اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 07-12-2017, 02:45 AM
Roz3 Roz3 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
01302798240 رد: رواية ياكثر مالك من أسمك نصيب / بقلمي


جميييييييلة جميييييلة متى التكملة لا تتأخرين أبداع ماشاءالله الفكرة جديدة وحماااااس ننتظر بفارغ الصبر بنات أفكارك و أبداعك جميلتي😘

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 12-12-2017, 02:58 AM
Haifa12 Haifa12 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ياكثر مالك من أسمك نصيب / بقلمي


البارت الرابع





جالس على سريره ويفكر
هي متأكد انها هي نفس عيونها نفس ملامحها البريئه بس كبرت شوي ، بس مو معقول انها هي ايش جابها بهذا المكان وليش تشحد ، مستحيل تصير تشحد وهي بنت عمي ، يالله يااني غبي كيف خليتها تروح ، بس انا مو متأكد انها هي ، حتى ولو كان قلت اسمها اقل شيء اذا ردت يعني هي ، انا ماادري كيف راحت بغمضت عين ، حتى ماامداني استوعب الموقف ، يالله كيف ضيعتها من يدي ، لازم بكرا اروح لنفس المكان يمكن الاقيها ، يارب تكون هي لجين ، ياربي لا تضيع لي تعب وخلني القاها ياربي ، ياربي اجمع شمالها مع اختها واهلها ومعي يارب العالمين ، وغفى وهو يدعي .



قبل هالوقت بثلاث ساعات

كان طالع من الحرم بعد ماصلى العشاء بيروح للفندق يريح لانه من الفجر صاحي ويدورها ، وعند باب الفندق وقف لان في احد اعترض طريقه رفع راسه شافها واقفه قدامه ، مثل ماتخيلها ، مثل الملامح ، انصدم يحسب نفسه جالس يتخيل مو مصدق اللي يشوفه ، انتبه على نفسه بعد ماراحت وابعدت عنه بحركه سريعه وفجأه اختفت مايدري وين راحت ، اتجه بسرعه بالاتجاه اللي راحت معه وصار يركض ويدورها . وبعد ساعتين من تدويره يأس يلقاها وراح للفندق .


اما هي بعد ماشافت نظراته اللي تعودت عليها من الشباب خافت وراحت بسرعه ، خافت يتحرش فيها لانه كم مره صار فيها كذا ، وراحت تمشي بسرعه باتجاه مكان اجتماعهم ، بعد ماوصلت جلست وهي تلهث من السرعه وتلفتت مالقته وحمدت ربها انه فكها منه .




.....
الساعه 12
جالسه على فراشها تفكر في وضعها
كيف تحسنت معاملتهم لها بعد ماصارت تجمع فلوس كثيره مره وكيف صار فيه ثقه لو قليله منهم لها
وبخاطرها
انا لازم اسوي بكرا الخطه مادامهم وثقوا فيني لو شوي قبل لا يتراجعون عن هالثقه .
صحاها من سرحانها سميره وهي تقول : ماتسيبي التفكير وتنامي لاتنسي بكرا الجمعه .
لجين انسدحت بفراشها بخوف : طيب .
راحت سميره ونامت حلوتنا من التعب .




الصباح
صحت من بدري وبحماس لتنفيذ الخطه وبامل انها تفتك من هالعيشه وتلاقي اهلها
جالسه تدور بالحوش تنتظر الوقت يجي وينزلون للحرم لفت على سميره اللي طلعت من البيت وشافتها
سميره : ايش مصحيكي ؟
لجين : مافيا حاجه بس خلصت نايمه
سميره بشك : اوكي روحي اتجهزي على مااصحي الاولاد

راحت لجين وتجهزت وتجهز الاطفال ومشيوا للحرم





صحت من النوم على دق الباب
لمار وهي تتعدل وتجلس : تفضل .
دخلت الخدامه : ( انسه حان وقت الافطار )
لمار : اوكي ، كم الساعه ؟
الخادمه : ( الساعه الان العاشره صباحًا ).
لمار : خلاص جهزي فطوري وجيبيه على مااخذ شور .
الخادمه : ( حاضر ، هل تريدين مساعده ) .
لمار : لا ، شكرا .
الخادمه : ( حسنًا )
وطلعت
قامت لمار بكسل لانها مانامت الامتأخر امس ولا شبعت نوم دخلت دورة المياه تأخذ شور .
جت الخادمه حقتها وجابت الفطور ورتبت سريرها وطلعت لها ملابس وحطتهم على الطاوله عند دورة المياه وطلعت وسكرت الباب .

طلعت من دورت المياه ولبست ملابسها ونشفت شعرها وجلست تفطر وهي تفكر بهذاك اللي اخذ عقلها ، خلصت فطور وقامت وخرجت من الغرفه تدور وصايف ، شافت جهاد بالصاله وراحت عنده
لمار : صباح الخير .
جهاد رفع راسه لها بعد ماكان على الجوال وبابتسامه : صباح الفل والورد . كيف حبيبت اخوها ؟
لمار ابتسمت : طيبه الحمد لله ، كيفك انت ؟
جهاد : من شفتك وانا بخير .
لمار : ههههههه وش هالروقان على هالصبح .
جهاد : تعالي تعالي بس افطري معي لي ساعه انتظر احد يجي يفطر معي .
لمار : لا ، الحمد لله انا افطرت وخلصت .
جهاد : مصره تخربين مزاجي ، تعالي اجلسي لو مجامله ( وبتكشيره ) ناس ماتعرف الذوق .
لمار : ههههههه ياابو الذوق انت والاتيكيت .
لفوا لشهرزاد اللي نازله من الدرج : هااااي
جهاد : وش هاااي قولي السلام عليكم والا صباح الخير على الاقل .
جلست على الكنبه وحطت رجل على رجل : بسم الله اكلتني ، طيب السلام عليكم .
جهاد ولمار : وعليكم السلام .
شهرزاد : ايوا شعندكم ضحك لمار واصل للدور الثاني .
جهاد : ماعندنا شيء ، بس فيها طاقة ضحك .
لمار : لا والله من حركاتك الغريبه ، اول مره اشوفك مروق الصبح .
شهرزاد : بالعكس جهاد دااايم مروق ، ويستهبل ، ماعنده جديه ابد .
جهاد : انا ماعندي جديه ؟
شهرزاد : معليش اخوي الكبير بس انا صادقه يعني ماقد شفتك اخذ الموضوع بجديه دايم تاخذه بمزح .
عصب جهاد : لاااه عاد لايكون مااعجبت حضرتك .
شهرزاد : اي انا مايعجبني الرجال اللي كذا احب الثقيل الرزين .
لمار سحبت شهرزاد بعد ماشافت عيون جهاد طلعن من العصبيه ، وصعدت فيها لفوق ، وقفن عند نهاية الدرج وفكت شهرزاد يدها بقوه من لمار
شهرزاد : خييير ليش سويتي كذا .
لمار : لا والله انتي سامعه ايش قاعده تقولين ؟
شهرزاد : وانا شقلت ؟
لمار : ماقلتي شيء . وراحت عنها ، ليش تعاتبها وهي تدري مافيها امل اهم شيء ابعدتها عن جهاد لا تزيد غضبه والا هي مو هامتها .
نزلت ومالقت جهاد وراحت لغرفت وصايف اللي عند غرفتها





العصر
لفت خلفها شافت فارس لاهي عنها بجواله مشت واسرعت بخطواتها تجاه العسكري اللي واقف بعيد شوي عنها ، كانت تمشي بخطوات سريعه ودها الارض تطوى وتوصل العسكري بسرعه قبل يشوفها فارس ، وصلت ووقفت خلف العسكري بربكه ، بس اللي اربكها زود انو في اححد حط يده على كتفها من خلف .



لفت له شافت فارس يطالعها ولو العيون تذبح كان ذبحتها قال لها من بين اسنانه وبصوت منخفض علشان مايسمعه الشرطي : امشي قدامي بدون اي كلمه ، لاذبحك .


تحطمت كل امالها وجاها احباط ، وخافت لانه كشفها وكشف خطتها يعني الحين راح تتعذب ضعف العذاب راح يحبسونها اسابيييع ويمكن شهور ويمكن مستحيل بعد تطلع من هذاك السجن ، مشى فارس ومشت معه ودموعها تنزل على فرصتها اللي ضاعت ، املها انقطع ، حزن يجتاحها مو طبيعي ، لاحظت الطريق نفسسس الطريق اللي راح فيها معه قبل 14 سنه نفس الشعور ، نفس الخوف ، نفس الالم ، نفس كل شيء ماتغير شيء من 14 سنه ، بس اللي تغير انها تعرف انها راح تتغذب راح تتغير معاملتهم لها ، راح يورونها نجوم النهار ،. ركبت السياره وهي مستغربه هدوء فارس ، ماصارخ عليها ولا هددها ولا ضربها ولا سوا فيها شيء ، وصلوا بيت امه ونزلت معه استغربت انه ماوداها لهذيك البيت دخلت البيت ووقفت عند الباب وهي تسمع فارس يكلم امه .
فارس بعصبيه : انا جبتها يامي لانها كانت بتخونني ، كانت حتبلغ علي ياامي ، انا مو مصدق كيف تسوي كذا ، ( وبصراخ ) ايش اسوي فيها ياامي ، قولي ايش حسوي .
ام فارس : حسبي الله عليها كيف تسوي فيك كذا هادي الحيوانه ، ( ومشت باتجاه لجين ) تعالي يابنت الكلب ، انا حوريكي كيف تغدري بابني ( ومسكتها مع شعرها ووصلتها الارض ) ، مو احنا يابنت الاكبار اللي تسوي فينا كذا ( وصارت ترجف بطنها ) فهمت ، ياحيوانه ، يا كـ*** يا***** ، وربي حتندمي على هاديك الساعه اللي فكرتي فيها تسوي كدا ، وبدت تضربها مع كل مكان .
ماتحملت لجين والتوت على نفسها تحاول تتفادى الضربات : اااااه
جرتها ام فارس معها للمطبخ ورمتها على الارض السيراميك وشبت الفرن وطلعت ملعقه كبيره وحطتها على النار : انا حوريكي كيف تتطاولي على اسيادك . قربت للجين وسحبتها مع شعرها لقريب من الفرن ، شالت الملعقه الحمراء من الحراره وحطتها على فخذها .
صرخت لجين : اااااه خلااااص اسسسسفه .
ام فارس بصراخ : اسفه على ايش ، ماينفع اسفك الحين .( وشالت الملعقه وحطتها على ظهرها )
حاولت تفك نفسها منها وراحت جري للغرفه اللي كانت تنام فيها ودخلت وسكرت الباب وقفلته وطاحت على الارض وهي تبكي ، تبكي حظها ، تبكي ألمها وخوفها .




