اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 09-11-2017, 10:13 AM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي؛كاملة


بسم الله الرحمن الرحيم

راح انزلكم روايتي الثانيه نزلتها قبل في منتدى مختلف اتمنى أحصل تفاعل عشان اتحمس وانزل بشكل سريع لانه روايتي الاولى للأسف ماكان فيه تفاعل وحقيقي تحطمت بس هذي الروايه مختلفه وان شاء الله تعجبكم


مقدمه :
قال: الليالي جرعتني علقما
قلت: ابتسم ولئن جرعت العلقما!

فلعل غيرك إن رآك مرنما
طرح الكآبة جانبا وترنما

أتراك تغنم بالتبرم درهما
أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما؟!

يا صاح لا خطر على شفتيك أن
تتثلما والوجه أن يتحطما

فاضحك فإن الشهب تضحك والدجى
متلاطم ولذا نحب الأنجما
إيليا أبو ماضي
البارت الاول :
الجو كئيب الجميع يلتف بسواد لا يقطع شهقاتها سواء بكاء رضيع تحمله بين يديها تنظر اليه بحزن وقلبها يتقطع على شقيقها الذي لن يرى والديهم لن يحس بدفئهم ولا حنانهم ضمته لصدرها وشهقاتها تعلو
قربت منها واحده من الحريم : خلاص يالجوهره قولي اللهم اجرني في مصيبتي واخلفني خير منها اخوانك مالهم غيرك شدي حيلك
بكت اكثر كيف تتحمل كل هذا وهي بنت ال15 سنه فقدت ابويها واخوها والثاني الي في المستشفى مايندرى عن حاله والثالث ابو4 شهور الي بين يدينها بكت الخوف والوحده والحزن والفقد واليتم وقلة الحيله هذا ثالث ايام العزاء بعد العشاء طلعت غرفتها واخذت اخوها معها سوت له حليب ونومته وغمضت عيونها بتعب ودموعها مانشفت
الجوهره فهد الفاضل ...... 15 سنه
____________________________
جالس وغضب الكون يعصف فيه من داخله ومن خارجه برود وجمود وابتسامه مخيفه لا يعرفون غيرها : هذا اخر كلام عندكم وبسخريه يا اخوان ابوي
عمه الكبير : ابوك ما اعترف فيك ومتبري منك والدليل ماشفنى وجهه اليوم وكلامنا ماتغير ياولد الكافره مالك حق عندنا ولا نبغى نشوف رقعة وجهك مره ثانيه
مازال البرود هو قناعه وابتسامته لم تتغير كأنها نحتت على وجهه : لا يا عمي راح تشوفني وراح تشوفني كثير وحقي راح اخذه بطيب خاطر لاننا اهل وما ابغى نزعل من بعض
ضحك عمه الثاني بإستخفاف من تهديده : مالك حق عندنا ابد انت احمد ربك ضافينك ومعطينك نسبنا يا ولد الكافره الله اعلم من اب...... سكته الجد
الجد الي دخل وقف الكل بإحترام ماعدا الضيف الغير مرحب فيه : اسمعني يا ولد الكافره انت مانت منى ولا لك حق عندنا والله لو تطول الشمس ماتطول شعره من حلالنا واقطع الهرج وبيوتنا لا عاد تدوسها محرم عليك لموتك
وقف وهو يدعي من قلبه ان ينصره وينصفه والغضب والحقد يكوي فؤاده منهم ومن والده الذي قتله بغيابه ركب سيارته وذهب وهو يتوعد من استخف به واتهمه واتهم امه بأبشع صفات من حرموا دخوله لمنازلهم بأن يحرمهم من اغلى مايملكون
يوسف عبدالعزيز البراق ..........27 سنه
_____________________________

رمت نفسها على فراشها البالي بتعب تكسر ظهرها من شغل البيت : ياريتني شغاله واخذ راتب واجازه على الاقل ههههههههههههه اهههه يا قلبي علي صرت اتنمنى اصير شغاله . انفتح الباب بقوه الين صك في الجدار ودخل رجل في نهايته الاربعينات بعيون حمراء وبعصبيه مفزعه : من تكلمين يا كلبه
فزت من فرشها وقلبها وقف من الخوف : والله والله اكلم ننفسي يبه والله . مسك شعرها وغطت وجهها عشان تتجنب الضربات : ليه مجنونه انت لو سمعتك مره ثانيه تسوينها ذبحتك وهزها بقوه وهو يصرخ ساااااامعه
: سامعه والله سامعه ، فكها وخرج وهو يدعي عليها : تبغى يقولون مجنونه وتطيح بكبدي الله ياخذك ويريحني منك ومن همك
جلست على فرشتها وطالعت حولها في المخزن الصغير الي مخلينه غرفه لها مسحت دمعه عنيده ومسحت شعرها الي وقف من مسكت ابوها وانسدحت ونامت وقلبها مليان قهر وحقد على ابوها واهلها كلهم
وعد عبد الخالق الجاسر ...... 16 سنه
_______________________________
دخلت قصر عائلتها المليان بكل حاجه ماعدا الناس وحيده دائما وخائفه دوما صعدت لجناحها ونزلت الاكياس والاغراض الي اشترتها دق باب الجناح نظرت لثواني بإستغراب واتجهت للباب بسرعه فتحت وفوجئت بوجود والدتها سلمت عليها بحب ودخلت معها وهي مبتسمه بغرابه
: هلا ماما ماقلت لي انك راجعه من السفر الحمدلله على السلامه
امها : الله يسلمك المهم عندي لك خبر
: خير اللهم اجعله خير
امها بإبتسامه عريضه : خير خير يا عيون ماما انت احممم تعرفي صحبتي سهاد ؟
ببرود وهي عاقده حوجبها : ايوه اشفيها
امها : خطبتك لأخوها ألف مبروك حبيبتي
سكتت بصدمه من اسلوب امها الي محسسها انه ا ماصدقت احد خطب بنتها من جهه ومن عريس الغفله الي اهلها بيرفعوا ضغطها فيه من جهه بس قررت تتصرف بعقلانيه ماله داعي تعاند وهما راح يجبروها على اية حال : ومن اخوها ايش اسمه كم عمره ايش وظيفته كيف اخلاقه ؟
امها بحماس مراهقين ما كأنها ام وعندها اولاد كبار اصغر واحده هي ليان وعمرها 17 سنه : يهبل يا ليون شفته مره او مرتين اسمه مشعل عمره 27 اظن مهندس قد الدنيا وضحكت ابتسمت على كلام امها كملت امها : اخته تمدحه مرره طيب وكذا انا قلت لبابتك وهو موافق احنا مانبغاك تظلي هنا لوحدك واحنا مسافرين
ليان : اقعدو معايه طيب
امها عفست وجهها ماعجبها الكلام : الخميس راح يجوا ويتفقوا على كل حاجه وتعملوا النظره
ليان بسخريه : يعني بكره ماعليكم اصلا انا موافقه عارفه استخرت وارتحت سبحان الله
ماردت امها وقامت لدولاب تشوف الملابس عشان تختار للنظره انقهرت ليان : ماما تعبانه وابغى انام رجاء خليني فحالي الان
خرجت امها بعصبيه وتركت ليان لدموعها استخارت وماحست بحاجه دعت ربها يكتب لها الخير وحطت راسها ونامت بعد عناء
ليان عبدالله البراق ........17 سنه
___________________________
صحي على صوت جواله اخذه ورد بسرعه : هلا والله بالغالي
: يا هلا فيك وينك مارجعت من امس
بحزن : كنت نايم وماحب ارجع البيت وهذاك فيه افهمني يا خالد
خالد بحزن اكبر : الله يهديك يا عز الحين انا قلبي نار عليك من امس وربي مانمت وانا احاتيك وانت طالع عشان العله هذا ارجع خلني اشوفك واتطمن وابشرك استأجرت شقه وراح نطلعها اليوم ولاعاد اسمعك تقول بتنام برى
نزلت دموعه فرحه وحب : الله يخليك لي يا خالد الله لا يحرمني منك والله ماحد مصبرني على العيشه غيرك انت وعمير
ابتسم خالد : وانا ما حد بيموتني ناقص عمر غيرك يا سربوت بروح انام انا احاتيك واسهر وانت نايم ولا يهمك
ضحك ومسح دموعه : سربوت في عينك روح نام جعلني فدى لعيونك يا قلبي وروحي انت
ضحكك خالد : والله ماتنعطى وجه انت يالله مع السلامه البيت امان ترى اذا حبيت ترجع زوج امك راح لدوامه
عز : اجل برجع ألم هدومي واغراضي واحطها في السياره قال بحزن قلت لامك
خالد بحزن مماثل : قالت اهم حاجه لاتنسون تاخذون عامر معكم
عز مارد خالد : لاتزعل انت ماتقول انك مو محتاج غيري انا وعامر ولا غيرت رأيك الحين
عز : لا ابد يالله روح نام وراك دوام باي وقفل وبكى امه الي ماشافوا منها الا القسوه والقهر قام ودور احد الشباب الي تعودوا على نومته في الاستراحه عندهم يوديه للبيت يلم اغراضه
خالد جابر الراشد ......26 سنه
عز جابر الراشد ......19 سنه
عامر جابر الراشد .......14 سنه
____________________
الجوهره ...........
قامت على بكاء اخوها شالته وطلعت للمطبخ وشافت عمها في الصاله مع زوجته يتكلمون وسكتو لما شافوها : السلام عليكم
رد عمها : وعليكم السلام ايش صحاك الحين
استغربت اسلوبه بس يمكن تعبان رفعت اخوها : بسوي له حليب
عمها : طيب سكتيه وتعالي ابغاك بموضوع
الجوهره : ان شاء الله راحت المطبخ خلصت الحليب وراحت لعمها وجلست واخوها في حضنها ويشرب الرضاعه : امرني يا عمي
عمها : اسمعي انت بنت كبيره والي صار مكتوب ومقدر قاطعته ودموعها تنزل : عمي تكفى لا تقول انه فارس صار له حاجه
عمها : لا لا مافيه شئ على حاله استهدي بالله انا ابغى اقولك تجهزين اغراضك واغراض اخوانك عشان مايصير تقعدون هنا بتجون تجلسون في بيتي
مسحت دموعها ماعرفت ايش تقول : بس يا عمي فارس ماطلع من المستشفى كيف نسافر ونتركه هنا
عمها بحده : ليه هو بزر انا ماقدر اقعد هنا ولازم اخذك معاي تبغين الناس تاكل وجهي وانا تارك بنت لحالها وبعدين اذا طاب جاء ماحد ماسكه
كانت بتعارض بس زوجة عمها قاطعة كلامهم : خلاص لا تعاندين كلام عمك بيتنفذ رضيتي ولا غصبن عليك سكتت وهي خايفه من المستقبل
عمها بنفس الحده : اسمعي انا عندي عيال كبار وانت بنيه ماينفع تقعدين عندنا كذا لازم تحلين لواحد منهم
طالعت فيه وهي مو فاهمه ايش قصده عقلها الصغير ما استوعب ولا فهم مقصد الكلام : يعني ايش يا عمي
زوجة عمها : الله يعين واحد من عيالي يتزوجك ويستر عليك مع اني كان ودي اختار له على ذوقي بس عاد ايش نسوبي في المصايب ذي
انصدمت ونزلت دموعها ايش زواج ايش يقولون هذولاء : عمي كيف تبغاني اتزوج واهلي مالهم اربع ايام ميتين خلاص انا بقعد هنا وفارس بيطلع ويقعد معنا مالي طلعه من هنا
عمها بعصبيه وحده : انطمي واليوم تمشين غصب عنك فاهمه وليلة وصولنا لحايل بتكون ملكتك ولا تبغين تقعدين هنا وتصيعين على كيفك واخوك الي مايندرى بيقوم ولا يفطس ونخلص منه
انصدمت من عمها ومن وجهه الجديد الي ماعمرها شافته طلغت غرفتها وهي تبكي ودموعها على حزنها وصدمتها وقلة حيلتها اااااه يا قل الحيله ما اوجعك شاركها اخوها البكاء كأنه حاسس في اخته
__________________
وعد...........
صحيت على الباب الي انفتح كأنه مداهمه عسكريه : قومي الله ياخذك هذا الي فالحه فيه نوم واكل وقلة صنع قومي الله لا يبارك فيك يا زفت
قامت وراحت للحمام متجاهله الكائن المزعج الي تسب وتدعي عليها توضت وراحت لغرفتها لبست عبايتها وصلت لبست مريولها ورتبت شعرها وخرجت جهزت الفطور وحطته في الصاله واخذت خبزه وحشتها جبنه ولبست عبايتها على راسها وغطاها الكامله وطلعت تنتظر الباص شافت سيارة اولاد جيرانها يحملون اغراضهم اخذت نفس عميق وقالت في نفسها تلاقونهم بيسافرون وينبسطون مو انا استغفرالله ياربي ما باقي الا اصير حساده اعوذ بالله حالهم اردى من حالي او زيه الصريخ والسب الي اسمعه من بيتهم مو خير ابد مشت لاخر الشارع عشان لو طلع ابوها وشافها بيصفقها ويرجعها للبيت قعدت واقفه شافتهم طلعوا وركبوا وهما يضحكوا ابتسمت تحسهم نفس معاناتها يعني يمكن لها امل تفتك من الي هي فيه تنهدت بألم ودعت ربها يفرج عنها جاء الباص ركبت وجلست جنب سلوى صديقة عمرها : يا هلا يا هلا اليوم افرج عنك
وعد : خلينا من الغثاء يكفيني في البيت كيف الدوام امس بدوني
سلوى : نكد والله لو تسمعين مني وتوافقين على جمعه بس انت عنيده
وعد : خليني على الي عندي ارحم لي من حمعتك هذا
سلوى : سمعت انه حنون واجد
وعد : خليه لك المهم ايش الواجبات خليني احل
___________
يوسف .....
نزل لبيته بحزن حصلها جالسه تنتظره قدام الباب : ايش صار
يوسف جلس على الكنب وفك ازرار فميصه العلويه كتفت ايديها على صدرها وعضت شفايفها بزعل : ولا حاجه صح زي العاده تطلع اقول بيجي بحاجه تبرد القلب وترجع لي يديك فاضيه انا الحين ايش اعمل قولي خلاص انا طفشت من العيشه الزفت هذي انا في بيت ابوي قبل لا اطلب تكون طلباتي مجابهه وهنا وسكتت وهي تلف عيونها بقهر ساكت يطالع فيها كيف كان مخدوع فيها وين حبها وغرامها شوقها له ماعاد يشوف منها غير التذمر وقلة الصبر والقرف
: ايش فيك ساكت بعد لا يكون انطرمت عشان تكمل حياتنا المثاليه قطع كلامهم بكاء طفل غطت أذانها بعصبيه الزفت هذي ماتصحى الا في اوقات غلط زي حضرتها انتهى بروده واشتعلت ناره الا طفلته وقف في وجهها وبلعت ربقها لانها تعرف عصبيته وبإرتباك رووح انت شوفها انا تعبت مسك ذراعها بقوه وفكها وراح لبنته اميرته شالها واذابت ثلوجه واحزانه باس خدودها وعيونها ويدينها اخذ رضاعتها وسواء لها حليب وهو يهزها بين يديه جلس على الكرسي الهزاز واعطاها رضاعتها وتنهد وطالع فيها وابتسم بحزن بعد ماخلصت راح لسرير وانسدح وسدحها على صدره وغمض عيونه وهو يحس حركتها الي خفت وانفاسها الي انتظمت ناموا وترك الي في الصاله تبرق وترعد دخلت وهي لسا بتبرد قلبها بس شافتهم نايمين وخرجت جلست في الصاله وقعدت تبكي وهي تندب حظها وغبائها الي خلاها توافق على واحد زي يوسف

