اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 12-11-2017, 02:24 AM
Remn Remn غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: في قلبها تتزاحم الزهور / بقلمي


موفقه حبيبي بدايه جميله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 12-11-2017, 12:11 PM
صورة أورشيـنا الرمزية
أورشيـنا أورشيـنا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: في قلبها تتزاحم الزهور / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Remn مشاهدة المشاركة
موفقه حبيبي بدايه جميله
شكرا حبيبتي على التشجيع انتي الاجمل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 13-11-2017, 08:13 PM
صورة أورشيـنا الرمزية
أورشيـنا أورشيـنا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: في قلبها تتزاحم الزهور / بقلمي




السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

ان شاء الله بعد شوي باكمل البارت الثاني
واتمنى من جد القى تشجيع يحمسني لأكمل الباقي مو مثل البارت الأول
تعمدت اخليه طويل عشان تتضح القصة ونبدا بالأحداث والحماس



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 13-11-2017, 08:20 PM
صورة أورشيـنا الرمزية
أورشيـنا أورشيـنا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: في قلبها تتزاحم الزهور / بقلمي



البـــارت الثــاني



| ربــــــــّــــمــــا .. |

أنا لم أعشقكِ حتى الآن.. لكن ربّما..
تحدث المعجزة الكبرى.. وتنْشقّ السما..
عن فراديس عجيبـهْ..
وتصيرين الحبيبـهْ..
وتصير الشمس يا سيدتّي
خاتماً بين يديّ..
وأرى في حلمي وجه النبيّ
وأرى الجنّة من نافذتي والأنجُـمَا..
ربــما...
نزار قباني


جوري بدت تتفنن وهي تدندن بألحان الا وتسمع الجرس يرن.. وقفت وهي ببلوزتها حقت الرسم الملطخة بالالوان بكل جهة ، وهي مزاجها عال العال لانها اول ما تبدا ترسم يتغير مزاجها للاحسن، تلقى راحتها بالرسم
تفااجأت وبققت عيونها عاللي طرق الباب وتلعثممت ... هي فتحت الباب على مصراعيه وباندفاع عبالها ام سعد اللي تجيها ذا الوقت دايما ما عرفت وش تسوي قفلت الباب وتراجعت لورا بسرعة وهي لسا مصدومة
وليد بارتباك: ااا جوري اعتذر
جوري من ورا الباب بلعت ريقها وغمضت عيونها تهدي دقات قلبها المتسارعة تحس قلبها بيطلع من مكانه من الاحراج والفشيلة.. انقهههررت من نفسها كيف تفتح الباب بهالهمجية وضربت فخذها بقبضة يدها ، وضربت جبهتها بكف يدها الثانية مقهوورة من نفسها، كانت لابسة مريولها حق الرسم وكله الوان ومخربط .. وشعرها رافعته بريشة الرسم اللي طالعة فوق راسها لأنها طويلة
وليد مررتتببك بيطير من السعادة ومو مصدق شكلها اللي شافه.. من زمان يحبها ويموت على نظرة منها ، لما يسمع اسمها بس يدق قلبه بسرعة يحبها يموتت بهواها..

بلع ريقه يهدي نفسه ويحاول يخفي ابتسامته وقال بعتاب: لا يكون كل من طق الباب تفتحيله كذذا ؟
نققههررت اكثر وقالت بقهررر: لا شدعوة وش شايفني حسبتك ام سعد جارتنا
وليد: طيب مو مشكلة ،، بس قال ابوك انكم محتاجين الفلوس واللوحة جا صاحبها اخذها ودفع حقها،، وجبته لك..
جوري: طيب مشكور ما تقصر
وليد: خذي
جوري تشوف يدها الملطخة بالالوان وانقهرت من نفسها : لحظة بس
حاولت تمسحها في المريول بسرعة لكن تخربطت الالوان مع بعض وخربت يدها اكثر
شافت يدها الثانية نفس الشي الا سمعته يناديها مستغرب: جوري؟
بسرعة مررت لسانها على شفايفها بارتباك و فتحت شق صغيير ومدت نص يدها بارتجاااف، هو ابتسم وحطلها الفلوس فيها وحط فيها ورقة صغيرة
سحبت يدها بسرعة وهي قابضة عليها بقوة ما شافتها حتى..
قالت بلعثمة: مشكور وليد ما قصرت ،واعذرني
يععشقها لما تنطق اسمه ونادر ما تنطقه قفلت الباب وحطت يدها على قلبها المتسارعة نبضاته من التوتر ومقهورة من نفسها( كل من طق الباب افتحله كذا؟ وش يحسبني ذا مالت عليه بس )
ما صحاها الا صوت ابوها : جوري مين جا يا بنيتي؟
انتبهت بسرعة وضربت راسها على فهاوتها ودخلت لغرفة ابوها بسرعة : لا بس وليد جاب الفلوس "وهي تفتح يدها قدامه "
ما انتبه للورقة وهي انصدمت لما شافتها وبسرعة قفلت يدها وتراجعت: اقول يبه باروح المكتبة اشتريلي بعض الادوات واوراق ناقصيني.. والباقي مثل العادة
ابوها ابتسم بامتنان: اللي يريحك وردتي
ابتسمت بحب لابوها و رجعت لمرسمها وبسرعة فتحت الورقة بفضوووول بتعرف وش كاتب اكيد ما جا بس عشان الفلووس قرأتها بحمااااس بس فششلت
[ جوري كلميني على هالرقم فيه اشياء باقولها لك]
كشرت بقهر وخيبة ( وجع هذا غبيي ولا شنو، معندي جوال،، اصلا لو عندي يعطيني رقمه بهالطريقة؟ وجععع خيبت ظني فيك يا وليد، مالت عليك اجل تبيني اتصل فيك.. غبي)
رمت الورقة بعيد عنها ورجعت تناظر في رسمتها بقهر وخيبة .. ما ركزت وخربتها .. بقهر اخذت قلم الفحم الاسود وخربت كلل اللوحة من فوق لتحت.. قامت ودخلت لغرفتها واخواتها شافت نرجس جالسة وتلعب باصابعها
ابتسمت وراحت عندها: نونو حبيبتي صحيتي ، صباح الخير
نرجس ابتسمت لأختها مع انها ما تشوف إلا الظلام: صباح النور
جوري مدت يدينها لها وسحبتها عشان تقوم.. نرجس عمرها 15 هي بعد كانت مع امها وابوها لما صار لهم الحادث ابوها انشل وهي لانها انضربت على راسها فقدت نظرها..
ساعدتها تغتسل بعده عطتها تفطر هي بعد.. لما خلصت قالت لها بهدوء: جوري
جوري : نعم نونوتي
نرجس: عطيني المسجل
جوري وقفت: من عيووني
مدت لها المسجل حقها ونرجس فتحته لوحدها لأنها تعودت.. بدت تسمع القرآن وتردد معه في سورة يوسف
جوري ابتسمت بحب ووقفت ، لبست عبايتها ورجعت لابوها: يبه بروح للمكتبة وبطريقي باخذ ياسمين من المدرسة واجي
ابوها: تمام، خذي معك نرجس !
جوري: لا خليها جالسة يمكن تحتاجها
ابوها: لا انا بنام ما راح انتبه لها خذيها معك تغير جو..
جوري تنهدت: وش تغير جو وهي ما تشوف شي بيضيق خلقها اكثر
حست بيد تلمسها على ظهرها: خذيني معك
جوري لفت لها بدهشة: نرجس؟
نرجس ابتسمت: خذيني معك
جوري تنهدت ولمعت عيونها بدموع: تمام حبيبتي تعالي البسي
راحت معها لغرفتها ساعدتها تلبس وطلعوا من البيت..
يمشون بالرصيف وهي ماسكتها بيدها باحكام عشان تمشيها وما يظهر لاحد انها ما تشوف .. وقفت سيارة جنبهم ونادتها صديقتها اسيل جارتها مع اخوها : جوري !
جوري لفت لها وابتسمت: هلا اسولة
اسيل باستغراب: وين رايحه؟ مع نرجس؟
جوري: لا بس للمكتبة وقلت اطلع معي نونو تغير جو
اسيل ابتسمت: ززين سويتي لمتى بتقعد بالبيت.. تعالي اركبي نوصلكم
جوري شافت بسلمان اخو اسيل بتردد: لالا عادي بروح لوحدي. مشكورين
اخوها: اركبي اركبي
جوري ضحكت: لا عادي والله بنروح لوحدنا
اخوها بضحكه : اركبي الجار للجار
تنهدت جوري بضحكة وركّبت نرجس اول شي وركبت بعدها
جوري بامتنان: مشكور اخوي
مشى سلمان ووصلها للمكتبة برحابة صدر، يعتبرهم اخواته كلهم ، يشفق على حالتهم وابوها له خاطر عنده ..
نزلت وهو يقول: اذا ما بتطولي ننتظرك؟
جوري بسرعة عشان ما تكثر عليهم: لالا بطول روحو، مشكورين، مشكورة اسيل
اسيل اشرت لها بيدها وكملو طريقهم وهي تمسك نرجس باحكام ودخلت معها للمكتبة
راحت تدور على الاقلام اللي تبيهم ياسمين.. اخذتهم بعده راحت تدور على الاوراق اللي تبيهم والالوان
جوري فكت يدها عن نرجس وهي تقول لها بتحذير: امسكيني زين بذراعي باحتاج يدي
نرجس تتمسك بذراعها : تمام
وقعدت تشوف نوعية الاوراق اللي تبيهم وتنهدت من الاسعار.. لفت نظرها اوراق سوداء كبار من النوعية اللي تبيها وطارت من عيونها من زمان تبي تشتري اوراق سوداء وترسم عليها بالابيض
مشت بسرعة وهي تشوفهم ونست اختها اللي ما درت انها بتركض وفجأة صدمت فيها وحدة ماشية وفلتت ذراعها البنت انقهرت لما طاح جوالها من يدها: عمى ما تشوفين!! عمممييااء وججع طيحتيلي جوالي !!
نرجس انجررحت مرة كانت بتتكلم لكن ما ساعفها لسانها ولا صوتها وحست بالخوف ظلت واقفة مكانها ما تدري وين تروح وتنادي بهدوء: جوري وينك.. جوري.. ؟؟
مشت بهدوء وهي خايفة تصطدم باحد ويجرحها مثل ذيك البنت ،، تمشي وترفع يدينها عشان لا تصطدم بشي وتنادي بهدوء: جووري وينك... جوري
جوري لانها مو متعودة تاخذ معها اختها للمكتبة وتكون خفيفة في ححركتها نست.. اخذت كل اللي تبي وتحتاج ولفت عشان تروح تحاسب لما خلصت.. شههههههقت بقوووةة لما تذكرت نرجسس وتلفتت بكل مكان بارتعاب: نرجججسسس
مشت بسرعة وهي تحط الاغراض وفوقها رمت شنطتها المبهرجة بالورود المرسومة: نررجججسسس "رفعت صوتها" نررجسسس وين رحتي
لفو لها الماشيين وهي قريب بتبكي سألت البنت الواقفة تشوف الاوراق: لو سمحتي ما شفتي بنت هنا.. ..... " انقطع صوتها ما عرفت توصفها والبنت تشوفها مستغربة المكان كله بنات وبكت جوري وبصعوبة نطقتها ".. عمياء !
البنت قطبت حواجبها بسرعة وحزنت: آآ ،، لا ما شفت ؟؟
على طول ركضت جوري بسسرعة وكانت تسأل كل اللي يصادفها ببكاء اغلبهم يقولو ما شفنا ما يقدرو يعرفون انها عمياء
رجعت البنت تشوف صديقتها وقالت بحزن: اللي اصطدمت فيني قبل شوي عمياء وانا هاوشتها!!!
البنت زعلت: وحتى شفت واحد هاوشها يقول لها ما تشوفين انا عبالي مفهية بس.. مسكينة.