بعد ساعه
صحت من النوم على صوت دق الباب ناظرت مكانها وكيف هي نايمه على الارض وتذكرت اللي صار ، قامت بسرعه للباب ووقفت خلف الباب .
لجين : مين ؟
فارس : انا فارس .
لجين : ايش تبغاء ؟
فارس بعصبيه : افتحي الباب وكلميني .
فتحت لجين الباب وهي ماتغطت لانها تعتقد ان ام فارس بس مغطيتها علشان مايشاف جمالها وخلاص شاف الكل جمالها ليش تتغطى .
فارس هداء شوي بعد ماشاف ملامحها اللي غصب تريح الاعصاب من جمال صنعها وسبحان اللي صنعها : يالله اتجهزي حنخرج ، واستعجلي قبل تشوفك امي لانها ماحتخليكي لو شافتكي .
لجين بسرعه : انا جاهزه ، يالله نمشي .
فارس مشى : اوكي .
مشت خلفه لجين بسرعه قبل تشوفها ام فارس وتوريها الويل .

ركبت معاه ومشى فارس والهدوء سيد الموقف ، استغربت لجين هدوءه واستغربت الطريق .
لجين : فين حنروح ؟
مالقت جواب واسكتت ، متوقعه منه اي شيء ، ومتأكده انه راح يوديها لعند سميره ويخبرها باللي صار وعاد ياويلها منها ، عقدت حواجبها بعد ماتسندت على ظهرها واوجعها الحرق : ااه .( حسبي عليها كيف ماعندها ضمير يوم تسوي فيني كذا )
استغربت من الطريق غريب عليها اول مره تشوفه ولفت لفارس بتوتر : فين نحنا رايحين ، ( وبخوف ) لايكون حتذبحني ، ترا ماحسامحك لو قتلتني ، واهلي حينتقون منك .
وقف فارس السياره ولف لها : اهلك مين ؟ اهلك لو يبغوكي كان دوروكي ، مو يسيبونك عندي 14 سنه .
لجين كلامه جاء على الجرح وجرحها بالصميم : انا واثقه انهم يدوروني ، واجزم اننا بنلتقي بيوم ، ولا تحاول تثير اعصابي بهالكلام ، لاني واثقه فيهم حييل .
فارس باستهتار : طيب يالواثقه انزلي .
لفت لجين تشوف المكان ، استغربت انه مو مقر العصابه ولا صحراء يقتلها فيها ، شافت مبنى مثل الشقق المفروشه ، حست بخوف وقالت : ليش جايبني هنا ؟
فارس : حتعيشي هنا .
لجين : ليش هنا ؟
فارس : انا اسوي اللي يجي في بالي ولا لك حق تسألي ويالله استعجلي .
لجين حست براحه اقل شيء بعيد عن ام فارس وسميره .
نزلت ومشت معه واتجهوا للاصنصير الصغير ودخلوا ، وصلوا الطابق الثالث ونزلت لجين بسرعه لانها متضايقه من قرب فارس لها بحكم صغر الاصنصير .



مشى باتجاه الشقه ودخل ، دخلت خلفه بتردد ، وصارت تناظر اجزاء الشقه الصغيره واللي تتكون من غرفة نوم وصاله صغيييره ومطبخ تحظيري صغير بزاويتها ودورة مياه اقل من عاديه .
لفت للباب بعد ماسمعته يتقفل ، انصدمت يوم شافت فارس يقفل الباب ويناظرها نظرات ياما شافتها منه تراجعت للخلف وهي تقول : لـ ليش قفلت الباب .
فارس بابتسامة خبث : لجل ناخذ راحتنا .
لجين : وناخذ راحتنا ليش ، خلاص انت اطلع وانا بنام هنا .
فارس وهو يقرب منها : اوكي ، شرايك ننام مع بعض .
لجين انهارت : نعععععم ، انقلللع برااااء .
فارس قرب لها : واسيبك هنا لوحدك ؟
لجين ركضت لغرفت النوم وسكرت الباب بس اللي صدمها مافيه قفل ، مخطط لكل شيء هالكلب بس والله مااخليه يسوي اللي في باله لو اموت .
جاء فارس وفتح الباب اللي مستنده عليه بمحاولة منعه من فتحه بس هو فتحه بسهوله بحكم ان جسمها ضعيف ، ودخل وهو يقول : ليش خايفه مني انا فارس .
لجين وهي ترجع للخلف : وانا مو مخوفني الا انك فارس اللي امك دايم تقول لي ترا ماعليا منكي اذا شافكي فارس انا مو مسؤله عن تصرفاتوا .
فارس وهو يقرب : ياحلوها امي ، تعرف ان ابنها وحش ومايخلي فريسته بحالها .
لجين بصراخ : بععععد ، والا والله حتندم .
فارس باتسامة خبث : ايش حتسوي ياعصفوره .
وقفت لجين بعد ما وصلت للجدار وفارس صار قريب لها ، مسك يدينها وثبتهم على الجدار .
فارس : فرجيني ايش حتسوي .
لجين : الله ياخذك ، وخر عنيي.
قرب فارس وجهه لوجهها وحاول يبوسها بس ماقدر من تحريكها لراسها ، قرب بشده وباسها على خدها بعنف ، حست بالقرف من قربه وجاها انهيار وبدت تبكي بقوه مابيدها حيله قدام هالوحش وهي تحس فيه ينزل على رقبتها ويبوسها بعنف اقوى وكأنها حلاله ، انفجعت يوم شافته يحاول يفك ازار قميصها ، رفعت رجلها وضربته بقوه من بين رجليه ، ابعد عنها وهو يصرخ : ااااه ياكلبه ، والله حندمك .
وجلس وهو يتلوى ، اما لجين بعد ماابتعد عنها راحت تركض لباب الشقه بس اللي صدمها مقفول ومافيه مفتاح ، لفت لفارس يوم قال وهو رافع المفتاح بيده : فين حتهربي مني .
لفت لجين على الطاوله الله عند الباب وشافت عليها كوبين زجاج ، اخذتهم ورمت عليه واحد بس للاسف ماكان عليه لان عيونها مغشيتها الدموع ومو قادره تشوف عدل .
فارس : ههههههه .
رمت الثاني بقهر وقوه عليه وهالمره صابته على راسه بشده وطاح لان صابته دوخه من الضربه وانجرح راسه ، وطاح المفتاح من يده .
لفت لجين للطاوله واخذت غلاية المويه واتجهت بسرعه للمفتاح ، قام فارس حاول يمسكها بس مو قادر يركز من الدوار اللي براسه ، افتحت الباب ورمت عليه غلاية المويه وصارت تركض للدرج ، نزلت بهلع وخوف انه يلحقها ، طلعت براء الفندق وصارت تركض ماتدري وين تروح بس المهم تبعد عن فارس ، وقفت بعد ماجاها تقاطع وناظرت يمين شافت مقر العصابه ، راحت تركض له تحس فيه شوية امان اكثر من فارس واكثر من انها تعيش تايهه كذا .

وصلت المقر ودخلت شافت الاطفال عند الرئيس راحت معاهم علشان مايفقدوها ويسوون لها سالفه وهي مو ناقصه مشاكل ، دخلت عليهم وشافتها سميره وقامت لها وسحبتها لبراء الغرفه .
سميره : من فين جيتي ان شاء الله .
لجين : كنت مع فارس .
سميره : انا عارفه انكي مع فارس بس هوا قال ماحترجعي الا بكرا ، ايش جابك دحين ووين هوا فارس .
لجين تلعثمت : اا هو وصلني هنااا وراح ، مااعرف وين .
سميره : بس ماقال لي انك حتيجي .
وطلت جوالها من جيبها ودقت على فارس .
توترت لجين خافت يقول لها الحقيقه وعاد ايش يفكها من يدينهم .
بس اللي ماتعرفه ان فارس قايل لسميره انه حيخليها عند امه ، مو مثل ماتفكر هي انه متفقين عليها .
رد فارس بتعب : الو
سميره : انت وصلت لجين ؟
فارس ( وصلتي المقر ، انا حوريكي كيف تهربي مني تاني ) : ايوا انا وصلتها ، ليش ؟
سميره : لانك قلتلي اليوم انها حتبات عند امك والحين جابتها .
فارس : ايوا بس امي مشغوله وقالت اوديها لكم .
سميره : اوكي ، باي .
فارس : باي .
سكر السماعه وحط راسه على المخده يحاول يوقف الدم .

اما عند لجين دخلت على الرئيس وضربها بالسوط لانها ماجابت فلوس ، وراحت لفراشها تنام بعد هاليوم اللي كله عذاب .





بعد عشر ايام


الساعه 2 الظهر
هبطت الطياره على ارض الوطن ، مو مصدق انه خلاص صار دكتور ورجع لاهله ولديرته نزل من الطياره وركب سيارته اللي تنتظره عند باب المطار
السواق : الحمد لله على السلامه يا طويل العمر .
جراح : الله يسلمك .
السواق : وين بتروح طال عمرك .
جراح : روح لمكه ابغاء اخذ عمرتي .
السواق : بس انت توك واصلا من لندن ولازم ترتاح طال عمرك .
جراح : ابغاء اخذ عمرتي علشان ارتاح مره وحده .
السواق : سم طال عمرك .
رفع جواله ودق رقم وحطه باذنه ، بعد لحظات : هلا سيد ، كيف حالك ، انا بخير الحمد لله ، اي وصلت ، الله يسلمك ، سيد بغيت اسألك وين الجوال اللي مأمنك عليه ؟ معك ؟ ، اوكي طيب مااتصل عليه احد ؟ ، زين طيب ابغاك تجيبه لي ، انا الحين رايح للحرم جيبه لي هناك ، مايامر عليك عدو ، مع السلامه .

وصل للحرم المكي ونزل واخذ عمرته .
خلص من عمرته وهو يأذن العصر ، جلس بمصليات الرجل على بال مايقيم ويصلي .





