اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 13-11-2017, 10:06 AM
صورة هايدي فتاة صحراء الرمزية
هايدي فتاة صحراء هايدي فتاة صحراء متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


ما شاءالله روايتك فعلاً روعهه
وتحمس بعد
ابغى اعرف وش راح تسوي ليان مع مشعل اذا اهلها وقفين معه
هل خال وعد ... يخليها تتزوج من خالد
وش قصة لؤي ... ليكون شاذ يالله
عز صارت له ... مشكله من قبل اخو خالد حلها له ؟؟؟
جوان ... ليه امها تركتها... هل هي خاينه
جدأ روايتك عجبتني لانها اسلوبك روعهه ... الفكره غير مستهلكة
انتظر البارت الجاي بفارغ اصبر
اي ؟.... بعد حطي ربط روايتك ... في ملف زوار عشان ... تحصلين متابعين جدد
و المجلس روايات
لك تحياتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 13-11-2017, 10:09 AM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها هايدي فتاة صحراء مشاهدة المشاركة
ما شاءالله روايتك فعلاً روعهه
وتحمس بعد
ابغى اعرف وش راح تسوي ليان مع مشعل اذا اهلها وقفين معه
هل خال وعد ... يخليها تتزوج من خالد
وش قصة لؤي ... ليكون شاذ يالله
عز صارت له ... مشكله من قبل اخو خالد حلها له ؟؟؟
جوان ... ليه امها تركتها... هل هي خاينه
جدأ روايتك عجبتني لانها اسلوبك روعهه ... الفكره غير مستهلكة
انتظر البارت الجاي بفارغ اصبر
اي ؟.... بعد حطي ربط روايتك ... في ملف زوار عشان ... تحصلين متابعين جدد
و المجلس روايات
لك تحياتي
ربي يسعدك ومشكوره على التفاعل والاجوبه تحصليها في البارتات الجايه
انا جديده في المنتدى للأسف ماعرف عن ملف الزوار الي قلتي عليه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 13-11-2017, 10:12 AM
صورة هايدي فتاة صحراء الرمزية
هايدي فتاة صحراء هايدي فتاة صحراء متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها احلام 24 مشاهدة المشاركة
ربي يسعدك ومشكوره على التفاعل والاجوبه تحصليها في البارتات الجايه
انا جديده في المنتدى للأسف ماعرف عن ملف الزوار الي قلتي عليه
رسلت لك عليه شوفي اتنبهي
راح تعرفينه دخلين على ملف العضو وتحطين رابط الروايه
بتوفيق لك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 13-11-2017, 10:27 AM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها هايدي فتاة صحراء مشاهدة المشاركة
رسلت لك عليه شوفي اتنبهي
راح تعرفينه دخلين على ملف العضو وتحطين رابط الروايه
بتوفيق لك
ارسلت بس ماعرف اذا كانت الطريقه صح او لا على العموم مشكوره وربي يسعدك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 13-11-2017, 10:32 AM
صورة هايدي فتاة صحراء الرمزية
هايدي فتاة صحراء هايدي فتاة صحراء متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها احلام 24 مشاهدة المشاركة
ارسلت بس ماعرف اذا كانت الطريقه صح او لا على العموم مشكوره وربي يسعدك
صح طريقة بتوفيق لك وحاضرين للطيبين
امين وياك وان شاءالله تلقين متابعين واجد
لك تحياتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 13-11-2017, 07:22 PM
الـــ غ ـــيد الـــ غ ـــيد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


السلام عليكم

روايه قمه في الروعه
وفي انتظار البقيه

مشكوره
والله يعطيك العافيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 14-11-2017, 05:43 AM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الـــ غ ـــيد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

روايه قمه في الروعه
وفي انتظار البقيه

مشكوره
والله يعطيك العافيه
ربي يسعدك وكلك ذوق ♡♡

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 14-11-2017, 05:48 AM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


الفصل الخامس ..........
___________□□□□□□□
نظره عامه لابطالنا بعد مرور اسبوع على الاحداث .......
الجوهره ......
كانت ملكتها في الليل خايفه وقلبها يوجعها خصوصا انها راح تروح معاه مباشره بعد الحفله الي اصر عمها محمد يسويها لها في بيت خالها الي اتبرع بالمكان لانه بيته كبير ومعازيمهم قليل اصلا حتى فستانها كان هديه من علا زوجة عمها
يوسف ....
كان دافن نفسه بالشغل والانتقام حاطه قدام عيونه ارتاح انه راح يجيب واحده تهتم في جوان مافكر فيها كزوجه ابدا ولا جاه فضول يعرف شكلها ولا اي شئ يخصها المهم جوان وبس .
عز ......
كان فرحان لاخوه الي اخيرا بدأ يفكر في نفسه ويعيش حياته وليان كانت ماخذه جزء من تفكيره غصب عنه صارت عيونه تتعلق فيها اذا شافها وقلبه يدق على ادني حركه منها .
ليان ......
كانت كارهه كل حاجه حولها اهلها منكدين عيشتها وخايفه اذا خلصت العده يصير الي قال مشعل ويحاولوا يجبروها على احد غيره هي مستحيل ترضى بس راح تكبر الفجوه اكثر بينهم وماتعرف ايش تسوي .
وعد .....
على نفس حالها احيانا تتذكر موقفهم مع بعض وتفرح انه فكر فيها ويبغاها واحيانا تتخيل انه راح يصير زي كل رجال في حياتها وتخاف وتندم على موافقتها .
خالد ...
طااير من الفرحه اخيرا الي حلم فيها بتصير ملكه بس كان نفسه يتطمن على لؤي الي اختفى تماما بعد اخر لقاء بينهم .
لؤي .....
كل ماله ينغمس في العصابه اكثر الكوابيس زادت عليه والتعب زاد بس مازال الانتقام هدفه راح يتحمل كل حاجه عشانه بس حاس انه قربت مهمته تنتهي خصوصا انه عماد صار يثق فيه وياخذه كل اجتماعاتهم .
________□□□□□□□□□
لؤي .....
عماد: امش راح اعلمك حاجه جديده اليوم
ابتسم : ايش هي
عماد ضحك : امش وتشوف
راح معاه واستغرب المكان كانت ارض فاضيه وراء المزرعه الي جالسين فيها بس فهم لما شاف العلب المصففه بعيد عنهم بس تصرف بغبائه المعتاد : ايش نسوي هنا مسابقة جري
ضحك عماد وضربه على ظهره : دايم تفاجئني بكمية الغباء الي هنا واشر على راس لؤي وكمل لانك دايم معايه لازم اعلمك على هذا وطلع مسدس من تحت الجاكيت الي لابسه
لؤي بخوف مصطنع : لا لا انا اخاف امي قالت لي انه فيه شيطان يخليك تقتل الناس بدون لا تقصد
كشر عماد : خلنا من امك الحين انا بعلمك عليه وراح تتحكم فيه وفي ابوشيطانه تمام طالع فيه كمل عماد انا دايم شايله شفتني ذبحت احد هز لؤي راسه بلا وكمل عماد شرحه كأنه يكلم طفل شفت انا الحين بعلمك وتصير زيي
ابتسم لؤي : اوك بدأ عماد يعلمه وصوب على اول علبه وصابها بدقه صفق لؤي بحماس ايتسم
عماد : يالله جاء دورك اعمل زيي
لؤي ذكي جدا وتقريبا فهم كل حاجه قالها عماد بس لازم يمثل الغباء مسك المسدس بإهمال ورفعه بدأ عماد يعدل مسكته ويعلمه كل خطوه رمى وما صاب العلبه كشر ونزل المسدس بزعل ابتسم عماد : لازم لك تدريب يالله كمل الين تصيب الست علب الباقيه كلها
كمل تدريب وهو يتصرف بغباء رفع ضغط عماد الين تركه وراح رفع المسدس وصوب على علبه وصابها بدقه نزل المسدس ورجع لعماد يبشره وكمل لعبته وتمثيله بس قبل لا يوصل له سمعه يكلم واحد من كبار العصابه ويتكلموا عن الاجتماع الجاي بعد اسبوع تراجع لوراء وراح لغرفة عماد وهو يفكر انه لازم يطلع ويبلغ الفريق غازي بالمستجدات الي اكتشفها بس ماعرف كيف طالع في المسدس الي في يده وابتسم على الفكره الي جاته مسك المسدس بدون تردد صوبه على طرف عضده واطلق حس بلحمه يتقطع شاف الدم نازل رمى المسدس
وشاف عماد جاء ركض : ايش سويت يا غبي ومسك يده يشوفها
لؤي : حسبته فاضي بموت يا عماد احس يدي انكسرت
عماد بقهر : ايش نسوي فيك الحين هااه في واحد اهبل زيك ما اظن فيه ليس تصوبه على نفسك فهمني
لؤي وقف بغضب مصطنع : خلاص لا تصرخ علي انا غبي وابغاء اذبح نفسي ارتحت ولف بيروح شاف الكل واقف لما شافوه كل واحد لف وسووا نفسه مشغول بحاجه وتفرقوا لف لعماد : عجبك كذا كلهم يضحكون عليه الحين كان ماسك عضده ويدينه كلها دم
جلسه عماد وحط منشفه وضغط عليها : خلاص لا تزعل الحمد الله جات سليمه بس لمستك الرصاصه مادخلت في يدك يالله قوم بوديك المستشفى من سوء حظك دكتورنا راح لجهنم مثل انه مافهم اخذه عماد لمستشفى صغير قريب من المزرعه نزله وراح بعد ما وصى عليه مايجبب طاريهم ويقول انه كان يلعب بسلاح ابوه وبالغلط صابه هذا اذا سألوا المستشفى كان متواضع جدا وهو نزف كثير ارسلوه بلاسعاف لمستشفى في داخل المدينه خيطو الجرح واسعفوه دم بعد ما اغمى عليه صحى على ريحة المعقمات ابتسم بتعب وجلس حس بدوخه بس لازم يطلع شاف انه لابس لبس المستشفى ماقدر يمشي رجع جلس على السرير
انفتح الباب ودخل الدكتور : بتعمل ايه يا ابني انت لازم ما تتحركش يومين كدا