نرجس مسحت دموعها وظلت واقفة بنص الرواق ما تدري وش تسوي هالموقف بالنسبة لها مثل الكابوس ماهي متعودة ابدا.. لما طلعت كانت تحاول تخرج من عزلتها في البيت بس لما وصلت للمكتبة صارت تكابر نفسها .. ما تشوف الا العتمة كلشي حولها اسود تسمع اصوات ضحك وهواش تجي من كل مكان كأن الكل حر يسوي اللي يبي إلا هي متقيدة بأختها تمشيها بكل مكان وكأنها أسيرة ..
لكن الأَسر جنب أختها أفضل بكثير من انها تكون طليقة لوحدها مالها معين.. همست بصوت مخنوق وتنادي جوري لكن مامن مجيب..
ما قدرت الا تجرب حظها الاخير اللي هو قرار مؤلم بالنسبة لها لانها ما تحب اي احد يشفق عليها او يعرف انها عمياء لكن مالها خيار ضاعت عن اختها وما تقدر لوحدها تسوي اي شيء .. قررت تسأل احد يمر جنبها، كيف بتعرف انه فيه أحد ماشي ما تدري لكنها رفعت يدها وسالت : لو سمحت باسالك !!
محد جاوبها لان اصلا ماكان حولها احد..
مشت خطوتين وهي ترفع يدها تتحسس المكان حولها عشان ما تصطدم بشي وتطيح او تخرب شي.. وتقول بصوت واطي: لو سمحت باسالك .. لو سمحتي سؤال
بكت ما قدرت تتحمل كيف جرحت كبرياءها حتى لو بينها وبين نفسها،، ماحد سمعها ولا احد رد عليها لكنها بكت بالم،، صعبة جدا انها تطلب شفقة احد بنفسها.. حتى لو للحاجة
وقفت باستسلام ونزلت يدينها وهي تهمس ببكاء: وينك يا جوري .. ليش تركتيني وينك ؟؟

عند باب المكتبة
شادن وهي تجر ليث: امششييي تكفففى بسرعة انت تعرف نجلاء اصلا امس ما دخلت معهم للدرس بسببك
لييث بقهر: جايبتني غصب وتستعجليني بالمشي بعد، انقلعي جيبي اللي تدوري وتعالي انتظرك هنا
شادن تسحبه سحب: امممشششييي تككففى
ليث بعصبية: شادن انقلعي بانتظرك هنا ليه اجي انا ؟؟
شادن هزت كتوفها ببراءة: عشان تشيل معي ..!
ليث بتريقه: لا ما شاء الله كانت تبي اوراق وقلم رصاص صارت اشياء ثقيلة اشيلها معك؟ شوفي ترا بارجع والله
شادن برجاء: ليوث تكفى الناس تطالعنا تعال
مشى مقهور : معك عشر دقايق تشيلي اللي تبين مالي دخل عشر دقايق واطلع واتركك وترا باسويها!!
مشت بسرعة وهي تسحبه بسرعة اشبه بالركض
تجاوزت نرجس الواقفة باستسلام وتبكي لكن ليث ضرب فيها لانها تسحبه بدون ما تعطيه فرصة يتحرك براحته
نرجس ارتدت لوررا و طاحت على الارض من قوة الضربة تأوهت وصرخ ليث بعصبية: شادن وقفي وجــع
توقفت شادن وهي تشوف نرجس اللي من طاحت ما قالت شي ولا هاوشت ليث ولا حتى حاولت تقوم !!.. استغربت
ليث معصب حاول يهدي نفسه وشاف بنرجس : اسف ما شفتك
نرجس بكت لما اعتذر كلهم هاوشوها هي ويقولوا لها ما تشوفين الا هو اعتذر..
استغرب وشادن نزلت لها: ليش تبكين تعورتي؟
نرجس هزت راسها بالنفي وهي تشههق: ....
شادن مدت لها يدها : تعالي
نرجس بكت اكثر وشادن لفت لاخوها المستغرب..
سمعت صوت جوري تناديها وهي تبكي: نرجججسسس وين رحتي نررجججس
نرجس بسرعة لفت لجهة الصوت: جــــووووري
جوري لفت لها ورككضت وهي تششههق : حبيبتي وين رحتي ليش ليش فلتي يدك عني.. وشفييكك؟
نرجس بككتتت ووقفت بمساعدة اختها وضمتها بقووة وهي تبكي: جوري كلهم قالولي عمياء ما تشوفين
جوري بكت ارتاااحت لما لقتها : حياتي هم اللي ما يشوفون ما عليك منهم يغطون على انفسهم.. الحمد لله يا رب ما صار لك شي كنت قتلت نفسي وربي.. عبالي طلعتي من المكتبة ليش رحتي عني
شادن لفت لليث اللي فهّى وهو يسمع صوتها عرفها، تذكرها من صوتها
شادن مدت يدها تسحبه بتأُثر
نرجس تبكي: وديني للبيت تكفين
جوري بعدت ووقفت تسحبها لتوقف : تمام بنروح للبيت، اسفة حبيبتي اسفة والله اسفة ..
مشت معها وهي تحضضنها بقوة ونرجس تشهق وجوري تحاول تهديها..
لف ليث يتبعها بعيونه وشادن شافته: مسكينة تحزن باين ما تشوف
ليث يتبعهم بعيونه وبهمس: ايه
شادن باستعجال: يلا يلا
ليث تنهد : روحي انتي خذي اللي تبين انا شفت صديقي هنا باسلم عليه، تلقيني عند الكاشير
شادن بصددمة :ليييشششش تعال معي كنت جااااي
ليث طنشها ومشى وهي ظلت تناديه بقهررر: ليييث تعااااالللل
لف للجهة الثانية يلحق جوري .. طلعت من المكتبة بكبرها وطلع وراها ..
سمعها تهدي نرجس: اهدي حبيبتي خلاص فاتت.. خلاص حبيبتي لا تبكين تكفين والله اسفة كله بسببي
نرجس وهي تبكي: خلينا نروح للبيت
جوري بسرعة : اوك بنروح بس اهدي تكفين.. الحين باشوف تاكسي ونروح اهدي لا تبكين ....... "انتبهت" شنطتي.. وين شنـ... اووف نسيتها داخل.. تعالي معي باجيب شنطتي...
نرجس مسكتها بقوة وبكت بصوت عالي: لاا ما راح ادخل خلينا نروح
جوري بعجز: بس لازم اجيب شنطتي عشان نروح.. ما اقدر اخليك وحدك هنا تعالي ما راح يصير شي.. نرجس تكفين ما راح اضيعك هالمرة تعالي..
نرجس وهي تبكي ومتمسكة بذراعها بقوة وصارت المكتبة بالنسبة لها كابوس مرعب: لااا ما راح ادخل
جوري بقلة حيلة وصوت خافت اقرب للبكي: لازم اجيب شنطتي كيف بنروح بالتاكسي فلوسي بالشنطة يا نرجس حطيتها داخل وانا اشوف الاوراق لازم اجيبها
ظلت تحاول تقنعها ونرجس متمسكة فيها وتبكي ما تبي تدخل انجرحت مرة وخافت من الناس