عند لجين ماصدقت طلعوها من المقر لان فارس قال لهم يحبسونها بس ماقال لهم السبب .
اتجهت لداخل الحرم وناويه تنفذ خطتها واللي يصير يصير ، دخلت لقسم النساء ولفت وراها شافت فارس يطالعها مستغرب من دخلتها ، رجعت تناظر طريقها ومشت الين وصلت بين الحريم علشان مايقدر يوصل لها ، وجلست جمب حرمه كبيره وقالت : لو سمحتي ياخاله .
الحرمه : هلا . وصارت تدور فلوس بشنطتها علشان تعطيها .
لجين : ممكن تعطيني جوالك .
ناظرتها الحرمه بمعنى خيير .
لجين : امم يعني بكلم فيه بس شوي ، بسرعه الله يخليك .
الحرمه : اوكي بس وهو معي .
لجين : اوكي بس لاترفعينه خليك منزلته ، اكتبي الرقم .
سوت الحرمه اللي قالت وهي مستغربه ، وعطتها لجين الرقم . رن الجوال وحست برنته الحياة بالنسبه لها ، رفعت راسها لفارس اللي يطالعها مستغرب جلوسها عند الحرمه ، نزلت راسها بعد ماسمعت رد من الجوال ، فجأه نزلت دموعها واخذت الجوال من يد الحرمه بدون شعور وحطته على اذنها .
لجين : الوو
جراح ماميز الصوت : هلا ، مين معي ؟
لجين بدموع وشهاق : مامااا .
فز جراح بطوله وكأن صوتها رده للحياة وقال بصوت مرتجف خايف يخيب ضنه : لجيين ؟
لجين انهارت بعد ماعرف اسمها مع انه صوت رجل : ايي ، وين امي ؟
جراح : انتتتي وييينك ، سنييين ندورك ، قولي وينك وانا اجيك ؟
قالت بسرعه وهي تشوف فارس جاي لها وعيونه يطلع منها شرار : بالحرم عند باب الملك عبدالـعــ..




فارس فقد اعصابه يوم شافها بيدها جوال وتقدم ناحيتها متجاهل انه قسم نساء والنساء اللي حوله مسكها مع معصمها واخذ الجوال اللي معها ومشى فيها وهو يسكر سماعة الجوال ، يحاول يكتم غضبه لاتفضحه بين الناس انه خاطفه .




عند جراح بعد ماقطع الخط قام يركضض باقصى سرعته لباب الملك عبدالعزيز توقعها هناك لانها من هناك مخطوفه ولانه سمعها تقوله مع ان كلمتها مبتوره بس عرفها لانه كان يسمع حتى نفسها من شدت انصاته لها ، وصل للباب هو ورجاله اللي معه ووقفوا عند الباب ناظر داخل ماشاف شيء غريب ، او ماشافها ، ركض للساحه يدورها بين الناس القليله بالساحه من حر الشمس .




شافها هي اكيد هي من سحب فارس لها ، قرب لهم يبغاء يتأكد ، بس زال شكه بيقين يوم شافها تلف وجهها لهم ، وبعد ماشافته نادت بأعلى صوتها : جرااااااااح .


فارس لف للجه اللي تطالعها وشاف جراح يناظره وعيونه شرار ، ترك لجين وراح يركض بأشد سرعته .
بس هيهات وين يهرب ورجال جراح لحقوه ومسكوه .



بعد ماتركها فارس راحت تجري لجراح ، مو مصدقه انها لقيت اهلها ، بعد 14 سنه من العذاب ، وألم الفراق ، ووجع الفقد ، تحس كأنها تحلم ، كأنها طير يطير بفرح ، كانها سجين اعفي من الاعدام ، وشاعر كثيره تحس فيها بهاللحظه .




ارتمت بحضن جراح اللي فتح يدينه لها بعد ماشافها تركض ناحيته مو مصدق انه لقاها ، واخيرا لقاها بعد فراق سنيييين .


بعد دقيقه رفعت لجين راسها من حضنه بعد مااستوعبت انها مو هذيك الطفله الصغيره اللي ياما حضنته وياما لعبت معه ، مرت سنينها والحين فيه حاجز بينهم وفيه حدود لازم ماتتعداها .
ابتعدت عنه وهي منزله راسها بخجل : شكرا جراح ، معروفك هذا مستحيل انساه .
جراح : ولو العفو ، وحق وواجب .
لجين : بس وين امي ، ليش جوالها معك .
جراح تلعثم مايبغاء يصدمها بخبر موتها من 14 سنه وبالضبط بعد شهر من خطفها : امم بعد ماضعتي قالت امك انه معاك رقم جوالها ، واخذته منها وعطيته واحد يراقبه علشان اذا دقيتي .
لجين : اها ، طيب وين امي ؟ ودني لها الله يخليك مشتاقه لها حيييل .
جراح رحمها : اوكي تعالي معاي .
لجين وهي تمشي معاه : وين بنروح ؟
جراح : العائله كلهم هنا . راح نروح لهم ، اكيد الكل يدور عليك الحين .
لجين : اوكي .
دخلوا ابراج وقف الملك عبدالعزيز واتجه فيها لمحل ملابس واخذ لها لبس وطلع و مر محل عبايات واخذ لها عبايه واتجه للاصنصيرات لجل يصعد للسويت حقه .


وصل المصعد ونزلوا وراح للسويت حقه دخل ولف لها .
جراح : ادخلي .
ترددت لجين ، خافت بعد تجربتها مع فارس ، يسوي فيها مثله .
فهم جراح خوفها حط الاكياس اللي بيده على الارض وطلع براء وقال لها : خلاص ادخلي انتي وثواني وتجي الخادمه تساعدك ، وانا بنتظركم هنا .
لجين : اوكي .
مشت ودخلت ، وصدق بأقل من دقيقه جتها خادمه تساعدها ، دخلت تأخذ شور يريح جسمها من التعب وينظفها من هالاوساخ اللي على عليها ، طلعت وشافت ملابسها مجهزات عند باب الحمام لبستهم واتجهت للصاله شافت الخدامه .
الخادمه : ( أهلا سيدتي ) .
لجين : ( اهلا بك ).
الخادمه : ( اقتربي ، اجلسي هنا لاجفف لك شعرك ).
قربت لجين وجلست على الكرسي وهي فرحانه انها مانست اللغه الانقلش اللي علمتها امها من كانت صغيره وظلت تراجعها حتى وهي عند ام فارس .
جففت شعرها ورفعت راسها ناظرت شكلها بالمرايه ، وعجبها شكلها ، اول مره تشوف نفسها مرتبه كذا ، تحس نفسها خفيفه بعد الشور اللي خذته : ( هل انتهينا ) ؟
الخادمه : ( الا تريدين بعضًا من مساحيق التجميل ) ؟
لجين ( كلا ، شكرا لك ).
الخادمه : ( اذا انتهينا ) .
مشت لجين للباب وفتحته شافت جراح وقف قدامه ومتكي على الجدار وعينه على الجوال .
لجين : امم خلصت .
رفع راسه جراح : يالــ..
بتر كلامه بعد ماشاف انسانه ثااانيه غير اللي جابها ، هذي جميله بما تعنيه الكلمه ، اشبه ماتكون حوريه قدامه ، ذاب في ملامحها ، تفاصيلها تقتل .
قال بعفويه من جمالها بصوت خافت : ماشاء الله .
حست بخجل من نظراته لها وقالت : اممم متى نروح لأمي ؟
جراح صحى على نفسه من طاري امها : الحين ، بس لبسي عبايتك اول .
لفت واخذت العبايه اللي جابتها الخادمه ولبستها ، حاولت تلبس النقاب بس ماعرفت لانها اول مره بتلبسه ، ساعدتها الخادمه بلبسه .
عدلته وربطته لها ، ناظرت شكلها بالمرايه : اوكي حلو .


كل هذا صار تحت انظار جراح اللي مو راضيه عينه تنشال عنها ، انتبه لنفسه بعد ماقربت له وقالت : انا جاهزه .
مشى معها باتجاه فلة جده ، ومن هناك يخبرها جده ان امها متوفيه .





توقعاتكم للبارت الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 12-12-2017, 12:08 PM
صورة شيخة المنناصير الرمزية
شيخة المنناصير شيخة المنناصير غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ياكثر مالك من أسمك نصيب / بقلمي


الرواية حلوة كثير

الله يعطيك العافية


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 13-12-2017, 02:45 AM
Roz3 Roz3 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ياكثر مالك من أسمك نصيب / بقلمي


اجممممممممممممل بارت فارس الله ياخذه ها الحيووووووووان 😭😭😭😭😭😭😭😭💔😩قلبي الصغير لايتحمل ننتظر 😭

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 13-12-2017, 02:46 AM
Roz3 Roz3 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ياكثر مالك من أسمك نصيب / بقلمي


يا قلبي على أختها أذا شافتها💔😭

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 27-12-2017, 02:22 AM
Haifa12 Haifa12 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ياكثر مالك من أسمك نصيب / بقلمي


اهلين حبايب قلبي
معليش والله ادري تأخرت عليكم
بس هالاسبوعين كله تسليم مشاريع واختبارات
اوعدكم باذن الله راح انزل لكم بارت طوييل بالويكند واحداث جميله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 02-01-2018, 12:25 PM
Haifa12 Haifa12 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ياكثر مالك من أسمك نصيب / بقلمي


البــارت الخـامس





دق الجرس
ثواني وفتحت الخدامه الباب .
جراح : جدي موجود ؟
الخادمه : ( اجل )
لف جراح لها : انتظري هنا وانا بدخل اخبر جدي اخاف اذا شافك ينصدم .
لجين بسرعه : لا الله يخليك ، لاتخليني بروحي .
جراح استغرب خوافها بس مايلومها مايدري وش شافت بحياتها : طيب امشي معي .

دخل وشاف جده بالصاله قرب له وقال بصوت رفيع شوي علشان ينتبه جده : السلام عليكم .
فز الجد بطوله ولف يشوف ولده وحفيده اللي له كم شهر ماشافه : ياحي هالصوت .
قرب جراح لجده : الله يحييك ويبقيك .
ضمه ابو عبدالعزيز بحراره ، ثواني وابعده عنه وهو ماسك يدينه : شخبارك يبه ؟ عساك طيب ؟
جراح : طيب الحمد لله ، اخبارك انت ؟
الجد : بخير دامك قبالي .
قرب جراح وباس راسه : تاج راسي والله .


