اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 18-11-2017, 09:52 PM
صورة عـــزف الرمزية
عـــزف عـــزف غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى:حبيتك كثر الليالي الي كرهتك فيها


وينها التكملة


يعطيج العافيه الغاليه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 05-12-2017, 06:29 PM
صورة الريماز الرمزية
الريماز الريماز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى:حبيتك كثر الليالي الي كرهتك فيها


معليش والله ع التأخير لكن انشغلت شوي وبحاول بأذن الله اكثر بارتات قدر الإمكان
البارت 4
ببيت أبو احمد كانو الحريم مجتمعين
ام احمد: ياهلا ومرحبا فيكم يم ماجد انتي وبناتك
ام ماجد ببتسامه: الله يحيك ي قلبي
ام احمد: كيفكم اخباركم بشريني عنكم
ام ماجد وهي تنزل فنجال القهوة: والله ابد الحمدلله تمام انتم كيفكم اخباركم
ام احمد : دوم دوم ي قلبي
جميلة بحماس منها: عمتي عمتي متى نطلع للمزرعة
ام ماجد وهي تضحك ع حماس جميلة : والله ي عمري متى الرجال مهم منتظمين بالوقت
سميرة : انا أقول خلونا حنا نطلع احسن
ام احمد وهي تضحك: من جد جبتيها ي سميرة
جهان وبهدوئها المعتاد:انا أقول خلو الرجال هم الي يقررون احسن
ام ماجد وهي تأشر ع جهان: ايي هذا التفكير الصح
فجاءة فزت جميلة وهي تصرخ: كيكتي كيكتي احترقت اكيييييد
الكل ضحك عليها وعلى شكلها ولحقتها سميرة


عند احمد وماجد بعيد عن المكتب والشركة بأكبرها بالسيارة
ماجد وهو معصب : شلون شلون له بنت وانا مدري اخر من يعلم لا وبعد جدي ما يبي يعترف بها ليشل يش ي احمد حتى انت تدري
احمد وهو يحاول يهدي فيه : ماجد اعرف انك معصب ومعك حق انك تعصب لكن اول شي انت كنت مشغول وترى توك جاي من برى وتعبان وعندك بعد كم يوم عرض مهم ما كنا نبي تختلط افكارك
ماجد وهو يلف له : بس ي احمد انا من العايله انا من الاهل ماني ولد الجيران عشان أكون اخر من يعلم
احمد وقف السيارة وهو معصب : انت ما تشوف عمي خالد كيف حالته ما تشوف نفسيته هو الي طلب اننا ما نتكلم واصلا حتى عمي ماجد كان بيكلمك بالموضوع اليوم لكن عمي خالد هو الي بدا يتكلم جوا وانت الي شفت بعينك وبعدين أصلا لو دريت وش بيصير اذا جدي الي هو جدي مو موافق ابد وانت تدري أصلا بالمشكلة الي صارة بينهم وبين اهل زوجة عمي الي طلقها
ماجد وهو يناظر للطريق بسكات
احمد ناظر له شوي ثم كمل يسوق بطريق الاسطبل مكانهم المعتاد