ليث رجع لداخل بعد ما سمعها وراح يدور على شنطتها عند الكاشير .. ثم تذكر كلامها ( نستها داخل وهي تشوف الاوراق يعني بذيك الجهة)
راح يدورها الا لمحها بالارض فوق سلة اشياءها اللي كانت بتشتريهم..
ابتسم على الشنطة المرسومة وفهم الحين ، كلها مزينتها بثلاث ورود ، وردة الجوري ووردة الياسمين ووردة النرجس .. اخذها مع السلة و راح حاسب اغراضها وطلع لها..
جوري برجاء : نرجس تكفين هدي نفسك خلاص فاتت مرّت.. بنجيب الشنطة ونطلع والله ما راح اترك يدك و....
قاطعها ليث: جوري!
سمعت اسمها ولفت تلقائيا وهي شوي وبتبكي ومايلة لتوصل لوجه أختها الاقصر منها وانصدمت لما شافت ذاك الشاب وشايل شنطتها
جوري بصدمة اعتدلت بوقوفها: انت!!!
ليث ارتبك: ايه.. خذي شنطتك
جوري قطبت حواجبها بصدمة ولعثمة : كي...ف... ع...
ليث قاطعها: خذي شنطتك وهذي اغراضك.. روحي وياها البنت تعبت نفسيتها
جوري بصدمة: بس كـ.....
ليث باصرار: انصدمي بعدين خذي الحين وروحي اختك بتقطع نفسها بكي
جوري اخذت شنطتها بتردد ومد لها الاكياس وظلت تطالعهم وتقلب نظرها عليه وعليهم
ليث: خذي شفيك
بلعت ريقها وبكذب: مشكور .. بس هذولا موب لي
ليث رفع حاجبه بدهشة: مو لك ؟
جوري: ايه
ليث سكت وهو مو مصدقها..
مسكت اختها باحكام ومشت وابتسمت بصعوبة: مشكور
تنهد وهو يشوف الاغراض اللي بيده راحت وتركتها متاكد انها لها ولا ليش شنطتها فوقها واغراض كلها للرسم..

كان بيرجع يدخل لكن فكر وش بيسوي بالاكياس هذي الحين.. لحقها لكنها ركبت تاكسي .. تافف وراح لسيارته حطهم فيها من ورا .. ورجع للمكتبة لقى اخته عند الكاشير واقفة وتتصل فيه.. نساها وضحك عليها: نسيتك تصدقين
لفت وضربته بقهرر: ماااااالت عليك وعلى وجهككك يالوسخ ليش تاركني واقفة هنا وانا مستعجلة حرام عليك بتطردني نجيل الحين
اخذ اغراضها يحاسب وهو يضحك : معليك باتوسط لك عندها
شادن مقهورة وعلى اعصابها متى بس ترجع: كانها بتسمع لك ، عشانك بتطردني هالغثيثة
ليث يضحك: مدري وش جاك على الرسم ليش يعني تقلدي نجلاء؟
شادن بكل قهر وغيض وغيره واضحه: ابي اتعلمه شمعنى صديقاتي اغلبهم يرسمون وانا اللي اختي رسامة ما اعرف ارسم تفاحة !
ليث انفجر بالضحك: ههههههههههههههههه ما عندك موهبة مو غصب
شادن بغييض: tais toi " تيتوا = إخرس"
ليث: اي لغة هذي؟
شادن بغرور: فرنسية
ليث مشى: يلا يلا يا متعددة اللغات
مشت وهي تفتخر بغرور : ارفع راسك وافتخر باختك شيدو تراني اتكلم 7 لغات
لف لها بدهشة: وشي الساابعة بسرعة؟
تضحك بغرور وهي تتمخطر نست نفسها انها بالشارع: اليابانية لسا قاعدة اتعلمها
قال بدهشة: انتي تعلمي ترسمي حروفا وبس ليش معذبة نفسك مع الرسم
ظلت تتمخطر على حالتها بغرووور: esto es muy gracioso (ايستويس موي قراثيوسو= هذا مضحك جدا)
ضربها على كتفها وهو يدفها للسيارة: اركبي يالاسبانية وش هالمشية هذي؟
ركبت في السيارة وهو رمالها الاكياس في حضنها
صرخت بألم ودلع:آآي لييش ترميهم المسطرة ضربتني يا baka (أحمق).. ما تعرف تحطهم ورا ؟؟؟
ركب وطنشها.. ورا فيه اغراض جوري لو شافتها بتسأله وتسويله سالفة
مشى ووداها للبيت وطلع لجناحه..

رمى نفسه على السرير وقابلته اللوحة اللي علقها أمس.. ابتسم وهو يتذكر ياسمين.. بعده تذكر جوري قبل شوي هي واختها الكفيفة .. تنهد وهو متعجب كيف يكبر الورد وهو تحته لحد.. !
الا يرن جواله ، شافه "لمياء" وتأفف: اووووووف يا ربي ما امداني ارتاح
رمى الجوال جنبه ورجع يشوف اللوحة ، ما يبي يفكر بلمياء هاليومين كان مرتاح حده .. ما نغص عليه الا ياسمين... لكنه رجع يبتسم لا اراديا : كنت ابي اشوف اسنانها بس عادي حتى وهي مبوزة حلوة..
ورن جواله مرة ثانية.. كشرر واخذه ورد بقهر: هلا
لمياء بقلق: حبيبي ليث وشفيك ما ترد ؟
ليث: ما سمعته ..
لمياء بدلع: ما اشتقت لي ؟
ليث بمجاملة: كثير بعد
لمياء ضحكت: يا بعد روحي.. انا بعد اشتقت لك.. تعال خذني ؟
ليث طاح قلبه من الصدمة: بهالسرعة ؟؟
لمياء كشرت حست انه ما يبيها: وين السرعة توك تقول اشتقت لي ؟
ليث بترقيعه: ايه اقصد بسرعة مليتي من اهلك توك قبل يومين تقولي اشتقت لهم موت
لمياء: ايه بس ما قدرت اصبر عليك اكثر
ليث بقهر وضحكة مزيفة: ههههههههههه
لمياء: يلا انا انتظرك وجاهزة تعال خذني
ليث بكره: تمام خليك جاهزة انا جاي
لمياء بغنج : اموواح بااي
قفل بقرف ووقف يحط جواله بجيبه.. طلع وشافته امه: على وين توكم جايين
ليث وهو يطلع رفع صوته عشان تسمعه: رايح اجيب زوجتي
امه حطت القهوة بقرف: ووعع بسرعة ما امدانا نرتاح
شافها زوجها بحدة: ايش وع هذي ؟
ام ليث بقهر: ما قلنا شيء وع علينا احنا مو على قرة عينك
ووقفت تاخذ فنجانها معها وهو طنشها وكمل يقلب بالقنوات

اما شادن اول ما وصلت اخذت الاغراض وراحت لورشة اختها وطقت الباب بذرابة وفتحته: السلام عليكم
ودخلت قبل لا تكلمها نجلاء لانها ما راح تتجرأ تطرد اختها قدام "طالباتها "على قولتها..
شادن جلست في كرسي فارغ على طرف الطاولة المستطيلة وقالت: اعذروني على التأخر يا جماعة
وحدة من البنات : نجلاء هذي اختك ؟
نجلاء ابتسمت: ايه.. شادن
البنات: ما شاء الله.. تشبهك مررة
شادن نفخت ريشها: ايه.. وش تسوون خلوني اتعلم معكم
البنت ورتها بداية رسمتها: توني بديت شرايك ؟
شادت بسرعة اخذت قلم بحمااس: غششيني كيف
ضحكت البنت : ههههههههههههههههه مو بهالقلم خذي قلم 2h او hb او b للتخطيط عشان ما يبان وبسرعة ينمسح ..