عند لجين جالسه تطالعهم من عند الباب ومنهاره معقوله صدق هي عند اهلها ، للحين مو مستوعبه ومصدومه ، تناظر جدها ، يالله متى كبر ومتى طلع له هالشيب اللي مالي لحيته ، هذا ابوها اللي ربها بعد موت ابوها ، هذا اللي ماتخلاء عنها وجاي يدور عليها بعد كل هالسنين ، هذا اللي مستحيل تنسى فضله عليها ، تنسى قد ايش كان مدلعها ومدللها .
صحت من سرحانها بعد ما لف لها جدها وقال : تعالي يالمار مافيه احد .
انتبه جراح لها وقال بتوتر : ل لا يبه هذي مو لمار .
انتبه الجد لتوتر جراح واحتدت نظرته : اجل من هذي اللي كأنه زول لمار ولاهي لمار ؟
جراح توتر زياده من نظرته بس يخاف يقول له يجيه شيء خاصه انه عنده ضغط : اا هذي اممم
الجد عقد حواجبه : لايكون متزوج ياجراح .
جراح بسرعه : لا لا يبه مو متزوج .
الجد : اجل منهي هذي ، ( لف للجين ) منهي انتي يامره ؟
قال جراح بسرعه : هذي يبه اللي انت تدور كل هالسنين .
فتح عيونه الجد : لجيين ؟
جراح يهز راسه بايه : اي يابعد راسي ، لجين .
مشى الجد لها وهو يقول : تعالي ياعين ابوك ، تعالي
لجين من جد جاها انهيار ، مو قادره تمشي ، بدت تترنح وهي ماشيه لجدها وحبيبها وابوها ودنيتها ، وصلت له وضمته بقووه وهي تبكي ، بس هالمره دموعها فرح دموع لقاء دموع ماذاقت الا مرها 14 سنه ، الحين جربت حلاوتها بعد كل هالسنين .
بعد دقاااايق طويله ابتعدت عن حضنه بعد ماحاول يرفع راسها عنه : اخبارك يبه ، وش الدنيا بك يابنيتي ، والله ان بعد عينك مااهتنى بعيني النوم ، ادورك حتى بأحلامي ، ابي طيفك لو بالحلم ، ( لف لجراح ) وين لقيتها ومن متى هي معك ؟
جراح : هههههه يبه على اي سؤال تبينا نجاوب .
الجد لف للجين : على اخبار بنيتي وعلومها .
لجين بدموع : انا بخير دامي عندك وجمبك دايم بكون بخير .
الجد قال لجراح : انت الحين ماودك تروح ابي اشوف بنيتي براحه ، ابي ترد روحي بشوفت وجهها .
جراح ( عز الله ماكذبت شوفت وجهها ترد الروح وتجيب العافيه بعد ) مشى : سم ، بس لاتنسى ترا بعد انا كم شهر ماشفتن .
الجد : زين زين سكر الباب معك .
طلع جراح وفكت لجين غطاها على اساس ماشافها .
الجد : شخبارك يبه ، سولفي لي وش صار عليك ، ومن متى وانتي مع جراح ؟
لجين : خلك مني يبه ، انت يبه كيفك ؟
الجد : انا بخير ياربي لك الحمد ، بس انتي شخبارك ؟
لجين : اخباري عشت مع عائله اقل مايقال عنها فقير محبوسه ببيت مايتعدى ثلاث غرف ومطبخ ودورتين مياه ، ودرست انتساب الى الثانوي ،بعد ماتخرجت بسنتين انتقلت من هذا البيت لسكن متسولين وخرابه عذبوني هناك وخلوني اتسول ولا كان فيه اكل ، ذوقوني انواع العذاب بعد ماحاولت ابلغ الشرطه ، ماانام الليل من الالم ، بعد ماكسبت ثقتهم من جديد حاولت ابلغ مره ثانيه بس بعد مسكوني ، وهالمره عذبوني عذاب نفسي ، وبعد مافكوني قررت اني ادق على جوال امي واللي بيصير يصير ، ودقيت وطلع الرقم مع جراح رد علي بس جاء اللي يراقبني واخذ الجوال وسحبني ، بس فجأه كذا شفت جراح ، عرفته من الشامه اللي برقبته وملامحه ، ناديته بأعلا صوت وجاء واخذني وجابني هنا . وهذي سالفتي .
الجد : اللهم لك الحمد ، بس من اللي خطفك ؟
لجين : امم واحد اسمه فارس .
الجد : فارس ايش .
لجين هزت كتوفها بمادري : مادري .
الجد : اهم شيء الحمد لله على سلامتك ، روحي ارتاحي شوي بعد المغرب بيجون اهلك وعمانك يتقهوون هنا وراح نفاجئهم بجيتك .
لجين : تسلم يابعدي ، بس ابي اشوف امي الحين مشتاقه لها حيل .
انصدم الجد ، كان مجهز لها اجوبه على كل اسئلتها الا هذا السؤال غايب عن باله ، شلون بيقول لها ، احتار ، قال بعد صمت : بس امك ماجت معنا .
لجين بتعجب : شلون ليش ماجت ؟
الجد : هي تعبانه وتركاناها بالمستشفى .
لجين بخوف : لييش ايييش فيها ؟
الجد : فيها مرض خطير وداخله بغيبوبه ؟
بكت لجين : طيب ابغاء اشوفها ، ودني لها .
الجد : ابشري بوديك بس ماتقدرين تشوفينها .
لجين : ليييش ؟
الجد ضمها : انتي اهدي الحين ، وهذا قضاء الله وقدره ، وانتي مؤمنه ولازم تصبرين وتحتسبين ، لاتخافين يايبه انا اكون امك وابوك وكل دنيتك ، واذا هي راحت انا موجود .
لجين : طيب ابغاها ابغاء اشوفها .
الجد : ادعي لها هي الحين عند رب العالمين ، وان شاء الله تلتقين فيها وفي ابوك بالجنه .
لجين بصدمه : مااتت ؟
الجد : امر ربك ، قولي لاحول ولاقوه الابالله .
لجين بشهاق : لاحول ولاقوة الا بالله ، بس ابيها ، من 14 سنه ماشفتها .
الجد : قضاء وقدر يايمه ، مالنا عن المكتوب . ( ماحب يقول لها انها ماتت بسبب جلطه بعد خطفها وتحس نفسها السبب )

بكت لجين وبكت وبكت بحضن جدها لين هدها البكى وتعبها اليوم وقراءة جدها للقران عليها ونامت بحضنه ، قام وشالها بسبب خف وزنها وراح يدخلها بغرفته ، خاف يدخل احد ويشوفها وينصدم ، او يفزعها ، حب يقول لهم بهدوء ، وهي ترتاح بعد يومها الطويل ، سدحها على السرير وغطاها وفتح جواله وشغل القران وحطه عندها وسكر النور وطلع وسكر الباب ، وقال للخدامه تنتبه لها ، وطلع يصلي المغرب لانه اذن .






عند جراح بعد ماطلع من عندهم اتجه لفلة اهله بيفاجئهم بجيته ، مع انهم يعرفون انه راح يجي بس مايدرون اي يوم ، دق الجرس بعد ماوصل الفله ثواني وفتحت الخدامه : ( اهلاً ) .
جراح : ( اهلاً بك ) وهو داخل بعد مافتحت الخدامه الباب بعد ماعرفته .
شاف اهله مجتمعين بالصاله ولاهين مو يمه قال بصوت مرتفع : السلااام علييكم .
شهقوا جميع وفزو واقفين : جرااااح .
جت لمار له تركض وضمته بقوه لدرجه بغى يطيح
جهاد : شوي شوي بغيتي تطيحينه .
وصايف تناظره بطرف عين : يالله يالغيره .
طير عيونه جهاد : وش غيرته ، من منه اغار من جراح .
وصايف : هههههههههههه طيب طيب لايطلعن عيونك .
جراح : ميمي خلاص خنقتيني .
ابتعدت لمار : شسوي فيك مشتاقه لك .
جراح : هههههه قبل امس مكلمك وشايفتني .
مشى لامه وضمته : كيفك يادنيتي عسى ماتعبت ؟
جراح : بخير دامني شفتك ، اخبارك انتي ؟
ام جراح : بخير دامك بخير .
ابتعد عنها وكمل سلامه على اهله واستأذن منهم يبغاء يحل احرامه ويغير لبسه .






عند لمار بعد ماصلت المغرب قررت تجلس بالحرم ماراح تصعد فوق ، بخاطرها يمكن تكون لجين تجي للحرم المغرب وهي دايم ماتكون هنا ، ولا احد من اهلها ، لانهم يجتمعون بفلة جدها .
وصايف : يالله ميمي نصعد فوق ، خفت الزحمه .
لفت على وصايف : ايوف انتي روحي ، انا بجلس هنا ، واذا سألت عني امي والا جدتي قولي لهم بجي بس بعد صلاة العشاء .
وصايف : ليش بتجلسين ، بجلس معك .
لمار : اخاف تكون لوجي تجي هالوقت وانا هالوقت دايم فوق ، لا روحي انتي اخاف تقلق امي علينا .
قامت وصايف : اوكي بروح بس انتبهي لنفسك ولجوالك .
لمار : اوكي ، مع السلامه .
راحت وصايف وجلست لمار على طرف مصلى الحريم تخاف تمر اختها من هنا فكت نقابها بعد ماجلست ، علشان اذا ماعرفت اختها ، يمكن اختها تعرفها .






بالفندق
اجتمع الكل بفلة الجد كعادتهم الا ام عبدالعزيز ( الجده ) ولمار .

بصالة الرجال دخل عليهم جراح والكل قام يهلي ويرحب فيه ويتحمدون له بالسلامه .
نادو ابو عبدالعزيز بعد ماخلص مسلم واشر له يجلس عنده .
الجد بصوت جهوري : حي الله الدكتور جراح ، عز الله ان جيتك ترفع الراس ، من عرفناك من تجي تجي معك التباشير ، وجيتك اليوم احلى بشاره ، انت واللي معك .
جراح بابتسامه : تحيا وتبقى يابعد راسي ، الله يسلمك ويعز شانك .
ابو مصعب : الله يسلمك يبه ، وعز الله صدقت دوم جراح رافع روسنا ، بس من اللي معه ؟
ابو عبدالعزيز : اللي معه وحده عزيزه علي ولـ ...
قطع كلامه بعد ماشاف ام عبدالعزيز تدخل : حي الله الغاليه .
قام الكل يسلم عليها ، بعد ماخلصت مسك يدها مهند وجلسها بمكانها عند جده .
مهند : هو يمه عجزتي على هالعصاء ، للحينك شباب .
الجده : اي شباب ياوليدي ، الله يحسن الخاتمه بس .
مهند : ههههههههه بعد هالكلمه طبقت عجوز بلا شك .
ضحك الكل و ضربته الجده بالعصاء : اقول عن العياره بس ، ويالله لمكانك .
مهند وهو يفرك مكان ضربتها : اححح ، خلاص بروح ، ( وهمس ) بس انتبهي لشايبك ترا تو يمدح وحده جايه مع جراح .
ضحك الكل لانه همس بصوت رفيع .
الجده : افا ، اجل هذا علمه وانا مدري .
مهند هز راسه بايه .
الجد : لا والله ماهي علومي ، مير انت ياعيار رح لمكانك خلني اكمل كلامي .
مهند وهو رايح : سم .
ابو جراح : اسلم يبه .
الجد للجده : انا اقول ياام عبد العزيز ولا يهون الجميع ان جراح جاء وجاب معه الخير ( ولف يناظرهم كلهم ) وخيره ومعروفه دين علي ويبشر لو يطلب عيوني .
قام جراح وباس راسه : تسلم وعساك ذخر .
الجد : ادري ماتدرون وش قاعد اقول بس هالنشمي جاب لي وديعه من راحت وانا مستودعه ربي ، جاب لي فقيده من سنين وانا اتخبط بكل مكان ادورها ، جاب الغاليه ، جاب لجين بنتي .
شهق الكل من الصدمه ، وشلون ومتى ؟ وكيف لقاها ، ووينها ، وانواع الاسئله بخواطرهم .