بالمستشفى كان خالد يركض مثل المجنون وبسرعه صادف يوسف بطريقة
خالد وهو يحاول يتكلم: وينها وينها
يوسف وهو مستغرب : بالغرفة رقم 9 بالطابق العلوي
راح خالد بسرعة وهو يركض ركب بالاصنصير وهو يفكر شفيها وش صار لها عشان تصير بالمستشفى وفكر شلون بيقابلها شلون هل بيقول انه ابوها او يسكت فتح الاصنصير وبدا يركض للغرفة 9
وصل للغرفة ووقف ع الباب واخذ نفس طويل وبعدها دخل
كانت ع السرير وكانت الممرضه عندها دخل خالد وهو يناظرها شلون هي ع السرير كانت مشاعل قايمه او ما دخل ع طول تغطت بشيلتها كان خالد سرحان ويناظرها كانت مشاعل مستغربة من نظراته وخايفه منها كيف شخص غريب كيذا يناظرها
صحى من سرحانه ع صوت الممرضه
الممرضه: دكتور خالد
خالد:ايوه
الممرضه وهي تعطيه ملفها : عندها نقص بالفيتامينات وفقر دم
خالد وهو يناظر للملف : ما فيها شي كبير يعني
الممرضه : ايوه
خالد بصوت واضح: الحمدلله
مشاعل بدت تناظره باستغراب بعدين نزلت راسها
خالد وهو يناظرها وكله حنين ويبي شوفها : كيفك الحين
مشاعل بارتباك واضح : الحمدلله زينه
خالد باهتمام: ليش منتي محافظة ع صحتك
مشاعل وهي تلف للجهة الثانية من غير ما ترد ما تدري شترد ما تدري شتقول أصلا هي بعد وفات أمها ما صارت ابد زي اول أصلا هي صارت جسد بلا روح صارت الحياة عندها مالها طعم ابد بعد أمها
خالد توقع انها ما راح تجاوب قام وبدا يتكلم للمرضة عن حالتها وكتب الادوية لها واخذها عشان يصرفها
خالد وهو لاف يم مشاعل: انا بروح اصرف ادويتك واجيبهم
مشاعل ناظرت فيه نظرات الي ليش مهتم لهدرجة معقولة في أطباء كيذا تهتم بمرضاهم هزت راسها بالإيجاب وراح خالد
خالد وهو يمشي بأسياب المستشفى راحت ذكراه ورا >
خالد: يبه هذي بنتي بنتي سواء سويت أي شي هذي يا يبه من لحمي ودمي
أبو راشد بعصبيه : بنتك بس هالبيت ما راح تدخله ما ابي أي شي تربطه علاقه بعايلة ذا الخاين
خالد وهو يحاول يهدي ابوه ويفهمه: يايبه يايبه هذي بنتي بنتي صعب عليها تعيش بعيد عن ابوها وش ذنبها
أبو راشد وهو يأشر بأصعبه بعصبيه يم خالد: أصلا تحمد ربك اني سجلتها بأسمك وخليتها تشيل اسمك وبس بس الى هنا وكافي اكثر من كيذا لا تنتظر
خالد وهو فاقد الامل من ابوه: يبه بنتي لا تحرمها مني ولا تحرمني منها
أبو راشد وهو يناظر لخالد: تحبها ؟
خالد بأبتسامه كبيره وفرحه بأنه بيقتنع : أي أي يايبه اكيد
أبو راشد وهو يناظره بحده : اجل اختار انا ولا هي
خالد بصدمه من الي يسمعه من ابوه: يبه شلون شلون تخيرني كيذا
أبو راشد جلس وبهدوء: اذا تبيها اطلع ولا عاد ترجع ولا انا راضي عنك ابد واذا تبيني انساها هي وامها وأهلها كلهم
خالد وهو بصدمه من الي يصير : يبه يبه لا تسوي كيذا
قام أبو راشد وراح بتجاه الباب ووقف : واذا رحت لهم صدقني صدقني ما راح تعيشون بسعاده ابد والي بيوقف بوجهكم انا
وطلع أبو راشد وترك خالد بصدمته وحزنه تايه بدوامة أفكاره
>>>وقف خالد ع مسكة يوسف لذراعه : خالد وش فيك
خالد وهو يستوعب وبابتسامه سريعه خفيفه: لا لا مافي شي
يوسف عدل وقفته وتكتف: طيب وش سالفة البنت
خالد وهو يحاول يهرب من الموضوع: مالها سالفه
يوسف وهو يناظره : طيب اسمها ؟
خالد ناظر له وبنظرات بلاهه: وش فيه اسمها ؟
يوسف وهو معصب : لا تستغبي ي خالد عندك بنت او لا ؟
خالد وهو يأخذ نفس بعد تفكير وسكوت طويل: لا
يوسف بصدمه : الي هناك ؟
خالد وهو يلف عنه بيروح : مو بنتي
وراح خالد كمل مشي وصرف الادويه وراح بأتجاه غرفة مشاعل
مشاعل كانت تتجهز بتطلع خلاص دخل خالد بعد ما طق الباب
خالد وهو يناظرها بأستغراب: وين
مشاعل كانت مستغربه من حركات الدكتور هذا الغريبه فما ردت عليه
خالد وهو يعيد كلامه لكن بطريقه ثانية : بتطلعين يعني وقعتي ع ورقة خروجك
مشاعل دون ما تلتفت: أي
خالد بنفسه ما وده تروح وده يضمها وده يسولف معها كبنت وابوها وده يسمع منها كلمت يبه لكن مسك نفسه وتحمل ولف وطلع
مشاعل وهي تلف ورا بعد ما طلع: وش ذا ناقصته بعد الحمدلله وش دخله اوووف بس
اتصلت مشاعل ع السواق عشان يجي ياخذها