...
يتبع



آخر من قام بالتعديل أورشيـنا; بتاريخ 13-11-2017 الساعة 08:38 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 14-11-2017, 12:25 AM
صورة أورشيـنا الرمزية
أورشيـنا أورشيـنا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: في قلبها تتزاحم الزهور / بقلمي


..
ضحكت البنت : ههههههههههههههههه مو بهالقلم خذي قلم 2h او hb او b للتخطيط عشان ما يبان وبسرعة ينمسح ..
نجلاء تحاول ما تبين قهرها منها فشلتها: ايه شادن انتي اصلا ما تعرفين القواعد الاساسية لانك ما حضرتي لدرس أمس..
شادن بلا مبالاة: ما تهم القواعد برايي الرسم حرية مثل ما بغيتي ترسمي مافيه قواعد
بنت ثانية: انا بعد كذا كنت ارسم رسم حر.. بس عاادي نتعلم بهالطريقة عشان نتطور
شادن متعمدة ترفع ضغط نجلاء وتحاول تستغل الفرصة عشان تتعلم لان لو ما كان فيه هالبنات كان مستحيل تقول لها حرف واحد بخصوص الرسم : طيب خيتو علميني كيف؟
نجلاء على اعصابها: حاولي تقلدي هذي " كانت رسمة لنسر"
شادن بسرعة: يعععععععع ما لقيتي غير ذااا للتعليم؟؟ عالاقل خلينا نرسم بسه ارنب وردة مدري نرسم شادن يعني عندك انا ومخليتنا نتعلم على نسر؟ "شهقت بقووة بتمثييل" اااههه لااااا لاا خلاص هونت ما نرسم شادن بتشوهوني
البنات قعدو يضحكون عليها ونجلاء متنررففزززة منها تفكر انه بسبب تصرفات اختها المستهترة داخل الورشة محد راح يحطلها اعتبار وبيتصرفو على هواهم، مع ان البنات كلهم كبار ويمكن فيه منهم اكبر من نجلاء حتى لكن تبي تضبطهم على كيفها وتتصرف معهم بجدية ..
نجلاء تحاول تتمالك اعصابها: والله انك بتعطلينا خلي بعدين اعلمك وحدك يا شادن لازملك دورة من البداية
شادن باصرار : لالا خليني انخرط معكم عشان تجيني عدوى منكم وتصير عندي موهبة
نجلا مشت للبنت اللي قاعدة ترسم وحاولت تتجاهلها لانها حدها مقهورة وتتوعدها بسرها على ما تنتهي الحصة : انخرطي اجل انخرطي وبنشوف آخرة هالانخراط
شادن ضحكت تحب تنرفزها لما ما تقدر ترد عليها بعصبية.. تنرفزها قدام ابوها ، الكل يخاف منه الا شادن قرة عينه .. او قدام الناس نجلاء ما تعصب قدام الناس تحافظ على بريستيجها

كملت شادن نرفزتها طول الحصة لين ما راحو وقامت بسرعة اخذت رسمتها وطلعت بسررعة قبل تلحقها نجلاء وتهاوشها..
شادن ترككض للدرج وهي ميتة ضحك: ههههههههههههه شكرا استاذة نجيل الغثيثة
نجلاء بعصصبية وقهرر: انتظري يا ويلك يا شادن تعالي والله باوريك شلون تحطيني قدام الامر الواقع قدام طالباتي
شادن تكرركر ضحك وتركض لفوق: مصصدددققة نفسسك طالباتتتك ههههههههههه
شافهم ابوهم ناداهم: نجلاااء شاادن !
شادن من فوق: يبه نعسانة بنام، بتشرح لك نجولتي "وبهمس لنجلاء" الغثيثة
وركضت لغرفتها وقفلت الباب وقعدت تطالع برسمتها المخربطة.. اول محاولة رسمية لها اما محاولاتها الثانية خرابيط بدفاترها لا اكثر
اما نجلاء رجعت لابوها بقهر: يبه هذي بنتك بتفضحني قدام طالباتي
ابو ليث: انتي بعد خليك عاقلة معها انا شايف معاملتك لاخوانك
نجلاء مشت بقهر وهي تطلع الدرج لغرفتها: دايم الغلط علي

في الشرقية..
في مكان بسيط لكنه حلو ورايق ..
ام بندر: والله اني اشتقت لبنات اختي
الهنوف انقرفت: اعع وش تبين فيهم وجيه الفقر
ام بندر تتنهد: ودي اروح لهم اتطمن عليهم .. واجب
ولاء بحماس: يمه قولي لابوي وخلينا نروح تكفين
الهنوف بقرف: انا مب رايحه لبيت الفقر ذاك
ولاء بقهر: انتي تقدري تاكلي تبن وتنطمين محد عزمك للروحة اصلا
ام بندر: شكلي باطلب من بندر او سيف يودينا للرياض
الهنوف بحلطمة: لااااااااااا يمه تكفين بنطق مشوار عشانهم ؟
ولاء حمست: وابوي ؟
ام بندر: ما راح يعترض ابوك
الهنوف بقهر: يممه مو قلتي ما تطيقينهم خاصة جوري ليش رايحه الحين ؟
ام بندر: موعشان جوري بس باتطمن اذا كانو بخير
الهنوف: طبعا بيكونو بخير ياكلو الخبز وساكتين وش بينقصهم
ام بندر: امس شفت اختي بالمنام.. تعاتبني بقوة قلت يمكن صار لهم شي.. عادي باتطمن وبارجع ما راح اقعد عندهم ولا ابات
لهنوف تحمست : اي زين ما نبات اجل انا بعد رايحه
ولاء: جد يمه من شهور ما شفناهم انا بعد اشتقت لهم، حرام والله محد يسال عنهم ولا حتى خالاتي الثانيات كل وحدة ما تسال الا على نفسها..
ام بندر عصبت: ولاء قومي عني قومي
ولاء انقهرت: يمه انتي مستوعبة ان جوري لوحدها؟ ابوها مشلول وما يشتغل واختها عمياء والثانية خمس او ست سنين حرام والله المفروض انتي اللي تساعديهم بكل شيء يحتاجونه
ام بندر بانفعال : ليش اساعدهم بكل شيء يحتاجونه قالولك فاتحة ملجأ أيتام ؟
دخل سيف وبندر : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
بندر يجلس: وش ايتامه؟
ولاء: بنات خالتي الايتام..
بندر:اي خاله ؟؟؟
سيف لف له: خالتك أم جوري الله يرحمها، وانا اقول ناسيينهم ولا تتناسون اثاريكم ما تبونهم اصلا
هنوف: وع وش نبي بوجيه الفقر
بندر: الا صدق العمياء ما عالجوها؟
ولاء: نرجس ، لا ما عالجوها من وين لهم؟
ام بندر: جوري ترسم وتبيع رسمها.. تلقينهم الحين اغنى منا وانتي مقطعة نفسك عليهم
ولاء بشهقة: ماني مقطعة نفسي بس حرام والله ليش ناسيتهم امي بنات اختك
سيف: انا رايح اليوم
ام بندر بسرعة مثل المقروص : وين رايح؟
سيف : راجع للرياض
هنوف بقساوة: ما قدرت تصبر على زوجتك الغنية؟ ولا خلصت فلوسك وراجع لها؟
ام بندر: ما راح تطلق ذيك السميّة ؟
سيف طنش اخته ولف لامه بحدة: يمة هذيك زوجتي وحبيبتي وتراها حامل يعني انسي اططلقها
ششهههققت: حاامللل؟؟؟
سيف وهو يقف: ايه حامل.. تخلوني اندم لما اجيكم .. انا رايح
ولاء بدهشة:ريهام حامل يا سيف ؟
ناظرها وابتسم: ايه
ولاء وقفت بفررحة: يااااه باصير عممممهه
ضمته بقووة وهي تضحك وضحك معها وضمها: ههههههه شوي شوي
ولاء مو مصدقة: يمااااااااه باصير عمممه ما اصددقق ورببي تدري شكثر كنت انتظررررهههااا
سيف يضحك وفرح لفرحتها معه: ههههههههههه ادري ادري
ولاء بسعادة: مبرووووووككك ياوخيي مبروووك يتربى بعزكم ...
الهنوف بقهر همست: الحمد لله والشكر
لفت ولاء لامها تضحك: هههههههه يمة بتصيرين جدة
انقهرت ام بندر: لو كانت ام حفيدي حلوة والل باتقبلها بس ليش يا سيف
انقهرر سيف ومشى: انا رايح مع السلامة
ولاء مسكته بسرعة: وديني معك تكفى ابشوف جوري وريهااام تككففى ابارك لها
امها بحدة: ولاء انطقي مكانك.. تعالي اجلسي
سف هز كتوفه بتنهيدة وشافها بنظرة مافيه امل.. رجعت جلست ولاء ولفت لسيف
ولاء: ليش رايح ماصارر لك يومين جيت
سيف بقهر: الله يعينك يا ولاء على الوسط اللي عايشة فيه.. ان شاء الله ما يعدوك بسواد قلوبهم بس
ام بندر بحقد : لالا انت مو ولدي غيرتك زوجتك المسمومة هذي
طلع مقهووور مهما سوى مع امه ابد م تستعرف .. حتى اخته هنوف نفس طينة امه.. بندر نص نص الهواء اللي جاء ياخذه معاه الا ولاء ما طلعت مثلهم