بس اللي صدمهم اكثر يوم سجد هذاك الشخص اللي خلاء جدته وعمومته كلهم يسوون مثله ، سجد شكر لربه اللي ماخيب له تعب ، شكر انها حيه ، شكر انها رجعت ، شكر لاشياء كثييييييره مخبيها بصدره وماقدر يخفيها بهاللحضه .


ناظره بصدمه من حركته وكأنه ماصدق انه لقاها حس بشويت حقد مايدري ليش .


رفع من السجود وبحركه سريعه راح لجراح وضمه : شكرا جراح مستحيل ننسى معروفك .
جراح مصدوم من حركاته اللي تصرح له بحبها : ولو يا مصعب ماسويت شيء ، ( وشدد على ) بنت عمي مثل ماهي بنت عمك .

ابتعد عنه وقرب ابو جراح وباس راس جراح : والله انك كفو ياولدي ولك مني سياره المديل اللي تبي على هالبشاره .
جراح : تسلم ياتاج راسي ، حق وواجب .
شكر الكل جراح .
عبدالله : طيب وينها يايبه نبي نشوفها ، واخبارها ، وعلومها ، ولهانين عليها .
الجد : اخبارها تكسر الخاطر ، الحين هي بغرفتي خليتها ترتاح بعد ماعلمتها بوفاة امها .
قامت الجده : واختها عندها خبر ؟
الجد : لا والله ماقلت الا لهالمجلس .
الجده : رح قل لها لا يجيها خبر يفجعها وانا بشوف بنيتي لجين اخبارها .
الجد قام : على هالخشم ، زين سويتي .
راح الجد لصالة الحريم ويوم قرب وسمعوا صوت عصاه قامن كلهن يهلن ويرحبن فيه .
سلموا عليه وحده وحده وباسوا راسه .
بعد ماجلسوا وكالعاده مجلس الحريم مو مثل مجلس الرجال كل وحده تسولف مع اللي عندها وانواع الازعاج ، لف الجد لوصايف اللي جالسه جمبه وتسولف عليه : الا يبه وين لمار مااشوفها ؟
وصايف : والله تكسر الخاطر هالبنيه تقول بجلس هالوقت بالحرم لعل وعسى تجي اختي واشوفها .
الجد : دقي عليها قولي لها تجي ابيها .
وصايف : سم .
دقت عليها وردت : الوو
وصايف : هلا ميمي
لمار : هلا فيك ، امري .
وصايف : ميمي تعالي بابا محمد يبغاكي .
لمار متعوده جدها لازم يشوفها ويسأل عنها كل يوم : اوكي قولي له بجي بعد الصلاه ، اذا مافيه مشكله .
لفت وصايف لجدها : تقول عادي اجي بعد الصلاه ؟
الجد مد يده بمعنى عطين الجوال ، اخذه : هلا ياماما تعالي ابغاكي الحين عندي لك مفاجئه حلوه .
لمار : سم بابا ، الحين جايه .
سكر السماعه وعطى وصايف جوالها .
وصايف بزعل : والمفاجئه بس للمار ؟
الجد : ههههههه لا لكم كلكم لاتخافي .
وصايف بابتسامه : اشوووى ، بغيت ازعل .
الجد : كلش ولازعلك مااقدر عليه .






عند الجده طلعت من عند اولادها وراحت لغرفتها .
فتحت الباب بشويش علشان اذا هي نايمه ماتفزعها ، فتحت النور بعد ماشافتها جالسه على السرير ومعطيتها ظهرها .
لجين حست بأحد دخل الغرفه وعلى طول مسحت دموعها لفت بعد مااشتغل النور وشافت جدتها حبيبتها قامت لها تركض وحضنتها ، شوي وابتعدت عنها .
الجده وهي ماسكه يدها : اخبارك يمه ، عساك طيبه ، وينك ، وش الدنيا بك ، ليش كذا نحيفه ، ماتاكلين يمه ؟
لجين : طيبه يمه دامني بينكم طيبه .
الجده لاحظت الحزن بعيونها : عسى ماشر يمه ليش الحزن .
لجين تحاول ترد عبرتها : وليش يمه الحزن وانا راجعه لاهلي وناسي انا ماني حزينه بالعكس مبسوطه مرره .
الجده : الله يديم السعاده يارب ويحفظك .
لجين : امين يارب ، ( وبخوف ) يمه وين لمار ؟
الجده لاحظت خوفها : لاتخافين يمه لمار الحين بتجي ، راح جدك يقول لها انك هنا .
حست براحه فضيعه اقل شيء باقي لها احد من اهلها : زين ، جدي قال لي المغرب تجتمعون ابغاء اشوف عماني وخالاتي وبناتهم ولهت عليهم كلهم .
الجده : ياروح جدتك انتي ، اوكي الحين نطلع لهم ، بس انا وصيت على اكل لك ، بالاول كولي شيء بعدين نطلع .
لجين : اوكي ماما . واتجهت لدورت المياه تغسل وجهها وتتوضاء وتصلي قبل يفوت الوقت ، حست ان شوفت جدتها ردتها للحياه ، باقي لها ام تداريها وتعيش عنها .
خلصت من الصلاة مع دخلت الخدامه بالاكل ، اكلت اكل خفيف على كثر الاطباق الموجوده ، بس خلاص هي تعودت على قل الاكل تكفيها نص وجبه باليوم .
لجين : ( خذي الاكل لقد انتهيت )
قربت الجده وشافت الاكل ماتغير الاشي بسيط : ليش مااكلتي يمه .
لجين : الا الحمد لله شبعت .
الجده : هذا اكل ماتغير شيء بالصحون .
لجين : هههههههه والله شبعت يمه ، بعدين مفطره الصبح .
الجده : الصبح ! زين على راحتك ، بسسس علشانك توك جايه ، والا بتشوفين كيف ااكلك الايام الجايه .
لجين : هههههههههههههه الله يخليك لي .






عند الحريم جت لمار وباست راس جدها وجلست عنده : امر يبه .
الجد بصوت رفيع : احمم ( علشان يسكتون الحريم ) انا عندي لكم شيء من سنين تودورنه ، ولف على لمار وبالاخص لمار .
لمار كأنها فهمت بس ماحبت تتسرع ويخيب ظنها : وش هو يبه ؟
الجد : لجين .
حست فيه شيء يغلي تحتها : وش فيها .
الجد : جراح الله يسلمه لقاها اليوم .
شهقت لمار بفرحه : صدددددق .
الجد يهز راسه بايه .
لمار تذكرت : طيب وينها ؟ ( وبغصه ) حيه ؟
الجد : لا تخافين يمه ايه حيه وشوفيها بغرفتي .
راحت لمار تررركض لغرفت جدها مو مصدقه اللي قال لها تبغاء تتأكد بعيونها .
الجد للبقيه : لا احد يروح لها هي شوي وتطلع لكم حلوها ترتاح ، لان يومها كان صعب .
الكل : سم .
وطلع الجد باتجاه مجلس الرجال .
وجلسوا والابتسامه ماليه وجيههم بخبر جيتها .
اما عند البنات كانت انظارهم باتجاه باب غرفة جدهم ، ينتظرونها تطلع ويصدقون بجيتها .




عند لمار فتحت الباب بقوه وشافتها واقفه قدامها كانها مستعده للخروج .
شهقت لمار وضمتها بقوه لدرجة بغت تطيح لجين .
لجين استنتجت من اشباهاها انها اختها لانها تشبه لها : لمار !
لمار : اي لمار ياروح لمار وقلبه وحياته ودنيته . وجلست تبكي من الفرحه .
لجين انهارت حست ودها تفضفض لها تشكي لها تقول لها عن معاناتها تقول لها عن عيشتها هناك تقول لها كيف عذبوها وكيف حرموها من الاكل تشكي لها همومها وشوقها اللي ذبحها تشكي لها فارس اللي دايم يضايقها ، بس ويييين مو هذا وقته ولا مكانه ، ولاراح تقول عنهم شيء راح تنساهم بفعايلهم .

ابتعدت عنها لمار ومسكت وجهها بين كفوفها : ليش تبكين ، عسى من بكاك للموت .
لجين تمسح دموعها وبابتسامه : دموع الفرح مابكيت .
الجده : خلاص يابناتي يكفي بكى ، ليش البكى الحمد لله احمدن ربكن اللي جمعكن ببعض .
لمار ولجين : ونعم بالله ، الحمد لله .
الجده : يالله يالجين مسحي دموعك بنروح نسلم على عمانك .
مسحت دموعها ورتبت حجابها ونقابها بمساعدت لمار وطلعت مع جدتها ولمار باتجاه مجلس الرجال .




وقفت لمار ولجين بعد ماقالت لهن الجده عند باب المجلس

دخلت الجد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام والرحمه .
الجده : لجين بتسلم على عمومتها .
الرجال : حياها خليها تتفضل .
ابو جراح : ياشباب عن اذنكم ودي تروحون للمجلس الثاني ، والا نروح حنا .
وقفوا الشباب : لا حشى ، نروح حنا ، عن اذنكم .
الجده : تراها عند الباب اذا بتسلمون عليها .
مشوا الشباب : زين .
طلعوا وشافوها واقفه عند الباب معها لمار .
جهاد : الحمد لله على السلامه لجين .
لجين تناظرهم مصدومه شلون صاروا كذا كبارين مره واجسامهم كذا ماكأنهم اللي تعرفهم .
انتبهت يوم وخزتها لمار وقالت : الله يسلمك .
جهاد : قرت عينك ميرو ( وفتح يدينه لها ) .
قربت لمار وضمته : بوجهك نبيك .
سلموا عليها الشباب كلهم الامصعب كان اخر واحد ومتقصد علشان يبطي واقف عندها .
مصعب وهو يناظرها : الحمد لله على السلامه لجين ، فرحتينا برجعتك .
ارتبكت لجين من نظراته اللي ملاحظتها من اول ماطلع : الله يسلمك .
مصعب : مبروك لك يالمار ، وقرت عيوننا فيها .
لمار : الله يبارك فيك يامصعب .
جراح كان باقي هو مامشى بيشوف ايش بيسوي اذا شافها : مبروك حبيبتي .
قربت لمار وضمته : شكرًا جراح ، والله معروفك هذا مستحيل انساه لك .
جراح : ولو حبيبتي ماسويت شيء .
ابتعدت عنه وراح جراح ودخلت لجين على عمانها وسلمت عليهم وجلست عند جدها .
الجد : يا عبدالله دق على صالح خله يحجز لنا على اقرب رحله ، بنروح للرياض ونحتفل بجيت بنيتي .
عبدالله : سم يبه . وطلع يكلم .