واعتذر ثاني مرهه ع التأخير وأتمنى تعجبكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 06-12-2017, 06:55 PM
صورة الريماز الرمزية
الريماز الريماز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى:حبيتك كثر الليالي الي كرهتك فيها


البارت 5

وصلت مشاعل للبيت ودخلت بتعب وارهاق كانت تعبانه نفسيا وجسديا ناظرت للبيت بألم : متى يا مشاعل متى تتعودين على البيت من دونها من دون امك شلون
راحت فوق لغرفة أمها ورمت نفسها ع السرير وطالعة لسقف الغرفة: لو كان أبو هنا وش كان صار؟ ممكن انه كان يواسيني ممكن كان يضمني الحين ويقول ما عليك انا موجود هنا ممكن>وقفت وبدت دموعها تنزل مسحتها بيدها وتغيرت نظراتها : خلاص مشاعل اتركي هل الاحلام هو لو يبيك ما تركك انتي وامك ما كان تركك ابد قامت وخاتمها نشب بشرشف السرير وطاح تحت السرير :اووف هذا وقتك
نزلت عشان تاخذه من تحت السرير لقته لكن تحسست وكأن فيه حاجه كبيره تحت سحبتها وكان صندوق وكان مغبر وباين انه قديم ناظرت بأستغراب : ايش هذا اول مره اشوفه
فتحت الصندوق وكانت الصدمه كانت صور كثيره واوراق طاحت عينها على صورة شخص رفعتها وبدت تناظرها : من هذا
وبدت تناظر بالصور الثانية كانت لنفس الشخص وكانت في صورها تجمع الشخص هذا مع أمها مشاعل وهي بصدمه من الي تشوفه : معقوله معقوله هذا> ما كانت متخيله ان ممكن ان هذا الشخص الي بالصوره ابوها فبدت تفتح الأوراق عشان تعرف من هذا ووش صلته بأمها وليش لها صور معاه تبي تبعد الشك وتشوف الحقيقه اخذت اقرب ورقه لها و
في سيارة احمد اتصل أبو احمد ع احمد رفع احمد التلفون: هلا يبه
أبو احمد: هلا فيك يبه اسمع ماجد معك
احمد وهو يناظره وبعدين لف لطريق: ايه
أبو احمد: زين تعالو للمزرعه لان بناخذ الاهل وبنروح هناك
احمد وهو مقعد حواجب : ليش تأخذ الاهل ؟
ماجد لف له
أبو احمد: اول شي لاني وعدتهم بطلعهم وثانيا بنكلمهم بخصوص بنت خالد واهل أبو ماجد بيجون أصلا
احمد وقف السياره بسرعه لدرجه ان ماجد صقع راسه
ماجد وهو يتألم: وش بك انت
احمد بفرحه: جدي وافق يعني
أبو احمد : لا لكن بنعطيهم خبر عشان بعدين لا ينصدمون
احمد وهو يخيب امله: اها طيب
أبو احمد : اجل يلا اسبقونا وجهزو المكان وحنا بنجيكم
احمد: ابشر يلا مع السلامه
قفل احمد الجوال وكمل الطريق
ماجد وهو ماسك راسه: ممكن ي أستاذ احمد تقول شالسالفه
احمد وهو يضحك عليه: أستاذ مره وحده
ماجد: مدري عنك توقف السياره بسرعه ويصقع راسي وما تبيني اسأل حلوه ذي
احمد وهو يضحك: ابوي اتصل وقال روحو للمزرعة وجهزو المكان لانهم بيجون وبيجيبون اهالينا معاهم عشان يكلمهم عن بنت عمي خالد
ماجد وهو يناظره بفرحه: يعني جدي موافق
احمد وهو يناظره ثم رجع ناظر بالطريق : لا بس بيعطيهم خبر قبل الصدمه
ماجد وهو يعدل جلسته : اها
وكملو طريق للاسطبل او بالاصح لمزرعه