___________________
خالد، عز، عامر ........
رتبوا اغراضهم بحماس بس عز ترك البيت قبل لا يرجع زوج امه وخالد شال اغراضه معه طلع يحط الاغراض وشاف بنت جيرانهم طالعه ومعاها قطعة خبز وجالسه عند الباب هو دايم يشوفها قبل الدوام و كم مره شاف ابوها يضربها ويسحبها سحب لداخل البيت ومع ذالك ما تستسلم وترجع اليوم الثاني وتطلع شافها قامت وراحت لاخر الشارع كره جارهم وقسوته على بنته بس تذكر حالتهم وتنهد بألم الحال من بعضه قال في نفسه شاف جارهم ياخذ بناته واولاده لمدارسهم بنفسه جاء عامر دخل اغراضه وابتسم لخالد : يعني ماعد بنرجع هنا
خالد : اكيد لازم نرجع نسلجم على امي بين وقت وقت
عامر : محجوز اقعد مع عز وماروح ابتسم خالد وهز راسه : انت ماخربك الا عزوز الله يهديكم ركبوا السياره وراحوا يمرون على عز عند صاحبه دق على عز : انزل احنا تحت بسرعه شويه وجاهم شبه يركض فتح الباب وركب وراء : كيفكم يا احلى من شافت عيني
عامر : حر مره خالد بحزن : ان شاء الله بصلح المكيف قريب عزوز هويه بالكرتون الي جنبك لا يتعب اخذ عز الكرتون وقعد يحركه بعد ربع ساعه وصلو العماره خالد : الشقه مو ذاك الزود بس تحملوا الين ربكم يفرجها
عز : قصر مادام مرتاحين البال يالله قبل لايفطس بزرنا نزلوا وخالد شال عامر الي حجمه صغير ويتعب من الدرج خصوصا انهم في الدور الثالث وصلوا الشقه كانت صغيره بس نظيفه مطبخ وحمامين وغرفتين وصاله صغيره وقف خالد وعلى وجهه نظرت ترقب لردة فعل اخوانه اابتسم لما بدأ عز يرقص وينطنط بفرحه وحضن خالد : صار لنا بيت يا خلود صار لنا بيت ماعاد بنام عند هذا وذاك واتفشل من الشباب نزلت دموعه مسحها خالد وضمه : قول الحمدلله وبعد عنه ودخل الغرفه الوحيده الي فيها مكيف ومشغله: وانت يا امير القوم ايش رأيك
ابتسم عامر وحضن خالد : فرحان مررره ضمه ونزل هو وعز يجيبون الاغراض حقتهم دخلوا الشقه وقفل الباب : عزوز دخل ادوية اخوك الثلاجه لا تخرب انا بلبس وبروح الدوام استأذنت ساعتين والحين لازم ارجع خذ وجيب لكم غداء انا برجع بعد العصر واعطاه فلوس و اقعد مع عمور اليوم وبكره داوم زين
عز : ابشر انت روح وبالك مرتاح ابتسم وراح للغرفه لبس بذلته العسكريه وخرج سلم على عامر الي نام من التعب في الغرفه المكيفه لحفه وطلع لعز : انتبه لعامر اعطه ادويته ولا تطلع وتخليه اطلب الاكل دليفري
عز : ايش فيك بس توصي عامر في عيوني ولا يهمك انتبه لنفسك انت وماعليك ابتسم وخرج لعمله
__________________
ليان ......
لبست لبس انيق وفكت شعرها الحريري الي يغطي اكتافها ورشت عطرها المفضل واتنفست بعمق طالعت في المرايه رسمت عينها بدقه وحطت روج احمر غامق زادها جاذبيه نزلت بهدوء وسلمت على الجالسين ونزلت عيونها وهي تشوف نظرات التقييم في عيونهم ويتفحصوها كأنها بضاعه كرهت الوضع بس جلست وجاوبت على اسئلتهم بأدب ناداها ابوها ودخلت الصاله الداخليه وهي تمشي بخجل شافت طرف ثوبه جلست ورفعت عينها بخجل كان شكله عادي مملوح بس باين انه في الثلاثين مو زي ماقالت امها : كيف حالك
ليان بهدوء : الحمدلله رفعت عينها وشافته مبتسم وغمازه بانت زادته جاذبيه نزلت عينها بخجل : انت صف كم ؟
ليان : احمم ثاني ثانوي ، وقفت بأدب : عن اذنك ودخلت دعت ربها يكون انسان كويس جاتها امها بحماس : هاه عجبك
ليان بنفس الهدوء : هي فرقت بروح غرفتي ارتاح ارسلي لي اكل جوعانه وطلعت غرفتها وهي تحاول ماتفكر فيه بس غصب ابتسامته تجي في بالها ابتسمت وطارت بأحلامها الورديه
_______________________
الجوهره ....
في الطائره ودموعها ما وقفت من مصيرها المجهول وفارس الي تركته وراها قلبها يتقطع عليه الي ماخلاها عمها تودعه ولا حتى تشوفه اكيد يحسب انه وحيد وماله احد شهقه طلعت منها غصب خافت من نظرات عمها الي حسته شويه ويذبحها وحاولت تكتم شهقاتها حمدت ربها انه اخوها نام وما بكى وصلو على صلاة العشاء وزادت دموعها وخوفها كل ماقربوا من بيت عمها وصلوا ونزلت وهي تجر نفسها جر دخلت وشافت بنات عمها يطالعوا فيها نظرات غريبه وبدء اخوها يبكي جابت لها الشغاله مويه وسوت له رضاعه شافتهم يكلمون بعض بصوت واطي ويأشرون عليها ويضحكون استغربت منهم بس مو فايقه لهم جات زوجة عمها وجلست وهي تطالع فيها بقهر جاء عمها شايل دفتر كبير انقبض قلبها ونزلت دموعها بش شافته عصب مسحت دموعها وخلاها تبصم غصب طلعوها لغرفتها واخذت اخوها معها ونومته انفتح الباب وجات عمتها قالت لها انها بتاخذ اخوها ينام مع البنات رفضت بس عمتها اصرت واخذته وهي مو فاهمه شئ جلست على السرير تبكي بقهر مو عارفه ايش بيصير فيها انفتح الباب ووقفت وانصدمت برجال الي داخل عليها وقفل الباب بعده تجمدت من ابتسامته ونظراته الي خافت منها ماتعرف ليش نزلت دموعها قرب منها ورجعت وراء الين صدمت في الجدار : بب عع د عني بنا دي ع مي وبكت
ضحك بستخاف : انا زوجك راكان يعني ماحد له كلمه عليك حتى ابوك لو يطلع من قبره مايقدر يبعدني
مسك خصله من شعرها وقرب منها بس بعدت عنه ورجع قرب دفته وحاولت تبعد بس مسك شعرها الين حست انه شال جلدت راسها وعيونه صارت حمراء : لا يكون مسويه مصيبه وخايفه تنكشفين يا بنت الحرام
خافت منه وحست انها بتموت : لا لا ما بيك وماحست الا بالكف الي طيحها في الارض والضرب الي انهال على جسمها الصغير والضعيف رفعها من شعرها ورماها على السرير وهي تبكي وتترجاه يبعد عنها مرت عليها اسوء ليله في حياتها تركها وهي فاقده لوعيها تنزف قبل الدم ألما وبرائه ووجعا وجروحا لن تندمل ابدا
_________________
يوسف ......
استيقظ على حركت اميرته في حضنه لف لها وابتسم حملها وحطها في سريرها وراح غسل وتوضى وصلى شاف زوجته نايمه اقترب منها : منى منى قطبت جبينها بإنزعاج : خييير حتى النوم ما اتهنى فيه في البيت هذا يوسف ببرود : قومي صلي قامت ودخلت الحمام وصكت الباب بأقوى ماعندها بكت الطفله بخوف اقترب منها وحملها وهزها بشويش عشان يهديها عمرها اقل من شهر بس مايعرف كيف كان عايش من دونها ابتسم لها وهي تمص اصبعها خرجت منى وشالت اصبعها من فمها : بطلي القرف هذا وانت عاجبك تبغاها تطلع اسنانها مشوهه ماحد يطالع في خلقتها اعطاها نظره سكتتها وراحت تصلي صار يخاف يتركها مع امها بس مضطر باسها ونزلها واستودعها الله وخرج لشركه الي يشتغل فيها
___________________
خالد، عز ، عامر .......
رجع خالد من دوامه هلكان نزل المفاتيح وودخل الغرفه : السلام عليكم ابتسمو له وردوا السلام كان جالسين ياكلون عز : اقلط حياك خالد : بغير ملابسي واجي فسخ بذلته واخذ ملابس ومنشفه ودخال الحمام تروش سريع ولبس وراح لاخوانه جلس معهم واكل وعيونه شبه مقفله حزنوا عليه لانه متعب بعد ماخلصوا شالوا الاكل وفرشوا له فراش ونام بتعب بعد ساعتين قام شافهم جالسين في الصاله قدام الغرفه عشان يوصلهم هواء المكيف خالد : تعالو ادخلوا صحيت
عز : ايش بتسوي في مدرسة عمير عامر كتف يدينه : كم مره اقولك لا تقول اسمي كذا
ابتسم خالد : وهو صادق يا تناديه عامر يا لا تناديه عز بسخريه : زين يا عااااااااامر المهم ايش بتسوي بعيده من هنا ومايمدي نوديه كل يوم
خالد : ايش رأيك انقلك مدرسه قريبه من هنا شفتها على طريقي بس اذا ماتبغى ابشر بالي يوديك لمدرستك ويرجعك منها ولا يهمك ابتسم عامر : لا ابغى مدرسه جديده مدرستي ماعندي اصحاب فيها كلهم معفنين خالد : ابشر بكره اروح اخذ ملفك وندخلك الجديده وانت لازم تداوم لك يومين غايب عز : انا تحضيري يعني مو مره يدققون بس ولا يهمك اصلا الحمدلله درجاتي الدوري الاول فل اوبشن خالد : قول ما شاء الله لا تحسد نفسك عز ايتسم : ما شاء الله ماشاء الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 10-11-2017, 11:24 PM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


اليوم راح انزل البارت الثاني اتمنى اشوف تفاعل نقد اي حاجه
الفصل الثاني ......



بعد هذا البلاء العظيم،
أي طقوس من الكلمات،
يمكن أن ترمّم الخراب ؟
سيلفيا بلاث
الجوهره .....
انفجع لما شاف الدم وانها ماترد لبس بسرعه ونادى امه : ايش سويت في البنت الله ياخذ بليسك بتبلينا فيها شيلها بسرعه ودها المستشفى
رد بخوف وارتباك : اخاف ماتت وابتلي فيها يمه حليها الله يخليك
امه بقهر : حسبي الله على ابوك الي بلانا فيها وقربت منها شافت انها تتنفس غطتها بعبايه بعد مالبستها جلابيه من عند بناتها وشالها راكان وداها المستشفى هو وامه وجلسو ينتظرون
جات الدكتوره الي العصبيه باينه عليها : ممكن اعرف ايش قرابتكم للمريضه
طالعوا بعض برتباك ورد راكان : ااانا زوجها
قطبت جبينها وبان القرف على وجهها : زوجتك يا افندي لساتها صغيره والي سويته فيها يسمى اغتصاب والضرب الي على جسمها ممكن اعرف ايش سببه
بلع ريقه وطالع في امه الي تكلمت : زوجها واخذ حقه من زوجته ايش اغتصاب والكلام الفاضي هذا وهي طاحت واحنا شايلينها عشان نجيبها للمستشفى قولي البنت متى بتخلص وناخذها
، انقهرت الدكتوره : البنت مغمى عليها ونزفت كثير غير الخياطه الي عملناها لها لازم تتنوم عندنا كم يوم الين تقدر تقوم وياريت تعطوها فرصه ترتاح وطالعت في زوجها بسخريه يا زوجها وراحت عنهم منقرفه
راكان : خلاص يمه خليها تقعد هنا انا برجعك البيت وبروح الاستراحه ورجعوا لحياتهم بعد ما تركوها محطمه وحيده مجروحه .
______________________
ليان ........
بدأت تجهيز للملكه وهي تبني احلامها الورديه مع فارسها صاحب الابتسامه الجذابه امها سافرت تجهز لها من برى وهي ماقدرت عشان دراستها فرحتها لا تعطيها لاحد امها تكلمها عنه وخالتها حبته من كلامهم هو الي بيعوضها الوحده والكئابه الي هي عايشتها ملكتها بعد اسبوعين

____________________
يوسف .....
رجع بيته بتعب وهو شايل هموم العالم على ظهره دخل وسمع صوت بكاء ابنته جوان اغمض عينيه بتعب ودخل للغرفه شافها وحيده وتبكي بحرقه حملها وقلبه منقبض حاول تهدأتها ولاحظ نشافان شفايفها وبحت صوتها كانت تبكي من وقت طويل شال رضاعتها واعطاها اياها حتى هدأت وضعها في سريرها وخرج يلف منزلهم الصغير ومافي اثر لمنى زوجته رجع لبنته وسمع رساله وصلت لجواله فتح الجوال وشاف انها من منى عض شفته بقهر ليش يا منى ليش تزيديني على همي : ياااااأاارب يااارب رمى الجوال ورمى نفسه على السرير دموعه تجمدت زي كل حاجه فيه بس النار الي في صدره هي الشئ الوحيد الي مو راضي يتجمد عشان يرتاح سمع بنته تصدر اصوات لطيفه شالها وحطها على السرير جنبه ونام بتعب
_______________________
وعد .......
من الصباح وهي تنظف البيت وتطبخ حلى وموالح وتحضر معجنات وتنظف المواعين كل هذا عشان اهل زوجة ابوها جايين خلصت كل حاجه راحت توضت وصلت العصر ودعت ربها يفرج عنها ورجعت للمطبخ جهزت الضيافه لرجال والحريم وجات بتدخل غرفتها
خالتها : هي انت على وين ان شاء الله انقلعي اكنسي الحوش بسرعه اخذت شيلتها وطلعت للحوش كنست وهي تدعي عليهم وعلى ضيوفهم خلصت ودخلت غرفتها جاء ابوها وقفل عليها الباب بالمفتاح ضحكت بسخريه يعني بموت واجلس معكم انا الله ياخذكم وافتك منكم انسدحت وغمضت عيونها بس رجعت فتحتها وجلست واخذت كتبها وبدأت تذاكر وتاكل من الساندويتش الي اشترته سلوى لها امس خلصت على المغرب سمعت ازعاج عرفت انه ضيوفهم جو تنهدت صلت وجلست على سجادتها تدعي وتستغفر نامت الين العشاء قامت وتوضت بسطل المويه الي دخلته قبل لا يقفلون عليها صلت ونامت .
■■■■■■■■■■ بعد مرور 6 شهور

يوسف ......
رجع من شغله للحضانه اخذ بنته الي كبرت وصارت تعرفه اول ماشفته بدأت تبكي وتضحك ابتسم واخذها من الحارس وشكره بأدب ضمها لصدره وشم ريحتها الي يعشقها وحطها في الكرسي الخاص فيها وشاف بطرف عينه المسؤوله واقفه تطالع فيه وجهها مكشوف وحاطه مكياج وريحة عطرها واصله لعنده طنشها وركب سيارته ومشى لبيته دق جواله وقف على جنب مستحيل يغامر بحياة اميرته : نعم ،
المتصل : استاذ يوسف الافضل انك تحل الامور ببشكل ودي افضل من المحاكم ووجع الراس
يوسف ببرود : طلاق ماراح اطلق وماعندي وقت اقابل احد عن اذنك وقفل وكمل طريقه للبيت
______________

الجوهره ......
حياتها من سئ لأسوء صار عمها وعمتها يعاملونها اسوء معامله توصل لضرب والاهانات غير زيارات راكان الليليه الي تقتلها وتزيد جروحها وغير قلبها فارس الي ماتعرف اي خبر عنه وكل ما سألت ضربها عمها وسكتها واخوها الرضيع الي مايجيبون له حليب وحفاضات الين تنهان وتنذل وهي تترجاهم حست بالضعف جسمها ازداد شحوب ونحافه وجسمها مبقع من اثار الضرب وبدأت تحس بمصيبه تحملها في جسدها ستزيد من همومها : اه اااأه يا يبه وينك تشوف ايش صار في جوهرتك الله يرحمك يالغالي
شالت اخوها بين ايديها تهزه وتبوس فيه صار يشبه اخوانها فارس وفراس الله يرحمه و الاهم يشبهه ابوها الغالي ماحد مصبرها على الغربه غيره الشئ الوحيد الباقي لها من اهلها فارس قلبها موجوع عليه بس مابيدها حاجه مانعينها من التلفون واصلا ماقال لها اي ممستشفى اخوها فيه نزلت دموعها بقهر : ياربي حسبي انت ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل فيهم كلهم نزلت تحت وشافت الصاله فاضيه راحت للمطبخ اخذت اكل لمحمد اخوها وشافت جريده شدها اسم مكتوب سحبتها معها وطلعت لفوق نزلت الاكل ونزلت دموعها لما تأكدت من الاسم المحامي محمد عزيز الغانم و عنوان مكتبه شقت الورقه وحطتها في داخل فرش السرير ورمت الجريده برى الغرفه اكلت اخوها وحست بغثيان تنفست بعمق نومت اخوها ونامت جنبه
____________________
خالد، عز ، عامر .......
نزل من سيارته بصعوبه وطلع الدرج وهو يحس بنغزات في كتفه اليمين فتح الباب شاف عز الي طالع في كتفه وطالع فيه وسكتت من الصدمه طلع عامر من الغرفه وشهق بقوه : خالد ايش فيك ابتسم خالد بتعب : يووه ايش فيكم مافيني الا العافيه اصابه بسبطه لا تكبرون الموضوع يالله انت واياه كل واحد لدوامه رمى المفتاح لعز الي ماتكلم : وصل عامر وروح لدوامك انا اليوم عندي اجازه وبنام دخل الغرفه وانسدح بتعب دخل عز وعيونه مغرقه : ايش صار
خالد بتعب : اصابه بسيطه وقت التدريب الله يسعدك لا تتأخر على عمور في الرجعه وجيب لي مويه قبل لا تروحون باخذ مسكن وبنام هز راسه وجاب له مويه وباس راسه وخرج واخذ عامر معه تذكر المهمه الي كان موكل فيها وحمد ربه انه اتمها على اكمل وجهه وانه طلع سليم كان خايف على عز وعامر من بعده حمدالله وتعالج ونام
_____________________
ليان ........
زاد حبها لمشعل بعد الملكه بمليون مرره استغربت انه يكلمها قليل جدا وتعدي ايام احيانا ومايكلمها سألته وجاوب انه مايقدر يتصبر اذا سمع صوتها احمر وجهها وخجلت منه واصبحت تتركه يتصل براحته مع انه من الملكه مازارها غير مره واحده بس وبعدها مكالمات بس عذرته انه مشغول ومو فاضي زيها تحب اسلوبه وحكيه وكل حاجه فيه وصارت تنتظر زواجهم على احر من الجمر وبدأت تجهز له بكل فرح وسعاده .

_____________________
وعد .......
مازالت على حالها تعاني من ابوها وزوجته رماها ابوها بكل قوته على الارض بعد ما علم العقال على جسمها النحيل نزلت راسها غطى شعرها الاسود الحريري وجهها ولامس الارض ودموعها العنيده كصاحبتها لن تنزل لترضي قلوبهم المريضه اكمل السب والشتم بأقذر الالفاظ وطلع وقفل الباب عليها بالمفتاح سحبت نفسها لفراشها وانسدحت بتعب تنهدت بألم يقطع قلبها نزلت دموعها واحده تجر الثانيه تمسح وترجع تملي خدها المحمر من الضرب نامت ودموعها تبلل مخدتها
_____________________
الجوهره ........
حست بأبشع صوت يصحيها : هي انت قومي ابغاك بشئ
انقرفت منه ومن صوته وريحته المقرفه الي تكرهها فتحت عيونها وجلست لفت ومالقيت اخوها على السرير حست بالغصه تخنقها قرب منها بس دفته وركضت للحمام تستفرغ
سمعته يتذمر : اووف الله يقرفك يا كلبه غسلي وتعالي بسرعه حركاتك ذي ماتمشي علي باخذ الي ابي يعني باخذه نزلت دموعها بعد نص ساعه وقفت غسلت وجها وفرشت اسنانها وطلعت شافت عمتها تطالع فيها استغربت وجودها وهو واقف وراها
عمتها بحده قربت منها ومسكت ذراعها بقوه : انت حامل ؟؟ تكلمي يا زفت حامل صح ياجعلك بالموت تبغين تتلزقين في ولدي يالعوبه لا بارك الله في عمرك
فكت يدها بقوه : ما بقى الا هذا عشان اتلزق فيه ماحست غير بالضرب الي طيحها في الارض والرفس وشعرها الي تحس جلدها تقطع معاه وحست بشئ زي النار يلسع جسمها من كل اتجاه صريخها ملى المكان الين انقطع صوتها واختفت مقاومتها .
■■ بعد اسبوع
_________________
يوسف ......
نزل للبيت وشاف رجال واقف شال بنته ومشى لعنده الرجال : الاستاذ يوسف البراق
يوسف ببرود : نعم .
الرجال : ممكن توقع عشان تستلم الطرد
وقع يوسف واخذ الطرد ودخل البيت نزل بنته وفتح الملف وابتسم دايم يا منى ما تخيبين آمالي وراح يجهز اكله واكل بنته
________________