جلسوا يسولفون عليها شوي وبعدين استأذنت هي وجدتها وطلعوا للحريم سلمت عليهم وجلست مع البنات .






بعد يومين


الساعه 3 العصر

جالسه على السرير وتشوف اختها تلم اغراضها والخدامه تساعدها .
لمار : ههههههه ياحلوك يا لوجي ، مره متأثره باللهجه الحجازيه .
لجين : شسوي مافيه احد ابد يتكلم نجدي وتأثرت فيهم ، ان شاء الله مع الايام اتأقلم على النجدي .
لمار : لا لا لا حلوه مره لهجتك الحجازيه لاتغيرينها .
لجين بتكشيره : ايش هيا اللي حلوه ، لا والله مو حلوه .
لمار : بالعكس والله حلوه وحتى تحسينها خفيفه مو مثل لهجتنا مره ثقيله .
لجين : ايوا هيا حلوه لانك ماسمعتيها من ام فارس وسميره ، واللهي لو سامعتها منهم كان تكرهي ام اللهجه هذي .
لمار وهيا تأخذ من الخدامه الملابس وتحطهم بالشنطه : مين ام فارس وسميره ؟
لجين بتكشيره : لا تجيبي سيرتهم ، مااحبهم .
حطت لمار الاغراض اللي بيدها وقامت عند لجين : لوجي قولي لي ايش صار لك هناك وايش سوو فيكي ، وكيف عشتي .
لجين ( والله لو اقول لكم ايش كنت اسوي هناك كان تبريتوا مني او اقل شيء تعايروني فيها ) : لمار ممكن تسكرين هادي السيره ، ولا عاد تفتحيها معي .
لمار : اوكي راح اسكرها ( وبمحاولت تغيير جو ) بس قومي لمي الاغراض معي ، جاء وقت الرحله وانا ماخلصت .
قامت لجين : اوك ، يالله قومي .
وجلسوا يرتبوا الاغراض لان باقي نصف ساعه ويمشوا لجده .






بفلة سليمان ( ابو تميم )

جالسين بالصاله ومتجهزين كلهم الا غيداء .
غاده باستعطاف : اممم تميييم .
تميم عرف نبرتها انها تبغاء شيء : هلااا ( على نفس الوزن )
غاده : مو انت بتروح بكرا لامريكا ؟
تميم : ايوه بروح .
غاده قربت له وتعلقت بذراعه : فيه شنطه بخاطري ابغاك تجيبها بليييز .
تميم : هههههههه والله انك ام المصالح ، بس مايمديني ماراح اطول هناك .
غاده : لاااا ياقلبي انت ياحبيلك ابغاها ضروري .
تميم : خلاص اوكي اذا فضيت دقيت عليك تدليني عليها .
باسته غاده : فدييتك والله .
تميم : هههههه خلاص ابعدي عندي ترا اهون .
ابعدت عنه غاده وجلست بمكانها .
قصي : والله عرفت لها ، شف كيف جلست مؤدبه هههههههههه .
غاده تناظره بطرف عينها : اساسا انا مؤدبه من زمان .
تميم : يالله لانتأخر ، وين غيداء .
قصي : مستحيييل تجي مع الناس هذي لازم تتأخر .
دخلت غيداء وعباتها بيدها : هه هه جيت ما تأخرت لا تسبوني .
قصي : ذكرنا الاط جانا ينط .
غيداء : نعم نعم ، ايش قلت .
قصي : ماقلت شيء .
غيداء : الا سمعتك .
وقربت له بتضربه بس هو هرب بسرعه وطلع براء الفله .
تميم : هههههههههههه ماقدرتي عليه .
غيداء وهي تلبس عبايتها : وهو في احد يقدر عليه وعلى لسانه .
دق جوال تميم ورد : هلا .
السواق : حنا جاهزين طال عمرك .
تميم : اوكي . سكر السماعة ولف لابوه : هذا اشرف يبه يقول ينتظروننا .
ابو تميم قام : يالله تجهزو بنطلع .
تجهزوا كلهم وطلعوا للسيارات .





بفلة عبدالله ( ابو مصعب )

جالسه بغرفتها تلم باقي اغراضها ، سمعت دق على الباب .
روز : تفضل .
دخل مهند : ها حبيبت اخوها ماخلصت .
روز وهي تأخذ البطاريه وشاحنها : الا مخلصه بس انتظر البطاريه تشحن .
مهند لقاها فرصه يسألها عن هذيك اللي اشغلت باله : اممم روزتي بسألك .
روز وهي تلبس عبايتها : اوك امر .
مهند : قبل لانجي هنا باسبوع كنتي عازمه بنات صح ؟
روز : اي كانوا صاحباتي عندي اتذكر .
مهند : بس صاحباتك ؟
روز : لا فيه بنات عمي عبدالعزيز ، ليش تسأل ؟
مهند : ها لا مافيه شيء بس جاء ببالي يوم دقيت باب غرفتك قلت يمكن عندها بنات مثل هذاك اليوم .
روز : اها ، طيب يالله مشينا ، مو تأخرنا ؟
مهند : ها اي اي تأخرنا يالله مشينا .
روز باستغراب : مهند شفيك مفهي كذا .
مهند : ههههههه مافيني شيء ، بس فيه معادله براسي قاعد احله .
روز : اتذكر انك دكتور وش جاب المعادلات لك .
مهند : عادي حتى حنا عندنا معادلات مو بس الرياضيات .
روز : انت فيك شيء اليوم مو طبيعي .
مهند : لا طبيعي ومافيني شيء الحمد لله .
شافوا مصعب جاي لهم وهم يطلعون من باب الفله : ها زين جيتوا ، يالله تأخرنا .
مهند : كله من اختك .
روز : لا والله من فهاوتك .
مصعب : مااعتقد من روز لانها دقيقه بوقتها ، صادقه من فهاوتك ، بس يالله استعجلوا لانتأخر كلهم نزلوا .
مهند : ياحول يافهاوتي دايم هي سبب المشاكل .
مصعب وروز بوقت واحد : من فهاوتك . ههههههه.
مهند يمثل العصبيه : خلاص خلاص ترا عطيتكم وجه .
مصعب : شكرا ، خذه مانبيه .
روز : هههههههههههه حلوه .
مهند : ستندمون .
مصعب : اي اي زين بس يالله انزل من الاصنصير وصلنا .
نزلوا من الاصنصير واتجهوا لسياراتهم .






بفلة عبدالعزيز ( ابو جراح )
جالس بالصاله لف يوم سمع صوت باب ، شاف وصايف تسكر باب غرفتها .
جراح : انتي للحين مارحتي ؟
وصايف باستعجال : لا جالسه ادور جوالي مادري وين راح ، انت للحين ماغيرت رايك ؟ مو رايح معنا ؟
جراح : لا ، بجي ان شاء الله بعد بكرا ماراح اتأخر .
وصايف : ابي اعرف بس وش بيجلسك هنا ؟
جراح قام بينزل معها : عندي كم شغله ابغاء اخلصهم واجي ان شاء الله .
وصايف : الله يعينك .
جراح : امين يارب ، الا وين لمار غريبه مو معك .
وصايف بضيقه : لمار ! من جت لجين وانا مااشوفها الا بفلة جدي .
جراح حس انها تضايقت : اي ياعمري هي فرحانه باختها كلها يومين وترجع لك لا تخافين .
وصايف نزلت دمعتها : انا مو مخوفني الا ان عاشت ببيت جدي مع لجين ، راح افقدها .
جراح : ومن بعد بيت جدي عننا ، كل يوم روحي لها .
وصايف : بس انا تعودت عليها اكل واشرب معها واحيانًا بعد ننام عند بعض .
جراح يهون عليها : طيب واللي يقول لك بتسكن عندنا هي ولجين .
وصايف بفرحه : صدق ! الله احسن شيء .
جراح : خلاص باحاول بجدي يخليها عندنا .
وصايف ضمته : شكرا يااحسن اخ بالدنيا .
جراح : ههههههه العفو بس ابعدي عني بيفتح الاصنصير .
ابتعدت عنه ، ونزلوا وراحوا لاهلهم اللي بالسيارات .
ركبت وصايف مع جهاد ، وسلم جراح على اهله وودعهم وصعد فوق يفكر بجلست المحكمه اللي بكرا وايش بيقول ضد فارس .






صحت من النوم بفجعه وصايف اللي تصارخ .
لجين : بسم الله ، هي انتي فجعتيني يامهبوله .
وصايف : ههههههههه ياحلو بس الكلام الحجازي منك .
لجين : اووف ياليل هاللهجه ححاول اغيرها من اليوم . ( ولفت على لمار اللي نايمه ) وهادي لسى ماصحيت رغم الازعاج .
وصايف : هههههههه متعوده دايم اصحيها كذا .
انحت لها لجين وصارت تهزها : لمار ، لمار باللهي عليكي كيف للحين نايمه .
وصايف تقرب : لا لا كذا مستحيل تصحى ( صعدت على السرير وصارت تناقز ) لمار لمار لمار لمار .
لجين تحاول تتماسك : خلاص خلاص وصاااايف يكفي .
جلست وصايف وطلعت ريشه من المخده وصارت تحركها عند خشم لمار .
لمار : افففف وصاااايف .
وصايف : شفتي كيف تصحى .
لجين : بالله عليكي ماصحيتي بهالازعاج .
لمار : اي ازعاج .
وصايف يوم شافت وجه لجين : ههههههههههههههههههه .
لجين : ايش اي ازعاج ، كأننا في حرب .
لمار : لا والا ماانتبهت فيكم ، بعدين ممكن انسه وصايف تبعدين عن الغطاء بقوم .
قامت وصايف عنها : ايي نسيتوني ايش كنت بقول .
لمار : ايش بتقولين ؟ اي صح بعدين ايش جابك على هالصبح لهنا .
وصايف : بلاكم مو عارفين ايش قاعد يصير ، واي صبح الله يسلمك الحين حنا العصر .
شهقت لجين : يوووه ماصليت الظهر . وقامت بسرعه لدورة المياه .
تضوت وطلعت تصلي .
لمار : ايوه قولي ايش عندك .
وصايف : اصبري خلي لجين تخلص .
بعد ماخلصت من الصلاه قامت وشالت السجاده : ايوه قولي ايش عندكي .
وصايف بالفصحى : ابي وجدي سلمهم الله قرروا للتوا ان يكون هنالك حفل ضخم بعد غد على شرف ساحبة السمو لجين لعودتها بالسلامه وايضا على شرف اخي لحصوله على شهادة الدكتوراه .
لجين : هههههههههههههه والله توحفه الفصحى المسكره .
لمار : خلي الفصى ، الحين متى بتتجهزين للحفل .
لجين باستغراب : شلون اتجهز ، او بايش اتجهز .
لمار : شلون بايش تتجهزي ، ماعندك فستان ولا يمدي نروح نشتري لك .
لجين : ليش مايمدي ، السوق يسكر ؟
لمار : ههههه لا ياحلوك قصدي مايمدينا نسافر نشتري لك فستان حلو وفخم يليق بنجمة الحفل .
لجين : ليش نسافر ، اتذكر امس شفت سوق وحنا جايين من المطار .
لمار : اي فيه اسواق مو سوق بس مااتذكر اني رحت لهم ولا اعرفهم .
وصايف : مالنا الا هم ، الا اذا كان عندك فستان جديد يناسب .
لمار : مادري بس مااتذكر ان قد شريت فستان فخم الا حقات اجتماع العائله وكلهم لبستهم .
وصايف : اجل يالله البسوا عباياتكم نروح نشوف السوق .
لجين : طيب بس بروح اشوف ستو وسيدي ماشفتهم .
وصايف : ههههههههه اوكي روحي .
لجين : اوكي طيب بابا وماما .
وصايف : لا لا والله حلوه ستو وسيدي .
قامت لجين : اجل لا تتريقي .
حطت وصايف يدها على فمها : هه سكت .
وطلعت لجين بتسلم عليهم قبل تبداء مهمة البحث عن فستان .