في بيت ابو ليث الساعة 10 بالليل
كانو كلهم جالسين ويسولفون...
رجع ليث مع زوجته لمياء بنت عمه المتوفي قرة عين ابوه.. ما صار لهم خمس اشهر متزوجين.. خطبها له بدون ما يخبره وحطه قدام الامر الواقع.. عمه قبل لا يتوفى موصي اخوه على بناته.. حتى انه ناوي يخطب اخت لمياء دانه لولده غيث بعد ما يتخرج.. الكل يعرف ان دانة لغيث
ام ليث شافت ليث يدخل ومعه زوجته شابكة ذراعها بذراعه : السلام عليكم
ام ليث بقرف ومن فوق خشمها: وعليكم السلام
ليث شوي ويضحك على شكل امه المنقرف وحاوط لمياء بذراعه وهو يشوف امه وبقصد: جينا يمه .. قولي منورين
ضحكت بقرف وهمست ما سمعها الا زوجها:باستفرغ من اشكالكم وربي .. "ورفعت صوتها وهي تلف لزوجها بقصد" والله فضيتي علينا البيت لما رحتي الكل فرح لرجعتك يا لمياء خاصة عمك
لمياء كبر راسها تحب عمها ابو ليث وتحترمه اكثر من اي عم ثاني.. ابتعدت عن ليث اللي حاوطها بذراعه وهمست له: عيب ليث قدام امك وابوك !
ناظرها بسخرية: ايه عيب عيب
راحت تسلم على ام ليث وعمها: والله انا بعد اشتقت لكم مرة ما قدرت اصبر عليكم.. قلت له تعال خذني
وحبت راس عمها اللي ابتسم لها: منورة بيتك يا بنتي
جلست وهي تغمز لليث عشان يجي يجلس وهو جلس يتنهد بملل
ام ليث: من المساء طلعت يا ليث توكم توصلون؟
ليث: لا تمشينا وتعشينا برا
ظلت تشوف فيه بقهرررر وهي تحترققق وضحك ليث يحب ينرفز امه بموضوع لمياء وهو ماخذها سخرية واستهزاء
لمياء: شخباركم؟ شخبارك يمه؟
ام ليث: والله كنت بخير ما ينقصني شي
لمياء ما فهمت قصدها، بالاحرى ما ركزت وما اهتمت لأنها اصلا ما تسأل من فضولها عن احوالهم، سألت مثل العادة واجب وبس ..
ابو ليث يشوف زوجته بحدة وهي طنشته وقاعده تطالع ولدها وتشرب قهوتها عارفة انه كاره حياته معاها وهي بعد ما تبغاها بس ما بيدها تسوي شي.. صحيح دايما تعاند ابو ليث وتعارضه لكن الكلمة الاخيرة له..
لمياء: وين شادن ونجلاء ؟
ام ليث ببرود: كنا ننتظر ناس غير مرغوب فيهم وهربو ينامون عشان ما يشوفوهم
لمياء ضحكت بفهاوة: مين جايكم ؟
ام ليث تخزها بنظرات خلتها تستغرب وتخاف: والله انهم جاو حتى انهم قاعـ...........
قطعت كلامها بعد ما تنحنح زوجها وليث هز راسه وهو يمسك ضحكته ووقف: انا بانام
ابو ليث يشوف لمياء: روحي يا بنتي انتي بعد ارتاحي..
وقفت تبتسم: تصبحون على خير
ابو ليث قع يهاوش ام ليث ولمياء لحقت ليث وشبكت ذراعها بذراعه وهو ما تكلم.. دخلو لجناحهم واول ما طاحت عينها على اللوحة قالت بانبهار: واااااااااااااااااو تجننننن
ليث لف لها مستغرب واستوعب لما شافها تقصد اللوحة وابتسم من جديد وهو يشوف اللوحة ولمعت عيونه بحب: لمياء انا بكرا رايح لجدة
شهقت: لييش ؟
ليث وهو يفتح خزانته ياخذ ملابسه ويرميهم على السرير وبكذب: بكرا فيه مؤتر طبي في جدة
لمياء بتصديق: كم بتقعدو ؟
ليث بهدوء: مدرين يومين او ثلاثة كذا
لمياء: طيب.. بس ليش ما قلت لي قبل كان قعدت عند بيت اهلي
ليث: انتي اصريتي تجين وانا جبتك..
لمياء بتفكير: طيب وأبـ..........
قاطعها بملل: لمياء مصدع وربي... خذي هالملابس حطيهملي في الشنطة
لمياء وقفت وراحت له: طيب ابتعد انا بجهز لك شنطتك ..
تنهد وتركها تترتب شنطته وهو انسدح عالسرير ويطالع باللوحة
لمياء ترتب له ملابسه برحابة صدر بعده التفتت له : بس يا ليث............
ليث تافف: ليش لما يكون راسي مصدع انتي تصيري ثرثارة ؟
لمياء سكتت بس ما قدرت رجعت تتكلم: وش اقول لابوك ؟
تافف اكثر وهو يطالع اللوحة: يعني حالفة الا تنكدي علي ؟
لمياء كشرت: لا بس انا ما اعرف اكذب عليه.. ما يدري انك رجعت تشتغل بالمستشفى
ليث: خليه بكرا يدري.. لما يسالك وين راح وليش قولي راح مؤتمر طبي وبس.. ما راح اخبي عليه طول عمري يعني بيدري الحين ولا بعدين.. وماعاد اروح للشركة اصلا
لمياء بخوف: لاا بيعصب علي انا بعدين خبره انت تعرف تتعامل معاه
ليث غمض عيونه : انا بروح مع الفجر وانتي خبريه بعدين.. وخلاص لمياء بانام
تنهدت وكملت شغلها بسكات وهو غمض عيونه بس ما نام.. يفكر بس متى يوصل لجدة باشتياق


طلع النهار وجات الساعة 9
جوري كانت ترسم مثل العادة بس الشي المختلف هالمرة انها قررت ترسم نرجس وهي جالسة عالكنب تسمع للقرآن في المسجل بكل هدوء ما تتحرك ابدا مثل ياسمين .. من لما تجلس وهي هاادية وساكنة .. هذا طبعها اصلا وزادت بعد ما فقدت بصرها وزادت اكثر من امس لما تعرضت للتجريح بقسوة .. كلن يقول لها عمياء.. هالكلمة تجرحها بقوة
وابوها جالس في كرسيه بعد ما ارتاح وخفت حرارته وماسك كتاب يقرا فيه
حاسة بتأنيب الضمير وهي تفكر فيها هي وصلتها لهالحالة كيف تنسى أختها وهي قطعة من روحها لو صار لها شي كانت جاتها سكتة قلبية..
تنهدت من اعماقها وكملت رسم بهدوء
رن الجرس وفز الجميع لان كلن كان غارق في عالمه .. نرجس مندمجة مع القرآن وتردد معاه في داخلها ومشاري مندمج مع كتابه وجوري تفكر في اختها وترسم باندماج
حطت الريشة ونرجس وقفت المسجل ومشاري شال نظاراته وحطهم على الصفحة اللي يقراها وقفل الكتاب فوقها وحطهم جنبه على الطاولة ومشى بكرسيه..
لحقته جوري: انتظر يبه انا بفتح
ابوها: لا كملي رسمك انا بافتح
فتح الباب وابتعد شوي.. تفااجأ استغرب من الواقف
جوري من داخل بهمس: منو؟
سيف يبتسم: السلام عليكم عمي
جوري انصدمت من الصوت وطلت عليهم تتأكد.. رجعت ركض ولبست جلالها وطلعت له: سييف؟
سيف يدخل مع مشاري اللي ابتسم : هلا هلا جوري.. شخباركم ؟
جوري بعدها مستغربة من وجوده: والله كلنا بخير انتم شخباركم؟ من زمان عنكم
سيف: والله اعذرونا مقصرين ادري
مشاري : تفضل ادخل
جوري شهقت: دقيقة بس
رجعت لنرجس ركض ما لقتها تدري انها ما تحب الناس خاصة اهل امها.. يجرحوها دايم حتى جوري ما تطيقهم.. دخلت للغرفة لقتها جلست هناك بعد ما سمعت الاصوات
جوري بتردد: نونو جا سيـ...
قاطعتها نرجس بابتسامة: قولي اني نايمة
جوري تنهدت ورجعت لهم : تفضل سيف ادخل
البيت صغير مافيه الا غرفتين والصالون والمطبخ.. جوري حاطة في زاوية الصالون مرسمها البسيط الغرفة صغيرة ما تكفيها.. حاطة طاولة صغيرة ومزينتها بالرسومات وفوقها حاطة الوانها ولوحاتها اللي راسمتهم فيهم واللي فاضيين وعلب الدهن جنب بعضها .. ومرسم جنبهم وكرسي .. ديكور الصالة بسيط بس مزينها رسوماتها ولوحاتها اللي في كل مكان..
مشاري: ما ضعت يا سيف وانت جاي ؟ عندك ذاكرة قوية
سيف حك مقدمة راسه بتوتر: والله يا عمي اعذرني ادري مقصر بس اعذروني والله انشغلت تدرون زواج وهم و..
جوري قاطعته: صحيح تزوجت ما قدرت احضر لزواجك اعذرني والله.. مبروك اخوي الله يهنيك
سيف ابتسم بامتنان يحب طيبتها مثل خالته الله يرحمها تماما: يبارك فيك عقبال ما نفرح فيك
جوري ماردت وتملكها الخجل ونزلت راسها
مشاري من قلب : امين يا رب..
سيف منحرج منهم: انتم شخباركم؟
مشاري: بخير والله ما ينقصنا شي الحمد لله
سيف: الحمد لله.. عمي مرة ثانية استسمحك والله لو بيدي كان..
قااطعه مشاري: ما عليك ما عليك معذور يا ولدي..
جوري وقفت ماشية للمطبخ ناداها سيف: جوري انتظري لوين
جوري بارتباك تشير على المطبخ باصبعها الابهام: باجيب قهوة !
سيف : لااا اجلسي بروح الحين..
جوري: بسرعة؟
سيف : جيت بس باتطمن اذا انتم بخير.. ان شاء الله مرة ثانية..
مشاري : نعرفها المرة الثانية حقتك
سيف ضحك بارتباك: لا هالمرة خلاص استقريت بالرياض وهننا قريب لكم .. ان شاء الله لو ما عندكم مانع باجيب زوجتي تعرفو عليها وكذا.. "وهو يشوف جوري بتساؤل وتردد"
جوري ضحكت بعدم تصديق: اوو جدد؟ اكيد لو جبتها معك اليوم ولا تنتظر تاخذ اذن يعني ؟
سيف بضحكة: قلت يمكن فيها ازعاج، انا ومن زمان ما شفتوني علطول اجيبها
مشاري: لاا ما عليك شره يا ولدي حياكم الله بأي وقت تبون بابنا مفتوح لكم
سيف يوقف: الله يخليك يا عمي ما تقصر والله.. يالله انا بروح و... ااه صح عمي عطيني رقمك عشان نتواصل وكذا ..
ارتبك مشاري وجوري بسرعة حاولت ترقعها : انت خليلنا رقمك وبنتصل فيكم
وركضت لاغراضها جابت قلم وورقة ومدتها له
حس سيف بالاحراج وتمنى ان ما طلبه كتب بسرعه وواستودعهم الله وطلع منحررججج ومنقهر من نفسه ومن امه واخواته