لؤي : حاس بدوخه
الدكتور : لانك ما اكلتش حاقه من امبارح
انصدم لؤي كم له نايم
الدكتور : انت بايت عندنا من امبارح اسعفناك دم وضمدنا الجرح الي في ذراعك بس تغزيتك كانت سيئه جدا وباين انك بتجهد نفسك جدا عشان كذا مناعتك ضعيفه وجاتك حمى خفت اليوم راح تجيب لك الممرضه اكل ولازم تاكله وراح تبات النهاردا عندنا
لؤي : ملابسي ابغاها واغراضي
الدكتور اشر للمرضه تجيب الاكل : موجوده في الخزانه دي احمم لازم تتصل بأحد من اهلك اعطيني الرقم وانا حتصل بدالك
لؤي : مافيه داعي خرج الدكتور وبعد خمس دقايق جابت الممرضه الاكل ماكان له نفس بس اكل كل شئ عشان يقدر يقوم فتح الخزانه وطلع ملابسه شاف قميصه مقطوع من ناحية الجرح وكله دم تأفف وجات في باله فكره راح للغرفه الي جنبه شاف رجال كبير في الأربعينات فتح الخزانه وشاف ثوب وملابس داخليه اخذها بهدوء مع الشماغ المعلقه على طرف الخزانه وطلع بهدوء لبسها بسرعه كانت واسعه جدا عليه وطويله لف الشماغ بصعوبه من يده الي زاد ألمها حاس بالحمى والتعب بس ماعنده وقت خرج من المستشفى وراح لمكان اللقاء الي متفق مع الفريق غازي عليه وقف التاكسي في الشارع الي قبل العماره ودفع له من الفلوس الي اخذها من محفظة الرجال وراح مشي بين المباني الين وصل للعماره ودخل للشقه بدأ يحس التعب يزيد عليه فك الشماغ واخذ الجوال المخبأ في الشقه واتصل على الثلاث ارقام الموجوده كل واحد نغمه وجلس على الكرسي بتعب بعد نص ساعه دخل الثلاثه شاف الصدمه على وجه الفريق
ابتسم بتعب : وعليكم السلام
قرب منه خالد حس بالخوف في صوته: ايش صار ايش فيك
لؤي : ماصار شئ صرخ بقوه لما ضغط مجاهد على عضده وكش بدنه من لمسته
مجاهد : هذي من ايش انكشفت
الفريق غازي : اعتبر نفسك برى المهمه
لؤي : انا ما انكشفت انا
خالد : وايش الاصابه هذي
لؤي : انا رميت نفسي بالمسدس لاحظ الصدمه على وجيهم
ابتسم : كان لازم ادور عذر عشان اطلع من المزرعه وبعدين الاصابه بسيطه انا مو غبي مجرد لمسه بسيطه لرصاصه
غازي بعصبيه : انت مجنون ولا انجنيت انا ما قلت لك سلامتك اولا انسى
قاطعه لؤي : ماراح انسى ابد وانا قلت لك الموت هو الي راح يطلعني من عندهم خسران غيره مافيه قوه بتمنعني اكمل الي بدأته المهم انا جبت معلومات مهمه عشان كذا خرجت بهذي الطريقه وماعندي وقت
مجاهد الي عجبه لؤي جدا لانه نفس تهوره : دقايق في شخص بينضم لنا بعد خمس دقايق دق الباب تنهد لؤي الي طفش من عتاب خالد وغازي فتح مجاهد الباب ودخل رجال باين علي اجنبي استغرب
لؤي : من هذا انا فكرت الشخص عسكري
غازي : هذا واحد من رجالنا وزيك ضابط متخفي خلفيته الاجنبيه اعطته مجال يدخل فيهم ماديا هذي اول مره تتعرف عليه يا خالد انت ولؤي الاستاذ يوسف ابتسم يوسف وصافح خالد وجلس
طالع مجاهد في لؤي : تكلم قبل لا يغمى عليك جلس خالد بعد ماجاب شنطة الاسعافات الاوليه فك الثوب من جهة اليمين بعد إصرار خالد وجسمه مقشعر من لمسة خالد وجلس ينظف الجرح
لؤي بدأ : دخلت واحد من اجتماعاتهم مع عماد كان فيه خمسه كراسي في المقدمه كانوا هما كبار العصابه كل واحد مسؤول عن منطقه وعن حاجه من البضايع الي عماد تابع له يسموه ابو علي مسؤول عن المتاجره بالبشر وكان بينه وبينهم مشاكل لانه بدأ ياخذ من المخدرات الي تابعه لابو الفوز ابوعلي باين عمره نهاية الاربعين عماد يده اليمين يجيب بضايعه من اماكن مختلفه ودول مختلفه بس يصرفها قبل لا توصل الي فهمته انه يجيب الناس حسب الطلب يعني مو بشكل عشوائي وعلى مايبدوا فيه اجتماع بعد اسبوع فيه 3 مسؤولين عن التمويل للمخدرات والاسلحه وغيرها يصنوعها ويجيبوها والباقين عن التوزيع عشان كذا البضايع تجي مره في السنه هو الوقت الوحيد الي ممكن نقبض على جميع افراد العصابه متلبسين المهم انا ابغى جهاز تسجيل مجاهد : بس هذا خطر عليك
لؤي : انا قلت جهاز تسجيل مو تنصت يعني ماله موجات ممكن احد يكتشفها بس ابغى حجمه صغير
ابتسم مجاهد وراح يجيب له الي طلب
خالد وهو مكتف يدينه : المعلومات هذي تبين سبب فشلنا الدائم احنا كنا معتمدين انه في راس حيه واحد بس واضح انه كل واحد من الخمسه يعتبر عصابه مستقله لوحده
غازي : يوسف يعرف شخص مختلف وعصابه واحده من الخمسه ولؤي واحده مختلفه لازم لنا عيون في كل واحده من الافرع
خالد : انت من الي تعرفه يا استاذ يوسف
يوسف: انا التقيت بابو المجد رجل اعمال معروف اسمه عبدالفاتح درويش كان عندي كم شغله معاه بعدها عرفني على الوجه الثاني وطلعت كل اعماله واجهه لغسيل اموال الالماس الدموي
لؤي بإبتسامه ساخره : وطبعا ماحد مسكه عشان ماترك لهم اي دليل
غازي : طبعا احنا قوه امنيه مو بلطجية لازم ادله وبراهين قبل لا نرمي احد بأي اتهام
لؤي : عشان كذا طلعت مقولة يا ما في السجن مظاليم
ابتسم خالد ويوسف وعصب غازي لف ليوسف انشغل معاه و جلس خالد جنب لؤي.
____________
خالد......
صحي الصباح طاير من الفرحه من يوم حددوا الملكه الي طلب خالها انها تكون ملكه وزواج مره واحده وهو مو سايعته الدنيا من الوناسه الموعد بعد شهر لبس بذلته واتجهه لعمله بعد ماخلص وصلته رساله من شقة الامان راح بسرعه بعد مابدل لبسه العسكري وصل معاه غازي ومجاهد اول مادخل انصدم من شكل لؤي التعبان والدم الي على الثوب من جهة اليد اليمين خاف عليه وحس بمصيبه بس بعد ماسمع تبرير لؤي عصب وفار دمه وانقهر من ابتسامة مجاهد الي عاجبه تصرفات لؤي المتهوره كان نفسه ياخذ لؤي ويقفل عليه في مكان الين يعقل وفضوله زاد من سبب غضب لؤي الدائم وحقده على العصابه لدرجة انه مستعد يضحي بحياته في سبيل انهم يتعاقبو تفاجئ بشخص الي دخل معاهم في المهمه شكله كان اجنبي تماما بشقاره وشحوبه وعيونه الزرقاء استغرب لما سمعهم يتكلموا معاه عادي لاحظ انه لؤي نفس استغرابه بس شاف الدم وراح يجيب شنطة الاسعفات الاوليه وجاء جلس جنبه رفض انه يفك الثوب انرفع ضغطه منه بعد معركه فك الجزء الايمن شاف الجرح ولاحظ انزعاج لؤي من لمساته بس توقع انه يتألم فحاول مايلمسه كثير لف يده و جلس بعيد عنه شوي انصدم بالمعلومات الي سمعها من لؤي و ابهره ذكاء لؤي الي جاب معلومات لهم سنين ماخطرت حتى في بالهم بعد ماخلصوا نقاش في القضيه قرب من لؤي وطالع فيه كان وجهه معرق ووجهه باهت وشفايفه بيضاء والتعب باين عليه حط يده على جبهة لؤي
بس انصدم من رد فعله فز وكش جسمه بعد خالد عنه ورفع يدينه لؤي وهو منحرج كان باين انه سرحان : اسف بس ماحب احد يلمسني
استغرب خالد بس ابتسم عشان مايحرجه اكثر اشر على الكرسي : انا الي اسف اجلس ارتاح ابغى اكلمك في موضوع شافه عاقد حواجبه وجلس
ابتسم خالد : بارك لي زواجي بعد شهر ان شاء الله
ابتسم لؤي بسخريه : بدري ايش فيك مستعجل
ضحك خالد على سخريته الواضحه : لا تتمسخر مو هذا الي بكلمك فيه احممم انا بصير زوج اختك قريب شافه فتح عيونه بصدمه ضحك خالد من شكله المصدوم
ابتسم لؤي : ألف مبروك يا بختك بوعد
ابتسم خالد : وكيف عرفت اني اقصدها مو اقصد اختك الثانيه
ضحك لؤي : ماعرف من الي بكل بجاحه وقوة عين سألني عنها
حك خالد راسه بإحراج : وانت ماتنسى ما شاء الله
لؤي : للأسف لا ووقف : انا لازم ارجع المستشفى وطلع بعد ما وصوه على نفسه وعلى سلامته بس عنيد وراسه يابس .
________
يوسف ...
خرج من الاجتماع وهو متفاجئ من لؤي شكله باين انه صغير بس كلامه وذكائه عجيب ابتسم لما تذكر رده الساخر على الفريق غازي راح لبيته وماحصل جوان الي نامت امس عند الجوهره لبس وتجهز وطلع لبيت الجوهره دخل وسلم على الموجودين الي ماكلف فارس نفسه يعرفه عليهم بس عرفوا عن نفسهم خالها وصديق ابوها وبمقامه لاحظ نظرات غير راضيه من خالها متعود عليها من زمان
خالها : انت من اي قبيله يا ابو جوان
ابتسم يوسف لدقه الواضحه : البراق اذا تعرفها
خالها : غريبه ماعمري سمعت انهم لهم ولد اجنبي
لاحظ عدم الرضى على وجه ابو معاذ بس رد بنفس هدوئه : هذاك سمعت
ابو جود : ليش ماتزوجت من بلدك يعني اكيد تعرف ناس هناك
فارس ببرود : اجل الجوهره باكستانيه وانا مادري هي سعوديه زيه
ابتسم يوسف على سخرية فارس ابو جود بعصبيه : انت طول عمرك ساكت ماتكلمت الا الحين اصلا ماحد كبر راسها الا انت وهذا
ابو معاذ : الشيخ شوي وجاي لا اوصيك على بنتنا يا يوسف تراها غاليه علي واجد وبعلم الله انها بكوم وعيالي بكوم ثاني
ابتسم يوسف : بنتكم في عيوني شوي وجاء الشيخ وقع
واخذ خالها الكتاب ودخل عشر دقايق ورجع : ألف مبروك ابتسم يوسف وهو يسمع المباركات من الجميع .