الساعه 2:30 الظهر
بالمحكمه

جالس على الكرسي امام القاضي وعلى يمينه فارس مربط بالسلاسل وام فارس .
جراح : ...... وهذه قضيتي ياحظرت القاضي .
القاضي : وما ردك على كلامه يافارس .
فارس : .......
ام فارس : حتكلم انا عنه ، كلامه كذب هيا بنتهم لقيناها ضايعه واخذناها وربيناها واكلناها وشربناها .
القاضي : اذا كنتي صادقه فاقسمي بالله .
سكتت ام فارس .
القاضي : اذًا اكتب ، حكمت انا ..... على فارس مصطفى بالسجن لمدة 5 اعوام ، لاختطافه الفتاة المدعوه لجين حمد الـ.... لمده 14 عشر سنه ، بدون اسباب تذكر . رفعت الجلسه .
قام جراح وطلع وهو يسمع ام فارس تدعي عليه وتهدده .
ام فارس ببكى : حسبي الله عليك ، الله ينتقم منك ، مربي ماحخليك ، حخليك تندم انتا وهيا على اللي سويتوه فينا .






بالسوق
وصايف : شوفي هذا مو حلو ؟
لجين : لا شوفي كيف مفتوح الى نص الفخذ .
وصايف : يالله لوجي عقدتي كل شيء ، انا ولمار خلصنا وانتي لسى .
لجين : شسوي ماعجبني شيء .
دخلوا محل ثاني .
لمار : طيب شوفي هالمحل دايم فساتينه تجنن .
لجين دخلت وجلست تدور شافت فستان عجبها حيل : لمار تعالي شوفي هذا .
مشت معها لمار : يارب يعجبك .
وصلوا عنده وطلعته لجين : هذا .
لمار : يجنن ، مره حلو . ونادت العامل .
لمار : ( ارديك ان تضعه على البترينه ( المنيكان ))
العامل : ( حسنًا )
جلسن البنات على الكنبه شوي وجاب العامل البترينه .
لمار تطالع لجين : ها حلو .
لجين : صراحه مره عجبني .
جاتهم وصايف : الله يجنن .
لفت لها لجين : صدق ؟
وصايف : اي مررره حلو ، احس يناسبك مره .
لجين : اوكي خلاص ابغاه .
لمار للعامل : فيه مقاس سمول .
وصايف : لا شكلها اكس سمول .
لجين مو فاهمه شيء .
لمار : لا اخاف يطلع مره ضيق ، احس سمول حلو عليها .
وصايف بتفكير : اي صادق .
العامل : هذا مقاس ميديم ، والاسمول اصغر بشوي بس .
لمار : اجل جيب سمول حلو .
بعد ماراح العامل .
لمار : احس جسمها قريب من البترينه صح ؟
وصايف : اي صادقه وهو تو كبير عليها شوي .
جاهم العامل : اعتذر اختي مافيه مقاس سمول .
لجين : لاااه ، حسافه عاجبني .
لمار : اوكي طيب ماتقدر توفره بكرا ؟
العامل : ثواني اشوف فرعنا الثاني اذا فيه او لا .
راح العامل من عندهم ثواني ورجع .
العامل : فيه بفرعنا الثاني قطعتين ، بس ماراح يجي الا بعد يومين .
وصايف : ووين الفرع الثاني ؟
العامل : بجده .
لجين : حسافه ، خلاص قوموا ندور غيره ، لا يخلص وقتنا .
قامت لمار : اوكي يالله .
وصايف : روحوا وانا شوي وجايتكم .
بعد ماطلعوا .
لفت وصايف على العامل : اتصل على الفرع اللي بجده وقول لهم يحجزونه باسم جراح ، راح يجيهم بكرا يأخذه .
العامل : اوكي .
قامت وصايف وصورت الفستان وطلعت من المحل راحت للمحل اللي قريب له وشافت البنات وراحت لهم .








.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 02-01-2018, 12:29 PM
Haifa12 Haifa12 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ياكثر مالك من أسمك نصيب / بقلمي


.



ببيت سليمان ( ابو تميم )
غاده : غدوش شفتي بعد بكرا فيه حفله لجراح ولجين .
غيداء : اي سمعت بابا يقول لماما وحنا نتغداء .
غاده : حياتي لجين ، احس استعجلوا عليها يبيلها شوي علشان تتأقلم علينا بعدين يسوون لها حفله .
غيداء : بالعكس ماشاء الله احسها على طول تأقلمت معنا .
غاده : مادري ، بس الله يعينها على الناس ولقافتهم .
غيداء : انتي صادقه ، انا خايفه احد يجرحها عاد الناس ماترحم .
غاده : وانتي صادقه .
غيداء : صح ! عندك لبس للحفل .
غاده : اي عندي ، بس محتاره ايهم البس ، ذكرتين تعالي بوريك اياهم وتختارين لي .
قامت غيداء معها وراحوا يختارون فستان مناسب لهالمناسبه المفاجئة .




الساعه 8 بالليل
بالسوق
لجين : بنات خلاص والله تعبت .
لمار : بس مالقينا لك شيء .
وصايف : اوكي نجي بكرا ، خلاص تعبنا اليوم .
لمار : اوكي الحين نروح لمكان نجلس فيه ونتقهوا ونروق بعدين نكمل اللفه علشان اذا مالقينا بكرا نروح لمول ثاني مانجي هنا .
لجين : اوكي يالله .
مشوا باتجاه الكافيهات .
وصايف : بنات مو هذي روز .
روز سمعت اسمها ولفت لهم : وصايف ؟
سلموا عليها البنات .
لمار : يامحاسن الصدف .
روز : ايش عندكم جايين للمول ، والا مثلي تدورون فستان .
وصايف : اي والله ندور فساتين لهالعزيمه المفاجئه .
لمار : مو كأن هذاك مصعب .
دق قلبها يوم سمعت اسمه ، ماتدري ليش ، يمكن من نظراته لها ذاك اليوم المربكه .
جاء لهم من بعيد ومعه كوبين عصير .
اشرت له روز بعد ماشافته يدورها ، وصلهم .
مصعب : السلام عليكم .
البنات : وعليكم السلام .
كااان بيسأل روز مين هذولا بس عرفها من صوتها ، رفع راسه باتجاه صوتها ، وطاحت عينه بعينها .
ارتبكت ونزلت عينها بسرعه .
مصعب بصوت عميق وهو يناظرها : كيفكم بنات عمي .
لمار ووصايف : تمام الحمد لله ، كيفك انت .
مصعب : انا ، بخييير ياربي لك الحمد .
عم الصمت لثواني .
قطع الصمت لمار : عن اذنكم بنكمل نتسوق .
روز : اوكي حياكم .
مشت لمار وسحبت معها لجين اللي تحاول تشتت نظراتها بكل مكان ، علشان ماتطيح عينها بعينه اللي مثبتها عليها .


انتبه على نفسه بعد ما خزته روز .
روز : مصعب .
مصعب : ها هلا .
روز : شفيك كذا متنح لي ساعه اقولك ابغاء ادخل هالمحل .
مصعب : لا مافيه شيء ، يالله تعالي ندخله .





الساعه 10 بالليل
دخلن البيت بتعب وعلى طول لغرفتهن فسخن عباياتهن واخذن شور دافي يريح اجسامهن ، وطلعن يسلمن على الجد والجده اللي ينتظرونهن بالصاله .
سلمن وجلسوا شوي بعدين قاموا الجد والجده ينامون وقامن هن لغرفتهن .
لجين فتحت الباب وشافت الاكياس كثااار بالارض : الحين كل هدول الاكياس ولسى ماشترينا فستان .
دخلت لمار : بعد ماخلصنا ، لاتنسين ياحبيبتي ماعندك لبس ابد مو بس فستان .
لجين استلقت على السرير : مررره تعبنا اليوم ، حسافه هذاك الفستان مره عجبني .
لمار : ان شاء الله بكرا نلقى احسن منه .






ببيت عبدالعزيز ( ابو جراح )
دخلت غرفتها وسكرت الباب واسلقت على سريرها وطلعت جوالها من جيب بنطلونها ودقت ، شوي وجاها الرد .
جراح : يا اهلا وسهلا .
وصايف : هلا فيك ، كيفك .
جراح : تمام الحمد لله ، كيفك انتي ؟
وصايف : طيبه الحمد لله ، اممم جروحي .
جراح : سمي .
وصايف : سم الله عدوك ، فيه فستان اعجب لجين اليوم بالمول تبغاه للحفل بس مافيه مقاسها الا بفرع جده ، ولا لقيت غيره ، وابغاء اهديها اياه ، عاد حجزته بأسمك اذا ماعليك امر تجيبه معاك .
جراح : اوكي ، بس ايش اسم المحل وبأي مول .
وصايف : ارسلهم لك مع صورته .
جراح : حلو اوكي . تأمرين شيء ثاني .
وصايف : سلامتك ، ومشكور ياروح اختك تعبتك معي .
جراح : ولو ماسويت شيء .
وصايف : اوكي باي حبيبي .
جراح : باي .