نشاعل كانت تقرا الورقه الأولى وكانت ورقة طلاق أمها نزلت وبدت تقرا ورقه ورقه كانت أمها تكتب الأوراق هذي لزوجها او بالاصح لطليقها احد هذي الأوراق > خالد تدري الحين اني بالشهر التاسع يمكن ولادتي تكون بأي وقت ودي لو تجي وتكون جنبي بالوقت هذا ودي لو ترجع الأيام ونصير مع بعض خالد تدري ان الي ببطني ممكن يكون ولدك او بنتك بس تدري راح اسوي مثل ما قلت اذا كانت بنت بسميها مشاعل واذا ولد بسميه ماجد
<كانت مشاعل وهي تقرا تبكي اخذت ورقه كانت مفتوحه وفيها صورها وكانت نفس صورة الشخص الي بالصندوق فتحت الرساله وقرتها وهي تقرا جتها صدمه من المكتوب صدمه كبيره بدت تدموعها تنزل ما كانت مستوعبه المكتوب ابد
نزلت الورقه وبدت نظراتها تتغير بدت تتغير لنظرات حقد وكره لعائلة ابوها شلون شلون يقدرون يسوون كيذا شلون يسون كيذا رفعت يدخا وكانت بتسكر الصندوق لكن لفت نظرها صورها وكان شكلها انها جديده يعني مو من زمان رفعتها وكانت الصدمه : الشخص هذا انا شايفته انا متأكده > جا ع بالها الدكتور الدكتور الي عالجها الدكتور الي كان يسألها اسأله غريبه والي لفتها اكثر ان اسم الدكتور خالد بدت تدور بالصندوق مثل المجنونه عن أي شي يبين لها او يعطيها طرف خيط ان ابوها ممكن يكون دكتور او ممرض او أي شي له بالطب بدت تدور وتفتح الأوراق لقت بأخر الصندوق صوره لابوها قديمه وهو لابس البالطو رفعتها وناظرت فيها وبدت تدقق بين الصورتين بحكم ان الصوره قديمه وكانت الصوره نفسها بس فروق بسيطه بحكم الزمن والوقت بدت تناظر ومن بين دموعها بأبتسامه مكسوره : انت ابوي انت ابوي

بدت تبكي بشكل كبير تبكي بحرقه الشخص الي جا وعالجها كان ابوها كانت تبكي :اكيد كان يدري اكيد أي اكيد شاف الاسم بس ليش ليش ما تكلم
بعدين تذكرت الرسالة الي كاتبتها أمها وبدت تناظرها بنظرات كلها حقد ودموعها تنزل: اكيد كان معاهم اكيد عشان كيذا ما يبيني عشان كيذا
بدت تصرخ وتبكي وهي تردد: ليش ليش انا شدخلني ليشش ي ربي ليش حطت يديها ع وجهها وبدت تبكي تبكي من القهر ومن الكره ومن الحقد عليهم



عطوني توقعاتكمم للبارت الجاي وايش ممكن يكون بالرساله الي قرتها مشاعل وخلاها تحقد كيذا
وتفاعلكم معي يسعدني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 07-12-2017, 12:02 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى:حبيتك كثر الليالي الي كرهتك فيها


السلام عليكم
البارت يجنن
واخيرا مشاعل عرفت ابوها وش بتكون ردة فعلها
يعطيك العافية

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايتي الأولى:حبيتك كثر الليالي الي كرهتك فيها

الوسوم
الريماز
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الاولى :الحب بين نيران الحرب الكاتبة طلحي نسرين روايات - طويلة 266 22-06-2017 09:37 PM
روايتي الثانية:من كثر عشقي لك أنعمت عيني عن كل الخلايق/كاملة جنانوهـ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 370 02-08-2016 12:19 AM
صدفه غيرت مجرى حياتي صدفه بدلت ابطال روايتي عاشقه الشوكلاته روايات - طويلة 11 30-01-2016 11:51 AM
روايتي الأولى : كن لي صديقا فالحب لا يدوم أنفاس الورود. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 18 28-12-2015 11:28 PM
روايتي الاولى:أنا مابي أحد سواك jays LoLo روايات - طويلة 8 21-10-2015 03:43 AM

الساعة الآن +3: 05:41 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1