رجعو لداخل وراحت تقول لنرجس انه راح خلاص..
طلعت نرجس اللي صارت حافظة كل طريق بالبيت ورجعت جلست مكانها و شغلت المسجل وقعدت تتسمع بهدوء..
جوري قعدت بكرسيها قدام اللوحة وابوها اخذ كتابه وهو يتنهد
ترددتت تكلم ولالا وبسرعة قبل تتراجع قالت: بيجيب زوجته
مشاري ناظرها عرف انها بتفتح الموضوع ورجع يشوف الكتاب: ايه .. حياهم الله..
جوري بتردد: ما ادري متى بيجيبها ومافيه بالبيت اي شيء للضيافة..
مشاري سكت ما يدري وش يقول
جوري تنهدت : ما علينا بنحلها باذن الله ..
مشاري حط الكتاب وشافها: ضاق خلقي باطلع شوي
جوري باستغرااب: لوين يبة؟
مشاري: لا بس هنا باتجول، ويمكن اروح لعند ابو وليد ضايق خلقي شوي
جوري بسرعة: ما راح تقوله عن الفلوس يبه انا ما صرفت الفلوس حق لوحة امس.. لما اروح اجيب ياسمين من المدرسة ناوية اشتري بعض الاشياء لا تخاف
مشاري: لا ما راح اقوله.. ماله داعي تروحي لياسمين انا باجيبها لما اكون راجع
جوري هزت كتوفها: طيب اللي يريحك..
طلع وهو ضايق خلقه صدق.. ما يحب يتذكر اهله او اهل زوجته.. عرف طينتهم كلهم بعد الحادث، بعد طلع من المشفى هو وبنته قليل اللي جاهم وسألهم عن اخبارهم واذا جاء يجي دقيقة كذا ويروح.. عشان الواجب بس
راح لصديقه ابو وليد وقعد عنده يسولف معه شوي..


ليث كان بيروح لجدة مع الفجر بس لما شاف اكياس جوري في سيارته تنهد وتراجع.. اساسا كان متردد حده يبي يروح بس بنفس الوقت ما يقدر.. راح للشارع اللي فيه المحل.. صديقه انتقل لذيك الجهة وكان عنده ذاك اليوم اللي صدفة شاف فيه ياسمين مع ابوها
راح مرة ثانية لصديقه على امل انه يشوفهم مرة ثانية.. ما يدري لو شافهم وش يسوي مع الاكياس بس فكر انه يتبعهم للبيت ويحطلها الاكياس عند الباب وهي حرة فيهم
وصدق لما شاف ابوها داخل للمحل فررح مرة وانتظره لين طلع يمكن نص ساعه وبعده لحقه بسيارته عشان ما يشوفه..
مشاري راح لمدرسة ياسمين وانتظرها.. فررح بقوة ليث لما شافها تغمره سعادة بداخله لما يشوفها .. ابتسم ولحقهم للبيت.. لما دخلو انتظر شوي بعده نزل.. حط الاكياس كلها عند الباب بعده رن الجرس وطق الباب بقوة ومشى يررككض.. ما لمحت جوري منه إلا مقفاه بعد ما فتحت الباب.. استغربت واندهششت وهي تشوف اللي رن راح.. ما عرفته بس لما شافت الاكياس ضحكت لا اراديا وهي تتذكره شايلهم قدام المكتبة: هذا غبي ولا ايشش
اخذت الاكياس وهي تضحك: مجنون والله كيف عرف البيت مسوي المحقق كونان
دخلت وحطتهم بغرفتها قبل يشوفها ابوها
لكنه ناداها: جوري مين جا؟
جوري بتوتر وكذب: اا اسيل وصيتها على بعض الاغراض من المكتبة وجابتهم لي
رجع يقرا كتابه وهي فتحت اول كيس ولقت فيه ورقة
اخذتها مستغربة وقرأتها [ اختي انا اخذتهم على اساس انهم لك وتوهقت ما لقيت وين احطهم، انتي حرة وش تسوين فيهم مدري ارميهم ولا مالي دخل]
قعدت تضحك : قسم مجنون .. مدري ليش حسيته طيب ..
اخذت اقلام ياسمين اللي كانت تبيهم وراحت لها تتمخطر: سيييموووو
ياسمين وهي تشرب حليبها: نععمم
جوري ضحكت وهي تشوف الحليب فوق شفايفها : عندي لك مفااااجأة
ياسمين تموت على مفاجآت اختها طارت من عيونها: اييش هي؟
جوري تطلع يديها من ورا ظهرها: تراراراااا
نقققزززت ياسمين تصصفق من الفررحة ما تصدق: واااااااااااااااووو واااااووو جوووووري شرييتييييهممملي واااااوووووووو واااوووووو
ورركضت لها تحضنها وهي تضحك ما تصدق: احببببببببكككككك والله احببببككككك
جوري تضحك ضمتها بقوة ووهي تبوسها : يا عمري كل هذي فررحةة
ياسمين ما تصدق تشووف الاقلام وتضضحك: وااااااوووووو
سحبتها من رقبتها وباسها بقوووة على خدودها الاثنين: شكككككررررا جوري شكككرررااا
ابوها يضحك وفرح لفرحتهم ونرجس تسمعهم وتبتسم بغصة تحاول تمسك دموعهاا.. هي حساسة مرة وتزعل على نفسها لما ما تشاركهم لحظات فرحهم وحزنهم .. ما تشوف غير الظلام وتسمع اصواتهم وتحس نفسها عبء كبير عليهم
جوري بعدت ياسمين عنها: انتظري طيب انتظري هههههههههه
ورجعت للغرفة وبحثت بالاكياس وطلعت كتاب غليظ ومسطرة كبيرة وراحت لنرجس: وطبعا ما نسيت نونوتي .. جبت لك مفاجاة انتي بعد
دمعت نرجس وهي تبتسم: شكرا.. بس ما احتاج مفاجاة
جوري بنبرة كلها عتاب: وش هالكلام يا نرجس كيف ما تحتاجيها.. بتعجبك والله بس اتمنى تسامحيني
نرجس تبتسم: انا ما زعلت منك عشان اسامحك اصلا..
جوري ابتسمت ومدت لها الكتاب ليدها: خذي
نرجس تتحسسه بيديها شوي بعدين قالت ببكية: ليش يا جوري ؟ تعرفين اني ما اقدر اقرا تجيبيلي كتاب ؟
جوري بسررعه ودهشه: افتتحييهه اووول وش فيك تبكين ليش انا اقدر ازعلك؟؟
فتحته عشوائيا... وتحسست باصابعها الصفحات الغليظة وششهققت بصدمة: كتاب بلغة برايل ؟
جوري ضحكت: اييه لك
مااا صدقت نرجس ورجعت تتحسس مرة ثانية الصفحات المحفورة بالنقاط بشكل منتظم ما تصدق .. بعده بكت بسعااادة وضمتهاا بقوة : حبيبتي جووري سامحيني تكفييين
جوري ضحكت وضمتها بسعادة : يا قلبي انا اللي باطلب منك السموحة
نرجس مسحت دموعها ورجعت تتحسس الكتاب: بس ما اعرف اقرا لغة برايل
جوري: عشان كذا جبت كتاب ثاني لي انا باتعلمها واعلمها لك .. وجبت لك هذي المسطرة.. عشان تكتبي بعد
تحسستها نرجس باصابعها وبكت من جديد من الفرحة وضمتها: مشكوووورة... مشكوووورة حبيبتي جددد مشكوورة
جوري ضحكت ولفت لأبوها اللي يطالعهم بابتسامة بحب وسعادة وهي تشوف فرحة اخواتها وابوها .. هذا يغنيها عن كل شيء.. يعنيها عن دراستها اللي ما كملتتها ويغنيها عن كل الاشياء اللي تتمناها كانثى واستغنت عنها عشان اخوواتها ويغنيها عن تعبها وسهرها لليالي وهي ترسم وبدقة.. يغنيها عن عيونها اللي بسبب السهر والرسم بدا ينقص نظرها.. ما ينقصها الا امها بينهم وهذا الشيء الوحيد اللي ينغص عليها فرحتها..