________000
الجوهره.....
كانت في قمة التوتر ماقدرت تنام بس شوفت جوان فرحانه خففت عليها العصر راحوا لبيت خالها سلمت على زوجته وبنات خالها جود وفرح و جدتها الي صارت ساكنه معهم جلسو يسولفوا الين المغرب بعدين قامو يتجهزوا رفضت الكواقير تماما سوت شعرها ومكياجها بنفسها وكانت قمه في النعومه والجمال فكت شعرها البني الغجري بس وسوت مكياج لحمي ناعم ولبست الفستان الي جابته عمتها علا كان عودي ناعم وماسك على جسمها واسع من تحت الركبه وطلعت قمه في الجمال دخلت عمتها علا وقفت تطالع فيها وعيونها مليانه دموع وهي تتذكر شكلها اول ماجاتها
قربت منها الجوهره وضمتها : ما في مبروك
ابتسمت علا : ألف مليون مبروك الله يسعدك ويوفقك ويرزقك الذريه الصالحه
ابتسمت لعمتها الي بدأت تسمي وتقرأ عليها دخل محمد وجلس يسولف معاها وشوي جات جوان وبدأت الحرب مع محمد بعد صلاة العشاء جو الضيوف الي كانوا قليل اصلا الجيران وبنات خالها عزمو كم واحده من صاحباتهم وجدتها عزمت صديقتها وحفيدتها نزلت لهم وسلمت على الجيران الي باركوا لها بعضهم بصدق وبعضهم بقهر بس ابتسمت للكل سلمت على صديقات جود الي لبسهم ماعجبها قصير بزياده كانت راح تضحك على شكل جدتها وصديقتها الي يطالعون ويحشون عيني عينك قربت وسلمت على جدتها بحب على يدها وراسها وعلى صديقتها بنفس الطريقه وامطروها بالدعاوي وسلمت حفيدة صديقة جدتها وجلست مع جدتها
ابتسمت البنت وابتسمت لها : كيفك يا وعد
وعد : الحمدلله ألف مبروك الله يكتب لك الخير
الجوهره : الله يبارك في عمرك وعقبالك يارب
الجده زينب : قريب ان شاء الله بعد شهر زواجها عاد لازم تحضرين مع جدتك يا يمه
ابتسمت بخجل : ان شاء الله نادوها بنات خالها بس ماكانت تبغى تجلس معاهم متوتره وهما بيقرفوها بكلامهم الماسخ : بجلس مع وعد من زمان ماشفتها اعذروني شفت وعد تطالع فيني وطالعت فيها برجاء ابتسمت : ايه انا مشتاقه لها وما سولفنا من المراهقات الي جنبنا ضحكت على كلامها
الجده زينب : هوو احنا مراهقات الله يعين رجلك على لسانك هذا
الوعد : ماعليك يمه بيعجبه ان شاء الله ولا بيتك يازينه ما راح يعجز يضفني
جدتي : وايش بلاك يالعوبا تتكلمين عن الطلاق الله يجيرنا وانت بعدك ماشفتي الرجال المره مالها الا بيت رجلها حطن هالكلام حلقه بأذانكن سامعات انتو الثنتين
ابتسمت وانا كارهه الكلام هذا : ان شاء الله يمه وعد خلينا نروح الحديقه نتمشى شوي
وعد : ايه والله نتنفس شويه وقامت وراحوا للحديقه الخلفيه يتمشوا
الجوهره : ماقلتي لي انكم حددتوا الفرح طيب متى الملكه
وعد : على اساس استشاروني اليوم العصر جوا كويس خالي ماقال شيلوها معاكم الزواج والملكه بنفس اليوم عشان ندبس في بعض مره واحده ههههههههههههههههههههه
ابتسمت الجوهره على هبال صحبتها : الله يرزقني برودك يا شيخه
وعد : انت الي فاجئتيني من جد كل حاجه بسرعه بسرعه
الجوهره : احس اني خايفه وندمانه شوي ونزلت دموعها
وعد : يووووه عاد انت ليش تبكين الحين انا شفت بنيته باين طيوبه وتحبك
الجوهره ودموعها تنزل جلست على كرسي في الحديقه وجلست وعد مقابل لها الجوهره : حتى انا والله احبها وهي واحده من الاسباب الي خلتني اوافق بس والله خايفه يا وعد وبكت ماتخيل انه يقرب مني ماتخيل خايفه وبكت
وعد : انت مو تقولين كلمتيه مادري راسلتيه وقالك انه يبغاك ام لبنته وبس
هزت راسها ودموعها تنزل : اخاف يكذب عليه
وعد : لا حبيبي انت استخرتي وارتحتي والخير وين ماربي كتب لك وبعدين التبكبك هذا اتركيه في بيتكم الضعف هذا ماراح يأكلك عيش قوي نفسك وخذي حقك بعدين الرجال اجنبي وعايش حياته برى يعني open mind و كذا واذا مرره مرره خربها دقي على الجوازات يقشونه هو وبنيته ويسفرونه
ضحكت الجوهره على هبال صديقتها : تراه سعودي حاله من حالي الله يستر يارب
وعد وقفت : امشي امشي عدلي مكياجك لا تحسب جدتي مزون اني مصفقتك عاد ايش يفكني منها قامت معاها الجوهره وطلعوا الغرفه عدلت مكياجها ونزلوا شويه وراحوا للعشاء جلست جوان مع الجوهره ووعد الي مسكتها تحقيق الجوهره بس تضحك على اسلوب وعد بعد العشاء بدأ الضيوف يروحون
وعد توصي الجوهره قبل لا تروح : لا تصيرين هبله وتقضينها بكي خليك قويه كف بكف وضربه بضربه زين
ضحكت لها الجوهره : داخله حرب انا الله يعينك يا خالد
انحرجت وعد وحمرت خدودها : انقلعي جعله يصفقك الشرهه علي الي خايفه عليك وطلعت وراء جدتها
بعد نص ساعه خالها ناداها لبست عبايتها وتحجبت وقلبها يدق بقوه بس ارتاحت لما شافت بس عمها محمد وفارس سلمت على عمها من بعيد وبارك لها وضمت فارس الي راح يسافر بكره وبكت
فارس مسح دموعها وضمها وباس راسها : انتبهي على محمد هزت راسها ونزلت دموعها
عمها محمد : الله يهديك يبه ماله داعي البكاء
الجوهره : خايفه عليه يا عمي غصب عني
عمها محمد : فارس رجال ماينخاف عليه وانت عروس مايصلح تبكين تفجعين زوجك ابتسمت لعمها ومسحت دموعها بارك لها عمها وطلع ودخل خالها للاهله
طالعت في فارس : اذا احتجت فلوس كلمني ولا ارسل لي وكل يوم كلمني واذا مرضت لا تقعد ساكت ترى ماحد يفهمك اذا سكت ولا تهلك نفسك بالمذاكره اعط نفسك راحه ولا تنسى تلبس النظاره عشان ماتصدع وألبس ثقيل عشان هناك برد ولا تطلع في الليل وحدك ابتسم وضربته على صدره : انا من جدي اتكلم يا فارس لو صار لك شئ بموت سجلت لك ارقام السفاره استودعتك الله ضمته واخذها لسيارة يوسف سلم عليه وعلى محمد وجوان وراح لبيتهم ياخذ اغراضه ركبت قدام وشافته من المرايه يشبه لجوان بالشقار ولون العيون بس ملامحه مختلفه نزلت عيونها لاحظت هدوء جوان ومحمد لفت عليهم وشافتهم نايمين ابتسمت على اشكالهم جوان نايمه على كتف محمد وهو مرخي راسه على راسها شكلهم لطيف مرره ركب السياره لفت بسرعه وعدلت جلستها شغل السياره وشافته لف لوراء بس ماطالعت ابد حست يديها ترجف مسكتها وقعدت تفركها بتوتر حست بالخوف حسته عملاق مقارنه فيها هي جسمها صغير ونحيف الي يشوفها يقول عمرها 16 او 17 وهو حسته اطول من فارس واعرض استهدت بالله واستغفرت الين وصلوا البيت دخل السياره للحوش ونزل ماعرفت ايش تسوي انفجعت لما فتح لها الباب
يوسف : تفضلي ولف فتح الباب الثاني من جهة جوان قبل لا تنزل نزلت بهدوء شافته واقف يطالع في جوان ومحمد الي نايمين جوان جسمها صغير ونحيفه وخفيفه اخف من محمد
الجوهره : انا بشيل جوان جات بتدخل لسياره
يوسف : انا بطلعها لك دخل جسمه وطلع جوان قربت بخوف وحطها على يدينها حست برعب لما قرب منها وبان فرق الطول بينهم ماوصلت لكتفه حتى شافته شال محمد ومشى قدامها مشت وراه اشر لها على غرفه
يوسف : هذي غرفة جوان واشر على واحده في الجهه الثانيه : وهذي حقت محمدابتسمت لانه عمل له غرفه بس تفاجئت لما اشر على واحده قريبه من محمد : هذيك غرفتك وراح لجهة غرفة محمد راحت هي لغرفة جوان سدحتها على السرير وفسخت لها الجزمه والفستان لحفتها وطفت النور وشغلت النور الصغير عشان ماتخاف وطلعت راحت لمحمد حصلته فسخ جزمته وجاكيته ولحفه طالعت في الغرفه كانت جميله كل حاجه زرقاء عكس غرفة جوان الورديه شافت شنطه فاضيه فتحت الدولاب كانت ملابسه مرتبه قفلت الدولاب ولعت النور الصغير لان محمد يخاف من الظلام وراحت لغرفتها بخوف بس ارتاحت لما شافتها فاضيه شافت ملابسها مرتبه في الدولاب انتبهت انها باقي بالعبايه والغطاء فسختها وعلقتها انتبهت للغرفه كانت اكبر من غرفة الصغار وفيها حمام اثاثها راقي ومرتب وقفت قدام التسريحه وفسخت الحلق والسلسله الذهب الي لابستها تذكرت شنطتها نستها في السياره والجوال تبغى تكلم فارس قبل لا يسافر استحت تطلع وجلست على طرف السرير انفجعت من صوت دق الباب بس وقفت بهدوء وفتحت الباب شافته واقف قدامها جات عينها في عينه وارتبكت بعدت عينها
يوسف: نسيتيها في السياره قلت يمكن تحتاجيها
شافت شنطتها وابتسمت واخذتها : مشكور
يوسف : عن اذنك وراح
قفلت الباب وحمدت ربها انه ماغير كلامه طلعت جوالها واتصلت على فارس الي رد بسكوت كالعاده : العاده هذي بطلها لو دقيت عليك وماتكلمت معاي راح افكر انك انخطفت ولا مهدد بسلاح لا تفجعني
فارس : لا تبالغين كلها كم شهر وتجي اجازه واجيكم انتبهي على نفسك وعلى محمد وجوان ويوسف
ابتسمت : ان شاء الله انت انتبه على نفسك ولا تفكر فينا ماعليك غير من نفسك اذا وصلت طمني عنك زين
فارس : زين وعامر راح يجيني بعد اسبوعين انا مو وحدي لا تخافين
نزلت دموعها قد ايش تحب فارس عانى كثير صحي لوحده وقعد 6 شهور لوحده مايعرف غير انه امه وابوه ماتوا وتوئمه مات فقد الضحكه وحتى الكلام ماصار يطلع منه الا نادرا تحبه على قد ماعانت وعلى قد ماعانى هو اصغر منها وتحسه ولدها هو ومحمد : الله يحفظك ويسعدك يارب لو تعرف قد ايش احبك يا فارس الله يخليك لي يارب وبكت
فارس : خلاص لاتبكين انا بخير مادامكم مبسوطين مع السلامه
الجوهره بحزن : فمان الله وقفلت مسحت دموعها واخذت بجامه حرير ومنشفتها وراحت للحمام تروشت ولبست وخرجت اخذت اللوشن وحطت على جسمها ورشت معطر الجسم نشفت شعرها ونامت بتعب .