أنت يا بحر أسير آه ما أعظم أسرك
أنت مثلي أيها الجبار لا تملك أمرك
أشبهت حالك حالي وحكى عذري عذرك
فمتى أنجو من الأسر وتنجو؟..........
لست أدري!
ايليا ابو ماضي
الجوهره .......
فتحت عيونها وهي تشوف انوار قويه غمضت عيونها سمعت اصوات جنبها بس ماقدرت تستوعبها بعد وقت رجعت فتحت عيونها شافت كل حاجه بيضاء حست بألم يقطع بطنها وظهرها وسكاكين في جسمها : ااااااااه
شافت واحده لابسه ابيض عرفت انها في المستشفى نزلت دموعها مسحتها الدكتوره : لا تخافي حبيبي انت كويسه ادعي ربك انت مظلومه وربي هو الي يقدر يساعدك بكت بتعب الحين اجيب لك مسكن
حاولت تسألها عن اخوها بس ماقدرت بعد ما اخذت المسكن نامت بعد ساعتين صحيت وشافت اسوء مخلوق في حياتها كانت تبغى تصرخ بس ماقدرت حتى دموعها مانزلت
قرب منها وابتسم : انت استفزيتيني كنت بتضربين امي ايش كنت تتوقعي اسوي يعني بس خلاص اوعدك كل حاجه تتغير بعد ماتطلعين وان شاء الله ربي بيعوضنا عن البيبي الي راح
سكتت وهي خلاص انتهت منهم ومن ضعفها اشرت له بطيب بعد اسبوع خرجت معى راكان ومانطقت بحرف من يوم الي صار نزلت وراحت اخذت محمد ودخلت غرفتها وقفت قدام المرايه ونزلت دموعها على شكلها المشوه شفايفها الوارمه والبنفسجيه وعيونها المدفونه واثار السلك على خدها ورقبتها شعرها المقطع وطالعت في يدينها واحده مكسوره ومجبسه والثانيه مشوهه بالكدمات البنفسجية والحمراء انتظرت الين الاربعاء اليوم الي يطلعوا فيه عمها وعيلته لبيت خالهم وراحت لغرفة عمها دخلت وفتشت الين حصلت اوراقهم الثبوتيه هي واخوانها جوازاتهم وكرت العايله وبطايق ابوها وامها وصرافتهم أخذت اي ورقه مكتوب فيها اسم ابوها خرجت ولبست عبايتها واخذت الفلوس الي حصلتها شالت اخوها واخذت اغراضه وهي تدعي ربها يفرج عليها ويسترها وخرجت من البيت اخذت اول تاكسي قابلها واعطته عنوان مكتب المحامي وصلت قروب المغرب وقلبها بيوقف من الخوف وألامها تزيد من شيلها لاخوها ومشيها وصلت المكتب ودخلت شافت السكرتير
الي استغرب شكلها : اختي اسف بس الحين قفلنا الاستشارات تقدري تتفضلي بك..
قاطعته ببكاء : ابغى اشوف المحامي قوله بنت فهد الفاضل وهو راح يرضى الله يستر عليك
، كسرت خاطره صوتها والكدمات الباينه على ذراعها الي بان من رفع اخوها وعيونها من نقابها : طيب استريحي وانا ببلغه وقف ودخل للمكتب شويه وطلع هو والمحامي محمد كان رجل في نهاية الثلاثين شكله راقي وباين انه من طبقه غنيه تقدم لها : الجوهره ؟؟!!!!
بكت براحه عرفها : ايوه يا عمي انا الجوهره الله يخليك ساعدني
، محمد : قومي ادخلي المكتب معاي اخذ محمد منها وقامت بصعوبه ودخلت المكتب وقفل السكرتير الباب
جلست على الكنبه وفكت نقابها وشافت الصدمه على وجهه :عمي انا داخله عليك .. وبكت بألم مسح دموعه الي نزلت على بنته اي بنته هو و فهد كانوا اخوان واكثر هو الي اختار اسمها تذكر لما تنام بحضنه وتطلب عيديه منه وكيف فرقوا بينهم اخوانه الي حقد عليهم اكثر واكثر من كلام الجوهره ثار وغضب كيف يجرؤون يدفنون فهد بدون ان يخبروه كيف يأذون جوهرته اتصل على زوجته واخبرها انه جاييهم ضيوف واخذ الجوهره ومحمد الي عشقه من شبهه لرفيق دربه وفرح انه صديقه سمى ولده عليه زي ماتواعدوا وهما صغار انصدمت زوجته بالطفل الي شايله والبنت الي وراه
ابتسم محمد : ايش فيك
زوجته بصدمه : من هذولاء يا محمد
محمد ابتسم : ادخلوا يبه حياكم البيت بيتكم هذولاء عيال فهد رفيق عمري اخذتهم للغرفه يرتاحون ورجعت لزوجها حصلته جالس ودموعه تنزل ركضت له وضمته لصدرها بكاء بحرقه : مات يا علا مات وانا مادري وقلبه شايل علي شفتي الجوهره كيف شكلها شفتيها فرطت في امانته ورجع يبكي
نزلت دموعها وضمته : انت تقدر تساعدهم ماحد يقدر على مساعد غيرك استهدي بالله وادعي لفهد بالرحمه وحافظ على امانته وربك بيعينك
صحي من بدري اجراء اتصالاته عشان فارس وعشان شغله في باله وارسل السكرتير للمستشفى ياخذ تقارير العنف الي تعرضت له الجوهره من الدكتوره الي اعطته اياها بفرحه : لو تبغى اشهد هذي بطاقتي شكرها واخذ بطاقتها بس من شاف التقارير حس انه ماراح يحتاجون شهاده اخذ محمد التقارير والاوراق الرسميه الي نفسه يبوس راس الجوهره الي فكرت تاخذها قبل لا تهرب وراح للمحكمه رفع قضية طلاق و جهز اوراق لقضية الشروع في قتل بس اجلها لهدف وهو في باله خطه لازم تنجح
صحيت الجوهره بتعب ماشافت محمد وقامت مفزوعه تدور عليه وتبكي شافتها علا : بسم الله عليك ايش فيك يا بنتي
الجوهره : محمد فين اخويه وين
علا : لا تخافي حبيبتي اخذته ااكله مع ولدي علي تعالي المطبخ افطري معانا
هديت واخذت شيلتها وراحت معها ابتسمت لما شافته يضحك ويلعب مع اولاد عمها محمد الي عرفتها عليهم علا حبت اول واحد من اسمه فهد على ابوها فهمت ليش سمى اخوها محمد ضحكت على اخوها الي يضحك ببرائه مع علي الي في عمره تقريبا
علا بإحراج : اسفه يا قلبي ماكان قصدي اخوفك بس هو صحي وماكنت ابغاه يزعجيك
طالعت فيها بحزن ونزلت دمعتها على الحنان الي تشوفه في عيونها مسحتها وابتسمت : انا اسفه خوفتك عمي محمد ايش راح يعمل
ابتسمت علا : اذا جاء راح يفهمك كل حاجه انت ارتاحي
الجوهره : ماراح ارتاح الين افتك منهم كلهم واشوف فارس اخوي
حزنت علا عليها وعلى شكلها المشوه من الضرب ماتتخيل بشر يسوون كذا في طفله ماتعدت 15 سنه افطرت واجبرتها تاكل معاها وتشرب حليب بالحلبه لانها عرفت انه اجهضت من محمد واهتمت فيها
بعد شهر كانت الجلسه لقضية الطلاق محمد : جاهزه يبه يالله مانبي نتأخر
وقفت وحضنت علا وباست محمد الي بين يدين علا : ادعي لي خالتي
غرقت عيون علا : الله ينصرك وينولك مرادك ويفكك من شرهم طلعت لسياره وهي تأمن ركبت وراء ومشوا للمحكمه وقلبها طبول من الخوف .
_________________
يوسف .....
لبس بذله رسميه سوداء شال بنته وضمها لصدره لبسها ومشط شعرها الاشقر تشبهه في كل حاجه اخذت شقاره وعسيونه الزرقاء وبياض بسرته ما اخذت من امها الا نعومة ملامحها ابتسمت وبانت غمازاتها ابتسم وبانت غمازاته باس خدودها وعيونها وراسها كان يكرهه شكله الاجنبي الي يثبت للكل انه دخيل على هذا المكان بس بعد ولادة اميرته حب شقاره وزرقة عيونه الي يشوفها فيها شالها وركب السياره وصل للحضانه وشاف شباك الدور الثاني مفتوح وباين انه في ناس يشوفونه كان لابس نظاره شمسيه زادته جاذبيه شال بنته وجات عامله تاخذها بدأت تبكي كالعاده باسها واعطاها العامله وراقبها الين دخلت ركب سيارته واتجهه لوجهته وهو كل حماس يشوف منى وصل ودخل طالع ساعته وشاف انه باقي على الموعد ساعه جلس ينتظر سمع الي جنبه باين انها بنت صغيره : خايفه ياعمي احس اني بموت وبدأت تبكي
، : لا تخافي انا كل حاجه حليتها والله مايطولك انت خلي قلبك قوي تحملتي كل هذي الشهور تحملي الساعه الجايه
، : اخواني امانه عندك يا عمي هما عيال يعني تقدر تاخذهم الله يخليك انتبه لفارس ومحمد
، : ابشري بس ماله داعي هالكلام كل شئ راح يكون مثل ماخططت انا داخل الحين اجهز للجلسه انت خليك هنا الين اجي
شاف الرجال راح لف وشافها باين انها طفله صغيره حتى العبايه كبيره عليها حركت يدها لتحت الغطاء تمسح دموعها وشاف يدها المجبسه شافها تدعي لف عنها هو انسان غير فضولي بس مايعرف ليه شدته يمكن نفسه يبكي مو قادر وحاسدها الي دموعها نزلت بحريه : انت جالسه هنا ياكلبه تبغين تفضحينا زود عن فضايحك يا الصايعه
لف وشاف شاب نحيف اسمر متوسط الطول ورجل كبير يشبه للولد شافها بعدت يد الولد عنها : نزل يدك عني لا ألم عليك الخلق
رد الشاب بعصبيه : والله لا اربيك يا الصايعه
رد الرجل الكبير : انت يبغالك تكسير راس ماعجبك إنا ضفيناك انت واخوانك تبغين تصيعين وتهيتين يا فاجره ،،، حس بنااار تشتعل في صدره هذي الكلمات تقتله يكرهها من كثر ما انقالت له ولامه رص على اسنانه بقهر
،: قول الي تقوله انا بطلق منك وافتك منكم شاف الشاب قرب منها فز ووقف قدامه ما يعرف ليش بس جسمه تحرك لا شعوريا يكره الي يمد ايده على حرمه
______________________
الجوهره .........
حسيت قلبي وقف لما قرب راكان وعمي غمضت عيوني بإستسلام ماحسيت الا بظل يغطيني فتحت عيوني وشفت شخص واقف بينا غطاني تماما بحجمه الي ما يقارن بحجمي حتى راكان الي كنت اشوفه ضخم صار ضئيل جدا قدامه صرخ راكان : خيير ابعد من وجهي زوجتي وكيفي مارد عليه انت شكلك ماتفهم عربي حاول يدفه جاتني الضحكه كأنه يحرك جبل ما شاء الله : انت خويها صح عشان كذا واقف تدافع عنها الفاجره والله لا اذبحك
عصبت وحسيت بالشجاعه : تخسي انا اشرف منك ومن الي جابك يا واطي يا جبان يا سكير انا الي بربيك انت وكل من ظلمني والي خلقني وخلقك لا اخذ حقي وحق اخواني منك انت وابوك الحرامي ولحمي وعرضي الي حكيتوا فيه بالباطل لا اطلعه من عيون اخواتك وامك ولا ما اكون الجوهره بنت فهد الفاضل لفيت عنهم ورحت لعمي محمد الي كان طالع من المكتب حطني وراء ظهره : عمي انا برفع عليهم قضية قذف هذولاء شهود واشرت على الحاضرين
ابتسم عمي : ولا يهمك يا بنت فهد اذا هذولاء ماشهدوا هذي بتشهد وشفته يأشر فوق انتبهت للكاميرات وابتسمت براحه وشفت وجهه عمي ولده الي انلطمت اغبياء طول عمرهم اغبياء دخلنا القاعه وبعد ساعه طويله نطق الحكم بطلاق بكيت فرحه وألم وخوف خرجنا من القاعه وشفت عمي محمد يكلم ابو راكان واضح النقاش المحتد بينهم خفت بس ارتحت لما شفت عمي يخرج هو ولده
وعمي محمد يبتسم لي : ألف مبروك يا الجوهره
ابتسمت بحب وامتنان : الله يرزقك الجنه يا عمي والله لو اعطيك روحي ما اكافيك على الي سويته لي ولاخواني
ضحك ومشى قدامي : اوووه بنبدأ رسميات شكلنا ايش صار قبل لا ندخل القاعه
حكيته الي صار بإختصار خرجنا وجلست على كراسي انتظار برى المحكمه شفت الرجال الي وقف بيني وبين الزفت راكان حزني كان باين انه مهموم ومتضايق شفت عمي جاء مشينا شوي اشرت لعمي عليه كان معطينا ظهره وباين انه مو منتبه لنا : عمي هذا الرجال الي ساعدني
طالع عمي بأهتمام : لازم اروح اشكره اجل
الجوهره : لا عمي احس الوقت مو مناسب شكله مهموم ومتضايق الله يفرج عليه وجزاه الله خير خلينا نمشي رجعنا البيت بعد حوسه في الزحمه حصلت علا مسويه حفله احتفلنا كلنا دخلت غرفة معاذ ولد عمي محمد الي صار فارس يبات فيها فارس صار صامت مايتكلم ابد يقول كم كلمه في الاسبوع عيونه ذابله موت فراس توئمه كسره جلست جنبه : مافيه مبروك
لف وطالع فيني وكأني شفت شبح ابتسامه مد يديه ونطيت لحظنه بدون تردد : ألف مبروك مسحت دموعي وانا ابعد عنه وبإبتسامه عريضه : الله يبارك في عمرك رجع يقرأ في كتاب في حضنه حصله عمي محمد في دار ايتام طلعه وجابه هنا انا عانيت وفارس عانى والله اعلم كم باقي بنعاني انا 15 وعشت كل هذا و قلبي فارس 14 يارب ألطف فينا .
________________
يوسف ......
دخلت القاعه بعد معركة تلك الصغيره شجاعتها عجيبه ، شفت زوجتي منى وابوها والمحامي جلس بهدوء وبدأت المحكمه الي اقرت بأن الحضانه له وانه المهر يرجع له كامل بما انها قضية خلع طلع من القاعه
منى: الحمدلله الي فكني منك برجع لحياتي وناسي بعيد عنك وعن فقرك وقرفك وخل بنتك لك انا ما ابغاها انت حتى نسبك مشكوك فيه اكيد كنت مسحوره ولا مجنونه لما وافقت عليك
لف عنها بنفس ملامحه البارده : فلوسي تكون في حسابي ورقتك توصلك راح عنها وشاف رسالة انه انضاف 100000 لرصيده راح وبدأ اجرائات الطلاق وجلس على كرسي برى يتذكر بدايتهم كان سكرتير عند ابوها يتذكر كيف كانت تترمي له رسايل حب وغرام كان بحاجه لحب وحنان خطبها وبعد اصرارها وافق ابوها بس رفض انهم يدخلون بيته او يقاابلهم كانت حياتهم جميله الين بدأت تلاحظ نقص الماده بدأت بطلب وبعدها بشكوى بطريقه غير مباشره بعدها بدأت بتجريح والتشكي والتذمر ولما حملت وكانت تبغى تسقط البيبي فقد كل الاهتمام فيها بس كانت ام جوان والحين انتهت منهم كلهم
،: هذا الرجال الي ساعدني سمعت صوتها وراي
، : لازم اروح اشكره اجل
،لا لا تجي ما ابغى اجامل ولا اتكلم اخذت نفس وانا استعد
، : لا عمي احس الوقت مو مناسب شكله مهموم ومتضايق الله يفرج عليه وجزاه الله خير خلينا نمشي ، كيف عرفت هذي الصغيره احساسي طالع وجهه في الباب الزجاجي الي قدامه نفس ملامح البرود الي تنفر الكل منه كيف شافت همومه وضيقته ابتسم بسخريه وتمتم : الجوهره فهد الفاضل وقام وراح لسيارته اخذ بنته من الحضانه وشم ريحتها وشاف ورقه في جيب فستانها طلعها وشاف رقم جوال ورص اسنانه بقهر ورماها على الارض ركب سيارته بعد ما ركب اميرته ورجعو البيت اخذ الشنط الي مجهزها وراح للمطار وهو ناوي يرجع لديرة امه وهو يتوعد برجعه قاتله للكل
______________
خالد.......
كان رايح لامه بعد رفض عامر وعز النهائي لزيارتها وقف وشاف دخان يطلع من بيت جيرانهم نزل بسرعه ودق على الدفاع المدني شاف جارهم طلع مع عياله قرب منه : باقي احد جوه يا عمي
جارهم : لا كلنا طلعنا
ولده الصغير صرخ : بابا نسينا وعد في المخزن
وجهه الجار انلطم شاف زوجته تمسك يده : لاتدخل خلها ان شاء الله مايجيها شئ
انقهر من ابوها الي وقف ماتحمل ودخل البيت المشتعل بسرعه ومن دون تفكير سمع صوت ضرب ركض ناحيته والنار من كل مكان : ساعدوني الله يخليكم ييييبببببه لا تتركني الله يخليك
قرب وجاء بيفتح الباب بس مقفل : افتحي الباب
: ابوي مقفله معاه المفتاح الله يخليك لا تتركني ما ابغى اموت كح كح كح
خالد : ماراح اتركك بجيب حاجه اكسر الباب فيها زين لا تخافين راجع حصل حديده في الحوش اخذها ورجع : بعدي عن الباب حط الحديده عند قفل الباب وسحبه الين انفتح
______________
وعد .......
كالعاده ابوها كسرها عشان كسرت صحن ورماها في المستودع وقفل الباب نامت ودموعها على خدها بس صحيت مفجوعه على دخان يدخل من تحت الباب وحراره فضيعه ركضت للباب بس مقفل دقت الباب ودقت بس ماحد رد جلست على الارض تكح وتبكي ابوها تركها رجعت تدق بقهر وهي تنادي ابوها وتترجاه لا يتركها وتبكي
: افتحي الباب رفعت راسها ماعرفت من صاحب الصوت بس مو ابوها : ابوي مقفله معاه المفتاح الله يخليك لا تتركني ما ابغى اموت وبدأت تكح ودموعها تنزل سمعته يقول ماراح يتركها شهقت وبكت لما صوته اختفى بس سمعت يقول لها تبعد عن الباب بعدت لاخر المستودع الصغير شافت عبايتها اخذت شيلتها وانفك الباب رفعت راسها
_________________
خالد .......
تعلقت عيونه بالعيون الي تطالع فيه حس بالحراره ودخل عندها: بسرعه خلينا نطلع شافها تلبس عبايتها وتكح : يابنت الحلال مافيه وقت
وعد : ماراح اموت وانا متكشفه لبست شيلتها وعبايتها وركضت بس الباب والبيت كله مولع رجعت وراه حسته ارتبك وبدأ يكح نفس حالتها خطرت في بالها فكره مسكت ذراعه وسحبته معها لدرج وطلعوا بحذر لسطح اشرت له : لازم نقفز لبيت الجيران ولا بنموت هنا
ابتسم لذكائها وقف على الحافه وشاف انه فيه مسافه بسيطه لبيت الجيران رجع لوراء وبدأ يجري وقفز وقع على سطح الجيران بإحترافيه لف لها واشر لها : يالله راح امسكك المسافه صغيره لا تخافين رجعت وراء وركضت وقفزت مسكها وطاحوا بعدت عنه بسرعه وهو تنح من شعرها الي انثر على صدره وقف بربكه : قلت لك الموضوع سهل ومايحتاج خوف
ضحكة بسخريه : من قالك انها اول مره اسويها هي كانت تسويها وهي صغيره سمعوا باب السطح ودخل جارهم وولده الي طالع في وعد وقف خالد وغطاها وعدلت غطاها وحكاه الي صار وبعدها طلعوا وعد راحت لابوها وخالد وقف في السياره يشوف كيف ابوها ما طالع فيها ولا كأنه تركها تموت ولا همه لمس ذراعه وابتسم حرك السياره ورجع للشقه دخل وشاف الصدمه على وجهه اخوانه
عز : انت كل يوم داخل علينا بشكل ايش صار
كان كله اسود من الدخان : بيت جيراننا احترق ودخلت ساعدتهم وهذا الي صار واشر على نفسه كانوا بيتكلمون قاطعهم : قرفان ومروق وبروح اتروش وابتسم وراح دخل غرفته الي اثثها بالكامل مع الشقه صارت غرفه له وغرفه لعامر وعز ترقى وزاد راتبه وارتاحوا ماديا اخذ ملابسه تذكر شكلها لما فتح الباب عيونها الواسعه وشعرها الاسود لاخر ظهرها : ااااااااااااه يا شعرها هز راسه وتعوذ من ابليس وراح تروش وغير ملابسه وطلع لإخوانه
_________________
الجوهره .......
ناداها عمها هي وفارس دخلت وتغطت لما شافت معاه رجال غريب هي تتحجب عن عمها محمد : ادخلي يبه ادخل يا فارس اجلسوا جلسوا وجلست هي جنب فارس
محمد : هذا عبدالرحمن الهادي
الجوهره : نفس عيلة امي
ابتسم محمد : يصير اخو امك من الرضاعه اكشفي وجهك يبه هذا يصير خالكم طالعت فيه كان في نهاية الثلاثين بس مهتم في نفسه لابس بذله طالع فيها وقام وقفت هي وفارس لما قرب منهم سلم عليهم
وجلس : انا عايش برى بس لما سمعت بالي صار من ابو معاذ رجعت واخذت الوصايه من الزفت مساعد
دمعت عيونها وطالعت في محمد : يعني ماراح ارجع هناك
ابتسم محمد : يخسون مايطولون جوهرة فهد وعمها محمد عايش ابتسمت
عبدالرحمن : احم احم وانا بعد لا تنسون دوري البطولي وغمز لمحمد
محمد ابتسم : ولا يهمك يا بو جود انت الخير والبركه
ابتسم عبدالرحمن وطالع فيهم : انا شغلي برى السعوديه احتاج وقت الين احولها الا هنا عشان كذا بنرجع لرياض وراح تسكنون في بيتي عند امي راح تحبونها من سمعت عن الي صار وهي تبكي وتترجاني لاجل تشوفكم
فارس بهدوء : وبيت ابوي
، عبدالرحمن : للاسف عمك باعه وتصرف بفلوسه بس بيتي بيتكم قام فارس ودخل
وقف محمد : انا بكلمه
الجوهره : خله يعمي هو مو فارقه معاه صدقني احنا بنجهز نفسنا ونرجع لرياض والله يكتب لنا الخير ووقفت ابتسم محمد على كبر عقلها وحزن انهم بيطلعون من بيته بس هو يبغى يبعدهم عن مساعد الي راح يسوي اي شئ عشان يضرهم
جهزوا اغراضهم وراحوا للمطار واتجهوا للرياض