.........

ام ليث بتساؤل: وين ليث م شفته اليوم كله ؟
لمياء توهقت وقعدت تطالع فيهم
ام ليث لفت لها: وينه؟
شادن توها تنتبه لغيابه: صدق حتى الصبح ما شفته وهو طالع ؟ مع اني صاحية من بدري؟
نجلاء بهمس: اكيد طس مع اصحابه في النادي
ام ليث تشوف لمياء باستغراب: وين راح انطقي يا زوجته؟
لمياء بتردد تشوف عمها ابو ليث: راح ... لجدة
كلهم شافوها باستغراب وهي خافت من نظراتهم
ام ليث بصدمة: لييش؟
ابو ليث بدهشة: وش يسوي بجدة ؟ ليش ما قال ؟
لمياء ظلت تطالع فيه بخووف ما تقدر تنطق وتقول له راح لمؤتمر طبي بينفجر من الغضب عليهم وخاصة على ام ليث اللي كانت هي اللي شجعت ولدها يتمرد على ابوه
ابو ليث بحدة: لمياااء انطقي
بلعت ريقها بصعوبة والكل قاعد يطالعها بفضول مررت لسانها على شفايفها بتوتر: يبا ...
قاطعها بنفاذ صبر: بدوون اطالة لييش راح وما قال؟؟
سكتت شوي تفكر بعده قالت بسرررعة : صديقه توفى وراح عشان يلحق جنازته !!!
ابو ليث فهم: بس ليش ما يقول ؟!
لمياء ارتاححتتت وتنفست الصعداء: مدري راح فجأة
ام ليث تشوفها بعدم تصديق لو كان رايح لصديقه بيقول لها ..
بهالاثناء دخل ليث وهو يجر نفسه جر كاره نفسه وكل شي حوله وشافته لمياء بفررح: ليييث ما رحت؟
جلس ليث بهدوء: لا
عارف انه الحين بيواجه ابوه بمسألة شغله لكنه فاجأه
ابوه: منهو صديقك اللي توفى؟
لف له بسرعة وصدمة وخوف: منو توفى؟
لمياء بترقيع وخوف: ااا مدري شسمه ذاك اللي بجدة؟
ليث فهم وانقهر منها حسبها قالت لهم وبيخلص من هالمسألة لف لأبوه: ما تعرفه كان مريض عندي زمان
ابوه: شفت! جبت البلا لعمرك ليش راايح تشتغل جراحه خلك مرتاح بشغل الشركة احسن
تأفف ووقف: والله اني مصدع .. رايح ارتاح
ومشى لغرفته مقهور حده من ابوه لمتى بيتحكم فيه وبحياته كره عيشته المقرفة بسببه زوجه غصب وسكنه ببيته غصب، حتى بعد ما ضيع سنوات عمره في دراسة الطب اجبره يدخل يشتغل عنده بشركه عمه اللي ترأسها ابوه بعد ما مات
رمى نفسه عالسرير وقابلته اللوحة.. تنههدد بعمق وغمض عيونه..

في الاسفل لمياء كانت بتوقف تلحقه لكن وقفتها ام ليث واشرت لها تجلس.. راحت له هي وابو ليث انقهر حس نفسه مثل الغريب مو فاهم شي ..
شادن: لموش تعالي شوفيلي اللاب حقي شكله خرب
لمياء تنهدت وراحت معها لغرفتها هي تفهم بالالكترونيات وهالاشياء دايم تستشيرها شادن لما ما تلقى ليث او غيث

دخلت ام ليث عنده بهدوء وشافته منسدح وسرحان باللوحة قدامه سمع الباب ينفتح وحس بأحد يدخل انقهر وكره نفسه أكثر يكره لمياء لكن يحاول يعاملها بهدوء وما يبين لها لأنه مالها ذنب كله ذنب ابوه.. ما يبي يظلمها لكن مو قادر يمنع نفسه عن كرهها والنفور منها
امه بهدوء: ليث...
لف لها باستغراب كان عباله لمياء دخلت.. جلس وشافها مستغرب: يمه؟
امه جلست قدامه وهي تشوف باللوححة: ليش علقتها قدامك؟
هز كتوفه بلا مبالاه: عاجبتني
امه: ليش كنت بتروح لجدة؟
ليث بهدوء: صديقي توفى
امه: والمطلوب اصدقك؟
ليث تنهد: كنت بروح لمؤتمر طبي وهونت
امه رفعت حاجبها: متأكد؟
ليث: ليش وش باسوي بجدة غير كذا؟
امه سكتت شوي بعده قالت: تراني حاسة بك يا ولدي بس خلاص البنت اخذتها امها
ليث انسدح مرة ثانية : ادري عشان كذا هونت
امه: وشيل هاللوحة من قدامك ما يكفيك تعذبت سنة كاملة جبتها قدامك بعد
ليث بصوت مخنوق: اشتقت لها يمه ابي اشوفها ولو مرة .. بتكون كبرت بيكون عمرها ست سنوات الحين
امه تنهدت بحزن: ليث لا تسوي بنفسك كذا وانا امك.. خلاص لازم تنساها هذاهي بتكبر قدام امها انت وش لك فيها؟
سكت وغمض عيونه بقوة لو تكلم او فتح عيونه بتخونه دموعه وصوته المخنوق..
امه ربتت على كتفه وعلى خده بحنية: حاول تنسى .. ليش ما تجيب ولد مع لمياء؟ والله انها طيبة وعلى نياتها انا ما احب امها عشان كذا انزعج منها بس ..
ليث ضحك عكس اللي بداخله: تبيني اجيب ولد !
امه: عشان تلتهي فيه وتنسى
ليث: لمياء مو طايق اشوفها تقوليلي اجيب ولد منها؟
تنهدت امه تشوف باللوحة: الله يهديك يا ولدي.. من وين جبت هالبنت هذي ؟
ليث: شفتها صدفة
امه وقفت واخذت كرسي طلعت عليه وشالت اللوحة ونزلت: ما عندك حل غير تنسى خلاص .. والله لو يدري ابوك ان تقوم القيامة
عصصصبب واستقعد : اصلا كله بسببه وتقوليلي لو يدري؟ لجهنم خليه يدري عالاقل ارتاح خليه يدري والله بيرحني لو درى خليني اقوله وافتك من هالحياة اللي عايشها باطلع من هنا واروح لبيتي المقفول في الباطل واطلق هالعلة اللي ظالمها معي واجيب بنتي واشتغل اللي ابيه واعيش مرتاح خلاص والله اكتفيت
امه جلست عنده ومسكت كتفه برجاء: ليث تكفى عشاني.. انت تعرف ابوك
ليث اخذ منها اللوحة بقهر: وش بيسوي لو درى؟ وش بيسوي؟ بيتبرأ مني؟
امه برجااء: عشاني يا ليث تكفى
ليث وقف وعلق اللوحة مقهور: اصلا انا قاعد هنا واسوي اللي يبيه وساكت عشانك بس..
دخلت لمياء بهاللحظة وقالت بارتباك: اا يمه؟
ام ليث تنهدت ولفت لليث.. لمياء كانت بتطلع وتخليهم لكن ام ليث اشرت لها تدخل وهي خرجت .. قلبها يعتصرها على حالة ولدها بس ما بيدها تسووي شيء..
لمياء حطت يدها على كتفه بحنان وطيبة : ليث وش فيك؟
نزّل يدها من على كتفه وطالعها بكررره وقهر وهي ارتجفت من نظراته وحز بخاطرها.. معاملته لها دايم باردة وما يكلمها غير بالهداوة.. مرات لما يكون بمزاجه يمزح معها ومرات يجاريها بغزلها بس أبد ما بيّن لها حبه حتى ما صارت تدري مين تصدق.. عمها اللي قال انه هو اللي بغاها وخطبها او تصدق شكوكها بانه مغصوب عليها