________
يوسف .......
خرج من البيت وراح لسياره وقال لفارس اذا ودعها يخليها تطلع لسياره شاف جوان ومحمد خارجين ابتسم على شكلها وهي معصبه من محمد الي طول السهره وهو مانعها تجلس مع الرجال
جوان : بابا شوف هذا مو راضي يخليني اخذ ألعاب من جوري
محمد: عيب تأخذين ألعاب من الناس
جوان كتفت يدينها بزعل
فتح لهم باب السياره : ادخلو السياره بعدين نتفاهم في البيت دخلوا وطفشوه بالاسئله نزل لانه تأخرت خاف انه صار حاجه دخل الين المجلس وسمعها توصي فارس ماخلت حاجه ماقالتها ابتسم على كلامها ورجع طلع شاف جوان ومحمد متعبين شويه وجاء فارس والجوهره سلم عليه وودعه
فارس : لا اوصيك على الجوهره ومحمد
ابتسم يوسف : لا توصي حريص
نزل محمد وجوان شال محمد وضمه وسلم عليه : صير شاطر وذاكر زين ولا تطفش الجوهره زين
ابتسم محمد : زين ونزل شال جوان وسلم عليها ونزلها ركبت السياره مع محمد وسولف معا فارس واعطاه ارقام ناس بيساعدوه في لندن ودعه وراح لسيارته ركب ولاحظ انها عدلت جلستها لف وشاف محمد وجوان نايمين ابتسم على اشكالهم مختلفين محمد ابيض بس جنب جوان يطلع اسمر فاتح شعره بني فاتح و ناعم عيونه بنيه غامقه وكحيله شكله بدوي يشبه لفارس مرره وصل للبيت ودخل السياره للحوش عشان ينزل الصغار نزل ولاحظ انها مانزلت فتح لها الباب وبعد عشان ماتخاف لانه لاحظ من يوم مشى ويديها ترجف ومتوتره بس وقف محتار من ينزل اول حسها نزلت ووقفت وراه
الجوهره: انا بشيل جوان
تنح في صوتها الناعم وما انتبه لنفسه غير لما قربت من السياره : انا بطلعها لك دخل وشال جوان كانت خفيفه مرره بس لما جاء يعطيها اياها لاحظ شكلها كانت صغيره ونحيفه باين من يديها الي مدتها لما وقف قدامها لاحظ صغرها لدرجة خاف تطيح منها جوان حسها طفله زيها بس شالت جوان عادي رجع لسياره وشال محمد الي مو ذاك البعد عن وزن جوان بس هو اطول شوي مشى بسرعه عشان ماتتعب من شيل جوان اشر لها على غرفة جوان وغرفة محمد وغرفتها وراح لغرفة محمد لف وشافها دخلت غرفة جوان دخل محمد غرفته فسخ جزمته وشرابه وجاكيته ولحفه وطفا النور وخرج شاف غرفة جوان مفتوح النور راح لسياره عشان يوقفها زين ويقفلها قفل الابواب الي وراء وركب لاحظ شنطه على المرتبه الي جنبه وقف السياره زين واخذها ونزل دخل وراح لغرفة جوان شافها نايمه والنور الصغير مولع ابتسم لانه جوان ماتحب الظلام راح ناحية غرفتها دق الباب وبعد ثواني فتحت الباب انبهر من شكلها عيونها البنيه الواسعه وشعرها
شاف كيف ارتبكت ونزلت عينها مد لها الشنطه : نسيتيها في السياره قلت يمكن تحتاجيها شافها رفعت نظرها لشنطه وابتسمت لف عينه عنها اخذتها : مشكور
حاول يرجع لبروده : عن اذنك وراح لغرفته اخذ ملابس وتروش ونام بتعب
___________
فارس ......
البيت فاضي تماما حس انه رجع قبل عشر سنين لما صحي في المستشفى وهو حاس بطعنه في قلبه حاس بنقص وفقد كبير عرف انه فراس صار له شئ قبل لا احد يعلمه بحاجه بس ماتوقع انه فقد كل حاجه حتى محمد والجوهره فكر انهم ماتوا دموعه مانزلت وانعقد لسانه عظامه المتكسره كانت اقل ألامه مسك جواله واتصل على عامر حس انه مايبغى يقعد لحاله ثواني
ورد : هلا والله بالي ماعزمني على زواج اخته
فارس : وينك ابغى اجيك
عامر: في البيت حياك
فارس : بقعد عندك يوم بكره موعد سفرتي
عامر : البيت بيتك مافيه غيري انا وخلود وعزوز
فارس : طيب جايك وقفل وراح اخذ شنطه ماكان يبغى يقول للجوهره انه موعد رحلته الساعه 9 الليل عشان ما تشيل هم انه جالس لوحده ركب سيارته وراح لبيت عامر
حصله ينتظره برى وقف السياره ونزل سلم عليه ودخلوا البيت وعامر ماوقف ترحيب : من حسن حظك ماتعشينا الى الان ننتظر الدكتور
سلم فارس على عز وخالد وجلس
عز : بالله كيف متحمل البثر ذا
فارس ببرود : النصيب ألف مبروك يا خالد
ابتسم خالد : الله يبارك فيك وعقبالك
عامر : اقلط على العشاء
فارس اخذ الريموت وغير القناه : متعشي
عامر : ايه متعشي في زواج اختك الي ماعزمتني عليه غص عز بالاكل وضربه خالد على ظهره بشويش واعطاه عامر مويه : كل هذا استعجال عشان تتشمت
ضحك عز : كيف عرفت
عامر : عشرت عمر
خالد : الله يهديكم بس فروس خلاص ناوي تسافر حتى زواجي ماراح تحضره
فارس : للأسف
خالد : متى رحلتك
فارس : بكره الساعه 9 الليل ان شاء الله
خالد : كويس راح اوصلك انا وعامر
عز : وانا بعد راح توحشنا والله
ابتسم فارس : انتوا اكثر
شهق عامر : لا تخليني احط لك منوم وافوت عليك الطياره تعرفني ماتحمل كلامك الحلو
دفه عز برجله : فجعتنا يا ثور
مسك عامر ظهره : خالد شف لا تقول انت الي تبدأ
عز : بالله متى قال خالد انك الي تبدأ دايم عز هو المخطي والي لازم يصبر على خبالك
خالد : الحين قولي اني ظالمك وبس واقف معاه وانت ذكرنا بقصتك الحزينه لما عاقبتك في المتوسط تراكم طفشتونا بنفس التذمر جددوا
ضحكوا على شكل خالد الطفشان عز : اثاريك بعير وشايل في قلبك
عامر نط وسلم على راس خالد : بعير في عينك بسم الله على اخوي الحبيب
طالع فيه خالد بنص عين : ايش عندك انت وراك بلا لك اسبوع مو عاجبني بس تبوس وتحضن فيني ايش عندك
عامر جلس بجديه : الصراحه انا سويت حاجه بدون لا استأذن منك وما عاد اقدر انراجع عنها
خالد عدل جلسته : قول
عامر وهو يطالع في الارض : انا قدمت على التدريب برى مع فارس وانقبلت والمفروض اسافر بعد اسبوع
انصدم خالد و سكت عامر بترجي : خالد لا تزعل بالله عليك تحرم علي الرحله والدراسه بكبرها لو انت مو راضي والله انا قدمت عشان موعد التقديم مايفوت مو عشان اجبرك توافق ولا شئ انت عارفني ما امشي من دون شورك
طالع خالد في عز : وانت عارف طبعا
عز : انا مالي دخل حتى قلت له اني ماراح اتوسط بس ماني معارض كلها سنتين ويرجع بشهاده عاليه تفيده وفارس معاه ماينخاف عليه
لف على فارس : انت تعرف بعد
فارس : انا الي قدمت له من دون لايعرف لاتزعل منه
خالد تنفس وهو يحاول يهدي نفسه : انا مازعلت بس فاجئتني وبعدين انا خايف عليك تمرض وتتعب هناك ماحد عندك اذا انت هنا تطلع للجامعه ايدي على قلبي لا يصير لك شئ
عز : يووه خالد ترى عامر مافيه الا العافيه السكر صار شئ بسيط ياخذ الانسلوين وياكل زين ويصير زي الحصان والربو هو دكتور ويعرف يدبر عمره لا تعامله كأنه بزر تراه كبر الحمار
خالد : قول ما شاء الله
ابتسم عز وفارس : ما شاء الله عامر ماتكلم هو مايعرف ابوه عشان كذا خالد هو ابوه وقدامه يرجع طفل صغير مايعرف يتكلم ويصفف حكي
خالد : انا ماراح امنعك من حاجه فيها مصلحتك بس ماكنت أتمنى انك تبعد عنا ولو ليوم كيف لسنتين بس ما اقدر امنعك الله يوفقك ويسر لك ومدام فارس معاك ماعليك خوف ان شاء الله
نط عامر وضمه وقعد يبوس فيه الين ابعده عنه بقرف : بس اقرفتني يا شيخ بعد وراح لعز وضمه وضم فارس وبعد السوالف والضحك راح الكل ينام وراح فارس لقسم عامر ولبس من بجايمه عشان مايبغى ينزل شنطه وهم نفس المقاس تقريبا انسدح على السرير جنب عامر : ماكنت متخيل خالد بيرضى
فارس : قلت لك راح يرضى
عامر : انت ايش عندك اليوم تتكلم واجد
فارس : اختي وصتني اتكلم عشان اعلم الناس ايش ابغى لازم اتعود
ضحك عامر : ليتها من اول وصتك
فارس : خايف عليهم يا عامر
عامر : زوجها انت تقول كويس يعني ارتاح وبعدين خالك موجود لو صار حاجه لا قدر الله سكت فارس عامر : تصبح على خير فارس : وانت بخير .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 14-11-2017, 05:56 AM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


لؤي ....
