيب باشوفها مع أنها زعلانه حيل منك يا ولدي وقف وهو يطلع
قعد نواف يتقهوى وينتظر عمه دخلت روان لحالها
روان : السلام عليكم
نواف رد السلام : اخبارك
روان بهدوء : من الله بخير
نواف : طيب ما ودك ترجعين ما مليتي من القعدة هنا
روان ببرود : لا ما ودي ارجع القعده في بيت ابوي اريح
نواف طلع الكيس : طيب تفضلي هاذي لك وامري بالرضاوه الي تبينها
روان خذته بفرحه حاولت تخفيها فتحت الكيس وطلعت العلبه المخملية وفتحتها التمعت عيونها بإعجاب
وبدون شعور : مشكور حبيبي حلوو مراا
نواف ابتسم
وهي لما شافت ابتسامته عضت شفتها سكرت العلبه ودخلتها
بالكيس وقفت : مابي منك غير ورقة طلاقي وهالطقم خذه لزوجتك الجديده
نواف وقف مقابلها : طلاق مره وحده مسك يدها وحس بارتباكها: و يهون عليك تخليني
روان سحبت يدها وبارتباك : ق قلت لك الي عندي وطلعت بسرعه وهي تحس قلبها يدق بسرعه و اشتاقت له حيل
نواف ابتسم : بانشوف لمتى بتمي ببيت أبوك يا حلوه طلع وهو يحرك السبحه بيده

*****


عند جراح وصل البيت واستقبله خاله ورحب فيه ركضت بيان لابوها وضمته : بابا
شالها وباسها : عيون بابا اخبارك ياحلوة
توسعت عيونه بخوف : وش فيها يدها
أبو بدر : حرق بسيط لا تخاف
جراح : وكيف احترقت
أبو بدر : كل الي فهمته أنها احترقت بشاي حار ببيت أبوك
جراح طالع يدها بضيق يا خال ممكن تنادي لي فاطمه
ابو بدر : أن شاء الله الحين بناديها بس يا ولدي هي للحين نفسيتها تعبانه من الإجهاض خلها كم يوم زياده
جراح طالعه بصدمه إجهاض
أبو بدر شافه ما رد طلع ينادي فاطمه
فاطمه : السلام عليكم الحمدلله على سلامتك بو بيان
جراح طالعها ....

انتهى البارت

سبحان الله الحمدلله استغفر الله
لا اله الا الله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 18-01-2018, 07:24 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ناظر عيوني وتدري وش كثر أهواك / بقلمي


السلام عليكم
البارت يجنن
نواف وش بيسوي بعد كذا

الرد باقتباس
إضافة رد

ناظر عيوني وتدري وش كثر أهواك / بقلمي؛كاملة

الوسوم
أهواك , بقلمي , عيونى , ناظر , وبحري
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء/بقلمي Marie.g روايات - طويلة 4578 الأمس 09:44 PM
سأبقى أنثى/بقلمي سأروي حياتي كالقصة روايات - طويلة 203 20-01-2017 12:38 AM
رواية:مت أو لتتركني أمت اختر مماتا أو حياة وأختف/بقلمي { في خفوقي لك حكاية } روايات - طويلة 566 29-11-2016 04:52 PM

الساعة الآن +3: 02:49 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1