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 12-11-2017, 01:45 AM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


الفصل الثالث .......
قد كنت في يوم بريء الوجه
زار الخوف قلبي فانتحر
وحدائقي الخضراء ما عادت تغني
مثلما كانت ...
وصوتي كان في يوم عنيدا وانكسر
فاروق جويدة


■ بعد 10 سنين■
تغيرت فيها حياة ابطالنا وتقلبت اوضاعهم وزادتهم السنين قسوه وطيبه وحقد وغضب وألم
__________
خرجت مسرعه من غرفتها قبلت رأس جدتها وجلست تفطر معها : ها يمه وين اخوانك بعدهم ما قاموا
: الحين بقومهم بس قلت اصبح عليك اول عشان ماتزعلين وتقولين اني احبهم اكثر منك
الجده : لسانك هذا ماتعرفين تقصرينه كل شي عندك مردودن عليه الله يهديك
قامت لاخوانها دقت باب غرفة اخوها الصامت سمعت صوت الماء فراحت لغرفة ابنها ودلوعها : حمووودي حمود يالله حبيبي قوم وراك دوام بسرعه ماراح ارجع اصحي شافته يقوم وراح للحمام جهزت له ملابس وخرجت لغرفتها لبست عباتها واخذت شنطتها وجوالها وخرجت شافت فارس يسلم على جدتها الي تدعي له وتمدح فيه : الله الله طبعا المدح كله لفروس وانا بنت البطه السوداء استغفر الله بس وجلست جاء محمد وافطر ومشوا وصل السواق محمد بعدين وصلها لدوامها فارس عنده سياره وراح لجامعته
محمد فهد الفاضل ...10 سنين
فارس فهد الفاضل ...24 سنه
الجوهره فهد الفاضل ...25 سنه
______________
صحيت وشافت السرير جنبها فاضي كالعاده تحس بوحده فضيعه تنهدت بألم وقامت تروشت ولبست ملابسها الخاصه بالعمل وخرجت مع السائق مرت اشترت فطور وقهوه ودخلت المستشفى راحت لمكتبها مباشره جلست وافطرت دق المكتب : تفضل
دخلت زميلتها : صباح الخير دكتوره
ردت وهي تقطع الساندوتش لانها عارفه انه وراها طلب : صباح النور امريني
ابتسمت جهان ابتسامه خجوله : المشكله انك عارفتني زين ابتسمت لها : احمم اليوم ذكرى زواجي وابغى احتفل مع الحب بس المستشفى حالف لا ينكد عليه وطلع الشفت اليوم من نصيبي اذا تقدري
قاطعتها : خلاص مو مشكله راح اخذ عنك الليله بس بعدين استعدي لطلبات حقتي
نطت وسلمت على راسها : الله يسعدك والله جمعتي راسين بالحلال وكذا
ضحكت ليان على هبال جيهان : مو انتوا متزوجين وخالصين روحي الله يستر عليك خرجت جيهان وجلست هي تفكر في حياتها البارده مشعل ماكان ابدا الي كانت تحلم فيه حطمها بس صبرت وتحملت في الاول كان عندها امل يتغير بس بعدين خلاص صار مايعني لها اي شئ مجرد شخص يزور بيتها احيانا علاقتهم زي الاخوان من سنين خياناته المتكرره خلتها تحط حد لعلاقته فيها مستحيل تسمح انه يلمسها زيها زي غيرها قاعده معاه لانها مو مستعده تكون مطلقه درست طب واشتغلت وانشغلت بحياتها واستقلت تماما عنه ما عادت بحاجته بس ماتعرف ايش يخليها قاعده على ذمته
ليان عبدالله البراق ...27 سنه
______________
جالسين على طاولة طعام يفطرون وقف عامر خالد بحزم : اجلس افطر زي الناس لا تدوخ في الجامعه
عامر : معبي السياره شوكلاتات وعصيرات لا تخاف يالله باي وخرج
ابتسم خالد : انت بتتأخر اليوم
عز : ايه الشفت الليله عندي
ابتسم خالد : الله يا دنيا وعزوز صار مسؤول عن اروح الناس كل ماشفت ذا البالطو اتعجب
عز رفع حاجبه : طايح من عينك مرره شكلي لا يسمعونك مرضاي ماعاد يثقون فيني اذا اخوي جحدني اجل هم ايش بيسوون
ضحك خالد : ولا يهمك اذا مرضت بنسدح عندك ووقف لابس بذلته العسكريه وقف عز واخذ البالطوا الابيض وطلعوا مع بعض من الفله الكبيره الي اشتروها لكل واحد قسم كامل خاص فيه بعد ترقيات خالد وما توظف عز صارت حالتهم الماديه ممتازه
خالد جابر الراشد ..36 سنه
عز جابر الراشد ..29 سنه
عامر جابر الراشد ..24 سنه
_____________
دخلت الفصل وعم السكوت : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ردوا الطالبات السلام بأسلوب روتيني ممل : كيفكم بنات ان شاء الله اموركم تمام
ابتسموا الطالبات الي يحبوها لطيبتها معاهم : بخير با ابله وانت كيفك
ابتسمت : بخير ونعمه الحمدلله يالله حبيباتي خلونا نبدأ في الدرس وبدأت تشرح وتسأل وتسكت وتسجل درجات الين دق الجرس راحت لمكتب الاستاذات وجلست بتعب : كيفك سلوى احس بتعب وانا اطالع فيك
،، سلوى بقهر : ااااه ربي يرزقك وتجربين ذالتني بجسمك الرشيق ذا
ضحكت على نظرات صديقة عمرها : قولي ما شاء الله انت وكرشتك ذي بعدين بس تولدين بخليك تسوين رياضه ودايت الين تصيرين رشيقه مثلي ولا تبغين عبيد يطفش منك
سلوى : يطفش منه جني على اساس حملت من الهواء انا مو منه جعله بالجوع الي فيني اخاف يجي وليدي اسيود عليه وربي اموت من قهري بعد التعب ذا يطلع لي محروق زي ابوه
ماتت ضحكك وعد على كلامها : لا ان شاء الله قشطه على امه الحين بالله كيف تتغزلون بعض هو بس يسفل فيك وانت تعطينه من العيار الثقيل
سلوى بسخريه : ما باقي الا اتغزل فيه الناشف ذا بس والله اني احبه ياجعل يومه قبل يومي عشان ما يذوق حسرتي
وعد هزت راسها بيأس من صديقتها الي تحب زوجها ويحبها بس ما يبينون لبعض بس يتعاندون وضحك واستهبال فالينها سمعوا الجرس : انقلعي لحصتك انت وكرشك خليني افطر سلوى قامت ومشت بتثاقل جلست وعد تفطر وتفكر بعد ماتوفى ابوها سكنت عند جدتها ام امها ارتاحت كثير خوالها يدقونها بالحكي وكل شوي جايبين لها عريس كأنها جالسه فوق روسهم بس تطنش كالعاده واصلا ماتشوفهم الا في السنه حسنه حمدت ربها انها توظفت وافتكت من منتهم واعتمدت على نفسها وماعادت بحاجة احد .
وعد عبد الخالق الجاسر .. 26 سنه
___________________
صحي على اجمل صوت : بابا يالله نروح المدرسه
ابتسم وشالها ورفعها فوقه وهو سادح بدأت تضحك وابتسم لضحكاتها باسها ونزلها على الارض : روحي افطري وانا اجيك ركضت بخفه وشعرها يتطايرحولها حرص على تعليمها العربيه كل الخدم والعمال في قصره يتكلمون العربيه لبس وخرج افطر واخذ اميرته لمدرستها وراح لشركته او احد فروعها بعد رجعته لبريطانيا باع ممتلكات جده ابو امه الي ورثه اياها ودخل شراكه مع زميل له في مشروع صغير كبر الين فتح له فروع في اماكن مختلفه في وقت قياسي دخل السكرتير شايل ملفات : this is the files that you ask for yastrday sir
اخذ منه الملف وابتسم وهو يشوف انه احد الشركات الداخله في المناقصه شركة اعمامه وكمان شركة اهل منى يعني يضرب عصفورين بحجر كلم السكرتير يجمع الموظفين عشان بيسوي اجتماع يبغى يتأكد انه المنافسه الاخيره تكون بين الشركتين هذي ابتسم بمكر ووقف وراح لغرفة الاجتماعات بهدوء وبرود اصبح مصاحب له يسمونه الرجل الجليدي بشرته اصبحت شاحبه اكثر بعد ان غادر شمس السعوديه عشان كذا ناسبه اللقب جدا
يوسف عبدالعزيز البراق .37 سنه
جوان يوسف البراق ..10 سنين
_______________
الجوهره .
دخلت مكتبها وسلمت على زميلتها وبدأت شغلها بعد ساعه حست بقلبها مقبوض تعوذت من الشيطان واستغفرت اخذت جوالها واتصلت على فارس بخوف رد : فارس انت كويس ؟
،فارس ببرود : ايه وقفل اتصلت على مدرسة اخوها محمد وتطمنت عليه جاتها رساله من فارس " ايش فيك " ارسلت له " قلبي مقبوض الله يستر " مارد كالعاده رجعت تحاول تخلص اشغالها تذكرت حياتها بعد مارجعت الرياض سكنوا بيت خالها مع جدتها كملت دراستها بعناء بس اجتهدت ودخلت الجامعه وتخرجت ابكر من دفعتها بسنه لانها اخذت صيفي كل سنه غير جدولها الي كان مليان مواد ضغطت نفسها الين تخرجت وبعدها توظفت بسرعه اخذت قرض و اشترت البيت من خالها ووسعت فيه بنت غرف زياده وقسم لضيوف ورممت الجزء القديم بنت غرفه لفارس ولها واثثت غرفههم وغرفة جدتها باقي قسم الضيوف ما اثثته ولا صبغته خالها قال انهم راجعين في الاجازه فلازم تخلص كل حاجه قبل جيتهم تنهدت وهي تتذكر فارس دخل طب فرحت له كثير بس مازال صمته يقتلها .
________________
ليان .
رجعت لبيتها وحيلها مهدود سمعت صوت ضحك من المطبخ قربت
مشعل : حبيبتي بس انا مشتاق لك موت لازم اشوفك ونطفي الشوق وتعالت ضحكاته
لفت وطلعت غرفتها تعودت او يمكن مات احساسها حتى دموعها جفت اخذت بجامه ودخلت تسبحت وخرجت شافته جالس على طرف السرير ومبتسم ابتسامه كرهتها : هلا حبيبتي ماقيه الحمدلله على السلامه
جلست على كرسي التسريحه وطلعت مرطب الجسم وحطت على يدينها : الحمدلله على السلامه
، مشعل : الله يسلمك كيف الشغل
، تتمنى يطلع بدون مجاملته الغبيه : زين ايش تبغى مشعل جيب من الاخر انا تعبانه وبنام عندي دوام بعد 6 ساعات ابتسم مشعل : انا ابغى اتزوج
رفعت عينها وطالعت فيه بقهر منه ومن نفسها الي في يوم حست بأي احساس غبي له : ليش
ابتسم مشعل : ليان انت وانا ماناسب بعض بس البرستيج وكلام الناس هو الي جمعنا وانا احب واحده وخطبتها وملكتي قريب ماكنت ابغاك تعرفي من غيري انت ماكنتي الزوجه الي ابغاها كنت طفله انا ما ألومك بس هذا الواقع انا ابغى اجرب الاستقرار وابغى اولاد انا احبها يا ليون
، ابتسمت بسخريه من اهلها الي باعوها برخيص عشان كم صفقه رموها واستفرد فيها مشعل اهانها وذلها بخياناته ومكالماته قدامها شاف انه مالها عزوه وفرد عضلاته ماعمره مد يده عليها بس قطعها تقطيع ببروده واستخفافه فيها بس الى هنا وبس : اعمل الي تبغى مشعل اصلا انا كنت بفاتحك في موضوع طلاقنا على اية حال استغربت ملامحه الي تغيرت واسود وجهه وشد كفه
مشعل : ومن قال اني بطلقك انت راح تظلي عايشه زي الحين مافيه شئ راح يتغير وزواجي ماله علاقه بعلاقتنا
كرهته وانانيته الي مستحيل يتركها يبغى يعيش حياته ويتركها محبوسه محرومه من الحياه ردت ببرود وهي تكمل تحط المرطب على ذراعها : انت تبغى تعيش حياتك وتحرمني من الحياه انا ابغى الطلاق يا بطيب يا بالغصب
وقف بعصبيه وسحبها من ذراعها بقوه استغربتها : ماراح اطلق لا بالطيب ولا بأي طريقه وبسخريه ومن ان شاء الله الي بيغصبني ابوك الي رماك اول ماشاف الفلوس ولا امك الي من زواجنا ماشفناها داجه من ديره لديره كأنها مراهقه ابتسمت ببرود وسحبت يدها منه : ماحد راح يغصبك غير ليان لان ليان ماتحتاجك ولا تحتاج احد غير ليان والحين اطلع برى بيتي وورقتي توصلني بأقرب فرصه ولا ورب الكون يا مشعل لا تشوف ليون الطفله الي ماخذها برستيج كيف بتحطم برستيجك وتخليك تمشي وراسك في الارض من اليوم ليوم مماتك شافت الصدمه على وجهه وابتسمت بسخريه ودخلت في لحافها : قفل النور معاك
طلع بعصبيه وقفل الباب بقوه خلت البيت يهتز جلست على سريرها وهي تطالع في الفراغ نص ساعه مرت وهي مو حاسه بشئ مو قادره تبكي ولا تفرح ولا تحزن ولا حاجه برود قاتل فراغ مهلك انسدحت ونامت بتعب
_______________
وعد ..
نزلت من الباص بتعب دخلت بيت جدتها القديم شافتها تصلي الظهر قربت منها وسلمت على راسها ودخلت غرفتها بدلت ملابسها بجلابية بيت ورفعت شعرها وراحت للمطبخ تسوي الغداء ركبت بالدجاج واخذت القهوه والتمر وجلست عند جدتها : ياهلا بوعيد كيف دوامك يمه
مدت لها الفنجان : زين يمه بس تعبني الباص يلفلف فينا دوخ راسي وضيق اعوذ بالله كأنه قوطي صلصله
ضحكت جدتها على كلامها : قولي الحمدلله يمه لولا هالباص كان جلستي مع جدتك
ابتسمت وعد : يا جعلني فدوه لك ياريت اقدر اجلس معك بس الله يعين الله يكتب لي الخير وراحت للمطبخ كملت طبخ الغداء وتغدت مع جدتها وراحت نامت .
______________
عز ..
دخل البيت ورمى نفسه على اقرب كنبه ونام : عز عزووووز عزييز فتح عينه بكسل وشاف عامر في وجهه : اووف خييير
عامر : اعوذ بالله من اخلاقك قوم انقلع نام في غرفتك بدال مشاخرتك بالصاله فجعت الخدم :
عز: أذلف هناك بسم الله علي ما اشخر ولا لي صوت مو زيك كأنك ماطور
ضحك عامر : حلووووه بس لا تعيدها انا رايح الدوام مع ألف سلامه وخرج
ابتسم وراح لغرفته فصخ بلوزته ورمى نفسه على السرير بتعب اخذ نفس وانقلب حط يده على الجرح الي في صدره وتنهد بألم درس طب وجد واجتهد عشان يخفف عن خالد وعشان يهتم في عامر بس حب شغله فوق ماكان يتصور.
______________
عامر ..
دخل الكليه وشاف اعز اصحابه بس كان معطيه ظهره قرب منه وقفز وتعلق فيه : حبيبي وحشتني وباس خده رماه صاحبه عن ظهره الين طاح على الارض وبعد عنه : امزح معاك يا رجال استهدي بالله طالع فيه صاحبه بغضب عامر : تكفى الا النظرات هذي واشر على قلبه تذبحن هز صاحبه راسه بيأس من عامر ومزحه الي ما ينتهي وسحب كتبه ودخل للقاعه دخل عامر بعده وجلس جنبه : امزح معك فروس ايش فيك اليوم معصب مارد فارس كالعاده كانت رسالة اخته شاغله باله و مو فايق لمزاح عامر دخل الدكتور وسلم وبدأ المحاضره .
____________
الجوهره ..
نزلت من سيارة السواق للبيت استغربت السياره الغريبه قدام بيتهم دخلت لقسم الحريم وشافت جدتها واقفه بتوتر مشت لها بسرعه لما شافتها : اتصلي على عمك محمد خليه يجي
، استغربت وقلبه زادت دقاته : ايش فيه يا جده وقفتي قلبي
الجده ضربت كفيها ببعض : مساعد وولده في المجلس يبغونتس
وقف فيها الوقت لثواني بس ماعادت بنت 15 سنه الي يخوفوها ويخدعوها ولا عاد ممكن تخاف منهم اخذت جوالها ودقت على اخوها : فارس تعال البيت ضروري ولا تسرع وقفلت بعد عشر دقايق جاء فارس ونظرات التسائل تطير من عيونه الجوهره : مساعد وولده في المجلس لف وراح اتجاه المجلس ببرود لبست شيلتها وهي باقي بالعبايه وراحت لباب المجلس والجوال في يدها احتياطا
____________
فارس ..
دخل المجلس ببرود وجلس على الكنبه وحط رجل على رجل وطالع فيهم هو مايعرف شكل راكان بس توقع انه هذا هو : نعم ايش بغيت
مساعد بقهر : هذي طريقه تستقبل فيها عمك بس ايش اقول ماعندك احد يربيك ويعلمك حسبي الله على اختك الي فرقتنا سكت فارس بسمع لنهاية التفاهات وعاد كلامه بنفس الطريقه : نعم ايش بغيت
عمه صر على اسنانه بقهر من بروده : اسمع يا ولدي انا جاي اخطب اختك لولدي طلال وحط يده على فخذ ولده اختك مطلقه وما فيه رجال سديد بياخذها بس مهما كان هي بنت اخوي ومجبورن استر عليها وولدي طلال ماراح يقصر
فارس : مهرها 200 ألف والزواج عليكم ولها بيت ملك وراتب شهري شاف الصدمه على وجهه عمه وولده
عمه: انت انهبلت اختك مطلقه وليته بطريقه زينه فضحت عمرها سود الله وجهها والحين تاركها هايته تشتغل بين الرجال لا حسيب ولا رقيب وقف فارس واشر لهم على الباب ودخل داخل وقفل باب الفاصل بين القسمين وشافها واقفه راح غرفته وقفل الباب انسدح ونام
_____________
يوسف ..
قرر انه يرجع لسعوديه واتفق مع شريكه وجهز كل حاجه يحتاجها قبل لا يوصل جهز بنته وبعد اسبوعين رجع لسعوديه بعد عشر سنين من الغربه شال بنته وشاف السايق الي ينتظرهم اخذ الشنط منه وراح لسياره قعد يسولف لبنته ويأشر لها على كل مكان يشوفوه الين وصلوا بيته القديم نزل ونزل بنته دخلو البيت ورجعت له كل ذكرى كئيبه فيه