رجع المستشفى وغير الثوب والملابس رماها في الزباله رجع لبس المستشفى ودق على الممرضه الي جات ونادت الدكتور بعد ماشافت حرارته العاليه اعطوه ابره تخفض الحراره ومسكن للألم ونام من التعب صحي اليوم الثاني وحس نفسه احسن اكل كويس واخذ الادويه وكتب له الدكتور خروج على مسؤوليته لبس لبسه وخرج اتصل على عماد وجاء اخذه بعد ساعه وافطروا ورجعوا للمزرعه بين انه صار تمام عشان مايتركه عماد برى الاجتماع بس هو كان متعب جدا عماد كان مشغول عنه بالتجهيز للأجتماع في الليل جاء واخذه لقصر كبير والحرس منتشرين حوله مو زي الاجتماع الاخير دخل وراء عماد لاحظ اجهزت الكشف عن المعادن لمس سلسلته بخفه دخل لجوه وعدا الاجهزه كلها بذكاء المكان كان مبهر كبير وراقي كل حاجه كرستال حتى الكراسي مزينه بكرستال بعد ساعه امتلى المكان وجلس الخمسه في اماكنهم وكل واحد وراه مجموعه وبدأوا الاجتماع كلامهم كان مقرف ومخيف كانوا بيتفقوا على صفقه بتكسبهم مليارات بعد اربع ساعات خلص الاجتماع وبدأت كل مجموعه تنسحب وتروح الين بقي ابو علي بس الي تكلم معه عماد بهمس
وابتسم عماد : الهديه في جناحك الغربي راح تعجبك زي كل مره ويمكن احسن وغمز له توصيت لك فيها المره هذي
وضحك ابو علي : خلنا نخلص ونروق عليها
لؤي نغزه قلبه بس مايبغى يتهور قبل لا يتأكد لازم المهمه تتم راح مع عماد بعد نص الليل ونامو في الجهه الشرقيه من القصر الي من كبره تعب وهو يمشي فيه بعد ما تأكد انه عماد نام تسحب بهدوء وراح للجهه الغربيه طلع لفوق وهو مو عارف جناح ابو علي فين بس سمع صوت كش بدنه وحس بنار تشتعل في صدره وكل حاجه من الماضي رجعت له كأنه عايشها دخل الجناح ودخل غرفة النوم بسرعه والصوت كل ماله يزيد وجمد من الي شافه
ابو علي : انت ايش تسوي هنا وهجم عليه مايعرف ليس جمد ماقدر يتحرك طاح في الارض وطلع ابو علي فوقه وبدأ يخنقه حس بأنفاسه تضيق وعيونه ضبابيه حس برعب من الوحش الي قدامه الي يشاركه كوابيسه من يوم عمره 10 سنين حس بنار اشتعلت جواته لما رجع للواقع دخل يده في جيبه وطلع الميداليه ضغط الزر وبسرعه طعنه في رقبته وسحب السكين حس بالدم يرش عليه الين غرقه وطاح عليه حس بقرف دفه عنه وقعد يطالع فيه لسا قلبه مابرد لسا ما توجع ماتعذب مايبغاه يموت بسهوله صحاه من جنونه صوت ولد صغير يبكي بخوف لف عليه كان عمره بالكثير11سنه اكبر منه لما صار الي صار اخذ السكين وقفلها وحطها في جيبه
وراح للولد لبسه قميصه : اذا تبغى نطلع من هنا لازم تسكت تمام هز الولد براسه ومسح دموعه اخذ اللابتوب الي موجود في الغرفه واتصل بالكميرات ومسح كل الي صار منها بعد ماتأكد انه ماصار شئ للولد ثبت الكاميرات على صورت الممرات الفارغة بعبقريت هكر محترف اخذ الولد ونزل طلع من مخرج الخدم بصعوبه خصوصا انه مغرق بالدم لدرجة انه وجهه مو باين ركبوا سياره فتحها بإحترافيه وشغلها بدون مفتاح ومشى بسرعه للمكان الامن اول ما وصل نزل الولد معاه وارسل رسايل لثلاث ارقام خاف انهم مايجون بس نص ساعه ودخل خالد الي انصدم بشكل لؤي وبالولد الي معاه دخل بعده مجاهد وغازي الي كانوا في الشغل
غازي : ايش صار ايش هذا الدم ومن هذا الولد لؤي حكاهم الي صار بجمود انصدموا
مجاهد : متأكد انه مات
لؤي : ايه انا لازم ابدل وارجع
خالد : شلون ترجع انت خلاص انفضحت ولازم لك حمايه
لؤي : الزفت موصي ماحد يجي جناحه غير الصباح وعماد اخذ مخدر ماراح يقوم الا الصبح ماحد راح يلاحظ غيابي بس لازم ابدل واتنظف سحب السلسله وفتحها وطلع منها جهاز التسجيل واعطاه مجاهد : في بلاوي وهذا اتصرفوا فيه انتوا واشر على الولد اخذ مجاهد الولد وغازي كلم خالد وراح راح ولؤي للحمام حط ملابسه في الغساله وحط كرتون صابون وغسلها حمد ربه انها سوداء وقف قدام المرايه وشاف شكله حتى شعره لاصق من الدم جلس على الارض واستفرغ بقوه ونزلت دموعه وبدأ يشهق ويرتجف مو حاس غير بالقرف الراحه الي يدور عليها ماحسها ناره ماطفيت ضرب على صدره بألم شغل المويه ودخل تحتها فرك جسمه الين طلع دم من جرحه لف منشفه على خصره وطلع جلس على الارض بتعب وهو مو مستوعب الي صار .
__________
خالد ....
انصدم برسالة الاستغاثه من الشقه الامنه لانه مالهم يومين من اخر لقاء مع لؤي خاف انه صار له شئ اتجهه هناك وبعد نص ساعه وصل وشاف غازي ومجاهد جايين دخل الشقه وانصدم من شكل لؤي مغطى بالدم من شعره لرجوله وفيه دم نازل من ذراعه وشكله مرعوب لاحظ الصدمه على وجه مجاهد وغازي وطالع الولد الصغير الي معاه وزاد استغرابه حكالهم الي صار قلبت معدته من الي سمعه وحزن على الولد بس طمنهم لؤي انه لحقه قبل لا يصير له شئ اخذ مجاهد الولد وطلع غازي اخذه على جنب ولؤي راح يتنظف
غازي : الولد مو طبيعي يا خالد لازم نخرجه من وسطهم وبسرعه
خالد : انا اكثر خوفي انه كشفوه ويكون راجع لموته
غازي : المشكله لو اختفى الحين راح يتأكدوا انه هو وراح نفقد اي امكانيه انا نتخلص منهم ولا كنت سجنته في اي داهيه الين يرجع لعقله انت حاول تكلمه يعقل ويخفف تهور الين ربك يفرجها الله المستعان وراح رجع خالد لجهة الحمام خاف انه عمل في نفسه حاجه بس يسمعه يستفرغ ويشهق ويبكي وجعه قلبه بعد نص ساعه طلع من الحمام شافه يرجف وجلس على الارض بتعب وعيونه حمراء وانفه احمر من البكي شاف يده تنزف طلع ملابسه من الغساله وحطها في المجفف واخذ شنطة الاسعافات وجلس قريب منه : لؤي بنظف الجرح اوك هز راسه وبدأ ينظف الجرح ودموع لؤي تنزل ويمسحها كل شويه بعد ما خلص لف الشاش وقام طلع ملابسه من المجفف : تبغى اساعدك تلبس هز راسه بلا حط الملابس عنده وخرج من الغرفه بعد عشر دقايق خرج ولبس سلساله واخذ الميداليه طالع فيها
لؤي: نظفتها
هز راسه : انت كويس
ابتسم بسخريته المعتاده : اكوس حاجه
خالد : كيف عرفت انه الولد ماصار له شئ
لؤي : شفت تصوير الكميرا
خالد : فيه كميرا يعني اكيد صورت الي صار
لؤي : مسحت كل الصور والفيديو وحتى كميرات المراقبه مسحتها وماصورتني وانا خارج حتى الولد مسحت صوره عشان مايحصلوه
خالد : وكيف مسحتها
لؤي : خل الخبز لخبازه
خالد : الولد راح نحطه في مكان امن هو واهله اكيد راح يعرفوا بيته
لؤي : اكيد اخذوه من الشارع كالعاده ماراح يسألوه عن اسمه ولا اي شئ يخصه بس اعملوا الي تبغوا انا طالع
خالد : الله يحفظك تذكر خالد غضب لؤي وحساسيته المفرطه من اللمس وكيف يكرهه قرب اي شخص منه وكيف الحين عارف تماما كيف اخذوا الولد وايش راح يسألوه شك في حاجه بس سكت .
___________
الجوهره ....