بعد اربع اشهر..
احداث عادية وروتينية مرت على الجميع لا تذكر الا ان جوري تعرفت على ريهام زوجة سيف.. اللي انبسطت انه اخيرا وحدة من اهل زوجها حبتها وعطتها وجه..
صارت تجيها كثير وحبو بعض مرة وتصاحبو .. كلمتها عن اهلها واخوها الكبير الوحيد سامي واخواتها الثلاثة.. وحدة متزوجة ووحدة بتملك بكرا والثانية لسا صغيرة على الزواج وعزمتها على ملكة اختها ليان..
جوري راحت تفتح الباب اللي رن وشافت ريهام وابتسمت: يا هلاا
ريهام بحماس: يلا البسي بسرعة خلينا نطلع سيف ينتظرنا بالسيارة
جوري باستغراب: لوين؟؟
ريهام: نتسوق للملكة شفيك بسرعة نسيتي؟
جوري ضحكت: لااا وش نتسوق ما راح اجي للملكة بكرا
ريهام بصدمة: ليش؟؟؟؟
جوري باستغراب: وشو ليش ؟ طيب و ابوي واخواتي ؟؟
ريام بانزعاج: جوري والله بازعل منك اذا ما جيتي ليش مانعة نفسك من الططلعات ابوك مع خواتك كلها ساعتين وبترجعي
جوري بتفكير: ومن بيوديني ومن بيجيبني بذاك الليل وو شالبس وكيف باترك ابوي واخواتي لوحدهم؟ وناس ما اعرفهم لااا مستحيل ماني رايحه قلتي حفلة كبيرة انا ارتبك واتوتر قدام الناس باتفشل واصلا مالي خلق اروح والله ابدا ما جربت رحت لزواج بدون امي مابي اروح والله
ريهام سكتت شوي بعدين استرسلت بالكلام بدون توقف: اولا سيف ولد خالتك لو انك ناسية بيوديك ويجيبك ثانيا انا ناقصني اشياء كثيرة وحتى فستاني مو عاجبني لازم اطلع اليوم واتسوق وانتي بعد مجبورة تطلعي معي لان مافيه احد فاضيلي وسيف ما يحب السوق ابدا مطلع عيني على ما يوديني ويجيبني واخواتي كل وحدة ملتهية بنفسها وامي ما اتكلم عنها لان اشغالها واصلة لراسها ثالثا جيبي ياسمين معك ومادام نرجس ما تحب الاجتماعات ولا تتعرف على الناس خليها مع ابوك اصلا بالليل بينامون رابعا اهلي حبوبين وكل اللي معزومين حبوبين وبتحبينهم .. تكفيييين جوري كل اهل سيف ماحد جاي منهم والله باتفشل قدام الناس عالاقل انتي.. بعدين بتتعرفي عليهم والله بتحبيهم كلهم
جوري تشوفها برجاء: لا تجبريني يا ريهام تكفين مابي ماني مستعدة ابدا
ريهام باصرار وقفت : قومي قومي البسي عبايتك لازم تروحي معي مافيه احد بيرافقني
جوري بتفكير: طيب بارافقك بس للسوق انا مابي شيء وما راح اجي للملكة
ريهام تجاريها وهي بداخلها ناوية تغيرلها رايها بالغصب : ايه ايه ما راح تجين بس رافقيني لان سيف ينتظر وبيذبحني الحين ولو ما طلعتي معي بيرجعني للبيت ويقول مافيه سوق
جوري تنهدت وراحت لابوها اللي سمع كلشي تستاذنه.. وطبعا ما رفض ويفكر حتى يقنعها تروح للملكة
لبست واخذت شنطتها المبهرجة بالورد ومشت
ياسمين بعيون مرتجية: جوري وديني معك
ريهام مدت يدها لها قبل تتكلم جوري: تعالي يلا
رككضت ياسمين بفرح وراحت تلبس جزمتها اعزّ الله قدركم..
جوري تنهدت وما قالت شي ولفت لنرجس: نرجس.......
قاطعتها نرجس: برايي روحي للملكة يا جوري
ريهام ابتسمت ورفعت حواجبها لجوري: شفتي بس انتي اللي معقدتها
جوري باصرار: لا ماني رايحه.. تحتاجي شي اجيبه لك؟
نرجس ابتسمت : لا
جوري باستها على جبينها وطلعت مع ريهام وياسمين المتحمسسسة
ركبو السيارة وانفجر سيف: سنتيـــــــــن عل ما تطلعوون
ريهام بسرعة اشرت له بحواجبها: خوفت البنت "تقصد ياسمين " خلاص سيف شفيك
مشى بقهرر وهو ساكت وصلهم ونزلوا متحمسين يلفو ويدورو



انتهى البارت الثاني

بانتظار ردودكم وتشجيعكم لا تبخلوا علي ومشكووريين



آخر من قام بالتعديل أورشيـنا; بتاريخ 14-11-2017 الساعة 01:10 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 15-11-2017, 12:39 AM
صورة أورشيـنا الرمزية
أورشيـنا أورشيـنا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: في قلبها تتزاحم الزهور / بقلمي


ما عجبتكم الرواية؟
شكلي ما راح اكممل مافيه اي تشجيع ليش؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 15-11-2017, 09:11 AM
صورة ورد } الرمزية
ورد } ورد } متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: في قلبها تتزاحم الزهور / بقلمي


روايه مؤثره

يعطيك العافيه

............

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 15-11-2017, 08:01 PM
صورة أورشيـنا الرمزية
أورشيـنا أورشيـنا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: في قلبها تتزاحم الزهور / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ورد } مشاهدة المشاركة
روايه مؤثره

يعطيك العافيه

............
الله يعافيك شكرا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 15-11-2017, 09:11 PM
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: في قلبها تتزاحم الزهور / بقلمي


روشينا جذبتني الروايه من اسمها قرئتها فأعجبت بها اكثر استمري روايتك رائعه احببت شخصية جوري ومتعاطفه معها كثير ياسمين معنى للبراءه والسعاده نرجس تبين معاناة هذي الفئه مشاري كاسر خاطري ليث تعاطفت معاه وودي تنكشف كل اموره نجلاء ماحبيت تكبرها واسلوبها شادن حبيت استهبالها لمياء الله يعينها ضحية عمها وتحكمه وما اعرف شو راح يصير معها


ودي لج روايتج روووعه وكملي تنزيل البارتات بنتظارج


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 16-11-2017, 01:27 PM
صورة أورشيـنا الرمزية
أورشيـنا أورشيـنا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: في قلبها تتزاحم الزهور / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها رووووح الحياااه مشاهدة المشاركة
روشينا جذبتني الروايه من اسمها قرئتها فأعجبت بها اكثر استمري روايتك رائعه احببت شخصية جوري ومتعاطفه معها كثير ياسمين معنى للبراءه والسعاده نرجس تبين معاناة هذي الفئه مشاري كاسر خاطري ليث تعاطفت معاه وودي تنكشف كل اموره نجلاء ماحبيت تكبرها واسلوبها شادن حبيت استهبالها لمياء الله يعينها ضحية عمها وتحكمه وما اعرف شو راح يصير معها


ودي لج روايتج روووعه وكملي تنزيل البارتات بنتظارج
اهلين روح الحياة نورتي والله
اسعدتيني بتعليقك ووقفتك على كل شخصية والحمد لله اعجبتك الرواية
ان شاء الله بكمل شكرا تسلمي حبيبتي

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

في قلبها تتزاحم الزهور / بقلمي

الوسوم
زهور ، ورود، قلب، في قلبها، الربيع، حديقة، الجوري، الياسمين، النرجس، السوسن
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي ~ بقايا حلم~ روايات - طويلة 695 06-11-2017 12:15 AM
لازلت أحبك بالرغم أنك حطمت قلبي/ بقلمي ~ بقايا حلم~ قصص - قصيرة 17 23-08-2017 09:21 PM
رواية غرور عناد وكبرياء/ بقلمي الهزار المغرد روايات - طويلة 1 25-10-2016 02:26 AM
رواية من عام وأكثر كنت أجي وأدور أحبابي هنا/ بقلمي حكايا ناي أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 5 21-12-2015 08:26 PM
رواية You are warm / بقلمي hajer 195 روايات - طويلة 28 02-05-2015 02:59 PM

الساعة الآن +3: 09:33 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1