جوان : بابا كله غبار
كلم السابق وبعد نص ساعه جاب شغالتين نظفوا البيت وطبخوا الاكل نام من التعب هو وجوان بعد 5 ساعات صحى حصل جوان نايمه في حضنه باس راسها وقام شاف الساعه كانت 11 الليل توضى وصلى الى العشاء وراح للمطبخ شاف الاكل سخنه وجهزه صحى جوان وصلت وجات جلست اكلت : بابا متى راح نرجع لبيتنا
ابتسم : هذا بيتنا ماراح نرجع لندن مره ثانيه
جوان : بس بابا انا احب خالتي ماراح اشوفها تاني
يوسف : طبعا راح تشوفيها احنا راح نزورها بس راح نرجع هنا
ابتسمت ببرائه : اوك والمدرسه
يوسف : راح تبدأي بعد بكره تأففت وابتسم بحب لها
____________
الجوهره .
انقهرت من عمها الي مازال يطعن في شرفها نفسها تنتقم منه بس تتعوذ من الشيطان : الله حسيبهم يا الجور
شافت اخوها محمد داخل لعندها ركض : ماما ماما
ابتسمت له : عيونها
محمد بأنفاس مقطوعه : شفت شبح في البيت المهجور اخر الحاره قسم بالله شبح
ابتسمت له : حمادين ايش الكلام الفاضي هذا انا ماقلت لك لاعاد تروح هناك في الليل
محمد بتذمر : يووه اقولك شبح تقولين لي كلام فاضي حتى شافه معي بدر ولد جيرانا
طالعت فيه بنص عين : حمودي الحين مادام البيت مهجور من سنين وفيه اشباح على قولكم تروح له انت والثور بدير ليش يالله روح لغرفتك وتروش وبدل ريحتك صاكه راسي والله لو شفتك طلعت في الليل مره ثانيه يا ويلك واضح راح لغرفته وهو يتذمر وهي ضحكت عليه وعلى هباله
____________ ■ بعد اسبوعين
ليان ..
وصلتها ورقة طلاقها وقعت على الاستلام وحطتها على التسسريحه ولبست عبايتها واخذت البالطوا ولفت حجابها وخرجت لشغلها نزلت وهي حاسه بفراغ كبير في صدرها وبرود غريب مشت وماحست الا بضربه قويه طاحت بعدها على الارض واشيائها حولها جلست ومسكت حجابها وحست بلل على خدودها حطت يدها شافت مويه معقوله دموع انا ابكي نزلت دموع اكثر وشهقت
: اسف اسف وربي مو قصدي انا كنت ماشي وانت الله يهديك مادري من وين طلعتي
شهقاتها عليت حست بنار جواتها غضب وقهر وحقد وألم ألم فضيع حطت يدها على صدرها
سمعت صوت الرجال : قلبك يوجعك تبغي اجيب لك كرسي نوديك للطوارئ
اشرت له براسه بلا كأنها كانت في صدمه والضربه هذي صحتها انتبهت للأنسان الي شايل اغراضها ويعتذر منها
: ياااربي الله يخليك لا تبكين والله مافيك شئ بس امشي نفحصك عشان تتطمني احمم خلاص اوصص ارجوك شوفي الناس تطالعني كأني ذابحك قال بإحراج وهو يكلم نفسه : يافشلتي وبدأ يهوي نفسه وجهه صار احمر من الاحراج
غصب عنها ضحكت ودموعها على خدودها مسحت دموعها قامت اخذت اغراضها وقالت له : انا اسفه وراحت لمكتبها قفلت عليها واستمرت بالبكاء حست بألم سنين تجمع عليها في هذي اللحظه .
____________
عز .
دخل المستشفى وهو ماسك جواله طالع قدامه كان لسا بدري والمكان فاضي اتجهه للبوابه عشان نسي شاحنه في السياره دخل يده في جيب البالطو يتأكد من وجود المفتاح حس انه صدم في شئ وشاف ملقات وجوال وشنطه وبالطو مرميه طالع وشاف وحده طايحه على الارض انحرج وبدأ يتأسف ويجمع اغراضها بس انصدم لما سمع شهقاتها طالع فيها بخوف وشافها تبكي من قلب حزن وقلبه تقطع بس ماجاها حاجه الناس الي تمر تطالع فيهم تفشل وجهه صار احمر حاول يهديها بس ماعرف شافها حطت يدها على قلبها انفجع يمكن معاها القلب : قلبك يوجعك تبغي اجيب لك كرسي نوديك للطوارئ
شافها حركت راسها بلا طالع في الناس وتفشل حاول يهديها : ياااربي الله يخليك لا تبكين والله مافيك شئ بس امشي نفحصك عشان تتطمني احمم خلاص اوصص ارجوك شوفي الناس تطالعني كأني ذابحك حس بحراره ونظرات الناس احرجته وهو ينحرج من الحريم خلقه : يا فشلتي وحرك يدينه يبغى هواء بس سمع ضحكتها طالع فيها وكان شكلها بريئ وهي تبتسم وسط دموعها ابتسم غصب شافها تمسح دموعها وتوقف اخذت واغراضها وقالت : انا اسفه وراحت هو تنح في صوتها المبحوح تعوذ من الشيطان ورجع لمكتبه ونسي ايش طلعه اصلا .
____________
خالد .
جالس في مكتبه سمع اصوات برى زعيق وسب وشتم عصب وطلع شاف مجموعة شباب يتضاربوا والعسكر يمسكوهم صرخ بصوت عالي وحازم : فكووهم والرجال فيهم يمد يده على الثاني وفي قسمي عشان اعلمه المرجله صح
فكوهم العسكر بس ماحد تجرأ يسوي حاجه خالد كان معصب ويبغى ينشغل بأي حاجه : دخلوهم ليه
ودخل مكتبه بعد دقيقه دخلهم سلمان واعطاه اوراقهم وبطايقهم طالع فيهم كانوا بداية العشرين واصغر شاف بطايقهم وقف عند بطاقه لواحد منهم : من فيكم لؤي
شاف واحد منهم رفع راسه : ااانا
طالع فيه شويه وبدأ يسألهم و يجاوبون طلبوا اولياء امورهم او احد يكفلهم وحطهم في الحجز الين يجوا اهلهم : سلمان جيب لي لؤي من الحجز طالع فيه سلمان بعدم فهم : واحد من الشباب الي كانوا هنا اسمه لؤي عبدالخالق الجاسر جيبه
دق التحيه : حاضر سيدي وخرج
ابتسم خالد : اخيرا لقيتك شويه ودخل سلمان ومعاه لؤي دق التحيه وخرج وقف لؤي خالد : اجلس يا لؤي واشر له على الكرسي شاف نظرات الاستغراب ابتسم له جلس بربكه : انت شكلك ماتتذكرني اخر مره شفتك كان عمرك 9 سنين شافه رفع راسه وطالع فيه
لؤي: انت تعرفني انا ؟
خالد ابتسم : احنا كنا جيرانكم واشر على اسمه على المكتب بس بعد مابيتكم احترق نقلتوا وماعاد سمعنا عنكم
ابتسم لؤي : انت اخو عامر
ابتسم خالد ابتسامه اكبر : ايه نعم وصلت كيف ابوك واهلك
اختفت ابتسامة لؤي : ابوي توفى من 7 سنين
حزن خالد : الله يرحمه ويغفرله اسف يا خوك ما كان عندي خبر
لؤي : لا عادي انا متى بطلع
خالد : اذا جاء كفيلك
لؤي يتمتم : بنقالي انا
ابتسم خالد لانه فهم كلمته : انتوا وين ساكنين
لؤي : عند خوالي
خالد : طيب اعطيني رقم واحد منهم وانا اكلمه
تغير وجهه لؤي : لا انا مرتاح هنا
خالد : كم تدرس
لؤي : اشتغل ما ادرس في ورشة سيارات
استغرب خالد لؤي اصغر من عامر حزن عليه : طيب انا بكفلك بس انت تحمل الي يجيك طالع فيه بفهاوه ابتسم خالد ونادى سلمان
طلع مع لؤي : مشكور يالله باي لف بيروح
ومسكه خالد من كتفه : على وين ان شاء الله
لؤي : بروح الببت
خالد : لا انا بوصلك امش في شروط لازم نتكلم عنها شافه بيتذمر سحبه معه لسياره ركب وركب لؤي الي ما اخفى اعجابه بالسياره ابتسم خالد على حركاته وصلوا البيت كان كبير بس مو جديد باين انه قديم جدا خالد : كلكم عايشين هنا لؤي : ايه
يبغى يسأل عنها بس ماعرف كيف : اذكر عندك اخت اكبر منك ماتوظفت عشان الصرفه وكذا حس بالغباء من سؤاله وحس انه لؤي ماعجبه السؤال
لؤي : عايشه مع اهل امها عن اذنك ونزل ضرب الطاره على غبائه وضحك على نفسه قرب للأربعين والشيب غزا راسه وعقيد الناس تهابه وتحترمه بس من جاء طاريها رجع مراهق ومراهق غبي بعد مشى لبيته .
__________
الجوهره ..
كانت ميته ضحك على شكل فارس الي صدع من هذرت محمد عن الشبح ماسكت له اكثر من نص ساعه : خلاص حمودي خل فارس يذاكر
قام فارس وراح لغرفته ومحمد راح لجدته : جده ماحد مصدقني والله شفت شبح
الجده : انا مصدقتك يمه على ايام جدك الله يرحمه في الديره كنا نشوفها كثير في البران والاوديه الله يجيرنا
محمد تحمس : ماتخافون يا جده
الجده : لا يمه زمان الواحد قلبه حجر مايخاف من شين سهل
الجوهره : الحين الاشباح على قول حمودي شين سهل ياجده
، الجده : زمان يمك كانت اهون حاجه ما تأذي الا الي يخاف منها اذا قلبك ماخاف ماتقدر تشكك بشوكه
محمد : جوهره بنام معك اليوم
ضحكت الجده : هماي اقولك لا تخاف تقوم تنام مع اختك واعيباه انت رجال يمه
ابتسمت الجوهره لاخوها وغمزت له : لا بينام على فراشه مو كذا حماده
محمد بتمثيل واضح : ايه كذا
____________
ليان ..
سمعت جرس البيت يدق راحت الشغاله وفتحت الباب دخل امها وابوها والعصبيه باينه عليهم : انت تبغين تفضحيني وتسودين وجهي يا سويدة الوجهه
نزلت الكتاب بهدوء : هلا والله تو ما نور البيت اظن هذي اول مره تزوروني من يوم شريت بيتي قبل 5 سنين
امها : ليان ايش الي سمعناه من مشعل حبيبي ليش تزعلي زوجك
ليان ببرود : طليقي مو زوجي
ابوها بعصبيه : وتقولينها في وجهي يالكلبه امشي بسرعه نروح لزوجك يرجعك وبلاش الفضايح بسرعه
امها : ألبسي الفستان الاسود الي شريته لك يالله يا ماما
عصبت من اهلها بس ما بينت : اظن اني وضحت لكم انه طلقني ورقتي وصلتني ورجعه له ماراح ارجع لو تنقلب السماء على الارض سحب ابوها العقال بس وقفت في وجهه : لا تفكر تمد يدك لانك ماراح يعجبك الرد وصدقني زي ماخليت الكلب مشعل الي فرحانين فيه يطلق غصب عن خشمه لا اخليكم تندمون على الساعه الي جبتوني فيها اصحوا ليان الطفله ماتت وماعادت موجوده لفت وطلعت لدرج : البيت بيتكم انا رايحه انام لا حد يزعجني عندي دوام الصباح وراحت نامت براحه وكأن جبال انشالت من على اكتافها .
_______________
عامر ، خالد، عز .
كانوا جالسين في الصاله خالد مشغل التلفزيون وعامر معاه كتابه وعز يتابع مع خالد فجأه تنهد عز وخالد مع بعض طالعوا في بعض وانفجروا ضحك
وعامر ضحك كمان : يا ساتر ايش فيكم انتوا ابد مو خالين
ابتسم خالد : قابلت اليوم ولد جيراننا زمان ولد عبدالخالق الجاسر لؤي اسمه حزنت عليه ابوه توفى وحالته حاله ترك دراسته ويشتغل في ورشه وساكن عند خواله وشكله مو مرتاح ماعرف ليش حسيت بالمسؤولية
ابتسم عز : الصراحه ما اذكره بس انت ما خليت احد ما حسيت بالمسؤولية ناحيته بعدين ايش بتسوي له خلاص خله الله يفرج عليه
عامر : انا اذكره كان اصغر مني بخمس سنين ابوهم كان اقشر اتذكر مره كنت عندهم واخته المسكينه تكرف تنظف وتكنس وتغسل ماخلت حاجه ماسوتها بعدين راحت المستودع تنام فيه جاء ابوه وماعرف امه ايش قالت له دخل على البنت ضربها ضرب الا يومك هذا ما انساه من بعدها حرمت ادخل بيتهم
انصدم خالد بالقصه ماعمر عامر حكى له
عز بسخريه : ياي يالحساس على اساس الثور مرزوق ما صفقني انا وخلود قدام خشتك من قبل
عامر : الا بس خفت من ابوه يمكن لانها بنيه الله يستر علينا وعليها والله يرحمه
سرح خالد بأفكاره هو يتذكر انه يسحبها ويدخلها البيت ومايخليها تروح المدرسه ولا لما تركها ليلة الحريق بس ما كان يعرف بضرب والشغل في باله اصر انه لازم يحصلها ومن بكره راح يبدأ يدور
___________
يوسف .
دخل الشركه لابس بدله كحليه رسميه وشكله ملفت للأنتباه بشقاره وشحوب بشرته طلع لمكتبه الي جهزوه له قبل لا يوصل جلس على الكرسي وجات في باله بنته اليوم اول يوم لها في المدرسة و شايل همها نادى السكرتير واخذ تقرير عن كل المشاريع الجديده الي بتبدأها الشركه وطلب ملفات الموظغفين المسؤولين عن المناقصه الجديده بعد نص ساعه كانت كل الملفات والتقارير موجوده على مكتبه اخذ كوب قهوه وابتدأ شغل ماحس بنفسه الا وهو يسمع صوت الاذان فز لما تذكر جوان دق على السواق وقاله انه اخذها ورجعها البيت رجع جلس وكمل شغله بعد العصر حس بصداع اخذ بعض الملفات وطلع لسيارته وصل للبيت ودخل استغرب الورقه الملصقه على الباب فتح عيونه بصدمه من الي قرأه وطلع جواله واتصل على الرقم المكتوب على الورقه .
___________
الجوهره .
استأذنت من الدوام واخذت محمد للمستشفى عشان حرارته مرتفعه وهما راجعين كانت لاهيه بجوالها
محمد: الشبح جوهره شوفي الشبح
لفت لمكان اشارته وشافت بنت صغيره شقراء جالسه على الباب للبيت المهجور نهاية حارتهم استغربت : وقف يا راج نزلت وقربت من البنت الي طالعت فيها بخوف : مرحبا حبيبتي ايش مقعدك هنا فكرت انها يمكن ماتعرف عربي لانه شكلها اجنبي جات بتتكلم انجليزي
بس سبقتها وردت : هذا بيت بابا بس انا جيت من المدرسه والباب مقفول وماقدرت ادخل
حزنت عليها لانه خدودها محمره من الحر : وبابا يتأخر كذا
رفعت جوان اكتافها بمعنى ما ادري ماعرفت ايش تسوي ماتبغى تتركها لوحدها وماتعرف لمتى راح ينتظرون ايوها يجي : خليها تروح معنا البيت قال محمد وهو واقف جنب الجوهره
حست انه هذا افضل حل : حبيبتي انا الجوهره وهذا محمد بيتنا نهاية الحاره تجين معانا الين بابتك يرجع خافت جوان بس خافت انها تقعد لوحدها وراسه وجعها من الجوع والشمس : بس كيف بابا يعرف
الجوهره : معاك ورقه وقلم نكتب له رساله ونعلقها على الباب ايش رأيك فتحت جوان شنطتها وطلعت كراسه وقلم اخذته الجوهرة وكتبت بشكل واضح " السلام عليكم احنا جيرانكم بنتك طلعت من المدرسه والباب مقفول فأخذناها بيتنا الين ترجع من شغلك هذا رقمي .... واسئل عن بيت الهادي "
ولزقتها على الباب الداخلي اخذوا جوان الي طار فيها محمد وراحوا البيت دخل محمد قبلهم وركض يعلم جدته وبالضيفه وقفت جوان بخجل عند الباب فكت الجوهره غطاها وعيايتها وابتسمت لها : تعالي حبيبتي لا تخافين مافي في البيت غير انا ومحمد وجده راح تحبيها وفارس بس هو في الجامعه ماقلتي لي ايش اسمك
ابتسمت جوان وحست براحه : اسمي جوان ودخلت معاها طالعت فيها الجده قربت الجوهره وسلمت على راس الجده قربت جوان وقلدتها
ابتسمت الجده : يا حلوتس حلواه يا ذا البنت بسم الله عليتس
ابتسمت جوان لكلام الجده الي استغربته وجلست جنب الجوهره : اكيد تبغي تبدلي صح تعالي ادور لك حاجه مناسبه نبدل ونتغداء
نط محمد : حتى انا بجي معكم
الجوهره وحسته يغار : بس انت رجال واحنا بنات عيب تجي معانا بس اما يجي فارس تصيروا انتوا فريق اوك جلس جنب الجده بزعل راحت للغرفه حصلت قميص صغير شوي واخذت بنطلون اسود من عند محمد واعطته لجوان بدلت هي كمان وطلعوا حطت الغداء جلسوا على السفره الي استغربتها جوان هما يجلسوا على طاولة طعام مو على الارض وماياكلو من صحن واحد بس جلست شويه ودخل فارس عداهم وراح لغرفته خمس دقايق وجاء جلس جنب جدته وبدأ يتغداء وما اعطاء الزائره الجديده اي اهتمام بعد الغداء جلسوا يشربوا شاي ساعدت جوان الجوهره وزعت الكاسات وجلست جنبها
ابتسمت لها الجوهره حستها دخلت قلبها : كيف المدرسه يا جوان
؛ ابتسمت : حلوه بس اليوم اول يوم ليه بعدين اعرفها اكثر
، بعد الشاي راح فارس ينام والجده ومحمد الي نام في الصاله بعد ما عالجته الجوهره وشاله معه فارس راحت الجوهره وجوان نامو ا للعصر بعد العصر بنص ساعه دق رقم غريب على الجوهره ردت بسرعه توقعت انه ابو جوان : نعم ، يوسف بصوت هادئ : بنتي عندكم ؟
الجوهره وهي منحرجه انها تكلم رجال غريب بس فارس نام : احمم انت ابو جوان
، يوسف بهدوء : ايوه ممكن اعرف فين بيتكم عشان اجي اخذها
الجوهره ارتبكت : امشي لنهاية الشارع وبعدها خذ يمين البيت الي راح يقابلك بنهاية السكه لونه ابيض وابوابه سوداء قفل صحت جوان وجهزت لها ملابسها وشنطتها سمعت صوت الجرس لبست عبايتها وخرجت مع جوان خافت عليها وهي امانه فتحت الباب شويه وخلت جوان تتأكد انه ابوها ودعتها وخرجت لأبوها وهي رجعت داخل بعد ماقفلت البيبان