صحيت وفزت جالسه بعد ما استوعبت هيا فين شافت الساعه كانت 1 الظهر استغفرت على تأخير الصلاه قامت توضت وصلت فتحت جوالها حصلت رسااله من فارس يقول تأجلت رحلته للساعه 9 وبينام عند عامر اتصلت ومارد بدلت لبسها بتنوره طويله سوداء وبلوزه اخضر ورفعت شعرها سمت بالله وخرجت ماشافت احد راحت لغرفة محمد وحصلته على نفس نومته شكله تعب امس قومته بصعوبه عشان يصلي وراحت لغرفة جوان صحتها وقامت بسرعه من الفرحه وخلتها توضي وتصلي وراحت معاهم المطبخ حصلت شغاله عرفت انه اسمها سيما تجي تنظف وتطبخ وتروح صرفت لهم الغداء
يوسف : السلام عليكم
انحرجت منه وردت السلام بصوت واطي جلس على راس الطاوله وسما بالله وبدأ ياكل صرفت لمحمد وجوان ولنفسها وبدأوا ياكلو هي استحت مرره بس كانت جوعانه اكلت براحه وهي تطنش وجوده انكب العصير على جوان فزت وحطت المناديل على الطاوله : اجلسي كملي اكلك بعدين بدلي
محمد : كأنك بيبي ماتعرفي تاكلي
جوان بزعل : عادي كل الناس تكب العصير
محمد : بيبي بيبي
عصبت من ازعاجهم : محمد خلاص
سكت ورجعوا ياكلوا وقف يوسف : عن اذنك وخرج
بعد ماخلصوا اكل شالت السفره مع محمد وراحت جوان تبدل وبعدين جات ساعدتهم جلسو على التلفزيون الين العصر وبعدين خلتهم يحلو واجباتهم وقعدوا يقرأوا قصص عشان تحسن قرائتهم الين المغرب راحت المطبخ وسوت حلا وقهوه وجلست معاهم الين العشاء جات سيما سوت العشاء وساعدتها فيه استغربت انه تأخر الا هذا الوقت ماجاء بعد نص ساعه جاء جلس في الصاله عند الصغار وبدأت جوان تحكيه عن ايش عملوا ومحمد يعلق كم تعليق عليها حطت العشاء ونادتهم جلسوا كلهم وبدأوا ياكلو بهدوء
محمد : ماما اعطيني عصير صبت كوب واعطت محمد
وطبعا جوان لازم تعمل زي محمد : ماما حتى انا ابغى عصير ابتسمت على كلمتها وصبت لها عصير
محمد : لازم تقلديني يعني
جوان : حتى انا ابغى ماما زيك
محمد : اجل راح اقول لعمو يوسف بابا
جوان بغيره : بس هو بابتي انا بس
محمد : حتى انا ابغى بابا زيك سكتوا الاثنين بزعل
يوسف : كملو اكل بعدين ازعلوا رجع محمد ياكل وجوان زعلناه ما اكلت
يوسف بحزم : جووان رجعت تاكل بزعل
بعد ما خلصوا الاكل قامت تشيل الصحون وجاء يوسف ساعدها انحرجت منه بس خف توترها لما جاء محمد وجوان يساعدوا كمان
يوسف : بكره راح نطلع الملاهي عشان ينبسطوا شويه قبل الدوام
ماعرفت ايش تقول ابتسمت وحست نفسها غبيه : بروح اكلم امي عن اذنك رجع يوسف يتفرج التلفزيون وهي راحت غرفتها كلمت جدتها الي طفشتها بالوصايا وكلمت وعد الي موتتها ضحك وارسلت لعمها محمد تطمنه عنها وعن محمد وخرجت شافت جوان ومحمد يتفرجوا فلم كرتون سوت لهم توست بالخيار والجبن وعصير لانهم ما تعشوا زين واعطتهم وجلست تتفرج معاهم حست نفسها متعبه بس ماتقدر تنام وهما صاحين شافته نزل من فوق شايل ملفات واوراق حطها على الارض وجلس يشتغل رجعت تتفرج وتنعس
يوسف : تقدري تروحي تنامي انا راح اظل معهم عندي كم شغله اساسا
حست بالقلق بس قامت : تصبحوا على خير وراحت غرفتها نامت ساعتين وصحيت راحت الحمام وقررت تطلع تشوف لصغار ماحصلتهم في غرفهم راحت لصاله وحصلتهم نايمين على الكنب بتعب وهو على جلسته واوراقه .
_______
يوسف ....
صحي الفجر طلع صلى ورجع افطر والبيت كأنه بيت اشباح مافيه صوت لبس وراح لدوام رجع على صلاة الظهر والبيت مازال هادي طلع غرفته يكمل شغله الساعه واحده سمع صوت وجوان ومحمد ونزل سلم وجلس على طاولة الاكل حس انها ارتبكت صرف لنفسه شافها صرفت لجوان ومحمد ولنفسها وبدأ الصغار ياكلوا حسها منحرجه ماقدرت تاكل ابتسم لما غمضت عيونها كأنها تفكر وفتحتها واكلت براحه حاول مايطالع فيها عشان ماتنحرج بعد الغداء راح لشركه بدأت الصفقه مع شركات البراق تتداعى وهذا لمصلحته العقد الي بينهم فيه اسمه البريطاني جوزف غيلبرت واسم شريكه وقعوا العقد بسرعه بس بعد ماضغط عليهم بشركاته الثانيه بدأت شركاتهم تخسر والعموله الي دخلو فيها المشروع او الصفقه مع شركته الام يمكن مايقدروا يكملوها وهذا يترتب عليه شرط جزائي ابتسم على خطته الي ماشيه تمام وشركة اهل منى دخل جاسوس بينهم اكتشف تلاعبات وتجاوزات ورشاوي كبيره اخذ الادله والاثباتات وقريب بيقدمها للجهات المختصة ضغط نفسه في الشغل عشان ياخذ بكره بريك ويطلع الصغار يمشيهم دايم كان يتمنى يكون عنده اولاد كثار حب محمد كثير رجع للبيت بعد صلاة العشاء شافها في المطبخ وراح جلس مع محمد وجوان الي ماسكتت من يوم جلس وهي تحكيه عن المواعين الي غسلوها والواجبات الي حلوها والقصص والحلى الي سوت لهم الجوهره ويبتسم على تعليقات محمد التسكيتيه لجوان : تعالو العشاء جلس على الطاوله وبدأ ياكل حس نفسه جوعان سمع محمد يناديها ماما ويطلب عصير وشويه جوان عملت نفسه رفع راسه يشوف ردة فعلها لما نادتها جوان ماما كان طبيعي جدا ابتسمت واعطتها العصير محمد : لازم تقلديني يعني
جوان : حتى انا ابغى ماما زيك
محمد : اجل راح اقول لعمو يوسف بابا
ابتسم على كلمت محمد وعلى غيرة جوان الواضحه جوان بغيره : بس هو بابتي انا بس
محمد : حتى انا ابغى بابا زيك
كان راح يضحك على رد محمد ذكره بفارس سكتوا الاثنين بزعل
كان يبغاهم يتعشواعشان يناموا بدري : كملو اكل بعدين ازعلوا رجع محمد ياكل وجوان زعلناه ما اكلت
يوسف بحزم : جووان رجعت تاكل بزعل
بعد ماخلص الاكل قام غسل ورجع شافها تشيل الصحون للمطبخ بدأ يشيل معاها وجاء محمد ساعدهم وطبعا جوان بعد ماخلصوا جلسوا في الصاله وشغلت التلفزيون على فلم كرتون لصغار الي جلسوا على الارض
يوسف: بكره راح نطلع الملاهي عشان ينبسطوا شويه فبل الدوام شافها ابتسمت وطالع فيها بس استأذنت تروح تكلم امها بعد نص ساعه قرر يطلع يجيب اوراق الشغل طلع فوق واخذ الاوراق والملفات ونزل شافها جالسه على الكنب والنوم في عيونها شاف الصغار معاهم اكل ابتسم على اهتمامها حط الاوراق والملفات على الارض
وطالع فيها حسها متعبه من جد : تقدري تروحي تنامي انا راح اظل معاهم عندي كم شغله اساسا
شافها تطالع في الصغار بس قامت : تصبحوا على خير بعد ماراحت انشغل في الاوراق الي قدامه
و ماحس بالوقت الين سمع صوتها : احممم رفع راسه وشافها لابسه فستان لنص الساق واسع وشعرها مفكوك شكلها طفولي جدا لاحظ انها غير سعيده اشرت له على الكنبه وطالع شاف الصغار نايمين بشكل يحزن
ابتسم وانحرج : شكلي ما انتبهت للوقت شافها قربت لمحمد وصحته الين قام ودته لغرفته ورجعت لجوان حس نفسه اهبل : راح اشيلها
الجوهره : لازم تقوم تفرش اسنانها عشان اكلوا قبل كم ساعه قومتها واخذتها غرفتها عشر دقايق وخرجت وقفلت الباب عليها وراحت لغرفت محمد ونفس الشئ شويه وخرجت وقفلت الباب وراحت لغرفتها حس بتعب قفل الاوراق والملفات الي قدامه وراح للمطبخ فتح الثلاجه وحصل الحلى الي قالت عليه جوان اخذ قطعه وكوب حليب وطلع فوق بعد ما اكل نزل المواعين وشرب مويه وطلع لغرفته ونام .
_______
لؤي .......
رجع للقصر ودخل بهدوء زي ما خرج الين وصل لغرفته هو وعماد حصل عماد نايم مو حاسس بدنيا اخذ اللابتوب حق عماد وفتحه بسهوله وتسلل لنظام الامن وشغل الكاميرات وقفل اللابتوب ورجعه مكانه انسدح في مكانه وغمض عيونه بس ماقدر ينام دموعه نزلت مسحها وتنفس بعمق كذا مره وبدأ يقرأ قرآن و يحاول يهدي نفسه غفت عينه من التعب وصحي على صوت عماد العالي وهو يتهاوش مع الحرس وقف وطلع وشاف الدنيا مقلوبه فوق تحت عرف انهم عرفوا بالي صار
قرب عماد منه ومسك كفه وبعصبيه : هذا من ايش
طالع في كفه وشاف دم ناشف بلع ريقه ورفع كم قميصه وفتح عن جرحه الي كان ينزف وطالع في عماد الي ترك كفه : ايش فيه ما حد رد عليه خلاه عماد يرجع للغرفه وقفل عليه وعرف انهم بيخبون الموضوع الين يروحون ضيوف ابو علي
بعد 4 ساعات انفتح الباب ودخل عماد وعيونه حمر وحالته مقلوبه انسدح على السرير
لؤي : عماد ايش فيك خوفتني
عماد : لازم تخاف مصيبه وطاحت فوق روسنا
لؤي : بسم الله وقفت قلبي
عماد وواضح انه يبغى يفضفض : ابو علي انذبح
لؤي مثل الصدمه : من ذبحه
عماد : هذا الي قاهرني مافيه شئ في الكاميرات بس الي اكيد انه واحد من الضيوف الي هنا بس مين الله اعلم الحين ماني عارف ايش اسوي في المهمه الجايه لو عرفوا بموت ابو علي راح يطلعونا برى المهمه وراح نطلع منها بلوشي
لؤي لمعت فكره في باله : طيب صير انت الرئيس اصلا كلنا نحبك اكثر واحد
عماد سكت وكأنه يفكر بالموضوع وجلس : تتوقع يمشي الموضوع
لؤي : انت ماتقول ماحد يعرف انه مات خلاص مو لازم تقول والشباب اكيد راح يسمعون كلامك
ابتسم عماد بخبث وواضح عجبته الفكره : والله يطلع منك يا ثور
لؤي بزعل : تقصد اني غبي صح
عماد وقف : بعد الي قلته انا الغبي الي مافكرت فيها بروح اتفاهم مع رجالنا وطلع
ابتسم لؤي وخطته ماشيه زي مايبغى الحين واحد من الروس انقطع والعصابه ضعفت ودخل فيهم بقوه بقربه من عماد الاعضاء الثانين راح يثقون في خبرة ابو علي وهما مو عارفين انه الي راح ينفذ المهمه مساعده عماد الي بسهوله راح يفشل بمساعده منه طبعا .