يوم الحفل

صحت من النوم بكسل مالها نفس بالحفل خاصه ان الفستان اللي اشترته مو عاجبها حيل ، راحت لدورة المياه واخذت شور وطلعت وصلت الظهر راحت عن المرايه تجفف شعرها ، دخلت عليها لمار اللي كانت نايمه عند اهلها .
لمار : صباح الفل .
لجين : صباح النور والسرور .
قربت لها وباستها : ليش مكشره .
لجين : مادري احس مو مقتنعه بالفستان اللي اشتريناه .
لمار : ليش بالعكس حلو مره .
لجين : اي حلو بس مو مره .
لمار : والله حلو ، خلاص عاد فكي هالكشره ويالله تعالي لبيت ابوي فيه صالون هناك ، ( ومشت باتجاه غرفة الملابس ) وانا بطلع فستانك علشان يجيبوه لغرفتي هناك .
دخلت شوي وطلعت : شكلي اقول لهم يجون ياخذون كبير مره البوكس ماقدرت اشيله .
لجين : اي مره كبير ماتقدرين عليه ، ( وهي تسكر المجفف ) يالله انا خلصت بس بنزل اشوف ماما وبابا ونروح .
نزلت لجين ومعها لمار ودخلت على جدها وجدتها بالصاله .
لجين ولمار : السلام عليكم .
الجد والجده : وعليكم السلام والرحمه .
الجد : حي بنياتي .
قربن لهم وباسن روسهم وجلسن .
الجد : ها يمه افطرتن .
لمار : اي انا افطرت .
لجين : لا انا ماافطرت بس ماابغاء بنتظر الغداء .
الجده رفعت السماعه اللي عندها : اجل بطلب لك قهوه على مايجي الغداء .
لجين : اوكي .
طلبت لها وسكرت السماعه : ها يابنتي عساك متجهزه للحفل اليوم .
لجين : اي الحمد لله ، الحين بروح للمار للصالون ونتجهز .
الجده : زين الله يحفظك .
الجد : تشوفين الغرفه اللي عند غرفتك .
لجين : اي شفيها .
الجد : بكرا راح نسويها صالون لك ان شاء الله ، واذا تبين تجهزينها على ذوقك بعد مافيه مشكله .
لجين : لا ياسيدي ما احتاجه اذا بغيت اروح لبيت عمي عبدالعزيز .
الجد : انا بحطه وشوفي اذا تحتاجينه استخدميه واذا لا خليه ماراح يغير شيء .
قامت تبوس راسه : يسلمو يااحلا اب في الدنيا .
رجعت مكانها وجابت الخدامه قهوتها وشربتها واستأذنن وراحن لبيت ابو جراح .
دخلن وفسخت لمار جلالها ( شرشفها ) ولجين خلته على راسها تحسبًا لوجود جهاد والا جراح .
دخلن الصاله وشافن عمهن وزوجته .
لجين ولمار : السلام عليكم .
ابو جراح وام جراح : وعليكم السلام والرحمه .
ابو جراح : حي الله بناتي ، تعالي لجين .
قربت لجين وباسته : كيف ياعمي .
ابو جراح : انا بخير دامي اشوفك . اخبارك انتي يايبه ؟
لجين : يسلمو ، انا طيبه الحمد لله .
ابو جراح قرب وباسها : يسلم لي اهل الحجاز كلهم ، حليتي لهجتهم .
استحت لجين وبابتسامه : الله يحلي ايامك .
ومشت وسلمت على مرت عمه وجلسن عندهم .
ابو جراح : ايوه ياحبيبتي ماقلتي لي وينك ماشفتك من جينا من مكه .
لجين : معليش والله بس كنت مشغوله بالسوق اللي هلكتني فيه لمار .
ابو جراح باعجاب : ههههههههه وليش هلكتيها يا لمار ؟
لمار : والله يابابا هي اللي هلكتنا وحنا ندور لها فستان .
ابو جراح : ها عساكم لقيتوا ؟
جت بترد لمار بس قطع حسهم صوت جهاد داخل من براء ويغني ، نزلت لجين بسرعه الغطاء عليها على دخلت جهاد .
جهاد : اوه اوه سوري ماكنت ادري ان فيه احد .
ابو جراح : لا تعال مافيه احد هذي اختك لجين .
جهاد : يا اهلاااا وسهلاااا ب لجين ، اخبارك ؟
لجين ودها الارض تنشق وتبلعها وبمحاوله تتكلم نجدي : طيبه الحمد لله ، انت كيفك ؟
جهاد : تمام الحمد لله . الا تعالي انتي صايره قاطعه والا من لقى احبابه نسى اصحابه !
لمار : انا القاطعه والا انت اللي ماتجلس بالبيت كل يوم اجي هنا بس مااشوفك .
جهاد : اي اي حطي علي اللوم ، عمومًا انا بصعد انام شوووي قبل تجي الحفل .
ام جراح : ليش ماتبي غداء .
جهاد وهو رايح : لا والله يمه توي مفطر .
ام جراح : اوكي براحتك .
استأذنن البنات وصعدن لغرفة لمار
دخلت عليهن وصايف : هاااي .
لجين ولمار : هاي .
لمار : وينك اليوم مالك حس .
وصايف : انا من الاساس مؤدبه ومالي صوت ، بس انتي ماتشوفين .
لمار : اي اي صح واضح بس انا عمياء ، ( ولفت تناظر خلفها ) وش معاهن الخدامتين وراك .
وصايف : معي هديه .
لمار : هههههههه ولمين يالكريمه .
وصايف : وليش ان شاء الله تضحكين .
لمار : لاني مااتوقع انك انتي تجيبين هديه .
وصايف تخصرت : وليش ان شاء الله شايفه ماعندي ذوق مااعرف اهدي .
لجين : خلاص خلاص لاتتهاوشن ، ترا مالي خلق .
وصايف : اشواء ان الهديه مو لك للجين .
لمار : اساسا اذا اهديتي لوجي كأنك اهديتيني .
لجين طيرت عيونها : الله كل هذا البوكس لي .
وصايف : اي لك ، توقعي ايش فيه ؟
لجين : مادري مااقدر اتخيل فيه شيء يملى هالبوكس .
وصايف : هو شيء بنفسك من يومين .
لجين بعد لحضااات من التفكير صرخت : الفستااااااان .
وصايف : ههههههههههه يب يب .
قامت لجين وضمتها : ياروحي انتي ثانكككككس ، والله والله فرحتين ، ماقدر اعبر لك عن شكري .
وصايف : حياتي انتي مابيننا شيء .
ابتعدت عنها وجلست مكانها .
لمار : شلون جبتي لها المقاس .
وصايف برزه : مو انا اللي يصعب علي شيء .
لمار : يالله بدت تهايط ، صدق صدق شلون جبتيه .
وصايف : حجزت من عند المحل القطعه اللي بجده باسم جراح وقلت لجراح يجيبها .
لجين بصدمه : يعني جراح جايبه .
وصايف تهز راسها بايه : نعم .
لجين : يوووه والله فشله .
لمار : وش فشله ، والله تصرف سليم ، شكرا وصايف انك شغلتي عقلك .
وصايف بتكبر : ولو العفو .
لجين : ههههههههه انتي يالمهبوله وش العفو ، هادي جالسه تتريق عليكي .
وصايف تهز راسها : اي اي عادي متعوده .
قامت لمار : اقول ياحلوات ترا جاء العصر وحنا ما سوينا شعورنا ولا حطينا ميك اب .
قامن معها : طيب يالله نروح للصالون .
نزلن للصالون اللي بالقبو كل وحده جلست على كرسي وبدت التجهيزات .





الساعه 7:30 بالليل

بغرفة لمار
طلعت من الغرفه بتشوف وصايف على ماتخلص لجين لابسه فستانها .
جراح : ياحلوه .
لفت لجراح اللي واقف عند باب غرفته وراحت له : يالبيه .
جراح : ايش الحلاوه هذي ، طالعه حلوه اليوم .
لمار : عيونك الحلوه ، اكيد لازم اصير احلا وحده بحفلة اخواني ، وانت بعد ماشاء الله طالع حلو شكلك بالثوب .
جراح : من زمان وانا حلو ، بس شكلك توك تنتبهين .
لمار : هههههههه يالثقه ، اي صح ذكرتني ، ( ونزلت ) ورني شوزك ، يوه ليش لابس قديم ، تعال انا امس شريت لك شوز يجنن ، بس نسيت اعطيك اياهم .
جراح : ياعيني على اللي يتذكروني ويجيبون لي هدايا .
لمار مشت : اذا مااهديتك بيوم حفلتك من اهدي .
مشى وراها : كلك ذوق .
دخلت لسويت حقها ودخلت غرفة النوم لانها حاطتها هناك ، وجراح وقف عند باب السويت .


طلعت من غرفت الملابس وبيدها السلسال ماعرفت تسكره وتبي لمار تسكره لها .
لفت يوم حست في احد واقف عند الباب .



انصدم مين هذي الملاك اللي طلعت من الغرفه ، بس عرفها من الفستان ، اللي من قالت له وصايف انه لها على طول راح للمحل بنفسه يشوف الفستان ومن يومها يتخيله عليها ، ومثل ماتخيلها جميله ومحليه الفستان ، مو قادر ينزل عينه عنها وهي تطالعه بصدمه ، وده الزمن يوقف هنا وده دايم تصير قدام عيونه ويكحل عينه فيها مثل هالحين .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 05-01-2018, 04:25 PM
Haifa12 Haifa12 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ياكثر مالك من أسمك نصيب / بقلمي


مساء الخير جميعًا
حبيت انبه اني ما احلل اي احد ينقل الروايه بدون مايذكر اسمي او ينسبها له .
هذي افكاري وتعبي ، مايحق لك تسرقها .
واذا تبغاء تنقلها بدون ذكر الكاتب اقل شيء استأذن .


ومعليش حبايبي بس شيء ينرفز بجد .


دمتم بود ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 08-01-2018, 01:00 AM
Roz3 Roz3 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ياكثر مالك من أسمك نصيب / بقلمي


باااااااااااارت جمييييييل ياعيني ماشاءالله وأخيراً شافو بعض 😭😭😭😭😭😭😭😭ننتظر بفارغ الصبر وموفقة ياروحي !
عندي توقع أن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن (لجين،مصعب)

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية ياكثر مالك من أسمك نصيب / بقلمي

الوسوم
مالك , اسمك , بقلمي , ياكثر , رواية , عبدالعزيز , هيفاء , نسيت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 53 02-01-2018 11:22 PM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 08:28 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1