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 12-11-2017, 01:47 AM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


يوسف .....
تجنن لما قرأ الورقه بس حاول يهدي نفسه سجل الرقم في جواله ودق : نعم
الصوت كان ناعم وهادئ يوسف : بنتي عندكم
الجوهره : انت ابو جوان
لاحظ ارتباكها فماحب يطول في الحكي اخذ منها وصف البيت وراح لهم كان في نفس الحاره ومو بعيد عن بيته دق الجرس ووقف شاف الباب انفتح فتحه بسيطه وسمع جوان تتكلم : ايوه هذا بابا
والصوت الناعم رد : يالله حبيبتي ان شاء الله اشوفك مره ثانيه
خرجت جوان : باابا شالها وضمها لصدره جوان : الباب كان مقفول والشمس حاره حرقتني حتى حمودي يتمسخر عليه يقول انا حمراء غبي
قطب جبينه واخذها للبيت : بابا انا ابغى ازورهم مره ثانيه ابله الجوهره مرره حلوه سوينا شاي مع بعض والغداء جلسنا على الارض كلللنا واكلنا من صحن واحد كبير فارس غبي مايتكلم ومحمد بس يدفني عشان يجلس عند الجوهره بس احنا بنات ونجلس مع بعض صح بابا
ابتسم لها بحب وهز راسه وكملت تحكيه عن كل تفصيله صارت معاها شاف ملابسها القميص كبير شويه عليها : يالله بابا روحي بدلي ملابسك وتعالي حكيني عن مدرستك الجديده
_____________
كان مشغول وعرقه يصب وملابسه لازقه في جسمه : تبغى اوصلك للبيت
، ابتسم بتعب : لا مافيه داعي عماد بيمر عليه
، : انتبه لنفسك منه ترى مشيه بطال
ابتسم بخبث : لا تخاف عليه وغمز له خلص شغله ووقف على طرف الطريق ينتظر احد يمر عليه طلع سيجاره وبدأ يدخن شاف سيارة عماد كشر لثواني ورسم بعدها ابتسامه هبله صار يتقنها ركب السياره
عماد : اووف الله يقرفك ريحتك عرق
ابتسم ببلاهه : اسف بس الشغل يتعب رمى السيجاره من الشباك المهم وين بنروح اليوم تعبان مرره وما ابغى ارجع البيت
شاف ابتسامة عماد الخبيثه : بوديك مكان يروقك ولا يهمك يا بطل
رد وهو يمثل بحماس مراهق : ألعن ام الحماس يا شيخ اصلا ماحد مصبرني على العيشه الزفت هذي غيرك
ضحك عماد بصوت عالي مشوا بسياره لنص ساعه غمض عيونه كأنه نايم سمع جوال عماد يدق : هلا . ايه جاي الحين ومعاي واحد . لا لا لاتخاف مراهق وعقله لك عليه من الي يتضبطون كويس .. هههههههههه ولا يهمك بتشوفه وبتصدقني . عشر دقايق وانا عندك وقفل بدأ مسار السياره يصعب واضح انه يمشي على تراب مو اسفلت
فتح عيونه وتثائب : اووف الين الحين ماوصلنا شكلنا سافرنا
ضحك عماد : ولا يهمك الحين بنوصل المهم اذا وصلنا لا تسأل كثير واعمل الي ينطلب منك ولا برجعك لمكان ما اخذتك ولا عاد اشوف وجهك
رد بخوف مصطنع : لا خلاص بسوي الي تبغى بس خوفتني
ابتسم عماد : لا تخاف
وقف السياره عند استراحه ونزل عماد ولحقه دخلو الاستراحه شاف شباب وبنات في وضعيات مقرفه وريحة المشروب تصك الراس والدخان والاغاني رص على اسنانه ومشى ورى عماد
طالع فيه عماد وابتسم بخبث : كيف عجبك الوضع وغمز له وهو يأشر على البنات
تلعثم وناظر للأرض : انا ماحب كذا وما اظني ابغى اجرب
ضحك عمااد : يا حليلك امشي معاي نسلم على big boss
مشى معاه ودخلو غرفه كش بدنه من يوم شاف الرجال الجالس نفسه ماتغير حس انه بيغمى عليه رجفت يدينه ودخلها في جيبه رص على اسنانه عشان يمنع الخوف الي نزل عليه بس هو حط الانتقام قدام عيونه وماراح يسمح لخوفه يسيطر عليه ماقدر يرفع نظره حس انه رجع ابو 10 سنين
: هذا صاحبك يا عماد
عماد : ايوه كيف قلت لك راح يعجبك
الرئيس : ماشفنا خيره من شره عشان نحكم اطلعوا انبسطوا برى وبعدين نتكلم يا عماد
طلع قبل عماد وحس بأنفاسه مخنوقه وقلبه يضرب بشكل مخيف حس انه راح يستفرغ ودموعه ملت عيونه سمع عماد يتكلم : عماد وين الحمام
اشر عماد لجهة اليمين وهو مشغول يطالع في وحده من البنات راح للحمام شبه راكض دخل اول حمام وجلس على الارض يستفرغ بقوه وألم ينهش فيه نزلت دموعه وطلعت شهقه من جوات قلبه غطى فمه بيدينه عشان مايطلع صوته وقف بسرعه وحاول يهدي نفسه راح للمغسله الموجوده في نفس الحمام غسل وجهه مره وثنتين وثلاث دموعه مو راضيه توقف ويدينه ترجف غمض عيونه وتنفس بعمق كذا مره الين حس انه هدي غسل وجهه وطلع
شاف عماد في وجهه : ايش فيك ،
ابتسم : احس اني دايخ من النوم غسلت وجهي مليون مره
سحبه عماد وحط يده على كتفه تعال اوديك غرفه تنام عيونك حمراء كأنك سكران ودخله غرفه مرتبه انسدح على السرير بس مستحيل ينام بعد ساعه قام وراح لعماد بس حصله سكران وفي وضع مقرف تركه وراح الغرفه وقفل عليه ونام وهو جالس من التعب الجسدي والنفسي
لؤي عبد الخالق الجاسر .......19 سنه
_________________
عز........
كان مشغول في الطوارئ صار حادث والحالات كثيره وكل مالها تزيد : اتصلي على المناوبين واي دكتور قريب حخليه يرجع واضح الحادث كبير والحالات كل مالها تزيد الله يستر دخل شاب يأن والدم مغطيه يسحبونه على حماله تقدم له شاف حالته كانت صعبه حطوه على كرسي
موظف الاسعاف : فيه حالتين وضعهم اخطر في الطريق وطلع
شاف دكتوره نزلت : دكتوره امسكي الحاله هذي انا بشوف الحالتين الجايه
الدكتوره : ايش الحاله لبست القفاز
طالع فيها عرفها من صوتها كانت مركزه على المريض نفض راسه : جروح متفرقه من زجاج السياره كسر في اليد اليمين والساق اليمين وكدمات في منطقة البطن والصدر وجرح عميق في الراس يحتاج ....
قاطعته بحزم : تقدر تتفضل لشغلك انا راح اتصرف
ابتسم وراح لباب الطوارئ شاف الاسعاف وقف ونزل المريض الاول كانت حالته خطيره ولازم عمليه عشان يستخرجون قطعة الحديد الي داخله في كتفه شاف الدكتور نازل من سيارته : جهاد استلم الحاله الجايه وراح بسرعه للعمليات
بعد خمس ساعات انهلك من عمليه لثانيه بقي كم حاله من الحالات البسيطه جلس على كرسي وتنهد بتعب سمع تنهيده ناعمه جنبه لف وشافها كان باين عليها التعب وهالات سوداء حول عيونها وبشرتها شاحبه بس حلوه جذابه بعد نظره عنها وتعوذ من ابليس : احمم انا ما اعتذرت منك عن المره الي فاتت
شافها لفت له عيونها الواسعه جميله : مافيه داعي انا اعتذر اذا احرجتك بالغت في ردة فعلي عن اذنك وقفت وهو بعده متنح من صوتها المبحوح انتبه انه يطالع في الكرسي من ساعه وقف وراح لمكتبه انسدح على الكنبه وغمض عيونه وابتسم لما تذكر شكلها وهي تضحك ودموعها على خدها .
_____________
ليان ......
اخذت الشفت عن زميلتها عشان ماتبغى ترجع البيت وتشوف اهلها الي كسروها بدال مايسندونها صارو ضدها ومع مشعل الي يحاول يرجعها عشان مركزه ومصالحه مع ابوها واعمامها الي مافكروا فيها ولا لثانيه دق تلفون المكتب كانت الطوارئ بطلبونها نزلت وانصدمت بالفوضى والحالات الي معبيه الاسياب دخلت لداخل القسم ومشت بين الكراسي : دكتوره امسكي الحاله هذي انا بشوف الحالتين الجايه
تقدمت بسرعه للمريض الي حزنها وقطع قلبها وهو يأن ويبكي من الالم سألت عن الحاله خبرها الدكتور وقبل لا يبدء يعلمها شغلها : تقدر تتفضل لشغلك انا راح اتصرف حست بفضاضة اسلوبها رفعت راسها ولمحت ابتسامته وتحرك بسرعه وتركها عرفته من صوته وانحرجت منه كملت شغلها بعد ما اعطت المريض مخدر واخذته للعمليات عشان طلع عنده نزيف داخلي خلصت شغلها بعد تعب وريحة نفسها على كرسي عند الطوارئ تنهدت بتعب
: احمم انا ما اعتذرت منك عن المره الي فاتت
لفت لجهته وشافت نفس الشدكتور انحرجت وتكلمت بسرعه : مافيه داعي انا اعتذر اذا احرجتك بالغت بردة فعلي عن اذنك وقفت وراحت مكتبها بسرعه فبل لا يرجع يكلمها دخلت مكتبها ومسكت جوالها كانت مكالامات من اخواتها واخوانها اكيد عرفوا وبيلوموها دق اخوها ناصر : هلا ناصر ،
ناصر: وينك ماتردين على الجوال
ليان : كنت في الطوارئ جاتتا حالات كثيره حادث فضيع الله يجيرنا
ناصر : الله المستعان سمعت بالي صار يا ليان وانا زعلان منك لانك ماقلتي لي ولا قلتي لاحد من الكبار عشان نحاول نصلح بينكم ويطيح الحطب
سكتت حتى ما سألها ايش صار : مافي شئ عشان يتصلح يا ناصر والحياه قسمه ونصيب وهذا نصيبي
ناصر بحزم : مشعل كلمني والرجال ماغلط يبغى يتزوج وهذا لا عيب ولا حرام وانت بتعيشين معززه مكرمه
، ليان : الحين انت واقف مع الغريب ضد اختك
قاطعها بحده : ليان انا اوقف مع الحق وانت غلطانه تبغين تطلقين من مشعل الي عزك ورزك وتقعدين على قلوبنا مطلقه وبسخريه ودكتوره بعد كملت اسمعي انا مو ابوي الي بدمعتين يسكت يومين وألقاك مجهزه اغراضك وراجعه لبيت رجلك ولا وربي لا اسحبك بشعرك وارميك عند رجوله فهمتي
عصبت منه ومن كلامه اكيد امها وابوها جنبه : لا حبيبي مافهمت ولا راح افهم واذا فيك خير جرب تلمس شعره من راسي ورجعه لزفت مشعل مو راجعه ويحرم علي ليوم الدين وربي يا ناصر لو تفكر مجرد تفكير تكلمني مره ثانيه لوريك الدكتوره المطلقه ايش تسوي انسى ان لك اخت اسمها ليان لانه ماعاد عندي اخوان وصل كلامي للثيران اخوانك وقفلت وهي تغلي من القهر استغفرت ربها ولبست عبايتها وخرجت لبيتها حتى انه مو عارف انها في بيتها مو في بيت اهلها .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 12-11-2017, 02:46 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


السلام عليكم
الرواية رائعة والاحداث جميلة
يعطيك العافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 12-11-2017, 07:06 PM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اسيرة الهدوء مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
الرواية رائعة والاحداث جميلة
يعطيك العافية
مشكوره الله يسعدك يارب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 13-11-2017, 05:54 AM
صورة هايدي فتاة صحراء الرمزية
هايدي فتاة صحراء هايدي فتاة صحراء غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


السلام عليكم
الله يعطيك العافية
شكل روايتك روعه
بس لية ماتكبرين الخط وتخلينه 5 تزداد جمالاً
لك تحياتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 13-11-2017, 07:41 AM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها هايدي فتاة صحراء مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
الله يعطيك العافية
شكل روايتك روعه
بس لية ماتكبرين الخط وتخلينه 5 تزداد جمالاً
لك تحياتي
مشكوره على الرد وراح احاول اعمل بنصيحتك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 13-11-2017, 07:44 AM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


الفصل الرابع .......