______
خالد ...
صار طول الوقت مشغول بالقضيه والعصابه الي كل مره يطلع لها فروع جديده والتسجيل الي وصلهم من لؤي كان شئ كبير جدا صار يجتمع مع الفريق غازي والعميد مجاهد وفريقهم المختار بعيانه من افضل الجنود ومن رتب مختلفه الكل انبهر بالمعلومات وصاروا مركزين على البحث عن الثلاث رؤوس الباقيه ابو الفوز عرفوا انه من جنسيه عربيه وشغله برى في دول اوروبا غالبا شغلته تغطيه سياسيه للعصابه واعضائها و تصنيع مخدرات تكفل فيه اللواء عبدالعزيز وفريقه بعد ما وصلهم وصف دقيق من لؤي لمساعده فقدروا يتعرفوا عليه ويراقبوه وعرفوا ابو البراء من التسجيل كان خليجي وشغلته الدعاره بأنواعها في دول مختلفه وتكلف فيه مجاهد ومجموعته وبقي واحد لقبه ابو الجوزاء سعودي الجنسيه مسؤول عن السلاح بأنواعه يزود اعضاء العصابه فيه ويتاجر فيه حريص جدا على امنه بس من المعلومات الي اخذوها من لؤي انه مقعد وعلى مايبدوا يحتاج عنايه طبيه استلم المهمه خالد وفريقه وكل الفرق تحت اشراف الفريق غازي وبدأت المهمه لؤي ويوسف كانت هوياتهم مخفيه ماحد يعرفها غير اعضاء معينين حفاظا على امنهم
رجع من الشغل بعد نص الليل وشاف عز خارج : السلام عليكم
عز : وعليكم السلام شكلك مفقع
ابتسم خالد : ميت نوم عندك دوام
عز : الله يأجرني راح ارجع الصبح انت كل حاجه وجهك مصفر لا تخرع بنت الناس صاير كأن عمرك 100 سنه انت وشيبك ذا
خالد انفجع : قول قسم .
انفجر عز ضحك على شكل خالد المصدوم : امزح معك قسم لا تطيح عند الجمال الرباني هذا ياويل حالي بس
دفه خالد ودخل البيت وهو يسمع ضحكاته راح غرفة عامر وتطمن عليه وراح قسمه ونام بتعب بعد مابدل ملابسه .
_______
الجوهره .......
صحيت بدري وجهزت الفطور وراحت صحت محمد وجوان وجهزت لهم ملابس هي اخذت اجازه اسبوعين عشان تتأقلم على نظامها الجديد جلسوا يفطروا وجاء يوسف جلس صبت له حليب وجلسوا يفطروا
يوسف : العصر تجهزوا راح نطلع نتمشى تعالت ضحكات الصغار وصرخوا بحماس
محمد : فين راح نطلع
ابتسم له يوسف : انتوا وين تبغوا تروحوا
جوان : نبغى ألعاب صح حمودي
هز محمد راسه بموافقه وابتسمت لهم الجوهره من الظهر ومحمد و جوان طفشوها وهما يسألوها كم باقي ويأذن يوسف خرج بعد العصر لبستهم ومشطت شعر جوان وضفرته عشان مايطفشها اذا لعبت ولبست عبايتها وجلسوا ينتظروا في الصاله شويه ودق جوال الجوهره وطلب منهم يطلعون راحوا مجمع كبير وفيه ألعاب ومطاعم واسواق محمد وجوان ماخلوا لعبه مالعبوها وهي كانت تنتظرهم مع يوسف وهي محرجه وتشوف نظرات الناس له استغىراب اعجاب وغير الهمس الي عيني عينك والتأشير ارتفع ضغطها من قلة الذوق الي حتى جوان لاحظتها بس شافته ماتأثر باين انه متعود اذن المغرب ويبغوا يروحوا يصلوا محمد : انا بروح مع بابا يوسف ورفع حواجبه لجوان
مسكت يد الجوهره : عادي انا بروح مع ماما الجوهره
الجوهره طفشت من مناقراتهم سحبت جوان معاها : اذا خلصنا راح ننتظركم هنا واشرت على مطعم
هز يوسف راسه وراح مع محمد للمصلى بعد الصلاه جلست هي وجوان على طاوله
وشوي وجو يوسف و محمد : راح اطلب اكل ايش تبغون انفلتوا محمد وجوان بطلبات كثيره
وقفتهم الجوهره بحزم : كل واحد يطلب وجبه واحده واذا خلصت يطلب الثانيه وببسي مافيه خذوا عصير
ابتسم يوسف وبعد ما اخذ طلباتهم : انت ايش حابه
انحرجت هي ماتعرف تاكل بالغطاء تحوس الدنيا : لا ما ابغى شئ
يوسف : لازم تطلبين
الجوهره بعفويه : ماعرف اكل بالغطاء احوس الدنيا واحنا راجعين راح اشتري
ابتسم يوسف على كلامها : زي ماتحبين راح جاب وجبات الصغار
وجاب لها وله عصير برتقال بارد : مشكور لاحظت المحلات وتذكرت زواج وعد لفت ليوسف : عادي اروح المحلات الي هناك
يوسف: طيب خذي راحتك
راحت دخلت محل عطور اشترت مجموعه كبيره بالمسك هديه لوعد وخرجت راحت محل ملابس عجبها فستان اخضر غامق اخذته وشافت ملابس البنات وحصلت فستان جميل ونفس لون فستانها واخذته لجوان وراحت للمحل الي بعده واشترت لمحمد ورجعت لهم : اسفه طولت
وقف يوسف : لا اسرع تسوق مر علي يالله نرجع البيت الابطال طاقتهم نفذت
ابتسمت على اشكال محمد وجوان المتعبه : يالله قرب منها واخذ الاكياس منها انحرجت منه بس ما اعطاها مجال ترفض مسكت يد جوان وهو مسك يد محمد وراح لسياره وقف عند مطعم وجاب اكل ابتسمت لانه تذكر وصلوا البيت وهي نزلت العشاء وهو نزل اغراضها اخذتها منه ودخلتها لغرفتها خلت محمد وجوان يتروشون ويبدلون ملابسهم وراحت هي تروشت ولبست فستان لنص الساق قطني واسع وفكت شعرها عشان ينشف وصلت العشاء الي اذن وخرجت جهزت العشاء على الطاوله وتعشوا بعد ماجاء يوسف من المسجد وراحوا كلهم ناموا من التعب صحيت اليوم الثاني على اتصال من خالها عكر مزاجها علمها انه عمها مساعد عرف انها تزوجت وقوم الدنيا ماعاد بيده شئ يسويه بس تعرفه راح ينكد عليها لازم وحصل الي كانت متوقعه اليوم الثاني بعد المغرب قال لها يوسف انه عمها في المجلس ماحبت تحرج يوسف بما انه في بيته سوت قهوه وشاي واعطته اياها لاحظت انه ما استغرب انها ماطلعت له قال لها تجي المجلس لانه عمها طلبها حست بالخوف خافت انه يفشلها قدام يوسف بس لبست عبايتها وتحجبت وراحت للمجلس .
__________
يوسف .....
نام لاول مره وهو مرتاح نفسيا وجسديا ارتاح للجوهره كثير وعجبه اهتمامها بجوان ومحمد وحزمها معاهم الي يمشيهم على الصراط المستقيم تذكر لما طلبت تروح تشتري ماتذكر يعطيها فلوس الا بعد ماراحت بعد صلاة المغرب شاف رجال كبير في السن شوي يطالع فيه بنظرات غريبه بس لف عنه وكان راح يركب سيارته
: انت يوسف البراق
لف وشاف نفس النظرات : ايه نعم
مد يده وصافحه : انا مساعد الفاضل عم زوجتك الجوهره
يوسف: حياك الله تفضل البيت قريب ركب معاه السياره وتكلموا في مواضيع عامه وصل البيت ودخله المجلس ودخل شاف الجوهره في الصاله عند جوان ومحمد الي يحلون واجباتهم اشر لها تجي ولاحظ الاستغراب على وجهها : احمم عمك مساعد في المجلس جهزي القهوه والشاي لاحظ عدم الرضى ولاحظ رجفت شفايفها
الجوهره : تأمر دقايق بس وراحت للمطبخ دخل معاها وجهز الكاسات والفناجيل والتمر وهي جهزت القهوه والشاي اخذها وراح للمجلس صب له فنجان قهوه : تفضل يابو..
مساعد : ابو راكان وين الجوهره ابغى اشوفها عندي كم كلمه بقولها لها
يوسف بهدوئه المعتاد : الحين اناديها طلع وشافها جالسه على طاولة الطعام فزت اول ماشفته : تعالي يبغاك بكم كلمه
الجوهره : بلبس عبايتي واجي وراحت دقيقه وجات لابسه عبايتها ولافه حجابها لاحظ نظرات محمد وجوان المستغربه بس شافها كلمتهم ورجعوا لكتبهم ومشيوا للمجلس وقفت عند الباب : لا تطلع وتخليني لوحدي
لف لها ابتسم عشان تطمن وهو مستحيل يتركها بعد ماسمع نبرتها الخايفه دخل ودخلت بعده جلست على ابعد كنبه وما سلمت جلس في الكنبه الي تتوسط المكان بحيث انهم الاثنين قدامه : تفضل يا بو راكان قول الي عندك
ابو راكان بحده : كذا يا متربيه تدخلين ماتسلمين على عمك
لاحظ نظراتها الناريه : ايش بغيت يا عمي ما اظن بينا سلام وكلام من عشر سنين
ابو راكان : شلون تتزوجين وانا اخر من يعلم هاا
الجوهره : هذاك عرفت
ابو راكان : خلاص انت تزوجتي الي تبغين والفاجر اخوك ذلف لبلاد الكفار انا راح اخذ محمد ولد اخوي مايعيش في بيت الغريب وعمه موجود
شافها تطالع فيه بعدين لفت لعمها : محمد ماله بيت غير بيتي لو ارميه في الشارع ما اوديه لبيتك
ابو راكان بخبث : اجل تتطلقين من هذا وترجعين لزوجك حس بقهر من كلامه ونار شبت في صدره بس ردها ألجم عمها : تخسي انت وولدك محمد ماله طلعه من بيتي حس انه وقت تدخلوه بس ماكان يبغاها تجلس اكثر مايبغى يسمع كلمه زياده من عمها زي الي قبل شوي عشان ما يذبحه
يوسف بهدوء عكس العاصفه الي جواته : الجوهره ادخلي داخل شافها طالعت فيه ولمح خوف في عيونها هزه من جوه اشر لها تدخل قامت ودخلت لف على عمها : انا بتغاضى عن الي قلته عن طلاقها لانه مستحيل يصير اما موضوع محمد فارس هو ولي امره وبعد فارس يجي عبدالرحمن وبعد عبدالرحمن اجي انا انت مو موجود في الحسبه اصلا لا تفكر مجرد تفكير انك تقرب من محمد او الجوهره عشان ماتشوف الوجه الثاني صدقني ماراح يعجبك ابد ووقف واشر على الباب : حياك الله في اي وقت لاحظ الغضب على وجهه وقام وطلع وهو مولع قفل الباب وجلس على الكنب وحط يده على صدره يحس بغضب فضيع استغربه من نفسه هو في اسوء الظروف ماتفلت اعصابه بس لما سمعه يقول زوجك حس انه نار شبت في صدره وقف وتعوذ من الشيطان دخل وماشافها : وين الجوهره
محمد : راحت غرفتها
يوسف : خلصوا مذاكرتكم عشان نطلع نتعشى برى وراح لغرفتها دق الباب شويه وفتحت له انفها وعيونها حمراء باين انها كانت تبكي وعيونها امتلت دموع وهي تطالع فيه : احمم راح
يوسف : ايه راح ليش تبكين
الجوهره : انا اسفه اكيد تضايقت من كلامه هو كذا مايهتم لاحد
ابتسم على اهتمامها لا شعوريا مد يده ومسح دموعها شاف وخدودها تلونت بالاحمر بشكل ملاحظ ابتسم وحس دقات قلبه زادت وحس انه احرجها : بنطلع نتعشى برى اليوم نغير جو شوي
ابتسمت بخجل زاد من دقات قلبه الي من زمان مادق ولا تحرك لاحد لاحظ انه باقي واقف عند باب غرفتها راح لصاله وساعد محمد بواجبه وجوان قرأها قطعه بعد العشاء طلعوا وراحوا مطعم بجلسات مغلقه عشان تاخذ راحتها طلبوا اكل وجلسوا ينتظروا انشغلوا محمد وجوان بجولاتهم حس انها تبغى تقول حاجه بس تركها براحتها
الجوهره بربكه: ايش قال عمي بعد ما خرجت عن محمد
هو حس انه هذا الموضوع اسلوبها ضحكه تتكلم بسرعه واضح انها خجلانه تكلم بهدوء : ماراح يقدر ياخذه لاحظ انها تطالع فيه عشان يكمل كلامه بس اخذ المنيو وقعد يقرأ فيه ببروده المعتاد رفع عينه وشافها عضت شفاتها بقهر ابتسم على حركاتها
الجوهره : احمم يعني ايش قال ابتسم ابتسامه صغيره كملت جملتها : بتفصيل
ابتسامته توسعت على دقتها الواضحه طالع فيها جات عينها في عيونه : مصره تعرفين
طالعت في يدها بأرتباك : يا ريت عشان ارتاح شوي
ابتسم حزن عليها بس حب ينرفزها يبغى يشوف ايش راح تعمل رد ببرود : اجل ارتاحي ورجع يطالع في المنيو كان راح يضحك لما شافها غمضت عيونها وباين انها تحاول تهدي نفسها ابتسم على برائتها
الجوهره: انت متعمد ما تقولي صح
يوسف : ابد بس انت ايش لك بتفاصيل الزبده هي المهمه
الجوهره : بس انا ابغى اعرف الزبده هذي كيف جات
يوسف حزن عليها ويبغاها ترتاح وتتعشى : فارس قالي انه عمك يمكن يجي والولايه على محمد بما انه قاصر لفارس وبعده لخالك عبدالرحمن وبعدها لي انا يعني عمك ماراح يقدر يعمل شئ
ابتسمت وبانت غمازاتها الي تزيدها برائه : الله يسعدك يارب ريحتني حس بدقات قلبه تزيد حسها راح تسمعها دعوتها الي طالعه من قلب ماعمره سمع احد يدعي له زيها
يوسف : ويسعدك يارب بروح اشوف لطلب عن اذنك طلع وراح للحمامات وقف وحط يده على قلبه ومسح على وجهه وهو مو فاهم ليش يصير فيه كذا رجع لطاولتهم وجلسو تعشوا ورجعوا للبيت وكل واحد راح لغرفته ونام من التعب .
________
الجوهره .....
دخلت وراحت لغرفتها رمت نفسها على السرير وانفجرت بكي قهرها على باله بيلوي ذراعها بمحمد الا محمد ماراح يتعذب كفايه عذابها وعذاب فارس على يده بعد ربع ساعه سمعت دق على الباب مسحت دموعها وفكت عبايتها وشيلتها وفتحت شافت يوسف واقف لاحظت انه طول يطالع فيها : احمم راح
يوسف : ايه راح ليش تبكين
نزلت دموعها غصب من كلمته حست انه زعل من كلام عمها حتى لو ما بين اي رجال راح ينقهر من كلامه حست بذنب : انا اسفه اكيد تضايقت من كلامه هو كذا مايهتم لاحد اهتزت شفايفها وصوتها طلع مهزوز ودموعها ماوقفت حست بيده تمسح دموعها استحت مرره وحست وجهها ولع من الخجل رفعت عينها له وشافته ابتسم لها نزلت عينها بسرعه
يوسف: بنطلع نتعشى برى اليوم نغير جو شوي
ابتسمت بخجل ورفعت عينها لانه واقف ماتحرك شافته يطالع فيها بغرابه بعد ثواني تحرك وراح لصاله قفلت الباب واتسندت عليه وحست بالحراره حركت يدها بسرعه قدام وجهها ووقفت قدام المرايه وجهها احمر وعيونها متنفخه وانفها احر ابتسمت اكيد انفجع الرجال من شكلي هذا بعد صلاة العشاء تجهزت وخرجوا لمطعم ابتسمت لما شافت الجلسات مغلقه انشغلوا الصغار بالاجهزه وكانت تبغى تسأله ايش قال عمها بعد ماخرجت استجمعت شجاعتها : ايش قال عمي بعد ما خرجت عن محمد
تكلم بهدوء : ماراح يقدر ياخذه
طالعت فيه عشان يكمل كلامه بس شافته يقرأ المنيو ببرود عضت شفاتها بقهر من بروده هي مولعه وهو على راحته : احمم يعني ايش قال شافته ابتسم ابتسامه صغيره كملت جملتها عشان يبرد قلبها : بتفصيل شافت ابتسامته توسعت وبانت غمازاته
طالع فيها جات عينها في عيونه لاحظت لونها لاول مره كان مختلف عن جوان كان ازرق شفاف عكس جوان الي عيونها زرقاء على خضار : مصره تعرفين
طالعت في يدها بأرتباك : يا ريت عشان ارتاح شوي
ابتسم وببرود : اجل ارتاحي ورجع يطالع في المنيو
غمضت عيونها وهي تحاول تتصبر على بروده ربي رزقني بنسخة من فروس
شافته يبتسم حست انه متعمد يطفشها : انت متعمد ما تقولي صح
يوسف : ابد بس انت ايش لك بتفاصيل الزبده هي المهمه
الجوهره : بس انا ابغى اعرف الزبده هذي كيف جات
يوسف : فارس قالي انه عمك يمكن يجي والولايه على محمد بما انه قاصر لفارس وبعده لخالك عبدالرحمن وبعدها لي انا يعني عمك ماراح يقدر يعمل شئ ابتسمت براحه وقالت بعفويه : الله يسعدك يارب ريحتني
شافته يطالع فيها بنفس نظراته الغريبه يوسف : ويسعدك يارب بروح اشوف لطلب عن اذنك وخرج لفت وطالعت في محمد الي مندمج مع اللعبه وفي جوان الي نفس الحاله ابتسمت لهم وتذكرت فارس وحزنت انه لوحده الحين .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 14-11-2017, 05:57 AM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


فارس .....
وصل لندن وحصل واحد ينتظره شايل لوحه عليها اسمه بالعربي عرف بعدين انه من موظفين يوسف اخذه لشقه جهزها له يوسف كانت مرتبه صاله فيها كنب بسيط وتلفزيون كبير ومطبخ مفتوح على الصاله وشاف غرفتين مأثثه وحمام واحد عجبته نزل اغراضه وارسل للجوهره وعامر وارسل شكر ليوسف نام ولما صحي الصباح راح للمستشفى اخذ الاوراق الي يحتاجها وجدوله والخطه الخاصه فيه ورجع لشقته حصل لستة توصيات من الجوهره ابتسم على لاتفتح الباب الين تقول مين هز راسه بيأس من اخته الي تعامله زي الاطفال اخته عانت ومع ذالك مازالت تحس بالذنب انه انترك لوحده كأنه كان بيدها شئ كل ماتذكر الي صار لها يحس بقهر وحقد على عمه ووعيلته كل ماتذكر شكلها اول ماشافها في بيت عمه محمد يحس نفسه يذبحهم كلهم يكره يقعد لوحده لبس جاكيته ونزل لسوبر ماركت شافه قريب من شقته اشتراء اغراض للبيت ورجع طبخ لنفسه اكل وطلع كتبه وبدأ يراجع ويذاكر جاته رساله فتحها وابتسم كان عامر " وحشتك صح محجوزه الغرفه الكحليه قلت لك من الحين راح اجيك الاربعاء الجاي بإذن الله " كان حاط اغراضه في العرفه الكحليه صورها وارسلها لعامر ورجع يقرأ في كتبه .


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي؛كاملة

الوسوم
القدر , اختارك , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
دعاء ليلة القدر islamgetapp ايفون - iPhone - بلاك بيري - blackberry - اندرويد - Android 2 02-09-2017 01:28 PM
الا ليت القدر اميرة الكبرياء منقولات أدبية 3 29-07-2017 11:34 PM
شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام ( كتاب الصوم ) لفضيلة الشيخ سليمان بن ناصر العلوان ثبته الله // متجدد حُـــور مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 23 26-05-2017 05:17 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 09:34 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1