وما الناس الا هالك ابن هالك
وذو نسب في الهالكين عريق ؟
أبو نواس
___________ ■■■■■ بعد اسبوعين ■■■■■
يوسف ...
زاد شغله وخطته ماشيه على اكمل وجه دق على جوال جوان الي اشتراه لها عشان يتطمن عليها بعد ماترجع من المدرسه : هلو بابا .
ابتسم : وصلتي البيت
جوان : ايوه بابا ابغى اروح عند ابله الجوهره
تنهد من الجوهره هذي الي بنته تعلقت فيها وماصارت تبغى تجلس في البيت : مايصير انت امس كنت عندهم نهاية الاسبوع تروحين
جوان بحزن : بس بابا انا ما احب اجلس لحالي انت بس مشغول وبدأت تبكي
غمض عيونه بتعب : جوان انا راجع البيت بعد شويه ونتكلم اكثر مع السلامه قفلت واضح انها زعلانه تأفف من الجوهره الي ماخذه اهتمام بنته كله حزن على بنته الي انشغل عنها وقف وقرر يرجع البيت يراضيها بعد نص ساعه وصل للبيت دخل واتجهه لغرفة جوان
كانت جالسه تحل واجباتها وانفها احمر من البكي فتحت عيونها بتعجب لما شافته : بابا انت جيت
ابتسم لها : انت زعلانه اكيد راح اجي
ابتسمت الابتسامه الي يعشقها وركضت ناحيته شالها ورماها فوق وتعالت ضحكاتها وضمها لصدره : خلاص سامحتك وباسته على خده
شالها لصاله : تغديتي ؟
هزت راسها بلا : كويس خلينا نتغداء برى اليوم ايش رأيك
قفزت للأرض : بلبس بسرعه واجي ركضت لغرفتها جات وطالع فيها بأستغراب
ابتسمت بخجل : ابله الجوهره اهدتني اياها تقول انه البنات لازم يلبسوها عشان ربي يحبهم مو حلو بابا
. ابتسم وبلع ريقه كانت لابسه عبايه صغيره ولافه طرحه بشكل يضحك قرب منها وفك الطرحه ولفها لها كويس وحزن عليها ماخطر في باله العبايه والحجاب ابد راحوا مطعم وتغدوا وطلب لجوان حلى وجلسوا يسولفوا : بابا اليوم طلبوا منا نجيب امهاتنا للمدرسه بعد بكره عشان حفل للأم جف حلقه وماعرف يرد عليها بس هي كملت كلامها : عادي اطلب من ابله الجوهره تجي الحفله معايه ؟
تنحنح : يمكن تكون مشغوله او ماتبغى
ابتسمت جوان : اكلمها واسئلها بلييز بابا هي اذا كانت مشغوله راح تقول لي هي ما تخجل مني بلييييييييز
ابتسم : طيب طلعت جوالها ودقت اخذ جوالها وحطه سبيكر طالعت فيه بإستغراب جاه فضول يعرف الجوهره هذي ايش سوت وسحرة بنته الي مايعجبها احد
ثواني وارتفع صوتها الناعم : هلا والله بالاميره الشقراء
ضحكت جوان : هلا فيك
الجوهره : كيفك حبيبتي كيف المدرسه اليوم سمعتي جدول الضرب
، جوان : انا كويسه وسمعت الجدول كله مرره كان سهل وماخفت
، الجوهره : و فتوح مادري غزوات باقي تضايقك
ضحكت جوان وهو قطب جبينه جدول الضرب وأحد بضايقها ماحكت له جوان حس بالغيره منها تعرف عن جوان اكثر منه
جوان : لا سويت زي بابا وخافت مني
تعالت ضحكتها الهادئه : كويس اذا رجعت ضايقتك قولي لي تمام
جوان : ان شاء الله اممم ابله ابغى اطلب منك طلب
الجوهره : امريني اذا اقدر عليه ابشري
ابتسمت جوان : بعد بكره حفل عن الام عندنا عادي تجي معايه
سكتت الجوهره وخاف انها ترفض وينكسر قلب اميرته الصغيره : انت قلتي لبابتك
جوان : ايوه وقالي استأذن منك
الجوهره : بعد بكره موعد حمودي في المستشفى
جوان بعصبيه : اوووف محمد الزفت هذا يخرب كل حاجه
كان يبغى يسكتها بس سكتته ضحكة هذيك : خلاص ولا تزعلين بخلي فارس يوديه وراح اروح معاك ولا يهمك بس انت تأكدي منهم عن الوقت واليوم
توسعت ابتسامة طفلته : طيب طيب ايوه صح لبست العبايه اليوم بس حر مرره
الجوهره : انت لساتك صغيره مو لازم تلبسيها لكل مكان بس لازم تتعودي عليها شوي اهم حاجه ألبسيها اذا رحتي البقاله ولا تطلعي لوحدك زين
جوان : انا احب اروح العصر
الجوهره بحزم : اطلعي مع ابوك او قولي لي واخلي فارس او محمد بروح معاك لا تطلعين لحالك تمام
جوان : طيب يالله باي قفلت استغرب من حرصها وخاف انه فيه شئ
ابتسم لجوان : من يضايقك
ابتسمت جوان : واحده اسمها فتوح بس خلاص عملت زيك وطنشتها وتركتني في حالي
ابتسم لبنته : وليش ما قلتي لي
جوان : انت عندك شغل كثير وانا اعرف اتصرف حاس شعرها وقرص خدها يحبها فاجئته بجمله خلته يفتح فمه بصدمه : ياريتك تتزوج ابله الجوهره وتصير ماما حقيقي قالتها بعفويه وبرائه وهي تأكل الايسكريم الي في حضنها
بلع ريقه : انت عادي عندك اتزوج
جوان : لا ما ابغاك تتزوج الا ابله الجوهره هي حلووووه وحركت اصبعها على خدها
ابتسم على حركات بنته : الكلام هذا لا تقوليه لاحد
جوان بإستغراب : ليش
يوسف : لانه ماينفع مفهوم بابا هزت راسها بتفهم .
__________
لؤي .....
له اسبوعين قاعد في الاستراحه حاس بالقرف من كل حاجه يشوفها اخذ كل الي يحتاجه بس جالس ينتظر عشان ما يثير شكوكهم شاف عماد وقف وراح له وهو يدخن سيجاره : عماد راح ارجع معاك
عماد : ليش خلك هنا
لؤي وهو يحك راسه : والله ودي بس امي اتصلت وتقول لازم ترجع ولا بتخبر خوالي وانت تعرفهم برجع شوي عشان يسكتون عني
تأفف منه عماد وطلع وطلع هو وراه رجعه لبيته وراح
دخل لؤي وشاف امه سلم على راسها : وين هايت وايش الريحه هذي بتموتني انت يا لؤي اسبوعين ما تجي البيت والله خوالك لا يذبحونك
لؤي : ماعليك يمه لا تخافين علي انا كويس راح غرفته تروش وجلس يستفرغ حاس بالدنيا كتمت انفاسه جلس على السرير وطلع ذاكرة الجوال من السلسال الي لابسه سحب اللابتوب من الطاوله الي جنبه وفتحه نسخ كل الملفات الي على الذاكره للابتوب وقفله ورجعها في السلسال ونام بتعب من اسبوعين مانام الا كم ساعه .
__________
خالد ...
دور على لؤي لفتره وماحصله بس حصل بعد تعب واحد من خوال وعد وقرر يسوي الي ما قدر يسويه من سنين كلم خالها الي رحب فيه جلس في الصاله ينتظر جيت اخوانه
جاء عامر وجلس : خير يا خوي ايش صاير
خالد : كل خير ان شاء الله
دخل عز ووجهه مقلوب : ايش فيه
ضحك خالد : ايش فيكم مفجوعين كذا الموضوع حلو ايش فيكم خايفين
جلس عز : على بالي الجحش هذا صار له شئ ايش فيه
عامر : جحش في عينك بس من جد ايش فيه
ابتسم خالد : احمم انا قررت اخطب وابغاكم تروحون معاي انصدموا وطالعوا فيه بصدمه لدقيقه قطب جبينه : ايش فيكم مصدومين
ابتسم عامر : ألف مبروك يا خوي بس من بنته الي بتخطب لانه باين انك مختار وجاهز
ابتسم لعامر الي مايفوته شئ : بنت جارنا زمان عبدالخالق الجاسر
ضحك عز : وانا اقول ويش فيك مطفشنا بولده اثاريه نسيبك
ضحك عامر مع عز رماهم خالد بالمخدات : انطم انت واياه والله الولد حبيته مو عشان مصلحه ولا شئ
عز : طيب طيب صدقناك متى راح تخطب
ابتسم خالد : بكره المغرب بنروح لخالها انا كلمته واخذت موعد
كشر عز : انا بكره مناوب ما قدر اطلع
عامر : انا عندي بعده اختبار بس بحريقه اهم شئ خلودي ما يروح لوحده
عز بقهر : لا غش هو يروح وانا لا اجلها ليوم ثاني تكفى
عامر : لعبه هي عيب يأجل خلاص مالك نصيب يوم خطبتي بحاول انسقه مع جدولك لا تزعل
عز : من زينك انت احمد ربك لو حضرت زواجك انا ابغى احضر لخلودي بس
خالد يطالع فيهم بنص عين : خلودي في عينك انت واياه بكره بس خطبه اوليه بعدين بعد ما يوافقوا نروح رسمي ونتفق على كل حاجه يعني مو لازم كلنا نروح دق جواله : هلا .. انت متأكد .. طيب طيب جايكم الحين لا تخلونه يطلع ولا احد يعرف بوجوده الين اجي بلغ العميد مجاهد والفريق غازي بسرعه وقف وقفوا اخوانه بخوف راح بسرعه لغرفته
دخلوا وراه عز بخوف : ايش فيه
خالد وهو يلبس بذلته بسرعه : شغل لا تنتظروني بتأخر
عامر : الله يستر انتبه لنفسك
ابتسم لهم : مافيه حاجه لا تخافون خرجوا وكمل لبسه وبسرعه وراح للقسم وصل وشاف
سلمان : موجود في مكتب الفريق غازي تعداه بسرعه ودخل وشاف الرجال ببذل عسكريه مجتمعين على شاب طالع فيه بصدمه : لؤؤؤي كلهم إلتفتوا له وابتسامه بانت على وجه لؤي
الفريق غازي : عقيد خالد تعرف هذا الولد
خالد : ايوه ولد جيراننا ايش صاير انا وصلني انه في احد قدم ادله تخص قضية المخدرات
الفريق غازي : هذا هو صاحب الادله الخياليه ورافض يسلم الادله الي معه
رد العميد مجاهد بسخريه : هذا لو كان عنده من الاساس
لؤي ببرود : انا ابغى ضمانه انه مايطلعون منها واسلمكم الادله كامله بس بشرط اكون موجود لحظة الاعتقال وفي واحد ابغاه لنفسي
الفريق بحزم : انت راح تنسجن الين تتسنع لو عندك ادله راح نتهمك بإخفاء ادله ومعاونة مطلوبين واحنا ماحد يتشرط علينا خذوه للحبس
ابتسم لؤي بسخريه : انتوا لكم سنين تجرون وراهم ماجبتوا راس الخيط وانا في كم شهر قابلتهم كلهم من اصغر راس لاكبر راس فيهم و نمت في استراحتهم ومركز وناستهم كم يوم انا مو غبي ولا جبان بس انا ابغى حقي وصدقني لو ما تعاونتوا معي راح تظلون تجرون وراء سراب انا مستعد اشتغل معاكم الين تقبضون عليهم الادله الي عندي هي رؤوس اقلام بس
خالد انصدم من تغير لؤي وحس انه مو بسهل ابد : انت كيف تعرفهم ؟
لؤي : بيني وبينهم ثار قديم
العميد مجاهد : يعني تعرفهم من زمان
لؤي : مو بطريقه الي في بالك بس ايه تقدر تقول كذا
الفريق جلس على مكتبه : ايش يخليك تظن انا راح نثق فيك وانت واحد منهم
لؤي : انا ما دخلت بينهم الا عشان اخذ ثاري منهم
العميد مجاهد : وليش جايينا كنت اخذت ثارك بنفسك مادامك وصلت لهم من دون مساعده
ابتسم لؤي وريح ظهره على الكرسي : كل شخص يعرف قدراته وانا قدراتي هنا اشر على راسه عشان كذا احتاجكم خالد : كيف دخلت في العصابه
لؤي : عرفت ايش يبغون وبدأت اتقمص الصفات الي يدورو عنها وصرت الطعم المناسب بدأت اتمشى قدام الفريسه وهما ماصدقوا يحصلون ضحيه
ابتسم خالد لدهائه : وايش الصفات
ابتسم لؤي : شاب فقير فاشل غبي وراعي مشاكل وبعيد عن اهله وينلعب عليه بسهوله واعتقد انت اكبر شاهد على ادائي الاسطوري
ابتسم خالد : ايش الي بينك وبينهم
اختفت ابتسامة لؤي وبان الغضب في عيونه : بيني وبينهم المهم انا بعد يومين مضطر ارجع لهم ياريت تبلغوني عن قراركم قبلها طلع السلسله من تحت قميصه وفتحها وطلع الذاكره وقف وحطها على مكتب الفريق : هذي نص الي عندي والنص الباقي راح يوصلكم بعد ما تقررون وياريت ماترسلون احد يراقبني لانهم مراقبيني وما ابغى يخرب الي قاعد اسويه عن اذنكم
ابتسم الفريق غازي على ذكائه ما اعطاهم الادله كامله عشان ما يقدرون يحبسونه اخذ الذاكره ودخلها في الكمبيوتر جاء خالد ومجاهد وراه انصدموا بالي شافوه وسمعوه على سوءه الا انه زي ماقال رؤوس اقلام
الفريق : تقدر تضمنه لنا يا خالد
خالد : لا للأسف ما اقدر لما كنا جيران كان عمره 9 سنين ماشفته بعدها الا قبل كم اسبوع بس الولد داهيه
ابتسم مجاهد : عجبني انا اقول نقبل شروطه هذي فرصه ماراح تتكرر وكلامه صح احنا من سنين نجري وراهم ماحصلنا الا اكبر فشل
الفريق : انت ايش رأيك يا خالد
خالد: انا اتفق مع مجاهد بس خايف عليه في الاخير عمره ماتجاوز 19 سنه
الفريق : انا بفكر وابلغكم تفضلوا لشغلكم .
____________
خالد ......
لبس وجهز وباله مشغول على لؤي خايفه منه وعليه تنهد وتذكر هو رايح وين وابتسم بفتور خرج وحصل عامر جاهز وجالس في الصاله : يالله توكلنا على الله
عامر وقف بحماس : ايش الكشخه هذي يا عريس ترى ماحد شايفك غير خال العروس
خالد : امش وانت ساكت وخرج وخرج بعده عامر وصلوا ودق الجرس وهو حاس بتوتر فتح الباب شاب صغير رحب فيهم ودخلهم المجلس سلموا وجلسوا بعد الرسميات والسلام والاسئله العامه
تكلم خالد : انا يابوفايز جاي اطلب يد بنتكم وعد بنت عبدالخالق على سنة الله ورسوله استغرب نظرات الصدمه على وجهه خالها
فايز بحده : وانت ايش عرفك فيها
عامر اتنرفز من اسلوبه : تكلم عدل ولاتعلي صوتك
ضغط خالد على كف عامر عشان يهدأ ورد بهدوء : ابو لؤي كان جارنا قبل 10 سنين وانا خطبتها منه وهو عطاني بس صارت حريقة البيت وانا سافرت برى ولما رجعت ماحصلت لها طريق الا قبل اسابيع قابلت لؤي وعلمني عنك
خالها : انا ما اقدر ارد عليك الحين لازم نسأل ونسأل البنت
خالد : اكيد خذوا الوقت الي يريحكم بس عاد لا تتأخرون علي
ابتسم ابو فايز : بإذن الله نهاية الاسبوع نرد لك
وقف خالد وعامر : يالله اجل عن اذنكم
وقف ابو فايز : حياكم الله طلعوا
عامر معصب : قسم بالله كان نفسي امسح فيه الارض الحيوان ذا ا
بتسم خالد : انت لو احد عطس جنبك بتطيح تبغى تضارب
عامر : الشرهه علي الي زعلان عشانك
ضحك خالد وحط ذراعه على كتوف عامر وقربه منه وسلم على راسه : الله يسعدك يا شيخ الحين ابغى اناسبهم وانت بتتهاوش معاهم خلها الين اخذ عروستي بعدها ايدك وما تعطيك
ابتسم عامر : يالواثق يمكن ماتوافق البنت
خالد كشر : لا ان شاء الله بتوافق تفائل ياخي
ضحك عامر : شكلك غرقان لشوشتك يا حضرت الضابط
خالد انحرج : امش امش بس بلا كلام فاضي انفجر ضحك عامر على شكل خالد المحرج .
__________
يوسف .......
جلس يشتغل في البيت طار عقله من الي شافه اليوم كانت جوان رايحه البقاله الي بنص الحاره كان راجع بدري عشانها شافها تركض ابتسم على شكلها قصيره وشعرها الطويل الي لمعته الشقراء زايده مع الشمس شاف سياره وقفت ونزل منها شاب شافه يتجهه ناحية جوان شافها وقفت لما ناداها صاحب السياره ولع لما شافه يمسك خصله من شعرها نزل وقبل لا يوصل لها شاف شاب ثاني سحبها وحطها وراء ظهره ومسك صاحب السياره من قميصه وضربه بكس الين طيحه في الارض شاف جوان متمسكه في الشاب وتبكي جاء بسرعه : جوان شاف الشاب مسكها وماخلاها تروح بس فكها لما صرخت : بابا شالها وماحسوا الا بصاحب السياره الي دف الشاب وهرب لسياره وانطلق فيها
مسك جوان وحطها قدامه : انت كويسه ؟ سواء لك شئ
مسحت دموعها : لا بابا فارس جاء بسرعه هو بس سألني ايش الشوكولا الي احبها
غمض عيونه بقهر وطالع في الشاب الي راح للبقاله من دون لا يتكلم معه لحقه للبقاله ومد يده : انا يوسف ابو جوان صافحه
فارس: فارس
يوسف بصدق : ماعرف كيف اشكرك على الي سويته
فارس ببرود : مافي داعي بس انتبه لها
جوان : بابا بروح مع فارس ابغى اشوف ابله الجوهره بليييز
يوسف : بعدين امشي البيت الحين مشكور مره ثانيه ومشى واخذ جوان ورجع البيت وطالع فيها وهي تاكل شوكولا ضمها لصدره بقوه : بابا وجعتني
بعد عنها وباس راسها وشم ريحتها ماله غيرها لو صار لها شئ كان مات وتجنن : لا عاد تطلعي من البيت الا معايه حتى البقالة لا عاد تروحيها ولا تكلمي اي احد غريب مفهوم هزت راسها صحي من سرحانه على جوان تسأله عن واجب عندها حس انه مقصر معاها وانه مو قادر يلبي كل احتياجاتها اخذ قرار ولازم ينفذه عشان بنته .
_____________
عز ......
كان رايح لقسم الاشعه وشاف الدكتوره ولاحظ اسمها الي على البطاقه ابتسم لها : السلام عليكم حس انها انحرجت من خدودها الي حمرت وهو فها فيها
بإحراج : وعليكم السلام
مشت ومشى بعدها كان طريقهم واحد بس باين انها خافت من حركتها المتوتره : احمم انا رايح قسم الاشعه حس نفسه غبي ومو عارف ايش يقول ضحك غصب عنه شافها لفت تطالع فيه : احممم اسف بس ما ابغاك تحسبين اني اطاردك بس ماعرفت اصيغ الجمله عاد انت افهميها
ابتسمت وبانت غمازاتها بعد عيونه وكمل مشيه وهي تمشي بعده المره هذي هو لف لها
قالت بإحراج : انا رايحه قسم الاشعه وابتسمت قلبه دق بقوه وابتسم على جملتها ومشى وصلو بس كان لازم ينتظروا الين تطلع اشعة مرضاهم جلسو على كراسي الانتظار كان القسم شبه فاضي
عز : انت كم لك تشتغلي هنا
ليان بهدوء : سنه ونص
عز : انا لي سنتين وشوي مع انك ما سألتي سكتت وسكت يكره السكوت والتوتر بدأ يهز رجله بتوتر : اسف بس السكوت يوترني اليوم اخوي الكبير رايح يخطب كان نفسي اروح معاه بس حظي نحس
ليان : مبروك
ابتسم عز : الله يبارك فيك اخذ الاشعه حقت مريضه ورجع لمكتبه شويه ودخل صاحبه
جهاد : يا مرحبتين
عز : انت داخل مكتبي انا المفروض ارحب فيك بس مطفوق ماتعرف تصبر
ضحك جهاد : على قولك المهم ميت جوع خلنا نطلب اكل
عز : هذا الي انت فالح فيه اطلب بس النص بنص مو زي كل مره
جهاد اخذ التلفون وطلب وشوي جاء الاكل وجلسوا ياكلون جهاد : سمعت انه الدكتوره حقت الصدريه هذيك تطلقت الصراحه ماكنت عارف انها متزوجه اساسا
دق قلب عز : اي واحده
جهاد : بنت البراق نسيت ايش اسمها اهلها هاي هاي مادري ايش تبغى بالكرف والتعب
عز : الطب مو عشان الفلوس يا فالح جهاد كمل اكله بعدم اهتمام وعز سرح لعالم ثاني مطلقه تذكر لما بكت حزن عليها.
____________
لؤي ......
صحي مفزوع وجسمه مبلل عرق ودقات قلبه طبول في اذنه ركض للحمام وبدأ يستفرغ بقوه ودموعه تنزل : متى راح ارتاح تعبت ورجع يبكي ويشهق بعد نص ساعه وقف وتروش وغير ملابسه صلى الي فاته وطلع شاف امه واخوانه سلم على امه وجلس اخوه عمر عمره 14 واخته وسن 17
وسن : مطول الغيبات
كمل عمر : جاب الغنايم
ابتسم لؤي : كيف دراستكم
ضحك عمر : ترى اسبوعين الي ماشفناك مو سنتين
لؤي : يمه انا بقولك موضوع وابغى رضاك
تغير وجهه امه : خير اللهم اجعله خير
ابتسم : انا جاني قبول في شركه كبيره بس شرطهم انه ادرب سنه على حسابهم
ابتسمت امه : ألف مبروك يمه الله يوفقك وييسر لك صبرت ونلت
ابتسم : بس التدريب مو هنا
اختفت ابتسامة امه : وين
لؤي وهو يطالع في الارض : في لندن شهقت وسن وامه رفع راسه وشاف دموع امه تقطع قلبه بس لازم يسويها لازم : يمه انت تعرفين انه الفرصه هذي ماراح تنعاد وهي سنه واحده وان شاء الله برجع وارفع راسك الله يخليك لي ادعي لي
مسحت دموعها : خلاص مادامك قررت مافي شئ يردك الله يوفقك ويسر لك عيال الحلال ويكفيك شر عيال الحرام
ابتسم كأنها حاسه بلي راح يسويه : تكفين يمه ادعي لي
نزلت دموع امه : والله يمه اني دايم ادعي لك ماحد واجع قلبي كثرك تغربلت واجد يمه الله يسعدك دنيا واخره
تجمدت ملامحه بس حاول يبتسم لها
وسن : ومتى بتسافر ؟
لؤي : اليوم في الليل رحلتي
شهقت وقامت وعيونها مليانه دموع وقام وراها دخل غرفتها وشافها تبكي كان يبغى يحضنها يسلم عليها بس هو مايتقبل اي لمسه من اي احد وحالته ازدادت سوء من لما تعرف على عماد والعصابه لانه لازم يمثل انه طبيعي مع انه لمساتهم تقرفه ويحسها زي النار في جسمه وقف يطالع فيها : وسن خلاص ليش البكي يقالك بتشتاقين لي الحين
وسن : ليش ايش شايفني مو اختك انا اكيد راح اشتاق لك بعدين انت فاجأتني بتسافر اليوم وماراح نشوفك الا السنه الجايه مرره كثير
ابتسم بحب : بكلمكم ليل نهار وسن ابغاك تكوني قويه عشان امي وعشان عمور انا معتمد عليك خوالك مايقصرون بس مهما كان هم مو ملزومين فينا بعدين لو صار اي حاجه برجع لكم طيران
مسحت دموعها وقامت ضمته بسرعه كش بدنه بس مابين وهي بعدت بسرعه : اسفه بس لازم تروح وترجع بسلامه يارب
خرج بعد ماقال لهم انه لازم يجهز جوازه واشيائه لبس كاب ونظاره شمسيه وطلع ورجع من دون لا يحسوا فيه اخوانه وامه طلع لدرج السطح وقفز بخفه للبيت الي جنبهم ابتسم لما تذكر الي علمه الحركه ونزل من الدرج حق العماره وطلع من الباب الخلفي وطلع تكسي وراح للمركز واتجهه مباشره لمكتب العقيد خالد لما لاحظ انشغال العسكري على الباب بمجموعه من المعتقلين .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 13-11-2017, 07:46 AM
احلام 24 احلام 24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي


خالد ....
كان مصدع من الملفات الي له ساعات يطالع فيها فجأه انفتح الباب رفع راسه بس ماكان سلمان الي داخل بس قبل لا ينفجر شاف ابتسامة لؤي بعد مابعد الكاب والنظاره الشمسيه : كيف حالك سيادة العقيد
ابتسم خالد : بخير بس في واحد مزعج وعليه حركات مشغل بالي
لؤي : الله يعينك عليه المهم ايش صار
وقف خالد : تعال معاي لمكتب الفريق غازي ونعرف ايش قرر
راحوا لمكتب غازي : الملفات الي قدمتها فيها بلاوي كيف قدرت تحصل عليها
لؤي : سجلتها وانا بينهم لاني اهبل ومراهق ماشكو فيني خصوصا انه الي جابني عماد بنفسه
مجاهد : والادله ماتثبت الا انهم يمارسون الزنا ويشربون الخمر وطراطيش حكي عن مخدرات يعني مافيه شئ ملموس يوديهم وراء الشمس
لؤي ببرود وحزم : عشان كذا انا راجع الليله مع عماد وماراح اطلع الا يا بروحي يا بروحهم سواء وافقتوا على مساعدتي او لا
الفريق غازي : انا دائما ضد اننا ندخل مدنين للمهمات وانت شاب بعدك صغير ومستهتر بس الظروف وقوة القضيه راح تجبرني اغير كلامي وراح نشتغل معاك بس من بعيد لبعيد عشان سلامتك اولا وعشان المهمه تتنفذ صح بس لازم تعرف انك من اليوم ضابط متخفي ومسؤول مننا والاوامر الي توصلك تنفذها
لؤي : انا بسوي شغلي بطريقتي لانه واضح انه طريقتكم فاشله مع احترامي واذا توصلت لشئ مهم راح اوصلكم المعلومه بطريقتي
خالد : واهلك
لؤي : انا بلغتهم انه انقبلت في شركه واعطوني تدريب لمدة سنه في لندن فمارح يسألوا عني
ابتسم غازي على ذكائه : اول الاوامر ابتسم
لؤي : بدينا
كمل غازي : راح اقولك زي ما اقول لكل ضباطي لو حسيت لثانيه انه سلامتك في خطر اهجر المهمه وانجوا بحياتك كلامي واضح
لؤي : واضح بس اعتذر عن عدم تنفيذه الامر المهمه هذي هي حياتي يا انهيها يا تنهيني وقف انا خارج لانه بعد ساعه لازم اقابل عماد وابغى اجلس مع اهلي عن اذنكم خرج من المكتب
وخالد وراه : لؤي
لف له : نعم
خالد : تعال المكتب ومشى قدامه دخل لؤي وقفل الباب انت معاك سلاح
لؤي : لا وطبعا ماراح اخذ كيف تبغاني اجيهم شايل مسدس
خالد : المسدس مو كل الاسلحه فتح درج المكتب وطلع علاقة مفاتيح خشبيه بحجم نص الكف ونحيفه : هذا سلاحك راح تاخذه ضغط اخر الميداليه وانفتحت وطلع منها سكين رجع قفلها : اذا احد هاجمك استخدمها واذا طعنت لاتسحبها لفها وبعدين اسحبها عشان تسوي ضرر اكبر وخلها معاك طول الوقت رماها للؤي الي عجبته الفكره اخذها وخرج
____________
لؤي ......
طلع من باب خلفي للقسم وهو متخفي رجع البيت لم اشيائه وودع اهله
وراح لعماد : ايش فيك شايل عفشك لا يكون انطردت
ضحك ببلاهه : لا بس قلت لماما انه بسافر ادرس برى وصدقتني ورجع يضحك
عماد : ايش ماما هذي انت رجال
طالع في يدينه وبدأ يفركها ببعض كأنه متوتر : لا تخاصمني زي خوالي ماكنت اقصد بس طلعت كذا بعدين امي تحب لما اناديها كذا انتوا ليش تزعلون
ابتسم عماد : ماخاصمتك بس ما ابغى الناس تنقد عليك فهمت
ابتسم بتمثيل متقن : يعني مازعلت
ابتسم عماد : وانا اقدر ازعل من اعز اصحابي يالله حط عفشك في السياره ورانا سهره طويله بمناسبة دراستك برى وضحك ابتسم ولحقه .
___________
يوسف ....
قرر واخذ موعد من فارس وراح له وطلب اخته بس لهم اسبوع وماردوا له وبدأ يندم على الفكره هو ابد ماكان يبغى يتزوج منى كرهته في الزواج كله بس خايف على بنته تنحرم من حاجه عرف من اخوها انها مطلقه جاته رساله لجواله فتحه وانصدم " ممكن اعرف ليش تقدمت لي " استغرب انها ارسلت له وسؤالها ماعرف ايش يرد عليه قرر يكون صريح معاها
يوسف "ابغى ام لجوان "
، الجوهره " بس انا ما اقدر اكون اكثر من كذا "
فهم قصدها وحس نوعا ما براحه لانه مايبغى زوجه واطفال غير جوان رد " وانا ما ابغى غير ام لجوان وحقوقي متنازل عنها تماما "
انتظر رد منها بس ماردت قفل الجوال ورجع لشغله وهو مرتاح بعد المغرب اتصل عليه فارس وبلغه بالموافقه وطلب انه يجي بعد العشاء عشان يتفقوا على الملكه وغيرها راح وهو مرتاح واخذ جوان الي طارت من الفرح جلس مع فارس في المجلس عجبه فارس كثير هدوئه ورزانته
فارس تكلم : اختي عندها شرطين
يوسف : الي هي
فارس : وظيفتها ومحمد تبغى يقعد معاها انا رفضت بس هي اصرت هي ربته من يومه في اللفه وتعتبر امه
يوسف ماكان مهتم لو تجيب قبيلتها كلهم : الشرطين انا موافق عليهم ومحمد بيكون حاله من حال جوان بنتي بس انا عندي شرط واحد بعد الملكه ابغاها تجي معاي بدون زواج وتجهيز ومهرها بيكون في حسابها كامل
فارس : لازم اسئلها دقايق دخل و يوسف طلع جواله يقلب فيه عشر دقايق ورجع : شرطك مقبول وانا ابغى الملكه بعد اسبوع انصدم يوسف من قرب الوقت كمل فارس : انا بسافر اكمل دراستي برى وابغى اتطمن على اخواني قبل لا اروح
يوسف بهدوء : انا ماعندي مانع كملوا جلستهم سوالف عن السفر والدراسه ولا واحد منهم سأل عن عيلة الثاني بعد العشاء اخذ جوان ورجع لبيته .
_________
الجوهره ......
من يوم فارس قال لها وهي تبكي ما تبغى تتزوج كرهتهم كلهم ماتتخيل انه احد يقرب لها الفكره بس تخليها ترتجف بس جدتها ماخلتها في حالها من اسبوع وهي تزن على راسها وتخوفها وهي حقيقي بدأت تخاف خالها رجع من اسبوع وجدتها بتروح تسكن معاه وهي عارفه انه فارس خاطره يكمل الي باقي له برى وهي ومحمد مقيدينه غير عمها الي مسبب لها رعب بس ماتبغى مو قادره استجمعت شجاعتها ومسكت الجوال وارسلت له تبغى تعرف ايش يبغى منها انتظرت رده وبدأت تندم انها ارسلت بس بعد دقيقه رد استغربت من كلامه ام لجوان هي تحب جوان ومستعده تكون امها بس ما تبغى الزواج قررت تقولها له بعد دقايق رد عليها ارتاحت نوعا ما بس خافت انه بس يقول كذا عشان توافق قررت تستخير وتشوف حست انها ارتاحت بلغت فارس بموافقتها ورد عليها ببرود : مبروك
ردت بنفس بروده : عقبالك بس عندي شرطين ومستحيل اتنازل عنهم وظيفتي ومحمد
فارس عقد حواجبه : محمد راح يظل معاي
الجوهره بحزم : من غير محمد مستحيل اتحرك خطوه غير هلكلام انسى وخرجت من غرفته بعد العشاء جات جوان وهي طايره من الفرح ابتسمت لها وقعدت تلعب مع محمد شوي وجاها فارس ناداها للغرفه وقال لها شرط يوسف حست بالخوف بس تعوذت من الشيطان وقالت انها موافقه ماعندها مانع بس صدمها فارس وهو يقول الملكه بعد اسبوع بس لما عرفت انه بيسافر ماقدرت ترفض تخلى عن اشياء كثير عشانهم وعانى كثير ماتبغى تمنعه يسافر ويحقق حلمه ماتبغى تصير انانيه معاه
________
وعد ......
من يوم ما بلغها خالها وهي فرحانه واحيانا حزينه واحيانا ميته من الخوف راحت لجدتها وحطت راسها في حضنها : يمه شوري علي
الجده وهي تمسح على راسها بحب : الشور شور الله يمه انت صلي ليك ركعتين كود ربي يريح قليبك وتفرحيني فيك انا صليت واستخرت وارتحت لرجال مير لازم انت بعد ترتاحين
قامت وباست راس جدتها وراحت استخارت وحست براحه ماتنكر انها فكرت فيه كثير بعد الحريق بس بعد فتره نسيته او تناست ماتوقعت ابد انه تسمع عنه مره ثانيه ولا بعد يخطبها اخذت قرار بالموافقه لانه خوالها ماعاد يتحملونها ومالها احد دمعت عينها بس مسحتها بكل قوه وراحت بلغت جدتها بقرارها .
________
عز........
كان جالس في الكفتيريا حقت المستشفى معاه ملفات احد المرضى وقهوه ودونات رفع راسه لما شاف ليان دخلت وجلست الطاوله بعيده عنه شويه ومعاها كتاب كبير وباين مركزه قعد يتأملها ماتحط ذرة مكياج ومع ذلك حلوه وناعمه بشكل كبير او يمكن في عينه كذا بس شاحبه وباين ماتنام زين شاف رجال يقرب منها وشاف الغضب بان على وجهها وقفت وجات بتروح بس شافه وقف في وجهها ولع من حركته بس خاف تكبر المسأله اذا تدخل قرب وجلس على طاوله وراهم مباشره عشان يكون قريب لو احتاج يتدخل
__________
ليان.......
كانت جالسه في الكفتيريا تقرأ كتاب طبي بعد ما طفشت من المكتب وماعندها مرضى فترة الظهر شافت احد واقف عند طاولتها رفعت راسها وتفاجئت بمشعل بكل وقاحه مبتسم ويطالع فيها عصبت ووقفت بتروح بس كمل وقاحته ووقف في وجهها يمنعها تروح ما كانت تبغى تسوي فضيحه في مكان شغلها بس ماقدرت تتحمل وقاحته وخصوصا انها لمحت الدكتور عز جالس يطالع فيهم
ليان :اذا ما بعدت من وجهي فسم لخليك تندم انت ماعاد تستحي
مشعل : ليان ارجعي لعقلك وخلي تصرفات الاطفال مو في مصلحتك انا اتفقت مع اهلك وبرجعك ولا عاجبك حالك كذ
ا ابتسمت غصب عنها يمكن من قهرها من اهلها الي دايم يكسرونها ماعاد عرفت ايش تسوي رجعت جلست وبهدوء بدأت تتكلم ليان : لا اتفقتوا ما شاء الله وكم دفعت المره هذي ولا هما الي دفعوا لك اظن اني وضحت لك ولهم انك حرام علي حرمت الاخ ولو خيروني بينك وبين الموت اختار الموت وانا اضحك والحين اذلف لا ألم عليك الناس
مشعل بعصبيه : كبر راسك يا ليان لا تاخذين مقلب في نفسك وكمل بسخريه يا دكتوره وظيفتك هذي بكلمه مني لابوك اخليك تتسينها وترجعين لي ذليله زي ماجيتيني
ضربت بيدها في الطاوله : تخسي انت وكل من يشد على ايدك ماعاش من يذلني ولا انت ولا غيرك تقدر تسوي لي شئ
مشعل عصب : لا تتسين انه لولا موفقتي ماكان طبيتي الطب ولولا فلوسي الي عزتك ماكنت راح تصيرين الدكتوره الي مخليتك ترفعين راسك وانت مطلقه ماحاد يطالع فيها
ليان ابتسمت بسخريه : تضحك على مين يا سيد مشعل انا بنت البراق قبل لا اصير زوجتك عند عيلتي فلوس تشتريك وتشتري اهلك يا بو فلوس ولا ناسي انك كنت عايش في بيتي واي فلوس الي عزيتني فيها وانا مصروفي اخذه من حلالي حتى مو من حلال ابوي واذا على موفقتك انا دخلت الطب ودرست ثلاث سنين وانت برى السعوديه مو داري عن هواء داري يعني لا تألف وانا اصلا اكرم عقلي اني اتكلم في تفاهات زي هذي بس لازم انزل لمستوى تفكيرك يمكن تفهم
وقف مشعل وبعصبيه : هين يا ليان انا اوريك انت على ايش رافعه راسك هااا ابوك واخوانك كل دقيقه متصلين يترجوني ارجعك واحده مطلقه حتى اهلها مو بس متثاقلينها بايعينها بيع فهميني لمين بترجعين اهلك مو تاركينك راح يرمونك على اقرب شرااي انا بس اشفقت عليك وكنت باخذ فيك اجر ولا انا زواجي قريب من البنت الي احبها باااي
وراح وتركها بنار في صدرها اهلها هم سبب معاناتها مهما حاولت تحمل مشعل مسؤولية تعاستها الا انه في الاخير اهلها هما سبب زواجها منه اساسا مسحت دمعتها ووقفت بتروح
وشافت عز وقف عصبت : ان شاء الله يكون عجبك الفلم الي شفته
لاحظت الصدمه على وجهه هي انصدمت من نفسها هو ماله دخل بس تبغى تبرد قلبها بأي احد عز : انا اسف خفت يسوي لك حاجه والمكان فاضي ماقدرت اطلع واخليك
نزلت دموعها وقالت بصوت يتقطع من البكي : ايش تبغى يسوي اكثر من كذا وانت حضرتك ماسويت شئ بس قعدت تتسمع اصلا كلكم كذا وراحت لمكتبها وهي تبكي حست بغباء كلامها بس ماتعرف ليش دايم يطلع لها في اسوء اوقاتها انحرجت انها بكت قدامه للمره الثانيه .
________
عز ......
انصدم من الكلام الي سمعه ماقدر يتحرك كيف في اهل يسوو كذا تقطع قلبه عليها كيف اهلها يسوو فيها كذا تذكر كيف امهم تخلت عنهم ولولا خالد كان راح فيها وهذا وهو رجال حس قد ايش هي قويه خاف عليها من اهلها ومن هذا الي كان زوجها حس انه نفسه يذبحه ويذبح اهلها عشان كذا ماتبتسم ولا تضحك الا نادرا عشان كذا ماتاكل وبشرتها شاحبه وماتتام غص بدموعه هو حساس وقلبه رهيف وعانى من اهله وفاهم احساسها حس كرسيها تحرك
مسح دموعه ووقف : ان شاء الله عجبك الفلم الي شفته
استغرب الصوت العصبي وهي الي كانت هادئه جدا مع الحيوان الي قبل شوي لف وشافها تطالع فيه ارتبك من الدموع الي في عيونها حزن عليها وحس انها مقهوره : انا اسف خفت يسوي لك حاجه والمكان فاضي ماقدرت اطلع واخليك
وجعه قلبه من منظر دموعها الي نزلت وصوتها الي يتقطع : ايش تبغى يسوي اكثر من كذا وانت حضرتك ماسويت شئ بس قعدت تتسمع اصلا كلكم كذا
وراحت وهي تبكي حس بالذنب يعصر قلبه كان نفسه يروح لها ويهديها عارف انها خايفه ومرعوبه زيه زمان كان يتظاهر بالقوه والتمرد بس كان خايف ومرعوب لدرجة ماينام الليل الا عند خالد الي كان امانه وراحته تذكر لما يصحى مفزوع ويبكي لو لا خالد وحضنه الدافي كان يمكن مات من قهره وخوفه راح لمكتبه يجر رجليه جر وبعد ماخلص رجع البيت .
_______
خالد .....
كان في الشغل لما كلمه خال الوعد وبلغه بالموافقه واتفق معاه بعد اسبوع يجي عشان يتفقوا على كل حاجه طار من الفرحه وما صدق يخلص الشغل رجع للبيت طيران يخبر اخوانه ما حصل عامر راح لغرفة عز فتح الباب ودخل سمع صوت مويه عرف انه في الحمام ماقدر يجلس من الحماس
شوي وطلع عز وقبل لا يتكلم جاه عز وضمه بقوه : ضمني مشتاق لك
ابتسم خالد بإستغراب وضمه ومسح على ظهره : ايش فيك صار شئ
هز راسه بلا : كذا بس اشتقت لك من زمان ما ضميتني واخاف تتزوج وتسحب علي
خالد ضمه بقوه حس انه فيه شئ : بسم الله عليك ايش فيك قول الصدق بعد عز ومسح دموعه
انصدم خالد من زمان ماشافه يبكي عز بإبتسامه : مادري ايش فيني اليوم تذكرت ايام زمان يمكن من التعب انت ايش عندك اشوفك متحمس لدرجة مادقيت الباب وداهمت المكان زي البزر عمير
خالد ماعجبه رد عز بس سكت عشان عز مستحيل يتكلم الا اذا هو يبغى واضح انه مايبغى : خال العروس رد علي وافقوا والأسبوع الجاي بنروح لهم ونتفق على كل حاجه
ضمه عز بفرح : ألف مبروك منك المال ومنها العيال يا بختها والله ،
دخل عامر : ايش الخيانه هذي احضان وقلة ادب من دوني
ضربه عز على راسه : قلت ادب في عينك بارك لاخوك وافقت العروس
قرب عامر من خالد وضمه : ألف مبروك يا بختها والله
ضحك خالد على اخوانه نط عامر : والله لا ندبك زي زمان بهذي المناسبه طلع جواله وشغل موسيقى لدبكه وبدأ يدبك ومسكه عز من خصره وبدأ يدبك معاه وانضم لهم خالد وصوت ضحكاتهم مالي المكان


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية أنت أختارك القدر لي/بقلمي؛كاملة

الوسوم
القدر , اختارك , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
دعاء ليلة القدر islamgetapp ايفون - iPhone - بلاك بيري - blackberry - اندرويد - Android 2 02-09-2017 01:28 PM
الا ليت القدر اميرة الكبرياء منقولات أدبية 3 29-07-2017 11:34 PM
شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام ( كتاب الصوم ) لفضيلة الشيخ سليمان بن ناصر العلوان ثبته الله // متجدد حُـــور مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 23 26-05-2017 05:17 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 03:03 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1